بنت أبو ظبي ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©

معقققققققققققققققول مافي أحد قرا البارت

بنت أبو ظبي ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©

||::.. هُــم قِـصّـةٌ لا تـُـشـتـرى ..::||
الجزء الثّالث

في بيت .... الشباب ....

وصل غدا عمتهم .. وهم للحين ما وصلوا ... وعبدالعزيز تزهب بيسير ويا سايق عمته ..

عبدالعزيز : عمر وينك ؟
عمر: انا هني جريب
عبدالعزيز : انا بسير بيت قوم عموه ..
عمر: من الحين !
عبدالعزيز : هيه ابا اسير عالغدا هناك ..
عمر: انا بوديك العصر .. لا تسير الحين ..
عبدالعزيز: عمّوووووور ابا اسير
عمر: منوه بيوديك اصلاً ؟
عبدالعزيز: سايق قوم عموه .. توه يايب غدانا .. اقصد غداكم .. انا بسير وياه
عمر: انزين بند بند
عبدالعزيز: عمّووووووور اقولك بسير .. الريال تحت يتريا
عمر: انزين بند انا تحت ... انزل ....
عبدالعزيز: مع السلامه ...

وبسرعة نش عبدالعزيز .. ونزل تحت ...

وتوه عمر فاتح باب الصاله ...

عبدالعزيز: يالله بسييييير
عمر: هالكثر اكل عمّوه مطرشه حق منوه ؟ تم تغدا هني عقب بوديك
سعيد: اللي يقول عاد ... ما ادري عزوز شوه بياكل .. والا بياكل نص الجدور
عبدالعزيز: انا ادري !! عمّوووووور بسير والله حرام عليك
عمر: انزين ما يلسنا وياك .....
عبدالعزيز: برد من وقت عقب
عمر: انته اذا سرت بيت قوم عمّوه مستحيل ترد من وقت
عبدالعزيز: بحاول والله .. بس يالله خلني اسير عاد .. اصلاً عموه اتصلت قالت تعال الكل بيكون هناك
سعيد: الله عالكل .... كله بنات ..
عبدالعزيز: اوكيه بنات ... بنات عمتيه خواتي
سعيد: اقولك عمر خله يسير يفكنا من حشرته
عمر: سر سر ...
عبدالعزيز: مع السلاااااااااامه


راشد: وين وين
عبدالعزيز : رشود قم زييييين .. بسير
راشد: على وين انزين يالقطو ؟
عبدالعزيز: قوووووووووووووم
عمر: راشد قم خله يسير .. بيسير بيت عمّوه
راشد: سر سر .. حشى مب عمّتك .. أمـ
عمر ( قطع عليه ): راااااااشد
سعيد: عبدالعزيز سيييير ..

ظهر عبدالعزيز وسار ولا انتبه اصلاً لرمسة راشد .. لانه كان مرتبش ... يبا يظهر وبس ... وكان في نفس الوقت يلبس نعاله ...

عمر: تخبلت ؟
راشد: بالغلط
عمر: لو سمحت مره ثانية ... حاسب ع اخطاءك ..
راشد: آسفين .. والله بالغلط انزين
عمر: حتى ولو ....

وصعد عمر فوق ...

سعيد: مالت عليك ..
راشد: اقولك بالغلط بلاكم ؟
سعيد: تدري شوه كنت بتسوي ؟ كنت صدق بتجلب البيت
راشد: هيه ادري ..
سعيد: ويوم تدري جيه قلت ..
راشد: اولاً انا ما قلت .. انا بغيت اقول .. ثانياً .. ما كنت ادري توني دريت .. ثالثاً .. ما قلت وانتهت السالفه .. وهو ما انتبه .. وفكوني من صدعتكم ..
سعيد: ههههههههههههه انزين خلاص سر سر ..
راشد: عفانا الله .. اليوم صدق انهزبت عدل ع ايد عمّور
سعيد: هيه والله فالدوام وهني ..
راشد: لو مروان درا .. وييه بيسوي عرس .. بيقول زين راشد ويايه منهزب اليوم
سعيد: الحين بيردون ....... فرييييييييد
راشد: يزهب الغدا
سعيد: زين بغيت اقوله انا بعد ..
راشد: بسير ابدّل الحق عالغدا .. وعقب اخمده رقاد ...
سعيد: ما قلت شي يديد !! ....

شمسه: وين عفاري ؟
سلامه: اتصلت بها ... قالت خلاص بتيي ويا سايق خالي عبيد
شمسه: جان قلتي لها خل غاليه تنزل
سلامه: هيه قالت ان غاليه بتيي هني عالغدا
شمسه: وحصه وين ؟
سلامه: بتمر ع أمون وبتيي
شمسه: امايه ؟
سلامه: تزهب الغدا ...
شمسه: بسير اشوفها
سلامه: شمّوس .... صالح وين ؟
شمسه: قال بيتغدا بيت ابوه
سلامه: وسالم ؟
شمسه: وياه
سلامه: خل اتصل في طارق اشوفه وين ؟
شمسه: بيي هني يتغدا ؟
سلامه: هيه ..
شمسه: وهزاع وين ؟
سلامه: ما ادري عنه .. للحين ما وصل من الجامعه ...
شمسه: بسير اشوف امايه ......

نفس الوقت دخلت آمنة ووياها حصه ...

حصه: السلام عليكم ..
سلامه: وعليكم السلام ....
حصه: شحالج سلّوم ؟
سلامه: الحمدلله بخير .. انتي شحالج ؟
حصه: الحمدلله
شمسه: تستاهلين سلامة احمد يا آمنة
آمنة: الله يسلمج
سلامه: شحاله الحين ؟
آمنة: الحمدلله بخير ..
شمسة: شوه قالوا له ؟
آمنة: ما شي ... بس يرقد عندهم يومين .. وعقب بيشوفون جان بيظهرونه والا ؟
سلامة: طارق ياكم المستشفى ؟
حصه: هيه نحن ظاهرين .. هو توه كان واصل
سلامة: عيل بيتأخر
حصه: I don`t think so .... لان نحن ظهرنا وسرنا بيت أمون .. وعقب يينا ....
سلامة: هييييييه ...
آمنة: فيه رقاااااااد
سلامة: تغدي وسيري حطي راسج رقدي ...

في بيت بو زايد ...

بو زايد: وين ثاني ؟
ام زايد: اكيد فوق ...
بو زايد: اسمي بهدلني اليوم ...

هني ابتسم زايد ابتسامة عريضة غصباً عنه ...

بو زايد: جيه تظحك ؟
زايد: ما ظحكت ... بسير اشوف ثاني ...

ونش زايد سار فوق صوب حجرة اخوه ... دق الباب ودخل ... شاف واحد متربع ع شبريته .. واللاب توب جدامه ..

زايد: ها يقولون بيضت الويه اليوم
ثاني ( مندمج): شوه ؟
زايد: يقولون بيضت الويه اليوم ...
ثاني: متى ؟
زايد: بند هاللي جدامك وبتعرف عن شوه ارمس
ثاني( رفع راسه ): شوه ؟
زايد: شوه سويت ويا ابويه اليوم ؟
ثاني: اسكت الله يخليييييييييييك .. بهدلني سر هني وسر هناك .. وييب هذا وود هذاك .. تقول حمّالي والا مندوب ..
زايد: هههههههه زين زين .. حركت عضلاتك شويه
ثاني: الله يسامحك والله كله منك ..
زايد: والله انته ابد يعني ما تنفع ؟! كله معتمد عالغير
ثاني: انااااااااااا !
زايد: لا انا ...
ثاني: اليوم سرت يبت لاب توبي انزين ... روحي اعتمدت ع عمريه ما اعتمدت ع غيري
زايد: بس بس .. أي شي متعلق طبعاً بللاب توب مالك وكمبيوترك ... طبعاً انته بتسويه روحك ..
ثاني: عيل اخليكم انتوا تدمرون لي الدنيا
زايد: وانته مب مدمر الدنيا علينا
ثاني: والله محد يقولكم اعتمدوا عليه .... اعتمدوا ع عماركم
زايد: قم قم انزين انزل تحت ... يلس ويانا
ثاني: انا مشغول .. وبعدين مساعه يلست ويا ابويه وامايه .. وابوك ما قصّر قطعني
زايد: انزين قم الحين ..
ثاني: مب متفيج .. انته وغلّوي .. تسدون
زايد: غاليه محد ..
ثاني: وين سارت ؟
زايد: بيت عمّوه عذيجه
ثاني: ويييييييييه مال اول عمّوه عذيجه
زايد: نعم ؟
ثاني: اقصد يعني من زمان مب شايفينها
زايد: انزين مال اول في عينك .. قول ما شايفنها انته .. مب نحن ...
ثاني: اوهوووووووو .. بنبدأ بمحاظرة يوميه
زايد: لا .. ما بنبدأ لاني مب متفيج الحين ... وانته عود وتعرف مصلحتك ..
ثاني: شكرا شكرا يا شيخ زايد ...
زايد: عفواً .. بسير انا
ثاني :يا شيخ يا شيخ ..
زايد: نعم
ثاني ( حب يغايظ زايد ): ما حكم الجلوس على النت واللاب توب ... في اوقات كثيرة ... اذا كان النت واللاب توب .. اغلى شيء يمكله هذا الانسان ....
زايد: حكمه حرام ... كونه يضيع وقت الانسان ... و يضيع عليه الفترة اللي يقدر ييلس وياها مع اهله بعد .. ومجابلة اللي يسوى واللي ما يسوى فيه .. وفيه المنكر اكثر من الفايده ... وكونه ينسي الانسان هذا اهله وعمته بعد .. فـ حرام ...
ثاني : بل !

لف زايد بيظهر من الحجرة .. وظحك ع اخوه .... هو سأله عسب يغايظ اونه .. لكن زايد زين سوّى فيه وعطاه اجابة .. عجيبه ...........!

في بيت بو هزاع ...

مروان: هزااااااااااااااااااااع .. انزل
هزاع: مب نازل .. انزل انته تغدّا هني
مروان: ما ابا ..
هزاع: مب بكيفك
مروان: ياخي ابا اتغدا في بيتنا
هزاع: اليوم تغدا هني .... والغدا اللي في بيتكم في بيتنا
مروان: ابا اتغدا ويا اخواني
هزاع: عداااااال
مروان: الله ياخذ ابليسك يا هزاع .. انزل
هزاع: ما ابا اقولك .. انزل تغدا هني
مروان: انزل من موتريه .. انزل بسرعه ...
هزاع: ولد خالي شارنها حقك ..
مروان: قم قم ... ولد خالك هذا اخويه .. انزل والله مصدع برد البيت
هزاع: يا ويهك انزين انزل تغدا هني ... عقب ريح شويه وعقب سر البيت
مروان: ما ابا .. برد البيت ...
هزاع: انززززززززل

فعلاً نزل مروان .. وهزاع استانس .. لكن مروان نزل وسار صوب هزاع وفتح الباب ...

مروان :انزل بسرعه ..
هزاع: هههههههه انا استانست قلت نزلت ... غيرت رايك
مروان: ما بغيره انزل ...
هزاع: انزين انته ما عندك شي
مروان: الله ياخذ العدو .. ذكرتني .. بـ عمران .. ما مريت عليه اليوم .. كله منك
هزاع: حد ينسى اخوه ههههههههههههههه ونعم الاخ
مروان: كله منك .. انزززززززززل .. بسير
هزاع: انزين عقب تعال هني
مروان: انزين يصير خير ....


نفس الوقت .. وصلن غاليه وعفرا ...

ودخلن داخل ....

غاليه: السلام عليكم ..
سلامه: غلّووووووووي
غاليه: مرحبا سلامه
عفرا: ايييييه بلاج عفدتي عالبنيه ..
سلامه: من زمان ما شايفتنها ...
عفرا: لهالدرجه مشتاقين لها يعني ..
حصه: والله اكثر بعد ... شحالج غاليه ؟
غاليه: الحمدلله تمام شحالكن انتن
شمسة: يسرج حالنا
غاليه: سلامات آمنة
آمنة: الله يسلمج
عفرا: اوه امون انتي متعورة فيج شي ؟
آمنة:بسم الله عليه
عفرا: عيل جيه هاي تقولج سلامات ..
سلامة: يا هبلة مب جنج الصبح كنتي هني ... وهم فالمستشفى .. ومروان وهزاع وصّلوج الجامعة ..
عفرا: اففففف لا تذكريني بالرحلة المعفنة هاي
شمسة: أي رحلة ؟
حصه: عفاري سرتي رحلة وما قلتي لنا
عفرا: أي رحلة ... اقصد ان هزاع ومروان ودوني الجامعة .. خل اسير ابدّل .. غالية تعالي
غاليه: يايه .........


عمر كان نازل من فوق ....

عمر: وين مروان ؟
سعيد: للحين ما وصل ...
عمر: وعمران ؟
سعيد: نفس الحاله .....


نفس الوقت .. دخل عمران وهو معصب ....

سعيد: الناس يسلمون
عمران: السلام عليكم .... ( ,صعد فوق )
سعيد: بلاه هذا ؟
عمر: ما اشوف مروان دخل ...
سعيد: وانا ما اشوف سيارة مروان اصلاً ...
عمر: بسير اسأل عمران عنه
سعيد: شاب ضو عمران
عمر: ما عليه ....

وصعد عمر مره ثانيه فوق .. وسار صوب حجرة مروان وعمران ... دق الباب .. ودخل ..

عمر: وين مروان ؟
عمران: لا تييب طاريه ...
عمر: ليش؟
عمران: جذه ...
عمر: شوه استوى بينكم بعد ؟
عمران: ما استوى شي....
عمر: عمران .. انا ارمسك عدل ..
عمران: صدق انزين .. ما استوى شي
عمر: عيل جيه انته معصب عليه ؟
عمران: روحي جذه معصب شويه وبهدى ...
عمر: انزين ... انزل تحت بنتغدا ..
عمران: ما ابا غدا ..
عمر: ليش؟
عمران: ما مشتهي شي .... ما ابا شي ...
عمر: اقولهم اييبون لك الغدا فوق ...
عمران: لا .. بس تسوي خير .. لو تقول حق فريد اييب لي كاس ماي ..
عمر ( ابتسم ): شكلك باذل مجهود كبير اليوم ..
عمران: طبعاً ... دام ان اخوك ناسني وما مر عليه اليوم .... طبعاً ببذل مجهود كبير في اني امشي من المدرسة روحي وارد البيت ...........

نفس الوقت دخل الفيلسوف اللي لازم واكيد لاقي له حجة من الحجج ....

مروان ظرب ع يبهته اول ما شاف عمران .. منسدح عالشبرية ... ويبين عليه التعب .....

مروان: اخي العزيز ...
سعيد: شوه السالفه ؟ ما فاتني شي ؟
عمر: اخي العزيز .. ومخلنه يمشي في هالحر
مروان: اقسم لك ... لقد نسيتك
عمران: قم عني ... لاني والله واصل حدي منك ..
مروان: لا لا ... شوه هالرمسه ... يالله عاد عمران ..
عمران: قم قم ..
مروان: والله نسيت والله العظيم هزاع نسّاني .. وصلته بيتهم وبهدلني انزل وانزل ..
عمران: طبعاً .. هذاك هزاع مب عمران ..
مروان: سبحان الله كيف عرفت ؟؟ اجابة صحيحه ..
عمر: مروان ... بسك استهبال
مروان: انزين والله نسيت ..
سعيد: اها .. الحين فهمت السالفه ... مروان ناسنك فالمدرسة وما مر عليك...
مروان: صباح الخير .. ومن هول المصيبة ... والداهية ... عمران زعلان الحين ..
عمران: لانك مب انته اللي ماشي فالشمس كل هالدرب .. طبعاً .. سهل بالنسبه لك ..
مروان: اصلا انا بغيت اعودك ع الشدة ... والتحمل والصبر
سعيد: ههههههههه وين يالسين نحن ؟؟
عمران: شوف مروانو .. لا اتم تستهبل عليه زياده ..
مروان: انا اعرف كيف اخليك ترضى ..
عمر: يالله راضه ...
مروان: بسيطه ... رسالة الكترونية .. الى تنظيم القاعدة .. واقولهم اخويه يبا يكون شريك وياكم .. وتنتهي المسألة .. ويفرح عمـ

وما يحس الا بقوطي الكلينكس ع ويهه ....

عاد من منوه ؟؟

اكيد عمر ...

كتم سعيد ظحكته .... وعمران تم يطالع مروان كيف مبهت ... شكله صدق يظحك ... وعمر اطالعه بنظرة كأنه يقوله .... ما ينفع وياك ... الا ان نفرك بـ شي عسب تصطلب !!!!!


في بيت بو هزاع ...

عاد الحشرة هناك اليوم كلها ... لان عبدالعزيز عندهم ...

شمسة: وينك انته ما تيينا ؟
عبدالعزيز : والله انا ايي .. انتي ما تيين ..
آمنة: في ذمتك يا عزوز متى آخر مره ياي ؟
عبدالعزيز: والله قبل اسبوعين .. وحصه كانت هذاك اليوم هني
حصه: صح ..
عبدالعزيز :شفتي ..
آمنة: وايد عليك ..
عبدالعزيز :انزين شسوي والله ان عمر ما يخليني وايد ايي هني .. يقول كفاية عموه تيي .. انته بعد جيه تسير ؟؟
آمنة: وحضرة جنابه هالعمر .. جيه روحه ما ايي هني
عبدالعزيز: اخويه خجول
حصة: الله عليك .. وع اخوك ...
عبدالعزيز: احم احم
حصه: يبت الشهادة ؟
عبدالعزيز : من زماااااااااااااااااااان
حصة: وشوه درجاتك ؟
عبدالعزيز: تمام التمام ...
آمنة ( بدت تستهبل عليه ) : ما يبتها اوقع لك .........
عبدالعزيز: اخويه وقعها
آمنة: أي اخو فيهم ؟
عبدالعزيز: اكيد عمر ...
آمنة :انا بسير ارقد فوق ...

وسارت آمنة .... ترقد فوق ...

حصة: حليلها أمون ...
عبدالعزيز: وين عفاري ؟
سلامة: فوق في حجرتها ..
عبدالعزيز: سيروا ازقروها
سلامة: لا والله .... احلف !
عبدالعزيز: هيه انتي سيري ..
سلامة: هيه .... بشكارتك انا ...
شمسة: سر روحك
عبدالعزيز: ما تنفعن حق ولا شي
حصة: هههههه ط هذا انتوا .. وايد مصدق عمرك .. يالله سر سر .... انا بسير ارقد
عبدالعزيز: مس حصة ..
حصة: yes ?
عبدالعزيز: ولا شي خلاص ...
حصة: وايد لا تستهبل ..
عبدالعزيز: شكراً ...
حصة: عفواً ..... بسير ارقد انا ..
عبدالعزيز : لا والله ... وانا ياي عند منوه ؟!
حصة: ما ادري ..
عبدالعزيز: تدرون شوه ... انا بعد فيه رقاد ... بسير ارقد ويا عموه في حجرتها ..
شمسة: ههههههه صدق انك ..
عبدالعزيز: والله راد تعبان من المدرسة ...
شمسة : سر انزين .. قم سر ... امايه يمكن بعدها ما غفت عينها .... سر الحين عن تلعوزها عقب ..


راشد .. غاط في نوم عميق مثل ما يقولون .....

سعيد فتح باب الحجرة شوي شوي .. وظهر برع ..... شاف من فوق ... عمر يالس فالصاله ومروان منسدح ع صوب ....

نزل تحت ...

بنت أبو ظبي ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©

سعيد: مروان قم سر الحجرة ارقد ..
مروان: أي حجرة ... أي حجرة .... جيه اخوك مخلّلنا حجرة ..
عمر: هههههههههه والله تظحك
سعيد: ليش ؟ شوه استوى بعد ؟!
مروان: ما شي يديد
سعيد: عيل ع السالفه الجديمة
مروان: ثره اخوك ... الغبار جيه يطلع منه .. ما ينسى السالفه .. حتى لو كانت مال مليون سنة ..
عمر: انزين هو ما قالك لا تدخل الحجرة
مروان: ماسك لي المصحف ويقرا بصوت عالي .. وين اييك رقاد في هالجو
عمر: بالعكس والله .. كفاية الآيات اللي تسمعها .. تحس ترد الروح ...
مروان: بس بصوت عمران .. له
عمر: حرام عليك
سعيد: حدّك عاد ... صوت عمران ما شاء الله عليه ..يوم يرتّل ...
مروان: ما شاء الله .. تبارك الرحمن ..
عمر: تطنّز ؟!
مروان: لا اوالله .. ما اطنز ..
سعيد: عمر عقب صلاة العصر بنسير ..
عمر: وين !
سعيد: بنسير البنك ...
مروان: ويه ويه ويه .. اسمع طاري بنوك انا ... شوه السالفه ..؟
سعيد: ما يخصك .....
مروان: افااااااااااا
سعيد: ههههه اخو واخو يتفاهمون .. شدخّلك انته .. عمر شوه قلت ؟
عمر: ما عليه .. اسمح لي .. اليوم ما اقدر
سعيد: ليش؟ شوه عندك ؟
عمر: بسير بيت عمي يوسف ...

