غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 30-11-2009, 01:47 PM
صورة البدر نفسه الرمزية
البدر نفسه البدر نفسه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي روايتي الأولى : إشتقتلك يا بلسم جروحي


السلآم عليكم

لي كم يووم وانا افكر اكتب رواية وقررت اليوم اكتبها وهي بعنوان

اشتقتلكـ .. يآ بلــسم جروحي ..

هاذي الروايه من تأليفي وما أحلل لأحد ينسبها لنفسه راح انزل كم البارت الأول الحين تفضلوا


[ صبآ : بس ليش ليش تبي تتركني ليه انت وعدتني تبقى معي للآبد والحين تخلف وعدكـ ليه هـــــا مين اهم انا ولا دراستك
مازن : يا حياتي انتي لاتخافين كلها 5 سنين وانا عندك وش فيك حبيبتي ابي اروح وانا مطمن عليك ولا تخافين هناك يوميا راح اكلمك اصلا مستحيل انام قبل لا اسمع صوتك خلاص حبيبتي يكفي صياح وبعدين مين قال اني بروح الحين سفرتي بعد اسبوعين وانتي من الحين صياح ومشاهق اجل وش بتسوي في المطار .
صبا : مازن الله يخليك ابي اروح معاك لا تخليني هنا وشلون اعيش 5سنين من دونك .
مازن : صبا يا قلبي وشلون آخذك معي انتي توك بالثانوي صعبة ]
~< يتوقف هذا المشهد على صوت ام صبا تقوم بنتها من النوم
أم صبا : صبا صبا يلا قومي تاخرتي على الجامعه يلا بسرعه اخوك ينتظرك
صبا وكلها نووم : طيب طيب الحين بقووم شوي بس
ام صبا : يلا لا تتأخرين بسرعه
قامت صبا وهي تفكر بالحلم اللي جاها واللي كان بس يتكرر بالايام الماضية واللي كان عن حبيبها ( مازن ) .
دخلت الحمام [ الله يكرمكم ] واخذت لها شور سريع وطلعت ولبست
ملابسها وحطت لها مكياج خفيف .
اول مانزلت لقت امها وابوها واخوانها فيصل ومحمد توهم مخلصين فطور
[ عايلة ابو فيصل صغييرة مررره فيصل الكبير وبآخر سنه جامعه
وبعدين صبا وهي الحين سنه ثاني جامعه اما الصغير محمد صف ثاني ابتدائي ]
اول ما سلمت على ابوها جت عند فيصل وقالت له :
صباح الخير فص فص ...
فيصل : فص فص بعينك ، صباح اللي مانيب قايل
صبا : لا لا الاخلاق عندك تجارية ماشاء الله وشفيك مبوز علينا
فيصل : وانتي وش رايك تنطميـــن وبعدين وش قاعده تسوين روحي
السيارة يلا تاخرت على الجامعه
صبا : طيب طيب اعصابك بسم الله هذا وحنا على الصبح الله يعين بس
راحت صبا ولبست عبايتها وركبت السيارة تستنى اخوها فيصل
اما محمد يحب يروح مدرسته مع ابوه ما يحب يروح مع فيصل بس كذا
جا فيصل وركب السيارة ورآحوآ للجآمعه وهم بالطريق
صبا : فيصل
فيصل : خــير
صبا ( في نفسها الله يعين اذا قال خير يعني مستحيل يوافق على طلبي )
فصولي حبيبي انت ممكن طلب صغير مرررره
فيصل : لأ وبدوون ما تحنيين على راسي لأ يعني لأ
صبا : اففففف انت ما منك فايده اخو بالاسم بس
حطت صبا راسها على الدريشة وقعدت تتذكر الحلم اللي يتكرر لها الايام الماضية تذكرت حبيب قلبها وروحها ( مازن ) تذكرت هو إيش بالنسبة لها تذكرت الايام الحلوه اللي يقضونها مع بعض وتذكرت تذكرت لما جاها وقالها الخبر اللي انصدمت منه وماصدقت في البداية
مازن يبي يسافر مازن حبيب قلبها وحياتها يسافر ليش علشان سبب تافه ( من وجهة نظر صبا ) عشان يكمل دراسته برآ وكانت هي بذاك الوقت اول ثانوي وهو ثالث ثانوي جاها يوم وقالها :
مازن : صبا حبيبتي ممكن اقولك شي ..
صبا : طبعا إيش فيك ؟؟؟!
مازن : الصراااحه انا انا انا بـ بـ بـ
بســــــــــــــافر
صبا : هاااااا
مازن : اصبري طيب انتي افهمي كل السالفه وبعدين احكمي حبييتي لاتزعلين اسمعين اول شي
صبا : تكلم
مازن : انتي تعرفين اني نجحت بثالث ثانوي وبتفوق عشان كذا قدمت للوزارة طلب بعثة خارجيه وهم ... وافقوآ وقرروآ سفرتي بعدي اسبوعن عشان الحق اكمل اجرائات التسجيل بالجامعه هناك
صبا : مازن كم بتقعد هناك [ وهي ميته صياح ودموعها مليانه ]
مازن : أأأأأ يمكن 5 سنين وبسافر لكنده
صبا: 5 سنـــــــــــــــــين
مازن : حبيبتي معليه ترى والله بسرعه تخلص هاذي السنين
صبآ : بس ليش ليش تبي تتركني ليه انت وعدتني تبقى معي للآبد والحين تخلف وعدكـ ليه هـــــا مين هم انا ولا دراستك
مازن : يا حياتي انتي لاتخافين كلها 5 سنين وانا عندك وش فيك حبيبتي ابي اروح وانا مطمن عليك ولا تخافين هناك يوميا راح اكلمك اصلا مستحيل انام قبل لا اسمع صوتك خلاص حبيبتي يكفي صياح وبعدين مين قال اني بروح الحين سفرتي بعد اسبوعين وانتي من الحين صياح ومشاهق اجل وش بتسوي في المطار .
صبا : مازن الله يخليك ابي اروح معاك لا تخليني هنا وشلون اعيش 5سنين من دونك .
مازن : صبا يا قلبي وشلون آخذك معي انتي توك بالثانوي صعبة

تذكرت صبا هذا الموقف وبدت دموعها تنزل وهي تذكر لما تركته وهو يحاول يقنعها بس مافي فايده ولما راحت غرفتها وقعدت تصيح وتصيح وما تتخيل ان مازن يبعد عنهـا
[ طبعا انتم مستغربين سر هالعلاقة القويه لان صبا تسير بنت خالة مازن وهم كانوآ قبل هاذي السالفه مخطوبين ماكان لهم شهرين على خطوبتهم مازن وصبا كان حبهم لبعض مرره قووي كانوا دايم مع بعض من يوم هم بالابتدائي وكان حبهم بذاك الوقت براءة حب اطفال على قولتهم بس لما كبروا بدا حبهم يكبر وفي يوم لما كانو بالمتوسط صارح مازن بحبه لصبا وظلوآ على هالحال لما قرر مازن انه يخطب صبا كانت باول ثانوي وتجرأ وخطبها من ابوها وتمت الخطبه لكن بعد شهرين من الخطبه سافر مازن يدرس برا وطبعا صبا كانت زعلانه عليه طول هالاسبوعين وموراضيه تكلمه حتى بالمطار لما جوو كل اهله هي ماجت لانها ماتقدر تودعه وهي اصلا ماتحب هاذي اللحظات كيف اجل تودع مازن حبيبها وباول ايام سفره كانت تواسي نفسها بالذكريات وباحلى ذكرى عندها اللي هو خاتم خطوبتها واللي ما كانت تفصخه ابدا لكن الآن اضطرت تفصخه لما صغر عليها مررة وقررت تحطه بدرجها الخاص ولكن اللي ضايقها زياده من مازن انه وعدها يكلمها كل يووم صح انه اول ايام سفره كان يكلمها لكن بعدين صارت تقل مكالماته لما صارت مرة بالأسبوع امـا الحين ماصار يكلم اهله وهي الا كل 3 شهور او بعض الاحيان زياده وعذره [ مشغوول دراستي ماخذه كل وقتي ] لكن اللي بدآ يجدد أملها قبل اسبوع بس كان مازن يكلم امه وكانت امه في بيت ابو فيصل وقالهم انه قريب بيرجع لكنه ما حدد بالضيط أي يوم ومن ذاك اليوم إلى الآن وصبا تحلم نفس الحلم وطول الوقت تفكر فيه ]
وهي وسط تفكيرها ووآلآمهـا
فيصل : صبا صبا وجع ردي علي
صبا : هااا هلا فيصل سوري ما انتبهت لك وش تبي
[ مسحت دموعها بسرعه قبل مايشوفها فيصل ]
فيصل ( واللي انتبه لدموعها ) :
خلاص وش تبين ما يحتاج تصيحين اخلصي علي .
صبا : حبيب قلبي فصولي .
وراحت قبصته على خده
فيصل : شف شف لا تخليني اغير رايي الحين .
صبا : لا لا كله ولا تغير رايك الله لا يهينك جب لنا دونات وكافي عشان نبي نفطر انا وصديقاتي بالجامعه بلييييييييز
فيصل : طيب طيب يالله الله يعيني عليك .
مروا على دونكن دونت واخذت صبا اللي تبيه ووصلها فيصل الجامعه .

.................................................. ...........................................


