منتديات غرام
عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
  {[ اللهم لكـ الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهكـ وعظيم سلطانكـ ]} 1  
قديم(ـة) 22-04-2010, 07:25 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
رواية الدمع من عيني مترضفا ع الخدين ولا لقى مسعافي / الكاتبة : Desert Rose ، كاملة


السلام عليكم يا غراميااات


كيفكم حبيباتي اليوم اعطتني وحده من البنات رابط روايه اماراتيه

وشفتها مش موجودة بالمنتدى وحبيت انزلها لكم

وان شاء الله تنال رضاكم حبيباتي ولعلمكم الروايه كاااااامله عندي ومحملتها

بس اشوف لو نص رد بحط كل يوم جزء هيا مكونه من 10 اجزااء

ودي لكم

  {[ اللهم لكـ الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهكـ وعظيم سلطانكـ ]} 2  
قديم(ـة) 22-04-2010, 07:26 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
الافتراضي رد: رواية الدمع من عيني مترضفا ع الخدين ولا لقى مسعافي الكاتبه Desert Rose


(( الدمع من عيني مترضفا .. ع الخدين ولا لقى مسعافي ))




حولت ميثه من الطابق الفوقي بخطوات بطيه وهيه متضايجه من اسلوب امها معاها وحدرت المطبخ ظهرت صينيه من الكبت وحطتها ع الطاوله وشلت اللقن وفتحت باب الثلاجه وتمت تحط اللي امها طابلتنه من خضره وغيره

حطت كل شي فالصينيه من صحون ووعيان وحدرت البخار عشان تيب السماط من هناك

ردت المطبخ مره ثانيه وشلت الصينيه .. اتبطل باب اللفت فالطابق الثاني وميثه شاله الصينيه وودتها لامها

ام ميثه: وليش ما يبتي صحن زياده انا هب قايلتلج ؟
ميثه ما قالت شي بس كل اللي سوته انها حولت مره ثانيه ويابت لامها الصحن وشلت السماط وفرشته ع الارض وحطت الصحون وعقب ما خلصت وقفت تتريا أي حد من البشاجير يحط الغدا فاللفت

بستغربون انه ماشي بشكارات.. بس هاي حالة قوم ميثه واهلها يمكن حول العشر سنين وهم دوم اييبون بشكارات بس محد ييلس عندهم موليه

شلت الغدا وحطته ع السماط .. هالايام ما قاموا يتغدون ع الطاوله لانه محد بينظف المكان من عقبهم .. عشان جيه ياكلون ع السماط وينشل وينفر فالزباله

حطت الغدا ودارو كلهم واتغدوا من عقب ما ردوا اخوانها وخواتها من المدرسه

ع الغدا محد كان يتكلم كلهم صاخين اول ما خلصوا نشت ميثه وسارت جدا حجرتها .. من ايام ما كانت تيلس فالحجره موليه بس من استوت السالفه قامت تنعزل عنهم وتيلس في حجرتها

حدرت الحجره .. ايلست ع الشبريه واتساندت وهيه قابضه كتاب ( اعذب الالفاظ من ذاكرة الحفاظ ) كتاب شعر

* ملاحظه .. ميثه عمرها 18 سنه المفروض تكون فالجامعه " سنه ثانيه " لكن القدر خلاها تيلس فالبيت... عندها اخو اكبر عنها بسنتين واسمه حمدان وهو يدرس برع البلاد تحديدا في لندن وعندها اخو ثاني واسمه سعيد يدرس في مدرسه خاصه وهو فالثانويه العامه عمره 17 وخواتها هنتين اصغر عنها وحده فالصف الثالث الاعدادي وعمرها 14 واسمها شيخه والثانيه فالصف السادس واسمها حمده وعمرها 11واخر العنقود خليفه وهو فالصف الاول وعمره 6 سنين

ميثه ... بيضه بس هب وايد .. عيونها سود ووساع بس بعد هب وايد وساع وفي نفس الوقت ناعسات ... نظرتها تذبح اللي ما ينذبح في عيونها غموض وتجذب كل من يشوفها .... خشمها كما السيف منسلي وحيّاتها مقرونه بس هب وايد حتى شفايفها صغار بس مليانات اشويه .. يعني كل شي فيها باعتدال .. هب وايد ولا شويه وهالشي محلنها اكثر من اللازم

طولها حول ال 170 سم ضعيفه بس جسمها صدق حلو يعني عليها مواصفات ملكات جمال العالم وشعرها سواده سواد الليل وطويل يوصل دون ركبها باشويه


انرد لاحداث القصه

فتحت الكتاب وكانت حاطه فيه ورقه اتدليها ع المكان اللي واصلت له
كان مكتوب على هاي الورقه حرف
الــ m و الــ k بطريقه وايد حلوه وحولهن راسمه ورود

شلت الورقه وحطتها حذاها

وابتدت تقرا ( قصايد سعيد بن عتيج الهاملي ) كانت موصله لهذا الشاعر اللي اتموت فيه وفي قصايده

ميثا : يالله ليتني الا ييت ع زمانك يا بن عتيج انته والكندي .. يعلنيه ما خلا من قصايدكم ومن هالمنطوق الذرب

برق الجنوب النايض.... بات نظري يرباه
برد حر الرمايض...... واصبح مدهم ثراه
واتلاه سيل هايض ...... اسقى الرض بوطاه
يعله صوب المقايظ.... وين الذي نهواه

حطت الكتاب في ثبانها وردت براسها ع ورى وتمت تتطالع السقف وتاهت في عالم الذكريات

ردت ابها ذاكرتها لقبل اربع سنين .. وفي بيت يدتها ام امها

بو حمدان ( ابو ميثه ) يزقر: ام سعيد وينها بنتج ؟؟
ام حمدان : والله جنها الا فالحوي .. بطرش البشكاره تزقرها لك
بوحمدان: خليها تي دهديه ( بسرعه ) اباها
ام حمدان : ان شا الله

طرشت ام حمدان البشكاره ويت ميثه وهيه تضحك وحدرت الحجره على ابوها
بو حمدان وهو شكله معصب : ميثه تعالي
سارت ميثه جدا ابوها : نعم ابويه
بو حمدان وهو يشل مبايلها : ميثه هالمسج من عند منوه ؟

المسج : " صباح الخير حياتي "

ميثه مسويه عمرها هب مستوعبه : مادري ابويه
بو حمدان بغيض: ميثه قولي الصدق لانه التيلفون صاح مرتين وياج مسج من نفس الرقم .. رقم منوه هذا
ميثه : ابويه انا ماعرف يمكن حد مغلط
بو حمدان: كيف ما اتعرفين وانا اتصلت ع نفس الرقم وحد رد عليه ويوم اتكلمت محد اتوايب
ميثه: ابويه انا شدراني وكيف تباني اعرف منوه ؟
بو حمدان : انا هب يالس ارمسج رمسة يهال يا ميثه .. هاي اخر مره انشدج عن الرقم واباج تردين عليه بالصدق
ميثه : ابويه انا قلت لك انيه ماعرف شي عن هالرقم

نش ابوها معصب وفر التيلفون وظهر من البيت .. شلت ميثه التيلفون ومسحت كل شي منه وظهرت خاري صوب امها اللي كانت يالسه فالصاله مع خليفه اخوها الصغير

ميثه: امايه اندوج التيلفون انا ماباه خلاص
ام حمدان: تعالي اباج احدري الحجره
ام حمدان: ميثه شو اللي مسوتنه هذا؟
ميثه : امايه قلت الكم ماعرف الرقم ليش ما اتصدقوني ليش؟!
ام حمدان: لانه شي غريب المغلط ما بيغلط 3 مرات مره مسج ومرتين يتصل
ميثه: انا
ويقطع عليها تيلفون امها
ظهرت ميثه من الحجره لانه امها قالت الها تظهر
كان بو حمدان متصل
بو حمدان : كله منج .. محد غيرج مظهر الها المبايل .. شفتي الحينه اللي استوا .. شلي التيلفون عنها والبطاقه تقطعينها
ام حمدان : التيلفون عنديه وغالقتنه خلاص من باجر برمس المندوب يقطعه .. ولا ترد كل شي عليه شدراك يمكن صدق واحد مغلط لو هب مغلط جان ما يابت التيلفون روحها وقالت ماباه خذوه
بو حمدان : المهم اتسوين اللي قلت لج عليه .. الحينه برايج انا وصلت الميلس .. بحول من الموتر بعدين اليه رمسه ثانيه

مر الوقت وردوا لبيتهم فليل حول الساعه 8 ونص

حدرت ميثه البيت .. عقت عباتها فالحجره وظهرت صوب الصاله تبا النت .. شغلت النت .. اول ما حدرت اون لاين ع المسنجر ولا حد يكلمها

فتحت الصفحه

........ : مرحبا .. ميثه شو اللي استوا

ميثه: اونك يعني ما اتعرف ؟! سيف انا رديت عليهم التيلفون خلاص ما ظني بقدر اكلمك

سيف: قالولج شي؟

ميثه: شو تتوقع يعني يسكتون عنيه .. لا اتحرا هليه غافلين عن عيالهم ومهملينهم .. وبعدين انته بلاك جيه هب صاحي .. يعني ما تقدر اترد واتقولهم انك غلطان ولا أي شي .. زين جيه مشكلتنيه ؟

سيف صخ ولا عرف كيف يرد عليها

ميثه: الحينه انا ماعرف كيف بجابل هليه عقب اللي استوا شو بيقولون يا خسارة تربيتنا وتعبنا فيها اخر شي جيه اتسوي واتسود ويوهنا .. والله انيه مفتظحه هب عارفه شو اسوي .. وبعدين انته اتعرف عدل انيه هب راعية هالحركات وهالسوالف يا سيف انا والله هب عارفه وين اودي ويهيه عن هليه

سيف: ميثاني الحينه كل شي استوا ما نقدر انغير شي

ميثه : انزين انا الحينه بسير اتعشا وعقبها بسير احل واجباتي وبرقد .. بكلمك باجر اذا قدرت احدر

سيف : ليش ما بتحدرين ؟

ميثه: مادري والله هليه شو بيسوون .. تتحراهم غافلين عنيه ؟ ماحيد انيه بنت ناس هتليه ولا شي جيه

سيف: ما قلت شي !!

