غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 01-11-2008, 01:12 PM
سراب الأح ـلام سراب الأح ـلام غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
رواية أحلام وردية


السلام عليكم

قرأت رواية جميله اسمها أحلام ورديه

اتمنى ان تقرأوها معي وتعطوني رايكم بها




الجزء الاول :

الساعة الثالثة والنصف ظهرا من يوم الجمعه ...
صوت تغاريد عصافير بصوت مرتفع .. العصافير لا تغرد بصوت مزعج
لكن كان هذا التغريد من هاتف ريحانه وقد سقط من الكومدينه وهو مازال يرتفع صوته لعلها تقوم من نومها
تأتي أمها ام حيدر تحاول ايقاظها من نومها لافائدة
ريحانه : زين دقيقة بس وحده وبقوم
ام حيدر : لا قومي الحين
ريحانه : زين
حيدر وهو خارج من غرفته : ريحانه اذا ماجهزتي الساعه اربع مافيه روحه المكتبه اليوم
قفزت ريحانه من السرير وراحت للتسريحه تطلع ساعه من ساعاتها تشوف الساعه كم الحين شافتها ثلاث ارتاحت
راحت للحمام وتوضت وصلت وطلعت للصالة تشوف اخوها قالت له : أكلت ولا لا؟
حيدر : لا بعدني
أم حيدر : ريحانه .. حيدر يالله تعالوا أكلو
راح الكل للغداء
على المائدة كانت أم حيدر
وحيدر ( الاخ الاكبر لريحانه عمره 25 سنه يشتغل بإحدى الشركات براتب ممتاز .. شاب خلوق جميل .. حنون على خواته)
وريحانه ( التي تبلغ من العمر 21 سنه )
و محمد ( عمره 16)
وبتول ( 9سنوات)
واخر العنقود ايمان ( 7 سنوات)

كان ابو حيدر مسافر لمهمه عمل
و قاسم ( عمره 23 سنه مسافر يكمل دراسته بامريكا )

حيدر : ريحانه بتروحي المكتبه
ريحانه : أي انا جاهزه خلصت غداي
حيدر : هههههه حشى مو مكتبه هاذي
ريحانه : زهقت امبي اخذ لي شي اقراه
حيدر : طيب يلا بسرعه لاني بروح النادي بعدها
أم حيدر : وانت محمد بتقعد لي على الكمبيوتر روح مع اخوك تحرك شوي
محمد : لا انا بروح لأصحابي اليوم
أم حيدر : بتروح بيت من ؟
محمد : بيت صاحبي سامي
أم حيدر : هذا اللي بيتهم قريب من هنا
محمد : ايه
أم حيدر راحت تاخذ اغراض الغدا وتنظف الصحون
رن تلفون البيت
ركضت ايمان للتلفون
ايمان : الو
ندى : الو اهلين بتول ولا ايمان؟؟
ايمان : انا ايمان من انتي ؟
ندى : ياهلا ايمان انا ندى
ايمان : تبين ريحانه ؟؟
ندى : أي موجوده ولا بعدها نايمه
ايمان : أي موجوده لحظه
راحت ايمان تنادي اختها تجي ترفع التلفون
( ندى الصديقه المقربه لريحانه وهي بنفس عمرها )
ريحانه : ياهلا ندوي
ندى : اهلين شخبارك
ريحانه : تمام وانتي
ندى : الحمد لله .. من زمان قاعده
ريحانه : لاتوني بس تغديت والحين بروح المكتبه
ندى : ليش بتروحي بتجهزي اغراض المدرسه من الحين !! تسوينها
ريحانه : هههههههه لا بس بشتري بلي كم كتاب اتسلى فيه
حيدر نزل من الدرج وهو ماسك مفاتيحه والجوال : ريحانه يالله بمشي بشغل السياره ان ماجيتي بروح
ريحانه : زين . ندى انا بروح الحين اكلمك بعدين لايمشي عني حيدر اوكي
ندى : ههههه أي يسويها يروح عنك مثل الخميس اللي راحت مارحت بيت جدك الله معك مع السلامه
راحت ندى لبست عباتها اللي جهزتها قبل لاترفع التلفون لبستها وراحت ركض للكراج قبل مايمشي اخوها
حيدر : افااا كنت بمشي عنك
ريحانه : مالت عليك ماتخلي الواحد حتى يسكر بالتلفون يعني تبيني اسكر بوجه البنت
حيدر : الله مكالمه مهمه هي بس حش بالناس
ريحانه : والله ماحشينا بأحد
حيدر : اصدق أنا .. تبين مكتبه جرير او العبيكان ؟؟
ريحانه : مادري اللي بطريقك
حيدر : انا بروح جرير عندي شغل هناك
ريحانه : تبي تشتري شي من هناك
حيدر : باخذ كتاب موصيني عليه عبود
ريحانه : اهااا
وصلوا للمكتبه وكل واحد راح لجهة الكتب اللي تهمه
ريحانه كانت تدور بين الروايات شي حق المؤلفين اللي تحب كتبهم
وحيدر راح اخذ الكتاب حق ولد عمه وراح جهه الالكترونيات يطالع فيها
ريحانه كانت بين الكتب ولاتدري باللي حولها
حيدر خلص اشترى له فلاش ميموري بدل حقته اللي اختربت وركب لها شافها ماسكه ثلاث كتب وتقرأ بالرابع
جاها : حجيه ماخلصتي
ريحانه : هااا .. دقيقه بختار منهم
حيدر قعد على الكرسي طالع الكتب المرميه على الطاوله جنبه شاف كتاب عنوانه ( حتى تعيش سعيداً) كان الكتاب كحكم متنوعه قعد يقرأ فيه لحد ماخلصت ريحانه
ريحانه : يلا انا خلصت .. وشو تقرأ ؟؟
حيدر : هذا عجبني شكله حلو .. يلا قومي
وهو قايم صدم بشاب وطاحت الكتب من يد الشاب
رفع حيدر نظره وهو يعتذر : محمد ؟؟
محمد : ياهلا حيدر
سلموا على بعض ووقفوا يتكلموا مع بعض
( محمد صديق حيدر بالعمل سافر في كورس حق العمل .. اكبر من حيدر بثلاث سنوات )
حيدر : من متى جيت هنا
محمد : والله مفروض نخلص اسبوع الجاي بس خلصنا قبل ووصلت امس الليل
حيدر : ولا تقولي
محمد : قلت بفاجئك بكره بالعمل بس انت خربتها
ريحانه وهي تنتظرهم متملله من الوقفه لهم ربع ساعه يتكلموا وهي بعيده عنهم
طلعت جوالها ورنت رنه على حيدر
رن جوال حيدر : خخخ نسيت اختي احنا ننتظرهم عادي بس هم يصبرون علينا شوي لا
محمد : معك اختك؟
حيدر : أي انا برجعها البيت تفضل معنا
محمد : لا مابي اضيق عليكم مابتروح النادي اليوم
حيدر : الا بتدرب كره حق الدوري اسبوع الجاي تجي معي ؟
محمد : ليش لا نروح
حيدر : طيب برجع اختي والقاك بالنادي
راح لريحانه
ريحانه : مابغيت ساعه انتظرك هنا
حيدر : ههههههههههه مامداني سلمت عليه بس
ريحانه : والله ؟؟ مادريت ان السلام ياخذ ربع ساعه
حيدر : ههههههه أي ان لي سلامي الخاص يلا نحاسب
طلعوا من المكتبه وراح حيدر لطريق البيت ومحمد لطريق بيته بياخذ الاغراض اللي تلزمه حق اللعب وبيروح النادي
والتقوا بالنادي وقاموا يتكلمون عن رحلة محمد لأوروبا ولعبوا كره
اما ريحانه من وصلت البيت راحت غرفتها وسوت لها كوب شاي واخذت لها كيس شيبس << لزوم القراءه
وقامت تقرأ واندمجت بالروايه بدون ماتحس بالوقت
دخلت بتول غرفتها : ريحانه امبي صمغ عندك ؟
ريحانه : لا
بتول : ومقص ؟
ريحانه : لا
بتول : ماعندك شي انتي
ريحانه : بتووول خلصي انا امبي اقرأ
بتول : ااااف
وراحت لامها تعطيها صمغ ومقص وقامت تلعب مع ايمان بالورق





الساعه الثامنه ليلاً ..

