غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها
الإشعارات
 
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 26-11-2008, 08:33 PM
صورة َفٍلسَِفٍة جَرٍحِ الرمزية
َفٍلسَِفٍة جَرٍحِ َفٍلسَِفٍة جَرٍحِ غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي وداعي / بقلمي


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و على آل محمد..
حبايبيـــ...
جيت و معي روايتي الرابعه بين أيديكم...
وإن شاء الله هالمرة بكملها لكم مو مثل المرة اللي طافت..
وكل أملي أنها تعجبكم مثل اللي قبلها..

وكما قلت و أقوول..اللي يبي ينقل الرواية يحط أسم الكاتبة(عاشقة قلبها المجرووح)

رايكم يهمني..



نبدأ...


وداعيـــــــــــ...
كقطرات الندى.. سقطتـــ
كخطوات القدر.. تعثرتـــ
كملامح الحب.. تبعثرتـــ
كإشراقه شمس.. أشرقتـــ
كحبيبات المطر.. تتابعتـــ
كنجوم السماء.. تلألأتـــ
كليلة مقمرة.. أنرتـــ
كحوريات البحر ... كرمال الصحراء ... كروعة الأزهار ...
لم أعرف بماذا أشبه نفسي أنا و ضياع قلمي..
وأحلام قلبي..
وتشتت مشاعري..
أين نذهب؟؟؟.
أي طريق نسلك؟؟؟.
إلى أين نصل؟؟؟.


..*..
عاشقة قلبها المجر وح
..*..


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 26-11-2008, 08:36 PM
صورة َفٍلسَِفٍة جَرٍحِ الرمزية
َفٍلسَِفٍة جَرٍحِ َفٍلسَِفٍة جَرٍحِ غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: وداعيـــ...(بقلمي)


