اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 22-12-2008, 10:36 PM
اثير الجنوب اثير الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصة البحث عن الحب كاملة


...(الفصل الرابع عشر)...


كانت تمشي بمحاذات الازهار وتمرر اناملها عليها بنعومه وهي سرحانه ...سمعت حديناديها..: ساره.....ساره...
التفت لمصدر جافت واحد واقف وراها... ملامحه غير غريبه عليها كان شاب عشريني ملتحي بلحيه خفيفه وشعر اجعد اسمراني... طالعتها بعيون وسيعه كلها تعجب...:نعم...اخوي...
ضحك..بنعومه...: شفيج ماعرفتيني...؟
هزت راسها بالنفي...
ابتسم...: ماألومج....انا خالج فهد...اخو امج من ابوها....
ساره تذكرت هالملامح...كان يزورهم يوم يجون باريس...لان امه ماترضي انه يحتك في خوانه..وصار تباعد بينه وبين اخوانه..وبعض الاحيان يسافر لهم من غير لاتعرف ...بس اهو مب قريب وايد معاهم...: هلا خالي ...شلونك...؟
ساره كانت ماخذه منه موقف لانه ماعزها في اهلها ولاجى العزا ....,فهد..: الحمد الله...وانتي ساره..؟
ساره وهي تهز جتوفها...: شوفت عينك للحين عايشه...
فهد..: شعندج هني...سياحه..؟
ساره..الحين من سنين ماجافني يسألني هالسؤال...:جايه شهر عسل...
فهد..ضحك..:شهر عسل...انتي عرستي..محد قالي...
ساره ضحكت من خيبتها بهالخال...:وليش انت تعرف شي عنا...اخر مره اتذكر انك موجود في امريكا تدرس....
ضحك ضحكه صفرا..: اي دراسه....بعدين انتي المفروض تسألين عني....سكت شوي وقعد يطالع حولينه...وينه ريلج العتيد ماجوفه....ليكون شردتي الريل...
ساره ضحكت ....كانت بترد بس الكلام مات على لسانها من جافت نظرات ريلها الناريه المملؤه بالشك والغيره...:ساره ناداها منبين ظروسه...
ساره تجمدت من الخوف ...الله يستر اكيد فكرفي شي غلط...:عب..دالله...
عبدالله..:ايه عبدالله ..من هوهاذا ومد على فهد ماكنه موجود...
فهد بتسم من الموقف بستمتاع...ساره وهي توزع نظراتها بينهم ..:هاذا خالي فهد...
عبدالله طالعه بستغراب ورفع حاجب..ورد طالعها ومسكها من زندها وسحبها لصدره الي يهبط ويرتفع من الغيض..وكلمها بهمس..:ياهل انا تقصين على ...من يكون..
فهد عرف ان الوضع بتأزم..طلع بطاقته الشخصيه وراوه ايها...:انا خالها بس اخوسالم ودانه من الابو...
عبدالله طالع البطاقه وطالع فهد...ونزل ايده من زندها وحطها على جتوفها وقربها منه بطريقه تملكيه..:وينك عيل ماسمعنا عنك من قبل..؟
فهد وهو يحط ايدينه في جيوبه بطريقه غير مبالي بعبد الله...:والله لاهي في دنياي...
ساره كانت في عالم ثاني عن الحوار الي بينهم..قلبها وصل لحلجها وايدينها عرقت وكانت ان اذونها بتنفجر من ضغط مشاعرها..وقربه جنبها...
عبدالله وهومقهور منه يحس انه انسان خبيث...:اهاه..
فهد...:وانتوا شلون عرستوا...
عبدالله..:مثل ماتعرس الناس...
فهد..اقصد شلون عرفت ساره...
عبدالله برود..:ليش انت ماتعرف اني ولد عمها....
فهد ببتسامه ذات مغزى...:اهاه...والتفت لساره...يعني خذتي ولد عمج عشان تستردين ورث ابوج..
صح سوير..
ساره طالعته طول عمرك خبيث....عبدالله التفت صوبها يبي يجوف ردة فعلها بس سكتت ..عبدالله:اي ورث..؟
فهد وهومستنكر..:ليش انت ماتعرف...ان يدك ماسك ورث عمك لين يطلق اختي دانه ...بس الله استعجل قبل لايطلقها...ولاكان بياخذه...بس ساره شكلها تبي تسترجع حلالها...صح...سارونه..؟
ساره بقهر...:ياالجذاب...شلون تقول هالكلام...ابوي كان مستحيل يطلق امي...انت جذاب...
عبدالله ابتعد منها كانها شي وسخ وقعد يطالعها هي وخالها....: صج ان بنت امج قليلة ادب مثلها...
عبدالله على فكره هالعيله ماتهرول عبث ...بس اقول خذ حذرك منهم لاتلهف فلوسك مثل ماأمها وخالها لهفوا ورثي وشردوا فيه هني...قال كلامه الي مثل السم وانسحب من جدامهم ساره التفت عليه تبي تجوف ردة فعله...بس انصدمت منه كان ويهه خالي من أي تعبير...:انا باروح عندي شغل يمكن ارجع متأخر...
ساره وقفت في ماكانها من غير لاترد من القهر وطالعته يختفي من جدامهابرود...ليكون صدق هالحقود...من وين طلع لي...
راشد كان يكلم رفيجه وهو في الحوش ...:محمد ليش ماتيي الشباب كلهم بيكونن موجودين..؟
محمد..:راشد..مادري...باشوف واحد من الربع يوصلني...ولا تتطوع انت وتوصلني...
راشد..:خلاص انا بامر عليك...وسمع دق على الباب الخارجي...بوجسوم يله في أمان الله في حد عند الباب..
بطل الباب وهو يسكر جواله ..رفع عينه لوجه كره تواجده الدائم...حياه بدلع ..:السلام عليكم ...اخوي ممكن تساعدني وتشيل هالاغراض داخل...راشد بعصبيه وهومنزل عيونه تحت من زينتها الفاحشه...:نزليها وبنادي الخدامه...حياه وهي ترفرف برموشها بغنج ..:مشكور الشيخ....ممكن ادخل...راشد كان واقف على طريج الباب...بس عينه لقطت زول انسان يرتعش قلبه من جوفته...كانت هند واقفه عند باب السياره وعيونها تطلق شرارت الغيره....حياه اختفت لداخل البيت وتركت راشد في موقف لايحسد عليه...هاذي شفيها طالعني جذي ليكون...تشك فيني.................
هند هذا شموقفه مع هالساحره حياتوه...بد عن البنات الاهالبنت الي مادنيها....دخلت البيت وهي ماره عليه وعطته بولباس ...كانت تفور من داخلها من الغضب...هين ماباقي الاهالاشكال اطالعها..
راشد سلم على مرة عمه ونور وحصه...وضحك من داخله على هند فديت الي يغارون...بس عاد مب من هالخايسه الي ماتسوى ظفر من اظافرريولها...
هند دخلت الصاله وسلمت على ام راشد وهنتها بسلامة فيصل....وقعدت تنطر امها وخواتها يدخلون..اكيد قاعدين يهذرون مع هالهيس...:يمه وين خلود..
ام راشد..:خلود فوق عندها رفيجتكم حياه ال...... روحي لهم يمه...
هند تخسي تصير رفيجتي...:معليه....
هند راحت لخلود وهي تغلي من لقهر بعد مرتزه مع الشيخه خلود...معليه ياخلود اراويج....دقت باب غرفة خلود ودخلت حصلت حياه فاله الشعر المقصوص بعنايه..وحاطه ريل على ريل..وتتضحك بدلع...وسكتت لما دخلت هند...
هند.:السلام عليكم...
خلود الي شكلها طفرانه من تصرفات الي مقابلتها...:اهلين ...وعليكم السلام...شهالمفاجئه....
هند..وهي تضحك بغيض..:احلا مفاجئه...صح...وطالعت حياه بنظرات ناريه شلونج حياه...
حياه بستغراب من نظرات الغريبه الناريه..:الله يسلمج ...اسمحيلي ماعرفتج...
هند وهي تفسخ نقابها وتحطه على سرير خلود...:هاه الحين عرفتيني...
حياه ببتسامه فاتره..:هند...ماعرفتج من النقاب...مادري شلون تستحملونه...؟
هند برد هجومي...:الي تبي الستر بتتحمل...
خلود وهي تبي تخلص الوضع..:هنود خالتي يات...
هند وهي للحين عيونها في عيون حياه..:ايه..كلهم موجدين تحت....
حياه عرفت ان وقت الزياره خلص..:عيل انا أستأذن بنات...اجوفج مره ثانيه خلوده...حذفت شيلها بهمال على راسها...وطلعت...
هند اول ماتأكدت انها طلعت فرت مخده صغيره على راس خلود..: شتسوي هالسوسه هني ...
خلود وهي تضحك...:هههههههههه...جايه تسلم ...وانتي شخصج...
هند....:لاوالله ماصدقنا الجامعه تخلص...ترتزبعد هني...مالت عليها البقره...
خلود...:هنود شفيج عليها شسوت لج....
هند بقهر...:شنوالي ماسوته بعد ...يكفي سفورها الي تفيخر فيه .....
خلود...:هنود عيب شهالكلام....انتي مالج خص فيها ..يابتنصحينها ولاصخي عن العقار فيها لايبتلينا ربج...
هند..:بسم الله علينا ...الحمد الله احنا حافظين انفسنا...
خلود...:انزين خلينا من الكلام الفاضي ويله نزل تحت نسلم...
نزلوا تحت وقعدوا يسولفون مع الحريم....بعدين راحت هند للمطبخ تجيب القهوه والجاي الي جايبنها معاهم وحطتها الخدامه في المطبخ....دخلت المطبخ وطلعت الدلال وحطتهم في صينيه....وقعدت ادور الفاين تبي تنشف ايدينها لان الخدامه مش موجوده راحت داخل فقعدت تحوس بالمطبخ...
:الله القمر من وين طالع...
هند ارتعدت اوصالها من بحة صوته...وقعدت اطالعه بنظرات حالمه ...بس بعدين تذكرت حياه...:
من بيت جيرانكم...؟
راشد وهوكاتم ضحكه الحين تغار من هالسباله ....: تخسي ..القمر جدامي ...شعندج بتشغلين عندنا..بدال روزا..
هند وهي تنشف ايدنها في الفاين بعد ماحصلته..:هاذي مرتك ..مب انا...وفرته بالورقه الي نشفت فيها...
راشد مسك الفاين بعد ماضرب في خده وانحدر على مخبى صدره ومسكه طالعها ببتسامه خبيثه...:نفس المعنى...
هند طالعتها بذهول...:شتقصد...
راشد...بضحكه..:الي فهمتيه........................انتي.....
هند تزلزلت الارض من تحتهاوانصبغت بالحيا..... بس رجعت لنقطة السؤ..:وحياه...بنت الجيران..
راشد اختفت ابتسامته...: شفيها....؟
هند برود...:شتسوي...معها اليوم...
راشد بعصبيه...:ماسويت شي....بعدين انتي من وين تعرفون هلاشكال انتي وخلود...
هند بخوف من عصبيته...:من الجامعه...
راشد بغضب..:مابيكم تروحون مع هالاشكال ولاتخالطونها الا اذا استترت وخلود لي معها كلام ثاني..
هند...:راشد...خلود مالها دخل اهي الي فرضت نفسها علينا....بس مب معناته انه احنا راضين في تصرفتها.............
راشد وهويبتسم بعذوبه...:ايوا...ابيج جذي....
هند..:تراك مصختها...وانت واقف هني ...خلى اروح داخل لان وقفتنا غلط.....
راشد..:ماجوف فيها غلط ..واحد يكلم خطيبته.........................
هند انلجم لسانها من الصدمه...:اي ..شتقول للحين ماصار شي....
راشد رفع حواجبه...: يعني عمي ماقالج شي...؟
هند وقلبها وصل لاذونها..:شيقول...؟
راشد بخبث..:كل شي في وقته ..حلو...ياحلو..؟
هند بأحراج متروس قهر...:رااااااشد...
راشد بعبط..عيونه .....قلبه ...واطوايف هله...وحذف الطاقيه على الارض...وانحدر شعره على عيونه....لبيه شتبين ...اذبح حد لج ...اروح الحين..
هند وقف قلبها من تظارب مشاعرها ..وخذت الدلال وطلعت من غير احساس...كانها تمشي على ريش...
بس راشد قطع الطريق عليها...وقف جدامها ومسك الصينيه لدرجة ان اصابعه احتكت في أناملها الرقيقه وسرت موجات كهربائيه في ايدينها...وركز عيونه على عيونها العسليه...وقفوا لوقت غيرمعروف وعيونهم تتحاور بحديث يفيض بالمشاعر الخجوله....وانقطع هالحبل السحري بعدما ابتسم راشد لها....وبصوت أقرب للهمس...:جيبي....شل الدلال منها وتوجه فيها للمجلس من غيرلاينبس بكلمه يخاف يتكلم يفضحه قلبه اكثر....هند رجعت للمطبخ وشالت الطاقيه من الارض ...وقربتها من قلبها وضمتها ...وخشتها في بلوزتها لين توصل داخل وتحطها في شنطتها.....
في عالم اخر متروس حزن وكأبه...ساره واقفه عنددريشة غرفتها وطالع هطول الامطار ...وانعكاس مزاجها مع الجو الرمادي.. كانت تلاحق قطره مطر تنحدر على دريشه بأصبعها ...ايش نوعه هالخال..ليش قال هالكلام جدام عبدالله..؟شقصده؟يعني للحين شايل حقد على امي عشان سالفة الورث للحين....بس الي أتذكره ان ابوهم مكان له اي حلال عن اي فلوس يتكلم..؟لازم اسأل خالي سالم...
نفضت راسها من هالموضوع الشائك..والتفت صوب مذكرات امها وسحبتها وقعدت على الكرسي الي مقابل الدريشه..وفتحت اول كانت تحتوى على صورة ساره بالابيض والاسود في الاشهر الاولى وعلى ويهها ابتسامه طفوليه ...كانت كاتبه تحتها (ساره....ضحكتي في الايام الحالكه)...
وفرت على صفحه اخرى...بتاريخ قديم....اليوم اول خطوات ساره وطاحت على زاويه الطاوله وانجرحت وهاوشني منصور وصحت اتعس يوم....وفرت الصفحات كانت عباره عن خطوات نموها ومواقف امها وشعورها....واستوقفتها صفحه....رجفت اناملها ...منصور قرر اليوم نرجع البلاد..بعد المواجهه مع فهد...اااخ يافهد ...ليش سويت جذي...ليش ..؟..فهد اخوي الصغير ..المدمن...كسرت صورتي جدام ريلي ...كنت مسويتك فوق ...مادريت انك بتفضح روحك...شنظرة منصور لي الحين...شبيقول لاهله...ان اخوها مدمن ...ااه يافهد ..حملت منصور حمل اهو في غنى عنه...ليش تسود حياته...منصور للحين زعلان علي ....ليش جذبت عليه ان اخوي يدرس برى...شيبني لقول له اخوي مدمن...مستحيل....فهد مازال يطالبني بورث ابوي الي ماورثنا شي غير الفقر...فهد يعرف هالشي...بس دايما يحاول...يشوه صورة سالم...بس سالم ماوقفه عند حده...عشان جذي خذاني معاه فرنسا...يوم راح يدرس مكان يثق فيه..واخاف علي منه ومن امه الطماعه ...اه ...اه...منصور ...شسوي معاك ..كنت مابيك تشوف الجانب السيئ من حياتي...احبك..وياريت هالحب يغفر لي عندك.....
ساره سكرت الكتاب ببتسامه ...كنت اعرف انج بريئه من كلام هالذيب فهد...رجعت فتحت الكتاب على صفحات بعد الصفحه الي كانت تقراها...اليوم منصور ابتسم لي بعد الجفا...منصور يااغلى من سكن قلبي...منصور قلبه طيب..بس للي يتحمله ويتحمل نوبات غضبه...فديته...
فرت صفحه ثانيه...اليوم منصور بيروح لبيت ابوه...الله يستر...ماودي اكون حجرفي سبيل سعادته مع هله...منصور رجع وخاطره مكسور وعينه متروسه دموع...كرهت نفسي..ليت ني ماكنت سبب هالدموع..الله يسامحك يابوخالد...ليش قلبك قاسي...يهون عليك واحد مثل منصور....انالازم اريح منصور....لازم ...
في صفحه اخرى...االيوم واجهت منصور بقراري الانفصال....منصور انصدم...وقال وين الاقيها منج والامن ابوي. ..انا ابيكم كلكم لاتخيروني بينكم...انا مب قصدي ازوده بس...ابي راحته....تراجعت من قراري..بلحظة خذلان من قلبي ماقدر اخليه...ماقدر انفصل من قلبي....احبه...وبواجه الكل لسبيله ولاحد يهمني....
ساره سكرت مذكرات امها المتروسه دموع وألااام..وطالعت باقي صفحات ماقريتها..ماتحملت روح امي الي تعذبت ..من هالحب..الي حاربت الكل عشانه...ياليت اقدرالقى مثل هالحب... تنهدت بحسره اظاهر مثل امي ماشي كامل في حياتي ..وان فهد بيكون الشرخ في حياتنا...نزلت الدفتر بروح ثقيله وطلعت لصاله بعد مالبست بيجامتها القطنيه المكونه من قطعتين ...سوت لها قلاص كوفي..من جات هني صارت مدمنه كوفي...وقعدت اطالع التلفزيون...وطلبت لها عشى...بعد ماتعشت خذت لها روايه..جايبتها معاها..وندمجت في القرايه...ولاأنتبهت لعبدالله اول مادخل..دخل وملابسه كلها خرسانه ماي..وشعره مبلول على الاخر...:السلام عليكم..
ساره رفعت عيونها على شكله..:عليك السلام...شلى مسوي فيك جذي..؟
عبدالله وهويفسخ جاكيته..:السياره ظاع مفتاحها وقعدت ادور المفتاح لين تخرست ولا حصلتها..
ساره راحت لغرفتها وجابت فوطه ..ومدته فيها....:نشف شعرك لاتمرض...باروح اييب لك شي تشربه يدفيك...
دخلت المطبخ وسوت له هوت شوكلت...وعطته ...خذ القلاص منها بعيون مرهقه وقال كانه حد معطيه مليون..:مشكوره ميت من البرد احس ان البرد دخل عظامي...كان حاط الفوطه على راسه يستمد الدفى منها...
ساره بحنيه..:انزين بدل ملابسك ...البس شي جاف..
عبدالله ويهه اصفر من التعب..:والله ودي بس احس الغرفه بعيده وجسمي متكسر...
ساره بأحراج..:خلاص بطلع لك ملابس وبترس لك الحوض بماي دافي...
عبدالله بوهن..:والله تكسبين فيني اجر...
ساره انصرفت لغرفته برتباك وأحراج...أول مره ادخل غرفته...توجهت لكبته وطلعت له بيجامه ثقيله شوي وطلعت فوطه...ودخلت الحمام (وانتوابكرامه)وبطلت الماي الدافي في الحوض ...ورجعت له تناديه ...كان مرجع راسه لورى من التعب ومسكر عيونه... هزها شكله التعبان..حست انه انسان ثاني..ورجف قلبها لشكله وشعره المنتثر على الكنبه كانت ودها تلعب في خصله...بس شلت هالفكره من راسها بعد ماتحرك..:عبدالله ...جهز الحمام...
فرك عيونه ..وطالعها بعيون زايغه من التعب ..ومشى بخطوات متمايله وعيونها تتبعه بخوف لايطيح...
دخل الغرفه بصعوبه وهو يترنح من الصداع والم الذي ينخر اعضامه...فسخ ملابسه بصعوبه وانسل في الحوض بصعوبه وكأنه ملاذ أمان من البرد... غمض عيونه بعدماحس بالمياه الدافئه تتغلغل في اطرافه المتجمده...
بعد ماحس ان الماي برد طلع وهو مازال دايخ من الصداع وقعد على السرير يصارع الدوخه ...لبس بنطلون البيجاما بصعوبه ومسك القميص بس ماقدر فرته دوخه وترنح وقعد على طرف السرير وتمسك في طرفه ونداها بصوبه ..:ساااااره..
ساره كانت واقفه عند الباب تبي ادق الباب شايله معاها باندول وسمعته يناديها بألم فعورها قلبها من الانكسار في صوته فدخلت بسرعه من غير لادق الباب..انصدمت من شكله وهويصارع الم..كان منزل راسه وشعره نازل على ويهه ساره اجتمعت الدموع في عيونهاماتحملت تجوفه متألم ليت الويع فيني ولافيك..:لبيه..
عبدالله كان ينتفض من البرد والويع ..ومدها بالقميص يبها تساعده يلبسه...ساره انتبهت انه مب لابس قميص انصبغ بالارجواني ونزلت راسها ومسكت القميص برتباك..وساعدته على انه يلبسه كانت تلبسه مثل الطفل وهف قلبها من هالفكره عبددالله ياهل بس كبير في عناده وانسدح على جنبه بعد مالبس...مدت ايدها ليبهته وحصلتها تغلي من الحراره وهو كان يتنافض..:عبدالله ..خذ هالبندول...قعد على كوعه وخذمنها الحبوب بعيون مسكره وانسدح ...حست ان الاضاءه بعد مصدعه فيه سكرت اليتات وفتحت ليت الابجوره ...وغطته..عبدالله وهو يتنافض..: بعد غطيني بلحاف ثاني...ساره طالعت الكبت بس ماحصلت شي فظطرت تروح لغرفتها..وتاخذ لحافها وتغطيه فيه...بعد ماغطته قعدت ماقبله على الارض ..:عبدالله خلى اوديك المستشفي...
عبدالله بعناد: مابي ..
ساره :ليش ؟عبدالله انت تعبان وايد..
عبدالله بتعب..:ساره لاتخافين باجر باقوم واكون احسن بس خليني انام..وغمض عيونه..ساره قامت وقعد على كرسي قريب من سريره ومسكت مصحفه الي حاطه على طرف الكميدينو عبدالله يحب يقرئ قبل لاينام..وقعدت تقرئ لمدة ساعه تقريبا..واستوقفها صوت انينه من ألم ....سكرت المصحف وقربت منه وحطت ايدها على يبهته مازال حار شاسوي ياربي..باسوي كمادات ..احسن شي تنزل الحراره...فراحت بسرعه لغرفتها وخذت فوط صغار ورحت للمطبخ وخذت صحن وترسته ثلج وماي وحطت الفوط فيه وعصرتها من الماي وشلت الصحن والفوط لغرفته ....دخلت ومازالت الونات تملئ الغرفه فألم قلبها صدور هالونه منه ماتحب تجوفه بهالضعف ..قعدت على طرف السرير جنبه وردت خصل شعره الحريري لورى..كان راص على ظروسه من الم ..فحطت الفوطه على يبهته ..فتضايق من الرطوبه البارده فحرك راسه بصعوبه بس ساره مسكت الفوطه ...وخلتها على يبهته ..وخذت الثانيه وشبعتها بالماي البارد وعصرتها ..ومسحت ويهه فيها ورقبته ..وقعدت تقريبا بالهالكمادات لين اذان الفجر بعد ماحست ان الحراره تنزل..فقامت تصلي عنده بالغرفه ..بعد ماخلصت ..جافت حركته تدل على انه صحى..فسخت شيلة الصلاه وطوت السياده وحطتها على الكرسي القريب وقربت منه....:عبدالله..
عبدالله قعد بصعوبه..:اذن...
ساره..:ايه بتصلي...
عبدالله بتعب وارهاق ..:ايه..بس جبدي لايعه...احس اني برجع....وقام بخطوات سريعه بنسبه له بس متهالكه..ودخل الحمام من غير لايقفل الباب.......بعدلحظات ساره سمعت طيحه..فدخلت بخوف ..عبدالله كان طايح على ركبه من التعب بعد مارجع الي في بطنه...قربت منه ساره وغسلت ويهه وسحبت يده وحطتها على جتفها وحاولت تقومه ..وساعدها بتعب بعد ماوقف بصعوبه..:خليني شوي بتوضى..
ساره باهتمام..:انزين لاتقفل الباب..
اشر بعيونه بالموافقه وقفت عند الباب تنطره....بعد ماخلص وطلع قربت منه ومسكت ايده وساندته لين يوصل لسرير...قعد بتهالك وخذت فوطته ومسحت ايدينه من الماي ويهه...ونظراته معلقه في تحركاتها الناعمه على ويهه..فأبتسم لها بنعومه وبينت غمازاته ومسك ايدها على ويهه...:تعبتج معاي...اسف..
ساره قلبها يرجف بشده من هالجو المحموم بالمشاعر وذابت من ابتسامته الصافيه..:تعبك راحه...بعدين لاتقول اسف...نسيت اني مرتك...واجبي اخدمك حتى بعيوني...
عبدالله مسك خدودها بأيدنه الثنتين وقرب ويهه منها وهي ترجف مثل الورقه...وباس عيونها...:تسلم لي هالعيون..
ساره الهوا انحبس في صدرها من هول الصدمه ...وحست بالتيار الكهربائي في عمودها الفقري..وارتجفت ...يمكن الحمى اثرت على مخه..
عبدالله وقف على السياده بصعوبه وصلى وساره قاعده على الكرسي لان ريولها تحسها مثل الماي خاينتها مقدرت تحرك وتطلع...
بعد ماخلص انسدح وتلحف...ساره قامت تبي تطلع ..وقفها صوته ..:ساره قعدي عندي لاتروحين ...
كان معطيها ظهره..
ساره رجعت وسكرت الباب بعد صوته الي كله رجاء كأن مغناطيس يجذبها...قعدت على الكرسي ونوم يداعب جفونها..عبدالله التفت صوبها ..:ناويه تنامين على الكرسي..زحم لهاوشل الحاف الثاني من فوقه وحطه لها...وأشر لها تيي..ساره بخطوات هاديه انسلت في السرير وجرت اللحاف لين تحت ذقنها ..عبدالله كان متعنز على كوعه فضحك منها فحس انها مرتبكه منه فاعطاها ظهره ونام...بعد فتره بعد ماحست ان نفسه انتضم ونام ...غمضت عيونها لتستسلم لنوم الي تصارعه من ساعه...
في مكان اخر وفي بقعه اخرى....طلعت توصل بنات عمها لسياره وتهذر معهم ..كانت لابسه بس شيله بيضا...بعد ماراحوا...مرت على سيارة راشد غريبه موقفها داخل البيت ياويله من ابوي...كانت بترجع داخل بس تذكرت..رشود البايخ ماخذ كاستاتي ليش مااسترده مادام السياره قريبه...خخخ عشان ثاي مره مايمد ايده وكان على ويهها ابتسامه شيطانيه...فتحت الباب الدريشه كان عليها عاكس ثجيل ...اول مابطلته شهقت شهقه قويه وحطت ايدها على حلجها.....




ايش جابك من بلادك لي بلادي
ايش لي خلاك تسكن في فؤادي
حس شي في مهجتي لك غير عادي
كل ما اشوفك يزيد يا ذا الحب الجديد
يعتصر قلبي وياخذ مايريد
ياذا الحب الجديد
كنت وحدي منعزل في وسط وادي
جيتني بالحب من قلبك ينادي
هزني صوتك كأنه عظيم السحر هادي
جن عقلي بالنشيد ياذا الحب الجديد
يعتصر قلبي وياخذ مايريـــــــد
يـــــاذا الحــــب الجـــــــديــــــد
عاتبوني فيك زادوني ملامــــه
كل واحد يسأل الثاني عــلامـــــه
كن حبك طير واحســاسي حــمامه
سلمتك يا عنيد يا ذا الحب الجديد
يعتصر قلبي وياخذ مايريـــــــد
يـــــــاذا الحب الجديـــــــد

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 22-12-2008, 10:40 PM
اثير الجنوب اثير الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصة البحث عن الحب كاملة


الفصل الخامس عشر)...

ثقل غريب جاثم على صدرهاحاولت تتحرك بس ماقدرت ..بطلت عيونهاوطالعت حولينها

واستوعبت انها مب في غرفتها..وثقل الي على صدرها ذراع عبدالله...ساره تسارعت دقات قلبها

من قرب عبدالله منهاواقشعر جسمها من انفاسه على خدها...تململت في مكانها وحاولت تنسل من

جنبه بس ماقدرت...عبدالله كان نايم على شعرها الي كان مفكوك ماكانت تعرف تربطه وهي نايمه

من كثفه وطوله ..عبدالله كان حاطه مثل المخده داس خشمه فيه..حاولت تسحبه عورها ..ياربي

شسوي..حاولت تزيح ايده الي فوق اللحاف...بس رجع ايده مكانها....التفت لويهه الي يبعد

سنتيمترات من ويهها...كانت بتصحيه ...بس ذابت في ملامحه في الخشم الحاد الي يدل على

العناد..وفي شعر عارضه الي طالع بأهمال بسبب التعب..كان ودها تلمس خده بس تحس انه محرم

عليها....جافت خصله من شعره منفلته على عينه ومولصه لين خده ورجعتها ورى اذنه بلمسه رقيقه

وحست بتدفق الداماءالحاره في يدها من لمسته وارتجفت يدها وحطتها على صدرها...تحاول تحكم

في مشاعرها..كان ودها تقومه..بس تذكرت تعبه ففضلت تكمل نومها جنبه لين يتحرك من شعرها...
كان يلعب في مسباحه ينطر راشد يطلع يوصله....اففففف متى افتك من هالجبس....طاح المسباح من

يده ودنع يدور له وعورته ريله...اخخخ..وحس ان الباب الي ينبه انفتح..ورفع عينه ...اتسعت عيونه

من صدمه ..وتصنم في مكانه ..انتبه لنفسه بعد شهقة البنت الي فتحت الباب ورقعته بقوه مثل

مافتحته وركضت صوب البيت...حس ان روحه تبعتها..من وين طلع هالغزال ..مزال سارح في

ملامحها المتروسه صدمه..عيونها ..وايدها الي حطتها على حلجهامن الخرعه كان شكلها طفولي

والخصله المنفلته من قذلتها وداعب خدها ..بس انا شلون سمحت لنفسي اطالع هل رفيجي اسميني

ظيعت المذهب..اخ شبيقول راشد عني...صج مااستحي..واحاول انه يلهي نفسه في المسجل عشان

مايفكر في الموقف...وصل راشد السياره وهو يهذر عن الشله الي في الميلس...بس محمد كان في

عالم ثاني....انتبه لشروده..:ابوجاسم ...
محمد انتبه لراشد..:هلا...
راشد ...........:وين رحت...؟
محمد ببتسامه لها مغزى..:قريب....
راشد..اشك...شفيك...؟
محمد..:مافيني شي...بس تعبان شوي..
راشد وهو شاك..:ماتشوف شر...
وشغل السياره وتوجه لبيت محمد...محمد سند راسه على الدريشه وسرح في منظر الاضاءت وهم

يمرون عليها..ويفكر في الي خطفت انفاسه ياهل ترى هي الي ردت علي في المستشفى لان الى

اعرفه راشد ماعنده الا اخت وحده..مازال قلبه يرجف من نظرتها المخترعه..ولون الحيا الي لون

خدودها....
خلود من بعد ماشردت من جدامه وهي قافله على عمرها وتصيح من الفشيله...ياربي...

شسويت...شهالقافه فيني...يارب مايقول لراشد...بيذبحني...وكملت صياح لين نامت....
دخلت غرفتها وفسخت عباتها...وبدلت ملابسها بيجامه..وقعدت على سريرها ومسكت شنطتها

بأيدين تتنافض وبطلتها والرجفه شاله اصابعها...طلعت الطاقيه ومسكتها بين ايدينها..كأنها جمره..

