غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 16-02-2010, 08:38 AM
صورة ليل الغرباء الرمزية
ليل الغرباء ليل الغرباء غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (انتقام خالد)



نرجع لخالد ونورة في السيارة .. خالد كان مغيض عليها .. وهيه تحس بخوف بس ما تدري سببه .. وكانت تتمنى انه ما يرمس ولا يقول شي .. وتمنت لو انها نزلت .. لانه خالد كان لاعب ف اعصابها .. كان يدق ع السكان شوي شوي .. ورافع الجامه ولا جنه حد موجود ..

" اونه مطنشني .. ماعليه انا براويك يا ويه الفقر .. اونه بتقهرني يعني وبتحرق اعصابي .. ماعليه بترمس ف الاخير وبتشوف ردي عليك .. "

نورة تمت تتأمل خالد من ورا .. كانت ملامحه حلوه ودقيقه .. بس علامات الخبث والمكر مسيطره على تشكيلة ويهه ..

شهقت نورة فجأة يوم رن موبايل خالد وكان محطوط ع الهزاز ..
أما خالد صد صوبها وابتسم باستهزاء وعقب رد ع الموبايل وكان رقم عموومي ..
خالد : ألو
المتصل : مرحبا الساع
خالد : مرحبا ملايين
المتصل : شحالك يالعزيز ..؟
خالد استغرب من اللهجة : الحمد الله بخير .. منو ؟
المتصل : انا !!
خالد : عيل يدي !!
المتصل بضحكة تصم الاذن :هههههه تحب المزح!
خالد وحس باشمئزاز من هالمتصل : اقول .. لا تطولها وهيه قصيره
المتصل : منو هيه القصيرة .. الخطه يا خالد !؟
خالد فتح عيونه وحس بدقات قلبه تزيد : أ أي خطة ؟! انته منو ؟!
المتصل : انا بعيد كل البعد عنك ..
خالد : هو لغز ولا شو ؟!!
المتصل : سمها بأي اسم تباه .. وصدقني اني بعيد عنك كل البعد .. واحلفلك انك ما شفتي قبل هاليوم ولا اظن بتشوفني .. بس انا متصل اقولك كلمة وحده بس

خالد سكت وحس انه السالفه فيها شي غريب
المتصل : بغيت اقولك " كل شي مكشوف"
خالد بعصبية : شو هو المكشوف ؟

توت توت توت توت ..

بند المتصل عن خالد وخلاه في حيرة من الكلام اللي نقال .. شو قصده بكل شي مكشوف .. ! منو هالريال ؟ وشو اللي يبغيه من خالد .. مستحيل يكون يرمس عن خطة خالد لانه للحين محد درا عنها ..حتى عمر .. ماعرف للحين بتفاصيلها .. لا مستحيل يكون يرمس عن الخطه .. هذا واحد بغى يسوي فيني مقلب بس ماعليه بيي اليوم اللي بتنكشف فيه ..
صحاه من تفكيره صوت نورة
نورة : منو المتصل ؟
خالد رافه حاجبه وصد صوبها : وانتي شلج!
نورة : اشوف لونك مخطوف وويهك متغير قلت اكيد حد قالك شي
خالد : ما يخصج فيني انتي
نورة بغيض : بلاك عليي انته اليوم ؟
خالد وهو يحس انه معصب من المكالمه: انتي ليش تتحرين عمرج مهمه ؟ انتي ما تأثرين فيني ..تفهمين
نورة حست بقهر من خالد : انا شو سويت فيك .. من الصبح وانته طايح فيني طيحه جني عدوتك مب بنت عمك
خالد صد وتم يشوف الشجر برع وما كان يبا يكمل حواره ويا نورة لانه صدق منقهر .. ومشغول باله ف هالمكالمة اللي يته من شوي .. وحس انه مراقب ..

نورة فتحت باب السيارة وكانت بتنزل من السياره وهيه مغيضه ..

خالد : على وين ؟
نورة : ما يخصك ..
خالد : ردي اشوفج .. انتي امانه ف رقبتي وما بخليج تنزلين
نورة : توك تقول اني مب مهمه!
خالد : نورة ردي السياره تراني والله مب متفيجلج

نورة ردت ركبت السياره وتمت تتطالع خالد .. كان صدق لونه مخطوف وويه متغير وكأنه تلقى صدمة من شوي .. شو سالفة هالاتصال اللي تلقاه خالد ؟!
***

عند شاطئ البحر يالسين يسولفون ..

عبدالله ومحمد كانوا ربع من سنين .. بس انقطعت علاقتهم يوم سافر محمد للدراسه .. وبعد ما رد سعى انه يرد العلاقه .. وقدر يردها بس طبعا مب مثل قبل .. محمد كان يحاول انه يبعد عبدالله من الشله اللي طاح عليها .. بس عبدالله مول مب مقتنع
..
محمد : يا عبدالله انته اكبر عنهم .. يعني تفكيرك غير عنهم .. شو ميلسنك وياهم
عبدالله : محمد .. انا ماشوف عليهم شي .. بالعكس يغيرون جو الواحد
محمد : بس عبدالله انته اكبر من جيه .. طول حياتنا نعرفك جدي شو استوى عليك
عبدالله : والحين تغيرت .. فيها شي ؟
محمد : الواحد يتغير لاحسن
عبدالله : يعني انا سيء ؟
محمد : لا بس الشله سيئه .. والمرء على دين خليله ..
عبدالله : ما عليي من حد انا .. المهم وناستي ..
محمد : بس يا عبدالله
عبدالله يقاطعه : خلنا من طاري الشله اللي مب عايبتنك وخبرني .. ما نويت تعرس َ!!
محمد حس انه ويهه تلون ...: والله شقولك يا اخويه ...
عبدالله : ههههههه طاع ويهك كيف غدى ..
محمد ابتسم بخجل : عبدالله .. بصراحة بصراحة .. انا ادور الحين ومكلف الاهل يدورون وحطينا علينا على وحده وهيه زينه ومناسبه بس انا ما اقتنعت للحين فيها ..

عبدالله اعتدل في يلسته : السالفة احلوت .. كمل كمل ..
محمد : شو اكمل !! بس خلصت السالفه
عبدالله : هههههه شو رايك انا ادورلك !
محمد : صدق والله يا عبدالله ..!!
عبدالله : ما تدري يمكن تعرس على ايدي
محمد : ينخاف منك انته
عبدالله : الله يوفقك
محمد : وانته مب ناوي
عبدالله : لا انا ابا اعيش حياتي
محمد : هههههه عيشها وانته معرس
عبدالله : انته امايه مطرشتنك ولا شو مشكلتك !! حد يتهنى وهو معرس !!
محمد : ليش ؟ هاي سنة الحياة والزواج نصف الدين
عبدالله ابتسم : صدقت ياخويه بس انا ما افكر حاليا .. وبعدين انا ابغي اختار بنت الحلال اللي اشوفها مناسبة لي
محمد: يعني ما تبا زواج تقليدي ..؟
عبدالله : لا لاني عارف مقدما نوعية الناس اللي امايه تيا تيوزني اياهم وانا بصراحه ابغي وحده على ذوقي ومابغي وحده من العوايل الكبيره اللي تعرفهم الوالده ٍ
محمد:المهم شو رايك نسير نتعشى و على حسابي بعد ...
عبدالله : شو هالكرم الحاتمي اللي نازل عليك ... !!
محمد : هههههه من يومي كريم بس انته ما عطيتني فرصة
عبدالله : قص على هندي ...
محمد :ههههه فديتك يا عبود ... قوم قوم قبل ما اغير رايي ..
عبدالله : لا لا .. ما بغيت تعزمني والحين تبى تغير رايك ..!!
محمد : عيل يالله قوم ...
ويوم وقف عبدالله رن موبايله ..
عبدالله : ها ...
مايد : ويا ويهك الناس يقولون نعم ..
عبدالله : هي صدقك .. بس مب حق واحد مثلك ..
مايد : انزين انزين .. قولي انته وين ..!!
عبدالله : ليش ..!!
مايد : متملل وابغي اييك ..
عبدالله : عند كاسر الامواج .. بس الحين بنسير المطعم
مايد : أي مطعم ..!!
عبدالله : مادري ..المهم جان ناوي تيي بنترياك ..
مايد : هي تريوني ... كله من ابوك ما طاع يعطيني اجازة .. ولا الحين بتحصلني في ربوع ايطاليا ويا الربع ..
عبدالله : هههههه ... احسن ..
مايد : انزين جب .. الحين ياينك ... باي ..
عبدالله ضحك على أخوه اللي كان متملل من الخاطر ... كل ربعه سافروا الا هو ..
محمد : منو هذا اللي بيي ..!!
عبدالله : ميود اخويه ... يبغي يسير ويانا ..
محمد : لا هذا مب اتفاقنا .. ماروم اعزم اثنين ..
عبدالله : بتعزمنا ريلك فوق راسك ...
محمد : ههههههه انزين بس اخر مرة ... وبتردلي اياها ب 4 عزايم ..
عبدالله وهو يحك راسه : يصير خير ...
***
نرجع لسيارة خالد .. الوضع كان محتدم بين خالد ونورة .. وخالد حاس انه مشوش ع الاخير من المكالمة ..
ركبت هند وريم السيارة عقب ما خلصوا من كشف الدكتور .. واتضح انه ريم فيها حمى بسيطة وكان ممكن تزيد لو ما راجعت الدكتور ..
ركبوا السيارة و ريم على امل انه خالد يسأل عنها .. بس كيف وهو مخه مب وياه ..
هند : خالد خالد وين وصلت ..؟
خالد : هممم
هند باستغراب : خالد شو فيك ..؟ حرك السيارة
خالد انتبه : ها ؟؟خلصتوا ؟
هند : هيه خلصنا .. يلا تحرك
خالد : وليش ماتصلتي جان يبتلكم السيارة ..؟
هند : ما يحتاي مب من بعدها السيارة ... الا فرة حصى و نوصل ..
خالد : انزين .. يلا مشينا ..

حرك خالد السيارة .. وفكره مشغول ..

***
يالسة ف البيت ومتضايجه من خاطرها .. اليوم صار شي ما كان ف البال .. حوار ما تمنت في يوم انها تنحط فيه .. ريم اعز الناس لقلبها تقولها هالكلام .. ليش ! شو اللي خلاها تحكم بهالطريقة .. شو اللي سوته عليا وخلى ريم تفكر جييه ؟!

ام محمد : علايه حبيبتي ..
عليا وتفكيرها شارد : همم ..
ام محمد : صدي صوبي اشوف ..
عليا صدت صوب امها : ها امايه ؟
ام محمد : بلاها عيونج متغيره ؟
عليا : انا !! لا ما شي .. يمكن محسسه .. تعرفين اني ابس عدسات .. لازم تحسس ..
ام محمد بشك : مب امس تقولين ضايعه عدساتج ؟ وحالج اشتريتي غيرها
عليا : ها .. لا حصلت وحده جديمه ولبستها ..
ام محمد : وليش تلبسين الجديمه ؟ بتضر عينج ..
عليا: فصختها الحين .. وشوي وبتخف عيني ..
ام محمد : يا بنتي انا حاسه انه فيج شي ثاني ..
عليا : لا والله امايه ما فيني الا كل خير ..
ام محمد : انزين اسمعيني بغيتج ف سالفة ..
عليا : شو هيه ..؟
ام محمد : امس رمست اخوج محمد عن وحده انا حاطتنها ف بالي .. شمسه بنت ام جاسم يارتنا الاوليه .. البنت عمرها 23 وبنت حلوه وزينه وخلوقه وبارة امها وابوها .. يعني ما عليها كلام ..وانا اشتهيتها حق محمد .. بس هو شكله ما يباها .. مادري ليش ؟
عليا : سألتيه انزين ليش ما يباها ؟
ام محمد : هيه قالي بفكر .. بس ماظنتي يا بنتي انه بيفكر
عليا : انزين شو المطلوب امايه ؟
ام محمد : اباج ترمسينه .. قوليله البنت زينه وتصلحله .. اقنعيه يعني ..
عليا : امايه يمكن هو خاطره بحد ثاني
ام محمد : شو بعد خاطره ف حد ثاني ..!!ليكون حاط عينه على وحده من هالشقر والحمر اللي شافهن برع .. يا ويله ان فكر ف وحده منهن
عليا وهيه تضحك : يا امايه محد قال جيه ... بس انا قلت يمكن .. ع العموم انا برمسه وامري لله ..
ام محمد : زين تسوين يا بنتي .. والله يرزقج بولد الحلال

عليا ما تدري ليش يا عبالها خالد .. بس حاولت تتجاهل هالتفكير .. وشلت بعمرها وسارت غرفتها وهيه مهمومه ومتضايجه
نهاية الجزء الحادي عشر
----------------------------------




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 16-02-2010, 08:41 AM
صورة ليل الغرباء الرمزية
ليل الغرباء ليل الغرباء غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (انتقام خالد)



الجزء الثاني عشر

ردوا البيت من بعد رحلة للمستشفى كان فيها بعض المغامرات بين خالد ونورة واللي اتضح انه كل واحد كان يبغي يتحرش ف الثاني .. ما ندري شو الهدف .. يمكن التسلية ويمكن الكره ويمكن الانتقـــــــام ..

خالد نزلهم البيت وسار عنهم .. نزلت ريم وكانت هند ميودتنها وتحس انه فيها شي مب طبيعي غير المرض .. تحس انها معصبه ... بس ما كانت تعرف السبب .. او خلونا نقول ما تبا تقول انه السبب هو اللي ف بالها .. نورة الثانيه كانت مغيضة وبنفس الوقت فرحانه .. استانست من حركات خالد وحركاتها هيه ف المقابل .. حست انه خالد في نوع من روح الدعابه ... وهالشي حلو .. بس معقولة يكون مثل ما يقول عنه عبدالله ..؟!! للحينه محد لاحظ عليه شي من هالنوع .. بس هيه كانت ما تتطمنله .. تحس في نظرته نوع من الغموض المخيف نوعا ما .. بس قنعت عمرها انها مع الايام بتفهمه ..

ريم من دخلت البيت توجهت لغرفتها سيده .. وكانت تحس بضيجة في صدرها .. كانت تمشي بسرعه وما عطت اللي ف الصالة واللي كان فيها اخوها وامها سالفة .. هند وقفت عند عتبة الباب مستغربه من تصرف ريم المب طبيعي ..

" شو ياها مره وحده ..!!؟؟"

شيخة هيه الثانيه استغربت من ريم اللي كانت تمشي بسرعه وما عطت هل البيت أي سالفه او اهتمام ..؟!
شيخة وهيه ترمس هند : شبلاها بنتي .؟
هند وهيه بالعاده تخاف من مرت عمها ولسانها السليط : مـ مادري خالوه .. نزلت من السياره بسرعه وهيه معصبه
شيخه : لا والله ! جذه منه والدرب !
هند : هيه والله خالوه انا لروحي مستغربه من تصرفها ..!
شيخة : الدختر قالها شي ؟!
هند : لا ما قال شي .. حمى بسيطه بس .. عادي يعني ..بس قال يبالها شوية راحه وو بس ..
شيخة : بنتي ما بتعصب منه والدرب !
مايد : انزين يا امايه سيري تخبريها .. هند شو يخصها ..!
شيخة وعلى صوتها : تسوي عمرك ما تعرف اختك يعني !!
مايد : شو قصدج يا امايه .!
شيخة : اختك لو شو ما استوى ما تخبر حد .. ودومها تتستر ع الناس "قالتها وهيه تشوف هند "
هند : خالوه صدقيني ما استوى شي .. سألي نورة ..

