غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 14-07-2010, 03:04 AM
miss music miss music غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


وييين الردود
لاتزعلوني منكم ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 14-07-2010, 03:06 AM
صورة نُورا~ الرمزية
نُورا~ نُورا~ غير متصل
" ٱللھﻣ ‏ ٱنڳ عفوٌ تحب آلعفو فآعفوآ عني "
 
الافتراضي رد: غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


روووووعـهـ ...
يسلمووو عالباااارت ...
آومـاآ البنات في الشاليـه مصرقعااآات وبقــوووهـ !|






تشكرآتـي لكـ ..







‏&‏ €


ننتظـركـ ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 14-07-2010, 05:11 AM
oOo7a..!! oOo7a..!! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


روعة
واصلي ~
بس حرام مي مسكينة :(
اتوقع احد بينقذها
وانشالله ضي تتطلع معنى ما اتوقع يمكن ريما تموت او يصير لها مرض او تنسجن لأن مسويه ديسكو


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 14-07-2010, 08:03 PM
miss music miss music غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


" الباآآآرت الخآمس "

جاكلين طفت لستيريوا وضحكت ضحكه مصريه اهيهيهيحآي : ودي تيقي امال ماعزمتنويش ع الحفله دي ليه ؟
مي الوحيده الي فطست ضحك مدري ليه تحسهم يضحكون ما تعودت على هذي لجواء ابد :
جاكلين ترنفزت : لا وذيك تضحك تضحك
أروى : جويكلين يالنحسه ناشبه بحلوقنا شغليه وقصري ونقلعي عاد
جاكلين : مالت عليكم مادري اجلدكم بهالجزمه ابرد قلبي بس اخاف تتقطع عليكم وانا ما بعد حللتها وهي جديده ( اغراها شكل المسبح لما ناظرته وراحت بهبال وهي تطاير ونزلت فيه هي ولانها عربجيه ما تتحمل التنانير بس غصبا ً عليها تداوم فيها فلذلك ما تقدر تنام ابهم فلابسه بجامه شورت وبلوزه علاقي نطت بالمسبح من غير تردد وانبسطت وهي تسبح )
ليان رمت بجسمها ع الكنب : يووه تعب ( مسكت جوالها واتصلت على المطعم وقالت له الطلب من غير ما تستشيرهم طلبت بيتزآ على معجنات على مشاوي على سندويشات فلافل وشوارما وعفسه مالها داعي )
هيا : الــــلــــــــه اشتهيت بيتزآ
ليان ناظرتها باستحقار : اظن سمعتيني طلبت
هيا : ايوه بس اشتهيتها
ليان : يووه من جلستي الفجر للحين موب نايمه المشكله جوعانه يوصل العشى وبنام وياويلكم تسون ازعاج بعد انا مو جاكلين انا اروى , اطردكم من الشاليه ولا طقيت لكم خبر
شموخ : هههههههه النذاله وراثه بعايلتكم
البندري جلست : والله انك تقولي درر من جد لا ليان ولا جاكلين ولا اروى ينبلعوا لا طلعت اخلاقهم شينين طالعين على عمامهم
ليان : اقول بدوره ابلعي العافيه وانخرسي قبل لا طيح لك سنونك الي مستانسه فيها
البندري ابتسمت هي تحب اسنانها مره ومحافظه عليهم وهم بيض مره وفيهم كرستاله : ويه من الغيره مالومك
شموخ ابتسمت : ايه والله يهبلون سنونتس
البندري ابتسمت بثقه : انا كلي على بعظي اهبل واجنن واخقق و وياما شافوني شباب وطاح اعقالهم وطاحت سعابيلهم عليي وانتم خير شاهد
شموخ ضحكت : ايوووه تذكرت ذاك لهبل الي ولع لما شافك لما سوينا بارتي آخر مره ههههههههه شكله يفقع انهبل يوم شافك وما وخر عنك وانتي منقرفه منه لما خويك في الله ذاك جا استعرض بعضلاته ولا المسكين شكله حقد هههههههههه
مي مستغربه : وش يقرب لك ؟
ليان خزتهم بعصبيه وقالت وهي تحاول تبتسم الغبيان ما يمسكوا اللسانهم ابد : هههههه يطنزون يطنزون من جدك تصدقين ذول كل حياتهم خيال ومسخره بتعيشي وبتشوفي على احلامهك الي مالها داعي بالحياه
مي من قلب : ههههههههههههههه افكر بعد
كلهم فهموا ان مي بريئه وللحين ما طاحت بالفخ : .....
مي ماحست ابهم شهقت : يووه نسيت اكلم عمور ( خذت جوالها وقامت )
البندري عضت على شفايفها بحالميه وقالت : كلميه قدآمنآ ولا معكم اسرار
مي : هههههه لا بس اطمنه عني وقلت عن الازعاج ( رجعت جلست واتصلت عليه)
شموخ بحماس : حطيه سماعات خارجيه ( يعني سبيكر )
مي ابتسمت : ليه ؟
شموخ : ههه كذا نبي نسمع هواشكم ( تظني كل لخوان زي خوانك يا شموخ هع )
مي سوته زي ما قالت شموخ بعد ثالث رنة رد عمار : تآخرتي ساعه كامله ولا انا غلطان ؟
مي : ههههه عمور وربي لهيت مع البنات ونسيت احمد ربك ذكرت الحين
عمار : طيب بمشيها لك هالمره ها ما صار لك شيء ومبسوطه باختصار وحشتك صح ؟
البندري وشموخ وهيا لاقوهم اروى راق لها صوته الدافي هي ما شافته لانها كانت نايمه بس صوته اعجبها : ...
مي : آممم ( قرغرت عيونها وقالت برجآ ) عمآر سلم لي على بابا وضي وخالتو نوره
عمار بحنيه : ميمو ما تبكي يا حياتي وفليها وبعدين يادبه كلها يومين وبتملي منآ , هههههه بس والله البيت خآلي من حسك بس مواسي نفسي واقول انها تذاكر بغرفتها ( قرقت عيونه هو الثاني متعود عليها بشكل )
البنات كلهم تعاطفوا وخقوا الا ليان الي مايهزها شيء : .......
مي ابتسمت : نام بغرفتي اليوم
عمار عجبته الفكره : لا وين انام تبي نوره وضي يشمتوا فيني
مي : هههه طيب براحتك تبي شيء ؟
عمار ماوده يسكر : لآسلآمتك ياقلبي بس انتبهي على نفسك
مي : اوكيه تصبح على خير
عمار : وانتي من اهله احلام مترفه ومخمليه فيني ههه بس لا تتروعين عاد من شيانتي
مي : ههههه الا قول يابختي لو حلمت فيك
عمار : ههه طيب طيري عني يالله منآك
مي : طيب اورفوار ( خذتها من خالتها نوره )
عمار : ههه اورفوار ( مي سكرت وناظرت البنات البندري خلاص ساحت من كثر ما هي خاقه و شموخ مستغربه معقوله في اخوان علاقتهم كذا وهيا ناظرة مي بحسد , اما اروى فكل الي عرفته انه هالعمور يطلع خويها تظنها زيهم )

أروى : اقطع ايدي الثنتين لو ما عنده غيرك عشرين وحده ( وقالت مستغربه ) بس وشعندك تخليه يسلم على خالتك وابوك وهالضيء وينام على سريرك ( كانت بجد مستغربه )
ليان فهمت على تفكير أروى وقالت بتسرع : اخوها ياحلوه اخوها
اروى عقدت حواجبها : العبي غيرها بس ( مع انها ما معها اخوان الا انها تعرف الاخو السعودي شلون يعامل اخته بصفه عآمه مافي علاقه تجمع بين اخوان ذكر وانثى الا ماندر بعتقادها حسب ماتشوف وتسمع )
البندري ابتسمت تتذكره : والله اخوها ليه مو مصدقه حتى اليوم شفناه
مي : ليه ما يكون اخوي يعني فيه شيء مثلا ً ؟
أروى قالت وهي تحس انها انحرجت اشلون تقول لها ان اخوها تبع بنات : آممم الله يخليك لا بس نتمسخر ولا ما فيه شيء ( ناظرت من الحاجز الزجاجي جاكلين الي مروقه وهي تسبح ) ماودكم نخرب الجو على جاكلين ؟
كلهم التفتوا على الحاجز الزجاجي وقالوا هيا وشموخ بحماس على خوف لآنهم ياما اكلوا منها ضرب خخخخخ : اييييييه

" بالامارات وبطريق مقطوع "

جسار واعصابه تالفه : ياحيوان تصرف شف السياره شصار فيها
ريما بخوف تناظر المكان ظلام الا من نور السياره : جوجو بليز ما تعصب روق
جسار معصب وعرقان لانه لا عصب عصب ويبدأ يتعرق راح لعند الهندي يشوف محركات السياره قدام وخر الهندي بقرف من جنبها وبدأ يحافص : ما عندك بالسياره ماي ؟
الهندي : ايوه بابا موجود
جسار : هذا الي بيذبحني اخلص جيبه ( راح الهندي ورجع عطاه وياه ) ياحيوان تأكد السياره فيها بانزين
الهندي : ايوا بابا موجود هذا يشحن انا اليوم فل
جسار : شحنوا عليك مدري شقول انقلع عن وجهي انقلع , يا ريما دخلي للسياره
ريما قربت منه بهدوء تبي تروقه ضمته بشويش : بيبي كذا تخوفني وانت معصب ما حس بالأمان روق بلــــــــييز
جسار حن عليها يا قلبي يعني انا لها الامان قرب لها وحظنها بشويش وهو داري ان اياديه وصخه فما ظمها عدل : طيب روقت خلاص دخلي السياره خليني اشوف الحل والمشكله ما فيه ابراج وذا الي مطين الموضوع

" الهندي من داخله يسب جسار على تعامله الزفت معه ومنقهر و واقف مبلم يناظر جسار وش يسوي بالسياره , بعد نص ساعه تلفت فيها اعصاب جسار اشتغلت السياره رفع راسه والعرق يصب صب من وجهة بشكل اخذ المويه وغسل يدينه بس توصصخ لبسه وكل شيء ركب للسياره واخذ كلينكس مسح به وجهة وهو ينافخ من العصبيه ودقات قلبه مضطربه , حطت راسها على كتفه ويدينها محتضنين بطنه "

ريما : حصل خير يا قلبي لمور تجي بالهداوهـ
جسار بغيض : ذا بقره شعنده برا فتح الباب وصرخ : راجــــــوو يا حمار اخلص ودنا للشاليه , انا غبي الي ما حجزت فندق ولا وش حادني على هالقلق كل يوم ( يقصد الطريق للشاليه )

" رجعوا للشاليه بسلام واول ما وصلوا اخذ جسار له دش لانه موب طايق نفسه اما ريما اعطت العامل خبر انه يطلع من الشاليه وانهم راح يكونوا بره وجهزت معه المكان لانهم راجعين مبكر اليوم والساعه 10 يعني حبت يكملوا السهره على طريقتها واعطت للعامل اغراض يجيبها وعد ما حست كل شيء مضبوط بحديقة الشاليه دخلت تبدل وتجهز نفسها ولبست مايوه احمر توتي عاري الظهر وطلعت شورت السباحه حق جسار حطت لها حمرآ حمرآ صآآرخه اعطتهآ نضج وجاذبيه وترآ حمرتهآ من النوع الثابت يعني ماخذه لحتياط انهم راح يسبحون طلع جسار وهي بس سمعت صوت الماي ينطفي عرفت انه وقت طلوعه جلست على الكراسي الثنائيه الفخمه وحطت رجل على رجل ومسكت مجله يقال مشغوله فيها , جسار مانتبه لها وتوقع اصلا يطلع ويلقاها نايمه , قعد يجفف شعره جنب لمرايا وبعد ما بعد لمرايا وبدأ يسوي شعره انتبه لرجولها العاريه التفت لها "

جسار بشك : ريمآ ؟
ريما بعدت المجله وقالت بحماس : البس الشورت مجهزة لك السهره برآ ( واغمزت له )
جسار ضحك من قلب هالبنت فاهمه احتياجاته غيرت له جوه واعطته حقه بزياده : ههههههههههههههه امووت فيك اموت اموت ( جا لعندها وقومها وقعد يناظرها مبهور بروعة جسمهآ ) آآه ياناس كل هذا عندي والله احسد نفسي شلون الناس آجل
ريما انحرجت من نظراته الجريأه لجسمها وقالت تتهرب : اذا خلصت الحقني
جسار مسكها : على وين على وين بهالمنظر واترك سراحك وين تصير ذي ( وقرب منها بيبوسهآ لكنها ابعدت راسها )
ريما : جوجو ما تخرب الجو ومشينآ لبره
جسار ابتسم بخبث : لبسيني بسرعه اجل
ريما تبرطم : شغل البزارين حق السباحه وفصخيني ولبسيني هون عنه , تعرف اظن مايحتاج اسوي لك شيء
ريما طنشته وطلعت : ..

