غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2461
قديم(ـة) 31-03-2010, 05:11 PM
صورة ما احلاها عيوني الرمزية
ما احلاها عيوني ما احلاها عيوني غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصتي الثانية : يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته


موسيقى تترنم في آذاني تتراقص عليها الكلمات وعيوني مترقبة دخولك باللهفه والشوق..فكلماتي توقفت عن الانهمار وقلبي يدق ويخفق خفقان الولهان
أنتظر حروفك...كلماتك...خيالك...ابداعتك...مواقفك المضحكه المبدعه.....


*****هلا وغلا عيوني*****

واوووووووووووووووووووو واخيرا ادري ردي متاخر لان النت خرب عندي وتوه متصلح .....

يسلمووووووووووووووووووو ياعسل على البارت وخذي راحتك وعلى اقل من مهلك لان هالبارت حسيته تعبك....

بالنسبه للابطال !!!!!!!!!!!!!!

مي وسالفى سطام وضربه لها ؟
ياكرهي لسطام مابلعته ابدا <<<<<ولا حتى مع عصير خخخخخخخخخخخخخخخخخ..
الله يعينك يا مي ويصبر قلبك...

فيصل وعهد ومعرفة الأم باللي صار لعهد ؟
ياحرام كسروا خاطري مررررررره بس ان شاء الله مابعد شده الا فرج....
والله يحمي فيصل واهله من اللي يترصد له واعتقد انه محسن عندي احساس او مجرم من اللي مسكهم...

ضاري ولقاءه الاول مع خوله طبعا من غير مرافقة ابناء اخوتها ؟
يالبى قلبك ياخوله ياحياويه...واكيد بيستفرد فيها وبياخذ راحته على الاخر...ههههههههههههههههه

الجوهره بتنفذ التهديد وتترك بندر ولا بندر بيقدر عليها؟
الله يهديكم بس اتوقع جوجو وصلت معاها منه الشكاك وبتنفذ تهديدها....

عذاري وسليمان شنو ينتظهر في هذا اللقاء؟
لبى قلب الشعاع وه وه فديت عذوره وشعاعها..

ليالي ولقاءها مع جاسم وماذا سيحدث ؟
اتوقع بيبدى سحر هادي شغله....

تهديد ريوف لسالم وشنو راح يصير ؟
قديت قلبك سلوم بردت قلبي فيها تساهل وراح تصير اكشنات بينهم....

فهد عرفنا دراين وسر العلاقه ولكن ماذا سيحدث ؟
فهود لو هو قدامي ذبحته متزوج انصدمت الصراحه يستاهل مايجيه من سلمى بس راح يندم قريب....

روووووعه والغموض حلو بالروايه تابعي سلمت يدك وان شاء الله يكون البارت الجاي حماس واكشنات وبصراحه

الروايه كل مالها وتحلو يعني مافيه برود لازم عندك في كل بارت حماس يالله ياحلوه نلقاك الخميس على خير

وان شاء الله تلاقين كل اللي تتمنينه بدنيتك ونقلي لامك سلامي وكل عام واهي بخير .....سلام...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2462
قديم(ـة) 31-03-2010, 06:06 PM
قمرايه قمرايه غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصتي الثانية : يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته


اتمنى ان سلمى ما تسكت لفهد و تفضحه وسط العيله
لازم ابوه و ابو وضحه يعرفوا انه متزوج
فهد تعدى كل الحدود و صار لازم يتعاقب على كل افعاله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2463
قديم(ـة) 01-04-2010, 05:44 PM
صورة مفحطه بناقة أبوها الرمزية
مفحطه بناقة أبوها مفحطه بناقة أبوها غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصتي الثانية : يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته



مـرحبا..!!

كيفك حياتي؟؟

بجد انا كنت متابعه خلف الكواليس ومو من طبعي ارد الا بعد ماتخلص الروايه لأني مااحب احرج الكاتبه لأني عارفه انها تمر بظروووف صعبه حبيبتي أهنيك على الروايه بجد جذبتني ولأول مره ارد قبل تخلص الكاتبه منها
فديتك استمري



دمتي بحب


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2464
قديم(ـة) 02-04-2010, 12:12 AM
كيوته كيوته غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصتي الثانية : يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته


سكوبتي .. البآرت السآبق مررررره يجننن

أنقهررررت من فهد الزفت ليش متزوج ع الوضحه !؟؟ نفسي اعررررف

سكوبة ماتلآحظين آنك ناسية ميثة وخالد بـ البآرتات وحشونآ والله ..

والجوهره وبندر الله يآخذه خليه يطلقها الزفت .. قآهرنيييييييي هالشكآك ..


ننطر البآرت فديييييييت قلبج

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2465
قديم(ـة) 02-04-2010, 02:13 PM
صورة ~{هًـ‘مسُےٍ آلـ خِـفٌوِقً الرمزية
~{هًـ‘مسُےٍ آلـ خِـفٌوِقً ~{هًـ‘مسُےٍ آلـ خِـفٌوِقً غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصتي الثانية : يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته


اهلين سكبكب ..

بصراحه الروايه ولا اروع واحلوت بالاخييييييييييييييييييييييييييير ..

اعذريني مـإأكنت ارد عليك واعلق .. بس الدراسه اح ـيمـ‘ بس كنت اتابعك خلف الكوـإأليس

طبعـإأ .. توقعاتي للبارت الجـــــــــــــــــــــــإأي ..

سمر\ عبدالرحمن : بيحبون بعض ..

خوله \ ضاري : بيفهمون بعض اكثر .. وان شاء الله ماايصير شيء بالمقابله << ياعيني ههههههههإأي

عهد \ فيصل : اظن محسن له دخل بالسالفه وان صديقه بعد ياربي متحمسه وان شاء الله مايصير لفيصل حادث لانه طلع معصب اهئ تهئ قهر ليه ييصير فيهم كذا

مي \ سطام : اظن بتعانده ويطلقها او \ بيعذر منها


بندر \ الجوهره : بندر بيكشف الكواليس اللي وراء وبيعرف انه ظالمها ان شاء الله .. او مايكشفها ويقدر عليها بس مايتطلقون <<< امين يارب >< د2

نجود \ صالح : بيسكنون بالرياض ان شاء الله ههههههههههههإأي الا اكيد

فهد \ دارين \ وضحه : مااتوقع انه بيطلق دارين بس وضحه بتكسر خشمها .. يارب

ام فيصل : اكيد انصدمت باللي صار لولدها وزوجته بس يارب مايصير لها شيء

عذاري \ سليمان : اتوقع بجيت سليمان لعذاري يجي عبدالله \ او يجي يشوفها ويحبها اكثر [سليمان]
بس حزنت لما دريت ان عبدالله تعلق بحب عذاري ههههههههههههههههإأي بس بعد وشو لما فات الفوت ماصار ينفع الصوت والله .. <<< مقهوره ههههههههههههههإأي


ويعطيك ربي الف عافيه سكوب ..
وعسى كل تأخيره فيها خييييييييييييييييييييييييره ..


ومرا متحمسسسسسه للبارت الجاي ويارب تذكرين احداث لعبدالرحمن وسمر ومشاعل << ابي اعرف نيتها
وعهد وفيصل وماتقطعين الاحداث ..
واقول ثاني مره يعطيك العافيه

وماتقصرين وكله لنا ههههههههههههههههههههههههههههههإأي <<< نذاله هع


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2466
قديم(ـة) 02-04-2010, 10:03 PM
صورة مزاجية وبكيفي الرمزية
مزاجية وبكيفي مزاجية وبكيفي غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصتي الثانية : يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته


ميرسي على الرواية الحلوة وااااااااااااايد

وهذي الرواية جم جزء

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2467
قديم(ـة) 02-04-2010, 10:36 PM
صورة سآكِبَتْ الْـ عُ ــودْ الرمزية
سآكِبَتْ الْـ عُ ــودْ سآكِبَتْ الْـ عُ ــودْ غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصتي الثانية : يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته


+++++++++++++++++++++++++++++++++


الــــــــــــــــــــــبـــــــــ 40 ــــــــــــــــــارت

++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

في بيت فهد .....


عاصفة لا تقل عن عاصفة بندر والجوهره ولكن عاصفة بصدمات فهد اللي وصل البيت واتجه لغرفة سلمى في جلسه مغلقه


سلمى (تجلس بصدمه) : زوجتك
فهد (تكتف وطالع لها) : ايه زوجتي من 6 شهور
سلمى : أنت صاحي للي تقوله
فهد : أيه
سلمى : يعني صدق ما تمزح
فهد (ببرود ) : لا
سلمى(بعصبيه) : ليييييييييييييييييييييييييييه
فهد : شنو اللي ليه لأني أحبها حبيتها
سلمى : ووضحه
فهد : زوجه وبس
سلمى (باستهزاء) : يعني الحب للشقراء
فهد : دارين
سلمى : وش
فهد : أسمها دارين
سلمى (هزت رأسها) : يا برودك شايفني سألت اسمها
فهد (جلس على الكرسي وحط رجل على رجل ببرود) : لا بس عشان تعرفين أسم زوجة أخوك
سلمى (بعصبيه) : زوجة وش أنا اللي اعترف فيها وضحه وبس هي زوجة أخوك
فهد : أنتي حره
سلمى (قربت له وصرت على ضروسها) : أنت ولا هامك شيء
فهد : لا
سلمى : وأبوي وخالي وجدي والكل
فهد : أنا همني فهد وش يبي
سلمى : لأنك أنااااااااني تهتم في اللي تحب وتبي والباقي بالجدار
فهد : الباقي من
سلمى : وضحه وش تعتقد ردت فعلها لما تعرف انك مأخذ عليها ضره
فهد (يوقف) : عشان أصحح لك أنا مأخذها على دارين مو مأخذ دارين عليها
سلمى : لا لا أنت مو معقول
فهد : ليه معصبه
سلمى : أنت فيك ذرة أحساس حرام عليك متزوج وحده ما ندري منين وشنو ظروف زواجك منها الله العالم شرعي ولا مسيار وتقول ليه معصبه
فهد : زواجي بدارين شرعي مو مسيار بالمحكمه موثق
سلمى (بصدمه) : شرعي موثق
فهد : أيه
سلمى : ليه
فهد : ليه شرعي
سلمى : لا ليه وضحه تهدم حياتها ليه كان ممكن تكتفي في دارين زوجه لك
فهد : عناد
سلمى (قربت ووقفت قدامه) : عناد بمن
فهد : وضحه
سلمى (جلست ومسكت رأسها) : بتجلطني أنت تتزوج وحده عشان وقفت في وجهك قدرت تكسر غرورك علمتك قدرك أكشفتك على حقيقتك
فهد : لأنها واجهتني واللي يواجه الطوفان يغرق
سلمى(بعصبيه أشرت له) : أنت مغروووووووووووووووووووور أناااااااااااااااااني
فهد : لا حول ولا قوة إلا بالله شفيك معصبه
سلمى (وقفت وبعصبيه) : أنت عندك أحساس ما أظن وش هالبرود معصبه انك تهدم حياة الوضحه عشان تثبت انك رجال وش هالمنطق فهد وضحه بالنسبه لك وش
فهد (ببرود) : زوجه
سلمى : ودارين
فهد (أبتسم) : هي القلب والزوجة والحبيبة والغالية والعيون هي حياتي
سلمى : دام كل هذا في دارين ليه أخذت وضحه ليييييييييه
فهد : أم فهد لا تعصبين ترى أنا ما سويت شيء حرام الشرع محلل لي 4 مو ثنتين في قوله سبحانه { فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع }
سلمى (كتفت أيديها) : اها يعني تحط عذرك الشرع كمل الأيه في قول الله سبحانه و تعالى: { فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة } وسبحانه قال
{ ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم }
فهد : سلمى صدق مو عارف ليه معصبه يعني هن حريمي أنا حر معهن اعدل ما اعدل شيء بينا
سلمى (طالعت باستهزاء له) : حريمك وش فاكر نفسك هارون الرشيد ولا شهريار
فهد (مسك رقبة ثوبه وبغرور) : فهد إبراهيم على سن ورمح
سلمى : يا غرورك أتق الله يا فهد في اللي تسويه في المسكينه وضحه
فهد : .........................
سلمى : وروي عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من كانت له امرأتان فمال إلى إحداهما جاء يوم القيامة وشقه مائل " يا فهد أنت معطي دارين حقوقها يعني محترمها تحبها تحترمها يكفي تحترمها ووضحه أبدا لا احترام ولا حب أنا ما أقول حبها كيفك بس على الأقل احترمها تحطمها ليه تهينها ليه تجرحها ليه ولا دارين بشر ووضحه حيوان ما تحس
فهد(صد عنها وعطاها ظهره) : رجاء سلمى ما في وجه مقارنه بين دارين ووضحه
سلمى : اجل طلقها
فهد (ألتفت لها) : أطلق من
سلمى (أشرت لها بأصبعها الاثنين) : عندك ثنتين أختار وحده والثانية طلقها
فهد(رفع حاجبه) : بأمر من
سلمى( كتفت أيديها ) : بأمر أبوي
فهد : أبوي
سلمى : أيه لا تظن إن أبوي لما يعرف بهذا الوضع بيسكت وإحنا عارف وضع وضحه معكم وعرفين ليه أخذتها وعارفين وش المغزى من كل هذا وسكتنا قلنا يمكن تنصلح أموركم ولكن تجي تصدم مع شينه قوات عينه يعني مع شين طبعك معها وأسلوبك السيئ معها تكملها متزوج لا عاد هذي قويه بحق الوضحه و بحق خالي وحتى بحق أبوي قويه
فهد : بالنسبة للوضحه لا قامت ولا قعدت عندي هي زوجتي غصب عنها وبالنسبة لخالي أعرف طبعه مستحيل يقول طلقها بنته توها تم الشهر تقريبا لزواجنا مستحيل مستحيل يخلينا أطلقها يخاف من كلام الناس وتعرفين طبع البدو عادي عندهم يتزوج الواحد ثنتين وثلاث واربع المهم كلمة مطلقه وأبوي وش بيعرفه
سلمى : أنا
فهد : أنتي وش
سلمى : بقول له وصدقني أعرف أبوي بيجبرك تطلقها غصب عن خشمك
فهد (صر على ضروسه) : سلمى خلي السالفة عنك ولا تتدخلين لو سمحتي دام الأمور ماشيه كذا بخير
سلمى : أي خير يا أبو خير هذي بنت خالي والغالية تبي أشوف طبعك تبي أشوف أسلوبك تبي أشوف فكرتك الخطأ واسكت
فهد : يعني الصح أطلقها
سلمى : أو تطلق دارين ( باستهزاء) واللي أشوفه انك ميت بدارين ومستحيل تتخلى عنها فأكيد الكفه مرجحه للوضحه بالطلاق
فهد : طلاق ما أطلق سواء دارين ولا وضحه وأنا حر كيفي هذي حياتي نصيحة يا سلمى لا تتدخلين أو تدخلين أبوي في الموضوع أو أين كان لا يصير شيء يزعل الكل
سلمى : وش تقصد
فهد : أنتو جربوا تجبروني على شيء وشوفوا وش بيصير
سلمى (بعصبيه) : أعلى ما في خيلك اركبه بس الوضحه لا لا
فهد (بعصبيه) : يا هذي الوضحه اللي صايره عظم في الحلق
سلمى : عظم في حلقك لأنها على حق ومظلومة من عرفتك وهي في عذاب وهي في هم ودموع حرام عليك حل عن المسكينة تبي تكمل عليها بسالفة زواجك
فهد (كتفت أيديه) : بعدها ما شافت شيء الجاي أعظم
سلمى : لا والله ومن قال لك بيكون في جاي لا بينتهي الأمر تبي ينتهي بكيفك ولا غصب عنك
فهد : سلمى أنتي أكثر وحده تعرفين طبع فهد ما ينجبر
سلمى : اعرفه مغرور أناني متسلط
فهد : سلمى أنتي أختي الكبيرة صح بس لهنا كفاية
سلمى (بعصبيه) : أنت اللي كفاية كفاية متى تفهم أن الحياة بين اثنين مبنيه على الاحترام العدل الحب مو العناد المذلة التجريح حرام عليك والله الوضحه ما تستاهل صارت لا تأكل ولا تشرب صار مكتئبة الصمت صديقها السرحان طبعها شتت البنت وزعزعت حياتها ارحمها
فهد : شايفتني ماسك موس واجرح فيها البنت ما سويت لها شيء شوفيها في بيت عمي ما قربت لها
سلمى (ألتفت له ): ويوم ملك عمتي تعتقد ما راح اعرف
فهد : لا بصراحه توقعت تعرفين دام فرح أخبار كونا موجوده
سلمى : صدق ما فيك ذرة إحساس
فهد (بعصبيه) : يوووووووووووووووه ( سكت لما انفتح الباب وشاف أمه رسم ابتسامه وقرب وباس رأسها) هلا يمه
الأم : هلا فهد وش فيكم صوتكم طالع وليه معصب
سلمى : تعالي يمه
الام (تجلس وفهد ماسك يدها) : وش فيه
سلمى (تطالع لفهد ) : ما فيه إلا كل خير بأذن الله يالغلا
الأم : وش
فهد(يطالع لسلمى اللي ناويه تقول كل شيء وابتسم بخبث) : يمه
الأم : هلا
سلمى (رفعت حاجبها) : ................
فهد : مو حابه تشوفيني معرس
سلمى (كتفت أيديها تبي تعرف لوين بيوصل) : ................
الأم : أيه والله أتمنى
فهد : أبدا كنت أتناقش أنا وسلمى بحكم أنها أختي الكبيرة (طالع لسلمى وابتسم باستهزاء) آخذت رأيها أبي احدد عرسي (أنتبه لنظرة سلمى المنصدمه وكمل) بس هي عصبت وقالت ما يصير العروس عليها امتحانات حرام نشغلها
الأم : والله أتمنى تتزوج وتستقر بدل ما أنك في بيت وزوجتك في بيت بس سلمى صادقه الوضحه عليها اختبارات
فهد : أنتي تشوفين نأجل
الأم : أيه على الأقل خلها في العطله
فهد (شاف جواله يرن وقف وباس راس امه) : موافق عشانك يالله مع السلامه
الام : وين
فهد : فيصل متصل علي يبيني ضروري
سلمى (صرت على ضروسها) : فهد ما تطلع قبل نخلص موضوعنا
فهد (رفع حواجبه وببرود واهو يتجه للباب) : ما فيه موضوع أصلا
سلمى (بعصبيه) : فـــــــــــــــهــــــــــد
الأم (شافت فهد يطلع) : وش فيك معصبه خلاص قال لك نأجل العرس
سلمى (كتفت أيديها وكتمت غيضها) : مو فاهمه شيء مو فاهمه فهد يمه
الأم (توقف) : مو فاهمتكم كلكم خليني أروح أشوف عشاء
سلمى : على راحتك (في نفسها) والله ما أخليك اهرب بس مردك لي يا فهد أروح آخذ شور أحسن وأنت مردك لي

