غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 12-07-2008, 04:16 PM
صورة الحزن الناعم الرمزية
الحزن الناعم الحزن الناعم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد : قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


مشكورة خيتو على البارت الحلو

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 13-07-2008, 02:31 PM
صورة مالك عذر الرمزية
مالك عذر مالك عذر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد : قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


يسلموو خيتوو

ننتظركـ,,

^,^

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 13-07-2008, 04:04 PM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


جاسم حس لها إنها تصيح مع إن بس لمح لمعة عينها تقدم لها: ملاك أنـ ....


ملاك مقاطعه: لو سمحت أطلع ... (أخذت نفس) ..

تحس اللي تسوويه ياخذ من طاقتها اللي ما بقى فيها ولا شيء بس مع كذا لازم تكمل: أطلع ولا عاد تجي هنا ... (لفت له وطالعته بنظرات) إنسى هالبيت ... فاهم ..


من وراهم: ملاك .... بروح البقاله مع سجاد شوي وبنجي ... معاك جاسم أوكي (وماانتظروا اذنها وطلعوا)


ملاك تنادي: سالم ... سالم ... (توها بتلحقه إلا يمسكها من يدها)


جاسم: أنتظري ...


ملاك باعدت يده بإشمئزاز وابتعدت عنه: إبتعد عني ... ولا تلمسني ..

.
جاسم ابتسم: بديتي من الحين الوحام .... ؟؟؟؟؟؟؟


ملاك شهقت وحطت يدها على فمها: من قال لك ... ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


جاسم قرب منها لفرحه ماتوصف: ليه ناويه ما تخبريني؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ... (حط يده على بطنها)


ملاك على طول شالت يده وراحت ووقفت عند الباب: أطلع .... ما أبي أشوفك ... أنا أكرهك ... ما أحبك .. خايـــــــــــــن ... (صابها إنهيار) ..نذل كيف تسمح لنفسك تسوي كذا ... كـ .... (بسرعه مسكها لما حسها مو قادره تتحمل أكثر) تباعد ... لا تلمسني ... ما أبيك أكرهك ...


جاسم بخوف وقلق عليها: ملاك أهدي ...


ملاك ومو حاسه بعمرها: ما أبي .... (صرخت) يمااااااااااااا ... آآآآآآآآآآآه (بدت ترتجف)


جاسم خاف أكثر وحضنها وصار يمسح على يدها بحنان: ملاك أهدي أهدي ... ملا ...


ما كمل إلا سمع صوت وراه: ملاااك ... (تقرب وهو قلقان) شفيها ... ؟؟؟؟؟؟


جاسم وبتسائل: ما أعرف ... سالم وين أدويتها .. ؟؟؟؟؟


سالم شهق: أكيد ما شربت دواء الأعصاب ... (وبسرعه راح غرفتها وجابه)


بعد مده هدأت ملاك وصارت بس تون وأما جاسم حملها وصعدها لغرفتها الأوليه اللي ما فيها باب من أنكسر ما تصلح غطاها وطلع منهار وهو محمل بهموم الدنيا فوق راسه




************************************************** ***



في بيت أبو جاسم


أم جاسم بلا حول: والحين ما لحق ما جلس إلا راح لها ..


الجده: يوووه بعد مرته ... ليكون تغاري بعد ؟؟


أبو جاسم ضحك: إلا تغار أكيـــــــــــــــــد ...


أم جاسم: أنا مو غايره ... بس بعدني ما شبعت منه ... توه راجع الأمس ...


الجده ابتسمت: لا تخافي كلها كم ساعه وهو داخل في وجهك ....



انفتح الباب ودخل وشكله مبهدل


الجده: الطيب عند ذكره ... كاهو وصل ...


أم جاسم وقفت وراحت له وبقلق: جاسم ... شفيك ... ؟؟؟؟؟


جاسم وحاس نفسه مخنوق: ولا شيء ... بصعد أرتاح .... (صعد)


أم جاسم بقلق من شكل ولدها: لااااااااا ... الولد مو طبيعي ...


الجده تطق على صدرها: ليكون صار لملاك شيء .... ؟؟؟؟؟


أبو جاسم وتوه منتبه: يمكن؟؟ ... (وبسرعه قام لولده) جاسم .... جــــــاسم ...


جاسم توه بيفتح باب غرفته: هلا يبه ... آمر


أبو جاسم ياخذ نفس: ملاك فيها شيء ... ؟؟؟؟؟؟


جاسم بهدوء : لاااااااا


أبو جاسم بشك: متـــــــــأكــــــــد ... شكلك يقول أن صابها شيء ...


جاسم فتح باب الغرفه ودخل وعلى طول جلس على السرير وأبوه وراه وسكر الباب وجلس جنبه وبعطف الأبوه الممزوج بالخوف : جاسم ... فيك شيء ... تكلم ...


جاسم بعد مده: تبي الطلااق ...


أبو جاسم من الصدمه: .................................................. .......


جاسم شد على شعره: غير كذا ... نفسيتها تعبانه مررررررره ... وبصراحه أنا خايف تصير بوحدها في بيتهم يعني لو إنها تعبت أو صار لها شيء لا سمح الله وصابها نزيف و ...


أبو جاسم بسرعه ومقاطع: فالك ما قبلناه ... ليه تفاول ... بلشر كذا؟؟


جاسم بحزن: أنا ما أفاول ... وخصوصا إن احنا مرينا بالتجربه مره ...


أبو جاسم هالمره من الصدمه: ليه؟؟؟ ... ملاك سقطت مره ...


جاسم: أي ... قبل تقريبا 6 شهور وأكثر ... أنكب عليها الشاي الحار ومن الروعه طاحت مغمى عليها والطيحه هذي سببت لها نزيف وخصوصا إنها كانت في الأسابيع الأولى ...


أبو جاسم حط يده على يد ولده: ليه ما قلت لنا ؟؟... خبرتنا على الأقل جينا لكم و ...


جاسم: لا يبه ... كان وقت كذا زواج هديل وعلي ... وبعدين هي ما تبي احد يعرف ...


أم جاسم من وراه قاطعت حديثهم: وما تقول لنا ؟؟... (انتبهوا لها بصدمه) أنا أمك ... أمك كيف ما تقول لي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


جاسم ما عرف يرد وأبوه دافع: عرفوا أن أحنا مشغولين بالزواج و ...


أم جاسم وماعجبها هالرد: على الأقل ما بنجي بس أقلتها نصايح تفيد ملاك (جلست جنب ولدها).. تعرف أن النزيف والإجهاض أتعب من آلالام الولاده ... ونفسية المريضه عادة تكون في الحضيض وتحتاج التحفيز والتشجيع والفهم في هذي الامور وهذي الأمور ما أحد يعرفها غيرنا يالنسوان ...


أبو جاسم: خلاص حصل خير ... أسمع يا جاسم ... روح وأجلس معها ... لا تخلها بحالها ...


أم جاسم: أي ... صح أسمع كلام أبوك ... أخاف يصير بيها شيء تعبت تألمت شيء .... روح لها ...


جاسم أخذ نفس وطالع أبوه بنظرات فهمها أبوه وانها مايقول لامه بسالفة الطلاق وكان محتاج اكثر من كذا التأييد والتشجيع

وأشر له يقوم يروح لها وهو : بروح أسبح أول وبعدها بروح لها من جديد ....





*******************************



في الصاله


هديل تحمل سجاد واللي يصيح لأن سالم شرى له أيس كريم وما ذكراه وهي تحاول تسكته : يوووه سجود ...


دخلت ملاك وهي حامله تبسي الشاي والقهوه : يوه ... سالم ... ســــــــــــااالم ... (تصرخ عليه)


هديل تركت سجاد وحملت التبسي عن ملاك: جلسي جلسي ولا تصرخي ... كل شيء ولا ولد أخوي ... إن صابه شيء يا ويلك ...


ملاك ما عطت كلامها أهميه وصرخت: سالم ووجــــــــــــع ...


دخل سالم بسرعه: هلا ... خير تعبانه ملاك فيك شيء ... ؟؟


ملاك وأعصابها مشدوده ومالها خلق أحد نهائي : خذ بسرعه سجاد وعطه اللي يبيه ... بسررررررررررررررعه


سالم يبرر: مو زين له ... وبعدين شتاء ومضر و ...


ملاك بزقره: بسرعه خذ له


سالم انقهر فيها وطلع من البيت ككل وسجاد زاد صياح ولزق بهديل ...


هديل تطالع ملاك مستغربه: ملاك ... وش فيك؟؟؟؟ ... ليه متنرفزه لهذي الدرجه ؟؟؟؟؟؟؟؟...


ملاك بقهر: تعبت منهم .. ما أقدر أتحملهم ... دائما مشاكل ... وعلى أتفه الأسبـــــــــااااب ...


هديل ابتسمت: أقول ... ترى أول مره أشوفهم متزاعلين ... وعلى فكره ... قولي هذي بداية أعراض الحمل ... مالك خلق ... دائما متنرفزه ... ما يعجبك العجب ... تتشفي على أي شيء ... والخير جاي ...


ملاك بقهر: ممكن تسكتي ...


أنطق جرس الباب وعلى طول صرخت: ســــــــــالم أفتح الباب ...


هديل حبست نفسها لا تضحك: مو كأنه طالع وإلا نسيتي .... الصفه المليووووووووووون للحامل في الأيام الأولى ....


