منتديات غرام روايات غرام أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها كل الكون بكف ... وهي تكفيني / روايتي الثانيه
فاقدة غالي ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

كل الكون بكف ... وهي تكفيني

سلاااااااااااام لاحلى قراء ...
بعد يارب تخليه وتبقيه لعنين ترجيه ... ابدأ معكم قصتي الثانية ... اتمنى انها تعجبكم وترضيكم ... ومثل ما تعودت منكم ... اتقبل رايكم ... سواء كان مدح او ذم
اختكم ... فاقدة غالي ...


الجزء الاول ....

:يمه ... بروح بكرة لأريج بعد المدرسة ... ممكن؟؟؟
فاطمة: وليه تسأليني؟؟؟ اسألي أخوك ... هذا هو جنبك!!!
ركضت لأخوها وبدلع: حبييييييبي ... ممكن اروح لأريج بعد المدرسة؟؟؟؟
أسامة وهو يتفرج عالتلفزيون: أمي ايش قالت؟؟؟
غالية وهي تطالع لفوق بدلع: قالت اسألي اسامة
أسامة: يعني انتي عارفة ردي ... ليه اللفة الطويلة هذه
غالية: أسااااااااااااااااااااااااامة ... ما ادري ليه انت شايل عالبنت كذا؟؟؟
اسامة: يعني ما تعرفين ليه؟؟؟ انتي شايفة البنت واهلها ...
وطى صوته: كل مرة تخليني اغلط فيهم وامي جالسة
غالية: لا امي مو معنا ... جالسة مع عمتي وسوالف
أسامة: غالية ... انتي تعرفين رايي بالموضوع هذا
غالية: اذا عندك انتقادات على خالي بنته مالها ذنب؟؟؟؟
أسامة: صحيح انا عندي انتقادات عليه ... بس كثرهم على بنته واولاده ... وانا مليون مرة قلت لك اذا امي موافقة انا ما اقدر اقول لا ... هذا بيت اخوها وما اقدر امنعك منهم
لف وجهه يكمل التلفزيون ...
غالية: اسامة .... اسامة
اسامة: ....................................
نقزت ولفت وجهه بيدها بحيث انه يطالعها: كم مرة قلت لك لا تحقرني؟؟؟؟
رفع اسامة حواجبه وطالع فيها من غير ما يتكلم: .................................
غالية والدموع بدت تتجمع في عينها: اسااااااااااااااامة .... رد علي!!!!!!!!!!!!!!!!!
رفع اسامة يده ومسح دموعها: كم مرة قلت لك لا تبكين قدامي؟؟؟؟
غالية ودموعها نزلت: وانا كم مرة قلت لك لما اكلمك رد علي ... هاوشني ... اضربني ... أي شي ... بس لاتحقرني
أسامة بابتسامة: خلاص ولا تزعلين ... مرة ثانية اذا ما ابي ارد عليك بعطيك كف
غالية: سخييييييييييييييييييييييييييييييييف
أسامة: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

العمة أمينة: دوووووووم هالضحكة يارب
أسامة: تسلمين يا عمة
أمينة: ومتى بتفرح قلوبنا وتتزوج؟؟؟
عفست غالية وجهها وتنفست بقوة وبعصبية: هو مايبي يتزوووووووووج ... كم مرة يقول ولا كم مرة يفهمكم .... الولد مايبي يتزوج ... خلاص خلوه على راحته
سحبها اسامة وحضنها لصدره: عمتي ... انا قلت لكم من قبل ... زواج ما بتزوج إلا اذا تزوجت غالية
أمينة: الى متى؟؟؟ تراك شيبت ... شعرك مابقى فيه شعرة سوداء ... وصلت 32 ... الى متى ياولدي؟؟؟ انت بحاجة لوحدة تهتم فيك وترعاك؟؟
أسامة: عندي غالية
نبيلة: غالية ما تكفي ياولدي
أسامة: كل الكون بكف ... وغالية تكفيني





