منتديات غرام روايات غرام أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها روايتي الأولى / بحر الهوى يا سامعين ماله دوى..مايروي قلب العاشقين مهما روى
# الجوري # ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

تسلمووون كلكم ع المرورو ولاهنتم :)




الجزء السادس

عش معي باحساس لحظة بالعمر
عش معي قبل الوفا بي مايطوف
تكفا لاتقطف ورق حـب خضـر
حب صافي مرتوي فوق الوصوف


اليوم السبت الساعة (8:30)

في بيت بومحمد
ام محمد تدخل غرفة مريم
ام محمد:مـــــــــــــــــــــــــــــــــريـــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــم
الخدم كلهم تجمعوا عندها مريم كانت طايحة ويبين عليها من امس كان شكلها يروع
بومحمد: وشفيج؟؟
ام محمد: مرييييم ماادري وشفيها
بومحمد شالها : يبي عبايتها بوديها المستشفى
غطتها امها وودوها المستشفى
الدكتور: ماتخافوش البنوتة دي ماعندها غير الزايدة
بومحمد: الزايدة؟؟
الدكتور: اه
بومحمد بصدمه: من متى يادكتور ؟؟
الدكتوروالله مش عارف بس باين توها
بومحمد: خلاص انا بنقلها لمستشفى ثانية
الدكتور: كيفك انا هااول (بقول لهم) انك ناوي تعمل العملية في مستشفى خاص
بومحمد: اي نعم يالله ياام محمد انا بتصل لنواف اقوله يحجز لنا في مستشفى خاص
ام محمد: بس البنت تعبانة
بومحمد: مالج خص انا المسؤال اذا صار فيها شي
ام محمد: كيفك
دخلت عند مريم ألي باين عليها تعبانة ونايمة بعد نص ساعة قامت التفتت ع امها ألي اكتفت بلأبتسامة
مريم: يمااا
ام محمد: هلاا يما
ام محمد سكتت ماتعرف شنو تقول لها
مريم: يما شفيج؟؟
ام محمد: لاماشي بس انتي شوي تعباني وخفنا عليج فا يبناج لين المستشفى
مريم: زين
بومحمد باس ع راس بنتة: الحمدالله ع سلامتج
مريم: الله يسلمك
بومحمد طالع ام محمد: هاا جاهزين
مريم ألي مب فاهمه شي: شنو ألي جاهزين وين بنروح؟؟
بومحمد: بننقلج لمستشفى ثاني
مريم: ليش؟؟
بومحمد طالع مرتة: انتي ماقلتي لها
ام محمد هزت راس بي لا
بومحمد: حبيبتي مريم يوم سوى لج الفحص طلع فيج الزايدة ولازم نسوي لج عملية فنقلا الأوراق وكل شي لمستشفى ثاني خاص ومضمون
مريم ألي امتلة عيونها دموع: يعني بتسون لي عملية
بومحمد: اي عيل شلون تتشافين
مريم بدت تبكي: لايبا الله يخليك ما ابي اسوي العملية
بومحمد: خلاص انا كلمت نواف
ع طاري نواف اندق الباب
بومحمد طلع ألا نواف
نواف: طال عمرك وقع هنا ونخلص كل شي
بومحمد بعد ما وقع : خلااص
نواف: اي طال عمرك
محمد: زين
ونقلوا لمستشفى ثاني
مريم وهي تصيح: يما ولي عافيج ما ابي اسوي العملية
ام محمد: يالله حبيبتي دخلي لازم تسوينها ولا بعدين بتكبر
بومحمد لف لها بعصبية: مريم الله يهداج الدكتور صار له ساعة يناديج يالله روحي شنو تنطرين
مريم بخوف: انــ ـ ـشـ ـاالــ ـله
بومحمد مسك ايدها ودخلها غرفة العمليات