من قال عمر .. عمي يوسف .... مروان .. بند عيونه ولف الصوب الثاني كأنه ولا سمع شي .. وسعيد ... تساند عالكرسي .. ومسك الجهاز .. وتم يبدل فالقنوات ...


اما عمر يوم شاف ردة فعل اخوانه ... اللي متعوّد عليها .... نش من مكانه وسار فوق ...

عمران: هلا احمد ..
احمد: اهلين
عمران: شحالك ؟
احمد: تمام ... انته شحالك ؟ شخبارك ؟
عمران: والله ما شي الحال ..
احمد : شحال اخوانك؟
عمران: كلهم بخير وعافية ..
احمد: ها .. شوه تسوي ؟
عمران: ما شي .. يالس احفظ اللي عليه ... انته ؟
احمد: انا خلصت ..
عمران: زين زين ..
احمد: متى بتظهر ؟
عمران: متى انته ناوي ؟
احمد: شوف اليوم .. في درس عقب صلاة المغرب ... لين العشا تقريباً ..
عمران: عليه ... بنحضره
احمد: امتحان باجر ؟!
عمران: بشل كتابي ويايه المسيد ... بسمّع عند الشيخ .. وعقب بتم اراجع شويه كم وجه من حفظي الجديم .. وبرد اذاكر ... لين صلاة المغرب ..
احمد: يكفّيك الوقت ..
عمران ( ابتسم ): اللهم بارك لي في وقتي ..
احمد: آمين .. عيل بتصل فالشيخ .. واقوله .. نحن الحين يايين .. عقب يكفينا الوقت .. حق المذاكرة .. نحن اول اثنين بنسمّع ...
عمران: تم ..
احمد: امر عليك ؟
عمران: امممممم .. هيه تعال انته .. لان فريد .. ما ادري يمكن غايص يغسل جدور عمتيه
احمد: هههههه حليله هالفريد
عمران: شوه نسوي ..
احمد: خلاص عيل ... 5 دقايق واكون عندك ..
عمران: بسير اتمسّح عيل واتزهّب.. مع السلامه


غاليه: عفاري .. والله تعب
عفرا: مب تعب ولا شي ..
غاليه: مى بخلص البروجكت مالي
عفرا: ذبحتيني .. ويا هالبروجكت مالج
غاليه: هيه حبيبتيه عيل ..
عفرا: يالله بسرعه اتصلي في زايد اخوج
غاليه: ما بيوافق
عفرا: اتصلي انتي اتصلي ..
غاليه: انزين .. بتشوفين ..

مسكت غاليه مبايلها واتصلت في زايد اخوها ....

من بعيد ... تسمع عفرا الصوت ... تنقز ... لان صوته غليظ وحاد ... وغاليه معليه عالصوت عالأخير .. عسب بس عفرا تسمع ..


وطبعاً .. كان الجواب .. لا .. ما شي طلعه انتي وبنت عمتج رواحكن ...........

برطمت عفرا ويلست عاد .. وبندت غاليه ..

عفرا: اففففففففففففف
غاليه :قلت لج
عفرا: يقهههههههههر وزارة الداخليه
غاليه: هههههه خيرها في غيرها ..
عفرا: انزين لو قلتي له امون بتيي ويانا
غاليه: شوه تستهبلين .. آمنة ما بتيي ... ريلها تعبان ( وسارت وقفت حذال الدريشه ) .. وهي روحها تعبانه .. وهذي حصه اختج سارت الميلس عند ريلها .. وشمسة مب مال هالسوالف .. وسلامه تلقينها مجابلة ريلها هي الثانية بعد ..
عفرا: افففففففف خواتي مأرفات بعد
غاليه: حرام عليج
عفرا: جان قلتي له عزوز بيي ويانا
غاليه: تبينه ايي من البيت .. ويفلعني بأي شي يشوفه جدامه
عفرا: هههههههههه بلاه عزوز حليله
غاليه: ما بلاه شي ... بس تعرفين انه روحه خبله
عفرا: ادري به .. طالع ع اخوه
غاليه: أي واحد فيهم ؟
عفرا: في غيره .. مروان
غاليه: ياااااااااااااااالله خاطريه اعرف شوه مسوي بج هالمروان .. عسب تكرهينه هالكثر
عفرا: ما مسوي شي ابداً ما مسوي شي .. برييييييييء .. وطفل وديع
غاليه: هههههههههه حلوة الجملة الاخيره
عفرا: اوه ما علينا من مروان .. الحين .. كملي سوالف الجامعه ..

وتمن غاليه وعفرا يكملن سوالفهن .. دام ان الموضوع تم رفضه من قبل وزارة الداخلية .. زايد ..

بنت أبو ظبي ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©

في المستشفى ..

احمد مبند عيونه .. مب راقد .. لكنه تعبان .. ويحس بكسل ... رن مبايله ..

احمد: الو
رملة : ليش ما قلت لي انك فالمستشفى .. وليش ما قلت لهم يخبروني .. وجيه ما قلت حق آمنة تقولي .... وكيف اصلا ترقد فالمستشفى وما تقولي .. وليش امايه يوم يت صوبك ما قلت لها تييبني ... وليش ناعموه الدبه يوم رمستك .. انته ما سألت عني !
احمد: اصحبنا واصبح الملك لله ...
رملة :الحين العصر ..
احمد: امسينااااااااا وامسى الملك .. وكل شي لله
رملة: ما يستوي جيه تقول
احمد: انزين يوم بيكون ع كيف ابوج عقب ما بقول جيه
رملة: ويقولون انه مريض ..... مب مريض انته !
احمد: لا مب مريض .. ويوم مب مريض جيه اتصلتي ؟
رملة: بس جيه ... حركات
احمد: انزين الزبدة
رملة: وينك ؟
احمد: فالحديقة العب
رملة: احمممممد ..
احمد: شوووووه ؟ رملة .. والله راسي يعورني .. بينفجر .. تعبان حدّي
رملة: اويه سلامات .. والله ما تشوف شر .. ما كنت ادري
احمد: والحين دريتي
رملة: اويييييه يصيح
احمد: شوه يصيح ؟
رملة: احمد انته صدق تعبان ؟
احمد: رملة حبيبتيه انتي ... ممكن تبندين الحين .. يوم بنش بتصل بج
رملة: قول والله ؟
احمد: ان شاء الله اذا ما نسيت ..
رملة: خلاص عيل .. مع السلامة
احمد: فمان الله ..

بندت رملة عن احمد اخوها العود .. وتمت يالسه فالصاله ..

ناعمه ( ظاهرة من حجرتها ) : رملة ..
رملة: خييير !
ناعمه : اعوذ بالله ..
رملة: شوه تبين ؟
ناعمه :لا بعد تعالي ظربيني
رملة: جيه ما قلتي لي ان احمد فالمستشفى ؟
ناعمه: وانتي ما تدرين ؟
رملة: شدراني ؟ ييت .. وتغديت .. وخلصت .. ومحد قالي ..
ناعمه: عيل كيف دريتي الحين
رملة: عيسى قبل شويه قايل لي
ناعمه: خلاص المهم الحين دريتي
رملة: بسير ارقد
ناعمه: احسن والله .. تسوين خير .. والا اقول تعالي تعالي
رملة: شوه ؟
ناعمه: محد اتصل بي ؟
رملة: لا
ناعمه: خلاص سيري ..
رملة: يعني لو حد اتصل بج ما بزقرج .. والله العظيم وايد تتفلسفين
ناعمه :اقولج سيري سيري فكيني من شرج ..


رملة .. اخت احمد الصغيرة .. عمرها 10 سنوات .. متعلقة نوعاً ما في احمد ... مب بس في احمد في كل اخوانها اللي وياها فالبيت .. يعني عيسى وناعمه بعد ... مخبلة كل اللي في البيت ... فضولية .. و تحب اذا قالت شي يستوي .. غصب طيب !


ناعمه .. تيي قبل رملة .. عمرها 22 سنة .. بنت حبوبه .. وما يخصها في حد .. صح فالبيت شوي تكون هه .. بس برع البيت ... لا الكل يعرفها بهدوئها واخلاقها ...

عيسى .. اخو احمد اللي للحين ما عرّس ... اكبر من ناعمه بسنتين يعني 24 سنة ....بما انه آمنة حرمت اخوه وياهم فالبيت .. فالهدوء يطغى ع شخصيته .... الا لو احمد او خواته كانوا في نفس المكان .. لان آمنة تستحي منه .. وهو يستحي ياخذ ويعطي وياها مباشرة ...

في فريج هادي وراقي .. في بيت .. اللي يشوفه من برع .. يقول قصر .. ولا كل القصور ... تصميمه مميز ... يبين عليه ان مش أي مهندس .. كان في ايده تصميم البيت ............
3 سيايير .. موقفه فالقاراج .... وكل سيارة احلى من الثانية ... انفتح باب الصاله ... ويوم ينفتح تقول جنه باب احد الافلام مفتوح ...... ! ...

ديكور البيت من داخل راقي .. تصميمه راقي ... دقاته راقيه ... الدري شطوله .... وعقب ينقسم لـ دريين ... واحد يودي صوب الحجر والممرات .. والثاني يودي صوب صالتين مفتوحات ع بعض .. غير الصالات اللي تحت ... ومفتوحات كلها ع بعض بعد ....................

صعد فوق ... وسار ع الدري اللي يودي صوب الحجر والممرات ..

سار اول ممر .. مشى ومشى ومشى .. ودق الباب اللي ايي في ويهه ع طول .....

بصوت غليظ .. وحاد ..... وجاف ...

.............: ادخل
عمر: هلا عمي يوسف .....

واحد كبير فالسن .. يبين عليه من ملامح ويهه ... وفي ايده خيزرانته .. اللي مرسوم عليه خطوط واشكال ...

تقولون داخلين بيت .. من البيوت اللي يصورون فيها الافلام .. والشخصية اللي جدامنا ... هيبتها .. وصوتها .. و نظراتها ... جنها شخصيه تمثل دور الراس العود فالفلم !! ....


يوسف: مرحبا عمر .. اقرب
عمر: شحالك .. ؟
يوسف: بخير الحمدلله .. انته شحالك ؟
عمر: الحمدلله
يوسف: شوه مسوي في دوامك؟
عمر: ماشي الحال ..
يوسف: وينك ؟؟ من زمان ما ييت صوبي ؟
عمر : اسمح لي الغالي .. بس كنت مشغول شويه ..
يوسف: في شوه مشغول ؟ لا بيت .. ولا حرمه ولا عيال
عمر ( ابتسم ) : نسيت عمي ؟؟ ... ورايه مسؤولية بيت كامل ... واخوا .........................

وقبل ما يكمل عمر .. دق عمه يوسف بايده ع الطاوله بالقو ...

يوسف: بس خلاص اسكت ...
عمر: عمي ..
يوسف: قلت لك ما ابا اسمع شي .. ( ووقف من مكانه ) .. هالاخوان اللي ترمس عنهم كل ما تييني .. ما كبروا ؟؟ مب لازم كل واحد فيهم يعتمد ع نفسه .. مب لازم كل واحد فيهم يشوف نفسه بنفسه شويه .. عسب انته ترتاح من المسؤولية ( وفتح باب الكبت ) .. انا ما ادري لين متى بيعتمدون عليك ..
عمر: هم بعدهم صغار
يوسف: اصغر منك بكم يعني ؟؟ ... سعيد عود .. وراشد عود .. اكيد هذا مروان ... الزفت .. هو اللي مبهدلنك .. والا عمران هالصايع الثاني ..
عمر: الله يخليك عمي ... اخواني مب جذه ..
يوسف: هه .. ترمس وواثق فيهم وايد ...
عمر: اكيد .... لانهم تربوا ع ايد ابويه الله يرحمه وامايه
يوسف: مثل ما ابوك ... طاع شور حرمته .. وبعّدكم عني ... ما الوم عياله بعد اذا ما يسألون عني ..
عمر: عمي .. مب انا كل ما تييني فرصة اييك .. مب اتصل بك ..
يوسف: انته خلك ع صوب .. انا اقصد اخوانك ..
عمر: اخواني مب مقصرين ... اخواني يبون اييونك ... يبون يزورونك .. انته ما تعطيهم الفرصة ..
يوسف: ما ابا اشوف رقعة ويه ولا واحد فيهم ... يذكروني بامك ..
عمر: امايه ما كان فيها شي ..
يوسف: اسكت .. امك هي اللي دمرت هالعايله ..
عمر: امايه .. ما سوت شي .. بس لانها كان خايفة ع ابويه .. وكانت خايفة ع المشاكل اللي كانت تستوي .. بعدتنا نحن .. وكانت تترجى ابويه ما يدّخل بينكم ..
يوسف: انزين وبعد شوه تباها تسوي اكثر عن جيه ؟
عمر: انتوا كنتوا فاهمينها غلط ...
يوسف: هي اصلاً .. كانت تجرج ابوك .. عسب ياخذ نصيبه ..
عمر: ابويه كان محتاج .. وقتها .. وانتوا قلتوا له اعتمد ع نفسك .. وصل حدّه .. ويا عندك وطلبك ..
يوسف: كان يقدر يدبّر روحه ..
عمر: ليش يدبّر ويتسلف من هذا وهذاك .. ونصيبه موجود ؟
يوسف: يعتمد ع نفسه ...
عمر ( شكله تعب ): خلاص .. انزين ... بند هالسالفه .. لان دوم النقاش فيها لا يودي ولا اييب ..
يوسف: وشحال هالمفعوص .. اللي اسمه ... شوه اسمه ؟؟ شوه اسمه يا ربي ... آخر اخوانك ..
عمر ( بصوت حاد ): عبدالعزيز ..
يوسف: هذا هو .. عزوز ... اللي قاص عليك ... ومبهدل عيشتك .. ومخلنك ما تشوف غيره ..
عمر ( عصب) : عمي ممكن تقولي شوه تباني فيه ...
يوسف: مصروف الشهر ..
عمر: يزاك الله خير .. شي ثاني ؟
يوسف: ما شي .. بس شوي .. فكنا من اخوانك .. اللي كل ما ييتني .. اخواني واخواني .. ودير بالك ع عمرك ..
عمر: ان شاء الله .. فمان الله ..

ظهر عمر من حجرة عمه ..

شاف كمال ..... خادم عمه عند الباب .... حط كمال ايده ع جتف عمر .. وابتسم في ويهه .. وكانه يقوله ما عليه ...

رد عمر الابتسامه .. ومشى .....

وفي قلبه قهر فظيع مثل كل مره .. وهالمره اكثر .. لان عمه طرا عبد العزيز ...


طلع من الفلة بكبرها .. ركب سيارته .. مسك مبايله ..

عبدالعزيز : هلا عموووووووور
عمر: شبعت والا بعدك ؟
عبدالعزيز: ليش ؟
عمر: بسرعه تزهّب انا ياي
عبدالعزيز: بعده
عمر: عبدالعزيز .. ما فيه عقب ايي وراك بسرعه
عبدالعزيز : بخلي سايق قوم عموه يردني
عمر: عبدالعزيز ... قلت لك تزهب انا ياي الحين
عبدالعزيز: انزين انزين خلاص ...

يوسف .. اخو عذيجة .. اكبر اخوانه .. عم الشباب .. يوسف معروف عنه انسان جاد وحازم في اتخاذ القرارات ... لكن خذ موقف من اخوه الله يرحمه وحرمت اخوه خاصة .. يوم ياه وقال له ان يبا نصيبه لانه رهن بيته للبنك .. لكن يوسف انصدم بتصرف اخوه هذا .. ورفض ان يعطيه اي شي .. وقال لازم يعتمد ع نفسه مثل ما ورّط عمره .. يظهر عمره من هالمشكلة ويحلها .. ماكان يدري ان القدر .. ووفاة اخوه بتكون فجأة .. هو وحرمته مره وحده .. ندم لان كان زعلان من اخوه يوم توفّى ... وحط اللوم كله وشبب المشكلة حرمت اخوه .. مع ان كان لها تقدير واحترام من يوسف بشكل كبير .. لكن ما يدري ليش تغيرت نظرته عقب المشكلة ..

في بيت الشباب ...
مروان .. وسعيد .. مازالوا يالسين فالصاله ... وانضم لهم راشد ...

مروان: عمران سار ولا رد
راشد: شوه تبا به ؟
مروان: شوه ؟؟ شوه ابا به ؟؟ طفل فالثامنة عشر من عمره .. لازم ندير بالنا عليه
سعيد: ههههههه الله يخليك مروان لا تتفلسف
راشد: ما في حد يحط باله عليك انته
مروان: انا ليش؟
راشد: انته اللي ينخاف منك .. وعليك
مروان: اوه اوه اوه .. تتحسبوني مشترك ويا تنظيم القاعده
سعيد: انته والله يوم واحد بتروح في ستين الف داهية .. من تنظيم القاعده مالك ... وعمر زين بيسوي بك
مروان: ستين الف .. والا واحد وستين الف هاهاها
راشد: هههههه لا تستخف ع دمك زياده .. الله يخليك
مروان: شسوي يوم الله خلقني انسان مرح .. وفرح
سعيد: الله .. ما شاء الله .. درر .. درر
مروان: ذكرتني .. بـ حكايات عالمية .. تذكرون هالرسوم
سعيد: صدق انك غباااااااااااااااار ..
مروان: افففففففف .. وين عزوز
راشد: الحين شبع من الكل ... قام يدور عبدالعزيز
سعيد: عبدالعزيز .. ساير بيت عموه ..
مروان: اوه اوه .. عيل جالب عليهم البيت هناك ..
راشد: سر عدله هاهاهاها
مروان: سخيف ما يظحك ..
راشد: جب انزين .. هههههه والله ان محد سخيف غيرك
مروان: ههههههه انزين جيه تقلدني اونه دمك خفيف
راشد: بسم الله عليه .. من سخافاتك اللي لا تعد ولا تحصى !! ....


بدر ... عقب ما شبع ..



غاليه نازله من فوق ... انها بتسير .... بيتهم .... وزايد كان ياي وراها ....

غاليه: يالله سلامه مع السلامه ..
سلامه: مع السلامة .. نشوفج مره ثانيه ان شاء الله ..
غاليه: ان شاء الله .... مع السلامه عبدالعزيز ..
عبدالعزيز: منوه ياي وراج ؟
غاليه: زايد اخويه
عبدالعزيز: سلمي عليه
غاليه: ههههههههه الله يسلمك
عفرا: عداااااال .. عن يطيح نصّك ..
عبدالعزيز: اسكتي انتي اسكتي ...
عذيجة : عبدالعزيييييز ..
عبدالعزيز: انزين شوفيها .. بنتج روحها ترمس عقب تقولين لي انا ..
عفرا: وشوفي ... تقولين ولدي مؤدب وولدي مؤدب .. وكيف يرد عليه ؟

نزل هزاع من فوق ..

هزاع: شوه هالحشرة كلها ؟؟
غاليه: فمان الله ..

وطلعت ..

عبدالعزيز: زاغت البنيه من ويهك .. ههههههههههاااااي
هزاع: اسكت اانته اسكت .. مبهدل خلق الله كلهم
عبدالعزيز: عموه شوفي بعد ولدج هذا يحط عليه
عذيجه: لا اله الا الله .. بس خلاص كلهم صخوا ..

وسمعوا صوت الهرن .. برع ..

عبدالعزيز: وصل اخي العزيز ..
شمسة: الحين بتسير ؟
عبدالعزيز: يس
شمسة: جيه عاد ؟ ما تعشيت ويانا ...
عبدالعزيز: اوامر السلطات العليا ..
شمسة: عمر والا سعيد والا مروان ؟
عبدالعزيز: هيييييييييييييييييييه .. ما شي شغل اسمع رمسة مروان
حصه: اخوك العود ..
عبدالعزيز: عود ع عمره .. مشكلته .. آخر اثنين اسمع رمستهم مروان و راشد .. يالله بسير .. مع السلامة ..

ونش عبدالعزيز .. ظهر بيسير ... شاف عمر .. نازل من السيارة .. وواقف ويا ...... زايد ..

عبدالعزيز: ويحشرني انا تعال وتعال ..
زايد: هههههه شحالك عبدالعزيز
عبدالعزيز: تمام .. انته شحالك ؟
زايد: الحمدلله .. يسرّك حالي.. وينك من زمان مب مبيّن ؟ تولّهنا عليك ..
عبدالعزيز: كله يقولون وينك ووينك ؟ يوم هالكثر مشتاقين لي ليش ما اتّون بيتنا تشوفوني ..
زايد: بعده لسانك طويل ههههههه ما شاء الله عليك
عبدالعزيز: وين غلّوي ؟
عمر: ما شبعت انته ؟
عبدالعزيز: اصبر بقولها شي وينها ؟
زايد: فالموتر ..


وسار عبدالعزيز صوب سيارة زايد .. ودق الجامه ع غاليه ...

