اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 14-04-2009, 09:47 PM
صورة همسة غــــرام الرمزية
همسة غــــرام همسة غــــرام غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: شيءٌ من الأحزان !


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها النمله المتمرده مشاهدة المشاركة
تسلمين ع البارت روعه ومحزن
الله يعين ديما



ياهلا فيك نوررتي عزيزتي ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 14-04-2009, 10:03 PM
صورة همسة غــــرام الرمزية
همسة غــــرام همسة غــــرام غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: شيءٌ من الأحزان !


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ملكة قلبها مشاهدة المشاركة
حرام عليه ليه سوى فيها كذا مع انها بنت عمه المفروض يخاف عليها اكثر من نفسه
ان شاء الله تواجهه وتتكلم معاه..
ننتظرك الخميس؟؟


أهلاً ومرحبا عزيزتي..

نورتي .. سعدت بردك ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 14-04-2009, 10:04 PM
صورة الـمـــتــــمــــردة الرمزية
الـمـــتــــمــــردة الـمـــتــــمــــردة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد : شيءٌ من الأحزان !


رووووووووووووووووووعه


البارت جناااااااان

يسلمووو ياقلبوووو


الله يعطيك الف عاااافيه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 14-04-2009, 10:10 PM
صورة همسة غــــرام الرمزية
همسة غــــرام همسة غــــرام غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رد : شيءٌ من الأحزان !


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الـمـــتــــمــــردة مشاهدة المشاركة
رووووووووووووووووووعه


البارت جناااااااان

يسلمووو ياقلبوووو


الله يعطيك الف عاااافيه




يـــــا هلا وغلا فيك عزيزتي نــــورتي ..

شكرا على ردك الحلوووه اللي اسعدني بقدر كلماتك البسيطه اللتي تحمل الكثير والكثير ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 15-04-2009, 02:55 PM
صورة جلنارو1989 الرمزية
جلنارو1989 جلنارو1989 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شيءٌ من الأحزان !


همسة غرام

رواية موفقة

منتظرين التتمة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 16-04-2009, 11:02 AM
صورة همسة غــــرام الرمزية
همسة غــــرام همسة غــــرام غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: شيءٌ من الأحزان !


مـــــــرحب بنوتات

اسيبكم دحين مع البارتات .....



الفصل السادس /1

بعد ما هدت روحها واستوعبت اللي سوته ، كانت مصدومة بنفسها ، كيف جاتها الشجاعة والجرأة لدرجة انها تعرض نفسها لخطوة خطيرة مثل هذي ،، متأكدة انه لو رجع بها الزمن أكيد ما كانت راح تقدم على هالخطوة ! لكن حست ان الشي اللي مدها بالقوة هو احساسها بأن ربها هو اللي يرشدها .. وكل ما تذكرت كلام الشيخ لها تحس بروحها صارت أقوى وتنبعث فيها آمال كبيرة ..
تفكر في خطوتها الجاية .. وتجيها آلاف الأفكار المستحيلة .. كيف توصل لابن عمها ؟؟؟،، تركت خوفها من المواجهة معه على جنب .. وكل تفكيرها كان في الطريقة والكيفية ..!! الأكيد الحين إنه أي شي راح تسويه ما رح يكون في وجود عايض .... وممكن تضطر تصبر أيام إلى ما تجيها فرصة مناسبة ..!!!
.
.
.
.
.
.
.
.

