غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 16-07-2010, 03:04 AM
miss music miss music غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


جسار يحاول يستدرجها له وقال بحيره وهو يمثل : ماني عارف ايش أخذ
ضي: آآآمم خذ لك نفسي
جسار يسوي نفسه مو داري : انتي أيش اخذتي ؟
ضي مدته له : توت بري
جسار هز راسه بلا : مايعدل مزاجي هذا
ضي : آممم اشك انك جربته
جسار : هههههه ولا افكر يكفي لونه يقال مشجعين الهلال
ضي حست بجاذبيه بهيبته حتى وهو ببدله جسمه رهيب وجذاب وابتسامته وآآه من ابتسامته : طيب اشوف وش الي بتختار
جسار ابتسم وهو يميل شفته وقال لسعودي الي كان واقف وباين عليه النعاس : اعطيني ميلك شيك وكثر التوفي ( التفت لها ) ها اعجبك ( وغمز لها )
ضي : هههههههه زمان عن الميلك شيك
جسار : اقوله يخليه اثنين
ضي هزت راسها بلا : ..

" جسار ابتسم هذي ضي الي يبيها تنهد براحه وبقى يناظرها عدلت احجابها بارتباك من نظراته جسار نوى عليها وقرر يرجع لشقه بعد مايطلعوا ناوي عليها الليله ( ماصدق على الله ) السعودي طلع الخلاط وبدأ يسويه له على فكره السعودي حس ان اشكالهم مو شكل اثنين متزوجين وحس انه خوي وخويته اجذبته ضي بجمالها وهي متحجبه بطريقه مهمله وبعد ما خلص دفع لحساب وطلعوا لسياره بقوا واقفين جنب باسكن هي تاكل اسكريمها وهو يشرب الميلك شيك وده يتكلم بس مو عارف وش يقول معهآ قرر يجيب راسها قال بهدوء وبصوت حسسها بصدق مشاعره ودفآ ناحيته "

جسار : اكره نفسي لا تذكرت وش انا سويت واكره الشيطان الي حثـني على كذا ( التفت عليها بلوم وقال ) ليه كنتي مستهزأه فين وكنتي ما راح توافقين علي هااه ؟ ليه ما كنت مالي عينك ما كنت رجال مثلا ً ؟
ضي مستغربه بوشو يخربط قالت ببرآئه : انا مارفضتك ( بلعت ريقها بقهر ) اصلا ماردينا عليكم
جسار ضرب الدركسون وهو يحط الميلك شيك بالمكان المخصصه للمشروب : بس كنتي راح ترفضين انا سمعتك بآذني
ضي جد مو فاهمه : متى ؟ جسار انا ما تكلمت مع احد اصلا ً حتى عمار الي هو عمار ما كلمني مجرد ان ابوي قال لي يومين بس من عرفت بس وانت ..
جسار قاطعها بحده بس هادي : سمعتك بذني تكلمي خويتك وكنتي تقللي من قيمتي انا ومتأكد اني انا , ما تدري قد ايش اثر الكلام فيني وقرب الشيطان مني وصرت افكر بافكار الشيطان كان هو المواسي لي كلامك خلا ثقتي بنفسي تختل استهزائك
ضي تذكرت التفتت له بصدمه : كنت موجود يا جسار وتتسمع كذا رباك عمي ؟
جسار : والله ما كان قصدي ولا حطيت ببالي اسمع بس الله راد انه الكلام يطيح باذني وياليته ماطاح كان حالنا احسن بكثير من الي الحين احنا عليه , اعترف لك اني كنت انظر لك كبنت عم واخت بس تصرفاتك كانت تعجبني لين ماصرتي تعجبيني يمكن ما حبيتك بس احيانا ً لعجاب يكون بمكان الحب وهذا الي حصل معي انعجبت بكل شيء فيك بعنادك بدلعك وبحب الكل لك كنت انبسط لما اشوفك او اسمع صوتك ( التفت وعيونه مغرغره شوي ) ضيوي سامحيني انا يمكن اموت بكره او الي بعده محد ضامن عمره تكفين سامحيني خلين اخذ العقاب بس على خفيف وهذا ما راح يصير الا اذا سامحتيني
ضي حست ان للسانها ثقل مو عارفه ايش تقول : ..
جسار : ما بجبرك شيء راجع لك بس امنيتي تسامحيني لاني انا شخصيا ً مو مسامح نفسي على شيطانيتي وانا احترم عمار واقدره واهنيه على قوته لاني لو مكانه وحصل لرواسي كذا كنت راح اقتله والقتل فيه حرام بعد ادري اني حقير واني نذل وغبي و سآفـــ..
ضي قاطعته : جسار خلاص انسى لا عاد تذكرني ( خانتها مشاعرها وبدت تبكي حطت يدينها على وجها تذكرت شلون كانت تقاومه لكنها انثى انثى قدام رجولته وقوته )

