غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 01-05-2012, 11:34 PM
صورة دكتوره بصمتي الرمزية
دكتوره بصمتي دكتوره بصمتي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: خذني على قد عقلي


(( الجــزء السادس عشر ))

توقف أبوي عن الضرب
وهو عاقد الحيابين.. وأخذ يمقل عيونه بعيون عمي سالم.. متفاجأ..

أما عمي سالم.. يوم طالع عليه قال:
حــ...
حــسـ...ن

أأخـ..

أخوي...

ورمى نفسه في حظن أبوي يصيح ويـبوس..
أما أبوي..

كان.. منصدم.. في البداية..لا تحرك ولا شي.. حتى يدينه.. ما رفعها
وحتى مابادله الحظن

وعقب شوي.. رفع يدينه وضمه.. ضم..

هني قلت أكيد أنتهت السالفة

بس للأسف

فجأة..

خوز أبوي عمي من عليه وقال بعصبية:
أنا ما عندي أخوان.. والأخوة اللي من بينا.. أنت عدمتها
وعلى ما أعتقد
السبب معروف

عمي سالم كان يحاول يشرح وضعه لأبوي بكل حنية لكن بطبعه أبويه عصبي وعنيد لدرجة في بعض الأوقات أحس أن قلبه حجر

لما رفض أبوي يسمع عمي سالم وجهت كلامي لأبوي وأنا أتوجع من الطق
وقلت له:
أنزين أسمع اللي عنده..وهدي أعصابك شوي

طالعني أبوي بنظرة وأشرلي بالعقال اللي بعده بإيده:
شكلك تباني أعطيك من علوم هالعقال زود صح..؟!!


تمنيت أبوي يحشمني بين الرياييل .. أنا مُب ياهل
رغم أن جسمي من النوع المجسم كله عضلات وقوتي أعرفها زين
لدرجة أن جسمي يوم أعصب أحسه حجر

تشتد عضلاتي غصب وتبان تقاسيمها
بس

أنا أعد هالقوة ضعف جدام أبويه.. ما أريد أكبر على أبوي أبيوم

هزيت ابراسي عقب كلامه .. لليمين ولليسار وقلت:
حسبي الله ونعم الوكيل


صرخ أبويهي وكأني عدوه وأخذ يضرب فيني بالعقال وهو يقول:
يا عاصي الوالدين تتحسب على أبوك..؟!!

يا عمي سالم يريد يمسك ايد أبوي ويا عمي علي من الصوب الثاني أما
أخوي سالم

كان يحاول يبعدني عن أبوي.. وهو يترجاه أنه يتوقف عن الضرب
بس ما كان التوسل يشفع عند أبوي

صرخ عمي سالم وهو يحاول يسيطر على ايد أبوي علشان يمنعه أنه يطق:
حسن العيال كبروا.. ومو هذا أسلوب للتفاهم...!!!

بس المسكين عمي سالم..
مسكه أبوي من حلجه ونهره :
مو قاصر إلا أنت تعلمني وأشلون أربي عيالي

هيه يا حسن بعلمك لو كنت تحتاي لمن يعلمك.. وأنت أصلاً ليش حاط كل غضبك على محمد أهو أش قال علشان يستاهل هالطق كله..؟!!

ما يخصك.. يا سالم .. هذا شي يخصني أنا وعايلتي

وأنا من عايلتك يا حسن أنا أخوك

أنت ما تفهم..؟!!
يعني كم مرة لازم أقولك ..أنا ماعندي أخوان..؟!!

حسن راعية المشكلة توفت.. يعني انتهت.. دخيلك انهي وياها الماضي
علشان خاطري
ومسك لحيته

تدخل عمي علي وقال:
خلاص يا حسن .. مسك لحيته عاد..منقود ترده

دار براسه لجهت عمي علي وبداله النظرات وقال:
وأنت.. لا تدخل لو سمحت.. منقود ولا معقود
مايهمني
طز


ورد وطالع على عمي سالم وبطل مستكه لحلجه وقال وهو يلقط القتره من على الأرض:
تحيد يوم أني ترجيتك.. لا تسير..؟!!
توسلتلك بكل أسلوب
خليتني شماتت كل عدو..؟!!
ياي اللحين وتطلب مني أسامحك..؟!!

حتى ييت تطلب السماح عقب ما توفت حرمتك.. يعني لو كانت بعدها على الدنيا
ما كنت رديت صح..؟!!

إذا كـــــــــــنت ناسي بذكرك
أنا اللي ما يباني ماباه..



يا عمي سالم يريد يحب على راس أبويه.. دزه أبوي وقال:
خوز عني ولا والله ما يستوي خير بهاليوم


اقتربت من أبويه وقلت بكل حنية وأنا محاول أتمالك كل أعصابي في نفس الوقت :
واللحين شنو اللي يرضيك ..؟!!
حرمته وتوفت.. والله يرحمها
شنو اللي تريده بعد..؟!!
يُــبه..؟!!
(( وحسيت الدم بدا يغلي في عروجي )) وكملت...
هــذا أخوك
استهد بالله وأترك الشيطان عنك وتسامح وياه ترى العمر ما يوقف عند زلة من بين الأخوان



طالعني أبوي من تحت أريولي إلين راسي وعقبها قال:
تتوقع بهالكلمتين اللي أنت يالس تقولهن اللحين سونك ريال..؟!!



عصبت أهنيه وما رمت أمسك عمري..حسيت أنه زودها بالمرة ونهرته بصوت عالي:
لو وصلتها لاهني.. عيل أسمع
أنا
ريال أنزين وغصب عن اللي يرضى واللي ما يرضى ولو منو كان


وأول ماقلت هالكلمة مد أبوي ايده يريد يضربني طراق مسكت ايده بقوة ومنعته حتى أنه يحركها بويهي

تيمعوا علي وحاولوا أنهم يبطلون ايد أبويه من قبضة ايدي .. وأخوي سالم ظل يقول:
محمد.. بتعور أبوي أترك ايده..!! أنت ماسكنه بقو...بطل..!!

وعمي سالم كان يضرب على ايدي بقوة وهو يقول:
بطل ايدك يا محمد عن أبوك.. ولا والله أنا اللي بضربك

أما عمي علي كان يترجى وهو يحاول يفارع :
محمد يا ولدي.. بطل ايد..أبوك.... هذا أبوك مهما صار..؟!!

من كثر العصبية حسيت أني ما أعرف لا أمي ولا أبوي
كانت الأصوات تختلط ابعضها.. وسمعت أبوي يقول رغم مسكتي القوية لأيده:
خلوني أربي هالسافل الخايس يوم يـبا يضرب أبوه..
خلوه ماسك ايدي وبربيه بالأيد الثانية
هالكلب

تحسب عمرك كبرت علي.. لا بعدني بصحتي أروم أكفخك وأربيك
لا يغرنك هالعضلات اللي تفتخربهن



في هالوقت الكل كان ضدي.. لدرجة أن اليميع كانوا يقولون عبارات كلها تهديد وتوعد
بس أبوي أهو اللي جبرني أتصرف وياه بهالأسلوب


عقبها سمعت
عمي سالم يقول كلمات كلها غضب أهي اللي زادت من عصبيتي مية مرة يوم قال:
بطل ايدك عن أخوي يالحقيـر..محمد يالسافــــــل هذا أبوك

حزتها

بدون أي احساس..
كانت ايدي اليسار أهي اللي قابضة فيها أيد أبوي
أما بإيدي اليمين
فريت اليميع وأنا أصرخ بعالي الصوت وفريتهم كل واحد ابصوب وأشرت بالسبابة في ويه عمي سالم وقلت:
أنا.. مو سافل..
سمعت..؟!!
ولا أنا حقير..؟!!

حشم ألفاظك.. يا عم.. لا تخلني ..

لا تخلني...

وسكت
ولميت السبابة وأنا أضغط على قبضة ايدي ونزلتها تحت
أحاول ما أغلط

بس يوم شاف أبوي الحركة اللي سويتها بعمي سالم قالي:
يالنذل لا ترفع صوتك على عمك..

طالعته والشر يطاير مني وبطلت قبضته .. واقتربت منه وحطيت ويهي بويهه وقلت:
مادام هذا عمي..؟!!
يعني
هذا أخوك..؟!!
ولا ترد تـقول ما عندي أخوان...ولا ثمن اللي تـقوله.. مرة ثانية


ودرت معطي أبوي ظهري ومشيت بخطوات كلها نيران ابنيران
حسيت الغضب بخطواتي يزلزل الأرض
ولما كنت بظهر تارك المكان ابكبره لهم .. طالعت عليهم
لقيت عيونهم تطالع لوراي.. لصوب أبوي ويصرخون:
لا يا حسن..لآلآ...


وشفت سالم يركض صوبي واهو يصرخ ويأشر لآ..:
أنتبه يا محمد..!!

أنتــــــــــــــــــبه..!!

شنهو اللي تتوقعوه كان يدور وراي..؟!!

**********************************************

عقب ما سمعت صرخات.. والكل يأشر.. لآ

وأخوي ياي يركض صوبي واهو يطالع لوراي...

استغربت شنو اللي يستوي من وراي بعد..؟!!!

درت لورى علشان أشوف اللي يصير.. يا سالم ودزني دزة قوية كان يبعدني من شي أنا ما كنت فاهمه أصلاً

بس لما ارتميت على الأرض.. درت براسي صوب سالم أريد أشوف شنو اللي يستوي وليش اليميع كانوا يصرخون..؟!!

وليش سالم دزني..؟!!


واللي كان بـيـبــلي الجلطة...!!!!!

واللي فجعني...!!!


لما شفت سالم مرتمي على الأرض والدم مغطي ويهه..
ويغطي الكندورة
واحذاه قطعة على حجم الكف وأكبر شوي من الطوب القوي اللي كان محطوط في حوش عمي سالم مغطيه دم سالم


وفهمت حزتها أن أبوي كان يريد يضربني أنا بالطوب بس سالم دزني والضربة يت فيه

أبوي تيبس في مكانه.. أما عمي سالم وعمي علي.. اقـتربوا من سالم.. مصدومين من اللي يالس يصير



وأنا ركضت مثل المينون صوب سالم وأخذت احظنه
وأصرخ بأبوي وأنا أوجه له نظرات كلها حقد :

والله ثم والله لو استوى بأخوي سالم شي
لا أدفعك ثمنه غالي
والله
غــــــــالي

سمعتني يا يُــبه

لا أدفعك ثمنه غالي


رفعت سالم من على الأرض.. ورحت أركض وأنا أحمله لسيارتي..
لقيت سيارتي مبطلة
مددت جسمه بهداوة على المقعد الخلفي
كنت أحاول أسعفه.. من خلال معرفتي بالاسعافات الأولية

وأول ما صكيت الباب.. وأتجهت لكرسيي علشان أسوق
لقيت أبوي يركض وراي.. يريد يروح ويانا

ولما اقترب صوبي وقفته بإيدي وقلت بعصبية:
تقتل القتيل وتمشي بجنازته..؟!!

صرخ بويهي:
هذا ولدي

رديت عليه:
وين كانت كلمة ولدي لما يــيت تضربه..؟!!



صرخ وهو يأشر بويهي:
أنا ماكنت أريد اضربه.. أنا كنت أبضـ...

أبــضـ....

وسكت.. وهو منزل عينه

ركبت سيارتي وصكيت الباب وقبل لا أتحرك.. نزلت الجامة وطالعته:
كنت تريد تضربني أنا..
أعرف..
بس اللي ما أعرفه..؟!!
(( وبنظرة كلها حزن وعتاب ))
ليش تكرهني..؟!!

ورفعت الجامة.. وابتعدت بأخوي سالم.. مثل المينون .. لأقرب مستشفى



**********************************************


(( حسن ))


أول ما شفت محمد يراددني بكل كلمة وحرف.. حسيت النار تآكلني..
أنا بطبيعتي
يوم أعصب أنسى كل شي جدامي.. ولا أعرف منو موجود ومنو مُب موجود

لما مسك محمد ايدي .. طلعت كل العفاريت بويهي

ولما دار معطني ظهره حسيت أني أريد أذبحه.. حسيت ابكره مُب طبيعي له.. كنت اشوفه مب محمد ولدي
حسيت أني أبقتل صورة جديمة تبي تتكرر جدامي..

وخصوصاً.. كنت معصب ومحمد.. زاد عصبيتي زووود ما قصر
خلاني بدون ما أحس.. والله بدون ما أدرك أني أسوي اللي سويته

طاحت عيني على هالقطعة من الطوب اللي كانت جريـبة مني
كنت أريد أخوف محمد
أو كان قصدي أخليه يتأدب

بس ما كان قصدي
أقتله

مستحيل في أب يريد يقتل ولده.. بس

رغم الصرخات.. رغم الترجي..
طنشت..

ورميت سهم الشيطان على ولدي .. آآآه يا سالم

آآآه

يا ولدي

يوم شفت الطوب يت ابراسه واهو داز محمد علشان ما يتأذى
حزتها

صحيت

بس عقب شو..؟!!

عقب ماذبحت ضناي.. بلحظة غضب..؟!!
بلحظة حظور الشيطان الرجيم..؟!!

حسيت أني كسرت ظهري بإيدي يوم لقيته مثل الميت على الأرض..

ياليتني ماتبعتك
ياليتني كنت بعماي
ياليت

آآآه ياليت

بس عمرها ياليت ما بنت بيت

حاولت أروح مع محمد المستشفى علشان أتطمن على سالم
بس

بس
ما خلاني.. رفض.. وقفني بإيده

ياليته رفض وراح..؟!!
بس
للأسف..

هداني طعنه وراح يوم قال:
ليش تكرهني..؟!!


.. ابتعد محمد بسيارته.. وأنا صخيت ابوسط الشارع..

مثل اللي يتمنى أن كل هالمصايب تطلع كابوس وماله وجود..
بس هذي مصيبة أنا صنعتها بإيدي..

تجاهلت وجود سالم أخوي والريال اللي وياه

وعقبها ركضت..
صوب سيارتي.. وين ما أنا صافنها..
وأخذت أسوق متجه لأقرب مستشفى ممكن تصادف محمد

**********************************************

(( نورة ))


سمعت صوت صراخ واضرابة بس ما كنت أعرف شنو اللي يستوي هناك
ومن وين بالضبط..؟!!


ظهرت من غرفتي
ومن خوفي رحت أركض كل مرة لمكان في البيت بس يوم سمعت الصوت متجه من الحوش.. حزتها اتجهت لصوب الشباك اللي في الصالة واللي يطل على الحوش على طول


يوم يـيــت أطالع مالقيت حد.. الأصوات انخمدت فجأة.. وماكنت أعرف السبب

ولا حد موجود..

وبعد ثواني دش أبوي وملامح ويهه متغيرة وشكله ما يبشر بالخير .. وأول ما شافني سكت ووقف ابمكانه ولا قال شي بس أنا اقتربت بخطوات سريعة صوبه وقلت:
أبوي..؟!!

أش هالأصوات اللي كانت في الحوش..؟!!


طالعني وهز ابراسه مع التنهيد :
مصيبة

مصيبة حلت على راسنا يا نورة

بس أدعي أنها تمر على خير
وراح ابسرعة صوب غرفته وأنا أتبعه وأسأل : أي مصيبة..؟!! أي.. مصيبة يالس تتكلم عنها..؟!!

ولما دش شفته ياخذ سويتش السيارة ولا كان يرد علي.. وقفت على الباب ومنعته أنه يطلع وقلت:
اللحين بتقولي أي مصيبة..؟!! ولا ما بتظهر

طالعني بنظرات غريـبة وقال ابتحسف:
عمج حسن ذبح سالم

أدعي ربج أن سالم ما يكون مات..

واللحين يا بنتي خليني أسير أشوف هالمصيبة .. والله يستر

وخوزني من دربه وسار بسرعة



**********************************************

(( محمد ))

كنت أسوق بأسرع سرعة ممكنة ما كان همي غير أسعف أخوي
كان خوفي الأكبر

أن سالم يموت

وعلى حظي العاثر لقيت الشارع العام زحمة بسبب زفة عرس
أضطريت حزتها أني أخالف السير

وأطلع على الرمل ورحت لشارع ثاني.. كانت اضاءته خفيفه
وكان يديد بالنسبة لي

بس ما كنت أعرف

أن هالدرب
بتكون نهاية واحد منا

المهم

وأنا أسوق ابسرعة وياليتني ما سرعت طلعت شاحنة من اليسار
وصدمتـنا

شفت كل شي جدامي يطير والدنيا من حولي تـتلعفس
ورغم هذا كله

درت براسي أبي أشوف سالم
بس الحادث ما كان سهل بالمرة كان جسمه ينطق بكل أنحاء السيارة

كانت عيوني هي الشي الوحيد اللي كانت تروم توصل لأخوي

والسيارة كانت مثل الكرة بالشارع.. كنت أحاول أسيطر عليها بس ما كان في فايدة بس ...لأن السيارة كان أسفلها أعلاها.. وأعلاها أسفلها..

وبعدها ما توقفت من التكسير والتحطم

طالعت بسالم.. وأنا أحس أنفاسي تــنقطع.. مديت ايدي وأنا أقول آسف يا خوي..أنـــ..أنـ..

وأول ما ايدي كانت بتــلمس سالم..

غصب عني استسلمت للقدر اللي رحت له بريولي


**********************************************


(( حسن ))

رحت من مستشفى لمستشفى من مكان لمكان مثل المينون
ولا خبر على عيالي

شوي كنت بستخف

اتصلت على سالم لقيت تيلفونه مغلق.. واتصلت على محمد هم بعد تيلفونه مغلق


يوم عيزت أني ألاقي عيالي اتصلت على أم سالم وأول ما سمعت صوتها تخبرت عن محمد إذا يا البيت ولا لأ..؟!!

أكدت لي أنه مارد من أول ما ما رغته من البيت

صكيت عنها.. وأنا قلبي مو مطمن

من كثر خوفي

رحت أدور عليهم من شارع لشارع.. من حاره لحاره.. بس مالقيت شي يطمني

عقب ما فشلت كل محاولاتي.. قادتني ريولي لبيت الله

رحت وتوضيت وعقبها دشيت المسيد

وأول ما دشيت غصب عني بكيت وبكيت وبكيت
كنت خايف وااايد على سالم

وأخذت أدعي وأسجد :
يارب سامحني

يارب يا جابر القلوب اجبر قلبي بردة ولدي سالم
يارب
لا تكسر ظهري بعيالي

يارب
أرجوك..

يا رب أنت تعلم أكثر مني مالي قدرة على فراق حد من عيالي

يارب


دعيت ودعيت وكلي أمل أني أغمض عيوني وألاقـي سالم على يميني ومحمد على يساري



**********************************************

(( نورة ))

أول ما قال ابوي أن سالم انذبح

بدون شعور رحت وتوضيت وصليت ركعتين ودعيت من قلبي أن سالم ما يموت..

أخذت القرآن ورحت صوب التيلفون ويلست احذاه..

أقرأ شوي.. وأبكي شوي.. وأدعي .. وأرد أطالع على الساعة..

وأرد أرفع السماعة علشان أتأكد أن الحرارة مو مقطوعة..
وأرد أطالع الباب إذا حد بيدش وبيــيب لي وياه خبر

وأنا يالسة على أحر أحر من اليـــــــمر

أنطر منو بيريح فؤادي


**********************************************

(( أبو نورة ))

ركبت أنا وعلي السيارة ورحت بسرعة علشان ألحق محمد وأخوي حسن سلكت الشارع العام

وأول ما شفت الزحمة

حسيت مالي صبر طالعت على علي وقلت وأنا أطلع بسيارتي على الرمل من الصوب الثاني:
في شارع ثاني يرممونه بس تمسك زين

وسلكت الطريج بسرعة وكاحتياط
خففت سرعتي

بس

انصدمت أن هالشارع بعد فيه زحمة..
بس غريبة..

ليش هالشرطة..؟!!!



طالعني علي وقال:
خير أن شاء الله ليش هالشرطة هني..؟!!

سكت وكنت أحاول أفهم إذا أنا بنفسي أريد من يفهمني هزيت له براسي
مادري

كانت الشرطة تأشر نرد لشارع العام..

نزلت الجامة أول ما اقتربت من شرطي كان واقف بوسط الدرب وقلت له عقب السلام :
ليش هالزحمة يا ولدي..؟!!
شو مستوي..؟!!

تكلم وهو يأشر بإيده للصوب اللي فيه حركة وأنوار شديدة.. وواحد رايح وواحد ياي
وقال:

مستوي حادث في ذاك الاتجاه


على طول قلت أنا وعلي:
لا حول ولا قوة إلا بالله ..

وتنهدت :
الله يعين يا ولدي

أن شاء الله
محد مستوي به شي..؟!!



طالعني وهو يأشر لسيايـيـر اللي وراي :

ما أعرف والله بس الله يكون بعون أهلهم أن شاء الله
واللحين لو سمحت اتجه لهالدرب .. أنت شايف الزحمة

مشكور يا ولدي.. واسمحلي


ومشيت بسيارتي على خفيف وأول ما استوى الحادث على يميني نزلت الجامة

وأخذنا نطالع.. أنا وعلي

إلا انصدمنت أول ما شفت أن السيارة اللي شبه مفرومة
سيارة محمد

عرفتها من البقايا اللي تركها الحريج


وقـفت السيارة بوسط الطريج ونزلت مثل المينون وعلي نزل من السيارة مو فاهم شي حاول ييـودني
بس ماقدر

رحت أركض صوب الحادث

تيمعوا صوبنا مجموعة من ريال الشرطة يمنعونا أننا ندش دائرة الحادث وأنا أصرخ:
لالالالالالالالالا

أرجوكم...

لالالا

**********************************************

يتبع
vvvvvv
vvvvv
vvvv
vvv
vv
v

(( حسن ))



عقب ما دعيت وتوكلت على الله

ظهرت من المسيد

وركبت سيارتي ورحت أدور على عيالي من أول ويديد

ورحت لأقرب مستشفى من اول ويديد ودشيت من بوابة الطواري ورحت صوب الرسبشن أسأل إذا في حد مصاب ياهم واسمه سالم

قالت لي الممرضه :
ثواني يا عم والممرضة المناوبة اللحين بتيي بس انطرها شوي
لأن هالشغلة مو شغلتي

جريت خطاوي الخذلان والأسى أببتعد عن المستشفى..

وأول ما اقتربت من البوابة أريد أظهر

شفت سالم أخوي ومعاه الريال داشين بسرعة..

ركضت بسرعة صوب أخوي

وأول ما وقفنا ويه ابويه قلت:
وين عيالي يا سالم..؟!!

**********************************************

(( أبو نورة ))

لما حاولنا ندخل لمكان الحادث ومنعتنا الشرطة قلت لهم وأنا أنازع وأدزهم:

عيالي هم عيالي وينهم..؟!!

لقيت ريال الشرطة يطالعون بعضهم بعض وهم يحاولوا أنهم يهدونا:
استهد بالله يالوالد



وجهت سؤالي لليميع:
عيل
وينــــ...؟!!


ووجهت عيوني صوب سيارة محمد وأنا مصدوم وممقل عيوني بخوف


رد علي واحد منهم:
سر أول مستشفى تقابلها وأسأل هناك.. لأن.. سيارة الأسعاف خذتهم هناك

ما كذبت الخبر

ركضت أنا وعلي صوب السيارة وأول ما طلعنا عليها اتجهنا بكل سرعة ضاربين كل شي
ورانا

ورحنا لأقرب مستشفى

وأول ما وصلنا دشينا بوابة الطواري.. ولقيت بويهي أخوي حسن
التعب كان ملتهم جسمه
يركض صوبي وسألني:
وين عيالي يا سالم..؟!!


طالعت برتباك صوب علي .. اللي بدوره بادلني نظرة الحيرة

ومارمنا نرد عليه
اقترب زود وقال بنبرة خوف :
عيالي..

وينهم..؟!!!!!

ليش ما وصلوا للحين..؟!!!


على وين راحوا..؟!!!

قال علي بتردد :
..آآآ...عيالك.. راحوا...

راحوا..!!!

وطالعني

حزتها ما أعرف أشلون قدرت أقول:
اسمعني يا حسن
أنا مجبور أخبرك
عيالك استوالهم حادث وهم بهالمستشفى

خلنا نســ...

قاطعني وهو يأشر ويقول : حاااادث..؟!!!

ورد بخطواته لورى متجه صوب الرسبشن وأخذ يصرخ بعالي الصوت:
عيالي وين..؟!!
والله لا أوديكم ورى الشمس..؟!!


ارتبكت الممرضة الموجودة وقالت:
أنطر..الـــ...

قاطعها بضربة على طاولة الرسبشن وبصرخة هزت أساس المستشفى:
وربي لا أذبحج وماعلي من حد شوفي أسامي عيالي قبل لا أطلع عن طوري


وشوي وصلت ممرضة ثانية وقالت:
خير وش بلاك تنازع ما تعرف تحشم حد..؟!!
على بالك المستشفى ...مســ

قاطعها وهو يفر الورق ابويها:
تشب
بتظهرين أسامي عيالي لا والله اللحين أكسر راسج وعقبها مابتعرفي أشلون تـتـفلسفي مرة ثانية


كنا نحاول نهدي أخوي حسن .. بس ما كان في فايدة ..
الممرضة في حالة ارتباك..
وأخوي بحالة هستيرية

وفي وسط الصرخات والكلمات الجارحة اللي تطيح على مسمع الموجودين
من أخوي للممرضة

يا طبيب وقال:
وش بلاك تنازع..؟!!
هد أعصابك

طالعه حسن وقال:
أبسألك اللحين هذي مستشفى ولا بار..؟!!

سكت الطبيب شوي وقال:
ليش.. شـ..

قاطعه حسن وقال:
من الصبح وأنا أنطر هالممرضة بس علشان أتأكد وأتطمن على عيالي
وحظرتها تاركه ابمحلها وحده بغمة ماتفهم شي

وهي راحت تهيت

وبكل مرة تقول هالبغمة .. انطر.. انطر..

وحظرتها يوم شرفت.. يت تطول لسانها اللي يباله القص

طالع الطبيب الممرضة بعصبية وقال:
شغلج وياي مب اللحين

حاولت تبرر موقفها.. بس سكتها الطبيب ورفض أنها تتكلم كلمة زيادة

وطالع عقبها صوب حسن وقال:
منو عيالك..أنا بشوفلك أساميهم بنفسي ؟!!


عيالي اللي استوالهم حادث قبل شوي
واحد أسمه سالم حسن والثاني محمد حسن

طالع الطبيب صوبنا وصوب أخوي بنظرة مخيفة
وقال: اللي سوا الحادث..؟!!! متأكدين..؟!!


