غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات إدارية - يُمنع طرح اقتراحات > ارشيف غرام
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 27-06-2010, 05:42 PM
خہ_ٍـإلہد خہ_ٍـإلہد غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
يا حكايات الغرام .. من ضمة غلاك يا لين / بقلمي


}{ عندما ينساب عبق الذكريات

على خيوط الواقع

تنسج من نول الحاضر خيالاتٍ مبعثره

وأماني تتلاطم على جروف الشوق

تنساب عذوبة و شهداً في أغادير اللقاء

ولجيناً نقياً بين جداول الحياة

حبر يتناثر هنا .. وأوراق تتبعثر

وتظل ذكراه صدىً يرن في خافقيه

ليحفر حروف اسمه وشماً أزلياً }{

{}
{}
{}


وقف يتأمل بعيون حزينة .. ما ذاقت طعمْ آلراحه من بعد ذاك الصدى المزعج .. إلي دوىْ في أرجاآء آلبيت .. وهو يتردد بكل شموخ .. بكل علياء ، يكسر أحلام شاب بالسعادهـ ..
أصواآت مثل الخناجر تقتل الفرحة في المهد ..
وعيونه .. كانت مجرد لوحة خلت من معاني الأبوّهـ .. رسم عليها الدهر تجاعيد قاسية .. بقسوة قلب صاحبها ..
مازالت الأصوات تتردد على مسامعه .. وكأن الزمن يعيد نفسه .. على نفس المسرح .. لشخصيات إندثرت تحت التراب .. وثانية بقت تتنسم عبير الحياة
... : الورث بيحرم على إيدك وعلى أمثالك .. وعلى عيال الأجنبية .
فهد : لكن يا يبه !
سليمان بكل تعنته : لا آنا أبوك ولا إنت ولدي إن عصيتني وفضّلت الأجنبية على بنت عمك وطلعت عن شوري ..
فهد واهو يدري إن كلمة أبوه وحده ما تنثني .. لكن الحب عماه وعمى قلبه وشل كل حواسه : بس آنا أحبها .. أحبها .. !!
ضحكه استهزاء هزت أعمدة البيت .. وتمتم بكل استهزاء : يحبها !!
فهد بعناد الشباب : يبه آنا احبها ، وبتزوجها .. ييت أتمنى منك تبارك حبي ..
سليمان بجبروت لا يخلو من القسوة : إلي يطلع عن شوري ماهو ولدي ولا من صلبي .. والبيت يتعذرك يا فهيد !
فهد : بس يا يبـ ..
سليمان بصوت مدوّي شل كل ذرة إحساس : إطلللع برى يا فهيد وماتوريني رقعة ويهك .. وإن أخذ الله امانته ماعندك أبو تمسك عزاآهـ .. !
تنعاد الصور جداآم عيونهـ .. لكن يقطع حبل الذكريات صوت أحب إنسانة على قلبه .. (( لين )) وهي تحضن جتف أبوها بمريولها الكحلي : صبحك الله بالخير يا أحلى أبو بالدنياآ
فيصل واهو يخبي حزنه بابتسامه : صباآحج ورد يا وردة أبوج
لين : الله من قدي .. شخبارك يبه ؟
فيصل : بخير وانتِ اشلونج ؟ ها مستعدهـ لآخر سنه
لين بحماس : أكيد يبه .. أعد الأيام عد علساس نخلص
حط ايده على جتفها ومشى معاها للحديقه واهو يقول : أبي درجات ترفع الراس يبه
لين : لا توصي حريص يبه .. آنا لين دلوعتك ما بخيبك
فيصل : ههههههههه الله يوفقج يبه
وصلوا للحديقه وقعدت لين وأبوها وسألها : ها يبه حجزتي للخصوصي
لين واهي تهز راسها : إيه خلاص يبه
شرب من كوب الكوفي الي جدامه وقال واهو يرفع ساعته : مو متأخره ؟
لين بضحكه رقيقه : لا يبه بس أشرب الهوت جوكلت وأروح

]|~لنوقف الزمن برهة عند محطة لين ولنتعمق أكثر في ملامح وجهها المخملي الي يحمل في لمعه عينيها العسليتين التحدي والإصرار
ثقة مغروره ممزوجة بالتواضع والطهارة .. نقيضان لا يجتمعان لكنها اجتمعا في قلبها المملوء عاطفة جياشة وإحساساً مرهفه ..
أحلام ورديه تتلألأ نجومها في سماء الواقع الحالكه ..
تؤمن بأن القدر نحن من نتمناه لكنه يتحقق بعكس إرادتنا ..
أكملت منذ شهر عامها الـ سابع عشر وهي تطرق أبواآب الثانوية العامة .. لتنهي آخر فصلاً في المدرسة وتشد رحالها بعد أشهر قليلة للجامعة ..
دموعها اللؤلؤية تكسر عناد وجبروت أي طاغيه .. وابتسامتها الندية تشفي آلاف الجرحى ..
لها وشم خاص يتراءى بين ملامحها " العناد " حيث تطبق شفتيها عند انتهاء حديثها دون الإستزاده من أوامر غيرها
يتاطير خلف ظهرها شعرها الكستانئي بكل كبرياء وشموخ وهو يدلي بشهادته أن فتاته فاتنة الجمال ! ~|[


