غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 07-04-2009, 10:05 PM
قـ م ـر 2009 قـ م ـر 2009 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الوردة الذابلة للكاتبة بقايا أمل


.. (( الحلقة الثانية )) ..

رفعت الستار .. واتسللت خيوط النور لداخل الغرفة .. وضعت يدينها على عيونها .. من شدة قوة الضوء المنتشر بالسماء .. ضغطت على باب الدريشة .. وبعد ما فتحتها .. هب نسيم بارد بعثر خصلات شعرها .. ابتسمت .. لما سمعت رنين تلفونها .. بـ الرنة المخصصة لـ " رغـد " !

توجهت لحقيبتها الموجودة على الميز .. استخرجت التلفون .. وبفرح : صبـاح الخير .. والورد .. والياسمين .. لأحلى رغودة ..

رغد ببتسامة : صباح الزعفران يا دبة ..

وعد وهي تضحك : حرام عليج .. انا دبة .. مقبولة .. بس لا تعيديها ..

رغد : بعيدها كيفي .. الا ما قلتي لي .. انتي في وين ؟؟ الرنة خارج البحرين !!

وعد وابتسامتها بدأت تتلاشى : الدوحة ..

رغد والف علامة تعجب مرسومة على وجها : الدوحة !! شنو تسوين بالدوحة ؟؟

وعد : الله يسلمج امس جى ولد اخت ابوي .. يعني ولد عمتي البيت .. وتعشى معانا .. وبعدين اتصلت له اخته وقالت له ان ما ادري شنو صاير .. واطر يرجع لهم .. وفاجئني ماجد لما قال لي انه بروح معاه ويبيني اروح معاهم بعد .. قلت اوك .. انا خاطري من زمان اروحها .. لكن ( سكتت شوي ) لكن بعد شنو ؟! بعد ما انتهى كل شي !

رغد : لا ما انتهى ولة شي .. انتي ما سألتيني ليش متصلة ؟؟ جايبة لج خبر ..

وعد بستغراب : خبر ؟؟ حلو ولة لا !!

رغد : نص ونص ..

وعد : قوليه .. شنو تنطرين ؟!!

رغد : اليوم الصبح على الساعة 8 .. اخذت الجريدة بقراها .. كلعادة يعني .. وانا اتصفح .. لفت انتباهي عنوان لخاطرة !

وعد : شنو العنوان ؟؟

رغد : رحيلك ..

وعد : انزين وبعدين ..

رغد : قريت الخاطرة .. وانصعقت !

وعد : !!!! انصعقتي ؟؟؟

رغد : اي انصعقت ..

وعد : من شنو ؟!!!

رغد : من اسم الكاتب الي كتب الخاطرة ..

وعد وهي تضحك : لا تقولي لي اسير الأشواق .. لأني ما بصدق ..

رغد : بلا .. اسير الأشواق .. والله ما اجذب !

وعد ببتسامة : هو يكتب وينشر بلجرايد صحيح .. بس ..

رغد : لا بس ولة شي .. انتي ما قلتي لي شنو مكتوب بالخاطرة ..

وعد : وما راح اقول ..

رغد : وعـد .. هذا كلام جديد اول مرة اسمعه ؟؟ شنو يعني !!

وعد والدموع بدأت تجمع بعيونها : وبتسمعينه على طول .. اسير الأشواق انسان ما يربطني فيه الا الذكريات .. تعرفين يعني شنو ذكريات ؟! يعني ماضي وانتهى .. ( وبحرقة بقلبها ) انتهى .. وما بيرجع ثاني .. فليش اتعب نفسي ؟ واتعب الي حولي .. بشي راح وما بيرجع !

رغد : وعد .. انتي ما تدرين شنو مخبي لج القدر ؟ شلون عرفتي انه ما بيرجع شلون ! يا وعد هذا الي انتي موب راضية تعرفين شنو كتب .. هذا انسان .. وحبج مثل ما حبيتيه .. وفي لج .. وقليلين الي في هزمن مثله .. يوعد اخر ما توقعته انج تصيرين قاسية بهطريقة .. انتي لو قريتي خاطرته وربي بتعرفين اي كثر هلمخلوق متعلق فيج ..

وعد تقاطعها ودموعها مالية وجها : افهميني .. حاولي تتخيلين نفسج بموقفي .. انسان ما تعرفين عنه اي شي الا عمره وفي وين ساكن .. انسان اقتحم حياتج مثل ما تقتحم الريح المكان .. وبدون ما يعرف المكان من وين جاية ! هذا الانسان حبيتيه .. وعلشان اكون صادقة .. قلبج حباه .. تعلق فيه .. اصبح الملجأ .. والكوخ الدافي الي يحميج من أي شي .. لكن هذا الانسان .. وصاله .. صعب .. صعب .. ولقائه اشبه بالمستحيل .. ( تسمح دموعها ) رغد .. خلاص .. احنا افترقنا .. صحيح مو برضانا .. بس مافي حل ثاني .. يرغد .. تكفين .. لا تذكريني .. انا احاول انسى .. علشان ارجع وعد .. لأني وعدت ماجد وما ابي اخلف وعدي ..

رغد : يوعد انا احس فيج .. احس بالنار الي بقلبج .. بس احمدي ربج .. يا ما ناس حبو بصدق وخانهم الي حبوه .. لكن انتي ما قط مرت الخيانة في طريقج ..

وعد ببتسامة : الحمـد لله على كـل حـال ..

رغد وتبي تغير الموضوع : ما قلتي لي .. شخبارهم ..

وعد وهي تضحك : هههههههههه .. ايه قولي متصلة تسألين عنهم موب عني ..

رغد : وعــــــــد .. وبعدين ؟؟

وعد : هههههههههههههههه .. وبعدين شنو ؟؟

رغد : بس خلاص .. ما ابي منج شي .. مع السلامة ..

وعد : الله يسلمج .. ههههههههههههههههه

رغد : افففف .. تملليييين ..

وعد : بخير .. ويسأل عنج .. امس يقول لـ شهد بنت عمتي رغد .. ههههههههه .. ذايب الأخ ههههه ..

رغد : مالت عليج .. سلمي عليه واااااااجد ..

..

يركب الدرج .. وعيونه في تلفونه يطرش مسج .. سمع صوت احد ينزل من على الدرج .. رفع راسه .. ومن شافها .. سقط من على الدرجة .. وطاح تلفونه .. ركب مرة ثانية وعيونه على العتبات .. ورفع راسه بعد ماشافها تمد يدها وفيها تلفونه !


فيصل وهو ياخذ تلفونه : مشكورة ..

وعد وهي تنزل من على الدرج : العفو ..

فيصل بتردد : لحضة ..

استادرت للخف : نعم ؟؟

فيصل وينزل عتبتين ويصير معاها بنفس العتبة وبإحراج : صباح الخير ..

وعد ومازالت الابتسامة موجودة على ثغرها : صباح النور ..

فيصل : زعلانة ؟!!

وعد : من شنو ازعل ؟؟

فيصل وينزل راسه : من الي سويته امس ..

وعد السكوت لا غير ..

رفع راسه وخلى عيونه بعيونها : وعد انا اسف .. والله ما كان قصدي .. بس ..

وعد : انا ما فهمت ليش سويت جذي اصلا ! اذا كان لأن الوردة اخذتها من حديقة بيتكم .. والورد غالي عليك كثير وما ترضى اقطف منه .. انا اسفة .. وما راح اخذ شي هلمرة ..

وتوها بتنزل : وعـد ..

وبدون ما تستدير للخلف : نعم ؟ في شي ثاني !

فيصل : البيت بيتج .. واي شي فيه لج .. انا لما اشوف ورد ذابل ما ادري ليش ينقلب حالي ! انا والله منحرج منج .. ما ادري شلون سويت لج جذي امس .. بس والله ما كنت بوعي .. فعلشان ما يتكرر الموقف الي صار .. الله يخليج من تشوفين الورد ذبل ( سكت وبألم ) قطيه !

..

قعدت على طاولة الطعام .. كبت لها شاي في الكوب .. مسكت الكوب بيدها .. شربت منه شوي .. وشردت بتفكيرها .. الى الورد الذابل ! ارميه ؟!! اصلا انا ليش اثبت بشعري ورد ذابل ؟! الورد ذبل .. وما بيرجع مثل ما كان ! وحبي اليه مات .. وما بتعود له الروح مرة ثانية !
..

سند راسه على السرير .. غمض عيونه .. وضل يذكر شنو قال لها .. وبلألم نفسه : ما اصدق ان مصير حبي مثل مصير الورد الي اذا ذبل رموه !

نهض من مكانه .. بدل ملابسه .. رتب شعره .. تعطر .. سكر غرفته .. ونزل !
..

وجد وشهد : صبــــــاح الخير وعووود ..

وعد ببتسامة : صباح النور والسرور ..

وجد بعد ما قعدت على الطاولة : من متى قاعدة ؟؟

وعد : من قبل ساعة ونص تقريبا ..

شهد تطالع ساعتها : اللحين 11 .. يعني يعني 9 انص صحيتي ..

وعد : ايه ..

وجد : سوري حبوبة خليناج بروحج .. احنا 10 صحينا .. بعدين قال لنا فيصل ان بيطلعون ما ادري وين .. وقعدنا نكشخ ..

وعد : اهاا ..

وجد بتساؤل : وليش للحين ما لبستي ؟؟

وعد ببتسامة : لان ما ادري ..

وجد وشهد !!!

وجد : ما تدرين ؟؟ ما قال لج اخوج او فيصل ؟

وعد : لا .. يمكن لاني توني نازلة ..

وجد : اهاا ..

اخذت لها زيتونة وسمعت صوت حركة رفعت راسها واذا به فيصل نازل من على الدرج ..لفت انتباها لبسه .. كان لابس ثوب اماراتيه .. ومرتب غترته مثل الاماراتين .. تأملت فيه اكثر .. في ملامحه .. سرحت في عيونه " العسلية " !

..

قعد جنب شهد و ببتسامة : جهزتوا ؟؟

وجد : ايه .. بس وعد ما جهزت ؟

فيصل بستغراب وعيونه على وعد : ليش ؟

وجد : لأنها ما تدري ..

فيصل يكلم وعد : لا يكون ما قلت لج ؟!

وعد : اي ..

فيصل : نسيت انا .. مو مشكلة بننطرج تتفطري وتجهزي .. كم وعد عندنا ؟!

وعد : وين ماجد ونواف ؟؟

فيصل : من صحيت وهم موب بلبيت .. دقيت على ماجد قال اللحين بجي ..

وعد : اهاا ..
..

ركبو السيارة .. فيصل يمشي .. وماجد جنبه .. وعـد ، وجد ، شهد ونواف .. بلخلف ..

نواف : على وين راحين يا بو .. ( وبتفكير ) الة ما قلت لي .. ابو شنو ؟!

فيصل : اممممم ابو نواف ..

نواف : نونو .. ابو نواف هاذي بس لـ ابوي الله يحفضه ويخليه .. دور لولدك اسم ثاني ..

ماجد : لا والله ؟ ابوك الله يحفضه ويخليه .. ابو ماجد موب نواف .. ولة لا يكون نسيت ان عندك اخ له الفضل بأنك موجود !

نواف : تصدق .. نسيت ان عندي اخ كبير اسمه ماجد .. ( وببتسامة واسعة ) بارك الله فيك لأنك ذكرتني ..

ماجد : هههههههههههااي .. ضحكتني .. بس لا تعيدها مرة ثانية ..

فيصل : على وين تبون تروحون ؟؟

ماجد : اسأل الشباب الي بـ الخلف ..

وجد : اممممم .. ابي اروح مول ..

شهد : لاااا .. البحر ..

وجد : مجنونة انتي .. احد بالضهر يروح البحر ؟؟

نواف : يا ذكية تقصد ان بـ برنامج اليوم نمر البحر نسلم عليه بطريقنا ..

شهد : ايه .. فاهمة ..

فيصل : اصلا انا ما سألتكم .. اقصد وعد وين بتروح ؟ انتو بأي وقت تبون تروحون مكان بوديكم .. بس وعد اول مرة تجي هني ولازم تروح المكان الي خاطرها فيه .. ( يكلم وعد ) على وين نروح وعد ؟؟

وعد : اللحين ما باقي شي ويأذن .. نروح نصلي .. بعدين نروح أي مطعم نتغذى .. بعدين نروح مكان ترفيهي .. وبعدين مول ..

ماجد : الله الله .. مخططة من ورانا ؟!!

وعد : هههههه .. لا تخطيط ولة شي .. بس علشان ارضي الجميع ..

فيصل : كلامج صحيح .. موافين ؟؟

الجميع : ايه ..
..

خلصت من الصلاة .. ومازالو شهد ، وجد يصلون .. اخذت حقيبتها .. وطلعت من المسجد .. توجهت لسيارة .. وضعت يدينها على الدريشة الامامية .. جذبها دفتر متوسط بحجمه .. رائع بألونه .. صار خاطرها تقرأ شنو مكتوب فيه .. وخطر في بالها مين يكون صاحب هذا الدفتر الرائع !

وصلو ماجد وفيصل ونواف وشهد ووجد ..