1


سمعت صوت الآذان اللي ريحها و ريح قلبها و مسحت دموعها وهي قايمة من سريرها...
دخلت الحمام و غسلت وجهها بالماي و ضلت تناظر نفسها(وش صار فيك يا أحلام..كل هذا عشانه..كيفه هو حر)
توضت وهي تداري أحزانها و آلامها و طلعت من الحمام وفرشت سجادتها على الأرض و بدت تصلي و تدعي ربها إنه يخفف عليها...
خلصت صلاة و قامت وهي تحس براسها يدور بقوة...
شي طبيعي لأنها من أمس ما أكلت شي...
مشت للمراية و رفعت شعرها الطويل و مسكته بمساكة صغيرة و مشت لباب جناحها...
ترددت تطلع أو لا...
عموما هي ما تبي تلتقي فيه الحين...
بس لازم تطلع عشان تاكل لها شي و تتطمن على ولدها...
فتحت الباب بهدوء و تركته مردود ومشت بالممر بصمت و بهدوء...
كانت تمشي على أطراف أصابعها...
سمعت صوت ضحك يصدر من أحد الغرف و ابتسمت...
هذي حماتها و ولدها...
كملت مشيها بس اللي شل حركتها هو أنها سمعت صوت ضحك...
بس هالمرة الضحكة غير...
هذي ضحكته هو ما غيره..
سعود..
زوجها..
أي هذا زوجها و كان نايم بجناحه الثاني مع زوجته الثانية اللي تزوجها من شهرين لأن اليوم يومها..
حست بغيره و حست بشي يقطع قلبها تقطيع..
يا ما عاشت في بحر حبه و ضحكته و ابتسامته..
وفي الأخير يتزوج..
ليه وش السبب هي ما تدري؟..
نزلت دمعتها ومسحتها بسرعة و هي ماشية للدرج و صوت ضحكته المختلط بضحكاتها للحين يرن بإذنها..
نزلت تحت و ضلت تناظر الأثاث و تناظر كل شي..
كل شي ما عاد يعنيها الحين..
الدنيا سودا بعينها..
مشت للمطبخ وفتحت الأنوار و شافت كل شي كان ساكن بلا حراك إلا من الصوت الخافت اللي يطلع من الثلاجة..
مشت للثلاجة و فتحتها وضلت تناظر محتوياتها المتنوعة بحيرة..
والقرار اللي استقرت عليه أنها رجعت سكرت الثلاجة بدون ما تاخذ منها شي..
ما لها نفس تاكل..
مشت للفرن وشغلته وهي تناظره بتيهان و مو عارفة تركز بأيش...
حطت عليه الماي عشان يسخن...
ومشت قعدت على إحدى الكراسي حول الطاولة بنص المطبخ الواسع..
سرحت وهي تناظر الطاولة الخشبية بصمت و بغيرة...
---***---
سعود بابتسامة وهو يناظرها:أكيد..
أحلام بفرح:من جد..
سعود:أي من جد ليه مو مصدقتني..يعني بكذب عليك مثلا..مو أنت بنت خالتي و زوجتي..وأم عيالي بالمستقبل...
أحلام ابتسمت بفرح وهي ترمي نفسها بحضنه:الله يخليك لي..
---***---
>>> المدام حامل <<<
سعود وهو يناظرها بابتسامة:مبروك حياتي..
أحلام ناظرته بحيا و بفرح:الله يبارك فيك..
سعود وهو يحرك سيارته من عند المستشفى:طيب عاد الحين لازم تهتمين بنفسك و بأكلك و بكل شي..و..دراسة ما في من اليوم و طالع..و..
قاطعته أحلام وهي مقطبه حواجبها:لا سعود إلا الدراسة ما ودي أتركها..
سعود لف لها بابتسامة:وش لك فيها بالله..
أحلام بهدوء:ودي أكمل الجامعة..تكفى سعود..
سعود بحزم و ابتسامة:لا يا أحلام..أنتي حامل و تعبانة و ما راح تكملين دراستك..
أحلام برجاء:تكفى سعود كلها شهرين و أخلص الثانوية وش بتأثر فيه يعني..
سعود:قلت لا يا أحلام..
أحلام بضيق:طيب اوكي بوقف الحين و لما أولد برجع أكمل دراستي..
سعود مسك يدها وعيونه على الطريق:حبيبتي لا..أنا ما ودي أن ولدي أو بنتي يتربون عند أحد غيرك..أنتي اللي راح تهتمين فيهم و أنتي اللي راح تربينهم..
أحلام تضايقت و صدت للنافذة بصمت و سعود ضغط على يدها بقوة و تكلم:لا تزعلين أحلام..أنا من زمان ما كان ودي أنك تدرسين بس ما حبيت أكسر بخاطرك..عاد الحين دورك أنتي لا تكسرين كلمتي..
أحلام لفت له بابتسامة رضا و ضيق:خلاص حبيبي اللي تشوفه..
---***---
سعود بابتسامة فرح:ها يما عاد لا أوصيك على أحلام ما أبيها تشيل الإبرة من الأرض..
أم سعود تكلمت بابتسامة وهي تناظرهم:يوه يا سعود لا توصيني عليها والله ما تتحرك من مكانها..
أحلام بابتسامة:مو لهالدرجة خالتي..
أم سعود:بلا لهالدرجة أنا ما صدقت أني أسمع هالخبر الحلو هذا..الله يا حلاة بيتنا بيصير فيه أطفال أخيرا..نجلا الحين بالشهر الثاني..
الله يفرحني فيكم أن شاء الله..
أحلام ضلت تناظرها بابتسامة و أم سعود تنهدت وهي تناظر سعود:والله لو كان أبوك موجود يا سعود كان شفت كيف فرح لك بس الله مو كاتب له يشوف هاليوم..
سعود بابتسامة:الله يرحمه يما..
أم سعود:ويرحم الجميع..عاد لو جاكم ولد بتسمونة خالد على أسم أبوك يا سعود..
سعود:أكيد..
لف لأحلام بابتسامة:ولا أنتي شرايك؟
أحلام وهي تنقل نظرها بينه و بينه خالتها:اللي تشوفونه..
---***---
(آهــ يا سعود..آهــ منك و من عذابك..ليه تسوي فيني كذا..ليه عيشتني بحلم و وهم..ليه تزوجتني..ليه منعتني أكمل دراستي..ليه خنتني..ليه حطمتني..ليه خليت مستقبلي يوقف عند بابك و في النهاية تطعني..ليهـــ؟)
صحت من أفكارها وهي تسمع صوت يناديها:يما أحلام..
أحلام لفت بسرعة و ناظرت بخالتها اللي كانت واقفة عند الباب و مسحت دموعها بسرعة و وقفت بابتسامة مصطنعه:هلا خالتي..صباح الخير..
أم سعود اللي ما خفت عليها دموع أحلام تكلمت وهي مقطبه حواجبها:وش فيك قاعدة كذا..
كملت وهي تقرب منها وتأشر على الفرن:شوفي شكله الماي تبخر كله و أنتي مو منتبهة وش فيك؟
أحلام لفت ورا و انحرجت من خالتها و بسرعة مشت للفرن و طفته وهي تناظر البخار اللي يشبه بخار أفكارها...
أم سعود وقفت وراها و مسكت يدها:وش فيك يا يما..
أحلام لفت لخالتها و ناظرتها:ما فيني شي خالتي..صدقيني ما فيني شي..
أم سعود وهي تناظر عيونها:تكذبين علي و أنا اللي ربيتك يا أحلام..تكذبين علي و أنا اللي عارفة أنتي تفكرين بشنو؟
أحلام نزلت عيونها تحت بصمت:............................................. .........................
أم سعود تكلمت وهي تحط يدها على كتف أحلام:أنا عارفة وش مخليك كذا يا بنتي..بس أبيك تصيرين أقوى من كذا يا أحلام..ما تعودنا عليك كذا..عيشي حياتك؟
أحلام مسحت جبينها بتوتر:خالتي ما فيني شي..صدقيني ما فيني شي..ما كنت أفكر باللي ببالك يا خالتي بس..
