غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 03-10-2009, 12:57 AM
روح العيون روح العيون غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
قد علمتنا التجارب أن نتجنب عشق النساء / كامله


بسم الله الرحمن الرحيم









(المقدمه)

الكره لعبه مستديره يلعب بها الاطفال كيفما يحبون ربما تكون باليد او القدم على ارض يابسه او رطبه ولكن اذا كان اللعب بيد الكبار فهنا قد تتغير القوانين وتتبدل المفاهيم حتى رائحه الخيانه قد تفوح بين اللعبين ومع ذاك يظل السكوت يحكم المكان والاعبين ينصاعون لاحكامه
*
*
*
لكل قصه حب ورده وداخل كل ورده اشواك ..
اذاً.........
لماذا نصرخ من ألمها ؟؟؟
*
*
*
نحن جميعاً نعرف الشجره وكيف تتكون فهي تماماً كحياتنا فالاعضان ليست جمىيعها تثمر*
*
*
(محطات سريـــــــــــعه)
*
*
*
*

7:00bm
كان يدور في الصاله الصغيره ويده شاده على شعره وصوته كان ينتفض من شدت الارتباك ويكلم صديقه بخوف وتوتر اول مره يحس فيهم :وليد الله يخليك ماسمعتو عنها أي شئ ...سألتو عنها بكل مكان
وليد ألي كان يسوق سيارته بسرعه جنونيه واعصابه مشدوده بسبب طلال إلي كل شوي يدق ويسأل :اهداء يا طلال مو معقوله البنت تختفي بالهشكل انت متأكد انها ما سافرت
طلال يهز راسه بضعف:ما ادري يا وليد ما ادري بس كل اغراضها موجوده
وليد منقهر من طلال إلي قلب في دقيقه من شخصيه قويه لمهزوزه بسبب بنت:بس هذا ما يمنعها من السفر
طلال جلس على الكنبه ويده على راسه:يعني خلاص اختفت راحت (تنهد) ماراح اقدر اشوفها
وليد وقف السياره ونزل للمطار:لا تضعف ياخوي وان شاء الله بنلقاها انا نازل للمطار اسأل عنها الحين
#
#
#
مسك الدكتور إلي كان توه طالع من غرفة العمليات وشد على قميصه بقوه وهو يقول :البنت وش صار عليها انت قول أي شئ بس لا اسمع كلمت ماتت
الدكتور وهو يشيل الكماماه عن فمه وانفه:هي الحين تحت المراقبه بس الحادث كان قوي مره واكيد راح تتأثر
ترك الدكتور وجلس على ارض المستشفى البارده ويده على راسه:لا لا بنتي غاليتي مستحيل يارب يا كريم تشفيها ولا يكون عندها أي خلل او مرض خطير يارب
الدكتور يحني ظهره ويمسكه:لا تكون كذا بنتك تحتاجك لازم تكون قوي لو مو عشانها عشان اهلها إلي هناك خلك قوي وسلم امرك لله ولا تنسى الدعاء
#
#
#
كان يمشي بسرعه جنونه وهذا شئ طبيعي بالنسبه لشاب في بداية عمره وصوت الاغاني يهز السياره بشكل عجيب, قصر لصوت وهو يرد على بنت تقرب له من بعيد بس العلاقه التلفونيه إلي بينهم لها اكثر من سنه ونص تقريباً
تركي شغل مايك الجوال المثبت في السياره :مرحبا بالهصوت وراعيته
غيداء:تركي احرااااااااااج قول مرحبا وبس ما استاهل
تركي يوقف السياره على جنب ويتسند على الدركسون:اذا انتي ماتستاهلين مين يستاهل قطوة بيتنا
غيداء:هههههه
تركي:فدييييييييييييييةهالضحكه وراعيتها اخبارك واخبار سلمى
غيداء:انا مكلمتك عشان سلمى لو اقول لك ايش صار فيها اليوم والله بتموت ضحك
تركي:جـــد يلا قولي لا تحمسيني
(وجلست غيداء تتكلم عن سلمى وهي ماتعرف انها من كثر ماتتكلم عن اختها الصغيره بداء تركي يعجب فيها بشكل جنوني ويتمنى يشوفها لو من بعيد)
*
*
*
*
في المطار
وليد يمسك رجال كبير عمره 44 سنه ويوقفه
وليد وقلبه يدق بقوه:يبا
لف عليه الرجال وطالعه بملامح جامده:انت ؟
وليد وعيونه مغرقه بالدموع:ايه انا انت وينك سنين ماشفت انت يوم تتركني كان عمري 18 سنه والحين صرت رجال يبا انا تزوجت وصار عندي ولد يبا صار عندك حفيد اسمه...
قاطعه ابوه:لا تقول اسمه انا ماعندي حفيد او ولد اسمه وليد ولا تقعد تقول لي يبا ويبا انا مو ابوك انا ولدي مات بحادث سياره من زمااااان
وليد تذكر الحادث إلي صار له :الله يلعن كلام الناس إلي يهمك وخلاك تتخلى عني وعن اختي
مسك ابوه شنطته ولف عشان يمشي عنه بس وقفه وليد مره ثانيه وقال:على الاقل قول لي وين شذاء
رد عليه ببرود:شذاء ماتت
صرخ وليد:لا تقول ماتت انت قلت لي انها ما ماتت
لف بوجهه:لا تزيد وتعيد ابعد عن طريقي لا اوصل لك شهادة وفاتها
وليد عطاه ظهره ومشى مسافه مو بعيده وهو يقول في نفسه(اكره اكره اكره)
*
*
*

قد علمتنا التجارب أن نتجنب عشق النساء
بلوحة مفاتيح:؟؟؟؟؟
الروايه تتكون من ثلاث اجزاء
النوع:دراما رومانسيه جريئه خياليه
#
#
#
#
#
بسم الله الرحمن الرحيم

(بعــــــــــــــد سنتـــــين)

احداث الروايه تدور في (الرياض) و(لبنان)و(الكويت)
(الغضب)و(الشفقه)و(الذكريات)
مالذي يجمع بين هذي المدن والصفات شجرت العائله الي تتكون من اختين عربيات سعوديات الجنسيه اراد القدر ان يجمعهما بشركاء حياه يختلفون عنهم قليلاٌ الاخت الكبرى تزوجت شاب لبناني والصغرى كويتي قد تستغربون من هذه النقطه ولكن هذا الشئ اساس ومحور روايتي ...

لكل مسلسل نتابعه مقدمه يغنيها هاوي او فنان معروف وانا اخترت(اسئله)مقدمه لروايتي
@
@
@
دايم نظن انا تفهمنا الحياه
وكل يوم يزيد إلي نجهله
كيف نوصل لنهايه في طريق
دون مانعرف حقيقه اوله
*********
كم سؤال يروح ويجينا سؤال
ياترى منهو يجيب الاسئله
*********
يا بدايات تتكرر كل حين
والنهايه واحده عند الختام
عمرنا ضايع ومحنا عارفين
مر يوم او مر علينا الف عام
*********
وسنين إلي تجي عقب السنين
تايهه مابين شكوى اوملا
********
منتهانا والبدايه اسئله
والاجابه تتكلم من بعيد
كم تعذبنا من إلي نجهله
والحقيقه واضحه للي يريد
********
والطريق إلي جهلنا اوله
في ختامه نفهم ابيات القصيد
******************************

(الفصل الاول .....الجزء الاول)
@
@
@
@
مع اول صرخه تطلقها الطفله في أول يوم لها على وجه الارض يكتب لها كل شئ سيحدث في حياتها مع من ستعيش وماذا سيكون اسمها وفي أي سنه تتزوج وتنجب الاطفال وفي أي سنه ستموووت


((في الرياض))
عاصمة المملكه العربيه السعوديه يوجد عائله مرموقه يتحدث عنها المجتمع بالخير يعتقد الكل بأن حياتهم رائعه لا ينقصها شئ وهم متناسين ان القمر بالرغم من جماله يبقى له جانب مظلم ففي هذا البيت يعيش الجد والجده لوحدهم ويستقبلون بناتهم واحفادهم كل عطله صيفيه وحين يجتمعون سترون بأنفسكم كيف يحمل كل فرد من افراد هذا البيت قصه خاصه به يعيشها لوحده يتألم يصرخ لا يشعر به احد سواكم انتم لانكم ستعرفون كل شئ من خلال الاسطر القادمه ..


11:55pm
(غرفة شوق واريج)

العطله السنه هذي ماجتمعت العائله وكان البيت شبه فاضي وشلة البنات هالمره ناقصه كثير والبيت مافيه الا الجد والجده وبناتهم ام سيف وام مازن وشوق واريج إلي دخلو غرفتهم وقربو اسرتهم جنب بعض وجلسو بصمت تام ولا وحد تتكلم بيدينهم اجهزتهم وداخلين النت اريج داخله منتدى اضواء الكويت وشوق فاتحه الماسنجر
والغرفه يعم فيها الهدوء ومايسمعو الا صوت نقر اصابعهم على لوحة المفاتيح .
كانو اجمل بنتين في العائله بس اريج تتفوق على شوق بالجمال .

البطاقه الشخصيه
الاسم:شوق سامي المحروسي
العمر:21سنه
المهنه:طالبه في الجامعه الامريكيه بلبنان
الحاله:غير متزوجه
عيوبها:تحب الجمال بشكل كبير وماتحس انه احيانا يخدعها

شوق(بنت متوسطة الطول ضعيفة القوام بشرتها بيضاء تميل للأصفرار لانها ما تتعرض لشمس كثير ودوم تجلس في البيت وعيونها الكبار السود مرابطه مع الافلام والمسلسلات انفها طويل ومتفتح على خفيف وشفايفها رفيعه وصغيره ومو عاجبتها تتمنى تكون شفايفها مثل بنت خالتها اريج مرتويه ولونها وردي جذاب بس تتميز بجمال بشئ واحد وهو شعرها الاسود الطويل والناعم, وهي الحين ترجعه ورى اذنها وتقرب من الشاشه عشان تشوف من إلي يحاول يتصل فيها فيها من كم يوم وهي تعطيه رفض بس اصرار المتصل عطاها فضول تعرف هويته وتقبل الاضافه )
فتحت الماسنجر ودار بينها وبين المتصل هذا الحوار

يتيم الحب...
اهلين شوق كيفك
شوق سكتت شوي وعيونها ماترمش وردت على يتيم الحب بعد ماجلس ينادي فيها وهي مو مستوعبه
عاشقة سراب...(شوق)
بخير من انتي وكيف عرفتي اميلي واسمي
يتم الحب...
لاتقولين مين انتي قولي مين انت انا شاب
شوق استغربت ولفت وطالعت اريج المشغوله بجهازها فقربت من شاشتها بخوف وهي تعض ابهامها وكتبت..
عرفنا انك شاب بس مين انت ؟
يتم الحب...
انا واحد ساكن بقلبك واسمي على لسانك
سكتت شوي وهي مو مستوعبه من هو عشان يكلم بنت سامي المحروسي بالوقاحه هذي ولا يعرفها..
فكتبت:
اتركنا من الكلام الفاضي ايش تبغى مني
يتم الحب...
اذا قلت عجبتيني
شوق تهز راسها باسف مسكين حالته صعبه
وقالت:
على طول شوي شوي علي بس تبغى الصراحه ما اصدقك انتو الشباب بياعين كلام ووفر كلامك الحلو لغيري لان مو انا إلي اتعرف على شباب في الانترنت
يتيم الحب...
ههههه الحين ابغى اعرف انتي لبنانيه والا سعوديه
شوق...(خافت)
شكلك تعرف اشياء كثيره عني بس ليه كل هالتحقيق
يتيم الحب...
قلت لك يا بنت الناس عجبتيني واكثر شئ يعجبني فيك انك تتكلمين خليجي مع انك طول الوقت مع بنت عمك امنه
شوق...(لالالا هنا خلااااص هذا يعرفني زين)
:صراحه بديت اخاف منك ممكن اعرف انت ايش تبغى مني بالضبط
يتيم الحب..
بختصار انتي لي وانا لك
@@@@@@@@@@@

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 03-10-2009, 01:01 AM
روح العيون روح العيون غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد: قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق النساء كامله


شوق خافت وعطته بلوك وعلى طوووول سكرت الماسنجر والجهاز بقوه لدرجه ان اريج فزت وطالعتها بستغراب

البطاقه الشخصيه:
الاسم:اريج احمد السل
العمر :22 سنه
المهنه:طالبه بجامعه الحقوق بالكويت
الحاله:غير متزوجه
عيوبها:عنيده واحيانا لبسها يكون مايناسب مع حجابها

((جنونها الاطفال ابتسامتها تشابه ابتسامتهم تختلف عنهم بحاجه وحده هي هاديه على عكسهم اشقياء ومزعجين بس الربط الثاني بينهم انها مثل الاطفال لما تتمسك بحاجه تتمسك فيها إلي ان تأخذها هذي هي اريج بنت خالة شوق))

لفت بوجهها المليان وعيونها العسليه وخدوده المتورده بدون بلاشر طبعاً وهي تطالع بنت خالتها بستغراب عدلت جلستها وهي ترفع شعرها الاحمر المتوسط الطول وبطبيعته كيرلي بشريطه زرقاء على لون بجامتها إلي مخصره جسمها المليان وقالت:غريبه سكرتي جهازك
شوق منقهر:مليت ابغى انام
اريج تلتفت على جهازها:تدرين وشلون انا بعد بسكر
شوق:اوووف ياليتني سعوديه او من مواليد السعوديه على الاقل
اريج الى الان عيونها على جهازها واضائته منوره وجهها: في ناس كثير يتمنون يكون فيهم عرق لبناني مثلك
شوق انسدحت وحطت يدينها ورى راسها وهي تفكر بيتم الحب هذا
اريج تربعت ورجعت يدينها لورى ظهرها:شوشو ليش ماتجين للكويت واعرفك علي البنات والشباب
شوق تبتسم وترفع حواجبها:أي شباب ياحلوه
اريج:هي هي لا يروح فكرك بعيد هم زملاء دراسه وبس بعدين الحب كله لمازن
شوق:هههههههه قسم بالله حالك يرثاء
اريج:ههههه وش اسوي مامال القلب الا لاخوك المصون
شوق تحاول تغير الموضوع لانها تتضايق كل مافتحوه لان مازن رافض ومو متقبل فكرة حب اريج له او انه بيوم من الايام بيرتبط فيها:الحين انتي ليش ماتتكلمين كويتي
اريج ترفع حاجبها:وانتي ليش ماتتكلمين لبناني
شوق تبتسم:مدري احس اني ما اميل لأهلي الي في لبنان عاداتهم وكل شئ عندهم مايعجبني تصدقين اني ارتاح في السعوديه اكثر احس بالامن والاستقرار العزله بين الشباب والبنات ما تعجبني كثير و اتضايق احيانا لما نروح لسوق
اريج:صادقه كانهم اول مره يشوفون وج بنت ويلفون وراك من مول لمول
شوق تجلس لان الموضوع شدها لنقاش:تعرفين مو وين تبداء المشكله
اريج:من وين
شوق:العزل بين الجنسين تلاقينهم من بعد الحضانه والروضه يفصلون بين الولد والبنت بكل شئ في الدراسه واللعب حتى في الحفلات تلاقين الاولاد بجهه والبنات بجهه
اريج:بس ياشوق هالموضوع واضح من البدايه ليش عملية الفصل تبداء من الصغر عشان لما يكبرون يتقبلون فكرت عزل البنت عن الشاب ولا تنسين الايه إلي تقول
شوق وهي تقول مع اريج ):وفرقو بينهم في المضاجع) ادري انا معك خليهم يفصلون بس من الابتدائي حرام لساتهم صغار
اريج تضحك:ههههه تخيلي انهم مافصلو بينهم وفي طالب رسب اكثر من اربع مرات في صفه وصار رجال كبير من كثر مايرسب وكل إلي يعلمونه حريم بيطيح له حب وغرام بمدرسه الجغرافيا او العلوم
شوق:ههههه اتوقع الشئ إلي مخلينا نكره العزه هو ان احنا نفسنا تعودنا على الحريه والاختلاط امي وهي تكلمني عن سوالفهم ايام قبل ماكان في عزله
اريج تسحب منديل وتمسح فيه شاشة الكمبيوتر:قلتيها بلسانك ايام قبل حبيبتي هم قبل يعيشون ببرائه ماعندهم الا قناة او اثنين في التلفزيون ومايعرفون للانترنت والقنوات الفضائيه وكل هالاشياء كبرت عقول اطفالنا وخلتهم يشفون اشياء احنا الحين تونا نعرفها
شوق:اووووف مابدي ارجع للبنان ياليت لألي حيا الله شقا بالرياض
اريج:اموت ع البناني وانا يا رفيجت عمري بأكون اول ضيفه اثجل عليج في شقتج اليديده
شوق واريج:هههههههههه هههههههههههه
اريج تدخل لاب توبها الذهبي في الشنطه:والله اني انتظر العطله عشان نجتمع سواء
شوق:وانا بعد بس العطله هذي ناقصين
اريج:صادقه مزونتي حبيبي ما جاء وغيداء بنت خالي واختها سلمى
شوق:فضيعه سلمى وخدودها المليانه صراحه احسدها عليهم حتى لميس مشتاقه لها هي في أي شهر الحين
اريج قامت من السرير عشان تخفف من الاضائه القويه:ماادري بس هي في الشهور الاولي بس مالاحظتي فيها شئ
شوق معقده حواجبها:مثل ايش
اريج:ماحسها مبسوطه بحملها واول مارجعت من المستشفى قالت لي امي انها كانت تبكي بشكل مو طبيعي
شوق تسحب البطانيه وتتغطى:طبيعي هذي دموع فرح لها 3 سنوات من تزوجت ماحملت
اريج تنسدح في مكانها وتتغطى:مدري بس انا حاسه في الموضوع إنا..
شوق:اوووف خلينا من سوالف الحريم وقولي لي اخبار سارونه
اريج:بخير ماعليها بس من نجلس عندها وانا اشك لها اغاني سبيس تون كلها وسيف يصفق وهو مايدري وش السالفه
شوق تبتسم وهي تطالع السقف:تتذكرين اذا اجتمعنا احنا البنات قبل نوقف فوق الطاوله ونغني اغاني سبيس تون..آآآآآآآه زمن راح وكبرنا وتركنا هالسوالف
اريج تطالعها:لا انا ماتركتها بعدين وش فيها والله اغاني الكرتون احيانا تصير روعه
شوق:ادري انا إلي الان امووت في اغنية سيري يا فتاتي تتذكرينها
اريج ابتسمت وقالت:احم احم
شوق طالعتها:بتغنينها
اريج وقفت فوق السرير بعد ما اخذت القلم إلي على الطاوله الصغيره جنب السرير ومسكته كأن مايكرفون وصارت تهز السرير وتغني بصوت عالي:هيييييي هيا يا فتات تجهزي حتى نساااافر في الفضاء هيييييي هيا الي عالم الجمال
شوق قامت وهي تضحك وتقول بدلع:لا في الخيااااال او في احد الايام اجد نفسي كما لو في الاحلام بل في الخياال او في احلا الاوقات
اريج تهزها:هيييي هيا يا فتات تجهزي حتى نسافر في الفضاء
(شوق دخلت معها بالاغنيه)هيييييي هيا الي عاالم الجمال (طالعو نفسهم بالمرايه إلي قدامهم وكانهم بشاشه تلفزيون)..تعالي يا فتاة لكوكب زمرده حيث تتلاقى كل الفتايات هيا يا فتات هيا
شوق تغمز:كوكبنا للفتيات فقط
اريج تأشر بالمشط:ولا نسمح بدخوله الا(وطالعت شوق وقالو بصوت واحد)للبـــــنات

هنا الباب هنا انفتح بسرعه ...
ام اريج واصبع السبابه قريب من فمها:اوشششش يابنات يلا نامو مبكرين تعرفون جدكم لازم يشوفكم ع الفطور قدامه
اريج وشوق:ان شـــــــــــــاء الله
ام اريج معقده حواجبها وتهز راسها وهي تطالعهم واقفين فوق السرير:تكبرون وتنهبلون (سكرت الباب)

طبعاً البنات اكيد مانمو وطلع الصبح عليهم والنوم مجافي عيونهم لانهم عارفين ان هذي اخر ليله وراح ترجع كل وحده منهم لبلدها .

الساعه تسع ونص نزلو البنات بعد مالبسو الجلبيات لانهم عارفين ان جدهم يفضلهم بهذا البس اكثر من التنانير القصيره والبنطلونات .شافو جدهم جالس في الصاله وبيده الجريده ماكان شايب يمسك عصى وصلاحيته منتهيه بالدنيا زي مايقولو الشباب بالعكس كان مفعم بالحيويه والنشاط .. سلمت عليه شوق وجلست وبعدها اريج..
اريج تبوس راس جدها:صباح الخير يدي
الجد يبعد الجريده ويحطها على الطاوله ويطالع البنات بأعجاب:صباح النور وش هالحلو والزين الي لابسينه
شوق قامت من الكنبه وهي تستعرض الجلبيه على جدها وتدور:عجبك ..خلاص انا من اليوم ورايح ماراح البس الا جلبيات
اريج ترفع يدها:انا لا ماستغني عن الجينز
شوق تكشر بوجهها وهي تتشمت فيها:الحمد لله جيز وحجاب ابد مايجتمعود بتتسترين تستري زي الناس او فكي الحجاب
اريج تنهد ومالها خلق ترد عليها ماتحب يكون بينهم أي مشاحنات
شوق تحتضن جدها:مابي ارجع اليوم للبنان ابغى اجلس هنا عندك
اريج متربعه فوق الكنبه:وانا بعد ابي اتم هني
الجد يبتسم لهم بحنان :انتو خلصو دراستكم وتعالو اسكنو عندي طول العمر
في هذه اللحظه جت الجده وهي تشتغل من الغيره ماتحب زوجها يجلس بينهم لانهم يدلوعونه كثير خصوصاً اريج
الجده:هي انتم بعدو عن جدكم لا تتعبونه
((اريج وشوق ضحكو في نفسهم على جدتهم الغيوره))
اريج تتعمد اثارت غيرة الجده:لا جدي يحبنا ولو انه بيتعب مننا كان قال(وقلدت تعابير وجه جدها المترهل) وخروووو عني
الجد :هههههه خلاص لا ترفعون ضغط جدتكم امشو نفطر في الحديقه
الجده:صدق ماتستحون قومو عنه لا تموتونه
اريج وشوق قامو بسرعه وطلعو ركض يوم شافو جدتهم تقرب منهم وبيدها العصى:ههههههه ههههههه

اول ماطلعو شافو امهاتهم جالسين على طاولة الفطور والخدامه واقفه تحط اكواب الشاي بمكانها
جلست اريج وهي تبتسم:صباح الخير على الحلوين(والتقت عينها بعين ام مازن إلي تبادلها بنظرات ماتعرف هي كره او حقد او أي شئ ثاني بعيد عن الحب)
ام مازن:شوق جهزتي اغراضك
شوق تدهن خبز التوست بالجبن ومربى الفراوله:لا ماما لسى ماجهزتهم
ام مازن:بعد الفطور جهزيهم لاننا ماسين بعد اللغدى على طووووووول
ام سيف:احنا طيارتنا قبلكم بساعه مو يا اريج
اريج تنزل كاس العصير ع الطاوله:لا بعدهم بساعه

(وبعد الغداء سافرت هند وبنتها شوق للبنان وبعد ساااااااعه اريج وامها وسيف اخوها الصغير للكويت)


((العيش مع ذكريات الماضي وعدم التأقلم مع المستقبل وتوديع البسمه والفرح كل هذه الكلمات تشير إلي بطلنا طلال))

البطاقه الشخصيه
الاسم:طلال جاسر المارد
العمر:23
المهنه:طالب بالجامعه الامريكيه بلبنان....ومعلم خيول سابق للمبتدئين
الحاله:غير متزوج
العيوب:عنده عيب واحد بس وهو شدت حبه لحاجه معينه

8:23bm
مرت الايام وشوق خلاااااص بتموووت لازم تعرف مين الشاب إلي ناشب لها بحلقها كل مافتحت المسن تلقاه بوجهها ولا حاط التوبك حقه (احبك والقمر والنجوم تشهد يابنت سامي )
حست بالملل والدكتور طول طلعت جوالها وهي تقراء روايه امراتيه اخذتها من اريج عنوانها (ابوي وهو ابوي لو صد عني ماترجيته) اعجبها العنوان وتحس انه قوي وجرئ وفي نفس الوقت بعض كلامهم ماتفهمه بس هالشئ مامنعها انها ماتكملها...نست نفسها وصارت تضحك على موقف مر بالروايه وهي مو منتبهه للشاب إلي يراقبها ويتفحص جسمها شبر شبر كان يطالعها بطريقه وقحه طلع جواله ورفعه صوبها واخذ لها كم صوره وقبل لا يصور الصوره الخامسه طلع بوجهه طلال
كان شاب طويل يملك جسد رياضي تتضح عليه الغضلات ابيض اللون يتميز بعيون ساحره مو لكبرها او حدتا لونها الازرق كان سبب كافي لجمالها

طلال متكتف:لو سمحت شيل عينك عنها
طالعه الشاب البناني بحتقار وكان مسيحي الجنسيه وبطنه بارز بشكل مقرف:شو مشكلتك يا زنمي زيح (وطالع شوق)خليني املا عيني بالحلو
طلال ثار واشتدت اوتار الغيره عنده وقرب صوب داني إلي طلع قزم عند طول طلال الجذاب:لو سمحت انا محترمك لاني في بلدك الله يخليك لا تطالع اختي بهالنظره
داني من الخوف انعدمت الالوان بوجهه:اسف ماكنت اعرف انا اختك الله يحفصها من العين شو حلوه
طلال عقد حواجبه:اييييييش
داني يرجع كم خطوه على ورى:الله يحفظها بااااي (وركض بسرعه)
طلال عقد حواجبه:تعال تعال
ركض وراه وشد قميصه:وقف وين رايح عطني جوالك
داني يحضن جواله:شو بدك منو انت مامعك موبايل
طلال بنظره قويه:على بالك اني ماشفتك تصورها(وسحب الجوال بسرعه من يدينه)هات بس هات
جلس يقلب فيه وشاف نص بنات القاعه موجودين بجهازه وواضح انهم مايعرفون انه ياخذ لهم صور ...
حقد عليه طلال وسواء delete لحافظه الصور كله ورمى الجوال بوجهه:روح لا اطلع حرتي كلها فيك
اخذ داني جواله وطلع بسررررررعه من القاعه قبل لا ينضرب
تنهد طلال وهو يفتح ازرار قميصه وهو بالعاده مايسكرهم كلهم لف وطالع شوق تقراء حاجه بجوالها وتبتسم ابتسم تلقائي وهو يرجع ذاكرته لبعيد لماضي عاش فيه لو بيده يمسح كل الذكرى كان مسحها قبل ســـنــ ياهووووووووووووووووو...


البطاقه الشخصيه
الاسم:وليد محمد
العمر:30 سنه
المهنه:طالب بالجامعه الامريكيه
الحاله:اب اعزب
عيوبه:على كثر ماهو حبوب وطيب الا انه اذا حقد حقد

يسمونه الشايب لانه اكبر واحد في الشله ومتأخر في التعليم والسبب قصه طويله ماينفع احكيها لكم الحين بس راح ابداء من النهايه عند باب بيتهم الساعه3 الفجر لما كان عمره 18 سنه بهذا العمر فقد امه وهو بأمس الحاجه لها في هذا اليوم انولد في قلبه كره شديد لابوه مو قادر يمحيه

جره ابوه من فراشه ورماه في الشارع :اطلللللللللع
وليد قام من الارض وهو ينفض بجامته وقال :يبا شنو فيك
ابو وليد وجسمه مو متوازن من كثر الشرب نزل الدرج بخطوات مو ثابته وحط اصبعه على فم موليد:اوووووش بتصحي الجيران
وليد بعد عن ابوه وهو مشمئز من ريحة فمه:يبا خل ندش داخل انت مو صاحي الحين
ابو ليد ووقفته بعد مو ثابته:انا اصحى منك ومن امك العاصيه
وليد:يباا لا تقول عنها كذا (وتهجد صوته)ادع لها بالرحمه
ابو وليد:الله لا يرحمه رح ولا عاد اشوف وجهك
وليد استغل سكر ابوه وقال:ماراح اروح الا لما تقول لي انت وين اخذ اختي شذاء
ابو وليد جلس على الارض وهو يضحك:هههه ماراح تلقاها لا انت ولا امك ههههه انا عطيتها واحد سكن في (سكت شوي وضحك)ههههه ماراح اقول لا اسمه ولا مكانه(ووقف بصعوبه)عشان ماتروح وتجيبها (وطلع الدرج ووقف عند الباب)وبكذا انام مرتاح ماعندي عيال لابنت ولا ولد رووووووووووح ما ابغى اشوفك سااااااااامع
(وسكر باب البيت وقفله)
*
*
وليد راح في هذي الليله لبيت خالته الوحيده وجلس عندها وكان يتردد على ابوه ويحاول يعرف سبب تركه لهم بس للاسف هو مايعرف بس إلي يعرفه انه ابوه يكره وهو كره بالمثل خاصه يوم عرف ان الحادث إلي صار له بعد شهر من هذي الليله كان مقصود وان ابوه طلب من سواق تاكسي هندي يصدمه عشان يرتاح منه وبسبب هذا الحادث فقد رجله اليسار ....(بعد خمس سنوات) تزوج وليد من بنت خالته امل بعد ماركب له رجل صناعيه وفي نفس السنه ولدت زوجته وجابت له ولد سموه خالد بعد سنتين ماتت خالته ولحقتها زوجته.. بعد سنه انتقل لرياض وتعرف فيها على طلال وقرر يكمل دراسته في لبنان بعد ما امن على ولده خالد ببيت اهل طلال وتحت رعايه اخته جور

مع كل هالمأسئ إلي مر فيها ظل محافظ على ابتسامته وروحه الصافيه كان دوووووم يشغل نفسه في الناس إلي حوله عشان ينسى همومه


((الاغنيه جزء من حياته وكلامه رائع شفاف عذب يتمنى الوقوع في الحب وتجربت ناره الملتهبه وعذوبة مياهه البارده لكن القدر اعطاه جرعه صغيره لا يرد استبدالها بجرعة حب جديد فوهب حياته للأخرين وشغل نفسه بهم وقرر ان يجمع بين طرفين ولكن هل سينجح))


ياهوووووووووووووووووو
ياهوووو وين وصلت
طلال عصب ولف عليه:كم مره قلت لك لا تخوفني بهطريقه يالشايب
لف وليد بوجهه صوب شوق وطالعها بتفحص وهو عارف انها من دخلت باب الجامعه وعيون طلال عليها (رجع يطالع طلال):ترنا جاين من السعوديه لهنا عشان ندرس مو نطالع بنات خلق الله
طلال مايحب يعترف بالي جواه ويفضل يعيش مشاعره الخاصه بروحه:انت وش قاعد تقول مابقى الا انا احب وحده مثلها
وليد يتريق عليه وعلى شفاته ابتسامه صافيه:لا والله احلف يلا احلف احلف (وغنى)في عبارت العيون اشياء كثيره تسألك
طلال تنهد ولف بوجهه عن وليد :وليد الله يخليك بلا افكارك التافه بعدين انا اذا بغيت اتزوج بأخذ وحده سعوديه مو اجنبيه
وليد:وعلى حسب معلموماتي(وصار يدور حول طلال)اسمها شوق امها سعوديه(واشر علي صديقه)يعني تناسبك ..كل صديقاتها بنات ماتقرب من الشباب كثير بس لو احد كلمها ترد عليه يمكن تشوفها كثير مع شاب اسمه سليم تضحك معه وتضربه على كتفه لا تتضايق تراه ولد عمها ومافي بينهم علاقه
طلال يحب وليد كثير بس مايحب كثرت كلامه وهو عارف ليش يعيد ويزيد على شوق
وليد يغني:بنت السعوديه حلاهااا غييير حتى دلعها والتغلي ذوووق
طلال يشد على قبضة يده وهو مغمض عيونه:وليد خلااااااص(وصرخ) كاااااااافي
ولانه صرخ بصوت عالي لف عليه اغلب طلاب القاعه وخاصه شوق
طلال يطالع وجيهم المستغربه ويحني ظهره ويعتذر لهم :اســف
(((شوق ماتدري ليه اذا شافته تحس انها تعرفه من زمان بس وجهه فيه شئ غير يمكن عيونه اول مره تشوفها ..جلست ضحك على نفسها يا كثر ما تشبه الناس بالممثلين يمكن مرت عليها ملامح طلال في فيلم او مسلسل)

طلال ويده على صدره :انا اسف ما كان قصدي ارفع صوتى
وهنا التقت عينه بعين شوق التي تتميز بشدت سوادها ابتسم لها فردت له الابتسامه ومن ابتسامتها حس طلال بمشاعر مالازم يحس فيها فطلع من القاعه بسرعه

وليد كان بيجلس على الكرسي وقبل لا يكمل جلوسه شاف طلال وهو طالع وقف بسرعه وهو يعدل قميص بلوزته ماكان نحيف ولا سمين بس جسمه مليان شوي ..مشى بخطوات مستقيمه ومتناسقه ماتبين انه صاحب رجل صناعيه.