طالعناه وقلنا:
هيه اللي سوا الحادث قبل ربع ساعة تقريباً

تنهد..وهو يقول : يعني هم.. لأن الحادث اللي يالسين ترمسون عنه هو الحادث الوحيد اللي مستوي خلال الساعتين الماضية

المهم تفضلوا وياي
أنا..

أنا..
بدليكم على الدكتور اللي يشرف على حالت عيالكم وترومون حزتها تطمنوا
أن شاء الله

اقترب منه حسن وقال:
يعني ماتعرف عنهم شي..؟!! أي شي..؟!! أي شي يطمنا..؟!!

هز براسه وقال:
أنا ماعرف عن حالتهم بالضبط.. بوديكم عند الدكتور وهو بيخبركم وبالتفاصيل بعد

رد وقاله حسن:
يا ولدي لو تعرف شي طمنا.. ؟!! والله أن قلبي بيوقف من الخوف..؟!!

رد وقاله:
اعفيني يالوالد.. بتعرف وبنفسك مثل ماقلت قبل من الدكتور .. اعفيني الله يخليك.. لأني فعلاً ماعرف شي

اقتربت من حسن وقلتله:
مادام ما يعرف.. خلنا نسير
يا حسن لا تضيع الوقت بنروح وبنتطمن ومافيهم إلا العافية أن شاء الله

هز براسه بضعف الحيلة .. أنزين

سرنا ويا الطبيب
للطابق اللي فيه مكتب الطبيب المشرف

وشوي دخلنا المكتب
وقال :


تفضلوا
شوي والدكتور اللي يشرف على الحالة بيي.. ما بيطول عليكم أن شاء الله



دشينا المكتب وماهي إلا ثواني ويا الطبيب اللي يشرف على حالة سالم ومحمد


وأول ما دش.. سلم ورحب.. وعرف عن نفسه .. وتعرف على صلة كل واحد منا فيهم وعقبها بدأ يتـكلم بالموضوع

حزتها طالع عليه أخوي حسن وقال :
المهم وأشلون حالة عيالي بالضبط ..؟!!




شبك أصابع يدينه مع بعض
وقال وهو يطالع فيه:

أنا لازم أكون وياكم صاج
وأعرف أن اللي بقوله مو سهل عليكم
بس أتمنى أنكم تتمالكون أعصابكم


وشوي وجه بعيونه صوب حسن :
ابصراحة

....

وطالع علينا وكمل:
أنا آسف


حل الصمت فترة في الغرفة والنظرات تتبادل منبينا البين طالعت الطبيب
وقلت :
شو..؟!!
آسف..؟!!
على شنو بالضبط.. تتأسف ؟!!

سمعت أخوي حسن يقول بكلمات متبعثرة :
لا..
ت..

طالعت على حسن اللي حط ايده على راسه ويقول للطبيب :
أرجوك..أرجوك
لاتقول
أن صابهم شي..!!



وقف الطبيب .. وظهر من ورى المكتب ووقف جريب منا .. بس
أول ما وقف وقفنا معاه.. والكل حاط ايده على قلبه..


نزل عينه للأرض وقال وهو متردد :
أنا آسف بس والله
أنا مضطر أني أقول اللي بقوله..

وياليتني ألاقي منو يعفيني عن هالمهمة..

قال حسن:
وأنا منو بيعفيني من دور أب مفجوع ..؟!!
بس خبرني منو..؟!!


سكت الطبيب في البداية.. بسبب اللي قاله أخوي وعينه ما زالت على الأرض .. الحيرة كانت متقسمة علينا كلنا.. بس يــمع الطبيب قدرته على الكلام



ورفع عينه وقال :
واحد من الحالتين حالته مستقرة يعني
قدرنا نسعفه.. رغم النزيف الحاد والحمد لله
وحاب أطمنكم.. أننا وقفنا النزيف
وابصراحة لما سمعت عن الحادث وأشلون استوت السيارة..!! قلت يا سبحان الله ربي كتب له عمر يديد هالشاب
المهم
تروموا تطمنوا عليه.. أن شاء الله بس عقب ما يزول المخدر


وأول ما نهى كلامه سكت


أما نحن كنا ننطره يكمل.. لكن لما شفنا سكوته طال

تكلمنا بنفس واحد وبسرعة :
والثاني..؟!!

بقى على حاله ساكت وتغيرت ملامح ويهه ومسح على لحيته بيدينه وقال عقب تردد فضيع :
آآ..م...آآآ

أما الثاني ..!!


الثاني..!!

عقبها سكت.. وراح
يطالع علي .. و على علي

قال حسن اللي قطع هالسكوت وهو يأشر للطبيب:
وولدي الثاني..؟!!

قال وهو يهز ابراسه :
اسمحولي والله.. ما تمنيت أني أبلغكم هالخبر بس مثل ماتعرفون مجبور وربي مجبور .. سامحوني

اقترب حسن منه بخطوات ثجيلة وقال:
وولدي.. الثاني ..؟!!


حط عينه على الأرض وقال:
عظم الله أجركم فيه

أول ما قال الطبيب الكلمة من هني طاح حسن على الأرض عقب ماصرخ بوجع :
آه.. آآه
آآآه
ياحــــــــزني.. يا ضيمي على ولدي


تيمعنا حول أخوي حسن ..كنت أنا وعلي نحاول نهدي الوضع بس كان كل واحد منا يحتاي من يواسيه

الدموع مختلطه بالأنين بالوجع.. بالألم..

حاولنا نخلي حسن يوقف على اريوله.. بس كان يردد جملة حادة بحدة السكين موجعة مثل وجع الموت كان يقول :
أشلون أوقف والظهر مكسور..؟!!

وأشلون..؟!!



توجه الطبيب مسرع صوب الباب وبطله أول ما شاف حسن مايروم يوقف من على الأرض
وصرخ ينادي على الممرضة وهو واقف ما بين الباب والممر يطلب منها تيب ابرة مُهدية

وبأسرع سرعة



كانت أعصابنا كلنا تالفة.. ورغم هذا كله كنا نواسي بعضنا البعض وبالذات حسن
كنت أنا وعلي نواسيه
نريده
يهدي أعصابه..

إلا يت الممرضة والطبيب وأخذوا يساعدونا برفع حسن من على الأرض..
ويلسناه على الكرسي وعطوه الأبرة

وأول ما هدأ وتخدر
وغاب عن الوعي

يابوا شبرية متحركه... ومددناه فوقها وسمح الطبيب أنه يرتاح بالمكتب

الكل خرج من المكتب ما عدا أنا وعلي..

سكتنا ولا تكلمنا بالموضوع

كنا خايفين نتكلم.. حتى ولو بالهمس..
مانريد نصدق أن حد منهم توفى

**********************************************

(( نورة ))

لما كنت أتريا حد يطمني .. سمعت صوت الجرس ينطق

حطيت كل شي من ايدي .. وركضت للحوش ومن ورى الباب قلت:
منو..؟!!

سمعت واحد يقول:
هذا بيت سالم حسن..؟!!!

قلت:
هيه..؟!!
بس منو أنت..؟!!

أنا.. يايب لكم طلبية العشا..


نزلت راسي .. عقب ما أملي ما خاب
وقلت له .. تريا

رحت ويبت الحساب وحاسبته.. وأخذت الطلبية وحطيتها في المطبخ..
ولما كنت بظهر وبروح للغرفة
طاحت عيني على الفاتورة اللي باسم سالم حسن
بكيت وبكيت وانفجرت من قلبي..و أخذت أحظن الفاتورة

واترجا ربي أن سالم ما يموت

وحاولت ألقط انفاسي..

ورحت..

وتوجهت للغرفة.. وما قدرت أنطر زيادة..
رفعت سماعة التيلفون
وضغطت على الأرقام.. متصلة بأبوي..



**********************************************

يتبع
vvvvvvv
vvvvvv
vvvvv
vvvv
vvv
vv
V


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 01-05-2012, 11:37 PM
صورة دكتوره بصمتي الرمزية
دكتوره بصمتي دكتوره بصمتي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: خذني على قد عقلي


(( الجزء السابع عشر ))

(( صدمة ما بعدها صدمة ))

(( العم علي ))

السكوت.. مخيم في الغرفة ..وسالم يالس حذى أخوه حسن.. وحاط ايده على خده وسرحان والدموع تنزل من عيونه

أما أنا.. كنت يالس بعيد وبالجهة الثانية .. كل ما كنت أحاول أمسك عمري من البكا..!!
ألاقي الدموع تبلل لحيتي غصب عني.. كأنها تبرت من عيوني وتحلف أنها بتفضحني

كل ما كنت أحس بالدموع بتـنزل.. أدير بويهي لصوب الثاني وأمسح بغترتي
أخاف أزيد على سالم..
كنت أسرق نظراتي صوبه...

وأقول بخاطري:
الله يكون بالعون.. وأشلون بيصبرون على الفراق..؟!! وأشلون..؟!!
آآآه وأشلون..؟!!

ومسحت دموعي وأنا أكمل:

ناس ميتين وبصورة أحياء..؟!!
(( وذكرت خالد ))

وناس أحياء بس بصورة أموات..!!
(( وذكرت محمد وسالم اللي مستحيل ذكراهم اتموت بقلب كل من تعرف عليهم ))

ولما رفعت عيوني تصادمت نظراتي بنظرات سالم .. اللي لأول مرة التقت عيونا مع بعض من أول ما اليميــع ساروا

عيون كل واحد منا حمر.. الحسره بكل منا.. الوجع والافتجاع بدمنا
شفت عيونه شاله حمول ثجيلة
وغصب عنه طاحت من عيونه دموع حاول يخبيها بغترته

حزتها غطيت ويهي بالغتره..أبكي.. اشتكي لله ضعف حيلتي

ولما كنت أحاول ما أنوح من الفجعه اللي انفجعت فيها..

سمعت صوت بكا سالم.. يفضحه
خوزت الغتره عن عيوني وقمت من على الكرسي واقتربت من سالم وحطيت ايدي على كتفه لما شفته مخبي ويهه بالغتره يصيح
وقلت:
سالم.. شد حيلك ياخويي..
البقى لله يابو نورة

قال بكلمات مخنوقه.. تايهه بالحزن والوجع والبكا :
اللي
ذابحني..يا علي أني مو عارف أي واحد منهم.. اللي ماعادت عيوني بتشوفه ؟!!
والمشكلة الأكبر
مقدر أتمنى أي واحد منهم يموت..؟!!


وبعد الغتره عن ويهه ووقف وطالعني والتناهيد تشيل بصدره وتحط :
وأشلون.. بتشرق شمس بكره وواحد من الأثنين قد راح..؟!!

أنا ماروم أتخيل .. يا علي

أنت تعرف أنهم أثنين بس بروح وحدة


وأشلون الروح بتنقسم اللحين..؟!!
خبرني بس يا علي.. خبرني ؟!!


حظنته وأنا أقول:
الحمد لله على كل حال.. أحمد الله أنه واحد مو اثنين
ربي خذ واحد وترك الباجي
عوضكم على الله

ولما اختلط بكاي ببكاه
سمعنا طق الباب .. خوزت سالم من على صدري وقلت:
تفضل

دش علينا الطبيب اللي أول ما شاف عيونا وارمه .. حط يدينه بمخابيه ونزل عيونه وهو يتقرب منا

وأول ما وقف بويهنا رفع عيونه
وقال:
وأشلونكم اللحين..؟!!
أن شاء الله أحسن من قبل..؟!!


سالم دار بويهه لصوب الثاني وحاول يخبي دموعه.. أما أنا.. نزلت دموعي وأنا أهز براسي
الحمد لله


نزل يدينه من مخابيه وقال وهو يأشر:
أعرف أن الوقت مو مناسب بس ضروري نكمل الاجراءات
وأبيكم تتعرفون عليهم
لو سمحتوا


دار سالم بويهه صوب الطبيب وقال:
ليش..؟!!
بعدكم ما تعرفتوا عليهم..؟!!


هز الطبيب راسه:
لا..


قلت أنا:
ليش..؟!!


طالعني وقال الطبيب:
أول شي.. على ما أعتقد
هم تعرضوا للسرقة.. لأننا ماقدرنا نستدل على أي شي ممكن يوصلنا لكم

وثاني شي..


نزل عينه على الأرض وسكت


قال سالم:
ليش سكتت في شي بعد ماقلته..؟!! شنهو ثاني شي..؟!!

تنهد ورفع عيونه وقال:
وثاني شي.. جثة اللي توفى محروجة حييل
وأول ما وصل لعندنا بسبت هالحروج البليغة توفى على طول

مارمنا نساعده


أنا آسف..


طالعني سالم.. اللي كان يصيح.. زود عقب ماسمع اللي سمعناه
وبعبارات مندمجه بالبكا:

ماروووم أحدد .. منو اللي عاش ومنو اللي مات..؟!!
ماروووم

ولو رمت.. وأشلون أخبر أبوهم ..؟!!
وأشلون..؟!!

وأشلون أقوله.. فـلان ماااات..؟!! وأشلون..؟!! خبروني وأشلون..؟!!
أي قلب بيــيني علشان أقولها..؟!!!


ورفع يدينه للسما
يارب.. لا تحملني فوق طاقتي يارب.. لا تحملني.. فوق طاقتي.. أرجوووك

قلت لسالم وأنا أحاول أيــمع ما تبقى لي من حيل :
خلاص.. خلك وأنا بسير وبتعرف عليهم.. وبايي وبخبرك

طالعني سالم وقال:
لا.. هم هالشي ماروم أخليك تسويه..وبروحك
ماروم أحملك فوق طاقتك
صعب.. صعب..
هالموقف..

ياليتــني مت قبل لا يستوي هالموقف..
بس لا اعتراض على حكمتـــــــــــــك يا رب
لا اعتراض

رديت أحاول اقنع فيه :
لا تضغط على نفسك أنا بسير وخلك بمكانك يالس عند حسن

هز ابراسه والعبرة تخنقه:
لا.. أنا اللي بسير.. وأنت خلك..
الموقف ما بتتحمله.. صدقني.. يا علي.. الموقف بالمرة مو سهل..

ولما كان كل واحد منا يقنع بالثاني

.. سمعنا صوت مهدود الحيل من ورانا يقول:
أنا اللي بسير..


درنا لورى نحن الثلاثه.. سالم والطبــيب وأنا
وشفناه حسن
اللي كان يرفع جسمه المهدود من على الشبرية



ولما شافنا نطالع عليه بنظرات كلها حزن.. قال:
أنا أكثر واحد أحق منكم بشوفتهم
أنا اللي بسير وبعــرف..
منو اللي
عاش..؟!!

ومنو اللي ..

( ورفع يدينه شايل الغتره وحطها فوق كتفه.. والدموع تسيل من عيونه )

ومنو اللي .. ربي اختاره


اقتربنا منه وحاولنا فيه.. أننا نحن الأثنين بنسير.. وأن هالموقف واااايد صعب وما بيروم يتحمله

لكنه كان مصمم..

حاول فيه الطبيب.. من هنا ومن هناك.. بس مافي فايدة

ما تغير من الموقف شي..

بعد هالاصرار.. العنيف منه..
ساعدناه على الوقوف وكان سالم أخوه على يمينه وأنا على اليسار..
وظهرنا من الغرفة..

وأولنا الطبيب

وتوجهنا صوب القدر.. اللي بيفتح أبواب يديدة.. كلها جراح

وأول ما دشينا القسم.. النبضات تسارعت في قلب كل واحد منا.. والخطوات بدت تــتــثاجل..
والحمل بدأ يزداد على ظهرنا

كان كل واحد منا.. يطالع كل مرة على الثاني..
بنظرات خوف .. بحزن.. بألم..
بجرح كبير قد ابتدى..

أول بالأصح..
بيبــتدي..

كان حسن هو الوحيد.. اللي يمشي ويتكابر..ومحاول يخبي جرح الأب وشعوره

مشينا.. ومشينا.. ومشينا
وكنت أتمنى الدرب يطول ولا ينتهي.. بس ما أريد نعرف منو اللي مات

وفجأة توقف الطبيب عند غرفة..
ودار لورى .. يشوفنا

طالعناه.. ونحن نمشي.. واقتربنا لعنده ووقفنا..
وكل منا يطالع على الثاني

أشر الطبيب وقال:
تفضلوا
هذي هي الغرفة



كنت أطالع على سالم.. وسالم كان يطالع على حسن..
أما.. حسن
خوز يدينا عنه.. وانسند على اليدار.. وبدا الضعف يقتحم ويهه
وقال مغير موقفه :
دشو قبلي وشوفوه منو من عيالي..؟!!!

( وأخذ يمسح عيونه الغارقة بالدموع بغترته )


سالم.. طالع علي وقال:
دش يا علي.. وشوف..؟!
أنا

( وحط ايده على قلبه )

أنا مقدر..أنت شوف منو بهالغرفة..؟!!


طالعت على اليميع اللي كانوا يحاوطوني.. وعيونهم متعلقة بعيوني وأملهم فيني كبير
وما يعرفون أنهم يحملوني.. اللي مقدر عليه.. ومالي طاقة له
بس كان لازم أوقف مع هالعايلة
اللي ما قصرت فيني.. وهذا من حق محمد علي..

هزيت ابراسي.. انزين

وتقدمت .. ووقفت بويه الباب..حسيت اريولي تيبست.. بطلته.. شوي شوي..وانا اتنهد من أعماق قلبي

ودشيت الغرفة

واقتربت.. خطوة بخطوة.. وعيني على الأرض.. كنت أحاول أمنع نفسي.. من تحديد الحي من الميت

وأول ما وقفت عند الشبرية .. رفعت عيوني أطالع منو هذا..؟!!
منو ممكن يكون ..؟!!

منو هذا اللي بينفجع بأخوه الثاني..؟!! منو..؟!!
منو بيكون..؟!!

ولما طاحت عيني عليه
وشفته..


صرخت بصوت عالي :
آآآآه

وظهرت من الغرفة.. مسرع.. واللي شليته من الهم أكبر من اللي كنت داش فيه .. حسيت عمري مخنوق.. ظهرت.. وكنت حاس أني بفقد عقلي

وأول ما طاحت عيني بعيونهم.. كنت أبكي وانسدت على اليدار وعيوني ممقلة من الصدمة الفضيعة وأقول:
آآه .. ياقلبي.. آآآه


قالوا بعبارات كلها خوف وألم وخانقتها العبرة :
علي..منو اللي داخل الغرفة..؟!!
محمد ولا سالم..؟!!

رفعت بعيوني الحمر أطالعهم .. وأنا أبكي واتنهد ولما شفت الخوف بعيونهم
زاد بكاي وأنا اللي أحاول أمسح وأخبي.. وقلت وأنا اتنهد وأصرخ بنفس الوقت:
لاحول ولا قوة إلا بالله

لا حول ولا قوة إلا بالله

لا إله إلا الله

قرب سالم مني وحط ايده على ايدي وقال:
خبرنا..
منو كان في الغرفة..؟!!

سالم..؟!!


مارديت عليه.. كنت أبكي.. وأبكي..
وأتنهد.. من البكا

رد بخطواته لورى وقال:
محمد..؟!!

يعني محمد..صح..؟!!


شافني مارديت.. صرخ فيني مترجي:
خبرنا.. وقول..؟!!
ريحنا يا علي .. رفجة عرب


طالعته وأنا أبكي:
وين الراحة من عقب هاليوم..؟!!

فجأة شفنا حسن اللي اندفع مثل الرصاص داخل الغرفة.. وصرخته.. فجرت قلب كل حي

ودخل وراه سالم.. اللي اختلط صوت بكاه.. ببكا.. حسن..

**********************************************

(( حسن ))

لما شفت علي ظهر من الغرفة.. وهو يصيح.. ومو رايم يخبرنا
أي واحد من عيالي اللي داخل هالغرفة..؟!!

ما رمت أتحمل..

شليت عمري.. وتوجهت مثل المينون.. تارك سالم من وراي يترجا بعلي

وأول ما دشيت ولقيت سالم اللي على الشبرية

صرخة.. صرخة بعالي الصوت:
مــــــحـــــــــــــمـــــــــد

وطحت على الأرض.. وأنا أصيح.. وابكي.. وأتألم.. وما كانت بعيوني غير صورة محمد آخر مرة لما كان يقول:
ليش تكرهني...؟!

كان الأمل بقلبي كبير أن ولاحد من عيالي مستوي به شي.. بس الصدمة كانت أكبر من انها تصحيني من هالحلم

دش علي الطبيب وأخوي سالم اللي أول ما شاف سالم اللي على الشبرية
انصدم ابمكانه.. وتيـبس.. بلا أي كلمة

لأنه عرف حزتها.. منو اللي توفى..!!!


**********************************************

(( أبو نورة ))

لما كنت يالس أحاول بعلي يخبرنا منو اللي داخل الغرفة..؟!!

سمعت صوت قوي من وراي..

ولما درت بظهري..
كان أخوي حسن ... دش الغرفة.. عند ولده
بسرعة مينونة..

وأول ما سمعت صوته المفجوع.. يصرخ:
مــحمــد


دشيت وأنا كل طاقتي على شبه الانهيار
دشيت.. بسرعة.. ومن سرعتي كنت بخلع الباب

وأول ما دشيت..؟!!


شفت أخوي على الأرض.. يبكي ويتوجع.. ويتـلوى من الوجع..
أما أنا

طاحت عيوني على سالم اللي كان ممدد فوق الشبرية
عرفت حزتها

أن اللي توفى محمد.. مو سالم..؟!!!

تيبست في البداية ابمكاني

عقبها
ارتميت على الأرض عند ريول أخوي حسن أصيح.. ونفس الوقت كنت أحاول أواسيه.. بس
كنت محتاي أكثر منه على من يواسيني

سكت الطبيب اللي تيبس بمكانه على هالموقف..

طالعني حسن وهو يصيح:
محمد مااات
محمد
كسر ظهري يا خوي


رجعولي محمد
أريد ولدي.. عندي..لا تفجعوني بموته.. أريد محمد يا خوي..
سر ويــيــب ولدي

وفي وسط الفوضى والحزن والأنين والبكا..
يالطبيب ونادى على أثنين من المساعدين.. اللي حاولوا يهدوا الوضع..
وظهرنا

من الغرفة اللي فيها سالم..


وأول ما ظهرنا.. طالعت على علي.. اللي يالس على أرضية المستشفى يصيح.. ويتنهد..

مارمت أسوي شي .. يالله يالله ساند أخوي حسن
وأنا اللي فيني حيييل كافيني

يلسنا أنا وحسن على الكراسي الخارجية في الممر.. وعلي يالس ابمكانه على الأرض بدون أي حركة


والطبيب.. يتكلم ويحاول يصبرنا ويواسينا..ويتكلم عن القضاء والقدر
وفجأة
قاطعه حسن :
وين وديتوا ولدي محمد..؟!!

سكت الطبيب اللي حس أن كلمة زيادة منه ممكن توقف بقلب أي واحد منا

رد حسن يقول وهو يتنهد:
ولدي محمد ..؟!!
وين وديتوه..؟!!

أريد أشوفه..

ضغطت على ايد أخوي وقلت وأنا أحاول اتمالك اعصابي وصوتي متألم بالبكا:
مو وقته يا حسن


خوز ايدي عن ايده وحط عينه بعيوني وقال بصيغة أمر وغضب وحزن بنفس الوقت :
اللحين ولا بعدين وش بيفرق.. مادامت الموته وحده
أريد اقنع عيوني أن محمد ما مات

سالم

سالم يا خوي

أنت تعرف شو يعني تفقد عين من عيونك..؟!!

أنت تعرف.. أني كنت طووول هالسنين وأنا أشوف عيالي يكبرون جدامي

بيكونون سند لي من ضيم السنين..؟!!!

كنت
اتريا عيالي هم الي يشيلوا نعشي مو أنا اللي أشيل نعش حد منهم..؟!!




سكتت.. وشو أقوله بعد.؟!! وأشلون أمنعه يشوف محمد..؟!!
خصوصاً أن الجثة محروجة..؟!!
وهذي لحالها فاجعة كبيرة


آآآه.. يا رب..


وقف حسن وهو يحاول يشد ما تبقى فيه من قوة وعزيمة واقترب صوب الطبيب اللي كان محتار ويراقبنا بعيونه
وقاله :
ودني عند محمد..؟!! تكفى..؟!!
تكفى فهمهم أن اللي مااات مو محمد..

قاله الطبيب ابتردد وهو يطالع عليه ويرد يطالع علي :
بس..؟!!

بس..؟!!

قال حسن بصيغة أمر:
أنا أبوه..
وأنت مجبور توديني أشوف ولدي .. مادمت تشتغل اهني أنت.. مجبور..


(وكمل بصرخة عالية ) :

بتدوديني عنده ولا أنا بسير بروحي...!!
وبقلب هالمستشفى فوق حدر .. إلين مالاقيه..؟!!!

قاله الطبيب:
بس صحتـك..


قاطعه وهو يصرخ:
أي صحة بخاف عليها من عقب ولدي..؟!!

أنت ماتفهم..؟!!

بتودوني عنده..؟!!
ولا بسير بروحي..؟!!!

هزيت براسي للطبيب ...اللي حاول يستنجد فيني.. مافي فايدة.. لا تحاول...

طالع عليه الطبيب وقال:
خلاص بوديكم عنده..
بس هد شوي

وفجأة .. يا واحد من الممرضين يصرخ وينادي على الطبيب :
حالة طارئة يا دكتور تعال بسرعة.. غرفة العمليات
شخص مابين الحياة والموت
بسرعة


طالع علينا وقال :
اسمحولي .. حالة طارئة في غرفة العمليات مثل منتم شايفين

شوي وبرسلكم.. من يوديكم تشوفون ولدكم .. واللحين اسمحولي
عن أذنكم..

وراح عقب ما ترخص..يركض.. مبتعد.. عنا..
وعيونا متعلقة فيه وهو يبتعد

وعقبها.. يلسنا على الكراسي..
ننطر.. نشوف الفاجعة الثانية..

شوفت محمد

سمعت الجوال يدق.. ظهرته من مخباي وشفت المتصل
بنتي نورة


قمت من مكاني.. مبتعد.. علشان أرد عليها
ولأني ما ريد أخوي يسمع أي كلمة ممكن تسبب له بالانهيار

فوق الانهيار اللي اهو فيه


**********************************************

(( نورة ))

كنت اتصل واتصل على ابوي اللي كل مرة ألاقي تيلفونه خارج نطاق الخدمة

وبصعوبة
علق الخط وياي .. بس ما رد علي بسرعة

استغربت.. ليش ما يرد..؟!!

بعد فترة بسيطة رد علي.. سمعت صوته مبحوح .. سلمت عليه وقلت:
وش بلاك يا يُبه..؟!!
وش بلا صوتك..؟!!


سمعته يتـنهد ويقول بصوت خفيف :
قولي شو اللي مو فيني..؟!!

وفجأة.. سمعته يصيح.. تخرعت والله.. حطيت ايدي على قلبي.. ووقفت من على الكرسي وقلت بتردد:
ســ...ـــالم..؟!!
استوى به شي..؟!!


