اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 31-03-2009, 04:17 PM
صورة جود الدنيا الرمزية
جود الدنيا جود الدنيا غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: الحب سيأتي يوماً الكاتبة : دنيا الأمل


رواية رووعة

بانتظار البارت القادم

تحياتى

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 31-03-2009, 08:50 PM
صورة ريم النصر الرمزية
ريم النصر ريم النصر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: الحب سيأتي يوماً الكاتبة : دنيا الأمل


مرااااحب ممكن اعرف ياالغلا متى البارت الجاي

بصراحه عجبتني القصه مره جنان ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 31-03-2009, 09:31 PM
صورة مآهمني بعدك الرمزية
مآهمني بعدك مآهمني بعدك غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الحب سيأتي يوماً الكاتبة : دنيا الأمل


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الزعيمـــه8 مشاهدة المشاركة
,’



بسم الله
و صبآحك ورد



يعطيك العــآفية
موفقه بنقلك إن شـــآء الله



,’
صباحك جوري

الله يعافيك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 31-03-2009, 09:33 PM
صورة مآهمني بعدك الرمزية
مآهمني بعدك مآهمني بعدك غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الحب سيأتي يوماً الكاتبة : دنيا الأمل


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ven!ce مشاهدة المشاركة
’,


الله يعطيك العافيه
بتمنى تكون كآمله

موفقه آن شاء الله





’,

الله يعافيك

والروايــه عندي كامله ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 31-03-2009, 09:35 PM
صورة مآهمني بعدك الرمزية
مآهمني بعدك مآهمني بعدك غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الحب سيأتي يوماً الكاتبة : دنيا الأمل


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ريم النصر مشاهدة المشاركة
يعطيك العافيه بدايه رايعه ياالغلا ..
اسعدني مرورك يالغلآآ

وان شاء الله الحين انزل البــارت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 31-03-2009, 09:37 PM
صورة مآهمني بعدك الرمزية
مآهمني بعدك مآهمني بعدك غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الحب سيأتي يوماً الكاتبة : دنيا الأمل


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها شمس المملكة مشاهدة المشاركة
رواية رووعة

بانتظار البارت القادم

تحياتى
يسلموا على المرور

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 31-03-2009, 09:38 PM
صورة مآهمني بعدك الرمزية
مآهمني بعدك مآهمني بعدك غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الحب سيأتي يوماً الكاتبة : دنيا الأمل


وفي الطريق للشرقية كانت السيارة مليئة بالضحكات والفرحة
منى: ياااااااااي ريتكم مارجعتونا
اروى: أي والله وناسة نفسي تنعاد هالروحة
مريم: مع زوجك إن شاء الله
ماجد: ولايهك متى مابغيتي تطلعي أنا بالخدمة
منى:أشوف حق ناس وناس
ماجد: سكتي أنتي سكتي
إلا برنة مو بايل أروى
منى: ردي س ردي الحبيب اتصل لك
أروى وهي ترد على الجوال: مرحبا
صادق وهو مروق: مرحبتين
أروى بأبتسامة: قواك الله
صادق: الله يقويك,, طولتي قلنا لك روحي بس مو نامي هناك
اروى باستغراب من اتصال صادق وكلامه لها إلا ماله بالعادة:نص ساعة بالكثير وأنا عندك
صادق : طيب ماتتصريها عشاني وتخليها خمس دقايق
أروى: كيف يعني أجيك طيران
صادق: ياريت ,, انتظرك على نار.. بااااايوو

منى:الله الله العاشق الولهان مو قادر يصبر
أروى حمرت خدودها ونزلت راسها
مريم: بس عااااد أحرجتي البنت

أول ماوقفت السيارة عند بيت أروى كان صادق بانتظارها عن الباب وكانت نظرته لها نظرات شوق لكن انطفت هالنظرات لمى لقاها نازلة من سيارة ماجد
ماجد:هلا بالنسيب
صادق بمجاملة: هلا تفضل حياك
ماجد:لالالا مشكور مره ثانية إن شاء الله
صادق: ليه مره ثانية الحين توصل عند الباب وماتدخل مايصير
ماجد: لا والله تعبان تعرف جاي من مشوار البحرين وتعبان مره أبي أرتاح
صادق وهو يرفع حاجب:الله يعطيك العافية
أما أروى دخلت للبيت ماحبت توقف بالشارع وماجد وصادق يتكلمون
حور: من طول الغيبات جاااب الغنايم ايش جبتي لي معاك
أروى: جبت لك حلوى بحرينية تبغين
حور:نعم نعم نعم الحين أنا أصوم أصوم وأفطر على بصلة انتظرك وآخر شي حلوى
أروى: راح عليك دخلنا السينما وشفت فلم هندي حركاااات يعجبك
حور: مالت عليك الحين تروحين ولاتاخذيني
أروى: السعادة يارب تميل عليه ,, مره ثانية إن شاء الله أخذك
حور: أكييييييييد مرة ثانية مو بكيفك غصب عنك اروح
صادق: شرفتينا يالله قدامي على فوق
حور: احم احم أروووه شمسويه لأخوي صار له مدة ينتظرك
أروى وهي تمشي بتجاه صادق إلا كان واقف عند الدرج:كل خير ماسويت إلا كل خير

بالقسم: أنتي بأي حق تروحين البحرين مع ماجد ولد عمتك ولاتقولين لي
اروى بأستغراب:ماقلت لك صادق شفيك مصخن أنا قايلة لك باروح البحرين وقلت روحي
صادق: قلتين لي صح بس قلتي بتروحي مع أهلك
أروى: وهذولي أهلي
صادق: لاتراددين: أهلك أمك وأبوك
أروى بدت تفقد أعصابها: بس بيت عمتي أهلي عشت معاهم طفولتي وحتى لمى كبرت أنا كنت عندهم وماجد هذا مثل أخوي
صادق: يكون بعلمك مرة ثانية طلعة معاهم مافيه
أروى : شو مافية أي أحساس إلا عند ك أنت كل بالدوام أو طالع وإذا طلعت جيت تطلع رجولتك علي
صادق: والله هذا شي راجع لي اطلع اقعد
أروى سكتت عنه وماردت عليه
صادق: أشوفك سكتي مارديتي
أروى بنص عين: ماأبي أرد على شخص أناني
وبدلت ملابسها وتمددت عشان تنام ولاأهتمت لصادق إلا كان ينتظرها بشوق ولمى شافها مع ماجد شب نار الغيرة
صادق وهو يشيل البطانية من عليها وهو معصب مرة: بتنامين بتنامين من غير لاتعتذرين
اروى وهي تقوم: اللهم طولك ياروح اعتذر على شو أنا مستأذنة منك مو ذنبي إذا كان استيعابك بطىء ,,اسمعني زين ياصادق إذا كنت هاوي مشاكل فأنا بالمرة مالي نفس غير كذا لاتنسى بنام عشان بكرة عندي موعد
صادق:ايه صح ذكرتيني موعدك الساعة 10 شوفي لك حد يوديك بس مو ماجد هاا
أروى بأبتسامة: مادريت إنك تغار لهدرجة
صادق أول ماسمع هالكلام تركها وطلع من الغرفة

في المستشفى اليوم الثاني كانت اروى جالسة عند الدكتورة لوحدها طبعاً جات مع السواق لأن صحت مالقت صادق
الدكتورة: أنتي عندك ايه بالضبط
أروى: أنا الحمدلله بخير بس أحياناً تجيني دورة سيطة
الدكتورة: وماحد ش الك الدورة دي سببها ايه زوجك مثلاً مالك حاجة؟
أروى: لالا بس البعض يقولي حمل وأنا مااحس أبداً إني حامل
الدكتورة: فعلاً أنتي منتيش حامل وأنا عملت لك فحص حمل
اروى: طيب دكتورة شالنتيجة
الدكتورة: أنتي لازم تتقبلي النتيجة مهما كانت
أروى: الحمدلله على كل حال
الدكتورة: أنتي عندك فقر دم نتيجة لسوء التغذية وبالنسبة لموضوع الحمل التحاليل اظهرت إنك بتعاني من صعوبة بالحمل ولو حملتي ممكن يكون خطر على حياتك
أروى بصدمة: يعني كيف يادكتورة ممكن توضحي لي؟
الدكتورة: يعني في الوقت الحالي مش ممكن تحملي لكن مع تقدم العلاج ومتابعتك ممكن بس ممكن يكون الحمل خطر عليك وذا كله من عند ربنا
أروى ودموعها بعينها: ونعم بالله

طلعت أروى من عند الدكتورة والدنيا تدور فيها مي عارفة شتقول لصادق أنها أحتمال ماتقدر تجيب له أطفال صعبة صعبة عليها تقول له هالكلام وجلست على كراسي الأنتظار تفكر لفترة وبعد ماتمكن منها التعب قررت تروح لصادق الحين عندة بريك وراحت له للغرفة الخاصة فيه مالقته وقالت لها الممرضة إنه بالكفتيريا

أروى والدموع تحت الغطاء حقها: صادق ممكن توصلني البيت
صادق وهو يرفع حاجب ونسى تماماً موعد أروى: أروى شجايبك هنا
أروى: صادق ودني البيت بعد اقولك كل شي ماابي اتكلم الحين
صادق ومستغرب من حالتها قام ومسكها من يدها: طيب تعالي معاي الغرفة
أروى: ماابي ابي أروح البيت
صادق: طيب اوديك البيت فوق ظهري تعالي معاي باخذ محفظتي ومفتاح السيارة
ومشت معاه أروى مستسلمة وهم بالطريق التقوا بالدكتورة مرام
مرام: اهلاً دكتور كنت رايحة الكفتيريا عشان اجلس معك اشوفك قمت
صادق وهو يناظرها باستغراب على كلامها: أنا مشغول
ومسك اروى من ايدها وسحبها عشان تمشي وراه
مرام: صادق عندك مواعيد بعد الظهر
صادق وهو يمشي وماعبرها: راح القي كل شي خل يحولون المرضى

طول الطريق كانت أروى ساكتة ماتبي تنطق بأي شي صادق إلا كان يسوق السيارة مستغرب من الحالة إلا هي فيه اول مرة يشوفها بهذي الحالة
أروى: ممكن توديني البحر
صادق : البحر الحين!!
أروى بحزم: ممكن أو لا
صادق:ايه ممكن بس ممكن تقولي لي ايش فيك
سكتت أروى عنه ودارت بوجهها لنافذة السيارة

وقفت سيارة صادق عند كورنيش الخبر ونزل صادق من السيارة واتجه لباب أروى
صادق وهو يفتح الباب: هذا أحنى بالبحر تفضلي نزلي
أروى: مابي انزل
صادق : الحين مجيبتني وأخر شي ماتبين تنزلين
أروى: ابي اطالع البحر من بعيد بس
صادق: طيب ممكن تقولي لي شفيك ليه هالدموع
اروى نزلت راسها: أي دموع مافيه دموع اصلاً
صادق: أروى أنتي متغطية صحيح بس بعد يبين أنك تصيحي الغطاء حقك لزق بوجك من كثر لدموع غير كذا صوتك وطريقة تعاملك
أروى: متضايقة
صادق: طيب وأنا مالي حق أعرف ليه متضايقة
سكتت أروى وماعطت صادق أي رد
صادق بطولة باال : طيب شتحبين تاكلين
أروى:.....................
استسلم صادق لحركات اروى إلا مو راضية تقوله شفيها وجلس بالسيارة
أروى: ممكن نرجع البيت
صادق: ممكن ليه لا
وحرك صادق السيارة

وصل صادق البيت وسند اروى من كتفها لأنها كانت مرة منهارة وطبعاً لأنها مو قادرة تحمل نفسها ماعاندت أول مادخلوا لقوا أم صادق جالسة بالصالة إلا قامت مفزوعة أول ماشافات شكل أروى
أم صادق: شفيها أروى؟؟
اشر صادق لأمة أنه بعدين بيقول لها فسكتت عنه
صعد ها فوق ومددها على السرير وجلس يقراء عليها قرآن لين هدت ونامت من غير لا يعرف شنو فيها

الجزء الحادي عشر

جلس بو حدة يفكر بالحالة إلا فيها زوجته إلا نقلبت 180 درجة صحيح ماصار لهم فترة طويلة من تزوجوا بس الفترة إلا جلس فيها معاها تخليه يستنتج إن فيها شي مو هين يمكن يكون مقصر بتواجده معاها بس مو معناه غن مايعرف أي شي عن طباع زوجته كان صادق متمدد على الكنبة بالصالة عنده بالقسم والتفكير مخلية مو بأرض الواقع الشي إلا خلى حور تدق الباب كم مرة وبالأخير دخلت لمى مالقت رد
حور: هيييييييييييييي نحن هنا
صادق: بسم الله الرحمن الرحيم من وين دخلتي أنتي؟
حور: زي الناس من الباب بدخل يعني من وين
صادق وهو يناظرها: طي شلون تدخلين كذا ماتقولين أخوس متزوج ومعه زوجته عيب تدخلي كذا
حور: دقيت الباب مافتحتوا وبعدين امي قالت لي عن حالة أروى
سكت صادق لمى سمع أسم اروى ورجع يفكر
حور: شفيها طيب
صادق: حووور لاتزيديني هم صار لي ساعة أفكر ليه صارت كذا
حور: طيب ماجاوبت اهي
صادق:بالذمة ايش هالسؤال الغبي لو جاوبت بظل كذا حاير
حور:يعني اهي كانت عند الدكتورة ليه ماتتصل بالدكتورة أو تروح لها
صادق: وكأن لقى حبل النجاة صج أنا ليه مافكرت بهذي الفكرة
حورو وهي تبتسم :عاادي أحياناً لمى يكون الأنسان متضايق وعنده مشاكل يقفل عن الحل إلا أحياناً يكون قدامه واضح
صادق وهو يوقف: طيب أنا بابدل وباروح للدكتورة أنتبهي لأروى
حور: أروى بعيوني بس أنت لاتتأخر

طلع صادق من عند الدكتورة المشرفة على علاج أروى وأول ماطلع لقى بوجهه علي
علي:صادق اسمع يقولوا طلعت شرجعك
صادق وباين على وجهه ملامح الضيق والتعب
علي: صادق ممكن نجلس بالكفتيريا شوي
صادق: اسمح لي علي مااقدر
ولف بيمشي عنه إلا تطلع مرام بوجهه
صادق بنفسه اففففففففففففففف من وين طلعت لي هذي مو وقتها بالمرة
مرام: دكتور صادق ابيك بموضوع
صادق: مو فاضي عندي وقت
مرام: ماراح اخذ من وقتك كثير
تدخل علي عشان ينقذ الموقف: صادق تعال معي عشان المدير يبيك
وسحب علي صادق إلا جلس يطالع فيه باستغراب شسالفة المدير
وعند البوابة الكبيرة :مع الف سلامة
صادق: شسالفة المدير
علي: حجه عشان اخلصك منها لي كلام معاك بعدين
صادق وهو يترك علي: سلااااام