في الثلث الاخير من الليل تجتمع العائله في مكتب الاب ليتسامرو ويتبادلو الاحاديث وهم يحتسون الشاي بالليمون

ام شوق وهي حاطه رجل على رجل:جدك انسان طيب ومايحب يضايقني انا وخالتك واي شئ نبغاه يوفره لنا حتى لو حبينا هندي تصوري هندي زوجنا ايها... جدكم في الحب يكسر كل الحواجز
شوق ومازن:هههههههههههههههههه
شوق وهي تمسح دموعها:هههههه وانا اقول اريج من طالعه عليه
مازن يهز راسه:والله وطلعت مب هين يا جدي ههههه
ام شوق:هههه على فكره جدك زعل كثير لانك ماجيت معنا اخر مره
مازن عوا فمه الصغير:امييي ما التيلو ان الشغل كلو ع راسي ..بحاول اجي معكم المره الجايه
ابو مازن يمسك بصدره وهو يحس بألم خفيف لانه مريض بالقلب بس محد يعرف من اهل البيت:لا يا حبيبي لازم تروح لك فتره مازرتهم
مازن:ان شاء الله
شوق متربعه على الكنبه ويدينها على خدوده وشعرها نازل على وجهها مثل الاطفال:بابا كيف تعرفت عل ماما
ابو مازن يبتسم:مثل ماتعرفون كسبت اللغه الخليجيه لاني سكنت في الرياض تسع سنوات واخو امكم كان صديق عزيز على قلبي وعلاقتنا مره قويه
الام تكمل:كان ابوكم دايم يزورنا حتى بعد وفات اخوي
شوق:اخوك عبد العزيز
مازن:ابو غيداء صح
ام مازن:ايه ابو غيداء بنت خالكم الله يرحمه
شوق ومازن وابو مازن:الله يـــــرحمه
ابو مازن وهو يشيل الملعقه من كوب الشاي:كنت دايم موجود في البيت خاصه فترت العزاء و جدكم يعرفني من قبل لان عبد العزيز عزمني كذا مره قبل وفاته وجدكم كان يجلس معنا كثير حتى انه ما كان يعرف إني لبناني لان خليجيتي مره قويه
مازن يطالع امه ويبتسم:والماما شو دورها بـــالاصه(القصه)
ام مازن بحياء:مره دخلت للمجلس وانا معصبه حدي من خالكم الله يرحمه وجسمه من ورى تقريباً نفس جسم ابوكم وصرت اصارخ واسبه وقول هييي انت ليش ماطلعتني للسوق مثل ماوعدتني وسوالف كثيره
شوق:ههههه
ابو مازن:وانا كنت واقف ومعطيها ظهري ماقدرت التفت احترام لها بس هي طالعه على بعض الناس(ويطالع شوق)عصبت ومسك كتفي ولفت بجسمي صوبها كانت تقول ليش ماتطالعني بس من شافتني انصدمت وماقدرت تتكلم
ام مازن:ومن بعد هذا الموقف تقدرون تقولون تعلقت في ابوكم
مازن يرفع حاجبه:معأووووووله بهاااي السرررعه
ام مازن وهي تطالع ابو مازن:ابوك كان يتميز بوج جميل ويجذب صراحه لو فيه عيوووب الدنيا كلها بحبه هو وعيوبه (وترجع تطالع مازن)وهو في شبابه تقريباً يشبهك كثييير
شوق ترجع شعرها لوى بيدها:بما اننا دخلنا في موضوع الاعجاب بالوج الجميل مازن انت لك معجباااات مانعدهم على الاصابع ولو تختار وحده بتقول لك لبيه سؤال في بالي واكيد في بال امي وابوي ليش ماتتزوج ترى عمرك 30 سنه يا عمممي
هنااااا عم الصمت وماعرف مازن صاحب الجسم العريض بطبيعته وبياضه القوي وملامح وجهه الي تشبه إلي حد بسيط ملامح الشاعر الكويتي سعد علوش كيف يرد ((رفع راسه وطالع امه وابوه بنكسار وحزن)) وعشان يتهرب من سؤال شوق قام وقال:تصبحون على خير
ابو مازن قال بنبرت الغاضب:مـــــــــازن
مازن طالع ابوه بوج مليان اشجان وطالع الدرج بهدوء من طلوعه من المكتب
ام مازن تطالع شوق بعتب:وبعدين معك
شوق ترفع يدينها :انا شــو عملت
ام مازن قامت :لا سبحان الله ماسويتي شئ
شوق ماتحب امها لما تكون معصبه لانه تنرفز شوي:ماما
ام مازن:اقوووول (واشرت على الباب)روحي لغرفتك نامي بس
ابو مازن :هند يكفى لا تنسين انتي بعد
ام مازن تنهدت وقالت:حبيبي شوق انا اسفه روحي نامي
شوق نزلت رجولها من الكنبه وهي تلبس جزمها الفرو
ابو مازن:شوق لا تتكلمين عن موضوع الزواج قدام مازن
شوق توقف وراسها إلي الان منزل:ان شاء الله بس ممكن اعرف السبب(سكتت وهي تطالع وجيه امها وابوها إلي تدل انهم مستحيل يتكلمون فقالت)تصبحون على خير
ام وابو مازن:وانتي من اهله

اول ماطلعت شوق نزل ابو مازن راسه ويده على جبينه:ياربي
ام مازن تمسك كتفه وتهديه:خلاص ياسامي خلاص
ابو مازن يرفع راسه ويطالعه:انا من وين ارتاح وعيالي بهلحال شوق من جهه ومازن من جهه انا وش سويت بدنيتي عشان اتغذب بهالشكل (تنهد)اللهم اني لا اسألك رد القضاء ولكنني اسألك الطف فيه


وهاكذا تتحدث العائله الصغيره كل يوم يجتمعون ويضع الفرد يده في كف الاخر ويمضون الليل بطوله يتسامرون ويضحكون مع ان كلامهم مختلط مابين الخليجي واللبناني ولكن تغلب عليهم الهجه الخليجه لانهم يحبونها كثيراً وسؤال واحد يدور في ذهن شوق..من ستكون زوجته اخيها الوحيد هل الماضي له علاقه بجواب هذا السؤال إما بطاقته مازن الشخصيه سأتركها مجهوله لبعض الوقت



((عندما سارت قدمها على طريق الاعجاب والميل للاحلام الورديه توقفت عند باب الهيام والعشق والغرم وقبل ان تطرق الباب.....!!!!))
5:55bm

في صباح اليوم التالي
صحت شوق بكسل وهي تسكر منبه الساعه المزعج
شوق وراسها عالوساده وعيونها للان مغمضه:اصبحنا واصبح الملك لله لا اله الا الله
فتحت عيونها وقامت بس رجعت راسها للوساده وهي تتمنى الحلم ينعاد او تغمض عيونها وتشوف جزء ثاني له .
كانت تحلم بشاب ألتقت فيه بمحل داخل حرم الجامعه كان عباره عن دكان صغير يباع فيه الاشياء المعتاده من عصاير وحلويات خفيفه
على كثر الاولاد بالجامعه الا ان ها الشاب شدها ونظراته القويه تسحرها

ام شوق تفتح الباب بعصبيه:شووووووق يلا لا تتأخرين
شوق حست بغبائها لانها سرحت بأفكارها ونست موعد الجامعه فضربت راسها بخفه وهي تبتسم و قامت بسرعه
ولبست ملابس ساتر كالعاده فلبسها في البيت يكون زي ماتحب وترتاح اما برى البيت تلتزم بالبس الساتر من تنانير طويله وقمصان بعد
وقفت عند المرايه وهي ترتب شعرها وتلبس العقد إلي اهدته لها اريج بيوم ميلادها
وطلعت بسرعه برى البيت لانه مو متعوده تفطر الا بالجامعه
وركبت السياره مع مازن إلي يوصلها بشكل يومي لهناك..
*
*
*


((أشد واخطر انواع الحب الحب من طرف واحد وما يزيد خطورته علم الطرف الاخر بما داخل الطرف الاول من مشاعر))

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 03-10-2009, 01:04 AM
روح العيون روح العيون غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد: قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق النساء كامله


(في الكويت)
9:22am
في قاعة المحاضره
كانت اريج واقفه وتناقش موضوع الدرس مع الاستاذ وبعد ماخلصت جلست مكانها ..لفت عليها بنت حنطاويه شعرها البوي زايد من جمال ملامحها الحاده


هبه تفتحه عيونها اللوزيه بقوه:بل بل بل عليج شو هاذا اكلتي الكتاب اكل مابقي معلومه ماحفظتيها
اريج بخوف:تف تنف منج قل اعوذ برب الفلق
مبارك ألي كان جالس بينهم:ههههههه لاتخافين عين هبه مب حاره
اريج بصوت عالي شوي وهي تطالع مبارك :ليه مجربها
مبارك شاب طيوب اسمراني وهادي :ههههه خلاص خلاص وطو اصواتكم قرب الاستاذ صوبنا

وهنا سكت الجميع بما فيهم اريج التي تعدل جحابها في هذه الحظه
الاستاذ لاحظها:مالقيتي وقت تعدلين فيه جابج الا الحين يا انسه اريج
اريج توقف:بس انا منتبه للشرح شو فيها لو عدلت حجابي وتوني مشاركه معك ياستاذ ومعلوماتي ok

الاستاذ نزلت نظارته ورفعها بسرعه بسبابته:عدليه بعد الدرس مو الحين فاهمه..

((ماقدر يتحمل اكثر لازم يتكلم مع الاستاذ لانه زودها شوي))

البطاقه الشخصيه:
الاسم:منصور سالم السل
العمر:23 سنه
المهنه:طالبه في جامعة الحقوق ..ومتخرج سابقه من كلية التقنيه
الحاله:غير متزوج
العيوب:حساس زياده عن اللزوم

منصور والعصبيه بتضرب عنده وهذا واضح من عيونه إلي تغطيها النظارات:كافي يا استاذ عطيه تراها مارتكبت جريمه عدلت حجابها وبس
الاستاذ قرب منه والكتاب بيده:من سمح لك تتدخل يا منصورويلا وقف لا تتكلم معي وانت جالس
منصور يوقف وهو يشيل نظارته لان عنده قصر نظر:انا شفت انك ظالمها قلت اتدخل
اريج كانت تأشر لمنصور انه خلاص يسد السالفه ماله داعي يطولها بس انتبه لها الاستاذ
الاستاذ:لا والله شو تسوين
اريج بخوف:انا..بس..ابــ
هنا يتدخل مبارك
مبارك وهو جالس :استاذ ش سالفتك اليوم الفصل مب عاجبك
الاستاذ:وانت بعد
احمد واخته التوئم ساميه كانو جالسين جنب بعض:واحنا بعد
هبه تحب العناد:وانا معهم
اريج جلست و غطت وجهها حست انها سوت مشكله في القاعه..
الاستاذ عصب:بالله من علمكم الادب
احمد وقف:والله حنا متربين مانحتاج احد يربينا
هبه:واذا كنا احنا مو متربين تكون انت متربي
هنا خليفه مسك راسه كان عارف ان هبه مجنونه وخبله وكلامها وقوة عبارتها بتضيعهم كلهم والسبب انها مستقويه بحبيب قلبها احمد
اريج مسكتها:انتي يالخبله وش قلتي
هبه تعض اصابعها بخوف:والله مدري وشلون طلعت هالرمسه مني
مبارك الي كان بين البنات ضرب هبه بكوعه وهو يقول:اعتذي يالمينونه اعتذري
احمد من بعيد يأشر لها بـــ لا
هبه ضاعت تطالع مبارك واحمد ماتدري من تطيع
اريج من الخوف صارت تهز رجولها ومنصور لاحظها كان بيتحرك ويوقف جنبها بس يخاف الطلاب واصحابه يلاحظون حبه لها وهو مايبغى يبين هالسالفه الحين
الاستاذ:انتو السته بخصم من درجاتكم خلو قلت ادبكم تنفعكم
ساميه اقصر بنت بالشله حتى صوتها طفولي:بس انا ماتحشيت او قلت شئ يا استاذ
الاستاذ يقترب منها:يعني انتي مو معهم
ساميه تطالعهم وتطالع الاستاذ وتبتسم:لا انا معهم ونص
الاستاذ يأشر عليها:وانتي ناقصه معهم تسع درجات ونص
احمد إلي كان عنده نفس قوة الخبال والتهورإلي عند هبه :نقص من درجاتنا الي بكره وانا بتكلم وياء عميد الجامعه عن السالفه ونشوف من الي يربح
هبه:ايه صح انا وياك يا احمد
غصب الاستاذ وبقيت الطلاب كانو متفرجين على هذه المجادله بين الاصدقاء السته والاستاذ الذي غصب واخذ كتابه وقبل ان يخرج من الباب كاد يقع لوجود ارتفاع بسيط في الارض لم يستطع الطلاب مسك انفسهم فنفجرو من الضحك:هههههههه

اريج تجلس:اووووف كل هذا عشاني عدلت حجابي
منصور يحط يده على كتفها ويده الثانيه يعدل فيها نظارته:ماعليج منه معصب وحط حرته فيج بس خذينا حقج منه
اريج الحساسه لمعت عيونها ومتلت بالدموع
ساميه قربت منها:يه يه ليش تبجين
اريج والدموع تنزل من عيونها:سامحوني بسببي نقصتو درجات
مبارك إلي كان جالس جنبها:ماعليج منه مصدقه انه بينقصنا
هبه:واذا نقصنا عندنا احمدوه ياخذ حقنا منه (تطالع احمد)مـــو يابو شهاب
احمد يضرب علي صدره:اكيد باخذ حقنا بالطيب والا بالغصب ..(وهنا يحول نظراته لأخته ساميه ويمسك اذنها بقوه لدرجه المتها)وانتي تعالي من سمعتيه يقول بنقصكم تبريتي منا
ساميه وهي ترفع رجولها عشان تخفف من الم القرصه:بس بس اح تراجعت وصرت معكم اح خلاص فكني
مبارك:يلا عاد فكها لا تستقوي عليها
هبه:أي والله اتركها شف جسمها كيف ضغيف لو تجلس عليها اريج تكسرت
اريج:شوووووو شو قصدج انتي ويا ويها يالضعااااف ها لا تقولين اني سمينه
الكل بصوت واحد لانهم عارفين كيف تكره اريج لقب السمينه:لا انتي مو سمينه ههههههههههه ههههههههههه
هبه:هههههه(وتذكرت حاجه)تعال احمدوه ليش يالس بعيد عني
احمد يقرب منها:يابعد عمري والله شفتي بعينج ياي متأخر وماحصلت لي مكان يمج
منصور:الله يعينك عليها من الحين تتحكم فيك كيف اذا تزوجتو
الكل:هههههه



في الليل الساكن الذي يستغله الجميع لراحة ابدانهم واغلاق جفونهم تعمل اصابع شوق واريج في ان واحد ولكن في مكانين مختلفين

(فـــــي المسن)

اريج:قسم بعد الي صار فيني خفت من هبه اكيد عينها حاره
شوق:هههههه صراحه انا بعد الي سمعته منك تحمست كثير لشوفت اصحابك الخمسه
اريج:تعالي زوريانا شو رادش
شوق ترد عليها بالبناني:ماشئ شئ بس بتعرفي الدراسه
اريج:الا قولي لي كيف الجامعه اليديده
شوق:صراحه شئ ..مره حلوه والاحسن ان امنه معي في نفس الجامعه مو قبل سنتين ادرس في قاعه كلها شذوذ
اريج:أي والله احسن لج بس ماقلتي لي مازن بيجي معكم في عطلة الصيف اليايه
شوق:حزري فزري(وصارت تنزل لها رموز باسمه واستفهامات )
اريج:شـــــــــــــوق لا تلعبين بعصابي
شوق:هههه انا احب العب بعصابك
اريج:ترى بدعي عليج بسرعه قولي ترى دعواتي مستجابه
شوق:لا والله حلفي بس مصدقه روحك يالواثقه
اريج:تحملي الدعوه..يارب العالمين يا حي ياقيوم يارحمن يا عزيز ياجبار ياغفور تطيح بنت خالتي شوشو بالحب وتعذبها فيه مثل ما اتعذب
شوق:ههههه ذكرتيني بسالفه
اريج:لا تضيعين السبجكت بيجي مزونتي والا لا
شوق:هههه مزونتك بيكون اول واحد يركب الطياره
اريج:واو بصبغ شعري واخلي لون بشرتي شوي بروزنزي عشانه
شوق:هههه والله مجنونه بعدين اخوي مو مثل شباب لبنان يفضل السمراء على البيضاء المهم قلبي دق
اريج:دق دق!!
شوق:للأسف ^دق ^دق^
اريج:واو ايش اسمه وطوله وملامحه ووين شفتيه وايش قال لك وكيف عرفتيه
شوق:ههههههه شوي شوي على اسمه عماد وماعليه طويل وحلو بس عيونه فيها شئ غامض وجذاب ووين شفته شفته في محل بحرم الجامعه وعرفته يوم رحت اشتري لي عصير ربيع
اريج تدعي:الله يكثر عصير ربيع في محله قولي امين

وهكذا اخذت الفتاتان تتحدثان عن عماد الذي لا تعرف عنه شوق الكثير وبداءت تستمع لتفاهات وجنون ابنت خالتها حول الحب الذي اعماها وقريباً ستنتقل العدواى لها وستعمى بالحب هي الاخرى...


قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق النساء
الجزء الاول
الفصل الثاني


في اليوم التالي ((لبنان))

مسكت قلمها وكتبت في دفتر ملاحظاتها:
شواطينا دفاتر عشق ولهانه سقاها الشوق وقراها الموج ونامت فوقها الدانه.......


((انا وانتي وانت كلنا ومعظلم سكان الارض يحتفظ بسر يخفيه ولا يعلم به سواء الخالق ولكن بعض الاسرار اخفائها قد يؤذينا وهاهو يأخذ جرعته الصباحيه بسرعه وقبل ان يلاحظ احد يدخل قارورة الخمر الصغيره في جيب قميصه ويبتسم لصديقه الذي يتوجه نحوه))
وليد:صباح الخير عصام


في نفس القاعــــه

طلال كان يراقب شوق من بعيد ومتسند على الجدار وارفع رجله اليسار ويطالعها وهي ماسكه جوالها وتبتسم وبتسم معها تلقائي واذا عقدت حواجبه عقد معها كان معجب فيها وفي نفس الوقت يكابر مايبغى يقرب منها او يحاكيها بس يبغى يطالعها كانت اليوم لابسه تنوره ورديه وقميص اخصر (اكيد كم طويل)ومزينه قميصها الساده ببروش وردي على شكل فراشه وتركه شعرها مفلول ورافعه خصل شعرها إلي قدام بشريطه خضراء

البطاقه الشخصيه
الاسم:عصام عبود زنم
العمر:22 سنه
المهنه:طالب في الجامعه الامريكيه بلبنان.وتاجر خمور بالسر وكمان يخفي سرعن واحد من اصحابه
الحاله:غير متزوج


وليد:صباح الخير عصام
عصام يمسح طرف فمه بأبهامه :صباح النور كيفك اليوم منيح
وليد:بكون بخير بعد ما اقطع جو الهيام ألي داخل فيه طلال شوف شوف كيف يطالع البنت
((تقدم صوبه وصرخ بصوت عالي))
وليد:ارحــــــم عيونك يابن الحلال
طلال يلتفت وهو معصب اكره شئ عنده اذا طب عليه وليد فجاءه
طلال:انت وبعدين معك
عصام طلع معطر الفم وبخ ثلاث بخات وراح صوبهم ووقف بالوسط وهو يبعد وليد شوي عن طلال:هههه وليد حل عنو باء مافينا على عصبيتو الصباح
وليد:بالله ياعصام من نظراته لها واضح انها عجبته سنتين مافي بنت ماقربت منه وهو صاد عنهم الا...(وسكت وهو يطالع طلال) الا هذي البنت الجديده ماقربت منه وهو طاح في شباكها
طلال:وليد قسم بالله لو ماتسكت لا اكوفنك وحطك بين اسناني وارص عليك
عصام البناني عقدحواجبه وقال:شو هاي اكوفنك حركة( كوج فو )
وليد يهز راسه :ههههههههه لالا
قاطع حديثهم صديقهم الرابع سالم من الامارات شاب خلوق وطيب يحب مساعدت الغير ويكره يشوف الخطاء ومايصلحه وبنات الجامعه كلهم مثل اخواته ومايحب يشوف شاب يضايق بنت الا ويتدخل ويساعدها اسمراني وطويل وبنات الجامعه نفسهم يقربون منه بس مايقدرون لانه مايعطيهم وج بسوالف الحب


البطاقه الشخصيه
الاسم:سالم مسلم الكعبي
العمر:24 سنه
المهنه:طالب في الجامعه الامريكيه ويعمل في الاجازت بشركه خاصه بالعائله
الحاله:متزوج

سالم وهو يجلس علي الكرسي:مرحبااا الساع
الكل:اهلين مرحبا ملاييييييييين
وليد يغني: تو النهار توه توه توو النهار توه هلا والله بأول عريس بالشله
سالم يبتسم:هلا فيك يابو خالد
عصام:ليش متأخر اليوم مو من عاداتك
سالم:كنت سهران اكلم زوجتي
وليد يتشمت فيه:وش اسمها
سالم انحرج لانه مايذكر اسمها لانه صعب شوي:مالك خص يالشايب
عصام:ههههههههههه (اما طلال اكتفى بالابستامه)
سالم:اهم شئ عندي اني دخلت ومالقيت الدكتور
طلال:ايه احسن انه ماجاء مالي خلق دروس اليوم
وليد:ايه مالك خلق دروس ولك خلق مقازز في بنات خلق الله
عصام كالعاده ضايع بينهم مايدر وش يقولون:شو مازز هيدي
وليد يتكلم بالبناني:يعني عينو عم تأشع في الصباييا
طلال عصب:وبعديييين معك
سالم:كفايه يا وليد انت كل شئ عندك حب ورمنسيه
وليد:ايه مافي احلا من الحب في الكون
طلال:للأسف احنا بنخلي الرمنسيه والحب بعد الدراسه
وليد يحط يده على خصره:بس انا اشوف ان قلبك دق قبل تنتهي الدراسه
سالم قام وجلس قبال وليد ومسك يده
وليد:وش عنده سالم الكعبي يتنازل ويمسك يدي
سالم:وليد
وليد يبتسم:نعم
سالم بنظرت حب وحنيه:وليــــــــد
وليد استانس:لبيــــــــه
سالم:لو خيروني بين موتي وفراقك
وليد عاش جو على طووول:ايه
سالم يشيل نظرات الحب ويعقد حواجبه ويترك وليد:بختار فراقك تحسب الموت لعبه انت ووجهك
عصام وطلال وسالم:ههههههههههه هههههههههه
وليد:حرااااام عليكم لو انا الي يخيروني بفراقكم والله ثم والله اختار الموت
طلال يضم وليد وبعده عصام وفي الاخير سالم
سالم:بسم الله عليك من الموت وش فيك نمزح
وليد:ادري ادري بس اسايركم لانكم صغار وستخف دمي معكم
طلال:والله انت إلي حركاتك حركات صغار واحنا ألي يشوفنا يقول كبار
وليد يضحك:امووووووووت عالثقيلين
وضحك وضحكو معه اصحابه

كان طلال يضحك م قلب ومايدر ليه لف بوجهه وطالع شوق إلي كانت تطالعه بعد ...ابتسم فبتسمت له وهي مصره داخلها انها شافته من قبل بس وين وين ...نزلت راسها وطلعت دفتر ملاحظاتها مره ثانيه وكتبت(هيدا حكي هيدا كلام هيدا عشق هيدا غرام) ورسمت قلب كبير كتبت جواته(عمــــــ3amadـــــــاد)

سكرت دفترها لانها سمعت صوت الدكتور يقولgood morning avary one



10:22am
((حبل الكذب قصير وبيجي يوم وينقطع هذا المثل لمين؟))


في شركه سامي المحروسي

داخل مكتب واسع يتميز بأثاثه الخشبي الفاخر

كان مازن يتحدث مع والده الذي يرى فيه الاب والصديق والرفيق والحبيب العلاقه التي بينهم تكبر يوم بعد يوم ومازن يتعلق بوالده بشده مع مرور السنين
مازن جالس قدام مكتب ابوه ببدلته الرسميه السوداء:ههههه عم بتزكر لما التلي امسك السنار منشان ماتفلت وتضيع السمكه
ابو مازن:هههههه ونتا كنت صغير وما بتعرف امور الصيد وضاعت علينا السمكه لان الخيط التف كلو على ايدك وانت كنت عم تبكى و تبكي وتأول يا ماما فكي الخيط عن ايدي ياكلني
مازن:هههههه
(قاطع حديثهم صوت السكرتيره إلي دخلت بعد ماعطاها ابو مازن اذن الدخول)
السكرتيره:استاز مازن الاوراء الى طلبتا جاهزء اجيبها لألك هون والا بمكتبك
مازن يوقف:لا بمكتبي ...يلا بابا بدك شئ ابك ماروح
ابو مازن يبتسم:ايه أول الجملي الي التا من شوي بالخليجي
ابتسم مازن:يبا توصي شي قبل ماروح
ابو مازن:لا سلامة عيونك يالغالي



(_نهاية الدوام الجامعي_)
كلنا البشر نحمل جانب شرير في اجسادنا يدفعنا للفكار الجريئه والمدمره ويجعلنا نندم في اخر المطاف على مافعلنا والان صديقتنا شوق تسير حول دكان الشاب ذو30عام لتتحدث معه ولاكنها لا تعرف ماذا تقول كانت تحدث نفسها في الطريق وتتدرب على ماتقول ثم تتراجع وتقف لتعود ولكن جانبها الشرير يدفعها نحو عماد

شوق تكلم نفسها:اهلين عماد..كيف عرفت اسمك مره سمعت بنوته تناديك..لالا اهلين كيفك شو رايك بالجو..لالالالا شو بني بأي صفه اتكلم معه بس ..ياااااااااااااااااااااه انا لازم اتكلم معاه

في الجانب الاخر كان عماد ينظر اليها والي جسدها الرشيق وكيف اضافت عليها ملابسها المرتبه شكلاً أجمل كانت ترتدي تنوره سوداء بلون عينيها الكبيرتين وقميص حريري احمر اللون ياباني الهيئه وقد ازاحت الخصلات الاماميه من شعرها الاسود اللمع بشريطه حمراء متوسطة العرض(قد تلاحظون ان طريقة لبسها في الجامعه لا تتغير الا بالاوان فقط )

تحدث هو الاخر مع نفسه

عماد:ليك يسلملي هالغزال شو حلو انا البنت هاي لازم تكون تحت رحمتي مثل سابئاتها لازم اعلقها فيني من شان اخذ منها إلي بدي ياه وارميها مثل مارميت لارا وسميه وفاتن حالها حال أي بنت يتضحك عليها بشئ كلمتين حلوين بس هاي بنت سامي المحروسي وراح استفيد اكيد ...

واخيراً دخلت شوق للدكان وبداء عماد بالكلام
عماد:يا اهلا وسهلا
شوق بحياء:اهلين كيفك
عماد حس انها فتات سهلت المنال:بصحه مادام اشوف عيونك الحلوين
شوق الغبيه استسلمت بسرعه وبتسمت له
عماد:شو بدك عصير بردان
شوق:ازء بتريد
عماد:بدك شئ المحل محلك
شوق تهز راسها:لا شكراُ
عماد:انتي زبونتنا ولو هيدي خامس مره بتدخلي هون بس ماتعرفا عليك شو اسمك يا اقمر
شوق كانت تنتظر هذه الحظه:اسمي شوق وانتا
عماد يمد يده لمصافحتها:اسمي عماد
امسكت شوق بيده ولكن طالت المصافحه اخذت تنظر الي السحر في عينيه وهو ينظر اليها بوقاحه ويرسم في مخيلته كل جزء من جسدها
شوق تداركت الوضع وسحبت يدها بسرعه
شوق:ممكن الاغراض
عماد:ثواني وتكون بين يدينك الحريره
احمرت وجنتاها واخذ الشيطان يزين لها كل شئ لتستمر في علاقتها مع عماد ولكن قطعت امنه عليها هذه الحظه التي تنتظرها منذ مده
امنه تصرخ وهي تبعد عن الدكان متراً واحداً
امنه:شـــــــــــــوء شـــــوء كل هيداء عصير
شوق تلتفت اليها بغضب ثم تعود لتلك العينين الساحرتين وبدون أي احساس ابتسمت وهي تعض علي شفتها السفليه
عماد مد لها الكيس
شوق:شكراً
عماد:ولو انا التاء ابل وبعيدا المحل محلك وياليت لو شوفك كل يوم
شوق بغباء وعدم تفكير:اكيد انا كل يوم راح اجي لهون ومابشرب الا العصير الي بأخدو منك ..يلا بخاطرك
عماد:الله معك
ابتسم عماد ابتسامت انتصار واخذ ينظر اليها وهي تهيم بالخروج لتكمل السير مع تلك الفتات الي اعجبته ايضاَ لكن تضل شوق في المركز الاول ....

شوق وهي تمد لها العصير بغضب:خذي
امنه بنت غامضه بنظر الكل الا شوق الي عارفه تصرفاتها:ليه عم بتأوليها والنار بتولع من عينك ولع
شوق تصد عنها:مافيني شئ(وابتسمت) يلا رزان
امنه تفرح اذا احد شبهها برازان مغربي لانه قريبه من ملامحها:مابدك تروحي للبيت تبدلي تيابك
شوق:لا كلا ساعتين تلات نتغداء عندكن ونرجع للبيت
امنه وهي تشرب العصير:على راحتك
شوق:وين الاب توب حقي
وقف العصير وسط حلق امنه الي ارتعبت من فكرة عصبيت شوق إلي بتبداء الحين
امنه برتباك:أأ الاب توب مع سليم
شوق بنظرات بارده:مين سليم اخوكي
امنه تحك شعرها بدافع الخوف:لا سليم فادي
توسعت عيون شوق:انتي وبعدين معك ماقلت لك ماتعطينه احد الحين وشلون بأخذه تعرفين اني اكرهه واكره نظراته لك
امنه توقعت ردت فعلها هذي:هدي اعصابك وبلاها الهجه الخليجيه لاني مابفهمها كتير وبعدين شو فيها نظرات سليم لالي هو بيحبني
شوق بصوت واطي ويطلع من بين اسنانها المرصوصه :لا مابي يحبك هو عم يكزب عليكي بس انتي مخك فاضي ومابتشوفي بس من يتضحك لالك عم تتسكر عيونك وتصيري عمياء

لالالا هذي انتي يا شوق مو معقوله تنصحينها وانتي قبل دقايق كنتي في نفس الموقف

امنه بنكسار:تعالي نأخذ الاب توب
شوق تمسكها من كتفها:لا مستحيل اخليك تروحين عنده عشان تجلسين ساعتين تضحكين وتسولفين معه
امنه بغضب:وبعدين ماقلتلك بطلي هيد الحكي الخليجي واذا كان مابدك اياني روح روحي انتي
شوق وكأن شوكه دخلت رجلها:لا مستحيل شو بتأولي انا مابروح عند واحد نصاب متلو
امنه بدفاع:شوق مابسمح لاالك تأولي عنو هيك
شوق وهي تلتفت يمين وشمال وتطالع الشارع بنظرات سريعه:والله مشكله هو وينه الحين
امنه وهي منزله راسها:في حرم الجامعه

((وفي الحرم))
حتى بعد نهاية الدوام الحركه ماتوقه هاذا طالع والثامي داخل دكتور يتكلم مع طلابها ومرشد يقلب في اوراقه طالبه تشكي لصحبها وهذا يدعي الحب لاكثر من وحده حياة الجامعه غريبه عجيبه فيها اكثر من قصه ..وعند البوابه الكبيره كان سليم جالس على لابتوب شوق دخلت شوق البوابه ومالحظت وجوده لان عيونها عالرايح والجاي لفت بظهرها وشافت امنه تقرب من سليم الي مالاحظت وجوده عند البوابه

امنه: هاااااااي
رفع سليم راسه هو يبتسم لها لانه يعرف صوتها زين شال الخصلات البنيه عن وجهه الابيض المائل للحمره بالاخص منطقه الوجنتين
سليم:اهلين امونتي
امنه:هالين سليم حبيبي خلصت من الاب تـــ....(لم تكمل كلامها فقد قرصتها شوق من الخلف بسبب كلمت حبيبي)
سليم سكر الجهاز ووقف وبان طوله الشامخ لدرجه انه حجب اشعت الشمس عنهم:شكراً حياتي
لاحظ ان شوق من مدت يدها عشان تأخذ الاب توب مو امنه
امنه:الاب توب لشـــوء مو لا إلي
سليم يبتسم لشوق:ثانكس..
طالعته بغضب:انا ماسمحتلك تأخدو من شان أأبل شكرك
ولفت بجسمها النحيف إلي ينتفض من شدت الغصب :امنه يلا نروح للبيت
تمسك امنه كتف سليم وهي تقول:اسفه هيا عنيده شوي استحملها
سيلم طالع شوق بنظرات قويه وعيونه ماكانت ترمش وقال:وبعدين معك شـــــــــوء انا ألأتلك شئ منشان تعتبرين عدو لألك
شوق ماكلفت على نفسها تلتف وترد عليه ظلت معطيته ظهرها وهي مو مهتمه وقالت :امنـــــــــــــــــــــــه يلا مابغى اتأخر
امنه وعيونها بتطلع من مكانها بسبب الاحراج إلي دووووم تكون فيه بسبب شوق :شوء الي صار ابل ماراح يتكرر وسليم حلف لي مايتركني تاني

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 03-10-2009, 01:11 AM
روح العيون روح العيون غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد: قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق النساء كامله


تنهد شوق وكأنها تخرج شحنات الغصب من فمها الصغير:اووووووف انا رايحه بتجين معي او لا

طاااااااااااال الصمت بين الثلاثه امنه تنظر لسليم الذي ينظر لشوق التي تملك عاده سيئه وهي عم الصبر فذهبت لتترك الاثنين بمفردهما

تنهد امنه ووقفت امام سليم الي يبتسم ويداعب خذها بلمست يديه الناعمه:انا اسفه مابعرف كيف ارجع سأتها فيك
سليم:حياتي مو مشلكه اهم شي انا وانتي والبائي مابيهم
ابتسمت امنه وكالعاده ذراعي سليم مفتوحه لها وهي ترتمي فيها
سليم يبعدها وهو يدور حاجه في جيبه
ابتسمت امنه وكانها حاسه ان في هديه راح تجي في الطريق وفي نفس الوقت يرد لها سليم الابتسامه وبيده قلاده مكتوب جواتها بالانجليزي((امنه تحب سليم))
امنه:واااااو شو حلوه(وبنظرت حزن)بس
سليم وهو يبعد شعرها عشان يلبسها القلاده:ماتخافي لو شافها حدا اولي ان سليم المأصود بالالده خيك سليم
امنه تبتسم وتطالع القلاده بأعجاب:الحمد لألله ان خيي اسمو سليم يا سليم

في الجهه الثانيه

كانت شوق تمشي مشيه صبيانيه (هي ماتمشيها الا لما تكون معصبه)
شوق تكلم نفسها:ياناس البنت هذي مجنونه ماتشوف افكاره السوداء إلي مثل قلبه
(وقفت وهي تسمع احد يناديها بأسمه تنهدت ولفت وقالت وكانها تنين ينفخ النار من فمه:نعـــــــــــــــــــــــم)


وليدعقد حواجبه :اوف اوف شكل مزاجك اليوم مو او كي اكلمك بعدين

رفعت شوق حاجبها لانها عمرها ماتكلمت معه ولا تعرفه لا لحظه لحظه وجهه مو غريب ومر في خيالها وج شاب دايم تشوفه معه يضحك ويسولف او بالاصح الصحيح كل ما التفتت شافته يطالعها (وج طلال)بس وش كان يبغى منها ماتدري هزت راسها وكأنها تنفض الافكار عن خيالها واكملت طريقها لبيت زوجة عمها




عصام ودخان السيجاره يطلع من فمه : شو الاخبار
سالم إلي معقد حواجبه مايحب الدخان وكذا مره حاول يقنع عصام يتركه بس ماقدر عليه (جلس يمرر يده يمين ويسار قدام وجهه عشان يخفف ريحته):ارمس لا تسكت وافقوا كل الي في القائمه او لا
وليد وهو يطالع طلال الي كان يكتب في الاب توب حقه:كلهم وافقو بس شوق
من نطق وليد اسمها تجمدت عروق طلال ووقفت اصابعه عن الكتابه بس عشان يثبت لهم انه مو مهتم فيها رجع يكتب بقيت النص في الاب توب بس قلبه كان يدق بقوه لان وليد طولها وهو ساكت بس هو خلاااص مايقدر وحاول مايوقف كتابه وعيونه على لوحة المفاتيح بس لسانه ماقدر يربطه:ليش ايش فيها شوق؟؟؟قالها وقلبه بيطلع من صدره
وليد:ماقدرت اكلمها اليوم من ناديتها قالت نعم من قلب حسيت ريح قويه طالعه من فمها رجعتني كم خطوه لورى بقول لها يوم السبت
عصام:ليه ما التلا اليوم منشان نبداء التدريبات السبت
سالم:عادي السبت الاحد مايفرق المسرحيه في 2\2 واحنا الحين في 5\10 يعني باقي تقريباً ثلاث شهور
وليد:زين انا ماقلت لها اليوم لان مزاجها اليوم زفت يمكن متضايقه او حارشها احد(كان يقولها عشان يستفز طلال بس هيهات)



مرت عمــــــــــــــي
مرت عمــــــــــــي وينك

ام سليم من سمعت صوت شوق طلعت من غرفتها بخطوات سريعه وهي تلبس حلقها وتقول بصوت عالي عشان تسمعها شوق:فووووووتي شوووووء فووووتي البيت بيتك

دخلت شوق وهي معصبه من حركات امنه إلي ماتقدر عليها وقبل ماتجلس ع الكنبه جت زوجة عمها وسلمت عليها:اهلين مرت عمي كيفك
ام سليم:منيحه كيفك وكيف اليونفيرستي الجديده
شوق وهي تمسح جبينها:كلو تمام التمام
ام سليم تتلفت :وينها امنه ماشوفها معك

ماعرفت ايش تقول ..تقولها والله انا زعلانه من بنتك وما ابغى تكلم معها .او.................... مساء الخيـــــــــــر

انقذها صوت امنه الى كان اخر صوت تتمنى ان تسمعه بعد إلي حصل
امنه وهي تبوس امها:اهلين إمي
ام سليم:اهلين ليش تاخرتي
امنه بكذب:رحت عند صاحبتي ميس منشان اخذ المزكره تبع الكيمياء
ام سليم:الله يوفئك انتي وبنت عمك
امنه وشوق:ان شاء الله ..الله يسمع منك إمي(ش\مرت عمي)
ام سليم:يلا بتركون تستريحو شوي وراح اطلب منون يحطو الاكل بعد مايجو اهلك يا شوء
ابتسمت شوق وهي تهز راسها بس اختفت الابتسامه بعد ماراحت ام سليم
جلست على الكرسي وهي تتفح الجهاز يمكن الشرير سليم كتب او حفظ شئ ماله داعي بجهازها صارت تقلب فيه وتشوف اخر مستندات دخلها حتى صفحة جوجل شيكت عليها (كانت امنه تطالعها وهي ابد مو مهتمه فيها وبنظراتها )تنهدت بقهرلانها مالقت حاجه ضده
شوق:اوووووووووووووف
امنه تقرب منها:شوء شوشو
شوق ترفع اصبع السبابه في وجهها:لو سمحتي مافي احد يناديني بشوشو الا اريج
امنه قامت من مكانها وجلست جنبها:طب ممكن تتركيني افسر لك الاصه
شوق وهي تسكر الجهاز وتتجاهلها مره ثانيه:لا مش ممكن
امنه فتحت فمها بتدافع عن نفسها بس سكتت لان صوت سليم اخوها وهو داخل ويغني بأعلا صوته قاطعها

سليم:حبيبي انهر دا لازم تعرف حبك عن الاجنان انا بحبـــــك بحبــــك حب ماحبوش انسان وآآآآآآآه يا حبيبي

امنه بنظرات قويه:وعليكم السلاااام


البطاقه الشخصيه
سليم عمر المحروسي
العمر:20 سنه
المهنه:طالب في الجامعه الامريكيه وكابتن فريق الجامعه
الحاله:غير متزوج

رمى سليم كتبه على الطاوله ورمى نفسه على الكنبه وهو يقول:له سبأتوني عالبيت ما الت ماتمشو للبيت بدون زنمي وخاصه انتي يا امنه كتير شباب عم بيمشو بالمفراء الي بتمشي فيه

امنه عصبت:سليم ماتكلمني هيك انا اكبر منك وبعرف مصلحت نفسي كمان

هنا شوق طالعتها وابتسمت وامنه انقهرت كثير من ابتسامتها وعارفه ايش تقصد فيها

سليم ماله خلق يتضارب مها ولف على شوق:كيفك شوووء من فتره مازرتينا
شوق تبتسم:منيحا (وعشان تزيد من تطنيشها لامنه لفت على سليم وصارت امنه ورة ظهرها)شو هالعب اليوم
سليم عدل جلسته:شو عجبك اللعب اليوم
شوق:كنت فضيع وخاصه وانت تسجل الهدف الثالث
سليم:والجمهور كيفو(وغمز)
شوق بستغراب من الغمزه:مافهمت عليك
سليم :شــــــو الصبايا خبرينا عنون
شوق تبتسم وهي تضربه علي كتفه :أأأأ يا شقى يا عفريت(وترجع تتكلم لبناني)*الصبايا كلون يحبوك الي تصرخ بأسمك والي معها صورتك شو بوصف لك يا سليم بس انتا جقل وجنتل مااان بعيون الصبايا
سليم وهو يذوب علي الكرسي من كلام شوق:آآآآآآه الصبايا بيحبوني واو
امنه تطالعه بقرف:اوم اوم تسبح وغير تايبك الحين بيجي عمي ومرتو وانتا متبهدل
شوق:لا تطيعها اتركها انت كول هيك
سليم:تكلمت شوء خلاص برتاح الا سمعتي بالمسرحيه الي راح تأوم فيها الجامعه
امنه:انو مسرحيه
سليم:مسرحيه كتبها طالب اسمو..امممممممممممممم اسمو طلال ايوا طلال ورشحو اسامي طلاب وطالبات كتير وانتي معن شوء ماوصل لألك خبر
شوق وقلبها يدق مو مصدق انها مرشحه تمثل في مسرحيه لان هذا الي يصير حلم حياتها:لا محداء ال لي
(وتذكرت الشاب الي قابلها اليوم وكان بقول لها شئ بس تركها)
سليم:يوم السبت مليون بالميه راح يجى حدى يخبرك بالموضوع
شوق بتطير لسماء السابعه من الفرح:يااااه متى يجي السبت