( أسامة وغالية ... اخوان ... بس امهاتهم غير ... ام أسامة ماتت وهو عمره 13 سنة ... جلس ابوهم سنة وبعدها تزوج فاطمة ام غالية ... وجابت منه غالية ... ولما صار عمرها خمس سنين ... مات الاب ... وترك وراه زوجته الارملة وبنت صغيرة ما تفهم شي في هالدنيا ... بس تركهم مع ولده أسامة ... عمره وقتها 20 سنة ... وبالفعل ... اسامة كان الاب والاخ والولد وكل شي لهم في هالدنيا ... حافظ على حلالهم بمساعدة عمه وزاد عليه بعد ... فاطمة تحبه وتموت فيه وهو بعد يحبها ويعزها ولا يرضى عليها ... اما غالــــــــــــــــيــــــــــــــــــــة ... هذه شي ثاني ... اسامة مدلعها ولا مخلي عليها قاصر ... ولا يرضى احد يضرها ولو بشعرة ... وهي تعلقت فيه لدرجة كبيرة ... صارت تشوف فيه كل شي ... ورافضة فكرة زواجه بالمرررة ... وهو من حبه لها ما يفتح الموضوع نهائيا ...)




بيت فرح ...
: فررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر ررررح
فرح رمت اللي بيدها من الخوف ووقفت: هلا يبه
بوعادل بعصبية: ايش تسوين؟؟؟؟
فرح وراسها بالارض: افطر
بوعادل وهي يسحبها من شعرها: ومن متى تفطرين قبل لا انا واخوك ناكل؟؟؟
فرح وهي ترجف: باص الكلية بيمر بعد شوي ... وانتوا تاخرتوا ماصحيتوا
بوعادل وهو يقوي الشد على شعرها: حتى لو ... ان شاء الله تروحين الكلية وانتي ميتة جوع ... ان شفتك تحطين الاكل في فمك قبلي انا واخوك لاذبحك ... انتي ماتاكلين من اول الصحن ... انتي تاكلين باقي اكلنا بسسسسسسسسس فاهمة؟؟؟؟
فرح ودموعها نزلت: فاهمة
بوعادل: المهم اليوم اول ماتوصلين الكلية ... تروحين للمالية ... وتستلمين شيكات شهرين الاجازة ... وان رجعتي البيت من غيرهم تعرفين ايش ينتظرك
فرح: تامر يبه
بوعادل وهو يرفسها: اذلفي عن وجهي
قامت من الارض وهي تمسح دموعها ... مشت شوي وشافت ظل عالارض ... رفعت راسها بعيونها المليانة دموع ...
عادل وهو يطالعها بقرف: خاطري مرة اشوفك مبتسمة ... دايما قالبة هالوجه وتبكين ... المفروض تعودتي ... ربي بلاك بأب كذا ... بتظلين طول عمرك كذا؟؟؟
اووووووووووووووووف ... بعدي عن طريقي بس
ركضت فرح لغرفتها وهي تبكي بقوووووووووووووووووووووووة ...
وكالعادة كل ماضاقت فيها الدنيا ... رفعت جوالها واتصلت فيه ...
من اول رنة رفع: صباااااااااااااااح الخير على احلى فروحة
فرح وهي بين دموعها: انا ما ادري ليه مسميني فرح .... حياتي كلها مافيها شي يفرح
فيصل: لا لا لا لا لا لا ... انا زعلت كذا ... مافي شي يفرحك بهالدنيا؟؟؟
فرح وحست بغلطتها: فيصل ... انت احلى واحسن شي بحياتي ... مو بس كذا ... انا عايشة في الدنيا هذه عشانك ... بس انت عارف وفاهم قصدي
فيصل وهو ضايق صدره: عارف ياحبيبتي ... عارف بس مابيدي شي
فرح: فيصل انا راضية اعيش معك بغرفة في بيت ابوك
فيصل: بس انا ما ارضاها لك ... على الاقل احس اني اصرف عليك ... مو اصرف عليك من جيب الوالد
فرح بضيقة: على راحتك
فيصل: طيب ياحلوة ... روحي وغسلي وجهك وريحي اعصابك ... لا تداومين وانتي بالنفسية هذه ... اتفقنا؟؟؟
فرح وابتسامة باهتة على وجهها: لا تخاف يا فيصل ... مستحيييييييل أبين ضعفي وذلي في هالبيت لاحد