دخل صادق قسمه الخاص ولقى أمه مع حور عند أروى
صادق: السلام عليكم
حور+أم صادق: وعليكم السلام
صادق:شلونها الحين؟؟ صحت؟؟
حور:لا ماصحت من طلعت واهي نايمة
ام صادق: طمني ياولدي شقالت لك الدكتورة؟
وقال صادق لأمه عن كل شي
أم صادق: إنالله طيب ياولدي خلك معها زوجتك محتاجه لك هالفترة
صادق: أكيد يمه بضل معها
أم صادق وهي واقفة:لاتحاتي ياولدي العلاج تطور وإن شاء الله مابيصير لكم الاكل خير
صادق: ونعم بالله
ام صادق: يالله حور قومي أخوك تعبان ومحتاج يرتاح
قامت حور ورى أمها من دون أي نقاش

حاول صادق ينام من بعد أحداث اليوم إلا تعبته والخبر السىء إلا سمعه وخلال فترة مو طويلة صحت أروى من النوم
جلست اروى تناظره بنظرات ماعرف يفسرها يحس أنها تبغى تتكلم بس مو عارفة تقول أي شي

أروى: صادق أنا
قام صادق تقرب منها عشان يحسسها بقربه منه
أروى:أنا.............
صادق وهو يحط صبعه على فمها عشان لاتتكلم:اششششششششش لاتقولي شي
أروى كانت تناظره بعين دامعه تقول فيها ألف كلمة وكلمة
فهم عليها صادق أن تبغى تعرف ليه ماتتكلم:أروى لاتقولي شي لأني أعرف كل شي أبغاك ترتاحي,, ترتاحي وبس
أروى بعدت يده ومسكتها: صادق أنا تعبانه وأبي أرتاح
صادق وهو يرجعها للسرير : طيب تعالي ارتاحي
أروى وهي تسحب نفسها منه:لا أتركني أنا ماابغى أنام
صادق: طيب شتبين قولي لي
أروى: ابي اروح بيت أهلي أنت بالأول والأخير بتتزوج علي فليه اطول عليك الطريق أريحك وأفتك
صادق يناظرها بنظرات مستعجبة:وليه اتزوج عليك
اروى:أنا ماراح أجيب لك عيال تفهم ولو جبت لك ممكن أموت
صادق:شفتين قلتيها بنفسك ممكن تموتي يعني مو أكيد كل شي بيد الله
أروى وبدت تقتنع بكلامه: طيب والحل
صادق: تتكلين على الله وتبتدين علاج مع الدكتورة ولو أحتجتين سفر أنا ماراح أقصر عنك بشي
أروى وهي ترفع راسها وتحط عينها بعينه: راح تظل معاي لين أكمل علاج
صادق وهو يقربها ن حضنه: مو بس لين تكملن علاج على طول
اروى كانت الدموع هي ردها الوحيد
صادق وهو يحاول يغير الجو الحزين إلا هم فيه: أروى بسك صياح ورحميني معدتي جوعانه
أروى وهي تقوم من حضنه وتطالع فيه:آسفه خربت عليك يومك
صادق وهو يبتسم: ولو احنى حاضرين للغالين
أروى وفرحانه بكلمته للغالين أول مره يقولها لها:طيب تبغى غداك أجيبه هنا لو بتنزل
صادق وهو يوقف: ولو شايفتني بلاذوق أخليك تجيبين لي الغداء اليوم الدور علي أنا بجيب لك الغداء لهنا بس أنتي جهزي المكان
أروى وهي تبتسم له : من عيوني

مرت الأيام على صادق وأروى هاديه أروى بدت تتعالج وكل ماتحي باليأس صادق يشجعها إلا تغير تعامله معه 180 درجة يمكن هالحدث قربه منها مره وخلاه يحس بالمسؤولية تجاهها أكثر وأكثر
أروى وهم جالسين يشاهدون تلفزيون: صادق متملله أبي اطلع
صادق:وين تبين تطلعين؟
أروى: عااادي أي مكان
ورن جوال صادق وبان الأرتباك عليه لكنه مارد
أروى تناظره مستغربه:ليه ماترد على جوالك من متصل؟؟
صادق:الدكتورة
أروى بضيق:ملاحظة أنها تتصل عليك كثير
صادق: حتى أنا ملاحظ هالشي
أروى: طيب وليه تتصل وايش تبغى أصلاً
صادق: بصراحة بصراحة تبين الصراحة لو الكذب أكيد الصراحة صح
أروى:صح
صادق: تتصل تسأل عن حالات بعض المرضى إلا مثلاً أنا مشرف عليهم ويجون وأنا مو موجود وتشرف عليهم بس بصراحة أحسها حجة عشان تتصل
أروى ومي فاهمة عليه: يعني شلون؟
صادق: يعني أحسها تتصل بس عشان تبي تتصل والسؤال حجه
أروى: وليه أصلاً تبي تتصل؟
صادق: ماأدري والله لمى أدري بقولك,, بس أنتي ليه تسألين تغارين؟؟
أروى وتحاول تغير الموضوع: وليه أغار اصلاً
صادق: شو ليه تغارين مو زوجك أنا وإلا غلطان
أروى: ايه اغار عندك مانع ,, صح نسيت لاقولك معزومين على الغداء بكره في بيت عمتي
صادق: بكره يمكن مشغول
أروى: ناوي تفشلني
صادق: زين زين صار بافضي حالي

باليوم الثاني كانت أروى تتجهز عشان تروح وصادق عاجلنها
صادق: افففففففففف للحين ماخلصتين أنا ماادري أنتون ليه تجلسون عند المرايه ساعة
اروى:شسوي بعد أنت لو تترك عنك هالدرة بخلص
صادق:ايه صدقت المهم أنا باروح السيارة ولحقيني مو تطولين
أروى: إن شاء الله
طلع صادق من جهة وجات حور
حور:هااا مرت أخوي ماخلصتي
أروى: إلا عنده ناس زيكم يخلص توني مصرفة أخوك تجيني أنتي
حور: لكن أرويك أن ماعلمته
أروى: روحي علميه أكو بالسيارة ينتظر
وراحت حور لصادق السيارة
صادق: بسم الله الرحمن ,, خير شعندك
حور:ايش عندي يعني باروح معكم
صادق: فشلتينا أحد عازمك حق تجين؟
حور:اي والله أروى عازمتني وبنات عمتها عازميني
وركبت أروى: السلام عليكم
حوروصادق: وعليكم السلام
صادق: تعالي الحين صحيح عازمين هالمهبل حور
أروى:ايه عندك مانع
حور: شفت مالت عليك
أروى: بس عااد حدك هذا زوجي
صادق وهو شاق الوجه: وأخيراً جى بهذا البيت إلا يدافع عني
حور: ارويك أنتي مصيرك تجي لي الأخ مو فاضي لك على طول
صادق: مو شغلك يعني بتحسديني على هالمحامي إلا عندي

كانت العزيمة بسيطة فيها أروى وزوجها وحور إلا انعملت العزيمة على شانها مخصوص لأن أم ماجد تبي تشوفها بعد ماختارها ماجد للزواج

أم ماجد: تو مانور البيت يابنتي والله لك وحشة
أروى: شسوي عمتي تزوجت وكبرت المسؤولية
أم ماجد: هذا وتوك بأول الزواج بكرة لمى تجيبين لك عيال شراح تسوين
ضربت أم ماجد على الوتر الحساس لأروى وهي ماكنت تدري عن شي
أروى وتحاول تكون طبيعية وماتبين لأحد: بختفي عنكم مرة وحده ماراح تشوفوني
سلمت أم ماجد على حور الاكانت مره طبيعيه : هلا خالتي شلونك
أم ماجد: بخير ربي يسلمك انتي كيفك؟
حور:بخير,,

بعد الغداء طلبت أم ماجد تتكلم مع أروى لوحدهم وتركت حور مع منى ومريم
منى: أموت وأعرف أمي شتبغى بأروى
حور:ههههههههههههههه موتي تالي شتستفيدين من الخبر
مريم وإلاكانت تدري بكل شي: ياخبر اليوم بفلوس بكرة ببلاش حارة عمرك ليه

أم ماجد: أروى حابة اتكلم معاك بموضوع بس مو عارفه كيف
أروى: بدي من وين ماتبغين عمووووه
أم ماجد: حور حماتك كيف تشوفينها؟
أروى باستغراب: كيف يعني كيف أشوفها حماتي
أم ماجد: لا يعني كيف أخلاقها وطباعها
اروى: صراحة بالبداية قلت مابتكيف معها لكنها مره حبوبه وحليوه
أم ماجد: طيب اهي محجوزه لأحد أو أي شي
أروى: لا مااعتقد ماسمعت من قبل بس ليه تسألين؟
ام ماجد: صراحة ماجد يبيها زوجه له
أروى باستغراب:ماجد!!
أم ماجد: ايه ماجد الظاهر دخلت مزاجه من كلام خواته عنها
أروى: صراحة حور ماتتعوض اتكلي على الله عمووه
أم ماجد: طيب يابنتي ممكن تكلمين زوجك ويشوف امه وأبوه وإذا ماعندهم مانع نجي نخطب رسمي
أروى: إن شاء الله عموووه تامرني أمر انتي

قريب المغرب طلعوا أروى وصادق وحور من بيت أم ماجد

أما ماجد الا حور دخلت قلبه من القائين إلا شاف حور فيهم للحظات بسيطة ومن كلام خواته عنها دخلت مزاجه وقرر يخطبها
ماجد وهو يكلم أمه:هاا يمه شصار
أم ماجد: كل خير ياولدي بس أنا ماعمري شفتك مستعجل كذا
ماجد: يعني شو خلاص وافقت
أم ماجد: شو وافقت لعبة هي انتظر يكلموا أخوها وأهلها وياخذوا رايها تالي نخطبها رسمي
ماجد: بللل كل هذا
أم ماجد : ايه ياولدي شايف الموضوع لعبة هذا زواج


أما بالقسم الخاص بأروى وصادق
أروى: صادق أبيك بموضوع
صادق: خير تفضلي قولي
اروى: أول شرايك بماجد ولد عمتي؟
صادق تضايق من سيرته: لازم اقول؟
أروى: بالذمة يعني بسألك سؤال عشان تسألني لازم أجاوب مابسأل إلا أني ابي الجواب
صادق: صراحة أهو رجال والنعم فيه,, بس تعالي ليه تسألين بتخطبينه
أروى: ايه بخطبه لنفسي
صادق عصب: بلا كلام فاضي
أروى:أنت ليه من اتكلم عنه تتضايق
صادق: اغار زين ارتحتي
أروى وتبتسم على حركته: طيب عمتي كلمتني تبي تخطب ماجد لحور

الجزء الثاني عشر

أروى تبتسم على حركته: طيب عمتي كلمتني تبي تخطب حور لماجد
صادق وكأن انكب عليه كاي ماي بارد:هااااااااااااااا
أروى:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه شو هاااا
صادق بتفاجأ:عيدي الاقلتيه تخطب من لمن؟
أروى:حور لماجد فيها شي ذي؟
صادق:لا ابد سلامتك مافيها شي
أروى: بس ماقلتي شرايك أحس حور وماجد مره لايقين على بعض راح يكونون ثنائي مره حلو
صادق يطالعه بنص عين: والله لين الحين ماتم شي
أروى تطالعه مستغربه: أدري ماتم شي بس مااعتقد أحد بيمانع ماجد رجال والنعم به وماراح تلقون افضل منه لحور
صادق: يمكن يكون كلامك هذا صحيح بس ماتدرين شمخبيه لنا الأيام
اروى: صراحة بديت اضيع في كلامك فيه شي أنا مااعرفه
صادق:ايه فيه
أروى: وممكن تقولي شنو لأني ماأحب أكون ضايعة
صادق:أروى اسمحي لي هذا الشي تقدرين تعرفيه من حور أو أمي لأن خاص بحور مو بي وعلى العموم إذا تبين اكلم أمي وأبوي ماعندي مانع
أروى: اوكي أنت كلمهم ونشوف شسالفة
صادق وهو يقوم : عن اذنك برتاح لي شوي عندي دوام المغرب

جلست أروى تفكر بكلام صادق ايش الشي إلا ممكن يخلي حور ترفض ماجد كزوج ممكن تكون محجوزه لأحد بس معقولة خلا تواجدي بالبيت ماسمعت شي من هالنوع يالله خبر اليوم بفلوس بكرة ببلاش

على المغرب دخل صادق المستشفى وكان وقت الأستراحة ولقى مرام بطريقة
مرام وهي تبتسم: تدري أن المستشفى يظلم بغيابك
ابتسم لها صادق بمجامله: هذا من ذوقك
مرام: إذا تبغى أي مساعدة ترانا حاضرين
صادق وهو يمشي: أحب اقوم بواجبي بنفسي ,, عن اذنك

علي:هلا بالمعرس
صادق:ههههههههههههههههه معرس ياخي صار لي فوق 3 اشهر معرس وأنت للعين معرس
علي:أشوفك واقف مع الدكتورة مرام شعندك
صادق: أبد ولاشي تسلم علي
علي:صادق انتبه من مرام ملاحظ انها تتلصق فيك وإذا غبت دائيم تسأل عنك
صادق: وأنتوا إلا يسأل هالأيام كانه مسوي جريمه
علي:أنا قلت لك وأنت وكيفك حركاتها بالمره ماتعجبني
صادق:الله يعين,, بتمر الربع؟
علي: باروح البيت باريح شوي وبعدين يمكن امر
صادق:ياااااااااااي بصراحى أحسدك,, سلم لي عليهم
علي:الله يكفينا شر الحاسدين,, يالله سلاااام

نزلت أروى بالمطبخ تحت عند حور إلا كانت عافسة المطبخ عفسه
أروى:هههههههههههههههههههههههههههههههههه شتسوين ليه كل هالعفسه
حور: شسوي زهقت ماحد معي قلت نجرب نطبخ لنا شي
أروى: وايش تطبخين؟؟
حور: مسويه لك صينية مكرونة بالبشمل على الله تعجبكم إن شاء الله
أروى وهي تجلس على واحد من الكراسي: تحبين اساعدك بشي؟
حور:لالا لاتلمسين شي تالي تقولين أنتي طابخة هالحركات دي مي علي
أروى:ههههههههههههههه براحتك
وجلست ساكته تفكر بالشي الاممكن يخلي حور ترفض ماجد
حور: الا ماخذ عقلك
أروى تبتسم: تكلميني؟؟
حور تتلفت يمين وشمال: لالحظة تصدقين اكلم الطوفه يعني من غيري وغيرك هنا
أروى:ههههههههههههههههههههه طيب شعندك
حور: بشو سرحتي؟؟
أروى:عاادي ولاشي
حور:علينا علينا هالحركات يالله خلصينا بشنو تفكرين؟
اروى: خليك مني وجاوبيني على هالسؤال
حور وجلست مقابلة أروى باهتمام: تفضلي سألي
أروى: حد تقدم لك من قبل؟
حور وماستوعبت للحين السؤال: شلون يعني حد تقدم لي مافهمت عليك ياليت تترجمين لي
أروى: سؤالي واضح مره أحد يعني فيه رجال طلبك من اهلك للزواج
حور ونزلت راسها :ايه كثير
أروى: وليه ماوافقتي ولاعلى واحد منهم
حور: أروى ياريت تسكرين الموضوع ولاعاد تفتحينه ثاني
سكتت أروى وجلست تفكر ليه ماحد راضي يعطيها جواب ليه على الأقل إذا البنت محجوزه لحد يقولون لها يخلونها ترد على ماجد ويشوف نصيبه

