غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 22-02-2014, 01:50 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيال العز



See u" قـصـتـي عـيـال الـعـز "

" الـحـلـقــه 3 "

" عند مندرين "

" كانوا واقفين هناك يشربون عصير .. تحلطمت ملاك " ما تقولي شلون بشرب العصير وانا متلثمه الحين ؟ "

رد فيصل وهو يشرب عصير المانجا : كيفج عاد .. هذي مشكلتج .. وتحملي اتشيلين اللثام .. انا مو ناقص فضايح .. فاهمه ؟

سالت منبطه جبدها : عيل شلون بشربه الحين ؟ انا عطشانه ! وانت بتشرق ترى !!

فيصل ( يتمسخر ) : مو لازم تشربينه .. كتيه على راسج احسن لج .. ولو سمحتي شيلي عيونج من عصيري ..
ملاك ( بعصبيه ) : فصول .. هذا مو وقت عبطك الحين .. انا من صجي !
فيصل ( وهو يستلعن ) : عاد انا بكيفي اذا استعبط .. انتي احمدي ربج اني ماعطج ويه ومركبج معاي بالبطبطه اكثر من عشر دقايق .. لا وكنتي بتفضحيني بعد !

" انقهرت ملاك من اسلوب اخوها بالكلام .. قامت بعدها كتت العصير على راسه عناد فيه .. تخرع فيصل وبسرعه نزل من البطبطه " يااا الحمااره "

" التفتوا الناس صوبهم .. توهق فيصل وتخربط " اقصد .. اقصد يا الحمار ! "

***************

" ببيت بويوسف "

نزلت نوال من دارها متخرعه : يمه .. الحقي علي يا يمه .. تكفين الحقي علي ..

" العنود وبنتها امينه كانوا بالصاله .. وتخرعوا من سمعوا صرخة نوال " شسالفه ؟ " سالت العنود متخرعه " شفيج يمه يا نوال ؟ "

" حـطـت نوال ايدها على قلبهـا تسال " يمه الله يخليج اشوف حـطـي ايدج على قلبي شوفيه ينبض بالحياه ؟ "

" ما فهمت امها " اشفيج انتي ؟ مو صـاحـيـه ؟ اكيد ينبض بالحياه "

" حطت نوال ايدها على خشمها " ok حـطـي ايدج على فتحة خشمي شوفيه يطلع هوا ؟ "

" عصبت امها " الحمدلله والشكر .. شنو هالسخافه ؟ "

قالت امينه : هذا مو عبط يمه .. الله يسلمج هذا يسمونه وسواس خناس وقاتل بعد .. الله لا يبلينا ان شالله ..

ماتت نوال من الخوف : شتقصدين يا امينه ؟ اني بموت ؟

امينه : والله خلي ايمانج بالله قوي وابعدي هالوسواس الخناس منج وان شالله ما بتموتين ..

***************

" راح يوسف للجمعيه ورد .. تعجب لما شاف ان نفس البنت اللي شافها مساعه بالشارع ليما الحين هناك .. سال نفسه مستغرب " هذي نفس البيت اللي شفتهـا ! اعتقد انها بنت الجيران .. بس اشفيها من مساعه بالشارع ؟ "


" دخل سيارته بالبيت ونزل منها ومشى لين بيت الجيران .. عايشه كانت قاعده عند باب حوشهم من بره مثل الطرارات وكانت منزله راسها على ركبتها << شكلها كان يكسر الخاطر "


سال يوسف بتردد : اشفيج الشيخه ؟ محتاجه لمساعده ؟


" تخرعت وبسرعه رفعت راسها .. شافت يوسف امجابلها .. سكتت .. تمت تبحلق فيه " مو كأني شايفه هالوي من شويه ؟ "


" نزلت بعدها راسها منحرجه " ابيه ! هذا راعي الفراري "


يوسف : انا من مساعه اشوفج قاعده اتلفين بوسط الشارع .. انتي محتاجه مساعده يا انسه ؟


" بهاللحظه وبدار يوسف .. مرته شيخه كانت تلف بالدار منتظره رجعت يوسف .. قربت من الدريشه .. فتحتها .. كانت تطل عالشارع "


" بعدها "


" بحلقت بعيونها وهي تشوف ريلها يسولف مع وحده .. سالت نفسها ونار الغيره اتشب فيها " شنو هذا اللي اشوفه ؟ منو هالبنت اللي تسولف مع حبيبي هناك ؟


" عند يوسف + عايشه "


" ابتسم يوسف " ولا يهمج اختي الحين بتصل لج على ليموزين غيره عشان ايج "


" حست عايشه بالفشيله " تسلم "


يوسف : الله يسلمج ....


" سكت فجاه "


ابتسمت له : عايشه .. اسمي عايشه ..


يوسف : عاشت الاسامي يا اخت عايشه .. بس انا ما سألتج شمسج !


" تفشلت وانصفق ويههـا .. قالت بقلبهـا " ما يستحي شلون يفشلني جذي ؟ "


" توه فيصل راد البيت مع ملاك وهو معصب حده من الحركه اللي سوتها ملاك فيه يوم كتت العصير على راسه متعمده "


" نزل من البطبطه وهو يأشر عالبيت بعصبيه " اشوف ادخلي البيت بسرعه .. ويكون بعلمج يا ملوك هذي اول وهم اخر مره اركبج معاي .. فاهمه ؟ "


عصبت عليه هي الثانيه : باللعنه .. من زينك عاد ومن زين بطبطتك معاك ! بقول حق بابا يشتر لي بطبطه كشخه واحسن من هذي بوايد ..


فيصل ( بسخريه ) : يالله عيل .. اشوف وريني شلون بتقولين للبابا يشتر لج بطبطه كشخه !


" بعدها "


" قرب يوسف منهم يسال " اشبلاكم انتوا الاثنين تنبحون بالشارع مثل الجلاب ؟ " التفت بعدها لملاك بجديه " وانتي حظرتج شمسويه بنفسج ؟ ليش لابسه ثوب ريايل ؟ "


***************


" بمطعم ابل بيز "


" نواف كان قاعد بالطاوله مع سلطان اللي يقول عنه حبيبه .. وكانوا مجموعه من الشباب حاطين عيونهم على طاولة نواف وسلطان ويحشون فيهم بسخريه "


" سال الاول رفيجه " بالله عليك هالاشكال اللي جدامك ما تضحك ؟ "


" رد عليه " امبله تضحك لكن اذا شفتهم قول اللهم لا شماته واسكت عشان ما تبتلي نفسهم "


" سال الثاني متحمس " اشرايكم نلعوزهم شويه ؟ نتسلى"


" رد عليه الاول " توه خـلـيـلو يقولك اذا شفتهم قول اللهم لا شماته وانت تبي تلعوزهم ؟ "


" نواف كان متضايق ومو على بعضه .. كان يـحـس ان الشباب اللي جـدامـه يـتـكـلـمـون عنه .. يحشون فيه "


نواف ( بضيق ) : اقول سلطون شرايك نغير المطعم ؟ مو احسن لنا ؟
سلطان : ليش عاد ؟
نواف : امممم .. الشباب اللي وراك مو عـاجـبـيـنـي موليا .. احـسـهـم قاعدين يحشون فيني وهم يـقـزونـي !


" عصب سلطان " يحشون فيك وسكتنا .. لكن يقزونك هذي شويه قويه " قام بعدها من الكرسي ملتفت لهم " الحين بوريك فيهم هالحمير اللي ما يستحون ! "


***************
" دخلت ملاك البيت متنرفزه من فيصل ولان اخوها يوسف عصب من اللي سوته .. مرت من الصاله بسرعه رايحه لدارها .. شافتها امينه وسالت بسخريه " ها يا انسه ملاك ؟ لفيتي بالشوارع مثل الصيع ؟ "


قالت وهي رايحه لدارها معصبه : مالج شغل ! ولو سمحتي عن اللقافه !


" بعدها "


التفتت امينه لامها : شفتي يا يمه ؟ شفتي بنتج واخـرت تربيتج فيهـا ؟


" قالت امها ببرود " اي .. شفت "


" سالت امينه منبطه جبدها " يا سلام .. وعادي عندج ؟ "


امها : البنت ما سوت شي الحين عشان تسأليني اذا عادي عندي !


" استغربت امينه " يمه انتي شفيج ! من مساعه اقولج انها راكبه مع فصول بالبطبطه وانتي تقولين ما سوت شي !


تمللت امها من هالتحلطم : امينه بليز سكتي راسي بينفجر .. انتي شفيج جذي ما تتعبين من التحندي ؟ الا تسوين مشاكل من ولا شي !


" انبطت جبد امينه على برود امها .. تركت لها الصاله رايحه لدارها " انا الغبيه اللي قاعده اشتكي لج عبالي بتسمعيني "


***************


" بالشارع يم باب البيت "


شاف يوسف اخوه فيصل بنظره : اتمنى ان هالشي ما يتكرر يا فيصل .. يعني ما كان له داعي انك اتلفلف اختك معاك بالشوارع .. اعتقد مو عدله !


فيصل : شاسوي يا يوسف ؟ ملاكو ابنيه حنانه من قلب .. والشي الثاني انت تعرفني طيب وما احب ارفض لشخص طلب وخاصه ملاكو !
يوسف ( بجديه ) : حنانه او رنانه للمره الثانيه اقولك ما ابي هالشي يتكرر .. وهالطيبه الزايده عن اللزوم صدقني بدمرك .. حـلـو ؟


" عايشه كانت تشوف المشهد بصمت .. ولسبب ما اعجبتها شخصية راعي الفراري القويه اللي ليما الحين ما عرفت شسمه "


" بعدها "


" وصل الليموزين .. شافت عايشه يوسف بابتسامه وهو هم ابتسم لهـا بصمت .. وركبت بعدها بالسياره رايحه لمشوارها .. استغرب فيصل من ابتسامة يوسف .. سأله " منو هالبنت اللي ابتسمت لها يا يوسف ؟ "


رد عليه وهو يمشي للبيت : بنت الجيران ..


" ما فهم فيصل شي وسال نفسه متعجب " وشكو بنت الجيران تبتسم لهـا الحين ؟ "


***************انت شفيك متسبب يا الاخـو ؟؟ هاا ؟؟ شفيك متسبب ؟؟


^^


" سلطان كان معصب وقاعد يصرخ بويه الريال على انه " ليش تقز حـبـيـبـي نواف ؟ "


رد عليه الريال ببرود : لا متسبب ولا شي .. انت اللي متسبب على ولا شي !


سال سلطان امفاور : اذا ما كنت متسبب عيل ليش قاعد وتقز حـبـيـبـي ؟ ليش ؟ هااا !!


" انفجر الريال من الضحك " اعنبو استح على ويهج .. ريال طول وعرض وشنب وتقول حـبـيـبـي ؟ شنو هالتخلف ؟ "


سلطان ( بعصبيه اكبر ) : محد متخلف غيرك ! فاهم ؟

الريال ( ماسك اعصابه ) : الحين انا متخلف او انت اللي مخلي حبيبتك ريال ! ليكون انت هم نفسه جذي بنوتي ؟



" فقد سلطان اعصابه ومد ايده " انجب " مد ايده عالريال .. والشباب ربعه قاموا عليه "


صرخ نواف متخرع : الحقوا على سلطون بيذبحونه !!


***************


" من بعد ما دخل يوسف البيت ركب فيصل ببطبطته متضايق " ما كنت ابي يوسف يعصب مني .. مهما يكون هذا اخوي الكبير "


" حرك بعدها .. وبالوقت نفسه .. قرب رفيجه ابراهيم من بيتهم .. نزل من البطبطه .. طق الجرس .. سألته الخدامه " منو ؟ " رد " ابراهيم .. رفيج فيصل .. اهو رجع البيت او ليما الحين ؟ "


قالت له الخدامه " لا .. فيصل ما في داخل بيت "


" بعدها "


" طلع ناصر من البيت بسيارته الخاصه .. كان قاصد محل كمبيوترات .. انتبه له ابراهيم بابتسامه .. اشر بيده يسلم " هلا "


" شافه ناصر بغرور .. وقاله بنفسيه " اهلين "


ابراهيم ( يسال ) : انت اي واحد من اخوان فيصل ؟

ناصر : ليش انت رفيجه ؟



" هز راسه " اي "


" قال ناصر شايف نفسه " انا الشيخ ناصر .. شيوخ العناقيد "


" اندهش ابراهيم " ها ! ليش انت مو غتم .. ما كنت تتلعثم وانخرست فجأه ؟ "


" عصب ناصر على كلمة غتم " اسم الله علي ! الحين هالصوت الرجولي وتقولي غتم ؟ "


" سكت ابراهيم يفكر .. قال بقلبه " ايا الحمار يا فصول ! اثاريك كنت تقص على عقلي ها ؟ اموت واعرف منو المتلثم الصغير اللي كان راكب معاك بالبطبطه اليوم ؟ معقوله حبيبة القلب ؟ "


See


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 22-02-2014, 01:52 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيال العز



" قـصـتـي عـيـال الـعـز "



" الـحـلـقــه 4 "



" دخـل يوسف الدار وهو ماسك كيس السيليلاك .. مد ايده لشيخه بابتسامه " تفضلي حبيبتي .. هذا هو الغرض اللي طلبتيه "



" لفت عنه بنفسيه" مشكور "



" استغرب يوسف هالنفسيه .. سالهـا " شفيج حـبـيـبـتـي ؟ عـسـى ما شـر ؟ "



شيخه ( بضيق ) : سلامتك ما شر ..
يوسف ( ما اقتنع ) : اسمحي لي ما اصدقج .. انا اعرفج عدل واكيد في شي بخاطرج وما تبين تقولينه !
شيخه ( تنرفزت ) : قلت لك ما في شي .. انت شفيك ؟



مسك ايدها بحنيه : شيخه حبيبتي .. عفيه قولي لي شفيج الحين ؟ شفيج متضايقه ؟



سالت ودمعتها على خدها : قولي يا يوسف .. انت ليما الحين تحبني ؟



" تعجب من هالسؤال " اكيد احـبـج .. بس ليش تسالين مثل هالسؤال السخيف ؟ " مسح بعدها دموعها بيده " وشفيج يا عمري تبجين ؟ شسالفه ؟ "



شيخه ( بحزن ) : شفتك مساعه تسولف مع بنت بالشارع وحسيت بالم بصدري واشواك تخترق قلبي ..



" سالت بعدها ونار الغيره تشب فيهـا" ما تقولي منو هذي ؟ "



" استانس يوسف " فديت اللي يغارون انا "



" سالت شيخه مره ثانيه " منو هـذي ؟؟ "



يوسف : بنت الجيران ..
شيخه : وليش تسولف مـعـاهـا ؟ لا هي بنت عمك ولا بنت خـالك ! الا هي بنت الجيران .. شكو تسولف ويـاهـا ؟



"سال بعبط " يعني لو بنت عمي او خالي عادي اسولف معاهم ؟ ما تغارين ؟؟ "



" انبطت جـبـدها " اكيد اغار .. بس ما قلت لي ليش كنت تسولف وياها ؟ "



يوسف : انا ما كنت اسولف معاها البنت كانت بتطلب ليموزين وانا طلبت لهـا .. وهذي هي السالفه ..
شيخه ( بعصبيه ): ليش بالله ؟ انت ولي امرها وانا ما ادري ؟؟
يوسف : مو عن .. بس هي كانت محتاجه للمساعده وانا ساعدتها .. وبعدين هذوله الجيران مساكين وفقاره على قد حالهم والله ..
شيخه : بس انا ما ابي هالشي يـتـكـرر .. انت ما تتصور شكثر انا .. انا ..



" سكتت شويه .. كملت بعدها " انا حسيت بقلبي يحترق "



قال يوسف بابتسامه : فديتج انا .. ان شالله هالشي ما بيتكرر ما دامه حرق لج قلبج جذي سلامة قلبج ان شالله ^^



***************



" بمركز الشرطه "



" بعد الهوشه اللي صارت بمطعم ابل بيز انتقلوا الشباب كلهم لمركز الشرطه .. سال الضابط" ممكن اعرف شنو اللي صار بالضبط ؟ منو اللي بدا فيكم ؟



" رد نواف بدلع وهو ياشر " هذا .. هذا اللي ضرب حـبـيـبـي سلطون يا حضرة الضابط .. هو اللي بدا "



" شاف الضابط نواف بنظره " ممكن تسكت انت ؟؟ انا سالت رفيجك ما سالتك "



رد سلطان : اذا تبي الصراحه يا حضرة الضابط ! انا اللي بديت قبل ..



الضابط ( يسال ) : السبب ؟



" تليقف نواف مره ثانيه " لان .. لان هالحمار كان يقزني .. يا عل عيونه البط ان شالله "



" تنرفز الضابط واشر عالباب " ممكن لو سمحت تطلع بره ؟ "



سال نواف : منو ؟ انا ؟



رد الضابط : اي انت !



" زعل نواف " ليش عاد انا شسويت الحين ؟ "



" مسك الضابط اعصابه " قاعد تتليقف يا الشيخ ! فلو سمحت اطلع برا "



" بعدها "



" قرب سلطان من نواف وهمس" نواف حبيبي انته اطلع الحين واذا خلصت ان شالله بقولك "



عفس نواف الويه : ليش عاد ؟ انا ابي اكـون يمك بهالمحنه الصعبه ..



سلطان ( بابتسامه ) : فديتك والله .. صج انك حـبـيـب وفي .. بس للاسف هذا مو وقت الحب الحين .. شوف الضابط شلون مـعـصـب ! بيسطرنا !
نواف :ok انا طالع الحين بس توعدني انك ترجع لي ؟ The promise يعني .. مثل ما يقولون بافلام التضحيه ..



مسك سلطان ايده :Promise



سال الضابط بسخريه : خلصتوا الفلم المسخره ولا توا ما بدا ؟



***************" ببيت بومحمد " " بيت الجيران "



" بدار خلود البنت المسكينه المطلقه .. كانت منسدحه عالسرير يم سرير اختها عايشه .. مسكت موبايلها ودمعتها على خدها .. كانت تفكر تطرش مسج لطليقها .. كانت كل ما تتذكر سبب الطلاق تصيح .. والسبب اكاذيب ام طليقها الخبيثه .. كانوا يحبون بعض قبل ما يتزوجون بس للاسف تطلقوا وصار اللي صار "


راحت لصفحة المسجات وكتبت له : " لا انـكـسـرت ولا انهزت ولا تحسب اني بكيت .. لا رجـعـت ولا ندمت ولك واللـه ما شكيت .. لا انته اول من ظـلـمـنـي ولا انته اول من غـدر بي .. واعتبرتك في حـيـاتـي غلطه منها وانتهيت "


" عبدالله طليقها كان قاعد ببيته مع امه بالصاله .. فتح المسج وقراه .. تضايق وتغيرت ملامح ويها .. انتبهتله امه مستفهمه" شسالفه يا عبدالله ؟ منو اللي مطرشلك المسج ؟ "


تظاهر بلا مبالاه : سلامتج يمه .. ناس فاضين مطرشينه ..


