غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 04-09-2005, 04:52 AM
جمرة جمرة غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
اسلوب حل المشكلة 00000



اسلوب حل المشكلة

هذا الموضوع يجابه الموضوع الذي طرحته في المرة السابقة (اسئلة ارهقت قلبي )
وما كان من مشكلات وانا بحمدالله استفدت من ردودكم واحببت ان اهديكم هذا الموضوع
المتواضع . واتمنى ان تزيدوني باضافاتكم الممتعه .
وهذه عودة من جديد اليكم واستكمال طرحي للموضوع بعد انقطاعي عنكم



المشكلات التي تواجه الانسان هي جزء من تحديات الحياة .
وهي ملازمة لبقائه وحياته . وتكون بعضها بسيطة ,وسهلة الحل ,لا
يحتاج الى امعان التفكير الكثير أو التخطيط لحلها .وبعضها الاخر
تكون على جانب كبير من التعقيد والارباك .ومثيرة للقلق والتردد,
لاتطرح بذاتها الحلول السريعة أو السهلة .

والمشكلات لاتوفر المثقف , ولا الفرد القليل التعلم والحيلة ,
وقد تربك الاثنين بلا تميز بين متعلم وغير متعلم , ذلك لأن القلة
من الناس تعلموا الطرق والاساليب الفعالة في حل المشكلة .

وحل المشكلة سواء كانت معقدة او ذات طبيعة خاصة , فان
اتباع الخطوات التالية هو على درجة كبيرة من العقلانية والمنهجية ,
بحيث تقود_ معظم الاحيان _ الى الحل , او الحلول المنطقية السليمة
بأقل ممكن من المخاطرة والمجازفة .

الخطوة الاولى : حدد طبيعة المشكلة تحديدا موضوعيا ونوعيا
وذلك بأن تطرح على ذاتك السؤال التالي : مالذي يزعجني
ويقلقني ؟

الخطوة الثانية
: أن تعمل ذهنك ( العاصفة الدماغية ) لتوليد
الحلول المعقولة بالقدر الذي تستطيعه , ورصد هذه الحلول وقد
يتطلب ذالك احيانا عدة ايام كيما تنتهي العاصفة الدماغية ,لا
تتعجل . دع ذهنك يصنع الحلول مادام قادرا على ذلك .
من الاهمية بمكان , في هذه الخطوة , توليد الافكار ورصدها
بدون تقييمها من ناحية النفع أو الفائدة المرجوة , المسألة هنا هي
الكم وليس الكيف , فالكم ينتج الكيف والنوع في نهاية المطاف .
ولاتستخف حتى بالحلول الناتجة لو كانت مضحكة كما تبدو لك .

الخطوة الثالثة : قيم الان الحلول المصنعة بفعل العاصفة
الدماغيةمنحيث النفع والفائدة . يتم ذلك بتحلبل السلبيات
والايجابيات لكل حل من الحلول ,وهنا يبرز, من خلال عميلة_
التحليل _الحل الاوفق والافضل من بين هذه الالمجموعة من الحلول
المنتجة .

الخطوة الرابعة :
اختر الحل الذي بدا الافضل وجربه.

الخطوة الخامسة
: قررحيال فعالية الحل الذي جربته.

اذا اتضح انه لك صالح نافع وملبي للتوقعات , اذن تكون
المشكلة قد حلت .

واذا كان الحل خلاف المأمول والمتوقع , عد الى الخطوة
الثالثة (لائحة الحلول المصنعة ) ونفذ الحل الثاني الافضل في الترتيب
من بين الحلول المدرجة . واذا كان الحل أيضا لا يحقق المراد ,
ارجع الي الخطوة الثانية وحرض العاصفة الدماغية من جديد لتوليد
حلول جديدة . واذا اقتضى الامر ابدا العملية من جديد بأعادة تحديد
المشكلة الاصلية .

واحب من اخواني اعضاء المنتدى المشاركة بالردود
والاضافات على هذه الموضوع ان امكن

لانني في كتا بتي للموضوع
احببت ان افيدكم بالقليق وتفيدوني بردودكم
لاتحرمونا من الاضافات ان امكن او التعليق على الموضوع


واعتمدت في كتابتي لهذا الموضوع على هذه المصادر
كتاب : علم النفس السريري والارشادي

وكتاب : عالج مشكلاتك النفسية بنفسك

واتمنى لكم الحياة الخالية من المشكلات


اخوكم\جمرة غضى


واسمحو لي على الاطالة


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 04-09-2005, 02:13 PM
عـبـود عـبـود غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي





سيدي


والمشاكل
تتشكل
حسب ما يمكن ان يدار
فلا منطقيه
الا من خلال بند يجــــــــــــــاب
ولعل من اولويات حل تلك
الاشكاليات
رجاحه الادراكـ حال الخطب
دونما استعجال
فالاستشار لذوي الللب
فقط
امــرا وارد الحال بــــــــــــــــــــــــــاق
وكلكـ ذوق




الفيصل



  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 08-09-2005, 01:11 AM
أبعــــــــــاد أبعــــــــــاد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي


[glow1=#CC9966].. الأخ الفاضل ..

