غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > قصص - قصيرة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 05-03-2009, 02:26 PM
العازفة على وتر الغربة العازفة على وتر الغربة غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي العازفان على وتر الغربة


[frame="2 80"]
السلاام عليكم ورحمة اللهـ وبركاتهـ

بداية أحب أن أنقل لكم قصة تأليفي

راجية من اللهـ العلي القدير أن تستمتعوا بها [/frame]

القصة بعنوان ** العازفان على وتر الغربة **

فيـ صباحـ يومـ جميلـ وحينـ شروقـ الشمسـ حينـ أرسلتـ أشعتها الذهبية فيـ السماء الصافية كنتـ أنا معـ بعضـ الأصدقاء حيثـ كنا نستعد للذهابـ إلى المدرسة عندما استعديتـ للذهابـ إلى المدرسة فيـ ذلكـ الوقتـ كانتـ الشمس قد أشرقتـ تأملتها فياسبحانـ الخالقـ كانـ المنظر رائعاً جداً شعرتـ بالحنينـ إلى أرضـ الوطنـ إشتقتـ كثيراً لأهليـ فأنا لمـ أرهمـ منـذ سنواتـ **تقريباً 7سنينـ وهاهيـ السنة 8 في منتصفها ** ما أسعد المرء حينـ يكونـ وسطـ أهلهـ وأحبابهـ كما يقولـ المثلـ ** ما يحسـ بالنعمة غير فاقدها ** حينـ كنتـ أتأملـ إذا بالبابـ ينفتحـ وإذا بصديقيـ يخبرنيـ بأنا تأخرنا كثيراً عنـ المدرسة فخرجنا من الغرفة مسرعينـ عندما وصلنا إلى المدرسة كنا قد تأخرنا قليلاً فسمحـ لنا المعلم بالدخولـ وأخذ كلـ منا مكانهـ المخصصـ للجلوسـ فيهـ كنتـ أشعر ببعضـ الحزنـ لأنني مشتاقـ كثير لأهليـ بعد نهاية الدوامـ ذهبتـ إلى المطعمـ لكيـ أحضر وجبة الغداء وحينـ دخلتـ إلى المطعمـ وجدت شيئاً غريباً لمـ أر مثلهـ قطـ وجدتـ أنـ صديقيـ المقربـ جداً إليـ يخوننيـ لمـ أصدقـ ما رأتهـ عينايـ كيفـ ليـ أنـ أصدقها فصديقيـ كانـ دوماً محافظاً على الصلاة وحافظاً لكتاب اللهـ جلستـ أنظر إليهـ علني أكذب ما رأتهـ عينايـ إذا بهـ يسكر وجالسـ معـ أحد الفتياتـ اللاتيـ لا أعرفـ ماذا أقولـ لكنهنـ فاصخاتـ للحياء التي تزينـ المرء لا أعرفـ كيفـ أوصفـ حالتي لما رأيتهـ غضبت غضباً شديداً وبدأ وجهيـ يحمر منـ الغضبـ ذهبتـ إليهـ ..
لما رأيتهـ انفجرتـ غيظاً على صديقيـ ذهبتـ إليهـ وضربتهـ على وجههـ * كف يعني *
وأنهلت عليهـ بالضربـ المبرحـ جداً وكنتـ أبكيـ قهراً على حالـ صديقيـ وغيرة على الدينـ تجمعـ الكثير منـ الناسـ حوليـ وجاء من يبعدنيـ عنهـ وأخذوهـ فوراً إلى المشفى وأنا إلى مركز الشرطة حيث مكثتـ هناكـ أسبوعـ واحد كانتـ حالتيـ لا توصفـ لا أعرفـ كيفـ أوصف حالتيـ كنتـ مستاءً جداً حيثـ أنيـ لمـ أتكلمـ معـ الموجودينـ فيـ السجنـ وأصبحتـ لا أنامـ ولا آكلـ ولا أشربـ ودوما مهمومـ و أحياناً أبكيـ حتى الحارسـ *حارسـ السجنـ* قد أرثى لحالتيـ فأدخلـنيـ على الضابطـ فأخذ يسألـ الضابطـ عنـ سببـ ضربيـ لرفيقيـ فيـ بداية الأمر كانـ صعبـ عليـ أنـ أخبرهـ لأنهـ لربما يقتلنيـ أو يضربنيـ أو يعذبنيـ لأنيـ مسلمـ لقد تملكنيـ الخوفـ فيـ البداية وفيما بعد أخبرتهـ بكلـ شيء خفتـ منـ نظراتهـ ليـ كأنهـ يقولـ أنتـ مسلمـ لماذا تعيشـ لمـ أرعهـ اهتماما وأخذتـ أحدثهـ عنـ ديننا تجاهـ تلكـ السمومـ وحقيقتها وأنها تذهبـ العقلـ وكانـ منصتاً لمـ يقاطعنيـ أبداً واسترسلتـ في الحديثـ عن الإسلام وكيفـ أنهـ لمـ يحرمـ علينا شيئاً إلا لأن فيهـ ضرر علينا وحلّّّـ لنا أشياء بديلة عنـ تلكـ المحرّمة سكتّـ قليلاً لكيـ آخذ بعضـ الهواء ثمـ نظرتـ إليهـ رأيتهـ ...
سكتـ قليلاً ثمـ نظرتـ إليهـ رأيتهـ يبكيـ ومنـ كثرة بكائهـ احمرّ وجههـ لمـ أتحدثـ بكلمة واحدة أخذتـ أنظر إليهـ ثمـ قلتـ لهـ ماذا هناكـ ؟؟؟ لمـ يجبـ ،، نظر إليـ ثمـ قالـ أكملـ وماذا أخبركمـ دينكمـ تجاهـ والديكمـ وإخوتكمـ وأقاربكمـ وعنـ الكبير والصغير قلتـ لهـ إن ديننا الحنيفـ يأمرنا باحترامـ الكبير والعطفـ على الصغير وأما والدينا فهناكـ حقوقـ لهمـ علينا وهيـ طاعتهمـ مالمـ تكنـ فيـ معصية والدعاء لهمـ والوفاء لهمـ وتكريمهمـ وعدمـ قولـ أفٍ لهمـ وهناكـ حقوقـ لنا عليهمـ وهيـ رعايتنا و الإنفاقـ علينا وتسميتنا بأسماءٍ جميلة لا قبيحة وأما عنـ الأقاربـ فزيارتهمـ وعدمـ قطيعتهمـ ثم سكتـّ نظرتـ إليهـ ثمـ نادى الحارسـ عندما أتى أراد أن يعيدنيـ إلى السجنـ نظرتـ إلى الضابطـ ثمـ قالـ سأسجنكـ أطولـ فترة ممكنة لمـ أصدقـ ما أسمعهـ ألمـ يكنـ يبكيـ عندما كنتـ أتحدثـ عنـ ديننا ؟؟؟؟ إذاً مالذيـ يبكيهـ أجلـ ولمـ يكنـ فيـ الغرفة سوانا ؟؟؟ حزنتـ قليلاً نظرتـ إليهـ نظرة إنكسار مالذيـ يريدهـ منيـ عندما سألنيـ هلـ هو استهزاء بي ؟؟؟ كلا هذا مستحيلـ ،، أجلـ لماذا تلكـ الدموعـ ؟؟ رجعتـ إلى السجنـ وأخذتـ أفكر عن ذلكـ حتى تداركنيـ النومـ ونمتـ بسلامـ فيـ اليومـ التاليـ حدثـ مثلما حدثـ البارحة وفيـ اليومـ الذيـ بعدهـ حدثـ مثلما حدثـ البارحة وقبلهـ وفيـ اليومـ الذيـ بعدهـ سألتهـ عنـ سببـ ذلكـ نظرة إلي نظرة لمـ أفهمها أصبحتـ نظراتهـ غريبة لمـ أعد أفهمها ثمـ تكلمـ أخيراً قالـ : ما أعظمـ دينكمـ لذالك آتيـ بكـ عندي لكيـ أعرفـ المزيد عنـ دينكمـ أنتمـ محظوظونـ جداً بهذا الدينـ قلتـ لهـ إنـ هذا الدينـ ليسـ لنا فقطـ وإنما للناسـ كافة قالـ إنيـ أشهد أنـ لآ إلهـ إلا اللهـ وأنـ محمد رسولـ اللهـ أكاد أطير منـ الفرحـ ومنـ كثرة فرحيـ حضنتهـ نظر إليّـ مستغرباً ضحكتـ لهـ فضحكنا سوياً حتى أخرجنيـ منـ السجنـ وذهبنا لزيارة صديقيـ الذيـ لا أعرفـ عنهـ شيئاً وعندما وصلنا إلى المشفى لمـ يكنـ يريد رؤية أحد لكني لم أخبرهـ من أنا فدخلنا عندما رآنيـ أصبح يبكيـ ويتعذر عندما وصلتـ إلى سريرهـ ضممتهـ وأشعرته إنيـ لنـ أتخلى عنهـ عندما حضر الطبيبـ للاطمئنان عليهـ أخبرني بتحسنهـ من الضربـ ومنـ السمومـ التيـ شربهـ نظرتـ إليهـ نظرة لمـ يفهمها كنتـ أقصد منـ تلكـ النظرة معاتبتهـ،، لماذا شربـ تلكـ السمومـ؟؟؟ نظرتـ طويلاً بعد ذلكـ آتانيـ قائلاً..