["]( هذه هي فرح ... اللي يشوفها ويشوف عيشتها ما يتخيل انها نفسها اللي تداوم في الكلية ... شخصيتها مرة قوية ... وما تتنازل عن حقها ابد ... يمكن طمسهم لشخصيتها في البيت اثرت عليها وخلتها تعوض هالنقص في الكلية؟؟؟ مين يدري؟؟؟
فرح بنت خالة غالية ... خالتها ربي بلاها برجل سيء الاخلاق ... لا يعرف دين ولا رب ... ومن اخلاقه السيئة هجروها اهلهم كلهم ... الا اختها فاطمة ... اللي تدوم تسأل عنها لو بالتلفون... لان زوج اختها اذا زارتها يسمعها حكي بالصاعدة والنازلة ... اما فرح كل ما حصلت لها فرصة راحت وزارت بيت خالتها ... تحب فرح بالمرة ... واسامة بعد يعزها وتكسر خاطره بقوة)[/
]


بيت أريج ....
صحت أريج من نومها ... اليوم اول يوم دوام في السنة الدراسية الجديدة ... اوووووووووووف ... خلصت الاجازة بسرعة وما تهنينا فيها ... قامت ولبست وطبعا اخر شياكة ... اصلا هي هذا الي يهمها في دوامها في الكلية ... لبسها وشياكتها ولفت انتباهها للبنات ومشيهم وراها ...

نزلت من الدرج بكل كبرياء وغرور ... ووراها اثنين من الخدم ... هالاثنين ملازمينها ومتابعينها دايما ... حافظينها وحافظين طريقتها ... ويا ويلها اللي تغلط او تسهى ...
اريج: اووووووووف ... وين بابا؟؟؟
كاثرين: بابا راح للشغل
اريج: والسواق العلة جاهز؟؟؟
كاميلي: يس ... ينتظر برا
اريج: عطيني عبايتي ... ما ادري متى بيبطلون هالتخلف ويخلونا نطلع من غير عباية ... وانتي ... ودي شنطتي واغراضي للسيارة



(نبذة عن اريج ... بنت خال غالية .... انسانة متكبرة ومغرورة لاقصى درجة .... كل همها في الدنيا ان الناس تعطيها اهميتها وتعطيها جوها ... واللي زادها ابوها اللي مدلعها اخر دلللللللع ... أي شي تبيه تتصل وينفذه في نفس الدقيقة ... بنته الوحيدة وسط ولدين ( حسام وعصام ) ... ويا ويله اللي يزعل او يضايق اريج ... ابوها مستعد انه يوديه لورا الشمس ... لدرجة انه مخصص لها موظف بالشركة ... اسمه فايز ... أي شخص يضايق اريج ينتقم لها منه باقصى سرعة ...
اوووه نسيت ... تسالون عن امهم وينها؟؟؟
الام تركت زوجها واخذ منها العيال بالقوة ... ماقدرت تستحمل تعيش معه ... صحيح هو انسان مقتدر وعنده كل سبل السعادة في وجهة نظره ... بس هي ما قدرت تستحمل المعصية ... ببساطة البيت مافيه احد يخاف الله ... كل يمشي على هواه ... ولا عمره احد صلى او قرا له آيتين من القران ... ولا عمرهم قالوا لبنتهم تغطي او تستري ... العباية تلبسها بسسسسس في الشارع ... الله يجزاها خير الحكومة راحمتنا من فسق وفجور اريج واهلها )



