اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 22-12-2008, 01:47 PM
اثير الجنوب اثير الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصة البحث عن الحب كاملة


...(الفصل الخامس)...



اليوم الجمعه ساره قايمه من الفجر وقاعده في الصاله اللي فوق وتقرا قراءن وماكانت حاسه بتوتر ولاخوف اففففففففففف ليش ياربي ماحس باي مشاعر من هالخطبه يعني لاانا فرحانه ولاانا خايفه ...يمكن لاني لين الحين افكر في عبدالله ومفتكره انه زوجي المستقبلي ..بس عبدالله مايفكر فيني وهالافكار كلها من هنود وحصوص ..ولايمكن هاذي مشاعري الدفينه وانا طول الوقت اعاندها..يمكن صج انا احب عبدالله ..انا احبه ...ياربي شهالبلوه ..حب من طرف واحد يارب عفوك ..انااحبه وهو عايش على حب غيري ...لازم اذبح هالحب لانه فاشل من البدايه..
وسكرت المصحف ورجعته مكانه ونزلت تحت ..ماحصلت حد راحت المطبخ وقعدت تجهز ريوق الاهل البيت عشان تلهي نفسها من التفكير في عبدالله لانها خلاص راح تنذر عمرها لغيره..
ساره كانت تتفن في عمل الؤمليت مع طماطم وسوت منه طبقين واحد ليدها وعمها والطبق الثاني لها وللبنات وبعد ماخلصت سوت طبق ثاني فرنش توست وكانت مسويه عصير برتقال وحطته على طاولة المطبخ مع الؤمليت ..ساره كانت لابسه جلابيه بيضاء فيها ورود برتقاليه ورديه ولابسه منديل على شعرها لونه وردي فيه ورود برتقاليه كانت تغني وهي تطبخ (طبعا ًاغنيه من اغاني حبيبها) :
الليله احساسي غريب ...
عاشق وانا مالي حبيب ...
حبّيت كل الناس لاموني ...
حبّيت كل أحبابي باعوني ...
قلت أحب الحب أحسن ...
قلت أحب الحب أضمن ...
لا أحـن و لا أتـوه ...
و لا بعد في يوم أحزن ....

عبدالله كان واقف عند باب الملحق يتمطط مثل النمر كان نايم من وهل من بعد صلاة العشا ولاتعشى وميت من اليوع كان قايم على ريحه الاكل ..كان لابس لبس سبورت بنطلون ابيض وتي شيرت كت ابيض وطبعا شعره الحريري مخليه على راحته يعني قذلته نازله شوي على عيونه وشعر الباقي راجع لورى لنهاية رقبته وقف يفرك عيونه ودخل المطبخ..وقف شوي يطالع ساره وهي معطيته ظهرها ودندن وطالع الطاوله محطوط عليها اكل وعصير وكأنه حصل كنز ابتسم وقعد على الكرسي وخذ له شوكه وكل من اللي جدامه وصب لنفسه عصير ورجع عيونه لساره اللي لين الحين مانتبهت لوجوده كان شكلها انثوي وهي واقفه على الفرن وتطبخ وتغني كان صوتها ناعم يطرب ويخلي الواحد يعيش جو من الزمن البعيد ماله علاقه في الواقع عبدالله اندمج مع صوتها وقعد ياكل بطء مع انه ميت من اليوع مستعد ياكل خروف بروحه ..ساره كانت بعدها مكمله مع كاظم :
رضيت باقداري ونصيبي ...
صرت محبوب الحبايب ....
وصار كل عاشق حبيبي ...
الليله غيـــــ ر.....
شعوري غير أشواقي غير ....
حتى الأغاني غير ...
صدري سما واحساسي طير....
بس طيفك ماتركني ....
ظل ساكن تحت جفني.....
كان وافي ....
كان يذكر وانت جافي ....
انت ويـــــنك ؟....
كان هذا الفرق مابيني و بينك ...
جيتني تشكي الزمن ....
وجيتك أبي أدفى ....
لقيت في قلبي وطن ...
ولقيت بك منفى ....

كانت هالاغنيه تعبر عن مشاعرها اللي مستحيل ولد عمها يفكر فيها ..ساره سكرت الفرن وراحت المغسله تغسل ادينها ولتفت لطاوله عشان تاخذ الفوطه تنشف يدها..تيبست في مكانها هذا من متى موجود ليكون سمعني وانا اغني ليكون استوى ويهها احمر بس مابين لان ويهها كان مولع من حرارة الفرن :عبدالله ...من متى وانت هني ؟
عبدالله بطل حلجه ببتسامه تسرق الانفاس وشرب شوي عصير :من عند رضيت باقداري ونصيبي ..صرت محبوب الحبايب ....وصار كل عاشق حبيبي ..بس اتصدقين يابنت عمي لو انا في لجنة تحكيم جان حطيتج مطربة الخليج الاولى ..وضحك ضحكه خفيفه ..
ساره وتحس ان الدم بينفجر من راسها :لا والله مطربه الخليج ..بعدين محد قالك اللي يصنت على الناس راح يسمع كلام مايعجبه..وانا ماقلت لقك اتيي وراى وتقعد تتسمع ..
عبدالله بضحكه تقهر :ساره من قال صوتج مو حلو بالعكس انا امدحج وقال الجمله الاخيره بجد عشان تصدقه ..
ساره خفست من الحيا وشلت الطبق اللي توها مسويته تبي تحطه على الطاوله عشان الخدامه توديه لصاله وشافت عبدالله ماكل واحد من اطباق الؤمليت وعصبت عليه :هي انت شفيك كلت الاكل كله هاذي حقي وحق البنات ؟
عبدالله بستهتار:عادي سوي غيره ..
ساره بحره :شلون اسوي غيره من الصبح وانا واقفه وانت تاخذ موبكيفك ..
عبدالله شرب العصير دفعه وحده ومش ايدينه وحلجه بلفاين وقام وقف جدامها وبين حجمها الصغير كانت توصل لين جتفه وقرب منها لين حست بأنفاسه على قذلتها ومد ايده من فوق جتفها على التوست اللي مسويته وخذ حبه وقرب فمه من اذنها وحست بالخدر في جنبها :بلا بكيفي..وانسحب وطلع لصاله وهويبتسم من نظرة الصدمه على ويهها...
ساره مازالت واقفه في مكانها وحطت ايدها على اذنها للحين تحس بدفى انفاسه ..هزت راسها عشان تصحي من الغيبوبه اللي عيشها فيها شلون جاته الجراءه يقرب منها جذي ...قلبها للحين يدق بقو لدرجه غطى على سمعها ولاسمعت الخدامه ...انتبهت للخدامه وقالت لها تودي الريوق للصاله وطلعت وراها...
اول مادخلت الصاله حصلته منسدح على ريل امه كانه اسد شبعان من فريسته قاعد يتدلع على خالتى ويا الويه كان عمها موجود :صباح الخير..
عمها ومرته :صباح النور..
راحت لعمها وباسته على راسه ومرت على عبدالله عشان تحب عمتها ودنعت عليها تحب راسها ويدها جنبها عبدالله انتبه ليدها الصغيره وفرص اصبعها الصغير ونقزت من الخرعه وقعدت اطالعه شفيه هذا اليوم انجن ..ابتسم لها بخبث يتحدها اتقول شفيها ..
عمتها:شفيج يمه ..؟
ساره بقهر من حركاته :اظاهر قرصتني حشره ..
عمتها :مره ثانيه ..اخر مره نفخت لج خدج ..يمه قومي حطي مطهر ليصير لج شي ..
ساره ضحكت بخفه يوم جافت عبدالله قعد ورافع حاجب بغضب :يمه مادري عنها هالحشره ..اظاهر ماخذه ويه زياده..
عبدالله فول عليها وشرار طلع من عيونه انا الحين انا حشره وماخذ ويه زياده هين ياساروه ..ساره انتبهت لنظرات عبدالله شوي وتاكلها واستأذنت منهم انها تروح تقوم بنات عمها من النوم وشردت بسرعه فوق ..
شردتي ياالجبانه ...انزين مصير الحي يتلاقي ..بتشوفين ياالحماره واستأذن هو الثاني يروح يتسبح عشان صلاة الجمعه..
بعد الغدا والكل مجتمع وكان متغدي عندهم ابوراشد وعياله وكالعاده البنات قاعدين حزب وراشد مع يده يسلوف له سوالف اول ونوروامها وام راشد وابوراشد وابوعبدالله مع بعض ..عبدالله كان ماسك الملحق الاقتصادي ومندمج معاه لدرجه ماانتبه لساره وهي طالعه ياربي يهبل حتى وهو سرحان ....
حصه رجعتها للواقع بعد ماقالت لها لازم ايروحون للمصمم اليوم لان موعد القياسات اليوم ولانهم قبل كم يوم رايحين السوق مع ام عبدالله وشارين القطع وماباقي الا التصميم والقياس ,كانوا متفقين يرحون مع ام راشد للمصمم لانها تعرفه من بعد عرس اختها ولأن نور وام عبدالله ملتزمين مع سمر اللي بتيي مع اخوها عشان الخطبه ..
بعد صلاة العصر مرت ام راشد وخذت البنات معاها وراحوا لمصمم ودوا عبادي معاهم طبعا ً هاذي لزقه في ساره وين ماتروح..
قبل صلاة المغرب بشوي كان عبدالله في الميلس وابوه ويده ينطرون الاذان عشان يرحون المسيد ,ابوخالد:يابوك رفيجك شيبي فينا ..؟
عبدالله اللي مازال مستغرب من طلب رفيجه :والله يبه ....مادري علمي علمك..
ابوعبدالله :غريبه رفيجك ولاتعرف شيبي منا ..يمكن حاط عينه على وحده من البنات..؟
عبدالله :والله ياليت خالد ماينعاب ريال بكلمته معروف بين الناس وادب واخلاق ودين ومركز ..
ابوخالد :اي والله ماشاءالله عليه ريال ولد ريال ...
عبدالله:الله كريم ان شاءالله والله يرزقه بالي فيه الخير..
دقايق الاوخالد داق باب الميلس ودش عليهم وطبعا اخته انزلت لصالة الحريم ,بعد السلام واخذ الاخباروالقهوه راحوا المسيد يصلون والحريم بعد راحوا يصلون..
بعد الصلاه ,نور:ياحي الله من يانا ..
سمر :الله يحيج..شلونج وشلون لعيال ؟
نور :الحمدالله..بخير.
رن التلفون راحت له نور كانت خالتها ام راشد تخبرها ان البنات بينزلون عندها وبيردون بعد العشاء نور التفت على امها اتقولها ام عبدالله وافقت بس شرط لايتأخرون وردت على خالتها بكلام امها..
في الميلس خالد كان مرتبك ومتلخبط وموب عارف شيقول :والله ...ياعمي ابوعبدالله ...بصراحه انا موب عارف شاقول...
ابوخالد :ياوليدي ...صارلك ساعه وانت موب عارف ..قول اللي فخاطرك وان شاءالله فالك طيب..
خالد بعد كلام اليد ارتاح :والله يبه انا ياي وكلي عشم انكم وتوافقون على قربي...انا ودي اطلب يد بنت منصور..
خيمت لحظة سكون عبدالله حس برود يعصر في جوفه مكان متوقع هالشي ان رفيجه يخطب ساره بس اهو من وين عرفها..
عبدالله برود :شمعني بنت منصور؟ ..عبدالله مازال الشك من صوبها يختمر داخله ..
خالد استغرب منه:شقصدك؟..انا ماعرفها اذاهاذا قصدك بس اختي جافتها اكثر من مره وسفطتها لي ..
عبدالله تلوم من ردة فعله المبالغ فيهاوحس انه احرج رفيجه بس عبدالله كانت النارتستعر داخله بس اهو مايفكر في يوم من الايام بزواج خصوصا ًمن ساره لانها وايد صغيره من غيرانها طايشه ..بس اهو بعد مايبها تتزوج ..اعرف ليش ..
ابوخالد كان ساكت برود ,ابوعبدالله :والله ياولدي مادري شاقولك كاهويدها وجوف رايه ..
خالد التفت على ابوخالد: هاه يبه شقلت ؟
ابوخالد برصانه :والله ياولدي ..ماراح احصل لبنتي احسن منك ..بس اهي محيره لولد عمها..
ابوعبدالله استغرب وخالد انصدم وعبدالله ظل مبهت من كلام يده من ولدعمها انا خبري ملنا الاولد عم واحد بس اهو اصغر منها بوايد...بس ليكون..
خالد للحين ماستوعب كلام اليد (محيره) بس عبدالله كان مفهمني غير جذي معقوله في ناس للحين جذي ,ابوعبدالله كان من داخله مستانس من ابوه بس بعد ولده ماوده ينجبر على شي اهو مايبيه..
خالد تدارك الاحراج وقعد يسولف معهم شوي ودق على اخته وستأذن يروح عنده شوية اشغال ..,اول ماطلع عبدالله وقف جدام ابوه ويده وعيونه حمر :ممكن تقولون لي شلي يصير ؟
يده بهدوء:عبدالله انا من زمان ماقلت لك عشان تهتم في شغلك ودراستك وتبني مستقبلك بس الحين خلاص ماقصرك شي وبنت عمك موجده اولي من الغريب ..ولاتبي من هب ودب ياخذ من حلالنا ..
عبدالله بقهر وهويصارخ فيهم :وليش ماقلتوا هالكلام لناصر يوم خطب نوف واناكنت ابيها واحبها وانتوا كنتوا تعرفون هالشي..
ابوه :ومن ماقالك احنا قلنا هاالكلام بس بنت عمتك العتيده كانت رافضه ..بعدين انت لاازم تنسها عشان جذي لازم تاخذ بنت عمك اللي بتنسيك نوف..
عبدالله كان يطالعهم بكره لتحكمهم في مصيره :بس انا موب موافق اتزوجها ..
ابوه بعصبيه :وليش ماتوافق ساره موماليه عينك الف واحد يتمني يتزوجها واولهم رفيجك الليله ..
عبدالله بسخريه مشوبه بالمراره :عادي ...زوجها واحد من هالالف..
ابوه وهويصارخ فيه :عبدالله ترى مصختها ساره بتزوجها يعني بتزوجها ..ولاقسم بالله لاانا ابوك ولاانت ولدي..
وتهالك على الكنبه بتعب من بعد موجة الغضب وحس بضيق في تنفسه وبطل ازراره الفوقي ,عبدالله قعد عند ريول ابو وساعده في فك الازره:يبه هد نفسك ماتستهال هالبنت كل هالزعيق..
ابوه طالعه بنضرة تأنيب:ترى هاذي بنت عمك لازم اتحشمها..
عبدالله نزل راسه اول مره يجوف ابوه جذي بهالضعف والسبه اهو خالص لازم اريحه الاا عرس :خلاص يبه هد نفسك ولاتزعل بسوي اللي يرضيك ..
ابوه طالع يده وابتسم برضى ,ابوخالد :هاذا عشمي فيك ياولدي عبدالله نظرتي ماخابت فيك ..
عبدالله ابتسم بهوت:بس يدي ابيكم تنطرون علي شوي لين استقر في شغلي وتقبل الفكره ..
يده وابوه وافقوا على طلبه..وقرروا يعطونه وقت بس مستحيل يخلونه يشل هالفكره من راسه ,وبعد ماطلع من عندهم ابوعبدالله التفت على ابوه :يبه الله يهداك ليش خليتنا نوصل لجذي كان بأمكانا نوصل معاه بتفاهم ..موهالطريقه نصدمه..
ابوخالد:نصدمه احسن من التعييربالمرض...
ابوعبدالله ضحك:شسوي خفت لايتهور ويسوي شي نندم عليه..
ابوخالد :بعدين شتبيني اسوي اوافق عليه ماقدرارفضه الابسب مقنع ..بعديين خيرالبرعاجله..
ابوعبدالله :الله يوفق ان شاءالله...وكان من زمان في خاطره ان عبدالله يقرب بنت اخوه لانه وايد متعلق فيها لانها تذكره بمنصور في كل حركه ومن غير الادب والحيا والدين اللي ربي مكمل ها فيها والله وجا اليوم اللي تحقق فيه حلمي ..
نور تبلغت من سمر رد يدها وكانت منحرجه منها لانها متأكده ان ساره مو محيره بس يله هاذا اللي الله كاتبه ,نور كانت قاعده جدام التلفزيون بس ماكانت معاه كانت تفكر في يدها شناوي عليه وش يخطط له ..
البنات كانوا رداين من بيت عمهم ودخلوا الصاله وشلوها بسوالفهم وضحكهم بس نور كانت في عالم ثاني ,البنات صخوا مستغربين منها بالعاده لازم تعطيهم محاضره على طول اصواتهم ..
هند :شفيها ام حماده عايشه في جو؟
ساره :مالوه الحلو سرحان في ايه ؟
نور انتبهت لهم :انتوا يتوا ؟
البنات طالعوا بعض ,ساره قعدت جنبها وحطت يدها على جبهتها :سم الله عليج مريضه ..صارلنا ساعه واقفين على راسج انهذر ولاسمعتي ..!
نور:اعذروني ..مو مني من اللي فيني ..
هند :بسم الله شفيج ؟
نور اطالع ساره بتردد :أ أ أ يدي رفض خالد ..
ساره برتياح غريب يشوبه الحزن لأنه كان الحل الوحيد انها تبتعد من يدها :أشوي خرعتيني عبالي حد فيه شي ..
نور بستغراب :سوير ليش يعني كنت ماتبينه ؟
ساره بصدق :الصراحه اهوماينعاب بس اناكنت شايفته مثل نصيبي ان الله وفق مشيت فيه وانا الله ماوفق برضي بقسمته ...بس بيني وبينكم ماكنت متشجعه على فكرة الزواج احس انه شوي بدري يعني يبيلي وقت لين اتأقلم معا هالفكره يعني ابي اكون مقتنعه بهالانسان كلياً عشان اسلمه حياتي ..
هند بستهزاء :وايد رومنسيه سوير..لاتنسين انج في مجتمع خليجي لاوزود مجتمع بدوي يعني هالكلام مشي بوزج منه ليا الريال اللي يعجب الاهل بتوافقين وانتي بعد ماتشوفين الطريق ..
ساره :ماظن حد للحين بهالتفكير انه يغصب عياله على الزواج ..
الا تأكدي من هالشي انه بيصير ...لاوبعد جريب ...الاخت الظاهر ناسيه انها بنت بدو ونها للحين عايشه في الجتمعات الأوروبيه ..عبدالله قال هالكلام برود متوحش بعد ماسمع اخر كلام ساره ..
ساره انصدمت من دخول عبدالله عليهم ومن كلامه ...بس بعد ماصحت من البهته :لاتنسي بعد ان هلي بعد مثلك عيال قبايل ويكون في معلومك امي تري بعد هم بدويه بس الدنيا حدتها على الغربه يعني هالمجتمعات اللي تحجي عنها مكنا انعرفها ولاعمرنا اختلطنا فيها..
عبدالله :دامنج على قولتج بنت بدويه عن اب وام ليش تستنكرين عاداتهم وتقاليدهم ولايمكن تسمعين خواتي رايج في هالعادات عشان محد يقرب منج من عيال عمج ....وتاخذين اللي في بالج..
ساره انصدمت من افكاره السودا معقوله انسان متعلم يكون تفكيره جذي ,ساره نزلت راسها بنكسار من رأي ولد عمها فيها وانسحبت من الصاله لغرفتها من غير لاتلتفت له ..
عبدالله سكت شوي وحس بذنب من كلامه هي شدخلها افك فيها حرتي يمكن لانها السبب فيها ولاني سمعت رأيها في اللي بيصير وهي بعد كانت من رأيه بس شيسوي مايقدر يرفض طلب ابوه ويده ولا هي بطقاق مصيرها ترضى بالامر الوقع مثلي ...
نور بعصبيه :ممكن اتقولي ليش سويت جذي معاها هي مضرتك بشي ...
عبدالله تهالك على الكنبه جنبها وتنهد بقوه وطلعت هالتنهيده بحراره :أأأأأأأأأأأأأأأأأأه يانور لوتدرين ....بس لاتلومني من الحره اللي فيني لان ساره حطت يدها على الجرح من غير لاتدري ..
نور :شلون ؟
قال لهم عبدالله السالفه كامله من خطبة خالد لين خطبته لها اهو ...نور :والله شي غريب من ابوي ويدي ماتوقعت انهم يوصلون لهاالتفكير...بس عبدالله البنت مالها ذنب ..
عبدالله بندم :أدري ..وانا متلوم فيها ..ولتفت على هند وحصه روحوا لها يمكن الحين تصيح قولوا لها انا مكان قصدي بس لاتقولون لها عن الخطبه ..
هند :من ناحية لصياح تطمن ساره عمرها ماصاحت حتى يوم توافوا اهلها ماصاحت تبيها الحين تصيح ..
عبدالله استغرب من ردة فعلها الغريبه واستأذن منهم يروح يرقد لان وراه وايد اشغال بكره ,بعد ماطلع حصه بحزن :كنت اتمني دايما ً ساره من نصيب اخوي بس موب بهالطريقه ..
هند تتنهد بحسره :اي والله وانا بعد ..بس الحين انا خايفه عليها منه ..
نور :افففففففففففف منكم انا بروحي الحين كايده نار وانتوا تزيدونها ..وبعدين انتوا ماتعرفون يمكن يحبون بعض بعد الزواج ....
هند بسخريه:يمكن ساره تحبه بس أهو ماظن..
نور :ليش ان شاءالله ...بعدين انتي ماتعرفين الغيب ..
حصه وهي تجر نفسها عشان تقوم :الله كريم ان شاء الله يجمع قلوبهم ..
نوروهند :أمييين ...وطلعت كل وحده لغرفتها ..
ساره كانت منسدحه على سريرها وتلعب في دبدوب صغير مال ميدليه مفتاح كبتها وتفكر في كلام عبدالله اهو شدخله كل انسان حر في رأيه وهذا وهو اللي دارس برى يقول هالكلام يربي بعض المرات ودها تذبحه تحس انه يكرها ومرات يطالعها بنظرات تحيرها ومرات يشك فيها ...معقوله نوف اقلبت موازيين فكره عن المراءه ..يمكن كل شي جايز وبعدين يمكن متضايق من وجودي عشان خواته يمكن اخرب افكارهم على قولته ...ولييه الحل الاول طيره يدي عشان اريحهم الحين مابقي الاخالي لازم اقنعه اني اعيش معاه .....

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 22-12-2008, 01:48 PM
اثير الجنوب اثير الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصة البحث عن الحب كاملة


...(الفصل السادس )...

