غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 30-01-2006, 06:43 PM
صورة حوراء البتول الرمزية
حوراء البتول حوراء البتول غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رواية حبيتها غصب عني / للكاتبة : مشاعل , كاملة


بسم الله الرحمن الرحيم

سلام جبتلكم قصة بقمة الروعة بالنسبة لألي بس القصة طويلة جدا وتتكون من 14 جزء فيعني شدوا الهمة , ويحتاجلها متابعة
لأنها طويلة , ما راح اكمل ولا جزء اذا ما تعطوني رأيكم بالقصة اذا عجبتكم اكملها انزين يلا نتوكل على الله ونبدأ بالقصة اتفضلوا ان شاء الله تنال اعجابكم

...........................................


الجزء الأول


كانت ريم قاعدة تسولف مع سارة بنت عمها في الكوفي هاوس .
ريم: وينها تأخرت قالت إنها بتكون هنيه الساعة تسع والحين الساعة تسع ونص وما باقي على البريك ويخلص غير نص ساعة .
سارة: ليش ما تدقين لها تشوفين وينها.
ريم: صدج خلني أشوفها هذي نوفو ما يندرى عنها يمكن تكون ناسية إنها مواعدتنا هنيه.
دقت ريم على نوف ربيعتها ولقت تلفونها مشغول.
ريم: تلفونها مشغول أكيد نفس عوايدها قاعدة تكلم هزاع خطيبها.
سارة: وهذي نوفو كل ساعة ساعتين تدق عليه تكلمه صدج ما عندها سالفة.
ريم: يلا قومي خلنا نطلع بسرعة علشان نلحق على الكلاس قبل لا يدخل الدكتور.
وهم طالعين من الكوفي هاوس شافو نوف يايه صوبهم.
ريم: توي الناس أخت نوف ما بغيتي إحنا من متى نترياج هنيه.
نوف: سوري والله راح عن بالي.
سارة: راح عن بالج ولا كنتي تكلمين هزاع.
نوف(إللي ويها احمر): وانتي كيف عرفتي.
ريم: دقينا لج وتلفونج كان مشغول فقلنا أكيد مثل العادة قاعدة تكلمين هزاع.
سارة:خلونا من هذي السالفة الحين وخلنا نلحق على الكلاس أبرك لنا.

****************************

وفي الشركة كان سالم بن حميد قاعد مع ولده ناصر وعبدالله ولد أخوه المرحوم خليفة يتخبرهم عن أحوال الشركة في غيابه لأنه كان مسافر لألمانيا عسب الصفقة اليديدة هناك.
أبو ناصر: شخبار الشغل وياكم يا عيال, عسى ما صار شي بغيابي.
ناصر: لا يا بوي الحمدلله كل شي كان ماشي تمام وأبشرك وصلنا فاكس من البحرين بخصوص المشروع اليديد مع الشركة البحرينية.
عبدالله: وانت يا عمي بشرنا عسى بس توفقت بهذي السفرة وقدرت تخلص كل شي.
أبو ناصر: الحمدلله يا ولدي كل شي صار مثل ما كنا مخططين له.
وهم قاعدين يسولفون دخل عليهم جاسم أخو عبدالله إللي كان ياي يسلم على عمه أبو ناصر ويتخبره عن الصفقة مع الشركة الألمانية.
جاسم: السلام عليكم.
الكل : وعليكم السلام والرحمة.
أبو ناصر: هلا والله بولدي جاسم.
جاسم: هلا فيك يا عمي شخبارك والله تولهنا عليك.
أبو ناصر: بخير يسرك الحال وأنت شخبارك.
جاسم: بخير الله يسلمك.
أبو ناصر: عيل وين مبارك ما أشوفه معاك.
جاسم: هو راح يخلص شغل في البنك و راجع.
أبو ناصر: عيل أنا رايح البيت أرتاح لي شوي لأن ما مداني أمس بالليل واصل وبعدني أحس بشوية تعب.
الكل: سلامتك يالغالي.
ويطلع أبو ناصر من عندهم وهو طالع يشوف ولده مبارك.
أبو ناصر: هلا بولدي مبارك .
مبارك: هلا فيك يا بوي.
أبو ناصر: خلصت شغلك في البنك.
مبارك: الحمدلله يا بوي خلصت كل شي بس باقي شوية أوراق بخلصها باجر إنشاء الله.
أبو ناصر: عيل أنا رايح البيت الحين.
مبارك: خير إنشاء الله فيك شي.
أبو ناصر: والله يا ولدي أحس إني تعبان وبروح البيت أرتاح لي شوي.
مبارك: سلامتك يا بوي روح إرتاح ولا تشل هم الشغل.
أبو ناصر: الله يسلمك يا ولدي.
وبعد ما راح أبو ناصر دخل مبارك المكتب علشان يسلم على عيال عمه.
مبارك: السلام عليكم.
الكل: وعليكم السلام والرحمة.
جاسم: وينك ياريال عمي توه يسأل عنك.
مبارك: شفته وهو طالع.
جاسم: عسى بس خلصت شغلك في البنك.
مبارك: هيه الحمدلله خلصت.
ناصر: أقول إلا شخبار الشباب صار لي فترة ما شفتهم.
جاسم: بخير ويسلمون عليكم, وهم دايما يتخبرونا عنك وعن عبدالله.
عبدالله: هيه والله حتى أنا من فترة ما رحت لهم المقهى.
مبارك: شو رايكم اليوم كلنا نروح لهم.
ناصر: يصير خير.
جاسم: عبدالله ما بتطلع معنا الأسبوع الياي أنت وناصر مزرعة محمد بن سعيد.
مبارك: صدج ذكرتني, أنا كنت ناسي السالفة من الأساس.
عبدالله: ومنو بطلع معاكم من الشباب.
جاسم: ربعنا وربع محمد بن سعيد.
عبدالله: إذا بتطلعون يوم الأحد, ما أقدر أطلع معاكم لأن عندي شغل في بوظبي.
مبارك: لا تطمن الشباب مقررين يطلعون يوم الثلاثاء.
عبدالله: عيل خلاص تم.
جاسم: وأنت يا ناصر.
ناصر: أنا اسمحولي ما أقدر أطلع معاكم لأني مشغول وايد.
مبارك: يا ريال الشغل لاحقين عليه إطلع معانا غير جو شوي, بدل ما أنت مجابل هذا الشغل كل يوم ولا تعطي نفسك فرصة ترتاح.
جاسم: صدقه مبارك إطلع معانا وخل الشغل لوقت ثاني.
ناصر: يصير خير.
الساعة 11,30 الظهر ردت ريم من الجامعة لأن اليوم الأربعاء ودوامها يخلص الساعة 11 وهي داخلة الصالة شافت أمها قاعدة مع حصة زوجة عبدالله وسعود ولدها إللي بعده ما كمل ثلاث سنوات.
ريم: السلام عليكم.
أم عبدالله+حصة: وعليكم السلام والرحمة.
أم عبدالله: هلا ببنيتي شخبارج.
ريم: بخير يسرج الحال وأنت حصة شخبارج.
حصة: بخير عساج بخير.
وقعدت ريم مع أمها ومرت أخوها تسولف معاهم شوي وتلاعب سعود ولد أخوها.
أم عبدالله: شخبار نوف وسارة.
ريم: بخير ويسلمون عليج ويمكن يزورونا اليوم بعد صلاة المغرب.
أم عبدالله: حياهم الله والبيت بيتهم.
سعود: موه ليم وين حواوا ( عموه ريم وين الحلاوة ).
ريم: وين البوسه أول.
سعود:بتعتيني حواوا ( بتعطيني حلاوة )
ريم: هيه بس أول أبغي البوسه.
سعود: ( بعد ما باسها ) وين الحواوا.
ريم تطلع الحلاوة من شنطتها وتعطيه.
حصة: سعود تعال هنيه لا تلعوز عمتك خلها تروح ترتاح.
ويروح سعود عند أمه
ريم: أمايه أنا بروح أرقد لين حزة الغدا.
أم عبدالله: روحي يا بنتي إرتاحي.

****************************

وفي بيت سالم بن حميد دخلت سارة الصالة وحصلت أمها يالسة بروحها فسلمت عليها وقعدت تسولف معاها.
سارة: أماية وين مها ماأشوفها.
أم ناصر: راحت تنيم ميثا.
سارة: والله اشتقت لميثا من يومين ما شفتها.
أم ناصر: كيف تشوفينها وهي كانت بيت يدها من يومين.
سارة: أماية أنا بروح أرقد الحين لأني أحس عمري تعبانة.
أم ناصر: روحي فديتج رقدي.
سارة: أماية على فكرة تراني اليوم بروح بيت عمي .
أم ناصر: يصير خير يوم بينش أبوج من الرقاد ترخصي منه.
سارة: ليش أبوي رد من الدوام.
أم ناصر: هيه رد من شوي لأن حس عمره تعبان, والله يهديه كان لازم يرتاح ليه شوي بس هو ما طاع إلا يروح يطمن على الشغل.
سارة: فديت بوي ما صدقت انه يرجع من السفر لأني كنت ولهانه عليه وايد.
أم ناصر: خلاص يا بنتي بنسير أنا وأنت وحصة بيت أم عبدالله لأني متولهة عليها وايد.
مها: ( وهي ياية صوبهم) شخبارج سارة إنشاء الله مرتاحة.
سارة: بخير الله يسلمج.
وقعدت سارة تسولف مع مها شوي وبعدين راحت ترقد.

