غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 09-08-2008, 02:35 PM
صورة فيك متمآدي غروري الرمزية
فيك متمآدي غروري فيك متمآدي غروري غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي عثرات الزمن / روايه سعوديه بقلمي


عثرات الزمن (( البارحه يوه الخلايق نيامه بيحت من كثر البكا كل مكنون ))..!!
بسم الله الرحمن الرحيم

أتيت إليكم بين يدي روايه فأتمنى أن تهطل على قلوبكم
وتصل إلى أحاسيسكم
كتبتها نزفاً بقلبي
فتقبلوها




المقدمه

بين طيات الجنون
أحلم .. أحلم بعالم وردي لايسكنه إلا أنا
ولكن فرض الزمان أقوى
والإلتزام بالحقيقة عقل .. أخاف من جنونه
فلا يوجد من هو طاهر ونقي على الدوام ..!!
ويبدوا لي أن أغلب الناس يصرفون عمرهم في تمزيق الآخرين
ومثل الدنيا كمثل الحيّه ليّن مسها والسم الناقع في جوفها ..!!
يهوي إليها الغر الجاهل ..
ويحذرها ذو اللب العاقل ..
لا أريد أن أصبح ذلك الجاهل ..!!
فكل إنسان يحمل آماله ويصعد ..؟
كثيرون والحقيقه معظمهم يصلون إلى الدرجة الأولى والثانيه ثم ينهارون لاهثين في منتصف الرحله ولايصلون إلى ذروة واجبهم ..
وعظتني نفسي فعلمتني ..
ألا اقيس الزمن بقولي كان بالأمس وسيكون غداً
كنت أتوهم الماضي عهداً لايرد
والآتي عصراً لن أصل إليه
أما الآن .. فقد عرفت أن في الحاضر كل الزمن بكل مافي الزمن مما يرجى وينجز ويتحقق ..!!
أعرف أن نصف ماأقوله لامعنى له ..!!
ولكني أقوله ليتم معنى النصف الآخر


تعريف بشخصيات الروايه

لندن
أبو سعود : رجل أعمال كبير تطورت أعماله للعالم الاوربي ساكن بلندن من 5 سنوات بسبب تجارته
أم سعود : زوجه محبه وأم حنونه سيدة مجتمع رغم اعراف بريطانيا والمجتمع الغربي بس هذا ماخلها تغير تربية أولادها
سعود :26 سنه مهندس معماري ساعدته دراسته بجامعات لندن أنه يكوّن أفكار رائعه لها مستقبل ، هادي إلى حد السكون غامض إلى حد التأمل والميول، جميل إلى حد الكمال ، طويل عريض ملامح شرقيه حاده أبيض البشره
سنيوره :20 سنه سنه أولى محاسبه بنت مميزه بكل حاجه من لون عيونها الأزرق حتى شعرها داكن السواد إلى أسمها الغريب ،بياض يميل لبياض الثلج ، جذابه وملفته ، شخصيه لها طابع خاص

السعوديه (الرياض)
أبو عبد العزيز : اخو ابوسعود ، رجل كبير فالسن ذو وقار ، الناس تحسب له ألف حساب ، من النوع المتمسك بالتقاليد والوطن
أم عبد العزيز : أم رائعه ، متحضره ، وهي اخت أم سعود ونفس صفاتها تقريباً
عبد العزيز : 30 سنه ، رجل شرقي بحت ، رجوله يشهد له الكل فيها تفز له المجالس إذا دخلها ، ورغم كل شموخه وكبريائه ، بس طيب ويحب الخير للناس ، طويل وعريض حنطي اللون ملامح حاده جمال بدوي أصيل
فهد: 24 سنه عكس عبدالعزيز ، يعني عايش حياته طول وعرض وماعنده وقت لأحد ، حنطي البشره ملامح هاديه عيون عسليه وضحكه ماتفارق وجهه
فهده : 22 سنه حلوه بس مو فمستوى جمال أختها أو بنت عمها سنيوره >> لأن جمالهم كان دايم محط الأنظار >> طولها عادي شعرها بني متوسط الطول بشرتها لونها دافي وتشبه فهد كثير
صيته : 18 سنه توأم سنيوره مره تشبهلها نسخه مصغره نفس الملامح والجسم وكل حاجه بس فيه إختلاف بسيط صيته عيونها خضرا وشعرها غجري كلها أنوثه ونعومه من الداخل بس من بره مسترجله وهبله ورغم أن شعرها طويل وطبطبيعته ويفي وحلو بس دايم ترفعه وتلبس كاب عشان مايبان

.................

أم خالد : أم حنونه وطيبه ماتنتمي للطبقه المخمليه وتميل للطبقه المتوسطه رغم أن عايلتها وعايلة زوجها من أعرق العوائل بس جاه المال مو موجود
أبو خالد : متوفي من عشر سنوات
خالد : 30 سنه .. صاحب عبدالعزيز الروح بالروح ، موت أبوه ماخلاه ضعيف بالعكس قوّاه كثير ، وعبدالعزيز وقف جنبه ، وسيم ومملوح أكثر من انه جميل .
مشاعل : 18 سنه بنت مره كيوت تتعب تقول كيوت ، هاديه مره وحلوه كثير وجذابه كثير

................
تركي : ولد أخت أم خالد أبوه وأمه متوفين من زمان كون حاله بحاله راقي الحديث وصعب مغرور بدون أسباب أناني ، وموظف دكتور




البدايه ..
لندن
ابو سعود : خلاص ياأم سعود إنشالله بعد شهر حينتهي كل شي
أم سعود : وأنا جاهزه من ألحين ماتتخيل وش كثر تمنيت هالشي يصير
سنيوره دخلت فجأه عليهم : هاي
أبو سعود وأم سعود : وعليكم السلام
سنيوره : سوري السلام عليكم .. ماما إيش إلي تمنيتيه يصير
أم سعود : قول لبنتك بصراحه مالي خلقها لاهي ولا بكاها
أبو سعود : سنيوره
سنيوره : نعم بابا خوفتوني إيش فيه ..؟
أبو سعود : بنرجع للرياض
وقفت سنيوره بتفاجأ ودهشه وطالعتهم بعيون كلها دموع : خلاص
ام سعود : خلاص
>>وطلعت بسرعه لغرفتها ..
أم سعود : مدري وش فيها هالبنت كل ماجبنا طاري الرياض والرجعه سوت مناحه كأن ميت لها أحد
أبو سعود : ماعليك منها طول الخمس سنين وهي متجنبه زيارة الرياض وإحنا ساكتين بس خلاص أنا أشغالي خلصت هنا ولازم أرجع .. حنيت لبيتي ياأم سعود .


>>بمكان قريب وخيال بعيد للرياض قبل خمس سنين
{{ابو سعود : أنا جمعتكم اليوم عشان أقولكم أن أنا مسافر بريطانيا وسفرتي يمكن تطول ورح أخذ أم سعود والأولاد
{{أبو عبد العزيز : إذا بتاخذ العيال معناها يمكن تجلس سنه
{{أبو سعود : ويمكن أكثر من 3 سنوات
{{صيته ومو فاهمه مظبوط كان عمرها 13 سنه :يعني سونه بتروح وتخلينا
{{طالعتها فهده وخانقتها العبره لأنها أكبر منها وتفهم كان عمرها 17 سنه ووجهت النظره لعبد العزيز إلي وقف وطلع من المجلس
{{أبو عبد العزيز : معليش إعذره ياخوي بس ماوده يفارقكم
{{أبو سعود : معذور ياخوي معذور
{{أم عبدالعزيز : طيب أنتي موافقه ياختي يهون عليك تروحين وتتركينا
{{أم سعود : لاوالله يالغاليه مايهون علي بسالمكتوب مامنه مهروب وبعدين إحنا بنزوركم بالعطل ، وبيتنا موجود متى مارجعنا
{{صيته قامت من مكانها وراحت تجلس جنب سنيوره : سونه رح توحشيني مره وحضنتها سنيوره بقوه وجلست تبكي ..
{{أبو عبدالعزيز : طيب إترك سنيوره عندنا وأنا بحطها فعيوني ومافي أحد غريب خالتها وعمها
{{سنيوره بصوت عالي إخترق فوضى الكلام : لاء ...... وطلعت تركض لغرفتها
{{ام عبدالعزيز : أم سعود وش فيها سنيوره من يومين ماكانت تبغى تروح معكم
{{أم سعود : والله مدري عنها من يومين وهي هاذي حالها تسال متى بنروح ومتى بنروح ؟ مع أنها كانت كارهه موضوع السفر
>>رجعت للواقع بتنهيده طويله
>>سنيوره كانت جالسه بغرفتها والأحداث تدور بمخيلتها
"سنيوره" ليه خليتني أرمي اعز شي وأمشي ليه .؟"

.......................