اما سارة قامت ع الساعة 9:15 ص

ام سالم (مربية المنزل ): يالله قومي الله يهداج صارت الساعة 9 وربع
سارة: اممممممممممممم يالله اخليج بس دقيقة
ام سالم: اي دقيقة يالله قومي مادريتي
سارة: ؟؟
ام سالم: اختج ودوها المستشفى
سارة نقزت من فراشها: نعم؟
ام سالم: اي حبيبتي الصبح لقيناها طايحة جنب الحمام شليناها ودينها المستشفى
سارة: وبعدين شنو قالوا لها الدكاتره؟؟
ام سالم: والله مادري ماقالوا لي شي
سارة : ومن راح معاها
ام سالم : ابوم وامج واخوج محمد
سارة: واحمد درى
ام سالم: اي درى من شوي
سارة: اها
ام سالم: يالله قومي غسلي ويهج ونزلي تحت تفطرين
سارة: زين زين
ام سالم : يالله حبيبتي ( وطلعة من غرفتها )
دخلت الحمام( الله يعزكم) وخذت لها شور ع السريع ونزلت تفطر بعدها راحت غرفتها يات تبي تقفل الباب والصدفه ان الباب مفتاحه مب موجود يات تبي تفتحه حصلته مقفول عصبت حاولت تفتح الباب

ام سالم: اسفه بس امج قالت لي اقفل الباب علشان تدرسين
سارة: ليش؟؟ انا صغيرة
لفت والصدمة انا التلفزيون مب موجود لفت تدور الاب توب بعد مب موجود تذكرت جوالها طلعن شنطتها وحصلتة
سارة تنهدت: الحمدالله
طلعتة وحذفت كل الرسائل ألي من المجهول طلعت الكتاب وقعدت تذاكر

اما بيت يوناصر ( الساعة 9:30 ص )

مها كانت نايمة ياتها المربية رنا
رنا (مربية البيت): يالله شوو هالنوم
مها: الله يخليج خليني انام مالي خلق لعور الراس
رنا: لااا ياعيوني بدك تأومي (تقومي) وللحين (جرت الفراش )
مها: يااااربي
رنا خذت الماي ورشت في ويها
مها شهقت وتذكرت حركاتهم أمس : ابييييييي انااااااااام
رنا: وانااااا بأولك( باقولج) أوووووووومييييي (قومي)
مها: زييييييييييييييين (وقامت لأن النوم طار من عيونها)

اما دانة قامت وفطرت قبلها وألحين تذاكر اما مريم سوى لها العملية ونجحت وطلعت ورجعت البيت

في لندن الساعة (4:20 ص )

