غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 06-03-2010, 08:47 PM
أســـ بحر الأماني ـــيرة أســـ بحر الأماني ـــيرة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
كبرياء جرح / للكاتبة : زاهي الكحل ، كاملة












{ السلآآم عليكم ورحمة الله وبركآته ~
آشتقت للكل هنآ ~ ماآدري آشتقتوآ لي؟
فترة غيآبي كآنت بسيطه لآني كنت مجهزه لكم بارت وآحد
هو عمود آلقصه
شلونكم؟
كل عآم وآنتم بخير ~

مثل مآوعدتكم ييت
ومعآي قصة يديده
ويمكن آسلوب يديد وآحسن
آتمنى من كل قلبي تعجبكم
وآتمنى آني آشوف ردود تحفزني وتشجعني
على آني آستمر ومآوقف

لكن قبل مآبدآ
آحب آشكر كل آلي كآن يتاآبعوني بقصتي آلآولىآ
آالي آكيد آنها مآآتخلوآ من الآخطآء
وآحب آقول ردودكم كآنت تدفعني بشكل كبير وحمآسي
بآني آستعجل في تنزيل آلبآرت آليديد ~


مآرآآح آطول عليكم
تفضلوآ
آلجزء آلآول ~
من قصـــة كبريآآآآء جــرح } ~












~














كحال أي عائله في مجتمعاتنا الخليجيه اذا ماكان الكل !
الاغلبيــه
بنت العم لولد عمها .. ولد عمها اولى بها من الغريب ومن هالمنطق بنيت عليه علاقات بعضها وصلت لمرحة الزواج وتعمقت وبعضها وقفت لنقطه معينه .. هالنقطه تشير الى ان هالعلاقه مستحيل تتم او !
ممكن تكون في عقبات لازم يتجاوزونها عشان تتم ..
على هالمبدأ بنيت ( أساس ) القصه ..

الجد بوعبدالرحمن
شخصيه كبيره ولها هيبتها طبعا بما انه هو كبير العائله ولانه معروف بشخصيته الشديده والقاسيه تربطه علاقه أكثر من اخوه بشخص في عمره تقريبا اسمه حمد ( بو عبدالله ) شخصيته مشابهه جدا لشخصية بو عبدالرحمن .. لكن بوعبدالرحمن يتمتع بقساوه اكثر .. ومن كثر مايحبه ويعزه سمى ولده الثاني وحفيده الاول عليه ( حمد ) وبوعبدالله سمى ولده الوحيد ( عبدالله ) على رفيقة بوعبدالرحمن

بوعبدالرحمن يحب دايما تواجد عياله وعيال عياله حوله دايما يحسهم هم سنده وقت ماايحتاجهم وبما انه صار كبير بالسن فأكيد قوته مب مثل قبل .. فكان بيته يتوسط بيوت عياله الكبار عبدالرحمن ( بوحمد ) وحمد ( بوعبدالله ) ومقابل بيته كان بيت ولده الصغير عبدالعزيز الله يرحمه ( بوسعود )

:
.
.
.

مثل ماكتبت لكم من البدايه من منطق بنت العم لولد عمها ..
كانوا من وهم صغار يقولون ساره لسعود ولد عمها لحد ماكبروا وهم يسمعون هالجمله
حب ساره لسعود كان حب فطري ومع تقدم عمرها بدت تحبه اكثر واكثر اما سعود فماكان يحمل بداخله أي مشاعر حب او كره لكنه كان يتمنى يجي اليوم الي ياخذها فيه يمكن بعد الزواج تتغير مشاعره ناحيتها !

في يوم كان الجو حلو
توعى سعود على صوت امه الي كانت تقعده بكل حنان
فتح عينه بنعاس شديد وهو يمسك يدها ويطبع بوسه على كفها من الداخل وهو يقول بصوت ماليه النعاس : صبحج الله بالخير ياوجه الخير
ام سعود وهي تمسح بيدها الثانيه على خد سعود : صبحك الله بالنور حبيبي يلا قوم صارت الساعه 10 وانت خست في فراشك
ابتسم سعود بتعب وقال: يلا دقايق وجايج يااني مشتهي ريوق من ايديج الحلوه .. ( وضم ايد امه الثنتين وطبع فيها بوسه خفيفه وقام من عالسرير )
وام سعود طلعت من الغرفه وهي تدعي له بالتوفيق مثل كل يوم صبح
صوتها ينتشر فالبيت تدعي ان الله يحفظ لها ولدها الوحيد وبناتها الثنتين
عيالها الي مايسون كنوز الارض كلها
دخلت على غرفة الجازي بنتها الكبيره ووعتها .. وعقب مرت على مها لقتها واعيه دعتها للريوق ..
وبعد دقايق معدوده الكل قدام طاولة الطعام ..
مها وهي تلتفت ناحية الدريشه تلمح الجو : مممم شكله الجو اليوم رهيب شرايكم نطلع؟
الجازي: ياليت والله تمللت طول الاسبوع دوام دوام آآوف كرهت حيااتي
ام سعود وهي تصب كوب الحليب وتمده للجازي: عجل انا شقول يابنتي الي طول الاسبوع في هالبيت حتى في عطلة الاسبوع
سعود اخيرا تكلم .. قال وهو يقرب صحن الزيتون صوبه : انا اليوم بطلع مع الشباب البر تعرفون بدا موسم كشتات الشباب .. والا كان بطلعكم
مها بترجي: نزييين تكفى طلعنا شوي وعقب روح لهم
سعود: ماقدر مواعد واحد من الربع بمره خليها الاسبوع الجاي
بوزت مها بضيق .. حتى الجازي تضايقت بس ماحبت تبين هالشي هي عارفه هالشي من امنياتهم !

عمت دقايق صمت عالكل ..
واخيرا كسرت ام سعود حاجز الصمت وهي تقول : سعود يبه متى ناوي اخطب لك بنت عمك ..
نزل سعود كوب الحليب الي بيده عالطاوله وهو يقول : مب الحين ..
ام سعود: متى؟؟ عطني موعد؟
سعود: ماقدر احدد وقت يمه .. بس ان شاءالله قريب
ام سعود: تبي البنت تروح من يدك؟
سعود بثقه زايده انها بتكون له قال : مب رايحه من يدي !
ام سعود: واذا تقدم لها حد؟
سعود بثقه أكبر قال : الله يوفقها .. الشوفه تتبع نصيبها
سكتت ام سعود
ومها والجازي كانوا يتابعون الحوار بعيونهم !
وقف سعود وهو يقوم: الحمدلله ..

اخذ غترة المكويه والمتروسه نشا وحطوطه على كرسي بالصاله
واخذ عقاله ابو الدناديش ووقفهم قدام المنظره وهو يضبط قحفيته ويلبس غترته وعقاله ويطلع من البيت !


:
.
.
.

بعد ماطلع سعود كان في حوار ثاني انفتح !
الجازي بصوت واطي عشان لايسمعها سعود .. : كان قلتي له عن الخطاب الي جايين حق ساروه
ام سعود بضيق خفيف : هذي مهمة اهلها مب مهتي انا الي علي اجس نبضه اذا يبيها والا لا .. وشكله اخوج مايبيها البنت كبرت واكثروا خطاطيبها
مها: يمكن مايبي يعرس الحين شفيها لو صبرت؟
الجازي : ومن قالج انها ماراح تنطر؟ صدقيني ساروه لو تنطر سعود عمرها كله هي مستعده تسويها .. بس جدي له تأثير قوي في هالسالفه !
ام سعود تضايقت ووقفت بتروح ..
وقفتها مها: يمه ماتريقتي
ام سعود بقهر بس تحاول ماتبين لبناتها : بس حبيبتي شبعت
راحت للصاله الثانيه شغلت التلفزيون على الاخبار تشوف وهي تفكر .. وين بتلقى احسن من ساره لولدها وبنفس الوقت ماتقدر تخلي البنت تنطر وسعود مايبيها ..

على طاولة الطعام كان الحدييث مستمر
مها : شلون جدي له تأثير؟
الجازي : حبيبتي الي متقدم لها ولد عبدالله بن حمد .. الي امه كله عند بيت عمي حمد
مها : نزين واذاا
الجازي وهي تضربها بالخفيف: ياغبييه هذا جده حسبة اخو جدي يموت عليه ماتشوفينه مسمي عمي وولد عمي عليه؟
مها : نزين سعود اقرب له من ولد حمد مادري عبدالله هذا !
الجازي : ياغبيييه .. ماهو ااذا رفض حفييييد حمد راح تصير مشكله كبيييره بين عايلتنا وعايلتهم
مها وهي توقف وتتخصصر وبغضب خفيف: ياسلااااااااااااااااااااام وهم مالقوا الا سعود اخوي يضحون فيه؟
الجازي: ماهم يالغبيه يبون ساروووه وساااروه الشيخه هي المفروض تكون زوجة اخوج
مها: والي خاطبينها مالقوا الا ساروه؟؟؟ وجدي ممكن مايخسرهم لوقال البنت من زمان لولد عمها وبأمكانهم يختارون من بنات العايله الي تعجبهم غير ساروه
الجازي ترفع حاجب: ليكون تبينه؟
ضربتها مها بالخفيف: وجع ان شاءالله شبيييي فييه اللوح مادري ليش كرهته !
الجازي: مايسوى عليييه هههههههه
مها وهي تصد للجهه الثانيه: اهم ماعندي اخوي الوحيد ومشاعره
وقفت الجازي وهي تتعدا مها وتربت على كتفها بالخفيف: اخوج لاهي بدنيته ومب راضي يتحرك !
ابتسمت وراحت وتركتها ...

:
.
.
.
:
.



من جهه ثانيه وفي بيت من البيوت المقابل لبيتهم
وتحديدا في بيت عمهم بوعبدالله ..

كانت ساره تقعد بضيق وهي تسمع امها الي تقول : بلا دلع ساروه .. هذا راي ابوج وجدج وعمرنا محد قدر يرفض طلب لجدج بالذات
ساره بحزن خفيف : ومالقيتوا الا انا تغصبوني اتزوج؟
ام عبدالله بنظرة تفحص: ساااروه ليكون تنتظرين سعود؟
ساره بتوتر : هاا ..
توها بتكمل الا امها سبقتها وقالت : سعود نطرناه عالاقل يخطب رسمي ولاخطب !
وهذا معناته انه مايبيج أو انه مب مستعد للزواج الحين فلاتقعدين تعلقين نفسج بأمال وهي مقطوعه !


مقطوووعه
مقطوعـــــــــه !!

هالجمله تمت ترن بأذن ساره بصوت مزعج .. اهتزت شفتها السفليه كانت على وشك انها تبكي !
لكنها تماسكت وهي تسمع امها تقول : انا قلت حق ابوج انج موافقه وابوج بيبلغ جدج والجماعه عن هالشي
فجهزي نفسج خلال هاليومين بتكون الملكه ..

تركتها امها وهي تروح ..
مسحت ساره دمعتها بطرف سبابتها
دمعه كانت بتخونها وتنزل !
وهي تحس بضيق كبييير في صدرها وكأنه جبل كبير عليها مب قادره تنفس ..

( آآآخ ياسعود وينك؟
ليش تأخرت؟
مب المفروض اكون لك بشكل رسمي وقدام الكل؟؟
شلون
شلووون اصير لواحد غيرك؟
وانا من اول مافتحت عيني على هالدنيا
وانا اسمع ساره لسعود
وسعود لساره ..
على هالكلمات بنيت حياتي معاك
بنيت حبي معاك
حبي لك كان كل يوم يكبر
كنت انتظر اليوم الي بكون فيه لك بشكل فعلي
ورسمـي !
ليش ماجا هاليوم؟؟؟
ليش تأخرت ياسعود؟؟
ليــــش؟ )

:
.
.
:
.
.
:
.


كان هذا كله في يوم الجمعه .. مرت ليلة الجمعه ونهار السبت
قضاهم سعود فالبر مع ربعه وسط جو ولا اروع .. وتمت فيها اخر الاتفاقات على خطبة ساره وحمد حفيد حمد الكبير !
وقرروا ان الملكه راح تكون يوم الأحد
وهذا كله كان يصير دون علم سعود !
الي مثل مايقولون عنه خواته لاهي بدنيته ...

مايدرون ان سعود في هاللحظات كان ييتمشى في شوارع الدوحه وهو
يرسم في باله مخطط جديد لحياته
نـــاوي يتقدم لساره بشكل رسمي بعد ماقدر يكون نفسه ويكون مستعد نفسيا بالمرتبه الاولى للزواج
وانه يكون زوج للزوجه الي اختارها له القدر
مع انه كان يتمنى طول ماكانت فكرة الزواج تراوده بأنه يختار الزوجه الي هو يختارها لنفسه بنفسه
الي يرف لها قلبه .. لكنه كان متقبل لرغبة اهله ..

:
.
.
.
:
.

:
.


فتحت الباب على امها الي كانت قاعده على سريرها وبيدها المسباح تسبح
مها وهي تقرب بخطوات وتنط جنب امهها عالسرير وتحبها على راسها : شخباااارج يااغلى ام؟
ام سعود بنظره كلها حنان: بخير بشوفتكم ياعيني
ضمتها مها: فديييتج ان شاءالله دوم يالغاليه
ثواني ويسمعون طرقات عالباب .. وتدخل الجازي : مجتمعين من وراي؟
مها بعبط: يوووه لازم تخرب علينا اجتماعنا السري هذي ..
الجازي وهي تقرب وتقعد جنب امها من الجهه الثانيه : مافي اجتماع يتم بدوني حبيبتي ..
مها : اخسسس عالثقه !
الجازي وهي تكلم امها: شخبارها الغاليه؟
ام سعود بأبتسامه كلها ررضى : بخير حبيبتي ..
الجازي تتميلح : دوووم مب يوم يالغاليه .. الا اقول فدييتيج ودينا السوق
ام سعود: شحقه تروحين السوق؟
الجازي بترجي خفيف: ابي اشتري لي بدله حلوه البسها حق ملكة ساروه بنت عمي
ام سعود : عندج احلى اللبس شتبين تشترين بعد توج جايه من السفر وطخيتي الي في اسواق دبي كله لبسي شي منهم
الجازي وهي تشوف مها بنظرات بمعنى تكلمي !! قالت : بس يمه ماشريت شي حق مناسبه مثل هذي
ام سعود وهي تقوم من عالسرير : ماله داعي روحة السوق وعندج ملابسج شحلوها
الجازي : مم نزين بروح اخذ لي مكياج !
ام سعود: ولامكياج .. وفكيني من روحة السوق هذي
طلعت وتركتهم بالغرفه
التفت الجازي على مها ورمتها بالمخده : ماتكلمييين ياابو الهول
مها : اتكلم وانا الحمدلله جاااهزه ومب محتاجه شي !
الجازي انقهرت منها :مالت عليج انتي اصلا مايهمج لو تروحين بخيشه عادي عندج
مها بدلع مصطنع : ايييي الي احبه مب فبيت عمي عشان يشوفني
ماوعت الا بمخده جايتها من الجازي الي حدها منقهره منها وقفت وهي تقول: مااالت عليج وعلى الي معطيج وجه .. صج ماتستحين آآوف

طلعت من الغرفه هي الثانيه وتركتها تضحك بروحها ..

:
.
.
.
.
.


في مكان ثاني وتحديدا
فالبيت المقابل لهم كانت ساره بغرفتها خايفه ومتوتره من الحدث الكبير الي بيغير مسرى حياتها
هي مب متقبله حمد كزوج لها ولكن الظروف جربتها توافق عليه وسط ضغط كبير من هلها بحجة " ان لاتفشلهم في عايلة حمد الكبير " الي تربطهم بهم علاقه كبيره بنوها حمد وعبدالله من ايام الشباب وهذا هم الحين شياب وعلاقتهم مازالت قويه مبنيه على الاحترام والاعتزاز والحب الكبير .. واخوه اكثر من صداقه الى حد الحميميه .. تنهدت بقهر : آآآه شسوي لك ياسعود قعدت انطرك تكون نفسك وطولت وانا انتظرك .. والظاهر انك مب حاطني فبالك ! عالاقل ابي اعرف رايك
معترض على هالشي والا لا .. والا معقوله مادريت للحين؟؟؟
ابتسمت بأستهزاء ... مستحيل مادريت بس شكلك تبيها من الله
ضمت مخدتها لنفسها وهي تتكي براسها على راس السرير وافكار توديها وافكار تجيبها ..

.
.

:
.


نزلت الجازي ولقت امها بالصاله الي تحت عند قهوتها تتقهوى
قربت منها وقعدت جنبها وهي تصب لها شاي وتناولها امها صينية الفطاير الموجوده ..
ام سعود : اخوج اتصل فيه مايرد
الجازي بلامبالاه : اكيد مع الشباب ولاهي بالسوالف ماسمع اتصالج او انه مايبي يرد لانهم معاه
ام سعود وخوفها الي مب طبيعي على ولدها الوحيد وسط بنتين قالت : بيذبحني هالولد شكثر احاتيه
الجازي: فديتج يمه ليش كل هالخوف عليه سعود رجال اسم الله عليج ماينخاف عليه
ام سعود : نزين يرد علي يطمني عليه هذا كل الي ابيه
الجازي : لاتحاتين يمه تراج وااجد تحاتينه على ولاشي !
سكتت ام سعود وهي تناول فنجالها المحطوط عالسفره قدامها ..