" شكت امه بالسالفه .. سألته " وهذوله الناس الفاضين هي خلود ؟ "


" انصدم عبدالله من ذكاء امه " خـلـود او غيرها .. ما عاد يهم شي الحين "


سالت امه بجديه : لو ما عاد يهم مثل ما تقول ليش تغيرت ملامح ويهك من قريت المسج وتضايقت ؟


" ما عرف شيقول .. قالت امه بعدها " اقول عبدالله .. شرايك تغير رقمك وترتاح من هذا كله ؟ وبالمره تفتك من شر هالخلود "


عبدالله : ما اعتقد اني بغيره !


امه : ليش ان شالله ما تعتقد ؟ كل هذا عشان هالخلود ؟


قام من الكرسي متضايق : اي نعم عشان خـلـود .. بالبدايه خـلـيـتـيـنـي اطلقها لاسباب انتي اخـتـلـقـتـيـها .. اما الحين ما بتجبريني اغير رقمي .. انا اسف يمه عالكلام اللي قاعد اقوله لج الحين بس هذي هي الحقيقيه .. خـلـود ما كانت تستاهل من اني اطـلـقـهـا ..


" مشى بعدها من الصاله رايح لداره مخلي امه منبطه جـبـدها من كلامه "


***************


" بعد ساعه "


حـسـبـي الله ونعم الوكيل فيك !! حـسـبـي الله ونعم الوكيل فيك !!


^^


" الكل تخرع مستفهمين اشفيه بويوسف يصرخ معصب ؟ يا ترى هل قاعد يتناجر مع نواف كالعاده ؟ ركضت مرته العنود تسال" شفيك يا احـمـد ؟ ليش تـصـرخ ؟ "


طلت امينه من الدري : عسى ما شر يبه ؟ اشصاير ؟


طلعت ملاك من الحمام متخرعه : شنو حـسـبـي الله ونعم الوكيل ؟ شسالفه ؟


" نزل ناصر من داره وهو ماسك لابتوبه معاه وفاتحه عالماسنجر طبعا من بعد ما رد من محل الكمبيوترات .. وطلع يوسف ويه مرته شيخه من الدار مستفهمين سبب هالصرخه .. فتحت نوال الوسواسيه باب دارها ونزلت تحت متخرعه " اشفيكم ؟ اشصاير ؟ في احد مااات ؟ "


رد بويوسف معصب : ياليته مات ولا سوه هالسواة !


سالت العنود : منو هذا ؟


بويوسف : يعني اكو غيره هالجلب نوافو ؟ الحين اناا على اخر عمري بدخل مراكز شرطه بسبته ؟


تخرعت العنود : ليش ؟ شفيه ولـدي نواف ! شمسوي ؟



***************" مجددا بمركز الشرطه "

" نواف كان ينتظر عند باب دار الضابط .. بعدها اشر الشرطي عليه" تقدر تدخل الحين "

" قام نواف متحلطم " ساعه ! امنطريني ساعه ! شكلكم ما تعرفون منو انا ومن اكون ؟ " دخل بعدها بالدار وابتسم لسلطان اللي ابتسم له بالمثل .. قرب نواف من الضابط يسال " متى بنرد انا وسلطون البيت يا حظرت الضابط ؟ "

" رد الضابط بجديه " مو قبل ما يشرفون اهاليكم للمركز "

" بحلق نواف بعيون الضابط بخوف " تقصد تقول ان الوالد بيي المركز الحين ؟ "

" هز الضابط راسه" اي "

تلصق نواف بسلطان وهو يرتجف : سلطون بليز احميني من الوالد .. انت ما تعرفه اذا عصب يضرب وما يـرحـم ×__×

توهق سلطان : انا خـل احمي نفسي من ابوي بالاول عشان اقدر احميك انت !

***************



" بهاللحظه رجـعـت عايشه من مشوراها اللي اخذ اكثر من ساعتين وشوي .. المسكينه كانت رايحه السوق تسويلهـا عبايه للجامعه بس للاسف ما لقت عباية بقيمة200 ريال .. مع انها راحت كذا محل عشان هالسبب تأخرت وما كان عندها خـيـار غير انها تـحـتـفـظ بل200ليما الشهر الـيـاي عشان تيمع المبلغ المطلوب "


نزلت بعدها من الليموزين مـتـضـايـقـه :انا ليش انولت ببيت فـقـر ؟


^^


" كانت دوم تسال نفسهـا هالسؤال الحزين " انا ليش انولت ببيت فقر ؟ "


تنهدت بحزن :هو صحيح انا بنت فـقـر لكن الحمدلله على النعمه اللي انا عايشتهـا .. عالاقل احسن من غيري .. اكل .. اشرب وهم عندي مكان انام فيه والحمدللـه .. بـعـكـس غيري اللي مو محصل لقمه ياكلهـا .. مع اني ما انكر اني اقسي على امي واضغط عليها عشان الفلوس بس بالوقت نفسه انا مقدره الضروف بس مو ذنبي اني انولت في بيت فقير !


" بعدها "


" مد سايق الليموزين ايده" 100ريال الحساب "


" انصدمت عايشه من المبلغ" اشدعوه100 ريال .. انا وينرايحه ؟ "


السايق :انتي يطلب ليموزين ما يطلب تـاكـسـي .. هذا سعر معروف مال ليموزين ..


عفست عايشه الويه :اعنبو اعطيك شنو ؟ واوفر شنو ؟ لو بعطيك100 ريال الحين شبيبقى من الميتين !! انا قاعده ايمع فلوس حق العبايه !


سال السايق :اذا انتي مافي فلوس ليش يطلب ليموزين ؟ ليش ما يركب تـاكـسـي احسن ؟


" عند باب بيت بويوسف .. فيصل كان توه راد البيت .. توه بيدخل بالبطبطه البيت الا يلتفت بدون قصد لبيت الجيران .. شاف عايشه تسولف ويه الليموزين قال لنفسه " هذي البيت اللي ابتسم لها يوسف "


" شافها بعدها وكان امبين من شكلها انها متوهقه .. ما حب يتليقف بالسالفه لكنه سمع عايشه وهي تقول " ما بعطيك 100 وبسك 50 "


" حس ان هالبنت محتاجه لمساعده .. قرب منها يسال" عسى ما شر الشيخه ! محتاجه مساعده ؟ "


" التفتت له .. شافته .. انحرجت وهم تفشلت وبسرعه نزلت راسهـا "


كلمت نفسها بشويش : مالت علي .. ما كان له داعي من اني اعلي صوتي واسمع العالم ! يا فضيحتي .. شبيقول عني ولد العز الحين ؟ اني مستخسره اعطي السايق 100 ريال !


" بعدها "


" كرر فيصل يسال : محتاجه لمساعده ؟


" توها بتنطق " بـلا " الا بالسايق تـكلم عنهـا " انا يـبـي100ريـال " واشر على عايشه يشتكي" وهذي بنيه ما يبي يعطي انا فلوس .. يقول100 ريـال وايد "


" انصفق ويه عايشه وتحول لطماط مشوي يشب نار .. قالت بقلبها " حسبي الله عليك من ليموزين ! فضحتني " من الفشيله ما قدرت تنطق او تقول شي ! حـط فيصل ايده بمخبة بانطلونه ومسك محفظته وطلع 100 ريال .. مد ايده للسايق" تفضل .. هذي200ريال مو100"


" استانس السايق" مشكور والله .. مـشـكـور "


" تمت عايشه ساكته ومنحرجه من قلب .. اما عن السايق شغل السياره ومشى "


سال فيصل بابتسامه : انتي بنت الجيران عدل ؟


" شافته معصبه " وانت شكو ؟ "


" تعجب من هالعصبيه " شنو انا شكو ؟ وبعدين انتي الحين ليش معصبه ؟ "


عايشه : تحرجني وتفشلني جدامك وجدام نفسي وتسالني ليش معصبه ؟


" ما فهم شي " الحين انا احرجتج وهم فشلتج ؟ متى صار كل هذا ؟ "


" انبطت جبدها " توه من شويه .. لما دفعت الفلوس للسايق .. شنو شايفني ان شالله ؟ طراره ؟ "
ابتسم ببرود : اسف الشيخه .. ما كنت اقصد احسسج انج طراره مثل ما تقولين .. انا بس حبيت اساعدج ..

عصبت عليه : تساعدني على شنو ؟ اقولك انا مو طراره !

فيصل : ومنو ياب سيرة الطراره الحين ؟

مد بعدها ايده لهـا : وعشان اثبت لج اني ما اعتبرتج طراره اشوف ردي لي الحين الميتين ريال اللي دفعتها للسايق ..

عفست عايشه الويه : شنو ؟؟

قالت بعدها بقلبها " هذا اللي ناقص بعد ! طارت فلوس العبايه "

فيصل ( يسال ) : شنو شنو ؟

رقعت له السالفه : انت ما تستحي تطلب مني ارد لك الفلوس ؟ كلها 200 ريال .. عيل لو كانوا 2000 شبتسوي ؟

ضحك فيصل : اشدعوه عاد ؟ انتي شنو شايفتني بخيل ؟ انا يا الشيخه ما تهمني الفلوس بالمره .. ميه .. الف .. مليون .. بليون .. باللعنه .. اهم شي عندي راحة البال ..

" نزلت عايشه راسها متفشله " السموحه منك عيل "

" رد بابتسامه " اشدعوه ؟ ما سويتي شي عشان تطلبين السموحه "

" بعدها "

شافت عايشه ساعتها : على العموم مشكور اخوي .. ما قصرت .. انا لازم ادخل البيت الحين ..

فيصل : اني تايم ^^

" دخلت البيت بعدها وهم دخل فيصل لبيته .. تعجب لما شاف ان الكل مجتمع بالصاله ويناظر الباب .. سال مستفهم" شعندكم كلكم مجتمعين بالصاله ؟ شي غريب .. ما صارت قبل هالمره .. انتوا منتظرين شخص مهم ؟ "

***************

" بمركز الشرطه "

" لولا وجود الضابط كان بويوسف انفجر وفقد اعصابه وضرب نوافو ضرب الحمير بس تمالك اعصابه على كثر ما يقدر "

سحب بويوسف نواف من قذلته : بسرعه امش جـدامـي عالسياره ! بسرعه !!

See u


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 22-02-2014, 01:53 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيال العز



" قـصـتـي عـيـال الـعـز "

" الـحـلـقــه 4 "

" دخـل يوسف الدار وهو ماسك كيس السيليلاك .. مد ايده لشيخه بابتسامه " تفضلي حبيبتي .. هذا هو الغرض اللي طلبتيه "



" لفت عنه بنفسيه" مشكور "



" استغرب يوسف هالنفسيه .. سالهـا " شفيج حـبـيـبـتـي ؟ عـسـى ما شـر ؟ "



شيخه ( بضيق ) : سلامتك ما شر ..
يوسف ( ما اقتنع ) : اسمحي لي ما اصدقج .. انا اعرفج عدل واكيد في شي بخاطرج وما تبين تقولينه !
شيخه ( تنرفزت ) : قلت لك ما في شي .. انت شفيك ؟



مسك ايدها بحنيه : شيخه حبيبتي .. عفيه قولي لي شفيج الحين ؟ شفيج متضايقه ؟



سالت ودمعتها على خدها : قولي يا يوسف .. انت ليما الحين تحبني ؟



" تعجب من هالسؤال " اكيد احـبـج .. بس ليش تسالين مثل هالسؤال السخيف ؟ " مسح بعدها دموعها بيده " وشفيج يا عمري تبجين ؟ شسالفه ؟ "



شيخه ( بحزن ) : شفتك مساعه تسولف مع بنت بالشارع وحسيت بالم بصدري واشواك تخترق قلبي ..



" سالت بعدها ونار الغيره تشب فيهـا" ما تقولي منو هذي ؟ "



" استانس يوسف " فديت اللي يغارون انا "



" سالت شيخه مره ثانيه " منو هـذي ؟؟ "



يوسف : بنت الجيران ..
شيخه : وليش تسولف مـعـاهـا ؟ لا هي بنت عمك ولا بنت خـالك ! الا هي بنت الجيران .. شكو تسولف ويـاهـا ؟



"سال بعبط " يعني لو بنت عمي او خالي عادي اسولف معاهم ؟ ما تغارين ؟؟ "



" انبطت جـبـدها " اكيد اغار .. بس ما قلت لي ليش كنت تسولف وياها ؟ "



يوسف : انا ما كنت اسولف معاها البنت كانت بتطلب ليموزين وانا طلبت لهـا .. وهذي هي السالفه ..
شيخه ( بعصبيه ): ليش بالله ؟ انت ولي امرها وانا ما ادري ؟؟
يوسف : مو عن .. بس هي كانت محتاجه للمساعده وانا ساعدتها .. وبعدين هذوله الجيران مساكين وفقاره على قد حالهم والله ..
شيخه : بس انا ما ابي هالشي يـتـكـرر .. انت ما تتصور شكثر انا .. انا ..



" سكتت شويه .. كملت بعدها " انا حسيت بقلبي يحترق "



قال يوسف بابتسامه : فديتج انا .. ان شالله هالشي ما بيتكرر ما دامه حرق لج قلبج جذي سلامة قلبج ان شالله ^^



***************



" بمركز الشرطه "



" بعد الهوشه اللي صارت بمطعم ابل بيز انتقلوا الشباب كلهم لمركز الشرطه .. سال الضابط" ممكن اعرف شنو اللي صار بالضبط ؟ منو اللي بدا فيكم ؟



" رد نواف بدلع وهو ياشر " هذا .. هذا اللي ضرب حـبـيـبـي سلطون يا حضرة الضابط .. هو اللي بدا "



" شاف الضابط نواف بنظره " ممكن تسكت انت ؟؟ انا سالت رفيجك ما سالتك "



رد سلطان : اذا تبي الصراحه يا حضرة الضابط ! انا اللي بديت قبل ..



الضابط ( يسال ) : السبب ؟



" تليقف نواف مره ثانيه " لان .. لان هالحمار كان يقزني .. يا عل عيونه البط ان شالله "



" تنرفز الضابط واشر عالباب " ممكن لو سمحت تطلع بره ؟ "



سال نواف : منو ؟ انا ؟



رد الضابط : اي انت !



" زعل نواف " ليش عاد انا شسويت الحين ؟ "



" مسك الضابط اعصابه " قاعد تتليقف يا الشيخ ! فلو سمحت اطلع برا "



" بعدها "



" قرب سلطان من نواف وهمس" نواف حبيبي انته اطلع الحين واذا خلصت ان شالله بقولك "



عفس نواف الويه : ليش عاد ؟ انا ابي اكـون يمك بهالمحنه الصعبه ..



سلطان ( بابتسامه ) : فديتك والله .. صج انك حـبـيـب وفي .. بس للاسف هذا مو وقت الحب الحين .. شوف الضابط شلون مـعـصـب ! بيسطرنا !
نواف :ok انا طالع الحين بس توعدني انك ترجع لي ؟ The promise يعني .. مثل ما يقولون بافلام التضحيه ..



مسك سلطان ايده :Promise



سال الضابط بسخريه : خلصتوا الفلم المسخره ولا توا ما بدا ؟



***************" ببيت بومحمد " " بيت الجيران "



" بدار خلود البنت المسكينه المطلقه .. كانت منسدحه عالسرير يم سرير اختها عايشه .. مسكت موبايلها ودمعتها على خدها .. كانت تفكر تطرش مسج لطليقها .. كانت كل ما تتذكر سبب الطلاق تصيح .. والسبب اكاذيب ام طليقها الخبيثه .. كانوا يحبون بعض قبل ما يتزوجون بس للاسف تطلقوا وصار اللي صار "


راحت لصفحة المسجات وكتبت له : " لا انـكـسـرت ولا انهزت ولا تحسب اني بكيت .. لا رجـعـت ولا ندمت ولك واللـه ما شكيت .. لا انته اول من ظـلـمـنـي ولا انته اول من غـدر بي .. واعتبرتك في حـيـاتـي غلطه منها وانتهيت "


" عبدالله طليقها كان قاعد ببيته مع امه بالصاله .. فتح المسج وقراه .. تضايق وتغيرت ملامح ويها .. انتبهتله امه مستفهمه" شسالفه يا عبدالله ؟ منو اللي مطرشلك المسج ؟ "


تظاهر بلا مبالاه : سلامتج يمه .. ناس فاضين مطرشينه ..


" شكت امه بالسالفه .. سألته " وهذوله الناس الفاضين هي خلود ؟ "


" انصدم عبدالله من ذكاء امه " خـلـود او غيرها .. ما عاد يهم شي الحين "


سالت امه بجديه : لو ما عاد يهم مثل ما تقول ليش تغيرت ملامح ويهك من قريت المسج وتضايقت ؟


" ما عرف شيقول .. قالت امه بعدها " اقول عبدالله .. شرايك تغير رقمك وترتاح من هذا كله ؟ وبالمره تفتك من شر هالخلود "


عبدالله : ما اعتقد اني بغيره !


امه : ليش ان شالله ما تعتقد ؟ كل هذا عشان هالخلود ؟


قام من الكرسي متضايق : اي نعم عشان خـلـود .. بالبدايه خـلـيـتـيـنـي اطلقها لاسباب انتي اخـتـلـقـتـيـها .. اما الحين ما بتجبريني اغير رقمي .. انا اسف يمه عالكلام اللي قاعد اقوله لج الحين بس هذي هي الحقيقيه .. خـلـود ما كانت تستاهل من اني اطـلـقـهـا ..


" مشى بعدها من الصاله رايح لداره مخلي امه منبطه جـبـدها من كلامه "


***************


" بعد ساعه "


حـسـبـي الله ونعم الوكيل فيك !! حـسـبـي الله ونعم الوكيل فيك !!