عاشة كانت زعلانة ع شكل رفيقتها كانت ذابحه حالها صياح كان شكلها يقطع القلب مطعون بسكاكين والسكاكين حاده صديقة مو اي صديقة صديقتها ألي انولدو مع بعض وتربوا مع بعض ودرسوا مع بعض صديقتها ألي ذاقت معاها الحلوه والمره صععععععب تشوفها بهالحاله واااايد صعب ألا قاست علشانها وصندوق اسرارها اهي حست وكانها تناديها وكأنها تقوول وااااااااااااااه على حالي وااااااااااااه على قلبي وااااااااااااه والقلب ينطق بلأاااااااااه
عاشة لا شعوري قالت: سلاااامتج يابعد عمري من الأه ( كانت مغمضة عينها )
حست بايد ع كتفها فتحة عينها حصلة عبدالله وراها
عاشة: عبدالله
عبدالله ابتسم لها راحت ع طول وضمته وهي تصيح وكأنها تقوول (ودي ابكي لين مايبقى دموع ) عبدالله حس بتأنيب الضمير
عاشة: والله اخاف ترووح ( والدموع تسيل ع خدها وكأنها نهر )
عبدالله: لا انشالله حبيبتي لاتسوين في نفسج جي ترى والله ما اقدر ع الدموع دموعج مثل السيف ألي يطعن صدري
عاشة ابتسمت له
عبدالله: انتي من الصباح هني ما كلتي شي تعالي نروح مطعم
عاشة نزلت راسها: لا ياعبدالله ما اقدر اتركها لحالها اهني
عبدالله: زين تعالي نروح الكفتريا ألي موجودة تحت
عاشة ابتسمت : وين بس لا نتأخر اخاف تقوم وماتحصلني
عبدالله في قلبه ( يعلها ماتقوم وتموت ع هالحال) ابتسم لها
في الكفتريا عاشة كانت ماسكة جوالها تطالعة
عبدالله: شفيج ؟؟
عاشة:ولاااشي
عبدالله: عاشه قولي لي وشفيج صار لج ساعة وأنتي ماسكة هذا الجوال
عاشة: مـ ..... مـ.....اااا.....دددري
عبالله قرب منها وسحب الجوال كانت فاتحة الرسالة (اختي انا واحد شايفها كانت طايحة ويبتها المستشفى هي ألحين بغيبوبة تحتاج حد جنبها وهي مالها حد غيرج تعالي لها احنا في المستشفى الي جنب محطة الميترو اسمها .................. لاتتأخرين اخوج فاعل الخير) عبدالله فهم وفي قلبه (والله انك غبي يافهوود)
عبدالله: زيين وشفيج متوترة؟؟
عاشة: وشلون عرفني ان انا الوحيده الموجودة في لندن تعرف الريم
عبدالله: يمكن صدفه
عاشه: لالا هذا شكله واحد يعرفني بس منوو ماادري؟
عبدالله: لاتكبرين الموضوع
عاشه: انا حاسه هلأنسان قريب مني
عبدالله خااف تكشفه حب يغير الموضوع: هاا بتعتذرين بكرة عن المحاظرات نفس اليوم
عاشة: ايي اكييييد
عبالله: اها
عاشة شلة شنطتها: يالله ع أذنك
عبدالله: ع ويين
عاشة: رايحة عند الريم اخاف تقوم ماتحصلني
عبالله: طول الوقت وانتي واقفة تطالعينها من الحاجز مامليتي
عاشة: وحد يقدر يمل من روحه
عبدالله حس انها وااايد شكلهم متماسكين اكتفى بلأبتسامه
راحت عند الريم ألي يبين عليها التعب وهي تراقبها قعدت ع الكرسي وشوي تحس بتعب بجميع انحاء جسمها حست ثقيل حاولت تقووم وراحت صوب الأصنصيل وهي تسحب ريولها سحاب وماقدرت تركز ع صوره معينه كل شي في عينها مشوش ما انتبهت ألا وهي تدعم جسم ضخم وتطيح ع الأرض ....

