غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 11-07-2010, 02:40 AM
miss music miss music غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


الروايه كاتبتها صديقتي ومعي البارتات وانا انزالها وهذه اول مره تنزل بالنت
وان شااء الله مااطول عليكم
لان البارتات توصل لي من هنا وانا انزلها من هناا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 11-07-2010, 02:41 AM
miss music miss music غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


" البآرت الثآني "





ضي : يمكن ( وبتردد ) جسار ابي يوم الجمعه ازور قبر امي من يوم صرت عندك ما زرت قبرها مع ان العاده كل جمعه ابوي يودينا كلنا المقبره

جسار : من عيوني بس ذكريني

ضي بدت ترتاح لمعاملته لها : شكرا ً

جسار وقف السياره وطفاها : على ايش بس ! انتي لو تبيني اطلعك للأقمار الصناعيه والله لوديك ..



" دخلو للبيت , ضي وهي على الدرج ولا بجوالها يرن خالتها ساره ومن الفرحه طلعت بسرعه للغرفه وردت بس خفت من هالحماس فكتفت برد بارد عكس ما بداخلها "



ضي : لا الحمدلله تذكرين رقمي

ساره : ههه حياتي انتي واحشااتـني يا دوبه وينك

ضي : موجوده

ساره : يا قلبي انتي طمنيني أخبارك

ضي : والله بخير واحشيني اخبار خالتو نوره وخالو عادل ؟

ساره : كلنا كويسين ويسلمون عليك وهذي نوره بتكلمك ( واعطت الجوال لنوره )

نوره بحماس هادي كطبيعتها الهاديه : ضــــــــــــــي دنا بموت واشوفك ازيك يا أموره ؟

ضي ضحكت من قلب : هههههههههه



" ولا بدخلت جسار الي استغرب اول مره يسمع ضحكتها بهالقوه كذا دخل وسوى نفسه مو مهتم مع انه منقهر من هالي تكلمه وتضحك معاه كذا اكيد ابوهاا ترى علاقتها فيه مو طبيعيه عمري ما شفت شخص متعلق بأبوه بهالشكل زيها بس والله ما ينلام دام عنده هالمعسوله ما يحبها كل هالحب جلس على الكنب وقعد يفصخ بجزمته ثم انسدح بتعب , ضي ودها تقوله يطلع تحس انها خلاص ماراح تاخذ راحتها بالسوالف دامه جا "



ضي : والله اعلومي معكم اذا انتوا بخير غصبا ً علي بأكون بخير

نوره ابتسمت : يالله انتي صرتي متزوجه عيب نكلمك هالحزه

ضي : ياسلام وش فرقت ( وكأنها انقهرت لانها ما تعتبر نفسها متزوجه ولمين لهالمنحوس الي قدامها ومتصنع التعب والنوم وقاط الاذن معها )

نوره : لا بس تعرفينا نعرف الذوق والسنع

ضي : هه كثري منهآ , طيب بوسي لي خآلو ووصلي له سلآم حآر وانتو لا عاد تقطعون عني تعرفوا محد لي غيركم

نوره : ان شاء الله حبيبتي , تبين شيء الحين ؟

ضي : سلامتك

نوره : اوكيك بآي

ضي : بآي



" سكرت وهي مبتسمه وقامت فتحت الدولاب بتطلع لها بجآمه وتوها بتدخل الحمام وانتم بكرامه ولا هو سابقها , انقهرت وبدلت بسرعه قبل لا يطلع وهي تقول بقلبها والله لو تنطبق الارض ع السما ما رحت معك الأمارات مجنونه انا هذا وجهي ان ما خليتك توديني لبوي يا جسار مسوي فيها رجال عليي أكررررهك لحد الثمـــــآآله آكرهـــك , انسدحت على سريرها وهي تحس انها بدت تستعيد ضي القديمة ضي العنيده والدلوعه والقوية هي فقدت هالشيء بسبب الي سواه جسار وبسبب ان الكل زي الي نفر منها لكن الحقيقه هم ما يقدرون عليها بس ما تحملوا صعوبة الموقف خصوصا انها حملت وطاح الفاس بالرأس وبعد ما سقطته ولو إنها صارت على ذمته الا لو انها جابته ما راح ينسوا هالحادثة طالما يشوفوا الطفل و يتذكروها , طلع جسار بعد ما اخذ له دش دافي يحس بضيقه بصدره مهما سكر مهما نسى نفسه مع ريما مو جاي ينزآح غير الذنب الي يحس فيه فرحان انها قريبه منه وتعيس لانه باين من تصرفاتها للحين مو مسامحته والاكيد من نظراتها تكرهه ما قدر وفرت من عينه دمعه هاربه هو نفسه ما حس فيها لان كان على وجهة ماي دخل بنفسه بالبانيو وكان مليان ماي كان باقي من غير تنفس بحدود الخمس دقايق وعيونه مفتوحه بعدها قام مصروع ضاق عليه النفس قعد يتنفس بقوة بعد ما طلع من تحت الماي ويضرب على صدره ويقول : مو معقوله هذا انت يا جسار انت اقوى من كذا اقوى لا تضعف عشانها انساها بعدها عنك حب ريما واهرب معها وانسى كل شيء , بس انا ماقدر ماقدر احس انها تربعت بقلبي وسكنته , بس ذا كلام فاضي , اووف انا وش قاعد اخربط ( تنهد بقوه وقام لف الفوطه عليه وطلع كان التكيف شغال وشعره مبلول بس مابالى وراح طلع له بجامه ثم لبسها ونام على الكنبه على طول من غير لا يحس بنفسه وكان طول الليل يكح ويسعل ( بداية لألفلونزآ لانه مانشف شعره زين والمكيف يهف عليه مباشرة ) مارتاح بنومته ابد بس طنش على انه يبي يكمل نومته , حست فيه انه مريض ومزعجها بسبب نومها الخفيف كل ما كح ولا سعل تروعت وصحيت معه ودها تقوم وتصفقه ماعادت تتحمل تبي تنام وهو موترها حتى بنومها لاحقها , على اذان الظهر جلست ومالقته اكيد ذلف شركة ابوة دخلت وخذت لها شور سريع وطلعت تصلي وجففت شعرها وما يحتاج استشوار لأنه ناعم درجة اولى ومطفشها ماتقدر تسوي فيه شيء ربطته عادي وانسدحت بملل ماعاد تتحمل هالعيشة , شوي ولا بطقة الباب توقعتها الشغاله فردت من غير نفس "





ضي : دخلي

ام مؤيد فتحت الباب بشويش : ضي حبيبتي جالسة ؟

ضي جلست بتعب : ايوه

ام مؤيد ابتسمت : ماجاك اكتئاب وانتي حابسه نفسك هنآ , قومي ننزل تحت نسولف على مايجوا عمك ولعيال قبل الغدأ

ضي ما حبت تردها خذت عباتها عن مؤيد : ..