"بدل ع السريع تمشى بخطوات خفيفه من وراها ثم حملهآ وخذاها للمسبح نزل للمسبح وهو لا زال حآملها اياديها على ارقبته ومتمسكه فيه بقوه لانه يهدد بيطيحها وهي حيل طايحه صراخ , كملوا لعب ورومانسيه وتسابقات , كانت مجهزه لهم ع الطاوله الي قريبه جنب المسبح مكسرات وكوكا كولآ وشوكلآته يعني اشياء لتحليه , كملو وقتهم وهم عايشين جوهم على اكمل وجه جسار ماخلى شيء بنفسه ماسواه مبسوط شوي يتسابق معها ويخليها تعديه ويطفشها يقول لها لا لا لسى ماتجهزت او يعد 1 2 3 ويخلي ريما تنطلق بالحالها يعني مهبل فيها وريما ما ترفض له طلب من قده يعني من كل الي يحس فيه انه طير يرفرف بجناحينه بكل حريه وخفه ويروح لوين مايبي من غير لا يفرض احد رآيه عليه كان يحس بحزن داخله بكره نفس هالوقت طيارتهم ورجعتهم لسعوديه , بالرغم انهم اذا رجعوا السعوديه ما في شيء يفرق بينهم بس احساس يقوله ان هالايام الحلوه قربت نهايتهآ اطرد هالحساس بقسوه عن قلبه وقال للحساس بداخله مستحيل استسلم لمثالك وامثال الدنيا ريما لي وبتبقى تهتم فيني وتحبني لآخر نفس لي ناظرها بعيون مقرقه "

جسار :صح ؟
ريما ناظرته باستغراب : ايش الي صح ؟
جسار ابتسم وضمها : انســـــــي ( بعدها وقال بحب ) غني لي
ريما : هههههههههه مامره غنيت جنب احد مو حلو صوتي ولا اعرف اضبط اللحن واصلا ماحفظ لغاني الا بالغلط
جسار ابتسم : أي شيء المهم غني لي
ريما تنهدت وقالت : مالي دخل لو ماعجبك
جسار : هههههه والله غصبا علي يعجبني
ريما اول اغنية جات في بالها لفرقة ميامي اعدلت صوتها بتنهيده ثانيه ثم بدت تغني بكل هدوء : حلآلي ابيك , وافكر فيك , واعيش الدنيا دقيقه وثانيه عشان ارضيك , حلالي اباه , ومن يسواه , احبك انت وعمري الباقي بعيشه معك , قولوآ قولوآ اناني عني اناني اناني بحبه انا , شوقه وحبه ودقه في قلبه

" هالأغنيه ما حفظتها الا من كثر ما سمتها وبكت عليها كانت تنقهر وهي تشوف نفسها تسوي لجسار كل شيء وترخص بعمرها وهو و لا محرك ساكن مشاعره كلها لضي حبيبته كانت كل مره تنزل ادموعها بقهر من حبه الي ساكن بداخلها لكن هالمره بكت لانها تحس الكلمات بمحلهآ , اما جسار حس بكلماتهآ يآثر بقلبه ابتسم على فكرت انه حلالها اعجبه صوتها الهاديء والناعم وقال يداعب الجو وهو يمسح دموعها "

جسار: والله مو هينه يا رورو كل هالصوت ومخبيته عني لآ لآ خلآص من اليوم ورايح انتي مطربتي ونانسي وهيفآ وأليسآ خليناهم على جنب ( هو اصلا نادر مايسمع لهم حده راشد الماجد وخالد عبد الرحمن وعبد المجيد عبد الله او ماجد المهندس )
ريما : هههههههه يقالك بترفع معنوياتي
جسار بلهجه سوريه : هيك شـــــــيء , ههه بس جد اعجبني
ريما بثقه متآكده منها : اكيد بيعجبك ليه وانت تقدر تشوف عيوبي
جسار ضحك من قلب : ههههههههههههههههههههههههه من وين جايبه هالثقه
ريما : كذا احس
جسار ابتسم : ولو اقولك ان احساسك كاذب
ريما بلهجه مصريه : تبئى انت الكزاب
جسار قرص خشمها بيده : آموت فيك واحلف لك ان مالك عيوب ابد ابد كلك على بعضك ولو تبيني اقول محاسنك ما خلصت لبكره لأن بنظري ما فيه مره بالعالم كآمله مثلك
ريما : اوه اوه كبير الكلام عليي , جوجو طيب ممكن اهداء اغنيه من قلب بعطيك وياها احسها راح توصف شعور كنت مخبيته بدآخلي
انا مش انانيه ,
حاول تختار بين و بينها
حاول...حاول
احسن تضلمني و تضلمها<حاول...حاول
خلي بقلبك وحده و بس < وحده...وحده
علشان تقدر بيها تحس
اما لو احنا معاك الاثنين
انت ما فيش عندك قلبين
اما لو احنا معاك الاتنين
انت ما فيش عندك قلبين
علشان بيها علشان بيها و بيا تحس

انا مش انانيه..انانيه..انانيه
انا عيزاك ليه لوحدي
انا مش انانيه ...انانيه..انانيه
انا ممكن اسيبكم و امشي
انا مش انانيه..انانيه ..انانيه
انا عيزاك ليه لوحدي
انا مش انانيه..انانيه..انانيه
انا ممكن اسيبكم و امشي
قرر تبقى معاها و لا معايا

لا ما حصلشي و كلي دا كذب
انامن بعدك عمري ما احب
مهما تقولي و مهما تعيدي
انتي لوحدك جوه القلب
اوعي تقولي كلام مش صح
لا يا حياتي كلام مش صح


انت عايش ليا وعايش ليها
عايش..عايش
نصك ليا و نصك ليها
عايش..عايش
كذبه عليا و كذبه عليها
كذبه..كذبه
لا بترضيني و لا بترضيها
صعب نحس
قاسم قلبك ليه نصين ?
ما عشان كدا ما احناش حاسين
لا انا و لا هي هنرضا بنص

انا مش انانيه...انانيه...انانيه
انا عيزاك ليه ولحدي
انا مش انانيه ...انانيه...انانيه
انا ممكن اسيبكم و امشي
انا عيزاك ليه لوحدي
انا مش انانيه..انانيه..انانيه
انا ممكن اسيبكم و امشي
قرر تبقى معاياو لا معه

جسار بعيون تبرق بلمعه كلها حب وحنان حضمها وحط راسه على كتفه : والله وربي الي خلقني هاليومين تبدلت لحوا لاحس حبي لها بالحيل خف وزاد ناحيتك

" كملوا جوهم على اتم وجة , نرجع للبنات الي بعد ما راحوا بغرفهم وبدلوا عشان بيسبحون طلعوا بالوقت نفسه وكانت جاكلين تحت المويه نزلوا للمسبح بشويش وبهدوء تام كذا متقصدين يرعبوهآ ويشوفوا ملامح وجها خايفه على الاقل مره بالعمر شموخ ماهي قادره تمسك نفسها قاعده تتخيل ردة فعل جاكلين وتحس انها بتفطس ضحك وبتكشفهم المهم جاكلين كانت تسري داخل المويه انتبهت لرجل ليان المشعره بشكل خفيف طبعا ً كانت لابسه نظارت السباحه ولذلك اتشوف الشيء بدقه رفعت راسها شوي لقت الشورت صبياني ازرق دقات قلبها ارتفعت ناظرت ببقية البركه لقتها مليانه سيقان عاريه وشورتات منوعه وصلت حدها لان تنفسها بدأ يضيق داخل الماي طلعت بسرعه وهي تناظر البنات ولا صرخوا كلهم فجأه يقال بيروعوها وفعلا ً تروعت بس بشكل مو ملحوظ "

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 14-07-2010, 08:05 PM
miss music miss music غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


جاكلين : يا هبلات ايش فيه ؟
ليان : بايخه ماجت عدل
البنات كلهم صابتهم خيبة امل وخصوصا ً اروى : ههههههههههههههههه

" بعدها كملوا لعب وهيصه ساعات يناقزون وساعات يتسابقون وساعات يتهاوشون وبكذآ مر الوضع رايق وما حسوا فيه طبعا ً وصل عشاهم دخل العامل ودخله ليان وربعها ما يعترفوا بالهندي ولا كأنه انسان وبني ادم ويتناسوا انهم يأخذوا راحتهم واذا جو للشاليه دايم ملابسهم عاريه يعني شورتات وبديات ولا تنورات قصيره , كملوا البنات سباحتهم وهم مستانسين بعد ساعتين طلعوا تنشفوا ولبسوا وبعدها جلسوا يسالفوا بعد العشى "

ليان تثاوبت : يالله انا وصلت عندي ابقوم انام
مي تقوم وراها : وانا بعد من جلستي الصبح ما نمت و احس بنعاس
ليان ابتسمت : اوكيه مشينآ أجل
شموخ : ههههههههه اقص ايدي اذا مو متفقين << مشكلة الي يفهموا غلط


" ليان طنشتها وراحوا هي ومي بغرفة ليان الي عمر احد ما نام فيها غيرها بس مي غير مي حطت راسها ونامت على طول اما ليان بقت مشغول بالها بمي وان اول مره تنام مع احد بنفس السرير ومستغربه من مشاعرها تجاه هالمي و وش مصيرهآ , نرجع عند البنات "

جاكلين : لحظه فهموني وش الموضوع
أروى : انا اتوقع ليان واخيرا ً وقعت في الكفر بالحب
شموخ : ايوو بالضبط عليك وهذا الي احس فيه انا لان ليان تصرفاتها صايره غريبه مره بالرغم من ان مي من زمان قدام عيونها لكن مدري ليه توها تفتح عيونها عليها
هيا : بس والله مي بريئه احس ما يناسبها جونا وهي وحده هاديه وتصرفاتها طفوليه
شموخ تغمز لهيا : لا تخافي عليها مثل ما طحنا بطيح
البنات كلهم : ههههههههههههههه