مقدرت تقربها منها حست انه راشد يطالعها..فنصبغ ويهها بالون الارجوني..وخشتها في صندوق

على شكل قلب وردي تحط فيه مذكرتها الحلوه..وكانت بنسبه لها ذكرى غاليه..ورفعته على كبتها

..وحطت ايدها على قلبها الي يرجف من طلعتها من شنطتها...احبك راشد...والله يجمعنا في

المستقبل...وانسدحت على مخدتها تحلم فيه بأحلامها الورديه......
تحرك بصعوبه بسبب الصداع..حس بدفى جنبه وملمس حريري تحت خده ودفن ويه فيه ريحته

العطره واتنفس ريحة العطر الي شبعت مخه....وحس بالخدرفي جسمه ماكن وحده يتحرك لين حس

بحركه ناعمه جنبه فتح عينه...بس شعره كان مغطي عيونه وسحب يده من فوق اللحاف المتكور

جنبه وازاح الشعر من ويهه...بس ماكان شعره...كان ....وتسند على كوعه بصعوبه...وشعرها

مازال ملتف على رقبته....وازاح اللحاف من الجسم المتكور تحته...كانت يدها جنب خدها ويدها

الثانيه على صدرها....كانت ملامحها هاديه وبريئه...وكانت في جبينها تقطيبه دل على التعب ...كان

وده يقرب يده من خدها بس رجعها جنبه....واستغرب من وجودها في سريره....شتسوي هاذي

هني..ليكون ...صار شي .................................
عبدالله هزها بعصبيه من كتفها....:ساره...........ساره...........
ساره انتفضت من لمسته ووبطلت عينها على صوته الغاضب....وطالعته بعيون نعسانه...:لبيه..
عبدالله حس بتيار الحار في يوفه من برائتها...بس تجاهل شعوره....:شتسوين هني...؟
ساره بطلت عيونها عدل وصحت على كلامه....وتلعثمت..:هاه....
عبدالله قعد على ركبه وشرار طالع من عيونه..:اتكلم هندي...شتسوين هني......؟
ساره والخوف ينخر قلبها...وعيونها متروسه دموع...الصدمه لجمت لسانها...وهزت راسها..ونزلته

بستسلام....
عبدالله..برود جليدي:ممكن تطلعين برى.....؟
ساره انسابت من جدامه مثل السراب..تجر وراها اذايل الخيبه والاذلال...ودخلت غرفتها بهدوء...

ومسحت دمعه حار من خدها الي عمرها معرفت تطلع من عيونها حتى موت اهلها مانزلها بس مع

عبدالله كانت سهلة الانحدار...اكرهك ياعبدالله.....اكرهك.....
عبدالله بعد ماطلعت حذف نفسه على السرير وفتح ايدينه...اه ...ياساره..كل ماقلت بكسروجودج

الي محاصرني...رجعتي لي..شكانت تسوي هني...يمكن عشان كنت تعبان....مرت في باله ذكريات

ظبابيه..لساره تساعده يبدل ملابسه...وطلعه من الحمام...وذكرى كان ماسك ذقنها...وتدافعت الرؤيا

كلها جدامه....وعرف شصار...وغمض عيونه بحسره وبلع غصة ندم.....اخ شسويت لج ياساره.....
ساره دخلت وغسلت ويها...وتوضت وصلت صلاة الضحى....ولبست تنوره سودا وبلوزه رماديه

مثل مزاجها ولمت شعرها بكليب اسود...وقعدت على الكرسي الي مقابل الدريشه...وسرحت في

شكوك عبدالله الي محاصرتها دايما...كل ماأحاول اقرب منه بخطوه يبعد بمليون خطوه...وشكلي

اطارد سراب الحب معاه....لازم اقتل هالمشاعر الي تنحاك له قبل لاتكبر......
قامت من النوم والابتسامه تداعب ثغرها ..من الحلم الوردي الي عاشته...طالعت الساعه...ويه

تأخرت على خلود هاذا وانا وعدتها اجيها مبكر...بقوم قبل لا ابوخالد يهف الدرويل..ولا اخلص

اغراض الجامعه...وقامت هند تغسل ويهها وتبدل...نزلت لصاله بخطوات سريعه وعبايتها ونقابها

في ايدها وشيلتها لابستها....حصلت امها ويدها قاعدين...
قربت من يدها وحبت راسه:صبحك الله بالخير..بوخالد..وفترت على امها وحبتها..:صباح الخير ..

يااحلى ام في الدنيا..
ام عبدالله :الله يصبحج بالنور والرضى....شهالهمه..من الصبح؟
التفت عليها بستنكار:يمه نسيتي ...بروح مع عموه وخلود لسوق....
ام عبدالله: ايه...
ابوخالد:من الي بيوديكم؟
هند برهبه:بنروح مع درويلنا...درويلهم مسافر..
ابوخالد:ايه...خير انشاءالله..
هند شربت قلاص الحليب(جاي حليب قصدي يعني )..وهي شاكه من هالسؤال...وراه شي

بوخالد..بس على الله مايخرب على الطلعه..

نزلت القلاص بحذر وقفت تلبس عبايتهاوعينها على يدها...للحين ماتحرك..اكيد انها هواجيسي...

راحت للمرايه الي في ممر الصاله ولبست نقابها وعدلته ..ومرت على امها وخذت شنطتها:يله يمه

تامريني..بشي؟
ام عبدالله: مايامر عليج عدو...بس عن الشطانه لاتعبين عمتج..
هند بنكران: انا الله يسامحج...بس ان شاءالله كلامج كله على راسي... وهي لافه بتطلع من باب

الصاله..ناداها يدها..............:هنووووووووووووود
هند وقفت في مكانها عرفت اني اليوم مب رايحه..:لبيه يبه...
ابوخالد:صبري...بروح معاج....
هند هذا الي خايفه منه....طلع يدها معاهاوركبوا السياره وتوجهوا لبيت ابوراشد...اول ماوصلوا

ونزلوا..هند دخلت وهي تسحب ريولها ورى يدها....سلمت على عمها ومرت عمها وخلود الي

طالعها بنظرات ليش تأخرتي.....
هند وهي مبرطمه وبصوت واطي:والي يرحم والديج...سكتي لااهفج راشدي...بروح يدج جابلي

السكري...
خلود...بهمس...:شوي شوي لادوسين على البراطم...بعدين شعنده ابوشباب..مصبح علينا...
هند بقهر:انا متأكده...انه مب رايحين اليوم...
ام راشد:يمه هند انتو جايين مع الدرويل؟
هند:ايه عموه اذا جاهزين يله نمشي...
ام راشد:عمي بنمشي في خاطرك شي..؟
ابوخالد:راشد..وينه؟
ام راشد:راقد...
ابوخالد:للحين....التفت على خلود قومي صحيه...
خلود :ان شاءالله يبه...
هند تساسرها..:حتى عبادالله الي في اجازه ناشب لهم...
خلود :سكتي لاترقص الخيزران على ظهورنا خلى اروح....وقامت لخوها تصحيه...ورجعت لصاله

وهي تحلطم على اخوها الي مابغى يصحى...
ابوخالد:صحى..؟
خلود:ايه..يغسل ويهه وبينزل..
هند:عيل يله عموه نمشي..
ابوخالد بحده:وين؟ قري مكانج...شوي.
هند بعصبيه قعدت والتفت على خلود..:مب قايله لج...اففففففففففففف
شوي الا وراشد نازل من الدري بخطوات كلها نوم...ويهه للحين مبينه عليه علامات النوم وشعره

الرطبه خصله وراده لورى ومجفس ايدين ثوبه لورى ومبينه ذرعانه السمر...سلم على يده وابوه

وامه ..والتفت صوب البنات وهو معطي الشواب ظهره...وغمز لهند:شلون بنت العم؟
هند خفست في الكنبه ...الله يخسك...وجدام خلود بعد...صج بايعها...شبيفكني من خلود بستغراب

توزع نظراتها بينهم...وحست من خجل هند وحركات رشود ان في الجو شي...وطالعته بنظره

ناريه..والتفتت على هنود الي منزله راسها ويهها طماطه..وقرصتها...التفتت عليها هند...:وجع..
خلود:حسابج بعدين..
ابوخالد :اذا خلصت وتقهويت...ود الحريم السوق...
راشد وهومنصدم:ودرويل وينه..
ابوخالد وهو معصب: صج جليل حياتخلي محارمك مع يل غريب..ان مافيك ذرة نخوه...
راشد وهومتنرفز من نظرية يده:شفيها كل يوم يروحون معاه الجامعه..شفرق اليوم....
ابوخالد:ذاك للظروره كلكم مشغولين بس الحين ماعندك شي الى المخده قابضها..كنها حرمتك...

وبعدين بيرحون السوق يعني بيقعدون يلفلفون في الاسواق..يبون معاهم محرم لاحد يغلط عليهم ولا

يستوي عليهم شي...
راشد وهو يطالع البنات بحقد:ان شاءالله يبه شورك وهداية الله...بس اتقهوى اول....
ابوخالد:عيل استأذن انا باروح المزرعه اشوف الحلال وانت يابوك اذا خلصت من الحريم الحقني

العصر...
راشد:ان شاءالله..
هنود بنقمه:هب لله مقوم راشد ...ناوي على السياره قايله لج...
خلود:صخي بس لج ويه تكلمين...
هند طالعتها بنظرات ناريه:خير خلود هانم شعندج ...
خلود وهي تسحبها لورى يوم جافتها تقدمت وخافت حد يسمعهم :شفيني...مادري انتي ورشود

شعندكم؟
هند حست بأحراج وتلعثمت:ش شعندنا؟؟
خلود:مادري بس انطر اسمع السالفه كامله...
هند ببتسامه خجوله ولوت على ذراعها:من عيوني بس اذا رجعنا...
خلود :ياويلج....وانا بعد عندي لج سالفه...
هند ارتكزت في مكانها:شسالفه؟؟
خلودبضحكه:اذا رجعنا قلت لج.. ضحكت هند عليها وحطو روسهم على بعض..كانهم يتشاركون

الاحاسيس...
راشد في مكانه يفور من خلود ليش تلوى على خطيبتي...بس امسكج ياخلود....اخ...قاهرتني:خلود؟
خلود تخرعت من ناداها.. ابيه لايكون الثور رفيجه قاله شي: ل..ب..يه..
راشد:قومي طلعي لي غتره...
خلود ارتاحت وبردت اعاصبها:في كبتك...
راشد منقهر منها يبيها تقوم من جنب هند : لامافيه شي جوفي الخدامه عندها شي...
خلود راحت للخدامه وهي تحلطم...راشد ابتسم بعد ماطلعت والتفت على شواب وحصلهم لاهيين

في السوالف...التفت على هند الي التقت عيونهم في لحظه سحريه يغطيها ضباب الحب...عض

شفته من اهات الشوق لها...ونقز حواجبه لها وغمزلها....هند انتفضت من حركاته ...اظاهر بايعها

المينون..وقامت..:بروح لخلود..وطلعت ورى خلود؟؟
راشد فطس من الظحك على خجلها العذري فديتها.....والله لذبحج اليوم من الزمان انطر هالفرصه..
رجعوا البنات من غرفة الخدامه وخلود شايله غترته..وعطته الغتره..وطلع لغرفته يبدل ....بعد

ماخلص طلعوا من البيت وتوجهوا لمجمع(..........)...ونزلوا كلهم....
اول شي توجهوا البنات للايف ستايل...خلود:ناخذ لساره نفس الفايلات...؟
هند:لامايحتاج..هي بتاخذ لها هي وحصوص منك...
خلود:ليش ان شاءالله وحنا....
هندبضحكه:ياخبله قصري حسج...انا موصيتها على شنط ونعال..ونظارات شمسيه...
خلود:ايه جذي معليه...
وكملوا هذره وهم يتسوقون...ام راشد كانت واقفه مع ولدها عند قسم اللبوكه وقاعده تاخذ ذوق

ولدها...وهو واقف لمح واحد واقف ماسك عكاز مع حرمه سنها كبير...راشد: يمه شوي وبييج..
راشد اول ماطلع انتبه له محمد وتوجه له..
راشد وهو يوايهه:يالله تحيي بوجاسم..
محمد:الله يحيك ابوسنيده...
راشد:شعندك...ماقلت لي انك بتروح مكان..
محمد بغياض: شله.... حرمتي وانامادري...
راشد:تهبي...وظربه ضربه خفيفه بالمسباح على ذراعه..
محمد:ههههههه....لاوالله الوالده قالت تبي محل العطورات قلت بطلع معاها شوي اتمشى زهقت من

القعده..
راشد:هيه...تصدق..انا بعد جاي مع الاهل...
محمد:والله انزين ..عشان اخلى الوالده تتعرف عليهم..تعرف مالها حد...
راشد:ماعندنا حريم يتعرفون...
محمد:يحصل لك بس تتعرف على ام محمد ال(.....)
راشد:هههههههههههههههههه انزين يابوك بس لاتتنتفخ علينا بس...خلى نروح واحد من هالكوفيات

ونقعد ...ونخليهم يتعرفون..
محمد التفت على امه وقال لها...وتوجهوا للمحل الي فيه البنات وام راشد...وقفوا مع ام راشد..
هند وهي تقرص ذراع خلود:جوفي اخوج جايب واحد وحرمه لايكون بس متحرش فيهم..خخخخ
خلود التفت صوب المكان ال تكلمت عنه هند....وتصنمت في مكانها وشهقت..هند تفاجات منها:وجع

شفيج..؟
خلود:هنود هذا هوالموضوع الي بي اقولج عنه..
هند وهي طالع محمد:هذا شفيه..
خلود:سالفه طويله اذا جينا البيت قلتها لج..
وتوجهوا للكشير وحاسبوا تحت نظرات محمد الي تنسرق صوب خلود..الي عرفها من

عيونهاوطولها عكس الي جنبها..حس بقلبه تغيرت دقاته وصلت لحلجه..ونزل عينه مايبي يخسر

احترام رفيجه..انسحبوا العيال وتركوا الحريم مع بعض... تقدموا البنات وسلموا على ام محمد بعد

السلام واخذ الاخبار...وكانت عين ام محمد على خلود..
ام محمد:مشاءالله بناتج..؟
ام راشدوهي تمد على خلود:هاذي بنت خلود..والثانيه بنت عمهاهند...وان شاءالله قريب مرة ولدي..
هند انحرجت ووقفت من تصريح ام راشد...يعني راشد صج كلم ابوي...وحست ان قلبه بيطلع..

خلود جرتها عشان يطلعون من المحل..
ام محمد وهي تمشي جنب ام راشد:الله يخليهم لج...
ام راشد:الله يخليهم لريايل المستقبل...ويفكونا من صدعتهم...
ام محمد: ياحليلهم البنات..والله انهم زينة البيت..
ام راشد:انتي ماعندج بنات..؟
ام محمد:لاوالله الله مارزقني الا بهالولد شعرة يوفي...محمد يعلني فداه..
ام راشد:الله يخليه لج..
ومشوا لمحل العبايات...عشان يطلعون عبيهم وعبي ساره وحصه الي مفصلين من فتره قبل عرس

ساره..وخذوا لهم كمن شيله...وطلعوا يتقضون بقية اغراضهم....بعد ماخلصوا..وتوجهوا لسيارتهم

بعد ماوعدت ام محمد ام راشد انها تزورهم قريب..
طلعت لصاله بخطوات ثقيله وقعدت على الكنبه وفتحت التلفزيون وهي تتمنى ماتشوفه...بس امنيتها

ماتحققت...سرعان ماانفتحت غرفته وطلع منها بدله لونها اسود وشال شنطة الملفات ونظاراته

على شعره..نزل الشنطه على الطاوله الي جدامها وقف:ساره...
صدت الصوب الثاني وملامحها جامده:هلا..
عبدالله بتردد.........:انا.....وحط ايده في شعره مب عارف شيقول...........بتأخر في الرده و....
ساره قاطعته:شي راجع لك...
عبدالله لجم رد ناري على لسانه ..:ساره لازم نتكلم احنا.....
ساره وقفت وهي تتنافض من الانفعال: مايحتاج نتكلم...في شي بعدين بنندم عليه...بعدين احسن لك

لك تروح شغلك لايأثرعليك المرض مره ثانيه وتقول كلام ماتبيه...وت..........سكتت ماكملت كلامها

من قوة الكف الي ياها...
طالعها وهو وصدره يصعد ويهبط من الغضب :عشان ثاني مره تعرفين تكلميني عدل انا مب

ياهل...وشل شنطته وطلع ...وهو يغلي من الغضب... هذا جزاتي اني بعد جاي بعتذر...تهبي اني

انزل نفسي لها مره ثانيه...
ساره قعدت على الكنبه بحركه بطيئه ويدها على خدها المورم من الظربه ودموعها متجمده في

عيونها...اكرهك ..... ياكثر ماقلتها هالكلمه...ياعبدالله ...ياليت ماعرفتك....الله يسامحك يايدي

دفعتني ثمن غالي....انسحبت لسجنها وجنتها غرفتها الي ملازمتها من يات وحطت راسها على

صديقتها الوحيده مخدتها...
بعد ماركبوا السياره...هند ركبت ورى ام راشد وخلود بعدها تمشى من ورى السياره تبي تركب

وام راشد لاهيه في الكياس الي معاها استغل راشد هاللحظه ولف المرايه عليها وبعد مانتبهت قال

بهمس احبج..هند لفت على الصوب الثاني من الاحراج وحست بقلبها بيوقف...راشد ابتسم من

احراجها...خلود قبل لاتركب مرت سيارة محمد جنبهم وهو جالس جنب الدرويل..بس نظراتهم

اشتبكت برباط سحري وارتعشت له القلوب...بعد ماتعدتها السياره دخلت وركبت بهدوء ..وانتبهت

لهدوء الي يغلف الجو فدزت الكرسي الي جدامها:رشود ...تحرك شفيك اعجبتك المواقف تبي تقيل

فيها..
راشد: وجع يالبقره كسرتي ظهري..
ام راشد:خلود ويهد شفيج عليه..
خلود: بل مايسوي عاى حركت الدب...يله امش..
والتفت صوبه ودخل بنصه بين الكراسي: ليكون درويلج وانا مادري..
خلود:انزين خلاص مايسوى ..يله حبيبي ..امش فديتك..
راشد وهو يبتسم : ياختي خلي هالكلام لاهله..ونقز حواجبه لهند...ورجع لسكان الموتر وشغله

وتحركوا للبيت...وهند سايحه في مكانها من راشد الي ناوي مايعدي هاليوم على خير....قعد يتعبث

في الراديوا لين حصل اغنيه اعجبته...والتفت للمرايه ...:يمه اهديج هالاغنيه وعيونه في عيون

هند...
هل عندكِ شكٌ
أنكِ أحلى وأغلى امرأةٍ في الدنيا
و أهم امرأةٌ في الدنيا
و بأن دخولكِ في قلبي هو أعظم يومٌ
في التاريخ وأجمل خبرِ في الدنيا
هل عنكِ شكٌ أنكِ عمري وحياتي
وبأني من عينيكِ سرقت النار
وقمت بأخطر ثوراتي
أيتها الوردةُ .. والريحانةُ .. و الياقوتةُ

هند ولع ويهها من الحيا ياربي بنتحر منه ...من الي مسلطه علي...فحبت تطلع من جو الاحراج

عشان محد ينتبه لها...ضحكت ضحكه خفيفه...خلود التفت لها....هند:تذكرت ساره يوم سمعت

الاغنيه..
خلود:هههههه فديتها والله...اكيد عبدالله بينسيها كاظم...خخخخخ
هند صخت ماظن اخوي واعرفه دمه ناشف...:الدبه اشتقت لها تصدقين انطر هالاسبوع يخلص

عشان ترجع..
خلود بستغراب:ليش مب قاعده مع ريلها شهرين؟
هند:لاااااا خبرج قديم...بترد عشان الجامعه..ماتبي توقف ماباقي لها الاهالسنه..بترجع مع عبدالله

وهوبعدين بيرد...
خلود:ايه الله يردها بسلامه..شكثر مشتاقه لها...
راشد بعتب:الدبه زعلان عليها..عبود لحس مخها ونستني حتى تلفون مارفعت لي...ارويها...
خلود:شتبي فيك..وحده في شهر عسل تسمع صوت عشان يصيدها اكتئاب...
راشد:حاصل لج ولا لها تسمع صوت راشد(.................)..
خلود:عدال يالخقه بس ..
وقعدوا يتناقرون لين وصلوا للبيت...وهند نزلت في بيت عمها وكلمت امها انها بتتغدى عندهم وبترد

مع عمتها العصر...وطلعوا لغرفة خلود..
قامت من نومتها المتعبه بجسم متكسر..وتوضت وصلت صلاة المغرب..وطلعت لصاله وبطلت

الليتات...وكملت طريقها للمطبخ وخذت لها توست ومسحته بزبد ومربى وسوت لها قلاص

كوفي...يسد جوعها...من قامت ماكلت شي..موقف اليوم سد نفسها ..قعدت في الصاله وشغلت

التلفزيون على اخبار الجزيره...ونزلت قلاص الكوفي من يدها بعد الصدمه الي جافتها في الاخبار

معقوله هذا صارفي لبنان...حسبي الله ونعم الوكيل..نزلت الاكل الي في يدها ونشدت للاخبار بعد

مافقدت شهيتها..لمت ركبها لذقنها وهي تتحسر على شعب انظلم في حرب ماله اي دخل فيها...
دخل الشقه بهدوء..كان المكان هادى الامن صوت الاخبار...دخل وعينه على الجسم المتكور جدام

التلفزيون ...وملامحها متأثره من الي جدامها..كان وده يقربها من صدره ويلمهاويمسح الخوف

والحزن من تعابيرها...بس كل ماتذكر كلامها اليوم تأبي نفسه منها....
عبدالله:السلام عليكم..
ساره بهدوء:عليكم السلام...
عبدالله قعد في الكرسي الي جنبها بتعب:شالاخبار...
ساره بجمود: حسبي الله ونعم الوكيل على اسرائيل..ذبحت العرب...
عبدالله وعينه على الشاشه وملامحه جامده :حسبي الله ونعم الوكيل...
واندمجوا مع الاخباروقلوبهم تتمزق على معاناة شعب هالك واكبر من معانتهم...صج الي يشوف

مصيبة غيره تهون عليه مصيبته...
وبعد انقضاء تقريبا ساعتين من مشاهدة الاخبار..التفت عليها..:الوالده كلمتني اليوم وتسلم عليج

وتقول كلميها باجر....
ساره ببتسامه باهته:الله يسلمها...
عبدالله بجمود:تعشيتي؟
ساره هزت راسها علامة النفي....
عبدالله:انزين قومي لبسي عشان نطلع..
ساره بعناد :مابي اطلع بطلب عشى وقعد هني..تبي اطلع انت..
عبدالله وهو صار على اسنانه:ساره..قومي دام النفس طيبه..
ساره:يعني شبتسوي غير الي يامنك..ظرب ويدك صارت دل طريقها..
عبدالله والغضب شاله:انتي الي دليتيها...لو انتي سنعه وتسمعين الكلام ...مكان صار هاذا كله..
ساره بقهر:طلعه مب طالعه معاك..
عبدالله وزبد يطلع منه:ساره لاتجبريني على القوه..وانتي تعرفيني عدل..
ساره مرة من جدامه تبي تدخل غرفتها وتقفل على نفسها مابي اتواجد معاه في نفس المكان...

وعبدالله قرى افكارها..مسكها من زنودها وثبتها على صدره وقرب ويهه منها:ولاتفكرين انج تقفلين

الغرفه لاني بكسر الباب وفري تعبج..
ساره قعدت تظرب صدره بأيدنها وهومازال ماسكها بقوه وكل مره يزيد من قوة عشان يقاوم

ظرباتها..ساره حست ان ايدينها قامت تتعب من الظرب فقربت يدها من رقبته وشمختها...ونزفت

رقبته بس عبدالله ماهدها وقربها منه ولوى عليها...وهي مازالت تقاومه..لين استكانت في صدره

وهدت اعاصبها...وطالعها...وسحبها معاه لغرفته ودخلها الحمام وهو مازال ماسك يدها وطالع

المنظره وكانت الشموخ الي في رقبته تنزف..فطالعها في المنظره..وطلع ادوات اسعاف من المرايه

المتحركه الي في الحمام..ومدها ..:نضفي الي سويتيه...
ساره طالعته والعناد في عيونها...بس نظرات عبدالله البارده المهدده خلتهاتتراجع..ومسكت العلبه

بيد تتنافض..وبطلتها ومسكت المطهر وحطته على القطن وبيد مرتجفه حطته على رقبته ونظفته

ويدها قريبه من ذقنه..حست ان مشاعرها بتخونها من قربه ..اشتعلت في قلبها شراره خطيره من

المشاعر الي تحاول تطفيها..فرفعت عينها له فيات عيونها في عيونه واشتبكت بنظرات محمومه

بالمشاعر..عبدالله قرى شي حلو في عيونها...انساب في قلبه مثل شراب الدافئ..وكهرب مشاعره..
ساره حست انها محمومه من هالمشاعر وانها عايشه على غيمه من نظراته...بس كل شي انقطع

لما رفع عينه لنقطه معينه وراها..
عبدالله:خلصي الي في يدج ويله نطلع...مابي اتأخر تعبان ..
ساره لاحظت التعب منرسم على ويهه فاماحبت اطول السالفه..وهزت راسها وراحت لغرفتها تبدل

ملابسها..وطلعوا بعد مابدل ملابسه هوبعد...وطلعوايتعشون في المطاعم القريبه من الفندق..دخلوا

مطعم يشتهر بأكلاته الفخمه...وبعد ماطلبوا العشى وقعدوا يتعشون ...عرفت مدى غبائها في عنادها

كانت ميته من اليوع..بعد ماكلت انتبهت لعبدالله الي محط يده في اكله...وكانت نظراته لشخص

وراهم...وطالعت مكان مايطالع فانترست عيونها صدمه.....



يبيني على كيفه ولا يفكر بحــــالي
بصوابي وخطايا بواقعي أو خيـالي
ليته يفهم ظروفي أو يهدّيلي خوفي

ليه الهوى يبدا بنظره وابتســــام
عالم نشوفه في بداياته غريـــــــب

مهما كبر عمر الفرح وقته قصير
تبقى مساحات الحزن أكبر كثـــــير

ليه التساؤل يستمر وإحنا نغيــب
وتبقى مشاوير الألم ذكرى وحبيب

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 22-12-2008, 10:47 PM
اثير الجنوب اثير الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصة البحث عن الحب كاملة


الفصل السادس عشر)...



بعد مادخلوا الغرفه وطروشوا الخدامه تجيب لهم عصير..وفسخوا عبياتهم وصلوا الظهر ...بدلت

هند ملابسها بملابس خلود..
هند:يله وصلنا..افضي جعبتك يافتاه..ونسدحت على السرير..
خلود وهي تقعد على السريرمقابلتها..: لايوجد في جعبتي شي ..ويحك يافتاه..
هند:خلينا من العبط يافتاه..وقولي..
خلود:عزالله فلحنا هالسنه..بعدين مافيه سالفه.
هند وهي اطالعها بقهر:بتقولين ولاشلون..
خلود:بعد تعرف تهدد..
هند:شكلج مب قايله..
خلود وهي تضحك..:لا خلاص بقول...
هند:ايه ابيج جذي تسمعين الكلام.
خلود:المهم....تذكرين يوم تعشيتوا عندنا..قبل سالفة فصول..
هند بنتباه لسالفه:ايه..
خلود:ثاني يوم..الصبح قمت وسمعت سالفه ان رشود يبي يخطبج..جان احترق في مكاني ليش

مقالي..وانا اقرب وحده لج وله..
هند انحرجت..خلود:المهم اتصلت فيه وعطيته من ذاك الهزاب السنع..بس تفاجأت بلي يرد على

مب رشود..رفيجه ..
هند وهي منصدمه:شسويتي؟
خلود:شسويت هزبته ...على قولته ان تلفونه وتلفون رشود نفس الموديل وعلى باله تلفونه..وان

اسمي مثل اسم خالته...عيار..
هند:ماظن انه من هالنوعيه شكله محترم..بعدين راشد مستحيل يرابع هالاشكال..
خلود بنقمه:وانتي شدراج في من يرابع رشود؟
هند بأحراج:لانه محترم ماظن يرضي برفيج اقل من مستواه في احترامه..
خلود:ايه..
هند:مادري ليش احس السالفه ماوقفت عند هالموقف..
خلود:لا..
هند:انزين شصار؟
خلود:امس..يوم طلعت معاكم اوصلكم حصلت سيارة رشود واقفه في الحوش..استغربت منوجودها

بالعاده يوقفها في الكراج برى..المهم تذكرت ان رشود ماخذ كاسيت مني ولارجعه..جان افتح

الباب..
هند وهي مندمجه:وبعدين؟
خلود:اول مافتحت الباب حصلت واحد قاعد ..
هند بصدمه:ابيه وجافج...من غير نقاب..
خلود بخجل:والشيله البيضا راده لورى بعد..
هند:ياويلج..
خلود بتعب:ادري..من امس مارقدت عدل..ويئنبني ظميري على هالشئ...مادري شهالقافه الي

خمتني..
هند:انزين هوشسوى؟
خلود:مادري..انا من انصدمت شردت داخل البيت..بس هونزل راسه اول مايات عينه على..
هند بعد تفكير:عشان تدرين انه انسان محترم..ولاقال لخوج..ولاكان انتي من صيد امس..
خلود:مادري..
هند:انزين شنو شعورج؟
خلود بتنهيده:والله ماعرف..احس الموضوع كله غلط..
هند:انزين لاتضيقين خاطرج..
خلود:وانتي شسالفتج مع رشود..؟
هند برتباك:اي سالفه...السالفه وانتي تعرفينها..
خلود:خلينا من الخطبه..اقصد الي خلاه يتجراءويخطب..
هند:حلاتي وجمالي الرباني..خلاه يتقدم..هههههه
خلود:هنووود هن الخبال اعترفي..
هند:انزين...وقالت لها بالمواقف الي تستوي بينهم دوما ً..
خلود:وانا اقول الخبل شالي مأكد له الموافقه..
هند:الخبل ريلج...
خلود:بعد قامت ادافع عنه..كملوا سوالفهم لين نادتهم ام راشد للغدا.............


@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@


اقتربت من طاولتهم بخطوات متمايله ...ورائحة العطرالمركز تسبقها..والميك اب فول اوبشن من

جميع الالوان كانه قناع على ويهها..والبنطلون الضيق والبلوزه الشفافه الطويله الي حوالين

ساقيها..والشيله الملونه الي موديل اكثر من انها تستر شعرها...وقفت على طاولتهم ببتسامه

كريهه..
...:المعاريس..هني..شلونكم..؟
عبدالله وهو يحوس بوزه بقرف ومنزل عينه ويضرب بأصبعه على الطاوله..:الله يسلمج نوف..
نوف وسعت ابتسامتها له بعد مانطق اسمها..:شلونك مع العرس..ولا اقول مايحتاج اسأل المكتوب

مبين من عنوانه..؟
عبدالله برود:نوف شتبين..؟
نوف وهي تحوس براطمها..:عني انا مابي منك شي الله يخلي لي ناصر..انت الي تبي..
عبدالله وهو رافع حواجبه بسخريه:وانا شبي منج..
نوف وهي تضحك وتحط يدها على الطاوله..:في اجتماع باجر بتعرف..يله باي ياحلوين استمتعوا

في امسيتكم ..
عم الهدوء طاولتهم..وساره في داخلها بركان من الغضب من تجاهل نوف لوجودها..وبرود عبدالله

والقناع الجليدي الي لبسه..ويده مازالت تضرب على الطاوله وهوسرحان...فعتقدت انها مازال

يفكر في نوف...
ساره وهي منزله راسه وتعبث في الاكل بشوكتها:عبدالله شلون حبيتها..؟
عبدالله ضحك ضحكه خفيفه لانها اول وحده تتجراء وتسأله هالسوءال امه وخواته كانوا حاطين

هالموضوع محرم ولايتكلمون معاه فيه..بس ساره الوحيده الي ماتفاجأبسؤالها لانه توقع منها

هالشئ..
ساره بقهر طالعته: ليش الي قلته يضحك..؟
عبدالله ببتسامه باهته:لانج الوحيده الي تجرئت وسألت هالسؤال المحرم في البيت.
ساره:اها انزين ماجاوبت..
عبدالله:تقدرين تقولين حبيت مسمى العلاقه انه فيه حد يحبني..تدرين مثل هالعلاقه محرمه في

عوائلنا..وحبيت انه حد يهتم فيني ويحبني لنفسي..بس للاسف طلع كلها بلونه من الهواءالفارغ..

