غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 23-07-2009, 05:35 PM
دلوعه واكثر دلوعه واكثر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي شذى و الوليد / بقلمي


.. بسم الله الرحمن الرحيم ..


.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..


.. يسعد لي مساكم بكل رضا وسرور ..


صراحتنا ينتابني خجل شديد وانا اكتب هذه الكلمات لما سببته لكم من انتظار وقلق ..


وها انا اكمل ما طرحته في هذا المنتدى مع سؤ الاوضاع حاليا ً لكني سأفي بما وعدت ..


برايفت مهم للجميع


ليعلم كل من يقرأ هذه الاحرف اني لا احلل اي شخص يقوم بنقل كتاباتي تحت مجهوده الشخصي لذا يجب على من اراد النقل ذكر اسم الكاتب والمصدر حفاظا ً على حقوق النشر ..


وليعلم الجميع اني لم ابداء بالكتابه لأتوقف عن طرحي دون الانهاء ولكني مازلت اتمنى منكم المزيد والمزيد من الصبر والتشجيع ..


ولكل من اراد طرح اكثر من التشجيع واراد ان يطرح نقدا ً لنقطه معينه بالتوجه الى صندوق الرسائل الخاصه بشرط ان يكون نقده هادف غير لاذع او جارح ..


اتمنى لكم الاستمتاع مع القليل من الصبر والانتظار ..


*دلـوعـه واكـثـر



  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 23-07-2009, 05:43 PM
دلوعه واكثر دلوعه واكثر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: من كتاباتي .. شذى والوليد .. تطرح بين يديكم



كان طالع من المطار رايح لبيتهم رن جواله شاف نفس الرقم مارد عليه كل شوي جواله يرن بس ماكان له خلق فـ قفله .... دخل حصل شذى قاعده بـ الصاله مومنتبهه لوجوده وهو يحب يخوفها فـ قال بصوت عالي : هاي.

شذى نطت من الخوف وطاح منها كوب القهوه وانكب على طرف يدها : فهد يادب احرقت يدي.

الوليد كتم ضحكته و حاول يقلد صوت أخوه : سوري ياقلبي ماكان قصدي.

شذى فتحت عيونها ع الأخر : الوليد!! أنت وش جابك هنا.

الوليد : أفا ياقلبي كذا تحكي!! يعني ماوحشتك ؟؟.

شذى أرتبكت : وليدوه عيب عليك تأدب أحسن لك.

الوليد قرب منها : وش قلتي؟؟ ماسمعتك.

شذى : والله عاد هذي مشكلتك مومشكلتي.

شذى جت بتمشي عنه لكنه مسكها : وين رايحه ياحياتي توالناس والله ولهان عليك.

شذى : الوليد بليز اتركني أدخل.

الوليد طالعها بعناد : No ... No ... No .

شذى : تكفى والله لوتجي عمتي وتشوفيني كذا بين يديك وبـ الوضع هذا راح اروح فيها.

الوليد قرب منها أكثر وبـ عناد لف يده على خصرها وباقي جسمها : آآه منك انتي تعذبي الواحد والله ماراح يروح فيها غيري.

شذى تميل جسمها بعشوائيه تبي تفلت من يديه ومايركز يديه بشي معين : الوليد اتركني انت تتعبني كذا حرام عليك.

الوليد سمع صوت أمه تحاكي وحده من الخدامات وشكلها جايه لهم بعد عنها : Ok ياروحي انتي راح اتركك بس لا تعصبي .

ماصدقت شذى أن الوليد تركها الا طلعت فوق تركض.

أم الوليد ( عمت شذى ) : هلا الوليد حمدالله على سلامتك متى وصلت؟؟.

الوليد يضحك على شذى : هههههههههه هلابك والله أنا توني واصل من ثواني.

أم الوليد تبتسم بخبث : وليش ماتنادي علي ولا حلت لك القعده معها لحالكم!!.

الوليد : توني كنت أقول لـ شذى تناديك بس هي كانت تتابع الفلم وماسمعت الكلام يعني موذنبي.

أم الوليد : الاتعال على طاري شذى أحكي لي وش عامل فيها حرام عليك البنت طالعه من هنا معصبه حتى ما انتبهت فيني.

الوليد بـ همس : تحمد ربها أني تركتها تطلع ماعملتها بـ نص الصاله.

أم الوليد : موسامعتك وش حكيت؟؟.

الوليد بكل براءه : لا ولا شي بس هي معصبه لان القهوه أنكبت عليها من غير قصد من كثر ماهي متحمسه مع الفلم اللي كانت تتابعه.

أم الوليد : علي انا الحركات هذي انت ولدي وأعرفك أحكي لي كل شي ولا تخبي عني يمكن اقدر اساعدك بـ حاجه.

الوليد اللي يحاول يغير الموضوع : هذا اللي حصل حكيته ومافيه غيره ألا مها وينها ما أشوفها وين راحت؟؟.

أم الوليد بـ قلت حيله : يعني وين بتكون؟؟ راحت مع مشاعل بنت عمك.

الوليد : مشاعل ومها طالعين مع بعض!! الله يسترمنهم يلا ماما تبين شي انا طالع فوق ارتاح.

أم الوليد : سلامتك بس أترك البنت في حالها ولا تضايقها.

الوليد : ههههههههههههه يابعد عمري هـ البنت ليش هي أشتكت لك.

أم الوليد : لا بس أبوها لوعرف ما راح يعجبه الوضع.

الوليد تضايق : ابوها أصلا مايعرف إذا بنته الوحيده حيه ولا ميته ماهمه ألا ينزل مبلغ بحسابها وكل اللي تبيه تجيبه ولا فيه واحدي ترك بنته الوحيده في البيت لـ حالها!!.

أم الوليد : وش هـ لحكي يا الوليد هي ماهي لـ حالها أحنا موجودين معها.

الوليد : الله يهديك اي احنا موجدين معها هي محتاجه لـ..... ولا أتركيني ساكت احسن لي .... وطلع فوق لـ غرفة شذى.

الوليد يطق الباب : شذى أفتحي الباب.

شذى فتحت الباب : نعم تبي شي؟؟.

الوليد : أيوه أبيك.

شذى : الوليد بلا حركاتك البايخه وخلصني تكلم وش تبي؟؟.

الوليد : Ok بس ممكن أدخل؟؟ .

شذى : أدخل اتركني أشوف اخرتها معاك!!.

دخلت شذى وجلست على السرير وجلس جنبها الوليد حط يده على كتفها وقرب منها كثير وحضنها بكل حنان : ممكن أعرف ليش حبيبتي متضايقه وانا موجود؟؟.

شذى : غريبه أول واحد يسألني السؤال!! هذا ليش يهمك إذا متضايقه أولا؟؟.

الوليد : وش السؤال البايخ هذا!! أكيد يهمني ولا انتي بعدك شاكه بـ الشي هذا.

شذى : أوكي اذا يهمك اسأل غيري لكن لا تسألني لأني ما أعرف الجواب!!.

الوليد : مومشكله بس ليش جالسه لـ حالك ماطلعتي مع مها.

شذى : أبداً ولا شي بس هي طلعت مع مشاعل وأنا ما ارتاح لها ولا أطيقها.

الوليد : خلاص براحتك انتي وهي بس بدلي ملابسك واتركينا نطلع نغير جو بدل الملل هذا.

شذى : لا أنت اللحين تعبان أتركها بكره أحسن.

الوليد : لا الحين أنا محتاج أطلع أتمشى أحس نفسي مخنوق.

شذى : أوكي بس بشرط عمتي تطلع معنا!!.

الوليد : ههههههه ليش خايفه مني؟؟ أوكي براحتك تطلع معنا ولواني كنت أفضل أننا نطلع لحالنا بس يلا الجايات أكثر انشا الله.

شذى طنشت الجزء الأخير من حكي الوليد : ممكن تطلع برا وتتركني ابدل ملابسي.

الوليد حب يغير الجو شوي وينرفزها : أعملي اللي تبينه أنا مامسكتك وإذا تحبي أساعدك أنا حاضر لعيونك يابعدي.

شذى قالت بكل دلع : يلا عاد حبيبي اتركني البس.

الوليد طلع وهو منصدم منها أول مره تقول "حبيبي" راح لغرفته وخذله حمام دافي عشان يستوعب لبس ونزل عند أمه.

أم الوليد : الوليد وين رايح؟؟.

الوليد توه ينتبه لامه : هـاه تحاكيني انتي.

أم الوليد : أيوه ياحظي اجل من احاكي من الصبح ماعلينا وين رايح؟؟ بعدين وش فيك سرحان!!.

الوليد : هـاه لا ولا شي أنا وشذى راح نطلع لـ السوق (تذكر شرط شذى) وأنتي بعد معنا.

أم الوليد : أنتم روحوا ولا تتأخروا أنا مالي داعي أروح فـ راح أنتظركم هنا اريح لي من الدوران بـ الأسواق لأخر الليل.

الوليد بصوت واطي : ياليت والله عيد بـ النسبه لي بس موبكيفي.

أم الوليد : وش قلت؟؟.

الوليد : أقول ماينفع نتركك هنا لحالك البسي عبايتك وتراني انتظركم برا لا تتأخروا.

بـ السياره الوليد فتح الجوال وشاف المكالمات واتصل في فهد.

الوليد : هلا فهد وينك فيه؟؟.

فهد : هلابك أنا في الفيصليه ليش مقفل جواك؟؟.

الوليد : بس بكيفي مايخصك فيني!! ألا كيف دخلت ياملعون؟؟.

فهد : وش رايك انت كيف راح ادخل يعني تتوقع مع خويتي!! أكيد مع مها ومشاعل بنت عمي عبدالله.

الوليد : مامعكم أحد ثاني؟؟.
فهد : No ماراح نشوفك أنت وشذى هنا عندنا؟؟.

الوليد : ألا أكيد جاي بس دقايق أنتظر شذى وماما يطلعوا وأكون عندك باي.

فهد : Ok ... باي.

طلعت شذى مع عمتها كانت لابسه بنطلون أسود برموده وتي شيرت احمر ضيق عبيتها كانت مخصره على جسمها مفتوحه وفيها ترتر احمر على الاطراف لابسه نظارات شمسيه عريضه مغطيه نص وجهها ومتحجبه ركبت ورى الوليد.

أم الوليد ركبت قدام وكانت لابسه عباية (الفراشه) ع الكتف ونظارات بنيه عريضه فيها كرستال كبير.

الوليد يطالع شذى من المرايه : وش رايكم نروح الفيصليه؟؟.

شذى : ليش من هناك؟؟.

الوليد : توني حاكيت فهد يقول انه هناك مع مها ومشاعل.

شذى كشرت بـ ضيق : شوف عمتي بكيفكم أهم شي نطلع.

أم الوليد : خلاص نروح الفيصليه أمري لله.

راحوا لفيصليه شذى اتصلت في هديل عشان يتلاقون هناك.

الوليد يكلم شذى : يعني ماتبيني أمشي معك وتفضلي هديل علي؟؟ والله ماتوقعتها منك!!.

شذى ابتسمة : لا موكذا بس إذا شافوني الناس معك وش راح يحكوا عني؟؟ واكيد انت ماترضى لي هـ الشي صح.

الوليد : خلاص روحي مع مشاعل شوفيها ياحرام كيف جالسه لحالها.

شذى تنرفزة : أقوله ما أطيقها يقولي روحي معها هذا اللي بذبحه بـ يدي.

الوليد مسك يد شذى وباسها بـ رومنسيه : ما اتوقع اليد هذي تذبح لوحشره وحده.

شذى ارتبكت : يخرب عقلك كيف تعمل كذا قدام الناس كلها؟؟.

الوليد : وأنا حصلت غيرها!! لا تزعليني منك ترا أروح لـ مشاعل وأعمل اكبر من كذا قدام كل الناس وماراح تحكي ولا حرف!!.

شذى : إذا تقدر فيك تروح كفوك هـ الأشكال هي تركت غيرك يعمل اللي يبي ماحكت وأكيد انت اولى منهم!!.

الوليد عقد حواجبه : موفاهم قصدك ممكن توضحي اكثر!!.

شذى : لا يكون قالولك عني أني مدرسه وانا ما أدري؟؟.

جت هديل وعبدالعزيز أخوها وشافتهم واقفين.

هديل : هاي كيفكم؟؟.

شذى : هايات كيفك أنتي؟؟.

هديل : بخير وينها عمتك ترا ماجيت هنا ألا لأني أبي أشوفها.

أم الوليد : كأنكم تحكون عني؟؟.

شذى : هههههههههه الطيب عند ذكره توها هديل تسأل عنك.

التفت هديل وراها وانصدمت : معقول يا شذى هذي عمتك؟؟.

كلهم تفرقوا شذى مع هديل راحوا يتمشوا لحالهم وأم الوليد مع فهد والوليد وعبدالعزيز راحوا لـ أحمد صديقهم.

هديل : أقول شذى مها وينها؟؟.

شذى : مع مشاعل.

هديل بقرف : وععع مالقت غير مشاعل تروح معاها؟؟.

شذى : ماعلينا منها بنت عمها وكيفها تعالي ندخل هذا المحل شكله كثير حلو.

هديل : يلا.

دخلوا البنات المحل وماتركوا شي ماخذوه.

هديل : شذى حرام عيك رجليني بتتكسر وانتي السبب!!.

شذى : خلاص تعالي نروح فوق عشان ناخذ راحتنا أكثر.

هديل : الله عليك كل هذا وما أخذتي راحتك؟؟!!.

شذى : ايوه عندك مانع؟؟.

هديل : No.

شذى : أجل بسرعه قبل أغيركلامي.

وهم طالعين فوق رن جوال شذى وكان الوليد .... شذى : هلا.

الوليد : "هلا بـ عمري هلا بـ روحي هلا بـ اللي تذوبني" وينك حياتي ما أشوفك.

شذى : ههههههههههههههههههه أهلين ليش فيه شي؟؟.

الوليد : ايوه.

شذى : قول وش فيه ؟؟.

الوليد : مشتاق لك.

شذى : بس!!! طيحت قلبي حرام عيك.

الوليد : لا وبعد شي ثاني !!.

شذى : سمعني وش عندك بعد؟؟.

الوليد : ماعندي غيرالشوق وشكله راح يموتني بـ غايبك.

شذى عصبة : كم مره قلت لك لا تجيب طاري الموت على لسانك؟؟.

الوليد : يعني وش أسميه خوف علي ولا تسلط؟؟.

شذى : الاثنين حياتي!! يلا تبي شي؟؟.

الوليد : هــاه ايوه ابي شوفك.

شذى : تامر أمر تعالي أنا فوق.

الوليد تنرفز : ياخف دمك انزلي تحت انتظرك.

شذى : خلاص Ok ماقلت لا ليش معصب؟؟.

الوليد : ههههههههههههه من قالك معصب؟؟.

شذى : محد قال يلا باي.

الوليد : ههههههه Ok ... باي .

هديل : أقول شذى انتي كم جوال عندك؟؟.

شذى : ما اعرف ليش محتاجه شي؟؟.

هديل : لا بس موكأن هذاN76

شذى : الا ليش؟؟.

هديل : حرام عليك يامسرفه قبل يومين أشتريتي جهاز جديد.

شذى : و هذا واحد غيره فيها شي.

هديل : لا بس الله يعينهم عليك موتقولي حبيب القلب اتصل ويبي يشوفك يلا خلينا ننزل أنا ابي اجلس مع عمتك شوي احسها تحفه.

شذى عصبة : طيب يا هديل لوما الناس يطالعونا كان وريتك شغلك يادبه.

هديل تسحب شذى : ههههههههههههه يلا قدامي.

نزلوا تحت وشذى كانت منزله الطرحه على كتوفها ورافعه النظارات فوق راسها وهديل راحت لأم الوليد.

اول ماشافها الوليد مسك يدها وهي تحاول تفلت منه بس ماقدرت : الوليد اتركني يا مجنون عيب الناس تطالعنا.

الوليد : بكون مجنون لوتركتك مره ثانيه تبعدين عني.

شذى : Ok .... Ok بكون جنبك بس اتركني.

احمد بمياعه : الوليد اتركها حرام لا تبكي.

الوليد كان راح يترك يدها لكن شذى مسكته وقالت لـ أحمد : أنت الحين من حاكاك؟؟.

احمد : أفا هذا وأنا جاي أدافع عنك وافزع معك تردي علي كذا!!.

شذى : من قالك توريني وجهك من الأصل؟؟ من جد ملقوف .... مشت عنهم ولحقها الوليد.

الوليد : حبيبتي أنتي ليش معصبه الحين ؟؟.

شذى : يعني عامل روحك ماتعرف.

الوليد : خلاص ياقلبي والله مايستاهل تشدي أعصابك عشانه بعدين هوماكان يقصد.

شذى : وتدافع عنه بعد.

الوليد : خلاص أرتاحي ماراح أدا فع عنه بس ممكن نروح مكان هادي نشرب شي ونتفاهم ؟؟.

شذى : يعني وش نشرب شيشه مثلا !! << البنت خربانه شيشه مره وحده الله يستر خخخخخ >>.

الوليد : هههههه والله انك مجرمه تبين شيشه خلاص صار أجيبلك وحده.

شذى : ايوه عاد انت ماصدقت خبر.

.... وراحوا وجلسواعلى طاوله ....





  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 23-07-2009, 05:45 PM
دلوعه واكثر دلوعه واكثر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: من كتاباتي .. شذى والوليد .. تطرح بين يديكم



الوليد : وش تشربي؟؟.

شذى : عصير كوكتيل.

الوليد راح يجيب العصير ورجع.

الوليد : أقول شذى كأنك متغيره على مها.

شذى : من حكالك هالشي.

الوليد : ولا أحد أنا أشوفك ماعدتي تحاكيها ولا تطلعوا مع بعض وتضحكوا مثل قبل .. كل شي تغير مره وحده وبسرعه قياسيه من غير سبب مقنع لـ الناس اللي حولكم.

شذى : والله هذا كلام جديد أول مره أسمع فيه رفعت كتوفها : ما اعرف من وين طلع؟؟ وانا مالاحظة شي ولا تغيرت على احد ابداً هذا انا شذى من اول ماعرفت نفسي وانا كذا بس انت ما اعرف وش فيك اليوم؟؟.

الوليد وشذى كانوا يتكلمون وفجأه.

الوليد يأشرلها : شذى شوفي هذا طلال.

شذى : مين طلال؟؟.

الوليد : طلال الــ ........ عرفتيه.

شذى : ايوه عرفته بس غريبه وش جابه هنا؟؟.

الوليد : أكيد راح يجي لأني أتصلت فيه وقلتله.

شذى : خلاص أنت روح ناده وأنا راح أروح أشوف وش حصل مع هديل وعمتي.

الوليد : لا ياقلبي مافيني أتركك ثاني رجلي على رجلك.

شذى : يعني وش تبيني أعمل أجلس معكم مثلاً.

الوليد : والله فكره ليش لا.

شذى : لا وين عايشين عيب والله عيب بكره الناس يحكوا فيني وانا موناقصه زيادة حكي أتركني كذا أريح لي.

الوليد : عادي ما فيها شي وش عليك من الناس؟؟ بعدين هذا أنتي تحاكيه ع الماسنجر وش تفرق يعني ولاشي.

شذى : الا تفرق وكثير بعد أنت قلتها أحاكيه موأقابله.

الوليد : أقول أتركي عنك الكلام البايخ واجلسي.

شذى جلست مجبوره لان طلال جا قبل ماتقوم.

طلال : هاي كيفكم.

الوليد : بدري كان ماجيت.

طلال : ههههههههههه بدري من عمرك حبيبي بس تعرف مايدخلوا شباب لحالهم.

الوليد : اجل كيف دخلت؟؟.

طلال انتبه لوجود شذى معهم وغير الموضوع : غريبه شذى اليوم مالك حس عسى ماشر؟؟.

شذى : تبي تعرف ليش أنتظرني بكره ع الماسنجرالساعه 1 باليل.

طلال ماقدر يطالع بعيونها أحتراماً لـ الوليد فـ كان اقرب شي لها هوالعصير ركز عينه عليه : أوكي ولا يهمك راح انتظرك بس بشرط أدخلي موتتركيني مثل كل مره.

شذى : وش فيك تطالع العصير كذا؟؟.

طلال (هههههههه والله تفكير البنات رايح) : وش عليك مني أطالع وين ما ابي بعدين لا يكون العصير موكلك تكوني محامي عنه وانتي جالسه تدافعي الحين؟؟.

شذى رجعت الكرسي لـ ورى وقامت : الوليد لوسمحت يلا نمشي تأخرنا كثير وانت يا أستاذ طلال تبي العصير خذه صحه على قلبك ما أبيه سديت نفسي.

طلال : هههههه حلوه منك بس وين رايحين وتاركني جالس لحالي.

شذى : والله عاد ماطلبت رايك وقول اللي دخلتك تجي تجلس معك باي.

طلال يكلم الوليد : وش فيها اليوم معصبه مالها بـ العاده ؟؟.

الوليد : ما اعرف انت اسألها باي.

.... طلعوا من الفيصليه وراحوا البيت ....


عبير : حبيبي هذي شذي ع الخط الثاني أرد عليها واحاكيك باي.

......... : هههههههه يا الله وهذي وين ما أروح أحصلها؟؟ يلا مومشكله نعوضها بعدين باي.

عبير : باي وردت على شذى.

شذى : وإذا قلت لك أنك دلوعة حبايبك لا تقولي تقلد صوتها : وين الحبايب ياحسره.

عبير : ههههههه لا خلاص ولا تزعلي ما راح أقول.

شذى : حلويعني عندك حبايب!!!.

عبير : ليش حلو!! بعدين وش يهمك إذا عندي حبايب أولا.

شذى : لا أبداً مايهمني بس مجرد فضول وأنا ماسألتك عن الاسم عشان تاكليني كذا.

عبير (لا والله هذا اللي ناقص بعد) : هـاه لا حبيب ولاغيره انا كنت امزح معك.

شذى : أوكي خلاص سحبنا السؤال بس أنتي ليش مرتبكه؟؟.

عبير (أحسن لي اسكر قبل ما أفضح نفسي) : أقول شذى أمي تنادي علي أحاكيك بعدين باي.

شذى (وتصرفي بعد) : أوكي سلمي عليها باي.

عبير سكرت من شذى وأتصلت في الحبيب << الله يعينه عليها وعلى سماجتها لو انا مكانها كان احسن هههه لاتصدقون >>.

.... طلعت شذى من غرفتها وراحت لغرفة الوليد كانت الساعه 3 الفجر ....<< جريئه بزياد ه>>.


شذى : الوليد؟؟.

الوليد فزمن السرير وكان راح يطيح بس الله ستر : هلا أمري تبين شي.

شذى بدلع : هههه سلامتك حياتي وسوري لأ ني خوفتك بس تصدق شكلك يجنن.

الوليد مومصدق : هــاه.

شذى (توك ماشفت شي) قربت منه : وش فيك مبلم كذا!! تعبان ولا فيك شي!! تكلم.

الوليد تدراك نفسه : هـاه لا مافي شي انتي اللي غريبه جايه بالوقت هذا.

شذى تسوي نفسها زعلانه : طيب انا الغلطانه اني جيتك من الأول.

جت بتمشي لكن الوليد مسكها : No No No .. وين رايحه ؟؟.

شذى : والله انك غريب جيت قلت وش جابك رحت قلت وين رايحه.

الوليد : حياتي انتي لاتزعلي بس السالفه ومافيها أنك أول مره تعمليها.

شذى : ماعلينا فهد وينه.

الوليد : فهد يقولوا انه تعبان وراح غرفته يرتاح.

شذى : وانت ياحظي قاعد هنا تعال نروح نشوفه يمكن محتاج نوديه مستشفى ولا شي.

راحوا لـ فهد وكان الوليد راح يطق الباب بس شذى منعته ودخلت فجأه.

فهد أول ما دخلوا سكر الجوال وقال مرتبك : الوليد شذى تبون شي<<حرااام فاتني شكله خخخخخخ>>.

الوليد مات من الضحك : ههههههههه وش فيك مرتبك؟! اللي يشوفك يقول بنت جالسه تكلم شباب << هي أنت احترم نفسك محد قالك دافعي بس تحبين المشاكل >>.

فهد (عسى ماحس بشي) : هاهاها اللحين جاي بالوقت هذا عشان تقول هـ الحكي؟؟ والله أنك بايخ شذى تكلمي أحكي لك شي.

شذى تطالع فهد بنظرات مومفهومه بالنسبه له (والله لأ وريك يافهد مالقيت غير عبير).

فهد : شذى ليش تطالعي كذا حصل شي أحكي.