في ايطاليا
هيا كانت تدرس وتحظر الدروس وفي نفس الوقت تدرس للأمتحان ألي عليها اما خالد ألي وده يشوفها مرة ثانية وصارت لها يومين مايتحلم ألا في هيا وفي الموقف حاول يقوم من ع السرير بس حس بجسمه وااايد ثقيل ماقدر يتحرك قام من فراشة وهو يجر ريوله جر لين وصل عند الشنطة ثيابة دور له حبوب علشان يهدا لأن يبين عليه ان حرارته ارتفعة ماحصلها قام ودق ع باب عبددالعزيز مارد تأكد انه موموجود وراح عند غرفة سالم بعد دق ماحصله في خاطره(يالله ألحين شنو اسوي محد موجود خلني اروح عند الغرفة ثانية ) راح عند غرفة هيا تردد يدق الباب بس انه خلاص مايقدر يستحمل اكثر من جيه حس الدنيا تدور الكل يدور حوله طاح ع مقبض الباب وطلع صوت قووي هيا ألي نقزت من روع (الخوف) راحة تطل من العين السحرية شافت خالد واااايد تعبااااااان لبسة شيلتها وفتحة البااب حاول خالد يقوم لكن للأسف مايقدر مسك ايدها علشان يقوم اما هيا انحرجت من الحركة بس حست بأيده حست بعروقة تتصاعد بجسمه طالعها بعيون بريئة واهي ألي داخت بسبة النظرات قام بعد جهدا جهيد
خالد: ا......بـ................ ي..... (لكن ماقدر يستحمل حس انه خلاص جسمه ثقيل وراسه والدنيا تدور بعينه والدم تجمد مكانه والويه الي صار لونه احمررررر وصاار له ضيق تنفس يتنفس بصوعبة وقلبه وكانه بيطلع من مكانه يسمع دقاته وكأنه بيرحل من الدنيا وكأنه أخر لحظة يشوف فيها الدنيا) وطاح ع هيا هيا حاولت تشيلة سحبتة لين ماوصلة للسرير وصكرت الباب واتصلة لرفيقتها عاليه
هيا في قلبها( ردي الله يخليج ردييي مب وقته اوووف) ماردة وصكرت السماعات راحت عند خالد ألي العروق تتصاعد جسمه في كل مكان تأملته بكل شي فيه ياسبحانه الخالق حتى وهو مريض حلوو ويهبل بعد حست بدقات قلبها كلما وهي تزيد لمسة ايده ألي اول مره تتجرأ تلمس أيد وااحد بدت تمسح عليه وهي تتأمل عيونه ألي وكأنها رايحه ساابع نومه ولا هي تشكي من التعب قربت منه ومررت ايدها ع ويهه بدت تتحس خدوده حست بحرارت جسمه راحت ويابت ماي بارد وفوطه صغيرة وحطت ع راسه وهي تتأمل عيونه الناعسه حست بشعوور غريب ماحسته من قبل شعوور واايد حلوو كان حلمها تشعر مثل هاي الشعور حست بدقات قلبها حست انها بحلم ماودها تصحى منه اتكأت ع المخده ألي جنبه وبدت تحط لها كل شوي الفوطه ع راسه تنهدت وفي قلبها (يااربي وشهاالبلوه) راحت عند الكرسي وحطت الأوراق وبدت تراجع ونست حتى خالد لأنها من تبدى الدراسه تنسى ألي حوليها كلهم ونامت ع الكرسي وبين يديها الكتاب وطاحت الشيله ع كتوفها قام خالد وشافها واستانس بس فكر هاي كله حلم رد مكانه ونام الساعة 9:10 ص قامت هيا وحست جسمها كله متكسر بسبة الكرسي راحت الحمام ( الله يعزكم) ونست موضوع خالد ومرت من جنبه ولا أنتبهت راحت الحمام (الله يعزكم) وخذت لها شور لبسة لها روب وطلعة اول ما طلعة كان خزان الملابس في ويها فتحته وطلعت لها جينز وحزام من فيرساتشي وبلوزة سماوية طويلة واصلة لين الركبة مع حزام اسود دخلة الحمام ولبسة وطلعت وهي فالة شعرها توديه يمين يسار وقعدت ع الكرسي ألي عند طاولة التسريحة تذكرت السالفة يوم سمعت صوت تنهيده منه التفتت لقتة قاعد ع السرير قاعد يتأملها كان منظرها عجيييب حلووووه طالعة تينن يوم طالعته ابتسم مما زاد احراجها ودقات قلبها وودها تنشق الأض وتبلعها ودمها تجمد مكانه وهو يصرخ ب أحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ك اما خالد ألي تاه في نظرات عيونها وتاه في جمالها حس بقلبه ألي يقوول له خلااااااااااااااااااااص اعترررررررراااااااااااااااف انك تحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـبهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا مليت من الصبر والله مليت اتعبني هواه ظيعني جمالها تملكت الأحساس تملكت القلب تبي شي ثااااني خلها تاااااااااااااااخذه بغى يصرخ باحيج واموووت فيج لوطلبتي العمر اعطيح اياه لكن قامت ع طول دخلت الحمام ( الله يعزكم) وتسندت ع الباب وهي تحط ايدها ع قلبها ألي يدق بالقوو صج ألحين بين انها تــــــــــــــــــــــــــــحــــــــــــــــــــ ـــــــــــــبـــــــــــــــــــــه
وهو بعد خالد يحبها والنظرات تدل ع هذا كله وهي بعد حست بحبه لها كتب لها ورقة وحطها ع الكومدينو وطلع عرفت انه طلع طلعة من الحمام (الله يعزكم) وراحت عند طاولة التسريحة علشان تنشف شعرها وبدت بالتنشيف ورفعة شعرها بعضاضة بطريقة عشوائية وحطت لها قلوس وفحمة عينها بالكحل وتعطرت من عطر سينما ولبسة لها كعب يات تبي تاخذ البطاقة ألي ع الكوميدنو شافت ورقة فتحته ( اشكرج ع كل شي سويتي فيني يمكن انتي ماعرفتيني لكن انا عرفتج انا خالد بن غانم ال . ابوج صديق ابوي وبصراحة انا حبيتج والقلب خاني وتعلق بقلبج اهداء مني لج علشان اذا تفرقنا نبقى ع ذكرى

