غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها
الإشعارات
 
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 16-05-2009, 04:49 PM
ملكة ...قلبها.. ملكة ...قلبها.. غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
أهكذا أحببتني ?


مساء الخير..

جبت لكم روايه من تاليف صديقتي اتمني تعجبكم ...

ابي ردود ابي رايكم بصراحه ...

وهذا الفصل الاول ..





" الفصـــل الأولـ "


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 00000000000000000000000000000
صدق اللي قال الحب عذاب كانت هاذي أخر كلمة نطقت بها شفاه وجدان طبعا أكيد منتو عارفين شي من اللي قاعدة أقوله لكن روايتي هاذي فيها معنى الحب والتضحية فيها الإخلاص والوفاء لمن تحب أبطال روايتي عيال عم تربوا في بيت الجد الكبير لهذه العائلة وهي عائلة سعود الفوزان نشأت هذه العائلة في المجمعة أحد مناطق مملكتنا الحبيبة ومع مرور الوقت انتقلت هذه العائلة إلى الرياض لجل المعيشة والجد سعود كان عنده أربع أولاد ناصر وخالد وصقر وحمد ناصر وهو الابن الأكبر للجد سعود وزوجته أسمها نورة وعنده منها بنتين مشاعل وغدير وثلاث أولاد سعود وسطام وعبد الله وخالد هو الابن الثاني للجد سعود وزوجته اسمها حصة وعنده وجدان ومحمد وصقر يأتي في الترتيب الثالث من أبناء الجد سعود وزوجته فاطمة خلفت ولدين وبعدها لم تنجب أحد وهم خالد اللي أسمها عمه على أسمه وسلطان وحمد الولد الرابع للجد سعود زوجته لولوه وعنده بنتين و ولد واحد اسمه سامي بناته هند والعنود وبهذا تكون عائلة الجد سعود اكتملت أكيد راح تسألون ما عنده بنات لا طبعا لم يخلف بنات الجد سعود توفي وعياله لسى صغار اكبر واحد فيهم ناصر كان عمره هذاك الوقت 12 سنه وبعدها بسنتين توفيت زوجة الجد سعود بحكم أنها كانت تعاني من مرض الفيروس ب في الكبد وتربوا عيالها عند شيخ كبير في قريتهم وصاروا كبار ومن هنا بدأت عيشتهم في الرياض ومر زمن على استقرار الأخوة الأربع وبعدها تزوجوا و خلف كل منهم عيال والحين هاذي كانت بس المقدمة أقروها وراح يعرف كل منكم كيف معنى الحب والتضحية00
كاتبه: من فهمني ملكني
------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
الـــــــــــــــفصل الأول 0000 كانت وجدان تدرس في الصف الثاني ثانوي وفي يوم من الأيام كانت نازله عند بنات عمها ناصر مشاعل وغدير ..وجدان: السلام عليكم أش الجمعة الحلوة هاذي ...الكل: وعليكم السلام حصة تكلم بنتها وجدان وهي معصبه: وجدان ذاكرتي ..وجدان: تبين الصراحة ياأم محمد لا وتقوم أمها وتصكها طراق خفيف على ظهرها وهي جالسة تضحك
وجدان: يمه والله العظيم المدرسة ملل أبي اتركها وترد عليها غدير اللي هي في أول جامعة: خبله أنتي ولا أكيد مانتي بصاحيه وتقوم غدير من محلها وتجلس بجنب وجدان .................
وجدان تكلم غدير وتوشوشها في إذنها :غديروه عمي صقر له أسبوع ما جانا
غدير: أكيد عنده ظروف أو شي عطله عن جمعة أخر الأسبوع وترد عليها العنود بنت عمها حمد
العنود: وجدان ترى خالد برى مع أخوي سامي وتقوم وجدان بكل قوتها وتناظر مع الدريشه وتضحك فرحانة ------------------------------------------------------------------
غدير: وجدان وين رحتي وجدان وهي تغمز لغدير تبيها تسكت عشان ما تفضحها قدام زوجات عمها ناصر وحمد .....
وجدان تشد شعر غدير: يالخبله فضحتيني الله يقطع إبليسك أنطقي .....
العنود: من قدنا الحبيب موجود الهوى بلى يصيب القلب والرئة و..................تقطع كلامها مشاعل..................
مشاعل: عنوده خير يمه وش عندكم
غدير:لا بس قاعدين نرصد الإجرام السماوية ههههههههههههههههههههههه
وتدخل عليهم أخت العنود هند وبكذا صاروا بنات العم مكتملات في غرفة وجدان ..................
هند: أكيد مافي غير خالد الله يا وجدان لو عند خالد أخت كان علمتك الكلام الصح وترمي عليها العنود المخدة .................................................. ..................
العنود: طيب بنات بكرة الخميس وين تبونا نروح وجدان تنط من على السرير ........
وجدان: نبي نروح بيت عمي صقر عشان أشوف خالتي فاطمة أم خلودي.........وترد عليها هند بكل برودة..............
هند: أصل بكرة خالتي أم خالد مو فاضيه لك ابد وراها مشوار تقول بتخطب حق خالد بنت الجيران سمعت هذا الكلام من أخوي سامي وجدان ترد عليها وعلامات الحزن في وجهها..
وجدان: تكفين قولي الجد صدق الكلام أذا صدق أموت نفسي وأروح فيها تكفون بنات صدق البنات ماتوا ضحك على وجدان .................................................. ...
مشاعل: صدقتي الهبلا هاذي لا والله بس كل زوجات عمي وأمي بكرة يبون يروحون لم جارتنا ولدت وجابت ولد .......
غدير: وش رأيكم أقول لخوي سطام بكرة يودينا الثمامه
مشاعل: شكلك نسيتي أن بكرة عند سطام أضافي في الدوام
غدير: أي والله مو مشكلة يودينا سعود ما عنده شي
مشاعل: وش دراك يمكن عنده شي خطير بعد
العنود: ليش يا شعوله سعود وش عنده ترد عليها هند وهي تضحك.............
هند: الله اكبر كلن بحبه سرى حبيب القلب لازم نسأل عنه أعلم عليك أمي طيب عند لولوه هههههههههه ...........
غدير:ليش يا شعولتي وش عند سعود بكرة هو الثاني من اليوم وأخواني مرتبطين
مشاعل: راح أقول لكم بس ياويل اللي تفتح فمها عند أبوي مفهوم يا هند البارحة وأنا مارة من جنب غرفت سعود سمعت أمي وسعود وأبوي قاعدين يتكلمون وسمعت سعود يقول لأمي أنه يبي يخطب قالت له أمي طيب لكن أبي اعرف مين البنت رد عليها سعود وقال بنت عمي حمد العنود يمه وبصراحه ليش خطبتها عشان سامي قالي اليوم أن خويه في العمل كلمه يبي يخطب العنود وأنا ابي الحق عليها قبل الغريب
العنود: أكيد أنك تضحكين على
غدير: لا يا عنوده الكلام صدق وتبين الصراحه ترى سعود من زمان عينه عليك وزيادة على هذا عرف أنك تحبينه وتقوم هند عند أختها العنود وتضمها وهي تبكي ...........
وجدان: عقبالي يارب عشان أفتك من شي أسمه أزعاج على الصباح من حصه ههههههههههههههههه
وبعدها تعشوا وراح الكل على بيته بعد ما أتفقوا أنهم بكرة يروحون بيت عمهم حمد عشان خطوبت العنود وفي بيت العم حمد كانت العنود في غرفتها فجاءه دخل عندها سامي ..............
سامي: العنود انتي فاضيه حبيبتي ولا عندك شغل