بعد العشاء كان الكل متواجد إلا صادق إلا لين الحين مارد من الدوام
ابو صادق: والله أول مره اكتشف أن بنتي خوش طباخه وراك ماتطبخين لنا كل يوم بدل جلستك إلا مامنها فايده
حور: كل يوم صعبه حمدوا ربكم أني طبخت لكم اليوم ,, إذا تبغى تأكل طبخ بيتي عندك أمي عند أروى بس أنا لا اسمح لي
أم صادق: والله لو راضيه لو تدخلين المطبخ مره بالأسبوع على الأقل تتعلمين لك شي عدل ,,, أروى يابنيتي وين رجلك؟
أروى: بالدوام على وصول الحين
وجلسوا يتكلمون لين دخل عليهم صادق
صادق: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
صادق: ماشاء الله على هالمه الحلوه صار لي زمن مادخلت عليكم وشفتكم مجتمعين
أم صادق:تعال تعال ياولدي فاتك العشاء اليوم حور طابخة
صادق:لاااااااااااااااااااه والله من صج ليه ماقلتوا لي استأذن عشان الحق على العشاء
أروى وهي تبتسم:احط لك عشاء
صادق وهو يرد لها الأبتسامة:ياريت والله تسوين فيني خير بس بعد مااكلم ابوي وهو يوجه كلامه لأبوه يبه بغيتك بموضوع
أبو صادق: تفضل قول شعندك
صادق: يبه ماينفع هنا ياريت نروح المكتب هناك نتكلم براحتنا
وقف صادق وأبو صادق وكانت ام صادق تراقبهم لين دخلوا المكتب وصكوا الباب
أم صادق:اللهم اجعله خير
أما حور كانت تراقب أروى الا كانت تبتسم من دخل صادق وهي تهم لأروى:ارووووه شكلك تعرفي شسالفة قولي
أروى:أنا جالسة معك والا معهم شعرفني أنتي شفتي أخوك جاي من برى
حور:أجل ليه تبتسمين
اروى: عاادي لأني شفت زوجتي وارتحت
حور وهي تقلدها : شفت زوجي ,, من زين وجه زوجك حق تبتسمي قومي بس جهزي له عشاه
أروى وهي تقوم:وجه أحلى من القمر
ورمت عليه حور وحده ومن مخاد الكنبه
أم صادق:حوووور شفيك على مرت أخوك
حور: عااااااااادي ولاشي بس نضحك مع بعض

بالمكتب عند صادق وأبو صادق
ابو صادق: والله عائلة والنعم بها بس أختك هذي مايندرى عنها كل ترفض ,, أنت تعرف الولد شخصي؟
صادق:ايه شفته كم مره ماشفت عليه شي بس لازم نسأل أكثر بعد مانبي نطيح بالشي إلا طحنا فيه المرة الأولى الا صار لها كافي
أبو صادق: أنت اسأل عنه وعطني خبر بس ياريت تعجل بالموضوع
صادق:إن شاء الله يبه ,, بس اتمنى لو رفضت حور ماتضغطوا عليها
أبو صادق:يعني شلون نخلي البنت عندنا البنت افضل مكان لها بيت زوجها
صادق: بس هذا زواج مو لعبة لازم تكون راضية عن كل شي
أبو صادق: يصير خير

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 31-03-2009, 09:41 PM
صورة مآهمني بعدك الرمزية
مآهمني بعدك مآهمني بعدك غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الحب سيأتي يوماً الكاتبة : دنيا الأمل


جات أروى من المطبخ وكان الكل موجود حتى صادق بعد ماانهى كلامه مع أبوه
أروى وهي تبتسم لزوجها: تحي احط لك غذاك هنا والا فوق
حور: هنا تحت فوق بعد ليه دلاعه والا دلاعه
صادق: وأنتي شحارك طلبت منك شي زوجتي وكيفنا مع بعض ,, وهو يناظر أروى : لابتغدى هنا بس ياريت تجين معاي مابي اكل بروحي
حور: والله حالة المرة متغذيه يعني غصب تغديها مرتين عشان تمتن
صادق: مو شغلك كيفي
أم صادق: خلي أخوك وزوجته براحتهم
حور:حتى التعبير عن الراي في هذا البيت ممنوع والله حالة كاني سكت

صادق جالس على طاولة الطعام وهو يناظر أروى: يعني بتمين واقفه تراقبيني جلسي
أروى جلست: كلمت أبوك بالموضوع؟
صادق:ايه كلمته ,قفلي الموضوع الحين ترى حور زي الذبانة تتنقل من مكان لمكان
أروى:هههههههههههههههههههههههههههه زين
حور وهي متسنده على الباب: شعندكم تضحكون ضحكوني معاكم بدل ماني متمللة
صادق:شكنهم مساكنهم يارب أنتي من وين طلعتي
حور: زي الناس والعالم من الباب
صادق: طيب تنحنحي شي سوي حركة بيني أنك جايه رجال جالس مع زوجته يمكن بوضع مايبونك تشوفينهم فيه
حور: والله إذا عندكم حركات منيه مناك عندكم قسم كامل فوق روحوا له هنا مكان عاااام
اروى: صادق أبي اطل منك طلب وياريت ماتردني فيه
صادق وهو يوجه اهتمامه لها: تفضلي قولي
أروى: بعدين لمى نركب
حور: قوليها مره وحده روحي فكينا من وجهك عندي موضوع مابيك تسمعيه
اروى:هههههههههههههههههه لا والله مو القصد تفضلي حياك
حور: الظاهر مالي مكان هنا
أروى: ولو لك المكان كله وإذا ماشالك المكان تشيلك عيوني
صادق: ماعليك منها المكان ضيق ولايكفيك
حور:أنت اسكت لا مااخليك تاكل من طبخي
صادق:عندي زوجتي العزيزه تطبخ لي صح اروى
اروى:أكيييييييييييييييييييييييييييييييد

بالليل بالقسم الخاص باأروى وصادق
صادق وهو متمدد على السرير: لمى كنى بغرفة الطعام قلتي عندك موضوع تبين تكلميني فيه شنو
أروى وكانت تمشط شعرها لمبلل:ايه صح ذكرتني ,,اممممممممممم صادق أنا ابي أدرس
صادق وهو يرف حاجب ويعتدل بالجلسه: وين ؟
أروى:أي مكان مليت من جلسة البيت ماعندي شغله حور تروح الجامعة وأمك مو دايم موجودة الصبح والكل مشغول بحاجة عداي ابغى على الأقل لو أخذ دورة بأي مكان مليت
صادق:طيب وشغل البيت
أروى:شغل البيت الا يسمعك يقول شغل البيت مايخلص لاعندي اطفال يشغلوني وطباخك ماياخذ وقتي وهم ترتيب الغرف
صادق وهو يفكر: طيب بفكر بالموضوع وبارد عليك
أروى: وكم ياخذ تفكيرك
صادق: ماادري والله على حسب يمكن اسبوع ويمكن يوم ,, طيب أنتي في بالك شي محدد؟
أروى: ماادري بس بما أنا أحنى بنص السنه مالي غير الدورات
صادق:خير إن شاء الله

بعد يومين اروى تكلم مريم :هااااا شصار على الموضوع
أروى:أي موضوع؟؟
مريم: أي موضوع يعني موضوع ماجد وحور
أروى:ماادري والله للحين مااشوف شي
مريم: كلمتي زوجك أنتي؟
اروى:ايه كلمته وكلم أبوه وللحين مااشوف أي رد
مريم: تحسين أنها بتوافق
أروى:صراحة ماادري ,, بس تعالي من الا رشح حور للخطبه
مريم:ماجد أختارها بنفسه
أروى باستغراب:وليه يعني شمعنى
مريم:وأنا شعرفني كاهو ولد عمتك عندك كلميه وسأليه شمعني أنا ماادري عنه
صادق وهو يحط أغراضة على الكمودينه :مساء الخير
أروى:اوكي مريم اكلمك وقت ثاني وسكرت الخط:مساء الفل والياسمين
صادق رمى بحاله على الكنبه الا جالسه فيها اروى وحط راسه بحضنها :تعبان مره تعبان
أروى:سلامتك من التعب ,,شفيك
صادق:شكلها حور بترفض ماجد
أروى باهتمام:ليه ماجد شفيه؟
صادق: العيب مو

وماكمل جملته لأن الباب انفتح ودخلت منه حور الا كانت تبكي من قلب وكانت فتحت الباب قويه لدرجة خلت اروى وصادق يقوموا مفزوعين
حور:أنتي انتي السبب ,, انتي من قالك أني ابي اتزوج من؟؟ شوفي لو انجبرت على هالزواج عمري ماراح اسامحك تفهمين

________________________________________
الجزء الثالث عشر

حور:أنتي انتي السبب ,, انتي من قالك أني ابي اتزوج من؟؟ شوفي لو انجبرت على هالزواج عمري ماراح اسامحك تفهمين
أروى بصدمة من حالة حور: أنا أنا شسويت
حور:خطبتيني لولد عمتك ماتفهمين أنتي ماابيه ماابيه
صادق وهو يسحب حور ويهديها:حور خلاص ماله داعي ماله داعي هالكلام
حور:شلون ماله داعي يبون يجبروني أتزوجه ماابيه تفهم صادق ماابيه
وجات أم صادق تلحق بنتها وتشوف نهاية الموضوع معاها:حور يعني لمتى هاا أنتي لو رافضة الشاب لشخصه قلنا ماعليه بس أنتي ترفضين كل شاب يتقدم لك مايصير تعلقين نفسك بتجربه فاشلة صارت لك
حور:انا ماعلقت نفسي بشي ماابي اتزوج الزواج مو بالغصب
تأثر صادق مره بدموع أخته الا تعود دائماً على خبالها وحركاتها وماتعود يشوفها بهذي الحالة:يمه خلاص خلي حور براحتها مايصير تغصبوها على شي اهي ماتبغاه
أم صادق:شلون مااغصبها إذا اهي ماتعرف مصلحة نفسها أحنى جالسين ندور على مصلحتها
صادق:تدورين على مصلحتها مو بهذي الطريقة مو من مصلحتها أنك تجبرينها على شي ماتبيه وخصوصاً الزواج مو كافي عليكم جبرتوني أنا خلوها براحتها
وقفت أروى منصدمه من كلام صادق جبروه جبروه ماخذني غصب عنه مايحبي مايبيني
من أصعب اللحظات على الأنسان لمى يكتشف أن يعيش مع شخص وهو يعرف أن هالشخص مجبور يعيش معه ومايبغاه ,, دخلت أروى لغرفتها وصكت الباب وهالشي مالاحظه صادق عليها
صادق أخذ أخته لغرفتها وجلس يهديها ويفهمها أن لو مابغت هالزواج لا أمه ولا أبوه راح يجبرونها عليه وراح يوقف معها في محنتها لين هدت واستسلمت للنوم

أما أروى كانت بالغرفة تبكي على حظها وتكلم نفسها اففففففففففففففففف لمتى أنا بظل ضعيفة وإذا كان مجبور علي أنا ماني ميته عليه يارب يارب شلون مااني ميته عليه أنا أحبه واغار عليه لو تتصل عليه الحين مرام العلة أموت غيره بس شلون اتصرف مافيه حاجة وحده يخليه يتمسك فيني زواج ومغصوب علي يعني أكييييد مايحبني وأطفال ماراح أقدر أجيب له شلون بيطالع فيني وعنده الدكتورة مرام بالمستشفى لاصقة فيه 24 ساعة يارب ساعدني أنا أن ظليت دقيقة وحدة بهذا البيت بجن وقامت أتصلت بيت أهلها

ليزا:الووو
أروى:ليزا ماما موجودة
ليزا:ايه ماما موجود
أروى : طيب بااااي

وقامت أروى تبدل ملابسها عشان تطلع من البيت لأنها فعلاً محتاجة تغير جو وماتبي تروح بيت عمتها عشان لاتنسأل عن الموضوع لأنها ماتدري شنو سالفة حور ولية ماتبي تتزوج وهي تلبس عباتها إلا بدخلت صادق
صادق وهو يناظرها باستغراب:على وين إن شاء الله؟
أروى:بروح بيت أهلي بتوصلني وإلا اروح مع السواق
صادق:بتروحين كذا من غير استأذان ولاشي
اروى:كاني اقولك
صادق:بعد مالبستي وجهزتي ومابقى لك الا الطلعة تستأذني
أروى وهي تعلي صوتها:يعني كيف بتقلبها لي هوشة ومابتخليني أروح حتى أهلي بتمنعني عنهم
صادق مستغرب من حركتها:اروى فيك شي؟
أروى: لا سلامتك ممكن أروح
صادق:طيب أبي اكلمك
أروى:مزاجي مقفل ومالي خلق اسولف بأي موضوع ممكن تخليني اروح
صادق:طيب تفضلي بوصلك

ومشت أروى السيارة مع صادق الا استغرب تصرفاتها الاتغيرت من جيت حور هذا بدل لاتوقفين معاي تقلبين ضدي ليه كل هذا عشان بيت عمتك طيب أنا بعد مالي ذنب مو أنا الاطلبت من حور ترفض وتتهجم عليك ,, وقفت السيارة عند بيت أهل أروى
صادق:متى تبغيني أمر عليك
أروى: والله ماادري لمى أشبع من أهلي ومن الجلسه معهم برجعوإذا مستثقل تمرني أخلي سواق بيت أهلي يجيني
صادق:ماله داعي اتصلي علي وأنا أجيك

نزلت أروى من غير لاترد عليه ودخلت بيت أهلها وهي حامله بقلبها الحزن والألم من حياتها الا بالحظه الا ظنت أن الدنيا ابتسمت لها رجعت تكشر بوجهها
أم أروى: هلا أروى غريبة جاية كذا بدون ماتقولين
أروى بضيق: والأنسان لمى بيجي بيت أهله يحتاج موعد
أم أروى:لا بس عشان لو كنى بنطلع لاتعبين نفسك وتجين
أروى:يمه أنا جيت وأنتهى الموضوع بتجلسين معي كثر الله خيرك مابتجلسين ماراح أقولك شي وركبت فوق على غرفتها الا ماتغيرت من طلعت منها
أم أروى:أروى فيك شي؟