فهد اللي تحجج في اتصال وطلع برا البيت عشان يتجنب سلمى والنقاش معها ركب السيارة وسمع جواله يرن مره ثانيه

فهد (يرد على الجوال) : هلا حبيبتي ......... وش فيه صوتك ............وين أنتي ........... جايك مسافة الطريق ........ أوكيه بس سوي لي قهوة راسي مصدع ...... مع السلامة

شغل السيارة واهو يفكر في كلام سلمى وقرر يطنش ويتجه لدارين حبيبته وقلبه

--------------------------------------------------------


في جده ..

في بيت نجود دخل صالح وعياله يتابعون التلفزيون و لما شافوه قاموا يسلمون عليه نجود طالعت له وقامت للمطبخ جلس صالح ورجعوا عياله يتابعون سبيس تون رجعت نجود شايله صينية شاي وقهوة وصحن حلى

نجود (صبت له قهوة ومدت له الفنجان) : تفضل
صالح (نزل الشماغ العقال ومد يده اخذ الفنجان) : زاد فضلك
نجود (تصب لها فنجان وتتقهوى بصمت) : .....................
صالح (يمد لها الفنجان ويشوفها تصب له من الدله) : لمتى يعني
نجود (طالعت له واهي تعطيه الفنجان) : خير يا أبو محمد
صالح (أبتسم على جنب) : لا فيها أبو محمد أجل زعلانه
نجود ( تأخذ قطعت حلى وتآكلها) : وش بيهمك زعلي ولا رضاي
صالح : أفااا
نجود (طالعت له على طرف) : لا افاااااا ولا شيء
صالح : يعني
نجود : سلامتك وش تحب أسوي لك عشاء
صالح : خلي العشاء قولي لي وش فيك
نجود : تعرف وش في
صالح : الرياض
نجود : لبى الرياض وأهلها
صالح : ما نخلص من هالسالفه
نجود : أنا ما فتحت السالفة أنت فتحت
صالح : بشوف خاطر أم محمد وش فيه
نجود (توقف) : اعرف أسلوبك لما تتطنز أروح أسوي العشاء أحسن

صالح رمى الفنجان في الأرض واهو يطالع لها متجه للمطبخ وزفر بضيق رن جواله ورفعه

صالح : هلا والله أبو احمد
سلطان : هلا أبو محمد كيفك
صالح : بخير وأنت
سلطان : بخير وكيف أم محمد والعيال
صالح : بخير
سلطان : شوف أنا اتصلت والله عليك أول واحد
صالح : خير
سلطان : توني طالع من العم مرزوق بعد ما قلت لي عن سالفة عيال عم البتول وأنا مو قادر اضبط أعصابي خفت تروح مني
صالح : ههههههههههههه عشقتها
سلطان : بنت أختك آآآخ أخذت قلبي
صالح : هههههههههههههههههههههههه لا حالتك خطيرة
سلطان : اسمع بس تستهزئ
صالح : بشر وش صار
سلطان : بكره الساعة 10 راح نملك
صالح : مبروك الله يتمم لك
سلطان : يبارك فيك بس حاب أطلبك تكون الشاهد الثاني
صالح : بكره
سلطان : أيه بكره بصراحة هذا طلبي وطلب البتول
صالح (رفع حاجبه) : بتول لحقت تشوفها
سلطان : لا ههههههههههههه بس العم مرزوق قال أن بتول تتمنى خالها الوحيد يكون شاهد على الزواج وبصراحة هي كانت مفكره أن الزواج والملكة بيوم واحد وواثقة
انك بتجي وما أبي اكسر بخاطرها
صالح : لا لا هههههههههههههههههههه
سلطان : صلووووووووووح
صالح : خلاص بسكت ههههههههههههه يا حلوك ما تبي تسكر بخاطرها
سلطان : تكفه ودي أسعدها وما تحس أن اللي تتمناه صعب ألبيه لها
صالح (أبتسم) : تحبها
سلطان (أبتسم) : مدري اسميه حب ولا شنو بس لها بقلبي مكان كبيررررررر
صالح : أحلى يالكبير ههههههههههههه
سلطان : هاه وش قلت
صالح : قلت لا إله إلا الله
سلطان : محمد صلى الله عليه وسلم
صالح : خلاص بتصل في الشباب وبشوف إذا لقيت حجز بحضر وإذا لا عاد وش أسوي
سلطان : لا التذكرة بتكون عندك بعد ساعتين
صالح (رفع حاجبه) : ساعتين
سلطان : إيه
صالح : كيف
سلطان : ما عليك عبدالله ولد عمي بيتصرف تعرف له اتصالات
صالح : ما شاء الله طيب من الشاهد الثاني
سلطان : عبدالله أتمنى يكون الشاهد الثاني
صالح : نسيت كل شيء صار
سلطان : عبدالله كان مسير مو مخير في اللي صار من غلات أبوي وجدتي بس الحمد لله أن تدارك الأمر وعرف الحقيقة
صالح : الله يديمها بينكم يارب محبه وألفه
سلطان : خلاص بتصل بعبدالله وأخليه يرسل لك التذكرة
صالح : اوكيه
سلطان : يالله سلم على أم محمد والعيال مع السلامة
صالح : مع السلامة

طالع لعياله وطالع لباب المطبخ حط الجوال واتجه للمطبخ دخل وشافها واقفة مع الخدامة أشر للخدامة تطلع انتبهت نجود له وصدت عنه تقطع بطاط وتقشره

صالح : سلطان يسلم عليك
نجود : الله يسلمه ويسلمك
صالح : أبشرك بكره بيملك
نجود (رفعت رأسها مصدومة) : بكره
صالح : أيه
نجود (تنهدت): طيب الله يوفقه
صالح : وش فيك
نجود(كملت تقطيع البطاط) : كنت أتمنى إني احضر ملكته بس (تصر على ضروسها) الشكوى لله حكم القوي
صالح : تقصديني
نجود : ..............
صالح : سألتك تقصديني
نجود (رمت السكين وبعصبيه) : بصراحة إيه أقصد شوف لو أنك سامع كلامي وتارك العناد عنك كان أنا بوسط أهلي واحضر ملكة اخوي
صالح (رفع حاجبه) : معصبك الملكة
نجود(غرقت عيونها بالدموع) : لا اللي معصبني انك ما تسمع لي أحس بالغربة
صالح : غربه في جده من زمان وإحنا هنا توك تحسين
نجود : لا قبل ساكتة منطمه لأن عذرك أختي الوحيدة ما اقدر اتركها لوحدها وإذ قلت لك متضايقة تقول لي أم البتول هنا تسلي معها روحي لها والحين وين أروح كله في البيت ما اقدر اطلع من عيالي
صالح : طيب قصري صوتك
نجود (اتجهت للمغسلة تغسل أيديها) : لا اقصر صوتي ولا أطوله أصلا الكلام معك عقيم
صالح : نجود تراني ساكت للحين لا تخليني اعصب
نجود (صدت له ) : لا عصب أبيك تعصب بس ارحمني وارحم عيالك اللي صار البيت مكانهم أنت انشغلت عنهم قبل كانوا يوسعون صدرهم مع البتول يا تجي لهم يا يروحون لها
صالح : عيالي مالك دخل فيهم أنا أطلعهم بس العذر الطلعة
نجود : هذا حل تطلعهم يوم والباقي يحطون يدهم على خدهم بس تسدح على التلفزيون
صالح : شوفي كل اللي تسوينه مو عشان عيالي لا تجلسين تبررين حبك للعيش في الرياض على عيالي قول أنتي تبين
نجود (بعصبيه) : أييييييييييييييييه أنا أبي وش الفرق ما راحتي وراحة عيالي واحد
صالح (بعصبيه) : ما تلاحظين انك صايره عصبيه وصرتي ما تحشمين
نجود : خلاص بسكت (صرت على ضروسها وصدت عنه) سامحني يا أبو محمد ما صرت أحشم
صالح : تستهزئين يعني
نجود : لا حول ولا قوة إلا بالله ممكن تخليني أكمل العشاء وما راح أكلمك في الموضوع هذا أبدا خلاص
صالح (بعصبيه قرب) : أنتي يا تعصبين يا تقلبين خشتك لازم اطلع من طوري يعني على فكره كل اللي تسوين ما راح يجيب نفع عيشه في الرياض لا تحلمين فاهمه حاجه تطفش

غمضت عيونها واهي تسمع خطواته خارج المطبخ ونزلت دمعه على خدها مسحتها لما حست في الخدامه تدخل

نجود : مليكه اقلي البطاط وحطي همبرغر
مليكه : حازر مدام
نجود : طلعي المايونيز
مليكه : اوكيه
أحمد(يدخل) : ماما
نجود(تمسح دموعها) : هلا
أحمد: بابا طلع وين
نجود (عقدت حواجبها): طلع
أحمد : أيه أخذ شماغه وجواله وطلع كان معصب حتى محمد وحمد كانوا يتهاوشون على قناة وعصب عليه طفى التلفزيون وقال يا ويلكم لو اشتغل اليوم بالعقال
نجود( مسحت على رأسه ورسمت ابتسامه ) : مشاكل بالشغل (ألتفت لمليكه) عشيهم وبعدها صعديهم لغرفتهم أنا بصعد لغرفتي ما أبي عشاء
مليكه : حازر
أحمد : ماما
نجود (تبتعد عنه) : معليه أحمد ماما رأسها مصدع شوي

أحمد طلع ورى أمه اللي تصعد السلم ووقف عند السلم يشوفها انتبه لها تسمح دموعها اتجه لمحمد وحمد اللي جالسين كل واحد بكرسي ومعصبين من بعض

أحمد : بابا وماما زعلانين
حمد : وش فيه
محمد : عشان تهاوشنا
أحمد : مدري ماما تبكي وبابا طلع معصب
حمد : ماما تبكي (ألتفت لمحمد بعصبيه) كله منك لو راضي نشوف mbc 3 كان ما زعلوا
محمد (بعصبيه) : لو خليتني أتابع الباقي من المسلسل كان ما زعلوا
حمد (قرب من محمد اللي وقف له) : أنت كله تبي على كيفك
محمد : تبي تتضارب يالله
أحمد (دمعت عيونه ) : ليه كل هواش بابا وماما وحمد ومحمد (بكى بصوت) أبي بتوووووووووووووووووووووول
حمد ( ألتفت له ونزل رأسه ودمعت عيونه) : صدق أول ما فيه هواش بس لما سافرت بتول ماما وبابا زعلانين
محمد : طفشت أبي العب بس البتول تعرف تلعب ماما وبابا بس زعلانين وعصبين كله يقولون ما نعرف نلعب ما أحبهم
أحمد (وقف وقرب لمحمد) : و أنا ما أحبهم أخاف منهم
حمد : بابا وماما مو حلوين
مليكه (طلعت للصالة) : هحمد مهمد أهمد يالله عساء (((حمد محمد أحمد يالله عشاء)))
محمد : ماما وين
مليكه : ماما يقول ما يبي راس يعور هي فوق كرفه (((ماما تقول ما تبي رأس يعور هي فوق غرفه)))
محمد (هز رأسه بعصبيه) : انا ما ابي عشاء
أحمد : ولا أنا
حمد : ولا أنا
مليكه : ما يصير لازم يأكل
أحمد (بعصبيه طالع لها) : كل شيء لازم مااااااااا أبي روحي
محمد : مليكوووووووووووووه
حمد : ارميه بالزبالة أكل ما نبي نأكل
مليكه(خافت منهم) : حازر حازر
محمد (اتجه للسلم ) : ................
احمد : وين
محمد : بروح غرفتي (بعصبيه) ما أبي أشوف لا بابا ولا ماما ما أبي شيء كله هواش ودموع وبكي
حمد (يمشي وراه) : خذي معك
أحمد (يلحقهم) : لا تخلوني لوحدي
محمد (حط يديه على كتف كل واحد من إخوانه وصار بينهم) سمعوا شباب
حمد واحمد : نعم
محمد (ضربهم على رأسهم) : قولوا لبيه
حمد واحمد : لبيه
محمد : اسمعوا وش رأيكم نعاقب ماما وبابا هم مو كل مره يعاقبونا
حمد : كيف
محمد : نجلس بغرفتنا لا نطلع ولا نأكل
احمد (شهق) : نأكل اموووووت كذا
محمد : شوفوا أبو بطين لا تحاتي ما نأكل (غمز له واهو يبتسم بخبث) يعني كذا وكذا
احمد : كذا وكذا
محمد (ضربت جبهته (جبينه) ) : غبي غبي (صر على ضروسه) يعني يا غبي نخبي لنا آكل فاهم ونسوي نفسنا ما نأكل
أحمد(أبتسم) : موافق
حمد : طيب والمدرسة
محمد : حتى المدرسة ما نروح
احمد : يضربنا بابا وتعصب ماما تعرف المدرسة مهمة
محمد : شوف بابا معصب وماما معصبه يعني عادي
حمد (يصفق بفرح) : ونااااااااسه ما في مدرسه
محمد : اششششش لا تفضحنا يالله خلونا نأخذ أكل وندخل غرفتنا ونقفل الباب قبل بابا يرجع وماما تحس فينا
أحمد وحمد : يالله

