منتديات غرام منتديات إدارية - يُمنع طرح اقتراحات ارشيف غرام بارت جديد من رواية سلطان الحب للكاتبة ملكة النور
دمعي هدر!!!ضحكي ندر!!! ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

[COLOR="Cyan"][COLOR="MediumTurquoise"]الجزء التاسع والثلاثون


جلست ساره وكملت قهوتها مع سلطان وهي ساكته سلطان كان يناظرها ويفكر في الكلام اللي قالته
سلطان : ليش كني رافضه فكرة الزواج ؟ اللي أعرفه أن أكبر حلم للبنات أنها تتزوج
ساره وكان ودها تغير الجو : لا عاد أنا أكبر حلم لي أني أدخل ملعب
سلطان :ههههههههههه من جدك ؟
ساره : لا عاد مو حلمي بس اتمنى , بس الزواج أبد ما كان حلم أحس توني صغيره ودي أنبسط أكمل دراستي أتمتع وأتدلع في بيت أهلي
سلطان : تقدرين تتمتعين وتسوين اللي قلتي في بيت زوجك وتدلعين عليه بعد
ساره تناظره ودها تقوم تصفقه لأنه يتكلم وكأنه صديقها موب زوجها وحست انها مقهوره: بس ولد الناس موب مدلعني مثل أبوي ما أتوقع أن فيه أحد بيكون أحن علي من ابوي وأهلي
سلطان : طيب وش بنقول لآهلنا لو انفصلنا
ساره جلست تفكر : عادي بأقول أنك ماتبيني أصلاً
سلطان : وتحطينها فيني
ساره يستخف دمه هو السبب يعني يبي يطلع فيني عيب واسكت له : أيه وليش ما أحطها فيك أنت سبب كل شي
سلطان : ساره افهميني انا وأنتي مظلومين ومالنا يد في السالفه الذنب ذنب أهلنا
ساره : بس أنا من ناحيتي تقبلت الموضوع وما كان في نيتي أخليك والا كان سويتها من ايام الملكه بس أنت لا , كنت ماخذني وفي نيتك تطفشني وتطلقني يعني الذنب ذنبك أنت اللي ما قدرت توقف في وجه أهلك وتقول ما أبي أتزوج والحين تقول لا تحطينها فيني
سلطان وش فيها قلبت وعصبت : قولي ما أبيه بس لا تقولين هو ما يبيني , بعدين لا تقولين ما قدرت تقول لأهلك لا حتى أنتي ما قدرتي تقولين لا
ساره : بس أنا بنت وأنت ولد
سلطان : لو قلت لا كان زوجني أبوي سعود بالغصب من بنات عمي
ساره : كان خذت من بنات عمك على الاقل عقب ما تتركك بنت عمك أهلك ماراح يغصبونك على الزواج مره ثانيه
سلطان : بس أنا ما أبي أمرمط بنات عمي معي
ساره عصبت : وعادي تمرمط بنات الناس
سلطان وأنا ما أعرف أتكلم مثل الناس ياربي هذي عصبت عسى ما تقول طلقني ألحين : لا موقصدي بس لو خذت بنت عمي بتصير سالفتنا على كل لسان في العايله وكل كبيره وصغيره تصير بيننا بيدرون عنها أهلها وأهلي
ساره كانت معصبه عليه وعلى طريقة تفكيره : عذر أقبح من ذنب
سلطان ياربي وش فيها عصبت وقامت تنفخ أشوفها رجعت لطبعها الاول : ساره اسمعيني انتي ممكن أهلك يمشون لك الموضوع لو انفصلنا لأن هذي أول مره بس أنا اهلي ماراح يسكتون لأن خطبتي الاولى أنفسخت وأنا السبب وأبوي وجدي يعرفون بسالفة فيونا علشان كذا ودي نجلس هالسنه حتى لو ما اتفقنا ماراح نخسر على الاقل نكون سوينا خير في أهلنا
ساره : يعني أنت ودك نستمر هالسنه علشان تسكت أهلك بس؟
سلطان : يعني أنا كان قصدي نستفيد منها اسكت أهلي وأهلك ونجرب ونحاول
ساره تبي تسكت اهلك وبس وأنا صدقت وقلت يمكن بيحاول صدق اني غبيه
سلطان يارب سترك بس وسألها وهو خايف : هاه وش قلتي ؟
ساره : قلت لك بأفكر أول واستخير
سلطان : تردين علي بكره؟
ساره : قبل شوي كنت تقول خذي راحتك وفكري ولو تطلبين الطلاق عادي , أشوف كلامك تغير بسرعه
سلطان : لا مو قصدي خلاص فكري على راحتك وخذي وقتك
ساره : خلاص ما راح أطول عليك كلها يومين وأرد لك خبر

مر اليوم وساره عقلها مشغول بالكلام اللي قاله سلطان
في الليل تعشوا وجلسوا يسولفون بعد العشاء
ساره : خلاص عاد ما ودك تنام ؟
سلطان : جاك النوم ؟
ساره : لا بس علشان أطفي الانوار واسكر الباب
سلطان استغرب : ليشب تنامين معي ؟
ساره تناظره بقهر تفكيره مثل وجهه : وأنت الصادق بأحرسك وأنت نايم
سلطان : وش قصدك ؟
ساره : الدكتور أمس يقول انتبهوا له وهو نايم لا ينقلب على جنب
سلطان : وبتقعدين تراقبين طول الليل ؟
ساره : أيه
سلطان : جاده والا تمزحين؟
ساره : لا والله جاده ليش تسأل ؟
سلطان : وأنتي على بالك بأوافق وأخليك تجلسين عندي طول الليل
ساره : وليش ما توافق بعدين من خذ رأيك أصلاً
سلطان : ساره عن العناد روحي نامي أنا خفيت وما فيني شي ما يحتاج تجلسين عندي طول الليل
ساره : لا والله علشان تتقلب وانت نايم وتتعب مثل أمس
سلطان : وانا ما راح أخليك تجلسين عالكرسي طول الليل وأنا نايم ومرتاح
ساره : سلطان لوسمحت خل العناد على جنب أنا نايمه الصباح كله والظهر بعد وألحين ما فيني النوم يعني فاضيه ما وراي شي
سلطان : وإن شاء الله بتجلسين كم يوم وأنتي تحرسيني ؟
ساره : لين ما تخف
سلطان : أقول حلمي بس
ساره : وش قصدك
سلطان : أقول اقضبي الباب وروحي نامي قال أيش قال تحرسني, جلسه عندي طول الليل ما فيه تبين تنامين معي نامي ما تبين روحي نامي في غرفتك
ساره وش عنده على سالفة النوم مع بعض يستهبل : طيب بنام على الكرسي هنا
سلطان : لا
ساره : عندي حل وش رايك أسحب الكرسي الكبير اللي في الصاله وأنت عارف أني إذا نزلت المسند حقه يصير سرير وأنام هنا
سلطان حب يستهبل عليها : السرير وش كبره حياك الله
ساره عيونها شوي وتطلع : خل سريرك لك أنا ما أحب أنام جنب أحد وطلعت للصاله وسحبت الكرسي وحطته على جنب وفتحته
ساره : الغرفه صارت ضيقه
سلطان : مو مشكله أهم شي ترتاحين وتنامين
ساره : بأروح لغرفتي أغير ملابسي وأفرش أسناني
سلطان : جيبي لك غطاء ومخده تلقينها في الدرج الاخير اللي في الدولاب
راحت ساره وغيرت ملابسها ورجعت لغرفة سلطان وفرشت السرير وجلست
سلطان : ما ودك تنامين
ساره : الا الحين بأنام وانسدحت على السرير اللي كان قريب من سرير سلطان غمضت عيونها بس ما نامت جلست تفكر في كلام سلطان كانت تتنمى تروح لغرفتها وتقفل على نفسها وتصيح مثل العاده بس قلبها ما طاوعها تخلي سلطان لحاله . حاولت تنام بس ما قدرت بالها مشغول ماتدري وش مصيرها : يارب ساعدني ودلني على الطريق الصحيح يالله يا ساره من كان يتوقع أن حياتي بتكون معقده لهالدرجه ودي أعيش معه طول العمو مو سنه بعدين ينتهي كل شي أبي أصير زوجته أبيه يحبني يحس فيني ما أبي أكون صوره قدام الناس والله ما اتحمل هالعذاب وهالقرب منه تقلبت أكثر من مره في الفراش بس النوم جافاها
سلطان من جهته كان حاس فيها من حركتها على السرير رفع راسه علشان يشوفها ولقاها مغمضه عيونها
سلطان بصوت واطي : ساره
ساره سوت نفسها نايمه لأنها عارفه نفسها لوفتحت بتنزل دموعها
سلطان شكلها مو مرتاحه ولا ردت علي كله مني ما أعرف أتكلم زي الناس أكيد زعلت علشان قلت لها خلينا نستمر علشان أهلي يارب توافق و نستمر صحيح أنا ما أحبها بس أخاف أندم بعدين على قول متعب
في الاخير نامت ساره ونام سلطان
************************************************** *************
في بيت أبو سلطان
العايله مجتمعه على العشاء
فهد يناضر ناصر
ناصربصوت واطي : يلا تكلم
فهد : تكلم انت
ناصر: احلف بس من اللي بيعرس أنا والا أنت
أبوسلطان : وش فيكم
ناصر : خلاص بأقول
أم سلطان : يلا قل
ناصر : يمه فهود يبي يتزوج
أبوسلطان : صدق يا فهد ؟
فهد : أي يبه
أم سلطان : زين مبروك وأنا من بكره بأدور لك بنت الحلال
فهد يتنحنح : لا يمه ما يحتاج تدورين البنت موجوده
أم سلطان : ومن هي إن شاء الله؟
فهد وهو منحرج : هيفاء بنت عمي
أبو سلطان : زين ما اخترت
فهد : وش رايك يمه
أم سلطان : إيه ما عليها بس العنود أحلى
فهد : بس أنا أبي هيفاء ما أبي العنود
أم سلطان : كيفك انت أبخص بعمرك
فهد : يبه متى بتكلم أبوي سعود
أبوسلطان : أشوفك مستعجل
فهد : أي يبه خير البر عاجله
أبوسلطان : خلاص اليوم بأكلمه
ناصر : مبروك يا فهد عاد أبيك إذا جاك عيال تسميهم علي
فهد : وش حضرتك ؟
ناصر : أنا اللي متكلم بدالك
فهد : أقول ضف وجهك بس
ناصر : ترى هيوف أختي لا تخليني أعارض وما أخليك تاخذها
فهد : من بيأخذ رأيك؟ أصلاً انت مالك فايده في الحياة اسم رجال على الفاضي الحمدلله والشكر
ناصر: فهيدان كل تبن
أم سلطان : بس أنت وإياه كنكم بزران من تجلسون تتناقرون
ناصر : بس ماش مناقرنا ماله طعم من دون سلطان والله أني مشتاق أرفع له ضغطه
فهد : أي والله
أبوسلطان : على فكره ترى سلطان أتصل علي أمس ويسلم عليكم ويقول انهم بيجلسون كم يوم زياده
أم سلطان : ليش ؟
أبوسلطان : يقول مبسوطين وودهم يمددون كم يوم
ناصر : شف الخبيث ومزعجنا ما أبي أعرس وأبي أقعد عزوبي أشوفه خق مع هالساره
أم سلطان : وأنت وش عليك دامه مبسوط خلوه على راحته
فهد : لا والله أني لا أزعجه
ناصر : يلا خلنا ندق عليه نرفع ضغطه شوي
فهد طلع جواله ودق على سلطان ولقى جواله مقفل
فهد : مقفل يلا بكره نتصل عليه ونطفشه
ناصر يناظر الساعه : ايه تلقاه مشغول مع المدام معذور توه معرس وقعد يضحك هو وفهد
أبوسلطان : وأنتوا ما تستحون على وجيهكم دايم تفكيركم خبيث
فهد : وحنا قلنا شي عاد بسم الله انت تفكيرك اللي راح لبعيد والا انا غلطان يا ناصر
ناصر : أي والله يبه تراك قاعد تخربنا وانت ما تدري
أم سلطان : أنا بأروح انام تصبحون على خير
أبوسلطان قام وراها : وأنا بعد تصبحون على خير
ناصر : أشوفك قايم مبكر لا يكون غرت من سلطان وتبي تقلد عليه
أم سلطان : صدق أنكم قليلين حياء لعنبوا أبليسكم حنا ورانا دوامات مو مثلكم ماخذين إجازه وتشخرون طول النهار
أبوسلطان : الشرهه علي اللي ما قصيت لهم ألسنتهم
ناصروفهد يضحكون
ناصر: يبه تأخرت على النوم يلا تصبح على خير
طلع أبو سلطان وأم سلطان وخلوهم جالسين في الصاله
فهد : رفعنا ضغطهم
ناصر : وش أسوي إذا مر علي يوم وأنا ما رفعت ضغط أحد ما أرتاح
فهد : حشى ابليس موب نصور
ناصر : أنا بأطلع مواعد خالد وطارق تجي معي ؟
فهد : لا نواف بيجيني بعد شوي
ناصر : فمان الله

************************************************** *
قامت ساره الصبح ونزلت كالعاده جهزت الفطور والقهوه وراحت لغرفة سلطان ولقته نايم
ساره : سلطان , سلطان
سلطان وهو نايم : هاه
ساره : سلطان يلا قم علشان تفطر وتأخذ علاجك
سلطان فتح عيونه ببطء وشاف ساره لابسه فستان وردي كت وقصير ورابطه شعرها ذيل وحاطه روج وردي وشكلها ناعم ويفتح النفس على الصبح
سلطان وهو يبتسم : صباح الخير
ساره : صباح النور , اشوفك مبتسم وش محلم فيه
سلطان : لا بس أحس أني مبسوط
ساره : زين ما ودك تقوم
سلطان : يلا ساعديني
قام بمساعدة ساره وغسل ورع للسرير وجلسوا يفطرون وساره ساكته
سلطان : عساك نمتي زين أمس
ساره : أيه الحمدلله وانت
سلطان : لا تأخرت شوي
ساره بعد ما خلصت من الفطور نادت مريان علشان تشيل الصينيه
ساره : يلا ألحين باخليك لحالك بأنزل أصلح الغداء
سلطان : خلي مريان تصلحه عنك
ساره : لا أنا بأصحله وإذا بغيت شي دق على جوالي
سلطان : مايصلح أنزل تحت ؟
ساره : لا يا شيخ تستعبط والا تنكت
سلطان : لا والله أسأل
ساره : أجل لا تسال مره ثانيه
سلطان : طفشت
ساره : وش تبي ؟ عندك اللاب توب والتلفزيون والحين بأخلي مريان تجيب لك جرايد وش تبي بعد
سلطان وهو مكشر : طيب خلاص
ساره : أيوه خلك مطيع وهادي أحسن لك
سلطان : طيب صلحي الغداء وتعالي بسرعه لا تطولين
ساره : يصير خير

*********************************************

في بيت أبو سلطان
أم سلطان وأبوسلطان جالسين على الفطور ونزل فهد
فهد : صباح الخير
أم سلطان بإستغراب : هلا صباح النور
أبو سلطان : ما شاء الله وش هالنشاط اليوم
فهد : يبه تكفى كلم أبوي سعود الحين
أم سلطان : وهذا اللي مقومك من الصبح
فهد : أصلاً مواصل مابعد نمت
أبو سلطان : الله يخلف على أمن جابتك أمحق معرس والله أنتوا ما فيكم أحد يبرد القلب الا سلطان بدال ما تقوم تروح معي للشغل جاي تقول مواصل
فهد : وش هالاضطهاد اللي تسونه فينا كل ما قلتوا قلتوا سلطان يبرد القلب بكره بيرجع وتشوف أن ما تغيرت أخلاقه عقب العرس أصلاً من زين اخلاقه هو وجهه
ناصر كان نازل : أحترم نفسك ولا تسبني
فهد : والله انك بثر جاي مدرعم ومطفي نورك وتقول لا تسبني أصلاً من تكلم عنك أنا أتكلم عن سلطان
ناصر : لا واصل حديثك يا أخ العرب
أم سلطان : ليته هنا يسمع
ناصر : أوف أشم ريحة فتنه , تكفين يالغاليه ترانا نمزح يعني لا تقولين له ان حنا نحش فيه السالفه ومافيها أن حنا مواصلين وفيوزاتنا ضاربه
أم سلطان : أنا بأروح بس وراي شغل
فهد طلع جواله وعطاه أبوه : يلا يبه تكفى كلم أبوي سعود أكيد هو قايم الحين
ناصر : يبه لا تكلمه الحين خله بعدين
فهد : وأنت وش دخلك
ناصر : كيفي أنا نذل
أبوسلطان : الله يعظم أجري بس وخذ الجوال وكلم أبوه وفهد يناظر وبعد ما سكر
فهد : هاه يبه بشر وافقوا
أبوسلطان : هي عنز بتشتريها والا حرمه بتعرس عليها أركد شوي وش هالعيال أم حبى والابرك سلطان نجره جر ونغصبه وذا رجه اللهم يا كافي
ناصر : قايلك ماعندك ولد سوي ومتوازن غيري
أبوسلطان : مالت على التوازن اللي بيجي من وراك وقام علشان يطلع
فهد : يبه متى بيردون علينا
أبو سلطان : إذا خلصت إجازاتكم ورجعتوا تشتغلون عندي تراني قايم بالشغل لحالي وأنتوا ثلاثتكم متمتعين بالاجازه وماخذينها في وقت واحد
فهد : خلاص يبه : بكره بأدوام
ناصر : وأنا الاسبوع الجاي
أبوسلطان : خلاص أجل أنا بأروح
فهد قاطعه : إذا رد عليك أبوي سعود دق علي
أبوسلطان : طيب يالمطفوق

************************************************** **

نزلت ساره وبدت تشتغل في المطبخ ورن جوالها وكانت نهى هي المتصله
ساره : مريان انتبهي للأكل وطلعت تكلم نهى في غرفتها
ساره : آلو
نهى : هلا ساره كيفك
ساره : بخير الحمدلله أنتي وش أخبارك وش أخبار العيال وأبوهم
نهى : الحمدلله المهم أنتوا وش أخباركم وش صار عليكم
ساره : تصدقين دقيتي في وقتك
نهى : أكيد عندك شي جديد
ساره : دام أنا عايشه مع سلطان أكيد بيكون كل يوم عندي شي جديد
نهى : سمعيني
ساره كالعاده قالت كل شي لنهى
نهى : وأنتي وش قررتي ؟
ساره : مدري محتاره لو بكيفي أعيش معه طول عمري بس أني أعيش معه وأنا عارفه أنه ما يبني الا صوره قدام أهله فهذا شي ما أقدر أتحمله
نهى : ساره لا تتسرعين فكري زين بعدين يمكن هو جاد ويبي يحاول ويجرب , ساره سلطان صار زوجك وانتي تقولين في هاليومين تغير ما تدرين عن الشهور الجايه يمكن يتغير ويصير أحسن , أنا لو منك لأتمسك فيه بيدي وأسناني ومستحيل أخلي زوجي يروح من بين يدي بالعكس بأحاول أغيره وأحببه فيني بالغصب , ساره لا تضيعين سلطان من بين يديك ترى بتندمين بعدين
ساره : بس أخاف ما يحبني, والله لأموت لو مرت السنه وقال خلينا نتطلق, اهون علي أتطلق الحين وأختصر الهم والعذاب
نهى : تعوذي من ابليس بس وش ذا الفال اللي تتفاولين به بعدين ليش تبدين الشي الشين
ساره : خايفه من اللي بيصير في هالسنه أخاف أتعلق فيه زود بعدين يتركني
نهى : أنتي حاولي وخلي أملك في الله ادعي أن الله يسخره لك وكثري من الاستغفار وتكفين حاولي ياساره لا تيأسين وإن شاء الله ربي بيوفقكم ويسعدكم , وافقي ياساره طيعيني هالمره
ساره : بس وشلون تبيني اوافق وأنا داريه انه يبيني صوره وين كرامتي وين أحترامي لنفسي هو وشلون بيعاملني إذا شافني مرخصه بنفسي
نهى : سارونه خلي هالكلام اللي لا يودي ولا يجيب ولا تقعدين تتعذرين أنا أدري أنك خايفه من نهاية هالتجربه وخايفه تتعذبين لو تركك , حبيبتي أنتي تحبينه لا تفرطين فيه بسهوله ترى والله بتندمين طول عمرك
ساره : طيب وش أسوي
نهى : صلي ركعتين إستخاره الحين وشوفي وش الرأي اللي بترتاحين وإذا جاء العصر ردي عليه
ساره : زين بأفكر
نهى : لا تقولين بافكر قولي بأروح أستخير وأرد عليه
ساره : طيب نهى أكلمك بعدين قدر المرقوق على النار
نهى : أخس وش ذا السنع
ساره : أفا عليك أعجبك
نهى : أيه السنع يطلع لسلطان
ساره : وش أسوي أبيه يجبر
نهى : المهم إذا حليتوا هالقضيه علميني
ساره : خلاص بأرسلك رساله لو أغط خمس دقايق نشب لي وقال وينك ووش تسوين
نهى : يلا أجل مع السلامه
ساره : مع السلامه

************************************************** ***

في بيت الجد سعود

أبو عبدالعزيز : ساتوني . روحي نادي هيفاء
الشغاله ساتوني : طيب بابا
نزلت هيفاء وهي فيها النوم وتحك راسها : صباح الخير يبه
أبو عبدالعزيز : أي صباح الساعه 12الظهر وأنتي تقولين صباح الخير
هيفاء : عاد هذا الصباح عندي وش أسوي
أبوعبدالعزيز: وش هالجيل الفاسد من أول وحنا نقوم قبل لا يأذن الفجر ونروح نكد ونشتغل ما نعرف السهر والخمال وبدى يقص بطولات الاولين اللي دايم نسمعها من أهلنا
هيفاء ياليل العناء أبوي سعود ويتكلم عن ماضيه وش بيسكته الحين : يبه ترى ما بعد صليت الظهر بأروح أصلي وأرجع
أبوعبدالعزيز : قبل لا تروحين اليوم عمك أبو سلطان دق علي ويبيك لولده فهد
هيفاء من الفرح والصدمه سكتت ما قالت شي
أبو عبدالعزيز : وراك سكتي
هيفاء : مدري وش أقول
أبوعبدالعزيز : قولي رأيك ترى ولد عمك أحسن من الغريب نعرف أخلاقه وتربيته ومانتيب لاقيه أحسن منه
هيفاء بحياء : خلاص يبه اللي تشوفه
أبو عبدالعزيز : يعني موافقه
هيفاء : أيه
أبو عبدالعزيز : أجل خلني أدق على عمك وأقوله يعلم ولده فهيدان أشغلني كل ساعه داق ويقول وش صار
هيفاء كان وجهها أحمر
أبو عبدالعزيز : وراك جالسه لين الحين
هيفاء : وش تبيني أسوي
أبو عبدالعزيز : روحي صلي ماعاد الا خير والا يوم جاء طاري العرس نسيتي الصلاة
هيفاء قامت : لا هذا انا قمت

