غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 16-02-2010, 08:12 AM
صورة ليل الغرباء الرمزية
ليل الغرباء ليل الغرباء غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (انتقام خالد)



في الصالة ...
حميد : مايد رجاءا لا تناقشني .. أنا وصلت حدي وياه.. وهالاشكال مستحيل اقبل وجودها ف البيت
مايد : يابويه فكر فيها بروحك .. قوم عمي مدام يوا عندنا مستحيل يظهرون .. وأصلا مب حلوة انك تفرقهم .. يعني ترضى انه عمي ياخذ خواتي ويطردني أنا ...!!
حميد : انزين قولي شو الحل وياه ...؟؟ خالد خلاص تخبل .. ما عاد يفرق بين اخته و عدوته ... خالد ياي ينتقم ..
مايد : يابويه خذ الأمور بعقل .. أول شي لازم نعرف ليش هو يبغي ينتقم ... شو اللي يخليه يفكر بهالشي ...
حميد ارتبك .. هو يعرف السبب اللي يخليه ينتقم .. وهو حق أبوه اللي في رقبة حميد .. بس هالشي مستحيل يبوح فيه لحد ... : و انا شو يعرفني .. اذا كانوا خواته ما يدرون عن شي

مايد : انزين عيل لازم تكسبه يابويه وتخليه في صفك لازم يا بويه ترجعه البيت بأي طريقة.. خالد شكله خلاص ما عاد يهمه حد .. يبغي يوصل لشي معين واللي صار اليوم يمكن يزيد من حقده و يخلي العواقب وخيمه.. ونحن ما نعرف هدفه حاليا و يمكن ما نعرفه مول ... لذلك لازم نكون حذرين ... ما ندري الضربة اليايه بتكون على راس منو منا .. فما شي حل غير انه نكسبه ..

ريم : بس يابويه خالد ما يكرهنا .. صدقني يا مايد ما يكرهنا .. ولا يكره خواته .. بس احساسه انه ابتعدوا عنه ولد رد الفعل هذا ..

نورة : وانتي طول حياتج تدافعين عنهم ...

ريم : أنا حسيت بهالشي من كلامه ... يابويه مثل ما قالك مايد انته لازم تكسبه .. بس تكسبه لانه ولد أخوك مب عسب تحذر من شره ...

مايد : ريم .. اللي سواه خالد ما ينصبر عليه وانا ويا ابويه فهالشي .. يعني مستحيل عقب الرمسة اللي قالها انه نحبه و نصبر عليه ... الحين ما في شي نسويه الا انه نكسبه و نرجعه البيت بهدف انه نحذر من الياي ..

نورة : أنا برايي انكم تخلونه بروحه وبنفس الوقت تحذرون منه .. يعني لا تحسسونه انكم حاسين بالذنب من اللي صار .. هو يوم بيحس انه بروحه ومحد مسوله سالفة بيضطر انه ينسى كل شي ويفتح صفحه يديده وياكم وايي يعتذرمن ابويه ويترجاه انه يرده البيت .. الانسان ما يقدر يعيش بروحه

مايد : غلط .. نحن مب ضامنينه .. هو لو كان يفكر بهالطريقة ما كان حاول انه ينفرنا من حوله ... يعني انه يتم وحيد هذا اخر شي يفكر فيه .. لانه خواته ومهما سوى فيهم بيتمون حوله .. ومستحيل يدورون ضده .. وصدقيني هند اول وحده بتطالب برجعة اخوها او انها تلحقه .. وماظن يابويه انك عدت تأمن عيال اخوك اللي مادري من وين طلعولنا ويا واحد شراني مثل خالد

نورة : سالفة خالد هذي ما تنتهي .. سووا اللي تبونه .. أنا بسير فوق احسن لي من هالنقاش

طلعت نورة من الصالة ..

مايد : والله أحسن شي سوته انها سارت ..
ريم ابتسمت : حرام عليك ..
حميد : ريم ..
ريم صدت صوب ابوها : نعم ..
حميد : شحال هند بنت عمج .؟
ريم نزلت راسها : الله يعينها .. اللي سمعته اليوم من خالد كان صدمة بالنسبة لها .. مادري شو اللي خلاه ينهد عليه مرة وحده ..
مايد : وهي شو خلاها تسير غرفته .. مب على أساس انها بتبتعد عنه كم يوم على أمل انه يتأدب

ريم ارتبكت .. محد يدري انها هي السبب في كل شي .. لو ما سارت غرفة خالد جان ما صار اللي صار
ريم : مادري .. بس هذا أخوها مالها غنى عنه ...
حميد : أحس اني قسيت عليه في الرمسة ..
مايد : لا يابويه لازم تقسي عليه شوي.. لازم يحس انه غلط .. لو سكتت عنه يمكن يزيد ..
حميد : أخاف أخسره للأبد بسبة الكلام اللي سمعه .. والله ما يهونون عليي عيال اخويه .. بس غصبا عليه .. وهو اللي حدني اني اطرده
مايد : يابويه فكر بالطريقة اللي ترجعه فيها البيت ..
حميد ابتسم : معني ما اتوقع انه يرد .. بس بحاول ... ريم سيري عن بنات عمج
ريم : ان شالله ..

صعدت ريم للطابق الثاني ومنها للغرفة .. يوم دخلت شافت هند وهي ترمس علاوي ..
ريم : مرحبا ..
هند ابتسمت : هلا بالحلوين ...
ريم : إذا أنا حلوة عيل انتي شو تتطلعين ..!!
هند : هههههههه شكرا على المجاملة الحلوة ...
ريم : لا والله ما اجامل .. ما شالله عليكم كلكم حلوات .. وأحلاكم علاوي ..
هند : في هذي ما جذبتي ... فديت علاوي ..
ريم : الظاهر أمكم كانت قمر ..
هند : الله يرحمها ...
ريم : الله يرحمها .. فديتك علاوي تعال عندي ..
ركض علاوي صوب ريم اللي يلسته فوق حضنها
هند : ريم ..؟
ريم : هلا ..
هند نزلت راسها : تحسين اني غلطت يوم سرت حق خالد ...!!
ريم : انتي ما غلطتي يا هند .. بالعكس خالد كان لازم يحس انه غلطان .. بأي طريقة .. وصدقيني انه حاس بذنبه .. بس اصبري عليه ..
هند ابتسمت : أدري .. خالد طيب .. طيب يا ريم .. بس ساعات ما يحس بعمره ... تعرفين هو ليش ثار هالثورة كلها ..!!.. لاني قتله انه له علاقة بحالة ميرة .. وان غلط في حقها ..

ريم : هي صح هند .. ليش الكل يحمله مسؤولية اللي صار ..
هند : كلنا ندري انه ماله علاقة .. بس خالد الله يهديه حتى لو ما كان غلطان يتصرفلج تصرفات تخليج تحملينه المسؤولية غصبا عليج .. يعني عقب اللي صار لميرة .. ابتعد .. ما زارها ولا طيب خاطرها .. ساعات ما افهمه يا ريم .. ماعرف شو السبب اللي يخليه يتصرف كل هالتصرفات ... من عقب وفاة الوالدة انجلب حاله ... بس اللي اعرفه و متأكدة منه انه خالد مب قاصد ..

ريم : الله يهديه .. بس مهما سوى يتم أخوج اللي يحبج ويخاف عليج
هند : أنا بسيرله عقب شوي وبراضيه ..
ارتبكت ريم .... : بس .. بس يا هند خالد طلع من البيت ..

هند : طلع ..!!! ليش
ريم : صار حوار حاد بينه وبين ابويه... بس لا تخافين ابويه قال انه بيدور عنه وبيرده البيت .. لانه ما يههون علييه
حست هند بالضيج بس حاولت تغير الموجة
هند : المهم .. وين علاية ربيعتج ..؟

ريم : اليوم مب مناسب .. باجر بتييي ..
هند : وميرة وينها ..!!
ريم : أختج عاشقة الحديقة اللي تحت .. تسير هناك وتقرالج بهالكتب ..
هند : هههههه .. عاد تصدقين ميرة بحياتها ما هبشت كتاب وقرته ... بس سبحان الله مغير الأحوال ..
ريم : أقول هند .. صدق أمج كانت لبنانية ...؟؟
هند : هي .. ليش شاكة ..!!
ريم : يا سلام .. انزين يعني عندج خالات لبنانيات ..؟
هند : والله مادري .. أنا بحياتي ما سرت لبنان ..
ريم : يعني أمج ما كانت تزور أهلها ..؟؟
هند : لا ..
ريم : ما عندكم صورها ...؟؟
هند : امبلا ... تبين تشوفينها ..!!
ريم : بخاطري والله ...
هند قامت وسارت صوب الكبت وظهرت منه شنطة ... هالشنطة فيها ألبومات ..
طلعت هند واحد من الألبومات وعطته ريم
ريم تمت تشوف الصور ...: هذي أمج ..!!
هند ابتسمت : هي هذي .. واللي حذالها أنا ... هههه شفتي ويهي كيف ملونتنه ..
ريم : ههههه .. أشوفج ... لا تقولين انه هاي ميرو..
هند : امبلا .. هاي الهبلة ميرة ..
ريم : شكلها غير يوم كانت صغيرة ... بس ماشالله امج حلوة ..
قامت ريم تقلب بين الصور .. ومن ضمنها كانت صور عمها .. عمها كان وسيم وايد .. واللي يشوفه يعطيه أصغر عن عمره ... لاحظت ريم الشبه الكبير بين خالد و أبوه ... كان الوحيد اللي يشبه ...
ريم : عيل وين صور خالد ..؟؟
هند حست بنوع من الاهتمام من قبل ريم اتجاه خالد .. وهالشي خوفها لانه لو كان صحيح .. فمحد بيندم غير ريم ... بس ما حبت تحسسها بشي فطلعت ألبوم ثاني
هند : هذي كلها صور خالد .. بتموتين من الضحك عليه ..
ريم قامت تتصفح الألبوم .. صور خالد تموت من الضحك .. فكل صورة يسوي حركة هبلة من حركاته ... وفي صورة شافته وهو شال ميرة وهي ميتة من الخوف .... تمت ريم تشوف الصور ووصلت لآخر صورة .. كان متهندم فيها ..ولابس غترة و عقال ودشداشة سودة .. كان شكله رهيب ... ووسامته زايدة ..
ريم باندهاش : وااااااااااو ... هالصورة رهيبة ..
هند ابتسمت : هاي أخر صورة له ... ومنها عاف التصوير وما قام يتصور ...
حزتها اتصلت عليا في ريم فاستأذنت من هند وطلعت برع ... وخبرت عليا كل اللي صار ..
نهاية الجزء الثامن
----------------------------------




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 16-02-2010, 08:14 AM
صورة ليل الغرباء الرمزية
ليل الغرباء ليل الغرباء غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (انتقام خالد)



------------------
الجزء التاسع

عقب ما تغلب الالم على الارادة و استسلم عبدالله مرة ثانية للمخدرات وهالسم اللي ادمن عليه بإرادته.. رجع عبدالله لحالته الطبيعية .. او خلنا نقول انه رد انسان بعد ما كان مصارع

.. رقد عبدالله عقب ما خذا الحبوب 4 ساعات .. وقام مكيف نوعا مــا .. واهم شي انه نش مرتاح .. وقرر انه ما يعرض عمره لمثل هالالم مرة ثانية

تسبح و لبس ثيابه وعدل من شكله المعفوس نوعا ما واستعاد نظرة الاصرار في عيونه وعقب كل هذا قرر انه ينزل وييلس عنده اهله شوي .. لانه من كذا يوم ما شافهم .. وعشان يعرف اخر احداث البيت .. خصوصا بعد استضافته لعيال عمه .. حس عبدالله انهم مب ناوين على خير بس خش هالشعور في نفسه لين ما يتاكد بنفسه

طلع من غرفته عشان ينزل الصاله بس اول ما ظهر جابلته نورة .. واللي ما شافته من 3 ايام او اكثر .. بسبب غيابه المستمر عن البيت

نورة وتمثل انها تكح : غبار غبار .. حشا من متى وانته اسير غرفتك! ليش ياخويه حابس عمرك طول هالمدة
عبدالله : هه هه هه حد قالج انج سخيفه من قبل
نورة : وايد قالوها .. بس شو نسوي السخافة صفة موروثة ف العايله
عبدالله وهو طفران: انزين خلصينا وين امج وابوج .؟
نورة : تحت يناقشون قضية اليوم
عبدالله : خير ان شالله أي قضيه ..؟ شو من القضايا عدكم اليوم
نورة : والله يا عبادي فاتتك الضرابة اللي نقعت بين ابوك وولد عمك .. ياااااااي اكششن .. بسير بكتبها قصة في ألم الامارات
عبدالله : هيه ميود خبرني انهم اهنه من كذا يوم .. ابوج هذا استخف ؟؟
نورة : شدراني في ابوك .. شكله استخف
عبدالله : المهم شو استوى مبينهم اليوم ؟
نورة : ياخي السالفة طويلة عريضة يبالها يلسه .. انته عندك شي ولا فاضي ..
عبدالله : لا مليان ..
نورة : هه هه المهم تعالي غرفتي وبقولك عن كل شي ..

