غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 391
قديم(ـة) 15-10-2012, 12:59 AM
صورة لوْكي الرمزية
لوْكي لوْكي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبيتك و أجبرتيني على غيرك إنسيني / بقلمي


البارت التاسع عشر



\







دخل المجلس واستغرب استعدادها لمقابلته على غير العاده وتفاجا بانه فاضي المجلس مبخر ومجهز لستقابل الضيوف ... هل استعدت له ام انه ضيوف غيره كانو بيزوروها ما اهتم مره للموضوع وجلس بوجه الباب ينظرها


دقايق وسبقتها ريحه عطرها الصارخه وصت خطواتها بكعبها العالي رفع نظره للباب لما دخلت وبيدها صينيه فيها القهوه واطباق الحلى ....


كانت تتصنع البرود وعدم التوتر وهي عارفه تمام المعرفه انه انظاره عليها وعلى شكلها


وصلت لنص المجلس وحطت الصينيه بهدوء على الطاوله الوسطى الموضوعه امامه مباشرة وهي متعمده تنحني بدون لا تثني ظهرها


استمرت مراقبته لها بصمت من دخولها بشكل مبهر وملفت


شعرها الطويل لاخر ظهرها فستانها المفصل على جسمها شفايفها المكسوه باللون الفوشي الصارخ عطرها المنتشر في الغرفه


ظلت عينه تراقبها لما وقفت قدامه ومدت له فنجال القهوه ..


حاولت تضبط اعصابها وما تتكلم لما يتكلم هوا واكتفت بمناولته فنجال القهوه


رفع عينه ومررها على جسمها من اسفل لاعلى ومن ثم استقرت بعينها


بلعت رقيها اكثر من مرره نظراته ازعجتها والاكثر ارعبتها


اتطرت تكلمه وتقطع جو الصمت الموتر


حاولت تتكلم بطريقه طبيعيه لكن صوتها خرجت معه بحه لطيفه غير مقصوه


غزل : القهوه


ارتسمت ابتسامه على جانب فمه وتعمد يلمس اصابعها وهو يسحب الفنجال ...


اقشعر جسمها من حركته وتراجعت بسرعه حاولت تضبط اعصابها


ما صار شي اخذ القهوه وبيشرب


جلست بهدو على كنبه فرديه في زاويه الغرفه


غزل : ليش جيت ..


رد على سوالها بسوال اخر من غير لا يرفع عينه عليها


بسام : ليش تجهزتي .


غزل : لا ترد على السوال بسوال ....


رفع عينه وحطها بعينها ...


اربكتها نظرته الصامته بس ما نزلت عينها استمرت تتحدى نظراته ..


ابعد نظراته عنها بعد ما احتلها المكر واتسعت ابتسامته الجانبيه وبمجرد ما ابعد نظراته نزلت راسها وسحبت لها نفس بعد ما حست الاكسجين قل


بسام : ابا اذوق الحلى ...


رفعت راسها وببلاهه


غزل : هاا ...


ركز نظراته مره ثانيه وميل راسها ..


بسام : ما سمعتي ... حللى .... ابا اذوق الحلى ...


ما تلمست المكر بصوته ولا لمحته بنظراته ... قامت من مكانه وتوجعت للطااوله الاقرب لمكانه


ميلت بنفس الطريقه الاولى وطاح شعرها كله على جانب واحد وبدات تقطع الحلى وتوزعه بصحن والتوتر مسيطر عليها


حطت الصحن قدامه ولفت راجعه وقبل تبعد عنه التفت ذراعيه على خصرها واستقرت شفايفه باخر ظهرها المكشوف


حركه شلتها من الصدمه ...


بسام بهدووء : ما كنت اقصد الحلى ...


بلعت ريقها لما فهمت مقصدها وندمت على شكلها وظنها الغبي انها راح تسيطر عليه


بسام بصوت هامس : شكلك عذاب داريه الشي دا ...


ضمها بيده اليسار ومررت يده على الطبقه الشفافه من فستانها ...


اقشعر جسمها من حركه وحاولت تحرر نفسها بس ضمته كانت قويه ...


غزل بصوت باكي : سيبني ...


رجعت شفايفه تلامس ظهرها ويده تتابع تلمسها لجسدها


زادت حركتها قوه محاوله تحرير نفسها


غزل بصوت شبه عاللي : فكككننيي ...


