اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 31-03-2009, 09:49 PM
صورة مآهمني بعدك الرمزية
مآهمني بعدك مآهمني بعدك غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الحب سيأتي يوماً الكاتبة : دنيا الأمل


بالبيت كانت أروى تدور ومي عارفة شتسوي طبخ وطبخت ونظفت ولبست وماعندها شي تشغل نفسها فيه
أم صادق بابتسامه:هانت يابنتي شوي وجايين من دوامتهم
أروى:صراحه جلست البيت زهق مره
أم صادق :الله يعينك
وسكتت شوي تبي تكلمها بموضوع بس مي عارفه
أروى:عمتي فيه شي
أم صادق:والله يابنتي ابي اسألك شي بس خايفه تفهميني غلط
أروى:تفضلي سألي
أم صادق:الا كيف ماشيه أمورك مع العلاج
أروى نزلت راسها وتغيرت ملامحها:لاجديد
أم صادق:آسفه يابنتي كان ضيقت خلقك
أروى وهي تحاول تبين طبيعيه:عاااادي هذا واقع ولازم اتقبله وسكتت شوي ,,وبعد كملت ولازم اتقبل أن بأي وقت صادق بيتزوج علي
أم صادق:ليه تقولين هالكلام يابنتي
أروى:مهما حبيتوني وصبرتوا علي أنتي أم وزيك زي أي أم تبين تشوفين أحفادك وخصوصأ أن ماعندك غير صادق
ام صادق:عندي حور
أروى:حتى ولو حور بنت ولو جابت حفيد راح يشيل اسم ابوه ,, واكيد عمي يبي حفيد يشيل اسمه
أم صادق:الطب تطور يابنتي وماتدرين الله شكاتب لنا ,, وبعدين ايش الا يظمن لنا لو تزوج من غيرك ممكن يجيه عيال
اروى سكتت لا رد والا بدخلت حور جايه من الدوام

حور بصراخ :مساااااااااااء الخير
أم صادق: ووجع يوجعك انتي متى بتكبرين وتعقلين
أروى:بابتسامه باهته مساء النور
حور:ياربي يعني الواحد جاي من الدوام يبي يطلع حرته والكبت الا فيه كله بالبيت وتبيون تحكرونا بعد
أم صادق: وبصراخك تطلعين الكبت الا فيك!! يالله ترزقنا نعمة العقل
حور:طيب طيب الغذاء جاهز تراني جوعانه
أم صادق:بدلي ملابسك ونزلي تلاقني الغذاء جاهز
حور:ماراح ننطر أبوي
أم صادق:على وصول مو انتي على ماتبدلي ساعه يكون ابوك وصل وتغدينا عنك بعد

قامت أروى طالعه من المطبخ لكن أم صادق استوقفتها
أروى :نعم عمتي
أم صادق:على وين الغذاء بينحط
أروى:بتصل في صادق اشوف راح يتغذاء بالمستشفى لو انطره
أم صادق بابتسامه:الله يتمم عليك يابنتي

ركبت جناحهم الخاص وكانت كابته لدموع بداخلها حياتها مع صادق ينقصها البسمه والبسمة راح تجي مع قدوم الطفل اتصلت فيه حست انها محتاجه تسمع صوته
صادق:هلا والله
أروى:اهلين
صادق عقد حواجبه:فيك شي
أروى:لا
صادق:بس صوتك متغير
أروى:صوتي لا عادي مافيه شي يمكن بزكم
صادق ماصدقها بس ماحب يضغط عليها
أروى:بتتغدى بالمستشفى والا انتظرك
صادق:انتظريني اكييييييييييييييييييييد الا اذا جوعانه ماعندط صبر
بابتسامه باهته:لا شدعوى ماني جوعانه ,, عندك زحمه
صادق:لا الصبح كان بس الحين خفت الزحمه
أروى بابتسامة:الله يعطيك العافية ,, انتظرك مو تتأخر علي
صادق:الله يعافيك ,, من عيوني ,,بااااااااااااااااااي

.....

على المغرب وبعد مارجع صادق وتغدى وارتاح نزل يدور امه او ابوه
صادق: يمه وين أبوي
أم صادق الا كانت حامله صينية الشاي :فوق جالس يقراء
وركب مع أمه الا كان اتجاهها نفس اتجاهه
أم صادق:صاير شي
صادق بابتسامه :خير يمه لمى اقول لأبوي راح تكوني موجوده وراح تسمعين

ودخلوا الغرفة
صادق:قواك الله يبه
أبو صادق:الله يقويك ,, شلونك ولدي وشلون الدوام معاك
صادق:والله ماشي حالنا ,, وانت كيف الشركه معاك
أبو صادق:والله ياولدي تهد الحيل أنا خلاص افكر اطلع واخلي الشغل ,, بس قبل لازم اشوف لي واحد ثقه
صادق:الله يعطيك العافيه يبه
أبو صادق :الله يعافيك,, لكن والله ماتمنيت غير ولدي يحمل عني الشغل بس بعد هذي كتبت الله ولازم نرضى فيها
وعم الهدوء لدقايق
صادق:يبه انا ابيك بموضوع
أبو صادق:تفضل ياولدي ,, فيه شي صاير شي
صادق:لالالا يبه مافيه الا كل خير
ابو صادق :الحمدلله ,, طيب قول
صادق::ماجد ولد عمة أروى الا طلب حور أختي للزواج تو
أبو صادق باهتمام:ايه شفيه
صادق:اعتقد انهم متمسكين بحور ويبونها لولدهم
أبو صادق:والله ياولدي تعرف رايي بالموضوع والرجال ماعليه قصور بس انت تشوف اختك رافضه الزواج نهائي
صادق بابتسامه:لا يبه تطمن حور موافقه أنا سمعت رايها بنفسي
أم صادق الا كانت واقفه وتسمعهم من أول:من صجك صادق
صادق:ايه نعم من صجي
أبو صادق والفرحه مي شايلته:الحمدلله يارب الحمدلله
صادق:هاا نقول مبروك
أبو صادق:مبروك تو الناس عليها انا مااصدق الا لمى اشوفها واقفه مع زوجها ,, طيب ياولدي رد لهم خبر عشان يجون وتصير الخطبه رسميه
صادق:إن شاء الله يبه,, المهم أنا استأذن
بعد ماطلع صادق كانت أم صادق على حالها ماتحركت الفرحه مسيطره عليها
أبو صادق وهو يناظرها:هااا شفيك لا يصيبك شي خلينا نفرح ببنتنا
أم صادق: والله ماني مصدقه
واتجهت للباب بتطلع
أبو صادق:هاها على وين؟؟
أم صادق:باروح لبنتيني بتأكد بنفسي
أبو صادق:ههههههه الله معك

في غرفة حور الا كانت شابكة نت وتحوس بهالمنتديات
حور:مين أم صادق عندنا يامرحبا يامرحبا
أم صادق وهي تحضن بنتها :الكلام الا قاله أخوك صحيح
حور:اي كلام ايش متبلي علي ولدك هااا
أم صادق:حور فرحيني الله يرضى عليك صج وافقتي على ماجد
حور بخجل:ايه يمه وافقه
أم صادق وهي تبوسها:الف مبروك الف مبروك
حور:الله يبارك فيك لكن ماتحسين بدري على هالكلمه
أم صادق:لالا لابدري ولاشي الله يتمم على خير يارب

بجناح أروى وصادق دخل صادق على أروى وابتسامته على وجهه
أروى بابتسامه:اشوفك فرحان فرحنا معاك
صادق وهو يجلس جنبها:حور وافقت تتزوج
________________________________________
الجزء التاسع عشر

أروى مصدومه من موافقة حور وبنفس الوقت مبسوطه أن حور اح تاخذ ماجد:والله
صادق:ههههههههههههههه شايفتني العب عليك والله
أروى:يااااااااااااااااااي وناسة
صادق:طيب ياام الوناسه لازم تعطين بيت عمتك خبر بالموافقه عشان يتقدمون رسمي
أروى قامت ركض للتلفون
صادق:ههههههههههههههههههه تعالي تعالي على وين
أروى:بتصل فيهم الحين
صادق:من صجك لالا زوجتي جنت وقعدت
أروى عقدت حواجبها مستغربه وتطالع ساعتها:شفيها عااادي اتصل هالوقت
صادق بابتسامة:طيب امزح معك اتصلي

أروى خذت التلفون وجلست على اقرب كنبه واتصلت
منى:الووووو
أروى:هلا والله
منى:يااهلين وسهلين ومرحبتين كماان ازيك يابنت
أروى تسايرها:كويسه مماتك فين
منى:مع وجهك خربتي المفروض تقولين ازيك انتي مو ماماتك فين مامتي ماتبغى تكلمك شتبين
أروى:منى عن المصاخه ابي عمتي اكلمها
منى:زين زين لحظه
وحطت السماعه وهي واقفه مكانها
منى:يماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااه يماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااه
أروى وهي تبعد السماعه:وجع مو صوت هذا الا عليها
صادق:ههههههههههههه الله يعينك

أم ماجد:ووجع شتبين
منى:بنت أخوك تبغيك على التلفون
أم ماجد:طيب وماتعرفين تجيني وتناديني بهدوء لازم الشرقيه كلها تعرف انك تنادين
منى:لا ماعلمتوني
ام ماجد شالت السماعه:هلا بالغاليه
أروى:هلا عمووه شلونك
أم ماجد :والله الحمدلله بخير انتي شعلومك
أروى:بخير,, عمووه عندي لك خبر حلوو
أم ماجد:خير يابنتي قولي فرحيني ,,عسى إن شاء الله حامل
أروى الا ضايقها الموضوع بس مابينت هالشي ماتبي تخرب فرحتها بخطوبه ماجد وحور:لا عمووه حور وافقت على ماجد بس ننطركم عشان تجون وتصير الخطبه رسميه
أم ماجد بفرحه:صج بشرك الله بالخير يابنتي
أروى:هاا عموووه متى ناوين تجوون
أم ماجد:إن شاء الله اشوف الأمور وبأقرب فرصه احنى عندكم
اروى:الله يتمم الأمور على خير ويوفق الكل
أم ماجد:آمين يارب ,, يالله بنيتي باروح ابشر ولد عمتك بيطير من الوناسه
أروى:ياحليله ماجد بيصير معرس ,, يالله مع السلامه
أم ماجد:في حفظ الحمن

صكت أم ماجد السماعه من أروى
منى:هاا اشوفك بتروحي تبشري ولدك واحنى مالنا رب
أم ماجد: وانتي ياام السانين ماتعرفين تسكتين كل شي لازم تدخلين نفسك فيه
منى:عااادي شفيها قولي لي شقالت لك أروى وخلتك فرحانه كذا حامل!!
أم ماجد:الله يسمع منك يارب واشوفها حامل قريب
منى:إذا مو حامل شعندها قولي لي
أم ماجد وهي ماشيه وتترك بنتها:لمى ابشر اخوك حزتها اقولك
منى وهي تكلم حالها:بل راحت وخلتني شالخبر الا من أروى وتبلغ ماجد فيه قبلي ,, صج اني خبله شموقفني هنا الحقها وراح اعرف

أم ماجد وهي تحضن ولدها:الف الف مبروك ياولدي وعقبال مااشوف اولادك يارب
ماجد:صج يمه وافقت
أم ماجد:يعني شايفني اقص عليك
ماجد:لا يمه بس من الفرحه احس مو مستوعب الأمور
مريم:مبروووك ماجد
ماجد والأبتسامه مي مفارقه وجهه:الله يبارك فيك وعقبالك يارب
منى:اشوفكم تباركوا لها وماقلتوا لي شالسالفه
مريم: ماجد خطب حور حماة أروى ووافقت
منى:صج والله وناسة ,, الف الف مبروك ماجد
ماجد:الله يبارك فيك
منى وكأنها تذكرت شي:وليه أنا اخر من يعلم
ماجد:ههههههههههههه لأنك فضيحه انتظرت الموافقه والحين نعلمك
منى:لااااااااااااااااااااه لكن صبر ماعليه
ماجد:هههههههههههههههههههههه طيب يمه متى بنروح نخطب رسمي
أم ماجد:والله راح اشوف ابوك
ماجد:تكفين يمه ابي كل شي بسرعه
منى وهي تفتح عينها: بل لهدرجه ميت على العرس
ماجد:مو شغلك انتي


.....
في بيت علي كانت أمه جالسه مع هدى زوجة ولدها و أخوه محمد الا يلعب مع نور اخته و ولد أخوه (يعب الأطفال)
محمد:قومي عني خلاص دور الا يلعب معك تغشين
نور ببراءة الطفولة:ههههههههههههههههههههه محمد يالله نكمل خلاص خلاص مابغش توبه
محمد:الحين توبه من شوي ولاهامك
ألأم بابتسامه:عقبال مااشوفك جالس تلعب مع اولادك
محمد:لالا انا تو الناس علي عندك ولدك الدكتور زوجيه وشوفي اولاده بعدين فكري تزوجيني
الأم:عنبوكم شكلي باموووت ولابشوف عيالك لا انت ولااخوك
هدى:اسم الله عليك بعد عمر طويل يارب ,, ليه ماتفتحين موضوع الزواج مع علي شينطر بعد دراسه وخلص ووظيفه مشتغل ومستقر ولله الحمد مابقى له الا زوجه
الأم:يالله على ايدك كل ماافتح الموضوع معاه يقول تو الناس علي
دخل علي جاي من الدوام: السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
محمد:اذا طريت القطو
علي وهو يرفع حاجب:من القطو انت ووجهك ,, وبعدين ماعندكم سوالف الا علي
الأم:اسم الله على ولدي الا الطيب عند ذكره
محمد:ايه هذي امك وزوجة اخوك ناوين عليك نيه الله يستر بس
علي وهو يجلس ويوجه الكلام لأمه:افاا يمى ويش ناويه علي
الأم:كل خير ياولدي الأم ماتنوي على ولادها الا بالخير
علي:طيب شنو
الأم :بنزوجك
علي:إنالله تو الناس يمه على الزواج يمه
الأم:شو تو الناس كاصادق رفيجك تزوج ماقال تو الناس ابي اشوف عيالك قبل لااموت
علي:بعيد الشر عنك يمه ,, كاعندك محمد ولد أمين اخوي لعبي معاه
الأم اولادك غير وولاد امين غير واولاد محمد غير بعد
هدى:انت الحين ليه رافض الزواج ,, احد في بالك مثلاً نخطبها لك مو مشكله
علي:لا ابداً مافي بالي احد ولاحاط عيني على احد
هدى:اجل ليه رافض عطني سبب واحد بس
علي:مافيه
الأم:يعني وافق ليه تعاند
علي بنفاذ صبر ويدري ان لو ماوافق الحين راح تظل تحن عليه:خلاص الا تشوفينه يمه
الأم: من صجك ولدي خلاص ادور لك على عروس
علي وهو قايم بيروح غرفته يرتاح:إنا لله هاا ترى اهوون
الأم:لالالا خلاص ,,الله يريحك زي ماريحتني
محمد:هههههههههههههه تمكنوا منك
الأم:شب انت
الأم وهي تستشير هدى:شرايك ياهدى من ناخذ له مثلك عارف طلعاتي قليله وماادري عن البنات هالأيام
هدى بتفكير:امممممممممممم اممممممممممممممم شرايك نختار له وحده من البنوتات الا كانوا معانا بالبر صراحه ماعليهم كلااام ووايد طيبوبات راح ترتاحين لهم
الأم:ناخذ له اخت صادق؟؟
هدى:لا مااعتقدها تناسبه
الأم:اجل منو؟؟
هدى:شرايك بمريوم؟؟
الأم :من مريوم
هدى: كانت موجوده معانا اظنها بنت عمت زوجة صادق
الأم:الا تشوفيه يابنتي


مر يومين على موافقة حور وتبليغ اهل ماجد بالموافقه واليوم ماجد واهله رايحين يطلبوها رسمي ويتفقون على كل شي
حور كانت جالسه بغرفتها تلبس ومرتبكها مره :ياربي اروى ماادري شسوي اس مااعرف كيف اتصرف ماابي انزل
أروى:ههههههههههههههههههههه والله وجى اليوم الا اشوفك فيه عروس ياست حور وبعدين كيف ماتنزلين بكيفك اهو والا بكيفك وانتي اصلاً متعوده على بيت عمتي يعني مافيه شي غريب
حور:متعوده عليكم صحيح بس مو متعوده اني اكون زوجة ولدهم شي جديد
وتدخل عليهم أم صادق:انتوا للحين هنا متى ناوين تنزلوا الضيوف على وصول
اروى:لاتشيلين هم عمتوا الحين نازلين

وخلال نص ساعة كانوا أهل ماجد موجودين وحور واروى الا كانت تشجعها تكون طبيعيه عند باب غرفة الضيوف
مريم واقفه:هلا والله هلا ,, هلا بزوجة أخوي المستقبليه
حور تضربها بشويش وتهمس لها:بس فشلتيني
أم ماجد وهي تسلم حور :هلا يعروستنا
أروى:اشوف السلام والتراحيب كلها لحور وأنا مالي شي
أم ماجد وهي تحضن بنت اخوها : تعالي عندي انتي الغاليه والعزيزه ومكانتك محفوظه
جلسوا النسوان يتفقون على خطوبه وماخطوبه وفجاءه رن جوال أروى
أروى:هلا صادق
صادق:أروى تعالي الصاله ابيك شوي
أروى:اوكي ثواني وجايه