بس أنا تعبانة شوي و ما انتبهت..
رفعت نظرها و ناظرت خالتها:عن أذنك خالتي..
مشت أحلام بسرعة و طلعت من المطبخ تاركه خالتها واقفة مكانها و تناظرها بحسره...
بحسره على أحلام..
البنت اللي ربتها وهي اللي اختارتها لولدها سعود..
بحسره على سعود..
ولدها اللي ما جا على بالها بيوم أنها بتشوفه هو سبب عذاب لقلب...قلب بنت حبيته و عاشت هواه..
وبحسره على اختيارها للاثنين كزوجين...
تحس بتأنيب الضمير..
بس ما بيدها شي الحين...
ما بيدها شي...
مشت هي الثانية و قعدت بالصالة لحالها وهي تذكر ربها و تستغفرهــ...
بالنسبة لأحلام صعدت فوق و سكرت آذانها بقوة لما مرت من عند جناحهــ...
ما تبي تسمع صوته يضحك معها...
مرت بسرعة و وقفت قدام باب غرفة من الغرف...
ضربت الباب بهدوء و فتحته وهي راسمه على وجهها ابتسامه باهته...
أحلام وهي تناظرهم بهدوء:صباح الخير...
خالد ابتسم لما شافها و نط عليها وهي نزلت له و ضمته:هلا والله حبيبي..
خالد بعد عنها:أمس بالليل جيتك ماما بس ما فتحتي لي الباب..
أحلام تنهدت:أوهـ حبيبي آسفة والله كنت نايمة ما انتبهت إنك جيت..
ايمان بابتسامة:عادي نام معي..
أحلام رفعت راسها و ناظرتها:مشكورة..والله لو أنتي مو موجودة كان مدري وش صار فيه؟
ايمان:عادي لا تقولين كذا مو أنا عمته..بعدين أنا متونسه معه خلينا..
أحلام وقفت و مشت لها بابتسامة و وقعدت يمها على السرير:حبيبتي ما بقى شي على الاختبارات شوفي دروسك و خليه عنك..
ايمان كشرت:أوفـــ سكتي لا تذكريني أنا لحالي أبي أنسى؟
أحلام:وليه تنسين يا ايمان..والله لو ما انتبهتي لنفسك من الحين راح تندمين صدقيني..
ايمان تنهدت:يصير خير..
أحلام بعد صمت:نجلاء اليوم بتجي؟
ايمان هزت كتوفها:مدري والله ما كلمتنا أمس..
أحلام هزت راسها و ناظرت الساعة:طيب بخليك الحين..
خالد تكلم:وأنا بعد بجي معك ماما عشان ننام..
ايمان ناظرته:افا خلود و أنا ما تبي تنام معي؟
خالد ابتسم لها:بكرة برجع ألعب معك بس الحين أبي أنام..
ايمان:اوكي انتظرك..
ايمان وقفت و هي ماسكة بيد ولدها خالد:يللا نخليك..نامي شوي أكيد طول الليل سهرانة مع خالد..
طلعت ايمان من الغرفة و معها ولدها خالد و سكرت الباب بهدوء...
مشت معه لجناحها و انصدمت لما دخلت داخل...
سعود كان واقف قدام المراية و فاتح أدراج الكمدينة وشكله كان يدور على غرض...
أحلام وقفت عند باب غرفة النوم وهي تناظره بصمت و ألم وقلبها بدا يحترق مرة ثانية...
خالد ابتسم بفرح و ترك يد أمه و مشى لأبوه و مسك سرواله بابتسامة فرح:بابا..
سعود لف له بس عينه طاحت على أحلام قبل لا تطيح على ولده...
ضل يناظرها شوي وبعدها نزل عيونه لولده بابتسامة:أهلين فيك بابا..
خالد بفرح:بابا الحين بتلعب معي صح..
سعود بلع ريقه و قعد على ركبه و هو يناظر ولده:حبيبي بكرة بلعب معك مو اليوم..
خالد كشر:ليه مو اليوم؟
سعود تنهد وهو يناظره و باسه و رجع وقف على رجولة و أحلام تكلمت وهي تناظره:وش عندك جاي هنا؟
سعود مشى لها و وقف قبالها و تكلم وهو يناظرها:ما لي حق؟
أحلام ابتسمت بسخرية:قصدي..اليوم مو يوم هالمكان ليه جاي؟
سعود رفع حاجبه وهو يناظرها و تكلم بهدوء:و لو كنت بجي هنا اليوم كنتي بتمنعيني مثلا..
أحلام ما تكلمت و ضلت صاده عنه:.............................................. ..................
سعود تنهد و تكلم:عموما أنا كنت جاي آخذ غرض و ما شفته..
أحلام بهدوء:يا ليت تنقل كل أغراضك المهمة عندك..
سعود وسع عيونه و هو يناظرها و أحلام بعدت عنه بصمت و سعود عطاها نظره و مشى للباب و طلع من الجناح...
قعدت أحلام على أقرب كنب صادفها و مسكت راسها بيدينها بصمت وهي تحاول ما تنزل دموعها..
عشان ولدها يناظرها..
خالد مشى لأمه و وقف قبالها و مسك يدينها:ماما..
أحلام ناظرته و خالد تكلم:ماما لا تزعلين..بابا قال بكرة بيجي..
أحلام ما قدرت تكتم دموعها هالمرة و مسكت ولدها و قعدته بحضنها و ضمته لصدرها ودموعها نزلت على خدها بألم...
(يا قلبي عليك يا خالد...يا حبيبي أنت...منت فاهم شي...بس وجودك معي مخفف عني أشياء كثيرة...كثيرة يا خالد...يكفي أنك تواسيني بوجودك معي...يكفيـــ!)
(الظهر)
كانت أم سعود قاعدة بالصالة و معها بنتها ايمان يسولفون...
انفتح الباب و دخلوا منه طفلين ايمان بس شافتهم و قامت لهم بابتسامة فرح و أم سعود لما شافتهم انشرح قلبها بفرح...
دخلت بعدهم نجلاء وهي تنزل الشيله من راسها بابتسامة و أول شي سوته مشت لأمها و سلمت عليها و قعدت يمها...
نجلاء:والله فكرتكم تقديتوا؟
أم سعود:كنت بجهزه بس أخوك للحين ما نزل و قلت نصبر لما تجين بعد...
نجلاء هزت راسها بالإيجاب و أم سعود تكلمت:إلا زوجك وينه؟
نجلاء:مشى يقول بيرجع بالليل..
هزت أم سعود راسها و لفت لايمان اللي كانت قاعدة بالأرض مع العيال و تكلمت وهي تناظرهم بابتسامة: حمود..رهف.. وش فيكم ما تبون تسلمون علي..
مشى لها رهف الصغيرة والبالغة من العمر سنه وسلمت عليها بدلع و بهدوء و قعدت يمها بصمت...
ومحمد بعد واللي عمره خمس سنوات جا و سلم عليها و قعد يمها يسولف معها و يعلمها بآخر الأخبار اللي صارت معهم و ايمان كانت مشاركتهم القعدة...
تركتهم نجلاء وصعدت الدرج بهدوء و توجهت لجناح أحلام على طول...
ضربت الباب بهدوء و ضلت واقفة و محد رد عليها..رجعت ضربت الباب مرة و مرتين...
انفتح الباب و ظهرت لها أحلام من ورا الباب...
أحلام ابتسمت و سلمت عليها و نجلاء تكلمت بابتسامة:نايمة..
أحلام تنهدت:ما كنت نايمة والله بس توي مروشة خالد و كنت ألبسه..
بعدت أحلام عن الباب و دخلت معها نجلاء لداخل و خالد بس شاف عمته نجلاء قام سلم عليها بفرح...
عمته جاية يعني محمد موجود بعد...
محمد اعز أصدقاءه...
تركهم و طلع من الجناح متوجه لتحت...
نجلاء تكلمت وهي تناظر أحلام:ما ودك ننزل تحت..
