غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات إدارية - يُمنع طرح اقتراحات > ارشيف غرام
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 13-02-2010, 06:35 PM
روح الوطن روح الوطن غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي الأغنية اليمنية قماش فاخر يتم غسله وكيه بالخليج ويصدر لليمن


[CENTER]

ضناني الشوق ، يا منيتي ، صبوحة ، يانسيم الصباح ، سرى الليل ، يا مركب الهند ،رحمن يارحمن،أنا منك لوتنسى، ...، ...وغيرها كثير .. أغان يمنية منحت العديد من فناني الخليج الشهرة والنجومية والألقاب ، بعض هذه الأعمال كانت ثمار تعاون مشترك بين فناني الخليج وفنانين أو شعراء يمنيين ، وأخرى نُسبت إلى مصادرها الأصلية ـ كلمة أو لحناً ـ أو من التراث اليمني ، ولكن الكثير من تلك الأغاني صُودرت حقوق أصحابها الأصليين الفكرية و المادية ، وتفاوتت مستويات المصادرة بين تنسيب كلمات الأغنية أولحنها أو الاثنين معاً لآخرين، أو تقديمها كأغنية من التراث ـ دون تحديد هويته ـ وفي بعض الأحيان يكتب جزء من أسم الشاعر أو الملحن فيكتب مثلاً " الحان : محمد محسن ، أو كلمات : عبدا لله هادي ـ مع أن الأول لا يعرف إلا باسمه الثالث " محمد محسن عطروش ، وكذلك الثاني " عبد الله هادي سبيت " .
نجاح الجيل الأول من الفنانين الخليجيين في تقديم الأغاني اليمنية دفع بالجيل الثاني للنبش في أكوام الموروث الفني اليمني شعراً أو لحناً مستخدمين نفس الوسائل ـ مشروعة ،شبه مشروعة ، أو غير مشروعة ـ وقدموا أغان رائعة من بينها : عويشق ، سر حبي ، رحمن يارحمن ، ياطائر الأشجان ، أنا منساك لو تنسى ، كلمة ولو جبر خاطر ، طاب ليلك ، ...، .... والقائمة تطول . وفي جميع الحالات تلقى معظم الجمهور العربي تلك الأغنيات كأعمال حديثة و خليجية خالصة مع أنها أغان يمنية أشبه ما تكون بقماش فاخر بلى وأهمل ليقع في أيدي الخليجيين ، وبعد ( غسله وكيه ) أعادوا تصديره كبضاعة جديدة . في هذا التحقيق سنتعرف على حقيقة تلك الأعمال وغيرها من الأغاني التي يجهل الكثيرون هويتها اليمنية وسنبدأ بعرض سريع لأراء عدد من الأكاديميين والنقاد حول اليمن،كبيئة خصبة للفنون تجذرت فيها الأغنية الشعبية والكلاسيكية ورمت بظلالها في أنحاء الجزيرة والخليج.
الجذور اليمنية لفن الصوت الخليجي
اليمن بلد يفرض نفسه عند الحديث عن مرجعية إنسانية الفنون الشعبية المرتكزة على قاعدة راسخة من الفلكلور الفني المتميز الضارب بجذوره في أعماق التاريخ، و الذي مثل أرضية انطلقت به ومن خلاله الكثير من التيارات الغنائية الأخرى.ويعتبر الفنان اليمني جابر علي احمد رئيس مركز التراث الموسيقي ( ..أن التنوع المناخي والمناطقي الذي تتمتع به اليمن كان له أثره في أغناء المادة الفولكلورية وتحويل الغناء الشعبي اليمني إلى قبس استمدت منه فنون الخليج والجزيرة العربية الكثير من نتاجاتها الفنية.
وعلى خلفية الموقع الجغرافي لليمن يمكن القول أن هذا البلد تمتع من الناحية التاريخية بأهمية إستراتيجية نوعية جعلت منه إحدى الممالك القديمة المرموقة، كما أتاحت له فرص الاتصال بالإغريق والهنود والشرق الأقصى والمصريين والآشوريين والبابليين والفرس والأتراك وشمال الجزيرة العربية وشرقها وسواحل أفريقيا الشرقية مما كان له عظيم الأثر في جعل الثقافة اليمنية موضوع تفاعل خلاق مع ثقافات الآخرين)
الدكتور خالد القاسمي: الفن اليمني هو الشجرة التي يمتص من جذورها الخليج "أعذب الألحان"
وحول الجذور اليمنية لفن الصوت الخليجي يقول الأستاذ أحمد عبيدلي في دورية دراسات يمنية، العدد العاشر "صفحة159" الصادرة عن مركز الدراسات والبحوث اليمني : ( الصوت العربي بشكله الخليجي يُغنى في اليمن ضمن تسمية الصوت العربي ومترافقاً مع الشامي الذي يطلق عليه اسم الكويتي في بعض المناطق ، ويعني ذلك انتقال الصوت إلى الخليج وإلى الكويت على وجه التحديد ، وعودته منها إلى اليمن كبضاعة يمنية ردت إلى اليمنيين ولكن باسم الصوت الخليجي ).
