محمد سعد. ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

[frame="2 80"] السرقة ودوافعها وسبل علاجها لدى الأطفال والمراهقين

ملسرقة: أحدى العادات السلوكية السيئة المكتسبة التي لا ترجع إلى أية دوافع فطرية، بل يكتسبها الأبناء من المحيط الذي يعيشون فيه عن طريق التقليد، فهي إذا ليست حتمية، وبالتالي يمكن تجنبها إذا ما نجحنا في تربية أطفالنا تربية صالحة، وحذرناهم من عواقب هذا السلوك الذي لا يجلب لهم إلا الشر والأذى.

والسرقة نوع من السلوك يعّبر به صاحبه عن حاجة شخصية، أو نفسية، أساسها الرغبة في التملك بالقوة، وبدون وجه حق، أو بسبب العوز والحاجة، وخاصة عند ما يجد الطفل زملائه يحصلون من ذويهم على كل ما يشتهون ويطلبون، وعدم قدرته على إشباع حاجاته ورغباته أسوة بزملائه.

وعادة السرقة ذات تأثير اجتماعي سيئ جداً، لأن ضررها يقع على الآخرين، ولمعالجة هذه الظاهرة لدى أطفالنا يتطلب منا أولاً أن نتعرف على دوافع السرقة والتي يمكن تلخيصها بما يلي:

1 ـ دوافع ظاهرية:

وتتمثل هذه الدوافع في:

أ- الرغبة في إشباع الحاجة، ويتمثل أخطرها لدى المراهقين المدمنين على المخدرات أو التدخين.

ب ـ الرغبة في إشباع الميول والعاطفة والهوايات.

ج ـ الرغبة في التخلص من مأزق.

د ـ الرغبة في الانتقام.

2 ـ دوافع لا شعورية:

وهي ناجمة عن علاقة السارق بالبيئة التي يعيش فيها، والعلاقات الاجتماعية السائدة فيها، حيث يتعلم الأطفال من المحيطين به من المنحرفين سلوكياً. ولابد أن أشير إلى أن السرقة لها حالات مختلفة يمكن تحديدها بالأنواع التالية:

1 ـ السرقة فردية: أي أن يقوم الطفل أو المراهق بالسرقة بمفرده.

2 ـ السرقة الجماعية: أي أن يتفق إثنان أو أكثر بعملية السرقة.

3 ـ أن يكون السارق تابعاً: أي أن يتبع مجموعة من عصابات السرقة.

4 ـ أن يكون السارق متبوعاً: أي أنه يقود مجموعة تشكل عصابة سرقة.

5 ـ قد تكون السرقة رغبة ذاتية من قبل الطفل أو المراهق.

6 ـ قد تكون السرقة بالإكراه من قبل الآخرين.

7 ـ قد تكون السرقة لنوعٍ معين من الأشياء، أو أنواعاً متعددة.

ولاشك أن لكل واحدة من هذه الأنواع طريقة معينة للعلاج تختلف عن الأخرى.

كيف نعالج مشكلة السرقة ؟

يرى علماء التربية وعلم النفس أن السرقة تتطلب أن يكون لدى السارق مهارات عقلية، وجسمية هامة تمكنه من القيام بهذا العمل الخطير والضار، وقد تم تحديدها بما يلي:

أ ـ سرعة الحركة، وخصوصاً حركة الأصابع.

ب ـ دقة الحواس، من سمع وبصر.

ج ـ الجرأة وقوة الأعصاب.

د ـ الذكاء.

و ـ الملاحظة الدقيقة والاستنتاج.

وطبيعي أن هذه المهارات يمكن تكون أن ذات فائدة عظمى بالنسبة لأطفالنا، إذا ما وجهت توجهاً خيراً وصحيحاً، وإن بالإمكان أن نوجهها باتجاه إيجابي يخدم أطفالنا، إذا اتبعنا الأساليب التربوية الصحيحة.

فلو وجدنا مثلاً طفلاً يمد يده إلى شيء لا يملكه، فيجب أن نعلمه بشكل هادئ أن عليه أن يستأذن قبل أن يأخذه، لأن هذا الشيء لا يعود إليه، وينبغي عدم اللجوء إلى التعنيف، وكيل الأوصاف القاسية من لصوصية وغيرها لآن هذا الأسلوب له نتائج عكسية لما نبتغي.

كما أن علينا أن لا نشعر الطفل عند قيامه بهذا العمل للمرة الأولى بأنه لص، أو ما شابه ذلك، حيث أن لهذا التصرف تأثير سييء على مستقبل الطفل، بل علينا أن نتتبع دوافع السرقة لنتمكن من اتخاذ الوسائل الكفيلة بعلاجه، ونعمل على إشباع رغبته التي دفعته للسرقة بالطرق والأساليب الصحيحة كي نجعله قادراً على ضبط رغباته والتحكم فيها.

كما أن علينا أن نخلق لدى الطفل شعوراً بالتملك عن طريق صحيح، ونعلمه ما يخصه وما لا يخصه، وكيف يحافظ على الأشياء التي تخصه.