" خلوني اشرح لكم الكفر بالحب هذا الله وكيلكم يطلق على الي فاهمين الحب غلط يعني الحب المعتاد متعارف عليه ذكر وانثى وهذا الحب الطبيعي اما الحب والمعروف بالشواذ الي هو ذكر وذكر او انثى وانثى فذآ يطلق عليه الكفر بالحب مأخوذه من الكفر بالاسلام << ياشين فلسفتك , امم وبس هذي كل السالفه , في بيت بو عمآر "

بو عمار وهو بيقوم ينام : عمار يبه تطمنت على اختك ؟
عمار : ايوه توني الساعه 8 مكلمها
بو عمار : آممم طيب تصبحون على خير
نورة ضي عمار : وانت من اهل الخير
ضي : يا بختها ميو صراحه حاسدتها من قلب
نوره : هههههه ايه والله طاحت على ربع حركات ما يتعاملوا الا بشاليهات الله يستر بكره وش بيطلعوا لنا فيه
ضي : هع هع اتوقع بيسافرون
عمار وكأنه صدق الفكره : هذي الي ما راح ارضى فيهآ انا بالسعوديه وما أأمن عليها كيف وهي متغربه بعدين مي ما تقدر على بعدنا يومين وماهي متحمله
نوره : ههههه ليه وش دراك انها مو متحمله
عمار : كذا احس
ضي : ههههههه يحليلك اكيد فاقدها
عمار : هيهي نكتك مستبيخين هاليومين
ضي تكش عليه بيدها : مآلت بس انا الي مستبيخه ولا أنت الي صاير ما تتقبلني
عمار : افاا يا ضي ماهقيتك كذا انا ما تقبلك , يالله مسامحك مسامحك
نوره تناظر عمار بعدها ضي : بالعكس ترى لو تلفوا العالم كله ما راح تشوفوا اخو زي عمار يحب ويخاف على خواته يعني عليك انتي ومي وفوق كل هذا حنون ويقدر ومو مقصر عليكم
ضي ابتسمت : ههههههه ادري بس ليش قايله قدامه يكبر رأسه
عمار : ههه على طاري يكبر راسه بكره عازم خالتو ساره مع نفراتها ( يعني عيالها ) يتغدون معنآ
نوره ابتسمت : شفتي انه حنون و واصل
عمار : هههههه نوير هوني عني ما حب احد يدقق بتصرفاتي
نوره : اقول احترم تراني خالتك ولا لأني اصغر منك بتشيل الكنيه ههه اول كنت احسكم تكبروني بهالكلمه لكن الحين احس اني حبيت هالكنيه الي تجي قبل اسمي
ضي : ايش هي خاله نوره قصدك ؟
نوره ابتسمت : ايوه
ضي بلعانه : اجل احلمي من اليوم ورايح ما فيه الا نوير وتراني اكبر امنك بشهر ههههه
نوره : مآآآآلــــت بموت عليك يعني

" صعد عمار ينام وهم كالعاده يكملوا السهره يا على الابتوب يا على التلفزيون او ع DvD يشوفوا عليه فلم ولآ يقضوها هواش من باب التسليه , نوره ما تدري وش علاقة نوره بزوجها فكانت دايم تجيب طاريه يعني تقول لها روحي صيحي عند جسار بس المهم تجيب طاريه ولا اذا شافتها سارحه تقول يابخت جسارالي ماخذ عقلك معه وضي تحاول تبين عادي لانها تحس لو تكلمت عن مشاعرها او معاناتها الي حاسه فيها مع جسار راح تبكي وتضعف ويمكن تشوف بعين الي بتحكي له شفغه وهي ما تعودت تشوف الشفقه بعين احد بالذات عليهآ , ريما وجسار ضيعوا يومهم بالسهر وكملوا عليه بنومه راحت عليهم ما صحيوا الا 8 وكانت ريما مفجوعه كانت تظن طيارتهم هالحين جلست جسار بسرعه وجسار على باله ان الساعه 10 ظنها تدري عن الوقت المهم في خلال نص ساعه طلعوا وبطريقهم للمطآر جسار وتوه يفكر يطلع بالساعه بيشوف كم صارت "

جسار بعصبيه : اووه هالغبيه مختربه توها 8 او نص انتي كم معك ( نسى حتى يشوف بجواله متوتر لا تطير عليه الطياره ماله خلق ابوه )
ريما ناظرت ساعتها : وانا بعد 8 ونص
جسار : اوووف معقوله بيختربوا بنفس الوقت
ريما ناظرت ساعة الجوال : جسار وش فيك شف حتى جهازي 8
جسار ناظرها بنص عين : بس طيارتنا الساعه 10
ريما : هههههههههههههههههه لا تقول
جسار ابتسم : هههههههه على فكره حطمنا الرقم القياسي ع الفاضي ( يقصد انهم جهزوا بتسرع وحتى ما تأكدوا من اغراضهم لو نسوا شيء هنا ولا هناك)
ريما ابتسمت : يالله لصالحنا ( طلع بطنها صوت وقالت ) جوجو جوعآنه
جسار بتفكير : آآمم خلآص نتعشى بالمطآر

" وصلوا للمطار وراحو ناحية المطاعم وجلسوا عند مطاعم الوجبات السريعه وطلبوا لهم بعد ربع ساعه من خلصوا وقاموا يتمشوا بالمطار وسووا لجرائات اللازمه لسفر ولما نادوا على طيارتهم ركبوا وطبعا ً قبل لا يركبوا ريما لبست عبايتها بالحمامات وكان شكلها جذاب بالعبايه وكأنها اماراتـــــــــــيه وكآن جمآلها جذاب تمر والناس تناظرها وهي وجسآر جسار حس بغيره عليهآ كان وده يقول لها تغطي بس سأل نفسه وش معنى لما لبست العبايه كذا الفتت لنتباه يعني هي بدون العبايه ما تجذب ؟؟ بقى يسأل نفسه أسأله مالها داعي لكنها اشغلت تفكيره ركبوا للطياره ويدينهم ببعض ويسالفوا بندماج عن ذكريات الطفوله بعد كم ساعه بالضبط وصلـــــوآ للسعوديه مبسوطين وراحوا لبيتهم جسار قال انه ماله خلق يرجع لبيتهم اليوم وانه بينام عندها ويصير خير بكره بيداوم كانوا هلكانين وتعبانين من الطياره فلذلك سهروا على افلام وسوالف وتخطيطات للمشروع الي متحمسه له ريما وجسار حس انه اخذ من حماسها مع انه يبي يكمل تخطيطه الي محد يدري فيه غيره ولا هو ناوي يعلم به احد ناوي انه يكون مفآجأه لكن لمين هذا الي يحدده القدر ! , الصبح لبس ثوب وشماغ وكشخته وعطرته وداوم بالشركه والوجه يهل وين السواد الي كان تحت عيونه وين وجهة لصفر الشاحب كله راح راح والسبب ريما اروت كل شيء عطشان فيه داوم واول ما داوم راح سلم على ابوه وابوه حس انه مبسوط ظن انه خلاص قدر على ضي وان لمور تحسنت بينهم مسكين ما يدري ان طول هالسبوع لا شاف ضي ولا سمع صوتها ويحس انه نساها ولو تبي الطلاق بلعنه ما شفت منها الا البلآ ابتسم وه بس وحشتيني يا ريما وضحك على نفسه بداخله مسرع اشتآق "

بو مؤيد : اجسير ها ننتظر الحفيد ولا ( وهو يغمز له )
جسار ابتسم : لا يبه وش حفيده هالحين لا ماني بمستعجل ابي انبسط ولاحقين على لعيال بعدين
بو مؤيد : ههههههههه بسكت لك هالسنه بس السنه الجايه ابي حفيدي يشرف وما علي منك فاهم
جسار بتفكير: ما ظمن لك
بو مؤيد يحب جسار بقوه ومهما غلط يسامحه مدري ليه يحس ان جسار نسخته بس بصوره غير : ضف داوم ضف بس هههههه ما بعد الفرج الا شقى ( ابوه عكس الحكمه )
جسار : هههههههه والله وعرفنا نحرف ( قام ) يالله نستآذن اجل والله يعيني متأكد اني بروح وبشوف مليون شغله تنتظرني بحيث اني مابقدر احك راسي حتي
بو مؤيد : ههههههههه رح رح ينتظرك خير والله
جسار بميانه : فيك عرق نذاله مدري من جدي ولا جدتي وراثه
بو مؤيد بيرمي عليه القلم لزرق الي بيده : شف ولد الذينا يسبني ويسب والديني بطريقه مو مباشره
جسار : ههههههه اعصابك اعصابك نط لك عرق برقبتك اقول يبه اشتغل وانت ساكت
بو مؤيد : هههههههه انقلع لمكتبك اخلص لا والله اكلم السكرتير يزيد عليك الشغل
جسار : ماقول الا الله يعين امي عليك
بو مؤيد : شف ذا الي تمادى
جسار : هههههه لآ لآ خلاص بروح بروح ( وطلع لمكتبه وفعلا ً ابوه معطيه شغل كثير فصخ شماغه ورماه ع كرسي الضيوف الفخم الي بقدام مكتبه وباشر بالشغل عشان مايطلع اليوم متأخر )

" الشاليه وكانت الساعه 9 الصبح جلست ليان بنعاس وقامت بكل خفه عشان ما تزعج مي حست ان جسمها خامل ولو سبحت راح يخمل اكثر لانها من النوع الي يطول بالحمام وينسى نفسه ولذلك تدوخ وخصوصا انها تسبح بماي دافي حتى لو كانوا بعز الحر كذا تعودت نزلت للمسبح وقعدت تسبح بمهاره فيه كان الماي مره بارد والجو بما انه الصباح كان مره حلو وهوآه بارد ولا من طلوع الشمس الي باين انها راح تشتد حرارتها بعد دقايق مع دخول السآعه 10 طبعا ً وهي ماره عشان بتروح للمسبح لقت البنات نايمين بالصاله واشكالهم تحفه كل وحده لها وضعيه وشكل الا البندري نايمه بهدوء وبرائه وبنعومه حتى وهي نايمه شخصيتها نفس ماهي هالبنت من جد انوثتها طاغيه عليها سبحت وافكارها متلخبطه واحاسيسها مبعثره ومشاعرها فاضيه بداخلها اشياء واشياء ماهي فاهمتها وجاهلتها هذي هي ليان الكل عاجز يفهمها لان هي نفسها مو فاهمه وش تبي ولا ايش الي محتاجته وابوها مو مخليها تحتاج لشيء كل شيء بنفسها يجيبه لها بمجرد ما تقول لكن الشيء الي ناقصها ما تجيبه فلوس الدنيا كلها "

ليان من غير لا تحس بنفسها تكلمت بصوتها وكأنها صارت مو مسيطره على افكارها : وش الي ابيه ويشششش وش الي ناقصني هآآ !!!! اوووووووووف ( بقت تتكلم مع نفسهآ بضيآع وماهي فاهمه شيء ابد )