*****************************

والساعة ثنتين في بيت المرحوم خليفة بن حميد كانوا عياله عبدالله وجاسم توهم رادين من الدوام وقاعدين في الصالة يسولفون مع أمهم.
منى: (وهي توها رادة من المدرسة ) السلام عليكم.
الكل: وعليكم السلام والرحمة.
أم عبدالله: هلا ببنيتي, شخبارج.
منى: بخير الله يسلمج.
عبدالله: عيل حصة وينها.
أم عبدالله: والله ما أدري عنها يمكن قاعدة تأكل ولدك سعود.
منى: أمايه أنا بروح أبدل لين ما تحطون الغدا.
أم عبدالله: وأنت رايحه قعدي أختج من النوم خلها تتغدى معانا.
منى: يا حظها دوامهم يختلف عن دوامنا وتقدر ترد البيت ترتاح لها شوي مو احنا يا حسرة.
أم عبدالله: ياالله روحي و خلي عنج هذي السوالف وبدلي ونزلي بسرعة خلنا نتغدى ونحط راسنا شوي.
منى: إنشاء الله.
وعلى الغدا كلهم قاعدين يسولفون.
ريم: أمايه لا تنسين اليوم ربيعاتي سارة ونوف بيزورونا بعد صلاة المغرب ويمكن خالتي أم ناصر تكون يايه مع سارة.
أم عبدالله: حياهم الله والبيت بيتهم.
جاسم أول ما سمع إن سارة بتزورهم ما قدر يمسك عمره من الوناسه لأن جاسم يحب سارة من يوم ما كانوا صغار وصح إنه ما شافها من زمان لكنه بعده يحبها وحبه لها زاد من يوم ما شافها في عرس ناصر قبل سنتين يوم طاحت الغشوة و شافها وهو من ذاك اليوم ما قادر ينساها بس هو لحد الحين ما يعرف إذا سارة تحبه ولا لأ.
جاسم: (وهو يكلم ريم ) إلا صدج هي معاج في نفس التخصص.
ريم: هيه معاي ونحن ما نفارق بعض أبدا.
منى: يا ربي متى افتك واخلص من هذي المدرسة علشان أدخل الجامعة.
أم عبدالله: إشفيج انتي هذي أخر سنة لج في المدرسة ادعي ربج يوفقج وتنجحين وتدخلين الجامعة.
منى: ما قلنا شي بس والله مليت ولاعت جبدي من المدرسة.
عبدالله: إنتي لها الدرجة كارهة المدرسة.
منى: لا بس نفسي أدخل الجامعة نفس ريمو.
ريم: شو هذي ريمو بعد, قولي نفس عمتي ريم.
منى: لا والله.
حصة: ليش منى مستعيلة على الجامعة وبعدين هي ما تختلف وايد عن المدرسة.
منى: لا الجامعة غيرهناك وناسة.
أم عبدالله: لا غير ولا شي إلا كله نفس الشي.
وقعدوا يسولفون لين ما خلصوا الغدا ودخلت أم عبدالله علشان ترقد شوي حتى عبدالله وحصة دخلوا حجرتهم أما جاسم و البنات فقعدوا في الصالة يشربون شاي ويسولفون.
ريم: جاسم ما بتروح ترتاح شوي.
جاسم: ليش تبين الفكة مني.
ريم: حرام عليك هذا ذنبي إني أبي أشوفك مرتاح.
جاسم: إشفيج زعلتي كنت أمزح.
منى: أنا رايحة أرقد والله تعبانه حيل.
وراحت منى ترقد أما ريم وجاسم فقعدوا في الصالة يكملون سوالف.
جاسم: ريم شخبار سارة.
ريم: أشوفك وايد تسأل عنها.
جاسم: حرام يعني أسأل, بنت عمي ولازم أسأل عنها.
ريم: أقول يمكن في شي وما تبي تقوله لي.
جاسم: مثل شو.
ريم: لا ماشي, إلا تعال أنت ما قلت بتاخذ إجازة من الشغل علشان بتطلع مع ربعك.
جاسم: هيه والله ذكرتيني بخصوص الإجازة, بس إحنا أجلنا الطلعة للأسبوع الياي بسبب الشغل.
ريم: وين بتروحون.
جاسم: بنروح لنا يومين نقعد في مزرعة واحد من الربع.
ريم: الله وناسه من زمان ما رحنا مزرعة أبوي الله يرحمه, أتذكر أخر مرة رحنا فيها المزرعة كانت وإحنا بعدنا في المدارس.
جاسم: والله أيام ما تنسى, يلا أنا رايح أرقد شوي قبل صلاة العصر.
ريم: وأنا بعد بروح حجرتي أرتبها شوي.
وبعد صلاة المغرب في بيت سالم بن حميد.
سارة: أمايه يلا تأخرنا عليهم.
أم ناصر: إشفيج مستعيلة توها الناس روحي شوفي أخوج مبارك خله يوصلنا.
سارة: ليش مبارك وين الدريول.
أم ناصر: الدريول أبوج طرشه المزرعة.
سارة: أخوي مبارك طالع وما أدريبه.
أم ناصر: عيل روحي شوفي حرمة أخوج قالت بتي معانا وبالمرة شوفي أخوج ناصر موجود ولا لأ.
سارة: إنشاء الله أمايه.
وبعد نص ساعة وصلهم ناصر بيت عمه وراح , وهم داخلين شافوا جاسم طالع وجاسم يوم شافهم وقف وسلم عليهم.
أم ناصر: السلام عليكم.
جاسم: وعليكم السلام والرحمة حيا الله من يانا.
أم ناصر: هلا بولدي جاسم.
جاسم: هلا فيج خالوه شخبارج.
أم ناصر: بخير يسرك الحال أنت إللي شخبارك من زمان ما شفناك.
جاسم: بخير الله يسلمج, ليش واقفين تفضلوا دخلوا داخل.
سارة: شخبارك جاسم.
جاسم: (وهو مستانس ) بخير ما دامج بخير.
ودخلوا أم ناصر والبنات داخل وراح جاسم لربعه إللي ينطرونه بالقهوة وهو يفكر طول الوقت بسارة.

***************************

وفي بيت إبراهيم بن حارث كانوا كلهم قاعدين في الصالة يسولفون ونوف كانت قاعدة متجهزة تبي تروح بيت ربيعتها ريم.
نوف: طارق لو سمحت ودني بيت ربيعتي.
طارق: بيت منوه رايحه.
نوف: بيت المرحوم خليفة بن حميد.
طارق: والنعم فيهم, ناس معروفين بين العرب.
نوف: ليش أنت تعرفهم.
أبو طارق: كيف ما نعرفهم هاذيلا جيرانا من زمان حتى قبل لا تنولدين بس الأيام شغلتنا وصرنا مانشوفهم.
طارق: أنا أعرف ولدهم جاسم وهو ربيعي من أيام المدرسة, وأنت من متى تعرفين بنتهم.
نوف: أنا أعرفها من أيام الثانوية ومن هاذيك الأيام وأنا وهي صرنا شرات الخوات.
طارق: أبوي أنا بترخص بروح أوديها لبيت ربيعتها وبعدين بروح أسلم على الربع.
أبو طارق: الله معاك.
أم طارق: دير بالك على عمرك.
وهم في السيارة يرن تلفون نوف وتشوف نوف رقم ريم وترد عليها.
ريم: السلام عليكم.
نوف: وعليكم السلام والرحمة.
ريم: وين أنتي ليش تأخرتي .
نوف: أنا بالطريج يايه.
ريم: أوكيه يلا باي.
نوف: باي.
وبعد ما وصلها طارق بيت ربيعتها راح لربعه في المقهى, وصل طارق القهوة وحصل هناك ربعه كلهم قاعدين فسلم عليهم وقعد يسولف معاهم.
طارق: إلا وين عبدالله ما أشوفه.
جاسم: عبدالله قال إنه بيخلص شوية أشغال وبيلحقنا.
طارق: وناصر هو بعد ما أشوفه.
مبارك: يعني ماتدريبه هو وعبدالله ما يفارقون الشغل بس هو قال إنه ياي اليوم هنيه.
طارق: فيصل ما بتغير رايك وبتي معانا الأسبوع الياي المزرعة.
فيصل: لا والله تراني مشغول وايد ويمكن أسافر الكويت يومين.
جاسم: وأنت شعندك في الكويت.
فيصل: الوالد الله يهديه ملزم علي أروح الكويت أباشر المشروع هناك.
مبارك: وين بدر هو ما قال إنه ياي اليوم.
فيصل: خلها على الله يا ريال هذا بدر كل ما أدق عليه أشوف تلفونه مشغول.
جاسم: هذا بدر ما يوز عن سوالفه, كل يوم والثاني مطيح له غزالة.
وهنيه يدق تلفون طارق , هزاع ولد عمه متصل فيه يعتذر إنه ماياي اليوم القهوة لأن عنده شغل في بوظبي.
جاسم: هذا هزاع.
طارق: هيه هزاع يقول إنه ما ياي اليوم لأنه مشغول ولازم يروح بوظبي.
وهنيه يوصل بدر ويسلم عليهم.
بدر: السلام عليكم.
الكل: وعليكم السلام والرحمة.
مبارك: وينك يا ريال ليش تأخرت.
بدر: خلصت شغلي ويتكم على طول.
جاسم: علينا, ولا كنت تكلم الغزالة وما حسيت بالوقت.
بدر: أي غزالة, صار لهم فترة منقطعين ما يتصلون.
طارق: لا وتقولها بصيغة الجمع منوه قدك , أنا ما أدري البنات وش يشوفن فيك.
بدر: ليش شاب مزيون وكل البنات يموتن فيني.
طارق: والله مصدق عمرك.
وهنيه يرن تلفون بدر.
بدر: يا ويل حالي أنا, فديتها والله وأنا أقول بعد إنها مستحيل تنساني عن إذنكم شباب شوي وراد لكم.
وقعدوا الشباب يضحكون على سوالف بدر, وبعد شوي وصلوا عبدالله وناصر وقعدوا كل الشباب يسولفون.
وهناك في بيت المرحوم خليفة بن حميد كانوا كلهم قاعدين يسولفون, الحريم قعدوا في الصالة أما البنات فراحوا فوق في غرفة ريم علشان ياخذون راحتهم في السوالف. وهم قاعدين يوصل لنوف مسج من عند خطيبها هزاع .
( يا شاغل بالمحبة ناس أنا مثل البشر حساس إذا قلبك تذكرهم لا تنساني أنا منهم )
نوف: فديته والله هزاع مطرش لي مسج.
سارة: هذي رايحه فيها.
ريم: منوه قدج هزاع يموت فيج.
نوف: هيه والله حتى أنا أموت فيه وإذا إنقطع عني يومين ماأقدر أنام من كثر ما أحاتيه.
ريم: صدج انتي متى بتعرسين.
نوف: في إجازة الصيف إنشاء الله وعاد أباكم تتجهزون من الحين لأن ما باقي على الإجازة غير خمس شهور وأنتوا تعرفون إني أنا ما عندي خوات وانتو شرات خواتي وأكثر.
ريم: حبيبتي من غير ما تقولين أصلا منو قالج إنا نحن بنخليج.
سارة: صدقها ريم أصلا كل وحده فينا ما تقدر تستغني عن الثانية.
نوف: فديتكم والله ما في شراتكم في الدنيا كلها.
وهناك في الصالة كانوا الحريم قاعدين يسولفون أم ناصر مع أم عبدالله وحصة مع مها.
أم عبدالله: عيل وين عالية يا أم ناصر ليش ما يت معاكم.
أم ناصر: والله يا أم ناصر هي كانت تبي تيي معانا بس من ردت من المدرسة وهي مجابلة الكتب تقول عندها إمتحانات وتبغي تذاكر.
أم عبدالله: الله يوفجها.
وهنيه تنزل منى من فوق, يايه تسلم على خالتها أم ناصر.
منى: السلام عليكم.
الكل: وعليكم السلام والرحمة.
أم ناصر: هلا والله ببنيتي, شخبارج.
منى: بخير الله يسلمج, أنت شخبارج خالوه.
أم ناصر: بخير ما دامج بخير.
مها: شخبارج منى.
منى: بخير الله يسلمج.
أم عبدالله: روحي يابنتي خلي الخدامة تييب المدخن.
منى: إنشاء الله أمايه , بس وين البنات ما أشوفهم.
أم عبدالله: فوق في حجرة ريم.
منى: عيل بروح أشوفهم وأسلم عليهم.
وراحت منى لحجرة ريم علشان تسلم على نوف وسارة.
منى: ( وهي داخلة الحجرة ) السلام عليكم.
البنات: وعليكم السلام والرحمة.
منى: شخباركم.
سارة + نوف: بخير الله يسلمج.
منى: سارة عيل وين عالية ليش ما يت معاكم.
سارة: تقول عندها إمتحانات.
منى: بس باجر الخميس يعني ما في دوام.
ريم: خلها البنيه شاطرة مو مثل بعض الناس.
منى: أعرف إنج تقصديني بس بتشوفين النسبة إللي بييبها.
سارة: ريم حرام عليج أصلا منى شاطرة وما ينخاف عليها.
منى: فديت بنت عمي إللي فاهمتني.
نوف: خلو عنكم هذي السوالف وخلونا ننزل نقعد مع خالتي , والله فشيله ما قعدنا معها.
ريم: عادي أصلا أمي تحبج وتعدش شرات بنتها.
نوف: فديت خالتي, والله حتى أنا أحبها.
ونزلوا البنات علشان يقعدون مع الحريم.

