غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 12-04-2010, 03:16 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي وطيت الجمر بأقدامي كفاني كل ما جاني / للكاتبة : أمجاد الأجواد , كاملة


وطيت الجمر باقدامي كفاني كل ما جاني الكاتبه امجاد الأجوادالجزء الأول ... مدخل / عندما يكبر الحـُب معنا .. فنعتاد على وجوده .. ونبني على هذا الحـُب احلاما ً ورديه ..لا حدود لها .. وفجئه .. يذهب ذلك الحـُب .. بلمح البصر .. وبدون أي مبررات .. فحينها تكون هذه الصدمه من اقوى الصدمات .. التي قد تتلقاها في حياتك .. عائله عبدالكريم ...عبدالكريم الاب نوره الامخالد الابن الكبير 27 سنه.. كان خالد طويل واكتافه عريضه بس نحيف له عوارض خفيفه مثل الاماراتين .. ووسيم بشكل كبير خلود البنت الكبيره 25 سنه متزوجه وعندها ولد اسمه فيصليوسف الابن الاصغر 24 سنه.. كان طويل بعد ونحيف .. له سكسوكه معطيته جمال وعيونه الواسعه تجذب البنات لهعائله عبدالرحمن .. وهو اخو عبدالكريم عبدالرحمن : الابجواهر الام سلطان الابن الاكبر 25 سنه .. كان طويل بس مو بالحيل .. نوعا ما حلو .. شعره مطوله بحيث انه يغطي رقبته .. ونااااعم غدير البنت الكبيره 21 سنه غاده البنت الاصغر 10 سنواتواخر العنقود ياسر 6 سنوات عائله عبدالله ... اخوهم بعد عبدالله الابحصه الاممشعل ومشاعل توأم اعمارهم 21 سنه .. ومالله كتب لهم خلفه بعد هالتوم مشعل .. كان طويل جسمه رياضي .. ابيض .. له سكسوكه خفيفه..طبعا الثلاث اخوان ساكنين بأرض وحده.. كل منهم له فيلا خاصه بعيلته ويجمعهم حوش واحد كبير طبعا ..عائله محمد... وهوجار لهم .. محمد الابمريم الاموبنتهم الوحيده امل 22 سنه..............................( لن ابكي .. بل سأبتسم وابارك لك هذا الزواج .. ولكن قبل كل شيء سأعترف لك .. سأعترف لك بحبي الذي عشته بمفردي على امل اللقاء بك في اخر المطاف .. اعلم اني تأخرت كثيراً ولكن ماذا بيدي هكذا شائت الاقدار .. عندما اخبرتني تصنعت السعاده .. وعدت بذاكرتي الى الاسابيع القليله التي مضت التي اردت ان اعترف لك فيها بحبي .. وليتني اخبرتك حتى لا اعلم بخبر خطبتك منك .. حبيبي .. اسمح لي ان اقولها لك ولأول مره في حياتي لأنها ستكون الاخيره ايضا .. احبك حبيبي .. عش حياتك معها بسعاده وحاول ان تحبها بقدر حبي لك لأن حبي لك يسع هذا الكون بأكمله .. وداعاً )خالد مصدوم من اللي قراه .. اليوم كانت ملكته على بنت جيرانهم امل .. وبنفس اليوم بعد الملكه توصله هالرساله من بنت عمه غدير .. خالد قرأ الرساله مرتين ومسحها ورمى الجوال على طرف السرير وقال بستهزاء: كلام فاضي ..... وقام يبدل ثوبه لأنه متلهف يبي يكلم امل خطيبته ...غدير بغرفتها وبعد ماارسلت هالرساله قامت تفصخ فستانها وهي تبكي .. يعني خلاص خالد اللي كانت بانيه احلامها معاه راح من بين يدينها .. وهي اللي كانت تحسب انه يبيها ويحبها ومثل ماكان الكل يقول ان خالد يبي غدير بس بلحظه تهدم كل حلم يوم اتصل وبشرها بخبر خطبته لأمل وكانت الفرحه موسايعته ..انطق الباب ...غدير : مين ؟!جواهر : انا يمه .. وتدخل عليها ...غدير تحاول انها ماتطالع في امها عشان ماتشوف عيونها المنتفخه وتعرف انها كانت تصيح ...جواهر كانت داخله تبي تسولف مع بنتها عن الملكه يعني سوالف حريم جواهر: هاه .. مابعد بدلتي ؟!غدير قدام التسريحه مدنقه راسها على انها تفك الحلق من اذنها .. : هذاني جالسه ابدلجواهر : وش رايك بالحفله اليوم .. ماشالله كامله والكامل الله .. طالعه قمر ماكأنها امل اللي نعرفها غدير : ايه ماشالله شكلها مره متغير بالمكياج طالعه حلوه ...جواهر : ايه ماشالله .. يالله الله يوفقهم يارب ويسعدهم .. لو شفتي خالد يوم دخلت عليه كان يبي يطير من الوناسه غدير وتحبس عبرتها .. : الله يوفقه .. ولفت تبي تروح الدولاب تاخذ لها بجامه .. وانتبهت لها امها ..جواهر : غدير يمه غدير تحوس بالدولاب بالعاني : نعم جواهر : ناظريني .. وراه وجهك صاير كذا .؟!غدير تطلع البيجامه : وش فيني مافيني شي .. عن اذنك يمه بدخل ابدل جواهر تقوم لها وتناظرها : انت تصيحين ؟!غدير : لا مااصيح .. وش اللي يخليني اصيح جواهر : انا شايفه دموعك .. وعيونك منتفخه .. وش فيك يايمه غدير بكت : ولا شي .. جواهر : ادري يابنيتي باللي فيك .. كلنا ماكنا متوقعين هالشي .. بس كل شي قسمه ونصيب غدير تمسح دموعها: وش تقصدين يمه .. لا يروح بالك بعيد .. انا ماابكي عشان خالد جواهر : اجل عشان وش ؟غدير ودموعها تنزل : ماادري بس تصدقين يمه اني مبسوطه .. كذا احس بوناسه .. يعني الواحد موب كل يوم يفرح .. عشان كذا اصيح .. وبعدين تعرفين خالد وش كثر نحبه كلنا وخطبته وزواجه شي كبير بالنسبه للعيله .. جواهر مقتنعه ومو مقتنعه : الله يوفقهم يارب .. غدير : خلك هنا ببدل وارجع لك .. وراحت ,,,,,,,,,,,,خالد يكلم امل ... خالد: وش فيك مستحيه مني .. سولفي قولي شي .. امل : ماادري وش اقول .. انت تكلم وانا اسمعك خالد يضحك : كل ذا خجل .. طيب ممكن تتكلمين لي عن نفسك شوي .. وش تحبين وش تكرهين .. كذا يعني ابي اعرفك اكثر امل : احب اقرأ .. اكره الروتين المستمر .. مااحب يكون وقتي ووضعي نفسه مايتغير .. احب السفر .. خالد : وين تبين شهر عسلنا ؟!امل: مو كأنه بدري على تخطيط السفرهخالد : لا بالعكس .. يادوبنا نرتب .. هاا وين تحبين نروح؟امل : المكان اللي تحبه انت خالد : لا انت قولي وين المكان اللي نفسك تروحين له ... عشان نرتب وضعنا عليه ان شالله امل: امممم . . انت قولي وانا اقولك ايه او لأ..خالد : شرايك برحله في الخليج امل تقاطعه .. لأ وع .. وبعدها انتبهت لنفسها .. : لا الخليج .. خلنا نطلع برا .. شرايك نروح بريطانيا .. انا رحتها مره مع ماما وبابا .. ومررررره حلوه خالد : اممم بريطانيا .. تقولين حلوه ؟!امل : روعه خالد : اوكي افكر بالموضوع .. المهم .. تدرين ياامولتي امل : ايش ؟!خالد : ان الدنيا موب سايعتني من الفرحه اليوم...,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,ثاني يوم الصبح غدير صاحيه ونازله من الدرج لقت سلطان يلعب مع ياسر من يطرح يد الثاني .. دخلت عليهم : السلام عليكم .. صباح الخيرسلطان : صبح صبح عمي الحج ... تعالي تتحدين ؟؟غدير : والله انك رايق .. لا ماابي سلطان تعالي يابنت الحلال .. مليت من كثر ماافوز على اخوك الخبل هذا ياسر : والله انا اللي فزت عليك سلطان : اقوول هش يالله مناك .. انا بالعاني مفوزك .. انكسر خاطري عليك عشره صفر غدير: فطرتوا؟؟سلطان : لأ .. تبين تفطرينا غدير : وش تبون ؟ياسر: انا ابي اندومي سلطان : لا حوووول انت ماتاكل غيره .. ماتشوف شكلك صاير تشبههغدير تضحك : شلون بالله يشبههسلطان : طويل وملوى ياسر زعل : مالك دخل ابي اندومي غدير سويلي غدير : اوكي .. وانت سلطان وش تبي سلطان : بيض شكشوكه ومعلبات ومعصوب وفول تقاطعه غدير وهي تقوم : هيييييييي وش كل ذا.. والله مالك غير الشكشوكه سلطان يضحك : خلاص أي شي ... راحت غدير للمطبخ ...رن جرس البيت رنه وحده ... وانفتح الباب ودخلت مشاعل لابسه عباتها ولافه شيلتها بس.. وشافتهم بالصاله : السلام سلطان اللي يحبها ... ابتسم يوم شافها: هلا والله وعليكم السلام ورحمه الله مشاعل : شلونكم سلطان : تمام التمام ... انت شلونك مشاعل : الحمدلله بخير.. غديرصحت ولا باقيسلطان : اختي الجميله ... ايه صحت وبالمطبخ تحضر لنا فطور مشاعل تروح لها المطبخ وتشوفها حايسه مع الخدامه : صباااح الخير غدير لفٌت وابتسمت : هلا والله صباح النور ... غريبه وش مصحيك بدري .. لا وجايتنا بعدمشاعل تبوسها : ابد والله صليت الفجر ولا نمت ويوم جات الساعه تسع قلت اكيد انك صحيتي .. وبجيك نتونس سوا غدير : هلابك .. يالله تعالي ساعدينيمشاعل تنط تجلس على دولاب المطبخ : اسفه والله .. انا جيت اسولف مااشتغل غدير تضحك : وجع ان شالله ... اصلا مو محتاجتك مشاعل تضحك : ادري فيك مرا سنعه .. متى نمتي البارح ؟غدير : مانمت الا بعد الفجر .. مشاعل : غربيه وش مسهرك ؟ وقايمه بدري بعد..غدير : ولا شي بس ماجاني النوم مشاعل : النوم ماجاك ولا تفكرين بشي غدير : بوش بالله بفكر ... مشاعل : انتي ابخصغدير : آآآآآه بس مشاعل : سلامتك من الاه .. حاسه فيك وربي .. بس يالله كل شي نصيب غدير : تدرين وش سويت البارح بعد مارجعنا ؟مشاعل : وش؟غدير : ارسلت له رساله ...مشاعل متفاجئه : رساله وش ؟؟غدير قالت لها الرساله ..مشاعل : انت مجنونه ولا وش .. ليش ترسلين له غدير : حبيت اعترف له مشاعل : بس حتى ... خلاص هو مملك الحين و ما بتستفيدين شي غدير : ادري ... بس بغيته يعرف مشاعل : بس وش الفايده غدير : ولا شي ...بعد وقت طلعوا وجلسوا يفطرون سوا الا غدير اللي مالها نفس تاكل ...الا هذا عبدالرحمن ووراه جواهر نازلين من فوق ... يدخلون عليهم ..عبدالرحمن : ماشالله .. صاحيين كلكم .. ويناظر مشاعل .. ماشالله بنت اخوي عندنا تقوم تسلم عليهم مشاعل : ازعجتكم من الصبح جواهر : عيب لاتقولين كذا سلطان : تعالوا افطروا معنا عبدالرحمن وجواهر يجلسون ويفطرون كلهم عبد الرحمن : تعالي ياغدير .. وراك وماتفطرين غدير : لا بالعافيه مالي نفس ...,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,خالد قام من النوم واكيد مبسوط .. سحب جواله وارسل رساله لأمل( صباح الورد .. صباح يختفي بنوره انين البرد .. صباح مايعرف الصد.. صباح معطر بورود شفافه .. تشفي الهم وجراحه .. تزيل الحزن واشباحه )وقام بدل ونزل للصاله لقى امه جالسه : السلام عليكم نوره : وعليكم السلام ... هلا والله بوليدي المعرس .. كيف النومه ؟خالد يحب راس امه ويجلس : احلى نومه نوره : كلمتها البارح خالد : اكيد ..نوره : الله يوفقكم ياوليدي خالد : اللهم امين ...نوره : والله رجولي تاعبتني بعد امس .. يالله صحيت من النوم خالد : يعطيك العافيه يالغاليه .. الا وين ابوي طلع ؟ّنوره: ايه طلع .. يقول انه يبي يقضي كم شغله وبعدها الغدا في بيت عمك عبدالرحمن خالد تذكر رساله غدير: وشوله الغدا عندهم ؟ّنوره : بمناسبه ملكتك خالد : الله يهداهم بيت عمي ما كان له لزوم نوره : عاد مابيدنا شي ... مايقصرون الا هذا يوسف ينزل من فوق توه قايم من النوم .. ويدخل : سلامخالد ونوره : وعليكم السلام ورحمه الله يجلس يوسف ...نوره : ماتبون تفطرون؟!خالد : الا والله يمه ... نبي احلى فطور من احلى ايدين نوره تناظر يوسف : وانت يمه يوسف ؟!يوسف بدون نفس : أي شي ( يوسف من البارح وهو مبسووووووووط موب عشان ملكه اخوه وبس.. لا بعد لأن الطريق اللي يوصله لغدير مفتوح الحين ...لأنه يحبها موت ويوم صارت ملكه اخوه صفي له الجو.. اما غدير ماكانت تعتبره اكثر من اخ حتى احيانا لما تبي تفضفض وماتلقى مشاعل تكلمه .. ),,,,,,,,,,,,,,,,,,

