منتديات غرام اسرة غرام الطفل - الرضاعة - التربية تعلم الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصه
{.. جنون انثى ـآآ ^~ ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

تعلم الأطفال ذوي الحاجات الخاصة

مدخل إلى التربية الخاصة



الاسم : .................................

المستوى : خامس شعبة ( 382)

قسم : الدعوة

المؤلف : ماجدة السيد عبير











مقدمة :

احتل ميدان التربية الخاصة في الوقت الحالي مكانة مرموقة نتيجة اهتمام الباحثين
وعلماء التربية وعلماء النفس والأطباء وغيرهم في مجال الأطفال غير العاديين ،
ويمكن القـول بأن موضوع الأطفـال الغير عاديين قد أخـذ يمثل موقعـا ًمتقدماً في
سلم الأولويات .
ويعتبر ميدان غير العاديين أو التربية الخاصة من الميادين التربوية التي واجهــت
العديـد من التحديـات حتى نمـا وتطـور بسـرعـة وأصبـح يحتـل مكانـاً بـارزاً بيـن الميادين العلمية والتربوية المخلفة في بلدان العالم فمنذ عهد قريب كان هذا الميدان
يقتصرعلى رعاية بعض أفراد فئات الإعاقة البصرية والإعاقة السمعية والإعاقة العقلية ، والإعاقة الجسمية ، وكان لا يعترف برعاية وتربية الأفراد الذين يعانون
من أي نوع أخر من الإعاقات خارج هذه الفئات .

مفهوم التربية الخاصة :

من أجل مواجهـة النتـائج السلبية لتعـريف الطفل غير العادي ، يدعو العلماء على
تعريف التربية الخاصـة كبديـل عن تعريف الطفـل غير العـادي ، من بين العلمـاء
الذين يتخذون هذا الاتجاه سميت تعريفـاً للتربيـة الخاصـة ويرى أن هذا التعـريف
يقلل بقدر الإمكـان من جوانب الضعـف التي تنطـوي عليهـا تعـاريف الطفـل غيـر العـادي هـذا التعـريف ينقـل الاهتمـام من خصائـص الطـفـل التـي تظهـر عـجـزه
أو قصوره إلى الاهتمام بالمتغيرات التعليمية .
أما تعريف التربية الخاصة والذي اعتمدته الجمعية الأمريكية للتخلـف العقلي فهـو
أنها مجموعة من البرامج التربوية المتخصصة والمصممة بشكل خاص لمواجهة حاجات الأفراد المعوقين والتي لا يستطيع معلم الصف العادي تقديمها.

المفاهيم الأساسية في الإعاقة :

العاهة : هو أي فقدان أو شذوذ في البيئة أو الوظيفة النفسية أو الفسيولوجية العضوية
العجزي : مصطلـح يشيـر إلى أي انحـراف في الوضع الجسمـي أو الأداء الوظيفـي ينتج عنـه عدم ملائمـة وظيفيـة في الأداء في إطـار ما تفرضه الظـروف البيئيـة من متطلبات .
إعاقة : مصطلح يشير إلى العبء الذي يفرض اجتماعياً على الأفراد نتيجة للأحكام والتقيمات التي يصدرها المجتمـع على الانحرافات الجسمية والوظيفية ويميـز اليوم بوضوح بين عاهة وعجز شخص من ناحية وبين الإعاقات التي قد لا تتمخـض عن صعوبات العيش أو التعلم فحسب .



مفهوم الإعاقة

المقصود بالإعاقـة هو ذلك النقـص أو القصـور المزمـن أو العلـة المزمنة التي تؤثر على قدرات الشخص فيصبح معوقا ، سواء كانت الإعاقة جسمية أو حسية أو عقلية أو اجتماعية

أهداف التربية الخاصة

تحقق دراسة موضوع التربية الخاصة الأهداف التالية
1 – التعرف إلى الأطفـال غير العاديين وذلك من خلال أدوات القيـاس والتشخيص المناسبة لكل فئة من فئات التربية الخاصة
2 – إعداد البرامج التعليمية لكل فئة من فئات التربية الخاصة
3 – إعداد طرائق التدريب لكل فئة من فئات التربية الخاصة

الفرق بين أهداف التربية العامة والتربية الخاصة

1- تهتم التربية العامة بالأفراد العاديين في حين تهتم التربيـة الخاصة بفئـات الأفراد غير العاديين
2- تتبنى التربية العامة منهجاً موحـدا في كـل فئـة عمرية أو صف دراسي في حيـن تتبنـى التربيـة الخاصـة منهاجـاً لكل فئة تشتـق منه الأهداف التربويـة الفردية
3- تتبنى التربية العامة طرائق تدريسية جمعية في تدريس الأطفال العاديين في المـراحل التعليميـة المختلفـة في حين تتبنـى التربيـة الخاصـة طريقة التعليم الفردي في تدريس الأطفال غير العاديين

