غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 31-01-2009, 03:26 PM
alla hamam alla hamam غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي مدرسة لايف ستريم الثانوية / كاملة


ملحوظه : نهاية القصه مكونه من 4 حلقاات
" لقد تأخرتي يا ساكورا "

تلك الصيحة دوت بين جدران ذلك البيت الصغير المكون من طابقين

فنهضت فتاة في عمر السابعة عشر من سريرها بعينين ناعستين

و على الرغم من وجهها المتعب , إلا أنها أظهرت لنفسها جمالاً يفوق الوصف

خطفت الفتاة ساعة المنبه من على الطاولة الصغيرة التي بجانب سريرها و نظرت إليه

ثم قالت بتوتر و هلع : سأتأخر .
قفزت عن سريرها دون حساب لتسقط على وجهها

فتحت والدتها باب الغرفة لتقول بضيق : لقد سئمت إيقاظك هكذا كل صباح

يجب أن تعتادي على الإستيقاظ بمفردك .
ثم غادرت و أقفلت الباب

تناولت الفتاة فوطتها و انطلقت نحو دورة المياه

أسرعت بالإستحمام ثم نظفت أسنانها و عادت إلى غرفتها

أرتدت زيها المدرسي المكون من تنورة و قميص و سترة خفيفة

غادرت بعد ذلك و توجهت إلى غرفة تناول الطعام

جلست على كرسيها لتبدأ تناولها طعامها

دخل والدها إلى الغرفة و هو يقول بضيق : أنت توقظين الجيران هكذا يا نوريكو .

قالت والدة الفتاة و هي تدخل الغرفة خلفه : أنت و ابنتك تستيقظان بنفس الأسلوب .

جلس الثلاثة حول الطاولة يتناولون فطورهم

أنتهت ساكورا من طعامها و نهضت قائلة : لقد تأخرت

سأذهب الآن .
قالت والدتها : حسناً

كوني حذرة .

غادرت الفتاة البيت و انطلقت في طريقها

و في ذلك الطريق , التقت فتاة بعمرها بشعر أسود قصير , سمراء البشرة , بعينين بنيتين

وقفت أمامها و قالت : لا تبدئي

أعرف أنني تأخرت .

قالت السمراء : لن أبدأ

فلا حاجة لي لذلك

لقد تعبت من التحدث معك .
قالت ساكورا بوجه عابس : الآن أنت تتحدثين مثل أمي يا كيوكو .

قالت السمراء : لا أريد أن أتأخر مثلك .
توقفت و لم تتحرك و هي تننظر إلى يد ساكورا

ثم قالت : أرى أنك نسيتي إحضار غدائك .

قالت ساكورا بتوتر : يا إلهي لقد نسيت .
رفعت كيوكو علبة ملفوفة بقطعة قماشية و قالت : لقد أحضرت ما نسيتيه .
ضحكت ساكورا بإرتباك و قالت : كعادتك .
أكملت الفتاتين طريقهما إلى المدرسة و هما تتبادلان الحديث و الضحكات الخفيفة

حتى وصلتا إلى مدخل المدرسة الكبير

فقالت ساكورا : غريب

ألسنا معتادتان على رؤية كين هنا ؟

قالت كيوكو : أعتقد ذلك .
أنهت عبارتها و سمعت هتاف شاباً من بعيد

فنظرت كما فعلت ساكورا إلى مصدر الهتاف

كان شاباً ببشرة بيضاء و شعر بني يميل إلى اللون البرتقالي قليلاً

وقف أمامهما و هو يلهث لركضه

ثم قال : لقد تأخرت اليوم .

قالت كيوكو : لا بد أنها عدوى ساكورا في التأخر

لقد بدأ الوباء ينتشر .

قالت ساكورا : لا ذنب لي بتأخره .

========

انتهى اليوم الدراسي كأي يوم

و غادر الطلاب مدرسة لايف ستريم الثانوية و هم يتبادلون الحديث كعادتهم

كانت الساعة الخامسة

و هذا ما لاحظته ساكورا

فقالت : يجب أن أسرع إلى البيت .
قالت كيوكو : و لماذا العجلة

قد نتوقف عند محل المشروبات المثلجة لتناول بعض الآيس كريم .

قال كين : قد يكون من المؤسف تواجد نكهة الكرز هناك .
قالت ساكورا بغضب : لا تجعلاني أغير رأي بالعودة .
قالت كيوكو بعض ضحكة قصيرة : نحن نمزح معك لا أكثر .
قال كين : هذا صحيح

فوالدي ينتظر عودتي لبدأ تمرين الطلاء الجديد .

قالت ساكورا : هل أقتنع أخيراً بفكرة طلاء الغرفة الكبيرة ؟
قال كين : لقد أقتنع بعد جهد جهيد .

قالت ساكورا : حسناً

سنفترق هنا إذن .
قالت كيوكو و هي تسلك طريقاً جانبياً : أراك غداً .

قال كين و هو يسلك طريقاً آخراً : إلى اللقاء .

سلكت ساكورا طريق العودة و هي تقول : يجب أن أنهي تنظيف غرفتي اليوم .