سحبها لمن طاحت بحضنه وبسرعه قلبها على الكنبه وحط يدينه على اذرع الكنبه محاصرها ..


رفعت الخصلات المتساقطه على وجهها خلف اذنها وبلعت ريقها بتوتر وهي تراقب نظراته المتفحصه ..


بسام : شكلك اغراني ...


غزل بخوف : خليك بعيد ...


بسام : زوجتي ..... وجات لعندي بالشكل دا ...


ظهرها كان ملتصق بطرف الكنبه ومع هذا حاولت تتراجع اكثر وتلم نفسها ...


انحنى عليها اكثر بحيث اختلطت انفاسهم ركز جبهته على جبهتها ومرر احد يدينه على فخدها الي انكشف من حركاتها السريعه ...


غزل بخوف وصوت باكي متقطع : بـ سااا م ابــ عد ..


ابتسامته الماكره اتسعت اكثر فاكثر ... قرب منها وقبل يوصله صوتها لامست شفايفه شفايفها الفوشيه


حضنها بقوه عشان لا تتحرك ...


دقايق مرت وهم على وضعهم ... دموعها تحجرت بعينها من الصدمه وهو منغمس بقبله الطويله ...


لحظات وتمرد دموعها على خدودها .. حس بدموعها على شفايفه ... فتركها وابتعد عنها ...


اعتدل بوقفته وهي لازالت جالسه ومرتعده ومصدومه ...


ركز نظراته عليها ونادها ...


بسام : غزل ..


صوتها اخرجها من دوامه الا معقول الي وقعت فيها وطالعت فيه تراقب حركاته تنتظر كلماته


سحب منديل ومسح شفايفه القى كلماته وتركها لوحدها


بسام : لا تظني انك ممكن تسيطري او تتغلبي عليا بمثل الطريقه دي ... لاني المنتصر فيها دائما ..



تاملت الفراغ ... مكانه الي كان فيه ... صدى صوته يتردد بالمكان ..


لا تظني ..... انا المنتصر فيها دايما


دائــــــــما


دائــــما


دائما




/////////////////////////////////////////////////






الطريق من البيت الى الجامعه .... كان كل همها الوصول للبيت ...


تركب الباص مرتين ...


تمشي مسافه برجولها حتى توصل ....


امل : مدري كيف ريان تحمل المشوار ذا ...



من اول ما وصلت لندن ما اهتمت تتمشى فيها ااو تتاملها بهدوء .. فكرها كان كلو محصور على وافي وخططه رغم معرفتها السابقه للندن بس اكييد تغيرت اشياء والاكييد في الكثير من الاماكن لسا ما زارتها ...


التعب المتمكن منها ما منعها تتامل شوارع لندن بهدووء ...


وكانها تصفي ذهنها بالطريقه دي ...



اجواء لندن البارده المختلفه عن السعوديه ..... مقعدها المريح باخر الباص بالقرب من النافذه تعب جسمها ارخى عضلاتها ....


غمضت عينها مستسلمه للهدوء والتعب ...






/////////////////////////////////////////////////








من يوم ما رجعها البيت ما مر ولا اتصل ...


كانت متفرغه لحاجاتها البسيطه .... عملها ... مصروفها الشهرري ... ومن ثم دارستها ... لازم تدور لها على مدرسه ... بس المشكله كيف تسجل فيها .. لازمولي امرها ... وبعض الاوراق الخاصه الي ماراح تتوفر معاها



عبد العزيز والي بدات تتعود على وجوده حولينها ... تحس الامان بدا يرجع لحياتها ...


عبد العزيز الذي ظهر وجسد لها احمج مره ثانيه ...


تفكر فيه وكانه احمد .... صارت تفكر بان احمد رجع تاني ...


وساعات يرجع عقلها لوعيه وترفضه وتبعده عنها ...


وكل هدا ما اظهرته لعبد العزيز تعلقها فيه وخوفها من فقده وكرهها لسيطرته على حياتها ... كله مخفي بقلبها فقط ...



ثلاث مره تمسك الجوال تتاكد هل وصلت لها مكالمه منه ممكن غلفت للحظات وما سمعت رنين الجوال ...



وفي الجهه الاخرى امام البيت الصغير تماما ...