" ضي ونوره جلسوا الصبح بكير مبسوطين مره دخلو مع الطباخه المصريه وبدوا يساعدونها فرحانين ان ساره وعيالها بيجون وبيكون فيه جو بالبيت , اما عمار فكان بسابع نومه على سرير مي ماكان بينام بس اعتبرها وصيه منها و ما سمح لنفسه ان يرد شيء للي يغليها ويعتبرها قطعة خاصه فيه ! معقوله ذي مشاعره وهي اخته ؟ أكيـــــــــد لآ لان عمار يحس مي بنته الي ما جابها يدلعها ويدللها و يحبها , صحيت البندري وصحت اروى وشموخ اما جاكلين وهيا ولا بالاحلام يقوموا طلعوا شموخ والبندري وطبوآ بالمسبح بقوه انزعجت ليان ورفعت راسها لقتهم يضحكون طنشت ابهم تحس انها حزينه مهمومه وضايقه ومزاجها شوي متعكر كانوا يكلموها وماعطتهم وجه وكانت تتهرب حست انها ملت من المسبح وطلعت نادت للشغاله تجيب لها المنشفه حقتها ولما جابتها راحت لعند الحمام الخارجي وخذت لها الدش برى بسرعه ولفت المنشفه الصغيره على جسمها وطلعت لفوق كانت مي توها صاحيه وكانت تصلي خذت لها لبس ودخلت للحمام تبدل وتوضت ثم صلت مي دخلت تاخذ لها شور بعدها طلعت وكانت ليان تسوي شعرها بدلت ولبست شورت زيتي لعند الركب وتي شرت ابيض فيه رسومآت عن الكومبيوتر وفوقه صديري سوده ربطت شعرها لفوق بعد ما جففته كويس وتراه مايحتاج لا ستشوار ولا غيره لانه مره ناعم طلعت مي لعند البنات لقت جاكلين و هيا نايمات صحتهم بهدوء بس مسكينه للحين ما عرفت من هيا ومن جاكلين لا ناموآ طفشت منهم حتى ما تحركوا وكانهم ميتين ناظرت الحاجز الزجاجي لقت البندري وشموخ يتهاوشن ويضحكن طلعت لهم وهي مبتسمه .. "

مي : صبــــآآحكم سوووكر
البندري بنعومه طاغيه : صبآحتس جوري
شموخ : ههههه مياوي يالله انزلي بالمويه معنآ
مي : ههههههه لآ وين توني مآخذه شاور مالي خلق انتوا اطلعوآ
البندري : هههههههه والله ما طلع الا مع الاذان
مي : ههههه آومـــــــــآآ مع لذان عآآد ؟ ابروح اكلم عموري أخلــــــيكم
البندري عجبتها السالف: كلميه هنا
مي : لا عيب بنقول اسرار هههههه ( بعدت من عندهم وراحت ورى الشاليه كانت حديقه واسعه ارضيتها عشب وفيه اشجار و ورود ملونه وكأنه ربيع جلست عند الطاوله واتصلت على عمار الي مارد عليها الا بعد 5 رنات رد بصوت ناعس وباين انه متعمق بالنوم ودايخ) هلآ وغلآ بالزين كله
مي : كل ذا نوم يالله فز يا كسول
عمار ابتسم بروقان : ليه اجلس وانا عارف انك مهب فيه تبيني اطفش يوم خميس ولا شوفك هنآ
مي ابتسمت : بس عندك ضي وخالتي نوره
عمار : وتقارنين قيمتك بقيمتهم ؟ , طيب يا قطوتي ابقوم اصلي راحت علي صلآة الصبح
مي : طيب باي
عمار : اورفوار ( سكر وخذا له شور سريع وطلع صلى ثمن نزل تحت وجلس عند التلفزيون وقال لشغاله تجيب له الفطور )
بعد ربع ساعه جت ضي وبيدها الصينيه ( تراي ) وفيها فطوره حطته جمبه وقالت بهدوء : صبآح العسل
عمار ابتسم : ههههههه صاير شيء بالدنيا ضي الي جايبه لي الفطور وتصبح بي ليكون انتي الي مسويته بعد ؟
ضي ابتسمت وهي تقرص خده وتجلس عنده : اذا مادلعتك بدل مين هآآه
عمار وهو يحس انه لازم يقرأ عيونها فتجهز وقال : زوجك طبعا ً
ضي بجد اختفت ابتسامتها وحست بشيء يقبض قلبها اكرهت الطاري وقامت بارتباك : ما توقعتك تجيب هالطاري البـــ ...
عمار قاطعها وهو يجلسها من يدها : طيب احكي لي والله بترتاحين وبالعكس يمكن اريحك منه وتعرفيني عاد لا طلعت وجهي الثاني
ضي بعيون تلمع وكأنها بتوشك على البكآء : لآ تحآول ولا تفكر حتى أنا ما ....
عمار رجع يقاطعها : اصرارك على نفسك ماحينفعك تكلمي وهالحين يالله
ضي تحس انها بتضعف بس مو بالكلام بالدموع : عمار اتركني , بعد عني مابي اتكلم
عمار بشك : مد يده عليك ؟ جرحك بشيء ؟ تكلمي لا تقهريني !
ضي تسحب يدها تبي تقوم لكنه شد عليها : عمآآآآآآر خلني عاد اتركني ( كانت كلماتها تطلع بصعوبه وباين فيه رجفه بصوتهآ )
عمار ترك يدها لانه يحس انها تالمها قال وهو مقهور : مصيرك تحكين
ضي قامت من عنده دخلت للحمام الي بجنب الصاله قعدت تاخذ نفس لحد عشر دقايق ولحد ماتحس انها تقدر ترجع لطبيعتها ضبطت شكلها جنب لمرآيا ورسمت ابتسامه على شفايفها تخفي حزنهآ كليا ً مرت من عنده بهالأبتسامه الكبيره : هههههههههههههه آستمر آستمر للحين على توم وجيري يالبزر

" عمار غمض عيونه وفتحهم بسرعه يحس مو مستوعب تقلبها ظنها بتصيح بانهيار كان ينتظر انها تزيد بكى عشان تضعف ويطلع يكلمها اكيد بتنهار وبتتكلم من غير لا تحس بنفسهآ لكن طلع العكس اختفت عن عيونه لانها دخلت للمطبخ بدأ فطوره وبعده مفهي ومب مستوعب , بالشاليه جلسوا الكل بالحديقه يفطرون ليان كانت ساكته مو بعادتيها حتى ابتسامتها مجامله كان الكل هادي الا من جاكلين واروى يسالفون بهبال وبأكشنيات عن الجامعه وشموخ وهيا ومي مستقعدينها ضحك اما البندري فكآن بالها بعيد مو معهم وسرحآنه .. "

لين بعصبيه : همجني وسكتني خـــــــــــــلآلآص فجرتوا راسي انتم واحداثكم الماصخه ( همجني جاكلين وذلك بسبب عربجيتها الي ماتعرف الا تميد يدها , وسكتني اروى نظرا ً لكثرة ثرثرتهآ )
جاكلين تخز ابها : ماتبي تسمعي ذا الشاليه بكبره فارقي وين ما تبين

" ليان لان جد تحس اعصابها تعبانه قامت وهي تصفع بالكرسي الي كانت عليه واختفت من انظارهم لانها راحت ورى الشاليه خذت الكوره وبدت تلعب بكرة السله لوحدهآ تضيع وقت , اتصلت على المطعم يوصلون الغدأ لما سمعت صوت الاذان بعدها دخلوا البنات كلهم بنفس الوقت يصلون والكل مبسوط وعادي الا ليان متوتره وضايعه صلوا ولا شيء يذكر كملوها سوالف الا من ليان الي بقت منسدحه على سريرها جا ببالها تكلم ابوها وبعد نقاش حاد "

ليان : بابا انا اعطيت خوياتي كلمه انه بيكون هنا جيبه عاد مراح تتعب شيء
بو وليان بقلة حيله : خلاص ابشوف اكلم المزرعه الحين اذا فيه مجال يجيـبونه ولا لا وارد لك خبر
ليان ابتسمت : بتحاول فيهم صح ؟
بو ليان : طيب يالله ياليان وراي شغل عاد
ليان اختفت ابتسامتها ابوها يقهر وقاسي : طيب باي ارجع كلمني عطني خبر بعد ماتكلمهم ( سكرت من غير لاتعطيه مجال يرد )

" بعد ربع ساعه كلمها وقال لها ان خيل تعبان شوي بس بيجيبوه فرحت مشتاقله ومتعلقه فيه هو خيلها وهي الي روضته واسمه عناد والاسم لابق عليه لانه عنيد وما يسمع ولا يفهم الا لليان ولصاحب لخيول السوري الي بمزرعتهم , بو ريان وزير لكن عنده مليون شغله غير الوزاره ومستربح بكل مكان هو يركض ورى الشعب ويحب يطور بوطنه ويحب يسوي مشاريع ومشاريعه اغلب الموظفين سعودين على قولته انهم اولى بس اكيد فيه اجانب لكن نسبتهم 3 % هو فاز بالانتخابات من كم سنه ولازال يطمح ويطمح في انه يطور ويستثمر منها يفيد ويستفيد لان ما فيه شيء ببلاش ومن ضمن اشغاله عنده اسطبل كبير للخيول يبيع ويشتري طبعا ً هو خيال ويحب لخيول وبنته ليان ورثت منه هالحب لكن مالفت عينها الا لعنآدالشامخ بيآآضه بياض السمـــــــــآآ صافي و جذاب ورشيق يسحر و يعذب بغروره و عناده و جبروته , تحس ان ضيقتها راحت يوم عرفت ان خيلها بيجي نزلت لعند البنات "

ليان بحماس : سربرايس بيوصل العصر , ههههههه بس مآ كأنحنا نسينا البارتي الي بنعمله لمي
البنات ناظروا بعض مستغربين من تغلبها قالت جاكلين : غبيه هالبنت واشك فيها حتى روعتني
البنات : ههههههههههههههههه
مي : ليونه من جدك مصره ع البارتي مو لازم
ليان : الا لازم ولازم بعد
البندري بقهر : الله والبارتي الي مافيه " خققني وعذبني " << لقبهم لشباب
شموخ تنهدت : أي والله احس اجواء بايخه بدونهم
البندري : انا مالي دخل ابدق على منصور وحشني و زمان عنه
مي : من خققني وعذبني ؟

" البنات ناظروا بعض وضحكوا قامت البندري وبيدها جوالها اتصلت على منصور الي ظنته مي اخوها , منصور يصير ولد عم البندري واحد رايح فيها ويحبها بقوه هي ما تسميه الا لقروي ودايم تسب فيه واذا بغت تتسلى كلمته واعطته وجه كذا مره قابلته من ورى اهلها وكذا مره عذبته بطريقه غير مباشره فيها بحيث صار يهلوس باسمها , البندري عندها سحر وجاذبيه وتفهم على الشباب وطبعا ً مليون غيره هي للأسف ما شيه بطريق غلط وارخصت بنفسهآ لمليون وآحد ظلمت نفسهآ وظلموهآ اهلها يوم اهملوهآ وخلوهآ تروح وتجي وين ما تبي وهي بنت بنت لسى ما تجاوزت الـ 20 سنه هذا هي ضاعت وما يفيد شيء لوثت انوثــتها على مليون وآحد , وصختهآ بطريقه حرمهآ ربهآ ورسولهآ ودينهآ تعرف انها بالطريق الخطأ وحاولت تتوب ما قدرت لآنهآ أدمنت على هالطريق وشافت انه انسب لها هه مادرت ان يوم تقابل ربها وش تقول له وش تبرر له من شيآنة افعآلهآ "