" جسار انصدم التفت لها لقى اياديها محتضنه وجهآ ومغطيته بيدينها وصوت شهقاتها الهاديه حس انه غبي وغبي وغبي وماعرف يتصرف يحس ان يده انشلت لسانه ثقل حس انه بيصيح معها لو بقت كذا مر عليه شريط الذكرى وهي تحاول تبعده عنها بكل قوتها وهو يمسكها باقوى ما فيه يبي يثبتها عن حركتها ورفسها برجلينها حط راسه على الدركسون بتعب منقهر منقهر بعد ربع ساعه بعدت يدينها عن وجها وهي تحس بمجهود لانها اعطت لنفسها تبكي بهالشكل مدت يدها وخذت منديل مسحت به وجها المليان دموع ابعدت الايس كريم وحطته على جنب ذاب وصار غير قابل للأستعمال حتى , ضي ومزاجها جد تعكر مستغربه كل هالوقت ساكت وش يسوي انصدمت بشكله على الدركسون حست انه فعلا ً ندمان اعطت لنفسها مجال تسامحه ايوه بتحاول تنسى وتنسيه هي صايره اليومين ذا عاطفيه وعاطفتها متحكمه فيها حست همها زاد يوم شافته كذا ما هي عارفه تتصرف حطت يدها على كتفه وكانت يدها ترجف "

قالت بتردد : جـ آآ ـــسآآر !!
جسار رفع جسمه بسرعه وكأنه تروع : ؟؟
ضي حاولت تبتسم : خل نرجع مو حلوه وقفتنا كذآ
جسار كان استيعابه بطيء ما فيه النوم ولا راح ينام لانه شبعان بس حس انه طفشان وضايق خاطره لهالماضي الي مو جاي يبتعد عنه اقوى غلطه بحياته واجرمهم كيف لا وما تضايقه والكل انتقده وناظره باحتقآر وكرهه بسبب هالسالفه : آممممم طيب

" مشوآ للبيت وصعدوا لفوق كان البيت هادي وخالي والاكيد ان الاغلب نيامه صعدوا لغرفتهم بهدوء دخلوا بدلوا لبجامات وما زال الهدوء هي نايمه وشابعه نوم وهو نفس الشيء اثنينهم جالسين متأخرين , البنات لعبوا وطفشوا لوادم من زود لجرام يضربون على الجرس حق الشاليه ويركضوا باختصار حركات نذاله بعدين راحوا جلسو جنب البحر ويلعبون ويسولفون "