دخلت أروى غرفتها الا حملت أحزانها وفرحها ,, دموعها وضحكاتها من صغرها لين انتقلت لبيت زوجتها ,, وهي تقول بنفسها اشتقت لك يغرفتي اشتقت لكل جزء فيك وتمددت على سريرها تفكر بحياتها الزوجية مع صادق لين جات لها أمها
أم أروى:حالك غريب وجيتك أغرب فيك شي؟
أروى بارتباك:لا وايش بيكون فيني يعني
ام أروى: يمكن سوء تفاهم مع زوجك
أروى:هااا لا ولاشي مافيني شي
أم أروى:أروى يابنتي يمكن أكون أنا مقصرة في تواجدي معاك ومااسأل عنك زي كل أم بس أنا أمك ولازم باحس فيك
أروى: طيب يمه أنا ماقلت شي
أم أروى:إذا كان فيه سوء تفاهم بينك وبين زوجك مو حل جيتك هنا خلك هناك حل المشاكل مايجي بالهروب لازم تواجهين
أروى تبتسم عشان تطمن أمها وتغير الموضوع: لا يمه مافيه شي بس مايصير اشتاق لكم
أم أروى وهي ترد لها الأبتسامة:طيب ولمى تشتاقين لنا تجين وتحبسين حالك بغرفتك ليه ماتنزلين الحين أبوك على وصول
أروى:طيب يمه برتاح شوي وبنزل أجلس معكم
قامت أم أروى وخلت بنتها براحتها: طيب براحتك بس لاتتأخري ابوك جاي الحين هذا إذا ماوصل

بعد نص ساعة من نزول أم أروى نزلت أروى ولقت ابوها وأمها جالسين بالصالة سوالف وضحك وكانت تقول بنفسها يااااااااااااه عشت مع أمي وأبوي من نولدت ماعمري شفتهم جالسين هالجلسة الا قليل جداً بالمناسبات وإلا عشاني طلعت من البيت حبوا الجلسة
أروى وهي تبوس راس أبوها: قواك الله يبه
أبو أروى:الله يقويك يابنتي وينك تزوجتي وماتنشافي
أم أروى: زوجها شغلها عنى
أروى وهي تبتسم :لا ولو كاني موجوده بس مشاغل الحياة
أبو اروى:الا وين زوجك ليه ماجى معك
أروى:مشغول شوي جابني وإذا حى ياخذني اكيييد بينزل يسلم
أبو أروى:لا ايش هالكلام قومي اتصلي عليه وقولي له يجي يتعشى هنا
أروى: طيب مشغول ويمكن يتأخر
أبو أروى:ننتظره قولي له أبوي ماراح يتعشى الا إذا جيت
أروى باستلام وعشان لاتفضح عمرها قامت تتصل

صادق عند اصحابة وينتظر اتصال من أروى: هلا أروى هاا أمر عليك
اروى من غير نفس:لا أبوي يقولك تعال تعشى هنا
صادق:عمي قولي له مره ثانية إن شاء الله الحين أنا مع اصحابي
اروى تصر على أسنانها عشان لايعلى صوتها: أصحابك واصحابك لاحق عليهم أبوي يقول ماراح يتعشى الا بجيتك
صادق: اوكي بعد صلاة المغرب راح أكون موجود
أروى:اتمنى ماتتأخر وصكت السماعة من غير لاتسمع رده

بعد صلاة المغرب مباشرة كان صادق عند في صالة بيت اروى الا كانت بس أروى موجودة بالصالة
صادق وهو يبتسم ويناظر فيها:تعرفين ليه جيت
أروى وهي ترفع حاجب:ماهمني أعرف
صادق وهو يجلس جنبها ويلصق فيها بس أنا ابغيك تسألي ليه
أروى: وأنا ماابغى اسأل
صادق:يعني مو هامك تعرفي
أروى وهي توقف بتطلع من الصالة لكن صادق كان أسرع منها وقف ومسكها من يدها:على وين رايحة وتاركتي بروحي
أروى:دقايق وابوي جاي وعلى مااعتقد البيت بيتك ماأنت غريب
صادق:طيب أنا جيت عشاني اشتقت لك
أروى وهي مستغربه منه ومن كلامه ماله بالعاده يقول لها مشتاق لك: مشتاق لي ماصال لك اربع ساعات من وصلتني هنا ,, وبعدين لو ماقلت لك ابوي ناطرك على العشاء ماجيت
صادق:بس كان بأمكاني اتأخر مالاحظتي اني صليت وركض على هنا عشاني مشتاق لك وانتي هنا
أروى وحست بخطوات أحد جاي: اجل الكلام لبعدين أحنى مو بالبيت
صادق:زين بس رويني ابتسامتك
أروى وهي تطلع ابتسامة مصنعه:كذا زين
صادق وهو يضحك عليها: ولو أنها مو قد المقام بس مقبولة منك,كل شي منك حلو
أبو أروى:هلا والله بصادق هلا بزوج بنتي الغالي
صادق وهو يسلم على عمه:هلا عمي كيف حالك
أبو صادق:أحنى بخير والله انت كيفك وكيف أروى معاك عسى مو متعبتنك
صادق وهو يناظر بأروى:أروى ,,أروى اتعبني ياعمي إن شاء الله أنا بس أكون مو متعبها
أبو صادق:الله يسعدكم ويرزقكم الذرية الصالحة ,, أروى روحي شوفي أمك إذا محتاجة شي
أروى: إن شاء الله يبه

بعد ماتعشوا اروى وصادق وجلسوا مع أم وأبو أروى طلعوا من عندهم ماتأخروا كثير راجعين للبيت وكانت أروى ملتزمة الصمت طول الطريق وصادق محترم رغبتها بالصمت ومقرر يكلمها لمى يوصلوا للبيت وفي قسمهم الخاص كان صادق جالس على الكنبة بصالتهم الصغيرة وماسك رموت التلفزيون ويبدل بالقنوات من غير هدف محدد أما أروى كانت مرتبكه تنتقل من مكان لمكان مي عارفة تجلس مع صادق بمكان واحد
صادق يناظر بغرفة النوم بعد ماسمع صوت باب الحمام (أكرمكم الله) يفتح:أروى تعالي عندي أبيك
أروى:تعبانة ومالي نفس اتكلم بأي شي
صادق:أروى بلا عناد تعالي أبغاك بموضوع
أروى وهي تتجاهله وتتمدد على السرير:ماابي اتكلم معك مو بالغصب اهو
صادق:لا بالغصب بتجين لو اجي الحين احملك واجيبك لهنا
أروى:اتحداك ماتقدر
صادق اثارته كلمة أتحداك اهو عنده كل شي ولاأحد يتحداه وقام لها الغرفة وشالها من السرير الا كانت متمسكة به بالقوه
صادق:مره ثانية لاتتحديني منتي بقدي
أروى وهي تضربه بيده :نزلي بتحدى زين أنا قده
نزلها صادق على الكنبة وجلس على الأرض مقابلنها:الحين خلك مره عاقلة وسمعيني
اروى وهي تحط ايدها على اذنها :ماابي اسمعك بكيفي
صادق يحب ايدها من اذنها ويتكلم جد:على مااعتقد متزوج حرمة مو طفلة صغيرة تركي عنك هالحركات
أروى وعينها بدت تدمع:لا غلطان أنا طفلة صغيرة زين وإذا مو عاجبك طلقني
صادق يتأمل بملامح أروى يدور المزح بوجهها لكنها كانت جد وتتكلم جد رفع نفسه شوي عشان يصير وجهه مواجه وجهها وصار جالس على ركبه:شكلك جد متضايقة ومالك خلقي راح أعتبر الكلام الا قلتيه من شوي ماصار واتمنى تراجعي نفسك زين
وقام عنها وتركها بوحدها تفكر بالاتقوله ودخل غرفة النوم

أما أروى من قام عنها صادق دموعها بدت تنزل اهي تحبه بس مو قادره تتقبل أنها عايشه معه غصب عنه يارب شكلي زعلته من صج شلون اتصرف يارب ساعدني وقامت دخلت غرفة النوم عشان تتكلم معه لكنها لقته نايم أو يمكن يمثل عليها النوم نادته كذا مره ومارد عليها
........
في اليوم الثاني صحا أروى من النوم كانت مقرره تكلم صادق اليوم وتعتذر منه على ليلة أمس لكنها مالقته سبقها وراح الدوام من بدري مو على عادته بالعاده أنا اصحيه وأجهز له الفطور شكله مره متضايق مني لكني استاهل ماحد قالي اتصرف كذا فيه اسلوب ثاني مو بهذي الطريقة قامت من السرير تدور شي واحد يدلها أنه ماراح الدوام للحين لكنها مالقت حتى ملابس الدوام مي موجوده ولمى مالقته رجعت نامت

اما عند صادق الا مداوم اليوم من بدري مره لأنه متضايق ومو نايم زين ليلة أمس دخل غرفته الخاصه وحط راسه على المكتب لعل وعسى تغفي عينه لو دقايق والا يسمع دق على الباب الخص اللي دخل لمى شافه حاط راسه على الطاوله بتعب انسحب بيطلع بس جاه صوت صادق
صادق:علي تعال تعال اجلس
علي مبتسم:اسمع يقولوا جاي من بدري غريبه مالك بالعاده
صادق:تعبان مره
علي:سلامتك من التعب شفيك مشاكل؟
صادق هز راسه بمعني ايه
علي:الله يعينك بس اخذها مني نصيحه إذا تعبان هالقد لاتكمل اخذ اجازه اليوم وروح ريح بالبيت
صادق:لا ماابي ابي اضيع وقتي شوي
علي:يالله أنا بخليك تامرني بشي
صادق:لا مشكور ماتقصر

صحت أروى من نومها ونزلت تحت وكان البيت ممل مره حور مالها أي حس بالبيت وأم صادق مي موجوده طالعه ومافيه أحد غيرها مو عارفه كيف تضيع وقتها ومي قادره تشتغل بشي عقلها مع صادق إلا طلبت منه أمس الطلاق صحيح قالها انه بيعتبر كأنه ماسمع شي بس اهي الحين تبي تسمعه تبي تتكلم معه قررت تتصل عليه والا فيها فيها
صادق لمى شاف رقم أروى قرر يتجاهله لأنه اهو طلع من البيت بدري عشان لايشوفها لكنه لمى شاف الأصرار باتصالها قرر يرد عليها أخيراً
صادق:نعم
أروى :صباح الخير
صادق:صباح النور ,,عندك شي؟
اروى: طالع بدري اليوم ليه
صادق: مو عشان شي
أروى:طيب ممكن أعزمك على الغداء برى البيت
صادق:خليها عشاء وإذا تبين غداء خليها يوم ثاني
أروى:تراني مو طابخه شي
صادق:ليه شعندك
أروى:مالي نفس اطبخ ,,بتردد :ليه ماتجي بدري
صادق:والله قالي علي اطلع بدري شكلك تعبان بس قلت اخلص شغل
أروى:إذا تعبان صج ليه ماتطلع باين على صوتك
صادق:أوكي راح اشوف يمكن اكون موجود بالبيت حزت الغداء

بعد ماسكرت من صادق قررت تطبخ له لأنها تبغاه يلاقي الراحة بالبيت عندها ,,تبي تخليه يحبها ,وتغير من حياتها تبي تواجه الأمور مو تضعف ,,وبعد صلاة الظهر جى صادق من الدوام الا استقبلته أروى بابتسامة حب
أروى: قواك الله
صادق ملامح التعب باينه عليه:الله يقويك
واتجه مباشرةَ لغرفة النوم يبي ينام ,,أروى:ماتبي غداء؟
صادق:مو قلتي مو طابخة
أروى ومازالت الأبتسامة موجوده:بس مايهون علي زوجي يجي تعبان ومايلاقي شي ياكله
بادلها الأبتسامه:طيب حطيه على الطاوله على ماابدل واجي

على طاولة الطعام:ماشاء الله طابخة لي أصناف أحبها
أروى:كل شي عشانك
صادق:تسلمين ,,شفتي حور؟؟
أروى:لا من يوم جات الغرفة أمس وهي تبكي ماشفتها
صادق:طيب ليه مارحتي لها الغرفه
أروى:أنت شفت الأسلوب الاكلمتني فيه
صادق:ايه شفت بس لو بجلس اطالع اسلوب كل شخص لمى يكلمني بلحظة غضب مابخلص,,عندك مثلاً أنا شخصياً أعرف زوجه تقول لزوجها وهي معصبه إذا مو عاجبك طلقني
أروى نزلت راسها لتحت لأن عرفت أن هي المقصوده بهذا الشي :آسفه ماكان قصدي
صادق يبتسم عشان لاتاخذ الموضوع جد:طيب ابي اقولك شي مستعده تسمعيني وتساعدني
أروى:أكييييييييييييد
صادق:سبق وسألتينيؤغذا فيه شي يخص حور وأنتي ماتعرفيه وقلت لك صح
أروى:صح وقلت أني إذا ابي اعرفه من حور أو أمك لكن منك لا
صادق:صح ,, والحين أنا قررت أقولك يمكن تقدرين تساعديني بشي
أروى:تفضل
صادق:لمى كانت حور بثالث ثانوي انخطبت لرجال من عائله مره معروفه من معارف أبوي طبعاً ,, وعشان أبوي لايخسر علاقاته مع أصحابه طبعاً
أروى باستغراب:حور مخطوبه!!
صادق:خليني أكمل ولاتقاطعيني لين أخلص
أروى:إن شاء الله
صادق:المهم أبوي وافق بدون مايسأل على الولد قال بما أن ابوه رجال الكل يشهد له بالطيبه ولده ماراح يكون اقل منه,, وتمت الملكه لكنه طلع مو كفو ولايستاهلها عذبها مره ,,تخيلي كان يضربها يرفع ايده عليها رغم أن ابوي عمره مامد يده علي أو على حور اهو تجراء طلبت حور تنفصل عنه بدون ماتقول السبب ابوي رفض
,,بالأخير لمى شافوا الحاله الاعليها حور والتغير الا صار وعرفوا أن يمد يده عليها وهي في بيت ابوها اجل لمى يصيروا في بيت بروحهم شراح يسوي فيها طلبوا ينفصلون ,, لكنه كان متمسك فيها مره ومو راضي ينفصل
أروى تطالع في صادق تبي تسأل :طبعاً تبين تسأليني ليه متمسك فيها وهو مايبيها ,,لأن يحب وحده عرفها لمى كان يدرس برى ولمى طلب من ابوه يتزوجها غصبه ياخذ حور وقاله اخذ وحده من بلدك وبعدين إذا تبغى تاخذ وحده من برى كيفك لكن تاخذ هالأمريكيه على طول لا ,,لذلك كان متمسك فحور,, بالأخير صاده حادث قوي ومات
ومن ديك الفتره حور ترفض اي شخص يتقدم لها
أروى:بس مايصير تحكم على كل الناس من تجره مع شخص مايستاهلها ,,وبعدين شلون ابوه يخليه ياخذ وحده من هنا وهو يعرف ان بياذيها
صادق:وهو شعرفه أن ولده بيتم على خرابيطه كان يظن أن لمى يخطب له بيعقل مادرى أن بيظل متعلق بالأمريكيه
أروى: طيب وايش المطلوب مني
صادق:أنا ماابي أمي وأبوي يجبرون حور على شي ,,وبنفس الوقت نبي نقنع حور لأن حال أمي مو عاجبني
أروى:بس لو وافقت حور ماجد لازم يعرف بهذي السالفة
صادق:أكيييد
أروى:طيب أنت الحين لاتفكر بالموضوع وقوم ريح وخل الموضوع علي راح أحاول أحل الموضوع بشكل يرضي جميع الأطراف