شذى : سلامتك خلني ساكته أحسن لأن الكلام ما راح يعجبك ولا يعجبنا.

الوليد : لا ارتاح ما فيه شي بس الخدم قالو أنك تعبان وجينا نتطمن عليك.

فهد بصوت واطي : والله ماراح يتعبني غيرك أنت وهـ اللي عندك.

الوليد : وش قلت؟؟.

فهد : هـاه أقول مشكورين ع الزياره المفاجئه << هههههههههه ياخف دمك فهود فاتحين مستشفى >>.

خذت جوالها واتصلت في رقمها الثاني كانت محولته صامت : لاحول هذي ليش ماترد؟؟.

الوليد : مين هذي ؟؟!!.

شذى تطالع فهد : عبير.

الوليد : متصله بـ الوقت هذا وتبيها ترد عليك.

شذى : أنا قبل شوي مكلمتها.

فهد : لا يكون فاتح قهوه بغرفتي من غير ما اعرف يلا كل واحد على غرفته بنام راسي مصدع.

شذى : واللي راسه مصدع يحكي بـ الجوال.

فهد : أتصال مهم وماقدرت اطنشه.

الوليد : أي والله شكله حيل مهم من كان المتصل؟؟.

شذى : أو يمكن تكون متصله!!.

فهد : نعم متصله!! وش شايفتني ؟؟.

شذى : ليش معصب أنا ماقلت شي يمكن تكون وحده غلطانه بـ الرقم لأن شكلك ماطولت معها.

فهد : ايوه على بالي بعد انتوا ماراح تتركوني انام يلا نطلع بالصاله احسن.

شذى : ارتاح انا رايحه انام احسن لي.

فهد : احسن بعد ياكونان.

.... راحت شذى وما اهتمت له لأنها متعوده من فهد بالذات مايسميها الا كونان لانها دايما تكشفه ....

الوليد بهمس لـ فهد : لا تجي بيوم تقولي بتزوجها لان الشي هذا مستحيل.

فهد وقف مكانه : نعم عن من تتكلم؟؟؟.

الوليد : لا تحاول تنكر باين لك ثلاث سنين تكلمها.

فهد : واذا كنت اكلمها وش راح يحصل يعني؟؟؟.

الوليد : أوكي ماقلت شي بس لا تحبها لأنك بتتعب ع الفاضي ... وطلع من عنده.

الوليد بعد ماطلع من عند فهد راح غرفة مها ماحصلها واتصل في جوالها مقفل.

الوليد : ليش مقفله جوالها !! مافيه ألا أني أتصل في مشاعل اكيد معها والله يعني عليهم.

أتصل في مشاعل و أخيراً ردت : الو.

مشاعل : هلا والله بها الصوت.

الوليد بدون نفس : هلا مشاعل مها عندك.

مشاعل : انت وش فيك مستعجل وتحكي كذا؟؟ وأنا اللي قلت متصل عشاني ع العموم هي موجوده عندي تبيها.

الوليد : تصدقي عاد.

مشاعل فرحانه لأنه بدا يتكلم معها : انت بس احكي وانا أصدقك لو تقول الشمس طالعت من الغرب!!.

الوليد : أول مره بـ حياتي أشوف وحده رخيصه مثلك أكيد أبيها ولا ماراح أتصل فيك.

مشاعل كشرت : خلاص أوكي هذي هي معاك بس لا تعصب.

الوليد يكلم مها : أخيراًً مابغيتي تحاكيني.

مها : الوليد وش فيك معصب؟؟.

الوليد : ليش مقفله جوالك و انتي بعدك مارجعتي البيت؟؟؟.

مها : هـاه جوالي مقفل!! ايوه اكيد راح يتقفل لأن مافيه شحن بعدين أنا راح انام في بيت عمي.

الوليد : لا والله ومين عطاك الأذن؟؟.

مها : هـاه مين راح يكون يعني أكيد مامي.

الوليد : عارف انك ما أستأذنتي بس بلعنه عمرك ماجيتي اتركي الحيوانه اللي عندك تنفعك ... وان عرفت انكم جالسين تلفوا بـ الشوارع موأحسن لكم لا عاد اشوف أي أتصال يجيني من الرقم هذا فاهمه.

مها : Ok بس لا تصارخ.

مشاعل : هـا بشري وش قال لك وافق.

مها : مشاعل انتي تتصلين في الوليد؟؟.

مشاعل أرتبكت وماعرفت وش ترد على مها فتمت ساكته : ...........

مها : خلاص وصلني الجواب لا تتعبي روحك الوليد يحب شذى وماراح يعطيك أي أهتمام ... قامت من عندها.

مشاعل لحقت مها معصبه : مها أنتي وش بـ تحكي؟؟ أكيد هذا مقلب من مقالبك البايخه.

مها : لا مقلب ولاشي أنا أتكلم جد واذا مو مصدقتني أسألي من تبي ... عشان كذا أقولك بعدي عنه لأنك بـ الأخير أنتي الخسرانه هذا إذا ماحطك براسه ساعتها صدقيني راح تندمي!!.



فهد : وأنا الحين وش اسوي مافيه غيرك يا منصور ... واتصل فيه.

منصور بصوت كله نوم : هلاااا.

فهد : حشى دجاجه موأدمي ليش نايم بالوقت هذا؟؟.

.... منصور بعد الجوال عن أذنه عشان يشوف الساعه ....

فهد : الو الو منصور وينك لا يكون نام.

منصور : الحين متصل 3 ونص وتقولي دجاجه أخلص وش عندك.

فهد : دجاجه ونص ابي اشوفك <<يقلد نانسي عجرم في اه ونص ههههههه>>.

منصور : فهد لا يكون متصل في حبيبة القلب وغلطان.

فهد : عن السماجه الزايده بدل ملا بسك وتعال لـ......

منصور : انشا الله طال عمرك أي أو امر ثانيه.

فهد : لا تتأخر.

منصور : لا يكون مصدق نفسك الأوامر هذي بالشركه موعندي نص ساعه وأجيلك وسكر الخط.

فهد يطالع الجوال : طيب يامنصور أوريك.

.... وع الساعة 4 الفجرطلع فهد يقابل منصور ....

منصور : أخيراً وصلت طال عمرك.

فهد : أنت قلت نص ساعه صح!! بعدين وش معنى اليوم مسكت معك "طال عمرك".

منصور : بس كيفي ألا تعال أنت كم عمرك الحين.

فهد بهمس : ليتني خليتك نايم أحسن لا يكون مشتغل خطابه وأنا ما أدري.

منصور : لا خطابه ولا شي بس خايف عليك من شبح العنوسه.

فهد : ليش قالولك بنت!!.

منصور : لا ماقالوا بس شكلك وتصرفاتك هي اللي تقول والحين أخلص كم عمرك؟؟.

فهد بدلع : 25 بس.

منصور يقلد صوت فهد : 25 بس يلا متى الزواج أنت صرت كبير.

فهد : أنا بعدي شباب ليش مهتم لا يكون قاعد على راسك هذا الوليد اكبرمني بـ 3 سنين بعده ماتزوج وأنا مومستعجل واساساً ماعلي خوف لو اوصل لـ 50 لأن البنات طايحين عندي بالهبل << يابختهم والله >>.

منصور : أنت لو تنتظر الوليد ماتزوجت ابد!!.

فهد : كل شي بوقته حلوبعدين أنت مومتزوج ليش تبي تبليني.

منصور : احم احم أنا بتزوج بس خايف!!.

فهد : هههه خايف من ايش؟؟.

منصور : الصراحه خايف يرفضون لأنهم احسن مني بالمستوى.

فهد : أجل من الحين أقولك أرتاح ولا تفكر فيها أنا وحده أقل مني موقادر أتزوجها كيف أنت.

منصور (الله يسترمنك يافهود والله اللي رحت فيها) : ..............

فهد : تصدق أن الوليد كان يعرف أني أحاكي عبير كل هالسنين توقع اني حبيتها وجاي الحين يمنعني مايعرف ان حبي لها شي مستحيل.

منصور : ليش يمنعك اذا كان مستحيل تحبها؟؟.

فهد : يقول ماهي من نفس المستوى.

منصور (ياحبيبي كملت) : طيب راح تقعد كذا تحرك سو أي شي ترا هذي خويتك لا تتخلى عنها حرام.

فهد : انت قلتها بنفسك خويتي موحبيبتي بعدين لوتسكر ع الموضوع يكون أحسن.

منصور : خلاص بكيفك انت حر.

.... بعد الفطور في أرقى المطاعم الصباحيه بـ الرياض أخذو السياره يلفون الشوارع ....

فهد : وش رايك اليوم نروح جده؟؟.

منصور : ليش؟؟.

فهد : ياليل ما اطولك ياخي كذا مزاج.

منصور : سلامات فيك شي!!.

فهد : أنت كله تسأل بعدين لي فتره مامريت الشقه اللي هناك وأبي أعزم الشباب فيها.

منصور : الله يستر إذا فيها شباب أكيد حالتك صعبه!!.

فهد : بتروح ولا بلاش تحقيق.

منصور : أكيد بروح مجنون أنا أعدي شقة جده ..!!.

فهد : ايوه كذا أوكي خلاص الساعه 12الظهر تكون جاهز.

منصور : بس الحين الساعه 9 ما في وقت ألا إذا السفر بالطياره.

فهد : لا أنا اللي بسوق و الوقت يكفيني الحين خذ سيارتك وبنكون على اتصال.

منصور : يعني بتواصل؟؟.

فهد : أكيد بقعدع النت شوي وأجيك يلا عاد أنزل.

منصور : أوكي بشويش لا تعصب.

فهد : ههههههههههههههههههههه.



.... فهد نزل منصور وراح البيت دخل غرفته شبك النت وجلس يكلم عبير بعد نص ساعه من كلامهم ....

فهد : حياتي بروح أنام لكن ممكن طلب!!.

عبير : أمر حبيبي.

فهد : ما يامر عليك عدو بس اذا ممكن تصحيني الساعه 11 ونص.

عبير : ممكن ونص ولا يهمك 11 ونص أصحيك ليش لا ههههه.

فهد (ياشينك) : تسلمين والله باي.

عبير : باي.

.... سكر فهد النت وراح ينام الساعه 11 ونص اتصلت عبير تصحيه ....

فهد يطالع شاشة الجوال لقى حبيبي يتصل بك : أي حبيب بعد : هلا <<ليش كم حبيب عندك!!!>>.

عبير : أهلين حياتي صباح الخير.

فهد : بشويش كم كلمه تقولي بالثانيه أول شي هلابك ثاني شي صباح النور كم الساعه.

عبير : ههههه 11 ونص بالضبط.

فهد : تسلمين عبوره والله أنك قدها يلا أنا الحين مشغول أتصل فيك بعدين باي.

عبير : أوكي خذ راحتك باي.



.... اتصل فـ منصور قاله خمس دقايق يكون عنده راح يغسل اخذ شنطته وطلع له ....



شذى : هديل مومعقول عيد ميلادي وماتكوني موجوده!!!.

هديل : والله ما أدري يا شذى عبدالعزيز مرتبط الايام هذي.

شذى : أنا ماقلت أبي عبدالعزيز يجي أنا أبيك أنتي.

هديل : أوكي راح أقول له وأردلك بس اذا كان مشغول اعذريني.

شذى : لا مافيه أعذار أنا أرسل السايق ياخذك.

هديل : لا تعبين نفسك عبدالعزيز مايرضى.

شذى : الله ع العقد خياليه بس براحتك بس أهم شي تجين.

هديل : شفتي كيف بس ولا يهمك راح أحاول باي.

شذى : باي.



.... في وحده من اكبر الشركات بالشرقيه كان أبوشذى يكلم أم الوليد ....

أم الوليد : معقول أنت بالسعوديه وماتجي تشوف بنتك؟؟!!!.

أبوشذى : انتي تعرفي اني مستحيل أجي الرياض.

أم الوليد : أي ليش؟؟؟.

أبوشذى : يعني ماتعرفي ليش ولا نسيتي اللي صار!!.

أم الوليد : ياخالد خلاص أنسى ماحصل شي.

أبوشذى : كيف تبيني انسى؟؟ اللي حصل موشي سهل ولا يتنسي بالسهوله هذي.

أم الوليد : لا تعذب نفسك أكثر من كذا!! اللي حصل من وقت طويل أحنا مابيدينا شي نعمله اللي راح راح أنسى وأرجع لبنتك.

أبوشذى : عمر الوقت ماينسيني أنا ميت من ذاك اليوم و مابي أرجع تنزف جروحي أكثر اتركيني على راحتي.

أم الوليد : بس شذى .....

أبو شذى قاطعها : شذى ما عليها خوف كلها كم يوم وتتزوج ماتحتاج وجودي الوليد مايقصر الا فهد وينه عندك؟؟.

أم الوليد : لا فهد بعده نايم أمس مارجع البيت ألا الساعه9 الصباح.

أبوشذى : عطيه خبر يجي الشرقية يمسك الشركه اللي هنا لأني ماراح أطول نهاية الأسبوع راجع ايطاليا.

أم الوليد : بس هوماسك الشركه مع أخوه.

أبوشذى : الوليد رجال ماعليه خوف الخوف كله على فهد غشيم بالتجاره لازم يتعلم ويعتمد على نفسه.

أم الوليد بجديه : خالد أحنا لازم نحدد ملكة شذى والوليد ماينفع نتركهم كذا.

أبو شذى : أنا واثق من بنتي والوليد مامنه خوف!!.

أم الوليد : لا ما أقصد كذا بس كلام الناس مايرحم.

أبو شذى : يصير خير كلمت شذى بس بعدها ماردت علي.

أم الوليد : الله يكتب اللي فيه الخير.



.... في بيت العم عبدالله ....

................ : و الله ما اقدر ياقلبي.

طلال : حبيبي ماينفع كذا انتي تعرفي عني كل شي وأنا ما أعرف عنك غير أسمك ممكن تحكي لي إنتي ليش خايفه؟؟ أتوقع سنه كافيه عشان تثقي فيني ولا كيف؟؟.

مها بدلع : حياااااتي انت والله مومسألة ثقه كثر ماهي ظروف.

طلال بزعل : أوكـي انا ابي اشوفك.

مها : كيف تجي هذي انا مافيني اقابلك.

طلال : والله حرام عليك ليش معذبتني أنا أحبك.

مها : وأنا بعد أحبـ .... وسكرت الخط بسرعه.

مها : عمي!!.

العم عبدالله : كيفك يامها؟؟.

مها : بخير.

.... وشوي جوال مها يرن ... كان طلال وهي مطنشه ....

العم عبدالله : ماتسمعي جوالك يرن ردي عليه.

مها : هـاه لا هذا أتصال مومهم.

العم عبدالله : أوكي براحتك بس مشاعل وينها؟؟.

مها : مشاعل نايمه يلا أنا راح اروح البيت.

العم عبدالله : وين رايحه خليك معنا اليوم ونامي عندنا.

مها ماسكه عباتها بيدها : والله ياليت ياعمي بس الوقت متأخر ولازم أرجع.

العم عبدالله : خلاص أجل اتركي بسام يوصلك.

مها: هــاه لا لا السواق ينتظرني تحت باي.

العم عبدالله : مع السلامه !!!!.





  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 23-07-2009, 05:47 PM
دلوعه واكثر دلوعه واكثر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: من كتاباتي .. شذى والوليد .. تطرح بين يديكم



.... في بيت شذى ....

.... الوليد نزل عند امه في الحديقه لأ نها متعوده تجلس هناك ....

الوليد : مساء الخير.

أم الوليد : مساء النور.

الوليد : ماما أنتي كلمتي خالي بالموضوع؟؟.

أم الوليد : ايوه كلمته.

الوليد : وش قال؟؟.

أم الوليد : بيسأل شذى وبيرد لنا خبر.

الوليد : أجل لا تتعبين نفسك هذي طريقه عشان يتهرب.

أم الوليد : مين قالك أن خالك يتهرب؟؟.

الوليد : واضحه ومايحتاج أحد يقولي.

أم الوليد : طيب و ش السبب؟؟.

الوليد يكمل كلام أمه : السبب أني ولد محمد.

أم الوليد : وأبوك وش دخله ؟؟.

الوليد يضحك بقهر واستهزاء : دخله أنه أبوي ولا نسيتي اللي عمله في خالي وفيك.

أم الوليد بكل برود : مهما عمل راح يبقى أبوك وأسمك مرتبط فيه.

الوليد بحقد : أنتي ليش جالسه تذكريني فيه وأنا مانسيته أصلاً مادمر حياتي ألاهـ الأسم تتوقعين أني بفتخر فيه؟؟!!.

أم الوليد : الحين أنت موتبي شذى؟؟.

الوليد : وش الفايده إذا خالي ماراح يوافق أتزوجها بعد اللي صار.

أم الوليد : أرتاح هوموافق بس بيسأل شذى ألا فهد وينه ما أشوفه!!.

الوليد أخذ نفس : فهد راح لأبوه يقول متصل فيه ويبي يشوفه.

أم الوليد : وأنت ليش مارحت معه وتارك أخوك لحاله.

الوليد : هذا اللي ناقص بعد لا تخافين ما راح يطول الا ثنين يكون عندك.

أم الوليد بخوف : الله يستر.



.... في بيت العم عبدالله ....

بسام : مشاعل مشاعلوووه وصمخ وينك؟؟.

مشاعل : خير تبي شي؟؟.

بسام : ليش البيت فاضي أهلك وين راحوا؟؟.

مشاعل : ما أعرف من وقت كانوا موجودين.

بسام : مومشكله مها وينها؟؟.

مشاعل تطالعه بطرف عين : راحت مع السايق البيت عشان عيد ميلاد شذى بنت خالها.

بسام : ليش راحت مع السايق أنا وين كنت؟؟.

مشاعل : موجود بس هي ماتبي تركب معاك.

بسام : مو بكيفها روحي قولي لها ماتطلع مع السوايق لحالها.

مشاعل : الله اكبر يعني من تبيها تطلع معاه؟؟.

بسام : إذا تبي ترجع لبيتهم أنا موجود أوصلها وين ماتبي.

مشاعل : أصلا هي ماتطيقك!!.

بسام : بس أنا أطيقها وأبيها تركب معاي Ok!!.

مشاعل : الحمدالله والشكر مريض نفسي!!!.

بسام : هههههههههههههه حلووووووووووه هههههههههههه.




.... يوم الأ ثنين في بيت شذى ....

شذى لابسه فستان وردي فاتح قصير فوق الركبه فاكه شعرها مكياجها كان هادي وناعم.

مها لابسه فستان اسود ضيق وطويل مره وفيه شك ذهبي رافعه شعرها كله وحاطه تاج ذهبي صغير مكياجها كان رسمي اكثر من اللازم.

شذى راحت تفتح لـ هديل شذى : أخيرا.

هديل بتعجب : شذى ليش وجهك شاحب وعيونك لونها احمركنتي تبكين؟؟.

شذى : هـاااه!! ليش لهـ الدرجه باين!!.

هديل : أكيد باين بس ليش تبكي؟؟.

شذى : سبب بايخ و مابي أتذكره ألاوينه أخوك ؟؟!!.

هديل : يابنت عيب الولد خلاص تزوج أتركيه بحاله.

شذى فتحت عيونها : عن السماجه الزايده أنتي تعرفي أن عبدالعزيز أخوي واذا تغاري خلاص ماراح أسأل ثاني.

هديل : ههههههههه طالعي وجهك كيف تغير أنا أمزح معاك بس هومشغول بزواجه انتي عارفه انه قريب.

شذى : ايوه أكيد قالوها من قبل من لقى أحبابه نسى أصحابه بس من جد الله يعينها عليه.

هديل : ههههههه مانسى أصحابه و لا شي بس يجهز البيت عطت شذى الكيس اللي كان بيدها : هذي الهديه من عبدالعزيز ويسلم عليك بعد.

شذى : الله يسلمه يشكر ع الهديه يلا تعالي البنات داخل يسألون عنك.

هديل : وين عبير ؟؟.

شذى : الحفله بالبيت وماتجي مومعقول كل المسأله أن البنت راح تتأخر شوي.

هديل : مها أكيد موجوده بس وين الوليد (كانت تبي تتأكد بس).

شذى أختفت البسمه اللي راسمتها : أنتي ليش مهتمه؟؟ ع العموم مايحب الحفلات!!.

هديل : مجرد سؤال والله يعينه عليك أكيد مختلفين بس المره هذي قويه شوي صح؟؟.

شذى : كلامك كله صح والحين يلا ندخل.

هديل : وين بتروحي مني مابخليك قبل ما أعرف الحكايه كلها.

شذى (الله يعدي اليوم على خير) : من عيوني بس يلا تعبت واقفه.

دخلوا البنات وفي نص الحفله جت الخدامه معاها كيس مدتها لــ شذى.

الخدامه : طال عمرك هذي من الأستاذ الوليد.

شذى ماقدرت تمسك نفسها أكثر وصرخة على الخدامه : شيليها من قدامي ما أبي أشوفها بسرعه ماتفهمي.

الخدامه : انشا الله طال عمرك.

كل البنات صدوا لـ شذى مستغربين اللي صار.

شذى حضنت هديل وجلست تبكي لحد ما أغمي عليها.

هديل : شذى شذى كلميني مها تعالي ساعديني لاتطيح البنت.

فهد : ايش اللي صار لـ شذى مها أكلمك ردي علي.

مها كانت ماسكه شذى وسرحانه : هااه والله ما أدري.

فهد يتلفت كأنه يدور على شي أول ماشاف عبير : عبير عبير.

عبير : اهلين حبيبي.

فهد بعصبيه : أنا باخذ شذى لـ السياره و أنتي ألحقيني بعبايتها بسرعه ليش واقفه تحركي.

عبير : Ok بس لا تصرخ.

فهد عطاها نظره وراح لـ هديل : هديل ايش فيها شذى؟؟؟.

هديل تحاول تصحي شذى : والله ما أدري بس الخدامه جت ومدت لها كيس بس ما أخذتها صرخت عليها بعدين جلست تبكي.

فهد : ممكن تساعديني عشان نوصلها المستشفى.

هديل : دقايق بس أجيب عبايتي وأجي.

فهد : أنتي خليكي مع شذى الحين عبير تجيب عبايتك وعبايتها.

هديل : ...............!!!.

في السياره كان فهد يتصل في الوليد بس مايرد أتصل في منصور بعد هو مايرد.

فهد : ولا واحد منكم رد مافيه ألا طلال أتصل فيه وانشا الله يرد.

طلال : هلا.

فهد : هلا طلال الوليد عندك؟؟.

طلال : ايوه موجود عندي تبيه؟؟.

فهد : لا مامعي وقت قوله يلحقني بـ مستشفى الــ......

طلال : انشا الله تامر بشي.

فهد : سلامتك .... وسكر الخط.

.... وصلت شذى و دخلوها ع الكشف ....

فهد وهديل واقفين عند الباب ينتظرون الدكتور يطلع من عندها بس تأخرشوي وفهد جلس يدخن من التوتر اللي فيه.

الممرضة كانت سعوديه : أخوي لوسمحت التدخين ممنوع.

فهد : أدري أنه ممنوع.

الممرضة بعصبيه : اذا بتدخن ياليت تطلع برا.

فهد وهو يطفيها : خلاص بطلنا تدخين ليش العصبيه ياحلوه!!!.

.... دخل الوليد يدور على فهد ....

الوليد : هااا بشر وش قال الدكتور؟؟.

فهد يطالع الممرضة : بعده ماطلع من عندها.

الوليد طالع نظرات أخوه اللي توصل لـ الممرضة : شكلها محترمه أتركها بحالها.

فهد : غلطان وراح أثبتلك الشي هذا!!!.

.... بـ اللحظة هذي طلع الدكتور من عند شذى وراحوا الوليد وفهد يركضون له ....

فهد : اخيرا طلعت.

الدكتور كان لبناني : شو حكيت؟؟.

الوليد : ولا شي بس طمنا ايش فيها؟؟.

الدكتور : ماشي بس شويت تعب وإرهاق نحنا حطينا لا ((مغذي)) لأنا محتاجي سوائل.

فهد : شوها الحكي ؟؟!!.

الوليد : فهد روقنا بسكوتك خلنا نسمع.

فهد : لأني مراعي خوفك على الحبيبه ماراح أرد عليك.

الوليد : فـــهــدددد!!.

فهد : أرتاح والله مافيها شي جات سليمه.

هديل : خلونا نشوف البنت دكتور ممكن نشوفها.

الدكتور يطالع هديل بأعجاب : أكيد ممكن.

الوليد : يلا هديل نروح نشوفها فهد راح يجلس هنا.