ليان : ابي اروح الشاليه من بيجي معي ؟
مي : ايش بتسوين يعني ماراح ترجعي ؟
ليان : الا آمممممم خلاص ابقول لكم قوموا بنركب السياره نفحط شوي
اروى قامت بحماس : ياللـــــــــــــــــــــــــــــــــــه
البندري : اسفه ليونه ماني براكبه اخر مره نشفتي دمي
ليان : هههههه والله عاد انا الي ابيك ما نبي بزارين بس يصارخون اذونا نبيها
جاكلين وشموخ واروى اما مي والبندري وهيا بقوا جالسات ليان بصدمه : ميااو قومي بتطاوعين الدجاجتين ذولي جبانات
مي : لا من جدكم ابتسوقون سياره وبتفحطون اخاااف
ليان سحبتها : قووومي ما علي منك رجلي على رجلك
مي : هههههه ليونه تكفين لا لا
ليان صارت ماسكتها من يدها وتركض فيها وركضوا البنات وراهم : ...
البندري ناظرت هيا : ههههه جد مهبولات بايعين نفسهم , بس انا ما شفت سياره بالشاليه ؟
هيا : الا موقفه ورى الشاليه بالقرآج
البندري: عدل ( ناظرت المكان برعب بلعت ريقاها ورجعت التفتت لهيآ )
صرخوآ سوى وقاموا خايفين : يمـــــــــــــــــــــــــــــــه ( وصاروا يركضوا من غير لا يحسوا بنفسهم الا فجآه بالبندري مصدمه بشيء مسكت جبهتها ورفعت نظرها تشوف ايش الي اصتدمت به ولا تنصدم بهشكل المملوح )
.... : خير تتسابقون انتي وهي وانا الضحيه ؟ ( كان لابس شورت سباحه وبيده كوره وطاحت لما اصطدمت به البندري كان جسمه رطب من المويه واضح انه كان يسبح )
البندري لا جسمها صار على جسمه حست بشويت رطوبه بلبسها ناظرته وهي مترنفزه : ياوصخ ايش هذا
الشخص هذا قرص خدها وقال بهدوء : ههههههههه هذا انتي الا ماعرفتيني
البندري بشك لتعدد علاقاتها : ومين انت ؟ وايشش عرفك فيني اصلا
..... : هههههه ( غمز ) انا الي عملت لك فلم رعب
البندري : شكلك واحد سخيف وبس تبي تستدرج
هيا بتموت من الخقه عليه بس بتاكل تبن خايفه : بندوره ما عليك منه مشينا
..... : هههههههههه بندوره ولا كوسه ( يقصد ان السورين يسموا الطماطم بندوره )
البندري ناظرته باحتقار : سخيف
.... : هههه مقبوله منك اهم شيء ماذكرتيني انا الي مساعه خوفتك كنا نصور وكيذا ( نكس للأرض واخذ الكره )
البندري ابتسمت لانها تتذكر شكله وهو متنكر والحين بكل هالملوحه يجنن وغير كذا حركتها الي كانت تمثيل : تشرفنا يااا المرعب ( التفتت لهيا ) مشينا
الوليد نفس الشيء بشورت سباحه وجسمه مرطب مع شعره : رشووووووووود
راشد ناظره : هلآ ايش ؟
الوليد استغرب من البنتين الي واقفين معه راشد ومعطينه ظهرهم : من ذول .؟
راشد : هع بنتين
الوليد : بنات مين ؟
راشد : وانا ادري اصبر اسالهم انتوا بنات مين ؟
البندري : هي هي بايخه تصدق
راشد ابتسم : لا مقدر اصدق البنات الا اذا حبوني بس
هيا : مره واثق اقول كأنك ثبتي مكانك مشينا يالله تأخر الوقت
راشد : لآ وين بدري حياكم كملوا السهره معنا
البندري بطفاقه : والله ؟
راشد استغرب من طفاقتها بس قال :ايوه حياكم
البندري ابتسمت : اوك ماعندي مشكله
هيا قزت عيونها لحد مابرزوا : البنـــــــــدري ؟
البندري خزتها ما تحب الشباب يعرفوا اسمها بس هي وحده اعجبها راشد ومستحيل تضيعه : انا ابروح معه وانتي بتجين ولا بتروحين مع المهبولات تفحطين ؟
هيا بقلة حيله بس الشباب اهون صارت متعوده عليهم من كثر الحفلات المختلط هالي تروحها مع ربعها : لا لا مابي يغمى علي ليان اذا فحطت تبيع الدنيا
راشد : وش تخربطون باختصار بتجون ولا لا ؟
البندري بتسرع : ابنجي
راشد مستغرب : اوك الحقوني
الوليد اشر لراشد بيده شالسالفه وراشد غمز له ورفع اكتوفه بمدري : ....