.. جمرة غضى ..

.. اولا أهلا بكـ بعد هذا الإنقطاع ..

.. وحياكـ الله ..

.. بكل ماتحمله من فكر ومواضيع متميزه ..

.. أدامكـ الله بهذا التميز ..

..

.. بالنسبه لموضوعكـ ..

.. كل ماورد به هي حلول جيده وممتازه لمن يُعاني ..

.. من الوهن والضعف في مواجهة مشاكله ويعجز عن حلها ..

.. أنا لن أضيف على ماقلته ..

.. لأنكـ كفيت ووفيت ..

.. لكن هذا لايمنع أن أُدلي بدلوي في هذا الموضوع ..

.. الحياه بكل مافيها هي عباره عن خليط من المتناقضات ..

.. والمشاكل وأمور كثيره قد تخلق لنا نحن كبشر ..

.. الكثير من المشاكل ..

.. قد نعجز أن نتعامل معها كمشكله وقد يصعب علينا حلّها ..

.. ونُصاب بالوهن والضعف مما يُراكم هذه المشاكل فننهار في النهايه ..

.. وتضيع حياتنا ككل ونحن مهزومين لانحقق فيها أي تقدم ..

.. بل مترددين وخائفين ..

.. لماذا ..؟ ..

.. لأن المشاكل بدل ماتقوينا أصابتنا بالوهن والإنهزام ..

..

.. الإسلام ياسيدي الفاضل ..

.. لم يدع شاردة ولاوارده في حياتنا إلا وكان له ..

.. رأي به بحيث سدّ علينا أي منفذ ممكن أن نضعف من خلاله ..

.. لذلكـ دائما من عادة المؤمن المسلم الإيمان بقضاء الله وقدره ..

.. هذا الإيمان بالقضاء والقدر يُعطينا دافع للأمام لكي نتقدم في حياتنا ..

.. ونُقاوم أي ظرف ممكن يجعلنا نضعف ونركن في إحدى زوايا الحياه ..

.. لانُفيد ولانستفيد ..

..

.. الإنسان حتى وإن إعترته مصائب الزمان ..

.. لابد أن يكون قوي ..

.. يعمل بالمبدأ الذي يقول ( الضربه اللي ماتموت تقوّي ) ..

.. حتى يكون لديه القدره على مواجهة ظروفه والقدره على حلّها ..

..

.. أمور كثيره تُصادفنا في حياتنا تهد جبال مو إنسان !! ..

.. ونُصاب بالألم وخيبة الأمل ..

.. ممكن تجعلنا نتراجع للوراء مليون خطوه ..

.. لكن خلنا نفكر بعقل ..

.. وش راح يفيدنا تراجعنا وإستسلامنا ؟ ..

.. والله ولاشي ..

.. كل اللي بنستفيده إن حياتنا بتضيع وإحنا نشوف ..

..

.. لابد أن يكون الإنسان قوي وقادر على إكمال مسيرة حياته ..

.. حتى يصل في نهاية المطاف لبر الأمان ..

.. راح يخسر الإنسان كثير حتى يصل لبر الأمان ..

.. لكن نخسر ونحس بقيمة الحياه ..

.. أفضل من إننا نصل للشئ بسهوله ونضيعه في غمضة عين ..

..

.. أخ جمرة غضى ..

.. يعطيكـ العافيه ..

.. تحياتي لكـ ..
[/glow1]

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 08-09-2005, 03:13 PM
صورة مشاري الرمزية
مشاري مشاري غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي


اخ جمرة موضوعك رائع جدا ومحل أنظار

وأرجو أن تقبل مني رد على موضوعك

كيف تطور قدرتك على حل المشاكل

مواجهة المشاكل والتصدي لحلها يتطلب المقدرة على التفكير والتماسك النفسي , وهذا قد
يتيسّر لكثير من الناس بغض النظر عن معتقداتهم . لكن المسلم يتميز في هذه الناحية