نزلوا السلم بسرعه ودخلوا المطبخ مليكه كانت ماسكه صحن العشاء خافت منهم وتراجعت قربوا وأخذوا الهمبرغر

محمد : خذوا عصير من الثلاجة حمد جيب قلاصات والصمون وأنا بآخذ المايونيز والكتشب (ألتفت حوله ) وبعد وش
أحمد( يمسك صحن البطاط) : ولا شيء يالله
حمد (ألتفت لمليكه ) : شوفي لو يقول أنتي إحنا يأخذ أكل أنا يأكل مليكه
مليكه(تخاف منهم وتتجنب شرهم) : لا لا أنا مافي يقول
محمد : شباب يالله
حمد وأحمد : يالله



صعدوا بشويش لغرفتهم ودخلوا الأغراض وقفلوا الباب عليهم وبدوا يتعشون وأهم مصممين على رأيهم




--------------------------------------------------------------------

في بيت عذاري ..


رن جوالها وابتسمت هذي رنت الغالي طالعت نفسها في المرأيه وراسلت لنفسها بوسه وطلعت تفتح الباب له

سليمان (دخل ومعاه أكياس وابتسم لما شافها) : حيالله هالغزال
عذاري (أبتسم بحياء) : حيالله من جانا
سليمان : لبى الزول والحلى
عذاري (زاد حيها ) : احم بنتم هنا كثير ما ندخل
سليمان : أول وين أخوك وجدتك
عذاري : جدتي نايمه واخوي طالع
سليمان (نزل الأكياس وابتسم بخبث) : اها يعني الجو صافي
عذاري (عقدت حواجبها) : وش الجو
سليمان(حوط خصرها وقربها) : سلامتك بس بسلم عليك
عذاري (فتحت عيونها واستحت من حركته أول مره) : سليمان
سليمان (بهيام) : قلب وروح سليمان يا ويل حالي ما كنت اعرف إن اسمي حلو كذا لين سمعتك تقولينه
عذاري ( نزلت رأسها بحياء) : ههههههههه
سليمان : أوووووووووويلي على الضحكة
عذاري (ضربت بشويش على صدره) : بس خلنا ندخل
سليمان : أسلم
عذاري : سلمت وخلاص
سليمان : سلام الحبايب (قرب وسلم عليها وعذاري وجها يعطي ألوان ابتعدت عنه ) ههههههههههههههه فديت قلب اللي يستحون
عذاري : احم خلنا ندخل (في قلبها وهي تتجه للصالة) ياويلي وأقول للبنات سليمان ما عنده حركات طلع منهم والله لو أقول لهم ليضحكن علي (حط يدها بحياء على وجها) حسبي الله على ابليسك هههههههههههههههههه
سليمان (ضربها بكتفه بشويش) : ويين سرحتي
عذاري (ألتفت له) : هااه
سليمان : وين رايحين وصلنا للصالة( بخبث ابتسم) ولا سلام الحبايب ضيعك بين المجلس والصالة
عذاري(عضت شفتها ونزلت رأسها) : لا بس قلت نغير نجلس في الصاله أحسن من المجلس
سليمان : على راحتك يالله ندخل
عذاري : أسبقني بجيب الأغراض وأجي
سليمان : طيب لا تتاخرين
عذاري : حاضر

عذاري كذبت بخصوص الجلسة في الصالة كانت مجهزه كل شيء في المجلس بس سليمان أحرجها ونست المجلس على اللي في المجلس اتجهت للمجلس وأخذت الأغراض ودخلت من الباب الخلفي للمطبخ عشان ما يشوفها ويعلق عليها قالت للخدامة تروح تنام هي مو محتاجه شيء وطلعت واهي شايله الصينية والعصير والصحون للعشاء وشافته حاط العشاء في الأرض وفاتحه

سليمان : قلت أحطه هنا أحسن
عذاري : اللي تحبه (جلست قدامه ومدت له العصير) تفضل
سليمان : تعالي هنا جنبي ليه بعيد
عذاري : حاضر

جلست جنبه وحطت العصر قدامه

سليمان (أخذ قطعت لحم ) : فتحي فمك وخذيها مني
عذاري (ابتسمت بحياء) : أنا أكلها
سليمان (سوى نفسه معصب) : أفاااا يا ذا العلم ترديني
عذاري : لا لا ما قصدي طيب (فتحت فمها وأكلتها) تسلم
سليمان (أبتسم بحب) : عساه بالعافية
عذاري : يعافيك

كان ألذ عشاء مر على عذاري سليمان كان حبوب وطيب ما خلت الجلسة من بعض حركاته اللي خجلت عذاري وسليمان مأخذ راحته بس عسل على قلب عذاري حست الدنيا غير بوجوده كلامه اسلوبه كان يسولف لها عن الدوام وعنه وش يتمنى وش تخطيطه للمستقبل وهي بكل حب تسمع له
شالت الصحون وبقايا الأكل للمطبخ وسليمان ورآها يبي يغسل أيديه رمت الأكياس في الزبالة وحطت باقي الأكل في الثلاجة

عذاري : تحب أسوي شاي بنعناع ولا كابتشينو
سليمان : شاي أحسن
عذاري (أبتسمت) : من عيوني
سليمان : تسلم عيونك

عذاري حطت الماي على النار واهي تجهز كاسات الشاي لين الماي يصير حار سمعت نغمه جوال سليمان ألتفت له وابتسمت واهو ابتسم وطلع جواله يشوفه واهي كملت شغلها خلص الشاي وصبته في الكاسات وحطت نعناع أخذت وحده وقدمت لسليمان وحده

عذاري : تفضل ( سليمان كان مشغول في الجوال ما انتبه ) سليمان تفضل
سليمان (رفع النظر لها وتأمل وجها ) : ....................
عذاري : وجهي في شيء
سليمان : هاه
عذاري (طالعت لجواله وطالعت له) : وش فيك الرسالة فيها شيء
سليمان (طالع لجواله) : لا ما فيها شيء (دخل الجوال واخذ الشاي) مشكورة
عذاري : بالعافية تحب وين نجلس
سليمان : عادي ( طالع لوجها واهو يفكر) معقولة الكلام في المسج صدق (تأمل عيونها) هالعيون تقدر تخدع أنا أشوف البراءة وبس لا لا بس المسج يأكد وانا ما اعرف الرقم هذا كذا يعني يرمي الكلام بدون حقائق بس هو قال أن في دليل ( قطع سرحانه صوت عذاري ) شنو
عذاري (حست ببرود اسلوبه) : سليمان وش فيك
سليمان (يحط الكاسه على الطاولة ويرسم ابتسامه) : ما فيني بس الظاهر كثرت من الأكل أحس بتخمه
عذاري : بالعافيه يارب
سليمان (يطالع ساعته) : أنا لازم امشي تبين شيء
عذاري : ما شربت شاي
سليمان : مستعجل
عذاري : المسج فيه شيء
سليمان : لا بس صديقي يقول يبني ضروري (قرب وباس جبينها ) مع السلامة
عذاري : مع السلامة

استغربت تغير حالته فجأة حتى طلع بدون لا توصله للباب كأنه يهرب من وجوده معها حطت احتمالات كثيرة ومنها أن صديقه في شيء بس ما يبي يخوفها قررت تتصل عليه قبل تنام وتتطمن حطت الشاي ما عاد لها نفس وصعدت غرفتها غيرت لبسها ببجامه وسمعت رن جوالها ابتسمت لأنها عرفت الرنه لمنو كل شخص له رنه مميزه عندها

عذاري (شالت جوالها وردت) : الو هلا وغلا بأهل جده وخصوصا بنت العم حسن الحبيبة لقلبي
وداد : هلا وغلا بأهل الرياض لبى الرياض ومن سكن فيها
عذاري : ههههههههههههه لبى قلبك شخبارك
وداد : تمام وأنتي
عذاري : بخير وكيف الكل وأبوي
وداد : الكل بخير وأبوك الحمد لله بخير وينك قطعتي من ملكتي ما صار لنا بالقلب محل الظاهر سليمانوه اخذ القلب
عذاري (تسوي نفسها معصبه) : سليمانوه وووووجع هذا سليمان شيخ الشباب وش سليمانوه قولي عمي سليمان
وداد : ووووول كبريت عمك أنتي مو أنا
عذاري : حبيبي مو عمي
وداد : حبك البرص مالت عليك وعليه
عذاري : أغصان الجنة
وداد : يمااااااااه ما ينقدر عليها كلمه بعشره
عذاري : قول أعوذ برب الفلق وبعدين لا تجيبين سيرة حبيبي ما أقول شيء
وداد : ههههههههههههههههه طيب خلاص ما نجيبه مالت عليكم كلبوكم
عذاري : ما تعقلين ههههههههههههههه خليك تعرفين الحب وما تقولين لي كذا
وداد : وووووووع اعرف الحب بسم الله علي
عذاري : أقول حب ما قلت مرض تقولين ووووع بسم الله علي
وداد : الحب أعظم مرض في الكون
عذاري (بهيام) : يا حلوه من مرض إذا كان كذا
وداد (تقلدها ) : يا حلوه من مرض إذا كان كذا (بعصبيه) لا تذوبين يا مال العقل ولا شكل العقل طار مع سليمان
عذاري (تتعدل) : وش عرفك توه كان هنا واخذ عقلي وراح
وداد : احلفي
عذاري : والله توه طالع
وداد : وأنا أشوف البنت رايحه فيها حب وسليمان وحبيبي الأخ ما قصر شكله
عذاري (أستحت) : ودااااااادوووووووه
وداد : لا صدق ما قصر ههههههههههههههههههههههههههههههههه
عذاري : ما راح أرد عليك
وداد : أحلى ما تردين قولي لي وش صار هاه (بخبث) أحم أحم اعترفي
عذاري (صرت على ضروسها) : قويه عين استحي على وجهك وش احم احم يالله كلي تبن واسكتي
وداد : تبن ههههههههههههههههههه
عذاري : افففففففف أنتي وش تبين كنت عايشه بأحلامي وذكرياتي صحيتيني
وداد : همممممم أحلام عفيفه ولا أحلام أحم أحم
عذاري : ودااااااااادووووووووه هين وربي لأسكر بوجهك
وداد : لا لا خلاص وربي بسكت
عذاري : إيه كذا أعقلي
وداد : هههههههههه طيب أنا اتصلت أسألك بخصوص عرس عيال عمك بتحضرين
عذاري : والله مدري صعب
وداد : شوفي إذا صعب عشان اللي صار اعتقد انحلت الأمور وأنتي تزوجتي وخلاص ما احد له حكم عليك
عذاري : والله يا وداد كل ما اذكر أخاف اللي كان بيصير يخوفني من جده كلها مو بس من بيت أبوي
وداد : عذاري على فكره اللي صار عبدالله ماله دخل فيه وأنا عارفه إن خوفك منه اهو بالذات
عذاري : .............
وداد : أنتي مو قادرة تنسين المرعب
عذاري : لا عيشني بخوف مو أيام فتره طويله كافيه تحفر في عقلي وقلبي له ذكرى مرعبه يعني اسم على مسمى
وداد : ههههههههههههههههه لا خطيرة بالوصف
عذاري : ومنكم نستفيد ههههههههههههههه
وداد : خلينا شوي جديين تكفين صار لنا فتره طويلة ما شفناك اشتقنا لك والعرس هو العذر الوحيد عشان نشوفك وترى فيصل ومعاذ مسوين لنا معارك في البيت وصرنا نغار منك كل يسألون عنك وزعلانين كثيره من أهلهم يبون يروحون الرياض عشانك
عذاري : فديتهم وربي اشتقت لهم
ودادا : لا الظاهر بغار منهم والسبب أنتي كل هذا الحب لهم
عذاري : أحبهم من قبل وتصدقين أحبهم أكثر بعد اللي صار لهم الفضل بعد الله سبحانه باللي صار
وداد : لهم الفضل بأن خلصوك من المرعب
عذاري : مو هذا السبب بس ولأني صرت من نصيب شخص ما كنت أتخيل اعرف مثله سليمان دخل حياتي وغيرها صرت أحب الحياة لأنه فيه
وداد : همم وبعد
عذاري (بحب وهيام لذكراه) : راقي خلوق كل شيء فيه حلو أنسى الدنيا بوجوده أهيم في عيونه واغرق في حبه
وداد : ياااااااااااااااويل قلبي أنا بعرس من بكره والسبب أنتي
عذاري : هههههههههههههههههههههههههههههه حسبي الله على عدوك نسيت نفسي
وداد : البلا تنسين نفسك لما نطري اسم سليمان
عذاري : ودوده ترى اسمه يضيعني
وداد : أوه يا قلبي
عذاري : هههههههههههههههههههههههههه
وداد : بسكر منك وبروح لامي تنزل صورتي عند الخطابة أم علي وتدور لي رجل لا انهبل أبي أعرس أول أقول يا حلو العنوسه والحين لبيه يالعرس
عذاري : ههههههههههههههههههههههه بس بطني يوجعني
وداد : طيب وش قرارك
عذاري : بخصوص
وداد : يووووووه وش أقول من اليوم بخصوص العرس تحضرين
عذاري : بحاول احضر
وداد : لازم مو تحاولين
عذاري : لا تضغطين علي
وداد : مو شغلي لا تخليني أقول لعبدالله يكلم سليمان ويعزمه بنفسه
عذاري : لا لا تكفين إلا عبدالله لا يقرب لسليمان
وداد : وش فيك
عذاري : نسيتي
وداد : اووووووه تذكرت طيب خلاص وافقي ولا ترى أسويها وكيفك
عذاري : تمسكيني من اليد اللي تعورني
وداد : ههههههههههههه صرت اعرف لك سليمان نقطة ضعفك
عذاري : خلاص بأذن الله بحضر
وداد(بفرح) : هيااااااااااااااااااا بروح ابشر الكل ومتأكدة إن فصولي ومعاذوه
عذاري : ههههههههه طيب
وداد : يالله مع السلامة
عذاري : مع السلامة

عذاري سكرت منها وضمت رجولها لها وسندت وذقنها على ركبتها وهي تفكر

عذاري : ياربي أنسى الماضي واللي صار ومكايدهم وأصير بالحاضر أتعامل معهم عادي وارمي الماضي ورأي يمكن الحسنه الوحيدة اللي تشفع لهم عندي إن الفضل لهم بعد الله في إني صرت زوجة سليمان يعني لو ما صار الأمر كان ما عرفت سليمان في حياتي بس أخاف يسوون شيء يفرقوني عن سليمان (هزت رأسها) لا لا مستحيل سليمان يحبني ولا يفرط فيني متأكدة سليمان صار حياتي لا إلا صار حياتي ودنيتي لو ابتعدت عنه اموت (رفعت رأسها للسقف) يارب أحفظه لي يارب ( طالعت الساعه واخذت الجوال) أتصل فيه وأشوف وش فيه طلع فجأه (اتصلت بس الجهاز كان مغلق استغربت) وش فيه تو الناس على النوم يمكن البطارية فضت يمكن خلاص اتصل بكره عليه نوم العوافي حبيبي






--------------------------------------------------------------------


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2468
قديم(ـة) 02-04-2010, 10:37 PM
صورة سآكِبَتْ الْـ عُ ــودْ الرمزية
سآكِبَتْ الْـ عُ ــودْ سآكِبَتْ الْـ عُ ــودْ غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصتي الثانية : يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته


في بيت سالم ..