أحلام:قصدك للقدا؟
نجلاء هزت راسها بالإيجاب و أحلام ضلت شوي ساكتة و بعدها تكلمت بهدوء:بلا..
نجلاء ابتسمت بفرح:حلو..
أحلام تغير الموضوع:متى جيتي؟
نجلاء:توي الحين جيت ما صار لي ربع ساعة..
أحلام ناظرت ساعتها اللي على يدها:طيب..وش رايك نقوم ننزل تحت عشان نساعد خالتي بتجهيز القدا..
نجلاء لاحظت عليها أنها تبي تتهرب منها و كنها ما تبيها تسأل عن شي...
ما حبت تضغط عليها و قامت و نزلت معها لتحت و دخلوا المطبخ يجهزون القدا مع أم سعود...
بنفس هالوقت سمعوا صوت جاي من عند الباب:السلام..
لفت لها أم سعود و ردت عليها السلام...
أما نجلاء راحت لها و سلمت عليها و ضلت تسأل عن أخبارها...
وأحلام...
ضلت واقفة و تكمل تقطيع السلطة و عاطيتها ظهرها...
غمضت عيونها بقوة و هي تسمع صوتها و ضحكاتها المنطلقة من الحين و الآخر...
هذي ناهد زوجة سعود...
زوجة زوجها...
انقهرت على نجلاء ليه تروح و تسولف معها كذا وتسألها عن أخبار سعود معها و قدامها...
بس ما تقدر تقول شي...
أولا هذي زوجة أخوها...
ثانيا هم بنات عم...
بدت ناهد تشتغل معهم و شوي و بدوا ناهد و نجلاء يطلعون القدا لبرا...
تحديدا في غرفة الطعام الخاصة للأكل...
شوي و كلهم كانوا قاعدين حول الطاولة ما عدا أحلام...
كانت للحين بالمطبخ...
سمعت صوت نجلاء:أحلام..
أحلام لفت لها بسرعة:هلا..
نجلاء ابتسمت لها:يللا القدا جهز..ننتظرك..
أحلام:ما عليش نجلاء مو جوعانة لا تنتظروني..
نجلاء مشت لها و مسكت يدها:تكذبين علي يا أحلام..يللا أمشي معي؟
أحلام:تكفين نجلاء ما لي نفس آكل..
نجلاء لفت لها و غمزت لها:ها حامل..
أحلام كشرت:يا سخافتك نجول والله ما أبي آكل مو مشتهيه..
نجلاء:طيب عشاني..لا تكسرين بخاطري؟
أحلام ضلت واقفة تناظرها بصمت و نجلاء تكلمت:يللا عاد أحلام أنا ما أجي إلا يوم بالأسبوع ودي أجتمع معكم كلكم.. يللا تعالي معي؟
أحلام ما لقت أي مفر من نجلا و مشت معها ودخلوا لغرفة الطعام...
نجلاء قعدت و بدت تاكل و شاركتهم السوالف و أحلام قعدت يم نجلاء بصمت...
وهي تسمع صوت سعود...صوت ناهد...
يتكلمون و يضحكون...
ما تبي ترفع عيونها وتشوفهم...
واللي قهرها أكثر أن سعود ما وجه ولا كلمة لها...ما كنها موجودة..
أو يمكن هو ما انتبه لوجودها...
اللي يمه تكفيهــ؟؟...
تكلمت أم سعود:يما أحلام ليه ما تاكلين...
أحلام رفعت راسها و ناظرت خالتها بحرج و سعود ناظرها...
أحلام ناظرت سعود و تكلمت:أي خالتي الحين باكل..
أخذت المعلقة و غرستها بالصحن اللي قدامها و أكلت منه شوي...
أكل أطفال...
ما تدري وشو الشي اللي أكلت منه...
سعود كان شاغل بالها...
من غير إرادة منها رفعت راسها و شافته للحين يناظرها و لما هي رفعت راسها ابتسم لها بهدوء و كنه يحثها تاكل...
بسرعة نزلت راسها للصحن اللي قدامها و صارت تاكل منه ببطء...
(آهــ منك يا سعود..لا تناظرني كذا..أنت تعذبني..وليه تبتسم لي..وش سويت أنا..لا يكون فيني شي غلط..يا ربي وش هالجو اللي أنا أعيشة)
مر الوقت و خلصوا القدا و بعد القدا قعدوا بالصالة يشربون الشاي و كالعادة ناهد كانت قاعد يم سعود...
وأحلام...
كانت قاعدة معهم كالعادة بس ما لها وجود...
أو وجودها و عدمها وآآآحد...
أما محمد و خالد فطلعوا يلعبون بوسط الحديقة اللي تحيط بالبيت الكبير...
أستأذنت منهم أحلام و قامت طلعت لجناحها و ابتسامة سعود للحين قدام عيونها...
قعدت على طرف سريرها الكبير الواسع بصمت و بهدوء...
من ست شهور لما عرفت أن سعود يبي يتزوج من بنت عمه وهذي حالتها...
مو قادرة تتصور أن في وحده بهالكون ممكن تشاركها بزوجها و حبيبها سعود...
لكنــ...
هذا نصيبها...
نزلت دموعها ورمت نفسها لورا و طاحت على السرير وسط تبعثر شعرها و مشاعرها وهي تناظر السقف بقهر...
(وش كان ناقصنا يا سعود..وش اللي كان زاعجك..كنت ألبي لك كل طلباتك و في النهاية تجازيني كذا..وتقول أنك للحين تحبني..وش هالحب..أي حب اللي بقلبك يا سعود..منت حاس فيني ولانت داري عن حالتي بالله هذا هو حبك)
سمعت صوت الباب ينفتح و تكلمت وهي تغطي وجهها بيدينها:حبيبي خالد خذ اللي تبي و أطلع تحت أنا تعبانة أبي أنام...
استغربت لأنها ما سمعت رد ولا سمعت صوت خالد ولدها...
بعدت يدينها عن وجهها و فتحت عيونها..
عدلت قعدتها على السرير و لفت للباب و شافت سعود واقف و قطبت حواجبها وهي تناظرهـ...
أحلام مسحت دموعها و وقفت وهي تناظره بصمت و سعود تكلم بهدوء:ليه قمتي؟
أحلام بلعت ريقها:كذا..
سعود تكلم وهو يقرب منها:ما في شي أسمه كذا..ليه قمتي؟
أحلام وهي تناظره:بدون سبب مو جاي على بالي أقعد تحت..
سعود هز راسه بالإيجاب و لف يناظر الغرفة و بعدها تنهد بقوة و تكلم وعيونه عليها:أنا الحين بوصل ناهد بيت عمي..
أحلام نزلت نظرها تحت بصمت و سعود كمل:أمممم..أحلام وش رايك نطلع نتمشى؟
أحلام غمضت عيونها بقوة وهي تحس بالإهانه:......................................... ............
سعود:ها وش قلتي؟
أحلام ناظرته و عيونها مليانة دموع:سعود أنت وش تبي مني..ليه تحب تعذبني كذا؟
سعود وسع عيونه وهو يناظرها:وش تقولين أنتي؟
أحلام:أقول اللي قاعدة أشوفه منك..ما تذكرني بالطلعة إلا لما تكون زوجتك مشغولة عنك..أنا مو إنسان..أنا ما لي مشاعر يا سعود؟
سعود أخذ نفس:من قال كذا..أنا من زمان كنت حاب أقعد معك لحالنا بعيد عن البيت وشفتها فرصة..لو ما عجبتك خلاص أنسى ولا كن شي صار..
أحلام صدت عنه:خلاص سعود روح..
سعود مسك يدها بقوة و تكلم بعصبية:أحلام أنا مو أصغر عيالك لما تكونين محتاجة لي تسمحين لي أقعد معك ولما يكون مزاجك قافل تقعدين تقولين لي هالكلام..
أحب أقول لك أني لو بغيت أقعد معك ما راح آخذ الإذن منك يا أحلام...فاهمه؟
أحلام سحبت يدها منه و ضلت تناظره بصمت و سعود تأفف وهو يناظرها و مشى طالع من الغرفة..طالع من الجناح..


