غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها
الإشعارات
 
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 31-05-2009, 11:09 PM
صورة احلى مني مافيه الرمزية
احلى مني مافيه احلى مني مافيه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رواية ما فيه داعي يلمح الجرح حسّاد / للكاتبة : حلاها سعودي


روااااااااايه روعه موت عجبتني وحبيت انقلها لكم
اذا عجبتكم قولو لي عشان ان شاء الله انزلها لكم اول باول




( مافيه داعي يلمـح الجـرح .. حسّـاد )




قصه مختلفه بذاتها عن كل الروايات والقصص ..
قد أكون أخذت فيها منحى آخر بعيد عن كل الأساسيات المعروفه في القصص والروايات ..
لن أكون نسخه من شكسبير ولن أتبع نهج داون براون ..
أخذت منهم ثروه ثمينه جداً بالنسبه لي ..
وأزدادت أفادتي أيضاً بتخصصي الذي ساعدني كثيراً في مهاره رسم الملامح القصصيه الخاصه
بي أنا وحدي ..
أردت أن يكون لي طريق خاص ومنهج خاص لست عظيمه ولست روائيه ولكني طالبه جامعيه
بسيطه أطمح أن أسخـر تخصصي في حبكه معينـه ..!
ستدور دائره الضوء على شخص واحـد فقـط وهو البطـل ..
ستكونون معـه في حله ترحاله نومـه هدوءه كلامه قفشاته ..!
ستكون كاميرا الخيال مسلطه على ملامحـّه دون غيره طـوال هذه القصه ..
ستعجبكـم بأذن الله ..




:




للتنويـه :
أنا كاتبه أكتب للخيــال ..!
الأسم " ضـاري الشمري " ليس أسقاطاً على إي شخص ترميه الأقدار بنفس الأسـم ..!
أنا أنتمي لنفس القبيله ..! ولي أخ يتسمى بنفس الأسم كذلك ..
كذلك بعض الأبيات أستقيتها من شعراء مختلفين بعضهم أعرفهم والبعض الآخر لا ..!
حفظاً لحقوقهم الشعريه قلت السطـر الأعلى ..!
لذلك لاداعي لأن ألمح أشياء خارجـه عن نطاق أنها ( Literary novel ) فقـط ..!


" نبـذه عامه قبل البدايه "



" ضـاري الشمري "
شـاب عمره 23 وسيــم جداً جداً بل " جميل " ذو ملامح بدويه شرسه ..
طويل ذو جسـم رياضي عجيب جداً ..
مزاجي سيجارته لاتفارقه طوال يومـه ..
شـاعر مشهـور جداً حتى أن قصائده وفيديو كليباته لاتكاد تفارق القنوات
الفضائيـه ..
معجباته كثـر .. هواتفه مليئه بالأرقام النسائيه مستغلاً جماله وشهرته ..!
يعيـش وحده في شقه بسيطه في الرياض ..!
بعيداً عن أهله الذين يسكنـون في " حائل " ..
يدرس في جامعه " الملك سعـود في الرياض " لمجرد أنه يحمل أسم " طالب "
جامعي فقـط لإنه بكل بساطه " يمقت " الدراسه ..
أنيــق جداً يهتم بشكله بمظهره بوسامته يهتم بأن يكون مكتملاً في كل
شيء ..
ينفق جل أمواله على العطـور الصاخبه لدرجه أنه ماأن يدخل محل ما حتى تمتلىء
نسمات الهواء وتتشبع برائحتـه وتبقى ساعات طوال كذلك حتى وأن فارق المكان ..
لديه صـوت جميل بعض الأحيان يؤدي بعض : الشيلات : الشعريه في قصائده
بصـوت خيالي متناغـم ..!
يعشـق ماركه " دوتشي جابانا / آرماني / العربيه للعـود والعطـور "

.
.


part 1 :


دخل النور ببساطه للغرفه المظلمه المهمله والملابس المرميه والباااااااارده حيل ..
كانت الستاير مش مغطيه كل الشباك علشان كذا كان يتسلل النور للغرفه ويداعب
رموش ضاري الطويله اللي غرقانه بالنوم بعد ليله طويله من المكالمات مع معجباته ..!

رن صـوت الجوال وكانت النغمه هي قصيده شعريه لضاري
يقصدها بصـوته :
مافيه داعي يلمـح الجـرح .. حسّـاد
.............. يكفي أخذت مـن العواذيل .. درسي
ماهو مهم آعيش ..في ضيـق وبعـاد
............ بس المهم آعيش .. ما هنت نفسي!!

ومع الرنين المتكرر فتح ضاري عيونه بأنزعاااااج وتلمس وتحسس الجوال على الكومدينه
الصغيره اللي بجنبه بس مالقى شيء والجوال مستمر يرن ويرن ويرن ..!!
يووووه تحرك للجهه الثانيه من السرير وتحسس بس مالقى شيء ..
ضـاري : أوووف هذا وين أنقلع بالله ؟!
والجوال كان في رنين مستمر ومجرد يسكت دقيقه يرجع يدق الف مره ..
ضاري وهو مفتح عيونه بصدق ومنزعج : وووجعه وش ذا من ذا البجيح اللي يدق هالفجريه وبعد يعيد ويزيد !
وأخييييييراً بعد عناء لقاه ضاري تحت مخدته وطلعه وحط السماعات ورد ..
ضاري : هلااا
بشـرى : هلا وغلا صباح الورد صباح الطير وينك حبيبي خفت عليك ؟
ضاري وهو فيه النوم ومو مركز : مغازل على هالصبح مين ؟
بشـرى وهي مطيره عيونها : ضااااااااري أنا حبيبتك بشرى وشو مين من تعرف غيري !
ضاري وهو يحاول يرقع السالفه : ايييه ايييه وش فيك لامانسيت بس نايم وعلبالي أختي
بشرى بدلع : هالحين صوتي له شبيه !
ضاري بينه وبين نفسه " أمحق صوت بسم الله على أختي من صوتك " ..
بشرى : يووووووووه ضروي ابد مو معاي وينك ؟
ضاري : هنا هنا وش فيك بس نعسان وتعبان ..
بشرى : طيب أنا زعلانه عليك تدري ؟
ضاري : ليه عسى ماشر ؟
بشـرى : أمس بالليل أنتظرتك تدق ومادقيت وأدق عليك مشغول لين الفجر !
من كنت تكلـم !
ضـاري : ها والله مدري يمكن العيال ..
بشرى بشـك : العيـال ! منهم العيال عندك أحد بالشقه !
ضـاري : أووووووووووه تحقيق هو وإلا تحقيق جوالي وأنا حر مدري مين كنت أكلم
يمكن اهلي يمكن خوياي ممنوع بعد ! داقه علي من صباح الله خير وماسكتني تحقيق نمت
كلمت وش سويت ماباقي الا تقولين لي وش ألبس !
بشـرى بخوف : ضاري حبيبي أسفه والله ماقصدت خلاص حبيبي ليه زعلت وعصبت
أنا من خوفي عليك وحبي وشوقي قلت هالكلام والله !
ضاري : الخوف ذا مابيه وماحبه وكم مره قلت لك أنا حر بتصرفاتي !
بشـرى بترجي وخوف أكبر أنها تفقد الشاعر المشهور
وحبيبها اللي تموت فيه : أوكي خلاص تأمرني أمر والله آسفـه خلاص حبيبي
ضـاري : أوكي خلاص ممكن أنام هالحين ..؟!
بشـرى : أكيد ممكن حبيبي بس ..
ضـاري بينه وبين نفسه " اللهم طولك ياروح " : بس وشو !
بشـرى : الجامعـه ..؟!
ضـاري : بشرى حبيبتي ..!
بشـرى بغنج : ياعيون بشـرى ..
ضـاري : الظاهر عطيتك وجه زياده عن اللزوم صايره أمي وإلا أبوي جامعتك أكلك
جوالك نومك !
هالحركات ذي ماحبها أنا ماكلمتك علشان أضيق صدري أنا كلمتك علشان أخذ راحتي
وأنبسط حركات الاعجاب والمياعه ذي مابيها مفـهوم !
بشـرى وهي منذله ترتجف : مفهوم حياتي مفهوم ..
ضـاري : يلا هالحين أنا بنام فمان الله ..
بشـرى : باي ..
رمى ضـاري الجوال ورجع ينام بأهمـال وسحب البطانيه وتلحف فيها عن بروده الجو ..
كان شعره يغطي لمحات من وجهه وبيجامته الكحليه الخفيفه مو ساترته من برد الغرفه القارس ..!

"أما بشـرى نزلت منها دمعـه خفيفه على الطاير هالدمعه كان خـوف أنها تفقد برستيجها
عند صديقاتها خصـوصاً وهي تصبحهم وتمسيهم بسوالف ضـاري وأنه يحبها ويموت عليها
وهي تحبه وهم مو مصدقيـن ابداً وهي يوم عن يوم تزيـد بسوالفها لهم ..
وبرضو بشرى تعلقت بضاري كثير وهو حلم لأي بنت أنها تتعلق فيه بموصفاته ووسامته وشاعريته
وشهرته وأناقته وحتى كلامه الحـلو اللي من فتره لفتره يعطيها أياه على مزاجيته المعتاده "


مع السـاعه 12 الظهـر صحى ضـاري بتعب تنبـه نبه وهالنبه كانت كفيله انها تطير
النوم من عيونه تقلب على السرير يمين شمال يحاول ينام خصـوصاً انه نام متأخر بس ماقدر ..
رمى البطانيه بأهمال بعيد عن جسمـه وسحب جواله ..
كان جسمه الرياضي ببيجامته الكحليه وشعره ولونه البرونزي مرمي على السرير بكل أهمال
جلس يقلب في الجوال ويشوف المكالمات والرسايل اللي غص فيها الجوال من معجباته اللي
يظنون أنهم ملكوا ضـاري وكل وحده تظن أنه خلاص فارس أحلامها اللي تحقـق ..
ضـاري : أعوذ بالله ذولا مايتعبون من الكلام أنا تعبت من شوف الرسايل
شلون هم الوحده ترسل الف مسج بالدقيقه ..
أوووووووووف بس ..
رمى الجوال مره ثانيه وقام من السرير وأتجه للحمام بعد ماأخذ فوطتـه اللي كان لونها كحلي
مع بعض الخطـوط السماويه اللي داخله بالفوطه بشكل عشوائي ..
دخل الحمام يأخذ له دش وهو يغني شيله من شيلاااااااته تقول :
لي متى وأنته تعاكس بالريـاح؟
.,.,.,.,.,.,.,.,.لي متى والصبر تو مـا ملّنـي؟
لي متى والقلب متحمّل جـراح؟
.,.,.,.,.,.,.,.,.لي متى والطيب فيـك يذلّنـي؟
لي متى ياأعذب من المي القراح؟
.,.,.,.,.,.,.,.,.من حنانك مـن وفـاك تبلّنـي؟
روح دوّر يابعـد كـل المـلاح
.,.,.,.,.,.,.,.,.عن نصيبك وأن لقيتـه خلّنـي
أدعي الله يسعدك ليـل وصبـاح
.,.,.,.,.,.,.,.,.ياسحـاب ٍ مـن غـلاه يظلّنـي

أنتهى حمام ضـاري ولف الفوطه على جسمه المبلل بالماء وطلع من الحمام
وهو يعيد ويزيد بشيلته بصـوت ممزوج ببحـه رهيبه جداً ..
طلع من الحمام وأتجه للدولاب فتحـه آممم يتخير ملابس له ..!
طلع بنطلون جينـز أزرق وتيشيـرت أسود مقلم بخطوط أبيض ورصاصي
صغيره مره وفيه جيـوب من على الصـدر ..
لبسهم وهو لايزال يردد شيلته ورجع مره ثانيه فتح دولاب صغيـر بجنب
الدولاب اللي فيه ملابسـه وطلع حـزام لونه أبيض وفيه فصـوص فضيه
ولبسه وفتح الدرج الثاني من الدولاب نفسه وطلع شربات لونهم أسـود
وجزمه سبـورت لونها رصاصـي وفيها خطوط سوداء لبسهم..
وفرش سجادته صلى الظهـر بينما الفجر صلاه قبل ينام لأنه كان سهران
في مكالمات هاتفيه مع معجباته ..
وأتجه للمرايه ومعاه فطوتـه وجلس ينشف شعره بأهمال طلع الاسشوار
من الدرج وجفف شعره وحط عليه جل خفيف تنـاول مبخره صغيره على الكهرب
في تسريحته وشبكها بتعب ورجع يحط عطـره الصارخ من " دوتشي جابانا " ورجع
مره ثانيه وفتح علبه فخمه من العربيه للعـود وطلع عـود وحطه بالمبخره وجلس
يتبخـر ..
ناظـر لنفسه بالمرايه كان شكلـه واااااااااااااااااو بمعنى الكلمه ..
رجل بهيئته وسيم جداً وملابسه أنيقه جداً تصرخ بروح الشباب والأستايل الشبابي ..
ملامحـه البدويه مامنعتـه يكون أنيق لدرجه لامعقوله !
تحسس شعره المتناثـر والكثيف " ماكان شعره طويل حيل لا أبداً بس كان يغطي رآسه
بكثافه عاليه جداً " ..
خذا جواله وبوكه ومفتاح سيارته وطلع من الشقه المهمله بكل أنواع الملابس والمفارش
وكل شيء مهمل ..