الجزء الرابع عشر

أروى:طيب أنت الحين لاتفكر بالموضوع وقوم ريح وخل الموضوع علي راح أحاول أحل الموضوع بشكل يرضي جميع الأطراف

بعد ماقام صادق يرتاح جلست اروى تفكر بالطريقة اللي تخلي فيها حور توافق على الزواج سواء من ماجد أو غيره ,, وأخر شي قررت تروح لها لغرفتها وراح تكون هذي الخطوة الأولى,,دقت اروى باب الغرفه وماجاها اي رد وأخر شي دخلت الغرفة ولقت حور متكورة على سريرها ومغطيه جسمها كامل والغرفه بارده ومظلمة الا من بعض الضوء الا دخل من الستار
اروى:حور حور
حور:...............(لارد)
قامت اروى وفتحت الستارة عشان تخلي الضوء يدخل للغرفه ورجعت جلست على طرف السرير
أروى:حور ,, يلا قومي مليت من الجلسه بروحي من بيجلس معاي
قامت حور من السرير وبان الضيق والتعب على وجهها
اروى تبتسم لها:قومي غسلي وتوضي للصلاه وبجهز لك الغداء
حور:كم الساعه الحين؟؟
أروى:صارت الساعه 2 الظهر
حور:بللللللللللللل كنت نايمة طول هالوقت
أروى:ايه يادبه قومي عشان تسليني مليت
حور وتتذكر الا صار أمس:انتي شسالفتك اليوم ليكون ابوي وأمي وافقوا على خطبتي وأنا فرحانه لهذا السبب
أروى وهي تضحك عليها:ههههههههههههههه لا شدعوه الزواج قسمة ونصيب وإذا أنتي مو موافقه خلاص مافيه شي بالغصب
حور:اكييييييييييييييد؟
اروى:أكيدين مو اكيد وحده إذا تبين
حور:يعني اقوم وأنا متطمنه
أروى:ايه ,,المهم أنا رايحه غرفتي إذا خلصتي تعالي لي هناك
حور:اوكي

في القسم الخاص بأروى وصادق دخلت حور الإتغيرت خلال هاليومين دخلت وابتسمت ايتسامة هته لأروى وجلست
حور:أروى
أروى باهتمام وابتسامة: خير
حور:أنا آسفه على كل الا بدر مني تجاهك
أروى:عادي لاتشيلي هم ..... وعم الهدوء
حور:أروى راح تزعلي مني لأني رفضت صح
أروى:شدعوه ماله داعي الزعل أحنى خوات وهذي حياتك مالي حق أزوجك من الشخص الا على مزاجي
حور:يعني رفضي ماراح يغير من علاقتك مع بيت عمتك
أروى تبتسم لها عشان تريحها:لا أبد
ورن جوال أروى وكانت مريم اهي الا متصله لها
أروى:هلا وغلا
مريم:هلا فيك ,,كيفك
أروى:بخير نسأل عنك أنتي كيفك
مريم:أنا بخير بس متملله وافكر اجي لك إذا ماعندك مانع
أروى:حياك الله اكييييد ماعندي مانع ,,منى جايه معك؟
مريم:لا منوووه طالعه مافيه الا أنا بوحدي
أروى:اوكي انتظرك

حور وهي واقفه بتطلع:أنا أستأذن
أروى:على وين تو الناس الحين مريم جايه وراح تحلى الجلسه
حور:برفض اخوها وتبيني أجلس معاها لا فشله
وقفت أروى عشان تمنع حور أن تحبس نفسها بغرفتها:حور لاتضخمين الأمور الوضع مايستاهل,, لهم حق يطلبون ولكم حق ترفضون الأمر عاادي
حور:يعني ماراح تكرهني
أروى بابتسامة:لا ابداً

وبعد نص ساعه بالضبط في سيارة ماجد الا وقفت عند بيت صادق
ماجد:مااوصيك
مريم:على ايش
ماجد وانرسمت على وجهه ابتسامه عريضه:على خطيبتي
مريم:هههههههههه صار خطيبتك مره وحده اهي خل توافق بالأول
ماجد:تكفين جيبي لي الأخبار
مريم:وشلون اجيب لك الأخبار
ماجد:يعني شكل الموضوع بيطول من ناحية الأهل انت سأليها إذا كانت موافقه او لا عطوها خبر او لا
مريم:مااوعدك بشي بس أحاول
ماجد:إذا جبتي لي خبر حلو راح اوديك اي مكان تبغين
مريم:بصراحه بصراحه انت ليه اخترتها
ماجد:بصراحه عجبتني ودخلت قلبي
مريم:عيني على الحب
ماجد وهو يوقف السياره:قلبي وجهك ,, والله لو ماالحيى كان رحت قلت لها تكفيييييييييين وافقي علي
مريم:الله يخلف على عقلك ,, ونزلت من السياره

دقت الجرس وماكان فيه احد يفتح لها غير حور لأن أروى كانت مشغوله بالتجهيز
حور:هلا مريوم كيفك
مريم:هلا فيك ,, بخير ,,انتي كيفك
حور:والله الحمدلله
أروى وهي تطل من المطبخ:هااا مريمووووه جيتي
مريم:وجعع اسمي مريم ايه جيت
أروى:طيب دخلوا غرفة الجلوس وانا جايه الحين
حور:لالا أحنى مانبي نجلس تحت بنركب فوق
اروى:استحوا عاااد زوجي نايم
حور: وأحنى شعلينا منه بنجلس بالغرفه عندي
أروى: اوكي روحوا والحين لاحقتكم

بغرفة حور كانت مريم تحس أنها فرصتها عشان تكلم حور بموضوع ماجد بس فشله تقول لها رضيتي فأخوي أو لا
بابتسامة بريئه وعشان تكسر الصمت:يافتاة بأيش تفكري
مريم:هااا لا ولاشي
حور:علينا علينا هالكلام,,من دخلتي غرفتي فكرك راح بعيد
مريم قررت تسألها:حور ابي اسألك شي
حور ونست موضوع ماجد اعتدلت بالجلسه وقلبلتها:تفضلي سألي
مريم:أهلك ماكلموك بالموضوع
نزلت حور راسها اهي ماتمنت تنحط بهذا الموقف وبهذي اللحظه دخلت أروى
هلا وغلا والله ببنت العمة تو مانور البيت
مريم:هلا فيك
وجلسوا على سوالف وضحك لين اندق الباب
ماري(الخدامة) حطت الصينية على الطاولة:ماما أروى بابا يبغيك برى
حور:هههههههههههههههههه أروووه من متى تسميك ماما توني اسمعها
أروى:شفتي عاااد سوتني ام قبل أواني لا والقهر اني اصغر منها

طلعت من الغرفة وكان صادق بانتظارها
بابتسامه:صح النوم
صادق:صح بدنك ,,وهو يأشر على باب غرفة حور :كيفها الحين
أروى:أحسن تقدم كبير تسولف وتضحك
صادق:الحمدلله ,,من عندكم
أروى:مريم بنت عمتي
صادق:اهاا المهم الحين بيجيني علي ابغاك تجهزين لي القهوه عشان نقهويه
أروى:توني مسويه كيكه ,,تبغى شي ثاني
صادق يبتسم:ايه جهزيه بالصينيه بنفسك ماحب الخدامه تجهزه لي
أروى:بس غريبه بتجلسون بالبيت
صادق:عاادي قلت لهم مابطلع قالوا بيجون لي
أروى وهي تسحبه للغرفه:طيب بدل ملابسك
صادق:خيبان والله خيبان
أروى:ويش بيقولون متزوج وزوجته مو مهتمه فيه لا ياعيوني
صادق: وعد ابدل بس نزل ي جهزي لي كل شي عشان تركبين تجلسن مع بنت عمتك
أروى: اوكي

ودخلت الغرفه لحور ومريم :عند اذنكم راح اروح يمكن اتأخر شوي
مريم:يارب انا ضيفه عندك يابنت زوجك لاحقه عليه شوي وبيجي ولد عمتك
حور:لا ضيفه ولاشي البيت بيتك بعدين أنا جالسه معك ولا مو قد المقام
أروى:صادق بيجون له ضيوف راح اجهز لهم قهوتهم واجيكم
مريم:زين زين روحي
وبعد ماطلعت أروى
حور:مريم أبي اقولك شي مهم وياريت توصلينه لأخوك
مريم باستغراب:تفضلي قولي
حور بتردد:أبيك تقولي له أني كنت مخطوبه قبل كذا
مريم:هااا
حور:أدري أنك منصدمه وتبين تسألين عن الأصار بس الا صار مايسر
وحكت لها كل شي
حور:إذا وافق ياخذ وحده خاطبه من قبل أنا راح احاول افكر
مريم:طيب بس الاتسوينه بنفسك مو زين يعني مايصير تحكمي على كل واحد عشان فشلتي مره
حور:ماادري صارت عندي عقده من الزواج ,, يعني أخوك لو يوافق راح يتعب معاي بالبدايه ,,ياريت تنبهينه على هذي النقطه عشان يفكر زين
مريم:إن شاء الله
وعم الهدوء شوي وعشان حور تغير الموضوع:شرايك ننزل تحت لأروى نشوف شتسوي
مريم:يالله

نزلوا المطبخ لأروى الا كانت لاهيه بالتجهيز حور اشرت لمريم عشان يدخلوا من غير صوت وعلى طرف اصابيعهم
حور من ورى أروى:بووووووووووووووووووووووووووووووه
وصيحت أروى الصحن الا بيدها والتفتت:بسم الله الرحمن الرحيم,,وجع
حور:هههههههههههههههههههههههه حركات هااا
أروى:حركات بعينك مع وجهك
مريم:ههههههههههههههههه بعدك ماخلصتي
أروى:شوفت عينك على وشك اخلص
مريم:وماجلست معاك عدل شوي وماجد راح يجي
اروى:من صجك تو الناس جلسي للعشاء
مريم:شو للعشاء مااقدر اعذريني عندي اشغال بالبيت وبكره دوام
حور:اففففففففففففففففففففف ذكرتيني والله زهقانه
اروى:احمدي ربك غيرك مو حاصل له
ورن جوال مريم:هذا ماجد شكله وصل ,,نعم
ماجد:يالله طلعي أنا انتظرك برى
مريم:اوكي,, يالله انا طالعه إن شاء الله المره الجايه في بيتنا
حور:لالا ظاحنى صراحه نبغى نطلع مكان زهقت من لبيوت
مريم:يالله على ايدك
حور:المفروض هالعله تطلعلنا عندها رجال تدلع وتدلل عليه
أروى:كيفي إذا بتدلع وبطلع بروحي اخذكم ليه
حور:تسوين خير فينا
أروى:بكره إذا تزوجتوا ماراح تاخذوني
ورن جوال مريم ثاني مره:يالله يالله انا طالعه لا اتهزاء

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 31-03-2009, 09:44 PM
صورة مآهمني بعدك الرمزية
مآهمني بعدك مآهمني بعدك غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الحب سيأتي يوماً الكاتبة : دنيا الأمل


وطلعت ولقت أخوها يتكلم مع شاب مو غريب عليها وين شفته وين شفته يارب ايه صح نفس الشاب وانصبغ وجهها أحمر لمى تذكرت الموقف ماشاء الله بصراحه وسيم ريت زوجي يطلع مثله ,, مريوم شتقولين عدتك منى ,,وابتعد الرجال وراحتركبت السياره ولقت منى
منى:ليه تجين عني هنا؟؟
مريم:والله انتي طالعه بيت صاحبتك تبغيني انحبس عشانك
منى:شفتي الرجال وسيم,,الله يكتب لك نصيب
مريم وهي تضربها:وجع استحي على وجهك شوي
واول ماركب ماجد
منى:من هالرجال الا تسولف معه
ماجد:وانتي ايش حاشرك ,, ويناظر اخته:فيه اخبار
مريم تطالع نظره جانبيه بمنى:بعدين اقولك
منى:بعد فيه اسرار بينكم

وبغرفة ماجد واقف ومصدوم
مريم:أنا الا علي سويته وقلت لك ,,الحين القرار بيدك
الجزء الخامس عشر

كان صادق يركض بممرات المستشفى زي المجنون لين مااستقر بزاويه معينه وكان الدكتور ينتظره
صادق يناظر بالدكتور الا ماعجبته نظراته وبنتظر منه رد
الدكتور وهو منزل راسه:كلنا لهذا الطريق
صادق:من من يادكتور
عطاه الدكتور ظهره ومشى بدون لايرد عليه ,, ظل صادق بالممر لو حده ودموعه تخونه وبدت تنزل
صادق:دكتووووووووووووووووور لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
صادق:بسم الله الرحمن الرحيم
قامت أروى مفزوعه من النوم على صراخ صادق:اسم الله عليك,, شفيك
صادق وهو ينافخ ويعرق:جيبي لي ماي
قامت أروى من فراشه خايفه على زوجه
صادق:اعوذ بالله من الشيطان الرجيم كان كابوس كابوس مخيف
أروى: شرب ماي وتعوذ من بليس وطلع صدقه الصدقه تدفع البلاء عنا وعن المؤمنين
صادق:أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ,,كم الساعه الحين
أروى:الساعه 5 الفجر بقى لك ساعه على الدوام ريح لك شوي
صادق:ماعاد لي نفس للنوم
قام صادق من فراشه وتوضأ وجلس يقراء قرآن

تجهز صادق لروحة الدوام وقبل لايطلع جلس يسولف شوي مع أروى
صادق:عندي أجازه يومين وجى في بالي ليه مانطلع البر نغير جو
أروى:والله فكره حلوه ,,
صادق:شوفي من إذا تبغي احد من اهلك وقولي له
اروى:عادي اقول لبيت عمتي أم ماجد
صادق:عادي بس حور ماتتضايق
أروى لا ابد ,,بالعكس اتوقع تنبسط
صادق:زين بس ترى علي بيجي معانا مع اهله
اروى:عنده خوات؟
صادق:لا اخت صغيره بالروضه يمكن ,,عنده اخوان اثنين واحد متزوج والثاني اصغر منه
أروى:وزجت أخوه راح تروح
صادق:اعتقد ايه مع امه ,,كلمي أمي وحور وشوفي رايهم
أروى:وابوك؟؟
صادق:كلمته امس قال ان عنده شغل إذا حور وامي بيروحون عادي ماعنده اي اشكاليه

.....

