اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 16-11-2009, 05:16 PM
صورة !.شموخ.! الرمزية
!.شموخ.! !.شموخ.! غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ورود الأمل برائحة الألم بقلمي


يا ناااااااااااااااااااااااااااااس

وييييييييييييييييينكم

معقوله لهدرجه الروايه ماعجبتكم 417شخص شافوا الروايه

ومارد علي الا ثنتين وحتى ميمونه ماعاد لها حس حرااااااااااااااااام

حتى لو ماعجبتكم الروايه قولوا لي عااااااااااااااااااااااادي جداااااااااااااا أتقبلها بصدر

رحب وبالعكس بكون شاكره لك صراحتك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 16-11-2009, 05:22 PM
صورة !.شموخ.! الرمزية
!.شموخ.! !.شموخ.! غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ورود الأمل برائحة الألم بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها the preaty women مشاهدة المشاركة
يسلموووووووووووو يالغلا على البارت
بانتظااااااااااااار التكملة على احر من الجمر
هههههههههههه ضحكت كتير من موقف ام وليد و رؤى لما افتكروا ام العنود العروس
عسسسسسل وكمان ابوها شبابى وعايش العصر يجننوا واحسن جملة انهم عائلة لما تحب تعشق بجنون
اعتقد الخطبة تتم وهو ممكن يعترفلها بحبة وهى اعتقد لا الحاجز اللى بينهم مرضها
الشاب شكلة حرامى وناوى يسرق او ممكن يعرف الوليد وناوى على نية سودة
رؤى مش هتسيبهم فى حالهم وهتعمل مشاكل بينهم علشان تفرقهم واعتقد اللى متزوجاة هتشوف ايام سودة معاة وتتطلق واخلاقها تتعدل وتصير متواضعة وتتسامح من اللى عملتلهم مشاكل
بانتظاااااااااااااااااارك ياقمر

يسلم قلبك ياعسل محد عبرني غيرك



والله اني مير ارحم

بس ماعلي من حد

بنزل بارت هالأسبوع عشان عيونك

وأتمنى ماتسحبين علي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 18-11-2009, 03:28 PM
صورة !.شموخ.! الرمزية
!.شموخ.! !.شموخ.! غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ورود الأمل برائحة الألم بقلمي


السعوديه_جده

قرت الرساله للمره الثالثه
(من الكريه
هااااااي حبي أنا مشغول اليوم مقدر أجي)
رمت الجوال:ولهانه عليك وعلى جيتك....أووووووووووف
دارت بعيونها في الشقه وطاحت عينها على كرتون مغلف تغليفه حمرا مشت له وفتحته وبان لها اللابتوب الوردي وعليه كرت رفعت الكرت(توقعت راح ترمينه في الزباله مثل غيره)
بدور:هههههههههههههه يعني عارف اني ما................
قطع كلامها صوت الجوال ناظرت في الشاشه(أم محمد يتصل بك)
بدور:آلوووووووووووو
أم محمد:السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بدور:هههههههههههه وعليكم لسلام أهلين خالتي
أم محمد:هلا بك أخبارك؟؟
بدور:نحمدوووووووووووو أخبارك أنتي؟؟
أم محمد:الحمد لله..بدور حبيبتي ودي تمريني اليوم
بدور:اليوم!!
أم محمد:ايه تركي بيجيني اليوم
بدور صرخت بفرح:رجع!!
أم محمد:هههه ايه الحمد لله رجع أمس وبيمرني يسلم علي اليوم
بدور:متى!!
أم محمد:المغرب
بدور ناظرت الساعه:يعني باقي ساعتين...خلاص ان شا الله المغرب عندك
أم محمد:خلاص أنتظرك السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بدور:ههههه مع السلامه
سكرت السماعه وركض على الحمام تروشت وطلعت فتحت الدولاب(وش ألبس ياربي) وبعد فصخ ولبس لبست لها تنوره قصيره للفخذ بكسرات زيتي على بدي أورنج مشجر بالزيتي رفعت شعرها شينون وحطت لها مكياج خفيف وخلصت نص علبة العطر وطلعت بعد ماخذت شنطتها ولبست عبايتها اللي خلتها مفتوحه من أولها لأخرها وركض لشقة أم محمد


السعوديه _الرياض

جلس عواد على سريره ونفض راسه:أوووووووووووووف خلاص أطلعي من راسي حرام عليك
قام بسرعه ولبس ثوبه باهمال حتى بدون شماغ ونزل لقى أمه جالسه في الصاله وتقرا قرآن تأملها وهي جالسه على كرسيها المتحرك ولما رفعت راسها ابتسم لها وباس راسها:مسا الخير لأحلى عجوز بالسعوديه
أم عواد بحده:هذا اللي طلع معك
عواد:ههههههههههه ماكذبت
أم عواد ناظرت بغيض:على الأقل لي نفعه مو مثلك
عواد يضيع السالفه:دريتي يمه الوليد صديقي خطب
أم عواد بفرح:الله يبشرك بالجنه..من خذا منه؟؟
عواد:الجرابي
أم عواد عقدت حواجبها:الجرابي!!
عواد ابتسم:ايه يمه أبوها رجل أعمال على قده وعايلتهم مومشهوره مره مثل السجيدي
أم عواد تجمعت الدموع في عيونها:من حينه متواضع وماتهمه المظاهر
عواد ابتسم:.......................
أم عواد عقدت حواجبها:عواد وش فيك اليوم منت طبيعي كل شوي تسرح وما حارشت خواتك ومارحت للاستراحه
عواد ابتسم:ظروف الشغل يمه
أم عواد:الله يوفقك_سكتت شوي وكملت_ماودك أخطب لك..........
عواد قاطعها:يمه الله يهديك انتي عارفه رايي في هالسيره..لاحق على الهم وتوني على العرس
أم عواد بشوية عصبيه:وش توك شف خويك الوليد خطب وكل أخوياك الي متزوج واللي مملك واللي عنده عيال وأنت لا...وش ينقصك_قامت تعد بأصابعها_الحمد الله عندك وظيفه ومحافظ على صلاتك وأخلاقك مامثلها وتقدر تفتح بيت وماتدخن_ابتسمت_وحليوه
عواد:هههههههه راحت علينا الحليوه خذها الوليد
أم عواد وهي تحرك يدها:لا والله ياوليدي انك وش حليلك_سكتت شوي وكملت_صح الوليد أحلى منك بس بعد أنت حلو
عواد بعصبيه مصطنعه:ما شا الله قاعدتن تمقلين فيه هاه!!
أم عواد تلعثمت:هاه..لا..كنت كنت آآآ_طقت بلسانها_اخس واقطع ايه كنت أتمقل فيه وش عندك!!
عواد:هههههههه والله انك تحفه يمه
أم عواد:لا تضيع السالفه بس_بتردد_عواد كانك تفكر في...........ز
عواد قاطعها وهو يوقف:يووووووووووووو يمه خلاص يمه البنت تزوجت وانتي للحين تذكرينها_التفت عليها_يمه خلاص انسيها_مطها_انسييييييييييييييها
أم عواد صرخت:أنت اللي أنساها
عواد:أنا ناسيها
أم عواد:أثبت لي وأتزوج
عواد:يوووووووووو يمه خلاص مابي أتزوج_حط يده على كتفها بحنان_أوعدك اذا جت الفكره براسي لأجي أقولك
أم عواد بغصه:ودي أشوف عيالك قبل....
عواد سد فمها:بعد عمر طويل ان شا الله_باس راسها_يلا أنا رايح لللاستراحه
أم عواد ابتسمت:الله يسهلك
عواد:مع السلامه_طلع_
أم عواد تأملته وقالت بصوت باكي:الله يرحمك يابو عواد ويسامحك كان هذا اللي بقوله_مسحت دموعها وصرخت_وينكم يابنات_حركت كرسيها_


قصر السجيدي

:وش تسوي
طاح الصحن منه وحط ايده على قلبه:بسم الله الرحمن الرحيم_التفت لها وصرخ_انتي متى بتعقلين وتتركين ذا الطبع الخايب
عبير مشت له:ههههه زوجوني وأعقل_بحماس_من ذا الوسيم اللي معك_حطت يدها على خدودها بخجل_لا تقول جاي يخطبني
الوليد:ههههههههههههه لا طبعا انهبلت أكسب اثمه وأزوجك اياه
عبير ضربته على كتفه:سخيف_حطت يدها على خصرها_من قال أصلا اني بوافق وباخذ واحد ماله حتى شنب
الوليد عقد حواجبه وبعد مافهم انفجر ضحك:ههههههههههههههههههههه الله ياخذك شلون قزيتيه أنا مانتبهت
عبير:كيف مانتبهت مو هوصاحبك
الوليد:هاه..يوه بعدين أقولك_رفع الصينيه_قولي للشغالات يسون لنا شي ناكله
عبير:الله يفشلك بتعطيه كيك وعصير قبل العشا المفروض بعد العشا
الوليد:بالطقاق شكله بيموت جوع خليه ياخذ هذي تصبيره
عبير:لوزين خذ لك تصبيره
الوليد وهو يطلع:هههههههه يلا بس استعجلي_طلع_
عبير كشت بيدها:مالت يوم ضمن موافقة العنود ماعاد صار يتمصلح_صرخت_حكيموووووووه(الشغاله)

المجلس
ابتسم الشاب بخبث(والله اني عبقري)وانمحت ابتسامته أول ماشاف الوليد داخل وهو شايل صينيه ويبتسم(لالالا يا مهند هذا ماله ذنب)
الوليد حط الصينييه وحك راسه بحرج:داري مفروض الكيك بعد العشا بس...............
سكت لما شاف الشاب ياكل بشراهه
الشاب وقف عن الأكل فجأه وصرخ:لاااااااااااااااااااااا
الوليد عقد حواجبه:لا!!
الشاب صرخ:أنا لازم أموت جوع أنا ماأستاهل أعيش
الوليد:أنت شاب في أول عمرك شلون ماتستاهل تعيش!!
الشاب:بس أنا قتلته
الوليد بصدمه:قتلت مين؟؟
الشاب رفع راسه وناظر الوليد بانكسار:الكلب..قتلت الكلب لأنه أزعجني
الوليد زفر براحه بعدها ضحك:ههههههه الله يقطع بليسك خوفتني
الشاب بغيض:ليش الكلب مايستاهل يعيش!!
الوليد:هاه..الا بس_طق بلسانه وقال بنفاذ صبر_أنت وش سالفتك؟؟
الشاب بحذر:أنت مين؟؟
الوليد:الوليد..الوليد عبدالله السجيدي
الشاب بصدمه:السجيدي!!
الوليد ابتسم وحرك راسه
الشاب:أنا مهند..مهند فراس المحموقي
الوليد:ونعم
مهند:الله ينعم بحالك
الوليد:طيب ليش يا مهند....
قطع عليه صوت جواله رد عليه:هلا..ان شا الله
سكر والتفت لمهند وابتسم:تفضل العشا جاهز
مهند:هاه..لامابي آآآ أقصد ماتقصر بس أنا شبعان
الوليد:ههههههههه واضح شبعان_حط يده على كتفه_تعال..............
قاطعه مهند وهو يبعد يده بخشونه ويصرخ بخوف وهو ينتفض:لا تلمس_رفع اصبعه بتهديد_تراني فاهم حركاتك
الوليد بصدمه:أي حركات!!
مهند:هههههه_التفت عليه وقال بحده_فاهم حركاتك تسوي لي فيها كريم وتعشيني بعدين تحجرني في الغرفه زي حركات الثانوي
الوليد صرخ:أنت شجالس تقول فهمني أي غرفه وأي ثانوي!!
مهند:هاه لالالا_هز راسه بخوف_لالالا الغرفه_وقف_قم نتعشى
الوليد وقف:أوكي نتعشى ألحين بعدين أفهم سالفتك
راحوا يتعشون ومهند ياكل لقمه ورا الثانيه وكانه يبي يتذوق الأكل كله ابتسم الوليد اللي اكتفى بشوربة الفطر الي يعشقها