نزل من العماره وكل من حوله ومن مر فيه يتهامس هذا الشاعر هذا ضـاري وهو بغرور
عجيب نازل ويناظر لدربه وبـس ..
وصـل سيارته الفخمه اللي كانت هديه من برنامج شعري لإنه فاز بتصويت الجماهير بأفضل
قصائد معروضه في هالشهـر كانت عباره عن لكزس من أحدث طراز لونها أسـود ملكي ..
ركب السياره وولع مبخره السياره وشغل المكيف عن الحـر ومشى في طريقه ..
مـر كوفي صغير على الجنب ..
فتح ضاري الشباك ونزل نظاراته الشمسيه البنيه ماركه " أرماني "
ضـاري : Please
البائع : yes
ضـاري : I want a cup of coffee, French
البائـع : Well, you want something else ؟
ضـاري آممم يناظر الكوفي الصغير بغرور : آمممممم No thanks
البائـع : OK Please wait
ضـاري : Ok
صد عنه ولبس نظارته الشمسيه وجلس يدور في أشرطته وسيديهات السياره
المليانه .. وطلع شريط أغنيه لمحمد عبـده ( أختلفنـا ) وحطها وجلس يتسمع ..
البائع : Preferred
ضـاري تناول الكوب وعطاه حسابه وقال بأبتسامه أنسجام مع الاغنيه : thanks
بدأ يتمشى في شوارع الرياض المليانه زحمه الناس طالعه من المدارس والجامعات والشوارع
كانت مليانه وهو راااااااااايق وتوه صاحي ويشرب قهوته ويسمع محمد عبده ويردد وراه
بكل روقـان ..
فجأه رن جـواله .. كان مركب السماعات لذلك ماتعنى كثير فتح الجوال .. بدون
مايناظر للرقم لانه كان يسـوق ..
ضـاري : الـو ..
أمـه : الوو ..
ضـاري وهو يقصـر صوت المسجل ويبتسم لأمه بأشتياق : هلااا وغلا ومليون حلا
بأحلى وأشب وأروع أم بالسعوديه هلا براعيه ذا الصـوت ..
الأم : ايه ايه العب علي يالملعلون بكلم كلمه ..
ضاري :ههههههههههههههههههههههههههههههههههه وأنا أقدر ياأم محمد وشلونتس
عساتس طيبه يانبض القلب ..؟
الام : بخير جعلك بخير شلونك أنت ؟
ضـاري : الحمدلله زين من ربي دامك بخير أنا بخيـر ..
الأم : الله يجعله ياوليدي وينك فيه منقطع ماشفناك لنا منك شهـر ..
ضـاري يتلكع على أمه اللي فاهمته زين : دراااااااااااااااااااسه ومحاضرات ووجع رآس
واختبارات وضغط ..
الام : أقول هاها لاتكذب علي خابرتك والله ماتدل طريق الجامعه بس قلي وينك ..؟
ضـاري بأبتسامه حنان يرفع حاجب ويضحك وتظهر أسنانه اللي كنها صف لؤلؤ :
هههههههههههههههههههههههههههههههه مشتاقه لي يالغاليه ؟؟
الأم بحـزن : إي والله ياوليدي بالحيل مشتاقه لك الله يهديك أنت الوحيد اللي من ضناي
بعيد عني ..
ضاري أنكسر قلبه هو شاعر يعرف مثل هالمشاعر بالحيل : والله مشتاقه !
الام : ضاري وجعه ..
ضاري : هههههههههههههههههههه أجل أسمعي ضبطي لي أحلى عشاء أنا بالطريق جايكم ..
الأم مفتحه عيونها : صاااااادق ؟
ضـاري : اي أجل ؟
الام : ودراستك اللي أنت تقول ؟
ضاري : وطريق الجامعه اللي ماأدله على كلامك ؟
الأم : يالملعون أجل مهنا طلعه من عندي لاصار كلامي صدز ..
ضاري : ههههههههههههههههههه خلاص هونت منب جاي ..
الأم : الا الا تعال وعقبها ارجع خلن أشوفك بس ..
ضاري بحنان : أبشري ياعيون ضاري يانبض قلبه وكله كلي أنا لك يالغاليه هالحين طالع
من الرياض وبجيك ..
الأم : أنتبه للطريق ياوليدي لاتسـرع ..
ضـاري : ماعليك ولدك ذيب والذيابه قليلو ههههههههههههههههههههههههههههههههه
الام : اييييييييه شاعر ماتنواجه بالكلام ..
ضاري : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الام : زين يلا انتبه لطريقك ولاتسرع وترن اتحداك على العشاء ماهو تلعب علي وتجلس
ضـاري : زين زين ابشري مالك الا طيبه الخاطر ..
الام : يله اجل مع السلامه ياوليدي ..
ضـاري : لحظه لحظه وين وين ..!
الأم بأستغراب : هاه وشو ؟ هونت ؟
ضـاري : لازعلت !
الأم : ليييييييه ؟
ضـاري : هالحين وليدك حبيبك ومشتاقه له ومتغرب عنك وماعنده أحد واخر شيء
فمان الله حاف ..
الأم بعدم فهم : ضاري ووجعه اخلص علي قلي وش عندك ..
ضـاري : عطيني بوسه مبطي عن حبتك يالغاليه ..
أمه بقهـر : ياراحم الحال بس الله يخلف عليك خوفتني واخر شيء بوسه ..
ضـاري : ايه والا وش تبيـن ؟!
الأم : لاجيت عندي حبني أما بوسه بالهواء معصي يالملعون ..
ضاري : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه
ليه يمـه ماني ولدك ؟
الأم : ولدي يجي يحبني مايلعب علي ؟
ضـاري : زين زين أجل فمان الله ..
الأم بأبتسامه على سعه صدر ولدها وحنانه معاها : فمان الكريم ..


رجع ضـاري لشقته لأنه ماأبعد كثير عنها ودخلها بسرعه كانت الساعه تشيـر 1,30 الظهر ..
دخل شقته بسرعه وتناول شنطته اللي كانت داخل الدولاب ورمى فيها كم ثوب وكم بنطلون
وتيشيرت وحط أغراضه كلها وقفلها ..
وراح للأبتوب اللي كان على السرير وشاله وحطه بشنطته وطفى أنوار الشقه وطلع ونزل من
العمـاره ..
وهو نازل كان يصفـر ويغني صدفه واحد من سكان العماره ومعاه بنته اللي في الثانوي كان جايبها
من المدرسه وهو فراش مدرسه على قد حاله وشايب كبير الشيب غطى ملامحه وماعنده غير 3 بنات
بس وماعنده عيال ويسكن في نفس العماره اللي فيها ضـاري ..
ضـاري بأبتسامه حنان : مساء الخيـر ياعمي ..
أبو لمى بأبتسامه على أدب ضاري وذوقه معاه في كل مره يشوفه : مساء النور ياوليدي ..
ضـاري يبعد عن طريق الدرج علشان بنته اذا تبي تصعد ويسولف مع ابولمى : وشلونك وش أخبارك ..؟
ابولمى : بخير ياوليدي أنت شلونك شخبارك ..؟
طبعاً لمـار كانت واقفه في مكانها ولاتحركت وكان عاجبها الوضع ومستانسه لانها تحلم أن ضاري يكون
يوم من الأيام زوجها خصوصاً انه ساكن عندهم في العماره ويعرف أبوها وأبوها دايم يسولف لهم عن أدبه
وأحترامه وكانت تمني نفسها تلتقي فيه وتعيش معاه قصه حب وهي تحبه حالها حال كل معجباته اللي ميتين
عليه وكانت بكرا بتقول لصديقاتها أن ضاري الشاعر المشهور سولف مع أبوها وهي واقفه وراهم وقال
كيت وكيت وتنقل لهم بالتفصيل ..
ضـاري : انا بخير دامك بخير .. يلا ياعم ماطول عليك توصيني شيء ..؟
ابولمى وهو يلمح شناط ضاري : ابد سلامتك ياوليدي بس عسى ماشر أشوفك شايل شناطك ..؟
ضـاري : ابد والله الحبيبه دقت علي مشتاقه هههههههههههههههههههههههههه وودي بشوفتها ..
أبولمى يدري أن ضاري يقصد أمه لانه دايم يقولها الحبيبه عند ابولمى : هههههههههههههههههه الله يخليها لك
ويخليك لها يارب أجل بالسلامه ياوليدي ..
ضـاري : وياك يابعدي يلا فمان الله .. ومشى في طريقه ..
أبولمى وهو يصعد الدرج : فمان الكريم ياوليدي ..
أما لمـــار أنهبلت وتجمعت الدموع بعيونها كأي مراهقه تبني أحلامها على ولد الجيران اللي الكل يبيه
وتظنه هي أقرب له من إي أنسان ثاني وفجأه تسمعه يقول الحبيبه وأبوها يبارك له ..!
بغت تصرخ وفكرت زين أن ضاري ماهو متزوج أجل مين الحبيبه اللي يقول عنها أبوي دايم يقول مب
متزوج يارب مايطلع متزوج بالسر يارب أنا أحبه يارب أنا بنيت كل أحلامي عليه أنا أحق فيه من إي بنت بالكون
هو ساكن بنفس العماره ويتنفس الهواء اللي أتنفسه ويعرف أبوي ويعرفنا يارب ..
أبوها أنتبه أنها واقفه وهو وصل نص الدرج لف عليها وقال بحنان يكسوه الشيب : لمـار ..؟! تعالي يابنيتي
وش فيك ..؟
لمــار بعبره تخنقها أنتبهت وقالت : لا بس يبه بسألك ..!
أبوها بطيبه قلب وحب لبناته : سمي يابنيتي وش بغيتي ..؟
لمـار : أنت دايم تقول ضاري مؤدب وتسولف لنا عنه ..!
أبولمى : أيه والله ونعم الرجل ..
لمـار : بس هو عكس كذا ..
أبولمى : لف لها ووقف وقال ليه وش شايفه فيه ؟ عيب تقولين كذا الرجال محترم ولاشفنا منه الا كل
خير وش له لزوم هالكلام وانا ابوتس ؟
لمـار بجرأه : يبه سمعته يقول حبيبته ومشتاق لها وهو مو متزوج ..!
أبولمى مستغرب من أنفعال لمـار : هههههههههههههههههه يابنيتي يقصد أمه أمه حبيبته .. أنتي وش
فيك معصبه شبيتي على الرجال ..؟
لمـار بأرتياح ودها تصرخ وتخم أبوها : اهاااااا لا بس أنقهرت أحسبه يلعب على بنات الناس ..
أبولمى بتصديق وبطيبه قلب : ههههههههه لا ماهي عنده ضاري رجال والنعم والله لو ربي رازقني بولد
ماتمنيت الا انه يكون مثلـه ..
أبتسمت لمــار لإنها تشوف زوجها مثل ماهي حاطه بعقلها محل أعجاب الكل من قراب وبعاد
ومشاهير وبنات ورجال وشياب ..!



أما ضـاري فكان في طريقه للخروج من الرياض ويتراقص على أنغام أغنيه محمـد عبده :
كل ماقلت له يابن الحلال ..
المحبه عطا وأنتا بخيـل ..
التفت يمي وهو عجل وقال ..
لذه الحب بالشيء القليل ..
كان يرددها وراء أبونوره وهو منسجـم آخرررر أنسجام ..
وهو يخرج من الرياض لمح محطه بانزين ..
ضـاري : كويس خلني أمرها أخذ لي شيء أكله على ماأوصل لحايل ..
كان ضاري ميت جوع ومابعد عشاء أمس غير كوب الكوفي ..
مر ضـاري المحطه اللي كانت مليانه ناس رايحه جايه شباب عوائل ناس تدخل
العاصمه وناس تخرج منها حتى في عز وقت الدوامات ..
وقف ضاري سيارته الليكزس ونزل بكل غرور وخفـه وروح شباب يمشي صوب
السوبرماركت وكان تيشيرته الأسود مفتوح نصـه من فوق ..
في سياره ثانيه :
خالد : شباب شباب شوفوا مهب ذا الشاعر ضاري الشمري ؟
علي : الا الا هو بالله شباب خلونا ننزل نصوره ؟
محمد : لا وشوله يحسبنا ميتين عليه هالحين ..
خالد : ميتين ونص نأخذ له صورتين أنفراد حصري بالنت والله شيء يطير العقل وخر بس
أنا وعلاوي بننزل تنزل معانا تعال ..
محمد : يلا بنزل وش ورانا ..
نزلوا الشباب وكانت المحطه كلها تناظر لضاري اللي يمشي بطريقه ويرفع نظارته وينزلها
بلعب وروقان متجه للسوبرماركت ..
مر من عند سياره عائله كان فيها طفله تطل من الشباك وبنات يناظرون لضاري بأعجاب وعالم
وردي ثاااااااني ..
لمح ضاري البنات أبتسم لهم ووقيص خدود الصغيره وعطاهم أبتسامه ثانيه ومشى ..
العنود : وااااااااااااااااااااااو يماااااااااااااااااااااااااااااااااااااه اشوى ابوي مو هنا والا كان ذبحنا ..
يجنن يجنن ..
هيفاء : اييييييييييييييييييي هبال شوفي الجسم بس شوفي الرزه شوفي الجمال شوفي الاناقه
الله يطعمنا بس ..
انتبهت امهم لهم ولفت لهم بعصبيه : هيفوه عنيد وجعه انتي وياها هذا وانا معاكم من تقصدون
ياللي ماتربيتوا ..
هيفاء بسرعه بديهه : يمه هذا ماتعرفينه افا يمه وين راحت المتابعه والتطور ..
الام نست السالفه وقالت : هاه وشو ..؟
العنود تكمل : يمممممممه هذا الشاعر ضاري الشمري المشهور ماتعرفينه وتطير عيونها تحاول
تشغل امها ..
امها : هاه الا اعرفه به احد مايعرفه هذا بس وش فيه ؟
هيفاء : مر من هنا شوفيه داخل السوبرماركت ..
الام وهي تتعدل وتناظر ضاري معجب الكل شياب وعجز وشباب وتحاول ماتبين لبناتها : زين تعدلي
انتي وياها لايجي ابوكم يذبحكم ..
البنات بأبتسامه سخريه يدرون انه ذابح بجماله وشكله حتى امهم : ان شاء الله ..