يا شوق يدفعني على شوفك أشواق
والقلب عندك يتلع الجيد ماسوق
أنا لشوفك طول الايام مشتاق
عليك لي واجب وعندي لك حقوق
واجبك تفرج ضيقة الصدر لى ضاق
وانا عليّ أرفعك بين الملا فوق
قلبي عليك بين الاضلاع خفّاق
حلو الكرا من فقدك حارب الموق
في ناظري غيرك من البيض ما لاق
ما شاقني غيرك من الناس مخلوق
للحب بعيون المحبين مصداق
النظره أبلغ فيه عن كل منطوق
حرام لى مثلك مشى وسط الاسواق
بين العذارى كامل الزين والذوق
بيني وبينك ياهوى البال ميثاق
عهد الغلا مابين عاشق ومعشوق)
حست بدقات قلبها حطت الورقة ع صدرها وهي تتنهد فتحت دفتر اسرارها وحطت الورقة داخلها وصكرته ورجعت فوق طاوله وطلعت
اما خالد خذا له شور وطلع له جينز وبلوزة رصاصية عجيييييبة ومشط شعره ألي واصل لين رقبتة ولبس له جوتي من بووس وساعة من رولكس ولبس له كاب ونظارة شمسية من شانيل وتعطر وطالع رهييب وخاصة النظارة طالع عليها رهيييييييب طلع وركب سيارته اللمبرجيني وطلع وراح الشركة لأن اليوم عندهم مقابلة مع الشركة دخل وحصل عبدالعزيز وسالم ينطرونة راح معاهم وقابل الأشخاص المهمين في الشركة وقابل المدير وكان واااايد فرحااان لأنه يمووت ع شي اسمه سيارات

اما في لندن الساعة 8:15 ص
في المستشفى
عاشة كااانت واايد تعبانة فتحة عينها بشويشوي شافت المكان غريب قالت بصوت فيها بحه
عاشة: الـــريم وينج تعباانة والله تعباانة محتاجة لج ( وبدت تبكي )
دخل عليها الدكتور ( ملاحظة الكلام بلأنجليز بيكون بالغة العربية )
الدكتور: ما أخباركي اليوم؟؟
عاشة: الحمدالله بخير , لكن ماذا أتى بي الى هنا
الدكتور: بلأمس اتى شخص ما وحظر بيكي ألى هنا
عاشة: ومن هو هل تعرفة
الدكتور يهز راسة بالنفي: كلاا
عاشة: أهو عربي
الدكتور: نعم
عاشة: اها
الدكتور: لقد تعبتي بسبب قلة الأكل والنوم اذا استمريتي بهذا الطريقة لا تأكلي جيدا ولاتنامي جيدا سوف يصيبك بفقر الدم انني انصحك بأن تتناولي وجباتك يوميا
عشة: حاضر يا دكتور
الدكتور: الأن تستطيعين ان تخرجي ويجب ان تكملي الأجراءات عند الأستقبال وسوف اوقع لورقة خروجك بعد ما تتناولي وجبة الأفطار اتفقنا
عاشة ابتسمة لدكتور: اتفقنا
يابوا لها الفطور يوم شافته لاعت جبدها اكثر ماقدرت تبلع اللقمة تحس بالوعة طلعة من الغرفة وخذت لها ورقة بأنها خلاص بتطلع ودفعت الفلوس وألي محيرها من ألي يابها هني في خاطرها (ياااربي من بيكون يعني عبدالله لالا يمكن حد ثاني بس من انا ما اعرف واايد ناس امممممم ماادري والله ) وراحت ع طول غرفة الريم الي لين ألحين ماقامت من الغيبوبة تتأملها وقطع حبل افكارها صوت جوالها طلعت كان من عبدالله