((يــــــــــوم السبت))
7:26bm

((الكوميديا الساخره الضحك المستمر والتلذذ بحلاوة الحب والطيران مع طيور النورس فوق امواج البحار يحلق احمد بالقرب من هبه معلنين حبهم للجميع))

مبارك وهو يرفع يدينه في الهواء ويثاوب:آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآهــ
هبه بطبيعتها العربجيه جت وضربته على ظهره:خلاص كافي تقطعت
مبارك وعيونه تدمع:أي يا متوحشه والله فيني النوم كله منك يا سميه واحمدوه
اريج واقفه معهم وبيدها ملازمها:ليه شمسوين لك
احمد:هههههههه فاتكم امس دخلنا الماسنجر بأيميل جديد ولعبنا فيه لعب
ساميه:اقول شنو صار
مبارك يقوم بسرعه وساميه تسرع وتتخباء ورى اريج
مبارك وهو يشوف هبه من ورى اريج لانه اكيد اطول منهم:والله لو فجيتي حلجج بكلمه لا اذبحج هني
احمد :ههههههه خلاص سميوه نعديها عليه اليوم مسجين
اريج وهي تحس بالملل:وين منصور
هبه وهي تثبت سلسله على بنطلونها الجينز:صح الشله ناقصه اليوم
احمد طير عيونه وهو يأشر على نفسه وهبه كلش مو معطيته ويه
اريج:لالالالالالالا مانقدر ندخل القاعه بدونه
خليفه واحمد بصوت واحد:وحنا وين رحنا
ساميه تقرب منهم:لا انتو ثقيلن دم وغثيثين ماتنبلعون(ومسكت حلقها كأن شئ عالق فيه)وع وع
احمد:هي هي اني يا النتفه وش هالحجي اليديد
خليفه:امش خل نتوحد فيهم قبل يجي سوبر مان تبعهم
البنات وهم يشوفون احمد وخليفه يرفعون كمومهم وناوين شر:لالالالا لالالالالالالالا لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا
منصور في هالحظه جاء:خير شالسالفه الي طلعتو فيها من الصبح
البنات كلهم ركضوا وتخبو وراه واريج تعلقت في جكيته والوضع اعجب منصور كثييييييييييييييييييير
منصور يطالع الشباب:وش القصه يا جماعه
خليفه يعدل كابه الاسود:بس انا وابو شهاب عرفنا ان مالنا داعي في الشله البنات مو هاضمينا وانت يا سلام الرامبو تبعهم
منصور كان ماله خلق يداوم اليوم وفيه النوم بس كلام الشباب غصب ضحكه:هههههههههه وش الي خلاكم تفتحون هالموضوع
احمد ياشر على اريج:الاخت اريج تسأل عنك من الصبح وين منصور مانقدر نقعد بدونه ووو
منصور يلتفت لاريج ويبتسم بحب وهو مو مصدق ان اريج تسأل عنه ....ياااااااااااااااااه ياقلبي شوي شوي لا تطلع من مكانك:تسأل عنج العافيه يا اريج
اريج ماتدري ليه حست بأحراج من قوة نظارته تركت جكيته وابتسمت بخجل :مشكور (وعلت صوتها لانها تبغى تتهرب من نظراته)يلااااا بنات احنا بنسبق الشباب اليوم
منصور:لا والله
هبه:هييي لاتحط في بلك انكم بتسبقونا اليوم
وركضت بسرعه وهي تشيل ملازمها عن الارض واريج اخذت شنطتها من فوق الكرسي ومبارك يركض وراهم واحمد يتلفت يدور كتبه مايعرف ان حبيبت القلب هبه شالتهم معها للقاعه

والله صدق المثل الي يقول الطيور على اشكالها تقع هو خبله وهى اشد خبال بس يالله نعديه الله يستر من عيالهم في المستقبل بيكونون خطر على المجتمع ههههههه

احيانا تلعب الصدفه دور كبير في حياتنا فتخلق لنا حياة جديده بعد ان تمحو خلفها كل مايستحق النسيان ولكن حين اقول صدفه !!!
رددوها معي قليلاً..صدفه..صدفه..صدفه (هل يوجد شئ في الحياه اسمه صدفه؟)
لا اعتقد لان كل شئ ياتي مبني ومنص من اوامر اراد الخالق ان تحل بنا
اذا سأعيد ضيغت حديثي واقول
(احيانا تلعب المشيئه الالهيه دور كبير في حياتنا فنجد اشياء كثيره تقف في طريقنا ونحاول التخلص منها ولكنها تخرج لنا في كل مكان لان الله اذا اراد شئ فيقول له كن فيكن لا يستطيع أي انسان الهروب من المصير الذي يحدد له حتى في ابسط الامور واحيانا يعتقد ان هذا الشئ ضده مع انه العكس تماماً لانه في النهايه سيكتشف ان هذا الشئ كان لمصلحته من البدايه )


في نهاية الدوام كانت شوق تمشي لحالها من يوم الاربعاء ماشافت امنه حست بضيق لانها طلعت من بيت عمها وامنه متضايقه بس كل ما تتذكر سليم تقول في نفسها تستاهل
..كملت مشي بس ماكانت تطالع قدام كانت تمشي بسرعه وتفتش في شنطتها عن نظارتها وفي نفس الوقت كان طلال يمشي وهو يقلب في اوراق المسرح ماحسوا الاثنين في بعض الا لما تصادمو شنطة شوق طاحت ع الارض وارواجها واقلامها طاحو ونظارتها انكسره واوراق طلال نصها طار في السماء كل هذا كوم ويوم رفعت شوق راسها...شافت طلال منزل راسه ويعدل قميصه المفتوح نصه كان صدر طلال عريض والعضلات المشدوده تبين من بعيد وهذا الشئ كان نقطة ضعف ضعفها وياما تكلمت مع اريج عن موضوع فارس الاحلام وماتنسى ان من مواصفاته الخلقيه الصدر الرياضي العريض



اما طلال نسى الاوراق الي طارت والمسرحه والجامعه وجلس يتأمل شوق اول مره ياناس تكون قريبه منه لهدرجه (وقف طلال ووقفت شوق)....بنفس الجمله والوقت قالو
شوق وطلال:انا..
سكتو وهم يطالعون بعض وقالو: سوري؟؟؟؟
اخذو نفس بسرعه وكل واحد حاول يسبق الثاني بس قالو سواء: ماكان قصدي..
بعدين انفجرو من الضحك
شوق وطلال كانو يضحكون بس على خفيف مو بهستيريه يعني ضحك محترم(تلاحظون اني اتفلسف عليكم مره اقول هستيري ومره محترم من انا عشان احط انواع للضحك المهم)
طلال كان يضحك وعقله مو معه شكلها من قريب كان مره برئ ماكان جمال شوق قوي بالعكس كانت ملامحها مره عاديه بس الي كان يجملها البرائه الي تلون خدودها باللون الوردي والمعان الي يزيد سواد عيونها وشعرها اللمع الحريري وحاجه كـــــــــــــــبيره يشوفها طلال فيها ..نزل على الارض وهو يجمع اغراضها ويحطها بالشنطه ..وشوق بعد جمعت بعض اوراقه الي كانت قريبه منهم (رفعو روسهم سواء والابتسامه ماتفارق وج شوق عكس طلال إلي الذكريات بدت ترجع له من جديد )

شوق تمد له الاوراق:اسفه لان بقيت الاوراق طارت بعيد
طلال يهز راسه:لا عادي عندي نسخه ثانيه( يكذب ماعنده نسخه الله يعينه بيكتب من جديد)ومد لها شنطتها..

ابتسمت شوق ولفت بجسمها عشان تروح للبيت بس طلال وقفها وهو يناديها لاول مره من شافها

طلال وقلبه يدق بشكل مو طبيعي هو نفسه مستغرب من قوتها :شــــــــوق
تلتفت وكالعاده الابتسامه على محياها ولكن هالمره مع شوية ارتباك:نعم
طلال..ياربي لازم تبتسمين تبغين تموتيني ارحميني انتي وشعرك إلي يلعب في الهوء :انا بالاصل كنت رايح لوليد عشان يناديك لجتماع عندنا في المسرح
شوق وقلبها يدق بقوه لانها عارف ايش بيقول:ايه
طلال يبعد خطوتين لورى لانه لو قرب منها بينهاااار:احنا رشحناك لبطولة المسرحيه فياليت لو توافقين
توسعة ابتسامتها ..بطله مره وحده وااااااو:انا ماراح ارفض هذي الفرصه اكيد بوافق
طلال يبتعد زياده:خلاص بكره الساعه ثمان ونص تكونين في المسرح .....
ومشى بسرعه بس وقف وهو يتذكر شئ مهم لف وشافها واقفه مكانها وتطالعه دخل يده في جيب بنطلونه الي ورى وطلع بطاقه وقرب منها بسرعه وهو يمد بطاقه
طلال:هذي بطاقه تقدرين تطلعين بها من المحاضره عشان تتواجدين بالمسرح اعذريني انا مستعجل بكره نتكلم عن الموضوع اكثر باي
شوق طالعته وطالعت يده إلي ترجف يوم مد لها البطاقه بستغراب وقالت: باي

مشى طلال صوب الكراسي إلي بستراحة الجامعه بسرعه ومن حس انه بعيد عن شوق ونظراتها جلس على الكرسي مثل إلي راكض ميل كامل وهو يأخذ شهيق وزفير بنتظام عشان يريح نفسه شوي

طلال ويده على صدره:لا لا ياقلبي لا تسوي فيني كذا وتفضحني قدام وليدوه وش يفكني من لسانه لو شافني الحين اوووووف بس يوم قربت مني صار فيك يا قلبي معقوله !!معقوله نسيت.او. ((سكت وهو يتذكر ابتسامتها لكن لحظه مو ابتسامة شوق إلي يتذكرها ابتسامة شخص ثاني من يتذكره يطير وينسى الدنيا وما فيها))
تنهد بقوه وهو يرجع راسه لوى غمض عيونه وهو يغني بصوت مسموع بس مو عالى:خلي هذا الثغر يضحك وملي الدنيا وعود ..وهدي عمري ببتسامة وجهك الباسم امل..ان ضحكتي صرت احس ان الفرح ماله حدود..صرت اشوف الارض جنه والسماء تمطر حسد

كان يسبح في عالمه الخاص ووليد وسالم وافقين يطالعونه وليد عارف وش فيه ويضحك بصمت اما سالم مبقق عيونه مايدري وش السالفه

سالم يفرقع اصابعه قدام وج طلال:هيييييييييييييييييي بلاك خرفة وانت بعز شبابك شنو قاعد تخربط شنو هالرمس اليديد علينا
طلال وقف عن الغناء واخذ نفس وفتح عيونه بملل :وش فيها اذا الواحد غناء حرام
وليد وهو يجلس جنبه ويضرب صدر طلال:لا مو حرام بس فيها ان الواحد يحب
طلال عصب:وبعدين معااااك انت كل شوي جايب لنا مقطع اغنيه وانت ما تحب
وليد:ههههههههههههههه لا انا والاغاني ناقصين بس انت معك الاغاني و(الاحاسيس) بعد واذا اجتمعو الاثنين يرسمون قلب كبير ويكتبون وسطه كلمه من حرفين
سالم:انت لا ترمس مثل اليهال نشو يلا نسيتوا ان عصام في المستشفى يتريانا ولازم نزوره
طلال يعدل العقد إلي على صدره:لا مانسيت
وليد يطل في وجهه ويمسك يد طلال الي ماسكه العقد ويبعدها عنه:اكيد لاني متأكد انك قبل شوي كنت في العالم الخارجي ومافي أي اتصال من الارض وما رجعك الا صوت ولد الكعبي
سالم يمسك يد طلال ويقومه من الكرسي:قوم نسير صوب المستشفى ونهد الحالم هني يخيس مع احلامه الي مثل وجهه
وليد يبتسم بوثوق:اذا على وجهي اكيد بتكون حلوه
سكت شوي وهو يشوفهم يمشون بعيد عنه قام وهو يصارخ:هييييييي وقفو لي انا وراكم وراكم والزمن طويل
لفو عليه طلال وسالم ويوم شافوه جاي صوبهم ركضو بسرعه عشان يسبقونه لسياره




عـــ الماسنجر...
شوق تكتب بسرعه:جوجو ماراح تصدقين ايش صار لي اليوم
اريج تحط صورة ولد راكع وكتبت:ايش فيك عماد ركع قدامك و عطاك خاتم الخطوبه
شوق:ياااااااااااااااااا ليت والله الرجل هذا يقلب كياني فوق تحت لما اشوفه اتذكر اخر اغنيه سمعتيني ايها تتذكرينها
اريج:اغنية كارول سماحه اضواء الشهره
شوق:لالالا الي تقول بيك اتنفس تدريني صوتك هم ينسيني تدري لما تلاقيني تضحكي انسى الاآه
اريج:أي عرفتها بس ليش كل هالمقدمه قولي اقدر وخلاص
شوق:وانا ايش يدريني بأسمها واسم الي يغنيها
اريج:لالالالا كلش ولا ماجد المهندس لازم تعرفين كل اغانيه تعالي اتفاهم معك بالكتابه صعب افتحي المايك
شوق:مقدر اكلمك بالمايك لان مزونتك اخذه مني امس
اريج:فدييييييييته والله كيفه
شوق:بخير اسمعيني سكري الحين وانا بكلمك بالتلفون اوكي
اريج:اوكي
)
طوط
(
طوووط
)
طووووط
الووووووووووووو
اريج تمشي صوب باب غرفته وتفتحه:والله صوتك واحشني مووووووت
شوق منسدحه على السرير:تصدقين احس الحين اني اكلمك صدق
اريج:وليه يا حظي كل هالايام كذب
شوق:لا صوتك الدافي يريحني احسك قريبه مني
اريج تنزل مع الدرج:ههههه فديت عيونك ذكرتيني بأغنية تامر حسني الي يقول فيها غمض ومد اديك اول ما فكر فيك حتحس بالمسه
شوق:هههه نجرب
اريج:يلا 123غمضي
اريج وهي مغمضه وتمد يدها:حسيتي بشئ
شوق وهي تهز حواجبها وتضغط على يدها:لا والله الارسال ضعيف هههههه
اريج:ههههه يالبايخه المهم تعالي لا تضيعين الموضوع
شوق:أه ذكرت انتي واصحابك الخمسه معزومين في تاريخ 2/2 على مسرحيه
اريج تجلس على الكنبه إلي في الصاله بملل:ياااااااااااابايخه الناس الحين يقولون سينما والاخت تقول لي مسرحيه
شوق قامت وتربعت على السرير:اووووووه خليني اكمل المسرحيه رمانسيه مولفها طالب سعودي عندنا
اريج تلعب بأطراف شعرها:قولي لي كذا من البدايه السالفه فيها سعودي انتي كل جذوره سعوديه كلها تحبينه لو عماد مو بحياتك اتوقع بتحبين الي كتب المسرحيه
شوق وهي تتذكر صدره المكشوف صار قلبها يدق بقوووووه حطت يدها على صدرها وهي تطبطب عليه بشويش:لا عمااااااااااد مومو عيني
اريج:اووووووووش تلاحظين انك تنطقين اسمه بصوت عالي لا يسمعك احد
شوق:لا الكل يتفرجون على فيلم الرهينه تحت المهم اكيد بتجين
اريج:نشوف
شوق:لالالالالا ماينفع نشوف الا اكيد ياحبيتي انا بطلت المسرحيه
اريج:ايش.!!!!!
شوق بغرور:انا البطله..
اريج:وااااااااااااو لا جاين جاين بس يا شوشو الوقت متأخر وانا عندي اختبار رياضيات بكره اذا ممكن
شوق:ههههه ايه ايه يلا باااااااااااي سيو ان 2/2
اريج:اكييييد باي باي


سكرت شوق من اريج وهي تضحك بس في نفس الوقت تحس بملل الوقت مبكر في لبنان وباقي على وقت نومها تقريباً اربع ساعات رجعت للكمبيوتر وجلست تتصفح كم موقع وبعد فتره وصلتها رساله من يتيم الحب (انتي موجود او تاركه ايميلك مفتوح)
شوق:اوووووووووووف هذا من وين طلع لي
ارسلت له:(وبعدين معاك )
يتيم الحب:اوف اوف كذا تسلمين
شوق:تصدق انت انسان فاااااااااضي وماعندك سالفه
يتم الحب:اموووووووووت عالخليجي ياناس ياعالم
شوق:لو سمحت تحذف ايميلي ولا تتصل فيني ثاني
يتم الحب:لييييييش كل هذا يا شوق
شوق:انت كيف تعرف اسمي!!!
يتم الحب:قلت لك كل شئ احبه اوصل له
شوق:تدري وشلون لا تطلع انا الي بغير ايميلي وتحداك اتحداك تجيبه باي والا تدري وشلون اسحب كلمت باي لانك ماتستاهلها



في صباح اليوم التالي
(في عاصمة المملكه العربيه السعوديه الرياض الساعه السادسه والنصف)

البطاقه الشخصيه
الاسم:سعود جاسر المارد
العمر:18 سنه
المهنه:طالب في الثانويه العامه
الحاله:غير متزوج
العيوب:قابل للانحراف

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 03-10-2009, 01:14 AM
روح العيون روح العيون غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد: قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق النساء كامله


دخلت جورعشان تصحي اخوها سعود إلي يدرس في الثانويه العامه اخر سنه ثالث ..
جور تهز اخوها بقوه بيدينها إلي بدت تخرب من كثر غسل المواعين :سعود سعوووود قوم اصحى من النوم
سعود يرجع البطانيه فوق راسه:مابي اروح اليوم
جور تتخصر:وليش ياحظي

البطاقه الشخصيه:
الاسم:جور جاسر المارد
العمر:20 سنه
المهنه:ربت منزل
الحاله:مخطوبه لولد عمها السمين متعب

سعود من تحت البطانيه:السياره مافيه بانزين والطريق من هنا لنسيم يبيله عالاقل ساعه بالسياره وشلون مشي
جور:ياحبك للأعذار قوم خذ من ابوي فلوس عشان تأخذ تاكسي
سعود وكأن ناااار لسعته قام وهو يشيل البطانه بحقد:مستحيل اخذ منه قرش واحد
جور:ليه
سعود:انا مستحيل اخلي واحد بخيل وسخيف مثله يذلني
جور:استح ياولد هذا الي تسبه ابوك
سعود:انا اعرف ان الاب يصرف على عياله ويحبهم وينصحهم اذا غلطو مو واحد مثله كل شئ عنده مو زين باذات اذا كان غالي تتذكرين يوم قلتي له تبغين جوال كاميرا ايش قال(ويقلد صوته الثقيل وتعابير وجهه العابسه)لا يا جور جوال الكاميرا مانه فايده مايجي منه الا المصايب بعدين وشوله جوال دقي من تلفون البيت ...(ويرجع سعود لنبرت صوته)..وعاد من زين تلفون البيت الي مافيه صفر
جور:ولو يا سعود عالاقل احنا بنعمه غيرنا مايسكن في فله كبيره ومريحه
سعود:بس غيرنا ساكنين في بيوت اجار وهم مبسوطين بحياتهم مو احنا اذا طولنا عالتلفزيون جاء وسكره عشان مانصرف كهرب ومن الساعه اربع الفجر يطفي المكيفات وخلي امي تصلح شئ بالمكرويف مايخلي لعنه وسبه مايحطها فيها اذا كان مايبينا نشغله ليش يجيبه
جوروعيونها بعيونه :خلصت طلعت كل الي في خااااطرك مهما رحت وجيت بيظل هذا البخيل ابوك
سعود:طب ممكن اسألك سؤال
جور وهي تحوس بشفايفها:تفضل ياطويل العمر
سعود:في البدايه مايجوز تقولين طال عمرك لان طولة العمر لله وحده وسؤالي ليش ماتدرسين في الجامعه (قالها وهو يبتسم بخبث لانه عارف جوابها)
اما جور نزلت راسها بضيق وهي تتحسر على السنتين الي ضاعت عليها وهي جالسه في البيت
سعود قام وهو يكمل كلام جارح عن ابوه:ماتبغين تتكلمين ليش ماتتكلمين طلعي الي بقلبك انتي ماتبغين تدخلين الجامعه عشان ابوي وش هالحب إلي تضحين بمستقبلك عشانه
جور متضايقه بشكل كبير واكبر علامه على كدره وضيق صدها الحبوب إلي بوجهها كل ماتضايقه كل مازدو عدد وحمره :قصدك وش هالخوف الي في قلبي من ابوي تبغاني ادخل الجامعه ولا اخذ منه شئ الجامعه يبغالها ملابس وكتب وملازم وحتى لو دخلت مليون بالميه ابوي بيأخذ مكافئه الجامعه وانا بصراحه مابي الناس يحتقرون ابوي وينادونه بالبخيل اذا شافو حالي في الجامعه كيف من ناحية المظهر او حاجتي للكتب
سعود يضحك بستهزاء:تخافين ينادونه بالبخيل هو اصلاً بخيل اووووف وش هالصباح المشأوم خل اكلم ماجد يمر على قبل مايفوتني الطابور والا تدرين احسن خليه يفوت هو والتمارين إلي مالها داعي ياحضك يا طلال انحشت من التعذيب إلي احنا فيه
جور:على طاري طلال كلم امي امس ويسلم عليك
سعود:الله يسلمه ..تعالي خالد يروح اليوم والا لا
جور:لا باقي له اسبوع ويخلص



(في لبنان)
الساعه 10 ونص
كانت شوق تمشي في حرم الجامعه وطريقها يودي للمسرح اكيد لان ورها تدريب
وقفت شوي وهي تشيل نظرتها الشمسيه الجديده وترفع فيها شعرها
ابتسمت وهي تشوف عماد جالس بروحه على كرسي معزول شوي عن ازعاج الرايح والجاي
مشت على اطراف اصابعها ووقفت ورى الكرسي

اما عماد كان يكتب رساله لوحده من ضحاياه يخبرها فيها انه راح يتركها اذا ما قابلته في نفس المكان الي دووووم يتقابلون فيه
فجـــــــــاءه
انعدمت الدنيا وصارت ظلاااام
رفع عماد راسه ويده على يد شوق المتمسكه بعيونه
(سكت شوي وهو يفكر من راح تكون صاحبت هذي اليد الناعمه خاف يغلط ويقول اسم وتطلع وحده ثانيه مافي طريقه يتأكد فيها الا لما يشم عطرها....)


شوق مستمتعه بالهلحظه وتبتسم ..:
اما عماد اخذ نفس سريع عشان يكتشف من صاحبت هاليد الصغيره والناعمه ..ركز شوي وحس بقوه عطر الفريز إلي تموت فيه شوق

عماد ضغط على يدها وقال:ولو مافي داعي تختبريني لو بتكوني بين مية بنت بعرفك ياشوء
ابتسمت شوق وشالت يدينها ووقفت قدامه
عماد:كيفك؟
شوق:منيحا انت كيفك
عماد يقلد لهجتها الخليجيه:بخير الله يخليك
شوق:هههه
عماد يتأمل شعرها الاسود كيف لمعانه زاد تحت اشعت الشمس:تروءتي
شوق هزت راسها بالنفي :لا ما افطرت اليوم
عماد وقف ومد يده:يلا نروح للكفتريا
شوء بضيق وهي تطالع باب المسرح من بعيد:هلا مافيني روح معك
عماد:ليه
شوق:نسيت المسرحيه إلي التلك عنا أبل كم يوم
عماد:اليوم اول تدريب لألك
شوق بفرح وهي تهز جسدها بمرح :ايييي
عماد ما قدر يتحمل شكلها الجذاب وقام من مكانه بسرعه وهو يمسك كتوفها بشده لانه عارف انها بترفضه والي يشوفهم من بعيد يحس انهم متلاصقين من شدت القرب إلي بينهم
عماد:بتعرفي عيونك كتييير حلوه
شوق وهي تحط يدينها على صدر عماد النحيل عشان تبعده عنها:عماد بلييييز بعد عني
عماد يمسح على شعرها:وشعرك لو حكايه متل حكايا الغجريات
شوق لمعت عيونها من الدموع الي بدت تتجمع:عماااد بلييييييييز
عماد يرفع حاجبه:بشرط
شوق :موافئه بس بعد عني
عماد قرب منها زياده وباس خدها :هيدا شرطي ابوس خدك ودعيلك بتوفيق


في هذه اللحظه كان طلال يراقبهم مايدري ليه يوم شاف شوق وقف مكانه وحس بالفضول من الشاب الي معها بس بعد البوسه حس بحاجه زي البركان تتفجر جواته وضغط على قاروره المويه بقوه لدرجه ان غطاها انفتح ونكت شوي مويه على يده والارض وراح بسرعه للمسرح لانه بمجرد خيال سريع مر عليه وهو يشوف شوق ترد له البوسه ببوسه احلا منها خلاه يموووت قهر


شوق ويدها على خدها :عماد ما التلك بلاها الحركات
عماد:شو فيها انا بحبك وعارف انك بتحبيني
شوق:بس يا عماد انا ما ارضى على نفسي بهالاشياء (ودمعت عيونها)انت كذا تخليني رخيصه بعيونك لو تحبني صدق تخاف على سمعتي وشرفي لو احد شافنا ووصل الخبر لمازن والله يقطع راسي ويعلقه في ساحة الجامعه عظه وعبره لو تحبني صدق حافط على سمعتي..سمعتي..سمعتي واصلاً انا الي اسويه غلط بس المشكله مو فيك فيني انا الغبيه الي وثقة فيك (ودفته بقوه عشان يتراجع ثلاث خطوات بس هو ماتحمل فكرة رفض شوق له فرجع صوبها بسرعه ومسك معصمه بقوه


شوق وهي تبكي :اتركني اتركني (وحاولت تسحب يدها) آآه يدي
عماد ما رد عليها او تركها ..جلس يطالعها بنظرات قويه وتبين قهر وعصبيته من حركتها هذي وتمنى كثير انه في هذي اللحظه يكون معها بمكان ثاني غير الجامعه عشان يعرف كيف يرد لها حركتها هذي
شوق:عماد فك يدي(وتحاول تسحب يدها هالمره وهي تطالعه بترجي)ارجووووك
(((لو نرجع للزمن شوي في جهة اليمين كان طلال يراقبهم بس بعد البوسه راح وتركهم وفي جهة اليسار كان سالم بعد يراقبهم بس مالاحظ وجود طلال ..المهم بعد إلي شافه ماقدر يسكت وهو يشوف البنت تترجاه يتركها فراح صوووبهم وفصل يد عماد عن معصم شوق)))
شوق من حست انها حره ركضت صوب المسرحه وهي تصيح من قلب على الموقف الي صار بينهم اما سالم....
عماد:في حدا طلب منك تشيلها من ايدي
سالم بنظرات تحدي وهو يضم يدينه لصدره:انا والله شفت الغلط وماحبيت اسكت عنه والبنت طلبت منك تتركها بس انت..
قاطعه عماد:وانت شو دخلت بالاصه
سالم وهو يأشر بالسبابه على وج عماد:قلت لك انا ما احب اشوف الغلط واسكت عنه وهي اختي شرات كل بنات الجامعه هني
وراح وترك عماد لانه لو طول معه دقيقتين زياده ماراح يصبر وبيضربه على الاقل بوكس بوجهه




(في المسرح)
دخل طلال وهو معصب حده ماله خلق لاحد ووليد يعرفه اذا عصب تتغير مشيته ويعقد حواجبه ولا يسلم
دخل وجلس على طاوله فيها مجموعه كبيره من الاوراق والنصوص المسرحيه وبعده بدقايق دخلت شوق ولاحظ وليد بعد ضيقها واستغرب منها لانها دخلت وهي تمسح خدها وكانها تخفي دموع قااام وراح صوب طلال
وليد يجلس قدامه ويفصل بينهم المكتب:تأخرت
طلال:الوقت مبكر (ونزل عيونه الغاضبه وهو يطالع الاوراق إلي الله العالم انه مايشوف ايش مكتوب فيها بس يشوف صورة الشاب إلي باس شوق على خدها )
وليد يبتسم:فيك شئ
طلال وهو منزل راسه ويهز رجله بتوتر:لا
وليد يحاول يخفف من ابتسامته:طب وش سالفتك انت وياها
رفع طلال راسه وهو معقد حواجبه بستغراب
وليد طالع شوق وطالعه :صار بينكم شئ كلكم متأخرين اكيد عبرت لها عن مشاعرك وهي ,,,,
طلال وقف وضرب بكفوفه على الطاوله بغصب وهو يصرخ:مااااابيناااا شــــئ سااامع
وليد استغرب وقام ومسكه وهو يهديه
وليد:اهدا الله يصلحك كل الي في المسرح يطالعونا على هالصرخه
جلس طلال وهو يتنهد بقهر
وليد يرجع يسأل:وش فيك
طلال....ساكت مايرد عليه
وليد:بسألك سؤال وجاوبني بصراحه انا عارف انك كنت تحاول تنساها بس من شفت شوق تذكرتها صح



قويــــــــــه
كانت ضربه قويه جدا جداً من وليد رجعت الم سنتين في قلب طلال المجروح
حس بقهر وذل وحرمان في ثانيه وحده طالع وليد وهو يتمنى يمسك لسانه ويقصه بس لو يمووووت ماراح يرد عليه او بالاصح الصحيح كلام وليد 100% صحيح هو مانسى ولا راح يقدر ينسى بس عشان يتهرب من سؤال صاحبه الطيب بس الثرثار صرخ وهو ينادي الشباب والبنات
طلال وقف وهو يكلم الطلاب المتفرقين في صالة المسرح: ممكن الكل يطلع فوق المسرح
وليد طالع طلال وهو يهز راسه بيأس من عناده الزايد قام وهو يمسكه قبل يروح للشباب والبنات إلي بدو يكتملون على المسرح
وليد بجديه لاول مره وهو يرمي ضحكه ومرحه على جنب ويطالع طلال بعيونه الحاده:طلال
طلال وكتفه ملاصق لكتف وليد ووجيهم قبال بعض:نعمممم
وليد:انا عارف انك عنيد وشعارك وحكمتك في الحياة تقول(مافي القلب يبقى بالقلب)بس حبيت اقول هالشعار مب نافعك
طلال:بعد الي صار فيني قبل سنتين بتمسك بهشعار طول عمري انا عارف انك اكبر مني وتجاربك في الحياة كثيره بس ماراح تقدر تغير منطقي

وفك يد وليد من يده وراح يوزع النصوص على الممثلين كل واحد وشخصيته وحواره
وقف قدام شوق وهو يمد لها النص
شوق بعد ماراح عنها:لو سمحت
طلال وقف بس مالف عليها :نــعم


شوق:معليش تعطيني اذن اليوم ما ابدى بالتدريب معكم عندي موعد مهم انا متعوده في هذا اليوم ازور المرضى في المستشفى ومريضة كوما لها سنتين ووزع هدايا على الاطفال هناك و..
قاطعها طلال:ماله داعي تفتخرين بالي تسوينه هناك (طالعها بقسوه)هنا شغل واذا كنتي مو مهتمه ومن الحين بتتعذرين(مد يده)عطيني النص البطله لازم تكون متوجده دايم معنا
شوق سكتت بقهر ونزلت راسه وهي تقول في نفسها..اووووف

(في الكويت)
4:33
كانت الشله مجتمعه في مطعم بعد ماطلعو من الجامعه لان مبارك عازمهم على الغداء وبعد ماتغدو طلعو وجلسو في حديقه صغينونه بس حلوه ومريحه جلسو على العشب واحمد وهبه ..المجانين منسدحين ومادين يدينهم مثل الاطفال

ساميه تطالعهم بقهر:هيييي يالميانين قومو
منصور معجبه شكلهم:ههههه خليهم عشاق الغبراء مب مهتمين بأحد
احمد وهو يمسك يد هبه:ايه مالنا دخل بالناس
هبه تغني:وش علينا من الناس وش على الناس منا
الشاله كلها:يقول حنضل يقول
هبه تهز كتوفها وتطق اصبع:وش يقول وش يقول
اريج وهي تضحك:يقول الفلوس هي امي وبوي احبها هههههههه (وماقدرت تكمل لان الكل انفجر في نوبة ضحك)
ههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههه
مبارك:صراحه احسدكم الكل يدري عن حبكم ولا في أي اعتراض
احمد ينقز من مكانه:قل لا اله الا الله حرام عليك لا تصيبنا بعين
مبارك:ههههه لا اله الا الله عليكم الله يحميكم ويعطينا مثل مايعطيكم
ساميه:طب قومو والله انكم مثل اليهال
احمد وهبه ما اهتمو وجلسو يتساسرون ويضحكون
مبارك:وش رايكم نغني الجو حلو وهادي
اريج:الللللله من زمن ماغنينا
مبارك:وش رايكم نغني الاماكن
ساميه:اوووف غثونا الناس فيها هي صج حلووه موت بس مليت منها عطونا شئ ثانيه
منصور وهو يطالع هرمونكا من جيبه :خلاص لا تغنون انا بعزف عالهرمونكا
اريج: من متى تعزف اول مره ادري
منصور:محد كان يدري بس انتم اسمعو العزف واحكمو
احمد:انا اهدي المعزوفه الي يتعزفها لروحي هبه
هبه:تسلللللللللللللم ياعمري
احمد:وانتي اكيد تهدينها لي
هبه:لا والله اهديه لحبيباتي جو و سو(اريج وساميه)
احمد:ايا الخااااينه
منصور:ههههه
اريج:ههههه وانت لمين تهديها يامنصور

عم الهدوء مخيله منصور ماصار يسمع ازعاج السيارات ولا سوالف الشله بس كان يسمع دقات قلبه ويشوف صورة اريج
قرب الهرمونكا من شفايفه الحمراء وابتسم لاريج ونفخ فيها برقه وهو يطلع اجمل الالحان كان يعزف على لحن اغنيه هنديه عنوانها(انا وحيد تعالي واحضنيني ونسيني وحدتي)
الكل انسجم مع العزف واغلب الموجودين في الحديقه اجتمعو عليه كان يعزف بحنيه كبيره الي يسمعه ينسى انه عالارض ويطير معه بعييييد الكل انظارهم عليه وقلوبهم مع احبابهم ماتدري اريج ليه حنت لمازن وهبه شدت قبضتها بكف احمد اما مبارك وساميه ماكان لهم قصص حب بس اللحن اخذهم لنجوم السماء بعد ما خلص فتح عينه على صوت التصفيق كان قوي وماشاف الشله بس تصفق له شاف مجموعه كبيره من ناس مايعرفهم تصفق له بحراره
قام وهو يحط يده على صدره تعبير شكر على تشجيعهم له ويبتسم ويهز راسه للكل
احمد وهبه قامو يصفقون ويصفرون بهبال
مبارك وساميه ميتين عليهم من الضحك:هههههه
منصور لف براسه على طول لأريج الي كانت تبتسم له وعيونها تلمع وكأنها بتبكي
اريج تبتسم:مقطوعه رمانسيه اخترتها بدقه ماقول الا ياحظ البنت الي من غمضت عينك وانت تشوفها وتعزف لها بكل هالحب
منصور كان بيتهور ويقول انتي البنت انتي الغاليه انتي الحبيبه بس طالعها ورد عليها ببتسامه تذوب الصخر



قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق النساء
الجزء الاول
الفصل الثالث

عندما يعشق المراء يحسده الاخرون على المشاعر الجميله التي يشعر بها فهو في نظرهم مبتسم متفائل يعمل ماذا يرد ولكن حين يتعرض لتيار مفاجئ يغير مسار سفينته فيتعرض لعدت مشاكل حتى لو كان البحر جميل والهواء منعش والشمس مشرقه يظل تأثر الطريق الجديد سيئ لانه يحمل مستقبل مظلم لا يبصر فيه النور

اذا لا تصدق من يقول ان العشق امر جيد
فهو يحول الطيب لاناني والماء الي حجر
ويجعله اداة مستعده لتدمير أي شخص يقترب منه


الساعه 10:01bm
بعد اسبوع...
لبنان..
المسرح

طلال معصب وهذا باين من عروق رقبته المشدوده:خليك معي خطوه بخطوه اسيل لا تخافين انا عارف ان دورك يطلب الجراءه بس فكري انك راح توصلين بهدور لمصالح كثيره
اسيل تعض شفايفها:طب مابدي اقول هيدي الجملي الي بالسطر الرابع لان فيها شويت تعصب وبخاف يصير هو بالجامعه مشاكل ومجموعات متفرئه بسببها