******************************************

وفي القهوة كانوا الشباب بعدهم قاعدين يسولفون.
بدر: متى عزمتم تروحون المزرعة.
طارق: الأسبوع الياي.
بدر: وكم يوم بتمون هناك.
جاسم: إسبوع, ليش إنت ما بتطلع معانا.
بدر: ما أدري , لأني مشغول شوي.
جاسم: لا تقول أنت بعد بتسافر.
بدر: ليش منو بسافر بعد.
طارق: فيصل.
بدر: على وين إنشاء الله.
فيصل: بروح الكويت, أباشر المشروع هناك.
بدر: وليش ما تأجل السفرة.
فيصل: ما أقدر, لازم أسافر لأن الوالد ملزم علي أروح.
بدر: وليش عافس ويهك, كأنك ياهل مغصوب على شي.
فيصل: ما أدري ما ودي أروح.
بدر: يا ريال روح غير جو.
فيصل: خلك مني وخبرني ليش ما بتروح المزرعة.
بدر: ليش أنا ما قلت لكم إني بروح القنص.
مبارك: ومع منو بتروح.
بدر: بروح مع عيال عمي سلطان.
جاسم: ومتى ناوين تطلعون.
بدر: بداية الأسبوع الياي.
مبارك: وكم يوم بتمون هناك.
بدر:هم بتمون إسبوع تقريبا, لكني أنا بتم يومين أو ثلاثة أيام وبرد إنشاء الله لأن عندي شغل لازم أخلصه.
طارق: عيل يوم بترجع من هناك إنشاء الله إلحقنا المزرعة.
بدر: يصير خير.
طارق: شو السالفة الظاهر إن الكل مسافر.
مبارك: ليش منو بعد بسافر.
طارق: هزاع.
جاسم: وين بيروح.
طارق: بيروح لندن, يقول عنده شغل هناك.
بدر: يعني ما بيطلع معاكم المزرعة.
طارق: ما أدري, ما سألته.
وهنيه يرن تلفون طارق, أخته متصلة فيه علشان يردها البيت.
طارق: عيل أنا أترخص.
فيصل: وين يا ريال إقعد توها الناس.
طارق: بروح وبرجع لكم, إنتوا لمتى قاعدين هنيه.
جاسم: قاعدين ما ورانا شي, روح وتعال وبتلقانا هنيه ولا أقولك تعال لنا في ميلس حميد بن بطي.
طارق: خلاص أشوفكم هناك.
وبالليل نوف قاعدة تكلم هزاع لأنها متعودة كل ليلة قبل لا تنام تكلمه.
هزاع: يلا حبيبتي لازم ترقدين الحين.
نوف: لا, خلنا نرمس شوي.
هزاع: خلاص ولا يهمج, كم نوف عندي أنا.
نوف: ( وهي تضحك ) وحده وهي أنا.
هزاع: فديت هالضحكة أنا.
نوف: هزاع.
هزاع: يا عيون هزاع.
نوف: ( وصوتها متغير ) أنت صدج بتسافر.
هزاع: منوه قالج.
نوف: اليوم على الغدا سمعت أبوي وطارق يرمسون عن هذي السالفة , أنت ليش ما قلتلي.
هزاع: أنا كنت بقولج بس كنت خايف إنج تزعلين.
نوف: يعني لازم تسافر وباقي على عرسنا خمسة شهور.
هزاع: يا حبيبتي أنا لازم أسافر.
نوف: إنزين وين بتروح.
هزاع: بروح لندن.
نوف: ليش.
هزاع: عسب أخلص الشغل إللي هناك مع الشركة المتعاقدين معها.
نوف: وكم يوم بتم هناك.
هزاع: يمكن أتم شهر أو أكثر.
نوف: شهر وايد.
هزاع: لو بإيدي ما بروح , بس لازم أخلص الشغل.
نوف: ( وهي تبكي ) أخاف تنساني.
هزاع: شو هذي الرمسه أنا مستحيل أنساج , وبعدين يا حبيبتي في حد ينسى أغلى إنسان عنده في الوجود.
نوف: ………….
هزاع: نوف, فديتج لا تبكين وغلاتي عندج.
نوف: خلاص ما ببكي بس بشرط.
هزاع: إنت تامرين بس.
نوف: يوم بتسافر لازم تدق لي كل يوم , والله ما أقدر أصبر يوم بدون ما أسمع صوتك.
هزاع: إنشاء الله ومن عيوني, يلا الحين رقدي.
نوف: إنشاء الله .
هزاع: تصبحين على خير.
نوف: وأنت من أهل الخير.

ورقدت نوف وهي تفكر بهزاع وكيف بتتحمل فراقه لمدة شهر, حتى هزاع كان يفكر فيها وفي اليوم إللي بتكون فيه نوف زوجته وأم عياله.

****************************




((نهايه الجزء الاول انتظروا الجزء الثاني))

:7_asmilies-com: :7_asmilies-com: :7_asmilies-com: :7_asmilies-com:
ابي اشوووووف ردودكم عشاااان اكملها ..

*****************************
****************************
:36_3_14[1]:


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 31-01-2006, 10:10 AM
صورة ســ الأحزان ــر الرمزية
ســ الأحزان ــر ســ الأحزان ــر غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي


تسلمين يالغلااا

على هالقصة الرائعة

ولكن اعتقد بانها مكررة؟؟!!

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 31-01-2006, 05:56 PM
صورة حوراء البتول الرمزية
حوراء البتول حوراء البتول غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي


((الجـــــــــــــزء الــــــثـــــــــانـــــــي))..
يوم السبت في الجامعة كانوا البنات توهم مخلصين أول محاضرة لهم وقاعدين في الرباعية لأن عندهم بريك , الكل اليوم
لاحظ إن نوف مو مثل عوايدها ساكته وما تتكلم.
ريم: نوف حبيبتي إشفيج اليوم مو مثل عوايدج.
سارة: ليكون تزاعلت مع هزاع.
نوف: لا بس هزاع بسافر.
ريم: وكل هذا لأن هزاع بسافر.
نوف: بس هو بغيب عني شهر وأنا ما أقدر أصبر هالكثر.
سارة: إنت لا تحاتيه هو راد إنشاء الله.
نوف: كيف ما أحاتيه.
ريم: إشفيج إدعي له إنه يرجع بالسلامة.
نوف: يوم تأكدت إنه بيسافر ما قدرت أمسك عمري وقعدت أصيح.
سارة: حرام عليج خله يسافر وهو مرتاح لا تعذبينه.
نوف: بحاول.
ريم: يالله خلونا ناكل والله إني يوعانه.
نوف: أنا بعد يوعانه.