عبدالله: هلااا والله, شحاالج؟؟
عاشة: الحمدالله بخير وأنت؟؟
عبدالله: بخير داام عمري بخير
عاشة :..........
عبدالله: حبيبتي انا اليوم بسافر انا من يومين قلت لج اليوم بسافر
عاشة: يعني أنا ما اقدر اشوفك قبل لتسافر
عبدالله: تبيني اييج في المستشفى ؟؟
عاشة: أنت وين؟؟
عبدالله: في الفندق
عاشة: خلااص مر علي بسلم عليك و أودعك قبل لاتسافر
عبدالله: ما تأمرين ع شي اييب لج من هناك ؟؟
عاشة: لاسلامتك تروح وترد بسلامة
عبدالله: الله يسلمج, يالله بااااي
عاشة: باااي
طوووووووووط ( صكروا الخط)
عاشة تنهدت ياتها الحالة بدت الدنيا تدور بعيونها تمسكة بالحديدة ألي حذاها وبعدها راحت عند الكرسي وقعدت حست بالدنيا خلاااص بتاخذها غمظت عينها لفترة وردت بطلتها حست ان الوضع شوي هدا قامت وراحت عند الألة وسحبة لها نسكافي وقعدت تشرب كااااانت سرحاانة وبالها بعييييد والدمعة ألي من يوم ما الريم تعبت واهي مالها مكان ألا خدود عاشة حتى الأهات ألي ماعرفتها عرفتها يوم تعبت الريم دمعة عينها ع ذكرى الريم وظلت الدمعة واقفة وسط خدها محتاره حست بأيد ترفع ذقنها فوق وانتبهت بالنظرات نظرات عبدالله ومسح الدمعه ألي محتاره بوسط خدها ابتسمة له ونزلة عينها عنه اما عبدالله ألي قعد يتأمل فيها كل شي فيها حلوو سبحانة ألي خلقها بعد فتره من الصمت ضمها بالقوو لحظنة الدافي ألي ما حست بلأمان ولا حنان الا عنده بدت تنزل الدموع لاشعوري طالعها عبدالله

عبدالله: ليييش؟؟ الدمووع تعرفين انا الدموع عندي مثل السيف ألي ينغرز في صدري
عاشة تشهق من الصياح: شسوي حبيبتي بتروح وصديقتي وعمري وحياتي اشوفها جي لالا والله ما اقدر( وبدت تصييح)
عبدالله تأمل فيها الريم يوم ياته وقفة قدامه وكلها شموخ وتقوول له لاتأذيها كان ممكن أاذيها وهي يوم درت بلي فيها تعبت نفسيا وجسديا يالله معقوولة في ناس متمسكين ببعض لهدرجة يعني
عبدالله: الغالي موجود والله لاييب اليوم الي بتفارقج فيه
عاشة تطالعه: انت بتسافر وهي في غيبوبة انا وين اروح
عبدالله: لو بأييد كان قعدة عندج وانا حاظنج طول اليوم بس شسوي مغصوووب وربي مغصووب
عاشة طالعته بنظرة بريئة: يعني يهون عليك
عبدالله: ومين قال انج تهونين علي بس شسوي ابوي طلبني ولازم اروح
عاشة: زيين روح ولا أوصيك ع روحك انتبه لنفسك زييين
عبدالله ابتسم لها: من عيوني
عاشة: واكل زين وخلص الشغل وتعال انا بنطرك لين اخر لحظة بحياتي
عبدالله ضمها لصدره: وانا قد ما اقدر بحاول اييي بسرعة (شااطر في التمثيل)
عاشة : تروح وترد بسلامة
عبدالله: الله يسلمج ( وسلمو ع بعض وراح المطار)
عبدالله بعد ماصار مساحة بينه وبين عاشة طلع جواله
......: هلااوالله
عبدالله: اهلييين
......: شحاالك عبوود شمسوووي وينك ياريال
عبدالله قاطعة: بدون مقدمات الطيارة بعد شوي انا يايكم
.....: حلوووو واحنا جاهزيين ياطويل العمر
عبدالله ابتسم بخبث: ولا أوصيك الصفقة مثل كل مرة هاا(ونغز له) لاتلعب معاي مثل ما لعبة ع غيري تراني امسحكم من الوجود
......: هههه لاتوصي احنا نلعب عليك كذاااب ألي يقول لك احنا نلعب ع روحنا ولانلعب عليك
عبالله: انشوووف
.......: كل شي حلووو بوقته يااعبوود ولاتوصي
عبدالله حس انها نغزة : اها بنشووف كل شي حلو بوقته
.... حس انه فهم النغزة: زييييين اكاني انطرك ع احر من الجمر بااااي
عبدالله: باااي
...... ضرب ايده بالقوو ع الحايط من القهر وفي خاطره( والله ياعبود ان ماخليتك نتفه ماتسوى ماكون ولد سيف ال ...)
عبدالله راح المطار وركب الطيارة وسافر ألى ألمانيا