وهذا مايؤكد عليه الدكتور خالد بن محمد القاسمي "إماراتي" في كتابه ( الأواصر الغنائية بين اليمن والخليج ) حيث يقول : " .. إن الفن اليمني هو الشجرة التي تستظل تحتها الجزيرة العربية بأسرها ، وتمتص من جذورها أعذب الألحان .."
ويذكر ألقاسمي : إن الصوت الخليجي يجد جذوره الأكيدة ضمن القوالب الغنائية اليمنية ، وقد اكسب أبناء الخليج فن الصوت أناقة وطراوة وحسن أداء وقاموا بتشذيب جوانبه الفنية وصقلها بما أكسبه رونقاً وحداثة وجمالاً مكنتهم من تصديره إلى اليمن ( كبضاعة معادة ) ولكنها تحمل التسمية الخليجية .
كما يتفق معظم الباحثين في مجال الصوت الخليجي ، بأن الجذور اليمنية للصوت العربي ممتدة منذ العصور العباسية ، حيث احتفظت اليمن ببقايا تلك الأنماط الموسيقية والتي تم انتقالها بعد ذلك الى الكويت عبر عبد الله الفرج ، ثم حصل التسلل الذي تواصل عبر عقود عدة من السنين حتى وصل إلى كافة الدول الخليجية .
النفط يقلب المعادلة
ومنذ خمسينات القرن الماضي بدأت وسائل الاتصال الحديثة وخصوصا المسموعة والمرئية منها تأخذ مكانها في المنطقة ، ورافق ذلك تطورا في تقنيات التسجيل والتصوير ، وأدى ذلك إلى تطور وإبراز مختلف الفنون وفي مقدمتها الأغنية التقليدية والفلكلورية .
وخلال النصف الثاني من القرن العشرين ، لعب النفط دوراً هاماً في نهضة المجتمعات الخليجية في مختلف مناحي الحياة ، بما فيها تطور الأغنية الخليجية التي أخذت مكانها إلى جوار الأغنية المصرية والشامية في الساحة العربية ، في حين كانت اليمن ـ بشطرها الشمالي والجنوبي قبل توحيدهما ـ هي الحلقة الأضعف في دول شبه الجزيرة العربية رغم ثروتها الفنية الهائلة ، لأسباب عديدة أبرزها الظروف الاقتصادية التي أزاحت الفنون إلى الصفحة الأخيرة من أجندة الاهتمامات الحكومية أو الشعبية .
كانت الأغنية اليمنية خلال تلك الفترة بمثابة " المال السايب ... " بحسب وصف الفنان السعودي حسن عبد الله لصحيفة 26 سبتمبر اليمنية ، ويشاركه في هذا الرأي الفنان الكويتي عبد الله الرويشد ، الذي قال لموقع " المؤتمرنت " الإخباري الناطق باسم الحزب الحاكم في اليمن : " الأغنية اليمنية تُسرق عيني عينك " !
يذكر أن الرويشد هو أكثر الفنانين في الخليج حرصاً على ذكر المصادر الحقيقية لأغانيه اليمنية التي تتعدى الـ 15 أغنية ومن أبرزها :
"عويشق ، سرحبي "
فالأغاني اليمنية المنسوبة لآخرين في دول الخليج كثيرة ، سواءً كلمات الأغنية أو لحنها أو الاثنين معاً ، وسوف نستعرض هنا بعض من هذه الأعمال ، كما سنتطرق لعدد من الأعمال الأخرى والتي نسبت إلى مصادرها الأصلية أو التي كانت نتاجا ً لتعاون مشترك بين فنانين خليجيين و يمنيين .
الشاعر يسلم بن علي:أمر تعودنا عليه لأن وزارة الثقافة اليمنية لم تقم بحماية حقوقنا الفكرية
تعد أغنية " في سلم الطائرة " من أشهر أغاني الفنان طلال مداح ، وهي للشاعر اليمني يسلم بن علي " أطال الله عمره " وقد نسبتها مجلة " سوبر " الإماراتية في عددها رقم 176 ، ص 84 للأمير الراحل عبد الرحمن بن سعود في إطار ملف خاص عن الكرة السعودية والأمير الراحل ، وهو ما نفاه الشاعر يسلم بن علي في حديث لصحيفة الأيام اليمنية حيث قال : أولاً الأمير عبد الرحمن بن سعود رحمه الله شخصية رياضية وأدبية معروفة، ولكن أغنية (في سلم الطائرة) هي من كلماتي وهي باكورة تعاوني مع صديقي العزيز الراحل الفنان الكبير طلال مداح، وتبعها أعمال أخرى حتى وصل عدد الأغاني التي غناها طلال لي 22 أغنية ومن أبرزها (في سلم الطائرة، يا عسكري فك الإشارة، يقول يسلم صباح الخير من بدري ).