دخل عبدالله واخته نوره الغرفة وبدا مبينهم نقاش طويل عن حدث اليوم واللي يعتبر من الاحداث الساخنة في هالبيت .. خبرته بالتفصيل من يوم ما دخلوا عيال عمهم البيت لحدث اليوم

عبدالله : ياااااالله ! هذا كله يستوي انا اخر من يعلم .. !
نورة : يوم اقولك حبيس حجرتك ..!
عبدالله : ابويه من البدايه عارف انه خالد هذا لسانه طويل .. وهو قايل هالرمسه بعظمة لسانه
نورة : هيه .. بس اليوم فكنا منه وطرده
عبدالله : مسرع ! توهم يايين لحق يطرده .!
نورة : أحسن .. وعقبال ما نشهد طردة البقيه ..
عبدالله ضحك من نظرة الكره الواضحه في عين اخته ..وتم يفكر بعمق .. وكان احساسه انه عيال عمه يايين ينهبون يزيد في كل لحظة
لاحظت نورة شرود عبدالله وانه مب على بعضه فسألته بهمس : اللي ماخذ بالك يتهنابه ..
عبدالله : يقولج رزة الفيس من طبايع التيس ...
نورة : مقبوله منك بس خبرني .. بشو تفكر ..؟
عبدالله ابتسم بمكر : انا وانتي ما نجتمع على خير
نورة : شو قصدك ..؟؟
عبدالله : بتعرفين قصدي جريب .. بس بغيت اسألج ..
نورة : اسأل
عبدالله :شو اللي خلى ابويه يصر انه عيال عمي يسكنون عدنا ..؟؟
نورة : معنهم حاولوا يخفون السالفة الا اني عرفت كل شي
عبدالله : وشو اللي عرفتيه يا عريفة زمانج ؟
نورة : يقولك طال عمرك انه الاخت ميرة تعرضت لمحاولة اغتصاب فاشله ... وهالسبب خلى ابويه يحس انه خالد مب قد المسؤولية ..واللي عرفته بعد انه هند هيه اللي طلبت من ابويه يشلهم وياه بوظبي لانها ما أمنت على عمرها ولا على اخوانها .. وخالد ماله حد غير خواته و استصعب العيشة بعيد عنهم فلحقهم ..
عبدالله : اها .. عشان جييه ابويه مدلع ميرة مثل ما قلتي ... يحاول يطلعها من الحالة النفسية اللي عايشه فيها
نورة : شكلها بدت تتأقلم شوي شوي ... بس يمكن تحاول تتجنب الحديث ويا الكل لانها تحس انه الكل عارف
عبدالله : بس انتي تقولين انها سليمة
نورة : هيه نعم سليمة .. بس اللي صارلها مب شوي... وليش كل هالاهتمام في السالفه ...؟؟
عبدالله : فيه موال يدور في راسي بس يباله تكتيك وتفكير عميق .. وان شالله بتعرفين كل شي ...
نورة : وضح اكثر
عبدالله : ان ما خاب ظني .. عيال عمج لاعبين لعبه عشان يكوشون ع الحلال
نورة : معقولة .!!
عبدالله : سالفة الاغتصاب هاي مب داشه مخي .. تغتصب وتطلع سليمة واختها تتصل ف ابويه واخوهم اللي من كم يوم ابويه يقول انه صعب .. يوافق وايي يسكن اهنييه .. القصه احداثها مب مرتبه .. ولا شورايج
نورة : كل شي جايز
عبدالله : المهم انا طالع الحينه بسير عند ابوج وامج
نورة : اوكيه برايك انا بيلس ارمس ف التيلفون

حمد عبدالله ربه انه نورة ما رزت عمرها وقالت بنزل وياك .. لانه ما كان بالاساس يبا ينزل عن اهله .. كان يبا يدخل غرفة خالد ويتفحصها شوي .. وفعلا تسلل عبدالله لغرفة خالد ويلس يفتش فيها .. ما كان يدري شو اللي يبغي يوصله .. وكان يدري بالنتيجه مسبقا ..بس كان في شي يجبره انه يفتش
وبعد طول عناء وتفتيش ما طلع غير بورقة وحده حس عبدالله انه مهمه جدا .. حصل هالورقة في درج المكتب .. وكان مكتوب فيها
" الانتقـــام يبدأ من هنا "
***




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 16-02-2010, 08:17 AM
صورة ليل الغرباء الرمزية
ليل الغرباء ليل الغرباء غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (انتقام خالد)



في غرفة هند وميرة
تظهر هند بهيئة القلقة لمرتبكة .. أخوها من طلع من البيت الظهر وهيه ما تدري عنه شي .. وكانت تحاول تتهرب من الاحساس بمسؤولية اللي صار ..
" شو هاللي سويته .. خالد ما يستاهل اللي قلته له .. الله يقطع الشيطان .. وينك يا خالد .. وينك .!!؟"

ضافتها ميرة بنظرة استفهامية يخالطها شعور بالدهشة : شو تقولين هند ..؟

هند ما حست انها كانت تفكر بصوت عالي شوي .. واستحت شوي من عمرها .. واستغرب كيف انها ما قدرت تسيطر على تصرفاتها : ما قلت شي بس كنت أفكر
ميرة سكرت الكتاب اللي كان في ايدها وحطته ع الطاوله ويلست مقابل اختها هند
ميرة : تفكرين بخالد ..؟!

ما كان سؤا كثر ما كان تأكيد على اللي ف بالها

هند والقلق واضح من حركات ايدها .. : لا تشيلين هم .. بيرد .. بيرد ان شاء الله ..
ميرة ضحكت ضحكة جافة : انا اشوفج انتي اللي شاله هم .. انا مب خايفة عليه .!
هند بتلقائية : انتي ما تعرفين ... ما

"سكتت هند لانها ما كانت تبا تحسس اختها بأي مسؤولية اتجاه سبب طلعة خالد "


ميرة : ما عرف شو ؟!

هند : أقصد .. مــا .. مادري انا شو يالسة أخربط .. بس انا احاتي خالد وايد

شلت ميرة التيلفون وحطته جدام اختها وسارت تكمل قراية الكتاب اللي بدت فيه ..

هند حست عمرها غبية .. كيف ما فكرت اتها تتصلله من التيلفون ..! القلق مأثر على مخها بلا شك .. شلت السماعة وضغطت ع الارقام .. مرة .. مرتين .. ثلاث .. رن و رن و رن بس بدون فايدة ..
كررت هند الاتصال على فترات متقاربة بس بلا جدوى .. خالد ما بيرد .. اكيد زعلان وما يبا يرمسني .. اكيد اكيد ..

صدت هند صوب اختها وكانت على وشك انه ترمس .. بس شافتها تقرا .. حب ميرة للقرائه بدا يزداد يوم عن يوم ..
هند : شو تقرين ميراني .؟
ميرة : كتاب " افعل شيئا مختلفا "
هند ابتسمت بحنية : شكله مشوق
ميرة: وايد وايد يا هند .. أحب كتابات هالكاتب .. وايد مبدع .. يعني يجذبج عشان تكملين اللي بديتي فيه
هند : منو الكاتب ؟
ميرة : طارق السويدان
هند : ماشالله ..
ميرة : من اخلصه بعطيج اياه تقرينه
هند : اكيد لازم اقراااه .. ما بفوت شي

ميرة : ممم هند بغيت اقولج شي ..
هند : قولي يا عيون اختج
ميرة : ما تحسين انه نحن وايد مبتعدين عن قوم عمي .. يعني عاللي يسوونه عشانا بس ولا مرة فكرنا نيلس وياهم ع الغدا ولا العشا .. والله فشله
هند استغربت من ميرة .. كانت تظن انها حابسه عمرها عشان اللي صار .. بس طلعت تفكر بنفس اللي تفكر فيه هند ..

هند : عاد تصدقين انتي تقرين افكاري .. انا كنت افكر بهالشي
ميرة : شو رايج ننزل اليوم نتعشى وياهم .؟
هند : تامرين امر .. تبين الصدق مليت انا من زود ما اجابلج .. ابا اغير الاشكال شوي
ميرة : لج الشرف انه الشيخه ميره مجابلتنج .. كم تسوى اليلسه ويايه
هند ضحكت وكانت مستانسه انه ميرة بدت تتعدى شوي شوي الحالة اللي كانت فيها ..وكان هذا انجاز كبير .. بس تم خالد شاغل تفكيرها وتمنت لو يجبر بخاطرها ويتصل

* * *




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 16-02-2010, 08:19 AM
صورة ليل الغرباء الرمزية
ليل الغرباء ليل الغرباء غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (انتقام خالد)



في ستار بوكس
سلطان : أما سالفة عيال عمك سالفة .. كيف جيه فجأة دشوا في حياتكم وفرضوا عمارهم
مايد : تعرف سليطين .. ما قدر احكم عليهم احس فيهم طيبه بس يمكن ويا الايام يوم بتأقلمون يطلعونها
سلطان : انته دومك تحسن الظن
مايد : واعتز بهالشي
سلطان : كل شي جايز يا صديقي العزيز
مايد : بس تدري .. مسويلنا اكشن ف البيت .. يعني اليوم الوضع كان متدهور بين ابويه وخالد .. الا اني كنت مستمع
سلطان : ماصيب قوم عند قوم فوايد طال عمرك
مايد : المهم انا يايينك بسالفة بس اباها تكون مبينا يا خويه
سلطان : افا عليك عزيزي سرك ف بير
مايد : اخويه عبدالله يا سلطان .. احسه مستوي انسان غريب ..تصرفاته مب طبيعيه بالمرة .. والشله اللي طايح عليها مول مب شي ..
سلطان رافع حاجبه : يعني كيف تصرفاته مب طبيعيه ..!؟
مايد : يعني مثلا اليوم كنت يالس عند ارمسه ف سالفة ولد عمي .. وكان عادي متفاعل ويايه .. وفجاة تغير .. سلطان نظراته فيها شي .. جنه بياكلني .. حتى انه راغني ..!
سلطان : غريبة ..!
مايد : وازيدك .. ربيعه اليوم دق ع البيت وانا رديت عليه .. يقول انه عبدالله كان يقوله رمسه غريبه .. تقول سكران !
سلطان : ومنو الشلة اللي وياه ؟
مايد : قوم نويصر وحسون ..
سلطان : اللي ف الجامعه .. هاييل ما غيرهم ؟!
مايد : هم
سلطان : ما حصل غير هالخرابه ..! وبعدين هو اكبر عنهم :!!!
مايد : وهاللي قاهرني .. يعني ما حصل حد غير هاليهال ..!
سلطان : انزين رمسته !
مايد : ما تجرأت .. يوم حاولت افتح فتن علييه
سلطان : واللي رمسك واحد منهم ؟
مايد : لا لا هذا محمد ولد عبدالرحمن .. ربيع جديم لعبدالله .. بس سافر ويوم رد .. رد تواصل ويا عبدالله .. بس شكله يا متأخر

سلطان : الله يهديك يا عبدالله
* * *
بعد أسبوع
في صالة بيت حميد
الكل كان مجتمع ومن ضمنهم عيال احمد اللي قرروا يتخلصون من عزلتهم ويختلطون ويا عيال عمهم .. بس كانوا مستحين شوي من وجود مايد و عبدالله لانهم اول مره يشوفونه ..
عبدالله كان يتفحصهم بنظراته مثل اللي بياكلهم .. كان يبا يمسك عليهم أي شي .. والكلام المكتوب ف الورقة يدور ف باله

حميد : نورت الصالة بنزلت عيال الغالي ..
هند بأدب : تسلم يا عمي .. هذا من ذوقك
حميد : وعبدالله ومايد مثل اخوانكم لا تستحون منهم
مايد : هيه لا تستحون ترانا ما ناكل ..
هند : ههههه ولا يهمك يا مايد
مايد : واي شي تبونه انه جاهز اييبلكم اياه ..
شيخة : ما حيدني يبت دريول انا
مايد : انا في خدمة الشعب يا امايه ..
شيخة : ف خدمة الكل الا امك ..
مايد : افا عليج يا بنت ضاحي .. جد طلبتي مني طلب ورديتج ؟؟!
شيخة : لا فديتك يا شيخ الشباب انته .. يعلني ما خلى منك
مايد لوى على امه : فديت امايه انا .. شو تبين امري تدللي
شيخة : ابا سلامتك يا ولدي

حس عبدالله بغيره بس حاول يطنش هالشعور

ريم : ابويه ابويه .. نبا نظهر باجر .. والله هالاسبوع ما ظهرنا
شيخة وهو تشوف عيال احمد: هيه اكيد ما بتظهرين هالاسبوع
ريم وهيه تحاول تلطف الجو : هيه اكيد الغاليات عدنا ف البيت .. فديت هنود وميرانه والله البيت منور بوجودكم
هند : تسلمين حبيبتي .. وان شاء الله ما نكون مثقلين عليكم خالو شيخه؟
شيخة وهيه تحيس بوزها : لا لا مب مثقلين
هند وميرة حسوا انه الرمسه من ورا خاطرها .. وهالشي حز ف خاطرهم بس طنشوا مهما كان هاي مرت عمهم ولازم يحترمونها
ريم : المهم ابويه شو قلت ..
حميد : أي مكان تبونه انا حاضر اوديكم له .. بس انتوا امروا
ريم : ها هنوده وميره وين تبون تسيرون ؟
هند : لا ريماني ما نبا نثقل عليكم ..
ريم : ويا ويهج .. مب مثقلين والله انكم خفاف ع القلب
هند : تسلمين
ريم : بابا نبا نسير بوظبي مول والمارينا .. نسير نتسوق شوي .. ونغير جو
حميد : مثل ما تبين .. بنسير المارينا وبوظبي مول
ريم : فديتك يابويه .. ما تقصر .. ها امايه بتين ؟ وانتي نوره ؟.
شيخة : لا شو يوديني .. سيري انتي وعيال عمج .. انا بظهر ويا نورة
ريم :خلاص برايكم
هدا الجو لدقايق .. وكان فيها عبدالله يشوف هند بطريقة مب طبيعية بس هيه ما لاحظت هالشي .. كانت جميله جميله جميله .. بس شو فايدة الجمال دام انه القلب مليان طمع .. كانت هاي وجهة نظر عبدالله
" ماعليه يا عيال الفقر .. انا براويكم .. بس خلني افكر بخطة اظفركم فيها .. و تنندمون على اللي يتوا عشانه"