وصلت إلى البيت و هي تقول : لقد عدت .
أتاها صوت والدتها من المطبخ يقول : ساكورا جهزي الغرفة الإضافية .

قالت الفتاة و هي تضع حقيبتها على الأريكة : لماذا ؟
هل هناك ضيوف ؟
قالت والدتها : لا

و لكن كازوما قادم .
قالت ساكورا : و من كازوما هذا ؟
قالت والدتها : لا تقولي لي أنك لا تعرفين من هو كازوما

إنه بطل العالم في رفع الأثقال .
أرتفع حاجب الفتاة الأيمن بإستغراب و قالت : و ماذا يريد منا ؟
قالت والدتها بعد زفرة مسموعة : إنه كازوما أيتها الحمقاء

إبن عمك .
أرتفع الحاجب الآخر ليرسم دهشة على ملامحها

ثم قالت : و هل سيبيت هنا الليلة ؟
قالت والدتها : نعم .
قالت : اليوم فقط ؟
قالت والدتها : لا

سيسكن هنا منذ اليوم فصاعداً .
قالت ساكورا بإستنكار : ماذا ؟!
لماذا ؟
قالت والدتها و هي تعبر باب المطبخ : لأنه فقد والديه .
أرتخت ملامح الفتاة و قالت : أعرف أنه فقد والديه

و لكن هذا حدث منذ أسبوع

كان يمكن أن يتدبر أموره الخاصة بمفرده .
قالت والدتها : كازوما في ظروف صعبة

و يجب أن نساعده .
قالت الفتاة بضيق : و لكنني لا أطيق وجوده بقربي

فما بالك ببقائه أنا و هو تحت سقف بيت واحد .
قالت والدتها و هي تجلس على الأريكة : لقد تغير كازوما يا ساكورا

فهو ليس الطفل الصغير الذي كان لا يتوقف يزعجك و يجبرك على البكاء

لقد أصبح شخصاً آخراً .
قالت ساكورا بسخرية : و كيف أصبح ؟
الشاب الهادئ العاقل ؟
قالت والدتها بنبرة حزينة : تقريباً

لقد أصبح معزولاً عن الآخرين

ليتك أتيت معنا إلى جنازة والديه لتريه كيف كان .

قالت الفتاة بهدوء يحمل بعض القلق : و كيف كان ؟
قالت والدتها : لقد بدا للجميع كأنه يلوم نفسه على مقتلهما .
صمتت والدتها قليلاًَ

ثم أكملت : و لكنني لن أنسى نظرة الوعيد الي ألقاها على صورة والديه

بدا لي و كأنه يتوعدهما أنه سينتقم لهما .

قالت ساكورا بهدوء و قلق : ممن ؟
تنظيم المرور ؟
لقد قتل والديه في حادث سيارة بحق الله .
قالت والدتها : هذا مالم تؤكده الشرطة حتى الآن

فقد سقطت سيارتهما من على الطريق الجبلي

و إنفجار السيارة و إحتراقهما داخلها لم يساعدا الطبيب الشرعي على تحديد سبب الوفاة .

قالت ساكورا : و ما الحاجة لذلك ؟
فسبب الوفاة معروف .
قالت والدتها : ليس بالنسبة لكازوما .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 31-01-2009, 07:54 PM
صورة سجينة حب الرمزية
سجينة حب سجينة حب غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: مدرسة لايف ستريم الثانويه


.
.

يآهلآ فيك آخوي
بدآيه جميله :)
موفق بآذن آلله
منور آلقسم ^،^

آذآ ممكن تذكر لنآ آسم آلكآتبـ / ـه :)

.
.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 01-02-2009, 05:48 PM
صورة VEN!CE الرمزية
VEN!CE VEN!CE غير متصل
يـآرب مآلـي ســـوآكـﮯ
 
الافتراضي رد: مدرسة لايف ستريم الثانويه


’,

الله يعطيك العافيه
موفقه


,’

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 01-02-2009, 06:01 PM
صورة المرجووجة الرمزية
المرجووجة المرجووجة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: مدرسة لايف ستريم الثانويه


تسلمييييييييييييين

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 01-02-2009, 07:05 PM
صورة الزعيـ A.8K ـمه الرمزية
الزعيـ A.8K ـمه الزعيـ A.8K ـمه غير متصل
δЯέαмş
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: مدرسة لايف ستريم الثانويه


,’


بســـم الله


يعطيك العـــآفيه
موفقه إن شــآء الله




,’


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 25-02-2009, 07:25 PM
بـأ اخـتصـآر انـآ (love) بـأ اخـتصـآر انـآ (love) غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مدرسة لايف ستريم الثانويه


بليييييييز فينك كملي الروآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآيه

شفيك وقفتي عآآد انا اكرهه شي عندي تصير حلو وتوقف ...!!!!!!!!!!