دخلت اريج الكلية ... وكالعادة ... البنات من يشوفونها يركضوووووووووون للباب يستقبلونها ويسلمون عليها وهي ولا تسأل فيهم ... تمشي بكبرياء وغرور ... وبداخلها ابتسامة العلو والتكبر ...
هنا صديقتها: هلا والله بالغلا كله
اريج: هلا فيك ... ياربي مالي مزاج للكلية ابد
هنا: اللي يسمعك مهتمة فيها او في الدراسة ... ما كأنك تداومين تسلية وتمضية وقت
اريج: صادقة ... بس برضو ... الدوام فيه مقابل بنات ما اشتهي اشوفهم ... وخصوصا هالبنات الحافين اللي ماعندهم شي .... اووووووووووف ما ادري ليه يدرسون ويضيقون علينا
هنا: صادقة ... كل وحدة فاتحة عينها علينا وتشوف ايش عندنا ويغارون منا
( اريج وهنا ... نفس النوعية ... افكار متخلفة ... الدنيا كلها فلوس ولعب ووناسة ... زيادة على الافكار الشيطانية اللي كل وحدة تطرحها للثانية... كل البنات اللي مو من طبقتهم ولا مستواهم الاجتماعي خدم في نظرهم)
اريج باستغراب: تسمعين هالصوت؟؟؟
هنا: ايه
اريج: من وين؟؟؟
هنا: كانه من الكافتيريا .. دقيقة اروح اشوف ايش عندهم؟؟
اريج: وانتي من جدك بتروحين؟؟؟ اجلسي بس ...
اريج بصوت عالي: سهههههههههههههههههههههههى
لفت عليها سهى بخوف: هلا اريج
اريج بقرف: روحي الكافتيريا وشوفي ايش هالصوت ... وبسررررررررعة ردي علي
سهى وهي متضايقة من طريقة اريج: ان شاء الله

راحت سهى وبعد دقيقتين رجعت: فاطمة وشلتها
اريج باستهزاء: هالمتخلفين؟؟؟ وش عندهم؟؟؟
سهى وهي تبلع ريقها من ردة فعل اريج: فاطمة انخطبت في الاجازة ... وجايبين لها كيكة وعاملين لها حفلة
اريج بنرفزة: ومن غير مايقولون لي او حتى يستأذنون مني؟؟؟؟
سهى: ............................
اريج: طييييييييييييييييييب ... انا اوريك فيهم
قامت بعصبية ودخلت الكافتيريا ...
من دخلت والكل سكت ... يعرفونها ويعوفون طريقتها الهمجية ...
تعدت البنات ووصلت للطاولة اللي عليها الكيكة والبنات متجمعين حولها ... وبطريقة سريعة حطت يدها تحت صحن الكيك وقلبته في وجه فاطمة
البنات شهقوا كلهم بصوت واحد ...
فاطمة ووجهها مليان كريمة الكيك ... فتحت عينها عالآخر ...
اريج: مو ميتة على كيكتك الرخيصة اللي مستحيل احطها في فمي ... بس هذا درس لك ... وثاني مرة تتأدبين وما تتعدين اعمامك وتاج راسك ... لفت وطلعت من الكافتيريا وعلى وجهها ابتسامة نصر ...
البنات كلهم سكتوا ولا وحدة تكلمت ... لانهم عارفين اريج اذا حطت احد في بالها ... ممكن تسوي أي شي ... ولاعندها مبادئ او اخلاق ... وهي كذا ... مستحيل تشوف احد فرحان ومبسوط وما تخرب عليه فرحته وتعكنن عليه ...
قربت منهم فرح بعصبية: ليه سكتوا؟؟؟ لييييييييييييييييييييييييييييه؟؟؟
وحدة من البنات: يعني ماتعرفين اريج وقوتها؟؟؟
فرح: هي مو قوية ... انتوا اللي مقوينها ... ليه تسكتون لها ليه؟؟؟
: نشتري راحة بالنا
فرح: الا بايعين كرامتكم وذالين انفسكم
: مهما تقولين ... اريج قوية وينخاف منها
فرح: اووووووووووووووووووووووووووووف
تركتهم وطلعت من الكافتيريا وهي معصبة ..


الكلام اللي قالته فرح في الكافتيريا وصل لاريج ....
اريج: طيب يافرح ... تمشين وتقولين كلام على كيفك ... اول شوفي حالك وانتي بنت مين بعدها تعالي وتكلمي ...

