غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 01-11-2010, 08:56 PM
صورة Queen malak الرمزية
Queen malak Queen malak غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: صورة للذكرى


عاد الجميع إلى المنزل قبل سارا التي لحقتهم فيما بعد مع جيمي .. و قبل أن تفتح الباب أوقفها بيده و قال بصوت هاديء
- " سارا .. لقد عشنا هذه التجربة من قبل .. أتذكرين ؟! "
- " نعم و كانت النتيجة سيئة .. "
- " ليس كما تعتقدين .. انا متفائل بعكسك .."
تنهدت ثم اومأت برأسها و قالت معلقة
- " اتمنى ان يكون تفائلك بمحله .. هيا لندخل .."
دخلت لتجد الجميع في غرفة الجلوس يتحدثون عن الحفل و يتبادلون النكات و التعليقات الضاحكة كعادتهم .. صاح ستيف
- " لنصفق لبطلة الحفلة التي شرفتنا بطلتها "
صفقوا جميعهم و هم يضحكون .. ابتسمت لهم سارا فمن الصعب ان تخفي توترها .. لذلك توقفا فسألها والدها
- " هل من خطب يا عزيزتي ؟ "
- " لا .. ابي .. هناك شخص اود ان تقابلونه .. لكن .. ارجوكم بلا انفعال .."
- " من هو يا سارا ؟! "
سألتها والدتها و قد ساورها الشك ..
دخل جيمس .. فسكت الجميع أثر المفاجأة .. انتظرت سارا ان يصرخ والدها او ان يقوم ستيف بلكم جيمي .. او أي شيء .. لكن الذي تكلم هو فيكي
- " جدي .. هذا جيمس والدي .. "
قالها بكل فخر و سعادة .. فقال جيمس بصوت هاديء و رسم ابتسامة صغيرة
- " مرحبا .."
استقام الجنرال واقفا و سار امام جيمي و دخل المطبخ .. تبعته سارا و دخلت خلفه
- " ابي ..هل انت بخير ؟! "
أمسك كتفيها و قال بعتاب
- " لم يا سارا ؟! لم تعيدين تكرار الخطا نفسه ؟ اعتقد بانك نضجت و تستطيعين الاعتماد على نفسك "
- " و مازلت يا ابي اعتمد على نفسي صدقيني .. الامر ليس كما تعتقد .."
- " و كيف تفسيرن وجود بروكس واقفا في غرفة الجلوس بمنزلك ؟ "
- " إنها قصة طويلة يا ابي "
- " و لم تنو إخباري بها حتى .. ما الذي حدث ؟ و كيف ظهر فجأة ؟ "
- " ابي جيمس هنا لرؤية ابنائه فقط .. لقد رفضت لكن لا استطيع ان ابعده اكثر عن ابنائه يا ابي فهذا من حقه و حقهما .."
- " هل هذا كل شيء .."
- " باختصار نعم .."
- " و ماذا عنك ؟ "
- " لقد انتهينا انا و جيمس منذ سنوات طويلة "
- " اذا ماذا يفعل هنا الان ؟ "
- " حتى يمضي العيد مع فيكتوريا و فيكي ... لقد ألحا علي ان يبقى والدهما معهما و لم اجد طريقة حتى ارفض .. ارجوك يا ابي لا اريدهما ان يشعرا بأنك لا تحبذ وجود ابيهما بيننا .. فقط لهذه الليلة انسى كرهك و عدائك له .. ارجوك يا ابي .."
فكر قليلا .. انتظرت سارا جوابه لفترة .. عندها أومأ موافقا.. ضمته و قبلت رأسه
- " شكرا لك يا ابي .."