ام مؤيد : يمديك تصعدين ما يجون الا ثلاث



" نزلت مع خالتها من غير العبايه وقعدت تسولف معها هي مو متعوده عليها ابد بس ضي اجتماعيه وتقدر تتأقلم مع أي شخص وتقدر تآخذ وتعطي وتجيب السوالف الي تناسب الشخص نفسه , الظهر وعلى الساعه 2 بكير دخل مؤيد وكانت الشمس مزعجته بالطريق ولما دخل البيت يحس بعتمه ( يعني ظلومه) ودخل وهو مايشوف بوضوح , ضي من الصدمه ما قدرت تتحرك وثبتت مكانها , مؤيد جلس على نفس الكنب هالي فيها ضي ورمى بجسمه عليها افزعه صرختها الاخ رمى بثقله فوق ضعفهآ وهو ماشاء الله جثه قليله بحقه عليه بنيه قويه وعريضه وطويل انفزع يوم سمع صوت الصرخه الي مكتومه ظنها شغالتهم نهائياً ما جت بباله ضي ولا راح تجي لانها ابد ماتنزل معهم وكل حابسه نفسها "



ام مؤيد : مؤيد شفيك انهبلت ولا انعميت ماتشوف البنت ( وراحت جنب ضي ) ضي حبيبتي تعورتي صار لك شيء

ضي بنظرت احتقار قامت : لآ ولآشي ( وصعدت على طول )

ام مؤيد ضربته على كتفه : يالعمي فشلتنا ماتشوف

مؤيد يفرك عيونه باياديه : يمممممممممه بسك تسبين وربي ان الشمس مغطيه على عيوني دخلت البيت وزين مني قدرت امشي , من ذي موب الشغاله ؟

ام مؤيد رحمته : لا ذي زوجة اخوك

مؤيد ارتاع : ضي بنت عمي ؟

ام مؤيد : ايوه , ولا تجيب طاري جنب اخوك لا يسوي لنا سالفه

مؤيد : اووف انا بصعد انام احس بصداع ولو اني جوعان بس ماني بقادر



" وصعد لفوق وقالت امه لشغاله تصعد له حبوب وماي وتفاحه على الاقل يسد جوعه واخف له من انه يتغدأ ويثقل ثم ينام , اما ضي بجد تحس اعظامها تكسرت وهي قاعده تسب فيه هالعمى هالبقل ما يشوف وضلت على هالحال , على الساعه ثلاث جو بو مؤيد وجسار بومؤيد جلس بالصاله اما جسار حب راس امه وهوى لفوق دخل على الغرفه وكانت ضي تتحلطم "



ضي كانت ماسكه يدها وتدلكها : آآآآيي والله غبي وما يشوف

جسار ابتسم يحس انه مروق : من ذا ؟

ضي التفتت بروعه : من متى وانت هنا ؟

جسار دخل وسكر الباب وهو يضحك : من هالحين , المهم ضي جهزي شناطنا بكره سفرتنا على الصبح

ضي شهقت : سفرتنا ومن قال اني مسافره ؟!

جسار جلس جنبها : امدى نسيتي ؟

ضي : لا مانسيت بس انا ابي اروح مع ابوي

جسار يالليل مطولك على هالابو : ضي يا حياتي ابوك واوعدك لين رجعنا اخليك اسبوع عنده بس الحين التذاكر موجوده والطياره بكره ولااهم حجزت السكن هناك ورتبت الخطه لتجول في الامارات وحطيت لنا سايق وبنفس الوقت دليل سياحي

ضي : آسفه ماقدر واصلا مابي

جسار بدا يعصب وهو شاد على اسنانه : ضــــي لآ تعصبيني صحيح ماراح اجبرك بس حرام كل الخساير تروح بالهوى

ضي تتأفف : محد قالك تسوي شيء من غير لا تستشير

جسار بنفاذ صبر : مصره يعني , ضييي بليز اعطيني فرصه هالمره وبعدين ابوي يدري وشارح له كل شيء وش تبيه يقول لا شاف كل شيء تكنسل والله قويه بحقي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 11-07-2010, 02:42 AM
miss music miss music غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


ضي بخاطرها تقول : ( شدعوه ما صدمته بسواتك القويه فيني ) جسار انا انسى روح لحالك واذا على التذكره فرح اخوك معك احسن

جسار بتخاذل قام رمى شماغه على السرير وانسدح عليه على ظهره بعرض السرير وفتح ازرته وهو منسدح رن جواله وطلعه من جيبه كانت ريما بس رد : خييير ؟

ريما : وينك ؟

جسار بجفاف : ماني فاضي ابد وثانيا ً تدري ان توني جاي من الدوام وبنام والليل هم ماني فاضي وبكره الصبح بسافر , خير فيه شيء ضروري ؟

ريما بقهر : جسار باي باي ( وسكرت ما تتحمل معاملته لا صار كذا )

جسار عطس تآثير الزكام الي حتى صوته متآثر بسببه قام يدور كلينكس شوي ولا لقى ضي ماده علبة المناديل له خذاها وهو يبتسم ونظف خشمه وقبل لا تروح سحب يدهآ وجلسها على رجوله : ضيوآ خلينآ نروح يالدوبه والله بتستانسي

ضي ناظرته بذهول اولا ً من حركته ثانيا ً من كلامه : خيييير

جسار ابتسم وهو يبلل شفايفه الجافه : ضي خلآص خلينا نعيش حياتنا والله اني احبك ومستعد اسوي لك كل الي تبيه ولآ ابي اخسرك ولآ ابي بعدك كل الي ابيه تنسي الي صار وترى الكل بينساه واحلف لك بربي ان ما راح انسى الي سويته مهما ترضين عني لان ضميري للحين مآنبني , فرصه وحده وهي سفرتنا بكره واذا ماعجبتك او انا ماعجبتك سوي الي تبيه , وبعدين انا متآكد لو تعطي لنفسك فرص راح تحبيني وتتقبليني بالرغم من عيوبي

ضي مندهشه من الثقه الي يتكلم فيها وبقرف قالت : جسار لا تحاول وعلى فكره هذي اول واخر مره اسمح لك تلمسني او تقرب مني

جسار قام من على السرير : لايا ضي بقرب وبسوي الي ابيه ولا نسيتي انك لي ومن حقي اسوي فيك الي ابي

ضي تجمعت دموعها بعيونها : انت والله حقير ونذل و سافل ولا يمكن تحس بمدى وصاختك ( وخلاص تحس انها شوي وبتنهار ما هي قادره تتحمله تكرررهه )

جسار : اوف يا ضي والله انك مكبره الموضوع , فيك تنسي افهمي انسي ولا تتعبيني , وربي تعبان



" قامت ضي عنه وهي تردد بداخلها ضعيف شخصيه ضعيف وهمجي ومستهتر والله انك ماانت فاهم شيء بالدنيا غبي شويه عليك وبقت تسب فيه بدافع من عصبيتهآ منه , اما هو فكآن بقوة مضايق وحايس بعمره وبما ان ماله مفر الا الحمام وانتم بكرامه دخل وفصخ ثوبة واخذ له دش يحاول يخفف من الي بداخله من جفآ معاملتهآ له ..عند ساره خالة ضي بآلسياره مع زوجهآ وعيآلهآ "



معتآد : ماما ابي حواوه ماني ماني ( حلآوه )

ساره بطفش : معتآد الحين بخلي ابوك ينزلك بالشارع لو ما انثبرت

خلدون : والله بصفقه ولدك ذا اقلقني كل دقيقه يبي شيء مره ايس كريم مره يبي يروح الملاهي ومره حلاوه ومره ماي ما صارت

ساره : خلآص حبيبي ماعليك منه خله يولي المره الجايه ماناخذه معنا بس ناخذ معاذ ومعتاد نخليه مع خاله نوره تنيمه