انفجرت من اول شكة دبوس..اويمكن اناماعطيت الموضوع الجهد الكافي عشان ماتتخلى عني..
ساره:اويمكن الخلل فيها اهي..
عبدالله:يمكن..ويمكن احنا بعد الي ربطنا العادات ان بنت العم لولد عمها..ولاالحب ماظن اني

وصلت فيه لدرجة الثماله مع نوف..يمكن حبيت علاقتنا لانها مب متطلبه من الطرفين..ومتفاهمين..
ساره عكسنا:يعني انت ماتؤمن في الحب...؟
عبدالله:الحب غاية وله وسائل بشعه..ويبي من يستسلم له..وانا مااحب اكون خاضع لحد حتى

لوكانت مشاعري..
ساره:يعني ماخضعت لمشاعرك مع نوف..؟
عبدالله:نوف..يمكن كنت مسير بمشاعر وهميه ...بس بعد لسعتها استوعبت الدرس..وانا ماحب

اطيح مرتين..
ساره:يعني كنت تحبها؟
عبدالله:ساره لوين تبين توصلين..؟
ساره:ابي أتأكد ان فيك مشاعر..
عبدالله:ساره انا انسان اكره ان قلبي يمشيني على اهواه.احب اتبع قرارتي..
ساره رفعت عينها في عينه وقالت بتحدي:وانا قرار في حياتك..
عبدالله بتحدي اكبر:اكيد ولازم التزم فيه...ومستحيل اتنازل عنه..
ساره:عبدالله..بعض البشر يتراجعون عن قرارتهم..
عبدالله:طبعا انا مب من هالبعض..والي تبين توصلين له مب حاصل... طلاق انسي... لاتحلمين

فيه..
ساره برود:صعب انك تعيش مع انسان وانت ماتكن له اي مشاعر..شتبي فيني..؟
عبدالله:مب صعب اهلنا قبلنا عاشوا مع بعض..وبعدين صارت المشاعروالعشره تجمعهم..اما شبي

فيج مابي اي شي سوى ان هلي يكونون راضين على..وانت بتكونين هالسبب..فلاتحرمينهم الراحه

في تالي عمارهم..وبعد الي سووه لج..وتكونين انانيه في نفسج مثل ابوج الي مافكرفي نفسه..

وشتت عيله كامله بسب حبه طايش...
ساره انجرحت من كلامه وبلعته مثل الموس..وطالعته بنظره كلها عتب وألم...:عبدالله عمري مراح

انسي الي سووه لي..لين اموت...بس ابوي ماغلط يوم حب امي..ويدي الي هول الامر وجر العيله

ورى تعجرفه..ومثل هالحب مستحيل ألقى مثله ...ومستحيل تعرفه انت..
عبدالله:شلي يأكدلج ان هالحب..قايم على اساس المشاعر..مب شي ثاني..خصوصا بعد تاريخ

العيله في الحب للفلوس..
ساره الصدمه لجمت لسانها من رايه في اهلها وحطت يدها على حلجها تخمد صرخة ألم مكتومه

في داخلها..:انت انسان خسيس..وزحمت كرسيها لورى تبي تقوم..لولا قبظته الحديديه على

معصمها...
عبدالله وهوصار على اسنانه..:مشكوره على الكلام الراقي...بس الحقيقه دايم تجرح..وقعدي

لاخليج تندمين على اليوم الي مشيتي فيه على الارض..
ساره وخرت يده وقعدت وجتفت ايدينها كأنها تلم أشتات نفسها...:لاتخاف ندمت على هاليوم...ومن

عرفتك..
عبدالله ببتسامه كلها سخريه..:يشرفني اعرف شعورج..
ساره ودها تشمخ ويهه الوسيم..ولفت لصوب الثاني عشان مايفرح انه قهرها..عبدالله في داخله

حاس بنشوه..انه يجوفها معصبه تكون ملامحها غير..تكون حلوه..
عبدالله:تبين قهوه ولاحلى..؟
ساره برود:مابي شي مغتثه...شكرا ً
عبدالله طلب له قهوه..وطالعها وهز جتوفه:كيفج ...لاتنسين انتى الي سألتي وانا رديت عليج

بصراحه ...فلا تمثلين دور المظلومه...
ساره وهي تثبت عيونها في عيونه: وانت الصاج انا الي ظلمت نفسي يوم طاوعت يدي..
عبدالله بسخريه:قصدج يوم طاوعتي اطماعج في الورث...
ساره بقهر:اي ورث تكلم عنه؟
عبدالله وهويضحك :لاتمثلين هالدور علي...ترى يدي اليوم قالي السالفه كامله...فايعني ريحي

نفسج.
ساره:اي سالفه؟ واي خرابيط.؟..شتقول؟
عبدالله:ساره..هالترجيديا ماتنفع معي..مثليها جدام غيري...كان يكلمها برود وهويحرك قهوته..
ساره ومفاصلها سارت بيضا من كثر ماهي ماسكه على طرف الطاوله بغضب :عبدالله اذا انت

يدي قالك شي قولي يمكن فاهم شي غلط...
عبدالله وهو ينزل الكوب من شفايفه...:بقولج عشان تعرفين عن ايش اتكلم يمكن مسويه شي غيره

بعد...يدي قال اليوم عن سالفه ورث عمي منصور الي بسمج..وانتي وافقتي على عشان يدي

يرضى عليج ويتنازل عنه لج...وهذا الي صار..
ساره بصدمه مريره : هو قال جذي....وبلعت غصه ..يدي ؟
عبدالله وهويهز جتوفه برود :هو ماقال لي بس يوم تكلم انها بيحول الورث لج عرفت شيقصد خالج

فهد..
ساره :يعني هذا رايك فيني ....اني طامعه في فلوس العيله.....وحست بغشاوه تغطي عيونها..
عبدالله وهويتعبث في بقايل القهوه : هذا مب رايي ..هذا الحقائق الي انفرظت جدامي...
ساره :عبدالله.......................................... .............طلقني...
عبدالله وهويبتسم: لا....مستحيل شلي هالقرار من مخج...بعد الي عرفته لاتفكرين اني بسوي

هالقرار...مستحيل..اخليج تنفذين الي في بالج...والاتفاقيه الي بينا انسيها....يله ..نطلع..
ساره قامت قبل لايقوم وشلت شنطتها بتوهان ..والغشاوه تغطي عيونها من القهر..وطلعت

بخطوات سريعه من المطعم..وسبقته بخطوات عده..لدرجه انه فقدها بين الناس الي يمشون...وقعد

ينادي عليها بصوت..عالي,,,:ساره................................ .....ساااااره...وفقدها مثل السراب

بين المتوافيدن..
ساره كانت تمشي مثل الطير المذبوح ماتدري وين رايحه بعد الجرح الي في نفسها عبدالله قتلها

وقتل اي معنى حلو في وجودها حسسها انها انسانه خسيسه..ماتسوى...قبل لاتقطع الشارع

تجمدت في مكانها من الصدمه....


@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

كانت قاعده في قسم اخوها تتفقده وتأمر على الخدم ينظفونه ويبخرونه وهاذي حالها من سافر

عبدالله كل يومين ترتب قسمهم وتبخره ...طلعت نور للحوش تفقد عيالها في الحديقه..بس

ماحصلتهم....فراحت للحديقه الي جدام البيت..وكانت لابسه شيله بيضا...ونادت عليهم....بس محد

رد عليها...اول وصلت للحديقه ...كان سالم واقف معاهم ورفع عينه لها واشتبكت نظراتهم في

لحظه بس نزل عينه لانها ماكانت مغطيه ويهها..ورجعت لورى بأنفاس مخطوفه من عيونه دخانيه

الذباحه المملؤه الحزن الدفين ...نور تسندت على الطوفه وهي مغمضه بعيونها وتحاول تهدي

نفسها..
سالم كانت تسري في عروقه تيار كهربائي من جاف الملامح الملائكيه..كان يحس انه في عالم

ثاني.وهاذي الي طلعت مب من الانس..انا متأكد انها نور من عيونها...
سالم :حمد روح لامك سمعتهاتناديكم....روحوا لها وانا ان شاءالله برجع لكم مره ثانيه ونطلع مكان

حلو..
عبدالله ببراءه:وعد..بس شرط ساره تكون معانا..
سالم وهو يضحك :وعد....بس ساره ماقدر اتكلم عنها..
عبدالله بعصبيه:بلى بتروح..هي بترجع يوم الثبت..وبتروح معاي..ماعلي منه البايخ ..
سالم :منهو؟
حمد وهويضحك :هههههه قصده خالي عبدالله..
سالم وهويهز راسه وينزل لمستواه : حبيبي عيب تقول عن خالك جذي انت ريال كبير وشاطر

وتسمع الكلام..صح؟عبدالله هز راسه علامة الموافقه ....خلاص لاتعيد هالكلام..
عبدالله بخنوع : ان شاءالله..
سالم وقف وباس راسه وابتسم له: ايه ابيك جذي ..وطالع حمد بعتب..هذا وانت اخوه مفروض

تعلمه صح من الغلط مب تضحك..
حمد بأحراج :اسف خالي سالم..
سالم :اهم شي تنتبه لخوك انت المسؤول عنه الحين ..يله بارك الله فيكم روحوا داخل لامكم وأذا

أذن تعالوا للميلس عشان نروح يميع المسيد..
كلهم مع بعض :ان شاءالله خالي ..وراحوا لامهم ..داخل الفله وهم ماسكين ادين بعض ..وعيون

سالم تحرسهم بكل خطوه..وهويحس بالعاطفه الابويه الجياشه لهم...
نور من سمعت هالحوار ودموعها تنساب على خدودها...اه...شكثر فاقده وجود حد يوجه عيالي

هاللون..حست انها وحيده في تربيتهم..حتى وان ماقصر أبوها معاها بس..محتاجين هالملاحظه

الدقيقه..مسحت ويهها بشيلتها وتوجهت للمطبخ تغسل ويهها قبل لايحصلونها عيالها...

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

بعد ماقاموا العصر وصلوا انزلوا تحت عند ام راشد ..وحصلوها حاطه القهوه والفواله ودلة حليب

الكرك..قعدوا يتقهون وياكلون من الكيك ويهذرون..
نزل راشد وهو يدندن بلحن وهو متعصب بالغتره وشعره الطويل نسبيا طالع من تحت الغتره ومعانق رقبته بشكل مدرج وراد ايدين ثوبه لورى ومبينه ذرعانه سمرا..:

اهواك يا المحبوب اهواك يامن سكنت القلب والعين .. حياتي ماتسوى بلياك يامهجتي يا كامل

الزين

امه وخلود كانوا معطينه ظهورهم وهويغني بصوت وا طي ويأشر على عينه وقلبه ويأشر لهند..الي

نزلت القلاص من يده ماقدرت تمسكه من الرجفه و صارت تحس بروده وحراره في نفس

الوقت..ونزلت عينها للارض..خلود حست بهند فيها شي وطالعت لورى..وجافته..:حوووووووو

شعندك..؟
راشد بقهر وبصوت واطي:اففففففففف نعم يالعنز..خربتي الارسال...
خلود :نعم ..طول صوتك ماأسمع شتقول..
ام راشد التفت له وابتسمت ..راشد جى من وراها ودنع على راسها وباس خشمها ..وهو مدنع جر

شعر خلود بحقد..
خلود وهي تصارخ ..:ااااي وجع يالتيس..
راشد : اوه سوري دست على شعرج ماجفته ...وانتي شله فالته ..قاعده في فلم هندي..
هند ضحكت على ظرابتهم..راشد لف من ورى الكنب يبي يجاس جنب امه وهو يدق صدره من

غير لاينتبهون له بس هند ..وهوعاظ شفته :اخخخخ فديت الظحكه..
وقعد جنب امه وصب لنفسه قلاص حليب وخذ قطعه من الكيك ....ام راشد :شعندك وين بها ؟
راشد :نسيتي يدي ينطرني في المزرعه بروح له ..
ام راشد :ايه ..عيل بعطيك الدبه يحطون فيها لبن عشان ابوك..
راشد :عيل يله جيبوها بسرعه بروحي تأخرت..وراحت ام راشد للمطبخ..
خلود : راشد ؟
مارد عليها ...
خلود :رشووووود ..
بعدمارد عليها...
خلود بملل :رويشد..
راشد بقهر:وجع كم مره اقولج لاتناديني هاللون..
خلود : هههههه ..اسفه ماعيدها..انزين رد علي..
راشد : برد بس مب عشانج عشان خاطر بعض الناس...خير شتبين؟
خلود : اوكي ..مب مشكله...انزين نبي نروح معاك المزرعه..
هند انصدمت شفيها هاذي انهبلت شلون نروح معاه مستحيل..راشد:من انتوا؟
خلود: انا والمعزبه..هههههه
راشد :ايه...معليه ...بس ترى بروح في الجمس..
خلود وهي تقعد جنب هند: انزين عادي ..المهم انروح..
هند وهي تجرها وتساسرها :شنو عادي..بعدين يمكن هلي مايوافقون..
خلود :معليج من خالتي انا باكلمها...هاه شقلت..
راشد :بس بشرط ...تلبسون شيل بيضا..
هند وخلود :لييييش ؟
راشد :عيل تبون تروحون متكشخين بالنقاب والشيله ..تروحون مثل ماقلت ولا مافيه..؟
خلود ..: اوكي ..يله قومي قبل لايغير رايه ..
خلود قالت لامها واتصلت في ام هند الي قتنعت بعد طلعة الروح ان هند بترجع مع يدها...وراحوا

لغرفة خلود..
هند بنقمه :هي انتي ليش سويتي جذي ...شلون تبيني اروح جذي مع اخوج ؟
خلود : شلون يعني ..خايفه على كشختج جدامه..
هند وهي تفرها بالمخده :وجع مب قصدي شلون نروح معاه بروحنا لو عرف عبدالله نحرني..
خلود : اولا انا معاج مب بروحج ..ثانيا عبدالله محد ..
هند استسلمت للواقع ولبست شيله من شيل خلود ولبست نقابها وخلت باقي اغراضها وتصلها ام

راشد مع الدرويل..
خلود وهند خذوا الدبه مالت اللبن من ام راشد وطلعوا ..بس هند رجعت عشان تاخذ دله الحليب

والشاي ...وخلود ركبت جنب اخوها...
راشد قعد يطالعها: خير وين ؟
خلود بنقمه :حريمتك بعد تبيها تقعد جنبك ..لو تموت ..
راشد :افففففف ..متى يردون على عشان افتك من حشرتج ..
خلود : بس اقعد مكانك وانت ساكت هاذا الي قاصر..
راشد :انزين خلاص يدوه..
وركبت هند وخلود تتحلطم ..:شفيها يدوه من ماكل غداها..
راشد انفجر في الضحك ...وخلود ولعت من القهر وهند مب عارفه شسالفه ..:شفيكم..؟
راشد ماقدر يرد من الضحك ..خلود بقهر :البايخ توه يقول خلاص يدوه الاوانتي يالدبه كملتي بعد

..هند ضحكت ..وانترسوا عيونها من الدموع ..
راشد شغل السياره وقلبه يرقص من الوناسه انها معاه في نفس السياره وسمع ضحكتها الي

مستعد يسمعها ولايكل شي... لبس نظارته الشمسيه ..وشغل المسجل...وعم الهدوء السياره الامن

هدير المحرك والهوى...

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

عبدالله سمع دوي اصطدام قوي وقريب من الشارع الي توجهت له ساره وركض بخطوات ثقيله

لمكان الصوت بأنفاس مقطوعه وقلبه يرجف بقوه كانه راكض اشواط عده.. وقف على رصيف

وشاهد منظر مرعب لسيارتين متصادمه والاشخاص طالعين من السيارات والبعض محتجز

والدماء منتثره في كل مكان وصفرات الانذار تعلوا وصريخ الموجودين والابخره والدخان

المتصاعد في المكان حال بينه وبين ساره الي يدور عليها بين اصحاب الحادث ...بس...............
حصلها واقفه قريبه من الحادث عرفها من ظهرها ....:ساره..
ساره التفت عليه ........................................ويهها متروس من الدموع ومدت على الحادث :
امي وابوي ... حد يساعدهم...وانفجرت في نحيب شبيه بنحيب الاطفال..
عبدالله انصدم من ردة فعلها ..تذكر ان هند قالت له انها عمرها ماذرفت دمعه عليهم...معقوله

الصدمه فجرت فيها الحزن الدفين ....تقرب منها....
ساره كان شريط الحادث تكررجدامها وعاشته بلحظاته المؤلمه ...وصوت الاسعاف اعاد هالذكرى

وحطت ايدينها على اذونها ...والتفت على عبدالله وطالعته بنظرات ضبابيه الي تعرفه انها تعرفه

فرمت نفسها على صدره وسلمت نفسها لنوبة بكاء مريره..
عبدالله تفاجء من لصوقها فيه وحاول انه يبعدها وحط ايدينه على جتوفها يبعدها ....بس لاحظ

اهتزاز جتوفها من الصياح ودموعها الي بللت قميصه واخترقت بشرته..فهبطت ايدينه على راسه

وظهرها..ومسح على راسه وقعد يهديها..لين ستكانت حركتها..حط يده على جتوفها ورفع ويهها

ومسح دموعها بظهر يده بس دموعها ماوقفت ..فحس بحزن عميق للحزنها ...فحس بخسارتها...

وسحبها بلطف للفندق الي اصبح قريب...
اول مافتح اللفت وطالع السيب مافيه حد شالها من غير لاتقاومه لوكانت في وضع ثاني لانها كانت

قواها بدت تخار من التعب والصدمه...وحطت راسها على جتفه مثل الياهل.. عبدالله دخلها غرفتها

وهي بعد تشاهق من الصياح...وفسخ جاكيتها وشيلتها ونعالها...ومسح على شعرها ودخلها

فراشها...وحط يده على راسها وقعد يقرى عليها...لين هدت ..وانتظم تنفسها...طالعها بنظره كلها

شفقه وحزن لملامحها..ومسح دموعها الي باقيه بأنامله الطويله.....
ليت اقدر اشل هالحزن من عيونج...وانا اليوم زودتها معاها المفروض ماقول لها هالشي....بس

كان الحل الوحيد اني اقول لها ماقدر اطلقها ...ماقدر استغني عنها...وماقدر اقول لها محتاج لها

جنبي بعد صدها الجامد لي كبريائي ماسمح لي وخلاني اجرحها بكلام ياليت ماقلته بس هو السبب

الوحيد الي وصلت له عشان امسكها فيه وقعد جنبها على السرير بعد ماسمع همهمتها تنادي اهلها

ومسك يدها الدافيه الصغيره...مسكها بقوه عشان تحس انه موجود تحس بالامان.....
بس يا هل ترى راح تحس بالامان....




كفاية حزن يا سنيني كفاية جروح ويا آهـاات كفاية ما قدرت أصبر على جرح ن يجي فينـي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 22-12-2008, 10:53 PM
اثير الجنوب اثير الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصة البحث عن الحب كاملة


...(الفصل السابع عشر) ...



أول ماوصلوا المزرعه ونزل راشد سيده صوب شبك الحلال عند ابوخالد ...والبنات راحوا صوب

الفله داخل ينزلون الاغراض الي معاهم ويعطون الخدم الدبه يحطون فيها لبن...وطلعوا صوب

البركه وقعدوا على الكراسي....
خلود:الله يازين القعده مب ناقصنا الاالعيايز..
هند :والي يرحم والديج انتي وياهم عشان يمسكون زاويه علينا ولاكان خلونا نقعد هني..
خلود :مب قصدي امي وامج يالهبله ....اقصد سوير وحصوص ...خخخخخخخ
هند بضحكه :ههههههه ..اييه قصدج رياوسكينه..
خلود :اييه هههههههه ...
بعد لحظة هدوءعابره خلود سألت :ساره ماتتصل فيكم ؟
هند :مرات مب وايد ..
خلود بخبث :اكيد ابوالعبد غسل مخها ...
هند مبين اذا مب جايب لها الحين جلطه...... بضحكه مجامله :ههه يمكن ..
خلود حست بهند مب صادقه معاها بس مشت الموضوع :تعالي نروح صوب الزرع نتمشى شوي

مب يايين نقعد يالدبه ...
هند :الدب شكلج يالديايه يله امشى ...وتوجهوا للزرع بخطوات بطيئه تتخلها اصوات العصافير

وطنين النحل واصوات خطواتهم ..وكانت عيون تلاحقهم وتتقمص حركات ايدين هند وهي تسولف

وتضحك وكان يحس بشعور دافى في امعاءه من ابتسامتها خصوصا اذا طلعت غمزيتها اليسرى ..
انتبه ليده الي يصارخ عليه صار له ساعه يكلمه ...
ابوخالد :سمعت ...اتروح للدختر الطيبري وتيبه عشان زعامه ...
راشد وهو يلعب بالمسباح :ان شاء الله بيبه ...بس يمكن الحين مسكر الصباح احسن ..
ابوخالد : لا مب مسكر ابو حمد يارنا امس جايبه العشا ...رح انت وتوكل على الله ...
راشد اففففففففففففففف بيخرب على الجو وين يمديني اروح وارد : ان شاءالله يبه ...وقبل لايطلع

توجه للبنات عند الزرع ..حصل هند واقفه وفي يدها أرنب أبيض وتأكله خس وتهمس له بكلمات

رقيقه رفعت راسها وجافته وأبتسمت له أبتسامه رقيقه حس بروحه تذوب وبالجفاف في حلجه من

تصاعد مشاعره ...
راشد بصوت مشوب بالمشاعر وهو يلعب بالمسباح ويدل على توتر مشاعره :وين خلود ..؟
هند وهي تداعب الارنب ومنزله عيونه : راحت تجيب عصير ...ليش تبي فيها شي ..؟
راشد :لا سلامتج ...بس بغيت أقول لها اني بروح اييب البيطري ويمكن أتأخر وأبيها ترد معاكم مع

يدي ..
هند : خلاص بقول لها ..وهي تتكلم مانتبهت للأرنب الي كلت الخسه كامله وعضت على صبوعها

..وصرخت هند :اي... وطيحت الارنب من أيدينها وعيونها متروسه دموع من ألم ومسكت صبوعها

وهي تون ...:اخ ..يعور..
راشد وضحكه تبي تطلع بس مسكها عشان مايحرجها : اجوف ..
هند وعيونها متروسه دموع ويع وماسكه صبوعها : يعور ماقدر احرك صبعي من الويع ..
راشد وهو يتأمل شكلها الطفولي خدودها الورديه من الم وعيونها السودا المتروسه من دمع مثل

الندى على اطراف الورد وشفايفها الي ستوت مثل بركة الدم من كثر الظغط ...حس بشدة الويع

على ويهها وطالعها بشفقه ..ومسك يدها وفجج اصابعها من صبوعها وطالع الجرح الي كان صغير

بس غزير و ينزف ..طالعه بألم كان وده يستوي فيه اي شي ولا يعورها حتى غزة الشوكه...فسخ

غترته وتناثر شعره المدرج الحريري ونزلت خصل على يبهته وعلى نظاراته ..وحط طرف الغتره

على صبوعها ومسكها بيدينه الثنتين وضغط عليها وتم ماسكاها وهو يطالعها من بي خصلات شعره

بين ضأل حجمها جدامه وصغر يدها من بين كفوفه كان يحس مثل النار تسعر في يوفه من وجودها

ينبه ويحس بدفى ايدينها...هند نست الويع وانشغلت في قربه الي اربكها ولخبط مشاعرها..سحبت

يدها بنعومه وطالعت الدم وقف وغترته توسخت ببقع من الدم ...قالت بصوت فيه رعشه :ش ..

شكرا ً..
راشد الي حس انه فقد الرابط الدافي الي كان ماسكه فيه وحط غترته على جتفه : ماتشوفين شر

عدوينج..
هند انصبغ ويهها بالارجواني وظمت يدها لصدرها بحنان ونزلت راسها بحيا عذري :تسلم ..
خلود :رشوووووووووووود ..
راشد فز من طول صوتها وتخرع :وجع ..
خلود بنزق :يوجع بطنك خير شعندك شوي وتلزق فيها ..
راشد طالعها بغيض :شدخلج ...
خلود وهي تبي تلتفت لهند ..:وانتي عاجبج الو........شفيها يدج ..
راشد وخلود وهي معطيته ظهرها ...نزل نظارته على خشمه وغمز لها ورجع على ورى :يله باي..
وراح ويهه عليه ابتسامه خفيفه من ملامحها المنصدمه من حركته..فديت الحيا..
خلود مسكتها تحقيق بكل تفاصيل الحادث هند قالت لها كل شي استوى لها من غير شرح تأثير

الموقف عليها الي أعتبرته شي خاص فيهم...راشد أول ماركب السياره قرب الغتره من خشمه

ولوى عليها وقال في خاطره ياحظج الي كنتي على جزء منها وخشها في درج السياره وخذ الكاب

الي معلق على مراية السياره الي في النص ولبسه بعد مارد شعره لورى ولبس نظاراته ..وطلع...

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
نسمات الهواء العليل تداعب خصلات شعرها الحريري وتضرب بخفه على وجنتيها ففردت

ذراعيها لتطلق جناحيها الوهميان للرياح لتعانقها ...فنظرت لأسفل الجبل لتلاحظ ان هناك شخصان

جالسان فتمعنت النظرفيهما كان يحيط بهما روض اخضر وزهور بيضاء فركزت نظرها عدل ...

عرفتهما بعد مالوحت لها امها ....وصارخت :ساره .......لاطيحين ...
ساره شهقت من الصدمه وحطت يدها على حلجها :يمه ...وحاولت تنزل من الجبل بصعوبه وتتعثر

في خطواتها كانت تمشي بصعوبه كأن ريولها من عجين تتمطط بصعوبه وتحاول توصل لأهلها الي

بتدوا بتحرك وهم ماسكين بعض ويمشون معطينها ظهورهم وهي تحاول تكرض بس تحس بصعوبه

:يمه ...يبه ...صبرو ...لاتخلوني بروحي ...ابي أروح معاكم ...وتعثرت وطاحت ورفعت راسها

وطالعتهم يلوحون لها من بعيد ...صاخرت بصوت مبحوح من الصياح ..:لاتخلوووووووووووني...

التف الظلام حولينها فجأه وحاولت تقوم وتتخبط في الظلام ودور عليهم حصلت ذراعين دافيه تلتف

عليها وتهديها ..اسكنت راسها على الصدر الدافي وحست بالامان بطوق الايدي الي متحاولها ..:

أبي اروح معاهم ...
:وانا ياساره ..تخليني بروحي من يتم معاي ..انا ابيج ينبي...لاتخليني ...
ساره رفعت راسها اطالعه بس كان مثل الغيمه الضبابيه تلف ويهه ولاعرفت من الي يكلمها بس

ماتعبت نفسها ارجعت راسها على صدره وغمضت عينها واستكانت للدفء...
بعد ماهدت بين ايدينه لحفها عدل وانسدح جنبها وحط راسه على المخده وهويفكر في الحلم الي

شافته ..معقوله كرهت حياتها لدرجه انها تتمنى الرحيل في احلمها وتتمنى انها كانت مع أهلها ...

مستحيل افقد ساره ...انا ماوصلت اني احبها بس ماقدر استغني عنها ولايصير فيها شي ..ساره

خلال هالايام عرفت فيها اشياء وايد وسبب تعلق خواتي وامي فيها ...ساره انسانه شفافه والغريب

اني اعرف كل شي من ويهها كانها كتاب مفتوح ...ساره صارت لي مثل النسمه الخفيفه في حياتي

تشفيني من الغم رغم عنادها ومشاكستها فيها حيا ونعومه نادره في هالزمن ...طالعها وهي نايمه

ويهها المتعب من الحلم المزعج وقطرات من العرق على يبهتها فسحب ورقة فاين من الطاوله الي

وراها ..ومسح يبهتها ورجع بعض خصل شعرها ورى اذونهاومسح شعرها وخلل اصابعه في

شعرها وقعد يلعب فيه ..كانت الخصلات تنزلق بين أصابعه بنعومه يما تمنى انه يلعب في شعرها

حتى انه ماصدق نفسه يوم حصله على رقبته حس ان امنيته تحققت ..بس انصدم من وجودهاكان

حاط في باله انها غلط معاها في شي ...بس هي مرته ...لف خصله على اصبعه ...مستحيل انه

يكابر أكثرمن كذا حس ان مشاعره خانقته وان ساره الي بتحميه من هالطوفان بس مايقدر يواجهها

بمشاعره لين يعرف شعورها مستحيل يحط ريله في مكان موحل عشان مايزلق ويطيح مره ثانيه..

انسدح وايده مازالت في شعرها...
فتحت عيونهابصعوبه كانت تحس بثقل فيها وتحرقها ...فركت عيونها وسحبت اللحاف وتعنزت على

كوعهاوطالعت ساعتها كانت تشير الى ست الصبح ...ورفعت قذلتها من عيونها ...تجمدت في

مكانها من صدمه ...عبدالله راقد جنبها ..بعده بملابس امس بس فاسخ الجاكيت والربطه واحط ايده

على عيونه كانه يحميها من اشعة الشمس الي تسربت من الستاره ...شيسوي هني .....ردت شعرها

لورى وانسدحت ...تذكرت احداث الامس بصوره ضبابيه ...المطعم ومواجهتها مع عبدالله ....

الحادث...بعدين الأحداث الباقيه كانت مثل الحلم ...عبدالله كان يشيلها ...ويهديها.....والحلم

والشخص الي ماجافت ويهه بس حست بأمان معاه من يكون ...؟
انتبهت للحركه الي جنبه عبدالله تحرك وفرك عيونه وطالع ساعته والتفت لها وحصلها قايمه ..

ساره جمدت في مكانها خافت لايصارخ عليها مثل امس ويتهمها في شي ثاني ...عبدالله تسند على

كوعه ورد شعره ورى ...وابتسم لها ابتسامه دافيه وحلوه ...حستها مثل الفراشه ترفرف على قلبها

وسرى في عروقها تيار حارألهب قلبها ...ردت له أبتسامه بطريقه خجله ...
عبدالله :تصدقين ...اعتقدت اني مضيع شقتنا ودخلت شقت أندونسين ...ولا جبتي خدامه وانا

مادري ....هه ههه..
ساره ارتفعت حواجبها من الاستغراب ..:شقصدك ...؟
عبدالله وهو يضحك : ماجفتي عيونج ...ههههههههههه
ساره قعدت وطالعت نفسها في مراية التسريحه كانت عيونها منفخه من الصياح ...انقهرت منه

وهوالسبب في شكلها وبعد يتطنز البايخ ...التفت عليه وطالعته بقهر وهو متسند ويضحك بخفه مثل

الفهد ..سحبت المخده من وراها وظربته فيها ..بس مسكها قبل لاتوصل ويهه ..وهو يضحك...ساره

:سخيف...
عبدالله :لاتسبين ..ترى بكنسل فيزتج...هههههه.
ساره قامت من السرير وهي مقهوره وقفت وهي طالعه بنص عين وتحاول تلم شعرها..:ماعندك

اجتماع الساعه سبع ؟
عبدالله والمرح ينطفي من ويهه :بلى ...وقام من السرير وشل جاكيته وربطته من الارض وقبل

لايطلع التفت لها :لاتنسين تحظرين نفسج الظهر بنطلع نتسوق ... وطلع قبل لايسمع ردها.....