من حيث أن الإيمان يمده بطاقة عالية من الناحية النفسية والفكرية تجعله مؤهلا

لمواجهة أعتى المواقف والمصاعب . وربما يكون للهدف المرسوم اثر بالغ في ذلك من حيث

أن المسلم يحتسب أمره كله لله ، فإذا صبر وكابد فهو لله ، وهو يطمح لنيل رضوانه

وجنّته ، أي أن عنده هدفا أسمى وغاية قصوى حتى ولو لم تتحقق الأهداف الدنيوية

ما هي المشكلة وما هي أنواعها؟

يمكن تعريف المشكلة بأنها الشعور أو الإحساس بوجود صعوبة لا بد من تخطيها ، أو عقبة

لا بد من تجاوزها ، لتحقيق هدف . أو يمكن القول إنها الاصطدام بواقع لا نريده ،

فكأننا نريد شيئا ثم نجد خلافه


تقسم المشاكل إلى نوعين : المغلقة (المسائل أو التمارين) ، والمفتوحة

أما المسائل المغلقة فهي التي تشتمل على كل ما يلزم للحل ، ويكون لها جواب محدد

ومعلوم . أي أن المعلومات المطلوبة موجودة ، وما عليك إلا أن تطبق ما يلزم للوصول

إلى الحل من قوانين ومعادلات وغير ذلك . ومثالها المسائل التي تواجه الطلاب

والدارسين في المعاهد التعليمية والمدارس . وقد يدخل فيها تشخيص الأعطال المحددة

والأمراض العادية من أعراضها الظاهرة كالإلتهاب مثلا. هذا النوع من المسائل يمكن

حله بالتعرف على المطلوب من المسألة أولا أي تحديد الهدف ، ثم العودة إلى المسألة

لاستكشاف المعلومات المتعلقة بذلك أو المطلوبة للحل ، ثم تطبيق الأدوات والأساليب

ذات العلاقة من أجل حل المسألة

وهناك نهج آخر يتمثل في استعراض المسألة من الأصل ، ومعرفة ما فيها ، ثم الانطلاق

إلى حل المسألة

أما المشاكل المفتوحة فهي التي لا يعرف لها حل أو جواب محدد بالضبط ، وتنقصها

المعطيات والمعلومات . مثالها معظم ما يواجهنا في حياتنا من مشاكل ، وكذلك مشاكل

التصميم المختلفة ، ومشاكل التشغيل والأعطال الصناعية . وتتلخص طريقة حل هذا النوع

من المشاكل في وضع استراتيجية لبدء الحل ، ثم تحديد الوجهة والطريقة ، ومراقبة سير

العمل والتقدم فيه ، ثم اختيار الحل الأمثل الذي يحقق الأهداف المنشودة . مثل هذا

النوع من المسائل يمكن أن تتنوع حلولها وتفي بالغرض ، أي أن أيّ واحد من هذه الحلول

يمكن أن يحل المشكلة ، بل ويمكن أحيانا أن تصل إلى حل وسط يرضي جميع الأطراف

، أو
أن يكون الحل هو تقبّل الوضع القائم والتعايش معه أي الاقتناع به والصبر عليه



مواجهة المشاكل وحلها يحتاج إلى التفكير واستخدام مهارات التفكير ، وهي المتعلقة

بالإدراك الحسي والمعلومات والخبرة والمعالجة وتجنب المعوقات والأخطاء . من اجل

نجاح هذه الطريقة لا بد من التهيئة النفسية الصحيحة والاستعداد الذهني الجيد أثناء

مواجهة المشكلة والتعرض لحلها . كما نؤكد على ضرورة التفكر اللاحق بالحلول والنتائج

المترتبة عليها والاستفادة من الأخطاء ، وان يتوفر الإلمام والوعي بأساليب وأدوات

التفكير النقدي والإبداعي على حد سواء


حل المشاكل


تحديد المشكلة (الانتباه إلى وجود المشكلة ومعرفة أسبابها عن طريق استكشاف الواقع

المتعلق بها والمعلومات ذات العلاقة) : الإحساس بوجود عقبة أو صعوبة تدلّل على وجود

المشكلة ؛ جمع المعلومات (بيانات ، أعراض ، تعريفات ، أسس نظرية) ؛ استكشاف هذه

المعلومات والمعارف للوصول إلى أنماط مميزة فيها ومعرفة الناقص منها والزائد ؛

البحث عن المعلومة الناقصة ، استشارة الآخرين والتحدث إليهم عن المشكلة ؛ إجراء

المزيد من الاستفسارات عن ظروف وملابسات المشكلة (ماذا حصل ، وكيف ، ومتى ، وما

الفرق بينه وبين الوضع الطبيعي السابق؟) ؛ تحسّس أهمية الزمن ودرجة خطورة الوضع

والمرونة المسموح بها ؛ ثم التفكير في الأسباب المحتملة باستخدام أدوات التفكير

المناسبة وأساليب السبر والحصر وغيرها