ميثه : خلاص انا بخليك .. تصبح على خير

سيف : وانتي من هل الخير

ميثه: باي

سيف : فداعة الله


ميثه: سواف

سيف: عيونه

ميثه: ضااايجه

سيف : هونيها واتهون حياتي .. فديتج روحي اتعشي .. يعله هني وعافيه

ميثه: اوكيه .. بتوله عليك

سيف: انا اكثر .. يله اتحملي على عمرج

ميثه : حتى انته .. باي

سيف : باي


ظهرت ميثه من النت وسكرت الكمبيوتر

(( ميثا كانت اتحب سيف بشكل هب طبيعي .. اتحبه حب وعمرها ما قصرت فيه ... كل شي يباه اتلبيه له بدون تفكير حتى .. هيه اتعرفه من سنه .. واتعرفت عليه من النت .. ميثه انسانه صادقه باحاسيسها وعمرها ما حاولت تلعب ولا اتسوي شي ما يرضيه .. ميثه هب من البنات اللي يحبن سوالف البنات يوم يكلمن شباب وجيه واول بادي هيه ما كانت ناويه اتكلمه ع التيلفون بس هالشي استوا غصبن عنها لانهم راحوا البر لفتره هب قصيره وهو كان عاطنها رقمه عشان لو لا سمح الله احتايت لشي يكون عندها رقمه ))

راحت ميثه واتعشت ومرن الايام وما قامت اتشوف ابوها كثر قبل وحتى يوم يشوفها كان ما يعطيها ويه ولا يصد صوبها شرات اللوّل .. من عقب ما كانت هيه اقرب وحده لابوها ودلوعته الحينه يصدها ومطنشنها موليه

وهالشي ذابح ميثه لانه ابوها بالنسبه الها كل شي في هاي الدنيا .. اغلى انسان عندها هو ابوها .. لدرجة انها اتعزه اكثر عن امها .. كانت دوم اتقول دام انه كل اخواني يحبون امايه اكثر انا احب ابويه بس ما كانت تقول هالكلام جدام امها عشان ما تجرحها ولا اتشل في خاطرها عليها .. امها بعد ما كانت اتهون عليها

طافن الايام وهلها كانوا مانعينها من حدرت النت .. وميثه كانت اتسوي المستحيل عشان اتكلم سيف لو للحظات ع التيلفون .. كانت تتصل به كل يوم بين فتره وفتره فاليوم من تيلفون البيت

مره من المرات كانت ميثه فالمطبخ واتكلم سيف فالتيلفون .. ما كانت تدري انه امها فالصاله
ميثه: سواااف
سيف: عيونه ؟
ميثه: ليش صاخ جيه ومخلني انا ارمس ولا اسكت
سيف: فديتج اسمع حسج الحلو .. ماريد اخرب عليج
ميثه: ههه اونه
سيف: ليش حسج هب حلو؟
ميثه: سيييف
سيف: همم ؟
ميثه: ابا احدر النت
سيف: شتبينه
ميثه: من زمان ما حدرت المنتدى
سيف: اها .. انزين احدري
ميثه: بلاك انته تدري انه هليه ما ايخلوني .. شو نسييت ؟
اشويه ولا تسمع ميثه انه حد شل السماعه لكن سيف ما انتبه وكمل كلامه
سيف: شعندج صخيتي اكلمج
ميثه: حد شل السماعه برايك باي باي
سكرت عنه اشويه ولا امها حادره عليها
ام حمدان: منوه اتكلمين ؟
ميثه: ما كنت اكلم حد يالسه اسويلي سندويج !!
ام حمدان : انا سمعته بذنيه
ميثه صخت ولا قالت شي
ام حمدان : عيل طلعت سالفة هذاك اليوم صدق .. زين ما عليه .. زخي التيلفون مره ثانيه ولا حاولي تينه لاكسر يديج
وظهرت عنها

ميثه ودرت كل شي من يدها وسارت حجرتها وفتحت دفترها تبا اتظهر شي من اللي في خاطرها بس ما رامت تكتب قصيده فرت الدفتر .. وسارت اونها بترقد لكن من يقول انه الرقاد ياها .. الا جفاها وخلاها تذكر سيف وتصيح على اللي استوا من اشويه

ميثه وهيه تهمس : ليش انا بالذات ليش انا اللي هليه يزخوني معني انا هب شرات البنات الثانيات اللي يحبن هالسوالف والحركات .. انا ما سويت هالشي ذنبي الوحيد انيه احبه .. شمعنى انا بين كل الخلق هليه يكشفوني والله انيه ما نويت على هالشي الا لانه حبه ذابحني

انروح لمكان ثاني في العاصمه دار الظبي .. انروح لحجرة سيف اللي كان يالس ومشغل الكمبيوتر والنت مره فالمنتدى ومره فالمسنجر يتكلم .. والله يعلم من يكلم

انرد لقبل كمن شهر

ميثه كانت عاطتنه باسووردها اللي طلبه منها عشان يتاكد من انها مااتكلم غيره
لكنها يوم طلبت هالشي منه عطاها اياه عقب يومين وما طاع يعطيها اياه الا وهو اون لاين

ميثه: ليش ما تعطيني اياه الحينه ؟
سيف: لانج يمكن اتشوفين ايميلات وما اتعرفينهن لمنوه وانا لازم اخبرج
ميثه: برايه برايه ابا الحينه سييييييفوووه
سيف: ماشي يوم بحدر اون لاين بعطيج
ميثه: اففف انزين خلاص برايك ارقبك اون لاين لا تبطي
سيف: عشر دقايق وبحدر خليني بس احدرالبيت
ميثه: انزين يله برايك
سيف: باي

سكرت عنه ويوم حدر اون لاين ابطا اشويه وعقب عطاها الباسوورد
ميثه: ما بغيت
سيف: ههه احدري يله وانا بحدر من ايميلج
ميثه: اوكيه سي يووو ؟

  {[ اللهم لكـ الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهكـ وعظيم سلطانكـ ]} 3  
قديم(ـة) 22-04-2010, 07:28 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
الافتراضي رد: رواية الدمع من عيني مترضفا ع الخدين ولا لقى مسعافي الكاتبه Desert Rose


اتبادلوا الايميلات .. ميثه شافت اللسته ولقت ايميلين لبنات
ميثه: ايميلات منوه ؟
سيف: وحده بنت عمتيه اكبر عنيه والثانيه ختيه
ميثه : اهااا وختك لازم اتضيفها شو هب معاكم فالبيت ؟
سيف: تراني مرات اسير اداوم شو نسيتي؟
ميثه : اوكيه
سيفه : يله اظهري
ميثه: مابا بتم اهنيه
سيف: ميثه يله عن هالحركات
ميثه: ما سويت شي ..بلاك انته جيه
سيف: ماشي بس شو تبين اتمين فالايميل لو واحد من ربعيه يحدر شو بتقولين له
ميثه : انزين خلاص لا تيلس ترمس وايد الحينه بظهر
سيف: اوكيه

وقبل لا تظهر فتحت لستت الايميلات المحذوفه شافت وايد ايميلات بس صخت وظهرت ويوم حدرت من ايميلها سالته

سيف: هن مسويات اد وانا ماريد اكلمهن وفي منهن مال اول من قبل لا اعرفج
ميثه: متأكد
سيف : شو اتشكين ؟
ميثه: لا ( صدقته معنها شايفه كل شي بعينها جذبت عينها وصدقت كلامه من زود حبها له)

انرد لسيف فالوقت اللي كانت ميثه اتحاول ترقد فيه

سيف وهو مندمج فالنت يسمع دق ع الباب
سيف: منووووووه ؟
ام سيف: سيفووه بطل الباب
سيف: انزيييين
قام سيف وبطل لامه الباب
ام سيف: شو اتسوي؟
سيف: ماشي يالس
ام سيف: هيه زين .. باجر اباك اتوديني عرس وحده من هلنا فدبي
سيف: انزين بس شرط ما تبطين
ام سيف: يالله بالستر .. تتشرط عليه ؟
سيف: ههه اسولف اسولف
ام سيف: خلاص عيل انا سايره ارقد وانته لا تسهر وايد
سيف: ان شا الله

:::

هذاك اليوم ميثه ما ارقدت موليه تمت الا تفكر باللي بتسويه امها عقب ما اكتشفت الصدق


طافن الايام وميثه على حالتها .. بعدها اتحاول اتكلم سيف مهما كانت النتيجه .. عمرها ما فكرت باللي بيستوي بس كل همها انها ترضي سيف واتبين له حبها

الساعه خمس العصر في حجرة ميثه

ميثه تكلم عمرها: ودي اعرف وين شيلتيه البيضا والسودا سارت !؟

بطلت الكبت وتمت اتدورها لكن ما حصلتها .. سارت صوب حجرت ختها شيخه لكن بعد ما حصلتها ولا لقت ختها .. وهيه تمشي سايره حجرتها
ميثا في خاطرها: اكيد ساروا عنيه .. اففف .. دوم جيه ما يتريوون.. ليش ما اتصل في سوافي ؟!

