َفٍلسَِفٍة جَرٍحِ ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

هآآآآآآآآآآآآآآآآآي قايز..

اشقت لكم موووووووووووووووتــ حبيباتيـ و حبايبي

واليوم جيت لكم و معي رواية جديده و عساها تعجبكم مثل اللي قبلها

ومثلما ما أقوول كل مرة اللي يحب ينقل الرواية لا ينسى الامانهـ..

لأني ما راح أسامحـ

سييا


َفٍلسَِفٍة جَرٍحِ ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©



... ... ... ... ... ... ... ...
:طيب قوم نروح داخل عشان أمك تخلي الدم ما يطلع مرة ثانية..
:لا ما أبي الحين ماما بتعصب مني..
______
:اهيا ضربتني أول..
:طيب خلاص دانه لا تصيحين..الحين بروح أضربها..
______
:ريم مرة ثانية إذا قلتي لها كذا ما أخليك تلعبين معنا تفهمين..
تقوس فمها بحزن وهي تناظره و هو راح لبنت عمه اليتيمة و ضمها:خلاص لا تصيحين دانه..
______
:ماما بدخل معكم..
:عيب حبيبي حنا الحين بندخلها عند الدكتور لإنها تعبانه..شوي و نطلع..
:طيب بنتظركم هنا..
______
:محمد يا حمار ليه تضربها..
:ما أضربها بس عشان مرة ثانية ما تاخذ أغراضي..
مشى لبنت عمه و ضمها وهي يناظر محمد بحقد:أوريك أنا الحين بضربك..بقول لأبوي..
... ... ... ... ... ... ...


...
كانوا متمددات بالغرفة كل وحده على سريرها و كل وحده غارقه بأفكارها الخاصهـ..
دانه تنهدت ويدها على بطنها:آهـ..
ساره بعد صمت تكلمت وهي تناظر السقف المزخرف بديكور راقي:دانه..
دانه وهي نفس الشي كانت تناظر السقف وتفكر:آممم..
ساره لفت لها وهي مقطبه حواجبها:مدري كيف بفارقك..أنتي لو تروحين بيت خالتك يومين تنامين عندهم تظلم الدنيا بوجهي؟
دانه لفت لها بابتسامه:وش هالطاري..إذا عشانا بنطلع ترا قلنا لك تجي معنا و أنتي ما رضيتي..
سره بهدوء:يا كرهك إذا استخفيتي دمك..أنتي عارفه أمي و مستحيل بتخليني أجي معكم بس تحبين تقلبين علي المواجع..
دانه لفت لها بمزح:ومن قال لك أن حنا نبيك معنا أمزح معك و أنتي ما صدقتي خبر..
ساره لفت لها معصبة و رمت عليها المخده بقوة و دانه كانت تضحك:ههههههههههههههههههههههههههههه..
ساره:وربي أنك حماره الحين أنا تقولين لي هالكلام..وأنا اللي ميته عليكم و ما ودي تطلعون والله حرام عليك..
دانه وهي تضحك:ههههههههههههه سوير و ربي أمزح لا تصيرين غثيثه كذا..أنتي تدرين أني أمزح معك..
ساره بابتسامة:أدري بس حبيت أتدلع عليك..
عم الصمت لثواني و بعدها تكلمت ساره و كن لمعت في بالها فكره لؤلؤيه:ولا أقول أنا عندي فكرة عشان ما تروحين عني..
دانه:علميني يا أم الأفكار السنعه..
ساره بثقة وهي تقابلها:افا عليك أكيد أفكاري سنعه أجل وش على بالك؟
دانه ضحكت:طيب خلي عنك التكبر و علميني وش آخر شي وصلتي له أنتي و أفكارك؟
ساره كحت و كنها بتقول شي مهم:آحمـ..إنك تتزوجين أخوي العزيز..ألا وهو مساعد ولد عمك..
دانهه انصبغ وجهها بالأحمر و سحبت المخده اللي تو رمتها عليها ساره و رجعتها عليها وهي مكشره:نعم؟
ساره ضحكت وهي تمسك المخده بيدها:قلت شي غلط..ولد عمك و أولى من الغريب بعدين عشان أضمن أنك ما تبعدين عني..
دانه اللي تغيرت معالم وجهها 180 درجة بس تحاول ما تبين لساره:أقول استحي على فيسك ولا عاد تقولين هالكلام مرة ثانية..ما بقى إلا هي آخذ

أخوك المعقد..
ساره ضحكت بمزح:ولا تبين الصراحة أحسن لك لا تاخذينه نبي نغير النسيل بنخطب له وحده من برا البلد..
ضحكوا الثنتين مع بعض و بعدها تكلمت ساره وهي تناظرها و كنها غيرت رايها:بكيفك أنتي الخسرانه ولا أخوي ألف وحده تتمناه..جميل و وسيم و

غني و كل المتطلبات اللي تعجب الصبايا عنده..
عند هالطاري ابتسمت دانه بسخريه وهي ترجع تناظر السقف لأن زوجة عمها معاملتها لها مو ذاك الزود..دايما توضح لها إنها متضايقة منها..