صادق بالدوام جالس بالغرفه الخاصه بعلي:يااااااااي اليوم ماعندي مواعيد وصاير اقبال المرضى قليل ماادري شالسالفه
علي:أحسن الله يشافي الناس ,,شصار على رحلة البر
صادق:كلمت زوجتي واهي تشوف الموضوع ,, بس تعتقد اهالينا راح يندمجون مع بعض
علي:والله عن نفسي اقولك ايه بس عنك ماادري ,, الا تعال شخبار الدكتوره مرام معاك
صادق:على حالها ماتغيرت
علي:تدري لو على كيفي عطيتها شوته طيرتها من المستشفى
صادق:حراااام مو لهدرجه
علي:لهدرجه وأكثر يااخي هالأنسانه بغيضه
صادق:قفل على الموضوع

.....
حور:قولي والله قولي والله
أروى:والله,, شفيك مو مصدقه
حور:وناسه صادقوه ناسينا من زمان زين والله فكر يطلعنا
أروى:احترمي نفسك وعدلي اسم زوجي لا اخليه يهون
حور:لالا خلاص تكفين أنا ماصدقت على الله فيه طلعه ,,بنروح بروحنا
أروى:لا مع أهل علي صاحبه,, وصادق قولي اي شخص تبغيه قولي له عشان تنبسطون ففكرت اقول لأمي وعمتي
حور:هاا
أروى:إذا يضايقك بطلنا ماراح اقول
حور:لالا مايضايقني خلاص قولي لهم

.....
يوم الثلاثاء في بيت عائلة صادق الكل كان جالس بالصالة
حور:تكفوووون ابي أروح السوبر ماركت اشتري لي اغراض
صادق:وليه الأغراض احنى نتكفل بكل شي
حور:ماابي انتوا ماتعرفون شنحتاج احنى البنات
أم صادق:ماله داعي والا الحين بطلنا وجلسنا
حور:أصلاًخلاص كل شي تحدد وبعد مااتفقتوا مع الناس تتراجعون مي عدله
أم صادق:بس اقدر اخلي أخوك وزوجته يروحوا واجلس معك هنا
حور:لالا خلاص تكفين بجلس ساكته
أروى:صحيح نحتاج نروح السوبر ماركت عشان نشتري اغراض ماراح نجلس يوم ثلاث ايام ومانضمن نلاقي كل شي نبغاه على الطريق
صادق:إن شاء الله بعد الصلاه اوديك
حور:وأخيراً وافقت ليه مانطقتي من بدري أنت
صادق:خير شعندك راح أروح مع زوجتي أنتي شدخلك
حور:تكفين أروى خليه ياخذني معكم
أروى:هههههههههههههههههه إن شاءالله
صادق:كلمني أبوي وقال أن بيروح معنا دام أبو أروى راح يروح بيروح عشان يغير جو
ام صادق:اريح له

بعد ساعة في السوبر ماركت حور وأروى ماخلوا شي ماخذوه
صادق:شرايكم تاخذون السوبر ماركت كله
حور:ياريت والله ,,أنا باروح الجهه الثانية فيه أغراض للحين مااخذتهم
ومشت بسرعه بدون ماتنتظر رد من صادق
أروى: ماشاء الله بسرعه رجعت تضحك ومفرفشه بعد الا صار لها
صادق:هذي حور دايم ماتتغير

وفي قسم الشوكلاه والشيبسات كانت حور تدفع العربه حقتها الا مليانه من الشوكلاه والشيبسات وذي الشغلات
منى: حوووووووووووووور
حور تطالع فيها وضايعه من دي الا تعرفها: ايه حور انتي من؟
منى: أنا منى ,, ويش كل ذا كل هذا عشان البر
حور:ايه والله بالموت رضوا يجيبوني هنا وجالسه اطلع حرتي اشتري كل الا نفسي فيه
منى:انتي والله مثلي بس أنا جابوني وبعد كل شي أخذه بحساب ماشاء الله عبيتي العربه ,, أروى معك؟
حور:ايه تركتها مع صادق وهربت لهنا عشان اخذ على راحتي
منى:والله أنك تعجبيني
ماجد:انتي هنا وأنا ادورك ,,يالله خلاص كفاك مشترى مشينا
حور دقات قلبها بدت تعلى من شافت ماجد حست بخوف مو طبيعي أحساس ماقد جاها من قبل
منى:افففففففف انتوا ليه ماتعطوا الواحد حريته خلوني أخذ كل الا خاطري فيه ,, وهي تأشر على حور شوف الناس الا تخلي تشتري على راحتها
ماجد انتبه لوجود بنت مع منى:طيب بنروح البيت
جات أروى تدور حور:يالله حور مشينا ,, وهي تلتفت لماجد ومنى : انتوا هنا شالصدف الحلوه
منى: أنا هنا مع حور صار لنا مده ,, والله تحمست جد للروحه
ماجد من سمع اسم حور وقلبه يرجف صار له كم يوم يفكر بالكلام الا قالته له مريم اهو قرر وراح يعطي قرراه قريب مره
أروى:شلون استعدادتكم
منى:والله زينه بس تعرفين بيت عمتك مايخلون حد في حالله
أروى:المهم عن اذنكم أحنى ماشينا ,, حور ترى أخوك عند المحاسب لحقي على عمرك والا راح ترجعين كل الأغراض


.......

في بيت أم ماجد وفي غرفة مريم مريم بالتحديد الا جالسه تجهز شنطتها وتحط اللوازم الا راح تاخذها خلال هاليومين دق باب غرفتها
ابتسمت وعرفت من ورى الباب ماحد يدق الباب كذا غيره والا منى تدخل ولا تهتم :ادخل ماجد ادخل
دخل والأبتسامه على وجهه:شلون عرفتي أني أنا
مريم:يعني من بيكون ياأنت يامنى ومنى مو من عادتها تدق الباب بأدب
ماجد:طيب يمكن أمي أو أبوي
مريم:أمي وأبوي ينادون قبل لايوصلون للغرفه
ماجد بابتسامة:انا ماعندي أي مانع أخذ وحده كانت مخطوبه لغيري من قبل
مريم بأبتسامه:الله يوفقك ياخوي ويعطيط على قد نيتك
ماجد:الله يسمع منك

......

في الصباح الكل كان يحمل اغراضه عشان السياره عشان الروحه حور كانت مره مصحصحه ومستعد اتم الأستعداد بعكس أروى الا كانت نايمه لي الحين
حور:زوجتك وين؟
صادق:نايمة
حور فتحت عينها:للحين والله هذي متفرغه ,,صحها بسرعه
صادق:قلبي وجهك خلي زوجتي نايمة كل حزة جلست مشينا
حور:لااااااااااااه أنا مافيني صبر ,, وخر وخر خلني اصحيها
صادق ويتدارك أخته الا راحت ركض لزوجته:هييييي صبر صبر
حور وهي تشيل الغطاء من على أروى:يالله قومي اصحي مشينا
فتحت اروى عينها بتكاسل:نعم شصاير
حور: قومي يالله الكل لبس وجهز الا انتي
صادق: وانتي شحارك خلي زوجتي تاخذ راحتها وتنام زي ماتبغى
حور:اففففففففففف يعني وبعدين
صادق:ولاابلين يالله قدامي على برى خلينا براحتنا
حور وهي تجلس على واحد من الكراسي:ماني طالعه لين تقوم زوجتك من النوم
صادق:حور بتطلعين والا كنسلت الطلعه ومالك الا البيت
أروى وهي تقوم من فراشها:خلاص صادق خلها براحتها أنا خلاص صحيت

وخلال ساعه الكل كان جاهز ويطلع على سيار ته وكان ترتيب السيارات أروى مع صادق حور حنت وذبحت عمرها عشان تجي معاهم لكن صادق عارض بقوه فصار مع ابوها وامها والخدامه,, علي مع أمه وأخته الصغيره وأخوه محمد بعمر ماجد وصديق قديم له,, حسن(أخو علي) مع زوجته وولده الصغير الا عمره سنه ونص ,,أبو أروى وأمها مع الخدامه,, ماجد وخواته(امه رفضت تروح وفضلت تجلس مع زوجها الا عنده مشاغل
في سيارة صادق كانوا أروى وصادق جالسين على ضحك وهدره
صادق:تدرين ايش جاي في بالي الحين
أروى:ايش في بالك
صادق:اسابق السيارات
أروى فتحت عينها:لااا من صجك
صادق وهو يمسك النقال حقه:والله من صجي ,, ودق على علي:هااا تسابق
علي:من صجك
صادق:شفيكم شايفيني امزح
علي:مااقدر الوالده معاي لو اسابق معك الحين تحرم علي اسوق سياره
صادق:الله يعينك,, باااي
وهو يوجه كلامه لأروى:كم رقم جوال ولد عمتك
أروى:صادق شيل الفكره المجنونه من راسك
صادق: والله انا خاطري بقوه اسابق عشان مع من كان عطيني الرقم ولاعليك
أروى: وأنا شعرفني برقمه
صادق:دقي على وحده من خواته
أروى طلعت جوالها ودقت على مريم ومن أول رنه جاها صوت مريم
مريم:هلا والله بالغاليه
أروى:هلا فيك,, شلون الأجواء عندكم
مريم: والله ممتازه صاير طريق الروحه مره حلو
صادق يأشر على أروى عشان تسرع بالكلام
أروى:لحظه مريم ,, ويش
صادق:قولي لها وين ماجد
أروى:زين زين,, مريوم ممكن تعطين ماجد السماعه
مريم مستغربه:هاااا ليه
أروى:هههههههه زوجي يبغاه

صادق:هلا ماجد,, كيفك
ماجد:هلا بالنسيب ,, الحمدلله بخير ,, أنت كيفك
صادق:والله الحمدلله ,, الا بغيت اسألك تحب المغامره
ماجد:بالقوه ,, بس ليه تسأل
صادق:تسابقني
ماجد:اسابقك في شنو
صادق:بالسياره
ماجد:اكييييييييييييييد ماعندي مانع
واتفقوا على نقطة النهاية والبدايه لمى يعطي صادق لماجد رنه

صادق:يالله دقي رنه
أروى:اذكر الله وانسى الموضوع
صادق: وهو يبتسم لها:خلك شجاعه

بدأ السباق وزاد كل من صادق وماجد السرعه
الجزء السادس عشر

اروى:ويرحم والديك اي شجاعه واي بطيخ واذاصار لك شيء وقف
صادق:ههههههههههههه مانا
في جهه ثانيه منى تقول لماجد:اسرع اسرع لا يطوفنا
مريم :انطمي استهدى بالله وخفف
منى:ماعليك منها ذي خوافه
مريم شوي وتصيح:يمااااه وقف باموووووت
منى:هههههه الله يرحمك وتصفر ايوه طفناهم اسرع
ماجد:سكتو خلوني اركز

في سيارة ابو صادق وام صادق انذهلو من سرعة صادق وماجد الا فجئه شافوهم يسرعوا
ابو صادق باستنكار:شفيهم هذول ليه كل هالسرعه
أم صادق وهي تطلع الجوال راح ادق اشوف شسالفتهم

صادق :اروى ردي انتي
اروى واهي اتصيح من الخوف:الو هلا عمتي
ام صادق:وش صاير وليه كل هالسرعه
اروى واهي تناقز:عمتي بامووت مو صاحي ولدش ناوي يقتنلنا جالس يتسابق مع ماجد
ام صادق وهي توجه الكلام لأبو صادق : شفت ولدك جن وقعد جالس يسابق,,خليني اكلمه
اروى :صادق امك تبيك
صادق : جالس اسوق بعدين اكلمها
اروى :تقول ضروري
صادق:طيب حطي اسبيكر
صادق:هلا يمه
ام صادق:ياولدي استهدي بالله وخفف لا يصير شيء
صادق:لا تخافي ما يصير شيء بس انتوا لاتتصلون وخلوني اركز ,, سو شي خل ولدك يعقل
أبو صادق:هاتي السماعه ,, ياولدي ويش هالحركات مال البزران
صادق:عاادي يبه احنى جااين نوسع صدورنا ونغيير جو شرايك تدخل في السباق معنا
أبو صادق:لالا أنا كبرت على هالحركات
حور عند ابوها :الله سباق حركاتا يبه قوله خله يسرع لا يطوفونهم ولا اقولك جيب خل اكلمه
أبو صادق مد الجوال لبنته
حور:صادق تكفى وقف بركب معكم
صادق:ههههه لالالالا تبيني اروح فيها انتي وجهك
اروى :خلاص باموووت وقف
حور :هههههههههه ويلي على ايش تصيح زوجتك
صادق:تقول بتموت هههههاي
حورتصفر:واااااااااوا طوفهم وعند الاشاره يمكن انزل لكم يله باي
شوي والى علي متصل
صادق:هلا
علي: وش هالحماس
صادق:كمل معانا
علىي:وامي اقول بس وقفو انا مو معاكم وتسابقون
صادق:ماحد قالك لاتسابق
علي:وقف بس اقولك لا تشوف شيء ما يعجبك
صادق:هههههههههه تصدق كسره خاطري هه
علي:مسكينه اسمع زوجتك تصيح وقف وارحمها
صادق:طيب بافكر بالموضوع

في سيارة ابو أروى
أم أروى:شفيهم دولي استخفوا شوف زوج بنتك
أبو أروى وهو يرفع الجوال بيتصل على صادق والا أبو صادق يدق:هلا أبو صادق ,, شفيه ولدك ليه يسرع كل هالسرعه
أبو صادق:هالا تشوف جالس يسابق مع ولد أختك ومو راضي يوقف كلم ولد اختك كان يطلع اعقل منه ويوقف
أبو أروى : إن شاء الله
ودق على ماجد الا كان حده مندمج بالسباق
ماجد:هلا خالي
ابو اروى:بلا هالسباق ياولدي ووقف احنى جايين نوسع صدورنا مو ناقصين بلاوي
ماجد:خالي تكفى قربنا عند نقطه النهاية مابي اخسر
أبو اروى:انا لله
وسكر الخط واتصل على صادق
صادق:من متصل بعد
أروى وهي تناظر شاشة الجوال:هذا ابوي
صادق:ردي
أروى وهي تصارخ :قوه يبه
أبو أروى:الله يقويك ,, وين زوجك
وحطت على لسبيكر:هلا عمي
أبو اروى:خلاص ياولدي وقف هالسباق إذا أنت مو خايف على نفسك خاف على الا معاك تراها وحيدتي ومالي غيرها
صادق بداء يفكر صح:إن شاء الله عمي

صادق:اروى دقي على ماجد
اروى ادق على مريم:الو
مريم:هلا اتصرفي انتي مع زوجك متنا
اروى:وين ماجد؟
مريم:لحظه
اروى:امسك
صادق:هلا ماجد ها توقف
ماجد:برايك هذي الي جنبي شوي وتموت من الصياح
صادق:هههههه حالي من حالك
ماجد:اجل خلاص وقف
صادق:طيب باااي
وسكرو
صادق لاروى:ها ارتحتي
اروى:عقب ما قتلتني من الخوف

عند ام صادق وابوصادق
حور:اف وقفو السباق

وخلال فترة قصيرة وصلوا المكان المطلوب
أبوصادق: وصلنا
حور:والله يله يله خل ننزل قبلهم
ام صادق :يا حور عقلي صيري مره
حور طيب طيب يله نزلو

حور نزلت على طول راحت لاروى السياره
حور:هلا اروى
اروى:هلا
حور :وين صادق؟
اروى:والله صادق نزل يعدل الخيمه
ركبت حور جنب اروى جهت صادق وضلو يهدرون خمس دقايق الا منى جايه
منى:هاي بالصبايا
حور:هايات ها شو كيفك مع السباق؟
منى:اخترب كلا من اخوك ليه ما سابقتو انتي بعد
حور:ههههههههه ما تبين الا ابوي الي يسابق
مريم:هلا ها ما بتزلون
اروى:نزلو انتوا انا بظل هنا راسي يعورني من هالسباق
منى :مايسوى علينا
مريم:وش تبين انتي يعني ما ترتاحين الى لما يصقعون فيك
حور:يله منى ومريم خلو اروى بحالها شكلها تعبانه
منى ومريم:يله
وراحو وظلت حور بلحالها
طبعا خلصو الخيمه الي للنساء وجلسو فيها