حدرت حجرتها لبست العباه والشيله و شلت غشوتها وسارت تربع جدا الصاله

شلت السماعه وعلى طول دقت الرقم

سيف : ...
ميثه: مرحبا
سيف: مليوون
ميثه : اشحالك .. علومك .. وين دارك؟
سيف: ههه اشوي شوي عليه .. انا فالموتر بس بعدني فالبيت ما احتركت من بقعتيه و علومي طيبه
ميثه: عساها دوووم طيبه
سيف: علومج انتي؟
ميثه: علوم الخير
سيف: اقولج اسمعي اسمعي

شغل الها غنيه .. ( غنية نوال لجل عينك)

لجل عينك انا كلي لجل عينك
وانا البي اذا انته تناديني

::

ميثه بدلع: سوااااف ما تنسمع عدل .. قول اليه شو اتقول
سيف: فديتج يوم بتحدرين اون لاين بطرشها لج
ميثه: اوكيه
سيف: وين هلج عنج ؟
ميثه: مادري ساروا عنيه بيت يدتيه .. خلوني اهنيه
سيف: ما بتروحين ؟
ميثه : لا الحينه بسير بس قلت اسمع حسك اول .. متولهه عليك
سيف: فديتج حتى انا والله
ميثه: وانته وين بتروح ؟
سيف: والله الشباب متصلين شكلنا بنسير نلعب كره وبعدين برد البيت ببدل ملابسيه وبنروح السينمه
ميثه: انا ابا
سيف: شوه ؟
ميثه : السينمه
سيف: ان شا الله من عيوني شرات هاليوم عقب 100 سنه
ميثه: سوااااااااف عن السخافه
سيف: ههههههه عيل وين تبين قالت سينمه
ميثه: يقولون انهم فتحوا القريه .. افكر اسير
سيف: مع منوه
ميثه: يالذكي انته تدري انيه ما اطلع من البيت غير مع امايه .. وين لو بروح دبي اكيد معاها
سيف: انزين
ميثه: بس هناك هب متغشيه
سيف: احلفي انتي بس شو هب متغشيه ع كيفج هو .. هب بنت عرب شوه ؟
ميثه: اتلعوزنيه الغشوه ماباها
سيف: عن المصاخه هب كيفج بتلبسينها غصبن عنج
ميثه تضحك باستهبال: ها ها ها .. انا اصلا يوم اتغشيت اتغشيت روحيه بدون لا حد يقول اليه .. الحينه تباني اسمع شورك ؟!
سيف: عيل ليش تستهبلين ؟
ميثه: حرام شوه ؟
سيف: لا هب حرام
ميثه: عيل ليش محتشر؟
سيف: بس
ميثه: اييييه
سيف: شو اييه ارمسي عدل
ميثه: يالله عليك .. خقاق .. شو فيها يعني
سيف: لا هب رمسه هاي ارمسي عدل
ميثه: انزين اذا انا ما قلت لك اييه منوه بيقولك
سيف: يهبوون الا هم يقولون اليه
ميثه: عيل غياضا فيك بقووولك .. بتجووووف
سيف: قولي انتي بزوالج
ميثه: ما بيطيح نصك
سيف: ميثووه بس عاد
ميثه: مابا كيفي كيفي
سيف: عن الدلع يله سيري بيت يدتج
ميثه بدلع بس عشان اتغايضه : مااااابااااااا
سيف: لا حول ولا قوة الا بالله .. وبعدين يعني
ميثه:شو ما تبا اتكلمنيه ؟؟ وبعدين بلاك انته جيه يعني محد ايسولف هياك انته ؟
سيف: روحي ضايج لا اتزيدينيه
ميثه: هيييه اوكيه الحينه ضايج .. خلاص عيل اخاف اضيج بك زياده بسكر
سيف: ميثوه
ميثه: هممم؟
سيف: لا تزعلين
ميثه: انته تدري انيه ما ازعل عليك .. حد يزعل من عمره ؟
سيف: فديتج
ميثه كانت ناويه اتقفطه بس غيرت رايها ما فيها ع الصدعه : سوافي يله بخليك .. اتحمل على عمرك اوكيه؟
سيف: ان شا الله
ميثه: يله باي
سيف: الله يحفظج

سارت ميثه بيت يدتها ومرن الساعات وميثه يالسه تحت متربعه ومجابله يدتها اللي يالسه ع الغنف وكانت فاله شعرها وتلعب بخصله وكانت عاطيه الباب ظهرها يعني ما تقدر اتجوف اللي يحدرون وفاره شيلتها بعيد

يدت ميثه: لا اتسوين جيه بشرعج
ميثه: امايه عيزت وانا طول اليوم لافه شعريه
يدتها: انزين عقصيه
ميثه: امااايه
يدتها : يالله شو هالبزا شياينج اليوم احيدج حرمه
ميثه: وثرني اليوم شوه ؟
يدتها: ههه برمه
ميثه: اماااااااايه حرام عليج انا بنتج شعنه اتقولين جيه عليه شو سويت ثرني .. الا فاله شعريه

اشويه والا الباب يتبطل وميثه هب منتبهه اتهذرب مع يدتها اتجوف يدتها تتطالع وراها بس ماتعرف شو السالفه

... : هووووود

اهنيه ميثه انتفضت بقعتها اول ما استوعبت الموضوع ..جان اتشل بعمرها وتربع فالممر ظاهره من الصاله

اليده: هدا هدا اقرب فديتك
بطي: سلامن عليج
اليده: وعليك السلام والرحمه
بطي هوا ع راس يدته وحبها
اليده: حبتك العافيه
بطي: علومج امايه ؟
اليده: طيبه
بطي: امااايه
اليده تفتر صوبه
بطي: وين عماتي
اليده: يالسات خاري
صخوا اشويه
اليده وهيه اتحط يدها ع راسه من ورى : فديييتك انا من ولد وينك عنيه من زمان لا حد يحوطنيه ولا شي
بطي: ما كنت اهنيه كنت ساير مع ربعيه البر

::

::

ملاحظه: بطي يستوي ولد عم ميثه وهو اكبر عنها بسنتين .. وفي شبه بينهم

بطي: اماايه .. منيه هاي اللي كانت يالسه عندج؟
اليده : وانته وش تباها ؟
بطي: اسال
اليده : يعني منوه بتكون وحده غريبه .. بتتفيزر جيه في نص الميلس بليا شيله
تراها الا بنت عمك

بطي: هيييييه
وهو يقول في خاطره .. هاي اكيد ميثه شيخوه بعدها صغيره .. لكن هب شعر عليها

اليده: اقولك حطليه على هاذيج القناه
بطي: أي وحده؟
اليده: هاذييج اللي يحطون فيها الشله والردحه و اللي يحوربون
بطي: هييه تطرين حواس .. مره فالج طيب عطيني الرموت
اليده وهيه اتناوله الرموت : اندوك

يلس مع يدته حول النص ساعه وظهر عنها جدا موتره بيوديه القراج .. سيرات القراج اللي ما اتوجف موليه .. كل يوم والثاني زار هناك

ميثه لابسه عباتها وشكلها مويهه
اليده: ميثه
ميثه: ها امايه
اليده: وين سايره ايلسي ما وحالج
ميثه: امايه فديتج ورايه مذاكره بسير اذاكر
اليده : خلاص عيل برايج مرخوصه
ميثه هوت ع راس يدتها اتحبها : يله فمان الله
اليده: فمان الكريم

ظهرت ميثه من بيت يدتها وراحت البيت.. بيتهم جريب من بيت يدتهم .... كلهم ساكنين فريج واحد

وصلت ميثه بيتهم .. على طوول سارت حجرتها وظهرت دفتر من السده وقوطي قلامه رصاص للرسم
وفتحت اللابتوب واختارت كمن غنيه وحطتهن فالبلاي لست

شيخه واجفه عند باب حجرت ميثه: ميثووه
ميثه راصه ع شفايفها ومندمجه فالرسم ولا ردت عليها

شيخه: لا والله مطنشتني بعد
ميثه: كيفي اتجوفيني ارسم شو هالمذهب لازم ارمس هياج الحينه ؟ يله اظهري يوم بخلص تعالي
شيخه: زين مني يايه اكلمج .. لكني انا الغلطانه ولا عنديه سالفه
ميثه بصوت واطي : اففف اسميها وذا صدعتني وخلتني اغلط
تمت تمسح واتعيد اللي غلطت فيه

تمت ساعتين وهيه ترسم ومن عقبها ظهرت من الحجره حست بيوع .. سارت الصاله وجافت امها هناك

ميثه: امايه .. اتعشيتوا؟
ام حمدان : هيه اتعشينا
ميثه: شليتوه؟
ام حمدان : هيه شلوه
ميثه: انزين .. وسارت المطبخ

بطلت الثلاجه وظهرت المرتاديلا والمايونيز .. وشلت الها سندويج وحطته في صحن ع الطاوله واتناولت السجين والكتشب .. وسوتلها سندويج

حطت الصحن فالصينيه ... وشلتها وسارت جدا حجرتها .. حطت الصينيه ع الطاوله وسارت جدا ثلاجتها وطلعت إلها غرشة بيبسي

ايلست ع الكرسي تاكل وكانت مشغله التلفزيون .. اتدور شي عدل اتجوفه لكن ماشي فايده خلصت اكل قامت وسارت اتشغل كمبيوترها اتقزر وقتها فالنت ها عقب زور ومحنه من عقب ما قالت لامها انه عليها بحث ... ومثل كل مره حصلت سيفوه ع النت وتمت تتكلم معاه وطرش الها الغنيه ( لجل عينك – نوال الكويتيه) مرن 3 ساعات وميثا يالسه مكانها

وننتقل من هاليوم لعقب شهر ونص كان الحال بين ميثه وسيف على ما هو ماشي تغير غير انه حب ميثه لسيف يزيد

ميثه كانت يالسه في محلها اللي كانت يالسه فيه قبل شهر ونص كانت يالسه ع الغنف متربعه وحاطه اللابتوب في ثبانها وغرشة بيبسي في يدها بس ما كانت منتبهه للكمبيوتر

مرن دقيقتين

ركزت ميثه ع الشاشه .. الا اتشوف اضافه من ايميل مار عليها قبل فتره حاولت تتذكر وين .. بس ما قدرت

قبلت الاضافه والايميل ما كان مبين عليه ايميل بنيه ولا ولد

..... : مرحبا
ميثه: مرحبتين
..... : اشحالج؟
ميثه: الحمدلله بخير وسهاله بس منوه معايه ؟





..... : والله انا بطي وريت ايميلج في كمبيوتريه
ميثه: من بطي؟ وكيف بتلقاه في كمبيوترك
بطي: والله ريته فالمسن حد مسجل من هالايميل
ميثه: مستحيييل
بطي: يعني اجذب عليج انا شوه ؟
ميثه: محشوم .. انزين منوه انته ؟

  {[ اللهم لكـ الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهكـ وعظيم سلطانكـ ]} 4  
قديم(ـة) 22-04-2010, 07:29 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
الافتراضي رد: رواية الدمع من عيني مترضفا ع الخدين ولا لقى مسعافي الكاتبه Desert Rose


.. الجزء الثاني ..