مر اسبوع بصعوبه على ساره من تهربها في الجامعه من طريق سلمى وفي البيت من عبدالله وكانت تنطر في اي وقت مكالمه من خالها صار لها فوق الاسبوعين ماسمعت صوته وكانت تتنطر متى يكلم وتحققت احلامها في رمشة عين, كانت قاعده في قسم نور تلعب بلاي ستيشن مع عبادي..دخل عليهم حمد وقالها ان عمها يبيها في الميلس وسألت اذا احد احد عنده لانها مومتفيقه تلبس النقاب وقال مافيه حد ...
ساره انزلت لعمها ولبست لها شيله بنيه فيها ورود ورديه وسماويه انفس الوان الجلابيه المووجه بنفس الوان ,دقت الباب قبل لاتدخل وقال لها ادخلي ..ساره تجمدت ريولها من المفاجأه اللي جوفها قدامها ومقدرت تمسك عمرها من الوناسه..ركظت صوبه ورمت نفسها على صدره وهي تصارخ من الفرح :خالي سالم فديت عيونك والله ..
سالم نفس الشي الفرحه مكانت سايعته ولوى عليها وباس راسها :بنت الغاليه فديت عمرج انا..
ساره :والله مشتاقه تلك موت شهالمفاجأه الحلوه ...بعدين ليش ماقلتلي انك بتيي ..
سالم وهو يضحك :بل ..بل شوي.. شوي اولا شكرا وبعدين ياحبيبتي انا ماييت الا متأخر ومكنت ابي اعابل حد معاي ..وبعدين ليكون انتي اللي بتيين حقي في المطار ..
ساره رفعت راسها اطالع خالها وهي تضحك بخفه :اكيد كنت بستقبلك ..
سالم جر خشمها :قصورج بنت منصور اتيين لي في المطار كنت حشيت اريولج حش ..
ساره وهي تضحك :بدوي معليك شرهه ..وحتى وانت عايش في باريس بتظل بدوي ..
سالم بعنجهيه :بكل فخر وحتي النخاع بدوي ..
ابوعبدالله :ونعم وسبع انعام ...وقف واستأذن من سالم الحين بنت اختك عندك والقهوه والفواله موجوده عن اذنكم خليكم احط راسي شوي قبل صلاة العصر ..وسمحوا له يرتاح خصوصا انه تعبان في الايام الاخيره لانه قاعديداوم دوام كامل عشان عبدالله يستلم ادارة الشركه لانه بيتقاعد ويخلي عبدالله يتولا الشركه من بعده وماكان باقي الا كم يوم ويستلم الاداره كامله ..
ساره :هاه خالي بشر ان شالله نويت تستقر هني..
سالم بعد ماقعد وساره تقهويه :ان شالله ..
ساره :صج خالي ...
سالم :ايه صج ..وبعد بسكن قريب منكم ..
ساره بستغراب :شلون ؟
سالم :شريت بيت قريب من هني ..واحد من ربعي سمسار وجاف البيت وقال لي عنه وانا طرشت له حواله عشان يشتريه لي والبيت مأثث خالص يعني ايي وسكن ..
ساره :زين وايد ياخالي ..عشان اسكن معاك واكون قريبه من بنات عمي ..
سالم يطالعها ويبتسم :تدرين اني مفكر نفس الشي واني شاري البيت عشانج عشان اخذج معاي..
ساره انقزت من الفرحه وحظنت خالها من الوناسه وقعدت تسولف معاه لين اذن العصر واستاذن يروح يصلي وطلعت هي بعدعشان تصلي ..
بعد ماردوا الرياييل من المسيد وتقهووا قهوة العصر سالم فاتح ابوخالد في موضع ساره انها تسكن معاه ..وقبل لايتكلم يدها دخل عليهم عبدالله اللي توه راد من الدوام .سلم على سالم بس ماكان يعرفه وكان مستغرب منهو هاذا وشيبي من يدي ..قعد عبدالله جنب يده ومقابل سالم ..
سالم :شردك يابوخالد على موضوع ساره ترى انا كنت مكلم البنت وهي موافقه ..
عبدالله بحيره فرت مخه وحس ان دم وقف من مخه اي موضوع الاخ يتكلم عنه ..بعصبيه واضحه :اي موضوع .؟
ابوه التفت عليه بحزن :الله يسلمك سالم خال ساره ياي يبي ياخذها معاه ..
سالم :الله يهداك يابوعبدالله انا ماقلت جذي البيت قريب منكم يعني وقت ماتبيكم بتيكم ..بعدين انتوا للحين مارديتوا علي ..
عبدالله حس براحه غريبه ,ابوخالد :سالم انت ريال ماعليك كلام بس البنت احس لها تقعد اهني ..
سالم :ليش ؟
ابوخالد :البنت ولد عمها متكلم عليها وبيملجون قريب ويعرسون واحنا نبيها قريب عشان بنات عمها ومرة عمها يجهزونها ..
سالم بستغراب :بس هي مقالت لي هالكلام ..!
عبدالله :احنا لين الحين مافاتحنها ..
ابوخالد :ماظن راح اتحصل احسن من ولد عمها ..والاشرايك ياسالم ؟
سالم بفرح :ماظن راح اتحصل احسن منك ياعبدالله ..ريال شهاده ومركز والكل يتكلم عن نجاحك في السوق ..
عبدالله :مشكور ..وقعد يتكلم معاه عن السوق واخباره وابوعبدالله شاركهم برأيه بس ابوخالد انسحب من حلقة الاعمال وراح يسلم على واحد من يرانهم توه راد من العمره..
ساره وبنات عمها في المطبخ كانوا يسون طبق حلى حق القهوه لان ام عبدالله بيونها حريم ,عبدالله دخل الصاله وماحصل حد فسخ غترته وقحفيته وخلخل اصابعه في شعره ونفضه وكان مثل الحرير بين اصابعه سمع اصوات ضحك من المطبخ الداخلي ..وراح للمطبخ عشان يجوف من اللي فيه وبل المره يشرب ماي ...
عبدالله دخل وحصل الثلاثي يسولفون ويضحكون ساره اول مادخل حطت الشيله على راسها وسكتوا وهو راح لثلاجه وخذ دبة الماي :ساره عطيني قلاص ..
ساره عطته القلاص وصب فيه وشرب وبعد مانزل القلاص طالعها وقال :ساره ممكن اسألج سؤال وتردين بصراحه ؟
ساره بخوف :أسأل ..
عبدالله بعصبيه :احنا قصرنا معاج بشي ولاضريناج ..؟
ساره بستغراب :لا ..بالعكس انتوا جميلكم على راسي مراح انساه ابد ..
عبدالله وهو يصارخ :اجل ليش تبين تطلعين من البيت ؟
ساره بقهر في داخلهاشدخله :اللي يسمعك الحين مسويه منكر انا ماسويت شي غلط بلعكس انا ابي اخفف الحمل على عمي يكفي طول هالسنين متحملني ومتحمل كلام يدي اللي يغث كل ساعه انا ابي اريحه من الاحراج اللي يسببه له كل شوي ويعور قلبه وصدقني انا مافكرت نفسي انا فكرت فيه ...
عبدالله بعصبيه :صدقتج الحين ؟
ساره بقهر :عنك ماصدقت هامني انت اصلا ً..
عبدالله انقهر من ردها ومسكها من عند زندها وقربها منه وكانت تحس بأنفاسه على ويهها :يكون في علمج ان اللي في راسج ماراح يصير ..ولاراح تتطلعين من اهني ..وفك يدها وطلع وقبل لايطلع التفت لها :وعلى فكره ترى ملجتنا الاسبوع الياي مع حصه وسيف ..
ساره انهارت على الكرسي من بعد الصدمه من كلامه :شقاعد يقول هاذا انهبل لوشيصير مستحيل اوافق عليه ..
هند بحزن من ساره :هدي اعصابج انتي الحين ولاعليج ..
حصه :ساره حبيبتي ..لاتحرقين اعصابج ..
ساره ماردت عليهم وقعدت تفكر في كلامه لويموت ماراح اتزوجه انا اتزوج واحد ميت احساس لا وفوق هذا يكرهني اجل ليش يبي يتزوجني يزيد اهمومي اهموم ..
ساره :ساعدوني مستحيل ان هاذا الشي يصير انا مراح اقدر..
حصه بنهزام :تعرفين ان احنا مستحيل انساعدج ولاانتي تقدرين ..اذا صار هاذا الشي ..
ساره :شتقولين يعني بالغصب ..
هند :ساره اهدي تعرفين احنا بنات مالنا راي اذا وافقوا الاهل مستحيل يكون لنا راي..
ساره :ليش عشان ماعندي اهل بيزوجوني بالغصب ..
حصه :الله يسامحج احنا وين رحنا ..
هند :ايكون في معلومج احنا لين الحين هلج ..
ساره حست انهاجرحتهم من غير قصد :أنااسفه مو قصدي ..بس مستحيل انهالشي يصير انا ماقدر اعيش مع انسان مو مرتاح لي واحساسه ميت.
هند :بخبث يعني انت مفكره فيه ؟
ساره باحراج :شمفكره انتي الثانيه لازم القى حل اهالمشكله..
عبدالله بعد ماطلع من عندهم بلغ يده وابوه بقراره ان ملجته تكون مع سيف يده فرح وايد وقرر انه يكلم ساره ويقنعها بالطيب والاالغصب ..
بعد صلاة العشاء ساره كانت في غرفتها وتوها مخلصه صلاتها هي هندوحصه ,حصه :ساره فكرتي في الموضوع ؟
ساره :اي موضوع ؟
حصه :موضوع خطبتج من عبدالله ..
ساره :تبين الصراحه لوكانت في ظروف غير جذي ورأي ماخذينه من قبل لايتكلم كنت وافقت بس الحين لو تنطبق السما على الارض ماتزوجته ..
هند:شبتسوين ..انتي مافي يدج حيله ..وهالشي مثل ماهوبيصير لج بيصير لي ..يعني كلنا قدرنا واحد مهما تطورت الحياه ..
ساره :مستحيل اقبل هالمنطق الغريب ...
حصه :انزين فكري بالموضوع بناحيه أيجابيه يعني بتكونين قريبه منا ولاراح نفترق بعدين عبدالله ماهو شين وحش وشيبه عشان تنقرفين منه بالعكس شباب ومنصب وثروه في المستقبل ودكتور بعد شتبين ..
ساره بسخريه :ابي ريل يحس فيني ..مو كل دقيقه يفك حرته فيني ..
هند :يمكن بعد الزواج يتغير ...ويحبج ..
ساره :شيحبني انتي الثانيه ...كلنا نعرف ان عبدالله مستحيل يفكر في حد بعد نوف ..
حصه :ساره انا اجوف ان تفكرين عدل قبل لاتعطين رايج حق احد لاتنسين ان موقفج غير ..
ساره :شقصدج ؟
حصه :قصدي اذا رفضتي بتجددين مأساه ابوج يعني بتعصين العيله وتبتدي المشاكل الاوليه تظهر لساحه ..
هند :شتقولين حصوص ..!
ساره :حصه انتي صاجه في هالشي بس ماقدر ...
حصه :انتي بنفسج قلتي لو ان الظروف غير كنتي وافقتي ..تخيلي ان الوقت غير وانسي اللي حصل ..
ساره بحيره : مادري حصه مادري ...
دخلت عليهم ام عبدالله وقالت لساره ان يدها يبيها في غرفته ,ساره في داخلها كانت حاسه شيبي ونزلت له ودقت الباب عليه :دخلي ..
ساره :سلام عليكم يبه ..
ابوخالد :وعليكم السلام ..
ساره :خير يبه بغيتني في شي ؟
ابوخالد :صكي الباب وتعالي جنبي ..
سكرت الباب وقعدت جنبه على السرير وهي ترتجف لانه اول مره يناديها ويكلمها كانت منزله راسها وتلعب في طرف شيلتها ..
ابوخالد :ساره انتي استويتي حرمه ماشاءالله عليج ..وعبدالله ولد عمج طلبج مني وانا وفقت وانا الحين ابي رأيج ..ولاتنسين ان رأيج بيأثر على العيله فلازم تحسبين حسابها ..
ساره :بس يدي ..انا مافكر في الزواج الحين ابي اكمل دراستي (قالت اول شي طرى على بالها)..
يدها :ماظن عبدالله بيرفض هالشي بالعكس هو انسان متعلم وده مرته اتكون مثله ...بعدين لاتخلين عنادج ياخذج لانه مانفع ابوج منقبلج وخسر عيلته واناخسرته ...وعاش ومات وهومحروم من سند العيله وعشان ماتخسرين عيلتج لاازم توافقين ..ويمكن اذا وافقتي بتحسسيني ان منصور نفذلي اللي ابيه ولو مره وحده ويخلي اسامح نفسي على رفضي لأمج ...
ساره من سمعت كلام يدها صخت ولاعرفت شتقول اول مره يصارحها انه ندمان على اللي صار وده يديد معاها صفحه جديده بزواجها من عبدالله ..احتارت بين رفضها وقبولها اذا رفضت بتخسر اهلها واذا وافقت بتخسر نفسها ورجحت الكفه الاوليه لانه لاخلي من العيله والا نفسها بتقدر عليها ..
ساره بنهزام :يبه الشور شورك ..
يدها بفرح :لايا بنتي هاذا شورج انتي ...وقوليلي رايج ..
ساره :موافقه...
يدها باس راسها ولوي عليها بفرح :وهاذا راي فيج بنت منصور اصيله .. وانترست عيونه من الفرح ساره فرحت من تغير مشاعر يدها صوبها ورمت راسها على صدره ومسح على راسها وقعدت تسولف معاه شوي وراحت لغرفتها تبلغ شلتها بقرارها اللي كانت رافضته ..
ساره طلعت غرفتها وانسدحت على فراشها معقوله انا قبل ساعه كنت رافضه الموضوع نهائي والحين وافقت برمشة عين بكلمه حلوه من يدي مادري شلي خلاني انضرب في مخي ووافق ياربي ارحمني برحمتك...... معقوله لهدرجه انافاقده الحب والحنان اول ماكلمني يدي سيده وافقت من هالبارد أفففففففففففففففففففففف شاسوي الحين .....
أتراجع ولاأكمل بالقرار اللي أتخذته ...................المفروض اني احترم كلمتي انا خلاص وافقت وسلمت رقبتي للجزار عبود ...والله يرحمني برحمته..أهو الوحيد اللي بيعيني على هالدنيا الشقيه....
هند ماقدرت تقاوم فضولها وراحت لساره تبي تعرف شصار معاها ,اول مادخلت حصلتها منسدحه وتلعب بخصله من شعرها وتفكر..
هند :الحلو شيفكر فيه ؟
ساره ببتسامه باهته :افكر في المصيبه الجايه...
هند قعدت على السرير عند ريولها وحطت ايدها عليها بخوف :اي مصيبه؟
ساره: وافقت..
هند :على ايش؟
ساره:على عبدالله ...
هند اقعدت دقايق لين تستوعب الموقف ...:عبدالله أخوي..
ساره:لاراعي الدكان...
هندوالفرحه مب سايعتها :من صدقج؟
ساره اقعدت وهزت راسها اهند بالموفقه ....هند من الوناسه انقزت عليها ولمتها وقعدت تضحك :الحمد الله ربي استجاب دعواتي...يعني ماراح تطلعين مكان ثاني ...
ساره:للأسف بقعد وبقابل ويهج..
هند ادزها:مالت عليج ... يصح لج اتقابلين هالقمر ...
ساره : أي قمر ....أي لوعة جبد ..تذكريني بأبلة الرياضيات يوم كنت صف رابع ..
هند:شايفتني ماسكه مسطره...
ساره :وانتي الصاجه ويهج مسطره..
هند:انا مسطره ياللوح...وقامت عليه وسدحتها وعظتها في خدها..
ساره بصوت مخنوق من الضحك :يالحماره عورتيني..
هند :أحسن عشان ماتعودينها ماره ثانيه..
ساره :اسفه ...خلاص ما أعودها..
هند:انزين متي الملجه ؟
ساره بعد ماتدمرت ملامح ويهها: مع حصه ..
هند :ابيه مافي وقت .. تفصلين فستان..
ساره :عادي ...بالبس فستان اللي مفصلته للملجه ...
هند :حرام مايصير ..
ساره :ليش ؟... بالعكس انا معجبني .. لاتنسين ترى الملجه عائليه يعني مايحتاج هياط زياده...
هند:أففففففففففففف منه عبود ليش مأخر شوي عشان أفاشر قدام البنات بأكثر من فستان..
ساره تضحك :هاذا اللي هامج ...
هند :ماعلينا ...المهم انج مارح تروحين بعيد يكفي مدام سيف..
ابيه....مادرت بالخبراليديد امشي انبشرها...
وطلعوا لحصه يبلغونها واستانست ...على العشاء الكل عرف بالخبر وستانس بهالفرح اليديد عليهم من بعد الهموم والابعاد ...
عبدالله عرف من امه بقرار ساره حس بحمل يديد على ظهره بس في نفس حس انه كسب هالجوله من التحدي اللي تشكله ساره ويقدر يلجم جموحها اللي يحسسه بالضعف والخوف والفرح والكره بس مستحيل يكون حب...بس شعور حلو ...انك تكسب ...بس لا تنسى ان هالقرار مو قرارك انفرض عليك.... لازم اخذ لي موقف من هالمسخره اللي تصير ...
عبدالله البرود هو الحل الجديد مع هالموقف ..مراح يساعدني الا اني اوقف كل نبض غريب عليك ياهالقلب اللي متعبني ...
وتمضي الايام ....والاستعدات تكمل كل يوم ...وتبتدي مرحله يديده في حياة اكثر من شخص وكل واحد له موقف ...
فهل يستطعون الالتزام بهالكلمه؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 22-12-2008, 01:49 PM
اثير الجنوب اثير الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصة البحث عن الحب كاملة


...(الفصل السابع)...

اليوم يوم الملجه والكل لاهي في شغله نور وامها في الميالس والصلات يرتبون والبنات مشغولين في انفسهم ,ساره وحصه كانت عندهم وحده من الصالون تسوي شعورهم لأن هند بتسوي المكياج لهم مشاء الله عليها خبيره مكياج مثل ماتقول خصوصا ان بنات الجامعه منهبلين علي مكيجها ويتمنون انها تسوي لهم بس هي ماترضي تسوي حق اي احد بس حق اللي تحبهم....
عبدالله من ظهر طلع مع رفيجه خالد بعد ماتعذر منه للي صار في ميلسهم ورجعت علاقتهم مثل اول مع بعض التحفظ من كلا الجانبين ...
ابوخالد وابوعبدالله قاعدين في الحوش وكان الخدم فارشين لهم وقاعدين يتقهون وفرحانيين بالملجه خصوصا ابوخالد كان متشقق من الوناسه انه قدر يسوي اللي ماقدر عليه في حياة منصور سواه لساره انه زوجها بلي يبيه مع انه اليوم سمع كلام يضيق الخاطر من بتنه نوريه اللي محتجه على الملجه ليش انه عبدالله ياخذ وحده مثل ساره اللي ماتستاهله لانها لين الحين ماتعتبرها انها مش من العيله ...بس اليد ردعليها انها لما زوجت بنتها من اللي تبيه معبرت حد ولاخذت شورهم الحين يايه تزابد عليه ...فحلفت انها ماتحضر الملجه من رد ابوها..
بعد صلاة العشاء كانت الكل مجتمع في بيت ابوعبدالله من الاهل ورفيجات البنات ورفيجات نور ,البنات كانوا في غرفة هند يحطون لمساتهم الاخيره ويلبسون اكسسوراتهم واللي تلبس نعالها حصه كانت لابسه فستان ابيض هاي نك من غير ايدين منثور فيه ورود من التور لونها وردي وفستقي كانت قصته مايله من ركبه ونازله منه قطع صغار على شكل ورق وقطع طويله نازله تستر ريله بس تبين اذا مشت وكانت حاطه هي وساره حنه لين زنودها وكان روعه عليها خصوصا انها بيضا وشعرها كانت مسويته فير ورافعته بتسريحه فيها ورد بلون ورود الفستان...
ساره فستانها كان عباره عن ساري هندي لونه احمر داخل معه الاصفر والبرتقالي وعباره عن قطعتين مثل التنوره وكانت الحاشيه كلها شك والالوان مختلطه مع بعض ..والبلوزه قصيره توصل لحد التنوره وايدينها قصيره وايدوشعرها كانت فاكته مثل الشلال على ظهرها لانه ناعم وكثيف ماقدرت تسوي تسريحه تدري انه بينفك وكان واصل لين تحت ردوفها ويتمايل وكانت لابسه اسوار هنديه ذهبيه بلون الشك اللي في الفستان ومع المكياج كان شكلها في قمة الروعه ..
نوركانت لبسه فستان اسودمن التور مشغول بالورد الابيض والاصفروكانت لامه شعرها ولابسه شيلتها المطرزه بنفس الوان الوردوحاطه ميك اب خفيف..اما هند فكانت في قمة النعومه بفستانها الوردي والابيض والشعر الكيرلي المنثور فيه ورد وردي...
خلود أول ماحضرت صعدت لبنات عمها وسلمت عليهم :الله شهالزين ياحصه بتجيبن الجلطه لسيف اليوم...
حصه :حسبي على عدوانج بسم الله عليه..
خلود :هاهاهاها....انزين لاينطلج عرج ...صج حصوص اذا شافج اليوم احس انه بيقدم العرس الخميس الجاي..
حصه ويهها استوى طماطه: خلووووووووووود وجع....
خلود: انزين خلاص ..اقول هند شهالخدامه اليديده ...ليكون سفرتوا خديجه ...
هند وهي تعدل الغلوس :لاواللي يسلمج هاذي انا يايبتها تسويلي مساج...
ساره مفوله عليهم :انا اسوي مساج ...وتفر هند بالنعله اللي كانت تعابل فيها تبي تلبسها ..
هند وهي تضحك وتنخش ورى خلود : اسفه سوسو...خلاص مومساج خلود ترى هاذي خدامة اخوي ...وتنخش مره ثانيه..
ساره اربعت لها وعضتها في ايدها بقو من القهر منها,هند بألم :ايييييييي ...حسبي عليج من بنت كلتيني ...ترى العشى بعد شوي ...
ساره تضحك :احسن يزاتج عشان تحسنين ملافظج...
هند :خلاص اسفه واخر مره وبحط ايدي على حلجي عشان ماتكلم مره ثانيه ..
ساره :احسن ترتاحين وتريحين..
خلود وتصفق بيدينهافوق بعض:الحمد والله والشكر لله بالذمه انتي الحين عروس..
ساره حاطه أيدينها على خصرها : ليش انشالله قاعده تتحمدين شايفه فيني شي ولامهبوله..
خلود:لا بس اشوفج ...يعني ....مهبوله..ماقول الله يعين ولد عمي ..
ساره: الله يعينه على نفسه موب علي ...بعدين خلود شهالعقل اللي نازال اليوم منوين استاجرتيه ...
خلود:ليش تبين نفسه ؟...بعدين لازم اصير عاقل لاتنسين اليوم فيه حريم غير يمكن وحده اتحط العين علي عشان ولدها ولاأخوها ..يعني انظبط الامور قد مانقدر..
هند:يالخايسه ولاقلتيلي عن هالخطه ...
خلود:ليش ان شالله ...اقولج هاذا رزق والوحده هالايام لازم ماتئأمن حد حتى اختها عشان مااطير رزقها..وتبيني اقولج ...روحي مناك...بس.
هند :يالخاينه...
قعدوا البنات سوالف وضحك ونسوا المعاريس توتر الملجه....وراح الوقت عليهم لين دخلت نور شايله دفتر الملجه :يله حبايبي كل وحده توقع وتستلم زوجها..
حصه اول وحده راحت توقع ,هند:اقول نوير مافيه عرض خاص ...يعيني اثنين ايي واحد مجانا ً...
انقعوا البنات من الضحك على خبالها,ساره كانت تسولف وتلهي نفسها قد ماتقدر تبي تنسى هاي اللحظه ...بس للاسف نور مدت لها الدفتروعرفت انهافي الواقع وانها من توقع راح تكون انسانه ثانيه....وقعت بأيد مرتجفه والخوف من القادم على محياها ...رفعت عيونها فوق بعد ماعطت نور ياربي ساعدني على بلوتي...
نور حبتهم وباركت لهم وطلعت تنزل الدفتر بعدها دخلت ام عبدالله وعيونها متروسه دموع ولوت على حصه :مبروك يابنيتي...
حصه بصوت مخنوق:الله يبارك فيج يمه..
ساره كانت تبتسم لهند وخلود عشان مايتأثرون بالموقف بس داخلها نار لوتطلع منها شراره لحرقت البيت واللي فيه ...كانت تحس بالحرمان من حظن الام وفرحتها بهاليوم والقهر من زواج مدبر من العيله ...ومن حب مفقود لايوجد له مرسى.... بس هاالنار خمدت اول ماخذتها مرت عمها في حظنها:مبروك يابنتي ....الله يسعدج ويعوضج بالخير ان شاالله ...
ساره :الله يبارك فيج ...ويخليج لي يمه ..ودام انتي ينبي انا بكون بسعاده وامان...
هند: واكيد بعد ولدها...
ساره:اكيد لاتنسين تراه فرع من الاصل من ام الخير..
ام عبدالله: الله يخليج لي فديتج انا...
هند: اشوف الدلع قام يطلع من الحين ...
ام عبدالله :ساره من يومها دلوعتي قبل لاتعرف اخوج ...
ساره طلعت لسانها لهند,وفكتهم ام عبدالله ونزلت للحريم وقالت لهم لايتأخرون في النزله ..شوي الانور داخله تبيهم ينزلون بس طبعا ًبترتيب اول شي تنزل ساره على زفه اللي منسقينها مع الديجي بعدين تقعد في الكوشه المخصصه لهم وتصور مع ريلها ويلبسها الشبكه ...
ساره كانت واقفه قدام المرايه وتعدل البودره قبل لاتنزل...دخلت وحده بزينتها المبالغ فيها..:انتي اللي بيخذها عبدالله ...
ساره التفت للي تخاطبها :قصدج خلاص صرت مرته ...خير الشيخه من حظرتج..؟
...بقرف طالع ساره وتحوس بشفايفها : الحين قلوا الحريم ياخذج انتي دانوه ...؟
ساره بغضب مكبوت :شيخه احترمي نفسج لاني للحين محترمه نفسي ولانزلت لمستواج..
....:انا الحمد الله انا محترمه نفسي الدور عليج ...اللي بتاخذين واحد والله العالم عن نيتج يمكن مثل امج عينج على فلوس العيله بس يكون في علمج ترى نص الورث تحت تصرفي لوتحلمين ماخذتي فلس حمر..
ساره حاسه انها في دوامه هاذي من وشتقول :انت اصل من وشقاعده تخربطين..؟
..:يحق لج ماتعرفين تاج راسج لاني ماحتك في هالاشكال ...على العموم انا نوف خطيبة ريلج سابقا ً..
ساره تجمدت من الصدمه الحين هاذي اللي عبدلله كان بيموت عليها مالت عليه يحب هالسطحيه بس ملكة جمال :انتي قلتيها سابقا ً...بعدين اظن انج في ذمة ريل ؟
نوف بضحكه :على العموم انا يايه اقولج صراحه انسانه خاسره اللي بتاخذين عبدالله لانه انسان بارد ويبدي هله على مشاعره يعني مراح تربحين من وراه والورث اللي انتي حاطه العين عليه ترى حامظ على بوزج انج اتحطين ايدج عليه لان عبدالله كاتب كل شي بسم امه وخواته...
ساره بسهتزاء:نوف صج الكل يرى الناس بعين طبعه ...يكون في علمج اللي عندي يسدني من اللي عندغيري ولابي منة حد ...والمشاعر اللي انتي خايفه علي منها معليج اقدر اذوب الجليد ...ولاشلون خليته يغير رايه من العرس....؟
نوف بقهر:أكيد واحد ثاني اللي تكلمين عنه عبدالله مستحيل يتغير ....عبدالله من عرفته لين الحين اهو مثل ماهو مستحيل يفكر في وحده مثلج خصوصا ً انه كاره وجودج بين خواته كيف اتكونين مرته صدقيني عبادي له غايه ولااستحاله يفكر فيج بعدالكلام اللي كان يقوله لي عنج ضيقته منج خصوصا بعد مافرقتوا بين العيله انتي والساحره امج...
نوف انفثت سمها في صدر ساره وطلعت بكل ثقه انها دمرتها ,ساره تهزراسها بحزن انا وين ماطقها عويا ...ياربي اصدق هالخبيثه ....مالوم هنود يوم تكرهها ....الحين شسوي اكمل هالمهزله وخليها على الله ولااوقف كل شي قبل لايبدى اي شي... بس انا لازم اكمل عشان اللي راح مايتكرر مره ثانيه وافترق من هلي عشان شي مايسوى وعبدالله لازم اتفاهم معاه ..
بعد شوي نادتها هند عشان الزفه...نزلت تحت للحريم بخوف وارتباك وقعدت على الكوشه بعد اغنيه هادي تلأم شكلها الهادي عكس العواصف اللي داخلها ..
عبدالله كان حاط ايده على قبظة الباب متردد مايبي يدخل يقول ياربي ترحمني من هالورطه الله يسامح ابوي ويدي وكان بيرجع الميلس لولا ان الباب انفتح وطلعت نور له ودخلته..:انزيين انك ييت سنه ؟
عبدالله بتأفف:انزين الحين ييت ..
عبدالله دخل الصاله بزفه ونور وهند يرشون عليه اوراق ورد ...بس عبدالله كان في عالم ثاني كان يطالع الملاك اللي جدامه كان يحيط فيها جو من الخجل البريء والجمال العذري وشعرها الاسود اللي لامها وساترمعضم ملامحها لانها منزله راسها من دخل...عبدالله قعد جنبها بارتباك وحاول انه يسيطر على دقات قلبه المنفلته منه...وسلم عليها وباس راسها بشفايف مقتظبه وبرود من الارتباك...:مبروك وطلعت منه بخشونه لانه يبي يتحكم في نفسه.
ساره بخجل الدنيا في ويهها من بعد لمسته :الله يبارك فيك..
عبدالله لبسها الشبكه وكان يحس بدفى بشرتها تحت لامساته كان يلبسها شوي شوي لانها كانت ناعمه ويخاف انه اي حركه تدخشها وتكسرها لانها كانت مثل الزجاج...
ساره كانت ذايبه من حركاته الحانيه على ايدينها ورقبتها وماقدرت ترفع عينها في عينه من الاحراج..ورفعت عينها في اللحظه الاخيره قبل لاينزل ويروح شافت نظره خاليه من اي مشاعر وخاويه ..وحست بالجمود معقوله نوف صادقه ان هالانسان مستحيل يحب....
عبدالله اول مانزل يبي يطلع من هالجو اللي خنقه بالمشاعر المحمومه واستحملها قد مايقدر..نور :وين رايح ؟
عبدالله بضيقه :باطلع ..
نور:لاروح الصالة الصاله مالت الاستقبال الكبيره... عشان تقعد مع مرتك..
عبدالله :شله هالحوسه اصلا كل يوم ويهي في ويهها يعني شالي بيتغير مايحتاج..
نور: شلون مايحتاج ...شتبي الناس يقولون مزوجينهم بالغصب مايبي يجوف مرته ...
عبدالله في خاطره ماقلواشي من عندهم :افففففف ...معليه بس بسرعه لاني مستعجل...
نور قالت لساره تروح ريلها في الصاله:شله بعد خلاص جفته شله بعد هالعباله..؟
نور بعصبيه :ساره روحي ريلج الحين يله بلادلع قبل لاطلع حرت غيرج فيج ..
ساره بضحكه خفيفه :ان شاالله بس لاتطلع زيرانج علي ...وراحت لغرفتها اتعدل من نفسها..
عبدالله كان قاعد يلعب في المخده الصغيره ولفت انتباه الباب ودخلت منه وحده ريحه عطرها سبقتها لابسه عباه ضيقه لازقه في جسمها اكثر مماهي ساترته وشيله اللي ساتره باقي شعرها كانها ايشارب ..واليويه المتروس الوان ..
نوف بدلع مايع :مب انا العروس ...انا خلاص رحت عليك..
عبدالله بقرف واضح:ادري ...خير نوف شعندج؟
نوف :والله جايه اعمل بأصلي وبارك لك ..
عبدالله:الله يبارك فيج ...
نوف :الله يعينك على اللي بييك ...صراحه ماتوقعت انك تاخذها في الاخير وانت اللي كنت تشتكي من دخولها حياتكم.....وانها اللي فرقت عيلتنا...
عبدالله :وله في خلقه شؤون ...يمكن ماكنت متقبل وجودها بس الحين.....
:مايقدر يستغني عن وجودي...صح حبيبي ..؟
عبدالله انصدم من وجودها هالخبله شتقول,ساره ماكانت تعرف شتقول بس تبي تقهر هالنسره وتوقفها عند حدها لانها حست بموقف عبدالله وكانت تبي تحرجها وتنتقم له منها ..بس عبدالله مافهم هالموقف وطبخ من القهر منها ...وقال لازم اادبها ..وكان عارف انها منحرجه ..
عبدالله وقف وراح لها وحط ايده على جتوفها وقربها من صدره وابتسم ابتسامه تذوب الصخر وباس خشمها ,ساره تصنمت من الاحراج وقف قلبها من الصدمه من حركته عبدالله كان حاس باحراجها وقال لازم اكمل عشان تادب مره ثانيه ولاترد بدالي:صح ياحبي...
نوف انقهرت من دخول ساره وطلعت ...بس عبدالله وساره كانوا يطالعون بعض بنظرات تايهه ساره كانت تبحث عن بصيص الحب في عيونه ..وعبدالله كان يبحث عن الامان والثقه اللي فقدها...بعدين تذكر الموقف اللي صار ومسك ايدينها بقوه :انتي شلون تسمحن لنفسج تتدخلين في شي مالج دخل فيه ..
ساره بصدمه وبقهر من ردة فعله :ارتاح موب عشانك عشان اللي فرحانين داخل مابي وحده مثل هاذي تخرب عليهم وناستهم..
عبدالله هد ايدينها ورفع صبعه في ويهها:حتى ولاو ثاني مره لاتردين بدالي مب شايفتنتي ريال جدامج اقدر ارد عن نفسي..
ساره ماحبت اطول الموضوع وهومايستاهل :...اسفه ..
عبدالله قعد على الكرسي ..وساره انسحبت لغرفتها وخلته لافكاره ياربي ليش قسيت عليها واهي سيده اعتذرت اقول ماهددتها وهي مستحيل كانت تسويه نوف ...وانا ليش اقارنها في هالنوف .... عبدالله اننتبه لحركتها انهاارجعت بسرعه وقفلت الباب :سخيفات...
عبدالله:اشفيج؟
ساره بأحراج:سيف في الصاله ..وعمال المطعم برى ..ماقدراطلع ..
عبدالله :عادي قعدي هني..
ساره :اقولك العمال بيون الحين يبون العشى هني..
عبدالله ببتسامه:عندي لج حل ..لبسي غترتي وطلعي من برى وروحي لغرفتج من الباب اللي ورى من غير لاحد يجوفج ..
عبدالله فسخ غترته البيضى وحطها على راسهاوماترك لها مجال ترد عليه,ساره لمت شعرها ولمته تحت نظراته المعجبه بشعرها وحاولت تلبسها وتغطي ويهها فيها بس لانها متروسه نشى ماعرفت ..
عبدالله :تعالي باعدلها لج ..وقرب منها ودخل خصل جذلتها ونزل الغتره لين حواجبها ولثمها بالغتره لين بس يبنت اعيونها وكان شكلها يذبح عبدالله مسك ذقنها ورفعه وقربها من ويهه لين حست بانفاسه الاهبه من تحت الغتره :اروحين سيده الغرفه مابي حد يجوفج ..
ساره هزت راسه بالموافقه وانسحبت من الباب الخلفي لغرفتها من غير احساس بالي وحاليها...عبدالله تهالك على الكنبه من المشاعر اللي عصفت فيه من قربها...ياربي كل ما قلت هانت طلع شي يديد ....ياربي احميني من هالساره ...
ساره ....كانت فوق السحب بقلب ماوقفت دقاته لين الحين والغتره مازالت على جتوفها وقربتها من خشمها وشمتها كانت ريحتها مختلطه بالعود وعطره المركز ونفحه خفيفه من السجاير يمكن كان حد معاه يدخن لان اللي اعرفه انه ما يدخن ...
ساره انسدحت وحطت الغتره على المخده وقعدت تفكر في حياتها اليديده مع عبدالله وشلون بتكون هل بتقدر تهزم نوف داخله وتملك قلبه ولابتحصل جمود وحاجز على قلبه..
يارب ساعدني في هاادنيا...وساعدني اني القي حب في هالعيون الجليديه ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 22-12-2008, 01:51 PM
اثير الجنوب اثير الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصة البحث عن الحب كاملة


....(الفصل الثامن)....