ملاك أنقهرت وقامت تفتح الباب ...


بعد مده دخل جاسم وشاف هديل تلاعب سجاد وأول ما شافته: جاسم ...


جاسم ابتسم لها بإبتسامه ظريفه: أي جاسم .. مستغربه ...


دخلت منقهره مره منه: ممكن تطلع؟؟؟؟؟؟؟؟ ... ترى أقرفتني ...


جاسم لف لها منصدم: أنا إيش ... ؟؟؟؟؟


هديل ضحكت إلا ماتت ضحك وثنتينهم طالعوا فيها وهي بعد ما خلصت: يووه ... الله يعينك يا جاسم على أوحامها ...


جاسم لف لملاك بعد ما فهم اللي يصير: أهااااااا .. (بنظرات خبيثه) هذا الوحام ...


ملاك انحرجت من نظراته بس بنفس الوقت من القهر: وحا يجيكم إن شاء الله ... قولو آمين


جاسم ضحك بقوه: أما يجيني أنا ... أوووووووه (حط يده على ظهره وبمزاح) يمه يمه .... ساعديني شفيت


هديل ومعاه في الخط: على إيش؟؟؟؟؟؟؟؟ ... (مسكت يده الثانيه...تعينه على هالتمثيليه)


جاسم طالع ملاك: أنظف حـــمــــــــامـــــــاااااااااااااااااات

ما قال كذا إلا ماتوا ضحك هو مع هديل وأما ملاك زادت عصبيه بجد نرفزها وعلى طول طلعت لغرفتها وانبطحت على ظهرها اللي بدأ يألمها .. وطاحوا دموعها من التعب النفسي ...

هي حاسه إنها بدت تتغير وهذا اللي متعبها صارت أكثر عصبيه ... وحساسه بزياده ... ومالها خلق حتى أقرب الناس لها ... وكله من الحمل ...


أفاقت من سرحانها لما تكلم من عند الباب : ممكن أتكلم معاك ... ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ملاك طالعت فيه شافته متسند على الباب ورافع رجل ويطالعها ما ردت عليه مالها خلقه ... حاسه عمرها مو متحمله ألم ظهرها ...


جاسم تقرب: أنا آسف ... أعرف الكلمه سهله وقليله بالنسبه ...


مقاطعته: لا تكمل ... (طاحت دموعها وهي مغمضه عينها)


جاسم مسح دمعتها: أنا والله ما كذ


ملاك مقاطعه:ما أبي أعرف شيء منك ... (تدحرج صوتها) مثل ما أبي أشوفك ... ما أبيك ... النفس عافتك ... إنت إنسان خاين ... خايــــــــــــــن ... (فتحت عينها) أطلع بره ... برررررررررررررره ...


جاسم مسك يدها وجهها بنعومه: أنا طالع بس ... أحب أعطيك خبر ... أنا بدخل شنطة أغراضي لغرفة سالم ... وبنام فيها ... (وقف وقلب وجهه لما شاف ملامح الصدمه على وجهها) ..تعرفي ... ما أضمن ما تسوي بروحك شيء ... فلازم أظل معاك ...


ملاك بسرعه إعتدلت ونست ألمها: لاااااااااا .. ما يحتاج .. والله بصير بخير و ...


جاسم ابتسم بوجهها: ما عليه ... تحملي ... هالأيام ...


ملاك وقفت بوجهه: أنا ما أبيك ...


جاسم وتاقلم: عادي ... تزوجتيني وإنت ما تبيني .. فعادي ...


ملاك: أنا ما أحبك ...


جاسم مسك يدها: وأنا أمووووووووووووووووت عليك ... بس للأسف ما عرفت إلا متأخر ... لما حسيت إني فقدت جوهرتي حبيبتي مرتي ....


(ملاك سرحت بكلامه وطريقة نطقه وهو قرب وباسها في خدها وبسرعه طلع ركض )


ملاك أفاقت من سرحانها ولفت لقته مأشر عليها وبحلس وهي عصبت عليه: جسموه ... ووجــــــع


جاسم فطس ضحك: وقسم بالله إنك بالفعل حامل (مشى عنها)


ملاك انحرجت من حركته وقالت ما يستحي ... لو أحد دخل وشافه ... أبد الحياء نقطه وهو ما فيه أبد هالحياء ...




******************************************



بعد مرور شهرين


كلووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووش


أبو محمد: الله يوفقكم


محمد: عاد يبه أول أبي رايها ..


أسيل بثقه: لا تخاف ... إن شاء الله تكون من نصيبك ..


أم محمد لفت لزوجها: روح كلم أخوك الحين ..


أبو محمد: يووووووووووه ... لهذي الدرجه مستعجله ... ؟؟


أم محمد ترقع: أول ولد ... يوووووه ... أخيرا ... والله ما بتلاقي أحسن منها ... جمال .. وأدب ..


أسيل بشك: أددددددددب ... أشــــــــك ..


ما كملت إلا قطع كلامهم: يا معيريس عين الله تراك ... القمر والنجوم تمشي ورااااااااااااااااااااك .. كللووووووووووووووووووووووووووووووووش ...


الكل ظل بس يطالع بس أسيل ابتسمت وطالعت محمد بنظرات فهمها وحط يده على فمه يحبس الضحكه


أبو محمد وهو يشوف ندى تدخل وفي يدها صحن فاضي حقهم

(كانت أم محمد طابخه طبخه لهم فجات ترجع الصحن)


وتطبل عليه بس لما شافت اللي يطالعوها ما اهتمت بس لما لمحت محمد كيف يطالعها: .................................................. ..


أبو محمد: حياك ... تفضلي ....


ندى وهي تقلب وجهها من الإحراج: لا بس ... جايبه الصحن ... سلام.. (طلعت من الفشله)


أسيل بسرعه لحقتها: تعالي .. وين اللي بتجي وتنام بيتنا .. وإلا كلام الليييييييييييييييل


ندى بسرعه: مره ثانيه ...


أسيل سحبتها من يدها: لا يا عمري ... اليووووووووووووم ..


ندى توترت: مانااااااااااااااااااااا ... والله فشله ... و ...


أسيل سحبتها: مافي رجعه ... مو تلطعيني أنتظرك وفي النهايه ...


ندى بسرعه: إذا بصعد غرفتك ...


أسيل شقت الحلج من الإبتسامه: أوكي


أبو محمد بفرحه: وقسم بالله هالبنت هذي ترد الروح ...


أم محمد: إن شاء الله تكون من نصيبه ... وتحرك البيت بحركاتها العفويه ...



دخلت أسيل متخصره : نعم نعم ... يعني الحين أنا مو ماليه عينكم؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ... لكن هين .. (بزعل) ..بطردها هالحين وبقول لها مثل ما قلتي تبي ترجعي بيتكم وقنعتك تنامي بيتنا بخليك تطلعي بره ...


أبو محمد: شوف الدلاعه بدت ...


أم محمد: وينها هالحين ... بتنام هنا وإلا ... ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


محمد يدعي بقلبه إن شاء الله وأسيل قطعت الشك باليقين: أكيــــــــــــــــد مدام أنا لها بالمرصاد إلا تنام ... بعد مو أنا اللي تلطعني أنتظرها وفي النهايه تمشي عني ...


أبو محمد: طيب روحي لها الحين إنت وش موقفنك معنا ...


أسيل طالعت محمد بنظرات: أوصل سلااام ... شيء كلمه مني مناك ...


(لما شافت محمد يطالع يمين شمال على طول هربت وأمها وأبوها ضحكوا عليها)





***********************************************



في بيت أبو سالم


كان البيت هدوء وعفسه قايمه شغل حامي ما دخلت مكان ما عفسته وسجاد معها وأما سالم يطالع جريده والأخبار المهمه ... مسوي حاله رجال كبير ويتصرف مثلهم...مو الرجال يقروا الجرايد ويتابعوا الاخبار


ملاك وهي تسحب كرتون ثقيل: يووووو ... سالم تعال شوف هذي الأشياء تبيها وإلا أرميها ...؟؟


سالم باعد الجريده شوي وظل يطالع العفسه: لا ... لا أرميها أفضل ...


ملاك سحبت كوره موجوده وظلت تطالع فيها وبعد مده قررت تخليها لطفلها الجاي بالطريق ...
(حطت يدها على بطنها) بدت تحس بحركه ببطنها مو حركته لا ... حركه الماي المكون له يعني للحين ما اكتمل توها بالثالث وبعد يومين تصير بالرابع تذكرت كلام الطبيبه لما زارتها قبل أسبوعين قالت لها إن الجنين بيبتدي حركته في الشهر الرابع بس بتكون خفيفه وأيضا مؤلمه شوي فلازم ما تتعب نفسها كثير .. الخ من النصايح اللي دائما الأطباء يوصوا الحوامل بها لو يألفوا كتاب يكون أحسن لهم بدل ما يعيدوا الكلام مئة مره في اليوم ...


ما حست إلا باللي يسحب الكوره لفت لقت سجاد رماها ودخلت تحت الكنب ...


ملاك بقهر: يوه ... سجاد ... وش سويت ... ؟؟؟؟؟


سجاد ببراءه: هي طاحت هناك ... (خاف تعصب عليه مثل كل مره من صارت حامل)


ملاك بنرفزه: أفففففففففف منك ... أنا ما أعرف متى بتعقل ...