طلعت أروى لصادق:خير شصاير
صادق:حور كيفها وكيف شكلها واستعدادتها
أروى:اول مادخلنا كانت مرتبكه شوي والحين عادي متأقلمه كعادتها
صادق: ماجد يبي يشوفها نظره شرعيه
أروى وهي ترفع حاجب:ماجد !!
صادق:ايه ماجد شفيها
أروى:بس ماجد ماعنده هالحركات نظره شرعيه وماادري ايش
صادق:على مااعتقد نظره شرعيه من (وبمزح) والا تبيه يخترع لمى يشوفها بعد مايبتلش فيها مثل ماسوو فيني
أروى:صادقووووه شقصدك انا شينه
صادق:هههههههههههههههههههه لا ابد سلامتك من يقول
أروى:ماتشوف عمرك شقاعد تقول
صادق هدى فجاءه وجلس يتأما أروى
أروى وهي معصبه شوي:هييييي وين رحت
ببتسامة:حد قالك من قبل أنك حلوه
أروى انحرجت وجات بتمشي من غير لاترد
صادق :على وين
أروى وهي عاطته ظهرها وببتسامه خجوله:بانادي حور

حور بالصاله مع أروى:وينه هااا مااشوف احد
أروى:الظاهر دخل المجلس روحي
حور:لااااااااااااا من صجك انتي انجنيتي
أروى:لا قصدي المجلس الداخلي هم بالمجلس الرئيسي
طبعاً بيت بو صادق مجلسين في بعض مجلس كبير وهو الرئيسي ومجلس متوسط له باب طبعاً يطل للرئيسي يستخدموه بالعاده عشان غذاء او عشاء الضيوف
حور:طيب عطيني غطاء للضروره يمكن يطلع قدامي احد الا اكون متستره
أروى:مايحتاج يالله روحي
حور:عطيني والا ماانا رايحه
أروى بنفاذ صبر:اففففففف عليك (وهي تمده عليها) خذي فكيني


دخلت حور المجلس وكان صادق بوجهها
حور:يعني حضرتك ماتعرف تطلع برى تقول شعندك ليه مخليني ادخل
صادق:جلسي جلسي
حور:ليه خير
طبعاً صادق كان ماسك الجوال بيده ومتفق مع ماجد اول رنه يدخل
صادق كان يحاول يلهيها بالكلام على بال مايجي ماجد:بس عندي كم شغله بخصوص خطوبتك وباخذ رايك فيهم
وهنا دخل ماجد :احم احم
حور رفعت راسها مندهشه وبحركه لا اراديه رفعت الغطاء بتحطها على راسها لكن صادق عطاءها نظره تمنعها فاربكها وماعرفت شلون تتصرف
ماجد الا مارفع عينه من الأرض:السلام عليكم
حور بصوت ماينسمع بالمره:وعليكم السلام ورحمة الله وقامت بتطلع
صادق كان بيتكلم بيمنعها من ان تطلع لكن ماجد منعه حب يخليها براحتها

صادق:امداك تشوفها او حتى تاخذ نظره
ماجد:قلت لكم من البدايه مايحتاج شوفه انا راضي بها بس هذا كان رايكم
صادق:والله ماادري عنك امرك غريب
ماجد:لا غريب ولاحاجه عااادي

طلعوا بيت اهل ماجد وتحدد الحفل والملكه بعد شهر من الآن طبعاً في يوم واحد وبطلب من حور الا ماتبي بيومين منفصلين
حور كانت بغرفتها وتفكر ودخلت عليها اروى
أروى:هلا بأحلى عروس
حور:شعندك روحي روحس عن زوجك
اروى باستغراب:شفيك
حور:اجل انتي مع وجهك تتفقين مع زوجك ضدي هاا
أروى:هذي جزاتي عني هذا بدل لاتشكريني
حور:اشكرك على شو
أروى:خليتك تشوفي الخطيب
حور:فكيني والا يعافيك
شوي ودخل عليهم صادق
صادق:انتي هنا وانا ادورك
حور:قومي قومي بس الأخ مايقدر على فراقك
صادق:مااقدر زين ببنشوف بكره شراح تسوين بماجد والله انه كاسر خاطري من الحين
حور:راح ادللـه اكثر من ماتدللك أروووه
صادق:والله انك ماتستحي عيني عينك وبعده مانملك لك وتقولين كذا وبعدين مع وجهك زوجتي اسمها أروى
ورن جوال أروى بمسج والتفت لها كل من حور وصادق
وفتحت المسج وبان على وجهها علامى تعجب!!
________________________________________
الجزء العشرون

سألها باستفهام:خير عسى ماشر
أروى:مسج غريب شكلهم مغلطين
صادق وهو يمد يده :اشوف
ومسك الجوال وعقد حواجبه
حور:شمكتوب اقراء بصوت عالي
صادق:ترى مكانك غلط
حور تلطف الجو :ايه والله وهم صادقين مكانك غلط اخذي زوجك وطلعي من غرفتي
صادق وهو يسحب أروى:قومي قومي هذي مو كفو الواحد يجلس عندها
اروى :معاك حق مشينا

بجانحهم الخاص كان بناظرها وببتسامه:لاتشيلي هم شكله زي ماقلتي مغلطين بالرقم
بادلته الأبتسامه وراحت تبدل ملابسها عشان تنام لكنها شافته متمدد على السرير ومشغول التفكير بموضوع
أروى:الا ماخذ عقلك
ناظرها:وفيه احد غيرك ماخذ عقلي
أروى ابتسمت وتمددت جنبه
قطع الصمت الا بينهم:أروى فيه طبيبه بجده فكرت اعرضك عليها
اروى:هذا الا انت تفكر فيه
صادق:ايه
أروى بضيق:صادق لو الله مارزقك عيال مني ماعندي اي مانع تاخذ غيري
صادق بعصبيه:الطفل الا مو منك ماابيه تفهمين ماابيه
أروى:طيب اهدى ماله داعي تعصب
صادق:عاادي مو معصب
أروى:طيب متى بنروح؟
صادق:بعد خطوبة حور إن شاء الله يعني خليك ريلاكس
مشت الأيام وخلال الشهر كانت أروى تجهز مع حور عشان الخطوبه وتهديها وتساعدها ومرات تكون ببيت عمتها مع بنات عمتها للمساعده وزيارتها لأهلها وغير كذا تفكيرها بموضوع السفر الا شاغل بالها تبي ترتاح من هالموضوع ويرزقها الله بطفل والمسجات المجهوله الا توصلها الا تحاول انها تتجاهلها فكرت كذا مره تخبر صادق لكنها تتراجع تشوف ان هالموضوع مايستاهل ,, أما صادق كان لاهي مابين دوامه وبيته والتخفيف عن أروى والتهوين عليها صحيح انهم بمركبه وحده بس المعروف ان مشاعر المراءه تتأثر بسرعه مو مثل الرجال,, نجي لحور الا مرتبكه بالمره ومو عارفه كيف تدبر عمرها ولولا وجود اروى بجنبها كان خبطت الدنيا عليهم,, ماجد الا السعاده مي شايلتنه مو مصدق الا البنت الا شافها وعجبته أخيراً وافقت عليهم وقريباً جداً راح تكون له حلاله,, علي الا وافق على الزواج وأمه ومرة أخوه مو مقصرين يدورون له على العروس ,, أما مريوم ومنى منشغلين بالتجهيز لحفلة أخواهم ولاهين مابين التجهيز والدوامات

اليوم هو اليوم المنتظر بالنسبه لحور وماجد اليوم ملكتهم وحور مرتبشه
حور جالسه بالصالون على الظهر طبعاً ملكوا من الصبح وبالليل راح تكون حفلة الخطوبه ومره خايفه على غير عادتها دقات قلبها تتزايد مع مرور الوقت وغير كذا أروى تركتها وراحت وين ماأدري
حور تكلم نفسها:اففففففففففففففففففففففففف وين هالعله وين راحت وخلتني والله أخاف هذي تلعب فيني وأنا من الركبه ماأنا داريه عن نفسي
الكوافيره:عم تحكي معي
حور بعصبيه:من كلمك انتي
الكوافيره:انتي عم تتكلمي الك ساعه
حور:اكلم نفسي فيها شي
الكوافيره:لا احكي احكي مع نفسك
أروى توها جايه الغرفه الخاصه بالعروس:السلام عليكم
حور والكوافيره:وعليكم السلام
حور:وين رحتي انتي هاا ليه خليتيني بروح
أروى:رحت جى دوري بالسشوار فرحت استشور وبعدين انتي ليه معصبه
حور:لا تروحين ماادري احس مرتبكه وماابغى اظل بروحي
اروى:هههههههه حوروووه شايفه نفسك كنك طفله ماكنك عروس
حور:مو شغلك فاهمه ,, راح تفلي شعرك
أروى شعرها يوصل لنص الظهر وناعم وحلو:افكر اسوي فيه حركه
حور:لو تخليه مفكوك مو يطلع عليك أحلى
أروى:بعدين اشوف
ورن جوال أروى
أروى:نعم
مريم:نعم الله عليك
أروى:هلا مريوم
مريم:اهلينات ,,هااا شمسويه مع زوجة اخوي
أروى:والله ها احنى بالكوافير لسى حايسين الا المعرس شمسوي
مريم:مرتبش بالمره كنى ماحد خطب غيره
أروى:ههههههههههه الله يهنيه ,,متى بتروحون الصاله
مريم:لسه بدري ,, المهم أخليك منوووه مطلعه روحي باشوف شتبغي
أروى:هههههههههه ربي يعينك على الا عندك
مريم:ههههههههههه جميعاً يارب

الليل بالصاله على دخلت حور الكل كان سعيد وطاير من الفرح وخصوصاً أم صادق الا مي مصدقه تشوف بنتها عروس الفرحه مي شايلتها
بدت الحفل والبنات مو مقصرين مع الرقص والتصفيق ومقومين الحفل قومه وهذا الشي طبعاً اسعد حور الا تشوف اهلها وحبايبها يشاركونها الحفل
دخلت أم صادق واشرت على أروى تبغاها
أروى:نعم عمتو
أم صادق:جوالك معك؟
أروى:داخل ليه فيه شي
أم صادق:زوجك يبيك روحي للجوال راح يتصل
اروى إن شاء الله
ماوصلت أروى لجوالها وأغراضها الا بجوالها 15 مس كول
ودقت على صادق الا فازع الدنيا
صادق:ساعه اتصل ولا الاقي رد وينك
أروى بابتسامه:حايسين بالحفل ,, وبعدين انت شعندك تارك حفل الرجال وجالس تدق
صادق:شوي وماجد بيدخل فقبل لايدخل ابي ادخل
اروى:طيب انتظر وادخل بعد مايدخل
صادق:لا لا ابي ادخل الحين خاطري اشوف حور المهبوله عروس
أروى:ههههههههههه طيب والمطلوب
صادق:تجهزين لي الأجواء يعني مو معقوله الحريم مايشوفون الا رجال داخل بوسطهم
أروى:هههههههههههه من عيوني
صادق:تسلم لي هالعيون
أروى:انت خلك عند الباب راح ادخلك الغرفه الخاصه ببالعروس وبعدين اشوف الأجواء
صادق:اوكي انا عندك بسرعه

فتحت اروى البوابه الخلفيه الا تدخل على غرفة العروس وكان صادق فعلاً بانتظارها وأول ماشافها جلس يناظر فيها كأن يشوفها للمره الأولى مبهور بجمالها
أروى:هييييييييييي نحن هنا وين وصلت
صادق:انتي اروى
أروى:لا بنت جيرانهم
صادق:جد جد حلوووووه
أروى حمرت خدودها:وليه يعني أنا قبل ماكنت حلوه
صادق:الا حلوه بس يوم عن يوم تحلوين
أروى:هذا من ذوقك
صادق بابتسامه:اموت أنا على الا يستحون
أروى وهي تضربه على كتفه:صااادق
صادق:عيونه
أروى:خلاص بطل حركاتك
صادق :طيب طيب روحي شوفي لي الطريق أن ظليت معك هنا ماراح نخلص
أروى:ههههههههههه إن شاء الله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 31-03-2009, 10:35 PM
صورة مآهمني بعدك الرمزية
مآهمني بعدك مآهمني بعدك غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الحب سيأتي يوماً الكاتبة : دنيا الأمل


طلعت أروى من صادق وعطت المغنية خبر عشان تخبر الناس إن أخو العروسه راح يدخل واستعد الجميع لهذا الشي
أروى عن صادق:خلاص الا علي وسويته والطريق وفاضي الحين عن اذنك بنضم للناس عشان اشوفك وأنت داخل
مسكها صادق من يدها قبل لاتطلع:هيييي هيييي على وين شو تنظمي للناس وأنا من يمشي معاي ويرافقني لين أوصل لحور
أروى:أنت من صدقك
صادق بابتسامة:لا شايفتني امزح معك يلاا قدامي اشوف
مسكها من ذراعها ومشوا والناس تطالع فيهم
صادق بهمس:قاريه على نفسك
أروى:ليه
صادق:شوفي كيف بياكلونك بعيونهم مره ثانية لاتكشخي الا لي عن يحسدونك
أروى:ولايهمك اجي للنا بخرايطي
صادق:والله فكره
أروى:اقول بس اسكت صدقت مره
وصلوا صادق وأروى للكوشه وسلم على حور الا سلمت عليه سلام حار
صادق بهمس:والله وصرتي عروس
حور:شعلبالك بس أنت تعرس وأنا لا
صادق:بس بصراحة مو لايق لك
حور ماسكه نفسها:حسابي معاك بعدين
ووقف معاها عشان يتصوروا وقبل مايطلع
صادق وهو يبوسها على جبهتها:ألف مبروووك وعقبال الزفة الكبيره
حور ببتسامة خجل:الله يبارك فيك

وطلع وهو ماسك زوجته
بعد مرور الوقت وشارفنا على نهاية الحفل الحين الحظة الحاسمة الا ينتظرها الأغلبية لحظة دخول العريس
دخل ماجد على موسيقى رومنسية هادئه وكانت حور الخايفه والمربوكه تنتظره على نهاية الممر دخل وكان يمشي خطوات هادئه في كل خطوه كان قلب حور يدق فيها مليون دقه
ماجد اول ماوصل باس جبين حور وبهمس:مبروك عليك
حور بخجل:الله يبارك فيك
وظلوا واقفين لدقايق لين رحمتهم المصوره وطلبت منهم يجلسوا لكنهم ماتهنوا بجلسهتم لأن أم ماجد وأم صادق صعدوا لهم على الكوشه ومن الطبيعي راح يوقفون لهم
أما صادق:الف مبروك ياولدي وهالله هالله فحور تراها بنتي وحيدتي
ماجد:حور فعيني ياعمتي لاتقلقي عليها وببتسامة عشان يلطف الجو لكن وصيها هي علي تراني بعد وحيد امي
أم صادق ببتسامة:هذي هي تسمعك
أما أم ماجد كانت حامله الشبكه الا عطتها ماجد عشان يلبسها لولدها ولمى خلصوا سلمت عليهم ونزلت
بعدها بدقايق طلعوا العروسين وراحوا لغرفة العروس الخاصه عشان التصوير

بعد انتهاء الحفل فالصاله كان بس الأهل متواجدين
مريم:وااااااااااااااو ماني مصدقه ان الحفل خلص بهذي السرعه
أروى:والله هالحفلات والأعراس نجلس نجهز لهم وحوسه ولويه وشوفي الوقت الا ياخذوه منا بالأيام وفي وقت ماتتصوريه الحفل يخلص
مريم:معاك حق
منى داخله عرض:شعندكم شتقولون
أروى:بسم الله انتي متى بتكبرين وتتركين عنك هالحركات صروعتينا
منى:هههههههههههههههههههههههه مافيه امل غسلي ايدك مابترك هالحركات
مريم:ماعليك منها بكره يجيها داك الرجال الا يعلمها السنع