هديل : يلا.

فهد أنقهر من نظرات الدكتورلـ هديل : أستاز شو تطالع هنيك أنا هون.
الدكتور:أمر شو بدك ؟؟.

فهد:ولا شي بس وين مكتب شؤن الموظفين.

الدكتور يأشرله ع المكتب : هونيك.

فهد : شكراً .... وراح المكتب.

فهد : السلام عليكم.

الموظف : أهلين أخوي وعليكم السلام أقدر أخدمك.

فهد : بس بغيت اسأل أخوي ......

الموظف : مساعد معاك مساعد.

فهد : والنعم بس بغيت اسأل عن ممرضة كانت هنا من شوي تعرفها.

مساعد : قصدك ليلى!! أكيد أعرفها فيه شي.

فهد : أسمها ليلى؟؟ أبد مافيه شي بس أبي رقمها.

مساعد : أعذرني أخوي ما أقدر هذي أسرار.

فهد : معقول ماتقدر أنا ماطلبت شي مستحيل كلها عشر أرقام وانتهت المسأله!!.

مساعد : Sorry .

فهد : كنت أقدر أجيب الرقم غصب عنك بس حبيتك تساعدني.

رن جوال فهد وطالع الشاشة : وش قلت بسرعه ماعندي وقت.

مساعد بعد تفكير : Ok بس بشرط !!!.

فهد (بعد يتشرط) : حلو أمر ؟؟.

مساعد : توعدني ماتأذيها.

فهد : أفااا تشك فيني ماحبيتها منك أبد.

مساعد : العفوا بس هو وعد وأبيك تلتزم فيه.

فهد بقل صبر : الرقم تراني مستعجل.

مساعد بغباء : أوكي *********056

فهد طلع من جيبه ألفين حطها ع الطاوله : مشكور ماقصرت باي.

طلع لجناح شذى يتطمن عليها أول ماجايدخل طلعت ليلى وضربت فـ صدره عرف أنها ليلى جلس يمثل عليها حط يده على صدره ونزل للأرض : آآآآآآآه.

ليلى ماتوقعت الضربه تأثر فيه ومع ذلك نزلت لمستواه وساعدته عشان يقوم : ماكان قصدي Sorry والله Sorry .

فهد : ههههه لا عادي حبيبتي هذي تداوي جروح كثير بقلبي.

ليلى عطته نظره وراحت وهي خجلانه.

فهد دخل وهومبسوط وبعده يضحك ع ليلى : ههههههههههههههههه.

شذى تأشر بيدها : هـااااااي.

فهد : يؤ هايات كيفك يادلوعه خوفتينا عليك وطيحتي قلب الوليد بعد.

شذى : أنا دلوعه الله يسامحك.

دخل الوليد : فهد ايش جالس تسوي !!!.

فهد : أنا واقف مو جالس بعدين أيش تتوقع أسوي يعني أكل شذى.

الوليد طنش فهد أول ماطاحت عينه بعين شذى سرح فيها : ..................

هديل : كيفك شذى ؟؟.

شذى : بخير.

هديل : ليش كذا خوفتينا عليك ؟؟.

شذى : ياعمري أنتي والله ماكان قصدي.

الوليد : وين تبين الحفله مومعقول نخليها هنا !!.

فهد : لا ياحبيبي وين هنا أنا راح أطلعها من المستشفى على مسؤليتي.

الوليد : حلو أجل الحفله بتكون في أكبر مطعم بالرياض وعلى حسابي وش رايكم ؟؟.

شذى بدلع : ok .

فهد : لا أنا بوصل هديل ورايح البيت الحفله خليها لكم يعني نبيها رومنسيه شوي.

شذى : Nooooooo.

الوليد : ياليت بس شوف عينك شذى ماراح توافق.

فهد : ليش ياشذى ترا كلها حفله مو شي ثاني.

شذى تغطي ع اللي قالته : أكيد و لا أحتفل بدون هديل !!! مستحيل.
هديل : ههههه تسلمين حبيبتي.



.... في بيت شذى ....

أم الوليد : ايش اللي صار مع أبوك ؟؟.

فهد مسترخي ع الكنبه يدخن : ابداً ولا شي كان يبيني استقر عنده.

أم الوليد بخوف : و أنت وش ردك عليه ؟؟.

فهد : الرفض طبعاً لأن ماعنده مكان ينام فيه كيف تبيني اوافق والله مابعت نفسي.

أم الوليد : ايه خليك كذا لا تسمع كلامه.

فهد : اصلاً لوأجلس معه ساعه وحده اقتله وأنا مامليت من الحياة ولا الحوريات اللي انا عايش لـ عيونهم تبيني ادخل السجن ولا انعدم عشان واحد مايستاهل !!.

أم الوليد : ادفع نص عمري وأعرف ليش أنت والوليد تكرهون ابوكم ؟؟.

فهد : لا تقولين ابوك و أنا أعلمك الوليد مايحبه لأنه كان السبب في وفاة زوجت خالي أما أنا فـ اكرهه لأنه حيوان الله ياخذه ويريحني كيف ارتحتي الحين عرفتي السبب؟؟.

مها و هي داخله : من هذا اللي تدعي عليه ؟؟.

الوليد : أبوك يعني مين !!.

أم الوليد : هلا والله بـ ولدي و سندي بـ الدنيا كيفك ماما.

الوليد : أهلين ماما تمام.

مها بدفاع : ليش انشا الله وش عمل فيك انت واخوك حرام عليكم ؟؟.

فهد يحاكي الوليد : خيبه ماجاني نص ماجاك .... بعدهالف على مها : بس كذا عندك أعتراض سمعينا.

مها : آووووووف منك أنت معاه أطلع غرفتي احسن من الجلسه معكم اللي تجيب الهم.

الوليد يطالع مها بـ طرف عين : احسن بعد أريح لنا كلنا .... رجع يحاكي فهد : أكيد هذي ماماتي أنت روح لأمك و يجيك أكثر مني.

فهد : هههههههههههه لا والله لا يكون كاتبينها بأسمك وأنا ما ادري.

أم الوليد : بس أنت وياه بلاش السخافات هذي.

الوليد : وين شذى ؟؟.

أم الوليد : من أمس نايمه ما ادري وش فيها.

فهد بشك : وليد وش عامل بـ البنت من رجعت منك وهي موطبيعيه.

الوليد يسحب سيجاره من يد اخوه ودخنها : الله يلعنك يا ابن الكلب وش تبيني اعمل فيها وانتو معي؟؟ ولا بس شاطر تقلب المواجع !!.

أم الوليد : انا رايحه لأم ريم خلك انت واخوك تخانقوا براحتكم.

فهد قام من مكانه : ههههههههههههه ريم هذي حلووووه.

أم الوليد : أرتاح توها 18 صغيره عليك.

فهد : أوووووه عز الطلب ... لا يكون فـ بالك أني بتزوجها.

أم الوليد : أجل ؟؟.

فهد : لاحبيبتي ماخلقت اللي تجيب راسي.

أم الوليد : الله يهديك بس.

فهد جلس جنب أخوه وهمس له : أفااا عليك بس هذا اللي تبيه وغلاك عندي لأخليها تجيك برضاها وش قلت؟؟.

الوليد : اقول الله يصبرني هي شايله فكرة الزواج من بالها بـ المره انا اموت بالـ اليوم مليون مره موعارف ايش العمل معها.

فهد : حتى انت شيلها من بالك وبـ طريقه ثانيه انا اجيبها لك هنا ولا بـ مكان ثاني.

الوليد : مومهم لوبـ الـ مريخ مومشكله.

فهد يفكر : اوكي بـ غرفتك ولابـ غرفتها.

الوليد : قلت لك مومهم.

فهد : لـــ .................

.... دخلت بـ قميص النوم اللي لـ نص الساق متدرج طوله من ورى اخره ذيل بسيط من فوق عاري عليه قطعة شيفون طويله زادة من جاذبيتها ....

شذى : هاي صباح الخير.

فهد يصفر لـ شذى : يا الله خطيرررررررره.

ضرب فهد على كتفه وهمس : وجع انشا الله هذا وانا عندك تعمل كذا من وراي كيف؟؟.

فهد : هههههههههههههه لا تخاف انا شبعان حدي فوق حتى لوكان ماراح تكون فــ بنت خالي و زوجت اخوي مهما كان عيب بعدين أنا ابي ريموه موهذي.

الوليد : اشوا ريحتني ولا كان طبيت عليك.

فهد : ههههههه لا هذي خلها لـ شذى هي اولى.

الوليد طلعت عيونه ع الاخر من كلام اخوه.

فهد : هههههههههه وش فيك انت والله ماقلت شي روق اعصابك.

شذى : عن ايش بــ تحكوا؟؟.

فهد : اهديه لا يتهور ويعملها فيك قدم الكل مجننته اليوم صح الوليد.

الوليد بـ نبره غريبه على شذى : اليوم ودوم والله بس من يحس فيني؟؟.

شذى اول مره تخاف من حكي الوليد ونظراته.

فهد يهمس لـ الوليد : زيد عليها اكثر عطها ذيك العيون اللي تذبح.

الوليد : كيف نومتك اليوم حبيبتي انشا الله حلوه مثلك؟؟.

شذى بـ غرور : أكيد.

الوليد : تصدقي عاد انا امس مانمت.

شذى بـ برائه : ليش ؟؟.

الوليد بـ خبث : لأنك مو بـ حضني !!.

فهد (والله انك خطير يا الوليد) : يلا ياجماعه انا استأذن قبل لا تخربوني لان الباقي يكمله الا المتزوجون وانا بعدني عزوبي هع هع هع.

شذى : وين فهد خذني معك.

فهد يغني : خذني معك بـ الجو الحلو ...) لا والله ما اقدر تبي الوليد يذبحني!!طالعي اكلك بـ نظراته بوجودي كيف لورحت هههههههههههه والله انكم تحفه يلا سي يو.

الوليد جلس بـ نفس الكنبه اللي فيها شذى : هلا والله بالغلا كله.

شذى ارتبكت وقامت من مكانها.

الوليد رجعها لـ حضنه متعمد : خليك يا قلبي وين رايحه ؟؟.

شذى : الوليــــــــــــــــد !!!.

الوليد : هلا.

شذى : خير انشا الله وش فيك اليوم؟؟.

الوليد : ولاشي.

شذى : اتركني اطلع غرفتي.

الوليد : Ok بس خذيني معك.

شذى : لااااا انت موصاحي اليوم ترا والله موناقصه حالتك الحين لاتعلق.

الوليد حط يده ع كتف شذى : بصراحه كان فيني شويت عقل بس من شفتك اليوم طار!!!.

شذى وقفت بطفش : هئ هئ هئ ياربي صبرك الوليد حرام عليك اتركني.

الوليد : Noooooo .





  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 23-07-2009, 05:49 PM
دلوعه واكثر دلوعه واكثر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: من كتاباتي .. شذى والوليد .. تطرح بين يديكم



.... بـ الحديقه الخاجيه لـ بيت شذى ....

فهد طلع بـ الحديقه : ها وش سويت بـ اللي قلت لك؟؟.

منصور : والله ياخوك صعبه شوي ماتجهز بـ يومين.

فهد : لك يومين ثانيه حيلك عليها بـ الرسايل والمكالمات .

منصور : بس هــ .......

فهد : ياخي اعمل اللي قلت لك و لا تشيل هم فاتورة جوالك علي.

منصور : وبعدها؟؟.

فهد : تـ قلب وجهك وأنا ابدا شغلي معها.

منصور : Okkkkkkk تامرررر.

فهد : أقول باي معاي عبير ع الخط.

منصور : هههههههههههههههه والله انك (.....) باي.


عبير : هلا حبيبي.

فهد : أهلين.

عبير : أنا موافقه.

فهد رفع حاجب مستغرب : على ايش ؟؟.

عبير : وش فيك نسيت موتبيني اطلع معك المطعم خلاص انا موافقه.

فهد تذكر وأبتسم بخبث : لاااا المطعم كان قبل اسبوعين الحين المكان تغير.

عبير : مومشكله بعد موافقه.

فهد رفع حاجب : كل هذا ثقه يعني ماتبي تعرفي وين؟؟.

عبير : أكيد واثقه فيك ومايهمني المكان الاهم اني أكون معك.

فهد : أووووه صاير تطور.

عبير : ليش موعاجبك؟؟.

فهد : والله ما ادري لازم اشوفك بعدها اقولك.

عبير : أي وقت؟؟.

فهد : اليوم.

عبير : Ok حدد المكان.

فهد : شكلك متحمسه.

عبير : حيــــــــــــــــل.

فهد : أوكي نشوف بـ فندق المملكه الحجز هناك وش رايك؟؟.

عبير : ...................................

فهد : هذي اللي موافقه وابي اشوفك لاواثقه من نفسك بعد وين؟؟ ما أشوف شي.

عبير : بس موبـ فندق.

فهد : أجل وين؟؟.

عبير : خليها بـ اي مكان ثاني غير الفندق.

فهد : أوكي عندي بــ الشقه حلوو ؟؟.

عبير : أكيد حلو إذا عندك.

فهد : خلاص ع الساعه 9 أمر أخذك.

عبير : أنتظرك.

فهد : باي.

عبير : باي.

فهد : والله وطحتي ومحد سمى عليك اتصل في منصور يجهز الشقه قبل تغير كلامها.

منصور : لعن ابوك توني مسكر منك.

فهد : مومشكله اشتقت لك فيها شي؟؟.

منصور : أماعاد كثر منها اخلص وش تبي؟؟.

فهد : سلامتك بس ابيك تفضي لي الشقه اليوم.

منصور : ليش معك وحده؟؟.

فهد : أكيد ولا تبيني ادخل ويدي فاضيه ماينفع ههههههههههههههه.

منصور : الله ياخذك كيف تقدر عليهم؟؟.

فهد : الوسامه موكل شي المسأله محتاجه شويت ذكاء.

منصور : أوكي علمنا.

فهد : أنت فاضي وانا مشغول إذا بديت في وحده جديده بتكون معي عشان تتعلم باي.

منصور : تمام باي.



.... في بيت شذى ....

.......... : وينك ما عدتي تجي ولا حتى تسألي؟؟.

مها : أدري مقصره بس ماني قادره اتحرك اليومين هذي.

.......... : أوكي متى راح نشوفك؟؟.

مها : ما اعرف بس اكيد راح يكون عندك خبر.

........ : عاد لا يطول غيابك.

مها : أحاول بس ما أوعدك.

................ : دامك حكيتي كذا لا والله اللي شفناك.

مها : هههههههههه لا خلاص لك مني وعد أجيكم هناك حلو كذا.

......... : أكيد بس موأحلى منك.

مها بـ حياء : يلا عاد ترا أستحي.

........ : ههههه فديت اللي يستحون والله.

مها : شكلك اليوم ناوي علي ترا والله اجيك الحين.

........ : من ناحية ناوي هذي أكيد مافيها كلام وحياك العين أوسع لك من المكان.

مها بـ دلع : ايوه بس أنا مابي لا عينك ولا مكانك.

.......... : أفا عليك والقلب مايغلى عليك.

مها : على بالي بعد توصي شي أنا لازم اسكر الحين.

............ : سلامت روحك باي.

مها : باي.

أم الوليد : وش رايك تطلعي معي لـ أم ريم أكيد راح تندمجي مع بنتها.

مها كانت تكلم عاطيه الباب ظهرها وتاركته مفتوح لفت على امها : بسم الله انتي من متى هنا؟؟.

أم الوليد : ليش جني قدامك؟؟.

مها : محشومة بس ماحسيت فيك وانتي تدخلين.

أم الوليد : ع العموم انا طالعه لـ أم ريم تعالي معي يمكن تندمجي مع بنتها عسل احسن من هـ المشاعل اللي ذابحتنا فيها.

مها طنشت الكلام عن مشاعل : أوكي مومشكلة أجرب مع اني اشك في هـ الشي لكن خليني أشوف أخرتها معكم.

أم الوليد : انا بروح اتجهز واتركك تجهزي نص ساعة تكوني تحت.

مها : Ok.

بعد نصف ساعه نزلت أم الوليد وعبيتها بيدها : يلا ماما.

مها : لا ماما انا رجعت بكلامي و ابي اروح لـ مشاعل.

أم الوليد عصبة : انتي ماتملي منها كل يوم والثاني مشاعل ومشاعل مافيه غيرها!! نفسي لومره أسمعك تحكي عن بنت غيرها.

مها ماسكه أعصابها : انتي ليش متضايقه منها تراها بنت عمي يعني موبس صديقتي.

أم الوليد : والله جد بنت عمك تصدقين معلومه جديده.

مها بصراخ : خلاص مابي اطلع من البيت ارتحتي.

أم الوليد : لا والله برافو عليك تصرخين بوجهي.

مها :sorry مامي موقصدي بس انتي تنرفزي.

أم الوليد : انتي تعرفي من انا ؟؟.

مها مستغربه السؤال (وش فيها هذي) : سلامات فيك شي أكيد أعرفك أنتي ماما.

ام الوليد : جد عاد!! والله موباين هـ الشي بس كيفك تبي تروح حاكي الوليد قبل إذا وافق ماعندي مانع.

مها بعتراض : وليش انشا الله من يكون الوليد عشان يوافق اولا أنا محد يمشيني على كيفه كبرت وقراري بيدي.

الوليد : الا راح امشك على كيفي وانتي ماتطالعي طريقك لأني للأسف أخوك.

أم الوليد أنسحبت بهدؤ مثل العاده.

مها : نعم وش قلت؟؟ عيد ماسمعتك.

الوليد قرب منها وصار يحس بدقات قلبها وعينه بعينها : للأسف لأني اخوك!!.

مها بستهزاء : آوووووف من جد قويه للأسف هذي جرحتني والله انت الوليد تقول الكلام هذا؟؟ بشويش على نفسك لا تطيح السما من غرورك صدقني الشعور متبادل يعني مابموت عليك بالعكس!!.

الوليد يطالعها من فوق لتحت بـ الفستان عفواً أقصد بـ العباية المخصره على جسمها ومبينه كل تفاصيله وفيها شك حلزوني ملون ع الصدر والظهر : وين رايحه؟؟.

مها : انت ماتمل كل ماشفتني طالعه تسأل يعني وين راح روح اكيد لـ مشاعل.

الوليد : أطلعي غرفتك.

مها : لا ماراح اطلع من قالـ......

الوليد يقاطعها بعصبيه : بسررررعه فارقي عن وجهي لا والله ادفنك بمكانك وصدقيني ماراح يفقدوك ويبكوا عليك.



.... بـ الشرقيه ....

فتح لها الباب : هـــــلا عمري نورتي.

لمياء : ههههههههههههههه تسلم قلبي.

فهد حرك السيارة ومسك يدها : ما أعرف كيف اوصف لك شعوري أخيراً تنازلتي وطلعتي معاي ياغلاي.

لمياء مرتبكه من حركة فهد سحبت يدها بسرعه : فهد انت قلت تبي تشوفني ما اتفقنا على كذا!!.

فهد : أي أتفاق ياحياتي أنا حبيتك والحب مواتفاق الحب مشاعر واحاسيس انتي لازم تكوني واثقه فيني ... قرب منها وباس يدها : صدقيني أحـــبـــك.

لمياء تطالع الساعه : أعذرني أنا ضروري أنزل الحين تأخرت كثير.

فهد : لاااا كذا راح ازعل منك كثير بسرعه هذي تملي مني.

لمياء : لا بس مـ ......

فهد يقاطعها : لا بس ولا شي إذا المكان موعاجبك أوكي نغيره بعد أنا بعد مو مرتاح هنا قدام الناس اللي رايح واللي جاي.

لمياء : ياليت والله بس موقادره ماما لوحست بشي راح تموتني.

فهد تنهد : آآآآآه منك أنتي وماما راح أعديها لك اليوم لكن توعديني أشوفك بكره.

لمياء : لا خليها الا ربعاء .

فهد : حرام عيك أنا وش يصبرني لـ الاربعاء؟؟.

لمياء : والله ظروف أنا لو بكيفي أجلس معك العمر كله وما أفارقك.

فهد (لا تستعجلي والله لا أخليك تزحفي موتجلسي بس صبرك علي) : Ok بس تبقي معي أطول فتره ممكنه من غير ماما قالت وماما موراضيه Okkk ؟؟.

لمياء : أحاول بس ما أوعدك تعرف خليها لـ الظروف.

فهد : أوكي حياتي عطيني عنوان بيتكم خاطري أوصلك.

لمياء بسرعه : لااااا أخاف يشوفنا واحد من أخواني صح صغار لكن فضيحه.

فهد (يبي لك تربيه منشفه ريقي بس كل شي بحسابه) : آآآآآه منك وش هـ الخوف اللي عندك؟؟ مومشكله أوصلك المجمع وبعدها راح تلاقي السايق واقف ينتظرك روحي من هناك.

لمياء : والله اني تعبتك معي بس موبيدي أنت عارفـ ..........

فهد باس يدها وحط اصبعه على شفايفها يسكتها : ولا يهمك حبيبتي أنا معك أهم شي راحتك.

لمياء ذابت بـ عيونه اللي كلها حنيه : تـ...ـسـ...ـلم!!.

فهد : كنت راح أخذلك هديه بنفسي لكن ماحصلت شي يليق فيك عشان كذا راح نروح لمحل المجوهرات واختاري اللي يعجبك.

لمياء : حبيبي والله مافيني ماعندي وقت اتركها لـ المره الجايه Ok.

فهد (أحسن بعد ماني فاضيلك الحين توقفيني نصف ساعه عشان تختاري و تـ تدلعي علي) : أوكي الشكوى لله مابردلك طلب.

لمياء :please حياتي بدون زعل.

فهد (حلوه فكرتك وين فاتتني) مسوي زعل : ...................

لمياء : حبيبي خلاص عاااد الله يخليك أنت تعرف مافيني على زعلك.

فهد بخبث : Ok ماراح ازعل بس بشرط.

لمياء بدلع : أمر عيوني لك وروحي لك وكل اللي تبي كله.

فهد : كل اللي أبيه هوأنتي !!.

لمياء : ...................................

فهد : شفتي كيف وين أمر وأنتي بعدك تنحرجي مني ماينفع كذا بعدين كيف راح أتصرف معاك.

لمياء : ...................................

فهد (والله لأحط كل خبرتي فيك إذا ماعلقتك بين يدي ما أكون فهد) : راح أراعي حياك الزايد هذا لأنك أول مره تطلعي معاي وماراح اطلب منك شي غير بوسه وحده قبل ماتنزلي.

لمياء : بــــس أنــ ........

فهد صد للجهه الثانيه (والله ما اتركك اليوم حتى اخذمنك اللي ابي وراح تشوفي) : إذا أنتي شايفتها خساره فيني أوكي براحتك احنا وصلنا فيكي تنزلي.

لمياء فتحت الباب تبي تنزل لكن رجعت (ليتها مارجعت) باست فهد على خده .... ومسكها من يدها.

فهد : مارجعتي بكلامك؟؟ صدقيني المكان مريح لك بلا أخوانك بلا هم.

لمياء بخوف : فهد لا تخليني أندم بليز اتركني انزل.

فهد مرر يده على وجهها : عمري أنتي ليش الخوف هذا؟؟ لاني وحش ولا راح اكلك بس ابي اقضي معاك أطول وقت ممكن!!.

لمياء بدت تبكي : .............................

فهد (ههههه أحلى مسويه دلوعه أنا لك ياملعونه والله لأخليك تبكي دم) يمسح دموعها : No .. Noحبيبتي بلاش الدموع هذي انتي كذا تعذبيني .

لمياء من بين دموعها : ممـ...ـكن...أنـ...ـزل الـ...ـحـ...ـين...

فهد قرب منها : هلا وش حكيتي؟؟ ماسمعتك حياتي.

لمياء عصبة : أبي أنزل.

فهد ضمها لـ صدره وبحنيه : اللي أعرفه عنك هاديه من وين جاتك العصبيه هذي ... نصيحه لاتخافي مني لأنك كذا راح تعجبيني أكثر وأكثر وساعتها ما أضمن لك نفسي ... طبع بوسه ناعمه على شفايفها : شفتي كيف أني ماترددت موبخيل مثلك صح؟؟ ع العموم قلبي لاتنسي المره الجايه تتركي خوفك والدموع عند ماما Ok حبي.

لمياء : ............................... (مافيه رد من الصدمه).

فهد : خلاص راح أعتبر صمتك إجابه بس إذا بتزلي توعديني أشوفك ثاني.

لمياء : ................................

فهد : مومشكله أنا ماعندي شي جالس لك هوفيه أحلى من انك تحضن ملاك.