منصور بلهفه وشوق مسحور فيهآ : واخيرا ً رحمتيني واتصلتي وربي مشتآق لك مـــــــــــــــره مره
البندري جلست على العشب وتربعت وقعدت تلعب فيه وقالت بدلع : ادري بس كذا احسن اشتاق لي ههه استانس ان احد يفكر فيني ومآخذ إعتبار بوجودي
منصور تنهد : دودي خليني اشوفك والله ولهآن عليك بالحيـــــــــــــــــل
البندري دايم تستغل حبه تبيه يحبها لدرجة الجنون اول كان طموحها يهلوس الحين تبيه ينجن : لآ عن جد منصور مقدر الحين انا بالشاليه مع خوياتي ومو راجعين الا بكره وبعد كذا دوامات وقلق مقدر
منصور بتعب : دودو مو حاله لازم تشوفي لك حل ولا بخطفك
البندري : هههههههههه مجنون من جدك ( رفعت نظرها لسمآ بدلع ) ونآآسه لو تخطفني واكون بحضنك ولك بعيد عن الناس حنا لوحدنا وبس ونعمل الي نبيه ونروح وين ما طرى لبآلنآ
منصور تنهد دايم يحس بنغزات بقلبه لا كلمها وصوته يروح بالتدريج وينبح : قريب ان شاء الله وباخذك بالحلال انا وعدتك ما حخليك بس للحين ما كملت مهرك صبري علي شوي وانــ ...
البندر قاطعته : مهري مهري ! انت تدري اني مابي شيء منك يكفيني قلبك وحنانك وقربك يامنصور مهري اعتبره قلبك وعهد ابي منك تحفظ بداخلك نفسي ولا تصرفها لاي شخص من لشخاص الا لك
منصور كل ما يلتقي ابها او يكلمها ما يحس بالي حوله سحرهآ ومفعولهآ عليه قوي قوي لدرجة الادمان : بندري وين اشوفك طيب انتي بالشاليه ما تقدرين تطلعي والله مستعد اجيك وهالحين امسك الخط
البندري باصطناع لكن اضبطته : من جدك انت تبي خوياتي يشكون فيني لآ لآ مقدر اعذرني يا منصور الي يحب يحافظ على سمعة حبيبته مو يخليها مشبوهة او الناس تتكلم فيها ( وتحس انها بتنفجر ضحك )
منصور بقهر :والحل معك تعبت وانا اصبر وربي ولهان عليك موت
البندري : دامك متأخر على مهري تأخر لين ماتقول بس وانا انتظرك ومستعده اكون معك بدون أي شيء
منصور : ياحياتي والله
......... : هيييييه انت اخلص تعال
منصور يتكلم بخفيف لكن وضح للبندري : اووف مكالمه ضروريه ضف وجهك
...... : اقول لا يكثر وتعال تغدآ وهالحين
منصور برنفزه : انقلع مابي اطلع اخلص
..... : عدال انت والي تكلمه هههههههه والله انك نكته يا منيصير اخلص بس
منصور بعد ما تأكد ان اخوه طلع : سوري حياتي بس ذا الغبي ولد عمك
البندري : هههههههه يحليله جسوم حليو
منصور : محد مبتلي فيه غيري
البندري ملت منه : اووه منصور باي باي خوياتي جو ( سكرت وضحكت بصوتهآ ) هههههههههههههههههههههه غبي شمكالمة ضروريه ماهو ابصاحي اكرهه حبه واحب غبائه ههههههههههههه

" قامت لعند البنات وشافتهم يجهزون بالغدأ جلست معهم مو جوعانه بس راح تاكل كم ملعقه , الساعه 2 بالضبط طلع جسار من دوامه خالص وخصوصا اياديه من الكيبورد وتخليص المعاملات بالورق يعني مفاصل يده تبي الراحه خصوصا انه حتى البريك ما طلع فيه ولو طلع اكيد انه بيضل بالدوام لحد الساعه 4 العصر , راح لريمآ متلهف وحشته صحيح انه اليوم دايم مبتسم بفضلهآ ويصبر نفسه لا حس بتعب مفاصل يده يصرقعها ويتمدد هذا حده ويرجع يكمل شغل , طلع على طول لعندها كانت جالسه بمكتبها الي ببيتها سأل الشغاله عنها وقالت له انها هناك ضبط اشماغه طق الباب دقه وحده ودخل وهو مبتسم "

جسار : وحشتنيي الغاليه وحشتني
ريما رفعت راسها مفهيه وزاد تفهيتها كلمته وحشتني من غير ضي من ما فيه غيرها حست بقهر بس قالت ببرود : آممممم انبسطت لما شفتها ؟
جسار قرب منها وباسها كان وراها قعد يدلك اكتوفها وارقبتها اكيد طول الوقت منزله راسها : مين ؟
ريما حست انه جاي بوقته وحست بالألم جد لما بدأ يدلكها ابتسمت وغمضت استسلام للألم ولراحه بتدليكه : ....
جسار بعد خمس دقايق وهو يدلكها نزل وباس ارقبتها من وره بخفه اسند راسه على كتفها وهو وراها ومنكس لها لانها جالسه : مابي اقابلها مابي ارجعها لحياتي ريمو وش الحل اخليها عند اهلها وارسل لها اذا مصره ع الطلاق واخلص الموضوع ؟
ريما توترت : مدري آآآمم آآآآآآ والله مادري انت شتقول ؟
جسار : مدري محتآر مهما يكون انا الي ضيعت مستقبلها جد ندمان ويمكن لو انا مكانها فجأه يطلع لي شخص ويدمر حياتي مراح اسامحه وخصوصا ان البنت ما معها حركات النص لفه وماشيه عدل والمصيبه جتها كذا ؟
ريما التفتت له : ولو انها كنيتي والمفروض ما وقف بصفها هههههههه بس الحق انك تعطيها فرصه وتتقرب منها حرام كم شهر بس وغير كذا الطريق هالي تزوجت منها لك يعني ظالمها والمفروض انك تعاملها بلين وحسن نيه هذا اقل شيء بالنسبه لها , ليه ماشفتها انت ؟
جسار : طلعت من عندك ورحت لدوام وطلعت من الدوام وجيتك وهذا الي نفسي استقر عليه وضميري يقول اني اترك سراحها افضل انتي ما تعرفي ضي ضي عنيده والكل يشهد بكذا كيف لما يكون الموضوع فيه كرامه انا متأكد انها ولا بعد 10 سنوات بتقبل فيني
ريما رفعت اكتوفها بحيره : مدري يا جسار مقدر اربط ولآ أحل
جسار تأفف بملل وهو يجلس بتعب : خآطري انام تعبان للحين موآصل من نومتي بالامارات ما عاد نمت بعدها
ريما ابتسمت : ههههه لا وين انا نمت كويس بعد ما طلعت من عندي
جسار : هههه خيآنه والله
ريما : اوك قم ريح وخلني اكمل شغلي
جسار بطفش : لا ابروح البيت ماني ناقص ابوي هو شافني الصبح وبينت له ان لمور كويسه ( قام ) يالله استأذن
ريما ودها يبقى بس معها اشغال كثيره : طيب الله معك


" طلع جسار وجلس بالصاله اتصل على ضي "

ساره: هههههه والله ياعمير ان بزواجك لردح ردح مابقصر
عمار يغمز لها : اقص ايدي لو مابتكوني حامل
ساره : ههههههه لآ حبيبي ما بحمل وحتى لو بردح وعساني بالتاسع بعد
نوره : نشوف وانا وضي بنكون شاهدين
ضي ابتسمت : لا انا بكون هيبه وماراح ارقص انا ماستعرض بجسمي للأوادم مخبيه المواهب لي مابي انحسد
الكل : هههههههه
عمار : ياشين خواتي لا صاروا واثقات بزياده كيذا
رن جوال ضي ناظرت الشاشه وبصدمه مابانت عليها بس استأذنت وقامت لما صعدت لفوق ورايحه لغرفتها ردة بهدوء : نعم ؟
جسار : هلآ ضي شخبارك ( حس انه تلخبط لصوتها وقلبه بدأ ينبض نبض تناساه هالفتره وماعاد يجيه )
ضي بنفس الهدوء والتماسك صحيح تكرهه بس بتشوف نهايتها معه : بخير الحمدلله , ايش بغيت ؟
جسار بلع ريقه وش هالجفاف مو لهدرجه عاد بدأ يحس انها مكبره الموضوع : سلآمتك بس انا الحين بالسعوديه يعني جيت ويا حبذا لو تجهزين لاني ربع ساعه واكون عندك , وعلى اتفاقنا انحنا جينا من السفر البارح بالليل ونمتي عند اهلك لما رجعنا الي هو البارح بس عشان ماتغلطين ومو تسوي نفس سواتك يوم كنت بسافر غلطي انك بتفطري مع ابوك ابقي رددي الكلام لو ذاكرتك ماتشيل ( كان يكلمها بهدوء ) ويالله لا تتأخرين شوي وانا عندك
ضي بلعت قصاتها لسى مارتاحت ولا تنفست وبقهر قالت : خليني اليوم بس وبكره ار...
جسار قاطعها : خلاص كل مابغيتي بيت اهلك بوديك بس الحين البسي يالله باي ( وسكر )
ضي جلست على سريها مقهوره متحطمه ماتبيه ولا تبي ترجع طفش طفش استسلمت بعد دقيقتين وقامت لبست عبايتها وجهزت لها شنطه صغيره حطت اشيائها القديمه الي تبيها وممكن انها بتسليها من ضمنها ايبودها ولابتوبها وكذا دفاتر لذكرياتها والبوم صور لهم .. الخ نزلت وكعادتها عكس الي بداخلها مبتسمه ومسويه فيها مبسوطه "

ضي : نوير بتطفشي الله يعينك على عمور وبثارته
ساره : ليه وين بدري ؟
ضي : هههه أي بدري زوجي جا من سفرته وبروح له ( حست بغصه من كلمة زوجي )
ساره ابتسمت برراحه حست احساس كاذب بان ضي مبسوطه مع جسار : ههه يا شين الدور عليك مب لايق ههه الله معك ويسعدك
ضي جلست بهدوء والتوتر ماليها : يوه نوير تعودت عليك
نوره ابتسمت : هههههه هين انا الي بفقدك انتي مع زوجك وبتنسيني بس والله قويه وشينه فكرة اني انام بغرفتك وانتي موب فيه
عمار والي يعرف حالة ضي من عيونها وقاري تظاهرها وعارف الي بداخلها بس مطنش : وانا وين رحت
نوره : يمه بسم الله عليي ابد والله مانيم تمساح يمي
عمار : ههههههههههه ( يغمز ) حالك حال هالثنتين بعدين بيجمعك مثل ماجمعهم ربك على سرير مع التماسيح على قولتك
نوره تتخيل شكلها نايمه بجنب واحد والله لاتحوس له نومته لانها تتقلب كثير : ههههه لا بابا انا ماراح انام يعني ماراح انام
عمار يضربها بشويش : طيب بذكرك ثاني يوم من عرسك, ضي خاله ساره ذكروني هههههههه
نوره حست باحراج : والله انك وقح احترمني تراني خالتك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 14-07-2010, 08:06 PM
miss music miss music غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


" رن جوال ضي اعطته مشغول سلمت ع الكل وطلعت للحديقه ضبطت احجابها وسكرت ازارير عباتها الكتف ثمن طلعت وهي تناظر البيت ماودها تفارقه بس القدر طلعت وشافت جسار مصفط جنب بيتهم ركبت السياره ورمت سلام بعدها كتفت يدينها وناظرت الشوارع , جسار رد السلام ومسك الخط لبيتهم تعبان ويدور السرير مو الكنب من اليوم ورايح بيبدأ ينام على السرير نومة الكنب تألم ظهره ومش مريحه وهو واحد وراه اشغال تكلم وهو نفسه يستدرجها "

