غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 09-04-2009, 10:23 AM
صورة همسة غــــرام الرمزية
همسة غــــرام همسة غــــرام غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: شيءٌ من الأحزان !


اترككم مع البارت .



الفصل الثاني / 2



( ما ينفع أجي معك ؟؟ )

كان هذا اقتراح ديما اللي قالته بنبرة رجاء وهي تسحب من علبة الفاين بجنبها منديل ورا منديل ..
قال عايض بحيرة : ما أدري .. مشكلة إذا عرفوا إني ماخذك معي .. هذي رحلة عمل وما فيها أي تساهل .. وبنفس الوقت ما ينفع أتركك لو ايييش ..
قالت باستسلام : خلاص .. مو مشكلة لا تشيل همي .. أنا بجلس هنا وما بيصير علي شي ..
قال : مقدر اتركك هنا .. ما أطمن .. وبعدين شفيك تعبانة ؟؟ زكمتي ؟؟
قالت بابتسامة : ايه الظاهر داخلة علي حمى خفيفة ..
قال بهمّ: كيف اتركك كذا ؟؟
قالت : بدبر حالي هاليومين .. انا عندي الجوال والخدامة وعندي رقمها اذا في شي اكلمك على طول .. وانت لا تطول .. !
قال بتردد : لا لا .. باقي وقت بشوف اذا ينفع تجين معي او لا .. بحاول محاولة ..
قالت : طيب
حط يده على جبهتها وهو يقول :شكلك مسخنة .. خليني اروح اجيب لك خافض للحرارة من الصيدلية ..


.
.
.




طلع من البيت وتقابل مع عايض بالطريق .. عايض سلم عليه وهو رد السلام باقتضاب ..
عايض : كيف احوالك ؟
هو باختصار : تمام .. انت كيفك وكيف اختك ؟
شدد على كلمة اختك ..
عايض : بخير .. وين رايح بهالوقت ؟
هو : مواعد صديقي ..انت وين رايح ؟اوصلك مكان ؟
عايض : تسلم .. انا بروح للصيدلية القريبة من هنا باخذ خافض للحرارة
هو : في بالمطبخ خافض حرارة مافي داعي تشتري .. عسى ماشر ؟
عايض : والله ؟؟ اجل باخذه ، ديما شوي مرتفعة حرارتها ..
هو : اهااا .. اجل اخليك انا ، مستعجل شوي
عايض : مع السلاامة

ركب سيارته وهو يتجاهل اهتزاز الهاتف اللي كان عالصامت .. رفعه اخيراً ورد
هو : هلا
: اهلين .. كيفك حبيبي ؟
هو : هلا لولو .. وينك انتي ؟
لولوة : لسا زعلان ؟
هو : لا .. انتي وين ؟
لولوة : انا في شقة ابتهال كالعادة
هو : خلاص جايك الحين
لولوة : لحظة ..
هو : ايش؟
لولوة : ما عندك شي تقوله ؟؟
هو بتنهيدة : لاجيت نتكلم !
سكر منها وهو حاسس انه محتاج لها .. بالرغم من كرهه لوضعه معها .. لكنه ما يقدر يتركها .. كل مرة يتركها يرجع لها فيها .. كل فترة يحس بمدى انغماسه في عالمها .. يحاول ينسحب ويترك كل اللي علق فيه من مخدرات وشرب وغيرها .. مو لشي .. لكن لمصلحته اولا .. واخيراً ،، بس وين سعادته ؟؟ مايلقاها غير هنا ، بكاسة .. او بقرص ..او بحضن !
ليلة كانت حافلة لبعض الناس .. وحزينة وهادئة لآخرين .. وعادية جدا لغيرهم ..
قام من نومه وهو يخبط على راسه .. حس بيدين لولوة على كتفه ،نزل يدها و شال الغطا وقام من على الفراش ، ووهي طالعته بحيرة من مكانها ..
قالت : مصدع ؟
قال ببرود : ايه
قالت : بتروح الحين ؟
قال : ايه ..
وطالعها بنظرة سريعة وهو يلبس بلوزته بحركة سريعة ويفتح الباب
قالت بإحباط : لحــ .. مع السلامة
طلع بعد ما سكر الباب وراه وطلع من البناية القديمة المكونة من 3 طوابق .. ما يدري ليه طلع .. اليوم بالذات مو رايق يحس وده يكسر اي شي بوجهه .. دايما لما تجيه هالضيقة يشرب عشان ينسى واذا قام ما يذكر وش كان مضيقه .. اتجه بسيارته لصديقه عزوز .. بؤرة المصايب كلها .. لكن لزوم المصلحة . .وكمل باقي السهرة هناك .....
.
.
.
.