خلصت من شربها للهوت جوكلت وقامت : يلا يبه آنا بشوف " عبدالجبّار " زهّب السيارة ولا بعده
فيصل واهو يقلب في صفحات الجريده : آنا قلت له يجهزها على طول ركبي
لين واهي تبوس راسه ابوها : تسلم لي يا أغلى أبو .. يلا مع آلسلامه
فيصل : حافظج ربي
ركبت في السيت الي ورى واهي تدخل جنطتها الي شالت دفتر يتيم بما إنه أول يوم لهم
قعدت تتامل بالطريج واهي سرحانه بمعالم الكويت
قعدت تفكر إشلون بتكون هذي السنه المصيرية .. مثل غيرها من السنوات ولا سنه غير ؟
توقفت أفكارها واهي تشوف مدخل المدرسه .. خذت جنطتها وقالت : جبّار تعال خذني ساعه 12
جبّار ( السايق ) : إن شاء الله مداآم
نزلت بهدوء ودخلت المدرسه وإهي مشتاقه لرفيجاتها
ريناد ( 17 سنة ) : حور مو هذي لين ؟
حور ( 17 سنة ) : إمبلى
نادتها وأول ما سمعت لين إسمها سرعت خطواتها لرفيجاتها وحضنتهم بفرح
لين : حوور وحشتيني
حور : وانتِ أكثر
التفتت لريناد وحضنتها : وانتِ هم وحشتيني
ريناد : هههههه مايوحشج غالي
لين : ها شفتواآ القوائم ؟
حور : طبعاً .. آنا وريناد مع بعض
لين واهي تقاطعها : وآنا
حور : مع هند وشلتها
لين : لااااااااااء .. مابيهاآ بصفي .. غن تميت وياها توقعوا إني أدفنها واهي حية
ريناد وحور : ههههههههههههههههه
لين : تتغشمرون مو جذي ؟ مالت عليكم بس
حور : ههههههه نخرعج إشوي
لين : لا تغثوني من أول الصبح بطاريها تذكرون العام شتقول
آنا حطيتج ببالي يا بنت أبوج .. نست لين من تكون
ريناد : آوه طلع الغرور
لين : هههههههههه شسوي .. شايفه روحها علي ؟! لا يبه مو لين الي يتحدونها
ريناد : عاآشواآ لين هههههههههه
حور : كملوا الهذره داخل .. ترى الجو إينن خبركم خريفنا غير
لين : ههههههههههه وانتِ الصاجه .. ذبت !
نستأذنك يا زمن مرة أخرى لنقف عند وردتين نديتين
حور ( 18 سنة ) .. رقيقة برقة الورود .. وندية كـ الندى ..
تتألق بابتسامتها الخجولة وخفة دمها ..
رغم مرحها إلا أنها تزن الأمور قبل القيام بها وتحسب العواقب ..
تفكر بمشاعر غيرها بل أن تفكر بمشاعرها .. لكن صحبتها بـ لين اكسبتها بعض الثقة التي إفتقدتها منذ وفاة والدها قُبيل 5 أعوامْ ..
تميل للبساطة في كل شي .. فجمالها أولاً بسيط .. يجذب إليه ود الجميع ..
أما عن ضحكتها .. فهي تضحك مليء فمها .. لتستشعر لحظه الفرح بضحكة رنانة ..
يخترق مسامات بشرتها اللون الزهري عندما تخجل .. فهي سريعة الخجل .. بطيئة الغضب ..
" ريناد " .. مدمنة الإنترنت كما تناديانها حور ولين لكثرة إهتمامها به وبآخر تطوراته والمواقع
تحمل بين خفوقها حزناً يعيدها لذكرى حزينة .. حين فقدت توأمتها " ريتاج " في سن الخامسة حين أصابها مرض السل إلي أخذها من الواقع إلي تحت التراب ..
وحيدة والديها .. ودلوعتهما ..
تتميز بخدين مليئين وثغرٍ باسم .. وجمال شرقي أصيل ..
دائماً ما تكحل عينيها ليبرز جمالهما أكثر ..

،’
،’


وهنا ندع للدقائق حكايتها .. وللثواني أسطورته ..

تنويهَ : يُمنعَ منّعاً بآتآً نقَل آلقصَة
ولآ آُبيح وآحللَ آلنقّل بآيَ شكّل منِ آلآشكّآلٍ
..!


وختأمأً . , {} ستنهمرَ قطرِآت آلمطرَ مدرآرآً على وآدي آلخيآل
آي بمعنى آخرَ آلقصةَ منِ وحيَ آلخيإل /، جرِيئة بجِنونِهآ ’,
وتحملُ معهإ زخآت من رذآذ آلحلمُ آلرومآنِسيً
وستكَون بآللهجَة آلكِويتيةَ ., ..!
وِليً عودؤهـٍ بعد عبقً حضوِركمِ آلوثيرً ., {}


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 27-06-2010, 06:04 PM
خہ_ٍـإلہد خہ_ٍـإلہد غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: يا حكايات الغران من ضمة غلام يالين/ بقلمي


اقتباس:
يا حكايات الغران من ضمة غلام يالين/ بقلمي .. , ؟

ربمآ بهذآ آلمتصفحً يمنعً آلزخرِفة بآلعنآوينَ
ولكن رجآءً وليسَ آمرَآ . ,
متمنيَ من آلذي حررَ عنوآن آلقصة
يكتبه بطريقة آملآئية سليمة "
يآحكآيآت آلغرآم ~ من ضمة غلآك يآ لين .,
وليسَ كمآ هوَ موجَود آعلآهـ
وَتحيةَ آجلإلَ . , ملكي ] , ’


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 27-06-2010, 06:07 PM
P!nk rose P!nk rose غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: يا حكايات الغران من ضمة غلام يالين/ بقلمي


بدآأإآيــــة موفقــــة اخي

سليييييمااان .. يا قسسسوه قلبك والله >> شكله معاه عقدة مع الاجانب هع
فهد .. الله يوفقه مع اللي اختاره قلبه و ان شاء الله ابووه يرضى علييه ف البارتات الياية
لييين .. كيييييييوت شخصيتها دلوووعة بابا بس يا ويلها اذا ما يابت نسبة ترفع الراس
ريناد و حور .. عسى اياااامهم دوووم فرررح>>> صج صج طييبة خخخخخخخ

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 27-06-2010, 07:05 PM
خہ_ٍـإلہد خہ_ٍـإلہد غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ياحكايات الغرام ~ من ضمة غلاك يا لين / بقلمي