جالس في سيارته من وصل له أكثر من 10 دقائق يطالع البيت مو عارف ينزل ولا لا مو قادر يقرر وش القادم ولمتى تستمر هذي الحالة تنهد ونزل من السيارة فتح الباب كان هدوء والأضاءه خفيفه اتجه للسلم بس وقف لما شاف اللي جالسه في الصالة رفعت نظرها له ووقفت نزل رأسه لتحت وحس فيها تقرب له نزلت جلالها على كتفها وقفت قدامه وارتفعت على أطراف أصابعها وباست جبينه غمض عيونه يمكن من الصدمة باللي سوته يمكن من قربها قربت لأذنه وهمست

عهد : أسـفـه
فيصل نزلت دمعته وضمها له وحس فيها ترجف اعتقد من قربه بس ارتاح لما سمعتها تبكي وإن الرجفة من البكي شالها بين أيديه واتجه لغرفتهم دخل وسكر الباب حطها على السرير وابتعد عنها وهي ضمت نفسها تبكي جلس على الكرسي قدام السرير

عهد : قلت لك ما سمعت
فيصل (فضل يسكت لين تطلع كل اللي فقلبها): ...............
عهد : فيصل أنت تعذبنا باللي تسويه ليه ما تفهم أن قربنا يعذبنا خلنا نبتعد خلنا نفترق أنت ترتاح وأنا ارتاح
فيصل : ترتاحين تكذبين على نفسك تعرفين إن فيصل يجري في دمك أنا يوم غبت عنك ورحت مكة شوفي حالتك وش صار فيها كيف لو تطلقنا
عهد (ألتفت له) : بتعود على بعدك
فيصل : وليه ما تتعودين على قربي
عهد : ما قدرت اللي صار اليوم رجع لي ذكريات قديمه مؤلمه مقززه يشمئز منها الشخص فما بالك في اللي عاشتها
فيصل : يمكن غلطت لما قربت منك رغم رفضك طريقتي خلتني أشابه محسن باللي سواه بس أنا كنت بطلعك مو قوقعتك اللي معيشتها نفسك فيها وكأنك رافضه تنسين الماضي كل ما تقدمتي خطوه تراجعتي ألف وألف خطوه
عهد : مو بيدي
فيصل : بيدك الدكتورة سهام قالت لك إن بإرادتك تقدرين تعيشين حياة طبيعيه يد وحده ما تصفق يا عهد أنا مو رافضك ولا إني متقزز من قربك أنا أبيك بكل حالاتك أبيك لو ما أبيك كان طلقتك من عرفت باللي صار كان ممكن أكون متزوج وحده ثانيه ومحد يقدر يوقف في طريقي بس أنا أبي عهد زوجتي الوحيدة
عهد : أنا ضنيت إني تعالجت وان الحالة لا يمكن ترجع لي وبعيش طبيعيه بس اللي صار اليوم صور لي محسن قدامي مو فيصل أنا تذكرت يوم الاعتداء شريط مر قدام عيوني اتذكر مسكني حاولت أقاومه مسك أيدي بقوه وكمم فمي وأخذني لغرفته رماني على السرير
(غمضت عيونها ودمعها على خدها) مسكني عشان ما اهرب ضربته وجرحت وجهه بس هو كان مصمم على شيء واحد يحطمني يتجرأ علي بأمر يخالفه الشرع والدين كنت أتذكرك وأقول مستحيل كنت اذكر أبوي وأقول لا يمكن كنت أتذكر فواز وأمي وقلت لااااااااااااااااااااااااا
(حطت أيديها على وجها) ضربني ضربني ولا رحمني كف وكف واثنين وكماااااااان ما بين الصحوه والغيبوبه كنت أحس فيه قريب لي لين خارت قواي وأغمى علي
(حست معدتها تقلب حطت يدها على فمها لا تقيأ) ما اذكر شيء غير إني صحيت وأنا (سكتت ونزلت عيونها )
فيصل : ليه تكررين الماضي ليه كل مره تجرحيني من غير قصد وتذكريني بمحسن واللي سواه أنا بشر أتألم ألوم نفسي إيه ألوم نفسي على اللي صار
عهد (رفعت النظر له) : تلوم نفسك
فيصل : كنت أقول لو تزوجتك قبل لا يصير اللي صار كان أنتي غير وحياتنا غير
عهد : هذا قدرنا نكون مع بعض بس بعيد وابعد ما نكون مثل الأزواج الطبيعيين
فيصل : أنا متقبلك على ما أنتي عليه بس أنتي مو راضيه تعطيني فرصه خوفك والماضي هم المسيطرين عليك (شافها سكتت) عهد أنا قررت شيء (شافها ترفع عيونها له ) أنا وأنتي نبتعد عن بعض
عهد(بهمس) : طلاق
فيصل : لا لا لا لا ما أحب هالكلمه لا تقولينها
عهد(عقدت حواجبها) : تقول نبعد
فيصل : أيه
عهد : ما فهمت
فيصل : أنا ما أتحمل أشوفك قريبه مني بصراحة أنا إنسان أحس ولي مشاعر وأتمنى قربك بس دام رافضتني افضل ابعد
عهد : ................
فيصل : أنا بأخذ الغرفة اللي تحت وبنام فيها
عهد : ليه
فيصل : ما أبي اشرح أنتي فاهمه
عهد : إذا كذا أنا آخذ الغرفة اللي تحت وأنت اجلس في غرفتك اللي متعود عليها
فيصل : ما عادت لي صارت لك وملكك بس اللي أبيه أن أغراضي تتم هنا لين أتفرغ وانقلهم
عهد : لا بطلبك تبقى هنا لا تطلع وأنا (غمضت عيونها) زوجتك
فيصل : بس ما أبي تكونين زوجتي بعد اليوم
عهد(فتحت عيونها من الصدمه) : ما تبي
فيصل (وقف وأخذ له بجامه) : أنتي مجرد عهد وبس وانا فيصل وبس
عهد (وقفت وتقربت منه) : كيف
فيصل : يعني مالي أي صله فيك غير السلام ومع السلامه وأي شيء تبينه مني تقدرين تكلمين امي وهي تقول لي
عهد : كرهتني ما عدت تبيني في حياتك
فيصل : انتي في حياتي (طالع لعيونها وبنبرة ألم) بس شخص عادي مثل أخت وبس
عهد : شخص عادي
فيصل : إيه لا تطلبين مني أكثر من كذا كل واحد يعيش حياته مثل ما يحب ولا كأن متزوجين ممكن نعيش على أساس أنا أنفرض نسكن تحت سقف واحد اعتبري أمي وأبوي أبوك وأمك مثل سمر يعني صرتي هم يحاسبونك هم يهتمون فيك
عهد : وأنت
فيصل : غريب
عهد (هزت رأسها وتراجعت) : كل هذا عشان رفضتك ورفضت قربك تعاقبني تطلع من حياتي (دمعت عيونها ) تبي أشوفك قدامي ولا اقدر أكلمك ولا اجلس معك لو احتجت شيء ما تساعدني ولا تنفذه لي لازم أقول لعمي أو خالتي أنا مو مثل سمر أنا أبي فيصل وبس
فيصل : فيصل انتهى اللي صار اليوم فتح عيوني على حقيقة انك بس تبيني حماية لك مو حبيب مو قلب مو زوج تبين وجودي لأنك تحسين في الأمان وبس وبس وأنا ما أبي أكون بهذا الموقع الأمان تقدرين تلقينه من أبوي أهلي من اللي حولك بوجودهم لا تخافين بس اللي أبيه أنا صعب تحسين فيه أبي أعيش حياه طبيعيه حب هيام أمان استقرار أبي عهد مو بقايا إنسانه عايشه بالماضي
عهد : مو فاهمه شيء أنت تركب كلام كثير
فيصل : يمكن لو ابتعدت عنك تحسين في كلامي وتفهمين معناه
عهد : فيصل لا تروح
فيصل : تصبحين على خير
عهد (ضمت ايديها لصدرها) : لا

فيصل طلع ووقف عند الباب شوي سمعها تبكي غمض عيونه حس فيها ورى الباب مباشره عهد قربت للباب ولمسته وبأيدها تحسه للحين واقف تتمنى يدخل تتمنى تقول لا تبعد ترتمي بحضنه وتنسى الالم وتبدأ حياه جديده مدت يدها لمقبض الباب تبي تفتحه بس ايدها ترتجف تراجعت وهي تكتم شهقاتها فيصل حاله مو اقل من عهد اللي تمنى لو تفتح الباب وتقول ارجع ترمي نفسها بحضنه وتقول ما اقدر على فرقاك تكفه لا تخليني بس كلمه منها يخليه يتراجع عن قراره ويبقى معها العمر كله

في اموركثيره منك مضايقتي
وانا ساكت لاجل ما نخسر بعضنا
كنت احاول لاجل ما ابعدك عني
وانت بعنادك كذا تنهي املنا
ياما في حبك انا احسنت ضني
وما ابغى احس اني انا وقلبي اندفعنا
انت اخر شخص حسيته يخذلني
وللاسف منك انا وقلبي انخدعنا
ودّي مره تقول لي وش جاك مني
وليه لو نوصل .. من الاول رجعنا
سو مثلي حبني قبل تخسرني
سو كل شين يجي في مصلحتنا
ادري ما نيل المطالب بالتمنّي
بس عمري عشته وياك اتمنا
زي ما اعتبرك حبيبي اعتبرني
الحبيب اللي صعب تستغني عنا

طال انتظاره وعرف إن عهد مستحيل تكون له بيوم دام هي عايشه على أطلال الماضي للحين هز رأسه واتجه للسلم سمع صوت أخته سمر وهي معصبه عرف أنها تكلم عبدالرحمن ابتسم وحس بحزن لحاله مع عهد تمنى يعيش مثل سمر وعبدالرحمن والحب اللي بينهم وسوالفهم مع بعض مو خوف من وجودها معه مثل ما عهد تخاف لما تكون لوحدها مع فيصل ارتباك ورجفه وتوتر لما ينسكر الباب عليهم لوحده نزل متجه لغرفه اللي تحت واهو يدعي لسمر وعبدالرحمن بأن الله يسعدهم ويهدي سره اهو وعهد


في غرفة سمر تكلم عبدالرحمن اللي رافض يسكر وهي نعسانه

سمر(صرت على ضروسها) : بنااااااااااااااااااام
عبدالرحمن : ههههههههههههه مافيه
سمر : ببكي والله تعبانه حمنى وراي كليه بكره
عبدالرحمن : وأنا وراي شركه بس مافيه لو سكرتي اجيك البيت وتعرفيني والله لأنذر نذر اجيك لو من السطح
سمر (لوت فمها) : أففففففف طيب وبعدين اجلس كذا لبكره وش وراك أنت الشركة لكم على كيفك لو ما رحت بس أنا عندي اختبار والله
عبدالرحمن : تبين تنامين
سمر (بترجي) : بلييييييييييييييييييييز
عبدالرحمن : تنفذين طلباتي
سمر : موافقة بس خلني أنام تكفه عبدالرحمن
عبدالرحمن : لا تقولين عبدالرحمن قولي حبيبي عمري قلبي حياتي روحي
سمر (بحياء) : أستحي
عبدالرحمن (ينسدح على فراشه) : اجل نجلس للصبح
سمر : طيب اذا قلت تخليني أنام
عبدالرحمن : قولي
سمر : تخليني أنام
عبدالرحمن (بهمس) : قولي
سمر (ابتسمت) : تخليني حبيبي
عبدالرحمن(ما انتبه) : قولـ.. (جلس عدل) وش قلتي
سمر : ولاشيء أنا قلت وبس
عبدالرحمن : سمووووووووره قولي
سمر : نو نو
عبدالرحمن : يعني تذليني ما تقولينها
سمر : مثلك أنت ما تبي تخليني أنام
عبدالرحمن : طيب أنا اعرف لك وراح أخليك تقولين غصب عنك
سمر : ههههههههههههه طيب كيف
عبدالرحمن : بنذر نذر أقوى من الأول وتعرفيني أنفذ
سمر : تهديد
عبدالرحمن : تنفيذ
سمر(بدلع متعمد) : حمنى
عبدالرحمن (حط يده على قلبه) : مره ثانيه وش
سمر(ابتسمت بخبث) : حمني
عبدالرحمن : وش
سمر : ح ح ح ح حمني ني ني
عبدالرحمن : خلاص روحي نامي
سمر (بفرح) : واخيرااااااااااا
عبدالرحمن : لحظه لحظه كأنك فرحانة تبين تسكرين مني
سمر : لا والله بس بنام
عبدالرحمن : طيب بطلب طلب منك لا ترديني
سمر : هلا
عبدالرحمن : بكره نتغدى مع بعض
سمر : لا
عبدالرحمن (رفع حاجبه) : لا
سمر : أيه
عبدالرحمن : ليه
سمر : ما أأمن منك
عبدالرحمن (فهمها) : البوسه ههههههههههههههههههههههههههه
سمر : .........................
عبدالرحمن : طيب لو وعدت ما أسوي شيء توافقين
سمر : اممممم
عبدالرحمن : وعد رجال
سمر (ابتسمت) : موافقة
عبدالرحمن : بكره بمر عليك بالكلية وآخذك
سمر : طيب بقول لأمي بكره وإذا وافقت هي وأبوي برسل لك مسج
عبدالرحمن : موافق بنتظر بكره سمورتي
سمر : هلا
عبدالرحمن : أحبك
سمر (ابتسمت بحياء) : ............
عبدالرحمن : وأموت فيك
سمر : بنام
عبدالرحمن : ومشتاق لك
سمر : ما راح أنام
عبدالرحمن : هههههههههههه خلاص تصبحين على خير
سمر : وأنت من أهل الخير
عبدالرحمن (بخبث) : وين بوسة النوم
سمر(فتحت عيونها) : حمني
عبدالرحمن(يدعي البراءه) : بس وحده
سمر : بايوووووووو
عبدالرحمن : هههههههههههه خلاص الأيام بينا
سمر : لا تمر بكره
عبدالرحمن : لا لا خلاص أنا وعدت
سمر : ههههههههه طيب تصبح على خير
عبدالرحمن : تصبحين على خير