" مشوا للشاليه وكانوا الشباب يسبحون الي طلع راشد انهم كانوا يلعبون كوره وراشد عنده مهاره في انه يرمي الكره بعيد يعني ضربته قويه مره يعني اذا رماها لفوق تطير لحد مايشوفوها نمله بالهوا ثم تنزل واذا على جنب تطير بعيد اهم شيء انها طارت وهم يلعبوا فيها بالمسبح لان المسبح قريب من لجدار الي بره الشاليه فطارت المهم انه راح يجيبها ولما حس الوليد انه تأخر طلع يشوفه كانوا سته شباب املحهم راشد بعده الوليد والبقيه جمآلهم عآدي .. "

البندري تراجعت : خلآص بنروح
راشد بنذاله سكر باب الشاليه : جد ؟ لا صراحه للحين ما ضيفناكم
الشباب بدوا يصفرون : .........
خالد : رويشد خلك من البنات هههههههه والله صرت اشك من تطيحاتك للبنات بسهوله
هيا تجمعت الدموع بعيونها تحسهم حقيرين : ....
البندري فري ولا همها صحيح في البدايه خافت بس بعدها عادي افصخت عبايتها والانظار عليها كانت لابسه بدي نعومه صفرآ وبرمودآ بيضه ضيقه جسمها كان فتنه لكل الشباب مع شعرها الي كان متناثر فصخت ربطه كانت حاطتها بيدهآ واربطت شعرها ذيل حصان ابتسمت والتفتت لراشد وهي ترمي عبايتها على الطاوله لقريبه من المسبح

البندري : رشود يالله ندخل للمويه سوى
راشد مشى بثقه استقواء لربعه بس بداخله كان مصدوم جد بجمالها وجمال جسمها سحب يدها وقربها : لا ما حنا بسابحين بندخل الشاليه
البندري : لا خاطري اسبح
راشد : بس كل الشباب يسبحون
البندري ابتسمت بثقه : وإذا يعني ؟
ضاري : رويشد خلها تسبح وش يعني
هيا : البندري الحين نطلع يالله
البندري : اقول انتي سكتي وانتظريني هنا , ايوه راشد وش يعني نسبح ولا ندخل ما فهمت ؟
راشد : لآ ندخل
البندري ابتسمت وبانت اسنانها المرتبه مع لمعة كرستالتها الي بسنها : ولا يهمك ندخل

" راشد اسند يده على ظهرها ودخل معها الشباب كلهم مقهورين ناظروا هيا باستخفاف صحيح هي ما عليها كلام بس البندري تفوقها بالجمال كثير لان هيا عاديه ويمكن لو ما البندري موجوده كان الكل طار لها بس وين يطيروا لها وهم شافوا الي اجمل منها وراحت عند راشد "

حمد : اموت واعرف من وين يطيح على هالبنات ( بصدمه ) طلع ورجع بعد خمس دقايق تهقون شلون جابها
الوليد طب بالمسبح : هههههه هذا راشد شكله مسوي سحر يجذب البنات له واذا ماخاب ظني عنده مغنآطيس ( التفت لهيا ) اقول الحلوه ما ودها تطب معنا ؟
هيا جلست على اقرب كرسي : لآ وقم جيب الغبيه الي مع خويك واقتحوا الباب
الشباب ضحكوا على النهايه الي بتصير فيها خويتها هذا وجهم ان ماطلعت الحين ودموعها عشرين : هههههههه
هيا ناظرتهم منقهره وقالت بقلبها خبيثين قررت تفلها وقامت : ابي اللعب كوره من بيلعب ؟
خالد : هههههه ادخلي انتي والعبي معنا ماراح نلعب عدل واحنا متبللين
هيا ابتسمت : اوكيه اجل خلونا نلعب سباقات
الشباب وافقوا كلهم كم دقيقه ولا دخلت معهم وكلهم مؤدبين محد قربها بس فلوها معها , 4 الفجر و صوت التفحيط مالي المكان "