مَن آلَورِيَد شكَرِآ لِ إطلآلِتكِ آلمُورِقة ‘ . ,
نَورِتيِ ., يآلـِغ ـِلاً
وكلٍي آملٍ آنً تكَونيَ منِ آلمتإبعَينٍ دومٍآ
لكنَ للمعَلوميِة فهَد مُجرد ذكرِى قآبعَة فيِ خفوِقهَم وَآنتهِتْ
وفيَض‘ منْ آلـ‘ ودَ لِ [ عمِقكِ ]


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 27-06-2010, 10:12 PM
خہ_ٍـإلہد خہ_ٍـإلہد غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ياحكايات الغرام ~ من ضمة غلاك يا لين / بقلمي


part two


من صغره واهو متسلط .. ياخذ الألعاب من أخوه الصغير ويضربه ويضحك
وكبر معاه تسلطه إلى أن وصل لهذي المرتبه .. إلى أن وصل لهالشركة بعد ما بناه لبنة لبنة
خطوهـ بخطوهـ ..
دخل بموكب بهي .. تحيطه هاله من غرور وتسلط وتجبّر .. لكنه يحمل داخله قلب طيب .. نادراً ما يظهر طيبته جدام الناآس ..
بندر ( 28 سنة ) : صبحك الله بالخير عمي
سليمان بهدوء : صباح الخير .. بندر أبي البريد يكون عالطاوله خلال دقيقه
بندر : إن شاء الله طال عمرك
دخل لمكتبه وقعد على عرشه .. عفواً كرسيه إلي توسط الغرفه بمكتب فخم يليق بمكانته ومستواآهـ
سمع دق على الباب وشاف بندر يحط له البريد على الطاوله وقال بهدوء : تآمر على شي ثاني عمي ؟
سليمان واهو يشوف البريد : ناد لي غادهـ وعادل
بندر : إن شاء الله
أيأذن لنا الزمن بالتوقف برهة أخرى ؟
فـ سليمان هو من احتكر لنفسه الجزء الاكبر للمدح والثناء على ساحة الاحداث
سليمان الأب لـ 5 أبناء
فيصل .. الإبن الثاني الذي تزوّج بـ ابنة عمة " غادة " لينجبا مشعل ( 22 سنة ) الإبن البكر الذي يحمل ملامح والده طبق الأصل وطيبة أمه وذكائها في السلك التجاري ..
ومن بعده علي ( 20 سنة ) .. الذي جل اهتمامه كيفية العناية بـ " ستايل " شعره وتصفيفه ..
يهمه الخروج للـ " وناسة " مع أصدقاءه والعودة في منتصف الليل .. ضارباً قوانين المنزل بعرض الحائط
وتأتي من بعدهـ مدللة أبيها " لين " بعينيها العسليتين اللتان تجبران الواقف أمامها للخضوع لها بلمعتها الساحرة .. وأخيراً التوأمان فارس وفراس ( 5 سنواآت ) القريباآن لقلب لين .. والمدللان من قبل والدتهما ..
لتأتي بعد فيصل أماني التي تزوجت بابن خالتها بعد قصة حب عميقة تفجرت في قلبيهما منذ الطفولة .. ومن ثم تلحقها أمل الأرملة الثكلى بوفاة زوجها التي ارتدت عليه السواد لآخر يومٍ في حياتها وهي تربي توأما " مالك وملاك 5 سنوات " وترفض كل من يتقدم لها .. أخيراً آخر العنقود " حياة " التي كانت بمثابة حياة جديدة لهمْ ..
مهلاً .. فلذكراآهـ طيفٌ خالده رغم رفض والدهـ تواجدهـ بينهم .. فهد ! آلذي يحمل بين صفحاتهم ذكرى أليمة لن تنسى .. تشعل جمراً من غضب وعتابْ ..
..
دقت الباب بكل هدوء وسمعت صوته يأذن لها بالدخول
دخلت ببدلتها الرسميه واهي شايلة ملفاتها معاها وقالت بهدوء : صباآح الخير عمي
سليمان : صباحج نور يا بنتي .. إشلونج ؟
غادة : بخير الحمدلله ومن صوبك عمي
سليمان : آلحمدلله .. تفضلي إنتِ في مكتب عمج مو أحد غريب
ابتسمت وجلست بهدوء واهي تلعب بالأوراق إلي جدامها
غادة : تفضل عمي بغيتني ؟
سليمان : إيه يا غاده .. ما قلتي لي شصار بالنسبة لمصنع الحديد ؟
غاده واهي تفتح الملف : هذا ىهو الملف عمي بكل الربح الي قدرنا نحصله
والخسائر الي اضطرينا نخسرها بسبب المنافسة القوية إلي صارت
سكتت لثوانٍ وكملت : بس أخيراً قدرنا نوقع معاهم عقد طويل الأمد ونكسبهم لصفنا
وتدور المناقشات حول الصفقات والمصانع والأمور المهمه لمصلحة الشركة ..
==========
لين واهي تلبس نظارتها الشمسيه : ياربي شفتوا كتاب العربي شثقله وشطوله ؟
ريناد : عيل الاكاونت مالي والله عذاب وملل
حور : والأحياء اللهم لا شماتة .. أحس نفسي كنت بيغمى علي لمن شفته
لين : الله يعيناآ هالسنة جد
رفعت ذراعها واهي تشوف الساعه : الساعه 12 بالضبط أكيد جبّار بيكون واقف برى
حور : اتوقع خالد بعد
ريناد : حالي من حالكم أكيد البابا برى
لين : عيل خلونا نروح
سلموا على بعض وتفرقوا وراحت كل وحدهـ بطريج لبيتهاآ ..
غرقت لين بالأفكار واهي تصتفح كتبها .. دخلت علمي وإهي بودها تدرس حقوق ..
الكل استغرب انها ماخذه علمي وبخاطرها حقوق لكنها قالت انها بكل بساطه تعشق مواد العلمي