في منزل عائلة أهل صادق كانت حور وماجد بالمجلس جالسين وبهدوء تام وطبعاً حور جالسه بعيد عن ماجد بكم كنبه
ماجد ببتسامه:جالسه بعيد عني ليه
حور:......................
ماجد:طيب تكرمي علي ولو بنظره
حور:................ ولا حتى رفعت عينها
ماجد قام من مكانه وجلس بجنبها وهذا الشي زاد من ارباك حور لكنها مارفعت عينها من الأرض
مسك يدها ورفعها وهذا الشي خلاها ترفع راسها
ماجد ببتسامة:لو دراي إن مسكي ليدك راح يخليك تناظريني كنت مسكتها من زمان
حور ابتسمت ونزلت راسها خجلاً
ماجد:ياحلو الا يستحون
حور:.................
ماجد:حور فيه شي ابي اقوله لك
حور:شنو
ماجد:وأخيراً نطقتي
حور طالعته بنظره يعني كمل لابسكت
ماجد:تدرين ليه أخترتك للزواج
حور هزت راسها بمعنى ايه
ماجد استغرب:ليه
حور:امك وخواتك اختاروني
ماجد هز راسه بمعنى لا
حور باستغراب:طيب ليه
ماجد:انا اخترتك مو اهم
حور:وانت كيف عرفتني ليكون اخترتني عشان لمى دخلت وشفتني أنا مع خواتك بالغرفه
ماجد وهو يسحب شي من جيبه:لا تذكرين هذا
حور عقدت حواجبها:هذا سلسالي كيف وصل عندك
ماجد:من صجك مو فاكره
حور:فكرني
ماجد:نسيتي لمى كنتي طالعه من بيت خالي أبو أروى تردد قبل لايكمل
حور:كمل ليه سكت
ماجد:لمى صدمتي فيني وطحتي
حور وهي فاتحه عينها:أنا صدمت فيك انت!!
ماجد : اجل على بالك من
حور:ادري صدمت بشخص بس من كثر ماكنت مشغوله ماركزت
ماجد كمل:حزتها دخلتي قلبي ومن كلام مريوم عنك حبيتك اكثر وأكثر
وسكت شوي
ماجد:حور أنا أحبك
حور نزلت راسها لخجل:الله يقدرني اني اسعدك
وانتهى يوم الحفلة على خير
الجزء الواحد والعشرون


في مكان غير الشرقية وفي أحدى الفنادق المطله على البحر الأحمر كانت نايمة بالسرير واشعة الشمس الا دخلت من الستار مضايقتها فتحت عينها لقت نفسها مو بالبيت بدت تسترجع الذكريات لكنه ماعطاها مجال لهذا الشي
صادق:صباح الخير
أروى بكسل وهي تبعد البطانية عنها:صباح النور
وبدت تطالع يمين ويسار تتفحص المكان
كان يراقبها وينتظرها تقوم صار له ساعه قايم وجالس بروحه:ماشبعتي نوم
أروى:بصراحة ازعجتني ليه فتحت الستاير
صادق بابتسامة وهو يتقرب منها ويجلس بجنبها على السرير:عشان تصحين صاير دبه وبعدين موعدنا مع الدكتوره مابقى له غير ساعتين
أروى وهي تناظر الساعة: من صجك
فتحت عينها مستغربة
أروى:بللللللللللللللللل أنا نمت هالكثر الشرهه عليك ليه توك تصحيني
بابتسامة:أول شي ماحبيت ازعجك وثاني شي يوم صحيتك قلتي ازعجتني يعني شالحل معاك
قامت من السرير من غير لا ترد عليه واتجهت بسرعه للحمام (اكرمكم الله) غسلت وسبحت ولبست هدومها وتجهزت
أروى وهي تجلس على الكرسي الا جنب زوجها:فطرت عني تراني جوعانه
رفع يده يناظر الساعه وابتسم لها:تشوفين الوقت وقت فطور كلها نص ساعه ويأذن الظهر
أروى:طيب بعد مانصلي راح نطلع للمستشفى يعني مافيه غذاء الا بعد الموعد فعادي افطر
صادق:برايك
ورفع السماعه يكلم الروم سيرفر:شتبين تفطرين
اروى:اي كوفي واي فطيرة بالجبن
وطلب لها وسكر الخط
صادق:الحين فطور وفطور وشوي وتاكليني واخرتها فطيرة جبن وكوفي
أروى بابتسامة:يعني شتتوقع افطر محشي دجاج أو غوزي لحم تراه فطور
صادق:هههههههههههه زين زين فضحتينا
ودق الباب
صادق:كاهم وصلوا
وقام يجيب الفطور لها
خذت الصينيه منه وبدت تاكل بصمت وحست أن في عين تراقبها رفعت راسها عشان تشوف
أروى:شفيك تناظرني
صادق : لاتعالي صكي عيوني لا اناظر
ورن مو بايله وارتبك وقام من مكانه
استغربت ارتباكه وخروجه من الغرفه عشان يكلم صادق من تزوجنا ماسواها ايش هالاتصال الا خلاه يقوم من مكانه

بعد الظهر راحوا للموعد والتقوا بالدكتور وعاينت أروى وعطتهم أمل مع موعد خلال يومين لذلك ماراح يرجعوا الشرقية راح يضلون بجده
في احد المطاعم كانت أروى وصادق على وحده من الطاولات
صادق: نحن هنا وين وصلتي
اروى:أنا هنا عندك مو بعيد
صادق:علينا علينا هالكلام
أروى:عندي راي تاخذ فيه
صادق:قولي ونشوف
أروى:نفسي أروح العمرة شرايك
صادق:بس أنا ماعندي أي اجازه فكيف باوديك
أروى بدل مانجلس هنا ننتظر للموعد نروح نعتمر ومنها نروح المدينة يوم هنا ويوم هنا
صادق فتح عينه بذهول:انتي من صجك تعب والله
أروى:مستعده اتحمل التعب بس توديني
صادق:من عيوني بس الا قلتي عليه مو تمام
أروى:كيف
صادق:نروح نعتمر وتالي نجي الموعد وبعدين المدينة لأن ماراح نلحق نروح المدينة قبل الموعد
أروى:لكن ماراح يمديك
صادق:انتي مارح نطول بالمدينة مجرد مرور بسيط حتى لو نأذي فريضة وحده
أروى بسعادة:مشكور
صادق:ولو كل شي عشانك يهون

في الشرقية ببيت أم ماجد الفرحة مي شايلتها وأخيراً حلمها راح يتحقق دخلت غرفة أختها وهي تغني وترقص
مريم وهي تحب يده وجه وظهر:الحمدلله والشكر الحمدلله على نعمة العقل
منى:انتي لمى تعرفين ليه أنا أرقص واغني كان عذرتيني وقمتي رقصتي معاي بعد
مريم:وليه ترقصي وتغني
منى بفرحه ونطت على سرير أختها:جاييييييييين بيتنا خطاب
مريم:كلللللللللللللللللللللللللولووووو لش وأخيراً راح افتك منك ومن هذرتك
منى باستغراب:هيييييييييييييييييييييييي انتي يالخبلة الخطاب مو لي أنا لك أنت
مريم بذهول فتحت عينها وكأن أحد كاب عليها ماي بارد:هااااااااااااااااااااااااا
منى وهي تبوس اختها :الف الف مبروك يااختي منه المال ومنك العيال
مريم وهي تدز أختها بعيد:استخفيتي أنتي أي عيال ومن قالك وويش جالسه تخربطين على راسي
منى:ماحد قالي أنا سمعت بنفسي وبعدين لمى تجي امي تقولك راح تقولين منى قالت
مريم:ومن هو نعرفه نعرف أهله
منى وهي تصك الباب:ايه نعرفهم الوسيم الا كان معنا بالبر
مريم وهي تعقد حواجبها:اي وسيم استخفيتي انتي
منى:الوسيم الا صدمتي فيه الظاهر انته تولع فيك وماتحمل وجى خطبك
مريم وهي تضرب أختها:قومي قومي طلعي من غرفتي
منى:وين اطلع بعدني ماخلصت السالفه
مريم:ماابي اسمع قومي طلعي
منى :وجععععععععععععععع لكن دوري الا يقولك شي ثاني مره
وطلع ماجد من غرفتة وهو يكلم في الجوال
ماجد:انتي ياام لسان طويل ماتخلين الواحد يرتاح في هالبيت مزعجة البيت ومسوية فوضى
منى:اففففففففففففففففففففففففففففففف مافيه راحة في هذا البيت الواحد يروح غرفتة أحسن له من مقابل وجيهكم
ماجد وهي يصك باب غرفتة:أحسن بعد

ويكمل سوالف في الجوال مع حور الا بدت تتأقلم عليه
ماجد:ايي وين كنى
حور:حرااااااااام عليك ماجد تسوي في منى كذا
ماجد:شسوييت فيها والله ماسويت شي اهي ماادري شعندها مع مريوووم ومعصبه شكلها
حور:المهم لاتزعل خواتك تراني بنت وأحس فيهم يعني أنا ماأحب صادق يعاملني بهذا الأسلوب عشان كذا ماابغاك تعامل خواتك باسلوب مو حلو
ماجد:إن شاء الله ,, والحين خلك من منى وقولي لي ليه ماتبين زواجنا بعد ثلاث أشهر أنا جاهز وماله داعي نطول
حور:بس أنا ماابي نتزوج بسرعه أبغى نجلس بفترة الخطوبة ادرسك وتدرسني أعرف شلون تصرافتك وشنو تحب وشنو تكره
ماجد:اففففففففففففف نتزوج وبعدين درسني وتعلميني براحتك
حور:لا بعد الزواج ماينفع لازم في فترة الخطوبة
ماجد بدى يتضايق:اووووووووه حور مع السلامة
وصك السماعة من غير ماينتظر أي رد
حور وهي تناظر الموبايل :شوف هذا صك السماعة ليكون زعل
وعادة الأتصال لكنها لقته مغلق افففففففففففف هذا من صجه زعل والله حاله ماادري شسوي الحين

في بيت ثاني وبالتحديد في غرفة علي الا كان يفكر في كلام هدى مرت أخوه
"علي أنت مو صغير والا بعمرك تزوجوا وعندهم عيال يعني لمتى بتم عزوبي تزوج وشوف حالك لا تنسى حالك بالطب وتنسى الدنيا راح تندم بعدين لمى تشوف كل ربعك مع حريمهم وعيالهم وأنت ماعندك أي احد,,وترى البنت الا خطبناها لك بنت ماتتفوت وتحمد ربك إذا وافقت عليك"
وغمض عينه وتذكر ملامح وجهها لمى شافها معصوبة العين وابتسم
في هذا الوقت تذكر صادق وفترة خطوبته ,,
علي:ههههههههههههههههههههههههه واخيراً دخلت القفص روني الحين شلون بتهرب
صادق:أضحك اضحك شوراك لكن بيجي داك اليوم الا تدخل فيه القفص
علي:تو الناس علي
صادق:افففففففففففففففففف الا قاهرني ان ماخلوني اختار بكيفي واتشرط خطبواا بكيفهم واختاروا على ذوقهم هم مو على ذوقي أنا
علي:هههههههههههههههه الحين خلاص لازم ترضى بالأمر الواقع ولاتحسس البنت بهذا الشي أنك ماتبيها البنت مالها أي ذنب
ابتسم على نفسه كنت أعطي صادق نصايح هل بقدر أنا الحين انفذها واعطي هالنصايح لنفسي ,, الله يقدرني على هالشي


رفع جواله يتصل على صادق يقول له أن خطب
بعد رنتين رد عليه صادق:هلا بهادم اللحظات الجميلة
علي:ههههههههههههههههه هااا اسكر
صادق:لالا لاتسكر خلك قولي شخبارك
علي:والله الحمدلله جالس بالشرقيه اداوم واحسد بعض الناس على الأجازه
صادق:إنالله الحين ماكو غيري تجلس تطالعني وتحسدني
علي:ههههههه اسولف معاك يااخي الله يهنيك بأجازتك
صادق بابتسامة:شذكرك فيني اكييييييييد مفتقدني
علي:بصراحة بصراحة واااايد مفتقدنك ومحتاجنك معااي الحي
صادق:صاير شي
علي:المدام يمك؟؟
صادق:ايه ليه ناوي تقول أسرار
علي:مو اسرار اسرار بس أفضل تبتعد شوي مع أني على يقين تااام راح تقول لها لمى تصك مني
صادق:أجل دام كذا فكني وقول ومايحتاج ابتعد
علي:خطبت
صادق فتح عينه متفاجأ:اااه يالخاين شلووون تخطب وأنا بعيد عنك ماتقدر تصبر
علي:شسوي أمي وحنتها علي مالي غير ارضخ لها
صادق:طيب ومن متى وكيف عطني التفاصيل
علي:هييي هييي ترى كلها خطبه لا ملكت ولا حتى ردوا علي قلت اقولك لاتزعل علي وابتلش فيك بعد
صادق:فكرت بعد مو يصير شي وأنا مو موجود هاا والله اذبحك
علي:لا تخاف ماراح يصير شي انت متى جاي
صادق:اربع ايام خمس ايام بالكثير
علي:صادق تعرف منو خطبت
صادق: وأنا شدراني شعرفني بالناس
علي:بس ذول تعرفهم نسايبك
صادق:منو
علي:نسايب زوجتك وأختك
صادق:والله الف الف مبروك يارجال
علي:اجل المبروك للموافقة,, المهم أنا استأذن الحين
صادق:اوكي فمان الله

أروى بفضول:من كان على الخط
صادق يغايضها:زوجتي الثانية
أروى بضيق:صج والله ومن متى تزوجت
صادق:من ثاني يوم زواجي عليك
أروى:هاهاها بايخ أساساً كنى مسافرين شلون تزوجت
صادق:ايه تزوجت على وحده من برى
قامت من مكانها بدون ماترد ودخلت الغرفة وكفخت الباب وراها
صادق:هههههههههههههههههههههههههه بل
خل اقوم اشوف لاتسوي بعمرها شي مسك مقبض الباب يفتحه لكن الباب كان مقفول دق الباب ماوصله أي رد
صادق:أروى فتحي الباب
أروى:..................................
صادق:فتحي الباب ابي اقولك شي
أروى:شتبي فيني روح لزوجتك الثانية خل تنفعك
صادق:هههههههههههههههههههههههه امزح معاك والله مو متزوج بس كنت ابي اغايضك
أروى:لااااااااااااا مابي
صادق:ترى ازعل عليك
أروى:ازعل من رادك
صادق ترك الباب وراح عنها
أروى لمى حست بهدوء فتحت الباب وطلعت راسها تطل مالقت أحد طلعت من الغرفة تتلفت يمين وشمال تدوره لكنها حست بيدين ملفوفه على رقبتها
صادق بحنيه:شفيك ليه رحتي عني وتركتيني بروحي بالصاله كنت ابي اغايضك والله
لفت له وصارت مقابله وجه:أدري انك مو متزوج بس حتى ولو يضايقني انك تتكلم بذي الطريقه
وهي تقرصه بخده:عشان تحرك وماتتكلم مره ثانيه كذا
جلس يضحك عليها
أروى:صج صج من كان على التلفون
صادق:هذا علي يقول لي أن امه خطبت له
أروى بفرح:صج والله منو؟؟
صادق يغمز لها :خليها مفاجئة
أروى:تخبي عني هاا
وهو يبعد عنها:عن الهدره ويلا جهزي أغراضك عشان بكره نروح مكه
أروى :اواكيييييي

في بيت أم ماجد وفي غرفة مريم بالتحديد كانت أم ماجد جالسه على كرسي التسريحة وتكلم بنتها بموضوع الخطبة
أم ماجد:يابنتي استخيري ربك وفكري زين بالموضوع الرجال بصراحة سألوا عنه ابوك وأخوك وماينعاب وعيلة تشرف
مريم وخدودها محمرة:إن شاء الله يمة
أم ماجد:الله يوفقك يبنتي ويكتب لك رزق
طلعت أم ماجد وخلت مريم تفكر بعلي الا جمعاها معاه كذا موقف ومحرجه كيف بتواجه وبتصير زوجته تذكرت أول مره شافته فيه في عرس أروى
"مريم وهي تدز(تدف) أخوها: صار لي ساعة ادورك في هالزحمة وأنت واقف هنيه
علي منصدم من جرأة البنت إلا دزته ومستغرب بنفس الوقت
علي وهي يعطيها وجهه: عفواً أختي بغيتيني
مريم وكأن أحد كاب عليها ماي بارد: آسفة غلطانة"
وغطت وجهها بيدها من هالذكرى ياااي حزتها ماادري وين كنت بااودي وجهي

....
في اليوم الثاني وفي الأجواء الروحانية حيث الأنسان يشعر بالرحة والطمأنية كانت رافعة يدها للسماء وبعين دامعة تدعي ربها يسعدها ويرزقها بالذرية الصالحة ويتمم عليها السعادة مع زوجها جلس يتأملها وتقرب منها وشكلها يوحي انها بنهاية دعائها وكانت ضامة يدها لصدرها
صادق بابتسامة:تقبل الله
بادلته نفس الأبتسامة:منا ومنكم خالص الأعمال
صادق:يلا نمشي يادوب نوصل جدة عشان نرتاح بكره الموعد
أروى وهي تمشي بجنب زوجها:أدري تعبتك معاك
صادق:ماله داعي هالكلام وبعدين أنا كان نفسي أجي

مر اليوم على أروى وصادق وكان جداً متعب في اليوم الثاني طبعاً زاروا الدكتورة
الدكتورة:أنا حالياً راح اعطيك هالأدوية وإن شاء الله تجي نتيجة
أروى:الله يسمع منك