لمياء تحاول تبعد عنه بس ماقدرت : فــهــد.

فهد : عيونه وروحه وعمره أمري ياقلب فهد انتي.

لمياء : بعد عني حرام عليك بشويش علي والله كذا راح اموت.

فهد : سلامتك من الموت ليش حبيبي وش اللي حصل؟؟.

لمياء : فهد بليز أعقل بلاش جنونك وتهورك الحين الله يخليك.

فهد : والله إذا بتهور أوبجن راح يكون بسببك وراح تشوفي الجنون كيف ماراح انزلك الحين أتركينا نطلع لمكان ثاني احسن من اللف بالسياره والله أدوخ اكثر ما انا دايخ من جمالك.

لمياء ماسكه أعصابها : فهد أتركني.

فهد : No حياتي ما اقدر انتي فيك قوه تجذب بصراحه عجيبه وماراح اتركك إلا لما توافقي وش رايك؟؟.

لمياء : ......................

فهد : براحتك حبيبتي فكري على مهلك بس بحضني لأني ما اتحمل فراقك ok.

لمياء : Ok أنا موافقه بس وين؟؟.

فهد باس خدها : حبيبتي والله كنت عارف أنك ماراح تكسري خاطري أي مكان تامري فيه الأستراحه البيت الشقه الفندق ع سطح القمر وين ماتبين ماعندي مشكله انا حاضر.

لمياء أبتعدت : لا أي شقق وأي فنادق وين عايشين أحنا؟؟.

فهد : هههههه ليش خايفه كذا دام لا شقه ولا فندق أكيد الفله مافيها مشكله لأن أهلي هناك يعني مولحالنا.

لمياء : من جدك انت وش راح يحكوا علينا؟؟ لاعيب.

فهد : والله حيرتيني معاك قلنا الشقه ماعجبك قلنا الفله ماعجبك مافيه غير الأستراحه وماتخافي مكشوفه مافيه غير جهه وحده فيها فله بسيطه.

لمياء : وتوعدني ما أندم؟؟.

فهد : إذا مو واثقه فيني خلاص أنزلي ماراح أجبرك على شي أنتي مومقتنعه فيه.

لمياء : أنت ليش كذا مافيك صبر؟؟.

فهد عصب : ما أدري عنك أقولك أبي أكون معك تقولي أندم وين الرومنسية؟؟.

لمياء بتردد : خلاص .... موافقه.

فهد : No أنزلي وطمنيني عليك بمسج لأن مافيني أحاكي وحده مو واثقه فيني.

لمياء بدلع : أعصابك حبيبي والله موقصدي.

فهد : لاتحاولي خلاص زعلت مالك أمل.

لمياء بنفس الصوت : الحين أنا لمياء حبيبتك كذا تعمل فيني؟؟.

فهد (بعدني ماعملت شي صبرك علي وراح تشوفي) : أنتي اللي متعبتني ليش مافيه ثقه؟؟.

لمياء : خلاص عاد لا تكون كذا !!.

فهد : للحين على كلامك نروح للأستراحة؟؟.

لمياء بفرح : yes.

فهد غير إتجاهه وهو يقرص خدودها : شطوره حبيبتي تسمعي الكلام.

لمياء حطت يدها على خدها : أي فهد ألمتني.

فهد باس خدها : والحين يا أحلى بيبي.

لمياء بدلع : لااااا مين قالك انا موبيبي.

فهد : ألا بيبي وصغيره بعد.

لمياء : فهــــد.

فهد : بشويش لا تبكين ياروح فهد أنتي.

لمياء عصبة : وبعدين.

فهد : هههههههههههههههههه بعدين داخل أنزلي يابيبي وصلنا.

لمياء بخوف : No فهد أبي أروح البيت.

فهد : لا من جد بيبي وش راح يحصل لونزلتي؟؟.

لمياء : لا تقول كذا أنا موبيبي.

فهد : أثبتي: كلامك وأنزلي

لمياء : لا مابي.

فهد مسك أعصابه بأخر لحظة وقال بصوت تأثيره كبير على لمياء : حبيبتي وغلاك ماراح يحصل شي بس أبي أجلس معاك.


لمياء : جــد؟؟.

فهد : of course حبي.

لمياء : بشرط مانتأخر داخل.

فهد يأشر على عيونه : تامرين أمرمن العين هذي قبل العين هذي.

لمياء : موكأن مكاننا غلط جاين هنا؟؟.

فهد : بلا غلط بلا بـ... قطع كلامهم صوت أحمد عبدالله " ... سحرني والله نور عينك ... ولون الكحل و حاجبينك ... ورمشك يا روحي وغرامي خلي عمري بين يدينك ... " جوال فهد رد بكل ثقه : هلا يالغلا.

عبير مستغربه صوت فهد : أهلين فيك.

فهد : سلامات فيك شي محتاجه شي؟؟.

عبير : No بس أتصلت أقولك لا تجي اليوم.

فهد ضرب دركسون السيارة بقهر : ليش ؟؟.

عبير : حبيبي لا تعصب والله موبيدي بس.

فهد قاطعها وعيونه تغلي من العصبيه : أنتي وعدتيني والمفروض تكوني قد كلمتك.

عبير : خلاص أوكي بس لا تمرالحين لأن عمتي موجوده وصعبه أطلع وأتركها !!.

فهد بستهزاء : لاحيل صعبه موعمتك أهم مني صح ع العموم خلاص أرتاحي مني وإذا حصلتي صورك بكل مكان خلي عمتك تنفعك!!.

عبير خافت عارفه انه يعملها : قلبي لا تزعل والله موأهم منك بس كيف تبيها تشوفك وأنت جاي تاخذني.

فهد رفع حاجب : يعني أنا الحين أسود الوجه ماشي.

عبير : لا فهـ......

(ماكملت كلامها لأن فهد سكر الخط بوجهها ).

لمياء : وش فيك حياتي معصب ؟؟.

فهد (ماعندي غيرك أريح فيك أعصابي) أخذله نفس : لا ولا شي بس مشاكل العمل يلا ننزل.

لمياء : مصرّ يعني؟؟.

فهد صرخ : لمـيــــــــــــاء.

لمياء : ..........................................

فهد : يلا عاد ياقلبي والله موحلوه وقفتنا كذا.

لمياء : أبي ماما أبي أروح البيت.

فهد (والله لوتنطبق السما على الأرض ماتركتك طيرتي علي عبير وبكل برود تروحي) راح لها من الجهه الثانيه فتح الباب : تنزلي ولا أنزلك بنفسي؟؟.

لمياء خايفه : No No No مابي والله مابي .

فهد قرب منها : ياعيني ع البيبي بشويش لا تبكي ضروري أنزلك يعني!!.

لمياء مرتبكه : لا خلاص بعد عني راح أنزل بروحي.

فهد عجبه خوفها وربكتها : لا فيه حركه راح تعجبك كثير قرب أكثر وشالها بين يديه : هاه وش رايك مبسوطه مثلي.

لمياء تضربه على صدره : هي يامجنون نزلني ياحيوان أتركني نزلني.

فهد قربها منه أكثر : مجنون مشيتها مجنون فيك لكن حيوان ماتوقعتها منك.

لمياء : أوكي نزلني وماراح تكون لا حيوان ولا مجنون بس بعد عني.

فهد : ههههههه أعصابك خلاص وصلنا ونزلها.

لمياء صدت عنه : متهور طيحت قلبي.

دخل فهد وهي بيده حصل المسبح بـ الوجه عند باب الفله وكانت تعبيته بارده حسب أوامره مع الجو البارد ساعده اكثر بـ اللي راح يعمله.

فهد يفتح أزرار قميصه : وش أعمل فيك إذا مبالغه في خوفك مني وأنا نصحتك ماتخافي.

لمياء فاتحه عيونها ع الأخر : وش راح تعمل؟؟.

فهد : هههههههه أكيد راح ادخل المسبح بصراحه ما أقدر أقاوم تعالي معي.
لمياء : بس الجو كثير بارد.

فهد قرب منها وبطرف عين : أعتبره خوف علي ولا على نفسك؟؟.

لمياء : هــــــــــــــاه !!.

فهد ترك قميصه في يدها وهويضحك : ههههههههههههههههههه.





  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 23-07-2009, 05:53 PM
دلوعه واكثر دلوعه واكثر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: من كتاباتي .. شذى والوليد .. تطرح بين يديكم



.... في بيت شذى .... وبـ التحديد في جناحها ....

................ : وينك يالقاطعه؟؟.

شذى : هههههههه برايك وين راح أكون؟؟.

هديل : وش رايك تجي عندي؟؟.

شذى : ليش عندك أحد؟؟.

هديل : No بس إذا تبي أتصل بالبنات وتكون سهره معتبره.

شذى : أيوه بس أخوك بـ البيت.

هديل : اللي يسمعك يقول أنه 24 ساعة موجود أصلا مايجي غير الفجر وعلى طول غرفته لدرجة أني ما أشوفه.

شذى : غريبه وش فيه ؟؟.

هديل : ما أعرف أسأليه وهويجاوبك.

شذى بستهزاء : هاهاها دمك خفيف.

هديل : بدري توك تعرفي.

شذى بجد : No أنا أتكلم جد وش فيه أخوك.

هديل : ولا شي يقول يبي ياخذ راحته قبل يتزوج.

شذى : ههههههههههههههههه....ههههههههههه.

هديل : هي أنتي وش فيك جنيتي؟؟.

شذى بعدها تضحك : هههههههههه للحين أخوك يقول بتزوج.

هديل : أيوه ليش فيها شي ؟؟.

شذى : هدي أعصابك بس أنا بعدني مو مصدقه عزوز ما غيره راح يتزوج لا أحسها مقلب من مقالبه.

هديل : ما أنتي طبيعيه اليوم سلامات فيك شي.

شذى تنهدته : آآآه ولا شي بس متملله لحالي.

هديل : غريبه وين الحبيب عنك؟؟.

شذى : تكفين بلا حبيب بلا هم إذا قصدك الوليد طالع مع طلال وباقي الشباب بـ الاستراحه وفهد تلاقينه مع وحده من خوياته وعمتي طالعه لأم ريم ومها بغرفتها.

هديل : أجل تعالي عندي.

شذى : والله ودي بس مالي خلق أنتي أخف.

هديل : لوجلسنا كذا لبكره مافيه فايده أختصري تجين أولا.

شذى : No.

هديل : مالت عليك أصلاً خساره فيك وقتي اللي جالسه احاكيك فيه بـاي.

شذى : ههههه بـاي.




.... في بيت أم فارس ....

أم الوليد : هذي بنتك؟.

أم فراس : أيه هذي ريم أصغر بناتي.

أم الوليد : مشا الله عليها ألا هي كم عمرها؟؟.

أم فراس : 18 سنة.

أم الوليد : الله يخليها لك ويحفظها.

أم فراس : امين.

ريماس تهمس لـ ريم : هي أنتي يحكوا فيكي.

ريم : طيب وش تبيني أعمل فيهم؟؟.

ريماس : تخيلي تخطبك لولدها فهد.

ريم : أتركي عنك الحكي هذا أنا أخذ فهد اللي يعرف نص بنات العالم لا ياقلبي بعدني ماجنيت.

ريماس : جنيتي أو لا أنتظري وراح تشوفي إذا ماعمتها ما أكون ريماس.

ريم خافت : لا الله يلعنك لا تقولي كذا والله تخوفيني.

ريماس : هههههههههههههههههههه.

أم فراس : مها وينها ماجت معاك؟؟.

أم الوليد بكذب : تقول تعبانه شوي وتبي ترتاح لأن عندها مذاكرة.

ريم همست لـ ريماس : والله الدراسه في جهة ومها في جهة.

ريماس : وش عرفك يمكن البنت تعدلت.

ريم : أسأليني أنا عنها هي معاي بنفس الجامعة وبنفس الكلاس بعد.

أم فراس : ولوأنا كنا نبي نشوفها من كثر ماحكت عنها ريم لكن دراستها اهم الله يوفقها.

أم الوليد تطالع ريم (أخ منك يافهد لوترضى تتزوج كان اخطب لك ريم يمكن تعقلك) : الله يسلمك.



.... بـ استراحه بـ الرياض ....

طول ماهوجالس وجواله يرن والمتصل هونفسه.

طلال : ياخوي رد على جوالك و ريحنا والله ماصارت أقلقنا.

.............. : واللي يرحم والديك أسكت وفكني من طاريها.

طلال:بنت وتاركها تحرق الجوال ياقوقلبك والله حرام عليك.

الوليد : أيوه بنت وش فيها يعني؟؟ لا ومو أي وحده هذي فاضيه وماعندها غيري.

طلال : من جدك أنـ............

قطع عليهم جوال الوليد معلن وصول مسج فتحه كان منها وهو.

{ رد علي بدافي الصوت لا أموت ...
عطني حنان الصوت لوما تجيني
ياليت ما اسمع غير صوتك ولا صوت ...
صوتك يحرك كل الإحساس فيني
وش ينفعك لاجتك روحي في تابوت ...
قالوا توفى ومطلبه كان صوتك ..

الوليد : آآآآف وبعدين معها هذي من قالها انها تهمني!!.

طلال : ليش معصب وش اللي حصل توك مروق وتضحك.

الوليد : من غيرها ملعونة الوالدين ناشبه فيني موراضيه تقتنع أني ما أطيقها.

طلال : مين ؟؟ (قال يخمن) : لا يكون سحر ماغيرها؟؟.

الوليد بطرف خشمه وهو ياخذ نفس من الشيشه اللي جنبه:أيوه هوفيه غيرها.

طلال : يوووووه والله انها قديمه ومغبره بعد.

الوليد بقهر : تخيل عاد أخر مره كنت فيها بجده جات لحد عندي بـ الفله هناك.

طلال : جد كلامك؟؟؟!!!!! والله أنها متهوره وين أهلها عنها.

الوليد : من قالك عندها أهل أبوها متوفي وأمها مشلوله كيف يسيطرون عليها.

طلال متحمس : لحد هنا ماشين تمام أهم سؤال حلوه.

الوليد : تدري وش رايك تاخذها عني وتتسلى فيها ابي ارتاح شوي.

طلال : إذا هي حلوه من قالك راح أستأذن منك.

الوليد : إذا ناوي عليها أهم شي تكون بيبي وهذي وأنا أضمنها لك.

طلال : حتى لوكان الجمال عمله حلوه ونادره صعب تلاقيه بعد.

الوليد : هههههههه يلعن بليسك تروق الواحد غصب عنه لا تخاف البنت تجنن تاخذ العقل حلوه أكيد راح تعجبك.

طلال : إذا تجنن وتاخذ العقل ليش ماتبيها؟؟.

الوليد : لأن مو من طبعي الخيانة.

طلال جف ريقه من سمع كلام الوليد : هـاه كيف وضح كلامك موفاهم!!.

الوليد : سلامتك بس أنا أحب وحده ومستحيل أخونها.

طلال : وإذا اللي تحبها أصلها خاينه.

الوليد : أقول عن اللعانه أنت بعد أنا واثق بحبيبتي ومستحيل أصدقك.

طلال رفع حاجب : ومن هي بنت أبوها اللي قدرت تكسب قلب الوليد؟؟.

الوليد : سوري خصوصيات ومحد يطلع عليها.

طلال : طيب يابوخصوصيات عطني الرقم وفكني.

الوليد : هههههههههه أفا عليك ما طلبت شي سجل عندك*******0554

طلال مد بوزه وعقد حواجبه : واضح من رقمها أنها ما شافت الخير.

الوليد : وش عليك إذا شافت خير ولا اللي يهمك أنها حلوه صح؟؟.

طلال : أيوه وانت الصادق ماعندي شي إذا بحصلها بكم ريال مومشكله.

الوليد : من الناحيه هذي تطمن راح تحصلها وتحصل اللي جابوها بعد.

طلال : لا الله يخليك اترك اللي جابوها على جنب وش ابي فيهم اساساً هي ماراح تطول معاي يلا أشوفك بعدين يا أحلى أخو.

الوليد : ههههههههههههههه الله يلعنك انت ماتمل من البنات.

طلال : ههههههههههههههه أكيد لا طالع على اخوك.

الوليد : ومن خربه غيرك مع ذا الوجه انت ناسي انك أستاذه بـ الأمور هذي.

طلال : هههههههههههههههههه لا تطمن أخوك يخوف بلد ماينخاف عليه ذيب مومحتاج تعليم يلا اتركني اروح اضبط الوضع باي.

الوليد : روح لا تتأخر على طلابك يا دكتور باي.




.... بـ الشرقية عند فهد ولمياء ....

تطالع فهد وهي ضامه روحها : والله الجو كثير بارد.

فهد (أجل لو تعرفي باللي راح يحصلك وش بتحكين) : حياتي مارجعتي بـ كلامك ؟؟ تعالي والله المويه حلوه و تنعش ما راح تاكلك!!.

لمياء : لا مابي.

فهد : يلا عاد بلاش عناد.

لمياء : No .. No .. No .

فهد : ههههههه الله عليك ليش معصبه أوكي براحتك قلبي الروب عندك هاتيه.

قامت فرحانه : أوكي عمري تامر أمر.

رفعت عبايتها ونزلت لـ مستوا المسبح ومدت له الروب : تفضل حبيبي.

فهد قرب عندها : حياتي ليش العبايه شيليها مافيه أحد.

لمياء : أوكي لحظة.

فهد : لوتبين ساعة.

لمياء : ههههههههههههههههههههه.

فهد : فديت هـ الضحكه يارب تحفظ صاحبها.

لمياء : فهـــــــد.

فهد : عيونه روحه وقلبه بعد أمري حبي.

لمياء : لا تحرجني ترا ما أشيلها.

فهد : لا كل شي ألا هذي خلاص والله راح أسكت وما أتكلم بس أنتظرك.

لمياء وهي رايحه داخل : أوكي.

غابة دقايق وطلعت كانت لابسه تنوره تحت الركبه جينز فاتح وتي شيرت أحمر معلق بخيوط من الرقبة وراحت له فهد طلع من المسبح وراح لها : يا الله حرام عليك ارحميني والله ما اتحمل.

ولمياء على وجهها اكبر علامة تعجب!! شالها بين يديه و طبعاً هي ماعارضت لأن مالها حيله فيه وماتقدر تمنعه دخل فيها المسبح.

لمياء : هي حرام عليك برد.

فهد ضمها لصدره : هههههههه أفا عليك أنا أدفيك.

لمياء أرتخت وهي تحس بحرارة جسم فهد تدخلها.

فهد يلعب بخصلات من شعرها : حياتي كيف السباحه معك شاطره فيها ولا كيف؟؟.

لمياء : أي سباحه من جدك انت الحين مستحيل.

فهد : أكيد جاد يلا ورينا شطارتك.

لمياء : لا تحاول ابداً موشاطره.

فهد : ههههههههه أوكي وش رايك أعلمك.

لمياء أنتفضت : حبيبي والله برد خليها بعدين.

فهد (وهذا اللي ابيه) طوق خصرها بيديه.

لمياء أنتفضت أكثر من حركته : فهــــــــد وش جالس تعمل؟؟.

فهد : وش فيك حياتي؟؟ موانتي بردانه وانا وعدتك أدفيك؟؟ خلاص أنا عند وعدي.

لمياء داخت : أتركني أحس بدوخه أبي أطلع.

فهد يفك خيوط التي شيرت : لا وين تطلعين المويه حلوه.

لمياء ماسكه راسها ولاعاد ركزت : هي بس خلاص وش تعمل صاحي انت؟؟.

فهد رمى التي شيرت برا المسبح : أكيد قلبي انتي ليش كذا معقدتها قلت لك مافيه احد غيري انا وأنتي يعني خلينا ناخذ راحتنا أكثر.

لمياء : بس خلاص يكفي يكفي أبعد عني أكرهك أكرهكم كلكم حيوانات.

فهد همس لها بأذنها : بس أنا أحبـــــك.

لمياء بدت تبكي : قلت لك ما أحبك بعد عني.

فهد : لا تبكين والله موعارف دموعك من المويه ليش أبعد عنك وأنا أحبك يرضيك أتعذب؟؟.

لمياء يصوت متقطع : No ..

فهد : أوكي كوني عاقله وبلاش دلع وخوف للحين أحنا حبايب صح.

لمياء : ............................. ( مافيه رد ).

فهد باس خدها : وين رحتي حبيبتي.

لمياء : فهد خلاص ابي أطلع لاتخليني أموت نفسي.

فهد : أوه هذا تهديد أوكي على أمرك نطلع نبدل ملابس ونتعشى واعمل لي أتصال على ماتاخذي لك شاور Ok .

لمياء : Ok.

.... طلع واخذ جواله واتصل برقم قديم عنده ....

فهد : ها ياحلوه خليني أخذ منك وعد.

أشواق : لا أسمحلي أنا من البداية قلت لك ما أقدر.

فهد : تقدرين تكلميني ولا تخليني أشوفك وين تجي هذي؟؟.

أشواق : والله عاد هذي ظروفي وترا فيه فرق بين الأثنين.

فهد : يعني كيف ما أستاهل ولوانك تحاولين عشاني؟؟ ورب البيت راح أموت لوما اشوفك.

أشوق : تستاهل بس انا حصل بحياتي تطورات أوفيك تسميها إلتزامات تمنعني.

فهد : أي تطورات وأي إلتزامات اللي تمنع حبيبين عن بعض؟؟.

أشواق : فهد أنت تركتني سنين طويله وماتدري أني تزوجت وعندي عيال.

فهد : من قالك؟؟ صح اني تركتك لكن موبرضاي كان تنفيذ لطلبك لوتذكري بس قسم بالله ماغبتي عن بالي لحظة وحده أعرف انك تزوجتي سلطان وعلى فكره حضرت زواجك وأعرف أن عندك روان وخالد.

أشواق : أوكي إذا كذا لازم تقدر شوي وماتطلب شي مستحيل.

فهد : صدقيني حاولت بس موبيدي بعدين وين المستحيل بكلامي؟؟ كلها نص ساعة أو ساعة بـ الكثير ماراح تأثر واحمدي ربك أني ماسك نفسي لـ الحين وتاركك عن واحد مايستاهلك.

أشواق أبتسمة بـ داخلها وبينت العصبه بـ صوتها : أي ساعة وأي خرابيط أنا متزوجه فاهم وش يعني متزوجه.

فهد : هههه أهلين يا متزوجه قديمه والله قديمه قلتي لي متزوجه بس ماقلتي انك حامل.

أشواق : من حكالك ومن وين عرفت أنا حتى سلطان ماقلت له.

فهد : أعصابك أعصابك موحلوعشان البيبي اللي داخلك بعدين انا مومجبر اقولك كيف أومن وين عرفت الحين انتي سكري لأن سلطان جاي بـ الطريق وما ابيه ينصدم في زوجته وهي تحاكي حبيبها باي ياقلبي وسكر الخط لأن لمياء طلعت من الحمام.

فهد : يا هلا وغلا حبيبتي.

لمياء : فهد أنا تأخرت على البيت أكيد ماما تنتظرني ألحين.

فهد : لا تخافي أنا أرسلت لأمك مسج وقلت لها أنك راح تنامي عند وحده من صديقاتك.

لمياء : وش قالت ؟؟.

فهد : ولا شي صح انها استغربت من المسج لكن وافقت لأن حبيب القلب راح يكون عندها اليوم واكيد تبي تاخذ راحتها.

لمياء : حبيبي إذا تبيني ما أزعل لا تذكره قدامي بليز.

فهد : ههههه أوكي حياتي بس تعرفي اني حبيته.

لمياء : ليش؟؟.

فهد : لأن لولاه ماكنتي راح تنامي عندي الليلة.

لمياء : ومن قال بنام عندك؟؟.

فهد : اجل وين راح تروحي؟؟.

لمياء : راح أروح عند اي وحده من البنات.

فهد : أفا تروحي لـ البنات وانا موجود لا ماتوقعتها منك هذا وانا مفضي نفسي لك ومطنش اهلي لـ عيونك تحكي كذا.

لمياء : فهد أحسبها بـ العقل عادي اني انام عندك؟؟ أكيد لا

فهد : وليش لا موانتي زوجتي؟؟ واتوقع الشي هذا من حقي صح.

لمياء : أوكي بس ماتزعل ؟؟.

فهد : لا ماراح أزعل وانتي عندي يلا تعالي اعشيك بأحلى مطعم تختاريه يا أحلى حبيبه.



.... بـ الرياض ....

أشواق رجعت الجوال مكانة : آآه منه رجع يعذبني.

دخل سلطان : هاي حبيبتي وحشتيني موت.

أشواق : ههههههههههه وانت اكثر.