طالع طلال النسخه الي معه ورفع راسه بعد تفكير بكلام اسيل:خلاص ماراح يضر الحذف (وصرخ)وين وليييييد
سالم قرب منه ومد له قاروره المويه:تصدق طلال انت صاير شرات المخرجين السنمائين
طلال الي تحول من شحض مسالم لأسد ثائر طول الوقت:يعني شرايك اضحك معهم الشغل صعب وانا ابغاه يوصل للجمهور بنفس الحبكه الي انا كاتبها هنا (رفع راسه وهو يطالع شوق فوق المسرح وعلا صوته)هييييي انتي كم مره قلت لك مشيتك غلط غلط
شوق الي مايعجبها صراخ طلال عليها وبدت تكرها بسبب وجهه العبوس قربت من اطراف المسرحه وحطت يدها على خصرها النحيف:طب ممكن تتكرم وتطلع على المسرح وتعلمني
راح طلال بعصبيه وهو يمشي صوبها ويطلع الثلاث درجات ويوقف قدامها
طلال وهو يأشر عليها بقارورة المويه إلي بيده:تدرين وش مشكلتك انك تمشين مثل الشباب
حست شوق انها تنهان قدامه بس ساكته لانها متمسكه في المسرحيه ماتبغاه يطردها وبينها وبين نفسها تقول(باله ليش خلوه المسأول علينا لو صحبه وليد المسأول كان صار الوضع احسن بكثييير )
طلال يفرقع اصابعه قدام وجهها:لو سمحتي مانبغى شرود على المسرحه نبغى تركيز
شوق ردت عليه:انت دايم تتكلم بصراخ انا جنبك ماله داعي تسمع الكل اني شردت بتفكيري
طلال ما اهتم ومسك دقنها بيده ورفعه(وقلبه يدق بقوه هذي ثاني مره يقرب منها)وحط يده اليسارإليس فيها قاروره المويه على ظهرها
طلال:اتركي راسك دووم مرفوع لا تمشسين وراسك على الارض كنك طالعه من معركه وانتي مهزومه وظهرك مستقيم وحاولي قدر الامكان تكون المسافه بين رجلك اليمين واليسار وانتي تمشين شبر واحد يلا وريني كيف تمشين
شوق مشت وهي تتعمد تمشي المشيه الصبيانيه مره ثانيه عشان تقهره لانه دوووم يصارخ عليها
طلال عصب ورفع قبضته المشدوده عند راسه وهو مغمض عيونه من العصبيه كان بينفجر ويطلع قذائف من السب لها واخذ نفس وهو يسمع جواله يدق وقاطع عليه جوء الاكشن الي كان بيصير
فتح عينه وطلع جواله من جيبه الخلفي ورد:الوو
عصام:الو كيفك خيي طلال منيح
طلال يحاول يرخي اعصابه:الحمد لله بخير انت وشلونك فكو الجبس من رجلك
عصام:لا بعد تلات ايام بس كنت بسألك عن وليد بضربلو عتلفونو مايرد
طلال رفع راسه ونادى وليد:وليييييد عصام عالتلفون
وليد الي كان لابس ملابس التمثيل وشعره منتفش حسب المطلوب:ياويلي منه اكيد دق على جوالي ماحصلني
واخذ جوال طلال الي رجع يراقب الوضع
سالم الي كان معه طول الوقت :طلال ماتلاحظ شئ
طلال وهو يطالع الستيج:مثل ايش
سالم:انت تعامل شوق بجفاء زياده عن اللزوم
طلال وهو يتذكر المنظر الي شافه:لا انا اعامله بمثل ما تستحق هي تغلط وانا اصحح اغلاطها
سالم:بس الله يهداك هب زين تشد اعصابك زياده عن الزوم خاف عروحك قبل تخاف على مسرحيتك
طلال وهو مب مهتم لكلامه وعينه على الممثلين:ستووووب
طلع للمسرح مره ثانيه وهو يوجه غضبه الحين على عاصي الي يلعب دور البطل
طلال وهو يوجه كلامه للكل:انا بعطيكم نصيحه لا تمثلون تخيلو انكم عايشين في الواقع انتي يا اسيل حسسينا انك انسانه محطمه وانت يا داني نبغى الشر يطلع من حناياك ابغى نظرات خبيثه وشيطانيه في وجهك يا نادر وكل الموجودين ابغاكم تعيشون الدور شف يا عاصي كيف الواحد يتكلم مع محبوبته
لف وطالع شوق وتنهد بس قرب منها وصار بينه وبينها مسافه معقوله ((والله العالم ان هالمسافه خلت الاثنين يعيشون ارتباك مخفي بينهم))طالعها بحنيه وابتسم (وشوق ثاني مره في حياتها تشوفه يبتسم كان شكله جناااان بالملامح الراضيه)حنى راسه لانه اطول منها بكثير وصار يمسح على خدها بسبابته بحنيه ورقه وهو يقول)طبعاً المسرحيه حوراها كان باللغه العربيه....انتي لا تعلمين يا امريرتي الصغيره بما فعله هذا الوجه الجميل بي فمنذ ان رايتك اخذت اوتار قلبي تتراقص وكأن رياح بارده اشتاحت جسدي لم اعد اعرف كيف اتصرف اصبحت اسرح كثيراً واتغناء بك كما يفعل قيس مع ليلاه (مسكها من كتوفها) وانتظر حضنك الدافئ الذي يقيني من بروده المشاعر المخفيه في صدري..وهذاا الشعر(قالها وهو يمسح علي شعرها الحريري ويرفعه فوق وهو ينزل بنعومه من بين اصابعه)كأنه اوتار كمان تنادي يداي للعزف عليه (وهنا مسك وجهها بكل راحات يدينه الي كانت كبيره بالنسبه لوج شوق الصغير)اميرتي الغاليه لا اريد ان تبعدني الحروب عنكي ولكن ماحدث في هذه الفتره يرغمني على الابتعاد وانا اريد ان تعديني بأن لايكون لنسيان في قلبك مكان وان تحتفظي بقلبي بين حناياك )
سكت طلال وهو يستناها تبداء حوارها بس شوق تشنجت في مكانها كان تمثيله قوي والي يشوفه راح يقول انه شخص مغرم فيها بالواقع الكل كان منشد معه والاندماج حصل بينهم ..وليد الي سرح معهم ونسى عصام عالتلفون حس انه لازم يتدخل لانه واضح من وج شوق انها مصدومه ومو قادره تنطق كلمه وحده
وليد:عصام اكلمك بعدين......(علا صوته وهو يخاطب الكل ويطلع فوق المسرح)هذا الي كان يقصده طلال نعيش الدور نحسس الجمهور انه واقع
طلال الي صح من خياله وبعد يدينه عن وج شوق الي كان محمر من الخجل لانها حست ان نظرات طلال مو غريبه هي شايفه وجهه في مكان ثاني بس عيونه لا ايش السر الي مو قادره تحله تعرف وجهه بس ماتعرف عيونه

طلال وهو يمر جنب وليد عشان يجلس عالكرسي:شكراً
وليد:في كل وقت حاضرين للحبايب
ابتسم طلال لوليد الي كان اقرب واحد له من الشاله وفي نفس الوقت اكثر واحد يضيقه وبعد هو حبل النجاه الي يطلعه من مشاكه بعض الاحيان


في مكتبه الجامعه المكان الي دووووم يتواجد فيه عماد بعد ما يحط عامل يهتم بالدكان((على فكره الدكان ملك لعماد بس هو يجلس فيه بعض الاحيان عشان يضيع وقته لان ماعنده وظفيه وفي نفس الوقت موقع الدكان حلللو للمغازل وخاصه ان اغلب زبائنه بناااات))

تكلم بصوت شبه عالي صديق عماد وسام معيد في الجامعه بدون مايهتم بالاوامر إلي تحتم عليه انه يخفض من صوته داخل المكتبه :شو اخر اخبار الحلوات
عماد بملل وهو يطالع كتاب قديم بيده:لازم شوف صبايا جداد لان كلياتون مملات وخاصه شوء
وسام يحاول يتذكر:شوء شوء ماسمعتك تتكلم عنا ابل
عماد وهو معقد حواجبه:هيدي صبيه لبنانيه كلامها كتييير مكسر بين اللبناني والخليجي
وسام:لييييييه شو اصت هالصبيه

قاطعتهم المسأوله عن المكتبه

المسأوله وهي تنحني لهم لانهم جالسين وتعدل نظارتها إلي نزلت مع انحنائها :ازاء بتريدو تأصرو اصواتكون هيداء مكان للقراءه مو كفتريا
عماد الي ترك الكتاب وجلس يطالعها من فوق لتحت كانت لابسه رسمي (تنوره فوق الركبه بيج وجكيت رسمي من نفس القماس وداخل بدي اسود ساتان )ورافعه شعرها الكستنائي بعنايه ومنزله غره خفيفه توصل لنظاراتها إلي اطارها اسود ((بصراحه عجبته ماراح يضيعها فقال)):مرحبا
المسأوله تعدل وقفتها وتطالعه بصمت
عماد:شو اسمك
المسأوله تعقد حواجبها:اسمي زينا
عماد يبتسم وكأنه عارف ان ابتسامته جواز دخوله لقلوب البنات:اسمك حلو كتيييير
ابتسمت زينا بخجل وهي تنزل راسها وتعدل نظارتها إلي رفعتها بأصبع السبابه للمره الثانيه :هيداء من زوقك يا...
وقف عماد وهو يمد يده:عماد اسمي عماد
مسكت زينا يده وهي تحس انها منومه مغناطيسي لان عماد بنظراته يسحر الكل ويخلي صديقه وسام يشك انه ساحر
ابتسم له وسام وهو عارف ان هذي صيده جديده
زينا وهي متمسكه بيد عماد:المكتبه مكتبتكون بس ازا ممكن تأصرو صوتكون شوي
يرجع عماد يبتسم:مره تانيه اجي لهون منشاء اقراء وسلم عليكي
زينا :في أي وقت
عماد سحب يده من يدها وطالع وسام:تعا نروح للكفتريا

(في الكفتريا)

وسام يشرب قهوته:بعد ماسمعتو عن شوء انصحك ما تتركا
عماد يرفع حاجبه:ليه شو فيها زايد عن بائياتها
وسام:فيها ان هاي الصبيه بنت سامي المحروسي
عماد يمثل انه متفاجئ:صاحبه الشركه الي خيك حاتم يشتغل فيها
وسام:ايوه
عماد:شو هاي المشكله انا اخر مر شفتا زعلتا
وسام:اوم راضيها هاي البنت في شهرين حتغرانا مصاري كتير كتير
عماد:ههههه ماتخاف راح ترضى ونص وانا من البدايه بعرف إنا بنت سامي المحروسي ولا منشان شو ركضت وراها
وسام:انت تعرف شو مشكلتك
عماد:شووو
وسام:بتصاحب كتييير صبايا تلات ارباعون ماتعرف شو اسمون الكامل والتلانت ارباع التاني برتركض وراهون منشان المصاري
عماد:وانا شو دخلي بأسما اهم شئ تكون حلوي ورشيقاء وبنسباء لشوء هيا المصاري والشكل الحلو
عماد ووسام:هههههههههههههه
؟؟؟شـــو هالضحك يا شباب
عماد:بنت سامي المحروسي راح تكون اكبر كنز بالدنيا
؟؟؟ماتنسى يا عماد اني معك بنفس الخطه
وسام جالس بينهم بالنص:شـــو انتو عايشين بأدفانشر جديد وانا مابعرف
؟؟؟لو في بنت تالته للمحروسي تركناها لألك
وسام:تالته يعني انت كمان بــ..
قاطعه ؟؟؟؟:ايوه انا كمان بس انا احسن بكتير من عماد لان امنه متل الخاتم بصبعي
وسام:سليم عماد انتو الاتنين بتخاطرو كتير
عماد:ماتخاف انا عملتا ابل بكتير بنات والحال ماشئ
سليم:هههه الحال ماشي ابل بس هلا مع الحكي الخليجي صعب شوي
عماد:هههه الحال معك انت اصعب لان شو مابتحبك وبتشك فيك بس انا لا ....
(وظلو الشباب يتكلمون في مواضيع متفرقه ماتبعد عن بنات المحروسي شوق وامنه)


بعد انتهى الدوام الدرسي الكل توجه لبيته تعبان وهالكان
والجامعه بدت تفضى بس في قاعة الادب الانجليزي كانت شوق تقلب في اوراق المسرحيه بعد ماجمعت بعض اغراضها
حست بصوت في القاعه وخافت لانها فاضيه (التفتت يمين وشمال وماشافت احد والمدرجات فاضيه )رجعت نزلت راسها وهي تقراء النص بتعمق
ماحست الا وصوت وراها يقول:بوووووو
شوق شخصت عيونها ومسكت قلبها ولفت عليه وقالت بنبرت عتب:سليــــــــــــــــم
سليم:ههههههه انا اسف ماتخافي
شوق مسكت اوراقها وحطتهم بالشنطه وهي تتحلطم ماتبغى تسبه لانها عارفته على كثر مايحب المزح الا انه مايمزح معه ويزعل من اتفه كلمه
سليم ابتسم على وجهها المخطوف من الخوف:وينك شوء من فتره ما شفتك اشتاءتلك لك كتييير وشتاءت للمحاشي إلي بتعملها مرت عمي
شوق:اشتاقت لك العافيه سوري المسرحيه تاخذ كثيير من وقتي
سليم:ولووو اكيد عندك شي دقيقتين لابن عمك سليم
شوق تعدل جلستها :شو عندك ابن عمي
سليم بخجل:بدي اطلب منك طلب صغير(قالها وهو يقرب اصبع السبابه من الابهام وبينهم فراغ صغير)
شوق:انت تأمر امر بس اووول ياكابتن
سليم يبتسم:ياهيك الصبايا يا بلا
شوق:هههه قول اخلص وش عندك
سليم:انتي بتعرفي اني شاب حليوو وصبايا هون بيموتو عليا موت
شوق تبتسم وهي تهز راسها:اييي
سليم:وابن عمك البو حب وحده منون بس ياليت توصليا ليتر صغير مني
شوق مستغربه ليتر من متى هالحركات عندك يا سليم وماقدرت ترد عليه الا بضحكه خفيفه:هههه
سليم بغصب:ماتضحكي انا جاد معك وانتي ماخدي الاصه لعب
شوق:هههه(مسحت دموعها)سوري بس مو صدقه لانك حبيت كل بنات الجامعه والله انك تذكرني بجوجو كل ماتشوف واحد حلو تخق بس ماتحب مثلك على طول
سليم:من جوجو المغنيه الي تجي باتي في
شوق:لا هاي اريبتي ان شاء الله تكون هون يوم الحفل وعرفك عليها المهم وين الرساله
سليم يمد لها ظرف وردي:بداكي توصليها لسالي
شوق سكتت شوي وقالت بشك:البنت البحرنيه
سليم هز راسه وعلى شفايفه ابتسامه كبيره:اييي
شوق تبتسم بعد:روح ونام وانت مرتاح لان الرساله راح تكون بين يدينها
سليم:يلوموني فيكي لا اللات انتي شيخة البنات كلووون
شوق:ههههه

وبعد حوار قصير ومرح مع سليم طلعت من القاعه ومن الجامعه كلها وماشيه في طريقها للمكان إلي تجلس تستنا مازن فيه عشان يجي وياخذها للبيت وفي الشارع لاحظت ان عماد يعترض طريقها
تنهدت ولفت بنظرها عنه قبل لا تلف بجسمها بس عماد كان يتصدى لها من تروح يمين وشمال تشوف ابتسامته إلي تموت فيها قدم وجهها

شوق:وبعدين معك
عماد يقرب وجهه عنده:سوري
شوق انتفضه من عذوبت صوته وناظرات عيونه بس صدت عنه
عماد يقرب منها:سوري شو ما كان اصدي
شوق:بس انا كم مره حذرتك
عماد:انا اوعدك ما اتعداء حدودي مره تانيه بس سامحيني
شوق وهي تحوس بثمها:اممممم
عماد:يلا شووو بغنيلك لو بدك
شوق عقدت حواجبها:تغني
عماد:انا ابل كم يوم سمعت غنيه عجبتني كتيررر وكلماتها عراقيه
شوق:مايهمني نوعها بس اهم شئ غن لي وانا بحكم
عماد يدور حولها ويعني خليجي بس بحس مكسر شوي:قلي منين ابوسك حتى ترتاح من وجنتك لو خدك يا تفاح ابوسك من جبينك لو من رمش عينك بحر بيني وبيك لو ميت بحر بجيك سباح

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 03-10-2009, 01:16 AM
روح العيون روح العيون غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد: قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق النساء كامله


--------------------------------------------------------------------------------
عماد حس بأحراج شوق وكمل عليها وهو يوقف قدامها ويلمس خدها (شوق ماتدري ليه الدنيا نورت بسرعه كأن فلاش سريع مر قدامه وشال عماد وحط صورة طلال وهو يلمس خدها بالمسرح اللحظه هذي ماراح تنساها ابداً. *حست راسها يعورها وشافت شحص ثاني او شاف طلال نفسه بس في شئ غير كانه مو طلال او طلال وفيه حاجه متغيره ..)
قاطعها صوت عماد الي يكمل الاغنيه بنظرات وقحه:ابوسك من خدودك عمري وش تقوووول انا طماع خايف بوستي تطووول
هنا شوق ماستحملت ودفته بعيد عنها
شوق:انت ما توب
عماد:هههههه امزح معك شــــــوء
شوق:وياشينه من مزح ياشيخ
عماد ابتسم ومد لها الورد الاحمر:لألك
شوق تبتسم:واو ثنكس
عماد:ويل كم كم شو بحياتي انا(واشر بصبعه)وحده بس
شوق ابتسمت بس بسرعه اختفت ابتسامتها وهي تشوف مازن جاي صوبها
عماد:شو بك شوء
شوق:عماد بسرعه امشي من هون مازن ارب
عماد عقد حواجبه:خيك!!
شوق تهز راسها:اييييه
عماد:ابل ماروح طمني ألبي المسكين سامحتيه
شوق :ايييه سامحتك بس روووح

راح عماد بعد مامر صوب مازن وعطاه نظره غريبه
مازن يطالع عماد بستغراب يحس انه شايفه قبل بس وين مايدري:يلا شوء
شوق:يلا (وسوت باي بيدها من بعيد بدون مايدري مازن لعماد)


(في السياره)
مازن:مين الشاب الي كان واقف معك من شوي
شوق:هيداء شاب يسألني عن المسرحيه كان يمسل معنا بس سحب دورو كان يألي اوصل الخبر بكره لكاتب المسرحيه من شان يخلي حدا مكانو
مازن شبه مقتنه:اها ..وروز
شوق برتباك:هيداء ..هيداء..من امنه
مازن استغرب:امنه؟
شوق:ليش مستغرب انت شفت كيف كانت متضايقه اخر مره لما تغدينا عندهم لانها غلطت بحقي وعطتني الورد وسامحتها
مازن يهز راسه:الحمد لله حركات غبيه والبطاقه هذي(ومد يده عشان يسحبها)ايش كاتبتلك فيها
خافت شوق واخذتها بسرعه:مالك حق تفتحها قبلي سوالف بنات
مازن:يلا اقريها بلا سخافه
شوق تضم الورد وتدخل البطاقه في شنطتها:كنت بقراها بس حسد لك ماراح اقراها

************************************************** *****************************************
- انتي شو بتعملي هون عند سكن الشباب
- ولا شئ كنت ماري من هون بس سمعت صوت حداء بيغني صوتو كتير بيجنن اسمعي
-ايوه وانا كمان بسمع الصوت بس هوا وين
- مابعرف بس إلي بعرفو ان صوتو كتير حلو

اول بداية غلاها إلي سكن ذاتي
رحلة قطار ابتدت منها حكايتنا
شافت غرامي وحبي وسط نظراتي
من دون ماشعر بدينا في محبتنا
وصارت محطة فكري وحتمالاتي
كل ما اغمض عيوني شفت ضحكتنا
من وين اطالع ألاقيها اتجاهاتي
صارت مساحة الارض ماتوسع مساحتنا
وانا معها رحلت بدون ماحاتي
وقول ربي يطول في مسافتنا
الله على إلي حسنها جمع اشتاتي
إلي بحلها ولا ادري وين ودتنا
ان كان لزين ايه او علاماتي
والله العظيم واوصافها حيل شاتنا
شفت الغلا والمحبه وكل راحاتي
مع فوضويت دلعها تزيد راحتنا
ترضى وتزعل وراضيها بمهواتي
وتقول هذا ترى من زود غيرتنا
حتى زعلها يليق بكل حالاتي
فديت من زادت حلاوتها حلاوتنا
واذا زعلت تقول تكفى بس وحياتي
زعلك هذا ياعمري يزيد حسرتنا
هذي حياتي وهذي كل غاياتي
يالله عساها عخير تدوووم فرحتنا

كان طلال يتمتم بكلمات هذي الاغنيه كثير وهو يتذكر اخر حوار دار بينهم:

هناء بملل:طلااااااااال انت دوووم تغني هذي الاغنيه غيرها
طلال يطالعها بعين تلمع من شدت الحب:ياعمري اني كل ما اغنيها احس بفرحه وكانها مكتوبه لنا
هناء:هههههه انت شقاعد تقول أي لنا واي خرابيط هذي رحلة قطار مو رحلة طياره
طلال:طياره قطار باص سيكل إلي هووو اهم شئ رحله
هناء تقوم وتوقف عند الشباك وتطالع الطلاب :ههههه عن جد انت مجنون
انت مجنـــــــــــــون
انت مجـــــــنون
انت مجــنون


سكت طلال وهو يطالع السماء الصافيه من بلكونت شقته (تنهد وهو يضم العود لصدره ويبتسم لاول لحظات حياته مع هناء إلي مثل الجسد والظل ماتفارقه الا اوقات)

الذكريات رجعت طلال ثلاث سنوات لورى وتركته في شوارع الرياض بين زحمت السير داخل الكراون فكتوريا السوداء
طارق ماسك الدركسون:اووووف وبعدين متى بيصير في حل لزحمت الرياض هذي
طلال منسدح في المرتبه الثانيه ويقلب في جواله
وليد يدخل شريط رابح صقر ويشغله :مافي امل الزحمه تخف عدد سكان الرياض كل سنه يزيد والناس من كل صوب تجي وانا منهم تركت الكويت الصغيره وتدخلت عندكم في الرياض
طارق:كم لك سنه هنا
طلال:له سنه
وليد يطالع طلال:واخيراً تكلمت خلصت مسجات اقووول قرر بسرعه ولا بروح عنك
طلال واضاءة الجوال منوره وجهه:روووح مالقيت الا ابوي يخليني اسافر معك للبنان
وليد:ليش تقول كذا ابوك انسان طيب ومحترم
طلال يجلس:ياحبيبي معك انت لانك مستأجر الديوانيه إلي برا لك ولولدك وتدفع اكثر من المستحق
طارق ترك الدركسون وحط يدينه على راسه بس نظراته عالطريق :طلال فكر الدراسه في الجامعه الامركيه بالبنان شئ حلو ومادام الفرصه جتك رووح

طلال كانت كرامته فوق كل شئ وماراح يرضي يأخذ فلس واحد من وليد عشان يسافر للبنان مع انه بيموووت لو ماراح

وليد:ياااااااهووووو اناديك انا
طارق:ههههه سرحان في الغزال
وليد:اقص يدي اذا ماصارت تكذب عليه
طلال بنرفزه:هناء ماتكذب
طارق مسك الدركسون ولف يمين:متأكد ان اسمها هناء
طلال:وبعدييين
طارق:ههههه(وقف السياره في باركنات السوق)يلا خل ننزل قبل مايطلع لهناء جناح وتطير

نزلو الشباب وطلال كان متقدمهم
وليد بصوت شبه واطئ:تصدق يا طارق احسها تكذب عليه
طارق:انا معك بهالشئ
وليد:هذي لو عندها حياء كان ماطلعت كل يوم وثاني بعبايتها المخصره اهلها وين عنها
طلال وهو يمشي:ولييييد تراني اسمع
زاد وليد سرعت خطواته ووقف قدامه:طلال يا خوي لا تحسب اني راضي عن علاقتك فيها
طلال:ليش هي وش فيها كل بنات الرياض بهالمنظر
وليد بنبره هاديه:وختك جور منهم قول هي منهم او لا
طلال عقد حواجبه:اكيد لا اختي جور غيييييير ومستحيل تكون منهم لانها صاينه نفسها وعارفه ان فوقها رب العالمين
طارق يوقف في النص:يا شباب هدو الناس تطالعكم
وليد:لا يا طارق إلي يصير قدامي غلط
طلال:لا مو غلط
وليد:اثبت لي
طارق يمسك وليد:خلاااااص
وليد وعينه على طلال: اثبت لي انها تحبك وبتضحي بكل شئ عشانك اثبت لي انك راح تقدر تغيرها اثبت لي انها راح تكون زوجه لك في يوم من الايام وام لاولادك اثبت
طلال عصب:راح اثبت لك هالشئ ومع الايام بتشوف
طارق:ماتلاحظون انكم شوي وتتضربون عشانها لا تنسون انكم اكثر من اخوان وانت يا طلال لا تنسى ان وليد اكبر منك ولازم تحترمه غير انه ضحى بحياته عشانك
نزل طلال راسه وقال بعد ماتنهد:اسف يا خوي
وليد ابتسم لان مستحيل يزعل من احد:ايش قلت
طلال وراسه للان منزل:اسف يالغالي
وليد يقرب منه:ما اسمع
طلال صرخ بقوه:يا شااااايب ماتسمع اقول اسف
وليد يضمه:ههههههه هذي إلي ابي اسمعها يالشايب
طارق:ههههههههه


مرت الايام وطلال يحاول يثبت للكل ان هناء غير عن كل البنات وحبها صادق ومافيه أي خيانه ..

اشتغل طلال في اسطبل خيول كان ينظف الاحصنه ويرتب لها المكان ويأكلها عشان يجمع له كم ريال يسافر فيهم للبنان إلي ماتحمس لها الا بعد ماطلبت منه هناء هالشئ

مرت سنه وطيف هناء مايفارق طلال إلي يحلم فيها ويتخيل شكلها وتطور عمله في الاسطبل من واحد ينظف لمدرب الاطفال المبتدئين

مرت سنه والصله الوحيده بينهم الرسايل والمكالمات التلفونيه

مرت سنه ووليد مايعرف ان طلال قرر يسافر للبنان عشان هناء مو الدراسه

وبعد سنه سافر وليد وطلال وسجلو في الجامعه الامريكيه ووليد انصدم لما شاف طلال واقف مع هناء إلي مايبين عليها انها بنت نجديه من طريقة لبسها وحكيها

حتى طلال انصدم لما شافها ماتوقعها تكون فرررري لهدرجه تذكر كلام وليد وحس بندم عقله يطلب منه يتركها وقلبه بعد ماشاف جمالها تمسك فيه زيااااااده

حاول يغيرها ويقنعها بلبس الحجاب ع الاقل بس ماقدر والمشكله انه مايقدر يرفع صوته عليها وشخصيته بنظر وليد تكون زيرو قدامها

مرت الايام والشهور وطلال يتعلق فيها بشكل جنوني
صار يعشق بسمتها ونظرت عيونها وطول شعرها الاسود الغزير وسمار بشرتها النجديه وراحته كلها لما يشوفها تمشي بين شباب الجامعه وماتطالع ولا واحد فيها لانها له وحده ولغيره تمووووت

مرت سنه جديده وحالهم يتحسن اكثر من الاول بس في يوم 14 فبراير تغيرت حياة طلال إلي قلب من شخص هادي لوحش يثور بأي لحظه من انسان اجتماعي لشخص يعزل نفسه بعض الاحيان والسبب ان في هذا اليوم اختفت ومالقى لها أي اثر لا في لبنان ولا في الرياض دور عليها في المستشفيات في الاسواق إلي دوووم تمشي فيها بس الاسف الارض انشقت وبتلعتها وختفت من الوجوووود

صحى طلال من ذكرياته وهو يداعب اوتار العود الشئ الوحيد إلي كان يضايقه انها اختفت بدون ماتودعه حس ان في حاجه غريبه وحلقه مفقوده بالقصه مو معقوله تختفي بهذا الشكل صار يراجع ايامه معه ومالقى شئ يفرقهم .
مقوله صار لها شئ او سافرت لمكان ثاني بس مهما كان لازم تودعه لازم تخبر برحيلها حتى لو تقول بوجهه انا اكرهك اتركني راح يكفيه هذا الشئ

تذكر اول يوم شاف فيه شوق كانت نسخه من هناء بس الفرق ان شوق بيضاء ومره نحيفه وهناء تميل بشرتها لسمار وجسمها مليان
اما الشعر ..والخدود والشفايف كلها على بعضها هناء حتى احيانا لما يناديها يطلع اسم هناء قبل شوق على لسانه

من دخلت شوق باب الجامعه وطلال مثل الظل لها يراقبها بكل شئ كان عنده امل انها تطلع تقرب لها لو من بعيد بس من سمعها تتكلم لبنان استبعد هذا الشئ وصارت شوق حاجه مايقدر يستغني عنها يحب يراقبها ويسمع حكيها وسوالفها ابتسامتها حس بمشاعر جديده تتفجر داخله وهذا الشئ ضايقه كثير لانه مستحيل يحبها او يفكر بقربها لان قلبه لهناء ومافي احد يحتل مكانها بس هناء وين وين

(رجعت له نوبه من نوبات العضب إلي كانت تحصل له كثير هذي الفتره وحط قوته كلها في العود إلي رماه على الارض وتكسر)


طلال وهو يطالع العود الي انكسر من قوه رميته له ويتنفس بقوه ويقول بصوت عالي :لا..لا مستحيل انا ..انا احب وحده عنيده ونحيفه وشايفه عمره على ايش ما ادري ..مستحيل مستحيل...(وخفف من نبرت صوته وهو يطالع السماء بحزن)..هناء..هناء وينك ليش رحتي عني هناء حراااام عليك على الاقل ودعتيني وحطيتي اعذار لرحيلك مو تروحين فجاءه بدون اسباب انتي ماتعرفين ان هذا الشئ يجرحني ويحسسني بذل ومهانه (حط يده على راسه وهو مايقدر يمنع الدموعه تنزل )

تذكر هناء وهي تمسح على خده يوم وفاة صديقه طارق وتقول له:خلااااااص ارحمه يا طلال له شهر متوفي وانت تبكي عليه يكفي يلا عااااد ولا تغايرني بعيونك لانها زرقه ومع الدموع يزيد لونها
طلال ابتسم:تصدقين ان لونها مايعجبني واختي جور هي إلي ميته قهر وتقول مالقى العرق الاردني يطلع الا فيك انت
هناء مستغربه:امك اردنيه
طلال يهز راسه:ايه ليش
هناء:ماتتكلم اردني
طلال:لاني من وعيت على الدنيا وانا في الرياض وعندي بس خال واحد وميت من سنين وعنده ولدين مانشوفهم الا في المناسبات
هناء:اها
*
*
*

وهكذا يعيش طلال في دوامه كبيره تختلط فيها الاحاسيس والمشاعر مع ذكرياته التي قد تغضبه وتزيد من إلم قلبه الذي لم يعد يتحمل فراق دام سنتين طوااااااااااال هل سينتهي هذا الالم ام سبقى ملازم له طول الحياه وصديقتنا شوق هل من الممكن ان تكون النور الذي سينير قلب طلال ام مجرد مياه ستجف عما قريب



قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق النساء
الجزء الاول
الفصل الرابع

احيانا لا يستطيع الرجل ان يخفي مشاعره وقد يعتقده انه يخفيها بشكل جيد خلف خشونته وصلابته متناسي ان قوة الحب تجعل منه نهر صافي تسبح فيه الاسماك الصغيره براحه دون ان تعرف ان كل من يقترب من النهر ينظر إليها بكل وضوح



بعد ثلاث اسابيع في الكويت...
كان اليوم اربعاء والشباب مجتمعين قبل الامتحانات في شاليه كان اهم شروط موقعه انه يكون في اخر الكويت عشان يغنون ويلعبون ومحد يوقفهم عن هبالهم كانو مجموعه كبيره منهم الي يلعب بلوت والي يشرب شيشه وشله جالسين في دكه مرفوعه يعزفون ويغنون ومن بينهم مبارك واحمد ومنصور الي كان يعزف على البيانو الاوتوماتيك ويغني :من يشوفك يالبدر بعيون خلي يشتهي طول السهر ويروق باله من يشوف رموشه الي بيته إلي ذكره برسم القمر بأول هلاله ذكره برسم القمر بأول هلاله

احمد كان يطالع منصور ويطالع تعابير وجهه وهو يغني والشباب يردون وراها وهم يضحكون ويرقصون ومو حاسين بمنصور الي كل ماغنى كأنه يغني من قلبه.

خلص منصور وغني راكان (مازلت افكر فيك) وهو يغني استغل احمد انشغال الكل وجلس جنب منصور
احمد:الله بالخير يبا شو هالصوت الحلو
منصور:هههه تسلم يا ابو شهاب هذا من ذوقك ايلس لا تم واقف
احمد جلس يطالع منصور وهو يبتسم ويتفحص تعابير وجهه
منصوريبتسم :فيك شئ
احمد نزل راسه وتوسعت ابتسمته وبانت غميزاته:انت تحب
منصور الي انصدم اول مره يحس انه شفاف ومشاعره واضحه :انت شقاعد تقول
رفع احمد راسه:تحب شوف عيونك شلون تلمع لا تقول ان النظارت تخليها تلمع كل يوم اشوفك بنظارتك الخايسه هذي عادي بس اليوم غير

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 03-10-2009, 08:58 PM
روح العيون روح العيون غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد: قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق النساء كامله


منصور ابتسم وهو يرفع راسه ويطالع مبارك الي كان يرقص مع الشباب:شهالكلام الفاضي الي دخل بالك اليوم
احمد:صج انا ما قلت جذي الا لاني متأكد انك تحب بس من ما ادري
منصور بلع ريقه :ههههههه اقووول حب هبه خلاك مو متوازن اتركه قبل لا تختلط المفاهيم في عقلك
احمد بحس رومانسي كلاسيكي:لو العالم كله يوقف ضدي بمسك ايدها ولو اتهموني بالجنون مستعد اكون اول ضحيه لها حتى لو مت قبلها بكتب بوصيتي انها تدفني بيدينها
منصور طالع احمد بأعجاب كبير كان معجب بطريقه حبه الطاهر لهبه والثقه الي بينهم تخلي أي واحد يغبطهم على الي هم فيه

(تنهد بقوه وهو يتخيل انه هو واريج بنفس الوضع)
احمد:هههههه قسم بالله انك تحب بس قلي الله يخليك هي من الشله او برى الشله لاتكون اختي سميووووه
منصور:من زينها هالهيلك صج الي يطالعها مينون لانها لحم على عظم لو تسمن اختك صدقني بتكون حلوه طالع نفسك انت شبهها بس مشاء الله صحتك حلوه وخدودك لما تبتسم توضح غميزاتك بشكل رهيب اما هي اشك انها من جماعات افريقيا
احمد:هههههه بل عليك كليت البنت بقشورها قول ما احبها وخلاص
منصور:صج انا بنصحها يوم السبت وبقولها تسمن لان مكانتها في قلبي ومعزتها مثل معزت بنت اخوي ساره
احمد:لا تغير الموضوع طب ياريال ساميه وعرفنا انها مثل اختك من بقي اممم اريج مابقي الا هي

فز قلب منصور من نطق اسمها وابتسم غصب عنه تنهد عشان يخفف من الحمم الي بدت تتفجر بقلبه من حرارتها حس ان المكان من حوله حااار
منصور وهو يفتح ياقت الثوب: اصلاً اريج بنت خالي وطبيعي اكون اقرب واحد لها في الشله (مسح جبينه)تصدق الجو اليوم واااايد حار

احمد عرف ان حرارت الحب ولعت فيه:ههههه صاج بس ليه سكت اريج القلب
منصور قام وهو ينفص الغبار عن ملابسه:لا تشغل بالك انا قلبي مقفل عن الحب واذا حبيت بعدين بقول لك عشان تراقبني صح
احمد يمسك طرف ثوبه:لا تتضايق اجلس خلاص بغير الموضوع
منصور وهو يمسكه من يده ويوقفه معه:انت قوم شوف مبارك كيف يهز كتوفه والله اشتهيت الرقص معه
احمد:انا بوريكم الحركات ولا بلاش (نفض يدينه ومسك اطراف ثوبه وصار يهز جسمه بمهاره وهو يمشي صوب مبارك)برووووك جيتك
مبارك:هلاااااا يلا خلو مساحه كبيره لابو شهاب حيووووه
الكل هنا صرخ الي يصفك والي يصفر والي يصور
منصور يأشر لمحمد:محمد يلا لعيون ابو شهاب المشكله
وهنا تحمس الكل ومع البيانو والعود ضرب اربع شباب على الطيران وهم يغنون:المشكله ماهو قصدي جفاها المشكله قلبي تعود عليها حاولت انسي خافك مانساها واثري نسيت انه وانا في يديهاااااا




يوم جديد في مكان مو جديد
نرجع للبنان إلي تتميز بجوها الحلو وسماها الصافيه بس هالجمال والراحه النفسيه بتدووم او راح يرجع شبح الخوف بين اهلها؟؟؟