ضاري كان داخل السوبرماركت وكل السوبرماركت جلس يسلم عليه ويسأله ويصوره
بالجوالات وهو راح بسرعه للثلاجات وهو غير مبالي بالضجه اللي أحدثها داخل المحل ..
تناول علبتين بيبسي وعلبتين عصير سيزر وعلبتين مويا ولف للجهه الثانيه أخذ له فطيره لوزين
بالتفاح حبتين وبالشوكولاته برضو حبتين ..
حطهم بالكيس وأتجه للشوكولاته وأخذ بأهمال ( كتكات / سنكرس/ تويكس / مارس )
رماهم بالكيس ووصل للمحاسب وطلب علبتين دخان برضـو وطلب الحساب ..
وأثناء ماالمحاسب يحاسب ..
خالد : أستاذ ضـاري ..
لف ضـاري كأنه سمع أحد يناديه وهو متأكد أنه واحد من جماهيره ..
خـالد وعلي ومحمد : السلام عليكم ..
ضـاري : وعليكم السـلام أهلا ياشباب ..
الشباب : كيف الحال ان شاء الله تمام ..؟!
ضـاري : الحمدلله أنتم شخباركم ..؟!
الشباب : طيبين الحمدلله ..
ضـاري : دوم يارب ..
الشباب : تدوم .. علي / ماودنا نشغلك صراحه بس بغينا كم صوره اذا مايضايقك ..
حنا من جماهيرك ونحبك وصراحه رجعنا بعد ماحنا راكبين علشانك ..
ضـاري بأبتسامه : لاولو أكيد عادي على رآسي تفضلـوا ..
طلـع فيهم برا ..
المحاسب : لو سمحت لو سمحت ..
ضـاري يأشر له : راجع راجع بس دقيقه ..
وقف برا وعلى مرآ الناس وأمام سياره العنود وهيفاء وجلس يتصـور مع الشباب
ويبتسم معاهم بكل تواضـع وهو أنبسطوا حيل وسلموا عليه ومشوا ..
بس الدور ماوقف جوه بزارين يركضون وشباب وصوروا معاه وسلموا عليه ..
ضـاري بتعب وهو يدخل السوبر ماركت ثانيه بياخذ الحساب بعد ماتصور
مع كل اللي بالمحطه تقريباً " أوف الله يعين كل يوم على ذا الحاله " ..
دخل يأخذ الحساب ..

العنـود : هيوف شوفيه يصـور يعني عادي ..؟
هيفاء : ادري بس تبينا نصـور معاه مثلاً ..!
العنود بصوت قصيـر : لاياغبيه نخليه يوقع لنا ..
هيفاء : هاهاها ضحكتيني وشلون ..؟!
العنود بصوت قصير أكثر علشان ماتسمعها أمها : نعطيه منديل وكحل
لدانه هو مر من عندها وقبص خدودها ولين مر نأشر له يوقع لنا بدون
ماتحس أمي ..
هيفاء بتردد : ها أحسها صعبه ..! أكيد بتقول أمي وش يوقفه عند السياره ..!
العنود : لا مابتحس أشغليها انتي بأي مقطع في جوالك ..
هيفاء : اوكي يلا ..

طلع ضاري من المحل بعد ماحاسب ولبس نظارته وكان يمشي بسرعه يبي يوصل
سيارته قبل مايصيدونه ناس يتصور أو يسلمون عليه ..
طلعت العنود بخفه منديل وكحل وعطتهم دانه وهيفاء عطت أمها مقطع جوال
تشوفـه ..
دانه ماسكه المنديل والحكل ..
العنود تحاول تأشر لضاري اللي يمشي ومنزل رآسه بس ماش حست انه بيبعد عنهم ..
فقالت بخفه : ضاري ..
التفت وشاف البنت الصغيره ماسكه كحل ومنديل وتناظره ماتدري وش الموضوع ..
وطبعاً لانه متعود على البنات فهم الحركه وانها تبيه يوقع لها وأنتبه لأمها فمر وخذا الحكل والمنديل
وأبعد شوي عن السياره وكتب
( حلوه عيونك بس شعّري أحلى وأحلى هههههههههههههههه تحياتي
ضاري الشمري ووقـع )
ورجع وعطا البنت الصغيره الكحل والمنديل ولبس نظاراته وعطاهم أبتسامه ومشى ..
طبعاً البنات داخووووووووووا وخذوا المنديل وتهاوشوا عليه كل وحده بتحطه عندها وأتفقوا
أنهم يتبادلونه كل وحده يـوم ..!

ضـاري ركب سيارته بعد عناااااااااااااااء تحت الحر والشمس والتصوير والسلام ..
رمى الكيس بأهمال على المرتبه الثانيه ووجه المكيف له وكان الهواء يطير شعره المتناثر اللي
عطاه منظر ثااااااااني ..
مشى في طريقه وفك علبه بيبسي وفطيره وجلس يأكل وحط في أذانه سماعات وجلس
يسمع قصيده من قصايده بصـوته تقـول :

مابقا في الناس للناس ابتسامه او شعور
كلنا لاهي وكل شايف همه كبير
كل واحد يحسب انه فاهم بكل الامور
وكلنا يبني طموح وكلنا وده يصير
وفي النهايه وش خذينا في الغياب وفي الحضور
غير قسوتنا علينا وانعدامك يالضمير


ضـاري بحـزن مسكور رمى السماعات : ههههههههه ومن يدري عن القسوه ويحاسب
الضميـر .. مساكين حنا الشعراء الصادقين حافين منتفين ..
بس اللي يكتب ويبيع ويزيف مشاعره يعيش برفاهيه صدق زممممن حقييييييييير أبتسم
وكمل طريقــه وماأنتبه أن جواله يرن لأنه كان ساهي يسولف مع نفسه عن حقاره واقعه ..

:

Finished the first part
I hope to be successful

.
.






( لأن الفكره غريبـه في طرح الروايه لبطـل واحد
تدور حوله كل القصـص سأنتظر رده الفعـل , وعندما
أراها أتت كما أريد سأستمـر في طرح الأجزاء المتبقيـه )

.
.


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 01-06-2009, 12:26 AM
صورة zhnajla الرمزية
zhnajla zhnajla غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما فيه داعي يلمح الجرح حسّاد / رواية سعودية للكاتبة حلاها سعودي


مرحبــــــــــا ياقلبي ..........

بدااااايه موفقه وفعلا الرواااايه غير عن الي نعرفها والي متعودين عليها ........

وكمـــااااان شاعـــــر شـــي ............

نزلي الاجزاء الباقيه لانها حلــــوة .......

محبتــــــــك ...... نجــــــــــولــــــــه .....


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 01-06-2009, 01:06 AM
صورة اجاريه يعاندني الرمزية
اجاريه يعاندني اجاريه يعاندني غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما فيه داعي يلمح الجرح حسّاد / رواية سعودية للكاتبة حلاها سعودي


وااااااااااااااااااااو
رررررررررررروعه
عجبتني شخصية سعوووود حسيته خققققققققققق
بليييييييييييييييييييييز كمليها عجبتني مررررررررره وغريبه في طرحهاااااااااا
لاتتاخرين غلااااتي


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 01-06-2009, 06:37 AM
صورة VEN!CE الرمزية
VEN!CE VEN!CE غير متصل
يـآرب مآلـي ســـوآكـﮯ
 
الافتراضي رد: ما فيه داعي يلمح الجرح حسّاد / رواية سعودية للكاتبة حلاها سعودي


"



هلآ وغلآ
نورتي القسم
آختيار رآئع
بس هل الكاتبه موافقه ع النقل ؟؟





"

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 02-06-2009, 12:18 PM
صورة احلى مني مافيه الرمزية
احلى مني مافيه احلى مني مافيه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما فيه داعي يلمح الجرح حسّاد / رواية سعودية للكاتبة حلاها سعودي


لعيوووووووونكم حبيباتي
وفعلا ترى الروايه مختلفه حييييييل
عن غيرها وصدقوني مراح تندمون انكم قريتوها




ضـاري بحـزن مسكور رمى السماعات : ههههههههه ومن يدري عن القسوه ويحاسب
الضميـر .. مساكين حنا الشعراء الصادقين حافين منتفين ..
بس اللي يكتب ويبيع ويزيف مشاعره يعيش برفاهيه صدق زممممن حقييييييييير أبتسم
وكمل طريقــه وماأنتبه أن جواله يرن لأنه كان ساهي يسولف مع نفسه عن حقاره واقعه ..

حنـان بخوف: أوووف ياربي معقوله يكون خذوه مني بنات أبليس وينه
مايرد له يومين أدق عليه مايرد ياربي بس برسل مسج ويارب يرد علي
هالمره مايسحب فيني بعد ..
خذت جوالها الفوشي من نوع سامسونج وكتبت :
( مساء الخير حبيبي وينك ؟ انا خايفه عليك كثير انت مواعدني اشوفك في مكان
بس من عقبها لك يومين ماترد خلاص لاتقابلني بس رد علي ارجوك حبيبي
أحبك / حنان )