العنود: لا سامي فاضيه ما عندي شي ليش بغيت شي مهم
سامي: موضوع ضروري لازم تعرفيه قبل الكل العنود تعرف كل شي بس تبي تشوف صدق الكلام او كذب
سامي:على وين تنحتي عنوده نحن هنا
العنود: لا أخوي أنا معك بس كنت أفكر في المقابلة يوم السبت عشان الجامعة
سامي: لا تروحي بعيد خليك معي تعالي أجلسي جنبي وقامت العنود تجر رجولها مستحيه من أخوها
العنود: ما قلتلي وش عندك من سالفة روعتني
سامي: لهذه الدرجة مهتمه عنوده
العنود: بتقول اللي عندك ولا بروح أنام
سامي: تبين الجد سعود ولد العم ناصر
العنود: ايه كمل وش فيه عسى ماشر
سامي: بصراحه قبل يوم كلمني خويي سعد وقال أنه يبي يتقدم لك وكان سعود جالس عندنا بحكم أن سعود زميلي في نفس الشركة وبعد ما خرج سعد من عندي جاني سعود وفاتحني في الموضوع وقالي بتوافق أنت وعمي على الغريب نسيت يا سامي أن قلبي مع العنود نسيت طفولتنا ليش ما قلت أنها مخطوبه لولد عمها وقلت له أن العنود لك لا تخاف بس حبيت أجامل سعد شوي
العنود: سامي تبي رأيي بصراحه الكل يعرف أني أحب سعود وأنا موافقه من زمان عليه وراضيه بعيوبه ويقوم سامي وهو فرحان ويرميها بعلبة المويه اللي على الطاولة
سامي: أجل بروح أبشر سعود عنوده مبروك حبيبتي تصبحين على خير وخرج من عندها وعلى طول رمت العنود نفسها على السرير وعيونها تدمع من الفرح نزل سامي مكتب أبوه وأخذ الجوال ودق على سعود
سامي: الو.......يقولها سامي بنبرة حزن بيي يجنن سعود
سعود: هلا سامي
سامي: سعود بصراحه فاتحت العنود في الموضوع
سعود: سامي ولي يسلم عمرك قول الصدق وخلي المقالب على جنب
سامي: ههههههههههههه شكلك رايح فيها يالطاحس
سعود: خلصني عنودتي وافقت
سامي: استح بعد ما صارت عنودتك وبعدين ترى نحن هنا ولا نسيت أني أخوها
سعود: تكفى قول وش صار
سامي: ولا شي كلمنا الحلوة ووافقت تدري وش قالت
سعود: أي تكفى قول
سامي: تقول الأخت أنا راضيه في عيوبه وانتم تعرفون رأيي في سعود من زمان
سعود: يا قلبي على الكلام اللي يهدي البال أقول الملكة الخميس الجاي ما يحتاج أشوفها أكيد قمر
سامي: هييه أنت نسيت نفسك صدق مسكين وماخذ في نفسك مقلب وبقووووووووووة بعد ههههههه
سعود: بلاك ماتدري بلي فيني والله اني محتاس حوسه الله المستعان
سامي: يالله الحين روح نام ومبروك ياعم من قدك
سعود: سامي سلمني على عمي وعلى خالتي لولوه وما تنسى عنوده تكفى ابي منك خدمه تقدر تسويها
سامي: يوصل سلامك وتفضل امر وش تبي
سعود: روح لم غرفة العنود وقول لها سعود يقول لك تصبحين على خير
سامي: ههههههههههههههههههههههههه ان شاء الله ياأبو رجه مع السلامة
سعود: باي لكن مو تنسى اللي قلته
سامي: طيب سلام وقفل سامي الخط مع سعود وطلع عند العنود ودق الباب
العنود: مين تفضل
سامي: العنود نمتي شكلي ازعجتك
العنود: لاأخوي تبي شي
سامي: يبلغك السلام ويقول لك تصبحين على خير
العنود: مين تقصد سعود
سامي: وفي أحد غيرة خرج سامي من عند العنود وراحت العنود دقت على وجدان
العنود: الو السلام عليكم خالتي أم محمد
أم محمد: وعليكم السلام يا بنيتي في شي
العنود: لا خالتي بغيت وجدان شكلي أزعجتكم
أم محمد: لا عادي بس أستغربت ما نمتي ولا مثل وجدان من خرجنا من عندكم وهي على الكمبيوتر تكلم خالها الحين تبينها
العنود: ايه خالتي أبي اكلمها طفشانه وهند في حجرتها نائمه والساعه الحين أثنين بعد تو الناس
أم محمد: الله يهديكم الليل عندكم نهار والنهار عندكم ليل متى تاجي المدرسة وتمشون في النظام صح
العنود: لا خالتي مابي المدرسة تاجي قرف هههههههههههههههه وتنادي أم محمد بنتها وجدان
وجدان:هلا والله وغلا بعنوده خير فيك شي
العنود: لا بس أخوي سامي فاتحني في الموضوع وكلم سعود
وجدان: طيب وبعدين وش صار
العنود: ابد ماصار شي علمه أني موافقه وقال بكرة راح يتقدمون رسمي وأنا الين الحين ما نمت قلت أكلم وجدان ابشرها
وجدان: مبروك روحي نامي عشان بكرة راح تكون الشوفه
العنود: أي والله أول مرة اسمع منك شي مفيد خخخخخخخخخخخ
وجدان: ما عليه اوريك بكرة أذا ماطلعتك عند محمد عشان ينقهر بعض الناس
العنود: موبعلى كيفك يا مسيكينه كيف خلودي
وجدان: مدري عنه مر محمد وأخذه من البيت وراحوا ورجعوا قبل شوي
العنود: وش عنده مأخذ محمد ليكون اممممممممم
وجدان:ههههههه لا بس راحوا استراحة وتعشوا سمك ورجعوا
العنود: طيب الله يسمعنا خير والله أني خائفة من بكرة مدري وش ألبس لشوفه
وجدان: سمي بالله وتعوذي من إبليس وخذي لك حمام دافي وأستشوري شعرك وأشربي حليب وأكشخي بتايور حلو ويكون حشمة ولا تستصعبين المسالة
العنود: الله يعطينا خير بكرة
وجدان: قوليلي وش سويتي في الجامعة
العنود: ابد والله رحت قبل أمس وقالوا المقابلة يوم السبت بعد بكرة
وجدان: الله يعينك على القرف ما صدقت على الله تاجي الصيفيه والين الحين ماندري وين نروح
العنود: ليش ما نروح نأخذ عمرة من زمان على مكة ما رحنا
وجدان: فكرتك حلوة ونمر المدينة بعد وبعدها نروح الجنوب يالله حلو تخطيطي صح ولا قاعدة اتفلسف على الفاضي
العنود: هاه وش قلتي
وجدان: لا أنتي رحتي في خرايطها ههههههههههههههههه اخ اخ بس منك يا سعود شغلت بال عنوده ليل ونهار
العنود: حرام عليك رحتي بعيد بس نعسانه يالله تأمرين شي
وجدان: مايمر عليك عدو فمان الله وقفلت وجدان الخط مع العنود وبعدها حان موعد الخطبة صحيت العنود على صوت المكنسة كانت الشغالة تكنس السجاد اللي عند غرفت العنود
العنود: ميري ميري تعالي هنا
ميري:نعم عنود يبغى حاجه
العنود: وين أمي وهند
ميري: ماما في يروح المستشفى وهند مع ماما انته العنود تقوم من على الفراش منخرعه
العنود: ليش خير وش فيه
ميري: عسان اخت انته تعبان في طيح من الدرج وقامت العنود من الفراش وأخذت الجوال ودقت على أمها
العنود: الو....... يمه خير وش عند هند
أم سامي: الو هلا العنود مافي شي بس هند ماتاكل وداخت علينا وديتها المستشفى لقو عندها فقر دم والحين أحنا مع السواق عند الصيدلية نشري علاج لهند الدلوعة
العنود: فجعتوني عليكم حسبت فيها شي لا سمح الله
أم سامي: العنود جهزت الشغالة البيت
العنود: خير يمه ليش تسألين
أم سامي: عشان عمك ناصر وعمك صقر وعمك خالد بياجون اليوم عندنا
العنود: ايه جهزته ليش كم الساعه الحين يمه
أم سامي: الساعه ثنتين الظهر قومي جهزي نفسك وأعتقد أنتي عارفه ليش يالله سلام شوي ونكون عندك