************************************************** ******

دمعي هدر!!!ضحكي ندر!!! ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

راكان يكلم منى : هاه يا قلبي بعد صلاة العصر بأمر أخذك
منى : خلها على ساعه خمس وش مطيرك في ذا الحر
راكان : أنا ما صدقت أبوك يوافق أن حنا نطلع مع بعض تقولين وش مطيرني
منى : زين خل بسام يروح معنا
راكان : وليش إن شاء الله
منى : والله مشتاقة له مره
راكان : أقول يا الحبيبه تراني أغار
منى : تغار من اخوك البزر
راكان : واغار من أهلك بعد
منى : لهالدرجه تحبني
راكان : لا ما أحبك , بالله انتوا يالحريم عليكم تفكير مدري وش يبي كل يوم أقولك أحبك وكل يوم تسألين نفس السؤال
منى : طيب ليش معصب
راكان : لأني عجزت وأنا أقول احبك وبأموت بعد وأنا أحبك
منى : بعد عمر طويل إن شاء الله
راكان : إن شاء الله , يلا عاد عطلتيني الحين وراي أشغال العرس ما بقي عليه الا شهر وشوي وحنا ما بعد سوينا شي
منى : يالله أحس تونا مخطوبين امس الايام تمشي بسرعه
راكان : كله من أعمارنا يلا بكره إن شاء الله تشوفين عيالنا وش كبرهم وتقولين تونا متزوجين أمس
منى : يلا أجل اخليك ألحين أمي تناديني
راكان : مع السلامه
منى : مع السلامه
************************************************** ****
خلصت ساره من تجهيز الغداء وخذت الصينيه وراحت فوق
سلطان : وأخيراً والله لو أنك تطبخين ذبيحه
ساره : بدال ما تقول الله يعافيك صدق أنت وريم أخوان ما عندكم أسلوب
سلطان : آسف موب قصدي بس طولتي
ساره : وش أسوي طيب مريان ناشبه لي الا علميني وشلون سويتي هالمرقوق
سلطان : مصلحه مرقوق
ساره : أيه
سلطان : يوه والله أني مشتهيه من زمان
ساره : أجل أدع لنهى
سلطان : صديقتك؟
ساره : أيه

سلطان : يلا عاد قولي لي وش أرسلت لك صديقتك بعد . ترى تحمست
ساره : أرسلت أغراض كثيره شي طلبته وشي ما طلبته لة تشوف الكراتين اللي تحت تقول أغراض عطار كلها أعشاب وأدويه حقت الكسور
سلطان : والله انكم خطيرات ماشاء الله تعرفون تسنعون أعماركم وتمشون أموركم
ساره : والله الفكره فكرتها
سلطان : ماشاء الله صديقاتك يحبونك
ساره : وأنا بعد أحبهم
سلطان : الله لا يفرقكم
ساره : آمين , وأنت ما عندك أصدقاء؟
سلطان : الا عندي متعب صديقي من أيام المتوسط وهو أقرب لي كم أخواني
ساره : حتى ريوم ومشاعل ونهى هذولا الثلاث مستحيل أصادق أحد غيرهم كانت عندي صديقه اسمها من أيام الابتدائي ومن دخلت الجامعه تغيرت وأخر شي تركتني
سلطان : هي الخسرانه
ساره ناظرته وش قصده : حتى أنا خسرتها
سلطان : أنتي ماشاء الله عندك غيرها بس أنا ما عندي الا متعب
ساره : ليش ما صادقت غيره
سلطان : أنا بطبعي انطوائي وما ارتاح لأي أحد
ساره : يالله ريم أول مره شفتها كانت تقول نفس الكلام بس هي ماشاء الله حركه وراعية سولف استغرب إذا سمعتها تقول أنا انطوائيه . حتى أنت موب انطوائي بالعكس أحسك عادي ممكن تكون عصبي وشديد نوعا ما بس كلمة انطوائي بعيده عنك
سلطان : أيوه يا بتاعة علم النفس
ساره : تطنز ؟
سلطان : لا أمزح
ساره : عاد أكره ما لي علم النفس , أمي تحبه وكان ودها أدخله وأحقق أمنيتها
سلطان : لا والله ما أتخيلك أخصائيه نفسيه
ساره : ليش ؟
سلطان : مدري شخصيتك ما تنفع
ساره ترد له كلمته : أيوه يا بتاع علم النفس
سلطان : هههههه وانتي واقفة لي على الكلمه
ساره : لا بس عجبتني وقلت أجربها
سلطان : والله ياساره ما تخيلت في يوم أني بأضحك على سوالفك , أول مره شفتك تمنيت اغتالك
ساره : ليش علشان أهلك غصبوك ؟
سلطان : لا علشان قلتي عني وعن أخواني المهابيل الثلاثه
ساره : انا قلت المهابيل الثلاثه ؟ متى ؟
سلطان قالها عن أول مره يشوفها يوم تزورهم في البيت
ساره غطت فمها بيدها من الصدمه وحست بإحراج
سلطان ضحك عليها : وش فيك
ساره : تكفى قل أنك تكذب
سلطان : لا والله ما أكذب
ساره : يا خزياه هين يارويمه . تصدق عاد ما ألومك لو كرهتني
سلطان : احمدي ربك ما توطيت في بطنك
ساره : لا وقاعد تتمقل على راحتك ويوم جيت للبيت علشان تشوفني مسوي نفسك بريء وتقول لخالد ما شفتها خلها تجي مره ثانيه
سلطان : هههههههه كنت مقهور منك
ساره : هين ياسلطان وتضحك بعد ان ما رديتها لك ما أكون ساره
سلطان : لا تكفين لا تردينها لي رديها لأمي وريم
ساره : ريم شغلها عندي
سلطان : عادي كان قصدنا شريف
ساره : والله انت وأهلك ينخاف منكم عليكم حركات ترفع الضغط
سلطان : توك ما شفتي شي
ساره : الله يعيني

************************************************** *

في بيت أبو سلطان بعد العصر
فهد جاس وهو شوي ويحترق : هاه يبه وش صار على موضوع العرس
أبو سلطان : ما تلاحظ انك أشغلتنا
فهد : وش أسوي أول مره أعرس إذا جاء ثاني مره بأكون عاقل
أبو سلطان : لا يالخسيس وتبي تاخذ وحده على بنت أخوي
فهد : أنت خل بنت أخوك توافق بعدين تعال حاسبني
أبوسلطان : تراها موافقه
فهد وهو مو مصدق : كذااااااااااااب
أبو سلطان : هي نسيت اني أبوك
فهد : آسف يبه موب قصدي بس متى انا من قبل العصر وأنا لاصق فيك وتقول ما ردوا
أبوسلطان وهو يتقهوى وببرود : هم رادين علي من بعد صلاة الظهر بس انا ناسي
فهد : يبه انت جاد والاتمزح
ناصر : يا ربي وش ذا البزر خلاص قالك موافقين
فهد : وش أسوي اتصلت على أبوي سعود كم مره وهو يقول ما بعد قلت لها وآخر مره قال أن دقيت مره ثانيه ترى مانيب مخليك تأخذها حتى لو وافقت
أم سلطان : والله أنك غثيث ما ألومه
فهد : طيب متى الملاك
ناصر رجمه بعلبة الكلينكس : يا أخي أركد شوي ترى بتهون هيوف والسبه هالرجه اللي فيك
أبو سلطان : خلاص نخليها الخميس الجاي إذا اجتمعوا عمانك وعماتك

فهد أجل خلني ادق على سلطان وأبشره
ناصر وهو يناظر أبوه وأمه : قم فوق خلنا نكلمه على راحتنا نبي نطفشه أول بعدين نعلمه

************************************************** ****
ساره صلت العصر في غرفتها وحاولت تمسك أعصابها علشان تروح لسلطان وتعلمه أنها موافقه
دخلت عليه ولقته يصلي وبعد ما خلصت
ساره : حرماً يا حق
سلطان : قمعاً يا حقه
ساره : توني مابعد حجيت
سلطان : حتى انا ما بعد حجيت , يمكن ربي يكتب لنا حجه هالسنه
ساره : ياليت والله أتمنى وسكتت وهي محتاره ماتدري وشلون تبدأ في الموضوع
سلطان : فيك شي؟
ساره بلعت ريقها : سلطان الموضوع اللي تكلمنا فيه امس
سلطان حس بخوف : وش فيه ؟
ساره : أنا فكرت وقررت
سلطان : فكرتي زين
ساره : أيه
سلطان : لا تستعجلين يا ساره
ساره : سلطان لا تصعب علي الموضوع انا خلاص قررت
سلطان : وش اخترتي ؟
رن جوال سلطان وكان فهد وسلطان عصب ومارد
ساره : وش فيك رد
سلطان : فهيدان ما عنده سالفه كملي بس
ساره : سلطان حنا ما ورانا شي رد عليه
سلطان كان وده مقهور من أخوه اللي داق في هالوقت : آلو
فهد وناصر فاتحين السبيكر
فهد : أزيك يا عريس
سلطان : هلا فهد كيفك وكيف الاهل ؟
فهد : كلهم يسلمون عليك بس أنت وينك لا تدق ولا تسأل
ناصر : أيه مشغول مع المدام من قده جحدنا كلنا هذا أتفاقنا يالعضيد أخبرك بتأدبها وتقص لسانها وتعلمها السنع الظاهر هي اللي علمتك السنع
سلطان : أقول أخلص أنت وإياه وش تبون
ناصر : شف اللي ما يستحي على وجهه أحد يكلم أخوانه كذا
فهد : الوالد يقول بتمدد السفره لهالدرجه العرس حلو تكفى يا أخوي علمني تراني بأعرس قريب
سلطان عصب على أخوانه وبربرتهم : أقول الشرهه علي اللي راد عليكم وقطع الخط في وجيهم وقفل جواله
ساره : وش فيك معصب
سلطان : فهيدان ونويصر يستهبلون لا شغل ولا مشغله , المهم خلينا في موضوعنا وش قررتي ؟
ساره : أنت قلت نكمل علشان أهلنا وكان معاك حق أهلنا توهم فرحانين فينا وحرام نخرب عليهم فرحتهم علشان كذا أنا ودي نكمل هالسنه علشانهم على الاقل
سلطان غمض عيونه وحس أنها جرحته بكلامها وسكت يالله ياساره يعني بتكملين علشان أهلك موب علشاني ليش طيب على الاقل قولي موافقه واسكتي ما يحتاج تجرحيني وتبينين أنك ما تحبيني وما تبيني بس هين بنشوف أخرتها معك
ساره وش فيه سكت لايكون مايبيني وانا الخبله وافقت بسرعه
ساره : سلطان إذا ما ودك خلاص أنسى
سلطان فتح عيونه : لا لو ما ودي كان ما اقترحت عليك وابتسم ومد يده
ساره استغربت
سلطان : أصدقاء ؟
ساره أقول والله انك غبي ومدت يدها وصافحته وهي تبتسم : أصدقاء
سلطان حس براحه على انه مقهور منها ومن ردها الا أنه ارتاح لأنها ما طلبت الطلاق
مر اسبوع وهو على نفس الحال لين ما اتصل عليه سلمان
سلطان : آلو هلا
سلمان : هلا سلطان وينك ياريال أدق عليك وتليفونك مسكر شغلت بالنا عليك
سلطان : والله صارت لي ظروف هاليومين وانشغلت شوي
سلمان : لين الحين بباريس
سلطان : أيه
سلمان : عيل يب المدام وتعالوا بالليل مسوين حفله يحبها قلبك
سلطان : لا والله اسمح لي ما أقدر يا أخوي
سلمان : لا والله ما راح أسامحك يوم حفلة خطوبتنا ما ييت
سلطان : والله مدري وش أقولك بس والله حالتي الصحيه ما تسمح لي
سلمان : سلامات عسى ما شر
سلطان قاله عن اللي صار له
سلمان : خطاك السوء وأنا أخوك ليش ما دقيت علينا
سلطان : والله ما حبيت أشغلكم معي
سلمان : انت في حسبة أخونا المهم أنت وينك فيه ألحين
سلطان : أنا في البيت
سلمان : خلاص العصر أنا والشله بنكون عندك
سلطان : حياكم الله
سلمان : يلا عيل فمان الله
سلطان : مع السلامه
سلطان صك الحوال بدون نفس : أوف الله يعني عليهم
ساره : منهم ؟
سلطان : هذا سلمان خطيب مناير يقول بيجي هو والشله العصر
ساره : والبنات بعد؟
سلطان : والله مدري
ساره : الله يحيهم
سلطان : مالي خلقهم
ساره : هم بيجون يتطمنون عليك كثر الله خيرهم
سلطان : أخاف معهم البنات وأنا ما أطيقهم
ساره حتى انا ما أطيق الخايسه : ما يخالف تحملهم , يلا ما بقي شي على العصر بأروح أجهز القهوه وأقول لمريان تجيب لنا شوكلاته من أي محل
سلطان : ما يحتاج ماله داعي
ساره : عيب الناس جاين يزورونك ولازم نضيفهم
نزلت ساره تحت وجهزت القهوه والشاهي وبخرت البيت وراحت لغرفة سلطان وبخرتها وساعدته علشان يغير ملابسه وحطت القهوه والشاهي عنده في الغرفه وطلعت سريرها وزادت الكراسي بالغرفه وسلطان يناظرها وهوساكت
سلطان : خلاص عاد ارتاحي من دريتي أنهم بيجون وأنتي تجتلدين اجلسي شوي
ساره : خلصت وهذي جلسه
سلطان تسند : مشكوره
ساره : أن شكرتني مره ثانيه بأطقك على رجلك والا صدرك . كل ما سويت شي قلت لي مشكوره وتعبتك
سلطان : وانا صادق
ساره : طيب لا عاد تعيدها تراها تطفش
سلطان : ماشاء الله عليك سنعه ليتك تعلمين ريم السناعه
ساره : وريم سنعه ما شاء الله
سلطان : أيه هين كثري منها بس الله يعين فيصل عليها
ساره : لا تحش فيها تراها صديقتي
سمعوا صوت الجرس وقامت ساره : انا بأجلس في غرفتي إذا بغيت شي دق علي
سلطان : طيب

طلعت ساره وراحت لغرفتها
وصل سلمان وراشد وياسر ومعهم مناير وفاطمه وفتحت لهم مريان وراحت معهم لغرفة سلطان وسلموا عليه وجلسوا معه شوي
مناير : وين ساره
سلطان : في الغرفه اللي على يمين الدرج
مناير : وليش ما يات تقعد معنا
ياسر : هي أنتي حريمنا يتغطون وما يجلسون مع الرجاجيل
مناير : أي صح أهي تتغطى
سلمان : جان زين تصيرين مثلها
راشد : يالله سيروا عندها خلوا الرياييل يلسون سوا نبي نرمس وإيا بعض
فاطمه : ارمس لين تشبع من زين حجيكم عاد

راحت فاطمه ومناير لساره وسلموا عليها
مناير : الله يعينج ما صار شهر عسل
ساره : وش نسوي حكمة رب العالمين
فاطمه : يوم حفلة خطوبتهم عيزنا وحنا ننطركم على بالنا بتيون
ساره : وش نسوي الظروف ما سمحت لنا وقامت وفتحت واحد من الادراج وطلعت الساعه اللي كانت شاريتها هديه لأمها وعطتها مناير
مناير : شنو هذا
ساره : هديه بسيطه مني ومن سلطان بمناسبة الخطوبه وإن شاء الله تعجبك
مناير بإحراج : مشكوره حبيبتي والله مدري شقولج أحرجتيني بذوقج
ساره : عقبال ما نفرح بفاطمه
فاطمه : على إيدج
مناير : أشفيج مستعيله الظاهرانعديتي من ميرفت
ساره : الا غريبه وين ميرفت
مناير : ما علمناها أن حنا بنيي عندكم
ساره في نفسها الحمدلله انكم ما علمتوها
جلسوا شوي مع بعض بعدين دخلت عليهم مريان
مريان : الرجال نزلوا لتحت وبيقولوا خليهم يلحقونا
مناير : زين بنسلم على سلطان قبل وطلعوا مع ساره وراحوا لغرفة سلطان
فاطمه : سلامات يا سلطان الله يقومك بالسلامه
مناير : مشكورين على الهديه يا سلطان وما تشوف شر
سلطان أي هديه وسكت : الشر مايجيك
البنات : مع السلامه
سلطان وساره : مع السلامه ونزلوا مع مريان وساره جلست ترتب الغرفه
سلطان : ساره أرحمي عمرك وارحميني واجلسي الحين بتجي مريان وترتبها عنك
ساره : وشوا اجمع الفناجيل بس
سلطان : الا وش الهديه اللي تتكلم عليها مناير
ساره : أيه هذي الساعه اللي شريتها لأمي عطيتها مناير هدية زواجها فشيله البنت بتتزوج وحنا ما حفلناها
سلطان كبرتي بعيني ياساره والله انك بنت أصول : والله أنك أحسن مني أساساً ما جاء على بالي هالموضوع أبد
ساره وهي ارفعه حواجبها : قلت لك عقل البنت أكبر من عقل الولد وما صدقتني
سلطان :ههههههه وانتي ما تنسين
ساره : لا ما أنسى وقل ما شاء الله
سلطان : ما شاء الله

في الليل جلسوا يسولفون شوي بعد العشاء
سلطان : جيبي اللاب توب خلينا نشوف أخبار العالم
ساره : من زمان عن الهلال وأخباره
سلطان : تعالي خلينا نشوف وش أخر اخباره
جت ساره وعطت سلطان اللاب توب وجلست على الكرسي
سلطان بعد شوي : تعالي جنبي علشان تشوفين زين
ساره : لا أشوف زين كذا
سلطان : أقول تعالي بس ترى بتعورك رقبتك
راحت ساره وجلست جنبه وقلبها يدق بقوه وجلسوا يقرون أخر أخبار الهلال
ساره نست نفسها وهي جالسه تتصفح في المنتديات التفت عليها سلطان وجلس يناظرها وساره ما انتبهت كانت تقرى وتعلق
حست فيه وسكتت ناظرته بطرف عينها وشافته يناظرها وسوت نفسها ما تشوف ياربي ليش يناظرني كذا وش عنده
سلطان ماشاء الله بشرتها بيضاء وشكلها ناعمه ورموشها صراحه فظيعه طويله مره وسود
ساره حست أن وجهها بيحترق وودها تقوم بس تخاف يعرف أنها تتهرب منه ومن نظراته وقوت قلبها والتفتت عليه
سلطان كان يتأمله وكأنه مفتون ساره التفتت وطاحت عيونها بعيونه وحست أن قلبها بيوقف وأن الدم كله اجتمع في وجهها
سلطان حس بريقه نشف وعروق راسه تنبض بقوه ابتسم وبغت ساره تذوب بس ربي رحمها قبل لا تتهور ورن جوال سلطان
سلطان مسك لسانه قبل لا يسب الجوال واللي يتصل
ساره حست أنها في حلم وصحت على صوت المنبه بلعت ريقها والتفتت ومسكت الجوال اللي كان جنبها على الطاوله
ساره : جوالك يرن
سلطان : مين ؟
ساره : مدري رقم
سلطان : طنشيه
ساره : رد أخاف أحد يبيك ضروري
خذ سلطان الجوال ورد وكانت أبثر مخلوقه في الوجود هي اللي داقه
ميرفت : آلو , سلطان
سلطان انتي من وين طلعتي : أيوه نعم
ميرفت : أنا ميرفت ما عرفتني ؟
سلطان : هلا ميرفت
ساره سمعت الاسم وجت بتقوم ومسكها سلطان مع يدها
كلم ميرفت وهو مكشر وما طول معها وسكر بسرعه
سلطان : يا بثرها
ساره : صديقتك
سلطان : بثره
ساره : أقول لا تحش ويلا شف كم الساعه لازم تنام علشان تأخذ علاجك الصبح
سلطان : تو الناس
ساره أي ما نيب ناقصه فضايح ربي ستر علي تو : لا خلاص أنا تعبت
سلطان بدون نفس : خلاص على أمرك
راحت ساره وفتحت سريرها وطفت النور وكل واحد منهم سرح بأفكاره لين ما ناموا .........