سمعت صوته بالحييل مخنوق :
لا الحمد لله

بــس..

بس..
وفجأة زاد صوت بكاه وهو يحاول يمسك اعصابه بس ما كان يروم

قلت على طول:
خوفتي يا يُـبه وش بلاك..تصيح..؟!!

قال بضيج:
ولد عمج محمد..

وسكت.. وأول ما سكت قلت له:
وش بلا محمد..؟!!

قال وهو يبكي:
عظم الله أجرج فيه


سكت.. انصدمت.. صخيت بوسط الصالة حسيت أن اللي يستوي كله بسبتي ..
محمد..؟!!
وأشلون يموت..؟!!
أنا تمنيته يخوز من حياتي.. بس ما يموت..!!


قلت لأبوي وأنا العبرة خانقتني:
وأشلون..؟!!
وأشلون يا يُبه..؟!!

سمعت كلماته المختلطه بالبكا:
لما كان بيسعف سالم
استوى لهم حادث في الطريج .. وتوفى بالمستشفى ما راموا يسعفوه..
صرخت بعالي الصوت:
يُبه.. أنت صاج..؟!!
ولا يالس تتغشمر وياي..؟!!

زاد ضيجه ونازع :
الموت مافيه غشمرة يا بنتي
وإذا بتغشمر بالموت ما بختار أحب أحبابي..
صكي اللحين يا بنتي .. الدنيا ما تسع همي الثجيل
صكي ..الله يستر عليج

واسمعه يصيح.. ويتنهد.. صكيت عنه..

ويريت ريولي إلين الكرسي.. ويلست.. وأنا ضامه سماعة التيلفون لصدري
في حالة..
صدمة

ذهووول

معقووول راح يسعف سالم وهو مات..؟!!

صاعقة حلت على راسنا .. وما كانت لا على البال ولا على الخاطر
استغفر الله
ولا حول ولا قوة إلا بالله


**********************************************

(( أبو نورة ))

ابتعدت عن أخوي حسن.. ورحت أكلم نورة بعيد
علشان ما يسمع صوتي.. وبكاي.. وضعف حيلتي

وأول ما صكيت عنها.. سمعت من وراي الممرضة تطالع على حسن وعلي وتقول وتأشر :
المريض آم لو بدكن تطمنوا عليه.. وعم ينتزركون
وصكت باب غرفة سالم من وراها.. وراحت..

طالعت على حسن اللي كان يطالعني وهو يـبكي...
وعقبها وجهت بعيوني صوب علي.. اللي يالس على الأرض.. ولا حاس ببرودة الرخام
مغطي ويهه بالغتره.. يصيح

اقتربت منهم.. وحطيت ايدي على كتف حسن اللي كان يطالعني
وقلت:
سالم نش.. ما بدشون..؟!!


قال حسن وهو حاط عينه بعيوني :
لو دشيت بيسألني.. عن محمد..حزتها..
وأشلون أجاوبه..؟!!


نزلت راسي للأرض.. ودرته ظهري.. ومسحت دموعي وطالعته مرة ثانية وقلت:
بندبرها.. يا خوي..


صرخ فيني:
وأشلون ندبرها..؟!!
محمد مااات ما بيرد..

ما تفهم أنت..؟!!
أنا ماروم أدش.. ماروووم

ووقف.. وهو يضرب كف ابكف..


سكـت.. وكنت أفكر وأشلون الحل..؟!!

لما طاحت عيني بعلي وأشلون كان..؟!!
وأشلون ضعف حيلته..؟!!


ذكرت ضعف حيلتنا.. اقتربت من حسن وقلت:
إذا ما دشينا اللحين بيشك..
لأنه يعرف أننا موجودين ..
وأكيد هو يالس يتريانا ..

استهد بالله يا خوي.. وخلنا ندش..

قرب ويهه مني وقال: ماروووم أشوفه.. لا تضغط علي.. أرجوووك

حطيت ايدي على كتفه وقلت:
اسمعني يا خوي.. خلنا نواسي بعضنا البعض.. والأول يشيل حمل الثاني..
ترى سالم النص الثاني لمحمد
وحالته ما تسمح أنه يعرف باللي استوى لأخوه
ويا خوفي لو عرف بيستخف..

لازم ما نبين له شي.. على كثر ما نقدر

سكت وهو يفكر ابكلامي..

وبعد تردد فضيع.. وعقب الكلام اللي كنت أقوله وافق.. وقبل لا نتحرك قال:
وإذا سأل عن محمد..؟!!



نزلت بعيني ورديت رفعتها وقلت :
بنقول انه سار بــيـيــب اغراض.. أو أي شي
المهم
خلنا نخبي عليه إلين ما يشتد عوده.. حزتها..
بنخبره اللي ربي كاتبه
يا خوي


هز براسه.. انزين.. وكان يمسح دموعه.. ومشينا واقتربنا من الغرفة وقبل لا ندش..طالعت على علي وقلت :
بدش.. ويانا..؟!!

أشر بدون ما يطالع:
لا

تنهدت.. وحطيت ايدي ورى ظهر أخوي حسن.. وطقينا الباب ودشينا وسلمنا..

*********************************************

(( سالم ))

أول ما بطلت عيوني ... توقعت ألاقي محمد يالس احذاي

بس تفاجأت

لما بطلت عيوني لقيت الغرفة فاضية ما فيها غير الممرضة
قلت لها وأنا أجر بالصوت:
وين أهلي..؟!!!

ابتسم وقالت:
هون.. موجودين بدخلهون بعد شوي.. بس لا تتعب حالك

درت براسي لناحية الثانية
وأول ما سمعت صوت الباب.. درت براسي أطالع..
لقيت
الممرضة ظهرت ..

ومن أول ما ظهرت عيني على الباب.. انطر محمد يدش علي..

ولما كنت انطر.. مادري وأشلون اللي خطر في بالي صورة محمد لما يسوي حركات مصرخة بملامح ويهه
ابتسمت.. وضحكة ضحكة خفيفة..

وبقيت على حالتي انطر حد يدش علي..وشوي.. سمعت طق الباب.. عقبها دش .. عمي سالم..
ومن وراه أبوي

اللي كانت ملامحهم حيييل تروع..

واقتربوا مني.. أما أنا كانت عيوني بعدها تطالع على الباب .. كنت انطر محمد يدش..

سمعت عمي يقول:
حمد لله على سلامتك

رديت وأنا عيني بعدها على الباب ماخوزتها :
الله يسلمك.. بس..
وين محمد..؟!!


سكت عمي فتره ورد يقول:
وأشلون العوار اللي براسك..؟!!


خوزت عيوني من على الباب وقلت لعمي وأنا أحاول ارطب الجو:
لا.. الحمد الله..
الفلعة.. ردت بي المخ الضايع..

حتى أني بديت أذكر شغلات أنا كنت ناسيها


شفت ابوي معطيني ظهره.. أما عمي ابتسم ابتسامة بالغصب



استغربت قلت أكيد استوت سالفة بين محمد وأبوي بسبت الفلعة اللي انفلعت ابها.. اعرفه محمد مابيسكت

طالعت على ابوي وقلت بصوت خفيف لأني ماروم ارفع صوتي بسبب الوجع :
وش بلاك يا يُـبــه ما تسلم علي..؟!!
بعدك زعلان.. منــي...؟!!


كنت أطالع فيه.. بس شفته
لا تحرك ولا شي.. سكت وقلت ابخاطري أكيد بعده زعلان.. مادام مايرد علي..

وجهت بعيوني لعيون عمي وقلت وأنا أحاول ارفع جسمي:
محمد..
وينه..؟!!

ليش ما دش وياكم..؟!!

سكت عمي ونزل عينه ورد يقول:
نورة تسلم عليك.. وتتحمد على سلامتك..

استغربت منه وقلت :
الله يسلمك ويسلمها..

بس ليش أنت يالس تغير في الموضوع..؟!!

ورفعت صوتي :
وينه محمد..؟!!

وأول ما رفعت صوتي.. كحيت وكحيت..
يابلي عمي كاس الماي اللي احذاي.. وشربت منه شوي.. وخذه من ايدي وحطه على الطاولة
وهو يقول:
لا تتعب عمرك يا سالم..
أخوك عقب شوي بيــي .. سار هو وعمك علي بـــيـــبون اغراض وبيردون
ولا تصرخ مرة ثانيه تراني أسمعك..زين

سكت شوي.. وأنا اطالع على عمي مرة وعلى ابوي مرة.. عقبها

وجهت كلامي لأبوي اللي كان معطني ظهره:
لا يكون تنازعت ويا محمد يا يُبه.. وعلشان جذيه ما دش..؟!!



طالعني عمي وقال:
لا بالعكس مو مستوي شي يا ولدي.. أنت ريح اعصابك.. اللحين
وعقب بتشوف محمد


قلت لعمي:
عيل ليش مايقولها أبوي بنفسه..؟!!

سكت عمي ودار براسه يطالع على ابوي..اللي لا رد ولا بكلمة..

ولأن الوضع ما كان عايـبني.. عصفت براسي افكار ان أعصاب أبوي مشدودة بسبت الموقف الأخير.. سالفة عمي من صوب.. ومضرابته ويا محمد من الصوب الثاني

حبيت ابوي يقول أي كلمة ممكن تريحني ولو شوي .. قلت بصوت أقرب للهمس :
يُــبه
دخيلك لا تعصب وتتضايج..

كله مني.. أنا اللي كنت اجبر محمد نسير بيت عمي..
الله
يخليك لاتعصب عليه


لقيت الصمت.. هو رد على كل كلمة أقولها.. وهذا اللي زاد من خوفي قلت وأنا أترجى:
طالعني يا يُبــه.. ماتحمل أنك تعطيني ظهرك.. دخيلك



شفت عمي.. اقترب من أبوي ويهمس بإذنه.. وما دري شو قاله بالضبط..
لكن أبوي دار بويهه.. بس راسه نازل لتحت..
ولأول مرة أشوف أبوي منزل راسه..للأرض

وويهه أحمر..وعيونه وارمه..بس..هم بعد قلبي مو مطمن في شي.. وأنا ما أعرفه ..
عيل
ليش صاح أبوي..؟!!
معقول بسبب خوفه أني أكون مت...؟!!



ضقت من هالتساؤلات اللي أحس انها تزيد التعب فيني .. وقلت لأبوي:
ليش واقف بعيد.؟؟!!

قرب احذاي يالغالي
أريد أراضيك.. ما يهون علي زعلك.. قرب دخيلك ولا.. أنا اللي بقرب
وما يهمني التعب


قرب أبوي مني.. وأول ما قرب.. نزل بجسمه وحب على راسي
وحط ايده على ايدي
وقربت ايده اللي ضميتها بإيدي وحبيتها.. وخطر في بالي أصلح الوضع قبل لا يدش محمد
وقلت لأبوي:
يُــبه.. لا تزعل من محمد لما بــيي
ولا تطقه .. مهما كان.. السبــب
دخيلك..
ولا تزعل منه لأنه مسك ايدك في حوش عمي وما طاع يبطلها..
تعرفه يوم يعصب..

وأنت يا يُـــبه
ما كان يحتاي تقوله هو مو ريال..

واسمحلي لأني ارمسك بهالأسلوب بس
ياليتك تفهم اني ما أريد اناقشك لأني ما احترمك.. أنا قصدي ترضى عنا
واللحين طلبتك.. تنسى السالفة.. وارضى علينا.. وبالذات على محمد وأنا اللي بصلح منبينكم..
دخيلك لا تردني..
ولا تعصب عليه.. مهما كان.. وخله يرد البيت..
لا تنسى أن هذا محمد.. يا يُــبه..

أنت تعرف ايمان وحروب متعلقين فيه وااايد
والله محمد طيب
بس أنت هد أعصابك عليه


وأنا اتكلم وياه
حسيت أبوي يضغط بقوة فضيعة على ايدي لدرجة أني صرخة:
ايدي يا يــُبه..؟!!


وأول ما سمعني اصرخ.. بطل ايدي ورد لورى.. وصخ يطالع فيني .. ودار براسه يطالع بعمي.. ومشى متجه صوب الشباك
بسكوت فضيع ما عهدته بأبوي

بس اللي صدمني

لما شفت أبوي بهالحالة..

حسيت الموضوع فيه شي كبير.. السالفة فيها لغز.. طالعت على عمي وقلت:
في شي وانتوا ماقلتولي عنه..؟!!

هز عمي براسه وقال:
لا.. مافي شي ..

سكت.. وأنا أطالع بعمي مرة.. وبأبوي اللي يطالع على برع من شباك الغرفة.. مرة

وبعد لحظات
سمعت حد يطق الباب وأول ما شفت حد ياي قلت:
محمد..؟!!

سمعت صوت حييييل مبحوح يقترب صوبي :
السلام عليكم

ابتسمت أول ما شفت عمي علي دش..
وقلت :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
يا حيالله بالغالي
طالعت على ورى عمي علي.. وكملت مأشر بأيدي :
عيل وينه محمد ما دش وياك..؟!!


سكت عمي اللي وقف مكانه أول ما قلت جملتي وكان يطالع على عمي سالم وعلى أبوي ورد طالعني وقال:

محمد..؟!!

وكمل برتباك وهو يأشر كل مرة باتجاه:
محمد..محمد.. محمد..
ورد يطالع صوب عمي وأبوي


وهز براسه.. وقال :
بشوفه لك..

كان واقف هناك قبل شوي.. بسير ازقره وبرد

وخرج مسرع من الغرفة..

إلا أشوف عمي سالم ظهر وراه.. على طوووول

الغرفة فضت.. ما بقى فيها إلا أنا وأبوي

لقيت ابوي واقف سرحان..صوب الشباك..كأنه كان في عالم ثاني وبدون ماتظهر منه أي حركة كنت اتمعن بالنظر فيه....
وقلت بصوت تعبان :
يــبُــه..؟!!

شفته غارق بسرحانه..مو حاس باللي يدور من حوله.. لا سمعني ولا شي


وشوي ... دش عمي سالم

طالعت عليه وقلت:
وش بلا عمي علي..جذيه..؟!!
فيه شي..؟!!
ليش شكله تعبان..؟!!

اقترب صوبي وحط ايده على ايدي بحنية وابتسم وهو يقول:
مافيه إلا العافية .. بس أنت تعبان اللحين واحساسك ظاهر من التعب اللي انت فيه مو اكثر
ارتاح.. وشوف عقب واشلون بــتــشوفنا..!!!



صديت براسي لصوب الثاني وأنا اقول بصوت شبه مسموع :
يمكن..!!

ورجعت أكرر سؤالي وأنا عيني على الباب:
وينه محمد مادش..؟!!
مو قلت انه مع عمي علي..؟!!

خوز ايده وقال :
هيه كان وياه.. بس وصل عمك للمستشفى وقال عنده مشوار ضروري بيخلصه على السريع وبيرد

خاب أملي لما سمعت كلمة مشوار .. ونزلت عيني من على الباب وقلت ابخاطري بزعل :
أنا أراويك يالطفس.. هذا جزاتي..؟!!
انفلع بدالك .. وانعق بهالمستشفى..وأنت ولا سآآآئل..؟!!
تشوف مشاويرك.. وتهدني وأنا بأمس الحاجة لك..؟!!
ولا تتخبر إذا أنا حي ولا ميت...؟!!
والله مو هالعشم فيك يا محمد..


وفجأة.. سمعت طنين قوي براسي.. خلاني
أغمض عيوني..غصب عني...

قلت لعمي وأنا مغمض:
لو يا محمد خله يدش.. أنا مو راقد..
بس بغمض عيوني.. علشان ارتاح لأن اضاءة الغرفة تأثر فيني
أنزين...؟!!

سكت وما رد علي..

بطلت عيني على خفيف .. لما شفت سكوته طول وقلت:
سمعتني يا عمي..؟!!


هز براسه.. هيه

ابتسمت.. وغمضت عيني.. وأنا ماخذ على خاطري من محمد ولأول مرة في حياتي



********************************************

(( العم علي ))


كنت مصدووووم حيييل بوفاة ولدي محمد
يعني لما ربي يرزقني بولد طيب .. يروح بغمض العين..؟!!
لا حول ولا قوة إلا بالله

ياليت العمر ينهــدى.. والله لعطيه عمري هديه ما من وراها جزية
بس هذا قضا الله وقدره



كنت أحاول أخبي العبرة اللي خانقتني.. بس غصب عني.. ارتفع صوت بكاي.. وأنا مغطي ويــهي بالغتره

دش حسن وسالم عند سالم

بس أنا ما كنت أروم أدش..عنده .. عيوني ما توقفت من البكا.. بالمره
حسيت حيلـــي صج مهدود..
وإذا دشيت.. ما بتحمل شوفت سالم.. بدون محمد

ولما كنت يالس على الأرض.. وبعدني على حالتي ما تغير فيني شي..
حسيت قلبي انقبض..
خوزت الغتره من على ويهي وحطيت ايدي على قلبي..

ومن البعيد.. لمحت.. شخص اعرفه..
مسحت الدموع من عيني.. وركزت نظري على هالشخص.. أريد أتأكد من ظنوني


وأول ما تأكدت أن هالشخص هو الطبيب سهيل.. اللي كان يشرف على حالتي في دار المسنين


انسندت على اليدار.. ورفعت جسمي وأنا كل ما فيني مجروح
مهدود


ووقفت قبل لا يقترب مني.. تــدودهت في البداية ما عرفت وين أنخش..؟!!
كنت خايف يعرفني

تجولت عيوني التايهة .. الغارقة بالدموع.. على كل مكان من حولي.. ما عرفت وين أروح..؟!!



درت له ظهري.. وبدون أي احساس..دشيت غرفة سالم..
بسرعة.. وكنت خايف أن الطبيب سهيل.. يكشف هويتي

بس
للأسف.. أول ما دشيت

توهقت بأسئلة سالم عن محمد..اللي صج.. وهقــتــني.. أكثر من أني توهقت ويا لطبيــب

بس أول ما قلت له .. أني بسير أشوفه..
ظهرت بسرعة

لحقـني من وراي .. سالم.. اللي صك الباب من وراه
ووقف وياي في الممر وقالي وهو متضايج :
الله يهديك يا علي.. كنت بتوهقنا..ويا سالم
وش بلاك..؟!!


نزلت عيني على الأرض مستحي منه وقلت له:
مو قصدي يا سالم..

اقترب مني وقال وهو يحاول يهدي من اعصابه وكان يمسح على لحيته :
اسمحلي يا علي.. بس اعصابنا كلنا تالفه..
تعرف أن الوقت اللي نمر فيه حيل شايد

درت له ظهري والدموع نزلت من عيني وأنا أقول ابخاطري:
أي اعصاب ترمس عنها.. من عقب محمد..؟!!
أي وقت بقى من عقب الغالي..؟!!

حط ايده على كتفي وضغط علي .. وشوي سمعت صوت خطواته تبتعد عني..

وأول ما غابت صوت خطواته.. درت براسي.. لورى لقيته دش الغرفة
عند سالم

أما أنا.. بقيت بهالممر المهجور.. أجر تنهيدت قلبي المفجوع..

*********************************************


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 01-05-2012, 11:39 PM
صورة دكتوره بصمتي الرمزية
دكتوره بصمتي دكتوره بصمتي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: خذني على قد عقلي


يتبع
vvvvvv
vvvvv
vvvv
vvv
vv
V

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 03-05-2012, 04:04 PM
صورة Anaat Al R7eel الرمزية
Anaat Al R7eel Anaat Al R7eel غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خذني على قد عقلي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

معقوله يعني محمد خلاص راح ؟

اكييد في غلط فالسالفة

<<< مندمجة فالقصة ههههههههه

اترياج ^^


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 05-05-2012, 11:55 PM
صورة دكتوره بصمتي الرمزية
دكتوره بصمتي دكتوره بصمتي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: خذني على قد عقلي


(( الجــزء التاسع عشر ))
(( أبو نورة ))

أول سالم ما غمض عينه.. يلست على الكرسي اللي حذاه .. وأنا الأفكار تعصف براسي..

وطالعت على حسن .. اللي عيونه ما فارقت الشباك..

وقلت ابخاطري :
وأشلون ممكن تنقضــي الأيام بدون محمد..؟!!
وأشلون.. بشوف سالم يدش ويظهر بدونه..؟!!

وخوزت عيوني من علىأخوي .. اللي ما تحرك بالمرة من عند الشباك..
وطالعت على سالم..

وأول ما تأكدت أنه رقد

وقفت من على الكرسي.. ومشيت بهــدوء.. صوب حسن..
وأول ما اقتربت منه..

مديت ايدي .. وحطيتها فوق ايديه.. ولما دار بويهه يطالعني
أشرت له.. بإيدي
أن سالم رقد..

طالع صوب سالم.. لفتره..حتى أنه خطر في بالي حزتها أنه كان سرحان .. لكن
عقبها تنهد.. وطالعني مأشر.. أنه بيظهر برع

قلت له بصوت قريب من الهمس.. بظهر وياك..


ومشينا مع بعض بكل هدوء.. حتى ظهرنا من الغرفة..


ويلسنا على الكراسي.. اللي موجودة في الممر..

وكل ما كنت أطالع على حسن
ألاقيه ساكت.. بالذات من أول ما دش عند سالم.. إلين ما ظهر.. ما قال ولا كلمة

ولما طالعت على علي.. لقيته يالس على الكرسي..سرحان.. حاط ايده على خده
والدموع..
ما فارقت عيونه ولو ثواني..


نزلت عيني على الأرض.. وأنا اتـنهد ابحراره...

وشوي سمعت خطوات تقترب منا.. رفعت عيوني أطالع منو هذا..؟!!

وأول ما شفته لقيته......


*******************************************
يتبع
vvvvvvv
vvvvvv
vvvvv
vvvv
vvv
vv
v

وشوي سمعت خطوات تقـترب منا.. رفعت عيوني أطالع منو هذا..؟!!

وأول ما شفته لقيته......


*******************************************


تعديل دكتوره بصمتي; بتاريخ 06-05-2012 الساعة 12:02 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 06-05-2012, 12:04 AM
صورة دكتوره بصمتي الرمزية
دكتوره بصمتي دكتوره بصمتي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: خذني على قد عقلي


الممرض.. اللي طرشه لنا الطبيب

سلم علينا في البداية.. وأنا الوحيد اللي يــمع شجاعته ورديت عليه..السلام..

تلفت صوب علي وأخوي حسن .. لقيتهم
في دنيا غير هالدنيا..


بالذات أخوي.. كان لا يتكلم ولا شي..
كان في حالة صعـبة حييييل

أما علي.. لا تسألووون عنه.. ما أعرف أشلون أوصف حالته بصراحة..!!

طالع علينا الممرض وقال:
لو سمحتوا..
ممكــن حد يتـفضل وياي علشان نكمل الإجراءات..؟!!!

وقفت .. واقتربت صوبه.. ومسحت الدموع من عيوني
وقلت له:
أنا بسير وياك..يا ولدي..


وقبل لاســير..
تلــفت..لفته سريعة صوب علي وحسن.. اللي ما تحركوا بالمرة..
على الرغم أني توقعت.. أخوي بيقلب الدنيا ويطالب بشوفت محمد.. بس الحمد لله ربي ستر ولطف.. علينا وما قال شي..



ترخصت منهم.. وسرت.. ويا الممرض.. علشان نكمل الاجراءات
مشيت بخطوات مهمومة.. كنت أمشي.. وأنا سرحان بمحمد..
اللي فجع كل احبابه بفراق غير متوقع..


وما حسيت بعمري.. إلا عقب ما سمعت صوت الممرض يقول :
بعطيك أوراق واكتب كل البيانات الازمة فيها

هزيت ابراسي... أن شاء الله..

ولما وصلنا.. وقفت عند طاولة الرسبشن.. قدم لي الممرض.. بعض الأوراق الرسمية اللي قالي عليها..

وأشر على الكراسي الموجودة اقباله.. وقال:
تفضل ايلس هناك.. واكتب على راحتـك..


خذيت الأوراق.. واقتربت من أحد الكراسي ويلست.. وأول ما كنت أبكتب..
استغربت..
من أصوات مرتفعة في الممر

كانت أصوات نزاع وصراخ... وكلمات غير مفهومة



*******************************************



(( أم سالم ))



أول ما نشيت.. لقيت البيت فاضي.. لا حسن ولا سالم موجودين في البيت

مر الوقت وأنا انطر حد منهم يطل علي..بس ولاحد منهم رد ولا اتصل حتى

قلت ابخاطري ماعليه ..بسير وبطبخ العشا..
إلين ما يردوا..

ودشيت المطبخ.. وطبخت العشا..وجهزت كل شي..
وعقبها

سرت.. وتسبحت.. وصليت.. وظهرت من غرفتي ورحت صوب عيالي..
وظهرت وياهم

في الحوش.. ويلسنا على الحسير.. ننطرهم يردون..

واللي خوفني كثير أن مو من عادت أبو سالم يغيب هالمدة بدون ما يعطيني أي خبر

طالعت صوب عيالي اللي كانوا يلعبون مع بعض.. لقيت نورة تلاعب ايمان وحروب..

لكن مر الوقت.. علي.. كأنه سنه.. قلبي كان ماكلني .. وما أعرف أشلون اتطمن..
على حسن

أو سالم

أو محمد اللي من أول ما ترك البيت ما سمعت صوته..يا قلب أمك عليك يا ولدي..


**********************************************

(( العم علي ))

أول ما راح سالم ويا الممرض يكملون الإجراءات

قمت من مكاني..

واقـتربت صوب حسن.. ويلست في مكان سالم.. وحطيت ايدي عليه وقلت له وأنا اللي يعزي نفسه ابنفسه :

شد حيلك ياخوي.. ترى عيالك يــحتاجون لك..

ما رد ولا بحرف واحد

كان سكوته يذبحني.. كنت أريده يقول أي شي.. خفت عليه من هالسكوت..
كنت أريده.. يـبكي.. يسوي أي شي.. بس المهم يريح نفسه..
السكوت في حالة مثل حالته مُــب زين

وفجأة قال اللي ما توقعته :
أنا اللي ذبحت محمد


سكت.. وصديت ويهي لصوب الثاني ومسحت دموعي.. ورديت أطالع في ويهه مره ثانية وقلت :
مالك أي ذنب يا حسن.. ترى هذا أمر ربك ..


قال بصوت مخنووووق بالمرة :
أريد ولدي


أول ما سمعت طلبه مارمت أرد عليه..
عدلت يلستي.. وسندت ظهري على الكرسي.. وما قلت أي شي من عقبها..


وبقينا أنا وياه في حالة صمت.. صدمة.. ماكنا نريد نصدق اللي صار..
ويت في بالي ذكريات محمد اللي ماقصر فيني.. وأشلون يضحك.. وأشلون تعليقاته ويا سالم..
وقلت بخاطري
وأشلون بتكون الدنيا دنيا من عقبك ..يا محمد..؟!!