الرياض
بيت أبو عبدالعزيز
>>أم عبدالعزيز وعلى وجهها علامات الفرح دخلت غرفة الطعام والكل يتغدى : البشاره ياابو عبدالعزيز ..؟
ابو عبدالعزيز : وش بشارته ..؟!!
أم عبد العزيز بابتسامه : أبو سعود بيرجع للرياض
أبو عبدالعزيز : الله يبشرك بالخير وبشارتك عندي
صيته بشوق وفرح وصراخ وصوت رجولي : ونااااااااااااسه بشوف سونه وناااااااااااااااسه
فهده بهدوئها المعتاد : ماقالو لك متى .؟
أم عبدالعزيز : بعد شهر
صيته بنفس الصراخ والصوت الرجولي : يووووووووووووووووه كثير مره
فهد بمزح : وش رايك نروح نستقبلهم بالمطار من ألحين
صيته بنفس الهبل : والله فكره حلوه مي شينه ، أحسن بعد عشان نحجز مكان
قطع صوت عبدالعزيز عليهم هبلهم : يالله يبه أنا أستأذن تامر على شي ..؟
أبو عبدالعزيز : سلامتك يبه مايامر عليك ظالم

>>طلع من البيت وراح لسيارته البنتلي وركبها وسكر الباب بقوه تنهد بألم وحرك السياره ...

قبل القرار مافكرت .. راحت وأبد ماقدرت .. وياللأسف عني كثير تغيرت
ومافكرت ياليلها القاسي الطويل .. ياحبها إلي مستحيل .. راحت وأنا قلبي عليل
وسافرت .. حبيبتي ليه الجفا .؟
يامنيتي .. حبيبتي أنتي والغرام وسلوتي ..
حبيبتي لاماأصدق تكبرت .. ياحسرة القلب الغريب .. ماله مع الفرحه نصيب
عايش مع الوجود بألم .. ولكن معه خل وحبيب ..!!
ياليتها يوم المفارق هونت
وياليت عبرات الندم ماتحدرت
حبيبتي .. للأسف مافكرت قبل القرار

" عبد العزيز ليه قررت تبتعد فجأه .. ليه ماودعتني ؟ ليه مازارتنا ؟ مشتاق لها .. معقوله تغيرت .. معقوله تكبرت .. ومعقوله معقوله حبّت ...؟ يالله راسي بينفجر ..!!"

>>وصل عبدالعزيز للمكان إلي كان قاصده.. البيت إلي يموت بالجلسه فيه رغم أنه فله عاديه ومو مثل حديقة القصر إلي هو عايش فيه..
>>رفع جواله وأتصل على رفيق دربه خالد
عبدالعزيز : السلام عليكم
خالد: هلا بالغالي وعليكم السلام
عبدالعزيز: أنزل أنا تحت أستناك خلينا نطلع لمكان
خالد: يالله نازل بس عطني خمس دقايق وأجيك
عبد العزيز : أستناك
>>مل عبدالعزيز من الإنتظار فقرر يشغل الراديو على بال مايجي خالد
>>كان صوت نايف البدر الحزين طالع بكل حفاوه يملا أجواء السياره الهاديه وخيال عبدالعزيز الحزين

غبنا عن بعضنا سنين أنا ويني وهو وين
أنا أدري أنا وياه على هالحب محسودين
تركني وأنا محتاجه وعمري إنطفى سراجه
وقلب بصده إتفاجا بعد ماكنا أحلى إثنين
أبي أعرف عن أسراره وشنهي أخر أخباره
وشلي يدور بأفكاره بعد ماغاب عني سنين
أنا خايف لقى ثاني وقوى بالمره ينساني
حتى لو هو خلاني ترى يبقى لي الغالي
محسودين .. محسودين .. محسودين

>>كان عبدالعزيز مقفل عيونه وهو يسمع الأغنيه شرد بجوها الحزين ..ولما خلصت فتح عيونه ببطئ
عبدالعزيز بتفاجأ : مشالله .. من متى وأنت هنا ..؟
خالد : من زمان بس أنت مو حاس بالعالم خالد بضحكه ..إلي ماخذ عقلك ..؟
>>ساد الصمت ثواني
خالد بهدوء وإحساس أكيد : بيرجعون ولازياره ..؟
عبد العزيز باستغراب وبتعجب : مين ..؟
خالد بكل تأكيد : عزوز لاتتهيبل علي أنت عارف مين ..؟
عبدالعزيز بفرح لأن خالد يفهمه بدون كلام وبنفس الوقت بحزن كان طافي على عيونه : قصدك بيت عمي ..؟
خالد : ايه
عبدالعزيز : بيرجعون





في أجواء ضبابيه في لندن البارده

>>كانت سنيوره جالسه فشرفة غرفتها إلي تطل على حديقة بيتهم الواسعه..الهواء البارد والأجواء الضبابيه وريحة الخوف والحيره وسط المعمعه
خلتها تتوه مع نفسها
"سنيوره أحس بحاجه مو طبيعيه من يوم عرفت أنا أحنا حنرجع ،، ماأبغى أرجع..موحباً فلندن بس أنا عارفه أنا مارح أقدر أتعايش هناك .."
"ياربي احكي مع مين أشكي لمين "

>>نزلت دمعه بتمرد تعلن إنهزام كل قوتها
>>قامت من الكرسي وسكرت باب الشرفه وطلعت من الغرفه تبغى تروح تكلم سعود تشوف عرف ولا لاء
>>طقت باب غرفته ..
سعود : مين
سنيوره : أنا سونه
سعود : إدخلي حبيبتي
>>فتحت الباب ودخلت جلست على أقرب كرسي
سنيوره : دريت ..؟
سعود بتنهيده : ايه دريت وعرفت ومره مبسوط .. مليت من القعده هنا ..
سنيوره : ............
سعود بتنهيده أطول من الي قبلها : أدري أنك ماتبغين ترجعين بس ليه ..؟ بصراحه أحس أني مره مستغرب من حالتك .. أول ماقالنا أبوي أن أحنا بنسافر قعدتي تصيحين وماتبغين تجين هنا .. ولما قالك أبوي اقعدي عند عمك بعد سويتي مناحه .. وقلتي لا بروح لندن .. ولما وصلنا لندن ولا مره زرتي معانا الرياض وألحين ماتبين ترجعين ليه ياسنيوره ليه ؟ توقعت أنا لما نوصل لندن كل شهر بتروحين للرياض ...

سنيوره : ..........................

سعود: بعد ماتردين ..!!

سنيوره : ..........................

سعود : سونه نسيتي صيته حبيبتك .. نسيتي فهد وتهزيأه وهبله .. نسيتي لما كنتي انتي وفهده تهربون من فهد وهو يضربكم .. نسيتي عبدالعزيز إلي لما تزعلين من فهد يقوم الدنيا ويقعدها ويخلي فهد أسبوع مايقرب جنبك .. نسيتي ..!!