اما في ايطاليا الساعة 3:8 ص كان خالد توه راجع من الشركة اهو ويا ربعة انتبه ع هيا كانت طالعه مع وحدة من رفيقاتها راح وركب السيارة ولحقها كانوا رايحين ساحة ميلانو كان يلحقهم وهم مايدرون طول الوقت كان يراقب تصرفاتها وحركتها والبنات ألي يمرون احذاه
......: واااااااي مزيوووووون حده
الثانية: ويييي تعرفين مين هذا؟؟
.....: من؟؟
الثانية: ياابقرة ماعرفتية هذا ولد غانم ال .... صاحب شركة وهذا اذا ماخاب ظني اسمه خالد
.....: وييي ولي يسلمج عرفيني عليه
الثانية: رووحي زييين
خالد كان يمشي بين خلق الله وكان يهمه شي وااحدد ألي تمشي قدامه كان عذاااب ولامشيته شافهم دخلو مقهى ألا هيا
علية: هيووونة اذا حصلتي شي حلوو ناديني اووكي
هيا: اوكي
وراحت وخالد من وراها هيا كانت حاسة من يوم مادخلو الساحه في شي بس سااكته حست بشعوور غريب دخلة المحل وراحت صوب البلايز تشوف أشياءهم كانت تطالع بلوزة حريرية نااعمة وكيووت يا خالد احذاها يسوي نفسه يختار البلوزة ألي جنب بلوزتها التفتت عليه وانصدمة حست بعرووق جسمها وحست الدم وقف وحست بدقات قلبها متسارعه وحست انفاسها متظاربة بطلت عينها يوم شافته ابتسم لها حست انها واايد قعدت واقفه تطالعه بهاالطريقة نزلت راسها وراحت ع طول بس ايد خالد كانت اسرع وشدتها صوب خالد وسحبها لين ماوقفت قدامه نزلت عينها وبلعت رقها بصعوبة كان يتأمل كل شي فيها لاالعيون ولا الشفابف ولاخشم حلوووو من قلب حلووه وألي يشوف هالملاك مايستخف حس برجفتها نزل ايده لين وقفت عند اطرلف اصابعها وشبك اصابعه بأصابعها ع طول سحبة ايدها وقالت لاشعوري
هيا: خاالد خلااص الناس قامت تطالعنا
خالد ابتسم لها وهد يدها كاان يحس برجفتها كان يحس بعروقها ألي تنبض بأسمه كان يتمنى يقعد طول الوقت حاضنها لصدره كان وده يقعد معاها طول لوقت تواسيه ويواسيها : يااحلوو اسمي ع لسانج
هيا استحت وراحت هيا وهي مرتبكة
عالية: هاا هيوونة حصلتي شي حلوو؟؟
هياا ماسمعتها بالها ويا خالد: ها لالا .... اه ... ماافي شي كلش ماعندهم شي باايخ المحل
نجلا: مين قال مافيه شي اقص ايدي اذا ماحصلتي لك شي اصلا هذا المحل رهييب (سعودية)
هيا: هاا لا هو اصلا اليوم ماادري شفيه
عالية: هيووه فيج شي
هيا طالعتها: لامفيني شي(تغير الموضوع) هاا شنو طلبتوا انا كابشينو
عالية تنهدت : لحظة خليني انادي الجرسون
اما خالد وده يروح ويقعد جنبها وده يقوول للعالم ويصاارخ ( أنـــــــــــــــــــــا مجـــــــــــــــــــــنــــــــــــــــون فـــــــــــــيــــــــــــــها انــــــــــــــــــــــــــــــــــا احـــــــــــــــــــــــــــــبــــــــــــــــــ ها يـــــــــــــــــــــــــــااا نـــــــــــــــــــــــــــــاااااس )
في ألمانيا الساعة 8:8 ص مساء