نزلت مها بمرحها المعتاد : مييييته من الجوووع جزوي صبي لي شاااي
صبت لها الجازي الشاي ومدته لها .. وسحب مها صينية الفطاير صوبها وتمت تاكل فيها
والجازي تشوفها وتضحك عليها : يالمفجووعه
مها: جب جب عقب مابلعتي جايه تطنزين علي
الجازي وهي توقف برشاقه : الحمدلله محافظه على رشاقتي وانتي خلج كرشتج كل مالها وتكبر
مها بعصبيه خفيفه : جزوووي وجع والله ان ماعندي كرش .. حرام اكل بعد
ام سعود: بس يابنات تراكم اذيتوني بهدتكم
راحت الجازي المطبخ تشغل نفسها بصحن حلا تجهزه للعشا ..

:
.
.




في منطقه خارج حدود الريان وتحديدا
في الدفنه المنطقه الهاديه جدا ..

نوره وهي تلف شيلتها بأحكام : يلا يمه انا جاهزه
ام صالح : يلا حبيبتي عشان لانتأخر
نوره : نزين يمه تكفين قلت لج قبل مانطلع نتعشا فالمطعم اوكي؟
ام صالح بحزم : وانا قلت لج لا مانبي نتأخر على ابوج واخوانج لانهم بيتعشون فالبيت
بوزت نوره وركبت مع امها السياره وتوجهوا لفيلاجيو

:

.


في فيـلاجيو
كان سعود وربعه محمد و سلمان في ستار بكس
محمد : من بيخاويني بكره الصناعيه؟
سلمان: شعندك؟
محمد: شعندي بعد بضبط الموتر ( يغمز له )
سعود: سلااامي عليك قدااام
محمد: جهز عمرك من الصبح
سلمان التفت على سعود : توك مضبط موترك سعود
سعود: لازم اضبطه حق هالويك اند بعد كل الشباب بيجون
هز سلمان راسه وهو يضحك : ياحااالتكم انتوا مع هالمواتر متى بتصيرون متفرجين مثلي؟
محمد: هه من سااابع المستحيلات اصير متفرج هالهوايه ماراح تنقطع مني الا لما اندفن
سلمان: بعد عمر طويل بوجسووم ... المشكله هذي ماعاد هي بهوايه هذي تعدت مرحلة الهوايه ووصلت للأحتراف !
ابتسم محمد .. وسعود وهو يلف يشوف الناس الي تمشي رايحه جايه لفت نظره بنت فالعشرينات تكلم الي احذاها مره كبيره ويظهر انها امها وهي تأشر لها على محل سيفورا تبي تدخله قبل ماتطلع .. ابتسم سعود
لاشعوريا ووقف : قوموا خلونا نتمشى شوي
محمد : اييي والله ملل خل نتمشى نقز شوي هههههه
سلمان: بعد هالهوايه ماراح تتوب عنها؟
محمد : هههههههه لا طبعا لما اتزوج راح اتوب عنها .. عشان المدام كل شي يهون ههههه
اضحكوا الشباب الثلااث وكملوا سوالف وهم يتمشون مروا من قدام سيفورا ونفس البنت كانت طالعه هي وامها وبيدها كيس لممحت هالثلاث الشباب الي مروا وهي تكمل طريقها مع امها ..


:
.
.
.
.
:
.


نرد لمنطقة الريان
وتحديدا في بيت عبدالرحمن بن حمد
كانت نوف ترتب غرفتها وتبخرها وتعطرها .. انفتح الباب ودخل حمد بغرور وتعجرف
القى عليها نظره وهو يتعداها ويفتح الكبت وراها
نوف حست بشعور غريب .. بخوف غريب يكتسحها حست برعشه خفيفه بجسمها بصوته الي وصلها من الخلف ..

وين غترتي الحمرا؟
قربت نوف من الدرج وسحبته لين ماانفتح وبانت الغتر الي كانت مسفطه بطريقه مرتبه جدا
سحب حمد نفس وقال بصوت شوي عالي : اقولج غترتي الحمرا الي كانت هنا وينها؟ ( وكمل بسخريه ) ماقلت تعالي رويني شلون ترتيبج فالغتر !
تضايقت نوف قالت بضعف : مااعرف أي غترة تقصد .....
قاطعها صوته الغاضب وهو يصرخ فيها بصوت هزها هز ! وهو يقول : ياسلااااااااام يعني تعالي عفسي اغراضي وعقب قولي ماعرف أي وحده تقصد
نوف بخوف: حمد لاتعصب دقيقه انا اطلع لك وحده
مسكها حمد من يدها وهو يهزها بقوه ويقول : ان مديتي يدج على اغراضي مره ثانيه لاتلومين الا نفسج .. ( ودزها بقوه عالارض ) طلع من الغرفه والشرار يتطاير من عيونه ..
داايما يدور اتفه الاسباب بس عشان يهاوشها !
يضايقها
ينكد عليها ..
ومرات توصل للضرب اذا كان متضايق او غاضب من شي
ويفرغ غضبه فيها !!
ونوف مستحمله .. وللحين صامده !
ومحد من اهلها يدري ان عن الي تعيشه كل يوم وكل ليله وكل ساعه .. وكل دقيـــقه !

شلون مايدرون وهو قدام الكل هو الملاك !
هو المدلل بما انه وحيد امه وابوه .. وحفيد جده الاول !
اول فرحته بأحفاده ومن شدة فرحته به رفض انهم يسمونه عليه وطلب انه يسميه على اعز انسان على قلبه
أسمه حمد .. فسما حفيده الاول ( حمد ) وابنه الثاني ( بوعبدالله ) حمد






:
.
.
.
.
:
.




في الدفنـــه
دخلت نوره وبيدها الاكياس وعلى طول على الدرج وقفت لما سمعت صوت ناصر اخوها الي كان بالصاله
يشوف التلفزيون .. : خليتي شي بالسوق؟
نوره وهي تنزل الاكياس وتتسيخف بحركاتها كعاداتها العبيطه : آآآمممم لا باقي لي بكره الف الجهه الثانيه
ناصر بأستهزاء : والله انتوا الحريم محد يقطكم بالسوق بروحكم ! تنسون اعماركم هه مشكلللله
نوره وهي تتكف وترفع حاجب: ترى حتى الشباب بلشتيه ! محد يقطكم بمجمع الا وتقزون الرايحه والجايه الكاااشفه والمتغطيه

وصلهم صوت امهم الي شايلها بيدها اكياس كارفور : بدال نجرتكم الي مالها اولي ولا تالي تعالوا ساعدوني
قربت نوره من امها تشيل كم كيس
وفز ناصر من مكانه واخذ باقي الاكياس من يد امه كلها ووداهم المطبخ ..
ردت نوره اخذت اكياسها وراحت غرفتها فوق قفلت عليها الباب وتمت تقايس ملابسها الي شرتهم كانوا حلوييين عليها ابتسمت بفرحه كبيره وعقب لبست جينز مع تي شيرت وردي فاتح عليه صورت قلب بالجليتر الفوشي ... وفكت شعرها الناعم المدرج القصير وانزلت تحت على طول عالمطبخ
لقت ناصر عند الطاوله الي عليها الاكياس ويطلع فالاكياااس ..
نوره وهي تسحب كرسي وتقعد : نصوور شتسوي هههههه
ناصر : بل بل بل صج صج ماخليتوا شي في كارفور
نوره : آآآوف لو تشوف انا جاري وامي جاري
ناصر وهو مبطل عيونه : ليش بتهاجرون يعني؟؟؟ والا قالوا لكم في وقت محدد ولازم تشترين اكبر كميه ممكنه؟
نوره : لا بس البيت ناقصه اشياء واجد
ناصر وهو يسحب له كرسي بعد ويقعد عليه : شناقص بالله فهميني؟؟ شوفي راج ثلاجه شكبرها متروسه
هذا غير الثلاجتين الي فالمطبخ الخارجي
ابتسمت نوره: وانت بس على بالك ان الجميعه اكل وبس؟ والا ماعمرك رحت جمعيه؟
ابتسمت ناصر بأستهزاء : لاتصدقين !
بادلته نوره نفس الابتسامه : يبيلك روحه لها عشان تعرف شيبيعون فالجمعيه ..
ماوعت الا بجموعة فووّط صغيره مربوطه مع بعض تجيها من ناصر الي اخذهم من وحده من الاكياس قدامه ورماها عليها وقال بضحكه : يبيعون هذي صح؟
قومي جيبي لي قلاص ماي بااارد وبلا ثقالة دم .. ناقصج انا ؟
اخذت نوره الفوط بيدها وهي تقول : نصور وعللللله تعلك ماني بجايبه لك ماي نزييييييين .. وقفت ورمت الفووّط عليه بقوه وهي تطلع من المطبخ تركض .. وناصر يلحقها !





















طبعآ جزء تعريفي
ومآآهي آلآآ آلبدآيه ~
بآنتظآر ردودكم علىآ آحر من آلجمر
آختكم
{ زآآهي آلكحل ~





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 06-03-2010, 08:49 PM
أســـ بحر الأماني ـــيرة أســـ بحر الأماني ـــيرة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد : { كبريـآآآآء ج ـــرح ~ للكاتبه زاهي الكحل




رآح آوضح لكم شغله مهمه
آدري آلآسامي متشابهه كثير
لكن حبيت آبين لكم علاقة آلشيبآآن
( حمد & عبدالله )
ببعض كيف هي قويه









مهم جدآ عشآن تعرفون كل شي

آلجد ( عبدالله ) او بوعبدالرحمن
عنده 3 عيآل وبنت
ولده آلكبير عبدالرحمن
وحمد ( الي مسميه على حمد رفيقه )
ووضحى
وآخر وآحد عبدالعزيز


عبدالرحمن عنده ولد آسمه حمد ( آلي جده مسميه على حمد الكبير ! )
حمد هذا ولده الوحيد وهو متزوج نوف بنت عمه عبدالله ..

حمد عنده ولدين وبنتين
عبدالله الكبير
ونوف ( زوجة حمد )
وسيف
وساره





ووضحى
عندها 3 بنات صغار
هند
غاده
عبير





عبدالعزيز ( متوفي ) عنده ولد وبنتين
سعود
الجازي
المها



الحين نجي للجد الثاني الي هو ( حمد )
هذا الي مسمي عليه الجد بوعبدالرحمن ولده وحفيده الاكبر عليه !

عنده ولد وحيد وسماه على عبدالله ( بأعتبار ان عبدالله مسمي ولد وحفيد عليه فكان
هذا ردا له )
وعبدالله عنده ولد وبنت
آمنه وحمد ( الي خطب ساره )









آكرر آدري آلآسامي متشابهه
بس حبيت آوضح لكم عشآآن يكون هآلشي
مرجع لكم لو آحتجتوآ تعرفون شسآلفه ههههه ~
وآسمحوآ لي آلغآليآت

ثوآني وينزل آلجزء آلييديد
آن شآءالله يعجبكم
وتتضح آمور آكثر لكم ~







الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 06-03-2010, 08:51 PM
أســـ بحر الأماني ـــيرة أســـ بحر الأماني ـــيرة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد : { كبريـآآآآء ج ـــرح ~ للكاتبه زاهي الكحل






آلـ ج ــزء آلثـآآآآني ~







~











مازلنـا في نفس اليوم
سعود من طلعته مارجع للبيت كعادته يرجع متأخر
والاوضاع ماشيه بشكل روتيني عالكل
الا من ساره الي حابسه نفسها بغرفتها
تحس ان لحظة اعدامها قربت الوقت كان يمشي بسرعه بالنسبه لها
بسرعه صار الليل !!!؟
كنت متوقعه سعود يتصرف يتكلم يحتج !!!!!!
لهالدرجه هو مايبييني؟؟؟
معقوله مادرى؟؟؟؟
شلون مايدري وامه وخواته يدرون
هو دايما مع ابوي وجدي واخواني بالمجلس .. اكيد قالوا له
بس ليش مااحتج؟؟
معقوله احتج ومحد عطاه مجال؟؟؟؟؟
والا لانهم حطوه امام الامر الواقع ماتكلم؟؟؟

تعبت من التفكير
الوقت يمشي بسرعه قربت اللحظات الي بطلع فيها من الحياه
وبدخل حياة جديده ...

كانت هاللكمات والتساؤلات والافكار كلها
تدور براس ساره
سببت لها صدااع في راسها سالت دمعه من عينها وهي تمسحها بطرف صبعها السبابه ..
وهي تقنع نفسها ان خلاص لازم تبتدي تتقبل وضعها الجديد
وتنسى كل شي فات !

حطت راسها عالمخده في محاولة انها تنام !

:
.
.
.
:
.
:



في بيت قريب منهم وبالضبط مقابل بيت جدها الي على يسار بيتهم
وقفت سيارة سعود اللاند كروزر بحوش بيتهم .. وهو يطلب من السايق يسكر الباب وراه
ودخل .. لقا امه بالصاله كعادتها الليليه تنتظر دخلة سعود عليها تطمن عليه وعقب تروح لدارها تنام ..
كانت معاها الجازي ..

دخل سعود وبيده قوطي بيبسي وسكر الباب وراه وهو يبتسم : السلام عليكم
ام سعود براحه في صوتها: عليكم السلام .. هلا يمه تأخرت
سعود وهو يحط البيبسي عالطاوله وينسدح على الكرسي الي عليه امهم ويحط راسه على فخذها وياخذ يدها يحطها على راسه عشان تمسح عليه .. قال : يمه كم مره قلت لج انا كبرت لاعاد تحاتيني صار عمري 25 سنه وانتي للحين تحاتيني كني بزر؟
ام سعود بنفس نبرة الحنان قالت : والله لو يصير عمرك 50 سنه اني بتم احاتيك كنك بزر .. انت قطعه مني شلون مااخاف عليك؟
سعود وهو ياخذ يد امه ويطبع في باطنها بوسه دافيه قال: فدييت اغلى ام انا .. فديتج لاعاد تحاتيني
ام سعود وهي تضرب كتفه بالخفيف قالت: عجل لما اتصل فيك رد علي ..
سعود وهو يبتسم: ان شاءالله من عيوني ... ( اخذ يد امه وحطها على راسه وكمل ) : يلا يمه دلكي راسي .. ( التفت على الجازي وقال) : شهالهدوء الي نزل فجأه عليج؟
الجازي وهي تحط رجل على رجل: ماعندي شي اقوله ..

في هاللحظات كانت المها تنزل عتبات الدرج مثل الفراشه
وهي تقول : هااا هاااا .. ليش ماقلتوا لي انكم مجتمعين اشاركم القعده؟
ام سعود: شوي شوي لاتطيحين تكسرين علينا
مها وهي تقرب من امها وتقعد قدامها وتحط راسها في حظن امها وهي تدز راس سعود بشوي شوي عشان لايعصب عليها قالت: يمه دلكي لي راسي .. والا بس سعود الي يحصل عالدلع كله؟
سعود وهو يدز راسها بيده: ياشييييييييييين اللزقه مهوي .. عندج يوم كاامل تدلعي فيه على كيفج ..
رد وحط راسه على فخذ امه ..

ومها قامت قعدت عند الجازي .. وهي تكلمها صوت واطي
قالت له امي عن شي؟
الجازي وهي تهز رجلها بتوتر: لا للحين ولاجبنا طاري كلش
مها : تهقين يدري؟
الجازي: ليش اخوج يقول شي؟؟ كل العلوم فبطنه ولايقول لنا شي .. ويمكن مايدري
مها : يمكن !

سكتـوا لما وصلهم صوت سعود الهادي جدا قال بدون مقدمات: يمه انا الحين صرت مستعد .. وقررت اتزوج !
ام سعود هلت عليها جملته مثل الهوا الي لفح وجهها بصدمه !
ماتوقعت ان سعود كان يفكر طول هالوقت في انه يتزوج؟
وش ممكن تقول له عن خطبة ساره .. هي كانت خايفه من هالمواجهه الي لابد منها
شلون ممكن يتقبل الموضوع؟؟
بيكون عادي عنده نفس ماقال لها جملته ( الشوفه تتبع نصيبها) ويكون متقبل !!!
والا بيثور وبيعصب هي تعرف ولدها اذا عصب مايعرف حد !!!!

قالت وهي تلمح بناتها بنظره سريعه ويدها وقفت عن المسح على شعره : هذي السعه المباركه من بكره بدور لك البنت الي تناسبك ..
سعود مازال راسه في حضن امه : يمه شفيج .. مب انتوا قلتوا من واحنا صغار ان انا لساره وهي لي؟
خلاص انا ماابي غيرها من زمااااااان و انا متخيلها تكون زوجه لي
ابلعت ام سعود ريقها وقالت وهي تحاول تبين نبرة العتب بصوتها : قلت لك كون نفسك بسرعه استعد بسرعه خل نخطب البنت قبل لايسبقونك عليها الناس .. وانت كله معليه ومعليه وكل شي على الراحه لين ماطارت البنت من يدك
اختفت ابتسامة سعود وابتدت ترتسم ملامح الغضب على ملامحه
والجازي والمها يراقبون بخوف ودهم يشاركون فالحديث .. لكن خايفين
لانهم عارفين سعود اذا عصب يخوف !

قعد سعود على حيله وهو يلتفت لأمه .. : يعني افهم من كلامج ان ساره تملكت؟
ام سعود بنفس النبره : بكره ملكتها ..
وقف سعود بغضب وهو يقول : وحضراتكم تعرفون عن هالخطبه ولاحد قال لي؟؟؟؟
ام سعود وقفت بخوف على ولدها وقالت : شنقول لك؟؟ نقول البنت مخطوبه وان اهلها قربوه؟؟؟؟
الجازي استجمعت قواها ووقفت وقالت : شبتسوي يعني؟؟؟ بتقدر توقف قدام جدي وعمي؟؟؟؟
تنهدت سعود بغضب يحاول يسيطر على اعصابه الي ثارت .. : أي نعم بوقف ليش لا؟؟؟ ( بدا يعلى صوته بغضب ) سكوتكم كلكم عن هالشي يدل على رضاكم ...
اخذ غترته الي كانت طايحه عالكرسي ورماها على كتفه وهو يطلع من الباب ويسكره بقوه ...