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 12-04-2010, 03:28 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: وطيت الجمر باقدامي كفاني كل ماجاني الكاتبه امجاد الأجواد




صار الوقت الظهر .. وكل العوايل في بيت عبدالرحمن .. وبحكم انهم عيله وحده ورابين طول عمرهم سوا كانت الجلسه مختلطه .. في الصالتين المفتوحه قبال بعض الكل موجود الا غدير ومشاعل اللي مابعد نزلوا من فوق ...
غدير تجلس على السرير : اوووف وش البس؟؟
مشاعل : البسي هذا الخليجي
غدير: لا ماابي .. ابي بنطلون وبلوزه عاديه مثلك
مشاعل تحوس بدولابها اللين طلعت لها بنطلون اسود واسع من فوق لتحت وجوانبه من تحت مطرزه بورد احمر ... طلعته وناظرته : وااااااااااااو من وين مشتريته هذا
غدير : جبته من الامارات
مشاعل : خطير شكله مررررره حلو
غدير : يفداك والله
مشاعل : تسلمين : يالله قومي البسيه
غدير: لا ماابيه .. انتي البسيه بيطلع خيال عليك .. وانا ابي البس واحد ثاني
مشاعل : لا انا لابسه خلاص
غدير : لا لا البسيه .. انا جا في بالي بنطلون ثاني .. وتقوم تفتح الدولاب الثاني ...: ميشو خذي بلوزته الحمرا
مشاعل : اوكي
غدير طلعت لنفسها بنطلون بني طويل وواسع بعد .. عليه بلوزه سماويه عليها ورق شجر الخريف حرير شفافه وتحتها بدي بني ...
لبسو البنتين وبحكم وجود رجال ماكانوا يحطون مكياج غير كحل وقلوز شفاف ...
غدير كان جسمها خيال .. طويله حوالي 165 سم ... ونحيفه .. شعرها طويل لأخر ظهرها لونه بني مخصل ومقصوص شلال ... وبشرتها بيضا ... اما مشاعل كانت اقصر منها بشوي .. ونحيفه بعد .. وشعرها لتحت اكتافها بشوي اسود مخصل ثلجي وهالصبغه صبغوها سوا قبل ملكه خالد .. وكانت بيضا ... كل منهم لبست شيله طويله تناسب لبسها ونزلوا ... دخلوا للصاله ..: السلام عليكم
الكل كان يسولف وتنبهوا لدخولهم : وعليكم السلام ورحمه الله .. راحوا وسلموا على عمامهم وحريمهم وجلسوا ...
غدير تحاول ان عينها ماتجي بعين خالد اللي من دخلت وعينه عليها ...
مشاعل : حيا الله المعرس والله
خالد يبتسم لها : الله مير يحيك ويسلمك يابنت العم
خالد يناظر غدير : غدير شلونك.؟
غدير ارتبكت يوم نادى اسمها ... : بخير الحمد لله .. ودارت عيونها عنه
يوسف : شلونكم يابنات
مشاعل وغدير : تمام الحمد لله
نوره تكلم خالد : اتصل ياوليدي على اختك .. شف وراها تأخرت
خالد : طيب .. ويطلع جواله ويتصل
خلود : هلا خالد
خالد : سلام ... كيفك
خلود : وعليكم السلام .. بخير .. شخبارك انت
خالد : بخير .. وراك تأخرتي منتي بجايه ؟
خلود : الا هذاني بالسياره جايه
خالد : اوكي ... يقفل منها ... تقول انها بالطريق
حصه : الله يهداه فصول ماريحها البارح .. كله يصيح
نوره : كلمتني بالليل تقول انه مصخن مانومها
جواهر : ودته للمستشفى ؟
نوره : لا مااظن قلت لها تحط له كمادات بارده وتعطيه دوا .. وان شالله انه بيتشافى
جواهر : ان شالله ....
عبدالله يكلم عبدالرحمن : وراه ماعزمتوا محمد وأهله
عبدالرحمن : والله جو على بالي بس قلت خلي الجلسه عائليه نكون كلنا على وجه واحد
خالد : الله يهداك ياعمي صاروا من العيله الحين ...
عبدالرحمن يضحك : ايييه وانت الصادق ..
مشعل : بس خالد مايبي عمي محمد ... يغمز له
خالد ضحك .. وغدير ولعت من داخلها ..
حصه : والله وعرفت تختار ياخالد بنت ماشالله ماعليها كلام
خالد : الله يسلمك
جواهر : ايه والله ماشالله عليها طالعه قمر البارح
نوره : هذي مرت الغالي اكيد بتكون قمر
حصه : الله يوفقهم ان شالله ونشوف عيالهم
مشاعل : خالد كلمتها ولا باقي
خالد : ايه كلمتها
مشاعل تضحك : ايه ووش قلتوا؟
مشعل : وانت وش دخلك الحين وش قالو ووش ماقالو
مشاعل تضحك : ابي اعرف... قطع كلامهم قومه غدير .. تبي تتطلع من الصاله .. وقفها صوت امها
جواهر : وين رايحه غدير
غدير : هااا .. بطلع غرفتي
خالد حس فيها ..
جواهر : ان زين مري على المطبخ شوفي الوضع
غدير : ان شالله .. وراحت .. ولحقتها مشاعل
مشاعل : وش فيك ؟!
غدير: ماتحمل اجلس اكثر...
مشاعل سكتت وراحت معها ..
بعد شوي رن الجرس ودخلت خلود : السلام عليكم وتسلم عليهم كلهم وتجلس : ماشالله الكل مجتمع
عبدالكريم : ايه ... ويناظر فيصل اللي ساحب تنوره امه ..
فصول تعالي عندي ياجدي ..
فيصل موب راضي يتحرك ..
نوره : تعال يمه ...
حصه : شلون حرارته انخفضت ؟!
خلود : لا الحمدلله سويت له كمادات وعطيته فيفادول وصار احسن ..
عبدالله : وين رجلك ؟!
خلود : نزلني وراح يقول انه مشغول
قامت حصه للمطبخ تبيهم يحطون سفر الغدا ...
صار الغدا بالارض وغدير ومشاعل فوق بالغرفه ...
حصه : قومي يايمه ياغاده نادي على غدير ومشاعل
غاده تقوم : طيب .. وتطلع لهم وتقولهم وتنزل ..
مشاعل : يالله قومي
غدير : ماابي مالي نفس
مشاعل : غدير مايصير كذا .. الحين الكل بيسأل قومي حتى لو ماتبين تاكلين بس اجلسي شوي معنا
غدير: ماابي خلاص انت انزلي ولا خلصتي تعالي عندي
مشاعل : لا بتقومين غصب عليك .. يالله .. وتسحبها .. وينزلون .. الكل كان جالس وياكلون الا غدير اللي تتغصب اللقمه تغصب .. غدير مدت ايدها بتحط في صحنها سلطه .. وبالصدفه خالد يمد ايده على نفس الصحن .. تصاقعت ملاعقهم ببعض .. سحبت غدير ايدها وبعد خالد .. وصاروا يناظرون بعض .. محد منتبه غير يوسف ..
خالد : مدي الصحن احط لك
غدير : لا شكرا .. انا باكل من هذا .. وتقصد صنف ثاني .. وتمد الصحن ليوسف : لو سمحت حط لي من اللي قدامك
يوسف ياخذ الصحن ويحط لها ويعطيها ..
غدير : شكرا
يوسف : العفوا .. حنا بالخدمه .. كم غدو عندنا بالعيله
غدير ضحكت : تسلم
يوسف : الله يسلمك .. تعالي كل يوم
غدير ماتت ضحك من يوسف .. وخالد يطالعهم
يوسف ناظره : وش عندك يالاخو .. تبي خدمه شي
خالد : لا
يوسف : لا تستحي عادي .. وش تبي ؟!
خالد : يوسفوه ريحنا
يوسف يضحك : ماش اخلاقك تجاريه
سلطان : وش فيكم
يوسف : لا ابد سلامتك .. بس المعرس مستحي ياكل
مشاعل : افاا ليش بس
سلطان : الحين مابيعجبه الاكل معنا .. ان ماكانت الحرمه يمه مابياكل
خالد يناظر فوق : الحمدلله والشكر
مشعل متابعهم من اول : يحق له ياسليطين .. انا لا خطبت بغث اهل مرتي كل وجبه بكون عندهم
مشاعل : وبعد شهر تقولك ابي الطلاق غثيتني
مشعل / تخسى الا هي ..
سلطان : اووف ياشديد
رن جوال خالد وكانت امل ...
خالد : هلا والله .. تمام الحمد لله انتي كيفك .. لا انا جالس اتغدا الحين في بيت عمي بس اخلص اتصل عليك .. اوكي .. انتبهي لنفسك .. مع السلامه
غدير قامت : الحمد لله
يوسف : تعالي وين ماتغديتي ..
غدير : لا الحمدلله شبعت انتو كلو بالعافيه
يوسف : صحنك مثل ماهو .. كذا مايصير المره الجايه مابقولك تعالي كل يوم
غدير ابتسمت : والله شبعت .. وتروح للصاله .. شوي الا جاها فيصل
غدير تضحك له : فصوووول ..
فيصل يضحك ويروح لها .. تشيله على حجرها وتحبه : كيف حالك
فيصل : طيب
غدير : شفت خالوا امس عريس
فيصل يهز راسه بمعني ايه
تسحب ايده وتفتحها : شرايك نلعب ؟
فيصل : ايه
وتلعبه بأصابعه : صغير وعاقل .. لباس الخواتم .. كبير ومجنون.. غسال الصحون .. وين بيتك يانمله .. وين بيتك يانمله .. وتاكل ايده وهو يصارخ ويضحك ...