عبدالعزيز: غلّوي ...
غاليه: خير ؟
عبدالعزيز : بقولج شي والله .. قولي بتسوينه
غاليه: اول شي اشوف شوه هو الشي ؟
عبدالعزيز :الله يخليج
غاليه: انزين قوووووول شوه؟؟ اذا قدرت بسوّيه ..
عبدالعزيز: شرايج باجر انا وانتي وعفاري النحسة .. نطلع ..
غاليه: ههاااااااااي سبقتك عفاري
عبدالعزيز: شوه سبقتني ؟
غاليه: اليوم كنا بنسويها
عبدالعزيز: متى؟
غاليه: يوم كنت راقد
عبدالعزيز: يا سلاااااااام .. والله خاينات .. بتسيرن بدوني .. انا كنت راقد
غاليه :لا لا .. كنا بنوعّيك والله ..
عبدالعزيز: انزين وجيه ما وعّيتوني ؟
غاليه: لان وزارة الداخلية .. رفضت
عبدالعزيز: منوه وزارة الداخليه ؟
غاليه: زايد ....
عبدالعزيز: ههههههههه حلوة هاي وزارة الداخلية .. منوه مسمّنه ؟
غاليه: عفاري
عبدالعزيز: خطيرة طلعت النحسة بعد
غاليه: ايه ما ارضى عليها لا تقول عنها نحسة
عبدالعزيز: هيه نحسة .. شفتي من نحاستها زايد ما خلّانا بعد
غاليه: والله هي ما يخصها .... هذو زايد واقف جدامك سر عنده .. و رمسه

ونفس الوقت زايد يا وركب السيارة ..
زايد: يالله سر مساعه مستعيل ..
عبدالعزيز: بسير بسير .. كله منك
زايد: انا شوه سويت ؟
غاليه: عزوز مب وقته يالله سر بسرعه اخوك بيسير
عبدالعزيز: خوّافه ..
غاليه: ما اخاف
عبدالعزيز: عيل جيه ما تبيني اقول
غاليه: قول شو يعني ؟
زايد: شوه السالفه ؟
غاليه: اونه عسب انك ما وافقت نطلع اليوم ..
زايد ( ابتسم) : اختيه ما تخاف يا سيد عبدالعزيز .. لاني واثق فيها
عبدالعزيز: اونه اونه ما نروم ..

عمر: عبدالعزيييييز

عبدالعزيز: ياي .. يالله مع السلامه .. سي يو غلّوي
غاليه ( ابتسمت): مع السلامه ...

تحرك .. زايد .. وسار عبدالعزيز ركب .. وحرّك عمر ..

عبدالعزيز: الحين جيه ييت ورايه من وقت ..
عمر: بسّك .. شوه من الظهر هني
عبدالعزيز: انزين وشوه يعني ... بيت عمتيه
عمر: ما شفناك اليوم بطوله
عبدالعزيز: اصلاً انته كنت طالع ..
عمر ( عقد حياته ): شدراك ؟
عبدالعزيز: لان مستحيل تكون فالبيت وتيي ورايه هالوقت .....
عمر: انزين ... وفيها شي لو طلعت ؟؟ والا لازم استأذن منك ؟
عبدالعزيز: لا بس يعني ... وين كنت ساير؟
عمر: كان عندي شغل ...

وتم عبدالعزيز يلعب في السيارة .. ويبطّل السده ويردها وما ادري شوه ... لين يت عينه ع شي فالسدّه ..

عبدالعزيز: اها عرفت وين كنت ساير..
عمر: وين ؟
عبدالعزيز: عند عمي يوسف ..

وبسرعه صد عمر صوبه ........ وصك السدّه ..

عمر: مره ثانية .. ما تفتح شي قبل ما تستأذن .. ولا تدخّل في امور الكباريه ..
عبدالعزيز: انا ما ادّخلت في امور الكباريه .. وبعدين انا كبير .... و ما قلت شي غلط .. كنت عند عمي يوسف ..
عمر: خلاص اسكت ..
عبدالعزيز: انزين قول هيه ... والا لا ؟
عمر: مب لازم تعرف
عبدالعزيز: انزين قول ...
عمر: افففففف اسكت عني
عبدالعزيز: قول هيه والا لا ..
عمر: هيه .. خلاص ارتحت ؟
عبدالعزيز ( لف ويهه الصوب الثاني وتم يطّالع برّع ) : شحاله ؟
عمر ( ابتسم) : بخير
عبدالعزيز: ليش ما وديتني ؟؟ خاطريه اشوفه .. ما شايفنّه في حياتي ...

اختفت الابتسامه من ع ويه عمر ... وهو يسمع نبرة صوت اخوه .. كان يتخللها الحزن .. فعلاً ..

عمر ( تنهّد ) : جريب ان شاء الله .. جريب بتشوفه ..

بنت أبو ظبي ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©

||::.. هُــم قِـصّـةٌ لا تـُـشـتـرى ..::||
الجزء الرّابع


في دبي .. انترنت .. سيتي

تحديداً .....................

مكتب السيد عمر سيف ..........

الباب كان مفتوح ....

دخلت ... دون ما ادق الباب ...

بدور : اقول .. خلصت الملف اللي عطيتك قبل ساعة ؟

عمر ر فع راسه ...

عمر : لو سمحتي.. ممكن تردين .. تدقين الباب .. وتردين مره ثانية تدخلين ..

انصدمت ............... بدور ..

بدور: شوه ؟ نعم ؟
عمر :ممكن تردّين برع .. تدقين الباب .. عقب تدخلين ..
بدور: ترمسني انا ؟
عمر ( ابتسم) : في حد غيرج ؟

بان الغيظ ع ويها .. ردت طلعت ... ورضّت الباب ....

وعمر بعده مبتسم .. وكمل شغله ... لكن سمع صوت حد يدق الباب ..

ساره: لو سمحت استاذ عمر ... خلصت الملف اللي عطيتك اياه قبل يومين ..
عمر: اكيد ( فتح السده ) ... تفضلي ..
ساره: شكراً ..

طلعت سارة برع ... من طلعت ... ظحكت ..... شكلها حضرت المهزلة .. عسب جيه .. ظحكت !!

راشد ... ويا ربيعه ... طالعين السينما ....

عوض : مب جنه نحن مصخناها
راشد: ليش؟
عوض: يالله نرد الحين
راشد: ابا اشرب لي شي
عوض: ما باجي شي عالكلاس
راشد: نص ساعة كاملة
عوض: انزين .. وتبا بعد تيلس تشرب شي اونه
راشد: منوه قالك بيلس ؟؟ باخذ لي وبنسير
عوض: لا اذا على جذه .. اوكيه .. في وقت ..
راشد: يوم اقول انك وايد تتفلسف شرات مروان
عوض: هه .. مروان اخوك يتمنى يقول نص الدرر اللي اقولها
راشد: ط هذااااا .. وايد مغتر بعمرك ... اقولك .. ثره والله مروان لو تسمعه يوم يرمس جد يعقّك هناك بعد
عوض: ما اصدّق
راشد: لا تصدق ... واثق في اخويه .. ما يحتاي انته تصدق او تجّذب
عوض: ههه بلاك عصبت
راشد: ما عصبت ولا شي ..
عوض: شحال عبدالعزيز اخوك ؟
راشد: تمام
عوض: وينه ما نشوفه ؟
راشد: ع قولته اللي يباني .. ايي لين البيت عندي
عوض: مصدق عمره
راشد: هههههههه كل حد يسأل وين عبدالعزيز ووين عبدالعزيز ....
عوض: وانته تنقهر !
راشد: بالعكس ليش انقهر .... اخويه ومحبوب عند الناس ...
عوض: صدق صدق واثق من اخوانك انته
راشد: هههههه ياخي بلاك عليه وع اخواني .. كيفنا .. الثقه بين بعضنا مزروعه من زمان ... يا مدمر البيوت
عوض: ههههههههه ما فتحت بيت بعدك عسب ادمره انا بعد
راشد: بيتي هو البيت اللي فيه اخواني
عوض: ياعيني .. يا عيني
راشد: يا قلبي .. ممكن الحين نسير بسرعه ..
عوض: هيه والله يالله ...


واحد .. يدور .. هني هناك .. نظارته الشمسية في ايد .. والاوراق في الايد الثانية ..


ثاني ..... يحوم في هالشركة اللي مغربلنه بها ابوه ... وساير راد ساير راد ... شوه السالفه ؟؟ هو روحه ما يدري شوه السالفه !!

ثاني: الله ياخذ عدوك يا زايد

زايد: نعم سمعت اسمي

افتر ثاني يشوف وراه ........ ما صدّق شاف زايد ...

زايد: نعم شوه ؟ اول مره تشوفني ؟
ثاني: اقولك .. شكراً على مجيئك .. واهلاً وسهلاً .. وخذ هالاوراق
زايد: وين ؟؟ وين ؟؟
ثاني :ما يخصني بسير انا ...
زايد: وين بتسير ؟
ثاني: بييب لاب توبي ..
زايد: وانته كل يوم مودّي هاللاب توب ؟
ثاني: من كثر ما تحنّون .. اخترب ما ادري شوه استوى به
زايد: اخترب !! ابركها من ساعة .. بس لحظة .. انته روحك خبير كمبيوترات .. جيه بعد تعابل .. واتّعب عمرك .. وتوديه محل يصلحونه لك ؟
ثاني: والله ما ادري شوه عوقه .. أي شي حاولت وياه ما فهمت ... تبهدلت ولا عرفت شوه فيه ؟
زايد: اها ...... والحين ؟
ثاني: بسير اييبه وانته جابل ابويه
زايد: انزين شوه اسوي ؟
ثاني : ما ادري .... قال سر عند ما ادري منوه ... وييب ما ادري شوه
زايد: وانته ما شي بس تحوط من الصبح ولا فاهم أي شي !
ثاني: تدري بي ما احب هالاشيا سر وييب .. وتعال وحط ... اوراق وملفات وخرابيط .. تبون شي ع الكمبيوتر بسويه لكم على طول
زايد: اقول .. سر سر .. جابل لابت توبك واسكت
ثاني: آه ذكرتني مع السلامه .......... فمان الله ... اشوفك ع خير ..
زايد: تصبح ع خير
ثاني: تو الناس ... توها الساعه 1 الظهر
زايد: ثرنا بنرد البيت وما بنشوفك ابد .. يالس في حجرتك ... ويا اللاب توب ...
ثاني: اوه صدق نسيت .. اوكيه .. وانته من اهل الخير .... باي

ابتسم زايد .. ابتسامة عريضة على تصرفات اخوه .... ثاني واللاب توب .. والحياة مستمرة ..


دخل ... بدون ما يدق الباب .. لا وبعد يتحرطم ...

سعيد: اففف شوه هذا ..

عمر ...... رفع راسه ... ابتسم ...

عمر: اخ سعيد
سعيد ( من دون نفس) : نعم ؟
عمر: ممكن لو سمحت ترد من مكان ما ييت
سعيد: شوووووووه ؟
عمر: اقصد .. لا .. ههههه يعني تنش .. وتسير تدق الباب وعقب تدخل ..
سعيد: يعني لازم هالرسميات
عمر: مكان شغل هني
سعيد: انزين .. نحن اخوان .. واسطه واسطه
عمر: وما شي واسطات .. قم
سعيد: عمر .. مب لازم
عمر: لا .. لازم قم .. بسرعه ..
سعيد: ان شاء الله ما طلبت ع هالخشم ...

نش سعيد من مكانه .. و دق الباب ...

سعيد: لو سمحت ممكن ادخل ؟
عمر : الحين حياك الله ... هههههه شوه تشرب ؟
سعيد: ما ابا شي .. بس خلني اتحرطم ع كيفي
عمر: لا والله
سعيد: والله عمر .. ما اقدر آخذ راحتيه الا عندك
عمر: تفضل تحرطم
سعيد: قاهريني الشباب اللي هني
عمر: ليش؟
سعيد: يعني ... ما ادري احس انهم ما يحترمون البنات ... ويتعمّدون يحرجونهن ...
عمر( وهو مندمج ويا الكمبيوتر ): ليش ؟
سعيد: ما ادري احس تافهين والله .. مب الكل .. بس الاغلبية
عمر: ما في حد يتعمّد يحرج حد .. او يقوله شي من دون سبب
سعيد: لا تعرف .... البنات اللي هني .. يعني اعتبرهن شرات خواتك يا اخي .. ولا تحرجهن .. هاللي ما عنده سالفة اصلاً يحط راسه بـ راس البنيه ..
عمر + سعيد: بقولك ليش ..

سعيد: قول
عمر: لا انته كمل
سعيد: لا قول قول والله حلفتك تقول
عمر: وجيه تحلف؟
سعيد: انا حاط فبالي اقولك سالفه
عمر: وانا بعد ...
سعيد: عيل قول انته قبل
عمر: لا هي ما اعتبرها مهمه .. لكن كأني اضرب لك مثال مثل ما يقولون
سعيد: انا بعد السالفه مب ذاك الزود .... وكأنها مثال .. قول .. يالله عسب انا اقولك
عمر: هههههه انزين ... شوف يا اخي .... توها وحده يت من الموظّفات .. دخلت عليه .. لا سلام ولا كلام .. ولا احم ولا دستور ... وتسألني عن ملف هي يايبتنه لي من ساعه .... جان اقولها ردي ودقي الباب وعقب دخلي
سعيد: اها .. عسب جيه قلت لي انا بعد ..
عمر: هيه ... نحن هني في مكان شغل .. مب ربيعي واخويه !! ... لازم يكون في ادب .. في اصول .. في حدود .... صح والا ؟
سعيد ( بحماس ) : صح ......
عمر : وبس هاي هي سالفتي ... انته شوه سالفتك
سعيد: قبل ما اقول سالفتي ... منوه اللي تهزّأت ع ايدك ؟؟ فضيحة ...
عمر: مب فضيحه .. بعدين انا قلت لها بأسلوب هادي
سعيد: لا اقصد فضيحة في حقها هي .. وبعدين انته اصلاً اسلوبك هادي .... وبارد شوي .. لكن هالبنيه حليلها ... قفطه .. لان وااااااو عمر سيف يهزّأ موظفة من الموظفات ... شي عجيب غريب ...
عمر: لا .. بس لازم في حدود ..
سعيد: صح ..انزين منوه قول ؟؟ شاك انها سارة الحشرة
عمر: ههههههه لا لا .. مب سارة .. سارة حليلها يت عقب اللي تهزّأت ع قولتك .. ودقت الباب .. و
ورمست بأدب
سعيد: غريبة ..... عيل منوه هاي ؟
عمر: بدور ..

سعيد ... من سمع طاري بدور .. نزل ريله اللي كان حاطنها ع الريل الثانية .. وفتح عيونه ع الأخير ....

عمر ... مستغرب ...


عمر: شوه فيك ؟
سعيد: هزّأت ... منوه ؟
عمر: بدور ..
سعيد: ما اعتقد انها كانت ... آسف ع هالكلمة .. لكن ما اعتقد انها كانت قليلة ادب بزيادة عسب تهزّأها عمر !!
عمر: سعيد... بلاك ؟؟ شوه فيك ؟؟ اصلاً .. بدور انته تعرف اسلوبها ... وكيف هو ؟؟ انا ما ابا ارمس عنها ... لكن هي دخلت عليه فعلاً بطريقة انا ما احبها ......... وعقب بعد يوم ظهرت رضّت الباب !! هذا مب اسلوب موظفة وبنيه تتعامل فيه ويا شاب .. صح والا ؟
سعيد: بس حتى ولو ... يعني ما ادري يا عمر ...
عمر: ليش هالاهتمام الزايد ؟
سعيد: لا مب اهتمام ولا شي ....... لكن ...
عمر: لا تقول ... شي .. بس قول السالفه اللي كنت بتقولي اياها ...
سعيد: ما شي سالفة ....... بس كنت ياي اقولك
عمر: شوه ؟
سعيد: آسف عمر والله .. لكن .. ياي اقولك ان بدور كانت تصيح .. وما ادري منوه من الشباب احرجها .. وهي خبّرت المدير .........
عمر: وجيه تصيح ؟ الواحد يوم بيسوي الغلط ما بيصيح
سعيد: هي بنيه عاد ... وتعرف البنات يوم ينحرجن ويدق في راسهن يصيحن .. ما في شي يسكتهن ..
عمر: والله كيفها ..
سعيد: الحين شوه بتسوي ؟
عمر: شوه اسوي ؟؟ وفي شوه ؟
سعيد: في بدور
عمر: شوه تباني اسوي فيها ؟
سعيد: اقولك خبرت المدير
عمر: عادي ....
سعيد: بيزقرك المدير اكيد ... عمر انته تعرف بدور منوه ... وبنت منوه
عمر: ما يهمني .. اللي يحترمني احترمه ... اما غير جيه .. آسف ... وبعدين سعيد ... هذا مب كلام تقوله لي .. اونه تعرف بدور منوه وبنت منوه ؟ .......

سعيد نزل راسه ..

عمر: انا ما سويت شي غلط عسب اخاف منه ... انته تعرف منوه عمر ؟؟ منوه اخوك عمر .. وتعرف انه ما يغلط في حق حد ابداً ... الا اذا كان الوضع خارج عن ارادته .. صح والا .. تعرف هالشي والا ؟؟
سعيد ( رفع راسه وابتسم ) : صح .. هيه ... اكيد اعرف ..


نسير نشوف مروان شويه ... و شوه استوى عليه .... لانه حليله .. ههههههه ... سيارته تبنجرت عليه في نص الطريج ....

مروان: الحين شوه نسوي ؟
عمران: والله موترك .. انته شوف لك حل
مروان: الاسبير ورا ... عمران انزل بدله
عمران: نععععععععم ؟؟؟ شوه ؟؟
مروان: شوه انا بوصلك .. يعني بتعب عقب انته اتعب الحين
عمران: ما يخصني ... روحك انزل وبدّل
مروان: صدق ما تنفع
عمران: خل شوي الشمس تظرب في راسك عسب تحس بالتعب والحر مثل هذيج المره
مروان: مجرم .. صدق انك ارهابي
عمران لي الشرف والفخر
مروان: خل عمر يسمعك
عمران: عمر لو يسمعك انته زين بيسوي فيك .. مب فيه انا
مروان: افففف وايد ترمس ..

نزل مروان من السيارة .. و رفع اكمام الكندورة .. وحط عقاله فالسيارة .. ولف الغترة .. كأنه ساير الغوص !!

عمران: مروان اصورك فيديو ؟
مروان: صوّر انته وشوف
عمران: بصوّر وعقب بوزعه بلوتوث
مروان : المطاوعه بعد يعرفون بلوتوث !
عمران: شوه قصدك ؟
مروان: ما ادري ..انته تفهمها ع الطاير هههههه
عمران: مالت عليك .. والله لا تخليني اتصل الحين في احمد ايي ورايه وانته اتم هني روحك
مروان: ويه ويه .. زيغتني يعني !! .. اتصل ..
عمران: ما تهون عليّه ..
مروان: سبحااااان الله .. ما اهون عليك والا بيقفطك وما بيي
عمران: والله لا .. احمد حليله يوم اقوله شي يسوّيه
مروان: ثره بادي قارد
عمران: بادي قارد في عينك ... يوم الواحد يحترم ربيعه سويتوه بادي قارد وما ادري شوه
مروان: عيل متفيج .. والله لو هزاع يتصل بي الحين يقولي تعال ما سرت
عمران: لانك ما تعرف اصول الصداقة .. ولا ازيدك بعد .. ما تعرف اصول احترام الاقارب
مروان: اقارب والا اهل واصدقاء هاهاهاها
عمران: هههه اقول مروانو .. فكني يالله ..
مروان: هيه .. روحك يالس مستانس .. اسكت لين ما اخلّص ..
عمران: بتصل في عمر جانه جريب وطالع من الدوام ايي ورايه
مروان: اتصل .. جان عبّرك
عمران: هو ما عبّرني بتصل في سعيد
مروان: جيه ما تقول بتصل في راشد ها ؟
عمران: لا راشد فيه شويّة نحاسة شراتك ......
مروان: مالت عليك .. اسكت اسكت .. محّد نحس غيرك وغير بنت عمتك
عمران: أي بنت عمّه ؟
مروان: أي بنت عمه بعد ؟؟ في غيرها عذّوووج
عمران: هههههه سخيف ايه استح ع ويهك .. عمتك انزين .. وبعدين عمتيه ما شاء الله عليها تبارك الرحمن ... يايبه درزن بنات وولد واحد ... شدراني أي وحده فيهن تقصد
مروان: هيه تعال ... توك تعطيني محاظرة عن الاقارب .. سر سر تفلسف ع حد غيري .. ما يعرف أي بنت عمه اقصد !! .. كلهن معرسات الا النحسة عفرووو .. ما ادري منوه بياخذها هاي من نحاستها ...

سكت مروان .. وما علّق عمران .... لازم يحط عالاوادم ويعلّق .. اسمي يحصلون من وراه اجر ....يوم يرمس عنهم ..


بدر .. دخل الصاله .. ما في حد .. صعد فوق .. شاف اخته يالسه فوق وتبدل في هالقنوات ...

يا ويلس ..