سلطان : حياتي ليش كذا صوتك متغيرو وجهك أصفر؟؟.

أشواق بدت تبكي ورمت نفسها بحض سلطان : أنا أحبك بليز مهما حصل لا تتركني.

سلطان : ياقلبي أنتي أنا موبس أحبك ألا أموت فيك من قالك اني راح اتركك عمري ما تخيلت حياتي بدونك.

دخلت روان : أحم أحم عذراعلى مقاطعت الجو الرومنسي اللي بينكم بس يامدام ممكن جوالك شوي.

سلطان : أهلين روان تعالي وين بوست بابا.

روان : لا هذاك أول الحين انا صرت قديمه وأعتقد ان المثل يقول دام القمر معك مالك ومال النجوم صح.

أشواق مسحت دموعها ومدت جوالها : خذي ماما.

سلطان : لا وين تاخذه وش تبين فيه مو معك جوالك؟؟.

روان (وش اقوله هذا الحين اقول اني باخذ رقم واحد يغازل زوجتك) : يالله عارفه بس ابي منه مقطع صوت وراح ارجعه بعدين .... حست بغصه وهي تقول : ام وبنتها انت داخل بالنص ليش ؟؟.

سلطان أخذ الريموت : ياملعونه وتردين بعد.

روان : أعجبك أنا تربيتك أستأذن الحين وانت خلك مع حبيبتك ترا تطير من يدك.

سلطان : رواااااااان.

روان : خلاص خلاص وش فيك معصب امزح معك روح ارتاح وخذها معك .... وطلعت.

سلطان : ههههههههههههه والله انها كبرت وصار لسانها طويل.

أشواق : أكيد طالعه على أبوها.

سلطان : أفا هذي أخرتها يعني بس مو مشكله أنا أوريك أسبقيني على الغرفة وانا وراك.

أشواق : الحين ؟؟ أنت بعدك ما أكلت شي.

سلطان : والله ميت جوع بس وش أعمل فيك ما أقدر أصبر.

أشواق : شفت ان لسانك طويل.

سلطان : ومنكم نستفيد.

أشواق : كذا طيب أنا زعلانه عليك.

سلطان : يلا عاد كنت أمزح معك.

أشواق : لا تحاكيني ماراح ارد عليك.

سلطان شالها وطلع فوق : فديت الزعلانين الحين اراضيك.

أشواق : سلطان نزلني.

سلطان : هع هع هع بأحلامك والله.

أشواق دفنت راسها بصدره : الله يخليك لي يارب.

سلطان : هاه أشوفك رضيتي لا تحاولين انا اليوم ناوي عليك ولا الجني الأزرق يفكك مني.

أشواق : خلاص سلطان نزلني موقادره أتحمل.

سلطان : مالك أمل.

أشواق نزلت من سلطان وراحت الحمام _ الله يكرمكم _ ترجع.

سلطان : حياتي وش فيك يألمك شي؟؟.

أشواق : لا ولا شي.

سلطان : أوكي بدلي ملابسك اتركينا نروح الطبيب.

أشواق (صاحيه أنا أروح معك لـ موتي) : لا مايحتاج أنا كنت عنده اليوم.

سلطان : طمنيني وش قال؟؟.

أشواق (وش أقولك) : أنا.... تدري ولا شي صداع بسيط عطاني مسكن الحين أخذه ويخف انشا الله.

سلطان : مو مشكلة روحي نامي وارتاحي وبعدين يصير خير.

.... بنفس البيت لكن بجهه ثانيه وجو ثاني ....

روان راحت غرفتها وقفلت الباب : غلا هذا الجوال بيدي وش اعمل فيه الحين؟؟.

غلا : يا ذكائك وش تسوين يعني اتصلي فيه.

روان : يعني هذا رايك اوكي بس وش راح اقول كيف راح اتكلم؟؟.

غلا : أكيد أجل تطالعين فيه كذا ومو انا اللي اعلمك الحكي.

روان : يووووه طيب باي انتي الحين وانا احاكيك بعدين.

غلا : ههههههههههههههههههه أوكي ... باي.

فتحت المكالمات المستلمة وسجلت الرقم واتصلت من جوالها.





  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 23-07-2009, 05:55 PM
دلوعه واكثر دلوعه واكثر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: من كتاباتي .. شذى والوليد .. تطرح بين يديكم



.... بـ الشرقية وفي سيارة كان صوت فنان العرب محمد عبده بأغنية عذبة الأطباع يملى المكان ....

لوسألني الورد عنك علميني وش أقول؟ ..
ولو وصلت أول جمالك كيف بوصل آخره؟..
كيف وانتي " روضة " من حلاها كحلت عيني الفصول..! ..
رقتك " وردة و روحي كالطبيعة الساحرة..! " ..
عذبة الأطباع وأكثر انتي يالعف الخجول!..
من لفيت الدنيا وانتي مثل غيمه ماطرة! ..
عالية أصل ومطرها كل ماجاد بنزول ..
مثلها " انتي " كريمة وهي مثلك " طاهرة ! ..

متجهين للمطعم لأن فهد حالف ينسيها أهلها ويعيشها جو وهم بالطريق رن جواله بنغمة نوكيا العادية المملة طالع شاشة الجوال مصدوم عمره ماتوقع الإتصال هذا بالذات.

فهد رد بصوت يجذب : هلا وغلا.

كان الرد عليه الصوت العذب للفنانه أصالة بأغنية سواها قلبي.
سواها قلبي ياحبيبي .. وحبك ماطاعني بالحب
وانا عن الحب ناهيه .. الظاهرانه مايبي غير قربك
عاف الجميع و اول الناس راعيه .. عليه ما اوصيك لا صار جنبك
صبح عليه بحب وبحب مسيه .. نبضه وفا وبتضحياتيه يعجبك
صافي ولكن مالقى من يصافيه .. خلي دروب الكل واختار دربك
داريه تكفى قد مافيك داريه .. وابشر بقلب مايبي غيرقربك
يموت وغير محبتك ماسكن فيه

فهد : فديت القلب وراعيه مايحتاج الوصيه اغلى من روحي علي جعل يومي قبل يومك.

روان سمعت كلام فهد وسكرت الخط.

فهد طالع الجوال : أفاااا والله ماتوقعتها منك.

لمياء : وش فيك مين اللي متصل؟؟.

فهد بغباء متعمد : أصاله !!.

لمياء : نعم ؟؟.

فهد : ما أعرف اتركيني أشوف ..... ورجع يتصل.

روان الوضع عندها كان متوتر شوي وترجف : الله يلعنك ياغلا وش اعمل الحين.

أول ما شافت الرقم يطلع على شاشة الجوال ماتركت له مجال وعطته مشغول.

فهد : هههههههههههه ياعمري والله اكيد الحين خايفه.

ارسل لها مسج ((ردي ياقمر عرفيني عليك واي خدمة انا تحت الطلب)).
رفع راسه وطالع لمياء اللي كانت متضايقه من انشغاله عنها.

فهد : وش فيك حياتي شكلك متضايقه؟؟.

لمياء معصبة : ابد ولا شي سلامتك بس اتوقع ان احنا رايحين لحالنا موالجوال معنا.

فهد مسك الجوال : بس كذا ولا يهمك إذا ع الجوال بلاش منه أهم شي رضاك عندي بالدنيا .... ورماه ورى.

لمياء صدت الجهه الثانيه (زعلانه) : ........................

فهد (ياشينك) : يلا عاد حبيبتي هذا منصور مايترك عنه الحركات هذي دايماً يخرب علي.

لمياء مستغربه : دايماً كيف يعني ؟؟.

فهد (وش فيني ماعرفت اتكلم والله اللي خربت جد) : يعني إذا كنت مبسوط ومروق يزعجني اتركي منصور على جنب وش لك فيه واتركينا ننزل احسن من سيرته.

لمياء : لا مابي.

فهد بتهديد : هاه لا تخليني انزلك بطريقتي.

لمياء : ........................

فهد : لا من جد شكلها عجبتك لكن ولايهمك أنا كلي تحت أمرك.

لمياء : لا مابي.

فهد رفع حاجب : مشغله شريط أنتي؟؟.

لمياء بدلع : فــــــهد.

فهد : ياروح فهد يلا ننزل ترا حدي جوعان.

لمياء : لا مابي.

فهد : أحول كل شي ماتبينه باس يدها : يلا عاد اتركينا ننزل ولا ترا ورب البيت راح أكلك أكل حتى لوبـ السياره.

لمياء : طيب والناس اكيد راح يطالعونا.

فهد بملل : ليش يطالعون واحد وحبيبته عادي مافيها شي جديد.

<<أحــــــــلــــــف>>

لمياء : .....................................

فهد : تنزلين ولا كيف ؟؟.

لمياء : الحين !! انتظر شوي.

فهد (راح انزلك بطريقه ثانيه) : لا خلاص لاتنزلين سديتي نفسي يابيبي.

لمياء (مصدومه) : ..........................!!!

فهد (ههههه أحسن تستاهلي) أخذها وسط صدمتها لـ حضنه وباس خدها وتمادى اكثر واكثر.

لمياء توها تستوعب اللي يحصل فيها : هي بس .... بس خلاص .... بعد ابي انزل .... من جد قرف.

فهد : هههههههههههه من اول قلت لك اتركينا ننزل ماسمعتي.

لمياء نزلت فرحانه من حركات فهد مع انها بينت له العكس !!!.

<< تخـــــلف عـقــــلي >>

فهد : هههههههههههه خفيفه مصدقه روحها بس مومشكله انا لك يالمياء عامله طاهره وشريفه ولا قال ايش انا ماعندي الحركات هذي على مين يا ماما ماعرفتي تمثلي والله لأخليك معلقه ماتعرفي أرضك من سماك بس صبرك علي .... ونزل وراها.

فهد طوقها من خصرها : ها أشوفك نزلتي ورجعتي بـ كلامك.

لمياء : موهذي أومرك؟؟ وبعدين أنزل أخف من أني ابقى معك بالسيارة.

فهد : ههههههههههههه بيبي ورب البيت بيبي هذا ردك واحنا بـ السياره لو بالسرير وش تحكين.

لمياء : هـي بس عاد انا كم مره قلت لك اني موبيبي ليش مصرّ.

فهد : تصدقي أشك أنك مسجل كل شوي تعلقي على كلمة وش اللي "هي" أنا أسمي فهد.

لمياء بدلع : لا موكذا أنت أسمك حبيبي.

فهد : اللي تسميه حبيبك ماشاف منك غير الكلام اتركينا ندخل الحين ونتفاهم بعدين.

لمياء : أوكي بس ممكن تبعد شوي؟؟.

فهد : لا انا مرتاح كذا عندك مانع.



.... بـ الرياض ....

روان أتصلت في غلا.

روان:يووه ألحقي علي راح امووت والله راح امووت صوته عذااااب يجنن يدوخ.

غلا:حمدالله والشكرالله يشفيك وش اللي بموت مجنونه أنتي؟؟.

روان : أيـوه أيـوه وعلى قول دالي " أنا مجنون ياعالم وجا هذا يجنني ".

غلا : لا والله من جدها البنت راحت أقول روين أثقلي أنتي و وجهك لا تطيرين.

روان بهستيرية : آآآه بس آآآه لا موكذا وبس يبي يتعرف بعد.

غلا : عدال لايسيح نصك وش قلتي الله ياخذك؟؟.

روان تنهدت : آآآآه ولاشـــي.

غلا : أجل ليش حالك كذاحتى الكلام تمديه أكيد عامله مصيبه.

روان : لا وربي كل اللي سويته اني اتصلت وسمعته أغنيه كـ أهداء.

غلا : لا والله ومن متى المعرفه عشان تهدينه؟؟.

روان : انــ...........

قاطعتها غلا : ألا تعالي وش الأغنيه؟؟.

روان : يا عليك سؤال يعني وش رايك؟؟.

غلا : أي وحده؟؟ .... وبشهقة : لا يكون سواهاقلبي؟؟.

روان:أكيد هي مافيه غيرها.

غلا : يلعن بليسك وين اللي خايفه وماتعرف كيف تحكي تراك طينتي السالفة ومشيتي.

روان : هههههه مومشكلة ماعندي غيره يبعد الملل اللي عندي.

غلا : يعني المسأله لعب؟؟.

روان : of course .

غلا : لا الحين بس تأكدت أنك مجنونه روين لا تلعبين بالنار ترا بتحرقك.

روان : ههه ياحبيبي اشتغلت فيلسوفة زمانها ناقصتك انا.

غلا : الحين أنا صرت فيلسوفة بنظرك لأني أنصحك وخايفه عليك.

رون : غلاي انتي لا تزعلي مني بس أنتي كلامك ما أقنعني خايفه من جوال!!.

غلا : والله ما أدري الله يستر منك.

روان : يلا معي اتصال أكيد هو أكلمك بعدين.

غلا : أوكي بس أنتبهي.

روان : باي .... وسكرت الخط << البنت طايره بس ما تنلام والله >>.

ردت بدلع : هلا.

......... : هلاوغلا هذا سامي؟؟.

روان : وش رايك انت انفع سامي!!.

......... : لابس ليش معصبه انا سألت هذا جوال سامي.

روان بملل : لا.

................. : أجل جوال مين ؟؟.

روان : آآآآآآف وانت وش دخلك ملقوووف .... سكرت الخط.


.... بمكان ثاني ....

دخل البيت اللي كان هادي وشبه مظلم : سلام.

شذى أرتبكت : ......................

الوليد : حشى داخل على يهود انا؟؟ على الأقل ردي السلام لله مولي.

شذى بلعت ريقها:وعليكم السلام.

الوليد يلف حوله:ما أشوف أحد بالبيت وين أمي ومها؟؟.

شذى بخوف:مافيه أحد عمتي فـ بيت الجيران ومها نايمه وفهـ.....

قاطعها الوليد بعصبيه:بس بس ماطلبت قصت حياتك.

شذى طنشته وكملت المجله اللي تقراها.

.... بعد نصف ساعه من الصمت ....

الوليد:وش فيك ليش سكاته ماتنطقين؟؟؟.

شذى متنرفزه:الحين العيب فيني والا فيك من جيت وانت تنافخ.

الوليد (ماعندها غير الأسلوب هذا):ههههه ادري ياعمري بس وش اعمل فيك متعبتني.

شذى فتحت عيونها ع الاخر:خير وانا وش دخلني فيك ؟؟ مابينا شي عشان اتعبك.

الوليد:مو هذا اللي تاعبني انتي ليش عنيده انا قلت لك مليون مره مالي ذنب باللي صار ليش تعاقبيني؟؟.

شذى قامت عنده لنفس الكنبه وجلست جنبه:سلامات الوليد فيك شي حصل شي؟؟ تكلم موفاهمه عليك.

الوليد:ولاشي بس انتي ماتحسين في عذابي كل يوم اشوفك فيه وما اقدر اتحرك.

شذى : إذا يريحك ماتشوفني نهائياً من اليوم راح ابتعد عنك أساساً مكاني غلط من البدايه كنت أظنك عاقل وفاهم بس مشكور انك نبهتني ياولد عمتي.

الوليد جن جنونه وضمها لصدره بكل قوته وما أهتم لأ لمها وانفجر فيها : لا حرام عليك انتي قاسيه كثير انا ما أتخيل حياتي بدونك ليش تعذبيني ليش ؟؟ انا احبك واموت فيك وانتي ماتقدرين هذا إذا كنتي حاسه أصلا صرت أشك أن لك قلب من عمايلك والله لوالحجر يتكلم كان حكى عن حبي لك حرمت نفسي من كل شي بالدنيا اعتمدت على نفسي وبنيت مستقبلي بوقت قياسي عشانك ابتعدت عن العالم ودفنت روحي بالشغل والبيت عشانك اختلفت مع ابوي لدرجة الكره عشانك وانتي ولا هامك عايشه حياتك ولا كأن شي صاير كل مره يكون رفضك لي أكبرمن اللي قبلها وتزيد فيني جروحي وتنزف ألامي وفوق هذا كله تبين تبعدين أكثر انا في قربك هذا حالي في بعدك وش راح يحصل فيني كافي عليك تعذيب وارحميني مابي منك شي غير توافقين والله موصعبه لهـ الدرجه أنا أعشق ترابك.

شذى : آآآآآآآآ ي الوليد تألمني بس أبعد عـ .....

فهد يصفق: واو برافووووو والله على هـ المشهد الرومنسي ناقصكم صور تذكاريه.

الوليد وشذى بعدها في حضنه : أستغفر الله ياصبر أيوب أخلص يا فهد وش تبي جاي هنا بـ الوقت هذا.

فهد : ههههههههه أدري خربت عليكم بس وين مامي.

الوليد أبعد شذى عنه بكل قسوة : الله يلعنك وين راح تطير أكيد راح تحصلها عندأم فارس روح جيبها تراها أتصلت فيني أكثر من مره تسأل عنك وانت ماقصرت تأخرت عليها ومقفل جوالك أكيد ملت.

فهد : أوكي ..... طلع وماعلق على أخوه لأنه لاحظ نظرات بعيونه هي اللي سكته.

أم الوليد تركب السياره : وينك أتصل فيك ماترد على جوالك.

فهد ضرب راسه : يوووه نسيته ورى أكيد ضرب فيوزه ولا أنكسر.

أم الوليد : ليه وش فيه صاير شي؟؟.

فهد : أتركينا من الجوال الحين شفتي الريم عندهم؟؟.

أم الوليد : أكيد ولوانك جاي قبل دقايق كان شفتها << كشخه أمه شبابيه فالتها معه كووول >>

فهد : ايوه الجايات اكثر انشا الله بس ماقلتي كم عمرها ومن شفتي غيرها.

أم الوليد : ولا أحد أمها وأختها وخالاتها ثنتين ليلى و....

قاطعها فهد بنبرة فرح : ليلى؟؟ من بنته وش دراستها والاهم عمرها.

أم الوليد : خير وش اللي طرى عليك تسأل عنهم لايكون ناوي تفتح قائمه بأسماء بنات الرياض.

فهد : ههههههههههه شكلها كذا بس انتي عطيني المعلومات.

أم الوليد : أوكي ليلى 23 ممرضة بمستشفى محترم وعايشه مع أختها لأن مالها بيت هنا ولأن زوج اختها توفى من كم سنه وريم اللي أعرفه عنها أن عمرها 18 بس يوم سألت أمها قالت 20 وماعدت اعرف مين اللي صح ومين اللي غلط.

فهد:ههههههههه الله يهديك انتي اعرف من امها يعني ؟؟ مابينا غير 5 سنين ويتيمه حلو والثانيه عايشه بعيد عن أمها وأبوها أحلى وأحلى.

أم الوليد : ليش ناوي على شي؟؟.

فهد : أبد يالغالية بس زيادة معارف يلا انزلي والحقي على ولدك لايخربها تراه متهور.

أم الوليد : فهد وش تقول صاير شي؟؟.

فهد : يلا تراني تأخرت وانتي الحقي اذا تبين مايصير شي مها داخل.

أم الوليد : ايوه نايمه.

فهد : ياحبيبي كملت يعني مافيه غير الوليد وشذى اركضي لا تندمين.

أم الوليد خافت لكن تحاول تبين انها طبيعيه : الله ياخذ سوالفك روح لموعدك احسن من الخرابيط اللي جالس تحكيها.

فهد : كيفك يلا سي يو.

نزلت أم الوليد وهو أخذ جواله من ورى واتصل في لمياء.





  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 23-07-2009, 06:00 PM
دلوعه واكثر دلوعه واكثر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: من كتاباتي .. شذى والوليد .. تطرح بين يديكم



فهد : هاحياتي أرتحتي الحين.

لمياء شهقت : حبيبي وينك؟؟ ليش تركتني لحالي.

فهد : ابداً ولامكان بس أنتي نرفزتيني وماكنت ابي اتهور عليك فـ رحت اجيب أمي وبعدين انتي عنيده معقدتها ليش.

لمياء : لا خلاص بسمع كلامك بس ارجع والله المكان يخوف.

فهد : أوكي بس بشطر.

لمياء : موافقه والله موافقه.

فهد : زين انتي اسمعيه قبل يمكن مايعجبك.

لمياء : لا لا عاجبني من غير ما اسمع بس انت تعال ولك اللي تبي.

فهد : أنتظريني لا تنامي ثواني واكون عندك ياحلوه .... وسكر .... آوووووف من جد البنات قلق مالي الا اتصل واشوف الثانيه وش قصتها ... أتصل بس بعد عطته مشغول.

فهد : وجع الله ياخذك ليش كذا؟؟.

أرسلها مسج ((عمري أنتي ردي إذا ماتبين تتعرفي من وين جبتي رقمي وليش أتصلتي من البدايه وعذبتيني)).

روان وصلها المسج وماتت ضحك : هههههههههههه أحسن تستاهل انت اللي متعبني والله.

ردت عليه ((لا يكون في بالك ان الأغنيه اللي سمعتها كانت لك لا يا بابا الأغنيه كانت لرقمك لأنه بصراحه عاجبني حيــل)).

فهد:وحده تافهه وعينها فاضيه ((مايغلا عليك إذا عاجبك لهـ الدرجة يفداك خذيه حلالك)).

روان ((الله كل هذا يفداني ومايغلا علي وحلالي ليش تعبت روحك وكتبت كل هالكلمات تراها قديمه واعرف انك تحت امري بعد وش رايك)).

فهد ((رايي أنه موبس الرقم الاصاحب الرقم بعد بس انتي حاكيني ونتفاهم بدل هـ المشوار متى تكتبي و ترسلي محتاجه اوقت واعذريني لو قلت انك بطيئه وانا ما أحب الأنتظار لأني أمل بسرعه)).

روان ((أوكي أتصل بس بشرط ماتطول)).

فهد : يلعن اصلك مابغيتي اعميتي عيوني ... اتصل فيها.
: هلا والله بهـ الصوت.

روان بدلع : هـلا بـك.

فهد : كيفك ياقلبي؟؟.

روان : امداني اكون قلبك؟؟.

فهد : أكيد أساساً من شفت رقمك ع الشاشة حسيتك ملكتي حياتي كلها.

روان : ليش تعرفني من قبل؟؟.

فهد : بصراحه لا بس انا عندي احساس ومايمنع لونتعرف صح؟؟.

روان : أكيد بس وش هالثقه الزايده اللي فيك!!.

فهد : موثقه زايده ألا بمحلها ممكن أعرف كيف حصلتي الرقم.

رون : صدفه.

فهد : أي صدفه لا يكون جالس أكلم يارا وأنا ما أدري.

روان : هاهاها تستخف دمك.

فهد : أكيد ولا كيف أتصرف دامك مو راضيه تحكين.

روان : مو ضروري تعرف وإذا يضايقك خلاص ما اتصل ولا احاكيك ثاني.

فهد : No No No ليش كذا زعلتي صح؟؟.

روان : No.

فهد : ألا واضح عليك بليز لا تزعلي مني وأسف لأني عصبت عليك بس أنا ما أحب رقمي ينتشر بين البنات وبالذات هذا.

روان : ليش هذا عاد وش فرقه عن غيره.

فهد : لأنه قديم وما أستخدمه الا بالمناسبات ع العموم أنا أسمي فهد وعمري 25 سنة.

روان : عارفه أن أسمك فهد.

فهد : مشا الله عليك واضح انك مفكره تحاكيني من زمان بس حلواني افدتك لماقلت لك عمري ولا تعرفينه بعد.

روان : لا ما أعرف غيرأسمك ورقمك وأن لك علاقات كثيره بالبنات يعني بالعربي مغزلجي درجه أولى.

فهد : هههههههههه جد والله ومن قالك هالحكي عني.

روان : ولا أحد أنا أخذت رقمك من وحده تكلمها وأتابع رسايلك بجوالها.

فهد : يعني عندك خلفيه عن شخصيتي واكيد ماعاد ينفع معك أني اقولك أنك اول بنت احاكيها واني حبيتك ومن هالحكي فـ راح أكون صريح معاك واقولك كل شي عني بدون أستثناْ يعني حتى اللي ماقلته لأمي راح يكون عندك.

روان : وانا يشرفني أسمعك.

فهد:اوكي بس اتركيها بكره اوبعده لأني الحين مشغول بس أبي منك وعد أول ما أتصل تردين علي أوكي.

روان : أنشا الله بس مسج لي بالأول وإذا رديت عليك أتصل.

فهد : أوكي مومشكله باي.

روان : باي.

سكر منها واتصل في منصور .




دخلت البيت يدها على قلبها بس ماحصلت أحد طلعت غرفة مها وكانت نايمه و راحت لـ شذى.

أم الوليد تطق الباب : شذى أفتحي الباب.