بطي: انا بطي بن سعيد آل ......
ميثه: اهاااااااا
بطي: شعندج
ميثه: ما شي بس عرفتك ههههه
بطي: منوه انتي ؟
ميثه: ما اتعرف يا ذكي ثرك انته وين مخلي كمبيوترك من فتره
بطي: عند عمتيه .. وانا الحينه في حجرتها
ميثه: خلاص عيل وصلت
بطي: منووه ؟
ميثه: بنت عمك
بطي: بنت عمي .. مم .. ميثه ؟
ميثه: هيه عيل منوه بكون يعني
بطي: وانتي شو محدرنج من كمبيوتريه
ميثه: والله عمتيه كانت تباني انزل الها برنامج وحدرت
بطي: اهاااا زين
ميثه: وانته حق شوه ضفتنيه شتباني
بطي: والله ماشي بس فضول ابا اعرف ايميل منوه ها
ميثه: اهااا .. انزين اقولك لحظه اشويه

سارت ميثه تربع عند امها وقالت الها اللي استوا قبل اشويه .. وردت بسرعه صوب كمبيوترها

ميثه: بطي
بطي: هلا
ميثه: انا قلت حق امايه انك ضفتنيه وهيه قالت منقود ولا ايوز انيه اكلمك .. عشان جيه لازم اترشنيه وارشك بلوك
بطي: على هواج
ميثه: اسمحليه
بطي: مسمووووحه بالحل بنت عميه
ميثه: يله مع السلامه
بطي: ربيه ايحفظج
ميثه: وايحفظك

مر الوقت وحدر سيفوه اون لاين

ميثه: وينك انته من الصبح وانا ارقبك .. تدري انيه كنت ناويه اظهر باجر ورايه دوام وشوف الساعه كم الحينه
سيف: بسم الله الناس يسلمون اول شو ها
ميثه: سلم انته .. انته اللي حادر هب انا
سيف: سلام
ميثه: وعليك السلام .. اقول شغل المايك هب متفيجه اطبع
سيف: علومج؟
ميثه: عنديه علوم بس هب قايلتلك
سيف: شكلج الا داسه شي عنيه
ميثه: انته تدري انيه ما اغبي عنك شي موليه شو ما كان هالشي
سيف: انزين عيل قولي
ميثه: شدراك انه عنديه شي
سيف: خبز يديه فديتج اعرفج عدل
ميثه: ههههه

قالت له ميثه سالفة ولد عمها

سيف: يعني لو امج ما قالت لج جيه كنتي عادي بتكلمينه صح ؟
ميثه: لا ما بكلمه ولا عنديه خبر .. شو اتحيدنيه؟
سيف: عيل ليش سرتي جدا امج اول بادي؟
ميثه: بس انا اقول حق امايه كل شي عشان لو سار ولد عمي ورمس اتكون امايه عارفه كل شي
سيف: زين والله .. ثرج اتعرفين اتفكرين
ميثه: عيل بترياك؟
سيف: قلت يمكن بعد
ميثه: اقولك انا سايره ارقد ورايه دوام ووايد ابطيت اهنيه
سيف: اوكيه خلاص برايج .. تصبحين ع خير .. وعن الشطانه باجر فالمدرسه
ميثه: انا شيطانه ؟
سيف: مرات
ميثه: كيف يعني ؟؟
سيف: تلعبين واترابعين وما تنتبهين فالصف
ميثه: انته اتعرف انيه هب من اللي ينتبهون .. وتدري انه علاماتي عدله انتبهت ولا لا .. لا تيلس تتفلسف عليه
سيف: زين ما عليه هاي يزاتي متروع عليج
ميثه: هههههههه انته اتعرفنيه عدل .. وانا ماعرف اغير من عمريه في يوم وليله
سيف: انزين يله اظهري
ميثه: ع كيفك هو .. الحينه بتم اهنيه عله ع قلبك
سيف: الا قولي عسل
ميثه: هاهاها اونك عاده
سيف: ميثووه .. يله عن الهذره الزايده
ميثه: ان شا الله باباتي
سيف: ههه يله فداعة الله
ميثه: فداعة الرحمن

ظهرت عنه وحدرت حجرتها عشان تلبس البيجامه .. بس قبل ها كله شغلت المسجل .. وطبعا السيدي اللي لازم كل يوم تسمعه كان اصلا داخل

كانت كل يوم تسمع غنية ودي بكلمه .. لعيظه واريام .. اونها غنيتها هيه وسيف ولازم دوم يسمعونها

(( ودي بكلمه يا حبيبي .. قلها وقلبي لك يجيبي .. يا جارح قلبي بحبك .. ليتك في هالدنيا نصيبي .. أربع حروف يزيد حبي .. أربع حروف يفز قلبي ......... ))

بدلت ثيابها .. وعلى طول سارت ترقد

واليوم الثاني اكيد راحت للمدرسه وردت والعصر العود جريب المغرب امها كانت تتزهب بتسير لعرس حد من معارفهم هيه ومعاها عمة ميثه وام بطي ولد عمها

سارت امها العرس .. وهيه اكيد استغلت الفرصه واتصلت في سيف كانت اتكلمه وهو كان عند ولد عمته فالميلس بس ميثه ما طاعت اتسكر عنه لانهم من زمان ما اتكلموا


  {[ اللهم لكـ الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهكـ وعظيم سلطانكـ ]} 5  
قديم(ـة) 22-04-2010, 07:31 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
الافتراضي رد: رواية الدمع من عيني مترضفا ع الخدين ولا لقى مسعافي الكاتبه Desert Rose


ميثه: سيف بسالك سؤال في خاطريه
سيف: شو في خاطرج ؟
ميثه: انته محد يسمعك من اللي فالميلس
سيف: لا والله يالس ع برد .. وهم يلعبون سوني ما يسمعون
ميثه: انزين
سيف: شو سؤالج قولي
ميثه: ممم لو اختك
سيف: هيه ؟
ميثه: لو اختك كلمت واحد شراتك شو بتسوي؟
سيف: ما بسكتلها !!
ميثه: وليش هب من حقك
سيف: ليش هب من حقي
ميثه: هب من حقك لانك روحك اتسوي هالشي ليش اتحاسبها على شي انته روحك اتسويه .. يعني ترضاها عليه وما ترضاها على اختك؟
سيف: بس انا ماروم اسكت وعشان جيه خلاص هب مكلمنج
ميثه: لا والله ما شا الله اخوانك ثلاثه كبر عنك وغير جيه ابوك الله يحفظه بعد موجود
سيف: حتى لو انا ماقدر اسكت
ميثه: زين عيل يعني بتودرني بسبة شي جيه
سيف: بس خلاص
ميثه: من الحينه ما بتكلمنيه من هذا اليوم ؟
سيف: عيل متى؟
ميثه وهيه مغتبنه : مااادري
سيف: خلاص لين يوم العيد ومن عقب هذاك اليوم ماليه رمسج معاج
ميثه: باقي شهر بس ع العيد
سيف: خلاص ما يخصنيه انا قلت وهاي هيه رمستيه
ميثه حاز في خاطرها الكلام اللي قاله سيف: خلاص انا بخليك الحينه
سيف: باي
سكرت ميثه بدون لا اترد عليه

وسارت حجرتها بسرعه تربع .. حمدان كان توه حادر البيت
حمدان: ميثوووه تعالي وين سايره
ميثه وهيه موخيه سايره صوب اخوها اللي ما شافته من يومين : كنت بسير حجرتيه
حمدان: بلاج؟
ميثه: ماشي

وصلت عنده وايهته

حمدان: ميثوه بلاج ماحيدج جيه
ميثه ما رامت تتحمل جان اتصيح
حمدان: فديتج .. مسكها من ذرعها وقربها صوبه ولوا عليها تم حاط يده ع راسها
حمدان: شو فيج؟
ميثه: متضايجه
حمدان: من شوه ؟
ميثه: مادري بس بمووت من الضيجه
حمدان: بليا سبب ؟
ميثه: مادري ليش
حمدان: انزين تعالي هيايه
ميثه: وين ؟
حمدان: الا اهنيه
ميثه: وخواتي وخلوف بيتمون رواحهم فالبيت
حمدان: ما بنبطي وسعود هناك داخل وشيخوه بعد هب صغيره
ميثه: لحظه بييب شيلتيه
حمدان : وهاي اللي ع الكرسي مالت منوه
ميثه: مالتيه
حمدان وهو يتناولها : اندوج

مسك يدها وحولوا .. واركبوا فالموتر ووداها يحوطها اشويه ومروا الشيشه حول حمدان واشترالها جبس وحلاوه وبيبسي ( عوقها ) يعرف اللي اتحبه لانه كان اقرب واحد لميثه من اخوانها وخوااتها

حمدان بطل باب الموتر .. عطا ميثه الاغراض وركب وكان مشغل ميحد حمد

شويه والا يصيح تيلفونه

حمدان : الله حيه .. والله الا اهنيه وين بكون ثرني الا اهنيه مودي ميثه الشيشه وبرد البيت .. انته وين ؟؟ هييه ما بتي صوبنا هناك الشباب فالميلس . .. لا والله هب انيه بودرهم بس كنت حادر البيت ابا اخذ جراجة التيلفون .. وقالت اليه ميثه انها تبا اتروح خاري وطلعتها .. بتخبرك انته يله يله اجلب ويهك .. تراك صدعتنيه تباني تعال الميلس ما تبا برايك انفد هههههههه