عبدالرحمن حط الجوال على الطاولة وابتسم واهو يحط يده خلف رأسه أنضرب الباب تعدل عبدالرحمن


عبدالرحمن : ادخل
ضاري : السلام عليكم
عبدالرحمن : وعليكم السلام (طالع لوجه ضاري ) ما سويتها
ضاري : ههههههههههههه وش
عبدالرحمن (غمز له) : اللي بالي بالك
ضاري : أنا مو مثلك قليل أدب وجريء
عبدالرحمن : خساره الرهان
ضاري (جلس جنبه) : بصراحه كنت بنفذ الرهان وبسوي مثلك بسمر المسكينة بس تراجعت
عبدالرحمن : ليه
ضاري (أبتسم بحب) : براءة
عبدالرحمن (رفع حاجبه) : كيف
ضاري : بصراحه اليوم لما دخلت علي شفت بنوته تقول عمرها 8 سنوات طفله
عبدالرحمن : طيب قل لي وش صار
ضاري (يوقف) : اللي صار اليوم بقلبي محفور
عبدالرحمن : ضروي يالنذل قول لي أنا قلت لك
ضاري : أنت كنت تقولها بفخر كأنك محرر فلسطين مو بوسه
عبدالرحمن : مالت عليك
ضاري(يبتسم ) : أغصان الجنة أنا وحبيبتي يا رب
عبدالرحمن (يبتسم) : الله يهنيك معها ويهنيني مع الحبيبة
ضاري : أمين يالله تصبح على خير
عبدالرحمن : وأنت من أهله


دخل ضاري غرفته وغير ملابسه انسدح على السرير و سرح بأفكاره واهو يبتسم كل ما تذكر خوله اليوم

خوله دخلت المجلس واهي منزله رأسها كان بندر و ضاري موجودين

بندر : دخلي حياك
خوله : السلام عليكم
بندر وضاري : وعليكم السلام
ضاري (يوقف ويمد يده لها مدت يدها ومسكها) : كيفك
خوله(سحبت يدها منه بحياء) : بخير وأنت
ضاري : بخير
بندر (يوقف ) : أخليكم
ضاري : تسلم يا أبو نسب
بندر : من قلب عقدناك يوم الملكة
ضاري : بصراحه لما قلت لي بتصل بكل الشباب يحضرون كنت بتوطى في بطنك
بندر : ههههههههههههههههههه لا تخاف (طالع لخوله وبخبث واهو يبتسم) في ناس كانوا يقولون ( خلها صوته ناعم ) أنا ما صدقت أشوفه بس انتوا هادمين اللذات
مع وجهكم( شاف خوله تنزل رأسها بحياء وكمل ) وقالوا بعد لي لو كان هنا تطلعون أحسن وتخلونا لوحدنا يا أخي معاريس وش فيكم يالعذال
ضاري (انتبه لوجه خوله اللي يعطي ألوان من الحياء) : هههههههههههههههههههههههههه طيب روح وخلنا
بندر (همس لخوله بخبث) : قدها وأنا بنت سالم ما أبي منكم لا مساعده ولا شيء
خوله (بهمس واهي تصر على ضروسها) : هين يا بندروه بوريك هين
بندر : هههههههههههههه هين وهينين
ضاري(يجلس) : جلسي خوله
خوله (تجلس بس شوي بعيد عنه) : ................

ضاري يتأملها بفستانها البسيط كان لونه فيروزي بشريطه دانتيل على الرقبه المثلثه وعلى ايديه لونها ابيض ولابسه صندل ابيض جامعه شعرها الطويل على جنب

ضاري (أبتسم) : حلوه
خوله (ابتسمت ونزلت رأسها) : عيونك الحلوة
ضاري (قرب وجلس جنبها) : شوفي أنا مو غريب عنك يعني مو رجال غريب يعني سلام تصافح في اليد ما يمشي
خوله : ما فهمت
ضاري (مسك وجها بيده ورفعه له قرب واهو يبتسم) : يعني كذا
خوله (فتحت عيونها من قربه وهي ترجف) : ضاري
ضاري (ابتسم وباس خدها) : ما بسوي شيء سلام برئ
خوله (نزلت رأسها بحياء) : احم
ضاري : شكلك جاك خبر باللي سواه عبدالرحمن
خوله : عبدالرحمن وش سوى
ضاري (تجرأ ومسك يدها كانت بيضاء بالنسبة ليده اللي شوي سمراء) : مع سمر
خوله : لا محد قال لي أصلا ما تسولف لي ممكن تسولف للبنات بس أنا لا
ضاري : صدق
خوله : أيه بس وش سوى عبدالرحـ.. ( سكتت واهي ميته حياء لما باس يدها)
ضاري (ألتفت لها ومسح على شعرها) : ما شاء الله تدري انك حلوه
خوله : أ..
ضاري (حط إصبعه على شفايفها) : أشششش لا تقطعين تأملي ودي أتأملك وارسم صورتك في قلبي
خوله (تأملت عيونه شافت كلام كثير كلام حب كلام حلو) : ..................
ضاري : ليه كنت رافضه الزواج
خوله (استغربت) : كيف عرفت
ضاري : وصلني كلام
خوله : من من
ضاري : من أين كان ليه
خوله (سحبت يدها في حضنها ونزلت عيونها لأيديها) : أسباب خاصة
ضاري : خوله
خوله (على نفس الوضع) : ..............
ضاري : عرفت أن تقدم لك أفضل الرجال عيال أغنياء ودكاترة ومحامين ومسئولين والكل يتمنى يناسبكم لطيب أصلكم و نسبكم اللي يشرف صح إني أنا من فزت فيك واحمد الله اللي أكرمني بهذا الشيء بس ودي اعرف اللي كبرك متزوجين
خوله : أنا ما فيني عيب بس العيب في تفكيري
ضاري : أمك الله يرحمها
خوله (رفعت نظرها له وعقدت حواجبها) : وش تقصد
ضاري : عرفت إن أمك توفت وأنتي صغيره وان أختك أم بندر هي ربتك ما قصرت بس مرض أمك عقدك صرتي تخافين يحصل مثلها لك ولعيالك لو تزوجتي
خوله : من قال لك كل هذا كيف عرفت
ضاري : اللي يحب شخص يحب يعرف كل شيء عنه
خوله : أبوي
ضاري : .......................
خوله : أبوي صح محد يعرف عن هذا الشيء غيره بس كيف يقول لك
ضاري (قرب منها وحوط خصرها لما شاف عيونها اللي دمعت) : أنا ما أبيك تزعلين أبي تفتحين قلبك لي
خوله : ما أبي أتكلم
ضاري : خوله تعرفين إن أبوك قبل نملك أخذني للمجلس وكان يوصيني عليك حسيت أن بيبكي و اهو يقول خوله هي حياتي خوله الغالية بنت الغالية الله يرحمها
خوله (دمعت عيونها وغطت أيديها بوجهها) : هو حياتي ودنيتي وكل أهلي وناسي
ضاري (ضمها له) : اهدي أنا أسولف معك ما أبي أبكيك
خوله : ................
ضاري (في نفسه) : مالت علي لازم أجيب بسيرة أبوها وأنا اعرف بمعزته عندها ياااااااااليل لو يدخل ولد أختها والله يذبحني يحسب سويت شيء لها كيف أسكتها
خوله : ..................
ضاري (همس في أذنها بخبث) : أنتي في حضني وأنتي دنيتي وحياتي واحبك

حس أنها هدت عن البكي أبعدها بشويش ومسح خدودها المحمرة وهي مستحيه منه ومن اللي صار

ضاري (مسك أيديها) : طالعي لي (رفعت عيونها له) خوفك من الزواج شيء بقلبك بس يعني المرض اللي صاب أمك مو وراثي موتها أمر الله وأنتي كل هذي السنوات رافضه الزواج ومسببه قلق لأبوك وتفكيره كله معك قال لي تكفه يا ضاري خوله بعيونك وأنا قلت صارت عيوني أنا يا خوله حبيتك (شاف بعيونها تساؤل متى) تتساءلين متى صح (شافها هزت رأسها بنعم) تذكرين المزرعة لما جيتوها وسالفة الكلب (شاف ابتسامه على شفايفها) بهذاك الوقت شفتك أول مره أشوفك ملاك نايم صح كان مغمى عليك وبشاير كاشفه وجهك بس حلوه سحرتيني بس سحر حلال مو ضد شريعة الله حبيتك وملكتي قلبي كنت رافض الزواج (ابتسم يوم شاف صدمتها) أيه شفتي الصدف كنت رافض وصل عمري 30 سنه ورافض رغم تصميم أمي وإلحاحها إني أتزوج بس رافض الفكرة ما أساسها ولما شفتك مت مت آخذك رحت بنفسي لامي بدل ما كانت هي تجي لي وتقول شفت بنت فلان وعلان وش رأيك نخطبها لك قلت يمه أبي أخطبها أبيها وما أبي غيرها وتم النصيب فينا أشياء متشابهه
خوله : وش
ضاري (مسح على خدها) : أثنينا رافضين الزواج والله قسمنا لبعض أثنينا أيتام لا أمهات بس لنا أباء
خوله : صح
ضاري : تعرفين عيونك حلوه (شافها نزلت عيونها تجرأ وقرب لها وباسها بين عيونها) أخذتي القلب والعقل يا بنت سالم
خوله : .....................

ضاري لازال على فراشه واهو يتذكر لما باسها بين عيونها وكيف استحت منه أكثر خاف يتجرأ مثل عبدالرحمن ويتزعل منه أخذ جواله وأرسل لها رسالة وحط الجوال وطفى النور واهو يتذكر عيونها خدودها شفايفها بلون التوت ويحلم فيها


بوسه في تالي الليل
اهديها لك بالحيل
ومضمونها وصيه
تقول تصبح على خير



خوله كانت على فراشها لما وصلها المسج فتحت النور وقرأته استحت من كلمه بوسه وحطت أيدها بين عيونها مكان ما باسها وحمرت خدودها فكرت ترسل له شيء واهي مو عارفه وش ترسل وفتشت في جوالها لقت مسج حلو يصلح له أرسلت له وباست الجوال وطفت النور


نفس الشعور اللي تحسه وتطريه..
في داخلي نفس المشاعر والإحساس..
الشوق فيني لو تعدهـ وتحصيه..
تتعب ولاحصلت للشوق مقياس..
لو شفت قلبي كيف يرفع لك أيديه..
عرفت قدرك غير يالغالي عن باقي الناس..

ضاري كان على سريره بينام بس سمع صوت مسج تعدل وفتح النور أخذ جواله وقرى المسج ابتسم بحب لها وأرسل لها رساله

والله يا لولا الحياءأني لزين لا آضمه ,,
وأسمعه شهقةٍ من قلب شفقاني ,,
الحب بلوى ومنه النفس ملتمه ,,
وش حيلتي والغضي دمي وشرياني ,,
جسمي يروح ويجي والقلب من يمّه,,
القلب عنده يبيه ولا يبي ثاني,,
أقسم بربي وأنا لي مذهب وذمّه,,
لآعيش أحبه ولو حبه عليّ جاني,,

انتظر مسج منها بس ما أرسلت قرر يتصل رن الرنة الأولى الثانية سمع صوتها

خوله : هلا
ضاري : هلا وغلا فيك نوم
خوله : لا
ضاري : وأنا طار النوم ودي أسولف
خوله : سولف
ضاري (أبتسم ) : تسهرين كذا وتصحين متأخر
خوله (طالعت ساعتها) : تو الناس الساعة بعدها 11 ونص ونص ساعة ما تضر
ضاري : أوكيه نسولف نص ساعة

اللي ما حسبوه ضاري وخوله أن السوالف لما تبدأ وتكون حلوه ومن قلوب عاشقه ومحبه تنسي الوقت والزمن والدنيا ^_^



--------------------------------------------------------------------------


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2469
قديم(ـة) 02-04-2010, 10:38 PM
صورة سآكِبَتْ الْـ عُ ــودْ الرمزية
سآكِبَتْ الْـ عُ ــودْ سآكِبَتْ الْـ عُ ــودْ غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصتي الثانية : يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته


في بيت مي ..

كانت جالسه على سريرها تفكر في اللي صار لها اليوم وقفت واتجهت للمرايه كان خدها محمر كثير ومورم

مي : وش أسوي بكره لو لاحظوه أكيد بيشوفنه البنات واضح اسكت ولا أقول لبندر بندر لو عرف والله يذبحه (مسكت رأسها) أبي شاي

اتجهت للمطبخ شافت علبة الشاي فاضيه

مي : أفففففففف أبي شاي (طالعت للساعه 11 ونص) لا تو الناس أكيد ما جاء للحين انزل أجيب من عند مريم شاي سطام ما يرجع هذا الوقت دايم يتأخر

أخذت العلبة ونزلت السلم بشويش كانت الدنيا ظلمه نزلت على أطراف أصابعها وقلبها يضرب من الخوف لا يرجع ويعرف واهو محذر إذا كان عند مريم ما تنزل تحت هي ما تعرف ليه دخلت المطبخ وأخذت ورق شاي وطلعت السلم تتسحب مثل ما نزلت بس وقف لما شافت الباب ينفتح ويدخل سطام تشنجت عن الحركه لما شافته ما كان من الخوف بقدر ما كان من الصدمه شافته يوم يدخل شكله مو طبيعي كان شماغه على كتفه ويترنح ويغني

سطام : بوس الواو

مي خافت من حالته كان مبهدل بلعت ريقها وهي تشوفه يتجه للسلم كان الضوء خافت وشكله مو مركز شافت باب غرفة مريم ينفتح واتجهت لسطام مسكت يده وهي ما انتبهت لمي في آخر السلم

مريم : وين رايح
سطام (طالع لها) : وش تبين
مريم : وش أبي تبي تروح لمي كذا
سطام (يطالع لنفسه) : وش فيني أهبل
مريم : يا حظي والله لو تشوفك بهذي الحالة لتهبل فيها
سطام : أبعدي عني لا كف خليني أروح للحلوة البنوته
مريم : أنت ناسي اليوم يومي
سطام : ما أبيك يالعجوز (ترنح وجلس) أبي دلوعتي
مريم : دلوعتك لو شافتك سكران لتنفضح
مي (حطت يدها على فمها لا تشهق وعيونها تدمع ) : ......................
سطام : أبي مـــــي
مريم : يا ويل مي منك حرام عليك اليوم تضربها والبنت ما تتحمل ضربتين في الرأس توجع مديت يدك عليها وتجيها تالي الليل سكران انت مو قلت تركت الشرب لييييييييييييييه رجعت له
سطام (يوقف ومريم تسنده) : هي السبب
مريم : السبب بشنو
سطام : تقول تبي تهجرني ما اقدر على بعدها أموت
مريم (تتجه معه لغرفتها) : تهجرك لو شافتك كذا سكران أنا يالله يالله اليوم هديتها وقلت لها ما تقول لأحد وكلمتها انك بتتعدل تقوم تصعد لها كذا لا بتهدم كل شيء
سطام (باس خدها) : إيه تكفين كلميها كل اللي تبي أسوي لها بس لا تبعد عني
مريم (دمعت عيونها) : كلامك يذبحني وأنت ما تحس
سطام (والخمر مسيطر عليه) : موتي عادي يالعجوز بس مي حبيبتي تبقى
مريم : لا حول ولا قوة إلا بالله تعال بس ندخل قبل تشوفك

مي تسندت على الجدار ودموعها على خدها وهي تتذكر كلامهم دخلت غرفتها وحطت الشاي على الطاولة وما حست بنفسها إلا راميه نفسها على السرير ضمت وسادتها لها

مي : سكران سطام سكران لا ليه صلاه ما يصلي سكراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان (حست بضيقه من الصدمة) لا لا ما اقدر أتحمل أعيش معه لا لا (بكت وهي تتذكر شكله تسمع كلامه وكلام مريم يرن في اذونها غطت اذنيها ) لااااااااااااااا حراااااااام سكراااااااان آآآآآآآآآآآآآآآه يا مي يا حظك السيئ طووووووووووول عمري منحوسه ما عمري راح أعيش يوم زين لازم اتعب لازم أبكي لازم لازم أعيش من سيء لأسوء لييييييييييييييييييييييييييه ياربي ليه تعاقبني كذااااااااااااااا آآآآآآآآآآآآآآآآه

بكت وهي تضم الوساده لصدرها وترتجف من تذكر شكله وحالته لين نامت ولا حست بنفسها والدمع على خدودها


------------------------------------

نعود لجده ..