وأضاف: " للأغنية قصة ففي عام 64م كنت مسافراً من السعودية إلى اليمن على متن طائرة (داكوتا) صغيرة أقلعت من جدة إلى أسمرة ومن ثم إلى عدن، وكتبتها وأنا في الرحلة التي استغرقت 9 ساعات، وأرسلتها من عدن عبر البريد إلى الفنان طلال، الذي قام بنشرها في صحيفة البلاد، ومن ثم لحنها، وعندما وصلتُ إلى قرية عماقين ( محافظة شبوة اليمنية) بعد حوالي أسبوعين فوجئت بصوت طلال وهو يغنيها عبر الإذاعة وكانت من أجمل الأعمال الفنية لي ولطلال يرحمه الله "
واختتم حديثه قائلاً :" ليست هذه المرة الأولى التي يتم نسب الأغاني اليمنية للشعراء الخليجيين، فهذا أمر تعودنا عليه لأن وزارة الثقافة لم تقم بدورها بحماية حقوقنا الفكرية والأدبية ".
يذكر أن الشاعر يسلم بن علي مغترب في المملكة العربية السعودية منذ منتصف الخمسينات من القرن الماضي، وقد غنى له الكثير من الفنانين في الخليج أبرزهم طلال مداح، أبوبكر سالم، عتاب، عبد الرب إدريس، علي الصغير، وغيرهم.
" تذكرته مع النسمة "
كما تُنسب كلمات أغنية " تذكرته مع النسمة وشعره ذي يطير " التي غناها الراحل طلال مداح خطأ لأمير سعودي ، بينما هي للشاعر اليمني عبد الله هادي سبيت رحمه الله والذي توفي في أبريل 2007 بمدينة تعز اليمنية عن 89 عاما .
" صبوحة خطبها نصيب "
تعتبر أغنية " صبوحة " من روائع الغناء الشعبي في اليمن ، ويعود تأريخها إلى أكثر من خمسين عاماً ، تغنى بها كثير من الفنانين في اليمن بينهم الفنانة اليمنية كفى عراقي كما قدمتها فرقة التليفزيون الكويتية ثم فرقة " ميامي " وأنتج في الكويت مسلسلا بنفس الاسم كما تغنى بها فنانين من خارج الجزيرة العربية أيضا ، وهي من كلمات الشاعر اليمني فريد بركات ومن ألحان المبدع أحمد بن غودل .
" يا مركب الهند يا بو د قلين "
وهذه الأغنية واحدة من إبداعات الشاعر اليمني يحي عمر اليافعي " أبو معجب " المتوفي عام 1906 ، ولا تزال الأغنية تردد حتى الآن ، وكان أول من غناها الفنان العماني راشد الصوري والبحريني ضاحي الوليد ثم محمود حلواني ومحمد عبده من السعودية الذي غناها عام 1969 في مسلسل أغاني في بحر الأماني ، ثم في حفلات أضواء المدينة بالقاهرة ، وتقول كلمات الأغنية :
يحى عمر قال قف يازين سالك بمن كحل أعيناك
ومن علمك ياكحيل العين ومن الذي خضب أبنانك
الورد شفته بذا الخدين وهو محطوط على أوذانك

من شكلك في الحلا شكلين وشك لولك ومرجانك
وراك يا بارز النهدين كفتني تحت روشانك
والأغاني التي تعود كلماتها للشاعر يحي عمر اليافعي و قدمها فنا نون خليجيون كثيرة جداً ، ومنها ما نسب إلى التراث اليمني ومنها ما ذكر أنها من التراث ـ بدون تحديد هوية ـ وأخرى كشفت عنها مطلع الأبيات ،كعادة الشاعر في تضمين أسمه أبيات قصائده ، ونذكر منها على سبيل المثال :
أغنية " يحي عمر قال في البندر سكن ودي " التي غناها العماني أبن الساحل ، وأغنية " يحي عمر قال ما شان المليح " لطلا ل مداح كما غناها من البحرين إبراهيم حبيب الذي غنى أيضا " الله يامن على العرش اعتليت " ، وأغنية " يقول أبو معجب نهار الأحد " للفنان الكويتي عوض دوخي .