البارت السابع

قصر السجيدي

ضحكت بدلع:هههههههههههههههههه لاماأحب
بدر:لييييييه ياقلبي؟؟
رؤى بنفس الدلع:اممممممممم موحلو وش رايك بوسن!!
بدر:وععععععععععععععع لالاخلينا على رند أحسن
رؤى بدلع:هههههههههههههههههه
بدر:فديت هالضحكه
رؤى وجهها شب من الخجل:بدددددددددددر
بدر:عيونه وقلبه
رؤى:تسلم لي عيونك وقلبك
بدر:آخخخخخ الله يصبرني بس...يلا ياقلبي أخليك ألحين
رؤى مدت بوزها وقالت بدلع:أوكي
بدر:حبي ليه الزعل؟؟
رؤى:بدوري حرام عليك أنا ماصدقت تدق علي عشان تسكر بهسرعه
بدر:اعذريني ياقلبي الشغل
رؤى بعتاب:اسبوعين عاد..اسبوعين
بدر:وربي مو بيدي..بس أوعدك المره الجايه ماأدق عليك أجيك بكبري
رؤى بفرحه:جد
بدر:جد الجد بعد...هاه رضيتي
رؤى:وانا أقدر
بدر:ترفقي علي
رؤى:ههههههههههههه
بدر:أنا بأسكر قبل ماانهبل مع السلامه
رؤى:مع السلامه
سكرت الجوال وقدت تتأمله وهي مبتسمه(أحبه أعشقه قليله بحقه)
:الهم سكنهم مساكنهم
رؤى نقزت وحطت يدها على قلبها:بسم الله الرحمن الرحيم_التفتت عليها_انتي خير شهالأسلوب ياختي طقي الباب تنحنحي على الأقل دامك ملزمه على العربجيه حقتك
عبير جلست على الأريكه:أوووووووووف ياختي طفشت ولود معاه رجال وماما طالعه وبابا مسافر
رؤى:قلتلك سجلي في دورة مكياج أوحاسب أوادرسي أي لغه
عبير:لا وش هالخرابيط
رؤى رفعت كتفها:طيب ادخلي نادي
عبير بغرور:وليه نادي جسمي ألف يتمناه
رؤى:انتي فاهمه النادي خطا النادي موشرط تخسيس بس لا تقوية لجسمك وصحتك الرياضه مهمه للجسم
عبير حركت يدها بلا مبالاه:لالا ماحب هالخرابيط_ناظرت فيها_أنتي دبه ودخلتي النادي لأنك غرتي لما شفتي جسم أم العنود صح
رؤى:لا أصلا أنا من أول والفكره براسي_أشرت على نفسها بدلع_بعدين أنا أغار من وحده كبر أمي
عبير:هههههه مشكلتك مكشوفه_كملت بحماس_وشرايك في البيت العنود صح بيتها حلو
رؤى:اللي يسمعك يقول ساكنه بعشه_كملت بدلع وهي تمط شفايفها_حبيبتي انتي ساكنه في قصر السجيدي قصر من أفخم وأكبر قصور الرياض وش الرياض الا السعوديه بكبرها
عبير كشرت بوجهها:يامصلك وياغرورك ياختي اعترفي لو مره وحده بس وش بيصير
رؤى:ماراح أكذب تقارنين قصرنا بفله عاديه
عبير طقت بلسانها:دوت..دوت..دوت أنا ما أقارن لكن أثاثهم فخم وغريب_كملت بحماس_ذوق راقي وغريب ألوان ماتقدرين تفكرين تخلطينها مع بعض
رؤى:أنا ماشفت البيت كامل بس مجلس الحريم كان عادي
عبير:الله يفشلك كذا الموضه البساطه والأناقه_كملت بغرور_حبيبتي يكفي ان العنود هي اللي مصممته
رؤى بصدمه:العنود
عبير حطت رجل على رجل:ايوووووووووووووووون
(عبير ماكانت تضحك مع رؤى بالعكس كانت علاقتهم رسميه بسبب طبيعة رؤى المغروره والرسميه مع الكل لأنها تسمي خفة الدم والمزح ثقالة طينه وسخافه على عكس عبير اللي كانت محبوبه من الكل ومتواضعه وخفيفة دم وكانت تتحاشى تخفف دمها مع رؤى لأنها باختصار تحطم)

في نفس القصر لكن على طاولة الطعام الفخمه
الوليد ضرب جبهته:ياخي حرام عليك هذي خامس قصه تسمعني اياها_اشر عليه_أنت وش سالفتك
مهند بملل:مادري ياخي ماعرف
الوليد:طيب وين بيتكم؟؟
مهند:ماعندي بيت
الوليد ناظر في ملابسه واضح عليه موهين من لبسه الفخم وعطره الجذاب وطريقته في الكلام
الوليد:اسمع طيب أنت اليوم نام عندي وبكره ألقالك صرفه
مهند هز راسع بايجاب:................
الوليد وقف ومد له يده ناظر فيه مهند بحيره
الوليد ابتسم:تعال معي أوديك لغرفتك
مهند قام معه ومشى وراه لجناح الضيوف اللي كان في حديقة القصر
دخل الوليد صالة الجلوس والتفت لمهند:عادي تنام لوحدك ولا أنام معك
مهند بسرعه وبخوف:لالالا تنام معي_دمعت عيونه ونزل لرجلين الوليد يبوسها_تكفى لا تنام معي_ضم رجلين الوليد لصدره وهو يبوس أي شي تطيح عينه عليه ويصرخ_تكفى لالالاتنام معي تكفى لا
الوليد انصدم من ردة فعله نزل له ورفعه:لا تخاف ماراح أنام معاك
مهند ناظر فيه بضغف وانكسار ودموعه على خده الوليد كان رحوم وحنون بدرجه خياليه لمعت عيونه بحزن وضمه لصدره العريض ومسح على صدره بحنان:لاتخاف أنا معاك وراح أسوي اللي تبي
مهند مارد عليه واكتفى بنحيب يقطع القلب ووجهه على صدر الوليد شوي هدا وتحول نحيبه لشهقات متتاليه وبعدها انتضمت أنفاسه وتراخى جسمه الوليد رفعه ومدده على السرير وطفا النور وخرج


بيت العنود
:ماهضمتها
ناظرت فيها العنود وقالت وهي تحط الكريم في يدها على موضع البهاق:حتى أنا ماما تبين الصراحه ماهضمتها
أم العنود:مغروووووووووره بعكس عبير
العنود ابتسمت:عبير مافيه مثلها أبدا
أم العنود ابتسمت:ايه والله مافيه بينهم أي تشابه لا في الشكل ولا في الطبايع
العنود:بس مدري يمه أحس مارتحت لأمها
أم العنود:لالا أمهم واضح انها ثقل بطبيعتها موغرور
العنود:الله يسمع منك
أم العنود:........................
العنود تجمعت الدموع في عيونها:مدري ماما أحس مارتحت لهالزواج
أم العنود:شغير رايك؟؟
العنود تنهدت:اصلا حتى قراري الحين ماراح ينفع
أم العنود لفت ذراعها على كتف العنود:ليش ماما اذا كنتي مو موافقه علمينا نكسل الخطبه كلها
العنود:.......................
أم العنود رفعت راسها وانصدمت لما شافتها تبكي:ليش الدموع!!
العنود نزلت راسها:ماما أحس اني ظلمت الوليد لما وافقت عليه هوشاب وسيم وأخلاق ودين وسمعه وجاه يعني كامل والكامل الله أحس ظلم ياخذ وحده مثلي
أم العنود:وانتي حبيبتي وش ينقصك جمال ودلال وأخلاق وسمعه طيبه و................
قاطعتها العنود:بس مشوهه
أم العنود بقوه:اللي فيك مو تشوه
العنود:الا تشوه ونص بعد
أم العنود:بس ياماما الحمد لله وجهك سليم ومافيه شي وهذا المهم
العنود رفعت راسها ودموعها على خدها:بس جسمي مو مشوه
أم العنود نزلت دموعها على حال بنتها ومسحت على شعرها بحنان:حبيبتي هذا قضا الله وقدره لازم تصبرين وتفتخرين ان ربي يحبك ولا ماكان اختارك من ألاف البنات وابتلاك
العنود:الحمد لله يمه بس انتي موحاسه فيني أنا ما أتحمل نظرات الشفقه والرحمه والاحتقار بعيون الناس أنا موقويه وربي ماقدر أتحمل أنا ضعيفه ياماما عجزت أصبر عجزت أتحمل عجزت أكابر أنا لو مابكيت قدامك بكيت من وراك أنا كل أبكي لما أحط راسي على المخده وأتذكر أحداث اليوم وأتذكر نظرات الناس وأتذكر نظرات بابا الحزينه على حالي واللي يلوم نفسه انه مايقدر يسوي لي شي ماما أنا ابتلاء لبابا_صرخت_أنا عاهه وحمل ثقيل على كتف بابا أنا.....................
ماقدرت تكمل ونزلت راسهاوبكت بحرقه
:ومن اللي قايلك اب حمل ثقيل علي
العنود رفعت راسها اللي وناظرت في أبوها اللي عيونه مليانه دموع بس ماسكها بالقوه همست:بابا
أبو العنود بلع ريقه:ايه بابا اللي يحبك اللي يحبك ومايعتبرك حمل ثقيل عليه بالعكس انتي دنيتي
العنود نزلت راسها:.....................
أبو العنود رفع راسها:ماعاش من ينزل راسك ويزعلك وراسي يشم الهوا
العنود رمت نفسها في حضن أبوها وبكت:................
أبو العنود دمعت عيونه ومسح على ظهرها بحنان:لا تبكين يالعنود دموعك عذابي
العنود:مقدر بابا مقدر أنا....أنا
أبوالعنود:انتي بنتي حبيبتي وروحي وعيوني انتي دنيتي كلها
العنود:.................ز
أم العنود مسحت دموعها:يلا عاد خلوا ذا الفلم الهندي عنكم وقوموا تعشوا
العنود بعدت عن أبوها وضحكت من بين دموعها:هههههههههههه تغارين
أم العنود سحبتها من يدها:قوهي بس أبوك جاي تعبان يبي يرتاح وانتي مزعجته
العنود التفت على أبوها:يا عيني ياعيني مقدر على الحب أنا
أبو العنود:هههههههههههه اذكري الله ولا تزعلين أمك ترا ماأرضى أنا
أم العنود ابتسمت:الله لا يحرمني منك
العنود وقفت وتنهدت:يلا لنا الله أروح أساعد لليا(الشغاله)أبرك لي_طلعت_
أبو العنود تأملها ثم تنهد:الله يشفيها
أم العنود:آميييييييييييييين
أبو العنود:راعيها يا أم العنود ترا نفسيتها تأثر في المرض
أم العنود نزلت دموعها:هذاني أحاول
أبو العنود وقف ومسك يدها وفال برقه:حتى أنتي ماقوى دموعك ياقلبي
أم العنود ناظرت بحب:الله يخليك لنا
مسح أبو العنود دموعها وقال بحنان:ويخليك لنا يانظر عيني
:ماماااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
أم العنود:ههههههههه الله يهديك نسيتني نفسي خلني أروح أشوف شعندها لا تموت
أبوالعنود:هههههههههه الله يهديها
أم العنود ابتسمت:آمييييييييييييييين_طلعت_
أبو العنود:شلون أتزوج عليها واترك روحي وقلبي بين ايديها هم مايدرون انتي شتعنين لي ولا ماكانوا تجرؤا يطلبون هالطلب