في احدى الشوارع وصل محمد لبيته بعد يوم مجهد بالنادي دخل جناحه
بحث عن شوق لقاها بالمطبخ لابسه ملابس البيت و تجهز له العشاء
محمد : مرحبا شوقي
شوق بإبتسامه : اهلا محمد وصلت
محمد : ايوه بروح اسبح وراجع لك
شوق ابتسمت وكملت شغلها
محمد وصل الغرفه لقى ثياب جديده حقه جاهزه على السرير ابتسم ( على باله انها تبي تطلع معه هو صح تعبان بس مايقدر يرفض لها طلب) اخذ فوطته وراح للحمام سبح وطلع ولبس وطلع من الغرفه لقى شوق تركب شموع على الطاوله والطاوله كانت مزينه وفيها كيكه
وشوق لابسه ثوب ابيض ناعم وفاكه شعرها وقف محله وهو يناظرها بكل حب وهي ترتب الطاوله
انتبه لنفسه قام يفكر ( تاريخ كم اليوم ؟؟ اممم شهر جمادى الثاني حنا الحين يعني مو عيد زواجنا اصلا باقي ثلاث شهور احنا تزوجنا بشعبان .. اوووه نسيت اليوم عيد ميلادي .. والله فشيله ناسي التواريخ زين ماطلع عيد ميلادها)
انتبهت له شوق يطالع فيها سرحان استحت من نظراته
قالت له : كل عام وانت بخير حبيبي
محمد قرب منها ضمها وحبها على جبينها : وانتي بألف خير شوقي

<< ^ * __ * ^>>


في نفس الوقت ببيت ابو حيدر

حيدر بعد ماسبح واكل عشاه راح لغرفته
تذكر الكتاب اللي اشتراه رجع للسياره اخذ الكيس ودخل البيت الجو كان حار
دخل غرفته ورمى بنفسه على السرير ومسك الكتاب وقام يقرأ فيه نصف ساعه
رن جواله تنبيه
طالع فيه ...( عيد ميلاد محمد )
حيدر : اووه كيف نسيت
قام من السرير وغير ملابسه وطلع
شاف بتول بطريقه سألته : حيدر بتطلع
حيدر : أي حبيبتي بغيتي شي
بتول : انا امبي اروح اشتري ايسكريم انا خذيت واحد امس واليوم ايمان اكلته عني
حيدر : خلاص انا اخذ لك طيب .. لان بروح مكان بعيد
بتول بابتسامه بريئه .. : انا امبي اثنين واحد من عندك وواحد بدل اللي اكلته
حيدر : هههههههه زين يالله مع السلامه
أم حيدر طالعه من المطبخ : وين رايح حيدر
حيدر : يمه انا بروح اخذ هديه لخويي محمد هديه له .. تامريني بشي ؟
أم حيدر : سلامتك انتبه للطريق
حيدر : ان شاء الله
احتار حيدر وشو ياخذ لصاحبه محمد ( صاحبه محمد عزيز عليه وان كان اكبر منه بثلاث سنوات لكنه ولد صديق ابوه ويعرفه من سنين وكان حاب يهديه شي لانه بزواجه ما اهداه شي) .. تذكر ان محمد كان يبي يشتري لابتوب بس مايدري هو اشترى له الحين او لا .. كيف يعرف ؟؟
أخذ جواله واتصل عليه كان بيقول له انه محتاج اللابتوب بكره للعمل يستخدمه حق يعرف هو عنده او لا بطريقه غير مباشره
اتصل .. لا مجيب خمن انه سهران مع زوجته

غير رأيه واخذ له جوال جديد كان يبي يشتريه محمد

ورجع بيته مر على بتول وعطاها الكيس

قالت : حقي كلهم الاربعه
حيدر : ههههههه لا واحد عطيه لايمان وخشي واحد لي والاثنين الباقين اللي حقك
بتول : بس ايمان اخذت اللي حقي كيف اعطيها واحد
حيدر : هههههههه قولي لها هذا هديه مني لكن اذا اكلتي مره ثانيه حقي بزعل منك زين
بتول : انزين


في نفس البيت .. بالتحديد غرفة ريحانه

كانت مندمجه بالروايه اللي اخذتها وصلت تقريبا لنهايه الروايه وقامت تبكي ....

مر حيدر على الغرفه رايحح لغرفته سمع صوت شهقاتها
طق الباب ماردت

حيدر : ريحانه ريحانه
فتح الباب مالقاها دخلت الحمام

طالع حيدر السرير شاف الروايه مفتوحه على اخر صفحه
قرأ اخر شي فيها

( ..... صرخت بألم : خاااالد لاتتركني وحيده في هذه الحياة ..
لكن لامجيب .. خالد سلم روحه لبارئها ... تمت )

عرف حيدر سبب بكاء اخته والمها اغلق الكتاب
ريحانه لم تكن تبكي تأثرا بابطال القصه .. لا
كانت الروايه تجدد الامها التي تحاول ان تنساها ...

انتظرها ماطلعت
راح للباب وطق عليه شوي وطلعت
قعدها على السرير
حيدر : ريحانه عارف ان هذا صعب عليك .. بس الله يرحمه هو مات لازم تنسيه
ريحانه ساكته ودموعها تجاوبه
حيدر : خلاص بتقعدي لمتى كذا الحين سنه وشهرين تقريبا من مات
ريحانه : بس مااقدر
حيدر : عارف كلنا ماننساه بس صياحك مابيغير شي .. كل ماتذكريه له لاتصيحي
ريحانه سكتت شوي .. حيدر حس انها هدأت شوي
حيدر : ممكن اخذ الروايه
اشرت له براسها ايه .. اخذها وطلع من الغرفه وتركها لحالها
حيدر كان مو من النوع اللي يحب يقرأ روايات لكنه اخذها حق يبعد اخته عن اسم خالد ..

................

أنتظركم ..



  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 01-11-2008, 01:13 PM
سراب الأح ـلام سراب الأح ـلام غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: :) رواية أحلام وردية «ღ





..(( الجزء الثاني ))..


ريحانه نامت وهي تبكي شوي وتسكت تفكر شوي
وجلست على صراخ اختها فوقها
ايمان : ريحانه يالله قومي تقول لك امي صلي وارجعي نامي
ريحانه : زين قايمه
قامت ريحانه وهي قايمه طالح من السرير جوالها
اخذته .. 4 مكالمات لم يرد عليها وكلها من صاحبتها ندى الحين اكيد محمقه عليها
صلت ورجعت نامت


الساعه التاسعه صباحاً ...
في الشركه اللي يشتغلوا فيها محمد وحيدر
وبالتحديد في مكتب محمد
دخل حيدر ومعاه كيس الهديه شاف الباب مفتوح نصفه دخل
كان محمد عاطي ظهره للمكتب وماسك التلفون الثابت يكلم فيه وهو يطالع برا من النافذه
حيدر حط الكيس على الارض بخفه
وقت دخول حيدر كان محمد يقول للمتكلم : لاحبيبتي مابغيت شي بس اشتقت لك
جاه حيدر من وراه بدون مايحس وحوط ذراعينه على خصر محمد وقال بصوت يحاول يخليه ناعم مثل النساء : وانا بعد اشتقت لك حبيبي
محمد من الزهقه رمى التلفون وطالع وراه
الا حيدر قعد من الضحك على الكرسي
محمد: يالدب صرعتني الله يغربل ابليسك
حيدر : هههههههههههههههههه والله محد قالك تكلم زوجتك احنا بعمل مو شركه غزل
محمد : والله زوجتي وانا حر
حيدر : ههههههه اقول شوف التلفون انكسر او لا
محمد : اووه نسيتها .. الو
شوق : ههههه هذا صاحبك حيدر صح
محمد : ايوه مايخلي الواحد دقيقه يتهنى
حيدر : اقول بتسكر لا اروح اشكيك للمدير
محمد : شوقي بكلمك بعدين خل افتك من هاللزقه
شوق بابتسامه : الله معك
حيدر : ههههههههه انا لزقه ها وهذا انا جايب لك هديه عيد ميلادك
محمد : هاا زين في احد يذكرنا
حيدر : احلف عاد .. زوجتك بعد ذكرت عيد ميلادك
محمد : وانت شدراك
حيدر وهو يغمز له : خخخ سر المهنه .. وانت ليش مارفعت الجوال امس
محمد : ههههه مزاجي مابي اكلمك
حيدر : أي من شاف احبابه نسى اصحابه
حيدر وهو يمد الكيس لمحمد : كل عام وانت بخير
محمد : وانت بألف خير
حيدر : لا تفتح اول خمن وشو جايب لك
محمد : اممم ان شاء الله بس مو لابتوب
حيدر ( وهو يمثل الحزن ) : هاا ليش
محمد : لان زوجتي اشترت لي الهديه لابتوب
حيدر : ههههههه لاماشريت لك كنت والله بشتري بس لانك مارفعت غيرت رايي وخذيت لك جوال نوكيا 73
محمد : صج مشكوووووور
حيدر : هههههه احسن من تفشلنا بهالخربان
قطعهم دخول فيصل زميلهم بالعمل وصاحبهم وولد عم حيدر
فيصل : ماشاء الله عليكم يلا الاجتماع بعد خمس دقايق
حيدر : ياهلا فيصل فاتك والله فلم هندي مكلحين
محمد : أي الحين بتسويها نشرة اخبار
حيدر : ههههه عندك مانع
محمد : لاعندي دواس
ومشوا ثلاثتهم لمقر الاجتماع وكان حيدر يقص القصه لفيصل وهم ميتين ضحك ومحمد مبتسم معهم





الساعه الثانية ظهرا ..