نص أغنية " يحي عمر قال في البندر سكن ودي " :
يحيى عمر قال في البندر سكن ودي
وطاب لي سمري وأمسيت في راحة
من يوم سيد الغواني واصله عندي
يتمشجر الفل والكاذي وتفاحة
بسمر معك يارقيق الخد والقد
ماذا قسى فيك مالك نفس سماحة
صب العرق من جبينه عطر ماء وردي
لا جيت باشم خده فاحت ارياحه
من جنب لا جنب بشرب الكاس نتردي
مع الطرب يامحب في الليل تمر قاحه

الفنان "عوض أحمد" :أخذوا أغنيتي ونسبوها لهم "عيني عينك"
"واساري سرى الليل " ...أغنية شهيرة غناها الفنان اليمني عوض أحمد في الكويت عام 1972 وسجلها في إذاعة الكويت ، ليسمعها بعد أيام من فنانين خليجيين ، كما اعتبرها فنان ردني في لقاء مع الفضائية اليمنية " باكورة أعماله " !
عوض احمد
وفي مهرجان بابل بالعراق قدمتها فرقة أردنية في حين كان الفنان عوض أحمد يجلس ضمن الحضور الذين لا يعلمون أنه صاحب الأغنية ،بحسب رواية الفنان اليمني عوض أحمد لوكالة الشعر ،حيث أبدى أسفه الشديد من عدم تنبه المذيع اليمني الذي كان يحاور الفنان الأردني من أن الأغنية يمنية ، ودع الفنان عوض أحمد الفنانين العرب وخاصة الخليجيين إلى حفظ الحق الفكري والأدبي للأغنية اليمنية .
أغنية " يا منيتي يا سلا خاطري "
وهذه الأغنية للفنان اليمني علي العطاس ، وغناها بعده الفنان الكويتي عبد المحسن المهنأ والسعودي محمد عبده ، وهي من كلمات وألحان أحمد فضل القمندان وقد غناها من قبل الفنان اليمني طه فارع ، وتقول كلماتها :
يا منيتي يا سلا خاطري
وانأ احبك يا سلام
ليه الجفاء ليش تجرحني
وانأ احبك يا سلام
يترنم على البارح
قمري الروضة على غصن السلام
ذكرني بأحبابي
وبكاني الغرام
لك عنق الظباء يا سيدي
وعين المها لك
وتغريد الحمام
يمشي ينادي هاجسي
في الهوى جملة
وانأ احبك يا سلام
جبين لك بيضه هلالية
وشعر اسود حبيشي كالظلام
و حنه على يد ك في الهوى جملة
وانأ احبك أحبك يا سلام
‍الفنان محمد عبده والأغنية اليمنية
أخذ الفنان محمد عبده نصيب الأسد من حيث عدد الأغاني اليمنية التي قدمها ، وقد بدأ تجربته مع الأغنية اليمنية بتعاونه مع الفنان اليمني محمد مرشد ناجي " المرشدي " بأغنية "
ضناني الشوق " وكذلك "جل من نفث الصباح" التي سبق أن غناها المرشدي وأعاد محمد عبده توزيع لحنها موسيقياً ليقدمها في سبتمبر 1976 بصنعاء ثم في القاهرة عام 77 فاستحق عنها لقب " فنان الجزيرة والخليج " وتعود كلمات الأغنية للشاعر اليمني مهدي حمدون وهي عنوان لديوانه الشعري في حين تُنسب الكلمات إلى التراث دون تحديد هويته!!
ثم واصل الفنان محمد عبده تقديم المزيد من الأغاني اليمنية ومنها :
- يانسيم الصباح ، كلمات : (محمد بن عبد الله )، لحن : تراث
- جل من نفث الصباح ، كلمات : محمد حسين المفتي ، لحن : تراث
- يامستجيب للداعي ، كلمات : محمد عبد الله الفسيل ، لحن : تراث ، وهي أغنية للفنان اليمني إبراهيم محمد الماس .