موقف سيارته وجالس فيها ... يتامل البيت ولازال يتذكرها وفكره سارح فيها ...


شكلها صوتها عنادها .... والاهم عصبيتها تعجبه حد الجنون ... كل شي في هذه الانسانه البسيطه يعجبه ..


تعلق فيها بشكل غير معقول ..


اعاد نظره للجوال بين يده يتمنى تتصل تطلب شي ... تقول ... تتامر ... اهم شي يسمع صوتها ... ولكن بالنسبه له هذه شي من المستحيلات ..


رفع نظره ليقع مره اخرى على البيت المتاهلك وفكره محصور بـ لينا .. فقط ..






/////////////////////////////////////////////







في المستشفى الخاصه بابو حمد ..


مستشفى عمه


واقف عند غرفه العمليات ... ولاده مبكره ...


ينتظر مولوده الاول


وخايف على زوجه ... حبه ... ملاك


ملاك كانت حالته صعبه ما حب يقول لاحد لما تتم الولاده .. ما حب يخوفهم لا امه ولا امها ... بس قال لابوه ... راح يتكفل باخبار العائله ..








/////////////////////////////////////////











يتبع


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 392
قديم(ـة) 30-10-2012, 09:43 PM
صورة سارة الدلوعه الرمزية
سارة الدلوعه سارة الدلوعه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبيتك و أجبرتيني على غيرك إنسيني / بقلمي


لوكي متى البارت

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 393
قديم(ـة) 13-11-2012, 08:34 PM
القطة السودا القطة السودا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبيتك و أجبرتيني على غيرك إنسيني / بقلمي


وأخيرا بس البارت قصير مرررة ووينك ليش ما كملتي ومتى موعد البارتات

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 394
قديم(ـة) 19-11-2012, 04:02 AM
صورة سارة الدلوعه الرمزية
سارة الدلوعه سارة الدلوعه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبيتك و أجبرتيني على غيرك إنسيني / بقلمي


لوكي ممكن تحديديلنا متى مووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووعد بارت
او خلي اي حدا من صديقاتك او اخواتك ينقلوه لو انتي مشغوله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 395
قديم(ـة) 05-02-2013, 08:51 PM
صورة foofooo الرمزية
foofooo foofooo غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبيتك و أجبرتيني على غيرك إنسيني / بقلمي


ويــــــــــــــــــــــــــــــــــــــنك لوكي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 396
قديم(ـة) 05-02-2013, 08:51 PM
صورة foofooo الرمزية
foofooo foofooo غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبيتك و أجبرتيني على غيرك إنسيني / بقلمي


تكفين خبرينا شو حصل معك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 397
قديم(ـة) 27-03-2014, 09:13 PM
صورة لوْكي الرمزية
لوْكي لوْكي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبيتك و أجبرتيني على غيرك إنسيني / بقلمي


السلام عليكم
كيفكم يا حلوين
عساكم بخير


اعتذر عن التاخير الطوووويل الي حصل وان شاء الله ما يتكرر
ونستمر في سيل البارتات











تكمله البارت التاسع عشر






دخلت غرفتها المخصصه في بيت عمها ورفضت الغدا بحجه انها مو جيعانه وما نامت البارح كويس
جاتها بنت عمها وصديقها المقربه وتوأم روحها ودقت الباب اكثر من مره لكنها التزمت الصمت وكانها نايمه
خففت الاضاءه بغرفتها وجلست بوسط السرير وحطت يدينها تحت ذقنها
طفشت من التفكير
تعبت من التفكير
ملت من التفكير
الي لا يودي ولا يجيب
كان خيارها يا تقبل الزوج من امها يا من ابوها
وكان افضل خيار الزوج الي اختاره ابوها لها
كل الخيارين صعبه وغير منصفه لها لانه فقدت حقها في الاختيار
نفس الشي يدور في عقلها كل مره
امها تبا تتخلص منها
ابوها يبا لها الخير
لكن محمد ما كان خير
محمد يكرهها
على الاقل راشد ولد خالتها يحبها
ومن طفولتها كان باين الشي دا
رغم اذيته لها لانها تخاف منه الا انه يكن حب لها
ويباها بارادته على عكس محمد الي انفرضت عليه وصرح لها بالشي دا