****************************

وفي شركة إبراهيم بن حارث كان طارق قاعد مع أبوه يتكلمون عن الشغل, وهم قاعدين دخل عليهم هزاع .
هزاع: السلام عليكم.
أبو طارق + طارق: وعليكم السلام والرحمة.
هزاع: شخبارك عمي إنشاء الله مرتاح.
أبو طارق: بخير الله يسلمك.
هزاع: وانت يا طارق شخبارك.
طارق: بخير, يسرك الحال.
أبو طارق: تفضل يا ولدي ليش واقف.
هزاع: مشكور ياعمي.
أبو طارق: شخبار أبوك.
هزاع: بخير ويسلم عليك.
أبو طارق: الله يسلمه.
هزاع: هذي أوراق, أبوي قالي أييبها حقك يا عمي بخصوص الشركة إللي إحنا متعاقدين معها في لندن.
أبو طارق: مشكور يا ولدي , ومتى عزمت على السفر.
هزاع: اليوم بالليل إنشاء الله.
أبو طارق: الله يوفقك ويرجعك بالسلامة.
هزاع: مشكور ياعمي والحين أنا أترخص.
أبو طارق: وين ياولدي ما قعدنا معاك.
هزاع: لازم أخلص شوية أشغال قبل لا أسافر.
أبو طارق: سلم على أبوك.
هزاع: يوصل.
طارق: عيل أنا بعد طالع بروح البنك يا بوي.
أبو طارق: الله يحفظك.
طارق: ( وهم طالعين ) عاد لاتنسى تمر تسلم على خطيبتك قبل لا تسافر ولا تراها بتزعل.
هزاع: أكيد, ما فيني على زعلها.
طارق: ومتى موعد الطيارة.
هزاع: الساعة 12,30 بالليل.
طارق: عيل أنا بوصلك المطار.
هزاع: مشكور ما قصرت.
طارق: العفو, هذا واجبنا.
وبالليل راح هزاع بيت عمه إبراهيم بن حارث عسب يسلم عليهم قبل لا يسافر.
هزاع: ما تامر على شي يا عمي.
أبو طارق: سلامتك بس دير بالك على عمرك.
هزاع: إنشاء الله.
أبو طارق: طارق يا ولدي روح إزقر أختك خلها تسلم على ولد عمها.
طارق: إنشاء الله.
وراح أبو طارق حجرته عسب يخليهم على راحتهم حتى طارق طلع ينتظر هزاع بالسيارة .
هزاع: ما وصيج على عمرج يا نوف .
نوف: ( ودموعها بدت تنزل ) وانت بعد دير باللك على عمرك.
هزاع: أنا ما قلت لج ما أبي أشوفج تبكين مرة ثانية.
نوف: …………….
هزاع: نوف.
نوف: لبيه.
هزاع: حبيبتي وغلاتي عندج لا تبكين.
نوف: ( وهي تمسح دموعها ) إنشاء الله.
هزاع: يالله أنا رايح وايد تأخرت , في وداعة الله تحملي على عمرج.
نوف: وانت بعد في وداعة الله.
هزاع: سلمي على خالتي.
نوف: إنشاء الله يوصل.
وبعد ما طلع عنها هزاع رايح المطار قعدت نوف تبكي وبعدين راحت دقت على ريم لأنها حست إنها محتاجه ترمس حد .
نوف: السلام عليكم.
ريم: وعليكم السلام والرحمة.
نوف: شخبارج.
ريم: أنا بخير إنتي إشفيج صوتج متغير.
نوف: هزاع سافر ( وقعدت تبكي ).
ريم: ذكري الله هو مسافر لكم يوم وراجع.
نوف: بس هذيلا مو كم يوم هو مسافر لشهر.
ريم: شو يعني هو ما قالج إنه بيكلمج كل يوم.
نوف: بس بعد بشتاق له.
ريم: بتشوفين إن الشهر بمر ولا بتحسين بالأيام .
نوف: بس بعد بحس إنه بعيد عني.
ريم: لا تحاتيه هو برجع إنشاء الله بالسلامة.
وقعدت ريم تسولف معها حتى تنسى نوف السالفة وما تقعد تفكر فيها وتبكي.

****************************
الحين مرت ثلاثة أسابيع على غياب هزاع,ونوف مستانسة من الخاطر لأن هزاع بيرجع البلاد بعد إسبوع ولأن ما باقي على عرسها غير أربع شهور وهذا السبب إللي مخلنها تروح دبي وأبوظبي كل خميس وجمعة عسب تتسوق حق العرس, حتى ريم وسارة هذي حالتهم يروحنون دبي و أبوظبي عسب يتجهزون حق عرس نوف.
ويوم الخميس كانوا البنات قاعدين في بيت نوف يسولفون عن العرس وعن التجهيزات إللي باقيه لهم.
ريم: نوف حبيبتي وين بتفصلين فستانج.
نوف: أنا موصية على الفستان من لبنان وأمس طرشت لهم القياسات بالفاكس.
سارة: أما أنا وريم بنفصل عند نيكولاس جبران.
نوف: والمكياج وين بتسوونه.
ريم: بعدنا ما قررنا.
سارة: شو رايج نسويه بصالون مورا.
ريم: خلاص المكياج راح يكون عند مورا وانتي يا نوف.
نوف: أنا بحجز عند دولا.
ريم: والله وناسه ما باقي على الجامعة وتخلص غير ثلا ث شهور وانت عرسج بكون إنشاء الله في شهر سبعه.
سارة: حتى أنا مستانسه وايد عسب عرس نوف.
نوف: عيل أنا شو أقول أنا بموت من الوناسه الأسبوع الياي هزاع بيرجع إنشاء الله من السفر.
ريم + نوف: الله يرجعه بالسلامه.
نوف: فديته والله كل يوم بالليل يدق لي عسب ما أحاتيه, إلا بغيت أسألكم شخبار عالية ومنى.
ريم: يسلمون عليج, وهم دايما يتخبرونا عنج.
سارة: لكن في هذي الفترة هم مشغولين بالدراسة لأن الامتحانات قربت وانتي تعرفين إنها أخر سنة لهم.
نوف: الله يوفجهم.
وهم قاعدين يسولفون دخلت عليهم أم طارق .
أم طارق: يلا بنات العشا زاهب.
سارة: ليش كلفتي على عمرج خالوه.
أم طارق: شو هذا الكلام يا بنتي أنتوا شرات بناتي وأكثر.
ريم: فديتج خالوه والله إن غلاتج من غلات الوالده.
أم طارق : الله يخليها لج.
ريم: ويخليج لنا إنشاء الله.
نوف: تراني بديت أغار.
أم طارق: ( وهي تضحك ) شو هذا الكلام.
نوف: كنت أمزح والله إني أحبهم وايد.
ريم: حتى إحنا نحبج.
أم طارق: يلا بنات قوموا تعشوا قبل لا يبرد العشا.
البنات: إنشاء الله.
وطلعو البنات عسب يتعشون لكن ريم رجعت الحجرة لأنها كانت تبي تتصل في أمها تخبرها إنها بتتعشى عند نوف ربيعتها, وبعد ما كلمت ريم أمها كانت يايه تبي تطلع لكن حد فتح الباب فجأة ودخل.
طارق: نوفو أنا كم مرة قلت لج ………….
ريم:…………
طارق: أسف والله ما كنت أعرف إن في حد عند نوف.
ريم: لا عادي ما صار شي .

وطلع طارق وهو متلوم إنه دخل فجأة على البنيه وقعد يتحلف لنوف لأنها ما خبرته إن في حد عندها, أما ريم فما قدرت تطلع وقعدت شوي لأنها صدج كانت متفشله من الموقف إللي صار لها.
نوف: وينها ريم تأخرت.
ريم: ( وهي داخله عليهم ) أسفة لأني تأخرت عليكم.
سارة: وين كنتي إحنا من متى ننتظرج.
ريم: كنت أكلم أمي أقول لها إني بتأخر شوي.
سارة: ذكرتيني ما كلمت أمي.
نوف: عادي ما بتقول شي خالتي أنا بكلمها بعد العشا.
ريم: عيل وين خالتي ما أشوفها.
نوف: قالت بتروح ترقد لأنها شوي تعبانه.
ريم: سلامتها.
سارة: يلا خلونا ناكل أنا يوعانه.
ريم: وأنتي دومج يوعانه.
وقعدوا كلهم ياكلون ويضحكون على سوالف سارة إللي ما تخلص.

**************************

وبالليل كانت ريم قاعده تفكر بالموقف إللي صار لها اليوم مع طارق أخو نوف, هي كانت تسمع عنه من نوف بس عمرها ما شافته ولكن يوم شافته ما تدري شو صار لها حست بشعور غريب أول مرة تحس فيه.
وفي نفس الوقت كانت نوف قاعده تكلم هزاع خطيبها.
نوف: والله بموت من الوناسه ما أصدق إنك راجع الأسبوع الياي.
هزاع: بسم الله عليج من الموت أنا كم مره قلتلج لا تقولين هذا الكلام.
نوف: لها الدرجة أنا غاليه عندك.
هزاع: طبعا إنتي أغلى إنسانه عندي.
نوف: صدج.
هزاع: تشكين بكلامي ولا أقولج خلاص أنا ما برجع.
نوف: إحلف أنت بس والله ما أدري شو بسوي بعمري لو ما رديت.
هزاع: كنت أمزح معقولة أقدر أتم بعيد عنج أنا ما صدقت إني بخلص شغلي الأسبوع الياي علشان أرد البلاد وأشوفج.
نوف: فديتك والله, يلا حبيبي لازم أخليك الحين.
هزاع: شو مليتي مني.
نوف: شو مليت منك في حد يمل من حياته, بس لازم أرقد عسب باجر بروح دبي أخلص الشغلات إللي باقيه لي.
هزاع: خلاص على راحتج, في وداعة الله تحملي على عمرج.
نوف: وإنت بعد تحمل على عمرك.
ورقدت نوف وهي تفكر بهزاع وعرسها القريب.
وفي اليوم الثاني الصبح كانت نوف قاعده مع أمها في الصالة يتريون طارق عسب يروحون دبي.
أم طارق: نوف حبيبتي.
نوف: أمري.
أم طارق: بغيت أسألج عن ربيعاتج ريم و سارة .
نوف: شو فيهم.
أم طارق: ما فيهم إلا العافيه بس بغيت أعرف إذا في وحده منهم إنخطبت ولا لأ.
نوف: سارة محيرينها حق ولد عمها من يوم ما كانوا صغار أما ريم فهي تنخطب لكنها ما تريد تتزوج إلا بعد ما تخلص دراسة.
أم طارق: بس تقدر تكمل دراستها بعد الزواج.
نوف: تخاف إللي بتاخذه ما يخليها تكمل دراستها.
أم طارق: والله إن البنيه دخلت قلبي و ودي أخطبها لخوج طارق.
نوف: ( وهي مستانسه ) والله.
أم طارق: بس أخاف أخوج يعارض نفس كل مره.
نوف: لا ما راح يعارض أصلا ريم ما شاء الله عليها من زينة البنات وكلهم يتمنونها.
أم طارق: أنا ما أدري هذا الولد شو في باله من اليوم إللي رجع فيه من بريطانيا وهو متغير.
نوف: أخاف بس حب ليه وحده أجنبيه.
أم طارق: والله لو سواها وقال إنه بياخذها لا أنا أعرفه ولا هو ولدي.
نوف: إشفيج أمايه هدي لا يرتفع السكر عندج.
أم طارق: أنا بكلم أبوه خله يقنعه وبكلمه هو بعد لمتى بتم من دون زواج صار عمره 25 سنه إللي في سنه تزوجوا ويابوا عيال, أنا أبغي أشوف عياله قبل لا أموت.
نوف: الله يطول في عمرج يالغاليه ويخليج لنا إنشاء الله.
ودخل عليهم طارق وقعد صوب أمه بعد ما سلم عليها, وقعدوا يسولفون شوي قبل لا يطلعون لكن طارق كان يفكر بكلام أمه هو يعرف إن إللي سواه غلط بس هو ما قدر يمنع نفسه يوم سمع أمه ترمس نوف عن سالفة زواجه وخاصة يوم يابت سيرة بريطانيا ما عرف شو صار فيه تذكر الأيام الحلوه إللي عاشها هناك مع حبيبته لورين إللي تعرف عليها هناك وحبها, حتى هي تحبه وبين فتره والثانيه تكلمه وهو يكلمها لكن هو ما سمع أمه يوم كانت تتكلم عن ريم وإنها تبي تخطبها له
أم طارق قررت إنها تكلم طارق عقب عرس نوف لأنها كانت مشغوله بالتجهيز لعرس بنتها الوحيده, حتى طارق نسى السالفه وحمد ربه إن أمه ما كلمته فيها, الكل كان مشغول بعرس نوف إللي باقي له إسبوع. حتى ريم وسارة كانوا مشغولين لدرجة إنهم ما كانوا يقعدون في البيت كثر ما يقعدون مع نوف والأهل كانوا راضين عن الوضع لأنهم كانوا يعرفون إن نوف وحيده وما عندها خوات.
وقبل العرس بيوم كانوا البنات قاعدين مع نوف يتريون الحرمه إللي بتي تحنيهم كلهم.
نوف: إلا وين عالية ومنى.
سارة: منى وعالية راحن دبي لأن فساتينهم بتخلص اليوم, وقالن إنهم بيتحنون في دبي مع مها.
نوف: والله ما صدق إنه باجر عرسي.
ريم: وشو شعورج في هذا الوقت.
نوف: ما أدري شو أقولج, أنا مستانسه وفي نفس الوقت أحس إني خايفه.
سارة: عادي شعور كل بنت ليلة زفافها.
ريم: وأنت وش دراج إللي يقول الحين البنيه معرسه وعندها خبره.
سارة: إنشاء الله بعرس, لكن وينه المعرس.
نوف: المعرس موجود.
سارة: ومنو هو؟
ريم: لا والله ليكون نسيتي أخوي.
سارة: ( وويها بدا يحمر ) غيروا السالفه.
ريم: ليش ليكون أخوي ما عاجبنج.
سارة:………………………….
نوف: إشفيج سكتي.
ريم: البنت تسوي عمرها مستحيه.
سارة: بس أحس إنه ما يبغيني.
ريم: شو هذي الرمسه, أصلا هو دايما يتخبرني عنج, وكل ما قلتله إنج بتزورينا يستانس.
نوف: ( وهي تشوف سارة تحمر زياده ) يا ويل حالي, شوفوا البنيه كيف صار ويها الظاهر بدينا نحب أخت سارة.
سارة: حرام عليج خلاص ما أبغي أسمع شي غيروا الموضوع.
ريم: ( وهي تضحك عليها ) اليوم بخبره إنج ما تبينه.
سارة: لا.
ريم: تخافين إنه يغير رايه.
نوف: وأنتي شو شعورج تجاهه.
سارة: بصراحه هو يعجبني من يوم ما كنا صغار, وأنا أرتاح له.
ريم: يعني تحبينه.
سارة: ما أدري شو أقولكم.
نوف: يعني بتوافقين لو خطبج.
سارة: ( وهي تبتسم ) يمكن.
وهنيه وصلت الحرمه إللي يايه عسب تحنيهم فسكتوا كلهم وغيروا الموضوع وقعدوا يسولفون عن أشياء عادية.