هند: الناس يسلمون
بدر: كل يوم اشوفج بعد اسلم عليج !
هند: والله انته ياي من برع !
بدر: وعليكم السلام ..
هند: زهبت شنطتك ؟
بدر: لا طبعاً
هند: متى بتزهبها
بدر: منوه قال اني بسير وياكم ؟
هند: اونه قول والله ؟
بدر: والله ..
هند: وليش ان شاء الله ؟
بدر: ما في خاطريه اسافر .. هالمرة
هند: حرام عليك
بدر: شوه حرام عليه ؟
هند: اذا انته ما بتيي .. عيل يعني انا اظهر بروحي ... ويا امايه .. وامايه اذا تفيجت لي
بدر: سيري غيري جو
هند: توني من يومين مغيره جو ما ابا اسير ..
بدر: والله كيفج .. قولي حق ابويه ..
هند: انا ما كنت اعرف انك انته بتم هني
بدر: انا بتم هني .. لكن ما بجابلج ...
هند: الله يخليك قول انته حق ابويه
بدر: ما بيخليج ... بيقول عند منوه بتمين ؟
هند: اقنع امايه انها تيلس
بدر: انتي اقنعيها
هند: انا لو قلت لها .. تقول ان ابوج روحه بيسير .. وما ادري شوه ... واصلا انتي ما عندج ولا شي .. فـ ليش ما تيين ؟
بدر: انزين سيريييي
هند: اقولك والله ما ابا .. ملل ..
بدر: الحين لو تدرسين برع مب احسن ؟
هند: لا طبعاً .. اولا انا لايعة جبدي بروحي من برع .. بعد اتم برع .. وروووووحي طبعا ادرس هناك ..
بدر: كان بيخليج ابويه تدرسين في كندا .. وسكني عند عمي
هند: هييييييه ما شي شغل ... ابداً ما شي شغل .. اونه اسكن عند عمي .. في كندا .. مينونه انا ؟
بدر: وليش مينونه ؟ بالعكس كندا حلوة ... منها دراسة ومنها سياحة
هند: لا لا لا شكراً على اقتراحك الجميييييييييل .. الحين نحن كنا في سالفة اني ما ابا اسافر هالمرة
بدر: انزين بس يومين بيسيرون وبيردون
هند: وعسب جيه انا ما احب .. راسي يعورني من الطيارة خلاص
بدر: خلاص .. بقول حق ابويه انج ما بتسيرين .. واني بجابلج هاليومين وامري لله
هند: شكراً .. اخووووويه حبيبي والله انك نعم الاخو
بدر: نعم الاخو يوم جيه ... ويوم اقولج .. هندو نسير هني وهناك تقولين لا !
هند: لو تقولي نسير أي مكان هني .. جان قلت لك انزين .. بس انته تبا توديني برع البلاد ... انا اقولك لايعه جبدي من السفر
بدر: اقولج بوديج احوطج وبشتري لي كم غرض وبرد
هند: وليش العبالة ... تبا شي اطلب من النت وبيوصلك .... يالله الحين لا تذلني ..
بدر: انا طالع تبين شي ؟
هند: توك راد !
بدر: هيه بس جيه .. كنت جريب قلت بمر اسلم عليج
هند: هه ... ووايد سلمت يوم دخلت
بدر: والله اني متفيج يالس وياج .. رديتي ع سالفة جديمة ! .. خلاص يا بابا ... صدق انج اماراتية ... وايد تحبين تطولين السالفه وتتحرطمين
هند: هه .. سر سر الله يخليك .. وافتخر اني اماراتية .. احم


فالمستشفى ....

احمد ريل آمنة اليوم بيظهرونه .. حالته تحسّنت والحمدلله ..

احمد: انا اتصلت في عيسى اخويه قلت له .. اييب السيارة
آمنة: وكيف بييب ؟
احمد: عادي هو وربيعه بييون .. وعقب هو بيسير ويا ربيعه
آمنة: وجيه تسوي هالحركات ؟؟
احمد: أي حركات ..
آمنة: احمد خل السايق يسوق .. وخلاص ..
احمد: تدرين فيه ما احب اركب ويا سايق !!
آمنة: انته تعبان
احمد: مب تعبان
آمنة: بلى تعبان وتوك بعد ظاهر من المستشفى ..
احمد: روحج قلتيها .. توك ظاهر .. يعني لو تعبان .. ما بيظهروني ..
آمنة: و الحين .. والله عيب اخوك اييب السيارة لين هني !
احمد: وليش عيب ... ما فيها شي !
آمنة: لا والله .. استحي .. يعني في سايق جيه بعد اخوك
احمد: انتي همّج .. اني ما اسوق .. وبس .. صح
آمنة: دون ما تسألني .... لازم ما تسوق .. روحك لازم تعرف
احمد: خلاص انزين .. خلاص .. ما بسوق .. بخلّي عيسى هو اللي يردنا انزين ؟


سكتت .. آمنة .. ولا ردّت عليه ..

احمد : بلاج ؟
آمنة: ما شي ..
احمد: الحين انا شوه قلت ؟
آمنة: ما قلت شي !!
احمد: امون بلاج ؟
آمنة: يعني انته تدري اني مستحيل اركب ويا عيسى .. ليش تحرجني ؟
احمد: ما بتركبين وياه روحج انا وياج ... بلاج انتي ؟
آمنة: حتى ولو ... انته تدري بطبعي ..
احمد: امون بلاج اليوم ؟؟ بسم الله شوه مستوي فيج ؟
آمنة: ما شي .. انا برد ويا السايق .. وانته كيفك ... شوف أي حد يردّك
احمد: استغفر الله العلي العظييييييم .. صبر ايّووووووب ..


وتمت .. آمنة ساكته .. ولا تعلّق ... واحمد تم ساكت .. و تم يظهّر الاغراض .. ويحطهم فالشنطة .. نشّت آمنة .. خذت من ايده الاغراض .. وروحها قامت ترتّب .. ولا قالت شي .. واحمد اكتفى بأنه .. يسير وييلس ع طرف الشبريه ويعابل مبايله ....


نفس الوقت .. والصمت حل ع المكان ..

سمعوا صوت الباب ... وانفتح ...

هزاع: اهلاً .. اهلاً .. اهلاً .. شكراً ع الترحيب الحار ..
احمد: هههههه مرحبا .. حياك الله ..
هزاع: شحالك .. بو شهاب ؟
احمد: الحمدلله
هزاع: شحالج ام شهاب ؟
آمنة: زينه
هزاع: افا ؟؟؟ زينه وبس !! .. بلاج ؟
آمنة: ما شي ...
احمد: هذو هزاع يا .. خلاص بنسير وياه

ما ردّت عليه آمنة ولا عبّرته ..

هزاع: ههههههههه خيبه اكبر طاف في حقك .. ولأوّل مره ..
احمد: شدراني فيها اختك
هزاع: أمّون شوه فيج ؟
آمنة: ما شي
احمد: خلها عنك الحين .. قول انته جيه ياي ؟
هزاع: استح ع ويهك انزين
احمد: هههههههههههه لا والله مب قصدي .. بس يعني منوه قالك تيي هالوقت غريبه !
هزاع: امايه ما ادري وين كانت تبا تسير اونه وصّلني .. قلت لها وين السايق ؟قالت انه يايب امون هني .. قلت لها .. انا بسير اييب امون وريلها وبخلّي السايق يوديج انتي
احمد: ويييييييييه .. ليش عاد كل هالعباله جان خليت السايق وانته وديت عمتيه
هزاع: هاها .. مينون انا .. والا راسي مخبوق .. تباني اودي امايه .. عسب صدق اتخبّل .. ادّخلني في سكه واظهرني من سكة
احمد: ههههههه والله انّك ..
هزاع: يالله يالله .. وين شنطتك ؟؟
احمد: شوه وين شنطتيه روحي بشلها
هزاع: والله ما شليت شي .. انا اللي شليت عنك .. يالله بسرعه .. امون يالله
آمنة: خلصت .. خذ ..
هزاع: بل عليج .. يوم تبوزين .. بعد مول تكونين .....
احمد: يالله نسير ..

بنت أبو ظبي ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©

في .. دبي .. انترنت .. سيتي ..

مر أحمد ع عمر قبل ما يظهر ..

أحمد: عمر
عمر: هلا أحمد
أحمد: خلّصت شغلك ؟
عمر ( وهو يلبس نظارته الطبية ) : هيه .. والحين بسير .. بغيت شي ؟
أحمد: مب انا اللي اباك ..
عمر: عيل منوه ؟
أحمد: المسؤول ..
عمر ( تنهّد ) : ان شاء الله
أحمد: ثر بدور عنده
عمر: هيه ادري ..
أحمد : يالله عيل سر .. وبنطلع رباعه عقب
عمر: لا عادي سر انته .. انا يمكن اتأخر
أحمد: عادي .. كل يوم اترياك واطلع وياك .. ما عليه
عمر: محمد والله عادي سر البيت
أحمد: ما بسير .. لين ما تخلّص ونطلع رباعه يالله بسرعه سر عند المدير

ظهر عمر ووياه أحمد .. سايرين عند المسؤول مالهم ...

وفي دربهم .. شافوا سعيد ياي صوبهم ..

عمر: سعيد رد البيت .. وانا عقب بيي
سعيد: شوه ما خلّصت ؟
عمر : لا خلّصت .. بس بسير عند المسؤول شويه وبرد
سعيد: المسؤول ليـ

سكت سعيد .. تذكّر سالفة اليوم الصبح .. سالفة عمر ويا بدور ...

سعيد: اها اوكيه خلاص .. بترياك
عمر: سر اقولك ..
سعيد: بتريّاك .. شوه فيها ؟
عمر: لا سر .. ومر ع عبدالعزيز .. اخاف اتأخّر عليه .. ويحاتي ..
سعيد: اها .. اوكيه خلاص .. بس يوم بتطلع من عنده اتصل بي
عمر: ان شاء الله يالله سر .. عبدالعزيز .. بيتم يحاتي
سعيد: ان شاء الله ..

سار سعيد .. ومشوا محمد و عمر صوب المسؤول .....

دق عمر الباب .. ودخل ...

شاف بدور يالسه .. ويوم دخل تطالعه بنظرة .. ما عرف يفسّرها ولا يبا يعرف بعد .....!

..............: هلا عمر ..
عمر: اهلين .. شحالك ؟
........: تمام .. شحالك انته ؟؟
عمر: الحمدلله
........: علومك ؟ عساك بخير ؟
عمر: علومي طيبه .. الحمدلله ..
.........: ان شاء الله دوم
عمر: وياك ان شاء الله
..........: تفضّل تفضّل يلس .. جيه واقف ..

عمر يلس ..

........: انته تدري ليش زاقرنّك انا ؟
عمر: هيه
........: يعني تدري اللي سويته غلط ؟ عمر نحن يالسين في مكان شغل .. واول مره واتفاجئت يوم عرفت انك انته تصرّف هالتصرف .. اتوقّعها من أي حد .. لكن ما اتوقّعها منك !! ..
عمر: لحظة .. اسمح لي الغالي .. لكن .. انته ما سألتني كيف استوت السالفه ؟
........: انا عرفتها من بدور
عمر: مب لازم تسمعني انا بعد ؟!
.......: صح .. انزين سمّعنا
عمر: اظن تعرف السالفه .. بس انا بقولك شي .. هي دخلت عليه .. بدون لا احم ولا دستور .. ولا دقت الباب .. ولا سلّمت ... وقالت خلّصت الملفّات ؟؟ اظن اخويه يعني مب حلوة .. لا في حقّي ولا في حقها .. يعني هني مكان شغل .. مثل ما هي تضايقت .. واصلاً انا ما قلت لها شي .. انا بعد تضايقت ,, للمكان احترامه ..
بدور: انته قلت لي اياها بطريقة ... وقحة ...

انصدم عمر .. لكن آثار الصدمة .. بدّلها بسرعه ... بعلامات اللامبالاة ..

عمر ( ما عبّرها وكمل كلامه ) : شوف .. اذا انا غلطت فـ آسف .. واذا حد غلط في حقي فـ الله يسامحه .. ممكن اسير الحين .. لان اخويه الصغير يترياني اييبه من المدرسة ..
............ ( ابتسم) : خلاص يا عمر .. تقدر تتوكّل ..

انقهرت بدور .. ما سووّا به شي !! .. ما قدروا ياخذون حقّي من هالعمر اللي شايف نفسه ..


بدور: بس؟؟ هاللي قدرت عليه ؟؟
...........: اختيه بدور ... انا ما عيبتني طريقة كلامج هني .. وجدامي .. فما بالج بالسالفه اللي استوت .. اشك ان عمر هو اللي غلطان ................

وسوّا لها اكبر طاف .. وتم يعابل الكمبيوتر اللي جدامه ... انقهرت بدور زياده .. وظهرت من المكتب ......

اما عمر .. فـ سار صوب أحمد ..

أحمد: ها ؟؟ شوه استوى ؟
عمر: ما شي ..
أحمد: ما شي .. وبدور ظهرت وراك .. ومعصبة
عمر: ظهرت ؟
أحمد: هيه ..
عمر: ما انتبهت .. والله
أحمد: انزين شوه سوّى بك
عمر: ظربني
أحمد: لا والله ؟؟ هههههههه ما كنت اعرف ان دمّك خفيف
عمر: هههههههه يعني شوه سوّى ولا شي .. بلاكم انتوا؟
أحمد: منوه تقصد بـ انتوا ؟
عمر: انته وسعيد
أحمد: هييييييييييييييه
عمر: يالله يالله .. والله الحين عبدالعزيز مبهدل سعيد ..
أحمد: جيه عاد
عمر: وين عمر ؟؟ وليش هو ما يا ورايه .. وشوه السالفه .. واسئلة ما لها نهاية
أحمد: ههههه الله يعينه سعيد الحين عيل ..


فالبيت .. اقصد . .بيت الشباب

محد فالبيت .. غير ..... راشد + فريد .......!

راشد: فرييييييييييييد ..فريييييييييييييييييييييييييد .. وين سار هذا .. ( فتح باب الصاله ) فريييييييييد

ووصل فريد ..

فريد: شوه ؟
راشد: ما في حد وصل قبلي ؟
فريد: لا
راشد: وينهم ؟
فريد: ما ادري !
راشد: خلاص .. سير
فريد: احط غدا ؟
راشد: لا لا .. بترياهم ...

سار فريد .. وظهّر راشد مبايله من جيبة .. ودق الرقم وارسال ..

راشد: وين هذيلا ؟؟ الو .. هلا عمر
عمر: اهلين ..
راشد: وينك انته ؟
عمر: انا ياي ... ليش ؟؟ تغدّوا لا تتريوني
راشد: شوه نتغدا الله يهداك .. ويا منوه اتغدّا ؟؟ فريد ؟؟ والا الينّي .. اختار عاد
عمر: ليش ؟ محّد وصل للحين ؟
راشد: لا
عمر: مروان وعمران ما وصلوا ؟
راشد: لا ما وصلوا ..
عمر: غريبه هم اوّل اثنين يوصلون
راشد: ما ادري والله ..
عمر: وسعيد وعبدالعزيز ؟
راشد: اقولك محد واصل
عمر: يالله يالله مع السلامه ..

وبند عمر المبايل .......

راشد : معلوووووووووم .. شوه يبا فيني .. عرف ان عزوز للحين مب واصل ! .. حبيب قلبه .. بيفكّر في الباقين ! ... خل اتصل في مروان اشوفه وين ..

اتصل راشد في مروان ......

مروان: هلا راشد
راشد: اهلين .. وينك ؟
مروان: يايين الحين
راشد: عمران وياك ؟
مروان: هيه ليش؟
راشد: ما شي بس اسأل .. وين واصل؟
مروان: الحين جريب .. شوه تبا ؟
راشد: ما ابا شي .. لكن محد فالبيت ..
مروان: شوه تخاااااف هههههههااااااي
راشد: ههااااااي في عينك ما يظحك .. وفي عينك الثانية بعد ما اخاف
مروان: عين وحده ما يظحك والعين الثانية ما اخاف ! ... كيف يعني ؟
راشد: هههههه مروان لا تستهبل انزين
مروان: هههه انزين انته قلت ..
راشد: يالله بسرعه
مروان: شوه السالفه .. والله جد
راشد: ما شي .. بس محد للحين واصل ..
مروان: وين واصل؟
راشد: اوهووووووو مروان
مروان: والله انزين .. مب فاهم عليك
راشد: محد فيكم واصل البيت .. انا وفريد رواحنا فالبيت
مروان: اها .. انته وباباتنا بس فالبيت .. وين الباقين ؟
راشد: ما ادري .. بس رمّست عمر .. وقال انه ياي .. وانه سعيد ظهر قبله .. وبيمر ع عبدالعزيز ..
مروان: وسعيد بعد ما وصل ؟
راشد: لا .. القطو مع القطو ..
مروان: هيه والله .. ميمعين قطاوة نحن ..
راشد: يالله يالله تعال ..
مروان: والله جريب ... 5 دقايق او اقل واكون عندك
راشد: خلاص عيل .. يالله مع السلامه
مروان: فمان الله .. حب راس بابا فريد
راشد: في خشمك انزين ..

وبند راشد عن مروان ..

مروان: ههااااااي
عمران: شوه فيه ؟
مروان: حديث الكبار .. لا يتدخّل فيه الصغار !!
عمران: في ويهك !
مروان: هه !!

تم راشد .. يحوس فالبيت .. صدق البيت كئيب .. لكن الحين كئيب اكثر .. اخوانه ولا واحد فيهم موجود .. عالأقل وااحد بس .. واااااحد .. يكون موجود .. بيكون البيت غير .. اما كلهم محد !! ..

سار بدل كندورته .. ولبس جلابيته .. ونزل تحت .. ولا واحد فيهم وصل ... فتح التلفزيون .. يبدّل فالقنوات ..

حط الجهاز ع صوب ... شاف جريدة ع الطاولة .. فتحها .. وتم يقراها ...

دخل احمد البيت ... امه يالسه فالصاله ...

ام احمد : سلامات .. نور البيت
احمد: منور بوجودج الغاليه
ام احمد: شحالك الحين ؟ شخبارك ؟ عساك بخير
احمد: الحمدلله
آمنة: السلام عليج عموه
ام احمد: مرحبا فديتج .. شخبارج؟
آمنة: الحمدلله .. انتي شحالج؟
ام احمد:الحمدلله ..
احمد: اسمحي لي امايه .. بسير فوق انا ..
ام احمد: مسموح فديتك .. قم سر .. قومي آمنة حبيبتيه سيري وراه
آمنة: ان شاء الله


سارت آمنة ويا احمد فوق ... لين بدّل بسرعه .. وانسدح مره ثانية ع الشبرية ...

سمعوا حشرة ... والحشرة معروفة مالت منوه ؟! .......

احمد يوم سمع .. غطى ويهه باللحاف ..

آمنة ظحكت ...

وظهرت برع الحجرة ....

آمنة: بس سكتي
رملة: وينه وينه وينه ؟ بسرعه قولي
آمنة: الله يخليج رملة دخيييييلج والله .. سيري الحين تحت وعقب تعالي
رملة: ما بسير .. وينه ؟ما شايفتنه من يومين .. مرقد فالمستشفى
آمنة: انزين ما عليه .. الحين بس .. سيري تحت اول ما ينش .. بتصل تحت وتعالي
رملة: رااااااااااااااااااقد !
آمنة: هيه
رملة: حشى يومين راقد فالمستشفى ... بسه
آمنة: يا ربييييي شسوي الحين
رملة: لا تسوين شي .. اصلا انتوا توكم واصلين متى لحق يرقد ؟
آمنة : رملة حبيبتيه انتي ... والله ان احمد تعبان ... عسب جيه رقد
رملة: وايد يعني تعبان ؟!
آمنة: يقولون ...
رملة: يالله بسامحه عيل ... لين المغرب .. والا لا لين العصر ..
آمنة: ان شااااء الله عموه رملة .. بس انتي سيري الحين

سارت رملة تحت .. وردت آمنه في حجرتها ... حمدت ربها ان رملة اقتنعت بسرعه ..


انفتح الباب ..

مروان: تنترارارارا ... وصل مروان .. بديع سالف العصر والأوان
راشد: حياه الله ..
عمران ( دز مروان دزّه ) : قممممممم تعبان بسير فوق
مروان: خييييييييبه .. بلاك ياخي .. اتريا انزين
عمران: مب متفيج حق سخافاتك
مروان: ما بك يا اخيّ
عمران ( وهو ماشي ) : لا شي يا اخي
مروان: أأنت متأكد
عمران: نعم متأكّد .. كما انني متأكّد بأنك من اكبر المغفّلين في هذا المنزل ..
راشد: ههااااااي والله حلوة ..
مروان: اسكت ما يظحك
راشد: ظحكني انا ..
مروان: اصلاً ظحكتك غير معترف فيها
راشد: جيه جامعة
مروان: لا كلية ..
راشد: انزين .. اقول
مروان: قول ؟
راشد: ممكن تسير فوق .. وتفكني من صدعتك
مروان: توك ما مداك .. قبل شويه متصل تقول وينك والبيت ملل بدونك
راشد: اخرط اخرط
مروان: فذمتك ما اتصلت
راشد: بلى اتصلت .. لكن سألتك وينكم .. ما قلت ملل بدونك
مروان: هو انته بغيت تقول لكن استحيت ..
راشد: فرييييييييييييييييد
مروان: نعم نعم .. قام يزقر ابوه ..
راشد: ههههههه تدري امسات اقول حق عمر وسعيد والله شاك اما فريد ابونا صدق او انه عزوز ولد فريد ونحن ماخذين ولد الريال
مروان: هههههههههههه حلوة حلوة .. انا اقول يمكن الثانية
راشد: لو الثانية .. سعيد عيل بعد ولد فريد
مروان: جيه ؟
راشد: عسب عيونهم
مروان: ههههه يمكن فريدو ماخذ له وحده اجنية .. عقب ياب منها سعيد وعزوز .. وعقب شرد منها .. ويا هني عندنا يبحث عن لقمة العيش ..