"سنيوره لما سمعت كلام سعود مره أنهزيت خصوصاً لما جاب طاريه خصوصاً لما تكلم فيه .....؟"

فمكان بعيد بالرياض فغرفة صيته تحديداً
>>صيته بفرح وتفكر مع نفسها برجعة بيت عمها
"صيته بصراحه هذا أحلى خبر سمعته بحياتي أخيراً بشوف سونه .. مره مشتاقه لها ..؟ بس ليه سونه مازارتنا ولامره ..؟حتى لما كنت أسألها كانت تصرفني وماترد معقوله تدري اني استرجلت وخافت مني .. هههههههههه.. لا لا والله أني هبله وبزر وش ذا الأفكار "



عدا الشهر بسرعة البرق وجا اليوم الموعود

((بمطار هيثرو بلندن ))
سنيوره : نوره بتوحشيني موت رح ازورك بالصيف خلاص لاتبكين
نوره وتبكي : ليه ياسونه ليه تتركيني أنا من عندي غيرك إذا ماما تركتني وبابا أربعه وعشرين ساعه فاقد ..
سنيوره بحزن : معليش تحمليه مهما كان هذا أبوك .. وأنتي عارفه يانوره أنا مارحت بمزاجي ..؟
نوره وهي تمسح دموعها : طيب لاتنسيني واتصلي علي كل يوم
سنيوره وهي مخنوقه : وش دعوه حبيبتي .. أذا نسيتك من أذكر أنت ووجهك ..؟
نوره بمزح : تذكرين بعض الناس ..!!
سنيوره إنعفس وجها صار كله ألوان مشاعرها كلها تحركت : مدري أفرح بسيرته ولا أتضايق منها >>إنطبع على وجهها إبتسامه حزينه وسكتت .
نوره وهي تلوم نفسها : أسفه ماكان قصدي .
سنيوره تلطف الجو : لاعادي خذي راحتك ..
نوره وضحكت : ليه كنب ..؟
سنيوره : ظفي وجهك هذا جزاي مسامحتك بعد .. نوره مو هذا سعود كأنه يناديني يالله انا رايحه ألحين
>>حضنوا بعض وودعوا بعض بابتسامات حزينه

>>نوره أول بنت تعرفت عليها سنيوره بلندن ، بنت سعوديه من ام بريطانيه .. حالتها تصعب على الكافر
أمها تبرت منها وراحت تشوف حياتها ، وأبوها يشرب 24 ساعه وفاقد

فبيت أبو عبد العزيز بالرياض كانو يحضرون لعزيمه كبيره

>>فهده قاعده بالصاله وتفكر
"فهده اليوم عندنا عزيمه من أكبر العزايم أبو عازم كل أهلنا وامي نفس الشي حتى صيته وفهد عازمين أصحابهم وعبد العزيز مختفي .. ماشفته من يومين الكل يجهز ويتحمس .. إلا انا عادي يمكن لان أنا وسنيوره ماكنا مره صحبات وسعود دايم كان هادي ومايشكل لي شي وخالتي تعودت على زياراتها .. ياربي ليه انا بهالبرود"
>>وطلعت من الصاله وهي تتأفف ..


>>عبد العزيز بالسياره
" عبدالعزيز احس أني فرحان زياده عن اللزوم بس عادي خليني أفرح أحس أني من زمان مافرحت .."

>>عبد العزيز من يومين معفوس وحالته حاله أول حاجه راح يجيب شركه عشان ينضفون بيت عمه ووصى على عطورات وكريمات من باريس عشان يحطوها بالغرف وجاب مزارعين عشان يرتبون الحديقه وبعدها راح يحجز للبوفيه ويختار الأكلات وراح يشتري خرفان عشان أكل الرجال مع البوفيه وراح لمحلات الحلويات وكان أول مره يسويها لأنه مو من عوايده فالأحوال العاديه يقول لموظف فالشركه وهو يسوي كل حاجه .. بس هالمره غير ..!!


>>رجع للبيت وهو حالته حاله ثوبه دم من الخرفان وريحته كلها خرفان ودم ووجهه أصفر من فتره كان تعبان بس يتجاهل

>>دخل البيت
>>وكانت أم عبد العزيز قاعده بالصاله
أم عبد العزيز : يمه عبدالعزيز شكلك مره تعبان رح حبيبي خذ لك دش وريّح
عبد العزيز : لابطلع أخذ دش بعدين أروح أأكد على البوفيه انو يجي الساعه عشره وبعدين بطلع أستقبل عمي فالمطار وبعدين أرجه أخذ شور وأطلع مع أبوي للرجال
أم عبد العزيز : أول شي عمك حالف محد يستقبله فالمطار فلا تقطع حلفه وثاني شي ترى بتطيح ويغمى عليك .. الله ياعبدالعزيز .. كل هذا عشانها ماتوقعتك تغليها هالكثر
"عبد العزيز كان ودي أرد على امي وأقولها كل هذا عشان الوالد مايتفشل عند الرجال بس ابوي دايم يصير عنده عزايم ودايم أتأكد من كل حاجه بالتلفون وكل شي يكون مظبوط بصراحه أنا تعبان ومالي خلق أرد على احد أو يمكن كنت عارف أن كلامها صح .."
>>طرد هالفكره من راسه وطلع لغرفته

أرض الوطن
السعوديه ..!!
>>سنيوره بالسياره تفكر وتطالع كل شي من المرايه باستغراب
"سنيوره يالله شقد مشتاقه لك يالرياض ماتغيرتي زي ما تركتك رغم أن البنايات زادت والمجمعات كثرت بس لسه هاذي رياضنا الغاليه
وحشتني صيته مووووووووووووووت ودي أشوفها وحشتني غرفتي وأغراضي هو وحشني موت ."

>>وصلو البيت ولما دخلوا كان كل شي مرتب ونظيف ريحة البيت تجنن.. لقوه زي ماتركوه ويمكن أحسن

سعود بفرحه : هذا أكيد عبد العزيز هو إلي مرتب كل شي أعرفه رجال ومستحيل ينسانا
أبو سعود بفخر وسعاده : الله يخليه لي ولهله ويرزقه بنت الحلال إلي تسعده
أم سعود بقلب صافي : آمين يارب العالمين
>>سنيوره كانت ساكته تركتهم وطلعت غرفتها ..لما فتحت الباب لقت غرفتها زي ماهي نفس الريحه ..وراحت للتسريحه بسرعه
"سنيوره هو نفسه العطر موجود .. بس أنا أخذته معي .."
ورجعت فيها الذكرى ورى كثير
{{سنيوره : الله وناسه بدخل الثانوي
{{فهد باستهزاء : ياشين البزران الناس وصلوا الجامعات وهاذي فرحانه بأول ثانوي
{{عبد العزيز بتخويف : فهيد تكلم زين ولا أسكت
{{فهد : ياخي ياحبك لتهزيأي مدري ليه
{{عبد العزيز : وانت ياكثر كلامك
{{>>قامت سنيوره من مكانها وجلست جمب عبدالعزيز
{{سنيوره ببراءه : عزوز صح أدخل الثانوي بنسبه حلوه أحسن من ماأدخل الجامعه بالدف
{{بدالعزيز يكلم فهد : إسمع يافهد علمتك ..
{{فهده بهدوء ومسخره : لم وجهك شفه على الأرض
{{سنيوره : أجيب لك كيس
{{فهد بقهر : هيهيهي بايخه
{{صيته بدفاع : أقول عاد حدكم على فهودي
{{سنيوره : أقول إسكتي بس .. عزوزي ابي هديه
{{صيته : ماصارت هالهدايا كل يوم هديه
{{سنيوره : وأنتي وش عليك انا وياه نصلح
{{عبد العزيز بابتسامه : طيب وش تبين
{{سنيوره بمكر : ابي العطر إلي بغرفتك
{{عبدالعزيز : أي عطر
{{صيته وتبي تخرب : قصدها العطر إلي انت تسويه ... إحلمي ياسونه مارح تاخذينه
{{سنيوره : عزوز تكفى
{{عبدالعزيز بابتسامه :روحي شوفيه بغرفتي خذيه حلالك

>>رجعت سونه لواقعها بتنهيده..سكرت باب غرفتها وقفلته
>>وراحت لشباك غرفتها كان فيه كمان شرفه تطل على حديقة بيت عمها..وشافت عبد العزيز كان واقف يحكي مع سعود
"سنيوره هو نفسه ماتغير بالعكس أحس أنه طالع أحلى بس بس وجهه أصفر أحسه ذبلان
ودي أشوفه ودي اكلمه ودي ودي بس مافي يديني شي ..طردت هالأفكار من راسي
ورحت أشوف جوالي أحس متظايقه ودي اروق شغلت الأيبود وحطيت السماعات"


المشكله أني لانسيتك ذكرتك وألعب على نفسي وأنا أذكرك وأنساك ..!!
قريب منك وأبتعد لاوصلتك أبيك لكن بعض الأحيان ما أبغاك ..!!
أعرفك والله وأنكر أني عرفتك وأقنع خفوقي وأنسى ماكان وياك ..!!
شفتك ولا ودي بهالحال شفتك ودي أطول نظرتي وخوفي أنصاك ..!!
أسمع نداك وأقول لاماسمعتك أتجاهلك والقلب صوّت وناداك ..!!
أوصفك أنا وأقول أبد ماوصفتك وأجمل قصيدي كاتبه في حلاياك ..!!
أحيان أقول انك زمان ومر وقتك ويفز قلبي لاطرو يوم ذكراك ..!!
أحاول أنسى لحظة إلي ذكرتك وأسلي النفس بحلول طرياك ..!!