كان جيمس يجلس على الكنبة و يتحدث مع ستيف و السيدة مولر التي امطرته بالاسألة الشخصية كان يجيبها باختصار حتى لا يلفت انتباه ابنائه للمشاكل التي حدثت في الماضي بينهما .. عندما دخل الجنرال مولر و معه سارا مبتسمة لجيمي ... استقام واقفا فوقف امامه الجنرال و نظر إليه مطولا بعد ذلك مد يده يصافحه .. شعرت كارلا بالسعادة لان زوجها تقبل عودة جيمس الذي صافحه بدوره ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 01-11-2010, 08:58 PM
صورة Queen malak الرمزية
Queen malak Queen malak غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: صورة للذكرى


خرجت فيكتوريا مع براد و من ثم ستعود على العشاء و فيكي أخذ مونا للعلب بالثلج في الخارج .. اما سارا فجلست بالقرب من كريستين و تهمستا بامر عودة جيمس المفاجئة .. بينما تحدث جيمي مع ستيف عن عمله و كيف استعاد كل شيء .. توقفت سارا عن الحديث و انصتت لحوار ستيف و جيمس و كذلك فعل السيد مولر كان منصتا و يريد معرفة لم لم يبحث جيمي عن سارا و يسأل عن طفليه كل تلك السنوات ...
- " اتصل بي المحامي الذي كان مسؤول عن قضية اغتيال والدي و اخبرني بأن الفدرال قد ألقت القبض على القاتل الذي كان يعمل مع الحزب المعادي لوالدي و افكاره .. فأخبرني بان الحكومة سوف تدفع لي فدية لمقتل والدي و مكافأة له لانه كان رجل سياسيا محنكا و مخلصا لدولته .. و كان المبلغ كبيرا جدا بحيث استعدت به الشركة .. و مع السنوات استطعت ان اجعل الشركة تقف على رجليها من جديد و تدخل السوق و تكون منافس جبار لبقية المؤسسات .. و من ثم دفعت كل الديون التي على عاتقي و استعدت منزلنا .."
اغروقت عينا سارا بالدموع و هي تسمع إلى معاناة جيمي و نضاله لاستعادة حياته كل تلك السنوات و الامر الذي اثر بها كثيرا هو انه شملها في قصته حيث قال (منزلنا ) و هو المنزل الذي اشتراه لها كهدية زواجهما .. اردف قائلا
- " و بالطبع بحثت عن سارا في نيوجيرسي لكني لم اجدها و قررت ان اتوقف لفترة قصيرة ثم اكمل عملية البحث .. و شاءت الاقدار ان يكون لدي اجتماع في مانهاتن و بنفس الفندق الذي أقامت به سارا حملة التبرع بالدم و هناك تقابلنا .. و ها انا الان هنا و قد استعدت جزء من حياتي.."
نظر إلى سارا التي كانت عيناها تلمع من الدموع ..و قال في عينيه ( انت الجزء الاكبر الذي لم استعيده حتى الان يا حبي ).. استأذنت الجميع و دخلت المطبخ فتبعتها كريستين ..
- "آه يا كريستين انني اتعذب "
ضمتها صديقتها و قالت
- " انه يحبك يا سارا و يبدو عليه الندم .. اعطيه فرصة ليصحح خطأه .. اعتقد بان عشر سنوات هي عقاب لك و له .. توقفي و عودي إلى احضانه لانك تستحقين الراحة الان و كونا اسرة لولديكما"
انزلت رأسها و قد تجمعت الدموع في عينيها فحجبتها عن الرؤية و قالت بصوت مخنوق
- " ان كلامك يا كريستين هو عين الصواب .. لكن الامر ليس بتلك السهولة .. لقد ترك جيمس آثارا في جسدي و حتى الان لم اتشافى منها .. "
- " اعرف لقد اخبريتني عن الطفل الذي فقدتيه .. و عن العملية التي اجريتها .. لكن يا سارا هل نسيتي سنوات الحب الطويلة بينكما التي بدأت منذ الطفولة .. نسيتها بسبب سنتين من البأس ؟!! "

يا إلهي صحيح .. لقد عاشت مع جيمس بسعادة أكثر من التعاسة .. فخلال السنتين السوداء تلك كانت تشعر بحبه و تلمسه منه .. و ما اجمل التعاسة بقربه .. اذا لم؟ لم يا سارا تعاقبين نفسك التي حرمت منه لعشر سنوات ؟!! ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 01-11-2010, 08:59 PM
صورة Queen malak الرمزية
Queen malak Queen malak غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: صورة للذكرى