نظرتـ إليهـ نظرة طويلة لكنهـ لمـ يفهمهاكنتـ أقصد منـ تلكـ النظرة معاتبتهـ،، لماذا شربـ تلكـ السمومـ؟؟؟ نظرتـ طويلاً بعد ذلكـ آتانيـ قائلاً..
أنا آسفـ لما بدر منيـ لمـ أكنـ بوعييـ لقد أخفت تلكـ الفتاة المخدر ليـ فيـ العصير فتخدّرتـ بعدها،، وبدأ صديقيـ بالبكاء حزنتـ كثيراً لأجلهـ لمـ لا ؟ ألمـ يكنـ وما يزالـ صديقيـ ؟؟ نعمـ لا أخفيـ عليكمـ حبيـ لهـ فأنا أحبهـ وأعتبرهـ مثلـ إخوتيـ الذيـ لمـ تلدهـ أميـ وأبيـ ،، ضممتهـ إليّـ وبدأنا نبكيـ سوياً وخرجنا سوياً أنا وصديقيـ والضابطـ حتى رجعنا إلى منزلنا بدأتـ أعتذر لصديقيـ عما بدر منيـ وأخبرتهـ لم أفعلـ ذلكـ إلا لأنيـ أخافـ عليهـ وجلسنا نضحكـ ونتكلمـ سوياً حتى غالبنا النومـ ونمنا بسلامـ ،، فيـ صباحـ اليومـ التاليـ نهضنا جميعنا وذهبنا سوياً للفطور فيـ إحدى المطاعمـ القريبة منا عندما انتهينا من فطورنا دفعتـ أنا قيمة الفطور وذهبنا أنا وصديقيـ إلى المدرسة بينما الضابطـ رجعـ إلى المنزلـ عندما دخلنا إلى المدرسة كنا متأخرينـ لكنـ هذهـ المرة لمـ يدخلنا المدرسـ إلى الفصلـ بلـ طلبـ منا الذهابـ إلى مدير المدرسة نظرتـ إلى صديقيـ وبادلنيـ صديقيـ بالنظرة كنا مستغربينـ لماذا لمـ يدخلنا مثلـ كلـ مرة ذهبنا إلى مدير المدرسة حيثـ نظر إلينا فترة طويلة ثمـ قطعـ الصمتـ الذي بيننا صديقيـ إذا بهـ يقولـ ماذا هناكـ يا أستاذ؟؟ نظرتـ إليهـ وكذاكـ مدير المدرسة ،، ثمـ قالـ : لماذا تغيبتما عنـ المدرسة أسبوعاً كاملاً ؟؟؟ نظرتـ إلى صديقيـ فإذا بهـ مطأطأ الرأس ثمـ رفعـ رأسهـ ونظر إليّ نظرة رجاء لا يريدنيـ أن أتحدثـ عما جرى ،، كنتـ أنويـ ألا أخبرهـ ،، ولكنـ ما ذا أفعلـ ؟؟؟ علمـ مدير المدرسة بأن صديقيـ كانـ فيـ المشفى ولكنـ لا يعلمـ مالسبب ؟؟؟ ثمـ أذنـ لصديقيـ الذهابـ إلى فصلهـ ،، بقيتـ أنا ،، صمتـ فلمـ أتفوهـ بكلمة واحدة ،، قالـ ليـ المدير إذا لمـ تتحدثـ فإن عقوبتكـ هيـ فصلكـ من المدرسة ولا تقبلكـ أيـ مدرسة ، تجمعتـ الدموعـ فيـ عينيـ فأنا لا أريد إفشاء سر صديقيـ ،، قلتـ لهـ أستاذ إنـ اللهـ غفور رحيمـ فهو يصفحـ عنـ ذنوبـ عبادهـ فكيفـ بغيابيـ عنـ المدرسة أسبوعاً واحداً لا أعلمـ كيفـ ولا أصدقـ كيفـ قلتـ ذلكـ امتلكتنيـ الشجاعة وقتها حتى مدير المدرسة تعجبـ منيـ ثمـ طأطأتـ رأسيـ وبدأت دموعيـ تنزلـ فأنا لنـ ولمـ أفعلـ وأفشيـ سر صديقيـ ،، قلتـ للمدير العفوو عند المقدرة ، قالـ ليـ المدير : وما الذيـ فعلتهـ لكيـ تطلب العفوو والمسامحة ؟؟ قلتـ لهـ ذهبتـ لزيارة جدتيـ وهيـ كبيرة في السنـ فقد تعبتـ ولا يوجد منـ يهتمـ بها سوايـ أأتركها وآتيـ إلى المدرسة وأتركها تموتـ أمـ أهتمـ بها إلى أنـ يأتيـ منـ يهتمـ بها ؟؟؟؟ كأن الكذبة قد صدقها المدير فإذن ليـ بالخروجـ بشرطـ أنـ لا أكرر ما فعلتـ ،، وافقتـ على ذلكـ وخرجتـ منـ عندهـ متوجهاً إلى فصليـ كنتـ فيـ طريقيـ لمـ أتحدثـ معـ أحد حتى أتانيـ صديقيـ ببعض كتبيـ الجديدة وأخبرنيـ بأنا لنـ ندرسـ بقية الدروسـ لأنـ هناكـ حفلـ شكرتهـ فتوجهنا إلى قاعة الإحتفالاتـ وبدأ الحفلـ وبعد نهاية الدوامـ خرجتـ أنا وصديقيـ إلى المطعمـ لإحضار وجبة الغداء......