وقف لما وصل لأعلى درجة من درجات السلم وهو يسمع وقع خطوات على الدرج العلوي .. خطوات خفيفة سريعة ، وبسمعه الدقيق سمع حتى صوت الباب وهو يتسكر بصوت خفييف .. أول شي تبادر لذهنه ، يمكن كانت ديما نازلة وبعدين حست بوجوده ورجعت تطلع بسرعة .. لكنه لما دخل لغرفته وانسابت لأنفه رائحة مختلفة عن رائحة الغرفة .. شك بالموضوع ، وحس إنها كانت موجودة بهذا الطابق من وقت طويل ..
.
.
ياترى ايش كانت تسوي بغرفته ؟
.
.
دخل وهو يلقي نظرة على أشياءاته المحدودة .. وهو متأكد انها مهما كان اللي فبالها ما كانت راح تقدر تسويه لأنه مستحيل يترك شي بغرفته يدل على شخصه بأي حال من الاحوال .. تعود على الحذر وبنفس الوقت ما يحب التعقيدات في حياته .. كل شي يجيه ببساطة وكل شي يتركه ببساطة .. الاشياء الاساسية فقط اللي يحتفظ فيها .. والباقي مستغني عنه ويعرف انه كله وهم .. مثل كل شي بحياته ..!
يبني تفكيره دائماً على هذا المنطق .. بس ما يدري وش اللي قالبه فوق تحت هاليومين ..واللي صدمه انه تمنى لو كان يدري انها بغرفته قبل لا يطلع .. كان طلع بشكل ثاني مو بكل وضوح مثل ما طلع وأشعرها بوجوده وخلاها تهرب ..!!
رجع ينبه نفسه .. مو كفاية الاندفاع اللي سويته ؟؟؟؟
حاول يقنع نفسه ... : تقدر تتغلب على هذا الشعور .. !! مستحيل تخليه يسيطر عليك !! انت حاسس بالملل وهذا هو السبب اللي يخليك تفكر بأي شي جديد .. أي شي .. حتى لو كانت ديما!!
السؤال اللي ظل يحيره .. ليه كانت هنا ؟؟ هل هذا دليل على انها ماراح تتركه بحاله ؟؟ ولا وش يدور بعقلها بالظبط ؟؟ هو متوقع الكثير من ايام .. لكن هذي اول بادرة تدل على انها بتسوي شي ..
هو ما عاد خايف مثل الاول من ردة فعلها .. الموضوع مرت عليه ايام .. وبكل بساطة ممكن ينكر أي اتهام يلقى عليه .. ومين بيصدقها وقتها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

.
.
.
.
.
.
.
.
.
.

بعد ايام ..
ماتدري ليه جاتها رغبة قوية تدخل غرفة عايض .. دايما من وهي صغيرة متعودة ما تدخل غرفة اخوها لا بوجوده ولا بغير وجوده .. وكل ما دخلت ناوية ترتبها تشوفه مرتبها ومنظفها لحاله ..
يمكن ملت من شكل الجناح ومن كثرة التفكير.. كانت الستاير مسكرة والغرفة ظلام وتحسها مكتومة جداً .. قررت تفتح الشباك شوي وتسمح لاشعة الشمس تدخل والغرفة تتهوى شوي ..
فتحت الستاير وطلت من الشباك و........... .....تفاجأت !
لأول مرة تطل من شباك اخوها .. وتكتشف إنه يطل على حوش البيت من تحت .. تنهدت تنهيدة طوييييلة .. يمكن هذي الوسيلة اللي بتوصل فيها لولد عمها .. دخلها أمل جديد .. ومخاوف بنفس الوقت .. الحوش قدامها يعني تقدر تشوف مين داخل ومين طالع .. أي سيارة توقف او تتحرك ....
طلت من الغرفة بعد ما راقبت الحوش لفترة طويلة .. ما كان فيه الا سيارة وحدة مرسيدس سوداء صغيرة .. انتظرت وانتظرت احد يطلع لكن ماشافت شي ...و صارت كل قعدتها عند الشباك .. تروح تصلي . تسوي أي شي وترجع .. تخاف تتأخر شوي او تغيب ويجي أحد أو يروح أحد من دون ما تلحق تشوفه .. صلت الظهر ، ورجعت قعدت عند الشباك ، وتفاجأت بسيارة صغيرة زرقا تدخل للحوش ...وأخيراً ظهر أحد .. حست بقلبها ينتفض وعيونها تعلقت في السيارة تترقب أي حركة تصدر ..
طلع نواف وهو ماسك كتب بيده وهي أول ماشافته وشافت الكتب عرفت انه طالب الثانوية و اصغرهم ..... ظلت واقفة بمكانها .. صار فيه سيارتين .. ما تدري عندهم كم سيارة ، لكن أكيد صاحب السيارة السودا هو اللي طلع قبل شوي وهربت قبل لا يشوفها بأعجوبة .. انتظرت لوقت طويل وبالاخير شافت سيارة عايض داخلة للحوش .. استغربت وسكرت الستاير و طلعت بسرعة من غرفته .. جلست على اعصابها .. مستعجلة .. تبي تحل مشكلتها .. وترتاح من همها ..
.
.
.