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
بأناملها طويل ظربت على ارقام الجوال بسهوله ورفعت السماعه لأذنها ..بعد ماشل الطرف الثاني

السماعه ...بصوت مبحوح من الدلال :الو ...سعد ...
سعد :اي ..نعم ...
:اناحياه علي ال.............
سعد :هلا والله بنت المعزب ...خير بأيش نخدمج ..
حياه : سعد عن هالحركات النص كم خلها لبوي مب لي...لاتنسى انا حياه بنت امتثال ...
سعد بسخريه :افا والمعزب ماله حساب ...
حياه بسخريه :حسابه عندك انت واشكالك ...اسمع عن الهذره الزايده ...ابيك في موضوع ..
سعد وهو مقهور من مذلتها له :خير شيخه شبغيتي ...
حياه : اللسته مالت المتدربين مال الجامعه من المهندسين رفعتوها ولا للحين....
سعد : الدراسه مابتدت شلون نرفعها ....
حياه : حلو ...اسمع عيل ابيك تحط هالاسم مع اللسته ...راشد ال......... سنه ثالثه هندسه جامعة ...
سعد بخبث : ويطلع من هاذي ...راشد ال.....
حياه برتباك : اخو ....رفيجتي تبيني اتوسط له في شركتنا ...
سعدبسخريه : الله يجزاج خير على الفعل الطيب ...بس الي اعرفه عن هالعيله مب هينين يعني

عندهم خير مب محتاج...
حياه افففففففففففففف وليه شقول له : اهومايبي مجال العيله يبي يكون مستقل ...بعدين انت شكو

نفذ الي قلته وبس ....
سعد :رغباتج اوامر المعزبه...
حياه سكرت جوالها بضحكه صفرا بعد مابتدت تخيط خيوطها العنكبوتيه حوالين راشد ...والله

صرت جريب لي ياراشد ....

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

دخل بخطوات سريعه لقاعة الاجتماعات وتمتم بكلمات بالفرنسيه الركيكه يعتذر عن التأخر ..

وعطى مساعده الخاص الفايلات وقعد يتناقش مع اعضاء الشركه الفرنسيه على بنود المعاهده...

بس عبدالله انصدم من انسحاب الشركه من المعاهده..
عبدالله بوقار :ممكن اعرف السبب..
الشريك :السبب ...انتم تعرفونه...بداية العرض عرضتوا مبلغ جيد..لكن يبدوا انكم لاتملكونه...
عبدالله : وانت شعرفك.. بوضع الشركه المالي ...
الشريك : انا لم اكن اعرف حتى وصلني فاكس من احدى شركائك يوضح وضعكم الصعب ويرفض

هذا العقد...
عبدالله : لايوجد شريك ..فأنا المدير العام لشركات...
:لا فيه...
عبدالله توقعت انج وراه...:نوف ...حياج الله..
نوف :الله يحيك ولد العم .
عبدالله برود : نوف .. من متى البزنسس ...خبري بج حدج علاقات ماليه تصرفين بس..
نوف بضحكه : هههه... الله يخلي لي ناصر ريلي ..علمني ..مب مثلكم يالجنقل ..المره بس في

البيت.. على العموم ..بما اني شريك معاك في الحلال..ترى هالصفقه مب عاجبتني...
عبدالله وهويحاول يكتم غيضه : خير الشيخه شنو الي مب عاجبج..
نوف وهي تقعد وتحط ريل على ريل بلبسها الجريئ المكون من بنطلون ابيض وقميص طويل يوصل

لركب ازرق ومنديل موج بالفوشيا والازرق والميك اب الصارخ :الصفقه كلها احسها كبيره على

شركتكم خصوصا انكم تعانون من نقص مادي...
عبدالله بحيره :اي نقص ...
نوف :ليش ابوي العود مقالك...
عبدالله : عن شنو ..؟
نوف :اني سحبت اسهمي كلها من الشركه ...
عبدالله بصدمه : متى صار هالشئ وليش ماعرفت عنه...؟
نوف : والله البركه في اعضاءك الموثوق فيهم...عبدين لاتحرق اعصابك الموضوع استوى من

يومين..
عبدالله لم أوراقه وطالع مديرالشركه الفرنسيه :اظن لايوجد شئ نناقشه وشكرا ً على الفرصه الي

التقيت في سيادتكم..والى اللقاء ...وكلم معاونيه وسلم على الطاقم الفرنسي وطلع...
نوف التفت على المدير :هاه شرايك في العرض الي طرحته عليكم...

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

جالس وراء مكتبه ويعبث بقلمه المذهب ويرسم خطوط على أوراقه ..ويفكر في تلك العيون التي

أسرته بجنون ...عيون متروسه دموع والم وحزن...كم تمنى انه يمسح الحزن منها فقد ذاق هذا

الحزن فلا يتمنها لغيره ...خصوصا أهي ..مع ان لقائاتهم قليلهوحديثهم مختصر...بس دخلت تفكيره

وايد لدرجه انه ينسى نفسه وايد وهو يفكر فيها وفي عيالها...تمنى انهم يكونون عياله ويربيهم ..

ويهتم فيهم ..ويعطيهم حنان الي تراس قلبه منهم ....اه نور ودي انج تكونين اقرب ...ودي تكونين

نصي الثاني ...
سالم هاذي حاله من شاف نور هذاك اليوم وهي تصيح ...حس وده يشق ثيابه من الضيقه من جاف

دموعها كان وده يهديها ويمسح الالم منها... اخ ..ودي اتقدم لها بس احس اني متسرع ..يمكن الي

احسه شفقه ولاحزن لاني مريت بلي مرت فيه ...مادري..عنها اخاف اتقدم وترفضني ... بنطر

ساره وباجوف الي بيصير....

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

كانت قاعده في البلاكونه وفي يدها قلاص كوفي تتصاعد منه الأبخره وتداعب انفها ....قعدت اطالع

الحديقه وهي تلعب في في طرف شيلتها.... سمعت صوت الباب ينفتح ..فالتفت لورى أطالع ...
ساره : عبدالله ..؟
عبدالله ويده شايله ملفات والكرفته مرخيها وشعره متبهذل مبين انه لاعب فيه : هلا ساره..
ساره بستغراب : شعندك رديت بسرعه..صاير شي ؟
عبدالله وهو ينزل اغراضه على طاولة الصاله ويفسخ جاكيته : لا..مافيه الا الخير..بس خلصت

بسرعه ورديت..
ساره وهي حاسه ان فيه شي :اها...تبي اسوي لك شي..؟
عبدالله : مشكوره ..التفت لغرفته...بس تجهزي عشان نطلع...
ساره مع الويه كله يتأمرمايعرف يتناقش ...لو ماكنت محتاجه هالمشوار ولاجان ماطلعت معاه ..

اففف...خلى اروح ألبس.....
بعد ماخلصت لبسها المكون من تنوره بيضا وبلوزه برتقاليه وجاكيت طويل ابيض يوصل لنص

ساقها ومطرز بورود كبار برتقاليه وبنيه في اطرافه...طلعت وهي تلبس شيلتها وشنطتها البرتقاليه

في يدها....التقت معاه في الصاله وهي تعدل لبسها ...وقف يطالع شكلها الي أعجبه ...: يله بنروح

مجمع قريب بنروح مشي..
ساره : أنزين عيل بروح ابدل الجوتي بصندل ...ورجعت لغرفتها تغير وطلعت بسرعه وهي توزن

ريولها في النعال..
اول ماوصلوا المجمع لفت نظرها محل ألعاب ..:عبدالله خل ندخل هالمحل....ومشوا للمحل وخذت

ساره ألعاب لعبدالله وحمد العاب بلاي ستيشن ... ودخلت محل ثاني بعد حق يهال وشرت لهم

ملابس وتوالت المحلات ومشتراياتها كلها لعيال نور ...
عبدالله :بتفلسينا على حساب هاليهال..
ساره بعصبيه : ماظن تدفع شي من جيبك ...
عبدالله برود :شقصدج ..؟
ساره بطريقه جليديه :اظن انت تعرف يعني لاتخاف مب ماده يدي على حلال عيلة ال...... وهذا

الي صرفته من فلوسي ..
عبدالله وقناع صخري يلف ويهه :ماظن قصرت عليج في شي ولاتمننت عليج ....على العموم انا

بقعد بالكوفي اذا خلصتي تعالي تسوقي على راحتج ...ومشى وخلاها بروحها واكياسها في يدها..

ساره كان داخلها ندم بس جست قلبها... يستاهل يذوق الي ذقته ...اهو الي علمني أجرح في الكلام

.. ودخلت اكثر من محل وخذت اغراض للجامعه لها ولبنات عمها من عطورات وشناط ونظارات

وميك اب ..وغيره...بعد ماخصلت توجهت للكوفي لعبدالله ...حصلته قاعد مع وحده شقرا

ويضحكون..

تمشيني على كيفك وتبكينـي كمـا الدمعـات
وأنأ دموعي مثل ماهي على جرحـي تعزينـي

كفاية بشكرك وأروح على كل الذي قد فـات
على كل الجروح الي علـى حزنـي تقوينـي
......

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 22-12-2008, 11:01 PM
اثير الجنوب اثير الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصة البحث عن الحب كاملة


الفصل الثامن عشر ) ...

بعد مارجعوا البنات من المزرعه لبيت ابوعبدالله لقوا لهم تهزيئه محترمه من حصه ليش راحوا ولامروها..:صج انكم بايخين لو سوير هنا كان عرفت شلون نرويكم الخيانه..
خلود بضحكه :سكينه نايمه في العسل ونستج ياريا..هههههههههههههههههه..
هند : بعدين احنا مانودي معانا عياييز..
حصه بقهر :عيز حيلج يالدب..شايفه شعري ابيض ولا ظروسي طايحه ...مالت على هالشيفه ...
هند وهي تنقز حواجبها ..: فديت شيفتي ... شفيها احلى من الحلى ...الا الحلا يتسلف مني ...
خلود تبي تقهر حصه مسكت ذقن هند وهزته : فديت هالشيفه وشحلاته كلا يتمناها ...وحبتها على خدها..
حصه مقهوره على اخر حد : القرد في عين امه غزال ...بعدين الحمدالله والشكر شاربين شي في المزرعه..
هند وهي تضحك : هههههه ...شاربين حليب زعامه ...خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
خلود : صراحه قلاصين بس سوت العجب تفر الراس ...ههههههههههههههههه
حصه : صراحه انا الغلطانه اقعد مع ناس مب صاحيين ....وطلعت منهم وهي مفوره على اخر حد ..
خلود : صج عيوز فورت بسرعه هههههه..
هند : خخخخخخ لاتلومينها سكينه مب هني ...شكلها ولهانه عليها ...هههههه
خلود بشوق : من مب ولهان عليها ..اشتقت لها البايخه ...
وكملواهذره وضحك لين نادوهم للعشا .............

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
راشد بعد ماوصل البيطري المزرعه وقعد ينطره لين خلص شغله ورجعه أتصل فيه رفيجه محمد وقال انه بيه الميلس ...ورجع للبيت يتسبح ويبدل لين يوصل رفيجه ....ووصى الخدامه تفتح بوابة البيت عشان اذا وصل محمد مع درويله يسفط به داخل عشان مايتعب ...
خلودبعد العشا رجعت مع عمها لبيتهم الي مارضى ترجع مع الدرويل والخدامه في الليل ..نزلها عمها عند الباب لانه جاف سياره موقفه في الحوش ومافيه أمكانيه انه يدخل فقرب السياره من الباب ونزلت ...خلود وبعدها بالشيله البيضا والنقاب ...الله يخس رشود الحين فيه حريم عند امي شلون ادخل عليهم جذي ..اففف بدخل من الباب الي جدام المطبخ وبشل على غرفتي ...خلود مرت من جدام السياره وجافت الدرويل قاعد وجملت طريقها بخطوات خفيفه وهي تلعب في طرف الشيله وقبل لاتخلى السياره وراها لمحت بياض ثوب في الكرسي ثاني ووقفت تبي تكذب عيونها ..اشتبكت عيونها بعيون عسليه متروسه لمعة بهجه بشوفتها حست ان العالم وقف حواليها ومابقى الاهم ونظرات الوله الي اختلطت برباط سحري بس خلود كسرت اللحظه السحريه وحطت يدها على شفافيها من ورى النقاب وركضت لغرفتها من غير لاتلتفت لوراها ..
محمد مازال متيبس في مكانه وقلبه في جريان عنيف وشعوربالبرد والحر في نفس اللحظه مستحيل تكون نفسها ياهالحظ الي يحطني جدامها ...اخخخخ...ياهالعيون الي بتذبحني ...ياليت انها لي قريبه ..اقرب من قلبي لي ...حس محمد ان روحه طلعت من جسمه من مشت من جدامه ..قرى كلام وايد في عيونها حس بروحها تلامس روحه ..تنهد تنهيده طوووووووووويله وبحراره حس انه طلع شوي من الي يعتمر في صدره ...ونزل للميلس بمساعدة دريوله...
خلود من دخلت غرفتها وهي منهاره بشده من الموقف ...انا شلون وقفت أطالعه شبيقول عني فاصخه الحيا اطالع الداخل والطالع من شيمه لاهلها..انا شلون نسيت نفسي هاذي اخرة ثقة اهلي فيني والله ان درى راشد دفني بالحيا ...يارب بس الله يستر..مستحيل يقول له لان المره الي فاتت ماقال له ...ليش يامحمد انت بذات يستوي لي معاك جذي هل هوالقدر الي يجمعنا في مواقف مستحيله ....ماعرف بظبط شنهو بس مب مرتاحه للصدف الي انحط فيها جدامه كاني متعمدتها...اخخخخخخخخ...يارب ارحمني ...مستحيل اني اقط نفسي على حد او انزل من كرامتي لحد ...الحين شيفكر عني اني انسانه مستهتره ...
مقدرت تحمل هالظغط على نفسها فقامت تتوضى وتصلى عشان تهدي نفسها شوي وتعرف تفكر عدل بدل واساوس الشيطان الي تضخم الامور فقامت تتسحب بروح ثجيله ...
بعد ماصلت حست انها هدت شوي وتقدر انها توزن الاموربثبات قررت تتصل في هند....واتصل فيها وردت عليها مرت عمها وطلبت هند ...
هند استغربت توها طالعه من عندي ...: الو ....مسرع ماشتقت لي ...ادري مايحتاج ان شيفتي لايستغني عنها وهي طالع حصه وتنقز حواجبها الي ردت عليها بيدها مالت عليج ...خخخخخخ قهرتتها..
خلود بصوت مبحوح من البجي :هنود اذا فيه حد عندج روحي مكان بروحج أبيج في موضوع ضروري..
هند بخوف : خليج على الخط ..طلعت فوق لصاله وشلت السماعه وصرخت عليهم تحت يسكرون السماعه.
هند : خير خلود خرعتيني شصاير ؟
خلود بصوت مشوب بالبكاء : هنود ...مادري شقول ...أقول لج عن قواة عيني ...ولاعن هالمشاعر الي تاليها بتضيعني ...
هند بخوف : صار لج شي معاه صح ...محمد ..
خلود وهي تغمض عيونها توقف هدر دموعها : أيه ...
هند : أنزين هدي نفسج وقولي لي شصار ...
خلود سردت الموقف كامل من نزلت وبلي حست فيه من بين شهقاتها ودموعها ...
هند وهي تتنهد : مالت عليج وقفتي قلبي على بالي مستوي شي جايد ..
خلود بصدمه : أنتي تشوفينه عادي ...؟
هند : خلود بسألج وجاوبيني بصراحه ...
خلود بضيق : شنو ؟
هند : انتي الحين متضايقه من نفسج ولامتضايقه من نظرته لج والي بيفكر فيه ...؟
خلود سكتت لحظات : مادري ..!
هند : أنا بقول لج ..وبصراحه ...والي فهمته منج .. انتي خايفه منه لايفكرانج قاطه نفسج وخايفه من المشاعر اليديده لانها محرمه في عوائلنا وتحسين انج خاينه هلج لبساطة تفكيرج وأنا ماألومج بس هذا قلبج يا تحكمين فيه ولا لعب فيج ..وانتي وأختيارج ...بس بقول لج شي ولاتنسينه ..انتي من ال..... يعني كل خطوه محسوبه عليج يعني لازم تراعين عيلتج اولا ً...واذا صج يبيج يدل بيتكم وأظن انه يعرفه عدل ...بس لاتنسين رأي العيله في نهايه ...خلود انا أقول هالكلام مب عشان احطمج ..بس اظاهر ان هذا تفكيرج والي تصحين عشانه ...صح ؟ وصدقيني الله بيكتب الي فيه الخير..
خلود بهم يديد : هنود انتي عايشه في مخي ....
هند بضحكه : لاتنسين انا ساحرة العيله أعرف الي يصير...خخخخخ..
خلود بضحكه تعبانه : ضحكتيني وانا مالي خلق ...
هند : يابنتي لاحقه على الهم ...الي مكتوب على الجبين بتشوفه العين ...
خلود : شعندها العيوز قامت تقط أمثال ...
هند : منج عجزتي فيني ...جبتي لي الشيب ..وانا بعدني صبيه ..
خلود بضحكه : اخس ياللبناني ...بعدين احنا مانزوج عيالنا عيايز...
هند بنقمه : اهبي ...تخسين انا عيوز هذا ريلج ..بعدين الحمدالله ظامنه مب ناطرتج ..يعني صار ماي هزبند ..
:أموت انا في الانجليزي ..ياماي وايف ..
هند بصدمه : راشد ..
راشد : روحه..لبيه ..
هند بأحراج : من وين طلعت ..؟
راشد : من بطن أمي خخخخخخ...
هند : راااااااشد ....
راشد : لبيييييييييييه ياقلبي ويابعد طوايفي كلهم ..لاتخليني الحين أروح امسك الملاج واجره بيتكم ولا اطلع منه والاوانتي حرمتي ..
هند سكتت من الفشيله وصار ويهها قرمزي من الأحراج ..
راشدفهم من سكوتها انها استحت تخيل شكلها وهي منحرجه : فديت الحيا مب مثل الي مقابلتني ..جان تكفخه بالمخده على راسه خلود ...
راشد ماحب انه يخرب عليهم اكثر من جذي بعد ماجاف ملامح اخته الي مبين عليها البجي وتوقع انهم متضاربين ..: انزين خلاص بعطيج الخبله ...تصبحين على خير وهمس لها بصوت خفيف ماينسمع : احبج ..
هند شهقت من همسته حست ان الكلمه ظربت في قلبها وقفت عقلها من العمل وسرى تيار في جسمها بارد ارتعش منه عمودها الفقري ...راشد من شهقتها عرف ان الرساله وصلت وعطى اخته سماعه :لاتقعدين تعورين قلبها وتدلعين عليها خفي ترى مارضى حد يزعلها..وراح للغرفته بساعده شارحه صدره انه قدر يسمع صوتها قبل لاينام يعني ماراح تعب اليوم قدريكلمها في النهايه..
خلود : الوووو...بس محد رد عليها ...اففففففففف لاتكون زعلت وسكرت فصرخت بقو بعد ماسمعت صوت في السماعه : هنووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووود..
هند اخترعت وهي تفرك اذونها : ويعه بطيتي اذني ...ناويه تجيبن لي جلطه في قلبي انتي واخوج ..
خلود وهي تضحك : ليش شقايل لج الخبل هاذا ..؟
هند :الخبله انتي ..بعدين شلون تعطينه السماعه من غير لاتقولين ولاعلى الاقل تلمحين..
خلود :والله ماكنت عارفه ..أهو الي دخل من غير لاأنتبه وسحب السماعه غصب مني ..
هند : والله والي خابرته عنج ماحد ياخذ منج شي بغصب.. مشوهه ..
خلود :وهاذا جزاتي اني صاير لكم ستروغطا..
هند : والي يرحم والديج اي ستروغطا وانتي مشتغله لنا مثل البواب الصعيدي ..
خلود : مالت عليج انا بواب صعيدي ليت الارنب اليوم كلت لسانج عشان افتك من طوله ...
هند : شاسوي هاذي سلفتج لي ماسلفتيني الاطولة السان ...ماعطيتيني من طولج الي طول ناقه..
خلود : انا ناقه يالعنز...
وقعدوا يتناقرون لمدة ساعه لين جات أم عبدالله وغسلت شراعهم على الهذره وشغلان التلفون ..وسكروا وراحت خلود تنام ومأاات الافكار تحاصر ها..خصوصا بعد كلام هند الي خلاها تشوف الموضوع من ناحيه ثانيه ...
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
ساره وبركان هائل يعتمر في صدرها من الغضب هذا صج مضيع المذهب وبعد فالها مع هالحمرا الي مايستحي بصوت جليدي : عبدالله ..
التفت لها وطالعها وابتسم لها برود ..: خلصتي ...
طالعت بستغراب وعلامة تعجب مرسومه على ويهها ...طالعته بنظره تطالبه بتفسير جلسته مع هالبنت..وجتفت ايدينها على صدرها ..
عبدالله رفع حواجبه مستغرب من تصرفها معقوله ....تغار....نصدم .... وقف وقرب منها واشتبكت نظراتهم عبدالله يحاول يقرى مشاعر الغيره في عيونها وساره تحاول انها تبحث عن تفسير للي يصير جدامها...قرب منها لين وصل راسها لصدره العريض واسدل يده من تحت ذراعها وحط ذراعه على خصرها النحيل وقربها منه لين حست بأنفاسه الدافئه تلهب يبهتها ....وحط يده بنعومه على يدها وظغط ظغط بسيط ومسك الاكياس من يدها ...ساره كانت تحس بتيار كهربائي يجري في شرايينها من قربه ولمساته ....
عبدالله ببتسامه : هذه زوجتي ...ساره ؟
البنت : حقا ً...؟
ساره بحنق : صحيح هل ينقصك اثبات...؟
عبدالله ضحك من داخله لتهكم ساره ...ساره تغار وأخيرا ً...وطالع ساره ..: تبين نثبت لها...؟
ساره ومازالت غاضبه ..: شنثبت لها ....انت الثاني اذا هاذي من خرابيطك الاوليه وتبي تخلص منها ...مب على حسابي ...
وحاولت تخلص من ذراعه ودزه ...بس عبدالله مسك خصرها بقو وهو يطالعها بعناد وقربها من صدره بقوه ...وطالع البنت ..: أرجو المعذره فزوجتي غيوره ...لقد تسببت بأشكال لنا فسوف ننصرف ..فالى اللقاء..وسحب ساره من ذراعها ومعظم الاكياس معاه ...لين طلعوا من المجمع....
ساره انفجر فيها بركان التمرد والغضب وسلخت يدها من يده ووقفت في ويهه ..وقالت بغضب شديد :ممكن تفهمني ...وبأي حق تقول اني أغار عليك...؟ودزت صدره بأقصى قوتها الي ماتأثر كأنها نسمة هوى ...
طالعها ببتسامه ...لانه عرف انها تغار وبشده بعد والله وطحتي في يدي ياساره ... حس ان الدنيا مب سايعته من نظرة الغيره في عيونها ...قال بفرح ..: اممممممممممم.... ايش افهمج ...وحده اعجبت فيني ..واول مره اجوفها ...فهمتها اني متزوج بس مارضت لين وصلتي ...
ساره بغضب : وانت مشاءالله عليك فالها معاها ....
عبدالله بهدوء : شتبيني اسوي وانتي محرمه نفسج علي ...
ساره : انت ....انت ....وسكتت بعد ماستوعبت كلمته وطالعته بصدمه وجه متروس مشاعر متناقضه ...
معقوله عبدالله اهو الي يقول هالكلام .. شصار فيه ليكون ردت له الحمى ...وتمعنت في ويهه مره ثانيه ..بالعكس ويهه مشع ومتروس حيويه ....
عبدالله : شفيج ...
ساره : مافيني شي...بس الظاهر الحمى شكلها بترد لك ..قمت تقول كلام بتندم عليه بعدين ....
عبدالله بهدوء وهويمسك أيدينها ويحاول يقربها منه ..لين ماوصلت يبهتها تحت ذقنه بسنتيمترات ورفع ذقنها بأطراف أصابعه الطويله ...لين اشتبكت عيونهم ..: ساره انا مب مراهق ولا ياهل اقول كلام واندم عليه ...ساره ..احنا لازم ..نغير حياتنا ..لاتنسين بنرجع الديره بعد باجر ....لازم نحل الموضوع ..
ساره : بأي طريقه ...عبدالله انت تقنع نفسك ولاتقنعني ...عبدالله ...مستحيل انكون متوافقين مع بعض ..انت مازالت تشك في نواياي ..مستحيل ...
عبدالله بندم داخلي ليت لساني نقطع ولاقلت هالكلام ...: ساره ...خلي ننسى الي راح ونبدي من يديد ..عشان أهلنا ...عشان يدي وابوي ...
ساره وأنا شيبكون مصيري بينكم ..: عبدالله عشان عيلتي اسوي المستحيل ...بس صدقني انت المستحيل الي ماأقدر عليه ..عبدالله ..انا وانت مستحيل انكون واحد ...مستحيل ..
حس برود هالكلمه على صدره والصدود وكره هالشعور الي ماحس فيه من قبل ...فقرر انه يأجل الحوار لين بعدين لان المطر انهمر عليهم فجأه ...وطالعواالشارع الي يوصل للفندق الي انترس بالناس الي تحاول تحمي نفسها من الامطار ..وسوا مثلهم ..وركضوا بسرعه للفندق وأيدينهم في بعض...
أول ماوصلوا الشقه ساره دخلت غرفتها تبدل ملابسها المتروسه ماي ... وتحط اغراضها الي شرتها في الشنط ...عبدالله سوا مثلها ودخل يتسبح....
من بعد ماصلت العشا ... ولبست بيجامتها القطنيه المكونه من قطعتين وبلون بنفسجي فاتح ومتروسه برسومات دباديب ولمت شعرها بربطه حريريه بنفس الون وتركته منسدل على ظهرها قعدت على الارض وقعدت ترتب اغراضها والهدايا الي خذتها في شنطها ..وهي مندمجه بشغل الي في يدها ...ظرب البرق بقوه ..وطاحت الاغراض من يدها من الخرعه ...وحطت يدها على حلجها عشان ماتصارخ ...من صغرها وهي تخاف من صوت البرق والرعد ...حاولت تهدي نفسها وتمالك أعصابها ..ورجعت لوضعيتها الاوليه وهي تتنافض وحاولت تشغل نفسها بترتيب ..بس البرق والرعد مارحمها ظرب وبقوه اكبر هالمره وحذفت الاغراض من يدها وبطلت باب غرفتها بسرعه وطلعت لصاله بنفس مخطوف وقلب يرقع بقو .. ماحصلت عبدالله بس التلفزيون يشتغل ..قعدت على الكنب بأوصال بارده وحطت ريولهاتحتها وحظنت نفسها تهدي من الارتجاف الي خلخل عظامها ... وطولت على صوت التلفزيون عشان يعلى على الاصوات المزمجره الي برى ..
بصوت هادي ومن وراها : لهدرجه ماتسمعين ...؟
ساره ..برتباك ..: سوري ...وقصرت صوت التلفزيون ...ورجع للمكتب يكمل أتصالاته الي ازعجه صوت التلفزيون ... بعد ماتراجع لمكتبه حست بتجلي شوي من الخوف بوجوده قريب وستكانت اوصالها شوي وارتاحت ... بس العاصفه الخارجيه عاودت تضرب مره اخرى وترعد قلبها مره اخرى ..فوقفت من الخوف وتوجهت للمكتب بخطوات واسعه تبحث عن الامان ...دخلت بعد قرعات خفيفه بعيون واسعه من الخوف وكأن حد وراها ...كان قاعد ورى مكتبه بهدوء وسماعة التلفون في أذنه بقميصه الابيض المتناقض مع لون عنقه الخفيف السمره ...وشعره الرطب الي مرجعه ورى مع انفلات بعض الخصل الي نازله على جبينه العريض وتداعب خده والعارض الخفيف كان حافي وهو حاط ريوله على المكتب ويتكلم واشر بيده تدخل وتقعد على الكرسي الي مجابل مكتبه ..ونزل ريوله من المكتب يوم قعدت ولف بالكرسي على جنب وكمل حديثه مع احدى معاونيه عن بقايا المعاملات الي بياخذها معاه ... كان ماعطيها جنبه ويبين خط التوتر والتعب على اطراف فمه وجبينه الي يفركه كل شوى والخطوط الوهميه الي يرسمها على الورقه الي جدامه ... بعد ماخلص المكالمه التفت لها ببتسامه حنونه ..: شفيج ..؟
ساره برتباك ..: شفيني ؟ ...مافيني شي ...
عبدالله وهو حاس ان فيها شي مب طبيعي ..: اها...اوكي ..ازيو لايك .... انتي تبن شي زين ..؟
ساره وقفت حست انها حطت نفسها في موقف لاتحسد عليه ...: ابي ...ابي أكلم الاهل...ارتاحت شوي بعد مالفقت هالكذبه الي تنقذفيها ماي ويهها جدامه ...
عبدالله حس انها تجذب عليه وان فيها شي ..غير الي تقوله ...: انا من شوي اتصلت فيهم والخط وماشبك اظاهر من العاصفه مايلقط ... عبدالله جذب عليها بعد عشان يبي يعرف شواراها وليش ويهها صاير هاللون باهت ...
ساره وهي بتمشي لان حجتها في البقاء قريب منه ومن الامان فشلت ..: اوكي ...خلاص بكلمهم وقت ثاني..
عبدالله حس انه بيفقد اللحظه الي خطط لها ونقزمن ورى مكتبه وقف وراها وكان الكرسي بينهم ...وحط ايدينه على جتوفها ..وحس بنعومتها من تحت قماش البيجامه وقعدها على الكرسي ...: وين بتروحين قعدي شوي ابيج ..
ودوى الرعد برى بقوه وحس بتصلب اعصابها وارتعادها بين ايدينه ....ساره .... خايفه ..... حس انه اكتشف كنز ساره ...خايفه ...ومحتاجه لي ..... نزل ايدينه ومسحها في بنطلونه الجينز بسب العرق من اكتشاف ان ساره محتاجه له حس بشي ثقيل في معدته ..واحساس بالخدر في اطرافه ...والرجفه في اصابعه الي سحبها منها عشان ماتحس فيه وحط ايدينه في مخباه ..وحاول انه يسيطر على الوضع ..ومشى جدامها وقعد على الكرسي الي مجابلها وقربه منها لين التصقت اركبهم في بعض ....وحس بنظرته الخوف متملكتها ويرعد بأوصالها بشده ...مسك ايدينها ...كانت صقيع بارده وترتجف بس تحاول انها تكابر وتخفيه من عيونها الي تطرف فيها بسرعه ....عبدالله بحنيه وهو يحط يدينها بين ايدينه ويسكر عليها يمنحها بعض الدفء ويحركها ..: ساره ...
ساره ...وهي تحس باللهيب في ادينها من لمسته وتحس انها مطبقه على قلبها ...: لبيه ...
حس ان هالكلمه مثل الفراشه ترفرف على قلبه وعطته حيويه كانت ناقصته خلال اليوم ..: ساره انا ابي اكلمج عن موضوعنا ....مدام يتي هني لازم نكمل الكلام ...
ساره وهي حاسه بأحباط ..: عبدالله احنا قلنا كل الي عندنا ...
عبدالله ببتسامه ...: قصدج كلامج وانتي معصبه ...
ساره برود .....: ماكنت معصبه بالعكس كنت اتكلم بقناعه ...
عبدالله : اي قناعه ...قناعه من اصدتاماتنا اليوميه الي تحصل لأي ثنين متزوجين بالغصب ...ساره ..احنا ماعطينا انفسنا اي فرصه نعرف بعض بالعكس مضينا وقتنا ظد بعض ..ساره خلي نعدي الايام اليايه بهدوء.. عشان نرتاح ونريح الي بيكونون حوالينا ....
ساره وهي تبلع ريقها بصعوبه وهي تتقبل كلامه...: شتقترح .... نسوي ....
عبدالله الي ستانس جزئيا من الموافقه المبدئيه ...بس ماحاول يظغط عليها ... : أقترح ...ان نعطي انفسنا شوي سعه من الصدر ونتعرف على بعض ...لاني مثل ماقلت لج ...مستحيل أطلق ...
ساره وهي تحاول تفكر بس عبدالله بحضوره وريحة عطره القويه الي مخالطه ريحة جسمه النضيف من عطر بعد الاستحمام دخل مخها وعطل اي مقاومه عندها وحست انها مخدره ... وبهزيمه ..وتحطم اسوار مقاومتها ...: الي ...تشوفه ...
عبدالله وهو يرجع خصله منفلته من شعرها ورى أذنها ويحط ايده تحت ذقنها ويرفع ويهها الي نزلته بأنهزام ....وبتسم ... : هدنه ...؟ وهو يطالع عيونها ...بحنان ...
ساره بتحدي ...: اعتبارها استراحه مقاتل ....
عبدالله بضحكه ماقدريمسكها ....: اوكي ...
ساره ابتسمت من ضحكته الي تعدي وخصوصا ابتسامته الحلوه والي مزينها غميزاته الي شاقه خدوده ...ساره وقفت وهي تحس ان الدنيا حولينها ورديه وخفيفه ..واحتكت ركبها في ركبه وجرى في ريولها تيار كهربائي من لمسته ...وهي واقفه وتحاول تعدل خصلها وتمسح شعرها برتباك .... وسمعت صوت الرعد الي اربكها وتخرطفت في ريول عبدالله ................... وطاحت في حظنه ...بلحظه ...حس ان الدنيا مشت في حظه وزانت له ..مسكها من خصرها بيد والاخرى من ورى ظهرها عشان ماتطيح ...وهي حطت ايدينها على صدره ويهها اندفن في صدره العريض ...أول مافتحت عيونها حست انها في حلم مستحيل ...كان شعر صدره الي طالع من قميصه ملامس خدها الناعم وحست بخشونته على خدها الناعم كان مثل المغناطيس يجذبها لصدره وتستكين فيه بهدوء .... كان ملجاء أمان لها من العواصف الخارجيه ..بس حست انها مصختها لايفكر انها ماصدقت خبر ..وسحبت نفسها من أحضانه الي كان متملل من انسلاخها من اللحظه الحلوه الي ألهبت قلبه لحظه ولوكانت دقائق ..حس برود انه مثل الطفل الي يفقد شي غالي عليه ...نزلت راسها عشان مايجوف تأثيره عليها ويهها القرمزي من الاحراج والارتباك ....وحاولت تطلع من المكتب وهي دور الباب الي حسته بعيد ...بس عبدالله سبقها وفتح لها الباب وطلع معاها لصاله .. وقبل لاتنسل لغرفتها مسك يدها ..... قال بنعومه ..: ماظن بترقدين الحين قعدي ...بطلب فلم ....
ساره بتفكير...وهي بين ناريين انها تختفي من الفشيله جدامه او انها تقعد بروحها ويذبحها الخوف من العواصف في غرفتها ...بس غلبة الخوف سيطرت ومشت معاه للكنبه وقعدت جنبه بهدوء وهي مازالت مرتبكه ...قعد وخذ التلفون طلب لهم فلم وعشى ....
في منتصف مشاهدتهم الفلم بعد ماتعشوا ....ساره كانت متكيه ظهرها بمخدات صغار على الكنبه وماده ريولها وعبدالله كان قاعد على كنبه منفصله صغيره .. قريب التلفزيون ومندمج ...بعد لحظه التفت صوبها وابتسم من رقدتها وهي ظامه ريولها ويدينها تحت خدها كانها ياهل ...حس انها ياهل ...فقرب منها وقعد على ركبه وحط يده على زندها وهزها بخفه ...: ساره ... ساره ....قومي لغرفتج ....
ساره والنوم مازال في عيونها قامت وقعدت وهي تمدد اطرافها مثل القطوه عبدالله فكر فيها بها الشكل ..قطوتي ..فديتها ...وقامت تتسحب لغرفتها ....ودخلت فراشها ...وحاولت تنام بس العاصفه الي برى ماخلتها ....وتقلبت في فراشها بصعوبه وبخوف .....افففففففففففففففف ياربي شسوي ...مافيه الا حل واحد.. قامت وشلت مخدتها ولحافها وطلعت الصاله تتسحب ...حصلت اللمبات مسكره والتلفزيون ومافيه اثر له وين راح ليكون رقد ...شسوي كنت معتقده مازال يجوف الفلم بنام هني ....جافت ان الليت مبين من تحت باب غرفته ...وراحت للغرفه ودقت بابه برتباك وهي منزله راسها ....
فتح لها الباب وهي ظامه مخدتها ولحافها لصدرها وشعرها مفلول حوالينها مثل الهاله ..وقف عند الباب بنطلونه الحريري الاسود المخطط بالابيض ..وصدره العاري ...وكان لابس نظاره القراءه وفي يده كتاب ..وطالعها وفي عيونه لمعه غريبه ..وطالعته بخجل عذري ...
قال بحنان وهو يميل براسه عشان يجوف ويهها الي تخبيه ..: خايفه ...........؟
ساره وهي تهز راسه بأحراج بالقبول ...مسك يدها ودخلها وسكر الباب من بعد مادخلت ...وقفت في مكانها من الاحراج وهي تشوفه مالبس شي يستر نفسه فيه ...بس عبدالله طنش وقعد على طرف سريره وطالعها ...
ساره برتباك ...: ب... برقد تحت ....
عبدالله ..: ليش ...ومسح على السرير ...السرير واسع ...رقدي في صوب وانا في صوب ...
ساره بأحراج ...: لا برقد على الارض ....
عبدالله حس انها منحرجه منه وراح لكبته وخذ قميص البيجامه ولبسه ...وطالعها وهو رافع حواجبه ..: والحين بترقدين فوق السرير ...ولا تبيني اشيلج ...؟
ساره وهي تبتسم انها قدرت تخليه يسوي شي تبيه ..: لا خلاص برقد فوق ..وركظت لصوب الي ماريقد فيه واندست فيه وتلحفت لين تحت ذقنها خايفه من تهديده ... هز راسه من طفوليتها وضحك ودخل في السرير والابتسامه ملازمه ويهه ..وحط المخده وراى ظهره وحط الكتاب في حظنه وقعد يقرى ....
ساره : انت ماتسكر الليت ...قبل لاتنام ...
عبدالله بضحكه : لما انام بس انا الحين مب نايم ...اذا تبين سكيره وبشغل الابجوره اذا ماتظايقج ...
ساره بخفه : لا عادي ..وقامت وسكرت الليت ورجعت لسرير وانسدحت وغمضت عيونها وتلحفت عدل وانسدحت على جنبها مقابلته ....بعد دقائق بعد ماانتظم تنفسها ورقدت بسرعه لانها تعبانه ..طالعها ببتسامه مليانه مشاعر ماعرف يحددهاللحين بس انها تفرحه بدرجه كبيره ..وتحسسه انه انسان ثاني ...موعبدالله الاولي ...وهالشعور مريحه لحد الحين .... انسل تحت لحافه بعد ماسكر كتابه وحط راسه على مخدته وهو يتأمل ويهها البرئ المتروس رقه ...مسح خدها بأنامله الطويله وباس انامله الي مست وجنتها الناعمه الغضه ...وحط صبعه الصغير في يدها الي مسكت فيه مثل الغريق الي تمسك في طوق نجاه ..وارتاح لمستها الدافيه وخرت عينه في نوم عميق وهادئ من زمان مانامه .....
في اليوم الثاني صحت ساره كانها مانامت من سنين وحطت يدها جنبها بس ماحصلته لايكون مانام وانا ازعجته امس وتضايق وقعدت وهي تفكرفي هالشي وشعرها الطويل ملتف حولها ....
شوي لاوهو داخل وبعده بالبيجامه وشعره منفوش وشكله توه قايم من النوم وجاي من المكتب معقوله رقد هناك ....
عبدالله وهو مزال نعسان ...: صحيتي ...سوري التلفون ازعجج ..وحك راسه ..مادريت ان نومج خفيف ورجع انسدح شكله تعبان ...
ساره : شصاير ...ورتاحت انه يعني كان راقد هني ...
عبدالله وهو مغمض عيونه ويدينه على بطنه ..: مكتب الحجوزات متصل يقول ان طيرتنا اليوم الفجر الساعه 3....
ساره بفرح : صج ...؟
عبدالله الي مبطل عين يطالعها : متانسه برده ...؟
ساره : اكيد اشتقت لهلي ...وعبادي فديت ويهه ...
عبدالله : شكرا ً وهو يبتسم ..
ساره انحرجت ..وطلعت من الغرفه بفرح تلم اغراضها الي خلتها من امس ..ورتبتها لين الظهر ..صلت وطلعت الصاله وهي جوعانه ... ومرت على غرفته وحصلته راقد ...وقومته بنعومه بس ماقام لها هزت جتفه بخفه ...: عبدالله ...عبدالله صار الظهر ...قم صل ...
بس عبدالله ماحس فيها ولارد عليها...قعدت على طرف السرير وحطت يدها على يده وهزتها ...: عبدالله .. عبدالله ...
عبدالله تملل في فراشه وتحرك شوي ومسك يدها : لبيه ...
ساره بأحراج : لبيت في منى ...يله قم صار الظهر ...الصلاه بتفوتك ...
عبدالله ببتسامه : ان شاءالله بقوم ...
وطلعت لصاله وطلبت لهم غداء.. وقعدت تنطره يخلص عشان ياكلون ...بعد ماخلصوا الغداء نزلوا للسوق ياخذون الي ناقصهم من الهديا لأهلهم ....
وفي الليل بعد مارجعوا يادوب تعشوا ونزلوا اغراضهم تحت بعد مابدلوا واتسبحوا وعطوا الفندق حسابهم وخذوا تكسي للمطار الي يبعد ساعه ونص عنهم ....