^^


" الكل تخرع مستفهمين اشفيه بويوسف يصرخ معصب ؟ يا ترى هل قاعد يتناجر مع نواف كالعاده ؟ ركضت مرته العنود تسال" شفيك يا احـمـد ؟ ليش تـصـرخ ؟ "


طلت امينه من الدري : عسى ما شر يبه ؟ اشصاير ؟


طلعت ملاك من الحمام متخرعه : شنو حـسـبـي الله ونعم الوكيل ؟ شسالفه ؟


" نزل ناصر من داره وهو ماسك لابتوبه معاه وفاتحه عالماسنجر طبعا من بعد ما رد من محل الكمبيوترات .. وطلع يوسف ويه مرته شيخه من الدار مستفهمين سبب هالصرخه .. فتحت نوال الوسواسيه باب دارها ونزلت تحت متخرعه " اشفيكم ؟ اشصاير ؟ في احد مااات ؟ "


رد بويوسف معصب : ياليته مات ولا سوه هالسواة !


سالت العنود : منو هذا ؟


بويوسف : يعني اكو غيره هالجلب نوافو ؟ الحين اناا على اخر عمري بدخل مراكز شرطه بسبته ؟


تخرعت العنود : ليش ؟ شفيه ولـدي نواف ! شمسوي ؟



***************" مجددا بمركز الشرطه "

" نواف كان ينتظر عند باب دار الضابط .. بعدها اشر الشرطي عليه" تقدر تدخل الحين "

" قام نواف متحلطم " ساعه ! امنطريني ساعه ! شكلكم ما تعرفون منو انا ومن اكون ؟ " دخل بعدها بالدار وابتسم لسلطان اللي ابتسم له بالمثل .. قرب نواف من الضابط يسال " متى بنرد انا وسلطون البيت يا حظرت الضابط ؟ "

" رد الضابط بجديه " مو قبل ما يشرفون اهاليكم للمركز "

" بحلق نواف بعيون الضابط بخوف " تقصد تقول ان الوالد بيي المركز الحين ؟ "

" هز الضابط راسه" اي "

تلصق نواف بسلطان وهو يرتجف : سلطون بليز احميني من الوالد .. انت ما تعرفه اذا عصب يضرب وما يـرحـم ×__×

توهق سلطان : انا خـل احمي نفسي من ابوي بالاول عشان اقدر احميك انت !

***************



" بهاللحظه رجـعـت عايشه من مشوراها اللي اخذ اكثر من ساعتين وشوي .. المسكينه كانت رايحه السوق تسويلهـا عبايه للجامعه بس للاسف ما لقت عباية بقيمة200 ريال .. مع انها راحت كذا محل عشان هالسبب تأخرت وما كان عندها خـيـار غير انها تـحـتـفـظ بل200ليما الشهر الـيـاي عشان تيمع المبلغ المطلوب "


نزلت بعدها من الليموزين مـتـضـايـقـه :انا ليش انولت ببيت فـقـر ؟


^^


" كانت دوم تسال نفسهـا هالسؤال الحزين " انا ليش انولت ببيت فقر ؟ "


تنهدت بحزن :هو صحيح انا بنت فـقـر لكن الحمدلله على النعمه اللي انا عايشتهـا .. عالاقل احسن من غيري .. اكل .. اشرب وهم عندي مكان انام فيه والحمدللـه .. بـعـكـس غيري اللي مو محصل لقمه ياكلهـا .. مع اني ما انكر اني اقسي على امي واضغط عليها عشان الفلوس بس بالوقت نفسه انا مقدره الضروف بس مو ذنبي اني انولت في بيت فقير !


" بعدها "


" مد سايق الليموزين ايده" 100ريال الحساب "


" انصدمت عايشه من المبلغ" اشدعوه100 ريال .. انا وينرايحه ؟ "


السايق :انتي يطلب ليموزين ما يطلب تـاكـسـي .. هذا سعر معروف مال ليموزين ..


عفست عايشه الويه :اعنبو اعطيك شنو ؟ واوفر شنو ؟ لو بعطيك100 ريال الحين شبيبقى من الميتين !! انا قاعده ايمع فلوس حق العبايه !


سال السايق :اذا انتي مافي فلوس ليش يطلب ليموزين ؟ ليش ما يركب تـاكـسـي احسن ؟


" عند باب بيت بويوسف .. فيصل كان توه راد البيت .. توه بيدخل بالبطبطه البيت الا يلتفت بدون قصد لبيت الجيران .. شاف عايشه تسولف ويه الليموزين قال لنفسه " هذي البيت اللي ابتسم لها يوسف "


" شافها بعدها وكان امبين من شكلها انها متوهقه .. ما حب يتليقف بالسالفه لكنه سمع عايشه وهي تقول " ما بعطيك 100 وبسك 50 "


" حس ان هالبنت محتاجه لمساعده .. قرب منها يسال" عسى ما شر الشيخه ! محتاجه مساعده ؟ "


" التفتت له .. شافته .. انحرجت وهم تفشلت وبسرعه نزلت راسهـا "


كلمت نفسها بشويش : مالت علي .. ما كان له داعي من اني اعلي صوتي واسمع العالم ! يا فضيحتي .. شبيقول عني ولد العز الحين ؟ اني مستخسره اعطي السايق 100 ريال !


" بعدها "


" كرر فيصل يسال : محتاجه لمساعده ؟


" توها بتنطق " بـلا " الا بالسايق تـكلم عنهـا " انا يـبـي100ريـال " واشر على عايشه يشتكي" وهذي بنيه ما يبي يعطي انا فلوس .. يقول100 ريـال وايد "


" انصفق ويه عايشه وتحول لطماط مشوي يشب نار .. قالت بقلبها " حسبي الله عليك من ليموزين ! فضحتني " من الفشيله ما قدرت تنطق او تقول شي ! حـط فيصل ايده بمخبة بانطلونه ومسك محفظته وطلع 100 ريال .. مد ايده للسايق" تفضل .. هذي200ريال مو100"


" استانس السايق" مشكور والله .. مـشـكـور "


" تمت عايشه ساكته ومنحرجه من قلب .. اما عن السايق شغل السياره ومشى "


سال فيصل بابتسامه : انتي بنت الجيران عدل ؟


" شافته معصبه " وانت شكو ؟ "


" تعجب من هالعصبيه " شنو انا شكو ؟ وبعدين انتي الحين ليش معصبه ؟ "


عايشه : تحرجني وتفشلني جدامك وجدام نفسي وتسالني ليش معصبه ؟


" ما فهم شي " الحين انا احرجتج وهم فشلتج ؟ متى صار كل هذا ؟ "


" انبطت جبدها " توه من شويه .. لما دفعت الفلوس للسايق .. شنو شايفني ان شالله ؟ طراره ؟ "
ابتسم ببرود : اسف الشيخه .. ما كنت اقصد احسسج انج طراره مثل ما تقولين .. انا بس حبيت اساعدج ..

عصبت عليه : تساعدني على شنو ؟ اقولك انا مو طراره !

فيصل : ومنو ياب سيرة الطراره الحين ؟

مد بعدها ايده لهـا : وعشان اثبت لج اني ما اعتبرتج طراره اشوف ردي لي الحين الميتين ريال اللي دفعتها للسايق ..

عفست عايشه الويه : شنو ؟؟

قالت بعدها بقلبها " هذا اللي ناقص بعد ! طارت فلوس العبايه "

فيصل ( يسال ) : شنو شنو ؟

رقعت له السالفه : انت ما تستحي تطلب مني ارد لك الفلوس ؟ كلها 200 ريال .. عيل لو كانوا 2000 شبتسوي ؟

ضحك فيصل : اشدعوه عاد ؟ انتي شنو شايفتني بخيل ؟ انا يا الشيخه ما تهمني الفلوس بالمره .. ميه .. الف .. مليون .. بليون .. باللعنه .. اهم شي عندي راحة البال ..

" نزلت عايشه راسها متفشله " السموحه منك عيل "

" رد بابتسامه " اشدعوه ؟ ما سويتي شي عشان تطلبين السموحه "

" بعدها "

شافت عايشه ساعتها : على العموم مشكور اخوي .. ما قصرت .. انا لازم ادخل البيت الحين ..

فيصل : اني تايم ^^

" دخلت البيت بعدها وهم دخل فيصل لبيته .. تعجب لما شاف ان الكل مجتمع بالصاله ويناظر الباب .. سال مستفهم" شعندكم كلكم مجتمعين بالصاله ؟ شي غريب .. ما صارت قبل هالمره .. انتوا منتظرين شخص مهم ؟ "

***************

" بمركز الشرطه "

" لولا وجود الضابط كان بويوسف انفجر وفقد اعصابه وضرب نوافو ضرب الحمير بس تمالك اعصابه على كثر ما يقدر "

سحب بويوسف نواف من قذلته : بسرعه امش جـدامـي عالسياره ! بسرعه !!

See u


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 22-02-2014, 01:56 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيال العز



" قـصـتـي عـيـال الـعـز "

" الـحـلـقــه 5 "

" التكمله "

" لولا وجود الضابط كان بويوسف انفجر وفقد اعصابه وضرب نوافو ضرب الحمير بس تمالك اعصابه على كثر ما يقدر "

سحب بويوسف نواف من قذلته : بسرعه امش جدامي عالسياره ! بسرعه !!

" سال نواف والدمعه بعيونه " وسلطون ؟ ليكون بيتم بالسجن ؟ "

" رد ابوه متنرفز " وانا شعلي بسلطون وغير سلطون .. ان شالله يتعفن بالسجن انا مالي شغل فيه ! "

مسك نواف ايد ابوه يترجى : يبه بليز .. خل ناخذه معانا .. هذا سلطون .. انا وعدته ما اخليه مثل ما وعدني انه ما يخليني .. بكون حبيب حقير وهم نذل لو تخليت عنه الحين !!

عصب ابوه وسحبه عالسياره بقوه : لا تخليني افقد اعصابي وانجب اركب السياره يالله .. لا بارك الله فيك ولا بالساعه اللي يابتك امك فيهـا !

***************
" ببيت بويوسف "


" بالصاله "


ضحك فيصل بسخريه : والله هالنوافو نكته من قلب .. كل يوم مسوي شي وطالع لنا بسالفه يديده ! واكاهو الحين بيتعفن بمركز الشرطه !


شافته امه العنود بنظره : ممكن تنقطنا بسكوتك الحين ؟


" طلعت ملاك السانها لفيصل تتشمت " يعني Weewooo سكتوك وفشلوك "


" ما اهتم فيصل ولف ويها عنها .. العنود كانت قاعده على اعصابها وبالدقيقه تلتفت للساعه تشوفها " مو كأنهم تأخرو شوي ؟ "


" بعدها "


" انفتح باب الصاله ودخل بويوسف وهو ماسك نواف من قميصه .. رماه عن امه معصب" هاج ! اخذي دلوعج .. ربيه "


العنود : شسالفه ؟ وشصار ؟


مسك بويوسف اعصابه على كثر ما يقدر : واللي يرحم والدينج يا العنود .. انا مو فاضي لج الحين ! راسي يعورني وبانفجر .. ولو مامسكتي هالجلب عني والله بذبحه اليوم .. تراني متحلف فيه من مساعه .. ويا ويله مني لو خطى هاليومين بره البيت ! فاهمه ؟


" ومشى معصب رايح لداره "


" بعدها "


سحبت العنود نواف من ايده تسال : ما تقول لنا انت شمسوي يا الهيس ؟


" استهبل نواف " هيس ولا تيس ؟ "


" عصبت امه " والله الاثـنـيـن " سالت بعدها بجديه " انت شمسوي ؟ ليش كنت بمركز الشرطه ؟ "


حط نواف ايده على حلجه : امبيه ! نسيت سلطون !! لازم اتصله الحين اشوفه طلع من المركز او بعده هناك ؟


تنرفزت امه : انا اسالك عن شي وانت تتكلم لي عن شي ثاني ؟ اشفيك انت ؟


" بعدها "


" قرب يوسف من نواف وامسكه من ايده بجديه " انت شنو ؟ ما عندك دم ؟ ماكو احساس بالمره ؟ امك تسالك شمسوي وانت الشيخ تستهبل ؟ "


سحب نواف ايده : وانا شسويت الحين ؟


يوسف : والله اسال نفسك هالسؤال .. انت اللي كنت بمركز الشرطه مو احنا ..
نواف ( بلا مبالاه ) : كلها مجرد هوشه بالمطعم .. ليش ان واحد من الشباب اللي ما يستحون كان يقزني وعصب سلطون عليه ليش انه يغار علي ومن بعدها تناجر معاه وجرونا كلنا للمركز .. وهذي السالفه ..


شافه يوسف بنطره : ما اقول غير .. الحمدلله والشكر عليك وعلى هالسلطون .. ولو فقدت اعصابي مثل ابوي جان ذبحتك الحين !


ما استحملت ملاك وضحكت : انا اخبر عندي 3 خوات .. امينه .. نوال وساره .. وشكلها الاخت الرابعه كانت موجوده من قبل بس ما كنا ندري عنها ..


علق نواف بجديه : انا من زمان قايل لكم سموني نوف بس انتوا للاسف رفضتوا هالشي !


" انفجرت ملاك من الضحك ومعاها ساره .. عصبت امينه على هالمسخره" اتعرفين تسكتين انتي وياها ؟ "


التفتت بعدها لنواف : والله ما الوم الوالد فيك لو قرر يذبحك !


" فيصل كان قاعد عالكرسي حاط ريل على ريل ويتمسخر عاللي قاعد يشوفه ويسمعه " والله حاله "


" بعدها "


رد ناصر لداره وهو ماسك لابتوبه بيده ويتحلطم : والله لو كنت ادري ان السالفه سخيفه وما تسوى والبطل هو نوافو جان ما نزلت تحت وخربت شغلي الثمين ..


تمسخرت ساره عليه : امحق شغل هذا اللي شاغلك ! 24 ساعه عالنت .. فاتح الماسنجر ومغازل وسوالف !


وغمزة له متعمده : يابو 20 سنه انته ..


" انبطت جبد ناصر" انتي مالج شغل ولو سمحتي عن اللقافه " مشى بعدها رايح لداره "


تنهدت امهم العنود : لو سمحتوا اسكتوا كلكم الحين .. وكل واحد يروح لداره .. شكلي بفقد اعصابي مثل ابوكم .. انتوا شناوين عليه ؟ تذبحوني ؟


والتفتت لنواف بجديه : وانت اذلف لدارك لا يشوفك ابوك .. تراه متحلف فيك .. وهم تحمل تطلع من البيت .. مو احسن لك ..


***************

--------------------------------------------------------------------------------

" باليوم التالي "


" ببيت الجيران "


" كانت الساعه 8 الصبح .. قام من سريره دايخ .. شاف ان الوقت امبجر واليوم عطله حط راسه عالمخده مره ثانيه بيكمل نومه "


" فجاه "


" سمع صوت صرخه وعفيسه بره الدار .. قام من السرير متذمر" حـسـبـي الله عليكم يا حسون وعوش .. حتى بيوم الويك اند ما تخلون الواحد ينام ؟ حشه قاعدين اتنابحون مثل الجلاب ! "


" طارت النومه منه .. دخل الحمام وغسل ويها .. طلع بعدها وقرب من الدريشه بيفتحها .. فجاه .. طاحت عيونه عالبالكونه اللي مجابله دريشة داره من فوق "


" بالبدايه خلوني اشرح لكم المشهد .. بيت الجيران صغير وطابق واحد .. اما بيت بويوسف كبير " قصر " 3 طوابق .. لكن اسواره متوسطه بالطول .. يعني اذا رفع محمد راسه بيشوف البلكونه اللي اتكلم عنها الحين .. المهم هي نفس البالكونه اللي يشوفها يوميا بس هالمره كان فيها شي متغير ! بنت قاعده بالكرسي ماسكه الجريده تقراها وتشرب نسكافيه ! وكانت لابسه شيله على راسها "


منو هذي ؟


^^


" سال مـحـمـد نفسه "


" تم يبحلق فيها ليمن لفت ويهها تحت بالغلط وشافته وهو يبحلق .. تخرعت امينه وقامت من الكرسي" قطيعه ! هاللي ما يستحي من متى قاعد ويبحلق فيني ؟ "


" ارتبك محمد من شافها شافته وحس انه متوهق .. نزل راسه متفشل " اسف .. اسف .. والله اسف .. ما كان قصدي يا انسه من اني ابحلق فيج لكنـ .. "


قاطعته بعصبيه : لا لكن ولا لاكنين .. انت الصراحه واحد ما تستحي .. قاعد من مساعه اتبحلق فيني وانا ما ادري وهم تقول اسف ومو قصدك ؟


حاول محمد يفهمها : احلف لج بشنو اني ما كنت قاصد ؟ انا كل يوم اشوف هالبالكونه فاضيه لين يه اليوم اللي شفتج فيه بالغلط .. وبعدين مو غلطتي اذا دريشة داري تطل على بلكونتج .. وهم في شي ثاني .. اكثر من بيت من حولج ما حطيتي عيونج الا على دريشتي الفقيره ؟ وبعدين شنو يعني ! ما تبيني افتح دريشتي عشان اشم هوا ؟


" انبطت جبدها" امبله الشيخ .. افتحها وشم هوا لكن مو تبحلق ببلكونات الناس ! " وبسرعه دخلت دارها معصبه وسكرت باب البالكونه والستاره معاه "


نادى محمد : لحظه يا انسه .. تعالي خليني اشرح لج السالفه !


" فتحت امينه باب دارها ونزلت تحت تنادي على امها " يمه .. يمه "


" استفهمت امها " شنو ؟ .. شفيج ؟ "


امينه ( بانفعال ) : يمه انا ابي احط حاجز لبالكونتي حالا والحين !


تعجبت امها : ليش ؟ لشنو الحاجز ؟ وبعدين لو حطينا الحاجز ما صارت بالكونه ! بتنقلب دار !


امينه : اللي هو .. مو مهم .. اهم شي احط الحاجز عشان ارتاح نفسيا واخد راحتي بالدار ..


استغربت امها : ترتاحين نفسيا وتاخذين راحتج من شنو ؟


امينه : يمه انا بالكونتي تطل على بيت الجيران وتوه من شويه واحد منهم كان يبحلق فيني .. وما يندرى من متى وهو يشوفني !
امها : خليه يولي .. لا تعبرينه .. ولا كانج شفتيه يشوفج ..


تعجبت امينه من هالكلام : مثلج ام بارده انا ما شفت ! كل شي عندج عادي !


