رورو الطعمة ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©





السلااااام عليكم .. يا حلوين

جبتلكم اليوم رواية جديده مرره حلوه

بس المشكلة انها لسه مااكتملت والكاتبه بتكملها دحين

انا حبيت انكم تقروها معايا وان شاء الله تعجبكم

اســـــــم الكاتبــــة // الجوهره أو قلبي لـڪ

________________________________________


فتيــــات في زوبعة الحيــاهـ

_____________________________________

الفصـــل الأول

الجـــــــــــزء (1 )
.
.
في واحد من الفلل الفخمه و الكبيره في مدينه جده

و بالتحديد في قسم الملاحق للاحتفالات كان صوت الأغاني عالي

و ضحك و صراخ و رقص .. الجو كان احتفالي جدا

شاهين : ياااااااه بنات ما أصدق بعد الصيف احنا نكون في الجامعه

سولاف : فلللللله

الجوري و رزان يضحكون

شاهين : الا الجوجو ليش عازمه خلووودوووه .. مالها داعي ..

الجوري : هههههههههه لا حرام انتي آخر وحده تقول مالها داعي ... عاد السنه هذي كلها طقطقتي على راسها لييين قلتي بس .. يعني هي مصدر الوناسه لك

البنات ضحكوا .. اقتربو منهم بنتين يشبهون بعض لحد ما

رهف : يتوحشونا بنات .. بتوحشينا الجوري و بتوحشنا حفلاتك اللي تسويها

رغد : من جد معروفه الجوري تعمل احسن بارتي

الجوري بتمثيل : لا لا احرجتوني بنات هههههههه ايه صح وين بتكملون دراستكم

رهف :في دبي

رغد : عند بابا هناك .. خلاص كلنا راح ننقل

سولاف : خلاص زين عشان يوم نجي لـدبي ننزل عندكم .. نوفر حق الاوتيل

شاهين : اقوووول اتركو السوالف .. امشو ارقصو
و قالت بصراخ : ودعناااا المدرسه و سرنا بناااات جامعه

الجوري و سولاف و رزان صرخوا بفرح

" الله يعينك يا الجامعه بيدخلونك هالسنه بنات غيير شكل "

على الساعه 12 و نص راحو آخر دفعه من البنات و كانت الجوري تودعهم عند الباب

الجوري: اوكي بنات انتبهوا على نفسكم و خلونا نسمع صوتكم قريب.. باي
سكرت الباب و رجعت عند صحباتها

الجوري : يلاااا بدأت السهره الخاصه

شاهين : ما أظن اليوم " البابا " مسوي حظر تجول عند الساعه 12

سولاف : طيب الحين 12 ونص

شاهين ببرود : أدري

الجوري : طيب ؟! ليش مارجعتي

شاهين : شوي بأرجع

الجوري : ما عليك لو تكلم قولي الجوجو مسؤوله

شاهين : ما علي منه .. طفشني هو و حظر التجول حقه .. حشى ساكنين بغابه !!

سولاف :الا الاخت رزان وين ؟

الجوري طالعت بزاويه على كرسي من كراسي الحفل..

رزان تكلم بالجوال و هيمانه ع الآآآآآخر .. الجوري : أكييييد مع
و قالو كلهم سوا : مجوووودي
و ضحكوا

مسكت الجوري الكاميرا و اخذتلها كم صوره و هي داخله جو
بعدين صورتها فيديو..

انتبهت عليهم رزان : خلاص مجودي حبيبي أكلمك قبل ما أنام
هههههههههه .... ايه .... و أنا كمان .... باي

راحت لعندهم و مازالت الجوري تصور بالفيديو يوم قربت منهم

دارت حول نفسها أكثر من مره و قالت بصوت عالي : أحبـــــــــــــــه
ضحكوا عليها البنات

شاهين : انتو ليش ما تتزوجون و تخلصونا .. ياخي و لا روميو و جولييت

سولاف : ههههههه .. صدق مو حلو لو طولت الخطوبه

رزان : يا ملاقيف ايش لكم دخل أنا و هو أحرار

الجوري : انتي و هو ؟؟ اقطع ايدي لو ما كان يزن فوق راسك يبي الزواج في هذا الصيف

رزان حطت ايدها على الكاميرا و سحبتها و قفلتها : اممم هو يبي بس خليه شوي بعد

الجوري : و الشوي بعد حقتك قصدك بعد 4 سنوات الجامعه؟؟

رزان : انتم وش حارق رزكم .. بأعيش حياتي بعدين اتزوج لاحقه على عوار الراس

شاهين : عشتووو .. عوار راس ؟! مو انتي اللي معوره روسنا فيه..
قامت تدور حوالين نفسها تقلد رزان : احبه احبه احبه

رزان : مالت علييييك ما عندك رومانسيه حتى ما تعرفيت تقلدين

سولاف : يا أم رومانسيه .. انتبهي لا يطفش منك و يدور غيرك

رزان ضربتها على كتفها : وجع .. فال الله ولا فالك .. اصلا يموووت فيني مستحيل يدور غيري

الجوري : بناااات وراي على الغرفه ابي ابدل ملابسي ..

دخلو الفيلا الفخمه بديكوراتها الأثريه اتعملت بإيد افضل مصممي الديكور
و هم داخلين بضحك و صوت عالي قطع عليهم صوت زوجه أبو الجوري

لطيفه ( ماهي كبيره في السن مره 32 سنه شايفه نفسها لسا مراهقه .. جبانه ما تحب تواجه ..وحده كانت محرومه و طبت على فلوس و نعمه .. تزوجت أبو الجوري يوم كان عمرها 20 سنه داخله على طمع .. شفتو كيف الخاله الشريره في سندريلا هي زي كذا و أكثر بس الفرق ان الجوري عكس سندريلا المستسلمه الجوري ما تسكتلها أبدا .. وحده بعشره .. لطيفه هذي متجرده من الضمير..اتخيلو معي كيف الانسان بدون ضمير .. شي يخوف يسير .. تكره الجوي و تتمنى موتها.. غير انها تغار منها و من شكلها و من طريقه حياتها .. لانها ما عاشت زيها و يوم كبر شوي اتزوجت أبو الجوري اللي مو مهتم فيها و لانه يقولها دايما ان وجودها هنا في النعيم هذا عشان عيون الجوري و لا ماكان فكر يتزوج بعد وفاة زوجته أم الجوري لان بنته الجوري وقتها كانت 6 سنوات و كان خايف عليها تكبر بدون عنصر نسائي في البيت... )
نرجع لـ لطيفه و الجوري

سمعوا صوتها الحاد : الجوري .. تعالي أبيك شوي

شاهين بهمس : يالله صباح خير.. وش تبي ذي

لطيفه : هلا .. قلتي شي

شاهين : ابد .. كيف حالك " خالتي " لطيفه

شاهين تدري ان خالتي تقهر لطيفه : بدون خالتي لو سمحتي ترا ما بيننا فرق عمر كبير

سولاف تستهبل : اها اجل ليش تطلبين من الجوري تناديك خالتي و احنا لا

لطيفه : هي غير

الجوري : تحلمين تسمعينها مني بس اخلصي علي وش تبين

قالت لطيفه بنرفزه : تعالي وراي

الجوري : بنات اطلعو فوق لغرفتي و انا الحقكم

شاهين : قلبي معاك ... الانتصار لك

و هم طالعين الدرج رزان : خير داخله معركه هي ؟

طلعوا لفوق و هم يضحكون و الجوري تمشي عند لطيفه و عينها عل صديقاتها و تبتسم " الله يخليلي المجانين حقيييني "

لطيفه و هي جالسه على الكنب تناظر الجوري بتمعن .. بوجهها الدائري و عيونها الوساع و فمها المليان و بياضها مع فستانها الاسود القصير لحد الركب .. هي تغار منها صدق وحده بسن الجوري و عايشه العيشه ذي .. كل اللي تبيه يجيها .. و كل اسبوع متقدمين لها خطاب و ...

قاطع تفكيرها صوت الجوري الناعم بنرفزه : اوووف .. تبين شي احكي مو فاضيتلك

لطيفه : خير الاخلاق مقفله

الجوري : وش عندك ؟

لطيفه : بأسألك .. بنت أم لؤي جات ؟

الجوري بطفش: ايه

لطيفه : غريبه .. في مشاكل عندهم و حارمه بنتها من الطلعه مـ ...

قاطعتها الجوري : مالي انا بسواليف الحريم من جد فاضيه مناديتني تقولين هالكلام

لطيفه اتفشلت : لا طبعا .. كنت بأقولك ليش صوت الاغاني طالع

الجوري : بارتي ,, وش تبين يعني نرقص ع السايلنت

لطيفه : لا خفيفه دم و الله .. اذلفي عن وجهي بس ..

الجوري : و مين قال بقابل وجهك و لو سمحتي مابي اي ازعاج صديقاتي عندي مفهوم

لطيفه : أقول اذلفي ... شوفتك ترفع لي الضغط

مشت الجوري بدون ما ترد عليها بس تبي توصل عند صديقاتها

لطيفه أصلا ما كانت تبي شي منها بس تحب تنكد عليها لانها تدري ان الجوري ما تطيقها و لا تحب تواجدها

طلعت الجوري الدرج الرخامي .. واجهتها..صاله متوسطه الحجم ديكوراتها عصريه جدا
ألوان أثاثها ما بين الأحمر و الأبيض و لون جدرانها تملكه اللون الرمادي الفاتح

شاشه بلازما كبيره .. و في جدار من جدران الصاله و هو اللي في الوجه شباك كبير على نص دائره يفتح على بلكونه .. البلكونه هذي تحب تجلس فيها كثير الجوري ..

لفت من عند الصاله يمين ... بتروح على جناحها كان الجناح الوحيد في هذي الجهه
طلبته بعيد عن الكل و ازعاجهم .. فتحت باب و دخلت سيب طويل

و طول السيب على اليمين و اليسار صور لها في جميع مراحل حياتها..

و آخر السيب في باب خشب كبير سحب .. سحبته و من وراه طلعت غرفتها
عالمها ..

كانت كبيره جد .. لأنها فاتحه غرفه النوم على غرفه الجلوس حسب طلبها هي...
اللي تعتبر غرفه النوم في زي المنصه مرتفعه شوي عن الأرض

أرضيتها من الرخام الأسود .. عموما كانت ألوان غرفه النوم " الأبيض و الأسود "
ما فيها الا تسريحه صغيره ما عليها أغراض كثير
و كمودينه بجانب السرير الكبير البسيط

بعدين في عتبتين تنزل على غرفه الجلوس
هنا الفوضى بحد ذاتها ... لكن فوضى مرتبه ... اختارت أن يكون لون الجدران أبيض عشان تقدر تلعب بألوان الأثاث لعب ..

فتصوروا معي .. دامجه ألوان كثير..
و في واحد من الجدران من أوله لآخره صور هي صورتها " بما انها تعشق شي اسمه تصوير "

فالصور اللي تصورها ماليه جدار الغرفه.. و من الغرفه الجلوس فيه باب صغير
يدخلنا على غرفه الملابس..
اللي كأنها محل .. الاكسسوارات معروضه ... و الصنادل و الجزم " الله يكرمكم " معروضه على رفوف كثيره .. و الملابس كلها على ستاندات من أول الجدار لآخره .. و فيها تسريحه كبيره فيها جميع مكياجها و عطوراتها ...

و النجف " الثريا " الفخم لكن ناعم جدا .. كأنها في محل صدق ..

غرفه الجوري تعكس شخصيتها المتناقضه ..الهدوء في الأبيض و الأسود
و الرجه و الفوضى في باقي الألوان .. قساوتها و طيبه قلبها .. خجلها و جرأتها

اوكي نرجع للجوري يوم فتحت الباب السحب

أول شي واجهها من بعد ما سحبته هو غرفه جلوسها .. شافت سولاف ترقص فوق الطاوله
و رزان تصفقلها و تغني مع الأغنيه

" أسيبك لأ .. لأ ماقدرش أسيبك ... ألف الدنيا علشان عنيك .... "

الجوري : خيانه بدأتو السهره بدوني ...امم وين " شاهيناز " << هي نفسها شاهين بس تحب الناس ينادونها كذا .. بعدين نعرف ليش

شاهين طالعه من غرفه الملابس و ماسكه تي شيرت و حاطته على جسمها كأنها تقيسه : أنا هنا .. الا متى اشتريتي التي شيرت هذا

الجوري : و أنا اشتري الفستان للحفله .. حلو صح .. ؟

شاهين : ايه . مره كشخه .. و من الحين أقولك .. بينسرق

الجوري : فدا فدا شوشا و عيونها

سولاف نزلت من الطاوله بعد ما وقفت رقص : و أناااا ..

الجوري : عاد لا تاخذون وجهه ..

سولاف كلمتها لكن ما سمعت عشان صوت الأغاني ..
أخذت الكاميرا و حطتها على رف من الأرفف الموجوده بالغرفه .. و حطت الكاميرا على التوقيت
و قالت : بنات بسرعه ..

ثواني الكل انضم لها .. و كل وحده أخذت وضعيه للصوره ... و ... " تشـــك "

اتصورت الصوره .. كملو هبلهم و رقصهم للساعه 3 الليل و بعدها كل وحده راحت لبيتها..





........................................






دخلت "شاهين" للبيت.. امم دقيقه نتكلم عن شاهين شوي

شاهين ( هي بنت طبعا و ابدا ماهي ولد .. طيب ليش اسمها شاهين ؟ ..
لأنها يوم امها كانت حامل فيها كان الكل يحسبها ولد حتى الدكتوره .. فصار الكل ينادون أبوها أبو شاهين .. يوم انولدت و خرجت للحياه و عرف أبوها أنها بنت مو ولد حلف ما يغير الأسم عقابا لها << وش ذنبها هي . ملامحها حاده .. و مملوحه .. و سمراء...
بنت مضيعه .. و عايشه حياتها مع جمله " كشكشها ما تكبرهاش " او بمعنى آخر " هونها و تهوووون " و راح تتعرفون عليها عدل في الأجزاء الجايه من الروايه
.
.
دخلت شاهين للبيت " اوف الحمد لله ما أحد جالس يترقب وصولي.." ما كملت جملتها الا ابوها داخل من وراها قبل لا تسكر الباب

أبو شاهين " طلال " : لاااا كان كملتي سهرتك للساعه 4 .. ليش قطعتيها و رجعتي بدري

شاهين تستهبل : صدق . أجل خلني أرجع ...

أبو شاهين بصراخ " شاااهين

شاهين ببرود : بابا ترا أنا اسمع ..تكلم بشويش

أبو شاهين : لا ما سويه رقه و الله .. انتي لو ولد مو أبرك

شاهين : ايييييييييه علينا .. ياخي سويلي عمليه و حولني ولد و لا تزعل

أبو شاهين : خيـــــــر .. أضغر عيالك أنا تكلميني كذا .. و ليش راجعه الحين للبيت

شاهين : توهااا البارتي خلصت ..بعدين أنا كنت في بيت الجوري و انت تعرفهم زين

ابو شاهين : ايه صح .. بس مو معناته تلصقين عندهم .. ليش توك راجعه بسرعه قولي ؟

شاهين : يوه يا بابا تستهبل انت .. قلتلك توها البارتي خلصت .. بعديييييين السؤال هو أنت اللي ليش راجع
الحين أنصاص الليالي ..

أبو شاهين ارتبك و عصب : لااا على آخر عمري تحاسبيني .. يلا انقلعي لغرفتك و ما في طلعه لمده أسبوع ..
و راح لغرفته ..

شاهين : خير ايش عنده أبو الشباب

( عايله شاهين من أولها لآخرها رايحين فيها .. عايله غريبه عجيبه )




............................





وصلت رزان للبيت

رزان ( هالبنت أقرب وحده للجوري .. صديقات منذ الصغر .. بحكم شغل و صداقه أبائهم
فصاروا صديقات مره .. من يوم ما انولدوا .. رزان شخصيه رومانسيه ,, و هاديه يعني اهدى بنت في الشله ..
بس ما يمنع ان فيها جنان و رجه و خاااصه لاجتمعوا مع بعض الشله الموقره ..
دايما في مشاكلها تلجأ للجوري " بعد الله "
لانها تعرف عنها كل شي .. ملامحها هاديه .. و نعومه وجهها " بيبي فيس " ...... )

دخلت رزان للبيت : هاااي ماما ..
راحت لعندها و باستها ...

أم رزان " سحر " : هلا ماما .. كيف كانت سهرتكم ؟

رزان : حلوه

أم رزان : كيف حال قلبي << تقصد الجوري مره تحن عليها و تحبها كأنها وحده من بناتها خاصه انها كانت صديقه أمها ... بحكم صداقه ازواجهم اللي كانت من ايام الدراسه

رزان : حبيبتك بخير و تسلم عليك ..

أم رزان : ليش تأخرتي .. ؟

رزان : ههههههههههه كنت داريه ان السؤال هذا بيجي دوره

أم رزان : طبعا أنتي مو فلتانه يا بنتي وراكي أهل و ناس ..لو ما أنك في بيت الغاليه .. كن ما سمحتلك تتأخرين كذا

رزان : ماما ترا أغاااار ههههه

أمها : ليش ما نمتي عندها ؟

رزان قالت بطفش : نسيتي عندي بكرا موعد عند دكتور الاسنان الهم ..

أم رزان : طيب كـ ....

قاطعت أمها رنه جوال رزان .. " بعد الحب دا كله يا غالي
قولي ازاي حبعد و انساك
و ابعد ليه و انا قلبي و بالي
و كل ماليه بيتمناك
انا مش ممكن مهما جرالى هقبل اعيش غير بس معاك ... " << نغمه مجووودي طبعا ..