قامت من مكانها وطالعت تحت الكنبه لقتها عند الجدار مدت يدها ما مسكتها حاولت ما قدرت في النهايه انبطحت على بطنها ومدت يدها ومسكتها وتوها بتقوم إلا تحس باللي يجلس عليها ملاك انقطع نفسها ...

بس اللي أنقذ الموقف دخوله راجع من الدوام ولما شافهم على طول حمل سجاد فيعني ماجلس دقيقه كامله عليها جلس جنبها وبقلق: صابك شيء ...؟؟


ملاك طلعت يدها اللي ماسكه فيها الكوره الصغيره وإعتدلت: لااا ... جيت بوقتك ...


جاسم: أنت الله يهداك أحد يسوي سواتك ..


ملاك بوزت: وأنا وش سويت ... ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


جاسم: كل هذا ... وما سويتي شيء...


ملاك: كنت بس أبي ...


جاسم بنرفزه: خلاص إنتهى الموضوع ... (عصب حده ووقف) بروح أبدل وأرتاح (صعد)


ملاك بجد زعلت هي أصلا زعلانه عليه وللحين ما رضت بس بدت تخف وتعامله عدل وخصوصا بعد ما حست الصدق في كلامه (شفتوا مره مثلها في الطيبه)





**************************************



في الليل


دخلت على طول وراحت لها: هلااااااااااا والله ..


ملاك ابتسمت ولأنها متعوده على جية هديل بهذي الحزه: هلا فيك ... وش أخبارك ..؟؟؟؟


هديل : تمام ... وأخبارك وأخبار ولد أخوي (طالعت بطن ملاك اللي ما تغير ولا زاد متر واحد) ملاك ... حرام عليك ...


ملاك خافت وطالعت لبسها يمكن لابسه ضيق أو شيء شافت إنها لابسه بنطلون أسود بس واسع عليها شوي وبلوزه بدي أسود ورافعه شعرها بإهمال: خيــــــــر ...


هديل سحبتها من يدها: حرام عليك ... خلي مجال حقه .. كله لك أنت ...


ملاك بجد إستغربت : وشووو ..


هديل: ولد أخوي ... (أشرت على بطنها) طالعي بطنك .. حتى ما زاد ربع متر ... وين حاطته هذا .. ولا بعد يومين وبتدخلي الرابع ... أشك بالصراحه ...


ملاك بوزت: يعني وش قصدك؟؟ .. أكذب عليك ... أصلا سألي جاسم .. بيقول لك زادت .. صرت آكل وااااااااااااااايــــــــــــد .. حتى بطني بينفتح من الأكل ...


هديل بشك: طيب ... وين يروح ... ما أشوف ولد أخوي كبر .. ؟؟


ملاك اللي انقهرت وخصوصا إنها متيقنه بهذا الشيء اللي قاهرها هي تموت على أن البطن يبرز في الحمل عندها إن برز يعني بالفعل حامل وبالفعل هي مره


وأما أن ما برز فيعني إنها لعابه: طيب ممكن تقفلي السالفه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


هديل ضحكت: ممكن ليش لا ... المهم يسلم عليكم فيصل حبيبي ويقول لكم حللوه وأبروا ذمته ...


ملاك: ليه وين على خير .. ؟؟؟


هديل: لا بس بيروح مكه يومين وبيرجع ...


ملاك: يروح ويرجع بالسلامه


دخل جاسم ينشف شعره: أووه ... هدلووه ..


هديل واللي تحسنت علاقتها مع أخوها: هلا والله بحبيبي أخوي ... (تحرق دم ملاك)


جاسم ضحك عليها وبعدها قال: أنا مو حبيب إلا مرتي .. ملوكتي .. (جلس ملازق لها)


ملاك تبيه يقوم:آآآه آآآآآآآآآآآآآآآآآآآمممممممممم .. (حطت يدها على بطنها)


جاسم إنصرع ووقف: خير .. ولاده ؟؟


هديل فطست ضحك : ولاده بالثالث في نهايته ...؟؟


جاسم ترجم وسكت وأما ملاك صارت تطالع أظافرها وما كأنها مسويه شيء نهائي وهو إنقهر منها أكثر وجلس جنبها عناد ..




************************************

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 13-07-2008, 04:11 PM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


تقدمنا رسمي ما بقى إلا رأي البنت بصراحه حدي متوتر .. اصلا في نفس اليوم تقدمنا..


دخلت أسيل لا أحم ولا دستور: محمد قوم وصلنا السوبر ماركت


محمد ماله خلق خايف من رد عمته وزوجها: مو فاضي ..


أسيل بملل: يوووه ... متى أعرس وأفتك؟؟؟؟؟ ... (طلعت)


محمد ترجم مو كأنها قالت تعرس ... (قام وراها) أسيل أسيل ..


أسيل تكتفت وهي معطته ظهرها: خير ...


محمد وقف مواجه لها: إلا وش رديتي على عبد الله اللي خطبك .. ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


أسيل: للحين أفكر ...


محمد: ترى الشاب تمام ... ما يتفوت ..


أسيل بملل: أفففف لا تعيد علي وتقول تراه طبيب وحاصل لأحد يرفض طبيب وشعبيه والخ .. أفففف ترى بجد خليتوني أكرهه ... (تركته ومشت)


محمد: هذي وجه زواج .. أقول مالت .. (رجع غرفته وطاح في أفكاره)


أسيل كملت طريقها ودخلت لندى اللي خلصت لبس بجامه أسيل ونقزت على السرير بمرح: اكيـــــــــــــــد رفض..بدينا السهره..





******************************



في بيت أبو سالم


كانت ملاك جالسه على الأرض في الوسط وأنواع الحلويات قدامها وتآكل وهي مندمجه مع الفلم الآكشن وأما سجاد وسالم ناموا لأن عليهم دوامات وأما جاسم طالع مع أصدقائه ..


إنطق جرس الباب وملاك مو منتبهه نهائي ظل مده وفي النهايه عرفوا ما أحد بيفتح الباب ورجعوا ..


هديل تدق على رقم البيت: أنا متأكده إنها مو طالعه


فيصل إبتسم: طيب تركيها على راحتها


هديل أشرت له يسكت وعلى طول: ووجــــــــــع إن شاء الله ..


ملاك إنزهقت: بسم الله .. وش فيك الناس تسلم أول .. خرعتيني .. ؟؟؟؟؟؟


هديل بقهر: إنت ولا كلمه لو أنا الحين عندك كان دست في بطنك ... (بتفكير وصوت مسموع).. إلا كيف أدوس وولد أخوي إلا كان شفتك وكفختك على راسك يالنحيسه .. ممكن تقولي وين كنتي .. ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ملاك زعلت: ما كنت بمكان ... أنا جالسه بالبيت بوحدي ..


هديل لفت لفيصل: إرجع إرجع ... (ردت تكلمها) الحين أنا بجي لك ويا ويلك إن ما فتحتي الباب مثل شوي فاهمه ..


ملاك بطواعيه: زيـــــــــــــن ..


هديل: فكرت بعد بتعارضي .. (سكرت التليفون)


فيصل بعد مده همس بخفيف بصوت يغلبه التحدي: من كم إنك حامل ؟؟


هديل لفت عليه: إيش ؟؟؟؟؟؟؟؟؟... (ما سمعته عدل )


فيصل إبتسم: ولا شيء ... (وصلها وطلع مع أصحابه)





على الساعه 1 ونص دخل جاسم ولقى هديل باطحه ملاك على الكنبه وقايمه لها بتطقها: وقسم بالله با أترك بس مو عشانك عشان ولد أخوي ... (عدلت ملاك)


جاسم اللي تعود على جية هديل الشبه يومي: سلااااااااام ..


ملاك بسرعه : الحق تبي تذبح بنتي ... (حطت يدها على بطنها وهي واقفه جنبه)


هديل فتحت عينها على أوسعهم : وقسم بالله ... يا ربي متى تولدي وأقدر آخذ حقي ... بيدي ..


جاسم بدفاع: إن سمحت لك .. (لف لملاك) وش هالملابس هذي ؟؟؟.. (أشر على لبسها)


ملاك طالعت لبسها: وش فيه .. ؟؟؟؟؟؟


كانت لابسه بجامه شورت لنص الفخذ وبلوزه بدي مرتفعه شوي من جهة البطن يعني بمعنى اصح ملفقه


جاسم: أنا كم مره قلت لك ما تجلسي قدام أخوانك كذا .. و ..


ملاك مقاطعه: توني لابسته .. أحس كل ملابسي ضيقين شوي وأنت تقول البسي واسع وتآخذي راحتك فيه ..


هديل تحرض: لا يا عمري بلا حجج .. حجة الكسلااااااااااااااااان مسح السبورة .. لعلمك هذي الثياب خاصه يعني مفروض والبيت فاضي تلبسيها ..


ملاك بدفاع مستميت: والله العظيم ما ألبس كذا إلا إذا ...


جاسم وحس إنها شوي وتصيح: خلاص خلاص إنتهت السالفه ... المهم وش تعشيتي ... ؟؟


هديل بسرعه: لو تعرف ... (تحاول ملاك تسكتها لكن أبد) ما خلت جالكسي وشبسات إلا وكلتها وفي النهايه شبعانه ..