وبعد ما ركبو السيارة .. كان الكل يتكلم ويضحك .. الا وعد .. عيونها منشغلة بمراقبة الدفتر !

..

بعد ما جلسو على طاولة بالمطعم .. وحددو شنو يبون من وجبة .. استأذن فيصل بعد ما وصله اتصال ..

وعد وهي تكلم ماجد بصوت خافت : مجوود ..

ماجد : عيونه .. خير ؟

وعد وهي تنغز له : تسلم عليك ..

ماجد بفرح : حلفي ..

وعد : ههههههههههههه .. والله ..

ماجد ببتسامة : متى وشلون ؟ قولي لي كل شي ..

وعد : ماجد بلا جنون .. شوف احنا وين قاعدين ..

ماجد : ما يهم .. يلله قولي ..

وعد : اليوم الصبح بعد ما صحيت من النوم اتصلت .. تسأل عني وعن اخباري ..

ماجد : اي ..

وعد : وسألتني عنك .. وبعد ما طفشتها قلت لها انك بخير ..

ماجد : وليش ان شاء الله تطفشي حبيبتي ؟؟ مرة ثانية خلني اسمع بس انج طفشتيها بذبحج ..

وعد : واذا ذبحتني محد بوصل لك السلام والاخبار ..

ماجد : بعدين انا بتخرج من الجامعة وعلى طول بخطبها .. وبتشوفين ..

وعد : لا تتحدى وتخليني ابدل كل هلمحبة كره ..

ماجد : وعدوو تراج تخوفين .. اذا شفتيها او اذا اتصلت لج .. او اذا اتصلتي لها .. سلمي عليها ..

وقولي لها .. اني احبها واااااااااااااجد .. فاهمة ..

وعد : ان شاء الله من عيوني .. اقول لها انا .. اخوي ذايب ..

ماجد بنضرات حادة : وعــد ..

وعد : ان شاء الله .. ان شاء الله .. سكتنا ..
..


يتبـــــــــــــــــــــــع


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 07-04-2009, 10:07 PM
قـ م ـر 2009 قـ م ـر 2009 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الوردة الذابلة للكاتبة بقايا أمل


يتبـع .. للحلقة الثانية !

نزل من السيارة بعد ما سكرها .. بعد ما وصلو المنتزه .. ضلو يتمشون واذا لقو لعبة حلوة جربوها .. كانت الفرحة تغمر قلوب الجميع .. بعضهم من فرح بصدق .. والبعض الآخر .. من يرتديها كـ قناع لا اكثر !

جلس على احدى الطاولات بعد ما تعب من اللف والدوران .. وضل يتأمل ماجد اي كثر الفرح ماخذنه .. يتأمل شهد ووجد الي فرحتهم بوجود اشخاص اخرين يشاركون حياتهم لا تنوصف .. نواف وبرائته .. ولما انتبه لـ وعـد .. لقاها ساندة ضهرها على جدار .. وعيونها على نواف !

طال النضر بعيونها .. لقى خلفها بحر من الألم .. تذكر اول ما شافها وهي تعزف .. تذكر اللحن .. تذكر تصرفاتها .. كبريائها .. طيبتها .. حس نفسه يعرفها من سنين .. موب من يومين .. حس نفسه مرت عليه شخصية مثلها ..

ابتسم .. وتلاشت بسمته لما اخذ يعمل مقارنة بين " الوردة الذابلة " و وعد .. لقاهم في اشياء كثير يتشابهون .. وضحك على نفسه لما خطرت في باله امنية .. امنية ما تتحقق الا بلأفلام وحلقات الكرتون !
..

غريب هذا الانسان .. قبل شوي لقيته ضايق خلقه وواضح انه حزين .. واللحين يضحك ! ابتسمت .. غرابته تذكرها بغرابة " أسيـر الأشواق " .. اسير الأشواق ! و فيصل .. مثل حركات المزاجية .. يطابقون في بعض الصفات .. لكن .. يضل أسير الأشواق أقرب الى القلب من أي شخص ثاني ..
..

مـاجد وهو يتكلم بالتلفون : كاني وصلت له .. ( ويكلم فيصل ) فيصل هذا ابوي متصل يبيك ..

فيصل وهو ياخذ التلفون بستغراب : يبيني ؟؟ ( وببتسامة ) هلا خالي ..

ابو ماجد : هلا بيك يالغالي يا ولد الغالي .. شخبارك يوليدي ؟

فيصل : الحمد لله بخير .. واخباركم انت ومرت خالي ؟

ابو ماجد : بخير دامك بخير .. ان شاء الله مرتاح ؟؟ وما اذوك أولادي ..

فيصل : افا عليك يخالي .. ماجد ونواف ووعد .. ما ادري شلون اشكرهم .. خواتي فرحانين على الاخر والفضل يعود لهم ..

ابو ماجد : الحمد لله .. وما تبي تضل فرحتهم على طول ؟؟

فيصل بعدم فهم : بلا ابي .. بس شلون ؟

ابو ماجد : نضل احنا وانت وخواتك مع بعض شنو قلت ؟!

فيصل : الصراحة ما فهمت ؟؟

ابو ماجد : يعني يوليدي .. تجي انت وخواتك البحرين تعيش عندنا ..

فيصل : ما يصير طبعا .. انا ووجد ندرس بالجامعة وشهد بالمدرسة ..

ابو ماجد : انا بسجل شهد بـ مدرسة قريبة من البيت .. وانت ووجد بالجامعة الي تبونها بلبحرين ..

فيصل : والبيت ؟؟ وبسام ؟؟

ابو ماجد : يا ولدي البيت سكروه .. وكل مرة روح زور بسام وقعدو فيه ..

فيصل : لا لا .. ما يصير ..

ابو ماجد : شنو الي ما يصير ؟

فيصل : اعيش عندكم ..

ابو ماجد : مو مشكلة .. انا البيت الي جنب بيتنا شارنه من زمان .. ومجهزنه .. وبسجله بسمك .. وبتعيش انت فيه وخواتك .. يوليدي فكر .. انت مو طول الوقت تقدر تكون معاهم .. وهم بحاجة الى شخص يكون معاهم طول الوقت .. خواتك ما زالو جهال .. وفاقدين حنان .. يطمحون لعائلة مثل كل الناس .. يبون ام واب .. انا ما اقول انك مقصر بحقهم .. على العكس .. بس ( بحزن ) امك الله يرحمها وصتني فيكم .. ان انتبه لكم .. والبارح حلمت بها تأنبني .. اني تاركم .. انا خايف على خواتك والله .. سالفة البلك مرت على خير .. ومو كل مرة تسلم الجرة ..

..

ركبو السيارة متوجهين للمسجد بصلون المغرب والعشا وبروحون المول .. الا ان هلمرة من اللتزم الصمت هو فيصل .. سرحان ويفكر بكلام خاله ..

وبعد ما وصلو ..

وعد : فيصل ..

فيصل : نعم ؟؟

وعد : لا تسكر السيارة .. يمكن لان نخلص قبلكم ونركب السيارة .. الجو حار ..

فيصل : بيسرقونها بعدين .. ( مد يده ) تفضلي ..

وعد : !!

فيصل : خذي مفتاح السيارة واذا خلصتو قبلنا ركبو اوك ..

وعد : بس ..

فيصل ببتسامة : لا بس ولة شي .. خذيه ..

..

فتحت السيارة .. وقصة الحر اخترعتها علشان يخلي السيارة مفتوحة وتدخل تقرأ الدفتر .. لكنها ما توقعت بيعطيها المفتاح .. اخذت الدفتر .. وسكرت الباب الأمامي .. جلست بالخلف .. وتوها بتفتح الصفحة الاولى .. سمعت اصواتهم بيفتحون الباب .. وعلى طول خبت الدفتر بشنطتها !

نواف : هلوو حبي ..

وعد : اهلين وسهلين ..

نواف : شوفي شهود قاعدة جنب الدريشة .. خليني اقعد جنب هاذي الدريشة ..

وعد : ليش ان شاء الله ؟؟

نواف : علشان اشوف مناضر الطبيعة الخلابة ..

وعد : أي طبيعة الله يهداك ؟؟ اللحين ليل .. شنو بتشوف !

نواف : علشان خاطري ..

وعد : نو نو ..

نواف : علشان خاطر ماجد ..

وعد : نو نو ..

ماجد : لهدرجة مالي خاطر عندج ..

وعد : نو نو ..

نواف : علشان خاطر فيصل وشهد ووجد ..

فيصل ويطالعها بلمنضرة : شوفي وعد اذا قلتي اللحين نو .. بنزلج بـ الطريق وبمشي ..

وعد : عنـــاد فيك نو نو ..

فيصل ويوقف السيارة : نزلي ..

وعد وتفتح الباب : ان شاء الله .. سي يو ..

وتنزل !

ماجد : لحضة وعد .. اركبي سريع ..

وعد : ادلي الطريق .. برد البيت مشي ..

فيصل : يلله عاد .. ما ينمزح معاج .. اركبي ..

وعد : ما ابي ..

فيصل وينزل من السيارة ويروح لها : بتركبين ولة شنو ؟

وعد : انت قلت لي انزل صح ؟ وكاني نزلت ..

فيصل : بس انا قلت لج اللحين اركبي ..

وعد : ليش انا لعبة عندك متى ما تبيني اركب ومتى ما تبيني انزل ؟؟

فيصل بعصبية : وعــــد ..

وعد !!

فيصل بالعصبية نفسها : والله موب فارغ لدلعج اللحين ..

ويسحب يدها ويدخلها السيارة ويمشي !
..

اللتزم الجميع الصمت .. وماجد الاستغراب واصل حده عنده ! من تصرف وعد ، وفيصل !

بس طنش السالفة وحب يغير جو السيارة : اقول فصوول ..

فيصل : فيصل لو سمحت ..

ماجد : طيب اقول فيصل ..

فيصل : قول ..

ماجد : متى بنوصل المول ماي بطن جوعان ..

فيصل يضحك : ههههههه ماي بطن سيم سيم ..

وتغير الجو .. ورجعت البسمة على وجوه الجميع ! ما عدا الي زارتهم ثورة دموع وقاعدين يواجهونها على امل الانتصار !
..

وصلو البيت على الساعة 11 ..

وفي الصالة ..

ماجد : بكرة الساعة كم بترجعنا البيت ؟!

فيصل : براحتكم ..

ماجد : على الساعة 10 الصبح زين ؟

فيصل : مو مشكلة ..

وجد : لا لا تروحون .. والله استانسنا معاكم ..

ماجد : ما يصير .. من بكرة بيبدأ الحذف والاضافة .. يعني ما بصير نضيف مواد الا بعد بكرة ..

فيصل : الله يوفقكم .. الا ما قلت لي شنو تدرس ؟

ماجد : هندسة كهربائية .. وانت ؟

فيصل : محاماة ..

ماجد : زين اذا سويت مصيبة دافع عني .. يعني بصير عندي 2 محامي دفاع ..

فيصل بستغراب : ليش ؟؟ من المحامي الثاني !

ماجد : وعد تدرس محاماة ..

فيصل : اهاا ..
..

ركبت غرفتها .. اخذت تلم اغراضها .. شنو هصدف العجيبة ؟؟ يدرس مثلي ! شنو هلأشياء الي يشترك فيها مع !!

يا ترى شنو بكون الشي الجديد الي بكتشفه بكرة ؟! احساسي يقول لي ان بصير شي !
..

طرق باب غرفة شهد وقال لها تجي غرفته .. بعد ما طرق غرفة وجد وقال لها مثل الكلام ! وبعد ما دخلو غرفته ..

شهد : خير ؟؟ شنو صاير !

فيصل ببتسامة : ما صار الا كل خير .. انا ما ببدأ بمقدمات .. وبقول لكم من الاخر .. خالي قالي نجي نعيش معاهم بلبحرين .. بلبيت الي جنبهم .. الاصق في بيتهم .. علشان يطمئن عليكم .. لان حلم بأمي الله يرحمها تأنبه .. بعد ما صار حادث البلك ! وهو خايف عليكم ..

وجد : وانت شنو رايك بالموضوع ؟

فيصل : اذا انتو موافقين بوافق طبعا .. لان راحتكم اهم شي بالدنيا بنسبة لي ..

شهد : انا ما عندي اي مانع .. كلامه صحيح .. واذا صرنا جنبهم بنصير مع وعد وهذا شي مرة حلو ..

فيصل : وانتي وجد ؟؟

وجد : بس هذا وطنا .. شلون نروح عنه ونتركه ؟

فيصل : ومن قال لج ان بنتركه ؟ انا ما ببيع البيت هذا .. وبنجي اهني كل اجازة نهاية الاسبوع .. شنو قلتو ؟؟

وجد : اذا جذي انا موافقة .. وخصوصا ان علاقتنا بـ بسام مو ذاك الزود يعني معناتها ما بيتأثر بغايبنا ..

فيصل : خلاص عجل .. جهزوا اغراضكم .. علشان بكرة اذا وديتهم اشوف البيت .. ويوم ثاني نحجز لنا ونرجع كلنا قبل ما تبدأ الدراسة ..

شهد : واثاث البيت ؟؟

فيصل : والله قال لي خالي بيتكفل في امور البيت كلها ..