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 30-11-2009, 01:59 PM
صورة البدر نفسه الرمزية
البدر نفسه البدر نفسه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: اشتقتلك يابلسم جروحي ... روايتي الأولى رومنسيه جريئه



بارت 2
دخلت صبا الجامعه ومعاها الدونات وراحت تعدل شكلها ،
عدلت حقها الروج ورتبت نفسها عشان تروح عند صديقاتها وقبل
ماتمشي سمعت احد يقول لها من ورى : اللــه وش هالزين يا صبا
غطيتي عليّ .
التفتت صبا للصوت وشافت لمياء
[ هاذي لمياء بنت خالة صبا وصديقتها بالروووح وغير كذا
هي اختها بالرضاعه ومعاها بالجامعه ]
صبا : هآآ ، لمياء يا حمارة خوفتيني .
لمياء: ما خوفتك ولا شي انتي الدلوعه اقوول وش هالزين اللي جايبته معاك .
صبا : هذا دونات وكافي قلت نروق عليه ما دام عندنا ساعه قبل ما تبدى المحاضرة
لمياء : يا ماما ساعه انا وياك بس اما البنات ربع ساعه وهم دااخل
صبا : يوووه اجل يلا بسرعه خلينا نروح عندهم
لمياء : قبل ما نروح لهم ابي اعرف وش صار [ وتغمر لها ]
على حبيب القلب ها متى ناوي يرجع ؟؟!
صبا وهي معصبة : وانا وش دراني عنه يجي الحين ولا بعد عشرين سنه قلعته ما همني بالطقااق
لمياء : ما همك ، كثري منها .
صبا : اووووه لمياء الحين نروح عند البنات ولا لا ؟؟!!
لمياء : بنرووح بس حسابك معي بعدين ان ما سحبت منك الكلام ما اكوون لمياء
صبا : اقوول بس انقلعي .
تركت صبا لمياء وسبقتها لمكان صديقاتها ، يوم وصلت لهم سلمت عليهم وجلست إلآ جت لمياء وجلست معهم .
صديقات صبا 4 :
لمياء ، اسماء ، رنا ، دلال
قعدوآ البنات يسولفون ويضحكوون وبعد ربع ساعه دخلوا البنات
لمحاضرتهم اما صبا قعدت تكمل سالفتها أو شكواها للمياء عن فيصل
والمزآج اللي كان عليه الصبح ، إلآ فجأة قاطعتها لمياء وهي تقوول :

الحين انا مالي خلق فيصلوه هذا ومزاجه الخربان انا ابي اعرف اخبار
الثاني [ وغمزت بعينها لصبا يعني افهميها وطبعا لمياء تعرف كل شي عن مازن من طق طق للسلام عليكم ]

صبا بعصبيه : لمياااااااء لو سمحتي سكري هالموضوع خلاص
مالي خلق ترى .
لمياء وهي مستغربة من صبا :
وشفيك يا صبا انتي اللي دايم كنتي تتكلمين عن مازن بالخمس السنين
اللي راحت وما نسيتيه ابد والحين يوم قربت رجعته صرتي ما تحبين
تتكلمين عنه آبد لييش يا صبا انا اختك صارحيني قوليلي لييش ؟؟؟!

صبا واللي كانت دموعها حابستها وخايفة تنزل :
ما ادري يا لمياء ما ادري انا حاسة اني بنصدم فيه احس انه الخمس
السنين هاذي حولته لشخص ثاني وغير عن مازن اللي اعرفه
انا خايفة اشتاق واحن له بعدين اتفاجأ انه متغير عشان كذا مابي اتكلم
عنه يمكن اقدر اخفف من صدمتي بعدين .
لمياء : طيب لييش كل هالثقة انه متغير و شخص ثاني وووو
يمكن إلى الآن هو يحبك ومهتم فيك .
صبا وهي خلاص بدت تبكي :
لو كان يحبني ومهتم فيني زي ما تقولين كان كلمني مو انا خطيبته
وحبيبته ولا بس سكتني كم يووم وكلمني بعدين صفطني 5 سنين ها ؟؟
لمياء: طيب اعذريه يمكن مشغوول بدراسته .
صبا : هذا مو عذر لو يبي يكلمني جد ترى ما ياخذ اكثر من 5 دقايق
لهالدرجة هو 24 ساعه يدرس .
لمياء حطت يدها على كتوف صبا وقالت :
حبيبتي صبا امسحي دموعك ترى دموعك غاليه لا تنزلينها على أي احد
وبعدين انا عندي لك اقتراح حلو ..
صبا : وشو !!
لمياء : شوفي انتي الحين افرحي لانه راح يرجع على الاقل تقدرين تشوفينه وتكحلين عينك بشوفته صح ولا لا ؟؟!
صبا وهي تمسح دموعها : صح
لمياء : اجل يلا خلاص انسي الموضوع وخليني اسولف لك باشياء ثانية
اوكي صوصتي ..
صبا : ههههه صوصتي ها والله وصرتي تدلعين يا لموو ...!!
لمياء : عااد يا حظك مين قدك الآنسة لمياء تدلعك دللع مخصوص
صبا : هههههههههه من مدح نفسه يبيله رفسه .
لمياء : قصدك يبيله بوسه
صبا ولمياء: هههههههههههههه
بعدين سولفوآ شوي ودخلوا محاضرتهم .
.................................................. .............

رايح جاي ، رايح جاي
يمكن جا ورجع بنفس الممر فووق الخمسين مره من كثر ماهو يفكر
بالمصيبة اللي حلت عليه واللي مو قادر يلاقي تفسر لها أو حتى حل .
تعب فيصل من كثر التفكير وقرر يستريح شوي بالكافتيريا و ياخذ كافي
يروق عليه قعد على واحد من الكراسي بالجامعه وكان بيده اليمين كافي
وبيده اليسار قلم عاصره عصـــر
[ عند فيصل عاده غريبة لما يتوتر او يعصب يطلع قلمه ويرعصه
بقووووه يعنني يحط حرته فيه خخخخخخ ]
كان التوتر والقلق واضح عليه حتى العرق بدآ ينزل منه وهو يقول
لنفسه : لا مستحيل اخليهم يأذونها لكن كيف قدروآ يعرفونها اكيد من
ناصر ومستحيل اخليهم يوصلون لها هاذي حياتي هاذي اختي وحتى لو
اضحي بحياتي عشانها عادي بس اهم شي تكوون هي بخير لكن اللي
طلبوه مرره صععب كيف انفذه كيف بس كله عشان صبا يهوون
صح يمكن اطييح بمتاهه مالها نهاية من اللي راح اسويه لاكني مضطر
خلاص لازم اتفق معاهم قريب وافتك منهم ... افتك منهم ما اظن يمكن يلاحقووني أنا واختي ما ادري ما ادري وش اسوي اففففف .
قطع تفكيره صوت واحد من اصحابه اسمه طلال
طلال : وش فيك يا فيصل تعبان فيك شي اذا عشان الاختبار هوون
على روحك ترى الدنيا ما تسوى كل هالضيقة .
فيصل : لا لا بد ما فيني شي يا طلال موب عشان الاختبار .
طلال : وشو اجل اللي مقلقك ؟؟!
فيصل : لا ابد ولاشي الله يعافيك يا طلال ماتقصر لا تشغل بالك مافيني شي .
طلال : برآحتك طيب انا مضطر اطلع الحين تآمر على شي ؟؟
فيصل : سلامتك مابي شي
طلال : اجل فمان الله
فيصل : فمان الكريم
راح طلال وتنهد فيصل : آآآآآآآه بس
فجأة جته رساله على جواله فتح الرساله وكانت من اخته صبا وكاتبه فيها :
{ فص فص لا تنسى تجيب سنيوريتا [ صبآ ]
الساعه 2 مفهووووووووووم
ويا ويلــك لو تاخرت ثانية وحده ترى شنقك على يدي لو تاخرت }
فيصل وهو يضحكـ على رسالتها :
بالله هاذي وحده تستاهل التضحيه ..
.................................................. .......


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 30-11-2009, 02:09 PM
صورة البدر نفسه الرمزية
البدر نفسه البدر نفسه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: اشتقتلك يابلسم جروحي ... روايتي الأولى رومنسيه جريئه


طلعت صبا من الجامعه تنتظر اخوها فيصل برى
دقايق وهو جاي ركبت وهي تقول : السلام عليكم فص فص اخبار الجامعه ؟؟
فيصل بتعب واضح : الحمدلله .
انتبهت صبا لصوت فيصل المتعب .
صبا : فيصل وش فيك ؟؟!!
فيصل : لا مافيني شي بس امس مانمت زيين .
صبا : وليش إن شـآء الله ما نمت زيين انت ماتدري ان عندك جامعه ..
فيصل : ما نمت لاني كنت افكر ...
صبا : وتفكر بـ وشو إن شاء الله ؟؟!
فيصل بصدق : افكر فيك
صبا : بالله ، يا شين ثقاله دم بس تفكر فيني هه كثر منها
فيصل ضحك على كلامها وعدم تصديقها له .
سكتوآ ثنينتهم وفجأة قالت صبا :
فيـ فيـصل مـ مـ .. ممكن اسألكـ سؤال عن ... عن .. مـ مـ ..
[ سكتت ولا قدرت تكمل سؤالهـآ لفيصل ]
فيصل ابتسم وعرف وش ودها تسأل عنه عشان كذا قال لها :
لا تخافين هو بخير وبيجي إن شآإء الله الأثنين الجـآي .
صبا وهي مو مصدقة : انت قصدك مـ .. مـ...
قآطعهآ فيصل وهو يقوول : إيه قصدي مازن خطيبكـ
هنا صبا الفرحه كانت شاقة وجهـها وهي تقول لفيصل :
طيب فيصل هو متى قالك ؟؟!
فيصل : امس وانتي تذاكرين بغرفتك كلمني وقالي لي .
صبا كان ودها تسأله طيب سأل عنها ذكرها بشي بس استحت تسأل
اخوها هالسؤال عشان كذا سكتت وهي تفكر بمازن ومو قادره تصبر
للأثنين الجاي اليوم الأربعاء يعني باقي 5 ايام ويجي .
بدت تخطط وش تسوي عشان تستقبله ووشو تلبس ووشو تحط له
كل هالافكار كانت براسها وهي مررره مستانسه تمنت الطريق يخلص
بسرعه وترجع البيت عشان تخطط مع امها وش يسسون لما يجي مازن.


وصلوآ البيت وعلى طول رقت صبا فووق أما فيصل من التعب اللي فيه
قعد بالصاله وتمدد بالكنبه ويحس ان راسه راح ينفجر من التفكير
والتعب ، غمض عيونه وحس ان النوم بدآ يتسلل لجفونه لحظآت إلا
يسمع صوت امه وهي جايه من المطبخ جت عنده وهو عدل جلسته
احترام لامه .
ام فيصل : هوو ... وراك يا ولدي قاعدن هنا رح غرفتك فووق ونم على
سريرك احسن لك من هالكنبه وبعدين وش فيك شكلك تعبان ورآك يآ
وليدي .
فيصل : يمه مآ فيني إلآ العافيه لا تخافين بس ارهااق بسيط ويروح لما
انام .
ام فيصل : اجل تغدى اول ورح نم فووق ؟
فيصل : لا يمه الله يعافيك مابي اكل شي بس بروح انام الحين سلام
ام فيصل : نوم العافيه إن شاء الله بس بسألك وين اختك ما جبتها .
فيصل : إلآ .. بس راحت على طول لغرفتها وهذاني انا بلحقها.
راح فيصل لغرفته وعلى طوول رمى نفسه على السرير وراح
بسااااابع نوومه .