الوقت الحين صباح واليوم اثنين الكل كان في المسرح بس عطاهم طلال استراحه ربع ساعه وجلس يتكلم مع اصحابه
طلال:انت يا سالم ماشفت غرفته انا يوم دخلتها انصدمت صوره لــ(عبدو فنغالي)قد الجدار
سالم معقد حواجبه:منو عبدو فنغالي هذا
عصب عصام:لا لا يازنمي مابسمح تمر هدايق الا وانا مديك سيرتو
سالم:هههه لا فديتك ماروم اسمع قصص اليوم اختصرها ياشيخ
وليد:ههههه شكلك متعقد من القصص
سالم:أي والله وخوفي يطلع كربون من أختي ميثه تصدق انها من ترمس ما ينصك حلجها تظل ترمس وترمس هب راضه تسكت ولو تقول لها شنو سويتي اليوم بالاذاعه المدرسيه تخيل تبداء من الصفر(ويقلد ملامحها البارده وتفاهتها وحركه شفايفها الا مباليه)اوووول ماااانشيييت من الرقااااد جلست اثاوب لين انشق حلجي بعدين قمت وتلبست ويوم يلس افطر كان فيه زيتون ويبن وكلاس عصير بااارد
وليد مسك راسه:اووووه قسم بالله هذي يبغالها طراق عراسها
سالم:ههههه واسمع بعد(ويرجع ملامحها الممله)في المدرسه اول ماضرب الجرس قمت وانا امسك رفيجتي حصوه عشان نروح للمشرفه ونخبرها عن موزه هذي بنت واااايد شايفه روحها علينا مالومها لانهاا واااايد حلوه بس ....(وتجلس توصف لي شكلها وطول شعرها حتى اني شكيت انها عاده كم شامه في وجهها بعد)
عصام:ههههه شو هاي بالعا راديو
سالم:قصدق Fm متنقل وتخيلو تجلس ترمس عن يومها والسالفه كلها صايره اخر الدوام وانا الي ما ابي اجرح مشاعرها حطيت يدي على خدي وستسلمت لها وفي الاخييييير عرفت ان هذي موزه تطلع مع واحد اخر الدوام وهم خبرو المشرفه عليها عشان يوقفونهاعند حدها
طلال:حشى ومن يقدر يسكتها لانها بصراحه ساحبه بروده وملل العالم كله لو انها اختي كان كفخت خدودها لين تولع من حمارها وهزيتها عشان تصحصح
سالم:زر الاغلاق حقها ابوي اذا ناداها على طوووول تفز وتقول سم وتروح له وانا ارتاااح على الاخر
الكل:ههههههه
وليد:يالله اشتقت لخالد وحركته المهم ماقلت لنا يا عصام مين هذا الفنغالي
طلال :ماتعرفه يا وليد
وليد يهز راسه بالنفي
طلال:عصام تفضل امنحك شرف التكلم عن قدودك
عصام:هذا بطل الرالي في الشرق الاوسط
وليد وهو يتكتف:والله خوش قدوه(واشر على رجلينه الملفوفه بالشاش) انت شوف حبك لسيارات ايش سوى فيك قبل كم اسبوع مسوي حادث وانكسرت رجلك بعدين وش تبي تنتحر
عصام:ياخيي انا ما أإدر اترك هاي الرياضه فيها جرائه وفيها حب للمغامره
سالم:وفيها الخطوره وانا خوك
طلال:انت من متى تهتم بالسيارات
عصام:من شي ست سنين يعني لما كان عمري 17 سنه
سالم:الله يعن امك هالعيوز هي إلي بتتعب اخذت كل ورث ابوك وصرفته على هالسيارات الرايحه والجايه
طلال يوقف:يلا شباب خل نكمل الشغل قرب موعد عرض المسرحيه واحنا مره بطيئين

واول ما لف عنهم شاف شوق جالسه تقراء حوارها في المسرحيه وتحرك نظارتها الي تلبسها بس اذا جت تقراء كانت رافعه شعرها ذيل حصان ومكياجها كالعاده مره خفيف بس حلو كانت لابسه فستان كامل كمومه طوال... ورقبته واطراف كمومه زم كان شكلها بالفستان الليلكي مثل الاميرات وعلى خصرها شريطه سوداء ولأن الفستان شوي قصير لبست بوت اسود يغطي ساقها عشان ماتبين
وليد جاء وضرب طلال على كتفه:ترى واضح انك مسبوووه وانت تطالعها قول انها عجبتك وريحنا ولا تقعد تصارخ عليها مسكيه ايش ذنبها اذا كان في جوانب كثيره منها تشبه هناء
(وراح بسرعه قبل ما يفجر طلال غضبه عليه بس في لحظتها وقف يطالع الارض وهو يفكر في هناء ماصار يشتاق لها لانه كل ما شاف شوق يحس انه يشوفها بـــــس بمشاعر اقوى من قبل عشان كذا يصرخ بوجهها ويكرها فيه عشان تكرهه هي بالمثل بس بعد كل عتب يحس بتأنيب ضمير وضيقه مايتحملها )
جلس طلال على اقرب كرسي وهو يرص على عيونه ويراقب الوضع في المسرح

اسيل:ابي ارجوك استمع اليه اظن انه يحمل اخبار عن اخي من أرض المعركه
قيس:حسناً دعي هذا الرسول يدخل
اسيل ببرود :حقاً سأناديه

طلال وقف:ستوووب..عيدو المشهد كلكم او كي بس يا اسيل كم مره قلت لك عبري بوجهك لما يوافق ابغى تعابر الفرح في وجهك واضحه وابتسامتك تكون اكبر بكثير ولو تنطين بدافع الفرح يكون احسن بعد
اسيل تهر راسها:اوكي

قيس:دعي هذا الرسول يدخل
اسيل وهي تعبر بحركاتها وتقاسيم وجهها بالشكل المطولوب:حقاً سأناديه
يتقدم ايمن وهو يحمل رساله ويقراها بصوت عالي على قيس او الحاكم اتباع للمسرحيه ((المهم استمر الكل بالتمثيل الي عجب طلال كثير وحس براحه لان المسرحيه بتكون مدهشه جاء الجزء الي تدخل فيه شوق وهي تركض لستقبال اميرها وحبيبها الازلي بس البوت إلي كانت لابسته ماساعدها كثير وخلاها تتعثر على خشبت المسرح وتطيح...))
طلال خاف عليها لان طيحتها كانت مره قويه ووقف بسرعه وهو يركض صوبها والكل التم حولها
راسل:شــوء حبيبتي حاسه بشئ يالمك
شوق الي كانت تكتم المها وتبتسم ابتسامه صفراء:لا عادي
راسل تمسكها عشان تساعدها في الوقوف:عمهلك حبيبتي عمهلك
طلال عقد حواجبه ورمى عليها قنبله من قنابله وكالعاده بصوت عالي خلا الكل يستغرب من قساوة قلبه اتجاها:انتي ماتعرفين تنتبهين لخطواتك اذا كنتي ماتعرفين تمشين بالبوت ليش تلبسينه احنا هنا جاين لشغل مو لعب اطفال

خلااااااص ماقدرت تستحمل ألم رجلها وألم الذل الي تشوفه كل يوم من طلال

شوق وهي الي الان على الارض وتبكي من القهر والالم:انت مافيك قلب ماهمك الا المسرحيه انا وش ذنبي اذا كان ربي كاتب اني اطيح الحين ماهتميت لطيحتي او حتى تكلفت وسألتني اذا انا بخير او لا(مسحت دموعها ومدت يدها لراسل عشان تساعدها للوقوف)

طلال انصدم حس انه ضعييييييف عند دموعها( وجهه تحول من العبوس للمتفاجئ) حاول انه يتأسف منها بس تراجع مره ثانيه وشهق بينه وبين نفسه يوم سمعها تتأوه من شدت الالم بعدما حاولت توقف
ماقدر يجلس اكثر وهو يطالعها ولا قدر يستحمل نظرات البغض له من الكل فصرخ:يلاااا الكل ارجعوو لشغلكم ماله داعي هالسيركل وانتي يا راسل خذيها لدكتور الجامعه

راسل وهي تمسكها وتحاول ماتضغط عليها:معليش حاولي شوي
شوق:آآآآآه يألمني كثير ابغى احد يمسكني من يدي الثانيه
جاء ايمن عشان يمسكها وطلال تذكره كيف يطالعها بتفحص كل يوم في القاعه وصرخ:لالالالالا
الكل لف وطالعه ووليد منقهر منه لان الي يسويه في شوق كثير ..
سالم قرب منه:شنو فيك بعد
طلال مارد على سالم وراح صوب ايمن:اتركها وشوف شغلك في ملاحظات كثيره عليك (ولف وطالع اسيل)وانتي روحي ساعديها وخذوها للدكتور


في الرياض
كانت جور تمسح اللوح إلي على الجدار وامها واقفه تطالعها

جور رافعه قميصها ورابطته من خصرها وطالعه فوق الكرسي وبيدها منشفه وملمع :ها يما تمااااام
ام طلال:ايه الله يخليك لي ولا يحرمني من هالوج
جور:أي كذا الدعوات الله لا يحرمك من وجهي واجلس طول العمر قبالك
ام طلال:لا مو قبالي اني وراك زواج قريب
جور في نفسها(اوووووف من هالدب متى يمووت وارتاح منه)
ام طلال:ماكلمك وقال لك متى بيرجع
جور:لا ما ادري اصلاً هو مايكلمني من الاساس
ام طلال:معليش يما ترى ولد عمك شوي خجول
جور تنزل من الكرسي إلي كانت طالعه فوقه:بروح اشوف خالد نزلت حرارته او لا

وراحت بسرعه قبل لا تناديها امها ودخلت غرفتها وشافت خالد نايم على سريرها قرب منه بشويش وهي تمسك راسه :الحمد لله حرارت جسمه كويسه
تأملت وجهه شوي وهي تتمنى تكون الوحيده إلي تهتم فيه طووول العمر واكيد الوحيده إلي تهتم بوليد ,ماتعرف متى وكيف دخل عقلها وتفكيرها بس إلي تعرفه انه وصلت لمشاعرها صوبه لدرجه كبيره من الحب





(بعد ربع ساعه)
دخلو البنات وراح طلال صوبهم
طلال بهتمام:وشلونها الحين
راسل:حطو عرجلا اليمين تلج وبعد عشر دقائق حتئوم متل الحصان
ابتسم طلال:الحمد لله
البنات استغربو منه قبل شوي يصارخ عليها والحين يسأل عنها
اسيل:تصدي اشك انو مريض او عندو انفصام في الشخصيه
راسل الي تهمس بنفس الدرجه الي تهمس فيها اسيل:انا معك في كل كلما التيها
طلال يأشر على المسرح بالاوراق إلي بيده:ليش واقفين يلا علمسرح
مشى عنهم وهو يبتسم ووقفه وليد
وليد:اذا كنت خايف عليها رح اعتذر مو تزيد الطين بله
طلال:خايف!!!(وقرب وجهه من وج وليد) خايف على مين واعتذر لمين
وليد:لا والله تسوي نفسك غبي
طلال:وليد ولي يرحم والديك اتركني
وليد يمسك ذراع طلال الي كان بيمشي عنه:طلال انت نسيت هناء او لا
طلال يفك يد وليد بعصبيه:لا مانسيتها لأن(واشر على قلبه)اسمها محفور في صدري والي يحب مايخون
وليدميل فمه:طب هي خانتك وراحت عنك
طلال يدافع عنها:اكيد لها اسبابها تشوف بيجي يوم وترجع وتعطيني اعذارها وصدقني حتى لو كانت اعذارها كذب بصدقها بس يكفيني رجعتها لي
ولان اعصابه فلتت من كلام وليد رفع يده وهو يكلم الحضور:ياجماعه كفاااايه تدريب اليوم اشوفكم بكره ان شاء الله في نفس الموعد وما ابغى تأخير مثل اليوم
وشال ملازمه الدراسيه ونص المسرحيه وراح وترك وليد الي يضرب كفوفه بحسره على صديقه الي فقد عقله
وليد:لا والله رحت ملح يا طلال ونغسل مخك من مين من وحده باعتك وانت مو راضي تصدق

طلع طلال وهو يلبس نظاره عشان تخفف من اشعت الشمس الساطعه على عيونه وقف عند لوحه اعلانات في الساحه بس مو عشان يقراء ايش فيها وقف قدامها لانها مغلفه بلوح زجاحي يقدر يشوف عكس صورته عليه وظل يرتب شعره وقميصه وهو يفكر انه يعتذر من شوق لف وشاف ان الكل ماطلعو من المسرح فستغل جلستهم وراح يتطمن على شوق ويعتذر منها قبل مايطلعون ويشوفونه

وهو يمشي في الممر كان يتنحنح ويحاول يرتب كلام مهذب يقوله لها وقف عند الباب وستغرب يوم سمعها تضحك فتح الباب وشافها جالسه على السرير وماده رجلها وعماد ماسك الثلج ويكمد فيها المكان إلي يوجعها ويهمس لها بكلام يخليها تضحك وهو يشاركها الضحك بعد ((انقهر طلال كثير وسكر الباب بشويش عشان ماينتبهون له))وأول مالف شاف عصام الي كان مستغرب من وجوده

عصام وعلامات التعجب في وجهه:طلال شو فيك خيي تعبان شي
طلال يبتسم بخوف:لا مافيني الا العافيه بس ..اممم(ولف بظهره وهو يفكر)
عصام بسرعه حط يده قدام فمه وهو يختبر ريحت انفاسه ورتاح يوم ماحس بريحت الخمر واضحه ووقف قدام طلال وقال:بس شو..!!!
طلال تذكر المسرحيه:تعرف الجزء الي يكون فيه البطل في المسرحيه مصاب
عصام يهز راسه وهو ينتظره يكمل:اهااا
طلال:انا جيت هنا عشان اطلب من الدكتور شئ احمر يشبه الدم تعرف مثل المكروكوم و.....(ماكمل كلامه وهاجم عصام نفسه)الا انت ليش جاي هنا
عصام الي كان يضحك بتوتر ويمسح عرقه:هااا ولا شئ بس شفتك دخلت للعياده ولحأتك خفت شئ صابك
طلال:لا مافيني الا العافيه انا رايح الحين توصي بشئ
عصام:الله عروحك يا خيي
ابتسم طلال ورد له عصام الابتسامه وراح وتركه
تنهد عصام لان طلال ماكشفه ومشئ صوب الغرفه إلي يتدربون فيها طلاب الصيدله وجلس يراقب طالبه بينهم عجبته كثييييير خاصه وهي لابسه البالطو الابيض ورافعه شعرها بعشوائيه ينساب من خلال رفعتها كم خصله ناعمه وشقراء وتبتسم مع صديقاتها بعذوبه
عصام وهو ذايب بهواها:لك يسلملي ...(وطلع قاروره الصغيره وشرب رشفه سريعه من السم إلي داخلها)



(في الكويت)
2:44م
نهاية الدوام والشله كلها مجتمعه في كفتريا برى الجامعه
مبارك:هههههه
هبه:لا تضحك انا جاده بسوى اضراب عنكم وبيلس اراجع المقررات عشان ايب معدل حلو
احمد:اذا كنتي تبغين مساعده انا تحت امرج
هبه وهي تنحني صوبه وتضرب صدره بقبضتها:انا معتمده عليك بكل شييييييئ
ساميه:اوووووف ياشين الاختبارات هذا اشين جزء في الدراسه
مبارك:اقول سميوه طنش تعش تنتعش
ساميه:ههههه خلي عدوك يرتعش هههههه
منصور:ههههههه
اريج وهي تقوم:قصدكم طنش تعش ثم تبتلش
الكل:ههههههههههه
منصور:خليهم يطنشون هم بتطنيش وبدونه ناجحين ناجحين
ساميه:اقول لا تحسدنا يلا اذكر الله علينا
منصور وهو يضحك:لا اله الا الله ههههه
اريج:يلا ياجماعه بتركم الحين
منصور:ليش تو الناس
اريج:لا تعرف بكره عندنا اختبار والدكتور معطينا قضيه لازم نلقى لها حل واشياء ثانيه والمنهج طوووويل (تنهدت وهي تتمغط)يلا اشوفكم بكره باي
الكل الا منصور الي جلس يتأملها بحب:بااااااي

((جريئان تجمعهما نفس الصفات والافكار مع انهم يختلفون في الجنسيه والبلد واللهجه غرامهم الوحيد تعذيب الفتيات الاول تعرفنا عليه في لبنان(عماد)والاخر ينظر الي اريج بعينيه الكبيرتان والناعستان))

البطاقه الشخصيه
الاسم:زياد ممدح المري
العمر:23 سنه
المهنه:طالب في جامعه الحقوق بالكويت
الحاله:غير متزوج

طلعت اريج وهي لابسه بنطلون جينز ماسك على جسمها وبوت اسود واصل فوق ركبتها وبدي اسود وجكيت تبع البنطلون جينز ولافه حجاب اسود فوقه حجاب ثاني بعد اسود بس فيه شوي حركات حلوه وتطريز كانت تمشي ومرت صوب شلة شباب يدرسون معها في نفس الجامعه

زياد يتنهد وعيونه شبه مغمضه ومنسدح على الكرسي:آآآآآآه ياويل قلبي ياووويل حاااااالي
احمد لف وطالعه بستغراب:شنو فيك !!!
زياد يأشر عليها:مرت الروح الدفينه
احمد يبتسم:مين اريج
زياد وكانه سكران بنظراته الناعسه :وفي احد غيرها (وفتح عيونه بقوه وقام)شباب يلا بسوي الي دربتكم عليه
الكل ضحك وهم يقومون ويعدلون نفسهم كانو قررررروب كبير يتكونون من 8 اشخاص (زياد واحمد وخليفه وضاري وهادف وسلمان وجراح وفهد) كانو مميزين بطريقه لبسهم وشعورهم وكانو يتعمدون يلبسون ملابس غريبه يعني اليوم زياد لابس بنطلون جينز اسود وقميص ابيض رافع كمومه بعربجه لفوق ولابس كرفته سوداء مخططه بأبيض بس مرخيها شوي وفاتح ازرته لصدره وسواره جلديه سوداء مكتوب عليها بالابيض دنجرس وكاب نفس كابات الرسامين لونه احمر وكوتش ابيض ولو اوصف بقيت الشله بطول عليكم بس تخيلوهم كلهم شعورهم طويله ومسوين سبايكي ولي له عوارض والمسكسك والكدش بختصار شكلهم ملفت لنظر وكل واحد يتميز بصفات جماليه اكثر من الثاني

مشو وراى اريج الى تفكر بماااازن وسرحانه فيه للمستحيل

زياد يغني بصوت علي وهو يمشي وراها:يمااااا قرصتني
شلته بصوت جهور:عقربــــــــــــــه
(( اريج فزت من الخوف ووقفت مكانها لانها عارفه صاحب الصوت ومو اول مره يضايقها))
زياد يمر جنبها:يماااا قرصتني
الكل حولها:عقربـــــــه
زياد:يايما لو شفتيها سبحان لمسويهاااا
الكل حولهم:يايما لو شفتيها سبحان لمسويهاااااا
زياد يركع قدامها على ركبته وهو يأشر عليها من فوق لتحت:من راسها لرجليهاااا تقتل يايمه
الكل:هالمررررررره
وقام وهو يرقص والشله كلها تدور عليها تخيلوها هي في الوسط والشله مسوين سيركل عليها ويقولون( ماندري لما تفوت منهو عدل منهو يمووووت جنها سبع ميت فووولت كل الطريق *وركعو كلهم على ركبهم وهم يهزون كتوفهم بسرعه ويقولون*تكهربااااااااء يماااا قرصتني عقرباااااااا)

وش اوصف لكم وش اخلي الناس كلها اجتمعت كالعاده من يشوفون شئ غريب يقوفون ويتفرجون واريج المسكينه من الخوف لو انها بنت 7 سنين كان بللت نفسها من زماااان الحين هي ماتقدر تطلع الي في قلبها جلست تطالعهم بخوف وهي تصيح الي ان جاء منصور

منصور صرخ بصوت عالي:زيااااااااااااااااد
الكل سكت ووقفو وزياد راح صوب منصور الي بدووره قرب منه
منصور:كم مره قلت لك لا تضايقها
زياد الي كان يضحك:ههههه ليش وانت وش خصك فينا حنا شله نحب اللعب والرقص والغناء وهذي حريه شخصيه ومحد بيمنعنا
منصور يأشر بيده على وج زياد:بس مو مع اريج كم مره قلت لك لا تقرب منها
زياد ميت من الضحك :ههههه طالعو هذا شوفو ويهه وشلون محمر كن القطو ماكل غداه ههههههه
الشله الي تبع زياد:هههههههههههههههه
منصور:لو سمحت احترم نفسك انت لو رجال صح (وطالع شعره المنتفش من تحت القبعه وطريقة لبسه)انا ليش اتكلم معك اصلاً
وقبل مايمشئ زياد:ههههه انت ليش تدافع عنها تحبهااااا
زياد وشلته:ههههههههههه هههههههههههه عاش الحب ههههههههه عاشو الاحباب هههههه
منصور ابتسم وقرب منه وشد قميص زياد وهو يقرب وجهه من وجهه:أيــــش تقول
زياد يضحك:يمااا خوفتي تحبها ومليون بالميه تحبها ...شبـــــــــاب تحبــــــــــــه
الشله يغنون:امــــــــوت انا اذوب انا ادوخ انــــــا والله وميــــــــت فيه هههههههههههههههه
منصور يتكلم وهو يرص على اسنانه:ياحقير يا واطي حتى افكارك خايسه مثلك(وبـــوقس سريع صوبه منصور لبطن زياد الي طاح على الارض وهو يمسك بطنه ويتألم)
منصور تركه واح صوب اريج الي كانت ترتجف من الخوف وسحبها بعصبيه ومشي بسرعه وهي صارت تركض وراها وتمسك حجابها لانه تقريباً ارتخى
زياد يأشر عليهم وهم يمشون...: شباااااب...زفوهم يلا منظرهم كذا مرررره يعجبني ويدينهم حاضنه بعض
الكل:ياااا معيرييييس عين الله ترى ههههههههههههههه هههههههه

هبه هي تضم اريج الي كانت ترتجف وتصيح:خلاص هدي بسج بجي بسم الله عليج
احمد ومبارك يناظرونهم :صدق وقحييييين
مبارك:اوريك فيهم والله ماتركهم
وقبل ما يمشئ مسكه احمد
احمد:اتركهم هذولي يقصدون يسون هالجلبه عشان نتضارب معهم وانا ان رحت صوبهم صراحه ماراح توقفني الا سيارة الشرطه
منصور:زياد هذا لو يحصل لي امسكه وقطعه اجزاء عشان يرتاحون البنات منه
مبارك:ما ادري وشلون راضي عن نفسه
((ومع الكم الهائل من الشتائم والسب الذي يقذف على زياد وفريقه كان قلب ساميه يخفق بقوه اتجاه ازياد لاول مره تلاحظ انه وسيم عندما يبتسم وعيانه الناعستين ساحرتين و يملك غمازات كما يملك اخاها ولكن غمازات زياد اجمل بكثير ربما لوجود تلك العوارض المحلوقه بعنايه وجاذبيه آآآآآآه انا اشفق عليكي يا ساميه اظن ان قلبك نبض لشخص الخطاء))



هناك مثل يقول ..أذا وجدت كل ما تتمناه فأنت حتماً في الطريق الخطاء....

في غرفة الممرضه شوق تتكلم عبر الهاتف..وهي تطالع عماد إلي كان يسكر في الستاير إلي بين الاسره
شوق:لا مافيني شئ ...انا في غرفة الممرضه ...اوكي يلا باي
عماد جالس جنبها :مين
شوق:ابن عمي سمع اني هنو وهلا هو جاي عشان يطمن على
عماد يتنهد:يعني خلاص
شوق:شو خلاص
عماد يوقف:مافني اجلس معك عشان ماحدى يشوفي بس بدى اطلب منك طلب
شوق الي عارفه ايش يبغى وفي نفس الوقت ميته من الخوف من نظرته الشيطانيه:لا مستحيل
عماد حنى ظهره وصار قريب منها وانفاسه تضرب في وج شوق:ليييه كل الحبايب هون وبالافلام وبالشارع يعملوها
شوق تصد بخجل ووجناتها حمراء لان خيالها صورها هي وعماد سواء بس تحت اطار الزواج اكيد:بس مو عندي
تخصر عماد وهو يطالعها بخبث وطالع مكان الالم فقرب منها وهو يشم ريحة عطرها بجرائه خاصه وانفه قريب من رقبتها الطويله وهالشئ خوف شوق
شوق:عماد مافيني عالفضايح روح والا صرخت
عماد يقرب منها وهو معزم يسوي الي في باله
شوق تدفه بيدينها:بعد عني ولا
عماد:هههههه ماتقدري تقاوميني صح
شوق:انا ما اكذب والله بأصرخ كم مره قلتلك الا شرفي الا شرفي
شوق غمضت عيونها و خذت نفس وضرخت:أأ......................
................
..................
((وين صرختها))
.......................
..................................
الخبيث عماد قرب منه بعنف ومابعد عنها الا وهو يسمع سليم ولد عمها يناديها ويدورها بين الاسره الي كان فيه شرارشف بيضاء تفصل بينها وتخليها منعزله
سليم:شـــــوء شــــوء
عماد بعد عن شوق الي حطت يدها على شفايفها وغمز لها وطلع من تحت الشرشف لسرير الثاني الي جنبه ونسدح وتغطى عشان محد يعرفه
اما شوق انصدمت من الي صار حست انها حقيره ووسخه ونذله سمعت صوت سليم الي اخر مره سوى فيها مقلب وعطاها رساله لبنت بحرينيه اسمها سلوى بس من فتحتها سلوى الرساله ابتسمت وطالعت شوق وقالت لها (انا استخدم زيت نارجين وسمسم لشعري) ..استغربت شوق منها والبنت من نظرات شوق عرفت انها تحتاج تفسير فرفعت في وجهها الرساله وقالت (مكتوب فيها ان البنت الي جابت لك الورقه معجبه بشعرك بس مستحيه تسألك فخبريها الله يخليك ايش سر لمعانه القوي)..سكت شوق شوي والبنت قالت لها:انتي شعرج اااايد حلو انا إلي مفروض اسألج مو انتي

بعدها حست شووووق بحراج كبير وصارت تتوعد فيه وتخطط ترد له مقلبه بس للاسف مو اليوم لان هي عارفه انه من يشوفها بضحك وبيذكرها بالموقف بس بعد الي صار لها مع عماد لو يضحك قدامها هي بتنفجر من الصياح نزلت راسها بسرعه وهي تغمض عيونها بقوه وتحاول تمنع دموعها من النزول
سليم يبعد الستاره الخامسه وشاف شاب نايم ما اهتم وفتح الي بعدها ولقى شوق
قرب منها وهو يشوف انها مو مرتاحه بنومتها وهذا واضح من حواجبها المعقوده فسحب الكرسي وجلس جنبها وهالشئ ضايق شوق لانه تمنت انه يشوفها نايمه ويروح عشان تطلع الي في قلبها بس بعد فتره حست بالامان وهي تحس بيد سليم الي تمسح على شعرها بحنان
سليم:شوء شوء تسمعيني
وبما ان شوق صارت ممثله بااارعه ففتحت عيونها بتعب:اهلين سليم
سليم يبتسم:انا كنت جاي اتضحك معك بس الوئت شكلو مايناسب انا ماراح اخليكي تكملي بأية الحصص راح اوصلك للبيت
ارتاحت كثيييير وفرحت لانها تمنت انها تطلع بسرعه من الجامعه بس ماتقدر تروح مشئ لان رجلها تعورها وماتقدر تقول لخوها لانه في الشركه والتاكسي من سابع المستحيلات تركبه بروحها

شوق تبتسم بعيون دامعه:شكراً لك،
سليم قام وهو يمسك ذراعها عشان يساعدها تنزل من السرير وتسندت على كتفه الي ان وصلت لسيارته وعماد كان يراقبها الي ان ركبت مو خوف عليها خايف تخبر اهله عنه

في بيت اهل شوق
12:19bm
كانت شوق طول الوقت في غرفتها وكل شوي يجي احد يطل ويطمن عليها الحين الوقت لليل وهي خلاص ماتقدر تكبد في صدرها بتنفجر طول اليوم وهي حابسه دموعها عشان ماتحسس اهلها ان فيها شئ انفجرت وطلقت اول صرخه في نفسها كان تصيح وتمسح شفايفها الي تحس انها مقرفه بسبب عماد كل ما اكلت او شربت او طبقت شفايفها على بعض تتذكر عماد وتحس بقرفففف كبييير من كثر ما تمسح شفايفه بقوه نزف منها دم و معروف ان جلد الشفايف خفيف ومايتحمل

في هذي اللحظه دقت جواااال شوق الي تمسح دموعه وتاخذ نفس قبل ماتدر:الووو
اريج:الو اهلين شوشو شلونج
ترجع شوق تاخذ نفس:بخير
اريج:اخبارك واخبار عماد والله اني احسدكم انتو بنفس البلد مو انا بعيده عن مزونتي حياتي كيفه هو الحين واخبار الشركه معه
سكتت شوي وهي ماتسمع شئ
اريج:الووو شوشو وينج
سمعت صوت تنهدات قويه وواضح ان صاحبها يبكي
اريج بخوف:شوق فيج شئ حياتي ردي علي شوق
انفجرت شوق وهي تصيح وتتكلم بسرعه :انا مافيني شئ اتركوني بحالي خالوني وانتي لو جاء يوم وسمعتي خبر زواج مازن لا تقعدين تصيحين علينا انت وش تبين في الحب ليش تلحقينه الله يلعن الحب ومسمياته ......طووووووط طوطووووووووووووط (سكرت الخط في وج اريج )


بعد لليل طويل على اريج اشرقت الشمس في الكويت الي يهب عليها شوي من نفحات البرد القادم

(( قاعة الامتحان))
كان منصور يحل الاسئله وكل شوي يرفع عيونه ويطالع اريج من بعيد واضح عليها انها مو بالدنيا حاطه يدها على خدها وتلعب بالقلم على الطاوله وتقول في نفسها:شفيها شوق ليش كانت تبجي انا اعرفها زين البجي شئ نادر عندها معقوله عماد سوى لها شئ او اذاها والا ليش تسب الحب ومسمياته زي ماتقول وليش تحاول تبعدني عن مازن وكانها مجربه الحرمان والذل من احد وماتبغى هالشئ يصير لي اوووف انا لازم اروح لها(ورفعت راسها وشافت تاريخ الورقه مكتوب عليه 17/1)يعني باقي 13 او14 يوووم وتروح لها في لبنان عشان تحضر مسرحيتها الي في 2/2 ياربي صبرني وخفف من توتري عليها ....
الاستاذ:انسه اريج ...انسه اريج
اريج وهي تصحى من سرحها:هااا ..ااا..نعم نعم احممم نعم استاذ
الاستاذ يطالع الورقه:خلصتي
اريج تذكر انها ماحلت الا الصفحه الاولى وباقي لها صفحتين:لا ماخلصت
وسحبت الورقه وهي تكتب
الاستاذ:ياليت لو تستعجلين لان باقي نص ساعه ويخلص الوقت
اريج وهي تكتب بسرعه:ان شاء الله

(وبعد ماطلعت من القاعه مالقت الشله لانهم ايام الامتحانات قليل يجتمعون جلست في كفتريا الجامعه وقبل ما تطلب جاء منصور الي كان ينتظرها تطلع )

منصور لابس دشداشه بيضاء وطالع مرررره روعه :صباااح الخير
اريج تبتسم:صباح النور مارحت مع الشله
منصور:لا كلهم رجعو لبيوتهم
اريج:ليه واقف ايلس
منصور سحب الكرسي وجلس قدامها والطاوله بينهم مره صغيره
اريج:انت ليه مارحت للبيت
منصور يرفع حاجبه:وانتي ليش مارحتي
اريج:انا توني طالعه من القاعه
منصور:ليه الاختبار مره سهل
اريج:مو من الاختبار مني انا
منصور:ادري كنت سرحاااانه وانا لاحظت هالشئ شو فيج اريج
تنهدت اريج وقلب منصور بغى يطلع من مكانه وحطت يدها على خدها:تسأني عن اسراري كأنك تقراء افكاري
منصور حط يدينه على وجهه وقرب منها وهو يتكي كوعه على الطاوله الصغيره الي بينهم:عندك سر بس يقرصك بقوه ولازم تفضفضين قولي انا تحت امرك
اريج جلست تطالع منصور اول مره تلاحظ صفاء بشرته من الشوائب والحبوب وعوارضه الي كانت شوي عريضه ونازله على رقبته ابد ماشوهت جمااااله وعيونه الكبار الي عيبها الوحيد قصر النظر
اريج وهي تطالع عيونه:حراام عيونك حلوه لا تخرب على نفسك بالعدسات (وضربة خشمه الطويل على خفيف بسبابة يدها )ألبس نظاراتك
بعد عنها منصور وهو يعدل غترته :هذا بدل ماتقولين شكلك حلو بدون نظارت
اريج:ومن قال انت مو حلو بسم الله عليك آيه في الجمال بس خايفه عليك لا تنعمي
منصور مو مصدق:تخافين على!!!
اريج:ايه اخاف عليك
منصور يأشر على صدره وهو فرحاااان:على انا تخافين..
اريج شكت بالموضوع:منصور شنو فيك
تنهد منصور وهو يعدل جلسته:مافيني شئ بس بس محد خاف على سوى من اهلي او الغير كلهم يقولون سو تشطيب لعينك ولا خافو انعمي لا سمح الله
اريج تبتسم بحزن بعد ماسمعت كلمت(عمى):الا شخبار سارونه
منصور ابتسم وهو يتنهد:بخير مدامها معي بس ماقلتي لي وش تشربين
اريج:مو مشتيه شئ
منصور:لا يلا عاد الحين تروحين تشكيني عند عمي وتقولين ولد اخوك ماعنده حسن ضيافه
اريج تبتسم: اوكي خلاص كوفي بدون سكر
(وقام منصور وجاب لها الكوفي وجاب له الشكولاته الساخنه الي يموت فيهااا)
اريج:ماقد شفت مجنون شكولاته مثلك بكل انواعها تأكلها وبعد تشربها
منصور وهو يشرب شوي من الشكولاه الحاره ويطالع اريج ويقصدها بهالجمل بس هي على بالها يتكلم عن الشكولاته:اموووووت فيها اعشقها لما اسمع اسمها احس بطعمها المثير وماتدرين قد ايش اتعذب لما انحرم منها او اشوفها مع احد ثاني
اريج:ههههه فضيع احساسك بالشكولاه انا احب الشكولاه بس مو بجنون مثلك
منصور:انا نفسي مستغرب ما ادري كيف عشقتها بالشكل الجنوني هذا ...على فكره ايش سرك
اريج:ذكرتني...اهو مو سر بس انا وبنت خالتي الي عزمتكم على المسرحيه(منصور هز راسه بالايجاب ) كل يوم نتكلم هي تكلمني عن واحد عجبها وانا اضحك عليها واسألها عن مزونتي
منصور يبتسم:من مزونتي اخوها الصغير
اريج تبتسم:لالا هذا اكبر مني ومنك وهذا ان شاء الله زوج المستقبل
ظلت اريج تتكلم ومنصور مايسمعها بعد كلمة(زوج المستقبل)تحطم وصار يطالعها بضيق مكان متوقع انها حاطه عينها على احد ماكان متصور ان في احد بقلبها كان يفكر في مازن ويتسأل عن شكله اكيد حلو وجذاب اكثر مني والا ليش تفضله اريج اكيد و اكيد واكيد ومعقوله يحبها مثل ما احبها انا بجنون وووو
تخيلو اريج تتكلم بس ما تسمعون صوتها وتجي الصوره على منصور المصدوم وهو يفكر وباله مو معها وصوت اصاله نصري يعبر عن مشاعر منصور بكلمات اغنيه تعجبني كثيييير

طلبتك لا تحاكيني عن احبابك ولا ذكراك
ولا ودي تعلمني عن الماضي ولا ادري
انا ماهمني الماضي ولا ايامه قبل ما القاك
انا عندي بدايتنا بدايه عمرك وعمري

((طبعاً الوقت يمشي بسرعه ومنصور استأذن من اريج بعد ما قال لها ان تصرفات عماد ماتدل الا على شئ واحد الا وهو انه شاب لعوووب وانه مايبغى منها الا حاجه وحده... وركب سيارته وشحط فيها بجنون وهو

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 03-10-2009, 09:00 PM
روح العيون روح العيون غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد: قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق النساء كامله


معصب ويتذكر اول يوم شاف فيه اريج يتذكر ابتسامتها وسوالفها وملامحها حس ان الدنيا نورت بوجهه ياما تمنى يكون له شريكه حياة بنفس رسم خياله وحصل لقى اريج الي من ولدت وهو معها في كل مكان ))

اخيراً جيت يا وجه قصاء عمري وانا استناك
وجيت بصورة ضاقة خيالي وحلمي العذري
حبيبي خلنا نبداء حكايتنا انا وياك
قبل لا الوقت يسرقنا ولحظات الهواء تسري

(ماقدر منصور يمنع عيونه من الدموع فنزلها عشان يشيل الغشاوه الي تحجب عنه الطريق و حاول يطلع من ضيقته وشغل المسجل وحط على الاف ام وللأسف كلمات الاغنيه تزيد جروحه ملح)

انا طمعان بوصالك وشاري بدنيتي دنياك
وحكم الحب في دينك تبيع احساسي او تشري
اذا شاري سنين العمر ياعمري الهواء يفداك
واذا انك بعت لا تنطق ابارك عندها قدري
طلبتك لا تحاكيني عن احبابك ولا ذكراك
ولا ودي تعلمني عن الماضي ولا ادري
انا ماهمني الماضي ولا ايامه قبل ما لقاك
انا.....
(سكت المسجل لان منصور عصب وضربه بقوه صار يتنفس بضيق ويعض علي شفايفه وقف عند البحر المكان الوحيد الي يتنفس فيه علي راحته نزل من السياره بعد ما شال غترته ورماها داخل السياره ووقف وهو ياخذ شهييييق وزفيييير بصوره عنيفه ماكفاه الهواء وشال ثوبه وغطس في البحر وهو يصارع امواجه و يحاول يطفي الحريقه الي شبت بقلبه



في لبنان...
بعد يوم شاق ومتعب في الجامعه
طلال ارتاح كثيراً بعد ما رفع يديه ملوحاً لسالم ووليد الثلاثه مايجتمعون في شقه وحده .
نبداء بوليد مثلاً يحب الاستقلال ويموووووت في الازعاج مايبغى احد يقول له :((وليدووووه يكفي شخير ))هههههه
اما عصام ساكن مع امه العجوز والارمله ابوه متوفي قبل سنتين مايحب يعزم الشباب عنده كثير لان عنده اصحاب غييير اصحب لليل مايبغى احد يعرف عنهم شئ وفي نفس الوقت مايحبهم يدخلون عليه فجاءه لان امه تشرب مثله ويخاف يشوفونها سكرانه وينفضح

ومن بقي آه سالم في البدايه كان يتحمل شخير وليد وازعاجه بس بعد ماتقدم لخطبة بنت اختارتها له امه استأجر شقه خاصه فيه بعيده عن سكن الطلاب عشان يجيبها عنده في لبنان خطيبته هذي ماشافها الا مره وحده ودوووووم ينسى اسمها ووليد ماينسى اسمها ابد لانه غريب بالنسبه له
وطلال آآآه منك يا طلال يحب الهدوء والسهر مع النجوم مايبغى يشاركه احد بهذه اللحظات حتى وان كان وليد اقرب صديق