>>كانت أم سعود تطق الباب على السنيوره

>>سنيوره سمعت الطق حطت الأيبود على السرير وراحت تفتح الباب

سنيوره بعد مافتحت : هلا ماما بغيتي شي ..
أم سعود : سونه حبيبتي يالله ألبسي أنتي تعرفين أن العزيمه اليوم كبيره
سنيوره : طيب .. ماما متى بتروحين ..؟
أم سعود : ألحين أنا خلاص جهزت بروح عند خالتك أشوفها وأجلس معها .. أنتي متى ماخلصتي تعالي بس لا تتأخرين
سنيوره : طيب
>>طلعت أم سعود وسكرت سنيوره الباب ..اتجهت لدولاب ملابسها لقته فاضي
سنيوره : ياربيه غباء ملابسي لسه بالشنطه

>>راحت نادت الشغاله تفضي الشنط فيما هي تروح تاخذ شور

>>لما طلعت من التواليت (( أكرمكم الله)) لقت كل حاجه رجعت مكانها
"سنيوره غريبه مين إلي مرتب التواليت لا وكريمات من فرنسا وعطور وأشياء .. غريبه والله"


>>وراحت تفتح الدولاب حصلت فستان أسود قصير أشترته من D&G كان مره حلو ورايق
عملت شعرها ويفي وحطت ميك آب خفيف وطالعت بالمرايه وحست انها راضيه عن نفسها

>>لبست عبايتها ونزلت تحت عشان تروح لبيت عمها

>>كان سعود جالس بالصاله
>>وكانت هي تنزل من الدرج كان شكلها كثير حلو مشيتها نظرتها إبتسامتها كل حاجه فيها كانت واو

سعود بإعجاب : مشالله .. أيش هذا كله والله طالعه ملكه
سنيوره بفرح : تسلملي يالغالي حتى أنت بالثوب شكلك ختير من زمان ماشفتك لابسه أحسك كبرت
سعود بابتسامه : تحسيني كبرت أجل .. هذا وأنا أمدحك
>>ألا بدخلة أبو سعود عليهم
أبو سعود : السلام عليكم
سنيوره وسعود : هلا وعليكم السلام
ابو سعود : أيش هالحلاوه ياسنيوره .. صدق إلي سمك سنيوره طالعه قمر
راحت سنيوره وباست راسه : تسلم يالغالي
أبو سعود : حبتك العافيه .. ألا وين أمكم ..؟
سنيوره : راحت بيت عمي وأنا ألحين لاحقتها
سعود: يبه منت رايح معنا بيت عمي
أبو سعود : لاء بروح اصلي العشا فالمسجد بعدين ألحقكم
سعود : أجل على راحتك

>> بيت أبوسعود بجانب بيت أبو عبد العزيز

>>طلعو سعود وسنيوره من البيت

سعود : سونه ماله داعي سياره خلينا ندخل من الباب الخلفي للبيت >> الباب الخلفي باب بين بيت ابو سعود وبيت اوبو عبدالعزيز
سنيوره : اوك مو مشكله
دخلو من الباب الخلفي وصارو فبيت عمهم
سعود : اوك سونه أنا بروح لمجالس الرجال
سنيوره : وانا بعد بروح من عند المسبح عشان أدخل للصاله على طول لأني اتفقت مع صيته أشوفها قبل ماأدخل يالله سي يا
وتفرقوا ..

>>صيته كانت بغرفتها تستنى سنيوره
"صيته ليه تأخرت أحنا أتفقنا أنو بعد المغرب تكون عندي وألحين بيأذن العشا وهي لسه ماجت لايكون نست بيتنا ودخلت مع البوابه الرئيسيه ونشبت في المجلس لامتوقع سونه مو غبيه لهدرجه"
>>طالعت صيته بالمرايه وابتسمت
"صيته أتخيل شكل أمي وهي تشوفني داخله على صحباتها كذا .. والله مالي دخل .."
>>كانت صيته لابسه اسكني جينز ولو ويس وتيشرت GAPمقاسه XXLومره كبير عليها ولا بسه CAPوشوز ALL STAR



>>بعيد عن صيته كان عبد العزيز تحت دخل المجلس وماحصل فيه أحد حتى أبوه كان بالمسجد
>>طلع من المجلس وراح SWWIM POOL لأنه تارك جواله هناك
>>كان المسبح مسكر بقزاز عاكس يعني تشوفي البرا بس الي برا مايشوفك
أ>>خذ الجوال ولقى MISS CALLمن خالد
>>واتصل عليه
عبدالعزيز : السلام عليكم
خالد : هلا وعليكم السلام وينك من الصبح وأنا أتصل
عبدالعزيز: أسف مانتبهت والله .. كنت تارك جوالي على الكرسي بالمسبح ومشغول
خالد يطنز : لك أسبوع وأنت مشغول والله لو عرسك ماسويت كذا
ابتسم عبد العزيز : وش دعوا مو لهدرجه
خالد: المهم أنا جايك بالطريق أبي حفاوة أستقبال
عبدالعزيز يطنز : ايه طيب تامر على شي .
خالد يضحك : سلامتك وسكر
>>طلع عبد العزيز من المسبح
>>وكانت سنيوره متجهه للمسبح
"سنيوره يالله تعبت وأنا أمشي"
>>ولما قربت من المسبح طاحت شنطتها وانكبت
"سنيوره يوووووووووووووووووووووووه هذا وقته عاد نزلت للأرض تجمع أغراضها بالشنطه"
>>عبد العزيز كان واقف قدامها بس هي مانتبهت مشغوله بشنطتها
>>عبدالعزيز تجمد فمكانه تجمدت كل خليه كانت تنبض فيه بس قلبه كان يخفق بصوره جنونيه قال بصوت هادي وخوف من أنها ماتكون مو هي : سنيوره
>>سنيوره بدون استيعاب للصوت مسكت شنطتها ورفعت راسها ووقفت : نع......!!
>>سنيوره بدون شعور حضنته ..كانت فحاله مثل الغيبوبه وفجأه تركته ومشت ..هالشي كل صار بثواني ..

يوم أقبلت صوت لها جرحي القديم
يوم اقبلت طرنا لها أنا وشوقي والنسيم
وعيونها .. آه .. عين لمحتني وشهقت
وعين حضنت عيني وبكت ..!!
ويافرحتي الحظ الليله كريم محبوبتي معزومه من ضمن المعازيم
في زحمة الناس صعبه حالتي ..
فجأه إختلف لوني وضاعت خطوتي ..
مثلي وقفت تلمس جروحي وحيرتي
بعيده وقفت وأنا بعيد بلهفتي
ماحد عرف بلي حصل ومحد لمس مثلي الأمل
كل إبتسامه مهاجره جت رجعت لشفتي ..
وكل الدروب الضايعه مني تنادي خطوتي ..
ويارحلت الغربه وداعا رحلتي
ياعيون الكون غظي بالنظر واتركينا اثنين عين تحكي لعين
ارتكينا الشوق ماخلى حذر ..
بلا خوف بنلتقي وبلاحيره بنلتقي
بلتقي فعيونها وعيونها أحلى وطن وكل الأمان


>>فمجلس الرجال كان خالد جالس يستنى عبد العزيز لقى جريده على الطاوله..فتحها يقراها على بال ماأحد يجي..وفجأه أنسحبت الجريده منه

>>خالد انفزع وجا بتفكيره فهد لأنه هو يسوي ذا الحركات
فهده ومعطيته ظهرها وماسكه الجريده بيدها : فهيد بسرعه أبوي يستناك بالمسجد
خالد : .......................
>>التفتت فهده على خالد وتوها تستوعب أنه مو فهد وطلعت بسرعه من المجلس
>>خالد تنح بمكانه
" خالد البنت مره تجنن تشبه فهد كثير عيونها نفس نظرة عبد العزيز وهدوئها يالله حتى لما طلعت طلعت بكل كبرياء وهدوء يالله وش افكر انا طرد هالافكار من راسه مستحيل اسمح لنفسي افكر فمحارم غيري واخت عبدالعزيز مثل وحده من اخواتي"

أتمنى يلاقي البارت استحسانكم
لي عوده انشالله
مع بارت أجمل
انتظروني
أتمنى ألقى تفاعل منكم


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 09-08-2008, 03:21 PM
صورة فجر الغرام الرمزية
فجر الغرام فجر الغرام غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عثرات الزمن .. روايه سعوديه بقلمي ..!!