قصر السجيدي

دخل الوليد القصر وشاف عبير فاكه الكشره بوجهه
الوليد:عبور ترا مو رايق لك
عبير بحسره:آآآآآآآآآآآآآآه راحت علينا وين زمان أول كنت تناديني وتشكي لي همومك_مسحت دموع وهميه_لكن ألحين جا من ياخذ مكاني
الوليد باس راسها:ههههههههه انتي الخير والبركه ياجده
عبير صرخت:جده يا الظالم جده كانت يمه أهون
الوليد:ههههههههههههه
عبير وكأنها تذكرت شي:ماقلتي وش سالفة الحليوه للحين ملزم يخطبني!!
الوليد اسند ظهره على الكنب:ههههههههههههه اسمه مهند
عبير طقت خدها:الله يعينك ياقلبي مهند مره وحده ياويلي بس الصدق اسم على مسمى
الوليد:هههههههههه وش دخل
عبير:دخل انه حلو على مهند التركي الطخمه
الوليد:ههههههههههه طيب بس ترا معنى مهند السيف
عبير:وين ذا الخكري وين السيف
الوليد عقد حواجبه:من الخكري؟؟
عبير:مهند التركي اللي مابلا يبكي أربع وعشرين ساعه ولا ما يبكي الا عند الحريم ماعلينا_كملت بحماس_وش سالفة مهند السعودي
الوليد علمها بكل شي من الى
عبير:ياحرام طيب وش بتسوي
الوليد شوشر في اذنها:...........
عبير بصدمه:لااااااااااااااااااااااااااا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 18-11-2009, 03:34 PM
صورة !.شموخ.! الرمزية
!.شموخ.! !.شموخ.! غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ورود الأمل برائحة الألم


وش سالفة مهند؟؟وش الشي اللي بيسويه له الوليد وخلا عبير تصرخ كذا؟؟

عواد وش قصته؟؟وليش رافض فكرة الزواج؟؟ومن هي اللي مانساها؟؟

تركي من هو؟؟وش بينه وبين بدور؟؟ووين كان أصلا عشان يجي؟؟

لا تحرموني من ردودكم الحلوه

وان شا الله ألقى تفاعل أكبر





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 19-11-2009, 02:02 AM
صورة جنوني من الي يحبوني الرمزية
جنوني من الي يحبوني جنوني من الي يحبوني غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ورود الأمل برائحة الألم بقلمي


كملي ياقلبي ساعسى ماننحرم منك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 19-11-2009, 02:29 AM
صورة the preaty women الرمزية
the preaty women the preaty women غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ورود الأمل برائحة الألم بقلمي


يسلموووووووووو يالغلا على البارت
بانتظااااااااااااار التكملة على احر من الجمر
اة صح اهل ابو العنود لسة بيزنوا علية علشان يتزوج ولا اية واللة فلة الراجل دة وعايزة اشوف الشايب لما بيعشق بيوقف ادام العالم علشان حبيبتة واهلة اروح اقتلهم عايزينوا يتزوج على القمر صح حمير
توقعاتى
مهند دة شكلة عندة انفصام فى الشخصية اوشكلة ناوى علىنية لعايلة السيجدى او شكلة كان بيتعرض لسوء معاملة وفى ناس مستغلينة
وليد قال اية لعبير شكلة هيشغلة او يودية لدكتور نفسى
بدور شكلة الواد اللى تحبة هو تركى وتركى شكلة كان مسافر لابيدرس اوبيشتغل وتركى ممكن ام محمد تشتغل عندهم اوتقربلة وعارفة بحكايتة هو و بدور
عواد شكلة كان عايز يتزوج رؤى وبيحبها ويمكن ابوة لة سبب خلاة ميتقدمش ليها
ورافض يتزوج لان قلبة متعلق فيها وخايف يظلم بنت الناس معاة ومش قادر ينساها
بانتظااااااااااااااااااااااااااارك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 21-11-2009, 10:40 PM
صورة the preaty women الرمزية
the preaty women the preaty women غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ورود الأمل برائحة الألم بقلمي


بانتظااااااااااااااااااااارك ياقمر

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 22-11-2009, 01:38 PM
صورة !.شموخ.! الرمزية
!.شموخ.! !.شموخ.! غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ورود الأمل برائحة الألم بقلمي


السعوديه_جده

قبل الوقت بساعتين

ركضت للاصنصير وللدور الثاني عند أم محمد رنت الجرس وهي شوي وبتطير من الفرحه مو مصدقه انها بتشوف تركي(ياالله لو تعرف ياتركي شكثر اشتقتلك)فتحت أم محمد الباب وابتسمت
بدور سلمت عليها وقالت بلهفه ماقدرت تخفيها:وصل؟؟
أم محمد لاحظت لهفتها وابتسمت:لا لسى تفضلي
بدور ابتسمت ودخلت ثواني ورن الجرس تغير وجه بدور وأم محمد مافاتها هالشي قامت تفتح الباب:ميييييين
وصلها صوته الجهوري:أنا ياخاله
فتحت أم محمد الباب وابتسمت:هلا والله تو مانورت جده
تركي ابتسم ابتسامه خلت بدور اللي كانت ورا الباب تمقل فيه تخق خقة ميب صاحيه وقال:منوره بأهلها
أم محمد:تفضل ياولدي تفضل
تركي دخل للصاله وانصدم أول ماشافها جالسه وتبتسم له:...............
بدور قامت وسلمت عليه خد بخد بجرأه ماأدهشت أم محمد المتغطيه بجلالها ولاتركي اللي مايستبعد أي شي عنها
بدور ابتسمت بفرح:الحمد الله على السلامه
تركي حس بارتباك موطبيعي ودقات قلبه تزيد لكن قال ببرود ومن دون أي تعابير:الله يسلمك
بدور كانت متعوده على ردوده البارده وصده عنها لكن تعشقه وتعشق التراب اللي يمشي عليها
أم محمد:استرح ياتركي وبروح أجيب شي تشربه
تركي بسرعه:لا...أقصد مشكوره وماتقصرين مولازم توني متعشي
أم محمد ابتسمت:لاولو تدخل علي وماتشرب شي عيب
تركي(لا تروحين وتخليني معها لوحدي تكفين يا أم محمد أخاف أتهور وأسوي فيها شي):....................
أم محمد طلعت تجيب لهم شي يشربونه لكن الصراحه كانت تبيهم يجلسون مع بعض لأنها كانت تشوف فيهم مثال للحب العذري<<مادرت عن حقيقة بدور وكره تركي لها
بدور ابتسمت:شلون أهل الرياض؟؟
تركي بدون نفس:بخير
بدور بجرأه:اشتقت لك
تركي انصدم والتفت لها وطاحت عينه في الخضرا الكبار حس انه ضعيييييييييف وماقدر يتكلم بكلمه وهزأها في نفسه(كلمة حقييييييييييره واطييييييييييييه قليله عليها):.................
شوي ودخلت أم محمد ومعها صينييه فيها عصير وتبتسم
تركي بغى يقوم يحب راسها من لأنها جت في الوقت المناسب عكس بدور اللي تضايقت مرت عشر دقايق وهم يسولفون وتركي ماعطى وجه لبدور وبدور بتاكله بعيونها بعد العشر دقايق استئذن تركي بأدب وطلع لشقته مع بدور اللي استغلت الفرصه وطلبت منه يوصلها بشقتها بحكم ان شقتها في نفس الدور وقدام شقته وتركي وافق قدام أم محمد طبعا مشت بدور معه ساكته وهي تحس انها ملكت الدنيا بمجرد انها مشت بجنبه لما وصلوا للشقه ابتسمت بدور:مشكور وماتقصر
تركي ناظرها باحتقار ومشى لشقته بدور ضاق صدرها بس فرحت أول ماذكرت انها بتصير تصبح كل يوم على وجهه دخلت شقتها وشغلت الاستريو وبدت ترقص بفرح
(أكيد تتسآلون عن سالفة تركي تركي من الرياض بس يدرس في جده وراح يسلم على أهله ورجع أول ماخلصت الاجازه وكان داري عن بدور وبلاويها بحكم ان شقة قدام شقتها عشان كذا هو يكره ويحتقرها على عكس بدور اللي كانت تمووووووووووت فيه)

السعوديه_الرياض

عبير صرخت بصدمه:لاااااااااااااااااااااااا
الوليد بروعه:بسم الله الرحمن الرحيم_مسك اذنها وعكفها_إنتي ما تجوزين عن طبعك هالخايب
عبير هزت راسها بهستيريا:لالالا الوليد مو أنت اللي تسوي كذا
الوليد:عادي شفيها كل الناس يروحون طبيب نفسي حتى اللي ما فيهم أمراض نفسيه
عبير:وأنت من قالك ان عنده مرض نفسي؟؟
الوليد:نسيتي إني دكتور جلديه والجلديه مرتبطه بعلم النفس واستنتجت من خبرتي بعلم النفس إن اللي فيه مرض نفسي
عبير:بس حرام.......
الوليد قاطعها بصراخ:بالعكس اللي أسويه عين الصواب ومعروف له
عبير:بس أنت تعرف نظرة الناس للمرضى النفسيين والله بيتعب
الوليد:يعني أخليه كذا الا أن تدهور حالته النفسيه؟؟
عبير:ياعمري
الوليدعقد حواجبه:نعم!!
عبير ببرآه:أقول ياعمري ينرحم
الوليد بعصبيه مصطنعه:ارحميه بس مو تقولين ياعمري
عبير كشت عليه بيدها:مالت عليك ولا اللي بفكر فيه
الوليد:ولو هو مو محرم لك
عبير ميلت فمها:الله يعينك ياعنودي عليه_أشرت بيدها_مافيه ديموقراطيه كلش
الوليد روق من سمع اسمها:آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ياقلبي ماتحمل بعد الغوالي
عبير بحماس:ولود أنت ماقلت لي كيف حبيت العنود؟؟
الوليد رفع كتوفه العريضه:صدفه
عبير بصوتها العذب:
صدفه ومن بين كل الناس علقني من يوم شفته وعيني جت في عينه
حسيت شي في عيونه حيل يجذبني لما ابتسم بانت في وجهي تلاوينه
سلم علي وجلس جنبي وكلمني كل الحواجز تلاشت وبينه
وأخذ ايديني بايديه وقام يوصفني وأنا تمنيت ايديني تبقي في يدينه
الوليد:آآآآآآآآآآآآه ياعبور تدرين وش إن صوتك يجنن
عبير بغرور:ماجبت شي جديد
الوليد:عنودي صوتها حلو
عبير ضربته على كتفه:ولد لا دلعها
الوليد:خطيبتي
عبير ترد له:ولو توها موحلال عليك
الوليد وقف:أقول بس أروح أنام أبرك لي بروح العياده للصباح مع مهند..تصبحين على خير
عبير:وأنت من أهله
الوليد ابتسم لها وطلع
عبيرتأملته(الله يخليك أنت وعنوده لبعض)صرخت:سلمني على مهند السعودي_شددت عليها_
ثواني ووصلتها ضحكة الوليد ابتسمت وراحت لغرفتها تنام