في اليوم الثاني .. نفس الشي .. سيارة نواف مو موجودة اكيد في دوامه .. والسيارة السودا مثل ما هي .. والثالثة مختفية ..
جلست على السرير المقارب للشباك بإحباط .. بعد ما فتحت الشباك عشان الغرفة تتهوا من كتمتها .. استرجعت كل شي صاير معها من قبل لا ينتقلون .. والى هذي اللحظة .. ما تقدر توقف عقلها عن التفكير السلبي .. ما تقدر !
سمعت صوت سيارة بعد شوي نبهها من افكارها ..قامت بسرعة تطل ... وأخييييراً شافت سيارة بيضا جييب ما شافتها من قبل .. بترقب ونفااذ صبر انتظرت خروج صاحبها منها .. ولما طلع .. حست بقشعريرة تسري في جسمها .. ما كان سببها الشخص اللي طلع واللي استنتجت انه نايف بسهولة .. لكن لاكتشافها انه صاحب السيارة السودا ، و اللي من يومين وهي واقفة مكانها ما تحركت،،، واللي بالبيت من يومين ،،، هو نفسه ولد عمها اللي تبي توصل له !!!!!
خرج نايف من سيارته ودخل للبيت .. وهي ظلت متسمرة مكانها وعيونها على السيارة السودا بصدمة .. يعني هو نفسه اللي كان طالع على الدرج ...حمدت ربها مرة ثانية انها قدرت تهرب ذيك المرة بدون ما يشوفها .!!!
.
.
.


بعد ما عرفت مكانه واوقات وجوده .. ما بقى لها غير تتحرك .. وفي الليل ، صلت العشا وماقدرت تقوم من على سجادتها على طول ، حست انها بحاجة لربها اكثر من أي وقت مضى .. بهاللحظة بالذات حست انها تبي تكون قريبة كثيير منه ،، لانه خطوتها بكرة رح تكون جداً صعبة ومرعبة و..مهينة !
ما تركت سجادتها الا بعد ساعات .. وانتصف الليل عليها وماجاها نوم الا بصعوبة .. ومن بعد صلاة الفجر .. جلست بصبر تنتظر وقت خروج عايض للدوام ..
.
.
.
.
.
.
.
.
.