ساره تقرر عرسها بعد الملجه بشهر تحت أصرار الجد وعبدالله اللي عنده مشروع مع شركه فرنسيه ولازم يسافر هناك لمدة شهرين عشان يخلص التعاقدات لان هالشراكه بتكون نقله جديده في مجال شغله وبتوسع في حلال العيله...
ساره تقبلت القرار بخنوع لانها عرافه انه بيصير سواء قريب ولاتأخر مراح يتغير شي , عبدالله كان متقبل الوضع لانه متأكد من مشاعره هالمره مستحيل تخونه مع ساره لانه متحكم فيها ولاراح يسمح لها تحكم فيه مهما كانت هالساره...
البنات بين متقبل ومحتج لان ماعندهم وقت يزهبون للعرس لان هالفتره عندهم امتحانات منتصف الفصل مايمديهم يروحون يجهزون ....
ساره كانت عايشه في دوامه ومحتاره .... في حياتها اليديده مع عبدالله مومتقبله عبدالله بشخصيات المتعدده .. مره شكاك ..مره بارد ...مره حنون ..ياربي شلون عايش هالانسان
معقوله للحين يحبها ...شلون اقدر اعيش مع انسان ماقدر اخذ واعطى معاه من غير مايكون فيه خلاف ...اصلا ًانا من يوم الملجه ماشفته ...ليكون يتجنبني ...اصلا ًحتى انا كنت اتهرب من وجوده ليكون فسر هالتهرب ..انه فيه شي ..مستحيل بلأساس اهو ماسأل عني...انا لازم اقرر اسلوب حياتي معاه من الحين ...اهوزوجي وبعطيه كل حقوقه ..وبس..لكن قلبي ...مستحيل قدمه له ...لين يعرف يقمته وقيمة صاحبته ...اما عرفتك ياعبدالله منهي بنت منصورال(......)ودانه ماكون ...ساره..كانت راسمه هالخطه في عقلها انها تعرف عبدالله قيمتها وقيمة اهلها اللي ربوها احسن تربيه وتثبت له الصوره الصحيحه عكس اللي في مخه عنها.... لان المواقف الاخيره مازالت محفوره في قلبها..
عبود ولد نور فهو حكايه ثانيه ....الاخ ظارب بوز من يوم الملجه ومعصب على خاله لانه بياخذ منه ساره....
قبل العرس بأسبوع....ساره كانت قاعده مع خالها ويتكلمون عن استعدادتها للعرس...
سالم :ساره بسألج بصراحه وردي علي بمثلها؟
ساره:أسأل خالي ..
سالم :أنتي مغصوبه على العرس؟
ساره بهدوء:ليش...؟
سالم: بس ماجوفج مثل البنات الباقين الفرحه موببينه من عيونج ولاتطلعين وايد تاخذين زهابج بالعكس كل شي بنات عمج اهم اللي اشتروا كل شي وانتي بس كم مره طلعتي..
ساره :خالي ..الفرحه اللي تكلم عنها يمكن لاني خايفه من الحياه اليديده ..وبعدين زهابي اللي تكلم عنه انت قلتها بنات عمي يعني خواتي ...وبعدين انا ماعندي وقت مشغوله مع الامتحانات... وثانيا ًانا بنت منصور ..يعني محد يغصبني..
سالم ضحك:والنعم فيج..مابيج تاخذين في خاطرج ...لاني ابيج تعرفين انه للحين لج اهل مستحيل يتخلون عنج...وأي شي يقصرج اوحد يضايقج اتصلي فيني وانا أسنعه لج..
ساره :ان شاالله مايكون فيه شي ....بعدين خالي شعرفك بشعور البنات قبل العرس لاتكون معرس وانا مادري ...؟
سالم :وانابعد ام شهد افكر اعرس...
ساره بحزن وأسف :اسفه خالي ماكان قصدي ...
سالم وهو يمسح على راسها:لاتتأسفين ...هاذي حكمة ربج ....بعدين هالشعور اللي اتكلم عنه كنت اشوفه في عيونها قبل العرس وعيون امج يوم عرسها...
ساره صخت ...وحست بالغربه والحنين لامها بعد ماسمعت طاريها...الله يرحمها..: الله يرحمهم..يمكن خالي لاني مرتبكه ..ومشتاقه لوجود امي في هاذي الحظه ..مع ان خالتي ام عبدالله مو مقصره...
سالم بحزن :واناوين رحت اللي تبين تقولينه قوليه لي ..
ساره رمت نفسها في حظنه ولوت عليه :الله يخليك لي ..
سالم وهولوي عليها :خلاص عيل ..دامنج مقتنعه من قرارج ..الله يوفقج ...بعدين بعدها من صدره شوي وطالعها:سمعي عيل انابعطيج عنوان بيتنا اللي في باريس وبتحصلين المفاتيح عند ام زيدون اللي في العماره الي جنب البيت وباعطيج عنونها بعد..
ساره بفرح :مشكور خالي ..
ساره قعدت تسولف معاه لين المغرب بعدين تعذرمنها وطلع يلحق صلاة المسيد وبيروح عنده شغل..
سالم في طلعته صادف نور في دخلتها جايه من المصم تطلع ملابس ساره ... نوركانت لابسه عابية راس ومنزله الشيله بخفيف علي عيونها السود وناعسه من تحت النقاب كانت تلفت بشكل غريب ... سالم نزل راسه :سلام عيلكم ؟
نور بخجل :وعليكم السلام؟
سالم :شلونج ام حمد ..؟
نور :الله يسلمك.. شلونك انت .؟
سالم :مشكوره ياام حمد ماتقصرين ...تعبناج مع ساره..
نور: ولو العفو ...بس ترى هي بعد بنتي واختي يعني ماسويت شي..
سالم حس انه طول الوقفه : يله عن اذنج تامرين بشي ...؟
نور : مشكور الشيخ...ماتقصر...وراحت داخل....تركت سالم بحيره بهالعيون الساحره ..معقوله في عيون جذي....متروسه حيويه وحزن... سالم استغرب من نفسه شلون فيه وحده قدرت تشغله ولودقايق من غيرلايفكر في مي (ام شهد)...
بعد اسبوعين ...ليلة العرس كان خيالي الكل حضر من اخوان وأقارب وربعهم ورفيجات البنات من غير الاعدادت الهائله للقاعه والخدمه المتواصله للظيوف...وكان الكل مشغول..
(يعني نفس جميع الاعراس رقص وهيص وناسه من غير الدخول في التغاصيل)...
وقت الزفه دخلت ساره مع خالها على انغام كلاسيكه...مشت بخطوات متايله ومتمسكه بقوفي خالها...واول ماوصل الكوشه قعدها وباسها على راسها ....وبارك لها كان شكله بقمة الشموخ والهيبه بطول الفارع والوسامه الخارقه ..ولمحة الشيب المتفرق على اطراف شعره وعلى العارض الخفيف...بعد ماوقف جدامهاولف يبي يطلع ..بس وقف شوي ..وطلب من الفرقه يدقون لحن يبيه ورقص عليه ..ويأشرلها انها اهداء لها...ساره انترست عيونها دموع تهدد بسقوط ...وهويأشر عشان خاطري لاتبجين...مدت على عيونها ثنتي من عيوني...واول ماخلصت الاغنيه ظرب لها تحيه ...وسوالها بيباي وهوطالع...وطبعا ًالبنات من ريفجاتهم وربعهم كانوا ذايبن من خالها وحركاته...
...بعد السلام على العروس واخذ الصور معها...دخل المعرس بزفه ثانيه ...عبدالله كان معاه يده وابوه وعمه ابوراشد...عبدالله كان في قمة البرود ..ماكأن اليوم عرسه...ماكان يعطي اي شعور بالفرح ولاحسس اللي حواليه بهالفرحه لدرجه انه ابوه تردد في لحظات انه يزفه حس انه ظلمه وظلم ساره بهالعرس..بس عبدالله صمم انه يكمل المشوار لانه كان طلبهم من البدايه ولايبي يعصاهم عشان وحده ماتسوي ...
ساره كانت بشعور لاتحسد عليه من التوتر والخوف لدرجه حست انها تبي ترجع من قمة التوتر..كانت منزله راسها ماتبي ترفعه عشان ماتصدق مصيرها خلاص انقضى واللي نفذه يدها وعبدالله ...
عبدالله وقف جنبها ورفع الطرحه من ويهها وباسها بين عيونها بشفاف مزمومه وبارده وبارك لها من بين ظروسه..ساره حست بنفضه بارده تجتاح اوصالها من انفاسه اللي لفحت يبهتها...سلمت على يدها وعمانها وصورت معاهم وبعدين انسحبوا من القاعه ...وتركوا قلبين على المذبحه ...اقصد الكوشه لان شكلهم مب عرايس شكلهم ذبايح ...من خوف وتوتر وغضب من المجهول ...
بعد تلقي التهاني والتباريك ...والتقاط الصور ..عبدالله خذ عروسته ...وتوجهوا للبيت ..لانهم الساعه ثلاث الفجر بيسافرون لباريس ...وكانت تذاكرهم والفندق المحجوز لهم هديه من سالم هديه..
وأول ماوصلوا قسمهم...ساره كانت حايره في كرسيها شلون تنزل لان الفستان ثقيل ومتقلقص في الكرسي واستحت تطلب منه يساعدها لانه طول الطريج ماتكلم...عبدالله حس فيه شي غلط ...شفيها هاذي مانزلت ...ليكون تبيني افتح لها الباب ...بتبطي ماشافت مني اتيكيت هاذي اللي ناقص...
عبدالله بضيق وقف عند دريشتها ويأشرلها شفيج؟
ساره افتحت الباب وبصوت مبحوح من الحيا:ابي انزل ...
عبدالله رافع حواجبه بستغراب :انزين نزلي حد ماسكج...ليكون تبيني اشيلج...ترى وايد رومنسيه..
ساره بغيظ:مابيك تشيلني ...ابيك تساعدني بس ...لان الفستان متقلقص في الكرسي ومب راضي يطلع...
عبدالله :انزين ...يبي يدج وانا بساعدج..
ساره سلمت يدها له...واول ماوقفت سحبت الفستان بسرعه من الغيظ ..فتخرفطت ودعمت صدره العريض وحط ايده ورى ظهرها عشان ماطيح..وتلاقت العيون اللي كانت تحاشى بعضها طول السهره ساره كانت ماده كفوفها على صدره الدافى وهو تصنم من نضرتها الحالمه في عيونه وقلوبهم اللي تعانقت دقاتهم مع بعض كانت هاللحظه مثل الحلم اول مارمشت عينه انتهت ...رجع لبروده وابعدها من صدره بقسوه وجمدها بنظره جليديه ..
كأنه يقول لاتعيدينها....ساره من هالنظره كرهت نفسها انها انحطت في هالموقف ..وانه جمد مشاعره بعد ماحست بدفها اللي نبض في قلبها ...
دخلت الغرفه الرئيسيه ونزلت العباه على طرف السرير المنثور عليه الورد....وقعدت شوي تنطره...بس هو تأخر...فقررت تبدل ملابسها....وبطلت الكبت تطلع لها ملابس...محصلت شي ...تذكرت ان الملابس كلها في الشنط اللي في السياره عشان السفر بعد كم ساعه..فشافت بس كم قميص نوم حاطتهم نور فادورت استر واحد ولبسته كان طويل وعلاق والرب ماله كله دانتيل وشغل يعني على الاقل استر من غيره وكان لونه سكري..
بعدماتسبحت ونشفت شعرها لبست القميص...وحطت عطر ولمسه خفيفه من الميك اب ..وطلعت الصاله لانه لين الحين..وقعد على الكنب وقعدت تنطره...لين طلع من الغرفه الثانيه متسبح ولابس بيجامه حريريه كحليه مخططه بأبيض...وقعد يطالعها بنظرات ناريه وكأن الجليد ذاب تحت هالنظرات البركانيه..وقلبه تسارع لين حس انه بيوقف نسمته..واحتقن ويهه من المشاعر المتفجره ..
ساره بخجل:بتعشى؟
عبدالله ومشاعره خانقته:بس مابي ...انتي تبين؟
ساره بصوت مرتجف :لا...بس ...مابي..
عبدالله يحاول يجمد مشاعره ويسيطرعليها قال وبجلافه:ثاني مره لاتلبسين هالبس ...
ساره كان ودها ان الارض تنشق وتبلعها من الفشيله..ليكون فاكر اني لابسته له ماحصلت غيره...حسبي الله ونعم الوكيل ..ساره من الفشيله لمت نفسها وراحت لغرفتها....وقبل لاتدخل سمعت صوته يقول..:لاتغفين وايد ترى بنطلع الساعه ثنتين ونص...
ساره من غير لاتلتفت له:والاهل ماراح انسلم عليهم ..؟
عبدالله بستهزاء :ماجفتيهم في العرس ....يكفي خلاص ..
ساره دخلت الغرفه وسكرت الباب بهدوءعلى نفسها وعلى كرامتها المهدره وأشلاء مشاعرها اللي شتتها ...بس اللي ذبحها اكثر قلبها اللي كان شوي ينقز ويروح يضم قلبه من الوله ...ياربي شكثر بتحمل هالقلب منك ياعبدالله ...
عبدالله من بعد هالموقف دخل مكتبه ورمى نفسه على كرسي المكتب ورد راسه على ورى وقعد يفكر في اللي استوي ..وشلون كلمها بهالطريقه كنت قاسي معاها...يمكن لان ما يبي يعطيها امل انه يقدر يسلم قلبه لها بسهوله ..لانه مستحيل يثق في أنثي ..حتى لوكانت في عفته السيده مريم...وهالقلب بقدر اتحكم فيه وامشيه ولايمشيني ويذبحني مره ثانيه ...وساره ان شاالله ماراح اقصر معاها بعطيها حقوقها كامله...
على الساعه ثنتين..دق الباب عليها عشان تتزهب لسفره بس ماسمع رد فدق مره ثانيه...ودخل الغرفه ...كان الليت مسكر والابجوره مشغله وضوءخافت منعكس على ويهها البريء..كانت بلبس اللي بتسافر فيه عباره عن تنوره بنيه مقطع فيها ورد من الدانتيل والشك الخفيف وسيعه من عند الركب والبلوزه من التور البني وكانت مزهبه شيلتها وعباتها على طرف السرير ...
عبدالله كان واقف قدامها ..ويطالع الجمال العذري شعرها طالع منه خصل على يبهتها ورقبتها..:ساره يله قومي ...
ساره بتعب وهمهمه:انزززززين..ورجعت نامت..
عبدالله ابتسم من حركتها كأنها ياهل :ساره ...يله ..ومسك يدها ..
ساره انتفضت من لمسته وبطلت عينها ..وقال لها بعد ماسحب ايده وبرود:يله بنمشي..
ساره بعد ماقعدت وتحاول تلم شعرها :أنشاالله..
طلع ينطرها..ساره لبست عباتها وهي تفكرمعقوله انه كان يبتسم لي ولاكنت نايمه واتحلم ..حتى ابتسامته صارت حلم ...
بعد ماطلعواوراحوالمطار وقف عبدالله سيارته في الباركنغ ..ورخلصوا الاجراءت وركبوا الطياره...
ساره وعبدالله اول ماأقلعت الطياره سرح كل واحد في أفكاره.....ساره كانت سرحانه شلون تكسب ثقته وتبتدي معاه حياه جديده وتحاول تأقلم معاه خلال هالشهر بعيد من محيطه اللي متعود عليه يمكن يتقرب مني غير عن اول...وخليه يعرف هالقلب شداخله..
وعبدالله يفكر شلون يكمل معاها المشور من غير متطلبات عاطفيه ...لانه من زمان باع قلبه وجمده من المشاعر ومافيه حد يستهاهل هالحب ....
في الاخيركانت تضارب في افكارهم بعكس قربهم من بعض فهل هالسفره بتغير قلوبهم ..
وهل بيجدون الحب ...في باريس ...مثل اهلها...ولا بتيه القلوب...؟

لك ايامي وتبخل في دقيقة....
اجل وشلون لو كانت ثواني....
بخيل في العطى ماهي طريقة.....
واحد مرتاح والثاني يعاني.....
تعال وفك من هالصدر ضيقه.....
تعال ولا تفرط في حناني......
انا مليت اذا تبغي الحقيقة......
ولا ودي في غيرك حب ثاني.....
ترا ما للعشيق الا عشيقه ......
ترا ماتسعدك الا احضاني......

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 22-12-2008, 01:52 PM
اثير الجنوب اثير الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصة البحث عن الحب كاملة


...(الفصل التاسع)...



كسرني الخوف وأشواقي رقيقه ما تحب الخوف
أحبك والقلوب الي تحب مثل العيون تشــــــوف
حبيبي يا سبب راحتي وخوفي..........
تضيعني ولا غيرك يطمني بعد خوفي حبيــــبي
تشـــــوف الدنيا ماتسوا بعيني يا نظـــــر عيني
أموت أهـــــــون على حالي ولا أشوفك تخليني
كسرني الخوف.........
بعد وصولهم لباريس والتوجه للفندق اللي حاجزين فيه سويت كامل مكون من غرفتين نوم وصاله وسيعه ومطبخ تحضيري ومكتب...وهالفندق كان عباره عن قصر قديم ومحولينه فندق وعبدالله يحب يحجز فيه كل مايي فرنسا....وكان في قمه الفخامه والرقي ..خصوصا ً
الحدائق الخارجيه حيث يقدم وجبة الافطار وبعض الأمسيات الدافئه يقدمون وجبة العشى..
..كان الوقت الضحى أول مادخلوا السويت ..ساره كانت دايخه من التعب وعبدالله الارهاق مبين على ويهه...
عبدالله بأرهاق :تبين تاكلين شي .؟
ساره :مالي نفس ....بس ابي أنام ...
عبدالله : خالص دخلي نامي ..وأنا بدخل الشنط أول مايوصلونها....
ساره بشكر في عيونها: ...أوكي ...
طلعت الغرفه وفسخت العباه وانسدحت ترتاح لين يوصلون الشنط عشان تاخذ دوش....
بعد دقايق سمعت دق على الباب ...وقامت بتهالك وفتحت الباب حصلت شنطها على الباب ..وشنطه مش موجوده استغربت ...وين راح .. طلعت لصاله محصلته وشافت الغرفه الثانيه ...بابها مفتوح وطرف الشنط مبين وبطلت الباب بهدوء مكان موجود بس أسمعت صوت الدوش وملابسه مطلعه على السرير...ساره تراجعت لغرفتها بنكسار....
وبطلت شنطتها تقاوم دموعها اللي تهدد بالنزول وطلعت ملابسها ودخلت الحمام (وانتوا بكرامه)وكانت تفكر في عبدالله لهدرجه كاره وجودي ....عيل ليش وافق علي ...بس المفروض أنا أعرف ان هذا اللي بيصير مستحيل عبدالله يثق فيني بسرعه ويرتاح ...بس اناالحين صرت مرته وملزوم فيني ...يالله وانا ليش ذاله عمري على واحد مايدري عن هوى داري...اللي بتيبه الايام اليايه ان شاءالله بيقدرني فيها... وعبود لازم أعرفه من ساره يمكن يشوفني ساكته اني مغلوب على أمرى بس مصيرك تعرفني ...وتحترمني ...يأنا يانوف اللي داخل راسك...ساره خذت حياتها معاه تحدي ولازم تكسبه ..وتكسر صورة نوف المشوهه نظرته للحريم....
عبدالله من بعد الدش نام بعمق من التعب صارله كم يوم مانام عدل ...وساره نفس الشي بعد ماهدت تفكيرها وحددت موقفها نامت بعمق..
وقت المغرب بطلت عيونها بتثاقل ....وشافت الساعه وتخرعت وبطلت الستاره عشان تأكد من الوقت معقوله نمت هالوقت كله ....بل فاتتني الصلاه عزالله ..الله ماوفقني خست من النوم ...وطلعت تتوضى وتصلي فروضها اللي فاتتها..
بعد ماخلصت لبست تنوره كاروهات من الاحمر والاسودفيها ثلاث كسرات على الطرف وحزام اسود رفيع ولبست قميص قطني احمر وطلعت لها شيله سوداء فيها تطريز احمر..
وحطتها على ذراعها وطلعت لصاله وكانت لامه شعرها بكليب من الورد الاحمر ... وكان ويهها محمر من كثرة النوم ومعطيها ميك اب رباني من أحمرار شفايف وورد خدود...
الهدوء كان يلف المكان ... ويدل ن عبدالله لين الحين ماصحى ... نزلت الشيله على الكنبه وقفت في نص الصاله وتتلفت على المكان لانها اليوم مادققت في المكان كانت نعسانه ... بعدين جافت بار المطبخ وتوجهت له ...بتسوي لها كوفي ودور شي يهدي جوعها ...
عبدالله بعد مصحى راح يصلي وكلم امه يبلغها انهم وصلوا لانه كان يتصل قبل لاينام وماحد يرد...وطلع الصاله وبعده بالبيجامه وقف عند الباب يمدد عضلات جسمه من بعد ماتيبست النوم ودخل ايده في شعره ونفضه ...وانتبه للحركه في المطبخ....تذكر واقعه انه معرس وانه في شهر عسل .... تضايق وأعتفس مزاجه لما تذكر ...أففففف من هالحاله متى ربي يريحني ....اناالحين لازم اتحمل هالمسؤليه اليديده...ساره لازم تكون في حياتي مسؤليه بس موتفرغ للمشاعر وانا في هالمرحله اليديده من شغلي ...ولازم تعرف هالشي لاتتوقع أني بقعد أدلعها ورفهها على حساب قلبي....وتوجه للمطبخ وقف عند البار وعنز أيدينه عليه ودخل راسه يبي يكلمها وكانت معطيته جنبها واقفه عند الفرن تغلي الماي وسرحانه وشكلها ملائكي حرك عرق قي قلبه وسرح في ويهها الهادي ...وانتبه لحركه دايما ًتسويها يمكن اذا ارتبكت تسويها كانت تعظ على شفايفها وكانت هالحركه تعور قلبه..
يحس انه وصلها لها الحاله ......وييييييه شافكر فيه وين كلامي من شوي من اتفه حركه تغيرت مشاعري....
نفض راسه يبعد هالافكار منه وبصوت رخيم من النوم :شتسوين...؟
ساره شهقت من الخوف وحطت ايدها على قلبها:بسم الله الرحمن الرحيم....
عبدالله رفع حاجبه :شله تسمين ...شايفه يني ولاشكلي يخرع...
ساره قعدت أطالع فيه وين يخرع ألايذبح... خصوصا ًهالعارض الخفيف وشعر اللي نازل علي يبهته :وأنت شفيك ما تنحنحت ولا طلعت صوت بغيت توقف قلبي....
عبدالله :صارلي ساعه واناواقف ...الا انتي اللي عايشه جو ثاني ...في من كنت تفكرين لدرجه انج مانتبهتي لي...؟في حبيب القلب ؟
ساره انقهرت من أسلوبه السخيف وردت : شلون عرفت ..؟
عبدالله بطل عيونه من هول ردها واشتعلت عيونه من الغضب ولف من ورى البار ودخل المطبخ بخطوات سريعه أدل على مدى عضبه ,ومسك كتفها بقوه:شقلتي ..؟
ساره وريجها ناشف من الخوف: ...ما ...قلت شي ..؟
عبدالله وغضب متحكم فيه :بلا قلتي ...قلة هالادب مابيها تتكرر....فاهمه... وأذا في حد في مخج اقولج من الحين شليه ...ولاتفكرين اني بخليج على كيفج....
ساره وتحاول تفك ايده منها : انت شقاعدتخربط ...انا ماحد في مخي ...بس انت قهرتني بأسلوبك ..
عبدالله أرخى ايده بس ماهدها:ثاني مره مابي اسمع هالكلام...
ساره نزلت راسها:ان شاءالله ...
عبدالله مسك ذقنها ورفع ويهها وابتسم:سويلي معاج كوفي...وهدها وطلع من الصاله ودخل غرفته يبدل ملابسه...
ساره كانت واقفه بغيضها من تناقضاته .....ياربي شكلي برد البلاد بكفن من هالريل ..من بعد ماشربوا الكوفي نزلوا تحت في الحدائق الخارجيه وطلبواوجبه العشى اللي تخللها احاديث بارده وردود مقتضبه من عبدالله اللي كان لابس قناع البرود معها....شكله تحسف انه ابتسم لي ...ساره حاولت تستمع بالوجبه وتنسى الهموم ...ولوشوي..