تابعوا باقي الاحداث في الاجزاء الجايه .....
لا تنسوني من صالح دعائكم في هذه الايام المباركه

دمعي هدر!!!ضحكي ندر!!! ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

الجزء الاربعون

بعد شهر
فهد وهيفاء تملكوا و مبسوطين وزواجهم بعد ثلاثه شهور
راكان ومنى في حوسة التجهيزات
بدر والعنود لا جديد
سلوى وعبدالرحمن كل يوم هواش وحياتهم تعيسه
سلطان وساره على نفس الحاله صداقه في الظاهر وكل واحد مايدري وش نهاية هالصداقه

سلطان تحسنت صحته و جبرت رجله وضلوعه واليوم راح لموعده علشان يفك الجبس
وبعد ما طلعوا من المستشفى
ساره : الحمدلله على السلامه
سلطان : الله يسلمك والله مستحي منك ياساره مدري وشلون أوفيك حقك
ساره : هالكلام ما ينقال بين الاصدقاء
سلطان : وين تبين تروحين الحين
ساره : وين بأروح بروح للبيت
سلطان : خلينا نتمشى شوي ترى والله مليت من البيت
ساره : أنت توك فاك الجبس ما كملت ساعه
سلطان : ساره رجعتنا بعد بكره وحنا من جينا هنا ما طلعنا الا كم مره خلينا نتمشى شوي
ساره : لا ما فيه
سلطان : ساعه وحده بس
ساره : خلاص ساعه وحده بس
سلطان : وين تبين تروحين
ساره : المكان اللي يعجبك
سلطان : أجل خلينا نروح للسوق ونكمل باقي الهدايا
ساره : خلصنا من الهدايا
سلطان : باقي أمك نسيتي أنك عطيتي مناير هديتها
ساره : وبس تبينا نطق مشوار للسوق علشان هدية أمي
سلطان : أيه وش ورانا عاد ولو سمحتي أمشي وأنتي ساكته
ساره : يعني فكيت الجبس وتبي تستقوي علي
سلطان : أيه عندك مانع
ساره : لا والله أمش بس ترى راح من الساعه عشر دقايق

راحوا للسوق وشروا هديه لأم عبدالله وبعد ما طلعوا
سلطان : خلينا نجلس في الكوفي لين وقت العشاء بعدين نرجع للبيت
ساره : مريان تنتظرنا
سلطان : خلاص بأتصل عليها وأقولها بنتعشى برى
ساره : الظاهر لو أقولك خلنا ننام بالشارع قلت طيب
سلطان : لا تلوميني شهر محبوس في غرفتي خليني أحس بالحريه
ساره : علشان ما تلومونا حنا يا البنات إذا قلنا طفشنا طلعونا
سلطان : لا والله ما ألومكم , ياليتنا مددنا كم يوم زياده
ساره : وليش عاد
سلطان : نبي نتمشى , تصدقين ودي أروح للملاهي
ساره : أقول اركد بس بلا ملاهي بلا خرابيط
سلطان : وش رايك نروح بكره للملاهي؟
ساره : مافيه أنسى
سلطان : ليش؟
ساره : سلطان بكره يالله يمدينا نرتب أغراضنا , والظاهر نسيت كلام الدكتور من شوي
سلطان : لا ما نسيت بس عندي طلب
ساره آه ياقلبي والله ما ودي أردك : يلا أطلب
سلطان : إذا خلصنا بكره من ترتيب الاغراض نطلع نتمشى
ساره : يصير خير
سلطان : خلاص أكيد موب بكره تقولين مافيه
ساره : لا خلاص والله ما أكذب عليك
سلطان : الله يهديك لو خليتنا نمدد
ساره : خلاص أبي أرجع للرياض
سلطان : مليتي ؟
ساره : لا والله بس اشتقت لأهلي ,عبود وخلود ما خلوني مابقي شي ما قالوها علشان هالتمديد اللي كل شوي صرت مسخره لهم
سلطان : مثل فهد وناصر
ساره : الا متى زواج فهد
سلطان : بعد رمضان
ساره : الله يوفقهم
سلطان : ومنى وراكان بعد ثلاث اسابيع
ساره : والدراسه قربت الله يعين
سلطان : أخبرك تحبين الدراسه
ساره : أيه أحبها بس إذا ذكرت الحر والشموس والمراكض بين هالمباني طقتني الغلقه
سلطان : هانت كلها سنتين وتخلصين
ساره : ما يندرى يمكن أكمل ما جستير
سلطان : والله ما أنتي سهله
ساره بنص عين : وش زودك عني
سلطان : أنا سلطان ولد عبدالعزيز
ساره : ترفق على عمرك بس وأنا ساره بنت محمد
سلطان : خلاص خلاص ألحين تنقلب هوشه وحنا متفقين ما نبي هواش
ساره : علم نفسك ولا تقعد تبز علي بعمرك
سلطان حب يطفرها : وليش ما أبز كل البنات يتمنون إشاره مني
ساره : ياليت تستثني منهم وحده
سلطان : ليش
ساره : أنا ما أتمنى إشارتك ولا تهمني
سلطان حس أنها جاده : جاده والا تمزحين ؟
ساره وش عنده قلب جد وبعناد : لا جاده
سلطان : وأن خليتك تتمنين؟
ساره : لا تراهن محد يراهني ويكسب
سلطان يناظرها بعين قويه : لا تتحديني
ساره خافت : أقول ما كأنك قلبت الموضوع جد, أمش بس خلنا نشرب لنا شي تراني ميته من العطش
سلطان : ترى ماراح انسى هالموضوع يا جبانه
ساره : أمش بس الله يخلف عليك وعلى تفكيرك

مر اليوم على خير وسلطان ما قال شي واليوم الثاني مر بسرعه بعد, الصباح والظهر كانوا مشغولين بترتيب الاغراض بعدين طلعوا يتغدون وتمشوا بس ماطولوا رجعوا بدري للبيت لأن رحلتهم الصباح

بعد ما فك سلطان الجبس رجعت ساره تنام في غرفتها مثل أول
غسلت وفرشت أسنانها كالعاده ودخلت سريرها وبعد ما حطت راسها على المخده سمعت صوت أحد يطق الباب
ساره : مريان أدخلي
فتح سلطان الباب وطل براسه : ممكن أدخل
ساره جلست على السرير : حياك
دخل سلطان وجلس على الكرسي اللي جنب السرير
ساره : ليش ما نمت
سلطان : تو جتني مكالمه من أبوي سعود و حلف ذاك اليمين أن العشاء عنده بكره
ساره رجعت راسها على ورى : إنا لله بدينا بالعزايم من علمه أن رحلتنا بكره
سلطان : أنا من زود الغباء قلت لفهد وهو ما يحتاج راح وقال للمعزبه هيفاء ومايحتاج أكمل
ساره : يالله حنا نبي نوصل ونريح بعدين نروح نسلم عليهم بالدور
سلطان : وش أسوي حاولت فيه يأجلها وما سمعني أصلاً
ساره : يا أن بيجيني تحقيق جماعي ومسخره على هالتمديد, أعرف رويمه وبنات عمك بيستلموني
سلطان : كلنا في الهوى سوى
ساره : معناها بكره ما راح أشوف أهلي
سلطان : وليش عاد
ساره : متى بنوصل؟ وأكيد بأروح للكوافير العصر وفي الليل العزيمه
سلطان : ما يحتاج تروحين للكوافير
ساره : لا والله أنا توني عروس لازم أروح للكوافير
سلطان : وش أسوي أدري أنك مشتاقه لأهلك بس والله ما قدرت أرد أبوي سعود
ساره : يلا زيادة يوم ما تفرق
سلطان : الله يعينك ما شفتي شي من أهلي عليهم حركات ترفع الضغط حاولت أتفاهم مع أبوي سعود وماعطاني فرصه عنيد
ساره : عنادكم بالوراثه
سلطان : الله أكبر ياللينه , أيبس من رأسك ما شفت
ساره : ظنك هالعزيمه بتكفيهم والا بيطلعون لنا بعزايم ثانيه طبعاً أهلي أكيد يحطون لنا وحده
سلطان : والله من الطبع الشين يقالك فرحانين فينا هم وهالعزايم
ساره : يلا نسايرهم وش نسوي بعد
سلطان قام : يلا أنا بروح أنام . تصبحين على خير
ساره ودها تقوله نام هنا : وأنت من أهل الخير

*************************************************

وصلوا للرياض وخلصوا إجراءاتهم وسلطان أتصل على سالم علشانه نتفق معه يجي يأخذه
سالم : آلو
سلطان : هلا سالم وينك ؟
سالم : اتصل علي فهد وقال أنه بيجي يأخذكم
سلطان : خلاص أجل بأكلمه
سكر سلطان واتصل بسرعه على فهد
فهد : هلا سلطان
سلطان : وينك
فهد : وصلتوا ؟
سلطان : الله يرحم حالك مالت عليك بس الحين أنت اللي بتستقبلنا وما تدري وصلنا والا لا
فهد : وينكم فيه ؟
سلطان : في حراج بن قاسم , يعني وين فيه في المطار يالدلخ
فهد : خلاص دقايق وحنا عندك
ساره : وش فيك معصب هد أعصابك
سلطان : يرفع الضغط
ساره : يا أخي جزاه الله خير اللي بيستقبلنا
جاء فهد وناصر وخالد
سلطان شافهم من بعيد : هاه شوفي كنهم طقم أباريق جاين ثلاثتهم من زود المحبه فينا, اللي يسمعهم يقول بيستقبلون وفد
ناصر قرب منهم : كأنك تحش؟
سلطان وهو يسلم عليه : أيه أحش وش جابكم كلكم
خالد : مشتاقين لكم وراح لأخته وضمها
سلطان : هي هي يا أبو الشباب نسيت نفسك
خالد : وأنت وش فيك تراني أخوها خل الغيره عنك
سلطان : أي غيره أستح على وجهك عيب ترانا في مكان عام
خالد : واحد مشتاق لأخته فيها شي
سلطان : اشتاق لها في بيتكم موب عند الناس
فهد : خلصونا و وفروا البربره في السياره
سلطان : ليش جاين في سياره وحده ؟
فهد : أيه
سلطان : تستهبل وشلون بتكفينا
ناصر : أنا وفهد قدام وأنت وحرمتك وخالد ورى
سلطان : مالت عليكم لو أني داري كان خذت تاكسي ورحت للبيت ما أنتظرتكم
خالد : ليش عاد ؟
سلطان : السيارات وش كثرها وأنتوا جاين في سياره وحده
ناصر : يا أخي حنا جايين نبي ننبسط في الطريق وكأنك تبي تركب تعال ما تبي رح اركب في تاكسي تراها وش كثرها برى
خالد : خلاص بس خلونا نمشي
طلعوا وركبوا السياره ناصر وفهد ركبوا قدام وسلطان ركب وراهم في الوسط بين خالد وساره
ناصر : أقول سلطان وش أخبار باريس
سلطان : تسلم عليك
فهد : أشوف الجلسه جازت لك هناك
ناصر : ميب الجلسه اللي جازت له قل الخلوه مع المدام هي اللي جازت له والله لو انك حاطه في أدغال أفريقيا بيمدد دام المدام معه
ساره عمى وش ذا العايله ما يستحون
فهد : أي والله أثر العرس يغير , يعني بأستعد من الحين
خالد : أهم شي صورتوا
سلطان : لا ما صورنا
خالد : ليش عاد
ناصر :خخخخخخ لأنهم ما طلعوا من البيت كل ما كلمتهم وقلت وينك قال في البيت
سلطان : الله يقطع وجهك أنت وتفكيرك الخايس
ناصر : وأنا صادق
ساره بصوت واطي لسلطان : الله يحلل ريم عنهم
سلطان : هههههه لا تلوميني وترى مابعد شفتي شي
فهد : وش تقولون ؟
ناصر : عيب فهود لا تسأله أخاف يصير كلام موب زين بعدين يخربونا
سلطان : لا والله ساره تقول الله يصبرك على أخوانك
ناصر : أقول مرة أخوي لا تعيدين هالكلام مره ثانيه اللي يسمعك بيقول أكيد أخوانك ملائكه والتفت على خالد ويأشر عليه : وهم للاسف أباليس
خالد : أبليس في عينك يالدب وخلني ساكت لا أطلع بلاويك
ناصر : خلاص خلود نمزح
خالد : بس انطم أجل أنا أبليس يالشيطان المريد
سلطان : بس اسكتوا كسرتوا روسنا
فهد : شف من يتكلم بس يقالكم الاخ جاي من باريس والاجواء الرومانسيه ما بعد تعود على الازعاج والصعقره
سلطان بعصبيه وجديه : فهد, ناصر انطموا
فهدو ناصر عارفين أن أخوهم إذا عصب وبدى يتكلم جد ممكن يسوي أي شي وهم يخافون من عصبيته وجديته
ناصر : خلاص وانا أخوك بنسكت أنت تأمر
فهد : آسفين ياسلطان بس كنا نمزح
ساره كانت تناظر سلطان وتذكرت أيام الخطوبه كان جاد وعصبي نفس اليوم بس أعجبتها قوته وكلمته المسموعه عند أخوانه
كملوا طريقهم وناصر وخالد وفهد يسولفون سوالف عاديه وسلطان ساكت ويسمع
ساره بصوت واطي : وش فيك معصب
سلطان : نرفزوني
ساره : تراهم يمزحون
سلطان : عارف بس اللي ما تعرفينه أن اليوم كل عيون العايله بتكون علينا بيراقبون حركاتنا بدقه
ساره : ليش ؟
سلطان : إذا وصلنا للبيت بأقولك

وصلوا للبيت ونزل سلطان وساره والشباب راحوا
دخلوا ولقوا فاطمه في استقبالهم وبعد ما سلمت عليهم
سلطان : فاطمه أنتي ما عندك بيت تروحين له ما عندك رجل
فاطمه : لو سمحت انا مدبرةالمنزل هنا والأوامر أخذها من عمتي أم أسلطان
سلطان : وأنا راعي البيت انا ما أبي أتعبك معي روحي لبيتك وإذا بغينا منك شي بأتصل عليك
فاطمه : لا تحاول أنا موظفه هنا وأخذ راتب و يلا روحوا غسلوا وغيروا ملابسكم وانزلوا تغدوا
سلطان : طيب يالموظفه إذا ما عليك أمر ياليت ترسلين الغداء فوق
فاطمه : ابشر دقايق ويكون عندكم
سلطان : يلا يا ساره خلينا نروح للغرفه
ساره تذكرت الغرفه وتوها تستوعب المشكله ودعت في نفسها ان سلطان يكون منتبه لنفس النقطه
دخلت الغرفه وسكر سلطان الباب
ساره جلست على الكنب وسلطان جلس قبالها وشكله طفشان
ساره : وش فيك ؟ تعبان
سلطان : مدري من وصلت وأنا متضايق
ساره : ليش؟
سلطان : ما ودي أني رجعت أهلي يعقدون
ساره : سلطان وش جاك يوم كنا في الطياره كنت مبسوط
فهد : شفتي فاطمه
ساره : وش فيها
سلطان : هذي عيني أمي وأبوي في البيت
ساره : وش قصدك؟
سلطان : الله يسلمك أهلي حاطينها عندي في البيت علشان يراقبون تصرفاتي معك
ساره : من جدك ؟
سلطان : أي والله جاد
ساره : ليش يراقبونا عاد؟
سلطان : انا قلت لك أبوي وجدي عارفين بسالفتي وعقدتي من الزواج واكنوا شاكين اني ممكن أسوي حركات من وراهم والا أطفشك لين ما تطلبين الطلاق علشان كذا ما قصروا حطوا فاطمه مسؤوله عن البيت علشان تعطيهم المعلومات أول بأول
ساره : سلطان لا تمزح
سلطان : والله ما أمزح هم كانوا يبونا نسكن معهم ونكون تحت نظرهم بس أنا عاندت لأني مخطط ومبيت النيه على الطلاق وهم ما لقوا لهم حيله قاموا وحطوا فاطمه عندنا وكل هذا بتدبير من أبوي سعود مره سمعته وهو جاي عندنا كنت مار وسمعتهم يسولفون وعرفت باللي يخططون
ساره : بسم الله أهلك يروعون
سلطان : علشان كذا أعصابي تعبانه بنكون مراقبين أربع وعشرين ساعه وكل شي يصير بينا بيدرون عنه
ساره : والسواة ألحين
سلطان : مدري واليوم عاد بتشوفين أنواع البثاره ناس يراقبون حركاتك وكلامك ونظراتك على قولهم متحمسين لسالفة زواجي ويبون يشوفون كيف أتعامل مع زوجتي
ساره : سلطان أنت لا تضايق نفسك عادي خلك على طبيعتك ما عليك منهم
سلطان : ما أحب أحد يراقبني ويتصيد أخطائي
ساره : الله لايطيحهم في زله لنا , ترى والله بديت أخاف
سلطان : أنا ما ودي أخوفك بس أبي أعلمك علشان تحاسبين على كلامك وتصرفاتك معهم خصوصاً أمي وعمتي حنان

ساره بإحراج : فيه شي ثاني مدري أنتبهت له والا لا
سلطان بملل : قصدك الغرف ؟
ساره : أيه
سلطان : أوف هالموضوع لحاله قضيه
ساره : وش قصدك؟
سلطان : أنتي شايفه الوضع
ساره بخوف : يعني ما لي غرفه لحالي
سلطان : دام فاطمه مزروعه في هالبيت انسي الموضوع
ساره عصبت : لا عاد هنا وبس كل شي بيحشرون أعمارهم فيه وش دخلهم فينا حياتنا والا حياتهم
سلطان : هدي إن شاء الله نلقى حل
ساره : متى حنا جاين تعبانين نبي ننام والا نقعد بالدور على هالسرير
سلطان : خلاص بنلقى حل أنتي نامي على السرير هالكم يوم وأنا بأنام على الكنب
ساره : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ما توقعت ان أهلك كذا
سلطان : قصة حب عقدتني وخطوبه ما تمت خلتهم يصيرون موسوسين
ساره : والله لو انك بزر والا سفيه ماسووا هالشي
سلطان : من تحاكين عاد أبوي سعود وأمي مافيه أعند منهم
جت فاطمه وجابت الغداء
سلطان : كان خليتي وحده من الخدمات تجيبه عنك
فاطمه : آفا عليك وانا وش مهنتي أنا أوصله لك بنفسي من عندي أعز من أخوي وحرمته
سلطان : تسلمين
فاطمه : تبون شي ثاني
ساره : فاطمه إذا ما فيها تعب ياليت تحجزين لي عند الكوافير العصر
فاطمه : تبينها تجي عندك ؟ والا تروحين لها
ساره : ياليت تجي
فاطمه : خلاص أبشري
ساره : مشكوره الله يعطيك العافيه
فاطمه: تبين شي ثاني بعد
ساره : تسلمين ما قصرتي
طلعت فاطمه وسلطان يناظر ساره : شفتي جايه تطمن وتشوف بنفسها
ساره : طيب ليش ما تخليني أجلس مع فاطمه وأكلمها يمكن تسمع مني مثل مريان
سلطان : أقول أهجدي بس ولا تفتحين علينا أبواب مسكره. فاطمه ولائها لأبوي سعود وبس
ساره : ياربي يعني مافيه أمل
سلطان : أبداً
ساره : طيب خلني أجرب
سلطان : لا يا ساره تكفين ترى هي على الريحه كل شي تقوله لأمي
ساره : ههههههههههه
سلطان : وش فيك ليش تضحكين
ساره : اضحك على وضعنا قسم بالله شي يضحك
سلطان : يا بردك
ساره : يا أخي خذ الموضوع من زاويه ثانيه صدقني بتحس بإثاره وأكشن
سلطان ياربي هالانسان عليها روح دعابه تطلع في الضيق : ههههههه قسم بالله أنك رايقه
ساره : يا أخي هونها وتهون ليش نحرق أعصابنا إذا جانا ضغط وسكر محد نافعنا ويلا بس سم بالله خلنا ناكل هاللقمه وننام ورانا سهر بالليل
خلصوا من الأكل وغسلوا وراحت ساره فتحت الدولاب وخذت لها مفرش ومخده وراحت للكنب وتمددت عليه
سلطان : سلامات مكاني
ساره : رح الله يصلحك أنت مكانك السرير
سلطان : لا والله انا حجزته قبلك
ساره : ياليل المبزره أقول قومه من هالامكان ما نيب قايمه لو تموت
سلطان : ساره بتقومين بالطيب والا أقومك بالغصب
ساره : لا بالطيب ولا بالغصب توكل على الله
سلطان : ترى والله لأشيلك وقرب منها
ساره : والله أن لمستني بأقول لأبوك سعود كل شي
سلطان وقف : ما تقدرين
ساره : والله أسويها فأحسن لك رح نم على السرير
سلطان : طيب خلينا نتفاهم
ساره : مافيه تفاهم أنت أطول وأسمن مني والكنب ما يكفيك ولا ودك يجيك كسر في رقبتك من النوم الغلط . شكل حلت لك سالفة الكسور
سلطان : ساره : أنتي لك شهر وأنتي تنامين على الكنب خليني أنام هالمره بدالك
ساره : مافيه بعدين بالعكس هالنقطه في صالحي صار عندي خبره في النوم على الكنب أما أنت يبي لك شهر علشان تتعود
سلطان : طيب يوم أنا أنام على السرير ويوم انتي
ساره : لا
سلطان : طيب من بكره بأخليهم يشيلون هالكنب ويجيبون واحد أكبر مثل اللي كنتي تنامين عليه هناك
ساره : بننكشف
سلطان : لا إذا رحتي بكره لأهلك فاطمه اكيد بتروح لبيتها وإذا راحت جبته
ساره : خلاص بكيفك المهم رح عني خلني انام
سلطان راح ونام على السرير

دمعي هدر!!!ضحكي ندر!!! ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

بعد العشاء لبست ساره فستان حرير أبيض مشجر مع أسود كت وقصير لنص الساق وفيه تحت الصدر حزام أسود عريض وبروش أسود كريستال ومن تحت واسع وشعرها حطته شنيون ومكياجها أحمر وطلعت ولقت سلطان لابس وجالس ينتظرها
سلطان وقف وكأنه يقيمها
ساره : فيك شي
سلطان : أيه البروش نازل شوي أرفعيه شوي
ساره زين على الاقل صار ينتبه ويلاحظ وعدلت بروشها وهي ساكته
سلطان : خلاص كذا تمام
ساره : ماشاء الله عليك دقيق
سلطان : من ألحين أقولك ترى بتتعبين مع دقتي
ساره : حتى انت والله بتتعب والدليل شماغك راجع على ورى أسحبه شوي قدام
سلطان وهو يعدل شماغه : وحده بوحده؟
ساره : لا ولله ملاحظته من قبل لا تتكلم
سلطان , يلا نمشي
ساره : يلا وخذت عبايتها وشنطتها ونزلوا