دخل لشقته المكركبه
راح اعطيكم صوره سريعه لشقته المتسخه ملابسه مرميه بكل مكان وشرابات ملونه معطيه الشقه شكل فضيع و في الوسط صاله صغيره فيها تلفزيون كبير ..ماتصدقون قد ايش شكل التلفزيون مرعب اسلاك فوق وتحت والبلاي ستيشن مشبوك فيه وقوارير بيبسي وبايسن فوقه وشوي اقلام واوراق وجاكيت معلق على جنب
ننتقل للمطبخ التحضيري وما ادركم ما المطبخ التحضيري حاله مره صعبه في شوي صحون مو مغسله والفرن منكت عليه قوه وواضح انها منكته من زمان لانه مره ناشفه والطاوله الصغيره فيها ثلاث اكواب وقوارير وصحون بلاستيكيه تبع الاكل الجاهز والثلاجه مابقى ملاحظه من الشباب او فاتروره ماتعلقت فيها غير صور له ولخوه سعود
بس مع كل هاذي الفوضي(( تبقى غرفة نومه مرتبه ونظيفه ورائحتها منعشه))


دخل وحط كتبه على الطاوله ورمى نفسه على السرير بتعب وهو يحاول طرد شوق من راسه لف لجهة اليمين وشاف مزهريه داخلها ورود مجففه او(بقايا ورود مجففه) ابتسم وهو يتذكر ذلك اليوم الي نااال فيه هذه الورود

كان في السنه الاولى مرررررره ذكي ومن الطلاب المتفوقين وسلمته ادارة الجامعه درع لكونه افضل طالب تميز في جميع المواد ودرع ثاني استلمه من دكتورة اللغه العربيه تشجعه فيها وقتها انه يكمل مسرحيته عشان يمثلونها في الجامعه
المهم في نهايه الحفل الي تعودت الجامعه تعمله كل نهاية سنه
رجع طلال لشقته في ساعه متأخره من الليل بعد ما ضحك ولعب مع اصحابه
وفي طريقه لسكن كان يمشي ويدينه مليانه هدايا واغراض كثيره
بس من بعيد لاحظ احد واقف ومتكي على الجدار وبيده باقه كبيره فيها ورد احمر وابيض

قرب وهو شبه مغمض و يفكر من من يكون هذا الشخص وتوسعت عيونه وسفهلت فرحته وبانت اسنانه من كبر ابتسامته يوم شاف هناء تستناه هناك رمى إلي بيدينه على الارض وركض صوبها

هناء تتدلع عليه وتسوي روحها زعلانه:تأخرت
طلال:اسف والله الشباب بالعذاب تركوني اطلع من عندهم
هناء وهي ترمش عيونها بغنج:يعني الشباب اهم مني
طلال يحط يده على الجدار ويقرب صوبها ويتكلم بطريقه اشبه للهمس:انتي بس لو تسمعيني كلمه ياما تمنيتها والله انها مو صعبه صدقيني
هناء نزلت راسها وهي تبتسم وتزيد دلعها عليه
طلال يبعد عنها :يلا عاد خلينا من الدلع تراها كلمه من اربع حروف مو عشره
هناء:ههههه اقولها بس بشرط
طلال:لك عيوني بس قولي
هناء تطالع المكان الشبه فاضي والمنطقه سكنيه وكلها شقق :اصرخ بأعلا صوتك وقووووول لناس كلها انك تحبني
طلال بعد عنها بخطوات كبيره وهو رافع راسه ويطالع الشبابيك المنوره في الشقق الي حوله فشمر كمومه وقرب يدينه من فمه وصرخ:يانااااااااااس يا عاااااااااالم
سكت شوي وهو مايسمع الا صوت صرصار الليل
طلال يرجع ينادي:ياهووووووو في احد يسمعني
هنا بدت الشبابيك تتفتح والبلكونات تمتلي بالشهود
طلال يطالعهم بفرح بعدين يأشر على هناء:تشوفونها تشووووفون هذا الملاك الي في هيئة بشر يانااااس انا اعلن حبي لها قدامكم كلكم الله شاهد والقمر والنجوم وانتم بعد واللللله احبهااااااااا احبهاااااااااااا
وقرب منها وهو يبتسم :احبك يا مجنونه
هناء وهي تمد له باقة الورد وتبوسه على خده:وانا بعد احبك ياغبي
وراحت بسرعه وهي تسمع تصفيق الناس حولها


نرجع للواقع
كان يطالع الورد ويتمتم بكلام مو حاس فيه بعد ماتذكر هذا اليوم
طلال شبه سرحان وهو يلعب بعقد في صدره:لم يحدث ابداً ان اوصلني الحب الي الشمس ..لم يحدث ابداً ان اشتعل واحترق بنار الشوق ..سيحبك غيري وستستلمين بريد الشوق ولكن لن تجدي رجل يهواك مثلي بهذا الصدق
(دق جواله على نغمة ريل لاف لمساري)
طلال وهو منسدح على السرير:الو
وليد:مراااحب يلا كفايه نوم قوم بنطلع
طلال:بسم الله توني معكم بعدين مو من عوايدكم تطلعون العصر
وليد:أي عصر ياعمي الحين الساعه سبع ونص شكل راحت عليك نومه
طلال ما صدق وقام بسرعه عشان يفتح الستاره وانصدم وهو يشوف الدنيا تلبس اللون الاسود وتتزين بأنوار الشوارع ماصدق ان فكره اخذه منه كل هالوقت
وليد:ياعمري انا فديتك انا ياريتك هنا وياي..طلال انت معي
طلال وهو الا الان مو مستوعب سرعة الوقت:وين بترحون(وطالع الجو)الحين
وليد:عصام في ملعب الباسكت بووول يستنانا بتجي انا عندي سالم الحين بنروح بتجي معنا
طلال:خلاص بس دقايق لاني اعوذب بالله من بليس مر الوقت علي والى الان ماصليت المغرب
وليد:خلاص صل وطلع لنا احنا بنجلس في دكان ابو عليا شوي
طلال:خلاص اوكي دقايق بس
*
*
*
*
نرجع لرياض عند سعود وشلته الي مجتمعين في بيت صديقهم ماجد
سعود يتثاوب:اكره الاختبارات والله تجيب الهم
ناصر:تصدق ودي اجيب الي اخترع المدرسه وقعد اشوت فيه وشوت فيه وانطله من فوووق السطح
سعود:ههههههه هالجمله انا سامعها قبل
ناصر:قالها القصبي في حلقه من حلقات طاش ماطاش
ماجد:حرام عليكم مو الكل يكره المدرسه
سعود يشرب الشاي بالنعناع عشان يصحى شوي:على بالك الكل مثلك يالدافور المهم اشرح لنا هالعمليه الله ياخذ الكيماء والفيزياء
ماجد وهو يعدل نظاراته من زود الشطاره:وش تبغون ابداء فيه
ناصر إلي بداء يثاوب مع سعود:ابداء بتجربه بريستلي
ماجد:اااء الي قام بتركيب اشعة الشمس بستعمال عدسة لامة على اكسيد الزئبق
ناصر:اخس اخس على طول جبتها طب وش الزئبق
ماجد:الزئبق ماده ترابيه حمراء و....
سعود يقاطعه:اووووف عطنا بريك شوي من هالخرابيط الي ندرسها ومانستفيد منها الا وجع الراس
ماجد:انا بستفيد منها لأني بدخل ارامكو ان شاء الله
ناصر:يالخاين وتروح وتخلينا
ماجد:انتم ليش ماتجون معي
سعود:شف انا عقدتي الكيماء والفيزياء اما الاحياء وشحليله ونصووور مايعرف يركب له جملتين على بعض في الانجليزي بالله وشلون تبينا نجي معك وحنا اساسيات ارامكو مانتقنها
ماجد:طب وش بتسون
سعود:والله فكرت اسوي مثل اخوي وسافر برى بس هو جمع فلوس وراح لبنان وانا طموحي الجامعه الامركيه بس مو الي في لبنان الي في نيويورك بس (ضرب كفوفه ببعض)اخخخ من يساعدني
ناصر:انت كل شئ متوفر عندك ليش تستبعد الجامعه الامريكيه
سعود:أي كل شئ فعلاً فلتنا كبير وحلوه بس طالعه من قلب ابوي لاتحسبون اني بالراحه جبت السياره الله يخلي لي اخوي ارسل لي فلوس وجابها لي ولو اعتمد على ابوي جيتكم بثوب مقطع
ماجد:لهدرجه ابوك بخيل
سعود:ياشيخ الله يحلل ابو هباش عنده
ناصر:اقول سعووود خلنا من الكلام ماجد مذاكر ومخلص وحنا ضايقين في الطوشه خلنا من الهذره الزايد
سعود:اوووف ياشين المواد العلميه ياليتني داخل ادبي بس اشرح اشرح خلنا نقدر نكتب لنا كلمتين على بعض بكره في القاعه


في ملعب الباسكت بول(كرة السله )
دخل طلال ووليد وسالم وهم لابسين شورتات وبلايز كت وعصام الي كان ينتظرهم لابس شورت بس حاط ربطات على ركبه لان اثر الصدمه الى الان مأثر فيه
طلال:ويت عصام
وليد بالبناني:ليكووو
عصام قرب منهم:وينكووون تأخرتو كتييير
وليد:اخونا في الاسلام جلس يصلي واخذ ربع ساعه في الحمام
طلال:حرام الواحد يتسبح
سالم:الحين بنلعب وبتسبح بدل الماي عرق
عصام:المهم هونيك فريق التلون انا راح نلعب معون قيم صغيــــر
طلال الي كان فيه طاقه يبغى يطلعها:يلا ليش واقفين خلونا نبداء اللعب
وراحو الشباب وسلمو على الشله الثانيه الي كان بينهم مازن اخو شوق

وبداء اللعب بحماس كبير والتحدي واضح بين طلال ومازن والنتيج كل دقيقه تقلب لضد او صالح وبعد ساعتين من اللعب المتواصل فاز فريق مازن
سالم:مبروك تستاهلون الفوز
كارلو:بس انتو اول خصم نلعب معو بالاوه هيك
سالم:انا من ناحيتي ما احس لعبي ماشي صح بس بقيت الشباب ابدعو
مازن:ايوه بالاخص انتا
طلال:مين انا
مازن:ايه انت يا طلال صراحه لازم تلعب مبارات مع مايكل جوردن يمكن تغلبه
الكل:هههههههه
طلال:هههه لا مو الهدرجه بعدين تعال انت من اليوم تتكلم لبناني والحين خليجي كيف
مازن:لان اهل امي من الرياض وانا اميل للهجتهم اكثر وابوي كان ساكن اكثر من خمس سنوات في الرياض وومعه جنسيه ويتكلم خليجي بعد
طلال يبتسم:اها بطريقتك هذي ذكرتني ببنت تمثل في مسرحيتي
مازن:لحظه لحظه مسرحيه لا تقول انت طلال جاسم الــمارد
طلال يبتسم:بشحمه ولحمه
مازن:والبنت الي معكم اسمها شوق سامي المحروسي
طلال :كيف عرفتها
مازن:معك مازن سامي المحروسي
وليد هنا جلس يراقب ملامح طلال الي قلبت ميه وثمانين درجه وكأنه وج واحد جاي يخطب وخايف
طلال:هلا فيك وشلون اختك الحين اليوم وقفنا التدريب لانها مو موجوده
مازن:لا احسن بس تتدلع علينا اليوم ماطلعت من البيت

طلال خاف لا يكون شوق تضايقت منه ولانه بس حط هالفكره في راسه اشتاحه ضيقه مو طبيعيه وحس انه لازم يعتذر منها
(نزل راسه وبانت الضيقه عليه ومازن استغرب كثير من التحول الكبير في تقاسيم وجهه)
مازن:انت تعبان تحس بشئ
سالم:شباب الوقت اخذنا ماصلينا العشاء
مازن يطالع ساعته:ياللله امشو نروح نغسل ونصلي
طلال يبتسم لوليد ويحاول يبين العكس لمازن:هههه شفت ياوليد مب بس انا الي تأخرت عن الصلاة اليوم
وليد يضربه مع كتفه:فرحان انت ووجهك امش خل نغسل
وانقسمو قسمين قسم طلع وقسم مع الشله
سالم:وين راحو الباقين
يزن:الله يهديهون ديانتهون مسيحيه
الكل:الله يهديهم..


في الكويت:...
8:55م
رجعت اريج متأخره من عند هبه
(نزلت من سيارتها وقفلتها بجهاز تحكم عن بعد)
طالعت الحي الي هم ساكنين فيه بصراحه كان موحش وهاااادي بشكل يخوف لانه عباره عن منطقه سكنيه جديده والفلل والبيوت قليله هناك
تنهدت وهي ترفع يدينها في الهواء يد فيها المفتاح ويد فيها كتابها الي راجعت فيه مع هبه
دخلت للبيت وكانت الحديقه منوره بالانوار الصفراء والنسيم البارد يرقص من الياسمين الي يتمايل مع حركه الهواء فتحت الباب الرئيسي الي يدخل على الصاله وكان النور مطفاء والتلفزيون صوته واصل اخر الدنيا (سكرت الباب وهي تبتسم على شكل اخوها الي رافع على التلفزيون وحاط قناة دزني وهو غرقااان في سابع نومه)
اريج وهي تجلس عند الكنبه على ركبتها وتلمس خد اخوها وتهزه بحنان
اريج:سيف..سواااف حبيبي قوم
سيف تضايق ولف بجسمه ووجهه على الجهه الثانيه وقال:ماما ماخلصت هانا مونتانا خليني شوي
اريج تمسك كتفه:سيف سيف
سيف:امممممم
اريج:حبيبي قوم نام في دارك الكنبه بتعور ظهرك
سيف يلتفت وهو يبتسم لاخته الي تموت عليه وهو يعرف هذا الشئ عشان كذا يتدلع عليها
(هو سنه اول ابتدائي يعني عمره 7 سنوات بس جسمه صغير والي يشوفه يعطيه اصغر من عمره)

سيف:شيليني
اريج:لا قوم انت كبرت نسيت انك دشيت السنه هاااي المدرسه قوم يلا
سيف يمد يدينه:الله يوفجج شيليني وديني داري فيني رقاااد مو مخليني اتحرك
اريج ابتسمه وهي تقرص انفه على خفيف:فدية وجهك الحلو هذا يلا تعال
سيف:بتشيليني
اريج بعد ما اخذت الرموت وسكرت التلفزيون:هههه أي يلا بسرعه لا اهون

سيف بسرعه قام ونط على اخته الي شالته بكل رحابة صدر لغرفته وحطه على السرير وغطته وماطلعت الا يوم تأكدت انه ناااام

طلعت و سكرت الباب بشويش ومشت شوي بس وقفت وهي تتذكر حاجه مهمه
اريج وهي تحط يدها على راسه:اووووه انا شلي خلاني انسى هالشئ
دخلت غرفتها وبسرعه مسكت موبايلها ودقت على منصور
&
على صوت اغنيه شرين (على بالي)منصور كان جالس يكتب فررررض عليه في الاب توب ويحفظه في سي دي كااان فيه النوم بس لازم يكتب الفرض مرتين مع تغير بسيط عشان ما يلاحظ الدكتور التشابه بين الفرضين (تمغط وهو يرجع ظهره لورى هو يسمع المقطع الي يقول)
معرفش ليه خبيت عليه بضغف اووي وانا جنبو وبسلم عليه
منصور يهز راسه :أي واللله على بالي ولا انت داريه يا اريج بحالي
قاطع عليه هذا الجوء الشاعري اسم هزه حيييييل قام بسرعه وهو يسكر المسجل ويلم قميصه الي كان مفتوح من شدت الارتباك يوم شاف لان صاحبت الرقم نادر ماتدق عليه
(غلا روحي يتصل بك)
منصور يلبس نظارته وكانه بيشوف اريج من التلفون:الو
اريج:اهلين منصور كيفك
منصور:بخير الحمد لله
(مايدري منصور ليه يبتسم وهو يتكلم معها كن فرحة ايامه تتفجر مع كل حرف يطلع من ثغرها)
اريج:اسفه ازعجتتك والوقت متأخر الحين
منصور:لا افاء عليج تعبج راحه
اريج:تسلم منصور بس انا نسيت السي دي عندك اقدر امر عليك الحين واخذه
منصور:لا شدعوه لا تتعبين عمرج بعدين وش تبين الناس تقول عنج ونتي طالعه في انصاف الليالي لا تحاتين انا يالس الحين احل الواجب لج
اريج:صج والله فديت ويهك تعبك وايد يا منصور
منصور فرح بعد ماسمع كلمة فديتك:انا شقلت لج من شوي تعبج راحه ويلا سدي الخط ونامي زين عشان تصحين بكره نشيطه وتحلين زين في الاختبار
اريج:مشكور يامنصور هذا جميل ماراح انساه لك وااايد ناس مرت على بس عمري ماشفت احد مثلك وجميلك هذا برده لك في يوم من الايام
منصور:ماله داعي انتي بكونج رفيجتي هذا احسن جميل ماراح انساه لج طول عمري
اريج:منصور لا تقول جذي انت لك عندي بدل الدين دينين الدين الاول يوم يضايقني زياد والدين الثاني اليوم
منصور:اريج سكري الحين ونامي على وساده من حرير مدام انا موجود ماراح يضايقج احد
اريج:اكيد انت اخوي الي تمنيته من زمااان يلا سي يو تمورو
منصور..اخوج طل:باي
سكر منصور الي كان قلبه يدق بقوه فعلاً يفرح لما يسمع صوتها بس لو طولت معه دقيقه وحده بينفجر ويقول احبــــج يابنت الحـــــلال احبج....


اريج فرحت كثير لان الواجب انحل والوقت الي كانت بتضيعه فيه صار حر بس لازم تسوي شئ الحين طالعت الساعه وكانت وحده بالليل يعني بلبنان الساعه (11 او12)عضت ابهامها وهي تفكر(ادق او ما ادق ...ادق او ما ادق راح ادق بس اخاف ماترد على..والله مشكله بدق على بيتهم عشان يرد ابوها ويناديها وترد غصب ورى خشمها بس الله يستر ماترد خالتي وتوهق معها حشى تتكلم معي كأني ذابحه واحد من عيالها آآآآآه الله يعيني عليها لو خذت ولدها))



في لبنان :...
الساعه10:42 :
كان طلال يمشئ في السوق ويشتري له اغراض هو محتاجها او زياده خلاقين يكركب فيها شقته الصغيره بعد ما خلص تذكر ان كرتون البيره والببسي(اوفر) طلع من السوق وراح للشقه وحط فيها اغراضه الجديده ونزل تحت للبقاله التابعه للشقق عشان يشتري له البيبسي والبيره

دخل طلال وهو يسلم:مرحبا ابو عليا
ابو عليا شايب في الثمانينات:مرحبا فيك يابني كيفك
طلال يحب راسه:انا بخير اخبار بنتك عليا
ابو عليا:الحمد لله ربت وجابت بنت زي الأمر
طلال يبتسم:ماشاء الله وصلت حفيدتك الخامسه مبرووك
ابو عليا:الله يبارك فيك يابني
لاحظ وجود علبة شوكولاه مرررره مغريه منظرها جذاب ضحك وهو يتذكر شخص مقرب منه بس قرر يأخذ علبتين من هذي الشكولاه علبة بتكون عنده في البيت وعلبه فكر يعطيها شوق ويعتذر منها عن اعصابه الي ماتنفجر الا في وجهها



في الصاله كانو جالسين جنب بعض بس يتحارشون
شوق تدف مازن:بعد عني والله احس اني ما اعرفك
مازن يضربها بالرموت كل ما قال كلمه اوف:اوف اوف اوف ليش كل هالزعل ترانا كل يوم نجتمع ونجلس سوى
شوق تمسك راسها(مكان الضربه): أأأأأأأي بس مو كثير انت بالذات ما تطول معنا
مازن يتنهد لانه مب عارف كيف يقنع اخته انه مشغول كثير قربها منه ومسح على شعرها:شوق حبيبتي انا الشركه ماخذه كل وقتي واوعدك اني راح اخذ اجازه عشان خاطرك وش تبين اكثر من كذا
شوق وهي متسنده على صدر اخوها وعينها على التلفزيون:كذاب تتذكر العام قلت لي اوعدك اعلمك على ركوب الخيل اذا رحنا للمزرعه ورحنا ورجعنا ولا صار شئ يالمنافق
مازن:اوووف منك ياشوق يلا عاااد فعلاً انا اعرف اركب خيل بس ما اعرف كيف اعلمك ركوبه
شوق:جيب لي احد يعلمني
مازن بلبناني:طب ليه ما تأولي للبابا يجب لألك حدا
شوق تطالع اخوها بزعل:لا انت وعدتني وماراح اسامحك الا اذا جبت انت احد يعلمني
مازن:طب وش تستفيدين اذا جبت لك احد يعلمك
شوق:منها اعرف انك تحبني وعلى شاني تجيب شخص يعلمني
مازن:يوم واحد جلستي فيه فالبيت وخرب تفكيرك اجل لو خلصتي دراسه بنبتلش بدلعك
شوق:المهم بعد اسبوع الجامعه بتعطينا اجازه ثلاث اسابيع قبل الامتحانات والحفل الختامي وش رايك نروح للمزرعه وانت تجيب احد يعلمني
مازن:عندي شغل كتييير
شوق عصبت:تقدر تأخذ اجازه انت ولد صاحب الشركه
مازن:طب واذا مالقيت احد يعلمك
شوق بعناد:لا بتلقى في كثيرين يعرفون يركبون خيل الا انا يرضيك اختك الصغيره ماتعرف تركب خيل
مازن يدزها على الكنبه وهو يقول:اووووف اللهم طولك ياروح
رجعت بسرعه وضرب راسها على الكنبه وانكسرت توكتها وانفك شعرها إلي كانت رافعته
شوق:لالالالالالالا شباستي جديده انكسرت كله منك
(وتوها بتضربه بالرموت الا التلفون يدق )
مازن يقوووم بسرعه:اخيراً شئ يقطع علينا هالحوار الممل
شوق وهي ترمي عليه الوساده:ممل في عينك
مازن يرفع السماعه إلي بدون سلك:الو
اريج مو مصدقه:الو مازن
مازن يمسك الرموت وقصر لتلفزيون:الو مين معي
اريج:ولوووو ماعرفت صوتي
مازن يبتسم وداخله ماله خلق لها بس مسكينه مايبغى يحسسها بنفوره منها :اهلييين اريج كيفك
اريج :الحمد لله انا بخير انت شلونك واخبارك
مازن يجلس جنب شوق:لوني ابيض واخباري تبداء الساعه ثلاث
اريج:هههه خلاااص انا قررت ادق دايم على تلفون بيتكم
مازن (وانا قررت ما اشيله):ليش
اريج كانت بتتهور وتقول لاني بضمن انك ترد على بس قالت:لان اختك المصون بالعذاب ترد على جوالها قلت ادق على البيت
مازن:والله بمكلمتك هذي انقذتين من دلعها الزايد جالسه تتدلع على وانا مب فاضي لها
(شوق طيرت عيونها :هيييي تسبني وانا جنبك)
مازن سد فمها وهو يسمع اريج
اريج:الله يعينك على بلواااك صج شوق والدلع كااارثه
مازن:هههههههه في هذي معك حق
اريج من سمعت ضحكته ذابت السماعه من يدها وقلبها شوي ويطلع من مكانه وبسرعه شالت السماعه وهي تقول:وين الدلوعه
مازن:ثواني تكون معك على فكره قولي لها الحمد لله على السلامه لا تعصب عليك
اريج:ليش ايش فيها
مازن يطالع شوق إلي تطالعه :طاحت وتورمت رجلها وماراحت للجامعه اليوم
اريج:ياحياتي يا شوشو عطنياها يلا
مازن:كذا مليتي مني يابنت خالتي معليش انا زعلان
اريج:لالالا كللللش ولا زعلك خلاص اخلي هالمكالمه لك وشوشو بعدين
مازن(ماصدقت):ههههههه امزح معك خذيها
(((ورمى السماعه بسرعه علي شوق وجلس يكمل الفيلم الياباني لجاكي شان )))
شوق:الووو
اريج دايخه:لحقي على شوشو بموووت دقيقه جالسه اسولف مع زوج المستقبل والله بيصير شئ فيني اليوم..
( شوق تتضايق لما تسمعها تتكلم كذا )
اريج:اااه على فكره الحمد لله على سلامتك
شوق:الله يسلمك واسفه لانك يوم تكلميني وانا في قمة الالم من رجلي عشان كذا حطيت حرتي فيك
اريج:اشوووه على بالي عماد سواء لك شئ
شوق:تصدقين السالفه كلها كذب
اريج:أي سالفه
شوق:مقدر اقول لك مازن جالس يطالع التلفزيون عندي اذا جيتي تزورينا في لبنان بقولك السالفه
اريج:صح ذكرتيني ليش انا متصله مو انا بجي للبنان وارجع معكم لسعوديه تعرفييين الاجتماع العائلي كل عطله
شوق:ايييه
اريج:المهم قولي لخالتي اني بخذج معي للامارات اسبوع بعدين نرجع
شوق:الله تصدقين لي ثلاث سنوات مارحت للامارات بس ليش
اريج:زييين تتذكرين هالسفره
شوق:ايه اتذكر يوم نتعرف على عفره
اريج:حلو عفره كلمتني قبل كم يوم وعزمتك وعزمتني على زواجها
شوق:عفراء بتتزوج
اريج:ايوه مشاء الله على إلي بياخذها اكيد امه داعيه له
شوق:اكيد على دلعها وغنجها وجمالها
اريج:وصفت لي زوجها تقول اسمرانا وملامحه حاده وعيونه وساع بختصار فارس احلامها إلي تتمناه
شوق:واااااو ..لازم اتجهز من الحين المهم اخبار خالتي وابوك
اريج:كلهم بخير واليوم زارنا صديق ابوي إلي اقول لك انه تقربياً كل سنه يزورنا
شوق:مين ممدوح
اريج:أي هو
,
,
(هــــــــــــــــذا ممدوح له سالفه خطيره والاسم مار عليكم ...زياد ممدوح صح)




قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق النساء
الجزء الاول
الفصل الاخيــــــــــر


فترة المراهقه ليست فتره عاديه ولا يمكن ان تمر مرور الكرام فأحد ابطال روايتي يعيش هذه المرحله وهو قابل لتغير في أي وقت وعلى حساب الاشخاص الذين يرافقهم كما ان ان عنصر المراقبه محذوف تقريباً في حياته ولهذا سيتم التغير بكل تأكيد ولكن متى وعلى يد من


في المملكه العربيه السعوديه بالاخص العاصمه الرياض الساعه سبع وربع صباحاً
((مدرسه بنين حكوميه))
طـــــــــــــابور الصباح

الكعاده الطلاب ولا واحد فيهم صاحي نصهم نايمين يمكن استثني المتفوقين بس الشئ الوحيد إلي يجتمعون فيه كره المدرسه مافي احد يحبها ولو سمعتو احد يقول احب المدرسه اعرفو انه اكبر كذاب لانه يمكن يحبها عشان اصحابه او عشان يتفرج على اجواء الاكشن إلي تصير بين الطلاب والمدرسين بس حب فيها مستحييييل

الاذاعه اليوم على فصل المهرجين
(هذا لقب فصل سعود من دخلو اول الي ثالث ثانوي وهذا اللقب وراهم لانهم راعين لعب وهبال بس طاقتهم خلاااص قربت تخلص بسبب اسئله الوزاره إلي تكسر الظهر )

طبعاً الاذاعه لها قوانين خاصه لازم يلتزم فيها الملقي وهذا الشئ الوحيد إلي يكرهه سعود (الاتزام بالقوانين) خاصه اذا كان مجبور يطلع في الاذاعه

ماجد يتولى قيادة سواء داخل الفصل او في الاذاعه والحين هو يلقيها بكل حكمه وادب وكانت تتناول مواضيع دينيه ثقافيه ونتنطق باللغه العربيه الفصحه ولكـــــــــــــن...

سعود:اووووف والله حاله احسن شئ اني بفتك من هالطابور قريب
ناصر:صادق نوقف نص ساعه ورجلينا توجعنا وزياده على كذا رياضتهم الي تكسر الظهر
سعود يضحك بستهزاء:مالت عليهم حتى الاذاعه مثل وجيهم
ناصر:بس تبي الصراحه
سعود يهمس:اسكت شوى الوكيل ورانا
((وهنا مر صوبهم الوكيل الي كان يدور بين الصفوف ويتأكد من الاستقامه والهدوء ))
سعود:وش كنت تقول
ناصر:كنت بقول اني بصراحه بشتاااق للطابور والرياضه والقومه من النوم غصب
سعود يكش عليه:ماااااااالت عليك وعلى اشتياقك
ناصر:اقول بس سكر زرارك المفتوح وتعدل الحين دورك
سعود ضحك:هههه لو تدري ايش الفقره
ناصر:ليش وش ناوي تسوى انت من تركت كتبك في سيارتك وانا حاس انك مب داخل الفصل اليوم
سعود:اكيييد اعجبك انا بس شوووف
((قاطعهم ماجد))
ماجد الي كان واقف على منبر مرتفع شوي والمايك بيده اليمين والورقه بيده اليسار::وكما تعلمون يا احبتي ان الوقت يداهمنا ولم يبقى لنا سوى القليل في مشوارنا الدراسي فأحببنا ان نهديكم هذه الاذاعه الغنيه بكنووز من المعلومات والحكم ولكن قبل الختام والتحيه والسلام سوف نقدم لبراعمنا في الصفوف الابتدائيه والمتوسطه بعض النصائح ليتمسكو بعلمهم ويعلمو ان شهاداتهم سترفع كالبيارق في مستقبلهم القادم هذه الفقره يلقيها على مسامعكم اخي سعود جاسر ..

مشى سعود وهو يحس بخوووف بعدها ابتسم وهو يتخيل ردت فعل الاساتذه وقف جنب ماجد واخذ منه المايك وبدل مايتكلم باللغه العربيه تكلم بالعامي
سعود:هلااا واللله وغلا بحبايبي (وحط يده على صدره)انا اسف لاني ماقدرت ادبر لكم الفقره المطلوبه وبصراحه(اشر على الصف الي يوقف فيه طلاب فصله) اغلب الطلاب جايبين فقراتهم من كتب وبعضهم شاحذين اخواتهم الي في الكليه عشان يكتبون لهم (ورجع يده لصدره بس هالمره بنبره فخر)وانا بصراحه حبيت اسمعكم شئ لي تعبت عليه وراجعته الي ان صار بصوره حلوه
ماجد يهمس:سعود لا تخرب الاذاعه وخلك من هالمقدمه التافهه
سعود فضح ماجد:اوووه يا صديقي اسفه (ورجع يطالع الجمهور الي يتكون من الطلاب والاساتذه والمدير والوكيل)احبابي كنت بطول معكم بس ماجد يقول اني بخرب الاذاعه ومقدمتي تافهه انا ماراح ادخل يدي بجيب واطلع ورقه مثل بقيت الطلاب انا بقول وحده من خواطري الي اكتبها في الليل خاصه (ناظر المدير وهو يتنحنح)احم احم ...
كفايــــه تفكير كفايـــــه عذاب
كلنا عشنا وجربنا الحب(بس)انا اخاف اجربه ..كلكم او بعضكم جرب الحب ....ماخفيكم سر((كل القلوب تحب وتميل))وانا قلبي للأسف ^مـــــــال^
هنا المدير عصب وقال لواحد من المدرسين يفصل المايك عنه
سعود يكمل بصوت رخيم شد بعض الاساتذه :بنيت بيني وبين الحب جدار بس للأسف الحب مثل نور الشمس سهل يخترق الشئ وصعب نخفيه من المحياء ..مره سمعت صوتها كان((قريــب))خـــ
هنا انقطع صوت سعود وبصراحه طلاب الثانوي وبعض المدرسين انقهرو لان بدايه الخاطره صدق اعجبتهم وناصر هنا جلس يضحك((اخس عليك يالملعون سويتها وضمنت الطرطده اليوم ))


((تي تت تي تت تي تت))
وصلت رساله لجوال وليد من جور

صباح الخير اسفه عالازعاج بس حبيت ابشرك ان خالد نجح كان يبغى يكلمك بس لعب كثير وهو نايم الحين

ابتسم وليد وهو يتذكر كلام خالد معه في العطله إلي فاتت
خالد:بابا انا احب خاله جووور ولما اناديلها ماما ماتزعل
وليد يمسح على راس خالد:بس ياحبيبي ما ابغاك تتعود عليها لانها بتتزوج خالو متعب وتروح بعيد
خالد زعل:لا باب انت تزوج خاله جور وخلي هذا الدب يروح بعيد
وليد ابتسم:بابا عيب تقول لخالو متعب يادب
خالد:عادي خاله جور تقول يارب يروح هذا الدب بعيد
وليد استغرب(يروح بعيد....معقوله ياجور تكونين مغصوبه عليه بس طلال يقول من كنتو صغار وانتو محيرين لبعض آآآآآه اصبحنا واصبح الملك لله خل امشي للجامعه قبل لا اتأخر)


فــــــــــي مكتب المدير
المرشد:انت شايف الي سويته صح
سعود بوثوق:انا ما سويت شئ غلط
المرشد:لا والله والخرابيط إلي قلتها من شوي في الطابور
سعود عصب لان خواطره غاليه عنده ومايحب احد يسبها:لو سمحت لا تغلط بعدين مو انتم تدرسون الشعر هذا المتنبي والجاحظ والخنساء وغيرهم كتبو في الحب والغزل وعلى حد علمي الحب مو حراااام او عيب انت نفسك حبيت وما تقدر تنكر يا استاذ
هنا المرشد تلون وجهه باللون الاحمر وسكت
المدير:انت ما تستحي على وجهك وبعد ترفع صوتك
سعود:اوكي انا اسف بس هذي نبرت صوتي والكل عارف ان نبرتي عاااليه
المرشد بهدوء:بهالعمر حبيت
سعود:لا تفهمني غلط بس انا حبيت بنت الخيال اشوفها بنامي وعالم خيالي
عم الهدوء شوي وكسر الصمت صوت المدير:ياسعود احنا مانمنعك عن خواطرك بس كل شئ وله مكانه انت تتكلم عن الحب قدام ابتدائي ومتوسط واعمارهم صغيره على هالكلام
سعود نسى ان الي قدامه المدير وقال:رررررح يا شيخ اصلاً هالمبزه إلي خايفين عليهم يعرفون كل شئ وعقولهم وعقول المتزوجين وحده
المدير عصب من كلمة رح ياشيخ:سعود انت مفصول اسبوع من المدرسه رح ولا اشوف وجهك الا في اسابيع الاختبارات
المرشد الي شاف نفسه في سعود ايام شبابه:بس يا ابو عبد العزيز الاسبوع الجاي مهم والمدرسين يراجعون لطلاب فيه ويمكن يغيرون الجدول وهو مايدري
المدير:من المدير انا والا انت
سعود ضحك وحط يده على وجهه وهو يصد عنهم:مالت عليه يعلمنا الادب وهو نفسه مايحترم المرشد
المدير:انت وش تقول
سعود يصلب عمره:سلامتك ماقلت شئ



((في لبنان))
صحت شوق من النوم ووصلها مازن للجامعه
مرت جنب اربع شباب وواحد منهم كان يطالعها من فوق لتحت كانت لابسه تنوره جينز وقميص سبورتي احمر ورابطه شعرها ذيل حصان بربطه حمراء واليوم ماحطت مكياج بس حاطه قلوس يزد من لون شفايفه الحمراء
واحد من الشباب:لك يسلملي اللون الاحمر عليكي اليوم بيجنن

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 03-10-2009, 09:04 PM
روح العيون روح العيون غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد: قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق النساء كامله


شوق ما اهتمت بس ابتسمت وهي تسمع واحد منهم يقول:خليك منها والله لو يسمعك خيا بيذبحك هوا يدرس هون
شوق بينها وبين نفسها وهي تبعد عنهم:يحسبو سليم خيي مايدرو انو ابن عمي(وانتي ياحلللللوه ماتدرين ان طلال كل ماشاف احد يقرب منك قال انا اخوها)

واول مادخلت استقبلتها امنه
امنه:شـــــــــــــوء اشتأتلك كتيييييير
شوق تضمها بقوووه:وانا بعد وينك عني ما تسألين
امنه:انتي عطيتيني فرصه كل ما اعتزر منك بترفضي
شوق:فديت روحك والله ماتدرين هالايام وشلون انا زهقانه بدونك
امنه:يعني نسيتي الزعل
شوق:امنه انا ماعصبت عليك الا لاني خايفه عليك معليش حبي ما امنعك بس لا تخلين سليم يتمادى معك امنه انا عارفه انو مو من حقي اتدخل في حياتك الخاصه بس انا ما ابغاك تبكين مثل ذيك المره الي جيتيني فيها تشكين من سليم وكيف تركك فتره
امنه:كنت انا الغلطانه واعتذرت منه
شوق تتنهد:امنه انا اسفه سليم هذا مستحيل احبه لانه كان سبب تعاستك شهر كامل كرهته من كل قلبي
امنه:شوء مابديكي تكرهيه حاولي تستلطفيه على الاقل
شوق ودها تخنقها:لو اني مكانك بخلي البنات كلهم يكرهون حبيبي بس ابغاه يكون لي والبنات كلهم ينفرون منه بقول ان ابطه مليان شعر وانه مايتروش الا في السنه مره
امنه:وليييييي خلاص شوء مابدي اسمع كلام منفر من الصبح خلينا نفوت عصفوفنا ابل ما نتأخر
شوق:على فكره اليوم الاربعاء
امنه:وشو بيصير اذا كان الاربعاء
شوق:لكاااان نسيتي انا بهتاريخ نزور المرضاء
امنه تضرب راسها:اااااااه نسيت
شوق:الحمد لله تراضينا ولا رحت ليوم لحالي
امنه تبتسم بحلاوه:الحمد لألله