***************
"مجددا ببيت الجيران "


" طلع محمد من داره رايح الصاله .. خلود + عايشه + الوالده كانوا هناك .. خلود كانت تقرا مجله وعايشه تطقطق بالتليفزيون الكحيان عشان تتعدل الالوان "


قرب محمد من امه يسال : يمه انتي تعرفين احد من بيت الجيران ؟


ام محمد " ساميه " : اي جيران تقصد ؟ ما شالله فريجنا كله جيران ..
محمد : انا اقصد الفيلا البنيه الكبيره اللي لاصقه بطوفتنا .. بيت الناس الاكابر ..
امه : وليش تسال ؟
محمد : سلامتج بس حبيت اعرف لو تعرفين احد منهم ؟
امه : لا والله يا وليدي .. مالي علاقه فيهم .. احسهم مو من مستوانا وما يتحاجون وشايفين نفسهم علينا !


تليقفت عايشه بالسالفه : بالعكس والله .. انا اشوفهم ناس محترمين وطيبين وما عليهم زود .. وهم يساعدون الناس مو بخاله ..


التفت لها محمد يسال : وانتي على اي اساس قلتي هالحجي ؟


توهقت عايشه : اممم .. سلامتك .. مجرد احساس يقول لي انهم طيبين ..


محمد : الاحساس مو سبب كافي عشان تعرفين الناس على حقيقتهم .. فلا تتغرين بالمظاهر !


" سكتت عايشه بعدها بابتسامه "


***************
--------------------------------------------------------------------------------

" ببيت بويوسف "


" عالساعه 3 العصر "


" كان واقف عند الدري ويطل بالصاله تحت .. يبي ينزل ويطلع بره البيت بس خايف من ابوه يشوفه ويذبحه بيدينه .. فجاه .. حطت ايدها على كتفه تسال" اشعندك يا نوافو تبحلق تحت مثل الحراميه ؟ "


" نقز من الخرعه " حـسـبـي الله عليج يا ساروه خـرعـتـيـنـي "


" غمزة له تسال " ناوي تطلع من البيت بدون محد يشوفك ! مو جذي ؟ "


"هز راسه " اي "


سالته بخبث : واذا ساعدتك شـبـتـعـطـيـنـي ؟


عفس الويه : اشتبيني اعطيج ؟ المشكله ان كل شي متوفر عندج .. حتى الاشيا اللي ما تبينها هم موجوده عندج ..


ساره : اي والله .. بس شاسوي اذا انا بطرانه !


سال مستعيل :ok ‎‏ خلصيني شتبين الحين عشان تشرديني من البيت ؟ تراني مستعيل !
ساره ( تبي تحرق اعصابه ) : ابي اشوف حبيبك سلطون ..


انصدم نواف : تخسييين .. اشتبين فيه ؟


ناحست ساره : عيل ماكو .. ما بساعدك .. انسى .. والحين بصوت على الوالد يشوفك وانت تحاول تشرد من البيت !


حس نواف نفسه بيصيح : عفيه يا ساره لا تسوين جذي .. ليش تحبين تصيحيني ؟ ليش ؟ ترى حرام عليج هذا اللي قاعده تسوينه فيني .. سلطون من امس محبوس وتوه من شويه محررينه وانا ابشوفه .. بتطمن عليه .. بليز لا تكونين قاسيه معاي ..


" حست ساره انها تشوف فلم هندي" والله انك عورت قلبي "


" استانس نواف" افهم من كلامج انج بتساعديني ؟ "


ساره : اي بساعدك ويا ويلي من الوالد لو اكتشف هالشي .. مشكلتي رومانسيه ما اقدر على الدموع ..


" بعدها "


" نزلت ساره بالصاله .. شافت ان مافي احد هناك .. واشرت على نواف عشان ينزل " يالله بسرعه انزل "


" ابتسم نواف وبسرعه نزل وهو مستانس .. فتح باب الصاله وطلع بره البيت .. ما قدر ينادي السايق عشان ما يكتشف الوالد انه بره البيت اذا شاف ان سيارته الخاصه مو موجوده .. وما كان له خيار غير انه يطلع بالشارع ويمشي مشي لين الشارع العام عشان ياخذ له تاكسي "


" فجاه "


هالو .. شلونك ؟


التفت نواف لمصدر الصوت متخرع : هذا انت ؟ حـسـبـي الله عليك من ولد ملقوف خـرعـتـنـي ..


ضحك حسن : شدعوه ؟


ما اهتم له نواف ومشى عنه : لو سمحت انا مو فاضي لك الحين .. وراي مشوار مهم للغايه .. يالله باي ..
حسن ( مستغرب ) : وليش تمشي مشي ؟ واكثر من عشر سياير عندكم بالبيت ؟



سال نواف متنرفز : وانت شكو ؟


حسن : سلامتك والله .. بس قلبي يعورني على ريولك .. يعني اكثر من سياره بالبيت وانت تمشي ؟ الصراحه منبطه جبدي عليك ! لو انا منك جان ركبت حق كل مشوار سياره من هالسياير المصففه عندكم بالبيت ..


وقال بقلبه : يا مال الويعه !


عصب نواف عليه : شنو قلبك يعورك على ريولي ؟ انت شفيك ؟ ما اتيوز من سوالف المغازل هذي ؟ هم قاعد وتـغـازلـنـي ؟


حسن : يبا انا لا قاعد اغازلك ولا شي وبالله عليك شاغازل فيك وانت ريال !


" عصب نواف بجديه " تـخـسـي "


" ما فهم حسن " شنو اخـسـي ؟ "


نواف : ليش تقولي ريال ؟


تعجب حسن : ليش بالله ! انت مو ريال ؟


نواف : انت شتشوف يعني ؟
حسن : اشوف اللي انت تشوفه ..
نواف : عيل انجب .. اسكت ولا تثرثر !


" فجاه "


" طلعت سيارة الوالد من البيت .. تخرع نواف وبسرعه انخش ورا حسن اللي ما فم شي .. سال حسن متعجب " شفيك ؟ شبلاك ؟ توك من ثانيه مستقوي علي وتسبني والحين ترتجف مثل الديايه ! شسالفه ؟ "


ترجى نواف : بليز ساعدني !


حسن ( مستفهم ) : اساعدك من شنو ؟
نواف : من الوالد .. اكاهو بيطلع بالسياره الحين وما ابيه يشوفني .. اذا شافني اكيد بيذبحني !
حسن ( يسال ) : وليش ما تبيه يشوفك ؟ وليش بيذبحك ؟
نواف : بليز .. هذا مو وقت اسالتك الحين .. انت بس ساعدني وخشني وبعدها اقولك السالفه ..
حسن : بالله عليك وين اخشك يعني ؟ شايفني كبت جدامك ؟
نواف : انت تجمد .. سو نفسك تمثال .. شيلني على اساس اني بيبي بس اهم شي ما يشوفني الوالد والله بيذبحني !


تنرفز حسن : انت شفيك مو صاحي ؟ اخشك بسروالي يعني ؟


نواف : اللي اهو .. المهم خشني .. بليز ..


" بعدها مر الوالد " بويوسف " بالسياره .. وبسرعه رمى حسن نواف عالارض وقعد عليه " يا بلفيت كرسي " وما انتبه الوالد لشي "


" بعدها "


لم نواف حسن يشكره : مشكور انت انقذتني .. ما راح انسى لك هالجميل هذا لو شنو ..


" ابعد حسن نفسه من نواف" اشبلاك انت خـنـقـتـنـي ! "


" ابتسم نواف له" احنا من اليوم بنصيرFriendبس مو قبل ما اقول لسلطون "


حسن : ذبحتني انت ويه سلطونك هذا !! 24 ساعه سلطون وسلطون !! ليكون سلطان السلاطين وانا ما ادري ؟


نواف : اكيييد سلطان السلاطين ولا شلون اخترته عشان يكون حـبـيـبـي وانا الف من يتمناني ..


تمسخر حسن عليه : ما اقول غير الحمدلله والشكر ..


***************


" بيت الجيران "


" عايشه كانت بالدار .. لسبب ما مر ببالها راعي الفراري بو شخصيه .. وتمنت هذيج السياره من ممتلكاتها وتعيش بالفيلا البنيه الكبيره والخدم والحشم من حوليها وكل شي تبيه يتنفذ بالحرف الواحد .. كانت عايشه بعالم الاحلام "


" قامت بعدها من الكرسي وطلت من الدريشه للشارع متسائله" هل من الممكن اني اعيش بفيلا مثل هالفيلا بيوم من الايام ؟ "


" بعدها "


" دخلت اختها خلود الدار وهي تصيح .. تخرعت عايشه وسالت" خلود شفيج ! ليش تصيحين ؟ شسالفه ؟ "


See u


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 22-02-2014, 01:58 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيال العز



" قـصـتـي عـيـال الـعـز "

" الـحـلـقــه 6 "

" التكمله "

" دخلت خلود الدار وهي تصيح .. تخرعت عايشه وسالت" شفيج خلود ! ليش تصيحين ؟ شسالفه ؟ "

" ما قدرت تنطق بشي "

" مسكت عايشه ايدها " تكلمي .. قولي لي شفيج تصيحين ؟ "

" نطقت خلود بالم " ام عبدالله .. توها متصلتي عالموبايل وقالت لي كلام يسم البدن ! "

عايشه : ام عبدالله .. ام طليقج ! شتبي هالحيه ؟ ليش متصله ؟

" ماتت خلود من الصياح " بتخطب لعبدالله بنت الاكابر "

" ما فهمت عايشه شي " بنت الاكابر ؟ ومنو تقصدين ببنت الاكابر ؟ "

خلود : وحده من بنات الجيران ..

انصدمت عايشه : تقصدين من بنات بويوسف ؟ بيت جيرانااا !

" هزت راسها بانهيار " اي "

عايشه : هل هو عناد فيج او شنو ؟ انه هالحيه تخطب له وحده من بنات جيرانا ؟ والله انها عقربه وما تستحي وهم ما تخاف من الله من اللي تسويه فيج ! ما اقول غير حـسـبـي الله عليها ان شالله ..
خلود ( تمت تصيح ) : ما ادري .. ما ادري شاسوي يا عايشه ما ادري !! ما ابي اتخيل ان عبدالله ممكن يخطب من بعدي .. ما اتحسين شلون انا قاعده احترق من داخلي الحين !
عايشه : تبين رايي وتسوينه ؟

" سالت خلود" شنو ؟ "

عايشه : اتصلي لعبدالله الحين وشوفيه بمكان عام وحاولي تردينه لج ولا تصيرين طيبه مثل قبل ولا يهمج اي مخلوق بالدنيا .. عبدالله يحبج يا خلود وانتي هم تحبينه وانا ادري بهالشي .. هذي فرصتج والله .. ولا تضعفين جدام هالحيه امه !

ما عجبها : ما اقدر .. ما اقدر يا عايشه والله ما اقدر !

عايشه : ليش بالله ما تقدرين ؟

بررت خلود : من كم يوم طرشت له مسج متظاهره بالقوه واني ما ابيه ! والحين تطلبين مني هالشي !

عايشه : ما فيها شي يا خلود .. انتي تحبينه وتبينه !
خلود : اي ادري اني احبه وابيه وهم اموت فيه لكن ... لكنـ ..

" سكتت بعدها "

سالت عايشه : لكن شنو ؟

خلود : لكن عزة نفسي تمنعني من هالشي ! كرامتي اللي انهانت بيوم جدام امه الخبيثه ! ما اقدر انسى هالشي ! انا سويت له كل اللي هو يبيه بس ما بين بعينه شي وصدق اكاذيب امه .. والحين وبكل بساطه تطلبين مني اتصل له وارد له !
عايشه : والله لو انتي تحبينه مثل ما تقولين بتنسين كل هذا !

سالت بالم : وعزة النفس ؟ والكرامه ؟

عايشه : بالنسبه لي ماكو عزة نفس وكرامه بالحب ! الحب عندي ماله حدود يا خلود !!
خلود : سلامتج حـبـيـبـتـي .. انا عكسج تماما ..
عايشه : عيل ليش سموه حب لو بتحطين له حدود ؟
خلود : انتي شبلاج تدافعين عن الحب ! ليكون تحبين يا عايشه ؟

عايشه : تقريبا ..
خلود ( تسال ) : ومنو هذا ان شالله ؟
عايشه : ما ادري ..
خلود : شلون ما تدرين ؟ في شخص بالدنيا يحب وما يدري منو هو حبيبه ؟

" فجاه "

" رن موبايل خلود .. شافت الرقم وما استوعبت انه المتصل ! رمت بالموبايل بعيد" ابيييه .. هذا عبدالله متصل لي "

" راحت عايشه للموبايل ومدت ايدها ومسكته بتعطيه لخلود" يا الغبيييه ليش رميتيه ؟ بسرعه ردي عليهه .. بسرعه "

ارتبكت خلود : ما اقدر !

عايشه : شكو ما تقدرين ؟ هو المتصل مو انتي ! يعني ماله خص بالكرامه يا الهبله !!

" بعدها "

" مسكت خلود الموبايل بتردد .. ضغطت عالسماعه الخضرا وما نطقت بشي "
عبدالله : الو


" تمت ساكته "


سال عبدالله : معاي يا خلود ؟


" هم ما نطقت "


" عصبت عايشه واشرت بيدها " يعني ما تتحجين ما تقولين شي "


عبدالله : انا اسمع صوت انفاسج يا خلود ! هل افهم من صمتج هذا انج ما تبين تسمعين صوتي ومالج خلقي ؟


نطقت وهي مو حاسه بنفسها : منو اللي قال لك هالكلام السخيف ؟


عبدالله ( بابتسامه ) : واخيرا نطقتي !


" استانست عايشه واشرت بيدها " يعني بطلع من الدار وبخليكم "


" بعدها "


سال عبدالله :شلونج يا خلود ؟ ان شالله بخير ؟


خلود : بخير .. انت شلونك ؟


" سكت لثانيه .. قالت بعدها بحزن " مو بخير "


" سالته متخرعه " عشى ما شر ؟ اشفيك ؟ "


" نطق بالم " انـتـي يـا خـلـود "


" ما فهمت " انا شنو ؟ "


عبدالله : احـبـج ..


" سكتت مو مستوعبه "


عبدالله : ليش سكتي ؟ هل انا قلت شي يضايقج ! هل كلمت احبج ضايقتج ؟


" سالت بالم كبير" لو تحبني ليش طلقتني ؟


رد بتردد : امـي ..


سالته بسخريه : هل هذا هو عذرك ؟ " امك ؟ "


" ما رد بعدها "


خلود : اشوفك سكت الحين ؟ ليش سكت ؟ هل انا سويت شي لامك عشان تطلقني ؟ هل انا اذيتك او اذيتها بيوم عشان تطلقني ؟


وقالت وهي تصيح : للاسف يا عبدالله .. كنت تصدق امك بكل كلمه هي تقولها لك ! كنت تشوفها هي الملاك الطاهر وانا الشيطان .. كنت تصدقها لما كانت تقول لك خلود صرخت علي .. كنت تصدقها لما كانت تصيح جدامك مثل الحيه وتمثل وتقول اني اذيتها !! انا كنت احلف لك اني مظلومه وانا مو مالت هالسوالف لكنك كذبتني وللاسف ما صدقتني ! حلفت لك وايد وترجيتك وهم ذليت نفسي لكنك .. لكنك يا عبدالله ..


رد مو مستحمل وهو حاس بالذنب : بسج خلاص .. عفيه لا تعورين قلبي .. انا اسف وغلطان ادري .. واكاني اعتذر لج وسوي فيني اللي تبينه بس بليز يا خلود لا تكرهيني .. انا ما اتصلت لج الا لاني احبج وحاس الحين بتانيب الضمير ..


سالت بحزن : بعد شنو يا عبدالله ؟ بعد شنو ؟


عبدالله : بعد ما صار اللي صار ورجعت لج ندمان .. واذا تبين من باجر اردج والله ما عندي مانع بس انا انتظر اشاره منج ..


سال بعدها وهو خايف من الرد : ها ؟ شقلتي ؟


***************
" عايشه كانت حاطه راسها عالدريشه تترقب بداية الحلم .. شافته توه طالع من البيت بسيارته .. ما صدقت عالله وبسرعه لبست شيلتها وطلعت بره البيت بالشارع و وقفت جدام الفراري مثل المينونه "



تخرع يوسف : يااا المينونه !!


" ابتسمت له بلا مبالاه من اللي سوته " شـلـونـك ؟ ان شاللـه بـخـيـر ؟ "


" انبطت جـبـد يوسف من هالبرود " انتي شفيج ؟ اسـتـخـفـيـتـي ؟ "


قربت من الدريشه تسال : ليش بالله ؟ انا شسويت الحين ؟


يوسف : قطيتي نفسج على سيارتي مثل المنتحرين وتساليني شسويتي ؟


نزلت راسها : انا اسفه ..


يوسف : شاسوي باسفج الحين ؟


" حست بالضيق من هاللهجه الجديه .. تـنـهـد يوسف بعدها " على العموم اخت عايشه ممكن امشي الحين ؟ "


استانست : انت تذكر اسمي ؟


يوسف : اي .. توه من امس كلمتج .. شدعوه بنساه بهالسرعه !


" سالت متشققه من الوناسه " طيب ما قلت لي انت شسمك ؟ "


" استغرب هالسؤال " ليش تسالين ؟ "


عايشه : سلامتك .. هو مجرد سؤال ..


رد : يوسف ..


ابتسمت له : عاشت الاسامي يا يوسف ..




" بعدها "



" رن موبايل يوسف وكانت مرته شيخه .. شاف يوسف دريشة داره " ليكون شافتني شيخه معاج هم هالمره ؟ والله بتزعل من قلب وبتسوي لي الحين سالفه "


ما فهمت عايشه : منو هذي شيخه ؟


يوسف : مرتي ..


انصدمت ولسبب ما حست بالضيق :مرتك !!


" شاف الصدمه بعيونها وما فهم منها اي شي .. مسك موبايله وبسرعه رد على شيخه " هلا حـبـيـبـتـي "


شيخه : اهلين ..
يوسف : هلا امري .. بغيتي شي ؟
شيخه : سلامتك حبيبي بس جذي متصله .. وحشتني ..
يوسف ( وهو يضحك ) : اشدعوه ؟ توه من شويه بس كنت معاج بالدار .. شنو هالمحبه هذي ؟
شيخه ( تسال ) : افهم من كلامك اني ما وحشتك ؟
يوسف : بلا فديتج .. وحشتيني ..


استانست : عموما انا ما ابيك تتأخر وانت بره البيت .. وهم دير بالك على نفسك ..


يوسف : ان شالله .. من عيوني ..
شيخه : تسلم لي عيونك ..