العنود: حاضر يا ست الكل ببببباي
ومرت الساعات وبعدها جاء موعد النظرة الشرعية لعنود وكان الكل مجتمع في بيت العم حمد والد العنود وطلعوا البنات عند العنود وتتقدمهم أم سعود
أم سعود: وش هالزين وش هالجمال عنوده
غدير: عز الله راح سعود فيها يا حليلك ياخوي طحت ومحد سمى عليك
وجدان: حرام خجلتوا البنت شوفوا كيف صار وجهها أحمر تقول طماطه ههههههههه ترد عليهم العنود بكل خجل وهي منزلة رأسها للأرض
العنود: بسكم عاد طيحتوا وجهي قدروا وضعي
هند: يالله العنود أبوي والمعرس ينتظرون تحت بالصاله تقرب أم سعود منها وتحضنها وتهمس في أذن العنود
أم سعود: مبروك عنوده الله يجمع بينكم في خير
العنود: الله يبارك فيك خالتي الله يقدرني على سعادته وكسب رضاه
مشاعل: يمه خلاص ترى سعود دق على أكثر من سبع مرات وكل مايدق أصرفه بكلمتين
غدير: مسكين أخوي ارحميه عنوده وأنزلي ههههههههههههههه
ونزلوا كل البنات تحت في المطبخ الا العنود راحت لم الصاله وفي أيدها كاسة عصير لسعود وبعد ما قربت من سعود أخذ منها كاسة العصير وشرب منها وحطها على الطاوله اللي قدامه وجلست العنود قدام سعود وبعدها رفعت العنود رأسها وناظرت في سعود بنظرة أطلقتها منها ساحرة وجذابة وقام أبو سامي من عند العنود وقامت العنود مع أبوها وراحت عند البنات في المطبخ وهي في وضع ما تحسد عليه وجلسوا البنات يسألونها
غدير: هاه العنود وش اللي صار
وجدان: قولي الله يخليك بطلي حركات خجل
مشاعل:لا بعد تبي تسوي فيها حركات عنتر وعبلة ههههههههه مسكينة
هند: خلوا عنوده في حالها لعلم عليكم خالتي أم سعود
العنود: يا بنات تصدقون شفت في نظرت عيونه شي عجيب وكشخته خلتني أتنح فيه غصب عني يوه يا بنات شي مو معقول شي ثاني ودخلت عليهم أم سامي وأم سعود وأم خالد وأم محمد وسكتت العنود وكانت خائفه أنهم سمعوها وبعد ما تعشوا على وليمه عند أبو سامي وراح الكل على بيته وفي بيت أبو سعود كانت غدير في المطبخ فجاءه دخل عليها سعود وجلس على الطاوله وسألها.................
سعود: بسالك سؤال ممكن غدوره
غدير: دقيقة شوي جالسة أسوي لي عصير لحظه
سعود: طيب استعجلي الساعة الحين صايره وحده ونص صار لازم أنام بكرة فيني دوام ولا نسيتي
غدير: هاه وش تبي تفرغت لك مع أن نفسي في العصير
سعود: العنود ما توقعتها بالحيل حلوة كنت أحسبها بنت عاديه
غدير: ليش يعني مو قد المقام بالعكس الكل يمدحها ويحبها
سعود: لا بس عطتني نظرة الله لا يوريك نظرة من جد ما قد عمري أحد عطاني مثلها
غدير: هههههههههههههههههههه شكلك رحت فيها
سعود: الله يغربلق إبليسك لا بس ساحرة عيونها
غدير: الله الله بدى الغزل ومتى قررتوا تكون الملكة والزواج وتدخل عليهم مشاعل ثم عبد الله وبعدها سطام وأجتمعوا كلهم في مكتب أبو سعود
سطام: غدير قومي صلحيلي شاي وهاتي معها بسكويت
عبد الله: ياليت والله يا غدوره غدير وهي تناظرهم بكل استحقار
مشاعل: خلاص غدوره أجلسي وأنا بروح أسوي لهم الشاي
غدير: ما قلتلي سعود وش اتفقتوا عليه وقاعد سطام يناظر من ورا الجريدة لسعود ويضحك وسعود مستحي من أخوانه اللي عنده
سعود: الملكة الخميس الجاي والزواج في الصيف وتخرج مشاعل من المطبخ وهي تقول
مشاعل: طيب والجامعه العنود تبي تكملها والمقابلة حقتها بعد بكرة على حسب كلامها لي اليوم
عبد الله: مو لازم جامعة وكلام فاضي
سعود: وش دخل البزران الحين ورمى سعود على عبد الله المخدة اللي على الكنب
سطام: مو مشكله عبود تعيش وتأخذ غيرها ههههههههههههههههه
غدير: وش بتسوي الحين سعود
سعود: ابد غدوره راح أخليها تكمل جامعتها مقدر أحرمها منها مو من حقي
مشاعل: والله ياهي بتفرح العنود
سطام: لهاذي الدرجة العنود تحب الدراسة
سعود: ايه تحبها مو مثل بعض الناس اخذ الثانوي وجلس في البيت مثل الحريم
عبدالله: وش تقصد سعودوه
سطام: اللي على رأسه بطحى كمل عاد عبوده.. طبعا زعل عليهم عبدالله وقام راح ينام عشان هو ما كمل جامعة تخرج من الثانوي وتوظف عند ابوه في الشركة على طول لحقه سعود ودخل غرفة سعود وجلس جنبه
سعود: من جدك عبود زعلت
عبدالله: لا بس كلامك ماله داعي وبعدين أنا مو بزر عندك عمري 23 سنه مو مالي عينك ولا عشان خطبنا وصرنا رجال
سعود: ياربي على الزعول قوم كمل الشاي معنا ما يصير الكلام هذا عبود
عبدالله: لا والله ما زعلت بس تنرفزت من كلامك بصراحه وما تزعل الكلام اللي قلت تو بمكتب أبوي ماله داعي أبداا
سعود: أهم شي أنت مو زعلان على
عبدالله: لا ماني بزعلان
سعود: يعني صافي يالبن يرد عبدالله وهو يضحك
عبدالله: حليب يا قشطه تصبح على خير قفل نور الغرفة وأطلع
سعود: طرده مو مشكله مردوده عبود وأنت من أهله وخرج سعود من عند عبد الله وهو مرتاح باله بعد ما خطب العنود وصارت له وحده وقابل ابوه في الدرج .......
سعود: يبه وش مصحيك الحين
أبو سعود: لا سعود عندي وجع في رأسي مدري وشو
سعود:تبيني أوديك أنا وسطام المستشفى وتطلع من غرفتها غدير
غدير: يبه وش فيك وتقرب من أبوها وتبوس رأسه
سعود: وخري كذا غدير أبي اجلس جنب أبوي
أبو سعود: غدير كم الساعة
غدير: الساعة اثنين ونص يبه خل سطام وسعود يودونك المستشفى
سعود: قلت له ياغدير بس هو معاند مايبي يروح يقول وجع خفيف ويروح أقنعيه غدور
وخرجت أم سعود منخرعه لانها مالقت أبو سعود عندها في الغرفة
أم سعود: خير ناصر وش فيك
أبو سعود: هاه عاد صحيتوا أمكم وبتقلقني معاها وبتحن الين أروح المستشفى
غدير: أحسن خلها ما يجيبها الأ رجالها قومي يمه وخذي أبوي وأخواني عشان يودوه المستشفى وقاموا الكل من عند أبو سعود غدير راحت الغرفة وأم سعود تلبس عباتها وسعود وسطام في السيارة وفي السيارة قال سطام لسعود
سطام: سعود أنا خائف على أبوي
سعود: لا تخاف شوي صداع ويروح
سطام: أسمعني زين لو طلع عند أبوي شي لحد يدري حتى أمي مفهوم سعود ويرد سعود على سطام ويعطيه بمفتاح السيارة على راسه
سعود: خبل أنت تفاؤل بخير فال الله ولا فالك وبعدها جاءت أم سعود وزوجها لم السيارة وركبوا وفي البيت عند غدير دق تليفون البيت وردت غدير عليه ومشاعل كانت في حلمها السابع نائمة
غدير: الو.......
وجدان: الو السلام عليكم وش في صوتك كذا نائمة
غدير: لا أبوي
وجدان: ليش عسى ما شر وش فيه
غدير: لا أبد كانوا أخواني ومشاعل وأنا معاهم في مكتب أبوي
وجدان: ايه وبعدين كملي