في الفندق كانت أروى متمدده على الكنبة ومشغلة التلفزيون لكن واضح انها مو معاه
صادق:بشنو تفكرين
أروى:هااا
صادق:أروى فيك شي
أروى:لالا سلامتك ولاشي
صادق:شي مضايقنك؟؟
أروى:كنت افكر هل باصير أم زيي زي كل مره متزوجة والا
صادق حط صبعه على فمها:اشششششششششش ماابغى اسمع منك هالكلام مره ثانية فاهمة خلي إيمانك بالله قوي
أروى:ونعم بالله
ورن جوالها وقامت الغرفة بتجيبه
أروى:هلا والله بالقاطعة
مريم:أنا القاطعة والا أنتي تروحي مع حبيب القلب وتنسينا
أروى:افاا بس أنا انساكم
مريم:أروى انا انخطبت
أروى:والله الف مبروك ,, اشوف هالأيام قامت موضة الخطوبة شكل حور وماجد فتحوا لنا الباب الله يسعد الجميع
مريم:ليه منو غيري انخطب
أروى:هههههههههههههه قصدك خاطب
مريم عقدت حواجبها:منو
أروى:هذا رفيج صادق متصل علينا يقول أن خطب
مريم:مو ياحظي هذا الا خاطبني
أروى:صج والله الف الف مبروك
مريم:ترى توني وافقت بلغت امي وجيت اقولك عشان لاتقولين نسيناك
أروى:تستاهلين كل خير حبيبتي
مريم:المهم أنا اخليك الحين
أروى:اوكي بس انتظروا ارجع ليكون يصير شي وأنا بعيده عنك اذبحك ترى
مريم:تطمني مااراح اسوي شي الا وانتي بحلجي
أروى:ههههههههههههههههههههه تمام يالله أخليك

سكرت من عند مريم واتجهت للصالة الصغيرة الا جالس صادق
صادق رفع راسه شافها متسنده على الجدار وحاطه يدها على خصرها ابتسم
صادق:شفيك واقفه كذا
أروى:ليه ماقلت لي أن علي خاطب مريوم
صاادق:هههههههههههههه وهذا الا مخليك واقفه كذا
أروى:ايه يااخي تقهر
صادق:شقالت
أروى تطالع باستغراب:منهي الا شقالت
صادق:مريم شقالت لك
أروى:اتصلت تبلغني بموافقتها قبل كل شي عشان لاازعل عليها
صادق:بفرحه صج والله وافقت
وقام واقف
أروى:هييي هيي على وين
صادق:بتصل بعلي ابارك له
أروى:مااظن يدري بموافقتها مريوم بلغت عمتي وعلى طول كلمتني يعني مااعتقد عمتي اتصلت عليهم
صادق:أحسن منها أنا ابشره وأخذ البشاره

راح الغرفة وأروى وراه ومسك الجوال يتصل
علي:هلا بو عبود
صادق:عبوود في عينك يلا ماتستحي
علي:هههههههههههه هاا متى الرجعه
صادق:هاا اشتقت لي اعترف
علي:لا بس ماكو حد يطلع معاي ويتحملني
صادق:يعني اشتقت اعترف هاا
علي:ههههههههه اشتقت ولاتزعل
صادق:عندي لك بشارة بمليوووووون ريال
________________________________________
الجزء الثاني والعشرون

صادق:عندي لك بشارة بمليوووووون ريال
علي:صج والله عاااد من زمان على الأخبار الحلوة,, قول فرحنا
صادق:نو نو أول أضمن حقي
علي:قول لك لبشارة
صادق:مبروك العروس وافقت
علي بفرحة:والله منو قالك وليه ماقالوا لي
صادق:بعد تعرف الناس مقامات ,, عااد مو تنسى لبشارة هاا
علي:ولا يهمك مالك إلا طيبة الخاطر
صادق:يالله فمان الله
علي:فأمان الكريم

سكر من عند صاحبة وجلس يفكر بمريم الإنسانة إلا كان باعدنها نهائياً عن باله لكن هدى دخلتها في باله وصار يترقب اليوم إلا راح يجمعه فيه مع مريم
.
.
.
سمع دق على الباب
من غير لايتحرك من مكانه:ادخل
أم أمين:هاا أشوفك صاحي
علي:ماجاني نوم جلست اتقلب على فراشي
أم أمين بابتسامة:الله يعطيك العافي ياولدي
علي:الله يعافيك
وسكت ينتظر من أمه تقول إلا عندها "طبعاً الأخ وصلته الأخبار"
أم أمين بابتسامة:مبروك ياوليدي البنت وافقت
علي رغم انه فرحان إلا أنه يمثل على أمه التفاجأ وأنه توه يدري بالخبر وهو يبوس رأس أمه:الله يبارك فيك يمه ,, متى ردوا؟؟
أم أمين:توهم صكروا وجيت أبشرك
علي بابتسامة:الله يبشرك بالخير يمه
.
.
عند مريم إلا كانت سعيدة وعلى طريقتها الخاصة بهدوئها المعتاد جالسة بغرفتها وتعبث بأشيائها تدور لها شي تقضي فيه وقتها
انفتح الباب عليها فجئه :مبرووووووووووك العروس شدعوة عاااد بلغينا بموافقتك مو نسمع فجأة من الوالدة
مريم:أول شي الله يبارك فيك ثاني شي وجععععع ماتعرفين تستأذنين قبل لاتدخلين
منى:أقول بس عن الرسميات ليه الاستئذان مابينا هالأشياء طول عمرك كذا ماراح تتغيرين
منى:وليه اتغير أنا عاجبتني نفسي
مريم بنفاذ صبر:الله يعينك على نفسك
ودخل عليهم ماجد إلا سمع صوتهم والباب مفتوح
ماجد:شعندكم على صوتكم واصل أخر العالم
منى:يعني ماتعرف أختك المعقدة مسويه لي سالفة بس عشان مادقيت الباب
ماجد وهو يطالع منى:صج والله معاها حق أنتي ماتستحين
مريم وهي تقايضها:تستاهلين ماحد بيوقف فصفي
ماجد يوجه الكلام لمريم:صحيح مبرووك مريووم
مريم بخجل:الله يبارك فيك
ماجد:هاا ماسمعتي إذا اتفقوا على ملكه أو الحفلة
مريم:ماأعتقد تو الناس بس حتى لو أتفقوا أنا ماابي حفلة أبي ملكة بسيطة وبس العائلة مايحتاج حفلة وصالة وما أدري أيش خلة للعرس
منى:هيييييييي أنتي شنو ماتبين حفلة أنا أبي استأنس وانبسط وأنتظر متى متى مريمووه تنخطب وبالأخير تقولين لي ماتبين حفلة
مريم:ايه شفيها كل هالخرابيط إلا عندك وأحلامك انتظري للعرس وسوي إلا تبغين
منى:اففففففففففففف الله يصبرني عليك
ماجد يبتسم على خبال أخته وهو متجه للباب بيطلع:على العموم الله يوفقك ويعينك على إلا عندك
مريم بابتسامة:جميعاً يارب
.
.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 31-03-2009, 11:36 PM
صورة ريم النصر الرمزية
ريم النصر ريم النصر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: الحب سيأتي يوماً الكاتبة : دنيا الأمل


يعطيك العافيه حبيبتي مشكوره على البارت
انشالله ماتطول البارتات الجايه
ممكن اسألك انتي تنزلي كل يوم بارتات
والا بعد كم يوم ادري طولت عليك السموحه يالغلا ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 01-04-2009, 12:35 AM
صورة مآهمني بعدك الرمزية
مآهمني بعدك مآهمني بعدك غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الحب سيأتي يوماً الكاتبة : دنيا الأمل


الله يعافيك

وتسلمين على المرور الرائع

تقريبا باقي جزئين او ثلاث اجزاء راح انزلهم بكره


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 01-04-2009, 01:25 AM
صورة مشاعري لك وحدك الرمزية
مشاعري لك وحدك مشاعري لك وحدك غير متصل
{,, سَقى الله ودِي لكــ َ ......بين الخـَـــَـلايقَ✿
 
الافتراضي رد: الحب سيأتي يوماً الكاتبة : دنيا الأمل


يسلمووووووو
روعه مره
ويعطيك العافيه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 01-04-2009, 02:50 PM
صورة مآهمني بعدك الرمزية
مآهمني بعدك مآهمني بعدك غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الحب سيأتي يوماً الكاتبة : دنيا الأمل


"بعد يومين"
كان داخل وهو حامل الشنط الصغيرة بيده وهي تحاول تساعده انتبهت لهم أم صادق إلا كانت نازلة من الدرج
أم صادق:الحمد لله على السلامة
صادق+أروى:الله يسلمك
أم صادق:بشروني عنكم شقالوا لكم
صادق:إن شاء الله خير دعواتك لنا يمه
أم صادق:هذا أنا ادعي لكم ليل نهار
أروى:ماتقصرين عمتي
وقامت بتصعد الدرج
أم صادق:على وين يابنتي
أروى:باريح شوي عشان على المغرب بازور أمي وأبوي
أم صادق:الله يعينك يابنتي
مرت من جنب غرفة حور وكان صوتها باين تكلم تلفون وماقدرت تمنع نفسها أن تدخل تسلم عليها ,الفترة إلا عرفت فيها حور مو مرة طويلة لكن حور فرضت نفسها بالقوة
دقت الباب ووقفت تنتظر الرد
حور:لحظة ماجد باشوف من يدق الباب مو تسكر هاا,, منو عند الباب
فتحت الباب ودخلت رأسها تطل:تسمحين لي أدخل
حور بفرحة:أروووووووه دخلي دخلي
رجعت للتلفون:بعدين أكلمك هاا
وقفت تسلم عليها
أروى:اشتقت لك
حور:وأحنى أكثر والله البيت من غيرك وغير زوجك مو حلو بالمرة حسيت بفراغ
أروى:مااعتقد
حور:ليه؟؟
أروى:لمى كنى بشهر العسل كنتي تتصلين تسألين هالمره مالك يمكن إلا اتصال ماجد شغلك عنا
ضربتها على كتفها:مافيه أحد يقدر يشغلني عنكم
أروى:ايه صحيح باين
.
.
.
على المغرب في بيت أهل أروى كانت أم ماجد وبناتها موجودة هناك والكل جالس بالصالة
أم ماجد:إلا أخوي وينه مااشوفه
أم أروى:الحين يجي ,, صج الا وين بتسون حفلة مريم
أم ماجد:ماراح نسوي حفلة بس ليلة الملكة وراح نعزم قرايبنا بس وراح تكون بالبيت
أم أروى:وليه ياحافظ خلي بنتك تستانس الوحدة كم مرة تتزوج
أم ماجد:اهي منها ماتبغى حفلة ولويه وإلا أبوها ماراح يقصر عنها بشي
أم أروى وهي توجه الكلام لمريم:وليه ماتبين حفلة أنتي
مريم:جذيه من غير سبب أحس مالها داعي
أروى تدخل: مو شرط حفلة وراها حفلة الزواج وراح تكون كافية
دخل أبو أروى
أبو أروى:السلام عليكم
ألكل:وعليكم السلام
قامت أروى من مكانها تسلم على أبوها
أروى:قواك الله يبه
أبو أروى:الله يقويك هلا والله ببنيتي وينك منخشة لاتقولين عندي أبو وأم أسأل عليهم وإلا صادق مانعك عنى
أروى:لا حشى يبه ليه يمنعني
أبو أروى:هاا قولي لي شعلومك وايش مسويه إن شاء الله مريحة زوجك
أروى بابتسامة:الحمدلله يبه
وسلم على أخته وبناتها
أبو أروى:هامريووم مبروووك
مريم بخجل: الله يبارك فيك
.
.
.
.
.
بعد مرور ثلاثة أشهر ونصف
أروى:مازالت اتابع علاجها الا وصفته لها الدكتورة وأتابع كمان مع الدكتورة الا بدت معاها المسجات المجهولة بدت تخف المسجات
صادق:مشغول بالدوام وبحالة زوجته دايم يحاول يرفع من معنوياتها
ماجد وحور:تزوجوا من يومين ومسافرين لشهر العسل
مريم وعلي:ملكوا وجالسين يجهزوا لزواجهم مريم تحب علي مرة وعلي مرتاح لمريم كان رافض الزواج لكن عمره ماحلم يأخذ وحده بطيبة وأخلاق مريم ويحمد ربه في اليوم ألف مرة على نعمة ربه
.
.
في المستشفى وفي غرفة الدكتورة الا اتابع أروى عندا حالتها
أروى:يعني شنو دكتورة
ألدكتورة:أروى أنا راح أكون صريحة معاك أحنى بدلنا كل الا عندنا عشان علاجك ووصلنا لمرحلة خلاص مانقدر نسوي فيها شي
أروى:يعني شنو
الدكتورة:يعني مالك غير الصبر
أروى:شكراً
وطلعت من الدكتورة ودمعتها على خدها واتجهت لغرفة زوجتها مي قادرة تستحمل محتاجة لوجوده معاها في هذي اللحظة محتاجة أحد يوقف معاها
وصلت عند باب الغرفة جات بتحط يدها على المقبض لكن الباب انفتح
مرام:عفوأ تبين شي
أروى:بغيت زوجي لو سمحتي
مرام:الدكتور ماعنده أحد
أروى:الدكتور زوجي
مرام توها تنتبه أن الا قدامها أروى
مرام:زوجك بالبيت هنا مستشفى وهو مشغول مالك الحق أنك تجي له بأي وقت
أروى مالها أي مزاج أن أحد يعطيها أي نصايح بدت تعلي صوتها:لو سمعتي بعدي عن طريقي
مرام:وإذا مابعدت شراح تسوين
صادق سمع الصجة إلا برى وطلع يشوف
أروى:لو سمحتي لاتخليني اتصرف معاك تصرف مراح تحبيه
مرام:رويني أشوف
صادق:شصاير هنا ليه الصجة
أروى أول ماسمعت صوت صادق بعدت مرام عن طريقها ورمت نفسها بحضنها
مرام تحاول تبرر موقفها :دكتور أنا
صادق:ماله داعي مشكوره
وسحب زوجته لداخل الغرفة وصكر الباب وراه
صادق بعدها من حضنها ورفع راسها ومسح دمعه من عينها بطرف صبعه وجلس يناظرها
صادق:ليه هالدموع
أروى من بين دموعها:صادق تعبت أحس نفسي مخنوقة
صادق:وايش إلا خانقك وأنا موجود
أروى:ماعدت أنفعك خلاص
رفع حاجبه:وليه ماعدتي تنفعيني
أروى:مهما حاولت في العلاج ماراح أجيب لك الطفل إلا تتمناه
عصب من كلامها:أنتي شو عشان تقدري تحكمي إذا كنتي تقدري تجيبي لي الطفل إلا أبغاه أو لا هذا كله من عند ربك وإذا كان كاتب إن ماننرزق بأطفال فأكيد لحكمة لا أنا ولا أنتي نقدر نعترض على أمر ربك
أروى:أحس بتعب كبير وأبي أرتاح
صادق وهو يلم أغراضة:طيب امشي نرتاح ببيتنا
أروى:مابي اروح البيت
صادق:وين تبين انروح
أروى:ماأدري ماأدري خلاص تعبت
.
.
.
مرام مع الممرضة
مرام:أروى زوجة الدكتورة صادق تعرفيها صح
الممرضة:شلون ماأعرفها وأنا شغلي مع الدكتورة ليلى إلا تتعالج عندها
مرام:ممكن أشوف ملفها
الممرضة:لا اسمحيلي دكتورة مرام هذي مسؤلية وخصوصاً أن ملفها بقسم المتخصص بالنساء والولادة وأنتي بقسم ثاني
مرام:اوكي مشكورة
وطلعت من الغرفة وهي شابة ناار هين ياأروى وين بتروحين مني مردي راح أعرف كل شي يخصك ماأكون مرام إذا ماطلعتك من حياة صادق
.
.
.
.
.
مريم:علي أنت وينك كل مشغول بالمستشفى ووقت لي أبد مافيه
علي:شسوي مريوووم هذا شغلي مضطر حبيبتي والله وخصوصاً هالفترة صاير نقص بعض الأطباء طالعين أجازه فصاير ضغط شغل
مريم:الله يعطيك العافية بس كا صادق عاطي أروى من وقته
علي:هييي لا تطالعين الغير ماعليك منهم عليكي مني أنا وبس
مريم:زين ,, متى بترجع
علي:يعني بعد ساعتتين بس حسبي حسابك الليلة عندك أنا على العشاء
مريم:عيوني لك أنت تامرني
علي:هههههههه تسلمين لي غناتي
مريم:الله يسلمك
علي:المهم عندي مريض اشوفك بعدين
مريم:اوكي باااي
وقامت طيران رايحة على المطبخ وهي على الدرج تسرع
منى تبوس يدها:الحمدلله والشكر يعيبون علي وبالأخير يطلعون أعظم مني
مريم وقفت تشوف أختها:فأيش أعظم منك يالحبيبة
منى:ماتشوفي حالك تمشين وكأنك طايرة
مريم:مو شغلك كيفي
منى:روحي روحي أنا ماالومك الوم هالعلي إلا أخذك وجننك علينا
مريم تعدت أختها وهي مطنشتها وقبل لاتختفي من وجه أختها عطتها وجها وطلعت لها لسانها
منى:لااااااااا الأخت جنت رسمي
.
.
صاد ق وأروى يهايلون بالسيارة من غير هدف
صادق:هاا تحسين نفسك أحسن الحين
أروى:الحمدلله
صادق:شقالت الدكتورة؟؟
أروى سكتت شوي بعدين استجمعت قوتها:تقول أن خلاص ماتقدر تسوي شي سوت كل إلا تقدر عليه ومالي غير الصبر وإذا الله كاتب لي الحمل راح أحمل
صادق:أروى أنا ماني مستعجل على الأطفال والعمر قدامنا وخلي إيمانك بالله قوي
أروى:تعبت من هالموضوع صادق ممكن نقفله
صادق:إن شاء الله ,, وين تبين تتغدين
أروى:امممممممممممممممم كوبر شندني
صادق:المطعم الهندي!! شكل حور نقلت عدوى الهنود لكل إلا بالبيت
أروى:الله يذكرها بالخير تصدق تركت فرااغ بالبيت بالبيت
صادق:دقي دقي عليها خلينا نشوف أخبارها
رفعت السماعة اتصلت على حور
حور:هلا والله بأروووووه الدبة
أروى بإبتسامة:هلا بعروستنا الحلوة أخبارك
حور:بخير الحمدلله أنتوا كيفكم وحشتوني
اروى:الحمدلله ماناقصنا غير شوفتك ,, أخبارك مع ولد عمتي إن شاء الله مو مجننته
حور:إذا انا مجننته فأنتي مجننه أخوي
أروى:اتحداك كا أخوك يمي مااشوفه تشكى
حور:عطيني اشوف اكلمه
وحطت اروى على لسبيكر:كاهو يسمعك
حور:هلا والله باأبو عبدالله
صادق:هلا فيك شلونك وشلون الزواج ماجد وكيف ماجد الدب معك إن شاء الله مريحك
حور:أول شي أنا بخير والزواج الحمدلله وبعدين الدبة زوجتك مو زوجي واهو الحمدلله مريحني
صادق:افااا الحين اروى صارت دبه اقول قلبي وجهك أحسن
وصكو من عندها
.
.
.
.
على العصر بالقسم الخاص فيهم كان أروى جالسه ترتب الغرفة وصادق نايم يريح من تعب الشغل
ورن جوال اروى راحت بترد شافت الرقم غريب
أروى:ا
لوووو
رد عليها صوت انوثي
الجزء الثالث والعشرون


