غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 25-03-2010, 01:09 PM
شقيقة الورد شقيقة الورد غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي تكفون ساعدوني قبل السبت انا محتاجتكم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

حبايب قلبي انا طالبه منكم طلب وابغاكم تسااااعدوني تكفوون

انا طالبين مني بالمدرسة اسوي عرض بوربوينت عن ( بحث عن أخطاء البيئة - تشوه وطننا )
( ماذا نفعل ليكون وطننا اجمل ) و (اكثر الاخطاء البيئية انتشارا عن رمي الاوراق والزهور)

طبعا هو كم موضوع بدمجهم بعرض بوربوينت واااحد بس تكفوووووون جيبوا لي عن هالمواضيع صور وكلاااااااااااام ومواضيع واي شئ عن المواضيع اللي انا حاطتهم لاني بحثت عند العم قوقل ولا لقييييييت شئ ولا صورة ولا كلام ولا موضوع ولا اي شئ يتعلق باللي طالبينه مني عاااااااااااااااااااد تكفووووووووووووووون ساااااااااااااااعدوني ابي اعطيهم اياه السبت آآآآآآآآآآآخر مووووعد تكفوووووون لاتنظشوني اهئ

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 25-03-2010, 01:32 PM
افتخر اني انا افتخر اني انا غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد: تكفون ساعدوني قبل السبت انا محتاجتكم


السلام عليكم
مرحبا اختي

انتي قصدك نجيب المواضيع
وانتي تسوين العرض والا تبغير عرض بوربوينت

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 25-03-2010, 01:47 PM
شقيقة الورد شقيقة الورد غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: تكفون ساعدوني قبل السبت انا محتاجتكم


لا ياقلبي انتم تجيبون المواضيع وانا اسوي العرض بس ابغاهم اليوم عشان بكره اسوي العرض الله يعافيكم

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 25-03-2010, 02:10 PM
افتخر اني انا افتخر اني انا غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد: تكفون ساعدوني قبل السبت انا محتاجتكم


اوك حبيبتي ماطلبتي شي

شوفي هالموضوع وان شاء الله تعجبك


4-اثر تلوث في الكائنات الحيه
الفصل السادس ـ أثر التلوث في الكائنات الحية

ان شاء الله اكون افدتك بالتوفيق يارب

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 25-03-2010, 02:30 PM
صورة Я Ǿ N A الرمزية
Я Ǿ N A Я Ǿ N A غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: تكفون ساعدوني قبل السبت انا محتاجتكم


البيئة ومفهومها وعلاقتها بالإنسان

البيئة لفظة شائعة الاستخدام يرتبط مدلولها بنمط العلاقة بينها وبين مستخدمها فنقول:- البيئة الزرعية، والبيئة الصناعية، والبيئة الصحية، والبيئة الاجتماعية والبيئة الثقافية، والسياسية.... ويعنى ذلك علاقة النشاطات البشرية المتعلقة بهذه المجالات...

وقد ترجمت كلمة Ecology إلى اللغة العربية بعبارة "علم البيئة" التي وضعها العالم الألماني ارنست هيجل Ernest Haeckel عام 1866م بعد دمج كلمتين يونانيتين هما Oikes ومعناها مسكن، و Logos ومعناها علم وعرفها بأنها "العلم الذي يدرس علاقة الكائنات الحية بالوسط الذي تعيش فيه ويهتم هذا العلم بالكائنات الحية وتغذيتها، وطرق معيشتها وتواجدها في مجتمعات أو تجمعات سكنية أو شعوب، كما يتضمن أيضاَ دراسة العوامل غير الحية مثل خصائص المناخ (الحرارة، الرطوبة، الإشعاعات، غازات المياه والهواء) والخصائص الفيزيائية والكيميائية للأرض والماء والهواء.

ويتفق العلماء في الوقت الحاضر على أن مفهوم البيئة يشمل جميع الظروف والعوامل الخارجية التي تعيش فيها الكائنات الحية وتؤثر في العمليات التي تقوم بها. فالبيئة بالنسبة للإنسان- "الإطار الذي يعيش فيه والذي يحتوي على التربة والماء والهواء وما يتضمنه كل عنصر من هذه العناصر الثلاثة من مكونات جمادية، وكائنات تنبض بالحياة. وما يسود هذا الإطار من مظاهر شتى من طقس ومناخ ورياح وأمطار وجاذبية و مغناطيسية..الخ ومن علاقات متبادلة بين هذه العناصر.

فالحديث عن مفهوم البيئة إذن هو الحديث عن مكوناتها الطبيعية وعن الظروف والعوامل التي تعيش فيها الكائنات الحية.

وقد قسم بعض الباحثين البيئة إلى قسمين رئيسين هما:-

البيئة الطبيعية:- وهي عبارة عن المظاهر التي لا دخل للإنسان في وجودها أو استخدامها ومن مظاهرها: الصحراء، البحار، المناخ، التضاريس، والماء السطحي، والجوفي والحياة النباتية والحيوانية. والبيئة الطبيعية ذات تأثير مباشر أو غير مباشر في حياة أية جماعة حية Population من نبات أو حيوان أو إنسان.

البيئة المشيدة:- وتتكون من البنية الأساسية المادية التي شيدها الإنسان ومن النظم الاجتماعية والمؤسسات التي أقامها، ومن ثم يمكن النظر إلى البيئة المشيدة من خلال الطريقة التي نظمت بها المجتمعات حياتها، والتي غيرت البيئة الطبيعية لخدمة الحاجات البشرية، وتشمل البيئة المشيدة استعمالات الأراضي للزراعة والمناطق السكنية والتنقيب فيها عن الثروات الطبيعية وكذلك المناطق الصناعية وكذلك المناطق الصناعية والمراكز التجارية والمدارس والعاهد والطرق...الخ.

والبيئة بشقيها الطبيعي والمشيد هي كل متكامل يشمل إطارها الكرة الأرضية، أو لنقل كوكب الحياة، وما يؤثر فيها من مكونات الكون الأخرى ومحتويات هذا الإطار ليست جامدة بل أنها دائمة التفاعل مؤثرة ومتأثرة والإنسان نفسه واحد من مكونات البيئة يتفاعل مع مكوناتها بما في ذلك أقرانه من البشر، وقد ورد هذا الفهم الشامل على لسان السيد يوثانت الأمين العام للأمم المتحدة حيث قال "أننا شئنا أم أبينا نسافر سوية على ظهر كوكب مشترك.. وليس لنا بديل معقول سوى أن نعمل جميعاً لنجعل منه بيئة نستطيع نحن وأطفالنا أن نعيش فيها حياة كاملة آمنة". و هذا يتطلب من الإنسان وهو العاقل الوحيد بين صور الحياة أن يتعامل مع البيئة بالرفق والحنان، يستثمرها دون إتلاف أو تدمير... ولعل فهم الطبيعة مكونات البيئة والعلاقات المتبادلة فيما بينها يمكن الإنسان أن يوجد ويطور موقعاً أفضل لحياته وحياة أجياله من بعده.

عناصر البيئة:-

يمكن تقسيم البيئة، وفق توصيات مؤتمر ستوكهولم، إلى ثلاثة عناصر هي:-

البيئة الطبيعية:- وتتكون من أربعة نظم مترابطة وثيقاً هي: الغلاف الجوي، الغلاف المائي، اليابسة، المحيط الجوي، بما تشمله هذه الأنظمة من ماء وهواء وتربة ومعادن، ومصادر للطاقة بالإضافة إلى النباتات والحيوانات، وهذه جميعها تمثل الموارد التي اتاحها الله سبحانه وتعالى للإنسان كي يحصل منها على مقومات حياته من غذاء وكساء ودواء ومأوى.

البيئة البيولوجية:- وتشمل الإنسان "الفرد" وأسرته ومجتمعه، وكذلك الكائنات الحية في المحيط الحيوي وتعد البيئة البيولوجية جزءاً من البيئة الطبيعية.

البيئة الاجتماعية:- ويقصد بالبيئة الاجتماعية ذلك الإطار من العلاقات الذي يحدد ماهية علاقة حياة الإنسان مع غيره، ذلك الإطار من العلاقات الذي هو الأساس في تنظيم أي جماعة من الجماعات سواء بين أفرادها بعضهم ببعض في بيئة ما، أو بين جماعات متباينة أو متشابهة معاً وحضارة في بيئات متباعدة، وتؤلف أنماط تلك العلاقات ما يعرف بالنظم الاجتماعية، واستحدث الإنسان خلال رحلة حياته الطويلة بيئة حضارية لكي تساعده في حياته فعمّر الأرض واخترق الأجواء لغزو الفضاء.

وعناصر البيئة الحضارية للإنسان تتحدد في جانبين رئيسيين هما أولاً:- الجانب المادي:- كل ما استطاع الإنسان أن يصنعه كالمسكن والملبس ووسائل النقل والأدوات والأجهزة التي يستخدمها في حياته اليومية، ثانياً الجانب الغير مادي:- فيشمل عقائد الإنسان و عاداته وتقاليده وأفكاره وثقافته وكل ما تنطوي عليه نفس الإنسان من قيم وآداب وعلوم تلقائية كانت أم مكتسبة.

وإذا كانت البيئة هي الإطار الذي يعيش فيه الإنسان ويحصل منه على مقومات حياته من غذاء وكساء ويمارس فيه علاقاته مع أقرانه من بني البشر، فإن أول ما يجب على الإنسان تحقيقه حفاظاً على هذه الحياة أ، يفهم البيئة فهماً صحيحاً بكل عناصرها ومقوماتها وتفاعلاتها المتبادلة، ثم أن يقوم بعمل جماعي جاد لحمايتها وتحسينها و أن يسعى للحصول على رزقه وأن يمارس علاقاته دون إتلاف أو إفساد.

البيئة والنظام البيئي

يطلق العلماء لفظ البيئة على مجموع الظروف والعوامل الخارجية التي تعيش فيها الكائنات الحية وتؤثر في العمليات الحيوية التي تقوم بها، ويقصد بالنظام البيئي أية مساحة من الطبيعة وما تحويه من كائنات حية ومواد حية في تفاعلها مع بعضها البعض ومع الظروف البيئية وما تولده من تبادل بين الأجزاء الحية وغير الحية، ومن أمثلة النظم البيئية الغابة والنهر والبحيرة والبحر، وواضح من هذا التعريف أنه يأخذ في الاعتبار كل الكائنات الحية التي يتكون منها المجتمع البيئي ( البدائيات، والطلائعيات والتوالي النباتية والحيوانية) وكذلك كل عناصر البيئة غير الحية (تركيب التربة، الرياح، طول النهار، الرطوبة، التلوث...الخ) ويأخذ الإنسان – كأحد كائنات النظام البيئي – مكانة خاصة نظراً لتطوره الفكري والنفسي، فهو المسيطر- إلى حد ملموس – على النظام البيئي وعلى حسن تصرفه تتوقف المحافظة على النظام البيئي وعدم استنزافه.

خصائص النظام البيئي:- ويتكون كل نظام بيئي مما يأتي:-

كائنات غير حية:- وهي المواد الأساسية غير العضوية والعضوية في البيئة.

كائنات حية:- وتنقسم إلى قسمين رئيسين:-

أ‌. كائنات حية ذاتية التغذية: وهي الكائنات الحية التي تستطيع بناء غذائها بنفسها من مواد غير عضوية بسيطة بوساطة عمليات البناء الضوئي، (النباتات الخضر)، وتعتبر هذه الكائنات المصدر الأساسي والرئيسي لجميع أنواع الكائنات الحية الأخرى بمختلف أنواعها كما تقوم هذه الكائنات باستهلاك كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون خلال عملية التركيب الضوئي وتقوم بإخراج الأكسجين في الهواء.

ب‌. كائنات حية غير ذاتية التغذية:- وهي الكائنات الحية التي لا تستطيع تكوين غذائها بنفسها وتضم الكائنات المستهلكة والكائنات المحللة، فآكلات الحشائش مثل الحشرات التي تتغذى على الأعشاب كائنات مستهلكة تعتمد على ما صنعه النبات وتحوله في أجسامها إلى مواد مختلفة تبني بها أنسجتها وأجسامها، وتسمى مثل هذه الكائنات المستهلك الأول لأنها تعتم مباشرة على النبات، والحيوانات التي تتغذى على هذه الحشرات كائنات مستهلكة أيضاً ولكنها تسمى "المستهلك الثاني" لأنها تعتمد على المواد الغذائية المكونة لأجسام الحشرات والتي نشأت بدورها من أصل نباتي، أما الكائنات المحللة فهي تعتمد في التغذية غير الذاتية على تفكك بقايا الكائنات النباتية والحيوانية وتحولها إلى مركبات بسيطة تستفيد منها النباتات ومن أمثلتها البكتيريا الفطريات وبعض الكائنات المترممة.

الإنسان ودوره في البيئة

يعتبر الإنسان أهم عامر حيوي في إحداث التغيير البيئي والإخلال الطبيعي البيولوجي، فمنذ وجوده وهو يتعامل مع مكونات البيئة، وكلما توالت الأعوام ازداد تحكماً وسلطاناً في البيئة، وخاصة بعد أن يسر له التقدم العلمي والتكنولوجي مزيداً من فرص إحداث التغير في البيئة وفقاً لازدياد حاجته إلى الغذاء والكساء.

وهكذا قطع الإنسان أشجار الغابات وحول أرضها إلى مزارع ومصانع ومساكن، وأفرط في استهلاك المراعي بالرعي المكثف، ولجأ إلى استخدام الأسمدة الكيمائية والمبيدات بمختلف أنواعها، وهذه كلها عوامل فعالة في الإخلال بتوازن النظم البيئية، ينعكس أثرها في نهاية المطاف على حياة الإنسان كما يتضح مما يلي:-

- الغابات: الغابة نظام بيئي شديد الصلة بالإنسان، وتشمل الغابات ما يقرب 28% من القارات ولذلك فإن تدهورها أو إزالتها يحدث انعكاسات خطيرة في النظام البيئي وخصوصاً في التوازن المطلوب بين نسبتي الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في الهواء.

- المراعي: يؤدي الاستخدام السيئ للمراعي إلى تدهور النبات الطبيعي، الذي يرافقه تدهور في التربة والمناخ، فإذا تتابع التدهور تعرت التربة وأصبحت عرضة للانجراف.

- النظم الزراعية والزراعة غير المتوازنة: قام الإنسان بتحويل الغابات الطبيعية إلى أراض زراعية فاستعاض عن النظم البيئية الطبيعية بأجهزة اصطناعية، واستعاض عن السلاسل الغذائية وعن العلاقات المتبادلة بين الكائنات والمواد المميزة للنظم البيئية بنمط آخر من العلاقات بين المحصول المزروع والبيئة المحيطة به، فاستخدم الأسمدة والمبيدات الحشرية للوصول إلى هذا الهدف، وأكبر خطأ ارتكبه الإنسان في تفهمه لاستثمار الأرض زراعياً هو اعتقاده بأنه يستطيع استبدال العلاقات الطبيعية المعقدة الموجودة بين العوامل البيئية النباتات بعوامل اصطناعية مبسطة، فعارض بذلك القوانين المنظمة للطبيعة، وهذا ما جعل النظم الزراعية مرهقة وسريعة العطب.

- النباتات والحيوانات البرية: أدى تدهور الغطاء النباتي والصيد غير المنتظم إلى تعرض عدد كبير من النباتات والحيوانات البرية إلى الانقراض، فأخل بالتوازن البيئية.