قطع حبل افكاره صوت نورة
نورة : ميرة شحالج الحينه ..؟ ان شاء الله احسن ؟
الكل صد صوب نورة وهو مستغرب .. هيه طرحت سؤالها بشكل عادي بس المغزى كان غير .. وبدا الجميع يمرر نظراته بين ميرة وهند

ميرة ارتبكت وحست بنظرات الكل عليها .. حست انها تعرق معنها حاولت انه تبين طبيعيه ..: أ أ انا بخير ..
نورة : يلا زين زين .. نتمنالج التقدم المستمر .. وان شالله ما عليج شر
حميد بعصبية : نورة .. بس اسكتي بنت عمج ما فيها شي
نورة : انزين انا ما قلت شي .. سألتها عن احوالها .. ولا حرموا هالسؤال؟
حميد : نورة قلنالج بس .!
شيخة : حميد بنتك ما قالت شي .. ليش العصبية ..!
حميد : شيخه !
ميرة بعيون دامعه .. وقلوب مكسور :عن اذنكم بسير ارقد .. احس راسي يعورني

طلعت ميرة من الصالة .. وحميد توعد انه يأدب بنته على نغزاتها وانه يحطلها حد .. هند من صوبها تضايجت بس حاولت تبينلهم انه كل شي طبيعي .. وانه ميره صدق كانت تعبانه ..
هند : الحين بترقد وبيخف ويع الراس
حميد : الله يعافيها .. فديت ميرة ما تتحمل
هند : ماعليه عميه لا تحاتي ما بيصـ
عبدالله قاطعها : المهم ابويه .. انا بقطع الاجازة .. السنه مب ناوي اسافر .. واشوفني متملل ..
حميد انقهر من حركته بس طنش: برايك يا عبدالله سو اللي تباه ..
مايد : وانا يابويه باخذ اجازته شورايك ..الله يخليك وافق .. بس مليت من كثرة الشغل
حميد : عنبوك انته ما تشتغل الا شهرين وبعد تعبت!! . قلنالك ماشي اجازة لين شهر 8 .. تفهم ولا لآ
مايد : ابويه الله
حميد يقاطعه : بس جب ..
مايد : عشان خاطر هند بنت عميي .. الله يخليك
هند فتحت عينها ومسكت ضحكتها : انا ما يخصني عمي
حميد : بروحها البنت تبرت منك .. خلاص ماشي
مايد : امحق بنت عم يا هندوه

هند ضحكت على مايد اللي خذا عليهم بسرعه وهالشي كان مونسنها ..

حميد : هند ..؟
هند : نعم عمي ..
حميد : أنا ادري انه اللي صار الاسبوع اللي فات ضايجج .. والله انه خالد ما يهون عليي .. وانا وعدتج من قبل اني برجعه ... ومن باجر انا بنزل الشارجة وبراضيه وبخليه يرد البيت

هند: بس يا عمي انته ما غلطت عليه .. هو الغلطان .. وانا ابغيك تمسحها في ويهي هالمره.. واذا سمحتلي يا عمي انا بسير الشارجة و برمسه وباخذ بخاطره ... لاني عيزت وانا اتصل فيه بس ما يرد .. الظاهر انه مب عارف الرقم ..

حميد : خلاص انا باجر باخذج ويايه ونسيرله رباعه والله يكتب اللي فيه الخير ..

هند : وصدقني خالد طيب .. بس هو كان معصب عليي ساعتها عشان جيه سمعك كلام قوي ..
حميد : وانا عارف هالشي يا هند .. وخالد مثل ولدي ..
هند : فيك الخير يا عمي
شيخة : بس تشترط علييه يا حميد انه ما يسويلنا مشاكل في هالبيت... نحن طول حياتنا عايشين بهدوء وبيتنا هذا من سنين ما دخلته المشاكل ..

هند وميرة تضايجوا لانهم حسوا انه وجودهم عكر صفوة هالبيت..
حميد : لا تقولين هالكلام يا شيخة ... وولد اخويه عمره ما كان صاحب مشاكل ...
ريم : صدقه ابويه .. عيال عمي مثل الدوا ع الجرح ..
شيخة : جب انتي بس
ريم : ليش تسكتيني .. امايه دومج تكبتيني
شيخة : امحق عيال .. كل واحد منكم لسانه متر
ريم : فديتج يامايه خلاص اكبتيني .. بس لا تزعلين

لوت شيخه بوزها بضيج و سكتت

* * *




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 16-02-2010, 08:23 AM
صورة ليل الغرباء الرمزية
ليل الغرباء ليل الغرباء غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (انتقام خالد)



في الشارجة ..
عمر : فهمت عليي يا خالد ..
خالد : بس يا عمر والله صعبة ..!! أنا ما اتحمل الاهانة ... وبعدين افرض اني سرتله وقالي لا انا ما أبغي اشوف رقعة ويهك في هالبيت ..!!

عمر ابتسم بخبث : ساعتها بتستعمل سلاحك الثاني ..
خالد بحيرة : أي سلاح ....!!
عمر : خواتك ..!
خالد : بس خواتي من صفه ولا انته نسيت انه العلاقة اللي كانت من بينا انهدمت ..
عمر : بس ممكن تتصلح ..
خالد : كيف ..!!
عمر : اسمع يا خالد ... انته لازم توصل حق خواتك .. وتستمح منهم ... وتحسسهم انك غلطان و معترف بذنبك ... ومهما صار يتمون اخوانك وقلبهم عليك .. وعقب ما تكسبهم و تنال رضاهم وترد المياه لمجاريها .. تسير عند عمك و ترمسه بحضور خواتك .. وانا ما اقولك ذل عمرك حقه ..لا .. بس حسسه انك ما تروم تعيش بدون خواتك وهو بيفهم انك تبا ترد البيت .. و حسسه يا خالد انك بالرغم من انك عارف بكل سواياه الا انك راضي على هالوضع ...!

خالد تم يفكر بعمق .. منطق عمر مقبول .. وشوية ذل لعمه ما بيأثر ف شي .. وبالذات انه في النهاية بيوصل للي يبغيه

عمر : خالد؟
خالد وما زال يفكر : هممم
عمر : انته شو اللي تبا بالضبط ؟
خالد ابتسم بخبث : ابا انتقم يا عمر .. ابا اخلي عمي يندم على ما بدر منه في حق ابويه ..
عمر : كل ظني انك تبا البيزات
خالد ورفع حاجبه : اخر شي .. اخر شي يا عمر بنرمس عن البيزات ..
عمر : يعني على شو ناوي ؟
خالد : ناوي انهي عمي ..
عمر بخوف : بتجتله ؟
خالد : هه لا يا فالح .. لو بغيت اجتله جان سويتها من زمان .. بس انا بنتقم منه عن طريق احب شي لقلبه
عمر : البيزات ؟
خالد : لا .. عياله
عمر : خالد !! دخيلك لا تضر حد .. هم مالهم ذنب
خالد : عمر انته لازم تفكر ويايه .. انا ف بالي خطه بس مب واضحه .. ف بالي وايد اشياء يبالها ترتيب .. وانته لازم تساعدني
عمر : خالد انا مستحيل اضر حد
خالد : ضرر مؤقت يا عمر .. وعقبها بيرد الكل لحالته الطبيعيه ما عدا العم العزيز .. عمر .. انته لازم تساعدني .. لازم

عمر : انته ما تدري يا خالد ... يمكن يكون هو ناوي يردلكم الحلال ويا مرور الزمن ...
خالد بخبث : ومنو قالك اني بقبل بهالشي .. لا يا عمر .. عمي لازم يتعاقب .. وأكبر عقاب له ان ينفضح بيين اهل بيته وعربانه
عمر : والله انك خبيث يا خالد ...
خالد : وبتشوف شو بسوي ...
عمر: انته رد لبيت عمك ومن هناك بنبدا

خالد كان فعلا يكره عمه.. يكره كل شي في عمه وكل شخص اله خص بعمه .. كان يحس انهم حرام يتمون

* * *



* * *
في اليوم الثاني .. توجه حميد ويا بنت اخوه هند للشارجه بهدف انهم يراضون خالد و يستسمحون منه .. ويقنعونه انه يرد .. وهند حست انه اخوها بيعاند بس ان شاء الله بتقدر عليه هالمره

في بيت أحمد ..
يندق جرس البيت .. وما عدت دقيقتين الا وخالد في ويههم .. انصدم خالد من الزائرين الغير متوقعين .. واصلا هو كان ناوي يتصل ف هند ويراضيها .. بس هيه يت بريولها

خالد : هند !!
هند : هيه نعم اختك هند
حميد : شحالك يا خالد ؟
خالد طنش عمه وشاف هند : تفضلوا

تضايج حميد من هالحركه بس فضل السكوت ..

في الميلس :

هند : ماظنك يا خالد قادر تعيش في هالبيت بروحك ...!! ويا اخويه الكلام اللي بدر مني مب صحيح ..انا ساعتها ما كنت حاسه بعمري .. انا اكثر انسانه تعرف بطيبتك و حنيتك .. بس الشيطان لعب في مخي ساعتها .. دخيلك سامحني
صد خالد عنها وما رد عليها
هند : خالد .. دخيلك لا تعور قلبي .. خلاص انا اسفه .. والله قلبي مب متحمل اكثر
خالد استمر ف سكوته وكان يشوف المكتبه اللي مجابلتنه
هند : انزين شو تباني اسوي عشان ترضى .. قولي وصدقني بنفذ اللي تبا بس انته ترضى ..
خالد شافها بطرف عينه : شو المطلوب الحين ..؟؟
هند : انك ترجع ويانا ..!!
خالد : هه .. انتي تحلمين .!
هند : عيل نحن بنرد اهنيه
حميد : لا يا هند .. هذا ما عاد بيتج .. ولا صدقوني بزعل عليكم
هند : شو قلت خالد ؟
خالد شاف عمه : بس عمج ما يباني ..
حميد : لو كنت أباك جان ما ييتك للبيت
هند : ها يا خالد شو قلت!؟
سكت خالد وكان مبين عليه الضيج ..

هند : ليش سكتت يا خالد ..؟؟ وبعدين عمي الله يطول بعمره ما قصر علينا .. وقايم فينا جنه عياله .. وهو عمنا وأجربلنا من الغريب

خالد شاف هند بنظرةغريبه .. وحرك ايده بحركة عصبية وحطاها على ركبه
خالد : انا مابا منه شي
حميد : وانا اعترفلك اني غلطت في حقك يوم اني سبيتك .. بس امسحها في ويهي يا ولد اخويه .. وان شالله ما يصير خاطرك الا طيب ...
خالد تذكر كلام ربيعه عمر
خالد : ياما غلطت في حقنا يا عمي ..

هند فتحت عينها من كلام اخوها الغيرمنطقي .. بس حميد حس بنغزة وكان على وشك انه يرمس بس خالد سبقه
خالد : بس مع هذا انا ما بردكم .. وبرجع وياكم عشان خاطر خواتي ولاني انا المسؤول عنهم .. سمعت يا عمي .. انا المسؤول
حميد : النعم فيك والله ... وانا اوعدك اني اشغلك عندي .. سعرك بسعر عيال عمك .. واعتبرني مثل ابوك الله يرحمه

ابتسم خالد باستهزاء وفضل الصمت .......!!!

* * *
رجع خالد للبيت ويا اخته وعمه ..

واول ما وصل توجه لغرفته اليديدة ولحقته اخته هند ...

هند مبتسمه : واخيرا ...!! والله انك لك وحشه يا خالد
خالد : وانتوا اكثر يا هند وانتي تدرين اني مالي غنى عنكم ..
هند : أنا ادري ومتأكده من هالشي...وانا اسفه ع الكلام اللي قلته ..
خالد ابتسم : وانا اسف ع الكلام اللي قلته
هند بحنية : مقبول اعتذارك يا شيخ الشباب
خالد : قصورج بعد ما تقبيلينه
هند : ههههههه المهم يا خالد انا لي عندك طلبين
خالد : بعد !!
هند : احم اا ممكن يعني
خالد : ع حسب .. شو هم ..؟؟
هند : اول شي انا عارفه انك ما تحب عمي ولا عياله .. ويمكن من المستحيلات انك تحبهم في يوم وليله .. بس يا خالد حاول انك ما تحتك فيهم وايد ... لين ما تحس انه قلبك صفى من ناحيتهم ...
خالد : انزين وثاني طلب ...؟؟
هند : أختك ميرة ..محتاجه انها تحس باهتمامك فيها عشان تزول كل الحواجز اللي انبنت من بينكم
ابتسم خالد : وهالشي انا مفكر فيه ..
هند : شو ناوي تسوي ؟؟
خالد : ممكن توديني عندها ...؟؟
هند : ممكنين ...
خالد : يلا قمنا
هند : بس لا تتوقع انها تسامحك بسرعه يعني خذ وعطي وياها لين ما تحس انها استجابت
خالد : اوكي .. أي اوامر ثانيه انسه هند ..؟؟
هند : ممممممم نو
خالد : وحليلج انتي
هند : يلا مشينا

طلعت هند ووراها خالد من الغرفة وتوجهوا ناحية غرفة هند و ميرة .. وفضل خالد انه يدخل بروحه .. دق الباب وما انتظر أي رد .. دخل خالد الغرفة وتم يدور اخته و حصلها ف البلكونة ...