..

نزلت شنطتها .. وفي طريقها بتنزل من على الدرج .. لقت وجد تفتح لها ذراعينها .. وتركب الدرج بتضمها .. وضعت الشنطة على جنب .. وضمت وجد ..

وجد : بتوحشيني كثير كثير كثير ..

وعد ببتسامة : وانتي اكثر واكثر واكثر ..

وجد : عطيني رقمج علشان امللج بلاتصالات ..

وعد : هههه .. افا عليج .. انا امل منج او من تصالاتج ؟

وجد وتعطي وعد تلفونها علشان تسجل الرقم : ههههه .. تفضلي سجليه ..

شهد من تحت الدرج : تراااااااااني اغاااااااار ..

وعد وتغمز لها وهي تسجل الرقم : دقايق وانزل لج ..

وجد وتجود شنطة وعد وتنزل : دلوعة .. انتي بشنو ما تغارين .. كيفنا نحب بعض ..

شهد بزعل : ويعني انكم ما تحبوني ؟؟

وعد وهي نازلة ترمي لها بوسة في الهواء : انا مو بس احبج .. الا اموت فيج ..

..









يتبــــــــــــــــــــــــــــــــع


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 07-04-2009, 10:13 PM
قـ م ـر 2009 قـ م ـر 2009 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الوردة الذابلة للكاتبة بقايا أمل


يتبع


فيصل وهو داخل : يلله وعد .. ننطرج بالسيارة ..

وعد وهي تسلم على وجد وشهد : ان شاء الله .. جاية ..

شهد : بيوحشني خطيبي نواف ..

وعد : هههههه .. تبينه اخذيه ..

شهد : عن جد والله انكم خفيفين دم .. وفرحنا معاكم كثير ..

وعد : وان شاء الله تدوم ايامكم افراح .. ( وترفع يدها وتسوي سلام ) مع السلامة .. انتبهو لنفسكم ..

وجد : الله يسلمج ويحفضكم ..

..

فتحت عيونها على صوت ماجد يصحيها ..

وعد : هاا ..

ماجد : قومي حبيبتي .. وصلنا ..

وعد وهي تحك عيونها : وصلنا ؟؟

ماجد : ايه وعود .. وصلنا ..

وعد وتفتح عيونها : الساعة كم اللحين ؟

ماجد : ثنتين الضهر ..

وعد وهي تاخذ شنطتها وتنزل : جوعانة .. ( وتنبه للسيارة ) وين نواف وفيصل ؟

ماجد : دخلو داخل البيت .. يلله قومي مللتيني ..

وبعد ما دخلو داخل البيت وسلمو على ابو ماجد وام ماجد وريان ..

في الصالة ..

وعد وهي قايمة : انا بقوم بصلي وببدل .. لا تتغذون عني .. جوعاااانة ..

ماجد : بنتغذى عنج .. محد قال لج لا تقومين تصلين .. قعدتج ولة رضيتي تقومين ..

ابو ماجد : ما عليج منه .. روحي وسوي الي تبينه بس سرعي .. واحنا ننطرج ..

وعد وهي تبوس ابوها في جبينه : تسلم يا احلى بابا في الكون ..

ماجد : يلله روحي يالدلوعة ..

ابو ماجد : فيصل بتجي معاي تشوف البيت ؟

فيصل وهو قايم : ايه خالي ..

ماجد : اي بيت ؟؟ شنو السالفة !!

ابو ماجد : بعدين بتعرف .. ( يكلم فيصل ) يلله يولدي ..

..

فتح الباب الرئيسي .. وضل يمشي خلف خاله وعيونه يمين ويسار على البيت .. كان خاله يتكلم لكنه ما سمع ولة شي من الي قاله .. بعد ما انتبه لـ !!

.

.

.

- انا مضايقة ..

- من شنو عمري ؟؟

- ارجوحتنا ..

- شنو فيها ؟

- بيرميها ابوي .. لان صارت شوي قديمة .. وطاح من عليها اخوي الصغير .. وقال ما بيشتري غيرها الا اذا كبرو اخواني لصغار ..

- طيب هذا شي طبيعي .. شنو الي مضايقنج فيه ؟

- هاذي لها ذكريات .. عندي صور كثيرة وانا اللعب عليها لما كنت صغيرة .. حتى لما كبرت .. كنت اعزف وانا عليها .. واكتب خواطري وانا عليها هم بعد .. ما تتصور اي كثر احبها ..
.

.

.

ابو ماجد : شرايك بالديكور ؟ والاثاث ؟! هذا انا مجهزنه من قبل شهر تقريبا .. قلت علشان نوسع البيت ونخليهم اثنينهم واحد .. بس اللحين .. خلاص .. صار هذا البيت بيتك ..

فيصل !!

ابو ماجد وهو يهزه : فيصل ؟؟

فيصل ويرفع يده ويحك بشعره : نعم خالي ؟

ابو ماجد : صار لي سنة اكلمك .. وين شردت ؟؟

فيصل وهو يضحك على نفسه : لا بس تذكرت شي ..

ابو ماجد : زين عجبك المكان ؟؟

فيصل : اي اي اكيد ..

ابو ماجد : زين عجل .. موافق ؟؟

فيصل : انا قلت لخواتي وقالو موب مشكلة .. ان شاء الله هليومين بنجهز اغراضنا .. وبنجي نسكن هني ..

ابو ماجد وهو يضرب على ضهر فيصل : بارك الله فيك يوليدي ..

سكرت الستارة .. وأغلقت جميع الطرق الي يتسلل منها النور .. جلست على كرسي الكمبيوتر وسط ظلمة حالكة .. شغلت لها موسيقى هادئة .. فتح موقع الجامعة .. شافت المواد الي منزلينها لها ..

تأففت بعد عرفت ان بكرة عليها قعدة من الصبح علشان تضيف لها مواد .. وسندت راسها على كرسي الكمبيوتر .. غمضت عيونها .. تذكرت رحلتها الى الدوحة .. تذكرت الدفتر ! وتقوم من على الكرسي ..

تسحب شنطتها من على السرير .. تستخرج الدفتر .. تعود الى حيث كانت على كرسي الكمبيوتر .. تفتح الصفحة الاولى .. بعد ما سمت " بسم الله الرحمن الرحيم " !

أخذت تقرأ وبصوت خافت مع صوت الموسيقى ! قلبت الصفحة .. وقرأت الي بعدها .. والي بعدها .. وصلت الى الصفحة الخامسة .. وضعت الدفتر بحضنها .. وكأنها تستذكر هاذي الكلمات .. كلمات قرأتها من قبل بس ما تدري في وين ؟!

اخذت الدفتر مرة ثانية بين أصابعها .. وفتحته على الصفحة الأخيرة .. وبدأ صوتها يعلى وهي تقرأ الخـاطرة !!

من خيوط القمــــرنسجت احرفي

وامتزجت احرف الالم .. مع الشوق واللهفة

فغلفتها بورود الحـــــب ..

حبيبتي ..

برحيلك ,,

اغرورقت عيناي بالدموع

اظلمت علي الدنيا ..

غابت الشمس

وامطرت السحاب الآلام و المواجع ..

زادت نبضات قلبي بالتسارع

تهيجت المشاعر والاحاسيس

سرحت مع طيفك ,, وغرقت بذكراك

الا انني لم امل .. بل يلهف الشوق والحنين اليك ..

كسرتي خواطري .. وأدميتي فؤادي !!

لم يعد لحياتي معنى ..

فبرحيلك ,,

أخذتي قلبي وروحي معك

فأنا احيا بقلب نازفـ من لوعة الفراق..

وبجسد بدون روح .. فروحي في كفيك !

فـ برحيـلك ..

اعتصر قلبي

وقطع وريده

ليتركه مخنوقا بين أضلعي !!

رحيلك

يقتلني في اليوم آلاف المرات !!

متى ستحيينني ؟

فالحياة الى قلبي لن تعود الا

عندما تتلاقى عيني بعينك

وتتعانق دقات قلبي مع دقات قلبك

عندها فقط سأكون قد ولدت من جديد ..

رحيلك

أمات كل شيئ الا الدموع !!

والآهات .. والآلام

والمواجــــــــع !!

ختاما

اهديكــ وردة حب ترفض الانحناء لنسائم الفراق

..

وقف جنب غرفة وجد .. وتوه بيطرق الباب .. شده كلامهم .. ووقف بصمت جنب الباب يسمع !

شهد : هاذي اخر ليلة انام في بيتنا ..

وجد : بنرجع مرة ثانية .. ليش تقولين جذي ..

شهد بضيق : على الرغم اني فرحانة .. ان بكون جنب هلي هناك .. الا اني مضايقة بنفس الوقت .. كل شي في قطر بيوحشني .. وبشعر بحنين له .. البيت .. المدرسة .. صديقاتي .. ( ينخفض صوتها ) للحين ما قلت لهم اني بسكن بالبحرين ..

وجد : البيت .. والمدرسة .. والصديقات .. بتلقين مثلهم واحسن منهم يمكن .. تفائلي بخير شهوود .. لكن الأهل .. هذا الشي الي ما يتعوض .. ( تجمعت الدموع بعيونها ) هناك بتلقين عائلة تحبج وتهتم فيج وتخليج بعيونها .. بتتخيلين نفسج وسط امج وابوج .. صحيح ان فيصل ما قصر علينا بشي .. حتى الحنان ما حرمنا منه .. لكنا محتاجين لحنان اخر .. حنان ام .. وعطف اب .. وانتي ادرى بخالي ومرته .. الله يخليهم .. تذكرين قبل سنتين لما جو هني ؟ تذكرين شلون كانو يعملون المستحيل لنا ؟!

فتح الباب وابتسامة مبهمة على وجهه : حبايبي ..

شهد ورغد : هلا فيصل .. متى رجعت ؟

فيصل وهو يقعد على السرير : قبل اشوي ..

شهد : اهاا .. خفنا عليك .. كأنك تأخرت ؟؟

فيصل : تقريبا .. لان مريت بـ بسام وخبرته ..

وجد : شنو قال لك ؟

فيصل : قال لي لا تروحون .. بس انا ما بطيعه ..

وجد عابسة : ليش موب راضي ؟

فيصل : انتي تعرفين اخوج شلون تفكيره .. قبل ما يفكر ان انتو بتفرحون وسط اهلكم .. قال هناك ماجد وما يصير ..

وجد : بس احنا ما بنقعد معاهم في بيت ؟!!

فيصل : اصلا ماجد يدرس في الهند .. وهو يتحجج لا غير .. ( وببتسامة واسعة ) جهزتوا اغراضكم ؟؟

شهد : ايه انا خلصت .. وقاعدة اساعد وجوود ..

فيصل وهو قايم : زين عجل اخليكم .. ( يطالع ساعته ) اللحين ثنتين الفجر .. قومو نامو .. وبكرة اذا صحيتو كملو .. وان شاء الله الساعة6 بالمغرب نروح المطار .. لان 8 بتمشي الطائرة ..

وجد : وانت اغراضك جهزتها ؟؟

فيصل يغمز لها : الخير فيكم .. بكرة جهزوا اغراضي ..

..

كانت تمشي بسيارتها " الهوندا " خلف سيارة ماجد " الكورلا " في طريقها لجامعة البحرين .. لان اليوم اول ايام الحذف والاضافة ..

وبعد ما وصلت الجامعة .. بركنت سيارتها جنب سيارة ماجد .. نزلت .. سكرت السيارة .. ومشت بجانب ماجد ..

ماجد : ان شاء الله حفضتي الطريق ؟؟ بترجعين بروحج لأن ..

وعد ببتسامة : يس .. حفضته .. مشكور وما قصرت ..

ماجد بعد ما وصل للمبنى الي فيه الصالة الرياضية : دخلي الصالة وهناك بتلقين ..

وما كمل كلامه لانه لمح " رغـد " ..

وعد بستغراب : بلقى شنو ؟؟

ماجد !!

وعد وتنتبه للمكان الي يطالعه ماجد وتلقى رغد .. وبمكر : رغوووود انا هني تعالي ..

رغد وهي جاية : هلا وعوود .. الحمد لله على السلامة ..

ماجد بزعل : وانا مالي لا هلا ولة الحمد لله على السلامة ؟؟

رغد الي توها منتبهة لوجود ماجد ارتبكت ونزلت راسها بإحراج !

وعد وهي تمسك يد رغد وتلوح باليد الثانية لماجد : يلله روح .. كاهي جت رغد معاي .. سلام ..
وتوها بتمشي ..

ماجد : لحضة ..

اللتفتو له وعد ورغد ..

ماجد وخطوات تفصل بينه وبين رغد وبصوت هامس مليان عذوبة وحنان : احبج ..

ويمشي عنهم ..

تجمدت رغد مكانها .. هاذي اول مرة يقولها لها وجه بوجه .. انصبغ وجها احمر .. وتوردت خدودها ..

وعد وهي تضحك : هههههههههههاااي .. ما اقدر عليكم انا ..

رغد وهي تسحب وعد : اخوج يقهر .. والله يقهر ..

وعد : تراني ما ارضى على اخوي .. لا تقولين عنه جذي ..