- أغنم زمانك ، كلمات : يحي عمر اليافعي ، لحن : تراث
- قال المعنى ، كلمات عبد الرحمن يحي الآنسي ، لحن : تراث
- سرى الليل ، عبد الله هادي ، لحن : ( محمد عبده )
- رسولي قوم ، الكلمات واللحن من التراث ( دون تحديد )
- نسيم بلغ ، كلمات : احمد عبد الرحمن الآنسي ، لحن : تراث
• طاب طاب الأوان ، الكلمات واللحن من التراث ( دون تحديد)
• الناس عليك ياريم ، الكلمات واللحن من التراث ( دون تحديد )
- لك الله ياغريب ، كلمات : يحي عمر اليافعي ، لحن : محمد عبده
- طاب ليلك ، كلمات : حسين المحضار ، لحن : محمد بدعه
- يامركب الهند ، تنسب كلماتها لـ بدر بن عبد المحسن بينما هي
لـ يحي عمر اليافعي ( أبومعجب ) ، لحن : محمد عبده ، وقد غناها أكثر من فنان كما أشرنا سابقاً
_ ياغصن لابس قميص ، كلمات : احمد الآنسي ، لحن : تراث
- يامن عليك التوكل ، كلمات : محسن فايع ، لحن : تراث
- سكان الحمى ، كلمات : محمد بن حسن الحمزي ، لحن : تراث
- مال غصن الذهب ، كلمات : عبدالرحمن الآنسي ، لحن : تراث
- فوج النسيم ، الكلمات واللحن من التراث ( دون تحديد )
- ودعتك الله ، الكلمات واللحن من التراث ( دون تحديد)
ويُلاحظ في معظم الأغاني السابقة اعتبار اللحن من التراث ولم يُشر إلى أنه من التراث اليمني وقد غناها فنانون يمنيون مثل إبراهيم محمد الماس وأحمد عبيد قعطبي ومحمد حمود الحارثي وغيرهم.
(يا نسيم الصباح) :
يا نسيم الصباح سلم على باهي الخد
نبهه من منامه
قول له أني على وعده أسيرا مقيد
حتى يوم القيامه
قلت يا عاذلي مالي ولك ليش تحسد
خلي عنك النمامه
انت يا من ترى في جمالك مزيد
شي علينا ملامه
غير في نظرة الخد الاسيل المورد
من روابي تهامه
ريقها الشهد وأحلى من الشهد وابرد
والحلا في كلامه
من رأى غرته هلل.. وكبر ... وشهد
بدر ليلة تمامه
"يامستجيب للداعي " :
يا مستجيب للداعي
جب دعوتي باسراعي
واشفي جميع اوجاعي
يا مرتجى يا رحمان
أغفر لعبد مذنب
من الخطايا يسكب
بحب ساكن يثرب
طه شفيع النيران
وانأ صدفت الغاني
من بعد مغرب داني
لابس قميص كيلاني (جيلاني)
يميل ميل الأغصان
وامعرقه وامتركي
يرتج أخضر مكي
وعقد لؤلؤ يحكي
من فوق حله كتان
أقبل ينط الشارع
مثل الغزال الفازع
وانأ فطريقي جازع
فصرت منه خجلان
أشعل فؤادي حسره
بأعيان مثل الجمره
فكيف لا هي سمره
فاقت جمال الغزلان
قلت أرحموني لهلك
يا ربربي من جهلك
ما تختشي من أهلك
أقفى وقال لي عجلان
لو تسعفوا بي خصله
المطلبه هي سهله
تغنيك عن ذا كله
وتزور عاشق ولهان
فقال لي يا شاعر
ذكرك في قلبي حاضر
بالامس وانا ساهر
سمعت منكم ألحان
غنى بها بعض الناس
أطرب جميع الاحساس
والان قول لي لا باس
العطف منكم أحسان
ومن الأغاني اليمنية التي قدمها فنانون من الخليج :
_ محمد عمر :" يارب من له حبيب " وقد نسبت إلى التراث ، مع أنها أغنية مشهورة للفنان اليمني محمد سعد عبد الله ومن كلماته وألحانه كما هو الحال في معظم أغانيه .
- عبادي الجوهر :"كلمه ولو جبر خاطر " وقد نسبت كلماتها للأمير عبدالرحمن بن سعود وألحانها للجوهر ، وهي في الحقيقة للفنان محمد سعد عبد الله ومن كلماته وألحانه أيضاَ .
- محمد البلوشي " كل شي معقول " ونسبها إلى نفسه ، والأغنية من التراث اليمني والحضرمي تحديداً
- عبد المجيد عبد الله ، رحمن يارحمن ، وقد غناها الفنان اليمني محمد حمود الحارثي ، كما غنى عبد المجيد ( الله الله بالأمانة ، عسل دوعن ـ دوعن منطقة في حضرموت ـ وكذلك يا طائر الأشجان ، طاب سمعون وادينا ـ سمعون إسم لواد في اليمن ـ ، .. )
- نبيل شعيل "أنا منساك لو تنسى " وقد حكمت محكمة سعودية بتغريم الفنان شعيل لصالح الشاعر الغنائي اليمني حسين المحضار .