وآآآآآآآآو مره حلو البــآرت
بدآيه موفقه خيتو ..~
بآنتظآر البآرت الجآي ....~


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 09-08-2008, 03:49 PM
صورة فيك متمآدي غروري الرمزية
فيك متمآدي غروري فيك متمآدي غروري غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عثرات الزمن .. روايه سعوديه بقلمي ..!!


الحلو وجودك فجر الغرام
انتظر تعليقاتك حبيبتي
منوره الروايه
يسلمو
يعطيك العافيه


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 09-08-2008, 05:29 PM
صورة امنيتي اموت وانا ساجدة الرمزية
امنيتي اموت وانا ساجدة امنيتي اموت وانا ساجدة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: عثرات الزمن .. روايه سعوديه بقلمي ..!!


روعة الرواية
الله يعطيك العافية

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 10-08-2008, 12:51 AM
صورة فيك متمآدي غروري الرمزية
فيك متمآدي غروري فيك متمآدي غروري غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عثرات الزمن .. روايه سعوديه بقلمي ..!!


يعطيك العافيه على مرورك
وإنتظروني بكرا
بالبارت الثاني انشالله

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 10-08-2008, 03:37 AM
صورة الزعيـ A.8K ـمه الرمزية
الزعيـ A.8K ـمه الزعيـ A.8K ـمه غير متصل
δЯέαмş
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: عثرات الزمن / روايه سعوديه بقلمي


*


بسم الله

يعطيك العــافيه
موفقــه إن شــاء الله


لي عودة للتعليــق بــإذن المولى
https://forums.graaam.com/96290.html

..؛


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 10-08-2008, 02:40 PM
صورة فيك متمآدي غروري الرمزية
فيك متمآدي غروري فيك متمآدي غروري غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عثرات الزمن / روايه سعوديه بقلمي


أشكرك حبيبتي على المرور
وفإنتظارك حياتي
وأنتظر تعليقاتك أكيد
وإنشالله اكون ماخالفت الشروط
يعطيك العافيه

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 10-08-2008, 04:27 PM
صورة فيك متمآدي غروري الرمزية
فيك متمآدي غروري فيك متمآدي غروري غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عثرات الزمن / روايه سعوديه بقلمي


ملاحظه علامة التخصيص"" تكون للشخص لم يحكي مع نفسه
الأقواس{{ }} تكون لما احكي عن الماضي
>>> تكون لما أنا أروي القصه
لتسهيل القراءه

صيته"بصراحه لي فتره حابه أغير ستايلي .. من زمان عن كشخة البنات .."

>>فعلاً جت الشغاله وجابت فستان كثير حلو وبسيط لونه أحمر إشترته سنيوره من كارمن ميلن وصندل من لويس فيتون ..!!

صيته بإنبهار : الله سونه أجنن وشلون عملتيني كذا ..!!
سنيوره : انت حلوه ياهبله بس ماتقدرين جمالك
صيته وتطالع بالمرايه : لا جد والله أجنن .. سونه حبيبتي شرايك ننزل لأن شكلنا تأخرنا
سنيوره :لا روحي أنتي وأنا لاحقتك بعدل مكياجي .. وأنزل
صيته : اوك بستناك

مجلس الرجال

عبدالعزيز " أحس أني تعبان ودايخ مدري ليه ..؟ أحس أني بديت ما أشوف الناس كويس راسي بينفجر "
عبدالعزيز : خالد
خالد : هلا
عبدالعزيز: أجلس جمب ابوي الله يخليك وإذا بغى حاجه مني سواها عني
خالد بخوف : عبدالعزيز وش فيك شكلك تعبان
عبدالعزيز بتعب : مدري والله بس أحس براسي شوي صداع باخذ بندول وأرجع
خالد : اوك خلاص لاتشغل بالك
>> طلع عبدالعزيز من المجلس وطلع لغرفته أخذ بندول وجلس على السرير بتعب

بغرفة صيته
>> كانت سنيوره تفكر باللي سوته مع عبدالعزيز

سنيوره "انا كيف عملت كذا من وين جتني الجرأه .. يالله أيش بيقول عني ألحين ميته عليه .. خليني أنزل تحت بس قبل ماأبكي وأنفضح صدق عاد "
>> طلعت سنيوره من غرفة صيته وقفها صوت الأنين وغرفة عبدالعزيز المفتوحه
سنيوره "ايش هالصوت .. أروح اشوف ..؟ لاوش دخلني غرفة ولد وأدخل كذا .. بنزل بس "
>> كان الصوت يعلى ويعلى
سنيوره " ياااااااااربي .. هذا صوت عبدالعزيز .. وش فيه .. اروح أشوف .. ايه بروح بس مارح ادخل بس بتأكد "
>> قربت سنيوره من الغرفه وفعلاً كان عبدالعزيز ماسك راسه بإيدينه واضح انه تعبان .. بعدت سنيوره عن الغرفه ودخلت غرفة صيته
سنيوره " يالله شكله تعبان ياربي شسوي شسوي .. أحسن شي أدق على سعود "
سنيوره : ألو
سعود : هلا حبيبتي
سنيوره : سعود إطلع فوق
سعود : سنيوره وش فيك .. وين أطلع فوق ..؟
سنيوره وصتها مخنوق : سعود إطلع فوق فبيت عمي بسرعه أستناك ..؟
سعود بخوف : لا أنتي مو طبيعيه .. إحكيلي بسرعه خوفتيني
سنيوره : أنا كنت فوق بغرفة صيته ولما جيت أنزل شفت عبدالعزيز بغرفته يأن وشكله مره تعبان
سعود بخوف كبير : عبدالعزيز تعبان .. إساليه وش فيه بسرعه
سنيوره وتبكي : أنت أطلع فوق صعبه اكلمه ..؟
سعود بعصبيه : أنا طالع .. بس إسأليه وردي علي >>> وسكر الخط

سنيوره " شسوي ألحين .. أخاف سعود يصارخ علي .. مالي إلا أروح أسأله "
>> مسحت سنيوره دموعها وراحت لغرفة عبد العزيز وطقت الباب المفتوح غالباً
سنيوره بخوف مرفوق بحزن : عبدالعزيز
عبدالعزيز بتعب شديد بدون مايرفع راسه : مين
سنيوره بخوف وتطالعه بحنين وشوق ودموع : انا سنيوره .. عبدالعزيز وش فيك ..!!
عبدالعزيز بعصبيه وصراخ : مافيني شي .. مافيني شي .. لو سمحتي إطلعي وسكري الباب
>> نزلت دموع سنيوره بغزاره
سنيوره بصوت عالي وبكا : أنت وش فيك .. ماتحس .. أنا الغلطانه أسال أساساً ">> وركضت بسرعه
عبدالعزيز رفع راسه بتعب وندم : سن ................ >> إغمى عليه


>> سنيوره كانت تنزل من الدرج وتبكي وصادفها سعود

سعود : سنيوره وش فيك

>> ماردت عليه ونزلت .. طلع سعود بسرعه فوق .. خاف ان عبدالعزيز فيه شي

>> وصل سعود غرفة عبد العزيز وشافه طايح على الأرض .. حرّكه حرّكه .. بس بدون إستجابه أخذ عطر من التسريحه وبخ على وجهه وصحى
عبدالعزيز بإرهاق ويحاول يقوم : أنا ويني .. وش صار
سعود بخوف : عبدالعزيز شكلك تعبان .. قم اوديك المستشفى
عبدالعزيز وقف بتعب : لا لا مافيني شي .. بنزل عند ابوي ..؟
سعود بعصبيه : وين تنزل .. ماتشوف وجهك فالمرايه .. !!
عبدالعزيز يحاول يتجاهل ألمه ويدعي القوه : سعود مافيني شي خليني أنزل
سعود : أقول إمش الله يخليك لايشوفك أبوك كذا ويوديك هو
عبدالعزيز والآلام تذبحه : باين أني تعبان
سعود : لامابان .. شرايك يعني .. واضح أنو إلي فيك يهد جبال .. لاتخوفني الله يخليك خلينا نروح
عبدالعزيز بعصبيه : طيب .. طيب بروح


المستشفى
سعود " لما دخلنا المستشفى حسيت بكل ثقله على كتفي شكله إغمى عليه"

>> جو الممرضات وأخذو عبدالعزيز للعنايه المركزه ودخل معاهم الدكتور وجلس تقريباً نص ساعه .. بعد مرور نص ساعه طلع الدكتور