في البلاد... هند قاعده في الصاله الفوقانيه ومتملله ...افففففففففف ملل والله لها وحشه هالدبه ولاتصلت ...مالت عليها ...الحين شسوي ..باتصل في الدبه الثانيه خلود...
هند انزلت تحت واتصلت في خلود,راشد كان نازل من فوق يبي يطلع وسمع التلفون يرن وشله :الو
هند: الو,السلام عليكم ..
راشد ببتسامه:وعليكم السلام...هلا والله بشيوخ...
هند بضحكه رقيقه :الله يحيك ...مانا خذ معاريض هالايام ...
راشد:افا يابنت العم ....اقول عطيتج ويه نعم شتبين ...مانبيع جت ...
هند: انا اكل جت ...ياالخايس ...هاذي حرمتك ..
راشد فديتج:فديتها لاانشالله حصوص..
هند بعصبيه :ليش ان شالله ...الاحرمتك العورا...
راشد بضحكه :ليش انتي عيونج فيها شي..؟
هند:الا..........بعدين سكتت لما انتبهت شقال...
راشد برقه:هنوووووووووود وينج؟
هند:عطني خلود...
راشد ضحك لانه احرجها ونزل السماعه ونادى اخته وطلع ..وقعدوا يهذرون شوي وبعدين سكرت هند وهي في عالم ثاني ...تفكر في راشد وكلامه اهي ماتنكر انها تحبه وتحس انه نفس الشي بس اول مره يلمح لها ...(راشد اكبر منها بسنتين وفي الجامعه تخصص هندسه وباقي له كورسين ويتخرج )..راحت تدور حصه في قسم نور وحصلتهم قاعدين يطالعون مسلسل وقعدت معهم.....وحصلت دفتر لعبود يخربط فيه وقعدت شخبط وكتبت...
القلب يا قلبي اذا غبت (ناداك)
والعين يا عيني رجاها (تشوفك)
والروح يا روحي عن البعد (تنهاك)
والنفس يا نفسي حياها (وجودك)
والعمر يا عمري ضياعن (بفرقاك)
كلي على بعضي وش اسوي (بدونك)

ساره من بعد الوجبه رجعوا لقسمهم وعبدالله دخل المكتب وقعدت في الصاله اطالع التلفزيون...واندمجت مع فلم لين انتهى وراحت لغرفتها وبدلت ولبست بيجامه من القطن البنفسجي ...ورجعت لصاله ..مكان فيها نوم وقعدت ادور في الصاله من الملل وعبدالله كان لين اللحين في المكتب ...
ساره دقت عليه الباب,من ورى الباب :دخلي ساره..
ساره طلت براسها من الباب :مشغول ...
عبدالله مارد عليها في نفس اللحظه كان مشغول في اللاب توب اللي جدامه ولانزل عيونه :ايه ...شتبين؟
ساره تراجعت بعد رده البارد: لاخلاص ...سلامتك ..وكانت بترجع لين وقفها بنظره بارده
عبدالله برود:ساره بلادلع... ترى مشغول قولي شتبين...؟
ساره :ابي أكلم الاهل ..
عبدالله مدها بالجوال :أخذي ..وتكلمي مثل ماتبين وخليني اخلص شغلي ...
ساره خذت الجوال وابتسمت له بعفويه :مشكور ...وطلعت ...
عبدالله رجع لجو شغله بصعوبه بعد ابتسامتها ...ساره كلمت الاهل بس ماحصلت عمانها ويدها كانوا نايمين وقعدت تسولف معاهم بس حست انه هند مو في مودها وانه فيها شي ..بس قالت خليها لبعدين اسألها بروحها...وبعدين قعدت تكلم عبادي اللي لين الحين مارقد عكس حمد اللي راقد...
ساره :عبود ...حبيبي ...شخبارك؟
عبادي:موحلوه..
ساره:افا....ليش عبودي ؟
عبادي:ليش خليتيني..؟
ساره:حبيبي ...انا ماخليتك ...ان شاءالله بعد كم يوم برد لك ويبي لك هدايا بعد..
عبادي :ايه ...بس حقي بروحي انا بس لاتيبين حق الخايس اللي معاج انا ماحبه...
ساره بضحكه مكتومه :حبيبي ...عبادي ...عيب تقول لخالك خايس ..هاذا خلاص صار ريلي يعني بيكون اخوك الكبير مثل ماانا اختك ...وبعدين عبدالله يحبك ويقول بييب لك العاب وايد...
عبدالله كان طالع من المكتب يبي ياخذ له كوفي وسمع حوارها مع عبدالله ...وبتسم وتخيل انه المقصود من هالكلام ...ورتجفت اوصاله من هالفكره... وبعدين طرت اللعانه على باله..:من اللي يقول ...؟ على كيفج ...وسحب الجوال من اذنها: عبود ...مراح ايبي لك شي بيبي حق حمد بس لانه يحبي موانت...
عبادي وبكى:مابيك ...ساره بتيب لي ..
عبدالله :من يقولك اني باردها لكم ساره اللحين مالتي بنقعد هني ولابنرد...ولاخليك تشوفها ..
عبادي وبصوت كله بجي وصياح :ساره مالتي ...ماحبك..
عبدالله كان يضحك على ملامح ساره وهي تحاول تاخذ الجوال من ايده وتكلم عبادي وتعرف انه اللحين يصيح ..:عبداللللللللللللللله حرام عليك....ليش ؟
عبدالله بضحكه: احسن عشان مايقول اني خايس ثاني مره..
وخذت منه الجوال :الووووووووو عبادي ....حبيبي ...شوي الا صوت نور:شفيه ريلج السخيف صيحه شبي يسكته الحين ...
ساره :انزين عطيني اياه..
نور بعد همهمه مع اللي عندها ردت عليها: موب راضي ...
وسلمت عليهم وسكرت منهم وهي طالعه بنظرات ناريه ومدته بالجوال:تدري انك سخيف..
عبدالله ببتسامه :موب أسخف منه..
وتجاوزته تبي تروح المطبخ ...مسكها من كوعها وقربها من صدره وحطت يدها على ذراعه العاري بعد مارد ايد القميص على ورى ...ورفعت ويهها لعيونه القريبه وقرت فيها دفى ...بس هالدفى بعيد عليها مع عبدالله ...قلبها كان يرفرف من قربه..ومن انفاسه الثابته على جذلتها...عبدالله حاول يبرد من مشاعره ويتحكم فيها ... بصوت مبحوح :سويلي كوفي معاج..ساره هزت راسهابالموافقه لان صوتها خانها ونسحبت من أيدينه...وراحت للمطبخ..
عبدالله كان في دوامه مشاعره وحط ايد على خصره وثانيه على ويهه..انا ليش غبي ...هاذا وانا اللي قايل اني لازم اشلها من حساباتي..
ساره ماكانت احسن منه كانت المشاعر تعصف فيها...ولمت نفسها وقعدت تهدي مشاعرها ..وحاولت تسوي كوفي له ..
بعد ماخلصت ودت له الكوفي في المكتب وحصلته قاعد ينبش في اوراق جدامه وكان شكله هادي ولاكأن صار شي...:حطيه هني ومد على مكان مافيه اوراق..
ساره بهدوء تحاول تسيطر على قلبها:تبي شي قبل لاانام ..؟
عبدالله :لامشكوره...
ساره راحت الغرفه مقهوره منه ...ولاهزيت فيه شعره شمصنوع منه هالانسان ...معقوله مايحس ؟...بس انا لمحت شي في عيونه ...يمكن اتخيل...والله مادري....
عبدالله كان يصطنع البرود عشان مايفضح عمره اكثر وسوي نفسه يدرس اوراق وهميه مايبي يطالع عيونها عشان مايتهور ويغلط.....
عبدالله من باجرطلع مبجر يلحق على اجتماع الشركه اللي متعاقدين معاها,اما ساره نزلت تتمشى في الفندق وفي اروقته....وصارهذا حالها لمدة ثلاث ايام ....عبدالله من الصبح يطلع عشان اجتماعات الشركه ويرجع مع وجبة العشى يتعشى معاها ويكمل شغله في المكتب ويروح ينام في غرفته....عبدالله كان يدفن روحه في الشغل يبي يلهي نفس منها..وينسي وجودها وكانت ظروف الشغل تساعده..
ساره ملت من هالحال...وقررت تسوي مثل وتسفهه...وتستمتع في هاللاجازه...ساره كلمت عبدالله على جواله بس مارد تبي تقوله انها بتطلع ...فقررت تطلع وتحط له رساله عند الاستقبال ....انها بتطلع تتمشى وبتروح بيتهم القديم وبترد الساعه وحده الظهر...
طلعت مع تكسي وفره لها الفندق وعطته عنوان ام زيدون عشان تاخذ المفاتيح منها...
اول ماوصلت العنوان نزلت ودقت الجرس بعد ماحاسبت التكسي وطلعت لها وحده متينه وملامحها عربيه ...
ساره بالفرنسيه: ام زيدون؟
السيده:نعم ...انا..
ساره:انا ساره منصور ..
السيده ببتسامه:اهلاً...تفضلي..
ساره دخلت الشقه المتواضعه وقعدت تسولف شوي مع ام زيدون لين عطتها المفاتيح والعنوان واعتذرت منها وراحت...,عشان ماتتأخر...وخذت لها تكسي ثاني وراحت للعنوان..اول ماوصلت للجهه المعنيه ونزلت للفيلا وبطلت الباب المصنوع من السياج الحديديه....وبطلته بتثاقل وقلب مهزوز بالمشاعر ...الدفينه...لهالمكان اللي كانت عايشه فيه اول حياتها وشهد حب امها وابوها...كانت تحس بروح امها طوف المكان وتناديها ..كانت مشتاقه لها بشده..خصوصا ًبعد معانتها مع عبدالله كانت محتاجه لصدر تفضي فيه اللي داخلها ...
الاماكن كلها مشتاقة لك........
والعيون اللي انرسم فيها خيالك........
والحنين سرى بروحي وجالك........
ماهو بس انا حبيبي.........
الاماكن كلها مشتاقة لك.......
كل شي حولي يذكرني بشي.......
حتى صوتي وضحكتي......
لك فيها شي.....
لو تغيب الدنيا عمرك ما تغيب......
شوف حالي من تطري علي.......
عبدالله رجع الفندق من وهل يبي بعض الاوراق ويقول لساره انه نسى تيلفونه في المطعم ...اول ماوصل قعد ينادها ...ولاردت وين راحت ...وبطل غرفتها ولاحصلها ..وقعد يدورها في جميع الغرف ولاحصلها ...ونزل للحدائق مكان ماكانت تتمشى يوميا ً...ولاحصلها...وين راحت ...يمكن راحت لحد تعرفه ...انا صارلي كم يوم مادري شتسوي اذا خليتها وين بتروح ...وطلع برى الفندق من غير لايطري على باله يسأل الاستقبال والصدف الغريبه ان الاستقبال مغيرين الشفت ولايعرفون عبدالله عشان يبلغونه الرساله يعني لازم يسأل عن الرسائل يدورهافي المحلات المجاوره ويمكن يجوفها اذا ارجعت الفندق وبعد ساعه تعب من الدوران ولاحصلها ...وحس بخوف ليكون صار لها شي مب زين مستحيل اسامح نفسي اذا صار لها شي... تهالك على كرسي في الكوفي اللي مقابل الفندق يمكن يلمحها ولايجوفها....وايده على قلبه ...عبدالله خاف انه يخسرها ... اهومايبيهابس مابيبي يصير لها شي...ياربي انك تستر عليها ولايصير لها شي جايد...بعد ساع من الخوف والترقب لمحها نازله من التكسي.....

يا زمن قاسي عليّـــــــــه......
يا زمن وشفي ايديّـــــــه....
كنت انا اشكيلك حبيبــــي....
من جروحي اللي فيّــــــه....
ما يهم جفف دموعــــــك....
ما يهم اضوي شموعــك...
ما بقى شيٍ يا قلبــــــــي....
يسوى دمعه من دموعك.....

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 22-12-2008, 01:53 PM
اثير الجنوب اثير الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصة البحث عن الحب كاملة


...(الفصل العاشر )...


اروع ما قد يكون ان تشعر بالحب ... ولكن الاجمل ان يشعر بك من تحب.........

ساره اول مادخلت البيت وفتحت البوابه حست بالرهبه مثل الثلج في صدرها وصلت لين أطرافها...مشت بهداوه على الارضيه سيراميكه ويرد عليها صدى خطواتها ...كانت اشعة الشمس المتسربه من تحت الستاير منوره صالة الاستقبال ودخلت لين النص ودارت حولين نفسها أطالع المكان بنظرات خاويه ...وتحاول تستجمع ذكريتها التايهه ...ولحظاتها في هالبيت اللي تناساتها في بيت عمها ...تقربت من الدريشه العريضه وعنزت يبهتها عليها وقعدت اطالع الحديقه ...ياما لعبت هني وكانت الغاليه تعصب علي من كثر ماحوس في زراعتها ...كانت تحب الورد وتحب تهتم في زراعته ....خالي للحين محافظ عليها مثل ماكانت ...ساره سحبت نفسها ولفت على الدري اللي يوصل الدور الثاني مكان ماكانت غرفهم ....وطلعت المفاتيح من مخبي جاكيتها الطويل الأسود اللي لابسته بدال العباه ومن تحته تنوره من نفس اللون وبلوزه بنك بلون الفوشي وسكارف جامع لون البلوزه والسواد المحيط فيها...دخلت بخطوات جبانه بين الدخول وعودة الادراج حطت ايدها المرتجفه على سويج ليت وفتحته وهي مغمضه عيونها.....فتحت عيونها بصعوبه....ودارت بعيونها في أطراف الغرفه ولفت نظرها صوره لزوجين على الكوميدينو مع بنت صغيره ...اقتربت من البرواز ورفعته تشوفه عدل لأن عيونها المتروسه دموع مكانت تخليها تركز على الصوره كانت صورة امها وابوها وهي واقفه منبينهم بعنقوصين وضروس طايحه كان عمرها ثمان سنوات ...سعاده كانت تشع من الصوره وتبين مدى الحب بين هالاشخاص..ساره قربت الصوره من صدرها وقعدت على السرير تهدي من انفعالتها وألتفت على كبت امها ومشت صوبه بعد مانزلت الصوره على السرير فتحت الكبت كان خالي من الملابس لان الخال تخلص من جميع الملابس لصالح الجمعيات...بس معضم اغراضها الخاصه ...حصلت غرش عطر فاضيه اشكالها حلوه وتراثيه منصوعه من الزجاج الفاخر كانت تحب تحتفظ فيها وتخلط العطور فيها ..ساره رفعت وحده من الغراش وقربتها من خشمها وشمتها...تذكرت ريحة امها ....آآآآآآآآآآه يايمه شكثر اشتقت لج...واشتقت لحظنج الدافي ...اشتقت لحد يفهمني من النظره اذا انا متضايقه ولامستانسه ...آآآآآآآآه لوتدرين شصارفيني من بعدج...خليتيني ادور الدفى من الجليد واحفر فيه ادور للدفى بس البرد حرق قلبي..آآآآآآآآآآآه لوتدرين اني حبيت واحد ماله قلب ...وقلبه عليه مليون حاجز شائك ومتروس جروح وخالي من الثقه.......ساره قعدت على الارض وعنزت راسها على الكبت والغرشه في ايدها...واطالع في نقطه وهميه ....استغفرالله ...شقاعده افكر في حكم ربي....بس اللي ماتصوره شلون حبيت عبدالله... ساره غمضت عيونها بقوه من الصدمه ...ااااخ ياقلبي شلون حبيت واحد بايعك......لازم اجلع هالقلب عشان يوقف من الحب لهلانسان ........يارب ساعدني .......اشلون ادفن هالحب قبل لايعرف فيه عبدالله ..
عبدالله اللي حتى ماكلف نفسه حتى يسأل شلي قاصرني ولامحتاجه شي... حتى نظرة العطف حارمني منها...شلون اقدر اعيش مع انسان ميت ..حتى مايفكر فيني..عيل لو درى اني احبه بيوقف قلبه....يمكن اقول اني احبه عشان انه ريلي وعاشارته من كم يوم مستحيل اكون احبه...لالالالا انا ماحبه انا اكرهه لانه مثل يدي محتفظ في مشاعره لنفسه ....انا مستحيل احب واحد مثله مايستاهل الحب....
وبعيد عن شجون ساره .... كانت هند تحوس في الحوش ادور على الدرويل عندهاموعد اسنان بعد نص ساعه...رجعت الصاله بعصبيه:يمااااااااااااااااااااااه.....يمه.
ام عبدالله :ومصمه ....بل على هالصوت ..قصري حسج لاقصره لج...
هند :يمه خلينا من المحاضرات انا ماصدقت أأجز من الجامعه ....يمه وين الدرويل؟
ام عبد عبدالله بنص نظره من طريقة كلام هند:يوم بتعرفين تردين علي عدل برد عليج بنت خالد...
هند عرفت ان امها عصبت قربت منها وباست خدها:اوب اوب الشيوخ زعلوا ...اسفين مرت خالد مانعيدها مره ثانيه وهاذي بوسه على الخشم ...وباست خشمها...هاه شيخه ماقلتيلي وين الدرويل؟
ام عبدالله :وداه يدج سوق الخضره...من شوي ليش.... شتبين فيه ؟
هند بزهق:اففففففففف هاذا وانا قايله لج اني عندي موعد لاحدي ياخذ الدرويل هالحزه ...
ام عبدالله:والله شتبيني اقول ليدج لاتروح مع الدرويل بنتي تبيه ...بعدين الاموعد اسنان اذيتينا من صبح ...مب خلاص مايعورج ليش هالعباله للمستشفى...
هند بقهر من عدم تفهم امها:يعني خلاص مايعورني ماأتعالج ....لازم خلص العلاج عشان مايردالام...
ام عبدالله:شتبيني اسوي....؟
هند:كلمي ابوي...يوديني..اهو ماعنده شغل اليوم وراح لبيت عمي......
ام عبدالله :لا....والله عشان ماعنده دوام يروح يوديج الشيخه اهو ماخذ اجازه عشان يرتاح مب يشتغل درويل لج....
هند:وانا بطقاق...اهم شي ريلج...
ام عبدالله عطتها على راسها :شنو ريلها يعني مو ابوج جليلة الحيا..؟
هند تفرك راسها بألم :انزين خلاص ...الموعد وبنطبه ...بس بشرط توديني العصر بيت عمي...
ام عبدالله :وتتشرط مسوده الويه بعد....اصلاً كلنا بنروح عندهم عشا...مسويه عمج ..
هند بفرح: وناسه افراج اخيراً بنطلع ...بروح اقول لحصه وس..... بعدين تراجعت..وشافت نظره شوق في عيون امها من طرت اسم ساره..
ام عبدالله :الله يهنيها ويسعدها وين ماكانت.....
هند:اميييين...من داخلها تحس ان السعاده بعيده عن ساره مع عبدالله..وراحت لحصه تخبرها..
ساره بعدماحست انها طولت لمت نفسها وعدلت من شكلها بسرعه ولمت اغراضها وقبل لاتطلع لفت نظرها دفتر كبير غلافه مزين بخلق ابيض وفيه فراشات ورديه وصفر وبنفسيجيه...وفي نصه مثل البرواز الصغير مكتوب فيه (حياتي) وكان بخط انيق وخذت الدفتر وحطته في شنطتها الكبيره نوعا ًما...وطلعت من البيت بعد ماقفلته...
أول مانزلت من التكسي حاسبته وسكرت الباب وقبل لاتلف حست بحد ماسك ايدها بقوه ويسحبها...
عبدالله والشرار طالع من عيونه:ممكن الشيخه ...تقولين لي من ويايه ....ويين طسيتي صارلج ساعتين؟
ساره برود:ليش ايهمك ...؟
عبدالله يرص على ظروسه من الغضب المتأجج وسحب ايدها بشده اكثر:كلميني بحترام احسلج..
ساره وهي تخلص ايدها:تكلم بحترام انت اول بعدين بتعلم منك...
عبدالله :شكلج مابتعدينها على خير.........وسحبها بأيدها ومشى بخطوات متسارعه للفندق وهي وراه تحاول تجاريه بخطوات متعثره...
دخلوا الفندق بسرعه وهويجرها معاه وخذوا اللفت وساره تتنافض من الخوف والتوتر وعبدالله والغضب الجامح يعصف فيه ..بطل باب الغرفه بقوه وجرها داخل ودزها على الكنب... وقرب منها وحط ركبته على الكنب جنب ومسكها من زنودها ونفضها بقوه وصرخ فيها :قوليلي وين كنتي ...؟
ساره من قوة النفضه تناثرشعرها من تحت السكارف ونزل على ويهها...مادري ليش كانت تبي تعانده ولاتقوله وين راحت ...تبي تقهره ....:مالك دخل ..الحين صرت تسأل عني وينك طول هالايام ماتعرف شسوي ....
عبدالله بغضب بارد مسك ذقنها ورفع ويهها :شقصدج ...يعني انج مستغفلتني يالحقيره ...ظاهر يبلج تأديب يديد..
ساره بقهر دزته بكل قوه جاته بغرابه ..طاح على الكنب من قوو الدفعه : أحترم نفسك.. انا الحمدالله مربايه صح ولاعلي زله ...
عبدالله ضحك بستهزاء:مبين انج مربايه ....وحده تستغفل زوجها وتروح من وراه ..شتكون....؟
ساره بقهر فسخت السكارف ورمته على الكنبه :انا ماطلعت من وراك ...انا اتصلت فيك مليون مره وانت سافهني ماتبي ترد....وبعدين انا بلغت الاستقبال يعطيك رساله....
عبدالله وقف وحط ايده على خصره وثانيه مسح وييه فيها وطالعها : وانتي الشيخه ليش مانطرتي لين ايي على ايش كنتي مستعجله ....وبعدين لاتغيرين الوضوع وين رحتي ...
ساره انقهرت من طريقه كلامه ولمت أغراضها وعطته ظهرها تبي تروح لغرفتها...عبدالله انفجر فيه بركان من الغضب اليديد ...مسكها بقوه من شعرها بقوه وردها قريب منه ولف ويهها لويهه: شلون تعطيني ظهرج يالكلبه وتسفهيني ....قوليلي مع من كنتي ..؟
ساره كانت تطلع منها صوت انفاسها المتلاحقه من الالم وهي تظرب على صدره العريض..وعبدالله كان كل ماشافها تعاند يجر شعرها اكثر :يله قوليلي ...
ساره بعد ماخارت قواها من الضرب ولاحس .....: كنت...........رايحه ......لبيتنا....
عبدالله جرشعرها زياده :تقصين على يامسودة الويه ....اي بيت ؟
ساره عظت شفايفها من الغيظ :انت سألت وانا جاوبتك انا رحت لبيتنا اللي هني ...مو مصدقني كيفك مايهمني ...ماظن بيغير صورتي عندك...؟
عبدالله ارخى يده من شعرها بس مانزلها :ساره لاتلعبين بعصابي ترى انت موقدي ...اي بيت اللي تكلمين عنه وانا ماعرف عنه ...؟
ساره وحطت عيونها في عيونه الناريه كانت شفايفه عباره عن خط مستقيم من الغيظ وانفاسه متسارعه :بيت ابوي ...خالي كان معطيني المفاتيح ورحت اجوفه...
عبدالله بعدم تصديق :وليش ماعرف عن هالموضوع من قبل ..؟
ساره: انت ماسألت ...؟
عبدالله :لازم أسأل..عن نواياج الشيخه ...وليش انت ماقلتيلي.... انا ماعرف الغيب ..
ساره :انت قعدت معاي عشان تعرف....
عبدالله :حتى ولو ...هذا مب عذر انج تطلعين ....سكت يطالعها يبيها تعتذر عن اللي سوته..
ساره كانت اطالعه بعناد لو يموت مااعتذرت له ....عبدالله انقهر من نظرات العناد :ثاني مره ان عدتيها ماتلومين الا...نفسج...
ساره جرت نفسها من ايدينه :والله شيخ ...وقت مازهقت بطلع انا موب جايه أطالعك وانت تشتغل..وانطرك تتكرم علي بفسحه من وقتك الذهبي...
عبدالله :ساره لاأطلعيني من طوري ...شصارفيج انهبلتي من طلعتي ...
ساره :لامانهبلت الا أقول الصج...انا مليت من هالعيشه انت طول الوقت قافل على نفسك ..وانا اموت في اليوم مليون مره من الملل ..انزين اذا متبي تقابلني ردني للبلاد على الاقل أقعدمع هلي ..انا ماتعودت على الوحده..
عبدالله تلوم منها بس للحين الغضب يستعرفيه من كلامها :أنزين فارجي...وياويلج ان عتبتي برى الغرفه من غير شوري بذبحج...
ساره فولت عليه ...حذفته بسكارف اللي في أيدها كان أقرب شي لها:والله كيفي...
عبدالله بصوت جهوري:ساااااااااااااااااره ...
ساره حست بخطورة الموقف شردت لغرفتها وقفلت على نفسها...وقفت على الباب وحطت ظهرها عليه...وقعدت تنظم انفاسها....ياربي شسويت اليوم ...اظاهر انابيعتها...بس لازم يعرف عدل انه انا موب لقمه سايغه له ...وبعد ماهدت شوي انسدحت على سريرها...وقعدت اطالع السقف ...بعدين ضحكت من الموقف كامل سخيف ...انا ليش حطيت نفسي في هالموقف..اظاهر على قولته اظاهر انهبلت ...اويمكن اني بعلن التمرد على قلبي وعلى عبدالله ولازم يشوف حل...استغفرت ربها وراحت تصلي الظهر..
عبدالله من مادخلت الغرفه راح لمكتبه..ورمى نفسه على الكنبه وانسدح وهوحاط ايدينه تحت راسه ..ويفكر في كلام ساره...يمكن يكون صدج انا للحين ماطلعتها مكان واكيد زهقت من القعده...بس هي متعوده على القعده في بيت ابوي شلي غيرها...اففففففف حاله ولاانا وين والزواج وين .......وين الله يبليني بهاالساره...ليت الله ماحطها في طريجي..ولازم اغير طريقة تعاملي معاها...مب على شكلها الهادي نمره...بعدين ابتسم الهبله كثر ماعورتها ماصاحت...مبين عليها القوه ..بس منتبي ..اناعبدالله محد ينزل راسي مهما كان ..وغفت عينه من بعد التفكير....
في البلاد الكل مجتمع في بيت ابوراشد البنات حصه+خلود+هند في الصاله الفوقانيه والحريم الكبارتحت ... عبدالله ولد نور كان يلعب برى بسيكل مع ولدعمها اللي اكبرمنه بسنتين واسمه فيصل ...
هند وبيالة الشاهي في ايدها وايدها الثانيه حب(لوازم الهذره حب +شاهي):ماتدرون شصاير ومن مكلمني اليوم...؟
هند وخلود بفضول:من..؟
هند:وائل كفوري.......
خلود بعصبيتها المعتاده:وجع........سخيفه ..
هند تضحك:بل..بل ازين لاتزعلين...لاصج اليوم اتصلت فيني فاطمه...
حصه بستغراب :من فاطمه...؟
خلود :ماعندنا ربع بأسم فاطمه ....لاتكون معجبه أدور لي..؟
هند:وععععععععع ....امحق اعجاب شتبي فيج (خلود جميله بشكل ملفت لنظر لدرجه ان بنات الجامعه ميتين على نظره من عيونها الكبار..بس هي ماتعطي حد ويه بس تحب تتدلع جدامهم والاسوالف الاعجاب ماتهمها ...)
حصه:صدج...من فاطمه ..هنود؟
هند بهتمام:رفيجة سلمى ...كانت تسأل عن اللي سمعته اذا ساره عرست ...
خلود:شقلتي لها..؟
هند وهي تضحك:فجعتها ..قلت لها انها عرست من حبيبها وريلها وانها كانت تنطره من سنين يخلص عشان يعرسون.اخخخخخخخخخ.
حصه بضحكه :حرام الحين تحصلين سلمى مسويه مناحه ...
خلود بخوف:هنود ليش قلتي لها هالشكل ....ماتعرفين شبتسوي سلمى في ساره بعدين يمكن تتعادى لها...تعرفين هالنوع من البنات مصدقين انفسهم انهم ريايل.. ويكثرسوالفهم في الجامعه...
حصه :اي والله ذكرتيني بوحده كانت معانا..يوم عرست معجبتها سوت الاهوايل ..تخيلوا كانت جايبه معاها ماي نار تبي تحرق ويهها عشان ريلها مايتهنا فيها... بس وحده من اللي معاها بلغت الاداره قبل لايصير شي ومسكوها ..وفصولها من الجامعه...
هند بخوف:بل مايسوي عليها....بس ساره الله بيستر عليها ..اهي ماكانت تعطيها ويه..
حصه بضحكه :واهي جافتها عشان تعطيها ويه ..بنت عمج من تلمحها تشرد..كانت تخاف منها...
خلود:مالومها ...انا صراحه اخاف منها شكلها يخرع جنها ريال مب مره..
وكملوا البنات هذرتهم لين اذن العشاء وراحوايصلون في غرفة خلود...هند بعد ماصلت نزلت لأمها...مناديتها من ساعه..بس هي كانت تصلى ..كانت تمشي بسرعه تبي تنزل من الدري عشان ترجع بسرعه للبنات عشان ماتفوتها السوالف...وهي سرحانه ادعمت في صدر واحد صلب :اوبس........سوري...
راشد بعصبيه:ماتشوفين ....ودزها من صدره وبغت اطيح لولا انها مسكت نفسها ...حست بالاحراج اول مره راشد يكلمها بهالعصبيه... شفيه علي ؟...بغت تصيح بس مسكت نفسها يمكن متضايق من شي..:راشد شفيك..؟
راشد كان واصل لباب غرفته وبيبطله ..بس وقف وحس بالندم انه كلمها بعصبيه انا ليش حطيت رحتي فيها ..وهو معطيها ظهره :......اسف هند ماب قصدي اكلمج جذي..
هند استانست من اعتذاره:عادي ...تصير في احسن العائلات...وضحكت بخفه..
راشد التفت وجاف الضحكه اللي كانت بلسم على قلبه ونسته ضيجه..هند:ماقلت لي شفيك؟
راشد ببتسامه:لابس...متضايج من واحد من الربع صاير له حادث وانا ابي اروح له وانتي خبرج الشيبه مسوي اليوم عشى وملزم اقعد مع الريايل ووجبهم...
هند بستغراب :انزين علمت عمي عن رفيجك ...ماظن عمي يرفض انك التسوي الواجب ..
راشد:استحيت...
هند:ليش تستحى ..؟هاذا رفيجك يعني اخوى الدنيا..اذا هويستاهل..
راشد:لا..بوجاسم يستاهل..انا عرفت من الربع ان الحادث بسيط..
هند:انزين ليش مسوي حوسه ومضيق على نفسك ان شالله يكون بخير بعد مايحطون العشى روح له ..لاتقعد تضيق على نفسك ..وتعور قلبي..هند انتبهت على الجمله الاخيره وحطت ايدها على ثمها ..وعيونها في عيونه الضاحكه الفرحانه بالاعتراف اللي كهرب مشاعره وخلاه ينسي اللي حوليه...هند اشردت تحت لأمها وقلبها ينقز لحلجها ..قعدت جنب امها وهي ترقل من النفظه...
ام عبدالله :يمه شفيج ...شايفه جني..؟
هند الا قولي ملاك :لايمه ..من الركيض من فوق..انتي كنتي تبيني..؟
ام عبدالله:شله الركيض قاعده في بيتكم...والله ياهنود اذا ماصطلبيتي وصرتي خوش مره لاطلعج من الجامعه وقطج في حظن اقرب ريل يي خطاب..؟
هند وهي تحط ايدها ورى راس امها:وهون عليج...ام عبيد..؟
ام عبدالله وهي دزها:تهونين ونص...
ام راشد:اذا تهون عليج ..خلاص بزوجها راشد ترى هند مب رخيصه عندنا ..لولاحد يقول ابي بنتي بعدين...
ام عبدالله :شله دعين على الريل..بهالمصفوقه عزالله خسر اذا بياخذها..
هند:لاوالله ام عبود ...شعندج استهديتي علي...
ام عبدالله وهي تعطيها على راسها:شعندج تشكلين في اسم ولدي كل ساعه مب مالي عينج..
هند وهي تضحك:يممممممه....شفيج مب جاي الكورس الثاني الاوانا فاقده الذاكره كل ساعه ظاربتني...
ام عبدالله بضحكه وحبت بنتها :انزين يله لاتزعلين ...قومي يمه فديتج عطي يدج ابرة السكر بتحصلينها في ثلاجة عمج...
هند :ان شاء الله يمه..وراحت هند لغرفة عمها وطلعت ليدها ابرة سكر وعبتها وردت الصاله عشان حد يوصلها للميلس...:يمه من اللي بيوديها...؟
ام راشد:يمه عطيها راشد....بتحصلينه فوق..
هند ..ادري تعلميني ياخالتي لوتدرين بس ... وطلعت هند فوق وقعدت في الصاله اللي فوق تنطره شلون احط عيني في عينه بعد اللي قلته..بخلي خلود توديها له....راحت لخلود عشان توديها ..وعطتها ايها...
راشد من صار الحوار بينه وبينها وهو عايش عالم ثاني كان منسدح على السرير ويفكرفي ضحكتها اللي تفيض مشاعره المكنونه من يسمعها....ونسته همومه حتى لو كانت بسيطه ..
فديتها والله ...متى اخلص هالدراسه واملج عليها ..وانا ليش انطر كل هالمده بكلم ابوي يخطبها لي ...عشان محد يتجرىء يخطبها...قطع عليه حبل افكاره هند وهي دق الباب..وعطته الابره وقالت يعطيها يدهم... خذها ونزل وهو معزم يكلم ابوه الليله قبل لايروح لرفيجه محمد....
عبدالله قام بعد صلاة العصربعد ماخذ غفوه على كنب المكتب..طلع لغرفته تسبح وصلى العصر...وبدل ملابسه ببنطلون جينز مموج بلبقع البيج وبلوزه بيج ...خذ ساعته يلبسها وهو طالع لصاله ...وقف في الصاله..ويتسأل هل ساره صاحيه ..صلت...ولايمكن تكون نايمه..بدق الباب عليها وباشوف ...دق الباب بس محد يرد :ساره....ساره...بعد ماردت ..بطل الباب...كان الاضاءه خفيفه لان الوقت عصر والجو مغيم وهي بعد مقفله الليتات..بس نور خفيف من فتحات الستاير يوظح له الطريج لسريرها...وقف عند نهاية السرير وابتسم من طريقة نومها ...كانت ريلها نازله من السريروأيدينها مفتوحه على عرض السرير...وشعرها المفتوح منتشر حوالينها...كانت بعدها لابسه ملابسها اللي طلعت فيها..الهزول والضعف يبين على ويهها من قلة الاكل ..ويهها شاحب..بس ملامحها هاديه..ادل على هدوءها ..قرر انه يصحيها عشان يطلعون...:ساره...يله قومي..ساره..
ساره انتبهت للحركه في غرفتها والصوت وهي اصلا ًنومها خفيف ساره عدلت من نومتها رفعت ريلها وتعنزت على كوعينها :همممممم ..شتبي ...
عبدالله بضحكه في عيونه بس ماوصلت لشفايفه ... كان كاتمها..:اطر عندج شابي بعد يله قومي صلي العصر...بعدين بنطلع...
ساره فتحت عيونها عدل تبي تتأكد من كلامه :بنطع...؟
عبدالله وهو لااف يبي يطلع من الغرفه ومعطيها ظهره:اكيد بنطلع ...بس بعد ماتلمين كشتج ..لاتخرعين العالم...ههههههههههههههههه.
ساره طالعت نفسها في المرايه وضحكت على شكلها يعني عبدالله طالعها وهي هالشكل ..طلعت لها ملابس لطلعه ودخلت تتسبح ...
هل ستتغير حياة ساره وتتخذ منزلق جديد في الهاويه ام هنال امل جديد مع عبدالله ؟
وراشد هل بينفذ اللي في راسه ؟ورفيجه محمد شدوره في قصتنا...؟سنعرف الكثير في البارت اليديد...