ضاري كان يسوق وخلصت فطيرته الآولى وأخذ فطيره ثانيه وفكها ..
ضاري : اشوى مامعاي احد ينظلني بيقول وش ذا البطن فطيرتين وراء
بعض هههههههههههههههههههه بس والله الجوع رهيب مافيه اقوى منه احد
كان يسولف على روحه يحاول ينسى الحزن اللي سببته له الابيات اللي سمعها
خصوصاً انها ضربت على وتر حساس في قلبه..
فجأه رن جواله بصوت رساله ..
ضاري : أشتغلوا المعجبات طلعوا من الجامعات هههههههههههههههههههههههههههههه
تناول جواله ونزل الفطيره من يده ..
ضاري : يووووه ذي متى دقت ويني عنها أنا ؟ لاومرسله بعد الله يعين خل أشوف
وش عندها ..
قرأ المسج وهو يتبسم بخبث ويضحك على واقع البنات ههههههههههههههههههههه
ضاري : والله فله الكاميرات تخلي الواحد محبوب غصب تخلي البنات يبون يقابلونه عكس
مالمفروض يصير هههههههههه ياحبني لك يالكاميرا ..
حط السماعات بأذانه وتناول فطيرته ودق عليها ..
حنان كانت جالسه تبكي مهيب عارفه ليه ضاري المشهور اللي تموت فيه واللي يقضي
معاها ساعات سوالف وضحك وغزل والله ماقد أبعد عنها دقايق يبعد ويتركها يومين
كاملات بدون ماتسمع صوته أو تعرف أخباره ..
وفجأه دق جوالها كانت نغمه عارفتها كوييييييييييييييس لانها حاطه نغمة ضاري ضحكته
سجلتها مره من المرات لما كانوا سهرانين يسولفون ..
حنان : أهليييييييييييييييييييييييييييييين حبيبي حياتي قلبي أنت وينك أشتقت لك وين
غبت وربي ذبحني غيابك ..
ضاري : بسم الله بشويش كليتيني ههههههههههه لاتخليني أرتاع وأقفل
حنان : ههههههههههههههههههه فديتك وفديت الضحكه والله أشتقت لها يابعد دنياي
ضاري بخبث : بس دنيـاك !
حنان : دنياي وروحي وأهلي كللللللللللللهم ..
ضاري : يخليك ربي ياحلوه وش أخبارك ..؟
حنان : الحمدلله هالحين بس صرت طيبه ..؟
ضاري : ليه عسى ماشر من قبل ؟
حنان بآلم : غيابك أكبر شـر ..
ضـاري : يلا عاد عن الدلع كلها يومين كنت مشغول فيها وهذا أنا يوم فضيت
دقيت لك رغم أني بطريق ..
حنان بخوف : طريق ! ليه وينك ياعمري!
ضـاري : أبد والله طالع لأهلي مشتاقه لهم والحبيبه مشتاقه لي ..
حنان حركت شفايفها بعدم رضاء وقالت بعتب : يوووه ضاري من الحبيبه ..!
ضاري فهم عليها وقال بجديه : الحبيبه حبيبه أمي حبيبتي وبعد دنياي ..
حنان : لاصارت أمك الحبيبه أجل أنا وشو ؟؟
ضاري بحده وبعصبيه : خييييييييير !! تقارنين نفسك بأمي !! والله ذا اللي كان
ناقصني تغيبين يومين عني علشان تجين تقارنين نفسك بأمي !! ولاتبين أقولها
يالحبيبه بعد !! شوفي حنان
حنان خافت فقالت تقاطع كلامه : لحظه ضاري ما.....
ضاري : حنااااااااااان خليني أكمل كلامي لاتقاطعيني !! ليش أبوك حضـره الوزير
العظيم ماعلمك أن الرجال لاحكى ماتقاطعينه !!
حنان بخوف من عصبيته : سم تأمر حبيبي ..
ضاري : أمي بكفه وباقي الخلق كللللللللللللللللللللهم في كفه ثانيه ولاأحب أحد
مهما كان يجي يقارن نفسه بأمي واهلي هذولا أهلي وباقي الناس ناس لو طلع
منهم الف صديق وحبيب ! فهمتي زين !
حنـان بخوف : فهمت فهمت عيوني أنا آسفه أمك على عيني وعلى رآسي ماقصدت
بس كنت أمزح معاك ..
ضاري : لالاتمزحين ابد في هالامور ويلا فمان الله ..!
حنان وهي تبكي : لحظظظظظظظه ضاري !
ضاري بعصبيه : خيييييييييييير ..!
حنان : وين ليش تبي تقفل تو مابعد كملت ..؟!
ضاري : لاتكملين ابد ماني رايق أعصب ويجيني حادث وأموت من وراك !
حنان بخوف على ضاري : بسم الله عليك حبيبي جعل يومي قبل يومك ..
ضاري : اللهم آمييين يلا وش بعد ..؟!
حنان وهي تبكي بذل للحب : ضاري أنا أحبك ..
ضاري : وش الجديـد ..؟!
حنان بعصبيه : ليش انت بااااااااااااارد ماتفهم أقولك أحبك تقول وش الجديد !!
ضاري بعصبيه أكبر : لااااااااا والله وصرت ماأفهم بعد ايه صح حنا مانفهم نخلي
الفهم لك يابرنسيسه حنان وبكيفي أقول اللي ابي والبرود عاجبني ولاعاد ترفعين
صوتك مره ثانيه علي العن خيرك فاااااااااااهمه !!
حنان غرورها وأنها بنت وزير خلاها تشوف نفسها فقالت بعصبيه :
ماعاش من يلعن بنت الوزيـر ..!
ضـاري : ههههههههههههههههه يلا ضفي لاتجلسين تتغزلين بأبوك ولاصار وزير
عاد صاير رسـول !!
حنان بحب أنتقام وتفاخر : حسن أسلوبك على دادي والوزير لولاه كان طلعت
علومكم ياعالم ..
ضاري : هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههههههههه ضحكتيني الله يضحك عدوينك صادقه صادقه
وش حنا لولا الوزير ..
حنان : تتطنـز ..!
ضاري : مالك دخل عطيتك وجه ..
وكمل حب يقهرها : يلا فيه وحده تدق علي مابي أطول عليها فمان الله
وماعطاها فرصه تكمل طوط طوط طوط ........!
حنان بقهر أنفجرت تبكي على السرير ورمت الجوال بعيد عنها وجلست تشتم في الحب
وتلعن لأنه خلاها تنذل لواحد مثل ضـاري مو من مستواها الاجتماعي على قوله أختها ..
( نبذه عن حنان هذي بنت وزير من أكبر وزرات الدوله وتحب ضاري حالها حال كل المعجبات
وهو يكلمها حالها حال كل المعجبات تعلقت فيه وحبته وصارت تنذل لعيونه هي أصلاً
انسانه ماتعجب ضاري في أستايلها وحركاتها وكان يتهرب حتى من شوفتها لانها كانت بعينه
مهيب مرأه لانها ماتتغطى وتكلم شباب قبله وعايشه وضعها فررررري للآخر ) ..


حنان : ياااااااااربي بس وش سويت أنا بدنياي الله يلعن الحب الله يلعنه ..
ليش ياربي لييييييييش انا احبه وهو مايفهم يقارني بغيري انا حنان انقارن
بغيري ليه ليه وتبكي بصوت عالي ..
فتحت أختها عليها الباب وكانت ماتقل غرور عن حنان ..
حـور : حنان وش فيـك تبكين !
حنان : حووووووووووور ابي ضاري ابي ضاااااااااااااري ..
حور : اوووووه اقرفتينا بضاري يعني مافيه هالبلد الا هالولد !!
خلصوا الشباب ! اطلعي الشارع روحي التحليه شوفي الشباب
اشكال الوان يهبلووووووون يخققون ياحنان ويركضون وراك
مو انتي تركضين وراه ..
حنان بعصبيه : ماتفهمين انتي اقولك احببببببببه تقولين شباب
كثيييييير حور انا احببببببببه اموت فيه اعشقه حور انا املك واحد
البنات كلهم مايقدرون يجيبون رآسه ( طبعاً تظن نفسها الوحيده
اللي ضاري يسولف ويضحك ويتغزل فيها ) ..
حـور بلامباله: طيب حبي غيره ..!
حنان بعصبيه رمت المخده الصغيره على اختها : انتي ماتفهمييييييييين
غبييييييييييييييييييييييييييه غبييييييه اقولك احبه اقولك شيء محد يقدر عليه
اقولك ضاري تعرفين منهو ضاري الشمري اقدر اجيب الف واحدمن التحليه
بس كلهم البنات مثلي يقدرون عليه بس ضاري لا ضاري غير كلامه غير
اسلوبه غير جماله غير حتى البنات كلهم غرقانين فيييييييييه ..
حور : طيب طيب يعني انتي ماتحبينه انتي بس تبينه لان البنات يحبونه !!
حنان : لاااااااااااااااا ياغبيه اقولك احببببببببببه بس اقولك انه مختلف بكل شيء
مو مثل ماتقولين شباب التحليه ..
حور : طيب وش فيك تبكين تحبينه فهمناها ليش تبكين ..؟
حنان مسحت دموعها ورفعت لأختها : تخيلي حور هاوشني وقفل السماعه
بوجهي وقالي معجبه ثانيه تدق عليه مايبي يطول عليها ااااااااه يالقهر اهي وكملت
بكي بصـوت عالي ..
حـور : هههههههههههههههههههه طيب عادي يعني انتي غبيه تتوقعين محد يدق
عليه من المعجبات ..! حتى لو كذب عليك تراه نصاب !! كل المعجبات يكلمونه
ويسولفون معاه شيء طبيعي لانه مشهووووور وشاعر وحلو ..!
حنان : بس اول مره يقول لي هالكلام اعرف انهم يكلمونه بس اول مره يقهرني
بالاسلوب هذا ويقول بعد مايبي يطول عليها اهي اهي ..
حـور : غريبه يمكن زعلان منك !
حنان بعصبيه : اييييييييييه علشان اممممممه عجوز النار الله يأخذها ودي اشوف شكلها
حبتها القراده ان شاء الله ..
حور بقرف : ووووووووووووع تلقينها عجووووز قاضيه وش تبين فيها تشوفينها بعدين
ليش زعلان علشان امه !!
حنان : يتغزل فيها مادري وش لاقي فيها يقولها حبيبتي تخيلي وانا ياحور
لي سنه أكلمه واحبه عمره ماقالي حبيبتي اترجاه يقولها يقول انا اتكلم بكيفي وبمزاجي
عمره مانطقها لي ياحـــور عمره اهي اهي اهي ..
حـور : مالت عليه المغرور خليه وافق شن طبقه خليه يحب امه وانتي حبي
سيد سيـده شوفي وعدلت جلستها وقربت لأختها : بابا يقول ان عيال وبنات صديقه
اليوم جايين عندنا علشان نسهـر سوى ضبطي شكلك وحاولي تحطين عينك على واحد
منهم وتأخذينه وتضبطين وضعه على الاقل ولد عز وناس مناصب وتتحكمين فيه خير
من الف ضااااري ..
حنان وهي تبكي بحرقه : مااااااااااااااااااااابي مااااااااااابي ابي ضاري ابي ضاري انا احبه
صار حبه مثل السم في جسمي احببببببببه مااقدر اصبر عنه مااقدر ..
حـور بعصبيه قامت ورمت على اختها المخده : مالت عليك اجل ابكي من هنا
ليييييييين بكرا الصبح ياغبيه وخلي ضاري يتحكم فيك ويضحك عليك ..
طلعت وصفقت الباب من وراها بقوووووه وتركت حنان تكمل بكي وتشتم وتلعن
في ام ضاري لانها على حد زعمها هي السبب اللي خلتهم يتهاوشون ..


وصلت الساعه 4 ونص العصـر ..
ضاري في السياره : خل أشوف لي محطه أو مسجد أصلي فيه ..
ولمح محطه من بعيد فيها مسجد وقرر يوقف عندها ولما قرب منها غير رآيه ..
ضاري : يووووووووه هالحين وش يوقفني هنا من يفكني من الزحمه
والتصوير والنشبه ياولد امش ووقف بأرض الله وصل لامن شاف ولامن دري ..
وكمل طريقه ووقف بعد المحطه بكيلو كذا ونزل يصلي العصـر وعقبها
ركب سيارته ..
ضـاري : خلني أشوف لي اغنيه اسمعها احسن
لي ..
دور في الاشرطه والسيديهات الكثيره بالسياره ..
وأختــار أغنيه لحبيب قلبه كالعاده ( محمد عبده ) كانت
بعنوان : لو وفيــت ..

لووفيت وجيت يومن زرتني ..
لو صدقت افنيت روحي في هـوااااك ...
لو سمحت بشوفتك و امهلتني,
ارتوي واروي معي ورده شفاك..
لونظرت بعين قلبك وشفتني..
مامعي مخلوق يستاهل غـلاااك ..
لولمست الوجد بي ولعتـني
واهتديت بنور قلبي واهتـداااك...
ليتك من الحب ماخوفتني..
كان أعيش ألفين عمري في رجـاااك ..
ياقليل الحظ لو طاوعتـني..
كان أبخجّل كل بدر في ضيـاااك ...

كمل ضـاري طريقه وهو يردد مع أبونوره الاغنيه ..



الساعـه 6 المغرب كان بيت أبو محمد اللي هو أبوضاري فيه كل
عياله محمد , صفوق المتزوجين وفيه عيالهم وحريمهم وفيه أخته يسرى
المتزوجه وولدها نواف وباقي خواتها البنات ..
وعندهم بنت عمهم ( أشواق )
( أشواق ذي ساكنه في بيت عمها بعد وفاه أمها وأبوها في حادث قبل خمس
سنوات لما كانت في المتوسط وهي الان عمرها 19 وتدرس بثاني كليه أقتصاد ) ..
أبومحمد : أقول ياصفوق شف اخوك وينه دق عليه ماصار طريق ..؟!
صفـوق : هههههههههه ابشر ان شاء الله كل مادقيت عليه مشغول ..
ابومحمد : الله يصلحه هالولد ماينزل الجوال من اذنه وليته على سنع ..
محمد : هههههههههههههههههه بلاك ماتدري انه داشـر ..
صفوق يناظر لمحمد بأبتسامه ويغمز له يسكت ..



ضـاري كان داخل حائل وأول مادخل حائل ..
ضـاري : اووووووووووووه يابعد كل الخلايـق ياعالم ياهوه
ياناااااااااااااااس وفتح الشباك وقال : احيييييييييييه ياهواء حايل تعال
أبيك تدخل في خياشيم صدري ههههههههههههههههههههههههههه
طلعت سمكه اخر عمرك ياضاري اجل خياشيم صدري هذي نهايه
الشهره على غير شهاده ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
وكمل طريقه لبيتهم وهو يتغزل ويناظر لحايل ديرته اللي أنولد وعاش طفولته
ومراهقته فيها ولازال يجيها ويحبها ويموت فيها ..