جسار : ضي اتمنى تتصلح لمور ظاهريا ً ابي تبتسمين على الاقل قدام امي وابوي بيني لهم انك مبسوطه ولآ هم ما تعرفي تمثلين ؟
ضي ناظرته بحقد ورجعت ناظرت الشوارع من نافذتها : ....
جسار : ما خبري انك خرسا يا ضي خبري فيك صوتك يلعلع عموما ً يا ضي انا بصفي النيه لكن يعتمد بعد عليك لاني لو ما شفت استجواب منك اكيد اني ما راح اكمل وانتي الي راح تتعبين
ضي بخاطرها ( غبي وسخيف ومصدق نفسك الله يلعنك ياغبي غبي وما عندك عقل وش تصفي النيه ياشينك ويابثارتك )
جسار انقهر يكلمها ولا هي راده عليها قرر يسكت والنوم غلبه وصلوا لعند بيتهم مسك يدها لما شاف اهله جالسين يتغدوآ "

جسار همس لها بشويش : تغديتي ؟
ضي ودها تسحب يدها وتحس بنجاسه من قربه : ايوه
جسار ابتسم : كويس لان نفسي مسدوده ( مشوا لعندهم ترك يدها وبابتسامه مشعه سلم على امه واخوه مؤيد ) ماما وحشتيني
ام مؤيد : هههه يا بزارتك ياجسور تعال يمه تعال
جسار ابتسم وباس راسها : ماما قولي لبوي عيب الي يعمله معي تخيلي اعطاني اليوم اسوي شغلي الي فاتني بسبوع راحتي
ام مؤيد سلمت بحراره على ضي الي ابتسمت ومثلت دور السعاده بجداره : ...
بو مؤيد قام وحب راس زوجة ولده وبنت اخوه : ها يا بابا استانستي بالامارات ؟
ضي هزت راسها : مـــره
بو مؤيد : هههه لا شفته شاطر ومجد بشغله اعطيته اجازه ثانيه وروحوا للبلد الي انتي تبين
ضي ابتسمت بعفويه : تسلم
مؤيد يناظر ضي تفتنه أنوثتها ملامح وجها يحسد اخوه الي ما يستاهلها ويتمناها له : الحمدلله على السلامه يا بنت عمي
ضي باحراج : الله يسلمك , عن اذنكم بصعد لفوق
جسار : صبري بصعد معك ( غمز لأمه ) يمه عاد اخذي حقي من ابوي ولا باخذه بطريقتي ههههههه اجل انا تسوي فيني كذا ياصويلح
بو مؤيد : ههههههه قلة ادبك زايده من الصبح
جسار وهو يصعد الدرج : ماني طالع على احد قريب على الي جالس قبالك ( بس يبي يتحرش يقصد مؤيد)
ام مؤيد : هه انت الي اعطيته مجال يتهاون يا صالح
بو مؤيد : والله من هياسة ولدك
مؤيد قام من على الطاوله : الحمدلله

" مؤيد دخل لغرفته و يحس ان صدره ضايق علاقته مع ابوه مره جديه وبشكل ويستغرب من علاقة جسار معه ابوه اصلا دايم يعامله زفت وكانه مو ولده هو الي بس يغلط غلطه وحده له مليون عقاب وعقاب لكن جسار معصوم ومن ثاني يوم غلطته مغفوره ولا كأنها صارت : ليه التفرقه يا يبه وانا وش اذنبت فيه عشان الاقي هالكره منك لي والاقي كل هالحب وهالتفضيل لجسار حبه ما قلنا شيء بس ليه تكرهني من غير سبب ومن صغري وكأني مو ولدكم هذا الي احسه ولدكم بالتبني معقوله صحيح ماني بولدكم , بقت الوساوس الي دايم تجيه براسه لحد ماغفت عينه لغيلولة العصر , جسار فصخ ثوبه ولبس بجامته الرماديه ونام على طول , اما ضي شغلت لابتوبها يسليها , عند البنات والي بعد ماخلصوا غدا قعدوا يرتبون للبارتي وليان تعمدت لان الخيل اذا جا ما حيكونوا فاضيات العصر يعني هذا انسب حل رن جوالها وردة كان ابوها اعطاها خبر ان اياد صاحب لخيول بمزرعتهم وصل ومعه خيلها عناد سكرت من عند ابوها مبسوطه وطلعت طبعا ً ليان ما تلبس عبايه عن اياد هذا ولا أي عامل عندها ان العبايه على الرجال السعودين و بالسعوديه وبس يعني اقرب مكان تسافره برى السعوديه وحتى لو كان دول الخليج عبايتها ما تكون عليها وبعلم من ابوها طبعاً وهو مخليها لان للحين بنظره انها طفله طفله حي الله عمرها 14 سنه ناسي هيئـتها وطولها طلعت و دخل اياد بالخيل بعد ما نزله من السياره الخاصه بالخيول كان كعادته رافع الراس بغرور ابتسمت وحشها ضمت عناد من عنقه الرشيق .."

ليان : ههههه دودي ياغالي واخيرا ً صرت هنا ( وهي تضرب على ارقبت الخيل ) مشكور اياد تعبتك معي
إياد ابتسم : ولو انا بالخدمه لألك , بس راح دخل لعنآد اغراضوه ازا ممكن
ليان ابتسمت : خذ راحتك بس اهم شيء دخل السرج الحين

" الخيل مره طويل هي صدق طولها ما عليه كلام بس راسها يوصل لعند ظهره , دخل اياد اغاراض الخيل و وصاها عليه لانه تعبان وعلمها كيف تعطيه الابره بكره الصباح ولازم ياخذها 6 الصبح وكذا توصيه بعدها حط لها السرج مع اللجام واركبت عليه طلع اياد ورجع للمزرعه , بدت تطلق بالخيل وهو بدأ يصهل بفخآمة صهيله , طلعوا البنات مستغربين لصوت شافوا ليان تضحك مبسوطه وشعرها المربوط الصغير تناثر وبدأ يتحرك مع الهوآ ومن ركض الخيل فيها كانت تضحك بسعاده البنات كلهم خقوا ع الخيل كيذا لا وهو خيل ابيض كل وحده منهم تتمنى فارس احلامها يجيها به خيل صافي وشديد البياض جذاب بلياقة جسمه المرسوم بتفاصيل دقيقه جاكلين بدت تصفر بحماس واصابعها بفمها والبنات يصفقوا وهم يصرخون يبوا يركبو الي هم اروى والبندري وهيا وشموخ اما مي عالم بريء ما مره ركبت الخيل وما مره خطر لبالبها تركبه هي صدق ركبت عربه يجرها خيول لكن ما مره كانت فوق ظهر الخيل مباشرتا ً ابتسمت بفرح وهي تشوف البنات مبسوطات والاهم ليان الي ما تعجبها لانها دايم تحسها مش مبسوطه نزلت ليان و ركبت البنات اما مي بقت خايفه تقرب من الخيل مضى الوقت سريع بعدها دخلوا مع الظلام الي بدأ يحل ولحقه صوت الاذان فدخلوا يصلون وبعدها يتجهزون للبارتي واعطت ليان الخدم خبر عشان يجهزوا الطاوله والاكل بره لان البوفيه الي موصيه عليه بيوصل فعطتهم لفلوس وراحت تصلي , الساعه 7 المغرب جلس متروع ناظر بالغرفه وبجنبه مالقى ريما خاف يكون حلمه حقيقه انتبه لضي الي نايمه بتعب ع الكنب ناظر جواله يشوف الساعه قام من على سريرها حمل ضي الي ما حست فيه وسدحها على السرير لان وضعيتها غلط وهو مجرب النومه ع الكنب متعبه لبس بدله على السريع و صلى المغرب و نزل شغل سيارته وعلى طول لريما حس انه متلهفم ومحتاج لها دخل البيت وصعد الدرج بسرعه دخل لقاها نايمه بكل تعب اكيد هلكت نفسها بالشغل عدل سدحتها وغطاها فصخ جزمته لسبورت ودخل معها كانت الغرفه براد وتجذب لنومه حضن ريما الي فتحت عيونها بنعاس باسهآ بعذوبه وهو يمسح على شعرها بكل حنان "

جسار : نامي ياحياتي انتي نامي
ريما ابتسمت بتفهيه وسرعان ماغرقت بنومها : ......

" جسار احتضنها بشوق وكمل نومته معها من غير لا يحس او يشعر بنفسه خلآص هي راحته وهي سعادته ما يبي الا قربها قربها وبس ولعنه تلعن الدنيا بالي فيهآ , البنات مسوين حوسه اغلبهم لبسوا فساتين صغيره وتكشخوآ كشخه ناعمه يعني مو مبالغ فيها فساتين نعومه ليان بعد ما صلت نزلت تشوف التجهيزات وتشرف عليها واعطت خبر للبنات ما يطلعون طبعا ً ليان واحده بطرانه بالحيل يعني البوفيه الي موصيه عليه كأنه لزواج ولحضور عظيم ماكانهم بنوتات صغآر يخافن على اوزانهن لا تزيد ويتخنوآ كان تخطيطها ان الحفل بيكون بحديقة الشاليه والبوفيه كان موجود بجنب المسبح مع طاوله عليها غطآ ابيض مشغول بالدانتيل وشرايط ذهبيه معطيته فخامه مع الكراسي الملبوسه بنفس لقماش بطريقه كلآسيكيه كان يوسع الطاوله حدود 16 كرسي المكان مليانه شموع كبيره ضبطت لستيريوا وهي تشوف الاغاني وتجربها والخدم كل شوي مزعجينها باستشاراتهم وهي تنهي وتأمر بذوقهآ لما حست ان كل شيء جاهز راحت للخيل تطمن عليه بقت شوي جنبه بعدها حست على نفسها انها للحين مالبست صعدت لفوق وكان لبسهآ جآهز خذته تلبسه وكان عباره عن شورت واسع موديل رسمي وبلوزه علاقي سوده وفيها رسومات وكلام بطريقه مبعثره بس خيال البست جكيت كان نفس الشورت رسمي وناحية كوع اليد تجي ثنيه معطيه للجكيت جو ثاني , افتحت شعرها وبدت تسرمكه على خفيف لانه ناعم بالاصل ومايحتاج , حطت بوجهآ كريمات عنايه هي وحده حتى لقلوس ما يلامس شفاتها ما تتعامل مع مستحظرات التجميل للميك اب بس تستخدم اشياء صيدليه تفيدها اكثر يعني تحط على شفاتها مرهم للشفايف باختصار تهتم بنفسها لانها بنت عز و تحب تهتم بنفسهآ لكن مو بالشكل الي يعطيهآ انوثه بالعكس تهتم بمظهرها عادي لبست جزمة قوتشي باليه موش بانحناء تربيعي اعطت شكلها طابع رسمي الا ان بلوزتها العلاقي مخربه شوي لكن هي الي معطيه لشكلها حلاوه ناظرت نفسها نظره سريعه كان شكلها مرتب لبست ساعه بيدها اليمين وبيدها اليسار اسواره ربط ويتوسطهآ حديده منحوته باسمها بالانقلش ليان طلعت من غرفتها و راحت لعند البنات الي كانوا مندمجين وكل وحده تضبط الثانيه كانوا الكل بفستان باستثناء جاكلين وليان ذولي الي مستحيل يستسلموا ويلبسوه الا مغصوبين يعني عشان نظام الدراسه الي ما يسمح ولا على طول برمودات وبنطلونات وشرتات ولا فيه خبر للتنانير والفساتين حتى بالمناسبات ليان ما عمرها لبست الا يومها صغيره اما جاكلين بالمناسبات تلبس غصبا ً عليها هي صدق مو بويه بس عربجيتها ما تسمح لتنورات ولشياء هذي ما ترتاح فيها دخلت ليان وطاحت عينها على مي الي كانت تسوي شعرها بهدوء لابسه صندل واطي نعوم وفستان كلاسك ابيض واسود يحسسك انه بيانوا لعند الركب ومنفوش من تحت شوي من غير سيور كان معطي لجسمها انوثه شوي لانها مره ضعيفه وطولها مثالي لعمرها حست ليان انها تخربطت وبقت تناظرها ومحد حس فيها لان الكل مندمج بالي يسويه لما حست بنفسها ابتسمت وهي تبلع ريقها حست بعطش قالت وهي مبتسمه "

ليان ببهجه وهي تصفق عشان ينتبه لها الكل : بنوتآآت ربع ساعه والبارتي راح يبتدي استعجلن
البنات : جآآهزين
ليان : اوك كملوا الي بتسونه وعطوني خبر عشآن نطلع سوى ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 15-07-2010, 01:57 AM
صورة نُورا~ الرمزية
نُورا~ نُورا~ غير متصل
" ٱللھﻣ ‏ ٱنڳ عفوٌ تحب آلعفو فآعفوآ عني "
 
الافتراضي رد: غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


ثااااااانكسس ...
عالبااااارت ...
ننتظرك ...