,,,,,,,,,,,,,,,,

بعد العصر كانت غدير ومشاعل بالحوش معهم سلطان ويوسف ومشعل .. وكانوا يلعبون حكم شيبه .. انتهى اللعب وجا الحكم من يوسف لمشاعل ..
يوسف : امممم .. احكم احكم عليك
مشاعل تقاطعه وهي تضحك : امانه مايكون صعب
يوسف : موب شغلك انا احدد
مشاعل تضحك : الله يستر
غدير : الله يعينك
مشاعل: مشعل تكفى خذ الحكم عني احس انه نذل
مشعل : لا والله .. تحملي اللي يجيك
يوسف: قومي لفي الحوش 10 مرات ركض بدوم ماتوقفين ولا مره
مشاعل : لااااا حرام عليك
يوسف : نفذي ولا تطلعين من اللعبه
سلطان : وش هالحكم بيذن المغرب وهي باقي تركض
يوسف : اجل نخليها خمس مرات
مشاعل تقوم : طيب .. بس لا تكملون اللعبه اللين اخلص الرياضه .. الله يقلعك يايوسف
يوسف : لا تسبين ولا برجعه مثل اول بدون تخفيضات
مشاعل تضحك : لا لا خلاص ... تناظر غدير : قومي معي
غدير : ايااام سو سوري اسفه .. خلصي وتعالي
سلطان : انا بقوم معك
غدير : يالله ...
ويروحون يلفون الحوش ركض ويرجعون وهم تعبانين
سلطان : وجع يايوسف
مشعل : انت اللي تبرعت
ويبدون اللعب مره ثانيه ...

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 12-04-2010, 03:50 AM
صورة كـــايـــد الـــريـــم الرمزية
كـــايـــد الـــريـــم كـــايـــد الـــريـــم غير متصل
شـــلــة الــزعــيــم
 
الافتراضي رد: وطيت الجمر باقدامي كفاني كل ماجاني الكاتبه امجاد الأجواد


ياهلا وغلا


احم احم


حجز مقعد حقي في الصف الاول




بالتوافيق في النقل خيتو



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 12-04-2010, 04:21 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: وطيت الجمر باقدامي كفاني كل ماجاني الكاتبه امجاد الأجواد


حيااااااااااك كااااايدووو منور الروايه يا حلوووو

اميييييييين يالغلا ان شاء الله تعجبهم هما والزوار



بعد ايام ..
غدير بالصاله ومعها سلطان وغاده ...
قام سلطان : انا طالع
غدير: مع السلامه
وطلع .. بالحوش على جيه مشاعل ... شافها سلطان : اهلين
مشاعل : هلابك .. غدو موجوده داخل
سلطان : نفسي يوم تجين تسألين عني
مشاعل : وش ابي فيك اسأل عنك
سلطان : افااا .. كل ذا كره
مشاعل : لا موب كره .. بس مالي حاجه فيك
سلطان : والله ماتدرين عن الدنيا يمكن بكره تصير حاجتك بيديني
مشاعل تضحك بستهزاء : حتى لو صارت بيدك متنازله عنها
سلطان : مشاعلوه بذبحك ترا
مشاعل : خير ان شالله .. ليش وش مسويه لك ذابحه امك ولا ابوك
سلطان : ذابحتني
مشاعل : اقووووووول وخر مناك يالله .. موب فاضيه لمزحك الحين وتروح داخل
سلطان ضحك وطلع ..
مشاعل : سلام
غدير : اهلين وعليكم السلام
غاده : وعليكم السلام
مشاعل ترمي نفسها على الكنب : اخباركم
غدير : الحمدلله .. انتو كيفكم
مشاعل : ماشي الحال ..
غدير: انت وش جايبك الحين
مشاعل استغربت : ليش؟1
غدير : انا مليت من بيتنا وقلت بجيك
مشاعل : طيب يالله قومي
غدير : يالله .. وتكلم غاده .. لو امي سألت قوليلها في بيت عمي
غاده : طيب
وتروح غدير تلبس شيلتها وتروح مع مشاعل لبيتهم ..
جالسين بالغرفه ويرن جوال مشاعل .. تناظره : هذي امل
غدير وبعد ملكه خالد عليها صارت ماتحبها ... : وش تبي ؟!
مشاعل : مدري .. وترد عليها : هلا والله امووله
امل : السلام عليكم
مشاعل وعليكم السلام هلا والله
امل : كيفك ياحلوه
مشاعل : تمام الحمدلله .. كيف عروستنا
امل تبتسم : بخير الحمدلله .. اقول مشاعل انت بالبيت ؟!
مشاعل : ايه والله وعندي غدير
امل : زين .. اقدر اجي لمكم
مشاعل تناظر غدير : حياك .. البيت بيتك وبيت اهلك وتضحك
امل : تسلمين : يالله بعد المغرب ان شالله اوكي
مشاعل : اوكي ننتظرك ..وتقفل منها ...
غدير : بتجي صح ؟!
مشاعل : ايه
غدير : متى
مشاعل : بعد المغرب
غدير : اجل انا بروح بيتنا
مشاعل : ليش ؟!
غدير: ماابي اجلس معاها ..
مشاعل : غدير وش فيك انت .. وش التفكير الطفولي هذا .. متى بتكبرين مخك
غدير: انا كذا تفكيري عندك مانع .. وتقوم تبي تتطلع من الغرفه
تقوم معها مشاعل وتوقفها : غدير تعالي لا تروحين .. خلينا نتكلم شوي
غدير: وش تبين تقولين
مشاعل: والله مايصير الي تسوينه بنفسك .. خلاص خلي الوضع عادي بالنسبه لك .. لا تفكرين بأمور تتعبك ..
تقاطعها غدير بأنفعال : مو بيدي وش تبين مني اسوي .. انا احبه ومو سهله لما اشوف اللي يحبها معنا .. انا مااحبها مااحبها .. هي اللي اخذته مني .. وصارت تبكي
مشاعل تضمها : ياحبيبتي .. هذا نصيب مابيدنا شي
غدير تبكي على كتفها : وذاك اليوم يكلمها قدامنا .. ليش مايطلع يكلمها برا .. لا ويقولها انتبهي على نفسك
مشاعل: هذي مرته الحين .. ولا يحتاج يطلع بعيد عشان يكلمها ومن ابسط حقوقه انه يقولها تنتبه على نفسها
تمسكها مشاعل وتجلسها على الكرسي .. خلاص ياقلبي اسكتي .. لازم تتعودين .. وبعدين موب كل شي يبيه الانسان يصير .. خليه يولي وانت عيشي حياتك .. وليش تفكرين بواحد مايفكر فيك بالاصل ..
غدير تمسح دموعها : صادقه .. ليش اتعب نفسي على الفاضي .. خلاص انا لازم انساه
مشاعل ابتسمت : ايه هذي غدير اللي اعرفها .. والحين مافي روحه سامعه
غدير : ايه مابروح
بعد المغرب .. وصلت لهم امل .. وجالسين بالصالون ..
مشاعل : ايوه واخبارك بعد
امل : تمام الحمدلله .. وتناظر غدير .. غدو كيفك انت
غدير: الحمدلله .. انت كيفك .. كيف احساس العرايس قوليلنا
امل تضحك ومستحيه : حلو .. ان شالله بتجربونه
مشاعل : ان شالله .. يالله علمينا وش تقولون خلينا ناخذ كورسات
امل تضحك : وش اعلمكم ..
غدير تبي تعرف وش اللي يدور بينهم : كل شي
امل : عادي مافي شي مميز .. كلام عادي بس
مشاعل : احبك وحشتيني حبيبتي .. تصبحين على خير وهالحركات صح ؟1
امل تبتسم : يعني تقريبا
غدير: كيف اول مكالمه ؟!
امل : اول مكالمه قالي انه اسعد انسان بالدنيا
غدير حست النار تغلي بقلبها ..وقامت بسرعه
امل استغربت ومشاعل لحقتها : وش فيك ..رجعنا
غدير: خلاص برجع البيت .. مع السلامه وتلبس وتطلع .. وترجع مشاعل لأمل وهي منحرجه
امل: وش فيها ؟!
مشاعل: والله مدري عنها .. بس تقول انها نست امها قالت لها ترجع عشان بيطلعون
امل : اهااا
مشاعل : ايوه كملي ...