عالأقل تدرسهم بالمدرسه وبالجامعه تتخصص بالحقوق
دخلت السياره البيت ونزلت منها لين واهي تعطي الخدامه جنطتها وتدخل للداخل
لمحت سياره يدهاآ مركونه برىْ .. آكيد ياي حق الغداآ عندهم
دخلت بمرح واهي تقول : سلام يا أصحاب البيت
غادة من الصاله : وعليكم السلام تعالي يمه
راحت لين وشافت يدها ضحكت واهي تبوسها وتقول : يديي وحشتني
سليمان : ههههههه تعالي يالقطوهـ .. ما يوحشج غالي
لين : شنو هذا يدي صارلك أسبوع مقاطعنا ماييت عالغداآ
سليمان بنظرة : حتى إنتِ يا بنت فيصل ما ييتي عندنا الأسبوع الماضي
بلعت لين ريجها .. ورطت روحها .. تدري إن يدها يحب يمشيهم على قوانينها لكنها إضطرت ماتروح لأنها انشغلت مع رفيجتها الي قررت تستقر بخارج الكويت عشان دراسه خطيبهاآ
لين : ماعليه يدي حقك علي آخر مره وهذي بوسه
باست راسه وقالت : كنت مضطرهـ
سليمان : لولا إنج حفيدتي الدلوعه جان علمتج اشلون تحترمين قوانين العايله
لين : ههههههه لا لا آخر مره
احتضنها سليمان واهو يبتسم وسألها : إشلون كان يومج ؟ محد ضايجج ؟
لين : لا آلحمدلله كل الأمور عال العال .. بس إدعيلي يدي أييب نسبة كبيرة وأدخل حقوق وأصير أكبر محامية بشركتكم .. ومن بعدها بالديرة
سليمان : إن شاء الله ونشوفج عروس
ارتفع الدم لويهها وقالت بخجل : يدي بعدي صغيره خلني أخلص ثانويه وأتخرج من الجامعه ويصير خير
سليمان واهو يقهقه : والعريس موجود وينطرج
كمل كلامه مع أمها وإهي أستأذنت تغير هدوم المدرسه وتسبح
خذت لها دوش نعشت نفسها فيه ولبست لها برموداآ جيشية مع بدي أصفر ورفعت شعرها واهي نازله وتدندن .. وقفت بنص الدري وإهي تسمع يدها يهزأ علي
ضحكت عليه واهي تتخيل شكله .. وماطوفت على نفسها تطمش عليه
فنزلت بحذر ودخلت غرفة الطعام واهي تشوف علي واقف منزل راسه ويلعب بالشوكه بملل واهو يسمع محاضرة يده للمرة المليون لكن أذن من طين والثانية من عيين .. !
مسكت ضحكتها واهو انتبه عليها
أشر بإيده على رقبته واهو يطالعها بنظرات ناريه
ضحكت على حركته وقعدت مكانها في طاوله الطعام
كانت هذي قوانين صارمة من يدها .. كل واحد بمكانه ولازم يوصلون بالوقت
جنهم يتحركون مثل الساعه كل شي بمكانه ..
قعد علي جدامها بعد ما سمع له كلمتين .. وقعدوا ياكلون بهدوء ..
لين : يمه عيل وين بابا ؟
غادهـ : دق يقول عندهـ قضية مهمه ويمكن مايي البيت حتى
لين : آها .. الله يعينه
مشعل واهو يدش ويشوف يده : سلام
سليمان : مشعل ! تو الناآس
مشعل واهو يبوس راس يده : لا يدي انا عندي عذري السياره بنجرت بالطريج .. وهذا تيشرتي خير دليل
سليمان : هههههههه تعال يبه أعرفك عالوقت مو مثل بعض الناس
مشعل واهو يضحك : ههههههه اها علي
علي بنظرة : شفيه علي
مشعل ببراءه واهو يقعد : سلامتك
=========
نزل معاها ونزّل جنطتها
حور : ماعليه انا بشيلها
خالد واهو يضحك : ههههههههه لا الجنطه ثقيله يكفي انج تاخذينها بالمدرسه عالأقل وقت الرده آنا أخذها
حور واهي تسحبها من إيده : بس ما يصير
خالد واهو يرفع الجنطه فوق وحور تحاول تاخذها : حاولي تاخذينها وإن قدرتي عطيتج
كان طوله عامل مساعد إنها ماتقدر توصل له فابتسمت وقالت : خلاص فزتني
خالد : ههههههههه لا تتحديني تراآج بتخسرين
حور : لولا طولك جان خسرت
خالد : هههههههه خلاص امشي ندخل ماما تنطرنا أكيد
دواآ داخل واستقبلتهم مها " أم خالد " بابتسامتها المعتاده واهي تبوس حور : ها يمه شلون كان دوامج
حور بحماس : إينن مادرسنا شي
خالد واهو يصعد : هههههههه من جذي إينن
مها " يلا يمه روحي انتِ هم غيري هدومج وتعالوا عشان نتغدى
حور واهي تصعد ورى أخوها : إن شاء الله يمه
دخل غرفته واهو يحس بخنقة .. نفض الأفكار عن راسه وقال : لولا الحاجه ماسويت جذيْ .. لكن مو بإيدي شي ثاني .. شيفيدني عذاب الضمير دام إنه الحل الوحيد جدامي ؟ ليش أشوش حياتي عشانهْ ..
تنهد بألم وآهو يعرف إنه لو مهما حاول يبعد تأنيب الضمير عنه بيظل يلاحقه كابوس أبديْ ..
أخذ له دوش سريع وطلع من داره وشاف أخته هم يايه تنزل
بكل براءه ابتسم لها لكنه مانتبه إلا والماي بويهه
حور واهي ماسكه بطنها من الضحك : هههههههههههه نعيماً
خاآلد بصدمهـ : حوووور !!
ركضت واهي تقول : حاآآول تمسكني
هز رأسه واهو يضحك .. حور مهما كبرت تظل دلوعته وطفلته المدللة