سعود شاف الدكتور وأتجه له بسرعه : هاه دكتور بشر
الدكتور : من متى ومعاه هالدوخه ..؟
سعود :: بصراحه يادكتور انا راجع من السفر اليوم ولا أعرف
الدكتور : بصراحه هو تعرض لضربة شمس شديده ويرافقها تسرع نبضي ونفسي مع إنخفاض فالظغط ودرجة حرارة عاليه وصلت41 درجه معاه تشوش ذهني خفيف كمان .. عموماً إحنا عملناله اللازم واستخدمنا الإماهه الوريديه لتعديل كثافة الدم وزيادة المواد الآزوتيه
سعود : طيب دكتور أنا لاحظت أنه معاه إحمرار فالجلد
الدكتور : فعلا لاحظت هالشي .. عشان كذا أدخلناه لغرفه بارده وخففنا الثياب وبللنا الجسم بماء فاتر .. عموما هو شي طبيعي مع ضربات الشمس
سعود : طيب مافي ضرر عليه
الدكتوره : لا إنشالله كلها كم ساعه ويصحى ويتحسن انشالله
سعود : انشالله
سعود" تطمنت لما حكالي الدكتور انها ضربة شمس لأني عارف عبدالعزيز قوي وحيتحمل بس افكر وش أقول لعمي إذا ماشافه على العشا "

>> قرر سعود يرجع للبيت ويكلم عمه بدون محد يدري وبدون شوشره

فمجلس الرجال

>> كان خالد جالس جنب أبو عبدالعزيز

أبو عبدالعزيز " التفت على يميني ولقيت خالد قاعد جمبي بصراحه هالولد رجال .. عيش أمه وأخته أحسن عيشه رغم وفاة أبوه .. ابوه آه ياأبوه سبحان الله نفس الصفات والله أن هالخالد رجال من ظهر رجال .. بس وين عبدالعزيز ما اشوفه "
أبو عبدالعزيز : خالد يبه
خالد: سم طال عمرك
أبو عبدالعزيز: سم الله عدوك .. يبه وين عبدالعزيز
خالد : أنا موجود طال عمرك تامر على شي
أبو عبدالعزيز: تسلم ... بس لي نص ساعه ماشفت عبدالعزيز مو من عوايده .. ودي أقول للناس يتفضلون للعشا
خالد : والله ياعمي مدري عنه بس شكله برا مع الموظفين تبع المطعم .. أنا بطلع اشوفه
أبو عبدالعزيز: أجل وأنا عمك إطلع شف خلصوا ولا لاء
خالد: تامر
أبو عبدالعزيز: مايامر عليك عدو

خالد" بصراحه تورطت ادري ان عبدالعزيز تعبان وفوق بس صعبه أقول لعمي أخاف يقلق عليه خصوصا اني مو متأكد أنه فوق وهو مو قاعد يرد على جواله"
>> طلع خالد برا بس مالقى عبدالعزيز وراح يشوف إذا خلصو من تنظيم البوفيه أو لاء .. وفهاللحظات كان سعود يدخل مع البوابه ومتجه لخالد
خالد : أهلين سعود وين رحت
سعود بوجه متغير : وديت عبدالعزيز المستشفى
خالد مصدوم : .....................
سعود : يقول الدكتور معاه ضربة شمس شديده
خالد بخوف ماحد يتصوره : طيب وألحين.. ألحين كيف حالته ..؟
سعود : لا انشالله بيتحسن لاتخاف
خالد : طيب أكيد هو كويس
سعود : ايه حمدلله الدكتور يقول بيصحى بعد كم ساعه وانشالله كل شي تمام
خالد بلوم : طيب ليش ماجلست عنده لما صحى ..؟
سعود : أنا ناوي أرجع له بس قلت أقول لعمي عشان ماينتظره ويدوره
خالد : لاء لاتقوله أخاف يقلق عليه لايجيه شي لاتنسى هو معاه سكر وظغط
سعود : طيب شنسوي .. إيش نقول ؟
خالد وبحزن بان على وجهه : انت ماعليك أنا بدبر الموضوع بس أنت روح عنده وطمني عليه
سعود ويتريق : طيب يامدام عبدالعزيز بطمنك عليه ..؟
خالد وابتسم : أقول لايكثر .. ضف وجهك بس

بالصاله فبيت أبو عبدالعزيز

سنيوره "قبل مانطلع من بيتنا فلندن كنت متعهده نفسي مستحيل أحكي معه أو أحسسه بأني أحبه .. وميته عليه .. كرامتي ماتسمحلي .. بس لما اشوفه أنسى كل حاجه يالله شقد أنا ضعيفه "
>> مسحت دموعها وتنهدت بقوه .. وراحت للمجلس .. دخلت المجلس وكان مليان .. وسنيوره ماعرفت أحد سلمت بسرعه بوجه بارد .. وجلست جمب صيته

صيته بابتسامه : غطيتي علينا
>> كانت سنيوره بعالم ثاني وما انتبهت لصيته
صيته : سنيوره
سنيوره : هاه
صيته : وش الي هاه .. مغروره على الناس ماقلنا شي .. بنت ابو سعود ومن حقها .. بس أنا ماتعطيني وجه مشكله هذي
>> كانت سنيوره تسمع صيته تحكي بس مو مستعوبه وبالها مشغول
سنيوره بهدوء : طيب
صيته : وشو طيب .. سونه وش فيك شكلك مو طبيعي
سنيوره : خلينا نطلع برا المجلس
صيته : طيب
>> فهده كانت تشوفهم من بعيد يحكون مع بعض
فهده " سنيوره فيها شي اكيد واضح من نظرتها غنها متظايقه .. طيب أنا ليش ماأروح أحكي معها أسألها وش هالبرود إلي فيني "

بمجلس الرجال
فهد"ناظرت نظره سريعه على المجلس وماشفت عبدالعزيز مو من عوايده "
فهد : يبه وين عبدالعزيز
أبو عبدالعزيز : والله مدري سألت خالد عنه وطلع يشوفه
>> فهاللحظات دخل خالد المجلس واتجه لهم
خال وطمن على ابو عبدالعزيز وهمس فاذنه : أبوعبدالعزيز عبدالعزيز يقول العشا جاهز
وقف ابو عبدالعزيز: حياكم تفضلوا على العشا
>> الكل قام وبقى المجلس فاضي مافيه ألا خالد وفهد .. خالد وقف بيطلع من المجلس .. ومسكه فهد من يده
خالد بابتسامه : فهد وش فيك ماسك ايدي كني أمك
فهد : وين عبدالعزيز
خالد : مدري ماتشوفني جالس معك
فهد حس انه فيه شي : خالد وين عبدالعزيز
خالد : فهد الله يخليك لم السالفه الحين وبعدين اقولك
>> قام خالد وطلع من المجلس

بمكان ثاني بعيد عن بيت ابوعبدالعزيز ((بالمستشفى تحديدا))
>> كان تركي واقف باحد اسياب المستشفى وبايده ملف ومصدوم
تركي" قريت الاسم اكثر من مره أحس ماني مستوعب تركت الممرضه ورحت للرقم الغرفه ألي فالملف ..
دخلت بهدوء
انصدمت مستحيل عمري ماتخيلت اشوفه كذا .. قربت من السرير تأملته وطلعت "

فبيت أبو عبدالعزيز بالصاله تحديداَ

صيته بخوف : سنيوره صارحيني .. وجهك مره متغير
سنيوره : صيته أبي أرجع البيت .