والحين يا ساره تبيني أتزوج أخوك؟..
انفتح الباب بقوة و دخلت نجلاء بمرح:هآآآي بالحلوات..
لفوا لها الثنتين و دانه ابتسمت لها وهي تعدل قعدتها:هايات..وينك كل هالوقت تأخرتي..
نجلاء:كنت مع محمد رحنا محل الأواني و شرينا نواقص البيت الجديد..وهو كان عنده كم شغله و عطلني..
دانه ابتسمت:إن شاء الله اخترتي شي عدل عاد..
نجلاء وهي تقعد على سريرها اللي كان بنفس الغرفة:افا عليك تشكين بذوق عمتك..أكيد شي حلو و بكرة بتشوفين..
ساره وهي متضايقه منهم:وينهم طيب كان جبتيهم وريتينا..
نجلاء:محمد قال ما له داعي أصعدهم و أساسا ما نزلهم من السياره لإنه بكره الصبح بنروح البيت و بينزلهم هناك مرة وحده..وأنا أشوف معه حق

ما له داعي نثقل أنفسنا فيهم..
فسخت عبايتها و حطتها على سريرها و مشت لدولابها و فتحته تتأكد كان كل شي أخذته و هذا اللي شافته..دولابها فاضي ما فيه ولا شي..
بس ريحه ذكراها..
ساره بدت عيونها تدمع:والله إنكم خسيسات..الحين بعد هالعمر كله بتطلعون و تخلوني لحالي..
دانه قامت و قعدت معها على سريرها:سوير خلاص لا تصيحين و تصيحيني معك..والله ما يستدعي..إذا تبين كل يوم نجيك جينا كل شي ولا

دموعك؟
ساره وهي تمسح دموعها بحزن:ولو..حتى لو جيتوا كل يوم بكون عارفه أنكم بترجعون و تروحون عني ما راح تقعدون معي كذا..
دانه لفت لعمتها اللي ابتسمت لساره بمكر:مو أنتي اللي كنتي تقولين لنا متى تطلعون و أفتك عشان تخلا لي الغرفه؟
ساره وهي تناظر عمتها:وربي كنت أمزح ما كان قصدي..
نجلاء وسعت عيونها و كنها فرحت أخيرا بأخذ ثارها:خلي مزحك بنفعك الحين..
ساره كشرت وهي تقوم عنهم و طلعت لبرا وهي من جد متضايقة..من أنولدت على الدنيا وهم معها في هالغرفه هذي..تربوا فيها و عاشوا فيها..

والحين بغمضه عين يروحون و يتركونها لحالها..يتركون لها الغرفه الواسعه لها لحالها..هي صحيح كانت تقول لهم كلام كذا بس كانت تمزح مو من

قلبها..كان كل قصدها الضحك و إنها توسع صدرها..
نجلاء تنهدت بقوة:الله يكون بعونها..وأنتي بعد بتفتحين لنا مناحه الحين..
دانه ابتسمت وهي توقف:والله شكلي..حتى أنا مو متخليه أني بطلع من هالغرفه..فيها ذكريات مو شويه..
نجلاء ابتسمت هي الثانية:بيني و بينك حتى انا حاز بخاطري..بس مو بيدنا..أم مساعد معها حق تبي توسع البيت عشان لما يتزوج مساعد يلقا له

مكان يقعد فيه..وشي ثاني مساعد كبر و أنتي كبرتي و حياتكم ببيت واحد صارت صعبه شوي..
دانه هزت راسها بالإيجاب و نجلاء تكلمت وهي ماشيه للباب:أنا بنزل تحت أشوف محمد وش سوا و أنتي شوي و أنزلي عشان العشا طيب..
دانه هزت راسها بالإيجاب وهي تقعد على سريرها و تكلمت وهي تناظر عمتها:سكري الباب بطريقك..
نجلاء لما وصلت للباب كانت بتسكره بس حبت تسوي حركات نذاله و لفت لدانه و مدت لسانها بوجها:ما أشتغل عند حضرتك قومي حركي دمك..
ضحكت وهي تركض لبرا خوفا من أن دانه تقوم تلحقها..ضحكت دانه على عمتها و قامت هي بنفسها سكرت الباب بكل هدوء و رجعت لفت

لسريرها و هي تحبس غصتها..هي لها أسبابها و ما ودها تطلع من هالبيت..أول و آخر و أهم سبب هو..أي نعم هو..ما تبي تبعد عنه..تحس أنها

بتفارق قلبها هنا..بس يللا كذا الحياة؟
تمددت على سريرها و أخذت الكتاب اللي على كمدينتها و قلبت صفحاته لما طلعت لها صورته..هذي صورته اللي هي بنفسها راحت و سرقتها من