" سكر الموبايل بعدها .. التفت لعايشه لكنه ما حصلها .. تعجب شلون اختفت ؟ واستنتج انها اكيد دخلت بالبيت .. ومشى من بعدها رايح لمشواره "


" دخلت عايشه البيت وبسرعه دخلت الدار وقطت نفسها بالسرير وغطت نفسها باللحاف .. تعجبت خلود من امرها .. توها من شوي بس كانت تشجعها بحماس عشان ترد لعبدالله والحين قاعده وتصيح تحت اللحاف "


شسالفه ؟؟


^^


" سالت خلود عايشه لكنها ما علقت "




سحبت خلود اللحاف من عايشه : ليش ما تردين ؟ وهم ليش تبجين ؟
" قامت عايشه وشافت خلود بعيونها " بحلقي فيني .. شوفيني .. انا مو قاعده اصيح .. اغبار دخل بعيوني وادمعت عيوني "


تمسخرت خلود : والغبار قالج تعالي بسرعه وقطي نفسج عالسرير وتلحفي باللحاف ؟


غيرت عايشه السالفه : تعاالي .. ما قلتيلي شسويتي مع عبود ؟ اشوفج سكرتي من عنده ؟


خلود ( تسال ) : ليش غيرتي السالفه ؟ وبعدين شنو عبود ؟ شايفته اصغر عيالج ؟
عايشه ( بابتسامه ) : انا ليما الحين ما تزوجت عشان يكون عندي عيال .. عموما ما قلتي لي شسويتي مع عبدالله ؟ وشحقه هو متصل لج ؟


ابتسمت خلود : متصلي عشان يتاسف عالماضي وعشان يرجعني ..


مسكت عايشه ايد خلود مستانسه : افهم من كلامج انج بتردين له ؟


" سكتت لخلود "


عايشه : اشفيج سكتي ؟ ليكون رفضتي وانهيتي كل شي من بينكم ؟
خلود : بالله عليج قوليلي شلون ارفضه وانهي كل شي من بينا وانا متيمه فيه ؟ شلون ؟


" سكتت شويه "


كملت بعدها مستانسه : اكيد برد له .. ما دامه هو اللي اتصلي وتاسف وحس بتانيب الضمير اكيد برد له .. واعتقد ان الحب اللي بينا سبب مقنع من اني ارد له ..


" استانست عايشه لحال اختها .. وبالوقت نفسه كانت خايفه عليها وتحاتيها من ام عبدالله الحيه " وامه الحيه شبتسوين معاها ؟ احسها ميته قهر ليش ان عبدالله برد لج "


خلود ( بلا مبالاه ) : باللعنه تلعنها مالي شغل فيها .. هي كانت ساس البلاى كله ! حـسـبـي الله عليها ! مو ادميه الا ابليس يمشي بالدنيا !
عايشه : شلون مالج شغل فيها وانتي بتردين تعيشين بنفس البيت معاها ؟
خلود : برد ليوم او 2 وبالكثير اسبوع ليما يحصل لنا عبدالله على بيت صغير نسكن فيه ان شالله ..
عايشه : وليش ما ينتظر ليمن يحصل له عالبيت وبعدها يرد لج ؟
خلود : فديته مستعيل وعلى قولته كفايه شهور الانتظار اللي طافت ! كانت قاسيه من قلب ..
عايشه : ok‏ ومتى ناوي يشرف بيتنا ويملج عليج مره ثانيه ؟
خلود : هو طلقني طلقه وحده بس وما اعتقد انه محتاجين للملا عشان نرد لبعض مره ثانيه .. على العموم هو بيي بيتنا بكره ان شالله ..
عايشه : بيي بنفسه او مع امه الحيه ؟
خلود : اكيد بنفسه .. اصلا لو عرفت امه بشي بتكسر الدنيا علينا !


See u


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 22-02-2014, 02:00 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيال العز



" قـصـتـي عـيـال الـعـز "

" الـحـلـقــه 7 "

" ببيت عبدالله "

" رمت ام عبدالله بالمزهريه البيضا عالارض وانكسرت وتناثر الورد بزوايا البيت وانسكب الماي .. كانت معصبه من قلب .. تموت ولا تشوف اليوم اللي بيرد فيه عبدالله لخلود "

صرخت وهي تشوف عبدالله مقهوره : تخسي ترد لبنت الفقر تخسي .. يعني الحين خلوا البنات من الدنيا عشان اتفكر ترد لها ؟ لما قلتلك بخطب لك وحده من بنات بويوسف ناحستني واتصلت لها عشان ترد لها ؟ انت ولدي الوحيد وانا ما عندي غيرك .. ليش تعاندني وما تسمع كلامي ؟ ليش ؟

عبدالله : ولاني ولدج الوحيد المفروض ادورين على سعاتي .. عالشي اللي يريحني يا يمه .. مو اللي يغثني ..

سالت امه بعصبيه : وسعادتك وراحتك مع بنت الفقر ؟

" هز راسه ايجابيا "

عصبت امه اكثر : عبود ! لا تبط جبدي بهالبرود .. وبخصوص بنت الفقر هاللي ساحرتك ما راح ترد لها لو شنو ! فاهم ؟؟

عبدالله : لا مو فاهم وانا اسف يمه .. خلود ما سوت لج شي عشان تهاجمينها كل هالهجوم ! وكلها يوم او 2 وبدور لنا على بيت نستقر فيه انا وهي بعيد عن المشاكل اللي كانت السبب بكل شي ..

" انصدمت امه من هاللي تسمعه ! معقوله ولدها عبدالله بيطلع من البيت وبيخليها بنفسها ؟ ما كانت تبي تستوعب هالشي "

قربت منه وهزت كتفه بقوه : انت شقاعد تقول ؟ انت مينون ؟ مو صاحي ؟ شارب شي ؟ الحين بعد هالعمر كله تبي تـخـليـنـي وتطلع من البيت ؟ مـعـقـوله هاللي قاعده اسمعه منك ؟ مـعـقـولـه ؟

عبدالله : يمه انتي لو كنتي معاملتها عدل وما عارضتي ردتي لها ما كنت افكر اطلع من البيت .. لكن بعد الكلام اللي سمعته منج الحين .. اسمحيلي اقولج انا اسف .. ما اقدر اعيش انا وياها بنفس البيت اللي انتي عايشه فيه ..

نزلت دمعه خبيثه من امه : هذي اخرة تربيتي فيك يا ولد الشوارع ؟؟

" انصدم عبدالله من هالجمله ! وبالوقت نفسه ما فهم شي .. سال امه بحيره " شتقصدين بولد الشوارع ؟ يمه انتي شقاعده تخربطين ؟

***************


" ببيت بويوسف "


دخلت امينه لدارها متسائله " لين متى ان شالله بقعد احاتي هاللي ما يستحي اللي يبحلق فيني وانا بالبالكونه ؟ وما يندرى من متى وهو على هالحاله ! "


" باللجهه الثانيه كان محمد يسال نفسه نفس السؤال" واللـه حـالـه ! لين متى ان شالله بجبر نفسي من اني ما افتح ستارتي عشان بنت الجيران ؟ صرت اخاف اطل من الدريشه واشوفها جدامي وتسوي لي سالفه وتقول متعمد ! "


" بعدها "


" قرب من الدريشه .. فتح الستاره بشويش .. شافها هم هي فاتحه باب البالكونه وتطل منها بشويش .. وطاحت عيونها بعيونه .. توهق وارتبك وبسرعه سكر الستاره "


صرخت معصبه : قطيعه تقطعك ياللي ما تستحي .. مو علي هالحركات .. عيب عليك ..


" ضرب راسه بيده " انا قلت .. هالبنت بتسوي لي سالفه وبتقول متعمد ..مع اني والله العظيم مو متعمد " وعلا صوته عشان يسمعها " يا انسه ترى صوت المرأه عوره .. فلا تصارخين "


حطت ايدها على حلجها : اي والله معاه حق .. انا شلون نسيت نفسي وصرخت جذي ؟


لكنها ما استحملت تسكت وعصبت : وانت شكو ؟ اقول لا تقعد تمثل علي دور الرجل المثالي .. انا فاهمه هالسوالف البطاله عدل ..


رد محمد : مو قلنا صوت المرأه عوره .. استري عليه يا ابنيه ..


" تنرفزت امينه وطلعت بالبالكونه معصبه " اقول ابتعد عن بالكونتي ولا تسندرني .. ترى والله ايب لك الشرطه الحين .. فاهم ؟ "


حاول محمد يستفزها : شكو ابتعد عن بالكونتج الحين ؟ شوفيني انا وين وانتي وين ؟ انا بداري وبكيفي وهم ضربت براسي افتح الستاره والدريشه اشم هوا ..


" شافته بنظرة شماته " الحمدلله والشكر .. ياهل " دخلت بعدها لدارها متنرفزه ومنبطه جبدها منه "


انفجر محمد من الضحك : شكلي مصختها شوي ؟


***************

ياليتني ما سمعت اللي سمعته ! ياليتج خليتني مرمي بالشارع اموت ولا سمعت اللي سمعته منج ! ياليت لو خليتيه سر مدفون وما كشفتيه ! يايه الحين وبعد كل هالسنين تقولين لي يا ولد الشوارع ؟ وينج قبل ليش ما قلتيها ؟ انبطت جبدج ليش اني برد لخلود وقلتي بقوله الحين ؟ بعتقادج ان كلمة ولد الشوارع بترد كل شي مثل ما كان ؟ سلامتج يا يمـ


" سكت بعدها ما قدر يكملها "


سال بالم : اذا انا ولد الشوارع مثل ما تقولين .. ولانج ما تنجبين عيال تبنيتيني .. ما تقولين لي شتبين فيني الحين ؟ ربيتيني وكبرتيني وبالنهايه ما بغيتي سعادتي .. انا قلت ماكو ام بالدنيا ما تتمنى سعادة ولدها واثاريج طلعتي مو امي الفعليه !


" ما قدرت امه تنطق بشي وكتفت بالصمت والدموع الخداعه "


عبدالله : ترى دموعج هـذي ما منها فايده الحين ..


مسكت امه ايده بحنيه : بس مهما يكون انا بظل امك يا عبدالله ..


تمسخر والدمعه بعيونه : امي وتقولي ولد الشوارع ! انتي شلون تجرحيني بهالكلمه حتى لو ما كنتي امي الفعليه ؟ انتي قبل ما تنطقينها فكرتي فيها ؟ عرفتي معناتها ؟ عبالج كلمة ولد الشوارع هينه ؟ ما دريتي انها اكسرت فيني اشيا ؟


ونزلت ادموعه غصبا عنه : يا حسافه والله .. عيشتيني بوهم .. والحين يايه وبكل برود وبساطه تصدميني باصلي وفصلي ! يا ترى من انا ؟ ولد من ؟ من اعترافج هذا ما تتصورين شكثر كرهت الساعه اللي تربيت فيه بهالبيت ..


" ما استحمل اكثر .. ما عنده كلام ثاني يقوله .. كان متضايق من قلب وحس ان الدنيا تدور فيه .. بسرعه طلع من البيت ركب سيارته ومشى .. امه القاسيه وقفت بمكانها ساكنه بدون ما تسوي شي .. كذبت عليه كذبه كبيره وقالت له انه ولد شوارع بس عشان تمنعه من خلود ! لكنها ما درت انها بهالطريقه انهته وحطمته "


بعتقادكم في ام بالدنيا تسوي جذي بولدها ؟


***************
ام محمد ( وهي ليما الحين تتحلطم ) : هالحمار حمود .. خذ غدانا كله و وداه لبيت الجيران يا بلفيت عشان نتقرب منهم !


تعجبت عايشه : وشمعنى نتقرب منهم الحين ؟ وينا عنهم من زمان ؟


ام محمد : وهذا اللي محيرني .. اكيد هالحمود وراه شي .. هو ما يسوي جذي بدون سبب .. تحصلينه حاط عيونه على وحده من بنات بويوسف !


تمسخرت عايشه : مستحييل ! ومنو هاللابو المينون اللي بيرضى يقط بنته لولد فـقـر ؟


ام محمد : ما ادري عنه ! اساليه !
عايشه : انا بطلع له بشوف شنو سالفته هالمينون !


" بعدها "


" طلعت عايشه للشارع وشافت محمد واقف وهو مجابل بيت الجيران وبيده الصحن .. قربت منه تسال " محمد .. ما تقولي شعندك ؟ وشنو هالحركات ها ؟ "


استانس محمد من شاف عايشه :Awoosh فـديـتـج واللـه .. ما عليج امر حـبـيـبـتـي ابيج بشغله بسيطه !


عايشه : الله عالمصلحه ! شنو هي هالشغله ؟


محمد ( بابتسامه ) : ابيج تدخلين لبيت الجيران وبيدج هالطبق هذا .. يا بلفيت منا ..


عفست عايشه الويه : احلف عاد ؟ وشمعى انا مو انت ؟


محمد : انتي بنت وهم عندهم بنات وبالمره تتعرفين عليهم .. اما انا ريال واحسها مو عدله ادخل ببيت كله بنات ..
عايشه : وهم عندهم شبااب .. يعني انت تشوفها عدله ادخل بيت كله شباب ؟


برر محمد : لكن البنات يترافجون بسرعه اكثر منا احنا الشباب .. وبعدين انتي بتدخلين عند الحريم ومالج شغل بالريايل !


ومسك ايدها يترجى : بليييز عايشه .. عشان اخوج محمد الكبير اللي يحبج ويسوي لج كل اللي تبينه ..


" استغلت عايشه الموقف " امـمـم .. ok لكن بشرط ! "


" استفهم محمد " اللي هو ؟ "


عايشه : ابيك تعطيني 500 ريال عشان يصيرون مع الـ 200 اللي عندي 700 واقدر اسوي لي العبايه اللي ابيها .. ها شقلت ؟


عفس الوي : شدعوه عاد 500 ؟ خليها 300 !


ما اقتنعت عايشه :NO WAY .. انت ريال تشتغل ويمشي لك معاش .. وانا شطالبه منك ؟ كلها 500 ريال بس !


تنهد محمد : انتي شفيج ؟ ليكون نسيتي اني اساهم بـ 3000 ريال من معاشي للبيت كل شهر ؟ معاشي على معاش امي مال الشؤون يصيرون 7000 ريال ! انتي ليش ما تقدرين هـا ؟ على العموم ok ان شالله .. بعطيج الـ 500 بس انا هم عندي شرط !


عايشه : اللي هو ؟
محمد : انج تتعرفين على كل البنات اللي هناك بالبيت .. وتعرفين لي منو البنت صاحبة البالكونه اللي تطل على داري !!


غمزة عايشه : اهاااا ! السالفه جذي عيل !!


سال محمد : شنو اها ؟


ضحكت عايشه : سلامتك ماكو .. بس شلون بعرف منو هي هالبنت ؟


محمد : ابيج تدخلين دار كل وحده منهم وتطلين من الدريشه يا بلفيت تشمين هوا .. وبالمره تشوفينها هل هالدريشه تطلع على داري !


تعجبت عايشه من هالطلب : انت تستعبط ؟


محمد : انا ما استعبط .. من صجي ..
عايشه : بس شلون بسوي جذي ؟
محمد : عاد انتي وشطارتج .. او انسي الـ 500 ريال .. ها شقلتي ؟


تنهدت عايشه :ok ان شالله .. بشوف ..


" وبعدها مسكت عايشه الصحن وطقت الجرس .. ودخلت بالحوش الكبير متجه لباب الصاله وهي تسمي باسم الله << لول حست نفسها بفلم مرعب "


***************
" بفندق الريتس "

" نواف وسلطان ومعاهم حسن كانوا قاعدين هناك بالمطاعم .. همس سلطان لنواف يسال " لين متى ان شالله بيتم معانا هالحسن ؟ "


ساله نواف بشويش : ليش سلطون ؟ ليكون حسون مضايقك ؟


" هز راسه متنرفز " اي "


نواف : ليش عاد ؟ المسكين شسوه الحين ؟
سلطان : ما سوه شي بس كفايه انه غصه بالبلعوم ..


" بعدها "


انتبه لهم حسن : اشبلاكم انتوا الاثنين تتصاصرون ؟


رد سلطان بنفسيه : سلامتك .. مجرد سالفه من بينا .. ليش تتليقف ؟


رد حسن بابتسامه مصطنعه : السموحه منك والله .. ما كنت متعمد من اني اتليقف .. بس اذا انا مضايقكم قولوا لي وامشي ..


" ابتسم له نواف " لا .. مو مضايقنا "


" كمل سلطان " امبله والله مضايقنا ! ياليت تمشى "


" التفت نواف لسلطان يسال " ليش عاد يا سلطون ؟ المسكين ما سوه شي الحين"


" تنرفز سلطان " يا سلام .. وهم تدافع عنه جدامي ؟ "


نواف : مو عن بس هو ما سوى لك شي الحين ..


" قام سلطان من الكرسي يا بلفيت زعلان " انا ماشي "


" مسك نواف ايد سلطان يمنعه" شدعوه عاد ؟ ما صار شي الحين عشان تزعل وتمشي "


سحب سلطان ايده : قلت لك انا ماشي .. لا تناقشني !