.................................
خلاص ما بقى شي ويجي مازن حبيبها وروح حياتها كانت تناظر
بخاتمها وكل ما ناظرت فيه زاد شوقها لمازن بدت تفكر فيه
تغيرت ملامح مازن كثييرعن اوول ولا لا ؟؟
اختلفت صفاته عن أول ولا زي ما هي ؟؟
هل تعرف على بنت هناك بسفرته ولا ؟؟
فجأة تخيلت صبا هالموقف تخيلت يكون لمازن حبيبه ممكن ولا
لا لا مستحيل هي تعرف مازن زيين مستحيل ينساها ويفكر بوحده
ثانيه .
ايقظها من تفكيرها صوت احد يطق باب غرفتها على طوول غبت الخاتم
بالدرج وقالت : ميين ؟؟!
ام فيصل : انا امك يا صبا .
صبا : يمه تفضلي .
ام فيصل دخلت غرفة بنتها .
صبا : يمه ترى ما يحتاج تستأذنين عشان تدخلين انتي امي يعني عادي
ام فيصل : الله يسلمك يا بنيتي بس بغيت امر عليك شفتك ما جيتي عندي
يوم رجعتي من الجامعه واستغربت وجيت اشوف وش فيك .
صبا : لا مافي شي بس نسيتك يمه اعذريني .
وراحت حبت راس امها .
ام فيصل : ما يحتاج حبيبتي معليش عادي اقول صبا ارتاحي انتي الحين
اكيد راجعه من الجامعه وانتي تعبانه نامي لين العصر عشان اقومك تصلين طيب
صبا : ان شاء الله يمه
ام فيصل وهي تطلع من غرفتها بنتها : تصبحين على خير .
صبا : وانتي من اهله .
انسدحت صبا على السرير وراحت بساااابع نومه من يووم متعب
في الجامعه .
.......................................
قامت صبا على اصووات صرااخ وصياح ببيتها استغربت وقالت انزل
اشوف وش السالفه قامت ودخلت الحمام [ الله يكرمكم ] وطلعت
ونزلت تحت تشوف وش صااير ؟؟!
شافت امها واقفة وهي تصييح ومعاها جووال .
صبا : يمه وش فيك بسم الله عليك وش صااير ؟؟!
ام فيصل وهي ميته صيياااح : فيصل يا بنيتي فيصل ..
صبا : فيصل .. وش فييه فيصل !!!
ام فيصل : فيصل ............. اختفى !!!
صبا : ايش اختفى وشلون يعني ؟؟!
ام فيصل : يابنتي انا رحت اقومه لصلاه العصر دخلت غرفته وما شفته
فيها واستغربت رحت دورت عليه بالبيت كله ما لقيته اتصلت عليه ولا
رد ، قلت لابوك واتصل عليه ونفس الشي مارد راح قبل شوي ابوك لكل
ربعه اللي نعرفهم ولا لقاه عندهم وهذا هو يدور عليه بالاماكن اللي
متعود يروح لها .
صبا بدت تستوعب السالفه وحاولت تمسك دموعها لا تنزل عشان
ما تخوف امها زيااده : طيب يمه عادي يمكن ناسي جواله بأي مكان
ونسى يشتري شي والحين يرجع لا تكبروون الموضوع .
ام فيصل : وشلون يا بنيتي ما نكبر الموضوع وحنا ندوره من الساعه 3
والحين الساعه 5:30 وما تبينا نخاف .
بهاذي اللحظة دخل ابو فيصل ووجهه ما يبشر بالخير
ام فيصل : ها بشر لقيته عرفت شي عنه ؟؟!
ابو فيصل : لا ما لقيت أي شي عنه ..
ام فيصل : هااااا اجل لازم نبلغ الشرطة يدورون عليه .
صبا تحاول تهدي الوضع : طيب وشرايكم نروح الصاله ونروق شوي
وإذا جاء العشاء وهو ما جاء نبلغ عنه وشرايكم ؟؟!
ابو فيصل : ما عندنا إلا هالحل .
صبا : اجل انا بروح اشوف محمد واجيكم بالصاله .
راحوآ ابو وام فيصل للصاله أما صبا راحت تشوف محمد بغرفته :
لقته يلعب سوني وداخل جوو باللعب ، جلست صبا جنبه ووهي تقوول :
محمد حبيبي ...
محمد : ها
صبا : محمد ركز معي شوي ووقف اللعب .
محمد وقف اللعبة وهو يقوول : افف منك ما خلتيني العب زيين وش تبين ؟؟!
صبا : طيب بسألك سؤال انت شفت فيصل اليوم العصر ؟؟!
محمد : إيه جا هنا عندي و قعد شووي بس كان شكلله مرررررررره
يخووف ..
صبا بنفسها : يخووف يعني معصب الله يعين وينك يا فيصل وينك ؟؟!

نزلت صبا عند امها وابوها اللي كانوا قاعدين تحت وقعدت معاهم
فجأه سمعوآ صووت الباب ينفتح بقوووووووه ويطلع منه شخص كان يلهث وشكله مررره تعبان
هذا الشخص كان .......

راح نعرف بالبارت الجاي


وبكذا يكون البارت الثاني انتهى

بس ابي توقعاتكم عن ..
* من كان هذا الشخص اللي دخل البيت فجأة وهل هو فيصل ولا لا ؟!

* وش راح يصير بين صبا ومازن لما يرجع هل راح يبقى زي ماكان يحب صبا والله راح يتغير ؟؟

* وش المصيبة اللي كان فيصل يتكلم عنها واللي تتعلق بصبا وهل راح يضحي بحياته عشانها؟!

البارت الجاي راح يكوون مرره حماس ومليان إثارة وراح تعرفوون الإجابه عن اسئلتكم كلها


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 30-11-2009, 02:14 PM
صورة البدر نفسه الرمزية
البدر نفسه البدر نفسه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: اشتقتلك يابلسم جروحي ... روايتي الأولى رومنسيه جريئه


نزلت صبا عند امها وابوها اللي كانوا قاعدين تحت وقعدت معاهم
فجأه سمعوآ صووت الباب ينفتح بقوووووووه ويطلع منه شخص كان يلهث وشكله مررره تعبان
هذا الشخص كان ....... فيصل
دخل وهو يلهث وشكله كأن توه طالع من هوشه ، ثوبه كان معفس وحالته حاله وجهه كان عليه اثار حمراء كان شكله يكسر الخاطر
على طول توجه لصبا وقال لها : صبا جاك شي احد اذاك سوالك شي ؟؟
صبا وهي مستغربه : لا ما جاني شي .. !!
جت ام فيصل عند ولدها وهي تقول : وش صار عليك يا ولدي وشفيك ؟
فيصل وهو يهدى : لا مافي شي تهاوشت مع واحد من العيال والحمدلله
ماجاني شي لا تخافون .
وعلى طوول رقى فووق لغرفته دخل الحمام [ الله يكرمكم ] يتروش
ولما طلع على طوول نام من التعب ..
.................................................. ...............
اما تحت ابو فيصل وام فيصل وصبا كانوا بحاله ذهول واستغراب
إيش اللي صار بفيصل مايدروون وكانوا متاكدين ملييون بالمية
ان فيصل ماراح يقولهم الحقيقة .
صبا: يلا الحمدلله اهم شي انه رجع وهو بخير بس ....
ابو فيصل قاطعها : بس لييه جا عندك بالذات يا صبا وسأل عنك وكانه خايف يسير لك شي ... فيه شي هو ما يبغانا نعرفه والله يستر من هالموضوع .
ام فيصل : بس الحمدلله انه بخير ومافيه الا العافية .
صبا : طيب انا استئذن بروح غرفتي .
راحت صبا لغرفتها وهي تفكر باللي قاله فيصل لها ومستغربة من تصرفه صدق هو تهاوش مع واحد من ربعه ولا بس تصريفه يسكتنا فيها الله يعين لا تكوون المشكله كبيره .
قعدت على سريرها واخذت جوالها تدق على لمياء تقولها على موعد رجعه مازن ، انتبهت أن فيه :
6 مكالمات لم يرد عليها
2 رساله
استغربت : الله الله كل هذا مين هالناس اللي داقين علي ومرسلين رسايل
فتحت المكالمات لقت :
4 مكالمات من لمياء
2 رقم غريييب
اما الرسايل وحده من لمياء والثانية من نفس الرقم الغريب اللي اتصل عليها .
قررت تشوف لمياء وش تبي فيها بعدين تتفرغ لهـ الغريب ، شافت رساله لمياء كاتبه فيها :
صباا بسرررررررعه كلميني ابيك ضروري .
صبا اتصلت عليها وعلى طوول ردت من اول دقة >> مستعجله البنت
صبا : آلوو ...
لمياء: صبا ووجع لي ساعه وانا ادق عليك ما تردين وينكـ يا حمارة ؟؟
صبا : طيب طيب اعصابك لا تنافخين كنت تحت بالصاله وجوالي بغرفتي وتوني اشووفه ..
لمياء: ماشاء الله المهم شوفي ابيك بكرآ تجين بيتنا لان فيه عزيمة بيجون خالتي وخوالي وعيالهم ولازم لازم تجييييين مفهوووووووووم
صبا : افففف منك تعرفين اني اكره العزايم والطلعات يعني لازم تنكدين علي عيشتي .
لمياء: شوفي إذا عن النكد انا ناشبه عندك طول عمري ، ومهما حاولتي تلفين يمين يسار ترى بصيدك بصيدك يعني من الحين جهزي عمرك لعزيمة بكرآ .
صبا : طيب امري لله ،، اففف أي اوامر ثانية .
لمياء: لا خلصت يلا انقعي .
صبا: اقوول لمو اصبري بقولك اشيياء اليووم صارت ،
وراحت تقول لها عن موعد رجعه مازن الاثنين الجاي وقالت لها سالفه فيصل واختفائه المؤقت ورجعته والكلام اللي قاله لها .
لمياء: اللـــــــــه كل هالأشيـآآآاء صارت ولا تقولين لي ..
صبا : ههههههه شفتي وشلللون توني كنت باكلمك اقولك السالفه
الا انتي على طوول دقيتي بسم الله ماتركتيني .
لمياء: ببلع هالكلمه منك لان مو فاضية اتهاوش ، بس الحين اصبري وش بتسووين استقباال لمزززون لما يجي .
صبا وهي معصبة : مزوون بعينك ترى اسمه مازن .
لمياء: ياااربيـه من الحين بدى الدفآآااع الله يعين اذا جا اجل عز الله رحنا فيها .
صبا: لمياء تتكلمين ولا اسكر .
لمياء: لا لا خلاص لا تسكرين طيب شوفي وش رايك بكرى بعد العزيمة ارجع معكم لبيتكم وانام عندكم عشان نقدر نجهز كل شي لمازن لما يجي وشرايك ... ؟؟!
صبا: اوكي .. كذا حلو .
لمياء: يلا اجل اشوفك بكرا سلام .
صبا : مع السلامه .