وغطيت عيوني بإيدي .. وأنا أصيح..


سمعت صوت جريب يقول :
وأشلونكم اللحين..؟!!


لما خوزت ايدي عن عيوني علشان أطالع منو هذا..؟!!
شفته الطبيب .. اللي يشرف على سالم..


رفعت عيوني الوارمه صوبه وقلت له بصوت متضايج :
الحمد لله..


سكت شوي أول ما شاف عيوني وعقبها قال :
ياكم الممرض اللي طرشته..؟!!


هزيت له براسي .. هيه..


شفت حسن وقف.. واقـترب بخطوات يالله يالله تشيله صوب الطبيب وقال:
أريد أشوف ولدي.. محمد واللحين.. وما ريد أي اعذار..
ولا بقلب المستشفى إلين ما ألاقيه


طالع علي الطبيب وقال :
بس..؟!

صرخ حسن :
خلاص بسير بروحي .. ما أحتايك..
ومشى... بعصبيه..


لحقت أنا والطبيب وراه.. ومسك ايده الطبيب وقال:
خلاص...خلاص.. اللحين بوديكم..بس لا تعصب

طالعني الطبيب.. وهو يأشر أن ما بإيده حيله .. وعقبها مشى بخطوات وهو يقول:
اتبعوني..

مشى حسن وراه

أما أنا وقفت في مكاني ما رمت أمشي خطوة زيادة..
وقلت لحسن وأنا ابكي :
حسن..
دخيــــــلك..

ماروم أشوف محمد.. دخيلك.. لا تسير...

دخيلك..


دار حسن.. بويهه وقال :
عيل خلك ابــمكانك..



قلت وأنا اتـنهد :
أي مكان يالس ترمس عنه يا حسن..؟!!
أي مكان..؟!!!


( كنت خايف.. لو يلست في الممر أشوف مرة ثانية الطبيب سهيل
وإذا دشيت عند سالم.. بيذبحني بأسئلته عن محمد )


اقترب مني وقال :
إذا بتـيــي وياي تعال.. وإذا ما تريد.. ايلس عند سالم..


مسكت ايده وأنا من خاطري أبكي:
لكنــ......


خوز ايدي وقال والعبرة خانقته :
لا لكن ولا شي...
أنا بســير..
يعــني بسير..


وطالع على الطبيب وقاله.. امش.. خلــنا نسير..
ومشى حسن مبتعد .. أما الطبيب كان يطالع علي.. بضعف الحيلة..

ومشى ورى حسن..

ولما شفت أن مافي مفر من شوفت محمد..

سلمت أمري لله.. ومشيت..


**********************************************

(( سالم ))

غمضت عيوني.. لفتره.. وحسيت بعمي.. لما سار صوب أبوي

وبدون ما ينتبهون.. شفتهم.. يظهرون من الغرفة ..


وأنا ممدد على الشبرية .. انطر.. أخوي محمد..
حطيت .. ألف تهديد وتهديد في بالي عليه..


وفجأة .. سمعت صوت أبوي يرتفع بعصبية..ويقول :
أريد أشوف ولدي محمد.. واللحين.. وما ريد أي اعذار..
ولا بقلب المستشفى إلين ما ألاقيه

تـيـبست في مكاني..
وعقدت الحيابين..

وقلت بخاطري وأنا متفاجئ:
محمد..؟!!

اهني وفي المستشفى..؟!!


رغم أني كنت تعبان.. قمت من على شبريــتي... مثل الميــنون.. وخوزت ابرة المغذي من ايدي..
وخوزت كل الوايرات.. من جسمي.. ووقفت..
وأنا حيلي مهدود

وانسندت على اليدار.. واقــتربت.. من الباب.. وبطلته بدون ما يحسون..
وأول ما شفتهم بعيدين شوي عن غرفتي
ظهرت راسي... أطالع اللي يصير

وشفت أبوي يخوز ايد عمي علي.. عنه ويقول:
لا لكن ولا شي...
أنا بســير..
يعــني بسير..

وسار.. ومن وراه الطبيب.. وعقبها..
لحقهم.. عمي علي..


كنت واقف ومستغرب.. شنهو مستوي وأنا ما أعرف..؟!!

محمد ليش في المستشفى....؟!!
وليش خبوا عــــــني..؟!!


أكيد محمد محتاي لي اللحين.. مثل مانا محتاي له..


وظهرت من غرفتي.. ومشيت وراهم.. وبدون ما يحسون..


*********************************************

(( أبو نورة ))


طالعت على الممر.. أريد أشوف من وين يايه هالأصوات..؟!!!

وشفت من البعيد.. اثنين من ريال الشرطة..واحد عمره من عمري والثاني في بداية العمر

ساحبين معاهم.. شاب مقيد..بالقيود....من شكله ما يتجاوز العشرين من عمره
وطالعت عليهم حتى

اقـتربوا.. عند الرسبشن..

وبدؤا يتــبادلون الكلام مع الممرض..اللي واقف

خوزت عيني عنهم.. وبديت أكتب بهالأوراق..وفجأة ارتفعت أصواتهم من أول ويديد


بس غصب عني..

سمعت شي.. خلاني أفر الورق من ايدي واتجه صوبهم..مثل المــينون



واللي سمعته كان يسألون عن أشخاص استوالهم حادث.. واحد اسمه سالم حسن والثاني محمد حسن..



اقتربت منهم وطالعت على الشرطي..اللي يوازيني بالعمر وأنا أحاول استوعب اللي سمعته..
ووقفت بويهه ممقل عيوني وبدون ما أتحرك.. ولما شافني على هالحالة
استغرب وقال :
خير أن شاء الله في شي..؟‍!!
تريد شي..؟!!


قلت وأنا اتـلعثم :
أنا.. كنت.. كنت..

أقصد.. أنا سمعتكم.. تسألون عن سالم حسن ومحمد حسن..
صح..؟!!


طالع علي الشرطي.. وقال :
وأنت ليش تسأل..؟!!


كنت برد عليه.. بس تدخل الشاب اللي مقيدينه بدون مقدمات..
وقالي :
يعني تدخل ويهك بشي ما يخصك ليش..؟!!
ولا هي حشرة مع الناس عيد..؟!!



صارخ عليه الشرطي الثاني وقاله:
كم مرة .. لازم أقولك.. تشب.. كم مرة..؟!!
أنت ماتفهم.. وياويهك..
والله أنا بمكانك.. انطم على عيني..
ماتستح على ويهك.. مقيدينك.. وترادد.. على راحتك..
عيل وش رايك.. تحل مكانا..؟!!


نزل راسه للأرض وقال:
آسف.. آسف..


رد وطالعني الشرطي الأول وكمل:
ممكن أعرف ليش تسأل..؟!!


قلت على طول:
لأنهم عيال أخوي


تلفت الشرطي.. صوب الممرض وقاله وهو مأشر صوبي :
اللي يالس يرمس عنهم .. هم نفسهم اللي استوى لهم الحادث..؟!!


هز الممرض براسه.. هــيه


تكلم الشاب المقيد بصوت عالي:
عــيال أخوك..؟!!

رد وطالع الشرطي وقاله وهو يريد يتحرك :
وش رايك.. تخليني في سيارتكم.. وأنتوا سيروا وين ما تبون..؟!!



صرخ فيه الشرطي الأول :
أنت يالس تستخف بدمك.. لا يا شيخ..
ترى المشوار وبدونك.. ما يحلا..

وأشر الشرطي صوبي.. وكمل وهو يوجه كلامه ونظراته للشاب :
خبره..
قول للريال ليش تريد.. تنخش في السيارة يا مسود الويه..
أكيد ما بتروم تقول شي..؟!!


كح.. الشاب المقيد في البداية وعقبها قالي :
ما عليك منهم..
أنا ريال محترم..
بس.. تعرف الشرطة.. ما تصدق.. تشوف أي ريال محترم يمشي في الشارع.. إلا تيوده..


صرخ الشرطي وقاله:
خوش محترم يا أستاذ..
اسكت.. أحسن لك.. بلا ما تقط كل خيط وخيط..
أنت ويا هالزفت اللي شاربه..

أشر الشاب لشرطي وهو يتلفت يمنه ويساره :
أوووووص

لاحد يسمعك..


مقل الشرطي عيونه وقاله:
يعني اللحين تخاف لاحد يسمعني وأنا يالس أقولك شارب..؟!!
وما تخاف أنهم يشوفونك.. مقيد بهالقيود..؟!!
صراحة ذكي ... ماشاء الله عليك
أقولك.. اسكت.. ولا كلمة..
وإذا رمست بحرف واحد..
بحط هالقيود من ايدك في حلجك..
انطم.. وخلني أشوف شغلي..
صج من قال:
على شينه قوات عينه..


نزل الشاب حايب ورفع حايب وهمس للشرطي بصوت واطي:
منو قال ..؟!!


حط الشرطي ايده على راسه وهو متضايج وطالع علي وقال:
الله يطولج يا روح
ما عليك منه.. تراه..
يهذرب من الصبح بسبت هالزفت اللي شاربه..

طالعني وكمل:
المهم يا أخ...؟!!!

قلت له : سالم..

قال الشاب المقيد:
تشرفنا..

صرخ الشرطي عليه.. وأمر الشرطي الثاني.. ياخذه بعيد عنه قبل لا يرتكب فيه جريمة

وأول ما ابتعد الشرطي الثاني ويا الشاب.. تنهــد الشرطي اللي وياي من التعب وقالي:

استغفر الله العظيم..
أعذرني والله.. بس.. هالآدمي ما خلا فيني عقل..

قلت وأنا أريده يجاوبني بسرعة :
الله يعطيكم العافيه.. بس ممكن أعرف ليش تسألون عن سالم ومحمد..؟!!


مسح بيدينه على ويهه وقال :
أكيد بتعرف


**********************************************

(( سالم ))

مشيت وراهم.. وبدون ما يحسون.. وخليت من بينا مسافه طويله.. حتى ما ينتــبهوا لوجودي

وكانت خطوة تــجدمني وخطوتين تردني لورى ..

كنت أمشي.. وأنا الدنيا فوق راسي..
التعب من صوب.. واستغرابي لوجود محمد بالمستشفى من صوب...
واستغرابي بعد.. ليش خبوا عني الموضوع..؟!!من صوب ثاني

مشيت وراهم.. وأنا كلي أمل بشوفت محمد متعافي ما يشتكي من شي..

واللي كان بيعوقني
لمحت من البعيد شرطي.. يتجول في المستشفى..
صخيت في مكاني..
وما عرفت وأشلون ممكن.. اتابع مشواري وأنا لابس هالبس..

لقيت على جهت اليمين.. باب غرفة مبطل..
راقبت الشرطي.. حتى دار معطي هالجهه ظهره
اقتربت منها بسرعة

ودشيت.. بهدوء وصكيت من وراي الباب .. وسندت ظهري عليه

وتلفت بعيوني بهالغرفة أطالع.. لقيت فيها.. بعض الغيار.. والمستلزمات.. وبدلة ممرض..

ابتعدت عن الباب
واقتربت من البدلة.. بسرعة..
وغيرت ملابسي.. بأسرع ما يمكن..
وظهرت..

وأول ما ظهرت.. يا ويهي بويه الشرطي ..اللي كان في هالممر
سلمت.. عليه..
ومشيت..

وأول ما كنت بكمل مشواري سمعته يقول :
وأفْ ابمكانك..


صخيت في مكاني.. وأنا ظهري له.. وقلت بخاطري: يارب لا يكشفني وأروح وطي..


اقترب مني وقال.. وهو مأشر لتحت :
حتروح كدا..؟!!

مافهمته في البداية.. بس لما نزلت براسي أطالع تحت.. شفت عمري حافي بلا نعال..
ومن كثر ما كنت مسرع.. وخايف.. منتبهت

ابتسمت وقلت له:
زين والله نبهتني .. مشكور.. نسيتهم داخل.. وأشرت للغرفة..
وكملت..
عيل اسمحلي بسير ألبس النعول..

ودرت له ظهري
ومشيت صوب الغرفة ..

وأول ما دشيت.. صكيت الباب من وراي.. ودورت من هنا وهناك.. ما لقيت غير شبشب..

لبستهم ومشيت حالي فيهم.. وظهرت..
وكأن الشرطي.. ما عنده غيري..في هاليوم

طالع علي وهو يعلك :
إيه.. حتروح بالشبشب..؟!!

ابتسمت وأنا أحاول أكون هادي :
هيه.. لأن ريولي تعورني.. والشبشب خفيف علي..
وسكت.. وأنا بخاطري اريد ألحقهم قبل لا يغيبون عن عيوني..

اقترب مني وقال:
سلامتك يا راقل..ما تشوفشِ وحش..

قلت وأنا بديت أتحرك أريد أروح :
الله يسلمك..

عطيته ظهري ومشيت..

وقفت في مكاني أول ما سمعت صوته ياي من وراي :
أنت قديد هنا..؟!!
لأني أول مره بشوفك ..؟!!


تنهدت وأنا بخاطري أصكه بُكس.. يسكت هذربته الفاضيه...
درت وطالعت عليه :
هيه.. يديد
لأني متدرب هنا... بس اسمحلي وأشرت.. لورى..
مستعيل والله..

قال وهو ياشر لي بإيده :
مُــش حعطلك ..مع السلامة..

ما صدقت.. أني افتكيت..
ورحت أكمل مشواري .. وأدور وينهم.. والحمدلله.. لقيتهم واقفين عند المصعد..
يعني ماراحوا مكان

راقبتهم.. وأنا واقف..ورى زاوية اليدار..
ولما شفتهم ركبوا المصعد.. اتجهت صوبهم.. وشفت من المصعد عند أي طابق نزلوا..

ركبت المصعد الثاني.. ونزلت للطابق اللي هم فيه..

ولما نزلت..
لقيت ممرين..
واحد على اليمين والثاني على اليسار..

احترت أي ممر هم سلكوه

وقفت في وسط المفترق.. وتلفت يمين ويسار..

شفتهم.. ماشين في ممر طويل..
تريـــتهم يبتعدون.. إلين ما استوت مسافة من بينا.. وعقبها.. تبعتهم..

الهدوء.. والسكون في هالممر..
قلت بخاطري :
ليش محمد.. حاطينه.. في ممر أرضي.. هذا أي قسم بالضبط..؟!!

من حيرتي كنت اتلفت .. أحاول أشوف أي لافته تخبرني عن هالقسم..

ولما كنت اتلفت..

شفت الطبيب تلفت وراه.. وطالعني.. بس ما خليته ينتبه لي..

سويت حركة.. كأني.. يالس أعدل بالنعول..

ولأن المسافة من بينا بعيدة..
ما ركز.. وكمل مشواره.. ودشوا.. على ممر من صوب اليمين..

كنت بدش وراهم .. لكن لاحظت.. غرفة وحدة في نهاية هالممر..
اضطريت أني اوقف..على زاوية هاليدار.. أطالع فيهم...

شفت الطبيب.. وقف.. وأشر صوب الغرفة..لأبوي
وفجأة..
شفت أبوي يطيح على الأرض.. ويصيح..
وشفت عمي علي.. سند أبوي.. وساعده على أنه يوقف..

مافهمت شي.. كنت.. بفضح عمري.. وبايــي صوبهم..
لكن توقفت لما شفت أبوي.. يمسح بغترته.. وهو يأشر لعمي علي.. ابعد..
وما هي إلا ثواني..

ودشوا الغرفة..كلهم

وتبعتهم

ووقفت عند الباب.. وبطلته شوي شوي.. حتى ما ينتبهون

ولما بطلت الباب.. طاحت عيني على لافته كبيـــــــرة.. خلتني افقد صوابي..

كان مكتوب فيها..

(( ثـــــــلاجة الأموات ))


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 06-05-2012, 12:06 AM
صورة دكتوره بصمتي الرمزية
دكتوره بصمتي دكتوره بصمتي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: خذني على قد عقلي


كان مكتوب فيها..

(( ثـــــــلاجة الأموات ))

وقفت مثل المـــينون.. ممقل عيوني أطالع في أبوي وعمي علي والطبيب.. اللي مستوعبوا لوجودي..


شفت الطبيب يسحب بوابة وحدة من بوابات الثلاجة.. واقتربوا أبوي وعمي.. يطالعون بداخلها..

وشوي..
شفت عمي علي.. يسجد على الأرض..
وأبوي.. يهز ابراسه.. لا..


وعيونه متعلقة.. بداخل هالثلاجة..

حطيت ايدي على فمي.. وأنا أطالع عليهم.. من فتحة الباب..
منعت صرختي تطلع..

العبرة كانت خانقتني.. وما كنت أقدر أسوي شي

صكيت الباب من وراي.. وبقيت بهالممر.. أحاول استوعب.. اللي كنت يالس أشوفه..

وأحاول أفهم....

محمد..؟!!

مــــــااااات...؟!!


وبدون ما انتبه للي كنت يالس اسويه..
سحبت اريولي.. سحب.. وأنا بالمرة ما كنت بعقلي..

ابتعدت عن الباب

وبعدني ما مشيت خطوتين على بعضها.. إلا شفت الدنيا تدور من حولي.. وارتميت على أرضية المستشفى..
وأنا صدمتي أكبر من أي شخص يتوقع..

**********************************************

(( أبو نورة ))

اقترب الشرطي مني وقال :
ابيك تروح وياي مشوار بسيط وأنت بتعرف..

طالعت على الممرض وعقب طالعت عليه وأنا مو فاهم شي.. وقلت له:
لو المشوار على المخفر.. ياليتك.. تأجلها عقب..
لأني هني ويا أخوي اللي صج.. ما بيتحمل أي شي..


سكت شوي.. وعقبها قال مأكد كلامه :
تسرعت.. يا سالم..
بس لا تخاف المشوار مو للمخفر..
أنت امش وياي وبتعرف كل شي..


ترددت في البداية.. بس ما أعرف اللي خلاني.. اقول:
توكل على الله

أشر على الدرب وقال:
والنعم بالله

وقبل لا نمشي.. أشر للشرطي الثاني وقاله:
اتبعنا


تحركت.. ويا الشرطي.. الأول..
والشرطي الثاني مع الشاب ورانا..

كنت بكل بخطوة أقول بخاطري هذا على وين مودني..
بس على الظروف اللي كنت فيها..
ما حسيت أني أقدر افكر صح..


مشينا من ممر لممر ..وبآخر ممر دشيناه.. فجأة.. وقف الشرطي عند غرفة كانت على نهاية هالممر وطالع علي..

توقفت ريولي على وقفته.. بس لما شفته يطالع علي..
قلت :
ليش وقفت..؟!!

طالع على وراه وقال للشرطي الثاني:
خلك ابمكانك.. بعيد.. ولا تتحرك..


قال الشرطي الثاني:
حاضر يا سيدي


ورد يطالع علي وقال:
أنت ما تعرف اش هالغرفة..؟!!

هزيت براسي.. لا...


اقترب مني وقالي :
هذي غرفة العناية المركزة


طالعت على باب الغرفة وقلت:
أنزين ممكن أعرف ليش يايبني اهني..؟!!


ابتعد عني بخطوة وأشر صوب الغرفة وقال :
أبيك تدش.. هالغرفة..

حسيت ابخوف عمري ما حسيت به.. وارتبكت.. بس يــمعت قوتي وقلت :
ليش أدشها..؟!!


سكت في البداية.. وعقبها قالي :
إذا تريد تعرف الموضوع دش هالغرفة..

طالعت عليه.. ووجهت عيوني صوب الباب .. سحبت خطواتي الثجيلة..
وأنا اتنهد..
وأول ما صار ويهي بويه الباب..
درت لوراي.. وطالعت على الشرطي .. اللي أشر لي.. دش..


تنهدت من أعماقي.. وبطلت الباب..

وكملت خطواتي ودشيت الغرفة.. شفت واحد.. ممدد على الشبرية.. وكل الوايرات..
محطوطة بجسمه..

اقتربت منه.. بهدوء..

وأول ما صرت احذاه..

شفت اللي كان بيطير العقل من راسي..


**********************************************

(( حسن ))

شليت الهم على راسي..
ومشيت...


كنت أقول ابخاطري.. وأشلون أقوى على فراق محمد..؟!!
محمد..؟!!
آآآه منك ياللي كسرت ظهر ابوك..آآآه

ياليتني أنا ولا أنت.. ياليت..ياليت..


وأول ما وقفت.. صوب بوابة الثلاجة..
حل علي تعب هالسنين..
وحسيت بريولي ما تشيلني..

طحت على الأرض.. أصيح..
كنت أريد أقاسم هالأرض.. هموم فوق طاقتي.. حمل.. ما تشيله جبال..

سندني .. علي.. اللي رفعني من على الأرض..
وأول ما وقفت على ريولي.. وطالعت عليه.. حضنته.. وأنا ابكي.. من صميم قلبي..

كان علي يقول وهو يصيح :
قلتلك.. لا تخلينا نسير.. بس أنت ما طعت الله يهديك..
خلنا نرد عند سالم..


ابتعدت عنه.. وغطيت ويهي بالغتره ومسحت دموعي وقلت :
لا..
بندش..

طالعت على الطبيب .. اللي بكى على بكانا.. وقالت له :
توكل على الله.. ودش..
مشى.. وهو يحاول ما يراوينا ويهه .. ودش..ونحن دشينا وراها..
وأول ما دشيت وشفت لايحة كبيرة مكتوب فيها
(( ثلاجة الأموات ))

حسيت أني أنا.. اللي حطيت محمد ابداخلها..

نزلت براسي للأرض.. وعلى يميني علي.. وأول ما وقف الطبيب عند بوابة ثلاجة.. وقفنا..

طالع علينا وقال:
مستعدين..؟!!


هزيت ابراسي.. هيــــه..


يــــر .. البوابة.. وكشف على ويه الجثة...

وأول ما شفتها.. حطيت ايدي على فمي.. وأخذت.. أدقق عليها.. باستغراب.. وطالعت على الطبيب وقلت:
هذا ..

هذا.. مو ولدي...

طالع الطبيب علي.. ورد يطالعني وقال:
أعرف أن الجثه حيل محروجة.. والصدمة واايد شديدة عليك..
بس.. هذا ولدك..

صرخت بويهه وقلت :
أنت مينون..؟!!
ولدي أعرفه زين..

هذا مو ولدي.. شوف شعره.. وأشلون..؟!!
شوف جسمه... هذا واحد مليان.. وأنا ولدي وسط..


وسحبت علي وقلت له:
محمد مو لون شعره أسود..؟!!
مو جسمه معتدل..؟!!


وأشرت صوب كتف الجثة.. وقلت :
حتى شوف عرض.. كتف هالريال.. هذا.. مو كتف محمد..


قال علي بطريقة ميــنونة:
هيه.. صح..!!
محمد.. مو جذيه كتفه..!!


طالع الطبيب علينا وقال:
متأكدين..؟!!


صرخت بعالي صوتي :
هيــه.. هذا.. مو ولدي.. مو ولدي.. مو ولدي...
يابن الحلال أفهم..

و صرخ علي :
الله وأكبر.. الله وأكبر..
ونزل للأرض.. وسجد...




أشر لنا الطبيب.. وهو يقول :
هدوا أعصابكم.. أعرف أنكم مصدومين.. بس..


قلت وأنا أأكد كلامي:
في حد يا ناس.. ما يعرف ولده..؟!!
أنت بتينني..؟!!
أفهم.. الله يخليك.. هذا..
وأشرت على الجثة..
مو ولدي..


كملت.. وأنا الأمل.. بدأ يحيا فيني من أول ويديد:
عيل وين ولدي..؟!!



سكت.. الطبيب.. وهو يطالع كل مرة على حد منا.. وعقب هالسكوت..
مسح الدموع.. اللي كانت متعلقة.. بعيونه.. وقال والحيرة باينه عليه:
ما أعرف شنو اللي تريدني.. أقوله..؟!!
بس اللي أنا متأكد منه
.. أن هالجثة.. هي اللي يابتها سيارة الاسعاف..
بس خلونا.. نسير.. ونستفسر..يمكن كانت في حالة ثالثة.. وأنا ما أعرف..


لما سمعت كلمات الطبيب.. كبر الأمل في قلبي.. وبكيت من خاطري وأنا أرفع يديني للسما وأقول :
يارب.. يارب..
أسألك بأسمك الأعظم.. إذا سألت به أجبت..
لا تكسر بخاطري..
يارب..
أملي فيك كبير.. لا حول ولا قوة لي إلا بك..
محمد.. ولدي.. عين من عيوني يارب.. لا تخليني أفقده..
بقدرتك.. ولا بقدرت أحد سواك..
ولقيت.. علي.. حط ايده على كتفي وقال :
ربك.. بيجبر قلبك وقلبنا.. أن شاء الله.. بس خلنا نسير اللحين ..
يمكن.. نلاقي اللي بيريح.. قلوبنا.. يا خوي..


مسحت.. دموعي.. وطالعت على علي والطبيب.. وقلت وأنا اتحرك :
الله يكون بعونا أن شاء الله..

مشيت.. ومشى من وراي.. كل من علي والطبيب.. والأمل بكل واحد منا.. أن محمد.. بعده عايش..
وظهرنا من الغرفة..

وبعدنا في بداية مشوارنا
لاحظنا.. شخص.. مرتمي بوسط الممر.. كانت ملامحه مُب باينه..
لأنه معطنا ظهره..

تيبسنا أنا وعلي في مكانا.. مستغربين..

لكن الطبيب.. ركض صوبه.. مبتعد عنا..

وشفناه.. يقلب بجسم هالشخص.. بحذر.. وأول ما شفنا ويهه صرخت :
سالم..!!


ركضنا أنا وعلي.. صوب ولدي.. ومثل المينون.. كنت أصرخ.. واستنجد..
ويلست على الأرض.. ماسك ولدي..


وقلت وأنا أطالع عليه :
شنهو اللي يابك اهني يا ولدي..؟!!

طالعني الطبيب وأشر لنا :
الله يخليكم.. لا تحركوه.. لأن النزيف ممكن يردله مرة ثانية.. بأبسط حركة وبدون ماتنتبهون..


وطالع على الناحية الثانية من الممر.. اللي كانت تطل على غرفة الطوارئ.. وكان فيها حركة شديدة.. من الحالات..
وبدأ ينادي.. على بعض الممرضين..

وأول ما طالع عليه واحد من الممرضين.. أشر الطبيب له :
ســر وييــب الحمالة.. أو سرير متحرك..
بسرعة..
وناد وياك أي ممرض.. علشان تساعدوني..

ابتعد.. الممرض.. وعيونا.. تطالع عليه..