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 13-08-2010, 04:12 PM
alla hamam alla hamam غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مدرسة لايف ستريم الثانويه


الـتـكملة

صعدت ساكورا إلى الغرفة التي ستجهزها لكازوما و الضيق واضح على ملامحها


فتحت الباب و أشعلت الأنوار


فتأملت الأثاث البسيط فيها و المغطى بمفارش بيضاء


ثم قالت بعد زفرة حارة : يجب أن تتعبني يا كزوما


أريد أن أنظف غرفتي بحق الله .


و بدأت تنظيف الغرفة


فأزالت طبقات الغبار عن الطاولة الصغيرة و الجدران و بقية الأثاث و وضعت بعض المفارش الجديدة على السرير


أنتهت من هذا كله بعد ساعة


فغادرت الغرفة و هي تقول بصوت مرتفع : لقد نظفت الغرفة


و لكنني لن أفعل ذلك مرة أخرى بعد قدومه .
سمعت والدتها تقول من الدور السفلي : تعالي إذن لتساعديني على تحضير العشاء


إنها السادسة و النصف .
دخلت الفتاة المطبخ و هي ترتدي مريلة


ثم قالت : متى يأتي هذا الكازوما ؟
قالت والدتها بعد نصف ساعة تقريباً .


و بعد مرور النصف ساعة , فتح باب البيت


فقالت نوريكو و هي تغادر المطبخ : لقد أتيا .
أنهت ساكورا العمل الذي بيدها و أنتزعت المريلة


سمعت والدتها تقول بصوت قلق : ماذا حدث ؟
غادرت الفتاة المطبخ لترى والدها يساند شخصاً بشعر بني طويل يغطي ملامح وجهه


أقتربت عندما جلس ذلك الشخص على الأريكة


أرخى رأسه على مسند الظهر


فانزاحت خصلات شعره البنية عن وجهه لتظهر ملامحه جلية


أرتفع حاجبا الفتاة و هي ترى الملامح الجميلة التي أمامها على الرغم من قطرات العرق الموزعة عليها


قالت والدتها بقلق : ماذا حدث يا هانزو ؟
قال الرجل بقلق مماثل : لا أدري .
قالت نوريكو : هل أنت بخير يا بني ؟


قال الشاب بأنفاس لاهثة : ظهري يؤلمني .
قال هانزو بقلق : أنت لم تغير الضمادات حتى الآن


أليس كذلك ؟
قال الشاب : لم أتمكن من فعل ذلك بمفردي .


قالت نوركيو : سأغيرها لك


إخلع قميصك .


فعل الشاب ما طلبته ببطء و صعوبة


فرأت ساكورا لفافة كبيرة تلف جسده


جلست والدتها بجانبه و بدأت نزع اللفافة و الضماد


ثم قالت : ساكورا


أحضري حقيبة الإسعافات الأولية .
فعلت الفتاة ذلك و القلق واضح في عينيها


عادت لتسمع والدتها تقول : إنها آثار رصاصات يا كازوما


كيف حدث هذا ؟


لم يجب الشاب


و لم يبدو عليه أنه مستعد للإجابة


فعادت نوريكو تنظف الجراح و تضع عليها الضمادات


بدأت بلف اللفافة و هي تقول : لماذا لم تبقى في المستشفى يا كازوما ؟
قال الشاب بصوت هادئ : لا أريد .
قال هانزو : و لكن ذلك سيكون أفضل لك .
قال الشاب : لن أزعجكم


فأنا لا أخرج كثيراً


و سأبقى في غرفتي معظم الوقت .
قال هانزو : لست أتحدث قاصداً ما فهمته


كل ما في الأمر هو أنني أرى أن بقائك في المستشفى سيكون أفضل لك


فهناك ستجد الرعاية اللازمة لمعالجة جراحك .
قال و هو يرتدي قميصه : و هنا سأجد الراحة النفسية التي سأحتاجها لمعالجة حالتي .


و لأول مرة , يرفع الشاب عينيه


و ينظر بهما إلى ساكورا


و بدون مقدمات , بدأت ضربات قلبها بالتسارع


و شعرت بالدماء تتجمع في وجنتيها


و من نظرة عينيه , رأت خوفاً و حذراً بلا حدود


قال هانزو بهدوء : هل العشاء جاهز ؟


قالت نوريكو : إنه جاهز


سأحضره .
قال الشاب و هو يستند على الأريكة لينهض : لن أكون معكم


أريد أن أنام .
و صعد غرفته على الرغم من إصرار والدي الفتاة على العكس


=============


بدأ يوم دراسي جديد بيوم مشرق


فغادرت ساكورا غرفتها و أتجهت إلى السلالم


هبطت بها إلى الدور السفلي حيث رأت والدتها تجهز طعام الإفطار على الطاولة


فقالت : صباح الخير .
قالت والدتها : صباح الخير


أيقظي والدك و كازوما


فالطعام جاهز .
صعدت الفتاة مرة أخرى إلى الدور العلوي و طرقت باب غرفة والديها و هي تقول : أبي


الفطور جاهز .
ثم فتحت الباب لتراه جالساً خلف مكتبه يقرأ ورقة


فقالت : أبي


لقد جهزت أمي الطعام .