وابتدت رحله العوده للوطن بأمال جديده وكبيره وحياه مختلفه عن مجيئهم ...وبعودتهم ستتغير الكثير من حياة الكثير من الاشخاص ...المنتظرين حسم قرارت كبيره في مفترق حياتهم فهل تكون هذه العوده حميده وسعيده للأبطال ....سنرى ...



ايش جابك من بلادك لي بلادي
ايش لي خلاك تسكن في فؤادي
حس شي في مهجتي لك غير عادي
كل ما اشوفك يزيد يا ذا الحب الجديد
يعتصر قلبي وياخذ مايريد
ياذا الحب الجديد

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 22-12-2008, 11:15 PM
اثير الجنوب اثير الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصة البحث عن الحب كاملة


... ( الفصل التاسع عشر ) ...

جيتك وما أدري من الأول وصل
هــو أنـا وإلا انت والا إحـــنا جمــــــيــــــع
مين جاوب يا حبيبي ومين سأل
من مسك ومض السعادة لا يضيع ....


على اراضي الوطن وصلت الطائره التاسعه صباحا ً بقلوب مشتاقه لأهلها ..وقلوب حائره تنتظر اقرار المصير...وقلوب خائفه من المستقبل الهش ... كان في أنتظارهم راشد استقبلهم بوجهه البشوش وطنازته المعروفه ..
راشد بضحكه ...: حيا الله الي نسونا ....
عبدالله ..:الله يحيي الي مزعجنا بتصالته ..هههههه..
راشد بضحكه ..: اخاف اتصل ..واخرب العسل عليكم ...وبعدين شيخلصني من ام الخلاجين سوير..
ساره بنقمه ..: هاذي مرتك يالدب ...
راشد ... : يعني ماغيرج العرس سوير بعد لسانج طويل ...اظاهر ولد العم ماعرف يجره ويقصه ..
ساره عطته بكس في جتفه ..: وياالويه ...
عبدالله حس بنار اللوعه والغيره من الجوالمرح الي بينهم ...وقال بهدوء ...: يالله تأخرنا ...
راشد سكت وحس بهدوء عبدالله وفسره انها غيره لبس نظاراته ببتسامته المعهوده ...: يله تجدموا ...الحين العيله مجهزه المناحه ...
وهم في الطريق ساره كانت تسأل راشد عن اخبار العيله وايش صار ...كانت متقدمه بين الكرسيين وتسولف ..وعبدالله جالس في مكانه بهدوء..والغيره تنخره من الداخل ..وحس انها بتحرقه ..من كثرماهو حابسها في صدره ...بذبحها اذا زادت بضحك معاه ..عبدالله حس بمشاعره الجاهليه وده يجرها من شعرها ويلصقها في صدره ويفهمها انها له بس ...بس مسك نفسه من التهور ....وبعصبيه بينت لهم ...: ساره بسج صدعت من كثر الهذره ..
ساره خفست من الاحراج ..ورجعت لورى ولزقت في الباب بهدوء وعيونها انترست دموع من الفشيله ..هذا شلون يقول جذي البايخ ..والله انه متوحش ..بيجوف على باله خلاص انه بيقدر يجعمني على كيفه ..ساره بلعت غصه بألم ....ورفعت عينها للمرايه الي جدام ويات عينها في عين راشد ..الي سألها بهزة راسه شفيكم ..هزت راسها ان مافيه شي ..وطالعت راشد الي حست ان وراه شي كبير ..بعد تغضن جبينه من ردة فعل عبدالله ...رشوود شلي وراك ...لازم اعرف ...ونست ألمها من عبدالله وصارت تفكر في راشد ...الي من عرفت بيت عمانها كان ونعم الاخ لها ..وكسر حاجز الخجل بينهم بعفويته وطيبته ..وهي نفس الشي بنسبه له كان يعتبرها اخته العوده وكان دايم يستشيرها في اشياء وايد من ظمنها نوع سيارته الي اقترحتها عليه .. حتى يوم يتظارب مع هله يروح لها سيده ..بس طبعا مع الظرابه شبه اليوميه بينهم ..وهو يحب يواقعها عشان هي ماتزعل منه مهما سوى معاها تتحمل مزحه الثجيل ...
لف الهدوء السياره بعد مازمجر عبدالله ..لين وصولوا للبيت الي يرحب فيهم بعد طول الغياب ..وكان اول مستقبلينهم عبدالله الي كان يحوس برى ويفر الحصى .... أول مافتحت الباب ركض لها بخطواته الصغيره وحذف نفسه في حظنهاودفن ويهه بحنان في صدرها ..وزفربقوه وهو يحظنها وهي لويه عليه بقو وعيونها متروسه بدموع الشوق ... ورفعت ويهه وباست خدوده وفرستهم ...ومن بين دموعها .. : فديت هالويه ياقلبي ...ولوت عليه ...وعبدالله كان واقف شاهد على هالموقف العاطفي ... وتمنى انه مكان ولد اخته وشلته موجه اخرى من الغيره ...
عبدالله : ايا هاليس ..وانا خالك واقف تروح للحرمه ..اخ بس على ريايل ... وجاه حمد وباس خشمه ..:حمد الله على السلامه يالخال ..
عبدالله بنقمه ..:شف الريايل مب انت سيده رحت ركيض للمره اول ..
عبادي وعيونه متروسه دموع وهو مرخي راسه على صدر ساره ولاوي عليها كأنها بتشرد منه : ماحاجيك انت ..
عبدالله بضحكه .. : كلش انا الي ميت عليك ..
ساره بترجي ..: عبداااالله ...حرام عليك ..
عبدالله .. وقرب منهم ...: انزين تعال يادلوع امك ..تعال حبني ... عبادي انفصل منها بصعوبه وراح لخاله بخطوات بطيئه وصعبه عليه وهومادبوزه ..وحب خاله بسرعه ورجع لساره ولزق فيها ..بين ضحكات عبدالله وراشد ...: وايد هذا الي قدرت عليه ..وشلته ساره وهي اطالع عبدالله ..خف على الولد ..ابتسم لها ... ماقدر ..ودخلوا الصاله ..
وكان الترحيب قوي بشده الي خذ ساره في صوب ولوا عليها والي مسك عبدالله ...بس اللحظه الي يات عين ساره في عين ام عبدالله انفجرالموقف ونهمرت دموع الثنتين ودفنت ساره ويهها في رقبة ام عبدالله ولوت عليها بقو وصاحت بشوق ..:يمه ...فديتج اشتقت لج ....
ام عبدالله ودموعها تارسه برقعها ..: فديتج يمه وانا بعد ....
البنات تأثروا وايد بالموقف وصاحوا خصوصا نور الأكثر حساسيه بينهم ولانهم بعد اول مره يشوفون ساره تصيح ...ساره بعد مامشت دموع عمتها بأيدينها ..وحبت راسها توجهت ليدها وعمها الي يطالعها بشوق .... :زين تفرغتي لنا اظاهربس اشتقتي لعمتج بس ...
ساره وهي تمش دموعها ..:انتوا الخير والبركه يبه ...وحبت راس يدها وعمها ولوت عليه ..لانها ماتجرات تقرب من يدها الي ملبد المشاعر ولاهزه الموقف ....
بعد السلام وموجة الاسئله من الاهل عن الحال والأحوال .... عبدالله كان لاهي في سوالف مع ابوه ويده وامه وراشد في زاوية الصاله ...بينما يده يسولف خطف بعينه لناحيه الثانيه ..وشده المنظر ...ساره كانت تسولف مع خواته وتضحك والسعاده طالعه من عيونها ..وهي تسولف كل شوي ترد خصل شعرها الحريري الي ينفلت من تحت الشيله ..طبعا طبعهم مايتغطون من عيال عمهم بس شيل ..كانت غمازيتها تطلع مع كل ضحكه بس انقهر من عبادي الي للحين قاعد في حظنها ...ساره وهي لاهيه حست بنظراته والتفت له وابتسمت ..وردت تسولف ... عبدالله حس بشعورلذيذ يغذي صدره من أبتسامتها الناعمه الي رفرفت مثل الفراشه على قلبه ...
عبدالله التفت صوب يده ...: ابوخالد ...ليش مابلغتوني بسحب اسهم عمتي ..؟
ابوخالد وبرود :والله حلالهم ...ماظن ينطرون الشور منك ...ولانسيت اني بعدني حي ..
عبدالله بغضب هادئ من اسلوب يده : لك طول العمر يبه .. بس انا نحطيت في موقف في تعاقدات الشركه بسب القصور في الدخل ...
ابوخالد بهدوءجليدي : ماظن صار فيك شي ...والي ماقدرت تحصله من هالصفقه بتحصله المره اليايه ..بفلوس العيله الي رجعت من تزوجت ....
عبدالله بستغراب : أي فلوس ....
ابوخالد : حلال يدتك الله يرحمها الي كنت حاطه لها ودخله ابوك الاسهم لين ظرب ظربته ..بس اهي أكتبته بأسم منصور الله يرحمه ... وبعد وفاته تحول لبنته بس ساره تعرف ما كانت تقدر تمس الورث الا بعد ماتتزوج .. وهذا شرط ابوها ...
عبدالله :يدي مستحيل امد ايدي على ورث ساره ..
ابوخالد : ليش مب مرتك ....
عبدالله : مبلى بس ...انا مالي دخل بهالموضوع ولااقدر امد يدي على شي مب لي ..
ابوخالد : هاذي حلال العيله ...مب حلالها عمك اهو الي غلط هالغلطه وانت لازم تصلحها هالورث لازم يرجع لحلال العيله ...سمعت ...
عبدالله انقهر من يده يعني كان مستغلهم عشان الورث ..كره عنجهية يده شلون يستغل حبها له وطاعته في كل شي عشان ترضيه في النهايه يسوي فيها جذي .....التفت صوبها حصلها تبتسم لراشد ابتسامه خلابه وانقهر حس ان هالابتسلمه له بروحه مب لاي احد ...وعصب من كل الي حواليه من يده ومن ابتسامات ساره البريئه لراشد ...الي كانت تفهمه انها شاكه في الموضوع ...
عبدالله مانطرها حب روس الشواب وراح لقسمه بخطوات واسعه وبظيق ...ساره استغربت منه بس رجحت انه تعبان من الرحله ..وهي تنزل عبادي للارض لمحت نظرات تخترق الجو من حوالينها من بين هند وراشد ..وطالعتهم وحست بش خفي بينهم مصيري اعرف بس مب الحين بعد ماأصحى ...
ساره : يله عن اذنكم بروح اريح لين العصر..
هند : من الحين حركات ..
ساره بأحراج : اي حركات يالهبله ..الحركات مب عندي ...ولاشرايج هنوووود ...
هند الخمت من الاحراج وعرفت ان ساره حاسه بشي ...لازم سوير تعرف الساحره ..وقامت معاها توصلها لقسمها ...وهم في الطريق....
ساره ببتسامه : شصاير من وراي ....
هند بضحكه خجوله :وايد اذا قمتي العصر قلت لج يبي لنا جلسه طويله ...
ساره :هههههه ان شاءالله ...لوماكنت تعبانه كان سحبت الكلام عدل منج بس ماعلينا استعدي للأستجواب العصر...خخخخخ
هند :ريا ماتنلامين...
ساره : براويج شغل ريا عدل بعدين ...
هند بنقمه : ابتدينا شغل الحموات ..هههههههه ساره ظربتها على راسها ودخلت قسمها وسكرت الباب بعدها ..الليتات مسكره ...والهدوء يلف المكان معقوله نام بهالسرعه ..يمكن ...توجهت لغرفتها ...وفتحت الباب وفسخت عبايتها وشيلتها ...وفكت شعرها الي انتثر مثل الشلال على ظهرها ...وخللت اصابعها في شعرها ومددت ايدينها وطالعت المرايه عشان تشوف نفسها ....بس الانعكاس في المرايه شل تفكيرها وصدمها في مكانها ... عبدالله كان واقف وراها ولف على خصره فوطه وقطرات الماء تنحدر على نتوءات صدره المملؤ بالعضل ...ساره بلعت ريقها بصعوبه وصدت صوب الثاني ...
ساره بصوت يرتجف ..: شتسوي هني ..؟
عبدالله بأستخفاف : اتسبح ...
ساره التفت عليه وهي حاطه ايدينها على خصرها ...: ادري تتسبح هنديه انا .... اقصد شتسوي في غرفتي ...
عبدالله وهو ينشف شعره بفوطه صغيره ...: البيت بيت ابوي اولا ...وانا وحيده يعني المالك الاصلي للبيت وهاذي قسمي الي بانيه بفلوسي ...سمعتي بفلوسي ...يعني وقت ماصارودي ادخل اي غرفه حلالي وانا حر في الي اسويه ...
ساره انصدمت من اهانته لها بهالطريقه ...حست انها انسانه دخيله عليه وعلى عيلته ...بلعت ريقها بصعوبه من وقع الاهانه ..معقوله مسرع رجع لوحشيته اظاهر تندم على الهدنه ...
ساره تخطته بتروح للحمام وهي منزله راسها ومسحت بظهر كفها دمعه ساخنه اندرجت على خدها...بس قبل لاتتخطاه وتروح مسك ذراعها ...وقربها من صدره ودس ايده في خصرها ...ورفع ذقنها وقرب ويهه من ويهها ..وقال بهمس بارد وانفاسه تلفح ويهها :سمعيني عدل ..كلمه مابعيدها مره ثانيه ...حركات المياعه مع راشد مابيها ....
ساره وهي تبسط ايدينها على صدره الرطب وتحاول تدزه ..وعيونها متروسه دموع قهر وظلم : وانت حركات المذله خلها منك ...
عبدالله حس انها جرحها وايد بعد ماجف الدموع الى تلمع في عيونها الدخانيه وندم ...بس شيسوي من القهر من يده ومن ابتساماتها لراشد الي ظغطت على اعصابه ...فحط ايده الثانيه ورى ظهرها وقربها وايد منه لين لصقت فيه ...وعيونها ملازمه عيونه السودا بخيط سحري من المشاعر الدافئه ...وقرب ويهه منها وباس عيونها ورص عليها لين حس بطعم ملح دموعها على شفايفه ...ومسح خدها بأنامله الطويله وحط يبهته على يبهتها : أسف ...
ساره حست انها في عالم ثاني عبدالله اعتذر لها معقوله ...حست انها في عالم ثاني ولها مثل الجناحين وطير في عالم سحري هي وعبدالله عايشين فيه بروحهم ...كانت تحلق فوق الغيوم برومانسيه وبخفه ..حست بالحب انتعش في قلبها ....ساره انسحبت منه وراحت للحمام تبدل وتتسبح ....
وبعد ماطلعت من الحمام (وانتوابكرامه ) وهي لابسه الروب ..كانت متوقعه انه طلع ..بس حصلته نايم على سريرها ولابس بس سروال بيجامه اسود حريري وحاط ايده على بطنه المسطح وايد تحت راسه ونايم بهدوء مثل الاسد ...ساره كانت في داخلها تتمنى انه مايطلع والله استجاب لأمنيتها .....وكان
التعب ماخذ منها اي جهد ....وتعبانه تدورلها ملابس ...فحصلت قميص بيجامته المحذوف على الشنطه بأهمال ..سحبته معاها لغرفة تبديل الملابس ولبسته ... كان يوصل لين تحت ركبها وايدينها اطول من ادينها فرجعتها لورى ...وجففت شعرها بالفوطه ...وكانت هلكانه من التعب الجسدي والعاطفي ..وراحت لسريرها وانسلت تحت اللحاف بهدوء وستقرت فيه وغمضت عينها واستسلمت لنوم بسرعه ...

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
ام محمد جالسه في صالتها بعد ماتفقدت الغدا كانت تفكر في وحيدها محمد ...ولدي الوحيد ابي اجوف ذريته قبل لاياخذ الله امانته ...وانا صراحه بنت ام راشد داخله مزاجي ....ودي انها تكون لولدي حليله ..
وهي تفكر دخل محمد عليها ....
محمد ببتسامه وحب راسها : شتهوجس فيه الغاليه ...ليكون الشيبه مزعلج ...
ام محمد وهي ادزه بشويش عشان ماتعور ريله ..: حمود يوز ...ريلي بعده شيخ الشباب ...
محمد : هههههههه ...احلى ياشيخ الشباب .....
ام محمد : خل عنك هالكلام واسمعني..
محمد : كلي اذان صاغيه ..
ام محمد : يمه ...انت صرت ريال ..وانامايبتك الا في كبر ...واخاف الله ياخذ امانته وانا للحين ماجفت عيالك ....
محمد بزعل وهو يحط ايده ورى ظهرها :يمه شهالكلام فديتج ...بعد عمرطويل ان شاءالله ...وانتي بعدج شباب ..
ام محمد : يمه انا جفت لي بنيه ودخلت مزاجي ..وابيها حليله لك ...
محمد ابتسم ...: قولي جذي من البدايه ...تبيني اعرس ....هههههه
ام محمد : اكيد فيه ام ماتبي عيالها يعرسون ...
محمد : ومن هاذي الي لها الشرف اني بتزوجها ...
ام محمد كفخته على راسه : عن هالخقه ....عاد انت تعرف اهلها ...وهم ناس طيبين ...
محمد بستغراب ...: من .....................؟
ام محمد : اخت راشد ال....رفيجك ...
محمد سكت لجمته الصدمه ...معقوله الانسانه الي افكر فيها امي بعد تبيها لي ......ماأصدق .... معقوله الدنيا صغيره ... معقوله يتحقق حلمي ...مع الانسانه الوحيده الي تحرك لها قلبي ....
ام محمد : حمود شفيك سكت .... ليكون مب راضي ..
محمد : هاه .... لاوالله انا من ايدج اليمين لليسار الي تشورين فيه انا معاج ومغمض عيوني .. وحب راسها وطلع لغرفته بسعاده لاتوصف .... اخيرا....الي تمنيته ...وانسدح على سريره وشغل المسجل :

ماينلام من حبك واثنى العمر في قربك
وعينه ساهره ماتنام ماينلام ماينلام
ماينلام لعيونك لو هو صار مجنونك
وفحبك تغنّى وهام ماينلام ماينلام
قالوا الحب له واحد ماغيره ابد ماحد
خالد ع مدى الايام ماينلام ماينلام

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

:افففففففففففففففففففففف ..
حصه بضحكه : لااطيح براطمك ..بس ..
عبادي وبغضب : انتي مايخصج ...
حصه وهي تضحك : هههههههههه ..بيصير له شي هالصبي اليوم اذا ماقامت ساره .
عبادى بصيحه : انتي دبه ماحبج ...
حصه وهي تبتسم : ولا انا بنتحر من حبك ..هههههههه
هند : عبود حبيبي ... ساروه ... خلاص ...صار عندها غيرك ماتبيك ..تقول صرت دب ..خخخخخخخ
عبادي ودموعه تهدد بالنزول : انتي الدبه ..
نور : تصدقون حرام هالبراقع تلبسونها ... خلوها للحريم ..مب لكم يالمبزره كل وحده حاطه دوبها ودوب هالصبي ...
حصه : والله ولدج عور روسنا كانه عيوز مضيعه قشارها ...خخخخخ
نور :وانتي شعليج .. شحارق رزج ...تغارين ..
حصه : من منه ...من ولدج وعععععععععععععععععععع ...
نور : وععع منج ..يحصلج تيبين مثل هالحلاه ...
حصه : حبيبتي انا ماييب الا الحلا ..
نور : بنشوف ..من زينهم ..الام حصوص والابو سيوف ..امحق انتاج ..
حصه بأحراج وبهمس : نوووووووووووووور شهالكلام ..عيب امي قاعده ...
نور : احسن عشان تعرفين شعور ولدي لاتقهرينه مره ثانيه ..
حصه : بايخه يالدب ..
هند بنقمه وهي تمد يدها على خواتها : الحمد الله والشكر يمه هاذولا بناتج الكبار ... صج العقل نعمه ..
ام عبدالله : اي والله ..اظاهر فديتج معطيتهم من عقلج اليوم ..
نور وحصه انفجروا من الضحك ... حصه: تستاهلين يالعاقل ...هههههه
هند : افا ام العبد ..تشمتين الاعداء فيني ...افا بس ..
ام عبدالله : والله انتي الي شمتيهم فيج ...
هند : طيب يا ام العبد ...اذا ماخليت الشيبه يظوي على راسج شريكه ماكون اخت ابو العبد ...
ام عبدالله كفختها على راسها : تهبين ...
هند وهي تفرك راسها :اي ...فلعتي راسي ..
عبادي مات من الضحك من هند بعد ماظربتها امها ..هند :وانت يالبسوس ياسبب هالمشكله تضحك ..ضحكت بلى ظروس ...
طلع لسانه لها يعيب عليها ..وربعت وراه تلحقه : ارويك يالدب ..وشرد منها للحوش ويسوي لها حركات استهبال انها ماقدرت تمسكه ...
هند : بنشوف الحين ..سوير بتقوم ولاانت بداخل ...وسكرت باب صاله ..ورجعت ....وهي تتحلطم عليه والبنات يضحكون عليها ...
ام عبدالله : انتي متى بتكبرين ...حاطه عقلج بعقل هالياهل ...
هند بحره : اذا اكبر هو كبرت انا ..
حصه : بتبطين يمه ...اذا طارت الفيله عقلت ...ههههههه
هند وهي تحر حصه : اصلا الفيله طارت يعني عقلت ....
حصه بعجب : متى ؟
هند بسخريه : دامبوا ماطار في الفيلم خلاص يعني انا عقلت ...هههههه(دامبو فيلم كرتوني من انتاج ديزني ..وهالقناه هند مدمنتها مع عيال اختها )..
حصه : سخيفه ...
وقعدوا يسولفون ويضحكون على هبال هند ...ونور الي ترتب الصاله تشاركهم السوالف في رايحه وراده من بين المطبخ وهي تحط الفواله والقهوه والجاي ...لان الوقت صار عصر والمعاريس بيقمون الحين ..