الصباح .. كان واقف بتوتر ما يبي يطلع من الجناح .. شنطته على كتفه و تكشيرة ارق على جبينه ، موقفه محير .. يخسر شغله او يبقى مع ديما من اجل خوف وهمي ؟؟ او مجرد قلق عليها ؟؟ وبعد اصرار من ديما انها بخير .. قرر انه يروح .. تمنى لو عنده اهل هنا كان خلاهم عندها .. وما في وقت حتى يسفرها عندهم .. راح لغرفتها ودق عليها ..
ديما اللي ما نامت من امس من الزكام اللي معها بس ما اقلقت عايض واجبرته ينام عشان الرحلة .. غسلت وجهها وطلعت لعايض ، قالت : بتروح ؟
قال وهو يمسح على شعرها بسرعة : ايه يدوووب الحق على الرحلة .. انتبهي على نفسك وخذي هذي بطاقة فيها كل ارقام الناس اللي معي وانتي عندك ارقامي .. اي شي لاقدر اله اتصلي .. عندك المطاعم اطلبي اللي تبينه والشغالة تحت كلميها تسوي لك اي شي وانا بنبه عليها تجيك دايما .. وعندك بالدرج بغرفتي ظرف فيه فلوس اي شي تحتاجينه زيادة او احتياطا .. بس اهم شي اهم شي لا تطلعين من غرفتك .. معليه تحملي شوية كم يوم واطلعك مثل ما تبين حتى لو تبين نطلع من هالبيت بكبره . .
كل هالكلام وهي تومىء براسها بنعم .. وتضحك على قلقه ..
وقف شوي محتار .. قال اخيراً : ديما لو قلتي لي لا تروح الحين والله اجلس وما يهمني شي .. بس انتي أدرى
قالت بابتسامة : بعد كل هالتعليمات ؟؟؟ ليه مكبر الموضوع ؟؟؟؟ مافيها شي .. والله حسستني انك مهاجر !! كلهن ثلاث اربع ايام وبترجع ويا ويلك ان تأخرت .. !
ابتسم وهو يحاول يطمن نفسه ما يدري ليه حاسس بقلق مو طبيعي ..
قال : استودعك رب العالمين .. مع السلامة ..
خرج وهي سكرت بالمفتاح .. ورجعت لغرفتها ترمي ثقلها عليها .. حاولت ما تبين لعايض مرضها لانها عارفة انه ممكن يخرب السفرة كلها عشانها .. تحسست جبهتها وحست بحرارتها عالية .. سحبت علبة المناديل معها وخرجت للصالة وجلست عند التلفزيون وهي تتنهد : يارب صبرني عالايام هذي بمووت من الملل !!!!!
.
.
.