رزان قالت بسرعه : ماما سوري بعدين نكمل حكي .. و ردت و طلعت فوق لغرفتها ..

أمها ضحكت عليها و راحت لغرفتها تنام ..



رزان : حبيبي .. أنا ما كنت في بيت غريب .. بيت الجوري يعتبر بيتي الثاني و انت تعرف هالشي.. و حطت شنطتها على التسريحه

ماجد : لو كان نمتي هناك أحسن ..

رزان : ايش الفرق يعني ...

ماجد : أحسن من انك تدخلين بيتك في هالوقت .. ايش بيقولون الجيران

رزان : يووووه انتم وش عليكم من حكي الناس .. اسمع .. انا تعبانه و ابي انام تبي شي ؟

ماجد ضحك : عصبتي .. ؟

رزان : ماجد .. باي
و قفلت في وجهه

ماجد يطالع للجوال حقه : من جدها قفلت في جههي مره تكون حساسه يوم أجيب سيره الجوري
الله يكبر عقلك يا قلبي ..







.................................................. ..






دخلت من مدخل العماره الفخمه .. سولاف

سولاف (هي الحجازيه بينهم .. لكن عشانها كانت عايشه في الرياض لأولى متوسط .. أخذت لهجتهم صح ..أبوها و امها مطلقين .. عشان كذا رجعوا لجده مع امها بعد ما قال ابوها انه ما يبيهم ... بنت مرجوجه فعلا ... امها تحاول السيطره عليها ... لانها تخاف منها و من تصرفاتها
بنت تحب الونااااسه ...شعارها في الحياه " فلها و ربك يحلها " << مثل مشهوربين شباب و بنات جده..
حلوه بيضاء و شعرها بني فاتح .. فيها جمال شامي ..بعيونها العسليه الغامقه .. و خشمها و فمها الصغار .. .....)

دخلت من مدخل العماره الفخمه ..

سولاف : ازيك يا عمو صبري ؟

عمو صبري " حارس العماره العجوز " : الحمد لله يا مدموزيل .. ازيك ؟

سولاف : تمام يا حج .. عمو صبري .. وش مسهرك للحين ؟

عمو صبري : اصل دا مامتك .. قالتلي ما تنمش الا لما تشوف الآنسه سولاف داخله العماره .. و قالتلي أقولها انك وصلتي ..

سولاف " هااا تبي تعرف متى جيت عشان تسنتر عند الباب و تسويلي تحقيق "

سولاف : عمو صبري تعمل ايه ؟

عمو صبري و هو ماسك السماعه : عاوز اتصل على مامتك

سولاف : لااااا .. عمو صبري علشاني اترك السماعه .. انا اقولها اني جيت

عمو صبري ؛ أمرك يا بنتي ..

سولاف : متشكر يا فندم ..


دخلت الاصنصير " المصعد " ... و طلعت مفتاح الشقه .. و دخلت من الباب على رؤوس اصابعها .. سكرت الباب بهدوء .. و مشت بشويش.. سمعت صوت امها .. من الصاله على اليسار جالسه بين أثاث الصاله الأثري كأنها في متحف .. : سولاف .. و بعدين معك ..

سولاف : هلااااا ماما

ام سولاف " رجاء " : انتي وش قصتك ... عايشه و لا كأن أحد وراك ..

سولاف بصوت واطي : لااا الحين تبدأ الاسطوانه المعتاااده

أم سولاف : ايش قلتي ..

سولاف : و لا شي .. بس انتي ليش معصبه ؟

ام سولاف : معصبه لانك مستهتره .. و لا عشان ابوك مو عندك على بالك مافي أحد يوقفك عند حدك ...

سولاف : ماما ليش تحبن هالكلام

أم سولاف : مو يكفي أني تعبانه فيكم ... مسؤوليتكم علي أنا لحالي ..

سولاف : لو مره متعبينك ارمينا على بابا .. اوووووه نسيت ان حتى السيد بابا ما يبينا

أم سولاف : انتي انسانه مستهتره .. لازم تصحين و تحسين بالمسؤوليه .. و لا عشان ما وراك رجال ماشيه على حل شعرك ..

سولاف : ماما ماله داعي هالحكي .. اللي يسمعك يقول جايه من كبريه

أم سولاف : أجل وين كنتي ؟

سولاف: ايش اللي وين كنت .. انتي عارفه ان اليوم كلنا عند الجوري ..

أم سولاف : أجل ليييش يا آنسه ما تردين على جوالك .. لو كنتي عند الجوري و ما تسوين شي غلط

سولاف : متى اتصلتي علي ؟

أم سولاف : من أول اتصل شوفي جوالك .. و شوفي كم مره اتصلت ..

سولاف فتحت شنطتها معصبه من تفكير امها .. دورت جوالها .. مالقته : يووه شكلي نسيته عند الجوري ..

أم سولاف: لاااا عذر و الله ...

سولاف : ماما وش فيك أقولك و الله نسيته ..

أم سولاف : اسمعيني سولاف .. لا تحسبين ان ما وراك احد .. و لا تخليني اضطر اتعامل معاك معامله سيئه ... آخر حد لك ترجعين للبيت 11 و لا عساك ما خرجتي ..

سولاف: تتعاملين معي بطريقه سيئه ؟؟؟؟؟ و اللي تسوينه تسمينه معامله عدله ؟ .. و الله حاله .. و عشان اريحك .. ماني بخارجه أبداً .. ارتاحي

المشاده اللي شفناها بين سولاف و أمها .. دايما تسير ... أم سولاف تخاف من اللي ممكن تسويه بنتها و لأنها لحالها تربيهم حاسه بمسؤوليه كبيره عليها و ان اي غلط يسونه تتحمله هي و
ما تبي تحسس سولاف ان عشان ابوها و اخوها بعيد عنها انها تقدر تسوي اللي تبيه .. تبي تحسسها انها وراها بكل شي بس للأسف بطريقه غلط ..

طلعت سولاف الدرج معصبه .. لان الشقه عباره عن دورين .. دخلت غرفتها الكلاسكيه .. بلونها البيج الكلاسيكي .. طبعا ما تعكس شخصيه سولاف لان امها اللي مضبطه كل شي لانها يوم سكنو في الشقه كانت في المتوسط .. فأمها سوت الغرفه و الا الان ما غيرتها سولاف ..

رمت عبايتها .. و شنطتها .. على السرير الكلاسيكي .. و مسكت سماعه التلفون ..تدق على الجوري ..







نهايه الجــــزء ( 1 )



رورو الطعمة ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©


الفصل الأول
الجــــــــــــزء ( 2 )

عند الجوري ..مولعه شموع الفواحه في الغرفه .. و صوت طابعه الصور هو الوحيد في الغرفه الهاديه .. مسكت الصوره بعد ما تمت طباعتها .. تتفرج عليها

" ياحبي لكم يا صديقاتي " .. باستها و راحت لصقتها على الجدار المخصص للصور او " جدار الذكرى على قولت رزان " كتبت تحتها ( في حفله توديع المدرسه )

تررن .. تررن .. راحت للفون : ألو

سولاف بنرفزه : ايوا الجوري

الجوري : اوف الأخلاق مقفله

سولاف : مو وقتك

الجوري : طيب لا تدفي ..

سولاف : اسمعي .. جوالي عندك ؟

الجوري : اممم ما ادري دقيقه أشوف

دورت الجوري عليه في الغرفه بس ما لقته

الجوري : سوسو قلبي مالقيته عندي

سولاف : لا تكفييين دوريه

الجوري : اوكي ,, خلاص . بس وش فيك ؟

سولاف : وش بيكون فيني يعني .. ماما طبعا

الجوري : اووف يا قلبي معليش تلاقينها خايفه عليك

سولاف : بس مو بالهشكل جوجو طشتني ... و فتحت موالها المعتاد

الجوري : هههههه .. يا حب أمك لهالموال .. صدقيني كله خوف عليك و تبي تحسسك أنها وراك

سولاف : ما قلنا شي . بس مو كذا مو كذا ..
و قالت بعفويه و عصبيه : أحيانا أحسدك ان ما عندك أم
و ما انتبهت لكلمتها الا بعد ايش .. حطت ايدها على فمها

الجوري تنهدت : و أنا مو أحيانا .. الا دايما أحسدك على أمك .. انا راضيه يكون عندي أم أنا و هي نتخاصم دايما ..بس يوم يجي وقت الضيق و الشده أكون متأكده 100% انها راح تفتحلي حضنها حتى لو متزاعلين .. لأنها أم يا سولاف أم.. الحنان فطره فيها ..

سولاف : و الله الجوجو سوري يا قلبي مو قصدي

الجوري : عادي .. بس لو صدق تعزيني جاري أمك .. صدقيني في آخرة هذا كله أنها خايفه عليك..

سولاف : نشوف ان شاء الله

الجوري: ههههه عنيده ..

سولاف : صح الجوري .. دوريه في الملاحق .. أكيد ناسيته هناك

الجوري : اوكي .. راح ادوره الحين لو لقيته أعطيك هو بكرا

سولاف تثاوبت : طيب .. يلا .. أنا بناااام .. سي يو

الجوري : سي يو

قفلت منها الجوري .." اوف يا سولاف اتمنى المخاصمات اللي انتي فيها "
خرجت من غرفتها و راحت للملاحق ... تدور الجوال ..فتحت كل انوار الملحق اللي سار فيه الاحتفال .. دورت بين الحوسه اللي تركوها البنات .. و لقته

ضحكت : ههههه البنت هذي رايحه فيها .. أخذت الجوال
و طلعت لغرفتها ..





....: ايه أكيد الحين منخمده دلوعة أبوها

....: حبيبتي .. ليش تكرهينها مالك فيها

لطيفه : ايش اللي ليش اكرها .. أنا ما اطيقها و لا أواطنها بنت مدلله كل اللي تبيه يجيها

فهد : و ليش ما يجيها و أبوها خالد الفارس..

لطيفه : و لو.. لازم تتحمل المسؤوليه عمرها 18 سنه .. و ما تتحمل المسؤوليه

فهد طلعت منه بدون قصد : حلوه ؟

لطيفه : خير !!

فهد : اسال بس يا قلبي

لطيفه : لا تسأل ماله داعي

فهد : طيب يا قلبي .. اهدي .. أنا آسف .. خلاص ما بجيب سيرتها مره ثانيه

لطيفه يتفكير : لا بجنيب سيرتها مره ثانيه .. بس هي تصبر علي

فهد : أمووت على الأشرار أنا

لطيفه : طبعا .. بخليها تندم على كل كلمه و كل شي سوته معي

فهد : و أبوها ؟

لطيفه : وش فيه ؟

فهد : لو عرف أنك ممكن تإذينها وش بيسوي

لطيفه : أبوها مو داري عن الدنيا .. لو داري ما كان أنا أكلمك الحين يا قلبي

فهد : ايه يا حبي جعله في عميانه و اكثر

و كملو سواليف و بعدها قفلو

رشيد : انت تلعب على كبير يا فهيدان .. زوجه الفارس مره وحده

فهد : عشان تعرف اني كبير و ما اطيح الا على كبير

رشيد : انا اللي اعرفه انها من عايله أقل من متوسطه .. يعني هو اللي رافعها و مسويلها قدر
وش تبي فيها .. وحده خانت زوجها أكيد بتخون أي أحد

فهد ضحك ضحكه من قلب :أنت صاحي .. و من قالك افكر ارتبط فيها
و كمل بجديه : أنا لو فكرت ارتبط بارتبط بانسانه محترمه صدق .. مو زي الزباله هذي

رشيد : ياخي ماني فاهمك .. أجل ليش تكلم البنات .. مو عشان تدور لك وحده ترتبط فيها

فهد ضحك مره ثانيه : هههههههههههههه لاااا اليوم دمك خفيف بزياده .. انت ما تعرف شي اسمه نصب جالس انصب انا عليهم كلهم ..

رشيد " هالولد ما عنده خرابيط الشباب .. على نياته " : يعني تكذب عليهم !

فهد : ما اسميه كذب .. بس هم الغبيات اللي يمشي عليهم النصب حقي ..

رشيد : أقوووول .. انا راجع البيت أنام .. سوالفك ما تخلص .. يلا فمان الله

فهد : بباي ..

" من انتي يا الجوري .. كيف شكلك .. وش قصتك .. يلا ليش الاستعجال جايك الدور
و قال بصوت عالي ..: يا حبي هههههههههه

" انسان مريض من جد "





...........................................

في الصباح

لما أعلنت عقارب الساعه وصولها للـ 10 صباحاً

في أحد الأحياء الشعبيه .. في بيت متواضع او اقل من متواضع
لون بابه الصغير ازرق فاتح ... اللي من خلاله تدخل على بيت صغير بغرفتين نوم و حمام " الله يكرمكم " بابه خشبي مكسور نصه .. و مطبخ صغير .. مجلس للضيوف .. و صاله في وسط الحوش المربع تتحول في الليل لغرفه الأولاد ..

صوت صراخ

حسناء : مروووووج ازينلك اصحي

مروج قامت بعصبيه : ماني بقايمه .. و يلا انقلعي ..

حسناء : قامت القيامه على راسك قولي آمين .. قووومي ساعديني في البيت كله فوق راسي انا و اختك الهبله الثانيه ..

مروج : بس يا شيييخه اللي يسمعك يقول قصر او فيلا .. كلها كم بلاطه نظفيهم و انتهينا

حسناء : يا سلام و مين يطبخ و يغسل الملابس و يكويها ..

مروج : حسنوووه اطلعي من راسي أبي أنااااام

حسناء : اعطيناكي اجازه عن الشغل وقت الاختبارات عشانك ثانويه عامه .. لكن الظاهر انك تعودتي على الدلع ..

مروج ضجكت : ضحكتيني و مالي نفس .. دلع ايييش يا أم دلع انتي .. بالله هذي وجيه ناس تعرف الدلع ..

حسناء : ما ادري عنك .. ترا بأترك شغلك انتي تكملينه

مروج : أوووف متى أخرج من هنا و افتك

حسناء : هههههه .. هنا سجن مؤبد .. شوفيني خلصت الجامعه و مبلطه في البيت

مروج رفعت يدها تدعي : يااارب .. يااارب طلعنا من هنا .. يارب نعيش عيشه حلوه قبل ما نموت

حسناء رمت عليها المخده : هههههههه .. قومي بس



.. علاقتهم علاقه اخوات طبيعيه .. يخاصمون و في لحظه يضحكون مع بعض ..




مروج دخلت الحمام و هي تصرخ : وييييين الشرشف حق باب الحمام .. ميييين الحيوااان اللي اخذه ..

جاها أخوها عبدالعزيز أكبر أخوانها عمره 12 سنه : خذي .. ماله داعي الصراخ .. صوتك طالع للشارع ...

سحبته منه و قالت : يلا اذلف بس مسوي فيها رجال علي ..

و دخلت الحمام و غطت الباب ..

غسلت وجهها و طالعت فيه في مراية الحمام المتحككه من قدمها ..


مروج ( بنت ملامحها حاده شوي و هي سمراء .. تشبه بوكاهانتس الكل يقولها كذا
و شعرها اسود طويل .. متموج تمويجات كبيره .. هذا الفرق بينها و بين شعر بوكاهانتس .. ملامحها هنديه جميله .. طموحاتها اكبر منها .. و احلامها كثير .. تكره عيشتها في الفقر و تتمنى تكون غنيه ... ضحت بأشياء كثير .. حست انها راح تكون عائق من انها تعيش حلمها .. ....)


اتأففت و كملت غسيل وجهها .. و طلعت من الحمام تساعد أخواتها و أمها في المطبخ .. يضحكون و يتناقرون ..






.....................................






في غرفه ورديه أثاثها .. أبيض و فوشي .. تعكس براءة و طفوله صحبتها .. الظلمه مغطيتها
و كاسر الظلمه ..نورالأبجوره الورديه .. و خيوط من اشعه الشمس الرفيعه .. تسللت من الشباك ..
رن الفون في الغرفه .. ترررن .. ترررن

مافي رد

ترررن ... تررررن

تحركت على سريرها بس مافيها حيل ترد

ترررن ... تررررن

لما حست ان الرنات بدأت تتمرد .. و يعلى صوتها في راسها

قررت ترد ... رزان بصوتها النعسان : ألو

أمها : رزان قومي .. بيفوتك موعد للدكتور

رزان : ماما مافيني خلاص اتصلي اجليه

أمها : يا ماما ما ينفع .. أكثر من مره أجلناه

رزان : طيب ليش دايما الصباح .. ليش .. بعدين مو ضروري هو كشف عام بس

أمها : كلنا سويناه الكشف العام الا انتي .. اصحي بلا كسل

رزان : طيب .. خلاص .. باي

قفلت السماعه .. اخذت جوالها من الكومودينه و شافت 3 رسايل و 7 اتصالات لم يتم الرد عليها
من ( حياتي أنا ) << خطيبها ماجد


راحت للرسايل فتحت الأولى كان مكتوب فيها ( يا قلبي ردي .. أبي اتفاهم معك طيب )

الثانيه .. ( ليش حبيبتي مكبره الموضوع )

الثالثه ..( عشان كلمه !! يا ست البنااات كلهم .. اسحب أنا كلمتي و اعتذر .. ممكن تحنين على عاشق ذااايب بهواك )

ابتسمت : يا حبي لك ما أقدر ازعل منك ..

حولت جوالها من السايلنت .. للعام

و اتصلت عليه .... : ألو حبيبي ...






.....................................




صوت أنين من غرفتها المظلمه بالكامل .. عاقده حواجبها .. و وجهها معرق
تلف راسها يمين و يسار .. : آه .... امممم ....