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
تحركت وجرت اللحاف من ويهها وطالعت الساعه الى تأشر لساعه 3عصرا ً.. مددت ايدينها وقعدت ..وكان السرير فاضي ..طلعت من السرير مستغله عدم وجوده عشان ماينتبه للقميص ..راحت صوب شنطتها الي للحين مارتبتها ..وطلعت لها تنوره واسعه بيج بطرازاسباني مشغوله بالدانتيل الفرنسي بلون البرتقال ... وبلوزه بيجبخيوط رفيعه معاها قميص دانتيل برتقالي قصير يوصل لين تحت صدرها وايدينه طويله ... وطلعت معاه طقم ذهب وصندل برتقالي مزين بالورد البيج والبرتقالي ...
بعد ماوقفت ونزلت الملابس على السرير تبي اطلع لها فوطه حست بنظرات تراقبها ..رفعت عينها ...كان واقف بصدره العاري وحاط ايدينه على خصره ...ويطالعها ببتسامه خبيثه ...: صحيتي ..
ساره كانت في قمة الاحراج من الموقف كامل من شكل عبدالله ومن القميص الي لابسته حست كانها حرامي صايدينه بالجرم المشهود ... فهزت راسها علامة الموافقه ...
عبدالله قرب لين مؤخرة السرير الي واقفه عنده .... وحط ايده في شعره وحركه بخفه واحتركت خصلاته بنعومه ...: انزين ممكن اطلعين ...لي ملابس ...
ساره وهي لافه ويهها الصوب الثاني ...وبصوت بالعافيه يطلع ..: ان شاءالله ...
عبدالله وببتسامه ممطوطه : لهدرجه شكلي مقرف ...
ساره ضغطت على شفايفها بأسنانها : لا...وين ملابسك ...
عبدالله بضحكه : ..... في الغرفه الثانيه ..
ساره ماصدقت انها فرصه .. عشان تطلع من الغرفه ...وتخطت الشنط الي منزله في الارض ومرت جنبه بسرعه وخافت انه يمسكها ...وطلعت وراحت للكبت الي ملابسه فيها وطلعت له سروال وفانيله ..وبطلت الدرج الثاني وطلعت له ثوب وغتره وطاقيه ...وحطتهم له على السرير ... وقبل لاتطلع من الغرفه حصلته واقف على طريج الباب ...وحاولت تمر بس ماتحرك من مكانه ...
ساره وهي منزله راسها وشعرها منتثر حوالينها : ممكن ...
عبدالله : لا..
ساره رفعت راسها بصدمه وعيونها شوي بتطلع ...عبدالله ضحك عليها : اول ابي كبك ..طلعيلي ....ساره رجعت للكبت ادور لين حصلت وحطتهم مع ملابسه ... وهي معطيته ظهرها ...وبصوت مبحوح : شي ثاني..
عبدالله : ايه ...
التفت عليه : شنو ..؟
قرب منها ورفع ذقنها ...وطالع في عيونها الخجوله ويهها الي ينبض بحراره الحيا .....قرب منها .....وباس خشمها بنعومه ...: ابي قميص البيجاما ....وضحك ...
ساره شهقت من جرائته ...وحطت يدها على حلجها وشردت من ايدينه وراحت لغرفتها وضحكاته تلاحقها..دخلت غرفتها بنفس مقطوع وقلب يرتجف ...انهبل المينون ..وحطت يدها على قلبها تحاول تهدي سرعة نبضه ....
بعد ماخلصت لبسها الي خلته اخر شي بعد مارتبت اغراضها في الكبت ...ولمت شعرها بكليب برتقالي ..وتناثرت معظم الخصل على جتوفها ..وهي تحط كحل في عيونها ..اندق الباب وطل عبدالله عليها : ممكن ادخل ..
ساره ببتسامه عذبه : تفضل ...
دخل ببتسامه بريئه ..كان شكله رهيب بالشعر الرطب الي راده بالطاقيه وخصاله ملتفه على رقبته كان الكبك في فتحه ايدين الثوب ومبطله وزراره الي فوق مبطل .... ساره بلعت ريقها من هالة الوسامه المتشكله في جماله البدوي العربي البحت .... خصوصا مع العارض الخفيف وبياض بشرته ..: ممكن مساعده ؟ مد ايدينه ...لان ثوب يديد ماقدر يسكر الكبك ...
ساره نزلت الكحل ومشت ايدها في الفاين وقربت منه عشان تسكر الكبك ...مدت يدها برجفه لطرف الثوب ومسكته ..وسكرته ...وهي منشغله حست بالثماله من ريحة دهن العود مختلطه بريحة عطر (كريد) الي لفت الجو وسحبتها مثل خيوط العنكبوت وثبتتها في محيطه بعد ماسكرتها بصعوبه بسبة رجفة اصابعها ..حاولت ترجع شوي لورى عشان تماسك شوي ...بس عبدالله حط ايدينه على خصرها وثبتها .. وقال بصوت مبحوح من مشاعره المندفعه في صدره وتختلج بشده :لحظه ..الازرار الي فوق سكريه...
ساره حست بالعذاب ..انها بتقرب منه مره ثانيه ..قربت منه بخطوات ترتجف ..وحطت أيدنها على ياقة الثوب ..انسلت بأصابعها داخل الياقه ..ولامست بشرته ..حست انها لامست جمر والتهبت خدودها من لمسته ...وحاولت تسكره بس رجفة ايدينها ماساعدتها ...عبدالله بلع ريقه بصعوبه ..وحط ايدينه على ايدينها عشان يوقف الرجفه ..ومسحها بنعومه لين ارتخت اعصابها ...و سكرته ..وايدينه على ذرعانها ..بعد ماسكرته بسطت ايدينها على صدره تستمد شوي من قوته ...عبدالله حط ايدينه ورى ظهرها ..ولصقها في صدره .....ودنا بويهه منها ...................... وباس خدها بحراره ... : شكرا..
ساره هزها الموقف وهزت راسها لانها ماقدرت تتكلم مشاعرها لجمتها من الحجي ....عبدالله وهي مازالت بين ايدينه ازال خصله على يبهتها ....: الوالده متصله تقول نيي نتقهوى ...
ساره بصوت مثل الفحيح : ان شاء الله ..ونسحبت منه ورجعت تاخذ قلم الكحل الي مب عارفه شلون بترسم فيه بعد هالموقف ..وقعدت على الكرسي مثل الي في حلم ...وحاولت تشغل نفسها عشان تتجنب نظراته الي تراقب تحركاتها ....
عبدالله ...: مايحتاج مكياج ...عيونج حلوه ...
ساره رفعت ويهها الي ينضب بألوان الطيف كلها من أطرائه ... وشتبكت نظراتهم في المرايه مالت التسريحه .... كان يطالعها بنظرات تشع بعاطفه يديده عليها تلامس بشرتها بتيار كهربائي ....نزلت عينها وخذت غلوس بيج وحطته بسرعه ... والتفت على الكبت وخذت لها شيله مطبوع عليها ورود برتقاليه ..وطلعت معاه من الغرفه ...وقبل لايطلعون ...ساره : لحظه بروح ايب لك البخور ...سويت الجمر من شوي..وراحت تيب المدخن والعود ...ودخنته ودخنت غترته البيضا المتروسه نشا وحاطها هدد ...ومن بين ابخرة البخور كانت الابتسامات والنظرات تختلط بجو شاعري ...عبدالله سحب المدخن منها وبخر شيلتها ونزله على الطاوله ...وحط يده في يدها بعد ما عدلت شيلتها ...وطلعوا للبيت الكبير في ايدين بعض ...

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
التمعت عينيها من السعاده وانترست دمع ومشتها بطرف شيلتها ... كانت تنطر هاليوم الي تجوف فيه عبدالله داخل عليهم بسعاده وايده في ايد مرته .... وقامت بخطواتها المتهاديه من كبر السن تتستقبلهم ..:يامرحبا بعيالي ...
ساره سحبت يدها من يده وراحت لعمتها وباستهاعلى راسها ....: الله يرحب فيج يمه ...
عبدالله بسعاده راح لها وضمها بحنان وباسها على راسها .... : فديت الغاليه ترى اغار تعطين بنت الناس حب اكثر مني وطالع ساره بغياض ...
ام عبدالله ...: كلكم نفس الغلا كلكم عيالي ... وساره بنتي مب ناس ..
ساره طلعت لسانها تحره ... عبدالله رفع حواجبه ..: ماخذ ياهل انا ...
ساره وهي تحره وتوخره من صدر عمتها .... : الياهل الي يحاسب امي على محبتها ...ولوت عليها غياض فيه ...
هند : خلاص بلا زعل كلكم يهال ... خلصونا تعالوا ذوقوا الفواله الي مسويتها ...
ساره : انتي ...؟ من متى ...؟
هند : خبرج من رحتي استويت حرمه ...
ساره فهمت ان هند تمهد انها بتعرس ...: ايييييييييييييييييييييييه لازم تصيرن ...صرتي عانس ...
هند بطلت عيونها ... وسوت حركه بشفايفها لاتفضحيني ..وسحبتها تقعد على الكنبه ....: الظاهر بتضوين العيد اليوم ...سوير...
ساره ضحكت من هبلها ....: انزين انتي يام اعياد شصاير من بعدي ..
هند : بعدين خلى هالابوالعبد يروح وانا اقول ...
ساره وهي ترفع حاجب ..: بنشوف ..ياهنووود شوراج ...الاعبود وينه ماله زيله ...
عبدالله بهبل ..: موجود مارحت مكان ...وراح لها وقعد جنبها وحط يده على خصرها وقربها منه وباس جذلتها..وكان مستغل الوضع ان امه راحت لغرفتها تكلم ام راشد تعزمها ... بس هند المستغربه من حال اخوها الي عيونها مبققه فيهم ....
ساره الي كانت في نص هدومها من الاحراج من مشاعره المتفجره والمندفعه ..ساره حطت يدها على زنده المملؤ عضل ودزته بأحراج ..وبهمس ..: عبدالله هند قاعده ..
عبدالله الي توه انتبه لوجودها ..طالعها بنقمه ...اففففففففففففففف شتسوي هني .... : هنود وين القهوه ..؟
هند بسخريه ..: عبادي حبيبي فديتك سلامت نظرك القهوه جدامك ....
عبدالله ...: انزين اجوفها ...
هند فهمت شيبي ... فقالت بغياض ...: وهالكيس الي جنبك الي زوجناك ايها شخانته ...
عبدالله ..بقهر ..: قصدج عمتج ... خانتها تقعد وانتي تخدمينها ...
ساره ضحكت من تعابير ويه هند المنجلطه من اخوها ..: افففففففف بعديها لك بس عشانك معرس يديد بس لاعيدها ..
عبدالله ..: بنشوف في امرج ..
وقامت تصب لهم قهوه وتقرب من هم الفواله ...ودخلت نور وحصه وسلموا عليهم ..وقعدوا ...ساره بلاعانه ...: اقول هنود يهبل الحلى من وين ماخذه الطريقه ..
هند طالعتها بقهر وجع ياسوير والله ارويج من الصبح ناقعه فيني ...نور انصدمت من جذبها ... : من مطبخ امها نور الي منحني ظهرها من الصبح في المطبخ ..
ساره نقعت من الضحك على فشيلة هند حصه ماقصرت انفجرت بضحك ...هند تتوعد فيهم ...: وانتي نوير ماتعرفين تسايرين ...
نور : مب على حساب تعبي ...اي والله ...
ساره : اصلا انا عارفه هاي مب ويه مطبخ ..هههههههه
هند : خليج يالشيف رمزي ..
عبدالله : هند ..الزمي حدودج ..الشيف رمزي يخذ طرق الحلى من اصابعها ...
ساره سكتت من الاحراج ونور غمرتها السعاهده انها تشوف السعاده تغمرهم وحصه انحرجت من كلام اخوها لمرته وتخيلته بينها وبين سيف ..
شوي الا ودخلت عبود الي رمى نفسه في حضن ساره بندفاع ولوى عليها بقوه ...:وينج ...؟
ساره وهي تمسح على شعره ..: كاني الحين موجوده ...وشالته وحطته في حظنها ...بين نظراته خاله الغاضبه ....
عبدالله بقهر ...جر شعر عبود الناعم ..: قم ...يله من حضن مرتي ...
عبود وعيونه متروسه دمع ...: لا ...مابي ...مالتي اول...انت خايس ..
ساره ..: عبدالله ...حرام عليك ..
عبدالله ..: لامب حرام خليه ينزل من حظنج ولاترى بظربه ..
عبود دفن نفسه في حضنها ...ساره بترجي ..: عبدالله عشان خاطري ...
عبدالله ..: بس عشانج ولا ترى ان شفته مره ثانيه باكله ....ههههههه
ساره بقهر ..: عبدااااااااااااااالله ...
وقام وهو يضحك على خوف ولد اخته ...: انزين خلاص بنسكت عن دلوع امه ... يله بروح الميلس ...لشواب ...وطلع وهو مبتسم من غيض ساره وخوف عبود ...
هند وهي تمد على عبود...: هههههه بياكلونه ....خخخخخخخ
ساره وهي تفرها بالمخده ...: وجع ... كلوج العقارب ...يالدبه ...
هند ...: ههههههه ...والله انج مب هينه ياام الخلاجين ....طيحتي راس ابو العبد ...
ساره حست بالحراره تكتسي ويهها من الاحراج من كلامها ....وعطتها نظره معناها خلاص انطمي ...هند ضحكت ونقزت حواجبها ...هند سكرت على السالفه مع دخلة خالتها ام راشد وخلود ... وقاموا يسلمون عليهم ...خلود خذت ساره بالاحضان ودموع تخالطها ...خلود ..: يالبايخه .... اخر مره تسافرين ...
ساره..: هههههه ان شاءالله عمتي خلود ...تامرين امر ...
خلود ..: غصب عنج .... ولا تتصلين بعد ..
ساره ..: خخخخ ...عاد هاي انتي صاجه فيها ... بس استحي من عبدالله ..
هند ..: مبين .....والفلم الي من شوي ... تستحين ..؟
ساره ضحكت واحمر ويهها ..خلود بفضول ..: اي فلم ..؟
هند :تعالي ... اقولج ... اهو فلم ... ليش تاخرتوا ..كان لحقتوا ..؟
خلود بقهر : شنسوي في المعرس رشوووود سنه لين يبدل ويلبس ويتعطر ..
هند احمر ويهها من طاريه ..وهاالشي الي مافات ساره ..بس طنشت ..والتفت لمرة عمها ابوراشد وسولفت معاها ..وهند وخلود روسهم في بعض ويعقرون ....
وبعد صالة العشا توافدوا الحريم من جيرانهم ومعارفهم ...وكان اخر الوافدين عمتهم نوريه .. الي دخلت عليهم بكبر وعلياء ...وحتى يوم سلمت على ساره بطرف نفس وحوسه براطم ...الي تبين انها تكره بنت اخوها للجميع ... ساره حز في خاطرها هالموقف ..ماتعرف ليش عمتها مازالت تكرهها اذا يدها هو يدها عفا عنها هي ليش لاء؟... احتارت ساره من كراهية عمتها لها ....ساره قعدت بين الحريم في عالم متنكد بس حصه ماخلتها تعيش هالمود ونستها وصارت تسولف معاها عن الي صار في غيابها ..
حصه ..: تدرين من الي متصل فينا من فتره ..؟
ساره ..: من ؟
حصه ..: فاطمه ..رفيجة سلمى ...
ساره .. بستغراب : شتبي ...؟
حصه ..: تبي تتأكد انج عرستي ... أظاهر سلمى دازتها ..
ساره ..: شلون عرفت رقمنا ..؟
حصه ..: وليش هالشكال يصتصعب عليهم شي ... الي يبونه ويصولن له ..
ساره ..: الله يستر منهم ... بس ..
حمد دخل عند باب الصاله ودقه .. راحت له حصه ورجعت ....: سوير خالج في الميلس الداخلي يبيج .. ساره ماصدقت الا وغطت شعرها عدل وراحت بخطوات سريعه له بشوق ...وتلاحقها نظرات حقوده وكارهتها ..: شوي ..شوي .. ام عبدالله شفيها مرت ولدج مطيوره ...
ام عبدالله ..: ساره الثقل كله ... وهذا شوقها لخالها ...ام نوف اصب لج جاي .. تبي تسكتها ...
ام نوف ..: مشكوره مابي ...سكره و يد ..
ام راشدبغياض ..: هاو شفيج عسى مافيج سكر ..
ام نوف بعصبيه ..: عدويني ...بسم الله علي ... لا بس السكر يخرب ريجيمي ..
حصه وهي تساسر نور الي تضحك ..: عشتوا وهاذي بعد لحقت على الرجييم ...هههههه..

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@س ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 22-12-2008, 11:21 PM
اثير الجنوب اثير الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصة البحث عن الحب كاملة


ساره اول مادخلت الميلس ركضت ورمت نفسها في حظنه ولوت عليه بقوه وصاحت بشوق له ...وسالم نفس الشي حظنها بقوه ومسح على شعرها بحنان و نزلت دمعة شوق على خده ..
ساره بصوت مخنوق ..: يبه اشتقت لك ..
سالم بحنان ..: وانا اكثر فديتج ..
وقعدوا على الكنب ومازالوا ماسكين بعض ...ساره مريحه راسها على صدره وسالم مريح راسه على راسها ..
سالم بحب ..: حبيبي شلونج ..وشلون ريلج معاج ..
ساره ...وهي تمش دموعها بكفها من ورى ...وطالعه بحب .: تصدق لو سألتني اول اسبوعين معاه كان قلت زفت ... بس الحين الحمد الله تغير حالنا ...مليون درجه ..وابتسمت ..
سالم ..: هذا حال الازواج الي مايعرفون بعض عدل ..بس مع المعاشره يتغير كل شي...ولا شلون عاشوا اهلنا من قبل ..
ساره هزت راسها بالموافقه ...وقعدت تسولف له عن الي صار معاهم هناك وشلون كانت حياتها مع عبدالله مع اخفاء بعض الحقائق ..عشان مايستهم من شي انتهى ...
ساره تذكرت شي ..: ايه ..نسيت اقول لك .. تدري من قابلت هناك ...؟
سالم ..:فهد ..
ساره بستغراب ..: شلون عرفت ..؟
سالم برود ..:كلمني ...يهني على عرسج ...ويهنيني على الورث ..
ساره ..: اي ورث ..؟
سالم ..: مادري عنه ...يقول اني انا دازج على عمانج تعيشين معاهم عشان تاخذين ورث ابوج ...
ساره ..طالعت عمها بحزن ..: شلون يقول عنك هالكلام ..
سالم ..: مالومه ...من الي ياخذه لعب في مخه ..
ساره ..: الله يهديه ..
سالم بقلق ..: انا اخاف يقول هالكلام جدام عمانج ويصدقونه ..
ساره ..: يعني بيصدقون واحد مثله ..مستحيل عماني يعرفونك عدل ..
عبدالله جاهم على غفله ...: لا ..لا ... ما اسمح لك بوغنيم ..تصيح مرتي ..عليك غرامه ..
سالم بضحكه ..: ههههه شنسوي في مرتك ..ام دميعه كل شي تصيح منه ...مادري شصارفيها ...كله تصيح ..
عبدالله ابتسم بحنان لها ...وتذكر الموقف الي صار لها برى المطعم ..: من يومها حساسه ..بس كانت تكتمه ..
ساره ابتسمت لها بحب ...سالم قعد معاهم شوي وسولف بعدين استأذن منهم وطلع ساره قامت معاه لين الباب ..وحبته في خده قبل لا يطلع وهو باس راسها وقال ..: عبدالله جوهره لاتظيعينها منج ..
ساره ...: عبدالله في عيوني.. ...
سالم : الله يرضى عليج ...وطلع وسكرت الباب ..ورجعت لمكان عبدالله الي قاعد فيه ...بس عبدالله وقف اول ماقربت منه وقرب منها وحط ايدينه على خصرها وقربها من صدره... وطالعته بخجل ....: اشفيج ..؟
ساره وهي تهز راسها ..: مافيني شي ....ليش ..؟
عبدالله وهو يحط يبهته على يبهتها ..: فيج شي غير دموع شوقج لخالج ...الي مابي اشوفها مره ثانيه ..
ساره ببتسامه خجوله ..: ان شاءالله ...ومافيني الا يمكن التعب ..
عبدالله الي سكت مايبي يضغط عليها ...: انزين لاتعبين نفسج وايد ...
ساره ..: تامر امر ..
عبدالله ..: تسلمين ...وسحب ايدينها من باسف ماوده يخليها صارت بنسبه لها الهوا الي يتنفسه مايقدر يستغني عنها ...قولي لهنود تسوي جمر عشان البخور ..وعطيها من العود الي عندنا ..
ساره ..الي كانت ودها تعيش طوال عمرها في احظانه : ان شاءالله ..وطلعت من عنده وهو نفس الشي طلع للميلس ...
ساره قالت لهند الي طلبه منها عبدالله وتوجهت لقسمها تجيب العود ...وقبل لاتطلع من قسمها وتسكره ..اخترعت من الحركه الي وراها ..
: يعني مب عازمتني اجوف قسمج ..
ساره ..: اهلين عمتي ..حياج بينور المكان ..
ام نوف وهي تمشي بخطوت كلها غرور ..ودخلت القسم وطالعه بنظرات كلها استهزاء ..: الحمد الله ...بنتي ماعاشت في هالجحر ... شلون بتحملين تعيشن هني ..
ساره برود وقهر ..: الحمدالله جامعني انا وريلي ..واهم شي اكون قريبه من هلي ..
ام نوف ..: قصدج قريب من ورثج ..
ساره افففففففففففففف الله يعدي هالليله على خير ..: عمتي الحمد الله انا مب محتاجه ورث ابوي الله يخلي لي خالي وريلي مب خلين على قصيره ...
ام نوف بضحكه كلها استهزاء ..: خالج الي قاص على اخوه وماخذ ورثه ويبي يقص بعد على خواني ..
ساره بقهر ..: خالي الحمد الله مب حتاج يطالع فلوس غيره ..واخوه على قولتج خذ حقه وزياده بعد ..اذا مقالج يعني الحقيقه ..
العمه بقهر وحقد ...: شقصدج بنت دانووه ..
ساره ..: قصدي واضح ... قبل لاتقولين كلام سامعته من واحد مب في وعيه لازم تحسبين حسابج انه مب كلن بيسكت لج ياعمتي الموقره ...
العمه ماقدرت تمسك اعصابها ... وعطتها كف يحمل حقدها وكراهيتها ..: هذا عشان تعرفين تكلمين الي اكبر منج ياقليلة الادب ..
ساره الي ماسكه خدها من الصدمه ...: انتي ليش جذي تكرهيني ..؟
العمه بحقد ...: لانج بنت دانه .. وطلعت من قسمها بخطوات كلها خيلاء وانتصار ...ساره تهالكت على الكرسي ..بس دموعها مانزلت ...وكان القهر والحزن من موقف عمتها الحاقد ....سحبت نفسها من القسم وراحت لبنات عمها في المطبخ ....

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
بعد ماراح المعازيم ومابقى الا الاهل ...ساره خذت هند على جنب وسوت لها تحقيق ...بس هند مارضت تقول لها الا في الصاله الي فوق ...هند ماقصرت قالت لها السالفه كامله ..
ساره ..:وانا قووول شفيها الخبله هنووود..
هند : ايه خبرج الخبله اخت الخبل العودعبود..
ساره كفختها على راسها ..: الخبل ريلج ... هاذا الشيخ عبدالله ال .....
هند ..: وجااااااااااااااااع مب يد ...
ساره ...: ههههههههههههه عشان تحترمين نفسج ولا تطاولين على شيوخج ..
هند ..: شاخ ناظرج يالدب ..
ساره ..: خخخخخخخخخخخخخ عيوز ...شهالداعوي من اي معجم تجمعينهم ..
هند ..: من معجم يدج ابو خالد ...
ساره ..: ههههههههههههه الله يعينهم عليج ..
هند ..: الله يعينهم على انفسهم ..
ساره ..: انزين خلينا من هالسوالف وامشي معاي لقسمي ...عشان اعطيكم اغراضكم واعطي خلود وخالتي ام راشد هداياهم ..
هند وهي تلوي عليها ..: الحين الواحد يحبج ..
ساره ..: مالت عليج ومن الي قال اني يبت لج شي ..كله حق حبيبتي حصيص ..
هند ..: ماتقدرين ماتيبين لي ..
ساره :شبتسوين يعني ..؟
هند : ماتعرفين ....
ساره هزت راسها بغرور ..: لاء..
هند نقزت عليها وعظت زندها ..وساره تصارخ وتحاول تفك نفسها منها وهي تضحك بس هند متكمشه فيها...ساره كانت تنادي حصه الي جاتهم بسرعه وجرت هنود من شعرها ..: فكيها ولا فسخت باروكتج ..
هند فكتها ..: باروكه شعر ريلج ..
ساره وهي تفرك زندها : شفيج ماتعشيتي ..؟
هند : لا طعمج احلى ...
ساره وهي تضحك ..: ادري من يومي حلوه ..
هند بقهر ..: اشوف عبود اثر عليج بالخقه ..
ساره : فديته ..
حصه : هنود ..يالدب شفيج بغيتي تاكلينها ..
هند بحره : عيل انا تقول لي انا مايابت لي شي كله حق حصيص ..
حصه : شتبينها تسوي يعني ..هالحلا كله ولاتجيب له شي ...ودي تيجي ( بالمصري )..
هند : اكيد تجي يالريا وسكينه مالت عليكم ...بنادي خلود وبنسوي هجوم وناخذ الي يعجبنا ...ونزلت من الدري وهي تركض وحصه وساره وراها يتسابقون على القسم ...وفي الوقت الي هند راحت لخلود الي كانت تسولف مع نور وجرتها معاها ساره وحصه طاروا للقسم ...
ساره وهي تلهث على كرسي منفرد في صالتها ..: اظاهر مب رياضيين ..
حصه ...: لا ..ما أظن ..
ساره ...: يله امشي لغرفتي قبل لايون المهبل ...وراحوا للغرفه... واول مادخلوا ساره طلعت الاغراض الي شاريتها لحصه ...ومدتها ...الا وهنوووود وخلوود داخلين ...
هند وهي حاطه ايدينها على خصرها ... : لاوالله ...حصيص يبي ..لا اسحبج من كشتج ..انا بختار وانتي بعدين ..
حصه ..: لايمه هاج .... خفت عااد منج يام كشه ..
هند : انا ام كشه ..ياحرم قحطه ..
حصه ..: يسواج يالدبه الشيخ سيف ال..
هند : واعععع هذا شيخ قولي راعي غنم... ابل يمكن يصلح ...
حصه فرتها بالمخده ..: هذا ريلج يالسحليه ..
ساره ..: هههههه والله عرفتي لها يا حصه خخخخخ... راعي ابل ههههه .. ابي اجوفج جنبه في البيك اب..
هند اغتاضت من ساره وفهمت قصدها ...جان تربع لها وتمسكها ودزها على السرير وتركب فوقها وتحط المخده على صدر ساره وتضغط عليه بقوه ...: يله قولي اسفه وماأعودها...
ساره من الضحك ماقدرت تتكلم وتهز راسها بالرفض ...وهند مره تقرصها في زنودها ومره تقرص خشمها الي استوى احمر منها ..حصه كانت بتساعدها لولا خلود الي مسكتها وكتفتها ..وهند تسوي تعذيب لساره الي ضحكاتها ماليه القسم ...
:هنوووووووووووووود ..
هند تخرعت من الصوت المزمجر وهدت ساره الي ويهها استوى احمر ودموعها ساحيه على ويهها من الضحك ..وشعرها منفتح نصه وسايح على جنبها ..هند قعدت على السرير والمخده في حظنها ...وساره الي قعدت والابتسامه ملازمه ويهها ... هند : خرعتني ...حشى اسد مب انسان ..
عبدالله ..: تستاهلين بغيتي تذبحين مرتي يالدب ...مصدقه نفسج ضعيفه ...بغت تنفذ تحتج ..
ساره .: اي والله صاديني ضيق تنفس منها ..سوي رجييم الجامعه بعد يوميين بيقولن شهالدرام الي يمشي مع المانيكان ...
حصه شلت المخده تبي تضربها لانها قهرتها ولانها تعرف انها مب دبه وايد جسمها حلو مليان شوي.. بس ساره دايم اطفر فيها وتقول لها الدبه ...بس ساره نقزت من السرير وراحت ورى عبدالله ..
هند : يالجبانه ...
حصه ..الي خلود فكتها اول مادخل عبدالله ...: زين ييت هالدبه من صبح وهي مفترستنا ...
خلود : يمه منج ..ياحصوص من شوي وانتوا طايحين فينا ظرب ..
ساره برائه ..: عبدالله ..اتصدقهم انا اظرب حد ..
عبدالله وهو يمسح على رقبته مكان شموخها ..: لاماصدق مرتي بريئه ...
ساره انحرجت من من هالذكرى الله يسامحك لازم تذكرني ..عبدالله وهو يحط ايده على جتوفها ويقربها منه ..: عطيني هدايا الشواب ..وانتوا الي فيها خير تقرب من حرمي المصون اسلخها....
ساره طلعت لسانها لهند الي انقهرت منها ...ساره طلعت الاغراض وعطتها اياها وطلع من عندهم بعد ماسدد نظرات تهديد لهند ..
حصه ..: تستاهلين ...
هند : لولا محامي الدفاع كان الحين صرتي لحمه مفرومه ...يام الخلاجين ..
خلود : جبانات من يومكم ماتعرفون تساعدون انفسكم لازم قوات خارجيه ...
هههههههههه اضحكوا كلهم على خلود الي شاركتهم الضحك ...ساره طلعت اغراضهم وعطتهم ...هند : ايه خليج حرمه سنعه ...
خلود ..: ناس ماتمشي الا بالعين الحمرا ..
حصه بقهر : ياويه استح ... هذا وانتوا متشريين قبل اسبوع ماخليتوا شي الاوخميتوه من المجمع ..
خلود : هاذي بس رتوش ..
هند : وانتي شحارج .. احنا صبايا وانتوا عيايز ..
ساره بخبث : انزين بطلوا اكياسكم وقولوا لي رايكم ...
هند وخلود افتحوها وحصولها متروسه حلاوا ...هند خذت حبه وفلعت فيها ساره على راسها ...: يهال احنا..
ساره : وجاااااااااااااع ...ايه يهال عيل تسون في حصوصتي خيانه انا بعد سويت فيكم ههههه ..
حصه : كفج يستاهلون ..
خلود : فرحانه يعني ..معليه ياريا وسكينه مردوده ..
ساره وهي تضحك ..: هههههه بنشوف ...انزين خلاص هالمره صج هاكم وطلعت لهم اكياس ثانيه بأسماءماركات عالميه ..هند وخلود فتحوا الاكياس يتأكدون وحصولوا هالمره اغراض ... خلود حبت ساره وشكرتها ...هند بأسف ...راحت لها وحبتها ..: مع ان ماودي احبج شكرا ً ..
ساره كفختها على راسها ..: مالت عليج ويحصل لج تحبين ساره ال... حرم الشيخ عبدالله ال....
هند : وععععععععععععععع..
ساره : وعع منج ..ورجعت لشنط اطلع هدايا حريم عمانها ونور وحمد وعبود الي كان له نصيب الاسد.. ... وانشغلوا البنات مع ساره في توزيع الهدايا وترتيب المكان من بقايا الاكياس ..وطبعا تخلل الترتيب سوالف وطنازه ... وبعد ماخلصوا شلوا الاغراض وطلعوا لصاله ...ساره عطت عمتها نوريه اول شي الي خذت منها الكيس بقرف وحذفته جنبها وكملت الجاي ..ساره تغاضت عن الموقف وقعدت بين نور وخالتها ام عبدالله الي حطت يدها على جتوف ساره وطالعتها ماعليج منها ...ساره ابتسمت لها ..ماهمتني ...نور بصوت كله حب ..: مشكوره فديتج كلفتي على نفسج ..
ساره ..: ماشي كلافه بينا انتوا تستاهلون ..بعدين طالعت هند الي قاعده جنب نور وقالت لها : شوفي الناس الذوق ..
هند : من نوير ذوق.... امحق ذوق ...
نور قرصتها ..: غصب عنج ذوق ..
وقعدوا يتناقرون لين وصل عبود وحمد ..وخذتهم ساره لقسمها وعطتهم هداياهم ... وشكروها بكل ادب ..وهم طالعين وقفوا يطالعون العمه نوريه واقفه مع خدامتها وكانت واقفه قاصده عشان ساره تسمع ..: شيل هاذا هديه حقج ..
ساره انترست عيونها دموع من اهانه عمتها الغيرمبرره لها ...حمد حس بجرح ساره ومسك يدها ورص عليها ..: ماعليج منها هاذي انسانه ماعرفتج عدل للحين ...الله يسامحها ..
ساره ابتسمت له وبلعت ألمها ومسحت على شعره ..: الله يسامحها ...ومسحت دمعه هاربه من عينها ودخلوا الصاله ..وعيال نور راحوا لقسهم يجوفون هداياهم ...ساره قعدت مع بنات عمها بشخص ثاني شخص مهموم ...وبهتت ضحكتها ...وكل شوي تسرح ...نور حست فيها .... همست لها ..: ساره شفيج ..؟
ساره ببتسامه مغصوبه ..: مافيني شي ...
نور : ماأحسج ويانا حد مضايقج ..
ساره : يمكن عشان تعبانه وماخذت كفايتي من النوم ..
نور : اكيد ؟
ساره ابتسمت : اكييييد ...
نور حطت راسها على راس ساره ...وقعدوا يسولفون لين اعتذرت منهم ام راشد وخلود وراحوا لبيتهم ..وبعد ماطلعوا الشواب لغرفهم ... اعتذرت ساره من البنات وراحت لقسمها ترتاح ...
دخلت قسمها بخطوات تعبه ..طلعت لها بيجاما حريريه بلون الافندرمكونه من قطعتين ودخلت الحمام (وانتوا بكرامه ) ونظفت ويهها من الميك اب وتسبحت ... بعد ما طلعت ولبست بيجامتها ونشفت شعرها بالسيشوار وخلته مهدود بحريه على ظهرها ..وقفت عند دريشتها وريحت يبهتها عليها ... وقعدت تفكر في موقف عمتها الحقود واندرجت على خدها دمعه ساخنه من حزنها على حالها مع عمتها ... ليش تكرهني لهدرجه..؟ لهدرجه كانت تكره امي ..؟شسوت لها امي ...؟ماعرف .... ماعرف ....
ارتعدت اوصالها من اليد الي انحطت على جتفها ..والتفت وكانت عارفه من ..من ريحة العطر المختلطه مع دهن العود ... ورفعت عيونها لعيونه المتروسه الف سؤال ... كانت هالة الوسامه لافته بطوق سحري بالبيجامه الحريريه السوداء دخل يده في شعرها لين وصل للخلف عنقها ...ورفع ويهها بطرف صبعه ..:شفيج ... ومسح دمعه كانت نازله .. ليش هالدموع ..؟
ساره غمضت عيونها تبي توقف سيل الدموع الي نزلت بغزاره من سؤاله ...: ماشي ..
عبدالله ..: ساره ... من الي زعلج ..؟
ساره دموع تتسابق على خدودها ..: ماحد ..
عبدالله ..: من الي مزعلج خواتي أمي...هزت راسها بنفي ...يدي ورفضت بعد ...عمتي نوريه ... ساره انفجرت في الصياح .. عبدالله عرف ان عمتة الي صيحتها وقربها من صدره ومسح على شعرها وظهرها وهو يهديها ...ويبوس شعرها بخفه ...لين هدت ...
عبدالله رفع ويهها بيديه اثنتين ...ومسح دموعها بأنامله ...: انا ماقلت مابي اجوف عيونج فيها دموع ...اذا بغيتي تصيحين صيحي على ناس يستاهلون مب ناس حاقده ... ساره عمتي نوريه الي تصيحين عشانها عمرها مافكرت في غير نفسها .. لاتعبين نفسج عشانها ...وباس ارنبة انفها ...
قعد على السرير واشر لها تقعد جنبه ... قعدت وحط ايده على خصرها ....: ساره احنا نبي نبتدي حياتنا بهدوء من غير لاحد يأثر علينا مهما قالت لج عمتي لاتخلينه يأثر فيج ...
ساره هزت راسها موافقه ..: كلامها ماثر فيني ... بس الي ابي اعرفه ليش تكرهني ...؟
عبدالله ..: ليش هي تحب اي احد ..؟ماتحب الا نفسها ... المهم خلينا منها ويله تعالي أنام ...ولانسيتي الجامعه بعد يومين وانا بعد باجر وراي دوام ...
ساره : ان شاءالله ...غسلت ويهها وسكرت الليت والباب ..وادخلت معاه في السرير ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 22-12-2008, 11:27 PM
اثير الجنوب اثير الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصة البحث عن الحب كاملة