في اليوم الثاني
صلى الوليد الفجر في المسجد ورجع على طول للقصر وركض لجناح الضيوف فتحت الباب وشافه نايم بسلام ونور الشمس الخفيف منعكس على وجهه تأمل وجهه كان وسيم أبيض وعيونه صغار بس رسمتها حلوه ورموشه طويله وحواجبه كثيفه ومقوسه ووجهه كان خالي من أي شنب أولحيه ابتسم(مايدري ليه حبيتك وأحس انك تعني لي شي كبييييييييييير ومهم)
مشى الوليد له وهزه على خفيف وهمس:مهند..مهند
صرخ مهند بروعه وصرخ معه الوليد تأملوا بعض لثواني بعدها انفجر الوليد ضحك:ههههههههههههههه الله يخسك على هالصرخه طيحت قلبي هههههه
مهند ابتسم:...................
انتبه الوليد لتقويم أسنانه اللي ياما تمنى الوليد يركبه بس أسنانه كانت سليمه ومثل اللولو
الوليد:يلا قم توضا وصل الفجر بسرعه هالمره سمحت لك تصليها في البيت بس المره الجايه مافيه الا في المسجد
مهند بصدمه:آصلي!!
الوليد بصدمه أكبر:إيه تصلي
مهند:بس أنا ماآصلي
الوليد:ليه طيب!!
مهند رفع كتوفه وقال بنظره تايهه:مادري بس ماقد فكرت
الوليد:بس أنت كذا تصير كافر الصلاه عمود الاسلام
مهند:...................
الوليد:أوكي روح آلحين غسل وجهك وخذ لك شور سريع بعدها أعلمك شلون تصلي وتتوضا وبنطلع لمشوار أنا وياك
مهند:بس أنا مامعي ملابس
الوليد:عارف جبت لك بنطلون وتي شيرت لي ماقد لبستهم البسها وبعدين ننزل للسوق ونشتري لك اللي تبي
مهند ابتسم:أنا موعارف شلون أشكرك
الوليد:يارجال حق وواجب أنت ضيفي_جلس على الكنبه_يلا روح أنا أنتظرك
تأمله مهند لثواني بعدها مشى للحمام


الإستراحه
زيد كان يلف ويدور في الإستراحه يروح ويجي ويوقف يتأمل ويكمل مشي طفش من هالحال وتوجه للبلازما الكبيره وبدا يقلب في القنوات فجأه وقف عن التقليب وابتسم وهو يتأمل البلازما الكبيره الفخمه في الغرفه الصغيره الحوسه وفيها جلسه شعبيه وتذكر قبل ست شهور أول مره يشوف فيها الوليد
(((كان زيد كالعاده جالس مستمع لسوالف الشباب ويضحك على تعليقات عواد فجأه حس بحركه عند مدخل الإستراحه التفت وانبهر من شكل الشابكان الوليد واقف يتآمل الشباب اللي كلهم سكتوا أول ماشافوا الوسيم البطران اللي دخل عليهم انتبه زيد لابتسامته أول ما شاف عواد دخل وسلم
الوليد بصوته الفخم الخشن:السلام عليكم
الشباب:وعليكم السلام
زيد(ماشا الله لا إله إلا الله كامل والكامل الله وسيم وكشخه ورزه بس شكله مغرور)
عواد يعرف على الوليد بطريق مضحكه:الاسم الوليد عبدالله السجيدي دكتور جلديه في مستشفى ال....... حليوه مثل ماتشوفون مقاس جزمته43
الكل:هههههههههههه
عواد يكمل:عنده ثلاث خوات_وبدا يعد بيده_ر......
الوليد سد فمه:عسى ماشر يابو الشباب
عواد بعد يده:ياخي خلك فري وإيزي_أشر على نفسه_أنا مثلا عندي أربع خوات وكلهم اسمهم فيصل بس مرقمين
الكل:ههههههههههههههههه
الوليد:هههههههه الله يخليهم لك
بعد فتره الوليد كان يناظر كليبه المفضل(ياعيبوه لديانا حداد)<<مثلي هههههههههه,الكل سكت وبدا يناظر في التلفزيون الصغير والقديم لأن فعلا الكليب كان حلو ودبكهم أحلى فجأه صرخ الوليد:أوووووووف شلون تناظرون كذا انعمت عيوني
عواد كان مندمج:ياويلي على الأجسام_طق خده_تخق وأنت ما تناظر الطريق
الكل:هههههههههههههه
الوليد ضربه على كتفه:هيه أنت أكلمك أنا وشذا التلفزيون جعلي ماطرك
عواد فتح فمه لما سووا الراقصات حركه خوقاقيه وبعدها قام ولصق في التلفزيون:بنات ال### وشذا
الكل:ههههههههههه
ولما خلص الكليب طق عواد ايدينه في بعض:آخخخخخخخخ بس ليتهم يوزعون من هالمزايين على الشباب السعودي أبرك مما يوزعون تمر وحليب على المبزره
الكل تسدح من الضحك:ههههههههه
الوليد:ياخي شلون ناظرت التلفزيون صغير مرررررره
عوادقام وشال التلفزيون بايد وحده:احترم نفسك هذا تراث يا اللي ماتستحي
الوليد:لا بجد مافيه غيره
عواد بدلع:لا مافيه غيره
الوليد:أجل أبشر بتلفزيون كبر كرشتك
عواد:وش فرق
الوليد:فرق أن كرشتك كبيره
عواد طق خده بدلع:وي لاتقول هذا وأنا أسوي ريجيييييييييييييييييم
الكل:ههههههههههه
وفعلا اليوم الثاني جاب الوليد بلازما أكبر بكثييييييير من التلفزيون
عواد تأمل البلازما:والله هذي كبري مو كبر كرشتي
الكل:ههههههههههههه)))
زفر:أووووووووووف
طلع وركب سيارته ربع ساعه ووقف عند أرض فاضيه نزل من السياره وتآمل الأرض الفاضيه وتذكر قبل 15 سنه
(((:زيوووووووووود حبيبي بعد عن النار
زيد بصوته الطفولي البريء وهو يطق برجله الأرض:ماما خلي عنودي تقوم معي
عهود:ههههه قول من أول عشان العنود بزران أخر زمن
أم زيد ابتسمت:عنودي حبيبتي قومي مع زيود
العنود بلغه طفوليه مكسره:آبي..آآحبه(مابي..ماحبه)
عهود:أفا هههههههههه ليه؟؟
العنود بكت:ديد يحب لورا(زيد يحب نورا)
الكل انفجر ضحك:ههههههههههههه
العنود وهي تأشر على خدها:باتها من هينا(باسها من هنا)
أم باسم(أم العنود):ههههههه إنتي وش دخلك؟؟
العنود زاد بكاها وصرخت:نااااااااااااااااااااااااا(لاااااااااااااااا اااااااا)
الكل:هههههههههههههههه)))
زيد دمعت عيونه عيونه زقال بصوت باكي:حسبي الله على من كان السبب
جلس على الأرض وسند ظهره على السياره وضم رجليه لصدره وبدا يبكي بصوت عالي ونحيب يقطع القلب وماهمه الماره اللي بدوا يجمعون عليه بفضول نص ساعه بعدها هدا وتأسف من الماره وشغل سيارته ومشى وهو مايدري وين يروح

البارت الثامن

مستشفى ال...........
عيادة الطب النفسي

الوليد كان جالس على كراسي الإنتظار(أوووووووووف ساعتين داخل وش يسوون..آلحين عرفت شعور المرضى هم ينتظرون...معقوله عنودي كانت تنتظر كذا..يالبيه أكيد آلحين نايمه أو.....)
قطع عليه أفكاره صوت الباب اللي انفتح وخرج منه مهند وزياد
الوليد رفع راسه وأول ماشافهم ركض لهم:هاه وش صار؟؟
زياد ابتسم لمهند:هنّود وش رايك تنتظر على الكراسي أبي الوليد بكلمة راس
مهند طق بلسانه علامة النفي:...............
زياد حط ايده على كتفه:لا تخاف ماراح أسوي فيه شي
الوليد عقد حواجبه:..................
مهند ناظر في الوليد بشك:..............
الوليد ابتسم:لا تخاف هنّود زياد صديقي وماراح يسوي لي شي أكيد بس أنت اجلس
مهند مارد عليه ومشى لكراسي الإنتظار وجلس:.............
دخل الوليد مع زياد للمكتب وجلس على الكرسي بعد ماآشر له زياد
الوليد بخوف:وش السالفه؟؟
زياد فصخ النظاره الطبيه وعرك عيونه وقال بصوت مرهق:رهاب اجتماعي
الوليد نزل راسه:مثل ماتوقعت_رفع راسه وناظر زياد_طيب ليش؟؟
زياد:باختصار مهند كان ملجأ لأبوه لتفريغ شهوته
الوليد نزل راسه وهمس:شهوته!!
زياد:يؤسفني إني أقولك إن أبو مهند كان#### يعني شاذ ووسامة مهند كانت لأبو مهند بأن يختاره ملجأ له
الوليد طق الطاوله بعصبيه:أنا فكرت بأنه تعرض لحادث بس ماتوقعت إنه بهالوحشيه_همس_أبوه..أبوه الله لا يبلانا
زياد:وهذا المطلوب انا نتحمد الله_ابتسم_وترا مهند حبك وتعلق فيك لأنك الوحيد اللي عامله بلطف
الوليد:كيف؟؟
زياد:مهند تعرض ل#### من طفولته مما سبب له رهاب اجتماعي من الجنس الذكوري بالكامل وصار يخشاهم ويخالط الجنس الأنوثي اللي أكسبه بعض الصفات والتصرفات الأنوثيه وبسبب أهله إهمالهم لحالته تدهورت حالته النفسيه
الوليد:والمطلوب!!
زياد سند ظهره على الكرسي:المطلوب انا نرجع ثقته بنفسه وبالناس اللي حوله_عقد ايديه على الطاوله_أبغاك تشجعه وتخاللطه بالرجال وتبين له محاسنهم أبغاك ترجع له رجولته و اللي حطمها أبوه مااكسبته اياه أمه الأجنبيه
الوليد عقد حواجبه:.....................
زياد:أبو مهند بحكم ميلانه للجنس الذكوري كان رافض إنه يتزوج لكن أهله أصروا عليه وزوجوه من أجنبيه عشان ماينفضحون بين العالم والناس بس للأسف أبو مهند دمر حياة ولده مهند الولد الوحيد لوالديه وتوفى وأمه أجنبيه ومالها أحد بهالدنيا غير ولدها مهند أكيد ألحين هي محتاجتله بس موعارفه وش تسوي لأنها أجنبيه_رفع اصبعه_بس حط في بالك تراه موهين ومايقل عن مستواك انتبه لنفسك قبل ماتنتبه له عامله كأب ولا تستغرب تصرفاته مهما كانت وتحمل تصرفاته وهيجانه وعصبيته على أمور تافه وأنا راح أسوي له جلسات أسبوعيه لحد مارجع له ثقته بنفسه وفي الناس_وقف_عامله كطفل وشجعه هذا المطلوب منك
الوليد وقف وابتسم:إن شا الله_مد ايده_مشكور يازياد وماتقصر تعبناك معنا
زياد صافحه:هذا واجبي
الوليد:مع السلامه
زياد وصله للباب:مع السلامه
أول ماانفتح الباب ركض لهم مهند الوليد ابتسم له:مشكور زيود تعبناك معنا_مسك يد مهند_يلا نروح
مهند باس ايده وابتسم:يلا
الوليد(لا تستغرب تصرفاته)ابتسم له ومشى معه وهو مقرر يكون سبب في علاجه من اللي سببه له أبوه رحمه مرررره وقرر يكون الأب الحنون اللي ماعاشه مع أبوه الحقيقي