تقول كلمات مو مفهومه .. : لا .. لا ... صرخت .. لاااا

قامت الجوري مفجوعه من الكابوس اللي كانت تحلم فيه و بعد ثواني يوم استوعبت انه كابوس

الجوري : أوووف .. لمتى بأعيش مع هذي الحاله

مسكت جوالها تشوف الساعه كم .. : 11 الا ربع ... حرااام و انا ما نمت الا بعد صلاه الفجر

رمت جوالها ع السرير جنبها .. و ضمت رجولها لصدرها و حضنتها بقوه ..

" يااا ربي خلاص .. تعبت .. لمتى بأجلس كذا ما أذوق طعم النوم .. يارب مالي الا انت خلصني من هالحاله ... "

مسكينه الجوري .. معاها حاله ما هي عارفه كيف تتخلص منها .. ما تنعم بالنوم و الراحه .. دايما مرهقها هذا الشي .. ما تنام الا بـ حبوب منومه و نادرا ما تاكلها عشان ما تبي تتعود عليها .. حالتها صعبه و في نفس الوقت سهل حلها
يآذونها " الجن " بسم الله ..نفسيا و جسديا بعد
ما تعرف كيف تتخلص منهم .. طبعا ما تعرف .. أبوها ما يدري عن حالتها هذي .. و لطيفه لو قالتلها أكيد بتنبسط بأنها تتعذب .. صديقاتها .. يعرفون عنها لكن يعطونها نصايح سطحيه لأن هم نفسهم ما يدرون وش الحاله و خاصه ان الجوري ما تحب تتكلم عنها كثير لأن كل ما تكلمت يأذونها أكثر ...


قامت بتعب للحمام " الله يكرمكم " غسلت وجهها و أخذتلها شاور سريع يصحصحها .. لبست تي شيرت خفيف قطني .. و جينز خفيف بعد


بدأ الصيف في جده .. و الحر أعلن وصوله من بدري..

خرجت من غرفه الملابس لغرفتها .. تاخذ جوالها و شافت جوال سولاف


قررت تروح لسولاف .. و تفطر عندها .. و حتى لو نايمه .. بتنكد عليها .. ابتسمت لمجرد تخيل وجه سولاف المتضايق ..

اخذت عبايتها .. و شنطتها الكبيره و نزلت تحت قابلتها الدادا صباح

هي معاها من يوم عمرها 5 سنوات يعني عشره عمر .. حنونه عليها كثير

الدادا صباح : صباح الفل و الياسمين على أحلى صبيه في السعوديه

الجوري و هي نازله من الدرج : السعوديه بس؟

الدادا صباح : في العالم كلوو

الجوري ضحكت بنعومه و نزلت لعندها و باست راسها احتراما و تقديرا لكبرها : صباح الخير على أحلى ناني في الوجود كله ..


الدادا صباح : إليلي شو أعملك لتاكلي ع ..


قاطعتها الجوري : لا لا ناني .. انا رايحه لسولاف


الدادا صباح : ييييه من هلأ .. ما بدك تاكلي إشي ؟


الجوري : افطر عند سولاف .. ما تشيلي همي .. اممم وينها الخاله الشريره


حضنتها بنت من ورا عمرها 10 سنوات : ماما نايمه

ضحكت الجوري لان اختها اللي من أبوها " نجود " عارفه ان الخاله الشريره هي أمها

نزلتلها و باست راسها : صباح الخير على جودي الحلوووه

نجود بزعل : لا ما أحس اني حلوه اليوم .. صحيت شفت نفسي في المرايا ما كنت حلوه

نجود ( 5 ابتدائي .. قدوتها في الحياه هي الجوري .. اي شي تسويه الجوري هي تسويه
و دايما تراقب ردات فعل الجوري عشان تحفظها .. امنيتها في الحياه يوم تكبر تكون حلوه زي الجوري رغم انها طعومه .. بس ما تشوف هالشي في نفسها .. و أمها ما تقصر تكسر فيها بس الجوري تقنعها انها حلوه .. و هالشي لو زاد عندها ممكن يتحول لمرض )

الجوري : لاااااه .. ايش قلنا .. قولي " دايما انا حلوه " .. يلا قولي

نجود بابتسامه : دايما انا حلوه ..

الجوري مسكتها من خدها : شاااطره بنتي الحلوه .. باستها من خدها .. انا رايحه جودي لو تبي شي انتي تعرفي رقم جوالي اتصلي علي اوكي ؟

نجود : اوكي .. باي
و مشت للمطبخ تفطر

الجوري : يلا ناني .. انا خارجه لسولاف ..

الدادا صباح : مع السلامه يا بنتي .. انتبهي ع حالك







.....................................








في مستشفى في جده .. جالسه في الانتظار ... ماسكه الجوال تتكلم

رزان : لا انا لسا في الانتظار

ماجد : و بعدييين معاهم كيف يخلون حبيبتي تنتظر

رزان : شايف كيييف

ماجد : رووحي قوليلهم دخلوني الحييين و لا بأناديلكم حبيبي مجودي

رزان : ههههههههه .. احلف

طبعا في كان معاها حرمتين في الانتظار .. يناظرونها مو عاجبهم الوضع

رزان : مجودي .. كيف الجو عندك بالرياض

ماجد : يخنق يموت .. عارفه ليش؟

رزان : بسم الله عليك .. ليش ؟

ماجد : عشان نظر عيني بعيده عني ..

رزان : هههههه .. صدق ؟!!

ما سمعت رد ماجد لان الممرضه نادت باسمها : رزان شاكر العبدالله ..

الحرمتين فتحو فمهم بنت شاكر العبدالله التاجر الكبير كانت معهم
تمنو يشوفون وجهها زين .. بس كانت لابسه الطرحه و النظارات الشمسيه اللي مغطيه وجهها

رزان : حبيبي باي جا دوري

ماجد : باي حبي

قفلت منه و دخلت للدكتور حق الاسنان..








.........................................







في غرفه لونها كحلي متوسط .. و اثاثها ابيض .. و ابجوره صغيره بنور ضعيف جدا ..

خامس مره يرن جوالها و هي ولا هنا

المره السادسه حست عليه و ردت متنرفزه بدون ما تشوف الرقم : خيييييير خيييييييير خيييييييير

الجوري : يا ماما بسم الله الرحمن الرحيم .. الناس تقول صباح الخير

شاهين : الجوري ؟ ...

طالعت شاهين على شباك غرفتها و شافت نور الشمس : ايه خييييير مصحيتني و الشمس لسا في السماء و ما تبيني اقول خيييييير

الجوري : يا خفاش اصحي

شاهين : الله يقطع ابليسك قطعت علي حلم فانتاستك .. عشان تقولين اصحي

الجوري : هههه .. وش الحلم

شاهين : مو شغلك .. ما ينفع للي كبرك

الجوري : ارحميني بس

شاهين : اخلصي وش تبين متصله من صباح رب العالمين

الجوري : اولا مو صباح دخلنا الظهر
ثانيا انا قريبه من بيت سولاف بافطر هناك تعالي افطري معنا

شاهين : أقول الجوري

الجوري : هلا

شاهين : انقلعي ...
و قفلت في وجهها

الجوري : ههههههههههههههه .. الحيوااانه ... طيييب يا شاهينازوووه


وقفت سيارتها قدام العماره .. نزلت و دخلت جوا العماره

الجوري : صباح الخير عمو صبري

عمو صبري: صباح النور يابنتي

كملت طريقها و دخلت الاصنصير " المصعد "
الدور الثاني الشقه < 2 >

دقت الباب فتحتلها الخادمه ماري

الجوري : جود مورنينج ماري

ماري : جود مورنينج ميس جوري

الجوري : وير از سوسو

ام سولاف : هلا بنتي الجوري تفضلي
ام سولاف نازله من الدرج و ماسكه بيدها عبايتها

الجوري : هلا خالتي ... صباح الخير

ام سولاف : صباح الخير كيفك ؟

الجوري : الحمد لله تمام

و سلمو على بعض

الجوري : انتي خالتو شخبارك

ام سولاف : بخير .. ها كيف امس انبسطتو << تبي تشوف الوضع

الجوري : ايه و الله جد انبسطنا .. اصلا كنا محتاجين هالحفله بعد هم و تعب الاختبارات و نخفف من قلق النسبه

ام سولاف : يلا الله يوفقكم .. عقبال ما تطلع النتايج و ترتاحون

الجوري : ايه و الله .. خالتو وين سولاف نايمه ؟

ام سولاف : ايه نايمه .. اطلعيلها صحيها .. انا بأروح النادي الحين .. لو تبون شي قولو لماري و ليليا يسونلكم اللي تبونه

الجوري : ان شاء الله خالتي

قبل ما تخرج ام سولاف التفت للجوري اللي بتطلع الدرج : الجوري

الجوري : هلا

أم سولاف : جوال سولاف لقيته؟

الجوري : ايه ههههه بنتك زين ما تنسى نفسها في مكان .. لقيته في الملحق

ام سولاف : ههههه .. طيب يلا مع السلامه

الجوري : مع السلامه

تستحي الجوري شوي من ام سولاف هي مو مره ماخذه عليها
عشان كذا في شوية رسميه بينهم

دقت الباب بشويش و دخلت الغرفه كانت بارده و مغريه للنوووم
راحت للسرير و جلست جنب سولاف

و هزتها بشويش : سولاف .. سولاف

سولاف ما ترد .. رجعت علت صوتها شوي و هزتها : سولاف ... سوسو

سولاف : اووووش

الجوري : صديقات اخر زمن وحده تقفل في وجهي و الثانيه تسكتني

فصخت عبايتها و رمتها على الكنبه اللي في الغرفه

و انسدحت جنب سولاف .. تفكر .. و كل شوي تهز سولاف

و سولاف ماهي راضيه تقوم من النوم

هدت الجوري شوي و سارت ترمش بعيونها بشويش و بصعوبه
و نامت ..







........................................









في الحي الشعبي القديم مروج تصرخ على أخوانها الصغار : هيييييييي انتم يا عيال الفقر شوي شوي الصحون مو طايره

أمها " فوزيه " : مروووج خلي اخوانك ياكلون

مروج : ياكلون ما قلنا شي .. بس مو كذا كأنهم ما قيد شافو نعمه

زليخه : و هم فعلا ما قد شافو نعمه
( اختها زليخه .. عمرها 27 سنه لا تروح و لا تجي تحب جلسه البيت .. ما معها الا الثانويه ما هي فائقه جمال لكن روحها المرحه تحبب الناس فيها سمراء شعرها بني غامق لحد كتوفها و عاجبها اسمها مرررررره )

امهم : استغفرك ربي و اتوب اليك .. بعدين معكم احمدو ربكم

حسناء : خليهم يمه .. هم كذا يحلمون و فجأه يصحون على واقعهم المر و يتحطمون

كانت توجه كلامها لمروج ..اللي عايشه كأنها مو منهم

مروج : ليش الألغاز آنسه حسناء .. لو عندك شي ضدي قوليه و وجهيه لي بدون لف و دوران

حسناء : ابد لا الغاز و لا شي بس انتي كذا بتدمرين نفسك باحلامك

مروج : مو عيب و لا حرام

زليخه : و ضيفي انه ببلاااااش و وقت الصيف يسون تخفيضات عليه

ناظروها مروج و حسناء بنظره " مو وقتك "

قامت من السفره : الحمد لله شبعت .. خلني اهرب قبل لا يشنون حرب ضدي

كملت مروج : كنت أقول لا عيب و لا حرام .. و لو كان اكثر ش اسويه اني احلم اذا بأحلم و بأحلم و بأحلم و ما بأصحى ابدا .. انت وش عليك و لا لأنك ما تقدرين تحلمين مقهوره مني

حسناء : شوفي هذا يدل على صغر عقلك .. اجل انا انقهر منك لانك تحلمين احلام سخيفه ؟؟؟
انا واقعيه يا ماما و متقبله واقعي

مروج : هذا عيبك ترضين بالقليل و انا لا .. فمالك دخل فيني بأحلم انتي وش حااااشرك

حسناء : انا عشانك و لأنك اختي ما أبيك كل ما تصحين من حلمك و تشوفين واقعك تتعبين و مو بس كذا تكرهين عيشتك أكثر

مروج : ايه بأكرها و بأكرها لان هذي مو عيشه ابدا

حسناء : لا حرام لا تنكرين ان ما في أوقات حلوه مرت علينا

مروج : اخرجي و شوفي العالم و قارني بين اوقاتهم الحلوه و اوقاتنا

حسناء : مو مدمرك الا انك تقارنين لا تشوفين الناس يتتعبييييين

مروج : اووووف و انتي وش عليييك مني

حسناء : عشانك .. بكرا تمرضين نفسيا

مروج : اهااا اعترفي انك خايفه اني امرض نفسيا و تتوهقين بفلوس الدكتور النفسي

حسناء : هههههههه صح علييييك كفشتيني

طالعوا حولهم ما لقوا احد حتى السفره شالوها امهم و زليخه و اخوانها قامو و هم و لا حسو بشي

ضحكوا على نفسهم ..

مروج : أقول قويم نلحق ع الشغل السهل
لا تورطنا زليخوه بالشغل الصعب

و راحو جري للمطبخ عند امهم و زليخه يساعدونهم

زليخه تغسل الصحون و حسناء تجففها و مروج تحطها في أماكنها

و امهم تسوي الشاهي لجلسه بعد الغدا

و يسولفون كلهم عن مسلسل يتابعونه على القناه السعوديه الأولى

سمعوا احد يدق الباب

زليخه : عزوز شوف مين على الباب

حسناء : عزوز مو هنا راح يلعب في الملعب كوره مع عيال الحاره
و كملت بصراخ : عبدالكريم و عبدالإله واحد منكم يشوف الباب

راحو عبدالكريم 7 سنوات و عبد الإله 9 سنوات ركض للباب و جلسوا يتخاصمون
مين يفتح الباب و كل واحد حاط يده على قفل الباب

امهم سمعتهم : اوف مروج اطلعي شوفي مين

مروج : يبيلهم ضرب عيالك و الله .. طلعت من المطبخ معصبه .. كانت لابسه قميص طويل و رافعته و رابطته على خصرها .. و رافعه كل شعرها فوق و نازله بس القصه اللي بطول وجهها على وجهها
مروج بعصبيه : بس انت وهو و الله لا تنـ .....

و ما كلمت كلمتها الا اخوانها فتحوا الباب بالغلط و كان وراه شخص بسببه قلب مروج كان بيخرج من محله

لا .. لا ... لا شادي ما غيره
حب الطفوله .. ولد الجيران .. لا يا شادي لا تطلعلي الحييييين

شادي بس شافها ضاعت علومه .. شاف البنت اللي ملكت قلبه .. بس رمته بعد ما تعلق فيها

.. خرجت حسناء من المطبخ و هي تمسح يدينها : مين ...
رجعت بسرعه لما شافت شادي واقف عند الباب
و متنح في اختها " اوف ذا وش جابه الحين "

صرخت على مروج : مرووووج تحركي

مروج صوت اختها العالي صحاها من اللي كانت فيه و ركضت للغرفه و سكرت الباب
و جلست على الارض تمسك قبلها " اهدى يا قلبي .. اهدى .. لا تطلع من مكانك .. هو مو لك ما ينفعلك .. "

اخوان مروج الصغار متنحين فيه عبدالمجيد : ايش تبي

شادي : ها ! لا ... وين امكم ؟

عبدالمجيد : في المطبخ .. و صرخ لأمه بصوت عالي : يمه .. يمه .. تعـ

شادي : لا خلاص لا تناديها بعدين بعدين

و مشى راح حاول يبعد قد ما يقدر ..
ما كان مجهز نفسه للموقف هذا ابدا.." هي لسا تحبني .. ايه تحبني .. قرأت بعيوونها السود انها تحبني .. لا لا لو كانت تحبني ما كان ردتني و رمتني بعد ما سلمتها قلبي
لا ما تستاهل اضعف علشانها .. أجل ليش ضعفت لييييش يوم شفتها ما عرفت وين أنا آآآه يا قلب أقسى أقسى .. "

وصل لأبوه في البقاله و جلس على كرسي و هو ساكت يفكر

ابو شادي : ها يا ولدي قلتلهم على الفاتوره اللي عليهم

شادي ارتبك : ايه .. يبه سامحهم في الفاتوره هالشهر

ابو شادي : بنفلس كذا

شادي : ربي يرزقنا .. و احنا كذا نكون فكينا كربة مسلم

ابو شادي : ايه داري انا ان نيتك مره صافيه و تبي تفك كربة مسلم

ابوه كان يدقه بكلامه لانه داري ان قلبه يسيره

شادي : وش تقصد يبه

ابو شادي : يعني تبي تقول انك ما تمشي ورا قلبك

شادي انحرج : ما ادري عن ايش تحكي انت

ابو شادي : قم قم ودي الأغراض لامك بس

شادي قام و هو متفشل









.................................................. ........