أثر التصنيع والتكنولوجيا الحديثة على البيئة

إن للتصنيع والتكنولوجيا الحديثة آثاراً سيئة في البيئة، فانطلاق الأبخرة والغازات وإلقاء النفايات أدى إلى اضطراب السلاسل الغذائية، وانعكس ذلك على الإنسان الذي أفسدت الصناعة بيئته وجعلتها في بعض الأحيان غير ملائمة لحياته كما يتضح مما يلي:-

- تلويث المحيط المائي: إن للنظم البيئية المائية علاقات مباشرة وغير مباشرة بحياة الإنسان، فمياهها التي تتبخر تسقط في شكل أمطار ضرورية للحياة على اليابسة، ومدخراتها من المادة الحية النباتية والحيوانية تعتبر مدخرات غذائية للإنسانية جمعاء في المستقبل، كما أن ثرواتها المعدنية ذات أهمية بالغة.

- تلوث الجو: تتعدد مصادر تلوث الجو، ويمكن القول أنها تشمل المصانع ووسائل النقل والانفجارات الذرية والفضلات المشعة، كما تتعدد هذه المصادر وتزداد أعدادها يوماً بعد يوم، ومن أمثلتها الكلور، أول ثاني أكسيد الكربون، ثاني أكسيد الكبريت، أكسيد النيتروجين، أملاح الحديد والزنك والرصاص وبعض المركبات العضوية والعناصر المشعة. وإذا زادت نسبة هذه الملوثات عن حد معين في الجو أصبح لها تأثيرات واضحة على الإنسان وعلى كائنات البيئة.

- تلوث التربة: تتلوث التربة نتيجة استعمال المبيدات المتنوعة والأسمدة وإلقاء الفضلات الصناعية، وينعكس ذلك على الكائنات الحية في التربة، وبالتالي على خصوبتها وعلى النبات والحيوان، مما ينعكس أثره على الإنسان في نهاية المطاف.



الإنسان في مواجهة التحديات البيئية

الإنسان أحد الكائنات الحية التي تعيش على الأرض، وهو يحتاج إلى أكسجين لتنفسه للقيام بعملياته الحيوية، وكما يحتاج إلى مورد مستمر من الطاقة التي يستخلصها من غذائه العضوي الذي لا يستطيع الحصول عليه إلا من كائنات حية أخرى نباتية وحيوانية، ويحتاج أيضاً إلى الماء الصالح للشرب لجزء هام يمكنه من الاتسمرار في الحياة.

وتعتمد استمرارية حياته بصورة واضحة على إيجاد حلول عاجلة للعديد من المشكلات البيئية الرئيسية التي من أبرزها مشكلات ثلاث يمكن تلخيصها فيما يلي:-

أ‌. كيفية الوصول إلى مصادر كافية للغذاء لتوفير الطاقة لأعداده المتزايدة.

ب‌. كيفية التخلص من حجم فضلاته المتزايدة وتحسين الوسائل التي يجب التوصل إليها للتخلص من نفاياته المتعددة، وخاصة النفايات غير القابلة للتحلل.

ت‌. كيفية التوصل إلى المعدل المناسب للنمو السكاني، حتى يكون هناك توازن بين عدد السكان والوسط البيئي.

ومن الثابت أن مصير الإنسان، مرتبط بالتوازنات البيولوجية وبالسلاسل الغذائية التي تحتويها النظم البيئية، وأن أي إخلال بهذه التوازانات والسلاسل ينعكس مباشرة على حياة الإنسان ولهذا فإن نفع الإنسان يكمن في المحافظة على سلامة النظم البيئية التي يؤمن له حياة أفضل، ونذكر فيما يلي وسائل تحقيق ذلك:-

الإدارة الجيدة للغابات: لكي تبقى الغابات على إنتاجيتها ومميزاتها.

الإدارة الجيدة للمراعي: من الضروري المحافظة على المراعي الطبيعية ومنع تدهورها وبذلك يوضع نظام صالح لاستعمالاتها.

الإدارة الجيدة للأراضي الزراعية: تستهدف الإدارة الحكيمة للأراضي الزراعية الحصول على أفضل عائد كما ونوعاً مع المحافظة على خصوبة التربة وعلى التوازنات البيولوجية الضرورية لسلامة النظم الزراعية، يمكن تحقيق ذل:

أ‌. تعدد المحاصيل في دورة زراعية متوازنة.

ب‌. تخصيب الأراضي الزراعية.

ت‌. تحسين التربة بإضافة المادة العضوية.

ث‌. مكافحة انجراف التربة.

4. مكافحة تلوث البيئة: نظراً لأهمية تلوث البيئة بالنسبة لكل إنسان فإن من الواجب تشجيع البحوث العلمية بمكافحة التلوث بشتى أشكاله.

5. التعاون البناء بين القائمين على المشروعات وعلماء البيئة: إن أي مشروع نقوم به يجب أن يأخذ بعين الاعتبار احترام الطبيعة، ولهذا يجب أن يدرس كل مشروع يستهدف استثمار البيئة بواسطة المختصين وفريق من الباحثين في الفروع الأساسية التي تهتم بدراسة البيئة الطبيعية، حتى يقرروا معاً التغييرات المتوقع حدوثها عندما يتم المشروع، فيعملوا معاً على التخفيف من التأثيرات السلبية المحتملة، ويجب أن تظل الصلة بين المختصين والباحثين قائمة لمعالجة ما قد يظهر من مشكلات جديدة.

6. تنمية الوعي البيئي: تحتاج البشرية إلى أخلاق اجتماعية عصرية ترتبط باحترام البيئة، ولا يمكن أن نصل إلى هذه الأخلاق إلا بعد توعية حيوية توضح للإنسان مدى ارتباطه بالبيئة و تعلمه أ، حقوقه في البيئة يقابلها دائماً واجبات نحو البيئة، فليست هناك حقوق دون واجبات.

وأخيراً مما تقدم يتبين أن هناك علاقة اعتمادية داخلية بين الإنسان وبيئته فهو يتأثر ويؤثر عليها وعليه يبدو جلياً أن مصلحة الإنسان الفرد أو المجموعة تكمن في تواجده ضمن بيئة سليمة لكي يستمر في حياة صحية سليمة.


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 25-03-2010, 02:34 PM
صورة Я Ǿ N A الرمزية
Я Ǿ N A Я Ǿ N A غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: تكفون ساعدوني قبل السبت انا محتاجتكم


البيئة - Environment

1- هموم بيئية :

* مقدمة:
- هل ننتمي إلي البيئة أم إلي أنظمتها؟

* تعريف البيئة:
- أنواع البيئة
- مكونات البيئة
- تعريف الحياة

* ماهي المشكلات البيئية؟
1- المشكلة السكانية
2- انتشار بعض العادات والخرافات
3- مشكلة التنوع البيولوجي
4- مشكلة التلوث

* أنواع التلوث البيئى:
أ- تلوث الهواء وآثاره
ب- تلوث المياه وآثارها:
- تلوث المياه العذبة
- تلوث البيئة البحرية
ج- تلوث التربة وتدهورها
د- التلوث بالنفايات:
- القمامة
- النفايا الإشعاعية
هـ- التلوث السمعي (الضوضاء):
- ما هو التلوث السمعى؟
- أنواع التلوث السمعى:
1- ضوضاء وسائل النقل:
أ- ضوضاء الطرق والشوارع (السيارات)
ب- ضوضاء السكك الحديد (القطارات)
ج- ضوضاء الجو (الطائرات)
2- ضوضاء اجتماعية
3- ضوضاء صناعية (ضوضاء المصانع)
4- ضوضاء الماء
- هل الضوضاء مفيدة أم ضارة؟
- كيفية تجنب إحداث الضوضاء.
- مقياس الضوضاء
- الآثار المترتبة على الضوضاء
- الحلول الفعالة
و- التلوث البصري واختفاء المظاهر الجمالية.

* المبيدات الحشرية

* تسمم الأطعمة والمواد الغذائية:
- مصادر الخطر:
1- مصدر طبيعى
2- مصدر كيميائى
3- مصدر بيولوجى
- نقاط التحكم الحرجة
- كيفية تقدير مصادر الخطر
- تأثير البيئة على الكائنات الحية

* المشاكل الصحية المتعلقة بالبيئة:
- مسببات الأمراض
- انتشار الأمراض
- كيفية الوقاية من الأمراض

* ظاهرة الاحترار العالمي

* طبقة الأوزون

* الانبعاث المتزايد للأشعة فوق البنفسجية

* العلاقة بين البيئة والتنمية:
1- الزراعة والبيئة
2- الصناعة والبيئة
3- الطاقة والبيئة
4- النقل والبيئة
5- السياحة والبيئة

* تأقلم الإنسان مع البيئة:
- خطوط الدفاع الداخلية
- خطوط الدفاع الخارجية
- طرق الوقاية من المخاطر البيئية
- الأولويات الضرورية

* تطبيق سياسة الجودة

* احتياجات جودة البيئة


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 25-03-2010, 02:36 PM
صورة Я Ǿ N A الرمزية
Я Ǿ N A Я Ǿ N A غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: تكفون ساعدوني قبل السبت انا محتاجتكم


2- علم البيئة :
*الفراسة فى الكساء الخضري – Physiognomy of vegetation
* ما هو علم الفراسة؟
هو العلم الذى يهتم بدراسة المظهر الخارجى للجسم وخاصة الوجه لمعرفة ما بداخل النفس وكشف خباياها.
وهى كلمة إغريقية الأصل، الجزء الأول منها (Physis) وتعنى الجسم أما الشق الثانى (Genome) فيعنى المعرفة أى معرفة الجسم.

وتوجد انواع متعددة من الفراسة:
- فراسة تتبع الأثر.
- فراسة اللغة.
- فراسة السلوك.
- فراسة صفات الحيوانات.
- فراسة الوجوه.
- فراسة خط اليد.
- فراسة الألوان.
- الفراسة المتخصصة التى يتقنها الشخص الذى لديه خبرة ودراسة فى مجال ما بعينه مثل الحياة النباتية.
وغيرها من الأنواع الأخرى المتعددة.

* الفراسة وعلاقتها بالحياة النباتية:
تختص الفراسة بالمظهر العام الخارجي (General Appearance) للكساء الخضري (Vegetation) حتى أنه يمكن القول بأن تقسيم أنواع الكساء الخضري (Vegetation types) قد تم إنجازها على أساس من الفراسة النباتية (Basis of Physiognomy).
- علم الفراسة.
- الفراسة النباتية.
- أهم نظريات الفراسة فى الكساء الخضرى.


وقد وضعت تقسيمات للعلماء مثل سكمير Schimper وشامبيون Champion 1983، وأجريت تعديلات للنظم التي وضعها رونكيير Raunkiær (1935 وتلاها دانسرو Dansereau 1957، وهى جميعا نابعة من نظام الصور الحياتية - التى تنادى بأنه في المجتمع النباتي تكون الأنواع المستقلة .. وتكون فى توازن فى البيئة لكنه قد تحدث بعض التغيرات المحلية، والكساء بصفة أعم يكون التجانس فيه واضحا.

* أشهر نظريات الفراسة فى الكساء الخضرى:
ونجد أن "رونكيير"عالم النبات الشهير الهولندى 1860 - 1938، اعتبر أن الأحوال الحرارية والرطوبة لها تأثير واضح على الكساء النباتي، وخاصة الحرارة التي لها الأهمية الأكبر فى تحديد نماذج التوزيع النباتي (Pattern of Plant Distribution)، وطبقا لذلك أعلن رونكايير النظم الحرارية الأربع التالية:
1- ميجاثيرم Megatherm
تتميز بمتطلبات حرارية على مستوى مرتفع خلال العام وتشمل النباتات المتواجدة فى المناخ ذات الطبيعة الاستوائية Tropical Climates
2- ميزوثيرم Mesotherm
وهي النباتات التي يمكنها أن تتحمل درجات الحرارة شديدة الانخفاض خلال فترة زمنية أطول أو أقل خلال العام – ويلاحظ تواجدها عادة فى المواطن الاستوائية Tropical أو تحت الاستوائية Sub-tropical

3- ميكروثيرم Microtherm
وتشمل النباتات ذات الظروف المعتدلة، وتتطلب درجة حرارة منخفضة كاحتياجات نمو – ولا يمكنها تحمل درجات الحرارة العالية – ويمكن تواجد تلك النباتات فى المواقع الاستوائية وتحت الاستوائية حيث الأراضي تكون وذلك عندما تكون درجات الحرارة تحت النهايات العظمى.

4- ههكيستوثيرم Hekistotherm
يشمل هذا القسم جميع النباتات التي تنتمي إلى المناطق الباردة Cold Regions والألبينية Alpine Regions – وهي النباتات ذات المتطلبات الحرارية الأكثر انخفاضا لذلك تكون هذه النباتات أكثر تحملا للمناخ طويل الشتاء ذو البرودة القارسة.

1- نظام رونكيير:
أعلن "رونكيير" تقسيمه على أساس أن الاختلافات البيئية من حيث الحرارة و البرودة هى التي تؤثر فى البراعم المجددة للنمو من حيث موضعها Position ودرجة الحماية Degree of Protection التي يهيئها النبات لها، وذلك عقب فترة كمون من البرودة والجفاف.
وبذلك تصبح استجابة تلك البراعم هي فى الحقيقة الدلالة الرئيسية على الموالفة النباتية "إجمالي الموالفة النباتية لنبات ما مع المناخ/Sum of the Adaptation of a Plant to Climate"، التي تتلخص فى الصور الحياتية التالية للنباتات:

وفيما يلي بيانا توضيحيا لخواص وتركيب كل منها:
أولا: النباتات ظاهرة التجدد Phanerophytes
وهي تشمل قسمان: نباتات عارية البراعم Naked Buds أو تكون براعمها مغطاة بحراشيف Covered with Scales حيث تتمركز البراعم المجددة للنمو فى مواقع عالية على النباتات (مثل قمة الساق القائمة وكذلك نهايات الأفرع التي تحملها – لذلك يعتبر وضعها (مكانها) بعيدا عن سطح الأرض.
يتواجد من تلك النباتات نوعان:
(أ) مستديمة الخضرة Evergreen Plants
(ب) متساقطة الأوراق Deciduous Plants
تختلف نباتاتها بين الأشجار (Trees) والشجيرات (Shrubs) والمتسلقات (Climbers) التي تعتبر أقل الأنواع حماية لبراعمها، تنتشر نباتاتها فى المناطق التي يكون نمو الأشجار ميسورا مثل المناطق الاستوائية (Tropics)، ولكن يتناقص تواجدها فى المناطق المعتدلة (Temperate regions) وتقل نباتاتها كثيرا فى المناطق القطبية (Polar region
المزيد عن الأشجار والشجيرات ..
المزيد عن المتسلقات ..
وتقسم النباتات ظاهرة التجدد طبقا لارتفاع نباتاتها:
(1) أشجار ضخمة Mega – Phanerophyte التي يزيد ارتفاعها على 30 متر.
(2) أشجار وسطية Meso – Phanerophyte التي يزيد ارتفاعها على 8 - 30 متر.
(3) أشجار صغيرة Micro – Phanerophyte التي يزيد ارتفاعها على 2 - 8 متر.
(4) أشجار (شجيرات) دقيقة Nano – Phanerophyte التي يقل ارتفاعها عن 2 متر.