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 16-05-2009, 09:39 PM
صورة الزعيـ A.8K ـمه الرمزية
الزعيـ A.8K ـمه الزعيـ A.8K ـمه غير متصل
δЯέαмş
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: أهكذا أحببتني ?


,’


بسم الله
و عليكم السلآم و رحمة الله و بركآته



يعطيك العــآفية
موفقة بنقلك إن شآء الله


و مية أهلين و سهلين فيك و بـ صديقتك


,’


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 16-05-2009, 10:43 PM
صورة على وشك النسيان الرمزية
على وشك النسيان على وشك النسيان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أهكذا أحببتني ?


روووعهـ الروااية بلييز خلي صحبتك تكملها جنااان

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 16-05-2009, 11:13 PM
صورة VEN!CE الرمزية
VEN!CE VEN!CE غير متصل
يـآرب مآلـي ســـوآكـﮯ
 
الافتراضي رد: أهكذا أحببتني ?


"




مسـآء الآنوار
الله يعطيكم آلعآفيه :]
موفقآت آن شاء الله






  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 17-05-2009, 01:57 PM
ملكة ...قلبها.. ملكة ...قلبها.. غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أهكذا أحببتني ?


مشكورين علي الردود
الي تساعدني اني انزلها

علي فكرة الروايه كامله وموجوده عندي كل ثلاث ايام بزل جزء ..


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 21-05-2009, 11:23 AM
ملكة ...قلبها.. ملكة ...قلبها.. غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أهكذا أحببتني ?


اسفه علي التاخير بس النت عندي مدري اشفيه وهذي التكمله....