‏&‏ &

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 15-07-2010, 07:43 AM
صورة حَفيدة عبْدَالعزيزْ الرمزية
حَفيدة عبْدَالعزيزْ حَفيدة عبْدَالعزيزْ غير متصل
♥ ..مدٌوخَهـ دوُرَية الطــَآيف..♥
 
الافتراضي رد: غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


رووووووووووووووووووووووعه

فديتك ياقمررر

ننتظر الباااارت الجااي ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 16-07-2010, 02:53 AM
miss music miss music غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


مافيه تفاعل مره اهوون يعني :(

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 16-07-2010, 03:03 AM
miss music miss music غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


" البآآرت الســـــآآدس "


" نزلت ليان واعطت خبر للخدم يشغلون الشموع كلها ويطولون ع الدي جي بقوه على المكان صوت الاغاني ولحسن الحظ ان الشاليه شوي معزول عن الشاليهات الثانيه ولا كان ازعجوا الاوادم , بعدها قالت ليان للشغاله تصعد تقول للبنات ينزلوا بس البنات سبقوها لانهم سمعوا صوت الدي جي وانطربوا ونزلوا بسرعه وهم يغنوا مع الدي جي مبسوطين بالبارتي الا شموخ منقهره لان البارتي ما فيه خققني ولا عذبني ( يقصدوا حفله مختلطه بشباب ) زي ما تعودوا البندري كان نفسها يكون بشباب وتحس ان البارتي مو حلو وهم بس الي حاضرينه بس مطنشه ولما سمعت صوت الدي جي انبسطت ونزلت وهي متناسيه تبي تنبسط وتفلهآ وتتونس نزلوا يتمايلوا ويتراقصون لقوا ليان جالسه و قاموا سوا طلعوا طبعا ً كان المكان روعه لما تطل عليه من الحاجز الزجاجي الي يطل ع برى طلعوا و ما كان فيه اضائه الا اضائة الانوار الي بالمسبح والشموع الي ماليه المكان والاغاني الاجنبيه هازة المكان هز ارقصت ليان بشكل خاطف و كان الضوء عليها بس كانت ترقص هيب هوب بحركات آليـــــــه فظيعه صرخوآ سوآ منعجبين برقصة ليان الا جاكلين الي تعبر بطريقه تميزهآ تصفر باصابعها الي داخل فمهآ اشتغل الحماس و بدوا البنات يتمايلوا ويرقصوا بجنون لان الصوت كان عالي وغير كذا الموسيقه الصاخبه مع لغنية تطرب بشكل حتى مي ارقصت معهم بدون شعور واتركت لنفسها مجال الحريه بعد ما خلصت الاغنيه اشغلت الانوار و صار المكان جذاب بقوا يناظروا المكان بانبهار كان مزين ومرتب وحلو اشرت لهم ليان للعشى وكل وحده خذت لها صحن وبدت كل وحده تحط لها من البوفيه بعدها اجتمعوا ع الطاوله وبدت السوالف بطلاقه وبسعة صدر "

البندري تتمسخر : الساعه كم ينتهي البارتي ؟
ليان : اممم الساعه 10 ونص
شموخ بصدمه : جد وليه ؟
ليان ابتسمت : ههه من جينا وحنا محبوسين هينآ بالشاليه نبي نطلع عند البحر ونبقى للشروق وبعدها نرجع وتعرفوا لازم آخر ليلة نهبل فيها عشان الوناسه ولا ناسين ان بكره الجمعه
مي : هههههههههه طارت ليام وماحسينا فيها
هيا : الله يامي سويتيها ايام وهي ماغير يومين
البنات : ههههههههههههههههههه
مي انحرجت وقعدت تشرب من الكولآ : ..
ليان اشرت لشغاله اشاره ما فهمها الكل وطنشهآ : خلونا من ما بعد البارتي اما الحين نعيش اللحظه لان حنا بالبارتي
جاكلين : ههههه فعلا ً ( ناظرت المكان باعجاب ) متى امداك تسوي كل هذا كحلني ؟ ( لقب ليان كحلني لانها دايم تكحل عيونهم بشوفة الشباب المملوحه بالبارتيات الي تسويها )
ليان : هههههه انا ليان مو حي الله الي ابيه بثانيه يصير

" شموخ بحسد ناظرت ليان المبطوره وبنفس الوقت احمدت ربها ان صديقتها ليان و ينرفع الراس فيها لان ابوها له سمعته وشهرته والناس تتكلم فيه والي زاد من شهرته لنتخابات وفوزه فيها لان صوره صارت بكل مكان يحتوي الشرقيه "

اروى وقفت بحماس : ياعيال عندي لكم قصيده اهداء مني بمناسبة انظمام ميوش
البنات تحمسوا وصاروا يرحبون بالفكره وكل وحده من جهة ترمي حماسها : ...
اروى وقفت وقفت ارجال وصارت تقول باسلوب شعراء مع تحريك اياديها :

أنا صديقك لا قسى الوقت وأكفيك؛؛
ولأني من إللي وقت المصالح يجونك
أعزك يا صاحبي بكل مافيك؛؛
ومن كثر ما أعزك صرت أعز اللي يعزونك
أفتخر لاقالوا إني مخاويك؛؛
يامنبع الطيب قلبك والصفا في عيونك

نكست بجسمها ويدها تنضرب بفخر واعتزاز على صدره حال الشاعر حين ما ينتهي من القاء القصيده وهي تقول : ودلآختكــــم ودلآختكم .. << مصطلح مبدلته بدل ماتقول سلامتكم تقول ودلاختكم لان العاده لشعار الي تجيبها اشعار منسمه ..


" ضحكوا البنات عليها موت كملوا عشاهم وسوالفهم وكملوا رقص بعدها بقوا يترجون ليان تعلمهم يررقصون هيب هوب وكانت لجواء مضحكه اكيد لان الحركات الي تسويها ليان صعبه وتحتاج تركيز ومرونه وانضباط و هم يسوها بشكل خفيف من غير اتزان فالشكل يضحك بعدهآ قعدوا يحلون بكيك وبتي فور وشوكلآته ومكسرات .. الخ مبسوطات انتهى البارتي بتعب تام لانهم اجهدوا نفسهم بالرقص الاجنبي وكانت اكثر وحده اضبطته جاكلين من بعد ليان وهيا تضبطه لكن بالنهايه تخربه هع صعدوا لفوق وبدلوا فساتينهم ولبسوا لبس عادي اريح لهم ولبسوا عباياتهم الكتاف وتحجبن بعدها نزلوا وهم مبسوطات ولما كانوا بيطلعوا قالت جاكلين "

جاكلين : ههههههه لحظه ماسوينا شيء جنوني زي العاده ؟
شموخ بحماس : ايوه ما سوينا
ليان بدت تفكر والكل بدأ يفكر وراها الا مي الي ما فهمت شالسالفه : ..
البندري بحمآس : لقيتهآآآآآآآ هههه
البنات التفتوا عليها بنفس الحماس وكل وحده تقول كلمه من جهه : ايش هي ؟ احكي ؟
البندري جاتها الضحكه تتخيل ردود الافعال المتعصبه ضد فكرتها : هههه نطلع من غير الشوز وش قلتو ؟
البنات ناظروا بعض ميب مستوعبات : ؟؟!!
ليان : هههههههههه طيب ولا يهمك ( وفصخت جزمتها لسبورت ورمتها على جنب بعدها وقفت ناظرتهم ) وش تنتظروا يالله افصخن
مي حستها قويه : من جدكم ؟
جاكلين : هههههههههه عاادي
اروى : هههه طيب وش ورانا

" وفعلا ً فصخ الكل سواء كان صندله او جزمته طلعوا يتمشون على الرمل الناعم بعدها وصلوا عند البحر ما فيه الا هم المكان شبه فاضيه والاجواء تخوف بالنسبه لمي المكان ظلام وهدوء الا من صوت امواج البحر الهاديه مع الهوآ الخفيف كان الجو حلو امتلا ً المكان صراخ ورجه من جاكلين واروى وليان وهيا كانوا يتكلموا باصوات مرتفعه و يصرخوا للحريه ولأحساس بداخلهم يبسطهم بقوا يتمشون لحد ما راحوا جنب شاليهات العوايل وبقوا يتمشوا ويتمسخروا وناوين يتحرشوا حتى اذا مروا على شباب ما يسلمون منهم و يتحرشون فيهم شافوا اطفال يلعبون باغراض الرمل مع الرمل وجلسوا معهم يسون معهم ويخربوا عليهم مره يبسطوا لطفال لانهم يساعدوهم ومره يعصبوهم عشانهم خربوا الي مسوين قاموا و هم يضحكوا لان واحد من البزارين جته القصه وشوي وبيصيح كان باني على حسب مايقول قصر الرمال وقال والله لانادي ماما عاد البنات لاقوهم قاموا وهم يضحكون ضحك هستيري لقوا بنات جالسات وجلسوا يسالفوا ع السريع معهم بعدها راحوا جنب حريم بسن اماهاتهم يشون وشووا معهم باختصار هبلوا وانبسطوا مر الوقت من غير لا يحسوا فيه و صارت الساعه وحده الفجر راحوا لعند البحر بعيد عن مباني الشاليهات شوي لان جنب البحر ما يخلى يالي منسدح يتأمل النجوم يالي نايم يالي جالس مع اخوياه ولآخره يعني السهره صباحي وهم يتمشوا ورجلينهم بالبحر ويسالفوا بهدوء , ولا من سمعوا صوت فوضى التفتوا وكان المشهد : شاب يركضوه و يلهث ووراه واحد يصوره فديوا وفجأه من ورى المصور نط متنكر بشكل مرعب لباس اسود ووجهة ملعوب فيه وكأنه مصاص دمآء وشعره متناثر بطريقه مرعبه صرخ الشاب الي كان يطير ويلهث لكنه طاح وهو يقول بعد اتركني وهو شوي ويصيح ومره مرعوب من الخوف "

البندري بحماس : تهقون يصورون فلم ؟
شموخ خقت : وآآآآآآآو

" اسكتوا لان اللحظه كانت رهيبه اسدح المرعب الشخص الخايف ومص ارقبته يقال خلاص انتهى امره وصار مصاص دماء اغمى عليه ؟ قام الشخص المتنكر وهو يضحك بشيطانيه "