ألتفت إليها والدها و قال : أنا قادم .


توجهت إلى غرفة كازوما و طرقت الباب


فتحت الباب و هي تقول : الطعام على الطاولة يا كازوما .


أرتفع حاجبيها بدهشة و هي تنظر إلى الشاب و هو مستغرق في تمارين الضغط الجسدي


عاد قلبها للتسارع في خفقاته و هي ترى آثار الثقوب على ظهره العاري


فهي تراها لأول مرة منذ قدومه منذ ستة أيام


أعتدل واقفاً و قال : أنا قادم .
التفت إليها ليرى وجهها المتورد


فقال بهدوء : سأغير ملابسي .
أرتبكت الفتاة و أقفلت الباب


وقفت مكانها تحاول تهدئة نفسها و قلبها


ثم قالت بصوت خافت : ماذا أفعل أمام غرفة هذا الأحمق ؟
ثم هبطت إلى والدتها


أحتلت كرسيها و هي تقول : إنهما قادمان .


و بعد لحظات أنضم الاثنان إليهما


جلس كازوما إلى جانبها


و بدؤوا بتناول الطعام


قالت نوريكو : سأذهب إلى المركز بعد إنتهائي من العمل


سأشتري بعض حاجيات البيت .
قال هانزو : قد أتأخر في مركز الشرطة


لا تنتظروني على العشاء .
قالت ساكورا : لماذا ؟
هل هناك عمل إضافي ؟


قال والدها : لدينا الكثير من القضايا التي لم تحل يا ابنتي .
قالت والدتها : لا تقلقي


لن تضطري لعمل أي شيء لهذا اليوم .
زفرت الفتاة بإرتياح ثم قالت : هذا رائع


سأجد الوقت للخروج مع كيوكو .
قالت والدتها : و ماذا عنك يا كازوما ؟
هل ستذهب إلى مكان اليوم ؟
وجدت الفتاة نفسها تسترق النظر نحوه


أجاب : لا


فأنا لا أعرف أحداًَ في توكيو .
قال هانزو : لملا ترافق ساكورا في جولة في المدينة ؟
أرتبكت الفتاة و قالت : أبي ....


.... و لكن كيوكو .....


قاطعها والدها : ستكون فرصة جيدة ليتعرف على أصدقاء جدد .
نظرت الفتاة إلى الشاب لترى عينيه على الطعام الذي يتناوله


فقالت بإستسلام : حسناً .
عادت تلتفت إليه و هي تقول : ما رأيك بالخروج بعد المدرسة ؟


قال دون أن ينظر إليها : حسناً

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 13-08-2010, 04:13 PM
alla hamam alla hamam غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مدرسة لايف ستريم الثانويه


في كل مرة تسير فيها ساكورا نحو المدرسة , يمضي عليها الوقت سريعاً


بإستثناء هذه المرة


هذا لأن كازوما يسير برفقتها إلى المدرسة


هذا ما تعتقده هي


و في منتصف الطريق , وقفت بجانب شجرة كبيرة


فتوقف الشاب بدوره و نظر إليها


فقالت : ستأتي كيوكو معنا


أنا أنتظرها هنا دائماً .


اقترب من الشجرة و وقف دون إضافة كلمة


ألقت الفتاة عينيها على الطريق تنتظر رؤية صديقتها


أو تهرب من وجه كازوما


و بعد مرور دقيقة , قالت : ها قد أتت .
رفع الشاب عينيه إلى الفتاة السمراء التي تقترب منهما


و عند وقوفها أمامهما , قالت : لقد تأخرت أنا هذه المرة .


قال ساكورا و هي تبتسم : ما رأيك بالعدوى الآن ؟
قالت كيوكو و هي ترفع علبة الغداء : ما رأيك بالغداء الآن ؟
قالت ساكورا : متعادلتان .
لاحظت كيوكو وقوف كازوما خلف ساكورا


فقالت و هي تشير إليه : من هذا ؟
قالت ساكورا بإرتباك : المعذرة


هذا إبن عمي كازوما


لقد نقل من كيوتو إلى توكيو هذا الأسبوع .
ثم التفتت إلى الشاب و هي تقول : و هذه كيوكو .


قال الشاب بهدوء مهذب : سعدت بلقائك .
قالت كيوكو بإرتباك مفاجئ : و أنا أيضاً .


سار الثلاثة نحو المدرسة و كازوما يتخلف عن الفتاتين ببضع خطوات


فقالت كيوكو هامسة : يا إلهي يا ساكورا


إنه أجمل مخلوق رأيته في حياتي كلها


أنت لم تخبريني أن لك إبن عم وسيم كهذا .


قالت ساكورا : هذا لأنني لم أره منذ عشر سنوات .
قالت كيوكو : أعتقد أنك ستستقبلين بأعين الحسد و الغيرة عندما تعلم الفتيات أن هذا الوسيم هو إبن عمك .
قالت ساكورا بإرتباك : توقفي يا كيوكو


أنا حتى الآن لم أتعرف عليه بشكل جيد .
قالت كيوكو : المدرسة ستكون فرصة لحدوث ذلك .
قالت ساكورا بحنق : لأول مرة أجدك تغيظينني بهذا الشكل .
وصل الثلاثة إلى المدرسة و لم يكن كين في إنتظارهم


فقالت كيوكو : كين لم يأتي حتى الآن .
قالت ساكورا : سنسبقه هذه المرة


يجب أن أرشد كازوما إلى مكتب المدير .