["]( فرح تصير بنت عمة اريج ... بس اريج مو معترفة بصلة القرابة هذه ...... لانها في نظرها تفشل ... اذا سألوها عن عماتها تذكر عمتها فاطمة وبسسس .... وفي الكلية كل وحدة بحالها ولا عليها من الثانية)[/]


ثاني يوم الصباح ....
نزلت غالية وهي ترررررررررركض عالدرج: صبااااااااااااااااااااااح الخير
اسامة: صباح العسل ياعسل
قربت غالية وباست اخوها على خدينه ... وراحت لامها: صباح الخير على وجه الخير
فاطمة: صباح النور ... الله لا يوريني صباح من غير ما اتصبح فيه على وجيهكم الحلوة
اسامة: الله يخليك يمه ويطول لنا في عمرك ... (وقال بخبث) وبعدين عادي اذا تزوجنا انا وغالية ما تتصبحين على وجهنا
غالية بعصبية: اساااااااامة ... انا كم مرة قايلة لك ما تفتح لي هالموضوع نهاااااااااااااائيا؟؟؟
اسامة: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه
غالية بقهر: وتضحك بعد؟؟؟؟
عطته ظهرها وعفست وجهها وزعلت ...
فاطمة بحزم: غالية ... كم مرة قلت لك بطلي حركات البزران هذه وكلمي اخوك بأدب؟؟؟
أسامة وهو يوقف ويتجه لغالية: اتركيها يمه ... كم غالية عندنا
نزل نفسه وباسها على راسها: اسف اذا كنت ضايقتك ... امزح يابنت ... والموضوع ما يحتاج كل هالعصبية!!!!
غالية بعصبية: تقول لي اذا تزوجت والموضوع ما يحتاج كل هالعصبية؟؟؟؟ انت عارف اني ما استغنى عنك ولا اتخيل يومي من دونك
اسامة: بس انا قلت لا تزوجت ما قلت مت؟؟
غالية وهي تحضنه: بسم الله عليك .. الله يطول بعمرك وتظل طوووووووول عمرك لي انا وبسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس




الكلية ...
دخلت اريج وكعادتها تمشي بغرورها ... اول ما دخلت شافت فاطمة واقفة عند الباب تنتظرها ... لفت بعينها عنها ... وهي تبتسم ابتسامة النصر ...
قربت منها فاطمة: اريج
اريج تمشي ولا كانها تشوفها: .................
فاطمة وهي تلحقها: اريج تكفين وقفي واسمعيني
اريج: .....................................
فاطمة: اريج ... ما كان قصدي اني اسفهك
واريج كملت مشيها وما وقفت لين وصلت لنص الساحة ... التفتت لها بغرور: نعم ... ايش تبين؟؟؟
فاطمة وراسها بالارض ... وحاسة بالذل والانكسار: اريج انا اسفة
اريج: ماسمعت ايش قلتي ... ارفعي صوتك!!!
فاطمة بصوت اعلى شوي: انا اسفة
اريج وابتسامة النصر على وجهها وبصوت عالي حتى الكل يسمع: خلاص ماصار شي ... بس انتبهي مرة ثانية واعرفي حدودك
مشت وكملت طريقها ...
طبعا الحدث هذا في الصالة الرئيسية للكلية وقدام البنات كلهم ... اصلا مايرضي غرور اريج الا الشي هذا ... والبنات عارفين نظامها ... اذا زعلت من وحدة لازم تعتذر منها اليوم الثاني الصبح ... ولا تحطها في بالها هي وكل اللي يجلس معها
قربت فرح منها وبعصبية: مييييييين المفروض يعتذر من الثاني؟؟؟
فاطمة: فرح ... بعدي عني ... انا متضايقة ومو طايقة نفسي
فرح: انتي اللي جبتيه لنفسك ... اللي يرضى لنفسه بالذل ما يصير احسن من كذا
فاطمة: ارضى بالذل ... بس اهم شي ما تضرني ولا تقرب صوبي
فرح: خلكم على هالحال ونشوف ايش اخرتها معكم