فتح باب الحوش الكبير
وشغل سيارته وطلع من البيت ..
طلع وهو غاضب
زعلااان من امه وخواته .. ليش اسكتوا؟؟ ليش ماقالوا لي؟؟؟
طلع يدور بشوارع الدوحه
بدون هدف
بس يبتعد من البيت
يبتعد عن بيت جده وعمامه .. مايبي يرجع
يحس انه مخنوق ..
وفي باله الف فكـره وفكره .. !



:
:
.
.
.
:
.
.
:




مرت الليله حزينـه على البعض !
سعيده عالبعض الاخر .. الي ينتظرون تطلع الشمس عشان يستعدون ليوم حافل
وهم عائلة حمد بن عبدالله ( الي بيتزوج ساره )

كانت ام حمد فرحتها فرحه
اليوم زواج ولدها الكبير اول فرحتها
ولمكانتها في المجتمع لازم يكون الحفل كبير وعلى مستوى
كانت امنه ( اخت حمد الوحيده ) شرت لها فستان راقي جدا من اجنر اسود انيق وراقي .. مع كامل اكسسواراتها ومستلزمات الكشخه جهزت كل شي
ونزلت لقت امها محتشره تآمر الخدامات يعدون فواله كبيره بيودونها لبيت ساره
وبيدها تلفونها بتكلم المطعم تأكد على حجز البوفيه وانهم يحطون الطاولات والكراسي بالوقت الي اتفقوا عليه لا يتأخرون !
ابتسمت امنه بفرحه وهي تقعد جنب امها : يمه ريحي نفسج .. ام المعرس اليوم الانظار بتكون عليها
ام حمد : ولان الانظار بتكون عليها على قولتج لازم يكون كل شي مرتب وراقي ومثل ماهو مطلوب .. بعدين انا راحت علي سالفة الانظار اليوم الانظار كلها عليج ..
ابتسمت امنه تحاول تخفي حزن خيم على قلبها من اثر هالجمله وقالت : حتى ولو مااقدر اخذ الانظار عنج ( غمزت لها )

دخل حمد البيت برزته وكشخته كان توه محلق ومضبط الزلف طالع شكله احلى بكثير
وبيده ثوب جديد توه مطلعه من الخياط وكيسه فيها غتره وعقال جداد .. ونعال ( الله يعزكم ) جديده
قربت ام حمد ببفرحه : هلا وغلا بمعرسنا شهالزين شهالزين
امنه وهي تقرب منهم: فديته اخوي مزيون بتعذب قلب ساره من اليوم
حمد بأبتسامه حلوه : طول عمري مزيون ماجبتي شي جديد؟ .. بعدين انا مب داخل عند ساره
ام حمد: وليش ماتدخل؟؟؟ لازم تدخل ولدي وحيدي اب افرح فيك واصورك مع عروستك
حمد : بلاها هالسيره يمه بتفرحين فيني ان شاءالله مب اليوم الملكه؟؟ واذاا عالتصوير بتصورينا احنا الاثنين ليلة عرسنا
ام حمد: بتدخل وبتلبسها شبكتها بعد
حمد ماحب يكسر بخاطر امه قال : ان شاءالله يصير خير .. الحين خلوني اروح اتسبح من عقب الحلاق واريح شوي لين العصر استعد
ام حمد بفرحه: روح الله يوفقك ويهنيك ياحبيبي .. كل ولا المعرس يتعبونه


:
.
.
:
:
.

في بيت ثاني في نفس الفريج
كانت الاجواء العكس تماما ..



ام سعود الي ماقدرت تنام الليل عدل
كانت قاعده بالصاله قدامها القهوه والشاي ولاذاقت شي منها .. تحاتي ولدها الي طلع من امس ماتدري عنه
لايرد على اتصالات ولا رجع !

فوق
في غرفة الجازي الي كانت منسدحه عالسرير وقدامها اللاب توب
ومها الي ساحبه الكرسي وقاعده عليها وهي ماده رجولها للسرير ..

مها : والله قلبي معورني على سعوووود
الجازي بحزن: أي والله لايرد على اتصالاتنا ولاشي خايفه عليه .. ماتوقعت بتكون هذي ردة فعله
مها : تعبت وانا اتصل فيه واطرش له مسجات مايرد .. كل هذا عشان ساره؟؟ لهالدرجه يحبها؟
الجازي: اخوج ماكان يبين لنا طول هالفتره انه يحبها عشان كذا ردة فعله كانت اكبر من الي توقعناه !!
مها: فديتها امي ماكلت شي من قامت تحاتيه
الجازي وهي تسكر اللاب : قومي خل نروح لها تحت قاعده بروحها .. واحنا منثبرين هنا
مها وهي تقوم: يلا تعالي ...

انزلوا تحت لأمهم
الي ما ان شافتهم حاولت انها تطلع من الجو الي هي فيه عشان لاتحسس بناتها بضيقتها
لكنها فشلت !
قربت مها وهي تضمها : فديتج يمه .. اصبج لج فنجال قهوه؟
ام سعود بنبرة مليئه بالحزن : مااشتهي يمه
الجازي وهي تقرب من الدلال وتصب فنجال وتمده لأمها : فديتج يالغاليه لاترديني!
ابتسمت ام سعود واخذت الفنجال .. بدون تعليق وهي ترتشف منه بدون ماتتلذذ بطعم الهيل الي ماان صبت منه الجازي وبدا يفوح بالمكان حواليهم ..
مها بمحاوله منها تغيير الجو : آآآآمممممم ياحلاة ريحة الهيل صبي لي فنجال جزوي
الجازي وهي تصب لأختها : ياحبج للقهوه يالعجوز
مها: هاتي بس .. لانج محرومه منها ماتعرفين شالسر الي فيها
الجازي: الحمدلله الي الله ماعطاني حبها !

صمت يخيم عالمكان لمدة دقايق
بعدها انطقت ام سعود : يمه بعد شوي بيأذن الظهر .. اسبحوا وصلوا وروحوا للصالون يالله لين تخلصون بسرعه من الزحمه ابيكم تكونون مع بنت عمكم بدري
الجازي تشوف المها بنظرات قالت : نحضر المكله؟
ام سعود: أي تحضرونها شفيها
مها : ووسعود؟؟
ام سعود بغصه: سعود بيزعل يومين وعقب بيرضى
الجازي : وانتي يمه بتحضرين؟
ام سعود: لا اعتذري لي من مرت عمج
مها: عجل انا مب رايحه
والجازي: ولا انا
ام سعود بحزم: بتروحون .. ماابي احد يحس بشي بعدين شذنبها ساره ماتشاركونها فرحتها؟


:
.
.
:
.
.


بعد صلاة الظهـر

في شوارع الدوحه كان سعود يدور بسيارته وبيده كرك كان هذا ريوقه !
يحس بغصه .. تنهد
اموت واعرف شالي براس جدي وعمي يوم قربوا هالي متقدم لها؟؟؟
آآآآآخ لو آعرف بس !
صفط بسيارته على جنب والافكار توديه وتجيبه ..


.

:
.

:
.


.
.




في بيت حمد بن عبدالله ( أبو ساره )
كانت الكوافيره تجهز ساره بعد مامكيجتها مكياج ناعم ألوانه هاديه تناسب الوان الفستان الفاتحه الي كانت مزيج بين الابيض والوردي والفستقي .. رفعت شعرها بتسريحه حلوه بخصل نازله بطريقه فوضويه
وثبتت فيها كريستال فخم اضاف لمسة راقيه للتسريحه الحلوه .. بعد كم رشة سباريه : هيك خلصنا
التفت ساره تشوف نفسها بالمرايه ابتسمت لاشعوريا : شكلي حلوو
الكوافيره: بيعئد كتثير بتجنني .. يابختو العريس
ابتسمت ساره بخجل .. تحس انها تنطعن كل ماتتذكر انها لغير سعود

لمت الكوافيره عدتها وطلعت
ودخلت نوف الي كانت متألقه بالفستان الاحمر قالت وهي تبدي رايحها بأعجاب شديد : واااو ساروه شكلج يجنن حصني نفسج
ساره : تهقين بعجب حمد؟؟
نوف وهي تلف للجهه الثانيه وتعطي المرايه ظهره وتقابل ساره : تعجبينه وبس؟ الا بتذبحيييينه
ابتسمت ساره بخجل بدون تعليق ..



من جهه ثانيه في مجلس الرجاجيل الكبير والموجود في واجهة بيت جدهم ( عبدالله )
كان يجلس عبدالله ( الجد)
وعياله عبدالرحمن ( بوحمد) وحمد ولده ( رجل نوف )
وحمد ( بوعبدالله ) وعياله عبدالله ( الكبير ) وسيف ( الصغير )

استعدادا لأستقبال حمد ( الجد ) وولده عبدالله وحفيده حمد ( الي بياخذ ساره )
بوعبدالرحمن ( الجد ) بنبرة ممزوجه بشوية غضب: وين سعود ماجا؟
عبدالرحمن (بوحمد زوج نوف ) : يمكن مايدري ..
بوعبدالرحمن ( الجد ) شلووون بيدري وحنا مانشوفه؟؟ هالولد مادري متى بيعقل ..




في هاللحظات
كان سعود يدخل بيتهم
ويفتح باب الصاله ويلقى امه الي للحين بالصاله
ومن اول ماشافته فزت : سعود .. وينك يبه من امس احاتيك
سعود يحاول مايحط عينه بعين امه : هذاني موجود قدامج مافيني الا الخير .. اسمحي لي بطلع فوق اسبح عندي شغله لازم اسويها
ام سعود : انا انطرك تحت قبل ماتطلع ابي اكلمك ..

راح سعود لغرفته سبح عالسريع
وكشخ بثوب وغتره وعقال وطقم اجنر الجديد وتعطر بعطره الفاخر ينشم عن بعد 10 كيلو !
كان شكله بأختصار ( ينقال عنه معرس )
نزل عالدرج وهو يلمح امه الي تنتظره بالصاله
وقف قدامها : آمري يمه
وقفت ام سعود وفي قلبها احساس قوي ! قالت بنبرة ترجي : فديتك سعود لاتغضب جدك وعمانك منك
سعود انصدم من هالجمله .. انصدم اكثر من الترجي
قال بنبرة ممزوجه بغضب خفيف : خايفه على مشاعرهم؟
ام سعود بخوف كبير يتسلل لقلبها من هالنبره عارفه في شي بيصير قالت: ماهمتني مشاعرهم كل الي يهمني انت .. انت ياسعود
سعود وهو يلف بيطلع قال: انا بروح احضر الملكه معاهم .. ( ابتسم بسخريه ) تعرفيييين جدي يحب ان كلنا نكون حواليه !
ام سعود بخوف : اذا ماتبي تحضر مب لازم ياسعود
سعود: بس انا ابي احضر .. فمان الله


طلع وترك امه وراه يعتصر قلبها عليه
تحس بأنه هالهدوء هو الهدوء الي يسبق العاصفه !
العاصفه الي مرت نسمه من نسايمها امس !
تمت مكانها تدعي ربها ان مايصير الا كل خير ..

وسعود يتقدم بخطوات كلها ثقه ويركب سيارته البنتلي .. عشان تكمل كشخته
وهو يطلع من بيتهم ويوقف بسيارته قدام بيت جده وتحديدا مجلس الرجاجيل ...
دخل المجلس وسلم وهو يلمح الموجودين .. محد غريب !
وصله صوت جده الغاضب : تو الناس؟ كان ماجيت !
لوهله بس .. حس سعود ان الملكه صارت وخلصت ! واختربت كل مخططاته حس بنفضة غضب تنفض جسمه بدون محد يلاحظ وهو يستجمع قواه وقال بنبرة عتب : والله محد قال لي ! عشان احضر هالمناسبه السعيده !
وقف الجد بغضب وقرب من سعود : ترادد ياسعيدان؟
سعود بغضب شديد يحاول قد مايقدر يحترم شيبات جده وابوه الي رباه .. ابو سعود توفى وسعود صغير عمره 5 سنوات والي تولى تربيته هو جده .. غرس فيه كل خصال العنند والقوه وعزة النفس .. واستمد سعود باقي خصال العصبيه والكبرياء وغيرها من جده لحد ماصار بشخصيته نسخه طبق الاصل من جده !
اما فالشكل فكان ياخذ شكل ابوه في كل شي .. قال من بين اسنانه : اولا اسمي سعوود مب سعيدان .. ثانيا البنت ابيها وانا احق بها واولى بها من الغريب
بوعبدالرحمن بغضب: حمد ماهو بغريب حفيد حمد هو حفيدي !
سعود بغضب حاول قد مايدقر يكتمه لكن ماقدر قال : وانا حفيدك وولدك الي ربيته .. وانا اولى واقرب منه
بوعبدالرحمن بحده: ماحلة لك البنت الا لما تقدم لها حمد؟؟؟
سعود بنفس النبره: البنت حاليه بعيني من زمااان وتعتبر لي .. وحمد تعدا علي وهذا مايجوز
اخيرا تكلم بوعبدالله ( عم سعود وابو ساره ) : الكلام مايفيد يابوك لو انك صادق تبيها كان تقدمت لها قبل
سعود يحاول قد مايقدر يكون متوازن : سباق هو الله يهديك عشان تقول قبل؟؟؟؟ انتوا كنتوا تقولون انها لي وانا مأمن على هالشي وقاعد انتظر الوقت الي يناسب واتقدم لها .. ( وبدون قصد لكن من شدة الغضب قال ) ودام انكم خونتوا فيني انا اقول البنت ابيها والملكه ماتتم !!
بوعبدالرحمن بغضب شديد وهو يعلي على نبرة صوته وينتفض غيض : اخس واقطع ماعاد الا انت تقط كلام وماتثمنه ! شايفنا بزران كبرك ماتحترم شيباتي؟؟؟؟ لابارك الله فيك من ولد .. ياخسارة تربيتي فيك اطلع ...
اطلع من مجلسي ولاعاد اشوفك فيه ولا عاد اشوفك معترض طريقي مابي اشوفك ...
سحب سعود نفس بصعوبه وهو عاقد حواجبه وغاضب لو احد يلمسه انفجر في وجهه ... وطلع من المجلس .....


:
.
:
.
.

:


.







في بيت بوعبدالله داخل

الجازي والمها توهم داخلين الفله بس من الباب الخلفي لان الصاله انترست بالحريم والبنات وهم يبون يروحون لساره اول يشوفونها وعقب ينزلون ...
فصخت مها عبايتها وشيلتها وطوت وهي ترتب شكلها قدام المرايه : يلا جزوي خلي علينا
الجازي وهي تفتح ازرة عبايتها : يلا يلا ...
طوت عبايتها هي الثانيه وعطتها مها ...
مها وهي تبي تروح: بروح حق ساروه فوق لخلصتي تعالي لاتأخرين ...
الجازي : وجع ان شاءالله انطري ....


لكن مها مانطرتها وراحت بسرعه فوق ...
بينما سيف كان توه يدخل من الباب الخلفي يبي ياخذ المدخن بعط ماطلب من الخدامه تشب لهم جمر
وانصدم بهالملاك الي شافها ..
كانت متألقه بفستان فيروزي راقي جدا بقصته الروعه وطريقة الشيفونات من نفس اللون كانت طايحه بطريقه انسيابيه على كتوفها مرورا من امام الصدر الى الخصر ليلتقون من في ورا مع الذيل ...
وشعرها الكستنائي الي يوصل لنص ظهرها بالطريقه العجريه ولمسات الميك اب الخفيف ولون العدسات الي اضاف لمسه جماليه ..
انبهر سيف من هذا كله ... والجازي ودها الارض تنشق وتبلعها ولا انه يشوفها بهالطريقه
بعدها مارتبت شكلها من بعد العبايه ... ( أكيد شكلي يخرع وكشتي طايره من بعد العبايه والشيله ! )
















آنتهى ~
في آنتظآآر ردودكم وتوقعآآآتكم
آختكم
{ زآآهي آلكحل ~





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 06-03-2010, 08:52 PM
أســـ بحر الأماني ـــيرة أســـ بحر الأماني ـــيرة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد : { كبريـآآآآء ج ـــرح ~ للكاتبه زاهي الكحل






آلـ ج ــزء آلـ ث ــآآآلث ~









~










طلع سعود من مجلس جده
وشعور غريب يتسلل لجسده بكل وحشيه وألم !
شدد على قبضة يده في محاولة منه انه يخفف الغضب .. لكن !
شعوره بالغضب وصل لفوهته !!!!
فتح باب سيارته وركب وشغلها وهو يبتعد
بعيــد
يبي يبعد عن هالمكان
هالمكان الي انهانت كرامته فيه وانطرد !!
فيه كانت مخططات عشان يسلبون منه الشخص الي
بنى عليه مستقبل وحياه جديده !!!

هو صحيح مايحبها لحد الجنون والعشق !
لكنه كان مايتخيل أي انسان غيرها يكون له !!
وهـــي تكون لغيره

هــي !!
ضرب بيده بقوه عالسكان وهو يدور بشوارع الدوحه
مثل التايه !
شعور غريب يجتمع فيه
مزيج بين انكساار وكره .. وكبريــاءه الي ( حُطم ) !


:
.
.

.


:

.





في بيت حمد بن عبدالله
عند الباب الخلفي للفيلا !