خرجتـ منـ عندهـ متوجهاً إلى فصليـ كنتـ فيـ طريقيـ لمـ أتحدثـ معـ أحد حتى أتانيـ صديقيـ ببعض كتبيـ الجديدة وأخبرنيـ بأنا لنـ ندرسـ بقية الدروسـ لأنـ هناكـ حفلـ شكرتهـ فتوجهنا إلى قاعة الإحتفالاتـ وبدأ الحفلـ وبعد نهاية الدوامـ خرجتـ أنا وصديقيـ إلى المطعمـ لإحضار وجبة الغداء،
عندما وصلنا طلبنا الوجبة و أتى طلبنا و أخذناهـ وانصرفنا متوجهينـ للمنزلـ نحنـ فيـ الطريقـ قالـ ليـ صديقيـ ماذا جرى بينكـ وبينـ المدير أخبرتهـ بما جرى وضحكنا حتى تدمّعتـ أعيننا عندما وصلنا للمنزلـ ناديتـ على الضابطـ فإذا بهـ نائمـ أحضر صديقيـ كوباً منـ الماء فسكبهـ عليهـ >>>>>> خخخخخخخخخخخخخخخخخخخـ >>>>>>> بتنضرب من الضابط .
قفز الضابطـ قفزة ونحن نضحك أي ‘‘أنا وصديقي‘‘ حتى أكاد لا أستطيع التنفس من شدة الضحك وكذاك صديقي قام الضابط وبدأ يضربنا بخفة وهربنا منه وهو يلاحقنا ومن شدة ضحكي لم أستطع الركض فأمسك بي وسكب علي ماءً ونحن نضحك سويا و أمسك صديقي وبدأ يضربه بخفة وسكب عليه ماءً عندما انتهينا من ذلك نهضنا وبدلنا ثيابنا وتغدينا وحمدنا الله على هذه النعم ونمت أنا وصديقي أما الضابط سمع طرقاً على الباب فلما فتحه وجد بعض حراسه سابقاً وكتفوه وأخذوه نظر إليهم مستغربا سألهم مالذي حدث ولماذا تفعلون بي هذا ؟؟؟ أجاب أحدهم قائلاً : نحن آسفون يا سيدي ، ولكن هذه أوامر الضابط الذي حل مكانك بعد طردك من العمل ،، أنت لم تفعل شيئاً لكنك أسلمت عندما علم مدير الشرطة بذلك غضب غضباً شديداً وأقسم على أن يقتلك حتى تكون عظة وعبرة لغيرك ،، ابتسم ابتسامة بسيطة ثم قال: امهلوني بعض الوقت سأذهب لكي أصل وأودّع الأولاد ، تركوا وفكوا وثاقه وذهب وصلى ركعتين ودعا الله فيهما بأن يحفظ الأولاد وأن لا يصيبهم مكروهـ وأن يموت على الإسلام عندما انتهى من صلاته اسيقظت أنا للذهاب لشرب الماء رأيت الضابط يبكي ، خفت عليه وذهبت مسرعا إليه وسألته ، ماذا هناك؟ أجاب قائلاً أخبرني بما جرى له ذهبت مسرعا لأتأكد فأنا أحب الضابط ولا أريده أن يرحل عنا ذهبت إلى خارج منزلنا ووجدت الحراس ، ثم رجعت إلى الداخل وتوجهت إلى غرفة صديقي وبدأت أناديه وأهز جسده ثم أفاق فزعا قال لي ماذا هناك بدأت أبكي وأنا أقول له ستعرف هيا قم واتبعني نهض مسرعا توجهت إلى غرفة الضابط فلم أجده بدأت أناديه وأبحث عنه في أرجاء المنزل لكني لم أعثر عليه ذهبت إلى خارج المنزل رأيت السيارة التي تحمل الضابط قد غادرت وبدأنا نلحق بهم جرياً على الأقدام وأنا أصرخ وصديقي يصرخ والضابط ينادينا وكان يوصينا بالمحافظة على الصلاة وعدم تأخيرها عن وقتها وهو راض بما قسمه الله له وأمرنا بالرجوع إلى المنزل عاندنا أنا وصديقي