********************************************
وصلوا لبيت أبو عبدالعزيز وقبل لا يدخلون
سلطان : الله يعين
ساره : لا تخوفني
سلطان : ألحين بنلقاهم مجتمعين في الصاله
ساره : كلهم ؟
سلطان : الرجال بس والحريم في المجلس
فتح سلطان الباب : يلا أدخلي
ساره : أنت أول أنا خايفه
سلطان : أنا لله عاد موب لهالدرجه
ساره : لا ياشيخ من العصر وأنت تشحني وتخوفني وألحين تقول موب لهالدرجه لا والرجاجيل كلهم في وجيهنا
سلطان : يلا بس
ساره بإستهبال : ما يصلح نرجع
سلطان يستهبل : الا يصلح
ساره : يلا أجل النحشه
سلطان : والله أنك رجه ومسكها مع يدها يلا بس أمشي
دخلوا وكالعاده الرجاجيل جالسين في الصاله
أبو عبدالعزيز : وأخيراً دخلتوا من ساعه والباب مفتوح وحنا نحتري من هاللي بيدخل علينا
ناصر : هاه قلت لكم سلطان وحرمته هم اللي عند الباب وما صدقتوني
طارق : وش درانا نحسبه فيصل هو اللي كل ما مشى خطوه وقف بعدها ساعه يهذر هو وحرمته
ناصر : يلا كل واحد يطلع خمس ميه, ياليتني طالب أكثر
ساره وسلطان واقفين وما يدرون وش السالفه
أبو أصايل وهو ويفتح بوكه : أمسك جعلك ما تتهنى فيها
ناصر : والله محد قالك تراهن
عادل : وش درانا أنه سلطان اللي نعرفه أنه عجل ومن يمسك خط ما يوقف
ناصر : ذاك أول قبل العرس الحين لا فيه مدام وفيه سوالف وحركات معاريس
سلطان التفت على ساره : اللي هذا أوله, أقول روحي للحريم خليني أشوف وش سالفتهم
ساره : الله يعينك وراحت عند الحريم و سلمت عليهم
سلطان تقدم عند الرجاجيل وسلم عليهم
سلطان : وش متراهنين عليه
أبو سلطان : والله يوم فتحتوا الباب ومادخلتوا قال ناصر أن هذا سلطان وصل وطارق يقول لا هذا فيصل وحرمته هم البثرين اللي يتسحبون وتراهن هو طارق وعمك
سلطان : على الفكره المراهنه حرام
أبو أصايل : صدق والا تمزح
سلطان : لا صادق مثل القمار
أبو أصايل : نويصر جب فلوسي أنا ما أدخل في مقامرات
ناصر : لا ما نيب صارت لي
طارق : اقول طلع فلوسنا لا يمحقك ربي بسبتها
طلع ناصر الفلوس وعطى طارق وعطى عمه
أبو أصايل : خلاص خلاها لك
ناصر : لا ما أكل حرام
أبو أصايل : عدها صدقه
ناصر وهو يحطها في جيبه : ربنا يكرمك ياباشا
فهد : لا تفشلنا رجعها اللي يشوفك يقول وش ذا الطرار
ناصر : وش نسوي أبوي ما يصرف لنا رواتب مثل الناس
سلطان : كم تبي طال عمرك
ناصر: والله أبي حساب الشركه يكون مفتوح لي
أبوسلطان : أيه علشان ما تمر السن هالا وحنا نشحذ
نواف : تخيلوا عمي وعياله متوزعين عند الاشارات
عادل : أي والله في عز الحر واقفين والشموس تدبغهم ويطقون علي الدريشه وأنا في السياره ومشغل المكيف وأقول له رح الله يعطينا ويعطيك
طارق : لا عاد إذا جاء نويصر يطر مني بأوديه امكافحة التسول
ناصر :بيقولون لك خله يسترزق مثله مثل غيره
أبوفيصل : الله يكفينا شركم أنتوا وسوالفكم
أبوسلطان : أي والله , الله لا يحدنا لأحد كل واحد أنذل من الثاني
أبو أصايل : لاتخاف يا أخوي أنا بأسكنكم في ملحق الخدامات
أبو عبدالعزيز : الله يخلف علي بس والله ما عاد أشره على عيالكم إذا أنتوا الاهل وهذي سوالفكم
دخل فيصل وريم وسلموا وراحت ريم عند البنات

*****************************************

في جهة الحريم
سلمت ريم على ساره وسووا فيلم هندي ودموع ودلع بنات
أم سلطان : أقول أجلسوا بس اللي يسمعكم يقول لكم سنين ما شفتوا بعض
ريم : والله شهرين ميب شويه
ساره : وش اخبارك وش أخبار الحمل
ريم : الحمدلله تمام . أنتي وش اخبارك أنتي وسلطان
ساره : الحمدلله مبسوطين
أم فيصل : هاه مافيه شي منا والا منا
ساره ما فهمت : وشو ؟
أم سلطان : قصدها مافيه شي في الطريق
ساره حمر وجهها وش يبون ذولا
البنات قاموا يضحكون
ريم : أموت على اللي يستحون
جواهر : على بالي أستحي
حنان : بس عاد أحرجتوا البنت
أصايل : عادي يمديها تتعود انا أول مثلها والحين وجهي مغسول بمرق
أم أصايل : وأنتوا عاد ما أمداها تدخل الا وأنتوا مستلمينها الضعيفه
منى : ايه توها عروس وتقولون ما حملتي حرام عليكم ما أمداها
العنود : أنتي أنطمي كلها أقل من شهر وتكونين مكانها أنتي ثم بعدك هيفاء
منى : وإن شاء الله أنتي بعدنا
العنود دفتها : انطمي بس
ريم : الا أقول وشفيكم كل شوي تمددون
ساره ياربي وش هالنشبه : والله أسألي سلطان
جواهر : ما يبي لها سؤال واضحه مبسوطين ويبون يتمتعون
ريم : أيه أشوف سلطان ماشاء الله سامن بس أنتي ناحفه
وجود : يمكنها مو مبسوطه
حنان عطت بنتها نظره خلتها تسكت
هيفاء : الا والله شوفوا وجهها ينور ماشاء الله
ساره حست انها بتنفجر من كثر ما يتكلمون عنها
ساره : منى ليش نحفتي ؟ والله صايره هيكل
منى : وش أسوي كل ما قرب العرس خفت
ساره : هونيها وتهون
ريم : شف من ينصح
ساره : رويمه انطمي
ريم : يوه سويره عصبت
الحريم جلسوا يسولفون والبنات راحوا للمجلس الثاني وجلسوا يسولفون وبعد العشاء اتصل سلطان على ساره
رن جوال ساره
ريم : من اللي يدق؟
ساره : سلطان
البنات : أووووووه
ساره : اسكتوا خلوني أسمع
ردت ساره : آلو هلا
سلطان : هلا ساره اطلعي شوي من المجلس أبيك
ساره : طيب يالله جايتك و سكرت جوالها وقامت
منى : وين ؟
ساره : مالك دخل
العنود كانت جنب ساره : سلطان يبيها برى
ساره طلعت وماردت عليهم ولقت سلطان برى
ساره : نعم
سلطان : عدت على خير ؟
طلعت ريم : وش هي ؟
سلطان : عمى إن شاءالله وش ذا اللقافه
ريم : سارونه وشو ؟
ساره : مالك دخل
ريم : سارونه تكفين وشو
ساره تناظر سلطان : تكفى فكني من أختك
سلطان : رويمه انقلعي
ريم : هذا أخرتها مالت عليكم
سلطان : ساره تعالي أبوي جدي يبون يسلمون عليك ويجلسون معك شوي
ساره : وينهم ؟
سلطان : في المجلس الثاني
ساره : فشله أدخل عليهم بهاللبس
سلطان : أمشي ريم ووعماتي يلبسون مثلك
ساره : والله استحي
سلطان : امشي بس
دخلت ساره وهي مستحيه وسلمت على أبوسلطان وأبو عبدالعزيز وجلست معهم وهي مستحيه
أبو عبدالعزيز : وش أخبارك يا ساره وش أخبار سلطان معك
ساره : بخير الحمدلله
أبوسلطان : عسى ما أشغلك سلطان تراه بثر
سلطان : أفا يبه ما هقيتها منك
أبو عبدالعزيز : وهو صادق أنت بثر ماغلط
ساره ماقدرت تمسك نفسها : ههههههههه
سلطان وطى على رجلها وسكتت
أبوسلطان : سلطان وش ذا الدفاشه
أبو عبدالعزيز : ساره وأنا أبوك إذا سوا لك شي علميني بس وأنا أوريك شغله
ساره : أبشر يبه لا توصي حريص
سلطان : هي من غير ما توصي ناشبه لي
أبو عبدالعزيز : بعدي والله هذي البنت السنعه
سلطان : لا تكبر راسها على الفاضي
أبو سلطان : وأنت وش حارك
سلطان : أقول حنا بنمشي تعبنا اليوم مانمنا الا ساعه من وصلنا
أبو عبدالعزيز : خلاص أجل بسلامتكم
سلطان : يلا أجل روحي ألبسي عبايتك خلينا نمشي
ساره : طيب وراحت و خذت عبايتها
أم سلطان : بتمشون
ساره : أي يا خالتي
ريم : تونا يالسخفيين
ساره : سلطان يقول يلا
جواهر بخبث : ما ينلام كل هالزين وتبونه يجلس
ساره : تفكيركم قذر , حنا من وصلنا ما نمنا الاساعه
حنان : ما عليك منهم تراهم ماينعطون وجه
ساره لبست عبايتها وسلمت عليهم وطلعت


*************************************************

اليوم الثاني قامت ساره مبكره وجهزت شنطتها وجلست تنتظر سلطان لين ما يقوم
قام سلطان وغسل وطلع من الحمام وراح للصاله اللي فوق ولقى ساره جالسه تقرى الجرايد
سلطان : صبحها بالخير
ساره تركت الجريده : هلا صبحه بالرضا والسرور
سلطان : أشوفك قايمه بدري
ساره : أيه قمت ورتبت شنطتي
سلطان : الا وشو له هالشنطه
ساره : بأروح لبيت أهلي
سلطان : أدري بس ليش بتأخذين شنطه
ساره : أجل وين أحط ملابسي
سلطان : يعني بتنامين عندهم؟
ساره : أيه ليش ؟
سلطان : لا ولاشي بس كم بتجلسين عندهم
ساره : مدري يمكن أسبوع
سلطان : يلا خلينا ننزل نفطر
نزلوا تحت وأفطروا بعدين راحوا لبيت أبو عبدالله تغدوا هناك بعدين طلع سلطان وراح لصديقه متعب وفي الليل رجع للبيت ودخل للغرفه وحس أن طفشان طلع للصاله وفتح التلفزيون وقعد يفرفر في القنوات وما عجبه شي ورجع وصكه وطلع باكيت السجاير وطلع سيجاره وولعها وهو يفكر : الله يقطع أبليسك يا ساره تعودت عليك طفى السيجاره وهو يكلم نفسه حتى عاداتي المفضله كرهتيني فيها الله يهديك
ناظر الساعه ولقاها 11.30
رجع لغرفته وحط راسه على المخده وقعد يتقلب لين نام

************************************************** *

مر الاسبوع ورجعت ساره للبيت بدون ما تقول لسلطان
دخلت ولقت فاطمه في الصاله
فاطمه : هلا ساره اشتقنا لك
ساره : هلا والله . لا تلوميني شهرين ما شفت أهلي
فاطمه : ما قال لنا سلطان أنك بتجين اليوم
ساره : ما قلت له على بالي بأسوي مفاجأه , الا هو وينه؟
فاطمه : في المكتب جايب معه أوراق ويقول بأشتغل عليها
ساره : أجل بأروح أشوفه
فاطمه تراه معصب هاليومين
ساره : ليش؟
فاطمه : مدري
راحت ساره وطقت
سلطان : نعم
فتحت الباب وطلت براسها : مشغول ؟
سلطان رفع راسه بسرعه : هلا
ساره : مشغول والا أروح
سلطان : لا تعالي
دخلت ساره : يالله والله أنك مهم وأنا مدري . وش ذا الاوراق والملفات
سلطان وهو يسكر الملف اللي قدامه : وش اسوي جيت ولقيت الشغل قدامي وطول هالاسبوع وأنا أدهر
ساره : أجل أسبوعي غير أسبوعك أنا فليتها هناك
سلطان : أجل أنبسطتي ماشاء الله
ساره : أي والله أنا ونجوى وهند حتى وفاء مرة عبدالله جت معنا ويوم جاء اليوم طردتنا أمي قالت روحوا لبيوتكم
سلطان زين أنها طردتكم : الحمدلله أنك أنبسطتي
ساره : أي والله من زمان ما استانست , تعشيت ؟
سلطان : لا
ساره : تتعشى معي؟
سلطان : طيب قولي لهم يحطون العشاء
ساره : خلاص دقايق بس بأغير ملابسي وأنزل
سلطان : يالله أنا بأسبقك
خلصوا من العشاء وجلسوا يسولفون مع بعض بعدين كل واحد منهم راح لفراشه ونام
****************************************

رن جوالها وهي نايمه ناظرت الساعه ولقتها 8 الصبح
منى وفيها النوم : هلا راكان
راكان : هلا منو كيفك يا قلبي ؟
منى : بخير يا عمري . وش فيك
راكان : ما فيني شي بس قلت بأتصل عليك لأني بأمشي بعد شوي للقصيم
منى : ليش ؟
راكان : بأروح أودي بطاقات الدعوه حقت زواجنا لأقاربنا اللي هناك
منى : أرسلها بالبريد لا تطق مشوار
راكان : لا عيب أرسلها لهم بعدين كلها 360 كيلو متعود عليها
منى : والله ما أحب الخطوط الطويله
راكان : لا تخافين إن شاء الله في الليل بأكون هنا
منى : زين تكفى لا تسرع وأنت تسوق وانتبه لنفسك
راكان : وش فيك كأنك عجوز
منى : خايفه عليك
راكان : المهم انا بأسكر ألحين لأني بأمشي , توصين شي؟
منى : سلامتك يا قلبي
راكان : منو أحبك
منى : وأنا بعد أحبك
راكان : يلا مع السلامه
منى : مع السلامه , دق علي إذا وصلت للقصيم
راكان : إن شاء الله

********************************************

بعد الظهر اتصل راكان على منى
منى : هلا راكان وينك أنتظرك
راكان : ما نمتي لين ألحين؟
منى : لا ودقيت عليك كم مره وجوالك مقفل
راكان : قلت ما نيب داق عليها أكيد نايمه
منى : لا والله بالي مشغول عليك
راكان : خلاص تطمني وصلت
منى : الحمدلله على سلامتك
راكان : الله يسلمك
منى : بس سيارتك عند بابكم
راكان : أيه رحت في الجمس أحسن
منى : متى بترجع
راكان : في الليل
منى : الله يرجعك بالسلامه
راكان : الله يسلمك
منى : اجل دامني تطمنت عليك بأروح أنام
راكان : يلا أجل مع السلامه ياقلبي
منى : مع السلامه

************************************************** *****

في الليل كان عبدالرحمن ماسك خط القصيم كان عنده إنتداب اسبوع واليوم موعد رجعته وكان طفشان لأنه بيرجع وبيلاقي سلوى تستقبله بحنتها المعتاده
شاف ناس واقفين على جنب ونزل يشوف
عبدالرحمن : خير عسى ماشر
التفت عليه واحد : والله فيه سياره منقلبه هنا
عبد الرحمن تقدم وشاف جمس منقلب : طيب سا عدتوا اللي فيه
الرجال :والله ما فيه الا رجال واحد
عبدالرحمن: أنقذتوه ؟
الرجال أشر على جثه مغطيه بشماغ : مات الله يرحمه

************************************************

منى كانت واقفه عند الدريشه ومعها الجوال وكل شوي تدق على جوال راكان ويكون مقفل وحست انها بتموت من الخوف :الله يهديك يا راكان مدري متى بتترك هالعاده الشينه دايم تقفل جوالك على الخط ودقت عليه مره ثانيه وبعد مقفل وقامت تدعي أن الله يرجعه بالسلامه

راكان ومنى ؟ وش بيصير عليهم وراكان ليش مقفل جواله
عبدالرحمن وسر الرجال الميت ؟
ساره وسلطان وأخر التطورات ؟
العنود والمفاجأه الغير متوقعه ؟

دمعي هدر!!!ضحكي ندر!!! ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

طبعا هي رجعت كملت بعد العيد وهذي تكملتها هيآ من السنة الي فتت وهيآ تتكتب

دمعي هدر!!!ضحكي ندر!!! ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحب أهنيكم بالعيد وأقول كل عام وأنتوا بخير والله يعيده علينا بالصحه والعافيه
والله يتقبل منا ومنكم صالح الاعمال ويجعلنا من عتقائه من النار

اليوم رجعت مثل ما وعدتكم وراح أنزل لكم جزء طويل وإن شاء الله يعجبكم

ومشكورين على المتابعه والله يعطيكم العافيه
ومره ثانيه كل عام وأنتوا بخير

أختكم : ملكة النور




الجزء الواحد والاربعون

الصباح في بيت سلطان
قام سلطان من النوم وغسل وغير ملابسه ونزل من الغرفه ولقى ساره جالسه تحت تسولف مع فاطمه
سلطان يناظر الساعه : غريبه أحد يقوم هالحزه؟
ساره : أنا متعوده من يوم كنا في باريس وانا أقوم بدري
سلطان : والله قهر ناس يقومون بدري وما وراهم شي وناس يقومون بالعافيه ووراهم دوامات وكرف
ساره : الله أكبر كلها كم أسبوع وتبدى الدراسه
سلطان : يلا بس قوموا خلونا نفطر مع بعض قبل لا أروح الدوام
فاطمه : افطروا لحالكم أنا أفطرت مع سالم
قامت ساره مع سلطان وجلسوا يفطرون ويسولفون
ساره : يا سرع الدنيا تونا معطلين وكلها كم أسبوع ونرجع ندرس مره ثانيه
سلطان : كله من أعمارنا
ساره : أي والله صادق
سلطان : ترى بكره عزيمتنا عند عمي أبو أصايل
ساره : ما شاء الله ما عنده وقت
سلطان : والثلاثاء في بيت عمي أبو فيصل
ساره : الله يعينا بس على هالعزايم والله ما لها داعي
سلطان : باقي عماتي وأهلي
ساره : يلا بكره تتزوج منى وبعدها فهد وينسونا
سلطان وهو يقوم من على السفره : الله يسمع منك
ساره : وين ؟ ما أكلت شي
سلطان : خلاص شبعت
ساره : بترجع تتغدى هنا والا تتغدى في الدوام
سلطان : لا إن شاء الله بأرجع أتغدى وأرتاح وبعد العصر بأرجع للدوام , ويلا أنا بأمشي ألحين تبين شي
ساره : لا سلامتك
سلطان : الله يسلمك

طلع سلطان وساره راحت لغرفتها وجلست ترتب أغراضها اللي جابتها معها من بيت أهلها

ركب سلطان السياره وقبل لا يمشي أتصل عليه فيصل
سلطان : آلو فصيل وش عندك داق هالحزه
فيصل وصوته متغير : هلا سلطان
سلطان : فيصل وش فيه صوتك متغير
فيصل : راكان نسيبنا يطلبك الحل
سلطان بصدمه : نعم
فيصل وصوته مخنوق : راكان توفى
سلطان وهو مرتاع : متى ووين ووشلون فصيل تكلم
فيصل : أمس كان رايح للقصيم علشان يوزع بطاقات زواجه وحصل عليه حادث وهو راجع في الليل وتوفى
سلطان وصدره ضايق : إنا لله وإنا إليه راجعون . طيب منى وش سوت وأهله
فيصل : هذا اللي خلاني أتصل عليك منى ما بعد درت قلنا نبي أحد يجي يبلغها , أمي من درت وضغطها مرتفع وما قدرت تمسك نفسها وريم انهارت علي. اتصلت على عمتي حنان وعمتي جواهر وكلهم قاموا يصيحون ويقولون ما نقدر عاد قلت مالي الا أكلمك تخلي حرمتك تجي تقولها
سلطان : طيب عمي وينه ليش ما قال لها ؟
فيصل : أبوي وطارق مع أبوه في المستشفى طاح عليهم الفجر في المسجد الله يهديهم الشرطه اتصلوا على أبوه بعد الفجر وقالوا له وعلى طول شالوه للمستشفى حتى أهله ما يدرون . تكفى سلطان خل حرمتك تجي تقولها
سلطان : والله مدري عنها حرمتي أم دميعه أخاف ما تمسك نفسها
فيصل : أنت قل لها وعطني خبر
سلطان : طيب أنت ليش ما تقول لها
فيصل والعبره خانقته : ما أقدر يا سلطان راكان أخوي قبل لا يكون زوج أختي وشلون تبيني أدخل عليها وأقول لها زوجك مات والله ما أتحمل أطل في وجهها ألحين
سلطان : خلاص حنا بنجيكم بعد شوي ونشوف بس أتصل على عمي أبو أصايل وخله يجيب حرمته والعنود
فيصل : خلاص بأقوله وبأقول لباقي العايله
سلطان : يلا أجل أشوفك هناك
فيصل : على خير