بعد يومين وبالتحديد في الجامعه ساره وحصه يمشون متوجهين للمحاظره وهم يضحكون ... وفاجأتهم سلمى واقفه في طريجهم ...
سلمى بصوت ضخم : مبروك ياحلوه ..
ساره وهي تحوس بوزها ..وتعدل نظاراتها : الله يبارك فيج ..
سلمى : لايكون في بالج اني بخليج ... والله لايندم انه قرب منج ..
ساره بعصبيه ..: نعم ..وانتوا شكوا...وبأي حق تقولين هالكلام ..ومن الي عطاج اياه ..
سلمى ..: قلبي عطاني اياه حبي لج ..
ساره : الله لايحبج ... هي انتبهي لنفسج ...ليكون ناسيه نفسج ...انا من وانتي من ...وانا بعدي عن طريجي ولا بتشوفين شي في ساره ال.... ماشفتيه ...
سلمى انقرت منها وتحلفت لها في سرها بعد مالتموا عليهم البنات وقعدوا يتهامسون من صوت ساره الي ماتحملت حركات سلمى الشاذه على عالمها ...ساره دزتها بجتفها وهي رايحه وخلتها بيزه ماتسوى ..
ساره وهي تمشي بخطوات عصبيه ..: الخايسه ... الجلبه ...ال..
حصه ..: ساره خلاص مايسوى عليج ...لايصير فيج شي ...
حصه حاولت تهديها لين وصولوا للكفتريا وقعدوا وحصه تهديها وتريحها ...بس ساره نست الموضوع كله بعد جية هند وهي منهاره تصيح وشايله اغراضاها معاها ويهها متروس دموع ...
هند ..: ابي ارجع البيت .. الحين ..
ساره بخوف ..: هنوود شفيج ...شصاير ..سلمووووه الخايسه قايله لج شي ..
هند بصوت مبحوح من البجي ..: لا .... بس ابي ارجع الحين ...وراحت للأستقبال تكلم البيت .... ساره وحصه لحقوها لانهم مالهم خلق بعد موقف سلمى ..
حصه : وين خلود مب راجعه معانا..
هند : لا..
ساره حست ان خلود وهند صاير بينهم شي وان فيه خلاف وهنود كالعاده مكبره الموضوع بحساسيتها ..الزايده ....رجعوا البيت وفسروا لأم عبدالله رجوعهم انه ماعندهم محاضرات وكل وحده دخلت غرفتها ..
بعد صلاة العصر قامت ساره على صريخ هند في قسمها ... وقامت تشوف شسالفه ..كان الصوت طالع من مكتب عبدالله ..ساره وقفت قريب من الباب ..
هند لعبدالله ..: عبدالله والي يرحم والديك راشد مابيه ... لاتخليهم يغصبوني عليه مابيه ..
عبدالله ..: هند ليش ماتبينه فيه شي ..
هند ..: من غير شي انا مابيه ...راشد ..عشانه ولد عمي لازم اتزوجه ...مابيه افهمني ..
عبدالله ..: هند هذا رايج الاخير ..
هند : ايه .. عبدالله لاتخليهم يغصبوني عليه ...تكفى..
عبدالله بحنان ..: وانا قايل لبوي اصلا مايغصبج ..لاتخافين ...
ساره كانت واقفه في مكانها منصدمه من موقف هند شصار لها انجنت ... وين حبها لراشد ليش ترفضه شصار بينهم ...؟هالاسئله كانت محيره ساره ...بس الجواب كان مع هند الي مازالت مع عبدالله ...

وهالجواب بتعرفونه في البارت الجاي القبل الاخير...

ارحم عيوني لو عيونك تبيني
حرام هذا الحب تقتل مـــعانــــيه
مو حب هذا إلي تسويه فيـني
في فرق بين الحب وإلي تســويه
يا ساكن ما بين عيني وبـيني
لا تصدم إلي صرت أغلى أمانيه
جيتك بقلبٍ شايله في يميــني
كلمـــه تجيبه لك وكلــمه تــوديـه
أرجوك بلي باقي ٍ من حنيني
حرام من يسعد عيــونك تبــكيــه
بالله شوفوا الفرق بينه وبيني
هــمه يزعــني وأنا همي أرضيه
هذي قيودك حلها من أيديني
حبٍ يذل القــلب يانــاس مـا أبيه
موحب هذا إلي يسويه فيني
في فرق بين الحب وإلي يسويه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 22-12-2008, 11:35 PM
اثير الجنوب اثير الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصة البحث عن الحب كاملة


...(الفصل العشرون )...

((ريح الخيانه شالت المحفول .. ياشين ذاك الفال ..
زرعي لغيري للأسف محمول .. لاذنب للحمال ..
ذنبك ولاغيرك احد مسئول ..))

كانت واقفه تتعبث بطرف شيلتها وفايلات الجامعه في يدها تنتظر خلود بملل ..افففففففففففف الدبه لازم تتاخر وعدلت نظاراتها بعصبيه تدل على فروغ صبرها ....
بخطوات متعثره بسب نهر الدموع الي مخرس ويهها وصلت لهند ومسكت ذراعها ...ورمت نفسها عليها وانفجرت في الصياح .... هند انصدمت منها وتجمدت لحظات بس تعاطفت معاها ومسحت عليها لين اسكنت حركات جتوفها من الصياح ...هند بصوت حنون ..: حياه عسى ماشر شفيج ...
حياه وهي تسحب نفسها منها وتمش دموعها بالمنديل الي عطته اياها هند ..وقعد على كرسي قريب منها ونزلت راسها بأنكسار ...بصوت مبحوح من الصياح ..: مم ...ما ... ماشي ..
هند نزلت لين مستوى ويهها ..: حد قايل لج شي ...متضايقه من حد ...؟
حياه نفجرت في البجي مره ثانيه وحاولت تتماسك ...وقالت ...بصوت متقطع ..: مادري شقول ... لج ...
هند : جربيني ...يمكن اساعدج ...
حياه بصوت متهدج ..: ماقدر ... احس لو قلت .... تزعلين ..
هند : ليش ازعل ...هالموضوع الي كدرج يخصني ...؟
حياه : يمكن بس من بعيد ..
هند : شلون ..؟
حياه : يمكن لو قلت لج بتفقدين احترامج لها الشخص ...
هند : معليش على مسؤوليتي قولي ...هند كان ذابحها الفضول ..
حياه : الصراحه ...انا ...انخدعت ...فيه ...البدايه كان يعاملني بجفاء ويهاوشني في كل مره نجتمع ... بعدين صار يبتسم لي اذا جافني طالعه اوتقابلنا ...لين تطورت هالعلاقه للتلفون ...
هند : وانتي شلون رضيتي لنفسج بهالشي ...؟
حياه ودموعها تنزل : مادري يمكن لاني وحيده لام تهتم او اب ...
هند : مب عذر ...كملي ..
حياه : اهو وعدني بزواج ... حتى انه كلم ابوي وابوي وافق مبدائيا لين يخلص دراسه ... حتى انه ابوي عرض عليه وظيفه وافق عليها وصار قريب من ابوي عشاني .. وصار قريب لدرجه اني ماقدر استغني عنه ...صرت مجنونه فيه ...بس ..... اكتشفت انه في النهايه ...... يحب وحده ثانيه ... وماعرف منهي بس واحد من الموظفات الي تشتغل هناك سمعته بالغلط يسولف مع رفيجه انه بيتزوج وانه خطب ...يوم واجهته ... قال انها تتبلى عليه .... صراحه انا احترت .... وكنت عايشه في شك ... لين .... لين ... خلود اثبتت لي ... صحة شكوكي ...
هند والبروده تلف اعضامها ..: وخلود شدخلها بالسالفه ...؟
حياه : شلون شدخلها ... اخوها ... راشد ..
هند بغباء: شدخله بعد ...راشد ؟
حياه : راشد اهو خطيبي ...او الي قص علي ..
هند بصدمه : انتي جذابه ...راشد عمره ماكان نذل ....
حياه بحزن : مشكوره ..هند ...اعرف ان نظرتج لي سيئه .. مألومج...ادري الغلط راكبني من راسي لريولي ... بس ذنبي اني حبيته ...وطلع غدار....هند شاسوي...؟
هند : شتسوين ... اكيد مب راشد ولد عمي ...
حياه : الا هو ... حتى اذا مب مصدقه جوفي مسجاته ... وعطتها الجوال وجافت رقمه .. الي حافظته من قلب ... حست بمثل الخنجر ينزرع في قلبها ....ويجلعه من صدرها .... بقوه ...
هند كانت في عالم ثاني ...في عالم الضايع والغربه من الاحزان والتوهان .... ومرت عليها الذكريات مثل الومضات الفلاشيه ... وقفته معاها جدام بيتهم .. وغضبه الغير مبرر يوم عرف انهم يعرفونها .... حياه صاجه .... راشد انسان حقير نذل ....لمت كتبها برود لصدرها وعطت حياه ظهرها ومشت لاستقبال الجامعه وحصلت ساره وحصه
هند ..: ابي ارجع البيت .. الحين ..
ساره بخوف ..: هنوود شفيج ...شصاير ..سلمووووه الخايسه قايله لج شي ..
هند بصوت مبحوح من البجي ..: لا .... بس ابي ارجع الحين ...وراحت للأستقبال تكلم البيت .... ساره وحصه لحقوها لانهم مالهم خلق بعد موقف سلمى ..
حصه : وين خلود مب راجعه معانا..
هند : لا.. ..وهي متماسكه برود هائل ....حست انها انكسرت من داخل وقلبها انجرح جرح هائل ...وان روحها هايمه في حزن اسود هائل ..انغشت في انسان كان قريب منها ومن قلبها ..كرهت نفسها من غبائها ....ومن خيانته المؤلمه ...سندت راسها على طوفه وانهمرت دموعها مثل السيل.... اكرهك ياراشد .... اكرهك ....حست بحرارة الحزن في قلبها تعصره بألم ...عدلت نظارتها وحطت طرف الشيله على ويهها وطلعت لسياره ..لان أعصابها ماسمحت لها تلبس نقابها ...راحت السياره بروح مذبوحه ...
من بعد ماراحت منها هند وهي تجر ألآمها ... نظفت ويهها بالمنديل الرطبه ...وراحت لدورة المياه تعدل الميك اب .. الي اخترب ... وطالعت نفسها وابتسمت ... والله انج شيخة البنات ياحياه ... هاذي هند وطيرناها من طريجي ... مابقي الا راشد ....ههههههههه والله لولا الخبل سعد ماكان مشت الخطه ...ولولا المسجات الي طرشهم من جوال راشد ماكان صدقت .. وضحكت بصوت جهوري ..على ذكائها ... الظاهر للحين محد عرف ان الي احطه في بالي لازم اوصله ....ولمت اغراضها وطلعت بسعاده لنجاحها ...

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
دخلت الصاله وهي تجرريولها بصعوبه من الوهن حمدت ربها انها بعدها لابسه النظاره عشان امها ماتنتبه لعيونها المتورمه من الصياح .. طلعت لغرفتها متجاوزجه امها وخالتها ام راشد الي قاعدين في الصاله من غير لاتسلم عليهم ..حصه راحت لهم وسلمت عليهم اماهند كانت روحها فوق تحمل اي مجامله كانت منتهيه على الاخر مستنزفه مشاعرها على اخر رمق دخلت غرفتها ...وحذفت اغراضها على الارض وانسدحت على سريرها بكامل ملابسها وعبياتها ...وانفجرت في نوبة بكاء مريره ...وانغمست في الشفقه على نفسها وعلى غبائها انها كانت انسانه سهله ....مسكت انهمار دموعها بعد ماسمعت نقرات خفيفه على الباب ..دخلت امها بخطوات خفيفه وقعدت على السرير ومسحت راسها ....: يمه هنود ... عسى ماشر ..؟
هند بصوت واهن ..: الشر ماييج يالغاليه ... بس تعبانه شوي ...
امها بصوت كله حنان ..: ماتشوفين شر حبيبتي ... بس استغربت منج مايتي تسلمين على خالتج ام راشد ..
هند انهمرت دموعها من سمعت اسمه : أسفه يمه من عوار راسي مانتبهت ...
حبتها امها على راسها وكانت متأكده ان الي في بنتها اكبر من عوار الراس بس خلتها على راحتها ..: تعوذي من بليس واقري كم ايه وصلي ركعتين ويروح العوار ...
وطلعت من عندها وهي متأسفه على حال بنتها ... هند انخرطت في البكاء من جديد وحظنت نفسها بقوه توقف رعشة انتابتها من كثر البجي ....كانت تحس بشتات كانها زجاجه طاحت وانكسرت لمليون قطعه ومب قادره تلمها .....حست بالوحده البارده وبالضياع المرعب حست كان احد حط يده في احشائها وجلعها .....كان حزن مرعب ومرار موحش يلف قلبها بشده ..........

وبعد فتره قامت وقعدت على السرير بتعب وقررت تسوي الي وصتها امها عليه لان مايغسل الحزن من القلب الى القرب من رب العالمين ... اهو الوحيد العالم مابصدور..

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

رجعت من الجامعه هي وحصه بعد تعب ..خصوصا بعد الراحه الي كانوا حاسين فيها الايام الي فاتت ..سلمت على عمتها وقعدت معاها شوي وطلعت لقسمها ترتاح ...كان موضوع هند مازال شغلها ..دخلت القسم بخطوات متهالكه ونزلت اغراضها على السريرودخلت الحمام (وانتوابكرامه ) تسبحت وطلعت تصلي الظهر...اول ماخلصت سمعت تيلفون صالتها يرن وراحت تشله وهي بعدها بجلال الصلاه .....
ساره : الو..
سالم : السلام عليكم ... هلا بالحلوين ...
ساره : هلا وغلا ...يامرحبا بهالصوت ...
سالم : الله يرحب فيج فديتج ...
ساره : شلونك ..؟ وشخبارك ..؟
سالم : الله يسلمج ...ساره ..
ساره : لبيه ..
سالم : لبيتي في منى ... بغيتج في موضوع ..
ساره ..: عيوني لوتبيها ماترخص لك ..
سالم : تسلم لي عيونج ... ابيج .. تكلمين نور..
ساره : نور؟في ايش ؟
سالم : لحظه افهمج الموضوع ... ساره ... الصراحه بنت عمج ... دخلت قلبي ..من جفتها ..صراحه من بعد ام شهد ماحد حرك مشاعري مثلها ... والي قربها لقلبي بعد عيالها ... صراحه ودي تاخذين رايها اذا تقدمت لها بتقبل فيني ...؟
ساره بدهشه ..: معقوله خالي ... انت تحب ..بعد ام شهد ..!
سالم : الله كاتبه جذي ..
ساره بجديه : ونعم بالله بس خالي ... ماظمن لك شي الحين ... يمكن ماتقبل ..
سالم : انتي كلميها قبل لااكلم اهلها ... وبعدين قوليلي ... عشان ماحطها في موقف اهي ماتبيه ...
ساره : والله بتصير معرس يالخال ... هههههه وانا الي اخطب لك هههههههه..
سالم : ههههه انتي اول جوفي راي العروس اول بعدين يصير خير اصير معرس ..
ساره : الي الله بيكتب لك فيه الخير ان شاءالله بيصير ...
سالم : الله كريم ...
ساره : اول مااكلمها بقول لك ..
سالم : ان شاء الله ... يله في امان الله ... تبين شي ..؟
ساره : مابي الا سلامتك ... وانتبه لنفسك فديتك ..
سالم : ياهل ههههه يله باي ..
سكرت السماعه بضحكه خفيفه .....وهي تتنهد ...
:من الي متصل ..؟ بصوت جليدي كانه رعد ....اخترعت ساره والتفت لورى لعبدالله واقف عند الباب اورق شغله والجرايد في ايد وايده الثانيه فيها الجوال والنظاره الي توه فاسخها بدخلته ...كان اللهيب يشتعل في عيونه ..وشفايفه مثل الخط الابيض ...
ساره : بسم الله خرعتني ...
عبدالله برود : من المتصل ؟
ساره بغضب هادي وقفت معقوله مافيه ثقه : خالي ..سالم ...
عبدالله : اها ...
ساره انقهرت من اسلوبه ودخلت غرفتها وفسخت جلال الصلاه وحطته في السجاده بحركات عصبيه وحطتها على الكرسي وقعدت في سريرها ... اففففففففففف رجع لعبدالله الاولى بيذبحني ... خاطري اعرف له ...
عبدالله بطل الباب ودخل بنص جسمه وكان فاسخ غترته وشعره منسدل على خدوده ومبين انه كان متعبث فيه ... حط ايده على الباب وريح ذقنه عليها وقعد يطالعها بنظرات كلها اسف وشوق ...وببتسامه ساحره خلتها تنسى الزعل وذوبت أعضامها واشعلت النيران في عروقها وسرعت نبضات قلبها ... بس مسكت نفسها وصدت الصوب الثاني ..
عبدالله عض على شفايفه من حركات الزعل الي محليتها زياده وقرب من السرير وقعد جنبها وهي لافه بويهها الصوب الثاني ...فديت الزعل ...عبدالله دخل ايده في شعرها خلف عنقها ولف بويهها صوبه وحط يبهته على يبهتها ...وقال بهمس .. وكانت انفاسه تداعب خدودها برقه ...: مب متغديه ..؟
ساره كانت تايه في عيونه السوداء ولاعرفت ترد كانت تبي تعيش في هالعيون وتضيع ...عبدالله وقف وسحب يدها وقفها وقرب يدها من شفايفه وقال ..: ماقدر اكل من هاليدين الحلوه ...اخطري اليوم اكل منها ..وظغط بشفايفه الدافئه على اناملها الرقيقه ... وجرها معاه الصاله وهوحاط ايده على جتوفها وقربها منه ..عبدالله مكان حاب يعتذر بس بطريقته عرف شلون يذوب هالموقف ...ساره كانت في عالم ثاني عالي عايشه فيه هي وعبدالله ولايوجد شي حوالينهم كانت تحس انها ملكت الكون وهي تشوف السعاده في عيونه...ونست الموقف لانه عوضها بلطفه الي كان مثل البلسم ...
طلعت لمطبخ البيت العود وجابت الغداءوحطته على طاولة الاكل في المطبخ مكان تناولهم وجباتهم اليوميه ..كانت ترتب الطاوله وتحط الشوك والقفاش والصحون تحت نظرات عبدالله المتأمله لحركاتها الناعمه .... غرفت له اكل في صحنه وحطته جدامه ...وقعدت في كرسيها ومدت يدها للأكل تبي تغرف لها ... بس عبدالله سحبها مع كرسيها وقربها جنبه لين استوت الكرسين كانها كرسي واحد وحط يده على خصرها وقربها منه .....ساره كان مثل التيار يداعب بشرتها من قربه ... عبدالله كان تايه في قربها من ريحة عطرها الي تغلغل في خشمه ولفه ..عبدالله حط القفشه في الاكل وقربها من شفايفها عشان تاكل ... قصرت كلت تحت نظراته بهدوء وعيونهم في بعض ورجع القفشه للأكل بس هالمره اهو الي اكل ...وقال بصوت مبحوح ..: اللحين الاكل صار له طعم .. وابستم لها أبتسامه ساحره تذوب الجبال ... ساره تسارع نبضها وبلعت ريقها بصعوبه من تهدج مشاعرها ...واستمروا بهالحال قفشه لها وقفشه له لين خلصوا أكل..وبعدوا ماخلصوا دخلوا غرفتهم .....
بعد صلاة العصر قامت ساره على صريخ هند في قسمها ... وقامت تشوف شسالفه ..كان الصوت طالع من مكتب عبدالله ..ساره وقفت قريب من الباب ..
هند لعبدالله ..: عبدالله والي يرحم والديك راشد مابيه ... لاتخليهم يغصبوني عليه مابيه ..
عبدالله ..: هند ليش ماتبينه فيه شي ..
هند ..: من غير شي انا مابيه ...راشد ..عشانه ولد عمي لازم اتزوجه ...مابيه افهمني ..
عبدالله ..: هند هذا رايج الاخير ..
هند : ايه .. عبدالله لاتخليهم يغصبوني عليه ...تكفى..
عبدالله بحنان ..: وانا قايل لبوي اصلا مايغصبج ..لاتخافين ...
ساره كانت واقفه في مكانها منصدمه من موقف هند شصار لها انجنت ... وين حبها لراشد ليش ترفضه شصار بينهم ...؟هالاسئله كانت محيره ساره ...بس الجواب كان مع هند الي مازالت مع عبدالله ...
ساره قعدت على الكنبه بذهول من الي سمعته حست ان الموضوع اكبر مماتوقعته وان الي مزعل هند اليوم اهو نفس الموضوع ...معقوله صار شي لها في الجامعه من غير لاعرف ... طلع عبدالله من المكتب من غير لاينتبه لوجود ساره وراح الميلس ...
ساره من بعد ماطلع عبدالله دخلت المكتب وحصلت هند منهاره على الكرسي الي مقابل المكتب وتصيح بحرقه ... ساره قربت منها ومسحت على راسه ومسحت ويهها بمنديل وقربت راسها من صدرها وخلتها تفرغ احزنها لها وانخرطت هند في صياح مثل الياهل وساره تسمي عليها وتقرى المعوذات ...ساره خذتها لين غرفتها وخلتها تنسدح وترتاح ... وراحت تصلي العصر وقلبها قابضها ...
بعد ماصلت التفت على هند وحصلتها نايمه .... أتسحبت من الغرفه بهدوء وراحت لصاله تفكر بهدوء بهالمشكله وشلون تحلها بأقل الخساير .... لان الي صار مايدخل العقل هند من يومين كانت بتموت لو راشد ماتقدم لها كانت مجنونه فيه ... بس ايش الي صار ؟...الله العالم ...انا ليش ما أتصل في راشد وعرف منه ... ياويله اذا مسوي لها شي ...خذت تيلفون واتصلت على رقم الصاله الي فوق ...بعد اكثر من رنه شالت خلود السماعه بصوت ناعس ..: الو..
ساره : اهلين خلود..
خلود : هلا سوير..
ساره : راشد موجود ...
خلود : مادري ..بشوف غرفته ..
ساره : انزين اذا موجود قولي ليه ابيه ..
خلود دخلت غرفة اخوها وحصلته على الكمبيوتر يطق طق ...وقالت له ساره تبيه على التيلفون ... راشد استغرب من عرست ماصرات تكلمني شلي صار يمكن هنود بس الغبيه مانتبهت ... فرح بهالتفكير وراح لصاله بخطوات واسعه ومسك السماعه بس ماتكلم طالع خلود بنظرة استفهام ... (تبين شي)... خلود مدت بوزها وراحت لغرفتها ...
راشد : هلا وغلا..
ساره : اهلين فيك ..
راشد :ههه سوير..
ساره : ايه ساره ليش مب عاجبك ..
راشد : الا عاجبني ...
ساره : بسألك سؤال وترد على بصراحه من غير لف ولادوران ..
راشد حس بالجديه في كلامها : خير ساره شفيه ..
ساره : صاير بينك وبين هند شي ...؟
راشد بصدمه : هند ...!؟
ساره : راشد انا اعرف الي صار بينكم ...بس قلي صار شي بينكم هالايام ..
راشد بضيق لانه حس ان هند متضايقه : ساره اقسم بربي ... وربي .. اني ماكلمتها الا كم مره ... واخر مره جفتها يوم وصلتوا... ساره خرعتيني شصاير ..
ساره وهي تتنهد : راشد ....مادري والله شصاير ... عشان جذي اتصلت فيك ...
راشد بحزن : ساره وراس امج دانه تقولين لي شصاير ..
ساره حست بخوف راشد وحبه الجدي لهند وتأكدت انه مستحيل انه مسوي شي ..: راشد ...ابيك اول شي تهدي نفسك وتقبل الموضوع ...ويمكن فيه سوءتفاهم ....راشد ... اليوم عبدالله كلم هند عن الخطبه ...و...هند انهارت وصارت تصارخ ...ورفضتك .... بس ماعرف ... عشان جذي اتصلت فيك ابي اعرف ..
راشد بصدمه كان احد غمز خنجر في قلبه ...: رفضتني ..
ساره : راشد انا متأكده الموضوع في لبس ... لان هند الحين عندي ومنهاره ...معناته ان ...
راشد بصراخ وقهر ..: منهاره ماتبيني ... انا الي حبيتها ... ترفضني ..
ساره وهي تبلع الغصه من جرح راشد : راشد ... قبل لاتاخذك العصبيه ... فكر معاي ... هند تحبك ... ولا ليش انهارت وصاحت بهالطريقه ...لو ماتبيك كان تكلمت بهدوء وفهمت اخوها بطريقه عادي ...يعني بأسلوب هند الي نعرفه ... هند فيها شي وانا متاكده .. هند اليوم حسيت كانها ميته فيها شي مذبوح راشد راجع نفسك قبل لاتظلمون بعض انت قايل شي ولامسوي شي ...
راشد ودمعته تكابر وماتبي اطيح ..وبصوت مخنوق ..: ساره وربي ماعرف ...يمكن شي من تصرفاتي هي فسرته غلط ..ماعرف ساره ...ماعرف ..
ساره : راشد ... اسمع مابيك تفاتح عمي في موضوع الخطبه الحين واذا كلمك اجله شوي لين نحل هالمشكله وانا متأكده ان فيه شي ...
راشد الي عايف الدنيا ومافيها ...: ساره كيفج ...معاد يهمني شي ...بس ابي اعرف شصار معاها عشان تكرهني وماتبيني ..
ساره : راشد .. هند تحبك صدقني ...وانا الي بعرف شلي صار ..
راشد : اوكي ... عيل يله في امان الله ..وسكر السماعه لانه ماقدر يتحمل ...هند ...ليش؟ هالجفا فجاءه شصار...حس بجرح كبير في قلبه ..وان الدنيا ظايقه فيه ..كان الصاله الي قاعد فيها صارت ضيقه ..دخل غرفته وهو يسحب ريوله وحذف نفسه على السرير ...هند ... ليش ..؟
من سكر راشد التيلفون سكرت باب غرفتها وقعدت على سريرها منصدمه ..... هند ترفض اخوي ليش .. هند كانت تموت فيه ...مستحيل هند ترفضه ..وحطت يدها على حلجها تمنع شهقة البجي الي طلعت منها عفويه ... ليش ياهند ... من متى ماتقولين لي عن الي في قلبج ...؟ ...خلود حز في خاطرها رفض هند لخوها وانها ماقالت لها ... ليش اوهمتها انها تحبه ...بس هند تحبه والدليل الكلام الي كانت تقوله لها كانت مخططه حتى لأسماء عيالهم ....ماعرف ...ماعرف ...بس هند جرحتني ....الله يسامحج ....