رجع لداره ونشّف ويهه بفوطه ونزل تحت
شافها تبتسم له بشقاوهـ وتضحك فراح لها وجر أذنها بهدوء وقال واهو ماسك ضحكته : شتبيني أسوي فيج سبحتيني
حور : ههههههههه الجو حار قلت أبرد عليك
خالد زاد اشوي من ضغطه على اخته بس بطريقه ما يعورها : أعاقبج ؟
حور : ههههههههه خلّود خلني خلاص توبه
خالد بتفكير : عوضيني
حور : بعوضك بس هدني
هدها واهي تمسك اذنها : حرام عليك سويتهم طماط
خالد بخوف : عورتج ؟
حور بدلع : واآيد
خالد : آسف والله ماكنت أقصد
سكتت حور فترهـ ونزلت راسها .. راح لها خالد ومد يده عشان يرفع راسها : حور ما كنــ ..
حور ببجي : آنا أختك الوحيده وتسوي فيني جذي عيل الباقي ؟
خالد بحيره أهو متأكد إنه ما عورها : خلاص حور والله ماعيدها
حور واهي تغطي ويهها : لا تقول شي عرفت غلاتي عندك
خالد باستغراب شتقول هذي : حور ؟
حور واهي تعطيه ظهرها : خلاص خلاص آنا عرفت حقيقتك
زادت حيرته واستغرابه وخوفه بنفس الوقت على أخته : حور آنا ..
" ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه "
استغرب خالد منها .. واهي لفت واهي تقول : ههههههههههههههههه عقاب على جر الأذن
واهو يمسكها لكنها ركضت منه : بوريج يالدبه
حور واهي توقف عند الباب : ههههههههههههههه خفت علي ههههههههههههه شكلك كان تحفه
يا بيمسكها مره ثانيه وركضت لكنها دعمت بأمها الي كانت ترتب الصحون
مها : شفيج ؟
حور : هههههههههه سوري يمه بس خالد بيصيدني
مها واهي تهز راسها : يهالو مو شباب عمركم 18 و 22
حور واهي تتدلع على أمها : يمه انا بعدي صغيره
مها واهي تبوسها : الله يحفظج يا يمه خلاص كبرتي وصرتي عروس
تلونت خدودها باللون الوردي واهي تتذكر طاريه .. من قالت أمها عروس تذكرته
" رفعت راسها واهي تشوف ظله واقف عندها ابتسمت ونزلت راسها وكملت اهتمام بالورد
جاسم ( 16 سنه ) : يعني بتسوين روحج ما شفتيني
حور ( 13 سنه ) : إيه ..
جاسم : وليش ؟
حور : لأني أستحي منك
ضحك على عفويتها وقال : بس انتِ بتصيرين عروستي شلون تستحين مني
كتمت ضحكتها وحاولت تخفي ابتسامتها وكملت الي بدأته واهي تقول : بعدنا صغار
جاسم : لا مو صغار .. وأمي بتكلم أمج اليوم
رفعت حور راسها وشافت بعيونه كل حب .. نكست رأسها بخجل واهي تقول : جاسم !!
جاسم : عيون جاسم
تلعثمت واهي تسمع هالحجي منه .. إتعرف إنه يحبها من كانوا يهالو .. بس يقولها جذي ..
جاسم بجديه بعيدهـ عن تهور أي مراهق : شوفي حور آحنا صغار إيه ما غلطتي .. لكنج بنت عمي وأحبج من قلب .. مو حب مراهقه ولا طيش مراهقه .. أبيج تكونين لي من آلحين بس ولا شيء يساعد ..
حور : وشنو مناسبة هالكلام ؟
جاسم : ماقدر أنطر .. آنا قلت لأمي تحجزج لي عالأقل .. نكون مخطوبين والكل يدري بهالشي .. بس أبي أعرف شي قبل لا نيي نسوي كل هذا
حور بهمس : شنو ؟
مسك إيدها إلي كانت تلاعب الورده الحمرا وقال بحالميه : تحبيني ؟
نزلت عيونها وضغطت على إيده بدون شعور
جاسم : جاوبيني تحبيني ؟
حور بهمس : إنت أدرى
جاسم واهو يقترب : لا مادريْ
حور واهي تصد عنه : جاسم !!
جاسم : تفداج روحهـ
حور : خلاص عاآد
جاسم : شسوي حور لا تلوميني آنا أحبج !! وأبي أعرف إنتِ تحبيني ولا لا
حور بابتسامه خجوله : إسأل قلبك واهو يدليك
ابتسم جاسم واهو يقول : سألته
حور بهمس خجول : وشرد عليك
جاسم واهو يبوس ايدها : إن قلبج ليْ
ضحكت بخجل وخذت إيدها وقالت : خلاص روح بدش عند بابا عود "
انقشعت غيمه الذكرى على إثر ضحكة خالد العاليه
خالد : لا يمه راحت فيها بنتج
حور باستغراب : هاآ ؟
مها : هههههههه صاج خالد .. يلا تعالوا تغدواآ ..
راحت عنهم وحور تطالع خادل إلي ميت ضحك عليها
خالد بقصد واضح : إلي ماخذ عقلج يتهنى فيه
حور : عقلي معاي مو طاير
خالد : هههههههههه إيه بس قلبج بمكان ثاني .. بالسلوىْ
ابتسمت بخجل وقالت : انا يوعانه باكل اقعد إضحك على كيفك
خالد واهو يمشي وراها : إلا قولي استحيتي
ابتسمت بخجل إشلون ماتستحي وآهو واعدهاآ من تخلص ثانوية يملج عليهاآ ؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 28-06-2010, 12:11 AM
خہ_ٍـإلہد خہ_ٍـإلہد غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ياحكايات الغرام ~ من ضمة غلاك يا لين / بقلمي