رغد : يعني قولي لي .. هاذي حركة يسويها فيني ؟؟ والله انحرجت ..

وعد : تعيشين ويقولج غيرها .. ههههههههههههههههههههااي ..

رغد : وعــد ..

وعد وهي تضحك : عيون وقلب وحياة وعد امري ..

رغد : بسج عاد ذبحتيني ..

وعد : افا .. انا اذبحج ؟! تبين ماجد يدفني وانا حية .. نونو .. ( وبجدية ) صدق ليش ما قلتين له شي ؟؟ كلها يومين ويسافر ..

رغد وفاتحة عيونها كلها : حلفي .. يعني يوم الثلاثة !!

وعد بحزن : ايه .. البيت مرة موب حلو بدونه ..

..


وينه ؟؟ يا ربي وين خليته انا !! متأكد انه كان بالسيارة لكن ما لقيته ! ..

دخل البيت للمرة الثالثة .. وعفس غرفته رأسا على عقب .. بحث وبحث .. وللأسف مالقاه ! رمى نفسه على السرير .. يبي يسترجع وين خلاه .. لكنه متأكد مليون مرة انه كان بالسيارة ! وبألم : الشي الوحيد الي ما زال يربطني فيج .. اختفى ! مثل ما ختفيتي انتي من حياتي فجأة !

..

وقف سيارته وابتسامة مرسومة على شفتينه بعد ماشاف " يوسف " يتقدم نحو سيارته .. فتح باب الدريشة وبـ الابتسامة نفسها : يا هلا ..

يوسف : اهلين وسهلين فيك يالغالي ..

ماجد : وينك فيه ؟؟ زمان عنك .. صار لي تقريبا شهر ما شفتك .. ما كأن الباب بالباب .. وما يفصل بين بيتنا وبيتكم الا جدار !

يوسف : الله يسلمك طول هشهر كنت مسافر باريس .. وتوني اليوم واصل ..

ماجد : الحمد لله على السلامة .. وانا اقول شنو فيه الحجي ما يبين الا طلعت مسافر .. الا ما قلت لي .. ليش عزمت السفر ؟؟

يوسف وهو موب عارف شنو يقول : كنت .. كـ ـنت .. سياااحة سيااحة ..

ماجد وفهم ليش كان مسافر وانحرج ليش سأله هذا السؤال : ان شاء الله استانست ؟؟

يوسف ومو على بعضه : اي .. اي .. استانست ..

..

صحت من النوم على صوت المنبه .. قامت من على السرير .. دخلت الحمام .. اخذت لها شاور تستعيد فيه نشاطها .. فرشت سجادة الصلاة .. وبدأت تصلي ..

فتحت باب خزانة ثايبها .. استخرجت لها ثياب .. وبعد ما لبست .. وقفت جنب المنضرة ترتب شعرها ..

رفعته .. خلت لها كحل وكلوز .. اخذت تلفونها .. ونزلت !

..

سمع صوت خطوات على الدرج .. رفع راسه .. لقاها تنزل من على الدرج وابتسامة عذبة مرسومة على فمها .. كانت تنزل وبين يدينها تلفونها تتكلم مع احد فيه .. وعيونه تراقبها .. تقربت اكثر .. وضحت ملامحها اكثر .. هاذي " وعـد " !

كانت لابسة بدي ابيض مرسوم فيه 3 نجمات ومكتوب تحت هاذي النجوم Cool gale بلأزرق ! وجينس ازرق منقوش عليه عبارات بلأنجليزي ..

استدار بوجهه للجهة الثانية .. وعيونه على الأرض .. تمنى ما يرفع عيونه مرة ثانية ويشوفها .. ما يبي يشوف حركاتها .. ما يبي يسمع صوتها .. لأن كل شي فيها يذكره بوردته الذابلة !

..

مســاء الخيـر يمة ..

ام ماجد بستغراب : مساء النور .. نازلة جذي ؟؟

وعد بتساؤل : اي .. فيني شي ؟؟

ام ماجد : اي فيها يمة .. اللحين انتي كبيرة ولازم تلبسين لج شي على راسج ..

وعد وعلامات التعجب على وجها : يمة ليش ؟؟ مافي احد بلبيت غريب علشان اللبس !

ام ماجد : بس فيصل ما يحل لج .. روحي بدلي ثيابج واللبسي شال على راسج ..

وعد : فيصل !!

ام ماجد : اي فيصل ؟؟ توهم قبل ربع ساعة وصلو .. وانتي نايمة .. وبنات عمتج اللحين يسبحون ..
وفيصل بالصالة .. لان ابوج وماجد قاعدين يدخلون الأغراض في بيتهم !

وعد : يمة ما فهمت شي ؟!! فيصل ووجد ورغد .. شنو يسون في هني ؟؟ واي بيت مالهم ؟؟ بليز فهميني ؟

ام ماجد وهي تقعد على الكرسي : الله يسلمج ابوج قال لفيصل يجيب خواته ويعيشون في هني .. في بيت جيرنا قبل الي شراه ابوج وقال بكبر البيت .. تذكرين ؟؟

وعد : اي ..

ام ماجد : واللحين توهم واصلين .. وبس ..

وعد : اهاا .. ( وببتسامة واسعة ) يعني وجد ورغد اهني بالبيت ..

ام ماجد : ايه .. ( وتخلي يدها على كتف وعد ) يلله طاوعيني وروحي بدلي ..

وعد وهي تركض طايرة من الفرح : ان شاء الله يمه ..

..



يتبــــــــــــــــــــــــع


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 07-04-2009, 10:16 PM
قـ م ـر 2009 قـ م ـر 2009 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الوردة الذابلة للكاتبة بقايا أمل


يتبع .. للحلقة الثانية ..


سمع صوت ضحكات وجد ورغد ورفع عيونه من تلفونه بعد ما قعدو معاه بنفس الجلسة ..

ونزل عيونه مرة ثانية لما انتبه لوجود وعد بينهم ولكن بهيئة ثانية !

وعد : امي وهي تقول لي وانا موب مصدقة .. لكن والله احلى خبر سمعته اليوم وبحياتي كلها .. واخيرا بصير عندي خوات ..

وتوها بترد عليها وجد الا بدخلة ابو ماجد وماجد ونواف وريان الصالة وجلسو معاهم على نفس الجلسة ..

ابو ماجد : ان شاء الله مرتاحين يولادي معانا ..

شهد : الحمد لله مرتاحين وزود بعد ..

ماجد : وما تبون تشوفون بيتكم الجديد ..

فيصل : جهز ؟؟

ابو ماجد : ايه .. وخلينا اغراضكم بالصالة وعليكم ترتبونهم على ذوقكم ..

وجد : خلنا نروح شوف البيت ..

ام ماجد وهي داخلة : اول شي قومو تعشو .. وبعدين كلنا نشوف البيت ..

نواف وهو يقعد جنب فيصل ويهمس له : تخيل .. ( ويأشر على قلبه ) تعب هلقلب بلياك ..

فيصل ويضربه على خفيف ويضحك : هههههههههههه ان شاء الله ما يتعب مرة ثانية ..

نواف بصوت عالي : يااااااااااااااااااااي .. فصووووووووووول بعيش معااااااااي .. ( ويطالع وجد وشهد ) الليلة بصير ضيفكم وبنام مع حبيب قلبي ..

الكل ضحك عليه ..

ابو ماجد : لا تخاف حبيبك ما بطير .. قومو خلنا نتعشى .. لان اشك ان نواف بيفقد عقله !

..

دخلو البيت .. كان غاية في الجمال والروعة .. ولا يقل في ديكوره عن بيتهم الي بـ قطر ..
مسكت يدها بيد اختها .. وضلو يمشون خلف فيصل وماجد ..

وبعد ما دخلو داخل البيت .. كان فيه صالتين .. على اليمين واليسار .. وبالوسط موجود الدرج .. وينقسم فرعين .. ركبو الدرج .. ووصلو الصالة العلوية .. وكان الطابق الثاني يتكون من 5 غرف نوم .. ومطبخ صغير ..

ولقو اغراضهم وشنطاتهم وسط الصالة ..

وبعد ما طلع ماجد .. اخذ كل واحد منهم شنطاته .. ودخلو غرفهم مستسلمين للنوم .. لأن بكرة عليهم عملية ترتيب البيت .. والذهاب للجامعة !

..

طرقت باب البيت بعد ما سوت رنة لـ وجد .. ركبت سيارتها من جديد .. وضلت تنتظرها تطلع !

سمعت طرقات على الدريشة الي جنبها .. وكان فيصل من يطرق على الدريشة .. فتحتها .. وببتسامة : صباح الخير ..

فيصل : صبـاح النور .. امري ..

وعد : انتظر وجد .. علشان بوديها الجامعة اليوم ثالث يوم من الحذف والاضافة ..

فيصل ويتكأ على طرف الدريشة : اهاا .. انا بعد يبي لي اجي معاكم .. ابي اودي بياناتي وبيانات وجد .. ويبي لي اشوف شنو المواد .. ( ويخلي عيونه بعيونها ) اخاف نعطلج ..

وعد ودقات قلبها بدأت تتسارع لقرب فيصل منها : لا عادي .. انا امس يوم اروح اضافو لي مادة بس .. وكان عندي ثلاث .. صارو يعني اربع وانا قايلة هلفصل باخذ خمس مواد ..

فيصل : اهاا .. ( ويفتح الباب ) نزلي .. تفضلي داخل .. بمللج اليوم .. نطريني لما ابدل .. لان ما ادلي الجامعة ..

وعد : بنطر هني .. ماله داعي ادخل ..

فيصل وهو يسكر الباب : براحتج ..

ويدخل داخل البيت ..

..

فتح باب السيارة مرة ثانية .. ركبت وجد قدام .. وفيصل بالخلف .. وحركت السيارة وعد الى جامعة البحرين !

وعد : شخبارج بعد ؟؟ ان شاء الله عرفتي تنامين ليلة امس ..

وجد : للاسف لا .. صار لي ساعتين اتقلب يمين ويسار .. وماكو فايدة .. بعدين ما ادري شلون نمت ..

وعد : مع الايام بتتعودين .. وشهد ؟؟

وجد : شهد للحين نايمة .. قعدتها قلت لها بنروح عن الجامعة .. علشان اذا صحت تدري احنا وين راحين بس مارضت تقعد ..

وعد : اهاا .. خلها تعوض نوم .. بكرة بتروح تداوم المدرسة .. اليوم ثاني من فتحت المدارس ..

فيصل : قال لي خالي عطى بياناتها صاحبه ووداهم مدرسة قريبة من البيت .. ان شاء الله المدرسة اوك ؟؟

وعد : ايه .. المدرسة الي درست فيها .. كان طاقمها الاداري مرة زين ..

..

بركنت السيارة .. وبعد ما نزلو .. مشو الى الصالة الرياضية .. كانت وجد بالوسط وعلى يمينها وعد ويسارها فيصل !

فيصل : على وين احنا رايحين ؟

وعد : الصالة .. هناك مال قسم التسجيل وتسليم الرسوم واختيار المواد ..

فيصل : ان شاء الله نلقي لنا كلاس فارغ عاد ..

وعد : وجد انتي شنو بتدرسين ؟

وجد : علوم حاسوب ..

وعد : اهاا .. الله يوفقج ..

وبعد ما وصلو الصالة ..

راح فيصل بروحه .. ووجد ووعد مع بعض ..

وجد : وعود بروح من ذيك الجهة قسم التسجيل ..

وعد : طيب .. انا بروح اخذ رقم ..

وقفت في الصف تنتظر دورها علشان تاخذ رقم .. سمعت شخصين يتهامسون خلفها .. وبعد دقايق ..
لو سمحتي اختي ..

اللتفت لهم وعد ببتسامتها : نعم ؟

نعم الله عليج .. شنو تدرسين لو سمحتي ؟

وعد بـ براءة : محاماة ..

الله يوفقج يالغالية .. ( ويمد يده ) تفضلي هذا الدفتر ..

وعد بستغراب : ليش ؟

لقيته طايح من شنطتج ..

وبخوف اخذته ومشت عنهم بعد ما شكرتهم .. وتوها بتروح الكفتريا تشتري لها ماي تهدي انفاسها .. سمعت صوته هزها !

..

فيصل بغضب : شنو تسوين مع ذلاك الشباب الطايشين ؟؟

وعد وهي تخبي الدفتر خلفها ضننا منها انه دفتر فيصل طايح من شنطتها : طاح دفتري وعطوني اياه .. انا ما سويت شي ..

فيصل : اذا ما سويتي شي ليش كل علامات الخوف هاذي واضحة على وجهج ؟ ولة ليش تخبين يدينج خلف ضهرج اصلا ؟ ابي اشوف الدفتر الي تزعمين انه طاح منج ؟

وعد : انا مو خايفة اصلا .. وليش اخاف يعني اذا واثقة من نفسي اني ما سويت شي خطأ ؟

فيصل : طيب اكدي لي عكس الي تقوله عيونج .. وعطيني الدفتر اشوفه ..

وعد بعفوية : لا لا ..