نورة كانت توها يايه من برع ..
نورة : شو السالفه ّ!! بلاج امايه تصارخين ..! شو مستوي
شيخة : انتي قوليلي شو مستوي ! ولد عمج شو مسوي ف ختج !
نورة بنظرة استفهامية : ما سوالها شي !
شيخة : عيل بلاها اختج !
نورة : ما فيها شي .. اصلا خالد ما رمسها من ركبنا السياره .. !
شيخة : اختج فيها شي .. اقولج داشه الصاله وهيه تراكض وتنافخ
نورة : مادري هيه من نزلت من السياره وهيه معصبه .. مادري شو ياها !

شيخة : انا بسير اشوفها .. ويا ويله اللي يزعل بنتي ..

حست هند انها هيه المقصودة بالكلام .. مرت عمها ظلمتها .. يعني حتى ما كلفت على عمرها انها تشكرها لانها تبرعت وسارت ويا بنتها .. هند ما كانت تفكر بهالشكل .. وما كانت تتريا شكر من حد .. بس بعد ابتسامة حلوه من مرت عمها بيكون لها اثر كبير ف نفس هند

مايد حس بضيجة بنت عمه وقال : امسحيها في ويهي يا بنت عمي .. تعرفين من زود ما هيه مستهمه على ريم حرجت عليج ..
هند ابتسمت : لا مب مشكله .. ما لومها
مايد : احس انج تضايجتي يا هند ..
هند : لا افا عليك ما تضايجت ولا شي .. صدق مالومها .. يعني ريم كانت غريبه دشت البيت وهيه معصبه .. انا بروحي خفت عليها ..
مايد ابتسم : من طيب اصلج يا هند ..

ابتسمت هند لمايد وكانت تحس انه مثل اخوها بالضبط .. مايد بالرغم من قلة يلساته ف البيت الا انه كان يحترم عيال عمه ويحطهم فوق راسه ..

هند : الا وين ميرة ؟
مايد : سارت ترقد علاوي وشمووه .. ع القوله بتقصلهم قصه ..
هند : هههه فيها الخير والله .. بتريحني اليوم ..
مايد : وخالد وين ؟
هند : مممم يمكن سار عند عمر ربيعه ..
مايد : ماشالله على اخوج يونس
هند وهيه ف قمة وناستها من هالاطراء : صدق .؟ يعني قدرت تتأقلم وياه؟!
مايد : هيه واستوينا شله وياهم ..
هند : ان شاء الله دوم اتمون على هالحال ..
مايد : ان شاء الله .. بلا انا بسير عند الربع .. تصبحون على خير
هند + نورة : وانته من اهله ..

طلع مايد من البيت وهو مستانس من هند اللي كل يوم تكبر في عينه .. وكانت ف نظره بنت تستحق الاحترام والتوجيب .. وتمنى لو انه نورة تكون مثلها .. بس بنفس الوقت كان خايف على ريم .. ريم اقرب اخوانه له .. واللي سوته مب طبيعي .. شو بيكون فيها ..؟ يعني لو كان فيه شي يخص صحتها جان قالت هند وما خبت .. بس الظاهر فيه حد ضايجها .. معقوله تكون نورة ؟؟ او خالد ؟! حد من هالاثنين لانه هند مستحيل تكون مشتركه ف هالعمليه ..!!
حرك مايد سيارته وقرر انه يرمس اخته بمجرد ما يرد البيت ..

في الصالة يلست هند ويا نورة .. وكانت هند تسترجع احداث السيارة وشو اللي صار فيها ..

" شو اللي خلى ريم تزعل .. لا نورة ولا خالد قالولها شي يزعل ..؟ ليكون انا اليي زعلتها !! بس ما قلت شي .. !! يا ترى شوفيج يا ريم .. ليكون زعلتي لانه خالد ما سأل عنج .. بس ليش كنتي تتوقعين انه يسأل عنج !! شو بينج وبينه !! .. ما لاحظت من طرفه أي اهتمام صوبج .. بس فعلا ريم كانت تهتم لاخبار خالد ..! معقوله تكون متعلقه فيه !! .. لا لا يا ريم لا تغلطين .. خالد اخويه صح .. بس خالد مب الريال اللي يستاهلج يا بنت عمي .. "

قطع عليها حبل تفكيرها كلام نورة اللي زاد من صدمتها ..

نورة : اخوج شو مشكلته !
هند باستغراب : اخويه !! شبلاه !
نورة : تستهبلين يعني !
هند : لا بس مادري شو تقصدين ب شو مشكلته !
نورة : يعني ما شفتي حركاته اليوم !! ليش شو شايفني !! ما عندي لسان ارد عليه !ولا يتحرا عمره ولد ملوك
هند : انا فعلا شفت حركاته .. بس شفت حركاتج انتي بعد
نورة وقفت بعصبيه : شو تقصدين انسه هند ..!
هند : اقصد انه كل واحد فيكم كان يغايض في الثاني .. وتبين الصدق انا ماعرف شو السبب !
نورة : هه وتبيني اصدقج يعني !! انتي راس الحيه
هند فتحت عينها : انا شو يا نوره !
نورة : يلا يلا .. يلا نزلي دموعج .. يلا اشوف
هند شافتها بعصبية ولاول مره : ما برد عليج .. وتصبحين على خير ..

وقفت هند وكانت على وشك انها تتحرك .. الا انه نورة ويدتها من ايدها
نورة : اييه انتي .. انا بعدني ما خلصت رمستي ولا جييه تربيتي ..!
هند وحطت عينها ف عين نورة : اسمحلج تغلطين عليي .. بس دخيلج لا تييبين طاري التربيه .. وسبق وقتلج اني مادري شو اللي مستوي مبينكم .. واذا ما بغيتي تصدقين انا بغصبج على شي ..
نورة : قولي حق اخوج انه بيندم على كل شي ... وانه بينكشف جريب .. وبنشوف

مشت نورة وركبت الدري وسارت غرفتها وخلت هند في حاله ما يعلم فيها .. شبلاهم اهل البيت جالبين عليها .. وين بتحصلها منها ولا من امها .. ليش كارهينها ..! شو الغلط اللي ارتكبته عشان يغلطون عليها ف الدخله والطلعه ..

مشت هند وسارت غرفتها المشتركه ويا ميرة ويوم دخلت شافت ميرة تكوي ثيابها .. مشت هند ويلست ع الشبريه بدون ما تتكلم

ميرة لاحظت انه اختها متغيره شوي ..
ميرة وهيه تكوي : بلاج ؟
هند وهيه مغتبنه : ماشي .. تبيني اكويلج .." كانت تبا تلهي عمرها "
ميرة : لا قربت اخلص .. بس انتي شبلاه ويهج متغير ..
هند : انا مب مرتاحه يا ميرة
ميرة هدت الكوايه ويلست حذال اختها : مب مرتاحه ف شو ؟
هند : مب مرتاحه اهنييه .. ابا ارد بيتنا ..
ميرة تضايجت من طاري بيتهم : ليش عاد ؟
هند : مادري ليش احس انه مرت عمي تكرهني .. احس انها مب طايقة وجودي .. ليش يا ميره ؟ انا شو سويت ؟
ميرة : اشهد انج ما سويتي شي يضايجها .. بس هيه دومها جيه نفسها ف خشمها
هند : ولا نورة اليوم طلعتلي بسالفة يديده .. تتحراني انا ورا جلبة خالد عليها
ميرة : ليش شو سوى بعد خالد ؟
هند : في السيارة تم يناقرها وتناقره .. كل واحد يتحرش ف الثاني .. وهيه ما طاعت تنزل ويانا وتمت ويا خالد ف السياره .. ومادري شو دار مبينهم
ميرة ورافه حاجب : غريبه !! يعني هيه يابت الشر حق عمرها
هند : بس خالد مب شر يا ميره .. خالد وايد تغير
ميرة وهيه تحاول تغير السالفه : المهم ما عليج من مرت عمج .. لا تيلسين وياها في مكان واحد .. سوي مثلي .. انا من اشوفها يت انش .. واليوم تعلثت اني برقد علاوي
هند :سويتي خير .. احس جسمي تعبان اليوم ومالي بارض ارقده ..
ميرة نشت : بكوي تنورتي ..
هند :ميرة ؟
ميرة : همم
هند : بعدج متضايجه من خالد ؟
ميرة : لا .. ليش ؟
هند : احس اني من اييب طارييه تتضايجين
ميرة : لا عادي .. مب مبينا شي
هند : ما شفتي اليوم كيف مايد مدحه .. والله اني فرحت
ميرة : شو قال ؟
هند : قال انه يونس .. فديتك يا خالد .. والله لا يحرمنا منك ..

ابتسمت ميرة وكملت كوي .. اما هند فحطت راسها ورقدت ..

***




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 16-02-2010, 08:44 AM
صورة ليل الغرباء الرمزية
ليل الغرباء ليل الغرباء غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (انتقام خالد)



الساعة وحده في شقة عمر

نرجع لخالد اللي كان يالس ويا ربيعه عمر في شقته اللي في بوظبي ..
خالد وهو يفتح الأكياس عسب يطلعله سندويشه يترس فيها بطنه : اليلسة عندك حلوة اهنه … يا سلام .. خلاص أنا قررت ايي و اسكن عندك ..
عمر وهو تارس حلجه من الأكل : أنا حجزت قبلك …
خالد باستغراب : شو حجزت ….!!؟؟
عمر: انا بيي بسكن عندك ..
خالد : مالت على ويهك .. تودر هالعيشة وتسير تسكن عند الشيبة وعيوز النار … ما قول الا مالت عليك ..
عمر يضحك : ههههههههههههههه .. الحين عمك ومشينالك اياه .. مرت عمك شعنه تكرهها ..!!

خالد : يابويه هاي مب مرت عم .. هاي حية لا بركةٍ فيها … حشى من تشوفني جنها شايفه ابليس .. الحين تطيح عينها على هالجمال كلها وتحيس بوزها … مالت عليها وعلى عيالها واحد واحد … ياخي عيوز شمطا .. احس انها شيطان متلبس بصورة انسان .. ياخي

عمر قاطعه : بس بس بس ...!!خيبة ..!! هالكثر تكرهها .. حشا حتى اليهودي أقرب لقلبك منها

خالد : انزين بسك عبط و اسمعني ..

عمر : افففففف لا تقولي خطط وما خطط …. لاعت جبدي … شو هالحياة اللي انته عايشنها … !!

خالد ابتسم : … ياخي في أحلى من انك تيلس في مكان الكل خايف منك فيه … يا سلام … والله وصارلك قدر يا خالد …

عمر : تحصلهم يخططون من ورى ظهرك ..
خالد بنظرة مكر : وتتحراني مادري عن هالشي .. انا متأكد انهم يخططون .. بس بنشوف انا ولا هم ..
عمر : يا خالد انته وحيد وسط مجموعة ذيابه
خالد : وانته وين سرت ..؟؟
عمر: ثرك انته مخلني افهم شي .. !! عطيتني الدور اللي لازم العبه وما قلتلي متى ابدا
خالد : حاليا انا اهتمامي عالشركة ... احاول افهم كل شي .. وناوي ادخل مكتب عمي وادور فيه يمكن احصل اوراق تكون دليل ضده
عمر : بس لازم تحذر يا خالد
خالد : عشان جييه انا ابغيك تساعدني ..؟؟
عمر : كيف ؟
خالد : اسمعني .. عبود ولد عمي .. أبغيك تحط عينك عليه ..
عمر : كيف يعني ..؟؟
خالد : أبغيك تبعده عني .. ياخي واقفلي مثل العظم في البلعوم ما روم اتحرك الا طرطرلي عيونه … حشا كشافات مب عين عليه ..
عمر وهو ميت من الضحك : اييييييييه انته .. خف شوي .. من يلست وانته تسب فيهم ..حرام تاخذ اثمهم
خالد شارك عمر الضحك : جب انزين … انا منو لي غيرك اعبر له عن مشاعري يا الــ ..!!
عمر : أقول دقيقة وحيده
طلع عمر من الصالة وسار غرفته وطلع من المكتب أوراق وقلم .. .. وعقبها رجع الصالة .. وحط الاوراق والقلم جدام خالد .. اللي تم مستغرب من هالحركة ..!!
خالد : اييه يالمينون شبلاك ..!!
عمر : عبر عن شعورك ..!! افتح قلبك واكتب ما تريد .. نحن في استقبال مشكلاتكم النفسية …

خالد عيبته السالفة ومسك القلم وكتب …: اكرهه … اكرهه … اكرهه … اكرهه … اكرهه …
خالد : يكفي ولا أزيد …
عمر : توت توت أرجو التوضيح ..
خالد: اكره عمي و عياله… اكرههم واحد واحد .. من عبود لشموووووووه
خالد : فهمت ..
عمر : يخس هالويه .. عنبوه شو هالقلب الأسود اللي عليك … حشى مب قلب فحمة … ما توقعتك جذه يا ولد الناس ..
خالد : انا جذه .. عايبنك اهلا وسهلا … مب عايبنك ويهك هذا اجلبه ..
عمر: على أي صفحه ..
خالد ويسوي عمره بيرجع من سخافة عمر : هه هه هه … مايضحك
عمر : انزين كل كل … حرام نعقه ..
خالد : والله شبعت ..
عمر : ويا ويهك انته ما هبشت شي وتقول شبعت .. انا اللي بالع سندويشتين بعدني يوعان
خالد : اففففففففف عمور وايد ترمس .. المهم اسمع
عمر وهو مستمر ف الاكل : هممم
خالد : اليوم ابدا الخطه
عمر وبغى يغص : شوووو!
خالد يضحك : ههه شبلاك .. اقولك ابدا اليوم ..
عمر : يا سلام .. واخيرا عطيتني الاوامر
خالد : بس العب الدور باتقان .. لا تخرب علينا
عمر : بس شمعنى اليوم
خالد : لانه الطرف المقصود شكله تجدم للمواجهه
عمر : كيف يعني ؟
خالد : يعني اترس بطنك وعقب شو ف شغلك
عمر : انزين فارج
خالد : ليش ابا اسمعك
عمر : جب يلا .. ماعرف ارمس وحد حذالي

خالد :خلاص انا بترخص بسير البيت و باجر بشوفك ..وخبرني شو استوى..
عمر : اوكيك … سلم ع عمك ..
خالد وهو على وشك انه يبند الباب : تخسي ..

عمر ضحك على ربيعه اللي يتغصص يوم يسمع طاري عمه وعياله .. ما يدري كيف متحمل العيشة وسطهم وهو يكرههم .. خالد هذا شي غريب عجيب … ومحد يعرفله .. حتى عمر في الايام الأخيرة حس بغموض هالانسان .. بس كان مستمع بالاحداث


***

في هالوقت وتحديدا في بيت حميد .. ظهرت من الغرفة وكانت تحس بعطش فظيع .. نزلت للطابق اللي تحت ومنه للمطبخ الداخلي .. فتحت الثلاجة و شربت قلاص ماي بارد ... جنها من سنتين ما شربت ...

هند حست انه النوم طار من عينها كله بسبت هالماي اللي شربته ... بس ما شي حل الا انها ترقد .. او ع الاقل تحاول انها ترقد ...

هند سمعت صوت خطوات برع المطبخ .. وتوقعت انه خالد لانه ما رجع لين الحين .. من زمان ما يلست وياه وسولفت ع راحتها ... هذي فرصتها ..

طلعت هند من المطبخ ولا بشبح انسان مر حذالها ... صدت هند تبى تعرف منو يكون ... بس أول ما شافت تنافضت ..