غدير: وبعدها راح عبدالله غرفة وراحت وراه على طول مشاعل وجلست أنا وسطام وسعود في الصالة وشوي سمعنا أبوي نازل مع درج البيت وقام عنده سعود وسأله وقال عندي صداع خفيف سمعتنا الوالدة وقامت وأخذوا أبوي وراحوا المستشفى والحين صار لهم نص ساعة لا دقوا ولا شي مدري وش صار لهم
وجدان: طيب منو متى طلعوا
غدير: من الساعة ثنتين ونص الى الحين ما أتصلوا خائفة ليكون حصل لبوي شي
وجدان: لا تخافين بروح أقول لبوي وأرجع أدق عليك أوكي غدوره مع السلامه
غدير: لا تفجعين عمي خالد أنشاء مافيه الأ العافية
وجدان: قلت لك ماراح أخلي أمك وأخوانك جالسين بلحالهم في المستشفى سلام حقفل الخط وقفلت الخط وجدان وراحت لم غرفة أبوها وأمها ودقت عليهم الباب وطلع لها أبوها وهو مستغرب وش تبي فيهم وجدان بنص الليل العاده أنها ما تدق عليهم
أبو محمد: خير بنتي في شي
وجدان: لا يبه بس عمي ناصر بالمستشفى
أبومحمد: ليش من قالك ووش دراك
وجدان: يبه هدي اعصابك كنت جالسة تحت طفشانه لوحدي وكان محمد عندي وبعدها راح وأخذت التليفون ودقيت على غدير وعلمتني
أبومحمد: وهو في أي مستشفى الحين
وجدان: في مستشفى السعودي الألماني
أبو محمد: روحي نادي أمك وخليها تلبس وتلحقني عند خالتك أم سعود شكلها الحين مخترعه من اللي صار
وجدان: لا يبه خالتي راحت المستشفى مع عمي ناصر
أبو محمد: روحي ناديها وبس ووين على الله محمد طس
وجدان: محمد نائم بغرفته
أبومحمد: روحي جيبي مفتاح السيارة بسرعة على الطاولة اللي تحت بالمكتب حقي
وجدان: ان شاء الله يبه ثواني وأكون عندك
أبومحمد: لا تنسين محمد ناديه هو و أمك يلحقوني على السيارة وراحت وجدان على المكتب وثمن على غرفة أخوها وصحته و صحت أمها وراحوا كلهم لبيت العم ناصر جلست وجدان وأمها عند غدير وراح محمد و أبوه عند أبو سعود في المستشفى وفي المستشفى قابل محمد سطام
محمد: وش اللي صار على عمي يا سطام
سطام: وأنتوا مين اللي قال لكم وش عرفكم
محمد: وجدان دقت على غدير و جيناكم جري
أبو محمد: يبه سعود وش عند أخوي ناصر سعود تنهد وطلع دمعتين من عيونه
سعود: أبوي طلعت نتائج التحاليل عنده فشل في أحد الكلى على ماأعتقد اليسار وكلنا درينا بالخبر أولهم أمي اللي الين الحين وهي جالسة تصيح
أبومحمد: أنا لله و أنا إليه راجعون ما عليه وأنا عمك خذ أمك وودها البيت عند خالتك أم محمد وترى هي في بيتكم هي ووجدان
سعود: خير أنشاء الله وراح سعود عند أمه
سعود: يمه قومي أوصلك البيت خالتي أم محمد هناك في بيتنا هي وبنتها الله يخليك يمه لا تفجعين غدير ومشاعل
أم سعود: صار يا ولدي تعال أمسكني ووصلني السيارة ما فيني حيل أقوم التعب هد حيلي
سعود: سمي يمه وشال سعود أمه ووصلها البيت عند بناتها وأم محمد وفي البيت
غدير: يمه وش لقوا عند أبوي طمنيني تكفين
مشاعل: يمه وشفي عيونك أنتي جالسة تبكين صح وأخذت بناتها وحضنتهم بقوة وهي قاعدة تبكي
أم سعود: ماقدر أخبي عنكم شي وأنتوا بنات تؤمنون بقضاء الله وقدره ترى أبوكم مصاب بفشل كلوي في كليته اليسار البنات ماقدروا يسيطرون على أنفسهم وجلست غدير تبكي ومشاعل صعدت غرفتها وصكت الباب على نفسها أم محمد جلست تهدي غدير ووجدان راحت عند باب غرفة مشاعل تدق عليها تبيها تفتح الباب لكن ما فتحت لها الباب واليوم الثاني راحوا الكل يزورون العم ناصر ودق باب الغرفة حقت العم ناصر في المستشفى طلع عند الباب سعود وحصله الدكتور
سعود: هاه دكتور طمني على وضع أبوي
الدكتور: لا أبشرك ترى لقينا متبرع للعم ناصر أستغرب سعود من يكون هذا المتبرع
سعود: الله يبشرك بالجنة لكن منو المتبرع لبوي بكليته
الدكتور: مع أسفي حرص علي ما أعلم أحد
سعود: طيب النتائج متوافقة وهوا من العائلة أو برا العائلة تكفى قول
الدكتور: أقولك بس عشانك ولده الكبير ياخوي سعود المتبرع صديق أبوك من زمان وهو العم جاركم أبو فيصل سعود وهو مندهش ما يدري وش يقول
سعود: طيب دكتور أنا مستغرب كيف توافق التحليل
الدكتور: هاذي أقدار الله وهي تحصل في كل المستشفيات ونسبتها تقدر تقول 5 % أحيانا حالات نادرة جدا والوالد نصيبه كذا عندك أي اعتراض على أجراء العملية لازم نجرى العملية في أسرع وقت وش قلت أخوي سعود
سعود: الله يجزيه بجنات النعيم عمي أبو فيصل وأنا ماعندي مانع تجرى له العملية لكن متى هي راح تكون عشان أبشر الأهل
الدكتور: بكرة في الصباح بعد صلاة الفجر يعني الساعة سبعة تمام لكن بشرط بشر ألاهل ولا يدرون منو المتبرع أتفقنا
سعود: أتفقنا لكن الوالد بيطول عندكم في المستشفى
الدكتور: لا كلها يومين بعد العملية ويطلع أو على حسب حالته الصحية بعد العملية وراح الدكتور ودخل سعود والبسمة على وجهه وسألت أمه
أم سعود: أكيد ورا البسمة العريضة هاذي شي حلو
سعود: أبشركم كلها أيام ويكون أبو سعود كاشخ بالثوب والغترة مرتز عند باب قاعة زواجي بعد شهر
أم سعود: بطل حركات جنان وقولي وش اللي صار وش تكلمتوا فيه أنت وياه
سعود: أبشركم لقينا متبرع لبوي ولكن ما عرف حتى أسمه وقال الدكتور أن المتبرع متحفظ على أسمه وراح تجرى العملية بكرة أن شاء الله وأنا الحين بروح أوقع على الموافقة وبعد أزيدكم من الشعر بيت طلعت نتائج الفحوصات أن أبوي فشله الكلوي بسيط جدا ومن السهل التغلب عليه ونسبة نجاح العملية 90% على حسب كلام الدكتور
غدير: يا جعل ربي يجمعك في خير يا سعود أنت والعنود على هاذي البشارة
مشاعل: غريب والله كيف توافقت الفحوصات سؤال محيرني القى له جواب ياترى هههههههههههههههه ضحك عليها الكل وقرب منها سعود ومسك أيدها ولفها وهي تصرخ
مشاعل: أي أي عورتني الله يجعل العنود بمغص عشرين يوم عشان تحرم تمد أيدك على مرة ثانية
أم سعود: خلاص بسكم أبوكم تعبان رد عليها سلطان ولد العم صقر