ريحانه قامت لانها نايمه مبكر امس وراحت تساعد امها بالغدا حق ابوها بيجي من سفره اليوم
محمد اخوها : ريحانه ترجمي لي هذا << كلام باللعبه على الكمبيوتر
ريحانه : هااا مافهمت شي
محمد : مالت عليك طول وعرض ماتعرفي تترجمي سطر انجليزي
ريحانه : والله وانت ماتدرس انجليزي ترجمهم .. ومشت عنه تجهز السفره حق الغدا
رن التلفون وهي ماشيه للمطبخ
ريحانه : الو
قاسم : ياااهلا ريحانتي كيفكم شخباركم
ريحانه : اهلين قاسم الحمد لله كيفك وكيف الدراسه
قاسم : بخير الله يسلمك
ام حيدر من سمعت اسم قاسم جات بسرعه وسحبت التلفون تكلم ولدها المسافر وباقي له شهر ونصف على مايرجع
رن الجرس
ريحانه : محمد قوم افح الباب
محمد : ماني قومي انتي
ريحانه : يمكن ريال منو بيجي بهالظهر
محمد : اووف مافي الا انا افتح الباب يعني
وراح فتح الباب لقى ابوه وصل من سفره
محمد : قواك الله يبه
ابو حيدر : الله يقويك خذ هذي الشنطه دخلها
اخذ محمد الشنطه من ابوه ودخلوا
اول ماوصل استقبلوه ايمان وبتول وراحوا لحضنه
وجات ريحانه تسلم عليه وبعدها ام حيدر اللي بخرت البيت كله برجعته






في بيت اخر


كانت ندى ( صاحبه ريحانه)
تطبخ الغداء حق اخوانها سعد ولؤي
باقي لهم نصف ساعه ويرجعوا من العمل
امها متوفيه من سنتين وابوها تزوج بعدها وصار يجيهم بين كل كم يوم
سعد ولؤي وصلوا البيت
سعد : ندى وين انتي
ندى : ياهلا اخوي انا هنا
سعد : اخذي ذي الاكياس
ندى : ان شاء الله


( ندى كانت بمثابه ربه البيت تقوم بالبيت كله بعد ماتوفت امها .. ورغم هذا كله كانت صبوره ومتفوقه في دراستها )


سعد قعد على الكنبه وشغل التلفزيون يشوف الاخبار اما لؤي راح يساعد اخته بالشغل


( سعد اكبر من ندى بست سنوات وكان طبعه يشبه طباع ابوي عصبي وقليل الكلام


اما لؤي اكبر من باربع سنوات وهو الاقرب لها من سعد)


لؤي وهو يحط الغدا على الطاوله : سعد يالله قوم
سعد وهو قايم : انا رايح اغير ملابسي وراجع
راح سعد .. حطت ندى سلطة المكرونيا
لؤي : امممم جووعان وسلطه مكرونيا بعد تسلم ايدك
ندى : الله يسلمك
وصل سعد وبدأو كلهم الاكل
وبعد الاكل لؤي قعد على الكمبيوتر
وندى تنظف المطبخ
اما سعد راح ياخذ له قيلوله






الساعه الرابعه عصراً .. ببيت ابو محمد
مريم : ريييمو حطي المسلسل الحين بيبدأ
ريم : يووه ماانتبهت للساعه
قعدوا يشاهدوا مسلسلهم المفضل
شوق وهي نازله من الدرج : قواش الله عمتي
ام محمد : الله يقويك غناتي وين ماجيتوا تتغدوا معانا اليوم
شوق : انا صايمه ومحمد ماجا الا متأخر اليوم ونام بعده ماياكل
ام محمد : الله يعطيكم العافيه
اتجهت شوق للصاله تقعد ويا البنات
مريم : اااااااف هذا وقت الدعايات الحين
شوق وهي داخله : ههههههههه أي وقتها
مريم : اهلين شوق
ريم قفزت جهه شوق : هاا شوق سوتي له عيد ميلاد امس
شوق : هاا أي
مريم : افاا ولاتعزمينا
ريم : خخخ لا هذا خاص اول مره لهم بس المره الجايه بنطب عليها
شوق سكتت وحمره تعلو وجهها
ريم : هههههه وش فيك شووقوو صرتي طماطم
شوق : هااا لامافيني شي
مريم وريم قعدوا يضحكوا عليها وعلى حيائها وقعدوا يسولفون لين مايبدأ مسلسلهم




في بيت اخر .. بيت أبو عبد الله
بيت أخو ابو حيدر


أبو عبد الله وأم عبد الله نايمين << قيلوله مابعد الغداء
أما عبد الله و فيصل ودانه بالصاله يسولفون << أولادهم
( عبد الله عمره 26 سنه يشتغل بشركة ابوه .. خاطب وزواجه قريب من مريم اخت محمد صديق حيدر )
( فيصل اصغر من اخوه بسنتين لكنه اشتغل بنفس الشركه اللي فيها محمد وحيدر لانها اقرب لدراسته )
( دانه اختهم الوحيده عمرها 19 سنه تدرس باحدى المعاهد )


دانه : عبود الحين شقتك جهزت كلها لو باقي عليها
عبد الله : لا خلصت كلها بس يبي لها تنظيف و نحط اغراضنا
فيصل : انت متى مسافر شهر العسل
عبد الله : بعد يومين من العرس
دانه : وعلى وين
عبد الله : ماني قايل لك انتي سوسه بتقولي لمريوم
دانه : لا قولي لي ماني قايله لها
عبد الله : بنروح اليمن
دانه : هااااااا خبل انت خوش مفاجأه
فيصل : ههههههههههه وصدقتيه انتي
دانه : فيصل انت تدري رايح لوين
فيصل : نو مايرضى يقول لاحد يمكن خايف يتفشل
عبد الله : هههه اتفشل لو فيكم حره
فيصل : لا خلاص مانبي نعرف اكيد بتروح ماليزيا لانك تعرفها احسن من غيرها
عبد الله : يمكن ليش لا



....


بعد أسبوعين


في بيت أبو حيدر


ام حيدر : يمه ريحانه خلصتي ؟؟
ريحانه : أي يمه خالصه
محمد : من بيعرس
ريحانه : خلك انت بكمبيوترك ماتدري بالدنيا
أم حيدر : عبد الله ولد عمك زواجه الليله
محمد : اهااا





في صالة العرس ..


كانت ريحانه تمشي بثوبها الاحمر وهي تبحث عن دانه بنت عمها وبالخطأ من الكعب بغت تطيح بنت
ريحانه : اااسفه مو قصدي
ريم : لا عادي .. ريحانه انتي صح ؟؟
ريحانه : أي انا ريحانه من انتي اذكر شايفتك قبل؟؟
ريم : انا ريم اخت محمد صديق حيدر .. واخت العروس
ريحانه : اهلين ريم تشرفنا .. ماشفتي دانه اخت المعرس؟؟
ريم : ماردي شفتها من شوي هنا
ريحانه : اخوي يقول ان المعرس بيدخل وامبي اخبر دانه لانها ماترفع جوالها
دانه وهي جايه : ريحانه ريم يالله اخوي بيدخل
راحت دانه تشوف اخوها وصل او لا وهم راحوا لعبيهم يلبسوها


على الكوشه ..
كانت شوق قاعده مع مريم تحاول تسليها عن ربكتها
شوق : يالله عاد مريم ابتسمي وش فيك مبوزه
مريم : شوقو الحين بيدخل عبد الله صح
شوق : ههههه ايه
مريم : زين شكلي عدل
شوق : لا كانك وحش بالهبراطم .. شوق تغطت وتباعدت عن الكوشه لان عبد الله وصل لمدخل الصاله


دخل عبد الله مع ابو مريم ووصلوا على الكوشه على قصيده هالليله محلاها << حق صالح المؤمن تعرفوها صح


وتمت مراسيم الحفل على خير





بالطريق ..


ريحانه : ااااخ تعبت من هالكعب يكسر الظهر
حيدر : والله محد قالك لبسيه
ريحانه : تبي الناس تشوفني قصيره وهم طوال
أم حيدر : والله انا ماالبس كعب عادي بس انتوا لازم تكسروا ظهوركم
حيدر : جوعانين و لانروح البيت
ايمان وبتول : أي جوعااانين نبي نروح البقاله
حيدر : العشا مو من البقاله ياخذوه
اخذ لهم حيدر عشا سريع ورجعوا البيت وكل واحد على سريره


الا شخص اوحد
كان مستلقي على السرير يفكر ودموعه تخذله وتهرب من عينيه الى وسادة السرير
كان هذا الشخص هو ريحانه ...
تحاول تنسى هذا الشخص في حياتها .. لكنه كان صعب نسيانه كان طيب ومحبوب من الكل
كان يقدم الخير للي يعرفه واللي مايعرفه
كان يحلم باليوم اللي يجمعه مع ريحانه .. لكن اراده الله فوق كل شي
خالد كان يحب ويعز ريحانه من صغره ولما كبر وكبر حلمه معه خطبها له ابوه
شهر واحد عاشوه مع بعض .. لين ماخالد زادت عليه اعرض مرض السكلسل اللي هو مصاب به بسبب زيادة بروده الجو ..





انتظر رأيكم



  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 01-11-2008, 09:53 PM
صورة الزعيـ A.8K ـمه الرمزية
الزعيـ A.8K ـمه الزعيـ A.8K ـمه غير متصل
δЯέαмş
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: رواية أحلام وردية


’ ,

بســـم الله

و عليكــم الســـلآم والرحمــه

يعطيك العـــآفيه
موفقــه بـ نقلك

’ ,


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 02-11-2008, 12:41 AM
صورة VEN!CE الرمزية
VEN!CE VEN!CE غير متصل
يـآرب مآلـي ســـوآكـﮯ
 
الافتراضي رد: رواية أحلام وردية


/



وعليكم السلام والرحمه

هلا فيكي منوره الروايات :)
موفقه ان شاء الله


/~

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 02-11-2008, 01:56 PM
سراب الأح ـلام سراب الأح ـلام غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أحلام وردية



..(( الجزءالثالث))..


<< يتبع بعدنا بتفكير ريحانه ..




كانت تتذكر يوم عرفت بموته كشريط سينمائي
جوالها يرن باسم حبيبي خالد ترفعه وكانت علا اخت خالد المتكلم
علا : ريحانه اخوي خالد تعبان يبي يشوفك
تذكر لما اخذت عبايتها وراحت لابوها يدويها المستشفى اللي هو مرقد فيه
تسرع في خطواتها عارفه هي رقم الغرفه لانه من يومين مرقد
توصل الغرفه تشوف ام خالد وابو خالد وعلا برى الغرفه في نفس اللحظه قبل ماتتكلم طلع الدكتور منزل راسه ووراه سرير مغطى صاحبه يمشونه ممرضتين
تذكر وش صار فيها وكيف ظلت اسبوع تعيش على الماء و قليل من الاكل اذا احد غصب عليها وخصوصا ندى صاحبتها اللي كانت واقفه معاها خطوه بخطوه .... نامت بين دموعها
خالد مرت عليه سنه وكم شهر من مات لكن جرح ريحانه يتجدد بذكر اسمه .. يتجدد بخبر عرس احد كانت تذكر كلامه واحلامه للعرس .....