جدير بالذكر أن النباتات ظاهرة التجدد أكثر تواجداً في المناطق الاستوائية، ثم تتناقض كلما اتجهنا نحو المناطق المعتدلة حيث تتزايد الأشجار المتساقطة الأوراق شتاءاً وذلك نجد أن براعمها تكون مغطاة (كالحماية بغطاء) من الأوراق الحرشفية والأوبار البينية – وكذلك فى المناطق ذات المناخ تحت الاستوائي تكون الأشجار مستديمة الخضرة وبراعمها مغطاة. فى المناطق المعتدلة فإن نباتات القسمين : الميكرو والنانو تكون أشجار صغيرة وتكثر الشجيرات ويتزايد انخفاض الحجم النباتي، ومن الملاحظ أنه فى الصحارى أو مع تزايد الإرتفاعات الجبلية تكون النباتات ظاهرة التجدد أقل كثيرا بالنسبة للأنواع الأخرى.

ثانيا: النباتات غير مستديمة الخضرة Chamaephytes
يغلب تواجدها فى الموقعين:
(1) مع تزايد الإرتفاعات Higher Altitude (الارتفاع عن سطح البحر).
(2) مع تزايد خطوط العرض Higher Latitude (خطوط العرض الأكبر نحو القطبين).
من أهم خواصها الرئيسية أن البراعم المجددة للنمو تتقارب من سطح الأرض أو بمعني آخر تصبح داخل نطاق لا يزيد عن 25 سم من سطح الأرض.
الشكل النباتي يشمل: نباتات تحت شجيرات أو مفترشة أو زاحفة وفى كثير من تلك النباتات نلاحظ أن الأجزاء الهوائية تموت خلال فترة البرودة تاركة البراعم المجددة الحرشفية قريبة جدا من سطح الأرض وتغطيها الأجزاء الميتة بالبرودة، وبحلول الربيع تنشط البراعم المجددة لتكون مجموعا خضريا جديدا.

ثالثا: النباتات نصف المستترة Hemicryptophytes
ينتشر ذلك القسم من النباتات في الجزء الأعظم من المناطق المعتدلة الباردة، وتتواجد البراعم المتجددة مختبئة تحت سطح التربة حيث توفر لها التربة الحماية أو بالمخلفات الميتة لتلك النباتات وبذلك لا تكون مكشوفة أبدا.
فى موسم الدفء تستأنف البراعم المجددة نمها الخضري مكونة المجموع الخضري (ثم الزهري).
ملحوظة: قد تسهم طبقات الثلج الكاسية للسطح فى توفير الحماية للأجزاء المجددة.
نباتات ذلك القسم معظمها عشبية التركيب، وهي من النباتات ذات الحولين أو النباتات المعمرة.

رابعا: النباتات المستترة Cryptophytes
تتميز تلك النباتات بالموالفة ضد الفترات الطويلة من الظروف المناخية غير الملائمة، ويتميز منها نوعان:
(1) النباتات المستترة الأرضية Geophytes
فى هذا النوع تتواجد البراعم المجددة تحت سطح التربة ويتم التخزين فى الجزء المعمر (العضو الأرضي) وهذا ضروري لتجديد حياه النبات بعد فترة طويلة من الجفاف الطويل الأجل. ترتفع نسبة تواجدها فى الغابات الباردة كما أن العديد من النباتات العشبية ذات السوق الأرضية الأفقية والأبصال والدرنات تنتمي إلى ذلك النوع.
(2) النباتات المستترة المائية Hydrophytes
تتواجد فى النباتات المائية الهامة التي تكمل دورة حياتها بشكل طبيعي من خلال احتفاظها بالبراعم المجددة للنمو مختفية تحت سطح الماء.

خامسا: النباتات البذرية (الجنينية) Therophytes
تتواجد تلك النباتات بكثرة فى المناخ الصحراوي (الحار والبارد)، حيث الظروف غير الملائمة من الجفاف ودرجات الحرارة التي تمر بها النباتات وهى فى طور البذرة (حيث يتواجد الطور الجيني المجدد للنمو) يرقد كامنا داخل الغلاف البذري الواقي. فى الموسم الملائم للنمو تنشط الأجنة وتكون نباتات حولية قصيرة العمر تتعايش خلال موسم توفر الرطوبة (ذوبان الثلوج) وسقوط الأمطار فى الربيع.
تنتشر تلك النباتات فى المواقع ذات المناخ المميز بالحدود القصوى من حالات الجفاف والحرارة الشديدة أو البرودة القارسة (التجمد).

2- تقسيم براون بلانكيت Braun Blanquete:
فى عام 1951 قام "بلانكيت" العالم النباتى الشهير فى الفترة ما بين 1884 - 1980، باقتراح نظام خاص مشتق من "رونكايير" مع إضافات بسيطة ويتلخص هذا النظام فيما يلي:
(1) البلانكتون النباتي: Phytoplankton
يشمل الكائنات الدقيقة التي تتواجد في الماء والهواء والجليد.
(2) الكائنات الدقيقة فى التربة: Phytoedaphon
يشمل الكائنات الدقيقة المنتشرة فى التربة الأرضية.
(3) الكائنات الداخلية Endophytes
ويختص هذا القسم بدراسة النباتات التى تتعايش داخل جسم نباتي آخر، كما تندرج تحته الجذور الفطرية.
(4) الكائنات البذرية Therophytes
تشمل نباتات موسمية تتكاثر بالبذرة وتكمل دورة حياتها خلال فترة قصيرة، ومن أمثلتها: النباتات الحولية.
(5) النباتات المائية: Hydrophytes
تشمل جميع النباتات المائية التى تتواجد براعمها داخل الماء.
(6) النباتات الأرضية (المستترة) Geophytes
هى النباتات الأرضية التى تكون براعمها متواجدة تحت سطح الأرض.
(7) هى النباتات الأرضية (نصف المستترة) Hemi – Cryptophytes
هى نباتات معمرة تتواجد براعمها عند سطح الأرض أو تحته مباشرة.
(8) النباتات غير مستديمة الخضرة Chamaephytes
نباتات سطحية ذات طبيعة منتشرة – تتواجد براعمها عند السطح أو تعلوه بما لا يزيد عن 25 سم فوق سطح الأرض (متجددة المجموع الخضري).
(9) النباتات ظاهرة التجدد: Phanerophytes
النباتات: أشجار وشجيرات أو متسلقات البراعم مكشوفة تحملها أفرع رأسية على ارتفاع لا يقل عن 25 سم فوق سطح الأرض.
(10) النباتات العالقة: Epiphytes
وهى نباتات تنمو على نباتات أخري (محمولة عليها)، تلك النباتات ومالها من جذور لا تصل إلى سطح التربة.

* الأهمية الإنتفاعية بنظام "رونكيير" تكمن فيما يأتي:
1- بساطة التقسيم النباتي Simplicity حيث أنه لا يحتاج إلى معرفة أسمائها اللاتينية.
2- انعكاس وضع البراعم على مناخ المكان Climate of the Place.
3- تحت الخلافات القوى لدرجات الحرارة والتغيرات فى الرطوبة، نجد أن البراعم المحمية جيدا والبذور يمكنها أن تقوم بدور المكثرات.
4- الكساء الخضري تحت تلك الظروف المناخية يحتوى على نسب مئوية مرتفعة من: النباتات البذرية والنباتات الأرضية والنباتات نصف المستترة. ويوضح ذلك تواجد العلاقات بين الصور الحياتية والاختلافات البيئية.
5- كما يوضح النظام الاتجاهات الآتية:
- فى الصحارى (باردة – حارة) تسود النباتات البذرية.
- فى المناطق الاستوائية والمناطق الرطبة تتزايد النباتات الظاهرة.
- فى المناطق الباردة والجافة تكثر النباتات المتساقطة.
- فى المناطق المعتدلة تسود النباتات نصف المستترة.

* الهندسة البيئية (إدارة المخلفات الصلبة/الخطيرة)
* تعريف الهندسة البيئية:
- هو الفرع الهندسى المسئول عن البيئة وعن إدارتها وحمايتها.

- تعريف مهندس البيئة:
مهندس البيئة هو المختص بإيجاد حلول للمشكلات البيئية، وتكون دراساته فى الهندسة الكيميائية وعلم الميكروبيولوجى والموارد المائية والمنشأت المدنية وعلم الكيمياء وعلم كيمياء المياه والاقتصاد وعلم الاجتماع أيضاً.

- تعريف البيئة:
"هو إجمالي الأشياء التي تحيط بنا وتؤثر علي وجود الكائنات الحية علي سطح الأرض متضمنة الماء والهواء والتربة والمعادن والمناخ والكائنات أنفسهم ...المزيد

- أما أنواع البيئة فهى:
1- بيئة طبيعية: هى العناصر الحية المحيطة بالإنسان من هواء وتربة ومياه ومعادن ومناخ.
2- بيئة بيولوجية: العناصر الحية من النباتات والحيوانات والبكتريا والفيروسات.
3- بيئة اجتماعية: تختص بكل ما هو من صنع الإنسان، ويتضح فيها تأثير العلاقات التبادلية بينه وبين البيئة من تأثير الإنسان على البيئة وتأثير البيئة على الإنسان.

وعن هذه العلاقة التبادلية كان الإنسان منذ القدم يعتمد على البيئة كمصدراً من مصادر احتياجاته. وأخذ يستهلك هذه المصادر بكثرة دون أن يضع فى اعتباره بأن المصادر التى يلجأ إليها ستنفذ فى يوم من الأيام، ليس هذا فحسب فلم يقف الحد عند الاستهلاك القاسى لموارد البيئة ولكن امتد إلى إضافة التلوث لها بالمتبقى من هذه الموارد والتى تكون فى صورة نفايات ضارة سائلة أو صلبة أو غازية.
- ما هو التلوث:
التعريف البسيط الذي يرقي إلي ذهن أي فرد منا: "كون الشيء غير نظيفاً" والذي ينجم عنه بعد ذلك أضرار ومشاكل صحية للإنسان بل وللكائنات الحية ... المزيد


ومن هنا ظهرت الحاجة الماسة لتنظيم العلاقة بين البيئة والتنمية، والإنسان بالطبع هو المتسبب الأول فى إيجاد مثل هذه العلاقة لمتطلباته من التنمية المستدامة ويكون تنظيم مثل هذه العلاقة بسن التشريعات التى تحمى البيئة والحياة الطبيعية.
مثال على العلاقة الانتهاكية من قبل الإنسان على بيئته: الاصطياد للحيوانات البرية كان فى القدم بغرض الحصول على الطعام واستخدام الجلود والعظام فى أشياء متعددة، لكن الأمر امتد الآن لغرض الثراء السريع وبالتالى فناء العديد من الحيوانات.

وتعتبر الولايات المتحدة الأمريكية وكندا لهما السبق فى سن تشريعات الهندسة البيئية بداية من عام 1956، ثم انتشرت القوانين فى باقى أنحاء العالم، ومن هذه التشريعات:
1- قانون حماية الهواء من التلوث.
2- قانون الضوضاء والتحكم فيها.
3- قانون مياه الشرب.
4- قانون الحفاظ على المياه الجارية والجوفية.
5- قانون المحميات الطبيعية.
6- قانون حماية الموانىء والشواطىء البحرية.
7- قانون التحكم فى المواد السامة.
8- قانون البيئة القومى.
9- قانون حماية المنشآت التاريخية والأثرية.
10- قانون حماية الحيوانات النادرة.
11- قانون حماية الأسماك.
وتقوم الجهات المسئولة فى أى دولة بتنفيذ قوانين البيئة المختلفة لمواجهة التلوث بصوره المتعددة:
- تلوث الهواء.
- تلوث الماء.
- التلوث بالنفايات.
- التلوث السمعى.
- التلوث البصرى.
- تلوث التربة.
وكل له إجراءات محددة للتعامل مع التلوث بل والاستفادة من النفايات مرة أخرى وهو ما يسمى "بإعادة التدوير".

- إدارة المخلفات الصلبة والتعامل معها:
إدارة المخلفات الصلبة هو أحد فروع الهندسة البيئية.

- تعريف المخلفات الصلبة:
هى المخلفات التى تعتبر غير ذات قيمة للشخص الذى تخلص منها والناتجة من كل الأنشطة اليومية للإنسان وتختلف أنواعها من بلد لآخر ومن مدينة إلى أخرى داخل البلد الواحد.

- مصادر المخلفات الصلبة:
أ- المساكن: ما ينتجه الفرد داخل المنازل والبيوت.
ب- المناطق غير السكنية: والتى تشمل كل المنشآت الأخرى بخلاف المنازل مثل المبانى العامة، المنشآت الصناعية، أجهزة النقل، المستشفيات، السجون، المناطق الزراعية، المدارس والجامعات.

- أنواع المخلفات الصلبة:
- بقايا الأطعمة.
- الزجاج.
- الخشب.
- المواد البلاستيكية.
- الملابس الهالكة.
- مخلفات المبانى.
- المعادن المختلفة.
- المنتجات الورقية (مجلات، جرائد، ورق ... الخ)
- المواد الخطرة.

- إعادة تشغيل المخلفات الصلبة، كالتالى:
1- جمع المخلفات الصلبة ونقلها:
ويتم ذلك بصفة يومية منتظمة من جميع المناطق بواسطة سيارة ذات صندوق كبير مغطى يمنع نفاذ الروائح الكريهة وتساقط المخلفات منها.

2- إعادة التدوير:
وهى مرحلة أو جزءاً من إدارة المخلفات الصلبة بشكل نافع بدلاً من التخلص الكامل منها .. ويتم على المراحل الآتية:
أ- التقطيع والتمزيق:
ويتم ذلك من خلال ماكينات خاصة من أجل تقطيع المواد الصلبة إلى قطع صغيرة فى الحجم لتقليل حيز التخزين واحتمالات وجود رائحة كريهة أو نشوب حريق.

ب- فصل المعادن:
يتم تمرير المخلفات على سير مغناطيسى كهربائى حيث يلتقط المغناطيس كل المعادن لتفصل عن باقى المخلفات الصلبة.

ج- التجميع:
يتم فصل كل نوع على حدة مع تجميع كل نوع من هذه الأنواع فى بالات من أجل نقلها إلى أماكن إعادة التشغيل.

د- الفصل الهوائى:
حيث يتم فصل المكونات المختلفة تلقائياً بتيار هوائى شديد طبقاً للكثافة والوزن والحجم.

هـ- استخدام المخلفات الصلبة وإعادة تشغيلها:
يتم إعادة استخدام المخلفات الصلبة فى العديد من التطبيقات الآتية:
1- لإنتاج المعادن: يتم صهرها وتشكيلها فى صورة منتجات ذات قيمة بعد الفصل المغناطيسى لها، وبيعها إلى المصانع التى تتولى عملية الصهر وإعادة تشكيلها.
2- المنتجات الورقية: الفرم والعجن مع المواد المكونة للورق، حيث يمثل الورق نسبة 35% من المخلفات الصلبة.
3- إنتاج البلاستيك: هذا العنصر مكلف فى إعادة الاستخدام له وغير اقتصادى، لذا يحتاج إلى إعادة فصل إضافية (فرعية) لتجميع النوعيات والألوان المختلفة .. وتعتبر صناعة "الثرموبلاست" هى أفضل ما يمكن لاستخدام البلاستيك المعاد تشكيله فيها.
4- إنتاج الطاقة: تستخدم المواد الصلبة فى إنتاج الطاقة، وتمثل حوالى 1/3 إلى 1/2
من قيمة السعرات الحرارية المتولدة من حرق الفحم وتعتمد الطاقة المنبعثة على مكونات المواد الصلبة.