عبدالله في الفندق مع رفيقة ألي بتمم معاه الصفقة ولد سيف ال ... اسمه مشعل
مشعل: هلااا والله بعبود واناا اشووف وشفيها المانيا منوورة
عبدالله ضحك بستهزاء: النور نورك
مشعل استغرب من ضحكته : مشكوور
عبدالله: معلينا من الكلام هذا خلنا في الشغل اضمن (وناظره بمكر)
مشعل في قلبه ( تفكر الدنيا ع هوااك يااعبود اووكي والله لوريك): صح خلنا في الشغل
عبدالله: متى انشالله الموعد الصفقة؟؟
مشعل: متى تبي
عبدالله: خله بكره الساعة 12 بضبط انا عندهم خبرهم زيين
مشعل ابتسم بخبث: تأمر أمر أنت
عبدالله: وألحين خلني ابي انام
مشعل: انشالله (وطلع من غرفته وهو مقهوور منه)

اما في أيطاليا الساعة 8:24 ص

خالد كان منسدح ع ظهره فوق السرير ياه اتصال رفع الجوال
بوناصر: هلااا شحاالك؟؟
خالد: الحمدالله بخير وأنت شخباارك وشخبار خواتي ونصوور شخبااره وحمود
بوناصر: كلهم بخير يسلمون عليك
خالد: الله يسلمك
بوناصر: والله متعودنا يكون في حد ناقص في البيت
خاالد: خخخ خيرتكم بتتعودون
بوناصر: ليش تتأخرون ؟؟
خالد: لاموقصدي احنا لحد ألحين مايانا خبر متى بنرجع
بوناصر: اها عيل مستانس هنااك
خاالد: ايي تينن أيطاليا
بوناصر: عيل بتودينا هالسنة ايطاليا وتكون مرشد سياحي
خالد: ههه مب مشكل ع عيني وع رااسي
بوناصر: زيين ألحين انا اخليك تأمر ع شي
خالد: لاسلامتك
بوناصر: الله يسلمك, مع السلامه
خالد: مع السلامه
طوووووووط وصكروا من بعض
ياته رسالة فتحهاكانت من المدير
( السلام عليكم
الفاكس وصلة لشركة اليوم الصباح ودرسنا التصاميم وكل شي والصراحة شكلكم بتطولون فا بنطرش لكم غدا اذا شاء الله في تمام الساعة 6 مساءا دفعه ثانية علشان مانبي نثقل عليكم ولكم ألحين 3 مقابلات وبعدها الدفعه الثانية هي ألي بتدرس هالأشياء وغير الصفقات والأجتماعات ألي بتكون بينا وبينهم والدفعه الثانية بتكون: مرام,دنيا, سامي, بدر, وشكرا ع الجهد ألي بذلتوه في السفر اتمنا قضاء وقتا ممتعا )
خالد عصب في خااطره( مرااااااااااااام بتيي الله يعيييني شكلي بنتحر)


نهاااية الجزء
توقعوا شنو علاقة مرام بخالد وشنو سالفتهم؟؟
شنو بيصير لعبدالله ولعاشة؟؟
لريم ألي محد عالم بحالها ألا رب العباد؟؟
وســــــارة ومـــــــــــها ودانـــــــة ومــــــريــــــــــــم انتظروا في الجزء السابع


# الجوري # ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

كل عادة لايوجد ردود

على العموم هذا اكبر دليل ع انه الرواية ماحازت ع اعجاب الأعضاء

واشكر على إلي كانوا يتابعون روايتي

واعتذر منكم اني راح اوقف الرواية :)

مع السلامه


أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع و منتديات غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1