رفعت يدينها على راسها وعبثت بشعرها بشكل فوضي بغضب يأس
ترف: يااارب احترت وتعبت يااارب
دمعت عينها وثواني غرقت عيونها بالدمع وارتجف صوتها وهيا ترفع يدينها لخالقها وتدعي
ترف: ياارب اختار لي الخير واصرف عني الشرر

قطع عليها دق الباب
... : تتوتا نمتي
مسحت دموعها سريع ولمت شعرها بشكل عشوائي
رغم قرارها بالتظاهر بالنوم الا انو زياد شخص غالي على قلبها ويعاكس كل قراراتها
ترف بصوت مبحوح : ثواني
ثواني وفتحت الباب وزرعت ابتسامه على شفايفها وهي تشوف اخوها الحبيب
ترف : احم زيود حبيبي ايش عندك جاي لبيت عمي بهذا الوقت
زياد وهو يقتحم غرفتها : قلبي هنا وما قدرت ما اشوفو
ترف باستهبال : يوه كيف عايش للان . وصارت تتلفت يمين ويسار وهي تلف عليه
ترف : كان قلت لي ادور معاك
زياد : هههههههههههههههههههه تصدقي مو لايقه عليك هباله هديل
هديل : أي أي سبحااان الله اسمي ما ينذكر الا بالحش الله فوق الله فووق
ترف : ههههههههه
لف زياد لهديل الي دخلت على طول : يوه ايش جابك دحين وحاشرك بين اخ واخته
هديل وهي تكتف يدينها وتجلس على سرير ترف : والله الاخ واخته دول يصيرو اولاد عمي واخواني بنفس الوقت
ختمت جملتها وهي تنقز مبتعده عن زياد الي يحاول يمسكها
جلست ترف على كرسي التسرحه وعينها عليهم وابتسامه حزن انرسمت غصب عنها على شفايفها الصغيره
زياد وخيرا مسكها ويدفها من اكتافها برا الغرفه : يلا يلا من غير مطرود
هديل : هين يا توتا اخوك وتفتحي لها واختك قافله الباب مسويه نايمه ويوم يخرجني ما تدافعي لي
ترف : هههههههههه ايش اسوي قلبي ما يقدر يقسى على الحب
طلعت هديل او بالاصح طلعها زياد ورجع جلس على السرير قبال ترف وبصوت هادي
زياد : حبيبه اخوها ليه حابسه نفسها
ترف بهدوء : مو حاابسه تفسي ولا شــ
قاطعها زياد : علينا توتا
ترف بابتسامه هادئه ويا كثر ما اجبرت نفسها على الابتسام اليوم :كنت ابا شويه هدوء
زياد : هدوء
ترف : افكر
زياد : بايش
ترف : اشياء .... صارت اشياء سريع وما اعطتني مجال استوعبها وافكر فيها
زياد بهدووء : والاشياء دي ما نبهتك انو الوقت مضى على التفكير
اخفضت عينها للارض وبصوت متماسك قدر الامكان : التفكير ماراح يضر
ختم الوضع بان غيره
زياد : جهزتي حاجه
ترف بصوت خافت وعينها للان بالارض : ولا حاجه
وقف واتوجه للباب ورفع نظره للسقف
زياد : نامي دحين ... لا تفكري بالاشياء الي راحت تراها مو سيئه للدرجه دي حاولي تتقبليها
كل ما تقبلتيها اسرع سهلت لك اسرع فكري بجوانب تانيه لا تحبسي نفسك عشان اشياء فوق طاقتك واتقررت خلاص
سككت وطالع فيها: بمرك بكرا العصر نبدا بالتجهيز خلاص
هزت راسها باي وهو خرج وصك الباب وراه
تسللت دمعها من اهدابها ما مسحتها
سمحت لها تعبر عن شي بداخلها
بس لو
لو محمد سكت عن عدم رغبته فيها سكت لمن بعد الزواج
كان غصب عنها تسكت
لكن دحين تسكت وهي مكسوره
لان ترف شخص غير مقبول فيه
لا ام ولا زوج

لماذا ولدت ...