خالد : شويسوي الحلو برع؟
ميرة نقزت من الخوف ويوم شافت خالد تغير لون ويهها وبانت عليها ملامح الخوف ...: انته شو تبغي مني ..!!
خالد ابتسم : انا اخوج يا ميرة ولا نسيتي ... ومهما صار نحن مالنا غنى عن بعض ...!! وانا ياي اعتذرلج .. لاني غلطت بحقج ساعتها .. وانا ادري انه قلبج كبير و بيسامحني ..
ميرة بخوف اكبر : مابغي اعتذارك .. وخلني بروحي
ركضت ميرة ودخلت داخل الغرفة من بعد ما كانت في البلكونه
خالد مسكها من ايدها : يا ميرة انا تعذبت من ورا اللي صار ..وصدقيني انا حسيت بغلطتي وياي اصلح كل شي ..!

ميرة بصوت يرتجف : هدني ..
خالد : ميرة انا اخوج .. اخوج خالد اللي ياما تعبت عشانج انتي واختج واخوج .. لا تنسين كل اللي بينا عشان موقف .. والله لو يرد في زمن ما خليتج ولا لحظه بروحج .. سامحيني يا ميرة .. دخيلج سامحني ... يلا لا تأخرين الشيخ خالد ..
ميرة وهيه تصرخ : هدني اقولك

خالد ابتسم وسحب ميرة للبلكونه وبند الباب : ما بهدج شو بتسوين ..!

ميرة مر جدامها شريط اسوأ حادثة تعرضت لها .. حست انه اللي جدامها مب خالد .. اللي جدامها هو نفس الريال اللي حاول انه يعتدي عليها .. يودها من ايدها وسحبها لداخل الغرفة بند الباب ... نفس الاحداث تكررت الحين ...

صرخت ميرة بأعلى صوتها : هند ...
***

في المستشفى ..

الدكتورة : ان شالله مافيها الا العافية .. بس هي لازم اتم في المستشفى على ما تستقر حالتها ..
خالد : يعني هي بخير ... الله يخليج لا تخبين عنا شي..
الدكتورة ابتسمت : اطمن ياخوي مافيها شي.. انتوا بامكانكم تردون البيت الحين .. لانها بتم تحت تأثير البنج ع الاقل 6 ساعات ..
خالد : مشكورة ..

صد خالد صوب عمه اللي كان واقف حذاله ..
حميد : يالله يا خالد ..
خالد نزل راسه وما رد على عمه ..
حميد : ما سمعت رمسة الدكتورة يعني ماله داعي انك اتم ..

خالد مشى جدام عمه .. كان متضايج من الخاطر .. ليش كل حاول يصلح شي .. هدم شي ثاني .. !!


في البيت ...

دخل حميد البيت ..
هند : طمني يا عمي شحال ميرة ..؟؟
حميد : اطمني يا هند .. ميرة ما فيها الا العافية ..
هند : عيل وينها عنك ... ليش ما يبتوها .. ووين خالد ؟؟
حميد : ميرة اليوم بتتنوم في المستشفى بس عسب تكون تحت الملاحظة ..
هند : وخالد ..؟؟
حميد : خالد يوم وصلنا ركب سيارته وسار .. عقولته متواعد ويا واحد من الربع .. انا بسير غرفتيه

شيخة : شو اللي ياها ... ليش تعبت ..؟؟
هند : مادري ..
نورة : لا تحاولين تتسترين على أخوج ..؟
هند فتحت عيونها : أنا ما اتستر على حد ..
نورة : أختج من يت وهي الحمدلله عال العال .. بس من شافت اخوج انجلب حالها ..
هند : هذا اخوها مثل ما هو اخويه .. وبعدين خالد مب شري مثل ما انتي متصورة ..
نورة : تعالي اضربيني بعد ...
هند قامت : عن اذنكم ..
طلعت هند من الصالة وهي متضايجة من أسلوب نورة ..
ريم : يعني ارتحتي الحين ..!!
نورة : هي ارتحت ... مادري شو شايفه عمرها هالهند .. حشى كل ما قلنا شي تضايجت ..!!
ريم : يعني اللي قلتيه مول ما يضايج ..!!
نورة : لا ما يضايج .. انا ما جذبت ..
ريم : الله يهديج بس ..
شيخة : وانتي دوم واقفة وياهم .. مادري شو مسوين فيج .. اخاف الا ساحرينج ؟؟
ريم : شو هالرمسة يا امايه .. شو ساحريني وما ساحريني ..!!
شيخة : وبديتي ترفعين صوتج عليه يا بنت حميد .. هذا اللي تعلمتيه منهم ..
ريم سارت يلست حذال امها وباستها فوق راسها : السموحة يا الغالية ما كنت أقصد ...
شيخة : اسمعيني يا ريم ..انا مب عايبتني يلستج الزايدة وياهم ..
ريم : امايه يعني هم عايشين ويانا في نفس البيت وما تبيني ايلس وياهم !!
شيخة : ايلسي وياهم بوجودنا .. مب تسيرن تتخششن في الغرفة ومحد يدريبكم شو تقولون وشو تخربطون ..
ريم : يا امايه يعني نحن شو نقول ..!! سوالف عادية .. بس ولا يهمج بسحب نورة ويايه يوم بعزم اني ايلس وياهم
نورة : لا اختيييه ... ما فيني ع المغثة هالناس ما وراهم الا الحزن والمصايب ..
ريم : حرام عليج ..
نورة : انتي كم دافعيلج عسب تتدافعين عنهم .. ولا الاستاذ خالد معطنج كم كف عسب تسكتين .!
ريم : ما برد عليج ..
نورة : لانه ما عندج حجة ..
ريم : لا بس لاني ماحط عقلي في عقلج ..
شيخة : احترمي اختج العودة ..
ريم وقفت : غلطنا ومنكم السماح .. ممكن أسير غرفتي عسب اتلبس لاني بسير عند علاية ..
شيخة : سيري بس لا تطولين عند علاية ..
ريم بضيج : ان شالله ..

ريم صعدت الدري وهي تتحرطم : اف شو هالعيشة .. اوامر في اوامر .. حشا حتى يوم بكح لازم استئذن .. اف اف اف
مايد ساعتها كان نازل من الدري .. وشافها وهي ترمس عمرها
مايد :"حوه حوه .. اللهم سكنهم في مساكنهم ..!! يالخبلة انتي منو ترمسين ..!! "
ريم ضحكت على عمرها : ارمس عمري حرام ...!!!
مايد تم يحب ايده من ورى و جدام : الحمدلله على نعمة العقل ... اللهم لا اعتراض ..
ريم : والله قهر .. تخيل عاد ما يبوني ايلس ويا بنات عمي ..!!
مايد : منو هم ..؟؟
ريم : أمك واختك ..
مايد : أمج وا ختج ..!! ليش عاد .. شو سووا عيال عمي ..
ريم : علمي علمك ..
مايد : خل عنج .. أمج تستعبط ..
ريم : ميود تأدب ..
مايد : هههههه انزين شو رايج نظهر ..!!
ريم : والله ..!!
مايد : هي ولا ما تبين .. خلاص على هواج ... مع السلامة ..
ريم : اصبر اصبر ... بسير بسير .. انا اول شي كنت مخططة اسير بنت عليوه بس لاحقة عليها ...
مايد : و بنت عمج ..
ريم ابتسمت : شو رايك ناخذها ويانا .. وناخذ علاوي و شما ونسير نلعبهم ..
مايد : وازقري بنت الييران بعد .. وبنت المزارع .. ولا تنسين عيال الدريول ..
ريم : ههههههه .. انزين شو بيستوي عليك ..!!
مايد : انزين ما عندي مانع .. بس يمكن بنت عمج ما تقتنع ..
ريم : خلها عليي أنا بقنعها ..
مايد : اوكي انا يالس تحت .. متى ما تخلصين انزلي ..
ريم : اوكككي ..
مايد : شوي شوي عالكاف ..
ريم : هههههههههههه ماصخ ..

دخلت ريم الغرفة اللي كانت يالسة فيها هند ويا علاوي وشمامي ..
ريم : هنوده قولي تم ..
هند : هههههههه أخاف أقول وعقب ابتلش ..
ريم : لا .. بس انتي قولي تم ..
هند : تم ..
ريم : يالله البسي عباتج ..
هند طرطرت عيونها : ليش ان شالله .!!
ريم : بنظهر ..
هند : وين بنسير ..!!
ريم : مادري .. ميود بيظهرنا ..
هند : لا .. لا فشلة ..
ريم : ميود أصغر عنج .. يعني مثل أخوج الصغير ..
هند : أدري .. بس انا استحي
ريم : يالله عاد هند بلا مصاخة .. وبعدين حرام عليج .. علاوي ما ظهر من زمان .. بناخذه هو وشمامي ويانا ..
هند : مممممم .. بفكر ..
ريم سحبت هند من ايدها : يالله عاد ..
هند : هههههههه اوكي بس على شرط ...
ريم : واللي هو ..؟
هند : نرجع بسرعه ..
ريم : ما طلبتي .. يالله بسرعه تلبسي عسب ما نتأخر على مايد..

لبست ريم بسرعه و نزلت عند مايد اللي كان يالس ويا امه واخته في الصالة
ريم : ميود .. وافقت ...
مايد : والله ..!! منها المال والعيال ..
شيخة : منو هاي اللي وافقت ..؟؟
مايد : بصراحة يا امايه أنا أبا اعترف لج بشي .. انا خطبت من وراج .. وبما انها وافقت .. فأنا مضطر اني اقولج ..
شيخة : ميود ..!!
مايد : بلاج تصرخين ...!! يا امايه نحن في زمن الديموقراطيه والحريه .. وانا شفتها مناسبه لي وخطبتها ..والسموحه
شيخة : انته من صدقك ؟؟؟؟
مايد : هههههه طاع ويهها كيف استوى .. اطمني اطمني .. بس انا نويت اظهر ريم وهند والصغاريه ..
شيخة : ما حيدك دريول حقهم ..!
مايد : لا مب دريول .. بس انا بخاطري اني اظهرهم عندج مانع ..!!
شيخة بقهر واضح : لا ..
مايد : فديتج يالغلا .. أقول ريمو انا في السيارة ..
ريم : ثواني و نكون عندك

نهاية الجزء التاسع
----------------------------------




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 16-02-2010, 08:25 AM
صورة ليل الغرباء الرمزية
ليل الغرباء ليل الغرباء غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (انتقام خالد)



الجزء العاشر

مرت الايام سريعة .. فيها تحسنت ميرة نوعا ما وزادت ثقتها بنفسها .. وهذا يرجع لاهتمام اختها الزايد فيها والرعاية اللي لقتها من عمها حميد وبنت عمها ريم .. هالشي كان مفرح جدا للعايلة اللي ما صدقت انه بنتهم ترد لحالتها الطبيعيه بعد موقفها الاخير ويا خالد

ننتقل لهند اللي تأقلمت على وضعها اليديد في بيت عمها .. و استوت تبلع اهانات مرت عمها ونورة اللي ما تنتهي .. وكانت تحاول بكل ما تملك من قوة انها تمنع خالد من أي محاولة لجرح او اهانة أي حد من طرف عمها

وفي هالفترة ردوا البنات للجامعة وميرة صارت يا ريم بنفس الكلية .. وقوت علاقتها في عليا

مايد عايش أحلى أيام حياته ويا ولد عمه اللي رضى عنه في الفترة الأخيرة وان كان سبب هالرضى مخفي .. تعرف مايد على عمر و عرفه على ربيعه سلطان .. وصار رباعي رائع خالد ومايد و عمر و سلطان ..

عبدالله استمر على ادمانه بالمخدرات .. واستمر كذلك في مراقبة خالد و ايجاد الدلايل على هدفه من وجوده في بيت عمه وخصوصا بعد ما توظف ولد عمه عندهم في الشركه وصار سعره من سعرهم بدا يلاحظ اهتمام خالد بمعرفة كل شاردة ووارده في الشغل وبدا يتأكد من رغبة خالد الماسه في السيطرة على جزء من الحلال هذا اذا ما كان كله ..


" الاحداث بتظهر محاولات عبدالله ومحاولات خالد في الوصول للهدف "


خــــــــــــــــــالد ... بعد كل هالأحداث اللي مرت فيه .. كان لازم انه يغير شوي من خطته .. وهذا اللي صار .. خالد حاليا يشتغل عند عمه حميد .. هو وربيعه الروحي عمر .. واللي بدى يساير خالد في كل تحركاته و أفعاله ..

خلال هالفترة زادت المواقف اللي جمعت ريم بخالد .. واللي خلت ريم تتعلق فيه .. وهو عارف بهالشي .. وكان مستانس ع الوضع .. بالرغم من انه ما يبادلها نفس الشعور .. بس تعلقها فيه بيكون من صالحه .. لانه لابد من وجود عميل من طرف عدوه يعينه في الوصل للهدف ..