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 12-04-2010, 04:23 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: وطيت الجمر باقدامي كفاني كل ماجاني الكاتبه امجاد الأجواد



رجعت غدير وهي ميته صياح وجلست بالحوش حقهم وعلى الكرسي وتبكي من قلب .. هي ميب قادره تتأقلم على هالوضع .. تحاول وتضغط على نفسها بس مافي فايده .. شوي الا يدخل يوسف وكان يبي سلطان.. ومن عند الباب ينتبه لها وهي تبكي منزله راسها على الطاوله وماشافته .. جلس يناظرها ..ضاق خلقه يوم شافها كذا .. وهو اول مره يشوفها بهالحال .. راح لها ووقف عند راسها : غدير
غدير مارفعت راسها
يوسف يدنق راسه لها : غدير وش فيك تبكين ؟!
غدير : مافيني شي .. خلني لحالي
يوسف : طيب ارفعي راسك .. وقوليلي وش اللي مبكيك
غدير: قلت لك مافيني شي .. متضايقه شوي
يوسف يسحب الكرسي ويجلس : وش اللي مضايقك
غدير ترفع راسها ويشوف عيونها اللي صايره مثل الدم من الصياح : وش تبي الحين انت
يوسف : افاا ياغدير .. هذا وانتي اللي دايم تقوليلي كل شي .. اللحين صرت وش ابي يوم اني ابي اعرف وش اللي مضيق صدرك
غدير تنزل دموعها وتناظره .. كان وده يقرب لها اكثر ويمسح دموعها بس مايقدر يتجاوز الحدود اللي بينهم .. بس اكتفى بأنه طلع لها كلينكس من جيبه واعطاها : مسحي دموعك .. واهدي وقوليلي وش السالفه
غدير تمسح دموعها اللي موب راضيه توقف .. : يووووووووسف انا تعبانه بالحيل تعبانه وماانام الليل ..
يوسف خاف : ليش وش فيك .. وش اللي متعبك كذا ؟!
غدير وهي تزيد بكى : انا احبه يايوسف وهو مايحبني
يوسف انصدم من هذا اللي تقول عنه .. سكت شوي وقال : منهو ؟!
غدير: اخوك خالد
يوسف خلاص حس من جد الدنيا سكرت بوجهه ...
غدير: انا احبه وهو يحب وحده ثانيه .. توني شفت امل عند مشاعل وتقول لنا وش يقولون لما يكلمون بعض .. يقولها انا اسعد انسان .. وهو ماحس اني انا اتعس انسانه .. وترد وتبكي بقهر
يوسف ماعرف يتصرف .. ماكان متوقع ان غدير تحب خالد .. انصدم صدمه كبيره .. بس حاول انه مايبين هالشي لغدير ..
يوسف : طيب اهدي شوي عشان نتكلم
غدير: انا كل مره اقول خلاص بنساه بس مااقدر احس قلبي متعلق فيه وهو مايدري .. كل مره اقول بكيفه بس عجزت اتحمل هالوضع
يوسف : طيب اهدي شوي
غدير تمسح دموعها ...
يوسف دقايق خلها تهدى فيها : اقدر اتكلم الحين ؟!
غدير: ايه
يوسف : الحين كل شي يتمناه الانسان يلقاه ؟!
غدير ودموعها تنزل بهدوء: لا
يوسف : ووش تعني كله نصيب ؟! النصيب اللي ربي قسمه لكل واحد على وجه الارض سواء يبيه ولا مايبيه .. وهذا نصيب خالد ونصيبك .. مو كل شي الواحد يبيه بيلاقيه .. والنصيب مايعرف الحب والكره .. ربي كاتب لكم كذا من قبل تنولدون .. انت وشوله تتعبين نفسك .. وتبكين .. خلاص انتي اقنعي نفسك ان خالد موب نصيبك .. وفكري بعقلك صدقيني لو تجلسين بس 10 دقايق تفكرين بعقلك مو بقلبك بتقتنعين
غدير تناظر الارض وماترد عليه ..
يوسف : فاهمه كلامي ياغدير
غدير : ايه ...
يوسف : والحين ؟!
غديرتناظره : والحين ايش ؟!
يوسف : اضحكي
غدير ابتسمت ...
يوسف : ايه كذا .. موب الكشره اللي قبل شوي .. البوز شبرين قدامك ..
غدير تضحك: مو بيدي والله
يوسف يقاطعها : خلاص ننسى هذا الموضوع ..اوكي
غدير : اوكي ..

,,,,,,,,,,,,,,,,,,

بعد شهر .. تأقلمت غدير على الوضع الجديد واقنعت نفسها وبقوه ان خالد راح ومابيرجع ولازم حياتها ماتوقف عليه ..

,,,,,,,,,,,,,,,,

خالد يكلم امل : وش فيك انت .. وش ذا التفكير
امل بزعل: يعني وش تفسيره .. الليل كله وجوالك انتظار .. وتعطيني مشغول بعد
خالد :انت تشكين فيني ياامل.. والله يابنت الناس اكلم خويي اللي جاي من الخارج وقلت اخلص منه واتصل عليك .. بس انت الله يهديك ماريحتيني تشوفينه انتظار وتزعجيني
امل: ياسلاااام .. وش خويك هذا اللي تكلمه ساعه كامله
خالد يتأفف : لا حول ولا قوه الا بالله .. شلون بتصدقيني .. اقسمت لك بالله اني كنت اكلم خويي .. وبعدين تدرين لي كم سنه ماشفته .. سنتين ماشفته .. وتسأليني ليش اكلمه ساعه
امل : وليش تقفل جوالك اخر الليل
خالد : برفع ضغطك مثل مارفعتي ضغطي
امل : كذا يعني
خالد : ايه
امل : طيب .. وتقفل بوجهه الخط ..
خالد : الو الو ... ناظر الشاشه قفلت بوجهه .. انقهر ...: والله ياامل مابعدي لك هالحركه بالساهل .. وارسل لها رساله ( انت قد الحركه اللي سويتيها تحملي مايجيك مني)
امل قرأت الرساله ولا همها شي .. ونزلت لأمها بالصاله وهي مبوزه ..وجلست
مريم : هاه .. وش فيك مبوزه
امل : تخاصمت انا وخالد
مريم : ليش ؟!
امل تقولها كل السالفه ...
مريم : ايه انتبهي ياحبيبتي .. خلي عينك عليه زين لا يروح من بين يدينك .. ترا الرجال ماتنفع لهم الثقه الزايده
امل : بس يقول انه يكلم خويه
مريم: ايه المره هذي خويه المره الجايه خويته .. بس انتبهي زين .. لا تقللين من قيمتك عنده خله هو اللي يتصل عليك ويعتذر منك .. سامعتني
امل: ايه عارفه .. بس ارسلي رساله يقولي اتحمل نتيجه الحركه اللي سويتها
مريم : ايييييه ماعليك فيه .. اسلوب تخويف بس
امل: قولتك يمه ؟!
مريم : ايه قولتي .. انت بتشوفين بنفسك بكره هو اللي مابيتحمل بعدك وبيرجع لك ..
امل ضحكت : نشوف ..

,,,,,,,,,,,,,,,,,,

جواهر وحصه في بيت نوره جالسين ويتقهون ...
نوره : الظاهر الرجاجيل بتعشون برا اليوم
جواهر : ايه قالي ابو سلطان معزومين ..
نوره : منهو اللي عازمهم هذا
حصه : ابو نايف خويهم زمان
نوره : اهااا .. الشباب بيروحون معهم
جواهر : ماظنتي والله ..
ينفتح الباب ويدخل يوسف : السلام ..
الحريم : وعليكم السلام ورحمه الله
يوسف : عندي سؤال ..
نوره : خير
يوسف : ودي اعرف الحريم ما يشبعون من السوالف ليش ؟!
حصه تضحك: حريم ياوليدي
يوسف يضحك ... ويجلس ..
جواهر : منتم رايحيين مع ابوك وعمامك للعزيمه
يوسف : لا والله مالي خلق مواعد الشباب بطلع معهم ..
الا هذا خالد نازل من فوق ومتضايق حده من حركه امل .. السلام
الكل : وعليكم السلام
توجه للباب يبي يطلع ...
يوسف : خالد منت رايح مع ابوي
خالد : وين ؟!
يوسف : لعشا ابو نايف ..
خالد : لا مابروح ..
نوره : ولا واحد منكم بيروح عيب مايصير
خالد : عادي مافيها شي ..
خالد فتح الباب بيطلع الا هذي غدير ومشاعل جايين لبيتهم .. طلعوا بوجه بعض .. غدير بعدت عن طريقه : معليش
خالد طول وهو واقف ويناظرها ..
مشاعل : هيييي وش فيكم .. خالد اطلع خلنا ندخل
خالد طلع وغدير ماتناظره عينها على الارض .. تعدا من جنبهم وراح .. ودخلوا البنات للصاله : سلام عليكم
الكل وعليكم السلام
يوسف ابتسم يوم شاف غدير: هلا بالثنائي الدائم
غدير ومشاعل يضحكون عليه ...ويجلسون
يوسف يسأل مشاعل: وين اخوك الداج هذا ..
مشاعل : مدري طلع
يوسف : كله طالع .. عمتي حصه اربطيه بواحد من زوايا البيت خله يجلس شوي
حصه تضحك : عجزت فيه والله ..
يناظر غدير: وانت وين اخوك ؟!
غدير: الله اعلم .. مدري عنه
جواهر : طلع مع اخوياه الظاهر
يوسف : بالله يمه حبي يدك وجه وقفى واحمدي ربك انه رازقك مثلي
الكل يضحك ..