part three

تسلل بهدوء لغرفته وشبك على النتْ .. شافها داخله ابتسم ابتسامة عريضة
علي ( أسير الروح ) : هلا بالغلا
( دلوعته ) : هلا حبيبي
علي : شخبارها دلوعتي اليوم ؟
( دلوعته ) : مو آوكي
علي : آفا ليش ؟ أكو أحد زعلج ؟
( دلوعته ) : بصراآحهـ إيه ..
علي : منو هاآي إلي ما يستحي ويزعل دلوعتي وحبيبتي
( دلوعته ) : يكفي إني بداية دوامنا الغثه .. وأصبح على ويهها
علي : منو ؟
دلوعته : وحده دلوعه .. شايفه نفسها عالكل .. عبالها إهي آحسن مني وعبالها بمستواها إهي كل شي
تهاوشت معاها العام الماضي واليوم الصبح خزتني بنظرة الله لا يوريك .. ضيجت خلقي
علي : آفا يا ذا العلم .. تضيق خلقج من أول الصبح ؟!
دلوعته : إيه شفت اشلون .. والحمدلله إنها مو بصفي
عبالها بس اهي الي بخير ونعمه .. فلوس ابوي تسواها وتسوى طوايفها
علي : خلاص عمري لا تضيقين خلقج عليها
مو مشتاقة لي يعني ؟
تعرفين اني اتضايج لمن تتضايجين
دلوعته : يا قلبي .. لا تتضايج فديت روحك
علي : إلا بتضايج وأزعل دامج جذي
دلوعته : خلاص حبيبي ماعدت زعلانه كا شوفني ابتسم
علي : آآآخ ويني وين ابتسامتج العذاب .. متى بترحميني عاد ؟
دلوعته : من صبر نال
علي : وآنطر سنتين ؟ تعبت يا بعد روحي
دلوعته : دام تحبني بتقدر تصبر .. بعدين انا وياك وين بروح
علي : غير غير
دلوعته : هههههههه ماعليه حبيبي يمرون بسرعه
احتمال أفكر وأخليك تتفضل شهر 8
علي : آلحمدلله حنيتي علي
دلوعته : شسوي أحبك !
علي : عيديها مره ثانيه ؟
دلوعته : هههههههه لا تصير طماع
علي : زين بس بسمعها مره وحده
دلوعته : لا لا لا
علي : يعني حارمتني من صورتج ومن صوتج وحتى هالكلمه ؟ بس مره وحده بسمعها لا تقولين شي غيرها
دلوعته : نو يعني نو بزعل ترى وبسكر المسنجر
علي : لا لا .. كلش ولا زعل دلوعتي
دلوعته : عموماً بطلع آلحين .. بروح أحضر عالأقل أحياء .. أبلتنا شرية حدها
علي : ركزي بدراستج أبي نسبة حلوهـٍ
دلوعته : إن شاء الله يلا مع آلسلامه
علي : باي باي
سكر الللابتوب بعد ماطلعت ..
دشت عليه لين واهو تقول : علي بطلب منك خدمة إنسانية ..
مانتبه لأخته الي دشت وسند راسهسه على الكرسي وغمض عيونه واهو مستغرب .. هل فعلاً بدأ يحبها ؟
هو صحيح بدأ معاه بجذب وكل كلامه لها كانت مجرد كلمات يكتبها بدون لا يحس فيها
حتى وعدهـ لها بالزواج كان مو صج
بس الحين يحس في داخله شي تغير ..
يحس إنه مايقدر ما يكلمها ولو لمدة يوم !
تنهد واهو يقول بباله : يزاتك عليوي تلعب على بنات الناس ويات هذي ويابت راسك ..
أما لين استغربت من تطنيشه فخذت مخده وطقته على راسه : علوي أكلم الطوفة
فتح عيونه بفزع واهو يطالعها واقفه ومعصبه
شافها بضيج : خير خير ؟
لين : خير ؟ صارلي ساعه أحاجيك وانت خبر خير
علي : مانتبهت .. إخلصي
لين واهو ترمش بعيونها : طلبتك يا أغلى أخو بالدنيا .. لا تردني
علي : بدينااا مصلحه .. هاتيها من الآخر
لين ببراءه : أي مصلحه .. إنت أخوي وحبيبي وأكيد مابتقولي لاء
علي : وبعدين ؟
لين : علوي ماما طلعت مع السايق وراحت تزور خالتي
وانت عارف ماما وخالتو من يجتمعون ما يسكتون ويهذرون ويهذرون وبتيي الساعه 10 وماما ما بتكون راده
علي : وانا شنو يدخلني بكل هذا
لين : ودني المكتبه عفيه
علي : وع مكتبه وأول يوم دراسه ؟ زحمه حيل .. إحلمي
ماتحب لين يرفض لها طلب وماتحب تترجى أحد فقامت واهي معصبه : آوكي مابي منك شي
علي من شافها معصبه خاف ابوه ايي يهاوشه .. وغير هذا مايحب يزعل إخته الصغيره : هههههه تعالي اتغشمر معاج
لين واهي تطلع : ماآبي منك شي خلاصْ
علي واهو يلحقها : خلاص ليون تعالي بوديج
لين واهو تتجتف : دام بتوديني ليش تقول لا من أول
علي : أطفشششج
لين بنظره : لوما المس قايله تبعاقب مارحت معاك مكان
علي : ههههههههه خلي عنج دلعْ وامشي ترى 5 دقايق ماتجهزتي بطلع عنج
لين : مابنزل قبل 15 دقيقه قلت لك من الحين .. ولا ترى مابيي
علي : أمري لله بنطر شسوي !!
==========
غادة : وشخبارها بدور ؟ ماشفتها
ليلى ( أخت غادة ) : طالعة مع أبوهم .. خبرج عاد بدت الدراسه وطلبات المدرسه الي ماتخلص
غادة : ويه ذكرتيني بـ لين يحليلها قالت تبي السايق خل أدق عليها
طلعت تلفونها ودقت بسرعه عليها
..
بالسياره دق تلفون لين واهي تقول : ههههه شوف ماما النسّايه توها تدق
لين : هلا بالنسّاييين
غادة : ويه ليون ماعليه حبيبتي نسيت .. أطرشه لج الحين ؟
لين : لا يمه خلاص علي وداني
غادة : أشوهـ .. يلا عيل آنا بخليج آلحين
لين : يمه متى بتردين ؟
غادة : والله مادري .. أنتِ تعشي ونامي وراج دوام باجر
لين : إن شاء الله سلمي على خالتي وعيالهاآ وريلهاآ
غادة : يوصل يلا مع السلامه
لين : باآي
..
غادة : تسلم عليج
ليلى : ربي يسلمهاآ .. إلا شخبار مشعل ؟ هالسنه قبل الأخيره مو ؟
غادة : إيه إن شاء الله هالسنه قبل الأخيرة .. السنه اليايه آخر سنة
ليلى : يحليله شعول والله مو مصدقه الأيام مرت
كاهي لين وبتتخرج من الثانوية وبتدش الجامعه .. وعلي ومشعل بالجامعة
قاطعهم فراس وفارس واهما يدخلون ومع ولد خالتهم ( بشّار )
فارس : ماما عتيني فلوس
غاده : هههههههه وشحقه تبيهم ؟
فراس : ماما بنشتري حلاو
غادهـ : إحلف انت ؟ من وين
فراس : من السوبر ماركت إلي يمنا
ليلى : هههههههه هذا مسمينه سوبر ماركت
فارس : إيه خاله .. يلا ماما عتيناآ
بشّار : آنا بعد
غاده : هههههههه تآمرون
ليلى : يالفشيله ! إستح على ويهك بشار وتعال خذ مني
بشّار : لا من خاله
ليلى : ويه فشلنا
غاده : هههههههه شدعوهـ .. مو جني أختج .. وولدج ولدي
ليلى بإحراج : إيه بس يظل
غاده واهي تعطيهم فلوس : ليالي إن عدتي هالحجي زعلت منج
ليلى : خلاص ولا يهمج
دشت بدور مع أبوها " أمير " وشافت اليهال الثلاثه يركضون لبرى
ضحكت عليهم وراحت تسلم على خالتها
بدور : قوهـ خالتي شخبارج ؟
غاده بفرح : هلا والله ببدر البدور شخبارج حبيبتي
بدور : ههههههه بخير
غادهـ : إشلونك بو بشار ؟ شعلومك ؟
أمير : بخير وانتِ ام مشعل ؟ شلونج ؟ وشلونه بو مشعل
غاده : بخير يسلم عليكم
أمير : الله يسلمه ويسلمج .. ليش ما يا معاج
غادة : هههههه عارف إنت هالشرطي كله وراه قضايا
أمير : ههههههه ربي يساعدهـ ويوفقه
غادة : آمين
أمير واهو يصعد : يلا انا بروح أخليكم تاخذون راحتكم
صعد وقعدت بدور يم خالتها الي تحبها موت
غادة واهي تمسح على شعرها : لا إله الا الله ما شاء الله .. كل يوم تحلوين اكثر بدور
بدور بخجل : عيونج الحلوهـ خالتي
غاده : لا صج .. مو ملاحظه ليول بنتج كلما تكبر تشبه أمي بشبابها ؟ ماخذه حلاوتها كلهاآ
ليلى : إيه قالولي وانا لاحظت عليها
غاده : الله يحفظج .. والله بخاطري بيوم تكونين وحده من جناتي
استحت بدور من خاطر .. خاصه إنها تكن مشاعر خاصة حق مشعل .. من يوم كانوا صغار وليما الحين خالتها تلمح بهالكلام
استأذنت بأدب واهي تقول : يلا خالتي انا بكمل دراستي .. تآمريني على شي ؟
غادة واهي تضحك من خجل بنت أختها : تتحملين بروحج حبيبتي
بدور : إن شاء الله .. التفتت لأمها : يلا يمه تصبحين على خير
ليلى : وإنتِ من أهله
صعدت فوق واهي تتذكر ملامحه .. شكثر تحبه وتعزهـ .. بس آهو كلش ما يحس فيها
حتى في بيت يدها ما يطالعها ..
غادة : من صج صج خاآطري آخذها حق مشعل
ليلى : ههههههههه خليه يختار بروحه يا بنت الحلال
غادة : يختار وجدامه هالحورية ؟ ما شاء الله تبارك الله
بنت خالته وبنت متربيه جمال ومال وأخلاق وكامله والكامل الله طالعه على أمها فديت قلبها
ليلى : من ذوقج يوخيتي
غادة : الذوق لأصحابه .. والله إنج عرفتي تربين يا ليلى
ليلى : هههههههه .. يلا إمشي نتعشى .. بتيي الساعه 9
غادة : ما يحتاي تتعبين روحج
ليلى : آفا ؟ تدشين بيتي وتطلعين بدون عشا لا غادة مابينا هالحجي
غادة : ولا يهمج مارد أختي الصغيره
ليلى : ههههههههه
==========