وبدأنا نصرخ على سائق السيارة بالوقوف لكن الضابط قال لنا نفذوا آخر طلبٍ لي إرجعوا إلى المنزل ولا تنسوني وبعدها لم نستطع اللحاق بهم سقطت على رجلي من شدة التعب وكذاك صديقي سقط مغشيا عليه نهضت إليه حملته وأنا أناديه أرجوك استيقظ فأنا خسرت واحد ولا أريد أن أخسر الآخر لكن لا مجيب كانت سيارة متجهة نحوي فاستوقفتها وإذا به مدرسنا سألني ما به لكني لم أستطع الرد عليه فأنا أبكي على الضابط وعلى صديقي ولا أستطيع التفكير أو الإجابة أوصلنا المعلم إلى المشفى وأدخلناه لقسم الطوارئ ومرالوقت بطيئاً بالنسبة لي أحسست أن الدهر قد توقف ولم يتركني الأستاذ دقيقةً واحدة بل طلب مني الذهاب إلى المنزل وعند تحسن حال صديقي يخبرني لكني رفضت وفضلت البقاء يكفي أنه كان على وشك الضياع لكن رحمة الله به أنه أرسلني في الوقت المناسب عندما خرج الطبيب بردت أطراف قدمي وصار كلامي ثقيل لم أستطع السؤال عن صديقي شعر المعلم بذلك وذهب إلى الطبيب وسأله ، أجاب الطبيب قائلاً: إن معه انهيار عصبي حاد يستوجبه البقاء في المشفى حتى يتحسن ، أتاني المعلم وطمأنني عليه ، شكرت معلمي على معاملته الطيبة تلك وعلى اهتمامه بنا لكنني قلت له أن يذهب لكي يرتاح ويكمل مشواره واعتذرت له على تأخيره ، ابتسم لي وأخبرني بأن أطمأنه على حالي وحال صديقي وذهب جلست على مقاعد المشفى حتى عاد الطبيب مرة أخرى للاطمئنان على صديقي طلب مني الذهاب لكي أرتاح وأعطيته رقم هاتفي المحمول حتى عندما يستفيق صديقي يتصل بي للحظور ذهبت إلى المنزل وأنا مهموم فأنا متغرب وفقدت صديقي وأخي الكبير وحبيبي الضابط وهاهو صديقي المقرب جداً والحبيب والأب والأم لي طريح في المشفى كيف لي أن أتحمل كل ذلك فأنا لست كبيراً جداً ولست صغيراً أنا أدرس في الصف الثالث متوسط فكيف لي أن أخرج من هذه الهموم توجهت إلى سريري لكي أنام ولكن كيف لي أن أنام وأنا مهموم الضابط وآآآآآآآآآآخ ماذا يفعلون به الآن وصديقي طريح في المشفى كيف لقلبي الصبر ومدير المدرسة وعدته أن لا أغيب قبل أن أعطيه خبر بعد صلاة العصر توجهت غلى منزله وأخبرته أني سآخذ إجازة لي ولصديقي شهراً كاملا وكان التعب قد أدركني أحس المدير بذلك فوافق بعد أن أخبرته بصديقي ولم أخبره عن الضابط خرجت من عنده متوجهاً للمشفى عنما وصلت بشرني لطبيب بحال صديقي بأنه قد تحسن طلبت منه الدخول لكنه رفض وبعد إصرار مني دخلت متوجهاً لسريره وقبلته نظر إلي وقال هل تتركني يا أخي العزيز بعد تلك السنوات الي قضيناها سوياً ووتركني مثلما فعل الضابط ، اقشعرّ جسمي بقوله هذا ضممته إليّ وقلت أبداً لن أتركك ولن أتخلى عنك ولن يفرق بيننا إلا الموت طمأنت صديقي بهذه الكلمات وأنا محتاج من يطمئني وأخبرته بأنا سنعود لديارنا وهناك سندرس بين أهالينا أقاربنا وزملائنا وأحبابنا فرح جداً بهذا الخبر وأنا فرحت لفرحه نظر إلي وقال وماذا عن الضابط؟ قلت لهألم يقل الضابط لنا بأن لا ننساه ولكن لم يقل لناإن علينا أن لا نذهب فلو علم بذلك لكن أول من يقول أجل اذهبوا ولكن لا تنسوني وأتوا لزيارتي أخي وصديقي العزيز لقد تداركت علينا الهموم والغموم ويجب علينا أن نكون مستعدين لذلك وأن نقول حسبنا الله ونعم الوكيل اللهم جرنا في مصيبتنا واخلف لنا خيراً منها وأن نثق بالله عزوجل وأن لا نيأس فهكذا هي الحياة شعرت بالراحة بعد قولي هذا وكذاك صديقي وأخبرته بأني سأذهب غداً لكي أحجز للسعودية فهذه هي ديارنا وافقني على ذلك وخرجت لكي أتركه يرتاح ف اليوم اللذي بعده ذهبت إلى المطار للحجز وبعد جهد جهيد استطعت أن أجد حجزاً لي ولصديقي وموعد السفر في الساعة الثانية تماماً ليلاً جهزت حقائبي وحقائب صديقي وتوجهت للمشفى لأخرجه منها وعندما وصلت فتحت باب غرفته لم أجد شيئاً ووجدت أن السرير مرتب وعليه ملف مكتوب فيه أن قد توفى لم أشعر بنفسي سقطت وأنا أبكي وأصرخ بأعلى صوتي كلا لم يمت أين أنت كفى مزاحا وجلست أبكي و أبكي جاء صديقي على صوتي وضمّني إليه وأخبرني أني لم أقرأ الإسم جيداً فهو في الغرفة التي تليها فرحت جدا وكاد يغمى علي أخذته وذهبنا للمطار كانت الساعة الثانية عشرة ليلاً كنت فرحاً جداً وبدأنا نضحك على الذي يضحك ولا يضحك فقط لأننا فرحين عندما أتت موعد إقلاعنا ذهبنا متوجهين إلى الطائر ونحن في الطائرة قلت لصديقي هل تحفظ موقع منزلك أم أنك نسيته ضحكنا ولكن ضحكنا مزيّف إذ أنه لم يتذكر وأنا كذالك طمأنته بأنا إذا وصلنا سنذهب لنستأجر غرفة ونرتاح فيها وبعد ذلك نذهب للبحث عن منزله نعم فقد درس كل منا الصف الأول في مدينته وبقية السنوات في بريطانيا لذلك لا نذكر شيئا عندما وصلنا لأرض الوطن كنا فرحين جداً وسجدنا لله سجدة شكر على أنه وصلنا سالمينا غانمين أوقفنا راعي التاكسي وركبنا فيه وأخبرناه بوجهتنا استأجرنا شقة مكونة من غرفة واحدة ومطبخ ودورة مياه وصالة ونمنا فيه يومنا ذاك كان يوماً مليئاً وحافلاً بالهموم والغموم في صباح اليوم التالي ذهبنا للسؤال عن منزل صديقي حتى وجدناه بعد جهد جهيد قلت لصديقي أطرق الباب ليفتح أهلك وتذهب لهم وسأكمل طريقي أنا لمنزلي ولقاء أهلي طرق الباب مرة ومرتان وثلاث مرات ولا مجيب خاف صديقي لكنه بعد ذلك سمعنا صوت الباب ينفتح وإذا بطفل صغير يخرج منه نظر إلي صديقي وقلت له هل هذا أخوك قال لي لا أعلم فعندما سافرت لم يكن سواي أنا و أخٍ أكبر مني وأخت نظرنا إلى الطفل مرة أخرى ثم تقدمت إليه وسلمت عليه وقلت له هل هذا منزل أبو عبد الله قال لي نعم قلت له وأين هو قال لي في الداخل قلت له ناده فأنا أريده قال لي لا لن أناديه حتى تجيب عن سؤالي تعجبنا منه من هذا قلت له حسناً وما هو سؤالك قال لي من أنت ؟ وكيف عرفت أبي ؟ ومن هذا للي معك؟ فمن حقي أن أعرف عنكم شيئاً وإن لم تخبراني لن أناديه قلت له حسنا أنا فيصل وهذا صديقي خالد أنا لا أعرف والدك لكن هناك شيئاً لوالدك فأخبره بأنا ننتظره دخل الولد للمنزل بعد ذلك خرج لنا رجلاً قال لنا أهلا بكما تفضلا دخلنا وصديقي لم يتفوه بكلمة واحدة لأنه لم يصدق أن هذا الرجل هو والده قال لنا خيراً إن شاء الله قلت له اسمح لي يا عمي دقائق فقط قال لي لا بأس نظرت إلى صديقي قلت له هيا عرّف والدك عليك هيا قال خالد أنا يا أبي خالد وبدأ يبكي وضمّ والده قال أبي انظر إليّ ألم تعرفني أنا خالد خالد يا أبي لقد رجعت من بريطانيا بعد تعب وجهد جهيد بمساعدة أخي وصديقي الحبيب فيصل نظر والده إليه وضمّه إلى صدره وصديقي يبكي وأبيه يكاد يبكي لم يصدق بعد تلك السنين يعود إليه ابنه تأثرت بهم جداً فأنا أتمنى أن أجد أهلي وأقابلهم استأذنت بالخروج لكن والد خالد قال لي ستبقى معنا الليلة قلت له معذرة يا معي فاسمح لي بالذهاب فأنا مشتاق لأهلي جداً قال لي لا بأس لكن لابد لك من زيارتنا مع أهلك قلت له حسنا يا عمي ودعت أخي خالد وخرجت متوجها نحو مدينتي عندما وصلت كانت الشمس مشرِّفةً على الغياب قلت للساق هل تعرف حيّ يوجد بها بقالة يشتغل بها رجل لديه مسجد بالقرب من هذه البقالة قال لي نعم أعرفه قلت حسنا إذهب إلى هناك أخذني إلى البقالة كنت في صغري دوما آتي إلى هنا لأشتري منها تذكرت طريق بيتي وذهبت هناك وأنا أركض عندما وصلت طرقت الجرس خرج لي والدي فضممته وبدأت أبكي وأنا اقول له أبي أنا فيصل إبنك أدخلني والدي إلى المنزل جلست أبكي وأبكي وأمي تبكي وأبي متأثر بعودتي وكذاك إخوتي اللذين لا أعرفهم فقد ولدوا بعد سفري وضمّني اخي الكبير وبدأت أروي لهم كل ما حدث وأخبرتهم بأبي عبدالله والد صديقي خالد وأنه يريد مقابلة أهلي وذهبت لغرفتي أحتضنها وأسلم على كل شبر منها وتظفت ونمت في اليوم التالي أخذنا أبي للتنزه وعمِل حفلة بمناسبة رجوعي مسالما وبعد عدّة سنوات تقابلت مع صديقي خالد وذهبنا أنا وأهلي لزيارته عندما وصلنا خرج لنا والده واستقبلنا أفضل استقبال وأشارخالد إليّ وخرجت معه وأتاني بطفل صغير وقال لي فيصل أخي العزيز هذا ابني فيصل لقد سمّيته نسبة إليك أخذته وبدأت أضمه وأسلم عليه قال لي خالد كفى تكاد تأكله وضحكنا قلت له لم أشبع منه هيا أعطني إياه وخرج أخاه عبد الله وقال ماذا تفعلون أنتم تتشاجرون ؟؟ هل أنتم آباء أم أطفال صغار قال خالد أنا أب لكن فيصل شاب عزوبي ضحكت وقلت لا يا خالد فأنا متزوج وهذا إبني اسمه خالد نسبة لك وضحكنا تبين لنا فيما بعد أن زوجة خالد شقيقتي وزوجتي شقيقته فيا سبحان الخالق .
والآن بلغ عمري الخامسة والأربعين نا وخالد ونحكي لأبنائنا حكايتنا ولدي الآن ثلاثة أولاد وابنةهم خالد و عمر ويزيد ورغد أما خالد فلديه ثلاث بنات وابن هم فيصل وروان وضحى وحنين تزوج أبناءي الثلاث بنات خالد وابنه تزوج ابنتي ولديهم أطفال
بعد نهاية قصتي التي هي من تأليفي أرجوا من اللهـ العلي القدير أن أكون قد وفقت في تأليفها وأتمنى أن تستمتعوا بها
أختكم : العازفة على وتر الغربة **
انتهت القصة يوم الإثنين في تمام الساعة 4:28 ص .