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

نفس اليوم بالليل .. خالد بغرفته وامل بغرفتها .. وطبعا مافكرت تتصل بالرغم انها الغلطانه .. خالد ماسك جواله بيده يفكر يتصل ولا لأ .. وكل ماتذكر قفله الخط بوجهه يلغي فكره اتصاله ويقول لازم هي اللي تتصل وتعتذر اذا سامحتها بأول مره رح تتمادى بعدها كثير .. حط جواله سايلنت ونام ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 12-04-2010, 04:24 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: وطيت الجمر باقدامي كفاني كل ماجاني الكاتبه امجاد الأجواد



سلطان بالصاله يسولف مع ابوه ...: شلون العزيمه يبه
عبدالرحمن : زينه .. عازم كثير والله .. ناس لنا سنين ماشفناهم
سلطان : ماشالله .. يبه شلون تعرفونه .. وش اساس معرفتكم
عبدالرحمن : هذا ابوه يصير خوي جدك الله يرحمه .. كانت صداقتهم قويه الله يرحمهم
سلطان : اهااا .. الله يرحمهم
غدير نازله من غرفتها : السلام عليكم
ابوها واخوها: وعليكم السلام ورحمه الله
جلست .. والكل ساكت ..
غديرتكلم سلطان : سأل عنك يوسف اليوم .. ماتقابلتوا اليوم
سلطان : لا والله .. بس ماقال لك وش يبي
غدير: لأ ..
عبدالرحمن يقلب بالقنوات ومر على كم قناه غنائيه وفيها بنات يرقصون ..: الله يقلعهم على هالقنوات .. ذول الحريم مافي احد يلمهم
غدير ابتسمت على كلام ابوها .. وقال سلطان : شغلهم يايبه
عبدالرحمن : أي شغل اللي كذا ..
سلطان : شف كم يحصلون من ورا هالرقص
عبدالرحمن : والله اعيش على الفقر ولا شغله مثل هذي تخليني غني ..
وضلوا يسولفون ...

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

مر اسبوع والاوضاع مثل ماهي .. والروتين نفسه نفسه .. وامل مااتصلت على خالد ولا خالد اتصل عليها ... وبنفس اليوم في الليل امل قررت انها تتصل عليه .. بس قبل اتصالها ارسلت رساله (حبيبي انا اسفه .. صدقني اشتقت لك موت ) واتصلت بس خالد مارد لأنه ماكان عند الجوال .. امل انقهرت ليش انه مارد عليها تحسب انه متعمد هالحركه.. ولارجعت اتصلت بعدها .. خالد طلع من دوره المياه وراح انسدح على سريره وسحب جواله بيوقت الساعه على سبع عشان وراه مشوار ضروري الصبح .. شاف رساله واتصال من امل ورد اتصل عليها ... امل شايفه اتصاله ومتردده ترد ولا لأ وبالحظه الاخيره فتحت الخط وكل واحد منهم يتكلم مع الثاني بجمود
امل: الوو
خالد : السلام عليكم ..
امل : وعليكم السلام ..
خالد : اتصلتي علي ..؟!
امل : ايه ..
خالد : وش بغيتي ؟!
امل : وش بغيت ... ابد سلامتك .. بس كنت بسأل عنك ..لأنك وحشتني
خالد : اها .. تقولين اني وحشتك ؟!
امل : ايه
خالد : وليش اوحشك .. بصفتي منو ؟1
امل : شلون ليش .. وبصفتك منو .. خالد انا ادري انك زعلان على اللي صار بيننا وانا اسفه
خالد : وتعتقدين هالحركه بسيطه وبقبل اسفك بهالسهوله .. قفلت الخط بوجهي كبيره بحقي
امل :طيب انا اسفه والله اسفه.. وشلون تبي اعتذر لك
خالد : والله ماادري .. انت وشطارتك .. واللحين تبين شي .. ابي انام وراي قومه بدري الصبح
امل : وش عندك ؟!
خالد : عندي شغل
امل : الساعه كم ؟!
خالد : سبع
امل : طيب مسامحني ولا لأ؟
خالد : لأ ..
امل : خلود حبيبي .. خلاص عاد والله انا اسفه .
خالد : قلت لك الاسف هذا مااعتبره شي عند حركتك
امل تنهدت : اوكي .. تصبح على خير
خالد ..قفل الخط بوجهها يبي يحسسها بحقاره الحركه اللي سوتها معه ونام .. اما امل طولت سهرانه ميب عارفه وش الطريقه اللي تراضي فيها خالد .. ضلت تفكر وتفكر اللين غلبها النوم ونامت ...

,,,,,,,,,,,,,,

اما غدير فكانت بغرفتها جالسه على النت والمنتديات .. تنزلت كتاباتها كالعاده وتشوف ردود واراء اللي يتابعونها ... بهالحظه توصلها رساله من رقم يوسف ( وش تسوين ؟!) .. استغربت غدير الرساله وضحكت وارسلت له ( وش دخلك ؟!) يوسف قرا الرساله وكان متوقع هالرد منها لأنه يعرف اسلوبها زين ويعرف وشلون يتعامل معاها ..فأرسل لها ( دخلني اللي دخلك ..اقول اخلصي فاضيه ولا مشغوله ؟!) ردت عليه( ههههههه .. انا على النت اللحين وش تبي )
ارسل لها ( اوكي انا بفتح اللحين النت .. واشوفك على الماسن اوكي )
ارسلت له( ايميلي خربان ولا ادري وش فيه ..قول وش تبي اخلص )
ارسل لها ( مخنوق انا حيل واحس الخنقه هدتني .. مكسور قلبي وروحي مدري وش بلاها )
غدير قرأت الرساله وتفاجئت .. وردت عليه بسرعه ( خير وش السالفه )
ارسل لها يوسف ( هههههههههههههههههههههههههههه .. مافيني شي اضحك عليك)
غدير انقهرت منه وطنشته ... يوسف انتظر رساله منها بس ماارسلت واتصل عليها .. تشوف اتصالاته وتعطيه مشغول ... اللين ردت : نعم
يوسف وصوته فيه الضحكه : زعلتي
غدير : لا مازعلت بس صدق انك انسان مليق ..
يوسف يضحك من كل قلبه .. ويوم انتبه لسكوت غدير سكت : طيب انااسف
غدير: وش تبي متصل بأخر الليل ؟!
يوسف : ولا شي بغيت اسولف معك
غدير: والله انك فاضي .. يالله مع السلامه
يوسف : ليش بتقفلين ؟!
غدير: مشغوله
يوسف : طيب سولفي معاي شوي وبعدين كملي شغلك
غدير: لا والله شرايك اجي عندك الحين ونجلس نسهر سوا بعد .. والله هذا اللي ناقص
يوسف ابتسم : طيب يالله انقلعي .. الشرهه علي انا اصلا اللي مخليلك اعتبار .. كان اتصلت على وحده من خوياتي احسن منك ..
غدير: كان اتصلت عليهم طيب ..
يوسف ماتوقع هالرد منها : يعني عادي عندك لو اكلم بنت
غدير: ايه عادي كل الشباب كذا .. ولا بتسوي روحك الملاك اللي مايغلط
يوسف : طيب ... يالله تبين شي الحين
غدير: لا شكرا ..
وقفل منها ... يوسف محتار شلون يبي يبين حبه لبنت عمه .. وغدير ماتشوفه اكثر من اخو .. هو يستانس يوم يشوف اسلوبها العفوي معه .. وبنفس الوقت عارف انه لو بين حبه لها بتتغير عليه بالحيل ..

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

ثاني يوم خالد خلص شغله وراح لمكتبه على الساعه عشره الصبح ... دخل المكتب اللي بالشركه حقت ابوه وعمامه ولقى على الطاوله باقه ورد كبيره وفي ورود من كل الانواع تقريبها .. ومغلفه بطريقه حلوه وطالع شكلها روعه .. راح لها ورفعها ناظرها وابتسم .. لقى داخلها كرت سحبه وقراه ( غلطت بحقك واعترف .. وهذا اعتذاري اقبله ... حبيبتك امل ) .. على طول سحب جواله واتصل عليها .. وردت عليه امل وكانت عارفه انه شاف الهديه ..
امل : هلا والله
خالد : وش هالمفاجئه الحلوه .. ماشالله عليك مسرع ارسلتيها
امل : لعيونك كل شي يصير .. المهم اللحين .. انا اسفه ياقلبي ..
خالد : اسفك مقبول .. بس لا يتكرر سامعتني


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 12-04-2010, 04:25 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: وطيت الجمر باقدامي كفاني كل ماجاني الكاتبه امجاد الأجواد




مشاعل وغدير بالجامعه ..وكانوا بنفس القسم..وهم بالمحاضره والدكتوره تشرح وهم يسولفون ..
مشاعل : ابوي بالحيل متغير .. ماندري وش فيه
غدير: من ناحيه وش متغير؟!
مشاعل : ماادري بس فيه شي مو طبيعي .. وتصرفاته متغيره معنا كلنا ومعي بالذات .. كله يدقق علي وين رحت وش لبست من اكلم .. مدري وش فيه
غدير: يمكن يتهيء لك ياشيخه انا اشوفه طبيعي
مشاعل : لا بالبيت غير لما نكون لحالنا .. حتى امي ملاحظه هالشي ومشعل بعد
غدير: غريبه .. بس يمكن فيه شي متضايق ولا شي مخليه يطلع حرته في البيت واللي فيه
مشاعل : ماادري والله ... سكتوا شوي وتجي ورقه لمشاعل من وراها من زميلتهم رهام ..وكانت كاتبه لها : هاي ياحلوه كيفك وكيف اخوك الحلو بشريني عسى هو اللي بيجي ياخذك اليوم ..
مشاعل كانت تتضايق منها ومن اسلوبها الماصخ بالذات لما تخص مشعل بالكلام .. ورهام عرفت مشعل من صور جابتها مشاعل للكليه مره وتوريها لصديقاتها وانهبلوا البنات على مشعل .. بس محد مصخها معها مثل رهام .. اللي صارت كل ماتشوفها تسأل عنه .. وحركاتها مثل عرفيني عليه ...
مشاعل قالت لغدير: اوووف ... كأنه وقت حركات رهام الماصخه الحين
غدير تسحب الورقه وتقراها وترد بدال مشاعل : هايات .. انا بخير الحمدلله .. انت كيفك ؟! .. وبعدين والله تراك غثيتيني بكثر اسألتك عن مشعل ... ماعندك شي جديد تتكلمين فيه ؟!...
غدير اعطت مشاعل قرت الورقه وارسلوها لرهام وقرأتها .. وردت عليها .. اهلين يالملقوفه .. اللحين انت من طلب منك تردين عن مشعولتي .. وبعدين وش مزعلك من اسألتي .. لايكون تحبيه .. تراني اغار عليه بالحيل ..
وصلت الورقه لغدير ومشاعل وانقهروا منها .. يعني زودتها ... كتبت لها مشاعل هالمره .. غدو ميب ملقوفه انا اللي قلت لها ترد عليك بدالي لأني ماني برايقه لك الحين .. وبعدين تراك مصختيها زياده ماتلاحظين هالشي ؟!
ردت عليها رهام .. لايكون زعلتي عشاني اسأل عن مشعل
ارسلت لها مشاعل : ايه ...
رهام .. اوكي اسفه .. بس كل السالفه من باب مزح لا اكثر ولا اقل ..