الوليد : هههههههه لاعبينها صح ( يقصد الشباب الي يفحطوا )
حمد : ايه والله زمان عن كشتات التفحيط شرايكم نسوي ؟
الوليد : يبغآلنا انا مشتاق للضحك والهسترا بجنون
خالد : يا زين البثاره والله يالله خلهم ينبسطوا الشباب ذا وجهي ان ماصدموا الحين شكلهم سكرانين ولا محششين
الشباب كلهم : هههههههه
هيا بردة فعل قويه : الله لا يقول ذول خوياتي
الشباب ناظروا بعض مو مستوعبين : ...
راسي : قصدك اخوياك ؟
هيا: لا خوياتي
راسي : هههههههه مشيها على هندي موب علي
هيا : كيفك صدقت ولا بعمرك
راسي ابتسم : طيب مصدقين ( يسايرها ولا لاصدق ولاشيء ) ماعرفنا لأسم الكريم ؟ وخويتك ايش اسمها ؟
هيا : انا هيا وخويتي الي مع خويكم البندري
الكل : امم تشرفنا ( والبعض رد ) والنعم

" لما بدأ يطلع النور طلع راشد مروق وهو يضحك مع البندري ضحك موب صاحي "

البندري :يالله شباب نشوفكم قريب ولو انحنا للحين ما تعرفنا بس الجايات كثير
الشباب بصدمه يناظرون بعض ما مره شافوا بنت بايعتها كذا : ...
راشد : مو تنسين ما تدقين
الوليد انتبه للبندري الي ملعوب برقبتها بالطبعات وتليهم طبعه بخدها : ههههههه امدى سويتوا كل شيء
راشد اشر له : ههههه شعبالك اسكت انت بس
البندري : هههه هيا يالله
هيا قامت : امم ابي منشفه على الاقل ؟
راشد اعطاها مشفته الي كان مسندها ع الكرسي ورماها ولقفتها بمهاره : ..
البندري جلست بحضنه لانه كان جالس فجلست على رجوله وشبكت اياديها ورى ارقبته وصاروا يتهامسون بالكلام : ...

" حمد حس بغيره من راشد جد وش هالسر ورى البنات الي يعرفهم هيا متعوده على حركات البندري مع الشباب حمدت ربها ان محد من الشباب فكر يحركها ولا يقربها او يتخطى حدوده "

هيا : البندري البسي عبايتك يالله
البندري : شكل سمعك قليل مانتي سامعه صوت التفحيط بعده , لين هون رحنا من بيفتح لنا الشاليه يا حلوه ؟
هيا بملل : اووف ليان ما راح توقف تفحيط لصبح قومي
البندري التفتت لهيا بعصبيه : غبيه ماتفهمين نروح نجلس جنب الشاليه الخدم نايمين محد بيفتح لنا
هيا بقهر كملت تنشف ملابسها : ..

" البندري وراشد رايحين فيها سوالف وضحك وتخطي لحدود ولا كأن احد جنبهم اما البقيه طنشوا وكملوا تسليتهم ولعبهم بالمسبح , لما توقف صوت التفحيط وصار له وقت موقف اصلا هيا طفشت وهي تناظر الشباب وتوها بتلتفتت للبندري عشان يروحوا ولا بحمد مصتدم براس خالد ومسك خشمه وهو يصرخ بالم التفت له الكل حتى البندري وراشد "

راسي: آآىخخ آآخ آخ
راشد : هههههه تلحن انت ووجهك
البندري : اووه خشمه بدأ ينزف ( اخذت علبة لكلنكس ورمتها وبغباء منها غرقة اللعلبه وصار غير صالح للاستعمال )
حمد من العصبيه دخل للمويه ومسح خشمه الشباب ماهمهم وكملوا : ...
هيا : يااي ايش القرف ذا ( انهم مانقرفوا من حركته )
البندري غثت كبدها وباين على ملامحها : ..
راشد وهو يناظرها ضحك على شكلها جد ومن قلب : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
البندري ناظرته مستقربه : ايش يضحكك كذا ؟
راشد كتم ضحكته : ههه ولآ شيء ( قومها عنه مثل الطفله و وقف بعدها كربس بمهاره وللمسبح طب)
البندري ناظرت هيا : اوك يالله مشينا اتوقع انهم رجعوا هالحين

" جآهم صوت الاذان , اشروا للشباب باي وبعدها قام خالد فتح لهم الباب لان راشد غفله وبنات مثل نعومتهم ما راح يقدرون يفتحونه عشانه قوي بقوا يمشوا ويمشوا لين ماحسوا انهم تاهو "