قـوول انك تحبنـي
خلنـي أحـس بمكـانتي ..

أنـا محـتـاجهـ انك تطمنـي

وتمسـك يـدي و تقـوول لي..:
محـدن غيـرك بيسـكن قلبـي
و رووحـي انتي وعمـري ..

ومـافي وحـدهـ تغـنيـنـي عنـك ..
وياعسـىى تكـوونين طـوول العمـر جـنبـي ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 22-12-2008, 10:28 PM
اثير الجنوب اثير الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصة البحث عن الحب كاملة


...(الفصل الحادي عشر)...


شلون احب انسان طبعه اناني لا مايصير تبيع فيني واشريك

اتبع طريقك خلني في مكاني يكفي جروح منك الله يخليك

بعد ما صلت العصرقعدت على السجاده....تفكر هل توافق على الهدنه وتطلع معاه....وتهدي النفوس...بس مب انا اللي ادعس على نفسي ...بطقاق فيه لويموت ماشبر معاه شبر برى هالغرفه الخايس ...من ساعه بغى ينفذني ...والحين يبيني اطلع معاه ...والله لطلع الكلام اللي قلته من حب عيونك ...ياأنا....ياأنت....وقامت تعدل شعرها جدام المرايه وخمت ملابسها اللي مزهبتها من شوي وقطتها في الكبت....وقعدت على سريرها وحطت ريل على ريل.....
عبدالله نزل الجريده وطالع الساعه...بل ساعه لين تخلص...... وقام صوب غرفتها ودق الباب...:ساره خلصتي...تأخرنا...
ساره من ورى الباب:مابي اطلع....
عبدالله والشر كله بعيونه بطل الباب بقوه وجافها قاعده بهدوء...بصوت هادي يلفه الغضب :نعم شقلتي...؟
ساره قامت وسارت للباب ومسكته تبي تسكره وهو للحين واقف ...بهدوء بارد: اللي سمعته مابي اطلع...ودزت الباب تسكره يعني الموضوع منتهي.......
عبدالله دز الباب لين صفق في الطوفه بقوه وارتعدت من الخوف:انا ماستشرج انه نطلع ..عشان تقولين ماتبين ..ويوم اقولج بنطلع بنطلع فهمتي...
ساره بعناد: لا....مب بكيفك مابي اطلع معاك...
عبدالله والدم وصل لين راسه من الفوران...مسكها من زنودها وقربها من صدره الثائر من الغضب وقرب ويهها منه :بتطلعين....وريلج فوق راسج...مب انا اللي الحريم يمشون رايهم علي...
ساره وهي تحاول ادزه :بس انا مابيك ...اكرهك ...اكرهك...مابي اطلع معاك....
عبدالله بضحكه استهزائيه..: كلش ...انا اللي بذبح عمري من حبج....يله لبسي ملابسج...ولا...ترى بلبسج ..وفكها...بس ماابتعد...وقف يطالعها...
ساره ...وقفت في مكانها..عناد فيه واطالعه بتحدي...عبدالله جاف هالنظرات اللي تحرك نزعة الشر فيه فابتسم ابتسامه شريره..وراح لكبتها وفتحه...حصل كومه ملابس محذوفه في الكبت...يعني كانت تبي تطلع بس عنادها اللي غير رأيها ...وشل الملابس ...بتشوفين ياساره من عبدالله وقت التحدي...وحذف ملابسها على السرير....وقال بتحدي:هاه ....بتلبسين ولابلبسج...ساره انخرست من جرائته..وماردت...عبدالله فهم من صمتها انها مازالت معاندته...قرب منهاوحط أيدينه على ياقة قميصها يبي يفسخه ...بس ساره حطت ايدينها على ايدينه ..تبي تزحمها من قميصها :عبدالله ...هدني ...
بس عبدالله حب يفهمها معنى العناد شلون يكون معاه وقعد يسحب قميصها بالغصب وساره تحاول تخلص نفسها منه ...وخلال هالمعركه كانت ايده قريبه من ويهها ..كانت خايفه من عبدالله ..فعظت ايده بقوه ..وعبدالله صرخ من قو العضه ولا فكته الا يوم حست بالدم يتسرب بين شفايفها...:يالخايسه...ودزها على الارض...من حرة الالم....
ساره بخوف وصوت مرتجف:ت..ستاهل...
عبدالله نزل بركبته عندها ومسك رقبتها :يالمتوحشه...يبيلج ترويض ...بس ...مو وقته....لبسي الحين ...وياويلج..لج خمس دقايق.... والا قسم بالله ماتجوفين خير...وجاف نظرة الخوف في عيونها..وارخى قبضة اصابعه على رقبتها وخلاها تنساب بنعومه وسحابها..وقف وطلع وهو كاره نفسه ..ليش خافت ...اكرهها وهي خايفه ..تضعفني...سكر الباب وتسند عليه...وطالع ايده اللي تنزف بالخفيف مكان ظروسها كان معلم في ايده..راح لحمامه يغسل ايده ويلفها...
حاولت تقوم بس ريولها ماساعدتها...كانت ترجف من الخوف ...مسكت طرف السرير وقومت نفسها بصعوبه..وراحت للحمام(وانتوا بكرامه)وغسلت ويهها وثمها من بقابيا الدم وشعر ايده...وخلت ايدينها على طرف المغسله وطالعت المرايه ..وقعدت تلوم نفسها على غبائها...انا ليش عنادته...بس هو يقهرني ...يستاهل وان قرب مني مره ثانيه بافلعه....
طلعت تلبس ملابسها قبل لايدخل مره ثانيه مينون يسويها...لبس تنوره سودا ضيقه من الارداف لين الركب تصير وسيعه ولبست معها بلوزه ورديه هاي نك..وطلعت جاكيتها الاسود..بدل العباه...ولبست شيله سودا...وحطت كحل داخلي خفيف وغلوس وردي...وهي اطلع لها شنطه ...دخل عبدالله من غير لا يدق الباب....:هاه....خلصتي...
هزت راسها بالموافقه...حطت شنطتها في ايدها وطلعوا وهم ساكتين....طلعوا من الفندق مشى وعبدالله ماقال لها وين بيروحون كانت تمشي جنبه وحاطه ايدينها في مخابي الجاكيت ....كان الجو شبه غائم مثل مزاج الزوجين...عبدالله كان مقرر يوديها للبارك اللي جنبهم..وبعدين يروحون لمطعم يتعشون فيه...اول مادخلوا البارك..راحوا صوب البحيره وقفوا جنبها وقعدوا يطالعون اليهال يلعبون مع البط ..عبدالله مسك كوعها عشان يمشون..بس هي سحبت نفسها ومشت جنبه ..وقعدوا يلفون بالبارك بس من غير اي حوار بينهم .. طلعوا من البارك وراحو لكوفي موجود على احدى الارصفه اللي في طريجهم...عبدالله طلب كوفي...ساره طلبت هوت جوكلت...كان الجو بينهم مشحون..عبدالله يحاول انه يفتح معها حوار بس يتردد في النهايه..ويسكت وساره كبرياءها لاجم لسانها...ماتبي تكلمه..انتبهت ليده الملصقه بلصق مربع كبير...اخخخخخخخخخ...اثرج مب هينه ياسوير ..يستاهل....قطع تفكيرها الجرسون بعد مانزل الطلب جدامها.....مسكت الكوب بيدينها الثنتين تتدفى ....وتفكر في المواقف مع عبدالله وشلون تحولت حياتهم لتصادم دائم بين الطرفين...وعبدالله من طرف ثاني كان مثلها يفكر شلون تغيرت حياته في هاليوم مع ساره .....كان يحب التحدي في عيونها ونظرتها الناريه بس مايحبها تفرض هالقوه عليه لانه مستحيل يخشع لها ...عبدالله كان يكره تفرعن الحريم وكان يكره هالصفه في عمته نوريه...بس ساره القوه اللي داخلها مو تفرعن قوه تجذب.....بس انا ليش معور راسي وافكر فيها..وطالع ايده..الي لين الحين يحس فيها بعض الوخزات ...تذكره بالموقف اللي صار شكثر كره نظرة الانكسار في عيونها..بس موقد ماكره كلمتها البشعه:اكرهك...ليش اثرت فيني هالكلمه وعورت قلبي...معقوله كنت اتمنى انها تقول العكس...؟
قطع تفكيره رنة التلفون.....:الو...هلا والله باهالصوت...يعلني ماخلى منه ...شلونج الغاليه..؟
ساره رفعت حواجبها...صج جليل حيا يغازل وانا جدامه..وحاس بشفايفه ولفت على الصوب الثاني عشان ماتنتبه للكلام اللي يقوله...:شوي ..شوي...لااطيح براطمج...هاج ومدها بتلفون...
ساره طالعته بحيره:من..؟
عبدالله ببتسامه :اخذي ...وانتي تعرفين...؟
ساره رفعت السماعه لأذنها...:الو....وصلها صوت مشتاقه له من فتره...
...:هلا بالغاليه...خلاص نسيتني..حتى سماعه مارفعتيها على...لو انا عارفه انج بتهمليني جذي كان ماخلتج تعرسين...
ساره حطت ايدها على ثمها توقف شهقه قريبه :يمه..........فديتج.....اشتقلج......
ام عبدالله :مب كثري ....وينج...عني هالايام...ليكون عبيد ملعوزج قوليلي ...ترى اييج على اقرب طياره واسحبه من اذونه...
ساره رفعت عينها عليه ...كان يتشاغل بكوب الكوفي عشان تاخذ راحتها مع الاهل تتكلم بحريه:لا....يمه بالعكس انا مستانسه...بس انشغلت شوي...وحقج علي كل يوم بكلمج ولاتزعلين يالغلا...يمه شلون يدي وعمي....
ام عبدالله:كلهم بخير...وخالتج ام راشد تسلم عليج...
ساره ببتسامه:الله يسلمها ...ليش اهي موجوده اليوم عندكم...؟
ام عبدالله :لا...وانتي الصاجه....كلنا في بيت عمج ابوراشد مسوى عشى ...يعني على قولة هنود افراج...قبل الدوامات....هند وهي نازله هي والبنات :سمعت اسمي ...شتقولون....ماشبعتوا من العقار فيني...؟
ساره من سمعت الحشره ورى ام عبدالله حست بغصه....:يمه ...مالي خص ابي ارجع الحين....
ام عبدالله بضحكه :وين ترجعين يمه...وتخلين ريلج ...بيعرس عليج....
ساره بقهر :مالي دخل خليه ...يعرس.....اهم شي ارجع عندج ...بعدين شهالنحاسه شمعنى كلكم اجتمعتوا يوم مارحت....ابي ارجع...
ام عبدالله:لاحقه...على خبال بنات عمج...انسحبت منها السماعه...:هاه ام الخلاجين....مالج حس...نايمه في العسل...؟
ساره ويهها احترق من هند لان صوتها كان واضح وسمعه عبدالله اللي بتسم وهومنزل راسه:هنووووووووووووود...........وجع.....اشتقتلج يادبه............وينج...؟
هند:حبيبي ...سوير وانا بعد اشتقت لج....متى بيرجعج الدب...؟ماشبع....منج للحين...
ساره:هند....بسج ...ان شالله بعد اسبوعين بنرد....
هند :ماوصيج الله هالله...في الصوغات الكشخه.....ابي ارد الكورس الثاني بنيو لوك...
ساره:ان شالله ...من عيوني...ماقلتيلي شخباركم وشخبار البنات وعيال نور...؟
هند بضحكه:كلهم بخير.....معدا عبود للحين يبجي على الاطلال...
ساره بحزن ..وعتب طالعت عبدالله:حبيه لي ...وقولي له معاليه من كلام خالك ...ترى يمزح معاك..امانه هند حاولي معاه لين ارجع وعدل الوضع اللي عفسه اخوج...
هند:هههههههههه....ان شالله.. سلمي على الدب اللي مايسأل ...اوه البنات يسلمون عليج...
ساره:سلمي عليهم ..هنود حبيبي ذكريني ...بعدين اسألج عن شي...
هند بفضول:شنو..؟
ساره :مو الحين ...بعدين بفراغه...؟
هند:لا..قولي الحين....
ساره:هنود...بصوت واطي عشان مايسمعها عبدالله ....اللي مغيرج....
هند صخت شوي....والله محد يفهمني الا انتي يابنت عمي:خلاص على قولتج....بعدين...اقولج على فراغه...يله باي سوسو...امي تبيج..
ساره: هههههههههههه سلمي عليهم...باي....وكلمتها ام عبدالله تبي عبدالله...
عبدالله:لبيه يمه..
ام عبدالله: لبيك يالغالي..اسمعني يمه ساره خلها في عيونك ....تسمعني...وياويلك ان ضايجتها في كلمه...ماتلوم الانفسك...
عبدالله بضيق:ليش اهي قالت لج شي...؟
ام عبدالله :ساره تربيتي...حتى لوجرحتها الشوكه ماشتكت ....ترى البنيه يتيمه مالها الا احنا فلا تقصر عليها في شي ....انزين يبه...
عبدالله بخنوع:ان شاءالله يمه ...فالج طيب...
ام عبدالله برضى :يعل مايخاب فالك...يله يمه اسلم وسلم....
وبعد ماسكر من امه..... طالعها كانت سرحانه وفي عيونها غربه وحده فضيعه...شكثر اشتاقت لبنات عمها وجمعتهم...ومناقر خلود وهند وهدوء حصه وضحكتها الدافيه..ونوروحشرتها مع عيالها...حتى يدها اشتاقت له والله انه ارحم من هالجليد اللي جدامي...
عبدالله حب انه يغير مودها فقام...ومد ايده لها...طالعته بنظرات كلها تردد لليدالممدوده لها...عبدالله يوم جاف التردد في عيونها...حط ايده في مخباه وقال لها:يله نمشي... بنروح السينما...
ساره طالعته:بنروح السينما...لا...ماصدق ...عادي عندك انروح السينما...؟
عبدالله ضحك من استغرابها:ايه ...عادي...ليش هالدرجه شايفتني متخلف..؟
ساره:لا...بس..البنات ماتحب هالاماكن مع الاهل...
عبدالله:بس...احنا معرسين ...وعادي اروح معاج اي مكان ...بس خواتي احش ريولهم..اذا بس فكروا يبون يروحون مع رياييلهم...
ساره انقعت من الحيا..وسكتت لين..اوصلوا لقاعة السينما....:هاه شتبين فلم رعب ولاكوميدي..ولارومنسي....؟
ساره استانست انه سألها رأيها:صراحه......اممممممممممم...افضل الرعب لان البنات يقولون انه فلم الرعب في السينما احلى....
عبدالله اعجبته ..:ماراح تخافين...؟
ساره بتحدي :ليش اخاف؟...الاتمثيل...
عبدالله ابتسم لها وراح يحجز لهم تذاكر....وقبل لايدخلون مروعلى الكشك واشترو فوشار وبيبسي ..كانت زحمه وايده ...ساره كانت خايفه من واحد كان يخزها بنظرات خايسه..لزقت في عبدالله ولوت على ذراعه..عبدالله بعد ماحس بقربها حس بنبضها المتسارع حس انها خايفه وقعد يدور بعيونه للي مخوفها..بس ماحصل الا واحد فرنسي له لحيه برتقاليه..وحاط حلق في اذونه والوشوم ماليه جسمه ولابس ملابس جلديه..كان يطالعه...عبدالله حط ذراعه على جتوفها وقربها من صدره...يبي يحسسهابلأمان...ويعلن ملكيتها لها...هالريال ابتعد من حركة عبدالله...بس عبدالله ماوخر ايده لين اوصلوا لمقاعدهم..طول الفلم ساره كانت مندمجه مع الفلم...وكل مشهد مرعب تخش ويهها في جتفه...وهوميت من الضحك عليها...:مب من ساعه توج تقولين الاتمثيل...؟
ساره وهي تضربه على جتفه:ادري انه تمثيل...بس مب هالدرجه حسبي عليهم الجلاب قصوا علي اونه السينما احسن ..ماقدر اغمض عيوني غصب المؤثرات تدخل غصب..
عبدالله مسك بطنه من الضحك ..لدرجه ان اللي متحاولينهم تضايقوا منه ...اعتذر منهم وكمل الفلم معاها...بعد نهاية الجزاء الاول من الفلم كان فيه وقت استراحه ساره التفتت عليه..:تدري شخاطري فيه الحين ...قبل لايكملون ...؟
عبدالله رفع حاجبه..:شنو..؟
ساره حطت ايدينها في حظنها..:خاطري في جبس عمان..ولبن ابونص..اخخخخخخخخ..
عبدالله بضحكه..:هههههه لاوالله ..من وين اجيبه..... لج ليكون دكان عبدالمجيد يوصل بالسيكل لين هني....
ساره انقعت من الضحك....عبدالله:صج بنت فقر ...في باريس عاصمة اشهى المأكولات تبي جبس ولبن...
ساره :هههههههههههههههههه...والله انا متعوده ماطالع فلم الاوهالحوسه موجوده...بعدين لاتقعدتتنطز ترى بقول لهند...تقول ماتحلى المتابعه الامع جبس...ولبن...هههههه..
عبدالله:هنود....خبله اي شي تسويه انتي بعد لازم تسوين مثلها...
ساره:ماارضى تقول لها خبله....بس شاسوي تعودت ...انت لو تجوف شنسوي كل اربعاء اذا حطوا فلم هندي على قناة الامارات...نفلس دكان عبدالمجيد...حتى اليهال مايحصلون شي يشترونه...
عبدالله:ههههههههههه...بس مايبين عليج وايد ضعيفه....
ساره انحرجت من نظراته....ولفت الصوب الثاني ...عبدالله حس انها انحرجت...وسكت وقعد يراجع نفسه ...شلون حس بشعور غريب من سمع ضحكتها الانثويه حس كان حد يعزف على اوتار قلبه...وكملوا الفلم بهدوء ليس لانهم مندمجين بل بالعكس كل واحد غارق في بحر افكاره....بعد ماانتهى الفلم اطلعوا للمطعم وطلبوا بيتزا لانهم مايبون اكل ثجيل من بعد خفايف اللي كلوها في السينما من فوشار والجبس والبيبسي...:هاه شرايج في البيتزا مب احلا من الجبس والبن...
ساره ببتسامه ناعمه:انزين مايسوي علي...ذليتني...
عبدالله وقلبه يسارعه من ابتسامتها..:ماعاش اللي يذلج..بنت العم وانا موجود..؟
ساره...استانست من رده..:تسلم...
ورجعوا لشقتهم بهدوء...وطلع كل واحد لغرفته ينام ....من بعد صراع هاليوم....اما في توقيت سابق...في البلاد...راشد كان داخل الصاله يبي يكلم ام عبدالله: خالتي..؟
ام عبدالله:لبيه يمه ..؟
راشد:لبيتي في منى...عمي يبيني اوصلكم البيت...
ام عبدالله :ليش ودرويل وينه..؟
راشد:خذاه يدي من ساعه...وراح لبيت عمتي نوريه بيبات عندها...
ام عبدالله: خير ان شاالله...والتفت على نور..قولي لخواتج يزهبون عشان نسري...
نور: ان شاء الله...
اما راشد كان متشقق من الوناسه من قال له عمه انه يوصلهم..حتى انه كنسل الروحه لرفيجه..
اول ماركبوا سيارته الكيان.... راشد سرق بعينه صوب السيت اللي وراه فايت عينه سيده في عيونها السودامن تحت النقاب فعرفها سيده كانت قاعده في النص..دق قلبه بقوه..اماهند حست انه قلبها بيشرد عنها من الوناسه من عرفت انها بتروح معاه في نفس السياره...راشد ركز المرايه عليها وقعد يطالعها بنظرات كل شوي بنظرات ..لان ام عبدالله كانت لاهيه مع عبدالله الصغير اللي في حظنها..حصه انتبهت لحوار العيون اللي جنبها ...فسوت نفسها..تعدل صندلها وقربت راسها من كرسيه لانها قاعده وراه:انتبه جدام لاندعم...موناقصه عاهات قبل عرسي...اخخخخخخخ..
راشد ضحك...:ان شاءالله...
راشد استحى من حصه انها انتبهت....شغل المسجل بس بصوت خفيف عشان ماتتضايق خالته...وطالعها في المرايه كانه يقول اهداء لج...هند فهمت عليه واشرت انها فهمت..
ماينلام من حبك واثنى العمر في قربك ......
وعينه ساهره ماتنام ماينلام ماينلام ......
ماينلام لعيونك لو هو صار مجنونك .....
وفحبك تغنّى وهام ماينلام ماينلام ......
قالوا الحب له واحد ماغيره ابد ماحد .......
خالد ع مدى الايام ماينلام ماينلام......
هند غاصت في كرسيها مع كلمات الاغنيه معقوله يحبني مثل ماانا احبه...؟مااصدق...بس حست ان لحظه الحب انتهت بعد ماوقفوا...بعد مانزلواكلهم...نور لفت على هند:هنووود نسيت سيكل عبود نزليه ..من سياره راشد..
هندوهي تتحلطم عليها:وانتي ليش موديته قلة العاب في بيت عمي....
نور :يله عاد..قبل لايروح..
رجعت هند وقلبها يرقص من الفرح انها رجعت لسيارته من غير مايكون حد معاها..والاالتمثيليه اللي مسويتها من ساعه عشان نور ماتحس بلهفتها..راشد اول ماجافها ردت نزل من السياره..وراح صوبها والابتسامه شاقه الويه....هند بصوت مبحوح..:ابي سيكل عبود..
راشد مبوز:يعني مب راده عشاني...؟
هند بذهول..:شله ...؟
راشد:هنوووووود لاتستهبلين علي...يعني ماحسيتي في هاذا للحين...ويمد على قلبه...
هند..من قوه المشاعر اللي هزتها ...طلع صوتها مثل الفحيح:بلي...والله حاسه..
راشد بغى يلوي عليها من الفرحه بس مسك نفسه وضحك :فديت اللي يحسون...هند استحت منه وشردت داخل...راشد ناداها...ونزل السيكل من السياره ودخله الحوش وحصله للحين واقفه...:ترى بكلم ابوي اليوم اخطبج ياويلج اذا رفضتي...
هند انصدمت من كلامه ...اما راشد ضحك وطلع بعد مافجر المفاجئه..هند راحت لغرفتها مثل السكرانه من كلامه...حست ان الاحداث وايد عليها ...اول شي اعلانه لحبه بعدين يخطبها...دخلت غرفة ساره اللي صارت غرفتها....حست ان الاحداث فيها غلط مستحيل يتحقق لها كل شي بغته ....كانت تحس بتوجس من اللي يصير...تحس انه اي شي تفرح فيه لازم يخترب...مثل فرحتها في ساره بس ساره تعيسه مع عبدالله...دايما الفرحه ناقصه معاها مستحيل تكمل معاي هالمره...بعدين ليش اتشاءم ...اللي الله يكتبه ..بصبر عليه..وان شاء الله وناستي بتكون معاه وبيعوضني...فديته والله...
راشد اول ماوصل البيت قعد مع ابوه وقاله على في باله ...ابوه استانس على اختيار ولده صج عرف يختار...وقاله انه بيكلم اخوه باجر في الدوام...راشداستانس من ردة ابوه وحبه على راسه ...وطلع يرقد...وهو طالع لغرفته يحس انه يمشي على غيوم من الوناسه...فتح دفتر خواطره وكتب هااالخاطره كانت شايفها عند رفيجه في تلفونه....
قالوا تحبه؟!
قلت بالحيــــــل<أحبه>..
وأحب التراب اللي وطت به خطاويه..
قالوا غلاته؟!
قلت ياناس صعبه..
أوصف غلا اللي عن
غلا الروح<مغليه>..
وسكره وانسدح يفكر في مستقبله معاها شلون بيكون....