سلطان: أخس يا حركات خالتي تخاف على عمي ياهوه
أم سعود: أقول لا يكثر الهرج وين خالد أخوك
سلطان: عند أمي في البيت عشان تبي تروح عند البنات في بيت عمي خالد
غدير: خير وش عندهم جمعة
سلطان: لا بس عند وجدان في بيت عمي خالد جالسة لحالها انتهى موعد الزيارة والكل راح بيت العم خالد عندهم الجمعة وفي بيت العم خالد سألت وجدان غدير
وجدان: هاه كيف عمي أبو سعود
غدير: لا بخير الحمد لله بكرة بيجرون له عملية زراعة كلى ويطلع بعد العملية بيومين
وجدان: الله يسمعنا خير أقول ما قلتلك فاتك اليوم شي رهيب
هند: وشو هذا الشي الرهيب اللي حصل
مشاعل: تلقون خالد مر وأخذ محمد وشافته مع الدريشه
وجدان: أي لا والله لك ماحزرتي خيتو
العنود: أجل شلي صار لك قولي شوقتيني
وجدان: تخيلوا يا بنات كنت طالعه مع درج البيت وفجاءه دخلت أم خالد وخالد معها وأنا كنت في الدرج شافني خالد بالصدفة وأنا ركضت على الغرفة على طول وبقى مكانه ماراح الين جاءت أمي وراح بعدين
غدير: أحنا نروح نزور عمي وانتي هنا تصورين فيلم هندي ههههههههههههههههههه وبعدها طلعوا كل البنات غرفة غدير عشان يخططون لملكة العنود بعد أسبوع
غدير: أنا قررت ألبس فستان خفيف ولونه ذهبي
هند: لا أحلى شي الون البيج على الذهبي
مشاعل: الحين خلوا أبو المعرس يقوم بالسلامه وبعدين لكل حادث حديث
العنود: صدقتي والله يا شعوله
وجدان: من قلبك الكلام اللي قلتيه يا عنوده ولا من جنبها خخخخخخخخخخ وتعشوا في بيت العم خالد أبو محمد وراح الكل على بيته وفي مكتب خالد في بيت العم صقر دخلت أم خالد على خالد
أم خالد: خالد يمه ناديتني جاتني الشغاله وتقول خالد يبغى أنته مدام
خالد: ههههههههههههههههه الله عليك يمه تعرفين تقلدين الشغاله صح لا كنت أبي أسال من البنت اللي اليوم صادفتها في الدرج عند عمي أبو محمد
أم خالد: هاذي القمر وجدان مشاء الله عليها شكلي بخطبها لسلطان
خالد: لا والله وأنا وين رحت أنا الكبير مو عاجبينك هالشوارب حتى أنا أبي اخطب مع سلطان
أم خالد: هاذي الساعه المباركه ياوليدي راح اخطب لسلطان وجدان وأنت لك هند بنت عمك حمد
خالد: لا وألف لا ياميمتي مابي هند أبي وجدان شفتها حرام أخوي أظلمه معاي ما يصير كذا
أم خالد: أصل وجدان أحسها مهتمه فيك بزيادة دائم تسأل عنك تصدق مرة كنت نازله أنا وأمها مع الدرج وسمعناها تقول عقبالي أخذ ولد عمي خلودي وتقول بعد أموت لو ما تزوجته
خالد: يمه أجل نروح نخطبها بعد ما يخلص الصيف وعشان الحين أنا يبيلي أمن المهر ولوازم العرس وخبرك عاد الزواج واهتماماته
أم خالد: أجل بروح ابلغ أمها لاني سمعت وليد ولد جيرانهم يبي يخطبها
خالد: وعز الله عرفوا يختارون عمي وأهله لوجدان
أم خالد: ليه وش يعيبه رجال
خالد: يمه لا تجننيني معاك وجدان لي أنا أرحم من ذاك الداشر همه جمع شلته عند أهله في بيت الشعر اللي في حوش بيتهم وغير كذا ما يعرف ربه ولا دينه وبعد يقولون يدخن ويشيش هاه الحين أقتنعتي بكلامي بنتنا هاذي مو من الشارع مفهوم يمه ابيك تكلمين خالتي أم محمد أني معزم على الزواج من وجدان وكلها شهرين وتفتح المدارس ويملك ولد عمي وبعدها ياجي دوري أتفقنا يمه
أم خالد: خلاص صار يولدي أكلم أمها بكرة الحين الساعة وحده نايمين الناس
خالد: طيب صار تصبحين على خير يا أمي العزيزة وصعد خالد حجرته ونام وفجاءه رن جوال خالد وكان سلطان توه داخل مع باب البيت والكل نائم وجوال خالد كان في مكتبه ورد عليه سلطان: الو
المتكلم: الو
سلطان: من معي يالغالي
المتكلم: خوي خالد وينه عسى ما شر ما رد على
سلطان: لا ما شر بس خالد نائم أذا تبيه في شي ضروري صحيته لك
المتكلم: لا مافي شي مهم سوالف خفيفه
سلطان : طيب من معي
المتكلم: معك صديق خالد عادل يا غبي ما عرفت صوتي
سلطان:ههههههههههههههههههههههه بالله هو أنت وينك وين أيامك ما تسأل ولا تسير على خالد
عادل: ياشيخ أنشغلت بزواج أخوي ثمن أمي مرضت علينا وبعدها أنسرق جوالي وطلعت جوال جديد ورقم جديد
سلطان: ليش الوالده وش عندها
عادل: سكر وضغط والكبر شين وأنا أخوك المهم بلغ سلامي لخالد وعيال عمك والوالده وقول لها قريب بنسكن عندكم في الرياض
سلطان: يوصل السلام أن شاء الله متى تاجون عندنا
عادل: في الصيف الجاي وبالمره أحضر زواج سعود ونرتب الوضع مع الدوام وأنتقل عندكم ياخي تبوك بالمره برد والثلج من كل مكان وأمي عظامها لك عليها شوي
سلطان: يالله بلغ سلامنا الوالده وأخوك راشد وبارك له مع أنها متأخرة المباركه شوي
عادل: يوصل سلامك فمان الله يالغالي
سلطان: فمان الله توصلون عندنا بالسلامه ودق لا تسحب علينا وقفل سلطان الخط مع عادل وفي الصباح اليوم الثاني وبتحديد في المستشفى أبو سعود في غرفة العمليات الكل كان موجود يترقبون الحدث وبعد ساعتين خرج الدكتور ومسكوه عيال ناصر كل واحد من مكان سعود وسطام وعبدالله وغدير ومشاعل وأمهم اللي كانت طول الوقت تدعي لزوجها هي وبناتها
سعود: هاه دكتور طمنا وش اللي صار
سطام: قول دكتور تكفى بسرعه
عبدالله: ان شاء الله أبوي طلع بخير ونجحت العملية
الدكتور: شوي شوي هدوا اعصابكم كل شي اوكي تمام والعملية نجحت وبعد يومين يطلع الوالد ان شاء الله
غدير: الله يبشرك بالخير كان سلطان واقف جنب غدير وسمعها وهي تدعي لدكتور بصوت واطي وقرب سلطان من غدير وقال
سلطان: ماله داعي اللي قلتيه اسكتي فضحتينا
غدير: حلوة وش دخلك أنت
سلطان: استحي ولد عمك أنا مو ولد الجيران
أم سعود: وش فيك يا سلطان يناظر سلطان في غدير ويهز رأسه ويعظ على شفايفه
سلطان: مافي شي خالتي بس غدير تبكي و سكتها فضحتنا قدام خلق الله أم سعود تعرف اللي صار كله لكن بغت تسأل وتحرج سلطان شوي