نزل سلطان من السياره ودخل للبيت ونادى على ساره وقالت له الخدامه انها في غرفتها طلع فوق وفتح الباب ولقاها جالسه ترتب في غرفة الملابس
سلطان : ساره
ساره خلت الاغراض اللي في يدها وطلعت من غرفة الملابس : نعم ؟
وشافت وجهه متغير وخافت : وش فيك ؟ وش رجعك؟
سلطان : تعالي أجلسي شوي
ساره بخوف : سلطان وش فيك تكلم
سلطان : راكان رجل منى صار له حادث
ساره بخوف : صار له شي؟
سلطان بحزن : توفى الله يرحمه
ساره كانت واقفه ويوم سمعت الخبر حست بالدنيا تدور فيها وبغت تطيح بس سلطان جاء بسرعه ومسكها وخلاها تجلس على السرير
سلطان : ساره وش فيك ؟
ساره على طول تجمعت الدموع في عيونها : راكان مات ؟ قل غير هالكلام تكفى
سلطان : تعوذي من أبليس وأذكري ربك هذا يومه
ساره وهي تشاهق : ومنى ؟
سلطان : مابعد درت بالخبر
ساره وهي تمسح دموعها : متى مات ؟
سلطان : أمس في الليل
ساره : ما يجوز لازم تقولون لها لازم تحاد عليه
سلطان : محد راضي يقول لها
ساره : وين أهلها
سلطان : كلهم يقولون ما نقدر نصدمها
ساره : لازم تعرف
سلطان : فيصل اتصل علي ويبينا نروح لهم وقال شف ساره إذا تقدر تقول لها
ساره وهي تصيح : لا ما أقدر وشلون تبوني أدخل عليها واقول راكان توفى
سلطان : طيب روحي ألبسي ألحين خلينا نروح لهم ونشوف , سبحان الله راح يعزم الناس علشان يحضرون عرسه وما يدري انهم بيصلون عليه اليوم الثاني
ساره انفجرت بالصياح وما سكتت ما تدري تصيح على منى اللي صارت أرمله قبل لا تتزوج والا على راكان اللي راح قبل لا يفرح بعرسه
سلطان قرب من ساره وحط يده على رأسها وهو يمسح عليه : تعوذي من أبليس واذكري ربك
ساره تخيلت نفسها مكان منى وسلطان هو اللي راح وزاد صياحها وسلطان يهدي فيها
ساره قربت منه ومسكته مع ذراعه وهي تترجاه بخوف : تكفى سلطان لا تروح وتخليني
سلطان كان مستغرب كلامها وخوفها : إنا لله أنا هنا جنبك مانيب رايح ولا تخافين مانيب مخليك لحالك
ساره تصيح مثل الصغار : ما أبيك تروح مثل راكان أبيك جنبي
سلطان وش فيها وراها خايفه ضمها لصدره وقعد يسمي عليها ويقرا عليها كان ضايق صدره على راكان بس حس براحه وهو ضام ساره لحضنه ما كان عارف وش شعوره بالضبط بس اللي يعرفه واللي متأكد منه أنه ما يبي يشوفها حزينه و تصيح
ساره هدت وخف صياحها وسلطان تحرك شوي وبعدها عنه وهو يناظر وجهها
سلطان : ساره وش فيك ؟
ساره وهي تتعبر : ما فيني شي بس خفت
سلطان بصوت هادي : وش خفتي منه ؟
ساره : مدري يمكن من الموت
سلطان : كلنا بنموت محد يعمر في هالدنيا بس الواحد يقول الله يحسن خاتمتنا
ساره : آمين
سلطان وهو يمسح دموعها : تعوذي من الشيطان واذكري الله وقومي غسلي وجهك وغيري ملابسك خلينا نروح لبيت عمي , منى محتاجه لك أنتي والبنات لازم تكونون جنبها
ساره قامت وراحت للحمام وغسلت وجهها وغيرت ملابسها وخذت عبايتها وشنطتها وطلعت ولقت سلطان يكلم أهله
ساره : خلصت
سلطان : يلا خلينا نمشي قلت لأهلي وأبوي سعود وكلهم بيروحون هناك


في بيت أبو فيصل كان فيصل واقف في الصاله وريم وأمه جالسين وكل وحده مسوويه مناحه من جهه
منى كانت في غرفتها واقفه عند الدريشه من الليل كانت حاسه أن فيه شي صاير بس عقلها موب راضي يصدق ولا تبي تفكر في شي ثاني كانت نظراتها مركزه على دريشة راكان وكأنها تنتظلاه يطل من الدريشه في أي لحظه
وصل سلطان وساره في نفس الوقت اللي وصل فيه أبو أصايل وحرمته والعنود سلموا على بعض عند الباب وعزوا بعض ودخلوا
أم فيصل ضمت أم أصايل وجلست تصيح وهي تتحسر على حال بنتها وريم وساره والعنود يصيحون من جهه ثانيه
أبو أصايل : اذكروا الله وتعوذوا من أبليس هذا يومه والواحد ما يقدر يرد عن نفسه
أم فيصل : ياعزتي لك يامنى وش بتسوين إذا دريتي
أبو أصايل : ليش ما قلتوا لها وش تحترون لازم تحتد على رجلها
أم فيصل : والله رحت بأقول لها بس قلبي ما طاوعني ولساني انربط يوم شفتها واقفه عند الدريشه وتقول راكان تأخر
فيصل : هي حاسه أن فيه شي بس ما سألت صايره مثل المسبهه
أم أصايل : العنود تعالي معي لازم نقول لها حرام ما يجوز لازم تحاد عليه
العنود : لا يمه مقدر ما أبي أشوفها والله ما أتحمل
أم أصايل : أجل تعالي معي يا ساره
ساره وهو تحاول تتماسك : إن شاء الله يا خاله مشت أم أصايل عند الدرج ومشت وراها ساره ولحقها سلطان
سلطان ناداها : ساره ,ساره
ساره : نعم
سلطان : متأكده أنك تقدرين تقولين لها
ساره : لازم نقول لها
سلطان : إذا ما تقدرين موب لازم تروحين مع مرة عمي
ساره : لازم أحد يروح مع خالتي
سلطان : خلاص تنتظر لين ما تجي أمي وتروح معها
ساره : التأخير موب زين المفروض تحاد عليه من أول ما جاهم خبره
أم أصايل : وينك يا ساره
ساره : يلا جايه
سلطان : الله يعينكم ويثبتها ويصبرها
ساره : آمين

راحت ساره وأم أصايل وطقوا الباب على منى دخلوا على طول ولقوها واقفه عند الدريشه وما سكه جوالها بيدها
أم أصايل : منى
منى التفتت عليهم وكان التعب مبين على وجهها : نعم
أم أصايل وساره التفتوا على بعض واستغربوا أنها ما سألتهم ليش جايين هالحزه
ساره : منى تعالي أجلسي
منى : لا ما أبي بأستنى راكان لين ما يجي وأشوفه
ساره مسكت نفسها وراحت عند منى ومسكتها : تعالي خلينا نجلس
منى : لا ما أبي
ساره : تعالي بأسولف معك شوي
منى تناظر ساره بخوف : وش تبين ؟
أم أصايل : ودنا نتكلم معك
منى جلست على السرير بين ساره وبين أم أصايل : نعم وش تبون

فيصل وسلطان وريم كانوا واقفين برى الغرفه
فيصل : ياربي والله أني خايف عليها
سلطان : لاحول ولا قوة إلا بالله
فيصل : ودي أدخل أشوف إذا قالوا لها والا لا , ريم أدخلي شوفي
ريم : ما أقدر
سلطان : خلاص ألحين بيطلعون ويعلمونا وش صار

في الغرفه أم أصايل وساره يناظرون بعض وكل وحده تنتظر الثانيه تتكلم أول
وآخر شي تكلمت ساره : منى أنتي إنسانه مؤمنه صح والا لا
منى : إيه
ساره : وعارفه أن الله إذا أحب عبده إبتلاه إما في نفسه أو ماله أو في شخص عزيز عليه والمؤمن هو اللي يصبر على ما أصابه ويحتسب الاجر
منى وهي تناظرها بشك : ليش تقولين هالكلام ؟
أم أصايل : اسمعينا يا منى الله هو اللي خلقنا في هالدنيا ومردنا له هو اللي يعطي الانسان النعمه وهو له الحق انه يأخذها متى ما أراد وحنا ما يصلح نعترض على حكمه
منى والعبره خانقتها : وش فيكم تكلموا وش صاير ؟ راكان فيه شي صح ؟
ساره وهي ماسكه نفسها : راكان سوا حادث أمس
منى بصوت عالي : كذاااااااااااااابه
ساره وهي تحاول تمسكها : منى اسمعيني راكان حالته خطره
منى وهي مثل المجنونه : ساره راكان مات ؟ تكلمي قوليها قولي مات
أم أصايل : وإذا مات وش بتسوين يعني الواحد يقول الحمدلله على ما جاء من الله
منى صرخت بصوت عالي كله ألم وحزن صوت كسر الصمت والهدوء اللي في البيت : راكان مات لاااااااااااااا
ما كملت كلمتها لأنها طاحت مثل الميته بين يدين ساره وأم أصايل
رفعوها بسرعه وحطوها على السرير وفتحت ساره الباب وكان في وجهها سلطان وفيصل فيصل لف وجهه بسرعه علشان ساره ما عليها غطاء
تكلمت ساره وهي تصيح : سلطان تكفون جيبوا لها دكتور البنت طاحت علينا
فيصل : وش فيها ؟
ساره : مدري يمكن أغمى عليها تحركوا بسرعه , وأنتي ياريم اسرعي جيبي كاس مويه
فيصل نزل بسرعه علشان يجيب الدكتور وريم راحت للمطبخ وجابت كأس مويه وعطته ساره
دخلت ساره وجلست عند راس منى ورشت عليها مويه
أم أصايل خذت عطر وبخت عند خشمها وماصحت
ساره كانت خايفه شالت الكأس وكبته كله على منى
شهقت منى وفتحت عيونها وجلست تصيح وحاولت تقوم من السرير ومسكتها ساره وأم أصايل
ساره : منى وين بتروحين ؟
منى وهي تصيح : خلوني أروح لراكان
أم أصايل : اذكري ربك يا منى
منى : خلوني أروح له تكفون أبي أشوفه تكفون
ساره وهي تصيح : منى تعوذي من أبليس ما يجوز اللي قاعده تسوينه
منى : راكان راح, راح يا ساره قبل لا نتزوج راح قبل لا نفرح وقامت من السرير وراحت وفتحت الدولاب وطلعت فستان زواجها ومسكته وهي تصيح راح و مالبست هالفستان له راح وتركني ليه يالغالي ما خذتني معك
قامت ام أصايل وسحبت الفستان منها ومسكتها علشان تجلس ومنى حالتها حاله والدموع مغرقه وجهها وصراخها يهز البيت
طق فيصل الباب ولبست ساره جلال وطلعت له ولقته واقف ومعه الدكتوره والممرضه ودخلوا عند منى
منى شافت فيصل وقامت وراحت عنده ومسكته : فيصل راكان راح وخلاني , راح قبل لا نتزوج خذني عنده تكفى أبي أروح معه ما أبي أقعد هنا
فيصل نزلت دموعه ومسحها بسرعه : منى أذكري ربك وتعوذي من ابليس أدعي له يا منى أدعي له وأنا أخوك
منى : قلت له لا تروح وما سمع كلامي ياليتني أموت يا ليتني ألحقه وطاحت على الارض ورفعوها بسرعه وحطوها على السرير وطلع فيصل وكشفت عليها الدكتوره وعطتها أبره مهدئه وكتبت لها علاج وطلعت ولقت فيصل وسلطان برى
فيصل : هاه دكتوره وش فيها ؟
الدكتوره : والله البنت عندها إنهيار والصدمه كانت قويه عليها عطيتها إبره مهدئه وبتخليها تنام فتره طويله وهذي مهدئات ياليت تجيبونها من الصيدليه
فيصل : طيب متى تخف؟
الدكتوره : يبي لها وقت وياليت تصيرون قريبن منها هالفتره وما تخلونها لحالها وحاولوا تنسونها اللي صار وتشغلونها عن التفكير وإن شاء الله ربي يشفيها
فيصل : الله يسمع منك
نزل فيصل مع الدكتوره والممرضه وساره وأم أصايل طلعوا من عند منى ولقوا ريم وسلطان جالسين عند الغرفه
ريم : هاه وشلونها
ساره : عطتها الدكتوره إبره ونامت ألحين
سلطان : الله يعظم أجرها
أم أصايل : ريم خذي فستان زواجها وكل شي يذكرها براكان وأبعديه عن وجهها
ريم : طيب بادخل عليها ألحين وأطلع فستانها
أم أصايل : وين خالتك أم فيصل ؟
ريم : خالتي وأمي وعماتي كلهم تحت
أم أصايل : أجل بأنزل عندهم
ساره : خلاص أنا بأجلس هنا مع ريم
نزلت ام أصايل وريم دخلت لغرفة منى وجلست ساره مع سلطان
ساره : مسكينه حالتها تقطع القلب
سلطان : الله لا يفجعنا بس
جاء فيصل وجلس معهم
سلطان : اهله دروا والا لا؟
فيصل : أيه قبل شوي شفت واحد من خواله عند الباب وسلمت عليه
سلطان : وأبوه وشلونه ألحين
فيصل : طارق يقول نزلوا له السكر والضغط بس حالته تعبانه المسكين ويقول شوي ويجون
طلعت ريم ومعها أغراض منى : فيصل وين احط هالاغراض
فيصل : حطيها في غرفتي والا غرفة أروى . والله أني خايف عليها
سلطان : إن شاء الله ما عليها الا العافيه
رن جوال فيصل ورد وبعد ما سكر : سلطان أبوك وأبوي سعود وباقي الرجاجيل تحت خلنا ننزل تحت
سلطان : يلا أجل وقبل لا ينزل ألتفت لساره : ساره إذا بغيتي شي دقي علي
ساره : طيب خلاص
ونزل فيصل وسلطان وجلست ريم مع ساره وطلعت لهم العنود وهيفاء وجلسوا فوق
العنود : مسكينه ما أمداها تفرح
ساره : حالتها تعور القلب
ريم : لا تلومينها أمس يكلمها واليوم جاها خبره
هيفاء : طيب أمه وخواته وش صار عليهم
ريم : ما ندري والله عسى ما يجيهم شي أبوه من الفجر في المستشفى
العنود : ياليت الحريم اللي تحت يروحون عندهم ألحين بدال جلستهم تحت
ريم : أي والله جلستهم مالها فايده أمه وخواته في حاجتهم
هيفاء : بأنزل أقولهم
العنود : جيبي شنطتي معك خليني اتصل على أصايل واعلمها عن اللي صار لا تعصب علي

راحوا الحريم لبيت أبو راكان والبنات جلسوا عند منى

في بيت أبو بدر كانوا مجتمعين على الفطور ورن جوال أصايل
مشاري : من اللي داق هالحزه ؟
أصايل : العنود غريبه وش مقومها من الصبح خلني أشوف وش تبي وطلعت تكلم العنود برى وبعد ما خلصت رجعت وصدرها ضايق
مشاري : وش عندها ؟
أصايل : مشاري إذا خلصت ودني لبيت عمي أبو فيصل
مشاري : ليش ؟
أصايل : راكان رجل منى توفى
الكل : لاحول ولا قوة إلا بالله
مشاري : متى و وشلون ؟
أصايل : أمس وهو راجع من القصيم صار عليه حادث وتوفى
عبدالرحمن : وش قلتي اسمه؟
أصايل : راكان
عبدالرحمن : يوه شف الصدف أمس كنت واقف عند سيارته حتى يوم وصلت للقسم اتصلت على أهله أبلغهم
مشاري : وش سبب الحادث
عبدالرحمن : كان مسرع وبنشر عليه الكفر وانقلبت السياره
أصايل : الله يرحمه , مسكينه منى ترملت قبل لا تتزوج
عبدالرحمن : توك تقولين زوجها
مشاري : هم مالكين على بعض وزواجهم بعد أسبوعين
أبو بدر : الله يغفر له ويثبت زوجته وأهله
سلوى : ما يندرى يمكن موته رحمه بدال ما تتزوجه ويصير عله على قلبها
أبو بدر : الملافظ سعد يا بنت , تبين تجلسين معنى زيني أسلوبك والا مجلسنا يتعذرك
سلوى قامت وهي معصبه وراحت لغرفتها
عبدالرحمن انحرج من أهله وقام وطلع من البيت

دمعي هدر!!!ضحكي ندر!!! ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

في بيت أبو فيصل العصر كانوا البنات قاعدين فوق في الصاله عند غرفة منى
جت أم فيصل من بيت أبو راكان وطلعت تتطمن على منى
أم فيصل : ما صحت ؟
العنود : لا
أم فيصل : أخاف فيها شي
ريم : لا يا خالتي بس هي ماخذه مهدئات ومفعولها قوي
ساره : وش أخبار أهله؟
أم فيصل : أمه وخواته شوي ويموتون مساكين الدكتوره ما طلعت من بيتهم كل شوي طايحه عليهم وحده
أصايل : بنات دام أم فيصل هنا خلونا نروح نعزيهم ونجلس شوي عندهم , منى ميب صاحيه ألحين
أم فيصل : خلاص روحوا وأنا بأجلس هنا عند منى
البنات قاموا وراحوا لبيت راكان وعزوا أهله ورجعوا بعد المغرب ومنى على حالها ما صحت
في الليل اتفقوا كلهم ينامون في بيت أبو فيصل وكل وحده راحت تجيب لها غيار من بيتها واتصلت ساره على سلطان
سلطان : هلا ساره
ساره : سلطان معليش تجي توديني للبيت ودي أجيب غيارات اليوم كلنا بننام عندها
سلطان : طيب خليك عندها ألحين وإذا جت الساعه 12 نمشي للبيت وبكره الصباح أجيبك لها
ساره : لا كل البنات بيجلسون عندها , اسمع أدري أن المشوار بعيد عليك أنت أتصل على السواق وخله يجي يأخذني
سلطان : خلاص إذا رنيت عليك أطلعي
ساره : طيب
بعد ربع ساعه رن سلطان على ساره وقامت
ريم : ما شاء الله ما أسرع ما جاء السواق
هيفاء : حبيبتي دام سلطان اللي مكلمه أكيد بيجي طاير
ساره : أحد يبيني أوصله على الطريق
العنود : أيه دام سواقك جاء بأركب معك سواقي أدق عليه وما يرد مالت عليه
ساره : يلا أجل أمشي
طلعت ساره ومالقت الا سيارة سلطان عند الباب
العنود : هذا سلطان اللي بيودينا
ساره : يلا أمشي خلصينا
العنود : لا ما أبي هونت
ساره سحبتها : أمشي وعن الاستهبال وش بيسوي لك يعني ؟
العنود راحت مع ساره وركبوا السياره
ساره : أجل وين السواق
سلطان : تبيني أخليك تروحين مع السواق الساعه عشر
ساره ياحبي له يخاف علي : وش فيها ؟
سلطان : مافيها شي بس ما أحب أشوف الحريم يركبون في الليل مع السواق حتى أمي ما أخليها تروح معه لحالها
ساره مالت عليه وأحسبه خايف علي : طيب نبي نودي العنود تأخذ لها أغراض من بيتهم بعدين أروح أخذ أغراضي
سلطان ياذا الإنسانه عنيده ليش ما تنوم في البيت اليوم وإذا جاء بكره تروح لهم : طيب
راحوا لبيت أبو أصايل ونزلوا العنود
العنود : خلاص الله يعافيكم لا تنتظروني بأخلي السواق يرجعني
ساره : يا كثر بربرتك وعلى غير سنع بعد أقول روحي ضفي أغراضك وتعالي
سلطان : العنود وأنا أخوك خذي راحتك حنا بنروح للبيت وبنجيب أغراض ساره بعدين نمرك وحنا راجعين
العنود : لا الله يعافيكم ما يحتاج تطقون مشوار علشاني السواق موجود
ساره : عنيده لا تسوين فيها مستحيه خلاص عاد حنا بنمر عليك بعد شوي ويا ويلك إذا ما ركبتي معنا ويلا أنزلي خلصينا
العنود : طيب الله يعطيكم العافيه
بعد ما نزلت العنود
سلطان : عليك أسلوب مدري وش يبي
ساره : يا أخي عادي أمون عليها
سلطان وهو رافع حواجبه بعد تقول يا أخي : والله انك عربجيه
ساره بملل : أدري
سلطان : وش فيك تتكلمين بدون نفس ؟
ساره : فيني النوم أحس أني دايخه من الساعه 7 وأنا قايمه وظهري يعورني من الجلسه
سلطان : إذا رحنا للبيت نومي
ساره : لا البنات كلهم مجتمعين عند منى عاد أكيد بتصحى هالحزه من الصبح وهي نايمه
سلطان : لا دامها مأخذه مهدئ أكيد بتنام لين بكره الصبح , نسيتي نفسك يوم وفاة جدتك خذتي الابره ونمتي مثل الميته
ساره : ياشين ذيك الايام الله لا يردها

وصلوا للبيت وساره حطت عبايتها وشنطتها تحت و طلعت لغرفتها وهي على الدرج نادها سلطان
سلطان : أنا بأجلس في المكتب بأخلص كم شغله لين ما تنزلين
ساره : طيب كلها عشر دقايق بأتسبح بسرعه وأغير ملابسي وانزل
راحت ساره للغرفه وتسبحت بعدين طلعت وتمددت على السرير وهي تحاكي نفسها : خلني أمغط ظهري شوي لين ما ينشف شعري