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 26-11-2008, 08:37 PM
صورة َفٍلسَِفٍة جَرٍحِ الرمزية
َفٍلسَِفٍة جَرٍحِ َفٍلسَِفٍة جَرٍحِ غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: وداعيـــ...(بقلمي)


طلع و تركها لحالها واقفة مكانها بصمت و دموعها جفت وهي تناظر طيفه..
(أنا وشو يا سعود...فاكرني جماد...ما أحس...وش قصدك بحركتك هذي...غير إنك تبي تملي وقت فراغك اللي راح تقضيه حبيبتك بعيد عنك...وما لقيت غيري أنا)
مشت للكنب و قعدت عليه وهي تداري دموعها(ناهد تبي تروح لأهلها..وأنا..بقعد هنا طول الوقت..بكل بساطة لأن ما عندي أهل غيرهم)
(تحت بالصالة)
أم سعود وهي تناظر بنتها نجلاء:أي والله يا نجلاء مدري وش أسوي معها هالبنت أنتي شايفتها لا أكلها مثل الناس وحتى ما صارت تقعد معنا مثل قبل..نادر تجتمع معنا على الوجبات؟
نجلاء تنهدت:ما ألومها يما لو أنا مكانها كان سويت أكثر..بس بعد حنا ما نقدر نقول لسعود شي..يما لو كلمناه بالموضوع بيزعل مثل ذيك المرة..
هو يشوف أنه مو مسوي شي غلط؟؟
أم سعود:وهو الصادق يا يما..أنا خليته تحت عيني عشان أضمن إنه ما يظلم البنت معه و أنا شايفته..بس وش نقول في أحلام يا نجلاء البنت للحين مو متصورة؟
نجلاء:إن شاء الله مع الوقت تتحسن حالتها و ترجع مثل قبل...
أم سعود:إن شاء الله والله أني أدعي لها بكل وقت..بس بيني و بينك يما ترا اللي مرت فيه مو شوي..أنا السبب أنا اللي زوجتها لسعود؟
نجلاء:خلاص يما لا تقولين كذا مو أنتي السبب..هذا اللي مكتوب من زمان؟
انفتح الباب و دخل محمد و هو ماسك خالد و ملابسه مغبره و وصخة...
نجلاء قطبت حواجبها وهي تناظرهم:محمد وش فيه خالد؟
محمد وهو يمشي مع خالد عند أمه و جدته:كنا نلعب بالكورة بالشارع و حنا ما ندري راحت كورتنا ببيت الجيران و طلع عمار ولدهم و تهاوشنا معه...
فاطمة تنهدت و قامت لخالد و أم سعود تكلمت:الله يهديكم عاد ما لعبتوا إلا قدام بيتهم يعني ما تدرون عنه عمار هذا شيطان؟
محمد:حنا ما ندري يا جدتي...
خالد تكلم وهو يناظر عمته:رجلي تعورني..ماما وينها؟
نجلاء قعدته على الأرض و قعدت يمه:وين تعورك؟
أشر لها خالد على ساقه وهو مكشر بقوة و شكله بيصيح و نجلاء تكلمت:طيب حبيبي خلاص قوم معي فوق أول نغير لك ملابسك و بعدين بشوف رجلك؟
خالد هز راسه بالنفي:أبي ماما..
نجلاء:حبيبي ماما شكلها نايمة ما لازم نصحيها..
أم سعود تكلمت:نادي ايمان هي عندها ملابس له خليها تطلع لك..
نجلاء لفت للدرج:ايمان...ايمان تعالي...
دقايق و نزلت ايمان من فوق و شهقت لما شافت خالد و قربت منهم وهي تتكلم:يا ربي وش فيك خالد؟
خالد هز راسه بالنفي وهو يناظرها و نجلاء تكلمت وهي تناظره:طيب حبيبي تقدر تمشي معي...
محمد وهو واقف يم أمه و يأشر على خالد:ماما شوفي دم..
نجلاء انتبهت للدم اللي يسيل من رجل خالد و تنهدت...
هي ما تعرف كيف تتصرف الحين...
بس هي بتنظف له الجرح و تتركه يرتاح...
ايمان قربت منه و مدت له يدينها:قوم أنا بشيلك معي فوق..
شالته ايمان و صعدت فوق معه و نجلاء لفت لمحمد:أنا كم مرة قلت لكم لا تلعبون بالشارع شوف وش صار لخالد؟
محمد:ماما كنا نلعب في الحديقة بس خالد قال لي نطلع و طلعنا..
نجلاء هزت راسها بالنفي وهي تناظره و صعدت فوق و محمد كشر و مشى قعد يم جدته بصمت...
أم سعود مسكته:الله يهديكم يا محمد ليه تلعبون بالشارع؟
محمد بعصبية:حيوان عمار..والله لما أشوفه بضربه أكثر وبجرحه مثل ما جرح خالد..
أم سعود كشرت:افا عليك يا محمد وش تقول..هذا بدل ما تروح و تهدي خالد جاي تقول هالكلام..افا عليك بس؟
محمد ناظر جدته:أنتي ما شفتيه كيف يضربنا..حيوان..
أم سعود:عيب يا محمد حنا ما علمناك على كذا..سامحه هالمرة و مرة ثانية لا تروحون يمه؟
محمد كشر و وقف وهو يتكلم:بروح أشوف خالد...
صعد محمد فوق وأم سعود ضلت قاعدة و تنهدت بصمت...
محمد و خالد أول أحفادها...
انولدوا بنفس الشهر...
ومن يوم ولادتهم وهم دايما مع بعض...
الله يتمم عليهم...
ويهديهم...
(فوق في غرفة ايمان)
ايمان وهي قاعدة يمه و تلف ساقه بالشاش:خلاص حبيبي خالد شوف ما صار شي...
محمد اللي كان قاعد يم خالد:لا صار شي..
ايمان لفت له:حمود والله بعلم أمك عليك خلاص أسكت...
محمد بقهر:بضربه؟
ايمان تنهدت:يوهــ خلاص درينا عن بطولاتك اللي تبي تسويها بس أسكت ترا ضجيت راسي...
محمد لف لخالد و ضلوا يسولفون اثنينهم...
كنهم كبار...
ما كنهم أطفال ذات الخمس سنوات...
ابتسمت ايمان وهي تناظرهم و تركتهم لحالهم و قامت فتحت كتابها بملل...
قريب بتتخرج من الصف الثاني المتوسط و بتصير في ثالث متوسط...
ضلت تذاكر بملل بس ما كان عندها شي تسويه بهالوقت غير إنها تذاكر...
لأنها فاضية بكل بساطة...
(بعد صلاة المغرب في جناح أحلام)
انفتح الباب و دخل منه سعود و استغرب لما شاف الجناح بهذا الهدوء...
مشى لغرفة النوم و لما دخل ضل يناظرها بصمت و بهدوء...
كانت نايمة على الكنب اللي بالغرفة بهدوء و مقطبه حواجبها...
سعود وقف عند الباب يناظرها(يا الله منك يا أحلام...ليه تسوين بنفسك كذا...أمي قالت لي أنك ما نزلتي من طلعت...ليه؟)
مشى لها و قعد بالأرض على ركبه و مد يده على كتفها و تكلم بهدوء:أحلام..أحلام يللا قومي صار المغرب...