.
جاسم طالع ملاك بنظره ناريه: حلويــــــــــاااااااااات .. ؟؟؟؟؟؟؟؟


ملاك هزت راسها نفي وهو كمل: شكلي أنا اللي بآكلك ... بيدي .. (سحبها من يدها للمطبخ)


هديل بتشمت: والله حماس .. بشوف جاسم يآكل ملاكووووووووووه ...


(دق جوالها رنه يعني فيصل وصل وانقهرت لأنها ما بتلحق وقالت يالله خيرها بغيرها وطلعت)





********************************************



في المطبخ


ملاك تقلب وجهه: رجاء جاسم مالي خلق آكل ..


جاسم وهو ماسك يدها: أي... للحلويات مستعده ..وأما للأكل الصحي أبد ما تبي ...


ملاك فجأه: آآآآآآآآآآآآآه ... (طلعت منها خفيفه)


جاسم طالع فيها بنظرات قلق: شفيك ...؟؟


ملاك وهي حاطه يدها على بطنها: ما أدري ... بس .. آآآه


جاسم بسرعه وقفها: قومي نروح المستشفى ...


ملاك بسرعه: لا ما أبي ... عادي الحـ .. آآآه ...


( شدت على عينها وهي مغمضه وزمت شفايفها وهي تجلس)


جاسم بسرعه طلع جاب عباتها وأجبرها تلبسها وطلعوا للمستشفى ...



*****************************


المستشفـــــــــى


: لا تخافوا ... هذا أمر طبيعي لبداية حركه الجنين..


ملاك مفهيه: حركته .. ؟؟


الدكتوره ابتسمت: معليش يا مدام ... الجنين الحين في الشهر الرابع ولازم بيتحرك فتحسي بالألم من حركته وضربه لبطنك بإستمرار ... بس لما ينام يهدئ الوضع ..


جاسم مو مصدق حاس نفسه بيطير من الفرحه وظل بس يسمع كلام الدكتوره بإهتمام وإنصات كبير


الدكتوره: على العموم ... في هذي الفتره حاولي تبتدي تتكلمي معاه ... ترى يسمعك و ...


جاسم مقاطع بحماس : ويسمعني ؟؟؟


الدكتوره ابتسمت: لا طبعا ... فقط الأم ... ويحس فيها فلا تضايقوها بشيء لأنه إن تضايقت يبدا يرفس وكذا ... لأنه يحس بأمه مثل ما تقولوا ما يرضى عليها ... المهم بوصف لك بعض الأدويه الحين حق الشهر الرابع ...


ملاك بتساؤل: دكتوره ... أنا أشوف الحمل يكبر بطنهم ... وأنا ما كبر ...


الدكتوره ابتسمت وطالعت جاسم: ترى مو الكل يكبر بطنه (طالعت ملاك) أمر طبيعي بعضهم ما يكبر إلا إذا دخلوا الخامس أو السادس ... يعني عادي .. (مدت الورقه حق الأدويه لهم) تفضلوا


جاسم أخذ الورقه وابتسم: مشكوره دكتوره ...


الدكتوره: ولو هذا واجبنا ... (وطلعوا)


ملاك بغيره: حتى الدكتوره المتزوجه حطيت عينك عليها ..


جاسم لف لها: إيش ... ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ملاك بغيره واضحه: لا بس ماله داعي الإبتسامه ... ومشكوره (مشت عنه)


جاسم أخذ نفس: الله يعيني على ما بلاني ... (مشى وراها)



*******************************



بعد كم يوم الكل إجتمع بيت أبو محمد


كانت الجمعه حلوه مسوين فقرات مسابقات وتوزيع جوائز وقصص ويعني الجو وناسه ..


ملاك بحماس: أنا اللي برقص مصري


الكل: ...........................................


ملاك : شفيكم ... ؟؟؟؟؟


ندى طالعت الكل: عادي عادي ... الحمل وفعايله ...


الكل: ههههههههههههه


ملاك ضربتها على راسها بخفيف: غبيه ... أتكلم جد ...


ريم: مو ناقصين يجي جسوم ويدوس ببطونا...


ملاك: ما عليكم منه ... لازم أنزل وزني شوفوا نشطت ..


أم محمد طالعت أم جاسم اللي فهمت عليها وردت: ملاك ... مو كأنك حامل ... ؟؟


ملاك بلا مبالاه : ليه في شيء يثبت .. ؟؟؟


هديل مسكت يد ملاك وبحنان: أي ... التحاليل تثبت ...


ملاك حطت يدها على بطنها: ما في دليل يثبت .. والأوراق ما تدل ... (وقامت عنهم)


أم محمد: شفيها ملاك ... مو على بعضها ... ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


أم جاسم بقلق: بروح أشوفها .. (وطلعت وراها)




********************************************



في المطبخ


دخلت أم جاسم شافت ملاك تمسح دموعها وحطت يدها على كتفها: شفيه الحلو زعلان ..؟؟


ملاك طالعت عمتها وبعدين نزلت راسها: أبد ... شوي تعبانه ..


أم جاسم بقلق: عسى ما شر ... ؟؟؟؟؟؟

ملاك: ما شر ... شوي بطني يألمني ..


أم جاسم: تروحي ترتاحي بالبيت ... ؟؟


ملاك: أفضل ... (مشت) بروح أقول لعمي ...


أم جاسم: لحظه أكلم جاسم أحسن .. (اتصلت وكلمته)


بعد ربع ساعه كانت ملاك في السياره مع جاسم بلحالهم وهي حاسه بتعب في جسمها نفسها توصل وبسرعه تنام وأما هو كان قلبه على نار بس ينتظرها تطلب منه يوصلها المستشفى ..


أول ما وصلوا نزلت بسرعه وهو على طول وراها دخلت الغرفه وانبطحت وحطت يدها على بطنها وهو دخل وظل واقف عند التسريحه يتأملها وبعدها قال: أوصلك المستشفى ... ؟؟؟؟؟؟؟


ملاك وهي مغمضه: ما يحتاج ... بس أبي أنام (طالعت فيه) لو سمحت يعني ..


جاسم فهم الطرده بس باصرار تقدم للكبت وطلع بجامه وبدل وانبطح جنبها ..


ملاك طالعت فيه لأنها ما كان فيها قوه تعتدل وتواجهه بس قالت: وش تسوي .. ؟؟


جاسم: بنــــــــــــام ...


ملاك ضربته على يده بخفيف: قوم .. أخواني مو هنا ... روح جيبهم وبعدين نام ..


جاسم عطاها ظهره: دقي على أمي قولي لها تاخذهم معاها ... (سوى حاله يتثاوب) تصبحي على خير


ملاك بقهر: جاسم قوم هات أخواني ...


جاسم ما رد عليها حقرها عشان تفكره نايم


ملاك زادت قهر وتوها بتتكلم حست بحركه ضربه تحديدا في بطنها ابتسمت وحطت يدها على بطنها وحست بضربه ثانيه وثالثه بدت تحرك يدها حول بطنها وتحس الحركه بكل مكان وصلت له يدها..يعني يحس بحركة يدها...فواصل معاها.. فجأه: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه


جاسم بسرعه لف لها بخوف: شفيك ... ؟؟؟؟؟؟؟


ملاك طالعت فيه وبعدها ابتسمت وأشرت على بطنها: يرفس ...


جاسم مثل المسبه: هااا ... (إعتدل) بشوف ..


ملاك: وش تشوف؟؟؟ .. (مسكت يده وحطتها على بطنها) حسيت بحركه ... ؟؟؟؟؟؟؟


جاسم: لاااا


ملاك: إنتظر شوي ...


بعد أقل من دقيقه حس بالضربه وفتح فمه مسبه وبعدها علت الإبتسامه وجهه وما حس بنفسه إلا قايم ويناقز وبعدها على طول حمل ملاك ودار فيها دوره وحده بس ورجعها مكانها وهي تضحك عليه ..


بعد ساعه ونص جاسم طلع يجيب أخوان ملاك وأما ملاك من أول ما وصلوا حطت راسها ونامت ولا حست بأي أحد لما جاوا ..




**********************************



في بيت العمه هدى


كان الجو عندهم متوتر حده والكل يفكر بالقرار اللي يمكن تتخذه ندى تجاه الخطبه ..


العمه هدى: وش قلتي ندى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ندى وهي ترجف من الخوف: يمه .. أنا صغيره و ...


الأم: مهما يكون .. كل صغير يكبر وإلا وش رايك .. ؟؟؟

ندى طالعت أمها وعينها كلها دموع: بس ..


هدى وقفت: أنت براحتك .. إذا واقفتي إنتي و حماتك أسيل بيوم ... وفكري على راحتك (طلعت)


ندى طلعت تفكر وتفكر ومن التعب نامت


أسيل : عمتي ... الحين إذا واقفت خطوبتها معاي بنفس اليوم .. ؟؟؟؟؟؟؟؟


هدى: أي ... عبد الله مستعجل ... تعرفي يبي يملك قبل ما يسافر كندا ...


أسيل توترت: عمتي ... كم بيجلس بكندا ... ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


هدى إبتسمت تطمن بنت أخوها: لا تخافي كلها شهرين بس وراجع .. وعمتك كلمت من شوي تقول تبي الزواج أول ما يرجع ولدها ... يعني يا دوب نجهز للخطبه والزواج بنفس الوقت ...