*******************************

وفي نفس الوقت كانوا الكل موجودين في فندق الإنتر لأن اليوم عشا الرياييل واليوم إللي عقبه بتكون حفلة الحريم, والكل كان مستانس من الخاطر لهزاع لأنه ريال ما شاء الله عليه محترم ومحبوب عند الكل.
طارق: مبروك يا النسيب.
هزاع: الله يبارك فيك وعقبالك.
طارق: لا أنا ما أفكر بالزواج الحين.
هزاع: ليش ليكون بعدك تفكر فيها.
طارق: اسكت يا ريال أنا ما أقدر أنساها.
هزاع: بس انت تعرف إن عمي مستحيل يوافق إنك تاخذها.
طارق: أعرف حتى الوالده ما راح توافق, بس خلها على الله وخلنا من هذا الموضوع الحين.
جاسم: ( وهو ياي صوبهم ) مبروك يا هزاع.
هزاع: الله يبارك فيك وعقبالك.
جاسم: الله يسمع منك.
طارق: الحبيب مستعيل على العرس.
جاسم: ليش انت مب مستعيل.
طارق: لا أنا بعدني ما أفكر بالزواج.
هزاع: عيل وين بقية الشباب.
جاسم: الحين بيوصلون.
وهنيه وصلوا ربعهم كلهم, وقعدوا كل الشباب يسولفون, وبعد ما خلصوا العشا وراحوا كل الرياييل ما عدا الشباب إلا طلعوا كلهم يكملون السهر في ميلس واحد من ربعهم.
وهناك في الميلس كانوا الشباب قاعدين يسولفون ويلعبون ورقه.
وهنيه يرن تلفون مبارك, اخوه ناصر متصل فيه.
ناصر: السلام عليكم.
مبارك: وعليكم السلام.
ناصر: مبارك تعال لنا الحين إحنا قريبين من العين.
مبارك: خير إنشاء الله في شي مستوى.
ناصر: السيارة إختربت علينا في الطريق.
مبارك: خلاص أنا الحين بطلع.
وبعد ما سكر مبارك عن ناصر
جاسم: مبارك شو السالفة.
مبارك: ناصر إختربت سيارته وهو راد العين والحين بروح له.
جاسم: تبيني أطلع معاك.
مبارك: لا مشكور ما قصرت.
جاسم: على راحتك.
مبارك: ( وهو يكلم الشباب ) شباب عيل أنا أترخص منكم.
بدر: وين يا ريال إقعد.
مبارك: مشغول شوي, مره ثانية إنشاء الله.
وطلع عنهم مبارك ساير لأخوه ناصر, وبعد ساعة وصل لهم وشاف ناصر موقف سيارته على جانب الطريق.
مبارك: خير يا ناصر شو السالفة, ليش وقفت السيارة.
ناصر: ما أدري شو استوى فيها وقفت علينا فجأة.
مبارك: انزين يلا خلنا نرد العين وبالباجر بنطرش الميكانيكي يشوف شو سالفة هذي السيارة.
ناصر: زين صبر خلني ازقر البنات.
مبارك: بسرعة لأن الوقت متأخر وأكيد الوالده تحاتيهم الحين.
وبعد ما ركبوا السيارة.
عالية: مبارك مر مخبز النور والله إنا يوعانات حتى العشا ما تعشينا.
مبارك: وليش ما تعشيتوا في دبي.
ناصر: قلنا بنتعشي في البيت ما درينا إن السيارة بتوقف فينا في نص الطريق.
مبارك: خلاص ولا يهمج بنمر المخبز.
عالية: فديت أخوي أنا.
ناصر: أفا تتفدينه بس عشان بمر المخبز, وأنا المسكين إلي مودنكم دبي حتى كلمة مشكور ما قلتيلي.
عالية: فديتكم انتوا الأثنين ما أقدر أتخلى عنكم.
ناصر: هذا هو الكلام الزين.
مها: ناصر إتصل في البيت شوف ميثا رقدت ولا بعدها, والله اشتقت لها من الصبح مخلتنها عند عموه أخاف تلعوزها.
ناصر: إنشاء الله.
واتصل ناصر بالبيت وطمن مها إن ميثا راقده.
وهنيه يرن تلفون ناصر, عبدالله ولد عمه متصل.
عبدالله: السلام عليكم.
ناصر: وعليكم السلام, هلا عبدالله شخبارك.
عبدالله: بخير يسرك الحال, وانت شخبارك.
ناصر: بخير الله يسلمك.
عبدالله: وين انتوا بعدكم في دبي.
ناصر: قريبين من العين شوي ونوصل إنشاء الله.
عبدالله: عيل وايد تأخرتوا في دبي.
ناصر: إحنا طلعنا من وقت بس السيارة وقفت علينا بنص الطريج واتصلت بمبارك عسب يردنا العين والحين إحنا بالطريق.
عبدالله: كان اتصلت فيني عشان اردكم.
ناصر: مشكور وما قصرت بس ما حبينا نتعبك.
عبدالله: العفو هذا واجبنا, عيل سلم على مبارك.
ناصر: يوصل.
عبدالله: مع السلامة.
ناصر: مع السلامة.
وبعد ما بند ناصر عن ولد عمه.
مبارك: منو متصل.
ناصر: هذا عبدالله ولد عمي ويسلم عليك.
مبارك: الله يسلمه, شو كان يبغي.
ناصر: كان يسأل متى بنرد العين.
مبارك: ليش.
ناصر: أكيد خالتي تحاتي منى.
مبارك: ليش منى معانا.
ناصر: ليش انت ما تعرف ان منى معانا.
مبارك: لا محد خبرني.
مبارك ( وهو يكلم منى ) السموحه منى ما كنت أعرف إنج معانا.
منى: (وهي منحرجه ) مسموح.
مبارك: شخبارج منى.
منى: بخير الله يسلمك.
وقعد مبارك يفكر في منى, هذي أول مره يرمسها وهو عمره ما شافها من يوم ما كانوا صغار حتى إنه ما يتذكر ملامحها عدل

************************************************** **************
نهاية الجزء الثاني يعني شنوووووووووووووووووووووووو ابي ردودكم عشان اكملها يلا اتمنى لكم قراءة هنيئة بالمتعة المشوقة لووووووووووووووووووووول

مع تحياتي



حوراء البتول


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 31-01-2006, 07:46 PM
صورة محمد_12 الرمزية
محمد_12 محمد_12 غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي


مجهود ولا اروع ....

شكرا على القصة وننتظر ابداعاتك .

دومتى بود .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 04-02-2006, 12:05 PM
فله فله غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي


القصة وايد جميلة ماتنسينا في بقية الاجزاء
مشكوررررررررررررررة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 04-02-2006, 03:23 PM
صورة anobeees الرمزية
anobeees anobeees غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي





حوراء البتول

:11099:


حلوووووة القصة ياحوراء

ياللا ياقمر00 كملى لنا باقى الأجزاء

بس جزء جزء 00 عشان نستوعبها

"
"


ميرسى ليكى يا طيبة :040104_emI2_prv:


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 06-02-2006, 09:51 PM
آهات العشق آهات العشق غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي


حلوة مرة الله يعطيكي العافيه وانتظر الجزء الثاني

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 18-02-2006, 03:01 PM
فله فله غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي


kkj/v frdm hgh [.hx
ننتظر بقية الاجزاء
مشكورررررررة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 18-02-2006, 04:25 PM
صورة 『جُرْوُحٍ رُوْحٍ』 الرمزية
『جُرْوُحٍ رُوْحٍ』 『جُرْوُحٍ رُوْحٍ』 غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي


سيدتي

طرح رائع

بانتظار بقيتها


تحياتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 24-02-2006, 11:17 PM
صورة حوراء البتول الرمزية
حوراء البتول حوراء البتول غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي


((الجــــــــــــــزء الــثــالــث))..