في الطيارة .. اول ما طارت الطيارة حس بانقباض بقلبه .. حس بانه غلط غلط كبير انه تركها وحدها ببيت عمه .. وده لو ينزل من الطيارة ويتراجع عن هالسفر.. فجأة حس برغبة قوية انه يسوي كذا بس وين ؟ انتهى الامر!!!
حتى انه انشغل طول الرحلة عن ترتيبات شغله اللي كان ناوي يراجع وش بيسوي فيها اول ما يوصل و صار كل همه التفكير في ديما!
احيانا لما نفكر في نفس الموقف ولحظة اصدار قرارنا ما نشعر بمقداره لكن اذا فكرنا بعد وقوعه وعلى نطاق اوسع وبتفكير اشمل نحس بوش كثر هو كبير وخطير !!
هاذا كان احساس عايض وهو يلوم نفسه الف مرة على اللي سواه ... ما يعرف ليه حاسس بانقباض ..هل هذا يدل على شي بيصير ؟؟ لا قدر الله .. بدأ يأنب نفسه على تفكيره وتشاؤمه واكد على نفسه (ديما بخير وانا قاعد اتوهم .. ديما ذا صار لها شي انا بفقد كل شي حلو بحياتي .. ما باقي الا هي .. يارب ما اكون فرطت فيها ..)
دعا ربه من قلبه يحفظها واستودع ربها عليها وقرر انه بيحاول يخلص اموره ولو بيوم واحد ويرجع بأقصى سرع ..
.
.
.
.
.





دخل المطبخ وهو مافيه حيل يطلع ويشتري اكل من برا ولا يطلب وينتظر
حاسس بلوعة من امس ما نام .. اخر جلسة مثل الجلسات اللي تعود عليها ،، ما دخل بطنه غير السوائل اللي تحرق المعدة ...
شاف نواف جالس على طاولة المطبخ وماسك كتبه ..
قال : كل ما دخلت شفتك هنا .. وش عندك مع المطبخ
نواف : ما اعرف ابلع الدراسة لحالها .. كل ما جيت ادرس جعت قلت خليني اجلس هنا عشان اوفر الوقت والجهد..بعدين انت من متى تدخل وتطلع ..بالياااالله نشوفك !
طنشه و اخذ من الثلاجة جنك العصير وصب له ، واخذ توست وحطه بالتوستر "محمص الخبز" ..
شاف نواف رجع يذاكر بهمة .. حط له قطعة جبن مربعة بالتوست واخذ العصير وطلع .. رجع لغرفته اللي من زمان ما دخلها... فتح الباب وقبل لا يدخل وقف كأنه تذكر شي وطالع فوق تلقائياً .. دخل لغرفته ولدهشته شاف صورة ابتسامة على وجهه انعكست بالمراية!!
فكر بلولوة .. من فترة وهو يحس ببرود شديد معها .. ما عادت تثير فيه اي احاسيس حلوة .. حس بتبلد في مشاعره ،، يمكن لهذا السبب يحس انه مهتم بديما نوعاً ما .. أو فيه شي يجذبه لها .. مو متعود على هذا الشي .. عادةً إذا عجبه شي مجرد اعجاب يحصله بسهولة .. تعود كل شي يقع بيده يصير ملكه .. بس اول مرة يحس بصعوبة مجرد النظر لهذا الشي ... هذا اللي يقهره ويجذبه بنفس الوقت ..
لكنه يعرف نظامه زين .. حياته عشوائية ولها رتم واحد .. ما يفهمه غير لولوة وشلته اللي عايشين مثله ، ومستحيل يدخل فيها احد جديد الا بعد دراسة ... اصلا حتى لو فكر فيها ..
كيف ممكن تدخل بحياته ؟لمجرد نظرة ..وشي من الاحساس ؟؟
وهو يعرف ان اللي يدخل بحياته ما يطلع منها بسهولة ..وفوق كذا اخوها شكله متشدد وحريص لدرجة انه ماشافها ولا مرة طالعة من مخباها .... لكن الايام جاية ، وبنشوف وش بيصير !! يمكن شي يتغير !
.
.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 09-04-2009, 10:41 AM
صورة همسة غــــرام الرمزية
همسة غــــرام همسة غــــرام غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: شيءٌ من الأحزان !


دحين في هذا البارت بيدأ الحماس ..