^^^

في طرف بعيد من البيت يكاد ساكن البيت ينساه ،،

كان خالد يالس يرمس ف الموبايل وشكله مندمج ف التفكير .. وهذا واصح من حركات ايده ف الهوا ..

خالد : " انزين ..؟ هيه بالضبط هاللي اقصده .. صدقني شوي شوي بنوصل لهدفنا بس انته خلك ويايه ... كيف كيف كيف ؟؟ اهاا فهمت عليك .. لا شوي شوي ما نبا كل الاحداث تستوي بسرعه خلنا نغير المقوله اللي تقول " اللحظات الجميله تمر سريعا " .... هههههه خس الله هالويه .. ممم مادري احس اني اشتغل ومحد حاس فيني وهالمطلوب .. لا لا لا هاييل كلهم اغبيا شكلهم وثقوا فينا ...... ههههه لا تستوي حنون على اخر عمرك خلك ربيعي اللي اعرفك .. لحظه لحظه اسمع صوت ....

تلفت خالد يمين ويسار بس ما شاف حد
" لالا شكلي اتوهم .. اسمعني اخر شي بنفكر بهالشي ... الحينه بس خلني ارتب الطبخه ف البيت وشوي شوي بنووصل .. جب انزين لا تخربطني .. احس راسي صدع .. اقولك .. اسمعني انزين .. بخليك انا الحينه عن يحسون فيه ... يلا باي "

ابتسم خالد ابتسامة رضا عن عمره .. كل شي يتم حسب الخطه .. ضحك خالد ضحكة مسموعه نوعا ما وقال
" من منو ابدا "

وحس انه يشوف نهاية عمه جدام عينه بس يبا كل شي بالهداوى
..
تحرك خالد متوجه صوب فيلة عمه وهو يمشي بخقه وزهو .. " مستانس على عمره "

وما مرت ثواني الا طلع شخص ثاني كان مندس جريب من مكان تواجد خالد
وفي ويهه نفس ابتسامة خالد ..
" تتحرا عمرك انته الوحيد اللي يعرف يخطط .. والله اني اشوف نهايتك جدام عيني يا خلود .. بس اصبر عليه"

طلع تيلفونه من جيبه واتصل
رن و رن و رن وعقب رد =)

عبدالله : مرحبا نويصر .. شحالك ؟
ناصر : بخير يالحبيب وانته ؟
عبدالله : يسرك الحال
ناصر : اكيد خلصت حبوبك وياي تطالبني بجرعة يديده .. ياخيي انته صدق مدمن
عبدالله : لالا مابا من عندك حبوب ..
ناصر : سويتها وتبت .؟
عبدالله : لا شو يتوبني يعني ؟
ناصر : عيل ؟
عبدالله : اباك بخدمة صغيره ما بتكلفك غير صوتك
ناصر : وضح يالحبيب كيف يعني ؟
عبدالله : مممم متى بنتلاقى اليوم ؟
ناصر : متى ما تحب .. انته كبيرنا
عبدالله : خلاص عقب المغرب بكون جدام شقتك .. وحزتها بخبرك عن المطلوب
ناصر : عطني فكرة ع الاقل .؟
عبدالله : عقب عقب .. لا تستوي فضولي .. كل شي ف وقته حلو
ناصر : خلاص تم
عبدالله : يلا باي
ناصر : لحظه
عبدالله : ها ؟؟ شو تبا ؟
ناصر : ما كملتلي الدفعه الاخيره ..
عبدالله : اليوم بكملها .. لا تخاف .. ما اكل حق حد انا
ناصر : اوكككككككي جيه طمنتني
عبدالله : يلا فارج
ناصر : باااااااااااي

بند عبدالله وهو يحس بتردد اتجاه اللي بيقدم عليه .. بس مب مشكله .. خالد لازم يتربى .. وما بيحصل احسن عن ايد عبدالله تربيه

^^^
يوم السبت .. الساعة 3 ونص

سرحانه في عالم ثاني .. طول الفترة اللي فاتت وهيه تضحي وتعطي وتقدم بدون مقابل .. ما جد فكرت انها تاخذ او تطالب بحقها .. يمكن حست انه من الغلط انها تطالب بحق ممكن الاستغناء عنه بس مهما كان هذا حقها

راشد .. راشد هو اللي شغل تفكير هند .. هيه ما تعرف شو تحس اتجاهه .. بس اللي تعرفه انها حاولت تطلع فيه عيب ما حصلت .. هيه تتمنى ريال مثله .. ويمكن هذا هو الوقت اللي توافق فيه على راشد

بس كيف .. وهو صار بعيد كل البعد عنها .. كيف وهيه ردته فوق ال 4 مرات .. كل انسان له كرامه .. وراشد واحد من الناس .. بس هيه ما تتخيل عمرها حق واحد ثاني

طول حياتها تعطي وتقدم لاخوانها وفرطت بحقها بالزواج عشانهم .. بس اليوم تشوف الكل ابتعد عنها ..

ميرة كونت صداقاتها الخاصه ف الكليه وكانت تقضي اغلب وقتها وياهم ف الكليه و يوم ترد تيلس تقرا او ترقد او تجابل النت

خالد هو الثاني ما عادت تفهمه .. تحس انها يوم نيلس تسولف وياه يكون في عالم ثاني .. ساعات تلمع في عيونه نظرات خبث ... تحس انه ناوي ع شي بس هيه ما تعرفه

حتى علاوي تعلق ف الفترة الاخيره ف ريم و شمامي ونساها .. ما يحتاجها الا يوم بيي يرقد

هند اللي عاشت طول حياتها بدون صديقات لانها تعتبر كل فرد ف البيت صديق مفضل عندها .. صفت روحها اليوم .. تحس انها ع الهامش .. وهالشعور مكدرنها ف الفترة الاخيره

ميرة : اييه اييه اييه .. وين وصلتي ؟
هند صحت من احلامها : ها ؟ انتي من متى اهنييه ؟
ميرة : من شوي ..
هند : ما حسيت فيج
ميرة : طبعا مخج مب ويايه
هند شافتها بدون ما ترد
ميرة : بشو كنتي تفكرين ؟
هند والضيج مبين عليها : ماشي ..
ميرة : لا والله .. هنديه انا جدامج عشان تقصين علييه ؟
هند وهيه تحاول تغير الموجه : شحال الكلية اليوم ؟
ميرة : والله وناسه هالكليه ..
هند : والله ؟ تشجعيني اكمل ؟
ميرة بمزح : هههههههه لا لا الله يخليج .. انا ما صدقت افتك من مجابلج بعد تلحقيني

ابتسمت هند بجفاف .. حست انه الكلمة جرحتها بس طنشت : هيه صدقج ,, انا بعد مب ويه دراسه

ميرة : المهم هنوده انا ببند الليت برقد .. اذا بتظهرين بندي الباب وراج .. واذا بتمين اخمدي ويايه احسن

هند نشت من الشبريه و ظهرت من الغرفة .
.كانت تحس بملل فظيع ... مافي شي تشغل عمرها فيه مثل قبل

حست انها ولهانه وايد على ابوها .. كانت ف خدمته متعه .. ع الاقل تتعب وتحصل اللي يشكرها ..
" الله يرحمك يابويه ..الله يرحمج يا امايه.. الحياة من بعدكم ما تسوى.. تفرقنا عق موتكم .. كل حد صار ف صوب .. خالد ما نشوفه الا بالمواعيد .. وميرة في عالمها ويا كليتها وبنات كليتها .. وعلاوي ما عاد ولدي اللي ما يبته .. وينك يابويه .. وينج يامايه .. تعالوا حسسوهم اني موجوده"

نزلت دمعه من عين هند حاولت تخفيها يوم حست بحركه وراها
: هند ؟
هند صدت على ورى وحست برعشه اول ما شافت اللي كلمها

هند : عبدالله ؟؟؟
عبدالله : هيه .. ليش مستغربه ؟
هند : لا .. لالا مب مستغربه .. بس خوفتني
عبدالله بنظرة حنونه : ممكن ارمسج شوي ؟
هند عقدت حواجبها و حركت راسها بطريقة استفهامية

عبدالله : ما بطول عليج .. بس كلمتين .. وصدقيني ما بيظهر حوارنا عن حدوده
هند : تفضل
عبدالله : لا ما ينفع اهنييه .. خلينا نسير غرفتي أو نسير
هند قاطعته بتلقائية : لا
عبدالله بمكر : تعجبيني .. عموما انا ما بلف وبدور .. وبييبلج اياها من الاخر .. الموضوع يخص اخوج خالد
هند بخوف : خالد !! شبلاه خالد .!؟
عبدالله : لا لا لا .. لا تحاتين .. خالد ما عليه شر
هند عقب ما هدت عمرها : شبلاه خالد يا عبدالله؟
عبدالله : ممم ما عرف كيف ابدأ .. انا احس انه كاره عمه وعياله واللي هم نحن طبعا
ارتبكت هند بس حاولت تدافع عن اخوها ..: لا اكيد لا .. هو يحبكم .. ليش صار شي من صوبه حسسك بهالشي ..؟
عبدالله : كل شي يسويه خالد يحسسني بهالاحساس .. ونحن عيال عمه وما أذيناه بشي
هند نزلت راسها وماعرف شو تقول
عبدالله : انا ما بحملج مسؤولية أي شي .. وما بسألج عن الأسباب .. بس عندي اقتراح واتمنى انج توافقيني عليه ..
هند : شو هو الاقتراح ؟
عبدالله : مم تعطيني رقم اخوج
هند باستغراب : ما فهمت عليك ..؟!
عبدالله : بوضحلج اكثر .. نحن في البيت ما نتلاقى وايد .. كل حد له وقته الخاص .. وحتى ف الشركه ما شوفه ولا اجابله .. لانه خالد في المبنى الاول وانا ف الثاني ..فأنا اقول لو اقدر اتواصل وياه ف التيلفون واكسبه .. وانتي تدرين الرياييل يفهمون حق بعض .. وانا خالد ما مبينا فرق كبير ف العمر .. سنتين بالكثير وعقلياتنا متقاربه .. واحس اني بكسبه

ابتسمت هند من الفرح .. وحست انه الانطباع اللي كونته عن عبدالله تغير 180 درجة بعد هالحوار

عبدالله نيته طيبه .. وهالشي جميل .. وما مانعت .. وعطته الرقم

عبدالله : مشكورة وما تقصرين يا هند ..وان شاء الله اقدر اكسبه واحنن قلبه
هند : ان شاء الله ..
عبدالله : بس عندي طلب صغيرون ..
هند : تفضل
عبدالله : انه هالموضوع يبقى مبينا .. انتي تعرفين خالد ما يحب مثل هالحوارات تدور من وراه
هند : خلاص ماعليه .. والحينه عن اذنك ..
عبدالله : انا طالع.. ومشكورة مره ثانيه ع الرقم ..

طلع عبدالله من البيت .. وتمت هند واقفه ف مكانها مبتسمه ..

أخيرا بيتغير خالد .. أو هذا اللي تتمناه .. وان شاء الله عبدالله بيتولى هالمهمه اللي ما قدرت عليها هند

" الله يكتب اللي فيه الخير "




***




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 16-02-2010, 08:28 AM
صورة ليل الغرباء الرمزية
ليل الغرباء ليل الغرباء غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (انتقام خالد)



يوم الاحد .. الساعة 4 الا ثلث

في كليات التقنية
ريم وعلاية في اخر كلاس يتريون الدوام يخلص وكان الاستاذ غايب ..فاستغلوا الفرصة ويلسوا يسولفون عن آخر تطورات حياتهم

عليا : والله انه لج بنت عم رهيبه ..
ريم : هيه والله .. أحس اني حبيت بيتنا من يوم ما دشوا فيه عيال عمي وسكنوا عدنا ..
عليا : هيه عاد انتي مب من الله حبيتيهم ..
ريم باستغراب : شو قصدج ..؟
عليا بمكر : خالد سار .. وخالد يا .. وخالد قال .. ها ريماني .. تحبينهم عشان فارس الاحلام خالد مبينهم ..!
ريم برتباك : يوم انتي تفكيرج خايس شو اسوي انا ..!؟
عليا : الحين انا اللي تفكيري خايس ..! خل عنج يا ريموه
ريم :شو تقصدين ؟!
عليا : تحلفين انج مب منجذبه لولد عمج خالد ..؟
ريم : كيف يعني منجذبه ؟!
عليا : يعني تحبينه
ريم : تبيني اكره ولد عمي يا علايه ؟
عليا : عن هالحركات يا ريم .. كل شي مشكوف ؟!
ريم بخوف : شــ شو قصدج انتي ..؟ شو تخربطين من الصبح ؟!
عليا : انا ما خربط .. بس انتي اللي شكلج مب حاسه بعمرج مول ..
ريم عقدت حواجبها وتمت تشوف عليا .. وكأنها مب فاهمه شي
عليا : الكل حاس انج ترمسين عنه بنوع من الاهتمام .. حتى مريم تسألني من يومين .. تقولها شكلها ربيعتنا وقعت فيما يسمى بالحب ..
ريم وملامح الخوف والدهشة ارتسمت على ويهها : شو !!
عليا : ويا خوفي يا ريم انه ميرة تكون حاسه بهالشي .. صدقيني مب حلوه في حقج
ريم تضايجت من رسمة عليا وتمت ساكته
عليا : اشوفج سكتي ؟!
ريم بضيج : شو تبيني اقول ..؟ اذا انتي ما فهمتني .. تبين غيرج يفهم ويحسن الظن ! عموما انا واثقه من رمستي .. وما عليه من حد
عليا : تحلفين هلى هالشي ؟!
ريم وهيه طفرانه : اوهووو .. بس عاد يا علايه طفرتيني ..
عليا : انتي تعرفين طبعي زين ما زين .. ما حب حد ينكر مشاعره واحاسيسه .. يختي قولي احبه وخلاص ..
ريم : لا ما بقول .. وماله داعي اقول .. انا مب واثقه من المشاعر اللي تبين تحسسيني فيها غصب
عليا : مب واثقه ها .. العبي غيرها .. مب عليي انا هالحركات

ريم وصلت حدها وقررت تطلع عمرها من السالفه لو شو ما صار : قولي انج حاطة عينج عليه وتبين تبعديني عن الخط عشان تلعبين لعبج

عليا فتحت عينها ع الاخر وكأنه ريم فتحت الستار اللي كانت عليا حريصه انه محد بفتحه : شو تقولين انتي ..! تخبلتي ! انا تنقال عني هالرمسه يا ريم انا !!