" حـط نواف ايدينه على عيونه " اذا مشيت يا سلطان بـصـيـح " بهاللحظه ما استحمل حسن يمسك نفسه اكثر وانفجر من الضحك "


التفت سلطان لحسن يسال متنرفز : اكو شي يضحك الحين عشان تضحك ؟



" رد حسن وهو ليما الحين يضحك " اي "


" حس نواف ان سلطان بينفجر معصب من سخرية حسن له .. مسك ايد حسن واسبحه " الله يخليك يا حسن رد للبيت الحين .. ترى سلطون شكله متحلف فيك "


تعجب حسن : متحلف فيني من شنو ؟ انا شسويت له الحين ؟


نواف : انت ما سويت شي .. بس انا شاسوي بسلطون اذا هو يغار علي ؟



" مسك حسن هالمره نفسه عشان ما يضحك " اها .. الله يخليكم لبعض ان شالله " قال بعدها بقلبه " الله يستر من هالجيل المتخلف "


***************



" دخلت عايشه بيت بويوسف بعد ما فتحت لها الخدامه الباب .. كانت قاعده عالكرسي مرتبكه وبيدها صحن العيش اللي مافيه لا ابهارات ولا شي lol‏ ‏.. كانت قاعده تشوف البيت منبهره فيه "قصر هذا مو بيت ! " هذا اللي قالته عايشه وهي حاسه نفسها انها بقصر فرساي lol‏ صج بنت فقر وما شايفه خير "


فيا ترى شنو ممكن يصير لعايشه من احداث وهي بفيلا بويوسف ؟


See u


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 22-02-2014, 02:01 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيال العز



" قـصـتـي عـيـال الـعـز "

" الـحـلـقــه 8 "

" التكمله "

" دخلت بيت بويوسف بعد ما فتحت لها الخدامه الباب .. كانت قاعده عالكرسي مرتبكه وبيدها صحن العيش اللي مافيه لا ابهارات ولا شي lol‏ ‏.. كانت قاعده تشوف البيت منبهره فيه " قصر هذا مو بيت ! " هذا اللي قالته عايشه وهي حاسه نفسها انها بقصر فرساي lol‏ صج بنت فقر وما شايفه خير "


" بعدها "

" مر فيصل من الصاله وشاف عايشه امجابلته .. ابتسم لها " حياالله من يانا "

" نزلت راسها" الله يحيك "

" سالت بعدها بقلبها وهي تشوفه بطرف عينهـا " مو كأن هذا هو اللي دفع الـ 200 لليموزين ؟ "

" فجاه "

" نزلت شيخه وهي ماسكه ايد يوسف .. شافتهم عايشه واستنتجت ان هاللي ماسكته من يده هي مرته .. لسبب ما تضايقت .. تعجب يوسف لما شاف عايشه بالبيت وما استوعب .. توه بيقول " هلا والله بعايشه " بس الله ستر وسكت ليش ان مرته يمه "

شافت شيخه عايشه وسالت : منو انتي ؟

" حست عايشه نفسها مرتبكه " انا بنت الجيران "

" قربت شيخه منها بابتسامه" هلا والله ببنت الجيران .. انتي تنتظرين احـد بالصاله ؟ او هذي مجرد زياره ؟ "

" ابتسمت عايشه " مجرد زياره " مدت بعدها ايدها لشيخه " وهذا الطبق البسيط من الوالده "

" ابتسمت شيخه ومدت ايدها بتمسك الصحن " تسلمين .. وقولي للوالده مـشـكـوره "

" بعدها "

التفتت شيخه لفيصل : ما تروح تنادي خواتك يا فيصل ؟ قول لهم ان عندنا ضيفه بالبيت ..


" راح بعدها ينادي خواته .. كانت عايشه مرتبكه .. كانت تتحاشي تشوف يوسف .. لانها لو شافته بتم عيونها متجمده بعيونه .. حست بالم لما انتبهت على بطن مرته " كانت حـامـل " تنهدت من داخـلـهـا " الله يوفقهم ان شالله "

" بعدها "

يوسف ( يسال ) : انا ظاهر الحين .. تامرين على شي يا شيخه ؟

ابتسمت له : سلامتك يا الغالي ..

" انبطت جبد عايشه لما شيخه قالت ليوسف يا الغالي .. سالت نفسها بتعجب " وانا شكو تنبط جـبـدي الحين ؟ لا هو حـبـيـبـي ولا خـطـيـبـي وما بينا شي عشان انقهر .. والله ان امري عجيب "

" بعدها "

" نزلت ساره من الدري مستفهمه " منو هالضيفه اللي يايتنا ؟ انا ما اخبر ايون لنا ضيوف بالبيت "

" كملت ملاك " فصول يقول هذي بنت الجيران وهم يايبه معاها طبق اكل "

تخرعت نوال وتمت توسوس : تحملوا تـاكـلـون من هالطبق .. يمكن يكون مو نضيف .. ويطلعون هالجيران وصـخـيـن ونحصل زهـيـوي او شعره بالطبق ومن بعدها نتسمم لـسـمـح اللـه ونموت ..

نزلت امينه وراها تسكتها : سكتي لا تفضحينا لا تسمعج البنيه !

" المشكله ان عايشه سمعت كل شي انقال .. تمت ساكته .. ما علقت .. بعدها سلموا البنات الثلاثه على عايشه "

سالت عايشه نفسها : هذوله 3 بنات .. اي وحده منهم اللي بالكونتها امجابله دار محمد ؟

" قربت امينه من عايشه تسال " ما قلتي لنا الشيخه شنو اسمج ؟ "

ابتسمت لها : عايشه .. انتي ؟

امينه : انا امينه ..

" اشرت بعدها على خواتها بالدور " وهذي ساره واللي يمها ملاك واللي وراها نوال "

عايشه : عاشت الاسامي .. والله يخليكم لبعض ان شالله ..
امينه : تسلمين ..

سالت ملاك بعدها : شطاري عليج يايه تزورينا الحين ؟

" داست امينه على ريول ملاك " يعني انجبي .. عيب .. محد يسال هالسؤال "

صرخت ملاك معصبه : شفيج يا امينو ؟ ليش دستي على ريولي ؟ انا شقلت الحين ؟

" حست عايشه ان امينه سوت جذي عشان تسكت اختها .. وبالوقت نفسه حست امينه بالفشيله ليش ان الشيخه ملاك فضحتها "

" بعدها "

غيرت ساره السالفه : انتي تدرسين يا عايشه ؟

عايشه : اي ادرس .. بالجامعه ..
ساره ( تسال ) : شنو تخصصج ؟
عايشه : هندسه ..

ابتسمت ساره :‎Nice ‎

تليقف فيصل بعدها : انتي هندسه نفس تخصصي .. بس ليش ما اشوفج يايه بجامعة البنين ؟

استغربت عايشه : شاسوي ايي جامعة البنين ؟

فيصل : سلامتج .. بس وايد بنات من قسمكم ايون يشتغلون ويانا بالقسم ..
عايشه : ليما الحين ما صادف ان قالنا الدكتور عن هالشغله !

" قالت بعدها بقلبها متحلطمه " هاللي اسمه فيصل ما يستحي ! ليش لاصق فينا احنا البنات ؟ لو محمد اخوي درا بيذبحه "

" بعدها "
" قالت ملاك لساره بشويش " اقول سارو .. شوفي عبايتها شلون تفشل ! موديل قديم "


ردت ساره بشويش تتمسخر " شي اكيد .. عيل شكنتي تتوقعين من بنت فقر ! تلبس لج عبايه اخر موديل ؟ "


" حست عايشه ان هالثنتين قاعدين يحشون فيها عشان جذي تضايقت "



" فجاه "


" يات امهم العنود للصاله .. شافت عايشه واستغربت وجود شخص غريب معاهم بالبيت .. قامت عايشه من الكرسي احتراما للعنود " اتوقع انج ام يوسف .. هلا خالتي شلونج ؟ "


" شافتها العنود بنظره " منو انتي ؟ "


" تضايقت عايشه من هاللهجه " انا عايشه .. بنت الجيران "


العنود ( بصرامه ) : بـغـيـتـي شي ؟


تعجبت عايشه من هالاسلوب : شنو ؟


العنود ( سالت مره ثانيه ) : سالتج بـغـيـتـي شي ؟


عايشه : سلامتج يا خـالـتـي .. انا يايه يايبه طبق من الوالده وبالمره اتعرف عليكم ..


تليقفت نوال : يمه .. يمه .. تحملي تاكلين من الطبق قبل ما تتاكدين انه نظيف .. انا حاسه انج بتحصلين فيه زهـيـوي ..


" تضايقت عايشه من هالكلام .. وشافت امينه نوال بنظره " يعني سكري حلجج .. عيب عليج "


" حـاولت امينه تطلف الجو " اقول عايشه شرايج اتين داري ؟ نقعد نسولف شوي ؟ "


" ما كانت عايشه تبي هالشي .. كانت متضايقه و ودها ترد البيت .. لكنها تذكرت شرط محمد للخمسمية ريال .. من هي صاحبة البالكونه اللي مجابله داره ؟ "

ابتسمت عايشه :ok


قالت بعدها بقلبها : في سبيل الحصول عالـ 500 ريال .. بستحمل ..


***************

" بالكورنيش صوب البحر عبدالله كان قاعد هناك .. كان متضايق .. حزين ومنهار .. اللي يشوفه يقول ان هموم الدنيا على راسه "معقوله بعد طول هالسنين اطلع مو ولدها ؟ "


^^


" سال نفسه بانكسار "


" بعدها "


" رن موبايله وكانت امه .. شاف الاسم " الوالده الغاليه " تضايق وحطه سايلنت وما رد .. اتصلت له مره و 2 و 3 وهم ما رد عليها .. ليما تعبت من الاتصالات طرشت له مسج .. فتح المسج وقراه " والله العظيم يا عبدالله اذا ما رديت علي الحين بتصل لخلود وبقولها عن حقيقتك "


" تضايق وادمعت عينه " ليش تسوين فيني جذي ؟ " بسرعه بعدها مسك موبايله واتصلها "


سال بضيق : اشتبين ؟


امه : بالله عليك هذا اسلوب واحد يكلم امه ؟


" رد بضيق " انتي مو امـي "


" تنرفزت عليه " انا امك وغصبا عنك ولا نسيت اني ربيتك ؟ "


" تظاهر بالقوه " سلامتج ما نسيت ومشكوره وما قصرتي على هالتربيه "


" بعدها "


سالت امه : انت ليما الحين ناوي ترد لبنت الفقر ؟


عبدالله : اكيد ..


سالت بخبث : واذا قلت لخلود كل شي عنك ؟


عبدالله : شنو ؟ بس انتي قلتي لي اذا رديت عليج ما بتقولين لخلود عن شي !
امه : واذا رديت لها هم بقولها عن سرك اللي ما بتجنى منه غير العار !


" حس عبدالله انه بينهار : انتي ليش تسوين فيني جـذي ؟ مو حـرام عليج ؟


سالت ببرود : شسويت فيك ؟


ما استحمل عبدالله وطلع اللي بقلبه : من بداية حياتي معاج وانا ما سلمت منج .. تزوجت وقلت بتهنى بس للاسف كدرتي علي ودمرتي حياتي الزوجيه ليمن طلقت خلود .. وحتى وانا مطلقها هم ما سلمت من السانج .. والحين يه اليوم اللي صدمتيني فيه ليش انج مو امي الفعليه وانج حصلتيني بالشارع ! ولما قررت ارد لخلود قعدتي تهدديني انج تقولين لها ! وبعد كل هذا تساليني شسويتي ؟


ما اهتمت للكلام اللي نقال : شوف يا عبدالله .. هو خيار واحد .. ماكو غيره .. يا اما انك تبتعد عن خلود وننسى اللي هاللي صار كله .. او يا اما ترد لها بشرط اقولها انك ولد شوارع !


سالت بعدها بقسوه : شقلت ؟


مستحيل
مستحيل
مـسـتـحـيـل تنقال هالكلمه لخلود !


^^


" هذا اللي قاله عبدالله بالم .. لدرجة انه نسى نفسه ونزلت دموعه غصبا عنه .. غرقت ويها مو راضيه توقف .. طاح الموبايل من ايده بلا شعور منه .. سال نفسه وهو منهار" شلون بتصل لج الحين وبقولج اني ما ابيج يا خـلـود ؟ "


***************
" ببيت بويوسف "

" بدار امينه "

" امينه كانت تسولف مع عايشه عن الجامعه .. اما عن عايشه كانت عيونها عالستاره .. شافتها امينه مستفهمه " شكلها الستاره اللي مجابلتج وايد عاجبتج "

" تدودهت عايشه " اسفه .. سرحت شويه وكانت عيوني هناك " سالت بعدها متعمده " ليش مسكرتها ؟ ما تحبين النور ؟ "

امينه : اكيد احب النور .. واصلا ورا هالستاره بالكونه ساعات اقعد فيها .. لكنـ ..

" سكتت فجاه "

عايشه ( تسال ) : اشفيج سكتي ؟ شكنتي بتقولين ؟
امينه : انتي كم اخو عندج يا عايشه ؟

" استغربت عايشه من هالسؤال وليش انسال بهالوقت " 2 بس ليش تسالين ؟ "

See u


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 22-02-2014, 02:09 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيال العز



" قـصـتـي عـيـال الـعـز "

" الـحـلـقــه 9 "

" التكمله "

عايشه ( تسال ) : اشفيج سكتي ؟ شكنتي بتقولين ؟
امينه : انتي كم اخو عندج يا عايشه ؟

" استغربت عايشه من هالسؤال وليش انسال بهالوقت " 2 بس ليش تسالين ؟ "

امينه ( سألت سؤال ثاني ) : انزين انتي اللي بيتكم لاصق ببيتنا وبالوقت نفسه امجابله ؟

" هزت راسهـا " اي " وسألت مره ثانيه " بس ما قلتي لي .. ليش تسألين ؟ "

" قامت امينه وقربت من الستاره " لان واحد من اخوانج كان يبحلق فيني اليوم من داره لما كنت بالبالكونه "

" ضحكت عايشه بدون قصد وعرفت ان امينه تقصد محمد .. وبالوقت نفسه هي صاحبة البالكونه اللي مجابله داره "

ما فهمت امينه سبب هالضحكه : ليش تضحكين ؟

ابتسمت عايشه : سلامتج .. عشان هالسبب صرتي ما تفتحين الستاره الحين ؟

امينه : اي .. واذا تبين الصراحه وما تزعلين ! اخوج هذا ما يستحي !

" ما علقت عايشه .. قالت بقلبها " غلطانه .. شكلج ما عرفتي محمد عدل عشان تقولين عنه انه ما يستحي "

امينه ( تسال ) : اشفيج سكتي ؟ ليكون زعلتي ؟

عايشه : لا ما زعلت .. انتي اصلا ما قلتي شي يزعل ^^

سالت امينه : اخوج هذا شسمه ؟

عايشه : محمد ..
امينه : هو الكبير ؟
عايشه : اي .. والثانيه خلود وانا الثالثه وحسون الرابع ..
امينه ( بابتسامه ) : الله يخليكم لبعض ان شالله ..
عايشه : امين ان شالله .. تسلمين ..

***************
" عند باب حوش بيت الجيران محمد كان واقف هناك وهو على اعصابه ينتظر عايشه .. تعفن من الحر لول .. شاف ساعته وهو مو على بعضه " مو كان هالعايشه وايد صيفت ببيت الجيران ؟ "


" بنفس اللحظه حسن كان توه راد البيت وشاف محمد واقف مجابل بيت الجيران .. قرب منه يسال " شعندك مجابل بيت الجيران ؟ "


محمد : انت شكو ؟
حسن : سلامتك .. بس مو من عوايدك تجابل بيتهم !
محمد : اشم هوا ..
حسن ( بتعجب ) : ومن زين الجو عشان تشم هوا ؟ شكلك تقصد تشم اغبره !


تنرفز محمد : انت شكو ؟ ما تقولي انت شكو ؟


حسن : اسف يبا .. مو قصدي اتليقف بس استغربت شويه !


" مشى بعدها عنه ودخل البيت .. خلود كانت قاعده بالصاله مع امها تقولها عن عبدالله وانه بيشرف بيتهم باجر عشان يردها .. كانت مستانسه وبطير من الوناسه .. استانست امها لحالها .. بعدها قط حسن نفسه عالمسند وهو يسمك بطنه " يمه انا ميت من اليوع "


امه : اليوم ماكو غدى ..


نقز حسن من مكانه : شنو ؟ اقولج ميت من اليوع تقولين لي ماكو غدى اليوم !


اشرت بيدها عالمطبخ : اكاهو المطبخ عندك .. ادخل داخل وسو لك ساندويج جبن ..


حسن ( يسال يتذمر ) : شنو ساندويج جبن ؟ وين غدانا لليوم ؟
امه : غدانا الله يسلمك ببيت الجيران ..
حسن ( مو فاهم ) : وشوداه لبيت الجيران ؟
امه : البركه في اخوك .. اساله ..


" بهاللحظه رن موبايل خلود .. كان عبدالله .. ابتسمت وهي تشوف رقمه .. قامت بعدها طلعت من الصاله رايحه لدارها عشان ترد عليه " هلا بالغالي "


" ما رد "


سالته : الو .. عبدالله .. انت معاي ؟


" هم ما رد "


" حست خلود ان في شي " عبدالله .. شفيك ساكت ؟ ليش ما ترد ؟ "


" نطق بالم " احـبـج يـا خـلـود "


" ابتسمت " انا هم احبك .. بس شفيك من شويه ما كنت ترد ؟ "


" سكت مره ثانيه "


استغربت وما فهمت سبب هالصمت : عبود شفيك ما ترد ؟


" نزلت دمعه من عيونه " ما اعرف شاقولج .. ما اعرف شلون ابتدي معاج السالفه .. انا انسان حقير !! "


" ما فهمت خلود " انت شقاعد تقول ؟ ولشنو هذا كله ؟ شسالفه ؟ "


نطق بانكسار : انا احبج .. وبظل احبج لاخر عمري .. وانتي عارفه هالشي .. وهم انا عارف انج تحبيني وتبيني مثل ما انا ابيج .. لكن القدر كان اقوى منا او من هالحب الكبير اللي يجمعنا ! انا ما اصلح لج يا خلود وانتي تستاهلين اكثر من جذي ! انا واحد ما استاهل من انج تتالمين عشانه .. انسيني وانسي كل شي كان من بينا .. وهم انسي الكلام اللي قلته لج مساعه من انيـ .. من انيـ ..


سكت لثانيه كمل بعدها : من اني برد لج .. انا للاسف طلعت مو عند كلمتي وما اقدر ارد لج !! انا اسف وادري ان كلمة اسف ما تسوى بيزه بس انا بالفعل اسف ..


" انصدمت وتمت ساكنه مثل الحجر المتجمد .. وعيونها البنيه كانت تدمع بلا حاسيه منها .. كانت تحس بالم كبير يخترق قلبها المسكين "


صرخت وهي تصيح : ليش يا عبدالله ؟ ليش قاعد تقولي كل هذا الحين ؟ شصار ؟ شسالفه ؟ مساعه كنت تطلب مني السماح والحين تطلب مني النسيان ؟


رد بالم : سامحيني يا خلود .. ما عندي اي اجابه للسؤال هذا ! بس سامحيني بليز ..


سالت وهي تحترق من داخلها : ما يصير ! ما يصير ! ما يصير ! ما يصير ماكو سبب للي قلته !! اكيد اكو سبب .. ارجوك يا عبدالله صارحني بالسبب ؟ ليش قلت لي كل هالكلام الحين ؟ ليش ؟


" سكت ما رد "


صرخت تسال : السبب هي امك ؟


" هم ما رد "


صرخت مره ثانيه بقهـر : ليش سكت ؟ هذا دلليل كبير ان السبب هي امك !


" ما رد "


حست بالم بصدرها : هم ما ترد ؟ يا حسافه والله .. يا حسافه فيك ! قلت لنفسي بسامحه وبعطيه فرصه ثانيه يثبت لي انه بيتغير وبيستقل عن امه .. لكن للاسف انت مثل ما انت ما تغيرت ! ليمن الحين منكسر جدام كلمة الوالده .. انا سويت لك كل اللي انت تبيه بس انت شسويت لي ؟ للاسف ولا شي !