أسيل : طيب وندى ومحمد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


هدى بحيره: آآه منها ندى ... محمد ما ينرفض بس ما أدري يا خوفي ترفضه .. أخاف تسبب خلاف بيني وبين أخوي


أسيل مسكت يد عمتها: عمه .. أهم شيء سعادتها وإلا وش رايك ..؟؟؟؟؟؟


هدى ابتسمت: أي والله أهم شيء سعادتكم ... احنا نتعب لمن غيركم؟؟؟





***********************************



في بيت فيصل وهديل


دخل فيصل راجع من الشغل شاف البيت فوضى والعفسه قايمه وش السالفه ؟؟؟


دخل الصاله شاف هديل منسدحه على الكنبه الكبيره وشكلها بسابع نومه والبيبسي على الأرض والشبسات حولها والتلفزيون مرفع الصوت لحده ابتسم عليها لأنها من يوم يومها خيوفه فترفع الصوت عشان إذا كان في حرامي يخاف ويحس إن في أحد ويطلع


فيصل سحب البيبسي هزاه عشان يعرف إذا فيه وإلا شافاه توه مفتوح حطاه على الطاوله ومسكها من يدها يقومها: هدلو ... هدلوتي ... هدااااااااااااااااااايــــــــــل ..


هديل وهي مغمضه: هاااااااااا


فيصل أسندها على صدره: قومي نامي بالغرفه ...


هديل شوي شوي فتحت عينها وعلى طول فتحتها بالقوه يمين شمال: البيبسي ...


فيصل على طول سحبها من يدها: للغرفه ونووووووووووووم


هديل لمحت البيبسي: يووه ... فيصل بس قطره (تبي تشرب شوي)


فيصل: لاااا .. وبعدين ... (لف لها) مو زين للجنين ...


هديل تنرفزت ووقفت بمكانها متكتفه: لو سمحت أنت من اللي لاعب عليك وقايل لك إني حامل ؟؟؟؟؟؟؟


فيصل طالعها بنظرات: ما أحد ... بس التصرفات تثبت ...


هديل انحرجت من نظراته: أروح أنام أريح لي ... (طلعت)




***********************************



في بيت أبو جاسم (بعد شهر ونصف)


الجده: سلمان ... سلمان ..


دخلت ريم وهي تآكل تفاحه: أبوي مو هنا ... تبي شيء ...؟؟؟؟؟؟؟؟


الجده بقهر: روحي نادي على أمك ... بسرعه ..


بعد دقيقتين دخلت أم جاسم: خير خاله .. شفيك ... ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


الجده: قولي للسواق يجهز .. أنا بروح بيت أبو سالم بشوف ملاك ..


أم جاسم: يووه يا خالتي خليها بعد الغدى مره وحده عشان أروح معاك ..


الجده بااستعجال: طيب بسرعه حطي الغدى عشان نمشي ..


أم جاسم: طيب دقايق بس ..


ريم وهي مندمجه بالسوالف: أقول نديوه يعني متى خطوبتكم؟؟؟؟؟ ... لاااا .. أصلا محمد ما بيصبر ... أي ما عليه عمايل الريل ... (نغزه) أقول ... أنا بعدني بنوته لا تعفسيني ... لا ... ما أبي .. (سكرت)


الجده: وأنتي تكلمي منو ... ؟؟؟؟؟؟؟؟


ريم بدلع: يوه يا جدتي يعني من أكلم ... أكيد يا نديوه يا هديلوه يا ملاكوه أو وحده من البنات


الجده بتحلطم: هو بقى أحد أساسا .. ؟؟؟؟؟


ريم تسوي حالها ماسمعت: قلتي شيء .. ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


الجده مسويه حالها بريئه: لاااا


بعد الغدى طلعت الجده مع أم جاسم وريم رايحين لملاك ...


أول ما وصلوا فتحت لهم الخدامه اللي جابوها أبو جاسم تساعد ملاك دخلتهم للصاله وراحت تنادي على ملاك ..


جاسم قرب من ملاك وهو يهمس لها: ملوكتي ... ملاكي ..


ملاك: هممم


جاسم حبها في خدها: قومي ... عندنا ضيوف ..


ملاك إستغربت وفتحت عينها: من .. ؟؟؟؟؟؟؟؟


جاسم ابتسم: أمي وأمي الكبيره ... جايين لك ..


ملاك حطت يدها على بطنها واعتدلت بتعب: متى جاوا .. ؟؟؟؟؟؟؟


جاسم: توهم ... (وقف) يالله أنا بنزل لهم وإنتي قومي بدلي ونزلي ... (طلع)


قامت ملاك وسبحت ولبست وتكشخت ونزلت ...


هديل بعياره: أي ... كان لا جيتي ... مكلفه على نفسك ..


ملاك ابتسمت: سلااااااااااااااااام ...


الجده ابتسمت لملاك ووقفت وحضنتها: يا عمري بنت ولدي ... (باعدتها وطالعت بطنها) كبر بطنك ...


ملاك بإحراج: مو لأني في السادس نهايته (راحت لعمتها)


أم جاسم بفرح: الحين بالفعل حامل ..


ريم بفرح: الله يهبل فستانك حق الحوامل ..


هديل: أي والله ... صايره نونو ...


ملاك سكتت عنها وجلست جنب الجده بطلب منها ...


جاسم: أقول ... كلكم اليوم عشاكم هنا ..


هديل: ما عندي مانع ..


جاسم: اللي يقول أنت مقطعه روحك .. كل يم وجايه واللي يقول بآخذ على رايها ...


هديل انقهرت منه: هينه يا جسموه ... اللي يجي لمرتك لما تولد ...


ملاك ضحكت بتعب: حرام عليك يا جاسم ... إلا حماتي هدوله ... لا تزعلها ...


ريم غارت: أي بس هدلوووووووووه ... وريومه ما في .. مالت على هالحظ ..


ملاك: كلكم غاليين علي ... ولا تزعلي ...


أم جاسم: المهم شخبار الحمل معاك ... عسى مو تعبانه ...؟؟؟؟؟؟؟


ملاك: بالتعب تعبانه عدل .. بس يالله الله يسهل ...


الجده: إن شاء الله


جاسم: وين سالم وسجاد؟؟؟؟؟؟؟؟


ملاك: قالوا بيروحوا بيت الجيران ... أصداقئهم مسوين فريق للكوره وبيلعبوا هناك


جاسم: اي بيت من جيرانكم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ملاك: اللي قبالنا على طول ... بيت أبو سعود ...


الجده: أقول لا تخلي أخوانك أي مكان يروحوه ... لازم تعرفي وين بيروحوا ووين بيجوا ..


ملاك: ما عليه بس لأنهم زهقانين قلت خلاص يروحوا ...


أم جاسم: شريتي حق النونو ... ؟؟؟؟؟


ملاك ابتسمت: ولا شيء ..


الجده بتفاجئ: ليه ... ما بقى شيء .. ؟؟؟؟؟؟


ملاك بتعب واضح: أنا هذي الأيام أتعب والدكتوره قالت أخفف مشيي وإلا بيولدوني قبل وقتي لأني حركيه فالجنين مستعد وفي وضعه الطبيعي للولاده ... فما أقدر أروح وحتى ثياب حقي ما عندي ..


هديل: خلاص أنا بروح أشتري لك .. ملابس حق حمل وبشتري حق ولد أخوي ..


ريم: إن شاء الله بنت ...


أم جاسم تنهي النقاش: اللي يجي من الله حياه الله ..


ملاك تنادي: ميري ... ميري وصـــــــــــمخ .. (التعب وفعايله)


دخلت ميري: نعم ماما ..


ملاك: جيبي قهوه وشاي ...


ميري: تيب ... (طلعت)


هديل: أقول ملاكووووووووه ... متى بتعقلي ... ؟؟


ملاك: إيش ... ؟؟؟


هديل: كم مره قلت لك الصراخ مو زين للجنين ..


ملاك على طول طالعت جاسم لأن جاسم محذرها وما في فايده بس لقته يطالع فيها وهي: ما عليه نسيت ..


أم جاسم: يا يمه يا ملاك .. لا تنفعلي .. حاولي بقدر الإمكان ..


ملاك تتهرب من التانيب: إن شاء الله يمه ... إلا شخبار عمي أبو جاسم ... ؟؟؟؟؟


الجده: تمام .. يمكن يجي بعدين ..




**********************************




بعد أسبوع صار عقد أسيل وعبدالله مع ندى ومحمد


كانت ندى جالسه جنب أسيل والمعازيم كانوا مواجهين لهم العقد صار عائلي جدا

وصل عبد الله وطلعوا له أسيل عشان يلبسها الدبله ويصوروا ..

وأما ندى ظلت للساعه 2 ونص لما خف المكان قال محمد بيدخل ..


ندى تتثاوب بخفيف: بنــــــــــــــام ..


هدى جات لبنتها: ندى... وش فيك ... ؟؟


ندى وهي واصله حدها نعسانه مره: وقسم بالله نعسانه ...


هدى: طيب أنتظري شوي ... الحين بيدخل محمد ..


ندى: يووه ... يمه أجلوا السالفه لبكره ... (وقفت) بروح أنام (مشت)



هدى ما كانت معاها كانت رايحه بتدخل محمد مع أمه وعمته...دخل ومالقى أحد طالع عمته ..


هدى شهقت: ليكون صعدت تنام .. وقسم بالله تسويها ...؟؟


محمد ابتسم: ما عليه عمه بكره أجي مره ثانيه ...