غرفته هو..بس ما انتبه إنها ناقصه..صورة كثيره و ما راح يأثر لو نقصت منهم وحده بس..
ابتسمت وهي تناظره..
من جد هو وسيم..وسيم بقوة..بعيونه الناعسه و خشمه المسلول و بشرته البرونزيه و جسمه الرياضي..هذا غير عن أسلوبه اللي يخليها تذوب

بمكانها..(يا قلبي عليك..والله ما في شي مأثر علي في هالطلعه هذي غيرك أنت..مدري كيف بفارقك و ببعد عنك..مدري كيف بروح لبيت ثاني أنت

مو فيه)
ضحكت بسخريه وهي تبلع غصتها(أنت عارف حنا ليه نبي نطلع من هنا..عشان نوسع لك و تتزوج..وأنا بعد بطلع عشان أترك لك المجال و تتزوج)
ضلت تناظر الصوره شوي و بعدها ما قدرت تمسك غصتها و نزلت دمعتها وهي تناظر الصوره(الليلة آخر ليلة لنا ننام تحت سقف واحد..من بكره

ما راح تكون معي بالبيت..مدري كيف بعيش و أنا بعيد عنك..أحبك..ما راح أنساك مساعد)

لو نسيتكـ..
ما بقآ لي وسط هالعالم مكانـ..

..(..تحت و في الملحق..)..

محمد كانت له غرفة بداخل البيت الكبير..لكن لما تزوج حب إنه ينعزل شوي و هنا صارت حياته..
ساره وهي تناظره بحزن:عمي من جدكم بتطلعون من البيت؟
ابتسم لها عمها بحزن..حتى هو بعد متضايق بس الظروف أقوى..مسك يدها و قعد معها على الكنبه بغرفته:خلاص يا ساره كبرنا و صار لازم

نطلع..ما يصير بنظل طول عمرنا عايشين هنا..أنا من خمس أشهر تزوجت و شوفيني متضايق بهالمحلق.. ..وأخوك بعد قريب بيتزوج..وين تبينا

نقعد؟
ساره بضيق وهي تناظره:أنا عارفه أنتوا ليه قررتوا تطلعون..أمي هي اللي أجبرتكم تطلعون عشانها تبي تبني الملحق و تجهزه لأخوي مساعد..
ابتسم لها عمها محمد:لا تحطين هالشي براسك..أساسا حنا من زمان كنا مفكرين نطلع..ما عدنا صغار..وبنت عمك و أخوك مو ماخذين راحتهم؟
ساره:طيب أنتوا طلعوا و تركوا عمتي نجلاء هنا..
محمد ضحك بخفه:هههههههه حلوة بس لا تعيدينها..
ساره كشرت:وليه تضحك أنا قاعده أتكلم من جدي؟
محمد بابتسامة:بالنسبة لعمتك أبوك كلمها و قال لها تضل قاعده هنا بس هي ما رضت وحتى زينه بعد بس هي رفضت وبصراحه معها حق هي مو

ماخذه راحتها هنا؟
ساره تنهدت بحزن:أوف والله بيصير البيت ممل بعدكم؟
محمد:لو تبين تعالي معنا إن ما شالك البيت تشيلك عيوننا..
ساره تو بتتكلم و بنفس الوقت انفتح الباب و دخلت نجلاء و لما شافتهم ابتسمت وهي تناظر ساره:هي أنتي خلصتي علينا و جاية تلعبين بعقل

أخوي..
ساره لفت لها:وش ألعب بعقل أخوك أنتي الثانية..بعدين لو سمحتي هذا عمي؟
محمد سوا نفسه معصب:إذا بتسوون علي سوالفكم تفضلوا برا و خلوني أخلص أغراضي بليز..
نجلاء ضحكت له وهي تمشي له و تقعد يمه:هههههههههههه يا حليلك وأنت خايف منا..المهم أنا كنت جاية أقول لك أني خلصت أغراضي ودانه

بعد..
محمد:حلو..وهي وينها الحين؟
نجلاء:فوق بالغرفه..
محمد:بس تأكدوا أن كل شي اوكي عشان بكره نمشي من هنا..
ساره:شدعوه عمي لهالدرجة مستعجلين و تبون تطلعون بسرعه..
محمد:مو كذا القصد يالسوري بس حنا من فترة و حنا نقول بكره بنطلع..ولو ما تحركنا بنضل مطولين..
نجلاء وهي تناظره بابتسامة:بعدين أخوي من أسبوع وهو بعيد عن زوجته اشتاق لها..
محمد ضحك وهو يناظر أخته:فاهمتني ما شاء الله عليك..
ضحكت نجلاء:افا عليك..إلا ما قلت لي محمد وش سويت على الأغراض اللي وصلتهم البيت..
محمد:وصلتهم و حطينا أغراضكم بالغرفة فوق أنتوا لما تروحون رتبوهم..