أبومحمد : هاه ياصفوق دقيت ؟؟
صفوق لهى مع اخوه بالحش بضاري ونسى يدق فناظر ابوه وهو متوهق : هاه ؟
أبومحمد : هووا عدوينك بجهنم وش فيك اقول دقيت على اخوك تشوف وينه ؟
صفوق : ايه ايه هذاني ادق ..
أبومحمد يهز برأسه : يالله الخيره توك تفطن ..
مسك صفوق جواله بيدق على أخوه وتوه بيدق الا ..
ضـاري : بوووووووووووووووووووووه سلااااااااااام ياهوه ياعالم انا جيت يمااااااااه
يباااااااااااااااااااااااااه اخواني الاعزاء خوااااااااااتي العزيزات ياشغالتنا الموقره ههههههههههههه
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه وطلعوا اللي من الغرفه واللي
من المجلس واللي من المطبخ يركضون صوت مدخل الرجال صوب ضاري ..
ضاري : هههههههههههههههههههههههههههههش بشويش بالدور اكبر بأكبر سلموا
هههههههههههههههههه علشان مانظلم احد ..
أبومحمد : امش امش هههههههههههههه الله يرجك مليت البيت صوت وتوك
واصل اركد اركد
ضاري مشى صوب ابوه وسلم عليه وحب رآسه : شلونك شخبارك ؟
أبومحمد : بخير جعلك بخير انت وشلونك يابوتيلفونات ..
ضاري وهو يمشي صوب امه : هلا هلا اجل تيلفونات قايل عزيمه العشاء وراها مصيبه
وسلم على امه وحب رآسها : وشلونك يالغاليه يلا يلا بوسه اللي وعدتيني ..
أبومحمد : ضاري وجعه
ضاري : اخس يالشايب تغار هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الكل وهم يسلمون عليه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ضاري يناظر صوب زوايه المجلس اللي جالسه فيها اشواق وهي متغطيه بالشرشف :
بالخير يابنت العم شلونك شخبارك ؟
اشواق : هلا والله ضاري الحمدلله تمام شخبارك انت ؟ الحمدلله على السلامه ..
ضاري : تمام الله يخليك ويسلمك ..
والتفت لصوب حريم اخوانه وسلم عليهم وردوا عليه السلام ..
وجلسوا كلهم بالمجلس عقب ماهم واقفين يسلموون ..
ضاري : وشلونك يام نواف ماشاء الله وليدك صاير رجال اخبره بالمهد هههههههههههههه
يسرى : ايه من قل ماتجي يالقاطع ..
ضاري : اقول اهجدي ماتبين غير ابونواف يالمنافقه يوم اكلمتس هاك اليوم تقولين
عندي ابونواف يسوى الدنيا ومافيها ( ويقلد صوتها )
يسرى بخجل من اخوانها وابوها : هييييييييييييييييييييييي يالنصااااااااااااااااب متى قلت ..؟
ضاري وهو يقهرها وطبعاً يكذب بس بيشوف رده فعلها : هاك اليوم قبل امس الظاهر ..
سلمى وهي تصفق : ههههههههههههههه حيلهم بينهم هههههههههههههههههههههههه
( سلمى أخته اللي كبر اشواق بنت عمه وتدرس تخصص انجليزي ) ..
ضاري : انتي اصفطي على جنب يابنت اليزابيث هههههههههههههههههههههههههههه
اتخيل شكلك بنتها هههههههههههههههههههههههههههههه والله ماتركب ..
سلمى بأستحقار لكلامه : ليه ياعيوني ماتركب تركب ونص تشوف باتسر لاتخرجت
وش اصير ماهو انت يالفاشل وتمد لسانها له ..
ضاري : ايه ايه تخرجي انتي .. الا اقول يام محمد ..
امه : هلا
ضاري : بصراحه يمه عزيمتك فاشله هههههههههههههههههههههههههههههههه
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههه
ام محمد وهي معصبه : ليه فاشله يالفاشل ..؟
ضاري : مادري عنتس تنفاخين علي وانا بالرياض واتحراك وعازمتك واخر
شيء فنجال قهوه ماصيبتوا لي حاطينها على الطاوله مناظر يعني ههههههههههههه ؟
يسرى : نظام امريكي هنا كلن يخدم نفسه بنفسه عني متقهويه يعني مني صابه
ههههههههههههههههههه
سلمى : وانا تلاقطت معك هههههههههههههههههههههههههههههههه
ضاري : صفالي العنود وينها ام لسانين صح ماشوفها ؟
صفوق : نايمه اسكت والله لو تدري انك وصلت وماصحيناها تسوي مناحه
جنوب افريقيا هنا ..
ضاري بخبث : بالله متى صار عندهم مناحه ؟
صفوق : انطم بس ..
ضاري : وحصل ضاري الشمري على انطم من اخيه صفوق ..
الكل : هههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههه
ضاري بتصنع العصبيه : هييييييي ماجيت اضحككم من الرياض الظاهر ماتضحكون
ابد انتم بس فاتحين كشركم قوموا قهووني انا ضيف ..
أبومحمد : سلمى قومي وانا ابوتس صبي وقهوي اخوانتس ..
سلمى مب عاجبها الوضع : ان شاء الله ..
ضاري يناظرها ويرفع حواجب : بالله عطيني أبتخير فنجال هههههههههههههههههههه يقهرها ..
وتموا يسولفون ويضحكون ليييييييين جاء وقت صلاه العشاء وطلعوا الشباب يصلـون ..


طبعاً ام محمد أصرت على بنتها سلمى تدق على عمامها تعزمهم على العشاء وسط
تذمر من بناتها بحجه انهم يبون يقضون هالليله مع اخوهم وبس بس امهم رفضت ومشت
بالاصول على قولتها ..


رجعوا العيال من الصلاه إلا ضاري .. ودخلوا المجلس ..
ام محمد : وين ضاري ماشوفه ؟ لايكون مشى لخوياه ؟
صفوق : ودي ادري وشو عشاء امي اللي ابلشت ضاري تحركاته علشانه ..
محمد : هههههههههههههههههههههههههههههه اي والله يمه وش طابخه ؟
ام محمد : مالكم دخل وين اخوكم هاه عاد ؟
صفوق : ابد برا مسكوه استلام سلام بالمسجد وحتى اللي مايداني وجيهنا من الجيران
صار يحبنا ويسلم على ضاري ويسوي خوينا وجيراننا ويعزم على القهوه هههههههههههههه
يسرى : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه
يعني اننا خوياء ضاري هههههههههههههههههههههه
صفوق : ايه وضاري مثلهم تقولين شارب له شيء بالطريق يمشي ويضحك ويسلم ..
امه : بكيفه خلوه يستانس هذا وليدي اعرفه زين لاجاء لحايل يصير ماهنا اوسع من صدره ..
وضاري كان في المسجد الكل يسلم عليه ويسولف معاه ويعزمه على الغداء والعشاء والقهوه ..


ضاري وهو واضح عليه التعب من الطريق والارهاق رغم انه يضحك : لا بس ابد الله يحيك
ماتقصر جعله مجلس عامر جاي اشوف اهلي وامشي والله ماعندي وقت ..
جارهم : يارجال فنجال قهوه ماهو الليله خله باتسر علشان مايصير عندك عذر ..
ضاري : قواك الله والله ماأضمن شف ويأشر على تيشيرته بقرف من ظهري على هالملابس
ماغيرتهم ماعندي وقت اغير ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
جارهم : ههههههههههههههههه وانت اهم شيء عندك كشختك ونفسك ..
ضاري : ايه ( ان الله جميل يحب الجمال )
جارهم : وانتم مامسكتوا من القران والسنه الا ذي
ضاري : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه وانتم ماعندكم الا هالجمله
جارهم : غلطان اللي يجاري شاعر ههههههههههههههه
ضاري : اي قايل لك من اول ههههههههههههههههههههههههههههه
وطلع ضاري من المسجد وهو مرتاااااااااااح نفسياً رغم تعبه اللي واضح على ملامحه البدويه
اللي ماقدرت الاناقه والاستايل الحضاري يلغيهم ..


دخل المجلس ورمى نفسه على اقرب كنبه بأهمال : اووووووووف ياكثر الناس كثراااااه ..
يسرى : كلهم صاروا خوياك بقدره قارد ..
ضاري : ايه هههههههههههههههههههه
كانت في الزاويه بنت عمه اشواق تناظر وتضحك كان عاجبها منظر ضاري وشكله
وأناقته وكانت تفتخر انها بنت عم ضاري كثير كان ودها تحبه بس تعرف مزاجيه ضاري
وتعرف انه مغرور وتعرف اكثر انه ماراح يحس بمشاعرها تجاهه ..
ضـاري : إلا صح ويلتفت على صفوق ومحمد وين عيالكم ماشوفهم ؟
محمد : بدري يالاخو ..؟
صفوق : اندري ! فيه عم مايدري عن عيال اخوانه ؟
ضاري : ههههههههههه زحمه يادنيا زحمه جد والله وينهم ؟
محمد : انا عني عزوز عند خواله وأسيل عند الشغاله بالبيت ..
صفوق : وأنا أفنان نايمه داخل عند العنود ..
ضاري : أرحمنا يامسلم محمد صاير خفافي يمشي بدون عياله ههههههههههههههه
محمد : ايه عجبن وضع ايام العزوبيه احم احم ويتنحنح لزوجته اللي جالسه ..
ضاري بخبث : يالجبااااااااااااااااااااااان ..
محمد : انطم بس ..
ضاري : غليان انطم ينباع بالسوق ترى لاتفرطه كله علي ههههههههههههههههه
صفوق : ههههههههههههههههههههههههه تولموا هالحين يبون يجون عمامي الاعزاء ..
ضاري بضيق : اووووووووووووووف لاتقول الغثيث خالد معهم !!
محمد بجديه : الا معهم هذا ولد عمك أعقل عاد ..
ضاري بضيق أكثر والتعب عطى ملامحه شكل طفولي بداخل رجال : داري انه ولد
عمي قله هالكلام لاتجي تقوله لي وانت ادرى بالمشاكل بيني وبينه مايحتاج يعني ..
وقام ضاري وطلع ..
محمد : تعال وين ..؟!
ضاري بعفويه تعب : بروح فوق لغرفتي ابدل ملابسي واشوف العنود وافنان ..
وطلع ضاري من المجلس وكان كل مامر في مكان امتلى المكان بريحته وهيبته ورجولته
اللي تغطي على كل شيء رغم مزاجيته وعشوائيه حياته ..
صعد الدرج بأهمال وكانت نظرات أشواق تراقبه من بعيد وهي تتخيل لو يكون هالجسم
والعضلات في يوم من الأيام حلالها وملك لها ..



وصل ضاري لغرفه العنود أخته وفتحها بشويش لقى الغرفه انوارها فاتحه باررررده ولقى
العنود نايمه بشكل ينرحم على السرير بملابسها وحتى بدون ماتتغطى والنور مالي المكان
طفى النور بالبدايه علشان ماتحس وتوجه صوبها وهو مشتاق لها وقرب منها وشالها بأحضانه
بخفه ورفع اللحاف ونزلها وغطاها باللحاف وطبع بوسه على خدها ..
العنود حست باللي حركها وشالها ومافات عليها ريحه ضاري الصارخه اللي خنقتها
وهي نايمه وقربه منها بشكل كبير وخصوصاً ببوستها فتحت عيونها تناظره وهو يرفع عنها
بيطلع ..
بققت عيونها : ضااااااااااااااااااااااااااااااااااااااري
ضاري وهو يبتسم : هلا هلا وسلم عليها وخمته وسألته متى وصل وتعرفون عاد سوالف
البنات ..
ضاري كان جالس بحنان مع اخته المراهقه اللي بالثانوي ويسولف معاها ويضحك ..
العنود : طيب وين تبي هالحين ؟
ضاري : ببدل ملابسي واخذ لي دش احس اني مثل ريحه السمكه ههههههههههههههههههههه
العنود: اذا انت ريحه سمكه حنا وشو اجل هههههههههههههههههههههههههههه
ضاري : انتم البحر هههههههههههههههه
العنود : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههه
ياخبل قسم مجنون رسمي ..
ضاري وهو يقوم عنها ويدخل يدينه بجيوب بنطلونه بأهمال : ماعليك زود يلا سلاااااام ..


وطلع من الغرفه واتجه صوب غرفته وفتحها وهو مشتتتتتتتاااااق لها ولذكريااااااااااته ولجوها
ولبردها ولحرها وكل شيء فيها ..
شغل الانوار وشال الشنطه وحطها فوق السرير وطلع فوطته ..
واتجه صوب الحمام ..
دخل يأخذ له دش وهو يغني كالعاده واحيانا يجيه طاري يقطع الغناء ويدخل شيلات والا
قصايد شعريه من قصايده وشيلاته ..
طلع من الحمام ورمى ملابسه بأهمال بالغرفه وفتح الشنطه من جديد وطلع له ثوب وملابس
ولبسهم واتجه للمرايه وبدأ ينشف شعره ويغني وحط جل كالعاده على شعره بس مالقى اسشوار
بدرجه فتوهق لانه يبي يجفف شعره بسرعه وينزل قبل يجون عمامه ..
طلع من غرفته بثوبه بس وشعره الرطب وشكله المتعب اللي مغطي ملامحه وراح صوب أقرب
غرفه من غرف خواته كانت غرفه سلمى ..
طق الباب كانت سلمى تصلي واشواق جالسه على السرير ..
أشواق : مييييييين ؟
ضاري بتعب : انا ضاري وين سلمى ؟
اشواق قالت بسرعه : سلمى تصلي !!
ضاري : اووووف طيب عطيني اسشوار بجفف شعري ..
أشواق أبتسمت تعرف ولدها عمها زين مايخلي أناقته ويهمل نفسه لو كان تعبان أو بلحاله ..
راحت صوب الدرج وطلعت الاسشوار وفتحت الباب ومدت له الاسشوار من وراء الباب ..
ضاري خذا الاسشوار وقال بعفويه : ايه شكرا قولي لسلمى اذا تبيه تجي تأخذه من غرفتي
منب جايبه لها ..
أشواق وهي تحس بالخوف والرهبه من صوته الرجولي وجسمه اللي حتى لو فصل بينهم
باب تحس بشموخه ورزته : ان شاء الله ..