على العصر بالقسم الخاص فيهم كان أروى جالسه ترتب الغرفة وصادق نايم يريح من تعب الشغل
ورن جوال اروى راحت بترد شافت الرقم غريب
أروى:الوووو
رد عليها صوت انوثي:مرحبا أروى
أروى عقدت حواجبها:عفواً من معي
....:لك حق تنسيني صار لي مدة مو سألة عنك
أروى:فاطمة:هلا حبيبتي شلونك كيف الدنيا معك وكيف دراستك
فاطمة:الحمدلله بخير أنتي كيف حالك والله مافيني خير معك من زواجك مااتصلت اسأل
أروى:يالله ماعليه الدنيا مشاغل وماندري شيصير لنا
فاطمة: أنا متصلة لك اعزمك على زواجي
أروى:من صجك زواج مع وجهك ولاتقولين لنا أنك انخطبتي ولا شي
فاطمة:شسوي بعد الخطيب شغلني عن كل الدنيا
أروى:على العموم ألف مبروك والله يسعدك
فاطمة:الله يبارك فيك عااد لا أوصيك جيبي منى ومريم معك
أروى:إن شاء الله ابلغهم على فكرة ترى مريوم انخطبت
فاطمة:والله تستاهل مريوم باركي لها عني
أروى:الله يبارك فيك,, ماقلتي لي منو بتاخذين
فاطمة:ولد عمي منير
أروى:الله يبارك لك ,ويوفق لك
فاطمة:جميعاً يارب المهم أخليك الحين
أروى:اوكي مو تقطعين عاااد
فاطمة:إن شاء الله يالله مع السلامه
.
.
صادق:من كان متصل
أروى:فاطمة صديقتي من أيام الدراسة يحليلها بتتزوج
صادق:اهاا الله يوفق الجميع ,, علي متصل بيطلع مع مريم يتمشون على الكورنيش يقول ليه مانروح معاهم
أروى بإبتسامة:أكيييييييييييد ماعندي مانع دام مريوم راح تكون موجودة
صادق:تمام أجل بعد الصلاة البسي خليك جاهزة
.
.
على المغرب في كورنيش الدمام أروى ومريم يتمشون
أروى:ليه ماجبتوا منى معاكم تلاقينها متمللة الحين
مريم:أساساً ماكنت أدري حب يسويها لي مفاجئة
أروى:سعيدة معاه؟؟
مريم:عمري ماتمنيت أخذ واحد نفس علي ولا حتى بأحلامي
أروى بإبتسامة:الله يخليكم لبعض ,, متى الزواج
مريم:مابغى غير شهر تقريباً أو أقل ,, جهزتي لزواجي
أروى:لا لسى
مريم :وايش تنتظري مع وجهك تراه زواجي هااا
أروى:ههههههههههههه شفيم وبعدين أنتي مالك خص جهزت أو لا إلا عليك يوم زواجك راح أجي وكاشخه وخلاص
مريم:زين
اروى سرحت فشلة أطفال يلعبون بالمراجحين
مريم:ياهووو ياناس وين وصلنا
أروى بإبتسامة:ولامحل
مريم ترد لها ابتسامتها:قولي لي مافيه شي جاي بالطريق
أروى اختفت الإبتسامة من وجهها: لا مافيه
مريم وهي ترفع يدها للسماء:الله يرزقك يارب وأشوفك أم
أروى وهي تسحب أيد مريم نزلي ايدك فشلتينا قدام الناس
مريم:عاااادي شفيها ادعي ربي ماسويت شي غلط
أروى:اشك أن منى عطتك شوي من خبالها
.
.
بعد اسبوعين
أروى جالسة بالصالة مع عمتها أم صادق ورن التلفون
أم صادق:هالتلفون ذبح عمره ولاحد راد عليه قومي يابنتي الله يرضى عليك شوفي من على التلفون
شالت السماعة
أروى:الوو
المتصل:صار لي ساعة اتصل ليه ماتردوون هااا
أروى:حورر ووجع عورتي أذني
أم صادق أول ماسمعت أروى تنطق بأسم حور قامت جنبها
حور:وجع إلا يوجع عدويني هذا بدل ماتقولي لي حمدلله على السلامة تقولي لي وجع
اروى:رجعتي من متى؟؟؟؟؟؟
حور:ايه رجعت من أمس الليل بس ماحبيت ازعجتكم ونمت توني صحيت
أروى:الحمدلله على السلامة بلل عليك يالدبة حتى الزواج ماغيرك أحد ينام للعصر
حور:الله يسلمك وبعدين مو شغلك مو شغلك
أروى:زين فكيني هذي أمك تبيكي
حور:أمي فديتها والله اشتقت لها
أم صادق:حمدلله على السلامة يابنيتي
حور:الله يسلمك يمه شلونك يالغالية بشريني عنك
أم صادق بعين دامعه:أنا بخير ماناقصني غير شوفتك إن شاء الله لمى يجي ابوك راح نجي لك
حور:ولو يمه أنا أجيك لاتعبين حالك
أم صادق:مايصير يابنتي أنتي عروس ولازم أهل زوجك راح يجون يزورونكم
حور:خلاص يمه إلا تشوفينه بس مو تتأخري تراني مشتاقه لكم حيل
أم صادق:إن شاء الله يابنيتي
.
.
.
على الساعة 8 في بيت أم ماجد كان هناك بعض من الأهل متواجدين عشان يسلموا على حور وماجد
أم ماجد:حيا الله من جانا تو مانور البيت ياأم صادق
أم صادق:البيت منور بأهله,, إلا وين حور
أم ماجد الحين تنزل لك
أروى:عمتي أنا بصعد أشوف البنات فوق
أم ماجد:خذي راحتك يابنتي أنتي وحدة منا وفينا
على الدرج أروى صادفت حور
أروى:حوررررروه وحشتيني مع وجهك والله أنك منورة
حور:احم احم وأنتي أكثر يالدبة هاا شلون صادق معك
أروى:الحمدلله
حور:جى معك وإلا تجج كعادته
أروى:أكييييييييييييد كلنا جينا
حور:أبوي بعد
أروى:ايه بالمجلس بس مو تروحي ترى هناك رجال جايين يشوفوا زوجك
حور:اوكي أنتي وين رايحة
أروى:بصعد فوق أشوف مريم ومنى
حور:تعالي نزلي تراااك جايه لي مو لهم
حور بدون ماتسمح لأروى ترد سحبتها من يدها وخلتها تنزل معها ودخلوا غرفة الضيوف مع بعض
أم صادق أول ماشافت حور داخله وقفت وخذت بنتها بالأحضان: هلا ببنيتي حبيبتي شفيك ضعفانه ماتاكلين
حور:والله اكل يمه أنتي وحشتيني يمه ووحشني مناجرك لي
أم ماجد:خلاص كبرتي على لمناجر الحين جى الدور عليك تناجري ولادك إن شاء الله
أم صادق:مهما كبرت وجابت عيال بتظل بعيني حور الصغيرة
أم أروى:شلونك حور
حور وهي تسلم عليها:بخير خالتي
ام ماجد وهي تناظر أروى:إلا رجعتي ماامداك تشوفينهم
تأشر على حور:حكم قرقوش بعد نقدر نسوي شي ماخلتني اصعد
ورن موبايلها
اروى وهي تناظر بإبتسامة عن اذنكم
حور:مااقدر أنا على الحبيب مايقدر على بعادك
أم أروى:بس احرجتوا بنتي
حور:عااادي متعودة
.
.
صادق:أروى حور معك
اروى:ايه موجوده
صادق:خليها تجي عند مدخل المجلس عشان باسلم عليها أنا والوالد
أروى:إن شاء الله
.
.
في السيارة بعد الزيارة
صادق:والله وكبرت حور وجى اليوم إلا اشوفها فيه حرمة بيت
اروى:كل كبير ولازم يكبر
صادق:إلا حور لين الحين مو مصدق
أروى:شدعوة عااد
صادق:حور كانت دلوعة البيت ماتخيلتها بيوم تتزوج وتترك البيت
أروى اكتفت بإبتسامة
صادق:لاتنسي بكرة عندك موعد بالمستشفى
أروى تنهدت
صادق:سلامتك ليه هالتنهيده
أروى:مالي اي رغبة إني اروح المستشفى أحس مافيه فايدة من العلاج
.
.
.
اليوم الثاني بالمستشفى كان صادق جالس بالكفتيريا وكل شوي يناظر الساعة ودخلت عليه دكتور مرام
دكتورة مرام:ممكن اجلس
صادق بمجاملة:تفضلي
مرام:كيف الأمور
صادق وهو يناظر الساعة:الحمدلله
مرام:اشوفك تناظر الساعة عند شي
صادق:انتظر زوجتي
مرام:عسى ماشر
صادق:ماشر بس عندها موعد
مرام: ممكن اسألك سؤال وماتعتبره تدخل بخصوصياتك
صادق:تفضلي إذا اقدر راح أجاوب
مرام:أنت كيف أخترت اروى كزوجة لك
صادق رفع حاجبه مستغرب من سؤالها:شلون يعني مافهمت عليك
مرام:يعني كيف خطبتها من رشحها لك أو أنت أخترتها
صادق:اهااا أروى تصير بنت صديق الوالد وعشان يقوون الروابط تزوجت أروى
مرام:يعني ماتزوجتها عن حب
صادق باستنكار:حب!!
مرام:طيب مافكرت تتزوج عليها عشانها ماتجيب عيال
صادق قام من كرسيه متنرفز:أنتي شعرفك بهذا الموضوع
مرام وقفت وراه:دكتور صادق ماله داعي هالعصبية وبعدين الموضوع عاادي واغلب إلدكاترة يدرون فيه
صادق يحاول يهدي نفسه:أنا مافكرت ولاراح أفكر أتزوج وحدة غير أروى
هنا جات الممرضة مسرعة :دكتور صادق فيه حاله طارئة
وراح ركض مع الممرضة
أما مرام إلا ظلت واقفة لوحدها راح ابعدها عن طريقك ياصادق وهذا وعد مني والفرصة وجات لعندي
.
.
.
خلال نص ساعة أروى طلعت من عند الدكتورة ليلى وأول ماطلعت كانت مرام تستقبلها بالوجه حاولت تتجاهلها
مرام إلا كانت عارفة إن هاذي اروى رغم أنها مغطية وجها:أروى زوجة الدكتور صادق صح
أروى وهي عاقدة حواجبها:صح بغيتي شي
مرام:ممكن تجين معاي
أروى:آسفه ماأقدر زوجي ينتظرني
مرام:ابي أكلمك بموضوع مهم رجاءً أروى وبعدين صادق ماينتظرك
أروى مي مصدقتها فتجهت للكفتيريا تتأكد بنفسها
مرام:شفتي أنه مو موجود تفضلي معي الكلام إلا راح اقوله لك مهم بالنسبة لك
أروى :مااعتقد أن بينا أي شي أو أي كلام
مرام:طيب أنتي سمعي شراح تخسرين وإلا خايفه
أروى:أخاف وليه أخاف
مرام:اسلوبك معي يقول كذا
اروى:مو خايفة
مرام:اجل اثبتي لي هالشي
اروى تفضلي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 01-04-2009, 02:52 PM
صورة مآهمني بعدك الرمزية
مآهمني بعدك مآهمني بعدك غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الحب سيأتي يوماً الكاتبة : دنيا الأمل


الجزء الرابع والعشرون

دخلت معاها الغرفة الخاصة فيها لأستقبال مرضاها حست برعشة تسري بجسمها
أروى :تفضلي قولي شعندك بسرعة لو سمحتي
مرام:أروى أنا ماابي اكون قاسية عليك فبكل هدوء اطلعي من حياة صادق
أروى وكأن أحد كاب عليها ماي بارد:أنتي شتقولين شتخرفين شلون
وجات عند الباب بتطلع لكنها تداركت الموقف وسحبتها من يدها قبل لاتطلع
مرام:وين رايحة بتهربين ؟؟
أروى:تركي يدي مو من حقك توقفيني
مرام:إلا من حقي أنتي دمرتي حياتي
أروى:أنا!!
مرام:ايه أنتي لمتى لمتى وأحنى نخبي عليك وخايفين على شعورك
أروى باستنكار:انتوا من انتوا؟؟
مرام:أنا وصادق بعدي عنه خليه يشوف حياته
أروى وهي تسحب يدها منها بالقوه:اتركيني أنتي وحده مجنونة شجالسة تخربطين
مرام:الحقيقة إلا صادق عجز يوصلها لك اصحي يامدام صادق مايحبك ومايبيك
أروى:دام مايبيني ليه مايقول لي ليه إذا كا يبيك أنتي ليه مايقول يعتقد إني بوقف فطريقة غلطان وبعدين أنا ليه اصدق وحده مثلك
مرام:لك الحق إنك ماتصدقيني بس للحظة جلسي مع نفسك وفكري هل فيه رجال يتعلق بوحدة عاقر ماراح تجيب له الطفل إلا يحلم به
أروى وبدت دمعتها تطيح: أنتي شعرفك
مرام:ببساطة اهو قالي وقالي أنه مايقدر يتركك الحين مو عشانك لاتخافين عشان أهله مايبي يحطهم في موقف محرج مع أهلك وخصوصاً أن ابوك صاحب أبوه وبينهم مصالح مايبي يخسر هالمصالح وإلا لو جات عليك كان تركك من زمان
اروى:أنتي وحدة كذابة
مرام:حدك عاااد بعدي عن حياة الرجال أنتي وحدة ماتصلحين له
أروى:لكن صادق يحبني
مرام:أي حب وإلا يعافيك صادق أخذك عشان يرضي أهله ولو قالك بيوم ان يحبك عشان خاطرهم صدقيني أنا المرأة إلا صادق يحبها حاولت أفهمك بأكثر من طريقة رسلت لك رسايل حاولت أبين لك أن مكانك غلط لكن أبداً احساس ماكو
اروى غمضت عينها وهي تتذكر

"أم صادق:شلون مااغصبها إذا اهي ماتعرف مصلحة نفسها أحنى جالسين ندور على مصلحتها
صادق:تدورين على مصلحتها مو بهذي الطريقة مو من مصلحتها أنك تجبرينها على شي ماتبيه وخصوصاً الزواج مو كافي عليكم جبرتوني أنا خلوها براحتها"

"ألدكتورة:أروى أنا راح أكون صريحة معاك أحنى بدلنا كل الا عندنا عشان علاجك ووصلنا لمرحلة خلاص مانقدر نسوي فيها شي "

أروى بصراخ:بس بس كافي كافي
مرام:لاترفعي صوتك ماله داعي الفضايح
أروى وهي تمسح دموعها:والمطلوب مني الحين شتبغين ليه تقولين لي هالكلام
مرام: يعني بعد هذا كله وماعرفتي شنو المطلوب ببساطة طلعي من حياتي وحياة صادق
اروى حملت شنطتها إلا كانت على الكرسي وجات بتطلع
مرام:على فكرة ماله داعي الرجال يرجع البيت ويلاقيك أحتفظي ولو بجزء من كرامتك

طلعت بسرعة من المستشفى تحس بالضياع مي عارفة وين تروح أو ايش تسوي تروح له وتواجهه أو تحتفظ بكرامتها وتطلع من البيت ياربي تعبت تعبت شسوي ركبت السيارة بسرعة وجلست تفكر بالكلام بصمت مافيه غير الدموع إلا تسيل على خدها والجملة إلا تنعاد براسها