......
(أبو مساعد)من يوم الحادث و أخوانه و عيال أخوه عايشين عنده..لإن أبوه و امه و أخوه و زوجته كانوا رايحين للعمره و بطريق الرجعه صار

عليهم حادث و توفوا..وتركوا وراهم الأمانات عند أبو مساعد كونه هو الكبير..وهو أساسا بدوره من عرف الخبر رفض يترك أخوانه(محمد..

نجلاء)..و رفض يترك بنت أخوه(دانه)..خالتها كانت تبيها عندها بس هو رفض بجزم..وحلف إنها ما يتربا ببيت غير بيته كونه هو عمها و هو أحق

بوصايتها..
......

..(..صباح الخميس..)..

صحت لما حست بأشعة الشمس اللي بدت تغزو الغرفه و اعتدلت بجلستها و لفت يسارها و شافت سرير بنت عمها ساره على بعد مسافه من

سريرها..ولفت لجهتها اليمين و شافت سرير عمتها نجلاء على بعد مسافه لا تقل عن مسافه سرير ساره..
تنهدت وهي قايمة و بس نزلت رجولها للأرض حست نفسها في القطب المتجمد من شده البروده و خصوصا إنهم الحين بفصل الشتا و الأرض

رخام..
انتبهت إنها حاطة نعالها المنزلي واللي كان على شكل دبدوب و كله فرو بالجهة الثانية عشان كذا رجعت للجهة الثانية و نزلت ولبست نعالها و

حست بنوع من الدفا..
قامت و مشت للنافذة الكبير الزجاجية اللي كانت ممتده من السقف إلى الأرض و فتحت الستاير على مصراعيها و دخل النور بشكل اكبر مما خلا

نجلاء كشرت بوجهها و غطت نفسها بالمفرش الثقيل الدافي..ابتسمت دانه لما شافت تعابير وجه عمتها و مشت لها وقعدت على طرف سريرها و

تكلمت وهي تشيل الفراش عنها:نجوول قومي الساعه صارت تسع..عمي محمد قال نبي نمشي قبل الظهر عشان يمدينا نرتب أمورنا و أنتي للحين

نايمة..
نجلاء كشرت:آمممم دانه تو الناس قومي خليني أنام..
دانه:لا قومي..تسوين نفسك ناسيه يعني إننا بنمشي هالوقت..إذا رحنا هناك نامي على كيف كيفك بس الحين لا قومي..
نجلاء فتحت عيونها:دانه و ربي ما لي خلق أقوم..خليني أنام شوي لاحقين على البيت مو طاير..الحين بنروح و بننكرف فيه صبري على أيش

مستعجله أنتي؟
رجعت خذت الفراش و تلحفت فيه و دانه تنهدت بملل و قامت لبست جاكيتها الأسود الطويل الجلدي الدافي و مشت لباب الغرفة و فتحته بهدوء و

طلعت و رجعت سكرته بكل هدوء..
الجو كان هادي جدا ما في ولا صوت بالبيت الضخم الفخم هذا..الظاهر الكل نايم هالوقتـ..
مشت للدرج تبي تنزل بس شافت باب غرفته مفتوح و ضلت واقفة تناظره بصمت(أمس لما نمنا هو ما بعد يجي من برا..يمكن للحين ما رجع..ليه ما

أروح و أشوف..بس نظره..هه..يمكن تكون آخر مرة أدخل فيه غرفته)
ما منعت نفسها و مشت للغرفة بكل هدوء وهي خايفه لا يصحى أحد و يشوفها..شبيقولون عنها وهي داخله بغرفة ولد عمها؟؟
قربت للباب اللي ما كان مسكر كله و مسكت مقبض الباب و حست بقلبها بدت دقاته تتسارع و تتضارب بقوة كبيره..دزت الباب بخفيف وهي تطل

براسها..دخلت للغرفة و لما استنشقت ريحه عطره اللي خانقه الغرفة حست إنها مشتاقة له بقوة..ضلت تناظر أغراضه الموزعه بكل مكان و بكل

زاوية من زوايا الغرفة وهي مبتسمة و تتخيل نفسها معه بهالغرفه..ولها الحق تشيل أغراضه و ترتبهم بكيفها..بالطريقه اللي تعجبها..
ابتسمت وهي تمشي للتسريحه الكبيرة و اللي كانت بجنب النافذة و توقف قدامها..مدت يدها و مسكت القلم اللي كان معروض بعلبه خاصه للأقلام..
بس هذا الوحيد اللي عجبها لإنه فخم و مرزوز..طلعته و مسكته وهي مبتسمة و كنها حصلت على شي ثمين..شي غالي ما تحلصله بأي مكان..
انزلق القلم من يدها و طاح بالأرض و أصدر صوت مع الرخام و هي شهقت..
بس ما شهقت لأن القلم طاح..لا..هي شهقت لإنها شافت شخص يتحرك فوق السرير الكبير..معقولة مساعد هنا..وهي كيف ما انتبهت له من