تقرب من وجهها في الظلمه تبي تتأكد من هي

الجوري حست بأحد يتنفس في وجهها

فتحت عيونها بشويش و اتفاجأت بوجه لاصق بوجهها

وفكرتها جني قامت مفزوعه و صرخت .. البنت صرخت معها

و قامت على صراخهم سولاف تصرخ


دخلت لانا اخت سولاف و فتحت النور و قالت بخوف :ايييش فيكم

دانا : اهاا هذا انتي الجوري كنت ابغا اعرف مين .. بس

الجوري : دااااانووووه خوفتيييني

سولاف : صدق انكم هبل .. طيحتو قلبي

الجوري : و انا وش دخلني هذي أختك ... لصقت بوجهي و انا نايمه

دانا : يوه كنت ابغا اعرف مين

سولاف: وش دخلك غرفتي اصلا

دانا : كنت ابغا الفلاش مومري حقي نسيته امس عندك.. و شفت جسم ثاني نايم جنبك قلت اشوف مين
دانا ( اخت سولاف و توأمها لانا .. سنه ثاني متوسط ... يتشابهون مره .. ما يفرق بينهم الا اللي يعرفهم زين .. ما عدا شاهين ما تفرق بينهم .. دانا ملقوفه درجه أولى .. عكس لانا اللي حالها حال نفسها .. لانا عقلها اكبر من عمرها اما دانا مجنونه و قريبه شخصيتها من سولاف .. يشتركون دانا و لانا في التفكير الشيطاني .. لهجتهم بين النجديه و الحجازيه .. )

لانا : حرام عليكي دندون خوفتي البنت

دانا : يوه منكم قلتلكم كنت أبغا اتأكد بس

سولاف طالعت في الجوري : انتي مت جيتي ؟

الجوري : الصبح صحيتك ما صحيتي و شكلي نمت معاك

سولاف : الساعه كم الحين ؟

دانا : 4 العصر

الجوري : نمت 4 ساعات تقريبا يلا حلوه .. ما نمت في الليل زين

سولاف : اوه الحاله ..

الجوري بطفش : ايه

دانا قاطه معهم : ايت حاله ؟؟

سولاف رمت المخده و جات في وجهها تماما : برا بسرعه برا انتو الثنتين

لانا : انا اخرج بدون مطرود

دانا : و انا بمطرود .. اطرديني اخرج

سولاف : رميت عليك المخده ما نفع تبين كف ؟

دانا : لا اقنعتيني اخرج ... المهم قومو اتغدو بس

و خرجت ..

الجوري : صدق جوعانه .. ما أفطرت

سولاف : ليش ما اكلتي يوم جيتي هنا

الجوري : على اساس افطر معك بس نايمه الاخت

راحت سولاف للحمام و بعدها الجوري .. خرجت

لقت سولاف على الكنبه و تتفرج ع التي في

سولاف : تعالي قلتلهم يرسلون لنا الغدا الحين

الجوري راحت جلست جنبها و حطت على ام بس سي فور كان في مسلسل ( نور )
و جلسو يتابعوه فجأه الجوري قالت : سوسو

سولاف : همم

الجوري: ايش سار عليك انتي و رائد

سولاف لفت بسرعه عليها : وش سار ؟

الجوري : انا اسألك .. ايش اخر اخباركم

سولاف لفت عنها : ولاشي ..

الجوري : ما كلمتيه او كلمك ..

سولاف : لا و لا اقدر اصلا اكلمه او يكلمني

الجوري : ايه احسن انتهبي تضعفين

سولاف : شاهين واقفه بحلوقنا حتى لو ضعفنا

الجوري : ههههههه شوشا اللئيمه اليوم قفلت بوجههي

سولاف : ههههههه اكيييييد متصله عليها و هي نايمه

الجوري : ايه .. هههه .. امم سولاف .. وش تبين تسوين بموضوعك مع رائد

سولاف تنهدت : ما اعرف يا جوجو و الله ما اعرف

الجوري حست بضيقه صحبتها و حضنتها و كملو متابعه للمسلسل لين ما جا الأكل و جلسو يسولفون و ياكلون ....








.................................................. ...............










صوت رجال كبير يصرخ بكل قوته .. و حرمه عجوز تحاول تهديه

أبو محمد : اتركيييييني يا أم محمد اتركيني

أم محمد : يابو محمد مو زين لك .. معاك القلب و اللي يخليك لنا اهدى اهدى

نوره بخوف راحت للتلفون : ردي يا ساره ردي ردي

ساره : الو

نوره : سااااره الحقي علييينا

ساره بخوف : وش فيكم ؟ وسمعت الصراخ عند أختها نوره ..ابوي فيه شي

نوره : أبوووك قالب على أخوك فهد الا والا يطرده من البيت

ساره : يستاهل .. وش كبره رجال طول بعرض .. يجيب لنفسه التهزئ

نوره : انتي وقتك و وقت انتقاداتك ..

ساره : أجل واحد بعمره جالس في البيت لا شغله و لا مشغله و يصرف من اموال ابوه كانه ولد أبو 5 سنوات ما كأنه ..

ساره تسمع ... تووووت .... توووووت

( ههههههههه ايه نوره بعد قفلت بوجهها السماعه .. ايش اسوي هذي هوايه عند شخصياتي )

نوره ما قدرت تتحمل فلسفة اختها واخوها حبيبها بينطرد و أبوها بينجلط

سمعت دق قوي على الباب .. و طلعت جري لفوق عند غرفه فهد

فهد و هو قايم مفزوع فتح الباب بقوه : نعم ؟؟

أبو محمد : نعم الله عليك سيد فهد ليش حضرتك ما داومت في الشركه اليوم

فهد : اوه الشايب معصب

ام محمد : فهد يا ولدي .. احترم ابوك

فهد : وش فيكم علي .. ايش تبون الحين ابي اكمل نومي

شاف ابوه ساكت و يناظر فيه بعصبيه

فهد : هههههه اهدى يالشايب معاك القلب لا تنسى ..

و جا بيسكر الباب بوجه امه و ابوه ابوه دف الباب و اعطاه كف تردد صداه على الارضيه الرخاميه

عند الدرج حطت نوره ايدها على فمها و شهقت

فهد : تضربني .. و صرخ .. تضربني

ابو محمد : و أكسر راسك بعد

فهد كان مو لابس فنيله عاري الصدر يعني .. و لابس بوكسر " شورت قصير " و بس

ابو محمد : البس لا بارك الله فيك .. و اذلف برا البيت

فهد : ماني خارج .. و اعلى بخليك اركبه .. عجيب تطردني و الله هذا اللي ناقص

ابو محمد مو غريبه عليه قله ادب ولده فهد بس خلاص وصل الصبر لآخره معاه

مسكه من ايده و كتوفه و سار يضرب و يسحب فيه للدرج

و ام محمد طاحت تبكي راحتلها جري نوره تهدي امها و تبكي هي اكثر

طلعه برا البيت .. لاااااااا ترجع للبيت ابد انا متبري منك ليوم الدين

انا متبري منك ليوم الدين

انا متبري منك ليوم الدين

هذي الكلمات تأثر في النفس كثييييير و تهز رجال .. غضب الاب ؟ لاااا .. الا غضب الوالدين

الله وصانا عليهم و بطاعتهم بعد طاعته في غير معصيته

اممم كانت ممكن تأثر على اي احد

لكن مو على فهد

فهد ضحك باستهزاء : اتبرا و ايش يعني بموت انا ..

دخل ابو محمد للبيت و جلس على اقرب كنبه له يتنفس بصعوبه ...

نوره شافت ابوها من اعلى الدرج امها منهاره و ابوها بتجيه جلطه ما عرفت ايش تسوي

نوره تبكي و هي تنزل لأبوها ..

نوره : بابا ... وش فيك

ابو محمد يأشرلها .. يبي هدوء

طلعت برا و صرخت في فهد اللي جالس يفكر كيف يخرج من هنا

نوره : فهد الحق بابا

فهد : وش علي منه يولي ..

نوره : بابا بيموووت يا فهد الله يخليك

فهد : نوره .. اللي فيني مكفيني بعينك شايفته يطردني تبيني ارجع اساعده .. ما عندي كرامه انا ارجعله بعد ما طردني ؟

" كرااامه ؟؟؟ يا سيد فهد ما في كرامه بينك و بين والديك "

نوره حست الحكي معه ضايع اتصلت ع الاسعاف و على اختها ساره

فهد يطالع بالشمس و يهدي نفسه: يلا معليش معليش يا فهد اعتبر نفسك تتشمس ..

جاته فكره و نادى على سواق ابوه و اخذ منه المفتاح غصب

و السواق يطالع بشكله

فهد : خير

ركب سيارة ابوه و توجه للشاليهات اللي امس كان سهران فيها .. يكمل النومه هناك في القذاره


............






في تكملة البارت اللي بأحطه ان شاء الله قرييييب راح نتعرف على شخصيات عايله ابو محمد اكثر ^^


يتبـــــــ ع ...



سجينة حب ©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©

.
.

وعليكم آلسلآم ورحمة آلله وبركآته
يآهلآ فيك عزيزتي
موفقه بآذن آلله
كآن بودي تكون آلروآيه كآمله لآجل مآيصير فيه تذمر من آلآعضآء :)
آعذريني حبوبه آخفيت توقيعك لآنه كبير كثير وتعلق آلصفحه مع بعض آلآعضآء
وآللون كمآن مآفيه وضوح آبد ويتعب آلعين يآليت مآتستخدمينه مره ثآنيه :)

منوره آلقسم ^،^

لكِ وللجميع لآهنتم
https://forums.graaam.com/96290.html

.
.

الزعيـ A.8K ـمه ©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©

,’

بســم الله

يعطيك العــآفيه
موفقه إن شــآء الله بـ نقلك ^_^


عوآفي سجونه


,’


رورو الطعمة ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها سجينة حب اقتباس :
.
.

وعليكم آلسلآم ورحمة آلله وبركآته
يآهلآ فيك عزيزتي
موفقه بآذن آلله
كآن بودي تكون آلروآيه كآمله لآجل مآيصير فيه تذمر من آلآعضآء :)
آعذريني حبوبه آخفيت توقيعك لآنه كبير كثير وتعلق آلصفحه مع بعض آلآعضآء
وآللون كمآن مآفيه وضوح آبد ويتعب آلعين يآليت مآتستخدمينه مره ثآنيه :)

منوره آلقسم ^،^

لكِ وللجميع لآهنتم
https://forums.graaam.com/96290.html

.
.

تســـــــــــــــلمي ياعسل نورتي

عادي مافي اي مشكله المهم انك مريتي على موضوعي

نورتي ياقمر

اشوفك تاني ان شالله


رورو الطعمة ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها الزعيمـــه8 اقتباس :
,’

بســم الله

يعطيك العــآفيه
موفقه إن شــآء الله بـ نقلك ^_^


عوآفي سجونه


,’

تسلمي ياسكره على مرورك الختيييير

نورتي ياقمر

نشوفك تاني ان شاء الله


رورو الطعمة ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

مرحبا ,, رغم أن ما في تفاعل كبير مع الروايه إلا اني بأنزل تكمله البارت الثاني

أتمنى هالمره تتفاعلون معي ,, راح أغير شوي بأسلوبي لأني ابي اطور نفسي مع كل كلمه أكتبها ,,,





ツ,, لـ عيون سولافــ ,,ツ



صحت شاهين من النوم أخيرا على الساعه 6 و نص المغرب

طلعت من غرفتها ,, بعد ما اخذتلها شاور بارد

و قبل لا تنزل تحت طلعت للدور الثالث ... في وحده من الغرف هناك كلها أبيض بأبيض

و فيها ألعاب كثير للتوعيه و تطور المهارات ..

مركبات .. طرق و سيارات .. أشكال حيوانات و صورهم .... ألخ

و صوت طفله ما تتعدى الـ 8 سنوات

...... : شهد تريد مويا ... شهد تريد مويا ... شهد تريد مويا

أعطت نظره شاهين لكل الغرفه تدور الدادا المخصصه لشهد بس ما لقتها ..

راحت لها شاهين و جلست جنبها : يا قلبي تبين مويا ؟

شهد ما ردت و لا ناظرتها .. تكمل ترتيب السيارات بشكل مستقيم

شاهين عارفه ان مستحيل شهد ترد عليها ..

شهد ( أخت شاهين .. عمرها 8 سنوات ... مريضه بالتوحد )

مسكت سياره من السيارات اللي ترتبهم شهد

و قالت : لا كذا ..

و مشت السياره على طريق مخصص

لكن شهد ما أعطتها اي بال و كملت ترتيب السيارات

تنهدت شاهين : يا قلبي عليك يا شهوده

دخلت الدادا كارلا و عصبت شاهين عليها ..

شاهين : وين كنتي

الدادا كارلا : اوه سوري .. انا جيب كتاب كتاب هق هادا سهد
( اسفه .. كنت اجيب الكتب حقت شهد )

شاهين : ابدا ابدا ما تتركينها لحالها .. فااااهمه ؟

الدادا كارلا ما أعجبتها طريقه شاهين في الكلام معاها بس لازم تستحمل يدفعون لها مبلغ جدا حلو .. : يس

شاهين : جيبيلها مويا .. بسرعه

الدادا كارلا : اوكي

بعد ما اطمنت عليها .. نزلت تحت متنكده

لقت أمها تكلم بالفون .. جلست على الكنب ماده بوزها

خلصت أمها من المكالمه و انتبهت عليها

أم شاهين : ليش البوز ممدود شبرين

شاهين كأنها ما صدقت أحد يسألها قالت بسرعه : يا ماما حاله شهد ما تحسنت ..زي ما هي .. ما ينفع كذا اهتموا فيها

ام شاهين ميلت فمها : خلاص هذا قدرها .. تعيش مع المرض .. يعني نعترض على قضاء الله و قدره

شاهين دايما في نقاشات هي و أمها بهالموضوع : ماما تفكيرك غلط انتي داريه ان 80% ممكن تتحسن حالتها لو تابعناها ؟! .. و انا ما تكلمت او اعترضت على قضاء الله و قدره بس في فرصه تتحسن ليش ما نستغلها .. ماما حرام عليك تكبر مع هالمرض و السبب اهمالكم

أمها : انا مو فاضيه ..

شاهين : لو ما فضيتي لبنتك لمين تفضين ؟

ام شاهين : انا عندي غيرها عندي انتي و اخوانك و ابوك ... مو مقصرين علي شاغليني و غير كذا هي .. هي بنتي بالاسم بس

شاهين : انتي وش تقولين حرام عليك ..

ام شاهين : قلتلك ما هي بنتي مافي بيني و بينها ذكريات كثير عشان كذا ..

شاهين قاطعت أمها : عشان كذا هي ما تتحسن

أم شاهين : شاهين ازعجتينا فيها .. طيب يلا شدي حيلك و ساعديها انتي

شاهين : انا لحالي ما اقدر .. و بعدين هي محتاجتلك انتي .. انتي امها ما راح أحد يعطيها نفس حنانك

دق جوال امها و ردت بسرعه تتهرب من لسان شاهين

شاهين خرجت من الصاله معصبه ...

و قابلت أخوها الكبير من أمها .. رائد

رائد ( عمره 24 سنه .. ملامحه حاده مره .. فيه جمال خليجي .. يدرس هندسه .. يحب سولاف صديقه اخته من يوم ما شافها .. رومانسي .. و دايما فايق و رايق نادرا ما يعصب .. هادي .. و حنون )

قابلت اخوها رائد و هو داخل يدندن ,,

بين ايديا و احس انك بعيد .. ذوب باحضاني مثل قطعه جليد

علم العشاق كيف الحب يكون ...

رائد : هلاااا شاهيناز

شاهين بزعل : هلا

رائد : وش مزعل غلاتي ..

شاهين و هي زعلانه : شهد حالتها ما تتحسن

رائد قال و يا ليته ما قال : قضاء الله و قـ

شاهين انفجرت فيه : اوووف منكم و من قلوبكم القاسيه صدق حجر

و مشت لغرفتها

رائد رفع حواجبه : بسم الله ..

و راح لغرفته يبدل ملابسه

دخلت شاهين غرفتها .. اتصلت على الجوري

الجوري عند سولاف .. : لااااا تحااااولين زي المبدع نزار القباني ماااافي

سولاف : ما قلنا شي .. بس مو معناته ما فيه شعار مقتدرين مثله و أحسن

الجوري : سولاف انتي ما تقرأين قصايده ؟؟؟؟

رمت نفسها على سرير سولاف .. : آآآآه .. يعيشك في عالم لحااالك اتمنى اكون عشت في زمنه و أكون معشوقته .. هذا انسان لما يعشق .. يعشق صح

سولاف بتريقه: ايه عشان كذا معشوقااااته كثير ..

الجوري : صح حب كثير بنات بس انه كان لما يحب وحده يحسسها انها الوحيد اللي دخلت قلبه ... يا بنتي قصايده تحسسك بالأنوثه غصبا عليك

سولاف : هههههههه أجل نحفظ شاهين من قصايده

ضحكت الجوري .. و دق جوالها و يوم شافت الرقم زاد ضحكها ..

سولاف و هي تضحك : وش فيك ؟

الجوري : كأنها حاسه ..

ردت على شاهين : ههههههههه عمرك طوييييل

شاهين : ايش ؟!!

الجوري : سولاف كانت تحش فيك

سولاف تصرخ : كذابه .. لا تصدقينها .. هي اللي تقول شاهين هذي ما عندها انوثه ابدا .. ليش نمشي معاها ما أدري ..

الجوري تقول لسولاف : انقلعي .. شاهين تدري انه مستحيل اتكلم عنها .. صح شاهينازووه ..

شاهين : ما شاء الله رايقات .. انتي عندها للآن ؟

الجوري : ايه

شاهين : جايتكم أنا

الجوري : نستناك ..

شاهين : مسافه الطريق يا قدعاااان

و قفلت .. على طول تغير مزاج شاهين للمرح .. ما تحب تعيش نفسها في نكد

لبست برمودا جينز و تي شيرت أبيض فيه قوس قزح

و نزلت بعبايتها ..

أمها : على وين ؟

شاهين : لا تكلميني مزاعلتك أنا << تصرفها عشان ما تحقق معاها و مشت بتخرج

ام شاهين : تعالي هنا قلت

رجعت لأمها : نعم يا ماما

أم شاهين : على وين .. أبوك يقول ما تخرج أسبوع

شاهين : لاااااه .. ما فهمتي ... بابا يمزح عليك

أمها : وشو ؟

شاهين : ايه يمزح عليك .. و يمزح علي .. يبي يسوي حركه حتى رجع جاني للغرفه و قال صادوووه ..