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 30-11-2009, 02:17 PM
صورة بيبي الشقية الرمزية
بيبي الشقية بيبي الشقية غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: اشتقتلك يابلسم جروحي ... روايتي الأولى رومنسيه جريئه


واااااااااااااااو روعة البارت

وبانتظارك

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 30-11-2009, 02:30 PM
صورة البدر نفسه الرمزية
البدر نفسه البدر نفسه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: اشتقتلك يابلسم جروحي ... روايتي الأولى رومنسيه جريئه


سكرت صبا من لمياء وراحت تشووف رساله الرقم الغريب يوم قرت اللي مكتووب بالرساله استغربت وانصدمت ....................
مييييييين هذااا ؟؟؟؟؟؟
كان مكتوب بالرساله :




( عيني تهل الدمع دايم تناديك
وقلبي على شوفك لهوف وذايب
ياكثر ماأحبك وياكثر ماأنا أغليك
قلبي ولو طال البعد ما يخليك
تبقى من أعز الناس وأغلى الحبايب )
إلى صبا الغاليه
إيش هالرساله الغريبة اكييد مرسله لها بالغلط بس .. شافت اسمها بالرساله وقالت اكيد اللي مرسل هالرساله يقصدها ويعرفها زيين
ارسلت له :
ميين انت ؟؟؟!
انتظرت شووي ولا رد قالت يمكن ما شاف رسالتي للحين . قررت تاخذ لها شور سريع وترجع يمكن رد عليها راحت الحمام [ الله يكرمكم ] وطلعت منه وهي مروووقه مرره ومزآجها فـــــل شافت جوالها ولقت رساله جتها من نفس الشخص الغريب فتحتها وكان مكتوب فيها :
شكلكـ نسيتيني يا ( صِبْويَيَ )
في هذي اللحظة صباا ركضت لدريشتها اللي تطل على الطاله لقت اهلها مو موجودين اكيد انهم بالحديقة هذا وقتها .
سكرت الباب واخذت لها نفس وصرخخخخخخخخخخخخخخخخخت
باقووى ماعندها مو قادره تفهم شي هذا الشخص ....
هذا الشخص تعرففه زييييييين ..... هذا
ماازن

مستححيل مافي احد يسميها بهالاسم إلا هو بس بغت تتأكد اكثر ارسلت له رساله كاتبه فيها :
انت ... انت ولد خالتي ؟؟؟!

بعد 5 دقايق رد عليها يقوول :
هههههههه نسيتي تقولين
( ولد خالتي وخطيبي مازن )
ايه هذا انا يا قلبي

هناا صبا ما قدرت تمسك نفسها من الفرحة وبدت تدمع عينها هذا هو ماازن بنفسه يرسل لها رساله وغير كذا يقولها يا قلبي .. !! لا لا اكيد هي في حلم عمر مازن مادق عليها او حتى ارسل لها رساله بالخمس السنين الماااضيه الا نااااادر بس ببداية سفره والحين لما بقى على رجعته 5 اياام بس ... يرسل لها .. !!!!؟
ما قدرت تصبر زيااده وارسلت له رساله :

فجأة اشتقت لك ..

اشتقت~ لصوت رسالتك ~

اشتقت لاسلوبك معي ..

حتى ~هدوءك اشتقت له

حتى العناد اشتقت له ..

~ اشتقــــــت لكــ ~

تذكر في ذيك الســـنين .

يوم نتحدى بعضنا ..

مين يحب الثاني اكثر !! ..

وفي الاخير اعترفـــــنا ...

اني ~ احبــك ~ وانت اكــثـــر ~

وربي .. اشـــــتقت لك ..

بعد شووي رد عليها :
( يا بعد قلبي انتي وانا اشتقت لكـ اكثر وربي ، وانا متأكد انك الحين قاعده تصيحين طيب يا قلبي ممكن تأجلين دموعكـ شووي لما اجيكم عشان توفريين منها ، طيب حبيبتي الحين برروح انام اكلمك بكراا ونتفاهم على كل شي تصبحين على خير )
هنا صبا ما قدرت تستوعب اللي يصييير تتوقعت ان الحين بكنده الوقت عندهم بالليل عشان كذا يبي يناام ،،
على طوووووووول اتصلت بلمياء تقولها اللي صاار ..
قالت للمياء كل شي من طق طق للسلام عليكم ..
لمياء وهي منصدمه : غريبة الحين توه يفطن ان عنده خطيبة ويرسل لك .
صبا : انا ماهمني توه يذكر ولا لا اللي عمني انه على الاقل ارسل لي رساله ،، ماتصدقين اييش كثر فرحتي بهالرساله آآآآه بس ..
لمياء : الله يديم السعاده عليك إن شااء الله .
صبا : آآآميين ،، بس هيي عندي سؤاال واضح انه عارف رقمي ليه تووه يرسل لي ؟؟؟!
لمياء : طيب إذا جاا يا آنسه صبا اسئليه هالسؤال بس الحين انا عندي لك سؤاال مهم .. وش سالفه ( صِبّويَيَ ) ذي ؟؟؟ّ!!
صبا : هههههههههههه يآ ختي كل ما اتذكر هالسالفه امووت ضححك
لي شانا ما قلتها لكـ من زماان ؟؟؟!
لمياء: لا يا آنسة صبا ممكن تتكرميين تقولي لي .. ؟؟
صبا : هاذي الله يسلمك أن تذكرتي قبل 5 سنين كان مازن داايم يوديني للمطاعم وكان في مطعم اسمه ( صِبّويَي ) كنت اموووت على اكلهم لان كله حقي ريجيمات وكذا وتعرفين بذاك الوقت كنت مهتمه بجسمي واكلي
لمياء تقاطعها : وإلى الآن ..
صبا : المهم مرة كانوا كل اهلي طالعين يتغدوون بمطعم برى وانا قعدت لحالي بالبيت لان المطعم اللي بيرحون له ما ينفع لجسمي المهم قعدت بالبيت ومن الطفش كلمت مازن وقعدت اشتكي له وقالي بعزمك على مطعم ( صِبّويَيَ ) ورحت معه للمطعم ذآك وهناك الله لا يوريك من زووود الجووع والشفاحه اللي فيني اكلت ثلاث اربااع اكلهم ومن ذااك اليووم ماازن بس صار يسميني ( صِبّويَيَ )فهمتي الحيين ..
لميااء : هههههههههه ايه فهممت والله انك تووحفه ،،، اجل واخيرا مازن وصبا ارجعوا مرة ثانية هاا
صبا : تدرين تنطميين احسن لك يلا خلاص انقلعي يلا ترى عندي شغغل
فووق راسي ...
لمياء : ايه وااضح ،، ترى ما تعرفين تصرفين طسي يلا بس
وسكرت بوجه صبا ..
صبا وهي تضحكـ : خبلله .
راحت صبا لدولابها وفتحته وصارت تناظر بملابسها تبي من الحين تحدد وش تلبس عشاان جيـه مازن .
طلعت لها فستان مررره حلو كان بنص كم وتحت الركبة بشووي لونه وردي فااتح وعليه ورود بيضة معطيه الثووب جممال كان مرره حلو ونااعم وكاان ماسك عليها .
قررت تلبسه ورجعته مره ثانيه لدولابها وتوجهت لغرفة فيصل لقته ناايم شكله تعبه من الهوشه [ على قولته ] ونااام ،، انتبهت انه ما تغطى والغرفة كانت ثللللللللج بارد برررد غير طبيعي رفعت الغطا من الارض وغطت فيصل فيه ولفت تبي تطلع من الغرفه إلا سمعت صووت فيصل يقوول وهو ناايم :
لا لا خلوها لا تمسوكنها مالها دخل بالموضوع وخروآ عنها صبا صبا اهربي بسرررعه انتبهي منهم ...
رجعت صبا عند سريره لقته رجع ينااام مره ثانية وبعممق ،، كانت صبا عارفه عادة فيصل بالنووم بعض الاحياان إذا ناام يتكلم بنومه عن الحلم اللي يحلم فيه وشكله كاان يحلم فيها لأن كلماته تدل على كذا ،، تمنت تعرف وش الحلم اللي كان يتكلم عنها ،، كل شووي تكتشف بفيصل اشيااء غريبة اول شي اختفائه وبعدين رجوعه فجأه والحاله اللي كان عليها والكلام اللي قاله لها والحين حلمه اللي شكلله مرره غريب والكلمات اللي توو قالها فيه سرر بالموضوع وراح تجبر فيصل يقولها هالسر ،، قرريب إن شـآآاء الله راح تكلمه بالموضوع وتعرف منه كل اللي صار واللي يصير ... !!
طلعت من غرفته ونزلت تحت تقعد مع امها وابووها .
...............................................

في مكاان بعييد عن السعوديه والخبر كان فيه شخص متردد ومو عاارف اللي سوااه صح ولا لا ؟؟ يا ليته تراجع ولا سوى اللي سوااه لأن عاارف ان كمية الحب والشووق اللي بقلبه زاادت لهااا ،، تحجج لها بالنوم وهو عارف أن النوم مجافيه لكن ما قدر يكمل معها وهي كانت تصييح مشتااققة له خاااف يكلمها وتخوونه مشاعره ويقوول لها اللي بقلبه واللي زاااد من بعد هالرساله حتى وهو ماسمع صوتها وشللون إذا سمعه ،، كان خايف من المستقبل اللي قداامه والمصيبة اللي راح تدمر قلبه وقلب صباا خاايف يكوون سبب في تعاستها ويعرف انه مايقدر يسوي شي لها لان الموضوع مو بيده آبد ،، ياليته ما ارسل لها ولا دق عليها لان الحين زااد شووقه وحبه لها ،، قرر يسلم امره لربه والأيااام هي اللي بتوريه المستقبل المجهوول ؟؟؟؟؟!
هاذي كانت حاله مازن اللي يدرس بكنده وقلبه بالسعودية وتحديدا بالخبر عند انسانه كانت مشاعرها واحساسها غييير مرره عن مازن كانت الفرحة على وجهها والبسمه ماتفارقها .