بعد دقائق نادتهم كريستين لتناول وجبة العشاء ..جلس الجنرال على رأس الطاولة و على يمينه زوجته ثم كريستين و على اليسار جلس ستيف فزوجته فكتوريا ثم جلس جيمس و على رأسة الطاولة الاخرى جلس فيكي ..
- " اذا اين سارا ؟ "
سألت زوجة ستيف .. فاجابتها كريستين بانها ستنضم إليهم بعد قليل .. و بالفعل دخلت سارا و جلست على المقعد الفارغ امام جيمي .. نظر إليها فرأى أنفها أحمر و عيناها منتفختان فعرف بانها كانت تبكي ..ابتسم بداخله فبكاءها يعني ندمها و ندمها هو بادرة بانها تريد العودة له .. كان الجو على المائدة مشحونا و موترا للاعصاب .. فحاول ستيف ان يلطف الجو بنكاته اكثر من مرة و ما ان ينتهي الجميع من الضحك يرجع الصمت ليسود من جديد إلا من صوت قرقعة الملاعق بالصحون ..
- " وجبة لذيذة سيدة مولر ..سلمت يداك "
ابتسمت كارلا لجيمس فهي تحبه كثيرا و اعتنت به عندما كان صغيرا و حتى عندما حدث الشجار بين العائلتين أخبرت زوجها بأن ليس للصغير ذنب بأن نبعده عن صديقته سارا لكن زوجها عنيد و دائما ما يقول بأن الابن سر ابيه و في يوم من الايام سيغدو مثله ..
- " انتظر حتى تجرب الكعكة التي أعدتها زوجتي يا جيمس "
- " انني انتظر .."
ترك الجنرال المائدة ليدخن في الخارج فتبعه ابنه ستيف و فيكي الذي كان يحمله ستيف على ظهره ..بينما قامت النساء بحمل الاطباق و ترتيب المائدة .. لا يعرف جيمي ينضم إلى الرجال بالخارج حيث غير مرحب به ام يبقى و يساعد النساء .. فضل الخيار الثاني حيث شمل هذا الخيار سارا الجميلة .. فقام بحمل طبقين و دخل بهما المطبخ تبادلت كريستين و مادي زوجة ستيف النظرات متستغربتين فاقتربت منهما السيدة كارلا و همست ..
- -" إنه يحب ان يساعد في المطبخ دائما.. حتى عندما كان صغيرا ...هذا هو الرجل و ليس زوجي و ابني .. ماذا عن زوجك يا كريستين ؟!"
- " انه يفضل النوم "
ضحكن و هن يراقبن جيمس الذي دنا من سارا فتلامست ذراعه بذراعها .. حاولت تجاهل الاعاصير التي جرت بداخلها فأخذت الكعكة و خرجت بها إلى غرفة الجلوس .. انتبهت فيكتوريا لتصرف والدتها و خيبة امل ابيها الذي يحاول جذب انتباها طوال الوقت اليوم على المائدة حتى انه لم يبعد بصره عنها انها ترى الحب في عينيهما لكنها متعحبة من اصرار والدتها لصده ..
- " ابي لم لا تذهب مع جدي و خالي ستيف ؟ "
انصت النساء جميعهن لجوابه
- " أفضل المساعدة على التدخين الذي يضر بالصحة .."
ضحكت النساء لتعليقه الذي به عين الصواب ..

في غرفة الجلوس تجمع الجميع و فجأة بدأ فيكي بترنيم أغنية العيد .. ثم شاركته كريستين و ابنتها .. بعدها غنت فيكتوريا و كارلا و دخل ستيف و زوجته بالغناء معهم .. ضحك جيمي و تردد قبل ان ينضم غلى غنائهم .. كان ينظر إلى سارا و يقول لها بعينيه ان تشاركهم .. فدخلت معهم الغناء و هي تضحك .. جذبت كارلا يد زوجها و حثته على الغناء معهم فهذا تقليد العيد و اليوم هو العيد حيث عائلتهما اكتملت بعودة جيمس بالنسبة لها .. اطاعها و بدا الغناء فعلا صوتهم و ضحكهم و نسوا للحظة الشعور الغريب بحضرة جيمس بينهم ..
طغى النعاس عليهم جميعا .. غادرت كريستين و ابنتها المنزل رغم اصرار سارا للبقاء معها لكنها اخبرتها بأن زوجها ينتظرها في الفندق ..انسحب السيد مولر و زوجته إلى غرفة الضيوف و تبعهما ستيف و زوجته للنوم بحجرة فيكتوريا .. اما فيكي و فيكتوريا فقد غطى بسبات عميق بالقرب من المدفأة و كذلك فعل جيمي لقد نسي وجوده في منزل سارا فنام بسبب التعب و الرحلة الطويلة من واشنتون إلى منهاتن ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 01-11-2010, 09:02 PM
صورة Queen malak الرمزية
Queen malak Queen malak غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: صورة للذكرى