3- دفن المواد الصلبة:
طريقة أخرى من طرق إدارة المخلفات الصلبة، ومختلفة عن إعادة الفصل أو إعادة التصنيع وذلك من خلال دفنها فى الأرض بطرق علمية صحيحة بدون أن تعرض البيئة لأية مخاطر ويُراعى الآتى فى عملية الدفن:
- اختيار المكان الملائم.
- اختيار طريقة النقل الصحيحة.
- دراسة الموقع والتربة من ناحية الهندسة البيئية.
- دراسة الخصائص الهيدرولوجية للموقع.
- إعداد الموقع لعملية الدفن.
وتتم عملية الدفن بحفر الأرض إلى أعماق متفق عليها، ثم تدفن المواد الصلبة بواسطة هراسات بعد دمكها لمرات عديدة.

* إدارة المخلفات الخطرة:
والمخلفات الخطرة هى التى تضر بالإنسان ومن ثَّم البيئة، وهى نتيجة مترتبة على على التطور الصناعى والزراعى ومن أنواعها:
1- المبيدات الحشرية السامة.
2- المعادن الثقيلة.
3- المواد المشعة.

- تعريف المواد الخطرة:
يتم تعريف المواد الخطرة بناءاً على أربعة خصائص:
- القابلية للاشتعال والانفجار.
- القابلية للأكسدة.
- التفاعل مع الماء والهواء وسرعة الانتشار.
- درجة السموم التى توجد بها.

- أنواع المواد الكيميائية الخطيرة (ومنها تتكون أنواع المواد الخطرة):
- المواد السريعة الاشتعال أو الانفجار كالبنزين والكحول والنيتروجلسرين ... الخ.
- المواد الحمضية العضوية كالكلوروفينول، النيتروفينول.
- المعادن كالزرنيخ والزئبق والكادميوم.
- الأسبستوس.
- المبيدات الحشرية.
- الكيماويات العضوية المعادلة والقاعدية كالبنزين.

- مصادر المواد الخطرة:
أ- الصناعة وعلى وجه الخصوص صناعة الكيماويات مسئولة عن أكثر من 60% من المواد التى تشكل خطراً على البيئة.
ب- نقل المواد الخطرة من خلال حاويات بالقطار أو الطائرة.
ج- معالجة المواد الخطرة.

- تأثير المواد الخطرة:
تؤثر المواد الخطرة على الصحة، الأمان والبيئة.

- الصحة: تأثير المواد الخطرة على الصحة فى الأعراض التالية الشعور بالدوار، الاختناق، الغثيان، الصداع، العجز الكلى أو الجزئى، السرطان، فشل أجهزة الجسم.

- الأمان: كما يحدث فى حالات الطوارىء من تسرب غازات خطرة أو مواد مشعة أو انفجارات غير مقصودة مثل انفجار المفاعل النووى "تشرنوبل" بالاتحاد السوفيتى.

- البيئة: المواد الخطرة يمتد تأثيرها إلى الهواء والماء والتربة، والذى يصل لعدة شهور بل وسنوات.

- مصادر الخطر الأخرى للبيئة:
- مزارع الدواجن والتلوث:
ظلمنا الإنسان كثيرآ بما يقترفه تجاه بيئته من تلوث سواء بشكل مباشر لكنه ليس هو الوحيد المسئول عن ذلك، بل تساهم الحيوانات والطيور أيضآ في ذلك ... المزيد
- مصادر تلوث البيئة:
ما هى مصادر التلوث الأخرى فى البيئة ...



- غاز أول أكسيد الكربون:
غاز أول أكسيد الكربون من الغازات الموجودة في البيئة من حولنا، وهو ليس من الغازات المفيدة مثل الأكسجين الذى تتوقف عليه حياة الكائنات الحية من بشر ونباتات وحيوانات ...

- غاز كبريتوز الهيدروجين:
يشكو العديد منا في المنازل بوجود ما يشبه "رائحة البيض العفنة الفاسدة" ويكون سببها الماء وتصريفه وقد يعانى البعض منها لفترات طويلة ويتساءلون عما إذا كانت هذه الروائح لها تأثير سلبى علي الصحة ...


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 25-03-2010, 02:40 PM
صورة Я Ǿ N A الرمزية
Я Ǿ N A Я Ǿ N A غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: تكفون ساعدوني قبل السبت انا محتاجتكم


* علم النفس البيئى:
من أحدث العلوم المأخوذة بها منذ سنة 1970، ولكن كان هناك بعض المقدمات الأخرى مثل كتاب علم النفس السيكولوجى عام 1968 "Ecological Psychology". بالإضافة إلى مجموعة من المسببات التى ساعدت على ظهور علم النفس البيئى وزادت هذه العوامل فى الآونة الأخيرة نتيجة المشكلات مثل:

1- تعاظم مشكلات البيئة فى المجتمع النامي.
2- زيادة الجدل حول دور كلاً من الوراثة والبيئة فى صناعة السلوك الإنساني – وهذا نتيجة تفاعل العوامل المختلفة ودور كلا من هذه العوامل فى التفاعل مثل ارتفاع نسبة التخلف العقلى فى المناطق الملوثة, وهل التخلف العقلي نتيجة الوراثة أم نتيجة الوراثة فى هذه المناطق؟
3- ظهور بعض الدراسات التي حاولت الربط بين البيئة الفيزيقية "المادية" وبعض المتغيرات النفسية مع منتصف الخمسينات ولكن لم تقنن إلا فى السبعينات وعلى سبيل المثال فإن الأحياء الفقيرة أو المتخلفة هى مسرح للجريمة والتخلف، وعليه فى أحد تعريفات علم النفس البيئى هو العلم الذى يدرس العلاقة بين البيئة المادية الفيزيقية والسلوك الإنسانى.
4- فشل الرؤى الأحادية في معالجة مشكلات البيئة/السلوك مما اضطر العلماء إلى الأخذ بالرؤية المنظومية مثل العامل الاقتصادي فقط لإنشاء مصنع (والمنظومة هى تداخل التخصصات المختلفة فيما بينها) أما علم النفس الاجتماعي فهو يتمثل فى البيئة الاجتماعية وعلاقتها مع السلوك الإنساني.

* علم النفس البيئي:
هو عبارة عن مجموعة من الفلسفات التي تدرس من أجل تحقيق الراحة النفسية وتحسين البيئات القائمة ولا يتجاهل الأهداف الأكاديمية، وكانت بداية ظهوره بهدف:
1- التخلص من المصطلحات التي أخذ بها علم النفس الاجتماعي.
2- لدراسة العلاقة بين البيئة والسلوك التي أخذت في علم النفس البيئي كوحدة واحدة.

- مجالاته:
- يقسم إلى ثلاثة مجالات أساسية:
1- مجالات ذات طابع تنموي.
2- مجالات تهتم بدراسة المشكلات البيئية وتشخيصها.
3- مجالات تهتم بتعديل السلوك من أجل البيئة.

* أولا مجالات ذات طابع تنموي:
تهدف إلى تصميم بيئة ذات خصائص نفسية جيدة للأفراد مثل (تصميم فصول جيدة/ غرف فى المستشفيات) وتأخذ فى الاعتبار الأسس النفسية للتصميم البيئى أو المعمارى المستخدم على نحو خاص:
- اعتبارات عامة مثل/ الخصوصية – الحيز الشخصي المناسب (الحد الأمثل متر مربع لكل طفل فى الفصل الدراسى, حيث أنه فى حالة المساحات الضيقة يكون هناك ردود فعل عدوانية) – الألوان – الضوء – وحجم وأشكال النوافذ .
- اعتبارات خاصة/ اختلاف البيئة فالفصل الدراسى لا يصمم كالغرفة الخاصة بالمريض فى المستشفيات.

* ثانيا مجالات تهتم بدراسة وتشخيص المشكلات البيئية:
1- هناك تأثير نفسي لكل ملوث، فعلى سبيل المثال نستطيع التعرف بسهولة على تأثير الرصاص على الجوانب العقلية ... وهكذا.
2- نسبة التركيز أمر حساس ومهم جداً فى تأثير الملوثات على المتغيرات النفسية للفرد.
3- مدة التعرض هامة جداً لتشخيص المشكلات.
4- الخصائص الاجتماعية للفرد إحدى العوامل المهمة فى التأثير على سبيل المثال: تقل مقاومة كلاً من ملوثات الأطفال أكثر من الكبار, المرضى أكثر من الأصحاء, والفقراء أكثر من الأغنياء, والنساء أكثر من الرجال.
5- الضوضاء والسلوك, مشكلة الضوضاء الأساسية هى درجة إدراك الفرد للضوضاء فمثلا الاحتفال بمناسبة ما يعد ضوضاء مرغوبة والعكس، وفى حالة التعرض المستمر/ لدرجة تزيد عن 65 ديسيبل فى البيئة الأولية تكون هناك نتائج عكسية وأيضاً يكون السؤال فى أى بيئة توجد الضوضاء؟
- البيئة الأولية, ويقصد بها بيئة العمل والسكن.
- البيئة الثانوية, الشارع أو أى مكان مؤقت يوجد به الإنسان.
- ماهية الضوضاء: هى مجموعة من الأصوات العشوائية المستمرة غير المرغوب فيها.
- التواتر فى علم النفس: يعنى أن تأثير المؤثر يتكرر ويستمر لفترة طويلة. والتواتر يعتبر الأساس فى تشخيص الظواهر النفسية المختلفة, وكان التواتر هو أهم المشكلات التى واجهت علم النفس التجريبي حيث تتعرض العينة محل الاختبار لفترة قصيرة للمؤثر (يوم فى الشهر أو شهر أو أسبوع فى السنة).

6- مشكلة الازدحام والسلوك, الكثافة السكانية تأخذ فى الاعتبار عند تفسير سلوك الإنسان فالازدحام فى مراحل العمر الأولى (المدرسة) أكثر تأثيراً أو نأخذ فى الاعتبار الحالة الاجتماعية والاقتصادية وعلاقتها بالكثافة السكانية فى مكان ما.
7- الكوارث الطبيعية كانت أم صناعية وتأثير هذه الكوراث. وتجرى التجارب على الأفراد الناجين من هذه الكوارث لمعرفة تأثير ذلك عليهم وتضاف حوادث الطرق وعلى العموم الدراسات فى هذا الاتجاه تعتبر قليلة نسبياً.

* ثالثا تعديل السلوك لأجل البيئة:
في هذا المجال الدراسات قليلة للغاية لأنها تأخذ وقت طويل في التنفيذ ولهذا فهي كما أسلفنا الذكر قليلة. ويوضع في هذا المجال المحددات الأساسية للسلوك:
1- التربية البيئية هي الأساس في تعديل السلوك وتقر المعلومات لتعديل السلوك البيئي.
2- توجيه رسائل عن طريق الإعلانات المختلفة لمواجهة المشكلات البيئية.
3- التدعيم الإيجابي والسلبي, أو الإثابة والعقاب فى حالة توافر الاستجابة الإيجابية لدرجة معينة يحصل الإنسان على حوافز معينة. وعلى الرغم من ذلك فإن التدعيم الإيجابي في مجال البيئة يتكلف الكثير بالإضافة إلى أنه تدعيم وقتي.

*علاقة الإنسان بالبيئة:
- دائماً وأبداً يسعى الإنسان إلى استغلال موارد بيئته بطريقة أو بأخرى لإشباع حاجاته الأساسية والثانوية عن طريق الوسائل التكنولوجية..

ويترجم هذا الاستغلال في صورة العلاقة المتبادلة وإن كانت الاستفادة للإنسان أكثر بكثير, لذا فقد انشغل العديد من العلماء بهذه القضية والتي أطلقوا عليها قضية "العلاقة الإنسانية- البيئية". وتعددت النظريات التي تحدد أنواع العلاقات المتغايرة:

- ماهية البيئة:
هو إجمالي الأشياء التي تحيط بنا وتؤثر علي وجود الكائنات الحية علي سطح الأرض متضمنة الماء والهواء والتربة والمعادن والمناخ والكائنات أنفسهم .. المزيد

- أنواع العلاقات الإنسانية-البيئية:
1- النظرية الحتمية.
2- النظرية الاختيارية.
3- النظرية الاحتمالية.

1- نظرية الحتمية البيئية (Determinism):
ويقر أصحاب هذه النظرية أن الإنسان يخضع بكل ما فيه للبيئة فهي التي تسيطر عليه وليس العكس كما يتردد ويشيع. فالبيئة بما فيها من مناخ معين وغطاء نباتي وحياة حيوانية تؤثر على الإنسان من مختلف الجوانب ومثال على ذلك :تأثير البيئة على عظام الإنسان، فإذا كان الإنسان يعيش في بيئة جبلية يكون تأثيرها بالإيجاب على تقوية عضلات الأرجل .. أما إذا كانت بحرية فهي تقوي عضلات اليدين. وقد أدى هذا التأثير المتباين والتناقض الواضح بين الشعوب وخاصة بين الآسيويين والأوربيين والذي استرعى انتباه الفلاسفة منذ القدم إلى ظهور نظرية الحتمية لتفسير هذا التناقض.

- ابن خلدون (1400 م):
وقد اختص ابن خلدون في تفسير علاقة الإنسان ببيئته عن أثر المناخ في طبائع الشعوب وتأثير الهواء على ألوان البشر, وضرب مثلاً على ذلك بشعوب السودان والذي وصفهم بالخفة والطيش وكثرة الطرب والسبب في ذلك الحرارة التي تجعلهم أسرع فرحاً وسروراً وأكثر انبساطاً.
كما تحدث ابن خلدون عن الأقاليم الجغرافية وتأثيرها في حياة الإنسان حيث يرى أن هناك سبعة أقاليم، وتتميز الأقاليم من الثالث والرابع والخامس بالاعتدال الذي يميز طبائع سكانها أيضاً وألوانهم .. أما الأقاليم غير المعتدلة تلك التي تقع في الأول والثاني والسادس والسابع فسكانها متوحشون غير مستأنسين.

- أرسطو (284-322 ق.م):
تناول في كتابه عن السياسة الفرق بين سكان المناطق الباردة في أوروبا وسكان آسيا, فسكان أوروبا بالنسبة له يتميزون بالشجاعة التي كانت أساس حريتهم لكنهم غير ماهرين في الإدارة والفهم والتنظيم وبالتالي يفتقدون إمكانية السيطرة أو الإمساك بزمام الأمور.. أما سكان آسيا فلديهم الفكر والمهارة الفنية لكنهم يفتقرون إلى الجرأة مما جعلهم محكومين بغيرهم .. أما الإغريق في ذلك الوقت كانوا يعيشون في منطقة وسط بين الآسيويين والأوروبيين مما جعلهم يجمعون بين مميزات المجموعتين.

- هيبوقراط (420 ق.م):
وكانت الإيماءة في كتابه "الجو والماء والأقاليم", أن سكان الجبال المعرضين للأمطار والرياح يتصفون بالشجاعة وطول القامة والطباع الحميدة أما سكان الأقاليم المكشوفة الجافة يتصفون بنحافة القامة وحب التحكم.

- مونتسكييه:
تحدث مونتسكييه في كتاب "روح القانون" عن أثر المناخ والتربة في حياة الإنسان:
1- المناخ:
المناخ البارد: شجاعة- نقاء النفس- قوة جسدية.
المناخ الحار: جبن- مكر- ضعف.
2- التربة:
يصل تأثير التربة إلى الحد السياسي ونوع الحكومات:
- التربة الخصبة = نظام ملكي وديكتاتورية.
- التربة الفقيرة = نظام جمهوري وديمقراطية.
- سكان الجزر = الاستقلالية والاستقرار.