معتآد بصدمة بريئه : مينن انا انا ماما تحليني مع حاله نوره وتاحدي معاد بس ( مين انا ! ماما لا تخليني مع خاله نوره وتاخذي معاذ بس )

ساره : ايوه لان معاذ شاطر ومؤدب وراح اشتري له هديه الحين اما انت لا

معتآد تجمعت دموعه بعينه : لآلآ ماما انا احبت وحاله نوره بس تدول نام نام ( لا ماما انا احبك وخاله نوره بس تقولي نام )

خلدون : اجل اسكت

ساره بحنان : معاذ حبيبي جوعآن ؟

معاذ بهدوء هز راسه بالأيجآب : ماما مره جوعآن

ساره : اوك خلدون حبيبي على مقدنالدز وبعدها ع البيت ابنام صدعت من قلق معتآد





" للمعلوميه : ساره وخلدون حيآتهم ولا اروع لابقين لبعض ونفس التفكير ومتفآهمين مره , حملت وولدت بمعاذ ولازالت تحبه ويحبها ومعاذ كانه هادي لحد ماتتصورونه وعمره 10 سنوات برابع ابتدائي , اما معتآد عمره 5 سنوآت لكنه هذار ومايسكت ومطفش امه وابوه ومن جابوه تقريبا ً وعلاقتهم بردة شوي وصاروا يتخالفو ويتهاوشو بسبب تصرفآته المتسلطه , نرجع لجسآر الي بعد مالف المنشفه عليه طلع وهو حايس بعمره وطفشان ماهو بعارف بكره بيسافر ولا لا حاول يبتسم مع ان ماله خلق "



جسار : ضي جهزتي الشنط ؟

ضي تقوم : ابجهز شنطتك بس , اما انا ما يحتاج للحين اغراضي موجوده ببيت اهلي ما راح اخذ الا اشياء بسيطه

جسار يحاول يمسك نفسه تنرفزه بقوووووة : ضي لا تعاندين قلت لك السفره مخصوص عشانك وابوي ملزم علي اعوضك شهر عسل , يعني لا تخليني انزل له الحين واقول له انك ما تبين وتروحي اجباري

ضي ابتسمت بدون خلق وبثقه قالت : اظن عمي راح يقولك براحتها كل شيء ولا دلوعتنآ ضي , ولا غلطانه !

جسار انقهر : طيب وثمن التذاكر والفندق وكل ذا ؟ ( طبعا ً ماتهمه لفلوس بس عشان يبيها معه بس مو عارف يعطيها الكلام بشكل مباشر)

ضي : انت بتروح لوحدك ولا خذ واحد من ربعك وبكذا لا خسرت بالسويت ولا بالتذكره

جسار بحركه لا اراديه رفع رجله وضرب بها الارض : ضي لا تجنيني الحين تجهزين شنطتك وبكره سفرتنا غير كذا ما معي

ضي بقوة استجمعتها مدري ليه تحس انها ما تقدر تعانده وهي الي الكل يشهد ان مافي اعند منها : وانا غير الي قلته من شوي ما معي بتركب الطياره لحالك وهذا انت تسمع ولا تحط آمآل ع الفاضي

جسار يتوعد فيها : طيب يا ضي طيب جهزي شنطتي ( لبس بدله ع السريع سوى شعره كمان ع السريع ولانه كان معصب ما سواه زين ولا له خلقه فلبس كاب ولبس النظاره وأخذ مفتاحه وجواله وطلع , وهو توه محرك اتصل على ريما )

ريما واحشنها و ودها ترحب فيه وتهلل وتقوله احلى الكلام بس ليه تحرج نفسها وهو ما يبادلها ولا أي نوع من المشاعر بنظرها : هلآ جسار

جسار : ريوم بالفلـــــــــــه انتي ؟

ريما : ايوه مالي مزاج اطلع اليوم

جسار : ok ابجيك الحين

ريما ابتسمت : جاي بوقتك عشان ابكلمك بالمشروع الجديد

جسار ابتسم ما يدري ليش بس ابتسم : طيب حياتي اشوفك بعد نص ساعه



" سكر من عند ريما هو بالبدايه كان طالع وفي باله يروح للملهى حق ريما ويروح هناك ويشرب لين ما يسكر ويفقد عقله عشان ينسى الي تسويه ضي فيه لكن لما جت بباله اتصل عليها ولما سكر منها قرر انها انسب شخص بعد ضي يبادلها بالتذكرة , للمعلوميه ريما تخاف ربها ومالمسها جسار الا وهم متزوجين مسيار وعمرها ما سوت الحرام بس الي غفلت عنه انها راح تاخذ ذنب هالحرام وكآنها مسويته بسبب الملهى الي فاتحته وتاخذ اذنوب الي يجوه من سكآرى ومن الي يزنون هنآك والاخس من هذا كله انها حاسبه احساب الغرف فيه , راح جسار لمحل باتشي وأخذ لها علبة شوكلت يعرف ان ريما تحبه فخذآه لهآ بعدهآ طلع واخذ لها ورده وحده كمان يعرف ان وردة وحده بقاموسها عن مليون ورده , دخل الحديقه بسيارته ووقفها قدام البوابه بعدها نزل وناظر بنفسه بمرآية السياره وهو مبتسم دخل للفله الكبير هالي تعود على هدوئها وسكونها الي يجذبه وطبعا ً فخآمتها الي تسحر صعد على فوق لقى الشغاله نازله عند الدرج وسألها عن ريما وقالت له انها بالغرفه هو العاده ما يدخل الا لما الشغاله تعطيها خبر انه هو موجود ويا هي تنزله اول تقول لها يصعد لها بس هالمره صعد من غير اذن ولا شيء حاب يكسر الروتين فتح باب غرفتها ودخل وهو يمشي بشويش ومتحمس لردة فعلها كانت غرفتهآ مدينه من كبرهآ ( هع كأني بديت ابالغ ) لا بس من عظم ماهي كبيره عن الحد المعقول بس جوها واضوائها قمت الرومانسيه وما ننسى اناقت الغرفه وفخامتها حس بحركه بغرفة التبديل حط علبت باتشي والورده فوق السرير ودخل لعندها وهي كانت مشغوله طبعا ً بغرفة التبديل من الاربع جهات كلها خزانة ملابس وشكلها مره حلو يعني تحس الغرفه بدون جدرآن لان الخزاين حول الغرفه وطبعاً مليانين ملابس وكلها لريمآ وبس دخل عليها وكانت بروب بآكمام وساتر لكنة كاشف سيقآنهآ الرهيبه وشعرها كان مبلول باين انها توها ماخذه لها شور وكانت معطيته ظهرها وتطلع لها لبسه ومحتآره دخل بخطوات خفيفه عشان لا تحس فيه وحاوط يدينه على خصرها ( يعني ضامها من وراها ) "



جسار بعد ما ضمها بحنان همس بأذنهآ : وحشتيني

ريما ما يحتاج تلتفت تشوف مين لان ريحة عطره فضحتة ارتسمت على شفايفها ابتسامه كبيره وطلعت منها ضحكه هامسه : جسار اول مره تتخطى الحواجز كيف دخلت لهنا ؟