مكتب اسامة ....
عمر: بدري اخ اسامة ... كان نمت لك ساعتين زيادة
اسامة: حراااااااام عليك ... صاحي من بدري
عمر: بدري من عمرك ... شايف الساعة كم؟؟؟؟
اسامة: لا ... انا صاحي بدري ... بس طولت لساني الصباح وتعاقبت ... وتاخرت حتى انفذ العقاب
عمر: ههههههههههههههههههه ... ومين اللي عاقبك؟؟؟
اسامة: في غيرها؟؟؟
عمر بقرف: لا تقول لي غالية؟؟؟؟
اسامة: هههههههههههههههههههههه ... ايه
عمر: ما ادري متى هالبنت تبطل دلع ... وش عندها عالصبح؟؟؟
اسامة: الله يسلمك غلطت وزل لساني وجبت لها سيرة زواجي ... عاد تعرف حساسيتها من هالموضوع ... زعلت وبرطمت وحتى اراضيها وصلتها للمدرسة ... طبعا تاخرت مع زحمة الشوارع
عمر: وانت شايف ان العلاقة بينكم طبيعية؟؟؟؟
اسامة: عممممممممممر ... كم مرة تعيد وتزيد في هالكلام؟؟؟
عمر: مليون مرة ... الى ان يتعدل حالك وحالها
اسامة: عمر ... البنت مالها غيري ... اذا ما اهتميت فيها مين بيهتم؟؟؟
عمر: بس اهتمامك زايد عن حده ... انت تحسب بهالطريقة تنفعها؟؟؟ لا ... انت تضرها
اسامة: وانت كيف تحكم وانت عمرك ما شفتها؟؟؟
عمر: كلامك عنها يكفي ويوفي ... اتوقع ان البنت من دلعها ومصاختها ما تنطاق
اسامة: حراااااااااااام عليك ... والله انها عسل ... بس لا تقربون صوبي
عمر: شفت شلون؟؟؟
اسامة: عمر ... خلنا من هالكلام ... نشوف شغلنا احسن


["]( اسامة وعمر ... اصدقاء من ايام الجامعة ... لما توفى ابو اسامة ... مسك عمه حلالهم وحافظ عليه ... ولما خلص اسامة دراسته اشتغل في شركة ابوه وعمه ... الى ان تعلم الشغل وفنونه ... بعدها فتح له شركة هو وعمر ... وكبروها مع بعض وبتعاونهم ... اما شركة ابوه ... تركها تحت تصرف عمه ... وهو شريك براس المال بس ... وتوصله الارباح كل سنة)[/]



الظهر في الباص ...
ركبت فرح الباص متأخرة ... بس هي ضامنة كرسيها ... سارة صديقتها وبنت عمها واخت فيصل خطيبها ... تحجز لها مكان جنبها كل يوم ... مايشوفون بعض الا في الباص ... ولا كل وحدة في قسم وجداولهم مختلفة ...
سارة: هلا فروحة ... كالعادة متأخرة
فرح: اسكتي ياسارة ... واصلة معي للاخر
سارة:ليه يا كافي ... لسه ثاني يوم دوام ... ما امداك تزهقين؟؟؟
فرح: رحت للمالية ويالله طلعت من زحمتهم ... البنات كلهم هناك ... وكل يبي يخلص اول
سارة: هههههههههههههه ... خلك مثلي ... انتظر الزحمة تخف وبعدها اروح واستلم الشيكات
فرح بحزن: هذه اللي حالها مثل حالك ... مو انا؟؟؟ امس اكلت ضرب وكلام يسم البدن من ابوي
سارة بحزن على بنت عمها: لا حول ولا قوة الا بالله .... على الشيكات؟؟؟
فرح هزت راسها بايه: ما اقتنع ان الموظفة ما داومت امس ... وقال لي لو ما جبتيها بكرة مايحصل لك طيب
سارة: الله يهديه عمي ... متى يبطل حركاته؟؟؟
فرح: خليها على ربك ... تعودت خلاص
سارة: فعلا تعودنا ... كلنا نفس الوضع ... ابوي وابوك ... ما يحبون البنات ولا سيرتهم
فرح: لا حبيبتي ... مافي وجه مقارنة بين الاثنين ... صحيح ابوك ما يحب البنات ... بس ما يضربك ويذلك
سارة: هو عمي الله يهديه ... لو يبطل شرب بس
فرح: الله كريم يا سارة ... الله كريم