أحلام:............................................ ...............................
ضل سعود يناظر وجهها بقرب و بدقه و يتذكر اللي صار اليوم...
مو بس اللي صار اليوم...
اللي صار اليوم مو أول مرة يصير...
(الله يهديني..ليه رفعت صوتي عليك..مو كافيك يتمك و وحدتك..بس مو بيدي أنتي بعد طلعتيني من طوري)..
سعود حركها بخفة:أحلام قومي ما شبعتي نوم..
أحلام تحركت بخفة وهي تقطب حواجبها بقوة و سعود ابتسم بهدوء:يللا حبيبتي قومي بس بوم..
أحلام فتحت عيونها و لما شافته ضلت معلقة عيونها بعيونه فترة و بعدها انتبهت له و عدلت جلستها بسرعة...
أبعد يده عن كتفها وتكلم وهو يناظرها بابتسامة:شوفي كم صارت الساعة..من متى نايمة أنتي؟
أحلام ناظرت الساعة اللي كانت على الطاولة اللي جنبها و تنهدت:مدري..ما حسيت؟
سعود وقف و قعد يمها:اها..طيب الحين قومي صلي عشان بعد الصلاة باخذك لمشوار أنتي و خالد؟
أحلام ما كلمته و قامت ماشية للحمام بصمتــــ...
دخلت و سعود تمدد بمكانها وحط ذراعة على عيونه و غمضهم بهدوء و هو يفكر بصمت...
بعد شوي طلعت أحلام من الحمام بس ارتاحت لما شافته كذا...
شكله نايم...
فرشت سجادتها و بدت تصلي بهدوء و سعود لما حس بحركتها أبعد ذراعة عن عيونه و ضل يناظرها بصمت...
ضل يناظرها بصمت وهو يفكر فيها...
من لما كانت صغيرة وهو كان يعاملها كأخته..يحبها كأخته..
بس ما يدري كيف وافق يتزوجها لما أمه طرحت عليه هالشي..
يمكن لأنه كان ما يشوف في أحد ممكن يأمنها عنده غيرهــ..
لأن ما لها أحد غيرهــ..
تزوجها..
ما ينسى كيف كانت فرحتها تشع من عيونها بهالزواج..
وهو حاول قد ما يقدر إنه يسعدها و يمكن يكون حقق القليل و أسعدها..
بس بعد ما مرت السنوات ما قدر يبعد عن بنت عمه..حبيبته..اللي كان حاطها بباله من لما كانوا صغار..
أمه رفضت..وحتى أخته رفضت..
بس القدر مكتوب..
تزوج من بنت عمه و هو كان عارف إن هالشي بيضايق أحلام بنت خالته..
بس مو بيدهــ...
تزوج من بنت عمه...
وأول شي طلبه منها إنها ما تعترض طريق أحلام و تتركها بحالها...
أحلام كانت تعني له الشي الكثير..
بس ما كان يتمنى إنها تصير زوجته لولا خوفه عليها..
صحى لما سمع صوت زجاجي يرتطم على الأرض و بسرعة عدل قعدته على الكنبة وشاف أحلام شبه قاعدة على الأرض و تشيل الزجاج المتناثر...
سعود قام و مشى لها وهو يتكلم:وش صار أحلام؟
أحلام تكلمت وهي تشيل الزجاج من الأرض:لا..بس الكاس طاح ما كنت منتبهة له؟
سعود قرب و قعد على ركبه يمها و مسك يدها وهو يتكلم:أرميه يا أحلام..الحين بنادي الشغالة تجي و تنظفه أرميه لا يجرح يدك؟
أحلام لفت له و رمت اللي بيدها وهي تناظر عيونه بصمت...
سعود ابتسم لها و وقف و مشى للباب و فتحه و نادا بصوته:مارينا..مارينا...
شوي و جات الشغالة و قال لها سعود تدخل و تشيل الزجاج و هي غابت دقايق و رجعت تنظف الزجاج اللي بالأرض...
طلعت الشغالة من الجناح و سعود تكلم وهو يناظر أحلام:يللا أتجهزي خلينا نطلع؟
أحلام تكلمت بتوتر:لا...
سكتت شوي و تكلمت:قصدي نجلا هنا مو حلوة نطلع الحين..
سعود ناظر الساعة:كلها ساعة ساعتين و بيجي زوجها ياخذها..هي قبل شوي قالت لي إنها تبي تروح بيت أهل زوجها؟
أحلام وهي تناظره:طيب..وخالتي تقعد هنا لحالها..
سعود تنهد:مو أول مرة تقعد لحالها يا أحلام..بعدين الخدم كلهم هنا؟
أحلام ضلت تناظر الأرض بصمت و سعود تكلم:يللا...
أحلام بلعت ريقها وهي تناظره:ما أبي..ما لي خلق أطلع..
تو سعود بيتكلم إلا انفتح الباب و دخل خالد و ابتسم لما شافهم موجودين و تكلم وهو يسكر الباب:بابا عمي عبد الرحمن برا يبيك؟
سعود تنهد و ابتسم له:طيب الحين أنزل له..
مشى سعود لخالد و لما وصل تكلم بابتسامة:حبيبي تجهز عشان شوي نطلع..بوديك الألعاب و بوديك أي مكان تبيه؟
خالد ضحك بفرح:والله..
سعود:أي والله..الحين أنا بنزل أشوف عمو عبد الرحمن و شوي نطلع..
خالد هز راسه بالإيجاب وسعود طلع تارك أحلام واقفة وراه تناظره بصمت وهي مقطبة حواجبها...
خالد مشى لأمه و هو يعرج بقوة و أحلام لما شافته وهو يمشي قطبت حواجبها و مشت له وهي مقطبة حواجبها:حبيبي ليه تمشي كذا وش فيها رجلك؟
خالد وقف يناظرها بصمت وأحلام قعدت بالأرض وهي تتكلم:وش فيك حبيبي؟
خالد هز راسه بالنفي:ما فيني شي ماما..
أحلام مسكته و قعدته على الأرض و رفعت البنطلون حقه و شافت ساقه الملفوفة بشاش و شهقت:حبيبي وش فيك؟
خالد:ما فيني شي ماما..بس أنا و محمد كنا نلعب بالشارع..و..ضربني عمار ولد جيراننا و طحت على الدرج..و تعورت رجلي و لما رجعنا البيت عمتي سوت لي كذا؟
أحلام:يا قلبي خالد ليه تلعب بالشارع كم مرة قلت لك لا تطلع الشارع..
خالد ضل يناظرها بصمت و أحلام تكلمت:طيب كيف تبي تروح الألعاب الحين و تلعب و رجلك تعورك كذا؟
خالد:عادي ماما..من زمان ما رحت الألعاب..محمد و رهف كلا يروحون و أنا ما أروح؟
أحلام انكسر خاطرها عليه و ابتسمت له:حبيبي الحين بنطلع مع بابا..بس أقول لك راح تتعب لأن رجلك تعبانة..
خالد وقف:لا مو تعبانة ماما شوفي أنا أعرف أمشي؟
أحلام ابتسمت له:طيب..نطلع بس توعدني ما ترجع تلعب بالشارع مرة ثانية..ترا بزعل منك؟
خالد هز راسه بالإيجاب:طيب..