من رجع صالح وشاف نجود نايمه وظهرها له قرر ما يزعجها ووقت الجوال على صلاة الفجر بس النوم جفاه وانسدح على السرير وأخذه الوقت في التفكير لين أذن المسجد هلل وكبر مد يده وهز كتف نجود

صالح : نجود نجود
نجود (تتعدل وبعيونها النوم) : هلا وش فيه
صالح : أذن المؤذن (انتبه لعيونها المورمه) بروح أصلي وبعدها بطلع للمطار
نجود : قلت مطار ولا يتهيأ لي
صالح (يقوم من السرير وتجه للدولاب) : ايه المطار بسافر الرياض
نجود (توقف وتتجه له) : ليه في شيء صاير
صالح (يطلع جوازه) : لا بس قلت لك ملكة اخوك والبتول اليوم
نجود : وش دخلك
صالح : بكون الشاهد
نجود : ما قلت لي انك تبي تسافر
صالح : حصل الأمر فجأة
نجود : كيف فجأة
صالح : طلبني سلطان أكون الشاهد واهو تكفل في التذكرة ووصلتني أمس ما كنت مؤكد أسافر
نجود : ما تقدر يعني على الأقل تعطيني خبر
صالح (يلبس ثوبه ويآخذ شماغه) : رجعت وكنت نايمه ما حبيت اصحيك لانك صرتي عصبيه وما تعرفين تتفاهمين بس تعصبين
نجود (كتفت أيديها) : اها ما حبيت تصحيني بس عادي أتفاجئ
صالح : اللي صار بطلع للمطار توصين على شيء
نجود (تتجه للحمام) : سكر الباب وراك وأنت طالع من البيت

دخلت الحمام وسكرت الباب وجلست على الأرض البارده وهي تسند الباب بظهرها ونزلت دموعها

نجود (بهمس وهي تضرب رأسها بشويش في الباب) : مستهتر مستهتر طول عمرك مستهتر آآآآآآآآآه كل شيء عندك ببرود وتفسيراتك للأمور على كيفك

سمعت ضرب على الباب وسكتت ودموعها على خدها

صالح : نجود
نجود : ........................
صالح : نجود ردي علي
نجود (عضت على شفايفها لا يسمع شهقاتها وهي تفكر) : لو أنك تفهم سبب تغيري كان عرفت إني حامل بس أنت ما صرت تحس في نجود همك بس شغلك وعيالك بس نجود مجرد زوجه وبس نسيت الحبيبه نسيت يا صالح تغيري وشكلي ما لاحظت حتى حملي ولا اهتميت صرت بارد في تعاملك تسهر او تطلع بس قليل تجلس معي آآآآآآآآآه
صالح : طلعي بتكلم معك
نجود : روح
صالح : ما اقدر أروح وأنتي كذا
نجود : روح
صالح : نجود
نجود (ضربت الباب بعصبيه) : رووووووووووووووووووووووووووووووح آآآآآآآآآآآآه ما أبي أتكلم معك سو اللي تحب ما راح أقول شيء ولا اعترض أصلا أنت وش يهمك
صالح : نجود

نجود وقفت و فتحت الدش وجلست في المسبح والماي على رأسها تحس بحرارة بجسمها ودموعها على خدها وهي تسمع ضرباته على الباب وبعد فتره توقفت الضربات عرفت انه طلع للمسجد ومنها للمطار كانت 5 دقايق كفيله تطفي النار في جسمها من القهر والألم ومن البرود اللي صاير في حياتهم كله عصبيه كله لا مبالاه وكله غضب نامت البارح وهي تبكي واهو ولا هنا راجع متأخر وهي تعرف انه يتجنب المواجهة معها دايم حلول صالح الهروب من المواجهة


صالح اللي طلع من المسجد وأهو يذكر الله ويستغفر ويهلل اتجه للمطار بسيارته ويفكر في نجود وحالتها اللي متغيره مو فاهم ليه صايره عصبيه وش فيها قليله صبر وصل للمطار وشاف عبدالله ينتظره سلم عليه واتجهوا يأخذون كوفي الصبح على ما ينادون على موعد الطيارة وصالح يسولف مع عبدالله بس يسرح في نجود يتصل بس ما ترد عليه يعرف أنها رافضه ترد عليه سمعوا نداء الطيارة واتجهوا لها قفل جواله وقرر يتصل أول ما يملكون لسلطان عشان يبشرها

نجود كانت في غرفتها وتسمع صوت جوالها بس ما تبي ترد عليه واهي جالسه على سريرها تفكر فيه وفي حملها وفي حياتها اللي صارت مشاكل صحاها من سرحنها صوت الخدامة

نجود : شنو
مليكه : محمد واحمد وحمد ما يفتح باب
نجود (طالعت للساعة ) : الساعة 6:30 وقت المدرسة
مليكه : هو يقول لا ما فيه مدرسه
نجود (ترمي الغطاء) : وش فيهم (اتجهت لغرفة عيالها وضربت الباب) محمد افتح الباب
محمد : لا
نجود : وش لا
محمد : ما أبي افتح الباب
نجود : حمد احمد افتحوا الباب
محمد : محد يفتح الباب المفتاح معي
نجود : طيب وش فيه ليه ما تفتح
محمد : ما نبيكم
نجود : من تقصد
احمد (بعصبيه) : أنتي وبابا
نجود (انصدمت ) : وش
حمد : أيه أنتو كله هواش كله معصبين
نجود : ....................
احمد : من راحت عمتي وبتول صرتي مع بابا تعصبون
محمد : وبابا صار كثير يزعلنا كثير ما يسمع لنا ولا يجلس معنا كله برا
حمد : وأنتي كله تبكين كله بغرفتك ما تعرفين وين إحنا أكلنا شربنا نمنا كله مليكه تشوفنا
محمد : البارح ولا واحد فيكم جانا نمنا متغطين ولا لا
أحمد ومحمد وحمد(بكوا) : مااااااااااااااااا نحبكم
نجود (دمعت عيونها وجلست على الأرض قدام باب الغرفه وهي مصدومه) : ما تحبونا
محمد : نحبكم قبل بس ألحين لا
حمد : أبي نكون مثل قبل
أحمد : ليييييه
محمد أحمد وحمد : مااااااااااااااااااااااااا نحبكم

نجود حست الدنيا تدور حولها وهي تسمع كلام عيالها وتحس فيهم يبكون وتسمع شهقاتهم و هي نفسيتها تعبانه والبارح ما اكلت واليوم كلموا عيالها عليها غابت عن الوعي ومليكه مسكتها قبل تضرب رأسها بالرخام

مليكه (بخوف) : مدااااااااااام

محمد واحمد وحمد بس سمعوا مليكه تصيح في اسم أمهم فتحوا الباب وشافوا أمهم طايحه بين أيدين مليكه ركضوا لها وضموها وهم يبكون ومليكه تبكي وهي مسكتها مو عارفه وش تسوي


محمد واحمد وحمد : مااااااااااااااااااااااااااااماااااااااااااااااااا اااااااااااااا



-----------------------------


في الكليه ..


سمر ووضحه وبدور ودلع متجهات للمحاضرة ...

سمر (تتثاوب) : اففففف نعسانه
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
سمر : بنات بليز ترى مالي خلق تريقه وتعليقات سخيفه
دلع : محد قالك لك اسهري مع الحبيب
سمر : بكيفي جلست ساعة أترجى فيه بليييييييييييييز بنام واهو من شرط لشرط
وضحه : اهو عاد ما قصر استغل الفرص
سمر : موووووووت والله ما خلاني لين وعدته اتغدى معه اليوم
بدور : يا ويلك هههههههههههههههههههه
سمر : شنو يا ويلي انا ما وافقت لين وعدني ما يسوي شيء
وضحه : بعد الملكة ما ينضمن
سمر (وقفت ) : لا تخوفني عاد بنكون لوحدنا
دلع : كان خليتي الغداء يا في بيتهم يا بيتكم عشان ما تتركين له مجال
سمر : عاد اللي صار ألحين وش أسوي
وضحه : سوات الله ابرك هههههههههههههههههه
سمر : لا بنات مو تخوفوني وبعدين تخلوني كذا
دلع : والله لو محرم لكم كان رحت وخربت عليه بس أخاف يشوفني ويطلقك ويأخذني
سمر (ضربتها على كفتها بعصبيه) : وجع فال الله ولا فالك طيب وش أسوي
بدور : شوفي لك احد محرم
سمر : وش محرم يعني اخوي سالم آخذ
وضحه : عشان يذبحك سالم معروف مقالب وحركات ما يتحمل عبدالرحمن
سمر : طيب كيف ( فكرت وفكرت ) افففففففففف ما فيه احد
دلع (ضربتها بشويش مع كتفها وابتسم بخبث) : شوفي من هناك
سمر (ألتفت وابتسمت) : جبتيها
وضحه : هههههههههههههه لا حرام والله بتضرب فيوزاته المسكين
سمر : بروح أقول لها وارجع لا تروحون ( عطت كتبها للوضحه واتجهت لهاجر) هاي
هاجر وهديل: هايات
سمر : كيفكم صبايا منيحين
هديل : منيحه
هاجر : منيحين كتر خير الله وأنتي يا مرت عمي كيفك
سمر : منيحه بس بطلب منك خدمه
هديل : طيب أخليكم
سمر (تمسك يدها) : لا خليك عادي
هاجر : وش فيه
سمر : بصراحة عمك عازمني على الغداء
هاجر : طيب
سمر : وانا بعزمك معنا
هديل : ما شاء الله غداء ببلاش
هاجر(طالعت لسمر) : ليه
سمر : شنو
هاجر : ليه
سمر (أبتسمت ) : محرم
هاجر : هههههههههههههههههههههههههه
هديل : وش فيكم
هاجر (ألتفت لهديل) : حمايه قصدها مو واثقة بعمي
سمر (أستحت ) : هاجر
هاجر : ههههههههههههههه لا خطيرة الفكرة طيب عمي يعرف
هديل : شكله ما يعرف
سمر : ههههههههههههه لا
هاجر : امممم مدري
سمر : بليييييييييز هجوره
هاجر : يعني عمي ما اقدر أخون فيه
سمر : يوووووووه عاد النذالة بدأت خلصني
هاجر : مدري ( شافت سمر بتروح مسكت يدها) هههههههههههه تعالي موافقة
سمر (بفرح) : جد
هاجر : إيه ونااااااااااسه بشوف وجه عمي بينجلط
سمر وهديل : هههههههههههههههههههههههه
سمر : الساعه 12 ونص
هاجر : عندي محاضره بس بسحب عليها لعيونك
هديل : قولي للنذالة مو عيونها
البنات : هههههههههههههههههههههههه
سمر : اوكيه سي يو عندي محاضره
هديل وهاجر : سي يو
سمر (توصل لبنات واهي تبتسم ) : تم
دلع : وافقت
سمر : ما صدقت هههههههههههههه
وضحه : حرام عبدالرحمن بيكره نفسه
البنات : هههههههههههههههههههههههه
بدور : بس قولي لي إذا رجعتي وش صار
دلع : وووووه وش ينطرني للعصر بعرف
سمر : برجع أنام لا تنتظروني
بدور : أذبحك أنا ما راح أنام لين تتصلين علي
دلع : حتى أنا
وضحه : أنا أبي اعرف شعوره لما يعرف ان هاجر معكم
البنات : هههههههههههههههههههه
بدور (تطالع ساعتها) : المحاضرة تبي تبدأ ومي للحين ما وصلت
سمر : مدري تأخرت بتصل عليها ( طلعت جوالها ورن ورن ولا احد يرد) ما ترد
وضحه : اتصلي مره ثانيه
سمر (ترجع تتصل) : طيب (بعد انتظار) ميوووه
مي (بصوت كله نوم) : هلا سمسم
سمر : صباح الخير صح النوم يا كسوله
مي (تتعدل) : سوري قلبي صباح الورد
سمر : سحبتي على الكليه
مي : راحت علي نومه
سمر : والمحاضرات
مي : ما اقدر احضر بنقلها منك بعدين
سمر (ابتعدت عن البنات شوي) : وش فيه صوتك
مي : مافيه
سمر : مي وش فيك
مي : تعبانه شوي
سمر : سطام
مي : زعلنا من بعض بس
سمر : بس زعل
مي : أيه
سمر : صوتك مو عاجبني
مي : عشان توني صاحيه معليه قلبو بأخذ دش وأروح بيت أمي
سمر : زيارة
مي : إيه وش رأيك تطلعين من الكلية وتجين نتغدى هناك
سمر : معليه عبدالرحمن عازمني على الغداء برا
مي (بخيبه) : اها
سمر : فدييييييييييتك يالله تبين شيء محاضره تبي تبدأ
مي : لا سلمي لي على البنات
سمر : اوكيه مع السلامة
مي : مع السلامة

مسكت رأسها يوجعها رمت الجوال على السرير وطالعت الساعة 9:30

أخذت المنشفة وحطتها على كتفها اتجهت للدولاب طلعت لها تنوره لنص الساق فوشي وبلوزه نص كم من الصدر واليدين مزموم لونها ابيض اتجهت لدرج التسريحه وفتحته طلعت لها بروش لونه فوشي افتح من لون التنوره بشويش وحطته على السرير جنب ملابسها واتجهت للحمام تأخذ لها دش تحس جسمها يوجعها وعيونها مورمه أخذت دش سريع وطلعت لابسه الروب قربت من التسريحه وهي تنشف وجها رمت المنشفة أخذت جوالها وراحت للمطبخ دخلت وطلعت لها نسكافيه تحس بصداع قويه تبي أي شيء يخففه سوت لها نسكافيه وجلست في المطبخ تشرب رفعت الجوال واتصلت