هيا برعب : وبعدين ؟
البندري ناظرت المكان بتفحص : احنا وين ؟
هيا طلعت جوالها : الله لا يبارك بشياطينك وش استفدنا الحين من حضن راشد اووف
البندري ناظرتها باستحقار : هيا انثبري زين والحقيني
هيا بتعب : رجولي صار لنا حوالي الربع ساعه نمشي ولا ندري لوين ؟
البندري : بلا استهبال مشينا جنب البحر اكيد هم هناك ولا نسيتي انحنا نبي نحضر الشروق
هيا : ايووه صح مشينا

" مشوا لناحية البحر وبدوا يمشوا ويمشوا لحد ما جد هلكت رجولهم ولا لقوا خوياتهم جلسوا بتعب يشاهدوا الشروق لان السمآ بدت تزرق وعم الصمت ما بينهم , هيا كانت افكار كثيره براسها عن ضياعهم وانهم مارح يرجعون , اما البندري فمازالت تحت تأثير راشد وتبتسم على كلامه وحركاته دخل مزاجها ومحد سمى عليه ما راح تتركه لان الي يدور ببالها هالحين ان راشد هو الشخص الي كانت تبيه هذا وهي ما جلست معه الا ساعه وكم دقيقه , ليان ومي وشموخ واروى وجاكلين بعد ماخلصوا من التفحيط والهسترآ ودوا السياره للشاليه وصلوا وطلعوا عشان البحر "

مي : كيف خلينا هيا وبندوره لوحدهم مساكين تلاقونهم الحين مرعوبين
ليان : ههههه مشينا بس ماعليهم شر
اروى : يووه وحشتني البندري هه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 16-07-2010, 03:05 AM
miss music miss music غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


" كملوا طريقهم وبقوا يدورون عنهم جنب البحر ولقوهم وراحوا طيران لقوهم جالسات وكأن الموضوع عادي بس سالوهم ايش سويتوا بدونا وردت البندري اشياء واشياء المهم استانستوا وبكذا صرفتهم منهم وصاروا البنات يتكلموا عن احساسهم وهم يفحطوا وعن لحداث الي صارت بعدها طلعوا من سلة الاكل الي كانوا جايبينها معهم الفطور وافرشوا سجاده وجلسوا عليها وصاروا يفطروا برواقه ويناظرون الشروق وكلهم مقابلين البحر بحماس وكل وحده غارقه مع افكارها , الشباب طلعوا من المسبح وصلوا وعلى طول ناموا لان وراهم جلسه الظهر وبعدها بيمشون على بيوتهم بكره دوامات البنات بعد ما حسوا ان النوم غلبهم قاموا وشالوا عفشهم وراحوا للشاليه وناموا الا ليان راحت عند خيلها واعطته علاجه وضلت تلاعبه وتسوي له بعض الحركات كتنشيط لجسمه بعدها حست ان حيلها مهدود رجعت الخيل لأسطبله وراحت تنام , عمار حاس بطفش الدنيا بدون مي صحيح تكلمه بس فاقد حسهآ حيل , طبعاً جسار ما نام مقومها رسايل مع ريما طول الليل اما ضي جلست ع الاب توب شوي ومن الطفش قامت نامت قام جسار وبدل نزل فطر مع ابوه ومشوا للدوام جسار حاس بضيقه بقلبه ومضايق بس مو عارف عشان الي سواه بضي ولا بوشو ؟ كذا فجأه تضايق حآول يلهي نفسه بالشغل وما اعطى لنفسه مجال يتنفس لما خلص كل اشغاله وقبل موعد خروجه بثلاث ساعات قام وظهره منفصم آند ارقبته تألمه رجع جلس مو قادر يتحرك كلم السكرتير لانه حس بدوخه دخل السكرتير خايف لان صوت جسار كان تعبان "