تطور ميدان التربية الخاصة

لقد وجدت الإعاقـات من حيث المبدأ بوجود الإنسان والأسالـيب المؤديـة إليها ولكـن رعايتهم لم تكن موجودة ولم تكن موجودة الخدمات التربوية لتلبي احتياجات الأفراد غير العاديين وأدت التطـورات السريعـة في الفلسفـات ، الاجتماعيـة وفـي نظريـات التعلم وفي المجالات التكنولوجيـة إلى ثورة مستمـرة جعلت العمل في مجـال التربية الخاصـة فيه من الإثـارة بقدر ما به من الصعوبـة وفي السنـوات الأخيرة من القـرن الثامن عشر والتي كـانت ما بعد الثورتين الأمريكيـة والفرنسيـة استخدمت إجراءات وطـرق فعالـة في تدريس وتعـليـم الأطفـال الذيـن كـانوا يعـانون من إعاقـات حسيـة ( كالصم وكف البصر ) وذلك في الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا.

الرواد الأوائل

معظم من قاموا بوضع اللبنة الأولى للتربية الخاصة كانوا أطباء أوروبيين ممن أمتازوا بصغر سنهم وطموحاتهم العالية وتحدي الصعوبات التي واجهتهم وفي مقدمتها أساتذتهم وأصدقائهم ويعتبر جين مارك جازبارد ايتارد أول رائد في هذا المجال فقد كان طبيباً فرنسياً ماهراً في أمراض الأذن وفي تربية الصم وتعليمهم ويرى المؤرخون أن بداية التربيـة الخاصـة بصورتها التي نعرفها اليوم يمكن أن تنسب إلى ارتياد

مظاهر نمو ميدان التربية الخاصة في الدول العربية فهي :

1ـ الاهتمام المتزايد بقطاع الأفراد غير العاديين في المجتمع .
2ـ تدريب الكوادر العاملة في ميدان التربية الخاصة .
3ـ اهتمام الجامعات وكليات المجتمع العربية بإعداد الكوادر المتخصصـة في ميدان التربية الخاصة .

مفهوم الطفل الموهوب

لقد لفتت ظاهرة التفـوق العقلي نظر الفلاسفـة والمفكـرين منذ أقدم العصـور وحـاول بعضهـم أن يقدم تفسيرات شتى لهذه الظاهـرة كما استخدمت عـدة مصطلحـات والتي تعبر عن ذلك الفرد منها مفهوم الطفل الموهوب ومصطلح الطفل المتفوق ومصطلح الطفل المبدع أو مصطلح الطفل الموهوب .

تعريفات الطفل الموهوب

ظهرت العديد من التعريفات لتوضيح المعنى المقصود من الطفل الموهوب فمنهم من
يعتمد على الوصف الظاهـري للخصائص الجسميـة كوسيلـة لتحديد الموهـوب ومنهم من يعتمد معـاملات الذكـاء وفريق ثالث يعتمد مستـوى التحصيل الأكاديمـي كوسيلـة للتعرف على الموهوب وفريق رابع يعتمد على مجالات متعددة لتحديد الموهوب أحد تعـاريف المـوهبـة ذلـك التعـريف الـذي جـاء فـي الكتـاب السنـوي للجمعيـة الوطنيـة للدراسات التربوية بالولايات المتحدة الأمريكية عام (1958)

ويمكن تصنيف تعريف الطفل الموهوب إلى مجموعتين هما :

1ـ التعريفـات السيكومتريـة ( الكلاسيكيـة ) التـي تعتمـد نسبـة الذكـاء تتضمـن تلك التعريفـات التـي تركز علـى القـدرة العقليـة واعتبارهـا المعيـار الوحيـد في تعـريف
الطفل الموهوب والتي يعبر عنها بنسبـة الذكـاء حيث اعتبرت نسبة الذكاء المرتفعـة
هي الحد الفاصل بين الأطفال الموهوبية
2ـ التعريفات الحديثة في ضوء مستويات أداء فعلية
ظهـرت العديد من الانتقادات التي وجهت إلى التعريفـات المعتمدة على نسبـة الذكاء
للطفـل المـوهـوب من هـذه الانتقـادات أن مقـاييس الذكـاء كمقيـاس ستـانفورد بينيـه أومقياس وكسلرلاتقيس قدرات الطفل الأخرى كالقدرة الإبداعية أوالمواهب الخاصة
أوالسمات العقلية للفرد بل تظهر قدرته العقلية العامة والمعبر عنها بنسبة الذكاء هذا إضافة إلى انتقادات كالتحيز الثقافي والعرقي والطبقي وصدقها وثباتها