مي : ألو صباح الخير
الأم : صباح النور هلا مي كيفك وكيف رجلك
مي : بخير
الأم (ما عجبها صوت بنتها) : وش فيك
مي : تعبانه شوي راسي مصدع وكبدي توجعني
الأم (بفرح) : حامل
مي (بصدمه) : حامل
الأم : أيه وش فيك
مي : لا مو حامل
الام : وش عرفك هذي أعراض
مي (تقاطعها) : يمه ماني حامل افهمي
الأم : أها زين طيب وش فيك
مي : متضايقه شوي ترى اليوم بجي اتغدى عندكم
الأم : الله يحييك
مي : ويبقيك يالغاليه أبي ترسلين لي السواق بعد ربع ساع
الأم : برسله لك بس وين سواقكم

مي ما تبي احد يعرف أنها تبي تطلع تخاف مريم تتصل على سطام ويرفض

مي : طالع مريم مأخذته وما راح ترجع مبكر
الأم : خلاص برسله لك
مي : ميثه ما جت لكم
الام : قبل يومين بس
مي : مشتاقه لها بتصل أشوف اذا تقدر تجي ولا لا
الأم : خلاص اتصلي عليها بتفرح بشوفتك
مي : خلاص بتصل وأقول لها توصين على شيء
الأم : سلامتك
مي : الله يسلمك مع السلامة
الأم : مع السلامة
مي (سكرت الجوال من أمها واتصلت بميثه ابتسمت) : هلا بأحلى صوت سمعته
ميثه : يا هلا وغلا
مي : كيفك
ميثه : مشتاقه لك
مي : وأنا اكثر ميثه
ميثه : لبيه يا قلبي
مي (دمعت عيونها) : محتاجه لك
ميثه : وش فيك
مي : تعبانه
ميثه : تبين اجيك خالد هنا بقول له يجيبني لك
مي : لا بروح بعد شوي بيت امي تقدرين تجين
ميثه : لعيونك أقدر خلاص بقول لخالد يوصلني بيت امي
مي : لا تتأخرين
ميثه : لا
مي : طيب بخليك بروح البس مع السلامة
ميثه : مع السلامة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2470
قديم(ـة) 02-04-2010, 10:39 PM
صورة سآكِبَتْ الْـ عُ ــودْ الرمزية
سآكِبَتْ الْـ عُ ــودْ سآكِبَتْ الْـ عُ ــودْ غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قصتي الثانية : يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته


ميثه نزلت الجوال حضنها وحست قلبها يوجعها صوت مي ما اعجبها بس صحت من تفكيرها بيد على كتفها رفعت نظرها وابتسمت

خالد : من اللي اتصل وأخذك مني
ميثه (وقفت) : محد يقدر يا خذني منك
خالد : شفتك خذتي الجوال وطلعتي
ميثه : هذي نغمه مي وما حبيت ازعجك طلعت اكلمها
خالد ( حط ايديه على كتوفها) : بعيونك كلام
ميثه : بروح لاهلي مي طلبت نتقابل هناك
خالد : بس
ميثه(حطت يدها على فمه) : عارفه إن متواعدين نتغدى برا وأنت مآخذ أجازه عشان كذا بس والله صوتها مو عاجبني ومن زمان ما شفتها
خالد (مسك يدها وباسها) : وأنا
ميثه : معليه حبيبي
خالد(بأسلوبي طفولي) : ميوثه ما ابي أقابل فهد على الغداء يغث
ميثه : هههههههههههه حرام عليك
خالد : ميثه تكفين لو خليتني هنا وفهد فيه انتحر إنسان ما يعرف الجد كل الناس غلط وانا صح
ميثه : انت وش دخلك فيه أكل وبس
خالد : تنسد نفسي منتي فيه
ميثه (تبتعد عنه متجه لغرفه) : عادي أعطيك صورتي وتحطها في جيبك كل ما انسدت نفسك طلعها وشوفها تنفتح نفسك
خالد : وووول شايفتني جمال الردهان في بيوت من ثلج طول الوقت امسكها وأقول ميوثتي قبولتي مثل تبولتي قبولتي
ميثه (تطالع له) : تصدق تشابه له بس أنا احلى من تبوله
خالد : انتي احلى من تبوله والحمص والفتوش بس خلي بعد الغداء تروحين
ميثه : خلودي بس اليوم
خالد (يجلس على السرير ويتربع) : طيب نروح ألحين
ميثه (تطالع الساعة) : تتكلم بصدق احد يتغدى الساعة 10 الصبح
خالد : لا نروح نفطر على الأقل وقت الغداء أكون شبعان حسي فيني
ميثه : ما تلاحظ صاير دلوع
خالد : من حقي اتدلل
ميثه : والحين
خالد : اجلي الروحه لبعد الغداء
ميثه (تجلس جنبه) : طيب اكلم فهد واطلبه وأوصيه ما يقول شيء ويسكت
خالد : ما اضمن
ميثه : يا ربي والحل
خالد : .......................
ميثه : طيب شوف نروح ونتغدى عند أهلي أنا وأنت عاد هنا مالك عذر
خالد : موافق
ميثه (طالعت له بنص عين) : خلودي لحظه فهد مو هنا كيف تقول بيتغدى هنا
خالد(أبتسم بخبث) : بصراحه ما أقدر ابعد عنك وفهد عذر ولا انا اقدر اعطيه كف اخليه ينطم
ميثه : تعطي فهد كف هههههههههههههههههههههههه
خالد : شاكه في قدرات زوجك (مد يده لها) شوفي عضلاتي
ميثه : لا لا مصدقه هههههههههههههههههههههه
خالد : وليه تضحكين
ميثه : من يقدر على فهد محد يقدر عليه
خالد : بهذي صدقتي جني هالولد
ميثه : طيب (وقفت) ما في غداء عند اهلي
خالد (مسكها) : لا لا وربي ما تروحين
ميثه : خلودي
خالد : ما فيه
ميثه (ألتفت له) : بلييييييييز
خالد : ...............
ميثه : والله لي زمان مع مي وودي اجلس معها ولما تكون انت موجود انشغل فيك
خالد : يعني ما تبيني
ميثه : أبيك واحبك واشتاق لك بس مي حاسه فيها شيء كبير
خالد : على شرط
ميثه(تأشر على عيونها) : عيوني لو تبي ترخص لك
خالد(باس عيونها وبحب وصدق) : تسلم العيون وصاحبتها أبي السهرة اليوم صباحي
ميثه : ههههههههه بس
خالد : مو تقولين راجعه تعبانه بنام وتخليني لوحدي
ميثه : يا قلبي انت لا بعوض لك الغداء بعشاء
خالد : تم يالله لبسي ولبس ونروح عشان ما تتأخرين على مي
ميثه (باست خده وضمته) : الله لا يحرمني منك
خالد : ولا منك (ضمها له) ميثه
ميثه : لبيه
خالد : روحي لبسي لا أهون عن الروحه
ميثه(طالعت له) : ليه
خالد (همس لها) : لا تعذبيني روحي
ميثه (ابتسمت وهي تبعد) : هههههههه 5 دقائق بس
خالد : طيب (خالد يطالع لها وهي متجه للدولاب وفي نفسه) الله لا يحرمني منك والحمد لله اللي وفقنا ورجعنا لبعض والله يكرمنا ويعوضنا عن الجنين اللي فقدنا

ميثه ما أخذت 10 دقائق بلبس وخالد لبس ثوبه ولبس شماغه وطلع معها ركبوا السياره واتجهوا لبيت اهل ميثه وصلت ونزلت وودعت خالد ولما وصلت للباب شافت سياره سايقهم توصل وشاف مي تنزل قربت منها وسلمت عليها

ميثه : خلينا ندخل
مي (يدها خلف ظهر ميثه) : خلينا ندخل
ميثه (لما دخلت كشفت نقابها) : مشتاقه لك
مي (تكشف نقابها وتظم اختها) : وانا اكثر
ميثه : وش فيك
مي : خلينا ندخل ونتكلم

ميثه ومي دخلن وشافوا أمهم في الصالة قربن وسلمن عليها

ميثه : يمه وش فيك
الأم : ما شفتوا الجوهره لما وصلتن
مي : لا وش فيها
الأم : الجوهره راحت لبيت اهلها
ميثه ومي(بصدمه) : شنوووو
الأم : لا حول ولا قوة إلا بالله أخوك إنسان ما ينطاق والبنت ما عادت تتحمل
مي : وش صاير بينهم
الأم : أخوك يشك فيها
ميثه : يشك ليه شايف شيء عليها
الأم : لا والله بس عيال الحرام ما يخلون لعيال الحلال شيء مو هاين عليهم يخلونهم مرتاحين
مي : كلمتيها
الأم : جتني الصبح واستغربت ما داومت قالت لي اليوم أخذت طبية ولما قلت لها وش فيك شكت لي قالت انتي حسبت امي وما ترضين اللي يصير وحكت لي أشياء والله إن أخوك زين ما جلطها كنت احسب انهم بخير وما دريت انهم في عذاب وان اخوك معذبها محول حياتها جحيم ما قدرت امنعها تروح لأهلها قالت تكفين خليني ارتاح كم يوم محتاجه ابعد ما قدرت
مي : وبندر يدري
الأم : لا طلعت بعد ما طلع
ميثه : اخذت اغراضها ولا طلعت عادي
الأم : شفت معها شنطه صغيره الظاهر كم يوم
ميثه : الله يصلح بينهم
مي (بحزن) : من شاف بلاوي غيره هانت بلاويه يحسبون ان الشك أكبر همهم
الأم : وش فيك
مي (طالعت لامها ودمعت عيونها) : ليه كان يشك كان يهون
الام (قربت لها) : وش فيك
مي(دموعها على خدها) : تعبانه
الأم (تأملت وجها) : وش فيه خدك
ميثه (تقرب لوجه مي) : هذي ضربه سطام ضربك
مي : سطام ضربني ايه
ميثه (بعصبيه) : جعل يده للكسر
الأم : ليه ضربك
مي : كنت اقول له عن الصلاه وعصب علي
الأم : اكيد رفعتي صوتك عليه اعرفك
ميثه : يمه
الأم : سكتي انتي هاه مي استفزيتي سطام صح
مي : يعني همك رفعت صوتي ولا همك ضربني ولا ما يصلي
الأم : لا بس الحرمه السنعه تحترم رجلها
مي : انا احترمته بس
الأم : لا بس ولا شيء كان ممكن تنصحين وتتفاهمين معه
مي (تضحك بألم) : هههههههههههههههههه طيب هذا اتفاهم معه والخمر
الام وميثه(بصدمه) : خمر
مي : أيه خمر مو تقولين رجال زين مو اكدتي لي يا يمه طلع رجال ما يعرف ربه ما يصلي وخمااااار
الأم : متاكده
مي : بعيوني شفته (بكت) بعيوني شفته البارح راجع سكران يترنح
الأم : .................
ميثه : حسبي الله عليه
مي (تقرب لامها) : ألقي لي حل وش اسوي وش بيكون شكلي قدام الناس ما يعرف ربه وخمار
الام : اصبري
ميثه (ألتفت بصدمه ) : شو اصبري هذا يطلقها
الأم (ألتفت بعصبيه) : وش يطلقها اختك ما صار لها إلا شهر متزوجه وش بيقولون الناس عنا
مي (بعصبيه) : وش بيقولون الناس ولعنتهم المهم انا حياتي
الأم : مالك شر انتي تقدرين تغيرينه وتوجهينه لطريق الصح طريق ربه
مي : اعدله يعني
الأم : أيه احتسبي الاجر فيه وجهيه ولك حسنات
مي : يمه أنتي همك ما اتطلق مو همك شيء ثاني
الأم : الطلاق صعب وسالفة السكر والصلاة مقدور عليها
ميثه : يمه مي مو مسؤوله عنه توجهه إذا اهو رجال عمره 35 سنه ما تعدل تجي وحده توها داخل 20 سنه تمسك يده وتوجهه
الأم : ميثه هذا زوجها وإذا وجهته لطريق الصح ما هو خطأ
مي (وقفت وهي تبكي) : أنتي مو هامك شيء بس الطلاق لا لا لا انا تعبااااااااااانه ورجوع لسطام ماني راجعه مو بنت عبدالله اللي تأخذ خمار
ميثه (تشوف أختها تصعد وهي تبكي) : يمه بندر لازم يعرف ومي مالها رجعه له
الأم (توقف) : مالك دخل وبصراحه سالفة الخمر مو داخله مزاجي الظاهر اختك تألف
ميثه (توقف بصدمه) : قصدك تكذب مستحيل
الأم : تكذب ولا لا طلاق تحلم فيه وش بيقولون الناس والحريم بين المجالس عني بنتها مطلقه
ميثه : يمه لمتى وانتي تهتمين بالناس وآخر همك بنتك
الأم : أختك ما تعرف مصلحتها بعدها صغيره وإذا صدق ما يصلي نقدر نكلم أمه والخمر بكلم امه راح يتعدل بس مو سبب يطلقها عشانه
ميثه (هزت راسها) : مستحيل انتي تصدميني أروح اشوفها احسن

صعدت ميثه لغرفة مي ودخلت شافتها جالسه على الكرسي وتبكي قربت وضمت أختها لها وهي تسمع شهقاتها وقلبها يوجعها

ميثه (في نفسها) : يا قلبي دايم حظك منحوس قلت خلاص لقيتي الراحه بس الظاهر مهي مقدره لك آآآه يا مي كبرتي من الهم والوجع 20 سنه



______________________________________


في بيت ليالي ..