طلع وراح لغرفته جفف شعره وطلع غتره بيضاء ولبسها وشغل المبخره كالعاده وحط عطر
من سكادا هالمره وحط بخور وتبخر وطلع من غرفته بكل اهمال ونسى يأخذ جواله معاه
وتركه بغرفته ونزل تحت وهو يغني :

أنتا ماتعلم بقلبي وش غلاك ..
لو طلبت الروح ماتغلى فداك ..

ضاري وهو نازل تحت بكل شموخ الغتره والثوب طلعوا شكله الرجولي والبدوي أكثر صار
فعلاً جنااااااان وكأنه عريس وعطره يملأ حتى الدرج اللي نزل منه بشكل سريع ..




Finished the part


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 02-06-2009, 01:00 PM
صورة غلا ksa الرمزية
غلا ksa غلا ksa غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما فيه داعي يلمح الجرح حسّاد / رواية سعودية للكاتبة حلاها سعودي


رووووووعه يسلمو على البارت

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 02-06-2009, 02:06 PM
عطيت ولاخذيت عطيت ولاخذيت غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما فيه داعي يلمح الجرح حسّاد / رواية سعودية للكاتبة حلاها سعودي


ابدعتي

اول مر ةاقرأ رواية با الجراءة هذي

حنان المفروض تعرف ان ضاري مشهور ومثل ماطحتي علية غيرك ملايين

ما أعجبني فيها احتقارها لأمه وزين الي سواه فيها

الله يرحم شارع التحلية لايجيةخفس من شين يمرة

ما اعجبني اسلوب ضاري مع اهله رده ابد مافيه احترام ولا كأنة جاي من سفر

اسلوب ضاري ذكرني بشاعر اذا شفتة قلت وش ذا السكبة واذا تكلم تمنيت انه يسد حلقه من كثر خباله

اتوقع ان ضاري بيتزوج بنت عمه

اعجبني في ضاري تمسكة بصلاتة وما الهته الشهرة عن الصلاة


ضاري لازم ينتبه لنفسه من كثر المعجبات

لايطيح بشئ ماتحمدعقباه وماتشفع له شهرتة


بجد امتعتينا والفكرة غير مسبوقة



الله يوفقك


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 02-06-2009, 02:28 PM
صورة الزعيـ A.8K ـمه الرمزية
الزعيـ A.8K ـمه الزعيـ A.8K ـمه غير متصل
δЯέαмş
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: ما فيه داعي يلمح الجرح حسّاد / رواية سعودية للكاتبة حلاها سعودي


,’


بسم الله


يعطيك العـــآفية
موفقة بنقلك
و إن شــآء الله هالمرة تكملهـــآ لإن روآيتهآ الأولى معلقة من أكثر من سنة مآ أكتملت

و أنتظر ردك على سؤآل فينيسيـــآ
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها VEN!CE مشاهدة المشاركة
"

بس هل الكاتبه موافقه ع النقل ؟؟


"

https://forums.graaam.com/96290.html



,’


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 03-06-2009, 08:14 PM
صورة احلى مني مافيه الرمزية
احلى مني مافيه احلى مني مافيه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما فيه داعي يلمح الجرح حسّاد / رواية سعودية للكاتبة حلاها سعودي


الكاااتبه موافقه ياقلبي على النقل


سوووووري حبايبي على التاخير بس المنتدى كااااااان مقفل



ضاري وهو نازل تحت بكل شموخ الغتره والثوب طلعوا شكله الرجولي والبدوي أكثر صار
فعلاً جنااااااان وكأنه عريس وعطره يملأ حتى الدرج اللي نزل منه بشكل سريع ..

سمع ضجيج كثير تحت وعرف أن عمامه وصلـوا ونقل هم لأنه بيشوف خالد معاهم .. :/
خالد هذا ولد عمه وهاوي مشاكل ويحب البنات بشكل مو طبيعي ويغاااااااار من ولد عمه
غيره لامعقوله لانه أجمل منه ولأنه مشهور ولأنه حبوب في العائله وبرا العائله من الناس
والعالم يحاول يتصيد لضاري ويدمره لأنه يكررررهه وضـاري يحمل له نفس الشعور ..

نزل مع الدرج وكانوا الحريم جالسين بالصاله تحت حس ضاري بوجودهم فقال :
ياهوه ياعرب .. اححم احححم ..
يسـرى : أنزل ماحولك أحد متغطيات البنات ..
نزل ضاري وقبل يطلع للرجال مر الصاله وسلم على عماته الثنيتن اللي وقفوا وكان عطره
وشكله بالثوب ورجولته وملامحه الحلوه تشد البنات بنات عمامه وعماته اللي جايين وحتى
أشواق بنت عمه اللي مانزلت عينها من سوالفه وملامحه ..
عمتـه لطيفه : وينك ماتنشاف أبد ..؟ جازت لك الرياض ياحيي ..؟
ضاري : اي والله جازت لي على كيفي ويأشر على رآسه مزاج × مزااااااج هههههههههه
عمته لطيفه: يامال الوجع اللي يوجع العدو وش تسوي بهالمزاج ..
ضاري : ابد يومياً هالقوارير شرب وأكل ونوم ههههههههههههههههههههههههههههه
عمته شيخه مطيره عيونها : شرررررررب وشو شربه لعنبودراك ..
ضاري : عصير تفاح هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههه
طبعاً اللي كانت تضحك بصوت واطي من الخقه والحياء واللي تتعمد ترفع صوتها واللي تضحك
بنعومه ممزوجه بتميلح ..
يسرى : أشوفك فاصل من جيت ..
عمته شيخه : فارق بس لاصارت هذي علومك ههههههههههه
ضاري : زين زين يعني مسويه بريئه هههههههههههههههههههههه
عمته لطيفه : حدك عن اخيتي عاد هاها
ضاري : أقول مسويه فيها اختي انا كل البيت اخواني واخواتي هههههههههههههههههه
الاعزاء والعزيزات طبعاً ..
سلمى : هههههههههههههههههههههههههه وانت العزيز هههههههههههههههههههههههههه
ضاري التفت لها وكانت جالسه تأكل حلا وحولها البنات كلهم : غصب عليتس ثم قال
بعدين اكل اكل ولاتقولين اخوي المسكين ابعطيه قطره حنان واجي اشوف جيعان يبي اكل
يبي شيء يبي حلا ابد الزم ماعليتس بطنتس ..
سلمى : وووه ياملي انت بس تبي حلا تعال هه وتمد له قطعه حلا بيدها ..
ضاري أبتسم بخبث وهو يدري أن كل البنات خاقين عليه وقرب لها وكل ماقرب قرب للبنات
عطره وشكله وملامحه ووسامته اللي تذبح ..
قرب وكانوا يظنون أنه بيأخذ القطعه بس فأجأهم أنه نزل لمستوى يد سلمى ومسك عقاله
لايطيح وقال بصوت شاعري : هم هم هم ههههههههههههههههههههههه ورفع رأسه وقال
يسلمووووز ياأختي العزيزه ..
أشواق كانت جالسه بجنب سلمى وماتدري ليش حست أن النظره والأكله ذي والطريقه موجهه
لها بطريقه غير مباشره وحست بحراره بجسمها وحست الكل يناظرها ..
وبقيه البنات كانوا خاقين بشكل لامعقول ..!
ضاري : طيب يلا أنا أبطلع للرجال .. عن أذنكم ..
العنـود : أذنك معك ياجميل ..

طلع ضاري وصفق بالباب وراه بشكل قوي جداً مايعبر إلا عن شخصيته المزاجيه وعشوائيته
ومزاجه اللي يصنع إي شيء بأي وقت ..
دخل مجلس الرجال بكل هيبه رغم أنه صغير بالسن إلا أنه دخل بشكل رجولي ورفع حواجبه
يناظر حوله شاف عمامه وعيالهم وعيال عماته ورجال عماته بعد ورجل أخته جالسين ..
دخل وسلـم عليهم بالصف واحد وراء الثاني لين وصـل لخالد ..
ضـاري بأبتسامه سخريه : هلا خالد ومد كفه وسلم عليه ..
خالد وهو يسلم على ضاري وسخريه أكبر : اهلييين وقال بأذنه متعطر وكاشخ للبنات من حظك
مقسمين هههههههه لان رجال عماتي هنا ..
ضاري قال بأذنه : لا من يقول ! مريت عليهم قبل أدخل عليك هم أولى منك ..
وترك خالد قبل يعطيه أي فرصه يتكلم ومشى وسلم على الباقين أما خالد فأنقهر من ضاري
بشكل مايتصـوره وغار منه وغار من كل شيء وتذكر تصرفاته مع بنات عمامه ومغازله لهم
وحط بباله أن ضاري يشوف خواته ويغازلهم كذا وأنقههههههههر مره ..

عمـه أحمد : وشلونك ياضاري وش أخبارك ..؟
ضاري وهو يجلس : بخير الله يسلمك ياعم وشلونك أنت عساك طيب ..!
عمه : الحمدلله بخير يامال الخير ماتنشـاف ماتقول عندي أهل عندي عمام ..
ضاري : ههههههههههههههه والله مشاغل ياعم وتعرف جامعه ودراسه وأشغال ..
عمه أحمد : الله يعينك ياوليدي ويوفقك أنت والعيال ..
الكل : آمييين ..
خالد حس أن الفرصه جته علشان يحرج ضاري قدام أخوانه وأهله قال ..
خالد : أقول ضاري ..
ضاري ناظره بحاجب مرفوع وبغرور : هلا ..
خالـد : يقول لي خويي أنك فصلت من الجامعه !!
صفـوق ومحمد وأبومحمد ناظروه بسرعه البرق ولمح ضاري على أبوه علامات الزعل
والعصبيه وقال قبل يتكلم إي واحد منهم ..
ضاري : ههههههههههههههههه متابع لي ماشاء الله ..؟!
خالـد : إيه أكيد ولد عمي وأخاف عليك ..
ضـاري : هههههههههههههههههههههههههه مشكور مشكور بس أنصحك تخاف
على نفسك من هاللي قالك لأنه نصاب لايجيك الدور عقب ولد عمك ..
صفـوق بأرتياح رجع ظهره للكنب وسنده لأنه يعرف ضاري مهما كان مايمكن يكذب
صريح جداً ومايخاف ومايمكن أنه يقول لا مافصلت وهو فاصل وبرضو لأنه فهم حركه
خالد ولد عمه ..
صفـوق : هههههههههههههههههههههه نصاب كبير هذا عيال عم مره وحده !!
خالد بقهر : لا ماعليك بس هو يقول خبر موثوق ومنصبه زين بالجامعه !!
ضـاري : الله يالزمن يوم أتأخر بوحده من المواد وأجي أدور واسطه تمشيني علشان أختبر
لأني كنت بأمسيه برا السعوديه ماكنت تعرف هالمنصب ولاقلت لي عنه ليش توه يطلع ..!
خالد كأن أحد صفق على وجهه ماء حار وحس أنه تفشل قدام الرجال وحط نفسه بموقف
لايحسد عليه قال : توه متعين !!
ضاري : بارك له بالوظيفه أجل ..!
محمد حس أن الجو متكهرب فحب يغير السالفه وقال ..
أيوا ضــاري عطنا من جديدك سمعنا وش عندك ..
ضاري : جديد وشو حدد أخوك متعدد المواهب ههههههههههههههههههههههههههههههههه
صفـوق : أسترييييييييييييييييح ياهتلر زمانك ..
ضـاري ناظر لأخوه : يعقب هتلر لاتقارني بناس مجرمه رجاء ورفع نظره لخالد ..
خالد أنقهر وحس أنه لو جلس دقيقه بيخبط خصوصاً أن ضاري بيقول قصيده الان
وهذا يزعجه لما يسمع أثناء عليه وبنفس الوقت هو مايعرف يرمي من بعيد لبعيد مثل ضاري ..
خالد قام : عن أذنكم ياجماعه شوي ..
أبـوه : وين ياوليدي ..؟!
خالد : ابد بشوف عماتي وبسلم عليهم ..
ممدوح أخوه : أجلس يارجال كلنا ماسلمنا نسلم بعد شوي ..
خالد : لابدخل أسلم لأني بعد العشاء بطلع مواعد واحد عن أذنكم وطلع بسرعه ..
صفـوق لف عنه وكمل : يلا ياهتلر عطنا ..
محمد : ههههههههههههههههههههههههه الشاعر البدوي هتلر ههههههههههههههههه
ماتركب ابد هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههه
ضـاري يضحك : زين زين أنت وياه يكون خير ..
أبومحمد : يلا ياوليدي عطنا من قصيدك وراك نطلبك الجنه والا قصيدك بس للقنوات ههه ..؟!
ضـاري وهو يرفع حواجبه ويناظر للشباب: ايه للناس الحساسه ههههههههه ..
كل من في المجلس : هييييي هييااااا وش قصدك وش قالوا لك هين ياضـروي واللي يضحك
واللي يذب ..
ضـاري : خلاص خلاص هـدوء كل ذا تهاووشون على حنجرتي الذهبيه تبون
شيله وإلا قصيـده ..؟!
صفـوق بفرح : شيله شيله طالبك وأنا اخوك ..
محمد : لاأستريح أنا الكبير عطنا قصييييييييييييييييييييد ..
ضـاري يناظرهم بأهمال وهو يتلاقطـون على الموضوع ..
أبومحمد : عطنا الثنتين وش وراك اليـوم ..!
ضاري : والله أنا كملتني امي تقول سير مشتاقين ماتقول نبيك تحيي أمسيه شعريه
بمجلس الرجال ههههههههههههههههههههههه
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه
عمه محمـد أبو خالد : مخليتها لك مفاجأه ..
صفـوق : هههههههههههههههههههههههههههههاي الييييييييمه ..
ضـاري : مبسوط بعد ؟
أبومحمد : الله يديم البسط والوناسه ..
الكل : آمييييييييييييين ..
أبومحمد بعصبيه مصطنعه : ضااااااااري ..
ضاري كان ساهي يسولف مع سليمان ولد عمته ألتفت بسرعه : هلاااااااااااااااا
أبومحمد يخفي البسمه على شكل ولده : وين قصيدك !! تمن علينا !!
ضاري يلتفت ويناظر أبوه : لا مادري عنكم تناقرون ناس تبي شيله وناس تبي
قصيد قلت السكوت الحل الوسط هههههههههههههههه ..!
محمد : تنكت ..!
ضاري : ايه
أبومحمد : عطنا الثنتين يلا ..
ضاري يحك رآسه بأبتسامه : على خشمي طال عمرك ..
وتنحنـح أحمم أحممم ثم قال بصـوت جهـور وعالي ..