كانت شهقات شذى العاليه رد لها.

أم الوليد : شذى حبيبتي أفتحي ابي أحاكيك شوي.

شذى من بين دموعها : عمتي واللي يرحم والديك أتركيني بحالي مابي احد.

أم الوليد : كله منك ياخالد يا ماقلت لك خلينا نتصرف بس ماسمعت الكلام.
وهي نازله ع الدرج دخل الوليد.

الوليد : هاي مامي كيفك.

أم الوليد بحده : أنت عامل شي بغيابي.

الوليد : وش هـ الحكي أكيد لا فيه شي.

أم الوليد معصبه : أجل ليش شذى حابسه روحها تبكي ومو راضيه تحاكيني.

الوليد تضايق من أمه : بس هذا اللي شاغلك في حياتك شذى موغيرها شذى وبس أوكي ولايهمك أرتاحي واللحين أخليك تحاكينها ..... وطلع فوق.

أم الوليد تصارخ : الوليد تعال وين رايح الوليد أحاكيك أترك البنت فـ حالها.


.... عند فهد ....

منصور : من جدك انت ولا تستهبل.

فهد : شايف الوقت مناسب أستهبل عليك.

منصور : وش أعمل فيك الحكي اللي قلته مادخل عقلي.

فهد : أكذب عليك يعني عمره مادخل أخلص علي وأطلع أنتظرك برا.

منصور : والحبيبه اللي معك وينها.

فهد : متخلف انااجيك وهي معي تركتها بمكان بعيد شوي اخلص علي وراي سهره بالشقه.

منصور : ايش بالشقه مره وحده حسبي الله عليك طول عمرك ملعون أكيد عامل لهم سحر ولاوش يبون فيك.

فهد : الله تدعي علي بقواة عين بس لاتخاف مرينا ع الأستراحه قبل.

منصور : فالها يابو الشباب أكيد أخذت شور معتبر.

فهد أحتر من الجو : أحاكي حمار انا وش جالس تعمل خلصني والله لوتنتج بترول كان انتهيت من زمان.

منصور : خلاص هد أعصابك لا تولع ترا ماعندي اللي يهديك دقايق أطبع الأوراق اللي بيدي وأجيك.

فهد : آووووف منك ما تغير العاده اللي عندك.

منصور : ولا أفكر حتى انت انتظر وراح تبوس راسي ع اللي عملته لك فوق طلبك.

فهد : ثواني بس إذا ماجيت طارت عليك السهره.

منصور : لا كل شي ألا هالسهره الأوراق جهزت بس أنت بأي سياره.

فهد : ياخف دمك .... وسكر لأنه شاف منصور جايه يضحك وبيده ملف.
منصور : الله ع العطر مالي السياره.

فهد بقرف : هذا عطر دلوعة ماما خنقتني فيه.

منصور : ع الأقل هالعطر اللي مخنوق منه أحسن السجاير حقتك.

فهد : الله يلعنك أنت ليش كذا دايما تخرب علي لا تطريها قدامي يالله تحملت الساعات اللي راحت عاد لا تكون نذل واتركني اكمل.

منصور : وش اللي " لا تطريها " تراها سيجاره مو وحده من بناتك بس غريبه تركتها من غير ما تحكي لي وبـ السرعه هذي.

فهد : ههههههههه من وين جايب الحكي هذا أناتركتها مؤقت بس لأن البيبي اللي عندي ماتحبها وأنا ناوي أخربها الليله.

منصور : أفا يافهد والله وجت البنت اللي تمشي كلامها عليك.

فهد : صاير تنكت مع ذا الوجه أي كلام اللي تمشيه أنا تركتها لأني أشوف أن الحبوب والأبر أحسن ولا أنت وش رايك.

منصور أنصدم وطلعت عيونه من حكي فهد.

فهد : ههههههههه وش فيك حاسب على عيونك لا تنفجر ترا ماحكيت شي غلط.

منصور : وشهـ الحكي ترا البنت رايحه فيها يعني مومحتاجه مخدرات زياده والكلام كان واضح من البدايه وهو إذا صعبت عليك وخذت وقت أكثر من اللازم وماسلمت روحها.

فهد : ماحصل شي بس فكني من نصايحك موناقصها.

بنفس الوقت جاه مسج
(( أنا فاضيه لك بس 10 دقايق إذا حاب تتصل )).

فهد : هذي اللي بعلمها تشرب مو بس تدخن.

منصور : الله اللي أعرفه أن ولا وحده تصعب عليك بس شكلها عنيده.

فهد : موعلى كذا أصلا كل البنات بالبدايه يعملوا ثقل وهذي تعطيك مجال بمزاجها وكل شي عندها محدد وانا بصراحه تعودت اخذكل شي براحتي.

منصور : الله يعينها عليك أكيد أمها داعيه عليها.

فهد : ههههههههههههههه مهرج هالسنه أنت و وجهك أساساً أمها ماتعرف شي وحتى لوعرفت مايهمني هي اللي بدت ودمرت بنتها وتستاهل اللي راح يجيها.

منصور : مافهمت ولاشي عيد كلامك ولوسمحت بـ العربي.

فهد وقف السيارة : راحت عليك ماعاد فيه وقت أشرح لك.

منصور : وين تعشيني وانت جايبني هنا.

فهد : المكان هذا اللي ماعجبك فيه كل شي سهر وفله.

منصور : والله ما ادري عنك الله يستر بس.

فهد : هههههههه وش فيك تونا بدري الساعه 9 بس تدري روح داخل يضبطونك أنا موصي الشباب عليك.

منصور : والحبيبه الللي ماسكه انتظار بتسحب عليها.

فهد : يووووه تصدق نسيتها سكر الباب وراك خلني الحق عليها تلا قيها نايمه ولاتبكي.

منصور : ياعمري عليها ليش تبكي فيها شي؟؟.

فهد : هههههه ابداً بس دلع زايد.

منصور : طيب بسألك أهلها وينهم كيف يتركوها معك كل الوقت هذا ومايسألوا فيها.

فهد:إذا أمها تزوجت واحد مسيار ماتشوف بـ الدنيا غيره ومعيشته احلى جو وخالها أخذ عيال أخته وسافر فيهم تغير قبل المدارس وزحمة الدوامات من يسأل؟؟ والمفروض تروح معهم باعتبارها أكبر وحده فيهم...والمسؤله عنهم بعد أمها بس انا مارضيت أبيها تبعد عني الملل الروتيني وطبعا ًوافقت لأنها ماتقدر ع زعلي وبصراحه إذا راحت خربت كل مخططاتي.

منصور من بين أسنانه : رح لا أتوطى في بطنك راح يجيني الضغط والسكر بسببك.

فهد : لف وجهك واترك الأمراض على جنب لا تأخرني أكثر من كذا.

منصور نزل وسكر الباب بكل قوته.

فهد : ههههههههه الله يشفيك بس .... تذكر لمياء : آووووف وهذي كيف أروح لها الحين بعده الوقت بدري واكيد راح تتعبني معها ... لعن لمياء داخله واتجه لمكان وجودها في شقته الخاصه .... وقبل يفتح الباب : يا الله كيف نسيتها هذي أكيد الحين تنتظرني أرسلها مسج لا تزعل ماصدقت أنها تجي من نفسها.



{ صـعـب لامـنّـك فـشـلت وصـعـب لامـنّـك لـقـيت
إن مـن يـكره نـجـاحـك يـدري أنـك مـا نـجـحـت ..

غلا شافت المسج ماتت ضحك واتصلت في روان.

غلا : هههههههههههه مبروك ع الخساره بما أني أكره نجاحك بس يلا تعيشي وتاكلي غيرها يافاشله.

روان عصبة : كلي تبن لا تتشمتي فيني كذا بعدين من قالك هالحكي؟؟ انا مافشلت.

غلا : هههههه وش فيك عصبتي أنا ماقلت شي المسج هو اللي يقول.

روان : ما أدري كان عندي مجرد أحساس قلت أرسلك تساعديني موتضحكي وتتشمتي فيني.

<< اخذت كلمة فهد من كثرالأعجاب ((ناس شي)) >>

غلا : ما لت عليك أنتي وهالأحساس اللي مثل وجهك سمعينا وش اللي خلاك تحسين كذا يا ام الأحساس؟؟.

روان متضايقه : ما أدري هذا أول شي جافي بالي يعني كل شي كان حلو وبدينا نحكي بعدكم مسج دقايق وصرفني تتوقعي ماعجبه صوتي ولا كيف؟؟.

غلا : افا وش صاير بالدنيا أنتي اللي تحكي كذا وين ثقتك اللي توصل للغرور.

أنقهرت ومسكة كاس الكولا اللي جنبها ورمته بلأرض لحد ماتكسر.

روان شوي وتبكي من القهر : موهذا اللي قاهرني مليون واحد يتمنى كلمه مني أوحتى ضحكه والحين واقفه ماتحركت قدام واحد موعارفه وش أعمل فيه؟؟ وكيف أتصرف معاه؟؟ ولاأحد منكم عاجبه أسلوبي؟؟ والله موبيدي ربي خلقني كذا وش الحل يعني؟؟.

غلا خافت على روان : وش الصوت هذا اللي عندك وكل الأسأله هذي طلعت مره وحده.

روان تنهدت : ماعليك ولا شي بس كسرت الكاس.

غلا : الله يشفيك يامتخلفه والله مايستاهل كل العصبيه هذي.

روان خنقتها العبره : أنتي مستوعبه اللي قلته هذا معناه أنه مايبيني.

غلا : طيب تراه شي تافه وعادي ماوقفت الدنيا واحد غيره عشره إذا ماكان مليون.

روان : يابليده ليش انتي بارده كذا ماتحسي فيني أنا راح أموت لوكان جد مايبيني والله أحبه حيل فاهمه كيف.

غلا : أكيد فاهمه بس أنتي لازم تراعيه شوي لاتكوني حساسه لأنك بالشغله هذي بالذات راح تتعبي كثير بعدين متى حبيتيه توك اليوم حكيتي لي عنه واخذتي رقمه ومسجتي وكلمتيه كل شي كان أسرع من البرق كنتي مستعجله باين انك راميه روحك ترا الشباب مايحبوا الوحده تمشي وراهم بالعكس هم يبون يعملون الشي هذا بنفسهم عشان كذا اقولك اثقلي ولا تتضايقي تلاقيه يضحك وفرحان مومهتم وانتي تاكلي بنفسك.

روان : لحظة أشوف وش فيه هذا بعد.

حطت ع السبيكر عشان تقرأ المسج اللي جايها وأول ماشافت الأسم ع الشاشة شهقت شهقه طلعت من قلبها خوفت غلا عليها.

غلا : ألو ألو روان وش فيك حصل فيك شي؟؟.

روان فتحت المسج ورددته بـ صوت عالي عشان تستوعب.

{ في خاطري لك شي ودي أقوله .... مدري تصدقني أو تقول كذاب
قلبي يحسك دايم الدوم حوله .... مع كل دقه يذكرك يا أغلى الأحباب
تدري عليك الروح با الحيل توله .... وتدري بعد طيفك عن العين ما غاب..

غلا : الله الله هذا انتي دايم حوله ليش مكبره الموضوع تبكين ماعجبه صوتي صرفني ومايبيني أكيد الحين موقعي موحلو عشان كذاراح اسكر وبكره أشوفك عند العنود وتعطيني أخر الأخبار باي.


روان : ..................................

سكرت الخط و روان بعدها فاتحه المسج وتقراه لحد مانامت وهي حاضنته.




لمياء ضمته من فرحتها : حبيبي تأخرت علي كثير.

سكر باب الشقه (الله يلعنك متى أفتك منك قسم بالله مليت ماصارت) : هههههههه والله لوكنت اعرف ابتعادي عنك ساعتين بيكون بعدها أحلى حضن كان عملتها من وقت.

لمياء حست بنفسها وابتعدت.

فهد : توك حلوه ليش غيرتي رايك.

لمياء : Sorry ماحسيت بروحي.

فهد : موهذا اللي ابيه ماعلينا أشتقتي ولا ؟؟.

لمياء : أكيد ياقلبي مومحتاجه سؤال بس ليش تركتني.

فهد : شفتك نمتي وطنشتيني بصراحه أنقهرت وقلت أطلع ألف الشوارع لحدما أهدي لكن بعدها قلت اروح لـ البيت وبـ الليل اجيك تكوني جاهزه ومروقه وهذا انا قدامك.

لمياء : أول ماشفت السرير ماقدرت أسيطر ع نفسي ونمت بدون ما أحس بأحد.

فهد : ماعندي أي مشكله معذوره لأنك اليوم بذلتي مجهود كبير وكله بالهوى وانا بصراحه مليت من الحكي ليش ما نتركه لأن الأفعال أحسن؟؟.

لمياء : ........................

فهد : متصله وتعال أشتقت لك حبيبي كل هذا كلام أبيك تثبتيه لي.

لمياء:لازم يعني.

فهد : أكيد ولا مومن حقي أتأكد من حبك لي ؟؟.

لمياء : ألا أكيد من حقك.

فهد:أنتي كلامك حلو لكن مشكلتك أفعالك تكون العكس تماماً.

لمياء:.........................

فهد : ها وين رحتي ؟؟.

لمياء : خلاص أعمل اللي تبي.

فهد : أكيد؟؟

لمياء : 100000%

فهد أبتسم : يابعد قلبي أنتي هذي حبيبتي اللي أعرفها قول وفعل.

لمياء بلهفه : من جد أنا حبيبتك ؟؟.

فهد طوق خصرها وراح فيها لـ الغرفه : أكيد أنتي حبيبتي وكل شي بحياتي عمري وروحي وقلبي وكل كياني.

لمياء بدلع : والله.

فهد : والله يا أحلى حبيبه أعرفك شاكه في كلامي بس راح تتأكدي وأشر ع السرير لما تكوني هناك.

لمياء حست بخوف ورجفه اول ماطاحت عينها ع المكان اللي قصده فهد : متأكده ما يحتاج تـ.....

فهد : وبعدين معك لا تنشفي ريقي كلها 10 دقايق ولا نص ساعه وانتهينا يعني مافيه شي يخوف.

لمياء : بس أكيد بعدها راح تتركني.

فهد : ههههههههههه ياقلبي عمرك سمعتي بواحد ترك وحده يموت فيها.

لمياء :No

فهد : خلاص أجل كيف أتركك؟؟ ع العموم شكلك ما اقتنعتي انا راح انتظرك وتارك الباب مفتوح تقدرين تطلعين ومتى ماتحبي تعالي وراح أضمك وأدفيك بكل شوق.

لمياء تغير الموضوع : حبيبي أنتظرني رايحه أجيب لك عصير يبرد ع قلبك.

فهد مسكها من كتوفها وعينه في عينها : مايبرد قلبي غيرك لكن راح أجاريك بسؤال حياتي كم لنا نعرف بعض.

لمياء : شـــــــ 6 ــــــــهور.

فهد : حلو أنك عارفه وتتوقعي بستمر معاك كل الفتره هذي ليش؟؟.

لمياء : فهد وش السؤال هذا.

فهد : أنا سألت وأبي جواب موسؤال.

لمياء : .........................

فهد:أوكي أنتي ليش بقيتي معاي الى الأن.

لمياء : لأني أحبك.

فهد بطرف عين : بس كلام!! أنا أبي أفعال.

لمياء : كيف وضح قصدك موفاهمه؟؟.

فهد دفها ع السرير : بس ماطلبتي شي ياعمري الحين أفهمك.

لمياء بدت تبكي : فهد وش ناوي عليه بعد عني حــ.........

قاطعها فهد : أشششش ما أبي ولاصوت ولادمعه أسترخي واتركي كل شي علي بس كوني هاديه وصدقيني ماراح تندمي.

لمياء : ........................

<< إذا فات الفوت ماينفع الصوت >>




.... اليوم اللي بعده كان بدايه حلوه لشخصيات معينه والعكس للباقي ....

مها : آآآآآف الله يلعنك يا..........

.... نزل من الدوراللي فوق وتوجه لطاولة الطعام اللي بنص الصاله وجلس في مكانه ....

الوليد : يالله صباح خير وش عندك مع الصبح سب ولعن.

مها : ياحبيبي هذا اللي ناقص الوليد شرف لا والله كملت.

تجاهل مها وسأل الخدامه اللي واقفه بعيد عنه حتى إذا أحتاجوها تكون موجوده وبالخدمه.

الوليد : وين فهد ليش مانزل؟؟.

ريتا : الأستاذ فهد مو موجود طال عمرك.

الوليد ( الله يصبرنا عليك أنت وهبالك ) : أوكي أتصلي فيه ع الجوال.

أخذت ريتا التليفون اتصلت بالرقم و أعطت الوليد الجهاز.

الوليد : نايم؟؟.

فهد بصوت كله نوم : yees

الوليد : أترك القرف اللي انت فيه وتعال أبيك الحين سامع.

فهد : بعدين موفاضي لك الحين.

الوليد : لك نص ساعه تحرك ابي اشوفك مزروع قدامي.

فهد : لا تحسب الوقت مايمديني أجيك لأني بالشرقيه.

الوليد : ياذا الشرقيه وش عندك فيها.

فهد : ولاشي بس طلال عزمني عنده وبعد خالك سلمني الفرع اللي هناك.

الوليد : طلال كان عندي أمس بالليل كيف عزمك؟؟.

فهد:حضرت الظابط لوسمحت قفل التحقيق ع الصبح كان تبي شي ضروري تكلم ماعندك حل عني.

الوليد : أوكي يا فهد راح أعديها لك وأول ماتوصل الرياض تجي هنا .... سكر الخط.

الوليد:أيوه ياريتاوش كنا نقول أيه تذكرت روحي صحي شذى.

ريتا:أسفه بس الأنسه شذى نبهتني ما أصحيها أبداً.

الوليد طالعها بطرف عينه : لا والله من متى؟؟ وليش ماتبيك تصحينها؟؟.

ريتا : ماعندي خبر بس هذي أوامرها.

الوليد رجع كرسيه على ورا وقام متنرفز : يلعن أبو النكد.

مها ضحكت بأعلى صوتها : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه.

طلع لها فوق كان راح يدخل غرفتها بس قابلته أمه.

الوليد : صباح الخير يا الغالية.

أم الوليد : صباح النور وين اخوك ماني شايفه غيرك ومها.

الوليد : فهد مسافر وانتي وشذى مانزلتوا طلعت اناديكم.

أم الوليد : بسرعه ناديها انتظركم.

الوليد : انشا الله.

دخل الغرفة وكانت بارده من التكيف طفاه وقرب منها.

الوليد : شذى حبيبتي حاكيني.

شذى كانت عاطيته ظهرها ومتكوره على نفسها ومطنشته تسمعه ولاردت على أنها نايمه.

الوليد ضحك بداخله : هههههههه تزعل بسرعه وتعطي الأمور فوق حجمها جلس ع السرير يلعب بخصلات شعرها.

الوليد : يلا عاد قلبي والله موقادر اروح الشركة وانتي زعلانه وما اكلتي شي بعد غداء أمس وحتى عشى ماتعشيتي تكفين أصحي عشان خاطري.

شذى:......................

الوليد : ليش مكبره الموضوع؟؟ والله ماحصل شي يستاهل كل هذا اللي تعمليه.

شذى خنقتها العبره : ابعد عني انا ما احبك و زعلانه عليك روح أتركني.

الوليد : الله الله كل هذا الكلام طلع مره وحده لكن مومشكله اعرف انه من ورى قلبك وعيونك تثبت كلامي.

شذى بدت تبكي وشهقاتها ترتفع.

الوليد كان قلبه يألمه لـ دموع حبيبته وبنت خاله لكنه ماتدخل بقى متفرج ولا حتى حاول يهديها تركها تبكي وتفرغ كل اللي بقلبه عشان يقدر يتفاهم معها بعد كذا بعد نصف ساعه من البكي والألم المتواصل هدت شذى وقامت تغسل وجهها متجاهله وجود الوليد معها بنفس الغرفه طلعت من الحمام معها المنشفه تنشف فيها وجهها المبلل وعيونها حمرا ومنفخه من كثر البكي.

الوليد أول ماشاف شكلها عجبته وحلف يطفشها : حرام خلصت دموعك ولا كنتي ناويه تكملي لبكره صح.

شذى : كل تبن زين؟؟.

الوليد : لا زين؟؟.

شذى : ليش عندك مانع ؟؟.

الوليد : لا عندي دواس.

شذى بدلع : اووووف وبعدين مطول أنت؟؟.

الوليد يقلد صوتها : ليش عندك مانع؟؟.

شذى عصبة : أنكتم ولا كلمه زياده.

الوليد : ههههههههههه شكلها مقفله معك عشان كذا خلاص تامرين طال عمرك راح أنكتم بس بشرط تنزلين معي تحت.

شذى (تذكرت اللي عمله فيه) : والله انك قوي عين جاي ولاكأنك عامل شي.

الوليد (باقي ماخلصتي اللي فيك) : أكيد ياعيني أنا ماعملت شي.

شذى تطالعه بطرف عين : يعني ماصرخت بوجهي ولارميتني وألمتني صـح؟؟.

الوليد : صح ياقلبي.

شذى عصبة أكثر وخنقتها العبره : الوليد ليش كذا راح تموتني انت.

الوليد قلد صوتها بطريقه استفزازيه : الوليد ليش كذا راح تموتني انت ههههههههه وبجديه : خير انشا الله وش ها الحكي تعرفين اني أفداك بعمري وما اتأخرعليك بعدين يا ذكيه كيف أموتك وانتي روحي هاه؟؟.

شذى : ....................

الوليد قرب منها و وقف قبالها رفع الشعر اللي على وجهها : أسمعك كملي حكي ليش وقفتي؟؟.

شذى حطت راسها على صدره وبدت تبكي : والله موقادره اتحمل كل هذا ارحمني شوي.

الوليد (وقف العالم كله من حولي وانشل كل تفكيري ما أصدق عيوني شذى اللي تكرهني ولا تطيقني تجي وتبكي بحضني؟؟!! لا اكيد أني أحلم أوحاصل شي بـ الدنيا بعد خمس دقايق الوضع نفسه ماتغير قررت اتصرف بأسرع وقت لا يحصل فيني شي واتهور).

الوليد : شكلك مطوله والوضع عاجبك كذا.

شذى رفعت راسها وابتسمت.

الوليد : لا على كذا راح انموت جوع أتركينا ننزل وأوعدك الليله نسهر مع بعض بالمكان اللي تبينه بالغرفه بالصاله بالمطعم وين ماتحبي بس بالليل أوكي؟؟.

شذى : أوكي.

الوليد : فديت حبيبتي اللي تسمع الكلام.





  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 23-07-2009, 06:06 PM
دلوعه واكثر دلوعه واكثر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: من كتاباتي .. شذى والوليد .. تطرح بين يديكم



.... نزلو تحت وكانت ام الوليد مو موجوده ....

الوليد : أفا وينها ست الحبايب.

مها : مامي راحت النادي ملت وهي تنتظركم.

الوليد : بس أنتي انتهينا قفلي ع الموضوع يلا أنا طالع الشركة.





.... بنفس الوقت لكن بمكان ثاني ....

فهد (غريبه الوليد من أمس موعلى بعضه متوتر وأعصابه تعبانه أكيد فيه شي كبير ولا ماكان هذا حاله ولا راح يتصل فيني).

لمياء (صحيت من النوم بعد نزاع داخلي من الخوف والتوتر أحس بخمول وجسمي ثقيل موقادره أحركه مديت يدي للجهه الثانيه أدور عليه لكن مثل ماتوقعت مو موجود حاولت أوقف لكن مافيه فايده فتحت عيوني بكسل ولمحته واقف ع البلكون يتأمل البحر همسة بأسمه) : فهد.

فهد (حسيت فيها مومرتاحه بنومها واكيد راح تصحى الحين هذا إذا ماكانت صاحيه من قبل الله يعيني عليها وعلى دموعها اللي ماتخلص مع أنها أسهل وحده عرفتها لحد اليوم وخفيفه حيل بسهوله طلعت معاي وجات لحد هنا وكل شي ماشي مثل ما ابي بس عاد هي ماقصرت طلعت روحي).

بالفعل بعد ثواني سمع صوتها ينادي بأسمه سكر البلكون وراح لها طيران.

فهد : صباح الخير ياقلبي.

لمياء مسكت يده وبدت تبكي : ليش يافهد تعمل فيني كذا حرام عليك والله لو عرفو أهلى راح يموتوني.

فهد مسح دموعها : الله يموتوك مره وحده!! ليش وانا وين رحت عنك؟؟ بعدين كيف يعرفو إذا أنتي ما حكيتي؟؟.