تركت امنه شوق الي راحت للقاعه بس استغربت انها فاضيه طالعت ساعتها وشافت ان الوقت و مبكر شكت ان الاستاذ منح الصف اجازه او مافي محاضره الحين وتوها بتقوم من مكانها الا وطلال يدخل وبيده قيثار ويعزف لحن اغنية((برملنقي))
شوق انصدمت اول مره تشوف طلال بهالشكل كان يبتسم وشعره طولان و نازل على وجهه كان لابس بنطلون شامواه بني وبلوزه صفراء وصدره كان شوي واضح لان الخيوط البنبه فيها مرخيه والي لاحظته شوق انها من اول يوم شافته تشوف عقد معلق على رقبته ..قرب منها ودقات قلبها تسارعة حطت يدها على صدرها وكأنها تقول ليش يا قلبي تدق له بهالقوه
بعد ماقرب منها طلال وقف عن العزف وطلع من شنطته الي كانت على كتفه ((الشوكلت بوكس)) ومده لها
طلال بكل صدق:شوق انا اسف
شوق هنا كانت تطالع وجهه ولمعت عيونه وعلى طول تخيلت انه حبيبها(سكتت شوي وهي مصدومه على طول فكره انه حبيبها وقلبها مرتاح لهلفكره وكانها تعرف طلال من سنين) ابتسمت في وجهه
طلال يبتسم:قبلتي اعتذاري
شوق ارتبكت:هاا ايش تقول
طلال نزل راسه وهو يمسح على شعره:سوووري
شوق:انا بقبل اعتذارك بشرط
طلال يرفع راسه:امرى
شوق:مايمر عليك عدو بس ليش انا بذات ليش انا من بين الكل تعاملني بقسوه
تغير وج طلال ولاحظه شوق ضيقته وقال:الحين مافي محاضره ممكن تجلسين معي في الكفتريا


في الكويت...
على العشب البارد بين اسوار الجامعه وقت البريـــــــك
كالعاده الشله مجتمعه بس هالمره الجو كان ساااحر لان منصور يعزف عالهرمونكا بمهاره وغذوبه بعد ماخلص صفقوا له الشله
اريج:واو انت بصراحه تعيش جؤ استغرب من عمتى اذا قالت انت ممل
منصور:اذا كان الحكم على بيد امي ماقول الا على الدنيااا السلاااام
ساميه:ليه تخاف من حكم امك
منصور يعدل جلسته على العشب البارد:المشكله مو مشكله خوف الا ظلم وانتي صاجه امي مع كل الي اسويه مامليت عينها تدرين ان طولي وعوارضي ماملو عينها ودايم تقول انا ابغى اشوفك ريال بمعنى الكلمه
مبارك:اوووب قوووووويه شالت الرجوله منك لييييه
منصور:تقول لي شيل كل البنطلونات من كبتك ورميها وخلي الكبت مليان دشداشات وغتر واليوم الي تشوفني لابس فيه بدله تسويلي قضيه اصير غصب فيها قيلتي (مذنب)
هبه:ههههه مسجين يعني اليوم اخذت محاضره قبل لا تجي للجامعه
اريج:لا والله ظلم انت حتى لو لبس جينز ماتسوي حركات غريبه مثل شله زياد
احمد:مو بس عاللبس تهزئه انا مره سمعتها وهي تقول بكسر العود اذا طلعت من البيت ذبحتنا فيه بدل ما تشتغل بالشركه وقت فراغك تقلد الفاجرين
مبارك يضحك:مو معقوله يا منصور شخصيتك عندنا مره قويه وقدام امك زيرو
منصور:آآآآآه مستعد اتخلا عن البنطلونات بس الغناء لا تدرون انها تحسبني مسافر معكم العطله الي طافت ماقلت لها اني رايح اخذ لي كلاس موسيقى في لبنان
هبه:الللللله لقيت لي شئ امسكه عليك
اريج:ليه هو سواء لج شئ
هبه:لا ماسواء لي شئ بس لو طلبت وما نفذ بقول لعمتج انه ماخذ كلاس بلبنان
احمد يضمها:عفيه عليج تربيتي والله
ساميه تكش عليه:ماااالت عليك وعلى تربيتك
مبارك:هبه يلا خليج مع حمات المستقبل طيبه وحبوبه والا ماراح تضبطج قدام اهل احمدوو
ساميه:لا شدعوه هبه غاليه عندي هي وجوجو ومستحيل ازعلهم بس الحين خلوني اطلب
هبه:هييي انا ألي اطلب مو انتي
ساميه تهددها:ترى ماضبطج قدام امي وابوي ويدتي
هبه:لا عفيه كلش ولا اهل ريلي تفضلي
الكل:ههههههه
منصور:الله يستر منج طلبي
ساميه:كلنا حاسين انك تحب
منصور غمض عيونه:ساميوووه الا هذي السالفه سديها يلا
ساميه:اجل بخبر امك
اريج:حرااام عليج اتركيه انتي لو نسألج عن حياتج الخاصه بتجاوبين
ساميه:اكيييييييد
مبارك :انتي بتجاوبين لان انتي اصلاً ماعندك حياااة خاصه او حبيب ازلي
ساميه:بل بل اكلتوني بقشوري طب مدامه درس موسيقى يسمعنا اغني بس بشرط
منصور عصب:اعوذ بالله منج شرطي بسرعه
ساميه:تغني الاغنيه الي تشوف فيها حب حياتك وتسميها بأسمها
اريج:لا يا ساميه مسختيها ترى اتركي الولد بحاله
منصور:معليش يا اريج اتركيها انا موافق بس بشرط
ساميه:قلووود قول شرطك
منصور:انك ما تتشرطين او تأمريني بشئ بعد التنفيذ
ساميه:اوكي بس سمعنا
منصور يطالع مبارك بس بالاصل يطالع اريج الي كانت جنبه وتنهد وطالع السماء وهو يقول:اسميها غلا روحي...
مبارك:تبغى اعزف لك على العود
منصور:يكون احسن عشان اعيش وتعيشون معي بالجو...اممم (رفع راسه والشمس عكست على نظاراته وابتسم وكانه يشوف اريج بين الغيوم)

وش اكثر من غلا روحي ولا تغلى عليك انتا
لوحدك بس ياروحي ولا عندي سواك انتا
يامالي الدنيا بحساسك انا محتاج لانفاسك
وبنساء كل هالعالم وقول انتا وبعد انتا

مبارك واحمد صفقوا له وهم مبسوطين من خامة صوته الحلوه
ساميه:الحين البنت نعرفها
منصور رفع راسه وهزه:لا
اريج:اموووت واعرف من إلي في راسك يا ولد عمي
هبه:اخاف تطلع انتي واحنا يخلاف ماندري
الكل الا منصور:هههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههه


((في لبنان))
كفتريا الجامعه
راسل:تشوفي الي بشوف
اسيل:ما عم بصدق شو تأشع عيني طلال و شوء سواء بدون أي مشاحنات
راسل:تصدي عندي احساس اوي بألبي يخبري انون راح يحبو بعضون
اسيل تتنهد:الله يهنيها فيه طلال زنمى كل بنت تتمنى اربو (وقفت وهي تشرب كاس العصير بسرعه)بس اومي خلينا نظهر من هون المحاضره هلا راح تبداء
راسل وقفت بملل:يلا مافيني على عصبية الاستاز بكر

طلال كان يطالع شوق وهي تشرب الهوت شكولاه ويبتسم:تصدقين تذكريني بشخص اعرفه
شوق بجديه:طلال لا تضيع السالفه
مسك طلال العقد الي على صدره :تشوفين هذا العقد
شوق تطالع العقد بقرف لانها ماتحب تشوف شاب يلبس عقد:اها
طلال:هذا العقد اخر شئ شفته بعد ما اختفت البنت الي حبيت
شوق تعقد حواحبها:ماوضح عليك ابداً انك تحب لانك طول الوقت عصبي
طلال يتنهد:ماكنت عصبي بس بعد ما تركتني قلب حالي فوق تحت
شوق بفضول:وسبب تركها لك
طلال تضايق لانه رجع يفكر في الاسباب ومالقى سبب واحد يبعدها عنه:ما ادري تركتني بدون أي مقدمات وانقطعت اخبارها وماترد على ارقام تلفونها واميلها كأنها ماتت وانمحت من الدنيا
شوق حست انها تدخلت في حياته الشخصيه زياده عن اللزوم:انا اسفه لأني خليتك تتذكرها بس ايش علاقتي في الموضوع
طلال طالعها بعين لامعه بعد مارفع راسه الي كان منزله:الشبهه..فيك شبه كبير منها عيونك ابتسامتك شعرك الطويل البني اول ماشفتك انجنيت كنت بركض واخضنك بس سمعتهم ينادونك بشوق وقفت مكاني .. كملت مشي وراك وقلت يمكن تطلع تقرب لك بس للأسف تكسرت اخر الامال الي كنت متمسك فيها
شوق في نفسها(على كذا لازم تحبني مو تكرهني):طب وعصبيتك علي بأيش تبررها
طلال في نفسه كان يقول اعصب عليك واصارخ لاني اخاف احبك واتعذب معك(شرب البايسن إلي بيده وهو يطالعها )
شوق سكتت وهي تطالع وجهه متأكده هي شايفته قبل كذا برى الجامعه بس وين وليش ماتدري حست ان طلال طولها بالصمت واحرجها بنظراته فقالت:ليش ساكت
طلال يطالع علبت البايسن مو قادر يحط عينه في عين شوق:السالفه هذي صاير لها سنتين وانا بصراحه حقدت عليها ابغى اعرف ليش تركتني احس هالشئ يقلل من رجولتي وكل ما اشوف وجهك اتذكر غصبي عليها بس بعد ما تكلمت معك ازح اهم ثقيل على قلبي وان شاء اللله تشوفين طلال المبتسم من جديد
شوق تبتسم بحزن عليه :انت تبغى تنساها والا متمسك فيها
طلال يهز راسه بالنفي:ياليت اقدر انساها ياليت على الاقل اعيش بقيت حياتي متهني بس تبغين الصراحه انا حتى لو قلت للكل اتمنى انساها مستحيل انساها لانها مو بس حبي الا روحي الي عايش فيها واعتقد تعرفين كيف ان الروح والجسد ماينفصلون الا بالموت

سكتت شوق وهي تطالع طلال حست ان القدر حطها وحطه في نفس المكان وكلهم ماتوفقوا في حبهم الاول ويمكن الي صار قبل مايكون حب وان الي بينهم الحين هو بداية قصه غرااام ونهايه حب سعيده بس وشلون راح ينسى طلال حبيبته الازليه..

شوق:الساعه كم الحين
طلال رفع يده وطالع ساعته الجلديه:اوووف تأخرنا على المحاضره ربع ساعه قومي قومي
شوق:من علينا الظاهر غيرتو الجدول
طلال وهو يمشي بسرعه معها:عندنا الحين ادب
شوق تحط يدها عخدها:اللله يستر من الدكتور بكر رحنا فيها

مشى طلال بخطوات سريعه بس وقف وهو يشوف شوق تمشئ بشويش وشعرها المرفوع يتمايل مع مشيتها إلي فيها عرج شوي من الطيحه

شوق بعد ماوصلت عنده:ليش وقفت
طلال يطالع رجلها:الي الان تعوك
شوق :نص ونص
طلال بهتمام:اجل يلا نمشي حبه حبه
شوق تبتسم:بس جلست معك دقايق وبديت اشوف جوانب حلوه من شخصيتك
طلال الي كان يمشي بمحاذاتها:توك ماشفتي شئ
شوق بمزحه قويه:الله يستر من شخصيتك الجديده اذا كانت البدايه كذا ارجع عصبي الله يخليك والا ترى بطيح بشباكك وحبك
ضحك طلال ومع شوق وهو يتمنى ان الي قالته يكون جد عل وعسى تنفتح ابواب السعاده من جديد في حياته


((عند باب القاعه))
شوق:لحظه قبل لا تفتح الباب ايش عذرنا
طلال يبتسم وهو يطلع بطاقة المسرح:هذي عذرنا
شوق الي تعاديها ابتسامت طلال وتبتسم معه:والله وجبتها يلا خل ندخل
الاستاذ بكر وهو يطالع ساعته:وين كنتو
طلال:كنا في المسرح (ومد البطاقات)وهذي البطاقات تعطينا حق الخروج من أي محاضره
الاستاذ بكر وهو يطالع البطاقات :اوكي اجلسوا يلا مع اني ما اقتنع بحركات البطاقات هذي بس حطو في بالكم هذي اول واخر مره ادخلكم للقاعه متأخرين ثلث ساعه
طلال:ان شــــاء الله
شوق:اسفين استاذ ماراح نعيدها
الاستاذ بكر:تفضلو
وقف طلال وهو محتار وين يجلس القاعه كلها مليانه وشوق بالمثل ولقو في الصف الثالث مكان فاضي فجلسو جنب بعض وبصراحه الوضع معجبهم كثير وشكلهم سواء يجنن ....


في الكويت...
العصر
كانت ساميه مع اريج يتسوقون في مجمع الراشد وطبعاً ماكانو لابسين عبايات بس لبس ساميه ساتر تنوره طويله وقميص وحجاب بس المصيبه اريج بنطلون بني واسع وبلوزه كم طويل سوداء وحجاب بني ...
ساميه:شنو باقي لج
اريج:الاقمشه بس ماراح اخذها من هني باخذها من الهنود الي بالمحلات الجديمه
ساميه برفع حاجب:الحين تتركين الاقمشه الحلوووه الي هني وتروحين تمعين خااام من الهنود
اريج:بالعكس انتي ماتدرين ان اغلب المصممين المشاهير ييبون اقمشتهم من الهنود خاصه الحرير والشفون الهندي, المصممه كبرى القيصر اخذو معها لقى ومدحه اقمشه الهنود وتقول ان اغلب تصاميمها من اقمشتهم
ساميه:والاسعار
اريج:الشيفون الهندي وااايد غالي بس معليش يستاهل
ساميه تتلفت يمين وشمال:ياااربي من احمدوه وهبه وينهم
اريج:والله بنشيل ذنبهم لاننا تركناهم سواء بس يلا على الاقل هم قدام الناس
ساميه الي كانت شايله ثلاث اكياس وميته من التعب: ميانين ماعليهم شرهه المهم انتي خلصتي
اريج:أي خلصت ليش باقي لج شئ
ساميه:لا والله ميته من التعب خلينا نيلس شوي في المطعم هني نشرب لنا شئ يبرد على قلوبنا
اريج تبتسم لها:يلا

بعد ماطلبو لهم ((شيز كيك وكوفي))
اريج وهي تأكل قطعه من الكيك:اممممم اموت عليه لو افطر واتغداء واتعشى شيز كيك ماعندي مانع
ساميه:ههههه المشكله ماتسمنين فعلاً انتي مليانه بس حلو مع طول جسمك قولي لي كم وزنك؟
اريج الي صار وجهها احمر:مالك دخل
ساميه تغمز لها:يلا يلا قولي هبه مو هني قولي
اريج ترفع الشوكه في وج ساميه وتهزها بتهديد:ياويلك اذا قلتي لها مالي خلق لها هي واحمدووو اخوج
ساميه:ههههه اوكي اوكي بس قولي
اريج تلتفت يمين وشمال كأنها بتقول سر خطير:وزني((وبهمس))65
ساميه تشهق وتمسك صدرها وتبان لمعت عيونها:اوووف كل هذا ماوضح عليج
اريج:تقول الدكتوره ان طولي معطيني شوي ورزن
ساميه:بس تبين الصراحه جسمج حلوو مشاء الله
اريج تبتسم:تسلمين يالعصله قصدي يالغاليه ههههه


((زياد كان يتمشى مع جراح وضاري في المجمع و شافهم جلسين وحب يسلم عليهم بطريقه الخاصه))

قربو الثلاثه منهم وجلسوا معهم على نفس الطاوله
اريج بعصيبه:نعم....؟؟؟!!!
زياد:بل عليج كذا تسلمين
ضاري:هههه خل نغني لها يمكن تهداء اعصابها وتفك العصبيه شوي عن حواجبها
زياد يطق عالطاوله:يما قرصتني
جراح وضاري:عقربااااااا ههههههههههههه
اريج وقفت:ساميه قومي يلا
وقفت ساميه وهي تحس بأحراج كبير وارتباك يهز اعصابها كل هذا لان زياد كان جالس جنبها بس الي خلاها صدق تفقد اعصابها يوم مسك زياد يدها
زياد:وين رايحه ساميه اول مره اتحشا وياج يلسي يلسي وخلي رفيجتج تروح
رفعت ساميه عيونها العسليه بخوف وهي تطالع اريج
اريج:زياد هد يد البنت وخلنا نروح كفايه فضايح احنا بمكان عام
زياد يشد قبضته بقوه وسحب ساميه وخلاها تجلس عالكرسي وقال بتحدي:مـــــو هادها عندج مانع انسه اريج
اريج كانت خايفه بس تحاول تكون قويه لان ساميه خوافه لابعد الحدود ولازم في هالموقف تكون قويه عشان مايستغل زياد وربعه الوضع
اريج:اتركها والا بصرخ
جراح:مو من شوي تقولين لا تسون فضيحه قولي لي من يجيب الفضايح احنا والا انتي
اريج:ماتحسون انكم شله تافه ماتعرفون كيف تضيعون وقتكم بالله طالعوا اشكالكم وكيف تتصرفون


زياد الي كان طول الفتره ماسك ساميه تركها ووقف:شنو شنو شو فيها اشكالنا(ومرر يده بشعره) ليه مو عاجبج السبايكي
اريج:لا مو عايبني ساميه يلا
زياد يطالع ساميه ببتسامه حلوه:فديتها والله طالعي وشلون هاديه مو مثلج شنج طقاقه بعرس
اريج ولع وجهها من العصبيه:انت ماتحس ماعندك قلب يا اخي اتركنا ..ساميه يلا
قامت ساميه وجمعت الاغراض ومامداها تلف بجسمها الا وزياد يمسكها مره ثانيه ويجلسها
اريج فتحت عيونها عالاخر:وبعدين معك
زياد يطالع ساميه بهدوء:حبيبتي سام لا تتحركين بروح اقعد رفيجتج
وقام زياد وراح صوب اريج إلي ترجع لورى بخطواتها
اريج:ابعد عني يالمينون ابعد
زياد يضحك:هههه لاني مينون بمسكج ويلسج عصب عنج
اريج بخوف:ياويلك اذا لمستني والله تراني حلفت والله بصرخ
زياد ما اهتم ومسك اريج وهي بدورها صرخت بأعلا صوتها
اريج تحاول تفك نفسها من يدينه:اتركنننننننني ياااا حقيييييير ابعد عني
قامت ساميه عشان تفكها بس مسكها ضاري
ساميه تحاول ترفع صوتها:اتركني يا نذل والا بتشوف شئ عمرك ماشفته او سمعته
ضاري:ههههههههه اعلا مافي خيلج اركبيه ياحلوه
جراح ما اعجبه الوضع وقال:زياد ضاري يكفي مزح مع البنات انتو دايم تسببون مشاكل خلاص ضحكنا معهم بس لا تسون جذي
زياد:جراح تراك دايم تخرب
لف جراح صوب ضاري يمكن يقنعه بترك البنات بس انعدمت اللوان وجهه يوم شاف احمد جاي صوبهم والشرار مالي عينه
ساميه من شافت اخوها عضت يد ضاري إلي تركها وركضت صوب احمد تمسكت بقميصه
احمد:شنو سوو فيكم تكلمي
ساميه ماردت عليه ونزلت راسها بخوف
رفع راسه وشاف زياد ماسك اريج
احمد:انت وبعدين معك ماعندك اخوات ماتخاف يسوي فيهم الشباب مثل ماتسوي في بنات خلق الله
زياد ما اهتم لكلامه ولف براسه وهو يبتسم بستهزاء
وبتسامته ما عجبت احمد العصبي فراح صوبه وجلس يضرب فيه ضرب عمره ماذاقه



في لبنان...
5:22
منزل سامي المحروسي
ام شوق:وانتي يا امنه مانشوفك الا اذا كنتي بتروحين مع شوق للمستشفى
امنه:معليش مره عمى وبتعرفي بنتك شوء تحب تأعد بالبيت وانا بموووت بالمشئ برات البيت والمشاوير بيناتنا مختلفي بس موعد واحد بكون معها فيه وهو المستشفي
ام شوق:طب انا عندي غرض بعطيكم اياه خذوه معكم للمستشفي
شوق:غرض!!
ام شوق:انا صلحت ثلاث انواع كيك وبسكوت قرفه وزعوها على الصغار هناك
امنه ابتسمت لها وشوق قالت بالبناني:انا نسيت الهدايا بئوضتي تعي معي يا امنه منشان نغلفون ونأسمهون
امنه:يلا منشان نخلص بكير ونظهر بعد صلاه المغرب

طلعو البنات فوق وجلسو يغلفون الهدايا وشوق طول الوقت ساكته وتفكر في امها طيبه وحبوبه مع الكل بس اريج لا ليش دوووم تقارن معملتها مع امنه او سلمى وتشوف الفرق الكبير
امنه جالسه ع الارض بيسن الهدايا وتطالع شوق السرحانه:شووووء شو بك
شوق جالسه قدامها وبيدها المقص:ولا شئ
امنه:شووووء انتي لهلا زعلانه مو
شوق ابتسمت:بأيش احلف لك يا بنت الحلال عشان تصدقين اني مو زعلانه
((طق مازن الباب بأيقاع معين يتميز فيها والكل يعرفه))
امنه إلي عرفت مين ورى الباب:فوت مازن فوت
دخل مازن وهو يبتسم:شو اليوم يوم القاتويات العالمي
امنه:ولو ابن عمي نسيت إنا كل نهاية شهر نزور المرضاء بمستشفى الجامعه
شوق:مازن فيك تلحنا لهونيك
مازن:وليش ان شاء الله انا توني جاي من الدوام وتعبان
شوق:يلا عاد الهدايا كثيره وسيارة امنه بتمتلي جيب انت الباقي
مازن:اوكي بس بشرط
امنه:شــو؟؟
مازن:الحين تروحون لاني تعبان وابغى انام
شوق تشيل ملابسها من فوق السرير:اوكي انا ببدل تيابي ونزل على طول
امنه:اوكي بسرعه وانا ومازن بنرتب الاغراض بالسيارتين



في الكويت صارت مشكله كبيره بمجمع الراشد لان احمد ما يقدر يتحكم بعصابه مثل منصور ومبارك فجلس يضرب في زياد وماوقفه الا الامن وحبسوهم ثلاث ساعات بس زياد كانت عقوبته اشد فلما طلع احمد استغرب من طلوع زياد معه وعرف ان اصحاب زياد دفعوا كفاله تطلعه من الحبس مبكره

وفي سياره هادف..
هادف حاط ثلج على راس زياد:لو يدري ابوك يا زياد بتروح فيها لانه كذا مره هددك
زياد وهو يحك ذقنه:اوووف منه هالشايب الي متى بيراقبني حتى وهو مسافر يحط احد وراى بس اهم شئ ماوصله خبر
جراح إلي كان يسوق سيارة هادف:هو دق على موبايلك ورديت عليه
زياد:شنو قلت له؟؟
جراح:قلت انك نايم
زياد يرجع ظهره ويأخذ ثلج من هادف ويحطه على خده إلي صار لونه بنفسجي من ضرب احمد:زيــــن عالاقل يناجرني بسالفة النوم ولا بسالفة الحبس الحين انا افكر وشلون انتقم من هالاثنين
خليفه:بصراحه انا استغربت يوم مارديت على منصور ضربته
زياد:لاني كنت افكر وشلون انتقم منه بس الحين بضرب عصفورين بحجر بنتقم منهم الاثنين احمد ومنصور ولا في ايش في عرضهم
جراح بخوف من افكار صديقه:هي انت فكر بكلمتك تراها قويه شنو تنتقم منه بعرضه
زياد:بوهمها وعيشها بحالة حب عمرها ماشافتها وبعد ما اخذ منها الي ابي بتركها
جراح سكت وهو يحس بصدمه كبير مو معقوله الي يسمعه
ضاري:ههههه بصراحه بتكون البنت مره سهله انت ماشفت وجهها يوم قلت حبيبتي ولع من الحياء
جراح ضايع مايدري عن مين يتكلمون ساميه او اريج :لايا زياد احنا فعلاً نضايق البنات بس (وماقدر يكمل لانه يحس بشمأزاز من زياد والباقين الي يشجعونه على الفكره)
فهد:اقول يالخواف اذا انت مو قدها قول لنا خلنا ندور واحد غيرك يمشي وراء اريج وانا بلحق حبيبه احمد هبه وخليه ينصدم فيها هههههه
الكل الا جراح:ههههههههههههههههههه ههههههههههههه


بعد مارجعوا امنه وشوق من المستشفى الساعه تسع ونص جلسو يتعشون بمطعم قريب ...
امنه:مسكينه البنت الي بالغرفه رقم 5 ماحدا بيسأل عنا
شوق:يمكن اهلها مايدرون انها بغيبوبه
امنه:هيدا اذا كان عندا اهل
شوق تبتسم:والله ماراح انسى مصطفي شفتي كيف اكل البسكويت وجهه يجنن وهو ملطخ بالشكولاه والقرفه
امنه:هههه اكثر شئ يبهجني شوفت الصغار هونيك بس بِدايا لما اشوف الكبار بقسم المعاقين والي اهلون مايسألو عنو ومابنسى البنت الي بغيبوبه وماحدا بيعرف اسما حتى
شوق:الله يشفي الكل
امنه:امين



نرجع للكويت ...
كان منصور جالس يفكر في بنت اخوه ساره ويبتسم بحزن حرام إلي صار بالبنت الناس يشوفون اللوان والاشكان ويلعبون بحريه وهي محبوسه في دارها وماتعرف الا الظلام وصوت عمها منصور
ايش قصه ساره بحكيها لكم...
كان لمنصور اخو اكبر منه بخمس سنوات اسمه خالد..وصدق يوم قالو اسم على مسمى لانه خااااالد بقلوب الكل وماحد ينسى وجهه وابتسامته الحلوه وكيف كان رافع روسهم بنجاحه سواء في حياته العلميه والعمليه حتى زوجته شهله ماشافت في عيونه الا الحب والمسئوليه بعد علاج سنتين من العقم رزقه الله ببنته ساره بس للأسف مافي احد يوقف بوج القدر وصار الي صار في يوم الاثنين الساعه 7 المغرب وقت مانساه الكل وقت فقدو فيه بدل الواحد ثنين فقدوه في حادث كبير تشيب الرؤس كل ما تتذكره ويتعجب البعض كيف كان بينهم ناجيه وحده وهي بنتهم ساره الي كان عمرها وقت الحادث سنه وست شهور والكل كانو يرددون عباره وحده كرها منصور كثير وهي(لو البنت ميته احسن ) والسبب ورا هالجمله هو ان شبكه عيون ساره تأذت كثير بعد الحادث وسببت لها العمى ومرت اربع سنوات وهم يحاولون يعالجون عينها ...وطول هذي السنين كانت ساكنه عند اهل ابوها مع ان اهل امها طالبو فيها كثير بس منصور كان متمسك فيها ومستحيل يسلمها لاحد


نادت بصوتها الناعم:عمي عمي انت هني ...
منصور كان جالس يقراء كتاب في الصاله الفوقيه ومن سمعها تناديه فز لها
منصور وهو يفتح الباب ويشوف البنت الي كانت تتميز بالمظهر الملاكي والنعومه والغنج :صحيتي من النوم
ساره وهي تحاول تلتفت لمصدر الصوت وعيونها الكبار مفتوحه بس للاسف المويه الزرقه مغطيه كل عينها:عمي تعال ايلس يمي
جاء منصور وجلس على السرير وشاف يدها وهي ترفعها في الهواء ومسك يدها وحطها على وجهه وساره فرحت كثير وهي تتحسس وج عمها الي تحبه من كل قلبها
ساره وهي تعقد حواجبها:عمي عندك شوك في ويهك
منصور:ههههههه فديت روحج والله لا ياعمري هذي اسمها عوارض ومو شوك الي فيها هذا شعر
ساره ببرائه اطفال:عشان جذي يدي يقرص طب يدتي فاطمه ماعندها عوارض
منصور :هههههه لانها حرمه والحريم ماعندهم عوارض
ساره:يعني انا ماعندي عوارض
منصور مسك يدينها وشالها من وجهه وحطها على خدودها
منصور:تحسين بشئ
ساره وهي تمرر يدينها على خدودها بتفحص:لا ماعندي بس عمي بسألك
منصور :سألي ياروح عمج سألي
ساره:هذي شنوانا المسها عند يدتي
منصور يشيل نظارته:هذي نظاره ياروح عمو
ساره تكشر:والله ما عرف شنو تبون فيها بس ممكن سؤال ثاني
منصور:اكيد
ساره :شلون شكلى شعري شلونه ويهي حلو ولا انا جيكره
نزلت دمعه من عين منصور وقرب منها وهو يلمس شعرها:شعر طويل مثل اريج بس انتي اطول منها بشوي
ساره:منو اريج الدكتوره
منصور:لا البنت الي تقولين صوتها فيه بحه شوي
ساره تبتسم:اااايه عرفتها هذي إلي قالت لي قصه ليلى والذيب
منصور:وويهيج ابيض مثل القمر
ساره بتعجب:والقمر شنو شكله حلوو
تضايق منصور وحس بحرقه بصدره على البنت الي ماتعرف شئ بهالكون
منصور:سارونه حبيبتي انتي نشيتي متأخره والحين الوقت ليل يعني لازم تردين تنامين
ساره:بس انت ماكملت اوصافي
منصور:بكره الصبح اكمل لج اوصافج بس يلا نامي
ساره وهي تنسدح:اوكي بس غني لي الاغنيه الي غنيتها لي امس
ابتسم منصور وقام عن السرير وهو يغطيها وجلس على ركبته وهو يمسح على شعرها ويقول
حلم الصغير ان يحيا بسلام
في بيت تسكنه زبادات الاحلام
ينعم بنسيم الحب
يسكن كل الارجاااء
لا ازال صغير
انتمي للحناااان
اغفو حين اطيييير
على حناج الامان
اصوات الاحبااااااب
تحطم الجدرااان
تذكار الفؤااااد
من شذاء...

رفع منصور راسه وهو يشوف امه واقفه عند الباب وتمسح دمعتها
قام وسكر اليتات بعد ما تأكد ان ساره نايمه
ام منصور:الله يهداك يا ولدي بدل ما تقراء عليها قران وتعلمها جم دعاء قاعد تغني فوق راسها
منصور:يما انا ابغاها على راحتها والي تطلبه بسويه ولو اغني لها طول العمر وينبح صوتي مابوقف
ام منصور:فديت روحك يالغالي الله يرزق ببنت الحلال الي يحبها قلبك وتحب عيالك وتحن عليهم مثل ماتسوي مع بنت اخوك ساره
منصور يحب راس امه الي يفوقها بالطول:الله يسمع منج يالغاليه
ام منصور استغلت قرب راس منصور ومسكت شعره وهي تشده بقوه:انت كل شئ فيك حلو بس لو تبطل غناء وتقص شعرك الي شنه شعر عنز وتقط بجاماتك الي شنها بجامات هنود
منصور يطالع نفسه بالبنطلون المبكر بالون الازرق والابيض وبلوزه كت بيضاء ساده:يمه الله يهداج فكي شعري هو منكوش صح بس مو طويل بعدين شنو فيهم الهنود وش حلاتهم ييننون بالافلام
ام منصور:حلت عليك عيشتك رح لدارك ارقد وراك بكره جامعه
منصور يحك راسه بعد ماتركته امه:يما انا شنو سويت لج عشان تنتفين شعري وانا ريال عود ماله داعي تقولين لي رح دارك ارقد والا تعال إكل او الوقت متأخر تراني صرت ريال عووود الحين
ام منصور عصبت:رح رح لا انكد عليك عيشتك هذي يزاتي اني احاتيك وابيك تكون كامل بس حاسفه مالت عليك ما تستاهل
منصور:افاء افاء زعلت العيوز مره ثانيه ولا يهمج انا اسفه بس هذي بوسه من بعيد عشان ماتشدين لي شعري(ورمى لها بوسه في الهواء وركض لغرفت وسكر الباب تارك امه تضحك عليه وعلى خباله)





لم يتبقى في لبنان سوى اسبوع واحد على العطله التي تليها اختبارات نهايه العام والكل من يوم السبت الي اليوم (الثلاثاء)يخططون لمشاريع في هذه العطله التي تتكون من 14 يوم أي اسبوعان فقط لا غير واليوم ينقسم طلاب الجامعه الامريكيه الي معارضين ومؤيدين لعيد الحب(falantun day) وقد انتشر اللون الاحمر في كل مكان حتى ان بعض المعلمين هناك يحتفلون بهاذا اليوم يوم(14 فبراير)


عماد:يلا روح وماتنسى إلي إلتلك ايا
سليم:اوكي ماتخاف(وجلس يضبط روحه )شكلي منيح
عماد يبتسم:يازنمي من الغبيه إلي مابتحب واحد متلك(ومد له باقه ورد حمراء)روح والله البنت هاي بتستاهلها
سليم يضحك:ههههه مسكين البنت الي بتمشى وراها محتشمى اما انا فلا شوف شوف(واشر على امنه إلي تتكلم مع صاحبتها من بعيد)لك تسلملي هالتنور الجيز شبر ونص والهجكيت الاحمر شو بحلف لك انا لبستو من شاني
عماد ينتهد وهو يطالع امنه إلي كانت تعجبه قبل لا يعرف ان سليم حاط عينه عليها:سليم
سليم وهو يرش العطر :همممم
عماد:فيك تتركها لالي لما ....
قاطعه سليم:اكيــــــــــد ماتخاف انا بعرف انك تعشى شعراتا الشئر المبرومين اليوم بشكل حلو كتير
عماد فرح:ههههههه يلا روح روح إبل مالبنت تمشئ للصف


امنه:انا مابعرف وين بدي روح قبل الفحص
يارا:انا راح سافر مع خيي للكويت بيأول ان احتفلات هلا فبراير هونيك كتيييير بتعئد
امنه:ياليت سليم يأخذي لشئ مكان حلو نغير جو راح خبروعن الكويت
يارا:هههه انتي خيك لو بدو ياخدك لمكان راح يكون ملعب يفرجك فيه على متش لفريق بيحبو كتير
امنه عصبت:بتعرفي شو بألبي
يارا تبتسم:شــــــو
امنه:بتمنى تتزوجي لاعب فوت بول عشان تتعزبي مثل على الاقل وبل ما تلبسى هالامصان الحلو راح تلبسى تي شيرت برشلونا او ريال مدريد
يارا:ههههه فيكي تطلعي من هالمشكلي لما تتزوجي (وشافت سليم الي يلعب كورة طاوله جاي صوبهم)بس عندي احساس انك راح تتزوجي لاعب تيبل فوت
فز قلبه ولفت بجسمها وشافت سيلم جاي صوبها

امنه وهي ترمي كتبها في حضن صديقتها يارا:خليها معك شوي
يارا تبتسم:شوي اولي ساعتين ياعمتي
ما اهتمت امنه لكلامها وراحت صوب سليم الي استقبلها بالاحضان وبوسه طبعها على خدودها الي ولعت من الخجل
شوق كانت جالسه على كرسي تحت شجرة ليمون ريحتها مره عطره وتفكر في حبيبت طلال وهي تراقب الشمس كيف توزع اشعتها بنعومه ورقه بين اوراق وغصون الشجره وتقول بينها وبين نفسها(من الغبيه الي تروح وتترك طلال جميل وبتسامته ساحره فعلاً عصبي شوي بس مع كذا جذاب وانا ما انساء ذاك اليوم*ابتسمت وهي تتذكر اول لقاء فيهم يوم صدمها وطاحت اغراضها *وينك يا اريج تشوفين الاوصاف إلي ياما قلتها لك وضحكتي علي)
اريج:وانتي شو اوصاف رجل احلامج
شوق:اتمنى انه يكون سعودي طويل وكتوفه عراض
اريج وهي تطير مع عصافير الحب :وعيونه ناعسه وعسليه وشفايفه صغيره وشاربه خفيف
شوق وهي تضربها على راسها:اسكتي بس هذا طلع مازن اخوي خليني اكمل
اريج وهي تعدل شعرها الي جاء كله على وجهها:شوي شوي يالمتوحشه كملي
شوق:مثل ما قلت لك طويل وعريض عيونه يكون فيها لمعت حب قويه وياليت تكون عينه زرقاء وشوي عصبي وغيور والاهم الاهم يكون سعودي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 03-10-2009, 09:09 PM
روح العيون روح العيون غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد: قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق النساء كامله


اريج انسدحت علي السرير وهي تضحك:ههههههههههههههه هههههههههههه يا حبيبتي من وين بيطلع لك سعودي عيونه زرق وعلى فكره ترى الرومانسين في السعوديه والاوفياء على وشك الانقراض او انقرضو
شوق:لا تتفاولين ان شاء الله يتحقق حلم وان ما تحقق على الاقل اتزوج سعودي
اريج:هههههههه تشوفين بتلف الدنيا وتدور وبتتزوجين ........