سلطان خلص أشغاله وجلس ينتظر ساره ناظر الساعه ولقاها 11
سلطان : وش عندها لها نص ساعه وهي فوق صدق حريم ما ينعطون وجه اتصل عليها وماردت طلع للصاله ودق مره ثانيه وسمع جوالها يرن تحت
سلطان : بعد ذابه جوالها هنا إنا لله خلني أروح أناديها
دخل سلطان الغرفه وشاف ساره متمدده على السرير وغرقانه في النوم واستغرب انها نايمه على السرير وقرب منها وشافها حاطه المنشفه تحت راسها وكانت لابسه قميص أبيض قطني وعليه صورة دبدوب وردي وطالع شكلها صغيره
سلطان شافها وقعد يضحك : ياربي صدق صايره بزر أول مره أشوف وحده براءتها طبيعيه بس وش أسوي ألحين أقومها والا أخليها نايمه شكلها نامت وهي ما تدري عن نفسها
وقف وهو محتار وأخر شي سحب الغطاء وغطاها وسحب المنشفه من تحت راسها ولمس شعرها المبلل وراح وقصر على التكييف و وقف شوي يتأملها وهو يحاكي نفسه : استغفر الله وش فيني واقف تعوذ من الشيطان وخل البنت في حالها
طلع سلطان ونزل تحت وسمع جوال ساره يرن راح وطلعه من الشنطه وكان رقم العنود : إنا لله وشلون أصرفها وش أقولها كله منك ياساره ناشبه في البنت وألحين نمتي وسحبتي على الدنيا
سلطان رد : آلو
العنود : آلو هذا جوال ساره ؟
سلطان : إيه هذا هو العنود ساره سحبت على الدنيا ونامت
العنود : نعم؟
سلطان وهو يضحك : أي والله خبري فيها راحت تغير ملابسها ويوم رحت أشوفها لقيتها نايمه
العنود مسكت نفسها لا تضحك : خلاص أجل إذا قامت سلم لي عليها
سلطان : يبلغ
العنود : خلاص مع السلامه
سكر سلطان الجوال و انسدح في الصاله ونام
بعد ساعتين قام سلطان وطلع فوق للغرفه دخل للغرفه وراح للحمام
قامت ساره على صوت باب الحمام وقامت مثل المضيعه جلست شوي تتأمل الغرفه واستغربت نومتها على السرير وشافت قميصها اللي عليها كان هذا قميصها المفضل ودايم أهلها يهاوشنها إذا لبسته وينادونها البزر
طلع سلطان من الحمام وشاف ساره قاعده على السرير وكنها مروعه
سلطان : صح النوم
ساره : وش جابني هنا على السرير
سلطان يوه شكلها مضيعه و حب يلعب في أعصابها : أنا
ساره بخوف : نعم !!
سلطان : هاه نسيتي اللي صار
ساره حست أن قلبها وقف : ليش وش صار
سلطان : ههههههههههه ما صار شي وش فيك مرتاعه
ساره : مستغربه اني نايمه على السرير
سلطان : والله عاد هالسالفه أنتي أدرى بعمرك أخبرك تقولين بأروح أتسبح وأغير وأنزل ويم جيت لقيتك نايمه
ساره : كم الساعه الحين ؟
سلطان : 2 تالي الليل
ساره : ما رحت للبنات والعنود فشيله طنشتها
سلطان : كلمت وقلت لها أنك نمتي وقالت سلم لي عليها إذا قمت
ساره : وانا و وجهي قاعده اهاوشها وأقول لا نمر نأخذك
سلطان : ما يخالف حصل خير
ساره : تعشيت ؟
سلطان : لا
ساره : تتعشى معي ؟
سلطان : ألحين ؟
ساره : أي وش فيها أحس أني بأموت من الجوع من بعد الفطور ما أكلت شي
سلطان : ما تغديتوا ؟
ساره : لا حطوا الغداء في بيت عمك بس محد كان له نفس
سلطان : وقاعده لين ألحين بدون أكل
ساره : وش أسوي توني أحس بالجوع
سلطان : يلا أجل قومي خلينا نتعشى
ساره قامت بعدين استحت من قميصها ورجعت تجلس
سلطان : وش فيك هونتي
ساره : أنت أسبقني وأنا بألحقك
سلطان بإستغراب : طيب وطلع من الغرفه ونزل تحت
ساره غيرت ملابسها ولبست جلابيه بيضاء فيها تطريز بنفسجي ومسكت شعرها بشباصه ونزلت ولقت سلطان جالس في المطبخ
سلطان : ماشاء الله والله انك فاضيه قاعده تغيرين ملابسك هالحزه
ساره : وتسمي ذاك القميص ملابس الله يصلحك
سلطان : ليه وش فيه
ساره : لا يسمعونك أهلي أبوي يقول لأخواني اللي بيشقه بأعطيه فلوس
سلطان : ليش
ساره : يقولون حق بزران حتى من كثر الغسيل شمر وطلع ميدي
سلطان : كم المكافأه اللي حاطها أبوك
ساره : وليش تسأل
سلطان : ودي أخذها
ساره : سلطان أن لمست قميصي لا تلوم ألا نفسك
سلطان : كل هذا علشان قميص
ساره : مالك شغل هذاك القميص أحبه ومستحيل أفرط فيه
سلطان : خلاص هونت ما بعد بعت عمري علشان قميص
ساره : أيه تعدل وخلك سنع
سلطان بنص عين : ليش وانا ما نيب سنع
ساره وهي تناظره بغرور : الا سنع بس موب مره يعني نص ونص تمشي الحال, المهم وش تبي تأكل
سلطان مسوي معصب : مابي شي هونت
ساره : زين قلت لي علشان ما أحسب حسابك
سلطان : لا أبي تراني ميت من الجوع
وصلحت ساره عشاء خفيف وجلسوا يتعشون
ساره : تذكرت أيام العطله كنت انا وسوسن وخالد وعبدالله ما نتعشى إلا نص الليل
سلطان : قصدك فطور موب عشاء
ساره : يوه حزات نجمع الوجبتين وتصير وجبه وحده ودايم تصير قبل صلاة الفجر
سلطان : الحمدلله عليكم طلعات مدري وش تبي
ساره : لا والله وناسه شكلك ما قد جربتها
سلطان : لا والله أصلاً ما كنا نسهر مع بعض كثير
ساره : عاد حنا كل يوم تبدأ سهراتنا الساعه وحده إذا سعسعوا أخواني وخلصوا جوا يكملون السهره معنا
سلطان : يلا هذي حال الدنيا فرقتكم
ساره : أيه أول شي عبود بعدين انا وما بقي الا خلود وسوسو الله يعينهم على بعض
سلطان وهو يمزح : ويعيني عليك
ساره : وش قلت ؟
سلطان : ولاشي
ساره : أيه أشوا

خلصوا من العشاء وجلسوا يسولفون ويتقهوون شاهي وبعد ما خلصوا كل واحد راح على فراشه ساره كانت مبسوطه لأنها كل يوم عن يوم تصير أقرب لسلطان , أما سلطان كان متردد ما يدري وش يسوي يخاف يتقدم خطوه في علاقته مع ساره ويتندم ووضعه الحالي موع اجبه وجلس طول الليل يتقلب في فراشه لين ما نام

الصباح قاموا وأفطروا وراحوا لبيت أبو فيصل دخلت ساره عند البنات ولقتهم جالسين في الصاله
ساره : صباح الخير
البنات : صباح النور
ساره : هاه بشروا كيف منى اليوم صحت والا لا
ريم : أيه صحت أمس في الليل وجلست تصيح بعدين عطينها مهدئ ونامت وتوها قايمه وتصلي الفجر ألحين
ساره : زين أفطرتوا
أصايل : من له نفس يأكل ؟
ساره : بالله لا تسمعك منى حنا نبيها تأكل خلونا نحاول فيها
طلعت أم فيصل من غرفة منى وسلمت على ساره
ساره : هاه كيفها ألحين؟
أم فيصل : تعبانه دمعتها ما نشفت
ساره : خلصت من الصلاة ؟
أم فيصل : أيه
ساره : يلا يا بنات قوموا خلونا نروح عندها تكفون نبي نحاول فيها
دخلوا البنات عندها وسلمت عليها ساره وجلسوا البنات حولها على السرير
ساره : وش أخبارك يا منى؟
منى وهي تمسح دموعها : ما عاد لي أخبار عقب راكان
ساره : تعوذي من الشيطان يا منى واذكري ربك وامسحي دموعك والله هالدموع ما تفيد هو ما يحتاج الا الدعاء منك وقولي الحمدلله على كل حال هذا يومه يا منى وربي كاتبه ما يصلح نعترض على حكم رب العالمين هو اللي خلقه وهو اللي خذه
منى : ساره راكان مات قبل لا نتزوج
ساره : وكلنا بنموت بعد أنتي تضمنين أنك تعيشين لين بكره قولي لين بعد الظهر بس
منى هزت راسها وهي ساكته
ساره : الواحد يا منى يتنفس الهواء وما يدري إذا كان بيطلعه من صدره والا لا والحزن والدموع والصياح لا تنفع ولا تفيد ولا ترد عن ابن آدم
ريم : منو قولوا الحمدلله على كل حال
منى بحزن : الحمدلله رب العالمين
ساره : يلا يا العنود تعالي معي خلينا نصلح الفطور نبي نفطر سوا
العنود وهي تبي تغير جو الحزن : ضفي وجهك انا زعلانه ولو سمحتي لا عاد تحاكيني
ساره : ليش وش سويت ؟
العنود : ساعه ناشبه لي الا بنجي نأخذك وآخر شي تنامين وتسحبين علي
أصايل : أيه صح ليش ما جيتي أمس
قالت لهم العنود عن اللي صار
ساره : يا اختي نمت وماعاد دريت عن الدنيا
العنود : علينا هالكلام الا قولي رحتي مع سلطان و والا خليني ساكته أحسن لي
ساره عصبت : بس يلا أنتي وتفكيرك القذر
منى ضحكت من بين دموعها على هواش البنات وعساره اللي تعصب بسرعه في هالامور والبنات أنبسطوا يوم شا فوها تضحك وحاولوا يستهبلون زياده
ريم : عادي يا ساره ترى كلن تصير معه ذا الحاله
ساره : تكلمي عن نفسك يا ماما
أصايل : وهي صادقه ريوم
ساره : ألحين ورى ما تنطمون
هيفاء : يا حليلها سويره تعرف تستحي . من متى يا حظي
ساره مسويه نفسها بتصيح : منو سكتيهم تكفين ترى بأصيح
منى : خلاص بنات اسكتوا
العنود : لا وسلطان أكلمه ومبسوط ويضحك شكله رايق على الآخر
ساره : الشرهه ميب عليكم علي أنا اللي قاعده معكم بأنزل أجيب فطور لي ولمنى وبس
هيفاء : وحنا
ساره : اللي يبي يدل المطبخ
طلعت ساره والبنات يضحكون عليها وكل وحده شايله حزنها على منى في قلبها وساكته
منى كانت تعبانه وقلبها يتقطع وصورة راكان وصوته ماراحت من بالها بس حاولت تتماسك علشان بنات عمها اللي تاركين بيوتهم وجايين يقعدون عندها
بعد المغرب جت بدور صديقة منى تعزيها وجلست مع البنات فوق لأن منى نفسيتها تعبانه وما كانت قادره تستقبل أحد
رن جوال بدور وناظرته وهي مكشره
ر يم : وش فيك كشرتي ؟
بدور : المفروض ما أكشر وبس المفروض أستفرغ وأنتوا بكرامه
ساره : هاو وليش عاد
بدور : علميهم يا منى
منى : مرة عمك ؟
بدور : يا حليلك على نياتك لا تقولين مرة عمك قولي مدام برميل شيطونه هانم والا هادم اللذات
منى : ردي عليها طيب
بدور ردت وهي مكشره : هلا خالتي
أم علي زوجة عم بدور : بدير يالخايسه كل ذا تعزين صديقتك ترا السواق موب سواقك ياشينة الحلايا
بدور : خلاص ألحين بأرجع
أم علي : هي خمس دقايق إذا ما طلعتي للسواق ألحين بأتصل عليه وأخليه يجي ويخليك تخيسين عنهم
بدور قامت بسرعه : لالا خلاص هذاني ألبس عبايتي
أم علي صكت السماعه في وجه بدور
وبدور ذبت الجوال بسرعه في الشنطه وهي معصبه
منى : وش فيك
بدور : تقول أطلعي ألحين للسواق والا بأخليه يروح ويتركك
منى : الله يهديها بس
بدور : قولي الله يمحاها والا الله يخسف بها جعلها الطاعون اللي يشب فيها
البنات قاموا يضحكون على دعاوي بدور
بدور : يلا مع السلامه أنا بأروح جعل روحها تطلع
منى والبنات : مع السلامه
وقامت ريم علشان توصلها بس بدور حلفت عليها

دمعي هدر!!!ضحكي ندر!!! ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

نزلت بدور تحت وطلعت في الشارع ومالقت السواق واتصلت عليه وقال لها أن أم علي قالت له يروح ويخليها عصبت واتصلت على أم علي
أم علي : نعم
بدور : خالتي خلي السواق يجي يأخذني أنا في الشارع
أم علي : لا والله وش عقبه أنطقي عند صديقتك أحسن لك
بدور : خالتي تكفين
أم علي : السواق مشغول موب مخلص شغله الا الساعه 2 الليل
بدور وهي تترجاها : خالتي والله ما عاد أعيدها الله يخليك
أم علي : أقول أنتي ما تفهمين عربي وصكت السماعه بسرعه في وجه بدور

البنات كانوا فوق يسولفون
العنود : وش فيها صديقتك وش سالفة مرة عمها
منى : هي وأختها توفوا أهلهم وهم صغار وتربوا عند عمهم ومرة عمهم متسلطه الله يصلحها طفشت عهود أخت بدور وخلتها توافق على أول واحد يخطبها والمسكينه حظها شين خذت واحد مبهذلها الليل والنهار والحين تحاول تطفش بدور وودها تزوجها وترتاح بعد بس بدور صامده لين الحين
ساره : اعوذ بالله وش ذي الحمدلله والشكر ما تخاف من الله
منى : أنا أدري عنها
ريم : مسكينه
أصايل: الله بفرج لها
البنات : آمين

نواف جاء من بيت أبو راكان اللي كان فيه عزاء الرجاجيل ويبي يأخذ شاحن من بيت عمه دخل للبيت وشاف بدور جالسه على الدرج عند المدخل وتصيح
رجع نواف ووقف في الشارع واستغرب البنت اللي جالسه في هالحر وتصيح
اتصل على هيفاء وقال لها تنزل تشوف البنت

نزلت هيفاء ولقت بدور قاعده تصيح
هيفاء : بدور وش فيك ؟
بدور رفعت راسها ومسحت دموعها وهي مستحيه : ما فيني شي
هيفاء : بدور تكلمي وش فيك
بدور : مرة عمي الله يأخذها خلت السواق يروح ويتركني وتقول موب جاي الا الساعه 2 في الليل
هيفاء : يا شيخه أحسب فيك شي خوفتيني
بدور : والله أني نزلت قبل لا تخلص الخمس دقايق
هيفاء : وقاعده تصيحين علشان سبب تافهه قومي غسلي وجهك وامشي معنا فوق
بدور : لا والله فشله حريم عمانك كلهم قاعدين في الصاله وتوني مسلمه عليهم ومودعتهم تبيني أدخل مره ثانيه
هيفاء : ما فيها شي
بدور : لا والله خليني قاعده هنا لين ما يجي السواق
هيفاء : طيب وش رأيك أخلي السواق يوصلك
بدور : جد والله
هيفاء : أيه بأتصل على السواق وأخليه يوصلك
بدور : ياليت والله تسوين فيني خير أن جاء عمي وأنا مانيب في البيت بيكسر راسي
هيفاء دقايق بس خليني أقول لنواف أخوي ينادي السواق
اتصلت هيفاء على نواف وقالت له
نواف : وأنتي صاحيه تخلين بنت الناس تروح مع السواق لحالها بعدين هي أول مره تركب معه أخاف يضيع
هيفاء : خلاص انا والخدامه بنركب معها
نواف : خلاص أنا بأوصلكم يلا انا عند الباب
هيفاء: طيب دقايق ونكون عندك بس بأجيب عبايتي
طلعت هيفاء وبدور وركبوا مع نواف وبدور ميته من الفشيله وقبل لا تنزل لبيت عمها جلست تتشكر منهم وتدعي لهم
نواف : وش فيها ذي وراها كذا كنها عجوز هي ودعاويها بعدين ليش قاعده تصيح يوم راح السواق, شكلها مريضه
هيفاء : لا والله ميب مريضه بس حالتها حاله وقالت له عن وضعها
نواف : آها مسكينه الله يأخذ مرة عمها بس
هيفاء : لا تدعي على الحرمه وش دخلك فيها
نواف : حرام تسوي كذا في البنت الا جعلها المرض اللي ما تقوم منه واللي ما يلقون له علاج
هيفاء : لا الظاهر أنتقلت لك العدوى يا شيبة عرعر والله وقمت تدعي بدعاوي العجز
نواف : اللي مثل هذي المفروض يفجر فيها الواحد وهو مغمض
هيفاء : وش عندك تحمست
نواف : ما أحب الظلم
هيفاء : من متى ؟
نواف : من زمان
هيفاء ببرود : إيه يصير خير
نواف : وش فيك ؟
هيفاء : مدري بس حاسه ان بدور لحست مخك
نواف بعصبيه : انطمي
هيفاء : إن شاء الله

مر الاسبوع الاول والبنات كانوا كلهم مجتمعين في بيت أبو فيصل
وفي الا سبوع الثاني قسموا الايام بينهم كل ثلاثة أيام ينام عند منى بنتين أما ريم وهيفاء والا العنود وساره ومنى حالتها النفسيه كانت تعبانه والكل ملاحظ وساكتين
وبدت الدراسه ومنى أعتذرت عن الفصل الاول لأنها في العده
والبنات صاروا كل نهاية أسبوع يجتمعون عندها حتى جمعات العايله حطها الجد سعود في بيت أبوفيصل علشان منى
وساره والعنود صاروا ينامون عندها الاربعاء والخميس ويتناوبون كل أسبوع مع ريم وهيفاء

ساره وسلطان كانت علاقتهم على ماهي عليه يسولفون ويضحكون مع بعض وكأنهم أصدقاء
مرشهرين ودخل الشهر الثالث وكان شهر رمضان
مر أسبوعين من رمضان والا وضاع على حالها و في الاسبوع الثالث كانت ساره قاعده في البيت بعد صلاة التراويح وانصل عليها سلطان
ساره : آلو هلا
سلطان : هلا ساره , الله يعافيك روحي للمكتب وبتلقين بوكي ناسيه في واحد من الدروج أفتحيه وبتلا قين فيه ورقه صغيره لونها أصفر عليها رقم أكتبيه وارسليه لي بسرعه محتاجه ضروري
ساره : طيب دقايق والرقم يكون عندك
راحت ساره للمكتب وعلى طول فتحت الادراج بسرعه وبدت تدور ومالقت شي رجعت تدور بهدوء في المره الثانيه وانصدمت من اللي شافته حست الدنيا تدور فيها كانت صوره لسلطان ومعه وحده نحيفه وطويله وشقراء وشكلها مو عربيه وقلبت الصوره وكان مكتوب فيها بالانجليزي كم كلمه ساره من الصدمه ما عرفت تقرى وهي من الاساس انجليزيتها ضعيفه رن جوالها مره ثانيه وكان سلطان حست أن ودهاتكسر الجوال بس تماسكت وردت : نعم
سلطان : ساره ذكرت بوكي بتلقينه في ثوبي اللي أمس كنت لا بسه تكفين روحي بسرعه أبي الرقم ضروري
ساره كل تبن : طيب شوي
راحت بسرعه للغرفه وطلعت بوكه وقعدت تدور فيه وجتها الصدمه الثانيه وكنت أقوى من الا ولى صورة صغيره لنفس البنت وبعد مكتوب فيها كلمتين وحست انها بتموت من القهر وعلى طول قعدت تصيح رن جوالها مره ثانيه ومسحت دموعها وردت ونقلت سلطان الرقم وبعد ما خلصت خذت الصور وقلبتها وحاولت تقراها وكان مكتوب في الصوره الاولى
العاشقان فيونا وسلطان والتوقيع فيونا وعليها تاريخ من ثلاث سنوات
الصوره الثانيه كان مكتوب فيها حبيبتك الدائمه فيونا وعليها توقيعها
حطت راسها بين يديها وحست بالنار شابه في قلبها وقعدت تصيح من القهر تعوذت من الشيطان وقامت تغسل وجهها وهي تحاكي عمرها : أنا الغبيه اللي طاوعته ووافقت أعيش معه هالعيشه على بالي بتتحسن حالته ويلتفت لي بس الظاره ما فيه أمل
راحت للمكتب ورجعت الصوره مكانها وراحت للغرفه وبعد رجعت الصوره الثانيه مكانها وجلست في غرفتها وهي محتاره وما تدري وش تسوي جلست على هالحاله ساعتين سمعت صوت سلطان وبسرعه فتحت كتابها وسوت نفسها تدرس
دخل سلطان : السلام عليكم
ساره بدون نفس : وعليكم السلام
شاف بوكه على الطاوله وحطه في جيبه و جاء وقعد جنبها : ما شاء الله تدرسين
ساره وهي تكذب : بكره عندي كويز
سلطان : إذا تبين مساعده قولي لي
ساره بدون ما تناظره :شكراً ماني في حاجة احد
سلطان استغرب حالتها : وش فيك معصبه طيب
ساره : يتهيأ لك
سلطان : ساره من جد وش فيك
ساره عصبت : قلت لك ما فيني شي وقامت تبي تطلع من الغرفه ومسكها سلطان
ساره ناظرت يده : ممكن تتركني
سلطان : لا لين تقولين وش فيك
ساره : سلطان فكني لو سمحت لا تخليني أغلط عليك
سلطان مسكها بقوه :قلت لك ما راح أفكك لين ما تقولين وش فيك وليش تغلطين علي
ساره عصبت وحست أنها بتنفجر : تبي تعرف ليه
سلطان : إيه
ساره بعدت يده عنها : الحقني طيب ونزلت بسرعه وسلطان وراها دخلت للمكتب وراحت للدرج اللي فيه الصوره وطلعت الصوره وذبتها على الطاوله
سلطان شاف الصوره وسكت من الصدمه وبلع ريقه ويكلم نفسه : يالله من وين جت هالصوره
سلطان قرب ومسك الصوره وقعد يناظرها وهو يهز راسه قلبها وشاف التاريخ ورجعت له ذكرياته
ساره وهي واقفه تناظره بقهر : هاه عساك عرفت
سلطان وهو يحاول يبرر : ساره أنتي شفتي التاريخ
ساره : أيه شفته
سلطان : هذي قديمه أصلا مدري من وين طلعت و ما يحتاج تعصبين عليها
ساره : والكلام اللي مكتوب عليها
سلطان : هذا شي ماضي وأنا قلت لك بنفسي عنه وانا نسيته الحين
ساره شوي وتغتاله : بالله , اجل ماضي ونسيته
سلطان : أيه
ساره ما تحملت وراحت بسرعه وطلعت بوكه من جيبه وفتحته وطلعت الصوره الثانيه : وهذي بعد ماضي
سلطان سكت وما عرف يرد
ساره بصوت عالي : تكلم هذي بعد ماضي
سلطان : ساره لا تصارخين خلينا نتفاهم
ساره : على أيش نتفاهم , خلاص يا بابا أنا ما عاد أصدقك لو وش تسوي بس تدري من الغلطان ؟ أنا الغلطانه اللي وافقت وقلت يمكن يتعدل بس أنت ما منك رجاء
سلطان عصب : طيب أنتي ليش معصبه
ساره باستهزاء : صح ليش أعصب المفروض أحط رجل على رجل والا أخذ الصور وأكبرها وأعلقها في كل زوايا البيت
سلطان : أنتي مالك حق تحاسبيني
ساره : طيب ليش كذبت وقلت خلينا نجرب وأنت عارف نفسك أنك مستحيل تتقبل بنت غيرها
سلطان : أنا ما كذبت
ساره : أجل أنا اللي كذبت
سلطان : لا تتفلسفين علي أنتي بعد ما قعدتي معي علشان تجربين أنتي قعدتي بس علشان أهلك موب هذا كلامك
ساره : على الاقل أنا صريحه وقلت من الاول
سلطان : وهذاني قلت لك
ساره انقهرت : والحل في نظرك
سلطان : الحل عندك انتي اللي سويتس هالمشكله وانتي اللي تحلينها
ساره مسكت نفسها لا تصفقه كف ثاني ووقفت وهي ساكته وهو ساكت ينتظرها تتكلم


في بيت أبو أصايل
كانت العنود جالسه مع أهلها ويتقهوون
أبو أصايل : العنود اليوم جاء صديقي أبو نايف يخطبك مني
العنود : يبه قفل على الموضوع
أبو أصايل : لا مانيب مقفل عليه
العنود : يبه كم مره تكلمنا في السالفه وقلت لك بأكمل دراستي
أم أصايل : ودراستك ما بقي فيها الا هالسنه وتخلصين
العنود : وعلى بالك سنه شويه
أبو أصايل : وأنتي ما عندك مانع تتزوجين إذا خلصتي دراستك
العنود : إذا خلصت فيها حلال
أبو أصايل : أجل أحب أقولك أني أتفقت مع أبو نايف أن الخطبه تكون هاليومين والملكه والعرس بعد ما تخلصين دراستك
العنود بغت تدوخ من كلام أبوها : من جدك يبه
أبو أصايل : أيه من جدي هالامور ما فيها مزح
العنود : يبه أنت ما أخذت رأيي
أبو أصايل : اللي أعرفه أن عذرك الوحيد هو الدراسه وهالسنه هي آخر سنه لك والحمدلله كلها خمسه والا سته شهور وتخلصين
العنود : يبه ما أبي أتزوج
أبو أصايل : وليش إن شاء الله
العنود : ما أبي وبس
أبو أصايل : إذا شاورناك ذيك الساعه قولي ما أبي
العنود شوي وتصيح : يمه تكلمي قولي شي
أم أصايل : وأبو ك صادق لين متى بتقعدين على هالحاله
العنود : وش فيها حالتي
أبو أصايل : خلاص أنا وأبوه اتفقنا وكلام واجد ما أبي وقام من المجلس ولحقته أم أصايل والعنود جلست تصيح وتدعي أن الله يأخذها وترتاح ....