نسبة الموهوبين

حسب تعريفاتنـا السابقـة يتبين لنـا أن ما يعادل 2% من الأطفـال الذين هم في عمر المدرسـة يمكن اعتبارهـم على أنهـم موهوبين وحسب مقـاييس الذكـاء يتبيـن لنـا أن 85 % من مجمـوع الطلاب يتوقـع أن ذكائهم أقل من115 ، و98 % أقل من 130
ولكـن مكتب التعليـم في الولايـات المتحـدة الأمريكيـة لـم يذكر نسبة الموهوبين لكن منشورات الحكومة ذكرت أنهم يشكلون 3% فقط

مفهوم الإعاقة العقلية ( التخلف العقلي)

التخلف العقـلي عبـارة عن تأخر أبطء في تطـور الطفـل العقلي بحيث يتعلـم الطفـل الأشيـاء ببطء أكثـر من الأطفـال الذين هـم في مثل سنة يتـأخر الطفـل في التحـرك والابتسـام والاهتمـام بالأشيـاء واستعمـال يديه والجلـوس والمشـي والكـلام والفهـم
أما دول فيقـول أن الفرد المتخلف عقلياً إنما هو الشخص الذي تتوفـر فيـه الشروط التالية :
1ـ عدم الكفاءة الاجتماعية بشكل يجعل الفرد غير قـادر على التكيف الاجتمـاعي
بالإضافة إلى عدم الكفاءة المهنية وعدم القدرة على تدبير أموره الشخصية
2ـ انه دون مستوى الفرد العادي من الناحية العقلية
3ـ أن تخلفه العقلي قد بدا منذ الولادة أو في سنوات عمره المبكرة
4ـ انه سيكون متخلف عقلياً عند بلوغه مرحلة النضج
5ـ يعود تخلفه العقلي إلى عوامل تكوينيه أما وراثية أو نتيجة مرض ما
6ـ أن حالته غير قابلة للشفاء

العوامل المسببة للإعاقة العقلية

هناك عوامل كثيرة يمكـن أن تسبب الإعاقـة العقليـة منها عوامل معروفـة ويمكـن
تحديدها طيباً وهناك عـوامل أخرى ليس من السهـل تحديدها وليس من السهـل أن
نضع أصبعنا عليها ونقول هذا هو سبب الإعاقة
العوامل المسببة للإعاقة العقلية على أساس المرحلة الزمنية وهكذا من الممكن أن
نشير إلى المراحل الثلاث التالية :
1ـ مرحلة ما قبل الولادة
2ـ مرحلة فترة الولادة
3ـ مرحلة ما بعد الولادة

تصنيف الإعاقة العقلية

أولاً : التصنيف على أساس الأسباب
ثانياً : التصنيف على أساس نسبة الذكاء (استناداً إلى اختبارات قياس الذكاء)
ثالثا : التصنيف على أساس السلوك التكيفي
رابعاً : التصنيف الاكلينكي ( المظهر الخارجي )
خامساً : التصنيف التربوي

الخصائص السلوكية والتعليمية للمعاقين عقليا

أن التعرف على خصـائص النمـو عند الأطفال المتخلفين عقليا لأمر هـام في إمكانيـة
تزويد المعلم بالمعلومـات الهامة عن جوانب النمـو في الجوانب الأكاديمية والجسميـة
والاجتماعية والانفعاليـة والعقليـة وكذلك في جانب الشخصية فان التعـرف على هـذه
الخصـائص يساعدنـا في إمكانيـة وضع وتصميم المنـاهـج والبرامج الـلازمة لأعـداد
هؤلاء المتخلفين عقلياً
إذ تنطبق هذه الخصائص على طفل بينما لا تنطبق على طفل آخر بنفس الدرجة ومن أهم تلك الخصائص :
أولا : الخصائص الأكاديمية
ثانيا : الخصائص اللغوية
ثالثا : الخصائص العقلية
رابعا : الخصائص الجسمية
خامسا : الخصائص الشخصية
سادسا : الخصائص الانفعالية والاجتماعية


قياس وتشخيص الأطفال المعاقين عقليا
مفهوم التشخيص :
يعتبر موضوع قياس وتشخيص الإعاقة العقلية من الموضوعات التي تنطوي على
عـدد من الجوانب الطبيـة والسيكومتريـة والتربويـة والاجتماعيـة ففي بداية القـرن
التـاسع عشر بدا تشخيـص حـالات الإعاقـة العقليـة من وجهة النظـر الطبيـة وذلك
بالتركيز على أسباب الإعاقة العقلية المؤدية إلى تلف الخلايا الدماغية