قالت كيوكو : أذهبا أنتما الاثنان


أنا سأنتظر كين .
توجه الإثنان إلى مكتب المدير بصمت


و عند وصولهما , قالت الفتاة : سأذهب إلى فصلي الآن .
قال الشاب : شكراً لك .
تركته و أسرعت إلى فصلها


جلست على طاولتها و هي تقول : لقد تأخرت يا كين .
قال الشاب الذي كان يجلس على يسارها : كالعادة .
قالت كيوكو التي تجلس على يمينها : أين هو ؟
قالت ساكورا : في مكتب المدير .
قال كين : لقد أخبرتني كيوكو أن إبن عمك معنا في المدرسة .


قالت ساكورا : هذا صحيح .
فتح باب الفصل ليعبره المدرس


فقال : هدوء


أنا هنا .
جلس الطلاب و الطالبات في أماكنهم


فقال المدرس بهدوء : اليوم ينضم إلينا طالب جديد .
ثم التفت إلى الباب المفتوح ليقول : تفضل بالدخول .


تقدم القادم الجديد ليسبب الدهشة لساكورا


فقالت كيوكو بدهشة مماثلة : إنه كازوما !


وقف الشاب بجانب المدرس بهدوء


فقال الأخير : عرف عن نفسك .
قال الشاب : توكاي , كازوما


سعدت برؤيتكم .
أرتفع صوت الهمسات في الفصل


و لكنها لم تكن إلا همسات أنثوية


قال المدرس : ألديكم أي أسئلة للسيد توكاي ؟


قالت فتاة بسرعة : من أين أتيت ؟
قال الشاب : كيوتو .
قالت أخرى : ما سبب إنتقالك إلى توكيو ؟
قال : العمل .
قالت فتاة ثالثة : أي نوع من العمل ؟
صمت الشاب لثوان ثم قال : عمل خاص .
كانت إجابته توحي للجميع عدم رغبته في الإجابة عن المزيد من الأسئلة الخاصة


قالت فتاة رابعة : ماذا يعمل والديك ؟
عقدت ساكورا حاجبيها بقلق لدى سماعها لهذا السؤال


أجاب كازوما بهدوء : والداي متوفيان .
رأى الأسف و الحزن على وجوه الطلاب و الطالبات


فلم يعلق


و لم يسأل أي أحد المزيد من الأسئلة


فقال المدرس : أجزم بأنكم لا تريد إلقاء المزيد من الأسئلة


حسناً تفضل بالجلوس يا سيد توكاي


الطاولة التي خلف ساكورا .
أرتبكت ساكورا و عاد قلبها يخفق بسرعة


توجه الشاب نحو طاولته و جلس خلفها بهدوء


التفتت كيوكو نحو ساكورا و غمزت بعينها مبتسمة


فأزداد إرتباكها


مضت دقائق الحصة الأولى بطيئة لساكورا


فهو يجلس خلفها


قال المدرس بشكل مفاجئ : ماذا سيكون جوابك يا سيد توكاي ؟
قال الشاب و هو ينهض عن كرسيه : الأطراف الصناعية ستكون الخيار الأمثل


فهي رخيصة هذه الأيام و عملياتها الجراحية ليست صعبة .
أبتسم المدرس و قال : يبدو أنك تركز جل إهتمامك لما أقول


يمكنك الجلوس .
أدركت ساكورا أن كازوما شاب مجتهد و يهتم بدروسه


أقتربت الثوان الأخيرة من نهاية الحصة


فقال المدرس : أريدكم أن تنهوا واجباتكم المنزلية كلها .
أنطلق الجرس ليعلن نهاية الحصة


شعرت ساكورا بكازوما ينهض عن كرسيه


فالتفتت إليه لتراه يتجه إلى الباب


وجدت نفسها تقول و هي تنهض : إلى أين ستذهب ؟


التفت الجميع إليهما


استدار الشاب نحوها و قال بهدوء : سألقي نظرة على أرجاء المدرسة .


قالت : سأرافقك .
نظرت كيوكو إليها و تعجبت إرتباكها


قال الشاب بهدوئه : شكراً لك .
توجهت إليه و هي تتلفت حولها بإرتباك


تجاهل ذلك عن عمد حتى لا يزيد إرتباكها و عبر الباب


وقف خلف الباب و انتظرها


وقفت إلى جانبه و سمعت أصوات ضحكات زميلاتها


فأقفلت الباب و هي تقول : سنذهب إلى غرفة المدرسين أولاً .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 13-08-2010, 04:14 PM
alla hamam alla hamam غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مدرسة لايف ستريم الثانويه


أنتهى اليوم المدرسي على غير عادة


فبعد مشقة و عناء تمكنت ساكورا من عبور المدخل خارجة


كان كازوما يسير برفقتها صامتاً


قالت كيوكو : ما رأيك بجلوة في المدينة يا سيد كازوما ؟
قال : ستكون جيدة


و لا أفضل كلمة سيد قبل إسمي .