,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

خلص الدوام ورجعوا البنات للبيت مع السواق ... راحت غدير لبيتهم ومشاعل لبيتهم اول مادخلت : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
كان ابوها جالس بالصاله : وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته..
دخلت وحبت يده وراسه ... وهو يناظرها وهي رايحه من قدامه وقفها بصوته : مشاعل
مشاعل لفت عليه : سم يبه
عبدالله : لا عادك تلبسين هالعباه سامعه .. البسي عباه على الراس وعيونك تغطينهم وتلبسين شرابات وجونتيات
مشاعل منصدمه من اللي تسمعه .. اول مره ابوها يقول لها هالكلام وهالمره اكيد ولا فيها كلام انه متغير وصاير به شي : ليش يبه ؟!
عبدالله : من غير ليش .. اسمعي الكلام اللي قلته وهالعباه قطيها بالزباله
مشاعل : بس يايبه ...
يقاطعها عبدالله : ماابي نقاش ...خلاص انتهى الموضوع
مشاعل : ماعندي عباه على الر اس
عبدالله : السوق مليان انا بجيب لك معاي وحده
مشاعل مو مصدقه ان اللي قدامها ابوها ..سكتت ومشت وعيونها مدمعه وهي طالعه على الدرج وقفها صوته مره ثانيه : اسمعي
مشاعل وقفت ولفت له : نعم
عبدالله : تغطين عن عيال عمامك غطا كامل ولا تقابلينهم ابد
مشاعل خلاص طفح الكيل ومو مستوعبه اللي يصير : ليش ؟
عبدالله : من غير ليش ...
مشاعل طلعت ركض وهي تصيح .. وقابلتها حصه امها نازله : هاا جيتي ؟!
بس مشاعل ماردت وراحت الغرفه ... خافت حصه تحسب فيها شي ولحقتها ...
حصه : وش فيك مشاعل ؟!
مشاعل : وش فيني انا ... ابوي اللي وش فيه متغير علي
حصه : ليش متغير عليك وش صار
تقولها مشاعل كل الكلام اللي قاله ابوها والاوامر الصارمه اللي امرها فيها ...
حصه : لاااا فيه شي الرجال موب طبيعي .. اللحين الغطا والعباه مافيها شي نقول انه خايف عليك .. بس عيال عمامك حسبة اخوانك ليش بيغطيك عنهم ..
مشاعل تصيح : مدري عنه روحي سأليه ..
حصه : ماعليك لا تزعلين انا بشوف وش فيه ...
وتنزل له : وش فيك ياابو مشعل ... وراك نزلت على البنت اوامر بدون حتى لا تقولها الاسباب
عبدالله : بنتي وانا حر فيها
حصه : الله يهداك ندري انها بنتك .. بس وش الاسباب اللي مغيرتك؟ بنتك هذي هي من يوم يومها وش الجديد .. شايف عليها شي غلط عشان تتصرف معها كذا
عبدالله : هذا الدين اللي حنا غفلنا عنه وتركنا اشياء كثيره فيه .. همنا الدنيا واللي فيها وبس ..
حصه بقمه دهشتها : وش تقول الله يهداك وش حنا مسوين عشان تقول هالكلام الغريب
عبدالله : لا غريب ولا شي .. ومن اليوم وطالع فيه امور كثير لازم تتغير بهالبيت وماابي احد يناقشني بشي ..
حصه تصفق ايدينها ببعض وتروح من قدامه : لا حول ولا قوه الا بالله ..


................


اما غدير اول ماوصلت للبيت دخلت وكان سلطان جالس هو وابوه وامه ...: السلام عليكم ورحمه الله
الكل : وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته
دخلت سلمت على ابوها وامها وطلعت غرفتها ... بدلت ملابسها وتوضت وصلت الظهر.. وانسدحت تبي تنام ... الا هذا جوالها يرن وناظرت الرقم هذا يوسف وش يبي بعد ...ردت : نعم نعم نعم ...يعني الواحد تعبان ويبي يرتاح شوي .. وش تبي متصل ... كانت تقول هالكلام وهي كاتمه الضحكه
يوسف كان بالسياره وراد من الجامعه(يوسف كان بالجامعه بأخر مستوى يعني مابقى له كثير ويتخرج) : استغفر الله العظيم .. الحين كذا ترد الناس المحترمه على اللي يدقون عليهم
غدير: هالناس المحترمه اذا لقت ناس مزعجه مابتجلس باحترامها معهم ... اخلص وش تبي ؟
يوسف : وجعه ... تكلمي معي زين ...
غدير هنا سطحت من الضحك : نعم خير تفضل يااخوي العزيز المزعج وش بغيت
يوسف : مااني اخوك انا ... ولد عمك ويضحك
غدير: جد والله .. اول مره ادري
يوسف : المهم اسمعي ابيك بموضوع ضروري
غدير: خير ...
يوسف : انا اعرف وحده وهالوحده زعلانه علي وحاولت اراضيها بشتى الطرق وعيت ترضى راسها يابس مثل بعض ناس
غدير: وش قصدك ؟!
يوسف ضحك : ولا شي ... المهم ابيك تكتبين لي كلمتين حلوين من اناملك المبدعه
غدير: اسفه
يوسف استانس : افااا .. ليش بس تغارين
غدير: لا من قال اغار .. بس كتاباتي الشخصيه مااوزعها ... حقوق النشر محفوظه
يوسف كشر على بالها غيره .. وهو بالاصل مايعرف وحده ولا شي بس بيشوفها توافق ولا لأ : اهااا .. كذا يعني ...
غدير: ايه كذا
يوسف : اطلبك للمره الثانيه .. لا ترديني
غدير: اسفه .. كان ودي اخدمك بس الايام بيننا ان شالله وااقدر اخدمك بشي غير هذا
يوسف: طيب شكرا .. يالله مع السلامه
غدير: لحظه
يوسف : خير
غدير: بسمعك اغنيه اهداء مني .. ممكن
يوسف ابتسم : اكيد
غدير: طيب بس لحظه اشغل ... طقطقت غدير بجوالها اللين وصلت للاغنيه ...
غدير: يالله اسمع
يوسف : يالله ..
وشغلت له...
(وبحبك ياحمار .. ولعلمك ياحمار ... انا بزعل اوي لما .. حد بيقولك ياحمار)
غدير ميته ضحك وهي تسمعه الاغنيه .. ويوسف ارتفع ضغطه من حركتها البايخه ولا انتظر لين تنتهي الاغنيه وقفل الخط ... غدير حست بغباء حركتها واتصلت عليه بسرعه بس مارد عليها الا بعد وقت : نعم
غدير كاتمه الضحكه :يوسف زعلت ؟
يوسف : لا ابد مبسوط على إهدائك الحلو... شكرا ياغدير يجي منك اكثر
غدير: امانه لاتزعل والله امزح
يوسف : مااظن يهمك زعلي دام سمعتيني هالاغنيه
غدير: والله اسفه اسفه .. والله اسفه اخر مره .. وبعدين انا امزح معاك حنا مابيننا زعل
يوسف : اوكي حصل خير
غدير: زعلان ؟!
يوسف : لا
غدير: احلف
يوسف ابتسم : والله موب زعلان
غدير: طيب يالله تبي شي
يوسف : ابي سلامتك .. مع السلامه
غدير : مع السلامه.. وتقفل منه وهي تضحك وتقول بنفسها ياويلي على غبائي .. صدق اني ماانعطي وجه ...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 12-04-2010, 04:26 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: وطيت الجمر باقدامي كفاني كل ماجاني الكاتبه امجاد الأجواد



بعد المغرب تدخل غاده وتقوم غدير من النوم : يالله قومي
غدير تتمطط: طيب خلاص .. اللحين بقوم طلعي برا
غاده : انا مالي دخل امي بتصارخ عليك اللحين لو ماقمتي .. وطلعت من عندها .. غدير ردت وكملت نومها ولا صحت الا العشا ... ناظرت جوالها لقت اتصالات كثيره من مشاعل لكنها ماتصلت عليها وانتظرت اللين تصحصح ..قامت من السرير وصلت الفروض اللي ماصلتها ونزلت تحت .. لقت ياسر منبطح على بطنه ويكتب واجبه والظاهر انه كالعاده من الظهر يكتب للعشا ... دخلت وجلست
ياسر: غدير .. انت تنامين كثير
غدير ماردت عليه
ياسر: اكتبيلي تعبت وانا اكتب من العصر ماخلصت الواجب والاستاذ يقول اللي مايحل واجبه مابيعطيه هديه بكره
غدير: اكتبه بنفسك شاطر انت .. وبعدين الاستاذ بيعرف لو انا كتبت لك ومابيعطيك هديه
قطع كلامهم نزلت ابوها من فوق مسرع وراه امها ..
جواهر : وش فيه طيب ؟1
عبدالرحمن : انا ادري عنه بروح اشوفه
قامت غدير وقفت : وش السالفه يمه ؟!
جواهر : عمك عبدالله مدري وش صاير فيه
غدير: وش فيه ؟!
جواهر : مدري...

.................




انتــــهى الجزء الاول ..

وش بيصير بين خالد وامل ..؟!

وعبدالله وش صاير معاه ..؟!


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 12-04-2010, 04:27 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: وطيت الجمر باقدامي كفاني كل ماجاني الكاتبه امجاد الأجواد





الجزء الثاني ....



مدخل /


عجباً لك ِ ايتها الدنيا ..
تكونين جميله احيانا ً .. واحيانا ً تكونين اسوء من السوء نفسه ..
اعلم بأنني لم ارتكب جرما ً يجعلك تقسين معي ..
فلماذا تفاجئينني دوما ً بقسوتك ..؟!