- على عبد الستار ومحمد عبده ، المعنى يقول ، والأغنية من كلمات يحي عمر
- خالد الملا ، شي معاكم خبر زين ، وهي من ألحان وغناء الفنان اليمني محمد علي ميسري ،وكلمات عبد الله مقادح ، وتقول كلماتها الأصلية :
- شي معاكم خبر زين ، قل لي ياحادي العيس ، لا تخيب ظنوني ، كيف شفت المكلا ، والحبايب في الديس ، عاد شي يذكروني ، ... ) وقد تم تعديل الكلمات في الأغنية لتبدو على هذا النحو :
- شي معك لي خبر زين ، يارسول السلامة ، لا تخيب ظنوني ، بسالك عن البحرين ، كيف
أهل المنامة ، عاد شي يذكروني )
- موزة سعيد ـ إماراتية وغنت : سألت العين ، وهي للفنان محمد صالح حمدون
- خالد الشيخ ، نعم نعم ، وكذلك وامعلق بحبل الحب
- أحلام ، عسى الأيام تجمعنا ، وتقول كلمات الأغنية : جماله في غروره ، يريد الشور
شورة ، لأنه زين ، عسى الأيام تجمعنا وتتوقف دموع العين .
كما غنى عددا من الفنانين العرب أغان يمنية نذكر منها : يا بنات المكلا لفهد بلان وكذلك من
العدين يالله ، وغنت نجاح سلام بالله عليك ياموزع ،" قلي متى شوفك"غناها وليد توفيق ، وغنت نجوى كرم واساري .
الفنان" المرشدي" : لامانع من الأخذ من التراث الغنائي شريطة الإشارة إلى هويته
وحتى نضع النقاط على الحروف كان يجب علينا طرح موضوع التحقيق على أصحاب الشأن أنفسهم ، ونعني به الجانب اليمني من الفنانين والشعراء والمهتمين بالحفاظ على الفلكلور ، حيث أجمع العديد منهم على عدم وجود مشكلة في أخذ أي فنان عربي من التراث الغنائي اليمني طالما أن هذا الفنان التزم بذكر هوية هذا التراث وصاحب الكلمات وعدم الاكتفاء بذكر أن الأغنية هي من التراث وترك هويتها مجهولة كما يتعمد حالياً الكثير من الفنانين ، ويقول الفنان اليمني الكبير محمد مرشد ناجي " المرشدي" حول الموضوع : إن التراث الفني اليمني هائل ومتنوع وحتى الآن لم يعرف منه في اليمن سوى النصف فقط ، ويحمل الجهات الرسمية في اليمن مسؤولية التقصير في عدم جمعه وتوثيقه ، كما يعتبر "المرشدي" التراث اليمني ملكا لجميع العرب ومن حق أي فنان عربي أن يُغني ما طاب له منه ، كما هو حق لأي فنان يمني أن يغني ما يريد من تراث أي دولة عربية ولكن شريطة أن يُشار إلى هوية ذلك التراث " يمني ـ سعودي ـ مغربي وهكذا" بخلاف أن يغني الفنان لآخر معروف ، إذ عليه في هذه الحالة أن يستأذنه ويصل معه إلى اتفاق يحفظ حقوقه الفكرية والمادية.
الفنان والناقد جابر علي أحمد:غياب القواعد الأخلاقية
أما رئيس مركز التراث الموسيقي اليمني الباحث والناقد جابر على أحمد فيقول : " يجب أن نُسلم بأن هُناك تداخل بين الغناء اليمني والخليجي ، وهذا يتأكد من خلال البنى الإيقاعية والسياقات النغمية ، وهذا التناغم والتمازج لايعني بأنه ليس هناك غناء في اليمن يختلف ويتفرد عن دول الخليج والعكس " .
جابر علي
ويشير الناقد جابر علي ، إلى جوانب مُهمة في ظاهرة قيام البعض من الفنانين الخليجين بغناء أغاني يمنية ، حيث يُلفت في اتصال مع الوكالة إلى أن البعض من الفنانين لا يشيرون إلى هوية الأغنية والاكتفاء بتقديمها كتراث فقط بل أن الظاهرة ـ على حد قوله ـ حدثت ليس للفلكلور فقط ، بل يجاوزها لكل من أشكال الغناء التقليدي في اليمن ، وتحديداً الموشح اليمني أو ما يُطلق عليه بـ " الغناء الصنعاني" حيث من المؤسف أن بعض الفنانين الخليجيين يحدثوا تغييرات فنية على الموشح اليمني ، من خلال أخذ القصيدة اليمنية والقيام بالتخلي عن اللحن الأصل وتلحينها من جديد ، وهو ما يتسبب في إحداث خلل في الموشح اليمني بفقده خصائصه وبريقه الخاص كموشح الذي يُعتبر بُنية شعرية ولحنية واحدة، في الوقت كان يجب فيه على هذا الفنان المحافظة على هذا التراث الغنائي ، الذي يجب أن لا نقوم بتشويهه ، خلاف الغناء الحديث ، الذي يُمكن فيه أن نتحدث عن تأثيرات متبادلة بين اليمن والخليج ، لكن فيما يتعلق بالتراث الغنائي ، فإن على الفنان الخليجي والعربي إذا أراد أن يُغني هذا التراث ، علية أن يعي ويُدرك التفاصيل الفنية لهذا التراث وطبيعة تقديمه والحفاظ على جوهرة الفني ، من خلال الحفاظ على المقامية و الإيقاعات وتقاليد الأداء .