نطقت بعدها بنهيار : انا الحين ما ابي منك ولا شي .. باللعنه .. سو اللي بتسويه .. ما عاد تهمني بشي .. من بعد ما كنت رافعتك فوق الحين صرت بنظري ما تسوى بيزه .. من بعد سواتك القاسيه معاي انا رخصتك الحين .. ولا تظن ان مستواك المادي اعلى مني هذا معناته انك احسن مني مثل ما تقول امك ؟ سلامتك حبيبتي .. انا اشوف نفسي احسن منك وبوايد اشيا ! على الاقل ضميري ما مات مثل غيري .. وحتى كلمة حبيبي انت ما تستاهلها .. يا حسافة يوم اني نطقتها ..


سكتت لثانيه بعدها نطقت وهي ميته من البجي : اكرهك !!


" حس قلبه مات من يوم سمع هالكلمه " اكرهك " ما رد وتم ساكت بصمت .. وبالوقت نفسه هي ماعطته فرصه يتكلم او يقول اي شي وسدت بعدها الخط "


" بعدها "


" حست ان الاف من السجاجين تخترق قلبها المجروح .. قطت نفسها عالسرير وتمت تصيح وتصيح وتصيح وتصيح بحرقه " ما بين بعينك كل اللي سويته لك ! الله يسامحك " هاللي قالته وهي تشهق من البجي منهاره "
" ما بين بعينك على كثر ما جاك .. لاوا حسافه ليتني ما عطيتك .. تخطي وعذرك وتحمل خطاياك هويت غلطاتك كثر ما هويتك .. ما بين بعينك على كثر ما جاك .. لاوا حسافه ليتني ما عطيتك .. تخطي وعذرك وتحمل خطاياك هويت غلطاتك كثر ما هويتك .. ما بين بعينك على كثر ما جاك .. لاوا حسافه ليتني ما عطيتك .. تخطي وعذرك وتحمل خطاياك هويت غلطاتك كثر ما هويتك ..

ضحيت بالدنيا عشان دنياك خليت كل اللي يبيني وجيتك .. كنت بعيوني وين كل ما اطالع القاك حتى لو غمضت عيني لقيتك .. وضحيت بالدنيا عشان دنياك خليت كل اللي يبيني وجيتك .. كنت بعيوني وين كل ما اطالع القاك حتى لو غمضت عيني لقيتك ..

ما بين بعينك على كثر ما جاك .. لاوا حسافه ليتني ما عطيتك .. تخطي وعذرك وتحمل خطاياك هويت غلطاتك كثر ما هويتك ..

من كثر ما احبك واقدرك واهواك ما اذكر اني في حياتي عصيتك .. ولا فاد كل اللي اسويه وياك اتعبت قلبي ليتك تحس ليتك .. من كثر ما احبك واقدرك واهواك ما اذكر اني في حياتي عصيتك .. ولا فاد اللي اسويه وياك اتعبت قلبي ليتك تحس ليتك ..

ما بين بعينك على كثر ما جاك .. لاوا حسافه ليتني ما عطيتك .. تخطي وعذرك وتحمل خطاياك هويت غلطاتك كثر ما هويتك ..

والحين روح ارجوك ساعدني انساك ولا تجي حتى لو اني بغيتك وان مر في بالي بقايا لذكراك بحاول انساها مثل ما نسيتك .. والحين روح ارجوك ساعدني انساك ولا تجي حتى لو اني بغيتك وان مر في بالي بقايا لذكراك بحاول انساها مثل ما نسيتك ..

وما بين بعينك على كثر ما جاك .. لاوا حسافه ليتني ما عطيتك .. تخطي وعذرك وتحمل خطاياك هويت غلطاتك كثر ما هويتك ..

***************
" عند باب بيت بويوسف "


" توها عايشه طالعه من هناك .. شافها محمد .. ابتسم .. بسرعه قرب منها .. مسكها من ايدها يسال " ها ! شصار ؟ "


التفتت عايشه يمين ويسار : فضحتنا مو بالشارع عاد ! اخاف امينه الحين قاعده تشوفنا وتكتشف اني متفقه معاك بالسالفه ..


محمد ( مستفهم ) : امينه ؟


غمزة له عايشه : اي امينه ..


محمد ( يسال ) : منو هذي ؟
عايشه : بنت البالكونه ..


استانس محمد : هي اسمها امينه ؟


" هزت له راسها " اي "


محمد ( بحماس ) : وشرايج فيها ؟ السانها طويل عدل ؟ نحيسه !
عايشه : شكو الحين ؟ بالعكس انا اشوفها طيبه ومحترمه وهم هي احسن من خواتها كلهم ..
محمد : وهم كم اخـت ؟
عايشه : 3 وامينه الرابعه ..


" بعدها "


محمد : وشخبار الطبق ؟ ان شالله عجبهم ؟ مثل ما تعرفين طباخ الوالده ما شالله لذيذ ..
عايشه : اممم ليما الحين ما ذاقوا .. فما ادري عنهم !


ابتسم محمد بثقه : اتحصلينهم الحين ماتوا عليه .. ومستحين يطلبون منا طبق غيره من كثر ما هو لذيذ ..


***************


" ببيت بويوسف "


كحت امينه وهي لايعه جبدها : هالطبق اللي مسوينه مو مستوي .. وهم ما فيه شي !!


تخرعت نوال : بسم الله الرحمن الرحيم عليج يا امينه .. اكيد تسممتي الحين !! انا حذرتج وقلت لج لا تاكلين منه بس انتي الله يهداج عنيده وراسج يابس من قلب ..


التفتت امينه لنوال : سلامتج ما تسممت بس لاعت جبدي منه ليش انه مو مستوي ..


" بعدها "


مسكت امهم " العنود " الطبق ورمته بالزباله : اعتقد ان هالطبق مكانه هني ..


ما عجبها امينه هالتصرف : حرام عليج يمه .. ليش سويتي جذي ؟ المساكين متعنين ومسوين لنا طبق وانتي ترمينه بالزباله ؟


امها : والله انه امرج عجيب .. توه من شويه كنتي تشتكين منه !
امينه : اي لكن مو معناته انج ترمينه مع الصحن ! على الاقل خل نسوي لهم طبق من عندنا !
العنود : ليش بالله نسوي لهم طبق ؟ شايفتنا طباخين عندهم ؟
امينه : مو عن يا يمه .. بس مجرد مبادره منا .. وبعدين الطباخين اللي بيطبخون ومو احنا !


ما اهتمت العنود : انا ما احب اجامل وما اعتقد ان اكو مبادره بينا وبين هالجيران اللي ما عرفناهم بيوم .. فمو لازم انبادرهم الحين لمجرد المجامله ..


" بعدها مشت رايحه للدار "


تليقفت نوال : تبين الصراحه يا امينه وما تزعلين ؟ الوالده معاها حق .. ومن يدري يمكن هالجيران فيهم جـرثـومـه ويعادونا لسمح الله !


تنرفزت امينه : ممكن تنقطينا بسكوتج يا انسه وسواس ؟


***************
" دخلت عايشه للدار .. شافت خلود نايمه عالسرير واستغربت .. ليش ان مو من عادتها تنام هالحزه .. قربت منها تسال " نايمه يا خلود ؟ "


" ما ردت عليها "


" سالت عايشه مره ثانيه وهي حاطه ايدها على ايد خلود " هالو .. نايمه ؟ " فجاه .. تخرعت من شافت ايد خلود تشب نار .. سالت متخرعه " خلود شفيج ؟ جسمج نار "


" ما نطقت "


" تخرعت عايشه اكثر وقامت هزت خلود بقوه بس ما تحركت وما نطقت بشي .. صرخت عايشه ميته من الخوف " يمه .. محمد .. حسن .. الحقوا على خلود نايمه ما تتحرك جسمها يشب نار "


***************


" مكالمه هاتفيه "


سلطون انت وينك ؟ ليش قصيت علي بالرتس ! قلت لي بغسل ايدي بالحمام لكنك شردت !


سلطان ( بنفسيه ) : عشان اخليك تاخذ راحتك من الحبيب حسن !


نواف : اول شي حسن مو حبيبي .. ثاني شي انا اول ما قلت له يرد البيت المسكين طلع من الريتس عشان ما يضايقك !
" سكت سلطان بعدها "


سأله نواف : انت ليما الحين زعلان مني ؟


سلطان : تقريبا !



" حس نواف بالضيق" انزين اطلب مني اللي تطلبه بس عفيه لا تزعل مني .. مثل ما انت عارف انا ما استحمل زعلك "


تنهد سلطات : ما ابي منك غير انك تسمع كلامي .. ولا تعصبني .. حلو ؟


نواف ( يسال ) : حلو .. بس هل هذا معناته اني ما اكلم حسون مره ثانيه عشان ما تعصب ؟


سلطان : امبله كلمه بس مو لما انا اكون معاك لاني لو شفته بفقد اعصابي .. فاهم ؟


" ابتسم نواف " فاهم " سكت لثانيه كمل بعدها " يا حبيبي "


^^


هع


See u


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 22-02-2014, 02:11 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيال العز



" قـصـتـي عـيـال الـعـز "

" الـحـلـقــه 10 "


" بالمستشفى "


" انتقلت خـلـود للمستشفى عن طريق سيارة الاسعاف .. المساكين ما عندهم سياره وما كان عندهم غير هالشي "


" رد الطبيب على ام محمد يطمن " مجرد ارتفاع بالحراره نتيجة انهيار عصبي "


" تعجبت ام محمد " ومن شنو هالانهيـار ؟ "


الطبيب : هذا الشي تسالينه للبنت لما تقوم بالسلامه ان شالله ..


" بعدها "


التفتت ام محمد لعايشه تسال : في شي مزعل اختج يا عايشه ؟


عايشه : ابد .. كانت مستانسه ليش ان عبدالله بيردها .. كانت بتطير من الوناسه من هالشي ..


ام محمد ( مستغربه ) : عيل شنو السبب من تعبها هذا !


التفتت لمحمد تسال : انت مزعل اختك يا محمد ؟


رد عليها : انا هاليومين ما صادف اني كلمتها .. فشلون بزعلهـا !


سالت حسن بعدها : وانت يا حسون ؟


حسن : شكو انا ازعلهـا الحين ؟ بس اعتقد انهـا زعلت بسبب الغدى اللي وداه محمد لبيت الجيران .. يمكن تحسرت المسكينه عليه !!


" تمسخر محمد من هالاستنتاج السخيف " اشدعوه ؟ بتتعب عشان غدى ؟ "


" بعدها "


اشر الطبيب عالدار : على العموم هذي دارها وتقدر تطلع الحين وترد البيت .. هي بخير وما فيها شي ومثل ما قلت لكم مجرد ارتفاع بالحراره نتيجة الانهيار .. واتمنى انها تريح شوي بالسرير ليوم او يومين ليمن تتحسن ..


ام محمد : يعطيك العافيه يا دكتور ..


" دخلت ام محمد بعدها للدار معاها عيالها ..خلود كانت قاعده عالسرير ومنزله راسها بحزن .. قربت امها منها تسال " سلامتج يا خلود .. شفيج حبيبتي ! شصار لج ؟ "


" رفعت راسها وابتسمت مجبوره" الله يسلمج يمه .. ماكو سبب "


" ما اقتنعت امها "


عايشه ( تسال ) : شفيج يا خلود ؟ شاللي صار لج من بعد ما كنتي مستانسه ؟ هل السالفه تتعلق بعبدالله؟


صرخت خلود بنهيار : هالعبدالله .. الحقير .. ما ابي اسمع بسيرته مره ثانيه !! فاهمه !!


تعجبت عايشه : ليش ؟ شسالفه ؟


" ما قدرت ترد وبسرعه حطت ايدها على عيونها عشان ما تنزل الدموع .. تخرعت امها ومسكت ايدها بحنان .. سحبت خلود ايدها من امها وغطت عيونها مره ثانيه " الله يخليكم .. ابي اتم بنفسي للحظه .. ما ابيكم اتيبون سيرة هالجلب .. بليز "


هالجلب ؟ ومن شويه حقير ؟ شسالفه ؟ شسوه فيج عبدالله عشان تشتمينه الحين ؟


^^


" هذا اللي ساله اخوها محمد "


نطقت بالم والدموع تنزل : بعد طول هالست شهور اتصل لي اليوم وبعد ما فقدت الامل فيه .. اتصل لي وفتح لي الامل من يديد .. قالي انا برد لج وسامحيني على الماضي اللي كان .. استانست وهم مت من الوناسه .. شلون ما اسامحه وانا احبه وابيه ؟ شلون ما اسامحه وقلبي متعلق فيه ؟ بعد مكالمته تواعدنا انه بيي بيتنا بكره متجاهل هالخبيثه امه .. لكنـ ..


" سكتت فجاه .. كانت تصيح .. سالها محمد" لكن شنو ؟ "


" استنتجت عايشه" ليكون هالحيه امه خربت كل شي ؟ "


تمالكت خلود نفسها وكملت : لكنه اتصل لي بنفس اليوم عشان يصدمني وعشان يقتل فيني الامل من يديد ويدمرني بالمره .. اتصل لي وقالي اسمحيلي انا مو عند كلمتي وما اقدر ارد لج وانسي كل اللي قلته لج من كلام ! عاد انا شصار فيني ؟ حسيت اني انكسرت وانتهيت .. تحطمت وانا اصيح واصيح بلا شعور مني وما وعيت الا وانا بالمشتشفى الحين ..


وسالت بنهيار كبير : بالله عليكم مو حرام هاللي سواه فيني ؟


وصرخت : مو حرام ؟


" عصب محمد من هالسواة الحقيره .. وانكسر قلب ساميه على بنتها المسكينه .. سالت عايشه بعصبيه " وهالثور لو ما يبيج ليش قالج انه بيرد لج ؟ "


نطقت خلود بنكسار : بختصار لانه نذل ..


عايشه : وشناويه تسوين الحين ؟
خلود ( بالم ) : بحاول ابتدي من يديد ان شالله وبدور لي على شغل عشان الهي نفسي عن هالحقير وبالمره انساه ..


***************
" اليوم التالي "


" الساعه 10 ونص الصبح بمدرسة نواف "


" كان قاعد بالكافتيريا يسولف مع سلطان " اقول سلطون ! متى المدرسه بتعطينا اجازه ؟ "


" ما رد عليه .. كان يشوف الطالب اللي قاعد بصوب اليسار .. قاله بجديه " تعوذ من ابليس يا سعد وبلا هالنظرات الحقيره .. ترى بتشوف شي ما شفته بحياتك .. فاهم ؟ "


" استانس نواف من سلطان " فديتك قاعد تهاوش هالسعد المتين لانه يقزني ؟ "


سلطان : لا !
نواف ( يسال ) : عيل ليش هاوشته ؟
سلطان : لانه يشوفني بحتقار لاني قاعد معاك !
نواف ( مو فاهم ) : ليش ان شالله شفيني انا ؟
سلطان : ما فيك شي بس الجماعه اللي بالطاوله هناك ما يحبونك ! على العموم طنشهم عشان يتمللون !
نواف : مالت عليهم من قال اني ابيهم يحبوني ! اصلا يحصل لهم يصادقون واحد مثلي ..
سلطان : قلت لك طنشهم او بتتعب !
نواف : انا اصلا مطنشهم بس لو ابي جان شريتهم كلهم بفلوسي بدقيقه ..


" اما بمدرسة ناصر "


" ناداه رفيجه عجلان " الشيخ ناصر ! الشيخ ناصر "


" التفت له يسال " خير ؟ "


عجلان : باجر ان شالله مسابقة الجري بتشترك ؟
ناصر ( بغرور ) : انا الشيخ ناصر اركض ؟ انت اكيد استخفيت ؟
عجلان : بس انت مو شيخ ! وبعدين حتى عيال الشيوخ يركضون ما فيها شي !


" شافه ناصر بنظرة غضب " شقلت ؟ "


" تخرع عجلان من هالنظره " قلت انك شيخ والنعم فيك "


" مشى ناصر عنه متجاهله .. تحلطم عجلان بقلبه " انا ما ادري ليش هالولد شايف نفسه بغرور ! عباله ان فلوس ابوه بتخليه شيخ ! مالت عليه "


***************


" مر يوم "

" يومين "

" اسبوع "
" اسبوعين "


" وبمستشفى الولاده بالتحديد "


" يوسف كان قاعد على اعصابه وهو ينتظر خبر ولادة مرته شيخه بفارغ الصبر .. اما بصوب انتظار الحريم .. ام يوسف + امينه كانوا ينتظرون هناك .. بعد 6 ساعات من الانتظار .. طلع الطبيب وملامحه ما كانت تبشر بالخير "


قرب يوسف من الطبيب متحمس : ها يا دكتور بشر ! شخبار شيخه ؟ ان شالله بخير ؟


سالت ام يوسف : ها .. شيابت ؟


رد الطبيب باسف : هي بخير ويابت ولد لكن ..


" سكت بعدها "


تخرع يوسف : لكن شنو ؟ شفيها شيخه ؟


رد الطبيب باسف : لكن الولد اللي يابته معاق " مـغـولـي "


انصدم يوسف : شنو ؟


سالت ام يوسف تتاكد : انت متاكد يا دكتور ؟ مو يمكن تكون متخربط مع ولاده ثانيه !


الطبيب : اي متاكد ..


تضايقت امينه من هالخبر : الحمدلله على كل حال .. والحمدلله على سلامتها .. وهذا هو الاهم ..


ما استوعب يوسف : شلون معاق ؟ انا مستغرب شلون طلع معاق ؟ لما شيخه كانت تكشف عشان تتطمن عالجنين كانوا يقولون لنا كل شي سليم .. شلون الحين طلع معاق ؟


الطبيب : السموحه منك .. انا ما عندي اي فكره عن هالكشف واذا كنت حاب تتاكد بنفسك ان هذا ولدك تقدر تكشف عن طريق التحاليل ..


يوسف ( بضيق ) : مو عن شي يا دكتور .. انا متاكد ان هذا هو ولدي لكني مستغرب شلونـ ...


" فجاه "


مسكته امينه من كتفه : تعوذ من ابليس يا يوسف .. هذا هو اللي الله كاتبه .. والحمدلله على سلامة شيخه ومبروك عليكم هالجنين ..


يوسف ( وهو يتنهد ) : الحمدلله والشكر له ..