- شارلز دارون:
وبظهور نظرية النشوء والارتقاء لدارون والتي ترجع فيها نشأة الإنسان وتطوره إلى البيئة الطبيعية, أدت إلى دفع نظرية الحتمية البيئية إلى الأمام أكثر وأكثر.
حيث ظهر بعدها العديد من العلماء التي تؤيد نظرية الحتمية ومنهما:
- بكل (Buckle):
- واستند في برهانه على ثلاثة عوامل تتصل بالبيئة من: مناخ - غذاء - تربة، وهى عوامل مؤثرة على الحضارات الإنسانية المختلفة التي وجدت منذ قديم الأزل.
أ‌- فالحضارة في أفريقيا وآسيا تأثرت بخصوبة التربة.
ب‌- والحضارة الأوروبية تأثرت بالمناخ ، فالحرارة الشديدة تعوق العمل بينما المعتدلة فهي منشطة، ومع توافر الغذاء ورخصه يتوافر العمل وتقل الأجور والعكس صحيح.
جـ- أما الحضارة المصرية والهندية والصينية فهي من أكثر الحضارات المزدهرة لتوافر الحرارة الملائمة والتربة الخصبة.

- فيكتور كزن (Victor Cousin):
وتتلخص استنتاجاته في العبارات التالية التي تعبر عن وجهة نظره في العلاقة البيئية –الإنسانية:
"اعطني خريطة لدولة ما.. معلومات وافية عن موقعها ومناخها ومائها ومظاهرها الطبيعية الأخرى ومواردها وبإمكاني في ضوء ذلك أن أحدد لك أي نوع من الإنسان يمكن أن يعيش في هذه الأرض, وأي دولة يمكن أن تنشأ على هذه الأرض, وأي دور يمكن أن تمثله هذه الدولة في التاريخ".

* نقد نظرية الحتمية البيئية:
1- النقد الأول: عدم المنطقية .. صحيح أن البيئة تعد إحدى العوامل الهامة التي تؤثر على الإنسان لكنها ليست العامل الوحيد أو المنفرد فهناك العديد منها وليس من المنطقي أن نقر بحتمية أي عامل من العوامل التي يخضع لها الإنسان في حياته سواء أكانت عوامل اجتماعية، تاريخية، أو حتى بيئية بمفهومها الأعم والأشمل.
2- النقد الثاني: التطور التكنولوجي.. يلعب التطور التكنولوجي دوراً أساسياً في الحد من العوائق البيئية فمثلاً بعض البلدان التي يفرض موقعها عليها العزلة مثل اليابان فبفضل التقدم التكنولوجي الهائل الذي وصلت إليه أصبحت غير معزولة بتقدم وسائل المواصلات والاتصال.
3- النقد الثالث: أهمية دور التاريخ والحضارة.. يحد من سيطرة البيئة على الإنسان حيث توجد بعض الدول تتشابه في ظروفها البيئية ولكن تاريخها وحضاراتها لهما دور أساسي يختلف تماماً عن الدول المتشابهة معها في ظروفها البيئية.

2- النظرية الاختيارية:
وهى عكس النظرية الحتمية حيث تقر بإيجابية الإنسان لأنها تملكه إرادة فعالة مؤثرة ليس فيما يتخذه من قرارات فى كل مجالات حياته وإنما له قوة كبيرة على بيئته أيضاً، فترى أن الإنسان مخير.

* مؤيدوا النظرية الاختيارية التى تفسر علاقة الإنسان بالبيئة:
- فيدال دى لا بلاش (V.Dela Blache):
وهو من مؤسسى المدرسة الإمكانية ويرى من خلال نظريته هذه أن للإنسان دور كبير فى تعديل بيئته وتهيئتها وفقاً لمتطلباته واحتياجاته. ويصف البيئة بأنها إنسانية (Cultusel) وليست طبيعية (Physical)، ينبغى دراستها على أساس تاريخى من خلال تحليل جهود الإنسان فى علاقاته مع البيئة عبر التاريخ. ويرى التنوع فى عناصرها حيث يختار ما يتلائم منها حسب مهاراته الآلية واليدوية، فالعامل الحاسم هنا هو قدرات الإنسان وإمكانياته التى ظهرت فى إقامة الجسور والسدود وشق الأنفاق الجبلية وغيرها.
وخير مثال على هذه القدرات الإنسانية الحضارة المصرية القديمة من خلال إقامة الجسور ومشروعات الرى وبناء السد العالى وغيرها من الحضارات الإنسانية الأخرى فى بلاد السودان والحبشة.

- لوسيان فيفر (L.Febver) وإسحق بومان (I.Boman):
حيث يرى العالمان أن مظاهر البيئة هى من فعل الإنسان مثل حقول والشعير ومزارع الأرز والقطن وقصب السكر وغيرها .. وهو الذى نظم الحقول وأقام القناطر والسدود وشق الترع والمصارف .. اخترع أساليب وأدوات زراعية جديدة لزيادة رقعة الأرض التى يزرعها.
لا يقتصر الأمر على الزراعة وإنما يمتد للصناعة التى ترتبط إلى حد كبير بتوفير المادة الخام فى بيئتها والتى بدورها تتطلب توفير المهارات وسبل المواصلات والمال والأسواق التى هى واقع الأمر تعتمد على مقومات بشرية أكثر من مقومات بيئية حيث أن المهارة والتكنولوجيا تتصل بالتواجد البشرى.
وعن مواقع المدن واختيار مواقعها كانت من الأدلة التى استند إليها أصحاب هذه النظرية لتأييد نظرية الاختيارية وتحكم الإنسان فى البيئة وليس لمجرد تواجدها الطبيعى فالمدن الدينية والحربية سواء من أجل عوامل ثقافية كالتدين أو عوامل أمنية كالحماية.
كما أن التوزيع السكانى لأى مدينة فى العالم يرجع إلى عوامل اجتماعية وثقافية وبشرية إلى جانب العوامل الطبيعية, ويصل هذا التأثير إلى الحيوان فنجد عدم وجود بعض الحيوانات فى بعض البلدان وتوفرها بكثرة فى بعض البلدان الأخرى مثل البقرة فى الهند التى يحرموا ذبحها لتقديسها.

- نقد نظرية الاختيارية:
المغالاة فى أهمية دور الإنسان الذى يصل فيه إلى السيادة والديكتاتورية للتحكم فى بيئته وهو صاحب الكلمة العليا مما نتج عنه مشاكل عديدة بفعل هذه السيادة شبه المطلقة مثل مشكلات التلوث وطبقة الأوزون والتصحر والتى تندرج تحت جملة عامة "مشكلات عدم الاتزان البيئى".

3- نظرية الاحتمالية (Probabilism):
وتقوم هذه النظرية بدور الوساطة بين كل من أنصار الحتمية والاختيارية (الإمكانية) للصراع الذي دار بينهما وكان لابد من ظهور نظرية ثالثة جديدة تحاول التوفيق بين الآراء المختلفة لذا فيطلق عليها اسم "النظرية التوافقية" أيضاً. وهذه النظرية لا تؤمن بالحتمية المطلقة أو الإمكانية المطلقة وإنما تؤمن بدور الإنسان والبيئة وتأثير كل منهما على الآخر بشكل متغير فتغلب على بعض البيئات تعاظم تأثير الطبيعة وسلبية تأثير الإنسان عليها ويكون العكس في بعض البيئات الأخرى.

واعتمد أصحاب هذه النظرية في تفسيرها على تصنيف نوعية البيئة من ناحية ونوعية الإنسان من الناحية الأخرى حيث يتفاعلان الاثنين سوياً ليشكلان جوهر العلاقة بين الإنسان والبيئة.

- تنوع طرفي العلاقة على النحو التالي:

- الطرف الأول: البيئة

بيئة صعبة X ـــــــ بيئة سهلة X

فالبيئة الصعبة تحتاج إلى مجهود كبير من جانب الإنسان للتكيف معها، بينما الطرف الآخر المتمثل في البيئة السهلة فهي تستجيب لأقل مجهود. ويقع بين طرفي هاتين البيئتين بيئات أخرى متفاوتة من حيث درجة الصعوبة فكلما اتجهنا ناحية اليمين يتعاظم دور البيئة وكلما اتجهنا شمالاً يقل.

* الطرف الثاني: الإنسان

إنسان ايجابي X ــــــ إنسان سلبي X

فالإنسان الإيجابي هو الذي يتفاعل مع البيئة بشكل كبير لتحقيق طموحاته وإشباع احتياجاته، أما الإنسان السلبي فهو إنسان محدود القدرات والمهارات ودوره محدود بالمقارنة بالإنسان الايجابي ويقع بين هذين الطرفين مجموعات بشرية مختلفة في المهارات والقدرات وفي التأثير على البيئة.

- ومن ثم فإن هذه النظرية أكثر واقعية لأنها توضح أشكال عديدة للعلاقة بين الإنسان وبيئته دون أن تميز إحدى أطراف هذه العلاقة دون غيره, وتتمثل هذه العلاقة في التنوع الذي يتضح بالشكل التالي:

بيئة صعبة + إنسان سلبي = حتمية بيئية

بيئة سهلة + إنسان سلبي = إمكانية

بيئة صعبة + إنسان إيجابي = توافقية

بيئة سهلة + إنسان سلبي = توافقية

* وقد اقترب فكر المؤرخ الإنجليزي "أرنولد توينبى" من هذه النظرية والتي تحدد علاقة الإنسان والبيئة في أربع استجابات مختلفة:

1- استجابة سلبية ـــــ تخلف الإنسان علمياً وحضارياً مما يجعله غير قادر على الاستفادة من بيئته أو أن يؤثر بشكل فعال عليها.

2- استجابة التأقلم ـــــ تكون البيئة هي المسيطرة عليه في هذه الاستجابة مع توافر بعض المهارات للإنسان التي تمكنه من التأقلم نسبياً مع ظروفها الطبيعية.

3- استجابة إيجابية ـــــ نجاح الإنسان في تطويع البيئة بما يتناسب مع رغباته واحتياجاته, ويستطيع من خلال مهاراته الإيجابية هذه أن يتغلب على أية معوقات وإن كانت بيئة صعبة.

4- استجابة إبداعية ـــــ وهي أرقى أنواع الاستجابات على الإطلاق, فلا يقف الأمر على كون الإنسان إيجابياً وإنما مبدعاً يعرف كيف يستفيد من بيئته ليس بالتغلب على الصعوبة وحلها وإنما بابتكار أشياء تفيده في مجالات أخرى عديدة.

* مثال للنظرية الإمكانية:
ويتمثل ذلك في علاقة الإنسان المصري القديم ببيئته عند الاستفادة من نهر النيل، فكان في البداية له السطوة الطاغية حيث إذا جاء الفيضان عم الخير والرخاء والعكس صحيح ثم بدأ المصري يتدخل بشق الترع وإقامة القناطر.

الاضطرابات السيكوسوماتية
* الاضطرابات السيكو- سوماتية:
- قد تجد هذا المصطلح صعب عند سماعه لكن المقطع الأول منه مشتق من كلمة (سيكو – Psycho) وهو أي شئ متعلق بالحالة النفسية للشخص والكلمة الدارجة لاستخدام هذا المصطلح "السيكوماتى".

- ما هى الاضطرابات السيكو- سوماتية.
- أعراض الاضطرابات السيكوماتية.
- تشخيص الاضطرابات السيكوماتية.

* (سيكوسوماتى – Psychosomatic):
- جسدي- نفسي: وهى الاضطرابات الجسدية الناشئة عن اضطرابات عقلية أو عاطفية، والتي يحدث فيها تلف لأحد أعضاء الجسم أو خلل في وظائفه نتيجة اضطرابات انفعالية مزمنة ترجع إلى عدم اتزان بيئة المريض والتي لا ينجح العلاج الجسدي لشفاء الحالة وحتى وإن استمر على المدى الطويل، وإنما بعلاج أسباب التعرض للانفعالات والتوتر.

* أعراض الاضطرابات السيكوماتية:
1- تغير حياة الفرد والتي يصبح فيها الشخص مذبذباً وغير مستقر.
2- تأثير النفس في الجسم في مقابل تأثير الجسم في النفس.
3- استمرار التأثير النفسي لمدة طويلة.
4- تغير في وظائف الجسم.
5- فشل العلاج الجسدي الطويل للشفاء من هذه الاضطرابات المزمنة.

* تشخيص الاضطرابات السيكوماتية:
1- الانفعال:
تؤكد البحوث أن تعرض الشخص المضطرب سيكوماتياً لأحداث انفعالية تعجل وتكرر من ظهور الاضطرابات الجسدية، فالانفعال عامل معجل على الرغم من أنه قد يكون ناتج من حادث بسيط.

2- نماذج الشخصيات:
- ويمكننا تشخيص الاضطرابات السيكوماتية من خلال نماذج عديدة من الشخصيات:
أ‌- النموذج الهستيري: وهو النموذج الذي يتعلق بالهستيريا من حيث مظاهرها الجسمية سواء كانت اضطرابات جسمية حركية أو حركية فقط كما يتضح في شخصيات الفنانين.
ب‌- النموذج الزائد الحساسية: كما الحال عند مرض الربو.
نموذج القرحة: وينجم هذا النموذج من القلق الزائد لتأكيد الذات أو نتيجة لفرط النشاط وتظهر الاضطرابات في شكل قرحة المعدة أو ارتفاع ضغط الدم ويكون ذلك بين رجال الأعمال والأطباء.
د- نموذج الروماتيزم: ويظهر عند الاصابة بالروماتويد في الشخصيات المضحية بالذات.

3- اختلافات مرضية بين الجنسين:
- الربو وقرحة الاثني عشر ـ لدى الذكور.
- جحوظ العينين والمرارة والروماتيزم ـ لدى الإناث.
ثم تغيرت هذه الاختلافات بمرور الزمن لتصبح كالتالي:
- البول السكري مرض الذكور أصـــبــــــح مرض الإناث.
- مرض قرحة المعدة مرض الإناث أصـــبــح مرض الذكور.

4- التاريخ الوراثي مثل كثير من الأمراض الجسدية الأخرى مثال: مرض السكر.

5- ارتباط هذه الاضطرابات الجسدية باضطرابات أخرى نفسية.


العلاقة بين البيئة والتنمية
* العلاقة بين التنمية والبيئة:
- تعتبر التنمية إحدى الوسائل للارتقاء بالإنسان. ولكن ما حدث هو العكس تماماًً حيث أصبحت التنمية هي إحدى الوسائل التي ساهمت في استنفاذ موارد البيئة وإيقاع الضرر بها، بل وإحداث التلوث فيها.

فمثل هذه التنمية يمكننا وصفها بأنها تنمية تفيـد الاقتصاد أكثـر منها البيئـة أو الإنســان فهي "تنمية اقتصادية" وليست "تنمية بيئية" تستفيد من موارد البيئة وتسخرها لخدمة الاقتصاد مما أدي إلي بروز مشكلات كثيرة.
ونتيجة لما تحدثه هذه التنمية السريعة من تلوث لموارد البيئة وإهدار لها، فإن تكاليف حماية البيئة تضاعفت في الأونة الأخيرة حيث تتراوح التكلفة الاقتصادية لعملية الإصلاح في البلدان المتقدمة حوالى 3% (وقد يزيد على ذلك) من الناتج القومي الإجمالي، علي الرغم من أن هذه الدول تستخدم هذا الإنفاق علي أنه استثمار ضروري يحقق عوائد ضخمة؟ فما بالك الدول النامية؟
ويمكننا تحديد المجالات الأكثر شيوعاً في عمليات التنمية، وإن لم تكن بشكل مباشر (أنواع التلوث)، والتى تؤثر علي البيئة.