• وضع الأهداف والأساليب للبحث عن البدائل : استحضار أو تعلّم المبادئ والنظريات

ذات العلاقة ؛ تقرير ما إذا كان بالإمكان حل المشكلة أو التعايش معها كما هي ؛ هل

هناك حلول مشابهة يمكن تطبيقها؟ ؛ استخدام أدوات وأساليب التفكير : التحليل ،

التركيب ، استكشاف الأنماط ، القياس والتمثيل ، العصف الذهني ؛ خرق الأساليب

المعتادة والتعريفات والفرضيات السائدة أو الشائعة ؛ عزل الشيء واستخدام بديل له ؛

ثم إعادة صياغة المشكلة بطرق مختلفة لعلك تكتشف شيئا ما فيها

• مراقبة الحالة النفسية والتربوية : الحفاظ على الإرادة القوية والثقة والإيمان

بقدرتك على حل المشكلة أيا كانت ؛ تهيئة النفس لتقبل التغيير في الأهداف والخطط ؛

ترك المشكلة لفترة حتى تختمر (حسب ما تسمح به الظروف والزمن) ؛ المقدرة على التغلب

على الموانع من معوقات التفكير وأخطائه ؛ ولا بد من الحفاظ على رباطة الجأش هذه قبل

وفي أثناء وبعد الانتهاء من حل المشكلة

• اختيار وتطبيق افضل الحلول : تقرير افضل الحلول على أسس معينة تقنية أو اقتصادية

أو غير ذلك ؛ تطبيق الحل بشكل تدريجي وإعطاء الوقت الكافي للأمور لتأخذ مجراها ؛

جمع البيانات ومقارنتها مع المواصفات

• تقييم الوضع : هل عادت الأمور إلى طبيعتها؟ هل حلّت المشكلة أم يا ترى أن الأعراض

هي فقط التي عولجت وأن المشكلة ما زالت قابعة؟ هل تحققت الأهداف التي وضعتها

نصب
عينيك؟ هل طرأت بالمقابل مشاكل جانبية جديدة؟

• التفكر في المشكلة وطريقة حلها والإجراءات التي اتبعتها : كيف ابتدأت التفكير في

الحل؟ ما هي أدوات وأساليب التفكير التي اتبعتها؟ هل كان الحل سريعا أم بطيئا؟ ما

هي العوامل التي كان لها الحسم والتأثير؟ كيف تصنف هذه المشكلة؟ ما الذي استفدته

منها وكيف تعتبر منه في غيرها؟

إن وضوح الهدف وتوفر الحوافز والدوافع ، وكذلك القدرة على التغلب على الموانع ، هي

أمور في غاية الأهمية بالنسبة لمواجهة المشاكل والتغلب عليها . ولا بد من التأكيد

على دور الممارسة والتمرين والصبر والمثابرة على حل المشاكل . على أن حل المشاكل

يمكن استخدامه كوسيلة للتعلم ، وذلك عن طريق استكشاف المعلومات السابقة ، وتعلم

أشياء جديدة بالممارسة واكتساب المهارات الضرورية ، واستخدام التفكير لتطوير هذه

المهارات والمعلومات . كما لا بد من التركيز على ضرورة التفاعل المتبادل ما بين

الطالب والمشرف أو ما بين الذي يحل المشكلة ومن يرعاه كالوالدين مثلا فيكونا حافزا

ودافعا له ، لا عامل هدم وتثبيط . وهذا في حد ذاته يستلزم المتابعة والتقييم

المستمرين للقدرات ، والتفكر المتواصل بما توصل إليه الدارس والاستفادة منه لغيره

على أنه لا بد من التنبيه على أن الخطوات المقترحة لا يقصد بها التمسك الحرفي

بتسلسلها ، فقد يحصل أحيانا أن تحل المشكلة بمجرد تغيير نظرتك إلى الأمور . كأن

يتهمك أحد الناس بأنك أنت الذي أخذت هذا الشيء فترد عليه بسرعة : ولماذا لا تكون

أنت الذي أخذته؟ أو يعاتبك بعضهم أنك لا تتصل به ، فترد ولماذا لم تبادر أنت؟ أو

تعلمه أنك اتصلت فعلا ولكنه لم يكن موجودا ، وهكذا . مثل هذه الأساليب تسمى

بأساليب التفكير الجانبي

ولا بد من الإشارة هنا أن ما اقترحناه من طرق لحل المشاكل ينطبق على كل من الرجل

والمرأة ، فهما سواء من حيث التفكير ، أي تتوافر لدى كل منهما نفس القدرات . ولكن

الاختلاف يكمن في الدوافع والموانع أو معوقات التفكير
دمتم بود

مشـــــاري


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 09-09-2005, 07:47 AM
.. المـسـتـغـربـه .. .. المـسـتـغـربـه .. غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي




اخــي الــعــزيـز جــمــرهـ ..