ريم واللي ما عرفت كيف ترقع السالفه : هيه ولا شو تفسرين تلزّيقج في ميروه بنت عمي واهتمامج فيها ..
عليا : ريم ! معقولة انتي جيه تفكرين !
ريم : والله الطيور على اشكالها تقع
عليا : أخ عليج يا ريم ما توقعتج جيه تفكرين .. بس الشرهه مب عليج .. الشرهه ع اللي يرابعج .. السموحه ع الازعاج .. يلا باي ..

قامت عليا وهيه معصبة ع ربيعتها ريم .. ما عرف ليش حست انه ريم يالسة توصفها بالوصف الصحيح .. هيه انجذبت فعلا لخالد بس كتمت هالشي .. لانها تشوف انه ما منه فايده ..
عليا حست بمزيج من الضيج و الحيا من ربيعتها ريم

بالمقابل ريم تمت متضايجة من الرمسة اللي عقتها على علايع ربيعتها .. رمسه من نسج الخيال .. مالها اساس من الصحه .. عقته عشان تشرد من نظرات و رمسة عليا اللي تسبلها احراج

" انا شو سويت ..! علايه اكيد زعلت ومن خاطرها بعد ..!.. انا غبيه .. من يومي غبيه .."

شافت ريم ساعتها وكانت 4 وربع .. فشلت كتبها وظهرت من الكلية للسيارة .. كانت متضايجة من الخاطر ومالها نفس تسوق .. شغلت السيارة بحركة عصبية وتحركت

" يا ربي احس بغصة .. احس اني بنبط .. انا شو سويت ..! عنبوه ما حصلتي غير هالرسمة تعقينها على ربيعتج .. بس هيه تغيرت ملامحها .. ولا حاولت تدافع عن عمرها .. يعني الرمسه اللي قلتها كانت صح .. ولا شو تفسرين الوناسة اللي تبين على ويهها من اييب طاري خالد .. علايه ما كانت ترمس عني ... كانت ترمس عن عمرها اكيد .. اووه ..
معقولة علايه تفكر جيه .. يا ربي احس اني مشوشه والتفكير خذاني بعيد .. اففف يا ربي شسوي .. انا غلطانة ولا لأ ... احس بغصة .."

دمعت عين ريم .. هاي اول مره تتضارب ويا علايه بهالطريقة .. علايه مب بس ربيعتها .. هاي اختها وتوأم روحها ..

وصلت ريم للبيت و اول مره تحس انه الدرب قصير من الكلية لبيتهم .. دخلت سيارتها ف حوي البيت او القصر الكبير .. وبندت الباب بعصبية ..

مشت صوب المدخل وهيه شالة كتبها وعقلها مب وياها .. ويوم وصلت للباب حاولت تفتحه بس مقبض الباب ما تحرك .. وجنه حد ماسكنه من الصوب الثاني

حاولت مرة ثانية وثالثه بس ماشي أمل .. " هاي اكيد شموه ولا علوه يبون يلعبون بأعصابي "
يودت ريم مقبض الباب بالقو وصرخت بصوت عالي : والله يا شموه ان ما فتحتي لضربج على راسج لين ما تصيحين .."

بس بعد ماشي أمل ..

ريم بعصبية مختلطه بدموع حاولت ما تنزلها : افتحي يالطفسة افتحي .. والله مب متفيجة لحركاتج "
يوم ما حصلت أي رد عقت كتبها بإيدها وريلها لين ما انفتح الباب .. شلت كتبها من الآرض ومشت بسرعه لمدخل البيت .. بس ما حصلت حد ..
عقدت حواجبها اكثر وقالت بصوت مسموع " تتحرا عمرها شردت .. والله لراويها "

....: عفوا ..!؟

صدت ريم بسرعه لورا الباب وهيه خايفة .. وحصلت خالد يبتسم لها .. تمت واقفه تتطالعه بدون تعابير ..

خالد بابتسامه طفولية مصطنعه : شفتج من الدريشة وكنت بغصص بج
ريم والضيج باين على ويهها : انزين مب مشكله ..

خالد حس انه فيها شي : ليش متأخره .. ميرة يايه من ساعتين او اكثر

ريم : انا ف كلاس ثاني ودوامتنا مختلفه ..
خالد وهو يفصخ نعاله : اكفخيني بعد
ريم نزلت راسها وما ردت ..
خالد : حلفت عليج تاخذينه وتضربيني .. يلا لا تخلينها ف خاطرج
ريم : خالد عاد !
خالد : ريم بلاج انتي !! زعلانه مني ؟ " اللي يقول مهم زعلج عاد .. روحي زيين "
ريم نزلت راسها : انا اسفه .. عن اذنك ..
مشى خالد ووقف جدامها وهو عاقد حيايه : ريم شبلاج ؟
ريم وهيه تدمع : ما فيني شي .. بس " وزادت دموعها "
خالد وهالمرة استهم صدق : بس شو ؟؟
ريم : ليش سويت فيني جيه

خالد فتح عيونه وقال ف خاطره " يالله يالدلع .. الحين عشان وقفت خمس دقايق ف الشمس صاحت .. يعلها شمس تحرق عيال هالعم .. عنبوه شو هالبزا ..! "

خالد : شو سويت عاد انا ..!
ريم سكتت واستمرت بالصياح


خالد : ما بترمسين يعني ؟.. خلاص اسمحيلي .. بس حبيت اغصص فيج ... عن اذنج .. ولا تخافين ما بعيدها

ريم تمت واقفه وتصيح بهدوء .. حست انه خالد طلعلها في الويه عشان جيه عقت حرتها عليه ..
خالد تم واقف يتريا جواب بس مالقى غير دموع ريم ..فحفظ ماي ويهه وطلع من البيت وخلى ريم وراه تصيح

حزتها نزلت شيخة أم ريم وأختها نورة وكنوا متزهبات وعلى وشك انهم يطلعون .. بس شافوا ريم والدموع تارسه عينها

شيخه بخوف : بسم الله عليج ريماني .. شو مستوي ..!؟
ريم لوت على امها و زاد صياحها ..
شيخة : منو زعلج حبيبتي .. ؟! شو مستوي طيحتي قلبي .!؟
ريم غرست عمرها في حضن امها اكثر ..
شيخة : ريماني ؟؟! مشي دموعج وخبريني شو مستوي .. استهميت عليج غناتي .. حد مزعلنج ؟؟ حد قايللج رمسة ضايجتج ؟

نورة : توني شفت ولد عمنا الكريم نازل من فوق .. اكيد قالج شي
ريم بصوت مبحوح : لا .. ما قالي شي .. بس انا متضايجة من ..
شيخة سكتت لثواني تتريا بنتها تكمل بس بدون فايده: من منو ؟؟
ريم : امايه انا رسبت في مادة .. واخاف اني اتوقف بسبتها .. وهذا كل شي ..
شيخة : يعني كيف رسبتي .. توج ف اول الكورس .. وحالج رسبتي
ريم : امايه نظام الكليه ماعرف كيف .. المهم انا بسير غرفتي .. ولا تستهمين ..

ركضت ريم للدري وصعدته عشان ما تتعرض لاسئله اكثر .. اما شيخة فما اقتنعت ف رمسة بنتها وحست انها فيها شي ثاني بس هيه ما تبا تقول ..

شيخة : اختج تتحرانا اغبيا ..!! طول حياتها هالبنت مب مترقعه ف الدراسه ولا تهتم .. شعنه هالمره يعني ..!؟
نورة : يمكن محلفينها ما تقول شو فيها .. انتي تعرفين تأثيرهم عليها
شيخة وهيه مب وياها : انتي منو تطرين ؟
نورة : عيال الفقر بعد منو
شيخة : بس هيه توها يايه .. ما لحقت تشوفهم ..
نورة : اقولج توني شفت خالد نازل .. يعني اكيد لحق عليها .. وما يندرى شو سمعها ..
شيخة : وانتي دومج تسيئين الظن .. هالخالد دومه ف حاله .. يعني ما يخصه في حد
نورة : امايه لا تستوين حسنة الظن بزياده .. اخاف عليج تنصدمين عقب ..
شيخة : ما يندرابها .. ألمهم عقب ما ارد من المول بسير صوبها وبتخبرها .. بتكون هدت .. وهاي بنتييه وما بتخش عني شي ..
نورة : يلا مشينا ..

***




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 16-02-2010, 08:30 AM
صورة ليل الغرباء الرمزية
ليل الغرباء ليل الغرباء غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (انتقام خالد)



في سيارة عبدالله ..
كان عبدالله منفعل وهو يشرح لناصر الخطة .. وناصر وياه بكل جوارحه .. السالفه فيها اكشن .. وهالشي اللي يحبه ناصر .. تم عبدالله يرمس بمدة ربع ساعه .. كان يشرحله ظروف الخطة وكيف ممكن تتدرج وما الى ذلك

عبدالله : ها شو قلت ؟

ناصر : ممم هالسوالف ما تستوي الا ف المسلسلات و الافلام .. بس ما عليك طلباتك اوامر يا عبدالله ..
عبدالله : الحين اقدر اقول اني عرفت منو اختار ..
ناصر : تسلم شيخنا
عبدالله: المهم الموضوع يتم مبينا .. وانا بدبرلك رقم عشان تنفذ الخطه فيه ..
ناصر : خلاص على رايك
عبدالله : اشكرك عزيزي
ناصر : بس فيه شي واحد ما اتفقنا عليه يا عبدالله
عبدالله : واللي هو ؟؟
ناصر بخبث : أهم شي " وأشر على جيبه "
عبدالله : عنبوك انا موفرلك كل شي .. وبعد تبا بيزات .. ما تشبع انته ؟!
ناصر : هههه تعرف اني مدمن ..
عبدالله باستغراب : شو يخصه ..؟
ناصر : يعني ف الغالب اكون تعبان وما يفج راسي الا البيزات
عبدالله : والله مادريبك شو تقصد .. بس انته نفذها وان نجحت لك مني اللي تباه ..
ناصر : وشو اللي يضمنلي هالشي ؟!
عبدالله : أفا يا نويصر .. عقب ها كله وما توثق في ولد حميد !
ناصر : واثق بي ابا اتأكد
عبدالله : انا أأكدلك .. وصدقني ما باكل حقك .. نحن ناس ما ناكل حقوق غيرنا
ناصر : والنعم فيكم ..المهم متى نبدا خطتنا
عبدالله : انا بعطيك الاشارة .. بس خلني ارتب الموضوع وعقب برد عليك ..
ناصر : خلاص تم

وجيه ما بقت غير الخطوة الاخيرة لخطة عبدالله اللي رسمها عشان يدمر مخططات خالد قبل ما يبدا فيها ..