في هالظلام الحالك ما شافت غير ابتسامته : شو تسوين ..!
هند بلعت ريجها : اش اشرب ماي ...
عبدالله بصوت مب طبيعي : بالعافية ..
هند حست بحاجتها لشرب كوب ثاني بس وجود هالانسان في هالمكان ارعبها : الله يعافيك .. ت تصبح على خير ...
عبدالله : لحظه
هند ما صدت صوبه وتمت واقفه بس حست انه يتقرب منها .. وفجأة يود ايدها ..وهيه صرخت : عبدالله ! شو تبغي !! هدني

عبدالله وهو في غمرة ادمانه : ماشي بس كنت بقولج وانتي بألف ألف خير

شلت هند ايدها و ركضت من جدامه ... حست انه بياكلها بنظراته .. شو يبغي هالعبدالله .. ما كان جذه .. شو اللي جلب حاله ... وصلت هند للغرفة وهي ميته من الرعبة .. وخشت عمرها تحت اللحاف ... كان قلبها يدق بالقو .. خافت من عبدالله .. خافت من نظراته و حركاته ... شو اللي يبغيه ..شو اللي يبغي يوصله ... " هند غمضت عيونها بالقو .. حست بحرارة تسري بجسمها ونفضة تسري بخلاياها ....."

عقب ما خلصت السوالف ..رجع البيت ... فتح الباب .. الظلام حالك في الصالة .. الظاهر انه الكل راقد .. فكة .. البيت جذه أحلى .. خالد مافيه رقاد .. وهالوقت يروم يستغله في اشيا وايد تساعده في الوصول للمطلوب .. تم خالد يتأمل البيت بنظرة شموخ ..

" متى ايي اليوم اللي اهدك فيه .. واهد كل فرد فيك .. انته نبنيت بمال حرام .. ومال الحرام ما يدوم .. بيي اليوم اللي بشوفك فيه اشلاء .. وان غدا لناظره قريب .."

ضحك خالد ضحكة مسموعه شوي .... و كان على وشك انه يركب الدري ..لولا انه سمع صوت حركة وراه مباشرة .. خالد خاف ... ليكون واحد من الجن وهو ما يدري ... بكل بطء صد على ورى .. بس الظلام حال دون انه يشوف

نزل خالد شوي شوي وتم يدور عن مصدر الحركة .. بس ما حصل شي ..

" اكيد انا اتخيل .. ولا هالقصر مسكون .. شي من هالاثنين .."

خذا خالد نظره ف الصاله قبل ما يسير غرفته .. ولفت نظره جسم على القنفه المجابله .. تحرك خالد ناحية الجسم هذا ببطء .. بس الظلام كان مسيطر ع المكان .. قرب خالد من اللي جدامه .. بس فجأة شهق و رد على ورا بسرعه بسبب حركة الجسم المفاجأة

عبدالله بصوت متغير : انته منو !
خالد وهو يدقق النظر : عبدالله !
عبدالله :لا عبدالرحمن ههههه
خالد رفع حاجبه وكان مستغرب من طريقة كلام عبدالله : نعم !
عبدالله بكلام مب موزون : انته .. ليش اهنييه .. شو مستوي
خالد : ليش اهنيه! .. انته فيك شي !
عبدالله : لا .. أنا اترياك تحت
خالد : نعم !! تترياني ..! ليش ان شالله ..؟
عبدالله وهو يغمض عينه بالقو ويفتحها : لا ماشي .. فارج فارج

وقف خالد و تم يطالع ولد عمه باستغراب ..

" هذا شو مشكلته ..! اكيد سكران ولا فيه شي !! اللهم اني اسألك العفو والعافيه ...!! "

مشى خالد وركب الدري و طلع موبايله وشاف انه فيه 7 مسد كول .. خالد بالعاده يخلي الموبايل ع الصامت ..واحد من الارقام كان رقم هند .. اما الرقم الثاني فهو رقم غريب تكرر 6 مرات ..
اتصل بداية في الرقم الغريب .. وتم يرن ويرن بس محد رد .. استغرب خالد .. وقال اخرته بيتصل .. عقبها اتصل ف هند .. واللي خافت اول ما رن الموبايل بس يوم شافت اسم " الغالي " ردت على طول
هند : هلا خالد
خالد : هلا هنوده .. ماشالله واعيه ؟
هند : هيه ما ياني رقاد .. ليش يوم اتصلت ما رديت ؟
خالد : تعرفيني من يومي وانا اخليه ع الصامت ..
هند : اوكيه .. انته وين ؟
خالد : في البيت الحين بدش غرفتيه
هند : بترقد ؟؟
خالد : لا بعدني .. تبين شي ؟
هند : هيه .. ابا اسولف وياك ..
خالد : اوكيه تعالي وانا بعد عندي لج سالفة ..
هند : يلا ثواني ..

بندت هند عن خالد .. ولبست شيلتها وطلعت من الغرفه بهدوء عشان ما توعي ميرة وعلاوي .. وسارت غرفة خالد اللي كان مخلي الباب مفتوح ..

يوم دشت غرفته حصلته يبدل ثيابه ..

هند : هلا بالغالي
خالد ابتسم ابتسامه زادت من وسامته : هلا هنوده .. يلسي ..
هند : والله اني ولهت عليك يا خالد
خالد يلس حذال اخته ويود ايدها : ادري اني مقصر بحقج يا هند .. بس انا اتعمد ما ايلس وياكم
هند باستغراب: ليش ؟!!
خالد نزل راسه : عشان اريح ميره ..
هند : ميره !!
خالد ابتسم : ميرة ما عادت تتقبل وجودي وياها بنفس المكان .. وهيه ما عندها غيرج .. وانا ماباها تختلط وايد ببنات عمج ..

هند : ليش بلاهم بنات عمي يا خالد .. ما في منهم .. بالذات ريم

لمعت في عينه نظره غريبه يوم قالت ريم : ريم !! شحالها الحين ؟
هند : بخير .. بس تصدق اول ما وصلنا من المستشفى دشت وهيه معصبه مادري ليش ؟!

خالد اخفى ابتسامته : مادري والله .. يمكن تضايجت لاني وصلتكم
هند : ما يخصه ..
خالد : جان سألتيها !
هند : كنت بسألها بس مرت عمي ما قصرت " سكتت هند وما كملت "
خالد : بلاها مرت عمج !
هند : ممم لا ماشي .. بس اقولك ما قصرت ..سارت ويلست عندها واكيد عرفت شو فيها
خالد بشك : هند فيج شي ؟
هند : لا ..!! شو فيني يعني !
خالد : مرتاحه اهنييه !؟
هند : ممم هيه مرتااحه .. اذا انتوا مرتاحين اكيد انا مرتاحه
خالد : مادري ليش شاك انج مضايجه من شي
هند : لا لا ابد .. انا بخير لا تحاتي .. قلتلي تباني بسالفه
خالد : هيه .. اليوم اتصل فيني راشد
هند ومارامت تخفي فرحتها : راشد !
خالد ابتسم وحس بالحب الكبير اللي تكنه اخته حق راشد : هيه راشد .. اتصل وسلم عليكم
هند حست بخيبة امل : الله يسلمه .. شحال اهله
خالد : كلهم طيبين .. وعزموا يخطبوله
هند وجنه حد عطاها كف : يخطبوله !
خالد وبدا بهوايته واللي هيه التمثيل : هيه .. امه قالت ما ببتريا اكثر عن جيه .. وتبا تشوف عياله قبل ما تموت ومن هالاسطوانه .. وهو متصل يعزمني عشان احضر الخطوبه ..
هند سكتت ونزلت راسها : الله يوفقه ..
خالد وهو ماسك عمره : تمنيته يكون لج .. بس الله ما كتب ..

هند تمت ساكته وحست بألم يعتصر قلبها .. وما استرجت ترفع راسها عشان ما يكشفها اخوها وكشف دموعها اللي قامت تتيمع في عينها ..
خالد : هند .. فيج شي ؟
هند بصوت شبه مبحوح : لا لا .. انا بسير ارقد
نشت هند وسارت صوب الباب .. ويوم يت بتفتحه قالها خالد
خالد : ما سألتيني من سعيدة الحظ اللي بياخذها ؟
هند ما صدت صوبه : منو ؟
خالد ابتسم : هند بنت احمد .. اختنا المصون

هند صدت بسرعه صوب خالد وبانت دموعها اللي كانت على خدها .. : شو تقول يا خالد ؟
خالد قام وسر صوب اخته ويودها من جتفها : راشد حلف ما ياخذ غيرج .. وهالمره انا عطيته كلمه يا هند
هند تمت تتطالع اخوها مب مصدقه .. : يعني وافقت ؟
خالد هز راسه وهو يبستم : الله يوفقج ياختي .. وانا ما بحصل احسن عن راشد .. والنعم فيه وف هله ..


هند نزلت راسها وحست بفرحه كبيره ..
خالد : ها اشوفج استانستي ؟! يوم انج تبينه ليش رديتيه طول هالسنين!!

هند ضربته ع جتفه وهيه مستحيه : بس عاد خالد لا تحرجني ..

خالد ضحك عليها ويودها من ايدها ومشى وياها للشبريه ..
خالد : المهم ..
هند وملامح ويهه متغيره من يوم ما سمعت بالخبر : المهم انا بقوله
خالد : شو المهم يا المهمه ؟
هند : اولا ..
قاطعها خالد : السالفه فيها اولا !!
هند : اسكت خلني اكمل

خالد حط ايده على حلجه وهز راسه .. اما هند فضحكت على حركات اخوها الهبله ..
هند : شو سالفتك ويا نورة ؟
خالد : اخيييييييج .. لا تلوعيلي بجبدي دخيلك
هند : ههههه ليش ؟
خالد : مول مول مول ما دانيتها .. من وين يايه هاي !
هند : استغفر ربك ولا تحش ف بنت الناس
خالد : انتي اللي يبتي طاريها .. ودخيلج لا تطرينها جدامي .. والله احس بلوعه
هند وهيه ميته من الضحك على اخوها : انزين ثانيا
خالد : شي فيه نورة بعد!!
هند : لا . . فيه علاوي
خالد : فدييييييييته .. شحاله .. ولهت علييه
هند : هههه انزين اسمع .. باجر وده الدكان .. من يومين يحن .. ابا خالد يوديني دكان عزمي .. تحيده اللي صوب بيتنا !
خالد : ههههههه لا هاذييل ارقى .. ما عندهم عزمي وشكري ..
هند : ههههه انزين المهم وده الدكان
خالد : خلاص تامرين امر .. بودييه بالخميس .. المهم الحينه فارجي
هند : يعني طرده !
خالد : هيك شي .. بس فيني رقاد
هند : توه الناس
خالد : لا يبوج .. ورانا دوام
هند : اووه نسيت
خالد : تتحرين كل الناس شراتج بطاليه !!
هند : هههههه انزين ارقد ارقد .. يلا تصبح على خير ..
خالد : وانتي من اهله ..

***




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 16-02-2010, 08:48 AM
صورة ليل الغرباء الرمزية
ليل الغرباء ليل الغرباء غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (انتقام خالد)



في غرفة نورة ..

حاطه سماعة الكمبيوتر على اذنها ويالسه تسمع اغاني ... نورة ما كانت ترقد الا ع الاغاني .. وهالعاده بدت وياها من عقب ما تطلقت .. كانت تحس بفراغ كبير ف حياتها .. لا شغلع ولا مشغله .. الا رقاد ف النهار وسهر ع النت ف الليل .. هاي هيه ضريبة الطلاق من سعيد .. بس يتم الفراغ والملل احسن من مجابلة سعيد واليلسه وياه ف بيت واحد ..
رن موبايل نورة وكان الرقم غريب
ونرة ما كان عندها مشكله ويا الارقام الغريبه .. رباعتها بنات الطبقات العاليه كل يوم رقم وهالشي الي خلاها تتعود انها ترد ع الارقام الغريبه

نورة : الو
.... : مرحبا بناعم الصوت
نورة : خير !
....: يا ويه الخير
نورة : منو ويايه ؟
.... : وياج خليفة ..
نورة : ومنو خليفة ؟!!
.... : انا ما بطول السالفه وهيه قصيره .. بصراحه انا سمعت عنج من وحده من ربيعاتج .. وحسيت انج الانسانه اللي ممكن اني ارتاحلها وافضيلها بكل همومي

نورة باستغراب : منو هالربيعه اللي ما تستحي واللي عطتك رقمييه ؟!
.... : مب مهم .. المهم اني ارمسج الحين .. ما بتصدقين اذا قتلج انه الحظ ويايه اليوم يا نورة
نوره خافت : تعرف اسمي بعد !
.... : صدقيني انا مب من النوع اللعاب ! بالعكس انا ارتحتلج من اول ما سمعت عنج ومن سمعت حسج حسيت براحه مب طبيعيه .. لا تحرميني منها يا نوره
نورة : شوف يا الاخو .. انا مارمس شباب .. فلو سمحت لا تكرر اتصالاتك
.... : اعرفي اني مب من النوع اللي يلعب .. واني حبيتج من اول ما سمعت عنج .. هذا رقمي عندج .. ومتى ما حبيتي اتصلي فيني ..واذا حسيتي انج مضايجه تراني ف الخدمه
نورة : بعدني ما تخبلت .. ويلا فارج

بندت نورة الموبايل على ويهه .. وحست انه قلبها بيظهر من مكانه
" هذا كيف عرف اسمي ..! ومنو هالحقيره اللي عطته رقمي !! .. بس كلامه كان صادق ... لا لا لا يا نورة كل الشباب جييه لعوبين ... "
تمت نورة تتطالع الموبايل وهيه مستغربه من المكالمه ومن هالمتصل الغريب
وفي غمرة تفكيرها وصلها مسج من نفس الرقم

أنا كلي تحت أمرك
خذ فرحي وهات همك
خذ ضحكي وهات دمعك
خذ عمري بس هات حبك

نورة فرت الموبايل بعيد وقالت بصوت مسموع ..
" خس الله هالاشكال .. صدق شباب تافهين"
***
يوم الاربعاء
الساعه 10
كانتين الكليه

كانت عليا يالسه روحها ف الكانتين .. وعلامات الضيج واضحه عليها .. اليوم تحس انها وحيده .. ريم غايبه وما يندرى ليش .. واصلا لو كانت موجوده ما كانت بتيلس وياها عقب الحوار الامسي اللي دار مبينهم

تمت عليا تتطالع بنات الكليه .. كل وحده يالسه ويا ربيعتها والاتسامه تشق الويه .. الا هيه وحيده .. حست بقيمة ريم في حياتها .. وانها من يوم ما عرفت ريم ما حبت انها تتعرف على غيرها ... ريم هيه الوحيده اللي كانت تفهمها وتداريها .. بس خلاص ما ظن ريم بترد شرات قبل .. عقب الكلام اللي قالته ريم مستحيل ترد .. ريم من الناس اللي يضحون ف كل شي عشان كرامتهم .. واللي صار جرح للكرامه .. بس الي صار صار .. وعليا بعد سمعت كلام ماله معني من ريم ولو كان صحيح ..

حست عليا انه تفكيرها مشوش ... وانه كثرة التفكير ف السالفة بيضيج خلقها اكثر ..فقررت انها تنش وتسير المكتبه وتشوفلها كم كتاب تقرا ,, بس بقومتها وصلت ميرة واللي كانت شاله اللابتوت مالها وكتبها ..