بعد اسبوع .. الساعه السادسه العصر ..
ببيت ابو محمد


شوق وريم بالصاله
ريم : وحشتني ريموو
شوق : هههههه توها الحين اسبوع .. تبدأ الجامعه وتنسي
ريم : لاتذكريني بالهم بس يالله اخر سنه .. شووق ملانه جيبي شريط عرسك نشوفه
شوق : مافيه قلت انا اذا كملت سنه اوريكم اياه
ريم : انتي شفتيه صح ؟؟
شوق : ايي انا طالعته حق اشوف عدل لو لا
ريم : يالله عاد زهقانه
شوق : اووو جات خمس بروح انبه محمد
مسكتها ريم : مافيه تجيبي الشريط معاك
شوق : زين كسرتي خاطري
تركتها ريم
راحت شوق تركض وهي تضحك : ماني جايبته
شوق ماانتبهت ان الشغاله كانت تغسل الدرج وبدأت من فوق
شوق كانت تركض بالدرج حق ريم ماتلحقها وطرااااااخ زلقت شوق من الدرج وطاحت وجات الضربه على بطنها
أنت شوق بقوه من الالم وسمعها محمد وهو طالع من الجناح ونزل لها تحت
وصل لها كانت مرميه على الارض وريم قدامها مو عارفه ويش تسوي
نزل لها محمد رفعها من الارض : شوق شوق جاوبني
شوق بألم : بطني يألمني
محمد: ريم روحي الجناح جيبي عباتها بسرعه
ريم جابت العبايه وجابتها لمحمد اللي غطاها وحملها للباب
ريم : اروح معكم
محمد: لا خليكي لا تخاف امي اذا جات ماتشوف احد
ريم : طيب
محمد : لاتقولي لها وين طلعنا قولي طالعين شوي وبنرجع زين لاتخوفيها
ريم: اتصل لي خبرني ويش يصير معكم
ركب محمد شوق السياره داخل الكراج وركب الجهه الثانيه وراح طريق المستشفى ...





في ماليزيا ...
عبد الله : يالله مريومتي ماخصلتي
مريم : انا جاهزه
نزلوا من الفندق وهو ماسك يدها راح يتمشون على جنب الشارع رايحين يتعشون
عبد الله : جوعانه مريوم لو ندور شوي
مريم : براحتك عادي
عبد الله: بوديك محل اول
مريم: وين
عبد الله : الحين تشوفي
وقف تاكسي وراح معها على معرض رسوم لان مريم تحب الرسم
مريم : معرض رسووم ؟؟
عبد الله : اييوه
مريم : مشكووور هنا اكيد حلوه رسماتهم لان طبيعتهم حلوه لو انا جايبه اغرضي الرسم كان رسمت الحديقه اللي رحناها اليوم الصبح
عبد الله : نمر بعدين نشتري اغراض رسم ليش لا
مريم : لامايحتاج عندي العده كلها بالبيت
عبد الله: يالله وصلنا ندخل بس بشرط
مريم : آمر
عبد الله : الليله اشتري لك الادوات وترسميني
مريم بخجل: أي ماعليه
دخلوا المعرض كانت مريم توقف عند كل رسمه تتأملها وتتأمل دمج الالوان وطريقه الرسم ..
لماخلصوا مشوا الى مكتبه واشترت ريم الادوات اللي بتحتاجها للرسم


في الشقه..
مريم وهي لابسه مريله حق لاتتوصخ ثيابها : اذا تبي الصورة ماتعتفس لا تتحرك كل حين
عبد الله : طيب دقيقه بس تعبت من القعده
مريم : هههه تونا بالبدايه
عبد الله : ربع ساعه تقولين بالبدايه
مريم : يبي لي ربع ساعه ثانيه وتالي التلوين
عبد الله : يالله هذا انا قعدت
كملت مريم رسم الملامح : لاتقعد تطالعني كذا مااعرف ارسم
عبد الله : يؤ حرام اطالع في مرتي انا .. خلاصبغمض
مريم : ههههه لاخلاص خلصت
راح عبد الله عندها لكنها خبت الرسمه
عبد الله : خليني اشوف
مريم : لا بلونها اول بالرصاص تالي تشوفها
عبد الله : طيب
رن جرس الشقه وكان عشاهم وصل...





ببيت أبو حيدر ...
أم حيدر: والله هاذي الساعه المباركه بس ..
قاطعها ابو حيدر: عارف ريحانه ما ترضى بس الولد ماينرفض ولازم تعرف ان الحياة ماوقفت بموته الله يرحمه
أم حيدر: بتكلمها انت؟؟
قطعهم وصول حيدر البيت من النادي
حيدر: السلام عليكم
أبو حيدر وأم حيدر: وعليكم السلام والرحمه تعال حيدر شوي
حيدر: نعم يبه
أبو حيدر: حيدر عارف ان انت تقدر تقنع اختك ريحانه بكلامك
حيدر: أي وش صاير
أبو حيدر: عمك ابو عبد الله اليوم كلمني يبيها حق ولده فيصل لكن انت عارف ريحانه وقرارها
حيدر : كلمتوها انتو
أم حيدر: لابعد ماكلمناها بس عارفين بترفض فنبيك انت تكلمها
أبو حيدر: انا بعطيها الخبر وانت كلمها بعدي
حيدر: ان شاء الله يبه
أم حيدر: ان شاء الله .. انا قايمه احط لكم العشاء ..حيدر نادي خواتك واخوك


في نفس الوقت كانت ريحانه تكلم ندى صاحبتها على المسنجر
دخل عليها حيدر وناداها للعشاء





في بيت أبو عبد الله


دانه: وتتوقع بتوافق
فيصل: ان شاء الله خير
دانه: بس تراها للحين ترفض اللي يتقدمون لها عشان خالد
فيصل: أي عارف بس انا ماابي غيرها
دانه: ياااارب توافق على الاقل احصل ناس تقعد معي بالبيت
فيصل: وحنا موعاجبينك
دانه: وشو اسوي فيكم انتو امبي بنت معي
فيصل: هي معاك بالكليه صح
دانه: أي معي بس قسمها غير قسمي بس دائما اشوفها هي مع ندى
فيصل: من ندى؟؟
دانه: صاحبتها
فيصل : اهاا
رن التلفون
فيصل: الو
عبد الله : السلام عليكم
فيصل: وعليكم السلام ياهلا عبوود
عبد الله: اهلين كيف الحال
فيصل: والله تمام كيفك انت وزوجتك
عبد الله: بخير الله يسلمك.. جنبك الاهل ؟؟
فيصل: بس دانه امي ببيت جيراننا وابوي موهنا مادري وين
عبد الله: وينها دانه
فيصل: دقيقه
كلمت دانه فيصل وزوجته وبعدها عبد الله اتصل لبيت اهل مريم تكلم امها وابوها





في بيت ابو محمد


أم محمد: كأنهم تاخروا أذن المغرب من زمان ولا جاو ريم اتصلي لهم
ريم: خليهم لحالهم يمه يمكن صلوا بالمكان اللي هم فيه
أبو محمد: يبه ريم هم ماقالوا لك وين رايحين
ريم: ماادري بالضبط وين راحوا
راحت عنهم ريم وبدا الخوف يتسرب لها دخلت المطبخ واتصلت .. الهاتف مغلق
محمد تاخر ولا اتصل لها وجوالها كله مغلق
ريم خافت لكن تحاول تقنع حالها انه مافيه شبكه بالمستشفى وشوق مافيها الا الخير





في ممرات المستشفى
محمد كان يقطع الممر رايح جاي كان يتذكر كيف كانت تئن من الالم بالسياره
يحاول يحبس دموعه .. يدعي لها على ماتطلع الدكتوره
ممنوع يدخل والدكتوره موراضيه تطلع وشو يسوي ماعنده حل
تباعد شوي عن قسم الطورائ وراح الاستقبال يتصل على اخته
ريم : الو محمد ها ان شاء الله خير
محمد: والله للحين ماطلعت الدكتوره مادري
ريم: امي وابوي كل حين يسألون عنك
محمد: قلتي لهم شي
ريم: لا
محمد: ريم كيف هي طاحت
ريم بحزن: هي كانت رايحه تجلسك من النوم وكانت تركض بالدرج حق لا امسكها لانها كانت معي تحت والشغاله كانت توها باديه تنظف الدرج وشوق ماانتبهت لها وانزلقت
محمد: مسافه طويله طاحتها؟؟
ريم: يمكن عشر درجات
محمد زفر زفره وسكت وفجأه : ريم الدكتوره طلعت مع السلامه
سكر التلفون وراح جهه الدكتوره
كانت الدكتوره منزله راسها ودخلت غرفتها
طق الباب
الدكتوره : تفضل .....





خلصت ..


* شوق وشو بيصيرفيها ؟؟
* فيصل وريحانه .. مالجديد ؟؟



بإنتظار المتابعين


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 02-11-2008, 01:59 PM
سراب الأح ـلام سراب الأح ـلام غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أحلام وردية


..(( الجزء الرابع))..