>> أنتهت العزيمه تقريبا بحود 3 الفجر سنيوره راحت للبيت من 12 وماستنت

مجلس الرجال
أبوعبدالعزيز: خالد
خالد: سم
ابو عبدالعزيز: وين عبدالعزيز ماشفته على العشا
خالد ويتهرب : والله مدري ياعمي .. عموماً أنا طالع ألحين .. إذا شفته وأنا طالع أبلغه أنك تبغاه
عبدالعزيز ويشد على لهجته زياده : خالد وين عبدالعزيز
خالد بهدوء : بصراحه ياعمي عبدالعزيز راح الطبيب مرهق شوي
ابو عبدالعزيز بخوف شديد: لا هذا عبدالعزيز مستحيل الإرهاق يهزه أو يوديه المستشفى .. خالد صارحني ياولدي
خالد : والله ياعمي مافيه شي ارهاق خفيف
ابو عبدالعزيز : خالد ودني للمستشفى ..
خالد: مايحتاج ياعمي سعود عنه الحين وبعدين ياعمي الأهل بيقلقون اذا لاحظا غيابك وغياب عبدالعزيز
ابو عبدالعزيز : فهاذي صدقت ياولدي بس طمني عليه
خالد : تامر بطمنك عليه اول باول .. يالله انا الحين رايح له .. فمان الله
ابو عبدالعزيز : مع السلامه

الساعه 5 الفجر بالمستشفى بغرفة عبدالعزيزتحديداً
خالد" حسيت سعود تعبان خصوصا أن توهم جايين من السفر .. وقعدته بالمستشفى مالها داعي لأن الدكنور طمنا على عبدالعزيز "
خالد: سعود ليش ماتروح البيت ترتاح
سعود: إذا صحى عزوز رحت
خالد بابتسامه : وش عزوز .. لايسمعك بس يصفقك
سعود: هههههههههههههههههههههه .. ياخي مدري ليه يكره يدلعونه
خالد: يدلعونه عاد مالقيت أحد تقول يدلعونه الا عبدالعزيز .. ترا نعمه كبيره أنه نايم ألحين وماسيمع ولا كان شفت التكفيخ
سعود: اي تكفيخ ياشيخ .. نظرته لحالها تخوف
خالد : هههههههههههههه
سعود بابتسامه هاديه : ليه تضحك
خالد : مشالله عليك حتى وأنت تمزح هادي
سعود : شفت خويك كشخه
خالد : ههههههههههههه .. أقول بس شكلك بديت تحشش
سعود : الظاهر كذا
خالد : سعود خلاص أرجع البيت عاد .. ترى عبدالعزيز لو يشوفك قاعد لحد الحين بيزعل
سعود : اوك بروح .. بس اذا صحى بلغني على طول
خالد بمزح : تنشالله طال عمرك .. أي أوامر ثانيه
سعود وقام بيطلع : لاشكرا .. فمان الله

بعد عشر دقايق تقريباً نزل خالد للكفتيريا بيشتري مويه


فمكان ثاني فبيت ابوسعود بغرفة سنيوره

سنيوره وتبكي " يالله هذا أول يوم كل هذا صار الله يعيني على الأيام الجايه "

>> طرت على بال سنيوره فكره مجنونه وراحت لشباك غرفتها وشافت سيارة سعود بالباركينق .. وراحت لغرفة سعود طقت الباب مره ومرتين بس محد رد .. أملها خاب ومشت

سعود : مين
ابتسمت لأنه رد ورجعت لباب غرفته : أنا سونه >> فتحت الباب ودخلت
سنيوره : بتنام
سعود : ايه حبيبتي بغيتي شي
سنيوره : بس حبيت أطمن على عبدالعزيز
سعود بارهاق : لاالحمدلله الدكتور يقول الصبح بيصحى انشالله
سنيوره بمكر : اها .. طيب اي مستشفى وديته
سعود : وديته مستشفى (------) .. بس ليه ؟
سنيوره : لا ولاشي بس أسأل .. اوك سعود اخليك ترتاح
>> طلعت وتركته .. ودخلت غرفتها وفتحت الشنط كلها بس مالقت الي تبغاه .. وراحت غرفة ملابس ابوها وهي متاكده انها بتلقى مرادها ....


بالمستشفى
>> الساعه 6 الصبح وخالد لسه بالكفتيريا تحت
خالد " طالعت الساعه بيدي لقيتها 6 الصبح لي ساعه كامله بالكفتيريا .. صراحه ماودي أطلع لعبدالعزيز ماأتحمل أشوفه مريض .. بس لازم أطلع يمكن يكون صحى "
>> طلع خالد فوق .. واتجه لغرفة عبدالعزيز .. انصدم بشخص داخل الغرفه ويبوس راس عبدالعزيز
خالد " مين هذا .. لما قربت ماعرفته كان معطيني ظهره .. وماحسيت بهالشخص الا طلع بسرعه من الغرفه وماعرفته لانه كان متلثم .. تنحت وماتحركت .. جيت بلحقه بس اختفى "
>> بعد مرور مدى لا تتجاوز الثواني
عبدالعزيز بتعب وصوت مبحوح : كانت هنا ...
خالد باستغراب وفرحه : عبدالعزيز صحيت
عبدالعزيز : كانت هنا ..
خالد : من الي كانت هنا
عبدالعزيز بخفوت زاد فالصوت : كانت هنا >> وسكر عيونه


أشرق صباح جميل على الرياض
الساعه 11 الظهر
بغرفة فهد
>> كان رايح بسابع نومه وأحلام قمه فالسعاده .. ولاحظوا قلت كان .. لأن أبوو عبدالعزيز طق الباب عليه يبغاه يصحى
فهد بصوت نايم : مين
ابو عبدالعزيز : انا >> قام فهد بسرعه وراح يفتح الباب وثلاث ارباعه نايم
ابو عبدالعزيز يغضب : الحين توك ماصحيت .. بسرعه غير ملابسك واحقني استناك تحت
فهد : انشالله طال عمرك 5 دقايق
>> راح ابو عبدالعزيز ونزل تحت وبعد5 دقايق لحقه فهد .. نزل بسرعه ولقى امه قاعده بالصاله ومعها كوب قهوه .. راح فهد وباس راسها
فهد : صبحك الله بالخير يالغاليه
ام عبدالعزيز : هلا فهدي صبحك الله بالنور
فهد : يمه وين الوالد
ام عبدالعزيز : ينتظرك بالسياره وشكله مستعجل
فهد : يمه ماشفتي عبدالعزيز
ام عبدالعزيز : يمكن نايم لانه امس كان تعبان مسكين
فهد : طيب يالله انا بروح لابوي .. فمان الله >> وطلع لابوه وركب السياره
فهد : السلام عليكم
ابو عبدالعزيز : وعليكم السلام
فهد : يبه وين رايحين
ابو عبدالعزيز : -----------------
>> بعد 5 دقايق طريق وقف ابو عبدالعزيز عند بوابة المستشفى


فبيت ابو سعود
فغرفة سنيوره
>> كانت تبكي .. طول الليل مونايمه وبس تبكي وبعد مانفذت خطتها المجنونه هدت شوي .. بس بعدين زادت زياده .. ورغم كذا مسحت دموعها بسرعه وقررت تنزل تحت
بالصاله كانت امها جالسه
ام عبدالعزيز : صباح الخير سونه
سنيوره : هلا ماما صباح النور
ام عبدالعزيز : شكلك بتطلعين
سنيوره : ايه . بروح عند صيته شوي وارجع
ام عبدالعزيز: اوك بس حضري حالك اذا تبغين تطلعين معي انا وخالتك لاننا طالعين نتمشى
سنيوره : اوك ماما اشوف صيته وارد لك
>> راحت سنيوره بيت عمها وشافت خالتها بالصاله جالسه ومعها كوب حليب .. وراحت تسلم عليها
سنيوره : هلا خالتي كيفك
ام عبدالعزيز : الحمدلله بخير اسال عنك يالقاطعه
سنيوره بابتسمه مصطنعه : تسال عنك العافيه
ام عبدالعزيز : تبغين صيته
سنيوره : ايه .. هي موجوده
ام عبدالعزيز : موجوده .. تلقيها بغرفتها ومافي احد فوق لان فهد توه طالع مع عمك وعبدالعزيز نايم
سنيوره : اها . طيب عن اذنك خالتي انا بروح لصيته
ام عبد العزيز : طيب حبيبتي
سنيوربأسى"مسكينه خالتي شكلها ماتعرف شي"