طـــرح موفـــق ورائـــع وخاصـــةً انـنـا نواجـــه في حيــاتــنــا الكــثـيـر مــن المـشـاكـل وللأســـف الـتــســرع يـقـع بــنـا في المـحـظـوور ..

شـكـراً لـــكَ عزيـــزي وبانـتـظار جـــديـدكـ ..

اجـمـل الـــتحايا لــك ..
.. الـمـسـتـغـربـه ..


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 03-12-2005, 11:20 AM
جمرة جمرة غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي


اخواني اعضاء المنتدى المحببين لي


إن اسلوب حل المشكلة وصنع القرار هو جزء مهم من الخطة العلاجية النفسية ,

ذلك لأن المشكلات التي تظل مغلقة في دائرة التردد وعملية الاقدام والإحجام ,
تولد الإظطرابات النفسية والتوترات.

والتوترات النفسية تكون عاملا هاما في انتكاس الانسان .
فيجب وضع حل لهذه الانتكاسة
وانشالله استفدنه من طرح الموضوع بالاجر والثوب .............

والشكر لك اخواني اخواتي اعضاء المنتدى على الطرح
وعلى التفعيل لهذا الموضوع

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 03-12-2005, 06:05 PM
الملاك البرئ الملاك البرئ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي


مشكور اخى على هذه المشاركهـ الرائعه والله لايحرمنا من ابداعكـ

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 04-12-2005, 12:31 PM
~شهريار الحب~ ~شهريار الحب~ غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي



،، جمرة ،،


ما شاء الله تبارك الله

تطل علينا بآلية جميلة لحل المشكلات

وتختصر "غربلة الأفكار" بالخطوات

جزاك الله خيراً

حقيقة شيء جميل أن يجلس الإنسان مع نفسه ليحل مشكلاته ويحددها ويبحث لها عن حلول فضلاً عن جلوسه كئيباً نادباً حظه ..

أخذ رأي الغير شيء مهم خصوصاً من من مرت عليهم مشكلات مشابهة ولديهم خبرة بها .. لكن مع الإهتمام بالإسقاط الصحيح لاختلاف الشخصيات والمعطيات ...

محاولة الإستمتاع بالمشكلة! قد يستغرب البعض من ذلك ،، لكن حين نواجه مشكلة لِمَ لا نحاول الإستمتاع بها في البحث عن حل مناسب لها وعدم ترك الكآبة والحزن والألم يهمينون علينا ..

آلية حل المشاكل Problem Solving ممتعة والتعمق في دراستها لذيذ

شكراً لكَ أخي العزيز على الموضوع المفيد

وجزاك الله خير الجزاء على هذا المجهود الطيب

لا عدمناك

وأتمنى زوال جميع مشاكلنا بإذن لله

دمتَ بود

،، احترامي ،،


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 05-12-2005, 05:45 PM
صورة القلم الجرئ الرمزية
القلم الجرئ القلم الجرئ غير متصل
ريشة ناقد
 
الافتراضي


رائع أخوي جمرة ..

ليس لدي أي أضافة اكثر مما أضافه أعضاءنا الرائعون ..

بحق موضوع متميز وجميل .. بجمال قلمك اخوي العزيز ..

الله يعطيكـ العافية ..

لا عدمت توهج قلمك وإبداعه ..

تحيتي ،،،


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 06-12-2005, 06:35 PM
جمرة جمرة غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخواني اخواتي
اعضاء هذا المنتدى
المفعم بالنشاط

لقد اثلجتم صدري بردودكم وتعليقاتكم
واضافاتكم
قد اخجلتم قلمي بتلك الاضافات الرائعة:36_3_14[1

فأنتم حق

من الذين لايتشبهون بالنعامة التي تدفن رأسها في

الرمل ,لكي تسمع دبيب الخطر على الارض

فأكثرية الناس يسلكونا سلوكها

دون ان يمتلكو المقدرة على

اكتشاف ,,
فيختبؤ وراء المشكلة لكي ينفوا

وجودها
فتتفاقم الامور ويستمرو في التستر

حتى تتحول المشكلة الى ظاهرة ..........:110103_an


لكم من اعماق قلبي الشكر :050103hrm


اخو الجميع :

جمرة


موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1