الساعة 10 الصباح تقريباً .. قام من النوم على صوت الجوال ، رفعه ببطىء وشاف المنبه شغال ، الغاه ولمح مكالمات وااردة جديدة .. فتحها وهو متأكد 100% انها لولوة .. وصحت توقعاته .. وشاف زيادة 5 مكالمات من واحد من شلته .. سكر الجوال بتأفف ورماه على السرير وقام للحمام ..
لبس بنطلون وقميص وطلع من غرفته يبي يروح للمطبخ يفطر .. وأول ما طلع من الغرفة ......... انصدم .. فتح عيونه لحظة يبي يستوعب مين اللي واقفة برا الغرفة على بعد خطوات منه .. شافها تتراجع بخطواتها شوي لورا .. وعلامات الخوف والرعب ظاهرة على عيونها .. كانت لابسة عبايتها ومخبية نصف وجهها بالطرحة .. هو اعتدل في وقفته وما يدري ليه حس بمشاعر كثيرة ما يقدر يوصفها ..بشي يتحرك في قلبه .. مو قادر يحدد ايش هو بالظبط .. حس وده يقول كلمة وحدة .. آآسف .. اول مرة يخطر على باله الاعتذار .. لكنه رفض الفكرة بقوة اول ما طرت له .. ورجع ينبه نفسه على موقفه ونيته اللي نواها من قبل ..
ديما كانت واقفة ورجولها بصعوبة شايلتها.. خروجه فجأة صدمها ....حست بروحها بتطلع بعد شوي من كثر الخووف والرعب والارتباك و......الكره للموقف وله !
قالت بصوت يرتجف قبل لا يفسر وقوفها بشي ثاني : انا ..بقول شي،، واحد بس..
ما كان شايف عيونها زين لانها كانت منزلتها ومنزلة راسها لتحت .. وهو ما بادر بأي حركة .. ظل واقف مكانه ثاابت يبي يشوف وش جاية تقول ..
كملت بصوت يرتجف وهي تحاول ترفع راسها :لازم .... تصلح غلطتك .. و تتـ ... تتـ ــزوجني !
صــــااااعقة نزلت على راسه .. ايييييييش ؟؟؟ ايش تقوووووووول هذي ؟؟؟!!!
قال بصدمة : ايييييييش ؟؟؟؟؟؟؟
قلبها طااح برجولها.. وعيونها احترقت من مقاومتها للدموع .. مثل ما توقعت .. هاذا هو يسخر منها .. يسخر منها ...يسخر منها !!!!!! .. بيرميها .. !! هذا هو بكل نذالة يرفض ...
قاطع افكارها صوته المندهش وهو يتقدم لخطوات : تبيني..... أتزوجك ؟؟
نزلت دمعتها من الاهانة ..حست انها اهانت نفسها بزيادة .. ايش يبيها تقول .. رفض وخلاص .. ماله داعي لهالسخرية .. هذا حجر مو بشر .. مو انسان .. !! بعد كل اللي سواه ويسخر ويستهزىء .. ايش يبيها تسوي .. تسكت على فعلته وعلى فضيحتها .. وتتركه يعيش حياته بكل بساطة ؟؟
ضغطت على نفسها أكثر .. وهي تحاول ما تندم على اللي تسويه ... تحاول تتماسك وتكمل اللي بدته!!
قالت وهي تتراجع بخطواتها يوم حست به اقترب شوي : لازم ....تصلح غلطتك ... !!
ضغطت على نفسها كثيير .. وبتنفجر بأي لحظة ..... بس مو الحين ... ما ينفع الحين !!!!!!
"......... أتزوجك؟؟ليش لأ ..... ما عندي مانع .. "
نعم ؟؟ وش يقول ؟؟؟ رفعت عيونها تلقائياً .. وشافت شبه ابتسامة غريبة .. أفهمتها وش قصده .. يسخر منها مرة ثانية ..! يسخر بكل وقاحة ونذاالة ......!!! و ما قدرت تتحمل .. انفجرت
... قالت بنبرة ترتجف ودموعها تنزل : مو كافي اللي سويته ؟؟ وتسخر مني ؟؟ انت ما عندك ضمير ولا إحساس ؟؟؟؟؟؟؟؟
ما عرفت من وين جاتها القوة وطلعت هالكلمات ..
رفع حواجبه وقال : قلتي تزوجني .. وقلت حاضر .. تبين شي ثاني ؟؟
حست بقهر ماله حدود .. تراجعت بخطواتها ولفت ، طلعت الدرج بسرعة ورجعت للجناح وهي منهااااارة من المواجهة .. ومن سخريته ومن استهانته فيها وفي طلبها .. حست بأنها أهانت نفسها ، حطت كرامتها تحت رجوله .. كل شي خذاه منها .. كرهته أكثر وأكثر وأكثر .. وحقدها زااد آلاف المرات .. بس ايش تسوي ؟؟ الشكوى لله ..
صاحت بغرفتها .. ورجعت لها دموعها بأكثر مما كانت عليه .. وهي موقنة بيأس انه مابقت لها أية حلول .. !!



.
.
.
يتبع


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 16-04-2009, 11:05 AM
صورة همسة غــــرام الرمزية
همسة غــــرام همسة غــــرام غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي : شيءٌ من الأحزان !