الجازي كانت ترجف بخوف !
هي مب اول مره تقابل فيها سيف
لكنه أول مره تقابله بهالمنظر !!!

كانت بأختصار ( فتنـه )
سيف عينه كانت مثبته عليها .. آسرته !
هو من زمان هايم بحبها , وهي تعرف بشعوره تجاهها
لكن ماتعرف حجم الشعور هذا شلون؟؟

هي تحبه .. لالا هي تموت فيه
لكنها كاتمه !
ماصرحت لأحد عن حبها الا لمهـا أختها ...


التفت بتروح ووقفت لما حست بقبضة يده الدافيه تقبض على يدها ... وهمس بصوته الرجولي
الي حرك احاسيسها : وين بتروحين؟؟؟
ارتعشت الجازي .. وحس برعشتها وهي تحاول تتخلص من قبضة يده
وهمست بضعف : سيف والي يخليك خلني .. لاحد يشوفنا ويسوي لنا سالفه
سيف برجاء : زين تكفين خليني اشوفج عدل ! من زماان ماشفتج لفي صوبي خليني اشبع منج

سحبت الجازي يدها منه وهي تبععد عنه لحد ماغابت عن عينه
وتنهد سيف بكل حب وهو يسند ظهره عالباب الي وراه .. : جيبوا المدخن بسرررعه !


.

:



:
.
.
:





تم بحمد الله الانتهاء من مراسيم الملكه
وبدت الاصوات المهنيه تتعالى وهي تبارك وتدعي للزوجين بالتوفيق ..

في مجلس الرجاجيل الكل التفت لحمد بفرحه ويبارك له ..
وحمد يرد عليهم بكل فرحه اليوم محد قده !!!
رن تلفونه ولما لمح اسم المتصل عرف انها امه وقف وطلع يكلمها ..

سيف كان يقعد جنب عبدالله اخوه : اقول عبود .. سعود وين راح من اول ماجيت ماشفته !!
عبدالله: اوووف طاافك نص عمرك عجل !! سعود جا وراح
سيف وهو يحس بشي قال: شصاير؟
وقال عبدالله الي صار مع سعود بالتفصيل ..
سيف بتأثر وبحزن .. مهما كان سعود ولد عمه واخوه واثنينهم قريب من بعض بكل شي ! : مايستاهل والله ليش جدي اطرده
عبدالله: تبي الصدق !! جدي الله يسامحه يبالغ بشكل كبير من ناحية حمد رفيقه .. يعني يفرض علينا اشياء عشان ماتصير مشاكل بينهم !!
سيف: بعد لاتلومه خوتهم عمر .. من وهم شباب مع بعض وتربطهم علاقه قويه .. تزوجوا وجابوا عيال وعيالهم جابوا عيال وكبار !! ماتبيه يحافظ على هالعلاقه ... بس بعد يحز فالخاطر الي سواه مع سعود

سكت سيف شوي وهو يفكر !!
لو ان الي صار لسعود وساره .. صار معاه هو والجازي
شممكن يسوي !
بيموت ... أي أي بيموت هو يشرق بأسمها يموت في طاريها
فكرة انها ممكن تكون لغيره بهالطريقه الظالمه تنحر فؤاده نحر !!!
شلون لو كان هالشي صحيح ؟؟؟؟
تعوذ من ابليس وهو يبعد عالافكار عنه
وقام وهو يطلع تلفونه واتصل في سعود ...
وبعدة محاولات كلها فشلت .. لأن سعود مايرد على تلفونه !



:
.

:
.
.
.

:



داخل عند الحريم

ساره بعد مانزلت وسلمت على الكل ودخل حمد عشان خاطر امه لبسها شبكتها .. وصور معاها
وراح وهو ميت من الاحراج وبنفس الوقت ميت من الوناسه على هالملاك آسرت قلبه !
كانت تقعد ومعاها بنات عمها المها والجازي اختها نوف ..
يسولفون شوي ويعلقون عليها ..

ساره كانت فرحانه لجيت بنات عمها .. لكن حزنت لان امهم ماجات
آكيد عشان ولدها ماقدرت تجي .. معقوله منعها !!!
شلون بيمنعها والبنات جاوا؟؟؟
شصاير .. شصاير آموت واعرف ...


مها : الي ماخذ عئلك
ابتسمت ساره بخجل: محد ماخذ عقلي غيرج
مها وهي تغمز لها : علينا ساااروووه
نوف وهي تقرص خدود مها : بسسسج احرجتي اختي من اول ماجيتي وانتي طايحه فيها تعليقات
مها بضحكه : اموووت على شكلها لما تنحرج ...
ساره بخجل: بس ذبحتيني احراج ههههه
مها: وبتم احرجج لين تزوجين .. وتروحين بيت الي مايتسمى هذا !!! ( قالتها بكل عفويه بدون قصد )
الكل انتبه لهالكلمه .. ضربتها الجازي بكوعها بالخفيف
ساره بدت دقات قلبها تعلى تحس انها قاعده على نااار في شي صاير بس محد راضي يقول !!
نوف بضحكه تلطف الجو الي عم بالصمت من بعد جملة مها : الله يخسج مهووووي للحين ماتغيرتي ( كملت بضحكه ) : الحين ساروه بتزعل عليج بدال ماتقولين الشيخ حمد زوج المدام ساره هههههههههه
الجازي تحاول تغطي على اختها : من قدهااا المداااام .. ليش ماتقولين الشيخه ساره بعد؟
نوف وهي تضحك : ولايهمج الا شيخة البنات ساره ..
ابتسمت ساره ..
وتموا يسولفون شوي وبعدها اطلعوا الجازي ومها وراحوا لبيتهم ..



:
.
.
.
:
:
.
.





في بيت عبدالرحمن بن عبدالله
قسم نوف وحمد


دخلت نوف القسم لقت حمد بالصاله منسدح على الاريكه يشوف التلفزيون .. قال بنبره فيها شوي تطنز : تو الناس كان تأخرتي !
نوف بتوتر قربت وقعدت عالكرسي القريب منه : بعد ماراحوا الحريم قعدت شوي مع البنات كانوا مجتمعين
حمد وهو يقعد على حيله : لاااا؟؟؟ ولاكأن وراج زوج منثبر فالبيت ينطرج؟
نوف بخوف من هالنبره الي كل مالها وتعلى : حـ ـمـد شفيك؟
حمد وهو يعلي صوته: شفيني ؟؟؟ عليتي قلبي بأهمالج مادري متى بتعقلين
تركها وراح ...

وتمت نوف مصدومه مكانها أعقل ؟؟؟
شسويت .. انا عليت قلبه !!!؟؟؟
متى اهملت فيه متى؟؟؟
آآآه لو يدري شكثر آحبه بس ولو يعطيني ربع الاهتمام الي انا اعطيه اياه
كان عرف اني مااهملته



:
.
:
:
.
.
.
:






في بيت بوسعود

كانت ام سعود كالعاده بالصاله وقلبها يعتصر خوف على ولدها الي من طلع
وهي متوقعه في ان مصيبه بتصير !!
انفتح الباب وقفت بفرحه لعل وعسى يكون هذا سعود
وبسرعه حست بخيبة امل وهي تسمع صوت كعوبهم وهم يدخلون ويسكرون الباب وراهم
لمحوا البنات نظرة الامل في عين امهم وبعدها خيبة الامل !!

قربوا واقعدوا حولها وحده على يمينها ووحده على يسارها
مها بدلع وهي تحط راسها على كتف امها: شخبااارها الغاليه؟
ام سعود: قلبي بيوقف يابنات

ارفعت مها راسها بخوف على امها والجازي وهي تقرب من امها اكثر وتحط يدها على صدرها بخوف : بسم الله على قلبج يايمه .. شفيج؟
ام سعود بنبره حزينه خانقتها العبره: اخوكم من طلع من عندي مايرد علي على اساس بيحضر الملكه وهذا هو الحين تأخر .. خايفه يابناتي خايفه يكون فيه شي
مها حست بنغزه في قلبها .. وهي تقول بصعوبه: مافيه الا الخير ان شاءالله .. بس يمه تعرفين سعود كله يتأخر يعني مب شي غريب عليه
ام سعود بحسره: بس هالمره غييير .. هو من درى عن خطبة ساره وهو مب طبيعي
الجازي وهي تطلع تلفونها : بتصل فيه الحين ...

ضغطت الجازي رقم سعود الي حافظته .. واضغط على السماعه الخضرا
ووصلها صوت باب الصاله ينفتح .. ابتسمت بفرحه وهي تضغط عالسماعه الحمرا وقالت : هلا سعود توني كنت اتصل لك
وقفت ام سعود وقربت منه وهي تضمه بكل قوتها : وين رحت ياسعود .. كذا تسوي فيني ماترد على اتصالاتي وانا كم مره احذرك؟؟؟ ماقدر استحمل اكثر بيوقف قلبي
سعود وهو يضم امه: بسم الله على قلبج يمه .. الف مره قلت لج لاتحاتيني
ام سعود : شلون مااحاتيك وانت اتصالي ماترد عليه؟
سعود: آسف يمه والله آسف .. تلفوني عالسايلنت وتوني منتبه له الحين وانا ادخل ..
ام سعود : ياولدي انا مابي شي بس اتطمن عليك ..
طبع سعود بوسه على جبين امه .. و وقعد معاها .. لين ماتطمنت عليه .. بعدها راحت تنام
والتفت هو على خواته : رايحين الملكه؟
الجازي: أي
سعود بغضب خفيف: ومخلين امي فالبيت؟؟؟
مها: قلنا لها قالت بتقعد عشان تشوفك
سعود من بين اسنانه: مره ثانيه ان رحتوا مكان بدون امي احش رجيلكم حش سامعين
الجازي بدون ماتعطي جملته أي اهتمام قالت : سعود شصاير؟
سعود بتوتر: شصار؟
الجازي: مادري يعني امي تقول انك حضرت الملكه
سكت سعود في محاولة منه يسفههم !!
لكن المها قالت ببراءه : واضح ان ساره مب راضيه

جملتها نحرت سعود نحر .. مب راضيه بعد !!!
وانا كنت اقول برضاها وافقت !!!!
شهالتسلط الي عليهم .. ليش يفرضون رايهم بهالطريقه
غمض سعود عينه بألم وهو يتخيل ... ممكن في يوم من الايام خواته يتعرضون لهالظلم !!!
يبدون مصالحهم على هالشوفات الضعيفات !!!
فتح عينه على صوت المها الي قالت بخوف: سعود شفيك؟؟ شي يعورك؟
سعود: حاس بصداع خفيف .. بروح فوق انام



:
.
.
:
.
.
:
.







انتهى هاليوم جزء منه حزين وجزء منه فرحان
حمد نام وهو قبل ماينام كانت ساره بصورتها الي انحفرت في بالها قدام عيونه .. كان منبهر بشكلها كيف كانت حلوه وهي مستحيه وموخيه نظرها للأرض .. ومافيه صبر متى يعرسون وتكون عنده يشوفها ومايمل منها !!!
على عكسه ساره كانت تعيش نقيضين !!
شعور غريب انضم لكل الاحاسيس الي تحس بها .. وهي تتذكر شكل حمد امس شلون كان رزه له هيبته كان وسيم بشكل مب طبيعي .. صحيح كانت مستحه ولاقدرت تشوفه عدل لكنه لمحته وانحفرت صورته في بالها .. بينما على النقيض من الجهه الثانيه كان سعود يحتل جزء كبير من تفكيرها .. لحد الحين !
تحس بأحساس ماتعرف شنهو مصدره .. بخوف .. خوف من وشو؟؟؟ ماتـدري لكنها خايفه
خايفه منه؟؟؟ والا عليــه؟؟؟؟

نوف وحمد
الزوجان الاغرب !
مثل كل ليله يتشاركون نفس السرير !
لكن كل واحد معطي الثاني ظهره .. الا من الليالي الاستثنائيه

الجازي حطت راسها عالمخده وابتسامه حلوه انرسمت على محياها
قال ماشبع مني؟؟
فديته وفديت عينه الي ماشبعت من شوفي ...
مدت يدها ومسكت يدها تحسس مكان قبضة يده .. وفديت يده الي مسكتني بعد
سحبت اللحاف عليها تغطي جسمها وهي تفكر فيه !


آخر شخص
كان الشخص الاكثر والاكبر همـاً
سعـود
كان يتقلب على فراشه .. والنوم جافاه !
كان يرسم مخطط في باله وهو يمشي عليه
فشل فالخطوه الاولى .. وبجداره !
ياترى يقدر ينجح في باقي الخطوات ... شايل هم امه وخواته
الي مالهم غيره .. لازم يوقف قدام كل شخص ممكن انه يعرقل لهم !!!
اخيرا استسلم للنوم بعد ماتعب من التفكير





:
.
.
.
:
.
:
:








انتشرت اشعة الشمس الذهبيه في كل مكان
تبث دفئها في برودة شهر ديسمبر .. صحى البعض والبعض االآخر مازال نايم !
لكن الكل كان ينتظر طلوع الشمس عشان يبدا مخططه !



توعى سعود بصعوبه على ازعاج المنبه .. طفاه وهو يشوف الساعه كانت 7 الصبح
ضرب على راسه بالخفيف : فاتتني الصلاه ... استغفرالله بس
قام توضى وصلى صلاته الي فاتته
واخذ شور سريع لبس ونزل تحت
لقى امه بالصاله ... بأبتسامه حلوه قرب منها وطبع على راسها بوسه : صبحج الله بالخير يالغاليه
ام سعود : صبحك بالنور ورضى الرحمن ياحبيبي .. ماشاءالله اليوم صاحي بدري
سعود : عندي اشغال لازم اخلصها بسرعه ..
ام سعود : ماخلصت اجازتك؟؟
سعود بضيق بعد ماتذكر ان اجازته قربت تخلص وبيرجع يداوم مع جده وعمامه بالشركه قال : لا للحين ماخلصت على الاحد الجاي بداوم ان شاءالله
ام سعود بأبتسامه : الله يوفقك ياولدي .. حياك تريق
سعود وهو يقوم ويطبع بوسه على راسها : بسي يالغاليه فنجال قهوه والحمدلله .. بروح ماابي اتأخر
ام سعود: ولو اني مابيك تطلع بدون ماتاكل لك شي .. لكن معليه كله عشان لاتأخر على اشغالك
طلع سعود من البيت
وكالعاده ام سعود ابتدت تدعي ان الله يوفقه وييسر اموره ويهديه .. ويصلح قلبه





:
.
.
.
:
.
.
:
.









في نفس الوقت في الدفنـه


صالح وأبوه بما انهم عسكريين فهالشي طبيعي انهم بيطلعون لدوامتهم من الصبح بدري قبل الكل ..
نوره للحين نايمه .. وناصر بغرفته نايم
دخلت ام صالح على غرفة نوره تصحيها اول .. فتحت الليت والستاره اسمحت لأشعة الشمس تدخل وهي تفتح الدريشه وتوعي نوره : يلا نوره قومي لاتأخرين على محاضرتج
نوره بتعب وهي بالكاد تفتح عينها من قوة الاضاءه : يمه حرام عليج طفي الليت عالاقل
ام صالح بعصبيه خفيفه: ماني مطفيه الليت ويلا قومي بسرعه عن الدلع
قامت نوره بملل من سريرها .. مستحيل ترد تنام لانها تدري ان امها مستحيل تطلع من الغرفه الا لما تشوفها قامت !

اطلعت امها من عندها ومرت غرفة ناصر فتحت الباب لقته نايم عالسرير بالعرض واللاب مفتوح جنبه ..
هزت راسها بأسف على شكله .. وولعت الليت وفتحت الستاره والدريشه نفس ماسوت بنوره وسكرت اللاب وهي توعيه : ناصر ... يانااصر
ناصر وهو يلف وجهه للجهه الثانيه ويعقد ملامحه من قوة الاضاءه الي على وجهه : همممم
ام صالح وهي تهزه بالخفيف تدري نومه ثقيل مستحيل يقوم براحه : ناصر ... قوم يبه الساعه 7 الصبح بتأخر على محاضراتك
ناصر خبر خير مايرد عليها .. !
تنهدت ام صالح : اانا كل يوم على هالموال؟؟؟؟
علت شوي على نبرة صوتها وهي تهزه بطريقه اقوى : نـــااصر ... نااااصر
بتعب شدييييد فتح عينه وبصوت ماليه النعاس : شفيج يمه؟
ام صالح: شفيني عليت قلبي .. قوم يلا الساعه 7
ناصر بتعب وهو يلف راسه للجهه الثانيه : زين زين دقايق واقوم ..
ام صالح وهي تقعد عالسرير : مافي لا دقااايق ولاغيرها قوم الحين لا ااجيب الماي البارد لك
ناصر بضيق يرفع غطا اللحاف عنه : قمنا .. ماتخلون الواحد يرتاح شوي
ام صالح وهي تتبعه بنظرها لين باب الحمام ( الله يكرمكم ) وهي معصبه عليه : وين ترتاح وانت مقابل الكمبيوتر ليل نهار ماكن وراك دراسه وشغل ..

وصلها صوت باب الحمام يتسكر , طلعت من الغرفه تجهز لهم ريوقهم كعادتها ..
ناصر ونوره عيالها الي لين الحين تشوفهم صغار بنظرها !!
تحرص على انها هي الي توعيهم دايما .. لما يكون الريوق جاهز تسوي لهم سندويشات وتجهزها لهم
ولما ينزلون يلقون كل شي جاهز بس ياكلون ويطلعون على دواماتهم ..