ساره وسلطان ومشكلتهم !!
نواف وبدور هل بتبدأ قصة حب جديده والا أم علي بتوقف في وجيههم؟؟
العنود وموضوع زواجها ونايف وش بيصير بينهم ؟؟

دمعي هدر!!!ضحكي ندر!!! ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

الجزء الثاني والاربعون

كانت واقفه قباله وحاسه ببراكين تتفجر داخلها ودها تصرخ وتكسر كل شي قدامها النار شابه في قلبها وهي ميب قادره تطفيها
وهو كان معصب في داخله لعن نفسه ولعن الساعه اللي صور فيها مع فيونا وكان وده يقوم ويشق هالصور والا يحرقها ويرتاح بس ما يدري وش اللي منعه وخلاه يوقف في وجه ساره ويتكلم بهالبرود كان كاره نفسه وكاره هاللحظه وهالموقف
ساره تمنت أن فيونا واقفه قدامها علشان تذبحها وبرود سلطان رفع ضغطها أكثر شدت على يدينها بقوه علشان ما تفضح نفسها وعطته ظهرها وطلعت من المكتب
مشى سلطان وراها وقبل لا تطلع الدرج تكلم ببرود يرفع الضغط : ما قلتي لي وش الحل في نظرك
ساره كان في بالها أمنيه وحده أنها تفسخ الشبشب وترميه عليه ومسكت نفسها بالقوه وتعوذت من أبليس والتفتت عليه وشافته متسند على الجدار ومكتف يديه ببرود
ساره وهي تتصنع الهدوء : لا تخاف بأفكر وإذا رسيت على حل يعجبني بأعطيك خبر وطلعت للغرفه بسرعه
سلطان كان في داخله نيران شابه وضغطه واصل ألف من القهر ورد ساره عليه خلاه يشوت الجدار من القهر وحس بألم فظيع بأصبع رجله وراح وهو يعرج وجلس في الصاله وهو مقهور من كل شي حوله وخصوصاً ساره وردها اللي يقهر
جلس شوي وهو يحس بألم في أصبعه دخلت عليه فاطمه
فاطمه : كني سمعت أصواتكم عاليه عسى مو متهاوشين
سلطان والله موب وقتها : لا بس ساره عندها بكره إمتحان ومابعد ذاكرت وقعدت استهبل عليها شوي وعصبت
فاطمه : طيب وش فيك عاقد وجهك
سلطان : جيت اطلع مع الدرج وطقت رجلي بالغلط في وحده من الدرجات واصبعي يعورني
فاطمه : طيب رح للمستشفى أخاف انكسر اصبعك
سلطان : بعد وأنا ناقص كسور
فاطمه بإستغراب : وش فيك
سلطان : أنا أدري عنك تتفاولين علي بالكسر والعيد ما بقي عليه الا اسبوعين
فاطمه : أنا أقول يمكن
سلطان : أقول روحي جيبي لي مرهم أدهن به أصبعي علشان يخف, روحي لغرفتي وقولي لساره تعطيك من الصيدليه اللي في الحمام المرهم حق الرضوض ومسكن
فاطمه : طيب ابشر
طلعت فاطمه وطقت على ساره الباب وساره على طول سحبت الكتاب وهي تقول : تعالي فاطمه
فاطمه فتحت الباب : وش دراك أنه أنا
ساره : سلطان يفتح الباب على طول والخدامات ما قد طقوا علي الباب ما فيه أحد غيرك
فاطمه : يقول سلطان عندك إختبار بكره
ساره شمت ريحة اللقافه في سؤال فاطمه : أي عندي بكره إختبار
فاطمه : أيه سلطان تحت يقول أنه قاعد يستهبل عليك
ساره : يا حبي له طنشته اليوم وقعد يستهبل عاد المسكين عصبت عليه, ما خلاني ادرس
فاطمه : المهم عطيني المرهم حق الرضوض والمسكن
ساره : سلامات وش فيك؟
فاطمه : ما فيني شي بس سلطان يبيهم
ساره بخوف : وش فيه ؟
فاطمه : أنتي اللي وش فيك مرتاعه يقول جاء بيطلع الدرج وخبط وحده من الدرجات وأصبعه يعوره
ساره كان ودها تنزل بسرعه تشوف سلطان بس هونت ماتبي تبين أنها مهتمه , وراحت للحمام واحتارت ماتدري اي مرهم يبي
وخذت المسكن وطلعت لفاطمه
ساره : أي مرهم يبي الاصفر والا الابيض؟
فاطمه : مدري والله دقي اسأليه تكفين
ساره وقفت وما تدري وش تقول وفاطمه تناظرها بشك وآخر شي خذت جوالها ودقت على سلطان
سلطان شاف رقم ساره وعلى طول رد
سلطان : آلو
ساره : هلا سلطان سلامات ؟
سلطان : الله يسلمك بس رجلي تعورني مره يمكن مكسوره
ساره : فاطمه تقول اصبعك بس, و حتى لو هي رجلك عادي صار عند خبره الحين
سلطان الشرهه على اللي يتشكى عليك : يعني جايبه شي جديد
ساره : فاطمه عندي وتقول أنك تبي المرهم أي واحد تبي الاصفر والا الابيض؟
سلطان : الاصفر احسن
ساره : طيب خلاص تبي شي ثاني بعد ؟
سلطان وده يقول انزلي تحت بعدين سكت لأنه عارف أنها بتفشله : لا شكراً ما أبي شي بس ياليت تكونين مرنه شوي وأنتي تكلميني علشان فاطمه بس موب علشاني
ساره وهي ماسكه أعصابها : تأمر أمر حبيبي
سلطان حس انها معصبه وحب يقهرها زياده : لا تبالغين عاد
ساره على طول صكت الجوال بدون ما ترد
سلطان : وجع ما عندها وقت؟
أما ساره كانت واصله حدها بس ماسكه نفسها بالقوه
فاطمه : وش فيكم؟
ساره وهي تحاول تبتسم : ولا شي بس أخوك يتميلح يبي يشغلني عن دراستي
فاطمه : هههههههه كل الرجاجيل كذا إذا الواحد شاف حرمته مشغوله تطلع مواهبه الكوميديه
ساره : أيه والله المهم روحي نزلي له المرهم لا يعصب علينا
فاطمه : ما ودك تنزلين تشوفينه؟
ساره : بعد شوي بأنزل , بس لا تخافين تراه خواف
فاطمه : من الخواف ؟ سلطان!! لا بالعكس سلطان عزمه قوي وصبور
ساره : تجيه حالات يحب يتدلع فيها
فاطمه : أنا بأنزل أعطيه المرهم
ساره : خلاص طيب
نزلت فاطمه وساره طلعت من الغرفه وراحت تطل مع الدرابزين تبي تشوف سلطان وتطمن عليه وما تبيه يشوفها وقفت عند أول الدرج وما قدرت تشوفه بس سمعت صوته وهو يسولف مع فاطمه
سلطان : ساره تدرس؟
فاطمه : إيه تقول شوي وتنزل
سلطان : إذا نزلت الله يحييها
فاطمه : أصبعك منتفخ يمكنه مكسور , رح للمستشفى خلهم يسون لك إشاعه
سلطان : والله يعورني مره
فاطمه : خلاص بأتصل على سالم يجي يوديك
سلطان تبيني أروح وساره بتنزل لا والله : لا ما يحتاج بأدهنه ألحين ووبأشوف وش يصير
فاطمه : لا تعاند يا سلطان
سلطان : خلاص عاد لا تعورين راسي تكفين, إذا ما خف بكره بأروح للمستشفى
فاطمه : على راحتك قبلك عنيد
سلطان : بأدهن رجلي و بأجلس في المكتب إذا خلص سحوركم علميني
فاطمه : وين بدري على السحور يمديك تنام
سلطان : لا عندي شغل واجد و أبي اخلصه
فاطمه : خلاص على راحتك , أنا بأروح أشوف سالم إذا بغيت شي اتصل علي
سلطان : طيب خلاص
راحت فاطمه لبيتها وساره رجعت للغرفه وهي مقهوره من سلطان لأنه ما راح للمستشفى وجلست تحاكي عمرها : يالله هالانسان عنيد بشكل يرفع الضغط
جلست ساره تفكر بحل لمشكلتهم وتعبت من التفكير وحطت راسها ونامت
سلطان جلس في المكتب وكل شوي يطلع للصاله وهو يعرج يبي يشوف ساره نزلت والا لا بعد ما تعب جلس في المكتب وهو متضايق من اللي صار ومن نفسه

********************
العنود راحت لغرفتها وقفلت على عمرها وهي تصيح تمنت أنها تموت وترتاح ما توقعت أن أبوها بيغصبها على الزواج في يوم من الايام
جلست طول الليل تدعي أن الله يخلصها من هالمشكله
جاء وقت السحور وجت أمها تطق عليها الباب
أم أصايل : العنود وأنا أمك قومي تسحري
العنود من بين دموعها : ما أبي شي يمه
أم أصايل : يمه ما يصلح تصومين على لحم بطنك
العنود : يمه تكفين خليني
أم أصايل : العنود أنتي وراك جامعه ودراسه أخاف تدوخين من التعب
العنود : ما أبي شي
أم أصايل : طيب أجيب لك شي تأكلينه
العنود : قلت لك ما أبي شي
أم أصايل : خلاص عى راحتك يمه
نزلت أم أصايل وجلست على السفره
أبو أصايل : وين العنود ؟
أم أصايل : تقول ما أبي شي , شكلها زعلانه
أبو أصايل : وش مزعلها ؟
أم أصايل : أكيد موضوع العرس
أبو أصايل : أيه خليها تزعل كم يوم ومصيرها ترضى
أم أصايل : أخاف نندم بعدين
أبو أصايل : لا إن شاء الله , نايف رجال متربي ومحترم وإن شاء الله بيسعدها
أم أصايل : ما ودي نغصبها على شي
أبو أصايل : هي عذرها الدراسه والدراسه مقدور عليها , أما أنها تقعد تدلع ما أبي فمعصي مهوب على كيفها البنت بتعنس وحنا نشوف
أم أصايل : الله يكتب اللي فيه الخير

***********************
في بيت سلطان
جت فاطمه وخلت الطباخه تجهز السحور وراحت تنادي ساره وسلطان دخلت على سلطان ولقته حاط راسه على طاولة المكتب
فاطمه : سلطان
سلطان رفع راسه ومبين عليه التعب : نعم
فاطمه : يلا قم علشان تتسحر
سلطان : طيب , ناديتي ساره
فاطمه : بأروح أناديها
سلطان : تسحرتي أنتي ؟
فاطمه : أيه تسحرتمع سالم
سلطان : خلاص روحي نادي ساره

فاطمه راحت لساره ولقتها نايمه على الكنب والكتاب طايح جنبها وقومتها
ساره جلست وهي تناظر السرير : وين سلطان ؟
فاطمه : تحت بس شكله تعبان الظاهر ما قدر يطلع الدرج
ساره : خلاص بأغسل وجهي وأنزل

نزلت فاطمه وناداها سلطان : هاه ساره بتنزل
فاطمه : أيه المسكينه لقيتها نايمه على الكتاب وأول ما قامت سألت عنك
سلطان : تسأل عنها العافيه
دخلت ساره : السلام عليكم
سلطان وفاطمه : وعليكم السلام
ساره : فاطمه اجلسي ليش واقفه
فاطمه : لا أناسبقتكم بالسحور
ساره : تسحري مره ثانيه
فاطمه : لا بالعافيه أنا بأروح أجلس في الصاله إذا بغيتوا شي نادوني
طلعت فاطمه وساره وسلطان سكتوا وبدوا يأكلون
ساره : رفعت راسها ولقت سلطان يناظرها وسلطان على طول نزل عيونه للصحن
ساره : ترى إذا طلعت من الجامعه بأروح لبيت اهلي
سلطان رفع راسه بسرعه : ليش ؟
ساره : ودي أكمل رمضان عندهم
سلطان مايدري ليه ضاق صدره : يعني ما راح ترجعين
ساره : والله أنا وعدتك أجلس معك سنه كامله وما عندي نيه أخلف وعدي بس إذا أنت ما تبيني أرجع فهذا شي ثاني
سلطان : لا ابيك ترجعين
ساره ناظرته وكأنها تقول تستهبل
سلطان حس أنها ما صدقته : و أنا بعد ما ودي أخلف الوعد اللي خذناه على أنفسنا
ساره : أيه الوعد
سلطان: وش قصدك ؟
ساره : ولا شي
سلطان : وإذا سألوا أهلي عنك ؟
ساره : قل خواتها مجتمعين وتبي تصوم معهم هالاسبوع والا سبوع الثاني بنلقى لهم عذر ثاني
سلطان : بس لو سمحتي إذا جاء العيد أبيك تعيدين معنا
ساره : يصير خير
***************************
الظهر طلعت ساره وراحت لبيت أهلها وسلمت على أمها
أم عبدالله شافت ساره جايه ومعها شنطتها
أم عبدالله : ساره عسى مو متهاوشه مع سلطان
ساره : يوه يمه كذا تستقبلين بنتك؟
أم عبدالله : سويره تكلمي متهاوشه مع سلطان
ساره ومتى صلحنا أصلا : لا يمه لا تفاولين علي
أم عبدالله : أجل وش عندك جايه
ساره : جايه بأصوم عندكم كم يوم
أم عبدالله : لا يا شيخه وش المناسبه
ساره : يمه بيتي هادي ما فيه الا أنا وسلطان وطفش مافيه وناسه وصرقعه صراحه ما حسيت برمضان عاد قلت لسلطان ودي أروح أصوم في بيتنا مع أهلي وأخواني ووافق
أم عبدالله : سويره لا تكذبين علي
ساره عارفه أن أمها ما راح تصدقها وطلعت جوالها وهي متضايقه واتصلت على سلطان
سلطان كان مشغول وعنده موظفين في المكتب ورجله تعوره وحالته حاله رن جواله وناظره وهو متضايق شاف رقم ساره ورد بسرعه
سلطان : آلو
ساره : هلا سلطان
سلطان : لحظه شوي والتفت على الموظفين اللي عنده : خلاص كل واحد يتفضل على مكتبه نكمل الشغل بعدين
تكلم السكرتير : طال عمرك اتصلت على المستشفى وموعدك الساعه 9.30 بعد التراويح مثل ما طلبت
سلطان : الله يعطيك العافيه
السكرتير : تأمر على شي طال عمرك
سلطان : لا مشكور
ساره كانت على الخط وسمعت سالفة المستشفى وخافت على سلطان
سلطان : هلا ساره
ساره : مشغول ؟
سلطان : لا
ساره : هذي أمي على بالها متهاوشين وما صدقتني يوم قلت لها أن ما فينا شي تكفى كلمها
سلطان أنقهر من برودها : ليش وحنا مو متهاوشين
ساره انصدمت من رده : نعم !!
سلطان : المهم عطيني خالتي اكلمها
ساره بخوف : لا هونت
سلطان ضحك غصب عنه : ههههههه ليش خفتي أمزح
ساره بعد ضحكت على ضحكته لأنها حست انها طالعه من قلب : هههههه خوفتني يقطع أبليسك
سلطان : خوافه
ساره : سخيف
سلطان حس نفسه مبسوط : كيفك ؟
ساره تحاكي نفسها أنتي يالمخفه اركدي شوي ما صدقتي عطاك وجه : أقول هذي أمي خذ كلمها
سلطان يالله وش فيها قلبت
كلم سلطان أم عبدالله وجلس يسولف معها وطمنها أن ما بينهم شي

مرت ثلاثة أيام وساره في بيت أهلها
والعنود تعبت من الصياح وحاولت تتكلم مع أهلها وما سمعوها تكلمت مع أصايل وترجتها تقنع اهلها بس أبوها منشف راسه ومصمم على رايه واخر شي وكلت أمرها لله

**************************
طفش سلطان من قعدته في البيت لحاله وراح يقعد في بيت أهله ويكمل صيامه عندهم
دخلت ريم الصاله في بيت أهلها وسلمت على أمها وعلى سلطان اللي كان جالس يقرى الجرايد
ريم : كيفكم ؟
أم سلطان : بخير الحمدلله
ريم : وش أخبارك سلطان ؟
سلطان : بخير الحمدلله أنتي كيفك . الا متى تولدين
ريم : توني باقي أربع شهور ونص
سلطان : أيه الله يرزقك الذريه الصالحه
ريم : عقبالك
أم سلطان : يلا عاد أنت وساره ما نبي تدور السنه الا وساره حامل والا عندكم بزر
سلطان سوا نفسه يقرى الجريده : يصير خير
ريم : الا أشوف سويره جاحدتك
أم سلطان : أيه سلطان يقول خواتها مجتمعين وودها تصوم معهم
ريم : والله حرمته مهويه بقوه لعبت في نفسها لعب اليوم كلنا انصدمنا بشكلها
أم سلطان : ليش ؟
ريم : الخبله حايسه عمرها. أمس صبغت شعرها وقصته وجايه اليوم بلوك جديد
أم سلطان : وش صبغته ؟
ريم : يوه طلع شعرها فاتح أرضية شعرها بني فاتح والخصل ذهبيه وقصته لين كتفها لا ومكملتها لابسه عدسات خضر صايره بنت روما على قولها
أم سلطان : هاو ميب صاحيه خربت عمرها
ريم : على أنها مغامره بقوه إلا أن شكلها يجنن
أم سلطان : وش يجنن يازين شعرها الاسود يهبل الصبغات ماوراها الا دمار الشعر
ريم : الله يهديك يمه هذا وأنتي راعية مشاغل تقولين هالكلام
أم سلطان : علشاني راعية مشاغل فأنا أبخص منكم
ريم : إذا شفتيها بيعجبك شكلها , حمستني والله بس إن شاء الله إذا ولدت صبغت شعري مثلها
سلطان كان يسمع سوالف ريم عن ساره وتحمس يشوفها باللوك الجديد
ريم : ما شفتها يا سلطان
سلطان سوى نفسه ما سمع : الا وش أخبار فيصل؟ من زمان عنه
ريم : وش نسوي فيك أنت قاطع ما تنشاف ومن دخل رمضان وأبوي سعود ما عاد جمعنا مثل أول عنده وماعاد صرنا نشوف بعض
سلطان وهو يفكر جبتيها ياريم وشلون راح عن بالي أبوي سعود مالي إلا هو
نزل أبو سلطان وسلمت عليه ريم وجلسوا يسولفون
أبو سلطان : وين فهد وناصر الحين بيأذن المغرب
سلطان : ناصر بيفطر عند طارق وفهد بيفطر في بيت أبوي سعود
ريم : لا ناصر وطارق معزومين عند خالد , اليوم ساره تقول تعالي أفطري عندنا مع ناصر
سلطان في نفسه يا حظكم لاقين من يعزمكم
أبوسلطان : وحرمتك مطوله عند أهلها ؟
سلطان : لا هالاسبوع وبترجع إن شاء الله
أبو سلطان : عسى مو متهاوشين بس
سلطان : لا ليش نتهاوش
ريم : تطمن يبه هو وسويره سمن على عسل أخبارهم كلها عندي
سلطان يناظر ريم وهو يفكر والله ياريم ما عندك ما عند جدتي
ريم الا على فكره وش فيه اصبعك ؟ توني أشوفه
سلطان : مكسور
ريم: وشو منه؟
سلطان : جيت أطلع مع الدرج وخبطت وحده من الدرجات بالغلط
أم سلطان : والله من الرجه
ريم : ما قالت لي ساره
سلطان بلاها ما تدري : ما تسوى كسر بسيط
أبو سلطان : أنتبه لنفسك وأنتي يا أم سلطان أنتبهي لأكل ولدك المكسور يبي له عنايه
أم سلطان : ترى كلها أصبع لا تكبر السالفه
أبو سلطان : الكسر كسر في الساق والا في الاصبع
سلطان يكلم نفسه يوم ساره ضلوعي متكسره ورجلي ومن عنايتها فيني جبرت بشهر وهذا أصبع بس وشكله مطول