ليالي قررت ما تروح للكلية اليوم عشان تكون مستعدة نفسيا للجلسة مع جاسم نزلت وشافت أمها وأمها حمده جالسات قربت وباست رأسهن

ليالي (تجلس وتصب لها حليب) : ..............
الأم : وش فيك ما رحتي للكلية
ليالي : جاسم بيجي يتغدى عندنا وأنا أرد تعبانه قلت اجلس اليوم ما يضر
الأم حمده : ما عندك شيء مهم
ليالي (تشرب الحليب) : لا أبوي وناصر ومحمد وين
الأم حمده : في الشغل بس ناصر قال يستأذن مبكر عشان جاسم والغداء
ليالي (في نفسها) : اليوم بشوفك وبعرف ليه تتهرب مني ليه (حست فجأه بصداع ) آآه
الأم : بسم الله وش فيك
ليالي : رأسي (مسكت رأسها) آمممممم
الأم (مسكت رأسها) : وش فيك
ليالي : صداع شوي لا تحاتين البارح ما نمت عدل
الأم : ليه تاعبك شيء
ليالي : لا ( وفي نفسها) متعبني جاسم وحالتنا وش فيه مو طبيعي يالرجال
الأم حمده : ليالي
ليالي : هلا
الأم حمده : وش متعبك (شافتها نزلت عيونها) شوفي يا ليالي جاسم صح ولد اخوي واعرف إن أمه مدلعته لان الولد الوحيد والكل يبي يلبي له طلباته لين زاد الدلال والتدليل هو حياوي ايه ويستحي حتى من خياله مو معناه انه مو رجال لا اهو ونعم الرجال بس تصرفاته هي اللي تخرب عليه
ليالي : يمه جاسم من كان صغير كذا اعتقدت ان اذا كبر وشاف الدنيا يتغير بس نفس الطبع حياوي لدرجه تقهر مكالمات ما يرد علي ولا حتى يتصل ما احس انه زوجي لا يزورني ولا يكلمني
الام حمده : هذا مضايقك
ليالي : أبي احس اني بنت مثل كل البنات تتلهف له لوجوده لمكالماته بس ما احس اني تغيرت على وضعي متزوجه بس بدون احساس (حطت يدها على صدرها وغمضت عيونها ) أأأه
الأم (تقرب لها بخوف) : وش فيك
ليالي : احس بكتمه يمه
الأم (تمسح على قلب بنتها وهي تقرى عليها) : من التفكير اهدي حبيبتي
ليالي (توقف) : بروح اشرب ماي

اتجهت للمطبخ وشرب ماي وسندت راسها بيدها تحاول تداري دمعتها لا تنزل حست بخطوات خلفها ألتفت وابتسمت لما شافته قربت وباست راسه

الأب : وش فيك امك تقول فيك شيء
ليالي : ضيقه شوي
الاب : تبين تروحين للمستشفى
ليالي : لا ما يحتاج يبه
الأب : جاسم على وصول توه اتصل على بس مو لوحده
ليالي : أجل
الأب : أمه معاه
ليالي (رفعت حاجبها) : امه اظن ناصر عزمه اهو ما قال انت والقبيله
الأب : شنو ما تبينها
ليالي (حطت الكوب) : انا مو عازمه جاسم لعيونه انا بصراحه ابي اشوف وش آخر هالوضع ليه يتهرب مني
الأب : وش فيها اذا امه معه
ليالي : انا كلمت جاسم من ملكنا مرتين وكنت انا اللي اتصل مو اهو وإذا قلت له ليه ما تزورنا قال بشوف امي وش دخل امه بكل سالفه
الاب : هذي صارت عمتك
ليالي : الله والعمه
الأب (بحزم) : ليالي عيب
ليالي (صدت عنه) : .................
الأب (قرب وحط يده على كتفها) : متضايقه من جاسم واهماله لك
ليالي (غمضت عيونها) : انا بنت ومن حقي اعيش لحضات الخطوبه بحلوها ومرها من حقي اتعرف على شريك حياتي وافهم طبعه انا بعيش معه العمر كله لو الله كتب لنا عمر بس هو مو معطيني مجال
الأب : سمعي انا بخليك معه لوحدكم وبقول لأمهاتك يشغلون أمه لين تشوفينه
ليالي : يبه انا محتاجه ارتاح وافهمه
الأب (ضمها له) : بترتاحين (سمع رن جرس الباب) وصلوا خليك هنا لين تهدين لا تطلعين لهم كذا وسلمي على عمتك واستأذني وتعالي للمجلس طيب
ليالي : حاضر

فعلا هدت أو حاولت تهدأ سلمت على عمتها وجلست شوي معها كانت موقته جوالها إن يرن عشان تقدر تستأذن وتروح للمجلس ولما رن جوالها استأذنت على اساس عندها مكالمه طلعت من الباب الخلفي للمطبخ للمجلس كانت لابسه فستان لين نص الساق لونه اورنج ضيق من الصدر وواسع لين تحت وعليه على جنب ورده دانتيل لونها اسود وفيها كرستال صغير ورابطه شعرها كبه وعليه فيونكه اورنج حاطه غلوس خفيف ومسكره غمضت عيونها واهي تقرأ آيات عشان تهدأ اخذت نفس ودخلت

ليالي : السلام عليكم
جاسم والاب : وعليكم السلام
ليالي (قربت لجاسم ومدت يدها له) : كيفك
جاسم (مد يده بحياء واهو منزل عيونه) : بخير
ليالي (طالعت لأبوها اللي اشر لها تصبر جلست) : ................
جاسم (جلس شوي بعيد) : ...............
الأب : بخليكم
جاسم (وقف ) : وين

ليالي طالعت له مصدومه من تصرفه وطالعت لأبوها اللي انصدم من ردت فعله

الاب : بخليكم تجلسون لوحدكم
جاسم : لازم يعني
ليالي (هزت راسها لا) : ...............
الأب : ليه ما تبي تجلس لوحدكم
جاسم (يطالع لليالي وبحياء) : ما عمرنا جلسنا لوحدنا
ليالي (وقفت بعصبيه وقربت منه واهو تراجع) : كفايه
الاب : ليالـ..
ليالي ( ألتفت لأبوها) : لو سمحت يبه خلنا لوحدنا
جاسم : لا
ليالي : مستحيل انت
الاب : بطلع ليالي اهدي
جاسم : طيب ناد امي
ليالي (بصدمه) : شنووووو
جاسم (خاف من عصبيتها) : امي
ليالي (رفعت حاجبها) : امك ما تبي امي بعد وامي حمده ونجيب جيرانا بعد
جاسم (حس في صوتها استهزاء) : لا بس امي
الاب (مسك نفسه لا تفلت اعصابه) : جاسم اجلس ليالي تبي تتكلم معك وانا برجع
ليالي (لما طلع ابوها صرت على ضروسها) : اجلس
جاسم (خاف وجلس) : هلا
ليالي (تجلس قدامه) : جاسم ليه تزوجتني
جاسم : أمي قالت لي اخطب ليالي
ليالي (كتفت ايديها) : امك قالت
جاسم : أيه
ليالي : وانت
جاسم : اللي تقول امي اطيعه
ليالي : جاسم انا اتصل عليك ما ترد انا زوجتك ترى
جاسم : أيه بس لما تتصلين امي ما تكون فيه
ليالي (رفعت حاجبها) : وش دخلها
جاسم : ترد عليك
ليالي(بأستهزاء) : ليه متصله على امك ولا عليك
جاسم : انا وامي واحد
ليالي : واحد حلو يعني لو تزوجنا نسكن عند امك
جاسم (أبتسم ) : أيه حتى امي قالت ان غرفتنا جنب غرفتها
ليالي (وقفت) : جاسم كم عمرك
جاسم : تقريبا 26 سنه
ليالي : يعني رجال صح
جاسم : أيه
ليالي : معقوله رجال عمره 26 سنه ما يعرف يأخذ قرار بنفسه كل شيء امك كل موضوع تقول امك انا ما اخذت شهر معك اكتشتف ان امك هي المحرك الأساسي في حياتك وانت عمرك قررت شيء
جاسم : كل حياتي امي
ليالي : أنا امك على راسي وعيني بس انا ابيك انت تقرر انا متزوجتك مو متزوجه امك
جاسم : مو فاهم
ليالي : جاسم امس اتصل ناصر عليك قال انت معزوم للغداء انت وبس ليه امك
جاسم : ما اعرف اروح من غيرها
ليالي : يعني لو تزوجنا امك بتعيش معنا صح
جاسم : لا احنا بنعيش معها
ليالي (مسكت راسها وحست تبي تنفجر) : جاسم وش تعرف عن الزواج
جاسم : ما اعرف تبين اسأل امي
ليالي : هههههههههههههههههههههههه تسأل امك الحياه بين الازواج ما تعرفها
جاسم : لا
ليالي : لا بصراحه ما في امل تتغير (جلست قدامه واهي تتأمله) جاسم
جاسم (نزل عيونه) : هلا
ليالي : انا ما اكره في الرجل ان يكون حياوي صح ما احب الجرأه المبالغه بس ليه انت كذا تحسسني اني مو انثى لازم انا استحي من وجودك مو انت تمنيت تتصل علي وتكلمني ليه ما اتصلت ما تبي ليالي ما تحبها كزوجه حسسني اني مهمه عندك مو ان امك قالت تزوجها انت تكسرني (دمعت عيونها) انت ما تبيني صح
جاسم : ليالي لا تبكين
ليالي : يهمك ما اظن
جاسم : انتي زعلانه اني ما اتصلت صح انا كنت بتصل بس والله استحي امي تقول لا تتصل كثير عليها
ليالي (سكرت اذونها واهي توقف) : بس بس بس امي أمي أمي من جلسنا وامي

الأب دخل وشافها واقفه وشاف جاسم اللي منصدم وأنتبه لدمعتها

الأب : ليالي
جاسم (بخوف) : ما سويت لها شيء
ليالي (هزت راسها بلا وهي تشوف ابوها) : مستحيل افهمه مستحيل

طلعت ليالي من المجلس ودخلت من باب المطبخ ولا عبرت امهاتها ولا ام جاسم اللي انصدمن منها يوم صعدت كان واضح انها تبكي

أم جاسم : وش فيها
الأم حمده (غمزت لأم ليالي) : يمكن وحده من صديقاتها متصله زعلتها
الام : بصعد اشوفها اسمحوا لي (صعدت ودخلت غرفة ليالي كانت على سريرها تبكي قربت ) ليالي وش صار بينكم
ليالي (تتعدل ودموعها على خدها) : يمه هذا مو رجال مستحيل اسلوبه انثى بجسد رجل كل ما كلمته قال امي امي يمه ليه حظي بالأرض
الأم (تضمها) : بسم الله وش فيك
ليالي (تضم امها) : متضااااااااااااااااااايقه يمه مخنوووووووقه جاسم بارد ولا يحس يستحي من وجودي اكثر من اني استحي منه حتى رفض ابوي يخلينا لوحدنا كل رجل يتمنى يجلس لوحده مع زوجته يعبر لها ويسولف معها ويمزحون ويضحكون يداري خاطرها ويكره دمعتها بس هذا لا لا
الأم : يمكن عشان مو متعود عليك
ليالي (تصر على ضروسها تكتم قهرها) : مو متعود اقول ليه خطبتني على وعسى ان يكون اهو تمناني يشفع له هذا الشيء تصرفاته معي قال امي قالت اخطب قلت حاضر حتى مو رغبته يمه طلب من امه
الأم : يمكن تمنتك لولدها لان امك حمده تسولف عنك
ليالي (وقفت وابتعدت وكتفت ايديها وهي تطالع لامها) : آمن بالله موافقه بس تعرفين انه ورع امه
الأم (بحزم) : ليالي عيب
ليالي : وش العيب ان ما يتحرك إلا بأمر امه ان ما يرد على مكالماتي إلا برضى امه أن ما يتصل علي لان امه قالت لا تتصل كل شيء أمه أمه امه يمه هذا ما يشك خيط بأبره إلا لما يقول لامه
الأم : طاعة الوالدين واجب والجنه تحت اقدام امهات
ليالي : يمه وش هالمنطق أنا قايله لك يهجر امه يطردها اقول لك ما يكلمني ولا يرد علي إلا بموافقه امه
الأم (تمسك يدها وتجلسها) : طيب اهدي هذي تصرفاته لانه متعود على وجود امه بحياته بس انتي بتكونين زوجته وعلى يدك بيتغير
ليالي : يتغير هذا لو يبعد عن امه ممكن يموت مثل السمك لو طلع من ماء البحر مات
الأم : أنا ما ابي تأخذينه عن امه او تبعدينه لا
ليالي : أنا ما ابي آخذه انا مااااااااااااا ابيه بحياتي
الأم : شنو تقصدين
ليالي : يطلقني
الأم (انصدمت) : مجنونه وش يطلقك انت ما صار لك معه شهر وش تبين يقولون الناس
ليالي : أكرررررررررررررهه هذا مستحيل يكون رجال انا أرجل منه
الأم (بعصبيه) : عييييييييييييب
ليالي (ضمت رجولها لها ودفنت وجها بينهم) : ....................
الأم (تأخذ نفس واهي تمسح على شعر ليالي ) : ليالي الطلاق مو حل من اول مشكله تواجهك معه تقولين بتطلع جاسم من كان صغير دلوع امه لان امه ما عندها غيره إحنا مالنا حكم على طريقة تربيته اللي خلته اقرب للبنات بالتصرفات لو كان شكله رجل كامل والكامل الله ابوه توفى صغير وما يعرف غير امه يحبها حب غير الناس وهي تموت في الأرض اللي يمشي عليها لدرجه إن جاسم ما عنده أصحاب دايم مع امه دايم انا واثقه انك بتغيرين طريقته وطريقة حياته بتعلمينه ان يكون رجل يعتمد عليه
ليالي (على نفس الوضع وهي تبكي) : ضلع اعوج ما يتعدل جاسم مو صغير رجال كبير يفهم الحياه بس امه مخليته في قوقعه تتحكم فيه وشكل حياتنا مستحيله
الأم : لا لا لا تيأسين قبل انك تحاولين على الأقل
ليالي : يمه خليني لوحدي
الأم : ما راح تنزلين
ليالي : ما ابي اشوف احد
الأم : وعمتك
ليالي (تنسدح وتتغطى) : هي اللي جت بنفسها انا ما عزمتها
الأم : عيب
ليالي : عيب عيب عيب خلووووووووووووني هي لو تعرف العيب ما تدخلت بحياة ولدها تفرض عليه كل شيء أوووووووووووووه خليني لا انزل ألحين وافرغ كل قهري وعصبيتي فيها
الأم (وقفت) : الله يهدي سرك يا بنتي

ليالي عضت على مخدتها وهي تبكي اليوم عرفت ان حياتها انتهت قبل تبدأ عرفت ان اللي في المجلس لا يمكن يتغير رجل بس ما يعرف شنو الرجوله قوه بأس شموخ حضور هيبه

أأأأأأأأأأأأه يا جاسم فرق بينك وبين سالم فرق حاولت ألقي فيك شبه بس سالم رجل بكل ما تعني الكلمه بس انت ما تعرف وش الكلمه


----------------------------------


الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الثانية : يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته / كاملة

الوسوم
(قصتي , 674أخر بارت , آلبآرت 52 صـ 802 ـ . , آلبآرت 53 صـ 836 . 837 , لا اله الا الله , لبىآ وضووووووووح.ـه , آخر بارت 702 , أقاوم , البارت 48 صفحه 735 , البارت 51 (ص784) , الثانية) , الر ر ر ر ر ر ر وايه فظييييعه - ماتتفوت , اسباب , ختيـــــــر - يدري بي احبه موت وتلخبطني عيونوه :) , يدري!!! , روايتي , روووووووووووووووووووووووووووووووووووووووعة،فديت سلوم،يا قلبي , هع . , نظرته , وهــ بس وهــ يا زين روايتك , ضحكته , ضعفي , ، اصعب شيء النهايه تخلي القلب يرجف وتشتت الأفكار ^_^ , ، فديتج معزوفة حنين ♫ الف شكر لج يالغلا على تجميع البارتات لبى قلبج ^_^
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
إنجبرت فيك و ما توقعت أحبك و أموت فيك / بقلمي ، كاملة مفتون قلبي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6277 08-08-2019 05:44 AM
روايتي الثانية : مجبورة فيك و حبيتك / كاملة نبــض الأحساس روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1525 14-03-2017 02:56 AM
رواية يدري إن اسباب ضعفي نظرته يدري إني ما اقاوم ضحكته (قصتي الثانية) للكتابة ساكبة العود نصآبه ارشيف غرام 3 18-05-2011 10:55 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ ضمني بين الاهداب روايات - طويلة 2030 15-04-2011 07:51 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM

الساعة الآن +3: 11:14 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1