البدايه..
الظاهر إنها ازعجته و نبهته..
لا إراديا انحنت و شالت القلم اللي كان بالأرض ومشت بسرعه و طلعت من الغرفة و سكرت الباب و ركض لغرفتهم..
فتحت الباب بقوة ودخلت و سكرته وتسندت عليه وهي ضامه يدها اللي فيها القلم لصدرها و تتنفس بقوة من الخوف و الصدمه..
انتبهت لعمتها طالعه من الحمام الصغير اللي بالغرفة و بسرعه دخلت يدها داخل جيبها و دخلت القلم معها..
نجلاء باستغراب وهي تناظرها:وش فيك خايفة كن أحد ضربك؟
دانه تلعثمت:ها..لا ولا شي..إلا وش قومك من شوي ما تبين تقومين؟
نجلاء تنهدت:أي بس وش أسوي محمد اتصل من شوي و قال شوي و نزلوا مفارشكم و نزلوا عشان نمشي..
دانه حست بضيقة قويه و نست اللي صار من شوي و مشت لعمتها وهي تتكلم بهدوء:يعني خلاص بنمشي..؟
نجلاء هزت راسها بالإيجاب:آمم..
دانه لفت للمفارش:طيب ليه ناخذهم خليهم هنا يمكن نجي يوم و ننام مع ساره..
نجلاء ابتسمت لها:حبيبتي زوجة عمك ما تبي لنا شي هنا..اليوم العصر بتطلع كل أغراضنا برا و بتشوفين..
دانه بحزن وهي تناظر بنت عمها اللي كانت نايمة بسريرها باستسلام:والله مو متخيله حياتي بدون سوير..بشتاق لها..
نجلاء وهي تناظر ساره:خلاص دانه والله أنا بروحي ماسكه نفسي لا تخليني أصيح الحين..خلينا نلبس و ننزل لا تصحى ساره..
دانه لفت لعمتها:بنطلع من دون ما نعلمها..والله بتزعل؟
نجلاء بلعت ريقها و ابتسمت وهي تلف و تشيل المفرش اللي على سريرها:أنتي عارفتها نومها ثقيل و بالموت تصحى..بعدين حنا ما نمنا أمس مبكر

خليها نايمة..وحنا مو طايرين هذا حنا بالديره وقت ما تبينا بتجي لنا البيت مفتوح لها..
دانه مشت هي الثانية تشيل مفرشها و تصفطه:أوفـ..
شالوا مفارشهم من على السرير و تكلمت نجلاء وهي طالعه:بروح أنادي سيتي تشيلهم..
طلعت نجلاء و دانه راحت أخذت عبايتها اللي كانت مخليتها هنا عشان يوم اللي بيطلعون..اليوم..
شالت عبايتها من العلاقة اللي ورا الباب و فسخت الجاكيت عشان تلبس العباية بحريه..بس لما فسخته طاح منه شي صلب و اصطدم بالأرض..
نزلت راسها و لما شافته القلم رجعت لها الذكرى و شالته مرة ثانية و ضلت تناظره بصمت..كانت محتاره تروح ترجعه أو لا..
بس في النهاية ابتسمت وهي تناظره(لا ما راح أرجعك..بخليك معي..يللا صار عندي شيين غالين على قلبي..الصورة و أنت)
راحت شالت شنطتها اليدوية اللي كانت كبيره شوي واللي كانت مخليتها عشان تحط فيها أشيائها اللي بتاخذهم وقت ما تمشي من هنا..حطت القلم

فيها..وما نست تحط فيها شي ثاني مهم..ألا وهو الدفتر اللي بقلبه صورة مساعد..
شالته و حطته بداخل الشنطه و بدخله عمتها مع سيتي اللي شالت المفارش و نزلت فيهم لتحت..
نجلاء وهي تناظرها:خلاص خلصتي..
دانه ابتسمت تشجع نفسها:أي خلصت..يللا ننزل..
أخذوا عباياتهم معهم و كل وحده خذت جوالها و مشوا للباب..بس لما وصلوا دانه ما قدرت تطلع من غير ما تلقي نظره على الغرفة..على السرير ..

على الجدار و الرسومات المعلقه عليه..على النافذة و على البلكونة..على الأرض وعلى السجاده و على المكتب المشترك بينهم و الأغراض اللي

عليه..وعليها هي نفسها..بنت عمها الغالية..
تقوس فمها للأسفل بس مسكت نفسها و طلعت و سكرت الباب وراها بهدوء..
مشت للدرج و نزلت منه وهي تحاول ما تصيح..صحيح فرحانه لإنهم و أخيرا بياخذون راحتهم ببيت غير هذا..بس هذا له ذكرى حلوة بقلبهم..هذا