الفصل السادس / 2



صحيح كان مصدوووم بكلامها وطلبها .. وجيتها لحد عنده برجولها كانت لحالها صدمة !! شعور في أعماقه نفض عنه أي ضيق ، مع إنه كل ما تخيل ردة فعلها من قبل كان يضيق صدره .. طلبها راق له .. وما حس بنفسه الا وهو مجاوب على طلبها .. بكل سهولة .. وبكل صدق !!
الفكرة مو كريهة .. الفكرة كيف أصلاً ما طرت بباله من قبل .. الزواج ؟؟ ما عمره فكر فيه الا كمسؤولية وحمل وتعقيدات في تعقيدات !!! لكن ديما .. مستحيل يتخيل في باله أي صورة تربطها مع عُقـَد الزواج اللي يخافها ... الفكرة عجبته كثير .. ومن كثر ما دخلت مزاجه ، وده يطبقها اليوم قبل بكرة .. .. هذا الشعور وهذا الحماس هو اللي يفتقده ويدوره هالايام .. يحس ناقصه شي ..وبشدة ....لكنه رجع يسأل نفسه .. ليه كل هاللهفة ؟؟ وعودك لنفسك ولسيطرتك على مشاعرك .. كلها ذهبت ادراج الرياح بهذي السهولة ؟؟؟؟؟؟ لازم ينتبه شوي لاحاسيسه الغبية هذي .. حتى لو بيطبق فكرة الزواج .. مو معناه انه بيخضع لاحساسه ولمشاعره اللي مالها تفسير !! ...تناقض مزعج يدور بداخله !!!!!
.
.
.
.
.
.
.
عايض .. راجع من شغله ويدق الباب .. وديما ما فتحت ..
دقه مرة ثانية .. وخاف عليها ،، اتصل على جوالها و ما ردت الا بعد مكالمتين ..
ديما بصوت نايم : نعم ؟
عايض : ديما افتحي الباب انا واقف برا .. انتي نايمة ؟؟
ديما انتبهت : اه اسفة ما سمعتك .. الحين افتح لك
قامت وفتحت الباب بسرعة .. شكلها كان في قمة الارهاق .. حتى شعرها منثور حوالين وجهها بعشوائية وعيونها منتفخة وشفايفها جااافة .. عايض حس ان فيها شي مو طبيعي ..
قال وهو يدخل ويسكر الباب وراه : شكلك تعبانة .. فيك شي ؟
قالت وهي ترتب شعرها : لا .. انا مو تعبانة بس فيني نووم . . تغدى لحالك انا بروح انام ..
قال : طيب ببدل وانزل اتغدى تحت .. بس اوعديني لا صحيتي تاكلين ..
قالت : لا صحيت بسوي أي شي تأمرني فيه صدقني ..ايه و خذ المفتاح معك وقفل وراك يمكن لو رجعت اكون نايمة .. بس لا تنساني هنا وانت مقفل علي !!
ابتسم لها وهي رجعت لغرفتها وطالعت شكلها في المراية .. حمدت ربها ما سألها عن عيونها .. شكلها 100% كانت تصيح .. اكيد حس اهم شي انه ما سألها .. ماكان لها نفس تنام مرة ثانية من ذكر المواجهة المهينة قبل ساعات .. لكنها رجعت دخلت بسريرها تحاول تنام من جديد ..
.
.
.
.
.

عايض نزل تحت .. تعود الايام اللي فاتت على الكلام مع نواف .. والقليل مع نايف..
فياض ماكان يشوفه الا نادرا وما بينهم الا سلام سريع جداً دايماً يكون البادي فيه !! .. اكثر واحد يجلس معه كان نواف .. وعجبته شخصيته .. صحيح من زمان تخيلهم بشكل مختلف .. لكنه تربى على انه ما يتأكد من أي شي يسمعه إلا لما يشوفه بعينه !!
جلس وتغدى مع نواف اللي اكل للمرة الثانية عشان خاطر عايض .. وبعد ما تغدوا جلسوا يتكلمون في الصالة والتلفزيون مفتوح .. دخل فياض لعندهم ، وانقطع الكلام .. القى عايض السلام وسأله عن أحواله .. وتفاجأ به يقول له : ممكن أكلمك شوي على انفراد يا عايض ؟؟
.
.
.
.
.
.
.