نقع راشد من الظحك ... ومروان ويّاه .. ومكملين سوالف .. وخرابيط .. وتخاريف .................!


انفتح باب الصاله .....

فصخ نظارته الشمسية ...

عمر: بعدهم ما وصلوا ؟
مروان: بسم الله الرحمن الرحيم ..
راشد: منوه ؟
عمر: سعيد وعبدالعزيز ؟
راشد: لا بعدهم ....
عمر: استغفر الله العلي العظيم ..
مروان: ليش شوه السالفه ؟
عمر: أي شي اتصل في سعيد ما يرد عليه ..
راشد: لحظه انا بتصل به ..

و مسك راشد مبايله .. واتصل في سعيد ... رن .. ورن .. ورن .. ورن .. ورن .. ورن .. وروحه بنّد .. وسعيد ما يرد ..

راشد: ما رد عليه ..
عمر: وين سايرين
مروان: يمكن اممممم سعيد متأخّر عسب سار اييب عبدالعزيز ..
عمر: وين .. لو انا كنت ساير بسرعه بوصل ..
مروان: لا اخويه يحافظ على القانون ولا يخرقه ..
راشد: شوه يخصه هذا الحين ؟
مروان: يسوق 80 ما ادري 60 عسب ما يزخّه الرادار هاهاهاها
راشد: لا والله !!
مروان: او يمكن ساير بيت عمتيه
عمر: بيت عمّوه ليش؟
مروان: يمكن عبدالعزيز .. النّحس .. قاله يسير هناك ..
عمر: مروان .. ممكن تكرمنا بسكوتك ..
مروان : ان شاء الله ..

صخ مروان .. لان صدق عمر كان متوتّر .. وقاله اسكت .. بطريقة .. تبيّن مليون بالـ 100 ان عمر مب على بعضه اليوم .. والحين خصوصاً ..


في بيت بو زايد ...

غاليه في حجرتها .. ما حست الا وبباب حجرتها يتبطّل .... بالقو

ثاني: اوه سوري .. آسفين
غاليه : نعم ؟؟ خير استاذ ثاني ؟
ثاني: غلّوي ...
غاليه: هلا
ثاني: طلبتج ..
غاليه: شوه بغيت ؟
ثاني: لاب توبج دقيقة
غاليه: مب مكفنّك لاب توبين .. وكمبيوتر بعد تبا لاب توبي ؟
ثاني: الله يخليج
غاليه: ابا اعرف شوه تسوي انته ؟ شوه تسوي ؟
ثاني: لاب توب واحد كله برامج .. ما اقدر انزّل أي شي فيه .. والثاني وديته المحل ..
غاليه: والكمبيوتر
ثاني: انا ابا شي من لاب توبج .. ما اباه من الكمبيوتر
غاليه: خذه بتحصله فالشنطه هناك
ثاني: مشكووووووووووورة .. برد لج اياها
غاليه: ياما سمعناها ..
ثاني: كله مره وحده .. يوم بتعرسين .. مره وحده
غاليه :اخاف حتى يوم اعرّس والا انته تعرّس بتم مجابل اللاب توب عالكوشة
ثاني: اصلاً تدرين .. الحياة صعبة .. ومريرة .. بلا لاب توب
غاليه: لا والله !! توني ادري ..

ووصل زايد هالوقت ..

ثاني: نعم .. انظري .. مثل أخاك تماماً .. حياته خاليه باليه .. بلا لاب توب
زايد: الحمدلله والشكر ...
ثاني: على ؟؟ ادري على انه عطاكم اخو شراتي ..
زايد: هيه والله
ثاني: that’s nice راضين عليه اليوم الحبايب
زايد: لا والله !! .. جيه ومتى زعلنا منك ؟
ثاني: لا بس يعني .. كل مره احصل هزبة محترمة عسب حبيب قلبي
زايد: تدري .. مب فاضين نحن .. وورانا مشاغل ثانية . .اللي علينا سويناه ..
ثاني: اها .. اوكيه .. غلّوي .. جابلي .. زايد .. لين ما اخلّص

وظهر ثاني من الحجرة ..

زايد: طبعاً كالعادة ..
غاليه: طبعاً ..
زايد: الله يهديه .... انتي شوه تسوين ؟
غاليه: ما شي .. يالسه كنت اقرا هالكتاب ..
زايد: حلو ..
غاليه: زايد ..
زايد: هلا
غاليه: امممم .. خلنا اليوم نظهر
زايد: وين تظهرين ؟
غاليه: بسير ويا عفّاري بنت عمّوه وويا عزّوز ..
زايد: انا قايل من قبل .. طلعه رواحكن ما شي
غاليه: زايد الله يخليك .. والله .. يعني .. عفّاري تقل من زمان ما ظاهرين ويا بعض
زايد: وليش تظهرن محتايات شي ؟
غاليه :انزين بس ساعتين .. الله يخليك .. عبدالعزيز ويانا .. وعبدالعزيز يعني زين ياهل ..
زايد: لا والله ؟؟ روحج تقولين ياهل
غاليه: انزين .. يعني .. ما في امل
زايد: اممممم .. غلّوي والله ما احب اكسر بخاطرج .. جيه هالكثر تترجّين
غاليه: شسوي انزين ؟؟ انته دومك ويا اشغال ابويه وشغلك .. وثاني ابد مب فاضي حقنا .. شسوّي ؟؟ ما عندي حد .. اللهم عفّاري .. وانا من متى بعد ما شايفتنها !! .. الا امسات يوم سرت تغديت بيتهم ..
زايد: يعني ما يكفيج ؟
غاليه: لا .. والله ما يكفيني
زايد: خلاص .. انزين .. سيري وياها ..
غاليه :احلف ؟
زايد: الحين اقولج سيري .. تقولين لي احلف
غاليه :لا خلاص لا تحلف .. واذا كان حلم اللي انا فيه .. فما ابا انش منه
زايد: هههه لهالدرجة .... !
غاليه: تدري والله عفاري غاليه ع قلبي .. حليلها من متى تترجاني ..
زايد: انزين بشرط قلنا
غاليه: شوه ؟
زايد: تسيرين .. كيفج متى تطلعين عاد .. بس عقب صلاة المغرب ع طول .. تكونين فالبيت .. ابا ارد من المسيد القاج هني
غاليه: اوكيه ما طلبت .. ولو ان عفاري بتقولين طلعه وبالذل بعد .. بس اوكيه بقنعها
زايد: هاي عفرا بعد .. تشرّط
غاليه: ههههههههه فديت روحها والله بتستانس


في بيت الشباب ..
نزل عمران من فوق ..

عمران: يالله وين الغدا ؟
مروان: خلّصت
عمران :شوه تشوف ؟
مروان: ما خلّصت
عمران: لا اتم تستهبل انزين
مروان: بلاك انته قابضني لا تستهبل ولا تستهبل
راشد: انتوا ايه .. وايد حشره
مروان: وانته بعد ... قبل شويه متصل تعالوا وتعالوا
راشد: هههههه ذليتني عاد
عمران: راشد فاتك شكل مروان..
راشد: ليش؟
عمران: يقولك نزل صلّح البنجر ..
مروان: هاهاها ما يظحك
راشد: هههههههه وليش ما تجيّك قبل ما تركب
مروان: والله التواير صاحية .. امسات مغيرنهن .. بس تدري ما ادري شاك يعني وحده معجبة فيني .. وسوّت فيه هالحركة .. عسب يعني تلفت انتباهي
راشد: جيه شوه قالوا لك ؟
عمران: تقول مال مسلسلات اختربت عليه السيارة .. وفي حد بيساعده
راشد: احيد هالحركة الريال يسويها مب الحرمة
عمران: هههههه اللي معجبة فيه .. يمكن تطلع وحده تسير الجيم وايد ههههههه ..
عمر: انتوا بس هاللي تعرفونه ؟؟ ظحك وسوالف وعشمرة وشالين بطونكم فوق رووسكم ؟ افففففف شوه هالمصخرة ؟

ونش عمر ظهر برع ...

مروان: بللللللللللل .. قفطونا
عمران: بلاه معصب ؟
راشد: سعيد وعزوز للحين ما يو .. وهو يحاتيهم
مروان: قول يحاتي عزوز انزين
راشد: حرام عليك .. صح يحاتي عزوز بس بعد اكيد يحاتي سعيد .. يعني الاثنين
عمران: جيه وينهم ؟
راشد: شدراني ؟؟
عمران: مروان وينهم ؟
مروان ( نش من مكانه وصرّخ ) : شدراني انته بعد .. افففففف في هالبيت كله صريخ صريخ صريخ .. عسب منوه ؟ عسب ولد فريدوووووو
عمران ( منصدم) : منوه ولد فريد
راشد: ههههههههههههههههههههههههههههههه عزوز
مروان ( صرّخ ): وانته بعد ما يظحك
راشد (فره بالجريده ): جب انزين ههههههه
مروان: ههه شرايكم يليق عليه دور الشرير
عمران: هاهاهاها .. الله يخليك .. لا تعيدها .. مت من الزياغ ..
مروان( صرّخ ) : عمران .. بس خلاص ..
عمران: اسكت لا .. حشرتنا .. لا تصدق عمرك ..
راشد: بلاك ياخي بسم الله هههههه
مروان ( وقف ويطالع عمره فالمنظرة ): يعني ما يليق عليه
عمران: لا طبعاً ..
مروان: خلاص من اليوم ورايح بستوي جدّي ( ومسك الخيزرانه ) .. وكلمتيه هي اللي تمشي .. واللي يعاندني ما يلوم الا نفسه ..

وشخط الخيزرانه ع ريل عمران ....

انصدم عمران ..

وراشد نقع من الظحك ...

مروان: اوه سوري بالغلط ..
عمران: ط هذا .. اييييييييييييييييه انته
راشد: ههههههههههه غبي مثلك ما شفت في حياتي
عمران: والله سخيف
مروان: هد اعصابك .. هد اعصابك .. بالغلط قلنا لك .. بالغلط .. والله بالغلط

برّع ... عمر ع اعصابه ... يحس انه خلاص .... يبا يطلّع حرّته في أي حد .. يعني لو حد ايي الحين يرمسه .. بيشوف شي ما يسره .. وبيسمع رمسه .. ما يتوقعها من عمر ... وبطريقة .. تخليه يضايج .. ويكره الساعه اللي يا فيها صوب عمر .....

نفس الوقت .. دخلت سيارة .............. بركنت .. انفتح الباب الأول الباب الثاني .. نزلوا اللي فيها...

عمر: سعيد الله يهداك .. وينكم انتوا ؟
سعيد : انته هني ؟
عمر: هيه انا هني .. وين كنتوا ؟ وايد تأخرتوا ..
سعيد: الشارع كان زحمة .. انا ييت من جدّام
عمر: الله يهداك بس .. والمبايل ما ترد عليه ..
سعيد : اوه مبايلي لحظه ( ظهر المبايل من جيبه ) .. والله سوري حاطنه ع السايلنت .. وبدون هزاز وفي جيبي وما حسيت به

دخل الصاله ... ودخلوا وراه ..

عبدالعزيز :انا يوعااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااان
مروان: وصل اللي عسبه حصّلنا هزبة ..
عمر ( ابتسم ): عبدالعزيز .. سر فوق تغسّل وبدّل ثيابك وانزل .. يالله ..
عبدالعزيز: يوعان اقولك يوعان
عمر: والسفره ما زهبت .. لين ما تخلص بيكون كل شي زاهب
عمران: هيه والله .. انا بعد يوعان يالله عاد ..
راشد: اهلا وسهلا استاذ .. سعيد
سعيد: ومرحباً بك .. استاذ راشد ....
مروان: عقب عقب .. يا اساتذة اللغة العربية .. كملوا سوالفكم ..
عمران: فريييييييييييييييد تعال حط السفرة ...

بنت أبو ظبي ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©

||::.. هُــم قِـصّـةٌ لا تـُـشـتـرى ..::||

الجزء الخامس



في البيت العود .. اقصد .. القصر .. بيت يوسف ..

تحس البيت من برع يدل ع انه بيت يضم كذا عايلة .. تحس ان النور يشع منه ..

بس تدخل داخل ... بالرغم من ان فيه نور .... بس يتخللك شعور انه مظلم .. رغم ستايل البيت والأثاث الملوّن اللي يدل ع حسن الاختيار .. بس بعد يتخللك شعور بالوحدة ........!


دخل عمر ... سار مثل كل مره فوق .. دق الباب .. ما سمع أي صوت .. يأذن له بأنه يدخل ..

وصل كمال ... اللي ملازم عمهم يوسف من يوم وهو صغير .. والحين قام يخدمه ..

عمر: كمال وين عمي ؟
كمال: بابا يوسف .. في المكتب .. تحت
عمر: اها اوكيه ..

نزل عمر تحت .. وسار صوب المكتب مثل ما قاله كمال .. دق الباب ..

يوسف: تعال ..
عمر: شحالك عمي ؟
يوسف: هلا عمر .. شحالك انته ؟
عمر: انا بخير ..
يوسف: شوه الدوام وياك؟
عمر: الحمدلله ..
يوسف: اليوم العشا عندي ..
عمر ( استغرب) : شوه؟
يوسف: بلاك ؟
عمر : لا لا .. ما فيني شي ..
يوسف: شكلك ما عيبتك الرمسة اللي قلتها ..
عمر: عمي ابا ارد البيت .. اشوف جان اخواني تعشوا والا ؟ اشوف جان يبون شي ؟
يوسف : انته وبعدين وياك ؟؟ وبعدين ؟ ما بتفكنا من هالاخوان ؟ ما بتخليهم شوي يحسون بالمسؤوليه وما يعتمدون عليك .. كله انته انته انته ؟
عمر: وانا شوه مسوي لهم ؟؟
يوسف : هذا كله وبعد شوه تسوي؟ ما باقي غير تيوزهم وتصرف عليهم وع حريمهم وعيالهم بعد..
عمر: عمي .. كل واحد فيهم معتمد ع نفسه .. سعيد يشتغل .. راشد باقي له آخر سنة وبيخلص .. ومروان .. عقب سنتين .. و عمران لاحق ع الجامعة .. بس باقي عبدالعزيز ..
يوسف: شوف .. لا اتم اصفّف لي هذيل الحين .. بتتعشّا عندي اليوم يعني بتتعشّى

عمر سكت ... وتنهّد ...

يوسف: سر الحجرة جان بتسير .. وبدّل ثيابك .. جان تبا .. وسو اللي تباه .. لين ايي وقت العشا .. ويوصل بدر والباقين عقب شويه ..

نش عمر من مكانه .. ظهر من عند عمه .. ساير فعلاً الحجرة ... صعد الدري .. ومشى فالممر .. ودخل حجرة من الحجر ..

رغم انه كان مكتئب .. انه اليوم ما بيرد البيت حق العشا .. لكن يوم فتح باب الحجرة .. ابتسم ..

الحجرة هاي ... حجرة عمر روحه ... فيها اغراضه يوم كان صغير .. فيها العابه .. فيها وايد اشيا تذكره بنفسه يوم كان صغير .. وتذكره بـ أمّه وأبوه ..

عمر ..... هاي حاله الحين ؟؟ اتم هني يالس لين العشا .. عيل متى برد البيت ؟ ابا ارد اسير اشوف عبدالعزيز .. ابا اشوف خلص واجباته والا ؟ تعشّى والا ؟ يمكن يكون راقد الحين بعد ! ..


فالطرف الثاني ...

ظهر من الحجرة .. سار حجرة سعيد وراشد .. دق الباب ودخل .. شاف سعيد يالس ع اللاب توب .. وراشد مستلقي ع قولته .. ويقرا كتاب من كتب سعيد ..

سعيد: شوه بغيت ؟
عبدالعزيز: خلّصت واجباتي
راشد: انزين وشوه نسوي نحن ؟
عبدالعزيز ( طنش راشد ): سعيد ..
سعيد: هلا
عبدالعزيز: وين عمر؟
سعيد: عمر سار شويه عنده شغل وبيرد
راشد: طبعاً .. يبا عمر ..
عبدالعزيز: بلاك انته ؟
راشد: ما بلاي شي ..
عبدالعزيز: احسن ..

وظهر عنهم .. سار يلس تحت .. عدّل مكانه بما معنى ... جدّم الكرسي وحطّاه بالضبط مجابل التلفزيون .. وجدّم الطاولة .. وحطاها جدام الكرسي .. و ياب الجهاز .. و تربّع ع الكرسي وحط في حضنه المكسّرات .. وبدا بالسهرة .. التي ما قبل النّوم .. لين يرد اخوه !....


عفرا يالسه فالصاله .. ويا سلامه ... وريلها ... عاد مقطعه سلامه .. و طارق طبعاً اوف كورس يدافع عنها .. ومرّات اذا شاف التعليق عيبه هو يكمّل عليه ...!

عفرا: جان زين لو تييب بنيه شراتي .. جان والله تبوس ايدك ورا وجدّام .. ولا تفكّر بعد انك تييب ياهل غيره ..
طارق: هههههههه الله ع الوثوق .. والثقه بالنفس
سلامه: ودّج انتي بنتي تشبهج
عفرا: هه حبيبتيه .. والله ما تعرفين عقب شوه تسوين .. ما بتظهرينها جدام الناس تخافين عن يحسدونها ..
سلامه: قومي زين
طارق: هههههه سيري الله يخليج .. كملي بروجكتاتج .. سيري
عفرا: اففففف ارف جيه تذكرني بالجامعه ؟
طارق: والله دراستكم سهله
عفرا: سهله حق واحد مثلك !! مب حقّي ..........
طارق: شوه الحين اللي صعب فيها ؟
عفرا: والله يا أنّه التوفل ظهّر ديني ودين اجداد اجدادي
طارق: تبيني امتحن عنج ؟
عفرا: شوه تتمصخر ؟ ياريت لو يستوي جان من زمان طرّشت حصوه اختيه والا طرّشت أحمد ريل أمون
طارق: افا يعني ما تبيني انا اسير امتحن عنج ؟
عفرا: لا انا واثقه .. ان حصوه بتييبه وأحمد ياريت لو احمد يعطيني مخّه ..
طارق: عسب عقب تقولين .. بقدّم استقالتيه
عفرا: هههه لا لا بمتحن بس توفل وبرد له المخ مره ثانية
سلامة: ذاكري وبتييبينه
عفرا: انتي ايه لا ترمسين جذه جدام امايه تتحسبني انا الهبله اللي ما اييبه
سلامة: انزين صدق هبله
عفرا :جب انزين .. والله انه هو صعب والنجاح فيه بالحظ
طارق: انتي بأي حق تقولين حق حرمتيه جب !
عفرا: اوهووووو .. يابوي شلها وسر بيتكم مب كفاية تيي تبات كل ويك اند ومرات اطوّل بعد ع كيفها !
طارق: هههههه الله ياخذ العدو ..


نفس الوقت .. هزّاع نازل من فوق .. كاشخ ..


عفرا: الله الله الله .. ع وين ؟
هزاع: ع حمر عين
طارق: مال أوّل
هزاع: عدال يا بو مال الحين
سلامة: وين بتسير ؟
هزاع: يا بوي شوه يخصكم انتوا ؟

ووصلت امهم .. وابوهم بعد ..

عفرا: هلا والله بالطش والرش .. هلا والله بالغالي ..
هزاع: مثل ماي الورد في الغرش هاهاهاها
بو هزاع: صدق ما تستحي
عفرا ( ناقعه من الظحك ) : هههااااااااااااي قالوا له
طارق: ههههههههه يبتها روحك حق عمرك ..
هزاع: افا ... جذه تقفطني يا بو هزاع .. جذه جدام عفرو .. وسلامه المبزّاية .. وطرّوق اللي فار حرمته عندنا ولا يدري عن دارها ولا هواها ... ولا شوه تسوي وشوه ما تسوي
بو هزاع: قم عني والله ان ريحتك فايحه
طارق: ههههههههههه قم قم الله يخليك ما تعرف تقردن
سلامه: يستاهل اللي اييّه
هزاع: ويوهكم مش ويوه عطور ماركات انتوا
ام هزاع: انته وين ساير؟
هزاع: بسير .. تبين شي
ام هزاع: الله لا قال ... ولا اييب اليوم اللي انا ابا منك انته ومروانو المعرس وراشد بو لسان أي شي
هزاع: خيبه بعد من زمان صفّفت لي عيال اخوها
ام هزاع: فديت ويوهم والله
هزاع: توج تحطين ع مروان و راشد ..
ام هزاع: الا مروان وراشد انا قلت ... ما قلت عمر وسعيد وعمران وعزوز
هزاع: يابوا طاري القطو ..
ام هزاع: قطو حرمتك .. فديت ويهه ولدي الصغير .. يعلّي ما اخلى من شوفته
بو هزاع: وين ساير انته ؟
طارق: رد عليه ..
هزاع: عند خالي ..
عفرا: أي خال ؟
هزاع: عندي اثنين .. واحد ما ادانيه .. والثاني ممشّين وياه الحال
ام هزاع : صدق ما تستحي
سلامه :هههههه عاد في ويه اختهم تقول
عفرا: منوه اللي ما ادّانيه .. حرام اثنينتهم طيبين
ام هزاع: صدق ما تستحون انتوا
طارق: ههههه محد يعطيهم ويه
هزاع: بسير عند خالي يوسف
عفرا: قول والله ؟ ودني وياك والله من زمان ما سايره
هزاع: وين تيين ؟ قايل حق عيال اخته الثانية .. وعيال اخوانه اييون
عفرا: اففففففف
طارق: هههههه جيه ما زقرنا نحن ؟؟ نبا نتعشّى فالقصر عن خاطرنا
هزاع: يقولك يمكن يوزّع الحلال اليوم ... ما بغااااااا .. مكوّد عنده قوم بو ألف وألوف .. خل نسير بسرعه نلحق ع نصيبنا ..