فيه ناس غالين على قلبها مو سهل عليها إنها تفارقهم بهالطريقه هذي..هذا فيه حبها و دفاها..هذا فيه ذكريات طفولتها..أيام حلوة عاشوها هنا؟؟
نزلت للدور اللي تحت و شافت عمها و زوجة عمها واقفين وهم يسلمون على نجلاء..
عمها بس شافها نزلت من الدرج ترك يد أخته نجلاء و مشى لها بحنان و هي بدورها جات له و ارتمت بحضنه و نزلت دمعتها بحراره..
أبو مساعد وهو ضامها:افا يا دانه..ليه هالدموع بعد ها؟
دانه بعدت عنه و ناظرته:لإني بشتاق لكم و لقعدتكم..بشتاق للبيت..
أبو مساعد ابتسم لها:يا بنتي الباب مفتوح لك وقت ما تحبين تجين تعالي بأي وقت يعجبك..البيت بيضل بيتكم و كونكم طلعتوا مو معناه إنكم صرتوا

أغراب..
نجلاء وهي تأشر لدانه بعيونها و مبتسمة لأخوها:ما تقصر يا خوي الله لا يقصر بعمرك..بس حنا الحين بنمشي و لما تصحى ساره بلغها سلامنا..
دانه ناظرت عمها بابتسامة:عمي وش رايكم الليلة تجون البيت..منها تشوفونه و نتعشى مع بعض و عشان ساره ما تزعل منا بعد؟
تو عمها بيتكلم إلا سبقته زوجته:بس الليلة أختي بتجي و ما نقدر نطلع..
تنهد عمها و دانه بلعت ريقها و حاولت ما تبين لأحد إحراجها و ابتسمت وهي تمشي لزوجة عمها اللي تحملوها..أو بالأحرى تعودوا على طبعها

القاسي و الصريح..وحبوها..
سلمت عليها و كانت تبي تبوس راسها بس لاحظت إن زوجة عمها كارهه لهالشي عشان كذا اكتفت بالمصافحه و طلعت هي و عمتها نجلاء لبرا..
ومن الحديقة طلعوا لبرا و شافوا محمد بالسيارة ينتظرهم..
أول ما ركبوا تكلم محمد وهو يحرك:تأخرتوا؟
نجلاء لفت لدانه:مو أنا بنت أخوك تأخرت..
دانه تكلمت:سلمت على عمي..
محمد ابتسم:أكيد أجل بطلع من غير ما أسلم عليه..لا تخافين سلمت عليه أنا من الصباح قاعد معه..
دانه تكلمت وهي تناظره:عمي بليـز قبل لا نروح البيت مر خذ لنا فطور حدي جيعانه..
محمد باستغراب:ما أفطرتوا بالبيت؟
نجلاء:لا تونا صحينا و طلعنا على طول ما أمدانا..
محمد:طيب بوصلكم و بروح أجيب منى و بطريقي بجيب لكم فطور حلو..
دانه وهي تقلد عليه:حلو..
ضحك محمد وهو يناظرها من المرايه و كلها دقايق و وصلوا البيت..نزلوا نجلاء و دانه و محمد مشى بيروح يجيب زوجتهـ..
البيت ما كان كبير حيل مساحته معقولة و تكفيهم..كان فيه حديقه صغيرة و على جوانبها نوافير صغار ترش الماي على العشب الأخضر الصناعي..
دانه بس دخلوا فسخت عبايتها و أخذت نفس بقوة وهي تلف بالحديقة الصغيرة:وأخيرا بعيش الحريه..
نجلاء ضحكت وهي تناظرها و مشت لها و مسكتها من يدها و سحبتها معها لداخل:حبيبتي ما في حريه الحين لما نرتب و نخلص قولي الحريه..
دخلوا و هم يضحكون و دانه تكلمت:تكفين مو الحين خليهم الليل تونا جايين خلينا نتفرج بس و نشوف الأوضاع..
نجلاء:فكره والله..ومنها نرتاح شوي..
دانه أول ما شافت الدرج اللي كان بجهة منعزلة بالصالة صرخت:بروح أشوف الغرفة..
نجلاء شافتها تركض على الدرج و راحت وراها تبي تدخل قبلها و تشوف أي مكان بيعجبها و يكون فيه سريرها..لإنهم طلبوا من محمد إنهم يكونون

بنفس الغرفة؟
تراكضوا للغرفة بس نجلاء هي اللي سبقتها و فتحت الغرفة و هي تضحك و دخلت وراها دانه وهي تدزها وتضحك:سبقتيني..
نجلاء وهي تتمدد على السرير اللي كان قريب النافذة:هذا حقي..
دانه تخصرت بتكشيره:لا..تكفين نجول أنا أبيه هذا ودي أنام عند النافذة..من يوم أنا صغيره و أنا محصوره بينك أنتي و سويره..
نجلاء وهي تضحك و تأشر على السرير الثاني:أقول انقلعي هنا و أنتي ساكته..أنا أكبر منك احترمي قراري..
دانه استسلمت و قعدت على السرير و هي مكشره:ترا ما بيني و بينك إلا سنه لا تتكبرين علي الحين يالعجوز..
نجلاء ضحكت:تو تقولين ما بيني وبينك إلا سنه الحين صرت عجوز..
دانه بقهر منها:أي عجوز و قريب بتموتين بعد عجبك كذا..
نجلاء تضحك:لا ما عجبني..ألأعمار بيد الله..
دانه وقفت و مشت لدولابها اللي كان طقم مع دولاب نجلاء..أصلا الغرفة كلها طقم واحد..فتحت دولابها وهي تتكلم:لا و صايره تلقين محاظرات