الفصل الثالث /1




مر يومين بسلام ... وعايض منشغل باجتماعاته ، الا انه ما نسى ديما من اتصالاته وحس انه بدا يهدا شوي واقنع نفسه بأنه ماله داعي لكل هذا الخوف .. صحيح ما خبر عيال عمه بسفره بس بنفس الوقت حس انه افضل يروح بصمت ويرجع بصمت .. اصرت عليه الشركة يطول كم يوم عشان يعرفونه اكثر على نظام الشغل وهو كان فعلا بحاجة انه يعرف اشياء كثيرة ما كان يعرفها .. صعبة يتحول من موظف عادي لمشرف على كل شيء يجري تحت يدينه ..!! لكنه رفض بشدة أي زيادة في مدة سفره ..
اما ديما ، ،، حرارتها ارتفعت بزيادة وازعجت الشغالة معها كل شوي طالبة عصير ليمون وسوائل لعل وعسى تساعد في هالحمى ..
.
.





لابسة فستان نص كم من القطن الابيض الطويل ، و منسدحة على الكنب و تحاول تكلم وحدة من صديقاتها اللي درسوا معها ثالث ثانوي تسألهم عن الجامعة وعن التسجيل وتتفق معهن على موعد يتقابلن فيه بالجامعة ..
نست نفسها واهملتها و ما كلت شي من الصبح. .دام ما في احد يجيب لها الاكل وهي اساسا مالها نفس من المرض ، فما تذكره الا لو ماتت من الجوع وقتها تقوم وتاكل لها لقمة عالسريع .. ما كان على بالها انه هالشي بيؤثر على توازنها لهذي الدرجة .. شالت التليفون بشاحنه وهي تقوم تبي تروح غرفتها عشان تعطي صديقاتها معلومات من دفاترها .. وبمجرد ما قامت حست بهبوط شديد ودوخة لفت راااسها و...... ما درت بنفسها الا وهي طايحة ومطيحة الطاولة الجزاز معها !!

.
.
.
.





هو كان توه راجع للبيت .. لا شغلة ولا مشغلة غير الشلة والبيت .. ضيق يخنقه باستحكام ، وحتى لو يعرف علته ويعرف دواها مستحيل يطرقه .. لانه يؤمن بأنه انولد عشان يكون على مثل ما هو عليه الحين ...!
توه بيصعد الدرج ... سمع صوت دويّ عنييف من الطابق الاعلى ،، شي بداخله اجبره على الالتفات والتحرك ،الصوت قوي وخطير !! وهاجس ثاني خاطبه (يصير اللي يصير ما لي دخل !) لكنه ولدهشته تحرك للدور الاعلى بسرعة وفتح الباب اللي كان مقفل بدون استئذان ..
نادي بصوت عالي وهو يدق الباب : عايض ؟؟؟؟؟؟
سمع صوت تأوهات ضعيفة .. وحس بقلبه يهتز مع كل آهة ،، يمكن تكون البنت لحالها ؟؟
قال بعد تردد : ديما ؟؟وين عايض ؟؟؟؟ افتحي !!
في الجهة الثانية ديما كانت طايحة بالارض مو قادرة تقوم مسكرة عيونها بقوة .. تحس انها لو قامت بترجع تطيح من الدوخة اللي لفتها ، كان جزاز الطاولة مكسور ومتناثر بالارض لقطع صغيرة وكبيرة ، خافت تتحرك أي حركة وتطيح عليه .. ومع الصوت اللي جاها من برا ما درت وش تسوي .. ؟؟ ترد ولا لا؟؟ دارت بعينها تدور جوالها لا شعوريا تبي تكلم عايض ملجأها الوحيد .. بس حرام تشغله وتقلقه وتخرب عليه تركيزه بشغله .. واصلا الجوال مو جنبها .. مافيه غير التليفون وما فيه ارقام !!!!!
بالاخير قررت ترد على اللي واقف براا ويصير اللي يصير ..
كان صوته مستمر وهو ينادي بضيق : وش صار وش ذا الصوت ؟؟؟؟؟؟؟
قالت بصوت واطي متألم : مو قادرة افتح...
سأل بنرفزة : نعم ؟؟؟؟؟؟
عادت بضعف: مو قادرة اقوم .. القزاز بيجرحني ..
ارتفعت حواجبه .. جزاز ؟؟؟؟؟؟ حاول يضغط على الباب عشان ينفتح .. ونزل يجيب مفاتيح البيت بعد ما قال : اصبري الين ما اجيب المفاتيح ..
حاولت تقوم من مكانها وهي تحس بانها تورطت .. ياربي وش بسوي الحين اذا فتح الباب مو قادرة تقوم فيها دووخة قوية ولو تحركت ممكن ترجع تطيح والجزاز شكله يخوف .. مسكت راسها بألم تحاول تمنع دموعها ،، ما توقعت يصير مثل هالموقف بغياب اخوها ..تحاملت على نفسها وقامت .. واول ما قامت ، رجعت لها دوخة اعنف من قبل وهالمرة طاحت فاقدة الوعي على القزاز اللي بالارض !!
.
.
.