جسار ابتسم : زوجك يبه زوجك ومن اليوم ورايح ما فيه انذارات على طول ابدخل ( رفع يدينه ولفها له بحيث صارت قباله وناظرها طبيعية وجها وشلون تريح ملامحها حلوه وتعجبه وخصوصا ًعيونها الي تجذبه يمكن عشانها تحبه وبريقهآ له , ريما تحس ارتاحت لجسار وهو يعاملها كذا وحنت لزوجهآ يووه يا جسار نفس تصرفاته كل شيء فيك يذكرني فيه ما يفرق بينكم الا عطركم بس يا ترى وين الي عطره احسن محمد ولا جسار ؟ وما قدرت ترد على سؤالها لان جسار كلمها )



جسار بشوق : ليه ما نتظرتيني لين اجي واخذنا الدش سوآ

ريما ابتسمت بخجل : ههههههه

جسار انسى ضي وطاريها انساها والله ريما تسواها والاحلى مو شايفه نفسها مثلك يا ضي ثم قال : ها ماودك ناخذ شور سوى ؟

ريما بدلع ميلة راسها : لا جسار وين توني مآخذه للمره الجايه , حياتي شرايك تنتظرني بره على مالبس واجهز نفسي واطلع لك وربي احس شكلي غلط كيذا احس بأحراج

جسار حب يحرجها : ههه لا يحرج ولا شيء شفت الي ازيد وازيد وجت على كذا

ريما بجد هالمره حمر خدودها وقالت برجآ : جسآآر هون عني





"جسار بخقه قرب منها وباسها ...... بعد ساعه بالضبط وهم ع السرير كانت ريما منسدحه على جنبها اليمين وجسار حاط راسه على كتفها ويده محاوطه بطنهآ وجسمه بجسمهآ وهو كمان منسدح على جنبه اليمين "



جسار بهدوء وهو يآخذ نفس من الجهد الي بذله : روحي معي للآمارات بكره خلآص ماراح تروح ضي

ريما بتحسس : يا سلام ما ارضاها لنفسي اكون بدل فاقد

جسار ضحكته كلمتها بدل فاقد وضحك ضحكه تعبانه : ههىىهآهىىىه

ريما خقت على ضحكته خقت وتقلبت بحيث صارت مقابلته وعيونها بعيونه : راح اروح علشانك بس ( ويدها تداعب خده )

جسار وهو يمسك يدها الي تداعبه وباسها : اصلا الحمدلله انها ماراح تجي معي لو هي الي بتجي يمكن ما راح احس بالسعاده ابد معك الحياه غير حلوه ورومنسيه والقى راحتي اكثـــــــر ( وهو يمسك خشمها ويشده بشويش وهو يبتسم ) لكن معها ما فيه إلا النكد

ريما : جد يا جسار ولا تلعب علي ؟

جسار : ههههههه جد والله جد ( وضمها بقوة )

ريما : هههههههههههه جسار بشويش ترى اختنق

جسار خفف من شده لها وارخى حظنه : تآمرين امر ( قال من قلب ) لو سنه كامله نقضيها في هالمكان بالضبط وانتي بحظني واسوي فيك الي ابي ماشبعت منك

ريما حطت راسها على صدره تخفي خجلها : انت ماتشبع وانا الي ابتلي يعني

جسار من قلب عليها : هههههههههههههههه عارف ان رغبتي لو اطلعها من هنا لآخر لحظه لي ماراح تشبع لكني هالحين مكتفي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 11-07-2010, 02:45 AM
miss music miss music غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


" شالها من غير لا يستأذن وخذاها للحمام وخذوا دش بعدهاجسار جلس جنب التلفزيون الي بالغرفه ومالقى الا فلم مصري وخلا عليه كان فلم عمر وسلمى الجزء الثاني صحيح شافه ومل منه بس ماله خلق يقلب بالقنوات مدري ليه اليوم يحس انه انجذب لريمآ سرح بفكره يا ترى معقوله ريما تقدر تنسيني ضي معقوله والله ياليت بس ما ظن هالغبي يقدر ينساها (يقصد قلبه ) وبقى يهذر وهو سارح , اما ريما كان احساسها لا يوصف شافت لمعة حب بعيون جسار لاول مره تجاها حست اليوم انه جد حنون من معاملته مرتآآآآآآآآحه وتحس انها فراشه خفيفه لبست فستان ابيض خفيف وناعم وحطت سكارف نعوم وردي فاتح وعطا للفستان شكل احلى خلت شعرها من غير لا تستشوره وسوت له كدش ولبست تاج وردي نعوم وقلوس وردي وصندل بدون كعب كمان نعوم وحلو ناظرت نفسها باعجاب تحس اول مره انها حابه نفسها بالستايل الغجري طلعت لجسار , قعدت بعيد شوي عنه وقربها له واحتظنها وهو يلعب بشعرها "



جسار : بمل منك اسبوع كامل ما بفارقك الا لما بنام

ريما : ههه حلآتهآ

جسار تنهد : ههه من جد حلآتها "



حاط في باله يستخدم ريما كسلاح لتنسيه ضي هالسبوع بالذات لازم يطرد ذكراها من باله ويحاول يحب ريما الي تحبه من كل قلب وبصدق وهالشيء باين عليهآ اكيد , عند ساره و خلدون بعد ما طفشوا من حنت معتآد وتعشوآ رجعو البيت وكان الروتين نفس كل لليلة قبل النوم ترتيب جمآعي لشقتهم بعدها يلبسون بجآمه بعدها ينظفون اسنانهم وينآموا "



معتآد : اهييييييء مابي ابي انام معتم اهيء اهيءء ( يبي ينام مع امه وابوه ومسوي مناحه الين يتعبوا وينوموه معهم )

ساره : معتآد يالنحيس وربي بتتصافق , خلاص انطم معاذ وراه مدرسه بكره

معتاد يحوس بالموزع وهو يصيح : ماافيه ابنام معاتم (معاكم ) انتي وبابا

خلدون طلع منزعج ومشين وجهة : معتــــــــآآد بابا وبعدين , رح نام على سريرك

معتآد يشاهق بزياده وهو يجلس بالارض و يدقدق برجلينه : اهييييءء اآ اهيء اهيء

خلدون يناظر ساره بتعب : وش تنتظرين جيبيه ينام ويانا ما فيه حل الا كذا يبه وراي دوام وابي انام ما كفايا انه مصدع برآسي

ساره نزلت لمستوى معتآد : معتآد حبيبي ليه ما تنام بسريرك مو انت صرت رجال وكبير

معتآد : بس ماني ابي معتم ( معكم )

ساره بقلة حيله : طيب يالله قم ( ومسكته من يده ودخلت للغرفه وقعد يضحك بمرح وجا نط على السرير )

خلدون خزه : يابن الكلب لا تنط نط عليك عفريت

معتآد وهو يرفع سبابته يقلد ابوه لا هدد : بابا لا تثب عيب ( لا تسب )

ساره : ههههههه هالولد ان ما شيبنا واحنا شباب ما يصير ولد خلدون

خلدون : لا وش فيه خلدون والله محد بهالدنيا يصبر كثره بس كل شيء وله حد والظاهر نهاية ولدك ذا الذبح

ساره وهي تنسدح : هههه من ناحية صبور صبور بس لا يكثر قال صبور قال

خلدون يدزها على خفيف : هههه حدك

ساره بغت تطيح : خوويلد يالشين لو طايحه

خلدون يطلع اللسانه : عادي ما صار شيء ( ميزه حلوه فيه اذا تعكر مزاجه ولا عصب بسرعه يروق )