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\ \\\\\\\\\\\

الطلاق هو وشي حصلت عليها تولين هذا الصباح بعد ما نزلها بتال في بيت اهلها
كانت تظنها زياره عاديه
لكنها على خطا
بعد ما نزلها الصباح عند اهلها وعلى وقت الغذاء جا اخوها الصغير وفي يده ظرف وقال لها بتال طلب مني اعطيك يدا
ابدا ما خطر الطلاق على بالها
لانه باقي لها شهر او شهرين او حتى 3 اشهر
بتال قال لها قريبا
قريبا ليست ذا الاسبوع
قريبا لا تعني استغفالي لا تعني انه حالما اطلب زياده اهلي يتم التخلي عني
ماسكه ورقة طلاقها ويدينها ترجف بلعت ريققها اكثر من مره الدموع تحجرت في عينها
صحيح اني حبيت بتال وصحيح كرهته بقدر محبتي له
صحيح كنت عارفه الطلاق مصيري كما مصير زوجاته قبلي
لكن الامر الان موجع
ابو تولين : ايش فيك يا بنتي واقفه وما تدري عليا
التفتت بسرعه لابوها وخبت الورقه وراها وبالم : معليش يبه ما انبهت لك
انتبه لحركه بنته في اخفاء شي وبشك : فيك شي
تولين بارتباك : سلامتك يبه
كرمشت للورقه سريع كانها قمامه وكورتها بيدها وعدت من جمب ابوها
تولين : بطلع اريح موج يعانه
مسكها ابوها من يدها وسحب الورقه
تولين بصراخ : لاااااااااااااااااااا
لف عليها ابوها واستغرب صراخها
تولين ببكا : لااا يبه لااا ....... لا تشوف ذل بنتك لا تشوووف
جات امها على صوت بكاها
ام تولين بخوف : ايش في
زوجها ماك بنتها من يدها وبنتها تبكي
ام تولين : ايش صاار بنتي فيها شي
ابو تولين ترك الورقه تطيح بالارض وضم بنته بهدوء
ابو تولين : ذل ايش
استمرت تبكي بحضن ابوها وهو يربت على كتفها ثواني ومسحت دموعها وسحبت نفس عميق تولين بنفسها: لا تبكي يا تولين جهزتي نفسك كثييير للشي دا ولا تنسي حب ولد خالتك لك خسرتي بتال بس لسا قدامك بسام وهو شخص يحب الجمال ويحبك
تولي وهي تمسح دموعها : سامحني يبه
ابو تولين بخوف وغصب : ايش سويتي
تولين ببرود عكس كل حزنها وبكاها قبل ثواني : طلقني
شهقت امها بصدمه وجحظت عيون ابوها وهو يكرر وراها : طلقك
توولين وهي تنحي للورقه وترفعها وفردها قدام ابوها : هوا عيونه زايغه وبيتزوج قريب طلقني زي ما طلق زوجته الي قبلي عشاني
اام تولين : بس انتي قلتي كانت مزعجته وطلقها لاجل امه
تولين بكذب : دا الي كنت احسبه بس الحمدلله ربي ريحني منه
وتركت امها وابوها يواجهو صدمتهم سوا وطلعت لغرفتها
تولين بمرار : كنت اظن بغيره ويحبني بنيت حياتي معاك الله يحرق قلبك حرقت قلبي
الله يعلقك بوحده من الي تتزوججهم تحرق لك قلبك
مررت يدها على بطنها باسف
نظرت حولها بخوف واطمنت انو ماحد شافها