*****************************
وفي اليوم الثاني كانت حفلة الحريم إللي كانوا مسوينها بعد في فندق الإنتر, وكانوا البنات مرتبشات والكل كان مستانس.
وقريب الساعة تسع ونص دخلت نوف على موسيقى كلاسيكية, وكل الأنظار كانت متجهه صوبها لأنها ما شاء الله عليها كانت مثل القمر بأناقتها ومشيتها حتى ريم وسارة كانت كل وحده أحلى عن الثانية أما منى وعالية فكانوا مسوين مكياج خفيف بس بعد كانوا ولا أروع , وبعد ما قعدت نوف بدأت الفرقة إللي يايبينها تغني والبنات قعدوا تصوروا مع نوف وبعدين قاموا يرقصون.
وهناك برع القاعة كان هزاع وإخوانه فهد وأحمد وطارق أخو نوف واقفين يتريون حد يتصل فيهم عشان يدخل هزاع القاعة.
وبعد ما تغشوا البنات دخل هزاع وابوه وابو نوف واخوها طارق القاعة, ويوم وصل هزاع عند نوف رفع عنها الطرحه وحبها على راسها اما نوف اول ما شافت ابوها واخوها ماقدرت تمسك عمرها وقعدت تصيح, حتى ابو طارق دمعت عينه لأن نوف بنته الوحيده واليوم بتفارقه بس ارتاح لأنها بتروح بيت أخوه مو حد غريب, وبعد ما سلم عليها اخوها وعمها قعدوا شوي وقصوا الكيك وبعدين روحوا البيت أول عشان نوف تبدل ملابسها وبعدين راحوا المطار لأنهم بسافرون لبنان إسبوع وبعدين بروحون إيطاليا.

وبعد ما رجعت ريم البيت بدلت ملابسها ومسحت المكياج قبل لا ترقد, لكنها ما قدرت ترقد وقعدت تفكر بطارق والموقف إللي استوى لها قبل كم شهر يوم كانت في بيتهم, حتى اليوم يوم شافت طارق داخل مع هزاع عسب يسلم على أخته ما تدري شو استوى لها حست إن قلبها يدق بسرعة واستانست من الخاطر لأنها شافته, ليكون هي بدت تحبه وهي ما تدري.

**************************
وبعد إسبوع من عرس نوف كانت ريم قاعده تسولف مع سارة.
سارة: ريم حبيبتي تعالي اليوم بيتنا.
ريم: ليش.
سارة: والله مليت ولاعت جبدي من القعده في البيت بروحي.
ريم: وين بروحج معاج عالية ومها وخالتي أم ناصر.
سارة:أصلا عالية وجودها وعدمها واحد طول الوقت تشوفينها قاعده في حجرتها تقرا ولا مجابله الإنترنت أما مها فهي مشغولة بميثا والوالدة تعرفينها يا تروح بيت خالتي يا تسير على الجيران وأنا قاعده بروحي في البيت مجابله الجدران.
ريم: كسرت خاطري خلاص بترخص من الوالده وبزورج اليوم بعد صلاة المغرب.
سارة: تعالوا كلكم.
ريم: وليش كلنا.
سارة: بس صار لكم فترة من زرتونا أخر مرة حتى الوالده متولهة عليكم.
ريم: يصير خير.
سارة: إلا شخبار جاسم.
ريم: يا سلام بدينا نسأل عن الحبايب.
سارة: أي حبايب ولد عمي ولازم أسأل عنه.
ريم: عيل ليش ما تسألين عن عبدالله بعد ولا جاسم غير.
سارة: صدج إنج متفيجه وما عندج سالفه.
ريم: شو زعلتي.
سارة: لا وأنا أقدر أزعل منج.
ريم: أقول يمكن.
سارة: يلا بخليج الحين بروح أصلي الظهر.
ريم: على راحتج.
سارة: مع السلامة.
ريم: مع السلامة.
وبعد صلاة المغرب كانت سارة قاعده تساعد أمها في المطبخ قبل لا تروح تبدل ملابسها .
أم ناصر: غناتي وين أختج عالية.
سارة: يعني وين بتكون أكيد قاعده في الحجرة تقرا ولا مجابله الإنترنت نفس عوايدها.
أم ناصر: روحي شوفيها خلها تبدل.
سارة: إنشاء الله أمايه.
وراحت سارة حجرة أختها عالية, وشافتها قاعده تقرا.
سارة: انتي بعدج ما بدلتي ملابسج.
عالية: ليش إنشاء الله.
سارة: انا مو قايله لج إنا بيت عمي بيزورونا اليوم.
عالية: صدج نسيت.
سارة: يلا قومي بدلي بسرعة.
عالية: إنزين شوي شوي علي حتى انتي ما بدلتي.
سارة: أنا كنت أساعد أمي في المطبخ والحين بروح أبدل.
وطلعت سارة عن اختها وراحت تبدل.
وفي بيت المرحوم خليفة بن حميد كان الكل متجهزين عسب يروحون بيت عمهم سالم ولكنهم ينتظرون جاسم إللي تأخر عليهم.
ريم: أمايه تأخرنا عليهم.
أم عبدالله: صبري يا بنتي خلي أخوج جاسم يوصل.
عبدالله: وينه جاسم تأخر, ليش هو ما يدري إنا بنروح بيت عمي.
منى: هو يدري بس قال إنه بخلص شوية أشغال وما راح يتأخر.
وهنيه دخل عليهم جاسم.
أم عبدالله: وينك يا ولدي تأخرنا على بيت عمك.
جاسم: إنشغلت شوي, يلا خلنا نطلع.
وطلعوا كلهم رايحين بيت عمهم سالم, ريم ومنى وأم عبدالله بسيارة جاسم ومها وعبدالله وولدهم سعود بسيارة عبدالله.
وبعد ما وصلوا بيت عمهم, دخلوا الرياييل الميلس أما البنات فراحوا صالة الحريم.
وبعد ما سلموا الحريم على بعض قعدوا يسولفون, أما البنات فقعدوا شوي وبعدين راحوا فوق في حجر البنات, سارة خذت ريم وراحت حجرتها أما عالية فخذت منى وراحت حجرتها هي بعد.
وفي حجرة سارة كانوا سارة وريم قاعدين يسولفون.
سارة: اشتقت لنوف.
ريم: حتى أنا, بس شو نسوي الحين البنيه عرست وصار عندها مسؤوليات فلازم نراعيها بعد.
سارة: بس الحمدلله إن نقدر نشوفها في الجامعة.
ريم: ما كنت أتصور إن هزاع بيخليها تكمل دراستها.
سارة: لا تنسين إن هزاع متعلم ويقدر يفهم شعورها ورغبتها بأنها تكمل دراستها.
ريم: بس في وايد ناس متعلمين بس يرفضون إن البنت تكمل دراستها.
سارة: وهذا السبب إللي مخلنج ترفضين كل واحد يتقدم لج.
ريم: هيه عيل تبغيني أضيع سنوات عمري إللي درستها وفي الأخير أتزوج قبل لا أخذ الشهادة الجامعية مستحيل.
سارة: و إذا تقدم لج واحد وبغيته بتودرين الدراسة علشانه.
ريم: ( وهي تفكر في طارق ) يمكن, وانتي شو رايج إذا تقدم لج جاسم مثلا بتودرين الدراسة علشانه.
سارة: ( وهي مستحية ) ردينا على هذي السالفة.
ريم: بسألج سؤال وأبغيج تجاوبيني بصراحة.
سارة: قولي.
ريم: إنتي تحبين أخوي جاسم ولا لأ.
سارة: ( وهي صدج مستحية ) إنتي تعرفين إني أرتاح له وهو بعد يعجبني بس عن مسألة الحب ما أعرف شو أقولج.
ريم: أما هو فأحس إنه صدج يحبج.
سارة: ليش هو قال لج.
ريم: لا, بس سؤاله الدايم عنج يأكد لي إنه يحبج.
سارة: عادي بنت عمه ولازم يسأل عني.
ريم: عيل ليش ما يسأل عن عالية كثر ما يسأل عنج.
سارة: ( وهي تضحك ) والله ما أدري, روحي سأليه.
وفي حجرة عالية.
عالية: شو منى خلصتي الأغراض الباقية لج.
منى: لا وين كنت مشغولة بعرس نوف, بس باقي لي شوية أغراض وبخلص, وانتي خلصتي.
عالية: أنا بعد مثلج ما خلصت وباقي لي شوية شغلات بخلصها قريب.
منى: وانتي شو مقررة تتخصصي بعد ما تخلصين أساسي إنشاء الله.
عالية: والله بعدني ما فكرت يمكن إدارة أعمال, وانتي.
منى: أنا بعدني ما فكرت.
عالية: شخبار البنات ما كلمتي حد منهم.
منى: أمس كلمت مريوم وسلمت عليج وايد.
عالية: الله يسلمها, بس هي ليش ما سافرت السنة.
منى: قالت إنهم أخروا السفر هذي المرة ويمكن يسافرون الأسبوع الياي.
عالية: ووين بروحون.