معتآد قعد يضحك : ههههههههه بابا وماما يتهاوثون زيي و زي معاد ( يتهاوشون زيي و زي معاذ )

ساره : لا ياشيخ نام بسرعه ولا اوديك لسريرك هالحين

معتآد انسدح بوسطهم : لا لا توبه الحين انام الحين



" علاقة خلدون وساره طفوليه وحركاتهم مبزره على رومانسيه ومعتآد من النوع الي يقلد بشكل وماخذ كل التصرفات وكل المصطلحات الي يقولونها "



" في بيت بو عمآر "



عمار : مييوو اقولك انقلعي نامي وراك مدرسه

مي ترمي الرموت عليه بعصبيه : كم مره صاير لك عايد هالجمله هآآ هذا انا قمت ارتاح

عمار : ههههههه حمدي ربك يا بت الذينا ما جاني

مي وهي واقفه وحطت يدها على خصرها : تصدق عاد اليوم وضحت لي شيء ان وجهك و وجه المدرسه وآحد مآآآآآلت ما شتهيك لا انت ولا المدرسه ياربي ثقال دم

عمار : هههههههه هين , ضفي وجهك بس ضفيه وترى ما شرح لك انجليزي

مي : هههه غصبا ً عليك ( رمت له بوسه بالهوآ ) يالله تصبح على خير , ومو تنسى بكره تجيب خويله نوره هنآ , وآآو بتنآم ويانا ذا لسبوع شيء

عمار : يا شيخه اصلا انتي وياها قطة وجه يا انتي تنامي معها يا هي تنام معك يا ختي قرروا على مكان وسكنوا فيها ثنتينكم وفكونآ

مي تسوي نفسها تفكر : اعجبتني الفكره اشوف بكره استشيرها ( نكست وخذت المخده الصغير الي تجي طقم مع الكنب و رمتها عليه و ركضت على فوق )

عمار تروع من المخده لانها صابته بوجهه ويظنها كالعاده بس تخويف انها بترمي الشيء ولا تجيبه عليه ولانه كان رايق قام صعد وراها ودخل لغرفتها اما هي ما توقعت انه يلحقها فلما فتح الباب انراعت وانسدحت على السرير وتغطت وهي تضحك بطفوليه : ههههههههههههه

عمار يوخر الغطى عنها بعنف ويقرص خدودها لانها تترنفز اذا شد احد لها خدودها : آآآه اعمييرر وربي ... آآه

عمار تركها : ههه ها قولي توبه ولا ارجع

مي تلمس خدها : وحح حشى موب يد انسان ذي يد كلب

عمار يضربها على راسها : كم مره اقولك هوني عن التشبيهات الي مالها داعي

مي ضربته على رجله : يالخاآآآآآآيس الحين تذلف بره لا اجلس لك ابوي واشكي له عليك وتعرفني عاد لا شكيت عليك بزيد لبهارات على الطبخه

عمار : هههههههه تعلميني فيك ما قول الا يخسى من كبر رآسك علينآ بس

مي بشوق تذكرت ضي : وحشتني عموور

عمار تذكر ضي بالعناد وبشخصيتها والله مفتقدها بالحيل حـِِِِسهاآآ كان حلو بالبيت , نسى لهواش وتذكر ضي : وانا بعد مفتقد حسهآآآ ودلعها وعنادها وسيطرتها وتسلطها و أوامرها كل شيء

مي تطلع للسانها وهي تضربه على خفيف بصدره : مانت بهين والله وعندك مشآعر ( وغمزت له )

عمار غصبا ً عليه ضحك : هههههههه وربي هالعانه مدري من وين جآيبتهآ ( وعفس بيده شعرهآ القصير الي مناسب ملآمحهى البريئه ) تصبحي على خير

مي تبعد يده ما تحب احد يحرك شيء فيها ابد : وانت من هله رح بس صارت الساعه 2 وما نمت وعلى ما يجيني النوم صارت 4

عمار : ههه على كبدي ولا على كبدك محد بمصحيك غيري الله يعيني عليك ( وهو بيطلع ولا وقفه صوتها )

مي ابتسمت : عموور احبك ياحمآآآآآر

عمار ابتسم على جنب : ممشيها لك عشان ما ضربك واصيحك وتعوري راسي تجيني تناهقي وتقولي ماقدرت انام بنام معك , ابي اخذ راحتي بالسرير ورافس الي ارافس

مي تطلع لسانها وتميل براسها ع الجهتين : اواواو اذاذاذا بايخه



" عمار طلع وراح نام هو الثاني وراه دوام الصبح , خلونآ نتكلم عن عمآر وعن مي , عمار ملامحه سعوديه بحت اسمر شعره خشن بس يعرف يحلقه حلقات تحدد ملامحه وتحدهآ باختصار تحليه استايله بالبدل كويس بالاخص تعلم كيف يلبس بدلات من مي ونوره خالته هم الي ممشينه ع الموضى لحد ما تعلم من ذوقهم وعرف وش يناسبه بس كشخته بالثوب ولعقال ما تعادل كشخته بالبدل , طيب وحبوب يحب البنات وسوالفها بس ما عنده حركات الترقيم ابد وبقاموسه الي يرقم ماهو برجال ابد ولا كان ارخص بنفسه , مدرس انجليزي وله ثالث سنه من بدأ يدرس عمره 25 سنه له اخوياء بس ما يحتك فيهم كثير لان زي ما قلت لكم ما يحب حركات الشباب وربعه كل انواع الحركات تلقاهآ فيهم متعلق بضي ومي خواته ويحبهم مره وكمان خالاته نوره وساره بس ساره بحكم انها متزوجه ما تكون فاضيه له فمو لهناك متعلق ابهآ , اما مي وما ادراك ما مي نسخه مصغره لضي بس مي تتميز بالبرائه والملامح الطفوليه اما ضي ملامحها جذابه وناضجه يعني مي تجذب ببرآئتها وانوثتهآ وضي يميزهآ شبابهآ ودلعهآ وحدة ملآمحهآ , مي عمرها 14 سنه بثآني متوسط طبعا طويله وضعيفه بشكل حلو ومتناسق جسمها باختصار روعه وتعرف تختار ملابس تحلي بها انوثتها وما تظلم روعة نفسهآ باسطه نفسها بالحياه ومتناسيه وجود امها صحيح احيانا ً تحتاجها بس تحس الكل يحبها و مو محسسها بغياب امها الكل يهتم فيها ويدللها ويدلعها وحنون عليها يمكن لانها تيتمت بدري بس ما ننسى مرحهآ الي تتميز فيه عكس ضي الي تتميز بدلعها وعنادها ضي عمرهآ 23 سنه .. "



" صبح السبت دخل عمار لغرفة مي "



عمار جلس ع السرير ورفع الغطى عنها بشوي : ميآآآوي يالله يا حلوه ع المدرسة

مي لفت عنه : يوووه مالي خلق عمور

عمار ابتسم كل يوم هالسطوانه : يا دبه قومي طفشت كل يوم مع المدير طايح بي تهزيء قومي يالله عاد يمديك على ما تجهزين

مي فتحت عيونها بالغصب : اوووف هالبقر من 6 عاد ليه مايخلونا نداوم 8

عمار : عشان تنامي بكير , ولا بس عالتني بالليل اغصب فيك تنامي والصبح اغصب فيك تقومي ذي حالتي ويآك ..