وماهي إلا ثواني..إلا يا أثنين من الممرضين.. ويايــبــيـن وياهم سرير متحرك.. واقتــربوا بسرعة فضيعه.. ونقلوا سالم.. من أرضية هالممر.. فوق الشبرية
وتحركنا يــميع.. ابسرعة.. حتى وصلنا لغرفته..
دش.. الطبيب.. ودش وياه الممرضين.. اللي كانوا يحملون سالم..
وأول ما كنت بدش مع علي..
رفض الطبيب تواجدنا في الغرفة..
وقال:
لما حالته تسمح.. بخليكم تدشون.. بس اللحين الزموا الهدوء رجاءً


ودش.. وصك الباب من وراه..


كنت.. صاخ في مكاني.. أطالع على هالباب المصكوك.. يا عــلي.. اللي حط ايده على كتفي وقال:
اصبر يا خوي
ومافيه إلا العافية أن شاء الله..

**********************************************

(( أبو نورة ))

شفت محمد.. محطوط.. فوق هالشبرية.. وكل وايرات هالمستشفى.. محطوطة فيه..

كنت.. مو مصدق أنه محمد..!!

حطيت ايدي عليه..وأنا مثل اللي خايف يكون يحلم..
وأول ما حسيت بأنفاسه..

مسكت ايده.. وحبيتها.. ودموعي.. مختلطه.. ببكاي.. والتنهيد..
حسيت أن انفتح لي باب.. من حيث لا أعلم ولا احتسب..

وبدون.. ما استوعب للي كنت يالس اسويه..

كنت مرة.. أحب ايده.. ومرة أحب راسه.. وخده.. ومرة.. اسجد على الأرض.. شكر لله..
ومن كثر صدمتي.. غطيت ويهي بيديني وأنا على الأرض..
وصحت من قلبي..


ما اعرف المدة اللي كنت فيها على هالحالة.. بس اللي صار..

دش علي الشرطي.. وقالي :
حمد لله على سلامته..

لما سمعت.. جملة الشرطي.. وقفت مثل المينون وقلت وأنا امسح ويهي من الدموع.. بشكل هستيري:
بسير أخبر أخوي..

وطبيت كل شي..

وظهرت من عنده.. ركض.. ورحت صوبهم ....لكني مالقيت حد في الممر.. قلت أكيد دشوا عند سالم في الغرفة..

تحركت بسرعة
ودشيت الغرفة..

استغربت أنها.. فاضيه هي بعد..

انتبهت ان سالم مو موجود.. قلت بخاطري وأنا مصدوم بوسط الغرفة :
وين خذوا سالم..؟!!
لايكون.. استوى به شي..؟!!


ظهرت من الغرفة.. ركض.. صوب الرسبشن سألت.. وما كانوا يعرفون شي..
اضطريت أدور عليهم من طابق لطابق.. من ممر لممر.. من قسم لقسم..


لما عيزت أني ألاقيهم.... رحت للقسم اللي فيه سالم..
وقلت يمكن ألاقي حد منهم..


وبعدني في بداية الممر.. شفت أخوي وعلي من البعيد.. واقفين..
ركضت بسرعة صوبهم..

وأول ما وصلت صوبهم.. يتــني نوبة من الكحة..
كان أخوي يضرب على ظهري ويــبسمل علي.. أما علي.. سار ويابلي كوب ماي..

مديت ايدي.. وخذت الكوب.. وشربت شوي من الماي.. وأول ما هديت..

مسكت بإيدي اليمين أخوي وبإيدي اليسار.. علي.. وقلت وأنا يالس أسحبهم.. :
تعالوا معاي.. بسرعة.. عندي لكم مفاجئة..


خوز أخوي ايدي بقوة وقالي :
من يوم ما عرفتك.. عمرك ما كنت قد المسؤلية..
ماتشوف ولدي معقوق بين الحياة والموت وأنت يالس ترمس عن مفاجئة..!!


تغيرت ملامح ويهي غصب عني.. وتلعثمت.. بس اللي قطع هالجو الحار.. جملة علي اللي قال :
اسمع اللي عنده قبل لا تعصب


عطانا أخوي حسن ظهره وقال وهو راد لعند باب غرفة سالم :
علي إذا تريد تسير وتشوف شو عنده سير..
أما أنا مو متحرك من مكاني..

قلت على طول :
وحتى لو كان الموضوع متعلق بمحمد..؟!!


وقف أخوي.. ودار بويهه وطالعني .. وملامحه متغيره :
قلت محمد..؟!!


هزيت براسي هيه..


كانوا في صدمة.. من اللي قلته.. كملت وأنا اطالع عليهم :
محمد..حي ما مات تعالوا لو تريدوا
تشوفوه..

حط أخوي يدينه علي وقال والدموع في عيونه :
شفته..؟!!
يعني أنت.. متأكد ..؟!!

ابتسمت.. ودموعي تسيل وقلت له :
شفته يا خوي.. شفته.. محد.. قالي.. أنا بعيوني الثنتين شفته..

تحرك أخوي قبلي وهو يقول :
يالله بسرعة.. خلنا نسير عنده..

مشيت.. وأنا أقولهم :
اتبعوني..

توجهنا.. كلنا صوب محمد..
وأول ما وصلنا.. كان الشرطي بعده في مكانه.. والشرطي الثاني ويا الريال بعيدين عن غرفة محمد

علامات التعجب.. ارتسمت في ويه كل من أخوي وعلي..
استغربوا لوجود الشرطة..

عند باب الغرفة

وبحكم الوضع اللي كنا فيه.. ما كان هامنا غير نتطمن.. ونصدق.. حقيقة.. قبل ثواني كانت حلم مستحيل تحقيقه..


دش أخوي حسن الغرفة.. ومن وراه علي.. وأنا دشيت من وراهم..

اقترب حسن عند محمد.. وأول ما شاف الوايرات.. بدأ يبكي ويطالع علينا وهو يقول :
ولدي ميت..؟!!

قلت له وأنا البكا.. خنق صوتي :
لا.. يا حسن.. محمد حي.. وبينش شرات قبل.. أن شاء الله..
وبيرد لبيتكم..
وبتردون شرات قبل عايله..

اقترب بخطواته.. صوب محمد.. وحب راسه.. وهو يحاول يتمالك أعصابه
وفجأة شفته..
يلس على الكرسي اللي حذاه.. وسند راسه على ايد محمد يصيح.. ويبكي ويتـنهد..



كنا.. كلنا في حالة.. صدمة ذهول.. بكا.. استغراب.. تفاجئ..
سبحان الله..
صج.. ربي كتب لمحمد.. ولنا كلنا عمر يديد..


اقتربت أنا وعلي.. من الصوب الثاني.. من شبرية محمد..
وحب علي.. راس محمد...
وهو يصيح..

دش علينا الشرطي وقال بصوت هادي :
أنا مقدر وضعكم.. بس
لو سمحتوا.. ممكن تظهرون..؟!!
لأن حالته ما تسمح لزيارتكم.. وأنتوا بهالوضع بالذات.. ولا تنسون لازمنه الهدوء الله يخليكم..

لما خلص كلامه..
رحت صوب أخوي .. وساعدته يوقف.. وظهرنا نحن الثلاثة من الغرفة..


ولما ابتعدنا شوي عن باب الغرفة.. وقف الشرطي وبدأ يتبادل ويانا أطراف الكلام عن الحادث..
ومن بين الكلام سألته :
وأشلون لقيتوا محمد.. ؟!!

*********************************************


طالع علي الشرطي وقال :
نحن كنا في الشارع العام.. ننظم سير الزفة.. اللي كانت مسببة زحمة..
وفجأة..
سمعنا صوت تصادم.. ياي من الشارع الثاني..

أعلنا لباجي الدوريات عن حدوث حادث
وتوجهت دوريتــين.. صوب الصوت.. ومن البعيد.. شفنا سيارة متعفسة فوق حدر.. وشفنا سيارة ثانية انحاشت أول ما شافتنا..استغربنا ليش تنحاش..؟!! سارت دوريتنا وراها.. على طول..
وتركنا الدورية الثانية في مكان الحادث

ولما كنا نتبعه.. من شارع لشارع.. وعقب ما سوى ازمه فضيعه.. وقف بدون مقدمات في احد الشوارع العامة..
وراح ينحاش.. في الشارع مثل المينون..

ومن حسن الحظ.. في سيارة كانت بتدعمه.. لكن قدر راعيها يسيطر على الوضع..

تيبس الحرامي.. في مكانه.. وكان ويهه مخطوف لونه.. ويهذرب بهستيريه.. ويأشر صوب السيارة..

تقدمنا صوب سيارته..وفتشناها
وعند التفتيش..لقينا بعض المسروقات.. وشفنا ولدكم محمد.. محطوط.. في الكرسي الخلفي.. مغطي بدمه..

يــينا واسعفناه لهالمستشفى..

ويارين من ورانا.. هالشاب اللي تشوفوه..

ومن كلامه.. ( وأشر صوب الشاب المقيد )
عرفنا.. أنه سرق أبواكهم.. وجوالاتهم.. يعني.. كل اللي عندهم.. وبدون ما ينبض قلبه بالرحمة..
بالإضافة للمسروقات اللي معبيــه سيارتهم..والله العالم من وين مهفتينها..!!


ولما سكت.. الشرطي.. وهو حاط يدينه على خصره وعيونه ممقله بالشاب..

قاله علي :
عيل منو هالشخص الثاني اللي كان في السيارة..؟!!


أشر الشرطي على الشاب.. وقال:
هو اللي بيجاوب على هالسؤال..لأني للحين مافهمت منه شي عدل
خلونا نسير عنده ونفهم.. بس أن شاء الله يفهمنا زين..
لأني اشوفه ارتاح..وهدت اعصابه..


مشينا.. كلنا.. مع الشرطي.. واقتربنا من الشرطي الثاني.. والشاب
المقيد..

وأول ما وقفنا عندهم.. قال الشاب وهو يترنح.. مرة يمين ومرة يسار :
هلا..هلا..هلا والله بالربع..


رد عليه الشرطي الأول وهو يحاول يمسك أعصابه :
لا تستخف دمك.. أسمعني زين.. أريد أسألك.. سؤال..وياني وياك..
تفكر تكذب.. سمعت..؟!!

ضحك الشاب وقاله:
لا.. أفا عليك.. صحيح اني حرامي.. بس أنا ما أكذب أبد..
لأن اللي يكذب يدش النار..
هههههههههه

قاله الشرطي :
تشب.. واسمع اللي بقوله..لا تطول السالفة
أنت ليش كنت في مكان الحادث..؟!! وأشلون وصل محمد في سيارتك..؟!!
ومنو الشخص اللي في السيارة الثانية..؟!!
أبيك تفهمنا اللي استوى.. بس مابيك..تخور.. وتقط كل خيط وخيط..
شرات ماكنت صوب الحادث..؟!!



طالع عليه الشاب وقاله :
تريا.. تريا .. تريا
أشوفك .. أنت اللي تخور.. قلت بتسألني سؤال واحد.. أشوفك.. اللحين تسألني.. ثلاث أسألة..
وأنا لو خرت عذري أني شارب وأنت أش عذرك..؟!!
وبدأ يضحك..

صكه الشرطي بطراق وقال وهو يصرخ :
احترم عمرك.. يوم تكلمني.. ولا مو ناقص إلا واحد مثلك يقولي خرت..
بس مو منك..من هالزفت اللي شاربنه..
وكمل هو رافع ايده..
ارمس عدل.. لا تــيك الثانية اللحين


رفع يدينه المقيده وأخذ يحك خده اللي انطق وقال وهو يطالع على الشرطي بنص عين :
خلاص.. خلاص.. لا تطق..
وهالمرة بسامحك.. لكن في المرة اليايه.. ما بيصير خير.. تراني أحذرك..


دز الشرطي الشاب وقاله:
يالـــــــــله خلصني
جاوب على الأسئلة أحسن لك..ولا والله لصكك بطراق يخليك.. تحشم عمرك..إذا كنت تعرف الحشيمة


قال الشاب على طول :
أنزين .. أنزين..
بس شوي شوي علي.. الحنية مطلوبة يالحبيب..

المهــــــــــم
المهم
أنا بقولكم.. كل شي..
السالفة وما فيها..
كنا نراقب لفتره بيت ريال غني.. وعملنا تحريات عنه.. وعرفنا.. أنه وحيد وبيسافر بعد كم يوم..
رتبنا حالنا.. وضبطنا أمورنا.. على كيف كيفك..
ولما يا هاليوم اللي سافر فيه الريال..
شيلنا أعمارنا.. وعدتنا..
ودشينا بيته.. وسرقنا.. كل ما نقدر عليه.. وحملنا السيارة بالأغراض الغالية .. يعني باختصار كل شي تتوقعه.. وما تتوقعه..
وأول ما خلصنا..


قاطعه الشرطي وقال :
يعني اقتحام بيت غير السرقة
أطرب علي .. وخبرني شو بعد..؟!!


قال الشاب.. للشرطي وهو يضحك :
أنت لو تعرف قيمتي.. ما كنت عاملتني جذيه..
بس ما علينا.. يا حبيبي ما علينا..


صرخ عليه الشرطي :
أنت يالس تغني لي.. يالله... كمل لا اللحين..
ألف راسك بطراق سنع..


حط الشاب ايده على ويهه وهو يقول:
شو سالفتك ويالطراق أنت..؟!! يعني يدينك بتحكك إذا ماحطيت بخدي طبعت الجوده..؟!!
بس.. خلاص..لا تطق.. أنا كنت أرمس.. بس أنت اللي تقاطع...


تنهد الشرطي وقاله :
استغفر الله..
أنزين.. حقك علي.. أنا آسف.. تفضل وكمل..

خوز الشاب يدينه.. وابتسم :
هيه جذيه.. مو شرات قبل شوي
كنت متأكد أن قلبك حنون علي.. مو مثل هالشرطي..وأشر على الشرطي الشاب

حط الشرطي ايده على راسه.. وطالع علينا وقال:
أذبحه ولا شو أسوي بالضبط..؟!!

قال الشاب بسرعة :
توبه.. خلاص.. ريح اعصابك.. وش بلاك.. تاكل عمرك بعمرك..والله العصبية تقصر العمر.. يالحبيب
سمع..
باجي السالفة..أنزين..
اسمع


عض الشرطي على شفايفه وقال بعصبية وضرب ايده كف ابكف :
كمل وخلص هاليوم اللي بدايته زفت ابزفت..


قال الشاب:
أنزين أنزين..
المهم..
وأول ما خلصنا..يعني عقب ما شطبنا على الفلة
ركبنا السيارة.. ورحنا..

ونحن ظاهرين من الحارة اللي شطبنا عليها.... شفنا سيارة آخر موديل..تظهر من الحارة اللي قبلنا..
لفتت انتباه ربيعي فهود.. البغل وقالي:

خلنا نتبعها.. يمكن تكون من نصيبنا..
أنا قلت له: خلنا نقتنع.. باللي سرقناه..ونقتنع بالقليل بيــينا الكثير ومالنا ومال سرقة السيايير..
لكن فهود كان مصمم
إلا نتبع السيارة.. ولأنه هو اللي يسوق.. تبعناها..
وشفناه.. دش على حارة ثانية..
وأول ما ظهر منها.. ودش البيت تريــنا نص ساعة.. وعقب ظهر فهود من السيارة..
وطلب مني أراقب المكان..
يعني.. لو شفت حركة.. أو أي شخص.. أسوي اشارة..

واتجه هو.. صوب السيارة.. وطلع حديد.. وبطلها
ودش..

لما شفته تأخر.. استغربت.. وظهرت من سيارتي.. ورحت صوبه...
وأول ما وقفت عند الجامة.. بطلت الباب...
شفته.. يدور.. وينبش فيها..
قلت له.. خلنا نشيل السيارة.. ويفتشها هناك.. مو جدام بيت راعيها..
لا اللحين ننفضح..وبالذات نحن كنا شاربين الكيف


قالي :
خلاص.. روح وحرك السيارة.. وأنا بتبعك بالسيارة..هذي..

رحت... لسيارتي.. وأول ما كنت بتحرك...
شفت واحد ياي صوب بابهم.. يطق الباب.. سويت اشارة.. لفهد..لا يظهر..

وتريــيت الريال يروح..
لكن اللي صار كان العكس.. ظهر واحد..
واستوت مضاربة.. طويلة عريضة.. في الشارع..
وانطق الرياااال طق.. حتى بالمخافر منطقيت مثله.. والله صج من يشوف مصيبت غيره تهون عليه مصيبته..

أنا قلت شوي.. والسالفة بتنخمد.. لكن..

ظهر ريال ثالث من البيت
على اعتقادي.. كان يريد يفارع ..لكن اللي صار.. تحولت المشكلة.. من الشارع لداخل البيت ..

وعقب مدة بسيطة.. ظهر واحد حامل شخص على كتفه..

مادري.. شكله مذبوح..
وش يذكرني.. عاااد.. بالتفاصيل بالضبط ؟!!

بس اللي أذكره
حط الريال المفلوع في السيارة
والحبيب هذا انطلق بسيارته.. وفهود الخبل عنده.. منخش..

عاد أهني..؟!!
قلت ماعندي.. غير اسير وراهم.. خفت انحاش.. وأهد فهد بروحه..
وعقب بيـــي.. وبيسلخني وأنا حي..
وأكيد تعرفون السلخ وأشلون يكون..؟!!
وبدأ يضحك..

سكت .. وطالع علينا.. لقى ولا حد منا يرد عليه .. كمل كلامه وعيونه.. تطالع كل مرة في حد :

ولما.. تبعتهم..
فجأة..
ولأول مرة في حياتي أشوف سيارة تطير بالجو..؟!!


شفت سيارة الريال اللي أكيد صكتها عيونا.. تنطق كل مرة بشي..
وآخر
شي.. رست على الأرض..


اهني.. ظهرت من سيارتي ورحت صوب الحادث..
لقيت راعي الشاحنة.. صاخ.. داخل الشاحنة وما ظهر.. اقتربت من السيارة..
ومديت ايدي.. وسحبت اللي أقدر أسحبه وآخذه..
سحبت واحد.. وأول ما شفته مو فهد.. فتشت مخابيه.. وخذيت اللي عنده..
وتركته في مكانه..
ودخلت بجسمي.. من الجامه المكسورة اللي من الصوب الثاني لداخل السيارة المقلوبة
ولأن الحديد.. داش ببعضه.. كان صعب أدش.. أكثر
ولما عيزت أني ألاقي فهود..

ظهرت.. وابتعدت شوي وأنا أطالع بالسيارة.. ودرت حولها.. قلت يمكن ألاقي فهد..

ولما كنت أدور..
شفت جثة واحد مفرور بس.. بعيده عن السيارة..


ركضت صوبه..
وما أعرف شنو اللي استوى..بالضبط ؟!
استوى شي غريب..

لما اقتربت منه..
حطيت ايدي عليه.. علشان أقلب جسمه.. وأشوف..
بس..!!


بس.. اللي أذكره..

شفت شخصين لابسين اسود بسود يريدون يحملونه..وقفت وقلت لهم بعصبيه :
من وين ظهرتوا هاه..؟!! ومن تكونون..؟!!

سكتوا ولا ردوا علي.. حملوه وهم مطنشيني..لحقتهم.. وحطيت ايدي على كتف واحد منهم وقلتله:
اتركه.. احسن لك..لاتقول هذا شارب مايعرف يمردغ.. ؟!!
تراني امردغكم.. وامردغ ابوكم.. انزين..؟!!

وياليتني ما قلت شي.. لأنه دار براسه.. وقالي بصوووت وااااايد يروع:
روح قبل لاروحك تروح..

هنيه صخيت في مكاني.. وقلت.. لا هذا مايمزح .. وشفتهم.. حاملينه وحطوه بسيارتي..
وفجأة.. شفت سيارتي.. تتحرك..
ركضت اهني وقلت.. بخاطري:
يعني يوم يــيت اسرق يا من يريد يسرقني..؟!!
ولما كنت الحق سيارتي..
شفتكم.. ياييــن .. قلت بخبركم.. لكن.. توقفت السيارة..فجأة..
ركبتها.. ومشيت..
وانحشت منكم..وكنت طول الدرب وأنا ارمس ويا الشخصين..اللي مو معطيني ويه بس لما درت براسي اطالعهم.. لقيت محد موجود غير الريال اللي تسموه محمد..
وأشلون.. اختفوا..؟!!
ماعرف...؟!!!!!

وفجأة.. طلع واحد من وراي.. يالس حذى ربيعكم.. وقالي بصوووت يروع:
وقف..احسن لك..

درت براسي اطالعه.. وقلبي بيوقف من الخوف.. شفت السالفه صج.. في واحد وراي ..صرخت.. ووقفت في نص الشارع..
وظهرت من سيارتي انحاش منه..

بس انت يودتني.. ورفضت تصدق سالفتي.. على بالك يالس اقص عليك..؟!!



قال الشرطي :
يعني تريد تفهمني.. أنك كنت تنحاش منه على قولك مو منا..؟!!

صغر الشاب عيونه.. وهو يحاول يذكر ويركز باللي صار.. عقبها قال للشرطي :
هيه..بس نفسي أعرف..
منو هذول اللي كانوا لابسين اسود بسود..؟!! ومنو هالشخص اللي هديت له سيارتي وانحشت..؟!!




رد عليه الشرطي:
فتشنا السيارة جدامك.. ولو كان فيها حد غير محمد..؟!! كنا لقيناه..
واعتقد .. انك شفت السيارة بعيونك الثنتين فاضيه ومافيها حد.. صح..؟!!

تغير لون الشاب.. وصار شاحب وقال:
منكر اني شارب.. بس .. بس..
متأكد اني شفتهم.. والله اني متأكد..


وجه الشرطي بنظراته.. صوبنا وعقبها صوب الشاب وقاله :

أنت يالس تتخيل.. بسبت الزفت اللي بالي عمرك فيه..
الله يعفينا منه ومن أمثالك..

كان الشاب يريد يتكلم.. بس صرخ عليه الشرطي واجبره على السكوت..

وتلفت الشرطي صوبنا ..وقال :
وفهد اللي كان ويا ولدكم في السيارة وينه..؟!!


دارت النظرات بيني وبين أخوي حسن وعلي.. اللي عقب طالعنا على الشرطي وقلت:
عظم الله أجركم فيه.. توفى..

وفجأة سمعنا الشاب يضحك بعالي الصوت ويقول:
يستاهـــــــل..
يستــــــــاهل يســـــــتاهل
علشان مرة ثانية ما يعيدها..

ورجع يكمل ضحكته..

طالع علينا الشرطي اللي قال:
صدقتوني.. انه خبل ويالس يهذرب على الفاضي..؟!! وقال شو.. صاحي..؟!!
المهم..
مشكورين وما قصرتوا بصراحة.. واللحين بسير ..للمخفر.. علشان اسلمهم الشاب.. ويكملون الاجراءات..
أما انتم..نظر للظروف اللي تمرون فيها بتركم اللحين
وياليتكم..بكره تيون علشان نكمل باجي الاجراءات..اللازمه
بس الله يخليكم.. لا تتأخرون.. ولا بتلاقوني.. عندكم.. في المستشفى..

طالعت عليه وقلت :
لا تخاف موعدنا على بكره.. أن شاء الله ..


أستأذن الشرطي..وراح ويالشرطي الثاني والشاب..
ومشوا في هالممرمبتعدين..وهم يتبادلون المراددة..ويا لشاب اللي كان بيموت من الضحك..


**********************************************


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 06-05-2012, 12:08 AM
صورة دكتوره بصمتي الرمزية
دكتوره بصمتي دكتوره بصمتي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: خذني على قد عقلي


(( حسن ))


عقب ما شرحلي الريال.. عن الظروف اللي كان فيها ولدي محمد..
تفاجئت بس لما عرفت أنه شارب.. قلت بخاطري.. هذي أول آثاره..
بس.. عقب.. منتهى الشرطي المناقشة عن تفاصيل الحادث.. وعن اللي استوى..واتفق ويانا.. على أننا نلتقي وياه في المخفر..في اليوم الثاني
وراح ماخذ وياه هالبلوة..


طالعت على سالم.. اللي كانت عيونه تراقبني.. وقلت :
خير وش بلاك تطالع..؟!!


اقترب مني وقال :
خير أن شاء الله.. بس اقول لو ترد البيت وترتاح.. ونحن بنيلس عند سالم ومحمد..وتـــــــ...


قاطعته:
لالالا.. لا بسير ولا شي.. أنا ما صدقت أن عيالي.. جدام عيوني تقول أسير وارتاح..؟!!

إذا أنت تعبان.. سير.. بس أنا محد.. يرمس وياي..ويقولي سير..


قال سالم بحنية:
فهمتني غلط يا خوي.. أنا قصدت.. أنك.. تعبان..من اللي استوى..
وبنفس الوقت.. لا تنسى.. أن عندك حرمة وعيال أكيد يحاتونك.. اللحين..
وشوف الساعة كم الله يهداك..؟!!

سكت.. وأنا
افكر في كلامه.. لثواني.. ذكرت صج أني ظهرت من البيت.. حتى بدون ما أعطي خبر لأي حد..
وأكيد اللحين يحاتوني.. وهذي أول مرة أسويها..
بس هم بعد.. لأ..
في اختراع اسمه.. جوال.. بتصل وبعطيهم خبر..
طالعت عليه وقلت:
لا ما بسير.. بتصل على أم سالم وبطمنها.. بالتيلفون.. لكن مسيره للبيت مافي..


سكت.. سالم.. اللي تبادل النظرات ويا علي..


وابتعدت مسافة خطوتين.. وأنا أظهر الجوال من مخباي وقلت لهم بصوت مرفوع :
بتصل.. وبردلكم..


طالعت على شاشة الجوال.. لقيت الارسال مقطوع.. حاولت وحاولت .. بس مافي فايدة.. درت بظهري وطالعت عليهم وقلت لهم:
الارسال مقطوع.. بسير أتصل من عند الرسبشن.. وبايــي عقب شوي.. مو مطول..


تركتهم وتوجهت صوب الرشبشن واتصلت ....


**********************************************

(( أم سالم ))

عقب مالعبوا..العيال
وحسوا بالتعب.. خليتهم يتعشوا ورقدتهم على طول.. في غرفهم
وتوجهت صوب التيلفون.. واتصلت على جوال أبو سالم.. لقيته.. مغلق.. اتصلت على سالم.. ومحمد.. لقيت جوال كل واحد منهم.. مغلق..
وعقب ما عيزت.. أني اطمن بأي اتصال..
يلست في الصالة.. وأنا انطر من الله الفرج.. اللي بيفرج به.. عن همي..
حسيت عمري.. بتيــنن ما أعرف عنهم شي..
الساعة تيــر الساعة اللي عقبها..

قمت من مكاني.. رايحه يايــه في هالصالة.. وعيني كل مرة على شي.. مرة على الساعة ومرة على التيلفون..