البارت التاسع
العنود كانت متمدده على السرير والمناديل منثره حولها في كل مكان وخشمها كان أحمر رن الجوال وميزت المتصل من النغمه رفعت الجوال بتعب وردت بصوت ثقيل وكسلان:هلا
عبير قلدت صوتها الثقيل المزكم:السلام عليكم
العنود:هههه وعليكم السلام
عبير بنفس الصوت:شخبارك اليوم؟؟
العنود بضحكه:الحمد لله تمام أنت كيفك؟؟
عبير مستمره في التقليد:الحمد لله
العنود:اخلصي شعندك؟؟
عبير بصوتهاالطبيعي قالت بخبث:عنودي أخبار دكتورك الوسيم اللي رجع للكويت؟؟
العنود انحرجت:هاه
(العنود كانت تقول لعبير إن عن الوليد وإنه حلو زكانت دايم تسولف عنه ولما درت إنه أخو عبير ماعاد سولفت عنه ولما سألتها عبير عنه قالت لها إنه رجع للكويت ديرته لأنها عمرها ما فكرت إن الوليد بيفكرر فيها ويخطبها)
عبير:هويتي من جبل ههههههههههه
العنود:....................(إحرااااااااااج)
عبير:ششفتي وشلون ربي يحبك ولود مو موجود والا كان علوووم
العنود بسرعه:لا عبور تكفين
عبير:هههههههه ماأسكت ببلاش
العنود:وش تبين؟؟
عبير:امممممممممممم...هههههههه يازين التأمر
العنود:ياسخفك ياعبير اخلص علي
عبير:والله حاليا مافيه شي بس توعديني إني اذا طلبت منك شي بعدين تسوينه
العنود بطفش:أوعدك..عاد انتي أوامرك مثل وجهك
عبير:الحلو مثل وجهي الحلو_بحماس_واااااي مستانسه وأخيرامسكت عليك شي
العنود:ألحين متصله عشان تقولين لي كذا
عبير تذكرت:ماقلتلك
العنود بزفره:قولي وياكثر ماتقولين
عبير حكت لها سالفة مهند
عبير:يووووه ياعنّود لو تشوفينه يهبلللللللللل ولا اسمه مهند ياويل قلبك ياعبير
العنود:هههههههه
عبير:بس عيبه إن ماله لا سكسوكه ولا دقن ولا حتى شنب
العنود:وععععععععععع ماحب الرجال اللي ماله شنب
عبير:لا تخافين ماراح أوافق عليه إلا لين يركب له شنب
العنود:هههههههههههه ليش يركب له؟؟
عبير:لأني مستعجله وماني منتظره لين حضرته يطلع له شنب
العنود:هههههههههههههههههههههه
عبير:عنّود وش رايك نطلع اليوم مررره أناطفشانه
العنود:والله ودي بس شوفة عينك تعبانه
عبير:أوكي تعالي عندي بالبيت
العنود بسرعه:مستحيل
عبير باستغراب:ليه؟؟
العنود كانت رافضه عشان الوليد بس ماتبي تقول لأنه سبب سخيف:آآآآآ...خلاص خلاص بأجي
عبير:أوكيه بس موتسوين اتكيت وماتجين الا العشا تعالي من بعد المغرب على طول واذا تأخرتي بيتي يتعذرك
العنود:ههههههه ياخي عليك كلمات
عبير بحماس:ترا فيه تلفون
العنود تحمست:جد أجل من ألحين بأجي
عبير:لالا عاد مو ألحين اما حبى والا برك
العنود:هههههههههه خلاص أوكيه
عبير:مع السلامه وسكرت على طول
العنود ناظرت الجوال:ماتجوز عن طبعها عجله حتى ماانتظرت ارد عليها
قامت بسرعه تجهز نفسها لليل وهي تحس بنشاط موطبيعي لأنها من زمان مااستهبلت في التلفون ورقصت مع عبير والشله وسولفوا وعلقوا من بعد بارتي وجدان


الوليد كان في السياره مع مهند بعد ماعلمه كيف يتوضا ويصلي وكان مهند سريع بديهه معاه التفت لمهند وشافه يناظر فيه وهو مبتسم ابتسم ورجع ناظر الطريق(الله يعينك يامهند على المجتمع اللي بيحملك ذنب هم نفسهم السبب فيه طيب ليش......) قطع عليه تفكيره مهند وهو يمسح على يده بحنان:وين بنروح؟؟
الوليد:الإستراحه
مهند:الإستراحه اللي قلت لي!!
الوليد ابتسم:إيه
مهند:أها_فكر شوي بعدها سأل_من فيه؟؟
الوليد:شباب
مهند ماعجبه الوضع بس سكت:..............
وصلوا للإستراحه(الوليد كلم عواد وقال له عن حالة مهند وخبره يعلم الشباب)
الوليد صرخ وهو رافع يده:السلاااااااااااااااااااام عليكم
أنس:.....................
الشباب:وعليكم السلام
ابتسم الوليد وجلس ومهند ولقف مكانه لما طول وهو واقف قام له الوليد وسحبه من يده:ليش متنح؟؟
مهند:كثيرييييييييييييييييين
الوليد:ههههههههههه هذا وهم ماكملوا
مهند ناظره:تعرفهم كلهم
الوليد:طبعا لا
مهند:طيب...............
الوليد سحبه:امش بس يارجال
جلسوا يسولفون ومهند ملتزم الصمت بس يضحك إذا فيه شي يضحك حبه حبه بدا يدخل معهم ويسولف
بعد فتره طلب عواد من زيد يدق عود بدا زيد يدق بس أول مابدا صرخ مهند:وقف
تأففوا الشباب علامة الطفش
الوليد انحرج:ليه هنّود؟؟
مهند ابتسم:أبي أدق
الشباب توهم بيضحكون بس سكتهم الوليد بنظره
ابتسم زيد اللي ماكان يعرف وش سالفة مهند لأنه جا متأخر وناوله العود خذ مهند العود وهو مبتسم وبدا يدق بمهاره بس بدون مايغني كان يدق بهدوء ودقه حزينه زيد كان يعشق الدقه الحزينه وبدا يغني بصوته العذب خاينه مهند بحكم خبرته غير الدقه بدقه تتماشى مع الأغنيه بدا زيد يغني بانسجام وهو يغمض عيونه بعد ماخلصوا بدا الشباب يصفقون وبصفرون وكالعاده انتبه الوليد لعيون زيد اللي مليانه دموع
الوليد:ماعلمني انك تدق عود
مهند:ادق عود واعزف بيانو وأطبل بعد
صرخوا الشباب بحماس وجابوا له الطار
مهند:بس مااعرف أغني
عواد:يارجال عن حمام جانا مسيان
ضحك مهند وبداها بموال وبدا شغل الطيران على أصوله والشباب كانوا يصفقون مع الطق بدا عواد يرقص ويستهبل والشباب يضحكون أشر مهند للوليد يرقص بعيونه قام الوليد وسط صرخات الشباب الحماسيه وبدا يرقص بمهاره ويستهبل مع عواد هز عواد خصره باستهبال وبدا الوليد يهز خصره بمهاره وبدا مهند يغير الطق لطق مصري ساخن والوليد يهز وقضوا السهره رقص واستهبال وأغاني وسوالف والوليد من فتره وثانيه يتأمل مهند بفرح اللي انسجموا معه الشباب وبدوا يستهبلون معه وينكتون ومهند بادلهم ونسى همه بعدها تعشوا واستأذنوا في السياره كان مهند متربع على المرتبه ومعطي الباب ظهره ومعطي الوليد وجهه ويتأمله بابتسامه الوليد كان منتبه له لكن ماالتفت له
كان جو السياره هدوء قبل مايقطعه مهند وهو يقول:تصدق ولود انك حلو
الوليد:ههههههههه ماجبت جديد
مهند:ههههههههههه لابس ماانتبهت الا لما سمعت عواد يناديك بالحليوه
الوليد:....................(اكتفى بابتسامه)
مهند:ولود أنت تشتغل
الوليد:أكيد ودكتور بعد
مهند بصدمه:دكتور!!
الوليد:ايه دكتور جلديه في مستشفى ال..............
مهند:طيب ماداومت اليوم!!
الوليد:لأني ماخذ إجازه عشان ملكتي
مهند صرخ:ملكتك!!
الوليد ابتسم:ايه ملكتي أنا عمري ماأخذت إجازه فقلت أخذ عشان أتفرغ لنفسي وأعدل حالي
دخلوا القصر ومهند توجه لجناحه وعلى طول على السرير الوليد طلع لغرفته ولما دخل تذكر جواله نساه في الساره تأفف ونزل يجيبه

قبل هالوقت وتحت في مجلس الحريم
العنود:عبييّر قومي معي بأغسل
عبير وفمها مليان أكل:أنا ماشبعت انتظري الى ان أشبع وأقوم معك
العنود كشرت بوجهها:أوووووووووف أنتي مطوله
عبير ناظرتها:تراك أقلقتيني روحي وحدك المغاسل هنا محد يمك
العنود تأففت وطلعت غسلت ورجعت وهي راجعه انتبهت بلابتوب أصفر فااااااااااقع وشدها فضولها تروح تشوفه لأنها كانت تعشق الألوان الفسفوريه الفاقعه

الوليد نزل ركض ولما وصل لأخر أربع درجات نطها بخفه وبدا يتشقلب على الرخام ونط في الهوا وهو رافع يده وصرخ:yeeeeeeeeeeeeeeeeeeeees

العنود وهي تمشي للصاله نط شي قدامها وبدل يتشقلب ونط وصرخ كتمت ضحكتها على شكل الرجال المتحمس

الوليد التفت وانصدم لما شاف بنت تطالعه وهي كاتمه ضحكتها دقق فيها بعدها حس بدقات قلبه طبول وهو يتأملها بفستانها الفوشي التوب والقصير لحد أخر الفخذ والملفوف على جسمها الرشيق البرنزي واللي زاده اللون الفوشي برونزاج ولمعه انتبه لعيونها الواسعه وهي لابسه عدسات عسليه مع وجهها الأبيض المدور وشعرها البني الفاتح اللي رافعته بشريطه فوشيه كانت طالعه خيال لاارادي لقى نفسه يبتسم لها
العنود خقت عليه مع التي شيرت الخفيف الضيق اللي بين عضلات صدره العريض وجسمه الرياضي وبشرته السمرا الحمرا حست برعشه تمشي بكل جسمها وقلبها صار طبول بادلت الابتسامه لاإرادي شوي وانتبهت لنفسها وشهقت وركض رجعت للمجلس
الوليد تأمل ظهرها اللبرنزي المكشوف وخصرها النحيف تنهد لما اختفت عن نظره ونسى وش كان نازل له :الله يقلع شيطانك ياالعنود هبلتي فيني ورجع لغرفته
العنود دخلت المجلس وهي تتصنع الهدوء عشر دقايق واستأذنت بحجة إن راسها بدا يعورها لبست عبايتها وركبت السياره مع السايق وابتسمت أول ماذكرت شكله المتحمس وصرخته(أحبه ياناس والله أعشقه وأموت فيه):آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه_قالتها من قلبه وهي ماسكه قلبها_

البارت العاشر

بعد اسبوع(ملكة الوليد والعنود)