أم شاهين تناظر بنتها ما فهمت شي

دخل رائد : ناويه على خرجه ..

شاهين : ايه ...

و كانت بتمشي بس رجعت بسرعه : أقول رائد أنت وصلني

رائد : لاااا توني راجع و مافيني .........

قاطعته شاهين : عند سولاف

رائد : آه صديقتك سولاف ايه طيب معليش بيتهم قريب

" لا بيتهم مو قريب يا رائد .. بس هذي سولاف ما تقدر تقول لا .. حبيبة القلب "

ابتسمت شاهين و خرجت مع اخوها و ركبوا السياره

رائد : تمسكيني من ايدي اللي توجعني .. ها ؟

شاهين : ايه .. و الله الدنيا مصالح ... أصلا دايما اقولها انتي مالك فايده في الوجود
الا انك تخلين رائد يوافق على كل شي ابيه

رائد ضربها على راسها بشويش : لا تعيدينها طيب

شاهين : ما أوعدك ..

مسكت جوالها تتصل على رزان ..




.................................................. .






ღ× عبثــــا ً مـآ أكتب ُ سيــدتــــ"ـي ×ღ




نزلت رزان من غرفتها و توها صاحيه من النوم

رزان : مرحبااااا

أمها و أخواتها : مرحبتين

ايمان : تو الناس .. كان كملتيها لبكرا

رزان : حبيبتي اليوم صحيت لموعد الدكتور بدري .. و رجعت و على العصر نمت ..

ايمان : كسوله طالعه على مين ؟

ايمان ( أخت رزان الكبيره .. 20 سنه .. ما عندها أي طموح .. خلصت دراستها من الثانويه و جلست في البيت و عاجبها الوضع .. طيوبه و مرحه )

أمها : تعالي اجلسي بس

رزان : وش تسولفون فيه ؟

ايمان : نتكلم عن مستقبل الآنسه روان

روان ( اختها الصغيره اللي اصغر منها طالعه لثاني ثانوي .. بنت " دافوره " جدا
ما يهمها الا دراستها .. حتى شكلها ما تهتم فيه مره ... بنت على صغر سنها
الا انها عمليه جدا .. و جديه ما عندها اي حس للمرح )

روان : أنا اقول لإيمان اني دخلت علمي .. تقولي حولي لأدبي العلمي صعب

رزان : مو شرط يكون صعب.. انتي شاطره ما شاء الله بيكون سهل عليك
انتبهي تمشين ورا كلام الفاشله هذي ترا تخربك

ايمان : خليك اسمعي كلام رزان و بكرا تعالي ابكي و قولي ما قدرت اجيب نسبه

( ايمان كانت ادبي .. رزان كانت علمي )

روان : لا أنا احب الرياضيات و الكيمياء ..

ايمان : ووووع .. خليك بتفشلين

أمهم : ايمان لا تحطمين اختك

ايمان : خليها تدخل ادبي و تنبسط

رزان : مين قال الادبي سهل ترا حتى بنات الادبي عندهم مواد صعبه
بعدين يا أنسه ايمان مو كل من دخل ادبي يعتبر فاشل

ايمان : اغلبهم بس

رزان : و لا اغلبهم .. على بالك كل العالم فاشلين مثلك .. اللي يشد حيله و يذاكر ينجح سواء ادبي او علمي

دق جوال رزان ..

شوشا يتصل بك

رزان : هااااااي شوشاااا

شاهين : هايين .. مرتين .. اثنين

رزان : ايه و آخرتها

شاهين : بمرك رايحه لبيت سولاف

رزان : ليش ايش فيه ؟

شاهين : و لا شي بس عندها الجوجو قلت نروح لهم

رزان : اممم دقيقه .. كلمت امها : ماما ممكن تمرني شاهين بنروح لبيت سولاف
عندها الجوري

أم رزان تفكر ..

رزان : ماما بلييييز

أم رزان : طيب .. بس ما تتأخرين

رزان : حاااضر

و رجعت تكلم شاهين : ايه يلا مريني

شاهين : يلا مسافه الطريق يا قدعه .. ههههههههه .. علقت

رزان : ايش !!

شاهين : و لا شي اذلفي اتجهزي .. مابي انتظرك كثير اعرفك انا

رزان : هههه يلا طيب باي

شاهين : باي

شاهين التفت لأخوها و هو يعطيها نظرات استغراب و يسوق

شاهين ابتسمت : حبيبي انت

رائد : بالله ؟ جالسه تعزمين .. لا أكون أنا سواق ابوك و انا ما ادري

شاهين : سولاااااف تحب اني ادخل انا و رزان مع بعض

ضحك : خلاص طيب اقتنعت

شاهين : مالت عليك و عليها

رائد : لا علي أنا بس هي لا أحد يميل عليها غيري

شاهين : هييييييي يا الأخو احترم وجودي طيب .. قليل أدب و الله

رائد : أقول بس يلا دليني من وين بيت صديقتك رزان

من بعد الاشاره لف يمين .........

و جلست تدله


رزان بدلت ملابسها و لبست تنوره غجريه لنص الساق لونها ابيض و تي شيرت
وردي
و لبست معاه صندل واطي مره

رفعت شعرها الناعم و الواقف لفوق ذيل حصان مرفوع و حطت شريطه فوشيه

و أخذت شنطتها و نزلت

جلست دقايق مع امها و اخواتها و بعدها اتصلت عليها شاهين تقولها انها برا

طلعت متحمسه .. و عشان السياره مظلله ما تعرف مين اللي يسوق

فتحت الباب بحماس : هااااااااااي

ما لقت احد ورا .. شوي الا شاهين تطلع راسها من قدام و باتسامه عريييضه

شاهين : هلاااا

رزان طالعت في اللي يسوق .. لقته رائد دخلت السياره و هي مستحيه
و سكتت

رزان مره تستحي .. مع انها تعرف رائد من زمان

شاهين : لا تستحين هذا مثل اخوك

اعطاها رائد نظره يعني " لا تحرجين البنت "

و صلوا للعماره و نزلت رزان بسرعه : شكرا

و وراها شاهين

رزان التفتت عليها : يا عبيطه ليش ما قلتيلي انه اخوك

شاهين : لو قلتلك ما راح توافقين تجين معي.. مسويه فيها تستحين

رزان : هاها سخيفه .. و دخلت من مدخل العماره

رزان : مرحبا عمو صبري

شاهين : اهلييييييييين عمو صبري .. ازيك يا " قدع " .. ههههههههههه من جد علقت .. يا زيني

عمو صبري يطالعها مو فاهم ..

التفتت لـ رزان لقتها داخل المصعد و بابه بيتقفل و تأشرلها بأصابعها: بااااي

ركضت تلحق المصعد قبل لا يقفل بس ما قدرت توصل في الوقت المناسب

المشكله ما في درج في العماره بس في درج من ورا العماره للطوارئ
بس قالت : لا ايش يوديني لورا العماره .. طيييييب يا ريزووو

فتح المصعد توجهت لباب الشقه و دقت الجرس

فتحتلها لانا : هاااي رزان

رزان : هااي لونا.. البنات فوق ؟

لانا : ايوا

طلعت من الصاله دانا : هاااي ريزو

رزان و هي تطلع الدرج : هاي دندووون

فتحت الباب لقت الجوري و سولاف يتناقشون

رزان : هاي بناااااات

الجوري و سولاف : هاي

سولاف : وين الآنسه شوشا

رزان : ههههههه .. الحين تجي .. تخيلو النذله ما قالتلي ان رائد بيجيبها

سولاف : آآآه يا حظك شفتي رائد اليوم

رزان : اووه سوسو لو تشوفينه ساير مزيوووون

سولاف : حبيبتي هو من اول مزيووون

رزان : هو من اول بس سار مزيون اكثر

سولاف : هييي انتي ليش تطالعين فيه اصلا




دقت الجرس و فتحتلها لانا : ههههههه

شاهين : شايفه نكته انتي ؟

لانا : لا بس وحده ورا وحده تجو

طلعت لانا : هلاااا شاهيناز .. و قالت بلقافه : انتم ايش عندكم ؟

شاهين : لا لا تطلعون مع بعض قدامي احس ان فيني حول

لانا : هههههه البنات فوق

شاهين و هي ماشيه : سي يو

طلعت فوق فتحت باب غرفه سولاف بقوووه

رزان : هههههههه شرفتي

شاهين : هاها اوريك يا رزانووه

رزان : خوفتيني

الجوري : سلمي علينا طيب !

سولاف : جد رايحه فيها

شاهين : يكفي اني جايتلكم بدون ما بابا يعرف يعني احترمو تضحيتي لكم

الجوري : لا و الله ... من جد شكرااا .. شكرا لانك لو ما جيتي كنا متنا

شاهين راحت لها و سحبتها من السرير على الارض و سارت تضربها
بمزح و تخربط شعرها

الجوري تصرخ : قوووومي عني ... قوووومي

سولاف دخلت عرض و سحبت شاهين

الجوري : غبيه خربتي شعري

شاهين : أحسن .... سكتت ... بس تصدقين كذا أحلى نفشته لك نفشه حلوه

الجوري راحت تشوفه بالمرايا : ههههههههه ايه و الله

ضحكوا البنات

شاهين : عشان تعرفون ان كل شي يدي تلمسه يسير حلو

الجوري : اهجدي بس .. انقضيتي علي و كسرتيني و تقولي .. قلدتها و هي تقول
كل شي يدي تلمسه يسير حلو

سولاف : قلتلك .. حفظيها قصيده لنزار قباني عشان يسير فيها انوثه

شاهين : وش دخل

جلسو يحكوها سولاف و الجوري اللي حكوه لـ رزان ..
كيف ان سولاف تشوف في كتّاب و شعّار زي نزار القباني و احسن
و الجوري تشوف ان ما في زي نزار القباني شاعر للحب و لا راح يسير

شاهين : امممم ما اهتميت يوم اقرأ له .. ما اعرفه الا منك .. أقصد ما اسمع له
الا منك

الجوري : صدق متخلفات الحين قصائد نزار القباني ولا شي ؟؟

رزان : أقول الجوري .. قومي اتحفيهم بوحده و اثبتيلهم

الجوري : فديت الرومانسيه و افكارها

راحت و قفت فوق السرير .. و قالت بحركات تمثيليه :

يارب قلبي لم يعد كافيا ...
لأن من أحبها تعادل الدنيا

فـضع في صدري واحدا غيره
يكون في مساحه الدنيا ..

لو خرج المارد من قمقمه
و قال : لبيك
دقيقه واحده لديك
تختار فيها كل ما تريده
من قطع الياقوت و الزمرد
لاخترت عينيك .. بلا تردد

لو كنتي يا صديقتي
بمستوى جنوني

لرميت ما عليكي من جواهر
و بعت مالديك من أساور
و نمت في عيوني

أشكوك للسماء
أشكوك للسماء
كيف استطعتي , كيف أن تختصري
جميع ما في الأرض من نساء

لأن كلام القواميس مات
لأن كلام المكاتيب مات
لأن كلام الروايات مات

أريد اكتشاف طريق عشق
أحبك فيها .. بلا كلمات

أكره أن أحب مثل الناس
أكره أن اكتب مثل الناس
أود لو كان فمي كنيسه
و أحرفي أجراس....

عدي على أصابع اليدين ما ياتي :
فأولا : حبيبتي أنت
و ثانيا : حبيبتي أنت
و ثالثا : حبيبتي أنت
و رابعا , و خامسا
و سادسا , و سابعا
و ثامنا , و تاسعا
و عاشرا ..حبيبتي أنت

حبك يا عميقه العينين
تطرف
تصوف
عباده
حبك مثل الموت و الولاده
صعب بأن يعاد مرتين

عشرين ألف أمرأه أحببت
عشرين ألف أمرأه جربت

و عندما التقيت فيك يا حبيبتي
شعرت أني الأن بدأت...

لن تهربي مني فإني رجل مقدر عليك
لن تخلصي مني فإن الله قد أرسلني إليك

فمره أطلع من ارنبتي أذنيك
و مره أطلع من أساور الفيروز في يديك

و حين يأتي الصيف يا حبيبتي
أسبح كالأسماك في بحيرتي عينيك

لماذا .. لماذا منذ صرتِ حبيبتي
يضيء مدادي و الدفاتر تعشب

تغيرت الأشياء منذ عشقتني
و أصبحت كالأطفال بالشمس ألعب

محفوره أنت على وجه يدي
كأسطر كوفية
على جدار مسجد

محفوره في خشب الكرسي .. يا حبيبتي
و في ذراع المقعد
و كلما حاولت ان تبتعدي
دقيقة واحده
أراك في جوف يدي

جميع ما قالوه عني صحيح
جميع ما قالوه عن سمعتي
في العشق و النساء .. قول صحيح
لكنهم لم يعرفو انني
انزف في حبك مثل المسيح

أروع ما في حبنا انه
ليس له عقل و لا منطق

أجمل ما في حبنا انه
يمشي على الماء و لا يغرق

ليس يكفيك أن تكوني جميله
كان لابد من مرورك يوما بذراعي
كي تصيري جميله

و كلما سافرت في عينيك يا حبيبتي
أحس أني راكب سجاده سحريه
فغيمه ورديه ترفعني
و بعدها .. تأتي البنفسجيه
أدور في عينيك يا حبيبتي
أدور مثل الكرة الأرضيه..

كم تشبهين السمكه
سريعه في الحب .. مثل السمكه
جبانه في الحب .. مثل السمكه
قتلتِ ألف أمرأه في داخلي
و صرتي انت الملكه ..

{ .. عبثآ ما أكتب سيدتي
إحساسي أكبر من لغتي
و شعوري نحوك يتخطى صوتي
يتخطى حنجرتي ..
عبثا ما أكتب .. ما دامت
كلماتي .. أوسع من شفتي
أكرها كل كتاباتي..

مشكلتي أنك مشكلتي .. **

لأن حبي لك فوق مستوى الكلآم
قررت أن اسكت .. و السلامـــ
خلصت الجوري ..

هدوء لثواني و بعدها .. تصفيييق و صراخ البنات

رزان : ههههههههه .. روعه .. روعه .. برافووو برافووو و تصفق

سولاف : هههه اقنعتييييني .. بس كيف حفظتيها يا بنت

الجوري : يا قلبي حافظه أغلب قصايده .. آآه يا نزار تعال اكتب فيني قصيده
ها و انتي شوشا ... ايش رايك ؟

شاهين ببرود : اممم ما فهمتها كلها .. بس ماشي حالها

الجوري : ماشي حالها ؟؟؟ أجل ليش الحماس و التصفيق ...

شاهين : لا بس كذا مع البنات صفقت و صرخت

الجوري : الله يعييين زوجك ما عندك رومانسيه







.................................................. .........



√−ـ‗ـ آكرهـ .. ريحه المعقمـــآت ـ‗ـ−√


في المستشفى .. أم محمد عند أبو محمد داخل في الغرفه

نوره و ساره و زوجها في الخارج

ساره : كان ضروري أخوك فهد يسوي اللي سواه

نوره : مثل ما هو اخوي تراه أخوك بعد

ساره : ما يشرفني

نوره ما ردت عليها و سندت راسها على الجدار وراها .. تعبانه .. هي بين نارين
أبوها حبيبها و أخوها فهد حبيبها بعد

ساره : الحين ليش ما يخلونا ندخل

نوره : كم مره بأعيدلك .. الدكتور قال هذي اليومين محتاج راحه
لا أحد يقابله مو زين له الانفعالات

زوج ساره " صالح " : يلا مشينا ساره .. اطمنتي على ابوك .. خلنا نمشي

نوره ما تحب صالح تحسه معقد و لانه من عائله اقل من مستواهم المادي

ساره و صالح اتزوجو من 6 شهور بس .. زواج تقليدي

ساره : بس ما شفت أبوي

صالح : سمعتي ايش قالت نوره ... الأفضل نستنى لين ما تتحسن حالته
و تشوفينه

ساره : طيب خلاص .. نوره تبينا نوصلك بطريقنا

نوره : لا السواق يوصلني .. اصلا انا ما راح اطول هنا أكره ريحه المعقمات
في المستشفى ..

ساره : نوره تعالي عندي احسن ... في البيت ما عندك احد لا امي و لا فهد
موجودين ..

نوره دمعت عيونها : لا مابي .. بأرجع لبيتنا

ساره : خلاص براحتك .. لو بغيتي شي دقي علي

نوره : اوكي

ساره : مع السلامه

نوره : باي

راحت ساره و زوجها .. و قامت نوره دخلت لغرفه أبوها بهدوء

شافت أبوها ممدد و الأجهزه حوله ... و أمها تقرأ قرآن بهمس

دمعت عيونها و نزلت الدموع على خدودها بهدوء .. راحت لأمها
و جلست .. عند رجولها

و سارت تكتم شهقاتها و امها تمسح على راسها و تهديها

أم محمد : يا بنتي .. ما ينفع كذا .. أبوك صحته ما تسمح له

نوره بهمس و هي تبكي : ماما وش سار .. ليش سار كذا
فهد ما بيرجع للبيت بعد كذا .. كيف بنشوفه و نطمن عليه

غرقت عيون امها بالدموع : اوووش نوره يا بنتي ابيك قويه
انتي اللي بقيتيلي..
محمد توفى الله يرحمه .. و ساره لاهيه بزوجها و حمولتها .. و فهد .. سكتت شوي
فهد مو فيه .. الحين أبيك تكونين قويه .. اوقفي معي مو تضعفين
و تخليني اضعف ..