بيت بوعصام ...
اريج في حمام السباحة ... اريج مافيها ذاك الجمال ... ملامحها عادية ... بس مهتمة بنفسها وبجمالها لاخر درجة ... ومن كثر اهتمامها تلفت الانتباه دايما ... خصوصا مع لبسها الفاضح والعاري اللي يظهر جسمها وحلاوته ...
كاميلي: ماما اريج ... تلفونك؟؟؟
اتجهت اريج للدرج ... كاثرين واقفة ومعها المنشفة تنتظر اريج توصل ... وصلت وخذت الجوال من يد كاميلي ... وكاثرين تنشف جسمها وتلف لها المنشفة حتى ماتبرد ...
اريج بدلع: اهلييييييييييييييييين غالية
غالية: هلا فيك اريج ... كيفك؟؟؟ وكيف الدوام؟؟؟
اريج: اووووووووووووووووف ... لا تذكريني
غالية: هههههههههههههههههههههههه
اريج: تضحكين؟؟؟؟ ما كأنك مداومة في المدرسة بهالحر والقرف
غالية: لا حرام عليك ... صحيح المدرسة تعب وشقى .. بس لها حلاوتها ومتعتها ... كافي انك تشوفين البنات وتسمعين سوالفهم
اريج: لا تجلسين تعددين لي فوائد المدرسة ... المهم ... ليه ما زرتيني امس؟؟؟ مو اتفقنا انك تمرين علي بعد المدرسة؟؟؟
غالية بلعت ريقها ... ما ودها تقول لها ان اسامة ما رضى لها: ما قدرت ... كنت تعبانة
اريج: كالعادة ... لازم انا اللي امر واسلم ... خلاص بجيكم اليوم
غالية: اليوم فهد ولد عمي بيوصل من كندا ... وبنكون في بيت عمي
اريج بزعل: اها ... خلاص ... امركم بكرة
غالية: حياك الله


بيت العم بوفهد ...
دخلت فاطمة ومعها غالية لبيت بوفهد ... استقبلتهم ام فهد عند الباب ..
ام فهد: حيا الله من زارنا
فاطمة: الله يحييك ويبقيك
ام فهد: حيا الله بالغالية ... غالية
غالية بحيا: الله يحييك خالتي ... الحمد لله على سلامة فهد مقدما
ام فهد: الله يسلمك ويحفظك يا بنتي ...
ووصلت عهد وسلمت على مرت عمها وبنتها ... وجلست جنب غالية


( بيت بو فهد ... العم العزيز ... اكثر واحد وقف مع اسامة وسانده ... هو وعياله ...
فهد ... 30 سنة ... يشتغل مع ابوه واعمامه ... صديق اسامة بالحيل
سعد ... 28 سنة ... متزوج امل ... وعنده ولدين
حمد ... 24 سنة ... متخرج من الجامعة من سنة ... ويشتغل بشركة ابوه
عهد .... 20 سنة ... اكبر من غالية بس مع ذلك صديقتها بالحيل ويموتون في بعض )

عهد: هلا بالقاطعة
غالية: حرام عليك ... لا تقولين عني كذا
عهد: تنكرين؟؟؟ لو مو امي مسوية عزيمة ما كنا شفناك!!!
غالية: القلوب دايما عندكم ... بس بعد ... الدنيا ومشاغلها
عهد: وينه اسامة؟؟؟
غالية: ما يحتاج تسالين ... طبعا راح للمطار ... حتى ما وصلنا ... السواق هو اللي جابنا ... يقول لازم يكون اول المستقبلين لفهد
عهد: ههههههههههههه ... وليه تقولينها بقهر؟؟؟
غالية بابتسامة: لاني اغار من فهد ... ما احس احد يشاركني اسامة كثره
عهد: ههههههههههههههه يا بنت انتي لسه ما كبرتي؟؟؟
غالية: عشان اسامة مستعدة اظل طول عمري صغيرة
سمعوا اصوات عند الباب ... والتفتوا كلهم لمصدر الصوت ...