كانت الدنيا حوسه والكل مشغول وزياده على كذا الوليد مربشهم زياده بتدخله بكل شي وماعلى لسانه الا أنا العرس أنا المعرس الوليد كان بيطير من الوناسه واللي زاده فرح إن زياد قال له إن حالة مهند تحسنت كثييييييييييير وماكان متوقع إن يتحسن بهالسرعه فرح الوليد كثييييير بهالبشاره
:أنا المعرس
التفت مهند للوليد اللي قال جملته الأخيره بصراخ وفرح:هههههههههههه ياخي تراك أقلقتني
الوليد وهويعدل غترته:وش رايك فيني؟؟
مهند ابتسم:حليوه على قولة عواد
الوليد:وأنت ماعندك نيه تعوذ من الشيطان وتلبس ثوب وشماغ
مهند كشر:لا ماعرف شكلي يضحك فيه
الوليد:بالعكس شكلك أحلى بالشماغ بعدين لازم تتعود هذا لبسك ولا وش بتلبس بيوم زواجك
مهند:هههههههه يحلها حلال
الوليد ضرب على كتفه:قم يارجال البسه عشاني
مهند:أوكيه وقام يبدل
الوليد تأمله وهو يطلع(وين اللي يقولون مجانين هذا هو يفهم أكثر من عواد الدلخ) دقيقتين ودخل مهند وهو لابس الثوب ابتسم الوليد ومشى له:الله..الله وش هالزين صراحه بديت غيرت رايي رح ألبس الجنز والتي شيرت عشان ماتغطي علي
مهند:إن شا الله
الوليد مسكه:وين؟؟أمزح معك_بدا يكر له أزراريره_
مهند:ماعرف له واالله بيطيح الشماغ وأتفشل
الوليد يعدل شماغه:لا يا ابن الحلال سهله ومايبي لها شي_صفط طرف الشماغ_هاه تهبل رح شف شكلك
وقف مهند قدام المرايه وسرح في شكله كان مررررره متغير مع الشنب الخفيف والسكسوكه الخفيفه والثوب والشماغ زادت وسامته
الوليد:يلا نروح ناكل شي أنا عارف نفسي في القاعه من التوتر ماراح أكل شي
مهند:ههههههه تبالغ
الوليد رفع ايدينه:أشوف فيك يوم يارب
مهند انمحت ابتسامته ونزل راسه:.....................
(الوليد فهم قصده بس ماحب يفتح الموضوع ألحين لأنه مأجل الموضوع وموضوع أهله إلى أن تتحسن نفسيته)
الوليد مسك يده:يلا
مهند رفع راسه وناظر فيه بانكسار:......................
الوليد يكره نظرة الانكسار تنرفز وعصب:لا تناظرني كذا
مهند استغرب اسلوبه وانصدم الوليد الحنون اللي حب الرجال عشانه يصرخ في وجهه
الوليد بسرعه:آسف والله آسف
مهند ناظرفيه بغيض وصد عنه:........................
الوليد لف وجه مهند له وقال بحنان:هنّود والله آسف بس أنت نرفزتني
مهند همس:أنا
الوليد:إيه أنت أكره الإنكسار اللي أشوفه بعيونك_حط ايده على كتفه وهزه_أبغاك تصير رجال يهابونه الرجاجيل ويحسبون له ألف حساب أبغاك لا تكلمت سكت الكل يسمعك
مهند ابتسم:ان شا الله يبه
الوليد دفه بخفه:بسم الله علي أصير أبوك
مهند:هههه يلا بس نروح نتغدا
الوليد ابتسم:يلا
طلعوا يتغدون ومهند كان مبسوط للوليد والوليد مبسوط لتحسن حالته بس للحين يشوف الإنكسار والضعف في عيونه


عند العنود
:خايفه
التفتت أم العنود لبنتها اللي قالت جملتها الأخيره وصوتها يرجف ابتسمت لها:ليه الخوف؟؟
العنود وهي مستسلمه للكوفيرا تسحب وتزين في شعرها:مدري أحس اني متوتره
أم العنود:ليش التوتر خلي................
انفتح الباب بقوه ودخلت عبير وهي تصرخ:سلااااااااااااااااااااااااام
الكوفيرا أو المصففه نقزت من الروعه:بسم الله
العنود:هههههههههه لازم تتعودين على عبير ودفاشتها
عبير باستها على خدها:بسامحك هالمره عشانك عروس
أم العنود:ههههههههههه
عبير:أوه خالتي هنا
سلمت عليها وباست راسها
أم العنود:لا كذا تكبريني
عبير بعربجيه:وش عندها أم العشرين
أم العنود كانت متعوده على عبير وطبعها:هههههههه وين الوالده ورؤى
عبير:رؤى تقول_قلدت صوت رؤى الدلوع وطريقتها المغروره_أنا ما أروح لقاعات من عصرية ربي..وأمي قعدت معها
أم العنود:أي عصريه كلها نص ساعه ويأذن
عبير فكت شعرها:يلا بس أبي أزين شعري فيه كوافيرا غير هذي
جتها كوافيرا وبدت تشتغل ولما خلصت صلت المغرب وبدت بالمكياج ولبست فستانها ونزلت تشيك على الأوضاع متجاهله رجا العنود لها بأن تجلس معها بس كانت تبي تشوف العنود أخر شي


عند عواد

لبس وتكشخ ونزل وهو يصفر ولقى خواته كاشخين ينتظرونه
أفنان(18سنه):ألحين من الظهر مطيرنا ماني منتظرأحد أخر شي انا اللي ننتظرك
عواد رفع يده بتهديد:أسكتي لأخرب كشتك
أفنان عضت شفايفها:......................
عواد ناظرها بقوه:ايه تعدلي
مناهل جت تمشي:يلا أنا جاهزه
عواد:وأنتي ألحين حامل وتوحمين وبتروحين
مناهل:ايه لا تنسى هذا ملكة الوليد حسبت أخوي
عواد ابتسم:وأحد ينسى الوليد الغالي_التفت على امه_حتى أنتي بتروحين
أم عواد بعصبيه مصطنعه:وليش ان شا الله ماروح
عواد:أكيد بتروحين عشان الحش حريّم ماتجوزون عن طبعكم
أطياف(12سنه):يلاااااااااااااااااااااااااااا ياناس
عواد:حتى المبزره بيروحون
سحب مفتاحه:ترا اذا ركبت السياره محد راكب بعدي
ماكمل جملته الا كلهم يركضون للسياره لأن عواد يسويها
عواد ابتسم ودف أمه للسياره


وقت الملكه عند الرجال دخل الوليد بهيبته ورزته وهو بكامل كشخته بالبشت الأسود والثوب الأبيض والغتره البيضا وهو ماسك ايد مهند
مهند شهق:كثيرين برجع
مسكه الوليد:تعال الله يفضحك وش تطلع؟؟
مهند يرجف:خايف
الوليد سحبه:تعال يارجال
دخلوا القاعه وبدوا المعازيم يسلمون على الوليد ويباركون له وعواد استلمه شماته وماترك شي فيه ماعلق عليه

عند الحريم وبالتحديد جناح العروس
:حلو
التفتت أم العنود وابتسمت بحب وهي مسكها دموعها بالقوه:تهبلييييييييييين ماشا الله تهبلين
العنود وهي تفرك يديه بتوتر:وين عبير؟؟
أم العنود:ألحين تجي توني اتصلت عليها وقلت.................
ماكملت كلامها الا الباب ينفتح وتدخل عبير وتقول بمرحها العتاد:أنا جييييييييييييييييييييييييت
مشت عبير للعنود:الله..الله..الله وش هالزين..وش هالزين ترفقي على أخوي تبين تجلطينه
العنود زفرت براحه:الله يريحك
أم العنود:الحين لي ساعه أمدح فيك ولما مدحتك عبير ارتحتي
عبير دقت أم العنود وقالت بخوف:اذكري الله
أم العنود:ههههه ماشا الله
العنود:بس أحس فاصخ عبور
عبير:لاعادي هذي ملكتكوبعدين أنتي ماتلبسين كذا؟؟
العنود:لا ماألبس الا عند صحباتي بس
عبير:ههههههههه وش فرق
العنود بتوتر:مادري أستحي..مين جا
عبير رفع كتوفها:الله يعينك
العنود حطت يدها على راسها وهي ترتجف:ياالله الله يسامحك ياعبير
عبير:انتي سألتيني وجاوبتك هشان ماتنصدمين
العنود:متوتره وخايفه
عبير سفهتها وبدت تقرا عليها المعوذات

وقت الزفه

دخل الوليد بين أبوه وخواله وعمانه وأبو العنود وعمانها وخوالها وأصحابه كلهم حاضرين حتى اللي يدرس برا جا عشانه لأن الوليد كان شخصيه اجتماعيه وحبوب مررررررررره وفوق كذا متواضع زيد كان رافض تماما يجي بحجة أن راسه يعوره ووعده يجي في زواجه جلس الوليد على الكوشه ونقز مهند في النص وبدا يرقص وحده عشان وعده برغم من انه متوتر بس هو وعد الوليد وبدوا الشباب يستهبلون ويرقصون
وجدان:عبور من هذا الوسيم اللي ماترك الوليد؟؟
عبير(يالبيه شكل يجنن بالسكسوكه والشنب ولابس شماغ بعد والله انه رزه):..................
وجدان تأشر قدامها:هيه يالاخو
عبير التفتت لها بذهن مشتت:نعم
وجدان:لا بس أسأل عن الوسيم اللي ماترك الوليد من دخلوا من هو؟؟
عبير تتأمل مهند:هذا مهند صديق الوليد سالفته سالفه وعلمتها سالفته كلها مثل ماقالها الوليد
وجدان:ياعمري وشلون وافقت أمك يسكن معكم؟؟
عبير:اسكتي صار هواش ومطاق ذاك اليوم الى ان اقتنعت
وجدان:وشلون اقتنعت
عبير:خافت ينحاش الوليد مثل أول
وجدان:هههههههههههه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 22-11-2009, 01:40 PM
صورة !.شموخ.! الرمزية
!.شموخ.! !.شموخ.! غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ورود الأمل برائحة الألم بقلمي


عند رؤى كان الوضع غير كانت تتأمل عواد(هذا هو نفسه اللي حضنته ذاك اليوم..والله موب شين مملوح)انتبهت ببدر يرقص ويستهبل(يالبيه أحبه و.....) قطع عليها تفكيرها صوت عهود بنت خالتها
عهود:ألحين زوج رؤى
وعد:ايه هذا اللي لابس ثوب مطرز
عهود:وع موحلو
وعد:حرام عليك والله مملوح
عهود:أي مملوح يامعوده تقارنينه بالوليد واللي معه
وعد:وانتي الصادقه تستاهل على غرورها


رؤى انقهرت وطلع من فوق راسها دخان بس ماكان بيدها شي

بعد مارقصوا الشباب جا وقت زفة العروس وبدوا يطلعون الشباب عواد كان يناظر الحريم لعل وعسى عينه تطيح على العيون اللي حرمته النوم(أكيد ألحين هي جالسه ألحين..ياترا وش لابسه أي لون وش مسويه بشعرها المشكله................) قطع علي الوليد اللي مسكه مع ايده:اتبه لمهند لاتفك يده أبد
عواد فك ايده بخشونه:خلك في حالك بس
الوليد:أقول عواد خل عنك حركات النص كم واعقل
عواد ناظره بقهر:ايه من قدك معرس
الوليد:ههههههه بدري توك تدري اني عريس
عواد:تراني واصل حدي بنفجر من القهر
الوليد:ههههههههههه محد طقك على ايدك وقالك لا تعرس
عواد كان بيقوله كيف أعرس وقلبي معها وبين ايديها بس قال:ضحكت مع سرك ان شا الله
الوليد:ولد تدعي علي يوم ملكتي
عواد يقلده:يوم ملكتي فرحان بنفسك بعد
الوليد:يحق لي معرس
عواد ضربه على كتفه:اطلع أبرك لي
الوليد:هههههههههههههه