كلام أمها أثر فيها و قواها شوي .. و حست بالمسؤوليه

قامت و مسحت دموعها ..

نوره : طيب .. ان شاء الله .. انا الحين بروح للبيت تبين شي

أم محمد : يا بنتي .. مو ازين لك تروحين عند أختك ساره ..خوف عليك لحالك
في البيت

نوره : يا ماما توك تقولين بنتي القويه و مش عارفه ايش
الحين تخافين علي .. بعدين انا مو لحالي معي الخدم ..

ام محمد : طيب .. انتبهي على نفسك و لو تبين شي اتصلي على ساره

نوره : طيب يا ماما ..

باستها و ناظرت ابوها بعيون باقي الدمع فيها : سلميلي عليه لا صحي

ام محمد : ان شاء الله ..

نوره : مع السلامه

ام محمد : مع السلامه .. ربي يحفظك يا بنتي من اي مكروه
استودعك الله الذي لا تضيع ودائعه ..

نوره ركبت السياره قالت للسواق : روح للبيت

سندت راسها و غمضت عيونها " كل شي متلخبط في بيتنا من يوم ما مات محمد
أوف يا فهد ليش سويت كذا ... "

نوره ( 3 جامعه .. تحب أخوها فهد مره .. لأن الكل ضده .. حلوه و مغروره و دلوعه
مالها صديقات كثير بسبب تعالمها الشين مع العالم .. )






.................................................. ........





ღஜ¸¸ الـ5ـيـــنج ¸¸ஜღ


في أحد الشاليهات بجدهـ

......... : فهد ... فهوووودي

فهد : هممم .. نعم !

سمر :أصحى يا فهد .. ايش دا النوم كلو ..

فهد فتح عين .. و ابتسم ابتسامته الساحره .. جلس على حيله
و مسك يدها و باسها : الله !! ليت أبوي طاردني من زمان
عشان كل يوم أقوم و أصبح بهالوجه الصبوح

سمر ابتسمت بخجل .. و طبعا صدقت كلامه .. و ليش ما تصدق اذا كان
ممثل من الدرجه الأولى .. بعيونه .. اللي تذبح و ابتسامته الحنونه

قالت بهمس : يلا قوم .. الساعه 10 و نص الليل السهره راح تبدأ بعد شويا

فهد : الحين يا عيوني أقوم

سمر : نستناك برا

فهد : مين انتم ؟

سمر : الشله كلها جات .. بس ما تكمل بدون الكينج ... و غمزتله

فهد ابتسم : يلا الحين الكينج جاي

خرجت و هو قام يلبس ملابسه اللي مخليها في الشاليه لأنه أحيانا ينام فيه

و خرج عقد حواجبه و ابتسم بإعجاب .. على صوت الأغاني العالي

و البنتين اللي يرقصون بملابس فاصخه و يهزون أجسامهم

" فكهاني و بحب الفاكهه و بأموت ع الموز و المنجا ......... "

راح جلس جنب سمر يزبط اعلاقات بما انه اليوم بينام في الشاليه

لازم يقنعها انه محتاجلها بعد ما ابوه طرده ...

جو على قد ما انه احتفالي و رقص و غنى الا انه جو يخوف

كاسات الشراب في كل مكان .. حشيش .. مخدرات .. هذا يحقن هذا بإبره
و هذي تهمس بإذن هذا ...

" اللـــــــــه يستر علينا "







.................................................. .............






ღஜ¸¸ هـــؤ مو لـــي مو مـ5ـتوب لــيً ¸¸ஜღ





في بيت الباب الأزرق ... جمعه متكونه من أم و بناتها الثلاثه

مشغلين على القناه السعوديه الأولى .. و يسولفون .. ما عدا مروج

من يوم الموقف اللي سار لها العصر و هي مو معهم

هااااديه و ساااكنه .. و بالها في أفكار ثانيه

انتبهت عليها أختها حسناء : احم .. مروج

مروج ما ردت عليها ماسكه فنجان القهوه و ساكته

حسناء دفتها بشويش : مروووج

مروج بدون لا تطالع فيها و ببرود : نعم !

حسناء " لاااه حالتها صعبه " : تعالي معي ابيك شوي

شافت اختها تقوم متوجهه لغرفتهم .. عرفت وش تبي فيها

مروج قامت بطفش و دخلت وراها الغرفه

حسناء سكرت الباب و سحبت مروج على فراشها

حسناء : وش فيك

مروج عارفه ان اختها داريه وش فيها بس تستهبل : و لا شي

حسناء : احسك مو على بعضك من يوم ما شفتي شادي

مروج : اها يعني عارفه

حسناء : مروج ليش معذبه نفسك و معذبه الولد معاك

مروج : ماني معذبه أحد .. هو تقدم و انا رفضت

حسناء : ليش يا مروج .. مو انتي تحبينه و هو يحبك

مروج : خلااااص حسناء مابي أعيد السالفه

حسناء : لا مو خلاص لو انتي ما تعرفين مصلحة نفسك احنا نعرفها

مروج : حسناء أحذرك أموري الخاصه لا تتدخلين فيها

حسناء تنهدت مو عاجبها حال أختها قالت بحنان : طيب ليش .. ليش رفضتيه ؟

مروج :انتم متى بتفهمون .. انا شادي ما يناسبني ..

حسناء : اذاً ليش اعطتيه أمل يتقدملك و بعدين كسرتيه

مروج : كنت أحكم على الوضع بعواطفي ... بس يوم فكرت بعقلي حسيت انه ما ينفعلي

حسناء : و على أي اساس حسيتي انه ما ينفعلك؟

مروج : حسناء أنتي أكثر وحده عارفه أني ما أطيق العيشه اللي أنا عايشتها
لو تزوجته ما راح تتغير حياتي

حسناء : تدمرين حبك عشان حلم مستحيل يصير

مروج : افهميني .. انا أملي الوحيد اني اعيش عيشه حلوه زي اللي اتمناها... بأني اتزوج واحد يخرجني
من البيئه هذي .. و شادي ما راح يقدر يخرجني

حسناء : صدق سطحيه كل يوم تثبتيلي هالشي

مروج : ماني سطحيه .. انتي فكري فيها لو تزوجته و انا مازلت متمسكه بأحلامي
راح يتعب معي و انا راح اتعب .. أنا اللي سويته عشاني و عشانه

حسناء فكرت فيها صح لو تزوجته راح تتعبه و هو ما راح يقدر يتحمل راح ينتهي زواجهم بسرعه

حسناء : اذاً الحل الوحيد انك تغيرين قناعاتك و أحلامك اللي مو ممكن تصير

مروج : حسناء و اللي يرحم والديك ماني رايقه لهالكلام
اتركيني اعيش حتى لو أحلم انت ما عليك مني

حسناء هزت راسها : و الله كل خوفي انك تضيعين يا مروج اصحي من الوهم اللي انتي فيه

و تركتها و مشت لعند امها و اختها زليخه

مروج انسدحت على فراشها و نزلت دمعه بسرعه

مروج : لا يا مروج فكري بعقلك و بس لا تحنين .. هو مو لي .. مو مكتوب لي









.................................................. .............



♥♥ .. و7ــيدهـ .. ♥♥




رزان : اوكي بنات لازم امشي أنا الحين السواق تحت

سولاف : لاااا بدري

رزان : الساعه 12 و وعدت ماما ما اتأخر

قامت و لبست عبايتها ..و قالت و هي تلبسها : بنات مو قلقانين من النسبه

شاهين : ما ادري انا نسيتها اصلا

سولاف : الله يستر و نجيب نسب تدخلنا اللي نبيه

الجوري : ان شاءالله .. بصراحه أحس ذاكرنا زييين و هلكنا نفسنا مذاكره

رزان : من جد ههههه تفتكرون ايام المذاكر أيام قبل الاختبارات لما كنا نجتمع
عن الجوري طول الاسبوعين عشان بيتها اهدى بيت

سولاف : ايه ... هههههههههه شوشا كانت من يوم ما تدخل تسأل عن الأكل

شاهين : هذا يسمى هروب من المذاكره

سولاف : بس يا شيخه لفيها علينا

الجوري : ههههه كانت كل مساله صعبه في الرياضيات تقول أأجلها بعدين
ثلاث ارباع الملزمه مأجله عندك

شاهين : يا سخفكم ... نسيتو نفسكم

رزان : معليييش لكن مو زيك ..

شاهين : اقول انتي روحي انقلعي سواقكم تحت

رزان : هههه .. يلا بنات اشوفكم بعدين

باست صديقاتها و خرجت

الجوري : حتى انا بأروح .. سواقي تحت من أول

سولاف : لاااا نامي عندي ..

الجوري : ما اقدر ما جهزت و لا جبت ملابس .. مره ثانيه و انتي شوشا مو ابوك
مانعك اسبوع ماتخرجين و جايه و بعد بكل جرأه بتتأخرين قومي لبيتك

سولاف : ايه صدق .. لا يسويلك مشاكل

شاهين : يا النذله الحين كلهم قلتيلهم اجلسو و انا على طول روحي لبيتك

سولاف : ايه ما بيك .. ههههه .. تغثيييني

شاهين : لا عاد أنا اللي بأقابل وجهك النحس .. الجوري بأروح معك

الجوري : يلا

سلمو على بعض و وصلتهم سولاف لعند الباب ..

و هي رايحه لغرفتها نادتها امها من الصاله


سولاف بدون نفس : نعم

أمها حست بالذنب لأنها ظلمتها : امم راحو صديقاتك

سولاف : ايه

أمها : اها تعالي اجلسي معي

سولاف : ابي أنام تعبانه

أمها : طيب

طلعت لغرفتها سولاف و شغلت التي في و انسدحت على سريرها تتفرج
ماكانت بتنام بس تتهرب من امها مالها خلق تتكلم و تسوي مشكله ثانيه معاها


وصلو قدام بيت شاهين : يلا يا قلبي توصين شي

الجوري : سلامتك ..

شاهين : لو بغيتي شي اتصلي ترا ما بأنام الا الفجر

الجوري : طيب يا عيوني

سلمو على بعض و نزلت شاهين تأكدت الجوري ان شاهين دخلت و قالت للسواق : امشي

دخلت شاهين .. و هي متوقعه ان ابوها يكون في استقبالها

لكن

هدوء مافي احد يصرخ بإسمها

ابتسمت و طلعت جري لغرفتها تكمل السهره قدام النت و التي في



بعد خمس دقايق .. وصلت الجوري لبيتهم

دخلت السياره للباركينج و نزلت منها الجوري

طالعت في قصرهم .. كئيــــب و مظلم و على كبره الا انه فاااضي

دخلت و ما تسمع الا صوت خطواتها ع الرخام

طلعت الدرج و عند رابع درجه جلست

و طالعت في البيت و الاثاث الفخم و النجف الكرستالي

" اووووف .. ليش ما احد يسأل عني .. حتى لطيفوه ما تهتم وين اروح او
من وين اجي .. "

ضمت نفسها حست بالبروووده في القصر هذا

مع انها من دقايق كانت مع صديقاتها و ضحكوا و اتصورا و استهبلو

الا انها الحين تحس بوحده فضيعه .. دمعت عينها " أنا وحيده .. "

على كثر الناس اللي حولها و يحبونها الا انها تحس انها " وحيييده "










نـ هـ ـاية الجــــــــــزء ( 2 ) ^^

يلا اتمنى تردون و تعلقون على البارت


رورو الطعمة ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

الجــــــزء ( 3 )

:
:
:
:
O?°'¨ وينــ5ـــ يآ مآمآ ¨'°?O



بعد خمس ايام من الأحداث السابقه

الساعه 4 العصر

البنات في بيت رزان

كلهم جالسين في كنبه لشخصين

و ماسكين أيادي بعض و عيونهم على أم رزان

اللي واقفه قدامهم و ماسكه ورقه

تطالع فيها و تطالع فيهم

الجوري : ماما سحر ,,, خلاص و الله اعصابنا تلفت

"الجوري تقول لأم رزان ماما لانها بمثابة امها تهتم فيها كأنها بنتها"

أم رزان : اصبروا شوي ,, اتعلمو الصبر

سولاف : الله يخليك يا خالتوو لنا 10 دقايق نستناك تقولين لنا

"أم رزان كانت معاها الورقه المكتوب فيها نسب البنات

وحده من صديقاتها موجهه فطلبت منها تطلعها لها"

رزان : ماما يلاااا

شاهين : لو نسبتي مو حلوه لا تقولينها مابيها

أم رزان : امممم ما اعرف كيف راح تتقبلون النسب بس بأقول

رزان : أهم شي... أهم شي نكون ناجحين حتى لو النسب
مو عاليه

أم رزان تطالع فيهم : مستعدين !!

البنات بقلة صبر : يلااااااا


كان ترتيبهم من اليمين لليسار
سولاف .. رزان .. الجوري .. شاهين

أم رزان : نبدأ بسولاف

سولاف شدت على ايادي صديقاتها


أم رزان : 86

سولاف بزعل : ايش

البنات صرخوا

الجوري : سولااااف أهم شي ناجحه النسبه مو مهمه الجامعه
داخلينها داخلينها

سولاف رضيت : هههههه من جد الحمد لله

أم رزان : يلا رزونه دورك

رزان : بسم الله

أم رزان : 87

حضنوها البنات و صرخوا

أم رزان : هدوووء يلا نجي للجوري

الجوري : يا ماما... يا رب استر

أم زران سكتت شوي

الجوري : لا ماما سحر قولي يلاااا

أم رزان : 90 و نص

صرخوا البنات بفررررررررحه و حضنوها

الجوري : وااااااه الحمد لله

شاهين : يا خاينه تذاكرين من ورانا

البنات : ههههههههههه

أم رزان : يلا شاهينوووه مستعده تسمعين النسبه

شاهين بدون حماس : الله يستر

أم رزان : 87 و نص

البنات صرخوااا و انبسطو ما توقعو شاهين تجيب نسبه

شاهين نفسها ما توقعتها .. و جلست متنحه

الجوري : مبرووووك... ها مين الحين اللي يدرس من ورانا

رزان : مبروووووك بنات

شاهين توها تستوعب : هههههههه واااااااااو الله يبارك فيناااا

سولاف : لاااا هذي المناسبه يبيلها احتفال من جد

البنات يستغلون أي مناسبه عشان يسون حفله ,, ههههه ,, فاضين ما وراهم شي

أم رزان : مبروك حبيباتي ... فعلا هذي يبيلها احتفال بس احنا اللي بنسويه

سولاف : مين انتم ؟

أم رزان : احنا امهاتكم بنسويه لكم هديه

" الجوري عند كلمة " امهاتكم " تغير لونها

يااه يا ماما لو كنتي عايشه كان رفعت راسك بالنسبه

آآآه وينك يا ماما تشوفين بنتك كبرت و دخلت الجامعه


بس خلاص تعودت على ان امها تكون بعيده عنها "

شاهين : لا لا لا ما نبي هديه حفله و بس
نبي هديه سنعه .. يا عالم نجحنا و بجداره

سولاف : ههههههه هذي اللي ما كانت متحمسه للنسبه

شاهين : ما دريت انها حلوه كذا

و جلسوا البنات يحكون أم رزان كيف انهم عانوا في الاختبارات

و كيف كانو يذاكرون بجد

و أم رزان تسمعلهم و تعلق عليهم

و بعدها اتفقوا يخرجون يتمشون على الساعه 7 المغرب بمناسبه الأخبار الحلوه

اللي سمعوها .....








:
:
:
:



...................................









· ··^v´¯`×) و أنــ ــآ آكرهـ بـ ع ـد (×´¯`v^·· ·








.......... : و شلون يعني نسبتك 85 ؟!

مروج : اللي سمعتيه

أمها : انتي متأكده ؟

مروج : لمياء بنت جيراننا قالتلي

أمها : 85 ؟ هذي شلون تدخلك الجامعه

مروج بطفش : تدخلني انتساب

أمها : الانتساب مافيه مكافأه

مروج : مو مهمه المكافأه

أمها : كيف مو مهمه اكيد مهمه و احنا كيف نصرف

مروج : يمه انا الحين اللي اصرف عليكم و لا انتم اللي
تصرفون علي ؟

أمها : بس يا بنتي ما فيها شي ساعدينا.. تدرين
أبوك ما يعطينا الا جزء صغير من الراتب
و أغلب الراتب عند العقربه

العقربه .. خديجه
( زوجه أبو مروج .. متزوجها و يجلس عندها اغلب الوقت كأن ما عنده
بنات و لا زوجه أولى و عيال ملزوم فيهم و بتربيتهم و كسوتهم)

مروج حزنت على امها : خلاص بسيطه ادخل انتساب و اشتغل

أمها : تشتغلين تبين ابوك يذبحنا

مروج بعصبيه : و ليش نخاف منه هذا داري عنا أصلا و بعدين أنا
اولا و أخيرا بأشتغل بعد ما اخذ الشهاده

أمها : بس بعد ما تاخذين الشهاده غير

مروج : لا غير و لا شي بعدين كانه يدري وش نسوي
و الله لو خرجت من البيت و رجعت بعد اسبوع ما دري عني

أمها : وش قصدك ؟

مروج : اشتغل بدون لا يدري

أمها : و شلووون !!