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

:انتي بأي حق تتصلين فيه ... من عطاج الحق انج تتحكمين في ابيه ومن الي احبه ...
ساره انصدمت كانت تعتقد انها نايمه ...: هند .. حبي لج خوفي عليج .. عطاني هالحق ..
هند بعصبيه وصراخ ..: انتي مالج دخل فيني ...انتي فاهمه ..وراشد لو انطبقت السماعلى الارض وماخذته ...
ساره بلعت غضبها لانها تعرف هند مب في وعيها : هند ليش ماتبينه ..
هند : شي خاص فيني وهو يعرفه ...
ساره : راشد انا سالته ..واق...
هند بضحكه هستيريه ..: قالج الي انتي تبين تسمعينه ان راشد انسان بريء صح ..
ساره بهدوء : هند انتي الحين تعبانه اذا هديتي بنتكلم على راحتنا ..
هند بعصبيه : ساره انتي مالج دخل ... فاهمه مالج دخل ... ولاصدقتي انج خذتي اخوي ..بتقعدين دسين خشمج في كل شي ...انتي مالج دخل في حياتي ... هاذي حياتي ...فيابنت ناس دوري لج حد غيري فكي عقدج فيه ...
: اي عقد ياهند ؟
هند : أسأل مرتك ...وطلعت من قسمهم بخطوات عصبيه ... عبدالله كان سامع اخر كلام هند لساره وطالع ساره الي قاعده على الكنب بوجه خاليه تعابيره ومصدوم ...عبدالله ..: شصاير..؟
ساره طالعته بخواء : ولاشي .. بس كنت ابي اعرف منها ليش رافضه راشد ..
عبدالله : بس هاذا شي خاص فيها ..
ساره :ادري ..هند فهمتني هالشي ..
عبدالله : ساره ...لا تزعلين منها .. هند مزالت متأثره من الموضوع لانها متوقعه عشان راشد ولد عمنا بنغصبها عليه وان ابوي بيزعل عليها ..
ساره : وانت مازعلت منها ..
عبدالله : ساره مابي هند تمر بتجربة الغصب على الزواج بعده صغيره ..مابيها تحس ..
ساره بصوت مبحوح : ماتبيها تمر الي مريت فيها ...صح ..
عبدالله : ساره احنا غير ...
ساره : شلون غير ... قصدك ان ماعندي حد يوقف في ويه يدي ويهك ويقول لك لا ..
عبدالله : ساره .. شهالكلام ...انتي ندمانه على هالزواج ...
ساره : صدقني مرات ... مرات اتندم ..
عبدالله برود : فهمتي الحين ليش مابي هند تعيش حياتنا ...وطلع من عندها لمكتبه وسكر بالباب بقوه لدرجه ان اطار الباب اهتز ...
ساره كانت قاعده في مكانها بهدوء ... من بعد ماطلع دموعها نزلت بغزاره نزلت راسها حست ان هند هدمت جدار الوصل بنته معاه ... هند قد ماجرحتني لان الانسان يوم يكون مجروح يكون لئيم.. مب نفس جرح عبدالله الي صار فنان في جروحه لها... عبدالله ليش ...للحين احس اني غلطه في حياتك ...؟
عبدالله قعد على كرسيه بعصبيه ... ساره ليش تخليني اقول كلام مابي اقوله ... ساره ماتعرف انها احلى شي صار لي في اخر 5سنوات ... اخ ياساره ... مافهمتني ... انا كنت اقصد ان هند ماعنده عقليتها هند انسانه مشاعرها متحكمه فيها وبسرعه تتأثر ... ساره ماكان ودي اجرحج ... بس انتي الي حسستيني انج متندمه على كل شي عشناه ...

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

وتمضي عجلة الايام والأسابيع... بين برود علاقه ساره بعبدالله الي انطوى على نفسه وعلى اعمال العائله وشلون يطورها ...وهند وانزواءها عن العائله ...من بعد ماقدمت اعتذار للجامعه لانها ماقدرت تكمل ..وراشد الي تغير كليا من انسان مرح الي شخص نكدي ...حتى الشركه الي يتدرب فيها الكل صار يتحاشاه ...من عصبيته الزايده ...وسالم الي عايش على الانتظار رد نور الي للحين ماردت عليه من قالت لها ساره عن الموضوع .... ونور الي مازلت في حيره بين نارين بين نار عيالها وتربيتهم وذكرى زوجها الي ماتبي تخونها ....وخلود الي للحين تحس بخيانة هند لانها ماوثقت فيها ...وماطبت بيتهم من بعد ماعرفت رفض هند لراشد ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 22-12-2008, 11:37 PM
اثير الجنوب اثير الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصة البحث عن الحب كاملة


...(الفصل العشرون )...

((ريح الخيانه شالت المحفول .. ياشين ذاك الفال ..
زرعي لغيري للأسف محمول .. لاذنب للحمال ..
ذنبك ولاغيرك احد مسئول ..))

كانت واقفه تتعبث بطرف شيلتها وفايلات الجامعه في يدها تنتظر خلود بملل ..افففففففففففف الدبه لازم تتاخر وعدلت نظاراتها بعصبيه تدل على فروغ صبرها ....
بخطوات متعثره بسب نهر الدموع الي مخرس ويهها وصلت لهند ومسكت ذراعها ...ورمت نفسها عليها وانفجرت في الصياح .... هند انصدمت منها وتجمدت لحظات بس تعاطفت معاها ومسحت عليها لين اسكنت حركات جتوفها من الصياح ...هند بصوت حنون ..: حياه عسى ماشر شفيج ...
حياه وهي تسحب نفسها منها وتمش دموعها بالمنديل الي عطته اياها هند ..وقعد على كرسي قريب منها ونزلت راسها بأنكسار ...بصوت مبحوح من الصياح ..: مم ...ما ... ماشي ..
هند نزلت لين مستوى ويهها ..: حد قايل لج شي ...متضايقه من حد ...؟
حياه نفجرت في البجي مره ثانيه وحاولت تتماسك ...وقالت ...بصوت متقطع ..: مادري شقول ... لج ...
هند : جربيني ...يمكن اساعدج ...
حياه بصوت متهدج ..: ماقدر ... احس لو قلت .... تزعلين ..
هند : ليش ازعل ...هالموضوع الي كدرج يخصني ...؟
حياه : يمكن بس من بعيد ..
هند : شلون ..؟
حياه : يمكن لو قلت لج بتفقدين احترامج لها الشخص ...
هند : معليش على مسؤوليتي قولي ...هند كان ذابحها الفضول ..
حياه : الصراحه ...انا ...انخدعت ...فيه ...البدايه كان يعاملني بجفاء ويهاوشني في كل مره نجتمع ... بعدين صار يبتسم لي اذا جافني طالعه اوتقابلنا ...لين تطورت هالعلاقه للتلفون ...
هند : وانتي شلون رضيتي لنفسج بهالشي ...؟
حياه ودموعها تنزل : مادري يمكن لاني وحيده لام تهتم او اب ...
هند : مب عذر ...كملي ..
حياه : اهو وعدني بزواج ... حتى انه كلم ابوي وابوي وافق مبدائيا لين يخلص دراسه ... حتى انه ابوي عرض عليه وظيفه وافق عليها وصار قريب من ابوي عشاني .. وصار قريب لدرجه اني ماقدر استغني عنه ...صرت مجنونه فيه ...بس ..... اكتشفت انه في النهايه ...... يحب وحده ثانيه ... وماعرف منهي بس واحد من الموظفات الي تشتغل هناك سمعته بالغلط يسولف مع رفيجه انه بيتزوج وانه خطب ...يوم واجهته ... قال انها تتبلى عليه .... صراحه انا احترت .... وكنت عايشه في شك ... لين .... لين ... خلود اثبتت لي ... صحة شكوكي ...
هند والبروده تلف اعضامها ..: وخلود شدخلها بالسالفه ...؟
حياه : شلون شدخلها ... اخوها ... راشد ..
هند بغباء: شدخله بعد ...راشد ؟
حياه : راشد اهو خطيبي ...او الي قص علي ..
هند بصدمه : انتي جذابه ...راشد عمره ماكان نذل ....
حياه بحزن : مشكوره ..هند ...اعرف ان نظرتج لي سيئه .. مألومج...ادري الغلط راكبني من راسي لريولي ... بس ذنبي اني حبيته ...وطلع غدار....هند شاسوي...؟
هند : شتسوين ... اكيد مب راشد ولد عمي ...
حياه : الا هو ... حتى اذا مب مصدقه جوفي مسجاته ... وعطتها الجوال وجافت رقمه .. الي حافظته من قلب ... حست بمثل الخنجر ينزرع في قلبها ....ويجلعه من صدرها .... بقوه ...
هند كانت في عالم ثاني ...في عالم الضايع والغربه من الاحزان والتوهان .... ومرت عليها الذكريات مثل الومضات الفلاشيه ... وقفته معاها جدام بيتهم .. وغضبه الغير مبرر يوم عرف انهم يعرفونها .... حياه صاجه .... راشد انسان حقير نذل ....لمت كتبها برود لصدرها وعطت حياه ظهرها ومشت لاستقبال الجامعه وحصلت ساره وحصه
هند ..: ابي ارجع البيت .. الحين ..
ساره بخوف ..: هنوود شفيج ...شصاير ..سلمووووه الخايسه قايله لج شي ..
هند بصوت مبحوح من البجي ..: لا .... بس ابي ارجع الحين ...وراحت للأستقبال تكلم البيت .... ساره وحصه لحقوها لانهم مالهم خلق بعد موقف سلمى ..
حصه : وين خلود مب راجعه معانا..
هند : لا.. ..وهي متماسكه برود هائل ....حست انها انكسرت من داخل وقلبها انجرح جرح هائل ...وان روحها هايمه في حزن اسود هائل ..انغشت في انسان كان قريب منها ومن قلبها ..كرهت نفسها من غبائها ....ومن خيانته المؤلمه ...سندت راسها على طوفه وانهمرت دموعها مثل السيل.... اكرهك ياراشد .... اكرهك ....حست بحرارة الحزن في قلبها تعصره بألم ...عدلت نظارتها وحطت طرف الشيله على ويهها وطلعت لسياره ..لان أعصابها ماسمحت لها تلبس نقابها ...راحت السياره بروح مذبوحه ...
من بعد ماراحت منها هند وهي تجر ألآمها ... نظفت ويهها بالمنديل الرطبه ...وراحت لدورة المياه تعدل الميك اب .. الي اخترب ... وطالعت نفسها وابتسمت ... والله انج شيخة البنات ياحياه ... هاذي هند وطيرناها من طريجي ... مابقي الا راشد ....ههههههههه والله لولا الخبل سعد ماكان مشت الخطه ...ولولا المسجات الي طرشهم من جوال راشد ماكان صدقت .. وضحكت بصوت جهوري ..على ذكائها ... الظاهر للحين محد عرف ان الي احطه في بالي لازم اوصله ....ولمت اغراضها وطلعت بسعاده لنجاحها ...

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
دخلت الصاله وهي تجرريولها بصعوبه من الوهن حمدت ربها انها بعدها لابسه النظاره عشان امها ماتنتبه لعيونها المتورمه من الصياح .. طلعت لغرفتها متجاوزجه امها وخالتها ام راشد الي قاعدين في الصاله من غير لاتسلم عليهم ..حصه راحت لهم وسلمت عليهم اماهند كانت روحها فوق تحمل اي مجامله كانت منتهيه على الاخر مستنزفه مشاعرها على اخر رمق دخلت غرفتها ...وحذفت اغراضها على الارض وانسدحت على سريرها بكامل ملابسها وعبياتها ...وانفجرت في نوبة بكاء مريره ...وانغمست في الشفقه على نفسها وعلى غبائها انها كانت انسانه سهله ....مسكت انهمار دموعها بعد ماسمعت نقرات خفيفه على الباب ..دخلت امها بخطوات خفيفه وقعدت على السرير ومسحت راسها ....: يمه هنود ... عسى ماشر ..؟
هند بصوت واهن ..: الشر ماييج يالغاليه ... بس تعبانه شوي ...
امها بصوت كله حنان ..: ماتشوفين شر حبيبتي ... بس استغربت منج مايتي تسلمين على خالتج ام راشد ..
هند انهمرت دموعها من سمعت اسمه : أسفه يمه من عوار راسي مانتبهت ...
حبتها امها على راسها وكانت متأكده ان الي في بنتها اكبر من عوار الراس بس خلتها على راحتها ..: تعوذي من بليس واقري كم ايه وصلي ركعتين ويروح العوار ...
وطلعت من عندها وهي متأسفه على حال بنتها ... هند انخرطت في البكاء من جديد وحظنت نفسها بقوه توقف رعشة انتابتها من كثر البجي ....كانت تحس بشتات كانها زجاجه طاحت وانكسرت لمليون قطعه ومب قادره تلمها .....حست بالوحده البارده وبالضياع المرعب حست كان احد حط يده في احشائها وجلعها .....كان حزن مرعب ومرار موحش يلف قلبها بشده ..........

وبعد فتره قامت وقعدت على السرير بتعب وقررت تسوي الي وصتها امها عليه لان مايغسل الحزن من القلب الى القرب من رب العالمين ... اهو الوحيد العالم مابصدور..

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

رجعت من الجامعه هي وحصه بعد تعب ..خصوصا بعد الراحه الي كانوا حاسين فيها الايام الي فاتت ..سلمت على عمتها وقعدت معاها شوي وطلعت لقسمها ترتاح ...كان موضوع هند مازال شغلها ..دخلت القسم بخطوات متهالكه ونزلت اغراضها على السريرودخلت الحمام (وانتوابكرامه ) تسبحت وطلعت تصلي الظهر...اول ماخلصت سمعت تيلفون صالتها يرن وراحت تشله وهي بعدها بجلال الصلاه .....
ساره : الو..
سالم : السلام عليكم ... هلا بالحلوين ...
ساره : هلا وغلا ...يامرحبا بهالصوت ...
سالم : الله يرحب فيج فديتج ...
ساره : شلونك ..؟ وشخبارك ..؟
سالم : الله يسلمج ...ساره ..
ساره : لبيه ..
سالم : لبيتي في منى ... بغيتج في موضوع ..
ساره ..: عيوني لوتبيها ماترخص لك ..
سالم : تسلم لي عيونج ... ابيج .. تكلمين نور..
ساره : نور؟في ايش ؟
سالم : لحظه افهمج الموضوع ... ساره ... الصراحه بنت عمج ... دخلت قلبي ..من جفتها ..صراحه من بعد ام شهد ماحد حرك مشاعري مثلها ... والي قربها لقلبي بعد عيالها ... صراحه ودي تاخذين رايها اذا تقدمت لها بتقبل فيني ...؟
ساره بدهشه ..: معقوله خالي ... انت تحب ..بعد ام شهد ..!
سالم : الله كاتبه جذي ..
ساره بجديه : ونعم بالله بس خالي ... ماظمن لك شي الحين ... يمكن ماتقبل ..
سالم : انتي كلميها قبل لااكلم اهلها ... وبعدين قوليلي ... عشان ماحطها في موقف اهي ماتبيه ...
ساره : والله بتصير معرس يالخال ... هههههه وانا الي اخطب لك هههههههه..
سالم : ههههه انتي اول جوفي راي العروس اول بعدين يصير خير اصير معرس ..
ساره : الي الله بيكتب لك فيه الخير ان شاءالله بيصير ...
سالم : الله كريم ...
ساره : اول مااكلمها بقول لك ..
سالم : ان شاء الله ... يله في امان الله ... تبين شي ..؟
ساره : مابي الا سلامتك ... وانتبه لنفسك فديتك ..
سالم : ياهل ههههه يله باي ..
سكرت السماعه بضحكه خفيفه .....وهي تتنهد ...
:من الي متصل ..؟ بصوت جليدي كانه رعد ....اخترعت ساره والتفت لورى لعبدالله واقف عند الباب اورق شغله والجرايد في ايد وايده الثانيه فيها الجوال والنظاره الي توه فاسخها بدخلته ...كان اللهيب يشتعل في عيونه ..وشفايفه مثل الخط الابيض ...
ساره : بسم الله خرعتني ...
عبدالله برود : من المتصل ؟
ساره بغضب هادي وقفت معقوله مافيه ثقه : خالي ..سالم ...
عبدالله : اها ...
ساره انقهرت من اسلوبه ودخلت غرفتها وفسخت جلال الصلاه وحطته في السجاده بحركات عصبيه وحطتها على الكرسي وقعدت في سريرها ... اففففففففففف رجع لعبدالله الاولى بيذبحني ... خاطري اعرف له ...
عبدالله بطل الباب ودخل بنص جسمه وكان فاسخ غترته وشعره منسدل على خدوده ومبين انه كان متعبث فيه ... حط ايده على الباب وريح ذقنه عليها وقعد يطالعها بنظرات كلها اسف وشوق ...وببتسامه ساحره خلتها تنسى الزعل وذوبت أعضامها واشعلت النيران في عروقها وسرعت نبضات قلبها ... بس مسكت نفسها وصدت الصوب الثاني ..
عبدالله عض على شفايفه من حركات الزعل الي محليتها زياده وقرب من السرير وقعد جنبها وهي لافه بويهها الصوب الثاني ...فديت الزعل ...عبدالله دخل ايده في شعرها خلف عنقها ولف بويهها صوبه وحط يبهته على يبهتها ...وقال بهمس .. وكانت انفاسه تداعب خدودها برقه ...: مب متغديه ..؟
ساره كانت تايه في عيونه السوداء ولاعرفت ترد كانت تبي تعيش في هالعيون وتضيع ...عبدالله وقف وسحب يدها وقفها وقرب يدها من شفايفه وقال ..: ماقدر اكل من هاليدين الحلوه ...اخطري اليوم اكل منها ..وظغط بشفايفه الدافئه على اناملها الرقيقه ... وجرها معاه الصاله وهوحاط ايده على جتوفها وقربها منه ..عبدالله مكان حاب يعتذر بس بطريقته عرف شلون يذوب هالموقف ...ساره كانت في عالم ثاني عالي عايشه فيه هي وعبدالله ولايوجد شي حوالينهم كانت تحس انها ملكت الكون وهي تشوف السعاده في عيونه...ونست الموقف لانه عوضها بلطفه الي كان مثل البلسم ...
طلعت لمطبخ البيت العود وجابت الغداءوحطته على طاولة الاكل في المطبخ مكان تناولهم وجباتهم اليوميه ..كانت ترتب الطاوله وتحط الشوك والقفاش والصحون تحت نظرات عبدالله المتأمله لحركاتها الناعمه .... غرفت له اكل في صحنه وحطته جدامه ...وقعدت في كرسيها ومدت يدها للأكل تبي تغرف لها ... بس عبدالله سحبها مع كرسيها وقربها جنبه لين استوت الكرسين كانها كرسي واحد وحط يده على خصرها وقربها منه .....ساره كان مثل التيار يداعب بشرتها من قربه ... عبدالله كان تايه في قربها من ريحة عطرها الي تغلغل في خشمه ولفه ..عبدالله حط القفشه في الاكل وقربها من شفايفها عشان تاكل ... قصرت كلت تحت نظراته بهدوء وعيونهم في بعض ورجع القفشه للأكل بس هالمره اهو الي اكل ...وقال بصوت مبحوح ..: اللحين الاكل صار له طعم .. وابستم لها أبتسامه ساحره تذوب الجبال ... ساره تسارع نبضها وبلعت ريقها بصعوبه من تهدج مشاعرها ...واستمروا بهالحال قفشه لها وقفشه له لين خلصوا أكل..وبعدوا ماخلصوا دخلوا غرفتهم .....
بعد صلاة العصر قامت ساره على صريخ هند في قسمها ... وقامت تشوف شسالفه ..كان الصوت طالع من مكتب عبدالله ..ساره وقفت قريب من الباب ..
هند لعبدالله ..: عبدالله والي يرحم والديك راشد مابيه ... لاتخليهم يغصبوني عليه مابيه ..
عبدالله ..: هند ليش ماتبينه فيه شي ..
هند ..: من غير شي انا مابيه ...راشد ..عشانه ولد عمي لازم اتزوجه ...مابيه افهمني ..
عبدالله ..: هند هذا رايج الاخير ..
هند : ايه .. عبدالله لاتخليهم يغصبوني عليه ...تكفى..
عبدالله بحنان ..: وانا قايل لبوي اصلا مايغصبج ..لاتخافين ...
ساره كانت واقفه في مكانها منصدمه من موقف هند شصار لها انجنت ... وين حبها لراشد ليش ترفضه شصار بينهم ...؟هالاسئله كانت محيره ساره ...بس الجواب كان مع هند الي مازالت مع عبدالله ...
ساره قعدت على الكنبه بذهول من الي سمعته حست ان الموضوع اكبر مماتوقعته وان الي مزعل هند اليوم اهو نفس الموضوع ...معقوله صار شي لها في الجامعه من غير لاعرف ... طلع عبدالله من المكتب من غير لاينتبه لوجود ساره وراح الميلس ...
ساره من بعد ماطلع عبدالله دخلت المكتب وحصلت هند منهاره على الكرسي الي مقابل المكتب وتصيح بحرقه ... ساره قربت منها ومسحت على راسه ومسحت ويهها بمنديل وقربت راسها من صدرها وخلتها تفرغ احزنها لها وانخرطت هند في صياح مثل الياهل وساره تسمي عليها وتقرى المعوذات ...ساره خذتها لين غرفتها وخلتها تنسدح وترتاح ... وراحت تصلي العصر وقلبها قابضها ...
بعد ماصلت التفت على هند وحصلتها نايمه .... أتسحبت من الغرفه بهدوء وراحت لصاله تفكر بهدوء بهالمشكله وشلون تحلها بأقل الخساير .... لان الي صار مايدخل العقل هند من يومين كانت بتموت لو راشد ماتقدم لها كانت مجنونه فيه ... بس ايش الي صار ؟...الله العالم ...انا ليش ما أتصل في راشد وعرف منه ... ياويله اذا مسوي لها شي ...خذت تيلفون واتصلت على رقم الصاله الي فوق ...بعد اكثر من رنه شالت خلود السماعه بصوت ناعس ..: الو..
ساره : اهلين خلود..
خلود : هلا سوير..
ساره : راشد موجود ...
خلود : مادري ..بشوف غرفته ..
ساره : انزين اذا موجود قولي ليه ابيه ..
خلود دخلت غرفة اخوها وحصلته على الكمبيوتر يطق طق ...وقالت له ساره تبيه على التيلفون ... راشد استغرب من عرست ماصرات تكلمني شلي صار يمكن هنود بس الغبيه مانتبهت ... فرح بهالتفكير وراح لصاله بخطوات واسعه ومسك السماعه بس ماتكلم طالع خلود بنظرة استفهام ... (تبين شي)... خلود مدت بوزها وراحت لغرفتها ...
راشد : هلا وغلا..
ساره : اهلين فيك ..
راشد :ههه سوير..
ساره : ايه ساره ليش مب عاجبك ..
راشد : الا عاجبني ...
ساره : بسألك سؤال وترد على بصراحه من غير لف ولادوران ..
راشد حس بالجديه في كلامها : خير ساره شفيه ..
ساره : صاير بينك وبين هند شي ...؟
راشد بصدمه : هند ...!؟
ساره : راشد انا اعرف الي صار بينكم ...بس قلي صار شي بينكم هالايام ..
راشد بضيق لانه حس ان هند متضايقه : ساره اقسم بربي ... وربي .. اني ماكلمتها الا كم مره ... واخر مره جفتها يوم وصلتوا... ساره خرعتيني شصاير ..
ساره وهي تتنهد : راشد ....مادري والله شصاير ... عشان جذي اتصلت فيك ...
راشد بحزن : ساره وراس امج دانه تقولين لي شصاير ..
ساره حست بخوف راشد وحبه الجدي لهند وتأكدت انه مستحيل انه مسوي شي ..: راشد ...ابيك اول شي تهدي نفسك وتقبل الموضوع ...ويمكن فيه سوءتفاهم ....راشد ... اليوم عبدالله كلم هند عن الخطبه ...و...هند انهارت وصارت تصارخ ...ورفضتك .... بس ماعرف ... عشان جذي اتصلت فيك ابي اعرف ..
راشد بصدمه كان احد غمز خنجر في قلبه ...: رفضتني ..
ساره : راشد انا متأكده الموضوع في لبس ... لان هند الحين عندي ومنهاره ...معناته ان ...
راشد بصراخ وقهر ..: منهاره ماتبيني ... انا الي حبيتها ... ترفضني ..
ساره وهي تبلع الغصه من جرح راشد : راشد ... قبل لاتاخذك العصبيه ... فكر معاي ... هند تحبك ... ولا ليش انهارت وصاحت بهالطريقه ...لو ماتبيك كان تكلمت بهدوء وفهمت اخوها بطريقه عادي ...يعني بأسلوب هند الي نعرفه ... هند فيها شي وانا متاكده .. هند اليوم حسيت كانها ميته فيها شي مذبوح راشد راجع نفسك قبل لاتظلمون بعض انت قايل شي ولامسوي شي ...
راشد ودمعته تكابر وماتبي اطيح ..وبصوت مخنوق ..: ساره وربي ماعرف ...يمكن شي من تصرفاتي هي فسرته غلط ..ماعرف ساره ...ماعرف ..
ساره : راشد ... اسمع مابيك تفاتح عمي في موضوع الخطبه الحين واذا كلمك اجله شوي لين نحل هالمشكله وانا متأكده ان فيه شي ...
راشد الي عايف الدنيا ومافيها ...: ساره كيفج ...معاد يهمني شي ...بس ابي اعرف شصار معاها عشان تكرهني وماتبيني ..
ساره : راشد .. هند تحبك صدقني ...وانا الي بعرف شلي صار ..
راشد : اوكي ... عيل يله في امان الله ..وسكر السماعه لانه ماقدر يتحمل ...هند ...ليش؟ هالجفا فجاءه شصار...حس بجرح كبير في قلبه ..وان الدنيا ظايقه فيه ..كان الصاله الي قاعد فيها صارت ضيقه ..دخل غرفته وهو يسحب ريوله وحذف نفسه على السرير ...هند ... ليش ..؟
من سكر راشد التيلفون سكرت باب غرفتها وقعدت على سريرها منصدمه ..... هند ترفض اخوي ليش .. هند كانت تموت فيه ...مستحيل هند ترفضه ..وحطت يدها على حلجها تمنع شهقة البجي الي طلعت منها عفويه ... ليش ياهند ... من متى ماتقولين لي عن الي في قلبج ...؟ ...خلود حز في خاطرها رفض هند لخوها وانها ماقالت لها ... ليش اوهمتها انها تحبه ...بس هند تحبه والدليل الكلام الي كانت تقوله لها كانت مخططه حتى لأسماء عيالهم ....ماعرف ...ماعرف ...بس هند جرحتني ....الله يسامحج ....

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

:انتي بأي حق تتصلين فيه ... من عطاج الحق انج تتحكمين في ابيه ومن الي احبه ...
ساره انصدمت كانت تعتقد انها نايمه ...: هند .. حبي لج خوفي عليج .. عطاني هالحق ..
هند بعصبيه وصراخ ..: انتي مالج دخل فيني ...انتي فاهمه ..وراشد لو انطبقت السماعلى الارض وماخذته ...
ساره بلعت غضبها لانها تعرف هند مب في وعيها : هند ليش ماتبينه ..
هند : شي خاص فيني وهو يعرفه ...
ساره : راشد انا سالته ..واق...
هند بضحكه هستيريه ..: قالج الي انتي تبين تسمعينه ان راشد انسان بريء صح ..
ساره بهدوء : هند انتي الحين تعبانه اذا هديتي بنتكلم على راحتنا ..
هند بعصبيه : ساره انتي مالج دخل ... فاهمه مالج دخل ... ولاصدقتي انج خذتي اخوي ..بتقعدين دسين خشمج في كل شي ...انتي مالج دخل في حياتي ... هاذي حياتي ...فيابنت ناس دوري لج حد غيري فكي عقدج فيه ...
: اي عقد ياهند ؟
هند : أسأل مرتك ...وطلعت من قسمهم بخطوات عصبيه ... عبدالله كان سامع اخر كلام هند لساره وطالع ساره الي قاعده على الكنب بوجه خاليه تعابيره ومصدوم ...عبدالله ..: شصاير..؟
ساره طالعته بخواء : ولاشي .. بس كنت ابي اعرف منها ليش رافضه راشد ..
عبدالله : بس هاذا شي خاص فيها ..
ساره :ادري ..هند فهمتني هالشي ..
عبدالله : ساره ...لا تزعلين منها .. هند مزالت متأثره من الموضوع لانها متوقعه عشان راشد ولد عمنا بنغصبها عليه وان ابوي بيزعل عليها ..
ساره : وانت مازعلت منها ..
عبدالله : ساره مابي هند تمر بتجربة الغصب على الزواج بعده صغيره ..مابيها تحس ..
ساره بصوت مبحوح : ماتبيها تمر الي مريت فيها ...صح ..
عبدالله : ساره احنا غير ...
ساره : شلون غير ... قصدك ان ماعندي حد يوقف في ويه يدي ويهك ويقول لك لا ..
عبدالله : ساره .. شهالكلام ...انتي ندمانه على هالزواج ...
ساره : صدقني مرات ... مرات اتندم ..
عبدالله برود : فهمتي الحين ليش مابي هند تعيش حياتنا ...وطلع من عندها لمكتبه وسكر بالباب بقوه لدرجه ان اطار الباب اهتز ...
ساره كانت قاعده في مكانها بهدوء ... من بعد ماطلع دموعها نزلت بغزاره نزلت راسها حست ان هند هدمت جدار الوصل بنته معاه ... هند قد ماجرحتني لان الانسان يوم يكون مجروح يكون لئيم.. مب نفس جرح عبدالله الي صار فنان في جروحه لها... عبدالله ليش ...للحين احس اني غلطه في حياتك ...؟
عبدالله قعد على كرسيه بعصبيه ... ساره ليش تخليني اقول كلام مابي اقوله ... ساره ماتعرف انها احلى شي صار لي في اخر 5سنوات ... اخ ياساره ... مافهمتني ... انا كنت اقصد ان هند ماعنده عقليتها هند انسانه مشاعرها متحكمه فيها وبسرعه تتأثر ... ساره ماكان ودي اجرحج ... بس انتي الي حسستيني انج متندمه على كل شي عشناه ...

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

وتمضي عجلة الايام والأسابيع... بين برود علاقه ساره بعبدالله الي انطوى على نفسه وعلى اعمال العائله وشلون يطورها ...وهند وانزواءها عن العائله ...من بعد ماقدمت اعتذار للجامعه لانها ماقدرت تكمل ..وراشد الي تغير كليا من انسان مرح الي شخص نكدي ...حتى الشركه الي يتدرب فيها الكل صار يتحاشاه ...من عصبيته الزايده ...وسالم الي عايش على الانتظار رد نور الي للحين ماردت عليه من قالت لها ساره عن الموضوع .... ونور الي مازلت في حيره بين نارين بين نار عيالها وتربيتهم وذكرى زوجها الي ماتبي تخونها ....وخلود الي للحين تحس بخيانة هند لانها ماوثقت فيها ...وماطبت بيتهم من بعد ماعرفت رفض هند لراشد ...

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

قصة البحث عن الحب / الكاتبة : طرماء و ثرثارة ، كاملة

الوسوم
البيت , الحب , كاملة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
غموض خالد / الكاتبة : هدوئي ، كاملة روح زايــــد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 344 01-03-2017 02:18 PM
أطلب وإستشر واسأل هنا هذا أنا... سجل الأعضاء - للتواصل بين الأعضاء 1587 02-05-2008 03:55 PM
مواصفات البيت المسلم الصوت الحر الحياة الزوجية - الحمل - مشاكل الزواج - خاص بالمتزوجين 5 04-11-2007 09:13 AM
مهما كرهتك فأني اموت في هواك شيخة نجد ارشيف غرام 1 25-08-2007 05:29 AM

الساعة الآن +3: 06:49 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1