سكر عنه

حمدان: حووه شعندج
ميثه: ماشي اسمعك وانته ترمس
حمدان: يله بوديج البيت
ميثه صاخه ما ردت عليه
حمدان: ولا تبين اتسيرين مكان ثاني
ميثه: لا فديتك الشباب يرقبونك فظيحه اتخليهم
حمدان: على هواج
ميثه: حمدان متى بتروح المول
حمدان : تبين اتسيرين ؟
ميثه : لا مابا بس اباك تيب اليه شي
حمدان : من عيوني
ميثه: تسلم عيونك .. بس يوم بتسير خبرنيه .. وبقولك اللي اباه
حمدان: انزين

ردوا البيت .. وحولت ميثه البيت وحمدان راح الميلس عقب ما خذ اللي يباه من البيت

طافن الايام وميثه هب رايمه تستوعب اللي يستوي بينها وبين سيف لين الحينه وهيه هب عارفه للراحه درب دوم الا اتفكر فالموضوع وضايجه مخليه كل شي في خاطرها وساكته .. ما جد نطقت باللي في خاطرها حتى لسيف

وبطي هب قادره يخوز صورة ميثه من باله .. دومها الا تطري ع باله .. واللي استانس عليه اكثر انه بنت عمه يوم كلمها ما طاعت اتكلمه لو انه من هلها .. كل اللي حطه في باله انه بنت عمه حشيمه وغير عن كل الناس وبالذات البنات

قرب العيد وميثا مثل عادتها زهبت لبسها وكل شي دومها اتحب اتكون احلى وحده ودوم مميزه في كل شي .. الساعه 7 ونص الصبح يوم العيد .. نشت ميثه ولبست جلابيتها وسارت جدا بيت عمها عشان بنت عمها اللي اكبر عنها باربع سنين اتعدلها .. كانت الها علاقه في بنت عمها بس هب هذاك الزود اللي مخرب عليهم انه ميثه ما تقدر اتسير بيت عمها بسبة وجود بطي هناك ..

المهم يوم العيد الصبح سارت هناك لكن لقت مرت عمها في حجرة بنت عمها وكانت بنت عمها اتسشور شعر امها وعقب ما خلصت جحلتها وراحت مرت عمها .. وعقب ما خلصت ها كله ابتدت في ميثه وجحلتها وحطت الها أي شدو لانها ميثا هب من اللي يتمكيجون كل اللي اتعرفه انها اتحط جحال وبس .. خلصت من عدلتها وحولت وهيه ناويه اتروح بيتها لكن اول ما وصلت تحت الا بولد عمها بطي ظاهر من الحجره

اتلومت ميثه ووخت معنها متغشيه .. ومشت بسرعه وظهرت من بيتهم بدون لا تنطق بكلمه حتى .. سارت جدا بيت يدتها اللي كان في نفس حوي بيت عمها .. واول ما حدرت والا العرب بارزين عماتها وعمها مع حرمته

ميثه :عموه بحط لج الورقه اللي طلبتيها اهنيه
عمها: ميثه شعنه ما اتسلمين
ميثه: عمي بعدني ما اتلبست يوم بتلبس وبخلص من كل شي بيي وبسلم عليك
عمها: هههههههه لازم يتلبسون يعني
ميثه: هيه لازم لازم .. يله فمان الله

ظهرت من البيت ويوم وصلت بيتهم كانت البشكاره اترياها لانه امها وخواتها ساروا بيت عمة ابوهم .. سارت ميثه البست كندورتها بسرعه .. كانت كندورتها لونها بنفسجي فاتح مع وردي شيفونات .. وعليها قطع يلد صغيره لونهن بيج وبني وفوق كل قطعة يلد كرستاله .. وكانت عند الرقبه ورده لونها بيج وبني بالمخمل وكانت فاله شعرها وحاطه قباظه لونها بيج وكلها كرستال ع طرف واحد بس .. لبست كندورتها وظهرت ذهبها ولبست العباه واتدخنت .. وسارت تتصل في سيف

كلمت سيف وسولفت معاها لمدة ثلث ساعه .. كان يكلمها عادي ما جنه شي مستوي .. اخر شي سكر عنها وقال الها انه خلاص .. بس ميثه ما طاعت قالت له انها بترد تتصل به فليل .. ولانها عنيده سيف ما رام ايقول الها شي ووافق ع اللي تباه

سارت ميثه جدا بيت عمة ابوها وحصلت امها وخواتها هناك .. وسلموا على هلهم كلهم وردوا البيت فليل واليوم الثاني ساروا المزرعه عند يدتهم ( يدتهم اللي من صوب امهم ) تموا لين فليل وردوا البيت وميثه اتصلت في سيف وكلمته .. عاتبها لانهم مقررين انه اخر يوم يتكلمون فيه اول ايام العيد

ميثه: سيييف بس اليوم انزين
سيف: هيه كل يوم قولي بس اليوم
ميثه: بس بس اليوم
سيف: انزين بنشوف

وتموا على هاي الحاله فتره تقريبا حول الشهر ... لين ياهم يوم كانت ميثه متصله فيه حزة المغرب قبل صلاة المغرب بربع ساعه

حاولت ميثه اتكلمه لكن ما طاع وكان يكلمها باسلوب غريب

ميثه: هب ناقص غير اتقول اليه انك ما اتحبنيه
سيف: انزين ماحبج
ميثه انصدمت : شوووه
سيف: ماحبج خلااص
ميثه: اوكيه ما عليه .. باي

وعلى طول سكرت التيلفون .. وسارت حجرتها تربع ... يلست ع الشبريه منصدمه ... من قوة الصدمه ما ذرفت ولا دمعه كل اللي كانت مسوتنه يالسه ولامه ريولها لصدرها وحاظنه ريولها وحاطها ويهها ع ركبها ومبطله عيونها

حاولت تتقبل الموضوع لكنها ما رامت .. سارت صوب كمبيوترها قالت في خاطرها يمكن القاه .. لكنها ما لقت حد غير وحده من المنتدى اللي كانت هيه وسيف مسجلين فيه .. وهاي البنيه ميثه ما اتعرفها غير معرفه سطحيه وما جد كلمتها ع المسن غير ثلاث مرات وما كانوا يطولون فالكلام

هاي المره يوم كلمتها ميثه .. البنيه استغربت من اسلوب ميثه الجاف لانه هذي هب من عوايد ميثه ولا من طبعها وهيه اتعرف انه ميثه راعية سوالف وجيه .. فسألت ميثه عن الموضوع لكن ميثه قالت الها ضايجه فالبدايه ما طاعت اتخبرها لكن عقب خبرتها انها اتعرف هذا اللي فالمنتدى قالت الها نك نيمه وهاذيج استغلت وضع ميثه وتمت تسالها اساله وميثه اتجاوب عليها

لكن قبل هذا الموضوع ميثه كانت محلفتنها ما تطري الموضوع لحد والبنيه قالت الها انه سرها في بير ومن هالكلام .. وميثه من طيابتها اتحرت انه كل الناس شراتها وعند كلمتهم .. وما يجذبون

البنيه عرفت كل الموضوع .. ارتاحت ميثه اشويه من عقب ما فظفظت وقالت اللي في خاطرها

استسمحت من البنيه وظهرت .. وسارت لحجرتها وحاولت ترقد ... لكن وين الرقاد اييها والانسان اللي عطته قلبها مهملنها وما يحبها ولا عاد يباها؟!

حاولت ترقد وتنسى همومها .. لكن للاسف النوم جفاها ولا كانت تدري باللي كانت تخفيه الها هذي الليله

البنيه اللي امنت فيها وقالت الها كل اللي في خاطرها خانت الامانه وما صدقت تلقى علوم عشان اتسوي مشاكل

سارت على طول وخبرت سيف بكل الموضوع وكل اللي قالته الها ميثه

وعقب الموضوع بيومين قررت البنيه اتودر المنتدى .. لانه سيف ما سكت الها


  {[ اللهم لكـ الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهكـ وعظيم سلطانكـ ]} 6  
قديم(ـة) 22-04-2010, 07:32 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
الافتراضي رد: رواية الدمع من عيني مترضفا ع الخدين ولا لقى مسعافي الكاتبه Desert Rose


وعقب يومين اتصلت ميثه في سيف كانت تباه يتراجع عن قراره ويغير رايه ..لكن كل اللي لقته منه .. قلب قاسي .. احتشر عليها .. وكان وايد معصب لانها كلمت هاذيج البنيه .. ميثه بررت موقفها .. لكن محد سمع الها وسكر عنها .. سكر عنها وانهى كل اللي بينهم .. خلاص كل شي كان حلو بينهم انتهى في هاي اللحظه كل ذكرى حلوه اتظل ذكرى اتذكرها بالعذاب والالم

يا وقت امتحانات الثانويه العامه .. وكانت ميثه اتحاول تقبض كتاب تدرس لكنها تقبضه ولا كنها اتعرف تقرا كانت تتطالع الكتاب وهيه هب عارفه شي غير انها تقبض القلم وتكتب ابياتها على صفحات كتبها

ومره من المرات كانت مشغله الاذاعه ويالسه ع الارض وحولها كتبها اونه تدرس .. حطو غنية ودي بالكلمه هالحزه آنست المووووت .. وهيه تسمع كل كلمه من الغنيه وتتذكره

عاشت ميثه اتعس لحظات حياتها .. كانت هب متحمله اللي يستويلها لكن من يهتم باللي في خاطرها ... حتى حمدان اخوها اقرب واحد الها ما كان عندها .. كان مسافر يكمل دراسته