<< احنا وين
أي صح بالمستشفى


تفضلوا






سكر التلفون وراح جهه الدكتوره
كانت الدكتوره منزله راسها ودخلت غرفتها
طق الباب
الدكتوره : تفضل ...
محمد: السلام عليكم
الدكتوره: وعليكم السلام تفضل
محمد: انا بغيت اسال عن حاله المريضه شوق
الدكتوره: انت تقرب لها ؟؟
محمد: انا زوجها
الدكتوره : والله شوق الحمد لله جسمها كويس وان شاء الله مافيها كسور بس رضوض خفيفه بس ..
محمد: بس ايش؟؟
الدكتوره : هي كانت حامل بالشهر الثاني تقريبا والجنين سقط
كانت افكار محمد تتقلب شوق حامل ؟؟ حلم حياته الاطفال لكنه راح الحلم قبل ماينولد ...
محمد: اقدر اشوفها الحين
الدكتوره: هي نايمه الحين من المخدر بس قريب ينتهي مفعوله وننتظر نتيجه الاشعه حق عظام الرجل
محمد: شكرا .. الحين هي بعدها بنفس الغرفه
الدكتوره : نقلناها على غرفه 113واذا جلست وطلعت النتايج تقدر تاخذ لها خروج
محمد: شكرا
الدكتوره: العفو واجبنا .. الله يعطيها الصحه والعافيه
محمد طلع يدور عن الغرفه بين الممرات









في بيت أبو حيدر
بعد العشاء...
أبو حيدر صعد غرفته ونادى ريحانه من غرفتها
دخلت ريحانه بهدوء الغرفه ...
أبو حيدر: تعالي بابا ريحانه جلسي
.. جلست .. توقعت الكلام اللي بيقولوه .. وهو متوقع الرد
أبو حيدر: ريحانه انا بتكلم واتمنى تسمعيني لين النهايه وتفكري تالي امبي الرد مو الحين طيب
ريحانه: طيب
أبو حيدر: خالد مات صح
ريحانه: أي
أبو حيدر: وماراح يرجع لك صح
ريحانه سكتت ماتبي دموعها ترجع تبي تنسى الدموع
أبو حيدر: خالد مات وانتي لازم تعيشي حياتك الحين .. عمرك 19 تدفنيه كذا ليه
ريحانه ... ساكته تسمع
أبو حيدر: اليوم عمك ابو عبد الله كلمني وفيصل ولده يبيك على سنه الله ورسوله
ريحانه بتتكلم قاطعها ابوها : انا قلت لاتقولي شي الحين فكري وماباخذ أي رد قبل بكره المغرب زين
ريحانه: ان شاء الله


طلعت من الغرفه وراحت على غرفتها كانت تاركه المسن مفتوح وندى كانت ترسل لها تنبيهات
تبي تنسى سالفة خالد وسالفة فيصل قامت تكلم صاحبتها
ندى: ياهلا ريحانه وينك
ريحانه: اهلين
ندى: وين كنتي
ريحانه: رحت لابوي يبيني
ندى: وشو يبي
ريحانه: ندى يبون يخطبوني
ندى: من؟؟
ريحانه: فيصل ولد عمي
ندى: اخو دانه ؟؟
ريحانه: ايه
ندى: وشو تبين احسن من كذا
ريحانه: اني امبي خااالد
ندى: والله حرام عليك اللي تسويه بحالك حتى لو كنتي تحبيه بتقدري تحبي فيصل بيوم من الايام
ندى: رديتي على ابوك؟؟
ندى: ريحااااااانه
ريحانه: لا مارديت مارضى اقول لا قالي بكره ردي


طق حيدر الباب
ريحانه: ادخل
حيدر: ممكن اتكلم معك
ريحانه: أي دقيقه بس بسكر
سكرت من صاحبتها واتجهت لاخوها وعارفه بنفس موضوع ابوها جايها






في المستشفى ..


شوق فتحت عينها شوي شوي لقت محمد واقف عن النافذه سرحان مهموم ... رن جواله على الطاوله .. انتبه لشوق
محمد بابتسامه: الحمد لله على سلامتك حبيبتي
شوق : الله يسلمك
محمد: لحظه ريم تتصل: الو
ريم: اهلا محمد ماجلست
محمد: الا توها جالسه
ريم: قريب تجو؟؟
محمد: ايه ..
ريم: امي وابويكل حين يبوني اتصل كلمهم انت
محمد: طيب شوي وبتصل لهم زين
ريم: ان شاء الله مع السلامه
محمد: الله يسلمك
..
محمد: شوقي تعبانه
شوق: شوي .. صار فيني شي
محمد تغير وجهه لكنه حاول يكون طبيعي علشان زوجته : لا حبيبتي بس شوي رضوض بجسمك نتائج الاشعه توها طالعه
شوق: الحمد لله
محمد: شوق ... بيكمل .. دخلت الممرضه
الممرضه : سلامتك ست شوق
شوق: الله يسلمك
الممرضه: سيد محمد الدكتوره عايزه تمر عليها من شان تعطيك ورقه الخورج<< مصريه
محمد: الحين؟؟
الممرضه : متى ماانت عايز
محمد:اوكي
طلعت .. محمد سكت
شوق: وشو كنت بتقول قبل ماتدخل
مالقى مفر مايقدر يخبي عنها: شوق انتي كنتي حامل والجنين سقط من الضربه
شوق سكتت بذهول .. بدأت الدموع تتسرب من عينها
مسح محمد دموعها: ماعليه حبيبتي اهم شي صحتك الولد يتعوض
شوق من بين شهقاتها: بس هذا قطعه منك وانا ماحفظتها عدل
محمد: لا شوق لاتقولي كذا انتي ماكان قصدك انتي كنتي اصلا ماتدري انك حامل .. خلاص لا تبكين ترى ازعل عليك من جد
حاولت تسكت .. حاول يهديها محمد
محمد: يلا خلنا نروح البيتحق تريحي امي وابوي ينتظرونا نوصل
شوق: عرفوا
محمد:لا ريم ماقالت لهم شي .. يالله ابتسمي لا ازعل عليك
ابتسمت له شوق وراح للدكتوره عشان يطلعوا ..







في بيت اخر لم نتطرق اليه من قبل
بيت كبير يعيش فيه الاب والام
أبو كمال وام كمال
والابناء... سحر وكمال وكميل
كان هذا بيت الاخ الثاني لام حيدر << الاول ابو خالد تذكروه
يعيشون بمنطقه اخرى وهذا مايتطلبه عمل أبو كمال الذي نقل عمله الى نفس المنطقه بواسطاته
أم كمال تعيش لجمع المال .... ماتهمها تربيه ابناء او صله رحم
كانت سحر اكبر من اخويها التوائم
كانت سحر باقي لها سنه وتتخرج من الثانويه اما كمال وكميل كانا بالمتوسط
في البيت ....
أم كمال: سحر قومي تجهزي حق نطلع
سحر: على وين ؟؟
أم كمال: بيت صاحبتي متجمعين
سحر وهي تلعب بالقير حق البلايستيشن : مابي اروح
أم كمال: عارفه الرد لازم تروحي
سحر: يمه والله زهق بقعد مع اخواني اربك من وجوه البنات هناك دلع ومنى مااطيقهم
أم كمال: لا لازم تروحي وشو يقولوا صاحباتي ماتبي تجي لنا
سحر: أي قولي لهم ما تبي تجي .. الا يمه مت بنرد ديرتنا
أم كمال: هذا همك انتي من حلاتها ديره واهلها المتخلفين
سحر بصوت خافت: احسن من صاحباتك
أم كمال: ايش قلتي
سحر: ولاشي بس ماني رايحه
كمال : خليها يمه تقعد معانا خلاص ماتبي تروح
ام كمال: طيب بسهذي اخر مره لك المره الجايه موعلى كيفك
أم كمال من النوع اللي تحب الفشخره بنتي كذا وكذا وبتدرس هني وهناك بعكس زوجها
أبو كمال: السلام عليكم
الاولاد راحوا لأبوهم كانوا يحبونه ويفضلونه اكثر من امهم المتسلطه
كميل: بابا قريب نرجع بيتنا ؟؟
ابو كمال: أي قريب نروح وبنقعد لنهايه الاجازه




نرجع لبيت ابو حيدر
داخل غرفه ريحانه ...


حيدر: ريحانه انا موجاي اقول لك وافقي على فيصل غصب لانه صاحبي انتي وشو بتقولي لابوي
ريحانه: ماادري
حيدر: فيصل عارف انك تحبي خالد للحين بس هو يبيك ويعوضك ان شاء الله عن خالد
ريحانه: محد يصير محل خالد
حيدر: ريحانه
ريحانه: نعم
حيدر: لو خالد الله يرحمه عايش للحين بيرضى باللي تسويه ؟؟؟
ريحانه تتذكر كلام خالد << (( انا ماأرضى الا اذا كنتي راضيه ومبسووطه))
حيدر استغل سكوتها: انتي ترفضين كل اللي يجيش يعني لورفضتيهم كلهم وقعدتي بالبيت بيرجع لك خالد؟؟ خالد يبيك تكوني مبسوطه بحياتك هو يرضى انك تتزوجي غيره بس اهم شي تكوني مبسوطه
سكت حيدر كان بيطلع كلام مفروض ما يقوله هاذي وصيه خالد بس ماجا وقتها للحين
دمعت عين ريحانه .. سكتت ..ماتعرف تجاوب
حيدر: خالد يرضى بدموعك ؟؟
ريحانه وهي تمسحها: لا
حيدر: طيب ليش تبكين
ريحانه: لاني ابيه
حيدر: بس خالد مايرضى بدموعك ولو انتي بتضلي على حالك دموعك ماراح تخلص .. ريحانه لازم احنا نرض بقضاء الله وقدره الله مورايد انك تعيشي مع خالد خلاص لازم تمحي الفكره من راسك .. وموكل يوم تجيك الفرصه .. تالي محد يجيك واحنا مو دايمين لك ...
استأذن حيدر وراح غرفته تعبان بينام
ضلت ريحانه بمكانها تفكر وتقلب الذكريات ... كلام اخوي صحيح بس ..لمتى وانا اقول خالد خالد هو صحيح توفى الله يرحمه بس لو كان عايش مابيرضى باللي انا اسويه
ويبقى القرار الى الغد ...........