1- الزراعة والبيئة:
الزراعة هي من المحاور الرئيسية في أي عملية تنمية لكن هناك عوامل كثيرة ما زالت تتحكم في هذا القطاع الهام وتسبب قصوراًً في مجال تنميتها إلي جانب الإضرار بالبيئة:
- قلة مساحة الأراضي الزراعية نتيجة لـ:-
التوسع العمراني – التجريف والتبوير – التصحر – ملوحة الأرض.
- قلة موارد المياه مما يؤدي إلي إحداث التدهور في إنتاجية الأرض.
- التزايد المستمر في عدد السكان، وزيادة الاستهلاك.
- الإكثار من استخدام الأسمدة الكيماوية والمبيدات الحشرية والتي أدت إلي:
إلحاق الضرر بالخضراوات والأطعمة – إصابة الإنسان بكثير من الاضطرابات وخاصة الأمراض المعوية.

2- الصناعة والبيئة:
ونجد الصناعة هي الدعامة الرئيسية في عمليات التنمية ويمكننا تصنيف أنواع الصناعات علي النحو التالي:
1- صناعات غذائية.
2- صناعات كيميائية.
3- صناعات هندسية.
4- صناعات معدنية وحرارية.
وهي في نفس الوقت تعتبر من أهم مصادر التلوث علي الإطلاق سواء للهواء أو للماء أو حتى "التلوث السمعي بل والبصري" أي أن الصناعة مصدر رباعي الأبعاد في إحداث التلوث:
- فالأدخنة التي تتصاعد منها تلوث الهواء.
- المخلفات السائلة تلوث الماء.
- أصوات الآلات تلوث السمع.
- المخلفات الصلبة تلوث البصر.

3- الطاقة والبيئة:
توجد مصادر متعددة لإنتاج الطاقة والتي تلعب أيضاًً دوراً كبيراًً فى عملية التنمية ومنها النفط – الغاز الطبيعي – المخلفات الزراعية والحيوانية – الكهرباء.
وقد كثر استخدام الطاقة في السنوات الأخيرة لمواكبة التقدم التكنولوجي الهائل، لكن زاد التلوث البيئي معها وخاصة بالنسبة لتلوث الهواء أو الماء مثل انبعاث الغازات الضارة من: ثاني أكسيد الكبريت، أكاسيد النيتروجين، والجسيمات العالقة.

4- النقل والبيئة:
- تتعدد وسائل النقل:
1- نقل بري.
2- نقل جوي.
3- نقل مائي: نهري – بحري.
ويعد النقل البري من أكثر وسائل النقل شيوعاً فى جميع بلدان العالم سواء المتقدمة أو النامية، وهذا لا يعني قلة استخدام الوسائل الأخرى وذلك نتيجة لتعددها: سيارات، دراجات بخارية، أتوبيسات، عربات نقل، قطارات، وحتى الدراجات العادية والتي لا توجد لها أية آثار سلبية أو ضارة بالبيئة. أما بالنسبة للنقل الجوي أو المائي يبعد نوعاًً ما تأثيره المستمر علي الإنسان حيث يتعرض الإنسان إلي الضوضاء الناتجة من مثل هذه الوسائل علي فترات متباعدة. وتتصل وسائل النقل اتصالاً وثيقاًً بمصادر الطاقة المستخدمة في تحريكها، لذلك تعتبر من العناصر البارزة في تلوث البيئة والهواء الذي يحيط بنا فعند احتراق النفط يتصاعد منه الغازات الآتية:
- الرصاص.
-احتراق النفط = ثاني أكسيد الكربون.
- أول أكسيد الكربون.
- المواد الهيدروكربونية.
- أكاسيد النيتروجين.
- الجسيمات والمركبات الكيميائية.
- الضباب الدخاني (الذي ينتج من تفاعل أكاسيد النيتروجين والمواد الهيدروكربونية في وجود ضوء الشمس).

- ناهيك علي الأمراض التي تسببها للإنسان من:
- أزمات للربو وأمراض الجهاز التنفسي.
- التهابات العين والأنف والأذن.
- الإصابة بأمراض السرطان.
- تعرض النباتات للتلف.
- إصابة الحيوانات بالأمراض وتعرضها للانقراض.
ونجد أن وسائل النقل البرية (السكك الحديدية) ووسائل النقل النهرية ضررها أقل بكثير من ضرر الوسائل الأخرى.
ويمكننا تجنب الآثار السيئة لهذه الوسائل وخاصة لوسائل النقل البرية (السيارات):
- استخدام الغاز الطبيعي.
- تحسين موتورات السيارات.
- إجراءات الصيانة الدورية علي السيارات.
- وجود مراقبة ومتابعة من الأجهزة المعينة.

5- السياحة والبيئة:
تنطوي السياحة علي إبراز المعالم الجمالية لأي بيئة في العالم، فكلما كانت نظيفة وصحية كلما ازدهرت السياحة وانتعشت. وتبدو للوهلة الأولي أن السياحة هي إحدى المصادر للمحافظة علي البيئة وأنها لا تسبب الإزعاج أى ليست مصدراًً من مصادر التلوث، لكنه علي العكس، فبالرغم من الجوانب الإيجابية للسياحة فهي تشكل مصدراًً رئيسياً من مصادر التلوث في البيئة والتي تكون من صنع الإنسان أيضاً، فلابد من تحقيق التوازن بين السياحة والبيئة من ناحية وبينها وبين المصالح الاقتصادية والاجتماعية التي هي في الأساس تقوم عليها. هل سألت نفسك ولو مرة واحدة من أين تأتى الآثار السلبية للسياحة؟ أظن أن ذلك لم يخطر ببالك علي الإطلاق. انظر معي إلي هذه الأسطر التالية:
- الزيادة المقررة في أعداد السياح، تمثل عبئاً علي مرافق الدول من وسائل النقل، الفنادق، كافة الخدمات من كهرباء ومياه.
- إحداث التلفيات ببعض الآثار لعدم وجود ضوابط أو تعامل السياح معها بشكل غير لائق.
- ممارسة السياح لبعض الرياضات البحرية أدي إلي الإضرار بالأحياء البحرية من الأسماك النادرة، والشعب المرجانية والذي يؤدي إلي نقص الحركة السياحية في المناطق التي لحق بها الضرر.
- زيادة تلوث مياه البحر وخاصة البحر الأبيض المتوسط، لم تعد صالحة للاستحمام نتيجة للتخلص من مياه المجاري فيها.
- ازدياد تلوث الغلاف الجوي.
- ونجد انتشار القمامة والفضلات فوق القمم الجبلية حيث تمثل الجبال مناطق جذب سياحي من الدرجة الأولي فتمارس عليها الرياضة السياحية من تسلق ومشي.
فالسائح ليس وحده هو المسئول عن كل هذه الكوارث وإتلاف المناطق الأثرية أو السياحية لكن الطبيعة والسكان الأصليين لهذه المناطق لهما دخل كبير في ذلك أيضاًً ويمكننا توضيح العلاقة بالجدول الآتي:

المصادر الطبيعية المصادر البشرية
1- الكوارث الطبيعية: - تلوث التربة
- الاهتزازات والزلازل - تلوث الهواء
- الأمطار والسيول - تلوث الماء
- العواصف والرياح - الانفجارات النووية
- الانهيارات - الزحف العمراني
2- تغيرات مناخية: - وسائل صرف صحي غير متقدمة.
- تغير في درجات الحرارة. - تزايد عدد السكان.
- الرطوبة
- الأمطار
- المياه الجوفية


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 25-03-2010, 02:43 PM
صورة Я Ǿ N A الرمزية
Я Ǿ N A Я Ǿ N A غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: تكفون ساعدوني قبل السبت انا محتاجتكم


* تعريف البيئة "Environment":
"هو إجمالي الأشياء التي تحيط بنا وتؤثر علي وجود الكائنات الحية علي سطح الأرض متضمنة الماء والهواء والتربة والمعادن والمناخ والكائنات أنفسهم، كما يمكن وصفها بأنها مجموعة من الأنظمة المتشابكة مع بعضها البعض لدرجة التعقيد والتي تؤثر وتحدد بقائنا في هذا العالم الصغير والتى نتعامل معها بشكل دوري".

- تعريف البيئة.
- أنواع البيئة.
- مكونات البيئة.
- تعريف الحياة.

* هل يمكننا تصنيف أنواع البيئة؟
- يوجد نوعان من البيئة:
1- بيئة مادية (الهواء - الماء - الأرض).
2- بيئة بيولوجية (النباتات - الحيوانات - الإنسان).
3- وفي ظل التقدم والمدنية التي يلحظها العالم ويمر بها يوم بعد يوم فيمكننا تقسيمها إلي ثلاثة أنواع أخري مرتبطة بالتقدم الذي أحدثه الإنسان:
أ- بيئة طبيعية:
والتي تتمثل أيضاً في: الهواء - الماء- الأرض.
ب- بيئة اجتماعية:
وهي مجموعة القوانين والنظم التي تحكم العلاقات الداخلية للأفراد إلي جانب المؤسسات والهيئات السياسية والاجتماعية.
ج- بيئة صناعية:
أي التي صنعها الإنسان من: قري - مدن - مزارع - مصانع - شبكات.

* مكونات البيئة:
- وتشتمل علي ثلاثة عناصر:
1- عناصر حية مثل:
أ- عناصر الإنتاج مثل النبات
ب- عناصر الاستهلاك مثل الإنسان والحيوان
ج- عناصر التحليل مثل فطر أو بكتريا إلي جانب بعض الحشرات.
2- عناصر غير حية: الماء والهواء والشمس والتربة.
3- الحياة والأنشطة التي يتم ممارستها في نطاق البيئة.

* تعريف الحياة:
لا يوجد تعريف معين، ولكن هي مجموعة من الصفات يختص بها الكائن الحي (الصفات مثل الغذاء - النمو - الحركة - التنفس - التكاثر - الإحساس ... الخ) .وسنقدم بعض الأمثلة التي توضح صفات بعض العناصر التي تتكون منها البيئة:

1- عناصر حية (النبات):
- صفات النبات:
1- يعتمد عليه الإنسان والحيوان كتغذية.
2- ينتج الأكسجين ويخلص البيئة من ثاني أكسيد الكربون الضار.
3- يستخدم في إنتاج العديد من العناصر الأخرى.
4- كما أن الأشجار تمتص جزء ضخم من الضوضاء.

2- عناصر غير حية (الماء):
- صفات الماء:
تغطى المياه حوالي 4/5 مساحة الأرض لأنها تحتوى على كائنات منتجة للأكسجين، كما تحتوي علي ثروات بحرية هائلة من أسماك وبترول وأحجار كريمة.

* الاستشعار عن بعد:
- إذا كان الإنسان هو إحدى المسببات في الكوارث التي تلحق به في بيئته مما يعرض حياته للخطر والأذى، فتوجد أيضاً ظروف خارجة عن إرادته من الأحوال الطبيعية من سيول وزلازل وبراكين

والتى لا يمكن أن يمنعها أو يضع ضوابط لها لكي تأتي علي هواه ... وسعياًً لإيجاد حلول لمثل هذه الكوارث الطبيعية لم يتوقف جهد الإنسان للحد من آثار هذه الكوارث وإن كان من الاستحالة السيطرة عليها بشكل مطلق.
وتؤثر هذه المخاطر علي جودة حياة الإنسان مما تسببه من ضغوط نفسية التي هي أساس لجميع الاضطرابات التي يتعرض لها المرء.
ومـن إحـدى هـذه الحلول التى طـرحها الإنسـان وتـم تطبيقها بالفعـل فـي جميــع مجــالات البيئة "الاستشعار عن بعد" Spectrum Electromagnetic حيث يتم جمع المعلومات المختلفة في مجالات البيئة عن طريق المسح والاستكشاف البيئي لمختلف الظواهر عن طريق إعداد الخرائط البيئية.

- مجالات تطبيق الاستشعار عن بعد:
1- التعداد السكاني.
2- الآثار.
3- الجيولوجيا.
4- المياه السطحية والجوفية.
5- الغابات.
6- المحاصيل والنبات والتربة والماء.
7- الاستخدامات الأرضية.
8- البحار والمحيطات.
9- تلوث المياه.
10- السلوك الحيواني.
11- المساحة وعلم الخرائط.

1- مجال التعداد السكاني:
يعتبر السكان من أهم العوامل التى تؤثر تأثيراً فعالاًً علي كل شئ يحيط بنا متمثلاًً في ثروات البيئة، وأصبحت الزيادة السكانية في إطراد مستمر نظراًً لنقص معدل الوفيات الذي يرجع إلي التقدم في وسائل العلاج الطبية. وكان لابد من حصر التعداد السكاني علي نحو دقيق لضمان توزيع الثروات علي نحو عادل لذلك كانت أولي المجالات التى تم تطبيق الاستشعار عن بعد فيها هو مجال التعداد السكاني.
وقد استخدمت صور الأقمار الصناعية في تحديد المناطق الآهلة بالسكان مثل المدن والقرى في شكل دوائر. ولغرض التعداد يتم تحديد مساحة هذه القري أو المدن.

* وبتطبيق المعادلة التالية يمكن معرفة التعداد السكاني:
- "نق" = أ ث م أو "ث" = أ س م
- حيث أن "أ ، م" ثوابت تختلف من بلد لآخر
- "ث" هي الكثافة السكانية
- "س" هي مساحة الدائرة بالكيلو متر المربع أو الميل المربع
- "نق" هو نصف قطر الدائرة الآهلة بالسكان بالكيلو متر أو الميل

وللحصول علي نتائج سليمة إلي حد ما، فيمكن استخدام نتائج التعداد السكاني السابق مع مراعاة معدل النمو في هذه الفترة، أو القيام بتعداد سكاني في منطقة واحدة حتى يتم تحديد الثوابت "أ ، م" فقط.

2- مجال الآثار:
- من الممكن استخدام صور الأقمار الصناعية والصور الجوية في التعرف علي المناطق الأثرية القديمة وذلك بإحدى الطرق الثلاث:-
1- الاختلاف في أطوال الأشجار التى هى من نفس النوع تكون دليل التعرف علي القري أو المدن المدفونة تحت الأرض.
2- أو عن طريق استخدام العلامات الواضحة علي التربة، كخيوط لاكتشاف أماكن أثرية في درجة اللون والظل اللذين يظهران علي صور الأقمار الصناعية.
3- كيفية نمو الحشائش حيث لا تنمو الحشائش بدرجة كافية علي الطرق القديمة.

3- مجال الجيولوجيا:
- وتتعدد مجالات استخدام صور الأقمار الصناعية، بالحصول علي معلومات جيولوجية يمكن الاستفادة منها في الحصول علي معلومات جيولوجية أيضاً:
1- التعرف علي نوعية الصخور.
2- البحث والتنقيب عن الثروات المعدنية والبترولية وعمل الخرائط الجيولوجية اللازمة (من خلال الفواصل والصدوع التى تظهر علي الصور).
3- تحديد أماكن الشهب والنيازك التى ارتطمت بسطح الأرض وأدت إلي ثراء الأرضية بالثروات المعدنية.
4- تحديد أماكن البراكين والتنبؤ بها من خلال الطاقة الحرارية المنبعثة في الاستشعار عن بعد.
5- نظراًً لارتباط الزلازل بالحركات الأرضية وخاصة الصدوع النشطة فقد أمكن تحديد مراكز الزلازل علي صور الاستشعار عن بعد لمراعاة ظروف هذه المناطق واتخاذ وسائل الأمان.