مي ابتسمت وقامت وحضنته بدلع : والله متعبتك معي وانا مادري

عمار وخرها وباسها ع السريع وقام : اخلصي بروح اجهز وعاد نفسي يوم اشوفك نازله قبلي عجلي يعني

مي : هههه بحآآآول ولو اني ما ظن

عمار : ههه تطورات والله وقمنا نحاول ..

مي وهي تدخل حمامها الخاص وانتم بكرامه باستعجال وبروقان سريع من مفعول عمار : هههه ولو تستآهل من يحاول عشانك

عمار ابتسم لها وطلع لبس ثوبه وشماغه وتجهز نزل ولقى ابوه يفطر بالحاله حب راسه وجلس يفطر معه , نزلت مي وعبايتها بيدها وشنطتها وجزمتها وجواريبها وشعرها لسه ماسوت فيه شيء كل هذا بس عشان تنزل قبله وبالنهايه سبقها عمار فهم عليها ومات ضحك : آهههههههههههههههههههه هه هه ههههههه هههههههههههه

مي بصدمه بريئه فتحت فمها : يووه امداك تجهز قبلي بل ما صدق وربي سآحر

عمار نفسه يكمل ضحك بس سكت : تعالي افطري بس تعالي

مي رمت كل لغراض الي بيدينها وجت جلست : آآف شفت حتى لما حاولت ما فيه فايده

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 11-07-2010, 02:47 AM
miss music miss music غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


عمار حط يده على ذقنها وبمرح هزه : خلآص اعتبرتك نازله قبلي

بو عمار يرتاح ويرتاح ويرتاح لا شاف عمار يعامل خواته ضي ومي بحنيه ويعوضهم وجود امهم وماهو بمقصر ابد : الله يخليكم لبعض يا عيالي ويالله عجلو لا تتأخروا على دواماتكم

عمار : لا خلنا نكيف على ما تخلص هالبزرة



" مي قامت من على الطاوله وجلست بالارض قدام الدرج مكان ما رمت اغراضها وقعدت تلبس الجواريب والجزمه ولما بتربط لخيوط حقين الجزمه مسكهم عمار الي نزل لمستواها بالارض وقعد يربطهم مي ابتسمت له , بعدها بدلع اعطته ربطة الشعر وخلت يسوي شعرها طلعت العطر من شنطتها وتعطرت لبست عبايتها الكتف وتحجبت ع السريع ولبست شنطتها "



مي تمسك يد عمآر : سرينآ

عمار : ههههه مآكنك هالأيام صايره تسرقي مصطلحآتي ( ومسك يدها وشد عليها بحنان )

مي تبتسم : من حبي لك ومن تعلقي فيك

بو عمار : ميي مصروفك بابا تعالي خذيه لا تنسيه

مي تركت يده : يووه زين انك ذكرتني ( مشت لعند ابوها وخذت مصروفها باست راس ابوها ) احبك دآدي اشوفك الظهر بآآآآي



" ركضت لعمار ومسكت يده وطلعوا , يصعب الوصف في عمار كيف انه حنوووووووون حنون حنون وبالأخص في مي هو يحب الدلع الي مثل دلع مي لا فيه تصنع ولا شيء يعشق برائتها وغصبا ً عليه يكون عليها حنون متعلق فيها بشكل ويحسها بنته دلوعته ومي كانت علآقتها فيه قويه , تحبه وتحب معاملته وما تتخيل انه بيوم ممكن يعصب عليها او يرفض لها طلب وهو يقدر عليه , اما علاقته بضي مشابهه لمي بس ضي ما تحب تدلع عليه زي مي الي تربت من وهي صغيره على معاملة عمار كذا تدلع بس بثقل ودايم بهواشات تضحك يعني مو هواش السب واللعن لا هواش بالمزح يعني , وصلها لمدرستها وراح لمدرسته , دخل جسار الصبح للبيت دخل للغرفه لقاها نايمه فتح الستاير وطفى الابجوره لان النور طلع والشمس اشرقت "



جسار بهدوء : ضي ضي

ضي تقلبت : همم !!

جسار : ضي يالله عجلي ابوديك بيت اهلك عشان طيارتي بعد ساعة ( وبدل ملابسه قدآمهآ )

ضي غطت وجها باحراج من جرئته : ...

جسار فهم عليها بس طنش وقال : قومي يالله , وعجلي عآد



" قامت ضي ودخلت للحمام وانتم بكرامه غسلت وجها وتوضت ما فيه مجال تتتروش طلعت وصلت وبعدها لبست بنطلون جينز سكيني وبدي حمره عآريه شوي رفعت شعرها كالعاده ذيل حصآن حطت لها كحل لان عيونها ناعسه تآثير النوم واصلا منتفخة شوي لانها بكاينه قبل لا تنآم لبست عبايتها وخذت شنطتها المتوسطة الحجم جهزتها من الليل وقفت قدامه وقالت ببرود "



ضي : يالله

جسار وهو يقوم ودخل جواله ببنطلونه اخذ شنطة السفر ونزلوا : ....

بو مؤيد : جسار افطروا قبل لا تسافرون

جسار همس لها بشويش : طبعا ً ماعطيتهم خبر انك ما راح تجين معي فما اوصيك لا تطرين انك راح تروحي عند ابوك ولا انتي الخسرانه

ضي : طيب

جسار حط شنطه قريب الباب وقال لشغاله توديها لسياره واعطاها المفتاح حب راس امه وابوه وجلس يفطر معهم وهو حامد ربه انه لما جا ما شافه احد لانه ماجا الا الصبح ..

بو مؤيد : وش عليك يا جسار بترتاح لك اسبوع وبتفتك من وجهي ومن الشغل

جسار ابتسم ابتسامته الجذابه وهو يتذكر من راح يكون معه بهالاسبوع واكيد انه بيكون احلى اسبوع قضاه مع ريمآ : ههههه شدعوه يبه انا اليوم الي ما شوفك امرض فيه

بو مؤيد : ههه ايه قلت لي ( ورفع راسه لضي الي جالسه بهدوء ) ورى ماتاكلين يا ضي

ضي ابتسمت : ابفطر مع ابوي ( كانت زلة للسان )

جسار ناظرها بنظرات حاده نرفزته : ......