وظهر هزاع بسرعه من الصاله ..

وسلامه وطارق وعفرا يظحكون عليه .. الا عذيجه اعتفس ويهّا .. يوم طرى هزاع الحلال ... ما في حد دمّر العايله غير هالحلال اللي عند اخوها يوسف !


عمر ....... غفت عينه شويه ... ورد نش .... اطالع الساعه ...

عمر .... ويه الساعه 10 ... هذيل بعدهم ما تعشّوا ؟ ولا سوّوا شي ؟ محّد يا وعّاني ؟

مسك مبايله ..

سعيد: هلا عمر
عمر: اهلين
سعيد: وينك انته ؟
عمر: انا هني
سعيد: هني وين ؟
عمر: في حد حذالك ؟
سعيد: لحظة شويه


راشد ( يشوف بنص عين ) : وين وين ؟
مروان: اسرار .. اسرار

ابتسم سعيد ... وسار عنهم الصاله الثانية ..

سعيد: شوه بغيت ؟
عمر: خلاص ؟
سعيد: هيه يلست بعيد عنهم .. وين انته ؟
عمر: بيت عمي يوسف
سعيد: من متى انته هناك ؟
عمر: من اول ما طلعت من البيت ...
سعيد: ولين الحييييييين ؟
عمر: هيه ..
سعيد: بسّك رد البيت ... عبدالعزيز يترياك
عمر: احلف
سعيد: والله ..
عمر: ما رقد للحين ؟
سعيد: لا
عمر: يا ربييييي شـ سوي
سعيد: بس انزين انته من متى عنده .. تعال خل يسير يرقد عبدالعزيز باجر وراه دوام
عمر: عمي مب طايع .. قالي ايلس واتعشى وياه
سعيد: انزين .. وللحين ما تعشيت ؟
عمر: لا .. بعدهم
سعيد: والله كيفك انا قلت لك .. عبدالعزيز كان يالس فالصاله .. نش سار اييب له كاس ماي وشكله هذو رد ...
عمر: حاولوا وياه يرقد
سعيد: تعرف انه مستحيل .. ما بيرقد الا يوم يشوفك
عمر: انزين شـ سوي سعيد !
سعيد ( تنهد) : انزين .. بحاول وياه .. يمكن طاع .. بس انته بعد حاول ترد
عمر: ان شاء الله .. الحين بنزل بسير اشوفهم ...
سعيد: يالله عيل فمان الله
عمر: مع السلامه

بند سعيد عن عمر ... وتضايق عمر وايد .... يبا يرد البيت !! ...

سمع صوت الباب ...

عمر: هلا .. منوه ؟

انتفح الباب ..

ابتسامة ...

عمر ( رد الابتسامه ): هلا زايد
زايد: شحالك ؟
عمر: الحمدلله تمام .. انته شحالك ؟
زايد: الحمدلله ... محبوس اليوم ؟
عمر: شوه نسوي ؟ اوامر عمك
زايد: هههههه حليلك يا عمر .. وشخبارك بعد ؟
عمر: الحمدلله
زايد: مب زاهب حق العشا ؟ ليكون ما بتنزل
عمر: لا يا بويه .. شوه ما انزل ؟ ابا انزل واخلص واسير البيت بسرعه
زايد: هيه ...


ورد ابتسم زايد ... يدري ان عمه يوسف .. ما يداني يشوف عيال عمه اللي هم اخوان عمر .. ولا يداني طاريهم ... فـ عسب ما يجرح عمر ما سأله بعد عن اخوانه في هالبيت ....


عمر: وين ثاني ؟ يا والا بعده ويا اللاب توب ولا يودره
زايد: جيه هو يقدر يقول حق عمي يوسف لا ! ...
عمر: عجييييييييب !! ههههههههه
زايد: هههه والله ... اتصل فيه ع طول تزهّب مع اني قلت له .. بسير قبلك اونه لا والله ما تطلع قبلي .... ياي وياك
عمر: وسيارته وين ؟
زايد: لا ... سيارته فالبيت .. لكن يا ويايه عسب ما ينهزب من عمي يوسف اذا شافني انا قبله هني مثل كل مره !!
عمر: ههههههه والله ان ثاني سوالف .. في حد ياي غيركم ؟
زايد: لا ... بعدهم ...
عمر: عيل خلني اتلبّس بسرعه .. وانزل تحت .. واتعشى واسيييييييييير ..
زايد: يالله اترياك تحت ...

ظهر .. زايد من حجرة عمر ... ومشى في هالممر الطوييييييييييل .. ونزل تحت ... شاف ثاني .. يالس .. وويّاه .. عمه يوسف .. اللي مثل كل مره يهزبه !.

زايد ( ابتسم ): انتوا بعدكم ؟
ثاني: عمك مب طايع يهدني
يوسف: الا انته تستاهل اكثر بعد
ثاني: هذا كله واكثر !
يوسف: هيه .. صدق ما تستحي ...
ثاني: بل .. قوية
زايد: ههههههه حليلك
يوسف: عيل ما تيي الا يوم ازقرك ؟
ثاني: عمي مشغوووووول مشغوووووول
يوسف: في شوه مشغول ؟ ما تقولي في شوه مشغول ؟ عندك حرمة والا عيال مشغول فيهم؟
زايد: عمي ما دريت ... ثاني متزّوج من زماااااان
ثاني: يالخرّييييييط
يوسف: احلف ؟
زايد: يمكن بعد شدرانا ... ماخذ وحده فالنت .. وما يقول لنا
يوسف: يخسي الا هو .. هاللي ناقص بعد .. اييب لنا وحده بنت شوارع
ثاني: عمي .. عمي .. بلاك اشتطيت ... شوه بنت شوارع .. بسم الله ... عاد انا ثاني اسوي جذه ! .. والله ما سويتها .. ولا معرّس ولا شي .. وبعدين مب كل اللي يدخلن النت بنات شوارع .. والله في بنات ناس محترمات ... وما عليهن من حد ...
يوسف: بس بس انزين .. طب هالسالفه .. لا بركتن فالنت .. ولا فاللي اخترعه يوم انه يسوي بك جذه ..
ثاني: هيه انا بعد اقول احسن .. طبّيناها ...

ونفس الوقت دخل عليهم واحد ... مشتط !

هزاع: السلام عليكم ..
يوسف: وعليكم السلام والرحمة
زايد: هلا هزاع .. شحالك ؟ ربك الا بخير
هزاع: الحمدلله تمام ... ( ويلس حذال ثاني وبصوت واطي ) بديتوا
ثاني: في شوه ؟
هزاع: في توزيع الحلال ؟
ثاني ( مستغرب) :أي حلال !
هزاع: عيل عمك جيه زاقرنا ؟

ظحك ثاني من الخاطر ... وهزاع مبتسم ابتسامة مصطنعة .. هذا محّد يقدر يتغشمر وياه يفضح الواحد .. وينك يا مروان اللي صدق فاهمني ....

يوسف: انته ما شي ... لا سلام ولا كلام .. وييت ع طول تصاصر ..
هزاع: خالي حرام عليك .. وين ؟ والله اني سلمت اول ما دخلت
يوسف: وايد عليك .... انا بسير شويه المكتب ... وبرد ..

سار يوسف المكتب ماله ... وهزاع استلم ثاني ...

هزاع: انته محد يقول جدامك شي ؟
ثاني: هههههههه ظحكتني انزين .. ما يا على بالي اللي تفكر فيه
هزاع: هيه طبعا .. وكيف بيي ع بالك .. وانته اصلا ما نشوفك الا فالمناسبات
ثاني: لا حول الله حتى انته
هزاع: لا ... حتى انا
ثاني: هههه بلاك ياخي
هزاع: لا اله الا الله .. يالله وينهم ؟
زايد: منوه ؟
هزاع: وين ... عمر .. و ( عفس ويهه ) .. بدر .... وقمر ليلة 14
ثاني: هههههههههههههههه حلوة حلوة
هزاع: هههههه عيبتك
ثاني: وايد
زايد: وانتوا ما عندكم غير انكم تطنزون ع هالبدر يوم نتيمع ؟
ثاني: والله هو روحه
هزاع: خقاق وشايف عمره
ثاني: ع شوه ما ادري ..
هزاع: هيه والله ...
ثاني : بخاطريه ادوسه في بطنه
هزاع: والله لو مب خالي يوسف .. جان دست في بطنه ... و ظهره بعد ..
زايد: خيبه خيبه
ثاني: صدق بعد شوه ؟
هزاع: آخ بس اخ .... لو عمي يخلي مروان بس يطب هالبيت .. والله جان مروان علم هالبدر الادب وكيف انه ما يتخقق .....

عمر كان نازل من فوق ..

زايد: خلاص صكّوا هالسالفه لو سمحتوا ..

هزاع: هلااااااااااا عمر
عمر: اهلين .... شحالك ؟
هزاع: الحمدلله بخير
ثاني :شحالك عمر ؟
عمر: الحمدلله تمام .. انته شحالك ؟ شخبارك ؟ ما تنشاف
ثاني: الحمدلله .. بخير وعافية .. والله في هالدنيا شوه نسوي
زايد ( مد ايده وخذ المجلة): الا قول انك يالس 24 ساعة ع اللي بالي بالك ..
هزاع: قول النت وفك عمرك ... بعد اللي بالي بالك جيه ؟
عمر:ههههههه الاخ بغا يحترم اخوه .. وما يفشله انته جيه ترمس ؟
هزاع: حركات شباب
ثاني: الله عليك يا الشيبة !

بنت أبو ظبي ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©

||::.. هُــم قِـصّـةٌ لا تـُـشـتـرى ..::||

الجزء الخامس



في البيت العود .. اقصد .. القصر .. بيت يوسف ..

تحس البيت من برع يدل ع انه بيت يضم كذا عايلة .. تحس ان النور يشع منه ..

بس تدخل داخل ... بالرغم من ان فيه نور .... بس يتخللك شعور انه مظلم .. رغم ستايل البيت والأثاث الملوّن اللي يدل ع حسن الاختيار .. بس بعد يتخللك شعور بالوحدة ........!


دخل عمر ... سار مثل كل مره فوق .. دق الباب .. ما سمع أي صوت .. يأذن له بأنه يدخل ..

وصل كمال ... اللي ملازم عمهم يوسف من يوم وهو صغير .. والحين قام يخدمه ..

عمر: كمال وين عمي ؟
كمال: بابا يوسف .. في المكتب .. تحت
عمر: اها اوكيه ..

نزل عمر تحت .. وسار صوب المكتب مثل ما قاله كمال .. دق الباب ..

يوسف: تعال ..
عمر: شحالك عمي ؟
يوسف: هلا عمر .. شحالك انته ؟
عمر: انا بخير ..
يوسف: شوه الدوام وياك؟
عمر: الحمدلله ..
يوسف: اليوم العشا عندي ..
عمر ( استغرب) : شوه؟
يوسف: بلاك ؟
عمر : لا لا .. ما فيني شي ..
يوسف: شكلك ما عيبتك الرمسة اللي قلتها ..
عمر: عمي ابا ارد البيت .. اشوف جان اخواني تعشوا والا ؟ اشوف جان يبون شي ؟
يوسف : انته وبعدين وياك ؟؟ وبعدين ؟ ما بتفكنا من هالاخوان ؟ ما بتخليهم شوي يحسون بالمسؤوليه وما يعتمدون عليك .. كله انته انته انته ؟
عمر: وانا شوه مسوي لهم ؟؟
يوسف : هذا كله وبعد شوه تسوي؟ ما باقي غير تيوزهم وتصرف عليهم وع حريمهم وعيالهم بعد..
عمر: عمي .. كل واحد فيهم معتمد ع نفسه .. سعيد يشتغل .. راشد باقي له آخر سنة وبيخلص .. ومروان .. عقب سنتين .. و عمران لاحق ع الجامعة .. بس باقي عبدالعزيز ..
يوسف: شوف .. لا اتم اصفّف لي هذيل الحين .. بتتعشّا عندي اليوم يعني بتتعشّى

عمر سكت ... وتنهّد ...

يوسف: سر الحجرة جان بتسير .. وبدّل ثيابك .. جان تبا .. وسو اللي تباه .. لين ايي وقت العشا .. ويوصل بدر والباقين عقب شويه ..

نش عمر من مكانه .. ظهر من عند عمه .. ساير فعلاً الحجرة ... صعد الدري .. ومشى فالممر .. ودخل حجرة من الحجر ..

رغم انه كان مكتئب .. انه اليوم ما بيرد البيت حق العشا .. لكن يوم فتح باب الحجرة .. ابتسم ..

الحجرة هاي ... حجرة عمر روحه ... فيها اغراضه يوم كان صغير .. فيها العابه .. فيها وايد اشيا تذكره بنفسه يوم كان صغير .. وتذكره بـ أمّه وأبوه ..

عمر ..... هاي حاله الحين ؟؟ اتم هني يالس لين العشا .. عيل متى برد البيت ؟ ابا ارد اسير اشوف عبدالعزيز .. ابا اشوف خلص واجباته والا ؟ تعشّى والا ؟ يمكن يكون راقد الحين بعد ! ..


فالطرف الثاني ...

ظهر من الحجرة .. سار حجرة سعيد وراشد .. دق الباب ودخل .. شاف سعيد يالس ع اللاب توب .. وراشد مستلقي ع قولته .. ويقرا كتاب من كتب سعيد ..

سعيد: شوه بغيت ؟
عبدالعزيز: خلّصت واجباتي
راشد: انزين وشوه نسوي نحن ؟
عبدالعزيز ( طنش راشد ): سعيد ..
سعيد: هلا
عبدالعزيز: وين عمر؟
سعيد: عمر سار شويه عنده شغل وبيرد
راشد: طبعاً .. يبا عمر ..
عبدالعزيز: بلاك انته ؟
راشد: ما بلاي شي ..
عبدالعزيز: احسن ..

وظهر عنهم .. سار يلس تحت .. عدّل مكانه بما معنى ... جدّم الكرسي وحطّاه بالضبط مجابل التلفزيون .. وجدّم الطاولة .. وحطاها جدام الكرسي .. و ياب الجهاز .. و تربّع ع الكرسي وحط في حضنه المكسّرات .. وبدا بالسهرة .. التي ما قبل النّوم .. لين يرد اخوه !....


عفرا يالسه فالصاله .. ويا سلامه ... وريلها ... عاد مقطعه سلامه .. و طارق طبعاً اوف كورس يدافع عنها .. ومرّات اذا شاف التعليق عيبه هو يكمّل عليه ...!

عفرا: جان زين لو تييب بنيه شراتي .. جان والله تبوس ايدك ورا وجدّام .. ولا تفكّر بعد انك تييب ياهل غيره ..
طارق: هههههههه الله ع الوثوق .. والثقه بالنفس
سلامه: ودّج انتي بنتي تشبهج
عفرا: هه حبيبتيه .. والله ما تعرفين عقب شوه تسوين .. ما بتظهرينها جدام الناس تخافين عن يحسدونها ..
سلامه: قومي زين
طارق: هههههه سيري الله يخليج .. كملي بروجكتاتج .. سيري
عفرا: اففففف ارف جيه تذكرني بالجامعه ؟
طارق: والله دراستكم سهله
عفرا: سهله حق واحد مثلك !! مب حقّي ..........
طارق: شوه الحين اللي صعب فيها ؟
عفرا: والله يا أنّه التوفل ظهّر ديني ودين اجداد اجدادي
طارق: تبيني امتحن عنج ؟
عفرا: شوه تتمصخر ؟ ياريت لو يستوي جان من زمان طرّشت حصوه اختيه والا طرّشت أحمد ريل أمون
طارق: افا يعني ما تبيني انا اسير امتحن عنج ؟
عفرا: لا انا واثقه .. ان حصوه بتييبه وأحمد ياريت لو احمد يعطيني مخّه ..
طارق: عسب عقب تقولين .. بقدّم استقالتيه
عفرا: هههه لا لا بمتحن بس توفل وبرد له المخ مره ثانية
سلامة: ذاكري وبتييبينه
عفرا: انتي ايه لا ترمسين جذه جدام امايه تتحسبني انا الهبله اللي ما اييبه
سلامة: انزين صدق هبله
عفرا :جب انزين .. والله انه هو صعب والنجاح فيه بالحظ
طارق: انتي بأي حق تقولين حق حرمتيه جب !
عفرا: اوهووووو .. يابوي شلها وسر بيتكم مب كفاية تيي تبات كل ويك اند ومرات اطوّل بعد ع كيفها !
طارق: هههههه الله ياخذ العدو ..


نفس الوقت .. هزّاع نازل من فوق .. كاشخ ..


عفرا: الله الله الله .. ع وين ؟
هزاع: ع حمر عين
طارق: مال أوّل
هزاع: عدال يا بو مال الحين
سلامة: وين بتسير ؟
هزاع: يا بوي شوه يخصكم انتوا ؟

ووصلت امهم .. وابوهم بعد ..

عفرا: هلا والله بالطش والرش .. هلا والله بالغالي ..
هزاع: مثل ماي الورد في الغرش هاهاهاها
بو هزاع: صدق ما تستحي
عفرا ( ناقعه من الظحك ) : هههااااااااااااي قالوا له
طارق: ههههههههه يبتها روحك حق عمرك ..
هزاع: افا ... جذه تقفطني يا بو هزاع .. جذه جدام عفرو .. وسلامه المبزّاية .. وطرّوق اللي فار حرمته عندنا ولا يدري عن دارها ولا هواها ... ولا شوه تسوي وشوه ما تسوي
بو هزاع: قم عني والله ان ريحتك فايحه
طارق: ههههههههههه قم قم الله يخليك ما تعرف تقردن
سلامه: يستاهل اللي اييّه
هزاع: ويوهكم مش ويوه عطور ماركات انتوا
ام هزاع: انته وين ساير؟
هزاع: بسير .. تبين شي
ام هزاع: الله لا قال ... ولا اييب اليوم اللي انا ابا منك انته ومروانو المعرس وراشد بو لسان أي شي
هزاع: خيبه بعد من زمان صفّفت لي عيال اخوها
ام هزاع: فديت ويوهم والله
هزاع: توج تحطين ع مروان و راشد ..
ام هزاع: الا مروان وراشد انا قلت ... ما قلت عمر وسعيد وعمران وعزوز
هزاع: يابوا طاري القطو ..
ام هزاع: قطو حرمتك .. فديت ويهه ولدي الصغير .. يعلّي ما اخلى من شوفته
بو هزاع: وين ساير انته ؟
طارق: رد عليه ..
هزاع: عند خالي ..
عفرا: أي خال ؟
هزاع: عندي اثنين .. واحد ما ادانيه .. والثاني ممشّين وياه الحال
ام هزاع : صدق ما تستحي
سلامه :هههههه عاد في ويه اختهم تقول
عفرا: منوه اللي ما ادّانيه .. حرام اثنينتهم طيبين
ام هزاع: صدق ما تستحون انتوا
طارق: ههههه محد يعطيهم ويه
هزاع: بسير عند خالي يوسف
عفرا: قول والله ؟ ودني وياك والله من زمان ما سايره
هزاع: وين تيين ؟ قايل حق عيال اخته الثانية .. وعيال اخوانه اييون
عفرا: اففففففف
طارق: هههههه جيه ما زقرنا نحن ؟؟ نبا نتعشّى فالقصر عن خاطرنا
هزاع: يقولك يمكن يوزّع الحلال اليوم ... ما بغااااااا .. مكوّد عنده قوم بو ألف وألوف .. خل نسير بسرعه نلحق ع نصيبنا ..

وظهر هزاع بسرعه من الصاله ..

وسلامه وطارق وعفرا يظحكون عليه .. الا عذيجه اعتفس ويهّا .. يوم طرى هزاع الحلال ... ما في حد دمّر العايله غير هالحلال اللي عند اخوها يوسف !


عمر ....... غفت عينه شويه ... ورد نش .... اطالع الساعه ...

عمر .... ويه الساعه 10 ... هذيل بعدهم ما تعشّوا ؟ ولا سوّوا شي ؟ محّد يا وعّاني ؟

مسك مبايله ..