مروج : ايه يمه .. خليك ام فله

أمها : وشو ؟

مروج : ادور شغل دوامه في الصباح و نقوله لو سأل و هذا
لو سأل اني اداوم في الجامعه

أمها : لا أخاف يدري

مروج : تخافين من ايش ... نفسي ادري انتي مين ضاحك عليك
و قايلك انه مره مهتم فينا هذا و لا يهتم
و لافكر حتى يهتم و اتحدى لو يدري اني الحين بأدخل
الجامعه

حسناء من ورا مروج : مروووج هذا ابوك

مروج: اوه جات كاملة الصفات

حسناء : عيب عليك ... أبوك تحكين عنا كذا وش يقولون الناس

مروج : الناس كلها تدري انه كذا و لا ليش على بالك انك جالسه عانس للحين انتي
و الاخت زليخه

حسناء انجرحت من كلام اختها : صدق طفله

مروج : قلتلك لا تدخلين فيني ... ما ادري ليش شايله همي
و حاطه دوبك بدوبي

حسناء انجرحت من كلمات اختها لها ... قررت تجرحها هي بعد

حسناء : هذا لأني أختك و اهتم فيك بس انتي مو حق احد يهتم فيك
ما ألوم ابوي يوم يكرهك

( فعلا ابو مروج يكرها و هو يقول كذا و الكل يعرف
لانها دايما ضده و ما تسكتله )

مروج : ما همني و لا حرك فيني شي يكرهني او يحبني
ما تغير شعوري تجاهه اكره ..هذا اب بالله ؟

حسناء: انتي الكلام معك ضايع

و راحت تكمل الطبخ معصبه


مروج تقول لامها: انتم ليش في البيت تكرهون كلمة الحق
الواحد عندكم ما يحكي و لا يقول شي براحته

و رفعت صوتها عشان تسمعها حسناء

حتى احلامه متحكمين فيها
خليكم طومقراطيين و اتقبلو الآراء بصدر رحب

أمها : وشو ؟

مروج : سلامتك

أنا بأروح للمياء شوي .. تبين شي

أمها ودها تمنعها بس تعرف بنتها مروج
غير عن بناتها الثانيين بتمشي كلمتها غصب و تقنع امها
بكم كلمه

أمها : روحي بعد انا بيدي شي اقولك لا

مروج : واه بس على أحسن أم

قامت و باست راسها و راحت عند لمياء









:
:
:
:




.....................................







`~'*¤!||!¤*'~` أنـ ـآ محظــوظ `~'*¤!||!¤*'~`








واقفه عند باب غرفته.. فاضيه .. هاديه .. و مرتبه

جواله و محفظته و مفتاح سيارته على التسريحه

" يا قلبي يا أخوي ايش مسوي الحين بدون فلوس و لا سياره "

سمعت صوت أمها من وراها : تعالي الغدا النوري

نوره : ماما و شلون ناكل و ننام و احنا ما ندري لو فهد ياكل او لا.. أو وين
ينام حتى .. أسبوع ما ندري وين أراضيه ... !!!

أم محمد تنهدت : فهد ما عليه خوف يا بنتي .. بيدبر نفسه

نوره : هذا و انتي أمه تقولين كذا .. بدل ما تخافين عليه و تدورينه

أم محمد بقل حيله : تدرين انتي عن أبوك .. مانعني أكلمه و لو دري اني كلمته
ما أدري وش بيسوي

نوره : بأروح أنام مابي غدا

و مشت بسرعه لغرفتها

" لو تدرين يا بنتي شلون أموت في اليوم ميه مره و انا مو داريه وين ولدي يارب .. يارب
احفظه لي و احميه من كل شر "



......




......... : خلاص حولت الفلوس على حساب صديقك

فهد : الله لا يحرمني

لطيفه : لو تخليني استأجرلك شقه أحسن من الشاليه و البنات اللي حولك

فهد : تغارين يا عمري

لطيفه بدلع مصطنع : ايه طبعا ..

فهد : لا اطمني ما احد مالي عيني غيرك... البنات حولي اشكال و ألوان
بس ما احد شاغل بالي غيرك

لطيفه بسذاجه : صدددق ؟

فهد : صدقييين يا حبي
وش مسويه ؟ وش أخبارك ؟ زوجك ما رجع ؟!!

لطيفه بقرف : هذا ما يرجع ابدا .. ما يجينا الا وين و وين
حتى بنته مو داري عنها .. الاخت كل يوم تخرج و ماخذه راحتها

فهد قال بدون قصد : ايه صح وش أخبارها الجوري؟

لطيفه بغيره : و ليش تسأل عنها ؟

فهد : لا و لا شي

لطيفه بشك : انت ليش تسأل عنها دايما ؟!

فهد : لطيفه حبيبتي بدون شك بدووون شك

لطيفه حست انها ضايقته : طيب خلاص اسفه

فهد : لا ما ينفع كذا

لطيفه : وش اسوي اكرها ماخذه اهتمام ابوها.. كله و لو بتاخذ اهتمامك انت
بعد... بأموتها ..

فهد : خلاص انا بأقفل تبين شي

لطيفه : لا تزعل مني

فهد : خلاص لطيفه بعدين نحكي باي

و قفل

" لو ما خليتك تستأجرين لي فيلا بعد.. ما اكون فهد "

و ضحك ضحكته المستهتره

سمر: ان شاء الله دايما نسمع الضحكه دي

فهد بخوف : من متى انتي هنا

سمر : دوبي اللي جيت

فهد بارتياح : اهلا و سهلا مشتاااقلك يا قلبي

سمر : و انا كمان ... تعال معي برا نمشي ع البحر

فهد : يلا



مسكينه يا سمر وقعتي في شباك فهد و حبتيه
و هذي الاشكال ما تنحب ...



طلعو من الشاليه و اتوجهوا للمرسى

نزلو للشاطئ و فسخو جزمهم " الله يكرمكم "

و أنواع الرومانسيه و الكذب و الخداع

و الأخت سمر مصدقه

سمر شافت بنت تعرفها : عن ازنك شويا بس اسلم على البنت دي و ارجع

فهد : خذي راحتك يا عمري

سمر راحت للبنت و سلمت عليها

و فهد يطالع في الناس و يفكر بالجوري
" وش فيك يا فهد البنت حتى ما شفتها ليش شاغله بالك كذا "

كان في البحر في شباب راكبين الجيت سكي " دباب البحر "

واحد منهم قرب كثير و بسرعه خياليه

و فجأه واحد طاح من الجيت و الجيت توجه على جهه فهد اللي يفكر

كل هذا بثواني

ما انتبه فهد للي حوله الا من صراخ سمر و الناس اللي حوله

و يوم التفت كان خلاص ما يقدر يسوي أي شي و لا حتى يتحرك

اكتفى بأنه .. رفع إيده قدامه يحمي جسمه

سبحان الله بقدرة قادر الجيت مر من جنبه تماما وما لمس الا جزء بسيط من جسمه

و بسببها طاح بخفه على الشاطئ

و الجيت قدامه و هو يناظره برعب

سمر ركضت له : فهد .. فهد أنت كويس ؟

فهد بعدم تصديق : أنا حي ..

سمر مسكت المكان اللي لمسه الجيت كان في ساقه

سمر : يألمك ؟؟

فهد مو حاس بشي و الى الان مو مصدق ان الجيت ما شاله و كسره تكسير

فهد : لا

سمر : و هنا
وضغطت بأقوى شوي

فهد : آآه .. ايه هنا في ألم

سمر : قوم... قوم نروح المستشفى نكشف عليك

فهد مشى معاها باستسلام يفكر كيف انه نجى من الموقف

و طول ما هو ماشي و الناس تطالع فيه باستغراب
" سلامتك .. ما تشوف شر .. الحمد لله جات سليمه .. معافى ان شاء الله "

جمل وصلت لآذاني فهد و هو يمشي

فهد : سمر شفتي اللي صار .. انا جد محظوظ اليوم كنت بأموت

( لا فهد مو حظ ابدا .. هذي دعاوي أمك بأن الله يحفظك .. و انت ما تستاهل.. حتى ما فكرت
تطمن المسكينه عليك )





:
:
:
:



........................................







‹(`· ولــ ـد الـ عــم ·`)›









رزان : يلااا بنات بلا سخافه انزلو معي

شاهين : انا ما أقدر من زمان ما شفت شهد و لا اطمنت عليها

سولاف : و أنا مو ناقصه مشاكل مع ماما .. أصبح على مشكله و أنام على مشكله

رزان : الجوجو نامي عندي اليوم

الجوري : يا قلبي ودي و الله بس ما أقدر تعبانه و بأروح أنااام ما نمت أمس زين

رزان : بابا يسأل عنك يقول ليش ما سرنا نشوفها

الجوري : يا قلبي انا سلميلي عليه .. و اسأليه متى بابا بيجي

رزان : اوكي

سولاف : يلا اذلفي نبي نمشي

رزان : وجع ما عندك ذوق

شاهين : ايه تركته لك

ضحكوا شاهين و سولاف و ضربوا اياديهم ببعض

الجوري : لااااا بسرعه امشي خليهم يوصلوني لا يسطلون علي
و أنا لحالي

رزان : ههههههه باي

البنات : بااااي

نزلت رزان و دخلت البيت و راحت للصاله
لقت الخدامه

رزان : وين ماما

الخدامه اشرت لها على غرفه الطعام

دخلت لقت العايله مجتمعه ياكلون

رزان : هااااااي

أبو رزان : متى بتتركون الهاي و تقولون السلام

رزان : و لا تزعل السلام عليكم و رحمه الله و بركاته

ردوا عليها السلام كلهم

راحت و باست خد أبوها : كيف حال دادي ؟!

ابو رزان : الحمد لله بخير أنتي كيفك ؟

رزان سحبت كرسي و جلست : تمام

أم رزان : يلا اتعشي

رزان : لا تعشيت مع البنات في تشليز

ايمان : اوف اكره هالمطعم

رزان : و انا ما احبه مره ..بس ايش نسوي
شاهينازوه لا حطت في راسها شي تسويه

أبو رزان : ها وش ناويه ع الجامعه ؟

رزان : اممم ما ادري .. قلنا انا و البنات نجتمع و نشوف

أبو رزان : هو مستقبلك أو مستقبل البنات؟

رزان: بااابااا لا تقول كذا
بعدين كلنا نعرف بعض زين... و كل وحده بتشوف وش اللي يناسبها
و بتدخله .. ومنها نبي نشوف طريقه عشان
ما نبعد عن بعض

ايمان : انتم ما شاء الله ما في خوف عليكم ابدا ما تبعدون عن بعض

رزان : لا تحسدينا وجع

روان : صدق من يوم ما بدت الاجازه و انتم مع بعض

رزان : يالله و انتم وش عليكم

أم رزان : اتركوهم الله يديم المحبه بينهم

رزان و ايمان و روان : آآآآآآآآآآمين

أم رزان : كانت معاكم الجوري اليوم ؟

رزان : ههههه طبعا تسأل عن الغاليه ... ايه كانت فيه طبعا

أم رزان : كيف حالها ؟

رزان : بخير الحمد لله

أم رزان : لا يعني كيف حال نفسيتها ؟

رزان باستغراب : كيف يعني؟!

أم رزان : لا أحسها هاليومين وجهها متغير و كأنها تعبانه

رزان : يمكن ... بس هي ما تنام معها أرق

أم رزان بخوف : ايش

أبو رزان : الله يعينها هالبنت على صغر سنها إلا انها
تعبت كثير في حياتها .. قلت لأبوها تعال هنا كم شهر عند بنتك و انا امسك الشغل
هناك بس ما يسمع يقول الشغل شغل

رزان : ايه صح بابا سألت عنه .. بابا كلمه ما يسير كذا

أبو رزان : هذا أنا احاول اقنعه بس عنيد
ما عمري شفت واحد يعشق الشغل مثله

ايمان : بس أحس انه حنون معها .. كل شهر يجيها مصروف
مثل راتب الوزير .. و فاتح لها مركز تجميل كامل بإسمها و ارباحه ترجعلها

رزان : وش راتب وزير لا تحسدين البنت

ايمان : كلمه مجازيه

رزان : بعدين هي تبي حنانه مو فلوسه

أم رزان : يا حبيبتي هي

رزان بمزح : الله يعطينا مثل ما اعطاها

أم رزان : كلكم بناتي

رزان : طيب بناتك يبون يعرفون الحفله أكيد الاسبوع الجاي ؟
عشان نجهز

أبو رزان : حفلة ايش ؟

أم رزان : نسيت ؟ الحفله بمناسبه تخرج البنات و نسبهم

أبو رزان : كم حفله سويتو انتم ؟

ايمان : حفله سوتها الجوري بعد المدرسه على طول و حفله التخرج مع المدرسه
و الحين حفله من الأمهات

روان : صدق فاضيين في أشياء أهم في العالم من حفلاتكم

رزان : خلونا نبي ننبسط ودعنا المدرسه بدون رجعه

أبو رزان : احتفلو و سو الي تبونه بس أبي أقولكم
شي مهم

كل الأنظار على أبو رزان

أبو رزان : بيجيني بعد أسبوعين ضيف مهم

ايمان : مين ؟

أبو رزان : ولد عمكم

روان : ولد عمنا ؟؟

أبو رزان : ايه .. احنا مره مقصرين مع عمكم لا نسأل و لا شي
كأننا مو عيله وحده .. يوم عرفت ان ولده جاي هنا لشغل
قلت ما يروح لأوتيل و بيتي مفتوح و اصريت عليه
يجي يجلس عندنا

روان : كم بيجلس؟

أبو رزان : لنهايه الصيف

ايمان : ايه بس صعبه نخليه يجلس هنا .. وين نحطه

أم رزان : ما أكثر الغرف في البيت .. و فيه غرف
الضيوف مليانه

أبو رزان : المهم أبي الكل يكون موجود في استقباله


ايمان : كم عمره بابا

أبو رزان : 27 او 26 أعتقد

رزان : وااااو وناااسه بنتعرف على واحد
من عيال عمي




:
:
:
:




..............................













رورو الطعمة ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

•–([ عند الإشـــ ـــآرهـ ])–•







البنات طول الوقت في السياره يسولفون
و سكتو فجأه و عم الهدوء

وقفت السياره عند الإشاره و شاهين مع الطفش
استلمت الناس اللي واقفين

شاهبن : بنات طالعو في السياره اللي جنبنا

سولاف : وش فيها

شاهين : اقطع ايدي لو ما كانت خويته

الجوري : مو شرط يمكن زوجته

شاهين : زوجته ؟ طالعي زين.. شوفي شكله و ملامحه العربيه الاصيله
شكله مره بدوي و زوجته مخليها تحط الطرحه على كتفها و العبايه مفتوحه

سولاف قامت تبي تشوف : صدق ؟

سحبتها الجوري : اجلسي فشلتينا

سولاف : ما شاء الله عليك كيف شفتي
عيابتها المفتوحه .. وش لابسه ؟

الجوري : وش عليك منها.. !

سولاف : بأشوف متشيكه أو لا

و رجعت قامت و ضغطت على شاهين
دفتها شاهين : وجعه .. يا شين اللقافه

سولاف : طيب شوفي لي وش لابسه

شاهين : قالولك عيوني منظار ..



فهد في السياره اللي جنبهم حس بحركه البنات في السياره و التفت

قالتله سمر : فهد خلينا نروح نتعشى في مكان ؟

فهد : من عيوني انتي تامرين أمر بس ختاري ..

ما قدر يحفظ أشكالهم زين
" اوف لو مو النشبه اللي معي.. كان شبكتهم كل أبوهم "

و رجع التفت عليهم بس الإشاره فتحت
و مشوا

سمر : امممم ايش رايك نروح لـ بلاك روز مكان مره رومانس

فهد : نروح ليش لا

سمر مسكت يده و قالت : فهد .. احسك زوجي

فهد هنا ارتبك مره ارتبك و حس كأن كهرباء ضربته

و طلعت منه ضحكة خوف و صدمه : هههههههههههههههههه





:
:
:
:





.................................................. ..\










- ––––•(-• جــ ــينز من بيرشـ5ـا •-)•–––– -












في بيت الباب الأزرق

دخلت مروج

زليخه : وين كنتي ؟

مروج : عند لمياء

زليخه : يا حليلها شخبارها ؟

مروج : بخير ... وين أمي ؟

زليخه : بالمطبخ

راحت مروج لأمها

مروج : رايقه !

أم مروج : مين اللي رايقه ؟

مروج : أنتي يمه رايقه ؟

أم مروج : مروج لو في راسك موال قوليه
و خلصيني وراي شغل

مروج تفرك يدينها ببعض : بأروح لحفله

أم مروج : حفله ؟

مروج : ايه ... حفله

أمها : مع مين ؟

مروج : مع لمياء و أمها

أمها : و لمين هالحفله ؟

مروج : تعرفين خالد الفارس و شاكر العبدالله

أمها : لا !

مروج : مو لازم تعرفينهم .. المهم بناتهم و صديقات بناتهم مسوين حفله
و العزيمه مفتوحه و انعزمت لمياء و عزمتني معها

أمها :و من وين لمياء تعرف هالناس ؟

مروج : ما تعرفهم..