بعد؟
نجلاء:ههههههههههههههههههه دانوه خلاص فكينا هذرتكـ..
دانه:بنطم و برتب ملابسي..
عم الصمت فترة من الزمن وقطعت نجلاء حبل السكوت:تدرين دانه..هالغرفة ما تجي نص غرفتنا ببيت أخوي..بس أحس أني مرتاحه هنا أكثر..
دانه وللحين الشنطة معلقه على كتفها:آممم..ما بعد تروق لي..تعودت على ذيك الغرفة..هنا أحس كتمه شوفي النافذة صغيرة ولا في بلكونه..
نجلاء عدلت جلستها على السرير:حمدي ربك بس و انطمي مع الايام بتتعودين..
تكلمت بغرور:بعدين يكفي أني موجوده معك هنا هذا بحد ذاته المفروض يخليك تحبين الغرفة و البيت اللي فيه هالغرفه..
دانه لفت لها وهي مكشره:نعم نعم وش قلتي..عيدي..مع الأسف يا عمتي أني كل يوم أقول بكره يجي الفرج و أفتك منك بس مدري وش فيه ولد

الحلال للحين ما جا؟
نجلاء وسعت عيونها وهي تناظرها و رمت عليها المخده بعصبية و دانه ضحكت وهي تبعد عن المخده:هههههههههههههههههههههههههههه..

..(..في بيت أبو مساعد الظهر..)..

صحت من النوم و عدلت جلستها وهي تمدد يدينها في الهوا ولما لفت وجهها للسريرين اللي بنفس غرفتها انتبهت و كنها صحت فجأة من النوم..

السريرين فاضين و ما عليهم مفارش..يعني معقولة مشوا من غير ما يصحونها و تودعهم..
بعدت المفرش عنها و بسرعه قامت من السرير وفتحت باب الغرفة و مشت للدرج وهي تنادي:يماا..يمــا..سيتي..عمر..
لف لها أخوها عمر الصغير اللي كان يلعب بالصالة:نعم..
ساره مشت له وهي تبلع ريقها:وين عمه نجلاء و دانه؟
عمر هز كتوفه:صحيت و ما شفت أحد..
ساره قطبت حواجبها وهي تتأفف:متى صحيت؟
عمر:تو قبل شوي..
لفت ساره راجه بتصعد و بنزلة أخوها مساعد من الدرج اللي ابتسم لها شافها:أوه شفيها السوري معصبه كذا؟
ساره وقفت بأول درجة وهي تناظره بعصبية:وينهم؟
مساعد:مين؟
ساره:عمتي و دانه..مشوا؟
مساعد وهو ينزل:أي مشوا عمي قال أنهم بيمشون الصباح..وبما إنهم مو هنا أكيد مشوا..
ساره ضربت الأرض برجلها:يا ربيه..
مساعد نزل و صار مقابلها:أكيد شافوك نايمة و ما حبوا يصحونك..
ساره وهي شوي و تصيح:كنت بروح معهم..
مساعد ضحك على شكلها:وين تروحين معهم الله يهديك..أنتي عارفه أن خالتي بتجي اليوم؟
ساره:ما عليه كنت بروح و أرجع المغرب بس خربوا علي..
مساعد بابتسامة وهو يناظرها:طيب خلاص لا تعصبين بعد القدا آخذك و تشوفينهم اوكي..
ساره مشت تصعد الدرج:أمي ما راح ترضا..مستحيل ترضا أمي..
صعدت لفوق و لما دخلت غرفتها سكرت الباب بقوة و مساعد تنهد وهو ينزل ويقعد على وحده من الكنبات بضيق..هو بعد متضايق من فراقهم..ومن

فراق عمه اللي كنه أخوه و أكثر..وعمته المرحه اللي كانت مسويه جو في البيت..هي بعد ما كنها عمته كانت لخ أختـ و صديقهـ..
بصراحه حتى هي مكانها فاضي..مع إنه ما كان يقعد معها بس كان يسمع صوتها..ضحكاتها..يسمع أخبارها من أخته ساره و أخوه عمر..بس الحين

راحتـ و تركت البيت لهـ..عشان أيش..عشان يتزوج..
بلع ريقه عند هالطاري و حس بقلبه يعوره بس هز راسه ينفض هالفكره بعيد عنه..كيف يتزوج وهي بحياته..كيف يتزوجها بنت غيرها..مستحيل؟
هي حبه الأول..حب الطفولة..الحب الأزلي..يمكن هي ما تدري بالمشاعر اللي بقلب مساعد لها..بس هو حبها..
تنهد وهو يبتسم لأخوه الصغير:وش تسوي عمور؟
عمر لف له هو الثاني و تنهد بملل:ألعب..
مساعد:طيب وش فيك معصب كذا أنت الثاني؟
عمر قام و قعد يم أخوه بطفش:الحين محد بيلعب معي..قبل عمه نجلا و دانه كانوا يلعبون معي بس الحين ما في إلا ساره و هي ما راح ترضا تلعب