لمياء بفرح : يعني أكيد ما راح تتركني.

فهد بخبث : أكيد حبيبتي وشكلي راح أتهور ثانيه عشان تتأكدي.

لمياء : لا الله يخليك ما عندك غيرالطريقه هذي؟؟.

جلس جنبها ع السرير حطها بحضنه وسند ظهرهاع صدر << بـ العربي للي ما استوعب كلامي صاروا مثل الجسد الواحد >>.
فهد : بصراحه ايوه تعرفي ليش؟؟.

لمياء : ليش ؟؟.

فهد : لأن فيه سببين الأول لأني أحبك.

لمياء : والثاني.

فهد : وبعد الثاني لأني أموت فيك.

لمياء بدلع : هههههههههههههههههه لا والله مافيه سبب ثالث بعد.

فهد : ألا فديت ضحكك السبب الثالث لأني أعشق ترابك.

.... لحظة صمت لـ فهد ولمياء ....

لمياء بعد تفكير : والله خايفه كثير كيف راح أتصرف وش راح اقول لـ ماما ماهي سهله أرجع أعيش معاهم بعد اللي حصل وأكيد لو شافوني ماراح يصفقوا لي ع اللي عملته.

فهد : وش اللي عملتيه؟؟ ولا شي.

لمياء بدلع : لاوالله كل اللي عملته ولا شي هديت حيلي وتقول ولا شي دمرتني وتقول ولا شي.

فهد (بدري توك تعرفي وين هـ الحكي قبل) : الله أكلتيني بلسانك ياعسل انتي فديتك مومني انا مالي ذنب عيونك اللي مارحمتيني من البدايه وجننتيني بجمالك.

لمياء : أنا مارحمتك؟؟!! حرام عليك أنت اللي كنت قاسي علي.

فهد يحاول يغير الموضوع : تصدقي عاد أنك ذكيه حيل وحده مثلك بيبي ودلوعه وقمر بالعقل راح اتركك أكيد لا لكن اوعدك افكر بحل يرضيك بعيد عن أهلك.

لمياء بهمس ومن بين أسنانها : فكر يادب وطلعني منها.

فهد فتح عيونه ع الأخر : عيدي وش قلتي؟؟ ألحين فهد حبيبك تقولي عني دب.

لمياء بكل برود أستفزازي لـ فهد :yees.

فهد بخبث : طيب يالمياء بما انك للحين بـ السرير ليش مانـ....

ماكمل كلامه لأن لمياء فهمت قصده ونطت من السرير تركض وطلعت برا الغرفه.

فهد تمدد ع السرير : ههههههههههههههههه.

بعد خمس دقايق قام فهد بدل ملابسه وطلع لـ الصاله : قلبي أنا لازم أرجع لـ الرياض الحين محتاجه شي.

لمياء تركت ريموت التلفزيون ع الطاوله و راحت له : وين راح تتركني لحالي.

فهد أخذ مفاتيح السياره : وش أعمل فيك ضروري أروح.

لمياء : وين كلامك قبل شوي تحبني وماراح تتركني ولا خلاص أخذت اللي تبيه وراح تبعد.

فهد (الله ياخذك ياليت أقدر أعمل اللي قلتيه بس لا بدري عليك بعدني ماحصلت غيرك) : من قال كذا؟؟ انا ماحكيت ولا حرف!!.

لمياء : ماحكيت بس تصرفاتك هي اللي حكت.

فهد : أي تصرفات!! وش فيك لمياء أنتي عارفه اني ساكن بالرياض ومستقر هناك كيف تبيني اجلس هنا.

لمياء : خلاص ... خلاص أساساً أنا مليت أروح أحسن ما اموت من القهر ولا احد حاس فيني.

فهد:وين تبين تروحين؟؟.

لمياء : أممممممم لحظه أمممم أيوه العنود كيف نسيتها راح يجتمعوا البنات عندها اليوم قبل الدوامات.

فهد رن جواله طالع الشاشه وحطه ع الصامت : أوكي تجهزي وانا انتظرك هنا قدامنا طريق لا تتأخري.

لمياء : أوكــــــي ثواني بس.



.... بمكان ثاني ومدينه ثانيه بعيد عن فهد ولمياء ....

سلطان : صباح الخير حبيبتي.

أشواق : صباح الورد هلا ياقلبي يلا قدامي ع طاولة الطعام الفطور ينتظرك قبل ماتطير على دوامك.

سلطان : وين روان ليش للحين نايمه.

أشواق : روان أكيد سهرانه ياع النت أو التلفزيون.

سلطان : ع العموم ضروري ترتب نومها خلاص اللعب انتها والسبت دوامات يالله أنا طالع تأخرت كثير توصين بشي.

أشواق : لاسلامتك بس وين طالع بعدك ما أكلت شي.

سلطان : والله ودي ياعمري بس مايمدي عندي شغل لاحقين ع الأكل ماراح يطير.

أشواق رفعت كتوفها : أوكي كيفك بس لاتنسى اليوم بعد المغرب طالعين لأهلي.

سلطان : انشا الله يصير خير باي.

أشواق : مع السلامة ...

نادت الخدم يشيلوا السفره وطلعت فوق تصحي روان عشان يطلعوا السوق .... طقت الباب مافيه رد فتحته ودخلت هزت روان : ماما بس كافي نوووم أصحي وحاكيني.

روان : ....................

أشواق أنتبهت للجوال اللي كان بحضن روان أخذته وسكرته بدون ماتقرا المسج أوحتى تهتم فيه طفت التكيف : يلا عاااااد ترا والله ما في طلعه لـ السوق.

روان : أتركيني أنام حرام عليك.

أشواق بحزم : بلا حرام بلا حكي فاضي غسلي وأنزلي تحت بسرعه.

روان : الـ..........

أشواق تقاطعها بعصبيه : قلت بسرررررعة.

روان كشرت وتسحبت من السرير : أوكي خلاص لا تصرخين مالت على الحظ اللي تركني بينكم!!.

أشواق : عيدي وش حكيتي.

روان : ولاشي سلامت عمرك.

أشواق : روان وش قلتي؟؟.

روان : وش قلت والله ولا شي عادي يعني الواحد مايحكي بالبيت هذا.

أشواق تدف روان للحمام : أستعجلي وبلا حكي فاضي أنا تحت أنتظرك لا تتأخري.

روان دخلت الحمام ولا ردت على أشواق خذت لها شاور عشان تصحصح بعد نصف ساعه طلعت من الحمام بـ الروب لانها محتاره وش تلبس نشفت شعرها و وقفت عند التسريحه تتأمل شكلها كـ العاده وتسرح بعالم بعيد برا الغرفه والبيت اللي هي عايشه فيه قطع تفكيرها نغمة جوالها المعتاده بصوت عبدالمجيدعبدالله (كلنا نشكي فراغ العاطفه ... هايمين قلوبنا ظميا حنان ... سكنتنا أحلام عذرى خايفه ... مانحققها يعاندنا الزمان) ... طالعت الشاشه وكان الرقم غريب شجعها فضولها وردت.

روان : الـو؟؟.

............ : هلا والله وغلا أخبارك ياعمري؟؟.

روان بخوف : فـ...ــ...ـــ...ــهددد.

فهد : ههههههههههههههههه أيوه فهد وش فيك خايفه كذا؟؟.

روان : لا و لا شي بس وش الرقم هذا.

فهد : هذا رقمي يعني وش يكون.

روان : ........................

فهد : آآآآه ياحياتي والله اني مشتاق لك موووت وما فيني اتحمل اكثر وما اسمع صوتك.

روان : فهد احنا اتفقنا ع الأحترام والصراحه يعني بلاش الحكي هذا احسن.

فهد : يابعد قلبي انتي وش فيك؟؟ اي حكي اللي تقولي عنه!! انا اعبر عن مشاعري وكل واحد له حريه التعبير.

روان بستهزاء : ليش كم اخذت بمادة التعبير على هـ المشاعراللي عندك.

فهد : اوهوه من زمان عن المدرسه وموادها عساني اذكر اللي امس تيبني اذكر ايام الدراسه وانا ماصدقت افتك منها؟؟.

روان : الا تعال انا ماقلت لك لا تتصل قبل ماتعطيني مسج وارد عليه؟؟ أفرض أني كنت بعدني نايمه وماما هي اللي ردت عليك وش راح اعمل ساعتها ؟؟.

فهد : عارف اني غلطت بس صدقيني شفت الجوال بيدي واتصلت فيك من غير تفكير.

روان : أوكي مومشكله بس أعذرني أنا لازم أسكر الحين ماما تنادي علي.

فهد : أوكي ياقلبي أنا أتصلت عشان أقولك صباح الخير.

روان : صباح النور يلا باي.

فهد : باي.

سكرت من فهد والدنيا مو سايعتها من الفرح فتحت الإستشوار تستشور شعرها وتغني : (... غير لي حالي الهوى .. وشغلي بالي الهوى .. واداري ليه والهوى .. باين عليا .. انا قلبي ماله دوا .. من يوم ماجاني الهوى ...) ... رجع جوالها يرن للمره الثانيه (( كلنا نشكي فراغ ..... )) : هلا.

غلا : هلا والله وش أخبارك؟.

روان طفت الإستشوار : وش عندكم اليوم كل واحد يتصل سألني عن أخباري ماعندي شي جدي.

غلا : ليش فيه أحد غيري سألك.

روان : أيوه توني سكرت من فهد وسألني نفس السؤال.

غلا : وانا أقول ليش خطك مشغول اثاريك يا الخاينه تاحكينه ماقلتي لي.

روان : أقولك عن أيش ؟؟ اتصل رقم غريب ورديت ما اعرف من صاحبه طلع هو بعدين لا يرتفع ضغطك ماطولت معه على طول انهيت المكالمة.

غلا : ليش غريبه وش عندك ؟؟.

روان : ولاشي بس أشواق تنتظرني تحت عشان نطلع السوق وخفت أتأخر عليها تجي الغرفه وتشوفني أكلمه.

غلا : أيوه انا قلت موبكيفك اكيد فيه شي ولا ماكان سكرتي المهم لاتنسي اليوم البنات مجتمعين عند العنود.

روان : يووووه والله مالي خلق اجي تهنو انتم فيها.

غلا : ياويلك لوماتجي والله لـ أذبحك.

روان : طيب أفكر بس من عندها؟؟.

غلا : ما اعرف ما قالت لي بس اكيد مافيه بنات كثير.

روان : اليوم الخميس واكيد أهلي راح يطلعو مكان وكـ العاده إجباري اروح معهم.

غلا : هي نبهتني ما اجي من غيرك يعني غصب عليك تجين موبكيفك.

روان : خلاص Ok أحاول بس وش رايك تجي معي السوق نغير جومشتهيه أستهبل وبـ المره نختار مع بعض لبس لطلعت اليوم.

غلا : ما عندي مانع بس أخاف أمك تتضايق من وجودي معكم.

روان : يا الله هي وش دخلها فيك ماعملتي لها شي واصلا عمرها ماشافتك عشان تتضايق منك.

غلا : Ok أسأل أمي وأرد عليك.

روان : أناع الخط انتظرك لا تتأخري أوكي.

غلا طلعت من غرفتها ونزلت لـ الصاله : ثواني بس .... نزلت الجوال وحطت يدها عليه : ميري ميري و وجع تعالي.

ميري جت تركض : yes مدام.

غلا : وين ماما؟؟.

ميري : ماما نايم فوق.

غلا : اووووف طيب من فـ البيت؟؟.

ميري : تهاني و ساره.

غلا : طيب بابا وين؟؟.

ميري : روح مكتب من زمان.

غلا : خلاص أذلفي عن وجهي .... ورجعت تحاكي روان : يلعن ابوالحظ امي نايمه.

روان : وابوك وين؟؟.

غلا : طالع من الصبح بدري.

روان : أجل مافيه ألا تتركين خبر عند الخدامه وإذا سألوا عنك هي تقولهم.

غلا : ياليت والله بس لومهند عرف راح يدفني تعرفي انه معقد ومايحب الحركه هذي.

روان : طيب أتصلي فـ أبوك وأستأذني منه.

غلا : شكل مافيه غير كذا بس انشا الله يوافق.

روان : انشا الله يلا انا اتركك تاحكين ابوك والبس و بعد عشردقايق رح أمرك Ok ... باي.

غلا : Ok بايات...

سكرت من روان واتصلت في أبوها ع الجوال بس مارد : اووووف ليش مايرد مافيه الا الشركه اتصل هناك وانشا الله احصله ....كملت طريقها لـ الصاله اللي فوق واحت لـ التلفون رفعت السماعه وكان الخط مع ساره مشغوله تكلم وحده من صديقاتها بالجامعه .... غلا عصبة : ياربي وش العمل الحين .... سكرته وخذت جوالها من الشاحن واتصلت فيه على الشركه وبـ التحديد ع مكتب ابوها .... غلا : الـو.

السكرتير (فيصل) كان مندمج بلأوراق اللي قدامه : هـلا.

غلا : ممكن أكلم بابا؟؟.

فيصل ترك اللي بيده وابتسم بخبث وقال يستهبل : عفوا بس مين أقوله؟؟.

غلا : قوله غلا بنته.

فيصل بدا يتميلح : هلا والله بـ الأنسه غلا كيفك؟؟ وكيف الإجازه معاك.

غلا (ياشينك وثقل دمك لابديت تتميلح بس أحسن أنا اللي أستاهل ولا وش خلاني اتصل ع الشركه ما ادري لا ومن زين وجهك فاتحها سوالف انتظر بس إذا ماقلت لـ باباما اكون غلا) بمجامله : أهلين أي إجازه خلاص ماعاد فيه إجازه السبت دوام.

فيصل طاح وجهه : ههههه سوري كنت ناسي.

غلا تطالع الساعه اللي بيدها (شكله مطول) : مومشكله ممكن اكلم بابا وبسرعه لوسمحت.

فيصل (فرصه وجات لحد عندي لازم أستفيد منها) : كان ودي اخدمك بعيوني بس الوالد الله يحفظه مشغول الحين عنده اجتماع مهم ومنبه علي ما احول له ولا مكالمه إذا ماعندك مشكله تتركي رقمك وانا اقوله اول ماينتهي من الإجتماع يتصل فيك.

غلا (لا والله هذا اللي ناقص عشان تنشب فيني) : لا عندي مشكله.

فيصل : أيش؟؟.

غلا تصرف : لا ولا شي اسفه لأني أزعجتك.

فيصل (ههههههه على بالها أن الرقم ماطلع عندي لكن انا اعلمك يابنت سعد) : لا أفا عليك مافيه لا أزعاج ولا شي كان ودي اخدمك لكن الظاهر الشي هذا يضايقك وانا اللي اعتذر عن تدخلي.

غلا : تدري عاد مهند موجود.

فيصل : لحظه شوي أشوفه لك إذا مو جود أو لا.

غلا : Ok.

بعد ثواني رجع لها فيصل : أسف ع التأخير بس الأستاذ مهند توه من خمس دقايق طلع.

غلا : الله يلعنك هـ الخمس دقايق راحت وانا احاكيك .... سكرت الخط بوجهه موقته ولا لها خلقه.

.......... : وش فيك معصبه من الصبح؟؟.

غلا : أي صبح انتي و وجهك اللي يسمعك يقول الساعه 5 ترا اذاكنتي ناسيه الحين الساعه 11 إذا ماكانت 12.

ساره : مومهم أنتي وش فيك؟؟.

غلا : مخنوقه من البيت وابي اطلع و روان عازمتني ع الفطور بـ المملكه ونفسي اروح.

ساره : طيب وين المشكله؟؟.

غلا : المشكله أن أهلك مو بالبيت والبنت راح تمر علي بعد خمس دقايق.
ساره : ألا أمي بـ غرفتها.

غلا : بس نايمه يعني لو اروح لها لعنتني وانا مو ناقصه أمك و محاضراتها ألا تعالي أنا بروح و إذا سألوا عني قوليلهم اني استأذنت منك اوكي.

ساره جلست ع الكنب واخذت الريموت تغير بالقنوات وقالت بعدم أهتمام : Ok.

غلا باستها على خدها : أممممموااا تسلمين والله.

ساره : ههههههه الله ياخذ شيطانك بس خلاص كسرتي اسناني.

غلا : أوكي انا طالعه اتجهز قبل ماتجي روان اوحتى تغيري كلامك.

ساره تطالع ساعتها : ايوه بسرعه راح احسب لك خمس ثواني اذا ماطلعتي فوق راح ارجع بـ كلامي.

غلا : لا لا لا يامعوده الله يخليك أنا ما صدقت على الله توافقي .... وراحت تركض.

ساره : هههههههههههه الله يرجك شكل ورزه على الفاضي ههههههههههههه.

دخل مهند : السلام عليكم.

ساره (وينك ياغلا جاك الموت) : وعليكم السلام هلا مهند متى وصلت.

مهند : من ثواني قولي للخدامه تعمل لي عصيرعلى ما اخذلي شاور.

ساره : أوكي .... رفعت السماعه واتصلت فـ المطبخ : جهزي عصير مهند بسرعه .... وسكرت الخط قبل ماتسمع الرد.

دقايق وطلع مهند جلس جنب ساره واخذ العصير : وين أهلك مافيه غيرك بالبيت.

ساره : ألا أكيد فيه بس أمي نايمه وابوي مابعد جامن الشركه وتهاني بـ المستشفى باقي دوامها ما انتها أويمكن عندها مريض بـ الطوارئ.
مهند : وانتي ليش مارحتي لـ الجامعه اليوم.

ساره مستغربه : هاه ليش مارحت الجامعه اي جامعه؟؟ اليوم الخميس باقي ع الجامعه أسبوع وكم يوم.

طلعت غلا من غرفتها فرحانه تتمخطر وتغني : (... ماتمنيتك لانك كنت ... أبعد من خيالي ... ماخطر في بالي مره ... أني ممكن اوصلك ... كنت اشوفك مثل نجم ... في السما ساطع وعالي ...).

مهند لف على ساره ورجع يطالع غلا من فوق لتحت بـ عباية الكتف المطرزه بـ الفيروزي ع الظهر وأغلب العبايه فيروزي ومخصره والمكياج الصارخ ع الصبح والعطراللي مالي الصاله : وقفي مكانك وين رايحه ؟؟.

غلا بلعت ريقها : مهند أنت جيت.

مهند : لاوالله وانتي وش رايك؟؟.

غلا : .....................

مهند : ماقلتي لي وين طالعه بـ المصخره هذي.

غلا بخوف : أنـ...ـا طـ...ـالعه لـ....ـ..ـ بيـ....ـت روان.

مهند يأشر عليها بـ أصبعه بشمئزاز : كذا بـ المنظر هذا وين عايشه انتي لايكون بـ لبنان ولا البحرين أصحي يا ماما أنتي بـ السعودية.

غلا نزلت راسها (الله ياخذك يامهندوه الزفت دايما تخرب علي كل شي) : .............

ثواني ولع جوالها وكان راح يرن بس هي ردت قبل : هلا.

روان : وجع ما بعد رن وش العجله اللي فيك كل هذا عشان السوق.

غلا: لا بعدين احكي لك بس وطي صوتك.

روان : ليش عندك احد ؟؟.

غلا : yes.

روان : بس عرفته اكيد مهند مافيه غيره صح.

غلا : yees.

روان : والمعنى راح تطلعي أولا.

غلا : ما أدري بس أنتظري أحاكيه واتصل فيك.

روان : أوكي بس لاتتأخري ابي ألحق أروح قبل زحمة الشوارع وسكرت.

غلا طالعت ساره بنظرات ترجي.

ساره رفعت يديها بمعنى مافيني اساعدك.

غلا ضغطت على نفسها وحاولت تتكلم : مهــ...ــند ممــ...ـــكن اطلع البنت تنــ...ــتظرني براحـــ... ــــرام أتركــ....ـــها واقـ...ـفـ...ـه كـ...ـذا.

مهند : سألتي أبوي ولا أمي.

.Noغلا :

مهند : خلاص أجل مافيه طلعه ارجعي مكانك وغيري ملابسك.

غلا بترجي : مهــند حرااام عليك اتركني اروح والله عيب البنت وش راح تحكي عني؟؟.

مهند : أوكي يا غلا راح اعديها لك هـ المره بس لأن البنت تنتظرك برا و لأني خايف على برستيجك قدامها لكن لوتكررت ثاني ياويلك مني.

غلا : أنشا الله بس ممكن اروح الحين؟؟.

مهند : روحي ولا تتأخري.

طلعت تركض قبل لا تعملها روان وتروح عنها.

فتحت الباب و ركبت : ســلام.

روان : هلا سلامات ليش تأخرتي؟؟.

غلا : الله لايوريك ياشيخه مهندوه ذا نشف ريقي لـ حد ماطلعت من عنده سليمه.

روان : هههههههههههههه أنتي ماتتركي مهند عنك ورب البيت شكله عاملك رعب.

غلا بستهزاء : ياحبي لك هو رعب وبس؟ أقول اتركيها على الله بس لا يروح الوقت واحنا بعدنا ماتحركنا.

روان : وانتي الصادقه كومار روح سوق المملكة.

كومار هز راسه بطريقة الهنود : اوكي مدام.

غلا قطعت الصمت اللي حل بينهم : ألا اقول روان وين اشواق ماشفتها جات معك.

روان : قلت لها اني راح اطلع مع وحده من صديقاتي قالت انه اريح لها وجلست بالبيت.

غلا : الله يستر والله اني خايفه من الطلعه هذي وحاسه ان فيه شي راح يحصل فيها.

روان : لا تفتحين لي الأسطوانه حقتك مثل كل مره ماراح يحصل شي بس أنتي روقينا.

غلا بخوف:والله ما ادري عنك بس يلا الله يستر.

وكملوا طريقهم بصمت تام ومافيه غيرصوت ماجدالمهندس بأغنية أقدر.

بعد نصف ساعه كانوا روان وغلا بـ المملكة وبالتحديد مملكة المرءه جالسين يفطروا ويتفرجوا ع الرايح والجاي.

روان وهي تشرب من الببسي : أقول مطوله انتي؟؟ خلصيني والله مليت من مقابل هذول.

غلا : وش اللي مطوله أنا خلصت قبلك بس انتي اللي مومنتبه بعدين وش اللي مليتي تونا واصلين.

روان : أكيد يا مامي راح أمل ولا تبيني اجلس 3 ساعات على نفس الوجيه!! .... أنا طالعه اشوف ناس جديده تستاهل وتقدر موبنات كذا!!.

غلا غصت : كح كح كح وجع 3 ساعات وش تعملي فيها ساعه بـ الكثير ساعه ونص تكفي عشان نحصل لك شي لبس؟؟.

روان : أي لبس أنا مومحتاجه!! تعالي معاي تحت وانا اعلمك وش راح اعمل في 3 ساعات.

غلا قامت وخذت شنطتها : يلا.

روان : آف أخيراً راح ننزل تحت تعالي وخلصيني ... وقفت ... : لحظه لازم نروح نعدل أشكالنا قبل.

غلا : أمشي قدامي بس قال نعدل اشكالنا قال حبيبتي أنا واثقه من شكلي مومحتاجه أتعدل.

روان : أوكي كيفك لكن انتي اللي راح تخسري.





  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 23-07-2009, 06:13 PM
دلوعه واكثر دلوعه واكثر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: من كتاباتي .. شذى والوليد .. تطرح بين يديكم



أتجهوا للمصعد نازلين تحت لـ الدورالأول ويبدوا من بداية السوق أنفتح المصعد وطلعت روان تسحب غلا : تعالي مالت عليك اللحين أعلمك وإذا ماجلستي فوق الـ 3 ساعات ما اكون روان.

غلا طلعت تمشي ع أطراف الشوكه اللي لا بستها من سرعة روان : هي انتي بشويش لا أطيح بسببك ونروح أكبر فضيحه بالرياض كلها بعدين أجلس وش أعمل تبي مهند يموتني.

روان:آف أنتي وهـ المهند أكيد ساحرك ورب البيت أقلقتينا فيه تعالي والله لأخليك تفرحي وتغيري من الملل اللي فيك.

غلا:يلا وريني شطارتك تراحدي متضايقه وابي انبسط.

روان نزلت الطرحه من وجهها وربطتها على خصرها : أوكي راح تشوفي.

غلا طلعت عيونها وجلست تتلفت يمين ويسار خايفه : هي صاحيه انتي ع اللي عملتيه.