ورا الستاره كانت العنود متوتره مررررره لدرجة ان فكها كان ينتفض:ماما خايفه
أم العنود وهي ماسكه دموعها بالقوه مسكت ايدها:ماعليه ياحبيبتي شي طبيعي تخافين انتي بس حطي في بالك ان الوضع عادي وخلك واثقه من نفسك
العنود:خلاص بطلنا مانبي زواج
عبير سحبتها:امشي يابنت الحلال وش بتسوين انتي كلها بتمشين على الجسر وتجلسين أجل لو بترقصين وش بتسوين؟؟
العنود بسرعه وبخوف:الله لا يقوله
وجدان ابتسمت:من قدك عروس تدلعين
العنود:خلاص عاد لاتقولون عروس أتوتر أكثر
عبير:يلا عاد بلا دلع
العنود سمت بالله انفتحت الستاره وتوجهت الأنوار لها مشت بثقه و رزه وابتسامه بعكس التوتر والخوف اللي داخلها
الوليد تأملها من بعيد(هذي هي اللي مادق قلبي الا لها هذي ملكت قلبي من دون اذن أحببببببببببببها ياناس أموووووووووووووت فيها أعشق التراب اللي تمشي عليه)
العنود كانت لابسه فستان اللي كان مفاجأه من عبير وماشافته الا اليوم أزرق توب طويل ومخصرعلى جسمها إلى أول الفخذ ويبدا يوسع بقماش طايح ومشجر بورود فوشيه والطبقه اللي فوق ساده وفيه فتحه على الجنب اليمين إلى أول فخذها وتحت صدرها شريطه فوشيه عريضه مجمعه على جنب بشكل ورده بطريقه مرتبه كانت حاطه مكياج هادي مع فستانها الهادي الا بروج فوشي صارخ بينت رسمة شفايفها الحلوه المليانه كانت رافعه شعرها مثل شعر نانسي يوم زواجها الكل كان يسمي عليها من جمالها الخرافي وجسمها الرشيق كانت كلمة ملكة جمال قليله بحقها

أول مالمحت الوليد جالس على الكوشه بهيبته وبانت ملامحه لها كان نفسها تصرخ(أحبببببببببببببببببببك)بس مسكت نفسها
الوليد أول مابانت ملامحها له انصدم من جمالها ولقى نفسها لاارادي يمشي لها
العنود وقفت أول مالمحت جايه لها(ياالله وش يبي ذا بعد جاي مايدري اني يالله أمشي)
الوليد مشى لها وهو يبتسم ورفعها لحضنه وشالها وسط استغراب الكل وبدا يدور بها وجلسها على الكوشه باس يدها وجبينها صرخت عبير بحماس وصارت تصفق وبدوا البنات يصرخون بحماس وهم خاقين على الوليد ويحسدون العنود عليه مزيون وبطران ورزه وكشخه وفوق كل هذا رومنسي العنود حمر زجهها من حركته ونزلت راسها الوليد أول مااستوعب حركته حس بميوه بارده تنكب عليه وانصدم من جرآته التفت على العنود:مبروك
العنود:........................(احرااااااااااااااج )
الوليد ندم على حركته(احرجت البنت الله ياخذني) بعد مااكلوا بعض الكيك وشربوا العصير وتصوروا كلهم وبعد ماباركت لهم أم الوليد وبدت سنفونية الدموع وباركت لهم أم العنود وهي تحبس دموعها طلعت العنود لجناحها عشان تبدل وتطلع لمطعم مع الوليد
عبير:يلا الوليد احرق جوالي يقول اذا مانزلت الحين بطلع أنا بنفسي أشيلها
أم العنود:هههههههه مااستبعدها عنه
العنود وهي تلبس عبايتها:خلاص خلصت
باست راس أمها وطلعت أول ماطلعت انفجرت أم العنود بالبكي
عبير ماقدرت تمسك نفسها:ههههههههههههههههههههه بدري
أم العنود وهي تبكي:مابكيت قدامها لأني عارفتها على طول بتكي معي
عبير:أموت وأعرف ليش البكي؟؟
أم العنود:من الفرح
عبير قربت من أم العنود:والله طول عمري ودي أذوق دموع الفرح يقولون طعمها حلو
أم العنود من بين دموعها:هههههههههههههه الله يخسك


سيارة عواد
:ياااااااااااااااااااااااااي شفتيه يوم شالها بغى يغمى علي حسيت اني اناظر مسلسل تركي
ضحك على براءة أفنان وحماسها:ههههههههههههههههه
عواد:والله مو هين ولود أجل شالها
أفنان بحماس:ومو بس كذا دار بها وباس ايدها وجبينها
عواد:هههههههههههههههه أجل فالها
مناهل:بقوه ماعنده وقت
أفنان ضمت ايديها لبعض وقالت بحماس:ياااااي ياعواد خويك رومنسي ووسيم وكشخه ورزه
عواد:ههههههههههههههه

في المطعم كانت العنود ميته من الاحراج
الوليد:عنودي
العنود رفعت راسها:سم
الوليد:سم الله عدوك ليش ماتاكلين؟؟
العنود:هذاني أكل
الوليد ابتسم:ماتعرفين شكثر أنا فرحان لدرجة اني بموت من الفرحه
العنود بسرعه:بسم الله عليك
الوليد:لالالا مااتفقنا كذا ترابرجع البيت وأخربها
العنود فهت قصده وشب وجهه:......................
الوليد:هههههههههههه كل هذا حيا
العنود نزلت راسها:............................
الوليد:يابعدي والله لاتستحين أنا زوجك
العنود(يقالك الحين بتكحلها عميتها):............................
الوليد رفع الشوكه وفيها قطعت كباب:يلا حبي افتحي فمك
العنود ناظرته بصدمه:........................
الوليد:يلا قلبي لاتستحين مني
العنود بتموت من الاحراج:......................
الوليد بتهديد:ترا بزعل
العنود فتحت فمها وأكلت الكباب هي بتموت مت الاحراج:...........................
الوليد:بالعافيه
العنود همست بخجل:على قلبك
الوليد:عنودي قلبي
العنود:نعم
الوليد:أنعم الله عليك بس بسألك عادي تسكنين مع أهلي والا بفله لوحدنا؟؟
العنود:اللي يريحك أي مكان معك بكون فيه مرتاحه
الوليد:يابعد عمري والله أجل جهزي نفسك بكره نطلع نختار الأثاث
العنود ناظرته بصدمه:بكره!!
الوليد مسك ايدها:ايه ياقلبي أنا أبي كل شي سريع عشان نقدم الزواج
العنود:....................(تفكر)
الوليد:عنودي حبي أنا ماصدقت تزوجنا خلينا نطلع من بكره نجهز ماتدرين من يموت ومن يحيا
العنود شدت على ايده وابتسمت ابتسامها العريضه اللي يعشقها الوليد:جعل يومي قبل يومك
الوليد:لا ياالعنود مستحيل أعيش بدونك
العنود:الله لا يحرمني منك
الوليد باس ايدها:ولا منك
العنود:الحمد لله أنا شبعت
الوليد:حرام عليك ماأكلتي شي
العنود وهي توقف:لا والله أكلت مشكور وماتقصر
الوليد وقف معها:مابين شكر عنّود انتي انا وانا انتي
مسك الوليد ايدها ووصلها بنفسه للحمام غسلت ايديها وخرجت مسك ايدها وفتح لها باب السياره وركب بعدها
وصل الوليد العنود لبيتها ورجع للقصر وهو مبسووووط شاف مهند جالس على الكرسي في الحديقه عند المسبح وسرحان ابتسم وراح من وراه:اللي ماخذ عقلك يتهنا به
مهند اعتدل بجلسته:ولود
الوليد جلس بحنبه:ايه ولود وش مجلسك للحين؟؟
مهند:انتظرك
الوليد:ليش؟؟
مهند:بس كذا
الوليد:طيب يلا قم ألحين وصل الوتر ولا تنام مابقى شي على الفجر
مهند:أوكي بس ماعليه أروح المطبخ أشرب مويه المويه اللي عندي خلصت
الوليد قام:البيت بيتك
مهند مشى للمطبخ وفتح الباب الخارجي بهدوء ودخل وسكر الباب وراه وأول ماالتفتت انصدم من الملاك اللي واقفه عند الثلاجه
عبير كانت بفستانها الأسود اللي من قدام مسكر للرقبه ومن ورا ظهرها كله طالع ومزخرف من قدام بالذهبي وقصير مع مكياجها الأسود والذهبي الصارخ وروجها الأحمر كانت جوعانه وجت تاخذلها شي قبل ماتطلع لغرفتها حست بحركه عند الباب والتفتت وأول ماشافت حست بمغص ببطنها وعرق في راسها يدق بسرعه همست:مهند
مهند حس دقات قلبه بسرعتها تسلبق الصوت(ياحلو اسمي على لسانها) ارتبك وقال:سوري بس كنت............
سكت أول ماشلف عبير تركض متوحهه للباب ثواني ورجعت سحبت العصير وركض
مهند ضحك على حركتها:هههههههههههههههههه وفتح الثلاجه وخذ المويه وخرج وهو يحس بشعور غريب


البارت الحادي عشر

بعد مرور شهرين

العنود
عشت أيام من أجمل أيام حياتي مع الوليد كان حبوب وعيونه تنطق بحبي غير الكلام الحلو اللي يسمعني اياه كان طيب ويخاف علي وحريص على جلساتي وعلاجاتي بس كان جريء ودايم يشتكي من اني ماقد قلت له أحبك أوحبيبي وهذا من حقه بس أنا أستحي

الوليد
عشت أيام من أحلى أيام حياتي مع عنودي اللي أحبها ومستحيل أبدلها بأي أحد كنت ألا حظ من نظراتها الخايفه ولهفتها اذا تأخرت كانت مستحمله كلام أختي رؤى اللي زي السم عشاني وهذا أكبردليل على حبها لي بس أنا محتاج لكلمة أحبك أو حبيبي مو عشان تثبت لي لا عشان أطرب أذني بسمعها باقي اسبوع على زواجي والفله صارت جاهزه مابقي الا اكسسورات شويه باشتريها أنا وعنودي اليوم

مهند
حالتي تحسنت كثييير صرت أروح وأجي لوحدي عادي وصرت أشتغل في شركة أبو الوليد كان الوليد دايم يطلب مني ارجع لاهلي لكن احس اني مو مستعد لهم ابد صرت أحافظ على صلواتي وصرت أقرب لربي والفضل لله ثم للوليد لكن عمري ماراح أنسى الماضي الأسود وإلى الأن مستمره معي الكوابيس والصراخ وحالتي أحيانا تنتكس لكن أقل من أول والوليد كان متفهم وبالعكس كان خايف علي ويدارني وعمري ماراح أنسى له هذا الفضل مادري ليش كنت أحس باحساس غريب اذا سولف الوليد عن عبير ورجتها بس لو كان حب مستحيل اني اتمادى فيه لاني عارف انها مستحيل ترضى بمريض نفسي حتى وان تشافيت

عواد
أضحك مع الناس وأنا بداخلي مجروح الكل كان يحسدني على سعة صدري واني دايم مبسوط وهم مايدرون عن الهم اللي بقلبي,,الوليد أصر علي اني أحضر حفله عملتها رؤى لبدر لأنه طلع بالسلامه من حادث بسيط مرررررره رفضت لكن الوليد قال اني اذا ماحضرت ماراح يحضر حضرتالحفله وأنا هموم الدنيا فوق راسي شلون أحضر حفله مسويتها حبيبتي لزوجها,,ايه حبيبتي أنا أحب رؤى من الطفوله بس محد يدري حتى هي نفسها ماتدري وكنت أبي أتزوجها لكن أبوي رفض اني أتزوج من برا العايله وخيرني بين بنات محددات طلبت من أبوي يأجل الموضوع شوي بعدها توفى أبوي ولما جيت بأخطبها حصلتها متزوجه زواجهاكان يتأجل كثير بسبب ظروف زوجها كنت أسمع تعليقات الوليد لها ومحارشته لها في بدر لما تكلمه بالجوال وترحيب الوليد ببدر زوجها ومناداته له بالنسيب وماكان أحد يدري اني أنطعن من جوا على كل كلمه بس اللي يعرفه الكل وأولهم الوليد اني أكره بدر بس مايدرون ليه مادروا انه خذ حبيبتي وخذا معها دنيتي