ويؤكد رئيس مركز التراث الموسيقي إلى أن هذه الظاهرة حدثت تحت وطأة الإتجاه التجاري في الغناء ، وفي ظل غياب القواعد الأخلاقية من ناحية وغياب الوعي بالحقوق الفكرية من ناحية أخرى .
ويأسف لممارسات البعض من الفنانين من خلال مُصادرتهم لحقوق الآخرين الأصلية الفكرية ، سواءً من خلال عدم ذكر هوية التراث أو أسم الشاعر وصاحب الكلمات أو إحداث خلل في الموشح .
وقال " نتمنى أن يواجه ذلك بمزيد من الوعي بأهمية هذه الحقوق ، وتعميق السلوك الأخلاقي تجاه الفنانين بعضهم البعض ، وإلى وعي قانوني بين الفنانين وكذا شركات الإنتاج " .
وأبدى استعداد المركز لتقديم يد المساعدة إلى أية باحث أو فنان عربي يرغب في الحصول على المادة الأصلية من الأغنية بما يكفل حقوق أصحابها ، حيث يقوم المركز بجمع وتوثيق الأغاني اليمنية من مصادرها وفق قاعدة بيانات دقيقة .
رئيس بيت الشعر اليمني: المشكلة يمنية بالدرجة الأولى!
وأعتبر الدكتور عبد السلام الكبسي رئيس بيت الشعر في اليمن ، أن الجهات المعنية في اليمن هي المسئولة عن هذه المشكلة أولاً وأخيراً . وقال الكبسي :" إن المشكلة تظل يمنية بالدرجة الأولى ، حيث يوجد تقصير كبير في جانب توثيق التراث الغنائي والشعر الغنائي في اليمن ، والعمل على تدوينه وتحقيقه صوتياً وكلمات ، كما لا يوجد قانون يُعاقب أو يُجرم قضايا السرقات الغنائية أو الشعرية ، بالإضافة إلى عدم وجود إعلام يمني قوي وقادر على تقديم هذا التراث الغنائي والترويج له لدى الطرف الاّخر ، فهو لازال أسير المحلية " ! ويشير الكبسي ، إلى أن المسألة في ظل هذا الوضع تظل مسألة أخلاقية وإنسانية بامتياز ، بحيث أن يتواضع المتأثر ويصرح بمن تأثر وعمن أخذ ويذكر مصدر المأخوذ سواءً كلمات أو لحن أو غيرة ، وبدون ذلك لا نستطيع أن نتحكم أو نُسيطر على هذه القضية التي دار حولها الكثير من الجدل وارتفعت الأصوات المنادية بالحفاظ على الحقوق وأنصاف الطرف الآخر ، ولكن دون فائدة !
الناقد الفني "ياسر الشوافي": فنانين كبار أكدوا لي رفضهم "للظاهرة"لكنهم للأسف لا يبادروا "لإنصاف الآخرين"
وتحدث الصحفي والناقد الفني ياسر الشوافي رئيس القسم الفني بصحيفة الثورة اليمنية عن هذه القضية بحرقة وألم قائلاً: بالنسبة لعملية السطو على الأغاني بدون إذن أصحابها أو ذكر أسمائهم وحقوقهم فأنا أرى كما هو حال كل الفنانين اليمنيين الكبار أن لا مانع من تقديم أغانينا وتراثنا اليمني الأصيل بل على العكس نحن نفتخر بانتشار أغانينا بأصوات الفنانين العرب الأشقاء فهذا دليل على إعجاب هؤلاء الفنانين وحبهم الشديد للأغاني اليمنية بل وبحسب ظني أن أدائهم لها بإمكانيات موسيقية وصوتية ومؤثرات فنية وتكنولوجيا كثيرة متواجدة لديهم لا تتوفر لفنانين يمنيين من شأنها أن تعمل على تطوير الأغنية اليمنية وتقديمها بشكل أفضل.. ولكن الخلاف حول عملية حقوق الملكية الفكرية لهذه الأعمال والأغاني سواءً الحقوق الأدبية أو المادية والأخيرة لا تهم بقدر ما يُهمنا الحق الأدبي وذكر اسم الشاعر والملحن وغيره وهذا شيء مهم وضروري جداً. ويضيف الشوافي " بل أن المشكلة الأكبر عندما يقوم أحد هؤلاء
الفنانين العرب بتغيير اللحن أو بعض الكلمات وإدخال بعض الجمل الموسيقية أو اللُزم اللحنية على هذه الأغاني ونسبها لنفسه أو للشاعر وملحن آخر.