/////////////////////////////////////////////////////////

فتحت عينها على هزات بكتفها وصوت لم تفهم منه شي
حاولت تركيز مسامعها علها تفهم هذا الصوت المزعج الذي اقتحم عالمها
صوت غاصب منزعج متذمر لامر ما
اغمضت عينيها وهي تحاول الهرب من هذا الصوت
حاولت الالتفاف للناحيه الاخرى لكن وياللاسف اصبحت منزعجه
فهذا ليس سريرا اطلاقنا
فتحت عينها وهي منزعجه لن ذالك الصوت اصبح لها يد بهزها بقوه وساعات تحاول جرها
تمتمت بكلام ساخطه لمن يفمها ذالك الصوت
ثوان فقط لتستوعب
تتذكر ماهذا الصوت
اين هيا
ماذا تفعل واي كانت
لتقف بسرعه ويضرب راسها سقف الحافله ليصدر صوت متالم
جلست مره اخرى والتفتت يمينا ويسارا لترى الحافله فارغه الا منها ومن سائق الحافله الذي سعد كثيرا لاستيقاطها
سائق الحافله : اخيرا استيقظتي يا انسه
ثم اردف بعد ان رأى علامات الدهشه عل وجهها وهي تتلفت
: ارجوكي لا تصعدي مره اخرى هنا اذا كنت ستنامين لقد انتهى عملي منذ 10 دقايق لاتفاجا انك هنا
ثم اكمل بغضب : كيف لك ان تنامي في المرافق العامه هذه ليست سيارتك الخاصه يا انسه
امل بخوف : اين انا
السائق بملل : في مواقف الباصات يا انسه
ضمت نفسها بخوف : اعدني
السائق باستغراب : اعيدك
وقفت بسرعه وامسكت يده ثم تركتها سريعا : الى أي محطه انتظار ارجووك
السائق بتهرب : اسف انتهى عملي ارجوكي ارحلي حالا
امل : ارجوك لاعرف شيئا هنا
امسك السائق بيدها وهو يخرجها من الباص دون مقاومه منها فهي تحاول اقناعه
امل : ارجوك
السائق : غلطتك يا انسه اعذريني لدي مشاغل اخرى
اخرجها من الحافله واغلق الباب وتوجه لسيارته الخاصه
وقفت ثوان بمكانها ترجف وتفكر بمصيبه اوقعت نفسها بها
سرعان ما ركضت اليه قبل ان يغلق الباب
امل : اصطحبني منك من فضلك
السائق بملل : ارجوك ارحلي لا تزعجيني فانا متاخر
امل : أي محطه تجدها أي مكان اعرفه على الاقل
حاول اغلاق الباب لكنها تمسكت به وعينها اغرقت بالدموع
غضب سائق الحافله ودفعها بعيدا عنه : اليك عني لقد اخبرتك اني متاخر
اغلق باب السياره سريعا وقادها خارج مواقف الباصات
نهضت والتفت حولها وهي ترا العدد الهائل من الباصات المتوقفه
ضمت نفسها بخوف : ياربي ايش نومني بالباص يااربي
خرجت بسرعه من مواقف الباصات واستمرت تمشي بلا هدف وهي تتعمد السير بالاماكن الممتلئه بالناس حتى تععبت من السير
فهي فمكان لا تعرفه او الخوف جعلها لا تعرف شي
اخرجت جوالها مم حقيبتها وهي تعبث بالاسمااء تبحث عن اسمه
فهو الا الشخص الوحيد القادر على ساعدتها
امل بخوف : يااربي احد ما يسجل رقم زوجـــه



تعديل لوْكي; بتاريخ 27-03-2014 الساعة 09:22 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 398
قديم(ـة) 27-03-2014, 09:23 PM
صورة لوْكي الرمزية
لوْكي لوْكي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبيتك و أجبرتيني على غيرك إنسيني / بقلمي


سكتت وتوقفت يدها عن الحركه بعد ان نطقت اخر كلمه
اعادت جوالها لحقيبتها وضمت الحقيبه بخووف
تعرف اشخاص قليلين هنا
هانا ارثر والزفت وافي
لكن ولا احد حافظه رقمه
حاولت تركز بالمكان الي هيا فيه وصارت تمشي وتمشي هي تدعي ما تضيع
خطوه خطوه والمكان بدا يفضى
احساسها بالخوف انو ي شخص يتبعها يزداد
امل بنفسها : يارب اقص ايدي لو مافي احد يمشي ورايا ياااربي ماابا اطالع يوطلع منجد يااارببيي
لمن احست الخطوات تقترب منها
زادت سرعتها لمن تحولت لجري سريع ودموعها سبقت جريها
يد قاسيه انمدت وامسكت بشنطتها وسحبتها في سبيل ايقافها لكنها اتخلت عن شنطتها صرخت بخوف ووجع وهي تتعثر وتطيح على وجها
امل : اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااا

طالعت على الشخص الي كان يجري وراها وليتها ما طالعت


وقفت بالم وهي تتحامل على نفسها امل : ياربي ايش سويت عشان تلاحقني دي الاشكال


بعد مسافه من المشي المتعب والهرب ارتكزت على الشجره وهي تمرر اناملها على خدها المجروح من اثار الطيحه ودموعها المالحه بللت وجهاا جلست وضمت رجولها وهي تردد