ميرة : هاااااااااي
عليا : هاي ميره .. شحالج ؟
ميرة : فاين .. شخبارج انتي ؟
عليا : ماشي حالي ..
ميرة : بلاج مبوزة..!!
عليا : لا مافيني شي .. عادي عادي
ميرة ابتسمت : هيييييييه : عرفت السبب .. عشان ريم ابسنت اليوم ؟
عليا : ليش غايبه ؟
ميرة : ميهوده شوي !
عليا بخوف : ليش شو فيها !!
ميرة : غريبه !! هيه ما رمستج امس !
عليا : ها .. لا ما رمستها .. كان عدنا ضيوف
ميرة : اها ا.. ماشي بس فيها حمى
عليا : فديتها والله .. ما تستاهل ..
ميرة : اشوفج قايمة .. وين بتسيرين ؟
عليا : كنت ملانه وقلت بسير اللايبراري اشوفلي شي
ميرة : لا لا تمي مكانج ... خلينا ناكل شي قبل
عليا : اوكيه مب مشكله .. حطي كتبج ويلا نسير

ساروا ميرة وعليا وخذولهم سلطه وعصاير ويلسوا عقب ياكلون ويسولفون ..
***
الاربعاء
الساعه 4 العصر
في غرفة عبدالله

عبدالله و نورة يالسين في الغرفة يتناقشون في موضوع .. نورة و عبدالله ما يجتمعون على راي الا اذا كان في الموضوع شي يمس حلالهم ..
نورة : انزين ..!!
عبدالله وهو يخش نص الحقيقه: شوفي أنا في الفترة الأخيرة قمت أراقب خالد .. أراقب كل تصرفاته .. تخيلي ما يخلي شي ما يسأل عنه .. حتى أتفه الأمور ..و مستغل طيبة أبوج الزايدة ..

نورة : يعني انته متأكد انه ناوي على حلال ابويه ..!!
عبدالله : و مستعد أحلفلج بعد .. أنا اعترف لج اني ماروم أوصل لذكاء خالد .. بس صدقيني بتم وراه لين ما اكشفه جدام الكل ..
نورة : كيف بتكشفه وانته تقول انه ذكي ..!!
عبدالله ابتسم بخبث : لذلك أنا زقرتج..
نورة بنفس الابتسامة : قول شو عندك ..
عبدالله : هند ..
نورة اعتفست ملامحها : هند ....!!
عبدالله : لا تستهينين فيها .. هذي حية من تحت لتحت .. هند هي تمد خالد بكل هالقوة اللي تشوفينها عليه ..
نورة تضحك : ههههههه انته شو تألف ..!! .. هاي مثل القملة المعفوصة ..
عبدالله ضحك على تشبيه نورة : هههههه .. يالغبية هاي حركات بس .. والا هي شخصيتها ثانية ... وخالد يحسبلها ألف حساب ..
نورة : انزين ..؟؟ شو اللي تبغي توصله
عبدالله : شوفي يا نورة .. اذا انا تزوجت هند و محمد اللي صار مني و فيني تزوج ميرة .. بنكون سيطرنا على أهم شخصيتين ممكن يأثرون على خالد وتفكيره ...!!
نورة : كيف يعني ؟؟
عبدالله : يعني اذا حاول يسوي شي بنهدده بخواته ...!! وأي فعل شين يسوييه خالد بتكون ضحيته اخت من خواته و على فكرة محمد فاتحني انه يبا يتزوج وانا قتله بدورلك .. وبحاول اقنعه في ميره .. واخته ما بتقصر هيه ربيعتها واكيد بتمدحها
نورة : شو يضمنلك انه يوافق ؟
عبدالله : خليي عليي ..
نورة باستغراب:... انزين وانا شو المطلوب مني ؟
عبدالله ابتسم بمكر : تييبيلي معلومات عن هند .. أبغي أعرف عنها أكثر
نورة : يعني تبغيني

حزتها سمعوا صوت دقة باب ..
عبدالله : منو ..؟
البشكارة : بابا عبدالله يور صديق برا
عبدالله : منو مخرب لغتنا غير هالبشاكير .. ""بصوت عالي "" انزين ياي ياي .. "" التفت ناحية نورة " يالله بسير اكيد هذا ناصر برع
نورة : انزين فهمني ..
عبدالله : سويي اللي عليج وبس
طلع عبدالله من الغرفه وخلى نورة تفكر

" شو المعلومات اللي يباها يعني ؟ والله اني ما فهمتلك يا عبدالله "

حزتها وصلها مسج وكان من خليفه

عشقت الليل من ليلج ولون الليل بعيونج...
وعشقت النور من نورج ونور البدر في خدج..
رحلتي بعيد عن عيني وسمعت الناس يطرونج..
حبيبتي لو رحلتي بعيد بعيش أوفا من ظنونج..
ومن يحيي قتيل الحب لا جزرج ولا مدك..

ابتسمت نورة وقالت ف خاطرها
" الاخ هيمان "




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 16-02-2010, 08:50 AM
صورة ليل الغرباء الرمزية
ليل الغرباء ليل الغرباء غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (انتقام خالد)



يوم الخميس العصر ...


طلع من غرفته اليوم وعد علاوي انه يوديه الدكان .. نزل من الدري .. سمعت أصوات البنات في الصالة .. اعتفس ويهه ..ما كان له بارض يشوف حد .. بس شو يسوي مضطر يمر ع الصاله

دخل الصالة ....
خالد : السلام عليكم ..
الكل : عليكم السلام ..
هند : ما بغيت تنش من الرقاد يا خالد
خالد وكان يدور ريم ويوم حصلها قال : كنت سهران امس
نورة : شحالك خالد ...؟؟
خالد صد يبغي منو اللي رمس .. ويوم عرف انها نورة رفع حاجبة ..: بخير
نورة : بلاك مستغرب ...؟؟
خالد : لا مب مستغرب .. "وصد صوب ريم " شحالج اليوم ؟
ريم ومبين الزعل في عيونها : احسن
خالد : ان شالله دوم ..اقول هنوده وين علاوي .. واعدنه بطلعه محترمة ..
نورة : وشو هو المكان المحترم ..؟؟
خالد وهو بيرجع: الدكان ..
نورة بضحكة مصطنعة : ههههههههههههههه حلوة منك
خالد بدون نفس : شكرا ... المهم هنوده وينه اخرتينا بصراحة ..
هند وهيه مستغربه من نورة : هو ويا شمامي ... خالد فشلة خذ شما وياك ..
خالد ووده يذبح هند : شاوري امها قبل ... المهم أنا في السيارة .. لا تبطين عليي ..
هند : اوكي ...

والتفت صوب ريم اللي كانت هادية على غير العادة : ريم ..؟؟
ريم : هلا ..
هند : شوفي امج جان بتخلي شمامي تسير وياهم ..
ريم : امايه ما عندها مانع ..
هند : ولو .. أخاف تعصب ..
ريم ابتسمت : اطمني ما بتعصب ..
هند بخوف : على مسؤوليتج ..
ريم : على مسؤوليتي ...

هند ابتسمت وطلعت برع عند خالد وقالتله ياخذ شمامي وياهم ....

نرجع للبنات
نورة : ريم بلاج ساكتة ...!!
ريم : ها ...!! لا ولاشي ..
نورة : انتي من يومين مب طبيعيه .. شبلاج
ريم : قتلج ماشي ..
ميرة : هيه تذكرت ,, سلمت عليج علايه ..
ريم يوم تذكرت عليا نزلت راسها وقالت بصوت واطي .. : الله يسلمها
ميرة : بس استغربت انها اخر من يعلم
ريم : لاني ما رمستها امس
ميرة : هيه تقول انه عندهم ضيوف
ريم سكتت ومزلت راسها ..
نورة : اقول هند .. اسمحيلي امس مادري شو خربطت عليج
هند استغربت ما توقعت انه نوره تعتذر وما كانت تدري انها وراها شي ثاني : لا فديتج مب مشكله .. انا اصلا نسيت السالفه
نورة : انتي ليش للحينه ما عرستي ..
هند وتذكرت راشد وخبر الخطبه وابتسمت بس قررت انها ما تخبر لين ما خالد يرمس : ما صار نصيب
ميرة : حرام عليج عذبتي الريال بصراحة ... الحين مالج حجة
هند سوتلها حركة عسب تسكت ..
نورة : ها هند من ورانا ...!
هند : هاي ميروه روحها تألف
نورة : ميروه روحها تألف ولا انتي ما تبين تخبرينا ..
هند احمر ويهها: هههههههه غيري السالفة ...
ميرة : لا ما بغير .. هاييل عيال عمرج من غرب
نورة : شو السالفه ..؟
ميرة : الله يسلمج هذا ولد ييرانا الاولي .. من يومه وهو خاطره ف هند .. وكل مره يخطبها بس هيه ترده عشان علاوي .. وهو ما يبا غيرها
هند نزلت راسها : بس عاااااد
نورة : يعني انتي تبينه !
هند : والله انا ما بحصل احسن عنه .. وابويه الله يرحمه وصاني قبل ما اموت انه لو خطبني مره ثانيه اوافق علييه ..
ميرة : الله يرحمه
نورة : وخالد مب ناوي يعرس ...؟؟

ريم التفت صوب اختها اللي زودتها حبتين

ميرة : خلي عبدالله يعرس قبل ...
نورة : ومنو قالج انه ما بيعرس جريب ... لا و ازيدج بعد حاط عينه على وحده ..
ريم : صدق
نورة وهو تنغز هند : هي عارفة عمرها ..

هند وبدى عليها الضيج بوم تذكرت حركة عبدالله اللي صارت من يومين .. ...

ميرة : هي صح هنودة فطامي اتصلت بي ..
هند : شحالها هالانسانة ..؟؟
ميرة : زينة وتسلم عليكم .. و تقول تبغي تشوفنا ..
ريم : انزين ليش ما تيينا البيت .. انا بعد بخاطري اشوف هالفاطمة ..
ميرة : فديتها فطوم من زمان ما عايرتها ... شورايج اخليها تيي باجر
نورة بهمس : بل مسرع ..
ريم : ياي وناسة خلها تيي ..
ميرة : بتصلبها عقب شوي .. ياي فديتها و فديت معايرها ..
ريم : ليش بشو كنتي تعايرينها ..؟
ميرة : بخلّووود ..
هند : هههههههه وحليلها هالفاطمة والله انها فقيرة
ريم باهتمام: كيف تعايرينها فيه ..؟؟
ميرة : وحليلها دوم يحرق ويهها .. وهي الاخت هيمانه .. وحليلها ولله ..
نورة : هيمانة ..؟؟
ميرة : الله يسلمج الوالد رحمة الله عليه كان يبغي فطوم حق خلود ... بس هو من تنفتحله هالسيرة يعتفس ويهه .. مغرور هالانسان
ريم : يعني هو ما يبغيها ..؟؟
ميرة : مادري ساعات احسه ما يداينها وساعات عادي وساعات يبغيها .. والله ماقص عليج ساعات احسه يحبها وساعات احسه يعتبرها مثل اخته ..
هند : فاطمة ما تستاهل خالد .. يبالها واحد رومانسي مثلها

فهالاثناء دخل مايد ..

مايد : جنكم طريتوني ..
نورة : منو طراك ..؟؟
مايد : حد قال الرومانسي ..
نورة : وليكون انته الرومانسي ؟؟
مايد : عيل منو ...؟؟
نورة : اقول اجلب ويهك ..
مايد : مابغي .. ماعندي مكان اسيرله بيلس على جبدج ..
ريم : لا فديتك ما روم اتحملك
مايد : جب انتي ... وين خالد ..؟؟
هند : توه طلع ...
مايد : افا .. ليش ما خبرني ..؟؟
ميرة : بيطلع اليهال ..
مايد : جان جذه مابغيه .. خله يبتلش فيهم ..
ريم : وحليله زين منه طلعهم ..
مايد : قلنالج جب .. أقول نوره .. موبايلج انتي ناستنه فوق .؟
نورة : هيه مخلتنه ف الغرفه ليش ؟
مايد : لا بس رن كذا مره ..يمكن فوق ال5 مرات
نوره : غريبه .. بسير اشوفه

قامت نورة وتموا البقيه ف الصاله ..


في السيارة خالد معتفس ويالصغارية .. حاشرين السيارة ومحد طايع يسكت .. خالد وقف السيارة ..
خالد : اسمعوني انتوا الاثنين .. انا بنزل بيودي ثيابي الدوبي ... ياويلكم ان ظهرتوا ... والله لاعطي كل واحد منكم كف على ويهه
شما وهي تضحك : اوكي ..
خالد : يالدبة انتي ...
شما : انته الدب ...
خالد : سبالة وحده ايلسي يالله اشوفج ..

نزل خالد من السيارة وهو شال ثيابه للدوبي ... فهالاثناء كانت شما يالسة تتطالع قطوة صغيرة من بعيد .. شدها شكلها ... كانت تبغي تاخذها وياها البيت ... شما ولعه بشي اسمه قطاو...التفت عسب تشوف وين خالد .. خالد توه دخل المصبغة .. فيه وقت تسير وتيي ..
بهدوء فتحت الباب ونزلت ... ولا من شاف ولا من دري .

نهاية الجزء الثاني عشر
----------------------------------




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 16-02-2010, 08:53 AM
صورة ليل الغرباء الرمزية
ليل الغرباء ليل الغرباء غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (انتقام خالد)



الجزء الثالث عشر
قريب المغرب في بيت حميد ..

نورة كانت في غرفتها تتصل في عبدالله .. بس هو ما يرد .. كررت اتصالاتها .. بس لا امل ..

" يقول يبغي معلومات ويوم اتصلبه ما يرد !! ... اففف وينك ابا اعرف شو هدفك اللي تبا توصله يا عبود .. "

رن موبايل نورة وردت بسرعه بدون ما تشوف الاسم ..

نورة : ما بغيت تتصل ..!!
خليفه "عمر" : عيديها .. عيدها مره ثانيه يا نورة .. يعني انتي كنتي تتريني .. يا وناستي

نورة وجنه حد جب عليها ماي بارد .: ها ..!
خليفة : اليوم انا اسعد مخلوق ف هالدكون
نورة :انته منو !
خليفة : افا يا نورة ما عرفتيني .. ولا تكابرين .. انتي كنتي تتريني وانتي بروحج اعترفتي!
نورة : هه انته تحلم .. انا كنت اتريا واحد ثاني غيرك .. بس ما شفت الرقم يوم اتصلت حضرتك
خليفة : واحد ثاني ! في واحد ثاني في حياتج يا نورة!!
نورة ابتسمت : وانته شو يخصك !!؟ وبعدين انا مب قايلتك لا تتصل .. ولا انته ما تفهم عربي؟
خليفة : عشان خاطرج بتعلم كل اللغات .. بس ترضين عني يا نورة
نورة : ليش انا امك وانا مادري ..!
خليفة : امي !! رحمة الله عليها .. بس انتي بقلبي كل شي .. حسي فيني يا نورة .. صدقيني ما قص عليج
نورة : وشو يضمنلي انك صادق !!
خليفة "عمر استانس لانها لانت " : شوفي جربيني .. انا بتصل وانتي بس اسمعيني لا تقولين شي .. ومابا منج شي .. بس اباج تسمعيني .. وانتي حرمه .. والحرمه قلبها دليلها .. قلبج هو اللي بيضمنلج اني صادق .. بس يا نورة طلبتج لا ترديني
نورة : انزين انزين بنشوف .. المهم الحينه فارج اخويه ع الخط الثاني ..
خليفة : اوكي حبيبتي .. ان شالله برمسج خلاف
نورة : لا تقولين حبيبتي ..
خليفة : اوبس .. خلاص مثل ما تبين ..
نورة : باي

بندت نورة وما تريت منه رد .. وسيده ردت ع الخط الثاني ..