السكون كان مخيم في هالصالة

لكن قطعه
صوت التيلفون.. اللي أول ما سمعته يدق.. ركضت صوبه بسرعة وأول ما سمعت صوت حسن ريلي قلت :
وينكم يا حسن..؟!! وينكم..؟!!!

سكت في البداية.. وقال عقب هالسكوت :
لا تخافي ولا تحاتي.. بس السالفة وما فيها أني شفت واحد من ربعي الجدام وحلف علي أني اتعشى وياه..
وما حسيت.. بالوقت.. إلا اللحين..
أنتي سيري أرقدي.. وأنا متى ما بايــي بايي.. عندي مفتاح البيت.. لا تحاتي..

خبريني..العيال أرقدوا..؟!!

كنت أفكر في كلامه..اللي مادش عقلي..
واستغربت معقول يكون صاج..؟!! بس هذي أول مرة يسويها.. ويتأخر لهالحزة..

كرر علي السؤال:
ياحرمة.. العيال ارقدوا..؟!!


رديت عليه وأنا قلبي مقبوض :
هيه.. ارقدوا.. عقب ما تعبوا وهم ينطروكم على العشا.. بس حسن..!!
عيالي وينهم..؟!!
جوالاتهم.. كله تعطيني مغلق.. ؟!!

أوه يا أم سالم.. نسيت.. أقولج.. اتصل علي سالم وقال بيسير ويا محمد.. البر مع ربعهم..
علشان جذيه تيلفوناتهم.. مغلقة..
بس أنتي كله تحاتين..!!
يالله اللحين سيري وارقدي.. تصبحين على خير..


قلت بسرعة قبل لايصك :
أنت متأكد مافيهم شي..؟!!
حسن.. قلبي يعورني.. أحس في شي..؟!!


لا ياحرمة.. وش بلاج.. يالسة تفاولين عليهم.. أنا كلمتهم بنفسي مافيهم إلا العافية..ان شاء الله وأنا لولا بيت ربيعي بعيد.. كنتي اللحين شايفتني واقف جدامج..
استهدي بالله .. وصكي اللحين..


تنهدت من خاطري...
أنزين اسمع.. لو حد منهم اتصل عليك وكلمك.. خله.. يتصل علي.. ولا يا ويلهم.. مني سمعت..


أنزين يا أم سالم.. يالله مع السلامة..


مع السلامة يا حسن..


صك.. وأنا قلبي يعورني.. ليش...؟!! معرف..؟!!
بس خوفي.. ليكون يقص علي بو سالم..؟!!


الله يلعنك يا شيطان.. أن شاء الله مافيهم إلا العافية.. بسير غرفتي اللحين..
وبقرأ القرآن وبحاول أرقد..


ظهرت من الصالة.. ورحت غرفتي.. وقلبي عند ريلي وعيالي..

**********************************************


(( حسن ))

لما صكيت عن أم سالم.. رحت صوب سالم وعلي.. ولما وصلت عندهم طالعت عليهم وقلت:
بسير اتطمن على سالم.. حد بيروح معاي..؟!!


قال أخوي سالم وهو ياي صوبي :
هيه صج..؟!!
ذكرتني.. انتوا وين كنتوا.. لما كنت أدور عليكم..؟!!
لأني.. درت بهالمستشفى دور وما لقيتكم.. ولما دشيت غرفة سالم.. مالقيته..
على وين سرتوا كلكم..؟!!

طالعت على علي.. وعقب طالعت عليه وقلت:
تريد تعرف وين كنا..؟!!
كنا.. نشوف الجثة..اللي كانت على بالنا انها جثة محمد
ودشينا الغرفة اللي فيها الثلاجة.. ولما شفنا الجثة.. عرفت انه مو ولدي
وبعد.. ما ظهرنا.. شفنا.. سالم.. مرتمي بوسط الممر..

تعرف شو يعني هذا..؟!!

يعني.. إذا سالم.. دش.. وشاف.. بيكون على باله اللحين أن محمد متوفى...
وإذا ما دش.. وأن شاء الله يكون ما دش..
بيكون مو عارف باللي صار..

قالي علي :
واللحين شو بتسوي..؟!!


تنهدت.. وأنا حاس الدنيا ما تشيلني.. :
بسير.. وبيلس عند ولدي سالم.. أقل ما فيها إلين ما افهمه الموضوع.. ياخوفي يستوي بولدي شي..
بس اللي أريد أعرفه.. ليش سوى جذيه..؟!! شنهو اللي نزله.. للدور الأرضي..؟!!


اقترب مني أخوي سالم وحط ايده على كتفي وقالي:
خلاص الأسئلة اللحين ماتفيد.. والحمدلله.. أنهم بصحة وعافية..
وأن شاء الله.. بتظهرهم من المستشفى وأنت مرتاح..
بس هالله هالله فيهم.. ياحسن..
حطيت عيني بعيونه وقلت:
ما يحتاي توصينــي بعيالي.. اللي هم قطعة مني..

كمل سالم.. وهو يأشربيده :
عيل مادام جذيه
خلاص.. استهد بالله... والحمد لله أن الأمور وصلت لهني..
يالله..أنا وأنت بنسير عند سالم..
وعلي بيتريا عند محمد.. صح يا علي..؟!!


طالع علينا علي وقال:
هيه صح.. انتوا سيروا.. وتوكلوا على الله.. وتطمنوا على سالم..
وأنا بيلس عند محمد..

قالي سالم:
سمعت اللي قاله ولا لأ..؟!! قال بيــيــلس.. عند محمد..
اللحين يالله.. خلنا نسير..


تلفت صوب غرفة محمد .. وقلت لعلي وأنا عيوني متعلقة بباب الغرفة:
دار على ولدي يا علي.. ما وصيك..؟!!

رد وهو يحاول يبتسم :
خلاص يا حسن.. روح أنت وسالم.. ومحمد ولدي ما يحتاي توصيني عليه..

نزلت عيوني.. ودرت بظهري..
ومشيت.. أنا وأخوي.. متوجهين صوب سالم ولدي.. اللي الله يعلم..
وأشلون ممكن.. نفهمه.. بالموضوع..

********************************************
يتبع
vvvvvv
vvvvv
vvvv
vvv
vv
v


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 06-05-2012, 12:10 AM
صورة دكتوره بصمتي الرمزية
دكتوره بصمتي دكتوره بصمتي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: خذني على قد عقلي


(( الجزء العشرون ))

(( اكتشاف الأسرار ))


(( سالم ابو نورة ))

أول ما وصلنا لغرفة سالم..شفنا الطبيب يظهر من عنده..وأول ما شافنا وقفنا عند الباب وقال:
رجاءً ما أريدكم.. تدشون.. عليه ..
اللي صار للحين يكفي.. وزياده.. لأن حالته استقرت ابصعوبة
فالله يخليكم.. حاولوا تتعاونوا معانا..


طالع عليه حسن.. اللي تغيرت ملامحه .. وقاله :
بس وأشلونه اللحين..؟!!


لا.. الحمد لله حالته اللحين مستقرة أن شاء الله.. بس الحركة اللي سواها.. كانت بتوديه بداهية..
وترى وجودكم ماله أي داعي.. لأنه بسابع نومه.. بسبت البنج..
يعني تروموا تسيرون.. وتيــون الصبح..
لأنه مو حاس بشي..


قاله حسن :
لالا.. ما بسير مكان.. بتريا هني.. إلين ما ينش..


لما سمعت كلام أخوي للطبيب.. عرفت انهم ما بيظهرون بنتيجة..
لأني أعرف أخوي .. عنيد.. ولو شو ما صار واستوى
محد يروم يقنعه.. قلت للطبيب :

ماعليه.. خلنا على راحتنا .. يا ولدي.. ومتى ما بغيــنا نسير بنسير..

طالع علينا وقال:
خلاص.. على راحتكم.. بس حافظوا على الهدوء..
لو سمحتوا..


قلت له:
أن شاء الله..

دارت نظرات الطبيب علي وعلى أخوي.. اللي كأنه يريد يقول شي.. لكنه اختار أنه يروح بدون ما يقول اللي بخاطره

عيوني كانت تتبع الطبيب اللي حسيت فيه شي.. ولما غابت صورته عن عيوني .. درت براسي أطالع على حسن.. لقيته يالس على الكرسي.. اللي عند باب غرفة سالم..وملامحه.. بدت تخوفني..


اقتربت منه ويلست احذاه وقلت :
وش بلاك يا حسن..؟!!
الطبيب طمنا عليه.. وقال أن حالتــ.......

قاطعني وهو مغمض عيونه.. وساند ظهره على الكرسي :
مو هذا اللي شاغـلني


استغربت أول ما سمعت كلامه.. لدرجة أني ما عرفت شو أقول.؟!!


لما لاحظ سكوتي قال وهو يبعد ظهره من على الكرسي.. وبطل عينه ودار بيلسته صوبي وحط عينه بعيني :
اللي شاغلني.. أنت..؟!!


لما سمعت كلمته.. نزلت عيني للأرض..

قال مكمل كلامه:
سالم..؟!!
إذا يـــيت وفي بالك شي.. خبرني من اللحين..؟!!
لأني اعرفك.. زين..
ما أريد.. عيالي ينصدمون فيك.. شرات صدمتي فيك..


رفعت نظرتي من على الأرض.. وطالعت فيه وقلت بترجي :
حسن.. لا تفهمني غلط.. الله يخليك..!!
أنت ليش مو راضي تنسى الأمس.. وتعيش اليوم..؟!!
أنا ما انكر أني غلطت وتركتك.. بس يا خوي عدها زله.. والله والله عرفت وفهمت خطاي.. السموحة منك..ياخوي


وقف من على الكرسي وقال :
خلصت كلامك ولا بعد في شي ما قلته..؟!!


انحرجت.. من طريقة كلامه.. وتوجيهه بالسؤال لي.. بهالشكل.. تغيرت ملامح ويهي حسيت الدم يغلي براسي..
قلت له بنبرة كلها حزن:
ما أعرف شنو اللي غيرك.. وقسى قلبك على أخوك.. ولد أمك وأبوك..؟!!



قال بأسلوب حاد :
ولد أمي وأبوي...؟!!!!!!

البركة فيك.. يا سند هالعايلة.. تذكر ولا أذكرك..؟!!
تذكر.. يوم شبيت البيت نار وقلبت حياتنا جحيم..؟!!

تذكر كم ترجتك أمي الله يرحمها.. أنك ما تظهر وتتركنا..ويالله يالله إلين ماضغطت على عمرك.. وتحملتنا إلين ما ربك استلم أمانته منها..؟!!


ولا أذكرك.. وأشلون.. رفعت علي قضية تطلب فيها الميراث اللي تركوه لنا أمي وأبوي..؟!!
ولا يمكن نسيت.. أنك.. سحبتني وراك.. من محكمة لمحكمة.. إلين ما خليتني أبيع بيت العايلة.. اللي كان لامنا..وبعد مذله لقيت بيت ياوي عايلتي..؟!!

ولا تريدني أذكرك.. وأشلون تغيرت من عون لفرعون.. بجبروت حرمتك.. وتسلطك.. وعماك فيها..؟!!

ولا أذكرك يوم طقيت بابك..في نص الليل وقلت ياخوي ساعدني.. ولدي بيموت..عطني السيارة.. بسعف ولدي.. تذكر يوم قالت حرمتك:
نحن مو مبطلين بيتنا سبيل..؟!!
التكاسي تارسه الديره..؟!!
وقفت تتفرج.. وصكيتوا الباب بويهي..؟!!

خبرني يا سالم.. يسدك هذا ولا بعدك.. تريدني أكمل..؟!!


أول ما داس أخوي حسن على جرحي.. كنت منزل عيني للأرض.. والدموع.. تنزل..
وكنت أسمعه.. لآخر شي..ولما سمعته يقول : تريدني أكمل..؟!!

وقفت من على الكرسي.. واتجهت صوبه..وقلت :
أوف.. يا حسن كــل هذا بقلبك يا خوي..؟!!
ما أحيدك.. حقود..؟!!


سكت.. وهو يطالع فيني..بنظره باااارده.. ولما شفته ساكت.. رديت أعيد عليه جملتي:
ما رديت علي يا خوي .. كل هذا بقلبك..؟!!


قال بطريقة شديدة وقاسية بنفس الوقت وهو يطالع علي بحزن:
ذبحتني قبل مليون مرة..سكت وقلت ما عليه أخوي.. لكن ياي اللحين تعيدها طعناتك الجديمة بعيالي..؟!!
بقولك.. لأ.. ومليون لأ..
كله ولا عيالي يا سالم.. خلك بعيد عنهم.. وبعيد عني..


ضغطت على قبضة ايدي وقلت له:
والله كنت طايش ايامها.. ما أعرف وأشلون تصرفت وياك أنت بالذات بهالشكل..؟!!
آآآسف يا خوي.. أعرف أني آآآذيتك.. بما فيه الكفاية.. بســ...


قاطعني وهو يرفع ايده مأشر:
أووووص
أنت بنفسك قلتها..!!!
أعرف أني آآآذيتك.. بما فيه الكفاية.. سمعت.. الــ..ـكــ..ــفــ..ــا..يــ..ــه
أنا اكتفيت.. صج.. اكتفيت..
وما أريد اللي استوى من بيناتنا.. ينعاد من أول ويديد..
لا تهز صورتك.. جدام عيالي.. وخلهم على عماهم.. أحسن لك..ياسالم
ورد.. من وين ما يـيت..

ودار معطني ظهره..انصدمت بهالموقف.. اللي ما كان على بالي .. ولا كنت اتوقعه.. بيستوي في يوم مثل هاليوم..
تيبست.. بمكاني.. تلعثمت.. تاهت.. كل حججي..وتبرااااتي..
كنت أطالع بصدمة.. على أخوي.. وأنا اصيح.. قلت بصعوبة:
قلت لك آآسف.. ما يشفع عندك اعتذاري يا خوي..؟!!


قال وبدون ما يلف براسه ويطالع علي:
احتفظ.. اعتذارك لنفسك.. لأني مو محتاي له.. والسنين اللي ضاعت من عمري فيك..
اعتبرها.. اصدقه على أخوتنا اللي أنت حكمت عليها بالموت..


يــمعت ما تبقى لي من قوة.. وحيل.. وقلت له:
بس اتطمن عليهم.. وعقبها ما بتشوف ويهي مرة ثانية..


صدمني باللي ما توقعته.. قالي وهو بمكانه.. بدون ما يتحرك.. ولا يطالع:
أفضل أنك تسير اللحين..


ما قدرت.. اسوي شي..درت ظهري..وسحبت وياي حبال الخيبة وكلي حزن.. لنه مو راضي ينسى..

بس ما أقول غير الله يسامحج يا ام نورة..خربتي الدنيا ورحتي..الله يسامحج..على اللي سويــتيه..

ورحت.. اكمل خطواتي.. المهمومه..
مبتعد عن اخوي..

وتاركله المستشفى بمافيها..

**********************************************


(( حسن ))

كنت معطي أخوي ظهري.. ولا درت له .. رغم أني عقيت عليه.. الأول والتالي..

حتىاني سمعت خطواته.. وهو يبتعد عني.. لاقلت ولا كلمة ولا حتى
درت وطالعته..
بالعكس..
نطرت إلين حتى غابت عني صوت خطواته..

حزتها

درت لوراي.. وشفت الممر فاضي..وأخوي.. قد راح..
قلت بصوت شبه مسموع وعيوني تتجول بهالممر :
ياليتك مارديت ياسالم..ياليت

ورحت صوب غرفت ولدي سالم..عقب ماشليت على ظهري حمول مالها موازين..
وبطلت باب غرفته.. ودشيت.. بخطوات خفيفه..

شفت
الغرفة مظلمة .. وهاديه ودافيه.. وسالم فوق هالشبرية.. متلحف..بغطى ابيض.. ولون ويهه شاحب..غايب عن الدنيا
وكل وايرات هالمستشفى.. ممتده بجسمه.. ونبضات قلبه.. باينه.. على هالجهاز..الصمت محتل زوايا هالغرفة..

مشيت واقتربت منه ..
ومديت إيدي .. وسحبت الكرسي اللي محطوط احذاه.. و لصقته بشبرية سالم.. ويلست..

طالعت عليه..بضعف..حسيت عمري.. مكسور الظهر..مالي قوة..

وبدون شعور

خليت ايدي تمسح على خده..
وبقيت أتأمل فيه.. سرحت.. بالماضي.. سرحت.. بشغلات..يمكن مالي حق اني اذكرها مادمت نهيتها بزماني.. لكن الدم عمره مايستوي ماي..

آآه.. آآه.. شو مخطط لنا يازمن شـــو..؟؟!!!!

وسندت راسي.. على الشبرية.. ومسكت.. ايد سالم..
وانطلقت بافكاري افكر..
باللي.. راح.. ومضى.. بأيام.. تمنيتها بشبابي تعووود..


**********************************************

(( العم علي ))


لما راحوا وتركوني.. اداري على محمد.. مشيت.. واقتربت من غرفته..
وسندت ظهري على اليدار..

ونزلت بجسمي المهدود.. شوي شوي للأرض.. ويلست..

وأخذت اردد الدعاء.. وان ربي يقومهم لنا بالسلامه..


بس كان الخوف متربع بقلبي.. الخوف.. من الطبيب..سهيل..
اللي خايف أنه يكون كشف الاسرار على ايده..
قد حان..


رغم التعب.. والارهاق.. بقيت أطالع بهالممر.. ومانع عيوني التعبانه.. انها تغفى ولو ثواني .. وأمرتها تراقب بهالممر..الطويل والبارد..

وتشوف إذا الطبيب سهيل بيي صوبي ولا لأ..؟!!



**********************************************

(( نورة ))


كنت ممددة على الكنب اللي بالصالة ..ابكي..بحرارة.. وعيني الوارمه كل مرة تطالع على شي....
التعب والارهاق..
كان مسيطر على جسمي..
بس الحزن كان اكبر من التعب اللي فيني..
موت محمد.. شي مو سهل.. ولا كنت متوقعته..
حرام..؟!!
وأشلون قسيت عليه..؟!!

عاملته.. بكل قسوة.. لدرجة.. أني كرهته في بعض الأحيان..؟!!

ومع يلست الحزين اللي كنت يالستها مع أسئلتي وأفكاري وضميري..!!

دش علي ابوي من باب الصالة..والتعب الفضيع مااااكل جسيمه حيييييل..

قمت من على الكنبه.. وركضت صوب أبوي.. اللي كان معطيني ظهره ويسكر الباب.. وبعده مابتعد عن الباب بس لف بجسمه..
كنت يايه صوبه مثل الرصاص.. وارتميت عليه.. اصيح.. واصيح.. منفجره من البكا..
العبرة كااانت.. خانقتني.. والوحده.. كسرت ضلوعي.. والخوف.. عليهم ذبحني..


حط ابوي ايده على راسي.. وأخذ يمسح على شعري.. وهو يقول :
بسم الله عليج يابنتي .. شنهو اللي مستوي فيج انتي بعد..؟!!
ليش تصيحي.. يا نظر عين ابوج.. هاه..؟!! خبريني..؟!!


قلت بجمل متضاربه بالبكا.. والتنهيد.. :
مــحمد.. يا يبه..؟!!
محمد.. ؟!!


ومارمت اكمل كلامي.. ورديت لنوبة البكا..

لما شافني ابوي على هذا الوضع..

باس على راسي.. وقال:
هدي اعصابج يا بنتي.. مافيهم إلا العافية أن شاء الله..

لما سمعت جملة أبوي.. قلت بخاطري .. وحليله.. بعده مصدوم..؟!! وأشلون ما ينصدم وهو يعز محمد اكثر من نفسه..؟!!
واهنيه..زدت ببكاي..وانا اغطي ويهي بصدره..وألصق عمري فيه زود

حاول ابوي يرفع راسي ويشوفني.. ولما عيز..
قال:
يابنتي.. رحميني الله يرحم والدينا ووالديج.. رفعي راسج.. وكلمي ابوج.. يالله ياعمري..؟!!

رفعت راسي.. شوي شوي.. ورفعت عيوني الوارمه.. واللي كنت احسهن نار.. وطالعت على عيونه.. ونزلت نظرتي للأرض.. وانا رافعه راسي له..
وبعدني اصيح..

رفع ابوي ايده.. ومسح الدموع المغطيه ويهي.. وقالي:
يابنتي.. ليش تصيحين..؟!!
عيال عمج.. مافيهم إلا العافيه.. والبكا هذا مايفيدهم.. بالعكس هم اللحين محتايين لدعواتج.. اكثر من قبل..
هدي اعصابج.. واشربي لج كاس عصير بارد يهديج..وروحي وصلي ركعتين لله..وأقرأي القرآن.. ودعيلهم..أنزين..؟!!

عفيه على بنتي.. يالله ياقلب ابوج.. روحي.. ورتاحي..

لما سمعت اللي قاله.. ماقدرت امنع دموعي انها تنهمر اكثر من قبل.. طالعت عليه والتنهيد يقطع كلامي :
واشلون مافيهم إلا العافيه.. ومحمد مااات..؟!! أي عافيه يالس ترمسني عنها..؟!!!
وغطيت ويهي بيديني.. ورجعت لنوبة البكا.. اللي ماتنتهي..

حط ابوي ايده على يديني يريد يخوزهم من على ويهي .. وهو يقول :
منو قالج مات..؟!!
محمد بخير يا بنتي.. عايش.. وله طولت العمر.. أن شاء الله..


لما سمعته يقول جذيه.. خوزت يديني من على ويهي.. وارتميت على الأرض اصيح واصارخ وأقول:
دخيلك يا يبه.. لا تستخف.. ماعندي إلا الله وانت..
دخيلك.. خلك معاي..
ماعندي بهالدنيا سواك..؟!!

أرجووووك..

ورحت.. امسك.. كندورته...واحبها..وارتمي على اريوله واحبهن..

يلس ابوي على الأرض.. وهو يـيـودني..ويحاول يهديني.. وأخذ يقول:
يابنتي.. لاتخافي.. مابهدج.. ابد.. استهدي بالله يابنتي..
اذكري الله.. اركدي وأنا ابوج..

وأخذ يحظني.. ويقرأ علي القرآن ويمسح على راسي.. إلين ماهديت.. وعقب ما ساد الصمت على المكان..
سمعت ابوي يقول بهدوء وبحنيه:
يابنتي.. لاتخافين.. محمد وسالم بخير.. وبكره بوديج عندهم تشوفيهم
بعيونج..

قلت وأنا مغطيه ويهي بيديني.. وهو لامني :
واشلون بخير.. ومحمد..راح..؟!!

وهو يمسح ايده على شعري :
قلتلج.. محمد بخير.. يابنتي..فهميني تعبت دخيلج.. افهمي..!!

رديت عليه وكنت احاول ما اصيح :
بس مو هذا اللي قلته لي حزت اتصلت..انت قلتلي محمد ماات..؟!!

سكت فتره وعقبها.. خوزني من على حظنه.. وقال وهو يطالع علي بنظره غريبه.. وصك ايده على جبهته:
أوووه يابنتي.. آآآسف آآآسف..
عذريني وانا ابوج.. خبرتج انه توفى.. ومارديت اخبرج.. ان السالفة كانت لخبطة ..


عقدت الحيابين.. والتنهيد يرفع بجسمي ويحط.. وقلت:
وأشلـــــــــون لخبطه..؟!!


سمعيني يابنتي.. السالفة طويله عريضة.. بس بقولج بختصار..علشان تهدي وترتاحي..
لماكان سالم ومحمد عندنا.. اهنيه..كان في حرامي يريد يـبوق سيارته.. ومع هالمضرابه.. الطويله والعريضة..
اللي استوت من بين عيال عمج وعمج.. انخش.. في السيارة ومارام يظهر.. ومحمد عقب أخذ سالم.. المستشفى..
وفي الدرب استوى لهم حادث.. الاسعاف يابت سالم وجثه محروجة.. حيل وهي جثة الحرامي..اللي كنا نعتقد انها جثة محمد..
أما محمد.. يابه ربيع الحرامي اللي كان يراقب له الدرب.. وربج سهل لمحمد.. انه يسير للمستشفى..
يعني اللي توفى الحرامي مو محمد..؟!!
فهمتي..؟!! ولا لأ......؟!!!!


صخيت في مكاني.. وكبرت ومقلت عيوني وبطلت فمي وقلت:
هــــاه..؟!!

وقف على حيله وأخذ يعدل كندورته وهو يقول :
إلين ماتستوعبي السالفة.. خبريني.. أنا اللحين بسير وبريح شوي .. تعباااااااان حييييل..


وقفت بسرعة ويودت ايده وأنا اقول :
أحلف..؟!!
يعــــني..؟!!
يعني.. محمد مافيه إلا العافية..أن شاء الله..؟!!أحلف..؟!! قووول والله..؟!!


طالع علي وهو يهز براسه :
هيه..والله.. ولا شو كنت أقووول من الصبح..؟!!
يالله سيري.. وصلي شكر لله.. وادعيلهم.. وخليني اسير غرفتي.. ارتاح..


ضغطت على ايده اكثر من قبل وقلت :
واللحين اشلونهم..؟!!


سكت في البداية.. وعقبها.. خوز ايده عن يديني وحاوط بيدينه راسي.. وقال:
سالم.. حالته زينه والحمدلله.. وأن شاء الله بيقوم وبيتعافى.. أما محمد.. كثري له بالدعاء..
لنه.. بالعناية المركزة..وربج بيرعاه.. أن شاء الله..


وباس راسي وقال:
واللحين.. توكلي على الله.. وسيري..
وخليني اسير الله يهديج..!!

وراح معطيني ظهره..متجه لغرفته..مشيت وراه.. وأول ماحط ايده على مقبض الباب يريد يدش..قلت بسرعه وبصوت مبحوح :
يـبــه.. ليش مايلست عندهم.. ونطرت حتى تطمن..؟!!
يعني لو كان علي .. يسدني تيلفون يطمني..؟!!


لا رد ولا شي.. صخ في مكانه.. وبدون مايدور ويطالعني..
وبطل باب غرفته ودش.. وصك الباب من وراه.. وسمعت صوت مفتاح غرفته.. يتبند..


قلت بصوت واطي :
خير وش بلاك..؟!! ليش ماترد علي..؟!!
بس يالله..
أنت حـــــــر

رحت.. صوب غرفتي..وصكيت الباب من وراي.. وفريت عمري على الشبرية.. وقلت بصوت عالي وأنا اتنفس.. من خاطري :
آآآآآآآآآآه
من الصبح وانا اصيح وابكي.. وحالتي حاله.. وماطلع في محمد شي..؟!!
استغفر الله ..استغفر الله
الحمدلله أنه بخير..
وأنا كنت أحلم أصلاً أنه يكووون عايش..؟!!
أحمدك يااااارب..
لاتفرق سالم عن محمد.. ولا تبكي عينا عليهم..ياربي
أحسن شي.. اللحين بسير بتوضأ.. وبصلي ركعتين شكر وحمد لله على سلامتهم..
وعقبها بقرأ القرآن وبدعي.. وآخر شي برقد..
علشان هالورم يخف إلين بكره..مايستوي سالم يشوف عيوني وارمه شرات البقر..