بالمستشفى كان خالد عند الدكتور
الدكتور : عموما هو خف والاعراض الي جته طبيعيه واول مايصحى يقدر يطلع بس يحاول يخفف من تعرضه للشمس والجو الحار
خالد : يعطيك العافيه يادكتور طمنتني .. خلاص انا رايح له الحين اشوف اذا صحى ولا لاء .. يعطيك العافيه مره ثانيه
الدكتور : الله يعافيك
>> راح خالد لغرفة عبدالعزيز وتفاجا بفهد وابو عبدالعزيز
ابو عبدالعزيز : هاه خالد بشر عنه ليش لحد الحين ماصحى
خالد : لاتخاف ياعمي ماعليه شر .. معاه ارهاق شوي والدكتور يقول اول مايصحى يقدر يطلع
>> خالد طالع فهد الي ساكت ويتأمل عبدالعزيز كأنه أول مره يشوفه
خالد : فهد شفيك ساكت
فهد بحزن : معليش خالد اعذرني والله مالي خلق اتكلم
ابو عبدالعزيز بصوت عالي : وش فهيد رد على الرجال زين
فهد :------------------
خالد وحب يلم الموضوع : معليش عمي اتركه هو متظايق شوي الحين
>> ابو عبدالعزيز حمق وقام يعلى صوته على فهد
فهد بحزن شديد : خلاص يبه والله مو وقته الله يخليك ماتشو كيف عبدالعزيز وشلو -----------------
>> قطع كلامه همس
عبد العزيز : وش يشوف انا حمدلله مافيني شي
>> الغرفه عمها صمت
عبدالعزيز : وش فيكم عجبكم شكلي مريض
ابو عبدالعزيز وقام لعبدالعزيز : لاوالله يابوك بس خوفتنا عليك
>> فهد قام بسرعه وبدون مقدمات ضم عبدالعزيز لصدره
عبدالعزيز بمزح : فهود وش فيك اليوم مين حالم فيه امس >>> ضحكوا كلهم
عبدالعزيز بامتنان : خالد مشكور ماتقصر وقفتك معاي ما انساها طول عمري
خالد وانحرج : وش دعوا يابو سعود اذا ماوقفت معك من اوقف معه
عبدالعزيز : على فكره ابي اطلع ..مليت
خالد : اوك خلاص بروح اخلص الاجراءات
>>> وبعد إجرائات المستشفى العاديه طلع عبدالعزيز للبيت >> وصلو البيت ودخلوا مع بعض >> كان ام عبدالعزيز لسه جالسه بالصاله
عبدالعزيز : صباح الخير يمه
ام عبدالعزيز : هلاحبيبي صباح النور .. انت طالع معهم
عبدالعزيز بابتسامه : ايه طالع معهم
ام عبدالعزيز بحنان : ايش مصحيك يمه كان كملت نومك امس كان وجهك معفوس وحسيتك مريض
فهد بمزح : لو أنا ألي نايم كان صحيتوني وإزعاج .. بس الغلا لناس وناس .. ترا مايجوز هاذي تفرقه
ام عبدالعزيز : هههههههههههههههههههههههه


بغرفة صيته

صيته : سنيوره شرايك ننزل تحت نقعد مع ماما شوي حرام قاعده لحالها
سنيوره : او كيالله
>> نزلو تحت .. وكان فهد جالس بالصاله ويشتغل على الاب توب .. رفع فه راسه وشاف سنيوره وقام طلع من الصاله
صيته تضحك : ههههههههههههههه .. شوفي الخبل ماعرفك ..
سنيوره : انا بعد ماعرفته تغير ذا الدوب
صيته بصوت عالي : فهووووود يالخبل هذي سنيوره مو وحده من صحباتي
فهد ورجع للصاله بابتسامه عريض واندهاش : احلفي ..؟
صيته وسنيوره : ههههههههههههههههههههه .. والله
فهد : انتي متأكده أنك سنيوره يعني سونه
سنيوره : وش دعوا فهيد نسيتني مالت عليك
فهد مبسووط ويمزح : لا أنا أنساك .. هوّا أنا أأدر ..انسى الخقاقه الدلوعه .. بس شنتي زياده فماعرفتك
سنيوره وهي تضربه على كتفه بمزح : مالت عليك .. شنت هاه .. هذا وانا منقيه لك بريطانيه وااااااااااااااااو
فهد بمزح : قولي والله ...! إذا السالفه كذا خلاص انتي احلا وحده فالرياض
سنيوره : هذا الي طلع معك .. بس مقبوله منك
>> وقعدوا يحكوا مع بعض ويضحكوا لما نادتهم امهم..وعلى سفرة الغدا.. كان الكل جالس ومبسوط
ابو عبدالعزيز : ام عبدالعزيز وين عبدالعزيز
فهد : تبغاني اناديه لك
وفهاللحظه كان عبدالعزيز ينزل من الدرج: لا خلاص أنا جيت .. سم طال عمرك بغيت شي
>> سنيوره حست برجفه بجسمها خصوصا بعد اخر موقف بينهم .. اخر شي تتمناه انها تشوفه
ابو عبدالعزيز : سلامتك ياولدي بس بغيتك تتغدا معنا>> جلس عبدالعزيز على السفره
عبدالعزيز : كيفك سنيوره .. الحمدلله على السلامه
سنيوره بهدوء : الله يسلمك حمدلله تمام
>> وبد دقيقتين قامت سنيوره من السفره لأن خلاص ماتقدر تجلس معاه أكثر
سنيوره بهدوء : أنعم الله عليكم
ام عبدالعزيز : سونه وين رايحه ماأكلتي
سنيوره باحرج: تسلمين خالتي بس والله شبعت
فهد يستهبل : ايه تراها سامنه خلوها >> يطنز لانها كانت نحفانه مره .. >>طالعته سونه بنظره.. بغت تصفقه
عبدالعزيز : ياشينك اذا تكلمت وانت مالك داعي
فهد مبسووووووط : وناسه رجعنا زي اول .. بس نسيت عاد محامي الفاع
>> طلعت سنيوره من غرفة الطعام بهدوء
فهده : انبسطت الحين
فهد : زين سمعت صوتك تصدقين نسيته
فهده : هي هي هي .. بايخه
صيته : منجد ترا مالك داعي
فهد : وش فيكم كلتوني بقشوري ترى امزح معاها
صيته : ادري تمزح معها بس هي كبرت مو زي اول تقوم ترفسك وتتهيبل معك واعتقد لاحظت انها ماردت عليك
فهد : الله ياخذكم حسستوني بالذنب شكلي بروح اعتذر
عبدالعزيز: يكون احسن
فهد : بس والله طلعت تخقق .. أنا ماعرفتها يوم شفتها كنها عارضه >> طالعه عبدالعزيز بنظره
ام عبدالعزيز : والله شكلك انهبلت
فهد : وش فيكم ترا ما اقصد شي هي زي اختي
صيته بهبل : عارفين انك ماتقصد شي .. اصلا لو تقصد كان شفت بعض الناس دفنوك بمكانك
عبدالعزيز ابتسم : حمد لله >> وقام

بالصاله
>> كانت سنيوره تلبس عبايتها عشان تروح تتجهز لانها اتفقت مع سونه يطلعون مع امهاتهم .. دخل عبدالعزيز الصاله فهاللحظات
عبدالعزيز بهدوء : راجعه البيت
سنيروه بقهر منه من بعد كلمته أمس : ايه
عبدالعزيز : اوك أنا بوصلك
سنيوره تكابر : لا ماله داعي برجع بنفسي
عبدالعزيز بإصرار : سنيوره انا بوصلك .. لان القصر كله مزارعين وعمال وماحبك تطلعين قدامهم لوحدك
>> استسلمت سنيوره ومشت وراه .. كانت تمشي وراه وتطلع طوله وهيبته بس تحاول ماتبين

ياكبر القهر لاصار ماباليد حيله
والجروح من القرايب والخطا مني وفيني
إن نويت أشفي غليلي مالقيت أي وسيله
كيف بلقى دام جرحي سبته طعنة يمينه


بالسياره
هدوووء
سنيوره " ولاحتى اعتذر لي "
>> شغات الFm بالسياره تبغى تلتهي

علمتني وشلون احب علمني كيف أنسا
يابحر ضايع فيك الشط والمرسى
علمتني وشلون أحن علمني كيف أقسى
سير علي .. بس امسح دموعي وروح
سير علي .. جب لي معك قلب وروح
سير علي .. اذا تذكرت الجروح
ياطاغي النظره خطا تجزي بهالبخل العطا
وأنا غلي أهديتك أمن عين وجفن هاذي فراش وذا غطا
ياجرح من وين ابتدي
وانت معي من مولدي
عيت يدي على وداعك تهتدي
بس أنت علمني الجفا دامي عجزت اعلمك كيف الوفا



إنتظروني الثلثاء وبارت جديد

أنتظركم حبايبي
لاتبخلو علي بردودكم

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 11-08-2008, 05:35 PM
صورة فيك متمآدي غروري الرمزية
فيك متمآدي غروري فيك متمآدي غروري غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عثرات الزمن / روايه سعوديه بقلمي


أتمنى ألاقي تفاعل منكم

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 11-08-2008, 07:29 PM
صورة امنيتي اموت وانا ساجدة الرمزية
امنيتي اموت وانا ساجدة امنيتي اموت وانا ساجدة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: عثرات الزمن / روايه سعوديه بقلمي


روعة البارت

تسلمين اختي نتظرك بفارغ الصبر

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1