أرتبكت كيوكو لتواضعه المفاجئ


فقالت ساكورا : سنمر على محل المشروبات المثلجة أولاً .
أقترب كين منهم بخطوات سريعة


ثم قال : من ذكر محل المشروبات المثلجة ؟
قالت ساكورا : سنذهب


أتود مرافقتنا ؟
قال كين : و من يفوت فرصة كهذه


أنا قادم بالتأكيد .
قالت ساكورا و هي تبعد خصلات شعرها البني الطويل عن وجهها : يجب أن أقص هذا الشعر .
قالت كيوكو : لماذا ؟


فهو جميل كما هو .


ثم التفتت إلى كازوما لتقول : أليس كذلك يا كازوما ؟
عاد قلب الفتاة يخفق بقوة أكبر


أجاب كازوما بهدوء : أعتقد ذلك


و لكنني شخصياً أفضل الشعر القصير للفتاة .
أرتفعت الحواجب بدهشة


و قال كين : على ذكر هذا الموضوع , أي نوع من الفتيات يعجبك ؟
قالت كيوكو بغضب : كيف تطرح سؤالاً غبياً كهذا أيها الأحمق ؟


قالت ساكورا بتوتر غاضب : لقد تجاوزت حدودك .
قال كازوما : أفضل الفتاة التي تملك كل ما لا أملكه .
دهشت الفتاتين لإجابته على هذا السؤال


فقال كينج : مثل ماذا ؟
قال كازوما بهدوء : الإبتسامة .
التفتت ساكورا إليه لترى ملامحه الخاوية من أي تعبير


قالت كيوكو : نحن آسفون لما حصل لوالديك .
لم يرد كازوما


قال كين : من المؤسف حدوث ذلك في هذه السن المبكرة .
قال كازوما : لا داعي للإعتذار .


قالت كيوكو : ما هي هواياتك ؟


قال : لا شيء محدد .
إجابته هذه أجبرت الثلاثة على عدم إلقاء المزيد من الأسئلة


فهي أكثر من خاوية و مختصرة


قالت ساكورا : يجب أن نسرع قبل أن يحل الظلام .
قالت كيوكو : عماذا تتحدثين ؟
سيهبط الظلام بعد ساعة من الآن .
قال كين : بمناسبة وجود كازوما معنا , سأدعوكم اليوم لتناول طعام العشاء .
قالت ساكورا بسعادة : مطعم الساكي .
قال كين : كنت أعرف أنك ستقولين هذا


في يوم من الأيام , سأدمر ذلك المطعم .
ضحكت الفتاتين و ظل كازوما هادئاً


============


تثاقلت خطوات ساكورا و هي تسير عائدة إلى البيت


بينما أبطئ كازوما تقدمه من أجلها


فقالت و التعب واضح على صوتها : لم أسر كل هذه المدة منذ شهر كامل


أنا حقاً متعبة .


قال كازوما : هل أطلب سيارة أجرة ؟
قالت الفتاة : لا داعي لذلك


فقد أقتربنا .
قال كازوما : و لكن الظلام .....
قاطعته بإبتسامة : لا عليك


فأنا معتادة على الخروج في مثل هذا الوقت لإحضار أغراض من المركز .
التزم الصمت و هو ينظر إلى خطواتها المتثاقلة


و بعد صمت قصير , قالت ساكورا بصوت خافت : كيف هو إحساساك و أنت بلا والدين يا كازوما ؟
التفت إليها بعينيه فقط و لم يلفت إنتباهها بنظرته


فرآها حزينة الوجه


قال بهدوء بعد صمت قصير : يعتاد المرأ على الأمر بعد مرور الوقت .


قالت الفتاة : أنا آسفة من أجلك يا كازوما


حقاً


و أكثر ما يؤسفني هو عدم حضوري إلى جنازة والديك .
قال الشاب و هو ينظر إلى الأمام : لا تهتمي كثيراً


فهو إحساس لن يلبث و أن يختفي مع مرور الوقت فننسى وجوده


و لكن يجب أن تذكرنا به الأيام .