يا ترى إيش مخبي المستقبل لصبا ومازن ؟؟!
وإيش الهم اللي شايله مازن بصدره ووشو سر كلماته ؟؟
وفيصل والمصيبة اللي ملاحقته وصبا إيش دخلها ؟؟
في البارت الجاي راح نعرف أشياء كثييرة


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 30-11-2009, 02:35 PM
صورة البدر نفسه الرمزية
البدر نفسه البدر نفسه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: اشتقتلك يابلسم جروحي ... روايتي الأولى رومنسيه جريئه


كانت لمياء بالمطبخ تسوي حلى لاخوانها ( جنا ، نواف ، فراس )
كانت تحط لمساتها الاخيره فيه ولما خلصت من كل شي حطته بصحن
وودته للصاله اللي كانوا اخوانها ينتظرونها فيها .
جت عندهم وهي تقول : يا حظكم مين قدكم احلى حلا بالدنيا مسويته لكم اجمل يد بالدنيا .
جنا : اقوول بس وعن الشلخ عطيني اياه عشان اقول رايي فيه .
[ جنا بثاني ثانوي علمي تحب اختها لمياء بس لسانها طوويل واربع وعشرين ساعه تتهاوش معها ، عليهاا رااس يااابس بالمرره ]
[ أما اخوها نواف عمره 27 سنه يشتغل بالبنك وخاطب بنت خالته نوره]
[ فراس بآخر سنه جامعه قد فيصل ورفيقه دااايم يقعد معه ]
اخذت جنا الصحن بقووة من لمياء وبدت تاكل منه هي واخوانها
لما اكلت جنا منه شووي قالت : اممممم يعني ما عجبني مرره .
فراس : حراام عليك هذا يعني بالعكس يهببل وشرايك نواف ؟؟!
نواف : إيه والله يجنن الصراحه ماشاء الله تسلم يدينكـ يا لمياء داايم سويله لنا .
لمياء : من عيوني ما طلبتم شي ، هاذي الناس اللي تفهم موب انتي . وتناظر جنا .
جنا : والله حبيبتي انا ماحب اشلخ عليكم واجاامل انا اقوول الصدق .
نواف : اشك صرااحه تقولين الصدق ، قولي انك ماتبين تمدحين اكلها وخلصينها ، ماعليكي منها يا لمياء تراها غيرانه من بعد ماسوت ذاك الكيك الخايس ما تقدر تقوول لأكلك شي هههههههه .
دخل عليهم ابوهم وهو يقوول : ماشاء الله قاعدين تتضحكوون وتاكلوون هالزين وانا موب معكم هييين ...
لمياء: هلا يبه تفضل اقعد معنا كنت مسويه لاخواني حلا من يديني وحطيت لك قطعه انت وامي على جنب دقيقه شووي .
راحت لمياء للمطبخ دقاايق ورجعت وبيدها صحن فيه قطعه حلا عطت ابوها وهي تقوول : سم يبه هذا مرفوع لكم عشاان البزارين ما يلعبوون فيه .. ( وتأشر على جنا )
جنا : شف شف والله مالبزر إلا انتي ليش شايفتني ام سبع سنين عشاان تقولين لي بزر .
لمياء: والله هاذي نظرتي لك ..
جنا : طيب تشووفين يا لمياء ان ما سـ ...
قاطعها صووت ابوها : بس بس فكوونا من هواشكم خلاص ،
ايه لمياء تعالي شووي بمكتبي ابيك بسالفه ..
لمياء : إن شآء الله يبه
سبقها ابوها للمكتب وراحت تسأل اخووها فراس : تتوقع وش يبي مني ابووي ؟؟!
جنا : شكلك مسويه جرييمه وابووي كاشفك الله يعينك ههههههه
لمياء: هيييي لا تخاافين انا موب زييك متمرده
فراس : طيب انتي روحي شووفي وش يبي ورجعي لنا بالأخبار ها

لمياء: طيب يالله .
مشت لمياء تركتهم وراحت لمكتب ابووها ، لقته جال على كرسيه الكبير
تقدمت وقعدت على وحده من الكنبات مقابل ابوها .
بدا ابووها يتكلم : الصراحه يا لمياء انا ابي اكلمك بموضوع يهمك ويهم مستقبلك وحياتك واتمنى تسمعيني للآخر وتفكريين بالموضوع زيين .
لمياء وهي خاايفه من الكلام الجاي : سم يبه تفضل ..
ابو نواف : لميااء انا بدخل بالموضوع مباشره الصراحه في شخص جاني وطلب يدك للزواج وتقدم لكـ ..
هنا لمياء سكتت ونزلت راسها للأرض .
كمل ابو نواف كلامه : انا ادري انك ما تبين تتزوجين الحين وكم مره قلتي لي لكن الصراحه الرجال ما يتفوت كاامل والكمال لله اخلاق ورجوله وشهامه وانا اعرف ابووه زيين واتمنى من كل قلبي يا بنتي يكوون لك والقرار بيدك وقبل لا انسى هو اسمه مشااري ويشتغل بشركه ابووه ابيك تاخذين الوقت اللي تبينه بالتفكيير ، والزواج يابنتي موب لعبه فكرري زيين واستخيري ربك واللي كاتبه راح يصير .
لمياء : طيب يبا ممكن استئذن ارووح غرفتي ..
ابو نواف : تفضلي يا بنتي ..
قامت لمياء وطلعت من مكتب ابوها وراحت لغرفتها اول ما دخلتها انسدحت على السرير تفكر بهالخاطب الجديد اللي شكل ابوووها مهتم فيه غير العاده كانت داايم تقوول بخلص دراستي وبعدين يسير خييير بالزواج ، الزوااج ما كاان شااغل مخها مرره ولا تعتبره مهم بحياتها مثل غير البنات يمكن لأن ولا مره حاولت تفكر بالزواج ، ما كانت تعرف لييش ترفض الخطااب اللي يجوونها يمكن عشان عذر تكمله دراستها بس هذا عذر ياما بناات تزوجوا وهم يدرسوون يااااا كثررهم ومنهم بنت خالتها واختها صبا هاذي هي مخطووبه لمازن ومكمله دراستها ، وفي بعد شي ثااني لازم تتذكره كل ما تخلص سنه رااح يقللون الخطااب ويمكن إذا تخرجت ما تلاقي احد يبيها وغير كذا ،، اختها .. اختها جنا هي اكثثر وحده تعرف شلوون جنا تمووت على الزوااج وبس تفكر وتحلم فيه ،، تخيلت لو مافي احد يخطبها بعدين يمكن تكوون عائق لاختها جنا للزواج وهي ماتبي هذا الشي ومتأكده مليووون بالميه انا اهلها ماراح يزوجوا جنا لما هي تتزوج خافت تكوون سبب في تعاسه اختها جنا خافت تكوون سبب في عدم زواجها وهي ماتبي هذا الشي يسير آبد .
تعبت من التفكير وقالت : باتكلم مع صبا عن الموضوع واخذ مشورتها وراح استخيير ربي واللي كاتبه الله راح يصير ...
.................................
عند فيصل كانت براسه كلمات متشتته مكونه معاني للي عاشه قبل ساعات ...
اتصال .... هوشه .... تهديد .... ضياع مستقبل .... حادث شنييع
الم بقلبه موب قاادر يتحمله ياليته يقدر يفضفض لأحد عن اللي بصدر بس مين اللي بيفهمه ويساعده مييييين ..... ؟؟؟؟
شـآآف الساعه 8 رآآح يتوضى وطلع من غرفته عشاان يصلي العشااء بالمسجد نزل تحت بالصاله وعيونه بالأرض متوجه للباب صدم بأحد وهو مايدري رفع عينه لقــاه ابووه ..
فيصل : اووه اسف يبه ما انتبهت لك اسمحلي ..
ابو فيصل : لا يا ولدي لا تعتذر ما صاار شي يلا قوو معي نروح المسجد.
فيصل : يلا يبه .
....................................
مرت الأيأآآم وجا يووم مهم لبطل من ابطالنا .........
يووم الأحد الساعه 4 ونص فتحت عيونهآآ شووي شووي على صووت منبه الساعه اللي ازعجها ، اول ماشافت الساعه على طووول فزت من السرير ورمت الغطا بالأرض تاأأخرررررت مرره المفروض تكوون قايمه قبل سااعه بس النوم سرقهـآآ
قاامت على طوول للحماام ( الله يكرمكم ) يالله تلحق تاخذ لها شوور سريع وتلبس لأن مشااري اليوم راح يجي يشووفهااا ...
اخذت لها شوور سريع ولا عشر دقاايق اخذ منها طلعت واخذت من الدولاب فستانها النااعم مرره لبسته على السريع خلت شعرهاا مفتووح بدوون شي ، حطت لها مكيااج مررره خفيف ، تعطرت من عطرهــآآآ بسررعه ونزلت تحت ،، لقت امها بالمطبخ مرتبشه وحالتها حاله ،، ضحكت على شكل امها المرتبش ، انتبهت امها لضحكه بنتها لميااء : لميااااااء اخيراا قمتي لها ساعه الشغاله تقومك مافاد فييك ...
لميااء : مادري يمه وش جاني كنت بساابع نوومه ولا حاسه بشي ..
امها : الله الله وش هالزين ماشاء الله طالعه حلوه .. !!! لمياء : تسلمين يمه بس ها جوو ... ؟؟
امها : إيه لهم نص ساااعه جاايين وانتي بساابع نوومه خلاص جهزتي طييب .. ؟؟
لمياء وهي تاخذ نفس .. : إيــــــــه .
دخل عليهم بهاللحظة اخوها نوااف وهو مبتسم توجه للمياء وهو يقووول : اللــه وش هالحلاوه كل هذا لمشاري وحناا لا .... !!
لمياء وهي مستحية : اصلاً انا كل يووم حلوه مو بس اليووم ..
نوااف : بس اليووم زوود ،، اقوول يلا علشاان تدخلين ترى الولد له نص سااعه ينتظر ..
مسك يدها ياخذها للمجلس وهي وقفت فجأة ولا تحركت .. !!
نوااف : وشفييك يلا .. !!
لمياء هنا ماعرفت وش تقوول قالت تصرف السالفه : برووح اجيب عصيير دقيقة شووي ..
نواف : يلا بسرعه ..
راحت لمياء لداخل المطبخ وخذت صينيه العصير معها ومعاها اخذت نفس وهي خاايفه من هالشووفه .. : بسم الله الله يصبرني بس ..
للحظة تذكرت لمياء حديثها مع صبا حول موضوع الخطبه واللي كاان حاسم لقرارها تذكرت لما رجعت مع صبا من العزيمة ونامت ببيت صبا وقالت لها عن الموضوع واهتماام ابووها بالولد وانها بدت تفكر جديا بالزواج وشرحت لها اسبابها ..
صبا : يا ليت يا ليت يا لمياء لو تتزوجيين يا كثر ما كنتي ترفضين الخطاااب ولا حتى تحاولين تفكرين بالموضوع وتقتنعين بالفكره ،، انا انصحك توافقين خلاص يا لمياء حنا الحين بسنه ثانيه جامعه يعني كبرنا مووب عذر تقولين توني صغيره على الزوااج خلاص حنا سننا سن زواج ..
لمياء : مادري يا صبا مادري انا ماحب ارتبط بواحد ما احبه ولا اعرف عنه شي وبعدين انا مادري هل شخصيته تناسب شخصيتي ولا لا ؟؟ انا ما اعرف عن الولد شي غير اسمه بس اما انتي يا صبا عندك ماازن واللي حافظته حفظ عشاان كذا لما تقدم لك ماترددتي بالموافقه عليه اولاً لأن انتي وياه تحبوون بعض من زماان ،، ثانيا هذا ولد خالتك عارفته زيين وحافظته موووب انا يا قراده حظي ..
صبا : ههههههه ،، طيب وإذا تزوجتي واحد ما تعرفين عنه ولا شي وش صاار ؟؟! بالعكس انا اشووفه عاادي واصلا احلى انتي تكتشفين شخصية الولد بنفسك وتدخلين حياته وعالمه المجهوول ،، وبعد إذا مانسيتي هو نفس الشي مايعرف عنك ولا شي ويمكن صفاته وعاداته تختلف عنك صح ولا لا ؟؟ ومع ذلك تقدم لك وانتي بعد لازم نفس الشي توافقين عليه ،، ومثل ما تقولين ان ابووك مهتم فيه مررره وبس يمدحه عندك معنى هذا انه عارف ان الولد راح يحفظك ويصونك ويهتم فيك ...
لمياء : اممم ... ولا مادري الصراحه بديتي تقنعيني بكلامك بس راح افكر الليه وبكرى اعطيك جوابي ...
في اليوم الثاني وافقت لمياء على مشاري الشخص الغامض بالنسبة لها واستخارت ربها وحست بالراحه ....
والحين ... الحين راح تدخل على مشاري وتشوفه ويشوفها ،، سمت بالرحمن وقالت لنواف : نواف يلا ..
اول ماوصلوا لباب المجلس همست لمياء لنواف : نواف شكلي حلو ..
نواف : وععععع .. عز الله بيرجع الولد لما يشوفك ..
لميااء : سخيـــف . ..
نواف : ههههه امزح امزح ،، لا والله تهبلين وبتطيرين عيونه بعد بس انتي ادخلي ...
لمياء : يلا ..
دخل نواف المجلس ووراه لمياء ،، لمياء كانت طوول الوقت منزله راسها وعينها بالارض وخايفه باي لحظة تصدم بوحده من الطاولات او الكنبات وتتفشل ...
رفعت عينها شووي وتقدمت ناحيه مشاري تقدم له صينيه العصير عشاان ياخذ له اول ماوصلت عنده كانت راح تمووت من هالموقف المميت بالنسبه لها بس لما شافته تبدلت احاسيسها ووقفت فجأه إيش هالقدامها .. كااان مشااري وسييم بدرجه تخقق ،، خقت عنده وهي تناظره .. كاانت عضلات يدينه وصدره واضحه ومرسمه رسم ،، اما وجهه كااان شي ثااني كانت ملامحه حاده شووي مع وساامه غيير طبيعيه ،، شعر اسوود ناعم بشكل جذااب ،، عيوون جذابه وتسحر الناس ،، خشمه كاان مرفوع من تحت يعني تقولون خشم امريكي
كان كله على بعضه حلو واللي خلاها تفقد حواسها تماماً ابتسامته لها واللي بانت سنونه البيضاء والمرتبه ...
حست لمياء بنفسها وانها صنمت عنده من جماله حاولت تتماسك شووي وقربت الصينيه اكثر له عشاان ياخذ ويفكها من هالموقف ،، فجأة !!! تدخل اخوها فراس وقااال : مشااري واللي يرحم والدينكـ خذ منها العصير بسرعه لا تكفخك فيه الحين اختي واعرفها يعني الله يعينك عليها دفشـه .. هنا لمياء من كثر ماهي معصبه ومنقهره من اخووها واللي حطها بموقف محرج تركت الصينيه على الطاوله وطلعت من المجلس وهي محترقه قههـر من اخوها ...
.................................................