***************


" ببيت الجيران "


" محمد كان فاتج ستارته مجابل بالكونة امينه .. المسكين هذا حـالـه من اسبوعين Lol.. سال نفسه مستنتج " يعني معقوله بعد ملاغتي معاها ما عاد تطلع بالبالكونه الحين ؟ "


" بعدها "


" قط نفسه عالسرير " انا اصلا ليش قاعد احاتيها ؟ لا انا احبها ولا ابيها .. عيل ليش قاعد احاتيها ؟ تمسخر بعدها من نفسه " والله اني فاضي وما عندي سالفه "


***************
" بالمستشفى "


" بدار شيخه "


" مسك يوسف ايدها بحنيه " مبروك حـبـيـبـتـي "


"انزلت دمعه من عيونها " مبروك على شنو ؟ "


يوسف ( بابتسامه ) : على مشعل ..
شيخه : مشعل ؟
يوسف : مو هذا هو الاسم اللي تبينه لولدنا ؟


ما استحملت وصاحت : شلون طلع ولدنا معاق يا يوسف ؟ شلون ؟


مسح يوسف على راسها : تعوذي من ابليس يا شيخه .. هذا اللي الله كاتبه لنا .. وان شالله بنيب عيال بعدها .. احنا تونا باول المشوار ..


" ما قدرت شيخه تتقبل الواقع "انا ما ابيه يا يوسف .. ما ابي هالولد "


" انصدم يوسف من هالتفكير" انتي شقاعده تقولين ؟ "


شيخه ( وهي ليما الحين اتصيح ) : قلت لك ما ابي هالولد !


عصب يوسف : بس هذا ولدنا ..


شيخه : ولدنا طلع معاق يا يوسف !


سال معصب : وشنو يعني ؟ مو انسان حاله مثل حال البقيه ؟ او انتي تشوفينه حيوان يعني ؟


" ما علقت عليه "


يوسف : شوفي يا شيخه .. اذا انتي ما تبين تربينه قطيه علي انا مستعد اربيه .. بس شيلي هالتفكير المتخلف من راسج ..


وسال بجديه : فاهمه ؟


***************


" ببيت بويوسف "


" بعد ما انتشر خبر ان الولد اللي يابته شيخه طلع " مـعـاق "


" ابـيـه .. ولد شـيـخـو طلع مـعـاق .. تحملوا تمسكونه او بـتـتـعـوقـون نفسه !! " هذا اللي قالته الوسواسيه نوال بتخلف "


سال فيصل : شدخل الحين بنتعوق نفسه ؟ شنو هالوسواس المتخلف اللي فيج ؟


لفت نوال عنه رايحه لدراها : مجرد احساس يقول لي ان لو قربت من هالياهل بيصير لي شي !


" تمسخر فيصل عليهـا " ما اقول غير .. الحمدلله والشكر عليج " سكت شويه .. قال بعدها بضيق " مسكين يوسف ما يستاهل "


سال ناصر بعدها : شلون الحين بيقدرون يعالجونه ؟ او بيظل مـعـاق على طول ؟


تمسخرت ساره من هالسؤال الـغـبـي : يا الـغـبـي .. الـمـعـاق بيظل طول عمره معاق .. هو مو مرض فيه عشان يشفه منه .. يسمونه عبأ خـلـقـي من اللـه ..


" ادمعت عيون نواف " مسكين البيبي عور قلبي .. فديته انا "


" التفتت ملاك لنواف تتمسخر " وانت على كل شي ينكسر قلبك يا البنوته ؟ "


***************


" تمت شيخه يومين بالمستشفى وهي بضيقتها مو راضيه تتقبل الواقع .. ليمن رجعت البيت ..


" امينه كانت تموت عالبيبي .. تقريبا 24 ساعه ماسكته بعكس امه اللي ما تبي تطل بويها .. ساره + ملاك كانوا يمسكونه بين فتره والثانيه .. نوال ما كانت تمسكه وما تقرب يمه بالمره .. تقول ان فيه جرثومة معاقين وتخاف منه " الحمدلله والشكر " .. نواف كان يحبه ويلاعبه .. ناصر ما كان مهتم له وايد .. ام يوسف " العنود " كانت متضايقه شوي منه ليش انه معاق .. بويوسف 24 ساعه بره البيت ودوم منشغل .. وما يشوف الياهل وايد .. اما عن فيصل كان كل ما يشوفه قلبه يتقطع عليه وبالوقت نفسه كان يحبه .. يوسف وبالرغم من ان ولده معاق الا انه يحبه ويموت فيه "


See u


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 22-02-2014, 02:14 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عيال العز



" قـصـتـي عـيـال الـعـز "

" الـحـلـقــه 10 "


" بالمستشفى "


" انتقلت خـلـود للمستشفى عن طريق سيارة الاسعاف .. المساكين ما عندهم سياره وما كان عندهم غير هالشي "


" رد الطبيب على ام محمد يطمن " مجرد ارتفاع بالحراره نتيجة انهيار عصبي "


" تعجبت ام محمد " ومن شنو هالانهيـار ؟ "


الطبيب : هذا الشي تسالينه للبنت لما تقوم بالسلامه ان شالله ..


" بعدها "


التفتت ام محمد لعايشه تسال : في شي مزعل اختج يا عايشه ؟


عايشه : ابد .. كانت مستانسه ليش ان عبدالله بيردها .. كانت بتطير من الوناسه من هالشي ..


ام محمد ( مستغربه ) : عيل شنو السبب من تعبها هذا !


التفتت لمحمد تسال : انت مزعل اختك يا محمد ؟


رد عليها : انا هاليومين ما صادف اني كلمتها .. فشلون بزعلهـا !


سالت حسن بعدها : وانت يا حسون ؟


حسن : شكو انا ازعلهـا الحين ؟ بس اعتقد انهـا زعلت بسبب الغدى اللي وداه محمد لبيت الجيران .. يمكن تحسرت المسكينه عليه !!


" تمسخر محمد من هالاستنتاج السخيف " اشدعوه ؟ بتتعب عشان غدى ؟ "


" بعدها "


اشر الطبيب عالدار : على العموم هذي دارها وتقدر تطلع الحين وترد البيت .. هي بخير وما فيها شي ومثل ما قلت لكم مجرد ارتفاع بالحراره نتيجة الانهيار .. واتمنى انها تريح شوي بالسرير ليوم او يومين ليمن تتحسن ..


ام محمد : يعطيك العافيه يا دكتور ..


" دخلت ام محمد بعدها للدار معاها عيالها ..خلود كانت قاعده عالسرير ومنزله راسها بحزن .. قربت امها منها تسال " سلامتج يا خلود .. شفيج حبيبتي ! شصار لج ؟ "


" رفعت راسها وابتسمت مجبوره" الله يسلمج يمه .. ماكو سبب "


" ما اقتنعت امها "


عايشه ( تسال ) : شفيج يا خلود ؟ شاللي صار لج من بعد ما كنتي مستانسه ؟ هل السالفه تتعلق بعبدالله؟


صرخت خلود بنهيار : هالعبدالله .. الحقير .. ما ابي اسمع بسيرته مره ثانيه !! فاهمه !!


تعجبت عايشه : ليش ؟ شسالفه ؟


" ما قدرت ترد وبسرعه حطت ايدها على عيونها عشان ما تنزل الدموع .. تخرعت امها ومسكت ايدها بحنان .. سحبت خلود ايدها من امها وغطت عيونها مره ثانيه " الله يخليكم .. ابي اتم بنفسي للحظه .. ما ابيكم اتيبون سيرة هالجلب .. بليز "


هالجلب ؟ ومن شويه حقير ؟ شسالفه ؟ شسوه فيج عبدالله عشان تشتمينه الحين ؟


^^


" هذا اللي ساله اخوها محمد "


نطقت بالم والدموع تنزل : بعد طول هالست شهور اتصل لي اليوم وبعد ما فقدت الامل فيه .. اتصل لي وفتح لي الامل من يديد .. قالي انا برد لج وسامحيني على الماضي اللي كان .. استانست وهم مت من الوناسه .. شلون ما اسامحه وانا احبه وابيه ؟ شلون ما اسامحه وقلبي متعلق فيه ؟ بعد مكالمته تواعدنا انه بيي بيتنا بكره متجاهل هالخبيثه امه .. لكنـ ..


" سكتت فجاه .. كانت تصيح .. سالها محمد" لكن شنو ؟ "


" استنتجت عايشه" ليكون هالحيه امه خربت كل شي ؟ "


تمالكت خلود نفسها وكملت : لكنه اتصل لي بنفس اليوم عشان يصدمني وعشان يقتل فيني الامل من يديد ويدمرني بالمره .. اتصل لي وقالي اسمحيلي انا مو عند كلمتي وما اقدر ارد لج وانسي كل اللي قلته لج من كلام ! عاد انا شصار فيني ؟ حسيت اني انكسرت وانتهيت .. تحطمت وانا اصيح واصيح بلا شعور مني وما وعيت الا وانا بالمشتشفى الحين ..


وسالت بنهيار كبير : بالله عليكم مو حرام هاللي سواه فيني ؟


وصرخت : مو حرام ؟


" عصب محمد من هالسواة الحقيره .. وانكسر قلب ساميه على بنتها المسكينه .. سالت عايشه بعصبيه " وهالثور لو ما يبيج ليش قالج انه بيرد لج ؟ "


نطقت خلود بنكسار : بختصار لانه نذل ..


عايشه : وشناويه تسوين الحين ؟
خلود ( بالم ) : بحاول ابتدي من يديد ان شالله وبدور لي على شغل عشان الهي نفسي عن هالحقير وبالمره انساه ..


***************
" اليوم التالي "


" الساعه 10 ونص الصبح بمدرسة نواف "


" كان قاعد بالكافتيريا يسولف مع سلطان " اقول سلطون ! متى المدرسه بتعطينا اجازه ؟ "


" ما رد عليه .. كان يشوف الطالب اللي قاعد بصوب اليسار .. قاله بجديه " تعوذ من ابليس يا سعد وبلا هالنظرات الحقيره .. ترى بتشوف شي ما شفته بحياتك .. فاهم ؟ "


" استانس نواف من سلطان " فديتك قاعد تهاوش هالسعد المتين لانه يقزني ؟ "


سلطان : لا !
نواف ( يسال ) : عيل ليش هاوشته ؟
سلطان : لانه يشوفني بحتقار لاني قاعد معاك !
نواف ( مو فاهم ) : ليش ان شالله شفيني انا ؟
سلطان : ما فيك شي بس الجماعه اللي بالطاوله هناك ما يحبونك ! على العموم طنشهم عشان يتمللون !
نواف : مالت عليهم من قال اني ابيهم يحبوني ! اصلا يحصل لهم يصادقون واحد مثلي ..
سلطان : قلت لك طنشهم او بتتعب !
نواف : انا اصلا مطنشهم بس لو ابي جان شريتهم كلهم بفلوسي بدقيقه ..


" اما بمدرسة ناصر "


" ناداه رفيجه عجلان " الشيخ ناصر ! الشيخ ناصر "


" التفت له يسال " خير ؟ "


عجلان : باجر ان شالله مسابقة الجري بتشترك ؟
ناصر ( بغرور ) : انا الشيخ ناصر اركض ؟ انت اكيد استخفيت ؟
عجلان : بس انت مو شيخ ! وبعدين حتى عيال الشيوخ يركضون ما فيها شي !


" شافه ناصر بنظرة غضب " شقلت ؟ "


" تخرع عجلان من هالنظره " قلت انك شيخ والنعم فيك "


" مشى ناصر عنه متجاهله .. تحلطم عجلان بقلبه " انا ما ادري ليش هالولد شايف نفسه بغرور ! عباله ان فلوس ابوه بتخليه شيخ ! مالت عليه "


***************


" مر يوم "

" يومين "

" اسبوع "
" اسبوعين "


" وبمستشفى الولاده بالتحديد "


" يوسف كان قاعد على اعصابه وهو ينتظر خبر ولادة مرته شيخه بفارغ الصبر .. اما بصوب انتظار الحريم .. ام يوسف + امينه كانوا ينتظرون هناك .. بعد 6 ساعات من الانتظار .. طلع الطبيب وملامحه ما كانت تبشر بالخير "


قرب يوسف من الطبيب متحمس : ها يا دكتور بشر ! شخبار شيخه ؟ ان شالله بخير ؟


سالت ام يوسف : ها .. شيابت ؟


رد الطبيب باسف : هي بخير ويابت ولد لكن ..


" سكت بعدها "


تخرع يوسف : لكن شنو ؟ شفيها شيخه ؟


رد الطبيب باسف : لكن الولد اللي يابته معاق " مـغـولـي "


انصدم يوسف : شنو ؟


سالت ام يوسف تتاكد : انت متاكد يا دكتور ؟ مو يمكن تكون متخربط مع ولاده ثانيه !


الطبيب : اي متاكد ..


تضايقت امينه من هالخبر : الحمدلله على كل حال .. والحمدلله على سلامتها .. وهذا هو الاهم ..


ما استوعب يوسف : شلون معاق ؟ انا مستغرب شلون طلع معاق ؟ لما شيخه كانت تكشف عشان تتطمن عالجنين كانوا يقولون لنا كل شي سليم .. شلون الحين طلع معاق ؟


الطبيب : السموحه منك .. انا ما عندي اي فكره عن هالكشف واذا كنت حاب تتاكد بنفسك ان هذا ولدك تقدر تكشف عن طريق التحاليل ..


يوسف ( بضيق ) : مو عن شي يا دكتور .. انا متاكد ان هذا هو ولدي لكني مستغرب شلونـ ...


" فجاه "


مسكته امينه من كتفه : تعوذ من ابليس يا يوسف .. هذا هو اللي الله كاتبه .. والحمدلله على سلامة شيخه ومبروك عليكم هالجنين ..


يوسف ( وهو يتنهد ) : الحمدلله والشكر له ..


***************


" ببيت الجيران "


" محمد كان فاتج ستارته مجابل بالكونة امينه .. المسكين هذا حـالـه من اسبوعين Lol.. سال نفسه مستنتج " يعني معقوله بعد ملاغتي معاها ما عاد تطلع بالبالكونه الحين ؟ "


" بعدها "


" قط نفسه عالسرير " انا اصلا ليش قاعد احاتيها ؟ لا انا احبها ولا ابيها .. عيل ليش قاعد احاتيها ؟ تمسخر بعدها من نفسه " والله اني فاضي وما عندي سالفه "


***************
" بالمستشفى "


" بدار شيخه "


" مسك يوسف ايدها بحنيه " مبروك حـبـيـبـتـي "


"انزلت دمعه من عيونها " مبروك على شنو ؟ "


يوسف ( بابتسامه ) : على مشعل ..
شيخه : مشعل ؟
يوسف : مو هذا هو الاسم اللي تبينه لولدنا ؟


ما استحملت وصاحت : شلون طلع ولدنا معاق يا يوسف ؟ شلون ؟


مسح يوسف على راسها : تعوذي من ابليس يا شيخه .. هذا اللي الله كاتبه لنا .. وان شالله بنيب عيال بعدها .. احنا تونا باول المشوار ..


" ما قدرت شيخه تتقبل الواقع "انا ما ابيه يا يوسف .. ما ابي هالولد "


" انصدم يوسف من هالتفكير" انتي شقاعده تقولين ؟ "


شيخه ( وهي ليما الحين اتصيح ) : قلت لك ما ابي هالولد !


عصب يوسف : بس هذا ولدنا ..


شيخه : ولدنا طلع معاق يا يوسف !


سال معصب : وشنو يعني ؟ مو انسان حاله مثل حال البقيه ؟ او انتي تشوفينه حيوان يعني ؟


" ما علقت عليه "


يوسف : شوفي يا شيخه .. اذا انتي ما تبين تربينه قطيه علي انا مستعد اربيه .. بس شيلي هالتفكير المتخلف من راسج ..


وسال بجديه : فاهمه ؟


***************


" ببيت بويوسف "


" بعد ما انتشر خبر ان الولد اللي يابته شيخه طلع " مـعـاق "


" ابـيـه .. ولد شـيـخـو طلع مـعـاق .. تحملوا تمسكونه او بـتـتـعـوقـون نفسه !! " هذا اللي قالته الوسواسيه نوال بتخلف "


سال فيصل : شدخل الحين بنتعوق نفسه ؟ شنو هالوسواس المتخلف اللي فيج ؟


لفت نوال عنه رايحه لدراها : مجرد احساس يقول لي ان لو قربت من هالياهل بيصير لي شي !


" تمسخر فيصل عليهـا " ما اقول غير .. الحمدلله والشكر عليج " سكت شويه .. قال بعدها بضيق " مسكين يوسف ما يستاهل "


سال ناصر بعدها : شلون الحين بيقدرون يعالجونه ؟ او بيظل مـعـاق على طول ؟


تمسخرت ساره من هالسؤال الـغـبـي : يا الـغـبـي .. الـمـعـاق بيظل طول عمره معاق .. هو مو مرض فيه عشان يشفه منه .. يسمونه عبأ خـلـقـي من اللـه ..


" ادمعت عيون نواف " مسكين البيبي عور قلبي .. فديته انا "


" التفتت ملاك لنواف تتمسخر " وانت على كل شي ينكسر قلبك يا البنوته ؟ "


***************


" تمت شيخه يومين بالمستشفى وهي بضيقتها مو راضيه تتقبل الواقع .. ليمن رجعت البيت ..


" امينه كانت تموت عالبيبي .. تقريبا 24 ساعه ماسكته بعكس امه اللي ما تبي تطل بويها .. ساره + ملاك كانوا يمسكونه بين فتره والثانيه .. نوال ما كانت تمسكه وما تقرب يمه بالمره .. تقول ان فيه جرثومة معاقين وتخاف منه " الحمدلله والشكر " .. نواف كان يحبه ويلاعبه .. ناصر ما كان مهتم له وايد .. ام يوسف " العنود " كانت متضايقه شوي منه ليش انه معاق .. بويوسف 24 ساعه بره البيت ودوم منشغل .. وما يشوف الياهل وايد .. اما عن فيصل كان كل ما يشوفه قلبه يتقطع عليه وبالوقت نفسه كان يحبه .. يوسف وبالرغم من ان ولده معاق الا انه يحبه ويموت فيه "


See u


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية عيال العز/كاملة

الوسوم
مرررره , الـــعز , حلووه , روااايه , عــيــــااال
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 34634 اليوم 01:07 AM
رواية من تحت سقف الشقى أخذتني / الكاتبة : نرجسيه؛كاملة فتون الوررد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 2350 29-05-2019 09:51 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ وردة الزيزفون روايات - طويلة 18339 04-08-2013 11:40 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2003 07-01-2012 08:52 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-05-2011 10:18 PM

الساعة الآن +3: 06:47 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1