اما سارا فكيف لها ان يغمض جفنها و معذبها ينام ببراءة امامها .. جذبها منظره الهاديء و قد استرخت ملامح وجهه الحادة ..اقتربت منه حتى تكحل عيناها بالنظر إلى وجهه الذي تعشقه .. رسمت ملامح وجهه بإصبعها الذي مررته بالهواء و تمنت ان تلمس شفتيه و تقبلهما .. تحرك قليلا فانقبض قلبها و ارتعشت .. لكنه استكان مرة أخرى و بدأ يتنفس أكثر .. لقد غط بسبات عميق هذه المرة ... أوووف .. تنهدت ارتياحا فلقد كان سيكشفها .. أسندت رأسها على ظهر الكنبة و جلست تحدق في وجهه و طريقة تنفسه و دون ان تشعر بالوقت .. نامت و تكورت في مكانها ..
احس جيمي بشيء يسقط على كتفه فاستفاق من نومه و التفتت ليجد رأس سارا قد استند على كتفه و قد تكورت فوق الكنبة و كان جسدها بارد كالثلج لان النار بدات تخمد .. فدنا منها و حاوطها بذراعيه و مال على الكنبة و أسند رأسها على صدره .. ثم أخذ الغطاء الصغير و لحفها به .. ثم أغمض عينيه مجددا لينام بارتياح و سعادة لان حبه الوحيد ينام على صدره .. لقد اعتقد بانه نام لفترة طويلة عندما استيقظ مرة أخرى نظر إلى الساعة بيده التي تشير إلى الرابعة فجرا .. ثم نظر إلى النافذة ..
- " إنها تثلج .. "
ابتسم .. ثم نظر إلى سارا النائمة بهناء على صدره .. آه كم اشتاق لقربها منه و كم حن لتلك الايام التي عاشها بسعادة مع من يحب .. تلك الجميلة النائمة .. صاحبة الرائحة العطرة .. خطر في باله أن يوقضها لتشاهد منظر تساقط الثلج معه كما كانا يفعلان بالسابق عندما يتساقط الثلج يذهب إلى منزلها في الفجر و يلقي صخرا على نافذتها ثم تنزل إلى الخارج بقميص النوم و المعطف الثقيل و يلعبان بالثلج حتى تبدأ الشمس بغزل خيوط الصباح فيتمنيان و لعل أمنياتهما تتحقق ..
- " سارا .. استيقظي يا حبي .."
اعتقدت بأنها تحلم و انها نائمة على صدر جيمي و تستنشق رائحته و بانه ناداها بحبي .. لكن لا كان الامر حقيقة عندما فتحت عينيها لتجد نفسها مائلة فوق جسده الدافيء و على الكنبة و معا تحت الغطاء الصغير.. استقامت بجلستها و ابتعدت عنه .. ارتعبت .. لكنه كان يبتسم لها .. و يشير ناحية النافذة و يقول
- " انظري .. إنها تثلج .. عيد مجيد يا حب.... يا سارا "
اقتربت من النافذة ثم ابتسمت لانعكاس صورتها الخفيفة على الزجاج اللامع .. كان حلم جميل .. قالت لنفسها .. وقف بالقرب منها و قال لها هامسا
- " تمني يا سارا لعل أمنياتنا تتحقق .."
تمنت في قلبها أن تعود إلى أحضانه و تنعم في ليالي النوم الهانئة بالقرب من جسده الدافيء و في الصباح تستيقظ على قبلاته ...
- " هل تمنيت ؟! "