فيصل : بتعطيني اياه ولة شنو ؟؟

وعد : ما بعطيك لو شنو سويت .. اصلا انت مالك حق تسألني .. وتحقق معاي .. انت منو ؟ الي يسمعك تتكلم يقول ابوي وانا ما ادري ..

فقد السيطرة على نفسه .. سحبها من يدها .. وراح معاها على جنب .. انتزع الدفتر من بين اصابعها بقوة .. واخذ يتصفحه والغضب واضح من عيونه .. رفع راسه من صفحات الدفتر .. ووجه لها نضرة استحقرها فيها .. اخذ الدفتر ورماه ..

وبكل اسف وبـ شدة : طحتي من عيوني يا وعد !

..



((انتتظروني في الحلقه الثالثه))


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 09-04-2009, 03:41 PM
قـ م ـر 2009 قـ م ـر 2009 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الوردة الذابلة للكاتبة بقايا أمل


يـاااااااااااااااااهوووووووووووو

وين الردوود..

اذا مافي متابعه ماراح اكملهاااااااااااااا..

أخ ـتكمـ : قـــــ م ـــــر 2009


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 09-04-2009, 11:43 PM
صورة النمله المتمرده الرمزية
النمله المتمرده النمله المتمرده غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الوردة الذابلة للكاتبة بقايا أمل


تسلمين خيتو البااارت روعه
ننتظرج ^ــــــــــــــــــــــ^

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 09-12-2010, 06:05 PM
صورة ضمني بين الاهداب الرمزية
ضمني بين الاهداب ضمني بين الاهداب غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية الوردة الذابلة للكاتبة بقايا أمل


تغلق لتأخر الناقله..,

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 14-03-2014, 12:29 AM
صورة كدوو الرياض الرمزية
كدوو الرياض كدوو الرياض غير متصل
في حضوركك يختلف معنى الحكي ..!
 
الافتراضي رد: رواية الوردة الذابلة للكاتبة بقايا أمل


~





.. (( الحلقة الثالثة )) ..

جالس جنب باب البيت .. يشوف الرايح والجاي .. لان ما عنده شي يقضي به وقته .. بعد ما رفضت الجامعة قبوله .. نظرا لحاله !

وبعد ما رجع من باريس .. الفراغ .. أثر فيه .. وجعل الحالة الي فيه تزيد !

ركز نضره بالسيارة " الهوندا " الي واصلة جنب بيت فيصل .. لقى بنت وولد نازلين من السيارة .. سمع صوت ضحكات البنت .. حز في نفسه هذا الشي .. قام من مكانه .. نزل عيونه الأرض .. لقى حجرة !!

يوسف : شفيك مضايق ؟؟

يوسف : يضحكون علي ..

يوسف : اثبت لهم انك قوي ..

يوسف : شلون ؟؟

يوسف : شفت الحجرة الي على الأرض ؟؟

يوسف وعيونه على الحجرة : ايه ..

يوسف : رمها عليهم .. لا تبين لهم انك ضعيف ..

يوسف : لا .. اخاف يتأذون ..

يوسف : لأنك تخاف ..

يوسف : لا ما اخاف .. بس ما يصير أأذيهم ..

يوسف : لكنهم يصير يأذونك بسخريتهم عليك ؟؟

يوسف : لا ما يصير ..

يوسف : اذا كان ما يصير خبرهم هذا الشي بالقوة

!

..

وجد : يلله حبوبة .. بروح انام .. عيوني شوي وتسكر ..

وعد ببتسامة : الله يساعدج ..

فيصل وتوه بيمشي لباب البيت انتبه للحجرة الي بطريقها لـ وعد ووجد ويسحب يد وجد على جنب .. وتصطدم الحجرة بطرف الدريشة وتنرد على وجه وعد !

وعد ويدها على وجها وبصوت عالي : ااااي ..

فيصل ووجد بخوف : شصار ؟؟

وعد ودموعها بدأت تنزل : يألمني .. ( وترفع يدها من على وجها وتشوف دم ! )
فيصل وياخذ كلينس ويخليه على الجرح الي صار بوجها : لا تخافين .. ما صار شي .. بس يبي له تعقيم .. وبصير ان شاء الله اوك ..

وعد وهي ما زالت تصيح : شنو ما صار شي .. اللحين هذا الدم شنو يوقفه ؟؟ وبضل الأثر .. وبيتشوه وجهي ..

فيصل يمسح الدم وبجفاء : اللحين ما خفتي الا ان وجهج بيتشوه ؟؟ لايكون خالينج وسط بيت ومشعلين فيه النار وخايقة تشوهين من الحريقة !! صدق ناس فاضية ..

وعد وهي تاخذ قطعة الكلينس من يده وبالجفاء نفسه : مشكور وما قصرت على الخدمة الانسانية لـ الناس الفاضية ..

وتحرك السيارة .. وتدخل بيتهم!

..

وجد وتخلي اغراضها على الطاولة : ليش قلت لها جذي ؟
يعني اكيد لو اي وحدة بمكانها كانت بتقول مثل ما قالت ..

فيصل ويسند راسه على الكرسي : اللحين لا تقعدين تحاسبيني .. خليج منها .. وروحي سوي لي شي اكله ..

وجد وهي توقف قباله : اذا ما حاسبتك من بحاسبك ؟ ( وببتسامة ) انا ما احب اخوي وحبيبي واغلى من في الكون بنسبة لي يعامل الناس بهطريقة .. وشلون وهاي وعد ؟؟

فيصل بستهزاء : وشنو فيها وعد عن غيرها يعني ؟؟ وعد ووعد .. الي يسمع .. يقول ما كو مثلها بالدنيا .. ( ويسكر عيونه ويذكر وردته الذابلة ) دائما تعطونها شي هي ما تستحقه !

وجد وتقعد جنبه : ليش تقول جذي عنها ؟ آذتك بشي ؟ سمعتها قط مرة تطريك بشي موب زين ؟ انا ما قلت عنها جذي الا اني من اول ما ما شفتها حبيتها .. صحيح ان من مدة قصيرة عرفتها .. لكني حبيتها .. واعتبرتها اختي مثل شهد .. ( وتنغز له ) وشنو انطباعك عنها ؟؟

فيصل ومازال مسكر عيونه : بذمتج .. واحد بجي من الطريق وبيرمي عليها الحجرة !

وجد : ما فهمت ؟؟

فيصل : اقصد اكيد لما شافج تكلمينها وتضحك .. وشافني واقف معاكم .. انقهر ورمى الحجرة .. وكان يبيها تصير علي لكن صادتها بالخطأ ..

وجد : قصدك انه يعرفها يعني ؟؟

فيصل : ويمكن يحبها ويغار عليها اني اوقف معاها

!

..

دخلت البيت ووجها ممتلي دموع .. صحيح وجع الجرح الي بوجها يألمها .. لكن موب مثل وجع القلب وألمه .. لأن الجرح الي بالجسد ممكن يتعالج .. واحتمال شفائه كبير .. لكن الجرح الي بالقلب .. صعب يوقف نزفه .. والأصعب شفائه !!

..

دخلت الغرفة على بنتها تصحيها للعشاء ..
لقت الغرفة باردة .. وبنتها تحت للحاف .. فوق السرير .. نايمة ..
رفعت للحاف عن وجها .. مسحت على شعرها ..
وانتبهت لـ الضماد المثبت على وجها .. استغربت سبب وجوده على وجها !
انتزعته من على وجها .. شافت تحته أثر دم .. نغزها قلبها .. واخذت تصحيها ..

وعد وهي تفتح عيونها : اممممم ..

ام ماجد بخوف : يمة وعد قعدي .. شنو فيج ؟؟ شنو هذا الي بوجهج ؟؟

وعد تحك بعيونها : هلا يمه .. الساعة كم ؟؟

ام ماجد : اللحين 8 المغرب .. ما قلتي لي يمه .. شنو هذا ؟؟

وعد : هذا يوسف رمى علي حجرة ..

ام ماجد بستغراب : لكنه توه راجه من باريس .. ويقولون انه تعالج وصار زين ..

وعد : ما ادري يمه ..

ام ماجد : يألمج ؟؟

وعد وتتلمس الجرح : الم خفيف ..

ام ماجد : ما تشوفين شر حبيبتي .. بقول لأبوج خلى يروح له ويأدبه ..

وعد بـ رجـاء : لا يمه .. تكفين لا تقولين لابوي .. ما ابي اسوي له مشاكل ..


..
نزلت من على الدرج وتحس بكسل شديد .. قعدت وسط اخوانها " ريان ونواف " قبال التلفزيون ..

ريان : وعد ..


وعد : هلا ..

ريان : بجيب لج كتبي راجعي معاي ..

نواف : حشى حشى .. ما شاء الله عليك .. توها بداية الفصل .. شنو تراجع ؟

ريان شوي ويصيح : مالك دخل .. انا كيفي .. ابي اصير شاطر .. موب مثلك .. يا تلعب بلايستيشن او تطالع تلفزيون ..

نواف : سوري اخي العزيز .. روح ذاكر .. علشان اذا اخترعت شي .. افتخر واقول اخوي مخترع ..

ريان : وعد شوفيه يطنز علي ..

وعد ومالها خلق : وبعدين معاكم ؟؟ طول الوقت تتهاوشون وبس ؟؟ ما عندكم شي ثاني تسوونه ؟؟ فيصل لو سمحت خل عيونك بالتلفزيون ولا تتعلف فيه .. ( وتطالع ريان ) روح جيب شنطتك بسرعة ..

ريان : ان شاء الله ..

نواف : ان شاء الله اختي الكبيرة ..

استرخت على الكرسي وهي تطالع تلفزيون مع نواف وبنتظار ريان يجيب شنطته ..

وعقلها بالدفتر الي عطوها اياه ذلاك بالجامعة ..

ودمعت عيونها لما تذكرت الي صار !

.

.

.

فيصل : طحتي من عيوني يا وعد !

وعد : انا اسفة .. ما كان قصدي اخذه والله ..

فيصل : بس انتي اخذتيه .. واضن انج موب جاهلة يقصون عليج بحلاوة وتاخذين اي شي من عند ناس ما تعرفينهم ! اليوم عطوج دفتر ممتلي صور شباب وارقامهم .. بكرة تتوقعين شنو بيعطونج ؟؟ اسكريم ؟!! ( ويضحك بسخرية ) يعني لازم نعطيج ارشادات السلامة ونعلمج اياهم .. لا احد يخطفج بالغلط .. او يقدم لج مخدرات وانتي ما تدرين بعد ..

وعد وهي تحاول تمسك روحها لا تصيح : والله ما ادري ان الدفتر مو لي .. ضنيته دفتري طاح من الشنطة مثل ما قالو لي .. انت ليش موب راضي تصدقني ..

فيصل : لانج كبيرة .. وفيج عقل .. وتعرفين الصح من الغلط .. ووقفتج معاهم .. ولقاء التعارف هذا الي صار ماله داعي !

وعد : انا غلطانة .. واعتذرت .. شنو تبيني اسوي يعني علشان تفهم ؟؟ لا يكون تضن اني موب انسانة ؟؟ وما اخطأ ؟؟ ولة انت حلال عليك تخطأ وتعتذر وذنبك مغفور وعلى غيرك لا ؟؟

فيصل ويحاول يمسك اعصابه : والله .. حلفت هاا .. والله لو ماكنا بمكان عام .. وفي جامعة .. ( يضغط على اسنانه ) كان عطيتج كف يعلمج شلون تحترميني وتتكلمين بأدب ..

.

.

.

مسحت دموعها بعد ما سمعت صوت الجرس .. قامت من مكانها .. توجهت للباب .. رفعت السماعة : نعم ؟؟ مين ؟؟

ما سمعت رد !!

توجهت للباب الخارجي .. وقفت خلف الباب .. وفتحت جزء منه ..

وعد : مين ؟؟

انـا ..

وعد بفرح وهي تفتح الباب : حيـاك .. وليش تطرق الباب ؟؟ الباب مو مسكر ..

..

دخل .. رفع نضارته .. وخلاها على شعره .. ابتسم ابتسامة جانبية .. طالعها من فوقها لتحتها .. تأمل بأثر الجرح الي بوجها .. آلمه شكله .. واستغرب بترحيبها الي ما توقعه !!

وعد بستغراب : فيـصل ؟؟

فيصل : وانا اقول .. شنو فيها ترحب فيني جذي ؟؟

وعد : ضنيتك مـاجد .. ( وفي طريقها بتدخل البيت ) ادخل المجلس ..

ويمسكها من يدها : لحضة ..

وعد : اترك يدي لو سمحت ..

فيصل ويخلي عيونه بعيونها وبدون أي كلمة !

وعد وبدأت دقات قلبها تسارع : فيصل ..

فيصل : نعم ؟؟

وعد ودموعها تجمعت بعيونها : اترك يدي ..

فيصل : اخاف اتركها وتشردين .. ( وبألم ) لهدرجة تخافين مني ؟؟

وعد وبدأت دموعها تنزل : اي .. اخاف منك .. وشلون ما اخاف .. وانت من اول ما عرفتك وانت مسبب لي رعب .. ( وتشهق ) كفاية الي فيني .. تزيد الجروح ليش ؟ يعني تفرح اذا شفتني مضايقة ؟؟ تحس بمتعة اذا طعنتني بكلامك الجارح ؟؟ ( تاخذ نفس ) فيصل انا ما ابي منك شي صعب .. ابيك تخليني بحالي بس .. تعتبرني موب موجودة .. مثل ما انت تبي تعيش .. غيرك يبي يعيش ..