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 30-11-2009, 02:51 PM
صورة البدر نفسه الرمزية
البدر نفسه البدر نفسه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: اشتقتلك يابلسم جروحي ... روايتي الأولى رومنسيه جريئه


مشااري كان بذيك اللحظة مو قادر يوصف شعووره تــم يطالعها لحد ما طلعت من المجلس ... جمال ، براءه ، خجل ... هذا اللي شافه بلمياء جسمها رشيـق وحلوو .. شعرها اسوود وطوويل كان ناعم من قدام ومن ورى ويفـي رووعه ... بشرتها بيضاء بيااض نااصع ... كان كل شي فيها اعجبه وحس انه توفق بالاختيار وإن شـآإء الله يقدر يسعدها بحياتها ...
قطع عليه افكاره صوت اخوها نواف : مشااري وينكـ وين رحت هاا وشراايك باختـي ،،، شكلها عجبتكـ ..
سكت مشاري ولاعرف وش يقوول ...
ابو نواف : ههههههههه يا حليلكم ،، الله يوفقكم إن شااء الله ..
الكل : آآمين ..
.................................................


صبا كانت بغرفتها مهمومه وحزينه لان من بعد رساله مازن يوم الأربعاء ما اتصل ولا ارسل شي وهي تعبت من كثر ما تدق عليه وترسل رسايل بس مافي فايده ،، إيش صاار ماتدري ، حيرها هالمازن وتصرفاته الغريبه ؟؟! ،، اليوم يوم الأحد وبكرى راح يجي مازن تذكرت غبائها لما كانت تطلع فستان عشان يشوفها فيه كيف يشوفها وهي للحين ماتعتبر زوجته ولا حتى ملكّ عليها ،، لكن الفرحه برجعته خلتها ماتعرف وش تسووي ، صح انها لما يجي راح تكون متغطيه لكن اهم شي انها تشوفه وهذا الشي بحد ذاته يسعدها ..
تمنت بكرى يجي بسرعه وهي اللي كانت مقرره تغيب بكره عن الجامعه عشان تجهز مع امها وخالتها العشاء لان هو بيجي بعد العشاء وراح يكوون فيه عشاء له بمناسبه رجوعه بالسلامه ...
فجأه رن جوالها وافزعهـا بصوته ردت بسرعه وقالت :آآلو ..
لمياء وهي تلهث : الو صباا ..
صبا : لمياء وشفيك ليش كذا تتنفسيين .. ؟؟!
لمياء : توني .. توني راجعه من المجلس .. اصبري صبا خليني انتفس شووي ..
صبا : انتظر ..
لمياء بعد ماهدت شووي : توني شفته وشافني ..
صبا تقاطعها : لميــــــــــاء بسررعه قوليلي ... حلو ، خايس .. طويل ، قزم .. دب ، ضعيف .. بسررعه قولي ..
لمياء : طيب طيب اعصابك بقولك كل شي ..
قالت لمياء لصبا كل شـــي من طأطأ للسلآم عليكم >> معلقه على هالكلمه
صبا : اما اخووك هالخايس لازم يتلقف ويفشل الناس كاان صكيتي الصينيه بوجهه احســن .. الا تعالي هاا عجبك الولد الصراحه لموو من مواصفاتك عنه حسيت انه يههبل .
لمياء : هوو يهبل بس الا ياخذ العقل الصراحه دخل مزاجي بس هل رااح اتعود عليه واتـأقلم مع صفااته وعاداته ... ؟؟!
صبا : إن شاء الله راح يسير كل شي تمام انتي لا تشيلين هم ووكلي امرك لله ..
لمياء : وانتي الصادقة ... يلا صبا بااي برووح اتهاوش مع فراسووه الحماار أأدبه على اللي سوااه فيني ..
صبا : ههههههههه ..إذا انتي راح تأدبينه الله يعينه راح اعزيه من الآن... هههههه
لمياء: انقلعي انتي الثانيه لا يجيك شي ما يسركـ ..
صبا : لا لا خلاص خليني اسكر بس لا تحطيني بقائمه المطلوبين عندكـ
سكرت صبا من لمياء وهي تتخيل شكل فراس لما يطلع من الهوشه الله يعينه على لمياء ..
......................................
انتهت الليله على خير ... انتهت وهي وراها ايام مستحيل ابطالها ينسونها .. اياام لبعضهم راح تكوون كلها سعاده وفرح وامل بالمستقبل ... واياام راح تكوون تعيسه ومحزنه لبعضهم واللي خايفين من المستقبل ..
وبالأخير المستقبل والقدر هم اللي يحكمون ظرووف الدنيا بأمر من الله واللي شايله معاها نااس ماتدري أيـش رااح يصير لحياتهم والأهم لـ
( قلوبهم ومشاعرهم ) ...


انتهى .....

ـ هل راح تتزوج لمياء مشاري ويكمللون حياتهم بسعاده ولا راح تكوون فيه مشاكل بطريقها لهم ؟؟!

ـ فيصل ومصيبته وش الجديد فيها ؟؟؟!

ـ مازن ويوم رجعته هل رااح يسير شي ولا ؟؟!


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 30-11-2009, 03:07 PM
صورة البدر نفسه الرمزية
البدر نفسه البدر نفسه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: اشتقتلك يابلسم جروحي ... روايتي الأولى رومنسيه جريئه


بارت 5

في يوم الأثنين الساعه 8 ونص كان مازن توه نازل من طائره كنده وواصل مطار الملك فهد ...
إيش كثر حن لديرته ولوطنه ،، هناك بكنده كان دايم يحس بالغربه والوحده أما هنا يحس ان كل اهل السعوديه يعرفوونه وكأنهم اخوانه ولا يستحي منهم ..
بدا يلتفت بين النـاس يدور فيصل وفراس اللي قايلين انهم راح يجيبونه من المطــاار ،، ما لقاهم وجلس بواحد من كراسي الانتظار ينتظرهم ...
سند راسه على الكرسي وغمض عيونه .. اخيرا رجع لديرته اخيرا راح يشووف كل اهله .. امه .. ابوه .. اخوانه واخته الصغيره شادن ،، كل عيال خالته واخيرا ... صبا .. إيش كثر هوو مشتاق لها ..
قام من مكانه يبي يشرب مااي راح يشتري له ويرجع لمكانه اول ما لف عشان يرجع لكرسيه شاف من بعيد فيصل وفراس اللي عرفهم من وجييهم .. ابتسم وهو يقوول لنفسه ما تغيروا عن اوول ابد ..
راح من وراهم وسمع كلامهم وهم يقولون :
فراس : يآهالنــشبه وين ذلف ذا شكله نسى ابو المطــار وضيع طريقه ..
فيصل : ههههههه اما عاد نسى المطار تراها كلها 5 سنين موب عشرين سنه عشان ينسااه ،، بس الحين وينه هالمقروود ؟؟؟
مااازن : والله ما المقرود إلا انتم ،، وووع للحين وانتم شيــف ما حلويتم ابد ...
التفتوا فيصل وفراس على ورى لقوا ماازن ..
فيصل وفراس : مااااازن ... !!
مازن : yes ، I my
فيصل : اخسس ياللي تعرف إنقليزي ما أقدر أنـا ...
فرااس على طوول راح ضم مازن بقووه وهو يقوول : مازن يالحمار 5 سنين من زماان عنك لك وحشه ...
مازن وهو بالمووت يتنفس : طيب شوي وخر خلني اعرف اتكلم
بعد فراس عن مازن وهو يضحكـ : يالرقيق .. لييش ما تتحمل احد يضمك لا تكوون منديل وانا مادري ..
مازن : لا موب منديل بس انا موب زيكم الحمدلله والشكر دفش لو تشوفون كنده هناك ماعندهم حركات الدفاشه ياخي انا انسان رااقي موب زيكم ..
فيصل : يـــــاليــل .. الحيــن عااد جانا ذا ( كنده وكنده ) الله يعينا عليك ياليتك ماسافرت وبقييـت دفش مثل ما انت ..
مازن : اقوول ترى انا مشتااق لامي وابوي ابي ارووح اشوفهم مالي خلق للبزاريـــن ...
فيصل يكلم فراس : موب كأن زودها اليووم مسوي روحه الكبير عشان مخلص السنه الأخـيره قبلنا ...
فراس : ما ادري عنه شكله يحسب فووق راسه ريشه ،، شف يبابا حنا موب اصغر عيالك إذا جبت عيال قلهم اللي تبي .. بزران ورعان بقران اللي تبي بس حنا لوسمحت لا تمد لسانك علينا ...
مازن : افففففف الحين انا مادري وش اللي مجلسني عندكم اورح بالتاكسي ابرك لي ...
فيصل : لا لا خلاص واللي يرحم والديك خلنا نوديك بسرعه عشاان لا ينهبلوون بعض الناس علينا ( ويغمز بعينه لمازن قصده صبا )
مازن والبسمه على وجهه : هي موجوده هناك ببيتنا ؟؟؟
فيصل : هي وكل القبيله هناك مسوين لك عشا واستقباال وحركاات يا حظكـ بس ....
ماازن : ههههههههه اجل خلنا نمشي بسررعه ..
فيصل : يلا ..
ركبوا السياره واتجهوا لبيت مازن ...
.................................................