نورة : ما بغيت تتصل ..!
عبدالله : ها شو تبين !
نورة : يبتلك المعلومات الي تباها
عبدالله وهو فاج حلجه : ها ! مسرع!!
نورة : هيه انا لي وسايلي ..
عبدالله : زين والله .. منج فايده
نورة : انزين اول شي خبرني انته ع شو ناوي؟
عبدالله : بعدين بعدين .. بس خبريني شو عرفتي ..؟
نورة : البنت يباها ولد ييرانهم الاولي .. وهيه تباه .. وشكله بيرد يخطبها.. وبعدين تقول انه ابوها موصنها انها تاخذه .. وهيه ما عندها مانع .. وبيني وبينك تحبه .. مبين من عيونها هالحيه انها تحبه
عبدالله بخيبة امل : لا تقولين !
نورة : هيه هاي هيه كل الاخبار اللي رمت اسحبها .. وماظن تبا شي ثاني
عبدالله : يعني عشان اوصل لهند .. لازم اتخلص من راشد؟!
نورة : لهالدرجه هيه مهمه !!
عبدالله : واكثر من اللي تتصورينه
نورة : بس يا عبدالله خالد للحين ما سوى شي يضرنا ..
عبدالله : ولازم نترياه لين ما يسوي !! لا الغاليه .. نحن بننهيه قبل ما يبدا ..
نورة : بس لا تضر حد يا عبدالله
عبدالله : ومن متى الاخت طيبه !
نورة : لا مب عشان ويوهم .. بس عشان ما تتورط وياهم
عبدالله : لا تخافين انا مسيطر ع الوضع
نورة : خلاص على امرك .. في شي ثاني !
عبدالله : لا للحينه لا .. يلا باي
نورة : باي ..

بندت عنه وتمت تفكر بالدخيل اليديد ف حياتها ... خليـــــفة .. صدق يوم قال انه الحرمه ممكن تميز الصادق من الجذاب .. وهيه تحس بصدقه .. بس ماتدري .. في شي داخلها يمنعها من انها ما تصده ..
هو قالها تسمعه وبس .. وهذا اقتراح مقبول .. ع الاقل تقضي وقت وتتسلى ف هالهيمان اللي طلعلها فجأة

وما مرت ثواني الا ووصلها مسج من خليفه ..

كتبت الشعر فيك
لكن عجزت اوصف معانيك
الناس توصف بالشعر
والشعر ينوصف فيك

ابتسمت نورة وعزمت تطرشله مسج بالمثل .. يعني حركه

"تروح الروح وتفداك إذا روحي تواسيك وإذا مره تضايقت لعل فيني ولا فيك...."

عقب دقيقه رد طرشلها

" من قلبج ؟؟ =) "

" لا بس مجامله "

" راضي فيها "

" ما يهمني "

" بس انا يهمني .. ان شالله بتصل عقب "

" لا تتصل .. ما يحتاي "
" والاتفاق ؟"

" اوه نسيت .. اتصل وامرنا لله "

" فديتج"

ابتسمت نورة ابتسامه عذبه وشلت موبايلها و حضنته .. حلو يوم تحس انك انسان مهم .. وانه في ناس يتمنون رضاك .. احساس جميل .. ابتسمت نورة من قلبها و نزلت تحت ..


***
في السيارة تحرك خالد في طريجه للدكان اللي تلعوز بسبته وما انتبه انه شما مب موجوده ...ولا حس بوجودها ..وعلاوي بعد ما قاله شي .. ولا طراها ..

جدا السوبر ماركت

خالد نزل من السيارة وسار فتح باب علاوي : يالله انزل يا استاذ علاوي ...
علي يصد على ورى : شمامي ...

تم علي يتلفت يمين ويسار يدور شما .. بس لا امل
علي : محد !!
خالد يلتفت ..: وين منخشة هالدبة ..!!

خالد سار صوب الكرسي الوراني وفتح الباب .....

"... محد موجود ..!! وين سارت ..!! كيف ما حسيت فيها ...!؟"

تم يدور تحت الكراسي معنه مستحيل تكون هناك .. و طبعا ما حصل حد

خالد : علاوي وين شما .. ..؟
علي : نزلت ..
خالد عيونه طلعت : ها ...!!
على : سارت مكان ..
خالد وهو يصرخ: علوه ارمس مثل الناس وين سارت ...؟؟
علي : ماعرف .. يالله ودني الدكان ..
خالد وهو مبطل عينه : كيف يعني ما تعرف !! انته اييه ولا لصمك ع ويهك وينها البنت .!
علي وهو خايف : مادري .. سارت
خالد : والله انك متفيج .. ادخل السيارة لا بركةٍ فيك ولا فيها .. ادخل .. يلا اشوف

خالد حرك السيارة ورد بسرعة جنونية للمكان اللي كانوا فيه واللي هو الدوبي .. شل علاوي .. و مشى .. ماعرف وين يسير ...!! من وين يبدى .. تلفت خالد بس ماشي فايدة مالها أثر .. حس بالخوف عليها ... هاي صغيرة ما تفهم .. ليكون حد قص عليها وخطفها .. خالد بدى يتحرك ويدور هني وهناك على امل انه يحصلها ...

خالد : يعني وين بتسير ..!؟ المنطقه اهنه ما فيها الا هنود .. وين بتسير!!
علاوي ببراءه : مادري !!
خالد ضربه من القهر : جب انته .. اصلا انته اساس المشكله يالطفس

علي بدا مناحته .. خالد من زمان ما ضربه .. وهالمره من الغصه طلع حرته فيه ..

خالد بصوت عالي لفت نظر اللي حوله : بتسكت ولا اضربك مره ثانيه !!
علي بصوت يصيح : بخبر عليك هنوده .. انته خسف انته مب حلو
خالد : جب انزيييييييين .. فكنا من حسك .. والله ان ما حصلناها ليذبحنا عمك .. خس الله ويهك يا علووه .. الحينه وين بحصلها ..قولي وين
علي وهو يمسح الدموع : مادري .. ودني الدكان ..
خالد : مسود الويه

خالد استمر ف البحث .. سار يمين ويسار وسأل عنها الهنود اللي محاوطين المكان بس ماشي أمل .. استغرب وين ممكن تسير بعيد عن انظار الناس .. يا خوفي يكون صار عليها شي .. والله لنذبح
حس خالد بالخوف الشديد عليها .. خاف انه حد خذاها من هالهنود ..


***

بعد ساعتين من البحث المتواصل .. لا أمل ... وقال اخر شي انها يمكن ردت البيت لانه البيت مب بعيد وايد عن الدوبي ..وقرر انه يسير بدون ما يحس علييه حد

في بيت حميد البيت محتشر ... هند ووريم ونورة وميرة يالسين ويسولفون وبعيد عنهم شوي كان حميد وحرمته..

شيخة : ف شو قلت ؟
حميد : انا هالعايله ما ارتاحلها بالمره .. واحس انه نورة ما بترتاح وياهم
شيخة : يا حميد الام زينه وبتعامل نورة احسن معامله .. وبعدين هم بيعيشونها احسن عيشه ..
حميد : البيزات مب كل شي .. اهم شي الاخلاق .. والريال كان متزوج و طلق .. واهل حرمته يقولون انه بهدلها ..
شيخة : رمسه .. كلها رمسه .. ولا الولد ماعليه كلام
حميد : شو يضمنلج ؟
شيخة : ولد ربيعتي وانا ادرى فيه يا حميد
حميد : خليني اسأل عن الولد زين ..
شيخه : ما يكفي اني اعرفه
حميد : لا .. ما نبا نكرر سالفة سعيد

شيخة تضايجت من طاري سعيد ولد اختها بس سكتت

وفجأة

دخل علاوي وهو يركض وخالد وراه يحاول يوقفه ...

خالد : تعال خسك الله ..
علي : مابا مابا .. بابا حميد ..

خالد تم واقف برع وما دخل .. ماعرف شو يسوي .. قال بيشرد قبل ما ينذبح .. بس لا لا مب حل ..

علي : بابا حميد .. بابا حميد ...
حميد : هلا حبيبي ..شبلاك تنافخ!

خالد اهنه طاح قلبه .. " الله ياخذك يا علوه الحين بنذبح..""

علي وهو متحمس : شمووه ضاعت ... دوريناها في كل مكان بس ما حصليناها ..
حميد وقف : ها ....!!
شيخة بخوف : شو !! شو تقول يا علوه! بنتي بلاها
علي : ضاعت ... ما نعرف وين سارت ..
شيخة : شو!

ساعتها دخل خالد وهو منزل راسه .. وكان يدور هند وكأنه يقولها " قتلج ما باخذها "

حميد : خالد شو مستوي ..؟؟
خالد بلع ريجه و بدى يعرق .. شاف هند بخوف : عــ عـــمي .. ن نحن كنا بنسير الدكان .. و وو ي يوم نزلت المصبغة ور رديت ما حصلتها .. د دورتها في كل مكان بس
حميد بانفعال : بس شو ...!!

خالد نزل راسه ...

شيخة حطت ايدها على راسها : بنتي ضاعت ... حميد بنتي ضاعت .. شما راحت .. "وبدت تصيح .." ضيعها ولد أحمد .. خلاص بنتي راحت .." طاحت شيخه ع الارض وهيه منهاره "

نورة ركضت صوب أمها

نورة : امايه بسم الله عليج .. " صدت صوب خالد " وين وديتوها ..!! وين فريتوا اختييه
هند : خالد قولنا شو السالفه !

حميد يود خالد من ثيابه : وين وديت بنتي يالجلب .. شمعنه بنتي اللي اختفت ليش مب اخوك ..؟؟

خالد تم ساكت اول مرة يحس انه خايف من عمه ...

حميد وهو يهز خالد : ارمس قول شي!

خالد وهو يحاول يرد على ورا : عمي شو تباني أقول !! قتلك نزلت ويوم رديت ما حصلتها وما خليت مكان ما دورت فيه بس ما حصلتها !! وصلت حق أبعد الاماكن بس ما

حميد مد ايده وصفع خالد اللي انتطر بعيد .. من قوة الصفعه اللي تلقاها ..وخشمه صب دم

شهقوا البنات وركضت ريم صوب خالد بحركة تلقائيه ..

ريم : لا يا بويه حرام .. هو ماله ذنب ..

خالد بدون ما يحس يود ريم لانه كان حاس انه حميد بيعطيها هيه الثانيه صفعه

ريم بحنيه : خالد تعورت ؟؟ فيك شي .!!

خالد شاف ريم وكأنه خايف منها هو الثاني وهيه لاحظت هالنظرة الغريبه
ريم : حرام عليك يا بويه
حميد : انتي جب مسودة الويه .. ضيع اختج وتقوليلي حرام .. حرمت عليه عيشته
خالد : عمي انا ما ضيعت حد .. قتلك هيه نزلت يوم كنت انا ف المصبغه
حميد يوده من ثيابه ورفعه : و لك ويه بعد ترمس !!

شيخة وبدت تصرخ : بنتي يا حميد .. ييبولي بنتي .. ضيعوها عيال الفقر ..

حميد : اسمعني يالحقير .. والله ثم والله ان ما رديت بنتي اليوم لا تلوم الا نفسك يالحقير ... اطلع برع ...اطللللللللللللع

دز حميد خالد بعيد ..و خالد تم يطالع عمه .. مثل المنصدم او المب مستوعب شو مستوي وعقبها طلع من البيت ركض وهو فعلا خايف على بنت عمه .. تحرك بسيارته وهو حاس انه نسى السواقه من زود ما كان متخربط .. مشى خالد بسرعه كبيرة

هند وهيه ميوده عمها من ايده : عمي صدقني خالد مب قاصد ...
حميد ودز هند ع الخفيف : هند واصله ويايه لخشمي .. لا تزيدينها علي انتي الثانيه
هند : بس يا عمي
حميد : هند !! الحينه مب وقت الدفاع عن اخوج .. بنتي ضايعه وما يندرى وينها و انتي تدافعين عن مسود الويه

هند نزلت راسها .. وحست انه رمسة عمها صحيحه

شيخه : حميد تصرف .. ييبلي بنتي دخيلك .. دخيلك يا حميد

حميد بصوت عالي : نوره
نورة زاغت : نعم !
حميد : بسرعه سيري ييبي صورة اختج .. بسير الشرطه وبخليهم يدورنها ..
نورة : ان شالله ..




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 16-02-2010, 08:56 AM
صورة ليل الغرباء الرمزية
ليل الغرباء ليل الغرباء غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (انتقام خالد)



ركضت نورة وسارت غرفتها وطلعت صورة شما وتمت تتطالعها وهيه تدمع
" الله يحفظج يا شما "

ونزلت بسرعه وعطت ابوها الصورة ..

حميد : اذا وصلكم أي شي من اللي ما ينطرى اتصلوا فيني ..

تضايجت هند وكذلك ميرة من رمسة عمهم .. بس قدروا الموقف ..

طلع حميد من البيت معصب و خايف على بنته الصغيره .. بعدها ما تفهم شي .. اكيد حد قص عليها .. او يمكن صارلها حادث .. او او او .. كل هالافكار كانت تراود حميد وهو في طريجه للشرطه ..

***

رجع لنفس المكان ... تم يمشي ويمشي ... مب عارف وين يسير ..هالبقعة خامس مرة يدور فيها ولا شي فايده ... شو يسوي وين بيطلعها ... " الله يهديج يا شما وين سرتي ...!! ان شالله احصلها والله صدق بيذبجني عمي ... "

تحسس خالد خده وكان يتألم .. ويحس انه انجرح جدام الكل .. حس عمره ضعيف ..
" اول مره اكون بهالضعف .. اول مره اتعرض للاهانه .. ومن منو !! من الد اعدائي "
.. تذكر ريم واللي سوته ..
"حسيت انها هيه الثانيه خايف منها .. بس ريم تصرفت بتلقائيه .. ريم تحبني بصدق ..انا حسيت بحبها .. كل مره احس فيه .. بس .. بس ..بس انا ما اقدر احبج يا ريم .. اسف ماقدر ..
ما اقدر العب عليج !! "

***

من جهة ثانية حميد طلع يدور بنته واتصل في الشرطة اللي بدوا يدورون بنية بنفس المواصفات المذكورة ...

مرت الساعة والساعتين ... استوت الساعة 9 فليل و شما مالها حس .. شيخة انهارت حست انه بنتها ما بترجع ... نورة وريم وهند وميرة كانوا حول شيخة وما ودروها بالرغم من القلق اللي متملكنهم على شما ... مايد و عبدالله في خبر كان محد منهم يدري بالسالفة ..

شيخة وصوتها ضعيف من كثر ما صاحت وكانت يالسه ع القنفه وفاره راسها بتعب : بنتي .. ييبولي بنتي ..
نورة وهيه تصيح : امايه اهدي .. ان شالله ماعليها شر .. بس انتي لا تسوين ف عمرج جيه

شيخه : ضيعوها يا نوره .. ضيعوها
ريم وهيه يايبه الماي حق امها : ان شالله يا مايه بيحصلونها بس انتي اهدي دخيلج

هند تمت تشوف مرت عمرها بتعاطف وشفقه .. وكانت عينها تدمع وميوده علاوي بالقو ..