بو مؤيد عقد حواجبه : وش تفطرين مع ابوك افطري هالحين ما فيه وقت تمرين لبوك

جسار : ههه الا يبه عشان خاطرها بوديها تشوف ابوها وتفطر معه ( ولان انسدت نفسه قام ) ضي يالله مشينا ونكمل الفطور عند ابوك

ضي قامت وسلمت عليهم : اشوفكم على خير

ام مؤيد : ان شاء الله توصلون بالسلامه واول ما توصلون كلمونآ عشان نطمن

جسار : على خير ان شاء الله



" طلعوا وهم بالحديقه ما تحمل وبطريقه للقراج عشان السياره "



جسار بعصبيه : حمدي ربك ان ابوي فهم غلط ولا كان رحتي غصبا ً عنك ولا بدون ملابس ولا شيء ( وهو يناظر شنطتها الي اكيد ان ما فيها ولا لبسه لانها صغيره وكلها حاجات يمكن بس بسيطه )

ضي ببرائه ما حست فيها : صدقني طلعت كذا من غير لا حس فيها

جسار باستهزاء : لا كثري منها ( و ركب السياره وركبت وصلها لبيت ابوها و راح لريما الي طلعت له على طول وسواقها حط شنطتها بسيارة جسار وحرك للمطار وسووا الاجرائات المعتآده واول ما جلسوا بالانتظار على ما ينادونهم وتو ما مدى ريحو الا ونادوا لرحلتهم وركبو الطياره وجلسوا جنب بعض مبسوطين ويسالفوا ومتحمسين , نرجع لضي الي دخلت عند ابوها الي ما زال جالس على الطاولة ولما قام بيجلس جنب التلفزيون يسلي حاله لقى ضي مبتسمه انصدم وما ستوعب الا لما ركضت لعنده وحضنته بكل شوق "



بو عمار مستانس : هههههه ضي عندي ومن الصبح والله يا بختي

ضي ابتسمت : ههههه اسبوع وانا بوجهك راح تمل مني

بو عمار بفرحه ناقصة : متهاوشه مع جسار ؟

ضي بتسرع : لا سافر يريح من الشغل يقول ان نفسه يريح شوي كان بياخذني معه بس وين اروح معه وانا راحتي معك ولذالك اصريت اني اريح منه انا كمان ههه هو من دوامه وانا منه



" بو عمار ابتسم لها واحساس كاذب قال له ان اكيد ضي بدت تتعود على جسار وهالشيء عطاه انذار يبسط قلبه لكنه زي ما قلنا احساس كآذب , جلسوا سوالف وحكي والزمن رجع بهم لورا , بالمدرسه وكانت الحصه الثانيه "



ليان باسترجال : شموووخه حلين لي الواجب تكفين قبل ما تجينا استاذة الكيميا عآآد

شموخ : لا والله ( وبنذاله ) خلي مي تحله لك ما راح تردك

ليان كشت بوجها : مآلت , بس فكره ( صرخة بصوت عربجي لان مي بالصف الثالث يعني بعيده شوي والبنات مسوين ضجه بالسوالف والي طالعين من الفصل على ما تجي المعلمه الثانيه ) مييييييييييييييي

مي التفتت لصوت المميز : ياهلا بسيد الشباب امر

ليان تعض شفايفها وكانه شاب خاق على وحده : اقول يالمزيونه وش رايك تجين جنبي اليوم بدل ذي

شموخ بوناسه رفعت راسها من على الطاوله : ايه مي تعالي هنا مليت من عربجيت ليانووه قصدي ريان

مي جمعت دفاترها واقلامها المبعثره وحطتهم بمقلمتها : Ok ماعندي أي مانع



" وبدلوا شموخ ومي اماكنهم طبعا ً مي كانت جالسه بالسيد الثاني لكن هالحين صارت ورى بزاوية الفصل يعني ورى جنب ليان "



ليان تعدل قذلة مي الي مغطيه جبهتها ومعطيتها طفوله وبرائه اكثر : يابختي دامك عندي

مي : هههه اقول ريانوه اليوم بكشخك وبخليك دافور شقلت ؟

ليان تكره الدفاره وبنات الدفاره بس مي غير عنهم تجذبهاا بقوه : لآلآ تكفين انتي الي تدشري اليوم عشاني

مي شهقت : لآ مقدر وعموور والله يزعل مني

ليان ترفع حاجب وتميل راسها : ومن عمور ذا بعد

مي تبتسم : هه هذا عمآر اخوي

ليان : امم طيب وش رايك تنضمي لقروبنا تنبسطين والله (تقصد تصير من شلتهم)

مي تبادل ليان نفس الشعور هي اول كانت تكرها لان ليان مسترجله وعربجيه وما فيها ذرة انوثه لكن هالايام تحس بانجذاب ناحيتها : اممم ما عندي مانع

ليان بصدمه : جـــــــــد !

مي ابتسمت : ايوه عادي يعني وش فيها ليه كذا مستغربه ؟

ليان : لا بس غريبه هاليومين راضيه علينا العاده دايم نتهاوش

مي : هههه محد يضل على حاله

مي وليان وقفهم عن السوالف المعلمه لمكشره بشمئزاز وكانت معلمة لنجليزي الي تموت بمي بقووه لانها هي الي تبرد القلب بهالفصل : مي وش وداك ورى وجنب ليان بالذات ؟

مي ارتبكت : هه كذا قررت اساعد ليان عشان يتحسن مستواها

المعلمه باعتراض : لآ لآ يا مي الخير دايم مغلوب اتوقع ليان راح تآثر عليك ارجعي لمكانك



" مي ما قتنعت ولذالك اخذت كل الي تحتاجه بهالحصه كتابها وقلمها البنسل ودفترها ورجعت لمكانها وشموخ رجعت مكانها بس اغراضهم متبدله هي قامة عشان تسكت المعلمه بعدها بدت المعلمه تشرح وكالعاده وزي ماقلنا مافيه احد يبرد القلب بالفصل الا مي هي الي تقوم من غير لا تتلعثم وتجاوب بطلاقه وثقه , عكس البقيه يتلعثموا وتنطق لسبلنغ غلط ولآخره , ليان وحده ما تجيب طاري الكتب ابد ولا تفتحها ودفاترها يايكملوها البنات لها يا ما تجيب خبرها مع الواجبات باختصار وحده تجي المدرسه للوناسة ولهواش ولتفرض وجودها واذا على تهزيأ المعلمات فما يهزهآ ابد بالعكس تقلبه عليهم وتستقوي لحد ما صاروا المعلمات يتحاشوهآ ويطنشوهآ , ليان بداخلها شيء ومظهرها يقول شيء ثاني داخلها للحين حساس ومرهف وكل شي فيه انثوي لكن بخارجها وتصرفاتها تدل على انها من الجنس الذكوري شعر بوي مرره مريولها واسع مره وعادي رسمي تنوره طويله مع القميص بعكس مريول مي الي بجد بارز لهآ جمآل مريولهآ انيق وستآيله مميز كملوآ هالحصه وبعدها دخلت معلمة الكيمياء ورجعت مي جنب ليان وحلت لها ع السريع واجب الكيمياء قبل وصول المعلمه بس على وين سوت لهم سالفة "



المعلمه باستحقار : ما شاء الله نفس الخطة

مي بلعت ريقها وسكتت : ...