هدى سحبت محمد من يده: تعال بس نصعد لها فوق ... قبل لاتنام


وصلوا للغرفه وعلى طول عمته فتحت الباب وظلت تطالع ومحمد حبس ضحكته .. على شكل عمته المتفاجئه من بنتها النايمه


هدى عصبت وراحت لندى: ندى ... ندى ..


ندى في سابع نومه وصلت على طول غيرت ملابسها ولبست بجامه كلها دببه وانبطحت ونامت وحتى اللي بوجهها ما غسلته من التعب ..


محمد بهدوء: خليها يا عمه ترتاح ... أكيد تعبت ..


هدى منحرجه من ولد أخوها: ما أدري وش أقول لك ... ما عليه بكره تعال لبسها ...


محمد: طيب مو مشكله ..(طلع)


هدى طالعت بنتها اللي كانت نايمه بعمق: حسبي الله على شرك من بنت ... فشلتنا (طلعت)




مو تقولوا الجزززء صغيييييييييييييير...مو صح طويــــــــــــــــــــــل؟؟




موقف ندى مع محمد...هل بغفر لها محمد وبيتسامح والا بقلبه متوعد لها؟؟؟؟؟؟؟


بيستمر حمل ملاك مع هالتعب والا لا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


هل بالفعل بيصدق ظن فيصل..؟؟....وبتطلع هديــــــــــــل حامل؟؟؟


كله في الجزء الجــــــــــــــــــــــاي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 13-07-2008, 06:14 PM
صورة مالك عذر الرمزية
مالك عذر مالك عذر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد : قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


خطييييييييييييييييييييييييييير

ننتظركـ,,

^,^

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 13-07-2008, 06:20 PM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


مشكوره علي المتابعه ان ما قدر ادش النت الاثنين و الثلاثاء و اللحين بنزل بارت ثاني

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 13-07-2008, 06:22 PM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


اليوم اللي بعده



من الساعه 1 الظهر محمد كان موجود لأن عمته عزمته على الغدى

وأما ندى يا غافلين لكم الله ..


أسيل دخلت غرفة ندى وهي مستعجله: قومي أمي تبيك تحت .. بسرررررررررررررعه


ندى بسرعه وقفت وعدلت بجامتها اللي كانت برمود وكلها دببه ورجعت شعرها اللي يوصل نص الظهر لورى ..

ومسكت قصتها اللي تقرأها ولبست الشبشب ونزلت طول نزلتها على الدرج تنط ولما وصلت للصاله ودخلت: أنا جييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييت


هدى عطتها نظره وقلبت وجهها ..وأما ندى عرفت سبب زعل أمها وراحت لها وجلست جنبها: يووو .. الحلو زعلااااااااااااان ليه ... ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


هدى مسويه حالها مو عارفه: هذا تصرف ...؟؟؟؟؟؟؟


ندى ترقع السالفه : أصلا تأخر وبعدين أنت تعرفي أنا مو نايمه نهائي تبيني أجلس.. وبعدين أنام عنده ... فشللللللللللللله ... على الأقل نمت على سريري والحين جلست عشان أصحصح ..


هدى لما طالعت ولد أخوها اللي حاط يده على فمه يحبس الضحكه على شكلها وبرائتها وعفويتها وأما الأم : خلاااص ... روحي جهزي بيجي اليوم بيلبسك الدبله ..


ندى تساير امها: بس .. أي أوامر ثانيه .. ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


هدى وقفت: لا .. بروح أجهز الغدى ... (طلعت)


ندى انبطحت على الكنبه الكبيره وحطت رجلها اليمين فوق اليسار ولمت شعرها على جنب تكمل قراءة الروايه اللي تقرأها


محمد ظل مده ساكت وبس يشوف حركاتها وبعد 5 دقايق دخلت العمه وشافت بنتها ومحمد كل واحد مكانه استغربت وهو أشر لعمته أنه تفاهم معاها وهي ابتسمت وطلعت ...


محمد قام من مكانه وبهدوء أو خلنا نقول لأنها مندمجه بالروايه ما حست بيه جلس على الكنبه اللي وراها ومد ورده قدام وجهها ...


ندى على طول سحبت الورده وشمتها : حلووووووووووه ريحتها ...

(حطتها داخل بلوزه البجامه وصايره طالعه عشان تشمها)


شوي شمتها من جديد وبهدوء: أسلووووووووووه ... (اعتدلت مواجهه لها) تعرفي أنـ ... (انقطع الإرسال)


محمد ظل يطالعها ما شال عينه من عينها وهي من الصدمه ظلت جامده مكانها


محمد بإبتسامه: كيف حال العروس .. ؟؟؟؟؟؟؟


ندى وبالموت طلع صوتها: الحمد ...الحمد لله


محمد طالع الروايه: ممكن ؟؟.. (سحبها) ..أوووووووه .. حق الكاتبه أجا ثاكريستي (طالع ندى) تحبي تقري لها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ندى سكتت وما علقت بس إعتدلت طالعت الأرض: .........................................(منحرجه موووووت)


محمد ابتسم وهو يشوفها: منصدمه .. ؟؟


ندى هزت راسها إيجاب وهو ضحك على شكلها: ما عليه ... تعيشي وتآكلي غيرها (غمز لها)


ندى قلب وجهها أحمر وبسرعه قامت وطلعت ..




***********************************



في بيت فيصل


تدخل غرفة وهو وراها وتطلع منها ونفس الشيء هو وراها ..


هديل تصرخ عليه متنرفزه: فيصل بلييييييييييييييييز ما أبي ... السالفه مو إجبـــــــــــاري


فيصل ما تحملها وماتحمل عنادها: هديـــــــــــــل ... أنا قلت بس فحص أتوقع تركتك كثيييييييييييييييييييير على راحتك والحين لازم نروح نحلل ...


هديل في النهاية استسلمت وجلست على الكنبة: أنا ما أبي عيال الحين


فيصل جلس جنبها وبحنان: بس أنا أبي ...


هديل بتوتر وخوف: لاااا ... ما في أنتظر كلها 4 سنوات وبعدين بجيب لك ...


فيصل شهق: إيييييييييييييييييييش؟؟ ... 4 سنوات... دا بعدك ..(وصرخ عليها) يا مــــره ... بعد 6 شهور فقـــــــــــــط.. صرتي حامل وإلا عرست على غيرك ... (توه بيطلع) هذا اللي قاصر (طلع معصب حددددددددددده)


هديل من الصدمه ظلت واقفه وبعد مده استوعبت وصاحت ...




**************************************



في بيت أبو جاسم


ملاك جالسه مع هديل بمجلس خاص يتكلموا عن أشياء خاصه


ملاك تحط يدها على هديل: جربي ... ترى ما بتخسري شيء ..


هديل بتوتر: بس أنا خــــــــايفه ... تعرفي مسؤوليه وأنا مو قدها ..


ملاك ابتسمت: أنا أصغر منك .. وكاني ..(حطت يدها على بطنها) بجيب نونو ..وبعدني في 18 وبدخل قريب 19


هديل باصرار على رايها: ولو ... أنت كنت مهتمه بأخوانك من قبل يعني لك خبره بس أنا ...


ملاك تقاطعها: لا تصعبيها .. جيبي له ولد أو بنت وجربي ... إن عجبك الوضع جيبي اللي بعده على طول وإن ما عجبك ظلي فتره وبعدين جيبي غيره ...


هديل بتوتر: برايك .. أجرب .. ؟؟


ملاك ابتسمت: جربي.. عشان زوجك ما يعرس عليك .. كفايه اللي صار لي ..


هديل وكأنها تذكرت: إلا صحيح ... وش أخباره هو معك ؟؟... يعني ..


ملاك فهمتها: لا الحمد لله تغير كثييييييييييييير .. يعني لا مني ولا مناك .. تعرفي فكرة الحقرااااااااااااااااااااااااااااااااااااان نافعه في أغلب الأوقات ..


هديل ضحكت: مسكيــــــــــــن يا أخوي ... أخذ ياهل وإبتلش ..


ملاك ابتسمت وبفخر: حاصل له وحده مثلي ... جمــــــــــــــااااااااااااااال وأنـــــــاقــــــه ودلاااااااااااااااااااااال


هديل: بهذي ... ما يحصل له ...هههه


ملاك: المهم لا تطوليها .. شدي حيلك وجيبي لزوجك ولد على الأقل يصير لولدي ونيس ..


هديل انحرجت: يصير خير


دخل جاسم: أشوف العصابـــــــــــه اجتمعت ... ؟؟؟؟؟؟؟


ملاك حقرته وأما هديل أبد: ما عصابه اللي أنت يالقرصـــــــــــان ...


ملاك فطست ضحك: هههههههههههههههههه


جاسم جلس جنبها ويكلم بطنها: كيف حال حبيبي ... صحى وإلا بعده ... ؟؟


ملاك تباعد يد جاسم اللي على بطنها: لاا ... توووه نايــــــــــم ... طول الوقت يرافس بس لما جيت نــــــــــــــام ..


هديل وفهمت لملاك: سبحـــــــــان الله ... من حبه لأبوه ... (بحلست على أخوها)


جاسم بقهر : أنت وين زوجك عنك؟؟ ... ها ... (سحب جواله) أرويه اللي قاطك علينا 24 ساعه ... (رفعاه) هلا فصلووووووووووه ... أنت ما تقول لي ليه رامي زوجتك عندنا؟؟؟ ... لا مو ماخذين راحتنا ... أي .. خلصنا ... تعال خذها وفكنا ...