ببيت ابو محمد ...


لما وصل محمد مع شوق استقبلوه بيتهم وبوجه امه وابوه ألف سؤال ...
قعدها على اقرب كنبه
أم محمد بخوف: وش فيك يمه شوق
محمد: شوق مافيها شي بس انزلقت من الدرج وطاحت ومافيها الا العافيه
أم محمد : سلامتك حبيبتي تعبانه الحين
شوق وهي تمنع دموعها تخونها بعدين مووقتها مدام محمد ماخبرهم بسالفه الحمل: الحمد لله بس تعبانه شوي
أبو محمد: ماتشوفين شر شوق محمد خذها فوق خل ترتاح شكلها تعبانه
شوق: الشر مايجيك عمي
حاولت تقوم شوق مسكها محمد من جهه وريم من الثانيه
ريم : الحمد لله على سلامتك شوق اسفه والله ماكان قصدي
شوق بتعب : الله يسلمك ليش اسفه انتي ماسويتي شي
ريم: انا خليتك تركضي بالدرج ماانتبهت للشغاله
شوق: حصل خير ريم
وصلوا للجناح تركتهم ريم
محمد جلسها على السرير وجلس جنبها مسك ايدها
محمد: شوق حبيبتي خلاص هذا قضاء وقدر وانا راضي به بكره تجيبين لي عشره بدله
شوق ماردت بس حطت راسها بحضن زوجها تبكي
مسح على شعرها لين مانامت .. سحب جواله واتصل على حيدر
حيدر بصوت نايم : الو
محمد بصوت خافت: اهلين حيدر نمت حشى دجاجه
حيدر: والله تعبت من الكوره اليوم بس انت خربت نومي غربل الله ابليسك وشوتبي
محمد: انا احتمال مااجي بكره العمل الاجتماع بعد بكره موبكره صح
حيدر: أي اللي بعده ليش عسى ماشر
محمد: لابس زوجتي تعبانه شوي بقعد معاها
حيدر: أي علينا تعبانه
محمد: والله ياخوي مقطعه قلبي اليوم انزلقت من الصابون من على الدرج الله يغربل ذيك شغاله تشوفها راكبه ماتقول لها فيها صابون وطاحت وتعورت
حيدر: اوووف والحين هي بخير
محمد: الحمد لله بس نفسيتها تعبانه
حيدر: ليش وش دخل
محمد << مالقى مفر كان موناوي يقول لغير اخته حق لايوصل الكلام لامه ابوه ويخافون عليها زياده : شوق كانت حامل وسقطت
حيدر بأسف: ماتشوف شر ان شاء الله استحمدلها بالسلامه
محمد: الله يسلمك اخوي لايطلع خبر حملها ماودي يوصل لامي وابوي
حيدر: ان شاء الله
محمد: يالله اخليك تنام مع السلامه


خلص الجزء







<< حوارين من الجزء الخامس عن أفادكم


###: حبيبتي لازم انتي تعيشي حياتك وتكمليها حتى لو ماتحققت بعض احلامك
#####: الا هذا الحلم صعب لو انتي مكاني تقدري؟؟
###: حلم الولد صعب او لا؟؟
####: ايه اكيد


...............................


###: والله كان ودي انك تكون نسيبي بس
####: لاتقول لي رفضت الله يخليك
###: كل شي قسمه ونصيب مع السلامه... سكر





الباقي في الجزء الخامس


بإنتظاركم



  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 02-11-2008, 09:04 PM
سراب الأح ـلام سراب الأح ـلام غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أحلام وردية




..(( الجزء الخامس))..



<< وصلنا لمحمد وشوق بالغرفه صح ..!!

نبدأ
بسم الله الرحمن الرحيم

الجزء الخامس



فتحت عينها لقت حالها بثيابها ماغيرتهم ومحمد نايم جنبها مومتغطي كان الجو بارد من المكيف وهي ماخذه الفراش كله .. غطت محمد طالعت بالساعه 11ظهر ..
قامت شوي شوي رجلها تعورها شوي غيرت ثيابها صلت فاتتها المغرب والعشاء والصبح ؟؟
صلت خلصت قعدت على الارض بتعب
جلس محمد شافها تصلي .. انتظرها تخلص
محمد: تقبل الله
شوق: منا ومنكم
محمد: كيفك اليوم
شوق: الحمد لله احسن
راح لها محمد: شوق انا امس ماحبيت اخبر امي وابوي عنك قلت يمكن انتي ماتبين تقولين لهم
شوق: لا عادي لو بعدين دروا بينقهروا منك انت
محمد: امرك حبيبتي انا بقول لهم .. باسها على جبينها .. : بس احنا نسينا السالفه صح
شوق أومات براسها
طق باب الجناح ..
محمد: ادخلي
ريم : صباح الخير
محمد: صباح النور
ريم: شخبارك شوق
شوق بابتسامه : الحمد لله بخير
ريم: امي تسال عن شوق تقدري تنزلي
شوق: شوي ونازله
ريم: يلا اخليكم
محمد: يالله ننزل
شوق وهي قايمه :يلا
حملها محمد وفتح باب الجناح وهي تضحك
شوق: محمد نزلني وشو يقولوا اذا شافانا احد
محمد: بيقولوا رجال حامل مرته مافيها مشكله
شوق: ان شافني عمي او عمتي لاتلومني
محمد: هههه وشو بتسويين
شوق: هاا مدري انت عارف وغمزت له
محمد: هههههههه ماتقدري
شوق: نشوف
محمد: ههههههه طيب
وصلوا لاخر الدرج ونزلها لان شاف امه طالعه من المطبخ
محمد: هاا
شوق: ههههههه حظك محد هنا
محمد: خلاص يعني عكسي العقاب
أم محمد : ياهلا يمه كيفك اليوم
شوق بخجل خايفه ان عمتها سمعت كلامهم: الحمد لله يمه بخير
غمز لها محمد وهو ماشي يضحك عليها




ندى عالتلفون : الو السلام عليكم
حيدر: وعليكم السلام
ندى: ريحانه موجوده ؟
حيدر: والله بعدها ماجلست .. اقول لها من
ندى: ندى ياريت تخليها تكلمني اذا جلست
حيدر: طيب
ندى: شكرا مع السلامه

ريحانه وهي نازله من الدرج ....
حيدر: تو صاحبتك مسكره تبيك
ريحانه : من؟؟
حيدر: ندى
ريحانه: أي صح لاني امس ماكلمتها بعد ما... سكتت
حيدر: فكرتي
ريحانه: بعدني ماقررت
حيدر بابتسامه امل: فكري براحتك

بعد خمس دقائق ....
ريحانه: يمه عادي اروح لندى اليوم
ام حيدر: وشوعندها
ريحانه: بس كذا جمعه بنات انا ودانه وشوق
ام حيدر: من شوق؟؟
ريحانه : رفيقتنا بالكليه بعد مرت محمد
ام حيدر: أي ذكرتها روحي تسلي معهم
ريحانه : حيدووري بتوديني صح
حيدر: هههههه حق الحاجه هاا
ريحانه: ويمكن نمر عل شوق بعد لانها ماتدل بتصل لها
حيدر: بس ......
ريحانه : وشو
حيدر: لالاولاشي .. بس كل وحده خمس ريال
ريحانه : خخخ تعتبر نفسك سواق يعني بروح اتصل على شوق

في المكالمه...

شوق: اممم بشوف بكلم محمد اول
ريحانه: لا مافيه بشوف ..ريلك هذا مايستغني عنك دقيقه
شوق: ههههههههه لابس لازم اخذ اذنه
ريحانه: طيب ردي علي تالي حق اخذك معي انتي وريم ماتدلو
شوق: اوكي يالله مع السلامه هاهو جا
محمد: ويش فيني
شوق: حمودي عادي اطلع مع ريحانه اخت حيدر
محمد: أي عادي بس متى؟
شوق:اليوم مدري العصر او الليل
محمد: بس شوق انتي مو تعبانه
شوق: لا انا بخير خلني اروح احب جمعتهم
محمد: تااامري كم شوق انا عندي.. بس ماتمهلي طيب
شوق: ان شاء الله...