جاب المفاتيح الاحتياطية اللي كانت بالستوور ( المخزن) حق البيت ، وطلع بسرعة وهو يحس انه في شي جاايد حصل .. يمكن لاول مرة من وقت طويل يحس بشعور الخوف على احد غير نفسه ،، طلع للجناح بسرعة وهو ينفض عنه افكاره ،، وجلس يجرب مفتاح مفتاح الين ما فتح الباب أخيراً !!!!!
دخل باستعجال وصدمه المنظر ..كان الجزاز واصل لباب الجناح و الطاولة كان رفها العلوي كله مكسور .. شكلها كانت كلها جزاز عشان كذا القطع مرة كثيرة وبأحجام مختلفة ..
لكن اللي لفت انتباهه ما كان الجزاز بس .. كانت ديما اللي طايحة بإرهاق ووجهها لونه مخطوف .. ركز أنظاره عليها ونسى كل شي ثاني حوله .. لحظات مرت وهو يتأملها .. موقف غريب ومكان غريب وابدا ما يناسب هذي الوقفة ..لاول مرة يندهش من نفسه ويستنكر عليها بقوة .. ولاول مرة يطاوع احساسه بهذا الشكل .. في العادة هو يمشيه .. ليه مصر ان هالبنت فيها شي غريب غير غيـــر غـــيـــــــر !!!
معقولة فقدت وعيها .. ليه ؟؟ شحوب وجهها ما اخفى عنه اشراقته ونعومته .. ملامحها مثل طفلة ما كملت 10 سنوات ،، صحيح هو ما شاف اطفال من قبل في الواقع، بس اللي يعرفه انه ماشاف حريم لهم هالوجه وهالملامح !
مشى لين عندها بسرعة واحتار كيف يبعدها عن القزاز اللي تحتها .. كيف يعرف انها مو مجروحة ..؟؟ وبدون اطالة تفكير مد يد تحت رقبتها ويد تحت ركبتها وشالها بخفة ،، مجرد ما شالها حس بشي لزج على يده وبصعوبة لمح الدم عليها ،، في هاللحظة حس بحركتها على صدره .. قالت بدون ما تفتح عيونها : عايض؟؟ كيف رجعت بسرعة من السفر ؟؟ لا تخاف انا .... تعب بسيط و ...
كانت تهذي وهي تكلم اخوها .. شوي وبدأ كلامها يقل وبدأت تفتح عيونها .. فجأة شافت عيون ما تعرفها .. عيون فيها لمعة غريبة .. وحست بقبضتين قويتين على جسمها .. انتفضت بقووة وحاولت تعتدل وتسحب نفسها من يده .. هو تفاجىء وخاف يتركها تطيح على بقايا الجزاز وفستانها الخفيف ماكانت راح يحميها .. حاول يقاوم اندفاعها وفجأة وهو يتراجع كان بيتعثر لورا .. لولا انه تشبث فيها بآخر لحظة .. وطاحت ديما ، لكن لحسن الحظ ، على السجادة البعيدة عن القزاز ، لكنها ما انتبهت للجسم اللي اختل توازنه وطاح فوقها ..
.
.
.
.