في بيت ( ابو مازن ) كان الكل مجتمع عيال وبنات وصبا كانت بالمطبخ تجهز مع خالاتها وبناتهم العشاء وتساعدهم ...
خالتها ( ام مازن ) : صبا حبيبتي تقدرين تجيبين لي ملاعق زيااده من فووق الله يعافيكـ ..
صبا : سمي خالتي ما طلبتي شي ...
راحت فوق ومعاها جلالها عشان إذا شافت احد اخوان مازن ( ماجد بسنه اولى جامعه وخالد ثالث ثانوي ) دخلت مطبخ فوق وفتحت الأدراج لما لقت الملاعق اللي تبيهم خالتها كانت تبي تنزل تحت لكن وقفها صووت مكيف وهواء شديد من غرفه شادن اخت مازن الصغيره عمرها 6 سنين .. دخلت الغرفه لقتها باارده بالمره والانوار مفتوحه والغرفه محيوسه فووق تححت حتى الدريشه كاانت مفتوحه ضحكت على هالطفله اللي متأكده انها نازله تحت وناسيه كل شي وراها عشان محمد واللي تمووت عليه وتعتبر خويته وما يتفارقوون ابد ،، ذكرتها هالطفله بنفسها لما كانت صغيره كاانت داايم تقعد مع مازن وتنسى كل شي وراها ..
سكرت المكيف وراحت تسكر الدريشه لكن لفت نظرها سياره توها واصله للبيت نزل من السياره اخوها فيصل وولد خالتها فراس وشخص ثالث عرفت من يكون هذا مازن .... ابتسمت وهي تقول لنفسها :
واخيرا ... اخيرا جيـت يا مازن ماتغيرت كثير عن اول بالعكس صرت احلى ...
سكرت الدريشه وقالت برتب الغرفه هالمحيوسه بسرعــه وانزل تحت ..
................................................
دخل مازن البيت ولقى امه وخالته ينتظرونه اول ماشاف امه راح ضمها وهي تصيــح وتقوول : الحمدلله على سلامتكـ ياوليدي اخيرا رجعت لي والله اشتقت لك يا ولدي ...
مازن : وانا اكثر يا يمه ،، وشلونكـ يمه ،، عساك طيبه ،، اموركـ بخيـر اخواني مقصرين معاك بشي ؟؟!
بعدت امه عنه وهي تقول : لا والله الحمدلله ماقصروا معي لك الحمد وانت شخبارك وشلونك كل امورك ماشيه زيين ؟؟
مازن : الحمدلله .
التفت لخالته اللي كانوا كلهم صيااح ودمووع عشان ماازن ...
مازن : يــالليل شكلي لازم اضم كل وحده من خالتي واهديها إذا كذا ماحنا مخلصين الا الفجر ... ،، خلاص عااد هذاني الحمدلله رجعت بالسلامه ...
خالته ام فيصل : والله ياولدي من غلاتك علينا نصيح عشانك ماتدري وشكثر كنا فاقدينك بالسنوات اللي راحت ... الحمدلله انكـ رجعت بالسلامه
امه : طيب يا وليدي ارتاح شوي بالصاله وبعدين ادخل عند الرجال بالمجلس ترى ابووك ينتظركـ ...
مازن : إن شـآء الله يمه .... وترى عندي لكـ سوواليف يا كثرها بكره بقولها لكـ إن شـآء الله ...
راحوا امه وخالاته لغرفه الأكل عشان يرتبون السفره وقعد مازن وفيصل بالصاله يسولفون ...
مازن : والله وغيروا الأثاث وقلبوا البيت وصار احلى من اول بعد ...
فيصل : اقووول مازن وين رااح فراس ؟؟؟
مازن : ايه قال انه بيرووح المجلس بسررعه ابوه يبيه ...
فيصل : اهـا ... اقوول عندي لكـ سـالفه من زماان وانا ودي اقولك اياها بس ما سمحت الظرووف ...
مازن : وشو ؟؟؟
وبدا فيصل بسوالفه اللي ماتنتهي عن الجامعه وربعه واهله ...
................................................
عند صبا فووق كانت مخلصه ترتيب غرفه شادن .....
صبا : أيووه كذا احسن من اوول اوريها هالشادن عشاان ماتترك الغرفه محيوسه مره ثانيه ... ،، بس خليني انزل الحين لاني طولت وانا فووق واكيد خالتي تسأل عن الملاعق ...
نزلت تحت هي ناسيه جلالها بغرفه شادن وهي بنص الدرج انتبهت لفيصل واقف وملقيها ظهره وقدامه شخص قاعد ما عرفت من يكوون ؟؟؟؟
توقعت انه فراس ولان فراس اخوها بالرضاعه ما تتغطى عنه عشاان كذا حبت تخووفهم وتقطع حمااس فيصل وهو يتكلم عن سالفته ...
قربت منهم شوي شوي عشان ما ينتبهون لها ..
وفجأه قالت : لا لا شكلك متحمس وااجد فيصل اعصابكـ لا ترووح ..
التفت عليها فيصل ومعاه التفت الشخص اللي كان قااعد لكن ماكان فراس مثل ماهي متوقعه كااان ... مازن .
وقفت متصنمه ما تتحرك اول مره من بعد ماجا تشوفه من قريب صح شافته فووق بالدريشه لكن كاانت المساافه مره بعيده ..
فيصل : صبا انتي هنا ... ؟؟؟
اما مازن لما عرف انها صبا ....
ناظرها باحتقار وبتطنيــش وااضح ورجع يناظر فيصل وهو يقوول :
فيصل كمل السالفه ...
فيصل كاان سااكت ولا قدر يكمل ... كان منصدم من اللي يشوفه مازن يناظر صبا باحتقار ويطنشها ... لا لا اكيد الموضوع فيه غلط ليييش ؟؟؟
هنا صبا ماقدرت تتحمل اللي صاار تمالكت نفسها والتفتت ورى تبي تروح من مكانهم وتوجهت لغرفه الأكل وعيونها ملياانه دمووع ....
....................................
فيصل : مازن ... مازن هذا انت متأكد انت مازن ؟؟؟
مازن ببرود كأن ماسوى شي : إيه هذا انا وشفيكـ .. ؟؟
فيصل : مازن انا ما أصدق ليش سويت كذا بصبا ليه طنشتها وناظرتها باحتقار كانها ماتسوى شي موب هاذي صبا خطيبتكـ هذا لقاء واحد بخطيبته وحبيبته بعد 5 سنين ماشافوا بعض ... ؟؟؟!
مازن بعصبيه : وشفييكـ يا فيصل انا بعدت عيني عنها لأن صبا الى الأن ماتحل لي ولا هي زوجتي عشاان اناظرها زي ما أبي ... يعني عادي من الطبيعي ابعد عيني عنها لييش انت معصب ... ؟؟
فيصل : من الطبيعي هاا ،،، لا وتقوول ليه معصب .. اكيد تغير شي مستحيل هذا انت ... طيب قل انها ماتحل لكـ لكن تناظرها بهالنظره مازن بالعقل وش هالنظره انا متأكد انها الحيين قاعده تصيح منك وهي اللي مشتاقه لكـ حراام عليك اللي سويته ..
مازن والم يقطع قلبه من كلمات فيصل ، بهدوء قال : فيصل ،، الله يعافيكـ سكر الموضوع انا ماكنت ادري يوم ناظرتها كذا لووسمحت انا تعبان ومرهق وبالغلط ناظرتها كذا ،، خلاص الله يعافيك سكر هالموضوع
ويلا امش نروح المجلس بشووف ابووي ،، راح فيصل ومازن للمجلس وسلم مازن على ابووه وضمه شووق له وسولف معاه شووي وبعدين جلس مع عياال خالته عشان يسولف معهم ... .................................................. ..
عند صبا اللي كانت ترتب مع خالتها وبناتهم سفره العشـاء كان عقلها يحاول يستوعب اللي صار قبل دقايق .... مازن .. هذا مستحيل مازن اللي تعرفه مستحيـل فيه شي تغير فيه بس ايش هو ماتدري ؟؟؟!
ماكانت قادره تفسر نظرته لها غير تفسير واحد اللي هو ... الاحتقار لهالدرجه هي رخيصه عنده ولاتسوى شي وين كلام الحب لها اللي قبل 5 سنين وييين ؟؟! ولا رسالته لها قبل 5 ايام ليش ليش الحين مطنشها مو المفروض يناظرها بحب او على الاقل بابتسامه بس لييش لييش ؟؟
قطع تفكيرها صوت امها وهي تقول : صبا حبيبتي كلمي اخووك فيصل وقولي له ترى العشاء خلص خل الرجال يدخلون غرفه الاكل ...
صبا : إن شـاء الله يمه ...
طلعوا الحريم كلهم من غرفه الاكل وطلعت صبا جوالها عشان تدق على فيصل ..
.................................................. ..