الشخص المتنكر : هآ هآ هآ ( وبقى يبعد ويبعد والكيمرآ معه وكان المصور يسوي حراكات آليه بالكام يعني مره بشكل مستقيم على المرعب وهو يمشي وعاطي ظهره للكام بانتصار ويضحك بشيطانيه بقوه , وبشكل دائري رجع الكام على الشخص العادي والي اغمى عليه بعد ما مص الدم منه , بعدها ضغط المصور على زر وهو يضحك "
المصور : خيآآآآآآآآآآآآآل ابدعتوا ههه
المتنكر : ههههه مشينا عند بقية الشباب تراني متحمس للبركه وبكره نكمل لان المقطع الجاي الي بطلع لك ياخويلد بدوامك
خالد وهو يقوم : ههههههههههه رويشد الله يخسك حسيت بقعشريره وانت مقرب من ارقبتي عايش الدور
المصور : هههههههههههه
راشد الي كان متنكر اسند ايده على كتف خالد : ههه ايزي
المصور صفر وهو يرفع حواجبه لعند البحر : رشود خلود مشينآ نتحرش فيه بنات هنآك
راشد وخالد التفتو : ههههه لآ الوليد من جدك وانا بالشكل هذا !
الوليد : بالعكس رح استهبل فرصتك هع

" البنات كانوا يناظروهم بس لما حسوا انهم انتبهوا عليهم التفتوا عن احساب مش معهم , الشباب واقفين يخططوا ايش بسوا عشان يجون لهم فجأه قطع كل هذا صرخت البندري "

البندري تركض بره ماي البحر وتصرخ بهدوء : يممممممممه يعي عع مدري ايش لمسني يع اهيء
البنات طلعوا كلهم بخوف الا ليان الي طلعت بهدوء : ايش الي حصل ؟
البندري لا لمسها شيء ولا ابو شيء كل المقصد جذب انتباه الشباب : يععع يع مدري قررف اووف يالله نرجع
الشباب لقوها فرصه وجو قال راشد المتنكر: بنات ايش فيكم ؟
البندري تصنعت الخوف وشهقت يقال متروعه : يمممممممممه مين هذا الشيطآن أكيد
اخوياها و الوليد وخالد : ههههههههه
الوليد : لا صاحبتكم حالتها صعبه , رشود ضف وجهك رعبت البنت ولاول مره بحياتك بدل ماتخقق ترعب
راشد مقهور : ايوه ابروح اغسل وجهي يالله مشينا الظاهر اهلهم ناموا وقاموا يلعبون بذيلهم
جاكلين بعربجيه : احترم نفسك ترانا عيال حمايل
الوليد ابتسم : والنعم ههه خساره ناسي اوراق الترقيم بالسياره ولا كان رقمت الحلوه الي وراك ( يقصد البندري)
راشد : من جدك بزران وش تغازل فيهم ههههه تعال بس تعال ( وضحك باستهزاء مقهور من حركة البندري انها خافت منه ويبي يردها لهم ) انت ماتشوف اشكالهم

" الوليد وخالد الحقوه ورن جوال الوليد وكان حاطه صامت اخذوا عدتهم الي على الرمل الي كانوا جايبينها للتصوير وبعدهآ اختفوا عن انظار البنات "

البندري للحين تمثل : بنات ايش الي لمسني يع احس بقرف للحين
ليان تغمز لها : اهنيك على مهارة التمثيل
البندري تشهق : تمثيل ؟ ليه انا مثلت معهم ؟
البنات : هههههههههههه
ليان ابتسمت : سلآمتك مايحتاج اوضح لك ان كل الي حولي اشوفهم بشفافيه وافهم النوايا
البندري ابتسمت : هالراشد ذا دخل هنا ومحدب يطلعه ( التفتت ) وين اختفوآ ؟
ليان : راشد رفعهم وطار فيهم لسما اروى شفتيهم صح ؟
اروى : ههههه وانا مالي ومالكم سيبونا من الهزار ده وتعالوا نروح للكفتيريا الي على حسب علمي انها سكرت هالوقت
ليان : لا تعبي نفسك الساعه 11 تسكر يعني الحين مهيب فاتحتن تنتظرك

" كملوا البنات تمشيتهم الساعه وحده بالضبط جلست ريما وهي تحس بحرارة جسمه عليها افتحت عيونها وانصدمت بوجوده ناظرت الساعه تحس جسمها تعبان وكل ما فيها يألمها ابعدت يده الي على بطنهآ وقامت بهدوء وادخلت للحمام تحس التعب هالكها وجسمها يبغاله راحه وتدليك واعظامتها خذت لها شور سريع ولان مالها خلق ما خلت الماي يجي على شعرها لبست استك عشان مايتبلل طلعت وللحين تحس بخمول رمت نفسها بشويش على السرير وصحته "

جسار بروعه : ريمآ فيك شيء ؟
ريما تحس بخمول التفتت له بصعوبه : ايش قلت ؟
جسار وهو يقيس درجة حرارتها : ريموا تعبانه فيك شيء ؟
ريما ابتسمت بصعوبه على خوفه : لآ تطمن بس جسمي خآمل
جسار : أكيد ؟
ريما : ايوه
جسار ناظر الساعه وقال بصدمه : ول كل هذا نايم والله صاير نييم هالأيام
ريما جلست وتربعت وهي للحين بالروب الي مره واسع عليها : ماحب هالحاله ابد
جسار : أي حاله ؟ ( وهو يزحف بجنبها لين ماحط راسه على فخذهآ )
ريما وهي تمسح على شعره بهدوء : يعني لي كان جسمي خامل لاني بكسل وما فيه حل الا ان حد يعملي تدليك
جسار ابتسم بخبث : اموت ع التلميح
ريما ابتسمت : ههههه لآ وش عرفك تبي تكسرني
جسار ناظرها بنص عين : افا عليك بس ان ما قمتي وانتي حصانه هذا وجهي
ريما ضحكت من قلب : ههههههه انت مو تبع هالسوالف لا تحاول ههههه
جسار : لا تعندي
ريما ميلت شفتها وهي تبتسم : خلآص اثبت لي
جسار بخبث : اعطيني ظهرك يالله انسدحي يالله ( بنظرة تحدي )
ريما : ههههه بعد اعظامتي وابيها والله ماني بايعه نفسي
جسار كتف يدينه ومد بوز : زعلت خلاص لا تكلميني
ريما شالت راسه وحطته ع السرير وقامت فتحت درج وجابت منه شنطه ذهبيه فخمه فتحتها وانسدحت على بطنها : وريني شطارتك
جسار : ههههههههههههههه ايش هذا ؟
ريما : عدة التدليك ولا خلاص انحطيت في الامر الواقع
جسار ابتسم : امم عندي فكره عن طريقة التدليك و يا كثر ما شفت بس ما مره جربت اسويها لحد
ريما: وهذا هي جتك الفرصه

" جسار استقوى وفعلا ً بدأ يعمل لها التدليك في البدايه المها شوي لكن بعدين اضبطه بقى جسمها مرتخي وحست براحه فظيعه بعد ما خلص بقوا يسالفوا وهم منسدحين ولا من رنة جوال جسار قاطعتهم "

جسار : افف من ذا الغثى الي داق (طلع جواله من جيب بنطلونه ) هلآ
ضي بتردد : آمم متى بتجي ؟
جسار وده يقول لها وش دخلك بس قال : مدري ليه تبي حاجه ؟
ضي : آمم مشتهيه ايس سكريم
جسار ابتسم : هههه بس
ضي بخجل : ايوه
جسار : وايش الأيس كريم الي تبيه
ضي : مو مهم اهم شيء ايس كريم
جسار : طيب بيوصلك لآمني رجعت , تبي شيء غيره ؟
ضي : لآ , يالله ماعطلك عن ربعك بآآي
جسار : باي ( سكر والتفت لريما ) ياليت الرجال مثل بساطتكم يالحريم
ريما باشمئزاز : حريم ؟ وش شايفي معي عشره بزارين للحين بنت
جسار : ههههههه البنت تنقال للعذارى موب لك انتي مرأه
ريما بلا مبالاه : اهم شيء اني بنت وببقى بنت وش حرمته ووش مرته الله لا يبلانا بس ههههههه
جسار ابتسم ماتوقعها من ضي ابد يحس شيء بداخل قلبه اشتغل مدري صحأ : يالله اجل استاذن
ريما : وين بدري ؟
جسار ابتسم وهو يعفس لها شعرها : قومي البسي يالعاريه هههههه عجبتني كأنها سبه ( يقصد ان ظهرها مكشوف لانه كان يدلكه لها )
ريما ناظرته بنص عين : رح بس
جسار : هههه اشوفك على خير باتسر واعزميني ع الغدأ هآآ ؟
ريما : افكر
جسار : ههههه ما علي منك اطلع من دوامي واجي الاقي غداي ابي اشوف زوجتي سنعه وتدلعني
ريما ابتسمت : يصير خير
جسار اشر لها باي وطلع ركب السياره واتصل على ضي ولما ردت عليه قال بتسرع : ربع ساعه بالكثير وانا عندك اجهزي بنتمشى وناخذ لك ايس كريم
ضي باعتراض : الوقت مايسمح جسار وبعـــ ..
جسار قاطعها : اقول ضي لا اجي الا انتي عند الباب يالله باي ( وسكر )

" ضي بالبدايه بقت جالسه بس بعدين قامت وهي تضحك على هبال جسار مدري ليه بدت تميل له ؟ او ترتاح له بس مازالت منقهره من الطريقه الي تزوجوا فيها لا شافته بالبشت وبهيبته كمعرس ولا شافت نفسها عروس بفستانها الابيض كيف راحت عليها هاللحظات المهمه الي عاشت مراهقتها تتخيل هاليوم وبالنهايه راح ومضى سابق اوانه ولا له مصير وين شهر العسل الي كان تتحلم فيه بايطاليا ولا اسبانيا كله راح لبست عبايتها وصندلها وخذت شنطتها وجوالها ونزلت بالحديقه تنتظره ناظرت الساعه كانت ثنتين ضحكت وقالت بصوتها : ماهو بصاحي ههههههه بعد دقيقتين من انتظارها طلعت له بعد مادق لها ( هرن ) , سألها عن اخبارها وسولف برسميه شوي وحس فيه استجواب معها استغرب وش الموضوع فجأه انقلبت الحمدلله يارب بس ماكانها تاخرت وبردت مشاعري تجاها بعدها ضحك بقلبه وقال ياخي تدلع هنا وهناك وش وراك والثنتين حوريات من حوريات الجنه احمد ربك غيرك يتمنى الي انت فيه انبسط وحس بحياته تتيسر بعد ما كانت صعبه مره راحوا لعند باسكن روبنز ولحسن الحظ كانوا موشكين على التسكير بس عشانها ليلة جمعه والناس تطلع تتمشى كانوا فاتحين لهالوقت نزلوا وخذوا لهم ايس كريم "

الرد باقتباس
إضافة رد

غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال , كاملة

الوسوم
لفتاة , الخيآل , الشياطين , احضان , غارقات
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
المسيح الدجآل اقتباسات من كتاب نهايه العالم ابتسامتي هي حلاتي مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 19 16-04-2011 06:59 AM
من غرايب وعجايب المسيح الدجال رحيل السنين مواضيع عامة - غرام 23 10-04-2011 01:09 PM
الحياء والعورة و اللباس المجروح في الحب مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 16 21-10-2010 04:24 AM
الحياء الورده الجوريه مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 12 31-10-2007 04:42 AM
هل نحن في حاجة الى ثقافة جنسية؟ طُهرِ !! الحياة الزوجية - الحمل - مشاكل الزواج - خاص بالمتزوجين 8 14-08-2007 05:44 PM

الساعة الآن +3: 11:45 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1