انفاسه المتسارعة تضرب وجهها .. كانت مسكرة عيونها بقوة وباين عليها الهلع والخوف والصدمة والرعب والذهول .. وهو عيونه كانت مفتوحة عالآخر وهو على نفس وضعه ما تعدل .. يطالعها من هذا القرب الفظيع ويحاول يفهم احساسه بالظبط .. يقاومه !!! .. مايدري وش هذي المشاعر اللي دبت في اعماقه هالاحاسيس الخطيرة .. والمسيطرة .. حاول يذكر نفسه بالموقف اللي هم فيه ... او عالاقل بهوية هذي البنت ... بالمكان اللي هو فيه .......... وبلا أي فايدة،، عجز يتذكر ويقاوم .. غير حقيقة وحدة ... انه يبيـــها ....بشدة ..
وبس !!!!!
.
.
.
.
.
.
.
يتبع



ابغى ردود .. ومثل ما اتفقنا موعدنا يوم لاثنين للبارت ...ان الله أحيانا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 09-04-2009, 11:11 AM
صورة النمله المتمرده الرمزية
النمله المتمرده النمله المتمرده غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شيءٌ من الأحزان !


وااااااو بارت روعه ومخييييييف
تسلمين خيتو
ف الانتظار ^^

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 09-04-2009, 01:00 PM
صورة همسة غــــرام الرمزية
همسة غــــرام همسة غــــرام غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: شيءٌ من الأحزان !


يســــــــلمووو على مرورك ياعمري

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 09-04-2009, 09:03 PM
صورة أثوووره ! الرمزية
أثوووره ! أثوووره ! غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: شيءٌ من الأحزان !


يسلموو
ننتظر البارت الجاي

..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 11-04-2009, 12:09 PM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: شيءٌ من الأحزان !


بارت رعة ومحمس .... اممممممم لحد الحين ماعرفنا اي شي عن هذا الشخص غير انو ابن عم ديمة وعايض يعني متى راح نعرف اسمه عمره شكله ... متشوقة ابي اعرف سر هالغامض .. بأنتظار يوم الاثنين على نار نبي نعرف شنو راح يصير لديمة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 13-04-2009, 11:19 PM
ملكة قلبها ملكة قلبها غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: شيءٌ من الأحزان !


جنااااان البارت .....!!!

ننتظرك يوم الاثنين؟؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 14-04-2009, 03:24 AM
صورة همسة غــــرام الرمزية
همسة غــــرام همسة غــــرام غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: شيءٌ من الأحزان !


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الوردة الذابله مشاهدة المشاركة
يسلموو
ننتظر البارت الجاي

..



مرحبا خيتوو شكرا على ردك ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 14-04-2009, 03:29 AM
صورة همسة غــــرام الرمزية
همسة غــــرام همسة غــــرام غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: شيءٌ من الأحزان !


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها وردة الزيزفون مشاهدة المشاركة
بارت رعة ومحمس .... اممممممم لحد الحين ماعرفنا اي شي عن هذا الشخص غير انو ابن عم ديمة وعايض يعني متى راح نعرف اسمه عمره شكله ... متشوقة ابي اعرف سر هالغامض .. بأنتظار يوم الاثنين على نار نبي نعرف شنو راح يصير لديمة



مراحب خيتووو ..

اممم . شكرا على متابعتك للروايه .. ان شاءالله راح تعرفين من هذا الشخص الغامض في البارتات

الجايه .. على قولتهم .. الصبر مفتاح الفرج ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 14-04-2009, 03:30 AM
صورة همسة غــــرام الرمزية
همسة غــــرام همسة غــــرام غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: شيءٌ من الأحزان !


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ملكة قلبها مشاهدة المشاركة
جنااااان البارت .....!!!

ننتظرك يوم الاثنين؟؟


هلا فيك اختي ..

شكرا على ردك ..


الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1