عبدالرحمن واقف في بيت اخوه عبدالله وعلى دخله عبدالكريم وخالد اللي جو بعد اتصال حصه فيهم ... الكل واقف يناظره .. حصه .. وعبدالرحمن .. وعبدالكريم وخالد .. ومشاعل اللي واقفه على الدرج مندهشه من اللي صاير اما مشعل ماكان بالبيت... عبدالله كان بقمه غضبه مسك شاشه التلفزيون البلازما ورماها على الارض وصار يكسر فيها بكل قوته وفصل اسلاك الدش وقطعها ومسك واحد من البراويز اللي مرسوم عليها ام حاضنه طفل صغير ونزلها وكسرها وبكل صوته يقول : هذا الفسوق .. حنا مابندخل الجنه بسبة هالاشياء ... حنا ربي مابيوفقنا بدنيانا بسبب ذنوبنا اللي متراكمه .. انتو ماتجون تشوفون الناس اللي عايشين للدين وبس .. خلاص انا ابي ازهد بالدنيا ولا ابي كل هالملهيات ... اخوانه قربوا منه يهدونه ..
عبدالرحمن : الله يهداك ياابو مشعل وش فيك ؟1 اللي يبي الدين موب ذي الطريقه .. الدين يسر وسهوله يااخوي
عبدالله بصوت عالي: حنا لاهين بهالدنيا ولا عملنا شي لأخرتنا ... بهالحظه يرن جوال مشاعل اللي كان بجيب بنطلونها .. واللي كان متصل غدير لأن نغمتها مميزه كانت اغنيه ( انت عندي حاجه غير .. حاجه مافيها كلام .. عمري وحبي الكبير .. منت واحد والسلام )
وناظرها ابوها والشرار يطير من عينه .. ويقوم لها مثل الصاروخ ويسحبها من بلوزتها ويطلعها على فوق وتلحقه حصه ..وتسحبه من ايده : الله يهداك ..اترك البنت وعبدالله بكل صوته : انا موب قايل لك تغطين على عيال عمك ولا عاد ابيك تلبسين هاللبس .. .. طبعا فصل الاتصال ولا ردت مشاعل على غدير ..
عبدالله : عطيني جوالك
تطلع جوالها من جيبها وتعطيه .. مسكه وفتح الاستديو ..وشاف الصور اللي عندها ..هي كانت صور عاديه بس بالنسبه له وللتغير اللي حاصل فيه شي كبير وغير الاغاني اللي ماليه الجوال .. عبدالله مسك الجوال ورماه على الارض وطبعا تكسر قطعه قطعه ... مشاعل تبلد احساسها ولا ناقشت بشي بس ماطلع اللي فيها غير الدموع اللي ملت حضن امها .. ونزل لهم تحت وجلس ..
عبدالكريم : انت موب صاحي وش اللي جالس تسويه .. وش اللي قالب عقلك .. لا حنا كفار ولا حنا يهود .. انت انجنيت الظاهر
عبدالله ساكت مارد عليه ...
وخالد مندهش وساكت ...
طبعا التغير اللي صاير فيه بسبب فئه ضاله تعرف عليها عبدالله .. وهالفئه تدعوا للأسلام بالطريقه الغلط .. وعشان كذا صار اللي صار بعبدالله
بعد فتره سكوت قال عبدالله : اسمعوا يااخواني
الكل ناظره ...
عبدالله : انا بترك الشغل معكم بالشركه وابي ازهد بالدنيا ولا ابي شي منها عسى الله يرزقنا خير في الاخره ...
عبدالكريم وعبدالرحمن وخالد يناظرونه ويردون ويناظرون بعضهم ..
عبدالكريم : وش اللي جالس تقوله ..
عبدالله : اللي سمعته
عبدالكريم : انت صاحي ولا فيك شي ..
عبدالرحمن : وش صاير لك يااخوي
عبدالله : موب صاير لي شي .. الواحد اللحين لا تتطوع صار مجنون وفيه شي
عبدالكريم : ليه شايفنا يهود يوم تقول هالكلام ..
عبدالله : لا الحمدلله ماانتم يهود .. بس انا ابي اترك الدنيا واللي فيها واعيش باقي العمر لله .. واذا تحبون تكونون معاي ونتعاون على هالشي الله يبارك فينا ان شالله
...عبدالله ماشاف من اخوانه أي رد لأنهم تركوه وطلعوا ...

كلن راح بيته .. والجميع عرف باللي صار .. مشعل وصل البيت بعد وقت .. دخل وناظر من بعيد ماكان فيه احد بالصاله والانوار مطفيه .. استغرب يعني صحيح انه ليل بس موب وقت نوم .. مادخل الصاله لكنه اتجه لفوق على طول وماجى على باله شي توقع ان اهله في بيت واحد من عمامه ... مشعل ماشي يبي يدخل غرفته ويسمع صوت غدير عند مشاعل ويروح لهم ويطق الباب ...
قامت غدير وطبعا عليها شيلتها وفتحت : هلا مشعل
مشعل : سلاام ... انتي عندنا ..
غدير : ايه .. وتبعد عن الباب ..تعال ادخل صار شي اليوم خطير بالحيل
مشعل يدخل الغرفه : وش صار .. ويشوف مشاعل توأمه جالسه على سريرها وباين انها كانت تصيح ...
مشعل : وش فيك مشاعل ..
ويقولون له البنات كل اللي صار بغيابه ... مشعل مصدوم : وهو وينه الحين ؟
مشاعل : مدري الظاهر طلع
مشعل : وامي وينها ؟
مشاعل : بغرفتها ...
مشعل : ان زين .. انا بروح اشوفها تبون شي
البنات : لا سلامتك ويطلع ويقفل الباب وراه ...


في بيت عبدالرحمن ... جواهر وخالد يقلون لسلطان اللي صار اليوم .. وقاله على تعامل عمه مع مشاعل ويجن جنون سلطان ...شلون يصير معها كل هذا وهو مايدري ...
سلطان : وشلونهم الحين ؟
جواهر بخير تركناهم يرتاحون بس غدير اختك عندهم
خالد يقوم يوقف : يالله انا بطلع تبون شي
جواهر وسلطان : سلامتك ..
خالد : تصبحون على خير ... ويروح لبيتهم .. شوي ويقوم سلطان ... : انا ابي اروح لهم
جواهر : ايه زين روح تطمن عليهم .. ويروح سلطان ... يدخل البيت بعد مافتحت له الخدامه .. : وين الناس؟!
الخدامه : كلو فوق بس بابا مافي موجود
سلطان : اوكي ويطلع ... بهاللحظه يطلع مشعل من عند امه ..
مشعل : هلا والله سلطان
سلطان : هاا وش اخبار امك واختك اللحين
مشعل : بخير الحمدلله ..
سلطان : الحمدلله .. الا وين غدير
مشعل : عند مشاعل بالغرفه ...
ويتوجه سلطان للغرفه ويطق الباب ... غدير كانت بالحمام عشان كذا مشاعل اللي اللي قالت ادخل وهي ماتدري منو
فتح سلطان الباب وناظرها :شلونك مشاعل ؟!
مشاعل صرخت ورفعت اللحاف حق السرير تتغطى فيه : سلطان بليز روح والله ابوي بيذبحني لو شافك هنا ..
سلطان مستغرب .. يعني موب شي جديد عليهم انهم يتقابلون .. طلع وناظر مشعل وش السالفه ..
مشعل قاله السالفه كلها لأن امه وخالد ماقالوا له سالفه غطاها عليهم ..

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

عدا اسبوع والاوضاع متأزمه بالذات في بيت عبدالله .. الكل حاول يتكلم معه ويتفاهم بس هو راكب راسه ومو راضي يفهم ..

خالد كان اليوم واعد امل يتمشون سوا و يتعشون في مطعم ... وبعد صلاه العشا كان عند بابهم ... اتصل على امل عشان تتطلع له ..
امل : يالله يمه مع السلامه انا رايحه
مريم : مع السلامه يمه .. وانتبهي لزوجك حطي عينك عليه تراه مزيون ماشالله والبنات يلاحقونه
امل : زين زين .. وتطلع ..
امل كانت لابسه عباه مخصره بالحيل ومطرزه بألوان صارخه وغير كذا راميه على وجهها غطا خفيف ينشاف شكلها من فوقه .. ومكياج كامل .. امل ماكنت تطلع من البيت بهالشكل بس بعد خطوبتها غيرت لبسها على اساس انها مخطوبه وقريب بتتزوج وحره بتصرفاتها ... شافها خالد وهي طالعه من البيت ولا عجبته ابد .. ركبت : السلام عليكم ورحمه الله
خالد ناظرها : وعليكم السلام ورحمه الله
تناظره امل وهي مبتسمه : كيفك حبيبي وتقرب له وتبوسه من خده
خالد : بخير .. انت شلونك
امل : دامني معك بألف خير
خالد مابعد حرك سيارته من قدام البيت ...
امل : وراك .. واقف ؟!
خالد : امل وش ذا العباه اللي لابستها .. وعلى بالك الحين انك متغطيه بالخفيف اللي على وجهك
امل تغير لون وجهها : وش فيها حبيبي ؟!
خالد : شلون وش فيها .. انت بتكونين معي وبهالشكل .. انا ماارضى الناس تقول زوجه خالد عبدالكريم متكشفه ومدري وش فيها .. ويذمونك .. ابيك تنزلين تغيرين هالعباه
امل : حبيبي ماعليك من الناس انت عليك فيني وبس ..
خالد : لا ياقلبي مايصير ..
امل : تكفى خالد .. هذي اول لبسه واخر لبسه اوعدك .. واذا خايف الناس تناظرني بنجلس بمكان لحالنا ...
خالد سكت شوي وتنهد : اوكي اخر مره سامعه
امل ابتسمت له : ايه سامعه .. وحركوا من عند البيت

,,,,,,,,,,,,,,,

غدير جالسه بغرفتها ... وعندها مشاعل ...
مشاعل : والله بيتنا طفش ماعاد ينطاق ..
غدير: معليش تحملي .. واي وقت تطفشين تعالي لي وبنستانس هنا
مشاعل : هو ليش صاير كذا .. الله ماقال كذا
غدير: مدري .. الله يهديه
ينطق الباب وتدخل غاده : سلام
غدير ومشاعل : وعليكم السلام ...
غدير: وش تبين ؟!
غاده : امي تقول لكم انزلوا .. خلود بنت عمي عبدالكريم عندنا وبعد شوي بتجي خالتي نوره بعد
غدير : اوكي ,,
وتروح غاده ..
مشاعل : يالله قومي خلينا ننزل تحت ..
غدير : يالله
وينزلون ويجتمعون .. وسوالف واكل وشرب ويدعون الله يهدي عبدالله ...
نوره : والله ودي اغير مجلس الحريم
حصه : وش تسوين فيه
نوره : كله اغيره اشيله واجدد غيره
حصه : عاد مجلسكم ماله زمان .. وشوله تغيرينه ؟!
جواهر : تغيير يابنت الحلال .. الواحد يمل ويحب يجدد
فيصل يروح لأمه : ماما
خلود منشغله بالسوالف وماترد عليه ..
فيصل: مااامااا .. مااامااا ويبي يرفع نفسه لحظنها
خلود : نعم ياماما .. وش تبي
فيصل : الوح القباله ( اروح البقاله )
خلود : مو قباله .. بقاله بقاله ياماما
فيصل : الوووح ( اروح )
خلود : من يبي يروح للبقاله ؟!
غاده : مع السواق يروح
خلود : لا اخاف عليه يروح لحاله
جواهر : خلي غاده وياسر يروحون معه .. حرام بيصيح الحين
خلود : انزين .. خذيه ياغاده ولا تطولون
غاده : اوكي
مشاعل : يمه وش رايك بالفستان اللي وريتك .. اشتريه لعرس خالد
حصه : موب زين يابنيتي .. يبيلك واحد افخم منه
غدير : أي فستان ..ماوريتيني اياه
مشاعل : ايه ماشفتيه .. وتجلس توصف لها الفستنان
كملوا الحريم جلستهم بنفس الحال ...