معي..
مساعد دق قلبه لما سمع أسمها و ابتسم لأخوه:طيب الحين أنا بقوم ألعب معك شوي عشان تروق و نسمع ضحكتك..وبكره إن شاء الله باخذكم أنت و

ساره و نروح لدانه اوكي..
عمر ابتسم:نروح لدانه و لعمته نجلا بعد..
مساعد ابتسم وهو يناظر أخوه(وش فيني أنا..يعني ما في أحد إلا هي نروح لها..كان قلت لنجلا..لمحمد..ما لقيت إلا دانه)
بعد ساعه من هالوقت كانوا قاعدين على طاولة الطعام اللي كانت بزاوية من زايا الصالة الكبيرة الواسعه و ياكلون بصمت..يمكن من زمان عن

هالجمعه..
لإن مساعد و أبوه كانوا بأغلب الأحيان يتقدون بالمجلس الخارجي مع محمد و الحريم هنا..ومرات محمد يتقدا مع زوجته و مساعد يطلع برا أو

يصعدون له القدا فوق..
بس الحين البيت فضا و صار ما فيه حس ولا صوتـ..كانوا ياكلون بصمتـ و ساره حاطه يدها على خدها و تلعب بالمعلقه و صحنها اللي قدامها..
أبو مساعد تكلم وهو يناظرها بابتسامة:وش فيه يا ساره ليه ما تاكلين؟
ساره ناظرت أبوها و حطت المعلقه من يدها:مو مشتهيه..
أبو مساعد:والسبب؟
ساره هزت راسها بالنفي و أم مساعد تكلمت:وش السبب يعني دلع بنات..يمكن اليوم عشان الجو متغير عليها من طلعوا نجلا و دانه بعدين بتتعود؟
ساره انقهرت من أمها اللي تتكلم بكل برود و وقفت:الحمد لله..
صعدت ساره فوق و مساعد تنهد و هو يكمل قداه غصب عنه و عمر تكلم وهو يناظر أمه:ماما بكره مساعد بياخذنا لدانه و نجلاء هو قال؟
أم مساعد ناظرت ولدها:وش المناسبه..أمداكم تشتاقون لهم ما صار لهم يوم طالعين من هنا؟
مساعد بهدوء:معليش يما بس عمر متضايق و وده يشوفهم..وساره بعد..قلت نروح لهم بكره بدل ما نقعد بالبيت كذا..
أبو مساعد بهدوء:روحوا و استانسوا و شوفوا إن كانوا محتاجين شي أو ناقصهم شي..أو تدري شلون..أنا بعد بجي معكم؟
أم مساعد تنهدت و تكلمت بابتسامة وهي تناظر مساعد:أهم شي اليوم المغرب خلك بالبيت خالتك بتجي و تبي تشوفك مشتاقة لك..
مساعد هز راسه بالإيجاب و بضيق..هو عارف وش قصد أمه..عارف وش يدور براسها..عارف وش تسعى له أمه؟..

غبت عني لحظتين من العمر
أنت غبت و الحزن فيني أفترى
بس أقلب ساعتي في غيبتك
وكلما أقدمها ترجع ورى


َفٍلسَِفٍة جَرٍحِ ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©



أتمنى تنال إعجابكمـ

أنتظروني في الليل مع البارت الثاني..

see u


انا مهرة بلا فارس ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

مرحبا... القصة بدايتها حلوة ... عجبنى جو الاسرة.. والحب العذرى
ننطرج الليلة أن شاء الله... see uههههههه

الزعيـ A.8K ـمه δЯέαмş
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري

,’



بسم الله



يعطيك العــآفية
موفقة إن شـــآء الله


https://forums.graaam.com/96290.html



,’


آلشقرآ .~ ©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©

.,


هلا والله وغلا

ان شاء الله تلقين التشجيع اللي يعجبك

نورتي


.,

َفٍلسَِفٍة جَرٍحِ ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

أشكركمـ خوياتيـ على تشجيعكم
منورين الصفحهـ واللهـ

أن شاء الله البارت الثاني بيكون الليلهـ

see u


VEN!CE يـآرب مآلـي ســـوآكـﮯ

"


هلآ وغلآ نورتي
موفقه آن شاء الله




"

((بنت فله)) ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

وهـــ بس وهــ

البااااااااااااارت خطيييييييير مره يجنن تسلم ديااتك يارب..

وانتضر البااارت التااني بفاارغ الصبر...

^_*

َفٍلسَِفٍة جَرٍحِ ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

هلا فيك بنت فلهـ

البارت الثاني بنزله اليووم كنت بنزله من قبل بس ما شفت تفاعلـ

الليلة ان شاء الله


أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1