*****************************************
(( حسن ))

نشيت على صوت الطبيب اللي دش على سالم.. تلفتت.. اطالع في الغرفة..
احاول استوعب.. واشلون رقدت..؟!!

ابتسم الطبيب وقالي.. عقب ماشافني.. قمت من على الكرسي واتلفت:
قلتلك لو تسير البيت وترقد.. تراه مابيحس فيك.. لأني كنت معطيه البنج..
بس مابغيت غيرشورك.. الله يهديك



مسحت على ويهي وأنا اقول:
مابرتاح لو ظهرت عنهم.. ابي اتطمن..على عيالي..


وخوزت يديني واقتربت من سالم.. اللي لقيته مبطل عيونه.. ويطالع صوب أشعة الشمس.. اللي اخترقت الشباك..
كان ساكت.. بشكل يخوف وماتعودت عليه..


حطيت ايدي على راسه عقب ماحبيته :
حمد لله على سلامتك يالغالي..


ورفعت راسي.. أطالع عليه.. شفته على نفس الحالة.. وعينه ماخوزها من الشباك..
ياني الخوف .. طالعت على الطبيب وقلت:
ليش مايرد علي..؟!!
ولدي مستوي به شي..؟!!


سكت الطبيب وهو يطالع على سالم.. وعقبها قالي وهو يفحص كل مرة على شي:
أن شاء الله ما يكون فيه شي.. بس أكيد ارهاق.. ولا تنسى الظروف اللي مر فيها ولدك..
تراها مو سهله..

واقترب الطبيب من سالم وقاله:
ســالم..؟!!
ليش ساكت..؟!!
ماتريد تشوف أهلك.. اللي من أمس وهم وياك ماهدوك بروحك ولو شوي..؟!!


وبدون ما كنت اتوقع.. سمعت سالم يقول.. وهو بنفس الوضع.. عينه على الشباك.. :
مابقالي أهل..وخل هذا اللي هنيه يروح.. ما اريده يكون عندي..


لما سمعته.. قلت وانا احط ايدي على كتفه:
أفا.. يا ولدي.. ماتريد.. تشوف..ابوك..؟!!

دار ويهه.. من صوب الشباك .. وحط عينه المليانه دموع بعيني.. وطالعني بنظرة كره.. وحقد ..وقال وهو يصرخ.. ويريد يتحرك من على الشبرية .. بس الطبيب كان ييوده بصعوبة:
أقولك اظهر من اهنيه.. أنت مو أب..؟!!
أنت سفاح..؟!!
واشلون ذبحت أخوي..؟!!
أكرهك.. أكرهك..

وبدأ.. يخوز الوايرات من عليه.. والطبيب يحاول يهديه.. ولما ماقدر.. بدأ.. يصرخ وينادي على حد يساعده.. وسالم.. كان يطالعني ويبكي..
ويصرخ:
ارتحت..؟!!
والله.. والله ذبحتني بمحمد.. مليون مرة.. ياليتني كنت بمحله.. ولا كان اهو..
أكرهك.. على عدد.. كل ثانية.. بتشرق بليا أخوي..
ارتحت اللحين..
حرمتني من أخوي.. واستويت مثلك بلا أخك.. بس انت حرمت عمرك بعمرك من أخوك..
لكن أنا.. حرمتني منه غصب عني.. غصب..

وبدأت كلماته ترتفع.. وصرخاته.. تهز.. الغرفة بما فيها.. والطبيب كان يحاول يهديه.. وييوده.. مع عده من الممرضين.. اللي دشو الغرفة لما سمعوا الصراخ..

بس نظرة سالم لي كانت مثل طعنت الخنجر بوسط القلب.. طالعني وهو يخوز ابرة المغذي من ايده.. والدم.. غطى مكان الابرة..
وصرخ صرخة والدموع غطت ويهه:
مبـــروووك.. مااااات محمد..مبروووك.. تخلصت منه..
آآآه..
منك..
أكرهك.. والله ذبحتني بمحمد.. ياحسن.. لو كان على بالك.. انك.. ذبحت محمد بروحه.. أنت غلطان..
ذبحتني قبله..
اكرهك.. اظهر من هنيه.. روووح.. برع..


صرخ بويهي الطبيب وهو يحاول يسيطر على سالم:
ارجوك اظهر ماتشوف حالته ما تسمح..بوجودك..اطلع برع..


نزلت راسي للأرض.. وظهرت من غرفت سالم.. وماقدرت حتى افهمه بالموضوع..
مشيت.. بهالممر.. بدون أي احساس وشعور..إلين ما وصلت عند غرفة محمد..
لقيت..
علي.. يالس على الأرض.. وحالته سيئة وفضيعة بالمرة..
وأول ماشافني.. قام من على الأرض.. وقرب مني وقال:
خير يابو سالم..؟!! وش بلاك..؟!!
ســالم فيه شي..؟!!

هزيت راسي..لأ..

رد يسأل:
عيل شو بلاك..؟!! منقلب حالك فوق حدر..؟!!


طالعته..وعقب وجهت نظراتي صوب غرفة ولدي محمد.. أحاول اني ما اضعف :
سالم.. يته حالة عصبية.. يظن أن محمد..مات.. وأني أنا الذي ذبحته..


رد.. بهدوء:
ماعليه يابوسالم.. لاتنسى واشلون نحن كنا.. يوم كان في بالنا أن محمد.. قد ضاع من بين يدينا.. اعذره.. وهم بعد لا تنسى واشلون اهي علاقتهم..!!
صدقني ياحسن..أزمة وبتعدي.. أن شاء الله.. خل اعصابه ترتاح شوي.. وعقب بسير عنده وبفهمه..


تنهدت وطالعت على ويهه التعبان.. :
خير أن شاء الله.. وبتسوي خير فيني لو كلمته.. لأنه صج رافض بالمرة يكلمني أو حتى أنه يشوفني..


ابتسم.. ابتسامه.. تطفيها.. آلام.. باينه وظاهره في عيونه.. ولونه وكل مافيه:
خلاص.. عيل توكل علىالله.. وخل هالموضوع علي..


وجهت عيوني صوب باب غرفة محمد..وقلت:
واشلون ولدي اللحين..؟!!
وما حسيت إلا انه يمسك ايدي ويمشى وهو يقول :
اللحين بنعرف واشلونه..؟!!


مشينا.. واقتربنا.. من غرفته.. وشوي.. شوي.. بطلنا الباب..
ودشينا الغرفة..
اقتربنا..منه..
حسيت نفسي.. بكابوس.. ابيه ينتهي..
كنت أنا وعلي.. على يمين الشبرية.. ونطالع عليه.. بصمت..

وفجأة..


وبدون سابق انذار...


الجهاز اللي يقيس نبضات القلب.. طلع صوت.. مثل الطنين..
طالعت على علي وقلت:
اش هالصوت..؟!!


سكت علي.. اللي ماعرف اشلون يرد.. وفجأة..دش علينا مجموعة من الاطباء اللي طلعونا من الغرفة..
وبدون ما أحد منهم يرد علي.. ويطمني على اللي يالس يستوي..

طالعت من الشباك الصغير.. وظليت اراقب اللي يصير..
شفتهم..
يحطون شغلات غريبة.. على ولدي..
حزتها.. عرفت انهم.. يحاولون.. ينعشون ولدي.. وان الصوت اللي سمعته..
صوت.. توقف نبضات محمد..

بطلت الباب..رغم محاولات علي بمنعي.. ودشيت..
وانا اصرخ بعالي صوتي وابكي:
محمد.. ارجوك.. ارجوك.. لا تموت..
علشان ابوك.. لا تموت..
دخيلك..
دخيلك..
مافيني على ملامة سالم.. دخيلك..
لاتتركنا وتروح..


وأول ما يا واحد من الممرضين.. يريد يظهرني.. سمعت صوت الجهاز.. تغير..
طالعت عليه وعقب طالعت على الممرض... اللي قالي:
لاتخاف ياحج.. ولدك..رد للحياة..تطمن
والله يخليك.. خلنا نشوف شغلنا اللحين..

وظهرني برع.. وصك الباب.. بويهي.. طالعت علىعلي وقلت :
محمد لو استوى به شي.. هالدنيا بكبرها.. مالها مكان عندي..

اقترب مني.. علي.. ويلسني وياه.. على الأرض..
وحاول يهدي من اعصابي..وعقبها ظلينا ننطر الطبيب.. اللي أول ماظهر.. طمنا على محمد...وان حالته والحمدلله استقرت.. بس لازم نبعد عنه أي شي.. ممكن..
يكدره..

وعقب ثلاث ساعات بالتمام.. سمحلنا الطبيب أننا ندش عليه.. ونزوره..بس بسرعة..
دشينا.. واول ما دشينا..
ارتاح قلبي باللي شفته..
شفت محمد.. مبطل عينه.. شوي.. وجهاز الاكسجين محطوط عليه..

اقتربت منه.. وحبيت على راسه..وقلت وايدي محطوطه على شعره :
الحمد لله على سلامتك.. يانظر عين ابوك..
ارتاح.. وقوم بالسلامة.. وترى سالم بخير والحمد لله.. بس تطمن..ولاتحاتي..

هز.. براسه.. انزين.. وطالع على علي.. وشوي.. شوي..
غمض.. عينه.. ورقد..

يلسنا.. لفترة بسيطة.. مثل ماطلب منا الطبيب..وعقبها.. ظهرنا..
وتوجهنا.. رباعه.. صوب سالم..


وأول ما وصلنا.. هناك.. لقيت.. الطبيب واقف.. ينتظرنا.. عند باب الغرفة..
اقتربنا منه..
وعقب ما سلم عليه علي.. طالع علي وقال:
اسمحلي يا عم على اللي بقوله .. بس أنت ماتريد ولدك..؟!!
كنت بتخليه.. يصاب بحالة هستيرية فضيعة..
يعني يسد انه مصاب بنهيار.. لكن ...
شو تريدني.. اقول بالضبط..؟!!
غيرالله يسامحك..


مارمت اسكت..قلت ومحاول اتمالك اعصابي :
كل شي استوى جدامك.. فجأة.. صرخ.. وصار اللي صار..

طالعني الطبيب .. وقال:
المهم.. يا عم.. انت لاتدش حالياً..حتى يحين استوعابه لسالفة اخوه..
محمد..
وياليت حد غيرك يدش.. ويفهمه..بوضع اخوه الله يرحمه..
ولا بيــيب له طبيب نفسي..حتى يساعده.. على انه يمر من هالحالة..


طالعت على علي.. عقب على الطبيب.. وتكلم علي :
لا مايحتاي طبيب نفسي ولا شي.. أن شاءالله .. بس محمد بخير والحمد لله اهو اللحين في العناية المركزة..
وبدش.. وبفهمه.. بسوء التفاهم اللي صار..
إذا مسموح يعني..؟!!!!!!


مقل الطبيب عيونه وقال:
اللي في العناية المركزة.. اهو نفسه.. اللي تدورون عليه من الصبح..؟!!!!
يعني هذاك.. هو محمد..؟!!

قلنا له..هــــيه..

ابتسم.. وطالع على علي وقاله:
يا سبحان الله.. ربي كتبله عمر يديد.. والله..
المهم.. حمدلله على سلامته..



رد.. وقاله علي:
أنزين.. ممكن ادش عليه.. وافهمه..؟!!

طالع الطبيب صوبي وعقب صوب الباب وقال لعلي:
من حظك.. ان المهدئ اللي خذه.. زال مفعوله.. من ربع ساعة.. تفضل.. ودش بس حاول تفهمه.. بدون أي انفعال تسبب له..

واللحين برخصتكم..

طالعنا عليه وهو يروح.. ولما ابتعد عنا..
طالع علي علي وقال:
ايلس اهنيه.. وأنا بدش عنده.. وبفهمه..

وعطاني ظهره.. ودش.. الغرفة عند سالم..

ويلست على الكرسي.. ادعي أن ربي يسهل الأمور..


*********************************************

(( نورة ))

لما نشيت الصبح.. وبديت ازهب الريوق..
دش علي ابوي في المطبخ.. وشكله مو راقد.. طالعت عليه.. باستغراب وقلت :
يـــُــبه..؟!!
أنت.. مو راقد من أمس..؟!!!


كان واقف عند الباب..طالع علي.. وهزلي براسه.. لأ..


قلت له.. وانا مستغربه:
ليش..؟!!
إذا انت قلت لي.. انهم.. بيكونون بخير أن شاء الله.. عيل ليش ماتريح جسمك.. وانت تعرف واشلون بتتعب بالروحه واليايه..؟!!



تغيرت ملامحه.. وغير الموضوع وقال:
مابي ريوق.. بس ابي القهوة..يــبيها.. لغرفتي..


وراح..


وعيني متعلقه فيه.. استغربت وقلت وش بلاه..؟!! خذيت الدله.. والفنايين.. ورحت لغرفته..
ولما وصلت.. طقيت الباب.. ودشيت..
لقيت ابوي يالس على اليلسه العربية.. اللي في غرفته.. يلست احذاه.. وصبيت القهوة بالفنيان.. ولما مديت ايدي علشان اعطيه.. قلت:
قول بسم الله.. وخبرني يالغالي.. وش بلاك..؟!!
أنت مو عايبــني بالمرة..؟!!
وانتبه تقولي.. مافيني شي..!! لأني اعرفك زين.. ولا تنسى اني مثـلك..
طالعه عليك..افهمها وهي طايره


خذ ابوي الفنيان.. وبدأ يشرب وبسكوت.. من فنيان لفنيان.. وقلت بخاطري: ماعليه اللحين بيرمس.. بس القهوة قربت تخلص وهو ماقال أي كلمه.. بس ساكت.. وسرحان..

رديت أسأله.. ومع الحاحي عليه.. خبرني باللي صار منبينه.. وبين عمي حسن..كله.. وبالتفصيل الممل..

وقلت له بعد تفكير..:
اسمعني يــُــبه.. خذها نصيحة مني.. الواحد منا.. لازم يواجه خوفه ومشاكله حتى تنحل.. والعلاقة اللي تربطك بعمي ماهي علاقة يومين والسلام.. لأ..
علاقة.. ليوم الحساب.. أنت روح وتطمن.. ولك الحق بشوفتهم.. وصدقني.. بوجودك.. ويا عياله.. بتقنعه.. برضاه.. ولا غصب.... بردتك.. لحياته..
وأنت سويت اللي عليك وزود.. اعتذار واسف.. واكثر من جذيه..
ماعندك.. غير .. انك.. تعاند.. وتلح عليه.. ولا كأنه قال شي بالأمس.. بالعكس..
روح.. وابتسم.. وخذلهم شي.. وماعليك منه.. صدقني.. بيسامحك.. مافي قلب.. يرفض اخوه..
وبالذات لو كان أخوه الوحيد..
علشان جذيه.. تريق.. وريح شوي.. وروح لهم.. وانسى اللي استوى أمس..


طالعني وقال:
بس يا بنتـــ.....


قاطعته..:
لا بس.. ولا هم يحزنون... روح وتوكل.. على الله واللي بيصيربيصير.. بس انسى كل كلمة جارحة قالها.. أو بيقولها.. إلين ماترد علاقتكم.. شرات قبل..
ترى الصبر مفتاح الفرج.. يابو نورة..


ابتسم ابوي.. وعطاني الفنيان..وقام.. بسرعة وغير ملابسه.. كأنه ماصدق .. وقال :
شورج.. والهداية الله..

وظهر.. من غرفته.. بسرعة...وهو يبتسم..



*********************************************


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 06-05-2012, 12:12 AM
صورة دكتوره بصمتي الرمزية
دكتوره بصمتي دكتوره بصمتي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: خذني على قد عقلي


( العم علي ))

لما.. تركت ابو سالم بهالحالة.. دشيت وكلي أمل.. بأن سالم.. ممكن.. يسمع ويقتنع مني..

وأول ما دشيت.. لقيت سالم.. معطي ظهره صوب الباب.. ومنسدح على جنــبه الأيمن..


اقتربت منه.. ووقفت ورى ظهره وقلت وأنا اطالع صوب الشباك:
عندي لك مفاجئة..؟!!


لا لف.. ولا حتى قال شي.. حزتها.. مشيت.. ورحت صوب اليمين.. وغطيت على صوب الشباك.. وعدت كلامي:
عندي لك مفاجئة..؟!!!


رفع نظراته.. ورد ونزلها وبدون مايقول أي شي..
طالعت عليه وقلت:
يعني.. ماتريد تشوف محمد.. وماتريد تسلم عليه..يعني اروح..

ومشيت مبتعد عنه.. وسمعت صوته من وراي :
حرام اللي تسوه فيني..والله حرام..

وقفت.. في مكاني.. ودرت وطالعته.. شفته يطالعني بعيونه.. اللي مثل اليمـــر وكلها دموع..وهو رافع نص جسمه.. وساندها على المخده..

اقتربت منه وقلت:
حط عينك بعيني.. وخبرني.. أنا ممكن اقص عليك..؟!!


سكت ولا رد بأي حركة..

رديت وكملت.. اسمعني.. انا مايهمني باللي شفته.. تحت.. بس يهمني اللي بقوله..
اباك.. تصدقني..
ترى استوى لك أنت واخوك محمد حادث لما كان بيسعفك.. للمستشفى..
وصارت لخبطه بالجثث..
وعلى بالهم.. أن جثة واحد متوفى هي جثة محمد.. ولما رحنا وشفناه.. وكنت انت ورانا..
طلع مو هو.. والحمدلله.. ومحمد بخير اللحين والحمدلله طبعاً.. بس مايروم يـــزورك.. خف.. واستوي بخير.. وبخليك.. تزوره..
شو قلت..؟!!



طالعني بنظره غريبة وقال:
مو ياهل جدامك.. علشان تقص علي.. واسمعني زين..هذا اللي يسمي عمره.. اب.. خله يزول احسن له..

وبدون أي شعور.. مديت ايدي وعطيت سالم طراق.. اللي أول ما ضربته.. مقل عيونه علي وهو ساكت ومنصدم.. طالعت على وصرخت بويهه:
احترم عمرك.. ترى اللي يالس ترمس عنه قلب.. متقطع عليك انت واخوك.. اللي معقوق بالغرفة الثانية..
وياحسافة.. ياسالم.. ماهقيتك.. جذيه.. ماتحشم هالشيبات اللي بويهي يا حسافة..
إذا ماتريد تشوف محمد قول.. بس احترم عمرك.. ولا تطول لسانك على من كسر ظهره عليك..
ترى المرجله.. ماهي بطولت اللسان على من تعبوا علينا.. وضحوا بشبابهم لنا.. سمعت..ولا لأ..؟!!
حشم.. لجل يحشموك الناس.. حشم..

ولما درت معطيه ظهري.. كان سالم يبكي ويقول:
محمد مات.. وانت يالس تلومني..؟!!
أخوي كسرني والله كسرني.. ذبحني ابوي واشلون تريدني ارمس عنه.. خبرني..؟!!
قـووووووووول..؟!!

كنت اسمع كل كلمة منه.. وشريط ذكرياتي بولدي خالد.. ينعاد جدامي.. وبدون شعور.. ظهرت ..من عنده.. بسرعة وبغضب..واتجهت صوب غرفة الممرضين..
وطلبت كرسي متحرك.. وبالمضرابه يبته.. وحسن يتبعني.. من مكان لمكان.. ويسأل.. وبدون ما ارد عليه..


ولما يبت الكرسي.. دشيت غرفة سالم وحسن وراي.. وقلت بعصبيه لسالم :
ايلس على الكرسي.. وشوف إذا كان عمك علي يقص عليك ولا لأ..؟!!


قال وهو متردد ويصيح :
على وين..؟!!

صرخت بويهه:
ايلس على الكرسي.. بوديك لمحمد.. علشان تتأكد.. مو تبا تتأكد..؟!!
تعال..


كأنه ما صدق.. خوز الوايرات عنه.. ورحت وساندته على انه ييلس علىالكرسي.. وحسن كان في حالة عصبية ويصرخ:
لا.. تخليه يروح.. أي حركة ممكن تآذيه.. علي الله يهديك اسمعني..

طنشته.. وحركت الكرسي..
مسك..حسن ايدي وقالي:
قلت..لا.. يعني لا...

قاطعه سالم اللي قال:
لو هذا ابنك.. تراه هم بعد أخوي.. اطلع من السالفة لو سمحت..

تيبس في مكانه.. وسكت..
رديت.. حطيت ايدي على الكرسي وقلت لسالم:
بتدفع ثمن تكذيبك لي غالي...



وتوجهنا يميــــع.. لعند محمد..
وأول ما دشينا..


**********************************************


شفنا الغرفة فاضية.. قال حسن وهو يتلفت بالغرفة ويلمس الشبرية:
وينــــ... محمـــ...ــد..؟!!


سكت منصدم.. رفع سالم بنظراته لي وقال:
قلت لك.. لا تقص علي.. أنــ.......


قاطعته وأنا اصرخ..:
اسكت.. ولا كلمة.. وحركت الكرسي عقب ماقلت لحسن..تعال..

رحنا واستفسرنا عن محمد.. وخبرونا انهم نقلوه لغرفة ثانية لأن حالته ماتحتاي غرفة العناية المركزة..لأنها استـقرت..
اهني ارتحت.. وطالعت على سالم.. اللي كان الذهول واضح عليه..

واتجهنا.. لغرفة محمد.. وطقينا الباب ودشينا.. واول ما شاف سالم.. محمد..
بكى بكا.. فضيع..وكأن الروح ردتـله

طالعته وقلت:
صدقتني اللحين..؟!! عرفت أني ما اقص عليك..؟!!

تغيرت ملامحه من حزن لفرحه وطالعني :
رديت لي الروح .. عسى الله يطيب بخاطرك...

وحرك الكرسي بيدينه.. وقرب من محمد.. وأخذ يحظن ايده ويـبوسه وبطل محمد عيونه وأول ما شاف سالم ابتسم وقال بصعوبة وبتعب.. وويهه شاحب اصفر :
أشوفك.. انت تعافيت .. وانا مرضت.. يا سليم الئيم..

ضحك.. سالم.. اللي اندمج.. بكاه بضحكه.. وقاله:
تذكر الطلبية يالطفس..؟!!
منو تتوقع اكلها..؟!!

ضحك محمد.. اللي يحاول مايبين حالته:
محد بيستانس فيها غير دبتك.. نورة..


واختلط ضحك سالم بمحمد..رغم تعبهم الشديد.. وطالعت على حسن اللي خبى ويهه بالغتره.. يصيح..

لف محمد بعيونه صوبي وقالي بصوت مرهق وااايد.. :
شخبارك يالغالي..؟!! واشلون البيت بدوني..؟!!!


ابتسمت.. وانا الدموع.. تطيح من عيني :
مثل الجسد بلا روح..


طالع... بعيونه.. صوب ابوه وقال:
يابو سالم..؟!! بعدك زعلان مني..؟!!.. أنا آآآسف..


ابتعد سالم بالكرسي عن محمد.. واقترب من أبوه وقال وهو يصيح :
سامحني يــُبه.. على كل كلمة.. ما كان قصدي.. بس ما تخيلت الدنيا بلا أخوي.. سامحنـ......

قاطعه.. حسن.. اللي حظنه وهو يصيح.. ومحمد في مكانه.. يطالع عليهم ويمسح دموعه..


حزتها.. قلت بخاطري... ليش ما عندي مثل واحد من هالعيال..؟!! أول ما تقابلوا.. خذوا وضعهم بخفت دم.. وبصدر رحب..
ليش.. الزين يروح ويبقى الشين..؟!!بس الحمد لله على كل شي..وطالعت على حسن.. وكملت بخاطري..
انت محظوظ.. بس ما تقدر حظك والنعمة اللي ربي عطاك إياها..


نزلت براسي.. وكنت بظهر من الغرفة..
مسك ايدي حسن وقالي..
تسلم.. يا حسن وأن شاء الله اردها لك بالأفراح.. أطلب اللي تريده.. ومايردك.. إلا لسانك..

ابتسمت وقلت له:
بطلب ولا تستعيل..


وفجأة..

دش علينا..


**********************************************

أبو نورة.. يايب معاه اغراض..
وعقب ماسلم.. ورحب..

كانت عيون حسن متعلقه فيه.. وملامحه تغيرت.. وكأن الوضع مو عايبه..


وقال سالم ( ابو نورة ) وهو مطنش أخوه :
بنتي تسلم عليكم وتقول سلامتكم..وما تشوفون شر أن شاء الله.. وبتــيي في الزيارة الثانية أن كان لنا عمر..بإذن الله..

بس قولولي.. شو لم المتعوس.. وأشر على سالم..على خايب الرجا.. وأشرعلى محمد .. وضحك..

قال سالم مع محمد بنفس الوقت:
مو أخوان..؟!!


وطالعوا بعض.. وضحكوا على تصادف نفس الكلمة.. واشلون ظهرت..

طالعت على ( ابو نورة ) :
ماقلت لنا واشلون وصلت اهني..؟!!


ابتسم.. وقال:
اللي يسأل ما يتوه.. رحت غرفة سالم.. مالقيته.. رحت غرفة محمد مالقيته.. سألت خبروني انه انتقل اهني.. حزتها.. يــيتكم.. ركض..
واشرايكم فيني..؟!!

طالعه حسن وقال:
ماسخ..
لم هالقشور.. واظهر من اهني ولاتراويني ويهك.. مرة ثانية..


سكت اليــميع.. وتبادلنا النظرات.. وعقب قال محمد بطلوع الروح :
يــُبه.. دخيلك.. رفجة عرب.. بس خلاص.. أطوي الماضي.. مااااانباه...

طالعه حسن بعصبية وقال:
اسكت انت.. وخلك باللي فيك.. ولو سمحتوا.. لحد يدخل..
بيني وبين أخوي..



أنا هني.. ضحكت بالعمد.. وبالصوت العالي.. الكل طالعني.. عقب قالي حسن:
ما اظن في شي يضحك..؟!!

قلت وأنا ااشر.. مره صوبه ومره صوب أبو نورة ..:
وأشلون مالنا خص.. وأنت قلت بعظمة لسانك.. بيني وبين أخوي..؟!!
يعني تعترف انه أخوك.. صح..؟!!


ضحك.. محمد.. اللي فهم حركتي.. وضحكوا اليميع من عقبه إلا حسن.. اللي ظهر من الغرفة..

ظهرت وتبعته.. ويودت ايده وقلت :
وش بلاك يا حسن.. معصب..؟!!