ليت الورق يقرا وش اللي كتب فيه ..
و ليت القلم يدري وش اللي جرا به ..
ان كان ما تمسي فـ صدري مشاريه ..
و لا اتضايق لو تضيق الرحابــــه ..
وا. صوتي اللي عجزت الناس توحيه ..
غريب يوم اصوات غيري تشابـه ..
البيت بيتك و المواري مـواريـه ..
لكن كبرت ولاكبر معك بابه..
و الناي لو نقض جروحك بـ أغانيه ..
جروح غيرك نقضتها ربابه ..
ما هو يتيم ان كنت انا اللي مغنيه ..
ولا هوفـقـير ان كان جرحي زهابه ..
و الغايب اللي يغري الشعر طاريه ..
ماقل قدره لو يطول غيابه ..
كم لي و انا احث القصايد تخليه ..
حتـى تلاشـت رغبتي في الكتابـه ..
و الشعر لو يفقد حروفه و اساميه ..
مـدري وش اللي بعـدها ينبغابه ..
احترت بين اعتب عليه و اراضيه ..
اخاف لا يـجـرح رضاه بـ عتابه ..
أحيان أقول آبيـهـ , و أحيان ماآبيه ..
الا ابيـه و لـو يبــي لي عـذابه ..
يـ اللي تجونه دامني مااقدر آجيه ..
وصوا ذهابه .. لا يشح بأيابه ..
و قولوا له اني من كثر ماني أغليه ..
اشـرب سرابـه و ارتوي من سرابه ..
و على كثر ماانسى اذا قلت ناسيه ..
دار الزمان و جاب عشقه و جابه ..
حنيت لـ أيامه و ضحكت لياليه ..
قبله و بعده كل وقتي رتابـه ..
ان لمت قلبي عاقبتني محانيه ..
و ان قلت أبرضا عز نفسي رقابه ..
البارحه كنت اكسر الروح و انهيه ..
كان الورق ارض و عيوني سحابه ..
زرعت مااحبه ولا عاد لي فيه ..
وجنيت احبه لو يطول غيابه ..


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 03-06-2009, 08:16 PM
صورة احلى مني مافيه الرمزية
احلى مني مافيه احلى مني مافيه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ما فيه داعي يلمح الجرح حسّاد / رواية سعودية للكاتبة حلاها سعودي


خالد عند عماته بالصاله والكل سمع قصيده ضاري لأن الفاصل
بينهم باب واحد والهدوء كان يعم مجلس الرجال وضاري كان رافع
صوته بشكل ..
العنود بشكل طفولي وهي متغطيه: واااااااااااااااااااااااااااااوز احلى احلى اخوي يجنن
يجنن ..
خالد يناظرها بأستحقار وهو مقهور " خخخخخخ حتى خواته بزران مثله " ..
البنات كلهم ذابوا مع كلمات ضاري الرومانسيه اللي تذبح وصوته باللألقاء
كانوا يسمعونه بالتلفزيون وقليل ماكانوا يسمعونه في البيت قليل مره لكن هالمره
ضاري اللي بالتلفزيون هو ولد عمهم وخالهم اللي جالس يقصد وقريب منهم ..

ضاري ماعطاهم فرصه يكملون شيء أكثر أوتفكير أكبر لأنه علطول بدأ بالشيله
بصـوت موسيقي عطى الكلمات شكل ثاااااااااني وبصوت عالي حيل ..
أشواق ماكانت تتحمل تشوف البنات بجنبها يخون ويتغزلون بولد عمها اللي عاشت
معه أغلب عمرها في بيت واحد واللي تشوف فيه تعويض لأهلها وحنانها اللي راح ..
قامت وضـاري صوته وصداء قصيدته كان يتردد والكل ساكت ويتبسم ويسمع ..!

أشواق راحت قامت ..
سلمى بصـوت منخفض علشان الكل يسمع لقصيده ضاري : وين شوشو ..؟
أشواق وهي تحاول تبرر : بشـرب مويا .. وكانت مرتبكه ..
خالد كان يناظرها خصوصاً وهي صيدته اللي دايم يحاول ويحاول فيها بس مب قادرولاعارف
كيف يوصـل لها ..
طلعت أشواق من الصاله وراحت صـوب ممر بين الدرج وبين المطبخ يوديها للحوش ..
خالد جته فكره جهنميه علشان يلحق صيدته بتفكيره ونذالته الوسخه ..!
خالد : أوكي أنا أستأذن والكل كان منسجم مع قصيده ضاري بشيلته ..
ناظروه بأبتسامه ..
خالد أستغل الوضع : يلا بايـو ..
طلع من الباب حق المجلس ومر مجلس الرجال وكانوا يناظرون ضاري ويتبسمون
ناظرهم طل وتبسم وطلع دام الكل مشغول مع ضاري وراح صوب الحوش اللي فيه
أشواق وكان يمشي بشـويش ..
طل عليها كانت واقفه تتسمـع وجالسه تأكل في أظفارها وكأنها تفكر وكأنها
مخنوقـه ..
أشواق : ياربي مو معقول كل شيء العالم مشاركيني فيه ..
أبو ماعندي ابو بلحالي ابوي هو عمي وعمي مشاركيني فيه عياله وزوجته وبناته
واصلاً مو ابوي وامي بعد نفس الكلام وحتى صديقاتي بنات عمي يعرفونهم وحتى
ضـاري بنات عماتي وعمامي يبون يشاركوني فيه وكانت تبكي بس بدون صوت ..!
يالله بس حرام عليهم مايكفي عندهم ابو أم أخت اخو مايخلونه لي شوي ..
حنانه مافيه أحد بالكون يحتااااااااااااااااااااااااجه كثري أنا احتاجه وعساه يكفيني بعد .. :(
طلعت جوالها من جيب تنورتها ودقت على صديقتها وقالت لها الكلام اللي فوق ثم
كملت : حتى لما جاني اليوم يبي يأخذ أستشوار شاركوني فيه وكانت أخته عندي ..
عمر القدر ماجمعني مع فرد لي بلحالي ليييييييييه لييييييه بس ..!
تهاني صديقتها : هدي هدي ياأشواق وش فيك تبكين الله يهديك أمك وأبوك الله
يرحمهم وضاري أنتي تدرين أنه مشهور وماوقفت على أهله وقرايبه الكل يراكض
وراه ويدوره حتى بالجامعه تشوفين بعينك البنات يتناقلن صوره وأخباره ..!
اشـواق : أوص أوص بسمع ..!

يـ اللي تجونه دامني مااقدر آجيه ..
وصوا ذهابه .. لا يشح بأيابه ..
و قولوا له اني من كثر ماني أغليه ..
اشـرب سرابـه و ارتوي من سرابه ..

كان ضاري يردد هالبيتين بشيله ويعيدهم بصوت والكل مستمتع ..!
أشواق : اهي اهيييييييييييي تهانننننني سمعتي وش قال كأنه انا اللي قايلتهم كأنه
يشرح حالتي كأنه أنا اللي قاصدته مب هـو ..
تهاني بخقه خابره ضاري : وشو البيت ..؟!
أشواق بعبره : يـ اللي تجونه دامني مااقدر آجيه ..
وصوا ذهابه .. لا يشح بأيابه ..
و قولوا له اني من كثر ماني أغليه ..
اشـرب سرابـه و ارتوي من سرابه ..
عني عني أنا مقدر أجيبه أنا مقدر أشوفه أنا أغليه أنا أشرب سرابه وغيري
يتهنى فيييييييييييييييييه أنا أنا ناقصني كل شيء بالعالم ..
تهاني : اييييييييييييييييييييييييييييييه خقه هالقصيده تجنن امانه يلقيها هالحين ..؟
اشواق بحزن : بشيله :(
تهاني بخقه اكثر : يماااااااااااااااااااه اشواق شكلي بجيكم مااتخيل المزيون الموت
ضاري بينكم ويقصد ويسولف ويضحك ويغني بعد لااااااااااااااااااا ..
أشواق عصبت : تهااااااااااااااااني انتي صاحيه جيت أبيك عون صرتي فرعون
جيت أشكي لك منهم صرتي مثلهم ..
الظاهر مالي الا روحي وبس مالت علي يلا بااااااااااي ..
تهاني تذكرت صديقتها وقالت بحزن : لحظه لحظه
بس أشواق سبقتها وقفلت الجوال وإلا ضـاري واصل آخر بيت من شيلته
ويقـول :

زرعت مااحبه ولا عاد لي فيه ..
وجنيت احبه لو يطول غيابه ..

اااااااااااااااااااااااه يابعد عمري كأنك تقولها فيني كأنك تحس بمشاعري لما أقول
ماحبك بس أحساسي يكذب لساني ويطلع حبي لك فوق ماتتصـوره ..
آاااااااه ياضاري بس .. :(


خالد كان يراقب الوضع بصمت وقال بهمس يحاكي نفسه : الحقير حتى صيدتي
ضاعت من يدي راحت له !! أقول ليه البنت ماتبيني أثريه مطيحها عنده وعطور
وقصايد وشيلات وكشخه يالجباااااااااان دايم تسوي حركات هالخساسه فيني
لكن مهيب علي مثل ماهي بنت عمك بنت عمي ياحقيييييييير وأثريكم حب من وراي ..
ثم كمل : أجل ضاري ياأشواااااق وأشواق ياضـاري .. هين والله لاأقهرك
ياضاري جتني الفرصه لين يدي والله لاأقهرك وأخذ أشواق منك هين ..

تنحنح وقال اححم احممم ..
أشواق فزت بخوف وتغطت بشرشفها وطارت بسرعه للمدخل ..
خالد : لحظه لحظه أشواق ..
أشواق ماأنتبهت مين : ولفت هلا ..
خالـد : أنا خالد ولد عمك ..
أشواق : هلا شلونك ..
خالد : الحمدلله شلونك انتي ..؟
أشواق : طيبه عن أذنك ..
خالد : لحظه ..!
أشواق : هلا بغيت شيء ..!
خالد مسوي متعاطف معاها: أيه ليه جالسه بلحالك فيه شيء أحد مضايقك ..!
أشواق تعرف حركاته فقالت : لا شكراً كنت أكلم عن أذنك ..
ودخلت ..
وطااااااااااار خالد للمجلس ..
ضـاري : هههههههههههههههههههههههههههههههه يعني عجبتك ..!
سليمان : أي والله أقولك دخلت جـو ..
ضاري " يعدل شماغه ويفك طوق ثوبه " : زييييين أجل اهداء لك يالهواوي ..
الكل : ههههههههههههه أهداء ههههههههههههههههههههههههههههه
دخل خالد : السلام عليكم ..
الكل : وعليكم الســلام ..!
خالد : ماشاء الله صوتك حلو أسمعه وأنا أكلم حسافه ماأمداني ..!
ضـاري بسخريه : الجايات أكثر ..
أبومحمد يرد على جواله : هلا ياأم محمد .. يلا قواك الله ..
يلا سمـوا أم محمد تقول العشاء زاهب ..
الكل يالله وقامـوا وقام ضاري وهو يرجع يعدل شماغه من جديد قف قدام المرايه
حقت المغاسل وكان خالد واقف وراه يناظره ..
الكل راحوا ماعدا هو غسل يدينه ثم ورفع وفسر كمومه وعدل شماغه وناظر لنفسه
بالمرايه بغـرور وخذا منديل ينشف المويه وناظر لخالد بنصف حاجب ودخل وقبل يدخل ..
خالـد : ضاري ..!
ضـاري : خييييير ..!
خالـد : داخل تقابلها ..؟!
ضـاري : هههههههههههههههههه حدد إي وحده ..
خالد بقهـر : يالحقير يالجبان عرضك ذي وبعد تتكلم تقول إي وحده ..
تخسى عن خواتي يالجبان ..
ضاري : من على رآسه بطحاء أحد جاب طاري خواتك !!
خالـد : ياويلك تقربها يالنذل أقول لعمي وبعدين تراها خطيبتي ..!
ضـاري : مبروك بس منهي ماقلت لي أي وحده ..
خـالد بغرور: أشواق ..
ضـاري مر من عنده : ماهقوتي تقبل فيك مير الف مبروك ليه ماقلت
لي بالمجلس أبارك لك قدام الرجال ..
خالد قرب له أكثر : توافق غصب عليك من فوق خشمك وعن قريب
تبارك لي قدام الرجال ..
ضـاري قرب لخالد صار قريب منه وخالد أزعجه هالشيء لأنه وسامه ضاري
الرجوليه تقهره ويغار منها وجسمه وقاله بصوت رجولي : مافيه شيء من فوق
ذا السيف يأشر على خشمه .. لو البنت ماتبيك تأكد ماراح تأخذها لو علي
ذي وأشـر على رقبته وطلـع وخلاه ..
خالد بقههر : هيييييييييييييييييييييين هييييييييييييييييييين الليله نخطب ونخلص وأنتي
ياأشواق دواك عندي أجل حب من وراي ..