كانت ام صالح على راس الطاوله .. دخلت عليها نوره طبعت بوسه على راسها : صبحج الله بالخير يمه ..
( سحبت كرسي على يمين امها واقعدت وهي تحط شنطتها وملفها عالكرسي الي جنبهـا )
ام صالح برضى : صبحج بالنور والسرور نواره ..
دقايق ويشاركهم ناصر القعده وهو حاس انه مصدع بسبب انه مانام عدل ولانه كان سهران على النت طول الليل !

بعد ماتريقوا واخلصوا وقف ناصر : يلا لاتأخرين محاضرتي تبدا الساعه 8 بالضبط يادوب نوصل بدري
نوره وهي تاخذ شنطتها وملفها : يلا يلا جايه ...
وقفت لما سمعت امها تقول : متى بتطلعين؟
نوره : الساعه 2 الظهر يمه تكفين لاتأخرين مثل كل مره ! ترى حدي مانمت عدل امس
وطلعت ..


ام صالح : شفيهم هذول ماينامون الليل ووراهم دوامات !
الله على زمنا احنا الي مانعرف هالسهر وهالخرابيط الي طايحين فيها الحين ...
قامت وراحت المطبخ ...



:
.
.
.
:
.
.









نرجع للريان
وتحديدا في أحد المدارس المستقله الموجوده بالريان


كانت نوف توها مخلصه حصتها وقاعده بمكتبها وعندها مجموعة اوراق عمل للطالبات تصححها
دخلت عليها فاطمه زميلاتها بأبتسامها حلوه وهي تحط شنطتها على مكتبها .. وتفصخ عبايتها الفخمه وتعلقها وراها .. وتطلع المنظره من الدرج تتأكد من ان شكلها عدل .. ولفت لجة نوف الي بعد ماردت السلام ردت وحطت راسها في اوراقها تصححهم وتحط الملاحظات عليهم ..
فاطمه : محد صوبنا اليوم
رفعت نوف راسها بأبتسامه حلوه : اسمحي لي فطووم غير هالاوراق عندي ملفات لازم اصححهم اليوم وعقب اجمع الدرجات لان بكره لازم اوزع عليهم درجاتهم ..
فاطمه وهي تقرب وتقععد عالكرسي مقابلها : تبين مساعده ؟؟؟
نوف وهي تمد لها الاوراق الي صححتهم : ياليت والله هاج هالاوراق صححتهم بس الي عليج تجميع الدرجات وتكتبين في هالورقه اسم الطالبه ودرجاتها جنبها وبكون شاكره لج
فاطمه وهي تسحب قلم من عالمكتب : تامرين امر ...
في هاللحظات رن تلفونها .. ارتسمت ابتسامه على محياها وقالت وهي توقف : دقيقه نوفوه برد عالاتصال وبجي اساعدج ..




:

.
:
.

:
.


.
:

.





في هالوقت على كورنيش الدوحه
كان سعود بسيارته في مواقف الكورنيش .. وفارش الجريده على السكان قدامه
وبيده كوب الكرك .. !
يدور عن اعلان معين ...

قطـع عليه صوت التلفون
ارتسمت ابتسامه خفيفه وهو يرد : هلااا حمود
وصله صوت محمد الي كان يتكلم بصوت عالي كأنه في اخر الدنيا ! : سعووود وينك فيه؟
سعود بعد ماكشر بملامحه : ياخي بطيت اذني !
محمد: هااااااا؟؟؟ ماسمعك ترى !
سعود بعصبيه: ياخي التعن بسيارتك وكلمني بلا هالازعاج خرمت اذوني
محمد وهو يركب سيارته ويسكر الباب ويتكلم بصوت عادي : ايييي كذا اوكي والله قبل شوي ازعاااج
سعود وهو يتنهد: اخلص علي شتبي؟
محمد : شفييييك مخيس النفس
سعود: حمووود ماني فاضي لك مشغول بتقول الي عندك والا سكرت الخط
محمد: زين زييييين اوف كبريييييت اعوذ بالله .. انا وسلمانوه وباقي الشباب بنروح العنه اليوم وبنقعد فيها يومين وبنرجع بتخاوينا؟
سعود بعد تفكير بسيط: لااا مره ثانيه ان شاءالله مشغول هاليومين
محمد بتفهم: زين خلاص اذا قدرت تجي مر علينا
سعود: على خير



:
.
:
.
:
.
:
.
:
.




بعد الغداء
بيت عبدالله بن حمد ( الي ولده خطيب ساره )


بعد ماتغدوا راحوا بو حمد وام حمد لغرفتهم .. والجد حمد لغرفته
وبقى حمد ( خطيب ساره ) وامنه اخته ..

حمد : اموون
امنه : عيوونها
ابتسم حمد بعفويه : شخبار الدوام اليوم؟
امنه : الحمدلله تمام
حمد بأحراج خفيف : آآآ بغيت اخذ رايج بموضوع
آمنه وهي تستعدل بقعدتها وبعدها محافظه على ابتسامتها : انت تامر امر
حمد بتوتر من الي بيطلبه : آآانا بغيت اخذ رقم ساره
آمنه بصدمه خفيفه: بهالسرعه؟؟؟ توك متملك امس
حمد : مب الحين ههههه يعني فالفتره الجايه .. حاب اتعرف عليها اكثر
آمنه : وانت توقع اهلها بيرضون؟
حمد بعد تفكير بسيط : وليش مايرضون؟؟ مرتي وحلالي
آمنه : أي بس هي للحين فبيت اهلها ومثل هالامور لازم تستأذن اهلها فيها واذا موافقين او لا
تنهد حمد : كنت ابيج تتساعدين اخوج الصغير
ضربته امنه بالخفيف على راسه: اخوي الصغير ماشاءالله عمره 27 مب محتاج مساعده .. وخل حركات المراهقه عنك
حمد : زين انا مسويت غلط قاعد اطااالب بحقوقي
ابتسمت امنه : أي مطالبه ياعم .. ههههههه كلمهم شبتخسر .. والا تدري جدي له تأثير كبير على جدها تقدر تخليه يتوسط لك ( غمزت له )
حمد بجديه : مابي ادخل جدي فالسالفه وانا ااذا بكلم راح اكلم ابوها او واحد من اخوانها ماله داعي العايله الكريمه كلها تدري
امنه بأبتسامه حلوه: الله يوفقك ويهنيك ياحمد


:
.
:

.
:

:
.
:
.


:
.







العصـر
بيت بوسعـود


كان الجو ولا اروع .. ام سعود وسعود والجازي ومها فارشين المده في وسط حديقة البيت ومستمتعين بجو جميل ناسيم هوا خفيفه تهب عليهم ..
تداعب خصل البنات الي شيالهم على كتوفهم ..
مها وهي تدخل يدها شعرها تطيره اكثر مع الهوا : الجو يلعب بشعري
ابتسمت الجازي : تكفييين ياراعية الشعر انتي
مها بدخل تحرك شعرها : محترررره؟
الجازي : على وشو احتررر .. ( اخذت شعرها المربوط ذيل فرس على ورا وحطته قدام ع كتفها اليمين وهي تقول بدلع ) أعتقد شعري اطول من شعرج وأحلى بعد
ام سعود : اييي قبل يوم كنت اسوي شعوركم كانت شطولها وااحلى من كذا ويوم كبرتوا انتوا خربتوها بهالقصات والاصباغ
الجازي : مستحيل اصبغ شعري عاجبني لونه
المها : يمه التغيير مطلوب ( وابتسمت لحد مابانت اسنانها )

هدوء لمدة ثواني معدوده
ويكسر هالهدوء صوت سعود الي كان يشاركهم الجلسه بدون مايعلق !
واخيرا نطق : ابي اكلمكم في موضوع مهم .. وهالموضوع راح يغير مجرى حياتنا



















توقعآآآتكم شنو هآلموضوع
المهم آلي بيغير مجرى حيآآتهم مثل مآقآل سعود ؟ ~
لآتحرموني من ردودكم وتوقعآآتكم
آختكم
{ زآآآآهي آلكحل ~



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 06-03-2010, 10:40 PM
صورة الزعيـ A.8K ـمه الرمزية
الزعيـ A.8K ـمه الزعيـ A.8K ـمه غير متصل
δЯέαмş
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: كبرياء جرح / للكاتبة : زاهي الكحل


,’



بسم الله


يعطيك العـــافية
موفقة إن شـــاء الله بنقلك


https://forums.graaam.com/238622.html


,’


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 07-03-2010, 12:26 AM
صورة cherry m الرمزية
cherry m cherry m غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: كبرياء جرح / للكاتبة : زاهي الكحل


روووووووووووعة X روووووووووووعة
ننتظـــــــــــــــــــــر التكملة على احــــــــــر من الجمر


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 10-03-2010, 08:13 PM
صورة cherry m الرمزية
cherry m cherry m غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: كبرياء جرح / للكاتبة : زاهي الكحل


ننتظـــــــــــــــــــــر التكملة على احــــــــــر من الجمر

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 11-03-2010, 12:29 PM
أســـ بحر الأماني ـــيرة أســـ بحر الأماني ـــيرة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد : كبرياء جرح / للكاتبة : زاهي الكحل


تسلمواااا على المرور

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 11-03-2010, 12:31 PM
أســـ بحر الأماني ـــيرة أســـ بحر الأماني ـــيرة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد : كبرياء جرح / للكاتبة : زاهي الكحل




هلــآآآآ وغلـآآ فيكم كلكم
آسمحوآ لي مآقدرت آرد عليكم رد رد
لآن مضغوطه بزيآآده هآلفتره عندي بحثين لآآزم آسلمهم
آلآسبوع آلجآآي وقآعده آشتغل عليهم ومآخذيت وقتي
آشكركم فرد فرد علىآ ردودكم آلي تفرح آلخآطر
مثل مآوعدتكم آنزل آلجزء آلخميس وآنآآ عند وعدي
تفضلوآآ آتمنى يحوز علىآ رضآآكم ~












آلـ ج ـزء آلـرآآبـ ع ~







~











نظرات ترقب كلها متجهه ناحية سعود
الي قال وهو يسترجع الي صار من أسبوع في الملكه والي صار له لما داوم بالشركه : ابي اكلمكم في موضوع مهم .. وهالموضوع راح يغير مجرى حياتنا
ام سعود : خير يمه شعندك؟
سعود وهو يوجه نظره لآمه ويقول : بنطلع من هالبيت !
ام سعود بصدمه : شنو؟
المها وعلامات التعجب حولها : وين بنروح؟؟
سعود سحب تنهيده .. يحس كأنه يتجرع اموااس والكلام يطلع منه !
ماوده هذا كله يصير بس مجبور .. قال بهدوء : لقيت فيلا حلوه وجديده للبيع فالدفنه قلت لصاحبها احتمال اخذها وابي اجيب الاهل يشوفونها .. وهو سمح لي
ام سعود بعصبيه خفيفه : شتقول ياسعود نروح ونخلي عمامك وجدك؟
سعود بهدوء يخفي وراه غضب كبييير قال : احنا ماحنا بطالعين برا البلاد يالغاليه !
ام سعود بحزم: حتى ولو شتبي الناس تقول خذا امه وخواته وابتعد عن اهله؟؟؟
المها والجازي تتنقل نظراتهم لبعض ثم لامهم واخوهم .. نظرات كلها خوف من هالقرار المفاجى ء
الجازي اخيرا نطقت : سعود شسالفه؟؟ في شي ؟؟؟؟ شلون نطلع بدون سبب؟؟
سعود بضيق يحاول يخفيه : السالفه اني عطيت الرجال كلمه وبكره بنروح نشوف البيت ... ( قام وتركهم ثلاثتهم على المده المفروشه في وسط حديقة بيتهم )
ركب سيارته وطلع من البيت !





( للتوضيح ~ هالحدث صار بعد مامر اسبوع على الاحداث الاخيره )


:
.
:
.
.


:


.








في البيت المقابل لبيتهم


فيلا كبيره يسكنها شايب كبير وعجوز بس !
بيت الجد ( عبدالله )
كان قاعد بالصاله ومعاه زوجته ام عبدالرحمن
يتقهون قهوة العصر وتاخذهم سوالفهم ومرات يسترجعون ايام الصبا ~
مع ابتسامه خفيفه تبرز فيها تجاعيد وجيهم الي كونتها السنين الطويله
مابين الذكريات القديمه والاحداث الاخيره .. كلمات عتب من الجده ام عبدالرحمن على زوجها
شلون يطاوعك قلبك تسوي كذا في سعود يتيم كسرت قلبه يابوعبدالرحمن
بوعبدالرحمن بحزم : الله يعلم اني ماودي شي يمسه لكن ابيه يعرف شلون يتحاكى مع الرجاجيل ويحترمني ويحترم ابوانه
ام عبدالرحمن بخوف على هالحفيد العنيد ! : وتطرده من الشركه تقطع رزقه؟
بوعبدالرحمن بنفس نبرة الهدوء الجديه : ماطردته كل الي قلته انه ينتقل من القسم الي انا فيه وكل هذا تأديب له .. وبما انه هو الي قرر يسحب اوراقه ويطلع خليه يعتمد على نفسه دلعناه كلنا وداريناه على انه اليتيم الي فقد ابوه في صغره والظاهر ان حنا افرطنا في تدليله
ام عبدالرحمن : سعود توه صغيره و طايش يابوعبدالرحمن لاتخليه يتصرف بروحه
بوعبدالرحمن بتطمن : شبيسوي يعني؟؟ بيشتغل في مكان ثاني خليه يشتغل يعتمد على نفسه الدلع الي كان محصله عندنا يداوم نص يوم ويغيب بالايام والراتب يمشي له ولاينقص منه شي ماراح يحصله في الاماكن الثانيه خليه يعتمد على نفسه ياام عبدالرحمن .. حنا يوم حنا كبره كانوا ابوانا جعلهم الجنه يحكونا حك عشان يطلع من ورانا الرزق الي نحصل من وراه لقمتنا .. وريال على ريال ياام عبدالرحمن يكبر الحمدلله بتعبنا كل هالخير الي حنا وعيالنا وعيال عيالنا فيه
ام عبدالرحمن : الحمدلله الله لايغير علينا الحال يابوعبدالرحمن .. انا شوي وبروح لبيت ام سعود ..
توها بتقوم الا ...

دخلت عليهم بنتهم وضحى
ومعاها بناتها الثلاث الصغار .. آكبر وحده فيهم عمرها 12 سنه !
هالمره دخلتها كانت غير
علامات ضيق وحزن خيمت على ملامحها
دنقت على راس ابوها وامها تسلم عليهم ..
وبعد ماسلموا بناتها الثلاث انسحبوا من المكان على غرفتهم الي لما يجون بيت جدهم يتمون فيها
بوعبدالرحمن بتسأل ونظرة تفحص : شحالج بنتي؟
وضحى تسحب تنهيده مشبعه بحزن قالت : ماظن حالي يسرك يبه !
بوعبدالرحمن وهو يستعدل في قعدته : افا وانا بوعبدالرحمن ~ شالي صاير لج؟
وضحى وبدت دموعها تهل : يبـه عيسى طلقني ..
اكتسحت ملامح الغضب ملامح وجهه بدل ملامح الاستغراب والاستفهام !
وهو يقول بصوت حاول قد مايكون بأنه يكون قريب من الهدوء وهو كان متوقع رجعة بنته مطلقه في يوم من الايـام بسبب حالها الغير مستقر مع زوجها عيسى : والله يا ان عويس هو الخسران يابنت عبدالله






:
.

:
.



.

.


:







نرجع لأم سعود وبناتها
بعد ماطلع سعود وترك هالثلاث وراه وعلامات استفهام حولهم !
ام سعود وهي تقوم بصعوبه : استخف هالولد بيجنني ...
المها وهي تساعد امها توقف : هو ماشرح لنا شالسبب يمه يمكن سبب قوي الي مخليه يقرر هالقرار !
راحت امهم داخل وتموا الجازي ومها فالحديقه
الجازي : صدقيني سبب قوي مخلي سعود يقرر هالقرار
المها: امووت واعرف
الجازي وهي تدقق بنقطه معينه : بنعرف ان شاءالله ..




:
.

.

:

.
.

:








بعد ماصلا المغرب قعد يدور بسيارته في شوارع الدوحه
وهو معلي على صوت المسجل .. لكنه ماكان يسمعه !
لان في افكار اشغلته عن كل شي وهو يسترجع الي صار له يوم الاحد .. اول يوم يداومه بعد ماانتهت اجازته
متعود كل يوم الصبح اول مايداوم الشركه يمر على مكتب جده يتقهوى معاه وعقب يروح على مكتبه
ومرات يسوي زيارات على عيال عمه وبعض الشباب الي معاهم بالشركه !

دخل عالسكرتير انور الي وقف وهو يرحب : مرحبا استاز
سعود بأبتسامه : صباااحووو انور
انور بأبتسامه لطيفه: يسعد لي صباحك استاز سعود ..
سعود للحين محافظ على ابتسامته وهو يفتح باب مكتب جده الفخم ويدخل ويسكره وراه ..