هند بصوت واطي : علاوي ؟
علي وهو متأثر : ها
هند : قولي كيف ضاعت شمامي ؟
علي : كنا بنسير الدكان ويا خالد .. ويوم نزل خالد .. شما نزلت .. وماعرف وين سارت
هند وهيه تشوف اخوها : وانته ما زقرتها ؟
علي : لا
هند : ليش ؟
علي : مادري

هند لوت على اخوها وتمت تشوف مرت عمها .. ويت ميرة ويلست حذالها

ميرة : اذا ما حصلها شو بيستوي؟
هند : مادري يا ميرة مادري
ميرة : انا خايفه يا هند
هند تمت تشوف اختها بقلق : وانا خايفه على خالد
ميرة : ومب خايفه على شما !!
هند : امبلا اكيد .. خايفه عليهم .. الله يردها ..بس ان صار شي لسمح الله .. عمي وعياله ما بيسامحونه ..
ميرة : اخاف يطردونا يا هند
هند صدت وشافت مرت عمها : الله يعينج يا مرت عمي .. احس قلبها بيظهر من مكانه .. متقطعه على بنتها ..
ميرة : ان شالله بيحصلونها
هند : ان شالله .. ان شالله ..

***


خالد خلاص بدى يفقد الأمل .. وصل لأماكن مستحيل توصلها طفلة مثل شما ... قرر انه يسير شقة عمر .. خالد كان يمشي وهو ماسك خده اللي تلقى اقوى صفعة بحياته من يوم ما انولد .. بس ما يلوم عمه .. هاي بنته ... ضناه ..

" شو بيكون مصيرج يا شما .. ان استوالج شي ما بسامح عمري طول ما حييت .. انتي ما كنتي ضمن الخطه وما كنت بدخلج .. بس منو بيصدقني .. الكل يظن اني اتعمد اضيعج .. بس لا .. انا مهما كنت انسان ..!!"

تم خالد يكرر كلمة انسان ومر جدامه شريط الخطه اللي ناوي يمشي عليها ..

" عقب كل اللي خططتله يا خالد .. تقول انك انسان !! "

هز راسه بالقو وجنه يبا يطلع الفكره من باله

فجأة


خالد سمع صوت ... حاول يدقق .. شكلها قطوة ... تحرك خطوتين وهي يسمع نفس الصوت .. طنش ف البدايه .. بس الصوت مب صوت قطوه ..

خالد بدى يتبع مصدر الصوت .. وصل لمصدر الصوت ..

الوضعية تدمع لها العين ... تحاول تخفي عمرها من اللي ياي ... هي ما تدري من يكون بس اللي تعرفه انه ياي ياخذ بيزاتها ... حاولت تحمي عمرها .. حطت ايدها بين ريلها ونزلت راسها ... والاصوات اللي تطلعها تقطع القلب ...

خالد تقرب منها .. وهيه يوم حست بقربه صرخت : لا سير بعيييييييد .. ابا بابا " وتمت تصيح بصوت عالي "

خالد ابتسم بحنية ... دموعه خانته هالمرة .. حن قلبه على شما المسكينة .... خالد بصوت هادي : شمامي

شما رفعت راسها شافت خالد جنها شايفه ابوها .. ركضت صوبه وفرت عمرها في حضنه : ليش ليش سرت عني
....

خالد ضمها بالقو وتم يصيح ..: وين سرتي يا شما ... والله اني خفت عليج ... وفي البيت الكل خايف عليج.. ليش سويتي جيي يا شما .. ليش؟

شما بعدت شوي عن خالد : انته تصيح ..!!
خالد مسح دموعه و ابتسم : فديتج والله ... ليش نزلتي من السيارة انا مب قايل لج ما تتحركين..
شما وهيه ميوده خالد بالقو : كنت ابا امسك القطوة ولحقيتها لين اهنه وعقب ضعت
خالد : وانا تميت ادورج...وبابا وماما خافوا عليج !!
شما : اسفه
خالد ابتسم : حبيبتي والله بس يالدبه لا تعيدينها مرة ثانيه
شما بكل براءة : سرتوا عني الدكان ...!!
خالد باسها فوق راسها : لا ما سرنا .... الحين بوديييج وخذي اللي تبينه
شما : و علاوي ...؟؟
خالد : خله يولي ما نباه انا وانتي وبس .. انزين
شما : اوكي

مسكها خالد من ايدها ومشى وياها للسيارة .... ويوم وصل السيارة اتصل في هند ..
هند بخوف : خالد بشر !!
خالد : حصلتها يا هند .. طمني عمج و حرمته
هند بفرحه : الحمدلله .. والله انك فرحتني يا خالد ..
خالد سكت وما رد عليها
هند : خالد الحينه انته وين؟
خالد : اسمعيني انا بنزل البنت عند الباب وبسير .. ماروم احط عيني في عين بنات عمج عقب اللي سواه فيني ابوهم

هند : يا خالد لا تلومه هاي بنته .. وتحصله فقد اعصابه
خالد : هند لا تناقشين وايد ..خلاص قتلج ما اقدر انزل
هند : عيل وين بتبات ؟
خالد : بسير عند ربيعي عمر لا تحاتين
هند بضيج : براحتك ..

بندت هند عن خالد وبشرت عمها اللي رد البيت من دقايق و اهله ...

وطلعت برع تتريا اخوها لين ما يوصل

وفعلا بعد 10 دقايق تقريبا وصل خالد ..

هند وهيه تلوي على شما : فديتج والله .. خفنا عليج وااااااااايد
شما : كنت اتريا خلودي يوديني الدكان
خالد : بس مثل ما اتفقنا تعطين علاوي نص الحلاوة ..
شما : اوكي الحين بعطيه

دخلت شما داخل البيت و هند جربت من اخوها وتمت تشوف خده المحمر ... وابتسمت بحنية : تعورت ياخويه ؟
خالد : لا تخافين عليه وادخلي داخل عن الحر وانا بسير عند عمر تأخرت عليه
هند : يعني مصر !!
خالد : ماقدر يا هند احس انه كرامتي انهانت ..انا ما لومه بس بعد كرامتي غاليه عليه
هند : خالد دخيلك سامحه

خالد شاف اخته بنظره حزن

هند : خالد حبيبي شو فيك ؟!
خالد : ما فيني شي يا هند .. لا تحاتين
هند يودت كف ايده بالقو : متأكد انك بخير

خالد هز راسه ..

حزتها طلع حميد من البيت وشاف خالد ..وخالد يوم شافه صد عنه وكان على وشك انه يرد السياره

حميد : متضايق مني يا خالد ..؟

ما رد علييه ..!

حميد : انا اسف يا ولد اخويه وحقك عليييييه
هند : عمي خالد مقدر خوفك على اختك .. بس
حميد : انا اسف يا خالد ولك عليييه اني اعتذرلك جدام الكل ..

خالد استمر ف السكوت

حميد: شو قلت يا خالد !!

خالد رفع راسه وشاف عمه وتم يصرخ : لو كنت واحد من عيالك ما سويت فيني اللي سويته !! انا حيوان !! انا ينقالي جلب !! يعني انا كنت متعمد اضيعها .. خوفي عليها ما كان يقل عن خوفك عليها .. بس طول حياتكم تاكلون الحقوق وتظلمون العباد .. بنتك ردتلك يا عمي .. وهذا اللي كنت تباه .. وما ظن رضاي له اهميه عندك...

هند قاطعته : خالد !! خلاص لا ترفع صوتك على عمك
خالد : هند انتي ما يخصك
هند وهيه ميوده اخوها : خالد بس خلاص
حميد : حقك علييه يا ولد اخويه وقتلك انا مستعد اعتذرلك جدام الكل بس ترضى

خالد طنش عمه ودز هند بالقو عشان يدخل البيت
وبدون ما يرمس حد صعد الدري
وتوجه ناحية غرفته

قفل على عمره الباب وحس انه مب راضي عن عمره وانه لازم يدفع عمه ثمن الصفعه غالي !!




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 16-02-2010, 08:58 AM
صورة ليل الغرباء الرمزية
ليل الغرباء ليل الغرباء غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (انتقام خالد)



في الصالة

شيخة وهيه لاويه على بنتها : فدييييييت روحج .. انتي بخير حبيبي .. ما استوى عليج شي ؟
شما وهيه تبطل الجبس : لا .. كنت عند القطوه
نورة : شو نزلج من السياره ..!
شما : شفت قطوه بيضا حلوه .. ماما ؟
شيخة : عيون امج ..
شما : ابا قطوه بيضا
شيخه : فديت روحج انتي .. من عيوني .. انتي تامرين امر ..يلا تعالي بسبحج وبرقدج عندي ..

يودت شيخه بنتها وسارت فوق ..
وميرة كانت واقفه تبتسم .. تذكرت امها ريما .. ريما اللي ماتت من 4 سنين .. كانت مثال للحنان والطيبه ..

" رحمة الله عليج يا امايه "

أما ريم فكانت تفكر ف خالد .. وللحين تذكر نظرته لها .. ودخلته من شوي .. كان مشوط ع الاخير .. بس ما ينلام .. الصفعه اللي كلها مب شويه ..

* * *
هند : امسحها في ويهي يا عمي .. امسحها في ويهي خالد ما يقصد بس هو يوم يعصب ما يعرف شو يقول !!
حميد بضيج : لو يطلب كل أملاكي بعطييه اياهم بس ماشوف نظرة الكره في عيونه ..يا هند خالد ما يتقبل أي شي مني .. مب عارف كيف اكسبه ..انا صدق اعتبره مثل واحد من عيالي وانتوا ادرى الناس بمحبتي لكم .. ليش يسوي فيني كل هذا ليش يا هند

دخل حميد للبيت وخلى هند بروحها ف الصالة تفكر بالكلام اللي قاله عمه ..!! معقوله يكون خالد من النوع اللي يتراضى بالفلوس ..!! بحياته ما بيّن انه مهتم فيها ..!! ليش كلل ما يزعل يراضييه عمي بسيارة يديده ولا ببيزات .. !! خالد تغير .. تغير وايد !!
***

" وهاي كل السالفة ..!!"
مايد : يعني الحينه كل هذا يستوي وانا في خبر كان ..!! عنبوه ليش ما تتصلون ليش ما تخبرون ..!!
ريم : بس تعرف ابويه قسى على خالد وايد ...!! تتخيل صفعه ..ََ
مايد : صفعه مره وحده ..!! نحن ما صدقنا يرضى علينا !! بس الوالد ما ينلام هاي بنته ..!! ضناه .. يعني تحصلينه ما كان حاس باللي يسويه ..
ريم : انا ادري وما الوم ابويه .. بس بنفس الوقت غمضني خالد .. حسيت انه مب خالد اللي اعرفه . كنت اشوف الخوف بعينه ..

مايد حس باهتمام اخته بخالد .. تم يطالعها وما علق ..

ريم : تصدق يا مايد ..شمامي قالتلي انه خالد يوم حصلها تم يصيح .. خالد اللي ظنينا انه بدون مشاعر ولا قلب .. صاح يوم شاف شمامي .. حليلك يا خالد
مايد : اقول ريم ..
ريم : نعم ..!!
مايد : ما تلاحظين انج وايد رمسين عنه ..!!
ريم : ها ..! لا لا يا مايد بس لانه السالفه اليوم بطلها خالد واختك شمامي ..
مايد : اسمعيني يا ريم وحطي الكلام اللي بقولج اياه في بالج زين .. خالد انسان غامض ومكار ... وما ينعرف خيره من شره ... فابعديه من تفكيرج نهائي ..
ريم : مم مايد انا مب قصدي شي .. لا تروح بذاك التفكير .. انا اللي قصدته انه ..
قاطعها مايد : انا قتلج والباجي عليج .. المهم انا بسير عند خالد بطيب خاطره بكلمتين ..تبغين شي..؟؟
ريم سكتت ....
مايد : عن اذنج ..

طلع مايد من الغرفة وخلى ريم بدوامة مالها ناهية من التفكير ..!! شو اللي قصده ..!! وليش الكل متصور انه خالد شخص شين .. هيه متأكده انه زين والايام بتثبتلهم هالشي .. وعلى ما ايي هاك اليوم ريم لازم تضبط عمرها .. !!

في غرفة خالد ..


قطع عليييه حبل افكاره دقات الباب الخفيفه ... وخالد ما كان من النوع اللي يسمح بدخول أي حد .. يعني كلمة " تفضل " محظوره من قاموسه الا اذا كان الشخص المقابل مرحب فيه ..
قام خالد من على الشبرية و فتح الباب ..
خالد : مايد ..؟؟ خير ..!!
مايد : ما بتقولي تفضل .. !!
خالد : لحظة ..
استغرب مايد بس طنش .."" اما هالخالد علييه حركات غريبه "
خالد سكر الباب وتساند علييه .. كان مب طايق يشوف حد وكان بوده يذبح مايد ... تنهدت خالد بالقو وفتح الباب
خالد : ادخل ...
يلس خالد ع الشبريه هو ومايد ..
مايد : انا دريت باللي صار اليوم
خالد بغير مبالاة : وشو اللي صار اليوم ...؟؟
مايد : خالد خلنا نكون جادين لو مره وحده
خالد : في حد قال نكته ..!! سألتك شو اللي صار اليوم ..!؟
مايد : سالفة ضياع شما اختي .. واللي صار من سوء تفاهم
خالد : اها .... مطرشينك عشان تحقق ويايه في ظروف اختفاء البنت ..!وملابسات الحادثه .. !! ياخي السا
قاطعه مايد : شو هالرمسه يا خالد .. نحن ربع وعيال عم وما مبينا هالكلام .. يعني السالفه مب عودة لهالدرجه عشان نحقق فيها ولا انته في موقع اتهام ..
خالد : والزبده .. شو المطلوب ؟ شو اللي تبا توصله
مايد : انا ادري انه الوالد اليوم غلط عليك .. بس لا تلومه هاي بنته يعني أي واحد في مكانه كان بيسوي اللي سواه ..
خالد : مايد انته شو اللي ياي تقوله وباختصار ... بتشرحلي الحاله النفسيه لأبوك ..!! ولا الدوافع ورا الاهانه اللي كلتها من ابوك ...!!
مايد : خالد ..!
خالد : خالد و خالد ما عندكم حد تنافشونه غير هالخالد ..!! ياخيي السالفه خلصت واختكم ردتلكم سالمه غانمه .. وما عليها باس .. شو اللي تبونه بعد !!
مايد بأسى : وانته خليت فيها كلام ..!! كلتني بقشوري .. خلاص يبوووك ما بقول شي .. بس انا ياي استسمح منك عن اللي صار واقولك امسحها في ويهي
خالد بانتصار : اعتذار ابوك واعترافه بغلطه يكفي ..
مايد : ابويه اعتذر ..!
خالد : وليش لا ..! الغلطان لازم يتعذر ...بس تعرف وين المشكله ..؟
مايد بإحباط : وين ؟
خالد : المشكله يا مايد انه في ناس يغلطون غلطات كبيرة أكبر مما يتصوره عقلك ويمكن تكون نتايج هالغلطات ضياع حقوق و سرقة اموال او تشتت عايله .. او اوا او ومع هذا ما يعتذرون يحسون انه الاعتذار اصعب من ارتكاب الغلط نفسه!! ... بس بالمقابل يوم تكون المشاكل الصغيره يكون الاعتذار عندهم سهل مثل شم الهوا ... و هالناس لازم ما يتعلمون كيف يدفعون ثمن غلطاتهم ولا انا غلطان ..!
مايد بحيرة : انته شو تخربط ..!! وشو اللي تبا توصله ..!
خالد ابتسم بخبث : مثل ما قلت ....... اخربط ..!!
مايد بنظرات شك : انزين ممكن سؤال ..؟
خالد : هيه ..
مايد : ليش يوم دقيت عليك الباب ما خليتني ادخل سيده ... شو هو الشي اللي دسيته .!!
خالد : مالك علاقه ... وخل تفكيرك اكبر من جييه ..في كلام ثاني تبغي توصله ..!؟
مايد : لا
خالد : ممكن تخليني ارقد ؟
مايد وهو منقهر من نذالة خالد : نوم العوافي ... عن اذنك و تصبح على خير ..
خالد بنفس الابتسامه : وانتي من اهل الخير ... وقول حق ابوك اني قبلت اعتذاره للغلط الصغير اللي ارتكبه بحقي ..
سكر مايد الباب بدون ما يعلق ...
" يا خوفي ايي اليوم اللي اكرهك فيه يا خالد ..! بس لا تلومني .. انته اللي جنيت على عمرك بأسلوبك الحقير هذا ..."