سعود : هاآي آخر دفعة يا خاآلد لهالشهر
خالد بضيج : إتعرف يا سعود إني خلاص مليت .. ماعاد أبي أشتغل معاك
سعود : شهالحجي يا خالد .. إنت عاآرف إنك ماتقدر تهدنا .. من وين بتعيش أهلك ؟
خالد : مو مهم من وين .. بدور شغل أي شي .. بشتغل أي شغله بس أهد طريج الحراآم
سعود بضحكه استفزازيه : هههههههه آلحين يا خالد ؟
خالد بنرفزهـ : مو مهم عندي .. أهم شي إني أترك هالدرب
صد عن سعود وشال أغراضه ويا بيمشي لكن صوت سعود وقفه واهو يقول : له له يالحبيب جذي تمشي وتهدنا بدون شي ؟
إلتفت خالد وقال : شنو ؟!
قاآم سعود وطلع من درجه شريط وأعطاه لخالد وقال : لا تنسى تسهر على هالفيلم اليوم
خالد باستغراب وقلبه مو مرتاح كلش : شنو هذاآ ؟
سعود : بتشوفه يا حلو
خالد واه ويصر على أسنانه : سعود ماآلي خلقك .. شفيه هالشريط ؟!
سعود : دامك مصر فبقولك عشان ماتتشوق زياده للفيلم .. يا حلو هالفيلم عباره عن تسجيل لك وإنت تروج مخدرات وتتبادلها مع أشهر تجاآر المخدرات إلي محطوطين بالبلاك ليست عند الشرطهـ ..
وبس يوصل هالشريط عند آلشرطهـ .. بتكون بح ! بالسجن
وماتوقع لازم أقولك عن مصير أمك وأختك !!
بكل عصبيه قط خالد الشريط على أرضية الشقة المفروشة بكل عصبيه لدرجه إنه كسره ..
ما كانت صعبيته إلا عصبيه أسد مجروح .. مابيدهـٍ حيلة إلا إنه يطيع هالمخلوق إلي جدامهـ .. إلي تجرد من معاني الإنسانية .. الشخص إلي جرفه لهالتيار وخلاه يغرق في أعماق الحرام .. وحبسه في شبكته ..
سعود : هالدفعة بتوصلها عقب يومين لواحد إسمه سالم عند الميناآء ..
طالعه بنظرة حقد واحتقار واهو يقول : عيل أشوفك عقب يومينْ ..
طلع من الشقة وآهو يحس بشيء يقطع قلبه ..
هز راسه بقوهـ .. شهالخرابيط ؟ من متى لك ضمير يحس يا خالد ؟
مو إنت قتلت قلبك ومشاعرك وضميرك ؟
رجع للشقه واهو يشوف ابتسامة نصر على شفايف سعود
قال بهدوء : إتعرف إني ماقول هالكلام إلا بلحظات ضعف
سعود بفخر : وآنا عارف أي خالد آنا مخلي معاي .. بس ماآبي لحظات الضعف هذي تأثر على علاقتنا
الي بينا أكبر من إنه يكون تسليم بضائع
خالد : عيل ليش هآلشريط ؟
سعود : خاآلد إنت من آول عندك آحاسيس بزياآدهـ .. وآخاف تتهور مثل اليوم .. ومثل أي يوم يمر بالشهر
خاآلد : شسوي يعني‘ ؟ سآعآت مآقدر آسيطر عليهآ
سعود : ولا يهمك .. تعال نكمل آلسهره آلحين بييون مشآري وبدر وجسّآر ..
خآلد : آوكي‘
آللوآئح آنتظآر وسوآد حآلك وغيوم رمآدية تخيمُ على آلصحآريْ "
كيف ينبضُ .. وقد جف حبلُ آلوريد وكيانه بين سآحة آلمخدرآت رهينة ..!
يحنُ لعنآق حيآة جديدة دون آكتفآء " ولكن ..؟
هذآ هو خالد ( 22 سنة ) .. شاب وسيم بملآمحه .. طويل .. شآمخ آلكبريآء
ولكن يخفي خلف آبتسآمته غموض وسحرٌ لآ يقآوم
تحت ستآر آلهدوء يخفي آنين جروحه سريع آلآنفعآل وغضبه قد يدفعه إلى آرتكآب آلخطآ
، يحلمُ بآلحب ، ويعيشه بآلطفوله ولكن آندثرت خآرطة آحسآسه
وآصبح متلبد آلمشآعر كآلدميه آلجآمده خآصة حين آستسلم لقسوه قدره
و آنضم آلى عصآبة مروجين آلمخدرآت ..
كل ليلة يحلم بلقآء حيآة جديدة بعيدة عن أجواء التوتر والمخدرآت .. ولكن يجد آلحلمُ مڛتحيلآ
وتبقى تناقضات بداخله تمرح وأكثر مآ يخشآه مخآوف دربه ويبقى خآلد آمير ملآيين آلبنآت ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 28-06-2010, 12:25 AM
؛؛همس الروح؛؛ ؛؛همس الروح؛؛ غير متصل
[®]همس الحروف[®]
✿ إدارة الإقسام ✿
 