لف من ورا المكتب عشان يقرب من جده ويطبع على راسه بوسه اول مادنق عليه
وصلته يد جده الي حطها على صدر سعود وهو يدزه بالخفيف ويتصنع الغضب : امسك سلامك لك
سعود تحولت ابتسامته لملامح مشبعه بالغضب ... شالي يصير لي !!! ؟؟؟؟
حاول قد مايقدر انه يكون طبيعي قال : شدعوه يبه ماتبي سلامي؟
بوعبدالرحمن وهو يفتح الملف الي قدامه : بتلقى اوراقك عند طلال بالطابق الثالث من اليوم ورايح بتداوم هناك
سعود بصدمه : شنوووو؟؟؟؟ وليش تنزلتي تحت؟؟؟
بوعبدالرحمن : لاني قلت لك مابيك تعترض طريقي .. الي مايحترمني مابيه معاي بنفس القسم
سعود فقد اعصابه يحس انه ينهان !!! قال بعصبيه : لا بعد كان عطيتني ملفي في يدي وقلت لي اطلع انت مطرود !
رفع بوعبدالرحمن نظره لسعود ونظرات يتطاير منها الشرار متبادله مابينهم !!!
وبصوت غاضب : اقطع ولاكلمه .. الظاهر اني ماربيت لي رجال , اطلع من مكتبي ولا اشوف رقعة وجهك
سحب سعود تنهيده قويه مشبعه بالالم .. وهو يطلع يجرجر وراه خيبة الامل
انا انطرد من قسمه؟؟؟ ووين حطني الثالث؟؟؟ نزين ليش مب مع عيال عمي ليش يعاملني غير عنهم؟؟؟؟
شالي قلبه علي فجأه !!!
مايسوى علينا خطبة حفيد حمد هذا !!!!
تنهد وهو يضغط على زر اللفت وينفتح له ....





قطع عليه هالافكار صوت تلفونه الي رن
رد سعود : هلا سلمانوه
سلمان : اهلن وينك؟
سعود وهو يوقف عند الاشاره : والله على شارع الكورنيش شنو الجو رهيييب
سلمان : ياااخي تعال لنا المجلس الشباب مسويين بطولة السوني هنا ههههه وناقصنا جيتك
سعود وهو يحرك بسيارته بعد ماشارت الاشاره الخضرا : هههههه يلا جايكم بس هاااا قول حق حمود يجهز نفسه ابي العب معاه قيم محترم
سلمان: يلا عجل لاتبطي




:
.



:
.


.
.

.




:
.






في الدفنـه
بيت بوصـالح


كان الجو بارد وحلو لبست لها سكيني جينز مع توب ابيض قطعته متينه اكمامه طويله مع هاي نك وشعرها كالعاده فاتحته لانه قصير .. اخذت معاها وشاح احتياط لو بردت تلبسه واخذت لاب توبها وطلبت من الخدامه تسوي لها كوب كابتشينو تدفى فيه وراحت للحديقه ...
غابت الشمس .. وزادت برودة الجو وهي مستمتعه
حطت لاب توبها عالطاوله وسحبت كرسي وقعدت وهي تفتح اللاب والملف الي كان بيدها عشان تشتغل على بحثها , شوي وتجيب لها الخدامه كوب الكابتشينو
وهي مندمجه بشغلها حست بوجود شخص قريب منها ارفعت راسها ابتسمت لما شافته : هلا هلا صلووح
ضربها صالح بالخفيف على راسها: صلوح فعينج اصغر عيالج انا؟؟؟
ابتسمت نوره لحد مابان طقم ضروسها كامل وهي تقول : صلوح صـــلووووح لين مايجونك عيال بتم اناديك صلوح
صالح: جربتي حد يرفسج؟؟؟
نوره وهي تتجاهل جملته : قولي شلون كان اللقاااء بين الحبيبين؟
ابتسم صالح بحب : فدييييييييتها وفديت طاريها الي يرد الروووح ... ( ونظر لنوره نظره وهو يكمل ) مب بعض النااااس شوفتهم تسد النفس
نوره وهي تبعد شعرها بدلع وبغرور قالت : هه يحصلك لك وحده في جمالي؟؟؟ انت حدك ست الحسن والدلال لطوووف .. انا مادري شلون بكره بيكون انتاجكم اكيد شواذي؟
ضربها صالح على راسها وهو يتصنع العصبيه : محد شاذي غيرج انتي واكبر الشواذي الي بتاخذينه مستقبلا صج ماتستحين
نوره بعد مابوزت من الضربه: صلوووووووح سببت لي ارتجاج فالمخ من كثر ماتضربني على راسي
صالح وهو يقوم : احسن تستاااهلين عشان تعرفيييين تنتقين الفاظج لما تكلمين عن شيخة البنات لطيفه ... يالشــــــــــــــــــــاذي ( قالها وهو يرص على كل حر )
نوره وهي تشوف صالح يبتعد عنها بقهر قالت : محد شاااذي غيرك يالسبــــــــــــــال ( كانت تقلد طريقته)




:

.
.
:
.
:
..



:




فليل متأخر على الساعه 12 ونص
رجع سعود للبيت وهو يتمنى ان مايلقى احد ينتظره ويفتح معاه الموضوع الي طرحه عليهم اليوم لان ماله خلق للنقاش !!

دخل سعود وحمد ربه ان محد بالصاله سكر الباب وراه وطفى الليتات
وماوعى الا بقبضة يد التفت بسرعه .. الا الجازي تقول له بضحكه : ههههه لحد يكفخني انا الجازي اختك
سعود وهو يحط ايديه الثنتين في مخابي ثوبه .. : احمدي ربج ماجاج كف مني
الجازي وهي تدخل يدها بين يده وجسمه وتسحبه للصاله الثانيه : شدعووه يعني من بيكون فالبيت غيرنا؟؟
سعود وهو يمشي معاها للصاله : بعد تعرفيني انا ماحب هالحركات
الجازي : ههههه ادري فيك ..
سعود : الا غريبه الوالده ماقعدت تنطرني اليوم !
الجازي وهي تضربه على كتفه بالخفيف: اشوفك تعودت
سعود: تبين الصدق أي تعودت .. ( كمل بضحكه ) حلو الشعور لما حد ينتظرج ويحاتيج وكل شوي يتصل لج
ابتسمت الجازي وقالت وهي تترك سعود وتقعد على الكرسي : بس امي ماخذه بخاطرها عليك .. عشان كذا انا تميت بدالها انتظرك
سعود وهو يقعد عالكرسي الثاني ويشوفها بنظرات خلاها تشك بعمرها قال : تنطريني بدالها ها؟؟؟ والا تبين تعرفين ليش بنطلع من البيت؟
الجازي وهي تحط رجل على رجل وتلعب بأظافرها : آآآمممم تقدر تقول هيك وهيك
سعود : اول قولي لي ليش امي زعلانه؟؟
الجازي : تقول شلون تسوي شي بدون شورها
سعود : امي للحين تعاملني كأني بزر
الجازي : شتقول سعود .. يعني عشانها تبيك تاخذ رايها في امور مثل هالامور صرت بزر؟؟
سعود وهو يحط رجل على رجل : انا تعمدت اقول لها بعد مااخلص كل شي .. لان لو بقول لها بالبدايه بتقول لا واحنا مانبي نطلع و.. و...و... ومن هالموال الي انتي عارفته .. فعشان كذا خلصت اموري وعقب قلت لكم وتأكدوا ان هالشي من صالحنا كلنا
الجازي : شنو من صالحنا؟؟؟ تبعدنا عن اهلنا تقول من صالحنا؟ وشالي يخليك تضمن ان امي بتخليك تطلعها على كيفك؟؟؟
سعود بثقه: امي واعرفها .. اكيد تدور راحتي
الجازي بحزم: وراحتك بعيد عن اهلك؟
سعود بثقه : الوصل وصل القلوب يالجازي انا مااقولج ان المكان والقرب ماله دور .. لكن شالفايده اذا بيتج جنب بيوتهم لكن مافي وصل؟؟؟
الجازي بثقه: هذا احنا واصلين معاهم والحمدلله .. زياراتنا لهم وزياراتهم لنا ماتوقف
سعود بأستهزاء : هه لأنج ماتدري شالي بقلوبهم
الجازي بنظرة تفحص: وشالي بقلوبهم؟؟
سعود وهو يوقف: اخلي الايام تبين لج
الجازي وهي توقف وراه: وانا ابي اعرف منك
سعود التفت لها وبنبرة غريبه: لاتستعجلين على شي !! كل شي جاي بالطريق
الجازي للحظه حست بخوف من كلامه .. شالي يقصده بالضبط وشالي جاي بالطريق؟؟؟ قالت بتوتر : وش الي جاي بالطريق؟؟
سعود وهو بيروح فوق : انتي الظاهر بتسوين لي محضر استجواب الليله .. اانا تعبان وبنااام الحين بكره اقولج كل شي
الجازي وهي تمسكه من يده : سعود تكفى قول لي في شي صاير؟؟؟
سعود : لا
الجازي بثقه وخوف : والله ان الي صاير شي كبييييير
سحب سعود يده من يدها وراح بدون مايرد عليها ..


وترك الجازي وسط النااار تغلي
الافكار تلتهمها بكل وحشيه .. شالي يقصده؟؟ شالي يقصده؟؟؟
حست بنفضه خفيفه وهي تتخيل .. ممكن الي صار حق ساروه يصير لي؟؟؟
لالا ... محد يقدر يتصرف ويتخذ قرار عني بكيفه انا لسيف وسيف لي ..




:
.


.

.



:



:


.








فتحت عينها على نغمة المسج الي اعلنت عن وصول رساله لتلفونها
وهي تفتح عينها بتثااقل .. وتسحب تلوفنها من عالكومديناا
وتفتح الرساله تشوفها


صباحك أضحوكة طفل استقبلها بجنون الحب
صباحك اشتياق العاشقين وصبر المغرمين
صباحك حب برائحة الياسمين
صباحك إني أحبك أحبك أكررها بالملايين



ابتسمت على الرساله الحلوه
شافت الرقم
غريب
ومميــز .. مميز جدا !
مااهتمت سكرت الموبايل وكملت نومها ~





:
.

.

:


.








على عكس صباحها الحلو
صبـاح اختها نوف .. الي قامت على صراخ حمد الي قال بغرور الزاايد وهو يعلي على نبرة صوته : انتي ماتشبعين نوم؟؟؟؟
نوف والنعاس غالبها : حمد والله تعبانه والي يرحم والديك خلني انام
حمد بحزم شديد .. وبصيغة امر : طلعي لي ثوب وغترة بيضا والباقي اعتقد تعرفين شغلتج .. انا بسبح وبطلع بعد ربع ساعه كل شي جاهز
رقع باب الحمام بقوه .. وكانت عالضربه كفيله في انها تقضي على النعاس الي كان يداعب عيون نوف الناعسه ...
قامت بضيق وبملل لغرفة الملابس فتحت الكبت بتطلع له ثوب
الا سمعت تلفون يرن
ردت لغرفتهم .. شيكت على جوالها لكن مب هو الي يرن
فعرفت ان هذا موبايل حمد .. ترددت ترد او لا !!!!
لكن فالاخير قررت انها ماترد لان لو درى حمد بيعصب عليها وهي تعبانه ومالها خلق هواش ...
جهزت له باقي اغراضه وردت للسرير قعد وهي تسحب غطا اللحاف عليها وتنتظر حمد الي طلع من الحمام وهو لاف الفوطه على خصره وشعره الطويل شوي مبلل جسمه رياضي طالع شكله عجيب .. ابتسمت نوف لشكله هي تحبه وتحب شكله هو بالنسبه لها كل شي وعندها يقين كبير ان كل مره بيرجع وبيكون اسلوبه احسن من قبل .. لكن كل شي يطلع عكس ماتوقع ووللحين هي عندها هالامل ان هاليوم جاي لامحال وتنتظره بفارغ الصبر ...
لمح حمد ابتسامتها لكنه ماحب يعلق .. لان ماحس بولا شي !!
لبس ثوبه ووقف قدام المرايا يسكر ازرته وقال وهو يشوفها بالمرايا : اشوفج ماقمتي تجهزين حق الدوام
نوف بيدها اليمين ترفع شعرها لورا : تعبانه شوي طرشت مسج لنائبة المديره اعتذرت عن هاليوم ..
ماعلق حمد اخذ تلفونه وهو يشيك عليه ولما شاف الاتصال الي جاه وهو يسبح ارتبك !!!




:


.
.

.


:


.









بنفس الوقت ومن جهه ثانيه
تحديدا في بيت ام سعود




على طاولة الطعام كانوا الثلاث يتريقون ام سعود وسعود والجازي .. لان المها نايمه عندها محاضرات الظهر
اخذت الجازي لها توست وتمسح عليه بالجبن وتحط عليه شرائح الخيار وتثنيها وتاكل منها وهي تاخذ لها عصير .. وعينها على سعود الي قال : ها يمه تروحون تشوفون البيت؟
ام سعود بحزم : لا
تنهد سعود وهو يقول : ليش يمه؟؟
ام سعود: لاني ماني طالعه من هالبيت ياسعود
سعود بضيق: يمه افهميني الله يرحم لي والديج
ام سعود بعصبيه : مابي افهمك .. انا مادري شالي تخطط له الله يستر من هالافكار الي براسك ياسعود
انسحبت من الجلسه وهي تتخطى خطوات بضيق وعتب
نزلت الجازي الساندويتش الي بيدها وهي تلحق امها تعنز لها : يمه فديتج لاتعصبين ترى الموضوع مايستاهل يرتفع الضغط والسكر عشانه؟؟؟؟
ام سعود بعصبيه: بيجنني اخوج هذا .. بيذبحني
سكتت لما حست ببوسه تنطبع على راسها من فوق وهو يضمها من ورا بحب ويرد يطبع بوسه مره ثانيه على راسها وقال بكل حب : جعل الموت ياخذني قبل اسويها واذبحج يمه
ام سعود بهلع وهي تضربه على يده الي متحاوطتها : وجع شهالطاري ياسعيدان
سعود وهو يضمها بقوه : ماعاش الي يضايق شيخة المزاااين ياام سعيدااان على قولتج
لا اردايا ابتسمت ام سعود وهي تطبطب على يد سعود وتقول : فديتك يالغالي ربي يرضى عليك
الجازي بذهول من هالمشهد الي صار قدامها .. : الظاهر محد ضايع فهالبيت غيري اناأاا!!!!!
( وكملت بعتب خفيف ) الحيييين انااااااا الي فزيييت على طول امسكج واواسيييج وكل الكلام يروح لسعيداااان؟؟؟
سعود وهو يهد امه ويمسك الجازي برقبتها بالخفيف : قسم بالله اذبببببببحج لاتقولين سعيدان اصغر عيالج؟؟؟
الجازي بخبث: وشمعنى امي تقول وحنا لاا؟؟؟
سعود : مااالج خص انا اتقبلها منها .. بس مااتقبلها منج , ان قلتيها مره ثانيه تشهدي على عمرج فاهمه؟؟؟؟؟





:
.



.


.





:









على الساعه 10 الصبح
كانت الجازي في غرفتها توها متسبحه وتمشط شعرهـا الي يوصل لي نهاية ظهرها بطريقة مدرجه مبينه كثافة شعرها بطريقه حلوه .. رن تلفونها على طول نطت عالسرير وهي تاخذه وترد بعد ماشافت الاسم : مرحباااا ومسهلاااا بشيخة المزااييين كلهم
ساره بفرحه : مرحبتيييين يالشيخه انتي
الجازي بحب : فديتج سوسو .. اخبارج؟
ساره : بخير ياقلبي .. انتي شخبارج شخبار مهاوي وامج؟؟؟
الجازي : كلنا بخير الحمدلله ونسأل عنج
ساره بهدوءها المعتاد: فديتكم آآآمممم جزووي ممكن طلب؟
الجازي : تآآآمرين انتي ماتطلبين
ساره: فدييت روحج حيااتي تروحين معاي السوق؟؟؟ نوف ماتقدر تقول بتطلع مع حمد وانا الصراحه ابي بنت معاي عشان اخذ رايها ومافي الا انتي .. وانتي ماشاءالله عليج ذويقه
ابتسمت الجازي ابتسامه عريضه : لو عليي سوسو والله الحين البس عبايتي واجيج بس بشوف امي .. وسعود
ماتدري ليش حست ساره بنغزه في قلبها من جابت طاريه .. لكنها تحاول قد ماتقدر تتجاهل هالشعور الي يجيها مع حضور اسمه !!
قالت في محاوله ناجحه تخفي هالشي لايبين على صوتها وهي تقول : فديييتج انطرج شوي رايهم وردي علي اوكي؟؟؟
الجازي : اووكي تعالي متى بتروحين؟؟؟
ساره : بعد نص ساعه !
الجازي تحوس بوزها : آآآآم المهمه صعبه لكن معليه بحاول ..



:

.




:




:




.







في الدفنــه
الساعه 10 ونص الصبح


وقفت سيارة سعود قريب من الفيلا الي كان يبي ياخذها له هو واهله
نزل من السياره وهو يسكر الباب وراه .. التفت يشوف نفسه في جامة السياره وهو يعدل غترته
وبعد ماالقى نظره عالفيلا وهو متندم انه مب شاريها لان امه رفضت تطلع من البيت على سبب في نظرها هي مايستاهل !!
وفي نظر سعود سبب قوي بما ان هالسبب جرح كبرياءه واهان كرامته بالنسبه له !
وكلن له نظرته ..
تعداها ووقف عند باب الفيلا الي جنبها لمح سياره واقف عند باب البيت تشتغل بس مافيها احد !!
رفع يده توه بيضغط على الجرس الا طلعت له وحده .. عليها عبايها وشيله مب متغطيه لكن ولاشعره تبين ولاقطرة ميك اب .. بشرة بيضا وصافيه وعيون عسليه محدده برموش كأنها سيوف مقوسه حواجب مرسومه بأتقان شفايف ورديه ممتليه .. نقل نظره لملامح وجهها بسرعه وهو يلمح نظرة الغضب الي ارتسمت على ملامحعا وزادت من حلاوتها وهي تقول : نعم الشيخ بغيت شي؟؟؟
سعود في خاطره .. ( بل شكلها ملسونه هذي !!! بس والله ملاك ) .. نزل نظره بعيد عنها وهو يقول بأدب : بغيت فيصل بن ناصر موجود؟؟
نوره : لامب موجود الحين ..
سعود بصوته الهادي : طيب اذا جا قولي له سعود بن عبدالعزيز جا وماحصلك وماقدر اليوم امره لاني مشغول وان شاءالله بمره بكره بعد العصر ... سلااام

لف وتركها وراه كانت تشوفه لين ماقرب من سيارته
كان يمشي بشموخ رغم ان كبرياءه مجروح !!
تحس ان كل العزه والكرامه مجتمعه فيه وبقوه .. رغم انه مطرود قدام عمامه وعيال عمامه من مجلسهم !!!
لما حست على عمرها .. فتحت باب السياره وهي تركب ..
نوره بضيق : اووووف وقته يعني امي تأخر !!!! بس زين انها تأخرت عشان لاتشوفني معاه وتشرشحني تشرشح ..