منى: ما أذكر بس يمكن يسافرون لجمايكا نفس كل مره.
عالية: حظها مو إحنا إللي قاعدين في البيت.
منى: ليش ما سافرتوا السنة.
عالية: أبوي يقول إنه مشغول وايد وما يقدر يسافر ووعدنا إنا نسافر الصيف الياي,وانتوا ليش ما سافرتوا.
منى: الوالده قالت إنا كل سنة نسافر خلنا هذي السنة نقعد هنيه.
عالية: وانتي كيف تقضين الإجازة.
منى: اطالع التلفزيون ولا اقعد اقرا في المجلات, شو اسوي بعد.
عالية: وليش ما تدخلين الإنترنت.
منى: مرات أدخل المنتديات أو مواقع للأغاني والأزياء.
عالية: وليش ما تدخلين المسنجر.
منى: لا ما أقدر.
عالية: ليش ليكون تخافين.
منى: لا ما أخاف بس ما أحب هذي السوالف.
عالية: ليش والله وناسة أنا أدخل وأقعد أتكلم مع ربيعاتي.
منى: كيفج بس أنا صراحة ما تعجبني هذي السوالف.
عالية: إنزين خلنا ننزل الصالة نقعد معاهم.
منى: يلا.
ونزلوا البنات تحت يقعدون مع الحريم.
وفي الميلس كانوا الرياييل قاعدين يسولفون عن الشغل وأحوال المزرعة.
أبو ناصر: شخبار الشغل في البحرين يا عبدالله.
عبدالله: كل شي ماشي تمام يا عمي وأفكر أروح لي يومين البحرين أطمن على الشغل هناك.
أبو ناصر: على راحتك يا ولدي سوي إللي تشوفه.
ناصر: صدق يا أبوي اليوم أبو راشد اتصل المكتب يبغى يكلمك بخصوص المزرعة بس انت كنت رايح البنك.
أبو ناصر: وشو قالك.
ناصر: ما طاع يقول شي, بس قال إنه بزورك في المكتب باجر إنشاء الله.
أبو ناصر: يصير خير باجر بشوف شو السالفة.
مبارك: أبوي الأسبوع الياي إحنا بنطلع القنص إنشاء الله ما بتطلع معانا.
أبو ناصر: لا يا ولدي كبرت وما فيني شده أروح.
جاسم: وين يا عمي إنت ما شاء الله عليك بعدك شباب.
مبارك: شو رايك يا بوي نزوجك مره ثانيه.
أبو ناصر: ( وهو يضحك ) خل أمك تسمعك شوف شو بتسوي بك.
مبارك: ( وهو يضحك ) عادي ما بتقول شي.
أبو ناصر: خلو عنكم هذي السوالف وقوموا خلنا نلحق على الصلاة.
الكل: إنشاء الله.
وبعد ما رجعوا الرياييل من الصلاة.
أبو ناصر: مبارك يا ولدي قوم قولهم يحطون العشا.
مبارك: إنشاء الله.
وراح مبارك المطبخ من الباب الثاني عسب يقول حق الخدامات يحطون العشا وهو طالع من المطبخ شاف أخته عالية ومعاها بنيه يايات صوب المطبخ والبنيه أول ما شافته تغشت ورجعت الصالة.
عالية: مبارك انت شو تسوي هنيه.
مبارك: كنت ياي أقول حق الخدامات يحطون العشا.
عالية: وقلت لهم.
مبارك: هيه قلت لهم لكن منو البنت الغاويه إللي كانت معاج.
عالية: إستح على ويهك هذي منى بنت عمي.
مبارك: ( وهو يكلم نفسه ) ما شاء الله عليها قمر.
عالية: إشفيك مبارك شو تقول.
مبارك: ما فيني شي أنا رايح الميلس روحي قولي حق الخدامات يحطون العشا بسرعة.
عالية: إنشاء الله.
وراح مبارك الميلس وهو يفكر بمنى ما توقع إنها تكون بهذا الجمال.
وبعد ما روحوا بيت أم عبدالله كانوا الكل قاعدين في الصالة يسولفون وبعدين دخل أبو ناصر وأم ناصر عشان يرقدون حتى ناصر وحرمته راحوا يرقدون لأن الوقت متأخر أما البنات فقعدوا في الصالة يطالعون التلفزيون مع مبارك.
عالية: مبارك اليوم ما بتطلع تسهر.
مبارك: بعد شوي بطلع, ليش.
عالية: لا ما في شي بس كنت أسأل.
سارة: سكتوا خلونا نطالع الفلم.
عالية: أنا بروح حجرتي أبرك لي.
مبارك: وأنا طالع بروح للربع.
سارة: وين قعدوا معاي خلنا نطالع الفلم.
مبارك: طالعيه بروحج أنا تأخرت على الربع.
سارة: عالية قعدي معاي خلنا نطالع الفلم, انتي ما ترقدين في هذا الوقت أكيد بتروحين تفتحين المسنجر.
عالية: سكتي لحد يسمعج.
سارة: عيل قعدي معاي.
عالية: ليش تخافين تقعدين بروحج.
سارة: لا بس ما أبغي أطالع الفلم بروحي قعدي معاي.
عالية: إنزين بقعد.
وقعدوا سارة وعالية يطالعون الفلم لحد الساعة ثنتين ونص وبعدين راحوا يرقدون.

***************************

وفي اليوم الثاني في بيت إبراهيم بن حارث, كانت أم طارق قاعده في الصالة بروحها تتريا ولدها طارق تبغي تكلمه قبل لا يطلع يروح الشغل.
وبعد شوي دخل طارق الصالة وسلم على أمه وحبها على راسها وقعد يسولف معاها شوي قبل لا يروح الشغل.
أم طارق: طارق يا ولدي بغيت أكلمك في موضوع.
طارق: أمري شو بغيتي.
أم طارق: بغيت أكلمك في موضوع عرسك.
طارق يوم سمع هذي السيرة تغير ويهه وما قدر يقول شي.
أم طارق: ليش سكت يا ولدي.
طارق: أمايه إنتي تعرفين رأي في هذا الموضوع.
أم طارق: بس يا ولدي أنا أبغي أشوف عيالك قبل لا أموت.
طارق: لا تقولين هالكلام يالغالية الله يطول في عمرج ويخليج لنا إنشاء الله.
أم طارق: عيل شو قلت.
طارق: أمايه خلني أفكر شوي.
أم طارق: بشو تفكر يا ولدي انت بصير عمرك ستة وعشرين وانت بعدك ما عرست إللي في عمرك تزوجوا ويابوا عيال.
طارق: أمايه الله يخليج عطيني فترة أفكر فيها وبعدين برد عليج.
أم طارق: على راحتك يا ولدي, بس ما سألتني منو البنيه إللي أبغيها لك.
طارق: منو هي.
أم طارق: بنت المرحوم خليفة بن حميد أخت ربيعك جاسم, وهي ما شاء الله عليها بنيه مزيونه وكل الشباب يتمنوها.
طارق: يصير خير, يلا الحين أنا أترخص بروح الشغل وايد تأخرت.
أم طارق: في حفظ الله.
وطول الطريق قعد طارق يفكر في كلام أمه عن عرسه, هو صح يبغي يعرس لكن ما يبغي ياخذ غير إللي يحبها وهو عارف إن أهله مستحيل يوافقون عليها, حتى يوم خبرته أمه عن البنيه إللي تبغيه ياخذها ما قدر يتصور إن في وحده ثانية تحل محل حبيبته ولو كان كل جمال الكون فيها.
وبعد إسبوع ردت أم طارق تكلم ولدها عن سالفة العرس.
أم طارق: طارق يا ولدي شو رايك بالكلام إللي قلته لك من كم يوم.
طارق: أمايه إنتي ليش مستعيله, أنا بعدني ما أفكر بالعرس.
أم طارق: كيف يا ولدي ما تفكر بالعرس, العمر يمر يا ولدي و أنا أبغي أشوف عيالك قبل لا أموت.
طارق: أمايه لا تقولين هذا الكلام الله يطول في عمرج ويخليج لنا.
أم طارق: يا ولدي إذا كان في خاطرك بنيه ثانية قول وأنا بروح بخطبها لك.
طارق: ( وهو يفكر بحبيبته لورين ) أخاف ما توافقين لو قلت لج منو البنيه إللي بخاطري.
أم طارق: وليش ما بوافق أنت ولدي وإللي يريحك يريحني, وأنا وأبوك ما نبغي نغصبك على شي ما تبغيه.
طارق: ( إرتاح شوي يوم سمع كلام أمه ) بس أمايه البنت إللي أبغيها بعيده مو من بلادنا.
أم طارق: عيل من وين, وانت كيف عرفتها.
طارق: عرفتها يوم كنت مسافر لبريطانيا.
أم طارق: ( وهي معصبة ) ليكون تبغي تاخذ وحده أجنبية.
طارق: ( يوم شاف إن أمه بدت تعصب خاف عليها لا يرتفع السكر عندها ) أمايه الله يخليج سمعي كلامي ولا تعصبين.
أم طارق: قول إللي عندك.
طارق: أمايه أنا تعرفت عليها يوم كنت مسافر لبريطانيا وحبيتها وهي حبتني وأبغي أتزوجها.
أم طارق: إنزين هي خليجية.
طارق: لا.
أم طارق: ( يوم سمعته صدج عصبت ) عيل تبغي تاخذ وحده أجنبية, والله لو سويتها لا أنت ولدي و لا أنا أعرفك.
طارق: أمايه ليش تبغون تحرموني من البنت إللي أحبها.
أم طارق: عيل روح خذها وأنا ما راح أسامحك لين يوم القيامة.
طارق: ( يوم سمع هذي الرمسه ندم لأنه خبر أمه, وخاف عليها لا تتعب ) .
أم طارق: ( قامت بتروح حجرتها بس حست إنها ما تقدر تقوم من مكانها و إن الدنيا تدور فيها وطاحت ) .
طارق: ( يوم شاف أمه بهذي الحالة خاف وقام شلها وودها المستشفى على طول ).
وفي المستشفى دخلوها العناية المركزة لأن السكر إرتفع عندها وايد وحالتها خطيرة.
أما طارق فكانت حالته حالة ما عرف شو يسوي وقعد يلوم نفسه لأنه السبب في إللي صار لأمه وبعدين راح واتصل لأبوه في الشركة وخبره إنهم في المستشفى.
أبو طارق المسكين يوم سمع إن حرمته في المستشفى, راح لهم على طول.
ويوم وصل أبو طارق شاف ولده قاعد يكلم الدكتور.
أبو طارق: ( وهو ياي صوبهم ) دكتور خبرني شو فيها.