كانت ميثه اتقدم امتحاناتها من اللي تعرفه تكتب أي شي من راسها ... وكانت تقريبا نص الوقت سرحانه اتفكر فاللي يستويلها

خلصت فترة الامتحانات .. وساروا كلهم عزبتهم ع البحر ... وتموا هناك لمدة اسبوعين .. وفي هاي المده وايد احداث استون .. واولها انه بطي خطب ميثه .. ويت ام حمدان اتكلم ميثه لكن ميثه ما ردت عليها وتمت ساكته
ولا عطتها أي رد .. هيه ما كانت تبا ولد عمها .... لكنها ما قالت شي وخلت امها تتصرف .. لكن هلها ما وافقوا عليه لانهم يبونه يدرس اول ويشتغل .. ومحد عارض هالشي وابوها قال لعمها انهم ما يبون يحيرونها لانه يمكن بطي بعدين يغير رايه ويقول انه ما يباها ولا شي جيه .. ولو استوا هالشي ممكن يضيع مستقبل بنتهم .. وكلهم كانوا راضين بهالقرار

ويا اليوم اللي بيعلنون فيه نتايج الثانويه .. ميثه ما كانت مهتمه موليه بالنتيجه .. وهيه متوقعه نتيجه زفته لانها تدري انها ما قبضت كتاب ولا درست حتى

اتصلوا من المدرسه في ام حمدان وقالولها النتيجه

ام حمدان وهيه تمشي سايره صوب حجرة بناتها فالعزبه
ام حمدان : ميثه
ميثه: هلا امايه
ام حمدان : تدرين انهم عطوني نتيجتج
ميثه: والله ؟
ام حمدان : هيه والله توهم متصلين
ميثه واونها مهتمه : ها امايه بشري
ام حمدان: كم تتوقعين
ميثه: مادري امايه قولي
ام حمدان : يبتي 80
ميثه: والله ؟
ام حمدان : هيه
ميثه: زين زين .. جاني ما درست هذاك الزود راضيه بالنتيجه
ام حمدان: مبروووك
ميثه: يله وين الهديه ههه
ام حمدان : فالج طيب
ميثه: ولا اقولج مابا هديه عطيني بيزات .. وبتشرا اشيا للجامعه
ام حمدان: اللي تبينه

مرن كمن يوم وكانوا يتصلون لام حمدان مستغربين انه ميثه ما يت التخرج .. لكن امها كانت اتقولهم انهم مسافرين وميثه ما بتحضر

والصدق انه بو حمدان ما كان يبا ميثه تحضر التخرج لانها كانت تدرس في مدرسه خاصه واكيد حفلة التخرج بتكون مختلطه وهو ما يرضاها ع بنته

اصلا حتى ميثه ما كان الها خاطر ع السيره .. ما كانت مهتمه ... بس عقب ما ردت البلاد سارت المدرسه وعطوها الشهاده ولبس التخرج وميدالية وشهادات التقدير لانها كانت في مجلس الطلبه وغير ها كانت الها وايد نشاطات فالمدرسه

ردت ميثا البلاد عقب ما اشبعوا من اليلسه فالعزبه ... واكيد تمت اتحدر النت بين فتره وفتره وكانت مرات تحصل سيف وكانت اتحاول معاه ... ما كانت تفكر في كرامتها ولا شي جيه لانه اللي في خاطرها اكبر من شي اسمه كرامه وعزة نفس لانها كانت عاده سيف وهيه واحد وحتى كانت اتبديه هو عليها .. هو الانسان اللي اختاره قلبها من بد كل العرب والناس والخلق

لكن كالعاده سيف زامط ابعمره .. وكان وايد وايد يكابر

وميثه الليل ما تباته .. تسهر طول الليل .. وكانت تيها حما كل ليله من الحاله النفسيه اللي تمر فيها ... سيف عمره ما قدر منها ولا حس باللي في خاطرها .. هو كان اول حب حقيقي الها عطته كل ذرة حب ممكن تعطيه اياها

ميثه كانت يالسه على حد بلكونة حجرتها يعني نصها داخل الحجره ونصها خاري ومتسانده ع اليدار

ميثه بقهر : وهبته حياتي وروحي واهمهن قلبي وهبته كل شي املكه لكنه للاسف ماحس فيه ولا شي .. شو ذنبي انا يوم انيه حبيته شو ذنبي شو ذنبي ؟!؟!

هيه كانت وايد وايد واااايد متأثره بهالموضوع .. لكنها لين الحينه ما ذرفت دمعه وحده من يوم فارقته
صدمتها اكبر من انها اتصيحه .. لكن مثل ما قلت كانت كل ليله تيها حما

مرن ست شهور من يوم اتفارقوا .. حدرت ميثه غرفة الملابس .. وطلعت مفتاح وبطلت سده من السدات .. كان فالسده حيل اسود ( يلد ) وعليه بالكرستال حرف ال m و ال s وكان فيها ظرف شلته كانت يدها تنتفض حاولت اتبطله لكنها ما رامت وردته داخل السده .. بس عقب ردت شلته بطلت الظرف وطلعت منه صوره لكن ما جافتها

كانت صورة سيف وهو صغير كان مطرشنها على ايميل ميثه وهيه طبعتها عشان دوم اتشوفها

كانت مغمضه عيونها .. رفعت اشويه الصوره .. بطلت عيونها شوي شوي جافت الصوره

في هاي اللحظه حست جنه حد يقبض قلبها ويعصره باقوى ما عنده .. اهنيه ميثه ما رامت تتحمل ... خرت وايلست ع الارض وانفجرت اتصيح .. مرت عليها كل لحظه كل لحظه قضتها مع سيف .. طلعت سيدي كان هالسيدي يحتوي على كل غنيه لها ذكرى خاصه عند ميثه .. طلعت وايد اشيا من السده وتمت تتطالعهن وهيه اتصيح ما كانت تذرف دمعه دمعه لكنها كانت تذرف بدال الوحده عشر فاللحظه

ردت الاغراض بسرعه فالسده .. وقفلتها وظهرت بسرعه من غرفة الملابس .. وسكرت ليتات الحجره وشغلت المكيف .. وبندت الباب .. وردت صوب شبريتها .. شلت الشرشف وانسدحت واتلحفت بكبرها وتمت تنتفض واتصيح وما حست بعمرها الا اليوم الثاني يوم يت امها اتوعيها

الساعه 10 الصبح

نشت ميثه من الرقاد اول ما نشت من الشبريه وبغت تحدر حجرة الملابس اتذكرت الموضوع .. ما كان ودها اتحدر .. ما تبا اتشوف هاي الحجره كرهتها من خاطرها لانها تحمل كل ذكرى مع سيفوه

غمضت عيونها وحدرت وهيه تمشي مستعيله .. تبا الحمام اكرمكم الله .. خلصت وسوت نفس الشي وهيه مغمضه مشت في غرفة الملابس .. وهاليوم قررت تلبس من ثيابها اللي في كبت الحجره .. ظهرت الها جلابيه مخوره .. لبستها وظهرت من الحجره .. سايره جدا المطبخ بتتريق


مرن الايام وميثه على حالتها ما تغير شي كان الحزن يبين في عيونها لكن من يفهمها .. حمدان كان برع البلاد يدرس .. ولا الها حد

مره من المرات سارت ميثه صوب امها

ميثه: امايه
ام حمدان وهيه تفتر صوبها : نعم
ميثه: ابا اعرف شي
ام حمدان: شو هالشي؟
ميثه: امايه ابويه شو قال حق عمي عني انا وبطي ؟
ام حمدان : قاله البنت بنتكم شو بيقوله يعني
ميثه: شووووه ؟؟ بس انتوا ما شاورتوني ولا خذتوا رايي حتى ؟؟
ام حمدان : البنات مالهن شووور
ميثه: بس انا ماباه امايه شو ها
ام حمدان: ماشي شو ها بتاخذينه وهب على كيفج

سارت ميثه الصاله ويلست اونها بتطالع التلفزيون .. بس كانت اتصيح من خاطرها

وكانت امها كل ما اتخطف عليها اتزيدها واتغايضها .. هاي الحزه ميثه كانت متغصصه

جنها الا قاصره ههموم عشان يزيدونهن عليها

تمت ميثه طول اليوم اتصيح .. وشيخه ختها اتحاول اتهديها .. بس ميثه هب طايعه هب قادره تستوعب انها بتاخذ ولد عمها .. هيه كانت ممكن اتوافق عليه لو انهم خذوا شورها بس هم ما خذوا شورها ولا سوولها سالفه حتى .. وميثه بطبعها عنيده .. وزادة عنادها يوم امها غايضتها وقالت الها بتاخذينه غصبا عنج ولو انه امها ما كانت تعني هالشي بس كانت تبا اتغيضها


مره من المرات .. كانوا في مزرعتهم .. وكانت ميثه يالسه ع الدجه خاري وفثبنانها اللابتوب وكانت تكتب عليه قصيده .. وحاطه السماعات فذنيها وتسمع شلة

ما نسينا لو تناسينا يالغلا في يوم حبينا
يوم كنا بسمة حلوه قلب واحد من يساوينا
تذكرين حروف كلماتي يوم كنتي اروع ابياتي
يوم قلتي قول وحياتي غير موت يفرق يدينا
تذكرين وكم وعدتني كم حلفتي ما تناسيني
بس اللي صار هنتيني واستمعتي لعذلهم فينا
ويا حسافة ما مضى والله يا حسافة هالغلا كله
ليت قلبي ليت ما اتوله وليتنا في يوم ما اغلينا
ويالغلا وان كان لي خاطر عند وحعدي لك انا حاظر
لو يضيق بك الفضا تامر قلبي الوافي لك رهينا
ما ابيعك ذا عهد مني لو يخيب احساسي وظني
هب شرا غيري ترا فني يومه جف عنك تجفينه


  {[ اللهم لكـ الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهكـ وعظيم سلطانكـ ]} 7  
قديم(ـة) 22-04-2010, 07:33 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
الافتراضي رد: رواية الدمع من عيني مترضفا ع الخدين ولا لقى مسعافي الكاتبه Desert Rose