أختكم : العازفة على وتر الغربة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 08-03-2009, 08:07 AM
صورة رقة القلب الرمزية
رقة القلب رقة القلب غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: العازفان على وتر الغربة


يسلمووووووو ياعسل على القصه
ربي يسعدك ويعطيك العافيه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 08-03-2009, 09:27 AM
صورة VEN!CE الرمزية
VEN!CE VEN!CE غير متصل
يـآرب مآلـي ســـوآكـﮯ
 
الافتراضي رد: العازفان على وتر الغربة


,’


وعليكم السلآم والرحمه

يعطيكِ العافيه
قصه رآئعه تسلمين
وننتظـر جديدك



’,

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 08-03-2009, 11:39 AM
>بنت الـــــــــــحب< >بنت الـــــــــــحب< غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد: العازفان على وتر الغربة


يعطيـــــــــك ألف عاااااااااااااااااافيه حفظتها عندي وان شاءالله أقراها ورسلك راي ...
سلاااااااااااام...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 10-03-2009, 05:51 PM
العازفة على وتر الغربة العازفة على وتر الغربة غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: العازفان على وتر الغربة


هلاا وغلاا فيك يالغواااااااااااااااااااااالي تسلمووووا لي

نورتوووووووووووووووووو

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 10-03-2009, 10:08 PM
صورة الزعيـ A.8K ـمه الرمزية
الزعيـ A.8K ـمه الزعيـ A.8K ـمه غير متصل
δЯέαмş
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: العازفان على وتر الغربة


,’


بسم الله
و عليكم الســلآم و رحمة الله


يعطيك العـــآفية
و بــإنتظــآر جديــدك



,’


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 11-03-2009, 07:15 PM
العازفة على وتر الغربة العازفة على وتر الغربة غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: العازفان على وتر الغربة


تسلمين
نورتي

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1