سعيد: هلا عمر
عمر: اهلين
سعيد: وينك انته ؟
عمر: انا هني
سعيد: هني وين ؟
عمر: في حد حذالك ؟
سعيد: لحظة شويه


راشد ( يشوف بنص عين ) : وين وين ؟
مروان: اسرار .. اسرار

ابتسم سعيد ... وسار عنهم الصاله الثانية ..

سعيد: شوه بغيت ؟
عمر: خلاص ؟
سعيد: هيه يلست بعيد عنهم .. وين انته ؟
عمر: بيت عمي يوسف
سعيد: من متى انته هناك ؟
عمر: من اول ما طلعت من البيت ...
سعيد: ولين الحييييييين ؟
عمر: هيه ..
سعيد: بسّك رد البيت ... عبدالعزيز يترياك
عمر: احلف
سعيد: والله ..
عمر: ما رقد للحين ؟
سعيد: لا
عمر: يا ربييييي شـ سوي
سعيد: بس انزين انته من متى عنده .. تعال خل يسير يرقد عبدالعزيز باجر وراه دوام
عمر: عمي مب طايع .. قالي ايلس واتعشى وياه
سعيد: انزين .. وللحين ما تعشيت ؟
عمر: لا .. بعدهم
سعيد: والله كيفك انا قلت لك .. عبدالعزيز كان يالس فالصاله .. نش سار اييب له كاس ماي وشكله هذو رد ...
عمر: حاولوا وياه يرقد
سعيد: تعرف انه مستحيل .. ما بيرقد الا يوم يشوفك
عمر: انزين شـ سوي سعيد !
سعيد ( تنهد) : انزين .. بحاول وياه .. يمكن طاع .. بس انته بعد حاول ترد
عمر: ان شاء الله .. الحين بنزل بسير اشوفهم ...
سعيد: يالله عيل فمان الله
عمر: مع السلامه

بند سعيد عن عمر ... وتضايق عمر وايد .... يبا يرد البيت !! ...

سمع صوت الباب ...

عمر: هلا .. منوه ؟

انتفح الباب ..

ابتسامة ...

عمر ( رد الابتسامه ): هلا زايد
زايد: شحالك ؟
عمر: الحمدلله تمام .. انته شحالك ؟
زايد: الحمدلله ... محبوس اليوم ؟
عمر: شوه نسوي ؟ اوامر عمك
زايد: هههههه حليلك يا عمر .. وشخبارك بعد ؟
عمر: الحمدلله
زايد: مب زاهب حق العشا ؟ ليكون ما بتنزل
عمر: لا يا بويه .. شوه ما انزل ؟ ابا انزل واخلص واسير البيت بسرعه
زايد: هيه ...


ورد ابتسم زايد ... يدري ان عمه يوسف .. ما يداني يشوف عيال عمه اللي هم اخوان عمر .. ولا يداني طاريهم ... فـ عسب ما يجرح عمر ما سأله بعد عن اخوانه في هالبيت ....


عمر: وين ثاني ؟ يا والا بعده ويا اللاب توب ولا يودره
زايد: جيه هو يقدر يقول حق عمي يوسف لا ! ...
عمر: عجييييييييب !! ههههههههه
زايد: هههه والله ... اتصل فيه ع طول تزهّب مع اني قلت له .. بسير قبلك اونه لا والله ما تطلع قبلي .... ياي وياك
عمر: وسيارته وين ؟
زايد: لا ... سيارته فالبيت .. لكن يا ويايه عسب ما ينهزب من عمي يوسف اذا شافني انا قبله هني مثل كل مره !!
عمر: ههههههه والله ان ثاني سوالف .. في حد ياي غيركم ؟
زايد: لا ... بعدهم ...
عمر: عيل خلني اتلبّس بسرعه .. وانزل تحت .. واتعشى واسيييييييييير ..
زايد: يالله اترياك تحت ...

ظهر .. زايد من حجرة عمر ... ومشى في هالممر الطوييييييييييل .. ونزل تحت ... شاف ثاني .. يالس .. وويّاه .. عمه يوسف .. اللي مثل كل مره يهزبه !.

زايد ( ابتسم ): انتوا بعدكم ؟
ثاني: عمك مب طايع يهدني
يوسف: الا انته تستاهل اكثر بعد
ثاني: هذا كله واكثر !
يوسف: هيه .. صدق ما تستحي ...
ثاني: بل .. قوية
زايد: ههههههه حليلك
يوسف: عيل ما تيي الا يوم ازقرك ؟
ثاني: عمي مشغوووووول مشغوووووول
يوسف: في شوه مشغول ؟ ما تقولي في شوه مشغول ؟ عندك حرمة والا عيال مشغول فيهم؟
زايد: عمي ما دريت ... ثاني متزّوج من زماااااان
ثاني: يالخرّييييييط
يوسف: احلف ؟
زايد: يمكن بعد شدرانا ... ماخذ وحده فالنت .. وما يقول لنا
يوسف: يخسي الا هو .. هاللي ناقص بعد .. اييب لنا وحده بنت شوارع
ثاني: عمي .. عمي .. بلاك اشتطيت ... شوه بنت شوارع .. بسم الله ... عاد انا ثاني اسوي جذه ! .. والله ما سويتها .. ولا معرّس ولا شي .. وبعدين مب كل اللي يدخلن النت بنات شوارع .. والله في بنات ناس محترمات ... وما عليهن من حد ...
يوسف: بس بس انزين .. طب هالسالفه .. لا بركتن فالنت .. ولا فاللي اخترعه يوم انه يسوي بك جذه ..
ثاني: هيه انا بعد اقول احسن .. طبّيناها ...

ونفس الوقت دخل عليهم واحد ... مشتط !

هزاع: السلام عليكم ..
يوسف: وعليكم السلام والرحمة
زايد: هلا هزاع .. شحالك ؟ ربك الا بخير
هزاع: الحمدلله تمام ... ( ويلس حذال ثاني وبصوت واطي ) بديتوا
ثاني: في شوه ؟
هزاع: في توزيع الحلال ؟
ثاني ( مستغرب) :أي حلال !
هزاع: عيل عمك جيه زاقرنا ؟

ظحك ثاني من الخاطر ... وهزاع مبتسم ابتسامة مصطنعة .. هذا محّد يقدر يتغشمر وياه يفضح الواحد .. وينك يا مروان اللي صدق فاهمني ....

يوسف: انته ما شي ... لا سلام ولا كلام .. وييت ع طول تصاصر ..
هزاع: خالي حرام عليك .. وين ؟ والله اني سلمت اول ما دخلت
يوسف: وايد عليك .... انا بسير شويه المكتب ... وبرد ..

سار يوسف المكتب ماله ... وهزاع استلم ثاني ...

هزاع: انته محد يقول جدامك شي ؟
ثاني: هههههههه ظحكتني انزين .. ما يا على بالي اللي تفكر فيه
هزاع: هيه طبعا .. وكيف بيي ع بالك .. وانته اصلا ما نشوفك الا فالمناسبات
ثاني: لا حول الله حتى انته
هزاع: لا ... حتى انا
ثاني: هههه بلاك ياخي
هزاع: لا اله الا الله .. يالله وينهم ؟
زايد: منوه ؟
هزاع: وين ... عمر .. و ( عفس ويهه ) .. بدر .... وقمر ليلة 14
ثاني: هههههههههههههههه حلوة حلوة
هزاع: هههههه عيبتك
ثاني: وايد
زايد: وانتوا ما عندكم غير انكم تطنزون ع هالبدر يوم نتيمع ؟
ثاني: والله هو روحه
هزاع: خقاق وشايف عمره
ثاني: ع شوه ما ادري ..
هزاع: هيه والله ...
ثاني : بخاطريه ادوسه في بطنه
هزاع: والله لو مب خالي يوسف .. جان دست في بطنه ... و ظهره بعد ..
زايد: خيبه خيبه
ثاني: صدق بعد شوه ؟
هزاع: آخ بس اخ .... لو عمي يخلي مروان بس يطب هالبيت .. والله جان مروان علم هالبدر الادب وكيف انه ما يتخقق .....

عمر كان نازل من فوق ..

زايد: خلاص صكّوا هالسالفه لو سمحتوا ..

هزاع: هلااااااااااا عمر
عمر: اهلين .... شحالك ؟
هزاع: الحمدلله بخير
ثاني :شحالك عمر ؟
عمر: الحمدلله تمام .. انته شحالك ؟ شخبارك ؟ ما تنشاف
ثاني: الحمدلله .. بخير وعافية .. والله في هالدنيا شوه نسوي
زايد ( مد ايده وخذ المجلة): الا قول انك يالس 24 ساعة ع اللي بالي بالك ..
هزاع: قول النت وفك عمرك ... بعد اللي بالي بالك جيه ؟
عمر:ههههههه الاخ بغا يحترم اخوه .. وما يفشله انته جيه ترمس ؟
هزاع: حركات شباب
ثاني: الله عليك يا الشيبة !


رن التيلفون ... شلّه مروان ..

مروان: الو ..
غاليه: الو .. السلام عليكم
مروان: عليكم السلام
غاليه: عبدالعزيز موجود
مروان: منوه يباه ؟
غاليه: ها ؟

ونزّلت السماعة ع طول ..

غاليه .. ابيه هذا منوه فيهم ؟؟ شوه اقوله الحين .. استحي اقوله انا غاليه ... وااااابويه شوه اسوي ؟؟ شوه اسوي ؟؟ شوه هالورطة ؟

مروان: الوووووووو
غاليه: مع السلامه ..

وبندت غاليه !

مروان ......... مب جنه بندوا في ويهي !! .. صدق ما يستحون .. منوه هاي ؟ شوه تبا في عزوز ؟ بعد ! ... بنات يتصلن به ! ... غريبه ...!

مروان: عبدالعزييييييييييييز .. عزوووووووووز

غاليه :اويه شوه اسوي ؟ ما لي غير اني اتصل في عفاري ..

ودقت الرقم .. واتصلت ..

غاليه: الو ..
عفرا : نعم ؟
غاليه: عفاري
عفرا: شوه ؟
غاليه: خيبه شوه هالصوت
عفرا: تعبانة فيه رقاد هلكانه ..
غاليه: هلكانه والا زعلانه ؟
عفرا: الاثنين
غاليه: حرام عليج عفاري والله ما كان قصدي
عفرا: يالله بالزور قنعتي اخوج النحس عسب الطلعه .. بعد تخربين علينا
غاليه: ما عليه ... والله مره ثانية ... خليها باجر والا اللي عقبه
عفرا: ونحن شوه ورانا غير التأجيل ؟ شوه تبين الحين ؟
غاليه: هيه صدق .. عفاري
عفرا: شوه اسمعج ؟ خلص اسمي وانتي تقولين عفاري عفاري
غاليه: اتصلت في عزوز
عفرا: انزين وخير يا طير
غاليه: اتصلت ع بيتهم
عفرا: انزين
غاليه :شوه انزين ؟ اقولج اتصلت .. بغيت اقوله عن سالفة الطلعة .. شل واحد
عفرا: طبعا بيشل واحد عيل تبين وحده تشل ؟ هم ما عندهم بنات !
غاليه: يا غبية ... عفاري والله لا تستهبلين
عفرا: والله انتي تستهبليييييييين غاااااليه فيه رقااااااد
غاليه: عفاري .. اتصلت ع البيت شل واحد قلت ابا عبدالعزيز قالي منوه ؟ بندت في ويهه
عفرا: شوووووووووووووه ؟؟ لييييييييييش ؟
غالية: خفت
عفرا: من شوه خفتي يا ويييييهج
غاليه: عفاري خفت والله واستحيت ... تعرفيني .. انا
عفرا: مالت علييييج
غاليه: عفاري لا تهزبيني والله بصيح ..
عفرا: انزين ومنوه اللي رد ؟
غاليه: شدراني
عفرا: انزين والحين شوه المطلوب
غاليه: الله يخليج .. اتصلي وقولي له انتي .. انا ما بتصل مره ثانية
عفرا: انتي وايد متفيجه !
غاليه :الله يخليج عفاري
عفرا: مب لازم
غاليه :لا حرام ...
عفرا: اوهوووووو ... انزين انزين خلاص بتصل فيه الحين ...
غاليه :اتصلي ع البيت .. ما فيه .. والله يزخون الولد .. يقولون منوه هاي
عفرا: بعد !
غاليه :لا تذليني عاد عفاري
عفرا: انزين خلاص .. يالله مع السلامه
غاليه: مع السلامة ..


بندت عفرا عن غاليه .. واتصلت ع بيت خالها ...... بو عمر .....

مروان: منوه هاي ؟
عبدالعزيز: شدراني ؟
مروان: ما تعرف هالرقم ؟
عبدالعزيز: لا
مروان: وحده اتصلت تباك
عبدالعزيز : تباني انا !
مروان: لا تباني انا
عبدالعزيز: هيه ما استبعد
مروان: عزوز .. لا تستهبل هالكثر منوه هاي ؟
عبدالعزيز: والله ما ادري بلاك انته !
مروان: يعني ما تدري !
عبدالعزيز: يمكن وحده من بنات عموه ...

ورن التيلفون ..

مروان: تعال رد ....
عبدالعزيز: وليش انته ما ترد ؟
مروان: رد اقولك ..
عبدالعزيز: الو
عفرا: عبدالعزيز ؟
عبدالعزيز: نعم ؟
عفرا: شحالك ؟
عبدالعزيز ( يرمس مروان ) : شفت شوه قلت لك .....( يرد يرمس عفرا ) يالنحسه ... جيه اتصلتي مساعه وصكيتي في ويه مروان ؟

نقعت عفرا من الظحك ع رمسة عبدالعزيز ....

ير مروان السماعة ..

مروان: الو
عفرا ( سكتت )
مروان: ام الدويس ردي
عفرا ( ساكته)
مروان: ما عليه بتشوفين .. وين بتسيرين عني ! اتريي انتي بس

وتمت تظحك من الخاطر ....... ورد عبدالعزيز يرمسها

عبدالعزيز: صدق انج نحسه جيه ما تردين عليه ؟
عفرا: هههههههه نحسة اللي بياخذها اخوك انزين
عبدالعزيز: يا ويهج والله .. يالس مسوي ويايه تحقيق
عفرا: اولاً اخوك مسوله راس اونه عاد ... خل يشوف عمره قبل .. ثانياً مب انا اللي اتصلت هاي غالية
عبدالعزيز: وغلّوي جيه تبند في ويه مروان ؟
عفرا: شدراني ... اقصد ما تدري بها غاليه تستحي ... لكن يستاهل اخوك يتأدّب ..
عبدالعزيز: لا والله !
عفرا: اسمع اسمع انته .. شوف .. زايد اليوم عطانا تصريح ان نطلع بس عقب صلاة المغرب نكون فالبيت
عبدالعزيز: تو الناس ! لا بعدها الساعه 2 الظهر اتريي شويه
عفرا: هههههههه .. والله انا ما يخصني انا روحي توني ادري .. غاليه ما خبرتني .. ان الوزارة الداخلية عطتها تصريح ...
عبدالعزيز: والحين يايه تبشريني انتي ؟
عفرا: احمد ربك يايه اقولك انزين .. هاي غاليه حشرتني .. اتصلي واتصلي
عبدالعزيز: انزين نطلع باجر
عفرا: هيه هي قالت اما باجر او اللي عقبه ...
عبدالعزيز: خلاص عيل اتفقن وخبريني
عفرا: ان شاء الله .....
عبدالعزيز: يالله فمان الله

عبدالعزيز: خلاص ارتحت
مروان: هاي ام الدويس هي اللي اتصلت ؟
عبدالعزيز: لا مب عفاري اللي اتصلت ...
مروان: عيل منوه ؟
عبدالعزيز: اللي توها كانت هيه عفاري
مروان: اقصد اللي مساعه اتصلت
عبدالعزيز: قصدك اللي صكت في ويهك هههههههههههه
مروان: ما يظحك ... وبعدين تصك في ويه الواحد من قلة الادب ... والتربية .. منوه كانت ؟
عبدالعزيز: غلّوي .....
مروان: أي غلّوي ؟ أي خرابيط منوه هاي بعد ؟
عبدالعزيز: بلاك ؟ غلّوي بنت عمي
مروان: أي واحد فيهم ؟
عبدالعزيز: شوه انته تستهبل ؟
مروان: لا والله صدق
عبدالعزيز: اخت زايد وثاني
مروان: هييييييييييييييييييييييه
عبدالعزيز: زين يوم دريت .. الحين ممكن اسير
مروان: سر ارقد
عبدالعزيز: عمر وصل ؟
مروان: لا ....
عبدالعزيز: مع السلامة ..

سار عبدالعزيز .. فوق .. لكن .. ما يندرى شوه بيسوي .. اما مروان قعد يكمل ويجلب فالقنوات ..

بنت أبو ظبي ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©

في بيت يوسف ..

الوقت تأخر .. الساعه 11 ... بعدهم ... مب متعشيّن !

عمر: الوقت وايد تأخر
ثاني: شوه وراك ؟

عطا زايد ... ثاني النظرة العجيبة انه يسكت ! ... يوم ما يدري بـ عمر وما يدري ان وراه اخوانه .. واخوه عبدالعزيز فالبيت .. وناسي هالشي فـ خل يسكت ! ...

عمر مسك مبايله ... واتصل ..

عمر: الو
سعيد: هلا عمر ..
عمر: شحالك ؟
سعيد: الحمدلله ... انته بعدك ؟
عمر: هيه
سعيد: ما تعشيييييت ؟
عمر: لا
سعيد: خيبه مب عشا هذا
عمر: شوه اسوي ؟ انته قولي
سعيد: هلا
عمر: كلكم فالبيت ؟
سعيد: هيه ..
عمر: مروان موجود ؟
سعيد: هيه
عمر: وراشد ؟
سعيد: مجابلني
عمر: وين عبدالعزيز ؟
سعيد: امم والله ما ادري .. مساعه كان فالصاله .. حاولنا وياه يسير يرقد .. ما طاع ..
عمر: يا الله .... والحين ؟
سعيد: ما ادري به
عمر: الله يخليك يا سعيد ... سر شوفه .. رقد والا ؟ شوفه شوه يسوي ؟
سعيد: وجيه انته ما تتصل به ؟
عمر: سعيد .. تدري به بيزعل عليه لو درى انا وين ولين هالحزة بعد متأخر .. وبيتم يقول ويقول ويقول ... انا ما فيه اسمع رمسة منه
سعيد: انزين ..
عمر: قم سر شوفه ...
سعيد: خلاص بشوفه وبرد اتصل بك ...
عمر: يالله اترياك ...

بند سعيد عن عمر وسار بيشوف عبدالعزيز ...

راشد: هذا عمر ؟
سعيد: هيه
راشد: وينه ؟
سعيد: مب لازم تدري ..
راشد: اووووووووووووووونه اسرار .. قول قول وين ساير ما بخبر حد ...
سعيد: هههههه راشد عن الحركات انزين .. ادري شوه قصدك
راشد: ههااااااااي اونه اخونا العود قام احم احم
سعيد: ايه يا قليل الادب .. صدق فارط ... آخر واحد تفكر انه يسوي هالحركات هو عمر انزين .. انزين هو ما ينزل مستواه
راشد: ادري ادري بسم الله بلاك كلتنا ؟ كنا نتغشمر ياخي
سعيد: غشمرتك ثجيلة هالمره في حق اخووك العود
راشد: قصدك ولد فريد

ظحك سعيد غصباً عنه ..... ما يدري راشد ومروان متى بيخفون من هالغشمرة الزايدة اللي فيهم شويه ...

سعيد: عمران
عمران: شوه ؟
سعيد: وين عبدالعزيز ؟
عمران: ما ادري ..
سعيد: وانته شوه تسوي ؟
عمران ( مستغرب ) : شوه اسوي يعني ؟!
راشد ( ظهر من الحجرة ): يقولك في حظر تجول الحين
عمران: والله ؟!

مروان ( صاعد فوق ) : انا سمعت حظر تجول وين ؟
عمران: هني فالبيت
مروان: والله ؟؟ عيل بسرعه اعمال الشغب يا عمران .. سر ييب المتفجرات ..
عمران: في عينك
سعيد: والله لو عمر يسمعك ههههههه
راشد: جان زين سوى بك ..
مروان: انتوا تعالوا صدق ... وين عمر ؟ وايد تأخّر !
سعيد: الساعه توها 11
مروان: بالنسبة لـ عمر وايد متأخر الصراحه ..
سعيد: زين الله هادنكم اليوم انته واخوك يالسين فالبيت
مروان: والله مب من شي ... هزاع .. ساير عند القوات المسلحة .. تعالوااااااااا صدق عرفت وين عمر
سعيد: مدام عرفت خلاص اسكت
مروان: عشنا وشفنا ... قاموا يسكتونا القطاوة
سعيد: قطاوة في عينك .. وين عزوز ؟
عمران: اظن فالحجرة ..

سار سعيد صوب الحجرة .. دق الباب .. ودخل ... شاف عبدالعزيز .. يالس ع السبرية وماسك كتاب في ايده ...

سعيد: شوه تسوي ؟
عبدالعزيز: اذاكر
سعيد: هالحزة ؟
عبدالعزيز: شوه اسوي ؟ .. ما عندي اخو يذاكر لي العصر ..