وكانت شيخه ختها تتحوط جدامها واتشل شله ثانيه .. يوم رفعت راسها .. ما اتشوف غير ريل واحد مغدفنا على بوابة المزراعه اللي حذاهم اشويه ولا يحط يديه ويوقف فوق .. وشيخه هب مستوعبه الموضوع موليه وما حطت في بالها انها لازم تتغشا .. اشويه ولا واحد يتطالعها وايحط صبعه ع الثمه جنه ايقول الها اصصصص .. شيخوه بحلقت عيونها وسوت حركه بيدها جنها اتقول ما يخصنيه .. وافترت البرد الثاني مروحه عنها

اشويه ولا تبغم ( تصرخ ) عليها ميثه

ميثه: شيخوووه
شيخه: هاا
ميثه: شو ما اتعرفين تتغشين ما اتشوفين ها اللي متفيزر يتطالع
شيخه: والله ما انتبهت ولا استوعبت اللي يالس ايسويه انا كنت
ميثه: ماشي انا كنت وما كنت .. اذهني .. وينه عقلج
شيخه وهيه اترص ع الحروف: ما كنت منتبهه مييثوووه
ميثه: بعديها لج لكن المره اليايه بزوالج

باتوا فالمزرعه كمن يوم .. عقبها بكمن يوم اتصلوا لميثه من الجامعه يخبرونها انهم قبلوها

استانست لانها ع الاقل بتغير من الجو الكئيب اللي عايشتنه .. وانها بتلتهي اشويه بالدراسه عن ذكرى سيف اللي لين الحين جروحها بعدها تنزف منها

::

::

حدرت شيخه على ميثه في حجرتها .. ميثه كانت واقفه جدام المنظره واتسحي شعرها

حدرت شيخه وسارت على طووول صوب المسجل وحطت سيدي كانت شالتنه في يدها وشغلته لميثه

شيخه: ميثوه اهداء اهداء

كانت شيخوه مرتبشه من خاطرها واتغني مع حمد واتأشر على ميثه
كان حسها حلو وهيه اتغني لميثه

لايق عليك الحسن والزين.. متميزن بالوصف فتان
تذبحني النظره من العين ... واموت انا في بحر الاعيان

مرفوق ما بك زلة الشين .. حشا ولا بك أي نقصان
اسمك وحرفك دايم يزين .. سيد العذارى ريم الاوطان

ما لك شبه سيد المزايين .. يالغر لي بك عود رويان
شفت البدر من نورك يبين .. شفت الذهب في خدك الوان

انت الغلا بد الملايين ..في خاطري يا اعز انسان
روحي وروحك صدق روحين .. في جسم واحد طول الازمان

ميثه: مشكوووره فديتج كيف عرفتي انيه امووت على هاي الغنيه ..

شيخه :والله اشوف انها اتناسبج عشان جيه سمعتج اياها

::

::

::

يا اليوم اللي كانت بتحدر فيه ميثه الجامعه .. حدرت جامعة زايد .. على طول عطوها كورسات في متطلبات الجامعه لانه الانجليزي عندها كان وايد زين .. كانت يايبه علامه عاليه فالتوفل وحتى في امتحان
السات ( الرياضيات)

حدرت الجامعه واتعرفت ع بنات .. وميثه من البنات اللي عادي يرمسن مع كل حد يعني وايد اجتماعيه كانت اتسولف وتضحك مع الكل .. وايد بنات كانن يعرفنها يعني يوم كانت اتخطف في ممر من ممرات الجامعه كانت لازم توقف كمن مره عشان اتسلم ع البنات

ميثه وايد وايد واثقه من عمرها .. ما جد شكة في عمرها ولا في شكلها ولا في أي شي تلبسه .. كل شي اتسويه هيه مقتنعه منه

ما كانت تستغرب نظرات البنات الها .. كل من يشوفها ممكن يقول عنها مغروره .. لكن هاي ثقه وهيه يوم تمشي ما تتلفت وتطالع كل بنيه شو اتسوي .. دومها في حالها .. وهاللي يخلي البنات يقولن عليها مغروره

لكن من يعرفنها على طول يغيرن نظرتهن ورايهن فيها

عقب ما كملت شهر فالجامعه

هيه صح وفي شي بغيت اوضحه .. ميثه من الناس اللي يحدرون النت وايد .. لانها اتحس انها تقدر اتعبر عن اللي في خاطرها واتراوي الناس ابداعها فالنت .. لانه مثل ما تعرفون هلها وايد متشددين والمجتمع ما يساعد على ظهور البنت ان كان في عالم الشعر ولا غيره

كانت في يوم من الايام يالسه فالجامعه في كلاس من الكلاسات تتريا حصتها تبتدي

كانت مشغله الكمبيوتر وتتحوط بين المواقع في الانترنت .. بالصدفه لقت واحد وانجذبت وايد لاسلوبه فالكلام

ضافها عنده فالمسن وابتدت اتكلمه .. وهو نفسه كان منبهر من منطوق ميثه

...... : انا عمريه ما ريت بنت منطوقها شرا منطوقج
ميثه: :$
..... : صدق والله
ميثه: حتى انا طول عمريه ما اتوقعت القى واحد شراتك جيه راعي بر ولا اتوقعت القى واحد جيه اسلوبه فالكلام شرات اسلوبك
..... : شسمج انتي ؟
ميثه: انا ميثه وانته ؟
...... : طال عمرج انا اسميه خليفه
ميثه: عاشت الاسامي
خليفه: عاشت ايامج الشيخه
ميثه: كم عمرك ؟
خليفه 23 وانتي ؟
ميثه: انا عمريه 17
خليفه : عساه عمرن طويل
ميثه: هياك ان شا الله
خليفه: علوم الدار؟
ميثه: طيبه طاب حالك ... ليش وين انته؟؟
خليفه : والله انا برع البلاد ادرس
ميثه: يعل ربيه ايوفجك
خليفه: يميع
ميثه : شو جبيلتك؟
خليفه: ال........
ميثه: والنعم والله
خليفه : ينعم بحالج .. وانتي ؟
ميثه: ال........
خليفه : يا مرحبا الساااع
ميثه: مرحبا بك زود

تموا يسولفون في سوالف عاديه عن البر وكل واحد يتغايض مع الثاني

وهاي هيه حالتهم من اتعرفوا ع بعض .. طول ما هم ع النت سوالف ومغيه وضحك

كان خليفه مرات يشغل المايك .. هو يرمس وهيه تطبع ومرات كان يشغل الها الكيمره .. هب دوم يحط عمره .. كان يستهبل يراويها الحجره

خليفه ما يقل عن ميثه من ناحية الشكل ما شا الله عليه يعق الطير من السما من حلاته

طرش صورته لميثه من عقب ما حشرته الا تبا الصوره

عقب ما تمت اتكلمه اسبوع بالصدفه ميثه كانت حادره الكافتيريا ويالسه ع الطاوله مع البنات .. اشويه ولا تي وحده من ربيعات البنات اللي يالسه معاهن ميثه .. وشغلت اللابتوب وصادف انه هاي البنيه كانت يالسه حذا ميثه

ميثه ما كان قصدها اتشوف شاشة البنيه .. بس بالصدفه كانت اترمس وحده وصدت والا اتشوف الصوره الشخصيه نفسها اللي حاطنها خليفه .. افترت اشويه اكثر تبا اتشوف الايميل ولا هو نفسه الايميل

ميثه: أقولج اتعرفينه ؟
البنيه : هيه بس ما يطيع يكلمني اكلمه ولا يرد عليه
ميثه: هيييه
البنيه : ليش؟
ميثه: لا بس ها واحد من هليه
البنيه شكلها متقفطه: هو ضايفني مادري وين يايب ايميلي ؟!
ميثه: لا امبونه هو جيه يرمس وايد بنات
البنيه : والله ما دريتبه انه جيه
ميثه: المهم انا بخليكم الحينه ورايه كلاس ..اشوفكن ع خير
البنات : في حفظ الرحمن

سارت ميثه كلاسهم معنه باجي ساعه عن بداية الكلاس .. شغلت ايميلها

خليفه: مرحبا مليووون فذمتيه ولا ايسدن
ميثه: يا مرحبا بك زود
خليفه: اشحالج؟
ميثه: الحمدلله بخير وسهاله ربيه ايسلمك .. اشحالك انته عساك الا بخير ونعمه ؟
خليفه : الحمدلله بخير ايسرج الحال
ميثه: خليفه
خليفه: امري
ميثه: ما يامر عليك عدو .. خليفه منيه هاي اللي دومها تبا اتكلمك وانته ما ترد عليها
خليفه: تطرين عليا ؟
ميثه: أي عليا ؟
خليفه : ايميلها **********
ميثه : هيه هاي بس هاي اسمها موزه هب علياا
خليفه: الجذوب ... امبونها امطفرتبيه ومابا اكلمها
ميثه: انته ضايفنها
خليفه: لا والله هيه ضايفتنيه ومصدعتني اقولج
ميثه: اتحريت .. نشدتها انا وين اتعرفينه جان اتقول اليه اونك انته ضايفنها
خليفه: ما قلت لج جذوووب
ميثه: المهم قلت الها ها واحد من هليه وهو امبونه جيه
خليفه: زين سويتي فيها
ميثه: اعرف كيف اتصرف انا
خليفه: اكيد فديتج

ميثه وايد مستغربه من خليفه .. اتشوف انهم متشابهين في اشيا وايده .. عمرها ما اتوقعت تلقى واحد شراته كانت تحمد ربها انها لقت واحد شرات خليفه ينسيها كل شي طاف

ميثه وخليفه وايد اندمجوا مع بعض لدرجة انهم قاموا يكلمون بعض ساعات طويله تقريبا من الساعه هنتين الظهر لين فليل يمكن ما كانوا يفارقون بعض الا للاكل ولا لاشيا ضروريه