4- مجال المياه السطحية والجوفية:
وباستخـدام صـور الأقمـار الصنـاعية أدى إلي حـل الكثيــر مـن مشـاكل الميـاه السطحيـة والجــوفيـة (التحتسطحيــة). وباستخــدام الصور المركبة الملونة ذات الألوان الكاذبة (False Color Composite) يمكن بسهولة تحديد المياه السطحية بصفة عامة وامتداد الفيضانات علي جانبي الأنهار.
وتمتاز المياه بأن لها أعلي حرارة نوعية وبالتالي فيمكن الإحساس بالمياه والرطوبة باستخدام الطاقة الحرارية المنبعثة حيث تكون المياه باردة في الأيام الدافئة ودافئة في الليالي الباردة وباستخدام معلومات الأقمار الصناعية الحرارية يمكن بسهولة التعرف علي البرك المائية والأنهار والبحار.
أما بالنسبة للمياه الجوفية فلقد وجد أن هناك علاقة وثيقة بين درجة حرارة التربة وأعماق مناسيب المياه، ومن هذه الخاصية يمكن تحديد مناسيب المياه في منطقة الدراسة.
والمصدر الثالث للمياه هو تلك المياه المقيدة (الثلوج) الموجودة علي قمم الجبال وفي المناطق الباردة، وتعتبر الثلوج أول مصدر أرضي يمكن رؤيته من الفضاء، ومن هذه الصور يمكن تعيين سمك هذه الثلوج، وبالرصد المستمر لها يمكن التنبؤ بذوبانها لأنها مصدراًً هاماًً من مصادر توليد الطاقة الكهربائية عند ذوبانها وانحدارها لأسفل كما يمكن من هذه الصور الجوية التفريق بين المياه العكرة والمياه الصافية الخالية من الشوائب التى تمتص الأشعة القريبة من التحت حمراء، ولكن حينما تكون ملوثة أو بها شوائب، فإنها تعكس بعضاًً من الأشعة في الجزء المرئي من الطيف. أما علي الصورة المركبة فتظهر المياه النقية علي لون أزرق داكن أما المياه الملوثه والعالق بها شوائب فتظهر علي هيئة لون أزرق فاتح.

5- مجال الغابات:
من أهم وسائل التعرف علي الأشجار في هذا التصوير الجوى هو الشكل المورفولوجي لها (المورفولوجيا: علم التشكل فرع من علم الأحياء يبحث في شكل الحيوانات والنباتات وبنيتها) وبالنسبة للأشجار فإن الشكل المورفولوجي لها مثل الشكل التاجي وخاصية التفرع، فمثلاًً الغابات التى تحتوى علي شجر البلوط ذو الورق العريض وشجر الصنبور الأبري، ولكي تحدد نوعية هذه الأشجار علي خريطة فإن أول شئ يتبادر إلي ذهن الإنسان هو استعمال العين المجردة للتفريق بين كلا النوعين لكن الانعكاس الطبيعي أن الجزء المنظور للطيف لكلا النوعين من الشجر إما أن يكون متداخل مع بعضه أو قريب جداً من بعضه بدرجة لا تسمح بالتمييز بين النوعين من الشجر، وبالتالي يبدو النوعين بنفس درجة الإخضرار. أما في نطاق الطيف الكهرومغناطيسي الغريب من الأشعة تحت الحمراء يمكن أن يوضح الفرق بين النوعين من الشجر وعليه يمكن استخدام أجهزة مسح وتسجيل للأشعة القريبة من تحت الحمراء مثل كاميرا وبها فيلم أبيض وأسود لهذه الأشعة وسيبدو كلا النوعين مميز علي هذه الصورة حيث أن شجر البلوط سيعكس الأشعة تحت الحمراء بدرجة أكبر من شجر الصنوبر بأخذ اللون الداكن.
أي أن الاستشعار عن بعد من خلاله يمكن إعداد خرائط لأصناف الأشجار الموجودة في أي غابة من الغابات.

* أما المجالات الأخرى:
6- مجال المحاصيل والنبات والتربة والماء:-
يمكن للإنسان عن طريق استخدام انعكاس الطيف الكهرومغناطيسي تمييز بين النبات والماء والتربة.
وبالرغم من تلوث المياه بالرواسب ودرجة تركيز الأملاح والأكسجين من الممكن أن تؤثر علي الانعكاس الطيفي للماء.
وبالنسبة للتربة يتأثر الانعكاس الطيفي لها نتيجة للمحتوى المائي ومكونات التربة ووجود أكاسيد حديد إلي جانب محتوي المواد العضوية. ويرجع التغير في لون التربة إلي أصل التربة فمثلاًً التربة العضوية تكون داكنة اللون أما المعدنيه فتكون فاتحة وللتعرف علي النباتات والمحاصيل يعتمد أساساًً علي التعرف علي دليل مساحة الورقة الخضراء (Leave area index) أو (LAI) وتترجم المعادلة علي النحو التالي:-
IR
LAI =
R
- "LAI"= معامل مساحة الورقة الخضراء.
- "IR"= الانعكاسات الخاصة بالطاقة الكهرومغناطيسية القريبة من تحت الحمراء.
والانعكاسات الخاصة بالطاقة الكهرومغناطيسية القريبة من تحت الحمراء حساسة جداًً للأوراق الخضراء حينما تكون التربة داكنة اللون. أما الانعكاسات الخاصة بالطاقة الكهرومغناطيسية الحمراء فهي حساسة للأوراق الخضراء حينما تكون التربة فاتحة اللون. وباستخدام الحاسب الآلي ونسب الطاقة المنعكسة يمكن بسهولة تقسيم المناطق المزروعة إلي قطاعات مختلفة حسب أنواع النباتات والمحاصيل.

7- الاستخدامات الأرضية:
- ويهدف التصوير هنا إلي حسن استغلال مصادر الثروة، ولذلك ينبغي تحديد النشاطات المختلفة السائدة في مناطق الدراسة:
أ- المناطق السكنية
ب- مناطق الخدمات التجارية
ج- طرق المواصلات
د- الأراضي الزراعية
هـ- محطات الطاقة الحرارية
و- مناطق الحشائش
ى- الغابات
م- الأنهار
وبالرصد الدائم لنوعية الأراضي يمكن معرفة التغيرات التي تطرأ علي الرقعة المزروعة والمناطق السكانية والصناعية، ومعرفة الامتدادات العمرانية الجديدة.

8- مجال البحار والمحيطات:
أ- تعيين درجة الحرارة السطحية للبحار والمحيطات:
تعتبر المحيطات والبحار مخزن حرارى، وتغير درجة الحرارة يعني تغير في خواص المياه والحياة النباتية والحيوانية، ولذلك فإن صور الأقمار الصناعية ممكن أن تستخدم لمعرفة درجة حرارة الماء. ولقد وجد أن السحب وبخار الماء يؤثران علي الطاقة الحرارية تحت الحمراء.
ولتلافي تأثير هذين العاملين يمكن استخدام معادلات رياضية للحصول علي درجة الحرارة السائدة في البحار والمحيطات.
"I Sat = I Sea + I air + I ref"
حيث أن "I Sat"" تعني الطاقة التى استقبلتها أجهزة الاستشعار عن بعد.
"I Sea" تعني الطاقة التى استقبلتها أجهزة الاستشعار عن بعد من البحر.
"I air" تعني الطاقة التى استقبلتها أجهزة الاستشعار عن بعد من الهواء.
"I rel" تعني الطاقة التى لم تستقبلها أجهزة الاستشعار عن بعد.
وذلك نظرا ً لتأثير السحب وبخار الماء.

ب- قياس درجة ملوحة البحار والمحيطات:
يمكن تحديد درجة الملوحة من قياس درجة الحرارة السطحية للبحار والمحيطات والقراءات الحرارية المسجلة علي الراديو ميتر (أو مقياس كثافة الطاقة الإشعاعية) الموجودة بأجهزة الاستشعار عن بعد.

ج- ارتفاع الأمواج في البحار والمحيطات:
يمكن تعيين ارتفاع الأمواج من أجهزة الرادار الموجودة مع أجهزة الاستشعار عن بعد. حيث ترسل هذه الأجهزة نبضات إلي سطح الأرض والبحار والمحيطات ثم تسجل النبضات المرتدة إلي جهاز الاستشعار وتحديد الزمن الذي في رحلة الذهاب والعودة ومنه يمكن تعيين الارتفاعات المختلفة لسطح الأرض. أما علي سطح البحار والمحيطات فيمكن تعيين ارتفاع الأمواج بها من متوسط شكل النبضات التى استقبلتها الأجهزة.

د- الثلوج:
يمكن التعرف علي الثلوج بسهولة في هذه الصور الجوية حيث أن كمية الحرارة المنبعثة تتناسب مع شدة الإشعاعات ودرجة الحرارة المطلقة. وكلما كانت هذه الثلوج أقدم تقل درجة انبعاثها للحرارة نظراًً لكون هذه الثلوج أكثر برودة.

9- مجال تلوث المياه:
- وسوف نشير هنا إلي ملوثات المياه الأخرى:
أ- البقع الزيتية:
حيث يبدو الماء الملوث في التصوير الجوى داكن اللون (أسود) والبقع الزيتية فاتحة اللون (رمادية).
ب- المخلفات الحمضية:
تتميز هذه المخلفات بمحتواها العالي من الأكسجين المذاب، ويمكن التعرف عليها باستخدام بعض التحليلات المعقدة، ويمكن استخدام الحاسب الإلكتروني الآلي في معرفة النباتات المغمورة وتقييمها والتي بدورها تحدد أماكن التجمعات السميكة من مصادر الثروة الطبيعية.

10- مجال السلوك الحيواني:
يمكن معرفة السلوك الحيواني أثناء الصيد أو في الظروف العادية وذلك بوضع مصدر للطاقة مثل أجهزة راديو صغيرة ذات تردد لموجات طويلة أو مصدر مشع. ويمكن استخدام نفس الظاهرة لمعرفة هجرة الطيور والطرق التي تسلكها أثناء هجرتها وبهذا تساعد علي تجنب اصطدام الطائرات بهذه التجمعات.

11- مجال المساحة وعلم الخرائط:
- والاستشعار عن بعد مهماًً جداًً في مجال المساحة وعلم الخرائط:
1- للحصول علي صور الكرة الأرضية.
2- الانتهاء من إعداد الخرائط في وقت قريب جداًً من زمن التصوير.
3- الدقة الإشعاعية.
4- الاستشعار عن بعد مناسب للمسح وإعداد الخرائط أتوماتيكياً.
5- صور الأقمار الصناعية مناسبة للمسح المستوي.

ونجد أن استخدام مثل هذه التطبيقات سيحول بين همومنا البيئية من أن تتفاهم، إلي جانب أنه لا غني عن الضوابط الذي ينبغي أن يفرضها الإنسان علي تصرفاته حتى لا يغضب بيئته منه وإلي حلول جهنميه أخرى تخفف من همومنا.




  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 25-03-2010, 02:45 PM
صورة Я Ǿ N A الرمزية
Я Ǿ N A Я Ǿ N A غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: تكفون ساعدوني قبل السبت انا محتاجتكم


مشكلات البيئة :
* مشكلات البيئة:
- الذي أدي إلي ظهور مثل هذه المشكلات هو اختلال العلاقة بين الإنسان وبيئته التي يعيش فيها بالإضافة إلى أسباب أخرى خارجة عن إرادته.

1- المشكلة السكانية:
إن الزيادة المستمرة في عدد السكان هي إحدى المشكلات الضخمة التي تؤرق شعوب الدول النامية. وهذه المشكلة هي السبب في أية مشاكل أخرى قد تحدث للإنسان. فالتزايد الآخذ في التصاعد للسكان يلتهم أية تطورات تحدث من حولنا في البيئة في مختلف المجالات سواء صناعي، غذائي، تجاري، تعليمي، اجتماعي ... الخ. هذا بإلاضافة إلي ضعف معدلات الإنتاج وعدم تناسبها مع معدلات الاستهلاك الضخمة.

2- انتشار بعض العادات والخرافات:
أجل، توجد علاقة وطيدة بين المعتقدات التي يؤمن بها الشخص وبين تدهور البيئة أو الإساءة إليها لأنها تؤثر بشكل ما أو بآخر علي حسن استغلاله لهذه الموارد والتي تنعكس من بعد عليه.
ومن أمثلة هذه العادات الخاطئة:
- المعتقدات الخاصة بالطب والعلاج مثل العلاج بالتمائم.
- معتقدات خاصة بالتفاؤل والتشاؤم: مثل اليمامة التي هي مصدر للتفاؤل، أما البومة أو الغراب أحد علامات التشاؤم مما يؤدي إلي القضاء عليها وانقراضها ومعظم هذه الكائنات لها أهمية كبيرة في البيئة حيث أن البومة تأكل الحشرات وفي ظل انقراضها سيؤدي ذلك إلي زيادة أعداد الحشرات التي تضر بالمحاصيل.
- سلوكيات خاطئة مثل الأخذ بالثأر، وهو نوعاًً من أنواع التلوث الفكري.

3- التنوع البيولوجي:
يشمل جميع أنواع الكائنات الحية نباتية أو حيوانية إلي جانب الكائنات الدقيقة. وكل هذه الكائنات الحية تمثل الثروات الطبيعية وتشمل:
1- النباتات.
2- الأحياء البحرية.
3- الطيور.
4- الحيوانات البرية والمائية.
وقد تعرضت أنواعاًً عديدة منها للانقراض والاختفاء وذلك لأسباب عديدة منها:
1- أساليب الزراعة الخاطئة.
2- الحواجز التي قام الإنسان ببنائها مما كان لها أكبر الأثر في تهديد حياة الكثير من هذه الكائنات الحية وخاصة الطيور مثل سلوك الكهرباء والمنارات البحرية.
3- تدمير المواطن الرطبة والتي تستخدمها الأسماك والطيور كمأوي لهم حيث يتم تجفيفها لكي تتحول إلي أراضي زراعية.
4- الصيد الجائر، وتتم ممارسة الصيد علي أنه إحدى الوسائل الرياضية إلي جانب أنه مصدراًً هاماًً من مصادر الغذاء.
5- استخدام المبيدات الحشرية التي لا تقضي علي الآفات فقط وإنما يمتد أثرها للإنسان والطيور.
6- الرعي بطرق غير سليمة مما يؤدي إلي تدهور المراعي الطبيعية.
- الكشف عن البترول باستخدام المتفجرات، كما أنه يتم تنظيف السفن البترولية لخزاناتها وتفريغ المياه التي توجد بها الشوائب البترولية في مياه البحر.
7- الكشف عن البترول باستخدام المتفجرات، كما أنه يتم تنظيف السفن البترولية لخزاناتها وتفريغ المياه التي توجد بها الشوائب البترولية في مياه البحر.

ينبغي أن نصون التنوع البيئي أو البيولوجي من الانقراض بأن نضع كلمة "لا" أمام كل سبب من الأسباب التي ذكرناها من قبل، فالنفي هنا هو الحل لتجنب الوقوع في العديد من المشكلات.