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 22-12-2008, 10:30 PM
اثير الجنوب اثير الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصة البحث عن الحب كاملة


...(الفصل الثاني عشر)...





اهواك .. اهوااك .. يالمحبوب اهواك ..
يامن سكنت القلب والعين .. حياتي ماتسوى بليااك ..
يامهجتي ياكامل الزين ..

قام بصعوبه...ومدد ايدينه وريوله في فراشه..وطالع السقف بأسهاب...حط ايدينه على بطنه المسطح من التمارين الاخيره اللي داخلها في النادي مع رفيجه محمد....اه ..يامحمد نسيتك...من جفت حبيبة القلب...اوهو...لازم أذكر ابوي في موضوعنا...وقام يغسل ويهه ويلحق على ابوه قبل لايطلع الشغل...
نزل راشد مستعجل وغترته على جتفه...بس لابس الطاقيه وحاط العقال ..اول مادخل حصل امه وابوه قاعدين يتقهون وحبهم على روسهم وقعد جنب ابوه وحط اغراضه جنبه..خذ قلاص الحليب من امه...:يبه...فديتك لاتنسى الموضوع اللي كلمتك عنه...
ابوراشد :ان شاءالله...
ام راشد بستغراب:شموضوعه...؟
راشد طالع ابوه يبي يجوف ردة فعله...ابوراشد..وهويطالع مرته:والله شاقولج ياالغاليه...ولدج يبي..
وطالع ولده...تبيني اقول لها ولاانت تقول....
راشد حب يستعبط عليها..:لايبه ...خله مفاجاءه...بعدين...احسن..
ابوراشد..:والله يبه كيفك...هاذي امك وانت حر تنجاز انت وياها....
ام راشد..بعصبيه..:بتقولون سالفه ولا شلون...شلي وراك انت وابوك...
راشد حب يورط ابوه بعد ماورطه معاها..:يمه ...ابوي بيعرس....
ام راشد بطلت عيونها من الصدمه...:يهبي الشيبه يسويها...عشان اقص ايدينه وريوله قبل لايطلع من هالباب...
ابوراشد بضحكه من ردة فعلها...:ههههههههههههه...لو بعرس جان عرست ولا عرفتي...بس من بعد هالقمر وين اجوف غيره...يا ام عيالي وامي وسندي...وانت يامسود الويه ..جف عاد من اللي يخطب لك...
راشد قام يحب خشم ابوه..:يبه شفيك محد يضحك معاك...؟
ام راشد استحت من كلام ريلها...وطالعت بولدها بنظرة سخط.....ابوراشد بجديه..:خلينا من خبال ولدج...اللي يبي يقوله ..انه يبي بنت عمه..ويبني اكلم عمه اليوم ...
ام رشد بفرح..:والله...سبقتني ..كنت بكلم ابوك عن هالموضوع...والله هند مافي مثلها...وان شاءالله تكون من نصيبك...
راشد:اميييييييييييين...الله يسمع منج يالغاليه....
ام راشد...:يمه شفيك...مغلوث على العرس...اركد يمه يمدحون العقل....
راشد:معليه ...خليها تحصل...بعدين بنعقل...
ام راشد بجديه..:وانت شلون تبي تعرس وانت بعدك ماكملت باقليك سنتين...؟
راشد:يممممممممممممه...واللي يرحم والديج...لاتكسرين مجاديفي من الحين...ترى انا قلت بس خطبه عشان اظمن محد ياخذها مني...
ابوراشد وهو قايم...:ان الله كتبها من نصيبك مارح حد يقدر يردها منك...يله الغلا بغيتي شي قبل لااروح...
ام راشد..:سلامتك الله يحفظك...
راشد لحق ابوه..يبي يروح لرفيجه محمد..وقف عند دريشة سيارته وقعد يعدل غترته...راشد شاب وسيم خصوصا ًطلته الشيوخيه وعيونه الحاده وخشمه السيوفي وشفايف المملؤه ..والعارض الخفيف اللي زايد حلاته...وكان طوله فارع بس مب اطول من عبدالله ...حنطاوي البشره ...راشد طلع بسيارته وزوج من العيون العسليه تلاحقه من ورى الدريشه اللي مقابل بيتهم....حياه كانت معجبه في راشد للدرجه الهبل وتعرفت على اخته خلود بس عشانه ولاهي ماتحبها على قولتها خقاقه...بس عشان توصله لازم تحملها....بس من ابتدت الاجازه ماجافتها ولااتصلت عليها....انا ليش مااتصل فيها اليوم وازورها ...بس لازم اختار الوقت المناسب اللي يكون فيه موجود الغالي... راشد وصل لرفيجه محمد في المستشفي كان بروحه...كانت اصابته خفيفه...كسر بسيط في رجله..
راشد :ماتشوف شر يالغالي...
محمد :الشر ماييك....بعدين وين غالي وانت من امس محد....
راشد :اسمحلي يابوجسوم....امس الشيبه مسوي عشى لعماني وانت خبرك من زمان ماجفناهم....
محمد بعد مافهم الغمنده :هاه...عمانك...قول جذي من البدايه....خلاص معذور....
راشد :فديت هالخشم ...محد يفهمني الاانت....
محمد :خليك من خشمي....هاه شسويت على الله كلمتها...ولا كالعاده بلعت لسانك وسكت ...
راشد ببتسامه :الا....كلمتها وطريت الدنيا على بعض....
محمد :شسويت....؟ياخوفي منك...؟والا انت ويه تحب....؟
راشد قاله السالفه كامله....محمد ضحك...:ماشي وقت عندك اعترفت وخطبت سيده...اثريك حاربحار..
راشد بجديه :عيل شتبيني اسوي علاقه من ورى اهلنا وحب من ورى الدرايش انا مرضاها عليها..ولاارضاها على نفسي...حلات الشي ساتر... بعدين مابي احس اني اسوي شي غلط اذا قعدت اكلمها...
محمد :عين العقل يابوسنيده من يومك عاقل....
راشد :ادري مايحتاي تقول...وقام الحمام(وانتوا بكرامه) وخلى تلفونه جنب راشد... تلفوناتهم كانت نفس الشي فرن تلفون راشد ...وشاله محمد وجاف المتصل (خلود)...حط التلفون في اذنه في اعتقاده انها خالته خلود...
خلود بصوت ناعم: الو...
محمد بستغراب :الو...
خلود مانتبهت لصوت محمد لانها من شوي قايمه..:رشود يا السخيف....ليش تخطب من غير لااعرف..وليش ماستشرتني...ترى باخليها تغير رايها...
محمد عرف ان الجوال اللي معاه جوال رفيجه وتوهق..:لا...حرام عليج تخربين على اخوج مايستاهل..بعد هالحب كله والسنين...
خلود صخت شوي هذا مب راشد..:راشد...؟
محمد....:لا انا رفيجه....محمد..
خلود بعصبيه..:وانت شلون ترد على جوال اخوي صج ماتستحي...انت ترضى انه اخوي يرد على خواتك....؟راشد وينه........ فيه شي عشان مايرد علي.........؟
راشد عصب من هجومها :الشيخه ...اسف ترى مب قصدي ان ارد عليج...بس احنا معانا نفس موديل الجوالات ...واعتقدت انج خالتي...وراشد مافيه شي راح الحمام وانتي بكرامه...
خلود من غير لاتصدقه:اسمع الشيخ.... روح قص على وحده عمرها سنتين...اونه خالتي...صج قلة حيا..ورقعت التلفون في ويهه...
محمد احترق ويهه من كلامهاومن الغيض...وطالع التلفون بعصبيه ومسح قيد المكالمه..عشان راشد مايعرف انه رد عليها بس على الله ماتفضحني...هالملسونه...نزل التلفون مكانه...
راشد بعد ماطلع :شفيك ...صوتك...طالع..؟
محمد برتباك..:وحده مغلطه...وتزامر علي جني اشتغل عندها جان اعطيها من السنع وسكرت في ويهها...
راشد..:اهاه ....شكلها هي اللي مسكره...والاانت ماظن ...اصلن مافيه بنت في البلاد الاورقمتها...
محمد : اصلا ًانا من زمان مخلي هالحركات...وانت ادرى...
راشد :الله يتممك على العقل....
محمد :ليش شايفني خبل...؟
راشد :يعني على خفيف..
وقعدوا يتناقرون في الحجي لين ضحى بعدين استأذن راشد منه بيروح عنده شوية اشغال...,ابوراشد فاتح اخوه في الموضوع ورحب بسرعه من غير تردد لانه من زمان يتمني راشد لهند وقال له لويبيها من الحين ياخذها بس ابوراشد لزم ياخذون راي البنت واخوها قبل كل شي...وطبعا لازم يشاورون ابوهم .....
سالم كان توه داخل بيت ابو عبدالله...وسافط بسياره يبي يسلم على ابوخالد وابوعبدالله صاربه مده ماواجهم من عرست بنت اخته...وهو نازل حصل حمد واقف في نص الحوش ..:سلام عليكم....
حمد راح صوبه واجهه بالخشم ...: هلا خالي شلونك..؟
سالم وهو يفسخ النظاره ويبتسم له ..:الله يسلمك ...شموقفك هني...؟
حمد هو يحك راسه منحرج:امي....متحلفه فيني اذا دخلت بطقني بالخيزران...؟
سالم ضحك من داخله تذكر امه اول اذا شرد من المدرسه تفلع العصا على ظهره...:ليش ..؟اكيد مسوي شي..
حمد...:عشان طقيت هالدلوع عبود....
سالم...: وانت ليش اطقه مب انت اكبر منه حرام ...المفروض انك ماتمد ايدك لازم تعلمه ...بس مب تظربه...
حمد..:انزين قهرني ...كسر سيديهاتي كلهم ماضل لي شي العب فيه...
سالم :حتى ولو المفروض تفهمه اللي يسويه غلط...يله روح تأسف من امك ومنه..ولاتعيدها....
حمد نزل راسه..:ان شاء الله...
سالم :بارالله فيك...حمد يدك موجود...
حمد :اوه نسيت اقولك تفضل الميلس صار لي ساعه موقفك في الشمس بيذبحني يدي...حياك الميلس..وباروح انادي يدي...
دخل الميلس وهو يفكر في حمد والله ونعم التربيه اللي ربتها نور عرفت تربيهم وهي بروحها...دخل ابوعبدالله وسلم عليه وقعد يسولف معاه لين اذن المغرب وطلعوا للمسيد كلهم....
بعد الصلاه قعدوا في الدكه اللي عند الميالس ...وجاهم عبدالله الصغير ينافخ وقعد جنب يده...ابوخالد بعصبيه..:شفيك تنافخ مثل الحريم..؟
عبدالله بعيون ذبلانه :ملل...كله من خالي عبدالله...
ابوعبدالله..:يالله ..ليش شمسوي ليك ولدي..؟
عبدالله بحزن ..:خذا ساره وداها بعيد...زهق...ابيها...
سالم ابتسم بحزن....ومسح على راسه ..:ان شاء الله قريب بترد...
ابوخالد.:وانت شلك فيها ...هاذي صارت حرمه معرسه وباجر بتيب يهال...ولاعادتسأل فيك...
عبدالله وعيونه متروسه..:لا...لا... ساره مالتي بس...مراح تيب حد..صح خالي..وطالع سالم...
سالم طالع ابوخالد بعتب :شفيك يامعود...شوي ...شوي على الياهل....اكيد ساره مالتك ماراح حد ياخذها منك....واللي بياخذها بظربه لك....
عبدالله لوى سالم :الله يعني بتيب ساره...
سالم وهو يضحك..:لا...مب الحين عاد...بعد اسبوع...
ابوعبدالله..:ههههه...محد قالك بتهوق عمرك معاه...
سالم وعبدالله بعده في حظنه ..:يستاهل...عبدالله...حبيب الغاليه....ابوعبدالله..؟
ابوعبدالله.:هلا..؟
سالم.:اذا مافي خاطركم شي..معليه اخذ العيال امشيهم شوي من الحكره..
ابو عبدالله..:انا مافي خاطري شي ..اذا هم بيرحون...يقلون لأمهم اول..
حمد نقز ..:يدي امي عادي ماتقول شي..
سالم..:حتى ولو رح قلها انت وخوك وبدلو ملابسكم...بالمره...
حمد من خلص كلامه سحب اخوه وطيران داخل....سالم ضحك عليهم....يحليلهم ....
حمد وهو يصارخ...:يماه ....يمممممممممممه....
نور معصبه طالعه من غرفة امها وشيلة الصلاه على راسها..:وجع....شهالصوت حشى... خرعتني شتبي..؟
حمد بل شبت فيني قبل لاقول شي على جذي بترفض , فقرب منها وباسها على خدها..:اسف مماتي..
نور بضحكه..:مماتي...سالفه فيها طلبه صح..؟
حمد بتذلذل..:يمه فديتج لاتعيين...خالي سالم يبي يودينا انا وعبود نتمشى ..
نور:شلون ترحون ...عيب ماتستحون..
حمد:يمه تراه خال ساره يعني خالنا...بعدين هو الي قال لنا مب حن اللي طلبناه اذا هاذا قصدج..
نور:ويدك شقال..؟
حمد..:يدي قال معليه بس لازم انقولج...يمه فديتج ترى ملينا من القعده....
نور بخضوع..:انزين معليه بس مب تأذون ريال..؟
حمد وهو يلوي على امه ..:مشكوره الغاليه...وان شاءالله مراح انأذيه...
وراح للغرفتهم يبدل ونور خذت عبدالله تبدله ملابسه....وقبل لايطلعون ..عطتهم فلوس...
راشد من عرف رد عمه حاس ان الدنيا مو سايعته لان يده بيفرح بهالشي وعبدالله مستحيل يعارض
خلاص ماقى شي يعيق لقاء القلب..كان نازل من فوق وعقاله في ايده ولابس غترته خلود كانت حاطه ريل على ريل وتقرى مجله وعندها قلاص نسكافيه...راشد دز ريلها وتعدلت ريولها...
خلود بعد مانزلت المجله...الله يستر..:خير..؟
راشد...:ههههههه....شنوخير اطر عندج...لاتقعدين جذي جدام الريايل احترميني عيب...
خلود..:عشتوا...من وين الاخ ياي شهالتخلف...بعدين انا قاعده بروحي محد عندي..
راشد..:اقسم بالله ..محد بياكل عشاك..كليتيني..
خلود..:احسن تستاهل...ليش حاط لك راس على,,؟
راشد..:خخخ ...يحق لي بخطب...
خلود.:ليش عمي رد عليكم...
راشد..:ايه ...اليوم ابوي كلمه..وقال عنه موافق بس يبون ياخذون شورها ...
خلود..:شهالثقه..انها بتوافق...
راشد..:ادري..
خلود..:شدراك...؟
راشد..:هاذا..مد على قلبه وقام يلبس عقاله..يبي يطلع...سالته خلود..:وين بتروح..؟
راشد..:باروح للمستشفى..لرفيجي..محمد...
خلود..:انت للحين مارحت له من سوى الحادث...
راشد..:شدعوه...لا..رحت له اليوم الصبح...
خلود يعني هو اللي رد علي اليوم أهو.... هاذا وهو مكسر يغازل عيل لو بعافيه شبيسوي...راشد وهو طالع خذ قلاصها..بس لانها سرحانه مانتبهت...
في عاصمه اخرى وتوقيت غير ...ولحظات سابقه لأحداثنا...قامت ساره من النوم وغسلت ويهها..وطلعت الصاله بالفانيله الطويله الصفرا اللي توصل لين نص ساقها وايدينها طويله..وفيها رسمة دبدوب ملوي على قلب..وشعرها معجفته عجفه وحده على صوب واحد ..ويهها مورد من النوم...وقفت في نص الصاله ومددت ايدينها.......
:اه..العيال كبرت ....
ساره التفت له معصبه..:سخيف...وردت عجفتها الطويله ورى وراحت للمطبخ ...عبدالله كان توه قايم من النوم وبعده بجامته سودا..ضحك من عصبيتها.... قطوه.....لحقها للمطبخ...:سويلي كوفي معاج..
ساره وهي معطيته ظهرها :كيفي...
عبدالله قرب منها ومسك عجفتها وسحبها على الخفيف..:نعم..؟
ساره والتفت عليه وشعرها بعده في ايده..:ولا شي باسوي لك..
عبدالله رفع حاجبه..:على بالي سمعت شي.. انزين يبيه في البلكونه...فك شعرها وطلع...
ساره فكه..السخيف انزين ماتحرشت ولا كنت رجعت البلاد قرعا...وسوت لهم كوفي..وطلعت من المطبخ للبلكونه وكان قاعد على الكرسي المصنوع من الخيزران..وحاط ريوله على طاوله اللي جدامه...ساره وقفت عند باب البلكونه خافت حد يجوفها من غير شيله ولبسها بعد قصير..:عبدالله..
التفت عليها بعيون كانت سرحانه..مدته بالكوفي..قام من الكرسي وخذ القلاص ورجع لمكانه بنفس الهدوء...مالت انزين قل شكرا صج مايعرف السنع وقعدت على الكنبه في الصاله وفتحت التلفزيون..وقعدت تقلب في القنوات...وتلعب في طرف شعرها..
عبدالله كان واقف في البلكونه يبي يطلع ولفتت نظره بشكلها الناعم..وهي تلعب بشعرها..وجمالها الرباني..عبدالله نفض مخه من الافكار وحاول انه يقاومها مايبي يضعف مره ثانيه..:ساره...تبين تطلعين..؟
ساره التفت له بفرح بس ماكنت تبي تبين له..:كيفك..
عبدالله..:شنو كيفك ..انا أسألج تبين تطلعين يله قومي لبسي...
ساره..:اوكي..
عبدالله قال لها قبل لاتدخل الغرفه.:البسي لبس ثجيل...
ساره كانت تبي تعانده..بس قررت انها تعدي هاليوم على خير مدام انه رايق معاها للحين..كملت لبسها وطلعت كانت لابسه تنوره جنز مطرزه بصورة تنين وردي واخظر على طرف ولابسه معاها سويترمن الصوف الكشميري هاي نك بلون الورد ولبست جكيتها الاسود...وشيله سودا..وشنطه مصنوعه من الصوف مثل الكيس تنزم بالخيط وعلقتها في ايدهاولبست لها بوت من الجنز سبورت وفيه تطريز وردي..ونفحه قليله من الغلوس الوردي والكحل الداخلي...
اول ماطلعت من الغرفه كان ينطرها بلبسه المكون من بنطلون اسود وسوتر رمادي وجكتيه في ايده والوشاح الاسود حولين رقبته ونظراته كانت راد شعره الحريري لورى...طلعوا من الفندق..ساره على بالها بينطرون تكسي ..وقفت عند البوابه بس عبدالله ماوقف توجه لسياره سافطه جدام الفندق مرسيدس كوبى...مكشوفه وركب وتوجهت لسياره للباب الثاني وركبت...:من سيارته..؟
عبدالله وهو ينزل نظراته على عيونه ويشغل السياره ويطالعها..:محد مستأجرها..
ساره.:اهاه...انزين وين بنروح..؟
بعد ماتحركت السياره رد عليها..:بنروح الارياف...
ساره صفقت بيدينها..:الارياف ...يالله وناسه..احلى شي هاالمكان..كنا انروح اناو...بعدين سكتت بعد مامر شبح الذكرى..
عبدالله..بعصبيه.:مع من..؟
ساره التفت عليه بحزن..من غير لاتنتبه للعصبيه :مع هلي..ومرت خالي..؟
عبدالله وهومتلوم..:الله يرحمهم..
ساره التفت على الجنب الثاني وغابت في بحر الذكريات السعيده...عبدالله غرق في بحر افكاره الجنونيه بين تردد في التمادي معاها ولا الانسحاب من محيطها اللي شكله كله عثرات...بعد ساعه دخلو الارياف الفرنسيه وقفوا عند مطعم على الطريج مبني على شكل كوخ..ويقدم وجبات خفيفه..خذوا لهم سندويشات وعصير وقعدوا على طاوله مصنوعه من جذع شجره وجنبها بحيره صغيره وقعدوا ياكلون بهدوء...
بعدين تحركوا لين وصلوا مكان مثل المنتزه بس من غير اسوار في اكشاك على اطراف الشارع تبيع تذاكارات وفشاروعصير وحلويات وجبات خفيفه....كان موجود القليل من العوائل..عبدالله سفط بسيارته ونزلوا يتمشون جنب بعض من غير لاينطقون بكلمه...وهم يمشون بشوي شوي تدحرجت جدامهم كوره..ساره رفعت راسها للمصدر جافت صبي اشقر عمره خمس سنوات ابتسم لهاشاتت له الكوره بخفيف لين وصلت له ..وطلب منها تلعب معاه التفت لريلها..:تبين كيفج..؟
ساره..:اذا انت بعد بتلعب انا عادي..؟
عبدالله..:شايفتني ياهل مثلج... لابقعد هني...
ساره خذت في خاطرهاولفت للولد وخذت الكوره منه وقعدت تلعب معاه خلي استانس احسن من هالمعقد وانسى الهم شوي...عبدالله قعد تحت شجره وقعد يلعب في العشب ويطالعها...وهي تلعب وطارد الكوره وتشوتها وتظحك اذا غلطتها ..كانت ضحكتها مثل الفراشه ترفرف على قلبه وتخليه يبتسم غصب...ساره شاتت الكوره يوم جافته سرحان ويضحك...طالعها وهو رافع حواجبه بستغراب....طالعته ساره بتحدي..:شوت الكوره...اوه نسيت انك ماتعرف..هاذ شي مطور عندك..
ماتعرفه...
عبدالله وهويرفع نظاراته على شعره وشطانه تلمع في عيونه..:عيل شعرف..؟
ساره وهي حاطه ايدينها على خصرها تنطره يرجع الكوره اللي مسكها..: انت ماتعرف غير سبر..
يله جيب الكوره...
عبدالله وقف والكوره في ايده..وهو يضحك..:هههه ...ان ماعرف غير الاالسبر ياسخيفه..شقالولج شيبه..وشات الكوره وضربت ساقها...
ساره وهي معصبه..:والله بعد تعرف تشوت...
عبدالله جاها بخطوات سريعه يبي بس يخرعها بس هي شردت تضحك ووقفت ورى الشيره وطلعت لسانها..:يالشيبه
عبدالله:شابت حواجبج يام السعف واليف...
ساره..:احسن منك يالمخرف...
عبدالله..:تعالي يالجبانه..مب تتحدين من ساعه تعالى لعبي انت زيدان رفيجج....وانا ضدكم..
ساره وهي تبي تطلع من ورى الشيره بس متردده..:اعرفك تبي تفلعني بالكوره..
عبدالله بضحكه ..:لا مب فالعج بس تعالي وعد...
ساره بعد ماطلعت..:ياويلك..ترى قلت وعد...
عبدالله بضحكه شيطانيه..:شبتسوين يعني,,؟
ساره بقهر:عبداااااالله..حرام عليك..
عبدالله..:هههههههههههههههههههههه ..انا ماسويت لج شي للحين..
ساره..:يعني ناوي..وشردت مره ثانيه ورى الشيره...وعبدالله وراها ويحاول يفلعها بالكوره وهي تركض حذفها بالكوره وضربت راسها.. :اخخخخخخخخخ ...يالبايخ يعور..... وقعدت على الارض ومدت ريولها جدامها وعبدالله وقف عندها ميت من الضحك لدرجه ان عيونه دمعت وحط ايدينه على خواصره من كثر الضحك....ساره قعدت اطالع فيه وهو يضحك الله لايحرمني من هالضحكه..كان شكله قمة الروعه وهو يضحك والغمازيات يبانون بقوه وعيونه السودا اللي تلمع حركت المشاعر في اطرفها وحست بالبرد فيها ومثل الكهرب في عمودها الفقري من قعد يطالعها بنظرات حالمه ومبتسمه...مد ايده عشان توقف.... ومدت ايدها له وسحبها لين وقفت جدامه حست ان دمهايغلي في عروقها من لمست ايده دافئه...ساره مانزلت عيونها من عيونه اللي سلبت روحها وضاعت في اغوارها...بس عبدالله قطع اللحظه الحلوه بعد مالتفت بعيد مايبي يتورط معاها اكثر..
وسحبت ايدها من ايده بعد ماأشاح نضره عنها وحست بالصد ساره بصوت خفيف..:عبدالله عطشانه...
عبدالله حس انها توترت منه..:تعالي بوديج مكان تشربين منه وسحبها من غير لاترد....دخلوا من بين الاشجارومشوا لمكان خلاب وساحر كان فاضي وفيه مثل الشلال الصغير تنحدرمنه مياه النهر..عبدالله فسخ قفازاته الجلديه ومد وركب على الحصى ومد ايده لشلال وشرب من الماي....والتفت لها ...:هاه تبين تشربين...؟
ساره هزت راسها موافقه وقربت من المكان اللي وقف فيه....بس عبدالله قال..: ماراح توصلين للشلال...قربي على على هالحيده...وانا باعطيج..
ساره قربت من الحيده اللي اشر عليها..ووقفت..:شلون بتعطيني معاك قلاص..خخخخ..
عبدالله مارد عليها وجمع الماي بين ايدينه وقربه منها...:شربي..
ساره كانت في قمة الاحراج كان ويهها الوان...: خلاص ...مابي...
عبدالله عصب..وخلى الماي يتسرب بين اصابعه..:الحين جايبج هالمكان...وتقولين مابي..الشرهه على..اللي داق مشوار عشانج..ونزل من الحيد ورجع مع المكان اللي جاو منهوهو يمشي بخطوات واسعه لدرجة ان ساره ماقدرت اتجاريه في المشي..وكانت تفكر ليش عصب هاذا اللي ناقص اني اشرب من ايده صج مايستحي ..من كثر ماهو متعود على الفري على باله وحده من رفيجاته الخايسات...وفولت من هالفكره...دعمت في ظهره مانتبهت انه وقف عند السياره...:سوري..
عبدالله افحمها بنظره ناريه..وخلها تبلع اي رد ثاني..ركبوا السياره وكملوا طريقهم ...لين وصلوا مطعم راقي وتغدوا فيه....وعادوا ادراجهم لفندقهم...بعدماتمشوا في اكثر من مكان بهدوء قاتل...
اول ماوصلوا عبدالله دخل المكتب وقفل على نفسه وقعد يكمل شغله المتراكم عليه...وساره دخلت غرفتها وتسبحت وصلت...بعدين قعدت على سريرها..وهي سرحانه...لفت نظرها دفتر ظاهر طرفه من شنطتها اللي طلعت فيها اليوم المشؤوم...وسحبته...وقربته منها ولوت عليه بعدين نزلته باسوي لي كوفي بعدين بقراه...
بعد ماسوت لها قلاص كوفي...مرت على المكتب تبي تسأله يبي شي...بس سمعته يتكلم بصوت قوي وطويل...:يبه كفايه انكم زوجتوني غصب...وبليتوني..اختي سمحولي مراح حد يغصبها...وراشد لازم يفهم مب عشان انه ولد عمكي خلاص انه بنحذف خواتي له...يبه انا مب موافق...لاني اعرف اختي بتوافق عشان ماتزعل....يبه واللي يرحم والديك لاتظلمهم مثلي....شلون ماانظلمت ليش انت تعرف شنو احس فيه الحين....معليش يبه اجلوا الموضوع لين ارد لاتكلمونها لين ارد...
ساره كلام عبدالله انكت مثل الماي البرد عليها...وذبح براعم الحب اللي تنمو في حنايها...وكرهت نفسها وكرهته...ليش...ليش ياعبدالله...وركضت لغرفتها ونزلت القلاص على الكوميدنو...وقعدت وهي تنتفض من الحزن المؤلم....ليش ياعبدالله..لهدرجه انت كارهني...حست ان عبدالله ذبح اخر امل انها تعيش معاه بسعاده...