توقفت قليلاً


فتوقف بجانبها


قالت دون أن ترفع عينيها إليه : أتمانع ذهابنا إلى ملعب صغير بالجوار ؟
قال : على الإطلاق .
سار الاثنان في طريق فرعية حتى وصلا إلى الملعب الصغير


توجهت الفتاة إلى الأرجوحة و جلست عليها بهدوء


وقف كازوما على بعد مسافة قصيرة بصمت


فقالت و هي تبتسم : أتذكر عندما كنا نأتي هنا في أيام العطلات
لم يجب على الفور


بل تقدم إلى الأرجوحة الأخرى و أمسك بسلسلتها


ثم قال : أتذكر ذلك .
بدأت تدفع نفسها للخلف و للأمام مستخدمة قدميها


ثم قالت : أتذكر وقتها أنني لم أكن أفكر فيما يمكن أن يحدث لي لو أنني فقدت والداي .
لم يعلق على ما سمعه منها


فرفعت عينيها إليه و قالت : ماذا حدث لظهرك ؟
أجاب بعد دقيقة من الصمت : حادث .
قالت و قد ظهر القلق في صوتها : أي نوع من الحوادث كان ؟


صمت طويلاً و لم يجب


فخفضت عينيها إلى رجليها


ثم قالت : المعذرة


و لكنني أسأل عن أشياء لا تخصني .
رن جرس هاتف الشاب المحمول


فأخرجه من جيبه ليجيب بقول : مرحباً


توكاي يتحدث .
صمت لثوان ثم قال : سأكون أمامك في الثامنة .


و أنهى المكالمة بعد ذلك


اشتعل فضول الفتاة عندما قال : هلا عدنا إلى البيت الآن ؟
قالت و هي تنهض عن الأرجوحة : هل لديك موعد ؟
قال : نعم


يجب أن أتجهز .
قالت : و لكنك أخبرتنا أنك لا تعرف أحداً في توكيو .


قال : إنه صديق قديم قادم من كيوتو


سأنتظره في محطة القطار .
قالت : حسناً .
عاد الإثنان إلى البيت حيث استقبلتهما نوريكو


فقالت : كيف كانت جولتكما ؟
قالت الفتاة : جيدة نوعاً ما .
قال الشاب : سأخرج


و سأتأخر حتى الساعة الحادية عشر .
قالت نوريكو بقلق : لماذا ؟
قال الشاب : لا تقلقي يا عمة


سألتقي صديقاً من كيوتو أتى إلى توكيو في زيارة عمل


سأبقى معه حتى وقت متأخر .
قالت ساكورا : و لكنك قد تتأخر في الغد .
قال و هو يسلك طريقه نحو غرفته : لن أتأخر .
قالت نوريكو : إذن أنا و أنت سنبقى على العشاء اليوم .
قالت الفتاة : و أين أبي ؟
قالت وادتها : ألا تذكرين ؟
قال أنه سيتأخر اليوم .
و بعد مضي القليل من الوقت , هبط كازوما إلى الدور السفلي و توجه نحو الباب


ثم قال دون أن يلتفت : سأخرج الآن .
قالت نوركيو : كن حذراً .
قال و هو يفتح الباب : سأفعل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 13-08-2010, 04:15 PM
alla hamam alla hamam غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مدرسة لايف ستريم الثانويه


الحلقة الخامسة

---------


فتحت ساكورا عينيها عندما رن جرس المنبه


جلست ببطء على سريرها و هي تحك عينها


ثم نظرت إلى المنبه


إنها السابعة


مازال الوقت مبكراً على الإستيقاظ


و لكنها أنزلت رجليها عن السرير و توجهت إلى الباب بعد حملها فوطتها


غادرت غرفتها و توجهت إلى دورة المياه


أنتهت من روتينها الصباحي بإرتدائها لزيها المدرسي


التنورة و القميص الأبيضان و السترة ذات اللون الأزرق الداكن


جلست أمام المرآة تنظم خصلات شعرها البني الطويل


نظرت إلى نفسها بعينيها الخضراوتين


ثم قالت : كيف سأبدو إذا ما قصصت شعري ؟
تأملت نفسها لثوان إضافية قبل أن تغادر غرفتها إلى الدور السفلي


و فور دخولها المطبخ , أرتفع حاجبيها بدهشة لرؤية كازوما


فقالت : صباح الخير .
قال و هو يقلي بعض البيض : صباح الخير .
قالت : ما الذي أيقظك في مثل هذه الساعة ؟
قال : أنا معتاد على الإستيقاظ في مثل هذا الوقت


سأحضر الطعام إلى الطاولة


أرجوك أسبقيني إليها .
قالت : هل حضرت طعام الإفطار ؟
قال : أجل .
جلست على كرسيها و هي تفكر


كيف يستيقظ قبلها و هو الذي عاد إلى البيت في منتصف الليل ؟
و بعد ثوان من التفكير , دخل كازوما الغرفة و هو يحمل في يديه طبقين


وضع أحدهما أمام الفتاة و هو يقول : تفضلي .
تأملت الفتاة الطبق لثوان ثم قالت و هي تستنشق الرائحة : يبدو شهياً .


جلس أمامها و بدأ تناول طعامه


حملت الفتاة قطعة من البيض و وضعتها في فمها لتبدأ المضغ


أبتلعتها ثم قالت : إنه رائع .


ثم نظرت إليها لتقول : كيف تعده هكذا ؟


إنه رائع بالفعل .
قال : بالهناء و العافية .
أنهى طعامه و حمل الطبق إلى المطبخ


تبعته الفتاة بطبقها و هي تقول : سأنتهي من غسلها .
ترك صحنه على الطاولة و توجه إلى سخان المايكروويف


فأخرج منه علبتين قدم إحداها للفتاة و هو يقول : لقد حضرت الغداء .
حملت الفتاة العلبة بدهشة و خجل


ثم قالت : شكراً لك .
توجه عائداً إلى غرفته و هو يقول : سأعود خلال دقيقة .