وتحرر يدها منه .. وتدخل داخل البيت .. وتتركه مصدوم من الكلام الي سمعه .. متجمدة أطرافه ..
شعور قاسي .. لما تعرف بأن ذكرك مخيف .. ووجودك مرعب .. بنظر الآخرين !

..

فيصـــل ..

وبدون ما يرفع نضره من على الدريشة: نعم ؟؟

ماجد : شنو فيك ؟؟ من اول ما طلعنا من البيت وانت ساكت !

فيصل : مضايق شوي ..

ماجد : شنو الي مضايقك ؟؟

رفع عيونه من على الدريشة واللقى نضرة على ماجد وسند راسه على كرسي السيارة : انت بكرة بتسافر .. وانا ما اعرف احد اهني .. وحشوني كل الغالين الي بـ قطر !

ماجد : اسألك سؤال وتجاوبني بصراحة ؟؟

فيصل : تفضل ..

ماجد : ابوي جبرك تعيش هني ؟؟ ولة بإرادتك هذا الشي ؟؟

فيصل بستغراب : ليش تسأل ؟؟

ماجد : ما ادري .. بس احسك موب مرتاح ..

فيصل : شي طبيعي اكون موب مرتاح نفسيا .. دام ديرتي الي عشت فيها من ايام الطفولة هجرتها .. يمكن مو بمعنى الهجر .. بس اختلف الوضع .. صحيح ان بحاول ازورها كل اسبوع .. لكن اشتقت لـ ممارسة حياتي اليومية عليها .. اشتقت لنسمة الهواء الباردة .. لجدتي .. وخالاتي .. لـ بسام .. لأسـن ويزن .. اشتقت لأصدقائي .. للبيت .. اشتقت لكل شي فيها .. لكني في نفس الوقت احس بالراحة .. لاني اشوف الفرح بعيون وجد وشهد .. وفرحتهم تنسيني كل شي فيني .. وتريحني .. ( ابتسم ) احس بشعور مختلط .. فرح وحزن .. فرح لأني قدرت اسعد خواتي اهم اثنين عندي بالدنيا .. فرح لأن هاذي الأرض .. ( تنهـد ) موجود عليها الي احب .. الي اعشق .. والي بدأت انساهم ! واحزن .. لما اتذكر اني موب في وطني ساكن .. وان الذكرى الحلوة .. احلى ايام عمري .. الي قضيتها هناك ما عدت اشوفها كل يوم .. وانما صارت حلم تتوق له نفسي كل يوم !

ماجد : غريب امرك .. بس اضن اني لو كنت مكانك .. كان بكون احساسي مثلك .. لكن شي واحد ما فهمته ! شلون موجود عليها الي تحب وتعشق والي بديت تنساهم ؟؟

فيصل : خـل الي بالقلب .. بالقلب مستور .. ( وببتسامة ) جهزت اغراضك ؟؟ سفرك بكرة ؟؟

ماجد : باقي علي اخلي كم حاجة واخلص .. ( ويوقف السيارة ) يلله خلنا ننزل ..

فيصل : ويــن ؟؟

ماجد : بعرفك على ناس .. اذا شفتهم بتنسى كل الهم الي بقلبك
..

..

هلا رغـــودة ..

رغد : اهلين وسهلين حبوبة ..

وعد : كيفيك ؟؟ وكيف اخبارج ؟؟ عساج طيبة ..

رغد : مية بالمية .. وانتي ؟؟

وعد : ميتين بالمية ..

رغد : هههههه .. ضحكتيني وانا ما ابي اضحك ..

وعد : وليش ان شاء الله ؟ مسوية حداد !

رغد : لا عيوني .. بس بكرة بسافر .. شلون افرح واضحك ..

وعد : هههههههاااي .. وانا اقول ليش متصلة .. امري .. تدللي .. شنو تبيني اوصل له ؟؟

رغد : مشكورة ما ابيج توصلين شي ..

وعد : العفوو .. متى بس يرجع .. ويخطبج وتصيرين مرت اخوي .. انتظر ذاك اليوم بفارغ الصبر ..

رغد بإحراج : ومن قال لج بوافق اذا تقدم لي ؟؟

وعد : هههههه .. حلفي بترفضين ..

رغد : وليش ارفض ؟؟ احد يجي له القمر ويقول لا ؟؟





..






الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 14-03-2014, 12:42 AM
صورة كدوو الرياض الرمزية
كدوو الرياض كدوو الرياض غير متصل
في حضوركك يختلف معنى الحكي ..!
 
الافتراضي رد: رواية الوردة الذابلة للكاتبة بقايا أمل


~




يتبـع .. الحلقة الثالثة ..

موجود معاهم بجسده .. بـ أعضائه .. لكن روحه .. وقلبه .. بمكان ثاني .. كان يحس بـ أحسايس غريبة .. مختلطة مع بعضها البعض ..

وشعوره بذاك الوقت .. شعور المذنب الي أخطأ وموب عارف يصحح خطأه .. كان يشعر بـ انكسـار .. بإرهـاق ..

حـاول قد ما يقدر ما يبين الضيق لمـاجد .. احسان .. نبيل ..

احسان : فيصل ..

فيصل : هلا ..

احسان : شفيك ؟؟ من اول ما جيت وانت ساكت .. وتتكلم بس بـ اي .. لا .. عادي !

نبيل : لا يكون تستحي منا ؟؟

فيصل وهو يضحك : هههههه .. ليش انا بنية استحي منكم ؟؟ بس ما عندي شي اقوله ..

ماجد ويغمز له : خلوه .. الاخ اليوم موب طبيعي .. حتى في السيارة كان جذي .. الله يسلمكم ما يقدر يتخيل الحياة بدوني بعد ما اسافر ..

فيصل : ههههههه وانت الصادق ..

احسان : دام جذي .. ليش ما تروح تدرس معاه وتريح نفسك ؟؟

فيصل : نو وي .. ابدا ما فكرت بهذا الشي .. ومستحيل افكر بعد ..

نبيل بستغراب : ليش ؟؟

فيصل : ما اقدر اترك الاهل ..

نبيل : ما فيها شي .. كل شي بسبيل المستقبل يهون ..

ماجد : صحيح فيصل .. شرايك ؟؟

فيصل : لا تقلبون لي مخي .. انت تعرف اني ما اقدر اروح ..

احسان : اذا ضروفك المادية ما تسمح تدبر ..

فيصل : لا موب سالفة فلوس .. انا مسؤول عن خواتي وما اقدر اتركهم بروحهم ..

ماجد : طيب بيقعدون في بيتنا .. ولا تنسى اني بكون بعد موب موجود ..

فيصل : لا لا .. لو اروح اخذهم معاي .. ما يرتاح لي بال وهم بعيدين عني ..

..

بركنت السيارة .. اخذت كتبها .. ونزلت بعد ما سكرتها .. مشت بطريقها للسكشن .. لأن عندها محاضرة الساعة 8 ..

دخلت السكشن .. وقعدت على الكرسي .. وبعد دقايق .. وصل الدكتور .. اخذ الدكتور ينادي بـ الأسماء .. يسجل الحضور .. وبعد ما نادى بأسمها .. قالت نعم .. فتحت دفترها .. وبدأت تخربش على الصفحة الاولى !

بعد ساعة .. خلصت المحاضرة .. طلعت من السكشن .. متوجهة للمكتبة .. لان ما عندها شي !
سمعت صوت رغد يناديها من خلفها .. اللتفت لها ..

وببتسامة : صبـاح الفـل والياسمين ..

رغد : صباح الزعفران .. هههههه

وعد : اخبارج ؟؟

رغد : الحمد لله .. وانتي ؟؟ كيف حالج ؟؟

وعد : الحمد لله كل شي تمام ..

رغد وهي تقعد على الكرسي وتخلي كتبها على الطاولة : اخخ .. تعبت ..

وعد : من شنو ؟

رغد : تعرفين ان اول مرة هاذي اجي بروحي بالسيارة .. وصار لي ساعة اداور .. نسيت الطريق ..

وعد : هههههههههااي .. موب منج .. من الي بالقلب ..

رغد : يعني لازم من اقول لج شي جبتين طاريه ؟؟

وعد : وليش ما اجيب طاريه ؟؟ اخوي وحبيبي ..

رغد وهي تنتبه لأثر الجرح بوجه وعد : هذا شنو الي بوجهج ؟؟

وعد : هذا يوسف رامي علي حجرة ..

رغد : وييه .. هذا المفروض يودونه مصح عقلي ..

وعد : حرام مسكين .. تخيلي نفسج مكانه .. وفيج المرض الي فيه .. ترضين تقضين حياتج هناك ؟

رغد : اي .. علشان ما اذي الناس بهبالتي ..

وعد : ومن قال لج انه اهبل ؟؟ هذا الي تقولين عنه اهبل اشطر مني ومنج كان بالمدرسة .. لكن المعاملة السيئة .. والخوف الي عاشه في صغره .. وسوء المعاملة .. خلته يصاب بهذا المرض ..

رغد : انزين ماله علاج ؟؟

وعد : تقول امي انه راح باريس يتعالج ..

رغد : اهاا ..

وعد : تصدقين .. ساعات تشوفيه يجنن وما فيه شي .. وساعات مرة وحدة ينقلب حاله ..

رغد : ايه .. الله يساعده ..

..

دخلت المكتبة .. لقت وعد ومعاها بنت قاعدين على احد الطاولات .. توجهت لهم .. خلت يدها على عيون وعد ..

وعد : من ؟؟

رغد : ما اعرفها .. بس شكلها حلو .. وعيونها عسلية ..

وعد ببتسامة : هاذي وجوود ..

وجد وهي تضحك : هههه .. عرفتيني .. صباح الخير ..

وعد : صباح النور .. حياج ..

وجد وهي تقعد : ان شاء الله ما ازعجتكم ..

وعد : لا عادي ( وببتسامة ) اعرفج .. هاذي رغد صديقتي ..

رغد : تشرفنا .. وجد ..

وجد : الشرف لي .. وانا وجد بنت عمتها ..

رغد : ههههه .. عرفتج دائما تكلمني عنج وعوود ..

وعد وتطالع ساعتها : افف ملل .. اليوم عندي بس محاضرتين .. وحدة 8 .. خلصت والثانية 2 ..

رغد : الله يساعج .. رجعي بيتكم .. وتعالي الساعة 2 ..

وعد : لا شكلي بروح البيت ولة برجع الجامعة ..

وجد : ليش ؟؟

وعد : بروح ماجد المطار 3 .. يعني ما يمديها تخلص المحاضرة وارجع البيت ..

..

دخلت البيت على الساعة 10 وانص .. وكان قاعد بالصالة يطالع تلفزيون .. توجهت له .. قعدت جنبه .. وخلت راسها على كتفه ..

ماجد ويمسح على شعرها : شفيج ؟؟

وعد : بشتاق لك ..

ماجد : بس بتشتاقين لي ..

وعد : البحرين مو حلو بدونك ..

ماجد : بس البحرين مو حلو بدوني ..

وعد : اففف مللتني ..

ماجد يضحك : ههههههه .. اطلب منج خدمة انسانية ؟؟

وعد : اطلب .. عيوني اعطيك اياها ..

ماجد : ما ابي عيونج شنو اسوي فيها ؟؟

وعد : مالت عليك .. شنو تبي ..

ماجد : ابي رغد ..

وعد : شنو ..

ماجد : ههههههههههه .. امزح معاج ..

وعد : تكلم عدل .. شنو تبي ؟؟

ماجد : بعطيج هدية .. ووصليها لها اوك ؟؟

وعد : ما بوصلها ..

ماجد : وليش ؟؟

وعد : كيفي .. ما ابي ..

ماجد : وتكسرين بخاطر اخوج الوحيد ..

وعد : ووين راحو ريان ونواف ؟؟

ماجد : اللحين بتوصليها لها ولة لا ؟؟

وعد : اوك .. بس بشرط ..

ماجد : شنو هـ الشرط ؟؟

وعد : كل يوم تتصل ..

ماجد : زين ذكرتيني ..

وعد : بشنو ؟؟

ماجد : عطيني رقمها تكفين ..

وعد : لا لا .. مستحيل هي ما ترضى ..

ماجد : بكلمها مرة وحدة بس ..

وعد : لا لا ..

ماجد : طيب اتصلي لها بتلفونج وبكلمها انا ..

وعد : شفيك ما تفهم ؟؟ اقول لك ما ترضى ..

ماجد : طيب اسأليها ..

وعد : افكر ..

ماجد : شنو تفكرين ؟؟ ما باقي شي واروح المطار ..

وعد : باقي واجد ..

ماجد : وعووووود ..

وعد : انزين .. دقايق ..

ماجد : شكرا شكرا يا احلى اخت ..

..

رن تلفونها واهي توها داخلة البيت .. طلعت التلفون من الشنطة .. وكان وعد ..