حمد وهو يقلد صوت امه: حياك يمه حيااااااااااااااااك ... البيت نور بوجودك يافهد ... ( وجلس يمسح دموعه يعني انه يصيح ) ما تصدق شلون كنت متضايقة وانت بعيد عني ...
الكل: هههههههههههههههههههههههههههههههههه
دفه فهد ودخل وتوجه لامه اللي واقفة على طرف وتمسح دموعها: باس راسها ويدينها
ام فهد: الحمد لله عالسلامة يالغالي
فهد: الله يسلمك يمه ... وحشتيني
ام فهد: انت اللي وحشتني ... لا تغيب مرة ثانية
فهد: يمه الشغل وما يسوي ... وبعدين كلها شهرين
ام فهد: وانت تشوف الشهرين شوي؟؟؟
دخل حمد بوسطهم: لو سمحتوا ... عيدوا المشهد الدرامي ... ابي احفظه للمرات الجاية
ضربه فهد على راسه وهو يضحك ...
لف على مرت عمه: هلا خالتي ... شلونك؟؟؟
فاطمة: الحمد لله بخير ... الحمد لله على سلامتك
فهد: الله يسلمك
راحت عهد له وسلمت عليها ...
لف راسه وطاحت عينه عليها ... تعلقت عيونهم ببعض ... وابتسم .........
[/]

VEN!CE يـآرب مآلـي ســـوآكـﮯ



هلا والله وغلا
وحشتينا حبوبه
منوره الروايات من جديد يالغلا

’,


لي عوده للقـراءه

عشقي سعودي وحبي اماراتي ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

هلا والله واخيرا من متي وانا انتظرك بروايه ثانيه بعد روايتك الاولي روايه في قمة الروعه واش اقو وش اخلي روايه مميزه جدا وان شاءالله هذه الروايه مثلها واحلى ياقلبي ومن الان سجليني من المتابعين وووبس

آلشقرآ .~ ©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©

.,



هلا وغلا بنور العين


وهـ بس








,

الزعيـ A.8K ـمه ©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©

’ ..


بســم الله

يــا هلا و مرحبــا

و ربي أحلــى مفاجــأة
منوره القسم و المنتدى كلــه يا الغـــاليه

اللي قبلي
متى أمداكن تردن :(

رد للترحيب بـ نــور صــاحبة المكـــآن
و لي عودة بــإذن الله للأحداث

موفقـــه إن شــاء الله لكل خيـــر

.. ‘


:-)Smile(-: ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

ســلامـ
كيـفكـ من زمـان عنكـ وحشتينا <<<كنت متابعه روايتكـ الاولى تجنن
وهادي أكيــد أحلا و أحلا


:-)Smile(-:

متــى رديتو دخلت المووضوع ماكان في رد غير واحـد

مــــلااك ©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©

عيني عليش بارده حبيبتي ما شاء الله من جد كاتبه متميزه الروايه الاولى يارب تخليه سحرتني مادري الثانيه وش بتسوي فيني اكيد بتجنني موفقه وجعللك دائما متالقه ومشكوره على الروايه الجديده

وقفة عتاب ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

واخيرا شفت اسمك
روايتك الاولى مرة حلوة
والثانيه

بدايتها حلوووة وانتظر الباقي

الله يوفقك ان شاء الله

M!SS H0P3 ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

يا هلا و سهلا

اسفرت و انورت

و اكيد و زي ما تعودنا الرواية رح تكون في التوووب بدون ما نقرا اي شي

موفقه و ننتظر البارت

RoOoOoH ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

روووايتك الاولى رووووعه

انا ماكنت مسجله بس ادخل اقراااهاا

يالله الحين بكون معك

تسلمين يامبدعه


أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1