غمضت شوق عيونها وهي مستغربه ليه الذكرى مو كامل اريج كانت بتنطق اسم معين بس ليه مو متذكرته ليه

فتحت عينها على صوت جوالها برنة مسج..وكان المسج من اريج

* دخلوا دكاتره وسط قلبي يبغون يشوفونه*لقوك بوسطه واشهقوا الله يامحلى عيونه*قلت لهم هذا حبيبي أرجوكم لاتقربونه قالو هو سبب تعب قلبك ومسبب طعونه*رديت وقلت ياهووو حلاله*واصلا أنا كلي فدى عيونه*

ابتسمت شوق:هههه صدق قلبها علي كانها حاسه انى افكر فيها
رفعت راسها وهي تحاول تفكر بكم كلمه حلوه بس شافت سليم وهو يحضن امنه ويبوسها
عصبت وقامت بسرعه
شوق تمشئ صوبها وتتكلم بصوت مسموع:انا كم مره قلتها لا تتعدين الخط الاحمر بس ماتفهم ياليت لو يشوفها سليم اخوها عشان يحط حواجز بينهم
فجاءه وقفت شوق وهي تتخيل نفسها مكانها لو لها حبيب لو كانت تشتاق له وهو يستقبلها بالاحضان لو ولو ولو
سكتت شوي وهي تتذكر إلي صار لها مع عماد وحست بقرف من نفسها رفعت عيونها لامنه وهي مقرره تروح تفصل بينهم قبل لا يطيح الفاس بالراس بـــــــــــــــس اعترض طريقها اخوها مازن

شوق بستغراب:مازن وش تسوى في الجامعه
مازن:تعرفين اليوم عيد الفلنتاين وحبيبتي موجوده هنا في الجامعه فجيت ابارك لها
شوق فتحت عيونها على الاخر:احللللللللللللف وينها خل احب يدينها مابغيت تحب يا عمي ببشر امي وخلي ابوي يجهز الفله الي بالبترون لك ولزوجتك بس
مازن :هيييييييييييي وين رحتي بتفكيرك اعوذ بالله مايمزح معك ومن متى احنا نحتفل باعايد غير الفطر والاضحى ناقصين بدع
شوق:هههه اعرف انك تمزح لانك ماراح تأخذ الا جوجو
مازن: اذا طلعو الشمس والقمر بيوم واحد
شوق عصبت:شو بتعمل هون ليه جاي
مازن:ليش ما اقدر اجي ازور اختي حبيبتي(وجلس يقبص خدودها ويلعب بشعرها مع كم كلمه حلوه)
وشوق اكيد نست الزعل وفرحت لانها دلوعه وتحب أي احد يدلعها
شوق:صدق صدق ليش جاي
مازن:سمعت عن واحد يقدر يعلمك ركوب الخيل
شوق:مقعوله بنفس الشروط إلي تبيها
مازن:ايه بنفس الشروط
شوق:انت من شروطك انه يكون محترم ومايطالعني ولا يتحرش فيني ومستحيل شاب يشوف قمر مثلي ومايضايقني
مازن:ياربي بدينا
شوق تبتسم:اكيد الي بيعلمني عمره اربعين او عنده عشر اولاد يشغل تفكيره فيهم وفي زوجته
مازن:لا حرام انا مابأخذ واحد وابعده عن اهله بالعكس انا سمعت عن شاب عندكم هنا في الجامعه مايلتفت للبنات خير شر وقلبه ماحب الا بنت وحد ومستحيل احد يحل مكانها وجيت هنا وقابلت صديقه وطلعت اعرفه
شوق معقده حواجبها:انا بعرفو
مازن:أي بتعرفيه وبعد شوي بتروحي لعندو منشان تتمرني معو
شوق تفكر:مين اووول
مازن:طلال جاسر الكاتب الي كتب المسرحيه إلى مشاركه فيها
شوق تبتسم بخجل:وهو ايش رايه في الموضوع وافق يدربني
مازن:انا عشان كذا جاي اخذك ونروح له سواء, انا كلمت صاحبه وليد وهو بيكلمه في الموضوع قبل نكلمه احنا
شوق تتنهد:يااااارب يوافق
مازن عصب:من تصرفاتك شكلي بدور لي واحد غيره يدربك
شوق تدافع عن نفسها وتخبي مشاعرها:لالالا انا متمسكه فيه لاني متأكده من اخلاقه وانه مو متعرض لي بعدين احنا بينا صداقه من كم يوم
مازن:ومن متى عندك اصحاب شباب
شوق:انا ما اتكلم كثير مع الشباب والي اعرفهم شباب المسرحيه وبس
مازن يميل شفته السفليه:نشوووف ..
مشت شوق وراها بس لفت لجهة اليسار وتحطمت يوم شافت الساحه خاليه :ياترى وين راحوسليم وامنه



في الرياض
في بيت يدل على ان اصحابه من الطبقه المتوسطه من المجتمع بيت ساااااااكن يعم الهدوء ارجائه يتكون من طابقين الطابق الاول يحتوى على صاله كبيره اثاثها خشبي ولون السوفات(الكنبات) ارورنجي وبنفسجي وخدادياته منوعه بين الاصفر والاحمر كانت الصاله مكان جذاب ورائع بألوانها الفرحه وفي زاويه بأخر الصاله باب يروح على المطبخ وكان بسيط وصغير شوي غير مجلس لستقبال الضيوف ومجلس خارجي للرجال اما الطابق الثاني فكان صغير فيه اربع غرف غرفه لغيداء اذا كنتو تذكرونها خبرتكم عنها قبل يكونون اريج وشوق بنات عماتها وغرفه ثانيه لاختها من امها اسمها سلمى عمرها 20 سنه خياليه لابعد الحدود وما يمر يوم الا وهي داخله في حلم يقضه تعيش فيه مع حبيب روحها وياما تخيلت حوارات تكون بينهم ومواقف وفي النهايه تصحى من الحلم بعيد دامعه لانها عارفه ان الشاب الي حبته مستحيل يلتفت لها واصلاً هو مايعرف انها تحبه يعني البنت تحب من طرف واحد تعشق سماع الاغاني بكل انواعها هنديه مصريه سعوديه امراتيه انجليزيه وفي نهايه الممر فيه غرفتين وحده لامها وابوها ووحده فيها دولايب الملابس وطاولة الكوي ..ومثل ماقلت لكم حالتهم الماديه متوسطه بس اغلب الاشياء الغاليه تكون غيداء شاريتها من الورث الي تركه ابوها لها وجدها ينزل لها ورثها على شكل راتب شهري يعني هي الي اثثت الصاله وهي الي اشترت الكمبيوتر وحطته في الصاله الي فوق وبعض الاحيان تسدد فواتير الكهرب والمويه والتلفون ودايم تعطي سلمى فلوس زياده لان ابوها مايعطيها فلوس تكفيها اذا راحو للسوق بختصار زوج امها مستغلها استغلال كبير وهو الحين متضايق لان واحد من طرف اهل ابوها خطبها وبتتزوج قريب وبتروح وتتركهم عكس سلمى الي بتفقد اختها الكبيره والي حبتها من كل قلبها ماتعرف كيف بتسكن في هاذا البيت خصوصاً ان امها ما انجبت الا هي يعني مالها اخوان واخوات بعد غيداء إلي الحين جايه وهي مستحيه ووجهها يتلون كأنه اشاره مرور طقت باب غرفه سلمى ومافي احد يرد عليها ففتحت الباب ومثل ما توقعت لقتها واقفه عند المرايه تهز جسمها وترقص والسمعات بأذنها ومشغل الاقراص بيدها وكانت تغني وتقول
قلبي لازم تعذرونه
عاشق ومعلن جنونه
لو زعل عالكون كلها
لحظه مايقدر بدونه
قلبي في دنياه غايب
نصه هايم نصه ذايب
قلبي ماعاد في ضلوعي
ذاك يلي تخبرونه
دخلت غيداء وهي تضحك على خبال اختها الوحيده والي كل ماتشوف ابتسامتها يزيد حبها لها يوم بعد يوم قربت منها وهي تسمعها تغني وصارت تغني معها فقربت من سلمى ومسكت يدها وصارت ترقص معها
وقفت سلمى وسكرت الاغنيه بس غيداء جلست على السرير وهي تكملها وتقول...
مغرم وشايف له شوفه
تايه وصعبه ظروفه
سلمى:عااااااشو..
غيداء:عشق الي بجماله
السحر ساكن عيونه
سلمى:ياعيني ياعيني
غيداء وهي تتنهد:حلو الحب ياختي انصحك تزوجي بسرعه انا بموووت الحين ياربي خل الايام تمشى بسرعه وروح مع تركي
ابتسمت سلمى بحزن مو هاين عليها فرقاء اختها:بشتاق لك
قامت غيداء وهي تمسك كتف سلمى:انا وش قلت لك ماقلت لا تصيحين ماقلت ابغى اطلع من البيت ووجهك مبسوط وابتسامتك الحلوه مرسومه فيه(تهجد صوتها وهي تطالع دموع اختها)حرااام عليك انتي بتخليني اكنسل الزواج انتي تحسسيني بالذنب بدموعك هذي كأنك تقولين لا تروحين وتتركيني
سلمى ماقدرت توقف دموعها فصدت عن اختها وهي تطالع البرواز الي على الكمودينه وفيه صورتها وهي حاضنه غيداء ومعهم مازن وشوق واريج كانو مصورين على البحر في الشرقيه وبشرتهم صايره في الصوره شوي برونزيه لان الوقت كان صيف والشمس هناك مع الرطوبه تسوى عماااايل بالبشره
غيداء لاحقت نظرات سلمى وشافتها تطالع الصوره فبتسمت وراحت واخذت الصوره وهى تبتسم
غيداء:على فكر العطله الجايه بنقضيها كلها في بيت جدي وانتي بتكونين معي اكييييييد
سلمى فرحت ومسحت دموعها وجلست على السرير وهي تفكر بمازن الولد هذا بنظراته سحرها حبته من كل قلبها سنتين وهذي السنه الثالثه وهي متعلقه فيه بشكل جنوني والي قاهرها ان اريج تفتش له وتحاول تحتك فيه وغيرتها تكبر لانها اجمل منها بكثييير فعلاً غيداء تفتش
لمازن بس هي مهونه الامر شوى لان اختها الحين مخطوبها ياما تخيلت انها معه تتكلم وتضحك وتمزح بس هذا شئ مستحيل لانها الوحيده إلي تتغطى هناك من مازن والجد والخدم الرجال اما غيداء واريج فهم يتحجبون بس

غيداء:ياهووووو وين سرحتي
سلمي تبتسم :لا بس كنت افكر بملابسي تعرفين انا سالفه لازم كل لبس ومعه طرحه تناسبني
غيداء:والله اشتقت للبنات وجدي خاصه اننا العطله الي راحت ماكنا عندهم
سلمى:الحين تركي يعرف انك كل عطله تزورين جدك
غيداء:اكيد وانا قلت له اني لازم كل عطله اكون عنده
سلمى تبتسم بخبث:صح ياحلوه تعالي انتي جايه ووجهك مولع (وغمزة)قال لك تركي كم كلمه حلوه
غيداء استحت زياده:مالك دخل
سلمى:يلا عااااد بلا دلع وش قال لك
غيداء:ماقال شئ
سلمى تهددها:شوفي تراك وعدتيني وعد ولازم توفين فيه
غيداء:انا صدق غبيه يوم جلست اوعدك وعوود ما حسيتها قويه الا الحين
سلمي تبتسم:متى بيجي مره ثانيه
غيداء بحياء:مين؟؟
سلمى:لا والله
غيداء تنزل راسها:بيجي يتغداء عندنا بعد صلاة الجمعه
سلمى:ماتلاحظين انه زودها مليت منه كل شوي ابوي يناديك..غيدااااء زوجك جاي يشوفك
غيداء ترفع راسها:ياااشين الي يغارون بس انتي بعد قلتي لي بتخبريني من الشخص الي على شانه تغنين وترقصين وكل ماشفتي بطل في فيلم هندي تنهدي وانتي تتخيلينه هو
سلمى:اصلاً اكذب عليك انا ما احب
غيداء:لا والله وكل هالدموع اذا سمعتي الاغاني والاهام مع كل قصيده وتقولين ما احب
سلمى:اقول اقول اطلع برى عندي كم واجب بحله
غيداء:لا والله تطرديني هذي يدي واقصها اني اول ما اطلع بتقفلين الباب وبتسمعين اغاني وبتوقفين عند المرايه وترقصين
سلمى مسكتها ودفتها وطلعتها برى وقبل ماتسكر الباب
غيداء:بقووول لك شئ مهم تراك ماتعرفين ترقصين
سلمى تضحك:روووووحي يا شيخه
وسكرت الباب وهي تضحك تنهدت وهي تتخيل انها راحت لبيت الجد واول مادخلت شالت طرحتها وشافها مازن تخيلت انه يبتسم لها ويقول لها احبك ..احبك يا سلمى
ابتسمت وهي تركب السماعات على اذنها ووقفت عند المرايه وشغلت اغنيه عمر دياب نقول ايه
وجلست تهز على ايقاعاتها السريعه وتغني معه((نقول ايه خلاص انا وانت حبيبي مافيش حاقه نأولها(نقولها) وصلين لغاية حب ماحدش في الدنيا وصلها ..انا ليك وعمري ماكون يا حبيبي غير ليك روحي شغلها دي السانيه(الثانيه) وانت بعيد ازاي البي حيستحملها))



دخل وليد للمسرح وشاف طلال سرحان وواصل للسماء السابعه من سرحانه وهو يطالع العقد المعلق بصدره

طلال يبتسم ويكلم العقد وكأنه يكلم هناء:هابي فلنتاينز دي بيبي سواء كنتي حيه او ميته نسيتني او لا مع كل ضحكه ودمعه انزلها لك اقول هابي فلنتاينز دي

تضايق وليد وهو يسمع طلال يتمتم بهالكلام هذي مو اول مره في يوم الحب يسرح بهالشكل بعد فراقها كان يتضايق لابعد الحدود وحاله مايعجبه والحين كل ماسجد يدعي ربه ان طلال يطلع من العذاب الي هو فيه و ماينكر انه فرح شوي وهو يشوف زاويه صغيره بقلبه تنبض بأسم شوق ولانه حس بالانجذاب بينهم قال لطلال ان شوق هي البنت الوحيده إلي تقدر تجسد دور البطله للمسرحيه وهو ماقالها عبث قالها وهو حاس انه لو جمعهم في مكان واحد بتتفجر بينهم هالات حب كبيره وما يأس في بدايه الموضوع يوم كان طلال يصارخ على شوق ويحاول يبني بينه وبينها حواجز والحين هو يكرر نفس المحاوله يوم عرف ان شوق تبغى احد يمرنها على ركوب الخيل فدل اخوها على طلال

سالم ضرب كتف وليد إلي فز ومسك صدره:حسبي الله على بليسك ياخي خلك رقيق وشلون بتتزوج وانت جفس
سالم:انت شنو قاعد ترمس إلي يطالعك يقول اني كل يوم ازيغك او اضربك يالنصاب
وليد:خلاص خلاص قلت كلمه ورميت على عشره وين عصام
سالم:عصــــــــــــام انا ياي لك عشان اخبر بسالفه خطيره عنه
وليد وهو يطالع طلال السرحان:ماهقيت ان في سالفه اخطر من سالفت طلال
سالم ماسمعه:شنو قاعد ترمس انت
وليد يقلد سالم ويرد عليه بالامارتي:بلاك خرفت وهب قاعد تجمع كم رمسه قاعد اقول شنو فيه عصام
سالم يضحك:ههههههه ادري انك قلت شئ بس ماتباني اعرفه سالفة هي ان الريال طلع يحب من ورنا بنت شقراء
وليد:احللللللللللللف
سالم:والله اليوم صدته بالعياده وهو يخزها بنظراته تقول ذيب
وليد فرح:ايه والله ذيب يعجبنننني عصام واخيراً حب مابغى انا ماراح ارتاح الا لما ازوجكم كلكم
سالم وهو يطالع طلال:عندي احساس ان الثور الي يالس هناك يفكر بجاموسته
وليد:هههههههه والله لو يسمعك بيوريك بس تبي الصراحه
سالم:ايه
وليد كان بيخبره عن سالفة هناء بس قال في نفسه(الماضي وراح واحنا الحين شباب المستقبل) فبداء على طول من عند شوق
وليد:طلال في بدايات حب بس حبه فيه مطبات كثيره
سالم:مطبات !! خل نروح نشيلها ههههههه
وليد يبتسم:انت وش فيك اليوم
سالم:جاني مسج يرد الروح
وليد:من من..؟
سالم رفع راسه بنظرات شارده وبفكر شغال :من غيرها يعني زوجتي
وليد يحك رقبته ويبتسم بخبث:واذا قلت لك ايش اسمها تذكره
سالم بوثوق:اسمها عليا
وليد مسك بطنه وهو يضحك:ههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههه
سالم:شفيك يا ريال يود عمرك فضحتنا بالضحك
وليد:في واحد بيتزوج وحده وهو مايعرف اسمها ياخي انا ماراح استقبل مكالماتك
سالم:الحين شنو ياب سالفة التلفونات
وليد يرفع يده ويسوي فيها حركه كأنه ماسك تلفون ويقول: ولييييد الله يخليك ذكرني بسمها ههههههه
سالم:ياربي شنو هالحظ انا زوجها وانسى اسمها وانت لقطته بسرعه بس عفيه قولي لي اسمها
وليد:اخر مره
سالم:اخره مره
وليد:زوجتك اسمها يالهرم عفره
سالم يحط يده على راسه:انا شلون انسى اسمها عفره عفره عفره بـــــس (وابتسم)عليها مسجات تطيح الطير من السماء واذا قالت الوو ...ياقلبي
وليد:هههههه خلنا من هالسوالف بروح لطلال وابيك تجي معي عشان نقنعه بسالفه البنت
طلال من وراهم:أي بنت
وليد :بسم الله من وين جيت
طلال ماله خلق له:من بطن امي تكلم وش السالفه
وليد:تتذكر اول ما جينا للبنان كنت تعلم البنات والعيال على ركوب الخيل في نادي
طلال:هذا اول بس الحين طلعت من النادي
وليد:واذا قلت لك ان في بنت تبغى تتعلم ركوب الخيل ضررروري وفي العطله الي بتكون بعد بكره
سالم:وافق طلال كلنا بنسافر هالعطله انت الوحيد إلي بتيلس هني بروحك وافق وضيع وقتك
طلال وهو يرفع كوب القهوه ويشرب شوي:كم عمر البنيه
وليد:عمرها تقريباً 22
طلال شرق بمشروبه المفضل البايسن :كح كح كح انت وش قاعد تقول انا فعلاً ادرب بنات بس عمرهم ما بين 7 الي 13 سنه
وليد:بس اخوها يدور على مدرب بنفس مواصفاتك واهم شئ مايطالعها ولا يتحرش فيها وانا اعرفك زين مستحيل تنــــــــــــسى




(لحظة صمت)

سالم وقف في النص وهو يطالع عيون طلال ووليد:ينسى شنو؟؟
طلال تركهم وطلع فوق حشبت المسرح وجلس على طاوله صغيره وهو يهز رجلينه بتوتر
سالم:طلال شفيه وليش تضايق يوم قلت انت مستحيل تنسى وشنو سالفة النسيان اصلاً ؟؟
وليد مسك كتف سالم:سلوم انت ذاكرتك قويه مو
سالم يهز راسه بالايجاب
وليد:تتذكر هناء
سالم عقد حواجبه وهو يفكر
وليد :هناء يلا عاد شعرها مثل شعر شوق بس هناء احلا جسم وسمراء شوي
سالم تذكرها:تصدق ..(وابتسم وهو يرمش بعيونه بسرعه)حتى عيونها شرات شوق ....لحظه لحظه لا تقول ان طلال كان يحب هناء
وليد يكمل القصه:مبكـــــر ايوه يحب هناء إلي اختفت فجاءه قبل سنتين
سالم:انا كيف ما لاحظة حاله شلون انقلب نحف وويه شاحب ووايد عصبي بس بداية هالسنه بداء يرجع طلال شرات اول طلال الي نعرفه
وليد:والفضل يعود لله ولشوق إلي ماتعرف ان لها وجود كبير في هالقصه بس ابيك تساعدني
سالم:في شنو
وليد:مو انت صاحب طلال
سالم:اكيد!!!
وليد وهو يتركاء على كتف سالم:وتبغى له الخير والسعاده
سالم:اذا ماكنت ابغى له الخير ليش صرت رفيجه عيل
وليد بعد عنه:حلوووو وعشان يرجع لنا طلال الاولي المرح الحبوب راعي الضحكه المزعجه والغبيه لازم نقربه من شوق لازم يحبها وينسى هناء
سالم:طب هو يحب هناء حرام
وليد عصب وفرك مخ سالم:شغل مخك انا وش قاعد اقول من اليوم هناء تركته من سنتين يعني هو شايل عليه
سالم:افرض بينهم وعود وهم متفقين يبعدون كم سنه بعدين يردون حق بعض
وليد:صدق غبي..لو بينهم وعود زي ماتقول ماصار هذا حال اخونا ..يا حبيبي البنت تركت طلال بدون سبب راحت بدون اعذار اختفت من الوجود
سالم فتح عيونه من هول ما سمع:اوووف بدون سبب هذي كبيره في حق طلال بـــــــــــس
وليد يرفع يدينه:اسكت اسكت لا تطلع للبنت اعذار وبعدين طلال ماقال أي شئ يزعلها وانت تتذكر اخر يوم كيف كانو
سالم:صح وشلون نسيت بس تصدق اول مره احس اني غبي وشلون مالاحظت حب طلال لهنا
وليد:المهم بتساعدني
سالم:اذا كان بيرد لنا شرات طلال الاول يلا خطط وانا معك بالتنفيذ
وليد:خلاص اسمع البنت إلي تبغى حد يعلمها عالخيل شوق
سالم:اها والحين وشلون بنقنع عين السيح
شوق:انا بقنعه
وليد فز:بسم الله انتي وطلال تقربون للجن وش جايكم على هالحركه


شوق تبتسم:حلو اسمي وهو مربوط بطلال
سالم:انتي سمعتي كل شئ
تنهدت شوق:تبون الصراحه هذي اول مره في حياتي اكون قريبه من كم شاب او بالاصح الصحيح شلتكم بالذات انا كنت في بدايات حب بس الحمد لله عرفت ان الشاب الي حبيته مو كفو وكذا مره حاول يستغلني (وطالعت سالم)تتذكر يا سالم يوم تساعدني
سالم يبتسم :وشلون انسى كان واضح من حركاته ونظراته الوقاحه ووالله العظيم انك اني وبنات الجامعه شرات اخواتي وانا ما احب الشوف الخطاء واسكت
شوق:هذا من طيب اصلك يا سالم ..المهم انا راح اساعدكم بس
وليد:بس ايش
شوق:مستحيل ادخل في علاقات حب
وليد:يلااا مو تقولين انك اول مره تكونين قريبه من شاب
شوق:مجموعتكم محترمه وطيبه مع اني ما اهضم زميلكم عصام بس اسمع يا وليد انا راح اقرب من طلال واخليه ينسى هناء بس مو على حسابي انا بالنسبه له كوبي كل مايشوفني يتذكر هناء بحاول انتزع حبها من قلبه واعلمه معنى الحياه وانها ماتستاهل الاكتئاب هذا
سالم:طب لو طلعت هناء من جديد في حياة طلال
شوق:ان شاء الله يكون متزوج أي بنت وقتها ونساها
وليد:على كذا لازم احنا نكون معك ونساعدك لاني اعرف طلال واعرف كيف حب هناء بجنون
شوق:بروح اتكلم معه قبل مازن** وش مي لك(تمنو لي الحظ)
سالم ووليد:قود لك(حظ طيب)
تنهدت شوق (يارب انا شقاعده اسوي ليش ابغى اتدخل في حياته معقوله يعجبني له من البديه انا مشدوده له ايش السر الكبير داخلك يا طلال)وطلعت فوق المسرح وسحبت كرسي وجلست قدام طلال
شوق:هاااي
رفع طلال راسه و هو يطالعا مو مثل اغلب بنات الجامعه ما اهتمت بيوم الحب ولا لبست احمر جايه بتنوره بيج وقميص بني محروق ورافعه شعرها ببنسه كبيره على شكل ورده بيج
طالعها وهو يقارنها بهناء لو انها موجوده كان صار الفرق ان هناء اكيد راح تشع بالون الاحمر الصارخ عشان تثبت له حبها الكبير ...... كانت عيونه تدمع قبل لا تكلمه شوق بس مسح عيونه بسرعه وهو يرد التحيه:اهلين
شوق وهي عاقده النونه:طلال شو بك حدا مضايئك بشي
طلال يبتسم:تصدقين يا شوق انتي اول مرة تتكلمين معي بالبناني
شوق ترفع حاجبها:شــو عجبك البناني والا اتكلم بالخليجي
طلال يرفع كتوفه بكسل:على راحتك
شوق:شو هالحكي انا مابدي راحتي بدي راحتك ويلا اووول شو بك ليه عم تبكي
طلال نزل راسه وهو مو قادر يتكلم ..اما شوق نزلت من الكرسي وجلست عند رجول طلال ومدت يدها ورفعت راسه بحب
(وليد:حركاااااااااااات بدينا من الحين بالدلع)
(سالم:ماتحس اننا جالسين نعلمهم الغلط)
(وليد:لا الغلط اننا نترك اثنين يتغذبون على الفاضي خلنا نجمعهم وينعيش بالهواء مرتاحين لاني حاس ان شوق راح تحب طلال بس تنكر هالشئ قدامنا)

شوق:طلال ارفع راسك
طالعها طلال بعيون كلها حزن
شوق:مو اتفئنا انا نكون اصحاب
طلال هز راسه بالايجاب
شوق:انا بدي ياك تصارحني عالاقل ترتاح
طلال:بس انا عمري ما فضفت لأحد
شوق:في اشياء تصير اول مره مثل انا عممممري ما صاحبت شباب وانت اول صديق لي وهذا شلنج كبير في حياتي ومن شروط الصداقه الصراحه
طلال تنهد :صعب يا شوق صعب
شوق:صدقني اذا صارحتني بترتاح
طلال:طب اجلسي على الكرسي وليد وسالم يطالعونا وبيفهمونا غلط
ابتسمت شوق من داخلها وجلست على الكرسي:يلا اعترف قول تكلم
طلال:شوق(قالها بأحساس وبهمس هز اوتار شوق الضعيفه)شوق تخيلي اليوم عيد الحب الكل مع محبوبه وانا يدي فاضيه ماعندي احد يمسكني ماعندي احد يحسسني بالحب(وخانته دمعته إلي نزلت في هالحظه وميل شفته التحتيه بقهر)هناء راحت وتركتني وحيد وانا محتاجها بالحيل ووالله ثم والله لو نستني ماراح انساها( انقهرت شوق شوي) الاحباب يتبادلون الهدايا وانا لا اهدي ولا اهدا (مسك السلسله ورفعها)تبغين تعرفين ايش سالفت هذي السلسه (اخذ نفس وهو يمسح دموعه مع ابتسامه مره)في مثل هذا اليوم بعيد الفلنتاين كنت صاحي الصبح مبسوط وفرحان حلمت اني ماسك يد هناء وهي كانت لابسه فستان ابيض وكأننا في الحلم نحتفل بيوم زواجنا تروشت وركضت للبيت الصغير إلي كانت ساكنه فيه وقفت عند بابها وانا اعدل قميصي وطلعت مشط من جيبي مشطت فيه شعري الرطب بالطريقه إلي تحبها وكانت ماتحب شعري ينزل على عيوني وتقول لي وهي تمسح على خدي حرررااام تغطي عيونك الحلوه دخلت المشط في جيبي ولاحظت وجود شئ ثاني طلعت ولقيت سجاره خفت ورميتها بين الشجر لان هناء ماتحب تشوفني ادخن طقيت الباب وانتظرت ماردت علي ودقيته مره ثانيه وثالثه ورابعه مافي فايده جلست اطل من الشبابيك وكان البيت فاضي وساكن دقيت على تلفونها ماردت علي شوي وجت الهاوس كيبر إلي تنظف بيتها كل نهاية اسبوع وكان معها مفتاح سبير للبيت من فتحت الباب جلست ادور عليها ما لقيتها دخلت غرفتها وانا ابتسم على ردت فعلها لو تدري اني دخلت غرفتها (نزلت الدموع من عينه مره ثانيه) كانت غرفتها نظيفه ويغلب عليها اللون الاحمر شفت علبه صغيره على الكمودينه حقتها وكان لونها اليلكي مره مغري خاصه اني احب هذا اللون وانا بصراحه يجيني فضول لما اشوف البوكسات المسكره ففتحته وشفت كرت مكتوب عليه ^كل عيد حب وحنا احلا اعشاق بالكون^وكانت هذي السلسه موجوده ابتسمت ورجعت العلبه مكانها ولا كأن شئ صار وجلست انتظرها إلي الليل في بيتها ووليد والشباب ماتركتهم وقلت لهم دوروها او اذا شفتوها خبروها اني في بيتها بس طاااال الانتظار وإلي يومك هذا يا شوق وانا انتظر الي يومك
شوق كرهت هناء لانها سببت ألم كبير لطلال :طلال هناء كانت تحب تشوفك متضايق
طلال:لا كانت تموت اذا شافت دمعتي مع اني معها ما اعرف الا دموع الفرح
شوق:طيب ما اقول لك انساها انتظرها بس عش حياتك اضحك والعب مع اصحابك انسى العصبيه والهجر
طلال:يلا على يدك مستعد افرح من جديد بس بتمسك بامل رجعتها لي ثاني
شوق:انت فاضي هذي العطله
طلال:ماعندي شئ
شوق:طب عادي نقضي هالعطله سواء
طلال:عادي اقدر اشوفك في النادي او الحدائق أي مكان تختارينه
شوق وهي تلعب بأصابعها:طييييب واذا قلت لك اني ابغاك تعلمني اركب خيل
طلال تفاجاء:انتي البنت إلي كان يتكلم عنها وليد
شوق:اخوي كلم وليد وعصام في البدايه وهم دلوني عليك طلال الله يخليك ابغى اشوفك تبتسم من جديد وانا ما اثق بالشباب وكل مدرب ارفضه بس من تكلم عنك اخوي ارتحت لاني ادري انك تحب هناء ومستحيل تضايقني
طلال:اوكي افكر
شوق:لا ابغى ردك الحين وشوف هذا مزونتي جاي الله يخليك وجلستك كلها بتكون مع مازن تدري
مازن:السلام عليك
طلال وشوق:وعليكم السلام
طلال:هلا والله ومرحبا بمازن
مازن:هلا فيك اخبارك بعد المباره
طلال:تمام ويشرفني لو نعيدها مره ثانيه
شوق:انتو تعرفون بعض من قبل
مازن:ايه لعبنا مباره وديه صغينونه بينا
طلال:فزتو بس المره الثانيه ان شاء الله احنا
شوق:المهم مازن انا جالسه اكلم طلال عن موضوع الخيل
مازن جلس بعد ماقامت شوق عن كرسيها احترام لأخوها الكبير:طلال انا رايح مع اختي شوق لمزرعه لنا في (برجا) وابغاك تكون معنا هذي العطله وامي وابوي ماراح يكونون هناك وهذي العصله بعد مو طول الوقت بتكون قدام وجهنا لان حياتها كلها نوووم او تتفرج على التلفزيون
طلال:اجل متى ادربها
شوق ابتسمت:يعني وافقت
طلال:ايه
مازن:انت بتدربها بس الصبح وبقيت اليوم لنا احنا الشباب
طلال:اذا على كذا انا موافق
شوق:واو يلا نحزم متعنا عبرجا
طلال ومازن:هههههههههههههه

وفي الجهه الثاني وليد وسالم صفقوا كفوفهم ببعض لنتصار شوق على ضعف طلال



6:00م

قبل الغروب في المناطق الثلاث الي اتعامل معها الرياض والكويت ولبنان تشترك المشاعر في وقت واحد وتتفجر بين مشاعر صادق ومشاعر كاذبه مشاعر تنتظر ومشاعر تتامل مشاعر واثقه ومشاعر شاكه .....

كان زياد وشالته يحتفلون بعيد الفلنتاين بس اقص ايدي اذا واحد منهم يحب كلهم يتمسخرون ويضحكون على البنات إلي مر مرور الكرام بحياتهم هم ما يحتفلون بالحب الصادق أهم يحتفلون بحب المتعه المؤقت الي مايرحم.. الحب الي اذا راح ترك وراها دمار وقلوب تعبانه ومريضه..

فهد:هذا هادف ياي صوبنا
هادف:مراحب شباب
الكل:هااااي
زياد:وينك ياريال تاخرت
هادف:اسكت بس يايب لك خبر بمية درهم
زياد:شنو تحشى
هادف:عصافير الحب هبه واحمد بالمطعم ألي حذالنا يحتفلون بالفلنتاين هههه وساميه تركتهم وهي الحين تتمشى بروحها(واشر بيده) بالشارع الي بعد اللفه هناك
زياد وقف:واللله يلا مشينا

وقف الكل الا جراح ....
جراح:شباب والله بتندمون
زياد بملل:اووه جراح تراك غالي علينا لا تخلينا نزعل منك
فهد:اسمع جراح انت مو راضي بلعبنا لا تلعب اجلس بروحك هني احنا رايحين للكيكه
فهد:هههههه احلى كيكه
هادف:ههههه عاد تبون الصراح ساميه هذي ياما تخيلتها بدون حجاب والله بتطلع روعه
زياد:ان طاحت بيدينا بتهد الحجاب قومو خل نلحق عليها بس تتذكرون سالفت العقربه
الكل ضحكو الا جراح إلي حس بندم كبير بصداقتهم
فهد:ههههه وشلون ننسى
هادف:وش ياب طاري العقربه
زياد:بنكرر نفس الحركه بس بأغنيه غير اغنيه بتخليها توصل من الحب لجبال الهملايا
هههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههه


منصور كان جالس في غرفته وماعنده شئ يسويه بس فكره شغال بشئ واحد وانتم تعرفون بمين يفكر كان يبتسم بعدين يكشر يضحك بعدين يعقد حواجبه وهو يتذكرها بكذا موقف ويبتسم
طلع الهرمونكا من درجه وهو يفكر يغني بأحاسيسه القويه بحب ورمانسيه وقبل ما يغني تذكر صديقه إلي تعرف عليه يوم يدرس دورة موسيقى بالبنان لف وشاف الصوره إلي صورها سواء فمسك جواله ودق عليه

طوووووووووووووووووووووووووووووووط طووووووووووووووط
طلال:هلاااا واللله بمنصور وينك يالقاطع
منصور:هههههه انا القاطع والا انت حسبي الله على بليسك اخر مره كلمتني يوم تعزمني على مسرحيتك ياعمي لك وحشه مو طبيعيه اخبارك واخبار الشباب
طلال:هههه شوي شوي علي كلهم بخير انت اخبارك واخبار البنت الي كل ماعزفت او غنيت معنا تشوفها
منصور :بخير بس انا مو بخير ماراح ارتاح الا وهي معي بس انت اخبار قلبك
طلال:تعبااااااااان مره تعبان وتصور اليوم تكلمت مع بنت مثل ما اتكلم معك ومع وليد عن هناء
منصور:والله شلون عرفت تقنعك تتكلم
طلال تضايق:منصور تخيل البنت تشبه هناء بشكل مو طبيعي
منصور:اقول مع غياب هناء لا يكون حبيتها
طلال:مستحيل مع اني ما انكر لو تتقرب مني بنسى هناء بس البنت متفهمه وعارفه اني احب وحده ثانيه والا انا لو انقطعت فيني الامال يمكن تكون حبل نجاتي
منصور:آآآآآآه الله يعينا على بلوانا
طلال:حرام عليك الحب مو بلوا
منصور: انا من الحره الي فيني ماسك الهرمونكا وابغى اغني
طلال:ههههههههههههه
منصور:وش فيك تضحك بسم الله عليك
طلال:لا بس انا بعد ماسك القثار وناوي اغني
منصور:نفس الافكار شنو راح تغني
طلال:ماراح اقول لك سوري
منصور:مالت عليك اجل هم انا مب قايل لك شنو بغني
طلال:وانا طقيتك علي يدك وقلت لك قل لي وش بتغني
منصور تطق امه الباب:اقول طلال امي حذال الباب بروح أبند لها الباب توصي على شئ
طلال:لا سلامتك
منصور:فمان الله
طلال:في حفظ الرحمن
سكر طلال التلفون وطلع للبلكونه إلي كل ماحب يغني يطلع ويجلس فيه سحب القثار قبل لا يطلع باس السلسه إلي على صدره وجلس على الكرسي في البلكونه

(يمكن الحين تحسون انكم بفيلم هندي لاني جامعه ابطال الروايه كلهم في هذي اللحظه)


بموال خفيف ولحن ممزوج بالحب والآهات غنى طلال على ارق واجمل المعزوفات وقال:
هذا المساء للحب للشوق للموعيد
هاذا المساء في القلب شمع واغاني وعيد

(اشر على صورة هناء)
هاذا المساء لك انت هاذا المساء لك انت مهما تكون بعيد مهما تكون بعيـــــــد

(وعلى انغام راقصه يمشى زياد وهو يرقص بحركات حلوه ومرحه صوب ساميه ووقف قدامها وهو يهز بمرونه وساميه مصدومه وفي نفس الوقت فرحانه لوقفت الشاب إلي يحمل اجمل عيون ناعسه شافتها قدامها)

الرد باقتباس
إضافة رد

قد علمتنا التجارب أن نتجنب عشق النساء / كامله

الوسوم
قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق النساء كامله
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
كتاب تحفة العروسين الصوت الحر الحياة الزوجية - الحمل - مشاكل الزواج - خاص بالمتزوجين 23 15-03-2010 08:10 PM
الجراحات التجميلية للثدي.. ترفع من معدلات الانتحار بين النساء + كوكتيل صحي منوع رفيع الشـــــــان صحة - طب بديل - تغذية - أعشاب - ريجيم 13 04-07-2009 01:40 AM
تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان سورة الفاتحة والبقرة حلومي5555 ارشيف غرام 3 08-05-2009 10:26 AM
حول السفور والحجاب اللهم صلي على محمد مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 6 23-10-2007 10:50 PM

الساعة الآن +3: 11:25 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1