الافتراضي رد: ياحكايات الغرام ~ من ضمة غلاك يا لين / بقلمي


خہ_ٍـإلہد

أهلأً بك


جميلة جداً المقدمة


و طريقتك في سردالقصة

في إنتظار البقية

إحترامي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 28-06-2010, 12:52 AM
السنـيورة السنـيورة غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: ياحكايات الغرام ~ من ضمة غلاك يا لين / بقلمي


روووووووووووووووعة


بداية مفقة

الله يعطيك العافية


ننتظر الباقي


يسلموووووووووووووو

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 28-06-2010, 01:40 AM
جود الدنيا جود الدنيا غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: ياحكايات الغرام ~ من ضمة غلاك يا لين / بقلمي


بدااية رائعة

متابعتك وإلــى الأمااام

يعطيك العاااافية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 28-06-2010, 01:42 AM
نديم الروح. نديم الروح. غير متصل
حد الحب أحبك
 
الافتراضي رد: ياحكايات الغرام ~ من ضمة غلاك يا لين / بقلمي



خالد

رائع بسرد الروايه

تسلسل رائع
واسلوب ممتع

اتمنى لها الازدهار والمتابعه ليس مني فقط انما من الجميع


والف شكراً على الدعوه


لك الامنيات لك بالسعاده


اخوك

نديم الروح


الرد باقتباس
إضافة رد

يا حكايات الغرام .. من ضمة غلاك يا لين / بقلمي

الوسوم
يمنع ، نقل ، آلقصه
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية الحب العذري / كاملة نجمة بحر روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 107 11-10-2014 11:53 PM
أسير الغرام / بقلمي ذايبه بعيون مغليها أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 72 15-10-2010 05:18 PM
أرفع راسك فأنت في منتدى الغرام ألا تفتخر ~ وردة خجولة ~ مواضيع عامة - غرام 8 14-05-2010 10:00 PM
بستان الغرام غريم الشوق ... خواطر - نثر - عذب الكلام 6 04-05-2010 02:24 PM
طبيب الغرام جاءكم ويستقبل مرضى الغرام طبيب الغرام الترحيب بالأعضاء الجدد 18 04-04-2007 02:34 PM

الساعة الآن +3: 08:43 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1