دمعي هدر!!!ضحكي ندر!!! ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

في بيت أبو عبدالله
نجوى : وش عندك ياسويره قاعده في بيت أهلي ؟
ساره : يا أختي احترميني وقولي اسمي زين ترى صرت مدام ألحين
هند : يلا يا مدام جاوبي طيب
ساره : ما عندي شي
نجوى : متهاوشه مع سلطان؟
ساره : ليش تفاولين علي
هند : أجل ليش قاعده هنا
سوسن : وش دخلكم وحده تبي توسع صدرها عند أهلها
هند : أنتي انطمي بس إذا انخرب بيت أختك ما أنتي نافعتها
ساره من قال أنه زين علشان يخرب : المهم خلونا نروح السوق اليوم
نجوى : ليش ما خلصتي ملابس العيد لين الحين
ساره : لا خلصتها بس ودي أشتري عيديات
سوسن : لمين ؟
ساره : خالي وخالتي وجدنا سعود وسلطان وأكيد لأمي وأبوي
هند : والله وتطورتي وصرتي تعيدين العالم من قدك حرم سلطان ولد عبدالعزيز
ساره : لا تطورت ولا شي بس اليوم ريم قالت لي أن عندهم عاده كل واحد يهدي أمه والا أبوه هديه يوم العيد وقدام الجميع وسألتني وش بأهدي خالي وخالتي عاد قلت مدري
هند : عاد قدام العالم وش ذا الطبع الشين يمكن الهديه موب ذاك الزود
ساره : وش أسوي يعني تبيني أشذ عنهم
نجوى : طيب بس خالك وخالتك وسلطان والباقيين ما تعطينهم فشله
ساره : مدري عن طبعهم المشكله أني أهديهم قدام الباقيين
سوسن : وش رايك تهدينهم كلهم
ساره : مشوار وش كثرهم ماشاء الله
هند : أعرف محل هدايا حلو يسوي لك علب مثل بعض وأنتي تعبينها براحتك ويسوي خصم على الكميات الكبيره سوي عنده الهدايا وخليها لهم كلهم وارتاحي
ساره على أنها زعلانه على سلطان إلا ان ودها تهديه هديه متميزه
ساره : طيب ودي أشتري لسلطان هديه غير عنهم
خوات ساره : أحلى يا حركات
ساره : ياشين البزران
نجوى : سويره تحبينه
ساره انحرجت : كلي تبن
هند : أكيد تحبه موب زوجها
سوسن : بالله سويره تحبينه
ساره : أيه أحبه عندك مانع
سوسن : كذااااااااابه
ساره : وشو اللي كذابه هي يا أم الشباب تراه زوجي
سوسن : وع وش تحبين فيه يروع هالمغرور والله طحتي من عيني
ساره : أنتي جاده والا تستهبلين
سوسن بغباء : لا جاده, سويره بالله سلطان وش فيه شي ينحب غير فلوسه وسفراته
ساره : يا مال الضربه اللي تضربك تراه رجلي يالكلبه لا تحشين فيه
هند : خبله تفكيرها تفكير مراهقات ما تفكر الا في فلوسه وسفراته
سوسن : لا والله بس مدري أحس ما فيه أحد يحبه وأنا بصراحه ما أحبه
ساره بعصبيه : وهو عاد يموت فيك
نجوى : سويره اسفهيها ذا البزر تحطين عقلك في عقلها
ساره : بالله لو هالكلام على صلاح بترضين
هند : يوه سوير ه خذتها الحميه وش بيسكتها الحين , خلاص يا أمي ترانا نمزح لا يطق فيك عرق
ساره : امزحوا بس لا تقربون من سلطان لو سمحتوا
نجوى : طيب خلاص ما راح نجيب طاريه بس وش تبين تهدينه؟
ساره : مدري
سوسن : عطر
هند : والا ساعه
ساره : لا ساعه بترو حموضتها وبينطلها والعطر بيخلص ودي بشي يبقى عنده ويذكره فيني
نجوى : وش رايك تهدينه عماره والا قطعة أرض
ساره : تطنزين؟
نجوى : أنا أدري عنك , تقولين أبي شي يبقى خلاص كل سنه عطيه هديه شكل وموب ناسيك
ساره آه يا نجوى أنا هالسنه وما أضمن إذا بنكملها والا لا
هند : إذا رحنا السوق بنلقى قدامنا كل شي

*************************************************

بعد صلاة التراويح في بيت أبو عبدالعزيز
كان فهد جالس مع هيفاء ونواف وجدهم سعود
نواف يناظر الساعه : يا أخوي ما مليت من صليت العصر وأنت ناشب لنا ترى ورانا أشغال ومشاوير
فهد : من ماسكك رح شف شغلك
نواف : وأخليك لحالك مع أختي
فهد : تراها حرمتي
نواف : حرمتك إذا راحت معك للبيت موب هنا
فهد : خلاص فهمت بس هذا أبوي سعود معنا يعني طس وأنت متطمن
نواف : لا يا شيخ بعد شوي بينام أبوي سعود وتقعد أنت وإياها لحالكم
فهد : بأكلها يعني
نواف : لا مو مسألة تأكلها بس الشيطان شاطر
هيفاء حمر وجهها واستحت
فهد : الشياطين مربطه يا أخوي لا تتعذر بهم
نواف : أيه بس أنت ما تربطت
فهد بعصبيه : يا أخي تراك أشغلتني في حياتي ضف وجهك شوي
دخل سلطان عليهم وسلم
سلطان : وش فيكم تتناقرون
نواف : أخوك ذا البثر ناشب لنا فيذا عجزت وأنا ألمح أبيه يطس وما نفع فيه طردته وبرضو ما فهم
سلطان : خلاص كلها كم أسبوع ويعرس وترتاح منه
فهد : لا وين كم أسبوع حنا أجلنا زواجنا
كلهم التفتوا عليه مستغربين
أبو عبدالعزيز بعصبيه : وشو ؟تبون تأجلون العرس وليش؟
فهد بخوف : اسأل هيفاء
هيفاء : يبه حنا اليوم قررنا وكنا ناوين نقولك بس نواف وبربرته ما خلانا نتكلم
أبو عبدالعزيز : وليش إن شاء الله
هيفاء : يبه وشلون تبيني أفرح ومنى بنت عمي لين ألحين في حزنها وما بعد خلصت العده
أبو عبدالعزيز سكت شوي بعدين تكلم : طيب توكم تذكرون بنت عمكم
فهد : حنا من زمان ناوين بس أنت تعرف ترتيبات العرس كل ما جينا نحدد يوم ثاني مالقينا شي يناسب ظروفنا حنا ناوين نأجله ونحطه في إجازة الربيع والا إجازة عيد الأضحى بس ما لقينا حجز في نفس القاعه مالقينا ألا في أول الصيف
أبوعبدالعزيز : لازم تعرسون في إجازه ؟ حطوه في حدى الايام العاديه
هيفاء : لا يبه ودراستي
أبوعبدالعزيز : من زين ذا الدراسه اللي تدرسينها دراسة بزران
(هيفاء تخصصها رياض أطفال)
هيفاء : يبه لا تستحقرني عاد
أبو عبدالعزيز : أهلنا ربونا بدون دراسه وهذاني قدامك رجال وأعرف المرجله وسلوم الرجاجيل
نواف : أموت الثقه يا شيخ
أبو عبدالعزيز : وش قلت ؟
نواف بخوف : أقول وأنت صادق يايبه
فهد : خلاص يبه وافقت على التأجيل
أبو عبدالعزيز : دامكم راضين ومتفقين انا ما عندي مانع
فهد : أنا مانيب راضي
ناظرته هيفاء بعصبيه وسكت
أبو سعود : ما أنت راضي ؟
فهد وهو يناظر هيفاء : لا أقول انا راضي
سلطان : وخلاص رسيتوا على الصيف
فهد : أييييييه يالدنيا وش نسوي بها
نواف بنذاله : يوه تو الصيف مخلص و تونا في أول الشتاء باقي الربيع ثم الصيف الله يعينكم
فهد : نصاب ما عندنا شي اسمه ربيع
نواف : الا فيه
فهد : يا أخي ليش أنت حقود ونذل كل كلها شهر ويدخل الصيف هون علي خلني أحس بقصر المده
نواف : ليش أكذب حبل الكذب قصير بكره يطول الشتاء ويجي الربيع بعدين تجي تلومني وتقول وش جابهم
سلطان : استغفرالله خلاص عاد بلا حركات بزران اعقلوا
هيفاء : أنا بأروح لمنى بنت عمي
فهد : بأوصلك
نواف : وصلني معها بعد
فهد : وش أبي فيك يا أخي ما أحبك
نواف : وأنا أحبك وش أسوي طيب
أبو عبدالعزيز : خلاص أنطموا كلكم واطلعوا كملوا صيحتكم برى
طلع فهد ونواف وهيفاء وجلس سلطان مع جده
أبو عبدالعزيز : وشلونك يا سلطان وشلون ساره
سلطان : بخير الحمدلله
أبو عبدالعزيز ما عاد تنشافون
سلطان : وش نسوي ماعاد جمعتنا عندك مثل أول
أبو عبدالعزيز : وش أسوي كل ما دقيت على أبوك والا حدى عمانك قال ما تصلح الجمعه في رمضان خلها بعد العيد
سلطان : وأنت تشاورهم أنت المفروض تامرهم أمر العشر بتدخل بعد بكره وبيجي العيد وحنا ما شفنا بعض
أبو عبدالعزيز : أي والله معك حق يلا أجل خلني أدق على أبو فيصل وأقوله بنجتمع عنده بكره
سلطان : ورى ما نجتمع عندك
أيو عبدالعزيز : دام منى في العده فكل جمعاتنا وعزايمنا حتى العيد بيصير عند عمك حرام البنيه ضايق صدرها لازم نخليها تستانس
سلطان : على راحتك يبه
اتصل أبو عبد العزيز على عياله وقال لهم عن الإجتماع في بيت أبو فيصل وسلطان كان مبسوط لأن الامور ماشيه مثل ما يبي
جاء ناصر وطارق وسلموا على جدهم وعلى سلطان وجلسوا معهم
أبو عبدالعزيز : ورى ما جيتوا اليوم تفطرون مع فهد
ناصر : يبه اليوم كنا معزومين على الفطور عند نسباء سلطان
سلطان : هاه كيف فطوركم اليوم
طارق : ماشاء الله فطورهم يهبل ما بقى شي ما حطوه وكله شغل بيت
أبو عبدالعزيز : الله يعافي ذا الخدامات اللي مالين البيوت
سلطان : لا يبه نسباي ما تطبخ لهم الخدامه
طارق : والله حريمهم سنعين ماشاء الله يا حظك ياسلطان هذي المره السنعه اللي تنوخذ بالله ما تخليني أجي أفطر عندك باقي هالشهر
سلطان : وش رايك تسكن عندي في البيت بعد
ناصر : وأنا معه
سلطان : ضفوا وجيهكم بس
طارق : أصلاً لو نحاكي حرمتك ونقول اطبخي لنا ميب قايله لا ماشاء الله عليها حبيبه يمدحونها الحريم
سلطان وده يكفخ طارق لأنه قاعد يتكلم على ساره : أقول ورى ما تنطم أنت وإياه
ناصر : وش فيك عصبت تراها مثل أختنا
طارق بمزح : يا أخي بديت أحسدك على هالحظ صدق الحظ للي ما يستاهلون
سلطان : ممكن تنثبرون
طارق رن جواله وكانت منى : طارق هلا والله هلا بالغاليه
منى : طروق ممكن طلب
طارق : عيون طروق أمري ياقلبي
ناصر وسلطان وجدهم يناظرون طارق ومستغربين من هالذوق وأنه قاعد يكلم وحده قدامهم
منى : طروق بكره إجتماع العايله عندنا ودي أجهز كم نوع من الحلا وناقصني أغراض والسواق مودي أمي وأروى للسوق ممكن تجيب لي هالاغراض
طارق : آفا عليك لو تبين روحي عطيتك إياها أنتي تأمرين أمر
منى : ما يأمر عليك عدو خلاص إذا وصلت السوبر ماركت اتصل علي ونقلك الطلبات
طارق : ابشري يابعدي دقايق بس وتكون عندك
منى : تسلم مل تقصر
طارق :أنا بالخدمه
منى : يلا مع السلامه
طارق : في حفظ الله ياقلبي

ناصر وسلطان وجدهم في وقت واحد : من ذي اللي تكلمها
طارق : خويتي
أبو عبدالعزيز بعصبيه : لا ياللي ما تستحي يا قليل الحياء أبوك ما عرف يربيك يالهيس الاربد
طارق بخوف : لحظه لحظه أمزح ذي منى أختي
ناصر : كذاااااااااااب
طارق : والله العظيم منى
سلطان : ومن متى تكلم منى بذا الذرابه
طارق : من مات راكان , والله هالبنت تكسر الخطر مايمر عليها يوم ما تنزل دموعها المسكينه تحاول تخبي حزنها عنا بس كلنا دارين وساكتين
أبو عبدالعزيز : الله يعوضها ويخلف عليها
ناصر : يعني يوم مات رجلها صرت تعرف الذوق
طارق : والله صرت أرحمها
ناصر بتفكير : يعني لو يموت فيصل بأصير ذوق مع رويمه
طارق رجف ناصر وطيحه من على الكنب
ناصر : عمى إن شاء الله
طارق : لا تتفاول على أخوي
ناصر :أيه والله نسيت أن فيصل أخوك هذي مشكلة زواج الاقارب الواحد ما يقدر يحش في نسيبه قدام أخوياه
طارق : أقول أنا بأقوم أجيب لمنى أغراضها
ناصر : يلا أجل خذني معك
طارق : انقلع بس مانيب فاضي لك
ناصر : طويرق ما معي سياره نسيت أني جاي معك في نفس السياره
طارق : مالي دخل فيك التكاسي على قفى من يشيل
ناصر : طويرق ترى بألعن جدفك يا نذل
طارق وهو عند الباب : خل أخوك يوصلك وطلع وخلاهم
*************************************
بدر حالته حاله لا ليله ليل ولا نهاره نهار البعثه ما بقي لها الا شهرين وتنتهي ويرجع لأهله وعذابه وأهله مبسوطين لأنه بيرجع
حس بالدنيا ضايقه في وجهه وقرر أنه أول ما يرجع يطلب نقل من الشغل للشرقيه ماكان عنده إستعداد يعيش في نفس المدينه اللي عايش فيه أخوه مع حبيبته لا وفي نفس البيت بعد ...

************************

طلع سلطان من بيت جده وطلع معه ناصر
سلطان : أنا بأروح للبيت
ناصر : خذني معك تكفى
سلطان : كم تدفع
ناصر : وشو حقه
سلطان : حق التوصيل يا أبوي
ناصر : لا ياشيخ تراني أخوك
سلطان : الشغل شغل مافيه أخوي والا أختي
ناصر : سلطان لا تنكت
سلطان : من زينك علشان انكت معك
ناصر : كم تبي؟
سلطان : ميه
ناصر : ليش موديني الخرج ؟
سلطان : خلاص اركب لا صيح علي ناقص مبزره
ناصر ركب وهو ساكت وركب سلطان وشغل السياره وطلع جواله واتصل على ساره وحط جواله على السبيكر وطلع جوالها مقفل اتصل مره ثانيه وبعد مقفل وفي المره الثالثه بعد مقفل
ناصر : من تتصل عليه
سلطان : وش دخلك
ناصر : يا أخي مقفل ما تفهم
سلطان : وأنت وش حاشرك في السالفه
ناصر: يا أخي خايف عليك من التهزيئ
سلطان : ومن بيهزئني إن شاء الله
ناصر : شفت ذا اللي كل شوي يقول إن الهاتف المطلوب لايمكن الاتصال به الان
سلطان : وش فيه
ناصر : اتصل مره ثانيه وشف وش بيقول
سلطان : وش بيقول؟
ناصر : بيقول اشغلت أم أمي يادلخ الجوال مقفل ما تفهم
سلطان : تستخف دمك؟
ناصر : لا والله بس تراك نشبه وبثر
سلطان : إذا أنا بثر فأنت أستاذي اللي علمني البثاره
ناصر وهو يسوي يشخص : شكراً يا رعاك الله تالله وبالله أنها لشهاده أعتز بها
سلطان : الله يخلف على أمن جابتك بس وش ذا الحكي
ناصر : لا تلومني شهر فضيل تكثر فيه المسلسلات التاريخيه
سلطان : دامك تتأثر لا تشوفها أجل
ناصر : يا أخي أشوفها واوسع صدري عليها حايسين أم اللغه والا ممثلينهم طول السنه ردح وحركات اللهم يا كافي وفي رمضان يا أخ الاسلام و هداك الله والممثلات أنواع الحشمه بارك الله فيهن
سلطان : ههههههههه أكلتك أمك يا هذا
ناصر : باللهي , أكلتك أمك أنت يا ثور
سلطان : كل تبن داري وش نطق الكلمه بس ما أبي أدعي عليك يا الصتيمه
ناصر : أخوي سلطان أنت تحبني
سلطان : وش رايك يعني؟
ناصر بدلع : ياي أنا ماااارااا مبسوطه لأنك تحبني ياربي أنا فرحانه ماااارااا
سلطان : يا آنسه عدلي حكيك والا نزلتك في الشارع ترانا في شهر فضيل ما أتحمل إغراءات
ناصر : ههههههههه شكلك من أعرست تعودت على الدلع أخبر من أول تحوم كبدك من ذا الاسلوب وألحين خاق معي
سلطان جاء في باله ساره وأسلوبها ,ماكان فيها ذرة دلع أبد , بس حركاتها حلوه على انها عربجيه إلا أنه يحس بأنوثتها الطبيعيه ما تتصنعها ولا تدلع او تتميصل
ناصر : يا الاخو , يالطيب وين رحت
سلطان : معك ما رحت
ناصر : اللي مأخذ عقلك يتهنى به
سلطان بصوت واطي : الله يستر على عقلي منه
ناصر : وشو ؟
سلطان : ولا شي

**************************
ساره راحت للسوق سوت الهدايا عند المحل اللي قالت لها هند عنه وكتبت على كل هذيه أسم صاحبها وشرت هديه لسلطان ورجعت للبيت وهي كارهه عمرها من التعب
غيرت ملابسها ونزلت تتقهوى مع خواتها
نجوى : رجاجيلنا بيستغربون أول مره نعطيهم هدايا في العيد
ساره : بسم الله علي علمتكم السنع
سوسن : والله أنهم موب كفو
هند : هين يا سوسن بكره إذا أعرستي وخذتي ولد الشيطان بتقعدين تحوقينه وتلوقينه
سوسن : يخسى الا هو
نجوى : هالكلام قلناه قبلك وسويره توها قبل فتره قايلته واليوم ممشورتنا علشان سلطان وما عاد تسمع فيه ولا توحي
ساره : سلطان غير وعلى طول رن جوالها وناظرته واستغربت
هند : من اللي يدق؟
ساره وهي مرتاعه : سلطان
سوسن : لو أنك طالبه مليون أبرك
ساره خذت الجوال وطلعت من الغرفه وراحت لغرفتها وأول ما وصلت انقطع الخط قبل لا ترد
سلطان وهو يناظر جواله : هين يا سويره مسويه ثقل طيب نشوف
ساره وش ذا الحظ توني بأرد وانقطع بس وش يبي داق هالحزه؟ أدق والا أسفهه وجلست محتاره وآخر شي دقت عليه
رن جواله وهو بيطلع من الغرفه ورجع وشاف رقم ساره ورد بدون تفكير
سلطان : آلو
ساره آه يا سلطان اشتقت لصوتك والله العظيم اشتقت لك : السلام عليكم
سلطان : وعليكم السلام
ساره : قبل شوي ما انتبهت للجوال وهو يرن
سلطان : حصل خير وسكت
ساره سكتت بعد
سلطان : آلو
ساره : معك . نعم
سلطان : كيفك ؟
ساره تعبانه وانا بعيده عنك : بخير الحمدلله
سلطان : كيف الاهل؟
ساره : كلهم طيبين
سلطان : ساره
ساره عيون ساره وقلبها : نعم
سلطان : أنعم الله عليك , ممكن أطلب منك طلب
ساره لوتطلب روحي عطيتك إياها : سم
سلطان : سم الله عدوينك
ساره و أولهم فيونا : آمين
سلطان لا تكون تقصدني بس : أبوي سعود حاط جمعه للعايله وعازمنا , حاولت أعتذر منه وما رضى معزم الا نحضر
ساره ياحبي لي لأبوك سعود أخيراً بأشوفك : طيب والمطلوب مني
سلطان : ممكن أمر عليك علشان تروحين معي أنتي عارفه أبوي سعود وأسألته اللي ما تخلص
ساره يعني موب حب فيني بس ما يخالف دامني أقدر والله لأساعدك : طيب متى العزيمه؟
سلطان : بكره إن شاءالله
ساره تحطمت وانقهرت : يوه مشكله
سلطان : وش فيك؟
ساره : اليوم عماني متصلين على أبوي ويقولون بكره بيجون ويسلمون عليه سلام العشر
سلطان بقهر : لا تكفين لا تمزحين
ساره ضاق صدرك يا قلبي بس والله لعيونك كل شي يهون : أي والله بس تدري شلون أنا بأشوف متى بيجون عشاء والا فطور وأرد عليك
سلطان : عزيمة أبوي سعود فطور وعشاء يعني سهره
ساره : حلو يعني يمديني على الاثنين
سلطان : زين أنتي تأكدي من موعد عزيمتكم وردي لي خبر
ساره : خلاص إن شاء الله بسأل أبوي وأقولك
سلطان : أجل بأنتظر مكالمتك
ساره : أخاف أتأخر عليك يمكن ما أشوف أبوي الا وقت السحور بأرس
سلطان قاطعها : ما يخالف أنا ماعندي شي متى ما عرفتي أتصلي علي
ساره : طيب خلاص
سلطان : أخليك ألحين , توصين على شي
ساره : لا شكراً
سلطان مستكثره علي سلامتك يا ساره : مع السلامه
ساره : مع السلامه ......

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1