,,,,,,,,,,,,,,


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 12-04-2010, 04:30 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: وطيت الجمر باقدامي كفاني كل ماجاني الكاتبه امجاد الأجواد




من جهه ثانيه في بيت ام منصور ...
رهام : يمه متى بتزوج .. والله مليت .. كل البنات اللي بعمري متزوجات او مخطوبات
ام منصور : وهو بيدي يعني ... مابعد جاك النصيب ...
رهام : مو كفايه فقر وماعندي ابو والظاهر اني بعنس ... ايه والله واكملت يارهام
ام منصور: فقر وانت تاخذين كل فلس يجي بيدي عشان تكونين بمستوى صديقاتك
رهام : اجل تبيني اكون اقل منهم ...
ام منصور : لا طبعا ... بس والله يابنيتي اني راسمتن لك خطه ... بتعيشين بعدها برغد
رهام تضحك : صدق ياايمه .. وش خطته؟!
ام منصور : مابقولك عليها اللحين ... بوقتها ان شالله
رهام : والله يايمه لو اقولك على اللي في بالي غير تكنسلين خطتك كلها .. بس المشكله مااقدر اقول لك
ام منصور : وشو ؟!
رن التلفون وقطع كلامهم ... ردت الام : نعم
مريم : السلام عليكم ورحمه الله
ام منصور : ياهلا والله بالغاليه ... عاش من سمع هالصوت .. وش اخبارك .. عساك بخير ومستناسه
مريم : والله بخير يارب لك الحمد .. انت وينك ماعاد سمعنا صوتك ولا شفناك ؟
ام منصور : والله تدرين ياام امل الدنيا مشاغل وانا ماني فاضيه تعرفين شغلي عاد ..
مريم : المهم .. بغيتك بخدمه يالغاليه ..
ام منصور : ابشري باللي تبينه .. امري تدللي ..
مريم : لو تنفذينها لي بالحرف الواحد ... لك وعد مني بتعيشين فوق فوق السما
ام منصوره : ادري فيك ماتقصرين ... امري انت بس .. وانا حاضره باللي تبينه ...


,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


خالد وامل بالمطعم بعد ماخلصوا تمشيه يبون يتعشون .. راحوا مطعم مفتوح وكله عوائل ... جالسين يسولفون ... تعدل خالد بجلسته وصلح شماغه ومسك جواله اللي كان على الطاوله يبي يشوف كم الساعه .. ناظرته امل ... : وش فيك ؟!
خالد ابتسم لها: سلامتك مافيني شي
امل تلتفت وراها وتشوف طاوله فيها بنات ... ناظرتهم وردت نظرها لخالد ... وطلعت جوالها وسوت بحت بلوتوث ولقته فاتح بلوتوثه ...
امل : وراك فاتح بلوتوثك ؟!
خالد استغرب سؤالها: ليش تسألين انا اصلا دايم فاتحه مو شي جديد
امل : لا والله دايم فاتحه ولا تبي تراسل البنات اللي ورانا
خالد عقد حواجبه : بسم الله الرحمن الرحيم ... أي بنات
امل : تسوي روحك منت شايفهم .. وانت كل شوي تعدل جلستك وياما رفعت شماغك وياما نزلته .. وماسك جوالك .. وش يعني كل هذا ؟
خالد : امل كبري عقلك ماسك جوالي بشوف الساعه كم بس
امل : وليش تشوف الساعه كم .. مليت مني ومن جلستي .. ولا تبي تنزلني وترجع لنفس المكان
خالد : امل ريحينا خلينا نتعشى وحنا مستانسين لا تخربين الجلسه بشكوكك الزايده
امل وارتفع صوتها : مو شكوك وش شايفني مجنونه .. وبعدين اذا انت صادق قوم خلنا نغير المكان
خالد : لو ماطلبنا العشا كان غيرناه بس صعبه خلاص شوي ويجيبونه
امل : مالي دخل ... نغير المكان
خالد : حبيبتي مانقدر نغيره اللحين .. وبلاها الغيره الزايده ..اوكي قلبي
امل : مالي دخل بتقوم ولا انا بقوم
خالد يمسك اعصابه : اقولك ماحنا بقايمين .. ابلعي العافيه واجلسي
امل تقوم : والله مابجلس .. وتروح تطلع برا .. خالد طنشها شوي ورد قام وراها خاف عليها يصير فيها شي ... ترك الحساب على الطاوله وطلع برا .. لقاها تمشي على الرصيف وتبي توقف تكسي ..
خالد : امل حبيبتي ..
امل : لا تكلمني .. ماابيك خلاص روح
خالد يمسكها من ايدها : امل اسمعيني حبيبتي .. خلاص لاتزعلين .. وش تبين اسوي لك ..
امل : مابيك تسويلي شي .. ودني البيت
خالد : طيب اركبي السياره ...
وهم بالسياره ..
خالد : يصير كذا ياقلبي تخربين الطلعه الحلوه هذي
امل : ويصير انت تجلس تطالع البنات وماكأني معك ولا ماليه عيونك
خالد : والله ماصار اللي تقولينه
امل: وليش كل شوي تعدل بجلستك
خالد : عادي شي طبيعي ... مافي سبب اني اعدل جلستي الا لأني موب مرتاح
امل سكتت ... وقال خالد : وين تبينا نتعشى ؟!
امل : ماابي عشا
خالد : والله مابترجعين الا وانت دايخه من الاكل بس اختاري المكان
ضحكت له امل : اللي يريحك

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

مشاعل في غرفه غدير حايسه تبي بلوزه من بلايزها عشان تلبسها بكره بالكليه .. غدير كانت تحت بالصاله مع امها وحريم عمامها .. مشاعل دورت لين تعبت مالقت شي .. وطلعت بسرعه من الغرفه تبي تنزل تسأل غدير .. ومن اول ماطلعت من الغرفه الا هذا سلطان طالع من تحت .. شافته وركضت للغرفه مره ثانيه .. لحقها سلطان .. ودخل كانت واقفه جنب الباب تنتظره يطلع عشان تنزل لأنها ماصارت تكشف عليه وتلبس شيلتها مثل اول ...
سلطان : مشاعل
مشاعل : روح روح موب متغطيه
سلطان يناظرها : ادري ...
مشاعل: تكفى سلطان روح .. والله لو درا ابوي بنطق مره ثانيه
سلطان : مشتاق لك وربي ..
مشاعل بتوسل : سلطان روح واللي يسلمك .. كافي الطق اللي اخذته
سلطان : للحين مامعك جوال
مشاعل : لا مامعي بس روح خلني انزل
سلطان : انا بجيب لك واحد بس لا يشوفه عمي سامعه ...
مشاعل : سلطان موب وقته هالكلام ...
سلطان : انت ليش مخترعه الحين ... ابوك مو موجود عندنا
مشاعل : بس برضو اخاف يوصله خبر
سلطان : خله يوصله عادي
مشاعل: بنطق ...
سلطان : جعل ايده الكسر اللي يطقك
مشاعل : احترم نفسك .. هذا ابوي وعمك
سلطان انتبه لنفسه وش قال : استغفر الله .. بس والله موب هاين علي اشوفك كذا .. وبعدين مو كافي علي ماصرت اشوفك مثل اول
مشاعل تبي ترد عليه بس تلعثمت بالكلام يوم شافت ياسر اخوه واقف يناظرهم ..
مشاعل : تعال ياسر حبيبي ..
ياسر : غدير تقولك لقيتي البلوزه ؟!
سلطان بعد ماشاف ياسر راح من عند مشاعل لغرفته وتركهم ...
مشاعل : لا حبيبي .. انزل قولها مالقتها .. اطلعي شوفيها لها
ياسر : طيب وينزل ركض ...
دخل الصاله وقال بصوته كله : غدير تقولك مشاعل مالقتها
حصه : وشهي
غدير تقوم تبي تطلع لها : البلوزه
حصه : وهي فوق بغرفتك
ياسر : ايه فوق جالسه تتكلم مع سلطان .. والكل انصدم على بالهم مشاعل متغطيه ... غدير راحت ركض لها ودخلت الغرفه لقتها جالسه على السرير تنتظرها
غدير: سلطان كان عندك ؟!
الا تدخل حصه وبصوت عالي شوي : انتي تبين ابوك يذبحك .. مو قالك تغطي عن عيال عمك
عرفت مشاعل ان ياسر هو اللي قال .. : لا يايمه ماكنت اسولف معه والله طلع بوجهي بالغلط وشافنا ياسر ويحسب اننا مثل اول
حصه سكتت وقالت : اكيد
مشاعل : ايه اكيد ..
نزلت حصه مره ثانيه ...
وجلست مشاعل على السرير وبعيونها الدموع : ياربي لين متى هالوضع ... والله مليت


الرد باقتباس
إضافة رد

وطيت الجمر بأقدامي كفاني كل ما جاني / للكاتبة : أمجاد الأجواد , كاملة

الوسوم
ماجاني , الأجواد , الخمر , الحاج , الكاتبه , باقدامي , وطيت , كفاني
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
إنجبرت فيك و ما توقعت أحبك و أموت فيك / بقلمي ، كاملة مفتون قلبي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6277 08-08-2019 05:44 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-05-2011 10:18 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2001 06-01-2011 10:35 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ الزعيـ A.8K ـمه روايات - طويلة 2042 24-02-2010 04:37 AM

الساعة الآن +3: 02:09 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1