روان أخذت سماعات المسجل الصغيراللي كان بـ جيب بنطلوها شغلته على اغنيه مصريه وحطت السماعات بـ أذنها وبدت ترقص مصري وتهز خصرها : أيوه صاحيه ماعندي سمعه عشان اخسرها ولا اهل اخاف من ردت فعلهم على هـ التصرف عشان كذا اتركيني على راحتي اعمل اللي ابي.

كان فيه اثنين ماشين من عندهم شافوا روان و وقفوا.

الأول : روعهـ خيال بـ صراحه ولا ملاك يمشي ع الأرض الحين بس عذرت عبد المجيد يوم يقول (( يا أرض احفظي ماعليكي)).

الثاني : ياحلووووهـ ممكن من بعد اذنك تاخذي الرقم اتعرف عليك وتسمعيني صوتك الحلو.

روان تحمست اول ماسمعت ان فيه ارقام فتحت عبايتها ونزلتها على يديها وهزت كتوفها بان قميصها الكات القصير اللي مبين جزء من اخر بطنها وسرها اللي مركبه فيه كرستاله وزنودها بختصار كانت تفتن و تجذب انظار كل الموجودين عيال اوحتى بنات.

غلا ضربتها وهمست : يامجنونه انتي أعقلي لا تفضحينا والله لوكنت عارفه انك راح تعملي كذا ماكان طلعت معك.

روان : ياشيخه حلي عني اذا متفشله مني أنا ماجيت بالوقت هذا الا عشان كذا مابيك تخربي علي وكملت رقص.

غلا : لا والله صاحيه انا اتركك هنا لحالك!! والله لواروح ماعاد احصلك ابد!! بعدين افرضي شافتك وحده من البنات وش راح تعملي؟؟ والله لوشافك واحد من خوالك ولا عمانك لا يرتكب فيكي جريمه وقدام الناس كلها.

روان : أوكي لا تتركيني بس اكرميني بسكاتك وطالعي ولا تخافي اذا عرفت من يكونوا خوالي اللي أحتمال يشوفوني راح اتأدب تمااام.

دقايق تجمعوا شباب كثير حولهم اللي يصور واللي يعلق واللي ... واللي ... ألخ .... ناس فاضيه وحصلت حاجه تنشغل فيها ....

غلا ماتحملت هـ المنظر المرعب بـ النسبه لها مومتعوده على الأشياء هذي راحت وهي تسمع التعليق اللي وضح لها من بين كثير غيره .....

............ : بنت الكلب جسمها صاروخ.

.......... : الا طالع رقصها الملعونه كيف ضابطته والله أحلى من (...........) << أسم رقاصه معروفه وماراح اكتبه ما أحب التشهير >> .

أبتعدت اكثر متضايقه من هـ الحكي لحد ما تنتهي روان ويطيح اللي براسها بعدها اكيد راح يرجعوا البيت.

غلا وهي جالسه شمت ريحت العطر المميز اللي تعرفه مثل ماتعرف نفسها كانت الوحيده من بين البنات اللي تستخدمه ولاغيرته منتشر حولها لفت وشافتها هي نفسها ما تغيرت نفس المشيه المايعه والدلع والوقاحه حتى ضحكها مسموع وتقريباً نفس الستايل متحجبه ماره قريب من عندها خافت وحاولت تغطي وجهها اكثر عشان ماتبين ملامحها : ياويلي هذي سحر وش جابها هنا بـ الوقت هذا وش اعمل الحين ياربي عسى ماتعرفني يارب.

سحركانت عايشه عالم ثاني وتحكي بـ الجوال مع واحد من أخوياها اللي توها تعرفت عليهم عشان كذل ما انتبهت لـ أحد.

غلا : آآآآف اخيرا راحت الحمدلله هـ المره عدت على خير والله لأوريك ياروان بس نرجع البيت راح تشوفي.

بنفس السوق لكن بـ الدور الثاني كانوا مركين ع الدربزين ويطالعوا الناس اللي تمشي تحت.

منصور : متخلف انت جاي الرياض وتاركها هناك بـ الشرقية.

فهد : كانت راح تجي معاي لـ الرياض تقول معزومه عند وحده من صديقاتها بس اتصلت امها عليها وفكتني منها.

منصور : طيب كان صبرت عليها شوي موكذا تنهيها من اول مره على الأقل لحد ما تلاقي غيرها انا أعرفك ماتتحمل يومين على بعض.

فهد : أنا من الأول ناوي كذا بس من عرفت ان هذا اللي أسمه محمد جاي السعودية وبالتحديد الرياض وانا نفسيتي زفت احتجة اريح اعصابي فيها عادي يعني بعدين البنت ماراح تطير راح تبقى تنتظرني مره ومرتين وثلاث لحد ما امل بعدها يكون خير.

منصور : كيف ابوك جاي الرياض؟؟.

yeesفهد بطفش:

منصور : والوليد عرف بـ الشي هذا؟؟.

فهد : ما أعرف هواتصل فيني الصباح وقالي انه يبيني ضروري بس انا طنشته وجيت هنا ولا رحت له.

منصور : من جد انك مضيع الدنيا ولا يهمك احد روح له يمكن يبيك بحاجه ضروريه.

فهد ركز عيونه على جهه مجتمع فيها بنات وعيال عاملين دائره : أقول روقنا يافيلسوف زمانك ماتتغير طول عمرك وانت تنصح العالم .... تعال ننزل تحت .... ويأشرعلى مكان روان .... شوف الناس عامله زحمه هناك.

منصور : يلا.

فهد (نزلت انا ومنصور لـ الدورالأول مستعجلين دخلت بين الناس اللي مجتمعه وشفت وحده تقريبا بنهاية 18 وبداية 19 طايحه نصف عبايتها وتستعرض جسمها بـ الرقص المصري وكانت حريفه درجه اولى في هـ المجال قربت أكثر ومن غير ما احس صرخت عليها) : بس بس كافي لا تعملي كذا.

روان (سمعت صوته كان مميز بـ النسبه لي وعرفته زين بعد مع اني ماسمعته غير مره أومرتين لكني حفظته بـ قلبي ماعاد عرفت كيف أتصرف لحظتها أنتفض جسمي من الخوف وقفت مصدومه معقول هذا فهد!! معقول فهد هنا!! يا الله شافني وانا عامله كذا!! لا ياربي ليش حظي كذا ليش!! طاحت باقي عبايتي ومامنعها انها توصل للأرض الاطرحتي اللي رابطتها بخصري لا لا مو وقتها هذا اللي ناقصني ياربي ارحمني من نظراته اللي تعذبني).

فهد (رحت لها مندفع مثل المجنون هذي هي نفس شكلها اللي بـ الصوره رفعت عبايتها اللي طايحه ع الأرض لبستها وسكرتها لها نزلت لـ تحت عند خصرها وفكيت الطرحه بشويش وانا امدد يدي على باقي جسمها تماديت لـ أكثر من كذا يمكن عشان تتأدب وماتعملها ثاني!! أوكانت فرصه وجاتني لـ حدعندي مثل صاحبتها!! ما اعرف ليش المهم انتهيت من فك الطرحه اخذتها و وقفت على طولي وحطيتها على اكتافها وانا اطلع بـ عيونها البحريه واتأمل في وجهها لـ ثواني كانت الدمعه محبوسه داخل أهدابها لاحظت علامات كبيره عليه واحاسيس كثيره متداخله فـ بعض خوف توتر صدمه حياء وحتى فرحه بسيطه مرسومه بـ عيونها!! ماقدرت اتحمل اكثر تجاهلت كل الناس اللي تطالعنا وضميتها بكل قوتي تمنيت افتح قلبي واخبيها داخله).

روان (مافيني احكي لكم عن احساسي بـ اللحظه هذي حسيت كل جسمي حار الا مولع نار واطرافي مجمده كيف ركبت على بعض ما أعرف بس هذا احساسي وقتها استرخيت غصب عني وانا أحس بـ دفاه يدخلني سكرت عيوني وتمنيت الدنيا توقف وابقى كذا طول عمري لكني سمعت صراخ غلا من وراي صدقوني لوقلت لكم اني مافهمت منها ولا حرف ولا كزت معها من الأساس كنت بعالم أحلامي).

فهد (لحظات عدت وهي بحضني مثل الميته وأنا شاد عليها بكل قوتي بعدتها عن حضني وكل الناس تراقبنا مسكت اكتافها بين يديني وقلت لها) : ضروري ترجعي البيت الحين.

روان (طالعته اول مابعدني عن حضنه بعدها نزلت راسي للأرض) : ................

فهد (رفعت راسها لي وحاولت أني اركز عيوني بعيونها لكنها مارضت أشرت لها على عيوني) : حياتي طالعيني هنا لا تضايقي روحك خلاص أنسي ماحصل شي ابداً ارجعي البيت وطمنيني عليك أوكي.

روان (مالي عين انطق ولا حرف قدامه هزيت له راسي بـ أوكي و تميت ساكته ودموعي تنزل بدون ما احس فيها)
.
فهد يمسح دموعها : خلااااص عاد ماينفع اول مره اشوفك فيها تقابليني بدموعك اللي تتعبني صح.

روان : ......................................

فهد : يلا عاد ابي منك احلى ابتسامة قبل تروحي.

روان ابتسمة غصب عنها.

فهد : ههههههه فديت قلبك ياعمري انتي تعرفي مافيني اتركك تروحي كذا مع السايق لحالك راح اوصلك بنفسي.

روان بهمس : بس غلا معاي يعني ماني لحالي بعدين بابا لوعرف أوحتى شافك راح يموتني وموبعيده تلحقني أنت بعد.

فهد : لا تخافي انا أعرف ابوك واعرف بعد كيف اتصرف معاه وبما أن صديقتك معاك خلاص راح امشي وراك بسيارتي اوكي.

Okروان :

فهد مسك يدها وطلع فيها من الزحمه اللي كانت سببها وراح فيها لـ غلا : هذي صديقتك صح.

روان : ايوه صح بس كيف عرفت ؟؟.

فهد : لا ما أعرف كان مجرد تخمين وطلع فـ محله مثل الثقه لوتذكري.

روان : أهاااه.

فهد : يلا ياقمر انا رايح السوبر ماركت اللي هنا ثواني بس تجي معي.

روان : أممممم ليش لا بس اسال غلا واردلك.

Okفهد :

روان راحت لـ غلا : غلا بليز انتظري هنا أنا رايحه محل وراجعه لا تتحركي أوكي.

غلا : لا وش اللي رايحه وتتركيني لحالي هنا؟؟ بعدين وش البلوا اللي عملتيها ومن هذاك اللي واقف هناك يطالعنا.

روان : يووووه ياغلا بعدين احكي لك كل شي بس انتظري هنا ولا تحكي لأحد ع اللي شفتيه.

غلا : أوكي بس ارجعي بسرعه وانتبهي لا يعمل فيك شي.

روان أشرت لها بـ أوكي وراحت لفهد : يلا نمشي.

فهد : يلا بس وش قالت لك صديقتك.

روان : ولا شي بس ماكانت تبي تبقى لـ حالها.

فهد : ايوه كلامها صح لحظه اتـ ........

روان تقاطعه : لا تتعب روحك انا خلاص اقنعتها.

فهد طلع جواله واتصل في منصور : لا ولوماينفع ضروري احد يكون معها ع الأقل عشان محد يتحرش فيها.

روان رفعهت اكتافها : كيفك اللي يريحك اعمله.

فهد : أوكي ثواني بس وانا احلها لك ..... يحاكي منصور ع الجوال : هلا منصور وينك.

منصور : وش اللي وينك انا بمكاني قدامك ماتحركت بعدين تعال وش هـ اللي عملته قدام الناس صاحي انت ؟؟.

فهد : بعدين احكي لك بس انت شايف البنت اللي لابسه عباية مخصره ع الكتف وأغلبها فيروزي ؟؟.

منصور : أيوه هذا هي قدامي وش فيها ؟؟.

فهد صد عن روان وعطاها ظهره وهمس : روح لها وحاول تضبطها.

منصور : أضبطها !! لمين لك ؟؟.

فهد : لا يالوح لك انت بس انتبه لا تنرفزها ترا شكلها عصبيه وراح تجمع عليك الناس عشان كذا خلك محترم معها باي.

منصور:أوكي راح احاول بايات.

فهد لف لـ روان ومسك يدها بـ يده : يلا

روان بـ ابتسامة تجذب : يلا.

دخلوا السبور ماركت وأخذله باكيت سجاير ولف عليها : ها ياقلبي ماراح تاخذي لك شي ببسي أيسكريم شيبس كاكاو يعني أي شي نفسك فيه.

روان تطالع اللي بيده : لا مابي شي بس ليش هذا معك؟؟.

فهد طالع يده وفهم قصدها : هههههههههه هذا يسموه سجاير.

روان : عارفه بس ليش اخذتها.

فهد : عادي اصلا أنا تعودت عليها ومافيني أتركها فجأه بين يوم وليله.

روان:ايوه بس هي راح تضر بـ صحتك.

فهد : قل لن يصيبنا إلا ماكتب الله لنا وماتخافي ماراح يحصل فيني شي أنا أدخنها لأني احسها الوحيده اللي تفهمني.

روان : ولا يهمك أنا راح أحاول افهمك بس أوعدني تتركها.

فهد : هههههههه لحد ماتفهميني يكون خير.

روان : أوكي أبي أطلب منك طلب.

فهد : أمري لوعلى رقبتي.

روان : بسم الله عليك بس انا أبيك تترك الباكيت هنا وماتاخذه معاك.

فهد : صدقيني مافيني اتركها تعودت عليها وصارت جزء من حياتي بس ولا تزعلي راح احاول اتركها بـ التدريج مومره وحده أوكي.

روان : ........................ (مومقتنعه).

فهد (انا ماصدقت افتك من لمياء طلعتي انتي بعد ماتحبيه الله يصبرني عليكم يابنات حواء نفسي افهم ليش موطايقين السجاير) : ليش ساكته ماعجبك الحكي ولا كيف ؟؟.

روان : طيب أنت مقتنع فيه !!.

فهد : أكيد ما فيه احد يعمل شي مومقتنع فيه اومرتاح منه وش رايك نطلع من هنا طولنا بـ الوقفه والمكان مومناسب.

روان : يا ليت والله بس اكيد غلا الحين تنتظرني معصبه وتلعن والدي الله يعيني عليها ضروري اروح واتصرف معها.

فهد : لا ماتخافي انا موصي عليها منصور وهو راح ينتبه لها ويدير باله عليها هذا إذا ما اشتكت عليه وبهذلته.

روان : ايوه ليش لا هذي تعملها لا تستغرب منها أي شي.

فهد : أجل اتصل فيه واتطمن عليه احسن.

روان طالعت جوالها اللي يرن : يؤ هذي أشواق يلا أنا كثير تأخرت ولازم ارجع البيت قبل يوصل بابا ويعملنا فضيحه.

فهد : وش رايك لواقولك ماراح يمديك توصلي وتبدلي الأ انا عندكم بـ البيت.

روان بستهزاء : يلا إذا فيك تعملها حياك بس كيف؟؟.

فهد طلع جواله واتصل في سلطان وحط ع السبيكر : ثواني وانا اعلمك كيف .... يحاكي سلطان : هلا سليطين اخبارك ؟؟.

سلطان : هلابك يافهود انا تمام واسأل عن احوالك.

فهد : ايوه لا مره واضح والدليل أن لي شـ 3 ـهـور ماشفتك ولا كلفت على روحك وعزمتني فـ بيتك من تزوجت !!.

سلطان : هههههههه افا عليك بس كذا ولا يهمك غداك اليوم عندي وش قلت؟؟.

فهد : أممممم والله شوف العرض حلو أنا ودي بهـ الشي لكني خايف ازعج المدام اواضايقها.

سلطان : قول تم وبلاش دلع زايد تعال تراني مشتاق لـ هبالك وخرابيطك مع خوياتك الا انت ماتركتهم ؟؟.

فهد : ههههههه لا ياحبيبي مجنون انا عشان اتركهم!! والله لوتشوف اللي معاي الحين ما اعرف وش راح تعمل بس تبي الصراحه ملاك أي ملاك انا الثاني ولا حوريه قبالي!!.

سلطان : ايوه ياعمي من قدك اتهنى فيها موانا مالت على حظي الزفت الا أصرت علي الوالده اتزوج.

فهد بخبث : طيب واذا متزوج مافيها شي لوعملت تغير بسيط ماراح تنقلب الدنيا عليك.

سلطان : لا والله صاحي انت ولا شارب!! اقول تراك اشغلتني ولا انهيت اللي بيدي حل عني شوي وبعد ساعه موعدنا بـ البيت ع الغداء أوكي.

فهد طالع روان بـ انتصار ورفع اكتافه : اوكي بـ البيت بـ البيت امري لله بس وش راح تغدينا؟؟.

سلطان : هههههههههه ياعليك مسكات وش السؤال هذا شايفني اطبخ روح اسأل اشواق موانا !!.

فهد : هههههههههه لا ياخوك اترك اشواق بكيفها لا نسألها ولا نقرب منها يلا تبي شي.

سلطان : لا ابد سلامتك باي.

فهد : الله يسلمك باي.

روان : يااااي والله انك خطير عملت اللي فـ بالك وماسألت فيها.

فهد رفع حاجب : من هاذي اللي ماسألت فيها ؟؟.

روان : أشواق بعد مين!!.

فهد : وش فيها اشواق عشان اسأل فيها؟؟.

روان بـ طرف عين : جد عاد؟؟ اقول لا تعملي فيها برئ وموعامل شي انا عارفه كل شي يحصل بينكم من الألف إلى الياء.

فهد : صدق انك ملعونه وكيف عرفتي من حكالك عن هـ الشي؟؟ اللي اعرفه ان اشواق ماحكت لأحد ولا تبي احد يعرف.

روان : صح بس انا مواي احد وكيف عرفت هذي سهله فتحت جوالها وشفت نفس الرقم بعدها اتضح كل شي.

فهد : شكلك شكاكه ع العموم تعالي نروح نتطمن على صديقتك ونشوف وش عمل معها منصور.

روان : يلا قدامي اشوف.

فهد بطرف عين : لا والله صدق عاد؟؟.

روان بـ تحدي : ألا والله واكيد صدق من متى اكذب عليك؟؟.

فهد : والله انك عامله فيها اصلا من متى عرفتك ترا كلها عشردقايق يعني ماعندك وقت تكذبي فيهم اوتصدقي.

روان : لا وابشرك بعد مافيه غيرها.

فهد : امشي انتي الحين نلحق على ابوك اللي ينتظرنا وبعدين يكون خير.

روان:الا تعال انت كيف عرفت بابا.

فهد مسكها من يدها وراحوا يمشوا لـ منصور وغلا : وش اللي كيف عرفته؟؟ ياقلبي بابا هذا ع حكيك صديقي من زمان من ايام الثانوي تقريبا.

روان : طيب كيف ماتأثرت علاقتكم وصداقتكم بعد ما أخذ أشواق؟؟.

فهد : عادي أصلا اشواق ماتعني لي حاجه عشان ازعل عليها واخرب علاقتي بـ الناس عشانها ولعلمك ياروحي انا اللي اخترتها له موأمه مثل ماهوفاهم.

روان : كيف قدرت تعملها؟؟.

فهد : ياحياتي أنا فهد واللي ابيه راح يحصل غصب عن الكل ومثل ماسمعتي هومتملل منها وطفشان بس صابر عليها وانا أفتكيت منها.

روان : صدق اللي قال ان الرجال مالهم امان الخاينه تمشي بدمكم الحين هي تحبك وميته فيك وانت تقول افتكيت منها!!.

فهد : وش اعمل فيها؟؟ غيرها ملاين حبوني بس ماعطيتهم مجال لأني راح اتعب ولا كل وحده تجي تقولي احبك اخذها بـ حضني!! اكيد ماينفع وهي من الأول هدفها كان الزواج وانا بصرحه ما احب الأرتباط بهـ الطريقه.

غلا شافت روان من بعيد وكانت راح تروح لها بس مسكها منصور : وين رايح ياقلبي ع الأقل عطيني لوابتسامه اوحتى نظره وانا راضي.

غلا عصبة ولفت عليه وطراااخ (عطته كف نساه اللي حوله) : من جد وقح ياحيوان حل عني ترا موناقصتك انا.

روان شافت المنظر وحطت يدها على قلبها : ياويلي ياغلا والله انك متخلفه من وين جتك القوه هذي.

أمامنصور جلس يطالع بـ وجهها مصدوم مومستوعب اللي عملته فيه لون وجهه احمر وعيونه دم من العصبيه.

غلا خافت من نظراته ويدها تنتفض من الكف ولونها صار اصفر.

فهد مسك بطنه ونقع من الضحك على اشكالهم : ههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههه.

روان لفت عليه : فهد الله يخليك تصرف لا يدفن البنت قدامنا.

فهد بعده يضحك على شكل منصور اللي تغير : ههههههههههه لا تخافي ماراح يعمل شي وبعدين صديقتك هذي عن ميئة رجال ماينخاف عليها.

روان طنشت فهد وراحت لـ غلا : سلامات وش اللي حصل وخلاك تعملي بـ الرجال كذا؟؟.

غلا : وينك انتي بعد؟؟ تأخرتي كثير.

روان : امشي نطلع واحكي لك كل شي بـ السياره أوكي.

غلا : Ok.

اتصلت روان بـ السايق و اتجهوا لـ الباركنق وطلعوا لـ السياره اللي تنتظرهم.

غلا : يلا تكلمي اسمعك.

روان : أوكي بس موقبل ماتفهميني ليش عملتي كذا بـ الرجال حرام عليك والله انه مسكين.

غلا : حرمت عليه عيشته قال مسكين قال ياعمي طيري قسم بالله رفع ضغطي وجاب لي المرض ولا ايش ياقلبي عطيني ابتسامه مصدق نفسه الأخ.

روان فتحت عيونها : الحين عاطيته كف لأنه قالك عطيني ابتسامه؟؟ صدق انك همجيه اجل لوقال ابي بوسه ولا مدلك الرقم وش راح تعملي.

غلا : ماعليك مني واحكي لي من اللي رحتي معه وعملتوا لنا فلم هندي قدام الناس.

روان تذكرت فهد ولفت ورى تد ورعلى سيارته (وينه هذا هوقال راح يمشي ورانا).

غلا : روان وش فيك لا فه كذا وساكته تراني احاكيك.

روان ما انتبهت الا على نغمة جوالها تملى السياره وشهقت : اكيد هذا فهد .... طلعت الجوال وردت : هلا والله.

فهد : هلابك اكثر وينك حياتي اختفيتي فجأه.

روان: لا اختفيت ولا شي انا طالعه لـ البيت.

فهد مشى مستعجل : كيف يعني وصلتي؟؟.

روان : لا الباركنق زحمه بعدنا ماطلعنا منه.

فهد : ايوه احسن بعد انا ثواني وطالع انتظري لا تتحركي.

روان : انا مافيني احكي شي انت وحظك ياتلحق اولا.

فهد : طيب ياروان انا اعلمك بس اشوفك.

روان : ههههههههه اذا شفتني ساعتها اعمل اللي تبي.

فهد بخبث : اي شي ابيه اعمله؟؟.

روان فهمت قصده وماتت ضحك على تفكيره واستغلاله حتى لـ حكيها : هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه حرام والله انك تحلم كثير ههههههههههههه لكن ولا يهمك اذا قدرت اعمل اي شي يجي فـ بالك ههههههههههههه.

فهد : حلو اوعدك راح اعملها انتي طالعه بأي سياره؟؟.

روان : احنا أممممم وش رايك تخمن؟؟.

فهد : يلا عاد قولي عشان اجيك طيران.

روان : هههههههه اوكي انا بـ الـ لومينا البيضاء.

فهد : تمام عدلي جلستك وطالعي يمينك.

روان : فهـــــــــد.

فهد : ههههههههه يا عيونه هاوش رايك للحين على رايك اعمل اللي ابي.

روان : ههههههههههههههه كومار حرك وروح البيت.

كومار : أوكي مدام.




شذى و الوليد / بقلمي

الوسوم
تطرح , يديكم , والوليد , كتاباتي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
يا أنا يا أنت و الزمن بيننا / بقلمي ، كاملة لصمتي حكآيه روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 410 27-03-2013 05:42 PM
بعض القلوب مسكره الله يبيح سدها / كاملة tofii روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 168 28-08-2011 03:40 AM
ثلاث سنين شقى عمري / كاملة hano7 روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 96 19-06-2011 01:42 AM
خذني بقايا جروح أرجوك داويني / بقلمي عيونها..نجلا أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2355 04-08-2009 08:18 AM
ملاك الحب / أول رواياتي بنآت الناسعة أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 39 28-07-2009 10:03 PM

الساعة الآن +3: 11:19 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1