***

وفي بقعة بعيدة كانت فاطمة يالسة ويا أخوها راشد في بيتهم ... حياتهم صارت مملة عقب ما روحوا عيال أحمد ...
فاطمة : انزين ليش ما نسير لهم ...؟؟
راشد : هم من روحوا ما افتكروا فيج ... يختي انتي على منو طالعه رزة ..!!
فاطمة : منو قالك .. ميرة دوم ترمسني .. ياخويه استوت كشخة عندها موبايل ..
راشد : ههههههه ويا ويهج حتى انتي عندج موبايل ..
فاطمة : وهنوده بعد ..
راشد : هند ... !!
فاطمة : هيه هند .. بلاك جنك اول مره تسمع باسمها
راشد : ولهت عليها يا فاطمه ..
فاطمة : ليش ما تفكر تخطبها الحين ..!؟؟
راشد : انتي شو تقولين .. اخطبها قالت !
فاطمه : خلاص هي ما عندها حجة ..
راشد : كيف يعني ؟
فاطمه : يعني علاوي الحينه حوله وايد ناس ترعاه .. وخلاص حان الوقت بأن تتزوج
راشد : أخاف تكون البيزات غيرتها ..
فاطمة : أفا عليك يا راشد ... هاي الانسانة الوحيدة اللي مستحيل تتغير ..
راشد : وانتي شدراج ؟
فاطمة : بالله عليك انته ما تعرف هنوده .. هنوده اللي ضحت بكل شي عشان عايلتها .. ياخيي عزم واخطبها قبل لا تروح من بين ايدك
راشد : مادري والله يا فاطمة ..
فاطمة : شو اللي ما تعرفه يا راشد ؟؟
راشد : خايف .. والله اني خايف
فاطمة : من شو ياخويه !!
راشد : احس الوضع استوى اصعب الحينه ..!
فاطمة : كيف يعني ؟
راشد : انا ريال ع قد حالي .. وهند الحين في بيت عمها التاجر المليونير .. يتراوالج بيرضى فييني زوج حق بنت اخوه !
فاطمة : وهو شله ؟!!!!
راشد : كيف شله .. هذا عمها وبمكانه ابوها
فاطمة : بس خالد موجود
راشد :مادري بس خليني اتشاور ويا عمري شوي ..
فاطمة : انزين خلنا نرجع لمحورنا ... أبا اسيرلهم .. والله اني بموت لو ما شفت ميرانه .. وانته عنبوه ما ولهت على خالد ..!!
راشد باستخفاف : خالد ..!! هذا ما عاد يفتكر فينا ...
فاطمة : حرام عليك .. انته شكلك ما عرفت عيال عمي أحمد زين ..
راشد : يمكن
فاطمة : انزين شو قلت ؟؟
راشد : انتي خذي من عندهم موعد وانا مستعد اوديج

نهاية الجزء العاشر
----------------------------------




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 16-02-2010, 08:33 AM
صورة ليل الغرباء الرمزية
ليل الغرباء ليل الغرباء غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (انتقام خالد)



الجزء الحادي عشر

نشت ريم من رقادها وهيه مصدعة ع الاخر .. حطت ايدها على يبهتها وحست انها محمومه شوي وانه جسمها يعورها بشكل مب طبيعي .. رفعت شوي جسمها بالرغم من الدوار اللي صايبنها

صدت صوب المنظره وشافت قصتها على يبهتها وخرسانه نوعا ما .. الظاهر انها بتمرض جريب ..
رفعت قصتها على فوق وحطت راسها ع المخده وهيه تتأمل السقف ..و حست بدورة ف راسها .. وهيه ما تتعرض لهالشي بالعاده

" يا ربي شو ياني .. احس بدوار وحمى .. والله مب وقته "

تمت ريم مغمضة عينها فوق ال5 دقايق لين ما حست انه الدوار خف .. اللي يصيرلها شي مب طبيعي ..

شلت موباييلها

وانصدمت يوم شافت انه فيه 10 مكالمات لم يرد عليها .. و مسج واحد يتيم ..

الرقم كان غريب ..ومب من عوايدها انها ترد ع الارقام الغريبه

طنشت ريم المكالمات والمسج .. وشافت الساعه .. كانت ثمان ونص فليل ..

" ياااااااالله ..!! هالكثر رقدت ولا حد وعاني .. احس اني مصدعه وتعبانه .. مب رايمه انش من الشبريه ..ياربي شو ياني مره وحده ..!! مب وقت الحمى الحينه .."


رفعت ريم بصرها للسقف وكانت تتذكر احداث اليوم ..

"معقوله انا اسوي ف عليا جييه ..!! .. ياربي احس انه ضميري يأنبني ..وانه الغلط راكبني من فوقي لتحتي .. بس هيه ما قصرت فيني بعد .. عطتني من الزين ..!! شكت فيني وما خلتني ادافع عن نفسي .. سوت عمرها ذكيه على حسابي ..يا ربي شو اللي سويت ؟؟انا محتاجه اكلم حد احس بنفجر .. الله يعيني .."

دمعت عيون ريم يوم تذكرت اللي صار بينها وبين علايه وبين خالد بعد .. كل شي صار ورا بعضه .. زعلت عليا و عقب كملتها ويا خالد ... زعلت اعز شخصين ف حياتها ..

ريم رفعت اللحاف وغطت جسمها كله.. كانت تحس برعشه ف جسمها .. وضيجه ف صدرها ..ريم تمت تصيح بصمت .. وحست انها حزينه ووحيدة من عقب علايه

حزتها الباب تبطل بهدوء وتم فترة مفتوح وعقبها نصك ..

ريم حست بحركه حذالها .. كانت خايفه ترفع اللحاف .. تخاف يكون مايد ويبدا بأسئلته ..او امها او نوره .. ما كانت تبا ترمس حد .. لانه ما في انسان ممكن انها تتجرأ وتخبره عن اللي صار بينها وبين عليا ... مافي انسان ممكن يتفهم حبها لخالد ..

...: ريماني ..؟

ارتاحت ريم يوم سمعت الصوت .. حست بحنان مب طبيعي .. شلت اللحاف والدموع ماليه عينها ..وتمت تشوفها بنظرة حزينه وذبلانه بنفس الوقت

هند : بسم الله عليج حبيبتي ..؟
ريم بصوت مرتجف : هند انا تعبانه ..

حطت هند ايدها على يبهة ريم وصدق حصلتها محمومه ..

هند بخوف : من متى وانتي محمومه ..!!
ريم : مادري توني وعيت وحسيت بتعب ..احس اني مب قادرة اتحرك يا هند
ابتسمت هند بحنيه : فديت عمرج يا ريم .. شوفي انتي ارتاحي شوي وانا بخبر عمي .. سيري الطبيب قبل لا ترتفع زياده
ريم زادت دموعها : مابا اسير مكان .. ابا اتم هنيه .. ماابا اشوف حد
هند : ريماني .. شوفيج عمري .. حد ضايجج ؟!

ريم سكتت وغطت عينها بايدها وتمت تصيح

هند ابتسمت : اعتبريني اختج او ربيعتج .. قولي أي شي .. المهم تففضين .. انتي تعبانه والتفكير بيزيدج

ريم رفعت راسها وحطته في حضن هند وقالت وهيه تصيح : تضاربت ويا علايه اليوم
هند ابتسمت : السبب يرزى ولا لا ؟
ريم : مادري بس حسيت انه كل وحده كانت غريبه عن الثانيه .. مادري هند احس علايه ما عادت تفهمني ولا انا افهمها ..احس انه بعد هاليوم بتكون مبينا حواجز .. هند علايه كانت كل شي بالنسبه لي .. كانت اختي وربيعتي وتوأم روحي .. ما تهون عليي .. بس هيه ما قصرت فيني االيوم .. بهدلتني و حسيت انها مب واثقه فيني .. هند انا حزينه

هند : صار شي معين ريم ؟ ليش تضاربتوا انزين ؟

ريم تمت تشوف هند حست انه هيه الثانيه كاشفتنها .. وماعرف شو ترد .. شو بتقولها .. تضاربنا عشان خالد !! تضاربنا لاني احب خالد ومابا حد يصرح بهالشي ..!!

هند ما زالت تبتسم : لكل انسان خصوصيته ..مب شرط تقولين يا ريم .. بس اللي اباج تفكرين فيه زين هو منو الغلطان ف السالفه .. لو انتي لازم انج تراضينها ولو هيه حاولي انج تحسسينها انج مضايجه .. بس مايسوى عليج تضايجين بعمرج جيه .. الدنيا كلها ما تسوى دمعه من عيونج

ريم ابتسمت بحزن : الصداقة معني كبير يا هند .. صعب انج تحسين انه ربيعتج شاله عليج وما تتضايجين .. تعرفين هند شو تعنيلي عليا .. انا وياها من يوم كنا صغار .. كنا ويا بعض ف الحلوه والمره .. وما تضاربنا بيوم الا جان بمزح .. والله يا هند انها ما تهون عليي .. بس مادري احس انه اللي كنت ارمسها اليوم ما كانت علايه اللي اعرفها

هند نزلت راسها .. فعلا هيه ما حست بمعنى الصديق .. لانها ما كونت صداقات من قبل .. وهالشي حز ف خاطرها .. احساس جميل اللي يالسه ترمس عنه ريم .. ياليتها عاشته ولو لحظه .. يا ليت

هند : تبيني اخلي ميرة ترمسها ؟
ريم بخوف : لا ماله داعي .. باجر بشوفها وبنتصالح ..لا تحاتين
هند : ومنو قالج اني بخليج تداومين .. انتي تعبانه ويبالج راحه .. ع الاقل يومين
ريم ابتسمت : احسن بعد ..مشكوره دكتورة
هند : هههههه عفوا مريضتييه .. انا بسير بزقر خالوه .. خلها تييج عشان توديج الطبيب ..
ريم : مشكورة هنوده ما تقصرين حبيبتي ...

باستها هند ع راسها وسارت صوب الباب ..
وكانت على وشك انها تظهر لولا انه ريم زقرتها
ريم : هند ..

صدت هند وابتسمت لريم بدون ما ترد ..

ترددت ريم كانت تبا تسألها عن خالد .. بس خافت انه تفهمها غلط ..
ريم : اخواني واخوانج كلهم برع ؟
هند : لا محد غير البنات ..
ريم : يعني مايد محد ؟ " اونها بترقع السالفه "
هند :لا محد .. ولا عبدالله ولا حتى خالد .. تعرفين الشباب ما يقرون ف البيت بس عمي موجود

ريم ابتسمت ..

بندت هند الباب وخلت ريم بروحها .. حست ريم انها ارتاحت شوي يوم رمست هند .. هند انسانه حنونه بمعنى الكلمة .. وجودها بس يريح الاعصاب ويحسس اللي وياها انه الدنيا بعدها فيها خير .. كنت نعم الاخت ونعم الصديقة لكل فرد ف البيت .. ما كانت تدري ليش امها واختها مب بالعينها معنها قمة ف الاخلاق

ردت ريم ورفعت موبايلها .. وشافت علامة مسج .. وتذكرت انها ما فتحته مساعه ..
" اكيد هالمسج من علايه .. فديتني ما اهون عليها .. فديتج يا علولو "

بس يوم فتحته انصدمت ع الاخر ..

" انا اسف ع اللي صار اليوم .. وما كنت اتوقع انه دقيقتين ف الشمس بتسوي فيج كل هذا .. السموحه منج .. خالد "

انصدمت ريم من المسج .. ما توقعت انه خالد ف يوم بيطرشلها .. شكله خالد خذا على خاطره .. مسكين هو ما يدري شو اللي صار بينها وبين علايه .. ظن انه هو اللي مزعل ريم ..
" حليلك يا خالد صدق انه قلبك طيب .. بس الكل ماخذ عنك فكرة غلط .. والله انه هالدقيقتين كنت اترياهم بس حسافه ما يوا ف وقتهم .. "

ريم قررت انها ترد عليه بمسج عشان تفهمه انه هو ما يخصه ف السالفة

" مرحبا خالد .. اسمحلي ع الموقف السخيف اللي صار اليوم .. بس انا كنت متضايجه من شي ثاني وكنت انته في ويه المدفع .. انا اسفه ..سامحني"

ضمت ريم موبايلها وحست براحه .. براحه لمجرد انه خالد طرشلها .. حست انه الحمى خفت والتكسير راح وانها بخير ..

" معقوله بعد كل هالحركات يكون خالد ما يحبني .. لا اكيد يحبني .. كل شي واضح .. حركاته تلقائيه .. الله يحفظك يا خالد وان شالله ما تكون زعلت مني .."

***




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 16-02-2010, 08:36 AM
صورة ليل الغرباء الرمزية
ليل الغرباء ليل الغرباء غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (انتقام خالد)



في صالة بيت حميد كانت هند نازلة من فوق الدري ومتوجهه للصاله .. ويوم دشت حصلت خالد توه حادر البيت .. ابتسمت وحست انها متولهه على اخوها .. خالد بادلها الابتسامه وسلم ع الجميع

خالد : السلام عليكم ..
الكل : وعليكم السلام ..

يلس خالد ف الصاله وكانت هاي من المرات القليله اللي ييلس فيها ف الصاله ويا اهله .. ويلست حذاله هند
خالد : شحالك عمي ..؟
حميد : بخير فديتك .. ما تنشاف .. حتى ف الشركه بالحسره نشوفك ..
خالد : تعرف شغل شغل ..
حميد : بارك الله فيك .. بس لا ترهق عمرك بزود
خالد ابتسم بخبث : انا ما ارتاح الا اذا اشتغلت يا عمي
حميد حس بنظرة غريبه من خالد بس طنش : يزاك الله خير
خالد صاد صوب مرت عمه: شحالج ام عبدالله ..؟ " وتعمد يزقرها بهالاسم "
شيخة وهيه حايسه بوزها : بخير ..
خالد بمكر : دوم ان شالله " والعكس صحيح يا شيخوه "

صد خالد صوب ميرة واللي شافته بس نزلت راسها وكانت تقرا مجله ... بعدها تحس انها مب متأقلمه وياه .. ابتسم بيأس وفضل انه ما يرمس وياها عشان ما تحرق ويهه كالعاده ..

بس يوم مرر نظره شاف انه فيه وحده بتحرقه بنظراتها واللي هيه نورة .. عقد حيايه وهو بشوفها وحرك راسه كأنه يقولها " شو ؟"
اما هيه فشافته من فوق لين تحت وصدت عنه ..

رفع خالد حاجبه وطنشها وهو يقول ف خاطره

" مب ناقصني الا هالاشكال تستحقرني بعد .. بس بأدبج .. تتحريني بطوفها لج .. ياينج الدور "

حست خالد بقرصه على ايده ويوم صد شاف هند تبتسمله ..

خالد بهمس : انزين ليش تقرصين ؟
هند تضحك : كيفي ..
خالد : ع كيفج هو !!
هند : اختك العوده وبمثابة امك
خالد : شو !! جان هندوه بمثابة امي .. خل عنج
هند : اوووه نسيتني
خالد : شو ؟
هند: اسكت شوي ..