:

.


.



:


.





بعد ماحاولت الجازي مع امها والزمت عليها الا تستأذن من سعود
الي بعد الشين وافق .. راحت بيت عمها بعد ماجهزت ..
بعد مالمحها سيف وعلى طول اتصل في اخته يسألها عن سبب زيارة الجازي هالحزه !
وقالت له عن السوق .. وبعد اصراااار كبير منه وترجي انه هو الي يوديهم السوق ووعدهم ان يخليهم على راحتهم بدون مايحن عليهم يخلصون بسرعه ..

وبما ان ساره تدري ان هذا كله عشان خاطر الجازي الي للحين ماتدري ان حبيب القلب هو الي متطوع انه يوديهم السوق !
نزلت هي وساره ولمحت مرت عمها بالصاله تحت تشوف التلفزيون وبيدها استكانة شاي
الجازي : خالتي ماجهزتي
ام عبدالله: لا خلاص دام سيف بيوديكم انا مالي حاجه
التفت الجازي بسرعه وبصدمه لساره ..
وساره بسرعه سحبتها : خلاص يمه مع السلااامه ...

الجازي وساره بعد ماطلعوا عند الباب ... سحب الجازي يدها منها: فكيييني كسرتي يدي سااروه شهالدفاشه
ساره: يلا لانتأخر على سيوووف والله عقب يحرم مايودينا
الجازي : احسن لاني ماني رايحه معاه اصلا
ساره بضيق: جزوووي عاااد
الجازي: شهالمقلب الخايس الي حطيتيني فيه؟؟؟؟
ساره: والله العظيم مب مقلب ووالله ان امي كانت بتودينا بس كل شي تغير عقب وسيوووف حن علي الا هو الي يودينا ... ( وضربتها بكوعها بالخفيف وهي تغمز لها ) مالومه يبي يستغل الوقت بقربج
الجازي بأحراج وضيق : متفيييقه ساروه انا مب رايحه امي وسعود بعد طلعة الروح وافقوا على اساس امج .. ان دروا شبيسوون فيني؟؟؟
ساره: انتي كذا تأخرينا لو تنطمين وتخلينا نروح ونرجع بسرعه ولامن شاف ولامن دري
الجازي بقهر: ياسلاام؟؟؟ على بالج بيتكم في جزيره محد حوله؟؟؟؟ لا يمه الباب قدام الباب واشكررره بيلمحونا واحنا طالعين .. بليز ساروه مابي احط نفسي في موقف باايخ
ساره : تكفين جزوي الحين من الي بتروح معاااي
الجازي: اروح معاج اذا انتي صادقه وان امج الي بتودينا .. اذا امج تعبانه انا اخلي امي تودينا مافيها خلاف بس مع اخوج نو ويي


قطع عليهم هالنقاش الحااد
صوته الرجولي : مطولين الشيخات؟؟؟؟
ساره وهي تسحب الجازي من يدها: لاا ههههه يلا جااييين
الجازي وهي تحاول تسحب يدها بدون لاينتبه لها سيف وتقول بصوت اشبه بالهمس : وجععع ان شاءالله تسحبيني مثل الخروف وقدام اخوج يـالـ .....
قاطعتها ساره وهي تقول : شسوي فيج ماتمشين الا بهالطريقه وفري اههواشج لعقب الشيخه ابي اخلص في وقت قياسي


اركبوا السيـاره وسيف حواليه قلوب متناثره من زود ماهو مستانس رفع نظره للمنظره : وحده منكم تجي تركب قدام انا ماني بسواق ابوكم !
ساره بعبط: ليش ماقلت قبل مااركب؟؟؟ كيفك انا ماني راكبه قدام اذا تبي الجازي تقوم تقعد جنبك
مدت الجازي يدها وقرصت ساره .. الي حبت صرختها وهي تضرب يد الجازي .. : والا اقول غيرت رايي بركب قدااام في ناس ناويين يشوهوني اليوم
على سيف على المسجل وهو مستمتع بالجازي الي قاعده ورا
ساره وهي تركب .. رن تلفونها !!
شافت المتصل بنظره سريعه كان رقم وهو نفس الرقم الي جاتها منه رساله
توترت وهي تدعس تلفونها بالشنطه .. ( شيبي هذا مرسل مسج والحين متصل ؟؟؟ )
لمحها سيف وهو يلف من عند زاوية بيتهم : ليش مارديتي؟؟؟












لآآتحرموني من ردودكم
وتوقعآآتكم ~
آختكم
{ زآآهي آلكحل ~



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 11-03-2010, 12:32 PM
أســـ بحر الأماني ـــيرة أســـ بحر الأماني ـــيرة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد : كبرياء جرح / للكاتبة : زاهي الكحل







آلـ ج ــزء آلـ خ ـــآآآمس ~










~














في مكتب حمد بن عبدالرحمن ( زوج نوف )
توه مخلص من شغله اخذ الجريده الي على مكتبه وتم يقرا فيها لين مايخلص وقت الدوام الرسمي
وصله مسج .. فتح تلفونه يشوفه
وارتسمت ابتسامه حلوه على محياه ..

وهو يضغط ارقام تلفون نوف
الي كانت هي الثانيه في ساحة المدرسه مع مجموعة من المدرسات والمنسقات
يعلقون الاعلام ويجهزن المدرسه بالكامل كل يوم جزء استعداد لليوم الوطني ..
وتلفونها بمكتبها يرن ... ويرن .. ويــرن !

تنهد حمد بتنرفز ( شفيها هذي ماترد ! )
سكر الخط وكتب لها مسج

( انا اليوم برجع البيت متأخر
لاتنطريني عالغدا )


وارسل المسج وهو يضغط ارقام تلفون ثاني
وابتسامته الحلوه مافارقت محياه ...




:
.
:


.


:













قريب من بيوت ابطال قصتنا
كانت سيارة سيف ومعاه ساره اخته والجازي بنت عمهم الي قاعده ورا وملتزمه الصمت الا من تعليقات خفيييفه جدا كل ماالتزم الامر انها ترد !


وقبل هالوقت بساعه ونص تقريبا
لما اخذوا الجازي معاهم واطلعوا ورن تلفون ساره .. وسألها اخوها ليش ماترد ..
كانت ساره توترت وخافت شتقول !!!
اقوله رقم الصبح مطرش مسج والحين متصل وانا ماعرف هالرقم !!!
شممكن يسوي فيني سيف !!!!
خافت من ردة فعله .. قررت تقول : هذي وحده ملغه ان رديت عليها بروح السوق وبرجع وهي للحين ماسكرت ههههههه
ضحك سيف وهو يعلق : عاد انتوا البناات تحبون الهذره ..
ابتسمت الجازي على تعليقه من تحت النقاب .....





دخل سيف سيارته في بيت عمه ونزلت الجازي وهي ترقل خوف !!!
لأنها لمحت سعود اخوها الي كان موقف سيارته في حوش البيت داخل ورايح يمشي متوجه لباب الصاله ولما حس بسياره تدخل البيت وعرف انها سيارة سيف ولد عمه وقف وهو يشوفها تنزل .. تنهد بغضب !
الجازي وهي تتخطى بخطوات لداخل البيت وقلبها يرقع بقوه !
سعود وهو يكلمها بهدوء ويأشر لسيف يوقف : دشي داخل ..

وراح سعود يقرب من سيارة سيف الي نزل جامة السياره بأبتسامه : هلاااااا ولد العم .. عاش من شافك
سعود وهو يقرب يسلم على سيف بدون مايعطي ساره أي اهتمام : هلا فيك .. عاشت ايامك
سيف: وينك ياخي ماتنشاف
سعود : موجود يالغالي بس شوي انشغلت ..

ساره تسمع حوارهم وهي تنفس بطريقه غير انتظاميه .. لوهله بس ومن صوت سعود الي تعشقه حست بحزن
بحزن عميييق خيم على قلبهـا ..
تحس في صوته حزن !
ماتدري ليش حست هالاحساس .. شعور غريب دفعها للكلام و
لااراديا التفت لجهتهم وهي تقول : شلونك سعود؟
سعود بدون مايلتفت لها وبصوت خالي من الاحاسيس : بخير الحمدلله ..
سيف الي كان مشتط : خلاااص سعود الوعد اليوم
ابتسم سعود وهو يبتعد عن السياره : خلاص انطرك انا ... ( واشر له بيده ) سلام







:

.



.




:









تجمعت دموع بيعون ساره لكنها حاولت قد ماتقدر تخفيهم ..
وتحس بقلبها انقبض ..
شهالبرود .. شهالجفاف
ماكلف نفسه حتى يسألني شخباري؟؟؟
وانا الي بموت واعرف اخباره!!!!!
شتبين يعرف بأخبارج الحين؟ بعد ماصرتي على ذمة شخص ثاني؟؟؟
آآآه للحين احبه ومب قادره انساه
ليش تركني لغيره.. ليييش؟؟

آآآه .. ياسعود
آه منك !!
رصت على شنطتها بيدها بقوه وكأنها تحاول تفرغ الشعور الصعب الي تحس به
نزلت من السياره وهي تتجه لناحية البيت ..
وبيدها اكياسها .. والباقي بيد سيف اخوها ..



:


.



:



:






بعد ماراحوا سيف واخته
توجه سعود لناحية البيت بخطوات غضب !!!

سعود اصلا شخصيته عصبيه
ومتهور .. !!!
وفي ظل هالظروف الي صارت له صار يتنرفز من كل شي وبسرعه يعصب ويتضايق
فتح باب الصاله وهو يدور الجازي بعيونه مالقاها ..

لان الجازي اول مادخلت البيت راحت بسرعه لغرفتها وقفلت على عمرها الباب بخوف كبير
هي عارفه اخوها عدل نظرته ونبرته لما قال لها دشي داخل
تخفي وراها شي كبيييير ...
وفـعـــلا!!
هذا سعود يرقى الدرج يشقح درجتين درجتين لين ماوصل للطابق الثاني بسرعه
وبخطوات كلها غضب كان متجهه لغرفة الجازي ..

فتح الباب بقوه .. لكنه كان مقفول !!
طق الباب ..
هدووووء
طق الباب مره ثانيه وهو يحاول يتكلم بهدوء : الجازي افتحي الباب
انفتح الباب ..
واتركته بنفتح لحد مابانت كلها لأخوها كانت خايفه قالت بخوف وهي ترجف: سعود والله العظيم اني ماكنت ادري ان سيف هو الي بيودينا ..

ماتركها سعود تكمل جملتها وهو يسحبها من شعرها وهو يصرخ : ومتى دريتي انه هو الي موديكم ؟؟؟؟ يوم رديتي البيت؟؟؟؟؟
الجازي وهي تصرخ وتحاول تخلص من قبضة يدها : سعود تكفى قطعت شعري خلني افهمك ...
سعود وهو يدخن من الغضب : مابي افهم شي .. بس مره ثانيه ماتكذبين علي
الجازي وهي تبكي : تكفى سعود هدني ..


في هاللحظات ام سعود الي كانت رايحه تجيب المها من الجامعه توها تدخل هي وبنتها المها البيت
ووصلهم صوت صراخ الجازي وسعود
وراحت المها تركض لفوق ..
وام سعود تتخطى الدرج بخطوات ثقل تتبعها لفوق .. وهي تتم بخوف : لا اله الا الله شصاير لهم شايلين البيت .. مها يمه روحي لهم بسرعه لايذبح اختج

مها بخفتها عدت الدرج وعدت الصاله الفوقيه وهي رايحه لغرفة الجازي
وقربت من سعود اخوها وهي تمسكها في محاولة منها تفرقهم : سعووود شفيييكم؟؟؟ بتذحبها
سعود وهو يتنفس بصعوبه وهو خلاص موصل حده من الغضب : والله ياجزوي ان كلمتيني مره ثانيه بتروحين مع ساره والا أي وحده من البنات ان اقطع ارقبتج تفهمين ؟؟؟
الجازي وهي تبكي : افهم افففففهم بس هدني ...
دزها سعود بقوه على الارض وهو يقول : مره ثااااانيه ماتكذبين علي .. ( والتفت على مها وهو معصب ) الكلام لج ولها ترى !
واخيرا وصلت ام سعود بتعب : شفيك ياسعود؟؟ شالي صاير .. ( ولمحت الجازي عالارض تبكي والمها قريب منها ) شمسوي في اختك ياسعود؟
سعود بعصبيه وهو يطلع من الغرفه : تستاهل مايجيها ...





:

.


:


.
.

.














في الدفنه
وتحديدا في منطقة الابراج على كورنيش الدوحه
في فندق من افخم الفنادق الموجوده في قطـر
دبل يو
الساعه 1 الظهـر




مكان راقي جدا وموسيقى هاديه
كان بهيبته وكشخته ووسامته ..
وشخصيته الي فيها من الغرور والتعجرف ..

ابتسامه حلوه مافارقت محياه
ومقابله كانت زوجته !
الي بادلته نفس الابتسامه .. كان شكلها حلو ملامحها ناعمه
كانوا يتبادلون نظرات الحب
ووقت طويل مر عليهم .. من احلى الاوقات الي تجمعهم ببعض !!

هم زوجين
لكن مايقدرون يعيشون حياة الزوجين الطبيعيين
لان الظروف اجبرتهم يكونون الزوجين الحبيبين والعاشقيـن
لكن بعيد عن بعض !



بهمس وبحب قالت : حبيبي تبي تعرف شنو الخبر الحلو الي قلت لك بقولك عنه؟
يبادلها بهمس وبنفس الحب : آكيـد ياني متشوق اسمع اخبار حلوه
ابتسمت برقه وهي تقول بخجل اكتسح ملامحها : قريب ان شاءالله بتصير ابو
اتسعت ابتسامته بفرحه : انتي حامل؟؟؟ انا بصير ابو؟؟؟

ابتسمت فاطمه برقه : أي حمد شفيك .. ان شاءالله اذا الله ثبته بتصير ابو
حمد بفرحه ماتنوصف : الله يثبته ان شاءالله .. ( فجأه وكأنه تذكر شي قال ) بس فاطمه وأهلي؟
فاطمه بضيق: لين متى بتخش عنهم هالموضوع ياحمد؟




:


.


.




:








في بيت عبدالرحمن بن عبدالله ( ابو حمد )
كانت نوف بالصاله بعد ماتغدت مع عمها ومرت عمها .. تنتظر حمد
عمي يقول انه طلع بدري .. شالي اخره؟؟؟
آآآوف .. اخذت تلفونها كانت بتتصل عليه
لكنها ترددت !!
تخــاف
تخاف يهاوشهـا وهو مطرش لها مسج مبلغها انه بيتأخر
لكنها خايفه عليه ...

تعبت من التفكير وتحس ان الوقت يمشي بطيء
راحت لغرفتهم فوق ..
انسدحت على الكرسي الي بصالة قسمهم في محاولة منها تريح جسمها
لانها تعبت من الشغل في المدرسه والتجهيزات الي كانوا طول الوقت واقفين يرتبون وينسقون ..
ومن شدة التعب غفت عينها .. ونــامــت !



:

.
:
.

:


.







في نفس هالوقت لكن في منطقة ثانيه
الدفنــه
في بيت بو صالح


كلهم كانوا مجتمعين على الغدا .. ماعدا ناصر الي كان نايم !
بوصالح : الا وين ناصر؟
ام صالح : ناصر نايم بغررفته رايح الجامعه مواصل مانام وعلى طول رجع وحط راسه .. وبيقوم العصر يروح النادي
بوصالح بحزم : يعني ماراح للشغل اليوم؟
ام صالح بحنان الام : وين يروح يابوصالح اقولك مانام الليل يادوب حضر محاضراته ورجع البيت
بوصالح : مستهتر هالولد .. يوم انه مب قد دراسه وووظيفه شله يداوم دوامين
ام صالح: كلها الا يوم يابوصالح لاتضغط عليه
بوصالح: مب اول مره يسويها لكن شغله عندي لما يقوم ...

هدووووووء عم عالمكان .. وكلن لهى بأكله !
وفجأه نوره تذكرت شي .. : يبه
بوصالح: لبيه يبه
نوره بأبتسامه : لبيت حاج .. اليوم الصبح جانا واحد عند باب البيت يسأل عنك
بوصالح وكأنه عرف : قال لج اسمه سعود بن عبدالعزيز؟
نوره بأندهاش: اييي شدراك؟
ابتسم بوصالح: كلمته .. لاني لما خلصت شغلي لقيت اتصاله علي وقال لي انه مر البيت اليوم ..
صالح : هذا الي بيشتري البيت ؟
بوصالح : أي نعم هذا هو ..
نوره وهي تاكل من السلطه : ويقول بيمرك بكره بعد صللاة العصر يبه ..