سعود: دكتور نقدر نشوف الوالد
الدكتور: لا ما أقدر لانه تحت التخدير تقدرون تشوفونه بكرة ان شاء الله
سعود: طيب يالله يمه مشينا غدير خذي العنود والحقيني على السيارة عمي حمد والباقين كلهم راحوا لبيوتهم باقي أحنا حتى سطام وعبد الله راحوا يالله لا تتأخرون وفي سيارة سعود غدير ومشاعل والعنود والخاله أم سعود وسعود وقطع الهدوء سعود
سعود: يمه ملكتي كم باقي يوم عليها
غدير: ليش مستعجل الأخ
أم سعود: باقي ستة أيام على الملكة ليش تسأل
سعود: لا بس أبي اجهز حالي وبعد ابي أطمن على ابوي اول شي وبعدين يصير خير وعلى فكرة أذا كان أبوي تعبان ترى راح أكلم عمي حمد وأجلها لشهر الجاي
مشاعل: لاتنسى سعود أن عنوده معنا في السيارة
سعود: كللللللللللللللللللللللللللللللللللليش وهاذي أحلى زغريطه لعنوده العنود في السيارة مستحيه من سعود وأمه و وصلوا لبيت العم أبو خالد لأنها عازمة الكل على الفطور عندها وفي بيت أبو خالد كانت وجدان في المطبخ تساعد خالتها أم خالد وبعد شوي دخلت عليهم العنود وأم محمد
أم محمد: تبيني بخدمه ياوخيتي أم خالد
أم خالد: لا البنات معايه ماقصروا الله يعطيهم الف عافيه
العنود: ياحركات ياوجدان أنتي هنا وهند تدور عليك
وجدان: لا كنت أساعد خالتي بالفطور عشان عمي أبو خالد يبي يفطر بسرعه يقول وراه دوام في شركته
العنود: طيب الحين فطور الرجال وصل لهم ولا أجهزة
وجدان: تراك خاشه عرض مالك داعي سوينا كل شي أنا وشعوله وخالتي أم خالد ....العنود تطالع في وجدان وتغمز لها
العنود: أصل أنا توي من شوي جايه وما لحقت أساعدكم أسفه خالتي أم خالد
أم خالد: لا يابنيتي مافي ولا شغل والحين ترى كل الرجال راحوا من المجلس عنوده وأنا خالتك روحي جيبي الأغراض من المجلس وخلي الشغاله تساعدك تراها فوق ترتب غرفة سلطان توه صاحي وراح الشركة مع أبوه
العنود: أخاف يطلعلي واحد من عيال عمي
وجدان: لا سعود مو هنا والباقين كلهم راحوا شاليهات الثمامه
مشاعل: أي صح أمس قالي عبد الله أنهم بيروحون بكرة لم الثمامه وسألت سطام من معاكم قال كل عيال عمي معنا ماعدا سعود عشان أبوي لو بغى شي أو حاجه
أم خالد: امممممممممم وأنا أقول وش خلى سلطان يقوم بدري عشان وراه دشره ههههههههه
وجدان: خليهم يستأنسون خالتي بكرة يتزوج الواحد منهم وينشغل
أم محمد: وجدان محمد أخوك معاهم
وجدان: الله يهديك يمه محمد هو مدبر الفكرة وترى كلهم راحوا في سيارته عشان هي الوحيدة اللي تكفي
العنود: ومشاء الله هم كثار قوليلي كيف كفتهم أبي أعرف
وجدان: دقيقة خلني أعدهم بألول وبعدين أقول لك عيال عمي ناصر عبود وسطام وعيال عمي صقر خالد وسلطان وأخوي محمد و ولد عمي حمد سامي
العنود: ستة وكفتهم السيارة الله أكبر عليهم وتضربها أم محمد على رأسها
أم محمد: قولي مشاء الله يالخبله لا تنظرينهم ويصير لهم شي
مشاعل: ترى أخوي سعود ماراح معاهم عنوده يقول عنده شغل ويبي يزور أبوي اليوم قبل شوي كنت عنده في المجلس هو وعمي صقر عشان الدكتور قال زوروه اليوم في العصر ونبي نروح كلنا لمه ولأن الدكتور منعنا بعد العمليه قال لا مايصير تشوفه وهو في تخدير كامل
وجدان: شعوله وش يدريكم لما طلعتوا من المستشفى أن الفطور هنا
مشاعل: دق خالد على سعود وقاله ترى الفطور عندنا وبعد قاله أنهم معزمين على الثمامه وأعتذر منه سعود قال أذا زرت أبوي وأطمأن عليه بعدين أجي معكم فهمتي يا خبله هههههههه
وراح الكل الشباب راحوا الثمامه والخالات راحوا ينامون في غرف النوم اللي في الدور الثاني لبيت أم خالد والشيبان راح كل واحد شركته والبنات راحوا لبيت العنود عشان هو قريب بالمره من بيت أبو خالد ودخلوا البيت وفي البيت العم حمد دخل سامي على المطبخ مستعجل يبي يأخذ حاجه ويروح وصادف في طريقه مشاعل
سامي: عنوده وش جابكم هنا
العنود: طفش في بيت عمي صقر
سامي: مين الحلوة اللي لقطتها عيوني
العنود: هاذي مشاعل أخت سعود بنت عمي ناصر
سامي: اوه نسيت أن عمي ناصر يبي يزوره سعود اليوم
العنود: سامي بيروح الوقت وأنت جالس تهثر معي محمد حرق بوري السيارة تحت ههههههههه
سامي: طيب نازل بس ترها حلوة
العنود: روح روح قبل لا أرتكب فيك جريمة الحين
سامي: يوه خوفتيني سلام يا عسل وراح وطلعت العنود عند البنات وهي تضحك البنات سألوها وش مضحكك عنوده
العنود: اسألوا مشاعل وش سوت مع سامي بالصالة تحت
وجدان: افا يامشاعل تسوينها من ورأي كان قلتي لشله يساعدونك
هند: أكيد صدمت في سامي صح
العنود: يمه منك وش درأك
هند: نداني سامي ورحت عنده وأنا طالعه من المطبخ شفت مشاعل وخبيت نفسي في مكتب أبوي وبعدها جا سامي وصدم صدمه قويه في كتف شعوله ههههههههه أما حتت ملوخية بالأرانب بتقنن وتقولها هند بلهجه المصريه
وجدان: يا بختكم الكل يصدم في بعض الا انا
غدير: ومين اللي صدم في خالد في بيتكم أمس ياوجدان
وجدان: ماشفته هو شافني وفي بيت أبو خالد أخذت أم خالد أم محمد على جنب وكلمتها
أم خالد: صدق يا أم محمد تقدم لوجدان معرس
أم محمد: ايه صدق لكن رفضناه وانتي منو قالك
أم خالد: خالد أمس قالي وهو معصب لان المعرس ولد جيرانكم وليد الصايع
أم محمد: أي والله يا وخيتي الولد لك عليه مو من زود اخلاقه مع اهله والناس اللي برا وبعدين بنتي وجدان لسى عمرها 18 سنه وماني مستعجله عليها وهي الوحيدة عندي ولا أبي أعطيها واحد داشر تتعذب معها تالي عمرها
أم خالد: صدق والله كلامك أم محمد بغيت أطلبك طلب
أم محمد: آمري يا أم خالد قولي وش عندك تفضلي
أم خالد: أولدي خالد أمس كلمه محمد بموضوع وجدان زعل وعصب وجاني مكشره خلقته سالته وقال وجدان يبون يعطونها أهلها لواحد ما يستحقها وأنا الحين بأمر من خالد قالي وصليها أمانه لم محمد أنها ما تعطي بنتها أحد غيري