أنتظرته الفتاة خارج البيت و هي تحمل علبتي الغداء


فأخذت تتأملها بصمت


" لقد قام كازوما بتجهيز هذا الطعام


أليس من المفروض أن أكون أنا التي تجهز له ذلك ؟ "


تفكيرها في هذا الشيء جعل قلبها يخفق بقوة


فقالت بتوتر : لا أيتها الحمقاء


لا تفكري به كثيراً .


فتح باب البيت و عبره


فالتفتت إليه لتراه يقترب منها


فقالت : ما الذي جعلك تستيقظ في هذا الوقت المبكر ؟


قال : أخبرتك أنني معتاد على الإستيقاظ في هذا الوقت .
قالت بدهشة : تستيقظ في السادسة ؟


قال : نعم .
انطلق الاثنان في طريقهما و الصمت حوارهما


حتى أقتربا من المدرسة


فقالت ساكورا : أين كنت تدرس في كيوتو ؟


قال : كنت أدرس في مدرسة إيناري الثانوية .
أرتفع حاجبا الفتاة بدهشة


ثم قالت : المدرسة التي أشتعلت فيها النيران ؟
قال الشاب : أجل .


قالت الفتاة : كيف حدث ذلك ؟
قال الشاب : لا أحد يدري .
قالت : هل تأذى أحد ؟
قال : قتل ثلاثون شخصاً في ذلك الحادث .
قالت بأسف : أكان أحدهم من أصدقائك ؟


قال : كلهم كانوا كذلك .


تحول الأسف إلى حزن و قالت : يا إلهي


أنا آسفة حقاً .


لم يظهر حزناً أو أسفاً لقولها ذلك


و تعجبت الفتاة له كثيراً


فهو لم يظهر أي تعبير على وجهه منذ رأته


تذكرت صورته قبل عشر سنوات


كان صاحب أكبر ابتسامة رأتها في حياتها


و كانت مشاعره كلها بادية لكل من يراه


أما الآن , فهو لا يظهر أياً من مشاعره


قالت و هي تخفض وجهها : لقد تغيرت يا كازوما .
لم يعلق


أكملت : لم تكن هكذا قبل عشر سنوات


ما الذي غيرك ؟
قال بعد صمت ثوان قصيرة : الحياة .


===========


جلس كازوما في مكانه في الفصل


جلست ساكورا أمامه و هي تقول : لست بحاجة لغدائك اليوم


فقد أحضرت طعامي معي .
قالت كيوكو : هذه سابقة فريدة من نوعها .


قال كين : لقد سمعت أن هناك طالب جديد أنتقل إلى المدرسة .
قالت ساكورا بسخرية : حقاً


من يكون غير كازوما ؟
قال كين : لست أتحدث عنك يا كازوما


هناك غيره .


قالت كيوكو : و كيف عرفت ذلك ؟


قال : لقد رأيته برفقة المدير منذ لحظات .
قالت كيوكو : صف لنا شكله .


قال كين : إنه شاب طويل


شعره رمادي و بشرته قمحية


له عينين حمراوتين و غريبتين


و لكنه وسيم و علي الإعتراف بأنه أكثر وسامة منك يا كازوما .


أستدارت الفتاتين إلى الأخير لترياه عاقداً حاجبيه


فقال كين و هو يبتسم : لا يجب أن تستاء يا رجل


فهذه الحقيقة .
دخل المدرس الفصل في هذه اللحظة و هو يقول : هدوء من فضلكم .
حل الهدوء على الفصل كما طلب


فوقف أمام اللوح و قال : سينضم إلينا طالب جديد .


قال أحد الطلاب بمرح : ألا يوجد غير فصلنا من يستقبل الطلاب الجدد ؟


قال المدرس : أصمت يا سيد هاناي .


ثم التفت إلى الباب ليقول : تفضل يا توكاي .
أرتسمت الدهشة على وجوه الجميع


و أزداد إنعقاد حاجبي كازوما


و عند عبور الطالب الجديد الباب , علا همس الفتيات كلحظة دخول كازوما بالأمس


فهو الشاب نفسه الذي وصفه كين منذ لحظات


وقف الشاب الجديد بجانب المدرس و على شفتيه إبتسامة جميلة


و واثقة


فقال المدر : عرف عن نفسك .
قال الشاب : توكاي , كازويا


سعدت بلقائكم .


ثم التفت إلى المدرس و هو يقول : أين يمكنني أن أجلس ؟
كان قوله ذلك مانعاً من أية أسئلة


فقال المدرس : يمكنك الجلوس هناك بجانب الباب .


توجه الشاب نحو طاولته التي تقع في أخر الصف الأيسر


جلس الشاب و ألقى نظرة ساخرة على آخر شخص توقعه الجميع


شخص يجلس في آخر الصف الثاني من الجهة المقابلة


كازوما توكاي

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1