امها : اجل كيف عرفت بالحفله

مروج : بنت عم لمياء الكبيره تشتغل في مدرسة البنات اللي مسوين الحفله ... و الله لا يوريك كبيييره كأنها
جامعه مو مدارسنا اللي تحوم الكبد ... المهم بنت عم لمياء هذي تعرف معلمه تدّرس البنات
حقين الحفله و فيه بنت
تدرس مع البنات اللي مسوين الحفله بنفس الفصل قالتلها ... و المعلمه هذي قالت لـبنت عم لمياء
و بنت عم لمياء قالت للمياء
و الحفله مره كبيره و انتشرت بسرعه لدرجه ان الخبر وصل
لحي الفقر هذا عن طريق بنت عم لمياء

أمها : كيف ... عيدي عيدي

مروج : يووه يمه سالفه طويله المهم وش قلتي بأروح

أمها : طيب بس أروح معك

مروج بسرعه : لااااااا
خالتي مرزوقه ( أم لمياء ) بتجي معنا و ما في خوف
لو كانت معنا

أمها : و الله ما ادري وش لنا بهالحفلات يا بنتي

مروج : يمه لا تحرميني اشوف العز لو مره وحده و أحكي
أحفادي عنه

أمها : طيب .. وش نقول غير طيب

مروج نطت من الفرحه و باست راس أمها

مروج : الله يخلييييييك لي

حسناء من وراها : يمه لا تخلينها تروح

مروج : بسم الله .. انتي ليش تحبين الدخلات المفاجئه

حسناء : مو لازم تروحين للحفله ماله داعي

مروج : و انتي وش عليك ... اوف

حسناء بسخريه : وش ناويه تلبسين ... او بتكونين المهرج حقهم

مروج : يا سخفك لا يا قلبي تراهم هناك مو متكلفين البسي جينز كشخه و بلوزه
عليها القيمه و خلاص تصيرين شيك

حسناء : و من وين الجينز الكشخه و البلوزه اللي عليها القيمه ان شاء الله ؟؟

مروج : دبرت نفسي .. جينز عندي من اللي اشتريتهم و لا مره لبستهم
و بلوزه من عند لمياء جاتها هديه

( صحيح مروج فقيره بس تحب تلبس كانت تجمع الفلوس تجميع
عشان تشتري جينز او تي شيرت او شنطه من زارا او ستراديفاريوس او بيرشكا
يعني الماركات العاديه و كانت من خوفها عليهم ما تلبسها و حتى ما تحطها
في الدولاب مع باقي الملابس )

حسناء : الجينز من أول عندك لو طلع صغير عليك

مروج : عادي الاسبوع هذا انحف و يجي مقاسي

زليخه سمعت الحوار من الأخير بس فهمت : يا كافي ... الله لا يشقينا
كله عشان حفله

مروج : مو أي حفله هذي

حسناء : ما تدرين عن أختك الخبله يعني ؟

مروج : اصلا انتم غيرانين مني لاني بأشوف شي عمركم ما شفتوه

حسناء : عسانا ما شفناه

مروج راحت و هي مستانسه لغرفتها و طنشت حسناء

حسناء : يمه ليش تخلينها تروح للحفله ؟

أمها : يعني ما تعرفين أختك .. أحسن أنها تروح بعملي و لا تروح
من ورا ظهري .. و مروج تسويها ما تخاف من أحد

حسناء : لا احنا نوقفها عند حدها .. صدق مسخره

و راحت معصبه من عند أمها

أم مروج : ما ادري ليش حسناء تتحكم بحياة مروج

زليخه : يمكن مقهوره منها

أم مروج : وشووو مقهوره منها ؟؟ لااا يا بنتي لا تقولين
انتم خوات مالكم الا بعض بعد ما اموت

" يا حليلك يمه خفتي بس عشان قلت يمكن مقهوره منها أجل لو دريتي عن شادي
و مروج و حسناء وش بتقولين "

زليخه : لا الله يخليك لنا يمه






:
:
:
:





...........................................









©؛°¨¨°؛© بــــدي شــؤفـ5ـ عرؤس ©؛°¨¨°؛©












الجوري : اوكي شكرا يا قلبي

سولاف : باي حبيبتي

الجوري : باي

شاهين : لو تبين شي اتصلي علي تعرفيني ما أنام الا الفجر

الجوري : اوكي .. باي

نزلت من السياره و دخلت من البوابه الكبيره

عدت الحديقه و مواقف السيارات

و دخلت من باب القصر

دخلت مالقت أحد تحت

طلعت للدور الثاني

لقت نجود و الدادا صباح

الجوري : جودي و ناني حبيباتي هنا .. كيفكم ؟

الدادا صباح : منيحه .. انتي كيفك ؟

الجوري : تمام

راحت و جلست جنب نجود : و انتي ما بتقولين لي كيفك ؟

نجود بحماس : تعالي اتفرجي معانا الفيلم

الجوري ضحكت :
Ice age 2
انتي ما حفظتيه

الدادا صباح : عن جد ... من كتر ما بشوفو بإقدر احكي
الحوار اللي عم بيئولوه
( من جد .. من كثر ما شفته اقدر أقول الحوار اللي يقولونه )

الجوري : هههههههههه خلاص ما طفشتي منه

نجود : الجوري تفرجيه معي

الجوري : انا بأقوم أنام حبيبتي

و راحت لغرفتها و لحقتها الدادا صباح

دخلت الغرفه و فسخت عبايتها : ناني بدك شي ؟

الدادا صباح : شو يعني ما بدك ياني .. بفل ها
( ايش يعني ما تبيني امشي ترا )

الجوري : ههههههههههه لاااا ما قصدي هيك

الدادا صباح : شو بدك تلبسي للحفله

الجوري : ما اعرف .. يمكن أشتري شي جديد


الدادا صباح : يييه.... لك ليش ما عندك إشيا كتير حلوين ما لبستيون
( يوه ليش عندك أشياء كثير حلوه ما لبستيها )

الجوري : ما أعرف .. اشوف بعدين

الدادا صباح : يلا عئبال ما بشوفك عروسه في فرحك يا رب
( عقبال )

الجوري : ههههههههه ايه و انتي بتزفيني

الدادا صباح : اوكي مافي مانع .. بس انتي خلصينا
بدي شوفك عروسه أبل ما روح للبنان
( قبل )

الجوري : نووو ما في روحه للبنان الا لما تشوفين البيبي حقي
و بتكونين الدادا حقته يا احسن دادا

الدادا صباح : هههههههه مافي مشكل بس انتي يلا وافئي على العرسان
اللي بيجوكي بدي شوفك قريب عروسه أبل ما فل عنك

قاطعتهم نجود و هي تبكي : الجوري شوفي سعود قفل الدي في دي و انا اتفرج

الجوري : اووف متى بيكبر سعود

خرجت برا للصاله مع نجود : سعود وش فيك على نجود

سعود : الفيلم شافته مية مره و بعدين عندها تلفزيون في غرفتها تشوفه هناك

سعود ( أخو الجوري من أبوها و أخو نجود من أمها و أبوها عمره 12 سنه طالع لثاني متوسط
ما يحب الجوري و لا يكرها .. لكن احيانا يحقد عليها و امه السبب اللي تخليه يقلب على الجوري
و احيانا يعصب أن أبوه يهتم في الجوري اكثر منه و هو الولد الوحيد و المفروض يهتم فيه هو << من وجهه نظره ... "

الجوري : طيب حتى أنت عندك تي في ... في غرفتك و هي جات قبلك

سعود : ماني قايم .. تروح هي لغرفتها

الجوري : هذي مو حركات ولد كبير يا سعود

سعود : مالك دخل انتي بحركاتي

الجوري هزت راسها : جودي جيبي الفيلم تعالي اتفرجي عندي

نجود فرحت بسرعه و مسحت دموعها و اخذت الفيلم : احسن
بأروح لغرفه الجوري و انت اجلس هنا

سعود : اذلفي بس انتي و هي

الجوري : سعووود لا تغلط علينا عيب عليك أنا أختك الكبيره


سعود : لا منتي بأختي

الجوري ما ردت عليه تدري انه معصب و ان امه اكيد معبيه راسه كلام عنها
خلته لحاله يهدى ....

دخلت مع نجود للغرفه حقتها و شغلتلها الفيلم في غرفه الجلوس

الجوري : ما ادري متى بيحس الولد هذا

الدادا صباح : هيدا سنو و بدو يسبت انو كبير و ان كلمتو
سارلا أدر
( هذا سنه و يبي يثبت انه كبير و ان كلمته سارلها قدر )

الجوري : الله يهديه... مهما كان هذا أخوي

الدادا صباح : لك تؤبريني .. شو ألبك كبير
( تقبريني << مالها ترجمه فعليه في الخليج هههههه .. قد ايش قلبك كبير )

الجوري : اوكي انا بأنام الحين

الدادا صباح : و نجود

طالعوا في الصاله و هي جالسه على الكنبه ومنسجمه

الجوري :ههههه بأخليها تتفرج يوم تخلص تخرج

الدادا صباح : ههههه اوكي يلا تصبحي ع خير

الجوري : و انتي من أهله

طلعت الدادا صباح و راحت الجوري
لغرفه الملابس لبست بيجاما من نعومي
بنطلون لونه أزرق و عليه قلوب كحليه و قلوب صغنووونه بالبينك
و بلوزته عريانه بحبال... لونها ازرق و حوافها دانتيل بينك

راحت و باست نجود : انا بانام يا قلبي لما تخلصين من الفيلم
قفلي كل شي و اخرجي

نجود بزعل : لااااا لا تنامين اتفرجي معي

الجوري : يا حبيبتي انا تعبانه

نجود : بس انا ما اجلس معك كثير

الجوري " صح من زمان ما جلست معها " : اوكي

حضنتها نجود بفرح و باستها : شكرا يا أحلى أخت في العالم

الجوري ايتسمت ابتسامتها الحنونه و باست راسها و جلسو يتفرجون

" الجوري انسانه فيها حنان فضيع .. مع انها قاسيه مع اللي يغلط عليها
الا انها تحمل في قلبها حنان للي تحبهم .. شخصيتها متناقضه بس بشكل حلو
نعومه و دلوعه لكنها قويه .. جريئه لكن خجوله ... هاديه و مرجوجه . .. دايما تفاجئ اللي حولها بردات فعلها
انسانه ما يقدر أحد يتنبأ بأفعالها .. يوم اتزوج أبوها من لطيفه ما كان يبي أولاد بس لطيفه كانت
تبي عشان تضمن ان الورث ما يروح كله للجوري .. لكنه كان رافض نهائيا حكايه الاولاد و يوم قالتله الجوري
انها تبي أخوان وافق .. عشان كذا تكرها لطيفه تحسها متحكمه بحياتها فتضايقها بكل طريقه
تقدر تضايقها فيها...
الجوري تحب تدلع نفسها و ما تحرم نفسها من شي ...كل اللي تبيه تجيبه تقول انها خسرت
امها و هذي اكبر خساره ما تتعوض فتحاول تعوض نفسها مادياً ... على الرغم من انها دلوعه
الا انها تعتمد على نفسها و تعلمت انها ما تثق بأحد و اصلا صعب أي أحد ياخذ
ثقتها خصوصا بعد العذاب اللي عيشتها لطيفه فيه في صغرها ..


سوري مجرد تأكيد عن شخصيه الجوري اللي تعرفونها "

نامت الجوري و نامت معها نجود على الكنبه..






:
:
:
:




.................................................. .........









---===,¸_¸,?¤ $ مو صــ ـآآآ7ـي $¤?,¸_¸,===---











وقفت سياره سولاف قدام بيت شاهين

شاهين : يلا سلام

سولاف : شاهين ؟

شاهين : يس

سولاف : رائد كيف حاله ؟

شاهين بابتسامه مكر : بخيييير ليش ؟

سولاف : و لا شي اسأل ... اممم هو في البيت الحين

شاهين : و اذا في البيت بتنزلين يعني

سولاف : يا ثقل دمك اسأل بس

شاهين : ما ادري بس سمعت انه خارج مع خواياته

سولاف : اييييييييش

شاهين : ههههههههههه امزح واه

سولاف بزعل : سخيفه

شاهين انتبهت ان سولاف جد زعلت : سولاف ؟ جدك زعلتي

سولاف : ايه

شاهين : باين اني امزح

سولاف بزعل : لا مو باين

شاهين : يا قلبي علييييييك تحبينه

سولاف بحزن : ايه مره

سكتت شوي و ناظرت شاهين اللي تناظرها و تبتسم

سولاف بابتسامه رومانسيه : اشتقتله

شاهين : الله يجمعكم سوا ياااا رب

سولاف من قلب : آآآآآآآآآآآآمين

شاهين : استحي عيب

سولاف : اذلفي بس

شاهين : طاااايب راح اقول لرائد انك خرجتي مع واحد

سولاف مسكت شاهين من طرف عبايتها و سحبتها لها : و الله اموتك سامعه ؟

شاهين : بسم الله تخوفين

سولاف : هههههه .. اممم ما تلاحظين ان السوالف تحلا لنا قدام البيوت

شاهين : هههههههه ايه و خااااصه بيتي
وغمزت لسولاف

دفتها سولاف من الباب و طاحت شاهين و قالت للسواق : بسررررعه امشي
بسرررررررعه

مشي السواق على الأوامر و الباب مفتوح راحت عنده سولاف و قفلته و طالعت وراها
شافت شاهين تتوعد فيها و تأشر لها و سولاف ماتت ضحك

شاهين دخلت البيت و هي تفكر كيف تردها لسولاف
و ما انتبهت باللي جا و حضنها

شاهين : بابا ؟؟؟؟

أبو شاهين : عيون بابا

شاهين مستغربه : امممم

أبو شاهين بعدها عنه : كيف عيوني ؟

شاهين بعدم تصديق : بخير ؟؟؟

سحب بنته و راح جلس على الكنب : اسف يا بنتي

شاهين : على ايش ؟

ابوها : حرمتك من الطلعه اسبوع و ما سمعتك او عذرتك يمكن تكونين
معذوره

شاهين كانت بتقول لا عادي بس أستغلت الموقف : ايش نسوي لو كنا غلابه ؟

أبو شاهين : لا تزعلين علي .. حزنت عليك خاصه اني كنت حارمك من شوفت صديقاتك
لمده اسبوع

شاهين بحزن : ايه مره كنت اقطع القلب...

أبوها : كان تأخرتي اليوم .. بما انه اول يوم بعد العقاب

شاهين مكمله تمثيلها : لا خفت منك و من انك تعاقبني اسبوع بعد

أبو شاهين : لا خلاص مره ثانيه قوليلي انك بتتأخرين و اعذرك

شاهين بحزن : خلاص اتفقنا

ابو شاهين باس راسها : تصبحين على خير

شاهين : و انت من أهله

قام و ما زالت شاهين بالوجه الحزين و خرج من الصاله

شاهين " هذا مو صاحي " : هههههههههههههههه

رجع أبوها و رجعت ملامحها بسرعه للحزن

أبو شاهين : قلتي شي

شاهين : لا أنا طالعه لغرفتي

و طلعت جري

دخلت الغرفه : ههههههههههه وناسه يوم يكون بابا فاصل مخه







:
:
:
:





..................................................











»؛° فـ ـهـmــيني °؛«










وصلت للعماره بعد ما وصلت شاهين

" أوف على النكد اللي بيجيني "

دخلت العماره و شافت عمو صبري يتكلم مع واحد شباب و وسيم

كانت بتسلم على عمو صبري بس سكتت يوم شافته

و دخلت المصعد بهدوء

الشاب انتبه لها بس كمل حكيه مع عمو صبري

فتح المصعد على الدور الثاني

و طلعت مفتاح الشقه بطفش و دخلت

و زي ما توقعت جاها صوت أمها : جايه بدري اليوم !!

سولاف : لو جينا بدري ما عجبكم و لو تأخرنا ما عجبكم !!!
ماما فهميني وش تبين بالضبط عشان أسويه

أم سولاف : شفتي .. شفتي اسلوبك معي هذا أنا ما ابيه ابدا

سولاف اخذت نفس : طيب أنا اسفه حقك علي
انا غلطانه و دايما أنا الغلطانه

أم سولاف : تتريقين علي و كأني وحده من أخواتك مو أمك
انت ما عندك احترام

سولاف : ايه ما عندي انا قليله ادب ساميحني

أم سولاف عصبت : سوسو عدلي اسلوبك

سولاف : ماما وش فييييييك أقولك انا اسفه تقولين عدلي اسلوبك

أم سولاف : تدرين قبل ما تجين كنت مره رايقه و جيتي نكدتي علي
اذلفي لغرفتك ما ابي اشوف وجهك

سولاف : حتى انا كنت مره رايقه و بس دخلت من الباب نكدتي علي

أم سولاف بعصبيه : قلتلك انقلعي

سولاف و هي طالعه الدرج و بصراخ : بأنقلع ... يا رب انقلع نهائيا و تفتكين مني

خرجو لانا و دانا اللي متعودين ع الوضع .... يشوفون وش يسير

دخلت سولاف لغرفتها بدون ما تكلمهم و سكرت الباب بقوه

لانا : الله يهديهم .. لمتى كذا بيجلسوا

دانا : تصدقي .. كان أول يعجبني الوضع احس حماس بين ماما و سولاف
بس دحين ساروا يزعجوني يا ليت يبطلو المخاصمات

و دخلو لغرفتهم مره ثانيه يكملون اللي كانو يسونه













:
:
:
:





.................................................. ....................






الجوري : وش تبين فيني ؟؟

لطيفه واقفه بدون ما تتحرك و لا حركه

الجوري تصرخ فيها : تكلمي وش تبين فيني .. ليش حابستني هنا ؟؟

لطيفه رفعت يدها و معها سكين و ملامحها باااارده

الجوري : و الله لطيفوووه لو قربتي مني ...

لطيفه تدريجيا تقرب من الجوري .........
















للبـــارت الـ 3 تكلمهـ ,, ^^ أنزلها وقت ثآني إن شاءاللــه...

في جزئيـه البآرت هذي بدأت الأحداث تبآن بشكل خفيـف .. و بدأت الشخصيآت تظـ ـهـر

و في التكلمه راح نشوف الشريره لطيفه وش بتسوي للجوري و كيف بتتصرف الجوري كـرد فعل على

اللي بتسويه لطيفه ..

إن شآء الله تكؤن هالجزئيه أعجبتكمــ ...


عيون الكـون ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

ما شاء الله الروايه مره روعه ننتظر الجايات

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع و منتديات غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1