سعيد .... بل قوية .... لو عمر يسمع هالرمسة بيتقطع ....

سعيد: يالله عاد انته كبرت شوه تبا به الاخو يذاكر وياك ؟ .. زين اعتمد ع نفسك ..
عبدالعزيز: وهالشي اللي يالس اسويه
سعيد: بس معقوله .. عبدالعزيز .. راد من المدرسة وما مذاكر الا توه الحين ! ... مستحيل !

سكت عبدالعزيز ...

سعيد: عبدالعزيز ... حط الكتاب ... وحط راسك وارقد ..
عبدالعزيز: تدري اني ما بسوي هالشي لين ما يرد عمر .. ليش تقولي ؟
سعيد: عمر شويه بيتأخر
عبدالعزيز: يعني كم بيتأخر ؟
سعيد: ما ادري
عبدالعزيز: بترياه
سعيد: وليش تترياه ؟شوه تبا منه ؟ انا بسوي لك اياه
عبدالعزيز: ابا اشوفه ... تقدر تسوي لي هالشي ؟


سكت سعيد .. هذا يفر عليه قنابل .. ويقفطه .. بس كلامه صح ! ... انزين الحين شوه هالورطه ؟ شوه يسوي به ؟ وعمر روحه مب في حاله ويا هالعم ! .... جسد هناك .. وقلب هني ! ...


في بيت يوسف ..

الوقت يمر .. ويمر .. والساعه قرّبت .. الـ 12 ...

عمر ع اعصابه .. الكل ملاحظ ... هزاع حتى اللي كان يتغشمر ما قام يرمس .. ولا ثاني يرمس .. وزايد يشوفه .. ومقهور من داخله ... يبا يقوله لو انا منك بسير ولا بعبّر أي حد .. حتى لو كان عمي .. لكن ما يقدر بعد ! ..

عمر : والله مب حاله ! ..

ونش من مكانه ساير المكتب .. دق الباب ودخل ...

يوسف: هلا عمر ..
عمر: عمي برد البيت ..
يوسف: شوه عندك فالبيت انته ؟
عمر: عمي .. اخواني فالبيت.. اخويه الصغير فالبيت .. والله حرام عليك .. انا ما ابا اكسر كلامك .. لكن انته تطلب مني اسوي اشيا مستحيله ..
يوسف: واخوانك شوه يبون ؟ شوه يبون فيك ؟؟ ما يستحون ع ويوهم ؟ رياييل بلحاهم وللحين هم يعتمدون عليك
عمر: اخواني معتمدين ع عمارهم كم مره اقولك ؟؟ .. لكن عندي اخو صغير .. عندي اخو صغير..
يوسف: وهالاخو الصغير شوه يبا بك انته ؟ ما عنده اخوان غيرك ؟
عمر: عبدالعزيز متعلق فيه انا اكثر شي .. وما يرقد ولا يطيع يسوي شي الا يوم يشوفني
يوسف: جيه امه ! ... جان عمه عطته كل هالحب والحنان قبل ما تودّع .. لا بركتن فيها من حرمه .. لا يوم هي حية .. ولا ميته نحن مرتاحين ! .. مبلشتنا مبلشتنا ..

انصدم عمر ... رمسة طلعت عن امه ... جدامه ... وامه متوفيه .. انزين بيحترمه عمه على عينه وعلى راسه ولو مهما كانت امه مسويه فيه .. وهي اصلا ما مسويه .. لكن عالاقل كان يقول بعد عقبها هالرمسه الله يرحمها !! .... لكن عمه يقول لا بركتن فيها ! ...

عيونه استوت حمر ... ايده قامت ترتجف ...

عمر: قسماً بالله .. والله لو مب عمي ... وقايل هالرمسة .. جان شفت شوه سويت بك .. لكنك عمي .. واحترمك .. وغير هالشي ... ما اسمح لاي مخلوق كان .. انه يسيء لـ اميه ... سواء كانت حيه .. والا ميته الله يرحمها ..


وظهر عمر من المكتب ...


ثاني: ولّعت بينهم ..
هزاع: تبون الصراحه عمي وايد ممصخنها ...
زايد: هزاع خلاص اسكت
هزاع: لين متى بنسكت لين متى ؟؟ حرام والله حرام الله ما يرضى .. كل ما ايي عمر يعكر مزاجه كل ما ايي .. وغير هذا كله هالمره اكيد قاله رمسة قوية .. خلت عمر يسير فوق فالحجرة ..
زايد: يعني شوه تبانا نسوي ؟
هزاع: نحن لو صدق رياييل جان سرنا قلنا له اللي تسويه غلط .. والله اسير اقوله
ثاني: هزاع يلس واقصر الشر
هزاع: عمي يوسف هو الشر بعينه ... لا اقصره ولا اطوله ..

ونش هزاع من مكانه ساير صوب عمه ... لحقه ثاني عن يتهور ..

وزايد سار فوق صوب عمر ...


يوسف: خير يا ولد عذيجه ... نعم داخل حرب ؟
هزاع: عمي ... مهما يكون عمر ولد اخوك بعد ..
يوسف: والله ؟ توني ادري .. تعال علمني .. مالت عليكم من رياييل .. هذاك يرفع حسّه عليه بسبه السباله امه .. ليش اني قلت لا بركتن فيها .. و انته داخل عليه جنك داخل حرب ..

انصدم هزاع ... وانصدم ثاني ...

والاثنين ردوا من مكان ما يو ...

هزاع .. ظرب بايده ع الطاولة بالقو ...

هزاع: قلت لك .. ما في أي احترام .. ما نلوم عمر يوم يسوي جيه والله ما الومه ..
ثاني: هزاع .. انته سمعت اللي انا سمعته ؟
هزاع: يا ريتني ما سمعته ...
ثاني : انزين وين اذكروا محاسن موتاكم ؟!
هزاع: هو خل يذكر محاسن الاحياء عسب يذكر محاسن الاموات .................!

فوق ... زايد واقف عند الباب .. يدخل ما يدخل ؟ يدخل ما يدخل ؟

قرر .. ودق الباب .. ودخل ..

عمر ( صاد الصوب الثاني ): هلا زايد ..
زايد: عمر
عمر: حطوا العشا ؟
زايد: لا بعدهم
عمر: اها ...
زايد: عمر لا تزعل من رمسة عمي ..
عمر ( صد صوبه مبتسم ): وليش ازعل منه ؟ ... عمي .. وع عيني وع راسي .. وفي مكانة ابويه .. ليش ازعل ؟ يوم يقول عن أميه الله يرحمها ,, لا بركتن فيها ( خانته الدمعة ونزلت .. سالت ع خشمه مسحها ع طول ) اصلا انا ما ازعل من عمي ... حتى لو يقول عن اميه أي شي ... ادري به يكرها ... شوه بسوي انا ؟!

تقطع قلب زايد وهو يشوف عمر جيه .. تقطع قلبه وهو يشوفه كيف يرمس ويسمع شوه قال خاله يوسف ... تقطع قلبه يوم شاف الدمعة تنزل ويمسحها عمر بسرعه ..............

بنت أبو ظبي ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©

في بيت ثاني ..

آمنة: باجر انا عندي موعد
احمد: قولي والله ؟
آمنة: والله
احمد: متى ؟
آمنة: الصبح
احمد: اول الصبح ؟
آمنة: هيه .. الساعه 7:30
أحمد: يسسسسسس
آمنة: بسم الله بلاك ؟
أحمد: ما بداوم يعني باجر
آمنة: هههههههههههههه تدري بشوه تذكرني ؟
احمد: بـ شوه ؟
آمنة: يوم يقولون حق عيال المدارس .. باجر الصبح عندكم موعد .. او باجر الصبح في شي بيستوي .. ويستانسوووون .. عسب ما يسيرون المدرسة
احمد: والله اني مب متفيج .. بستقيل
آمنة: استقيل حبيبي استقيل ... عسب ولدك يعيش في فقر
احمد: بلللللل .. ع طول ع ولدي حبيبي حطته .... وانتي ؟؟ بتعيشين في عز .. منوه بيعطيج تشترين هالكثر ميكب ماركات ؟
آمنة: ابويه ما بيقصر
احمد: خلاص عيل ... ولدج بعد خل ابوج يصرف عليه
آمنة: وانته؟
احمد: بخلي اميه تصرف عليه هاهاهاها
آمنة: آسفة جداً .. انا ابويه هو اللي يايبني هو اللي يصرف عليه .. انته ولدك انته يايبنه انته تصرف عليه ..
احمد: صدق ما تستحين ولا جنه ولدج انتي بعد ؟
آمنة: ولدي ع عيني وراسي .. ولكن كل راع مسؤول عن رعيته
احمد: اقول رقدي رقدي .. والا صدق باجر ما بوديج ..
آمنة: وين ؟
احمد: الموعد مالج
آمنة: عادي بتصل في هزاع بسأله دوامه متى ؟ اذا متأخر بيي يوديني .. ولو ما كان متأخر والله لو اقوله بيي يوديني
احمد: اقولج ..
آمنة: هلا ..
احمد: مب جنج مصختيها ؟ ... مره ابوج ومره اخوج .. رقدي لأعطيج ع ويهج الحين .. اعلمج كيف مره ثانية يوم في ريال مسؤول عنج تقولين ابويه واخويه
آمنة: هههههههههههههه والله انته قلت
أحمد: انا شوه قلت حشى عليه ...
آمنة: شدراني عنك
احمد: ههههه والله انج مخرفه ..
آمنة: طالعه على بو عيالي
احمد: شكراً على الاطراء ...


الجو متكهرب شويه .. الساعه 12:30 ... لكن محد يرمس ولا حد يقول شي .. الكل يالس ..

وصل اللي عشانه متاخرين لين هالحزه ...

بدر: السلام عليكم .. سوري سوري سوري سوري .. ( وتجدم وسار صوب خاله ) I’m sorry خالي يوسف ..
يوسف: وينك انته ؟
بدر: كنت مواعد الربع .. وعقب رديت البيت .. تزهبت بسرعه ورديت هني .. والدرب زحمة .. آسف جداً .. ( وحب خاله ع راسه )
يوسف: فديتك والله .. عادي عادي ..

هزاع .. وثاني ... اما هذا او هذاك .. بيكون موت هالانسان اللي اسمه بدر ع ايده ! ...

زايد: شحالك بدر ..
بدر: هلا زايد الخير .. اخبارك ؟
زايد :الحمدلله ...
بدر: شحالك عمر ..

والنظره الخاصة اللي تطلع من بدر .. يوم يطالع عمر ... ما يدرون جيه بدر يشوف عمر بهالطريقه .. مستغربين .. مع ان عمهم والا خالهم مدلّع بدر اكثر من عمر .. وهالشي معروف ! ...


عمر ( ابتسم ) : هلا بدر ... انا بخير الحمدلله .. انته شحالك ؟
ثاني ( يصاصر هزاع ) : والله لأسوي فيه حركه يكره حياته عقبها
هزاع: شوه ؟
ثاني: شوف ... ( ونش من مكانه ) يالله شباب ع العشا ... ترا وايد تاخرنا .. وورانا مسؤوليات ...
بدر: اوه آسف اخرتكم وايد ؟
ثاني: هيه واااااااااااااااااايد
زايد ( يبا يدارك ... اخوه بيفضحهم ويبا يسوي مشكله ثانيه ؟ ) : تفضلوا .. نسير ..
يوسف: يالله ..

تجدم الكل .. وآخر اثنين ... هزاع وثاني .. وهم ناقعين من الظحك ع بدر ..

بدر: شحالكم شباب ؟ شخباركم ؟
زايد: الحمدلله .. انته شحالك ؟؟ وشحال دراستك ؟
بدر: تمام ...
زايد: شوه الحين ؟ كم سنة باجي لك ؟
بدر: ما باجي شي ع نهاية السنة بتخرج ..
زايد: ما شاء الله
يوسف: كفو ... كفو يا ولد جواهر .. هذا هو الولد اللي يرفع اسم العايلة فوق .. بـ شهادة من امريكا ..

نظرات من هزاع وثاني .... نظرات قهر وغيض ... من زينه الحين يرفع راس العايلة .. الحمدلله والشكر ! ... يا شين من اختاروا عسب يرفع راس العايله اونه ! ...

هزاع: احم احم .. خالي .. ترا لو بترمس عن اللي يرفع راس العايلة ما في حد قد عمر رافع راس العايلة فوق .. وفوق ..

ما رد يوسف ..

بدر ( اطالع صوب عمر ) : عمر بلاك اليوم ؟
عمر ( ابتسم ) : ما فيني شي ؟
بدر: هادي وايد
هزاع: عمر طول عمره هادي ... لكن العتب ع اللي نشوفه بس في هالمناسبات ... عسب جيه ما يعرف هذا شوه شخصيته وهذا شوه ؟
يوسف: هزاع مب جنك وايد ترمس اليوم ؟
هزاع: اقول الصدق
بدر: السموحه ولد خالتيه ...
هزاع: مسموح ..
بدر: هيه صدق .. عمر شحال اخوانك ؟

عمر.. كان رافع القفشة .. يشرب شوربة .. رد نزلها .....

عمر: الحمدلله بخير .. ( ورد يكمل الشوربه )

انصدم الكل ... صدق انه انسان نذل ! ... وطول عمره بيتم نذل .. يدري ان خاله ما يداني اخوان عمر ... جيه يسأله وجدام الكل ؟؟ .... صدق حركات حقيرة عليه !! .... هزاع فار دمه ..و ثاني اكثر .. وزايد رغم انه دوم يدافع ويقول .. لكن هالمره صدق ختم ووقع ع الورقة اللي تقول .. بدر انسان تافه .. ونذل بحركاته وكلامه كله .......!

هزاع: خالي ..
يوسف: شوه ؟
هزاع: احمد ريل آمنة اختيه .. من كم يوم كان فالمستشفى ...
يوسف: سلامات ... بلاه ؟
هزاع: كان فيه حمّى ...
بدر: ليش ياهل ؟
هزاع: ليش ؟ قالوا لك بس اليهال اللي اتيهم حمّى ؟ والا عيال السفير ما يمرضون شرات المواطنين ؟

انصدم الكل من رد هزاع بعد .... كل واحد يعق كلمة اكبر ع الثاني ... بلاهم اليوم ؟

عمر: الحمدلله ...
زايد: ما كلت
عمر: الحمدلله شبعت ..

نش عمر .. وسار غسل ايده ... و رد يلس فالصاله ... وهو عينه ع الساعه .. لكن ما يقدر يتحرك ولا يسوي شي احتراماً لـ عمّه ....


في بيت السفير ....

هند يالسه في حجرتها روحها ... ملت ظهرت برع ... وقفت فوق وتطالع تحت .. شافت باب الصاله ينفتح ...

ع طول بسرعه بسرعه نزلت تحت ...

هند: مرحبا بالغالي هلا والله ( ولوت عليه )
بو بدر: اهلين هنودتي ... شخبارج ؟
هند: الحمدلله بخير .. انته شحالك ؟
بو بدر: انا تمام
هند: خيبة ... قالوا بترد المغرب وراد هالحزه !
بو بدر: شسوي .. شغل
هند: شغل شغل شغل .. هيه تعودنا ع هالجملة
بو بدر: زهبتي شنطتج ؟
هند ( بارتباك ): اممم .. هو تبا الصراحه يعني
بو بدر: هيه ..
هند: الصراحه الصراحه
بو بدر: الزبدة !
هند: بابا بدر ما بيي .. وياكم .. فـ انا ليش اتم ايي
بو بدر: بدر ريال ... وكيفه ..
هند: انا بعد اله يخليك
بو بدر: تعرفين رايي في هالموضوع من قبل ... يلسة فالبيت روحج ما شي
هند: انزين مب روحي بدر بيكون ويايه ،، وبعدين الا هم يومين
بو بدر: هاليومين بدر ما بيجابلج فيهن
هند: بلى هو قال والله ...
بو بدر : وانتي عاد صدقتي بدر ؟
هند: لا خله يحلف جدامك انه ما بيظهر وايد من البيت .. وانه بييلس ويايه ... وبعدين حتى لو ما يلس .. ثرني يالسه فالبيت روحي كل يوم
بو بدر: انزين وين بدر الحين ؟
هند: ما ادري ..
بو بدر: يوم بيي واذا انتي بعدج واعيه وهو واعي .. قولي له ايي وبرمسه ..
هند: ان شاااااء الله

سار بو بدر حجرته ...

وهند تمت يالسه فالصاله ... صدق ما تنفع يا بدر .. هاللي اونه بيرمس ابويه عني ... بس يا ويله لو غير رايه والا قال حق ابويه انه بيسافر وياهم ... او والله بيسير أي بلاد ثانية .. او ان يقول ما يخصني فيها وشلوها وياكم ... والله لأبهدله .. ولا اختار له أي شي ثاني ع ذوقي ....

في بيت الشباب ..

عمران ومروان ... فالحجرة .. وراشد وياهم .. وظحك وسوالف ...

مروان: هيه .. انزين شوف اللي بيوصلك
عمران: هههه يوم انته تعلق محد يقولك شي .. يوم انا تهدد
مروان: انته محتاجني ...
عمران: مالت عليك وع اللي يحتاجك
مروان: يعني انته هاهاهاهاها
راشد: ههههه صدق سخيف
عمران: توك تدري انه سخيف
راشد: لا ادري من زمان .. لكن كان عندي امل انه يعني يعتدل
عمران: مروان عمّور وين ؟
راشد: هيه صدق وين ؟
مروان: مب لازم تعرفون
راشد: قول عن السخافه
مروان: وليش تبا تدري؟
راشد: بس جيه ..
عمران: قول عاد لا تذلنا ..
مروان: ساير بيت عمكم يوسف
عمران: عمنا مب عمك ؟
مروان: انا عندي عم واحد بس .. عمي بو زايد
عمران: لا تستهبل
راشد: من زينه هالعم ترمسون عنه بعد ... لا تعكرون مزاجي
مروان: عفانا الله .. في عم صدق مثله ؟
عمران: كيف يعني ؟
مروان: يعني ما يداني عيال اخوه ؟؟ في حد مثله ؟ ولا يداني يشوف رقعة ويوهم ..
عمران: اصلاً عمي كارهنا عسب امايه الله يرحمها
راشد: والله لو يدوّر فالعالم كله وحده شرات امايه .. قسماً بالله ما يلقى
مروان: خل يسير يعرّس قبل ويشوف حرمته كيف بتكون عقب يشوف امايه كيف كانت وشوه سوت؟
راشد: الله ياخذ ابليس ...
مروان: اقول قوموا سيروا رقدوا احسن والله بـ وايد ..
عمران: هيه والله .........


في الصاله ... سعيد ما يقدر يسير يرقد ... والسيد عبدالعزيز يالس ومجابل التلفزيون .. و ياكل مكسرات .. ولا يقدر يرمسه بعد ....

بسرعه بسرعه .... عقب الحبس .... عقب ما تعكّر مزاجه ... يسوق بسرعه وطوف الـ 120 !!

مبايله يرن ......

عمر ( من دون ما يشوف الرقم ): الو
زايد: عمر خف السرعه .... خف السرعة ...

عمر وهو يخف السرعة ....

عمر: هلا زايد ..
زايد: شوه تخبلت ؟
عمر: شوه ؟
زايد: ليش تسرع ؟؟ بتلحق .. ما بيطير منك لا البيت .. ولا اخوانك بيطيرون
عمر: استغفر الله ..
زايد: اتعوذ من الشيطان .. وخف السرعه .. لا تسرع ... واول ما توصل اتصل بي ..
عمر: وصلت ..
زايد: احلف
عمر: والله
زايد: الله يهديك .. خلاص .. سلم ع اخوانك
عمر: الله يسلمك ...

وقف عمر السيارة .. وبسرعه نزل ... وبخطوات سريعة ... فتح باب الصاله ...

عمر: السلام عليكم ..
سعيد: وعليكم السلام ...
عبدالعزيز ( صد صوب عمر .. ) : الحمدلله ع السلامه ...

وحط المكسرات ع صوب ... وصعد فوق ...

سعيد: ما عليه .. هو مضايج شويه .. وبيرد عادي
عمر: شسوي .. انزين قولوا لي شسوي ؟ اقسم عمريه نصين .. حقكم وحق عمي ؟

وصعد هو الثاني فوق ...

شاف ان عبدالعزيز توه ظاهر من الحمام ... ومفرش ضروسه .. وخلاص في وضع الاستعداد للنوم ..

عمر: عبدالعزيز ..
عبدالعزيز: شوه ؟
عمر: شوفني
عبدالعزيز: ابا ارقد ..
عمر: برمسك شويه
عبدالعزيز: باجر ورايه مدرسة ... ما ابا اسهر زيادة .. عسب الصبح العوز اخويه العود .. وما انش من وقت !

الكلام اللي قاله عبدالعزيز ... حز في خاطر عمر ...

عمر ( بند الليت .. ): تصبح ع خير ...

وظهر من الحجرة ... اما عبدالعزيز ... فدموعه نزلت ....

حتى ما قال آسف .. حتى ما قال ليش متأخر .. حتى ما قالي شي .. وانا من الصبح اترياه
...

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1