أومأت برأسها دون ان تلتفت إليه .. لكنه مسكها من يدها و ادارها لتواجهه .. نظر إلى عينيها .. لمس وجنتها الباردة بإبهامه الدافيء .. فانتشر الدفء بجسدها كله .. رفع ذقنها ثم قرب شفتيه و قبلها .. لم تقاومه .. فهذه أمنيتها .. و إنها تتحقق ..
عندما أبعد شفتيه كانت مغمضة العينين تستمع بآخر اللحظات .. و كانت تحت تأثير سحره .. ضمها إلى صدره و قال بصوت يائس
- " آه يا حبي كم اشتقت لك .."
ألقت برأسها على صدره و دون وعي منها كانت دموعها تنهر على قميصه .. رفع رأسها
- " لم هذه الدموع ؟"
مسح دمعة سقطت لتوها على خدها .. لم تجيب سؤاله .. بل اكتفت بأن احتضنته بقوة و دفنت رأسها بصدره و بكت .. ربت على رأسها و قبله بحنان
- " اششش .. انا هنا يا سارا .. ارجوك توقفي عن البكاء "
ابتعدت عنه و أخذت منديلا و مسحت به دموعها .. جلس على ركبته امامها و اخذ يدها بيده و اجبرها على النظر في عينيه
- " قولي بأنك لازلت تحبيني يا سارا ؟! "
اشاحت بنظرها عنه فهي لن تستطيع ان تنكر .. ضغط على يدها
- " انت تحبيني .. للاسف مهما حاولت ان تخبئي فعيناك تفضحانك .. اعرف بأنك تمنيتي مثل امنيتي .. و تحقق جزء منها .. فأعطني فرصة يا سارا لاحقق الجزء الاخر و نعيد حياتنا كما السابق... تزوجيني يا سارا .. "
آلمتها كلماتها فسارت بعيدا عنه .. لكنه تبعها و امسك يدها و اجبرها للنظر إلى وجهه مرة آخرى
- " مهما حاولت الابتعاد عني يا سارا سأقترب منك حتى تقبلين الزواج مني "
تكلمت و أخيرا لكن صوتها كان مخنوقا
- " لا يا جيمس .. مستحيل .."
- " و ما هو المستحيل يا سارا ؟! انا و انت نحب بعضنا .. لقد واجهنا الاعاصير و الفياضانات و نستطيع ان نواجه الزلازل .. اعطيني فرصة يا سارا و لن اخذلك ابدا .. اعرف باني جرحتك و اعترف بخطئي و اني نادم اشد الندم لاني تركتك تذهبين في اول مرة مع اني كنت استطيع اللحاق بك و ايقافك .. لكني وافقت على الطلاق لاني احبك و لاني اريد الافضل لك و لطفلي .. لاني لا اريد ان اعيشكما في ذلك البؤس .. بل كان خير لكما ان تغادرا للعيش في منزل حيث الامان و الراحة متوفران بدل من تلك المزربة الحقيرة التي وضعتك فيها .. كرهت نفسي لاني فعلت بك ذلك .. و اقسمت بعد ان غادرتي ان استعيد كل شيء خسرته.. و ها انا هنا يا سارا واقف امامك و قد استعدت أغلب الاشياء الثمينة.. الا انت .. سارا ..اثمن شيء بحياتي .. انا احبك .... و اعرف بانك تكنين لي نفس المشاعر .. و لك الحق بأن ترفضيني بعد كل الالم الذي سببته لك .. لكن اتمنى ان تعطيني فرصة لاثبت لك باني تغيرت و تعلمت من اخطائي ... و ادركت باني لا استطيع العيش من دونك "