أم محمد: أصلا وين بنلاقي مثل خالد وأنا عارفه من زمان أن خالد ميت على وجدان ومايبي غيرها ولو جا أحسن من خالد ماراح أوافق دام وجدان وخالد يحبون بعضهم من صغرهم
أم خالد: بس ترى ماراح نتقدم رسمي الا في أيام المدارس يعني بعد ثلاث أشهر عشان خالد يكون نفسه وسعود ملكته بعد أسبوع ويقول أول سعود ينتهي من نفسه وبعدين أنا
أم محمد: من ناحيتي أنا وأبوها موافقين لكن نبي نشوف رايي وجدان وانا عارفه ماراح تقول لا بس أبي قلبي يطمن أني ماضغطت عليها
أم خالد: الله يسمعنا خير وبعدها مر الأسبوع وجا موعد الملكة وخرج العم ناصر من المستشفى وسوى له عياله حفل صغير عائلي في البيت وبسبب حالت العم الصحية الملكة كانت في بيت العم ناصر عشان الدكتور يقول شهر كامل لا يطلع برا البيت بس يطلع الحديقة ويرجع وفي غرفة غدير البنات والكل مجتمع عند العنود
غدير: يمه جهزتوا كل شي
أم سعود: ايه غدير كل شي جاهزة المويه والعصيرات والمجلس الشغالات جهزوه
غدير: ليه يمه قاولتي على خدامات
أم سعود: لا بس شغالت عمانك ولا نسيتي
غدير: اوه نسيت يالله يمه نطلع عند العنود كلهم هناك بغرفتي وطلعت غدير وأمها
غدير: مشاء الله جميلة يا عنوده والعنود طوال الوقت منزلة رأسها الأرض ومستحيه وتقرب منها أمها وتسلم عليها وسلم عليها الكل
مشاعل: يالله ممكن من غير مطرود تنزلون تحت عشان ألبس العنود فستانها المعازيم بياجون الحين وانتوا عند العنود معليش يمه خذي خالاتي وانزلوا تحت وانتي ياغدير انزلي أستقبلي الضيوف مع أمي ومعك البنات وأذن صلاة العشاء واكتملوا المعازيم في البيت وبعدها تقريبا الساعه 11 تمام أنزفت العنود من فوق الين وصلت عند سعود تحت وركب لها الدبله والشبكة ووقعت على عقد النكاح العنود خجلانه ماتدري وش تسوي وطلع سعود من عندها ماقدر يطول عشان كل الحريم جالسات بالصاله والبيت مليان وبعد مارحوا المعازيم وراح الكل على بيته مابقى الا العم حمد واهله عشان سعود يبي يعطي العنود هديه
سعود: يمه روحي نادي العنود
أم سعود: ليش وش تبي بدينا من الحين أثقل شوي
سعود: لا يمه بس عندي لها هديه تكفين يالغاليه أم سعود
أم سعود: طيب لكن لا تطول بسرعه
سعود: أنتي الحين ناديها وبعدين يصير خير ههههههههههه
أم سعود: تضحك على هاه لحظات وتكون عندك عنوده وراحت أم سعود تنادي على العنود وجاءت العنود
العنود: هلا خالتي بغيتي شي غدير تقول أمي تبيك
أم سعود: عنوده سعود يبيك في الصاله اللي في مكتب أبوه تحت
العنود: طيب أمي بخذها معاي
أم سعود: هههههههههه لا مايحتاج أمك شوي بس يبيك بكلمتين وراحت العنود وهي مستحيه ماتدري وين تودي وجهها ودخلت على سعود
سعود: هلا عنودتي أجلسي تفضلي
سعود: عنودتي وش فيك كذا خجلانه أرفعي رأسك ترى أنا سعود زوجك وترفع العنود رأسها و وجهها صاير ألوان من الخجل
سعود: العنود مبروك
العنود:الله يبارك فيك ويقرب منها سعود ويرفع رأسها بيده ويطالع في عيونها وتطيح خصلتين من شعرها ويرفعها سعود
سعود: عنودتي ممكن تقبلين الهديه المتواضعه مني
العنود: أكيد راح أقبلها منك
سعود: تفضلي ويقرب من أذنها ويقول أحبك نزلت العنود رأسها تحت وعلى طول طلعت وقبل لا تطلع مسكها سعود بيدها وقال لها
سعود: عنوده راح أكلمك أذا رجعتو البيت اتفقنا خذي الهديه من على الطاوله ولا خلاص الخجل غطى على عيونك
العنود: اتفقنا سعود مشكور على الهديه
سعود: ابي أسمع رايك فيها اذا كلمتك بعدين وهزت العنود راسها وراحت تجري عند أختها هند في غرفة غدير وقالت كل اللي صار لها مع سعود
وجدان: بنات عندي لكم سالفه خطيرة خلونا من عنوده الحين واسمعوني
مشاعل: قولي وش عندك يالقلق
وجدان: بنات خطبني وليد ولد الجيران واهلي رفضوه
هند: ليش وش المانع
غدير: طيب هم قالوا لك أقصد أمك خالتي كلمتك
وجدان: لا محمد قبل لا يدخل عمي المستشفى بيومين كلمني وقال ترى الولد داشر بكل معنى الكلمة
العنود: وبعدين أي كملي لا توقفين
وجدان: الصراحه أنا ما أواطن الولد هذا بعيشة الله وترى خالتي أم خالد كلمت أمي قبل أسبوع وعمي كان في المستشفى بعد العملية يوم أفطرنا كلنا عند عمي أبو خالد
مشاعل: طيب وش قالت خالتي أم خالد لمك
وجدان: قالت أن خالد دري أن وجدان يبي يخطبها وليد وأن محمد أخوي علمه وقال لمه كلمي خالتي أم محمد وقولي لها لا توافق أنا شاري وجدان من زمان
غدير: يا حركتات من قدك شاريك من زمان هاه هههههههههههههه
العنود: والحين وش تبون تسوون لوليد
وجدان: أمي أعتذرت لمه وقالت أن ولد عمها خالد خطبها من زمان لكن محمد نسي ولا قال لوليد
غدير: أحسن وش تبين في واحد داشر لا وبعد يقول لي عبدالله أنه زميل له في الشركة وأزيدكم من الشعر بيت يقول ما يصلي بالمره ودائم نائم على مكتبه في الدوام
هند: الحمد لله أنكم ماتسرعتوا ياوجدان ومرت الايام وقربت المدرسه تاجي بقى عليها تقريبا عشرين يوم وجهزوا الكل سياراتهم لرحله لم الشرقيه وبعدها لمكة والمدينة وقضوا كلهم أجازة سعيدة....




والباقي لما اشوف ردود ...

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 10-01-2011, 01:06 PM
صورة ضمني بين الاهداب الرمزية
ضمني بين الاهداب ضمني بين الاهداب غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أهكذا أحببتني ?


لتأخر الكاتبه...,

أهكذا أحببتني ?

الوسوم
أحببتني..؟؟ , أهكذا
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
هل أحببتني..؟ أم أحببت نفسك؟ sondos11 خواطر - نثر - عذب الكلام 5 07-09-2008 06:01 AM
زمن الغرائز فـ الخفـاء ـارس نقاش و حوار - غرام 3 12-06-2006 03:03 PM

الساعة الآن +3: 06:11 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1