امل : ماراح يصير شي اسواء من كدا


ماراح يصير شي اسواء من كدا


ماراح يصير شي اسواء من كدا



وكانها تتمنى الاسواء فقت تلبدت السماااء بتلك الغيوم السوداء


لتهطل الامطار البارده على ذالك القلب الذي اضناه التعب لتغفو تلك الاعين مره اخرى


بالمكان الخاططئ


وفي البلد الخاطئ


وبالووقت الخاطئ
/////////////////////////////////////////////////////////////////////////




شخص بهذا الثراء والغنى طبيعي يمتلك افخم واكبر المنازل


الشبيهه بالقصور العريقه


خدم حشم وارقى وافخم الاثاث


القى نظره على تلك الغرفه المفتوح بابها وتلك الحسناء تتوسط السرير


ابتسم واكمل طريقه الى جناحه


فهي نائمه والانتظاار لا يضره


غدا سوف يتقابل معها


ويتحدثا بهدوء وعلى مهل


اوصى احدى الخادمات بالبقاء معها والانتباه لها اذا احتاجت شي


مساعدها بما تريد حال استيقاظها



////////////////////////////////////////////////////////////////////



لينا بملل : طيب ابا اروح اليوم


عبد العزيز : لا


لينا : مو لا مو بكيفك


عبد العزيز : طيب اذا مو بكيفي اخرجي اشوف


لينا بغصب : وووجعع


عبد العزيز بحزم : لا توجعي


لينا على نفس الحال وجع وجعين ثلاااااثه


عبد العزيز : هههههههههههههه نامي يا حلوه


لينا : تحلحلت عظامك
عبد العزيز : هههههههههههههههههه تصبحي على خير


لينا بغصب حاانق : عساااك مو من اهله



رمت الجوال بعصبيه بعد ما قفل بوجهها


لينا : حسبي الله عليييككككك ووجع مراقبني وجالس براااا اووووووف


رمت نفسها على الكنبه ورت التكايات الصغيره وصارت تضرب الكنبه بعصبيه هي تسترجع ايش صار



( الوقت ليل وصار لازم تروح النادي بعد فتره غياب مجبره فيها من عبد العزيز الغبي


فتحت الباب بهدووء وهي تطالع يمين يسار لمحت سيارته واقفه في بدايه الشارع


خرجت سوت نفسها بترمي الزباله بس صوته وهو يقولها


عبد العزيز : ترا الزباله وراك مو باخر الشارع


ثم صوت ضحكته عليها


ورجعت تاني بقهر انو اول خطه فشلت فيها


لتنفذ ثاني خطه وهي الخروج من النافذه الخلفيه والتظاهر بانها فتاه اخرى


بس عبد العزيز اذكى منها وعرفتها من حركتها وارتباكها ومسكتها بسرعه وهو غاضب


عبد العزيز : ماني لعبه عندك تستغفليني يا لينا وارجع الوقت صار ليل


لينا بغصب وهو ماسكها من كتوفها : ماااال ابووك صلاااح فكني اورح واججي مكان ما ابا


عبد العزيز بعصبيه : ابوي مالك صلاح فيه واي انا الي له صلاح فيك


حاولت تعضه بيده بس ما نجحت لانو عبد العزيز متعود على عض عبير اخته بمسكها بقوه اكبر وادخلها البيت وهو يتوعد


عبد العزيز : وربك يا لينا لو خرجتي ما يصير لك خير فاهمه


وخرج ورزع الباب وراه بغصب


لينا خافت منه قليلا خصوصا انها بنت خوافه قليلا والعيش لحالها زاد خوفها من محيطها ككل


فسخت عبايتها ورمتها على الارض وهي تاافف)


ياربي صبرني


راحت جهه غرفتها وطالت بنصف المرايا الموجوه بالغرفه


مررت يدها على شعرها القصير والمقصوص بعشوائيه


عظام وجهها بارزه


وباين الاهمال ببشرتها ونفسها


لينا وهي تكلم نفسها : لو رجعت بيتقبلوني


احمد بيرجع معايا


ولا ذكراه انمحت


نسوني صح


ولا ليه ما لقوني للان


دمعت عيونه بحقد كبير اعمى قلبها وعقلها


اصلا هما قتله طبيعي ينسو ضحاياهم


نسيوك يا بابا وانا نسيوني معاك



اخدت المقص الموجود بدرج الكومدينه ولفت للمرايا وهي تتامل الخصل القصيره للاسسفل اذنها


مسكتتتها وبدات بقص شعرها بفوضويه اكثرر


رمت المقص ومسكت الجوال وهي تدق على رقم حافظته ليجب عليها صوت كاان حنون عليها


خلود : الو


: ...............