جذبها بخطابه و اقنعها كثيرا .. انها تحبه .. بل تعشقه .. اذا لم كل هذا الكبرياء و العناد ؟!! انها تعذبه و تعذب نفسها .. وقفت تنظر إلى عينيه التي لمست فيهما الصدق .. و فكرت بعقلها و قلبها هذه المرة ... ان هذا الرجل هو حب حياتها .. و لقد واجهة التحديات التي اعترضت طريق حبهما كثيرا.. و وقفت بوجه والدها من أجله ..
نزل امامها و وقف على ركبتيه و أخذ يدها و قال بصوت كله رجاء
- " سارا .. اني اطلب منك للمرة الثانية .. اعطيني فرصة لاعبر لك عن حبي بطريقتي .. و اعدك باني لن اجرحك او أؤذيك مرة اخرى .. ابدا .. سارا هل تقبلين الزواج مني ؟! "

هيا قولي نعم .. نعم لاني احبك .. نعم لانك اب اطفالي .. نعم لانك حب الطفولة و المراهقة .. نعم لاني عشت معك اجمل مغامرة .. نعم لانك عيشتني بسعادة كالاميرات .. و بسعادة الفقيرات .. لقد ذقت معك كل حلو و مر .. فماذا تبقى لارفضك ..
وقف طويلا ينتظر اجابتها .. حتى آلمت ركبته ... لكنه ضغط على نفسه و صبر .. لن ييأس .. فلا حب مع اليأس ..
و أخيرا فتحت فمها لتنطق .. لكنها عدلت عن ذلك .. و بدل من أن تنطق .. هزت رأسها و أومأت
لم يصدق .. فعاد و طرح سؤاله من جديد ..
- " هل قبلتي الزواج مني يا سارا ؟ "
اومأت و قد انهمرت دموعها فاختلط ضحكها مع بكاءها و هي تقول
- " نعم .."
- " يا الهي .. لا اصدق .."
حملها بين يديه و قبلها بكل شغف .. تعلقت برقبته و بادلته حرارة القبلات .. كانت الدنيا بالكاد تسع فرحته و سعادتها التي لا توصف ..
انزلها على الارض ثم أخرج من معطفه علبة مخملية و اخرج منها الخاتم الذي تركته قبل ان تغادر أي قبل عشر سنوات .. وضعت يدها على فمها و هي تنظر إلى ذلك الخاتم الذي ارتدته من قبل يلمع و يبرق أمامها .. اخذ يدها و البسها إياه ثم طبع قبلة على يدها .. ضمته بقوة و قالت
- " احبك يا جيمي .. "
- " و اخيرا نطقت بها .. كنت سأموت و انا انتظرها منك .. بالله عليك أعيدها "
- " احبك .. احبك .. احبك .."

ظلا لفترة متعانقين و بدأت خيوط الصباح بالظهور .. قال لها جيمي و هو ينزلها على الارض
- " لنوقظ الاطفال و نخبرهما بأنها تثلج حبا و سعادة .."

وافقت و اقتربت من فيكتوريا لايقاظها
- " استيقظي يا عزيزتي .. انها تثلج .. سيكون وقتا جيدا لفتح الهدايا .."
بينما اوقظ جيمس فيكي من نومه
- " فيكي ..بني .. ألا تريد فتح الهدية التي احضرتها لك ..او ما رأيك أن نلعب الثلج في الخارج .. لانها تثلج .. عيد مجيد .."


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 01-11-2010, 09:03 PM
صورة Queen malak الرمزية
Queen malak Queen malak غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: صورة للذكرى


_ تــــــــمــــــــــت _


قـــــــــــــــــــــــــــراءة ممتعة

ودي وحبي
المــــــلاك & Angel 1118


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 04-07-2011, 07:12 AM
صورة {سحـ الثلج ـر} الرمزية
{سحـ الثلج ـر} {سحـ الثلج ـر} غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: صورة للذكرى / كاملة


روعه تجنن
تسلمين يالغلا عالنقل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 28-08-2011, 03:41 AM
amo0oli amo0oli غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: صورة للذكرى / كاملة


الرواية روووعة وبالتوفيق :)

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 14-03-2013, 04:12 AM
صورة فدا لعيونه الرمزية
فدا لعيونه فدا لعيونه غير متصل
أحدهم كسرني ليُقيم اعوجاجي
مشـ© الأنمي ©ـرفة
 
الافتراضي رد: صورة للذكرى / كاملة


روعة الرواية شكرا لك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 18-12-2013, 10:38 AM
صورة بنت سليمان الرمزية
بنت سليمان بنت سليمان غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: صورة للذكرى / كاملة


ثااااااااااااااااااااااااااااانكس

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 22-11-2016, 06:50 AM
صورة عاشقة ياسمين الرمزية
عاشقة ياسمين عاشقة ياسمين غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: صورة للذكرى / كاملة


روووووووووووووووووووعه

يسلمو ويعطيك العافيه

الرد باقتباس
إضافة رد

صورة للذكرى / كاملة

الوسوم
للذكرى , صورة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
لعبة النمر الوردى .. كاملة و حصريا mrtawfik العاب - مسابقات 6 04-02-2011 10:46 AM
طفل عمره سنة يرعب عائلة كاملة sad girl قصص - قصيرة 9 19-02-2007 12:14 PM

الساعة الآن +3: 10:12 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1