اتجاهات معاصرة في التربية الخاصة
التقييم والتشخيص
إن نعت الطفل بالإعاقة يؤثر بدرجة شديدة عليه وكذلك على والديه وعلى المجتمع
الذي يعيش فيـه وفي الواقع فان الحكـم على الطالب فيما إذا كان معوقـاً أم لا يعتبـر عملاً خطيراً ويمكن الحكـم على إعاقة الطـالب فقط بعد الدراسة الدقيقة للمعلومـات
التي يتم الحصول عليها من التقويم التربوي الشامل وقد صمم التقويـم التربوي لكي
يسمح للأخصائيين :
الحكـم فيمـا إذا كان الطـالب معوقـاً أم لا وإذا كـان الحـال كذلك فـإن التقويـم يسمح بتحديد طبيعة البرمجة التربوية الخاصة ومدى مناسبتها للطالب




مفهوم القياس

ظهرت تعريفات وتفسيرات متعددة لمفهوم القيـاس أو عملية القيـاس فيعرف مهرنـز 1975 عملية القياس على أنها تلك العملية التي تمكن الاخصائي من الحصـول على معلومـات كمية عن ظاهـرة ما ويؤكد ذلك كل من جلفورد 1954 وكيرلنجر 1973 وهوبنكنز وستانلي 1981 وفي التربية الخاصة أمثله كثيرة تعبر عن مفهـوم القياس وتمثيلها للصفات أو الظواهر .

مفهوم التقويم والتشخيص :

ظهـرت تعريفات وتفسيرات متعددة لمفهوم التقويم أو التشخيص ولكنهـا تجمع على تفسيرات إجرائية تتمثل في إصـدار حكم على ظاهرة ما ( بعد قياسها ).
أهداف القياس والتقويم
تتلخص أهـداف عمليتي القيـاس في اتخاذ قـرارات تتعلـق بتنصيف الطلبـة أو نقلهـم أو إحالتهم إلى المكان المناسب أو إعداد خططهـم التربويـة وفي التربية الخاصة تبدو أهداف عمليات القياس والتقويم ( التشخيص ) في النقاط التالية :
1- تصنيف الطلبة غير العاديين إلى فئات أو مجموعات متجانسة
2- تحـديد موقـع الطلبـة غيـر العـاديين على منحنـى التوزيـع الطبيعـي من حيث قدراتهم العقلية
3- إحالة الطلبة غير العاديين إلى البيئات التربوية المناسبة لهم
4- إعداد الخطط التربوية الفردية للطلبة غير العاديين والحكم على مدى فعاليتها
5- إعداد الخطط التعليمية الفردية للطلبة غير العاديين والحكم على مدى فعاليتها
6- إعداد برامج تعديل السلوك للأطفال غير العاديين والحكم على مدى فعاليتها

شروط أدوات القياس :
أهمها الصدق والثبات
1- صدق الاختبار 4- صدق المحتوى
2- الصدق التلازمي 5- الصدق التنبؤي
3- صدق البناء للاختبار 6- ثبات الاختبار
الاتجاهات :
يعرف البرت الاتجاه بأنه حالـة من الاستعداد أو التأهب العصبي والنفسي يتنظـم من خلال خبـرة الشخص ويكون ذا تأثير توجيهي أو دينامي على استجابـة الفرد لجميع الموضوعات والمواقف التي تثير هذه الاستجابة

الخاتمة :هذا وصلى الله وسلم على رسوله محمد بن عبدالله وعلى أشرف الأنبياء والمرسلين
أرجو تقبل هذا البحث ... وتلخيص هذا الكتاب بقدر ما أستطع


اِنبثآق فجر ©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©

هلآ بك عزيزتي

طرح رآئع
ومليء بآلمعلومآت القيّمة

آلله يعطيك العآفية
نورتِ :)










..~


A7la_wojooD ღ عَسَـآكْ بـ دِنيتيْ دَآيــمْ ღ

-


منـ’ـورهـ ـألــقسـ’ـم ~

الله‘ يع’ـطيك ـألعآفيه علىآ هـ ـالــمع’ـلومـأإت ـالــقيـ’ـمه‘ ~

مـآ ننح’ـرم ج’ـديدك‘ ~

مسـآك ورد‘ ~


-

hasayf هدوء

،

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

جزاك الله خير

والله يشفي جميع مرضى المسلمين يارب


يعطيك العافيه
موفقه =)


،


نسيم الليل الهادئ أنثـے » بعطر الـملاك`

الله يعطيك الف عافيه على الموضوع الرائع

وجزاك الله الف خير


Denyay Kelha Tafaol عضو موقوف من الإداره

الله يعطيك العافيه على الطرح

الدانه البحر ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

الله يعطيك الف عافيه على الموضوع الرائع

وجزاك الله الف خير

عندما تنهار الاحلام سأعيشْـ بما كُتِبـَ ليـ

يعطيك العافيه

اصعب تعامل هالفئه الله يعين

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1