:

.

:


.

.








نرجع لـنوف الي نامت على الكرسي من شدة التعب !
دخل حمد لمحها بالصاله نايمه .. قرب منها وهو يوعيها بالخفيف : نوف .. نــووف
نوف بنعاس وبتعب فتحت عينها : هلا حمد .. ( وعلى طول قالت بأهتمام ) تغديت؟
ابتسم حمد ابتسامه خاليه من المشاعر وهو يقول : الحمدلله .. ليش نايمه هنا؟؟ تعبانه؟
نوف وهي تقعد عالكرسي وترتب شعرها بيدها : لا كنت انتظرك ( وابتسمت ابتسامه عذبه )
رد لها حمد الابتسامه وهو يقول : انا ماطلبت منج تنطريني يانوف ارتاحي .... كان عندي شوية اشغال لازم اخلصهم
نوف ببراءه شفافه : سألت عمي عنك قال لي انك طلعت من الشركه مع نهاية الدوام
ارتبك حمد لوهله .. وبدا يتسلل له الغضب وهو يقول بحزم : وليش تسألين عني بزر انا؟؟؟ قلت لج بتأخر يعني خلاص عندج خبر بهالشي ليش تسألين من وراي؟؟؟
توها بتكلم نوف بتبرر لعمرها ... لكنه قاطعها وهو يقول : بس لاتعورين راسي روحي انثبري في سريرج ونامي هناك ... لو مخليج نايمه هنا كان ابرك
تعداها وهو يروح لغرفة الملابس يبدل .. وهو يتحلطم

تنهدت نوف وهي تقعد عالسرير خلاص طار النوم .. وحمد بعد ماجهز وخلص طلع وهو يسر ازرة ثوبه ويلبس غترته وعقاله قدام المرايا .. لانه بيطلع يروح يقعد فالمجلس مع ابوه وجده وعمه ..



:


.



.


:
:









في غرفة ساره


كانت قاعده تشوف اغراضها الي شرتهم مع الجازي .. ورن تلفونها
شافت الرقم .. من نفس الرقم !
تنهدت بضيق : شيبي هذا؟؟؟
تركته يرن ويرن لين ماتسكر !
وبعد ثواني يوصلها صوت مسج .. فتحته

(ساره ردي علي انا
حمد)



ورد يرن تلفونها .. وحست ساره برجفه مب طبيعيه في جسمها
سحبت نفس طويل وهي تقول بهمس بالكاد ينسمع : آلــوو




:
.


.
.
:



.







قبل هالوقت بساعه
كان بوعبدالرحمن ( الجد )
قاعد ومعاه بنته وضحى بعد ماطلت على بناتها الي كانوا يدرسون بغرفتهم
وبنتها الصغيره كانت تلعب بألعابها ..

وضحى وهي تصب لأبوها من الشاي : سم يبه
بوعبدالرحمن وهو ياخذ البياله : سم الله عدوج يابنتي ..
وضحى وهي تصب لعمرها من الشاي قالت بتررد: يبه ..
بوعبدالرحمن بنبره مريحه : لبيه
وضحى : لبيت حاج طال عمرك في الطاعه .. بغيت اسألك لين متى بيتم سعود كذا؟
بوعبدالرحمن بنظرة بغضب خفيف : شفيه؟؟ هو اشتكى لج عن شي؟؟
وضحى بأبتسامه خفيفه: لاوالله مااشتكى لا هو ولاامه وخواته يوم كنت عندهم .. بس انا حاسه سعود فيه شي يبه
بوعبدالرحمن بنبرة يحاول يبعد عنه افكار سودا بدت تقتحم تفكيره وهو يقول : سعود في راسه حب مابعد انطحن وانا الي بطحنها له .. عشان يعرف يتكلم مع من ويحترم من .. انا ماربيته عشان يرفع صوته علي ويراددني عيالي الي هم الحين شيبان ماحد منهم في يوم راددني يجيني هذا البزر ويرفع صوته علي؟؟
وضحى : صدقني سعود مايقصدها يمكن كان في لحظة غضب بس مايقصدها يبه .. فديتك يبه ارضى عليه مب هاين علينا كلكم تجتمعون في المجلس وناقصكم سعود ... كفايه يايبه ينقصكم وجود اخوي عبدالعزيز الله يرحمه .. ووجود سعود معاكم يعني وجود عبدالعزيز الله يرحمه
انتفض جسد بوعبدالرحمن من طاري ولده عبدالعزيز الله يرحمه الي راح ضحية حادث بشع على خط الشمال
وهو يتمتم بصوت هادي جدا : الله يرحمه ويوسع عليه قبره .. الله يحله محل الابرار



:
.


.


:


:


:







في بيت ام سعود
الساعه 4 ونص قبل اذان المغرب بشوي


كانت ام سعود بالصاله التحتيه وبيدها المسباح تسبح وتستغفر
ومعاها المها الي كانت تزين اظافرها بالمناكير الورديه الي اضافت ليدها لمحة جماليه وهي تطليهم
بهدوء وانتباه شديد عشان يطلع شكلهم مرتب ..

وصلتهم الجازي الي كانت حزينه على الي صار لها الصبح
وبيدها كوب الكابتشينو وهي تقعد عالارض جنب امها وتحط راسها على كتفها
ضمت ام سعود الجازي لها وهي تمسح عليها وتقول بحنان الام : للحين زعلانه ياجويزي؟؟
الجازي وبعدها مبوزه : يمه والله مب زعلانه .. ووالله اني ماكنت ادري ان سيف بيودينا لاتظنين اني بكذب عليج وعلى سعود ... ( شهقت وكملت ) .. بس سعود ماترك لي مجال افهمه طاح فيني تشوت ( ومدت البـوز )
ابتسمت ام سعود وهي تمسح على شعر الجازي : بعد اخوج وانقزت في وجهه الشياطين ماتعرفينه يعني؟؟ صدقيني مانتي بنايمه الليله الا ومطيب خاطرج



:

.



:



.












رن تلفونها
وقلبها شوي ويوقف من كثر ماهو يطق بقوه !
مسكت التلفون بيدها وهي ترتعش .. وقبل مايرن الرنه الاخيـره
ردت بصوت اشبه بالهمس : آلــوو

من الجهه الثانيه كان يحس بشعور غريب
وفي نفس الوقت تضايق ليش ماترد عليه !
وقبل مايسكر وصله صوتهـا الهامس .. هالصوت بعث في نفسه شعور غريب
تسللت ابتسامه لشفايفه وهو يرد عليها بصوت عذب : مرحبا والله اخيرا تكرمتي ورديتي علينا
( سكتت كان متوقع منها ردة فعل ! لكنها كانت ساكته .. تنهدت بالخفيف وهو يقول في خاطره .. شكلها حياويييه وشكلي بتعب لين تتعود علي .. )
كمل بنبرته الهاديه : شخبارج ساره؟
اسمها على لسانه له رنه خاصه !
هالرنه كفيله في انها تخلي كل عظمة في جسمها ترتعش ..
انبعثت احاسيس غريبه في انحاء جسمها
وهي تهمس بصوت هادي : بخير الله يسلمك .. ( سكتت شوي وكأنها متردده وعقب قالت ) حمد .. انت استأذنت اهلي؟؟؟
تنهد حمد بضيق .. كان فرحان لما نادت اسمه توقع تسأله عن اخباره .. وبسرعه تغيرت ملامح وجهه لما قالت له استأذنت من اهلي ..
رد عليها بهدوء : لاتظنين اني بسوي شي من وراهم .. استأذنت من ابوج وهو الي عطاني رقمج ..
( سكت مره ثانيه كان ينتظر أي تعليق منها !! .. لكن كان يقابله على الناحيه الثانيه هدوء قاااتل )
انتبه لساعته وهو يقول : زين الي سمعت صوتج الحين انا استأذن بسكر الخط ابي الحق على الصلاه .. ولنا اتصال ثاني بعدين تامريني على شي؟
ساره بخجل : سلامتك

انتهت المكالمـه


:
.


:



.




:



في الدفنه
بيت فيصل بن ناصر

ناصر توه مصحصح اخذ تلفونه يشوف كم الساعه
وانصدم !
كانت الساعه 5 المغرب
ضرب على راسه بالخفيف .. : راااااح علي الناااااادي
لحوووول
انا كم مره قايل لهم يقعدوني الساعه 4 الاربع .. كفايه امس مارحت بعد اليوم؟؟؟
قام من سريره متنرفز واخذ له شور سريع .. وعقب صلى العصر والمغرب الصلوات الي طاف وقتها
واخذ تلفونه وسويك سيارته وهو يحذف غترته على كتفه وعقاله بيده ..
ونزل تحت وهو متنرفز ..

لقى امه واخته بالصاله الي كانت قاعده على اللاب .. وامها تشوف التلفزيون
ناصر بضيق : يمه شلوووون كذا ماتقعدوني للنادي؟؟ كفايه امس مارحت واليوم بعد؟؟؟
ام صالح : لا اله الا الله شفيك نازل علينا وشياطين الدنيا متركزه على راسك؟؟؟ جيتك 3 ونص وكسرت الباب عليك ماقمت شسوي فيك بعد؟؟؟
نوره وهي تكمل على امها : تبي الناس يقعدونك لاتقفل الباب ياعيني
ناصر الي كان متنرفز اصلا قال وهو يسكر لاب نوره بيده بقوه : انتي تعرفين تبلعين لسانج وتنطمين؟
نوره بعصبيه : لا مااعرف وليش تسكر لابي؟
ناصر بضيق: قسم بالله ان ماسكتي لا اخلي هالعقال يلعب على ظهرج
نوره بقهر: يمه شوفييييييه
ام صالح بعصبيه: بس خلاص انتوا ماتجتمعون الا وتهاوشون؟؟؟ عورتوا راسي
ناصر الي كأنه يدور سبب عشان يهاوش : امسكي بنتج تبلع لسانها اذا الكبار تكلموا
نوره بقهر : انت شفيك قايم هالحزه ومشوط ... ( وقفت وهي تاخذ لابها وتمر من قدامه وقالت بعصبيه) ياليتك ماقمت وفكيتنا من شرك ..






:
.

.

:
.
.



:








مر اليوم هادي جدا
الكل عاش لحظات اليوم روتينيه مافيها أي حدث جديد ..
لين بعد الساعه 11 الليل ابتدا الكل يدخل عالمه الخاص يهىء لنفسه اجواء النوم

المها كانت من ساعه توها مخلصه من البحث الي صار لازم تسلمه للدكتوره بكره
كانت تعبانه اخذت لها شور ولبست بجامتها الورديه وغاصت في فراشها وشعرها منثور حواليها
واستسلمت للنوم ..

اما الجازي فهي دخلت غرفتها وماودها تدخل !
متعوده من اول ماخذت اجازه تسهر في الصاله تحت مع امها لين تشوف سعود وعقب يروحون لغرفهم ووتتم الجازي تتابع مسلسلها لين يخلص وعقب تروح غرفتها وتنام ..
اما اليوم فهي مضطره تسهر في غرفتها !
خايفه من مواجههة سعود
تحس انه للحين في خاطرها يكمل عليها !!

متملله حتى النت مالها خلق تشبك
تسبحت ولبست بجامتها هي الثانيه وقعدت قدام المرايه تمشط شعرها ووصلها صوت طق عالباب
تركت المشط وهي تلتفت لناحية الباب وتأذن للي وراه بالدخول .. كانت متوقعه امها !
لكن طلع سعود الي دخل وهو يبتسم ابتسامته الحلوه
هالابتسامه بعثت شعور بالراحه في نفسها لكنها مازالت خايفه !
قعد سعود على طرف السرير مقابلها وهو ينزل غترته من على راسه ويحرك راسه عشان يبعثر شعره
وعقب اشر لها تجي تقعد جنبه .. وقال بنبره خاصه: جويزي للحين زعلانه على اخوها؟
الجازي الي كانت قاعده جنبه ومبوزه .. قالت تتصنع الزعل : اييي زعلانه واااجد
ابتسم سعود وهو يمد يده من ورا الجازي ويضمها له وهو يقول : والله مايهون علي انام وشيخة البنات زعلانه وهذاني جيت اراضيج .. ( وطبع بوسه على راسها )
وكأنه ضغط زر ! لان الجازي اطلقت العنان لدموعها تنزل بغزاره وهي تبكي بأحضان اخوها
وكأنها مابكت من سنيييين طويله !
سعود عوره قلبه عليها .. رفع راسها بيده وهو يقول لها : افا يالجازي تبكين؟؟؟ عشان وشو؟؟؟ عشان الي صار اليوم؟؟؟ والله اني اسف انا اعرف انج اصيله ياالجازي واعرف ان سيف رجال والنعم فيه بس كلام الناس مايرحم .. وانا والله مابي احد يتكلم عنكم بسوء والي صار اليوم من زود حرصي الزاايد عليكم
الجازي وهي تدفن وجهها في صدر اخوها وهي تقول بصوت مكتوب : ماكان قصدي اكذب عليك ياسعود بغيت اشرح لك ماكنت تبي تسمعني
ابتسم سعود وهو يمسح على راسها : ادري اني عصبي بزياده ياجزووي هذا طبعي وانتوا تعرفوني .. ( وكمل بمزحه عشان يلطف الجو ) بعدين تراج بللتي ثوبي ! ترى محد بيغسله غيرج !
ارفعت الجازي وجهه له ودموع ماليه عينها وخشمها وخدودها صاروا حمر وهي تقول : عيوني لك لو تبيني اخدمك عمري كله انا حاضره ياسعود .. ( شددت على ضمتها له وهي تكمل ) انت الغالي ياسعود
ابتسم سعود بفرحه من هالاطراء وقال: الله لايحرمني منكم .. نزين قومي غسلي وجهج وتعالي ابي اكلمج في موضوع مهم ..
راحت الجازي بسرعه تغسل وجهها ونشفته بالفوطه
ورتبت شعرها وطلعت تقعد جنب اخوها وهي تقول : شهالموضوع المهم الي تبي تكلمني فيه؟
سحب سعود تنهيده شبه طويله مشبعه بالالم والقهر .. وفز قلب الجازي معاها وهي تقول بخوف : سعود شفيك؟
سعود بحزن عميق ماقدر يخفيه : مقهور يالجازي ..
الجازي كانت هذي المره الاولى الي تشوف فيها سعود بهالحزن كان شكله يعور القلب حتى نبرة صوته كانت تقطع القلب .. حست بقلبها ينقبض مدت ايديها الثنتين وهي تشدد على ايد سعود كأنها تمد من قوتها لها وهي تقول له : ماعاش الي يقهرك ياسعود .. شالي صاير بعد؟
سعود : تعبت من التفكير .. طول هالايام وانا اخطط وافكر كل مخططاتي تفشل
الجازي : تفكر وتخطط حق شنو؟
سعود بضيق : وضعي الي انا فيه الحين ! ..
الجازي تنهدت وهي تقول : سعود ليش تبينا نطلع من البيت؟ عشان ساره من نصيب غيرك؟
رفع سعود نظره لبعيد لمكان ثاني بالغرفه .. وعيونه فيها بريق خااص مشبع بالحزن وهو يقول بكل كبرياء : مب عشانها لو راحت بالطريقه الي ماتهين كرامتي كنت اول من يهنيهم !
بس انا انهنت قدامهم وانطردت حتى من شغلهم .. وصار لي كم يوم من طلعت ولا احد فكر يسأل عني ...
الجازي بصدمه : انت انطردت من الشركه؟
ابتسم سعود بسخريه وهو يقول : طردني من قسمه نزلني لمكان تحتهم كلهم .. وانا عشان احافظ الي بقى من كرامتي طلعت من الشركه
الجازي حزنت على اخوها .. قالت في محاوله منها تخفف عليه : نزين سعود هذا جدي وانت تعرفه عنيد وعصبي وكأنه عسكري على اتفه الامور يعاقب ! يعني مافي شي جديد ..
سعود بغضب مغلف ببرود : يعاقبني على شنو؟؟؟ لاني استنكرت فعلهم فيني؟
الجازي في محاوله منها تهدي اخوها : تعوذ من ابليس ياسعود الظفر مايطلع من اللحم ..
سعود بحزم وعينه في عين الجازي : ابيج تقنعين امي توافق على البيت ... وابيج تردين لي خبر موافقتها قبل مايأذن العصر
وبعد ماانهى ججملته طلع على طول !
وترك الجازي الي تمت تشوف الفراغ قدامها وهي تقول بذهول : هذا مانسى سالفة البيت؟؟؟؟





:
.

.
:



.


















لآآتحرموني
من ردودكم وتوقعآآآآتكم
آختكم
{ زآآهي آلكحل ~



الرد باقتباس
إضافة رد

كبرياء جرح / للكاتبة : زاهي الكحل ، كاملة

الوسوم
للكاتبه , الكحل , شاهد , فــرح , كبريـآآآآء
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
كان قلبي لك مدينة و لاحظ إني قلت كان / للكاتبة : خجل ، كاملة احلى كيوت روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1909 18-04-2020 07:21 PM
قصة سالفه عـشق / للكاتبة : طير الشوق ، كاملة سـ ع ــودية حـ ي ـل روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 195 19-10-2019 05:12 PM
سأراقص اللهب / للكاتبة : L7’9t ‘3ram ، كاملة روح زايــــد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 114 17-08-2018 05:01 PM
كبرياء رجل و شذوذ إمرأة / كاملة روح زايــــد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 230 05-04-2016 09:25 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ الزعيـ A.8K ـمه روايات - طويلة 2042 24-02-2010 04:37 AM

الساعة الآن +3: 12:52 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1