نهاية الجزء الثالث عشر
----------------------------------




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 16-02-2010, 09:01 AM
صورة ليل الغرباء الرمزية
ليل الغرباء ليل الغرباء غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (انتقام خالد)



الجزء الرابع عشر

مغمض عينه بالقو .. حاس بغصة من الموقف اللي صار اليوم .. اهانة وضرب وتجريح ونظرات تأنيب .. كل هالامور بغيضة عند خالد .. ونفسه ما ترضاها .. اللي صار اليوم بيكون بمثابة نقله في تفكير خالد .. خالد اللي ممكن يبيع الكل عشان كرامته .. اليوم تنداس ومن خصمه اللدود .. عمه ضربه على مرأى من الجميع .. وبدون سبب يذكر .. وهالشي بحد ذاته جريمه في عين خالد ..

حط خالد ايده ورا راسه ونفخ بالقو .. حس انه مب يالس يجدم بسرعه في خطته .. كل شي يمشي بالبطئ .. بطئ شديد .. ما يدري هو خوف ولا تريث .. بس خوف من شو ..؟؟ من شي مجهول .. شي في هالبيت يخوفه ..

تم خالد يتأمل السقف ويتذكر طابور المسبات اللي انفرت عليه اليوم ..

" الله لا يخليني اذا ما بهدلتك يا عمي .. والله وانا حلفت لتدفع ثمن كل شي .. وحقي باخذه من عيونك .. بس مب قبل ما اشوفك منهار .. مب عقب ما اخليك تشك بكل اللي حولك .. حتى اقرب الناس لك .. بيي اليوم اللي تشوفني فيه فووق واشوفك تحت ريلي وساعتها بيي دور الفلوس .. وبسحب منك كل بيزة خذتها .. مثل ما ينسحب الدم من ايدك .. "

ابتسم خالد للحوار الداخلي اللي صار من شوي .. وحس بشوية تفائل قطع عليه حبل تفكيره صوت الموبايل ..

بس هو ما رد عليه وطنشاه .. حس انه ماله بارض يرمس حد .. وهذا اكيد عمر .. محد غيره ممكن يتصل فهالوقت .. وعمر لاحقين عليه .. بنخبره بكل شي باجر مع مسح بعض الحقائق ..

سكت الموبايل ورد خالد حق افكاره ..

" نورة وريم بدينا فيهم ..وبتطيح كل وحده منهم في قصة حب خربوطية .. ونهايتها معروفه .. باجي عبدالله ومايد ..مممم .. مايد امره سهل .. ما يهش وى ينش .. بس عبدالله غامض بالنسبه لي ... مادري بشو يفكر ... احس انه مب طبيعي من يوم شفته هاك اليوم .. بس ماعليه بنرسمله خطه محترمه ..اوكيه منو بعد .. هيه شما ..لالا .. شما نطلعها من الحسبه حرام هاي ياهل .."يا حنون" .. ممم منو تم ؟ هيييييييييه عيوز النار .. بس هاي صدمتها من صدمة ريلها .. ماعليه اذا حصلنا شي بنسويه شو المانع ..؟ كله واحد

.. احس اني بطيء وايد .. بس ماعليه اهم شي اني بوصل حق اللي اباه في نهاية الموضوع .. وبشوف نهاية البطل =)"

رن الموبايل مرة ثانيه .. وهالمره رفعه خالد وشاف رقم غريب .. بس بعد الرقم لفت نظره كأنه شايفنه من قبل ..

رد خالد ع الموبايل عشان يشوف اخرتها ويا هالارقام الغريبة ا

خالد : نعم ..
.... : مرحبا عزيزي
خالد اعتفس ويهه .. هذا نفس الريال اللي رمساه هاك اليوم : اهلا ..خير؟
....: الخير بويهك طال عمرك
خالد : شو تبغي متصل ف انصاف الليالي .؟
....: ولهت على حسك .. من كم يوم اتصل وما ترد
خالد : وليش ارد ؟
....: انا ممكن افيدك وايد
خالد : بشو بتفديني ..؟
....: في أي شي .. وماظن انه انته وايد عندك مخططات تبا توصللها ..
خالد : هالشي من خصوصياتي .. انته شلك .!؟
....: حاب اساعد
خالد : ومنو طرشك ؟
....: محد طرشني .. عمل الخير ما يحتاي توصيه
خالد : هه الخير !! أي خير هذا اللي بيي من وراك ؟
....: الخير اللي بيحل عليك
خالد عقد حواجبه : عن شو ترمس انته !
....: انا فاهمنك عدل يالغالي .. وادري شو اللي تبا توصله ..
استغرب خالد من المتصل وكيف انه واثق من عمره و قرر يسايسه : اها .. وشو اللي تعرفه يا اينشتاين زمانك ؟
.... : اعرف انك تحب الفلوس
خالد ضحك : ههههه وفي حد ما يحب الفلوس ؟
.... : في ناس يحبون الفلوس بس ما يركضون وراها .. وفي ناس مستعدين يبييعون اهلهم عشانها ..
خالد : يا سلالالالام .. ابدعت صراحه .. عاد هزرك انا من أي نوع ؟
....: من الثاني يطولي بعمرك
خالد : هه يا واثق .. عموما حلل ع كيفك .. تحليلاتك ما تهمني .. وانت بعد ما تهمني ..
.... : تبا حلال عمك ؟
خالد اعتدل في يلسته واختبص : انته عن شو ترمس .. وبعدين انته منو ؟
....: احلفلك بالله اني بعيد عنك كل البعد
خالد : شوف يالاخو .. انا مالي بارض لناس سخيفه مثلك .. ومساعداتك خلها حق اللي يحتاجونها .. وانا لو بغيت الشي بسويه .. وما بنتظر حد يساعدني .. عندي مخ يعادل اضعاف مخك .. ومالي بحايه لك .. مع احترامي يعني ..

بند خالد التيلفون ع ويه المتصل .. وتم معصب .. هاي ثاني مره يحس بهالاحساس .. يحس انه يلعب ع المكشوف .. بس منو ممكن يكشفه .. كل خططه يرسمها عند عمر .. معقوله يكون هو !! .. لا لا اكيد لا .. عمر مب خوان .. عمر ربيع عمري .. بس الحذر واجب ..

خالد تم يهز راسه وكأنه يبا يطلع الفكره

" لا عمر ما يسويها .. امنته ع سري .. لا مستحيل يخونني .. هذا ربيعي .. يا ربي انا شو أألف .. الحذر واجب وانا لازم اشوف الموضوع "

وصله حزتها مسج .. وعلى طول رفع الموبايل .. واستغرب يوم عرف انه من ريم

" خالد .. ممكن ارمسك شوي تحت "

خالد استغرب من جرأة ريم .. شكلها ابد ما يوحي .. هو من نفسه يستحي يرمسها بروحه .. فكيف هيه تتجرأ .. شو اللي تبغيه ريم .. وليش هيه بايعه عمرها لهالدرجه .. معقوله تكون حبته صدق .. استانس خالد للفكره .. وقال ف نفسه

" مستعيله ع رزقها الحلوه.. خلاص بنشوفج يا ريم .. بس مب تحت .. اهنييه "

رد عليها مسج ..

" انا تعبان .. تعالي الغرفه اذا ماعليج امر "

ركض خالد صوب غرفة الملابس ولبس بجامته ع السريع وعدل شعره وتعطر ..وشاف عمره بالمنظره ..

" أي ده الجمال ده كلوو "

ريم ما يت للحين .. شكلها تفكر .. بس اخرتها بتي .. تم خالد يفكر بالشي اللي يخلي ريم تطلب انها ترمسه .. يمكن تعترفله بمشاعرها الصادقه .. وهذا المطلوب .. أو يمكن تبا تسولف .." وايد متأمل "

وفعلا اندق الباب ف حينها ..
و ابتسم خالد من خاطره وسار صوب الباب .. بس قبل ما يفتحه عقد حواجبه ومثل دور المعصب ..

فتح الباب وتم يشوف ريم .. اللي استحت يوم شافته واختبصت وما عرفت شو تقول ..أصلا شكلها ف هالمكان من الاساس غلط

ريم منزله راسها وتحس انه الدم متيمع في ويهها : خ .. خالد انا ..
خالد : تفضلي ..
ريم : لالا .. ماله داعي
خالد : ولو ..!! انا ولد عمج وما باكلج ..
ريم : لا صدق خالد ما يحتاي..
خالد : لا في داعي ..

خالد هد الباب وسار صوب الشبريه يلس عليها .. وهالشي اضطر ريم انها تدش داخل الغرفة خطوتين ..

خالد بابتسامة صفرا : بندي الباب لو سمحتي ..
ريم بخوف : ل ليش؟

خالد وقف وسار صوب ريم ووقف جداها
خالد : لا تخافين يا ريم .. انا خالد ..
ريم : مــ مب خايفة بس شكلنا غلط اهنييه .. وانا اصلا مب مطوله بس بقولك كلمتين ..
خالد : أفضل يكونن على انفراد ..

بند الباب..وعقب رد شبريته ..

ريم والخوف واضح :أأ انا مب خايفه .. بس صدق الموضوع ما يستاهل .. انا بس كنت بطمن عليك .. وبعتذرلك

خالد حط ايده ورا راسه و تم يشوفها بغموض ..: تعتذرين ..!
ريم : هيه ..
خالد : على شو ؟
ريم : ع اللي صار اليوم ..
خالد : اهاا .. لا بس انتي مالج ذنب ..!
ريم : ولو .. حبيت اسوي الواجب ..
خالد : وقفتج ويايه كم تسوى
ابتسمت ريم : انا ويا الحق يا خالد ..
خالد : حتى لو كان الحق عند غير ابوج ؟
ريم : كيف يعني ..
خالد : لا طنشي .. بس ماله داعي تعتذرين انتي ما سويتي شي ..

ابتسم ريم ونزلت راسها

خالد ابتسم وقرر انه يتمادى شوي .. : ريم .. رفعي راسج شوي ..

ريم فعلا رفعته بس عينها ع الارض ..

خالد ضحك ف خاطره على ريم اللي لاعبه الدور مثل ما يبا : ريم شوفيني ..

ريم حطت عينها في عينه .. وشافت ابتسامته اللي تريح النفس .. وخالد بالمقابل رفع حاجبه بمكر وقال

خالد : احس انج تحمليلي مشاعر خاصه

ريم ردت نزلت راسها : ها ..!

خالد : شو هو اللي " ها "
ريم: ك كيف يعني ..؟

خالد غمزلها : مادري .. بس جيه احس ..

ريم بخجل : انته تقرا افكار غيرك
خالد : لا بالعكس .. انا افهم لغة العيون ..

ريم اكتفت بابتسامه .. حست انه الدم تيمع في ويهها
خالد : على فكرة مشاعرج تشبه مشاعري ..ماله داعي تستحين .. الانسان اصلا كتله من المشاعر ,, " استانس على كتله .. ما جد استخدم هالعبارات "

ريم وحست بخجل فظيع وفرحه غامره : خ خالد .. انا لازم اسير .. عن اذنك ..

خالد : لحظة يا ريم ..

ريم وقفت وعطته ظهرها بدون ما تصد .. كانت مستحيه من الخاطر ونظرات خالد جريئه

خالد: ممكن اسأل سؤال ؟
ريم: اكيد ..
خالد : مب متعود اسأل حد وهو صاد عني ..يا تصدين او ما له حايه السؤال

عدلت ريم من وضعها بس تمت تشوف الارض ..

خالد : ليش كنتي زعلانه من يومين ..؟
ريم ارتبكت : ها ..
خالد : وعينج كانت تدمع بعد
ريم : لا ماشي بس صارت مشكله بيني وبين ربيعتي وكنت متضايجه شوي ..
خالد : عليا ؟
ريم فتحت عينها ع الاخير .. : كيف عرفتها .؟
خالد ابتسم : لا تخافين ما ارمسها ..
ريم بنظرة ترجي ..: خالد كيف عرفتها ..؟
خالد : ممم جني لمحتها كذا مره ف البيت
ريم : بس شفتها ؟
خالد : لا .. لمحتها ما شفتها
ريم نزلت راسه بضيج: هيه .. تضاربت ويا علايه
خالد : ممكن اعرف شو السبب ..؟
ريم وحاسه بارتباك : ممم لا سبب عادي ..
خالد : شو هو السبب العادي ؟
ريم : ماشي بس كانت تظن اني ..
خالد : انج ؟
ريم : خالد السالفة صدق ما تسوى
خالد : ابا اعرف السالفه .. وبدون أي مسح للحقائق. .
ريم وتحت التأثير القوي لخالد قالت : كانت تقول اني وايد ارمس عن شخص معين وهيه ما عيبها هالشي ..
خالد : اها .. وليش ما عيبها ؟
ريم : مادري .. يمكن هيه تكنله مشاعر خاصه .. وانا هاللي حسيته ..
خالد : منو هالشخص .. ؟
ريم :.. لا ماشي .. خالد لازم اسير الغرفه ..

تحركت ريم ويوم وصلت عند الباب قالها خالد : ربيعتج هاي ما تسواج يا ريم .. طنشيها اخرتها بترد ..
بندت ريم الباب وحست انه قلبها بيظهر من مكانه .. ركضت ريم وماتدري شو اللي خلاها تركض .. بس فجأة اصطدمت في شخص خلاها تطيح ع الارض..

***




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 16-02-2010, 09:04 AM
صورة ليل الغرباء الرمزية
ليل الغرباء ليل الغرباء غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (انتقام خالد)



غرفة نورة ..

تهللت الاسارير .. وارتسمت البسمة على ويه نورة عقب ما رن التيلفون معلن عن موعد سماع صوت خليفة الدخيل اليديد ..