"مو كافي عليكم جبرتوني أنا خلوها براحتها"
"مو كافي عليكم جبرتوني أنا خلوها براحتها"

"ماراح تجيب له الطفل إلا يحلم به"
"ماراح تجيب له الطفل إلا يحلم به"

وصلت البيت وكانت أم صادق بوجها ولمى شافت حالة زوجة ولدها حاولت تتدارك الوضع
أم صادق:أروى بنتي شفيك ليه كل هالدموع
اروى مشت من غير ماتعبر أي أحد أساساً الوضع إلا هي فيه مايسمح لها باي شي
أم صادق جات بوجهها تحاول توقفها لكن لاحياة لمن تنادي
دخلت القسم الخاص فيها وحملت وحدة من التحف على الرف بقوة ورمتها على الجدار تفتت قطعة قطعة أكرهك أكرهك ياصادق جلست ترمي بمخاد الكنب تحاول تعبث بأي شي تبي تطلع كل الحرة إلا بقلبها مهما سوت فهو نقطة في بحر من إلا تعاني منه واتجهت للدولاب تجمع أغراضها ليه لعبت بمشاعري ليه إذا كنت ماتحبني وماتبيني ليه ماقلت لي من أول كنت ريحتك وعفيتك من كل شي
أم صادق أول ماسمعت الصوت ركبت ركض لفوق بالبداية قالت بتخليها براحتها بس شكل الوضع أكبر من ماتتخيل فتحت الباب شافت الفوضى بالصالة حطت يدها على قلبها تدور بعينها على أروى سمعت صوت بالغرفة راحت جارية لعندها
أم صادق أول ماشافت أروى تجمع أغراضها:أروى على وين؟؟
أروى تجمع بدون ماترد
أم صادق:كلميني صاير شي فيه شي ريحيني يابنتي الله يريحك
أروى رفعت راسها لأم صادق وبعين مليانه دموع وبقلب يتألم:ماعاد لي بهذا البيت مكان
أم صادق:إذا صاير شي بينك وبين ولدي ترى الأمور ماتنحل بهذي الطريقة انتظري يجي زوجك وجلسي معاه وتفاهموا ماله داعي تروحين بيت هلك
أروى:مااعتقد أن بيني وبين ولدك أي تفاهم
ورفعت الشنطة المتوسطة إلا تحمل أغراضها
أم صادق لمى يأست أن من أروى إلا مافهمت منها أي شي اتجهت للتلفون على الطول اتصلت في ولدها واتصلت لكن ماحد رد عليها سمعت طكت الباب إلا يطلع على برى تركت السماعة وراحت تشوف زوجة ولدها شافتها حامله أغراضها حتى بدون السواق
أم صادق وقفتها ومسكتها من كتفها:على الأقل يابنتي روحي بالسواق
أروى بعد ماعبرتها
أم صادق:وغلاتي عندك أروى لاترديني
أروى مقهورة من صادق كارهته بس بعد أم صادق لها مكانه بقلبها كبيرة مره مره
لفت لها بعين مكسورة
ركبت السيارة وفي بالها الف سؤال وسؤال الف ليه وليه بس كرامتها أبد ماتسمح لها تنتظر لحظة عند صادق
السواق:ماما وين فيه روح
أروى:بيت أم ماجد
.
.
نزلت من السيارة ووقفت قدام البوابة الرئيسة في هذي اللحظة محتاجة لحنان الأم محتاجة للنصيحة محتاجة للي ياخذ بيدها ويرشدها للطريق الصحيح وعمرها مالقت هالشي إلا عند عمتها أم ماجد إلا فتحت لها قلبها قبل بيتها من وهي صغيرة لعبت مع عيالها وعدتها وحدة منهم وماعمرها فرقت بينها وبين واحد منهم لكن أمها وين مكانها من هذا كله كانت تطلع وتفرح بين الحفلات والعزايم والأعراس ماكلفت نفسها تفرح لفرحي وتحزن لحزني
فتح لها السواق البا وهو حامل الشنطة لقى ماجد بالوجه إلا ابتسم أول ماشاف أروى داخله شلون مايعرفها حتى لو كانت متغطية وهي بحسبة أخته لعب معاها وتربت معاه
ماجد بإبتسامة:هلا والله بنور البيت هلا بأروى مسرع مااشتقتي لنا
لكنه عقد حواجبه لمى شاف السواق حامل الشنطة
السواق وهو يعطي ماجد الشنطة:هذي شنطة ماما
ماجد أخذ منه الشنطة وراح ماشي وراى أروى إلا تمشي وكأنها مو في وعيها
دخلت وكانت تتأمل كل شي لين جات عينها بعين عمتها هنا ماقدرت تستحمل أكثر رمت نفسها بحضن عمتها وزاد صياحها
أم ماجد متروعة:أروى فيك شي
أروى تصيح بدون رد
أم ماجد:قولي لي يابنتي شصاير
دخلت منى البيت كانت جايه من مدرستها
منى بفرحة:أشوف سواق أرووووه ماشي من عند الباب شتسوي أرووه هنيه
لكنها سكتت وفتحت عينها لمى شافت الحال إلا عليها أروى
تقربت من أمها إلا تحاول تهدي أروى
منى:يمه شصاير
لكن نظره من أم ماجد كانت كفيلة أنها تسكتها
سحبتها عمتها لفوق الدور الثاني وهي تمشي معاها ودخلت معها لغرفة مريم إلا لسه في دوامها مارجعت وجلستها على السرير وهي تمسح على راسها
أم ماجد:قولي يابنتي شصاير زوجك فيه شي
لمى سمعت كلمة زوجك زاد بكيها
مددتها على السرير وسحبت القرآن وجلست تقرأ لها لين هدت ونامت
.
.
.
"ببيت صادق"
أم صادق كانت مرتبكة تروح وتجي حالة زوجة ولدها مي عاجبتها واتصلت على ولدها كم مره لكنه ماير عليه وجالسة على أمل يشوف المكالمات ويتصل عليها
انفتح باب الصالة وراحت بلهفة على أمل أنه ولدها تبي يقول لها شي تبي تطمن لكنه زوجها
أبو صادق:السلام عليكم
أم صادق بخيبة أمل:وعليكم السلام
أبو صادق باستفهام:شفيك مو على بعضك
أم صادق:انتظر ولدك يتصل
أبو صادق:صاير شي؟
أم صادق وحكت له إلا صار
.
.
أبو صادق:إنا لله أخاف يكون صاير شي لولدك
أم صادق:الله يستر الله يستر بس
وهنا رن التلفون وراحت له بسرعة
أم صادق:الووو
صادق:هلا الغالية,, بغيتيني
أم صادق:ايه يمه أنت فيك شي صاير لك شي طمني ياولدي
صادق باستغراب:لايمه الحمدلله شفيك
أم صادق:أروى أروى شفيها ياولدي
صادق وكأنه تذكر شي:صح اروى رجعت من المستشفى يمه؟؟
أم صادق:أروى رجعت وحالته حالته شفيها روعتني عليها فكرت صاير لك شي
صادق:الحمدلله ماصاير إلا كل خير بس أنا الحين اراجع دكتورها واشوف شالسالفة
.
.
صكر صادق من عند أمه وحط راسة بين يده يفكر بالا ممكن قالته الدكتورة لأروى وخلها تنعفس يارب ارحمني
طلع متجهه للدكتورة وفي طريقة قابل مرام
مرام:شفيك دكتور باين عليك متضايق فيه شي
صادق وهو ماشي بطريقة:ولاشي
.
.
طلع من عند الدكتورة وهو يتسأل ويكلم نفسه إذا كلام الدكتورة جداً عاادي ايش فيها وطلع ماشي للبيت
.
.
"في بيت أم ماجد"

دخلت غرفته وشافها جالسة على كرسي التسريحة تمشط شعرها وأول ما دخل ابتسمت له بعفوية أما اهو ما قدر يبادلها الابتسامة جلس على السرير وتنهد وبعدها تمدد وغمض عينه يفكر
قامت من الكرسي وجلست بجنبه وحطت يدها على رأسه تتحسسه
حور:سلامتك شفيك
ماجد هز رأسه علامة على أنه ما فيه شي
سحبت يده لحضنها:علي علي هالكلام شوف حالتك كيف وفوق كذا ابتسم لك ماتردها لي وتتنهد وتقولي مافيك العب غيرها يا شاطر
ماجد:ما سمعتي الأصوات قبل شوي
حور:إلا سمعت قلت منى جاية ومسويه فوضى هالبنت تذكرني بعض الأحيان بنفسي
ماجد:أي منى وإلا يهديك
حور باستفهام:أجل
ماجد:أروى
حور قامت مفزوعة:شفيها أروى
ماجد:ياريتني أعرف شفيها جايه بشنطة هدومها وتبكي بكي يعور القلب والله
حور:وماقالت
ماجد هز رأسه:ولا نطقت بكلمه صياح فصياح
حور اتجهت للباب
ماجد:وين رايحه
حور:رايحة لأروى بفهم منها شصاير
ماجد:تعالي تعالي لا اتعبي حالك أروى نامت
حور جلست بتأفف : شنو ممكن يصير
ماجد :وأنا شعرفني
وقامت مسكت التلفون
ماجد:وين بتتصلي
حور:إذا كنتوا تقدروا تجلسوا ببرود أعصاب فأنا ما اقدر راح اتصل أشوف شالحكاية
اتصلت بجوال أخوها مباشرة لكن ماجد قطع الخط
حور وهي تطالعه بإستفهام:ليه قطعته
ماجد:اتصلي على البيت أفضل يمكن يكون صاير بينهم شي وأخوك ماله مزاج يرد
حور:إذا كان صاير بينهم شي صحيح فصادق بحاجه لنا بعد
ورجعت اتصلت
صادق:الوووو
حور:كيف حالك صادق
صادق بضيق:بخير
حور حست بالضيق في أخوها من صوته:شصاير بينك وبين أروى
صادق عقد حواجبه:أمي قالت لك
حور:أمي!! لا بس استغربنا جيت أروى بشنطة هدومها
صادق:شنطة هدومها!!
وكأن بحلم عمره ماتخيل بيوم أن أروى ممكن تتركه وتروح ليه ليه ياأروى تركتين يشفيك ليه كل هالتصرفات الغريبة إلا أعجز افسرها شصاير لك
حور:الووو الووو صادق معي
ماجد:شصاير
حور وهي تقفل الخط:شعرفني شكله قطع الخط فيه شي غريب بالموضوع
ماجد:طيب عيدي الاتصال
وعادت الاتصال مره ومرتين وثلاث لكن يعطيها مغلق
.
.
مشى بسرعة جنونية للبيت مو مصدق إلا قالته له أخت خيبي يروح يتأكد مو مصدق الخير لازم فيه شي غلط بالموضوع كنت اعتبر حركات أروى أول ماتزوجنا حركات اطفال لكن مع مرور الوقت اثبتت لي كبر عقلها ونضج تفكيرها لكن بتصرفها الحين مو عارف هالبنت شلون تفكر شلون تترك لي البيت بدون سبب,, بدون سبب!! ما أعتقد لازم فيه سبب أنا اجهله بس شنو هو ياترى
.
دخل البيت ولقى أمه بوجهه
أم صادق:صادق يمه عرفت شي؟؟
مشى بدون ما يرد كان سريع الخطوات دخل الغرفة اذهلته الغرفة وهي بفوضتها الكنبه معفوسها والمخاد مرميه غير التحفة المكسورة وقف يتأمل كل ركن وبعدها اتجه لغرفة النوم فتح خزانة الملابس وكانت الصاعقة عدم وجود أغراضها اتسند على الباب يحاول يستجمع قواه لكنه ماقدر جلس متسند وهنا دخلت عليه أمه
أم صادق:اسم الله عليك صادق شصاير
صادق:أروى
أم صادق:شفيها أروى صاير لها شي
صادق:أروى وينها يمه
أم صادق نزلت راسها:أروى لمت أغراضها وشكلها راحت بيت أهلها
هز رأسه بمعنى لا
أم صادق:أروى مو في بيت أهلها
صادق:لا راحت بيت عمتها من شوي كلمتني حور تستفسر عن حالة أروى كنت أبي أكذبها مو مصدق أروى العاقلة تسوي كل هذا شصاير شفيها
أم صادق وهي تمد يدها لولدها عشان يقوم:قوم يا ولدي بدل ملابسك وقوم روح لزوجتك شوف شفيها
صادق رفع صوته: وليه أروح لها طلعت من غير شوري وبدون سبب ليه أروح لها
أم صادق:ما يصير من غير سبب لازم فيه سبب أروى بنت عاقلة زي ماقلت روح لها ياصادق يمكن تكون بحاجة لك
صادق:إذا كانت بحاجة لي ليه تركتني
أم صادق:أنت محتاج تتكلم معها قوم قوم يا صادق
قام دخل الحمام(أكرمكم الله) سبح ولبس هدومه تمدد على السرير غمض عينه حاول يرتاح لكنه ما يقدر يرتاح وهي مي موجودة بجنبه قام بسرعة ونزل
أم صادق:على وين يا صادق
صادق:لازم أعرف منها شصاير
.
.
"في بيت أم ماجد"
أم ماجد:لا تزعجيها مريم إذا تبين تنامي روحي عندك غرفة منى خليها براحتها
مريم:إن شاء الله يمه
رن الجرس وفتحت له الخدامة الباب
صادق:ممكن اشوف أروى
الخدامة:أروى مافيه هنا
صادق بعصبية:شلون مافيه أجل وين راحت
طلع ماجد لمى سمع صراخ برى وأول ما شاف صادق وقف بجنبه
ماجد:شفيك صاق ليه تصاخ
صادق يحاول يهدي عمره:سمعتها شتقول أروى مي هنا أجل وين جالسين نلعب هنا
ماجد:هدي نفسك ماله داعي هالعصبية وهي شعرفها إذا كانت موجودة أو لا تفضل تفضل
.
دخل وكانت أم ماجد وحور بالصالة
صادق:السلام عليكم
أم ماجد:وعليكم السلام ,, مكن أعرف شصاير شفيها بنت أخوي بحياتي ما شفتها بهذا الشكل
ماجد:يمه هدي نفسك الأمور ماتنحل بهذي الطريقة
صادق:أبي أشوفها
أم ماجد:نايمة
صادق:لازم أشوفها محتاج أشوفها
ماجد:اعتقد هالشي من حقها
حور إلا قامت واقفة أنا رايحة أشوفها وأناديها
.
.
دخلت حور لغرفة مريم
مريم من وراها:انتظري لا تصحينها
محور ما اهتمت لكلام مريم وفتحت الأنوار ناظرت السرير كانت أروى تحت البطانية ومافيه غير صوت صياحها
حور:ما اصحيها هي صاحية ماله داعي أساساً اصحيها
مريم جات تركض لعندها شالت البطانية من على راسها وحضنتها
مريم:أروى شفيك ليه كل هالدموع
أروى وهي تشاهق:تعبت تعبت يا مريم
مريم:سلامتك من التعب اش إلا تعبك
أروى :كل شي
حور:تعوذي من ابليس وقومي غسلي وجهك صادق تحت يبي يشوفك
أروى:لا إلا صادق ماابي اشوفه
حور:وليه
أروى:إذا كان لي مكانه بقلبك فخليه يطلقني
حور ومريم فتحوا عينهم
مريم:ليه يا أروى ليه تبين الطلاق
أروى:اعفيني من الأجابة بس ابي الطلاق وما ابي غيرة
.
.
نزلت لأخوها وهي مي عارفة شتقول له
صادق:هاا نازلة وراك
حور نزلت رأسها
صادق:شفيك قولي لي
حور:أروى ما تبي تشوفك و "سكتت"
صادق:و شنو كملي ليه سكتي
حور:تبي الطلاق
صادق رفع صوته:الطلاق ليه أنا شسويت لها والله يا حور وربي يشهد إني ما زعلتها ولا قلت لها أي شي يضايقها ,, عمتي خليني أركب أشوفها
أم ماجد تعاطفت معاه: صادق إذا صج تحب أروى خل الأمور الحين على ما هيه عطها يومين ثلاثة ترتاح فيهم وتفكر على راحتها لا تكلمها الحين أهي محتاجة للراحة
صادق:الراحة وأنا من يريحني
حور وهي تسحب أخوها:خلاص صادق بعدين تفاهم معاها
.
.
مرت ثلاث أيام على طلعت أروى من البيت والحال على ما هو عليه صادق صار من الدوام للهيلة بالسيارة ما يحب يجلس بالبيت لأنه يذكره فيها
أروى على حالها في بيت عمتها للحين ما قالت لأحد عن السبب يا دوب قدروا يقنعوا تنزل تجلس معهم
.
.
"في بيت أهل أروى"
رجع أبو أروى من برى وكان متضايق رمى بأغراضه على الطاولة
أم أروى: خير عسى ماشر
أبو أروى:من متى ما كلمتي بنتك
أم أروى:لا تلومني بس أنا أهي كم يوم الحين ما كلفت عمرها ترفع السماعة وتسأل عن أمها
أبو أروى:وإذا هي ما اتصلت أنتي ما تتصلي
أم أروى:بنتك دايماً بعيدة عني كل عند أختك وكأن أختك هي أمها
أبو أروى:وأنتي الصادقة بعيدة عنك تدرين أن بنتك تاركة بيت زوجها من ثلاث أيام وطالبة الطلاق
أم أروى فتحت عينها:ووين هي ليه مو بالبيت
أبو أروى:راحت للمرأة إلا تحس أن فعلاً هي أمها
أم أروى:لهنا لهنا وبس ماراح اسمح لك يا أروى أنا أمك مو اهي
وراحت تلبس عبايتها
أبو أروى:على وين
أم أروى:رايحة أشوف بنتي
.
.
"بيت أم ماجد"
دخلت أم أروى بغضب بنتها لها ثلاث أيام وماتدري عنها ليه يا أروى ليه أنا مو أمك مالي حق أعرف اخبارك ,, حق!! يمكن استاهل إلا جالسة تسوية فيني
أم ماجد:هلا أم أروى تو مانور البيت
أم أروى:وين بنتي
أم ماجد:سلمى شفيك
أم أروى:ابي أشوف بنتي
أم ماجد:منى قومي وصلي خالتك لأروى
.
.
تفضلي خالتي أروى هنا
استجمعت قواها وفتحت الباب
أروى أول ماشافت أمها قامت واقفة منصدمة آخر شي كانت تتوقعة أن أمها تجي لعندها
أروى:يمه
أم أروى بلوم:أيه أمك ,, أمك إلا أول ماتركتي بيت زوجك رحت لحضن غيرها وماجيتي لها
أروى:تلوميني وينك عني من زمان من زمان
أم أروى:أنا موجودة بس أنتي إلا وينك دايم كنت تفضلين عمتك علي من كنتي صغيرة إذا بكيتي ماكنت تقولي يمه كنت تقولي عمتي إذا عندك شي وفرحان هبه تبين تروحي ترويه عمتك ماكنت تفرحيني به أنا والحين لمى في محنتك جيتي لعمتك ماجيتي لأمك
أروى تمسح دموعها:أنتي إلا وصلتيني لهنا يمه ماحسستيني بأهتمامك دايماً شوفوا عرس فلانة وحفلة بنت فلانة وأم فلان شسوت لبنتها وأنا وين مكاني عندك كنت على هامش حياتك حتى لمى انجح أجي ابي افرحك معي ماالاقيك كنت تهتمين بأحداث المجتمع الراقي
أم أروى:أنتي خليتيني كذا ماحسستيني بمسؤوليتك حسستيني بس ان أم ماجد أهي المسؤولة عنك
أروى:مسؤولية يمه انتي شتعرفين عني أنا من تزوجت كنت محتاجة لشخص كبير من عائلتي أنا يوقف جنبي ينصحني يرشدني يمه أنتي تعرفين كم الحزن إلا أعاني منه تعرفين أني عاقر ما أجيب عيال
ام أروى:وهل تعتقدين أن قلب الأم مايعرف شنو بعيالها أنا مهما كنت مشغولة بالمجتمع الراقي فاأنا أعرف عن حزنك وأشوف ملامح وجهك لمى يجي طاري العيال
أروى بإستغراب:تدرين تدرين وليه ماوقفتي معي ليه
أم أروى:كنت انتظر منك تجي تقولي لي ماحبيت اتدخل بحياتك الزوجية يمكن تعتبري هالشي من خصوصياتك ابيك تعرفي أن مافيه ام تكره عيالها
أروى وزاد صياحها:يمه ليه ليه زوجتوني صادق
أم أروى:أنا زي أي أم اتمنى أشوف بنتي متزوجة افضل الشباب ومن أحسن العوائل
أروى:يمكن أخترتوا لي أفضل العوائل وأفضل الشباب بس يمه صادق ما يبيني مغصوب مغصوب علي
أم أروى: يمكن يكون مغصوب عليك لكن لمى تزوجك حبك يابنتي
أروى:وانتي شعرفك يمه
أم أروى:يمكن ما أعرف بس نظرات صادق لك نظرات حب
أروى رمت نفسها بحضن أمها وسمحت لنفسها تبكي وتبكي اليوم حست بحنان أمها وبقربها منها
أم أروى:لبسي عباتك وخلينا نرجع البيت كافي علي هم يابنتي خليكي تحت عيني
أروى وهي تمسح دموعها:إن شاء الله يمه
:

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 01-04-2009, 02:58 PM
صورة مآهمني بعدك الرمزية
مآهمني بعدك مآهمني بعدك غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الحب سيأتي يوماً الكاتبة : دنيا الأمل


الجزء الخامس والعشرون والأخير

دخلت البيت إلا حملها وهي صغيرة إلا يا ما كرهت تتواجد فيه إلا يحمل الأحزان بالنسبة لها الأحزان وبس دخلت وهي ماسكه يد أمها
أم أروى وهي تنظر للحزن بوجه بنتها:أروى دخلي
أروى واقفة بتردد
ابو أروى وقف يناظر بنته
أم أروى:أروىأبوك سلمي عليه
راحت متفدمة تسلم على أبوها وتحب رأسه
أبو أروى:مهما كان غلا صاير بينك وبين صادق تأكدي أن وراك أهل يوقفون معاك وما راح يتخلون عنك
.
.
صعدت دارها وتمددت على سريرها وهي تفكر وتقلب كلام مرام براسها
"يارب مالي غيرك"
قامت توضت وجلست تقرا لها قرآن
:
:
صادق إلا صار له ثلاث أيام بدونها جالس بقسمهم الخاص مفتقدها ومفتقد وجودها يتأمل كل مكان وكل زاوية يتذكر بسمتها وضحكتها دمعتها يتخيل صوتها وحنانها ترتيبها للغرفة
وينك يا أروى مشتاق لك ليه رحتي وخليتيني وحدي أنا شسويت لك ما اتذكر إني غلطت عليك أو زعلتك
رن جواله مد يده يرفعه
صادق بتنهيده:الووو
حور:قوووه صادق
صادق:الله يقويك ,, كيف حالها
حور:على حالها كل مافي الأمر راحت بيت أهلها
صادق:ما قالت شي
حور:ابد ,, أنت كيفك وكيف اخبارك يا أخوي
صادق:شقولك يا حور مهموم ومتضايق ماني متخيل البيت من غيرها مستعد ادفع نص عمري بس أعرف شفيها
حور:الله يهديها ويعينك
صادق:ماعليه حور ممكن اسكر مالي نفس اتكلم
حور:على راحتك
صادق مع السلامه
صح الجوال وجلس يقلب فيه وقرر يرسل لها رسالة
.
عند أروى إلا كانت تعبث باشيائها سمعت جوالها راحت لعنده وفتحت المسج

أنـت وش سويت فـيـنا
رحت وحـتى ما تجـينا
حتى ما تـسال عـلينا
مدري حـنا وش خـطـينا

أول ماقرت المسج دمعت عينها ورمت الجوال على السرير ولا فكرت حتى ترد عليه
.
.
صادق جلس ينتظر وينتظر الرد مرة خمس دقايق وعشر لين 60 دقيقه ولاجاه أي رد قرر يرسل مسج ثاني كتب المسج وضغط ارسال
.
عند أروى إلا كانت تتكلم مع أمها
أم أروى:وايش إلا يخليك واثقة أن هالدكتورة صادقة بكلامها
أروى:يمه شلون ما تكون صادقة وهي تعرف أن صادق مغصوب عليه
أم أروى:حتى ولو هذا مو عذر لازم تواجيه تكلميه مو بهذي الطريقة تنحل الأمور يابنتي
أروى بتملل :يمه إلا بيني وبينه انتهي أنا مااقدر أكمل حياتي معاه وخصوصاً إني مااقدر أحمل
أم أروى:"ولاييأس من رحمة الله إلا القوم الكافرين"
انتي بعدك صغيره وعلى كلامك أن امكانيتك بالحمل مو معدومه فيه أمل يابنتي
أروى:بس هالأمل ضعيف
أم أروى:أروى بصدق أبيك تجاوبيني تحبي صادق؟
أروى نزلت راسها
أم أروى:أنا ماراح اخذ أي اجابه منك الحين بس إلا اتمناه منك أنك تفكري زين وماتخلي وحده مثل الدكتورة مرام تلعب براسك
طلعت وخلتها بوحده ورن جوالها بنغمة رسالة فتحتها وكانت منه

" ياللي حرمت القلب مبطي من الصوت ... لاتحرمه هالحين رد الرساله"

أروى دمعت عينها وجلس تكتب له رساله
.
.
صادق إلا كانت متلهف وينتظر منها رد أول ماوصل له مسج على طول فتحه
"مصدر حياتي عزتي واعذرني
ما اقدر اواصل بالهوى حاني الرأس
صحيح حبك نقطة الضعف فيني .. ماانكر
لكن عزتي مالها قياس"

قرأ المسج وفارت اعصابه ليه ياأروى ليه شنو الشي إلا ذليتك فيه مااذكر إلا اني حبيتك يمكن أكون ماحسستك بحبي لك لكن والله لك مكان بقلبي ماتتصوريه
دق باب غرفته
صادق:تفضل
أم صادق:ليه حابس روحك في الغرفة ياولدي مايصير كذا
صادق:تعبت من كل شي الدوام الطلعة خلاص يمه ما ابي شي تركتني من غير أي رد
ام صادق:هدي ياولدي مافيه شي بالدنيا
صادق وهو يحط راسه بحضن يمه:كلميها يمه كلميها قولي لها صادق مستعد يسوي لك أي شي تبيه بيخليك تكملي دراستك بيدلعك ويدللك طلباتك عنده أوامر بيعاملك زي الملكة بس لاتتركيه قولي لها يمه أني محتاج لحبها وحنانها
دمعت عينها لحال ولدها للمره الأولى تحس بتعلقه باأروى ماتوقعت ابداً أن يحمل لها كل حب مسحت على راسه:صل على النبي ياولدي الأمور راح تتطلح وترجع لك

رن جواله الا كان مرمي على طرف السرير وحملته أم صادق تشوف من متصل وكان علي اهو الا متصل مدت له الجوال
أم صادق:هذا علي رد عليه
صادق:مالي نفس اكلم أحد
أم صادق:مايصير تبعد نفسك عن العالم إذا من أول هزه يصير فيك كل هذا ويش راح تسوي في الأمور الاصعب
مالقت رد من ولدها فردت اهي بنفسها على علي الا مايئس من الاتصال على صديقه وأخوه
علي:كان لارديت احسن لك
ام صادق:هلا ولدي
علي انتبه أن الا رد عليه مو صادق:هلا خالتي شلونك
ام صادق:بخير الحمدلله
علي:صادق وين ليه مو راد
ام صادق:أنت أدري بالحال ياولدي
علي:إنا لله طيب ممكن اكلمه
ام صادق:ياريت بس مايبي يرد على أي أحد
علي:زين خالتي أنا جايكم بالطريق ياليت تخليه ينزل لي أنا لازم أشوفه
أم صادق:راح أحاول لكن مااوعدك بشي
.
.
رجعت أم صادق لغرفة ولدها
أم صادق:ابيك تنزل معاي
صادق:يمه مالي نفس
أم صادق:وغلاتي عندك
صادق حس بنبرة صوت أمه الزعلانه وقام بتكاسل
صادق:اوكي الغالية ولاتزعلين ننزل تحت
.
.
نزل مع أمه تحت الا اجبرته ياكل وخلال دقايق رن الجرس وفتحت الخدامه
صادق:من الا يبغاني
وراح للمجلس
علي بفرحه لمى شاف صاحبه
صادق:انت شجايبك
علي:والله أنك قليل ذوق لكن ماراح ازعل منك عاذرك
صادق:أنا مو قايل لك انساني هالفتره
علي:شلون انساك أنت ناسي ان زواجي قرب ومحتاج لصديقي واخوي يوقف بجنبي يعني اهون عليك تتخلى عني هالفتره
صادق وهو يرمي نفسه على الكرسي:علي والله الا فيني مو شوي يمكن تشوفوني ابالغ لكني حسيت بقيمة اروى لمى تركت لي البيت لمى اكون بالغرفة أفتقد صوتها وابتسامتها حركتها الا مغطية المكان حس حياتي من غيرها ماتسوى
علي:طيب والحل تجلس بغرفتك وتعتزل العالم والناس وتتوقع منها تجيلك
صادق:طيب اهي ليه تركتني أنا ماسويت لها شي
علي:مافيه دخان من غير نار لازم فيه سبب وعشان تعرف هالسبب لازم تروح تشوفها
صادق:رحت لها ورفضت تشوفني
علي:مره وحده وماعدت كررتها ,, عشان تثبت لها حبك لازم تحاول مره ومرتين وثلاث ماتيئس
صادق:تتوقع يعني اروح لها
علي:ماتوقع الا لازم تروح لها والحين يالله بدل ملابسك عشان نطلع
صادق:لكن ..
علي وهو يدزه من ظهره:لا لكن ولاشي ان رفضت ترى بذبحك
.
.
.
في بيت أهل أروى
ام أروى:هلا بوليدي صادق تو مانور البيت
صادق:منور باأهله ,, عمتي ممكن أشوف أروى
أم أروى:أكيد ياولدي تفضل روح لها بدارها البيت بيتك
صادق:بس وين غرفتها
أم اروى بابتسامة:ماعليه ياوليدي ,, ليزا ليزا
ليزا:نعم ماما
أم أروى:ودي صادق لغرفة أروى
.
مشى ورى الشغالة الا وصلته للغرفة وقف عند الباب ودقات قلبه زادت سم بسم الله ودق الباب وجاه صوت أروى
أروى:دخلي ليزا
صادق بنفسه ياااااااااه ياكثر شوقي لهصوت
أروى الا كانت بوسط الغرفة بين أوراقها ودفاتر مذكراتها جالسه تسلي نفسها بذكرياتها رفعت راسها وأول ماطاحت عينها بعينه وقفت
تبي تهرب من نظارته تبي تهرب من المواجهه تبي تهرب منه لكن وين اهي بالغرفه وماكو الا باب واحد صادق واقف عنده
صادق:ماراح تقولين لي تفضل
أروى بحزن وتحاول تستجمع قوتها:الا عندي قلته واعتقد وصل لك
صادق:الطلاق تعتقدين الطلاق حل
أروى:وجلوسي معاك حل مااعتقد إني هميتك
صادق:أروى أنا أحبك ومستحيل افرط فيك بسهوله
أروى:مايحتاج توهمني بحبك كافي أنك انجبرت تعيش معاي طول هالمده
صادق:انجبرت
أروى:ايه انجبرت والا راح تنكر نسيت أنك متزوجني غصب عنك
صادق رفع حاجبه باستغراب:أنتي من وين تجيبين هالكلام
أروى:منك نسيت لمى قلت أنك مجبور علي لمى رفضت حور ماجد
صادق بدى يترجع ذاكرته شوي قال هالكلام بدون ماينتبه لوجود أروى وبعدين حتى لو قاله ماتذكرت تزعل الا الحين
صادق:طيب ولو كنت تزوجتك غصب عني هذا مايمنع إني حبيتك مع الأيام
أروى:طلقني ياصادق
صادق تقرب منها:الا الطلاق مستحيل
أروى:أنت ماتبيني ايش الا يجبرك تظل معاي
صادق بنفاذ صبر وهو منزل عينه على الأرض لفت نظره اسمه الا مكتوب في وحده من الأوراق نزل ياخذ الورقه
اروى دقات قلبها تسارعت وراحت ركض له تحاول تسحب منه الورق لكنه مسكها بيد ومسك الورق بيد ثانية بحيث طوله مايساعدها توطل للورق

"سعادتي لاتوصف"

في ذلك اليوم وبينما كنى في رحلة عائلية بدأنا باللعب نحن الفتيات ولقد أخترنا لعبة الجراءة والحقيقة استمتعنا كثيراً خلال اللعب ولكن أكثر مااسعدني عندما أتى دور فاخترت الجراءة فطلب مني الاتصال بمحبوبي صادق أمام الجميع وأن أعلن له حبي له هذا الموقف بالنسبه للغير عادي جداً لكن ماكان يجهله الجميع إني لم اتجراء ابداً منذ زواجي به بالنطق بكلمة "أحبك" لن أخفي خوفي من هذه الجراءه خفت كثيراً من ردة فعلة خفت أن يحرجني أمام الجميع ولكني استجمعت قواي وفعلت ذلك في حينها طلب مني الذهاب له ذهبت لكني فوجئت به مرمى على الأرض خفت عليه كثيراً أحسست للحظة أنه رحل وتركني كرهت هذي الفكره فحياتي من دونه لا معنى لها طلبت المساعده وعندما استيقظ سعدت بذلك وكانت سعادة الدنيا تتملكني طلب مني أن اسعاده لينهض من على الأرض لكنه دفعني كي اسقط باحضانه كنت بقربه لدرجة إني أحسست بانفاسه أخبرني بشوقه لي وقالها للمره الأولى "أحبك" عندها أحسست إني تملكت العالم في هذه اللحظات
.
.
صادق:راح أحسسك أنك ملكتي العالم على طول بس الله يخليك لاتخليني قولي لي ليه تركتيني
أروى:صادق خلاص الا بينا انتهي
مااهتم لكلامها ونزل للأرض وبدى يعبث باأوراقها ودفترها
أروى:أنت شتسوي
صادق: الا يكتب لحظاته السعيده أكيييد يكتب لحظاته الحزينه ودامك رافضه تقولي لي عن السبب أنا راح ابحث عنه بنفسي
أروى وهي تحاول تلم أغراضها:اتركهم اتركهم
لين مامسك وحده من الأوراق
قرب أروى من حضنه والورقه قدمه وكتفها عشان لاتسحب الورقه منه
.
.
"قبلت الهزيمة"