فج خالد عيونه .. بلاهم الكل عليه اليوم .. اما هند فصدت صوب عمها ومرته ..

هند : خالوه شيخه .. ترا ريماني شوي تعبانه .. وانا احس انها بتصخن جريب .. راسها شوي حار ..
شيخة وقفت : تفيجتي ترمسين الحينه ..
هند : بس انا كنت نازله اخبرج
شيخة : هيه واضح تراه .. بس تراج مب قلبج عليها .. من جذه ما بتحسين
هند : لا خالوه انا
شيخة قاطعتها : بس اسكتي عني ... بسير اشوف بنتي ابرك من هاليلسه ..

فتحت هند عينها .. شو اللي خلى مرت عمها تهب عليها مره وحده .. توها ما كملت دقيقتين من نزلت ..!! يعني ما لحقت ترمس ..!

حميد متلوم : ماعليه يا هند .. خالتج من الصبح مشوطه مادري شوفيها ..
خالد : بس يا عمي البنت ما قالت شي .. زين منها انها خبرتها
حميد : ادري بس ماعليه هاي مرت عمكم وبمثابة امكم تحملوها
خالد باستهزاء : اها
حميد : امسحوها في ويهي
هند ابتسم : ماعليه يا عمي .. تحصلها استهمت ع البنت وخافت عليها ..
حميد : بارك الله فيج .. بس شبلاها ريماني ؟
خالد صد صوب هند .. وكان يبا يعرف شو فيها صدق .. " خسك الله يا خلود مب وقت الاهتمام الحينه "
هند : ميهوده شوي ..
حميد : بمر عليها الحينه .. يلا انا بترخص منكم .. بسير بحط راسي .. ناش من الصبح وما رقدت ..
هند : برايك عمي ..
حميد : تصبحون على خير ..
الكل : وانته من هله ..

خالد ما شل من باله نظرات نورة وقال بيردلها اياها اليوم قبل باجر .. يلس خالد مجابلنها ويترياها تشوفه .. بس هيه معانده
" خسج الله صدي "
هند : خالد ولهنا عليك .. عنبوه مول ما تقر انته
خالد يمر نظراته بين هند ونورة : انا بخير
هند تضحك .. :هههههههه شو يخصه .. اقولك ولهت عليك تقولي بخير
خالد اختبص : ها ... تعرفين من الوله ما عرف شقول ..
هند : ههه واضح .. شحال الشغل ؟
خالد متضير من هند بس اضطر يجامل : زين زين .. بس تعرفين تعب شوي
هند : من يومك يا خالد تتعب.. الله يعطيك العافيه
خالد : ومن يومج يختييه تتعبين انتي بعد .. متى اشوفج عروس وافتك منج
هند : يلا سلام يالسه ع قلبك انا ؟
خالد يغمزلها : لا بس عشان ما نعذب قلوب الناس اكثر

فهمت عليه هند وتغير ويهها .. اما هو فتم يطالع نورة اللي مسوتله اكبر طاف وهالشي قهره ..

حست هند بنظرات خالد لنورة .. وتبون الصدق خافت منها .." الا نورة .. هاي مب هينه يا خالد .. ِشل عينك عنها دخيلك "

هند وهيه تحاول تلفت نظره : خالد خالد .. شحال ربيعك سلطان .. ؟
خالد : زين .. ليش تسألين عنه؟
هند : بس جيه

نورة حزتها لاحظت نظراته وقررت انها تفضحه ..وتفشله جدام خواته

نورة بنظرة تحقير: خير ؟؟ في شي ..
خالد ردلها حركتها وشافها بعد من فوق لتحت : وشو هو الشي اللي ابغيه منج يعني
نورة بقهر : عيل بلاك تتطالعني من الصبح
خالد باستهزاء : ما اطالعج ..
نورة : ما بجذب عيني وبصدقك
خالد : حليلج والله .. شو فيج مميز اشوفه
هند مفتشله بس فيها ضحكه : خالد ..!
نورة : اونك بتعدل صورتك جدام خواتك
خالد يصد صوب هند: ليش الفريم مخترب هنوده ؟
هند ضحكت ما رامت تيود عمرها .. : خالد بس عاد ..
نورة : سخيف
خالد : خلينالج الظرافه يا ظريفة ..
نورة ردت ع السالفة: مشكله اللي ينكرون انهم كانوا يطالعون
خالد :لا وانتي الصادقة ما كنت اشوفج ..كنت اشوف القمر الي حذالج

ميرة رفعت راسها وتمت تشوف اخوها بدون تعابير

خالد : هيه اقصدج انتي .. ليش في قمر غيرج ف الصاله ؟
سكتت ميرة وما ردت .. وهند بغت تنقذ الموقف
هند : احم نحن هنا ..
خالد : انتي عاد خلج .. ما روم اوصفج ..جمالج مغطي ع الكل ... الله يعينج ع العذال" وكان يشوف نورة "
هند اونها مستحيه : اشكرك

نورة تمت تشوف خالد و هند بازدراء .. وخالد حس بهالشي ..وبغى يردلها الحركه

خالد : خير ؟ في شي
نورة بقهر : لا ما في شي .. شو اللي ابغيه منك يعني ..

وقفت وكانت على وشك انها تسير ..

خالد : يكون ف علمج يا بنت عمي .. مب انا اللي انخز بهالنظرات ..
نورة : هه .. بفكر .. وكل واحد على حسب مستواه

ركبت نورة الدري .. وخلت هند وميره في حاله دهشه من موقفها هيه وخالد ...أما خالد كان مبتسم بانتصار ويحس انه هذا اللي كان يباه .. يباها تغلط بس عشان تتأدب ..
هند : خالد ! شو هالرمسة اللي قلتها . .!! البنت ما خزتك بشي
خالد : شوفي يختي انا بحياتي ما تبليت على حد .. من اول ما يلست وهيه بتحرقني بنظراتها .. معنه هالانسانه بالذات بحياتي ما دخلت وياها ف حوار .. وبعدين شو قصدها بكل واحد حسب مستواه

هند : مم مادري .. بس مب مهم رايها ياخويه خلها ف حالها .. نورة ما تنفهم ساعات ..
خالد وهو يشوف بعيد : خير ان شاء الله .. خير
هند حست بشي غريب : خالد .. دخيلك شلها من بالك .. مالنا شغل فيهم
خالد يشوف هند : مممم هند ما تفكرين تكملين دراستج
هند استغربت : انا ! مادري ! مب متشجعه
خالد : بس يا هند يلست ف البيت بدون شغله ما منها فايده .. بالذات وانه علووه دش الروضه .. ما تملين ؟
هند نزلت راسها بضيج : اكيد امل .. قبل كنت شاغله عمري بعلاوي وبشغل البيت .. بس الحينه مب محصله الشي اللي اشغل عمري فيه
خالد : فكري ف الموضوع .. جان تبين تدرسين او تشتغلين انا ما عندي مانع ..
هند : يزاك الله خير ياخويه .. وان شاء الله بفكر زين ف الموضوع

نزلت شيخه وهيه لابسه عباتها وميوده بنتها ريم عسب توديها الدكتور .. وكان وراهم حميد وشكله صدق مرهق وكان لابس بعد عشان يوصلهم ..

خالد يوم رفع راسه وشاف ريم اللي كانت تشوفه .. صد بعيد وتم يحرك ريله ويمثل دور اللامبالي .. ريم تضايجت من هالحركة .. شكله بعده زعلان او يمكن ما قرا المسج .. بس ان شاء الله بيرضى جريب ..

هند : عمييه انته شكلك تعبان .. سير ارتاح وخالد بيوصل خالوه وريم المستشفى
خالد طرطر عيونه وتم يطالع هند " ع كيفج هو !! على اخر الزمن بستوي دريول حق عيوز النار وبنتها !! ماعليه يا هنود "

حميد : لا ما يحتاي انتعبه .. هو لروحه ميهود من الدوام
خالد بمجاملة واضحة وضوح الشمس : لا عادي .. انا بوديهم ويا هند .. انته ارتاح بس .. " ارتاح شوي ياينك الموت الحمر "

حميد : مشكور يا خالد .. والله تسوي خير .. لاني صدق تعبان
شيخه وهيه حايسه بوزها : يعني ما بتودينا ؟
حميد : والله تعبان يا شيخه .. ومب رايم ابطل عيوني
شيخة : يوم انه هند بتسير انا مالي خانه .. سيري وياهم ريم .. وانا بزقر نورة تسير وياكم
خالد وهو مبطل عينه : سايرين رحله نحن ؟
هند ضربت خالد على جتفه وقالت : انا سايره اييب عباتي وانته خالد سير شغل السياره ..
خالد وهو يشوف فوق ريم " حركة عبيطه : ان شاء الله

طلع خالد برع وشغل سياره وعطرها شوي " حركات دهان سير " ورفع المنظرة الامامية فوق عشان ما يشوف ريم بالمره .. وتمت يدق ع السكان على ما يوصلون

طلعت ساعتها هند ووراها ريم .. وشوي وطلعت نورة .. ويوم شافها خالد اعتفس ويهه .. " هاي تتحرانا سايرين السينما .. الا هيه مستشفى بيعطونها فيها ابرتين وكان الله غفورا رحيما .. افف الله يعينج يا سيارتي على الي بيركبونج الحينه"

ركبت هند ووراها ريم .. ونورة ركبت ورا خالد .. وهو حس انه روحه بتظهر منه من زود ما جبده لايعه ..صدق صدق عاف نورة وحس انها تثير اشمئزازه

مشى خالد ف السيارة بسرعه متوسطه وكانت سواقته حلوه .. كان يفكر كيف يستغل هاللحظات ويقهر فيها نورة او ريم .. ما عادت تفرق وياه .. بس هند كانت حاجز مبينهم ..

هند : ها ريماني شو تحسين الحينه ؟
ريم : والله ما كان في داعي نتعبكم ونسير المستشفى انا صدق بخير وما فيني شي .. بس حمى بسيطه ..
هند : افا عليج .. تعبج راحة يا ريم ..
ريم بجرأة : بس خالد راد تعبان ما كان فيه داعي نتعبه زود

خالد استغرب من رمسة ريم .. دوم كان يتوقع انها تستحي حتى من خيالها .. بس جنه المرض اثر ف مخها .. وقرر انه ما يرد .. هند حست بحراره بويهها من مواقف خالد اليوم .. الاخ مول مب طبيعي .. بدا ف نورة وبيكمل ف ريم ..!

هند : لا افا عليج خالد ما عنده مشكله .. فديته خدوم
نورة بهمس بس واضح شوي : هيه اممره
خالد سمعها فقال : شو قلتي .!
هند بخوف : بسم الله الرحمن الرحيم .. ما قلت شي ..!
خالد : لا لا مب انتي .. انا اطري اللي ورايي .. شو قلتي ؟؟!

نورة ما تعرف ليش خافت شوي من لهجة خالد بس سكتت ..

خالد : يوم انج مب قد الرمسه لا تقولينها احسن

سكتت نورة وصدت صوب الجامه .. وريم تمت مستغربه .. خالد شكله معصب من الخاطر بسبتها .. اما هند فصدق حست انه خالد زودها اليوم ..

هند : ممم خالد انته تعرف وين المستشفى ..؟

خالد لف بالسيارة بسرعه حتى انه ريم طاحت على نورة من السرعه .. وقال : وصلنا ..

نزلت ريم وهند ومن السيارة وكان موقفنها جدام مدخل المستشفى سيده .. اما نورة فتمت .. وما طاعت تتزحزح غياض في خالد ..

خالد فتح دريشة هند وقال : نزليها ..
هند ما رامت تيود عمرها على حركات نورة الطفولية وقالت : يلا نورة .. مشينا ..
نورة : مابا انزل ..
ريم عصبت على اختها : يلا نورة والله اني تعبانه مب رايمه اوقف زياده ..
نورة : سيري ويا هند انا بتم ف السيارة ..
خالد صد بكبره صوب نورة : يعني شو قصدج ..! يلا انزلي السيايير ورانا .. انزلي خليني ابركن السياره ..
نورة : تحرك .. انا مب نازله ..
خالد حس بالشرار بيظهر من عينه وقال : انزين ماعليه .. يلا سيروا هند .. انا ببركن السياره ويوم بتظهرين اتصلي عشان اجدم السياره
هند : يعني انته ما بتنزل ؟
خالد : لا مالي خانه .. سيري انتي وريم وان شالله ماعليها شر ..
هند : خلاص برايك .. يلا باي ..

مشت هند وريم اللي تضايجت من حركات خالد ونورة .. شكلهم متعاونين عليها ..

" ليكون خالد يفكر ف نورة طول هالمده ؟؟ لا مستحيل ..! ما يسويها خالد .. بس شو معنات حركاتهم اليوم .. وليش نورة ما طاعت تنزل .. وخالد تم وياها .!! .. شو اللي يدور من ورايه !! .. لا مستحيل خالد يكون يفكر فيها مستحيل .."




الرد باقتباس
إضافة رد

رواية إنتقام خالد / كاملة

الوسوم
(انتقام , خالد) , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية حب في المستشفى الجامعي / كاملة angel jolly روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 98 07-01-2020 01:48 PM
رواية بين إيديا / كاملة lllfofolll روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 290 31-10-2018 12:40 AM
رواية عشاق الحلم الرومانسي / كاملة اميرة لحالي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 532 04-08-2010 01:33 AM

الساعة الآن +3: 12:45 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1