في بيت ندى الساعه ثمان الليل...
كانوا البنات متجمعين
شوق و دانه وريحانه وندى .. كانت تجمعهم مدرسه ثانويه وحده
أما ريم تعرفت عليهم عن طريق شوق
ريحانه كانت قاعده معهم بس عقلها محل ثاني
ابوها بيسألها لما ترجع وهي للحين ماعندها رد .. ساعات تقولي ايه ساعات تقول لا
بعد ماخلصوا العشاء كانت رايحه المطبخ تحط اخر دفعه من الاطباق
وكانت شوق تغسل ايدها
ريحانه بتردد : شوق
شوق: نعم غناتي
ريحانه: بسألك ماعليه
شوق حست ان الموضوع جدي جلست على الكرسي لان رجلها تعورها شوي
شوق: تفضلي
ريحانه بتردد:شوق
شوق: وش فيك متردده صاير شي ؟
ريحانه: لا بس انا متقدم لي واحد ومحتاره
شوق: ليش محتاره ؟الرجال فيه شي؟؟
ريحانه: لابس انتي عارفه البير وغطاه انا اخاف اوافق في لحظه وتالي اندم لان خالد ببالي مااقدر انساه
شوق: واللي متقدم لك يعرف خالد
ريحانه: ايه
شوق: يعني هوبعد عارف البير وغطاه شوي شوي ينسيك خالد
ريحانه شوي وتصيح: لامحد ينسيني اياه
((((شوق: حبيبتي لازم انتي تعيشي حياتك وتكمليها حتى لو ماتحققت بعض احلامك
ريحانه: الا هذا الحلم صعب لو انتي مكاني تقدري؟؟
شوق : ريحانه حلم الولد صعب او لا؟؟
ريحانه: ايه اكيد))))

<<< خخخ تذكروا المقطع
أنتو مفروض شفتوا كلمة ولد فهمتوها
نرجع ..
شوق: انا امس فقدت ولدي واكو عايشه حياتي صحيح بالبدايه كنت مومتقبله هالشي بس قدر وصار
ريحانه مومصدقه: كييــــف؟؟؟ متى ؟
شوق: امس انزلقت من الدرج
ريحانه: والله مادريت سلامتك
شوق: الله يسلمك محد يدري غير البيت موخبر مفرح هونعلمه الناس بس حبيت ابين لك ان موكل شي نبيه يتحقق بس لازم نعيش
سكتت ريحانه تفكربكلامها ودخلوا عليهم دانه وندى وريم
ندى: وشوتسووا بحالكم
شوق: هههههه قاعدين نخترع صاروخ
دانه: أي علينا وشو هالاسرار
ريحانه كانت بعالم ثاني تفكر بشوق ام وفقدت ولدها بسبب عدم الانتباه وعادي عندها قدر وانتهى وانا لي سنه وشوي مانسيته...




بيت ابو كمال ..

أبو كمال: بكره على الساعه تسع الصبح تكونو جاهزين نرجع الشرقيه
أم كمل: بالطائره ؟؟
أبو كمال: لا بالسياره لاننا مطولين نحتاجها
أم كمال: ونقعد ندور 4ساعات بالسياره لا لا اجلها نوره عازمتنا على عشا بكره
أبو كمال: لامافيه تاجيل بكره نروح انا نقلوا شغلي هناك ويبدأ من بعد بكره
أم كمال: على طول هناك ؟؟
أبو كمال: شهرين واتمنى على طول
أم كمال: لا وشوعلى طول الله لايقولوها مانبي نروح هناك
أبو كمال: وليش ان شاء الله مو اهلك
أم كمال: الا بس يمللوا صاحباتي هنا احسن
أبو كمال: مالت على صاحباتك اللي يجون كانهم بسهره ويارت يتغطوا عدل
أم كمال: له عيد تبيهم يتغطوا مايشوفوا شي
أبوكمال:لا بسمايحطوا هالمكايج كانهم اعوذ بالله
قامت عنه ام كمال كعادتها لما يقعد يتكلم عن صاحباتها هي تحب المظاهر ماتعرف حلال من حرام وتبي تسوي كل شي على كيفها لولا تدخل زوجها وتوقيفها عند حدها ...



ريحانه كانت ببيتهم الساعه الحاديه عشر الليل ..
تقلب افكارها .. اوافق مااوافق
بس كلام شوق وكأنه عطاها روح جديده للحياة ..
قطع تفكيرها دق الباب فكرته اخوها .. : تفضل
أبو حيدر: مسا الخير حبيبتي
ريحانه: مساء النورتفضل يبه
سكر الباب وجلس مقابلها
أبو حيدر: ها يبه فكرتي لو تبين تفكري اكثر
ريحانه بابتسامه : لاخلاص فكرت
أبوحيدر : والنتيجه
ريحانه: اللي تبيه يبه يصير..
أبو حيدر: لا تقولي كذا عشانه ولد اخوي وهاذي ثاني مره يكلمون بابا هاذي حياتك
ريحانه: لا يبه انا مقتنعه
أبو حيدر: الله يبارك لك حبيبتي والله ودي اشوف اولادك .. يالله انا استأذن
راح يبشر اهل بيته واتصل على اخوه .. أبو حيدر وام حيدر يتمنون موافقتها حق تطلع من قوقعه حزنها كانت مجرد أمنيه توقعوها مستحيله ....
حيدر طار على غرفتها فتحها: ألف مبروووووووووك
ريحانه : الله يبارك فيك تو الناس
حيدر: لا لا مو تو الناس كل شي تمام فيصل وتحليله خالص وسليم
سكتت.. بلارد
حيدر يبي يغير الجو عندها شوي: ريحونتي
ريحانه : نعم
حيدر: بتصل له سبيكر تعالي سمعي ماتوقع مداه يدري لان ابوي بعده يكلم عمي
ريحانه سكتت تنتظر يرفعه
فيصل: ألو
حيدر: افاا نايم
فيصل: هههه لابعدني بس رايح للغرفه بنام
حيدر: تبي اخبار جديده لو لبكره
فيصل فتح عينه: هاااا عن شنو لا لا الحين
(((((حيدر يتصنع الحزن : والله كان ودي انك تكون نسيبي بس
فيصل بحزن: لاتقول لي رفضت الله يخليك
حيدر وبعده ماخذ الدور: كل شي قسمه ونصيب مع السلامه... سكر))))
<<<< وهذا المقطع الثاني ...
حيدر: ههههههههههههههههه صدق
ريحانه: مسكين اتصل قول له
حيدر يغمز: ايه بدينا نخاف عليه
ريحانه بخجل: لا والله موقصدي بس لايفكر صح ويقول لاهله
حيدر: ههههههه طيب اتصل له مايرفع
حيدر: يووو شكله الاخ راح ينتحر مايرفع وش هالمصيبه
ريحانه: ههههههه أي صدقتك
حيدرنزل صوته: فيصل تراه يكن لك معزه مالها مثيل ويسويها ينتحر
ريحانه حمر وجهها وسكتت .. رن الجوال
حيدر: ههههههه شكله حاط له حبل امل ..




انتهى الجزء

................................
قراءة ممتعه للجميع
................................


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 03-11-2008, 03:14 AM
صورة سجينة حب الرمزية
سجينة حب سجينة حب غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أحلام وردية


.
.

يآهلآ فيك عزيزتي

موفقه بآذن آلله

منوره آلحـتّـه ^،^

.
.

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 03-11-2008, 08:23 PM
سراب الأح ـلام سراب الأح ـلام غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
رد: رواية أحلام وردية





..(( الجزء السادس))..



رفعه حيدر : الو هلا والله
فيصل: يالدب رفضت هاااا طيحت قلبي
حيدر: ههههههه افا دريت من قالك
فيصل: قلبي قال لي حيدروو يكذب عليك
حيدر: احلف عاد
فيصل: والله قلبي حساس وخصوصا لو كانت السالفه فيها ريحانه
حيدر: هههههههههه ياللي ماتستحي بعده ماصار شي وتقول كذا .. خليت المره تصير طماطم
فيصل: من ؟؟؟
حيدر:خخخ مالك شغل
فيصل: حيدرووه حاطه سبيكر؟؟
حيدر: مادري يمكن
فيصل: صج خلني اكلمها
حيدر: احلف عاد مافيه
فيصل: بس ببارك لها الله يخليك
حيدر: اممم افكر وارد لك بكره
فيصل: لا والله
حيدر: هههههههه تقول ماتبي رقعه وجههك ولاتبي تكلمك
ريحانه :هاا ماقلت كذا << انتبهت انه سبيكر سكتت
فيصل: هههههههه عارف ريحانه ماتقول ماتبيني مومثلك
سكتت ريحانه تفشلت اما حيدر بعده يتكلم مع فيصل

بعد اسبوع ...

الساعه الواحده ظهرا ..

بنسوي جوله على البيوت ..

نبدأ ببيت أبو محمد

أم محمد وابو محمد وريم وشوق ومحمد متجمعين على السفره ..

محمد: يبه كلكم معزومين بعد بكره حفله خطوبه فيصل صاحبي
أبو محمد: ولد ابو عبد الله عم مريم بنتي ؟؟
محمد: ايه ولده
أم محمد: والنعم فيهم ان شاء الله نروح لهم
شوق: بياخذ من؟؟
محمد: ماقالت لكم اخت حيدر .؟؟
ريم: بياخذ ريحانه؟؟
محمد: مادري بس اخت حيدر
شوق: الله يبارك لهم ان شاء الله الله يوفقها
رن تلفون شوق
شوق: المؤمن عند ذكره هاهي اتصلت

*&*&*&*&*

بيت أبو خالد<< اخو ام حيدر

أبو خالد: الحمد لله ودي اشوف ريحانه فرحانه من بعد خالد
أم خالد: الله يوفقها ان شاء الله .. بعد بكره الخطوبه صح
علا اخت خالد الوحيده توها داخله : من خطب ؟؟
أم خالد: ريحانه بنت عمتك
علا: صحيح ؟؟؟
أم خالد: أي بعد بكره الخطوبه
علا: الله يبارك لها الا بتاخذ من احد من العيله ؟؟
أبو خالد: ولد عمها
علا: اهاا