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 30-11-2009, 03:11 PM
صورة البدر نفسه الرمزية
البدر نفسه البدر نفسه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: اشتقتلك يابلسم جروحي ... روايتي الأولى رومنسيه جريئه


مازن : ههههههههههههههههه الله يقطع شركم موتوني من الضحكـ وش ذا يالمجانين حرام عليكم لعبتم بالولد لعب .. لا لا ماانتم صااحين ..
فراس : ياخي والله العظيم عيال اول سنه تووحفه ما يدروون وين الله قاطهم لعبنا عليه لعب ...
فيصل : لا والمشكله اقوله .. يا ويلكـ يا سعد يا ويلك بتجيب العيد باول سنه ترى الجامعه موب سهله والدكاتره شديدين ماعندهم لف ودوران والله العظيم لو يعرفون عن فعايلك بترووح بزمن كاان .. وهو يرد علي : يمه والله العظيم خوفتوني شكلي بترك الدشاره والخرابيط واشد حيلي الصراحه من كلامكم بديت اخـااف ..
فراس : ههههههه صدق هالمسكين يا حليله بس ..
جاهم ولد خالتهم متعب اللي متوظف وقالهم : وشفيكم انتم اصواتكم واصله لآخر المجلس وش الطاري ... ؟؟
مازن : والله العظيم ذولا نكته .. قااصين على واحد من عيال اول سنه جامعه وهو داشر ورايح فيها بالدراسه ومخوفينه بالدكاتره والجامعه وهو مصدقهم ويبي يتوب عن حركاته وهم ماشاء الله لو يشوفون عمرهم اول ابرك لهم من عيال الناس .... ودي اعرف بس كم اختبار نجحت فيه يا فراس .. ؟؟
فراس : مادري يمكن ولا واحد خخخخخ ،، بس ماشاء الله فيصل شاد حيله ومآكل الكتب آكل ..
متعب : هههههههه اما انتم ماتتركون حركاتكم ،، ماشاء الله عليك يا فييصل طلعت مانتب هيين
فيصل : ياخي انا مابي ارسب واعيد السنه مادامها اخر شي وهذا اخر ترم خلني ارص على روحي شووي وافتكـ مووب زي فيراااسوه ما يمسك الكتب ولا يدري وين الله حاطه ..
فراس : الله يخليلي الواسطات ..
يقصد بكلامه ابوه لان ابووه مسؤول كبير بالجامعه عشان كذا ينجح ..
دق جووال فيصل وشااف المتصل صبا رد عليها :
فيصل : ألو ...
صبا : هلا فصووولي ..
فيصل : لا ياختي انا مقدر كذا خفي علي خلي الدلع لبعض النااس ..
ناظر مازن وغمز له ومازن ابتسم رغم عنه
استحت صبا وقالت : بلا خرابيط ويلا ادخلوا على غرفه الاكل لان العشاء خلص ...
فيصل : طيب يا قلب فصوول إن شــااء الله
صبا : فيــــــــــصل ..
فيصل : آسفين آسفين .. خلاص مانعيدها
صبا : انت ماتستاهل احد يدلعكـ يلا انقلع ..
وسكرت بوجهه ،، اما فيصل كان يضحكـ منها ويقوول : يا حليلها اختي قاعده تدلعني فصوولي هههههههه
انقهر مازن وحس بالغيره تاكل قلبه ما يدري ليه يمكن عشان صبا تتدلع فيصل اخوها وهو لأ .. ؟؟!! وش هالكلام الغبي كيف تدلعه وهي ماصارت زوجته .. زوجته يا ليت تسير زوجته لكن ماكل ما يتمناه ياخذه مايقدر موب كل شي يبيه يحصل عليه للاسف كأن مكتووب له يعيش بتعاسه بعييد عن صبا ...
ابعد هالتفكير من راسه وقااام مع الرجال لغرفه الأكل ..
.................................................. ..

عند صبا كانت قاعده بالصاله مع البنات وحالتها حاله كانت متضايقه وبس تتنهد حست انها رااح تمووت من هالجو وقررت تطلع برى بالحديقه عشان تروح عن نفسها شوي ..
اول ماقامت مسكت يدها لمياء وقالت لها : صبا ويين رايحه اقعدي معنا
صبا بضيقة واضحه : لمياء ودي اطلع للحديقه شوي احسن هنا اني بمووت ..
لمياء بخوف : لييش وشفييكـ ؟؟
صبا : لمياء تعالي معاي شوي برى ..
قامت لمياء : يلا ..
طلعوا برى بحديقه البيت وقعدوا على وحده من الكراسي الموجوده بوسط الحديقه ...
لمياء : ها يلا تكلمي وشفييكـ ... ؟؟
صبا والدمعه بعيونها : لمياء هذا الإنسان اللي جا مستحيل يكوون مازن
لمياء باستغراب : شلون يعني مستحيل يكوون هو مافهمتكـ .. ؟؟
صبا تنهدت وقالت للمياء عن اللي صار اليوم بالصاله ...
.................................................. .............
قام مازن من سفره العشاء اللي ماقعد فيها اكثر من 5 دقايق ..
رجع للمجلس وقعد على وحده من الكنبات وسند راسه على ورى وغمض عينه كان يفكر وش شعور صبا اتجاهه الحين ؟؟ اكيد انها مستغربه من نظرته لها واللي تعبر عن اشياء كثيرة صح ان السالفه اللي صارت اليوم ماتعتبر شي كبير ولا حتى اخذت دقايق لكن بقى اثر الموقف بقلب كل منهم ...
جا فيصل لمازن من ورى وهويقوول : بوووووووو
انهبل مازن وقام فجأه وهو يقوول : حسبي الله عليكـ يا فيصل خير إن شـاء الله نعم ؟؟؟
فيصل : يا خي ماأقدر انا يالخواف ... ليش تركت السفره بسررعه ؟؟
مازن بحزن واضح على وجهه : ماني مشتهي شي ...
فيصل باستغراب : ياخي الحين سفره طوول وعرض لكـ وتقول موب مشتهي اجل وش مشتهي ...
مازن : فيصل واللي يرحم والديكـ ،، انقلع عن وجههي ..
ومشى تاركـ فيصل بحيرته ...
حس مازن انه يبي يتنفس هوا طلع برى للحديقه لكن شاف قدامه كرسي عليه بنتين عرف وحده منهم اللي هي صبا اما الثانيه ماعرفها ابد لكنه توقع انها وحده من بنات خالاته ....
لف بعيد عنهم عشان ما يحسون فيه وراح جهه بعييده مره عنهم وقعد بوحده من الكراسي ...
اول ماقعد جاه فيصل من وراه .. وقال : انت وشفيك اليوم حالكـ موب عاجبني .. ؟؟!!
مازن : يلعن ابليسكـ انت ،، كل ما اجي مكان تجي وراي !!
فيصل : الحين جزاي اني مهتم فيكـ ومعبركـ ..
جلس جنب مازن وكمل كلامه : وشفيكـ يامازن انا رفيقكـ وانت طول عمركـ ماتخبي عني شي حتى بسفركـ كنت دايم تكلمني وتقولي كل شي يسير لك والحين تغير الموضوع ولا شلوون ؟؟
مازن : لا طبعا ما تغير بس انا الحين ماعندي شي عشان ما اقوله لكـ ،، كل الموضوع اني متضايق شوي وحسيت بضيقه وطلعت عشان اسم هوا ..
فيصل : طيب وش اللي مضايقكـ .. ؟؟
مارد مازن عليه وناظر صوب الكرسي اللي قاعدين عليه صبا ولمياء
اللي كان بعيد عنهم ...
فهم فيصل ان اللي مضايقه يخص صبا عشان كذا قال :
صبا صح ...
هز مازن راسه بمعنى إيه ..
فيصل : طيب شو الموضوع ؟؟
مازن ماكان عارف وش يرد عليه وش يقوله ،، يقوله باللي مغبيه بقلبه واللي محد يعرفه ابدا ..
ما قدر يسوي شي غير السكوت ...
فيصل : إذا ماتبي تتكلم براحتكـ ... بس انا ودي اقولكـ شي ..
ناظر مازن فيصل وقال : وشو ؟؟
فيصل :.. مازن عندي سؤال متى ودكـ تملكـ على صبا ..؟؟
مازن نزل راسه وقال : هذا الموضوع يا فيصل ان مالي دخل فيه صبا هي اللي تحدد متى تبي ..
فيصل : هههههه إذا على صبا الموضوع تبي اقولك وش بتقول ان فتحنا عليها هالسيره بتسوي كذا ( نزل فيصل راسه وسوى نفسه مستحي ) ويقلد صوت البنات : كيفكم سوو اللي تبونه ... عن اذنكم .. وتقووم تهج لغرفتها .. صبا واعرفها زين مستحيل تتكلم او تقول لنا شي أي شي تبي تعرفه عن صبا اسأل لمياء عنه لانها تعرف كل شي عن صبا وكل اسرار وحده منهم عند الثانيه ...
قام فيصل وقال : اقول قم داخل اخاف الشباب فاقدينا ..
ودخلوا البيت ....
.................................................. ..
عند صبا ولمياء ... بعد ما قالت صبا للمياء اللي صار لها بالصاله ..
قالت لمياء وهي تضربها على راسها خفيــف .. :
يالخوافه انتي مكبره الموضوع بزياده انتي وش دراك انها نظره احتقار إذا مانسيتي ترى توه راجع من السفر واكيد انه تعبان ومرهق وطلعت هالنظره منه بدوون قصد ،، وبعدين يالفالحه تحكمين عليه عشاان نظره نظره بس خلي الأيام تمر وهي اللي بتثبت لكـ حب مازن لكـ واللي انا متأكده انه ماتغير ابد وبتشوفين ان كلامي صدق ...
ناظرتها صبا وهي تقوول : تتوقعين الموضوع كذا ..
لمياء : طبعا لا أكثر ولا أقل ..
قامت لمياء وقومت معها صبا وقالت : اقوول بس خلينا ندخل اكيد الرجال خلصوا عشاء ويمكن بعد خالاتي ضفوا السفره وحنا قااعدين هنا
صبا : ههههههه اجل الله يعينا من نهى بنت خالتي عاد هي ما تواطن احد يتركها تشتغل ويروح ،، إن شاء الله ماتكون درت اننا طلعنا برى
لمياء : اجل يلا خلينا ندخل قبل ما تورينا الويل ...
.................................................. ..


روايتي الأولى : إشتقتلك يا بلسم جروحي

الوسوم
الأولى , اشتقتلك , يابلسم , جريئه , جروحي , رومنسيه , روايتي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الثانية : أسى الهجران / كاملة #أنفاس-قطر# روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 5692 03-05-2019 04:13 AM
روايتي الأولى : عيني ما تذوق النوم قبل ما طيفك يمر في بالي s.a.k أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 115 04-10-2012 09:14 AM
روايتي الأولى : آه يا كبر القهر لا صار ما باليد حيلة شــموخ أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 11 26-09-2010 04:03 AM
روايتي الأولى : لن أضحي بكبريائي من أجلك ! ضجيج السكون أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 177 14-05-2010 05:09 AM
تحليل دقيق عن روايتي الأولى على غرام بلا حدود مواضيع عامة - غرام 2 18-08-2007 07:19 AM

الساعة الآن +3: 06:18 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1