أحلام باسته:حبيبي والله..يالله تعال نسلم على عمتك قبل لا تمشي؟؟
خالد ابتسم:يللا..
مسكت يده أحلام و مشت معه لبرا ونزلوا تحت و نجلاء كانت تسلم على أمها...
ابتسمت نجلاء لما شافت أحلام و تكلمت:صح النوم؟
أحلام مشت لها:آسفة والله ما كان قصدي أنام بس ما حسيت بنفسي..
أم سعود:والله هذا من السهر يا أحلام..لو تنامين بالليل كان انتبهتي..
نجلاء بابتسامة:والله كان ودي أقعد معك..إن شاء الله مرة ثانية؟
أحلام:إن شاء الله..
بهاللحظه راح خالد و طلع للمجلس عشان يشوف محمد ولد عمته و أحلام تكلمت:ايمان وينها؟
أم سعود:فوق بغرفتها من بعد المغرب ما شفتها..
ايمان استأذنتهم و صعدت الدرج و على طول توجهت لغرفة ايمان و ضربت الباب وفتحته بابتسامة:ممكن ادخل..
ايمان اللي كانت قبال اللاب توب:مو أنتي دخلتي و خلصتي..
أحلام ضحكت وهي تمشي لها و قعدت يمها على طرف السرير:ايمان بطلب منك طلب؟
ايمان وعيونها على الشاشة:أمممم...
أحلام:الحين بنطلع مع سعود..شرايك لو تجين معنا؟
ايمان وسعت عيونها بفرح:والله..
أحلام ابتسمت لها:أي والله..
ايمان:طيب وين تبون تروحون؟
أحلام:مدري بنتمشى..المهم أنا الحين بقوم أجهز و أنتي سكري هاللي عندك و قومي قولي لسعود أنك بتجين معنا اوكي..
ايمان كشرت:وليه ما تقولين له أنتي والله الحين بيفتح لي باب سين جيم؟
أحلام:يللا ايمان..قولي له أنك من زمان ما طلعتي و ملانة و من هالكلام عاد ما يحتاج أعلمك..
ايمان:طيب بيقول لي وش عرفك أننا بنطلع..
أحلام:أمممم مدري صرفي نفسك بس لا تقولين له أني أنا اللي قلت لك..
ايمان ابتسمت وهي تسكر اللاب توب:افا عليك لا توصين..
أحلام وهي قايمة:يللا بسرعة الحين قولي له..
طلعت أحلام من غرفة ايمان و مشت لجناحها و سكرت الباب...أما ايمان فقامت على طول و نزلت تحت و ابتسمت لما شافت أخوها سعود قاعد في الصالة مع أمها و خالد معهم...
ايمان مشت له و قعدت يمه:حي الله أخوي..
سعود تنهد وهو يناظرها:الله يحيك.؟
ايمان وهي تناظره:ها شكلكم طالعين وين؟
سعود ابتسم لها:أي طالعين..في شي؟
ايمان تصنعت المفاجأة:تكفى سعود أبي أجي معكم..
أم سعود قطبت حواجبها:استحي على وجهك يا بنت أخوك بيطلع مع زوجته مو لحاله..
ايمان:أي عادي وش فيها يعمي لو بيطلع مع زوجته ممنوع نطلع معه..
ايمان ناظرت سعود:تكفى سعود يللا..
سعود لف لها:ايمان و بعدين معك..
ايمان كشرت:والله من زمان ما طلعت يا سعود من المدرسة للبيت و من البيت للمدرسة..وبعد كم أسبوع بتجي الإجازة إن شاء الله تبون تحبسوني بالبيت كذا...
أم سعود بعصبية:بس ايمان ما في طلعه؟
ايمان بترجي:تكفين يما..الله يخليك والله مليت..
سعود وهو يناظرها:خلاص ايمان مرة ثانية..هالطلعة خاصة لخالد؟
ايمان:أجل ما تروح أحلام..
أم سعود:يوه شوفوا هذي عاد شنو تقول..ايمان عيب عليك؟
ايمان ناظرت سعود:تكفى سعود طلبتك بس هالمرة..
سعود:خلاص قلت لك مرة ثانية..
ايمان:متى مرة ثانية..ما في إلا الليلة لأن لو صارت ناهد معك أنا ما أتجرأ أطلب منك شي لأن بكل بساطة هي ما ترضا بس مع أحلام غير..
أحلام مثل أختي و أمون عليها مو مثل ناهد؟
سعود عصب:ايمان احترميها تراها بنت عمك و زوجتي الحين؟
ايمان:طيب أقوم أجهز..
سعود تنهد و بنفس هالوقت نزلت أحلام وهي تلف الشيله على راسها و ايمان لفت لها بتكشيرة بمعنى إنه للحين ما وافق..
سعود وقف:جهزتي..
أحلام دق قلبها بقوة و هزت راسها بالإيجاب بصمت:............................................. ................
ايمان وقفت و مسكت يد أخوها سعود:تكفى سعود والله بس هالمرة لا تردني..
سعود تنهد و ناظر أحلام اللي ابتسمت له بهدوء و لف لأخته و تكلم:طيب لك خمس دقايق تلبسين إن ما جيتي بسرعة حنا ماشين؟
أحلام ارتاح قلبها و ايمان فرحت و نطت فوق بسرعة تبي تلبس و سعود رجع قعد وهو يتنهد...
ما كان قصده يرفض طلبها..
بس هو كان قصده إنه يكون لحاله مع أحلام و ولده..
يللا خيرها بغيرها..
أحلام كانت تناظره بابتسامة و سعود ضل يناظرها بصمت و باستغراب من ابتسامتها بس ما تكلم...
بأقل من خمس دقايق نزلت ايمان وهي تلبس عبايتها:يللا جيت..
سعود مشى للباب وهو يتكلم:يللا أنا بالسيارة؟
قام خالد و مشى مع أبوه و بنفس الوقت ايمان مسكت أحلام و همست:أوف بالموت وافق ما بغينا..
أحلام:يللا عادي أهم شي ما قلتي له أني أنا اللي قلت لك..
ايمان غمزت لها:لا افا عليك مشيتها بدون ما أجيب لك طاري..
سعود لف لهم وهو عند الباب و عطاهم نظرة حارقة و خص فيها أحلام اللي خافت من نظرته و فتح الباب و طلع و سكره بقوة...
أحلام همست لايمان:يوه شكله سمعنا الله يعيني..
ايمان بلا مبالاة:لا وشو سماعات آذانه ترا ما سمعنا لا تخافين..
أم سعود تكلمت وهي تناظرهم:يللا روحوا وش فيكم واقفات لا تتأخرون على سعود..
هزوا راسهم الثنتين و مشوا للباب و طلعوا و ركبوا السيارة..
من ركبوا و ايمان تسولف مع خالد و تضحك معه أما سعود كان ساكت و يناظر الطريق قدامه بصمت و بجمود..
وأحلام..
تناظره بطرف عينها وهي مو عارفة وش اللي يدور براسه..
وكل خوفها..
إنه يكون سمع كلامها مع ايمان..
هي عارفة أنه كان يبي يطلع معها لحالهم..
بس هي مو حابه هالشي..
ولو عرف أن اللي صار خطة بينها و بين ايمان...
الله يعينها..