ليان في قلبها " هالمعلمه شينه عليها دقة ملاحظه مدري من وين تجيبهآ" ردت بجرآه : اقول يا استاذه اهم شيء انحنا حليناه وترى ابدا ً ماعندي مانع اوقف وتنقصيني حالي حال الي ماحلو وياحلوه تراك ناسيه انحنا بمدرسه خاصة وناسيه من هو ابوي و وش ممكن اسوي فيك وعلى فكره راح تحطين لي بالنتيجه الدرجه الكامله من غير لا ينقصني ولا حتى نص وانتي مغمضه ( اسندت ظهرها للكرسي وارتخت وهي تكتف يدينها تحت صدرهآ الممسوح وكان شيء فعلا ً معطيها طابع صبيآني اكثر ) ويا حلوه لا تعتبريه تهديد لآنك كذا ولا كيذا راح ينكسر خشمك

المعلمه باستحقار وبقلبها من تكون هالبنت ومن ابوها ولاول مره تضعف قدام طالبه رمت الدفتر من يدها على الطاوله مترنفزه وصارت تشرح الدرس وهي متوتره كل البنات لاحظوه الشيء وصاروا يلتفتوا لليان ومستغربين كيف قلبت عليهم الاستاذه كذا اغلبهم بنات عز وبنات دلع ولهم برستيج ويتعاملوا مع المدرسات عادي وكآنهم بمدرسه حكوميه الا ليان كانت تآخذ الدرجات الكامله وكل سنة تصير الاولى وهذا عن طريق اللعب بالدرجات لان محد يسترجي يوقف ضد ابوهآ بينما في المقابل ذكرنا اهمال ليان للدراسة لاكن ابوها وزير وما يدري عن تصرفاتها بس اهو موصي ومهدد بخصصوصها انهم ما ينقصونها وهو عارف اهمال بنته لكنها متمرده وما يقدر عليها واصلا موب فاضي لها فلذلك وصى على شهاداتها لانه ناوي يرسلها تكمل دراسه بعد ما تخلص برى صحيح يقدر يوديها على احسابه بس نفسه بنته ترفع رأسه , بالبريك ( الفسحه ) كانوا البنات بالحمام كعادتهم بكل بريك لازم يتكشخون دخلت مي ومعها ليان , ليان بمشيتها المسترجله رفعت كلرها ( ياقة قميصهآ ) وفتحت ازرته وكفست لكمام بطريقه رجوليه , عكس مي الي قعدت تعدل شعرها وبعدها حطت لها قلوس شفاف وفيه لمعه "



ليان : ميوش خلصينآ ماحب حركات البنات هذي

مي ببرائه ناظرتها مستغربه : ايش ما سويت شيء أي حركات ؟

ليان : يعني بتضلي ساعة جنب لمرايا ويخلص لبريك واحنا هنآ بس

مي ابتسمت : ههه لا اصلا ً خلصت ( ومشت بثقه )



" ليان لحقتها وسحبتها من يدها وناظرتها بنظرات شاب لبنت رفعت يدها تبعد قذلتها ونزلة لمستوى جبهتها وباستها بوسه مقرفه مقززه , مي استغربت التصرف وبقت مفهيه "



دخلو شموخ وهيا وشافوا الموقف وقامو يصفروآ : هههههههه نعتبرها سلعه جديده ؟

هيآ تصفر بعربجيه : ههههههههه ادوخ اموت اذوب أنا وينك عنها ريون هالسوكره ( واسندت يدها على كتف ليان )

ليان بعدت يد هيا من كتفها : اقول انتي وياها خلكم بنفسكم

مي عيونها تجمعت وحست بضعف وقالت بدلع : اآآيش فيكم ؟

ليان : هههه وللآ شيء

شموخ تضرب مي على ظهرها بالخفيف( تربت على ظهرها) : ههه بكره تتعودين على هالحركات

ليان مسكت يد مي وشبكت اياديهم ببعض : يالله انتي وياها مشينا بره



" طلعوا من الحمامات وراحوا لعند الحديقه الي تريح النفس حديقه حلوه وتليق ببنات العز ومليانه ورود واشجار وكمان جلسات ورديه للبنوتات , جلسو على اقرب طاوله "



ليان : الطلبات بسرعة

شموخ : كالعاده دونات مو بنات ؟

البنات بتأيد هزوا راسهم : ايووه دونات

ليان : والمشروب كوكا كولا كالعاده ؟

البنات هزوا راسهم : ايوه

هيا تقوم : يالله بجي معك

ليان : اقول ارجعي , مي تعالي معي





" مي قامت مع ليان ليان مسكت يدها ومشوا للكفتيريا وجابو الدونات والكولا وبدوا يآكلون ويسالفون بالبدايه مي كانت متوتره ومو عارفه وش تسوي بس تآقلمت لان البنات دمهم خفيف ومزوحين مع العلم انها كانت اغلب الوقت ساكته وتبتسم ولا تضحك بس على حركاتهم , انذهلت من بعض حركات البنات مره جريئين لكنها كانت بريئه وما تفهم ابد عليهم فتبتسم عادي صحيح تقرف بس عادي .. "




يلا انتظر ردودكم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 11-07-2010, 08:53 AM
دلوعة ابوهاا دلوعة ابوهاا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


رووووووووووووعه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 11-07-2010, 11:14 PM
صورة نُورا~ الرمزية
نُورا~ نُورا~ غير متصل
" ٱللھﻣ ‏ ٱنڳ عفوٌ تحب آلعفو فآعفوآ عني "
 
الافتراضي رد: غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


والله مــره رووووعـهـ .






ننتظــركـ،ــ،ــ ...






‏ &‏

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 12-07-2010, 06:48 PM
صورة بنوتة الحلوين الرمزية
بنوتة الحلوين بنوتة الحلوين غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد : غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


الباآآآآآآآآآآىرت الاوول جنناان و ربي << عسل


واصلي غلاتي فتااة الخيالل << اكيد عرفتي منو اناا ^_*


جنننااان

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 12-07-2010, 08:26 PM
صورة حَفيدة عبْدَالعزيزْ الرمزية
حَفيدة عبْدَالعزيزْ حَفيدة عبْدَالعزيزْ غير متصل
♥ ..مدٌوخَهـ دوُرَية الطــَآيف..♥
 
الافتراضي رد: غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


روعه روعه روعه

ابدعتي ياقلبي

ننتظر البارت الجاااااااااااااااااااااااي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 12-07-2010, 11:47 PM
صورة جورجيـــــــــــــــــــت الرمزية
جورجيـــــــــــــــــــت جورجيـــــــــــــــــــت غير متصل
~*¤§]|[ تَعََّلَمْتْ أَزَيَف ضِحْكِتِيْ وٌالْقْلُوُبْ أَسْرَارْ ~[(u)]~
 
الافتراضي رد: غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


بصراحة ابدااع و ربي و اسلوب راقي جدا
بغض النظر عن ليان اللي ما حبيتها و ما احب هادي الحركات اكرهها<< حاقدة من جد
بس للاسف هدا هوا الواقع ما اقول الا الله يهديهم للطريق المستقيم
بس يارييت في الرواية يكون عضة من دكرك لهاشي و تحاولي يكون شي حاجة
توصلي فيها شي لهالبنات اللي ما يدرون عاقبة هالشي الموهييم مااطول عليكي
و للمرة التانية اقولك انها ابداع و تستاهل القراءة من جد
بس سؤال يارييت لو تتحددي متى تنزيل البارتات و يارييت لو كل يوم بما اننا اجازة
و هي كاملة و thanks


الرد باقتباس
إضافة رد

غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال , كاملة

الوسوم
لفتاة , الخيآل , الشياطين , احضان , غارقات
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
المسيح الدجآل اقتباسات من كتاب نهايه العالم ابتسامتي هي حلاتي مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 19 16-04-2011 06:59 AM
من غرايب وعجايب المسيح الدجال رحيل السنين مواضيع عامة - غرام 23 10-04-2011 01:09 PM
الحياء والعورة و اللباس المجروح في الحب مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 16 21-10-2010 04:24 AM
الحياء الورده الجوريه مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 12 31-10-2007 04:42 AM
هل نحن في حاجة الى ثقافة جنسية؟ طُهرِ !! الحياة الزوجية - الحمل - مشاكل الزواج - خاص بالمتزوجين 8 14-08-2007 05:44 PM

الساعة الآن +3: 12:31 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1