دخل ضـاري كان متأخر عن الجماعه مر من الصاله وكانوا الكل مجتمعين فيها ..
سلمى وهي تصفق : ايوووووووووا ايوااااااا ياخطييييييير ..
ضـاري : أحممم أحممم لاداعي لاداعي ..
سلمـى : أدق على جوالك ماترد أبقولك عدها ..
ضاري يتحسس جواله : مهب معي ولاحسيتومشى ضاري وكانوا يراقبون زوله وخصـوصاً أشواق اللي كانت تحلم فيه وتناظر له


وتدعي له بكل خطوه كانت شايفه الشعور اللي بضاري هو اللي ينقصها وهو الوحيد


اللي يقدر يغمرها بالحنان اللي تحتاجه وهو كثيييييييييييييييير ..


بس ماكانت تظن أن هالشيء بيكلفها كثيـر وبتكون يوم من الأيام ( ضحيـه ) تدمـر حياة ضـاري اللي


دخل بشموخه وهيبته وكمومه المرفوعه وشماغه ووسامته مكان العشاء


والكل يراقبه حتى الرجال اللي هابوا زوله وهو ماشـي لهم ..








تعشـوا الرجال بهدوء وكان ضاري بينهم يتعشـى بصمت وبأدب ومب معطي


إي مجال لإي أحد يكلمه أثناء الاكل او يسولف معه ..


على الجانب الثاني ..


سلمى : ياويلي من ضاري هالحين يجي ماجبت جواله ..


أمها : قومي وش مجلستس من متى قايلن لتس دوريه ..؟!


سلمى : خخخخخخخخخخـ لهيت بالسوالف ..


أمها : زين روحي وخلي اللقافه مثل ماقالتس جيبي لاخوتس جواله


وأنتي ساكته ..


سلمى وهي توقف : زين زين والتفت للبنات : أحد يجي معي ندوره ..؟


البنات كلهم : اييييييييييييييه وقاموا وحده وراء الثانيه ..


سلمى : أعصابكم هههههههههههههههههههههههههههههههههههه


هالحين وين نلقاه عاد ..


أشواق : يمكن بمجلس الرجال دقي عليه طيب ..؟


سلمى : العنود معتس جوالتس !


العنود : يس واي ..؟


سلمى : ياحيي دقي على جوال اخوتس الفاشل شوفي وينه ..؟


العنود : تراه اخوك بعد هههههههههههههههههههه


سلمى : يلا دقي ..


العنود : أوكي جالسه أدق وتأشر لهم يسمعون ..


سلمى وهي تمشى بمجلس الرجال وتسمع : مابه شيء تسمعون بنات ..!


أشواق : أنا عني لا ..


ليلى بنت عمها : وأنا بعد ..


باقي البنات : مانسمع شيء ماهو هنا ..


العنود : أصلاً فصل ..


أشواق : يمكن صـامت ..!


سلمى : عاد منين نطلعه لاصار صـامت ..؟!


دخلت يسرى من برا جايبه ولدها من الشغاله : هييييييه وش تسون هنا أطلعن


لايجون الرجال ..


سلمى : أعصابتس ذاله على رجلتس مانبيه ..


يسرى : عممممممممممممى يعمي العدو اطلعي ولايكثر ..


العنود : يلا نبي نطلع بسم الله ندور جوال ضـاري ..


يسرى : وراكن تدورنه هنا عاد تو تدقين عليه لو هو معه بالمجلس سمعه


يمكن بالصاله او فوق ..


أشواق : يمكن فوق بغرفتـه ..!


سلمى : اييييه تصدقين يمكن ياربي عجزانه أصعد ..


العنود : سودانيه ههههههههههههههههههههههههههههه


سلمى : ياحيي العنود روحي ..


العنود : لاوالله ابروح للصاله انا باي دام فيها فوق ودرج لا ههههههههههههههه


سلمى : يامال الوجع كش ..


طبعاً البنات سمعوا طاري غرفته فقرروا يروحون لأنهم ماعمرهم ابد دخلوها


ولاعمرهم شافوها بمن فيهم أشواق لانه ضاري مايحب أحد يجي خصوصياته


إلا خواته للضـروه ويعتبر غرفته عالمه الخاص ..


سلمى : اجل الشكوى لله نصعد وصعدوا الدرج ..


فتحت سلمى باب غرفة ضاري وكان كالعاده النور مشغل والمكيف برضو والغرفه


حووووووووسه والملابس مرميه والشنطه على السرير والدخان والسماعات والاشرطه


واللابتوب وكان كل شيء بالغرفه يوحي أنه شخص فوضوي ..


الشيء الوحيد اللي يسحر بالغرفه هو ريحة ضـاري اللي حتى وهو خارج الغرفه بقت


غرفته تحتفظ بريحته وبخوره اللي يملأ المكان ..


سلمى : ييييييييييع ياضاري وشلون يعيش هناك !! وين القاه عاد ..؟


أشواق وهي تتحسس الباب وتدخل وقلبها يضرب ويخفق وكأنه بيوقف : نرتبها أول شيء ..


البنات كانوا داخلين جو خاص يناظرون غرفه ضاري وأغراضه ويشمون ريحتة غير عن


سلمى اللي تحوس تـدور ..


سلمى : اوووووووه حتى العنود نزلت مامعنا جوال ندق .. ياربي ياحيي هيه جايبتكن تدورن


معي ماهو تفرجن :/


أشواق تتبسم حست قلبها عشق هالمكان لآنه من ريحة ضاري وقالت : طيب ماراح


نلقاه كذا خلينا نرتبها وبعدين يطلع لنا ..


سلمى : ماشاء الله فاضيات هذي يبي له سنه علشان ترتب ..


ليلى بينها وبين نفسها " نفضى له " : طيب عادي وش ورانا نرتبها ..


سلمى : لا ياحيي تبين ضاري يسوي لنا محضـر مايحب احد يتلقف عليه ..


دورن جواله يلا معي وإلا شرفن أطلعن بسرعه وأناديه هو يدور معي هههه ..


أشواق ماودها تفوت على نفسها تعيش بعالم ضاري حتى لو معاها ناس ومشاركينها


وقالت بسرعه : لا لا خلاص حنا نبي ندور ..


أنتشروا البنات بحجه أنهم يدورون وهم يتنقلون بين الثياب المرميه والاوراق المنتشره بالغرفه


وأسلاك اللابتوب وكراتين المناديل والكتب وعلب عطورات فارغه وأكياس الملابس ..


ليلى وهي تقلب الملابس بكل خقه : لقيتـوه ..؟!


أشواق ناظرتها بغيره ماودها أحد يلمس أغراض ضاري وخصوصاً وليلى


تلمسهم بخقه وتقلبهم وتشمهم بسرقه ..


أشواق : ليلى ..


ليلى : هلا ..


أشواق : أكيد ماهو بالملابس تعالي شوفي يمكن هنا بالدروج ..


ليلى أنقهرت من حركه أشواق : طيب وأنتي ليه تقلبين الملابس وراه ماتروحين للدروج ..


سلمى : هيه عمى وراكن تخانقن ..


أشواق : لا أنا أرتب ملابسه ..!


سلمى : أشواق لاترتبين شيء !! ضاري لو يدري انكن معي بغرفته يذبحن !!


أشواق بقهر : ليه يعني أعمل خير تلقى شر .. نبي نرتب غرفته !


سلمى : هو مايبي وش نسوي له !!


ليلى أستغلت سوالفهن وكملت تقلب الملابس لين وصلت السرير وكان فيه مجموعه أوراق ..


أشواق : بس حرام يجلسن كذا ..


سلمى : هو عاجبه وطلب جواله بس دورن معي الجوال ..


هيفاء بنت عمه رفعت فوطته المرميه على السرير ولقت الجوال تحتها ..


هيفااااء : هييييييييييييه لقيتوووووه ..


سلمى : اماااااااااانه وين ؟


هيفاء : هنا هذا هو تحت الفوطه ..


سلمى : وووه مابغينا ..


أشواق أنقهرت : طيب ماتبونا نرتب الغرفه ..!


سلمى ناظرتها بعصبيه : ياحيي أشواق وش بتس ! تقل اول مره تعرفين ضاري !


ليلى كانت مشغوله تناظر الاوراق اللي فيها أشعار بسرقه وحطت بعضهم بجيب بنطلونها


قبل يحسون عليها وقالت : زييييييين لقيناه خلونا نطلع هالحين ..


أشواق : وش بتس معصبه طيب !! قولي مابي ارتب !! لاتهاوشين !!


سلمى : والله الظاهر لتس اذون سمعتيه قال خلي اللقافه وهاتي الجوال بس !!


أشواق بعناد : ايه مايبيتس تفتشينه ماهو ترتبين !!


سلمى : بالطقاق اللي يطقتس رتبي الغرفه بس لاسأل انا مالي شغل قولي انا


رتبته ..


أشواق : زين ميخالف ..


طلعوا البنات وخذت سلمى جوال ضاري بدون ماتلتفت له ونزلوا تحت الا ليلى اللي راحت


لغرفه سلمى بحجه انه تبي تصلي وهي راحت تقرأ القصايد والاوراق ..





ضـاري طلع من العشاء ووقف على المغاسل يغسل ويسولف هو وأخوه ..


محمد : متى ناوي ترجع الرياض ..؟


ضـاري : ماودي توي أجي تقل أنها طرده ذي هههههههههههههههههههههههه


محمد : لاأبعزم عليك أمسيه ثانيه هههههههههههههههههه


ضـاري : مالك لواء والله ههههههههههههههههههههههههههههههههه


صفوق وهو ينشف يدينه : طيب وأنا ..


ضـاري : نفس الكلام هههههههههههههههههههه


محمد : أحسن ههههههههههههههههههههههههه


ضـاري نشف ايدينه وزين شماغه وفك كمومه وحط كلونيا على يدينه ..


ضـاري : طيب وخروا ..


محمد : وين وين يابوالشباب .. الحريم يبون يتعشـون ..


خالد سمعه كان واقف يغسل ..


ضـاري : أدري أبجيب جوالي من سلمى ..


محمد :اهااا وتعال ألحقني بالمجلس أبيك بسالفه ..


ضـاري : زييين يلا .. وفتح الباب اللي يروح للصاله ودخل ..




ضـاري : أحممم أحمم ياولد ..


سلمى طلعت له ومدت الجوال : خذ ياسي ضـاري ..


ضـاري خذا جوال وفتحه : مشكووووووووووووره الله الله كل ذا ..؟


سلمى : وشو ..؟


ضاري : اححححححححححححححح مكالمات ورسااااااااااايل الدنيا ..


سلمى وهي تقرب : امانه ياحظك مينن ..؟


ضـاري أنتبه : تقل اني عطيتك وجه يلا فارقي مكانك ههههههههههههههه


ماهو شغلك ..


سلمى : مالت احسبك حنون وتبي تقول لي ..


ضـاري : الحنان مايجي الا بالكلام ..


سلمى : اي اجل وشو ..


ضاري : روحي بس توكلي .. يلا أنا بطلع ..


سلمى : وين ..!


ضـاري : أبروح فوق أبدل ملابسي وأبنزل أشوف أخوتس وش عنده وأبطلع للعيال


مبطي عنهم والله بسوي لهم مفاجأه ..


سلمى أرتبكت : لحظه لاتصعـد ..!


ضـاري حس عليها بذكائه : ليه ..!


سلمى ماتدري وش تقول وتعرف ذكاء ضاري ومايمديها ترقع الموقف ..


ضـاري : وشووو سلموه ..!


سلمى : أشواق فـوق ..!


ضـاري : واذا فوق خير ياطيـر ..؟!


سلمى بخوف : ترتب غرفتك ..


ضاري ناظرها بعصبيه وفتح عيونه محد يتجرأ يجي غرفته أو يلمس أغراضه حتى أمه


إلا بأذنه شلون هذي تدخل وترتب : خييييييييييييييييييييييييييييييير !! وبأمر مين ان شاء الله ..!


سلمى : مالي شغل هي دخلت معي يوم أدور جوالك وقالت أبرتب الغرفه ..


ضـاري بعصبيه يقرب منها : وانتي ان شاء الله مأخذتهم لغرفتي !!


سلمى بخوف : كانوا معي ودخلوا !!


ضاري : لاواللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللله
.

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1