جسار مسند راسه على يده ويده متكيها ع طاولة المكتب : جب لي حبه احس بـ ـــص ــــدآعع
السكرتير سرع لعند الفراش وجاب له الفراش فيفدول مع ماي شربه ويحس الصداع زاد يحس جسمه رايح فيها : شف قل لبوي اني خلصت شغلي وطلعت بكير لا تجيب له خبر اني تعبان مفهوم ؟
السكرتير : بس انت المفروض ما تسوق وانت تعبان انت وش فيك بالضبط ؟
جسار بعصبيه نادره منه لانه ما يحب يتعامل مع العمال بتعالي ومن النادر يعصب على احد منهم لانه يقدر وش معنى انسان : انا قلت لك كلمه ولا تثـــنيها وخلآص ( يحس ان نفسه بطيء ودقات قلبه تتسارع والكلام بصعوبه يطلع لكنه منفعل ) سوي الي قلت لك عليه وخلاص
السكرتير خاف من حالته وطلع من مكتب جسار وعلى طول لمكتب بو مؤيد طبعا ً بو مؤيد قام مفزوع على طول دخلوا المكتب ولا بجسار يساحب بنفسه وباين التعب عليه بو مؤيد قرب لولده وقال بحنان طاغي عليه : جسار وانا ابوك ايش فيك وش تحس فيه هااه ؟
جسار : يبه شفيك انت الثاني بس ما نمت الليل واحس بصداع ( يحاول يكون طبيعي لان يحس بشيء مختل بفقرات عاموده الفقري هو من النوع الي يجلس بوضعيه غلط وخصوصا انها ساعات متواصله من غير راحه ودايم كذا وهو واحد شغيل فكملت )
بو مؤيد بعصبيه : انت ليه واقف اخلص رح قل لمؤيد يشغل سيارته ويوديه وقل لسكرتيري يكنسل لجتماع الي بعد ساعه لبكره
السكرتير : طيب ( وراح قال لمؤيد ومؤيد قام بطفش راح يشوف شالسالفه ) شعندكم شفيه الدلوع ؟
جسار بغيض شد على يده : يبه اطلع انت وولدك قبل لا حط الم راسي فيكم
مؤيد : قلة ادبك متعديه حدودها مب ملاحظ
جسار بصوت زلزل المكان : مؤييييييييييييد خلآلآلآلآلآص انقلع عن وجهي
بو مؤيد بعيون طايره : مؤيدوه يا مال الوجع الي ياخذك ويفكني منك انقلع لابوك لابو امن جابتك لابو اصلك رح تفووو على البطن الي ضمك يالهييييس

" طلع مؤيد متشآئم محبط مو اول مره يسويها ابوه يا ما هزأه قدام رجاجيل و ياما هزأه قدام الموظفين وياما وياما لين ما صغره بعيون الكل وراحت هيبته بعكس جسار تعامله يجذب و يجبر الشخص يحترمه وابوه داعمه بس العكس مع مؤيد ابوه خلا منه شخص ضعيف شخصيه مهزوز الثقه يحس انه ساعات يكره ابوه وساعات يحبه يحس وده يتقرب من ابوه يضمه يحبه يعامله نفس جسار ما مره عامله ابوه كويس ما مره ابتسم بوجهه من يومه طفل ليه هو بوش اذنب وش سوى عشان يستحق كل هذا مشى لمكتبه حاول يكمل شغله بس مقهور من ابوه وماعاد يتحمل ابد تصرفاته الشينه معاه يحس انه شخص ميت محد يعطيه اهتمام او يتقبله , جسار اخذ اربع حبات وبعد ربع ساعه حس براسه هدأ وخف الألم طلع من الدوام وراح للبيت على طول لقى ضي منسدحه ع السرير وقاعده تبكي ووجها احمر طنش لان ماله خلق و موصله معه علق شماغه وعقاله وفصخ ثوبه ولبس بجامه , ضي قامت دخلت للحمام لما انتبهت لوجوده هي تبكي مقهوره حياتها هني غير كئيبه عكس حياتها ببيت ابوها توضت لانه اذن الظهر بعدها طلعت تصلي ولقته منسدح ع السرير ويون بشويش ولما انتبه لوجودها كتم صوته وصار يون بداخه يحس بالم مو طبيعي بظهره وكأن خنجر منقرس فيه بقى يتقلب بتعب بعدها قام يصلي الظهر وقتها ضي كانت مخلصه وجالسه ع الكنب متربعه وقدامها لابتوبها تخربط عليه باول ركعه ركعها صرخ فجأه بألم طارت عيون ضي عليه بس ما تحركت من مكانها رفع جسار نفسه بصعوبه وهو ماسك ظهره تأفف ومشى بخطوات تعبانه لحد السرير وجلس بشويش حط ايده على جبهته وكأن هموم الدنيا تتجسده , ضي شكت ان الموضوع فيه إن جاي من الدوام بكير العاده 2 او 3 الظهر يجي وغير كذا تألمه حست ان ظهره بالمشكله حاولت تكابر وانه مو هامها بس شيء بداخلها صاحي وخلاها تقوم لعنده حطت ايدها المرتجفه على كتفه "