4- التلوث:
ما هو ... التلوث؟ بالتأكيد يسأل كل إنسان نفسه عن ماهية التلوث أو تعريفه. فالتعريف البسيط الذي يرقي إلي ذهن أي فرد منا: "كون الشيء غير نظيفاً" والذي ينجم عنه بعد ذلك أضرار ومشاكل صحية للإنسان بل وللكائنات الحية، والعالم بأكمله ولكن إذا نظرنا لمفهوم التلوث بشكل أكثر علمية ودقة:
"هو إحداث تغير في البيئة التي تحيط بالكائنات الحية بفعل الإنسان وأنشطته اليومية مما يؤدي إلي ظهور بعض الموارد التي لا تتلائم مع المكان الذي يعيش فيه الكائن الحي ويؤدي إلي اختلاله" والإنسان هو الذي يتحكم بشكل أساسي في جعل هذه الملوثات إما مورداًً نافعاًً أو تحويلها إلي موارد ضارةً ولنضرب مثلاًً لذلك:
نجد أن الفضلات البيولوجية للحيوانات تشكل مورداًً نافعاً إذا تم استخدامها مخصبات للتربة الزراعية، إما إذا تم التخلص منها في مصارف المياه ستؤدي إلي انتشار الأمراض والأوبئة.
والإنسان هو السبب الرئيسي والأساسي في إحداث عملية التلوث في البيئة وظهور جميع الملوثات بأنواعها المختلفة وسوف نمثلها علي النحو التالي:
الإنسان = التوسع الصناعي - التقدم التكنولوجي - سوء استخدام الموارد - الانفجار السكاني.
- فالإنسان هو الذي يخترع.
- وهو الذي يصنع.
- وهو الذي يستخدم.
- وهو المكون الأساسي للسكان.
- أنواع التلوث:
- تلوث الهواء.
- تلوث المياه.
- التلوث السمعى (الضوضاء).
- التلوث البصرى.
- تلوث التربة.
- التلوث بالنفايات.

الوقاية من المخاطر البيئية
* مخاطر البيئة:
- يرتبط مفهوم البيئة عند كثير منا ليس فقط بمفهوم التلوث أو المشاكل المتعلقة بها أى الجانب المظلم فيها ...

وإنما بمفاهيم أخرى إيجابية مثل: وقاية- أولويات- جودة احتياجات ... سعياً لإيجاد جانب لها.

- طرق الوقاية من المخاطر البيئية:
- تتلخص في النقاط الآتية:
- اتخاذ الإجراءات الوقائية.
- النظافة والتى هى مفتاح الوقاية بكافة المقاييس:
أ- النظافة الشخصية.
ب- نظافة بيئة العمل.
ج- نظافة الآلات.
د- نظافة الملابس.
- الفحص الطبي الدوري.
- تحسين مستوي المناعة.
- تحسين نمط الحياة الرياضي.
- الارتقاء بالنظم الغذائية.
- اتباع العادات الصحية السليمة.
- تنقية المياه.
- الاستخدام المناسب للمبيدات الحشرية.
- التخلص الجيد من الفضلات.
- القضاء علي القوارض والحشرات.
- التخلص من السيارات المتهالكة.
- التهوية الجيدة.
- الاختيار المناسب لأي مكان يتعامل معه الإنسان.
- تقليل الضوضاء.
- وقاية الجسم:
أ- استخدام النظارات الواقية.
ب- أغطية الرأس.
ج- كريمات للجلد.
د- الملابس الواقية.
- وأخيراًً الرصد البيئي المستمر.
- وضع معايير للصحة.

- الأولويات الضرورية:
ما الذي ينقصنا إذا للمحافظة علي بيئتنا الجميلة؟ وحتى يعلق في ذهننا عند ذكر المصطلح الخاص بها الإطار الجمالي، وبحيث لا ينطوي فيما بعد علي كلمات التلوث ومرادفاتها من إلحاق الأذى أو الضرر، تدمير الموارد ... الخ، ينبغى:
- إنشاء قاعدة بيانات توفر لنا المعلومات الأساسية لوضع قائمة بالأولويات اللازمة للمحافظة علي موارد البيئة.
- عقوبات رادعة وصارمة لمن يخل بالبيئة حتى وإن كان ذلك داخل المنزل.
- التنسيق بين الجهات المختلفة المسئولة وبين الأفراد أيضاً.
- تنشيط الوعي بين المواطنين وشعوب العالم بعواقب الإضرار بالبيئة والذي يظهر علي المدى البعيد.
- توفير الاعتمادات المالية التي تساعد علي تنفيذ أية خطط تتعلق بمجال البيئة.
- توفير الموارد البشرية المدربة في مجال الحفاظ علي البيئة.
- إعداد خطط محددة للنهوض بقطاعات البيئة المختلفة.
- تنمية قطاع الإدارة البيئية من خلال تعميق الوعي، لأن عملية النهوض بالبيئة لا تقتصر علي مؤسسة أو جهاز بعينه مخصص لذلك وإنما هى مسئولية جميع قطاعات الدولة لأن البيئة تتشابك وتتداخل في جميع القطاعات.
- توفير عنصر المراقبة والمتابعة المباشرة.

- تطبيق الجودة:
- سياسة الجودة:
هي الشروط والتوجيهات التى تحددها المنشأة أو الشركة فى مجال الجودة والمعدة مسبقا بواسطة الإدارة العليا.

- الجودة الشاملة (Total Quality):
التحسين المستمر للجودة من خلال إدارة الجودة.

- تأكيد الجودة (Quality Assurance):
جميع الإجراءات المخططة والمنطقية اللازمة لتوفير الثقة المناسبة للمنتج لتلبية احتياجات محددة والتي تختلف من شركة لشركة ومن فرد لفرد.
ويوجد اتفاق عالمي يحتم علي:
الشركة التى تنتج منتج معين أن يكون لديها مستوى معين من الجودة ISO (المنظمة العالمية للتوحيد القياسي )
والهدف منه: التأكيد على جودة المنتج وثباته، وفي حالة عدم الالتزام بالمعايير القياسية للمنتج تعرض الجهة للمساءلة القانونية.
عيوب هذا الاتفاق:
1- ليست كل الدول متفقة عليه.
2- لا يوجد رقابات بهوية محددة مستوردة فيدخل فيها العنصر الأجنبي.

- احتياجات عامة (متصلة بتحقيق جودة حياة كل فرد):
- التثقيف الصحي:
وهو وسيلة هامة وضرورية لضمان جودة الحياة، وهذا التثقيف لابد وان تكون له قنوات متعددة تتمثل في:
1- وسائل الإعلام، وهى وسيلة قوية من وسائل التعليم ويمكن لوسائل الإعلام بوصفها أداة تعليمية، أن تكون وسيلة يتم تسخيرها للنهوض بمستوى الصحة. وللتلفزيون بشكل خاص أكبر أثر على الشباب وهو بصفته تلك له القدرة على أن يحدد تصورات أي إنسان سواء على نحو إيجابي أو على نحو سلبي، كما تلعب الوحدات الإعلامية المتنقلة والبرامج الإذاعية دوراً هاماً في هذا الشأن.
2- إزالة كافة الحواجز التنظيمية التي تعترض التثقيف في مجال الصحة.
3- وضع برامج ومواد تدريبية للمهتمين بالصحة تزكى الوعي بدورهم في عملية الصحة من أجل تزويدهم بكل ما هو جديد وفعال في مجال الصحة الوقائية.
4- القضاء على الأمية لأنها تساهم بشكل ما أو بآخر على صحة الإنسان فالإنسان المتعلم يعرف كيف يقي نفسه أكثر من الشخص الذي لم يتلق أي نوع من أنواع التعليم.
5- تحديد الفجوة التي توجد في مصادر الصحة التعليمية.
6- الحصول على تعليم أو تدريب فني على كل المستويات الملائمة والذي يساهم في تحقيق الذات واحترام النفس واكتساب المهارات والذي يؤدى بدوره إلى تحقيق السلامة النفسية.
7- تشجيع استخدام الإنترنت فهي مصدراً هاماً للحصول على أية معلومات خاصة بالصحة سواء للطبيب أو المريض أو الصحيح.

- مواكبة التغيرات السريعة التى تمر بها الصحة على مستوى العالم بأسره، ولن يتم ذلك إلا عن طريق إنشاء هيئة استشارية رسمية في كل بلدان العالم لمتابعة ما يطرأ من تغيرات في مجال الصحة وأن يكون من بين مهامها ضمان حصول كل فرد على خدمات الرعاية الصحية وعلى أعلى مستوى، كما تتولى التنسيق بين الأجهزة المختلفة التي تقوم بوضع الخطط في مجال العناية بالصحة.

- الحد من انتشار الأمراض المعدية:
مثل مرض الإيدز، والتهاب الكبد الوبائي، ... الخ، فقد أصبحت هناك ضرورة ملحة لتوسيع نطاق الخدمات الطبية ليس فقط للشخص المصاب وإنما للشخص الحامل لفيروسات هذه الأمراض، بل ووقاية الأصحاء منها وخاصة أن هذه الأمراض تنتقل من المرضى للأصحاء عن طريق الاتصال الجنسي وتعاطى المخدرات عن طريق الحقن الوريدي. فلابد من زيادة حملات التوعية التعليمية للوقاية من مرض الإيدز ومن الإصابة بفيروسه وتجنب طرق العدوى به وعواقبه على كل من الرجل والمرأة في جميع الأعمار. توفير الأماكن المجهزة التي تعتني بهؤلاء المرضى وتأمين وسائل نقلهم مع توفير الرعاية الكاملة لهم لأن سلامة المرضى لا تقل أهمية عن سلامة الشخص السليم وتحقيق رضائه النفسي. متابعة شركات الأدوية لضمان توفير الأدوية والعقاقير وبأقل تكلفة ممكنة.

- توفير خدمات الصحة العامة:
- والتي تعتني بحماية مستوى الصحة وتحسينها من كافة نواحيها وذلك عن طريق متابعة أحوال الصحة العامة:
1- ضمان سلامة الطعام، والماء، والهواء وذلك عن طريق هيئات مختصة وقوانين صارمة.
2- تشجيع السلوك الصحي السليم عن طريق الثواب والعقاب.
3- إنشاء حلقة اتصال بين الهيئات الصحية والمعامل والمستشفيات وعيادات الأطباء الخاصة لضمان سرعة انتقال المعلومات.
4- تعزيز البرامج الوقائية التي تتصدى لأخطار الصحة العامة ورفع شعار الوقاية خير من العلاج. وتكون في صورة برامج موجهة تؤكد على تغيير عاداتنا السيئة وتتمثل في ممارسة النشاط الرياضي واتباع أنظمة غذائية محددة وغيرها من الأساليب الوقائية الأخرى.
5- تكثيف الجهود لرسم المزيد من الخطط للقضاء أو على الأقل للحد من الأمراض الوافدة.
6- الاستجابة إلى قانون الطوارئ الذي يوجد من حولنا في البيئة وذلك عن طريق تقديم خدمات صحية على أعلى مستوى وبجودة عالية مع إمكانية الحصول عليها بسهولة.

- الحد من استخدام العقاقير- السجائر- الكحوليات:
أولاً لأنها تلوث البيئة، وثانياً لأنها تدمر صحة الإنسان وتؤدى إلى ارتفاع نسبة العنف والجريمة. وينبغي اتباع السياسات التالية للحد من هذه الظاهرة:

1- تحسين الظروف المعيشية لمن لهم دخل منخفض، ومحاولة القضاء على ظاهرة البطالة لأن ذلك يؤدى إلى الانحراف.
2- عودة رقابة الأسرة أولاً، ثم يأتي دور المدرسة ثانياً في تربية الأطفال من الناحية الأدبية والخلقية.
3- إنشاء برامج علاجية تهتم بالمدمنين والتركيز على مرحلة ما بعد العلاج.
4- توفير الأماكن والمراكز الصحية التي تهتم بهؤلاء المرضى.
5- صرامة العقوبات القانونية لمن يقدم على عمل أي شئ يضر بصحته.

- تقديم الدعم المالي:
زيادة الموارد المخصصة للصحة بشأن الطب الوقائي والبحوث المتعلقة بالأسباب والنتائج الاجتماعية والاقتصادية والسياسية للمشاكل الصحية. وتلك المتصلة بإنتاج العقاقير، وبخدمات كبار السن أو ذى الإعاقات والمشاكل الصحية.

- الاهتمام بالمرأة:
المرأة لها دور كبير في إقامة مجتمع صحي وسليم ويتضح ذلك في دورها كأم في تنشئة أطفالها على العادات الصحية بل وفى أثناء حملها من اتباعها لعادات صحية سليمة. ويتمثل أيضا فيما تعده من نظام غذائي لأفراد أسرتها. فلابد من توجيه رعاية كبيرة وإرشادها إلى كل ما هو صحي لان كل ذلك ينعكس على صحة الأجيال بل المجتمع بأسره.

- ضمان سلامة الغذاء والماء والهواء:
يؤثر كلا من الماء والهواء والغذاء على صحة الإنسان، ونظرا لما يعانيه العالم بأسره من تلوث حاد في البيئة والذى يعنى بدوره تلوث ما نأكله من طعام وما نتنفسه من هواء وما نشربه من ماء، فلابد من اتخاذ إجراءات صارمة تحمى حياتنا بدءا من عدم استخدام المبيدات الحشرية، المواد الكيميائية والنووية، الإكثار من الزرع والأشجار لأنها تمتص ثاني أكسيد الكربون من الجو، مع الاحتراس من عوادم السيارات.

- المحافظة على تحقيق التوازن البيئى:
الحد من ظاهرة التلوث، والمحافظة على البيئة وخاصة لوجود ظواهر عديدة تشكل خطرا ليس على الصحة فقط وإنما على الحياة التي نحياها بشكل عام مثل ظاهرة الاحترار العالمي (الاحتباس الحرارى) وهى تهدد الشعوب التي تعيش في المناطق الساحلية، كما أن إمكانية استخدام المواد المستنفدة لطبقة الأوزون ومن قبيلتها المنتجات المحتوية على مركبات الكلوروفلوركربون والمواد الهالوجينية والمواد الرغوية واللدائن (ومنها البلاستيك) تلحق ضرراً بالغاً بالغلاف الجوى بسماحه للأشعة فوق البنفسجية بالنفاذ إلى سطح الأرض مما يتسبب في إلحاق ضرر بالغ لصحة الإنسان. هذا إلى جانب الآثار السامة المنبعثة من المواد الكيميائية.


موضوع مغلق

تكفون ساعدوني قبل السبت انا محتاجتكم

الوسوم
محتاجتكم , السبت , تكفون , ساعدوني
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
سبب لحياة سعيده ديـــــــمـــــــا مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 20 08-01-2010 09:53 PM
ساعدوني تكفون التخرج قرب ஓ عآنيتُ بسكًآت ஓ ارشيف غرام 1 05-06-2009 05:43 PM
تكفون ساعدوني (عاشقة الجنه) تنفيذ طلبات - طرح استفسارات - فقط فيما يختص بـ شؤون المنتدى 11 22-05-2009 08:05 PM
تكفون ساعدوني أمي ثم أمي أزياء - فساتين - موضة - اكسسوارات 8 26-03-2009 07:26 PM
التقويم الدراسي لعشر سنوات قادمة ˙·•●«[ امير الورد ]»●•·˙ ارشيف غرام 9 21-12-2008 09:48 PM

الساعة الآن +3: 08:29 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1