ارحم عيوني لو عيونك تبيني.....
حرام هذا الحب تقتل مـــعانــــيه......
مو حب هذا إلي تسويه فيـني........
في فرق بين الحب وإلي تســويه.....
يا ساكن ما بين عيني وبـيني.......
لا تصدم إلي صرت أغلى أمانيه.......
جيتك بقلبٍ شايله في يميــني......
كلمـــه تجيبه لك وكلــمه تــوديـه.....
أرجوك بلي باقي ٍ من حنيني.....
حرام من يسعد عيــونك تبــكيــه.....
بالله شوفوا الفرق بينه وبيني.....
هــمه يزعــني وأنا همي أرضيه...
هذي قيودك حلها من أيديني......
حبٍ يذل القــلب يانــاس مـا أبيه.....
موحب هذا إلي يسويه فيني....
في فرق بين الحب وإلي يسويه......

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 22-12-2008, 10:31 PM
اثير الجنوب اثير الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصة البحث عن الحب كاملة


...(الفصل الثاني عشر)...





اهواك .. اهوااك .. يالمحبوب اهواك ..
يامن سكنت القلب والعين .. حياتي ماتسوى بليااك ..
يامهجتي ياكامل الزين ..

قام بصعوبه...ومدد ايدينه وريوله في فراشه..وطالع السقف بأسهاب...حط ايدينه على بطنه المسطح من التمارين الاخيره اللي داخلها في النادي مع رفيجه محمد....اه ..يامحمد نسيتك...من جفت حبيبة القلب...اوهو...لازم أذكر ابوي في موضوعنا...وقام يغسل ويهه ويلحق على ابوه قبل لايطلع الشغل...
نزل راشد مستعجل وغترته على جتفه...بس لابس الطاقيه وحاط العقال ..اول مادخل حصل امه وابوه قاعدين يتقهون وحبهم على روسهم وقعد جنب ابوه وحط اغراضه جنبه..خذ قلاص الحليب من امه...:يبه...فديتك لاتنسى الموضوع اللي كلمتك عنه...
ابوراشد :ان شاءالله...
ام راشد بستغراب:شموضوعه...؟
راشد طالع ابوه يبي يجوف ردة فعله...ابوراشد..وهويطالع مرته:والله شاقولج ياالغاليه...ولدج يبي..
وطالع ولده...تبيني اقول لها ولاانت تقول....
راشد حب يستعبط عليها..:لايبه ...خله مفاجاءه...بعدين...احسن..
ابوراشد..:والله يبه كيفك...هاذي امك وانت حر تنجاز انت وياها....
ام راشد..بعصبيه..:بتقولون سالفه ولا شلون...شلي وراك انت وابوك...
راشد حب يورط ابوه بعد ماورطه معاها..:يمه ...ابوي بيعرس....
ام راشد بطلت عيونها من الصدمه...:يهبي الشيبه يسويها...عشان اقص ايدينه وريوله قبل لايطلع من هالباب...
ابوراشد بضحكه من ردة فعلها...:ههههههههههههه...لو بعرس جان عرست ولا عرفتي...بس من بعد هالقمر وين اجوف غيره...يا ام عيالي وامي وسندي...وانت يامسود الويه ..جف عاد من اللي يخطب لك...
راشد قام يحب خشم ابوه..:يبه شفيك محد يضحك معاك...؟
ام راشد استحت من كلام ريلها...وطالعت بولدها بنظرة سخط.....ابوراشد بجديه..:خلينا من خبال ولدج...اللي يبي يقوله ..انه يبي بنت عمه..ويبني اكلم عمه اليوم ...
ام رشد بفرح..:والله...سبقتني ..كنت بكلم ابوك عن هالموضوع...والله هند مافي مثلها...وان شاءالله تكون من نصيبك...
راشد:اميييييييييييين...الله يسمع منج يالغاليه....
ام راشد...:يمه شفيك...مغلوث على العرس...اركد يمه يمدحون العقل....
راشد:معليه ...خليها تحصل...بعدين بنعقل...
ام راشد بجديه..:وانت شلون تبي تعرس وانت بعدك ماكملت باقليك سنتين...؟
راشد:يممممممممممممه...واللي يرحم والديج...لاتكسرين مجاديفي من الحين...ترى انا قلت بس خطبه عشان اظمن محد ياخذها مني...
ابوراشد وهو قايم...:ان الله كتبها من نصيبك مارح حد يقدر يردها منك...يله الغلا بغيتي شي قبل لااروح...
ام راشد..:سلامتك الله يحفظك...
راشد لحق ابوه..يبي يروح لرفيجه محمد..وقف عند دريشة سيارته وقعد يعدل غترته...راشد شاب وسيم خصوصا ًطلته الشيوخيه وعيونه الحاده وخشمه السيوفي وشفايف المملؤه ..والعارض الخفيف اللي زايد حلاته...وكان طوله فارع بس مب اطول من عبدالله ...حنطاوي البشره ...راشد طلع بسيارته وزوج من العيون العسليه تلاحقه من ورى الدريشه اللي مقابل بيتهم....حياه كانت معجبه في راشد للدرجه الهبل وتعرفت على اخته خلود بس عشانه ولاهي ماتحبها على قولتها خقاقه...بس عشان توصله لازم تحملها....بس من ابتدت الاجازه ماجافتها ولااتصلت عليها....انا ليش مااتصل فيها اليوم وازورها ...بس لازم اختار الوقت المناسب اللي يكون فيه موجود الغالي... راشد وصل لرفيجه محمد في المستشفي كان بروحه...كانت اصابته خفيفه...كسر بسيط في رجله..
راشد :ماتشوف شر يالغالي...
محمد :الشر ماييك....بعدين وين غالي وانت من امس محد....
راشد :اسمحلي يابوجسوم....امس الشيبه مسوي عشى لعماني وانت خبرك من زمان ماجفناهم....
محمد بعد مافهم الغمنده :هاه...عمانك...قول جذي من البدايه....خلاص معذور....
راشد :فديت هالخشم ...محد يفهمني الاانت....
محمد :خليك من خشمي....هاه شسويت على الله كلمتها...ولا كالعاده بلعت لسانك وسكت ...
راشد ببتسامه :الا....كلمتها وطريت الدنيا على بعض....
محمد :شسويت....؟ياخوفي منك...؟والا انت ويه تحب....؟
راشد قاله السالفه كامله....محمد ضحك...:ماشي وقت عندك اعترفت وخطبت سيده...اثريك حاربحار..
راشد بجديه :عيل شتبيني اسوي علاقه من ورى اهلنا وحب من ورى الدرايش انا مرضاها عليها..ولاارضاها على نفسي...حلات الشي ساتر... بعدين مابي احس اني اسوي شي غلط اذا قعدت اكلمها...
محمد :عين العقل يابوسنيده من يومك عاقل....
راشد :ادري مايحتاي تقول...وقام الحمام(وانتوا بكرامه) وخلى تلفونه جنب راشد... تلفوناتهم كانت نفس الشي فرن تلفون راشد ...وشاله محمد وجاف المتصل (خلود)...حط التلفون في اذنه في اعتقاده انها خالته خلود...
خلود بصوت ناعم: الو...
محمد بستغراب :الو...
خلود مانتبهت لصوت محمد لانها من شوي قايمه..:رشود يا السخيف....ليش تخطب من غير لااعرف..وليش ماستشرتني...ترى باخليها تغير رايها...
محمد عرف ان الجوال اللي معاه جوال رفيجه وتوهق..:لا...حرام عليج تخربين على اخوج مايستاهل..بعد هالحب كله والسنين...
خلود صخت شوي هذا مب راشد..:راشد...؟
محمد....:لا انا رفيجه....محمد..
خلود بعصبيه..:وانت شلون ترد على جوال اخوي صج ماتستحي...انت ترضى انه اخوي يرد على خواتك....؟راشد وينه........ فيه شي عشان مايرد علي.........؟
راشد عصب من هجومها :الشيخه ...اسف ترى مب قصدي ان ارد عليج...بس احنا معانا نفس موديل الجوالات ...واعتقدت انج خالتي...وراشد مافيه شي راح الحمام وانتي بكرامه...
خلود من غير لاتصدقه:اسمع الشيخ.... روح قص على وحده عمرها سنتين...اونه خالتي...صج قلة حيا..ورقعت التلفون في ويهه...
محمد احترق ويهه من كلامهاومن الغيض...وطالع التلفون بعصبيه ومسح قيد المكالمه..عشان راشد مايعرف انه رد عليها بس على الله ماتفضحني...هالملسونه...نزل التلفون مكانه...
راشد بعد ماطلع :شفيك ...صوتك...طالع..؟
محمد برتباك..:وحده مغلطه...وتزامر علي جني اشتغل عندها جان اعطيها من السنع وسكرت في ويهها...
راشد..:اهاه ....شكلها هي اللي مسكره...والاانت ماظن ...اصلن مافيه بنت في البلاد الاورقمتها...
محمد : اصلا ًانا من زمان مخلي هالحركات...وانت ادرى...
راشد :الله يتممك على العقل....
محمد :ليش شايفني خبل...؟
راشد :يعني على خفيف..
وقعدوا يتناقرون في الحجي لين ضحى بعدين استأذن راشد منه بيروح عنده شوية اشغال...,ابوراشد فاتح اخوه في الموضوع ورحب بسرعه من غير تردد لانه من زمان يتمني راشد لهند وقال له لويبيها من الحين ياخذها بس ابوراشد لزم ياخذون راي البنت واخوها قبل كل شي...وطبعا لازم يشاورون ابوهم .....
سالم كان توه داخل بيت ابو عبدالله...وسافط بسياره يبي يسلم على ابوخالد وابوعبدالله صاربه مده ماواجهم من عرست بنت اخته...وهو نازل حصل حمد واقف في نص الحوش ..:سلام عليكم....
حمد راح صوبه واجهه بالخشم ...: هلا خالي شلونك..؟
سالم وهو يفسخ النظاره ويبتسم له ..:الله يسلمك ...شموقفك هني...؟
حمد هو يحك راسه منحرج:امي....متحلفه فيني اذا دخلت بطقني بالخيزران...؟
سالم ضحك من داخله تذكر امه اول اذا شرد من المدرسه تفلع العصا على ظهره...:ليش ..؟اكيد مسوي شي..
حمد...:عشان طقيت هالدلوع عبود....
سالم...: وانت ليش اطقه مب انت اكبر منه حرام ...المفروض انك ماتمد ايدك لازم تعلمه ...بس مب تظربه...
حمد..:انزين قهرني ...كسر سيديهاتي كلهم ماضل لي شي العب فيه...
سالم :حتى ولو المفروض تفهمه اللي يسويه غلط...يله روح تأسف من امك ومنه..ولاتعيدها....
حمد نزل راسه..:ان شاء الله...
سالم :بارالله فيك...حمد يدك موجود...
حمد :اوه نسيت اقولك تفضل الميلس صار لي ساعه موقفك في الشمس بيذبحني يدي...حياك الميلس..وباروح انادي يدي...
دخل الميلس وهو يفكر في حمد والله ونعم التربيه اللي ربتها نور عرفت تربيهم وهي بروحها...دخل ابوعبدالله وسلم عليه وقعد يسولف معاه لين اذن المغرب وطلعوا للمسيد كلهم....
بعد الصلاه قعدوا في الدكه اللي عند الميالس ...وجاهم عبدالله الصغير ينافخ وقعد جنب يده...ابوخالد بعصبيه..:شفيك تنافخ مثل الحريم..؟
عبدالله بعيون ذبلانه :ملل...كله من خالي عبدالله...
ابوعبدالله..:يالله ..ليش شمسوي ليك ولدي..؟
عبدالله بحزن ..:خذا ساره وداها بعيد...زهق...ابيها...
سالم ابتسم بحزن....ومسح على راسه ..:ان شاء الله قريب بترد...
ابوخالد.:وانت شلك فيها ...هاذي صارت حرمه معرسه وباجر بتيب يهال...ولاعادتسأل فيك...
عبدالله وعيونه متروسه..:لا...لا... ساره مالتي بس...مراح تيب حد..صح خالي..وطالع سالم...
سالم طالع ابوخالد بعتب :شفيك يامعود...شوي ...شوي على الياهل....اكيد ساره مالتك ماراح حد ياخذها منك....واللي بياخذها بظربه لك....
عبدالله لوى سالم :الله يعني بتيب ساره...
سالم وهو يضحك..:لا...مب الحين عاد...بعد اسبوع...
ابوعبدالله..:ههههه...محد قالك بتهوق عمرك معاه...
سالم وعبدالله بعده في حظنه ..:يستاهل...عبدالله...حبيب الغاليه....ابوعبدالله..؟
ابوعبدالله.:هلا..؟
سالم.:اذا مافي خاطركم شي..معليه اخذ العيال امشيهم شوي من الحكره..
ابو عبدالله..:انا مافي خاطري شي ..اذا هم بيرحون...يقلون لأمهم اول..
حمد نقز ..:يدي امي عادي ماتقول شي..
سالم..:حتى ولو رح قلها انت وخوك وبدلو ملابسكم...بالمره...
حمد من خلص كلامه سحب اخوه وطيران داخل....سالم ضحك عليهم....يحليلهم ....
حمد وهو يصارخ...:يماه ....يمممممممممممه....
نور معصبه طالعه من غرفة امها وشيلة الصلاه على راسها..:وجع....شهالصوت حشى... خرعتني شتبي..؟
حمد بل شبت فيني قبل لاقول شي على جذي بترفض , فقرب منها وباسها على خدها..:اسف مماتي..
نور بضحكه..:مماتي...سالفه فيها طلبه صح..؟
حمد بتذلذل..:يمه فديتج لاتعيين...خالي سالم يبي يودينا انا وعبود نتمشى ..
نور:شلون ترحون ...عيب ماتستحون..
حمد:يمه تراه خال ساره يعني خالنا...بعدين هو الي قال لنا مب حن اللي طلبناه اذا هاذا قصدج..
نور:ويدك شقال..؟
حمد..:يدي قال معليه بس لازم انقولج...يمه فديتج ترى ملينا من القعده....
نور بخضوع..:انزين معليه بس مب تأذون ريال..؟
حمد وهو يلوي على امه ..:مشكوره الغاليه...وان شاءالله مراح انأذيه...
وراح للغرفتهم يبدل ونور خذت عبدالله تبدله ملابسه....وقبل لايطلعون ..عطتهم فلوس...
راشد من عرف رد عمه حاس ان الدنيا مو سايعته لان يده بيفرح بهالشي وعبدالله مستحيل يعارض
خلاص ماقى شي يعيق لقاء القلب..كان نازل من فوق وعقاله في ايده ولابس غترته خلود كانت حاطه ريل على ريل وتقرى مجله وعندها قلاص نسكافيه...راشد دز ريلها وتعدلت ريولها...
خلود بعد مانزلت المجله...الله يستر..:خير..؟
راشد...:ههههههه....شنوخير اطر عندج...لاتقعدين جذي جدام الريايل احترميني عيب...
خلود..:عشتوا...من وين الاخ ياي شهالتخلف...بعدين انا قاعده بروحي محد عندي..
راشد..:اقسم بالله ..محد بياكل عشاك..كليتيني..
خلود..:احسن تستاهل...ليش حاط لك راس على,,؟
راشد..:خخخ ...يحق لي بخطب...
خلود.:ليش عمي رد عليكم...
راشد..:ايه ...اليوم ابوي كلمه..وقال عنه موافق بس يبون ياخذون شورها ...
خلود..:شهالثقه..انها بتوافق...
راشد..:ادري..
خلود..:شدراك...؟
راشد..:هاذا..مد على قلبه وقام يلبس عقاله..يبي يطلع...سالته خلود..:وين بتروح..؟
راشد..:باروح للمستشفى..لرفيجي..محمد...
خلود..:انت للحين مارحت له من سوى الحادث...
راشد..:شدعوه...لا..رحت له اليوم الصبح...
خلود يعني هو اللي رد علي اليوم أهو.... هاذا وهو مكسر يغازل عيل لو بعافيه شبيسوي...راشد وهو طالع خذ قلاصها..بس لانها سرحانه مانتبهت...
في عاصمه اخرى وتوقيت غير ...ولحظات سابقه لأحداثنا...قامت ساره من النوم وغسلت ويهها..وطلعت الصاله بالفانيله الطويله الصفرا اللي توصل لين نص ساقها وايدينها طويله..وفيها رسمة دبدوب ملوي على قلب..وشعرها معجفته عجفه وحده على صوب واحد ..ويهها مورد من النوم...وقفت في نص الصاله ومددت ايدينها.......
:اه..العيال كبرت ....
ساره التفت له معصبه..:سخيف...وردت عجفتها الطويله ورى وراحت للمطبخ ...عبدالله كان توه قايم من النوم وبعده بجامته سودا..ضحك من عصبيتها.... قطوه.....لحقها للمطبخ...:سويلي كوفي معاج..
ساره وهي معطيته ظهرها :كيفي...
عبدالله قرب منها ومسك عجفتها وسحبها على الخفيف..:نعم..؟
ساره والتفت عليه وشعرها بعده في ايده..:ولا شي باسوي لك..
عبدالله رفع حاجبه..:على بالي سمعت شي.. انزين يبيه في البلكونه...فك شعرها وطلع...
ساره فكه..السخيف انزين ماتحرشت ولا كنت رجعت البلاد قرعا...وسوت لهم كوفي..وطلعت من المطبخ للبلكونه وكان قاعد على الكرسي المصنوع من الخيزران..وحاط ريوله على طاوله اللي جدامه...ساره وقفت عند باب البلكونه خافت حد يجوفها من غير شيله ولبسها بعد قصير..:عبدالله..
التفت عليها بعيون كانت سرحانه..مدته بالكوفي..قام من الكرسي وخذ القلاص ورجع لمكانه بنفس الهدوء...مالت انزين قل شكرا صج مايعرف السنع وقعدت على الكنبه في الصاله وفتحت التلفزيون..وقعدت تقلب في القنوات...وتلعب في طرف شعرها..
عبدالله كان واقف في البلكونه يبي يطلع ولفتت نظره بشكلها الناعم..وهي تلعب بشعرها..وجمالها الرباني..عبدالله نفض مخه من الافكار وحاول انه يقاومها مايبي يضعف مره ثانيه..:ساره...تبين تطلعين..؟
ساره التفت له بفرح بس ماكنت تبي تبين له..:كيفك..
عبدالله..:شنو كيفك ..انا أسألج تبين تطلعين يله قومي لبسي...
ساره..:اوكي..
عبدالله قال لها قبل لاتدخل الغرفه.:البسي لبس ثجيل...
ساره كانت تبي تعانده..بس قررت انها تعدي هاليوم على خير مدام انه رايق معاها للحين..كملت لبسها وطلعت كانت لابسه تنوره جنز مطرزه بصورة تنين وردي واخظر على طرف ولابسه معاها سويترمن الصوف الكشميري هاي نك بلون الورد ولبست جكيتها الاسود...وشيله سودا..وشنطه مصنوعه من الصوف مثل الكيس تنزم بالخيط وعلقتها في ايدهاولبست لها بوت من الجنز سبورت وفيه تطريز وردي..ونفحه قليله من الغلوس الوردي والكحل الداخلي...
اول ماطلعت من الغرفه كان ينطرها بلبسه المكون من بنطلون اسود وسوتر رمادي وجكتيه في ايده والوشاح الاسود حولين رقبته ونظراته كانت راد شعره الحريري لورى...طلعوا من الفندق..ساره على بالها بينطرون تكسي ..وقفت عند البوابه بس عبدالله ماوقف توجه لسياره سافطه جدام الفندق مرسيدس كوبى...مكشوفه وركب وتوجهت لسياره للباب الثاني وركبت...:من سيارته..؟
عبدالله وهو ينزل نظراته على عيونه ويشغل السياره ويطالعها..:محد مستأجرها..
ساره.:اهاه...انزين وين بنروح..؟
بعد ماتحركت السياره رد عليها..:بنروح الارياف...
ساره صفقت بيدينها..:الارياف ...يالله وناسه..احلى شي هاالمكان..كنا انروح اناو...بعدين سكتت بعد مامر شبح الذكرى..
عبدالله..بعصبيه.:مع من..؟
ساره التفت عليه بحزن..من غير لاتنتبه للعصبيه :مع هلي..ومرت خالي..؟
عبدالله وهومتلوم..:الله يرحمهم..
ساره التفت على الجنب الثاني وغابت في بحر الذكريات السعيده...عبدالله غرق في بحر افكاره الجنونيه بين تردد في التمادي معاها ولا الانسحاب من محيطها اللي شكله كله عثرات...بعد ساعه دخلو الارياف الفرنسيه وقفوا عند مطعم على الطريج مبني على شكل كوخ..ويقدم وجبات خفيفه..خذوا لهم سندويشات وعصير وقعدوا على طاوله مصنوعه من جذع شجره وجنبها بحيره صغيره وقعدوا ياكلون بهدوء...
بعدين تحركوا لين وصلوا مكان مثل المنتزه بس من غير اسوار في اكشاك على اطراف الشارع تبيع تذاكارات وفشاروعصير وحلويات وجبات خفيفه....كان موجود القليل من العوائل..عبدالله سفط بسيارته ونزلوا يتمشون جنب بعض من غير لاينطقون بكلمه...وهم يمشون بشوي شوي تدحرجت جدامهم كوره..ساره رفعت راسها للمصدر جافت صبي اشقر عمره خمس سنوات ابتسم لهاشاتت له الكوره بخفيف لين وصلت له ..وطلب منها تلعب معاه التفت لريلها..:تبين كيفج..؟
ساره..:اذا انت بعد بتلعب انا عادي..؟
عبدالله..:شايفتني ياهل مثلج... لابقعد هني...
ساره خذت في خاطرهاولفت للولد وخذت الكوره منه وقعدت تلعب معاه خلي استانس احسن من هالمعقد وانسى الهم شوي...عبدالله قعد تحت شجره وقعد يلعب في العشب ويطالعها...وهي تلعب وطارد الكوره وتشوتها وتظحك اذا غلطتها ..كانت ضحكتها مثل الفراشه ترفرف على قلبه وتخليه يبتسم غصب...ساره شاتت الكوره يوم جافته سرحان ويضحك...طالعها وهو رافع حواجبه بستغراب....طالعته ساره بتحدي..:شوت الكوره...اوه نسيت انك ماتعرف..هاذ شي مطور عندك..
ماتعرفه...
عبدالله وهويرفع نظاراته على شعره وشطانه تلمع في عيونه..:عيل شعرف..؟
ساره وهي حاطه ايدينها على خصرها تنطره يرجع الكوره اللي مسكها..: انت ماتعرف غير سبر..
يله جيب الكوره...
عبدالله وقف والكوره في ايده..وهو يضحك..:هههه ...ان ماعرف غير الاالسبر ياسخيفه..شقالولج شيبه..وشات الكوره وضربت ساقها...
ساره وهي معصبه..:والله بعد تعرف تشوت...
عبدالله جاها بخطوات سريعه يبي بس يخرعها بس هي شردت تضحك ووقفت ورى الشيره وطلعت لسانها..:يالشيبه
عبدالله:شابت حواجبج يام السعف واليف...
ساره..:احسن منك يالمخرف...
عبدالله..:تعالي يالجبانه..مب تتحدين من ساعه تعالى لعبي انت زيدان رفيجج....وانا ضدكم..
ساره وهي تبي تطلع من ورى الشيره بس متردده..:اعرفك تبي تفلعني بالكوره..
عبدالله بضحكه ..:لا مب فالعج بس تعالي وعد...
ساره بعد ماطلعت..:ياويلك..ترى قلت وعد...
عبدالله بضحكه شيطانيه..:شبتسوين يعني,,؟
ساره بقهر:عبداااااالله..حرام عليك..
عبدالله..:هههههههههههههههههههههه ..انا ماسويت لج شي للحين..
ساره..:يعني ناوي..وشردت مره ثانيه ورى الشيره...وعبدالله وراها ويحاول يفلعها بالكوره وهي تركض حذفها بالكوره وضربت راسها.. :اخخخخخخخخخ ...يالبايخ يعور..... وقعدت على الارض ومدت ريولها جدامها وعبدالله وقف عندها ميت من الضحك لدرجه ان عيونه دمعت وحط ايدينه على خواصره من كثر الضحك....ساره قعدت اطالع فيه وهو يضحك الله لايحرمني من هالضحكه..كان شكله قمة الروعه وهو يضحك والغمازيات يبانون بقوه وعيونه السودا اللي تلمع حركت المشاعر في اطرفها وحست بالبرد فيها ومثل الكهرب في عمودها الفقري من قعد يطالعها بنظرات حالمه ومبتسمه...مد ايده عشان توقف.... ومدت ايدها له وسحبها لين وقفت جدامه حست ان دمهايغلي في عروقها من لمست ايده دافئه...ساره مانزلت عيونها من عيونه اللي سلبت روحها وضاعت في اغوارها...بس عبدالله قطع اللحظه الحلوه بعد مالتفت بعيد مايبي يتورط معاها اكثر..
وسحبت ايدها من ايده بعد ماأشاح نضره عنها وحست بالصد ساره بصوت خفيف..:عبدالله عطشانه...
عبدالله حس انها توترت منه..:تعالي بوديج مكان تشربين منه وسحبها من غير لاترد....دخلوا من بين الاشجارومشوا لمكان خلاب وساحر كان فاضي وفيه مثل الشلال الصغير تنحدرمنه مياه النهر..عبدالله فسخ قفازاته الجلديه ومد وركب على الحصى ومد ايده لشلال وشرب من الماي....والتفت لها ...:هاه تبين تشربين...؟
ساره هزت راسها موافقه وقربت من المكان اللي وقف فيه....بس عبدالله قال..: ماراح توصلين للشلال...قربي على على هالحيده...وانا باعطيج..
ساره قربت من الحيده اللي اشر عليها..ووقفت..:شلون بتعطيني معاك قلاص..خخخخ..
عبدالله مارد عليها وجمع الماي بين ايدينه وقربه منها...:شربي..
ساره كانت في قمة الاحراج كان ويهها الوان...: خلاص ...مابي...
عبدالله عصب..وخلى الماي يتسرب بين اصابعه..:الحين جايبج هالمكان...وتقولين مابي..الشرهه على..اللي داق مشوار عشانج..ونزل من الحيد ورجع مع المكان اللي جاو منهوهو يمشي بخطوات واسعه لدرجة ان ساره ماقدرت اتجاريه في المشي..وكانت تفكر ليش عصب هاذا اللي ناقص اني اشرب من ايده صج مايستحي ..من كثر ماهو متعود على الفري على باله وحده من رفيجاته الخايسات...وفولت من هالفكره...دعمت في ظهره مانتبهت انه وقف عند السياره...:سوري..
عبدالله افحمها بنظره ناريه..وخلها تبلع اي رد ثاني..ركبوا السياره وكملوا طريقهم ...لين وصلوا مطعم راقي وتغدوا فيه....وعادوا ادراجهم لفندقهم...بعدماتمشوا في اكثر من مكان بهدوء قاتل...
اول ماوصلوا عبدالله دخل المكتب وقفل على نفسه وقعد يكمل شغله المتراكم عليه...وساره دخلت غرفتها وتسبحت وصلت...بعدين قعدت على سريرها..وهي سرحانه...لفت نظرها دفتر ظاهر طرفه من شنطتها اللي طلعت فيها اليوم المشؤوم...وسحبته...وقربته منها ولوت عليه بعدين نزلته باسوي لي كوفي بعدين بقراه...
بعد ماسوت لها قلاص كوفي...مرت على المكتب تبي تسأله يبي شي...بس سمعته يتكلم بصوت قوي وطويل...:يبه كفايه انكم زوجتوني غصب...وبليتوني..اختي سمحولي مراح حد يغصبها...وراشد لازم يفهم مب عشان انه ولد عمكي خلاص انه بنحذف خواتي له...يبه انا مب موافق...لاني اعرف اختي بتوافق عشان ماتزعل....يبه واللي يرحم والديك لاتظلمهم مثلي....شلون ماانظلمت ليش انت تعرف شنو احس فيه الحين....معليش يبه اجلوا الموضوع لين ارد لاتكلمونها لين ارد...
ساره كلام عبدالله انكت مثل الماي البرد عليها...وذبح براعم الحب اللي تنمو في حنايها...وكرهت نفسها وكرهته...ليش...ليش ياعبدالله...وركضت لغرفتها ونزلت القلاص على الكوميدنو...وقعدت وهي تنتفض من الحزن المؤلم....ليش ياعبدالله..لهدرجه انت كارهني...حست ان عبدالله ذبح اخر امل انها تعيش معاه بسعاده...