طالعني .. وخوز ايدي من على ايده بعصبيه وقال:
انت ماتفهم.. ان بهالحركة بتفتح ابواب.. مصكوكه من زمن ..
انت ما تعرف اخوي.. أي جرح سببه في قلبي..؟!!
تراك.. تجهل باللي سواه.. يا ريال..
فكني الله يخليك.. تراني مفول حدي.. منه..
وانت يالس تسوي مني طنازه لعيالي ومحترمت كبر سني..

نزلت عيني للأرض وعقبها رفعتها وطالعت عليه وقلت له:
السموحة منك.. ومحشوم.. ولاحد يروم يسوي من رمستك طنازه..وحقك علي..بس..
صدقني جرحك.. لو طالعته بعين البساطة بيهون.. وإذا كبرته بعينك.. بيكبر وبيزيد جرحك وألمك..مهما كان هذا اخوك.. سمعتني يا حسن اخوك.. مو عدوك..الله يهديك..؟!!!

أشر صوب غرفة محمد بعصبية وقال:
اسمعني يا علي.. سالفة اخوي.. انت ماتعرفها.. دخيلك.. دخيلك.. ان كنت تعزني.. لا تدخل..ولا تدخل عيالي فيها.. هذول عيالي وانا حر..


قلتله بثقة:
اعرف انهم عيالك.. محد قالك شي.. عليك بالعافية.. بس اول شي.. هد اعصابك.. والسالفة بكبرها اعرفها.. من اخوك.. خبرني..عنها..

رفع حيابينه بغضب وقال:
هــاه..؟!! اشوفه رام يرمس.. عن سوادة ويهه..؟!!
خبرك.. واشلون تركني..؟!! واشلونــ..


قاطعته:
اعرف كل شي.. خبرني واعترف انه غلط.. والغلط راكبنه من راسه لساسه.. ترى من اعترف بذنبٍ فلا ذنبً عليه..
وربك.. خالق العباد.. يسامح خلقه.. فما بالك انت العبد الضعيف اللي مالك لا حول ولا قوة..!!
ليش ما تسامح..؟!! ليش ما تطوي صفحة الماضي الجارح..؟!!

صرخ بعصبية وضرب يدينه على فخذه:
أووووهوووو.. ياخي هذا ربي.. يسامح.. أنا لا.. مالي قدره على السماح..
ياخي أنا من البشر.. حد قالك عني ملاك..؟!!!!

اقتربت اكثر.. وقلت بهدوء :
لو كل واحد في الدنيا قال شراتـك.. عيل اختربت الدنيا يابو سالم..
حاول تسامح.. ولا اطلب منك تكون ملاك..
اسمعني وانا اخوك.. ترى الدنيا.. ما بتخلي أخوك دايمن لك.. والموت.. فراق لكل مخلوق..
ومثل منت شايف.. يا حسن.. تعلم من الدنيا ولو عقب هالعمر.. انت شايف اليوم كنت بتخسر.. عيالك الاثنين..
وبغلطة.. خسرت محمد.. وربك رحمك.. وطلعة غلطة.. وهو بعده حي..
تخيل لو الموت.. اقتحم عالمك.. بمن كان في الماضي.. اكيد له ايجابيات.. له.. مواقف حلوة..؟!!
يعني اخوك.. من يوم ربي ما خلقه ماله أي شي يشفعله..؟!!!

انزين انا بسألك بالله ترد علي صج..
واشلون علاقتك باخوك.. قبل هالعدواه.. دورله.. من هني وهناك.. نبش وشوف..؟!! يمكن تلاقي اللي يشفعله..؟!! ليش تسد باب قلبك.. بويه الشفاعه..؟!! ليش..؟!!

سكت ونزل عينه للأرض.. وتغيرت ملامحه..
وسكت..


حطيت ايدي على كتفه وقلت:
ليش سكت..؟!!

رفع عيونه بعيوني والدموع فيهن :
ليش تقلب مواجعي كانها صفحات للتصفح.. دخيلك..هذي حياتي ومابيك تدخل.. ياخي افهم..لا تضغط علي.. ياخي تعبااان تعبان..

ولما كان يريد يروح.. يودت ايده وقلت:

اسمعني .. خذها نصيحة من مجرب.. ولا من طبيب... اخوك لو ما يحبك.. ما وقف وياك في اشد حايتـك له

أنزين آخر سؤال بسألك اياه وأوعدك ما اسألك شي عقبه :
تخيل.. لو ياك خبر ان اخوك توفى .. وانت عاملته جذيه .. شو بيكون موقفك واحساسك..؟!!


صخ في مكانه.. وما رد.. عقب فتره.. طالعني وقال:
كيفه..


وانت وعدتني.. ما تسأل.. واللحين ممكن.. تنهي الموضوع..؟!!


انزين يا حسن بنهيه.. بس انت ماتريد اخوك.. هذا شي راجعلك.. بس ان كنت عادل وما تحب الظلم.. مايحقلك تمنع عيالك من صلة رحمهم..


سكت.. وعقبها.. نظرني بنظره.. واتجه لغرفة محمد.. تبعته.. ودشينا..
كان الضحك.. يدور في الغرفة.. ومحمد وسالم.. متجاهلين التعب..

كنت اراقب عيون حسن اللي كل ماسمحت له الفرصة.. سرق.. بنظره سريعة وبسيطة.. وطالع اخوه..

وعقب.. فترة معينه..
دش علينا الطبيب.. اللي نازع.. وغسل شراع سالم والموجودين.. وأمر الممرض ياخذ سالم لغرفته..
وأن أي حركة ممكن تسبب له أي شي.. مو متوقع..

ابتسم سالم.. وغمز لمحمد.. وراح بكرسيه.. مع هالممرض..


**********************************************

(( حسن ))

لما يالطبيب.. ونقل سالم لغرفته.. نطرت شوي عند محمد.. وعقبها.. توجهت صوب سالم ولدي.. وتطمنت عليه هو بعد..

ولما ارتحت شوي.. كنت بتوجهه البيت.. سألت علي إذا كان يريدني اوصله ولا لأ..؟!!
وفضل يـيلس في المستشفى.. سرت.. وطنشت وجود أخوي سالم..

وأول ما وصلت البيت لقيت حرمتي في المطبخ هي والعيال يتريقون..سلمت.. ويلست وتريقت بسكوت..لأني كنت يوعان..ومالي خاطر اقول شي..

أما ام سالم.. كانت يالسه تهذرب بهالأسئلة.. وكان بالي متكدر.. وصدري ضايج.. حطيت كسرت الخبز من ايدي على الصحن بعصبية.. وطالعت عليها :
يا حرمة.. ياي تعبان بتخليني اتريق مثل الناس..؟!! ولا اسير واهدلج البيت بكبره..؟!!

طالعت علي.. باستغراب :
لالا.. مايحتاي.. كل عليك بالعافيه..

وسكتت.. عقب ماتغير ويها.. لملامح الزعل.. وفجأة.. سمعت شي ضحكني رغم هالظروف كلها..

سمعت.. حارب يقول لايمان بصوت واطي:
أوووث.. ما تثوفين انتي أميه.. مث اللحين باتيث الثاي.. ماتثوفي الوتت مث مناثب..؟!! ماتثوفين يالأبده..؟!!
ابوي مأصب..؟!! لانث حلثتي الهليب من بيتنا..؟!!

قالتله بعصبية:
أنا اللي خلصت الحليب..؟!! ولا انت يا مكسر الأسنان..؟!!

ضحكت بصوت عالي.. ولما شافوني اضحك.. ضحك حارب.. وضحكت ايمان ونورة..

أما ام سالم.. قامت من على الريوق.. واتجهت غرفة النوم.. طالعت على العيال وقلت لهم :
انتوا تريقوا عليكم بالعافية.. وانت يا حارب بسك من ايمان.. خلها تشرب الشاي.. ترى الحليب واايد والخير من الله..

واللحين بسير اراضي امكم انزين..؟!! مابي حشره..


تركتهم.. وكل واحد يحارد الثاني.. ورحت لغرفتي.. ودشيت وصكيت الباب من وراي.. لقيت ام سالم يالسه على طرف الشبريه.. اقتربت منها ويلست احذاها.. شفتها تصيح..

قلت لها:
ياحرمة وش بلاج.. مستويه نكديه..؟!! ياي تعبان مهدود.. وانتي مادتلي بوزج شبرين..


صرخت وقامت من احذاي:
انت تغيرت ياحسن وما اعرف وش بلاك..؟!! البيت استوى جحيم ماينطاق.. وتالي الشي.. تقولي ماده بوزي شبرين وأني نكديه..؟!!

حتى عيالي وهم عيالي ما استويت اعرف عنهم شي.. وانت السبب..؟!!

بس ان شاء الله تكون ريحت قلبك.. وهم مو موجودين.. تركولك البيت بما فيه..؟!!


تغيرت ملامحي.. وزاد همي فوق هم.. وطالعت عليها.. وقلت:
سمعيني يا حرمة.. هذا الكلام كله ماله داعي.. وانا رديت البيت.. اريد ارتاح .. وانا آسف حقج علي.. ولو على عيالج.. بتلاقيهم بأقرب فرصة عندج.. وان شاء الله ما يصير خاطرج.. إلا طيب.. كله ولا زعلج.. انزين..؟!!


مسحت دموعها واقتربت مني :
لاتكون يالس تقص علي..؟!!


ابتسمت لها .. وخبصت بدون ما حس:
والله ما قص عليج.. بس خليهم يظهرون بالسلامة.. وبتشوفينهم اثنينهم.. في البيت عندج..


مقلت عيونها وصرخت بخوف:
يظهرون..؟!!
بالسلامة..؟!!

ليش..؟!! وين عيالي ياحسن..؟!! وش بلاهم..؟!!
أنا قلبي حاس في شي خاشه عني..!!!!

حطيت ايدي على راسي.. وغمضت اعيوني وانا اقول ابخاطري: اش هالبلشه..؟!! يعني مالقيت اخبص وازل بلساني إلا بهالحزه..؟!!
اللحين شنهو اللي بيسكتها..؟!!

ردت.. تسأل وهي تصيح:
عيالي.. يا حسن وينهم..؟!! يا حزني على عيالي وش بلاهم..؟!!

حاولت اهديها.. وفهمتها على السريع.. ان استوى لهم حادث.. وهم بالمستشفى.. وبيظهرون جريب.. طبعاً.. عقت علي كل شي.. وراحت تلبست عباتها.. وهي تصيح وتقول:
اللحين بتوديني لهم..ما يخصني من حد..

واشلون هان عليك قلبك تقص علي.. يعني كنت عندهم امس.. وتقول عند ربيعك..؟!!
هذي آخرة العشرة وياك..؟!!
تخبي علي وانا امهم.. بس ماعليه.. حسابك.. مو اللحين..


ومع هالكلام كله.. ظهرنا من الغرفة..
ورحنا صوب العيال .. وأكدنا لهم.. اننا رايحين مشوار ورادين على السريع..
ووصينا نورة لأنها الكبيرة تداري عليهم..

وظهرنا وتوجهنا للمستشفى.. ولما وصلنا..وديتها لغرفة سالم في البداية.. ولمادشت.. سوت مناحة.. ويالله يالله.. إلين ماخلاها سالم تهدي اعصابها..
وعقب ما يلست وريحت..
وملت عيونها منه..

وديتها لغرفة محمد.. ولما دشت عنده.. بكت.. وصاحت..خصوصاً انها ما شافته.. من مده..
وردت للنواح مرة ثانية.. سكتها محمد.. بكلمتين..
لما خوفها ان كثرة الازعاج.. بتزيد من حالته..

وحتى تطمنت عليه.. وارتاحت.. كانت عيوني كل مرة تدور على اخوي وعلي..

ويلسنا وياه..لفتره
ولما حان الوقت اننا نسير..قلت لأم سالم اننا لازم نسير علشان العيال اللي في البيت.. وعقب ما طاعت وسلمت على محمد.. ظهرت برع الغرفة.. وقبل لا الحقها.. اقتربت من محمد وقلت :
وين عمك سالم وعمك علي..؟!! ما شوفهم..؟!!

ابتسم وقال:
ظهروا قبل ما تيـون بشوي.. ساروا عند سالم..


وأول منتبهت لهالفرحة المرسومة بويه محمد.. مشيت..صوب الباب وقبل لظهر طالعت عليه وقلت:
في داعة الله..

وظهرت من عنده..

ومشيت ويا ام سالم.. حتى ظهرنا من المستشفى.. وعدى هاليوم على خير..



**********************************************

(( محمد ))

مرة الأيام.. وابوي وامي.. يزوروني من صوب.. وعمي سالم ويا عمي علي.. من صوب ثاني..

وفي بعض الأوقات.. كان ابوي وعمي سالم.. يلتقون عندي بالغرفة صدفة..
بس بداية خير أن شاء الله.. مادام.. ما يشتبكون بأي طرف من نقاش.. او زعل..

ونسيت اخبركم..
زارتني بعد نورة البنورة.. ونورة أختي.. وايمانوه الملسونه.. وحروب المشاغب..

وفي وقت غير الزيارة.. ألاقي سالم.. اخوي..ينحاش من غرفته.. ويتربع عندي.. على باله غرفتنا في بيت ابونا..

مرة الأيام..
وسمحوا لسالم.. انه يظهر من المستشفى عقب اسبوعين.. وانظم هو الحبيب.. بزيارته...لزيارة أهلي وكل مرة نكون فيها بروحنا
نتذكر كل مرة شي.. حتى انه خبرني بسالفة الحرامي السكران.. بس كل ما كان يوصل عند سالفة الرياييل اللي يحلف الحرامي انهم شالوني.. وان في واحد كان وراه بالكرسي الخلفي واحذاي..
كان سالم يضحك.. أما انا بالي.. وتفكيري يروح عند الغريب.. اللي غيابه.. يعصــبي بالمرة..وما ألاقيله تفسير

في خاطري.. قلت بنطر اظهر من المستشفى على خير.. وعقبها بيحلها الف حَلالْ..



وعقب مرور شهر بالتمام والكمال..وعقب ما خوزوا اليــبس عن ريلي..
ظهرت من المستشفى..

سوالنا ابوي لي أنا وسالم.. عزيمة عوووده.. وعزم فيها كل الأهل والمعارف.. أما أمي ما صدقت.. عزمت كل حرمة..
تعرفها..أو تعرف صاحبت صاحباتها..
وحظر عمي سالم وعمي علي.. واللي كان حظورهم مفاجأة لبوي.. اللي مارام يسوي أي شي..
الناس والأهل.. سلموا ورحبوا في عمي سالم.. وبردته..
خصوصاً انه غايب من سنين طويله..

الكل متمتعين بهالعزيمة
أخوي سالم.. كان كل مرة يظهر من الميلس ويروح الحوش.. ويتصل على نورة اونه.. يطمن.. عليها.. لانها بروحها..
أما أنا.. كان بالي يروح ويــي عند عمي علي اللي ملامحه ماتبشر بالخير..
كانت عيوني تراقبه.. بين حين وحين..

قطع علي التفكير صوت حارب أخوي.. اللي كان واقف احذاي :
مأمد.. لح إند ثالم لنه يليدك..

خوزت عيوني من على عمي علي اللي كان يالس ويا عمي سالم وطالعت عليه.. لقيته.. كاشخ..
لابس كندورة وقتره وعقال.. وكأنه معرس.. عيني عليه بارده..

ابتسمت.. وحبيت اطفر به.. رديت أقول :
حارب ما اسمعك ياخي ارفع صوتك..؟!!

المسكين رد.. ورفع صوته.. مرة ثانية.. طالعت عليه وأنا ماسك عمري من الضحك :
حارب.. وش بلاك ما ترفع صوتك.. ياخي شو تقول ..؟؟؟؟

رد..مرة ومرتين وثلاث.. يرفع صوته.. وبآخر مرة طالعت عليه :
أقول.. عطني بقفاك.. ما تعرف ترمس بصوت عالي..

فجأة..
عق القتره والعقال من على راسه وفرهن بالأرض.. وطالع علي وهو سوى حركة بيدينه كأن مكرفون وقال بصوت زلزل الميلس بكبره:
إيث فيك..؟؟؟
ما تـثـمــــــــــــــــــــــــأ..؟؟؟؟؟؟؟
أتولك.. ثـــــــــالم.. ثــــــــــــــــــــالم.. يلـــــيدك في الحوث..؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ثـــــــــــــــالم يليدك..؟؟؟؟
يا طفث..

وسكت..

كنت منصدم.. الهدوء عم على الميلس ابكبره.. طالعت على المعازيم.. لقيت الكل يطالع فينا..

طالعت على حروب.. وكنت ممقل عيوني..
لما شافني على هالحالة.. ابتسم.. ونزل وأخذ القتره والعقال والقحفيه وحط عينه بعيني.. وقال :
أهثن.. ألثان تنذف أدنك مله ثانيه

وراح برع الميلس..وهو ميت من الضحك

طالعت صوب المعازيم.. لقيتهم يضحكون.. استأذنت.. وويهي قافط بالمرة.. ورحت الحوش عند سالم.. ولما شفته..قلت:
إذا طلع اللي عندك ما يستاهل القفطة اللي قفطني إياها أخوك حبه إلا ربع بسوي فيك.. جريمة..

ضحك.. وهو يحط جواله داخل مخباه:
صوته وصل لهني.. على ما اعتقد.. يمكن نورة سمعته..
وبدأ يضحك ويطنز..


طالعت عليه بنص عين :
بتقول وش عندك.. ولا اسير..؟!!
لا عادي.. روح.. مو مشكلة.. بس..
قبل لا تروح.. خذ ..

ومدلي ايده..

اقتربت منه .. وشفت اللي بيده ورقه.. مديت ايدي وخذتها وقبل لا ابطلها سألته:
شنو هالورقة..؟؟؟؟


طالع علي.. واشر صوب الباب وقال :
يا واحد.. عطاني اياها وقالي عطها.. محمد..وراح..
حاولت فيه يدش.. بس ما طاع..
قال مستعيل..
بس بطلها وقولي اللي فيها..

استغربت من كلامه.. رحت صوب الباب.. وبطلته.. وظهرت في الشارع اتلفت يمين ويسار.. قلت يمكن ألاقيه.. بس كان الشارع فاضي..

دشيت وصكيت الباب.. ورحت صوب سالم وقلت:
كيف شكله..؟!!

وبدأ يوصف:
وسط.. لا هو طويل ولا قصير.. حنطاوي.. بس.. ملامحه جميله..
جسمه معتدل..
لابس كندوره سوده.. ولابـــ...

قاطعته:
يعني ما كان مغطي ويهه

استخف بدمه:
ليش يستحي.؟؟؟؟
هههههههههههه
حطيت ايدي على راسي وقلتله:
يا ثجاااااالة دمك..
أقول.. اذلف وعطني بقفاك.. وخلني اشوف هالورقة..أحسن لي


أشر بيده وهو يمشي.. لصوب الميلس:
خلاص.. خلاص.. بروح.. بس اقول..؟!!


طالعت عليه:
خير شنو عندك بعد؟؟؟

كمل:
لا ترد الميلس أنت ويا ويهك..هههههههه

وراح..


طالعت على هالورقة وبطلتها.. لقيت مكتوب فيها:

بلا موعد بلا مرسال.. تلاقيني معك بالحال..


مقلت اعيوني.. معقوووووووول..؟!!!!!!

يعني الغريب ..؟؟؟

ويا في بالي على طول انه ما سأل عني.. طول هالمده.. طريت الورقة.. وفريتها.. وأنا أقول:
طز فيك.. لو تموت.. خل هالورقة تفيدك اللحين..


وتوجهت صوب الميلس.. ويلست.. مضى الوقت.. وياني حارب.. ووقف احذاي.. وقالي:
مأمد.. في واإد أتاني ورته وتالي أأتيك إياها .. تثمأني ولا ألفأ ثوتي..؟؟؟

طبعاً خفت يسويلي فضيحة شرات أول مرة.. جاوبته بسرعة:
لالالالا.. ياحبيبي.. هأ هأ.. شو على بالك كل مرة تسلم الجره..إذا أول مرة أبوي سكت.. هالمرة أنا وياك.. بيعقنا في الزبالة
أسمعك حبيبي أسمعك.. ما يحتاي..
بس أي ورقة ..؟؟؟؟ وينها.؟؟؟؟

ومد ايده وعطاني.. خذيتها.. وحطيتها بمخباي.. وظهرت.. للحوش..
وبطلتها..
لقيت مكتوب فيها :


بلا موعد بلا مرسال.. تلاقيني معك بالحال..

استغربت.. واشلون.. وصلت هالورقة..؟؟؟؟؟؟
رحت صوب الورقة الأولى اللي طريتها.. لقيتها موجودة..
يعني الغريب يا مرة ثانية..؟؟؟؟؟

بس هم بعد..
خلك ابغيظك.. وموت.. مُب ياي.. ولو تقلب الدنيا فوق حدر..

وطريتها.. وفريتها ويا الورقة الأولى..

واتجهت للميلس ويلست..كنت يالس وأنا قلبي عند الغريب.. كان واحشني.. بس كنت مقهور منه ومفول...
كانت عيوني تـدور على الرياييل لكني ما كنت استوعب ولا افهم اللي يقولونه...

مر الوقت.. وقمنا نحط العشا.. وياني ابوي وانا في المطبخ ويودني من ايدي وقال :
في واحد من ربعك.. واقف برع.. يريدك ضروري..
حاولت.. فيه يدش رفض..
أكيد ربيعك زعل.. لنك ما عزمته صح.؟؟؟؟ استح على ويهك..
وسر عنده.. وحاول فيه.. وإذا ما طاع ازقرني وأنا بتفاهم وياه...

علشان اسايرالوضع.. وافـقت.. وظهرت وتوجهت للحوش.. ولما وصلت عند الباب لقيت واحد لابس كندورة سوده.. وقتره حمره.. وعقال.. وكان جميل ما شاء الله..
استغربت قلت ما أحيد عندي واحد بهالوسامه..؟؟؟
رحبت فيه وسلمت..وعقب سألته :
أنا اعرفك....؟؟؟؟؟

وعقبها.. قال اللي فاجأني :
اسمعني يا محمد.. مو ضروري تعرفني ولا لأ..يــيتـك قبل وعطيت أخوك سالم ورقة ...... وصلتك..؟!!

من ذهولي.. هزيت راسي هيه..

قفطني وقال:
ليش طريتها عيل...؟؟؟؟


استغربت قلت بخاطري واشلون عرف.. إذا أنا طريتها ومحد كان عندي..حتى ؟؟؟

قاطع كلامي اللي بخاطري:
لا تستغرب.. لكني هم بعد يـــيتك.. مرة ثانيه وعطيت أخوك حارب ورقة ثانيه وصلتك..؟!!!

قلت ابخاطري.. حشى هذا يعرف القبيلة بكبرها..!!!!!
يالله ما علينا.. بس هذا وش أقوله اللحين..؟؟؟
خفت اقول لأ..؟!! يكشفني.. فضطريت أجاوبه بالصج.. قلت: هيه..

رد وقفطني :
وليش طريتها هي بعد...؟؟؟
سكت.. وما رمت أرد...

طالعني وقال:
المهم اسمع...


قاطعته بجرأة وبستغراب :
اسمحلي لني قاطعتك.. بس ممكن تخبرني.. وتقول أنت تعرف شنو اللي مكتوب بالورقة.. ولا لأ؟؟؟


لا ابصراحه ما اعرف..


ارتحت اهني وقلت ابخاطري.. زين والله..

كمل كلامه:
ما اعرف اللي مكتوب بالورقة بس اللي عطاني اياها اعرفه..


عقدت الحيابين وسألت :
منو هالشخص...؟؟؟؟


ابتسم وقالي باستهزاء:
ما يحتاي تنكر وتسوي عمرك ما تعرف.. لنه نفس الشخص اللي انت تعرفه..
المهم..
يقولك.. تراه اليوم يترياك.. لما تخلص العزيمة.. تعال ولا تتأخر..

عصبت اهنيه وقلتله:
هي أنت اسمعني عدل.. سر عنده.. وقول ما بايي..
انزين..؟؟؟
ولا امشي على كيفه...


اقترب مني وحط ويهه بويهي وقال وهو واثق من عمره:
أنت اللي اسمعني.. بقولك اللي هو ما قاله..
بتيي .. لنك لو ما يــــــيت.. ما بيحصلك طيب..
خلك خوش ريال وتعال..
وما يحتاي لتفويرت الدم مالتـك..لأن العصبية تقصر العمر..


ورد وقف وقفته الأولى.. بعيد عني شوي..وابتسم.. وهو يطالع علي..

حطيت عيني بعينه وقلت بسلوب حاد:
خل نصايحك لك..
وأعلى ما بخيلك اركبه أنت وياه.. ولاني بياي.. واللي ما تطوله بيدك.. طوله بريولك..
وإذا على بالك خرعتني أنت غلطان.. لنته ولا عشره من امثالك
يخرعوني..

وقول للغريب.. أن كان ريال لا يطرشلي صعاليك.. وإذا بخاطره كلمه يــي ويقولها بنفسه..
واللحين أقدر اقولك.. عطني بقفاك..


اقترب مني.. اكثر.. وببرودة اعصاب قالي :
جرب.. وشوف..


قاطعنا..
صوت ابوي من البعيد ينادي.. درت لوراي اطالع صوبه وهو كان ياي ناحيتي .. درت براسي..بسرعة.. وأنا أقول للريال :
لا تقول أيــ...........
وسكت..

تفاجئت.. لنه مو موجود..

تلفتت.. حولي مالقيت هالأدمي.. اختفى..
ظهرت للشارع أطالع.. اشوفه فاضي.. وين سار ما أدري..؟؟؟ وأشلون اختفى ما اعرف..؟؟

وفجأة
لقيت ايد انحطت على كتفي.. درت علشان اشوف منو هذا..؟؟؟

*********************************

يتبع
vvvvvv
vvvvv
vvvv
vvv
vv
v


الرد باقتباس
إضافة رد

خذني على قد عقلي / الكاتبة : سراب العين , كاملة

الوسوم
الروايات , العالم , اروع , خذني , عقلي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
الجلوكوما ( اللص الصامت ) آلنٌهَى صحة - طب بديل - تغذية - أعشاب - ريجيم 9 02-06-2008 05:21 PM
الأدلة الشرعية في العين من الكتاب والسنة قمرهن مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 12 18-05-2008 06:53 AM
أمراض العيون بقايا جسد صحة - طب بديل - تغذية - أعشاب - ريجيم 4 15-05-2006 11:43 AM
جفاف العين زهرة القمر صحة - طب بديل - تغذية - أعشاب - ريجيم 10 03-02-2005 02:39 AM
الفحص الدوري للعين في مرحلة الطفولة مهم للغاية . حايزالمجد الطفل - الرضاعة - التربية 4 27-01-2005 07:59 PM

الساعة الآن +3: 05:57 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1