ولابدّ لنا أن نخصص لأبنائنا مصروفاً يومياً، مع الإشراف على طريقة صرفهم للنقود، وتعويدهم على عادة الادخار.

إن الطفل الذي يرى زملاءه يصرفون النقود، ويشترون ما يشتهون داخل المدرسة وخارجها، ولا بجد لديه ما يشتري به أسوة بزملائه، قد يلجأ إلى الحصول على النقود أو الأشياء بطريق غير شرعي، وغير سليم.

وعلى الآباء والأمهات مسؤولية متابعة أطفالهم وخاصة المراهقين منهم، ومراقبة علاقاتهم مع أصدقائهم، ونوعية وسلوك هؤلاء الأصدقاء، والحرص على أن يتخذوا لهم من الأصدقاء من الذين لا شائبة على سلوكهم.

وأخيراً فأن تعزيز الصداقة بين أطفالنا وأصدقائهم، والمعاملة الطيبة التي يلقونها في البيت والمدرسة من قبل الآباء والأمهات والمعلمين والإدارة عامل هام لمنع وقوع السرقة، فمن المعروف عادةً أن الصديق لا يفكر بالسرقة من صديقه.

إن علينا أن نستغل الجوانب الإيجابية لدى أبنائنا من أجل رفع مستواهم العقلي والاجتماعي، وجعلهم يشعرون بقيمتهم في المجتمع عند ما يكونوا أمناء، كما أن إشباع حاجاتهم المادية يجعلهم لا يشعرون بوجود تباين طبقي بين طفل وآخر، وهذا هو أحد الأسباب الهامة التي تمنع وقوع السرقة بين أبنائنا.

ولابد أن أشير في النهاية إلى أن الطفل الذي ينشأ في بيئة تحترم الصدق قولاً وعملاً، ينشأ أمينا في كل أقواله وأعماله، وخاصة إذا وفرنا له حاجاته النفسية الطبيعية، من الاطمئنان والحرية والتقدير والعطف، والشعور بالنجاح، فإذا ما وفرنا له كل ذلك فإنه لن يلجأ إلى التعويض عن النقص، والذي يدفعه بالتالي إلى هذا السلوك السيئ، والذي إذا اعتاد عليه الطفل أو المراهق فقد يتأصل في سلوكه المستقبلي عند الكبر، وقد يتحول البعض إلى مجرمين محترفين.[/frame]


عهد ©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©

سعد سعود

شكرا على موضوعكـ المميز وع النصائح المطروحهـ


والله يوفقكـ يارب

ســ الأحزان ــر ©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©

سعد سعود

تسلم اخي الكريم

على هالموضوع القيم والمفيد

وما اعتقد الطفل راح يسرق

الا لما هله يقصرون عليه.. الف شكر

لك على هالنصائح القيمة

مروان rain man
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري

فعلا فالسرقة عادة
كانها الداء
والعلاج المبكر لها
خير دواء


مشكور اخي


مروان


! لصمت000كلام ! عضو موقوف من الإداره

السرقه هي مرض
او حتى انها وراثه
سبق وان قرات موضووع عن باحثه اجتماعيه
حول دراسه لها في اميركا
واجرت تجارب عديده على اطفال من طبقات
ونتيجه دراستها تعرفت على ان السرقه تنتج عن مرض داخلي وووراثه بلعض الجينات

قد يورث هذه الصفه الشخص من اقرب الناس له

انان بصراحه ماصدقت الكلام

لكن مرت الايام
واكتشفت امور حول ناس واكتشفت فيهم هذا الشيء
وان السرقه تتركز على عدد من افراد العائله

من اب او خال او عم

وليست السرقه فقط
حتى صفه الكذب بين لاابناء فهي صفه وراثيه



*
*
المعذره على الاطاله اخي


كل الشكر لطروحك


HAJAR مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري

*حب الاستطلاع والاستكشاف..
*اعتقاد الطفل أن ما فعله ..
*ليس أمرًا مشينًا ولا مذمومًا...وهذا يدخل في اطار جهل ..
*التقليد والمحاكاه..
*الغيرة والانتقام...
*الفقر و الحرمان..
*الخوف من العقاب والتخلص من مأزق..

كلها اسباب .على سبيل الذكر لا العد
..كفيلة بجعل الطفل
يقدم على فعل السرقة...

يعطيك العافيه والصحه اخي الكريم..
على الموضوع الرائع والمفيد ...

دمت بخير..

محمد سعد. ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

وكان للموضوع ثراؤه
حركت فيكم الفكر
وهذا سعي منتدانا
أشكر المرور والتعليق


turki‏ | آللّهُم صّلِ وسَلمْ عَلىَ مُحَمدْ ، ﷺ |
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري






مشكـور خيـو على الطـرح ,’



! FaRes AL MoHra ! jcJl slgJ
الـعـ¸.·*™ المدير ™*·.¸ــام

يعطيكـ العافية أخوي

زهرة القمر مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري

يعطيكـ العافية أخوي

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1