زيد
أنا على نفس حالي لا جديد مهموم وحزين صامت كان دايم يسألني الوليد عن سبب حزني لكن ماخبرته ولاراح أخبره

عبير
أنا مرررره مستانسه للوليد والعنود من قلبي بس دايم أتضايق لما تتحرش رؤى في العنود دايم كنت أوقف في وجهها لكن العنود خبرتني بان اتركها واسفهها وانها موشايفتها اصلا,,مهند تأكدت اني أحبه من ابتسامتي اللي ترسم على وجهي أول مايتكلم الوليد عنه أو يكلمه قدامي لكن لازم أقتل الحب اللي مابعد انولد لاني متاكده ان ماما ماراح ترضى وأنا مورجال مثل الوليد عشان أنحاش عشان كذا أنا لازم أبعد عنه

بدور
أنا على نفس حالي الى الحين المح النظرات المحتقره لي من تركي كنت أتقبلها بصدر رحب من أي أحد الا تركي لأنه حبيبي بس وش يفهمه أم محمد كانت دايم تجمعنا مع بعض لأنها ماتدري عن حقيقتي وكره تركي لي واللي كانت تتوقعه يحبني بس مستحي

السعوديه_الرياض
حي العلياء_قصر السجيدي
مهند كان ينتظر الوليد في الحديقه عشان يوصله للدوام بس تأخر عليه مررررررره
مهند:ياالله تاركني تحت هالشمس وهو داخل عند المكيفات أروح المطبخ أشرب لي شي بارد أبرك لي
مشى مهند للمطبخ ودخل من الباب الخارجي
مهند:السلام عليكم
حكيمه(الشغاله):وعليكم السلام..أهلا مستر مهند
مهند:معليش حكيمه أبغى كاس عصير بااااااارد
حكيمه ابتسمت:أوكيه تفضل
جلس مهند على الطاوله وطلع جواله وبدا يلعب به


:وليدوه رح لزوجتك أنا مانيب فاضية لك
الوليد:هههههه بعد عمري عنودي مابعد أتعبها
عبير:كذا يعني شف من بيربط لك جزمتك
الوليد بسرعه:لالالا عبور تكفين
عبير:استح على وجهك رجال طول بعرض زواجه بعد اسبوع وماتعرف تربط جزمتك
الوليد رفع كتوفه:عاد هذي نقطة ضعفي ماعرف أربط جزمتي
عبير أشرت بيدها:قرب بس قرب ماني فاضيه لحكيك الزايد
الوليد قرب وابتسم:أختي بعد عمري أعرفك ماهون عليك
تنهدت عبير وبدت تربط جزمته بعدها طقته على رجله:خلاااااااااااص
الوليد:آي وجع تراني بشر أحس
عبير:والله أشك على هالأثقال اللي أنت لابسها
الوليد:هههههههههههه ومشى بيطلع
عبير سحبته:على وين يا الحبيب؟؟سكري سوارتي
الوليد بعد عنها وركض:ماني فاضي لك هنّود ينتظرني تحت
عبير انقهرت ونزلت تحت للمطبخ تفطر لأن أمها وأبوها مسافرين مع بعض ورؤى تفطر مع زوجها
نزلت وشافت الشغاله تصب لها من عصيرها المفضل
ركضت لها ومسكتها:مسكتك ياحكيموه وأثاريك انتي اللي تشلحين(تسرقين)العصير من وراي بس والله ماتنجين بفعلتك
حكيمه:سوي سوي عبور هزا موحق أنا هزا حق مستر مهند
(شوي شوي عبور هذا مو حقي هذا حق مستر مهند)
عبير تقلدها:هزا مو حق أنا هذا حق مستر مهند_ضربتها على كتفها وقالت بمزح_تحطينها في هالضعيف المزيون عشانه مايدري عنك
حكيمه بعدت عنها وأشرت على مهن المبتسم واللي سمع كل شي:هزا مهند اسألي هو
التفتت عبير وشافته جالس على الطاوله مبتسم حست بمغص في بطنها وجسمها صار حاااااااااااار تنحت لثواني بعدها شهقت ودفت حكيمه عليه وطلعت تركض
مهند حس بدقات قلبه طيران بس ماقدر يمسك ضحكته:هههههههههههههههه
عبير انفهرت من ضحكته رجعت له مهند أول ماشافها سكت صرخت:ضحكت بلا سنون ان شا الله وطلعت تركض
مهند تسدح من الضحك:ههههههههههههههه
ولما سمع عبير تصرخ بغيض:ولا بعد يشرب من عصيري ويضحك علي
جلس على الأرض يضحك:هههههههههههههه
بعدها طلع للوليد ولقاه واقف ينتظره أول ماشافه الوليد صرخ:وينك ياخي خوفتني غليك
مهند ماسك ضحكته:ابد تأخرت علي رحت للمطبخ أشرب لي مويه
الوليد:هذا وأنا ماسكرت سوارة عبير عشانك وأخرتها تتأخر علي
مهند(عشان كذا معصبه وطلعت حرتها في الشغاله):ههههههههه
الوليد عقد حواجبه:خير!!
مهند ابتسم:سلا متك
الوليد:يلا يلا شكل فيوزاتك ضربت من الشمس
مهند:هههههه شكلها
ركبوا السياره وتوجهوا للشركه
مهند التفت للوليد:تدري اني مبسوط
الوليد:ابسطنا معك
مهند ناظر قدام:لا مايصلح أحكي لك
الوليد:براحتك
مهندتذكرها(تحطينها في هالضغيف المزيون عشانه مايدري عنك):هههههههههههههههه
الوليد:لا شكلك مانتب صاحي
مهند:ليه شايفني مغمض
الوليد عقد حواجبه ولما فهم قصده:هههههههههههه لافيك شي اليوم
مهند:كل شي بوقته حلو
الوليد ضربه على كتفه:ياخطيييييير
مهند ابتسم:........................
وصله للشركه وتوجه لبيت العنود

عبير كانت واقفه قدام المرايه تسترجع الموقف بعدها حطت يدها على خدها وتنهدت وصرخت:أحببببببببببببببببه

الوليد لما وصل لبيت العنود اتصل عليها يخبرها ثواني والعنود نازله ابتسم الوليد وتأملها بحب
العنود ركبت السياره:السلام عليكم
الوليد:وعليكم السلام
العنود بابتسامه:صباح الخير
الوليد:صباح النور والسرور والقشطه والعسل لأحلى عنودي في السعوديه
العنود:بس السعوديه
الوليد:آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
العنود:سلامتك من الآه
الوليد:ماتبين تعرفين ليه الآه
العنود:ليه؟؟
الوليد:آه لأني ماعرف أوصفك..آه لأني بنقطع عنك الفتره الجايه
العنود حطت ايدها على ايده:معليه حبيبي تحمل
الوليد:معليه ايش؟؟
العنود نزلت راسها:تحمل
الوليد:لا اللي قبلها
العنود حمر وجهها وهمست:حبيبي
الوليد حط يده على قلبه:وتقولين ليش أقول آه
العنود:هههههههه
الوليد:فديت هالضحكه وصاحبتها
العنود:تسلم
الوليد شغل السياره وحرك بعد فتره
العنود:حبيبي
الوليد:عيون حبيبك
العنود:تسلم لي عيونك وين بنروح؟؟
الوليد:مفاجأه
العنود(الله لا يحرمني منك ويلوموني فيك):...................
حطت ايدها على ايده التفت لها الوليد وتأملها بحب وقالوا بصوت واحد:أحبك
:طراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ

البارت الثاني عشر
بعد ثلاث شهور
عبير:ماما الله يهديك خلاص كافي بكي ماخلصت دموعك
أم الوليد ودموعها مغطيه وجهها:ثلاث شهور...ثلاث شهور وهو ماقام معناها..معناها_غطت وجهها تبكي_
عبير والدموع ملت عيونها:ماما لا تتشائمين تفألوا بالخير تجدوه
رؤى:طول عمره يفلق الصخر لكن من تعرف على بنت الفقر وهومن أردى لأردى
التفتت عبير وقالت ببرود:وليش ماتقولين عينك؟؟
رؤى صرخت بعصبيه:وش قصدك عيني حاره؟؟
عبير ببرووووووووووود ينرفز رفعت كتوفها:اسألي نفسك طول عمرك تمدحينه وتمدحين حظه وماقد قلتي ماشا الله
رؤى صرخت:وش قصدك!!يعني أنا بعطي أخوي عين وأنا سبب الي هو فيه ألحين؟؟
صرخت أم الوليد:بس حتى هنا تتهاوشون مثل الأطفال
نزلت عبير راسها بأدب بعكس رؤى اللي صدت عنها بغرور
:امممممممممممممممممممم
قاموا ركض للوليد بعد ماسمعوا همهمته بدا الوليد يفتح عيونه ببطىء بعدها نقل بصره بينهم بلع ريقه الناشف وهمس:ع..ع..عط..عطشان
رؤى ركضت وجابت مويه للوليد وشربته اياه بعدها ابتسم الوليد لأمه بضعف:يمه
أم الوليد انفجرت في البكي وحضنت ولدها الوليد رفع يده اليمين ببطء وصعوبه ومسح على ظهر أمه
بعد ماتحمدوا له بالسلامه وأخذوه بألأحضان وفحصه الدكتور وطمنهم عليه
الوليد سأل فجأه:وين عنودي؟؟
ساد صمت بعد سؤاله ومحد رد عليه
الوليد عقد حواجبه وسأل بخوف:وينها؟؟
نفس الشي محد رد
الوليد التفت لعبير:وينها؟؟
عبير صدت عنه ودمعت عيونها:..................
الوليد صرخ بخوف:وش فيها؟؟
عبير جلست على ركبها وانفجرت في البكي بشكل يقطع القلب
أم الوليد:*******************
الوليد صرخ صرخه سمعها كل اللي في المستشفى:
لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 22-11-2009, 01:42 PM
صورة !.شموخ.! الرمزية
!.شموخ.! !.شموخ.! غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ورود الأمل برائحة الألم بقلمي


وش صار على العنود؟؟
زيد وش سالفته؟؟
عواد وش بيصير عليه؟؟
توقعاتكم


يلا يا جماعه والله ايدي تكسرت وأنا أكتب ماراح أنزل شي
الا لما أشوف ردود

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية ورود الأمل برائحة الألم / بقلمي ، كاملة

الوسوم
الأمل , برائحة , بقلمي , رواية , سعوديه..رومنسيه..كامله..روووعه , ورود
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
وش يعيد الوقت قلي غير خطوات الرجوع / بقلمي ، كاملة َفٍلسَِفٍة جَرٍحِ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 303 13-09-2016 03:57 PM
رواية الموعد الضائع / بقلمي ❤صآحبــة الآمـتيـآز❤ أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 21 30-07-2010 03:02 AM
أنا بين الألم والأمل.. بقلمي ~،,،’ دمعة سراب ’،,،~ خواطر - نثر - عذب الكلام 17 28-03-2010 04:44 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ الزعيـ A.8K ـمه روايات - طويلة 2042 24-02-2010 04:37 AM
الحياة أمل فـ الخفـاء ـارس مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 16 12-05-2006 01:44 AM

الساعة الآن +3: 04:55 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1