كنت امشي في أروقة المستشفى الكبير بعد ماانتهيت من موعدي وكانت عيناي تبحثان عنه فلقد كنت في شوق له لكن يالحظي العاثر لقيت الشخص الذي أكرهه في هذا المستشفى الشخص الذي لطالما أحسست بكرهي له فوجودها بالقرب من محبوبي يزعجني طلبت الحديث اللي فرفضت اصرت وتحدتني لم يعجبني ذلك فوافقت على الحديث معها نعم وافقت وليتني لم اوافق فلقد تلقيت منها أكبر صدمه في حياتي أخبرتني بأنها على علاقة حب بزوجي وأنه لا يريديني واني فتاة عاقر لانفع لي وكثير من ذلك الكلام الذي يجرحني كمراءة شعرت بهزة بداخلي ففظلت التنحي جانباً كي يعيش بقيت حياته معها هي فأنا دخيلة عليه
.
.
صادق وجه احمر من العصبية بعد أروى من حضنه وخلاها مقابلة لوجهه
أروى الا حست بالخوف من ملامح وجهه:اتركني
صادق:من هالغبيه الا سمعتي كلامها
أروى والدموع بعيونها:قلت اتركني
صادق:للمره الثانية اعيد وماابغى اعيد مره ثالثه من هي
كان ضاغط عليها بالقوه لدرجة حست نفسها بتموت بيت اياديه
أروى من بين دموعها:دكتوره مرام
تركها وكأن مشمئز منها:دكتوره مرام تسوي كل هذا
رفع راسه يبغاها تنكر للكنه هزت راسها
رفع صوته بغضب:وانتي بكل غباء صدقتيها
أروى:وفيه دليل واحد يخليني مااصدقها
صادق وهو طالع :ماراح ارد عليك أو ادافع عن نفسي لكن تقدرين تستفسرين بالمستشفى
طلع وكفخ الباب وراه
.
.
رمت بالدفتر والأوراق للباب تعبير عن الضيقه والغضب الا بداخله وتمددت على سريرها تبكي
أم أروى وهي ترفع بنتها:شفيه زوجك ليه طالع معصب
.
.
قالت لأمها عن كل الا صار
أم أروى:أروى كلمي زوجك ولاتهدمي بيتك بنفسك
.
.
أما صادق الا طلع معصب اتصل على علي يبغى يشوفه
.
في واحد من المقاهي
علي:عسى ماشر
صادق:الحقيره طلعت السبب في خراب حياتي
علي مستغرب:من اروى
صادق:من قال أروى أنت بعد الدكتور زفت
علي:مرام
صادق:ايه مرام الزفت حشت مخ أروى بكلام فاضي وصدقتها
علي:حذرتك من قبل قلت لك لاتعطيها وجه شفت النتيجه الحين
صادق:وأنا شعرفني انها ببتمادى كنت اسلم عليها عادي ماتوقعتها تفهم شي ثاني
علي:أنت تتعامل معاها بحسن نية بس هي تتعامل معاك بخبث,, ماعلينا شراح تسوي
صادق: رحت المستشفى مي موجوده بكره راح اوقفها عند حدها
.
.
.
في اليوم الثاني بالمستشفى
الدكتورة:مبروك مدام حامل
أروى وسعادة الدنيا مي شايلتها :دكتوره تقولين الصدق لو تمزحين ترى كلش ماراح اتقبل المزح
الدكتوره بابتسامة:لا والله ليه امزح كالنتيجه قدامي وتثبت انك حامل
.
.
طلعت من الدكتورة تمشي بممرات المستشفى الواسعة متجهه لغرفة الدكتورة مرام الحين راح تثبت لها أنها تقدر تسعد صادق
وقفت عند باب الغرفة باستعداد ان تفتح الباب لكن شد انتباها الصوت العالي الا مصدره غرفة الدكتورة
صادق:ومن قال لك إني ابيك أو حتى فكرت فيك كزوجة
مرام:وليه ماتفكر فيني أنا شينقصني ,, وبعدين طريقة كلامك وسلامك لي تثبت لي انك تحبني
صادق:هذي اوهام منك انتي تتوهمين أنا أحب زوجتي وسعيد معاها
مرام:بس تزوجها غصب عنك
صادق:مهما كان مصدرك فأحب اقولك بعدي عني وعن زوجتي
مرام بترجي:صادق لا تتركني أروى بنت صغيره وفمقتبل العنر والف واحد يتمناها لو طلقتها لكن أنا خلاص راحت علي
صادق بنفور:أن تعرضتي لي او لزوجتي راح تلاقين شي عمرك ماراح تحبيه
.
.
أروى الا تركت المكان لمى سمعت أنا أحب زوجتي الفرحة مو شايلتها صادق يحبني من صج وأنا الحين حامل الحمدلله يارب الحمدلله
راحت للبيت وشالت أغراضها دخلت عليها أمها
أم أروى:هاا اشوفك شايله أغراضك على وين
أروى بابتسامة وهي تحضن أمها:المره مالها غير بيت زوجها
أم أروى:الله يسعدك يابنتي ,, هاا بشري شصار فالمستشفى
أروى:يمه أنا حامل
أم أروى:مبروووووووووك الف مبرووووك
أروى:الله يبارك فيك
.
.
وهم نازلين على الدرج الا بدخلت أبو أروى الا فرح لمى شاف وجه بنته مبتسم
أبو أروى:اشوف الفرحه بوجوهكم فرحوني معاكم
اروى باست راس أبوها
أما أم أروى:مبروووك يا أبو أروى بتصير جد
أبو أروى وهو يحضن بنته:مبروووك بنتي مبروك
أروى:الله يبارك فيك
أبو أروى:على وين جلسي خلينا نفرح بك
أروى:مره ثانية يبه الحين لازم اروح البيت
ابو أروى:الله يسعدك ويهديك
أم أروى وهي ترفع يدها:آمييييييييييييييين يارب
.
.
في بيت أهل صادق
أم صادق واقفه مبسوطه:هلا بنيتي تو مانور البيت
أروى:منور بوجودك عمتي ,, صادق وين
أم صادق بفرحة:حنينا حنينا اشوف
أروى تحمرت خدودها ونزلت راسها
أم صادق بابتسامة:لسه ماجى من الدوام
أروى وهي تحمل الشنطة:أنا بركب بس عندي طلب
أم صادق:أول شي تركي الشنطة الخدامة تجي تشيلها ثاني شي تفضلي يابنتي
أروى:إذا جى صادق لا تقولين له إني موجوده أبيها مفاجئها
أم صادق:من عيوني يابنتي بس لاتتركيه مره ثانيه ماتتخيلين كيف حالته وانتي بعيده عنه
اروى:إن شاء الله راح اتم معاه على طول
.
.
صعدت القسم فتحت الباب الغرفة ماتبدلت من يوم تركتها الفوضى بكل مكان تذكرت داك اليوم المشئوم بالنسبة لها بعدت هالذكرى على طول من بالها وبدت ترتب القسم الخاص
انتهت من الترتيب والتجهيزلبست فستان تركواز ناعم لين تحت الركبة وجلست تنتظر جيته
.
.
.
بعد نص ساعه تقريباً وصل صادق وكانت أمه باستقباله بابتسامه
أم صادق:قواك الله
صادق :الله يقويك
أم صادق تحاول تكون طبيعيه:باح طلك الغدا
صادق:مابي مالي نفس
ماجلست تجادله وتجبره عكس كل يوم
صعد وهو مستغرب من ابتسامات امه الا من دخل ماتركتها
.
دخل القسم وكانت الأنوار مطفيه والمكيفات شغاله المكان مرتب وريحت البخور تغطي المكان حست براحة نفسيه دخل غرفة نومه وتمدد على السرير وهو مغمض عينه
.
فتح عينه لقى أروى بوجه فكر نفسه يتخيل فرجع غمض
اروى بابتسامه على حركته:قووووووه
صادق قام من مكانه:أروى انتي هنيه أنا مااتخيل
أروى:ههههههههههههههه لا أنا موجوده
صادق وتذكر زعلها:وليه جيتي
أروى:عاادي بيتي وزوجي
صادق:ووين كانوا يوم تركتيهم ومااهتميتي لهذا الشي وصدقتي كلام وحده غبيه
أروى:كنت مغمضه وفتحت
صادق:تمام
أروى:تمام!! ترى إذا تبغاني اطلع ماعند أي مانع
صادق:بكيفك
أروى اتجهت للباب بتطلع وهي عند الباب:أنا بطلع بس هالمره مول وحدي
صادق التفت يبغاها تكمل شنو راح تاخذ معها
أروى:راح اطلع ومعاي البيبي
صادق باستفهام:البيبي!!
اروى ماسكة ضحكتها على شكل صادق:ايه البيبي أنا حامل
صادق بفرحة وهو متجه لأروى:قولي والله قولي والله
أروى:هههههههههههههههه والله إني حامل
صادق وهو يحضنها:ياااااااااااي أنا باصير أبو الحمدلله يارب الحمد لله
أروى:شوي شوي بتذبح الولد ببطني
صادق:قالوا لك ولد؟؟
أروى:ههههههههههههه لا بس كذا اقول
.
.
.
.
بعد اربع اشهر أروى بالشهر الخامس
.
.
بقسم أروى
جات أروى لصادق الا يطالع تلفزيون وهي حامله شريط
صادق:شنو بتحطين لنا
أروى فلم هندي حركااااااااات يعجبك
صادق:الحمدلله والشكر اقول بس خليني اطالع الأخبار احسن الظاهر حور تركت بصمتها عليك
أروى:مابي مابي هذا فلم شفته وعجبني وابيك تشوفه معاي والله بزعل
صادق:كله ولازعلك حطيه وامري لله
أروى:يقولون لك هالفلم حاصل على الأوسكار حركاااات اسمه بابل
صادق:زين حطي خلينا نشوف
.
. في نص الفلم أروى ميته من الصياح لمى مات البطل
صادق:هذا وانتي شايفته من قبل كذا تصيحين لو مو شايفته
أروى:اسكت أنت ماتحس لو تحس كان تصيح معاي
صادق:ينيت اصيح على فلم
أروى عااادي شفيها
صادق:طالعي بس طالعي خلينا نشوف النهاية
.
.
بعد ماانتهي الفلم
أروى:صادق إذا مت راح تصيح علي زي ماصاحت البطلع على البطل بالفلم
صادق الا تضايق من كلامها :أروى اش هالكلام الفاضي
أروى :عااادي ابي اشوف غلاتي
صادق:غلاتك محفوظه بس لاتطرين الموت
.
.
كل من أروى وصادق سعيدان بقدوم الطفل المنتظر ماحبوا يسون كشف عن جنس المولود وفضلوا تكون مفاجئه لذلك كانوا مجهزين من اللونين لتؤام لأن الشي الوحيد الا عرفوه انها حامل بتووم
.
.
بعد أربع اشهر
مريم الا تزوجت ماجد من كم شهر وعايشه معاه عيشه سعيده ومرتاحه علي الرجال العاقل الا جمعها معاه كذا موقف وماتخيلت بيوم تتزوجه
حور البنت المرحة هالا كانت رافضه الزواج عشان تجربتها السابقه حامل الحين بشهرها 4 وسعيده مع ماجد سعاده لاتوصف
منى البنت المرحة ايضاً خطبتها أم أمين حق ولدها محمد والحين اهم مخطوبين
.
.
أروى على وشك الولادة متمدده على سريرها رافضه تتحرك لأن قومتها ثقيله
أروى وهي تمد يدها للجوال
أروى:صادق وينك أنت
صادق:أنا تحت فيه شي
أروى:بسرعه ودي المستشفى أحس بالآم ولاده
صادق قفل الجوال وصعد بسرعه خايف على زوجته الا صوتها متغير وهو على الدرج لقى أمه
أم صادق:شفيك طاير ياولدي
صادق:أروى بتولد
أم صادق:صج
صادق:يمه لبسي روحي معانا مااعرف اتصرف
ام صادق الا حست بارتباك ولدها:إن شاء الله ولدي ماكو الا العافيه
.
.
بالمستشفى صادق كان رايح جاي بالممرات مرتبك لحد كبير
كانت أم أروى موجوده بناء على طلب أروى:صل على النبي ياولدي ماكو الا العافيه
صادق:اللهم صلي على محمد وآل محمد
شوي وطلعت الممرضة
صادق:ستتر طولتوا داخل شالسالفه
الممرضه مارد عليه ومشت
صادق:احساسي يقولي أن صاير شي
.
.
بعد ساعة طلع الدكتور
صادق:دكتور بشر
الدكتور:جات لك بنت وولد
صادق:والمدام يادكتور المدام
الدكتور: المدام حالتها جداً خطره وهي طالبه تشوفك الحين
صادق ماانتظر أي كلام زايد دخل لأروى على طول
صادق:سلامتك حبيبتي سلامتك
أروى الا جبينها معرق تبتسم:شفت صادق جبت لك بنت وولد
صادق:شفت حبيبتي
أروى وصوتها يختفي:صادق أنا مااراح اقدر اعيش معاك بس حبيتا قولك أني عشت معاك اجمل ايام عمري
صادق ودموعه تنزل على خده:لاتقولي كذا ياحياتي لاتقولين
أروى:اهتم بعيالي زين لاتحسسهم إني مو موجوده ولاتفرق بالتعامل بينهم هذول جزء مني
صادق:أروى لاتتكلمين ارتاحي يالغاليه
أروى:لاتخاف علي عندي وقت ارتاح ,, صادق أنا أحبك اهتم بعيالي
صادق:وأنا أحبك ,, دكتوووووووووووووووووووور
جلس يحاول يسوي شي يخليها تصير بخير بس ماقدر
أروى نطقت بالشهادة وغمضت عينها
صادق:لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااا
.
.
كفكف دموعك ياقلبي فقد آن الرحيل ... سيرحل من عشقته امدا بعيد .. وستبقى لي الذكرى زمن طويل ... ياخيول العشق عودي للصهيل .. ياحمام الشوق ابلغ من احب : اني لارضى له بديل .. ستظل عيناي تبكيه حتى الدمعه الاخيره او ازيد
.
.
صادق بالمستشفى على السرير فقد وعيه بعد رحيل أروى عنه فتح عينه لقى حور جنبه
صادق:حور قولي لي إني كنت بحلم قولي لي
حور نزلت راسها
أما صادق اكتفى بالدموع
صادق:قولي لها تجي ياحو قولي لها تجي تشوف غلاتها زي ماكانت تبغى تشوف
حور:اذكر الله واطلب لها الرحمة
صادق:عيالي وين عيالي
حور:بالحضانه
ترك السرير وراح للحضانه يشوف الغالين
.
.
بعد سنتين
صادق بحديقة البيت
أروى:يبى يبى ثوف عبيد مايخليني العب
عبدالله:عبيد في عينث أنا اثمي عبدالله
.
.
أم صادق:ماتفكر تتزوج
صادق:أبداً ماراح اجيب أحد مكان الغاليه وعيالي مالين لي دنيتي
أم صادق:ماراح تغير رايك
صادق:لا
.
.
تمت
النهاية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 01-04-2009, 08:35 PM
صورة مشاعري لك وحدك الرمزية
مشاعري لك وحدك مشاعري لك وحدك غير متصل
{,, سَقى الله ودِي لكــ َ ......بين الخـَـــَـلايقَ✿
 
الافتراضي رد: الحب سيأتي يوماً الكاتبة : دنيا الأمل


يؤه حرام نهاية حزينه
بس روعه
ويعطيك العافيه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 02-04-2009, 03:01 AM
صورة مآهمني بعدك الرمزية
مآهمني بعدك مآهمني بعدك غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الحب سيأتي يوماً الكاتبة : دنيا الأمل


اسعدني مرورك

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

الحب سيأتي يوماً / الكاتبة : دنيا الأمل ، كاملة

الوسوم
الأمل , الحب , الكاتبه: , يوماً , دنيا , ســـيأتي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
معاً لصحه افضل / استفساراتكم هُنا صدق آلمشاعر صحة - طب بديل - تغذية - أعشاب - ريجيم 2089 05-07-2012 04:25 PM
اجمل ماقيل في الأمل طفشان بن زهقان مواضيع عامة - غرام 21 03-04-2011 10:44 AM
نصائح هامة للحفاظ على سلامة الظهر » ريـَّـاما ،! صحة - طب بديل - تغذية - أعشاب - ريجيم 18 31-12-2009 03:04 AM
الحياة أمل فـ الخفـاء ـارس مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 16 12-05-2006 01:44 AM
بشيء من الأمل ( الجزء الأول ) صوت الطائف خواطر - نثر - عذب الكلام 3 20-03-2005 12:05 PM

الساعة الآن +3: 01:38 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1