صادق راح لاروى لنها ظلت بالسياره


صادق:وش فيك ليه مانزلتي معاهم
اروى تعبانه
صادق:طيب اكلتي شيء
اروى:لا
صادق:طيب اكلي وشربي مسكن
اروى:طيب طيب
صادق انا نازل مو اطولي


عند الرجال
صادق السلام
الكل:وعليكم اللسلام
ابو صادق:والحين انت ما تخاف على زوجتك وعلى نفسك تسوي هالحركات
ابو اروى:ايه صح ياولدي وش هالحركات ذي
ابو صادق :حركات بزران بس شاطرين يخوفونا
صادق :يبه يبه خلاص بس تسليه
ابوصادق:تسليه تروع حرمتك كذا
علي ماسك ضحكته الحين وش يفكه منهم ارويه انا:ايه يعمي كل ما انصحه مو راضي يسمع مني يقول خل نستمتع في حياتنا
ابو اروى:اي حياه يموت وبعدين يستمتع هذا الي تبيه
ابو صادق:جن ولدي وش هذا اي حياة الحين انت متزوج عندك بيت ومسؤليه
علي:قلت له يا عمي بس مو راضي يسمع
صادق واهوفاتح اعيونه شبرين:كذاااااااااااااااب وربي كذاااب
علي:ههههههههههههههههههههههههههه
ابو صادق:الله يلعن ابليسك خليتني اشك في ولدي
صادق بنظرات شر
علي على طول عرف نواياه وقام هرب واخذ معه ماجد
صادق راح لحقهم


اما عند الحريم
اروى راحت لهم:السلام
الكل:وعليكم السلام
حور:حمد لله على السلامه كان لاجيتي بعد
مريم:تعالي بس ما عليكي منها
منى :بل كل هالحوسه والجلسه في السياره وهالالم كله على سباق عز الله انك حرمه
اروى :خلصتو كلام جا دوري ايه وراضيه بحالي بلا حركات البزران ذي
منى:انتي البزره خايفه اقول بس
حور:لكن قهر ما شفتهم واهم خايفين ويصيحون
منى:هههههههههههههههه سكتي بس لا تذكريني مريموه هذي فطستني من الضحك واهي تقول بتموت بتموت لحقو عليها
حور:سكتي لا تكلمي لا انقهر والله فاتني
اروى:اقول قومو خل نطلع شوي قبل لا ياذن نشم هواء
مريم :يله قومو
قامو توهم طالعين
حور:هاكي اخذي شوفي حركات البزر بعينش
اروى:رجال وغصب عنش بعد خليه يتسلى
كان صادق يتهاوش مع علي وبيكب عليه غرشت الماي الي عنده
حور :خليني ساكته بس الكلام الي معاك ما يخلص
منى:منو معاهم
اروى:على ما اضن هذا علي صديق صادق
منى:ابغى العب ابغى اسوي شي
مريم:وفري طاقتك لبعدين تونا واصلين لاحقه على اللعب
منى:شو لاحقه انا ماابي اضيع دقيقه من وقتي ابغى استمتع في كل شي
أروى:تعالوا نرجع عمتي تنادينا
حور:أنا ماني راجعه ماجيت هنا عشان اجلس
منى:ولا أنا راح اظل مع حور
مريم:أروى راح اجي معك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 31-03-2009, 09:48 PM
صورة مآهمني بعدك الرمزية
مآهمني بعدك مآهمني بعدك غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الحب سيأتي يوماً الكاتبة : دنيا الأمل


أروى:هاا عمتي فيه شي
أم صادق بهمس:الحين توكم جااين على طول تروحوا تمشون جلسوا مع الناس ,, وبعدين وين حور
أروى:مي راضيه ترجع تقول أنها ماجات هنا عشان تجلس
أم صادق:تعالوا طيب تعرفي على أم علي مع زوجة ولدها
أروى بابتسامه:هلا فيكم والله كان ودنا من زمان نتعرف عليكم
أم أمين:والله أحنى الا ودنا نشوفكم من كثر ماعلي يتكلم عليكم ويمدحكم
مريم وهي تشيل ولد أمين:الله هذا ولدك شاسمه
أم أمين:لاهذا ولد ولدي
مريم:ماشاء الله مايبين عليك جده الله يخليه لكم

بعد الغدى قاموا كل البنات يتمشوا وقامت معهم هدى زوجة أمين
مريم:شرايكم نلعب لعبه
حور:لعبه شو ركيض
اروى:مره تمووت على الركيض خلي الركيض لبعدين في الليل
هدى:جراءه حقيقه
أروى:فكره مره حلوه
منى:يالله أنا بافر الغرشه أرووووه هاتي الغرشه الا عندك
أروى:اروووه بعينك مره متزوجه تقولين عني أروووه أم عبدالله لو سمحتي
مريم:انا ابي الأولى
منى:مو شغلي انا الأولى
حور وهدى:ههههههههههههههههههههههه
أروى:خلاص ولاتزعلون أنا الأولى
وفرت أروى الغرشه الا جات على حور
أروى بابتسامه:جراءه أو حقيقه
حور:احم احم الكل متوقع مني اخذ جراءه لأني احب المغامره لكني باختار حقيقه
أروى:وانا مجهزه لك خوش سؤال
حور:تفضلي سألي
أروى:شرايك بماجد ولد عمتي؟
الكل انصدم من سؤال أروى الا هدى الا ماكانت تدري ويش سالفتهم
حور نزلت راسها وبعد تفكير طويل:بصراحه أنا مااعرف تصرفاته ولكن كل الا شفته منه خير
وفرت حور الغرشه وجات على منى
منى بابتسامه ومن غير لاتنتظر السؤال:جراءه
حور: هدى من بعد اذنك بنستخدم سيارة ولدك
هدى:اخذي راحتك
حور:ابيك تركبي السياره وتجي لي فيها لين هنا
الكل:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههه
منى:انا قدها وبتشوفون
وركبت منى السياره وجات فيها من خيمة النسوان لين مكانهم والكل ميت ضحك عليها

عند الرجال
صادق:من دي الا استخفت وراكبه سيارة الأطفال
علي ومحمد:هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههه
علي يكلم أمين:الحق سيارة ولدك الظاهر زوجتك حنت لأيام الطفولة
امين وهو يناظر:لامو زوجتي دي
ماجد وهو يبحلق:هذي أختي
وراح اتقدم لمنى الا كانت مندمجه في سياقة السياره
ماجد:منوووه قومي فشلتينا
منى:مو شغلي احنى نلعب
ماجد:تلعبين كذا الكل يطالع فيك ويضحك
منى:روح روح مو شغلك خلني اشوف شغلي
تركها وراح عنها يعرف اخته عنيده وماراح تسمع له

عند البنات بعد ماوصلت منى
اروى:والله وطلعتي حركاااات ولاجبتي خبر لأخوك حتى
منى:ايش على بالك أعجبك أنا,, المهم دوري وفرت الغرشه وجات على هدى
هدى:حقيقه
منى:انتي سعيده بزواجك
هدى:اكييييييييييييييييد
وفرت هدى الغرشه الا جات على مريم
مريم:جراءه
هدى:ابيك تغمضي عينك وتركضي
مريم:وإذا طحت
هدى: مو ذنبي أنتي اخترتي جراءه
مريم قامت وغمضت عينها بالشريطه منصاعه لأوامر هدى وجلست تركض ولاتدري عن شي طبعاً المكان الا اهم فيه كان مافيه احد الا عائلتهم وعوائل ثانيه بعاد عنهم مريم كانت تركض وفجاءه صدمت
مريم:آآآخ عمى
علي متفاجأ:هاااااا
مريم وشالت الشريطه من عينها وتفاجأت من الاقدامها وراحت تركض للبنات
الكل:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههه
مريم وهي معصبه:كل منكم مع وجوهكم وتضحكون
هدى:شفيك هونيها حمااي حبوب
مريم:شوو جالسه قدامه بدون غطى واقوله عمى بعد
هدى:عااادي عااادي إذا عجبتيه اخذناك له تراه يدور عروس
الكل:هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
مريم:لكن دوروا الاتلعب معكم ماراح اكمل
هدى:يالله عااد عشاني
مريم ماتبي تحرج هدى الا اول مره تطلب منها:اوكي
وفرت الغرشه الا جااات على أروى
أروى تبي تتجنب اي سؤال محرج فمن غير تردد: جراءه
مريم بابتسامة خبث:اتصلي لزوجك قدامنا وحطي سبيكر وقولي له أحبك
الجزء السابع عشر

أروى تفكر كيف تتصل الحين ماتقدر تتراجع شراح يقولوا عنها الطلب بالنسبه لهم بسيط ابسط كلمة ممكن تقولها الزوجه لزوجها "أحبك" وبنفس الوقت تفكر بردة فعل صادق كيف بتكون لمى تقولها له لأول مره..
بعد فترة صمت .. مريم:هااا اشوفوك ساكته وين الجراءه والا تستحي منا
أروى بعد تفكير طويل وباصرار رفعت الجوال واتصلت وهي تدعي من قلب ان مايرد عليها لكنه رفعه من أول رنه:هلا أروى
أروى تستجمع شجاعتها وبتردد:أحبك
صادق بابتسامة:طيب تعالي ابيكِ
أروى بخجل:اوكي
وسكرت الخط وقامت واقفه
الكل:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههه
مريم:على وين على وين ماصدقنا
منى:جلسي مكانك مافيه روحة ماصدق على الله تتصلين قال تعالي
أروى:تستاهلون جلسوا من غيري اصلاً الجلسه بدوني ماتحلى
حور:روحي روحي شكلك مذوبه أخوي أول مره اشوفه يتكلم كذا
أروى وهي فاتحه عينها:مذوبته في عينك
حور وهي تعلي صوتها عشان تسمعها أروى الا ابتعدت عنهم:مو تنسين تعطينا التفاصيل بعدين
أروى لفت وجهها تشوفها وطلع لها لسانها زي الأطفال:تحلمين

وصلت عند خيمة الرجال ووقفت تنتظره ماعرفت تتصرف رفعت جوالها بتتصل عليه لكن ابوها طلع من الخيمه
أروى:قوه يبه
ابو أروى:الله يقويك يابنتي ,, شعندك هنا
أروى:انتظر صادق قالي تعالي ومااشوفه
أبو أروى:راح السياره ومارجع روحي له يمكن هناك

وصلت سيارة صادق ومالقت أحد لكن الغريب بالموضوع أن باب السياره مفتوح وينه هذا شلون يخلي الباب مفتوح بدي الطريقه راحت لجهة الباب عشان تسكره لكن المفاجئه لقت صادق مرمي على الأرض
أروى بسرعه وبخوف تتجه له:صادق صادق قوم شفيك
وجلست زي المجنونه تهز بزوجه ودموعها متجمعه بعينها راحت ركض لخيمة النساء الا قريبه منها
أروى وهي تنافخ:عمتي عمتي أم صادق
قام الكل مفرزوع من شكل أروى
أم صادق:شفيك يابنتي ليه حالك كذا ووين البنات عنك
أروى:صادق صادق مرمي على الأرض هناك "وهي تأشر على السياره"
أم صادق وهي تمشي معاها:وين
أم أروى:استهدوا بالله ونادوا على واحد من الرجال
أم علي وهي ترفع الجوال:بتصل على علي اهو دكتور وراح يعرف له

دقايق ورد علي على جواله
علي:هلا بالغاليه
أم علي:ياولدي روح عند سيارة صادق خويك زوجته جات مفزوعه تقول ان طايح هناك
علي بارتباك:إن شاء الله يمه إن شاء الله ,,مع السلامة

وراح ركض لمكان السياره ولقى أم صادق وأروى يحاولون يصحوه
علي:ممكن شوي خالتي
أم صادق وهي تبتعد:بسرعه ياولدي طمني على ولدي
علي وهو يكشف:لاتخافين ياخالتي مافيه الا الخير ,,بس ممكن ماي
اروى راحت تركض تجيب ماي لعلي الا اخذ الماي وغسل به وجه صادق الا بدى يفتح عينه
علي:انت بخير
صادق بتثاقل:ايه شصاير
علي:الشمس اثرت فيك وخلتك تفقد وعيك لأنك مو ماكل
أم صادق:ماتشوف شر ياولدي
أروى التزمت الصمت وماعرفت تاخذ راحتها بوجود علي
علي:يالله الحين قوم اكل لك شي
صادق : مو مشتهي
أم صادق:مايصير ياولدي لازم تاكل عشان ترتاح
أروى الا كانت ساكته راحت ركض للخيمة وجابت له بعض الأكلات الموجوده
أم صادق وهي تبتسم لأروى:ماقصرتي يابنتي
أما علي الا حس شكله غلط بينهم تركهم وابتعد عنهم
أم صادق:مااوصيك عليه لاتبتعدي عنه الا وهو ماكل
أروى :إن شاء الله عمتي
حطت الأكل بمقعد السياره واتجهت لصادق الا للحين جالس على الأرض ومدت له يدها عشان يقوم لكن صادق بدل لايدفع نفسه عشان يقوم سحبها بكل قوته وطاحت بحضنه
صادق وهو يبتسم:اشتقت لك
أروى الا اول مره تسمع زوجها يقول لها ان مشتاق حمرت خدودها ونزلت راسها للأرض
صادق وهو يبتسم:عندك شي تقوليه
أروى هزت راسها بمعنى ايه
صادق:شنو
أروى:اكل عشان تصير بخير
صادق يتصرف مثل الأطفال:مابي مابي
أروى: وليه ماتبي
صادق:اول ابيك تقولي الاقلتيه لي بالتلفون لمى اتصلتي
أروى وهي فاتحه عينها:هاااا
صادق بابتسامة:يالله قولي
اروى سكتت وجلست تفكر بطريقه تقول لصادق فيها أاحبك وخصوصاً هالوضع الا اهم فيه
أروى:أول ممكن اقوم ترى شكلنا بالمره غلط
صادق:مو شغلي زوجتي وماحد له دخل
أروى:طيب احنى بمكان عاااام مو بالبيت
صادق:قولي الاقلتيه وبخليك تقومي
أروى: وتاكل بعد
صادق اشر على عينه الثنتين بمعني من عيوني
أروى غمضت عينها ونطقت:أحبك
صادق وهو يبتسم :وأنا أحبك
أروى انحرجت وماعرفت شتسوي:طيب ممكن اقوم
صادق:اوكي قمنا
وقاموا الأثنين ومشت أروى عشان تبتعد عنه لكنه فاجئها لمى مسك ايدها
صادق:نفسيتي بتحب الأكل أكثر لمى توكليني بنفسك
أروى ابتسمت له ورجعت له