نورة قررت انها تسمعه وتقضي وقت وياه .. قنعت عمرها انها مب سلعة رخيصه وانها مستحيل تخليه يتجاوز حدوده وياها .. وقالت مجرد لعبه ويوم بمل منها بفرها .. وما كانت تدري انه خليفة هو نفسه عمر ربيع خالد الروح بالروح و جناحه الايمن والايسر .. وانها دخلت في شباك الخطه

نورة بدلع : ألو ؟
خليفة : هلا والله بناعم الصوت .. هلا بنور العين
نورة ضحكت بصوت عالي: خلصت مجاملاتك ؟
خليفة : مجاملات !! .. أفا يا نورة .. تسمين مشاعري مجاملات .. الله يسامحج
نورة : وتعرف تزعل بعد !!
خليفه : وليش انا مب انسان ..؟
نورة : المهم خلصنا .. شحالك ؟
خليفة : انا متعذب .. والعذاب كلمة جليله ع اللي احس فيه ..
نورة : يا ويل حالي .. وليش عاد ؟
خليفة : يوم تحب انسان وتحس انه ما يقدر مشاعرك اكيد بتحس بهالشي ..
نورة حست بتأنيب الضمير : ومنو الشخص المقصود ..؟
خليفة : خليها على الله .. المهم وينج اتصلت بج فوق ال3 مرات خلال اليوم .. وما رديتي عليي..
نورة : ما كان فيني ارد
خليفة : اها .. خلاص عيل برايج بخليج ..
نورة : اندوكم انتوا .. صدّق الريال .. كنت اسولف ..
خليفه استانس : فديتج انتي
نورة : حدودك يا خليفه .. خلنا بعيد عن الخطوط الحمرا
خليفة : حاضر يا انستي الصغيره
نورة و حز ف خاطرها : ومنو قالك اني انسه ...
خليفة " عمر اختبص": ههههه ادريبج تبين تتهربين من السؤال .. قوليلي ليش ما ردييتي ؟
نورة : كانت مستويه عدنا سالفة .. وانشغلت فيها ..
خليفة : شو مستوي ؟ خير ان شالله ؟؟ طمنيني نورة
نورة : لا سالفة ما تسوى
خليفة : كل شي يخصج يسوى
نورة استانست : انته ترمس جد ولا تقص علييه ؟
خليفة : انتي ليش ما تبين تصدقين ..؟
نورة : لاني ماصدق انه في مشاعر تتولد بهالطريقة
خليفة : مشاعر الانسان يا نورة غريبة .. ما تعرفين على منو تصفى ف النهايه .. بس انا متأكد انها اختارتج انتي ..
نورة : اموت واعرف منو هاي اللي خبرتك عني
خليفة : وحده امها راضيه عليها .. ووحده تبالي الخير
نورة : بس انته ما تعرف عني ولا شي .. غير اسمي على ماظن
خليفة : صح ماعرف غير اسمج .. وادري انج ما بتخبريني عن شي زياده .. وهذا من حقج .. بس اعرفي اني مب ناوي على شر .. وانج في نظري الانسانه اللي مستحيل اضرها
نورة ابتسمت وما ردت
خليفة : نورة انتي ويايه ..؟
نورة : وياك يا خليفة ..
خليفه : تعرفين انج اول مره تنطقين باسمي ..!
نورة : صدق ..!! ما لاحظت
خليفة : الله يا نورة .. ما تصدقين شكثر انا مستانس اليوم ..
نورة : ان شالله دوم
خليفة : خبريني نورة شو مستوي اليوم في بيتكم ..
نورة : ماشي .. بس ولد عمي كان طلع ويا اختي وضيعها .. ويوم رد البيت و عرف ابويه طاح فيه سب وضرب .. وعقب ظهر ورد يدورها مرة ثانيه وحصلها .. وهاي الخلاصه

عمر تم مستغرب .. خالد ما خبراه يعني عن هالشي ..!!
خليفة : وضحيلي اكثر .. ولد عمج شو يسوي في بيتكم ؟
نورة : ولد عمي يسكن عدنا ف البيت ... هو وخواته .. توفى ابوهم فانتقلوا وسكنوا اهنييه
خليفة : هييييه .. عيل اليوم ابوج ضرب ولد عمج ..!! وشو كانت ردة فعله ؟
نورة : ممممم ماشي دش غرفته ومنها ما شفته
خليفة : هو تعمد يضيعها يعني ..!!
نورة ضحكت : هههههه اكيد لا .. بس ابويه ما ينلام هذي بنته .. وولد عمي طبعه شري ..
خليفة : كيف يعني شري ..؟
نورة : يعني شكله مب ناوي على خير ..وبعدين بنقضي طول الليل نرمس عن ولد عمي ..!!
خليفة : لا لا لا .. بنرمس عن اللي تبينه .. بس انتي ترضين

ابتسم نورة وحست بصدق خليفة
***
" انتي شو تسوين اهنييه ! ..؟؟ "
ريم والخوف يتطاير من عينها وكانت تتطالع اللي جدامها باستغراب وخوف وارتباك
ريم : أنا .. انا ما ما كنت اسوي شي .. !
حميد : كيف ما تسوين شي ..!! انتي تعرفين الساعه كم الحين ..!!
ريم بخوف واضح : ابويه صدقني انا ما كنت
قاطعها حميد : ريموه ..!! القسم هذا ما فيه غير غرفة وحده
ريم فتحت عينها وحطت ايدها على حلجها : ابويه انته شو تقصد .!؟
يودها حميد من ايدها : انتي يايه من غرفة خالد ..!!!!!!
شهقت ريم بصوت عالي : لا لا يابويه .. انته شو تقول ..!! انا كنت
حميد وهو يحاول ايود عمره : كنتي شو ..!!
ريم ترتجف : كنت أدور ساعتي ..
حميد : تدورين ساعتج اهنييه ..! وبعدين هاي اللي ف ايدج شو ..!!
ريم : ا ابويه افهمني .. انا عطيت الساعه علاوي كان يبا يلعب فيها .. وعقب ضيعها .. ونجلت البيت كله وما حصلتها .. قلت يمكن قبل ما يظهر ويا اخوه .. وحصلتها اهنيه عند هالممر
حميد تم يشوفها بشك : ريم .. انتي ما تعودتي تجذبين ..
ريم وهيه تشوف ابوها وتحاول تمثل دور الصامده : ابويه صدقني .. انا بنتك وتربيتك .. يعني مستحيل اسوي اللي ف بالك يا بويه
حميد هد ايدها وصدقها : اسمحيلي يا بنتي .. اعصابي مشدوده ع الاخير .. ومب رايم ارقد
ريم وهيه تاخذ انفاسها : خير يابويه ..؟! شو مستوي ..!؟

حميد مشى شوي ودش للغرفة الصغيرة اللي كانوا معتبرينها صالة تلفزيون وريم لحقته
حميد : كل ما ييت اغمض عيني .. يظهرلي خالد ..!
ريم حست بالارتباك يوم سمعت باسمه : خــ .. خير يابويه!
حميد : كل ما غمضت عيني تراوتي نظرته لي اليوم .. نظرة ما تنوصف يا ريم .. ما تنوصف

حط حميد ايده على ويهه وكان صدق مهموم .. ريم اول مره تشوف ابوها بهالحزن والضيج . وكان صدق منقهر ومتغصص من خالد وتعامله وياه .. حنت ريم لابوها .. ابوها اللي ما قصر بحياته لا عليهم ولا على عيال عمها .. ليش يعامله خالد بهالطريقة .. شو سر الحقد اللي متولد في قلبه ..!

ريم : ابويه .. قول اللي ف خاطرك ..
حميد رفع راسه وتم يشوف ريم : نظرات حقد وكره يا ريم .. حسيت للحظة انه خالد يبا ينتقم مني ..
ريم خافت من الفكرة : ينتقم ..!
حميد : هيه ينتقم .. يبا يذلني .. يبا يحقرني .. ماعرف كيف اشرحلج .. بس خالد مب ناوي على خير .. نظرته تفسر كل شي ..
ريم : ابويه ينتقم من شو .!!

حميد نزل راسه .. سؤال ريم ياه ف الصميم .. هالسؤال طول حياته يحاول يتجنبه .. يحاول يتفاداه .. اذا جاوب عليه بيكون فضح عمره ..

حميد : يا ليتني اعرف

اكتفى بهالاجابة .. تمت ريم تشوف ابوها اللي في ويهه مليون شعور و احساس .. اللي جدامها انسان مهموم و مغموم .. ريم حطت ايدها على جتف ابوها ..
ريم : اكسبه ف صفك يا بويه .. خالد طيب صدقني ..
حميد تم يشوف الارض : لا يا ريم .. لا تنخدعين بالظاهر .. خالد غامض لابعد الحدود .. وخوفي انه مشاعره كلها تكون عكسيه ..
ريم زاد خوفها من افكار ابوها : كيف يعني عكسيه ..!!
حميد شاف بنته وابتسم : عليج ببنات عمج ولا تشغلين عمرج في خالد .. خله يعيش حياته بروحه .. انا ابغي احميكم منه .. مابا حد يتمشكل وياه . .. او يعطيه فرصه انه يمسك عليه شي ..

ريم ارتبكت ..ابوها شو يقصد وشو اللي يبا يوصلله .. : على امرك يابويه ..على امرك ..
حميد وقف : يلا سيري ارقدي .. وانا بعد بسير ..
ريم : تصبح على خير ..
حميد : وانتي من اهل الخير ..

مشى حميد بالبطئ وتمت ريم تشوفه .. شوي شوي اختفى خيال ابوها وسمعت صوت صكة الباب .. ريم انسدحت ع القنفة وتمت تشوف السقف .. تشوفه بنظرات حزينه ومتربكة وخايفة ..
حزينه لانها جذبت على ابوها ..

مرتبكة .. من كلام ابوها المبهم .. واللي يتنبأ بوجود خطر يحيط ف العايله مصدره خالد
و خايفة من تحقق هالكلام .. خايفة انها تنصدم من الانسان الوحيد اللي تعلقت فيه .. خايفه انه يكون مكار ويلعب بمشاعرها ..

انجلب ريم وخشت ويهها في المخده ويلست تصيح بصمت ..

" سامحني يابويه جذبت عليك ..سامحني بس خفت .. وكيف ما بخاف وانا اللي سويته مليون بالميه غلط .. كيف رخصت عمري بهالطريقة ..! كيف سرتله لين غرفته ..!! يمكن هو كان يختبرني وانا فشلت ف الاختبار .. يا ربي انا شو سويت ..!! .. سامحني يا بويه .. سامحني بس وعد ماكررها .. "

***
يوم الجمعة .. قبل الصلاة ..

في غرفة حميد وشيخة

عبدالله بدا يفكر بألف طريقة و طريقة توصله لهند .. قبل ما ياخذها هالراشد .. فكر بكذا طريقة .. وقرر انه يمشي خطوة خطوة .. واول خطوة عنوانها " السابقون السابقون "

شيخة : اسمعني يا عبدالله يوز عن خبالك هذا ...
عبدالله : شوفي عاد يا امايه غير هالرمسة ماعندي .. وغير هالبنت ما بغي ..
حميد : وشوفيها بنت أحمد يا شيخة ... الكل يتمناها
شيخة : بس انا ما احبها ما اطيقها ...
عبدالله : انا اللي بتزوجها يا امايه مب انتي ..
شيخة : يا عبدالله انا كم مرة قتلك علاية بنت عبدالرحمن ربيعة ريمو .. هاي بنت ناس وعز .. مب هند .. !!
عبدالله : مابغي عليا .. وايد صغيرة ..
شيخة : وهند وايد كبيرة ....
عبدالله : بيني وبينها سنة ... يعني سنها مناسب ..
حميد : يا شيخة هو يبغي البنت .. انتي ليش واقفة في طريجه...
شيخة : انا مب واقفه في طريج حد .. بس هالبنت ما تناسبه ..
حميد : ليش ما تناسبه ..!!
شيخة : مب من مستواه المادي ولا الثقافي ولا حتى الاخلاقي
حميد : لا ترمسين عن البنت جيه ..البنت ما فيها منها .. خلوقة ومؤدبه وفوق هذا ربة بيت شاطره
شيخة : لا يا حميد .. البنت ما تناسبه ..
حميد تم يشوف عبدالله .. اللي كان يشوف امه وهو مغيض ..
عبدالله : امايه قتلج ما باخذ غيرها
حميد : هد اعصابك انته الثاني .. خلنا نحل الموضوع بهدوء ..
عبدالله بصوت عالي : شو اهدي اعصابي يابويه ..!! يوم بغيت اعرس لقيت امييه اول من يوقف في ويهي .. انا مابا وحده من هالبنات اللي يعيبونج .. كلهم دلوعات وما يمشون الا بالبيزات .. انا ابا هند .. هند هيه اللي دشت مزاجي .. تفهمين يا امايه .. هيه اللي دشت مزاجي
شيخة : شوف عاد هي كلمة وحده بنت أحمد ما بتاخذها ..
عبدالله وقف وهو معصب : انزين يا امايه ما باخذها بس لاتفتحيلي سيرة الزواج مرة ثانية ..لاني والله ثم والله اذا ما خذت هند ما بعرس ...
شيخة : يا عبدالله ...
حميد قاطعها : شيخة خلاص ... يا عبدالله لازم نشاور البنت قبل
شيخة : حميد ..!!
حميد : شيخة دخيلج لا توقفين في ويهه ..
شيخة : حميد لا تحاول ويايه ..
عبدالله تم يشوف امه : انزين يا امايه .. رايي ما بغيره .. يا هيه يا ولا حد .. عن اذنكم ..

طلع عبدالله من الغرفة عقب ما رض الباب وراه .. كان يتعامل ويا امه وكأنه هو صدق خاطره في هند .. ما يدري ليش تملكه حب هند فجأة .. طلع عبدالله وكان مصر انه ما يطوف هاليوم الا وهند من نصيبه ..

حميد : يا شيخة صدقيني ما بتحصلين أحسن عن هند ..
شيخة : لا بنحصل .. اللي خلقها ما خلق غيرها ..!!
حميد : بس هند غير ... يعني جريبة منا ومن دمنا ولحمنا .. ليش نبعد ..؟؟
شيخة : انا قلت رايي يا حميد ..
حميد : عن خاطري فكري .. لا تكسرين بخاطره ... يعني يوم بغى يعرس وقفتي في طريجه..!!!
شيخة : يعني ما حصل غير بنت أحمد !!
حميد : وشو فيها بنت أحمد .. اخلاق وتربية والنعم فيها
شيخة : بس هاييل ماوراهم الا الهم والغم
حميد : مب الكل ..!
شيخة : مب كفايه اللي يا منهم امس .. وتباني بعد اعطيهم ولدي ..!
حميد ابتسم : عبدالله كبير .. ومتسحيل يضيعونه ..
شيخة : بيمصون بيزات ... وعقب بيفرونه
حميد : مب كلهم خالد ..!
شيخة : لا كلهم نفس الطينه يا حميد .. ودخيلك مابا ارمس ف هالسيرة
حميد : لا توقفين بطريجه يا شيخه .. عن خاطري .. عبدالله يباها .. وهيه صدقيني ماشي منها .. وصدقيني هيه اللي بتعدله ..
شيخه : ولدي ما في شي عشان تعدله الانسه هند .. وبعدين هاي عاشت طول هالمده بدون زواج .. ما سألت عمرك ليش ..؟
حميد : لانها تربي علاوي
شيخة : خل عنك يا حميد .. البنت معيوفه .. محد يباها .. وهيه اللي لعبت في راس ولدك عشان تضمن انها تعرس .. ولدك لا يغرك ذكائه في الشغل .. ف الامور العاطفيه يروم أي حد يلعب ف راسه ..
حميد : ومحلله كل شي ما شالله عليج ..!!
شيخة : ولدي وانا اكثر انسانه ممكن افهمه ..
حميد : دخيلج يا شويخ فكري ..
شيخة :يصير خير.. انته ما وراك صلاه ...!! ولا هند هاي بتأخركم عن صلاتكم بعد ..
حميد ضحك : ههههههههه عليج رمسة تضحك يا شيخه .. يلا انا بسير اتسبح .. دخينيلي الكندوره والسفره وعطريهم ...
شيخة : ان شالله ..

***




الرد باقتباس
إضافة رد

رواية إنتقام خالد / كاملة

الوسوم
(انتقام , خالد) , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية حب في المستشفى الجامعي / كاملة angel jolly روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 98 07-01-2020 01:48 PM
رواية بين إيديا / كاملة lllfofolll روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 290 31-10-2018 12:40 AM
رواية عشاق الحلم الرومانسي / كاملة اميرة لحالي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 532 04-08-2010 01:33 AM

الساعة الآن +3: 02:04 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1