رغد : يا هلا .. اشوف الشاشة منورة .. الي طلع وعود متصلة ..

!!!!

رغد بستغراب : يووه ؟؟ ليش ما تردين ؟؟ وينج ؟؟

!!!

رغد وهي تضحك : هههههههههاااي .. ادري انه مقلب من مقالبج .. تراج تخلصين لكردت مالج يا غبية ..

!!!

رغد بخوف : لا يكون صار في ماجد شي ؟؟

!!!

رغد وهي تفتح باب غرفتها : وعد تكلمي .. خرعتيني ..

..

سمع صوتها .. وضاع كل الكلام الي كان مخطط يقوله لها .. كان يسمع شنو تقول .. وشبح ابتسامة مرسوم على ثغره .. لكنه جمع قواه .. وحرك شفتينه ..

وقال : مافيه الا العافية .. وكل خير .. ومليون سعادة .. لاني سمعت صوتج قبل ما اسافر ..

رغد بصدمة : ماجد !

ماجد : بليز .. لا تسكرين .. انا اصريت على وعد ان تتصل لي واكلمج .. فلا تزعلين منها ولا مني .. انطري اكمل كلامي .. وسكري ..

رغد : !!!

ماجد : السكوت علامة الرضا .. يعني انتي راضية علي صح ؟؟

رغد : !!!

ماجد ببتسامة : شخبارج حبيبتي ؟؟

رغد برتباك وبإحراج : بخير ..

ماجد : دووم الخير ان شاء الله .. وما بتسأليني عن اخباري ؟؟

رغد : كيف حالك ؟

ماجد : بخير دام الغلا بخير ..

رغد : !!!

ماجد : رغـــد ..

رغد : نعم ؟؟

مـاجد : باقي علي هلكورس .. كورس واحد واخلص .. واضل على طول بـ البحرين .. تنتظريني لما اخلص هلكورس ؟؟

رغد : تروح وترجع بالسلامة ان شاء الله ..

ماجد : تنتظريني ؟؟

رغد : اي ..

ماجد : ريحتيني .. شدي على نفسج .. تراج اللحين بأول كورس بالجامعة .. ابي فور .. ما ابي اقل .. زين حبيبتي ؟

رغد : ان شاء الله ..

ماجد : بتوحشيني كثير ..

رغد : وانت بعد ..

..

وعد وهي بين احضان ماجد : خلك بس ما تتصل .. ما بكلمك ..

ماجد وهو يضحك عليها : بسج عاد .. ذبحتيني .. الا يسمعج ما يقول كلها كم شهر وراجع .. ( ويهمس في اذنها ) ما بنسى احسن خدمة لج بحياتي كلها .. شكرا عيوني ..

وعد وتمسح دموعها : حاضرين .. كم مجوود عندنا ..

ماجد : سلمي عليها .. كل مرة تشوفينها .. قولي لها ماجد يسلم عليج .. علشان ما تنساني ..

وعد : هههههه ان شاء الله ..

..

مضى اسبوع على سفر مـاجد ..

وخلال هلاسبوع زادت العلاقة بين فيصل ونبيل .. وخلال هلاسبوع ولة قط مرة شاف فيها وعـد !

واليوم الأحـد .. اليوم الي انتظره من اسبوع .. لانها راح تكون معاه في محاضرة !

دخل السكشن .. وألقى نضرة على الموجودين .. وما لمح وعد موجودة بينهم ! سلم وتوه بيقعد .. لقاها داخلة السكشن .. وابتسامة مرسومة على وجها ..

فيصل : وعـد ..

..

بحثت عن مصدر الصوت .. هذا صوت شخص اعرفه .. بس ما ذاكرة في وين .. انتبهت لفيصل .. ولـ ابتسامته .. وعرفت ان هو الي كان يناديها !

ووقفت جنبه : نعم ؟

فيصل : ما في هلا ؟

وعد : هلا ..

فيصل : اهلين .. شنو اخبارج ؟

وعد : تمام .. تبي شي ؟؟

ويدخل الدكتور .. وتمتلي الكراسي .. واطرت وعد تقعد بالكرسي الي جنب فيصل ..

كانت وعد مرتبكة .. تحس بنضرات فيصل بتخترقها .. تلتفت له .. وتطالع الدكتور لكنه موب راضي يرفع عيونه عنها ! استغربت .. وما عرفت تفسر هاذي النضرات !

..

يتبـع ..
__________________


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 14-03-2014, 12:44 AM
صورة كدوو الرياض الرمزية
كدوو الرياض كدوو الرياض غير متصل
في حضوركك يختلف معنى الحكي ..!
 
الافتراضي رد: رواية الوردة الذابلة للكاتبة بقايا أمل


~



يتبع .. للحلقة الثـالثة ..

نزل راسه الى كتبه .. محتــار .. موب عارف شنو يسوي .. يبي يفهمها .. يفهم شنو خلف الابتسامة الي دائما على وجها ..

يبي يفهم سبب لـ نضرة الألم .. سبب للجروح الي تتكلم عنها .. حس نفسه مهتم لأمر هاذي الانسانة ! بدون ما يعرف سبب مقنع لهذا الاهتمام !

طرد الأفكار من باله .. لترسى على ذاكرته افكار ثانية .. قاسية .. جنونية .. فيها شيء من الغباء !
وقرر .. يبحـث عن وردته الذابلة !

..

طلعت من السكشن .. وراحت الكفتريا .. قعدت على الكرسي .. بعد ما اشترت لها بيبسي وفطيرة بالجبن ..

كانت تفكر بـ فيصل .. هذا الانسان .. الي بنسبة لها لغز .. لغز ماله حل .. هذا الانسان الي قدر يحصل على جزء من تفكيرها بعد " أسيـر الأشواق " انسان آلمها ..

واغلب الوقت كان يجرح في مشاعرها .. تناسى انها فيها مشاعر .. وكان هدفه قتل احساس قبل أن يولد !

..

قعد على الكرسي المقابل لها واخذ يشرب من البيبسي مالها ..

فيصل : حلو .. احلى من الي شربته قبل شوي ..

وعد : ...

فيصل ويخلي عيونه بعيونها : وينج فيه ؟؟ اسبوع ما شفناج ؟ اذا اجي بيتكم كل مختفية .. وما تبينين في مكان !

وعد : اضن تعرف السبب ..

فيصل : ادري انج ما تبين تشوفيني صح ؟

وعد : زين انك عرفت ..

فيصل ويتعبث بالاكسسوار الي بشنطة وعد : بسألج ..

وعد : خير ؟

فيصل : هذا الي رمى عليج الحجرة ..

وتقاطعه : انا متأكدة ان تفكيرك راح مكان ثاني .. بس لعلمك .. هذا واحد مريض فيه انفصام شخصية .. وما كان يقصدني لما رمى الحجرة .. كان يقصدنا كلنا .. لان شافنا نضحك .. وظن نضحك عليه .. ( واخذت شنطتها وقامت ) ..

..

ركبت السيارة .. سندت راسها على الكرسي .. غمضت عيونها بألم .. استخرجت الدفتر من شنطتها .. ضلت تقلب صفحاته .. بدأت دموعها تنزل .. بعد ما تأكدت ان هذا دفتر أسير الاشواق ..

لأن هاذي خواطره .. هاذي طريقته بالكتابة .. لكن .. شلون وصل الدفتر لـ فيصل ؟؟ هذا الي لازم اعرفه .. بس شلون !

طردت الافكار من بالها .. بعد ما فكرت ان تسأله عن سبب وجود الدفتر عنده .. لكنها تعرفه انسان شكاك .. شنو راح يقول لها لما تسأله ؟؟ دخلت الدفتر بالشنطة .. وتعهدت ان هدفتر ما راح تعطيه فيصل لو شنو صار !

..

مسترخي على السرير .. وعيونه في سقف الغرفة .. كان يتأمل الثرية .. والأحـلام تاخذه الى حيث تكون وردته الذابلة ..

يتمنى يلتقي فيها .. يخبرها انه اللحين بـ البحرين .. يخبرها بمدى شوقه وحنينه ..

غمض عيونه .. وخطر في باله منظر " وعـد " اول ما شافها وهي تعزف .. تذكر اللحن .. تذكر شكلها ذاك الوقت ..

تذكر لما عصب عليها على الوردة الي بشعرها .. لما عصب عليها بالجامعة .. تذكر منظر الدموع بعيونها قبل اسبوع .. تذكر كلامها الي قالته له اليوم .. واستغرب من معاملته لها !

استغرب من تغيره المفاجئ ! واستغرب أكثر من طريقة تفكيره الي صارت يرثى لها ..

وتسائل .. انا ليش جذي اعامل وعـد ؟؟

..

وعد : يلله حبايبي انا برجع البيت .. تامرون على شي ؟؟

وجد : اذا ما عليج امر رجعيني معاج .. فيصل اليوم بيتأخر ..

وعد : من عيوني .. اقول لج .. شرايج كل يوم امر عليج ونجي مع بعض ؟؟

وجد : ما يحتاج اتعبين نفسج .. دام فيصل موجود ماله داعي ..

وعد : لا تعب ولة شي .. احسن اصلا .. انا امل طول الطريق ساكتة ..

رغد : اللحين من صدقكم يعني بتروحون وبتخلوني بروحي ؟؟ باقي علي محاضرة ..

وعد : وانتي يالشطورة يعني لازم تحضريها ؟؟ ( وتذكر الهدية ) شرايج تقومين معانا ؟؟ وبوصلج بيتكم ..

رغد : اقول لج عندي محاضرة .. انا مو مثلج احضر وحدة والبقايا غياب .. نونو .. وبعدين اليوم انا ما جيت بالسيارة .. ابوي جابني .. و بجي لي الساعة 3 .. انطره احسن ..

وعد : يلله عاد .. علشان خاطري هلمرة بس لا تحضرين وتعالي معاي ..

رغد : اقول لج ابوي بجي لي .. ما تفهمين ؟؟

وعد : يعني ما تقنية حديثة يسمونها تلفون .. تدقين رقمه .. وتقولين الو بابا لا تجي .. مشكور جزاك الله الف خير ؟؟

..

نبيل : شفيك اليوم موب على بعضك ؟

فيصل : مضايق شوي ..

نبيل : من عرفتك وانت كل مضايق .. فضفض يا اخي .. وقول لنا شلي مضايقك ؟

فيصل : اللحين هذا وقته ؟؟ متصل لي وانا بالسكشن وقلنا ما علي .. يعني تبي اقص عليك قصة حياتي وانا هني ؟

نبيل : هههههههههههه .. طيب طيب اذا طلعنا المغرب تعترف هاا ..

فيصل : لا يكون ذابح لي احد وتبي تجبرني اعترف ؟؟

نبيل : ههههههههههههااااي .. تسويها ليش لا ..

فيصل : اعوذ بلله منك ..


..

وعد وهي توقف السيارة : دقايق بنزل بودي شي وبجي ..

رغد وتقرأ اسم المبنى : هاذي جريدة ( ... ) شنو بتودين بعد ؟؟

وعد وهي نازلة من السيارة : بقول لج بعدين ..

رغد تتنهد : يا ربي .. ملل ..

وجد : شنو الي امللج ؟؟

رغد : كل شي بالهحياة ملل .. اففف ..

وجد : ههههههه .. هونيها وتهون ..

رغد : اي اهونها .. 4 شهور شلون تهون ..

وجد : 4 شهور ؟؟ شنو 4 شهور ؟؟

رغد وهي تنتبه لحالها : هاا .. هههههههه انطر يجي شهر واحد بفارغ الصبر ..

وجد : ليش ؟؟ شنو فيه شهر واحد ..

رغد : اممممم .. بخلص الكورس المملل هذا .. و ( سكتت ) ..

وجد : وشنو ؟؟ ( وببتسامة ) اذا شي خاص عادي لا تقولين ..

رغد : هههههه .. تقريبا يعنوو .. بس انتي اللحين صرتي من حزبنا انا ووعود ..

وجد : هههههههه .. سويتو لكم حزب ..

رغد : ايه من زمان واحنا حزب .. واللحين انظم عضو جديد ..

وجد : ههههههههههه .. حلو ..

وعد وهي داخلة وابتسامة واسعة على فمها : مرحبــــا .. ما وحشتكم ؟؟

رغد : ولكموو .. منورة ..

وعد : يسلمو .. بنورج ..

وجد : هههههههههههههااي .. وحشتينا اوي اوي ..

وعد : وانتو اكثر من الأوي ..

رغد بجدية : يلله قولي شنو سويتي هناك ؟؟

وعد : امس كتبت خاطرة .. فمن جذي الله يسلمكم رحت اوديها ينشروها ..

رغد : وشنو قالو لج ؟؟

وعد: خليني اكمل لة .. قلت لهم بأقرب وقت انشروها قالو لي بحاولون وبس ..

..

سكرت الباب خلفها وببتسامة خطيرة : رغوود ..