***لا تلومني حبيبي لو مره قسيت عليك و أفهم شعوري و أعرف إني أموت فيك***

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 26-11-2008, 08:38 PM
صورة َفٍلسَِفٍة جَرٍحِ الرمزية
َفٍلسَِفٍة جَرٍحِ َفٍلسَِفٍة جَرٍحِ غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: وداعي ... (بقلمي)


هآآآآآآآآآآآآي
إن شاء الله ينآآآل إعجابكم
تحياتي


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 27-11-2008, 12:50 AM
صورة الزعيـ A.8K ـمه الرمزية
الزعيـ A.8K ـمه الزعيـ A.8K ـمه غير متصل
δЯέαмş
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: وداعي ... (بقلمي)


,’


بســم الله
عليه أفضل الصــلآة و أتّم التسليـــم


يعطيك العــآفيه
و أتمنــى لك التوفيق لـ النهـــآية


,’


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 27-11-2008, 05:45 AM
غلآكمـ غلآكمـ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد : وداعي ... (بقلمي)


تجنن

حلوووووووووووووهـ البدايهـ,,


وفي انتظاااااااااار البارت الثااااااااني


كسرررررررررررت خاطري احلام .. و سعوود بعد المفروض يخف عليها حتى لو يحب بنت عمهـ ......


بس الحمدلله اهله مو مقصرين معاها ..

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 27-11-2008, 03:55 PM
صورة دعااء الرمزية
دعااء دعااء غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: وداعي ... (بقلمي)


الله يخليك مشكورة على القصه

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 27-11-2008, 03:59 PM
صورة آلشقرآ .~ الرمزية
آلشقرآ .~ آلشقرآ .~ غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: وداعي ... (بقلمي)


,’


هلآ وغلآ

تو مانور القسم


https://forums.graaam.com/96290.html



بالتوفيق يارب


ياليت تكبرين الخط وتوضحين اللون *_^



,’

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 27-11-2008, 11:27 PM
صورة ***&مرام&*** الرمزية
***&مرام&*** ***&مرام&*** غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وداعي ... (بقلمي)


السلالالالام عليكم

روووووعة ياقلبي
خياااااااااااااااال ابدااااااااااع
مرررررة نايس ومررررة كيوت

اااااه ياقلبي على احلام تكسر الخاطر
وسعوود لو جاء قدامي صطرته بزنوبة
راجو سواقنا وكبيت دهن سواق هدوولة
مصطفى على رااااااسه>>> ياهوو يقتل دهن مصطفى ريحته معفننننننننه

لكي كل ودي واحترمي
***&مـــــــــرام&***

دمتي بحفظ الرحمن

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 28-11-2008, 03:02 AM
صورة VEN!CE الرمزية
VEN!CE VEN!CE غير متصل
يـآرب مآلـي ســـوآكـﮯ
 
الافتراضي رد: وداعي ... (بقلمي)


,’


وعليكم السلام والرحمه
عليه أفضل الصــلآة والسـلآم

منوره عشووقه
الله يعطيك العافيه



,’

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1