خلود : الوووو


صوت تنفس مضطرب ترافقه شهقات سريعه


خلود بتوتر : لينا


اختفت الشهقاات لتسمع صوت اغلاق الخط



نزلت الجوال عن اذنها بخوف وهي تتلفت وبهمس : بسسم الله لقيوني


عرفتني


ارخت نظرها لكفوفها الي ترجف بعدين نقلت بصرها لشاشه الجوال المضيئه برقم بيت اخوها ولازالت زوجته على الخط تناديها


تحولت نظراتها المرعوبه لحقد قفلت السماعه و


رمت الجوال ورحت لسريرها وضمت نفسها تحت اللحاف وهي تامل النوم





على الجهه الاخرى


خلوود : فيصلللل فيصللللل


فيصل : خلود ايش في


مسكت كفوف زوجها هيا تحاول تاخذ نفس


فيصل : بسم الله عليك اشبك


خلود بعجل وهي تلتقط انفاسها : لينا


فيصل بدهششه : لينا


ثم تدراك نفسه وسالها بغصب


: لينا فيينا يش فيها


خلود هي تاشر على التلفون بحزن : دوبها لينا اتصلت


فيصل : ايش قالت لك قالت هيا فين


خلود وهي تهز راسها بلا وبحزن : لا


ثم كملت : اتصل رقم غريب رديت واقول الو


سمعت صوتتها هيا ما قالت انا لينا بس انا عرفت صوتها


بس قفلت لمن قلت لها انت لينا


وبصوت حزين : هيا ليا صح


فيصل : بسس ما عرفتي هيا فين


خلود : هيا بخير الحمدلله


سكت فيصل وهو يمثل هدوء ما قبل العاصفه


لينا بخير


يعني لو لقاها حسابها عسير


اخفو موضوع شردتها من البيت


اذا كانت لعبت اطفال فاللعبه طولت


وطوووولت كثير وصار لازم ينحط لها حد



/////////////////////////////////////////////////////////////////






نهايه البارت التاسع عشر


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 399
قديم(ـة) 27-03-2014, 09:36 PM
صورة Zyo0on2 الرمزية
Zyo0on2 Zyo0on2 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبيتك و أجبرتيني على غيرك إنسيني / بقلمي


اتمنى تعلقون على روايتي
الاولى: سعادة انثى بريئه/ بقلمي
اكشن،غمووض،
فرحو قلبي ^^

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 400
قديم(ـة) 28-03-2014, 04:16 PM
غـلا الريـم غـلا الريـم غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبيتك و أجبرتيني على غيرك إنسيني / بقلمي


حمد لله على سلامتك اختى
امم بالنسسبة للبارت ...
لينا:بتوقع رح يعرفو مكانها
امل :انشاء الله ما يصير لها شي
تسلمين اختى عالبارت
بانتظارك ...


بانتظارك اختى

الرد باقتباس
إضافة رد

حبيتك و أجبرتيني على غيرك إنسيني / بقلمي

الوسوم
...............انسيني , حبيبك , غيرك , واجبرتيني
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
حنيتك راحت لوين وشفيك ما تشتاق لي / بقلمي ، كاملة ملتفت صوبك لوعينك تهل دم روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1735 03-04-2019 02:16 PM
روايه حبيتك بجنون و ماهقيت انك تخون و هالعشره تهون / بقلمي حنين اشتياق أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 10 28-03-2013 02:35 AM
رواية حبيبك من هو بالمحبه يصونك / بقلمي برووود الثلــــــج أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 6 14-12-2011 07:28 PM
حبيتك بعد ذلك و إهانتك / بقلمي اغرقتني دموع المستحيل أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 90 22-08-2011 02:47 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM

الساعة الآن +3: 05:07 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1