ارحم عيوني لو عيونك تبيني.....
حرام هذا الحب تقتل مـــعانــــيه......
مو حب هذا إلي تسويه فيـني........
في فرق بين الحب وإلي تســويه.....
يا ساكن ما بين عيني وبـيني.......
لا تصدم إلي صرت أغلى أمانيه.......
جيتك بقلبٍ شايله في يميــني......
كلمـــه تجيبه لك وكلــمه تــوديـه.....
أرجوك بلي باقي ٍ من حنيني.....
حرام من يسعد عيــونك تبــكيــه.....
بالله شوفوا الفرق بينه وبيني.....
هــمه يزعــني وأنا همي أرضيه...
هذي قيودك حلها من أيديني......
حبٍ يذل القــلب يانــاس مـا أبيه.....
موحب هذا إلي يسويه فيني....
في فرق بين الحب وإلي يسويه......

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 22-12-2008, 10:33 PM
اثير الجنوب اثير الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصة البحث عن الحب كاملة


الفصل الثالث عشر)...



كفاية والجروح تطيب وأنا حزني بكا بسكـات
كفايـة دوم تاخذنـي علـى كيفـك تمشيـنـي
تمشيني على كيفك وتبكينـي كمـا الدمعـات
وأنأ دموعي مثل ماهي على جرحـي تعزينـي

ونات خفيفه..وتنهدات محسوره ودموع محبوسه ...وحسره تعترم في صدرها..لمن تشتكي او لمن تفك اسر دموعها المحبوسه من وفاة اهلها...لايوجد صدر يتحمل مافيني...احس لو حد حس بالي داخلي بيموت ...ساره كانت اعصابها المشدوده تنفضها من كثرماهي ماسكتها ...كانت تكره الدموع لانها تضعفها...اااااااااااااااه ياعبدالله ...ماظلمك...ظلمتني وذبحت قلبي بيدينك المجرده..بكل برود....كرهتني في نفسي ...وكرهتك...كرهتك....ليش....ليش....ذبحت الحب في مهده....ياليت عرفت...انك ماتحبني...قبل ماتاخذ قلبي...اااااه يازمن ماقساك...ناوي تعذبني باقي عمري...اظاهر..مكتوب لي اني اعيش عاله على الناس.....واعيش غير مرغوب فيني....انسدحت على السرير وضمت ايدينها لصدرها تحاول تخمد النار الي فيه...عبدالله...كنت مثل النجمه المنوره في سماي المظلمه من قسوة الحياه ....بس انت طفيت...وباعيش الباقي من الي لي بظلام....ومستحيل ...امد ايدي لنورك مره ثانيه...لانك احرقت قلبي ...ولازم ننهي هالمهزله....لازم....انتهي من هالعذاب اول مانرجع.....مستحيل اقعد معاه... مستحيل....كرامتي قبل كل شي ماقدر اقعد مع واحد مايبني....وغمضت اعيونها بقوه تمنع دموعها من الانحدار.....ياكرهي لك ياعبدالله...
ظربت بأناملها المطليه بلون الزهري جرس الباب...وعدلت من نظارتها الشمسيه فوق عيونها وشيلتها الي ساتره لبقيه من شعرها المصبوغ بأكثرمن لون..والمكياج الفاحش والعطر المركز الي شال المكان..افففففففففف وين راحت هاذي وانا قايله لها اني باييها العصر...ليكون نست بذبحها هالخلود...يكفي اني متحمله دمها الثقيل..شوي الاينفتح الباب...فتحه شاب اسمر...لابس بدله سبورت ...بنطلون ابيض بارمودا وتي شيرت كت برتقالي ...ولابس نظارات شمسيه وفي ايده دبة ماي كبيره...راشد...وهو واقف على الباب وماسكه..ويطالعها بنظرات شمئزاز من شكلها بس ماكانت تبين عيونه...:نعم ...الشيخه..؟
حياه بكل حيا مصطنع ودلع مايع...: الله ينعم عليك...الشيخ...انا حياه بنت جيرانكم ..ورفيجة خلود...
راشد ماطلبت السيره الذاتيه...:اهلين....بس خلود مب هني طلعت...
حياه وهي حاطه ايدها على حلجها بصدمه..:لااااااا....شلون تعزمني عيل...شهالاحراج....
راشد حس بفشيلتها..:لابس ...صار ظرف في البيت خلاها تطلع...
حياه..استانست على الحوار معاه وحبت انها تسترسل في الحديث معاه..: عسى ماشر...فيها شي وهي تمثل الاهتمام...
راشد اففففف ..الظاهر السالفه مطوله...:لابس اخوي صغير متعور من السيكل ودته مع الوالد والوالده للطوارئ...الشيخه بغيتي شي اقوله لها لاني مستعجل...
حياه بحزن..:مايجوف شر فيصل...لاخلاص مره ثانيه اجيها..وسوري اخرتك..ومشت تعبر الشارع بخطوات متاميله من تحت العباه المنحوته على جسمها...ودخلت البيت تحت نظرات راشد المستنكره شكل هالبنت...شلون خلود تعرف هالاشكال بس خليها ترجع...بارويها ...ودخل سيارته متوجه للنادي الرياضي..
حياه دخلت غرفتها وهي تمشي على غيمه..وعالم خيالي....فديته يهبل ...راشد لازم يصير ملكي قريب..مستحيل حد ياخذه من بين ايديني...لازم اخليه ينلف في صبعي بس شلون؟.....اهو بنفسه..يالله طالعني...بس لايكون حد في باله ..بذبحها قبل لاتقرب منه بشعره...حياه من هي اصغيره متعوده على التملك..وحب النفس...الي امها زارعته في نفسها....وهي قاعده على الكنبه الي فغرفتها وتلعب في خصل شعرها وتفكر في راشد وشلون تكسبه بخططها الشيطانيه...ادخلت امها ..بخطوات ناعمه..:حياه...انا بطلع الحين ....وين سويج السياره..؟
حياه..من غير اهتمام..:مادري ..ماخذتها...وين بتروحين...؟
ام حياه وهي تعدل الغلوس الفوشي الفاقع...واطالع الميك اب المبالغ فيه...:باروح مع ام سليمان..لحفلة استقبال ولد حماتها...
حياه...وهي اطالع امها بتعجب..:ماكأنج مبالغه في اللوك...
امها وهي اطالع نفسها بالعكس هاذا لبسي العادي عشاني مستحيه منهم...ماعرفهم وايد....
كانت لابسه تنوره بنيه قصيره توصل لين نص الساق وكلوش وتتداخل فيها قروش ذهبيه...ولابسه بلوزه كت ذهبيه شفافه ...متداخل فيهاورود بنيه..وصندلهاكان عباره عن خيوط متشابكه تنتهي لين منتصف الساق ....والشعرالمقصص القصير لين تحت اذونها..يتخلله خصلات عاجيه يستر علامات تقدم السن..والعباه الي شالتها عباره عن عباه حريريه خفيفه والشيله من نفس الطينه خفيفه...كان الناس اذا جافوها مع بنتها يعتقد انها اختها الكبيره....لانها تزوجت ابو حياه الملياردير وهي صغيره وهو اكبر منها بوايد..وكان مدلعها ومشيخها على الحلال كله....لين تعودت على الطمع والجشع وحب الذات وزرعته في بنتها الوحيده...وطبعا الزوج ماكان يرفض لهم اي طلب..مهما كان ..وهم من فتره انتقلوا لها الفله...لين يخلصون تأثيث بيتهم ...طبعا هاي اومر امتثال...الي طالبه تغير قصرهم السابق وتعديل الديكورات الخارجيه والداخليه...شلت اغراضهاوطلعت ادور سويجها....
سالم بعد الساعه تسع وصل عيال نور للبيت بعد ماوداهم للسينما وجافوا فلم من افلام ديزني....ولعبو شوي في الملاهي الي في المجمع..وتعشوا في ماكدونالز...وهم في الطريج نام عبدالله...وصلوا البيت..ونزل حمد يسحب ريوله من التعب..وترك سالم واقف وعبدالله على جتفه ....اول مادخل ....جافته نور..وسألته بأهتمام...:وين أخوك...؟
رد..وعيونه شوي وتغفي..:برى راقد مع خالي سالم..؟
نور..:خسك الله حمود ليش مايبته..؟
حمد..:ثجيل شلون اشله...؟
نور وهي تلبس النقاب بعجل وشيله البيضا..:ارويك بعدين ....ياالي ماتستحي..كان قومته....
وطلعت لسالم الي شكله تعب من الوقفه....:السموحه تعبناك....
سالم..:اي تعب ...هاذولا حسبة عيالي...واخوان الغاليه....
نور قربت منه تبي تاخذ ولدها بس كانت مستحيه خافت تلامس ايدينه....سالم حس بأحراجها..:سويلي درب وانا بانزله في الصاله...نور ..:حياك محد موجود...وسبقته تبطل الباب له ...سالم دخل الصاله ونزل ولدها على الكنبه...وقف...:ام حمد....ممكن اطلب منج طلب...؟
نور حست بأحراج..:تفضل....
سالم..:ممكن ...بين كل فتره اخذ العيال معاي...
نور...:ليش تعب نفسك...معاهم ...
سالم..:لانهم حبايب الغاليه...ولان ساره من كثر ماهي متعلقه وتسولف عنهم تعلقت فيهم...فلاتحرميني منهم...
نور...: الي يريحك...انا ماعندي مانع بس اول تكلم الوالد...
سالم استانس من ردها...:تسلمين ام حمد....يله انا طولت ومحد موجود...استأذن...
نور...:حياك الله.....
سالم طلع وصدره منشرح ويحس بشعور ينمو داخل صدره خصوصا بعد ماجف حركات عيونها الذباحه الحياويه....وكانت هالعيون تغازل خيلاته من فتره...
نور قعدت على الكنبه عند ريول ولدها...اناشلون وقفت مع ريل غريب واسولف معاه عادي...مادري شلون حسيت بالراحه معاه...شهالتفكير المتأخر بعد هالعمر...وابوحمد...وين راح مستحيل..
نفضت راسها من الهواجيس...وقامت لغرفتها...
فتحت عيونها على ظلام الغرفه الدامس ...وفتحت ليت الابجوره لترى كم الساعه...رفعت ساعه ايدها وكانت تأشر لساعه الرابعه فجرا ً...سحبت نفسها من السرير بصعوبه وراحت تتوضاء وتصلي الفجر...
كان جالس في المكتب ذا الاضاءه الخفيفه يدرس ملفات صفقه اليديده مع الشركه الفرنسيه...ازاح الاوراق جانبا ً...وقعد يفكر في الحور الي داربينه وبين ابوه....انا شلون قلت جذي لبوي...انا للحين ماشفت شي من ساره...انا ظلمتها شبيقول ابوي....بس اهو السبب ...ليش حملوني حمل في غنى عنه....بس ساره بتنظلم معاي....انا اعرف نفسي بظلمها...انامستحيل احب حد بعد.....الجرح الاولي....جرح نوف الي بعده ماندمل....حبه الاول المذبوح بيدينها...حبها بكل جوارحه وسلمها قلبه وباعته ....للأسف...باعته مع ريل اكبر منه ومنها....كان يعد الايام والشهور عشان يرجع..ويكمل حلمه معاها...حلمهم انهم يعشيون في بيت يلمهم مع بعض...نوف ماكانت تقطعه من الاتصالات...كانت تكلمه بشكل يومي ..بس قبل لاتعرس بشهر انقطعت عنه بصوره مفاجئه...وخاف من هالغيبه وقعد يسأل عنها لين فجعته حصه ...بعد عرسها بأسبوع....كرهها وكره خداعها له المستمر...شلون مثلت الحب طول هالسنين...والي قهره زود انها كانت تكلمه بعد ملجتها من ريلها...وكانت مستانسه معاه وتحبه....وكره سطحيتها انها فضلت المظهر على قلبها....هاذا اذا كان عندها قلب..بس هل كان حب الي بينهم..؟... ام امتداد للواقع ان ولد العم لبنت العم...وعاشوامع هالواقع سراب حب..ام ام ان نوف كانت سراب وكانت غمامه..على عيونه برائتها المصطنعه...وحبها العذري...نوف...كان يحب فيها قوة شخصيتها واندفعها...بس بعض المرات كان يتضايق من هالشي يحاول يكبحها...ويمكن هذا الي بعدها شوي عنه...كانت تكره تحكمه فيها ودايما تصارحه وتستوي بينهم مشاكل...
عبدالله كره انها تذكرها وتعكر مزاجه...ولم اوراقه وحطها في الفايلات بعصبيه...مستحيل اخلى وحده ثانيه تدخل هالقلب وتلعب فيه...يكفي جرح واحد مازال يدمي....ومستحيل اثق في اي جنس من الحريم...لم اغراضه ودخل غرفته يصلي..................
بعد مانتهت من الصلاه...بدلت ملابسها بجلابيه بيضاء مموجه بالبنفسج..ودانتيلات المتداخله ...لمت شعرها بكليب من الورد البنفسجي...وطلعت للمطبخ..سكرت باب غرفتها ومرت من جدام غرفته وكانت تبين تحركاته من تحت الباب لان ليت الصاله مسكر وليت غرفته يشتغل....صدت بعيونها من الغرفه واسكتت قلبها الي يناديه...بس اخمدت شعورها وكملت طريجها ودخلت المطبخ وخذت قلاص نسكافيه...وطلعت للبلكونه بس قبل لاتطلع سحبت شيلتها من الكنب وحطتها على راسها كانت ماخليتها بعد ماردوا امس....قعدت على الكرسي المصنوع من الخيزران وحطت ريل على ريل ورفعت القلاص اطالع البخار المتصاعد منه وتفكر في مصيرها مع عبدالله ...الطلاق معناته انسلاخها من العائله مره اخرى وتجدد الضغينه ....لا مابي اعيش جحيم الوحده...بس عبدالله مايبني...وانا ماقدر أعيش معاه وانا أعرف انه مغصوب علي....يالله ..صبرني....شاسوي معاه...اتجنبه...ايه ...هاذا الحل ...اتجنبه... لين نلقى حل....ورفعت بصرها لسماء الرماديه وشق الارجواني الذي يعلن عن بداية يوم جديد..وأمل...
عبدالله طلع من غرفته يبي يشرب ماي ..انتبه لحفيف الستائر من البلكونه وتوجه لها يبي يسكر بابها ولفت نظره منظرها الهادي الحالم ...جتف ايدينه وتسند بكتفه على ايطار البلكونه وقعد يتأمل شكلها وهي سرحانه وداعب فوهة القلاص بأناملها الناعمه...كانت عيونها الدخانيه متعلقه في شروق الشمس ..والهوا البارد مداعب خدودها لين ستوت ورديه...كانت طفوليه بشكل طاغي مع لمسات انثويه..تحرك في قلبه مثل التيار وحرك عنقه من قوة رجفة المشاعر الجياشه...اقترب منها وحط ايده على جتفها...
عبدالله بصوت مبحوح من المشاعر..:ساره....
ساره نقزت من الخرعه وطالعته بعيون زايغه...:لبيه....
عبدالله قعد على الطاوله الي مجابلتها...فنزلت ريلها من جدامه فحتكت ركبتها في ركبته...فحست بتيار في ريلها ولزقت في كرسيها تسوي مجال لريلها عشان ماتحتك معاه مره ثانيه وطالعت لصوب الثاني عشان عيونها ماتفضحها مره ثانيه....عبدالله عرف تأثيره عليها من قرب منها...وتأكد انها تكن له بعض المشاعر...حس بشعور كبير كأنه طير يبي يحلق في مكان بعيد...بس سيطر على هالحظه ...عشان مايخرب الي بيسويه....
عبدالله..:ساره... لازم تنكلم... عنا....
ساره وهي لافه بويهها الصوب الثاني....اكيد يبي الانفصال..وغمضت بعيونها...ليش ياعبدالله ...:شنتكلم عنه...مافيه شي مستوي..؟
عبدالله مسك ذقنها ولف بويهها وصوبه...:طالعيني اول..وجاف غمائم الحزن والكدر مجتمعه في عيونها...وهاذا كله وهو يمد على عيونها...شنو...؟
ساره ازاحت ايده من ذقنها...بس اهو مسك اطراف اصابعها وقعد يداعبها بأنامله الطويله...وسبب لها اضطراب في مشاعرها من لمساته...ولاقدرت تسحب ايدها من كثر ماهي مرتبكه ...
عبدالله...وهو يحك لحيته الباديه في الظهور...وايده الثانيه في ايدها...: ساره.......ابي اقول....
ساره طالعته بنظره بارده....ذبحت الامل الي حامله لها...:عبدالله ...ادري شبتقول.....لاتخاف ...انا عرفت...
عبدالله طالعها بستغراب...:شلون عرفتي....؟
ساره وهي تسحب ايدها عشان تقدر تسيطر على مشاعرها ماتفضحها جدامه...وحطتها في حضنها..:اعرف ...انك متزوجني غصب....صدقني....اذا انت كاره هالارتباط...فأنا بزود...
ساره رمت قنبله فجرت انهار الخذيله والهزيمه في قلبه ...فسحب نفسه من محيطها...وقف وعطاها ظهره وحط ايدينه على خصره...ورفع راسه لسماء وهو مغمض.....ليش ...ياساره قطعتي اخر شعره من الامل...انج تكونين غير عن باقي الحريم ...ليش....كنت ابي ابتدي معاج مشوار يديد...بس الحمد الله مافضحت عمري....
عبدالله التفت صوبها وحط ايده على حلجه وطالعها بنظرات ثلجيه....:انزين ليش وافقتي...؟
ساره وهي منزله راسها....وطالع ايدينها الي في حضنها..:عشان يدي....
عبدالله وهو يجتف ايدينه...ويطالعها...:يدي غصب عليج...؟
ساره وهي تهز راسها بنفي...
عبدالله ...:ليش ماقلتي له انج مب موافقه....
ساره طالعته بنظرات كلها لوم...: يعني بيسمع راءيي...يدي ماصدقت ان هالشي يرضيه...وافقت عشانه ...
عبدالله..:وانا مافكرتي ...شنو هو حالي بينج وبين يدج ...
ساره وقفت تنافض من العصبيه...: شتبي ني اقول انت ريال ليش مارفضت...ماقدر اوقف في ويهه..ولاتنسي هو ولي امري...
عبدالله...سكت يمتص غيض يغلي من داخله...وتكلم بجمود...:والحل...
ساره وهي تجتف تحاول تسيطر على اعصابها....: ننفصل...
عبدالله وزبد شوي يظهر....:نعم سمعيني....انا ماتزوجت عشان اطلق....
ساره....:شلون ...احنا مانبي بعض.....وهي تجترع الم كلامها....
عبدالله سكت لحظه....: احنا...مانقدر نحكم على شي..الحين ...خلي نعطي الوضع كم شهر ونجوف شبيصير...اذا ماصار توافق ننفصل لهدوء عشان الاهل مايصير مشاكل....
ساره سكتت تفكر بكلامه لحظه....يعني اعيش معاه واهو مايبني...مستحيل ماقدر...:وليش ماننفصل الحين بهدواه....شيلي يمنع...قالتها برود...
عبدالله انقهر من برودها وقرب منها..:الي يمنع يامدام...انه احنا للحين ماكملنا الاسبوع الثالث..شيبقول عني هلي ولا عنج...ولاتنسين انه ابوي معاه القلب مب مستعد اخاطر فيه علشانج...
ساره نزلت راسها...اظاهر مكتوب على الشقى...بس معليه....:انزين الي تجوفه...
عبدالله برود..:بنعطي انفسنا هالسنه فرصه...وبعدين بنجوف...وطلع من عندها...وقبل لايطلع....: قوميني لصلاة الظهر...
بعد ماطلع تهالكت على الكرسي....وانحدرت دمعه ساخنه على خدها الغر...ومسحتها ...ووقفت على طرف البلكونه...اخ...ياعبدالله ...ذبحتني مره ثانيه بهالشرط....ليش...شلون اكون قريبه منك ولاقدر اوصل لقلبك...بحترق من هالحب...ودخلت الصاله...وقعدت في الصاله وفتحت التلفزيون بنظرات تأهه...
عبدالله انسدح على سريره مثل المذبوح...ساره جرحته...من غير لاتعرف...ليش ...كلهم نفس الصنف...كنت اعتقد انها غير عن نوف ...بس للاسف اطلعت اخس منها...كلهم مايفكرون الا بأنفسهم......وانا ليش ماوفقت على الانفصال...يمكن كبريائي ماسمح لي انها هي الي تطلب ...لازم انا الي اقرر مب هي...هل بنقدر نكمل مع بعض...ماعرف ...بس مستحيل اني احب مره ثانيه...
في البلاد...هند قاعده عند امها تقنعها يروحون بيت عمهم....ام عبدالله...:تونا جايين منهم..
هند..:انزين شفيها...ملل طلعه مانطلع ..وبيت عمي بعد مانروح مب اجازه..
دخلت عليهم حصه..:صج يمه نبي نروح...
ام عبدالله...:كنت بمينون جاني الي اين....ماتستحون كل يوم ثاني رازين وييهكم...منقود وعيب ان البنات يطلعون من بيتهم وايد...
حصه..:يمه ...شدعوه بيت عمي....
ام عبدالله..:وبيت عمج مب متروس ريايل...
هند..:يمااااااااااااااااه...فديتج بس هالمره...
حصه..:يمه صج لازم انروح عشان انتحمد لمرة عمي بسلامة فصول...
ام عبدالله.بخوف..:وسمله عليه شفيه غناتي....
حصه..:لا مافيه الا العافيه بس تعور من السيكل ونجرحت يبهته وخيطوها...
ام عبدالله...خذت حيلي ...المسيكين مايستاهل....خلاص العصر بنروح...
هند...:تحيا ام عبود...راعية الواجب...
ام عبدالله بغياض..:وانت شلي حارقج...قري مكانج بس انا وحصه....
هند وهي تحط ايدينها على خواصرها..:شمعني ...
ام عبدالله...:حصه معرسه...وانتي منقود تطلعين اذا عرستي بعدين نفكر فيج...
هند وهي ترفع ايدها..:الله يبيه هالريل عشان افتك من حكم قراقوش...
وتفرها امها بالكرتون...:ياجليلة الحيا...رزقج وبييج لعندج لاتساعجلين عليه...
وتقرب منها وتحبها على راسها...:خلاص يالشيخه ...سامحيني ...فديت هالعوينات...خليني اروح...
ام عبدالله وهي تضحك...:خلاص اعفاء هالمره بس ...
هند...وهي تضحك...:فديت العفو اذا جا منج...
قعدوا يضحكون على خبال هند لين نزلت نور وعيالها وقرروا كلهم يزورون بيت ابوراشد العصر..
العصر راحوالبيت عمهم بعد مااشترو هدايا لفيصل وفواله...اول ماوقفوا جدام البيت ونزلوا هند وقفت في مكانها صدمها منظر...راشد واقف على الباب ويسولف مع وحده بعصبيه...هند قلبها اشتعل من الغيره....
قبل اذان الظهر قام وجسمه متكسر من قلة النوم...ومدد ايدينه...وطالع المكان المشع بنور الشمس..ودخل يتسبح ويبدل ملابسه...يبي يطلع لشغل مع الشركه....
دخل الصاله وماحصلها بس حصل نوته ...انا نزلت للحديقة الفندق....خذ له قلاص كوفي ...ولبس جاكيته ...وشل شنطة الفايلات السودا ..وطلع ...
وهو مار على الاستقبال يبي يخلي لها نوته انه بيتأخر....التفت لضحكه دافيه يعرفها تسبب له التوتر....ساره كانت واقفه مع واحد خليجي وتضحك له....



مســـكيـن يا قلـــــبي أنا باع الهنا وشرا العــــــنا
يمشي ويطرق كـــل باب ولا لقا غـــــــــير العذاب
فهـــمها متــأخر كثيـــــر انه ركض خلف السـراب

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

قصة البحث عن الحب / الكاتبة : طرماء و ثرثارة ، كاملة

الوسوم
البيت , الحب , كاملة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
غموض خالد / الكاتبة : هدوئي ، كاملة روح زايــــد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 344 01-03-2017 02:18 PM
أطلب وإستشر واسأل هنا هذا أنا... سجل الأعضاء - للتواصل بين الأعضاء 1587 02-05-2008 03:55 PM
مواصفات البيت المسلم الصوت الحر الحياة الزوجية - الحمل - مشاكل الزواج - خاص بالمتزوجين 5 04-11-2007 09:13 AM
مهما كرهتك فأني اموت في هواك شيخة نجد ارشيف غرام 1 25-08-2007 05:29 AM

الساعة الآن +3: 09:51 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1