أما عند البنات الا جالسين على سوالف وضحك ولعب
حور:مو كأن أروى الدبه تأخرت
منى:ايه بالقوه ,,هذا اخوك ماصدق على الله زين عندك بالبيت خليها هنا لنا
حور:ولايهمك الحين اخرب عليهم بس وين هم
منى وهي تتلفت يمين وشمال:ماادري والله مااشوفهم
مريم:بسكم بسكم خلوا المره براحتها تتهنا مع زوجها
منى:انتي سكتي مو دخلك احنى نبغاها ليه ياخذها منا
هدى وهي تبتسم:لمى تتزوجين راح تحسين كيف الشعور لمى تكوني مع زوجك وحد يخرب عليك
حور وهي تمسك جوالها:عاادي عاادي
واتصلت على جوال أروى لكنها ماترد
حور:افففففففففففففففف ماترد الدبه سايحه بالعسل وين تفكر فينا او يجي على بالها جوالها
منى:اتصلي على جوال اخوك
حور:ايه صح
واتصلت على جوال صادق

بسيارة صادق رن الجوال الا كان قريب من أروى
صادق:من هالمزعج الا متصل
أروى تبتسم وهي ترفع الجوال:هذي حوور
صادق سحب الجوال من ايد أروى وقفله:خلها تولي
أروى:ليه عااااد
صادق:هذي كل شي تخربه والله عشى ماتشوف احد فرحان لازم تخرب
أروى:هههههههههههههههههههه حرام لاتظلمها والله حبوبه
صادق:حبوبه ماقلنا شي بس بالذمة تدري انك معي او لا
أروى:امبلى تدري
صادق:شفتي اجل ليه متصله بس حق تخرب
أروى:يمكن تبي شي
صادق:ايه مره ماتبغى شي وبتشوفين

عند الرجال علي كان حايس يبي صادق عشان بيلعبوا كوره وهذا للحين مااجى
ماجد:شعندك حايس
علي:انتظر صادق يشرف
ماجد:ووين هوو
علي:مع حرمه المصون
ماجد:هههههههههه اجل انسى ان يجي
علي:وليه مايجي بكيفه اهو والا بكيفه
ماجد:خلاص اجل روح ناد عليه
علي:لاشيوديني فشله
ماجد:خلاص اجل اجلس خيس وانت تنتظره


أروى:هااا شلون تحس الحين
صادق:عال العال ممتاز
أروى:اجل يالله قوم روح مع الرجال
صادق:تمللتي مني
أروى:لا مو هذا القصد بس تأخرنا
صادق بابتسامة:اوكي

عند الرجال أول ماوصل صادق استلمه علي
علي:كان لاجيت كان نمت عن المدام احسن لك بعد
صادق:بل بل اكلتني تعبان كنت اريح
علي:شلونك الحين
صادق:بخير
علي:وين ماتصير بخير والمدام معاك
صادق:إنالله شكلك ناوي تحسدنا عرس وبيصير عندك مدام وفكنا
علي:إن شاء الله قريب

أما أروى
حور:وماتردين على جوالك بعد وين رحتون
أروى:بسم الله الرحمن الرحيم ,,ماارد على وشو
حور:يعني ويش جوالك
مريم:شوي شوي على بنت خالي اكلتيها
أروى:اصلاً جوال بالخيمه وبعدين ويش تبغين فينا
حور:عشااان اخرب
أروى:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههه
حور باستغراب:ليه تضحكين شايفتني مهرج قدامك
أروى:لا بس ماكذب أخوك لمى قال انك ماوراك الا تخربين
حور: ارويك فيه بعدين
مريم وكأنها تذكرت شي:حور ابيك بموضوع
حور :خير شصاير
مريم وهي تسحب حور:تعالي وتعرفين
حور:زين شوي شوي علي اعرف امشي
ووصلوا لمكان بعيد شوي
حور هذا احنى بعدنا قولي شعندك
مريم:اممممممممممممم قلت لماجد الا قلتي لي عنه
حور :زين وبعدين
مريم بابتاسمه:قال موافق
حور:هااااا
مريم:الا سمعته ,,حور اتمنى من قلب ان يصير نصيب بينك وبين اخوي
حور:الله يكتب الا فيه الخير


اذن المغرب وجى الليل وبدت الأجواء تحلى مع الهواء الحلو والجلسه الا توسع الصدر
حور ومنى الشخصيات المتشابهه الا تحب الوناسه والضحك جالسين مبوزين وين مبوزين يتمنون يسوون زي الشباب لكن منعوهم
اما الشباب جالسين مبسوطين راكبين دبابات ويتسابقون ومبسوطين على الآخر
منى:يعني جايبينا بر وحاله ودبابات مو مخلينا نركب
أروى:تصدقون والله نفسي اركب انا بعد
حور:واااااااااااااااااااااااو تقدم كبير
اروى:مو تفهموني غلط نفسي اركب مو اسابق ومن ذي الشغلات
منى: ومن مانعك زوجك لو تطلبي منه اكييييد بيوافق مو مثلي ومثل هاا (وهي تأشر على حور)
حور:اي والله هالصادق بس يتنيحس علي ومعاك اشوف حليييييييييييو
مريم:وانتوا ماتعرفوا تسكتون طول الوقت حنه في حنه انا تعبت وانا اسمعكم بس رحموا حلجكم الا يمسكت والله كاسر خاطري
منى:انتي مو شغلك
وجلسوا يتمشون بغير هدف وفجاءه
أروى:يمااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااه
والكل التفت لها
مريم:شفيك ليه لصراخ
أروى وهي تبتعد: شوفي ماادري وشو يمشي عند حور كبير
حور نقزت من مكانها وكان فعلاً يربوع عند رجلها:وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اي بعدوه عني بعدوه

الشباب من حسوا بصراخ ودوشت البنات جاوا عندهم
ماجد يكلم خواته الا كانوا متمسكين ببعض ويصرخون:شفيكم ليه لصراخ
منى:ماادري وشو كبير طلع لنا
جى صادق ومن اول ماشفته ماصدقت خبر لصقت فيه من الخوف
صادق:طيب طيب كبير مره اهو
أروى:ايه لاصق في حور
صادق:هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه تستاهل
أروى:تضحك تحرك سو شي هذي اختك
صادق:محمد راح يجيب شي عشان نصيده
وفعلاً جى محمد وابتعدت حور ومسكووووووه
صادق راح عند الشباب وحمل اليربوع وجابه لحور عشان يخوفها فيه كان مقتول وحاطه بكرتون ومغطيه
صادق يصرخ من بعيد:حور حور
حور عليه من غير نفس:خير شعندك
صادق:شفيك زعلانه
حور:ايه بقوه لأنك واحد ماتستحي ماجيت تنقذني من اليربوع
صادق:ههههههههههههههههههههه شقالولك سوبر مااان
حور:زين خلصني شعندك
صادق بابتسامه خبيثه :جايب لك هديه
حور مستغربه:جايب لي انا غريبه مو جايب لست الحسن والدلال أرووووووه
أروى جات:اسمع اسمي شتقولون عني
حور:بسم الله ماتنطرى
أروى:ايه زين
حور:لابس زوجك جايب لي هديه
وتقدمت بتاخذها من صادق
صادق مايصير لازم تفتحيها هنا

وبنفس الوقت الا كان صادق عند حور في خيمة الشباب
ماجد:الا دفنتوا اليربوع
علي:ههههههههههههههههههههههههههههههه كنى بندفنه بس صادق بغاه بيخوف به اخته
ماجد فتح عينه وعصب بس ماحب يبين:صاحي هذا وانتوا كيف تعطوه اياه احنى مو بالبيت وحرام يخوف البنت هنا
علي:بكيفه شنسوي له
طلع ماجد من الخيمه
محمد:على وين رايح
ماجد مارد على احد وراح مسرع عشان يخرب خطة صادق

بنفس الوقت الا وصل فيه ماجد حور كانت توها بتاخذ الكرتون من صادق
ماجد:لاااااااااااااااااااااااا لاتاخذيه
حور انصرعت والتفتت لمصدر الصوت واستغربت وجوده وجراءته ان يطلب منها لاتاخذه
ماجد:لاتحملي الكرتون مو في صالحك
أروى باستغراب:ماجد ليه ماتاخذه
وجى وسحب منها الكرتون
ماجد:صادق اسمح لي على حركتي ادري مو من حقي بس لازم تختار مقالبك زين
وفتح الصندوق عشان يبرر لهم ليه اخذه منها
حور كانت كاتمه غيضها وتنتظر ماجد يروح
حور:يعني هانت عليك اختك لهدرجه ناوي تصرعني
صادق يحاول يبرر: ابي امزح معك
حور:تمزح بهذي الطريقه
وتركته ومشت عنه وهي زعلانه
صادق وهو يرفع صوته:حور انتظري
لكن ماعبرته ولاردت عليه
صادق:أروى كنت ابي امزح معاها
أروى بابتسامه:ادري بس كان لازم تختار مزحه اخف انت شفت كيف انرعبت لمى شافته وهو يمشي والحين تبغاها تاخذه
صادق:ماادري ماادري
ومشى وهو متضايق

انتصف الليل والكل نام الا صادق الا نوم جافى عينه الليله مو عارف ينام يفكر باحداث اليوم ,, اليوم ولأول مره اروى قالت له احبك وكان سعيد بها ,, وليوم ولأول مره يمزح مع حور مزحه ثقيله وتزعل منه لكن إن شاء الله ترضى
فاليوم الثاني انقضى بفرحه ووناسه ولعب صادق ركب حور سيارته وعلمها السياقه "طبعاً عشان ترضى" ورضت ونست الموضوع ولموا اغراضهم واشايئهم استعداداً للعوده
الجزء الثامن عشر

يوم جديد ونهار جديد على الجميع بعد مارجعوا من البر واعتراف صادق لأروى بحبه لها ..

جالس صاحي من بدري وجالس بقسمه الخاص لوحده يشاهد التلفزيون أما أروى كانت نايمة وتاركته لوحده .. دق الباب
صادق:ادخل
حور الا كانت صاحيه ولابسه عشان تروح الدوام دخلت على غير عادتها بأدب وخجل:السلام عليكم
صادق بابتسامة:وعليكم السلام والرحمة,, شصاير بالدنيا
حور:ولاشي ,,ليه
صادق:ماتشوفي حالك داقه الباب وتسلمين بصراحة عجب
حور:إنا لله إن ماسلمنا ولادقينا الباب مو عاجبكم,, وإن سلمنا ودقينا الباب هم مو عاجبكم يعني لاهذا عاجبكم ولاذا عاجبكم شنو يعجبكم انتوا
صادق:هههههههههههههههههههههههههههه بل بل اكلتيني,, خلاص عاجبني تعالي جلسي
حور:الا زوجتك وين ماشوفها معاك
صادق:نايمة شكلها تعبانه

حور سكتت تبي تتكلم بس مو عارفة من وين تبدأأو ويش تقول,,صادق الا حس بأخته وإن جيتها له من صبح عشان شي طفى التلفزيون وتقرب من اخته بابتسامه
صادق:فيك شي؟؟ اصحي لك أروى
حور:لالا اصلاً أنا جايه عشانك
صادق:عشاني!! ممتاز
وسكت ينتظر اخته تقول الاعندها لكنها ظلت ساكته
صادق:زين عرفنا جايه عشاني ,,بس يالله قولي تكلمي
حور بتردد وخوف: أنا موافقه اتزوج ماجد
صادق رفع حاجبه مستنكر الا جالس يسمعه:الحين جايه تقولين لي هالكلام بس اظن أروى بلغتهم رفضك وانتهى الموضوع
حور:لا مابلغتهم اخته كلمتني وأنا وافقت
صادق:طيب والمطلوب مني
حور:تبلغ أمي وابوي بموافقتي
صادق:إن شاء الله بس ممكن سؤال
حور:تفضل اسأل
صادق:ايش الا غير رايك
حور سكتت تحاول تجمع الكلام وبعدين نطقت:أنا كلمت أخته وقلت لها عن خطوبتي من قبل وقلت لها تكلم أخوها وإذا وافق بافكر بالموضوع ووافق ,, وسكتت شوي تفكر
صادق:وبعدين فكرتي!!
حور:فكرت بجد بعقلي ماجد حسب ماسمعت اخلاق وحنون مع خواته ومايصير اربط مصيري بتجربه فاشلة مريت فيها ..وبس
صادق بابتسامة:الله يوفق لك
حور:جميعاً يارب,,عن اذنك قايمة

وقامت ماشية بتطلع وعند الباب استوقفها صادق
صادق:حور
حور لفت له:نعم
صادق:لو داري الخطوبه بتعقلك وبتخليك رزينه كنت طلبت من ماجد يخطبك من زمان
حور ابتسمت وطلعت من الغرفة من غير لاترد

بعد ماطلعت حور من الغرفة بساعة قام صادق يلبس ويجهز للدوام وكان حريص ان مايسوي ازعاج عشان لاتصحى اروى ,,لكن رنت جواله اهي الا صحتها وطلع برى الغرفه يرد
علي:صباح الخير
صادق:صباح النور,, ليه متصل هالوقت شوي وجاي الدوام
علي:متصل اصبح عليك
صادق:مرتي وأنا ماادري
علي:لحول والحين ماحد يصبح على احد الا لازم مرته
صادق:المهم تراني متأخر خلني اخلص واطلع
علي:اوكي باااااااااااااااااي

ودخل الغرفه بياخذ اغراضه الاتركهم لمى رن جواله
أروى بتكاسل تطل من تحت البطانيه:صباح الخير
صادق بابتسامة:صباح النور والسرور ,, آسف صحيتك
أروى:لا شدعوى انا الا آسفه راحت علي نومه وماصحيت اجهز لك الفطور
صادق:معذوره ,, المهم تراني متأخر تامريني على شي
أروى :سلامتك

وراح صادق الدوام الا كان ماخذ اجازه منه ثلاث ايام عشان طلعة البر وكانت دكتوره مرام باستقباله بابتسامه عريضه
مرام:اهلاً بالدكتور صادق صباح الخير تو مانور المستشفى
صادق استغراب من الترحيب الحار ورد بمجامله:صباح النور ياهلا
ومشى من غير مايعطيها مجال تكلمه بأي شي واتجه لشغله وكان عنده زحمة مواعيد

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

الحب سيأتي يوماً / الكاتبة : دنيا الأمل ، كاملة

الوسوم
الأمل , الحب , الكاتبه: , يوماً , دنيا , ســـيأتي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
معاً لصحه افضل / استفساراتكم هُنا صدق آلمشاعر صحة - طب بديل - تغذية - أعشاب - ريجيم 2089 05-07-2012 04:25 PM
اجمل ماقيل في الأمل طفشان بن زهقان مواضيع عامة - غرام 21 03-04-2011 10:44 AM
نصائح هامة للحفاظ على سلامة الظهر » ريـَّـاما ،! صحة - طب بديل - تغذية - أعشاب - ريجيم 18 31-12-2009 03:04 AM
الحياة أمل فـ الخفـاء ـارس مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 16 12-05-2006 01:44 AM
بشيء من الأمل ( الجزء الأول ) صوت الطائف خواطر - نثر - عذب الكلام 3 20-03-2005 12:05 PM

الساعة الآن +3: 01:38 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1