الدكتور: مين حضرتك.
طارق: هذا الوالد.
الدكتور: والله هي دخلت في غيبوبة سكر.
أبو طارق: دكتور انت طمني عليها, وإذا تبغينا نسفرها ترى إحنا حاظرين.
الدكتور: لأ ما فيش داعي إنها تسافر إنتوا إدعوا لها بالسلامة وخلوا الباقي على الله.
وراح عنهم الدكتور.
أبو طارق: شو إللي صار يا ولدي.
طارق: ما أعرف شو أقولك يا بوي.
أبو طارق: خلاص بنتكلم في هذا الموضوع بعدين, بعد ما تقوم أمك بالسلامة.
أبو طارق كان يحس إنه في شي مستوي بس ما بغى يزيد همومه في هذا الوقت إللي أم طارق في حاجة له.
وتمت أم طارق على هذي الحالة إسبوعين, وأبو طارق و ولده ما يفارقون المستشفى إلا إذا كان في شي ضروري.
وفي يوم كان طارق قاعد عند أمه يفكر باللي سواه و إنه السبب في كل شي صار لأمه, وبعد شوي حس إن أمه تتحرك وإنها تبغي تقول شي فقرب منها وسمعها تناديه.
طارق: فديتج أمايه سامحني, وإللي تبينه بصير بس إنتي إستريحي ولا تعبين عمرج.
وسار طارق عشان يزقر الدكتور.
وقعدت أم طارق في المستشفى إسبوع وبعدين رخصوها لأن حالتها تحسنت وايد.
وأول ما وصلوا البيت قعدوا كلهم في الصالة يسولفون, وبعد ما تطمن أبو طارق على حرمته راح الشركة لأنه في الفترة إللي طافت ما كان يروح الشركة وايد وكان كل الوقت في المستشفى مع حرمته.
طارق: فديتج أمايه كيف تحسين عمرج.
أم طارق: الحمد لله يا ولدي أنا أحسن من أول, إلا كيف حال أختك نوف.
طارق: بخير وتسلم عليج.
أم طارق: قلتولها إني دخلت المستشفى.
طارق: لأ ما بغينا نخرب عليهم شهر العسل وانتي تعرفين نوف لو عرفت شو بتسوي.
أم طارق: أحسن ما قلتولها ما أبغي بنيتي تستهم علي.
طارق: أمايه بغيت أكلمج في موضوع.
أم طارق: إذا كانت عن سالفة العرس فأنا ما أبغي أسمع شي عنها.
طارق: فديتج الغالية سمعي كلامي أول.
أم طارق: قول إللي عندك, بس انت تعرف راي بهذا الموضوع.
طارق: لأ أمايه أنا نسيت السالفة من الأساس وكل شي راح يصير مثل ما تبغين يا أحسن أم في الدنيا.
أم طارق: ( وهي صدج مستانسة ) صدج الكلام إللي تقوله يا ولدي.
طارق: أكيد يا الغالية.
أم طارق: الله يبشرك بالخير يا ولدي يوم فرحتني.
طارق: وأنا عندي أغلى منج.
أم طارق: الله يخليك لنا يا ولدي.
طارق: ويخليج لنا يا الغالية.
وطلع طارق عن أمه رايح الشغل وهو يفكر بإللي سواه, هو كان يبغي يفرح أمه وما بغى يفقدها عشان يتزوج من إللي يحبها, بس شو ذنب البنيه إللي بياخذها.

********************************



من هذاك اليوم وطارق حاله معتفس كل يفكر بإللي سواه يوم وافق إنه يتزوج البنيه إللي أمه اختارتها له لأنه ما يبغي يظلمها معاه, أما أمه فهي ما صدقت إن ولدها وافق وعلى طول اتصلت بأبو طارق عشان يروحون يخطبون البنيه لأنها كانت خايفة إن طارق يغير رايه.
واتصل أبو طارق في عبدالله أخو ريم عشان يقوله إنهم بزوروهم باجر بعد صلاة المغرب.
وبالباجر راح أبو طارق وولده لبيت المرحوم خليفة بن حميد.
وهناك في الميلس كانوا كلهم قاعدين عبدالله وجاسم وأبو طارق وولده, وبعد ما سولفوا شوي عن الشغل وعن أحوالهم دخل أبو طارق في الموضوع إللي هم يايين بخصوصه.
أبو طارق: عبدالله يا ولدي إحنا أهل وبينا عيش وملح وأنا اليوم ياي أخطب أختكم لولدي طارق.
عبدالله: هذي الساعة المباركة يا عمي وإحنا ما بنحصل ريال حق إختنا شرات طارق, بس إنت تعرف يا عمي لازم نشاور البنيه وبعد نشاور عمنا لأنه بمقام الوالد الله يرحمه.
أبو طارق: الله يرحمه, وكل كلامك صح يا ولدي و إحنا مب مستعيلين.
عبدالله: إنتوا عطونا فرصة وإنشاء الله بنرد عليكم بأقرب وقت.
أبو طارق: عيل إحنا نستأذن ونشوفكم قريب إنشاء الله.
عبدالله: وين ياعمي ما قعدتوا ترا العشا اليوم عندنا.
أبو طارق: مشكور ياولدي خلها مره ثانية.
عبدالله: العفو هذا واجبنا.
وبعد ما روحوا دخل عبدالله وجاسم الصالة ولقوا هناك الوالده قاعده هي وحصة.
عبدالله + جاسم: السلام عليكم.
أم عبدالله + حصة: وعليكم السلام والرحمة.
عبدالله: عيل وين ريم.
أم عبدالله: ريم في حجرتها بشو بغيتها يا ولدي.
عبدالله: بغيتها بسالفة.
أم عبدالله: وشو هذي السالفة.
عبدالله: اليوم إبراهيم بن حارث كان عندنا وخطب ريم لولده طارق.
أم عبدالله: هذي الساعة المباركة وهم ما شاء الله عليهم ناس معروفين وإحنا نعرفهم من زمان.
حصة: بس عسى ريم توافق.
جاسم: وليش ما توافق, طارق ريال ما ينعاب والكل يتمناه.
عبدالله: بس بعد أنا ما أبغي أغصبها على شي, وهذي وصية الوالد الله يرحمه.
الكل: الله يرحمه.
أم عبدالله: انت كلمها وشوف هي شو بتقول.
عبدالله: إنشاء الله الحين بروح أكلمها.
وراح عبدالله لحجرة ريم ولقاها قاعده تقرا مجلة.
عبدالله: السلام عليج.
ريم: وعليكم السلام, هلا عبدالله ادخل ليش واقف عند الباب.
عبدالله: شو قاعده تسوين.
ريم: ما اسوي شي كنت قاعده اقرا المجلة.
عبدالله: أهااااا.
ريم: خير عبدالله بغيت شي.
عبدالله: ليش يعني ما اقدر ادخل حجرتج إلا اذا بغيت شي.
ريم: لا بس انت نادرا ما تدخل حجرتي واكيد تبغي تقول شي, يا ترى شو هو.
عبدالله: ( وهو يضحك ) انتوا البنات مب هينات.
ريم: هههههههه .
عبدالله: ريم .
ريم: لبيه.
عبدالله: اليوم كان عندنا ناس يايين يخطبونج.
ريم: ( وهي منصدمه ) ومنو هاذيلا الناس.
عبدالله: انتي تعرفينهم.
ريم: منو هم.
عبدالله: أخو ربيعتج نوف.
ريم: ( يوم سمعت هذا الكلام صدج انصدمت وما عرفت شو تقول )
عبدالله: ليش سكتي.
ريم: ( نزلت راسها ) شو اقول.
عبدالله: قولي رايج, اذا موافقة ولا لأ.
ريم: الشور شورك يا خوي.
عبدالله: شوفي يا ريم أنا ما ابغي اغصبج على شي وهذي حياتج ولازم تفكرين قبل لا تعطيني الجواب.
ريم: إنشاء الله.
عبدالله: أنا بعطيج فرصة يومين تفكرين عدل وبعدين ردي علي .
ريم: إنشاء الله.
عبدالله: ( وهو طالع ) فكري عدل يا ريم.
وطلع عبدالله من الحجرة, وأول ما طلع قامت ريم وقفلت الباب وقعدت على الشبرية تفكر بالموضوع, هي صدج مستانسة من الخاطر لأنها من يوم ما شافت طارق وهي ما قادرة تنساه بس بعد ما تبغي تتسرع في اتخاذ القرار.
أما طارق فبعد ما طلعوا من عندهم وصل ابوه البيت وركب السيارة يبغي يروح مكان يقعد فيه بروحه حتى التلفون اغلقه لأنه ما يبغي يرمس حد, وقعد يدور في الشوارع واخر شي قرر انه يروح بوظبي, وطول الطريق وهو يفكر بحبيبته وكيف بيقول لها انه بيتزوج وانه ما قدر يقنع اهله عشان يتزوجها وفي هذي اللحظة تذكر هزاع ولد عمه وربيعه الروح بالروح إللي كان يقول له كل شي حتى سالفة حبيبته قالها له بس هزاع مسافر وما عنده حد يشاركه همومه.
وبعد ما وصل بوظبي ما عرف وين يروح واخر شي قرر انه يروح البحر, ويوم وصل هناك نزل من السيارة وقعد على الرمل يفكر بحاله ويفكر بحبيبته إللي صار لها فترة من كلمته اخر مره, وقعد يعد في هذي الأبيات.

لو تغيب الشمس ما تشرق بعـــد
لو يغـيـب البدر عن صدر السمـا
دنيــتــي والـلـه ما تظـلـم أبــــد
دام عشــقـك ســاري مسرى الدما
انت كـونـي ما أرى غيرك أحــد
منهــو غـيـرك فاهـمنـي وافـهـمـا
مــالـك قـلبـي على طول الأمـــد
هــاك عمري كيف ما تريد ارسما
انت سيد الحـسن وحدك لك سجد
بـيـن كـل الغـيــد نـلـت الأوسـمــا
كـل كـلمـة تقـولـها تـنـقـط شـهـد
صايـن لسانـك وغـيضـك تـكـتمـا
قـبـل اشوفـك بين جزر وبين مد
لــي فــواد يــوم شـافـــك ارتــمـى
في حنانك فـي غرامـك واجتهـد
غـايـتـه تـرضـى وسـنـك يـبـسـمـا **

*************************

وبعد يومين رد عبدالله يكلم ريم في موضوع العرس.
عبدالله: شو جاوبج يا ريم.
ريم: ( وهي مستحيه ) الشور شورك يا خوي.
عبدالله: بس انا ابغي اسمع رايج.
ريم: ( وهي تقولها بهمس ) موافقه.
عبدالله: بارك الله فيج يا ريم.
وطلع عنها عبدالله وقبل لا يطلع حبها على راسها وقال لها انه يتمنى لها كل خير وان طارق راح يسعدها انشاء الله.
وبعد ما سمع عبدالله موافقة ريم راح لبيت عمه سالم عشان ياخذ رايه بالموضوع .


((انتظرووووووا الجزء الرابع))


مع احر تحياتي

حوراء البتول


:0131:
على التاخير

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية حبيتها غصب عني / للكاتبة : مشاعل , كاملة

أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
فارس أحلامي / بقلمي ، كاملة BENT_KSA روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 675 02-10-2016 01:47 PM
رواية الورطة 2 / الكاتبة : البرق الرومانسي ، كاملة على كيييفي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 16 28-05-2011 05:32 PM
مشاعر لا تنتهي نعسانة أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 21 06-11-2010 03:22 PM
رواية فارس أحلامي / للكاتبة bent_ksa mooode coool 4ever ارشيف غرام 4 16-01-2008 11:25 AM
رواية فارس أحلامي / للكاتبة bent_ksa الجنرال نواف ارشيف غرام 5 23-09-2007 08:07 PM

الساعة الآن +3: 06:00 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1