ما كمل إلا إنصفع بالمخده على وجهه وهديل: نحيـــــــــــــــس ... أنا مو قاعده عشان وجهك ... أنا جالسه عشان مرت أخوي ملاك ...


جاسم كمل المكالمه: أقوووووول إذا ما جيت بعد ربـــــع ساعه ... ترحم على مرتك ... سلااام... (سكر وبوعييييييييييد من نظراته).. أنا ترمي علي مخده ؟؟؟؟؟؟؟


هديل بلعت ريجها: ها ... لا بس بغيت أرميها على ملاك ... وبالصدفه جات عليك ...


جاسم: بالصدفه ... ها ؟؟؟؟؟


ملاك: يوه جاسم خلاص ... سامحها ما تقصد... إلا ما قلتي لي شريتي اللي قلت لك عليه ؟؟؟؟؟؟


جاسم بلقافه: وشووووووووووووو؟؟؟؟؟؟؟


هديل : بلاااااااااااااااا لقـــــافــــــــــــه .. (لفت لملاك) خذت كم لبسه والمرقد يناسب الجنسين بنت وولد وبقى شوي بجامات حقك بشتري ...


ملاك بتعب: لا تكثري بجامات ... شكلي ما باواصل الثامن ...


جاسم بخووووووف عليها: اسم الله عليك ..إن شاء الله ثامن وتاسع بعد


ملاك ضحكت وهديل: الله يسهل عليك ..




***********************************



اليوم اللي بعده


يمين ... يسار ... ما في نومه ... الألم كل ما جاء له يزيد ...


حطت يدها على بطنها بألم ودخلت الحمام بعد مده طلعت وهي مو قادره تتحمل ..


وبهدوء: سالم ... ســـــــــــالم ..(زمت شفايفها ببطيء والم) ساااااااااااااااااااااااااالم ...

(ما تحملت وجلست على الأرض .... وشاده على نفسها ... )


دق التليفون لين عجز ما أحد يرد عليه سالم وسجاد في بيت الجيران.. وجاسم في العمل ما أحد موجود هذي الحزه وحتى الشغاله بيت عمها ..


بعد ساعه ونص..


دخلت وفصخت غطايتها: أوووفففف ميـــــــــــري ... ميـــــــــــرررررررررري ... (استغربت) ..وين راحت هذي ؟؟.. (بدت تدور ملاك) ملاااااااااااااااك ... ملاااااااااااكي ... ملووووووووووووووك ... يووه ... وين راحت هذي؟؟ ...


(طلعت لغرفة سالم وسجاد مالقتهم ..راحت لجناح ملاك طقت الباب ما أحد رد مره ... مرتين ... ثلاث يووه ... فتحته ... استغربت ... بس بعدها ....شـــــــهــــــقــــــــت.. وهي تشوف آثار الدم وموصله للحمام ... راحت وفتحت باب الحمام اللي كان مردود (شبه مغلق) يعني فيه فتحه صغيره دزته بخفيف وفتحت عينها على أوسعهم وصرخت بهلع: ملاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااك ...



راحت لها ومسكتها وبخوف: ملاااك .. مــــــــــلاك شفيـــــــــــــــك ... ؟؟؟؟؟؟؟؟


ملاك فتحت عينها بتعب: هديـــــل تعبانه بمووووووووووووووووت ..(أغمى عليها)


هديل شهقت وبدت تهزها ..ما فاد بسرعه تركتها وطلعت وعلى طول اتصلت لفيصل زوجها بكون أنه توه موصلها يعني ما بعد كثير ...


فيصل بتريقه: هلا عمررررررررررررررري ... وحشتك عشان داقه علـ ... ؟؟


ما كمل لأن هديل صرخت عليه وهي تصيح : الحق علي يا فيـــــــــــصل ... بسرعه تعـــــــــــااااااااااااااااااال .. ملاك طايحه ودم و.. (ما قدرت تكمل)


فيصل إنصرع: أوكي عشر دقايق وأنا عندك


هديل بسرعه: لااا ... تعال الحييييييييييييييييييييييين ولا عشر دقايق ولا خمس دقايق تكفي ... (سكرت بوجهه)


فيصل تبهدل وبسرعه رجع في 3 دقايق من السرعه وصل وعلى طول نزل طق الجرس إلا هديل فتحت له الباب هو شاف شكلها ويدها اللي مليانه دم: شو صاير ... ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


هديل ترجف: ما أعرف ... بروح أجيبها ... حاول تقرب السياره ..


فيصل بسرعه طلع ودخل السياره وبعد عشر دقايق طلعت هديل مسنده ملاك عليها وذيك مو معاهم نهائي وبسرعه للمستشفى قسم الطوارئ ..





*********************************



في بيت أبو جاسم


...: ألف الصلاه والسلام عليك يا حبيب الله محمد ... كلوووووووووووووووووووووش


أم جاسم حاضنه مرت ولدها: مبروووووووووووووووووك ... الله يسهل عليك ...


سوزان بخجل: الله يبارك فيك


أم محمد: إلا بأي شهر ...؟؟؟؟؟؟


سوزان: توني في الأول ..


الجده بفرحه: مبروك مبروووووووووووووك ... الله يتمم على خير


دخل علي متونس حدددددددددده: سلااااااااااااااااااااااااااااااااااااام


الكل: وعليكم السلام ... مبروووووووووووك يا علــــــــــــي


علي مستانس حده: الله يبارك فيكم عقبالكم


الكل: ههههههههههههههههههههههههههههههههه


ريم: ياااااااااااااي بسنه وحده بصير عمتيـــــــــــــن ... من قدي ..


علي: أي والله ... مره وحده


الجده: ويمكن خاله بعد ..


أم جاسم: إن شاء الله ... مع أنا مو مبين إنها ناويه


أم محمد: إن شاء الله هالشهر تسمعوا إنها حامل ...


الكل: إن شاء الله


دخل جاسم: سلاااام


الكل رد عليه والجده: وين ملاك ؟؟؟؟؟


جاسم: والله توني واصل من الشغل لهنا ... ما مريت عليها إلى الحين


أم جاسم بعتاااااب: يوووووووه جاســــــــم ... مفروض تروح لها بعدين تجي ..


جاسم: أقول ... أنا إن رحت ما رجعت لكم ولا في الأحلام .. والله من التعب بحط راسي على المخده وفي سابع نومه


ريم: عجل زين جيت لنا ...


الجده وحست قلبها ماكلها على ملاك: المهم أتصل بكلمها الحيييييين ..


جاسم: طيب .... قولوا لميري تجهز برجعها لملاك تساعدها


أم جاسم: وصلها علي من شوي لكم ... أكيد الحين هي هناك


جاسم دق على الرقم وبعد رنتين رفعته تصرخ: ألوووووووووووووووو ....


جاسم: ميــــــــــــري و..


ميري وتصيح وتقاطعه: بـــــــــابــــــــا .. ملااااااااااااااك مو موجوده ... دم واجـــــــــــــد .. ما في معلوووووووووووووم ..


جاسم إنصرع: إيش؟؟؟ ... وش دمــــــــه بعد ؟؟؟... أقول أنا الحين جاي لكم.. (سكر وبسرعه طلع)


أم جاسم وقفت: الله يستر ... علي وصلني لهم ...


علي بسرعه: دقايق وطلعي السياره


الجده : أنا بعد بروح


أم محمد: يووووووووووووه يا عمتي .. أنت توك تقولي السكر نازل عندك ؟؟


الجده بعناد: بس برو ..


علي مقاطع: يمه ما يحتاج بعدين نطمنك عليها ... يالله يـــــــــــمه ..(طلع)




في ربع ساعه وصل جاسم بيتهم ونزل ودخل وشاف الدم بكل مكان وميري جالسه على الدرج وأول ما شافته


ميري: بابا ... بابا ... مدام ما في موجود


جاسم بسرعه صعد جناحهم ما لقى أحد وحتى الحمام شاف الدم كثير فيه خاف كثيييييييييييييير.. واستغربوا وين راحت؟؟...... ما ظل مكان ما دور فيه بعد مده ذكر إن هديل بتجي لهم...

دق على جوالها ما أحد يرفعه ظل مده عشر مرات يتصل وما أحد يرد إتصل لفيصل مغلق أنحرق دمه وبسرعه طلع رايح لهم بيتهم



*************************************



في المستشفى


بصدمه: ولااااااااااااااااااااااااااااااااااااده ...مبـــــــــكره ... ليه ؟؟؟؟؟


الدكتور: صابها نزيف حــــــــــــاد ... فقدت دم كثييييييييييييييييير لازم نعوضها بدم من نفس الفصيله


هديل بسرعه: أنا بتبرع


الدكتور هز راسه بنفي: إحنا ما نبي تبـــــــــرع.. نبي ولي أمرها ... زوجها عشان بسرعه نمدها بالدم ونخلص الإجرائات فلو سمحتوا ...كلموا زوجها يجي بسررررررررررررررررعه ... (دخل غرفة العمليات)


فيصل حط يده في جيبه : وينه؟؟ ... أففففففففففففففففف الجوال نسيته بالسياره ..