مما يمسخ الأغنية عن هويتها الأصلية ويشوه جمالياتها وأصالتها من جهة ومن جهة أخرى تضييع الحقوق الأدبية والمادية على أصحابها وهذا ما يغضب أساتذتنا وفنانينا الكبار اليمنيين والذين تربطني بهم علاقة حميمة وقوية مثل الأستاذ الفنان محمد مرشد ناجي، والراحل محمد سعد عبد الله، وعطروش ومحمد الميسري والراحل الشاعر عبد الله هادي سبيت وغيرهم وذلك خلال معايشتي لهم ودوماً ما كان يتكرر الحديث بيننا حول هذا الموضوع ويبدون انزعاجهم الشديد من ظاهرة السطو على أغانيهم وحقوقهم الإبداعية.
وقد دار أكثر من نقاش وحديث في نفس الموضوع بيني وبين أساتذتنا الفنانين الخليجين مثل عميد الأغنية السعودية الموسيقار طارق عبد الحكيم وفنان العرب محمد عبده والرويشد وعبدالمجيد عبدالله وحسين الجسمي وغيرهم من الفنانين الكبار والذين لا يختلفوا معنا في هذا الرأي بل ويعتبرون أفضل من قدم الأغاني اليمنية بشكل صحيح ويخدم الأغنية وانتشارها وهم أيضاً ذوي النصيب الأكبر في تقديم الأغاني اليمنية، لكن للأسف الشديد تجدهم أنفسهم لا يلتزمون في إبراز هذا الحق وإنصاف أصحاب تلك الأغاني أدبياً على الأقل بل نجد العديد منهم ينسبونها للتراث فقط دون تحديد هوية هذا التراث ، وعندما أسألهم لماذا لا يذكرون الحق الأدبي لأغلب تلك الأعمال أجدهم يتعللون بعدة حجج واهية بأنهم لا يستطيعون التواصل مع أسر الفنانين أصحاب هذه الأغاني خاصة انهم قدر رحلوا عن الحياة الدنيا.. وإن كان أصحابها أحياء نجدهم يتعللون بأشياء أخرى ولا أعرف ما هي المشكلة الحقيقية في ذلك وهذا محور أو نقطة خلاف ونقاشات دائمة بيني وبين الكثير من المطربين الخليجين الأشقاء، والذين تربطني بهم بل وتربطهم بالفنانين اليمنيين علاقة حب وتقدير.


[YOUTUBE]2xqxLp-D9Oo[/YOUTUBE]

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 14-02-2010, 03:24 AM
M!ss.Tiger M!ss.Tiger غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: الأغنية اليمنية قماش فاخر يتم غسله وكيه بالخليج ويصدر لليمن


َ

الله يعطيك العافيه
يُمنع بغرام طرح المواضيع التي لها صله بـ الفن والفنانين
لذلك المعذره منك بـ النقل للارشيف
شاكره لك طرحك \ على امل رؤيه قادمك


.


الرد باقتباس
إضافة رد

الأغنية اليمنية قماش فاخر يتم غسله وكيه بالخليج ويصدر لليمن

الوسوم
لمدمن , المعوية , الدموية , بالخليج , عسآه , فاير , ويصير , وكيه , قماش
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
التنقية الدموية الديلزة اِنبثآق فجر صحة - طب بديل - تغذية - أعشاب - ريجيم 12 10-08-2009 05:37 PM
الأغنية اليمنية الشهيرة نـــور الدنيـــــا..؟؟ ارشيف غرام 1 24-05-2009 10:36 PM
الأغنية اليمنية قماش فاخر يتم " غسله وكيه " في الخليج ثم يعاد تصديره كبضاعة جديدة وزير النقيب ارشيف غرام 3 25-03-2009 04:18 PM
سلامة قلبك من آة د.مصطفى جوهر حيات صحة - طب بديل - تغذية - أعشاب - ريجيم 5 23-11-2006 02:41 PM
ماهي البرمجه الغويه العصبيه Nlp مضيع الغرام مواضيع عامة - غرام 4 10-06-2006 09:24 PM

الساعة الآن +3: 08:33 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1