صحت من النوم وطالعت بسرعة جوالها .. ما صدقت ان الساعة صارت 6 .. يعني فاتتها صلاة العصر والمغرب !!! قامت بسرعة وهي ترجح السبب لنومها الثقيل هذا لسهرها المتواصل الايام اللي فاتت . ... وطبعا بسبب مأساااتها !!
صلت وقعدت تقرا من كتيب أذكار المساء .. وما تركتها الا لمن دخل عايض .. داهمها شعور بالحزن ، صحيح حزنها هالايام ما فارقها .. لكنه يتجدد لحظة بعد لحظة بلا ملل .. !!
كان يبتسم بشكل غريب .. ابتسامته مو من قلب .. حست بألم فقلبها .. يمكن مضغوط ؟ أو متضايق من شي ؟؟ واأنا كعادتي ما افكر فيه وازيد الطين بلة وما اكتم شي بقلبي ..
جلس مقابلها وهو يقول : صح النوم !! عيونك انتفخت من كثر النوم!!
قالت : ايه النوم سيطر علي ..
قال : مممم .. وش عندك ؟؟ بهالكتاب ؟
قالت وهي تأشر على كتيب لاذكار : كنت اقرأ الاذكار
قال : آهااا ..
سكت شوي وشرد بذهنه .. تمنت لو يتكلم ويفصح عن حزنه ..
وتكلم بعد لحظات : ديما .. في شي لازم أقولك عنه ..
قالت بحيرة : ايش هو ؟
قال : أنا لقيت الحل المناسب اني اكون صريح معك .. معي اني ما كنت ناوي اقولك الحين .. لمصلحتك
ديما زادت حيرتها وحست الموضوع مو مثل ما كانت متخيلة .. هو يتكلم عنها وما يتكلم عن نفسه !! ايش الموضوع ؟؟؟
قالت بابتسامة تطمنه : لا تخاف .. لا تخبي عني شي ! انا مو صغيرة..
قال بثقة : اعرف .. عشان كذا انا بقولك ..
قالت :طيب قول ؟
قال : في واحد من أولاد عمك ...امممممم ..... تقدم لك !
قلبها ارتج بعنف داخل صدرها .. وجهها اختفى لونه من الصدمة .. والمفاجأة .. بسرعة حاولت تداري مشاعرها وتخفيها .. بس غصبن عنها تلعثمت ..
قالت : أيـــ ...ايش ؟؟ ايــ يش ؟؟
عايض فسرها على انها مستحية ومتفاجئة ..
قال : انا عارف انه بدري عليك ..و أنا قلت له انك عندك طموحات ولسا تبين تكملين دراستك وانه مو الوقت المناسب .. لكنه أصر علي أسألك .. وكلامه اقنعني الصراحة !
كانت سامعة وفاهمة كلامه .. لكن مو مستوعبة ..
حاولت تتخيل لو انها في موقف طبيعي وش بتقول ..
قالت : ومين .. مين هذا اللي خطبني ؟؟
قال بابتسامة : ثاني ولد من اولاد عمي عبد الرحمن الله يرحمه .. اسمه فياض .. انا عن نفسي ما اعرفه زين .. بس شكله واثق من نفسه .. هذا الشي الوحيد اللي شفته .. والباقي نعرفه مع الايام ..
سكت شوي .. و حست انه من الذوق انها تقول شي .. مناسب !
قالت :و ... طيب .. انت .. انت إيش رأيك ؟؟
عايض بصراحة : ديما أنا رأيي من رأيك .. أنا أشوف انه بدري موضوع الزواج .. بس انتي ماشاء الله عليك مو ناقصك شي .. فكري واستخيري وما بتطلعين الا بالخير .. واللي بتقولينه هو اللي بيصير ان شاء الله ..
هزت راسها وبداخلها صرخة عمييييييقة انطلقت .. تمنت تروح لغرفتها ركض ... وتفجر كل مشاعرها المتخبطة ..
تمنت لو انها في مكان ما يسمعها فيه احد .. وتصااارخ بصوووت اعلى من العالي ..
ما كان يسخر منها.. ما كان يستهزأ فيها .... ... بيتزوجها !! بتلقى حل لمشكلتها أخيراً ... أخيييييييراً ّ.. أخيييييييييييراً !!!
ياربي لك الحمـــــــد !


.
.
.
.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 16-04-2009, 11:51 AM
صورة أثوووره ! الرمزية
أثوووره ! أثوووره ! غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
رد: شيءٌ من الأحزان !


وٍآإآإآإآو بارٍٺ رٍوٍوٍوٍξـہ
ٺـسسڷم يدينگ ياڷغڷإ


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 16-04-2009, 04:45 PM
صورة النمله المتمرده الرمزية
النمله المتمرده النمله المتمرده غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شيءٌ من الأحزان !


تسلمين ع البارت الروووعه
واللي عجبني قيه انه كئيب
هههههه
ننتظرج

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 16-04-2009, 08:02 PM
ملكة قلبها ملكة قلبها غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: شيءٌ من الأحزان !


يسلمو علي البارت راااااائع

ننتظرك يوم الاثنين؟؟

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

شيءٌ من الأحزان ! / كاملة

الوسوم
أكشن واثاره واسلوب رائع , الجزء السابع والعشرين , الكاتبة المبدعه ضجة الصمت , ديما و فياض , ديما وفياض حكاية مختلفه , رواية ابداع روعه في الوصف
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
هل يعذَّب في قبره من تكون حسناته أكثر من سيئاته في الميزان جزراوية مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 15 17-02-2010 09:46 PM
قصة ساره / قصة مخدرات اخذت عائلة كاملة الى الدمار ملكه علاء الدين قصص - قصيرة 5 06-02-2009 05:37 AM
كتاب شرح لوحة تحكم المواقع Cpanel كاملة عهد ارشيف غرام 15 08-05-2006 07:50 AM
دع الأحزان تبكي من جبروت إبتسامتك !! زهرة القمر مواضيع عامة - غرام 14 04-11-2004 02:47 PM

الساعة الآن +3: 06:02 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1