هديل بقلق: بسرعه فيصل روح جيبه ... وأتصل لجاسم قول له يجي بسرعه


فيصل بعجله وتبهدل: طيــــــــب ... أنت جلسي هنا .. (ومشى)





*********************************



في بيت فيصل


ظل جاسم يطق الجرس حرقاه وفي النهايه فتحت الخدامه وقالت مو موجودين .. بعد جن جنونه يعني وينهم هالحزه هذي ...


ما كمل إلا دق جواله طالع الإسم فيصل يتصل بك ..


بسرعه رفعاه: فيصل وينكم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


فيصل بسرعه: جاسم تعال مستشفى (.....) بســـــــــــــررررررررررررررعه


جاسم نشف ريقه: ملاك صابها شيء ؟؟؟؟؟؟؟؟


فيصل صرخ عليه باعصاب تلفانه: بسرعه تعاااااااااااااااااااااااااااااااااال ... (سكر بوجهه)


جاسم ظل واقف من الصدمه خمس دقايق وبعدها على طول ركب السياره وبسرعه للمستشفى




****************************************



في بيت جاسم


أول ما وصلت ام جاسم ودخلت.. شهقت ...وش هالدم ؟؟؟؟...وسألت الخدامه قالت لها ما تعرف ظلت تنتظر ولدها جاسم يتصل يطمنها وعلي معاها ينتظروا ...

وبعد ساعه دخل سالم وسجاد بس الحمد لله ما لحقوا على الدم لأن أم جاسم قالت لميري تنظف المكان وصار مو مبين فيه شيء


سالم مستغرب: سلااااااااااااااااام ... غريبه ؟؟


علي وأم جاسم: وعليكم السلام


علي: وش اللي غريبه؟؟؟؟؟؟؟؟


أم جاسم: من وين جايين الحين ؟؟؟


سجاد بحماس: من بيت الجيران ... لعبنا عندهم وااااااااااااااااااااايــــــــــــد ألعاب (براءة أطفال)


علي: المهم بسرعه صعدوا وبدلوا وناموا بكره مدارس


سالم: طيب ... وين ملاك ؟؟


أم جاسم بسرعه ردت: طلعت مع جاسم شوي وبيرجعوا .. يالله صعدوا ناموا


سجاد: يعني بتتأخر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


علي: لا (وقف) يالله بروح معاكم بشوف غرفكم (طلع معاهم)


أم جاسم بقلق: الله يستـــــــــــــــر ... يارب أحفظهم





******************************



في المستشفى


نص ساعه وجاسم كان موجود وصل وأول ما شاف هديل طاح قلبه ببطنه: شفيها ملاك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


هديل بقلق وخوف: يقولوا صابها نزيـــــــــــــف حاد ... وتحتاج دم


جاسم بسرعه: طيب أنا بعطيها دم


هديل صاحت.. وأما فيصل: يوووه هديل ... بتخوفي أخوك ... (لف لصديقه) ..لا تخاف كل ما في الأمر لازم توقع على بعض الأوراق حق يخلصوا الإجراءات


طلع الدكتور مستعجل: ما وصل زوجها ؟؟؟


جاسم: أنا زوجها


الدكتور: تعال معاي ... (مشوا)



بعد ربع ساعه خلص جاسم إجراءات ودخل الطبيب لغرفة العمليات وظل جاسم والبقيه في الإنتظار ...


جاسم: من كم ساعه دخلت ؟؟؟؟؟


هديل: صار لها ساعتين ..تقريبا


جاسم توتر وفيصل: جاسم ... هد بالك الولاده عادة تاخذ لها ســـــــــاعــــــــــــــــــــــاااااااات


جاسم أخذ نفس وطلعاه وهز راسه إيجاب ...



بعد مرور ساعه ونص ما تحمل ولا أحد طلع يطمنهم توتر أكثر وصار يا رايح يا جاي ...


وبعدها بربع ساعه طلعوا ممرضتين وتوهم بيمشوا إلا جاسم: طمنونا ؟؟؟؟؟؟؟


الممرضه بتوتر وإستعجال: أدعوا لها.... (ومشت مع المرضه الثانيه)


جلس على الكرسي وريجه نشف ..فيصل بسرعه جاب له ماي ...وبالغصب شرباه ..قطرررررررررررررره ..


وعلى طول دق جوال جاسم اللي حاطه هزاز وهو انتبه له لأنه جالس فحس بأنه يدق طلعاه من جيبه إلا شاف 7 مكالمات من علي عرف أن أمه خايفه عليه


مسكين جاسم جاته الغبنه لأنه حس أنه محتاج لأمه بس ما عرف يرد وعطى الجوال فيصل وهو قام لدورة المياه


فيصل رفع الجوال: ألوو .


أم جاسم ومومنتبهه من اللي رد: جاسم طمني شصاير عندك؟؟؟؟ ... لقيت ملاك وإلا ... ؟؟؟


فيصل أخذ نفس: كيفك عمتي ؟؟؟؟؟؟؟


أم جاسم صخت مده وبعدها: فيـــــــــصل ... وين جاسم ؟؟؟... هديـــــــل فيها شيء ؟؟؟... وينكم انتوا ... ؟؟؟؟؟؟؟؟....(خايفه مووووووووووت)


فيصل يحاول يهديها: لا تطمني ... أحنا الحين في المستشفى


أم جاسم بصدمه: مستشفى؟؟ ... خير عسى ما شر ؟؟؟؟؟؟؟؟


فيصل يحاول يوصل الخبر بس بشكل مايخرع عشان ماتقلق عمته: لا بس ملاك ... مـ ...


أم جاسم وانهلعت وطاح قلبها ببطنها: ملااااااااااااااااااااااك شفيها ... ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


فيصل بهدوء: ولاده مبكره ... والى الحين بغرفة العمليات


أم جاسم ظلت 3 دقايق وبعدها: من كم ساعه ؟؟؟


فيصل: الحين صار لها تقريبا 3 ساعات ونص


أم جاسم: بأي مستشفى ؟؟؟؟؟؟


فيصل: يا عمتي ما يحـ ...


أم جاسم مقاطعه بحزم: فيصل ... بأي مستشفى ؟؟؟؟؟؟؟؟


فيصل وحس عمته جديه وتبي تعرف رد عليها: مستشفى (....) قسم الطوارئ


أم جاسم: طيب ... سلام (سكرت)


هديل سحبت فيصل بهدوء من بلوزته: بشر ؟؟؟


فيصل: الحين بتجي ... أنا متأكد


هديل: أي .. أحسن .. على الأقل تهدي جاسم ....فيصل روح لجاسم


ما كملوا إلا جاسم وصل وشكله مغسل وجهه بالماي جلس على كرسي الإنتظار


بعد نص ساعه وصلت أم جاسم ..وأول ما شافتهم على طول راحت لولدها جاسم وحضنته تحاول تخفف عليه


وهو ماسك حاله لا يصيح وعلي ظل مع فيصل وهديل يتكلموا


أم جاسم: جاسم ... لا تخاف إن شاء الله بتقوم بالسلامه


جاسم وماله خلق يتكـــــــــــلم: ............................... (يطالع الأرض)



أم جاسم أخذت نفس: الله يسهل عليها.. (بعد مده ) جاسم قوم قول لهم بدخل معاها في الغرفه


جاسم طالع أمه: ما يرضوا


أم جاسم: لا يرضوا ... انت قول لهم


حاول جاسم يقول للي في الغرفه ...طلعت له الممرضه وقال لها وهي رفضت تقول إنها مو ولاده طبيعيه وهذي عمليه فماله داعي



بعد ساعتين يعني صارت ملاك بغرفة العمليات ست ساعات...


طلعت الممرضه وعلى طول راحت لجاسم اللي حاط يده على راسه ويطالع في الأرض


وقالت: أنت زوجها ؟؟؟؟؟؟؟؟


طبعا الكل واقف وجاسم أول ما سمعها وقف: خيـــــــــر ... بشري ؟؟


الممرضه ابتسمت: مبـــــــــــروووووووووك ... جابت لك عـــــــــروووووووووووووووووس ... (ودخلت من جديد لغرفة العمليات)


جاسم من الصدمه: .................................................. ............





وش بيصـــــــــــــــــــير موقف جـــــــــــــاســـــــــــم من الخبببببببببببببببر؟؟؟؟


ســــــــــــــالم وسجااااااااااااااااااد...اللي مايعرفوا وش صاب اختهم...؟؟؟


نددددددى ومحممممممد ...هلموقف بداية خييييييييييييييييير للاثنين؟؟؟


وهديـــــــــــــــــل ...هل ممكن توافق تجيب عيااااااااال وخصوصا بعد ماشافت مرت اخوها؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 13-07-2008, 06:40 PM
صورة الحزن الناعم الرمزية
الحزن الناعم الحزن الناعم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد : قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


مشكورة خيتو على البارت الحلو

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 13-07-2008, 11:11 PM
صورة حبوبه حبيبى الرمزية
حبوبه حبيبى حبوبه حبيبى غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد : قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


عذاب الليل
سلمت اناملك الذهبيه حبيبتى على البارت الاكثر من رائع
وننتظر جديدك
تقبلى مرورى وخالص شكرى وارق تمنياتى لكـ
تحيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات ى
حبـــــــــــــــوبـ حبيبىــــــــه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 15-07-2008, 11:08 AM
sammaro0o sammaro0o غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
رد: قلوب غلفها الحرمان ، كاملة


شكراً على البارت الجميل...
ننتظر البارت الجاي...
تحياتي لكِ...

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1