رغد : انا ادري ان من جيبتج لي هني وراها سالفة .. شنو عندج ؟؟

فتحت كبتها وطلعت كيس احمر مكتوب عليه love you وخبته خلف ضهرها وبنفس الابتسامة : توقعي شعندي ؟؟

رغد : امممممم .. شي يتعلق بـ اسير الاشواق .. ( وبتفكير ) الا قولي لي شنو كاتبة ومودتنه للنشر ؟؟

وعد وتلاشت ابتسامتها : وبعدين معاج ؟ ما تفهمين ان اسير الاشواق ما عاد له وجود بحياتي .. ما عاد له ذكرى بأي مكان .. ( وبهدوء ) اسير الاشواق بقلبي بس .. وهذا الشي الي يخليني ارسم هاذي الابتسامة الي تشوفينها .. ووجوده بالقلب هو الطاقة الي اتزود بها علشان اعيش !

رغد : انا اسفة .. لكن قولي لي .. شنو سبب روحتج للجريدة ؟؟

وعد ببتسامة : بعطيج الامانة .. وبفضفض لج كل الي بقلبي .. وقبل هذا وذاك .. دقي على اهلج انج ما بترجعين البيت الا بعد العشا ..


..

اخذت الكيس .. ضلت تتأمل فيه .. قلبته بين اصابعها .. استخرجت الي فيه .. وكان موجود فيه علبة عطر " عـود " و ساعة حمراء مرصعة بـ الكرستال .. وموجود ظرف فيه رسالة !

فتحت الظرف .. فتحت الرسالة .. وبدأت تقرأ ..

حبيبتي [ رغـد ]

كل صباح ..

اشتاق لأن أتنفسكِ

أعدكِ

وإن أطلت الغياب..

بأن أعــود

فلا يحلو الوقت إلا بكِ..

... / مــاجـد

..

يتبـع ..


يتبع .. للحلقة الثالثة ..

دخلت عليها الغرفة .. ولقتها تمسح دموعها وهي تسكر الظرف .. خلت كاسين عصير الليمون وصحن قطع الكيك على الطاولة .. وقعدت جنبها ..

وببتسامة : شكلها ما عجبتك الهدية ..

رغد : بلعكس .. حلوة وتجنن ..

وعد بتفاخر : الحمد لله .. اخوي عرف يختار الهدية وصاحبتها ..

رغد : وعوود والله تحرجيني .. بسج عـاد ..

وعد : ههههههههه .. يلله قومي خلينا ناكل ..

رغد : وما بتفضفضين ؟

وعد : واحنا ناكل .

رغد : اخاف اغص ..

وعد : هههههههههههااي .. مو مشكلة ماجد مو هني ..

رغد : بشتكي عليج لكن اذا رجع ..

وعد : اشتكي .. لكن اذا اشتكيتي ما راح اوصل له السلام ..

رغد : اففف .. زين .. ( وتقوم تروح تقعد على الكرسي الي جنب الطاولة وتشرب من العصير ) يم يم حلو ..

وعد : سلمت اليد الي سوته ..

رغد : لا تقولين انتي الي سويتيه ؟

وعد : يس افكورس ..

رغد : طلعتي طباخة .
.
وعد : حشى .. ما صار هذا عصير ..

رغد : هههههههههههههههه ..

..

دخل البيت .. وسمع صوت التلفون يرن .. توجه له .. ورفع السماعة ..

وبهدوء : نعم ؟؟

وعد : السلام عليكم ..

فيصل يقعد على الكرسي الي جنب التلفون وببتسامة : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..

وعد : موجودة وجد ؟؟

فيصل : شخبارج ؟؟

وعد : بخير .. موجودة وجد ؟؟

فيصل : وشنو مسوية بالجامعة ؟؟ ان شاء الله كل شي اوك ..

وعد : تمام .. موجودة وجد ؟؟

فيصل : وشنهي اخبار ماجد ؟؟

وعد وبدأ صبرها ينفذ : زين .. موجودة وجد ؟؟

فيصل حس بحرارة اعصاب وعد : وحشني الدب عطيني رقمه ..

وعد بعصبية : ما راح اعطيك زين .. ( وتسكر الخط )

فيصل وهو يضحك : هههههههههههه .. حلوة اذا تعصب ..

وجد وهي نازلة من على الدرج : منهي هاذي الحلوة اذا تعصب ؟

فيصل وهو مازال يضحك : من هي بعد ؟؟ وعـد ..

وجد وهي تقعد جنبه : وعد ؟؟ ليش شنو مسوي فيها ؟؟

فيصل : اتصلت قبل اشوي تسأل عنج وانا مطنش .. عصبت وسكرت .. هههههههههههه ..

وجد : مسكينة .. ليش تسوي فيها جذي .. ( وهي تفتح تلفونها ) بيه نسيته مسكر .. وخمس مرات دقت علي .. ( وتوها بتتصل لها )

فيصل ياخذ التلفون : لا تتصلين ..

وجد بستغراب : ليش ؟؟

فيصل : علشان تتعلم مرة ثانية ما تسكر في وجهي ..

وجد : والله لو انا مكانها كان بسوي نفس الشي ..

فيصل : لو اي احد ثاني سوى فيني هذا الشي بتقبله .. الا منها .. لا ..

وجد : ليش يعني ؟؟

فيصل : بس ..

ويرن التلفون مال البيت .. ويرفعه فيصل .. وتوه بيتكلم ..

وعد : فيصل والله اذا ما ناديت وجد بتشوف شي ما شفته ..

فيصل بـ برود : وعليكم السلام ..

وعد : عطني وجد ..

فيصل : الحمد لله بخير ..

وعد : اذا عندك مشاكل بالسمع .. اضن في مستشفيات روح اتعالج ..

فيصل : صدق والله .. عطيني العنوان .. بس قبل ما اروح باخذج معاي .. علشان اثنينا نستفيد من العلاج ..

ويسكر في وجها ..

فيصل يضحك : هههههههههههههههه .. ( يعطني وجد تلفونها ) اتصلي لها اللحين شوفيها اي كثر معصبة ..

وجد منقهرة وهي تاخذ تلفونها : تدري انك وااجد تقهر ..

فيصل وما زال يضحك : زين انج عرفتين ..

..

شفتي شلون الحقارة فيه موصلة ..

رغد تضحك : هههههههههههههه .. والله يذبح ..

وعد ومازالت معصبة : وانتي تضحكين بعد ..

رغد وتحاول تمسك روحها : كان يمزح انتي ليش اختيها جد ..

وعد وتحاول تهدي اعصابها : للحين ما عرفتين فيصل يرغد علشان تقولين يمزح .. صحيح اني عرفته من فترة بسيطة .. لكن عرفت المغزى من تصرفاته .. ( وبضيق ) كان يبي يقهرني لا غير .. ابي اعرف سبب واحد يستدعيه يعمالني جذي !

رغد وحست بضيق الي في وعد : لا تضنين فيه .. يمكن كان قصده شي ثاني .. ومثل ما يقولون احمل اخاك المؤمن على سبعين محملا ..

وتوها بتتكلم وعد وسمعت صوت طق على الباب وبملل : ادخل نوافو ..


..

فتحت الباب .. انبهرت بجمال الغرفة .. وبطريقة تنسيقها .. ابتسمت لوعـد .. وبصوت هادي : مساء الخير ..

وعد بفرح : وجوود ..

وجد : ايه .. سوري حبوبة على الي صار معع فيصل ..

وعد : قالج اني قلت له تجين انتي وشهد ؟

وجد : لا ما قال .. اتصلت وقالت لي امج ..

وعد وتكلم رغد : شفتين هذا الي ما يقصد ويمزح .. ( وتكلم وجد ) وينها شهوود ؟؟

وجد : من دخلنا .. سحبها نواف تلعب معاه بلايستيشن ..

وعد : هههههههههههههه .. واخيرا شاف حبيبته ..

رغد : اووه .. اخوج ومن هو صغير يكون علاقات حب وغرام .. كم عمرها شهد ؟؟

وجد ووعد يضحكون !

رغد بستغراب : شفيكم تضحكون ؟؟

وجد : هههههههههههه .. شهد في ثاني ثنوي ..

رغد : هههههههههههههههااي .. اخوج نكتة ..

وعد : بقول لج عن شي غريب رغوود ..

رغد : شنو ؟؟

وعد : لقيت دفتر فيه كل خواطره ..

رغد بستغراب : حلفي .. شلون ؟؟ وفي وين ؟؟

وعد : ما بقول لج في وين .. بس المهم اني لقيت الدفتر .. ومتأكدة مليون بلميون انه دفتره ..

رغد : شلون عرفتي انه دفتره ؟؟

وعد : تذكرين لما قلتي لي ان اخر خاطرة له برحيلك ؟؟

رغد : ايه اذكر ..

وعد : كانت اخر خاطرة موجودة بالدفتر .. وازيدج من الشعر بيت .. لما قريتهم كلهم .. كانو كلهم نفسهم الي ينزلهم بالمنتدى ..

رغد : يمكن واحد معجب فيه كتاباته فكتبهم في دفتر ..

وعد : لا هذا دفتره ..

رغد : شنو الي يخليج متأكدة ؟؟

وعد ببتسامة : احساسي يقول لي .. فبحتفظ فيه .. لان مثل ما لقيت دفتره .. يمكن بلقاه بيوم من الايام !

وجد بعدم فهم : منو هذا ؟ واي دفتر وخرابيط ؟ فهموني شسالفة ؟

وعد : اسيـر الاشواق .. لقيت دفتره .. والسالفة .. طويلة .. يبي لها وقت .. ان شاء الله بأقرب وقت بقولها لج .. ( وببتسامة ) والخاطرة الي كتبتها كانت رد لـ برحيلك ..

رغد : وشلون بيقراها ؟؟

وعد : عندي امل كبيـر .. انه بيقراها ..

رغد : لا تتمسكين بأمل كبير .. وخلي في بالج انه احتمال ان الدفتر موب له .. علشان اذا طلع ان هذا موب له .. ما تنصدمين .. وتتألمين .. ( وببتسامة ) فكري بكلامي يوعـد ..

..

نبيل ويمري الحجرة بالبحر : شفيك مضايق ؟

فيصل : ما اعرف شنو صاير لي .. ( يسند ظهره على الكرسي الي قبال البحر ) احس روحي مقهور .. مضايق .. وضميري يأنبني !

نبيل ويلتفت لفيصل : ليش كل هذا ؟؟

فيصل : مقهور من الدنيا .. وافرغ قهري على وعد .. ما ادري ليش كل ما اشوفها لا اراديا افرغ غيضي عليها .. صارت طريقة تفكيري مختلفة عن قبل ..

صرت اشك في كل شي .. اعصب على اقل شي .. احب استغل اي فرصة علشان اقهرها مثل ما انا مقهور .. مضايق على الي صاير لي ..

بتاتا موب عاجبني حالي ( ويرفع بصره للبحر ) تصدق اذا قلت لك انها تخاف مني .. على الي اسويه لها ..

حاولت كذا مرة ان امسك نفسي .. لكن هيهات .. كل شي فيها يخليني اثور !

نبيل : منو هاذي وعد ؟؟

فيصل ببتسامة : وعد هاذي اخت ماجد .. بنت خالي ..

نبيل : ايه .. عرفتها .. بس احسها عادي .. يعني مافيها شي يخلي الشخص ينقلب حاله ويثور .. على العكس تمام .. احس شكلها يريح القلب ..

فيصل ويحس بغيض يجهل سببه في داخله : شفتها من قبل ؟؟

نبيل : ايه .. انا دائما اروح بيتهم .. اذكرها لما كانت صغيرة .. من زمان ما شفتها لكن .. من قبل سنتين تقريبا ..

فيصل يتنهد : تخصصها مثلي .. ومعاي في محاضرة ..

نبيل : اوه .. بتطلع محامية .. تصدق كان خاطري ادرس محاماة ..

فيصل بستغراب : وليش ما درست ؟؟

نبيل : لان ابوي الله يحفضه ما رضى .. قال لي ادرس بزنز علشان اساعده في شركته .. اخذت البكلريوس اللعام الكورس الثاني .. ومن الاجازة الصيفية اشتغلت مع ابوي ..

فيصل : اهاا .. شنو تشتغل هناك ؟؟

نبيل : رئيس قسم المالية في الشركة .. ومعاي في نفس القسم احسان .. وعلى طاري احسان ..

فيصل قاطعه : شنو ؟؟

نبيل : ينتظر ماجد يرد من الهند بسرعة ..

فيصل بستغراب : ليش ؟؟

نبيل : علشان يقول لبيتهم يروحون يخطبون وعد له .. لان قال لماجد قبل ما يسافر .. لكن ماجد قال له ينتظر لما يرجع .. لانها بعدها صغيرة .. بس اللحين صارت بالجامعة وكبرت ..

انعقد لسانه .. حلت الصدمة على قلبه وكيانه .. يخطبون وعـد ! وبعد هلعبارة ما عاد يسمع شي .. لأنها ظلت تتردد في باله .. مرات ومرات !

..


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية الوردة الذابلة /للكاتبة بقايا أمل؛كاملة

الوسوم
الذابله , الوردة , الكاتبة , بقايا , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 34088 الأمس 12:15 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ وردة الزيزفون روايات - طويلة 18339 04-08-2013 11:40 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2006 23-11-2011 08:16 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 1999 25-08-2011 01:29 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-05-2011 10:18 PM

الساعة الآن +3: 12:49 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1