*&*&*&*&*

بيت أبو كمال

أم كمال: اليوم لازم نروح السوق
أبو كمال: وليش ؟؟
أم كمال: حق خطوبه ريحانه بنت اختك
تدخلت سحر: يمه الحفله عائليه مايحتاج انا ماابي عندي ثياب
أم كمال: لاوشو عندك ماعندك جدد
سحر: مو لازم جدد انا ماامبي
أم كمال: لا لازم تاخذي ثياب كشخه وشو يقولوا عنك
أبو كمال وقفها عند حدها: خلي البنت بكيفها لازم يعني الخساير الثوب مره ينلبس وينرمى ؟؟

سحر كانت فرحانه لبنت عمها مع ان علاقتهم موقويه ببعض لكنها تحسها حبوبه وطيبه وتستاهل كل خير

*&*&*&*&*

ببيت أبو سعد

ندى: لؤي ماعليه تودوني اليوم السوق
لؤي: ليش
ندى: بشتري لي ثوب حفله صاحبتي ليلة الجايه
لؤي: ايه ماعليه بس ماقدر العصر بالليل
ندى: أي ماعليه مشكوووور
لؤي: طلباتك اوامر بس لاتنسي سلطه المكرونيه
ندى: ههههههه طيب بكره اسويها لك

.*&*&*&*&*

بيت أبو عبد الله

دانه: ولاتقول لي بعد مابتسكن هنا
فيصل: هههههههه امبي اعرف انتي مستعجله ليه
دانه : مو كفايه عبد الله ومريم مو هنا
فيصل: هوفتره هنا وفتره بالرياض
دانه: أي بس اتوقع مريم بتروح معه
فيصل:خخخ تبيها تطالع بوجهك يعني زوجها ابرك لها
سكتوا شوي
فيصل: دانه
دانه: هاا
فيصل: تتوقعيها وافقت بدون ماتقتنع
دانه: لا مااعتقد ريحانه مابتسوي هاذي الخطوه الا مقتنعه بها بس لازم تصبر عليها شوي لين ماتتأقلم معك
فيصل: أي عارف شوي شوي ان شاء الله خالد الله يرحمه الكل كان يحبه انا صحيح مااعرفه الا قليل لكنه يدخل القلب فكيف بريحانه<< الحين كذا وبعدين ؟؟
دانه: الله يرحمه

*&*&*&*&*

باقي بيت واحد ... بيت أبو حيدر
بنروح لغرفة ريحانه شوي ..
ريحانه كانت تجرب الثوب اللي اشترته حق الخطوبه لبسته كان حلو عليها .. كان بالصدفه لونه احمر
لماطالعت بالمرايا تذكرت جمله <<(( انتي لو تلبسي اسود تطلعي قمر واذا لبستي أحمر تصيري مثل الروز ريحانتي ))
حاولت تتذكر الموقف كانت بالسوق محتاره تاخذ أي واحد اسود او احمر ... أي خالد هذا خالد اللي كان حبيبي والحين راح عني بدون حتى ما يسلم راح بدون مايودعني ...
وبدأت موجه البكاء.. كانت تحاول تنساه عشان فيصل بس .. لكن نسيانها مايطول كل شي عندها يذكرها به والحين حتى ثوب خطوبتها من غيره ذكرها به ....
حاولت تسكت لكن مافيه أمل ..
الباب ينطق
مسحت ريحانه دموعها.. : تفضل
إيمان وبتول راحوا يركضوا لها
إيمان: ريحانه من احلى انا لوبتول
ريحانه: ههه انتوا نفس الثوب ثنيناتكم تجننوا
بتول: بس انتي ثوبك احلى كبير
ريحانه: أي لاني انا العروس
سكتت ريحانه ..
أم حيدر: بتول ايمان تعالوا
دخلت الغرفه .
أم حيدر: اللهم صلي على محمد طالعه مثل القمر حبيبتي زين مقاسه الحين
ريحانه : أي زين ضيقته الخياطه عدل
أم حيدر: بتول ايمان يالله قوموا فصخوه لايتوسخ....


بعد يومين كانت الحفله عائليه والعقد بنفس الوقت ..
الساعه تسع ونصف ليلاً
بصالة البيت الواسعه كان الكل موجود من العائله او الاصدقاء ينتظروا طله ريحانه
بغرفه ريحانه ..
دانه : يالله ريحانه حق يمديك تنزلي تقعدي شوي قبل لايجي الشيخ
ريحانه: طيب شوي وبنزل
دانه: انا بنزل الحين تاخرت
بنفس الوقت كان حيدر راكب الدرج يركض كانه ناسي مهم
طان يطالع بالجوال وهو راكب ماانتبه وصقع بدانه
رفع راسه بيعتذر لكنها بنت ..
غض بصره ونزل راسه حق تعبر: اسف والله ماانتبهت
دانه: مو مشكله ونزلت ركض
حيدر راح على غرفته فتح الصندوق بسرعه طلع منه رساله مكتوب عليها من برى ( إلى ريحانتي) والثانيه مومكتوب عليها شي
الحين جا وقت الرساله ولازم يسلمها لاصحابها
حطهم بمخباه وطالع شكله بالمرايه ونزل
أما بغرفه ريحانه
ندى: يالله ريحانه تاخرتي على الناس
ريحانه: ندى مو كاني تسرعت
ندى خايفه من صاحبتها تقلب على اخر دقيقه: لا ماتسرعتي ولاشي يالله خل ننزل لاتقلبيها عزا الحين


حيدر قبل ماينزل حب يمر على اخته قبل طق الباب
ندى: من
حيدر: ممكن شوي اكلم ريحانه
ندى لبست عباتها وطلعت : تفضل
حيدر دخل الغرفه: يالله ريحانه ماخلصتي
ريحانه :الا انا خالصه
حيدر: يالله طيب ننزل
راح لها وقومها عارف انها لحظات صعبه عليها نزل معها وصل عند مدخل الصاله

حيدر: يالله ابتسمي عاد وجهك مو حلو
ابتسمت وسكتت
اتصل لامه وخبرها وراح جهه الرجال..
دخلت ريحانه جلست على الكرسي المخصص لها
سلموا عليها صاحباتها .. قريباتها
جت علا اخت خالد تسلم عليها .. من شافتها تجمعت الدموع بعينها .. علا كان فيها شبه من اخوها
علا: ألف مبروووك ريحانه
ريحانه: الله يبارك فيك غناتي
علا بمرح: ريحانه ليش الدموع اذا بتصيحي كل ماتشوفيني مابجي عرسك ترا
ريحانه تمزح معها:لا لا مااقدر استغني عنك خلاص بسكت
حاولت ريحانه تتأقلم مع الوضع الجديد

أما في مجلس الرجال ..

الشيخ وصل وتم العقد بقى بس توقيع ريحانه
حيدر: الو يمه خلي ريحانه تجي بالغرفه جنب المجلس
أم حيدر: خلاص تم العقد
حيدر: أي الف مبرووك
أم حيدر: الله يبارك فيك يمه عسى يجي يوم اشوفك معرس
حيدر: الله يسمع منك يالله خليها تجي لان فيصل بعد بيشوفها
أم حيدر: زين يالله مع السلامه

قامت ريحانه لحقتها شوق ..لما وصلت للباب
شوق: ريحانه الماضي لازم ينسى طيب
ريحانه بتردد : ان شاء الله


عند فيصل .. طلع برى بالحديقه ..يقرأ وصيه خالد اللي سلمهااياه حيدر وقال له اقرائها وراح لاخته يسلمها الرساله الثانيه
فتحها وهو يسمي..
(( بسم الله الرحمن الرحيم ..
اللهم صلي على محمد وعلى ال محمد
السلام عليكم اخي ..
لا أدري اتعرفني واعرفك ام لا
لكني واثق بأنك رجل يعتمد عليه ..
أخي لقد امتلكت الان اغلى شي كان لدي .. امتلكت غاليتي ريحانه
كنت لااعتقد ان ريحانه لن تكون لي
لكن وكما يبدو لي ان ايامي اوشكت على الانتهاء
احببت ان اكتب لك كلماتي هذه
أخي .. أرفق بريحانه .. ريحانه انسانه مرهفه الاحاسيس وان رأت عطفك ومحبتك سوف تحبك ...
لاتجعلها تبكي ..أجعلها بعينيك .. احفظها من كل سوء ..
لا اقول لك اني فقط كنت احبها
رغم ان علاقتنا كانت شهر واحد لكنها دخلت قلبي وتغلغلت فيه جعلتني لااطيق الحياة بدونها ..
قد يغيضك كلامي هذا لكن أنا ميت الان .. وهي ملكك الان .. اعتبر ماكتبت خربشات انسان اوشك على فقد من يحب ...
وفقكم الله .. اتمنى لكما حياة سعيده ..
لاتنسوني من دعائكم لي بالرحمه والمغفره ...
أخوك خالد .. ))




  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 03-11-2008, 08:25 PM
سراب الأح ـلام سراب الأح ـلام غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أحلام وردية


وين وين نازلين

خلص الجزء وايد عليكم

رسالته لريحانه بالقااادم





بالقادم ...



السلام عليكم .. غاليتي ريحانه ..

غاليتي شرطي قبل ان تكملي القراءة .. رجاء لاتبكي زوجك بإنتظارك الان ...



*&*&*&*&*



###: ماطولوا

##: أي اخاف ريحانه سوت مناحه هناك

###: ههههههه الله يغربل ابليسك لامااتوقع ... ندى خل نروح نشوفها



*&*&*&*

# : يالله طلع كل اللي عندك لاهذا في راسك

##: والله ماعندي الا خمس مئه تبيها خذها

#: وين الجوال

##: ماعندي

# : كذااب



*&*&*&*&*



خلاص كفايه بيخلص الجزء



بإنتظاركم ....


موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1