خليفه هب شرات سيف .. الفرق بينهم فرق السما والارض .. خليفه كان صادق مع ميثه بعكس سيف اللي كان وايد غامض مع ميثه بس هيه عمرها ما فكرت في انه يقص عليها

  {[ اللهم لكـ الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهكـ وعظيم سلطانكـ ]} 8  
قديم(ـة) 22-04-2010, 07:34 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
الافتراضي رد: رواية الدمع من عيني مترضفا ع الخدين ولا لقى مسعافي الكاتبه Desert Rose


ميثه وايد ع نياتها اتحرا كل الناس شراتها

خليفه كانت من تمر اللحظه عليه بليا ميثه يتريا اللحظات يمرن بكل لهفه بس عشان يكلمها مره ثانيه

وميثه نفس الشي .. والي مستانسه عليه ميثه انه خليفه لين الحينه ما سالها عن صورتها ولا طلب يشوف شكلها

ميثه عمره ما همها الشكل لكنها تشكر ربها دوم على انها التقت بالصدفه بواحد شرات خليفه .. كامل والكامل الله

مرن الايام وميثه طرشت لخليفه صورتها من نفسها .. تدري انه فخاطره هالشي بس ما طلبه .. لانه حاشمنها

خليفه: والله كانت في خاطريه بس ما بغيت اطلبها عن تتلومين ولا شي وخفت انه اللي بينا يتغير

اول ما وصلت الصوره

خليفه: طرررررررر ما شا الله عليج روعه روعه
ميثه: والله ؟
خليفه : والله انج طر
ميثه: هب اكثر عنك
خليفه: وين ؟! ادري انيه مزيون بس عاد هب هالكثر
ميثه: لا هالكثر وزود
خليفه: ميثه والله كم تسوين انتي .. منطووق و جمال و كل شي زين فيج
ميثه : حطت له ابتسامه
خليفه: ملكة جمال فديتج

كملوا سوالفهم .. ومرن عليهم شهرين من اليوم اللي اتعرفوا فيه ع بعض

اهنيه قرروا هل ميثه انه يسيرون البر لكن بدون لا تقول حق خليفه تباه يتعلق فيها اكثر

سارت ميثه البر

::

::

وفالبر

تموا يومين هناك .. يعني اجازة الويك اند بس .. كل اللي كانت اتسويه ميثه.. تتحوط فالبر ولا مجابله الضو وتشوي شي .. ما خلت شي ما كلته حمام و حلج و يراذي

وكل وقتها تقريبا كان هيا بنت عمها ( اخت بطي " سلامه" ) .. ولا مع عمتها اللي كانت تقريبا شرات ميثه يعني فالاسلوب ولا الطبع

واللي كانت اتسويه بعد .. تيلس على واحد من العراقيب و تقبض قلم ودفترها وتكتب اللي في خاطرها في هذا الدفتر اللي كان يحتوي على اكثر عن 40 قصيده ترجمن احساسها

كانت ميثه واقفه عند باب الخيمه .. سمعت صوت موتر يتقرب .. جان تتغشا .. وما انتبهت للموتر وحدرت الخيمه اشويه ولا يحدر ريال عليها .. التفت تبا اتشوف اللي حادر

ما صدقت ميثه اللي اتشوفه .. وقفت بسرعه .. وجان تربع


ها شرايكم ؟؟

ان شا الله عيبكم ؟؟

ابا رايكم بكل صراحه وبالتفصيل .. وابا توقعاتكم !!

وشو تتوقعون .. منوه اللي شافته ميثه ؟؟


يلا هادي جزئين نزلتها ان شاء الله تعجبكم واكملها

  {[ اللهم لكـ الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهكـ وعظيم سلطانكـ ]} 9  
قديم(ـة) 23-04-2010, 03:27 PM
صورة *أتعبني أحساسي* الرمزية
الافتراضي رد: رواية الدمع من عيني مترضفا ع الخدين ولا لقى مسعافي الكاتبه Desert Rose


روووووووعه البارت حوبي
بانتظارك
بس متى حتنزلي البارت الجاي
سي يا

  {[ اللهم لكـ الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهكـ وعظيم سلطانكـ ]} 10  
قديم(ـة) 23-04-2010, 10:27 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
الافتراضي رد: رواية الدمع من عيني مترضفا ع الخدين ولا لقى مسعافي الكاتبه Desert Rose


يلا وهادي بارتين لعنون تعوووبه



.. الجزء الثالث ..



كانت ميثه واقفه عند باب الخيمه .. سمعت صوت موتر يتقرب .. جان تتغشا .. وما انتبهت للموتر وحدرت الخيمه اشويه ولا يحدر ريال عليها .. التفت تبا اتشوف اللي حادر

ما صدقت ميثه اللي اتشوفه .. وقفت بسرعه .. جان تربع

ربعت بسرعه صوبه ولوت عليه .. وعينوها تدمع من الفرحه

حمدان: فديتج انا .. مسح دموعها
ميثه: حمداني متى ييت ؟ وليش ما خبرتنيه ..

لوت عليه مره ثانيه
ميثه: والله انيه متولهه عليك ( ضربته بالخفيف ع جتفه) حمار لا اتسير مره ثانيه هالكثر عنيه
حمدان: من عيوني
ميثه: توك واصل
حمدان : هيه والله ما اتشوفين لبسيه العاثر

كان لابس بنطلون وقميص
ميثه: لا فديتك كاشخ محد يروم لك
ما خبرت امايه انك ييت ؟
حمدان : لا والله انتي اول وحده
ميثه: يعلنيه ما خلا من هالويه
حمدان: يالله ويني انا من زمان عن هالرمسه
ميثه: ههههه محد قالك

اشويه ولا حد يحدر الخيمه

كانت ام حمدان .. تمت واقفه محلها هب مصدقه انه ولدها اللي جدامها
ام حمدان: حمدان ؟؟ متى ييت؟ وليش ما قلت عشان اطرش حد اييك فالمطار
حمدان : والله بغيت اييكم ع غفله اكثر بتستانسون جيه

هنيه ام حمدان اتقربت منه ولوت عليه
ام حمدان : الحمدلله ع السلامه
حمدان : الله يسلمج امايه
ام حمدان : والله لاخليهم يذبحون واسويلك عزيمه اهنيه فالبر
حمدان: ههههه ما يحتاي امايه
ام حمدان : لا لا وين .. لازم دام انه حمدان الغالي راد
حمدان : وينه ابويه
ام حمدان: انته روحك تعرف انه ابوك لازم يرقد الضحى ما ايوز عن رقدت الضحى
حمدان: زين طرشي البشكاره البيت خليها تيب اليه جنادير وسفر ووزره وفوانيل ونعله
ام حمدان: ان شا الله .. واتظهر مبايلها من مخباها وتتصل بالدريولي واتوصيه يشل البشكاره ويروح البيت.. زقرت البشكاره وصتها على كل اللي يباه حمدان

وظهرت من الخيمه سايره جدا الحريّم اللي بارزات تحت الغافه

كان حمدان يتقهوا عند يدته ويسولف هياها وميثه يالسه حذاه وماسكه ذراعه
اليده: يالله بالستر ميثه هدي اخوج اشويه
ميثه: امايه متولهه عليه وهب هادتنه .. اخويه هذا
اليده: شو محد عنده اخو غيرج
ميثه: انا اخويه غير

حمدان يضحك
ميثه وهيه اتشل يدها عنه : هيه اضحك شعليك .. لاقي حد يحبك هب شرات غيرك
حمدان: ههه منوه تطرين؟
ميثه: ماطري حد
اليده: وبعدين يعني .. حمدان انته ياي اهنيه عشاني ولا عشان اتكلم اختك
ميثه: اماااااااايه شو ها اخويه ومتولهه عليه .. كم مره لازم اقولكم انيه متولهه عليييه .. كم مره؟؟
حمدان: ميثوه بس صخي خليني اسولف معاها
ميثه وهيه مبوزه : زين ما عليه بتشوف اللي بيرمسك
حمدان: انزين امايه وعلومج بعد
اليده : علوم الخير فديتك

طاف هاليوم عادي ما فيه شي غير ولا هب طبيعي ... وميثه من شافت اخوها وهيه لاصقه فيه وهب طايعه اتفجج منه موووليه

خلص الويك اند وكل حد شل عمره وجشعوا الخيام وردوا بيوتهم

المغرب اول ما وصلت ميثه البيت .. على طول شغلت ايميلها متولهه على خليفه بس كانت اتحس انها ما بتحصله .. اول ما فتح الايميل ولا رساله في بريدها .. فتحته على طول

كانت واصلتنها رساله من عند خليفه .. وهذا كان مضمومنها:

بخط كبير

][ سمـو الـشـوق ][

أموت أنا بك لا خليتك
ميت بحبك لا عدمناك
خل الزعل خله فديتك
يالعنبو غربال فرقاك


لولا غلاتك ما طريتك
لا لا ولا بتعاتب وياك
قلبي معاك وإن ما لفيتك
متشربكه عروقه بطرواك


أهواك انا والله هويتك
وأحلف بربي موت أهواك
منهو شراتك من لقيتك
وانا وقلبي فدوة رضاك


لو تنهدى روحي هديتك
ترخص لروحك روح مظناك
لا لا تظن أني نسيتك
يا كيف بتناسى وبنساك

كان كاتب القصيده مرتين

وكاتب اخر الرساله :

][ وحشتيني موووت ][

يا

(يا احلى ميثه )

** t-c**

إضافة رد

رواية الدمع من عيني مترضفا ع الخدين ولا لقى مسعافي / الكاتبة : Desert Rose ، كاملة

أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
روايتي الأولى : أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل / كاملة
كتاب تحفة العروسين
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛
جميع روايات غرام المكتمله للتحميل بصيغه txt للجوال

graaam.com © 2004-2018 منتديات غرام

SEO by vBSEO 3.6.1