ضي : جساار ايش فيك ؟
جسار بتعب رفع راسه وابتسم ما توقعها تجي له : سلآمتك بس شويه تعبان من الشغل وترخصت
ضي : بس ؟
جسار : يعني , عموما ً انا برتاح ابوي مابي اشوفه لانه ما راح يتركني وبيسوي لي قلق اذا جا وقالك تصحيني لا تصحيني طيب
ضي هزت راسها بالايجاب : طيب
جسار قام وبعدها انسدح عانا على ما نام من الالم بقى بحدود الساعه بعدها جاه النوم وتوها عينه غافيه ولا بدقة الباب فتحت الباب وطلعت كان عمها تعرف ان مؤيد ما راح يمر من هنا لان غرفته تحت : هلآ عمي
بو مؤيد : جسار هنا ؟
ضي : ايوه
بو مؤيد : ناديه بوديه المستشفى
ضي : توه نايم وقال انه ما يبي يصحى لانه البارح ما نام
بو مؤيد : شكلك ما تفهمين انتي ( فتح الباب لانه معصب جسار عنده شيء غالي وثمين ما يتخيل حياته بدونه) جسااار جساار
جسار تروع مو بالعاده ابوه يصحيه ولانه توه غافي : هااه يبه ؟
بو مؤيد : قم خلصني ابوديك للمستشفى
جسار ناظر ابوه وكأنه يخزه : مجلسني عشان كذا يبه انت وش سالفتك تدور تعبي هاا ؟
بو مؤيد بضيقه : انا انا يا جسار ؟ انا لو تبي قلبي عطيتك وياه لو تبي المستحيل تعنيت وجبته لك والحين تقول لي ..
جسار قاطعه وهو يغطي جسمه كله : يبه لا تحاول انا عارف وش فيني ولا ابي اروح للمستشفيات تعرفني دم ضروسي المستشفيات والدكاتره
بو مؤيد : ووش الي فيك قلي ريحني ؟
جسار : اافف يا يبه تعب وارهاق كالعاده وش يعني يبه والله ترى الحين ابطلع من البيت وماني براجع خلني انام ابي اناااام
بو مؤيد طلع مكشر وقلبه محروق على جسار يحبه وجسار مو مبالي بحبه : ...


" ضي دخلت متوتره وسكرت الباب جلست ع الابتب بس بالها مشغول بجسار بقى يقلب ويقلب ع السرير والنوم ما جاه قام وهو معصب ويعفس بالاغراض ويرمي لبس له بدله من بعد ما رمى نص بدله بالارض وفتح الدرج الي فيه السيور وخذا له حزام وماسكره راح اخذ من علاقة الملابس كاب لان الدنيا ظهر وشمس ولبس نظاره وكل مكان راح لها عفسها ونثر اغراضها وماسكرها اخذ جواله ومفتاحه من ثوبه وطلع معصب ماله خلق شيء اتصلت عليه ريما واعطاها مشغول ريما ظنته بالدوام ورسلت له ( جسار حياتي انتظرك ع الغدأ ) فاااضيه وربي انك فاضيه ومالك داعي ظل يحوس بالشوارع من غير هدف هو مره كذا صار له نفس الالم و راح للمستشفى وذا مو من طبعه بس لانه صار ما ينام من الالم فاستسلم وراح وقاله الدكتور انك ترهق عامودك الفقري لانك ما تجلس عدل وتكون منحني وهالشيء يضر بعامودك الفقري كليا ً لان حتى ارقبته تكون منحنيه بشكل خاطيء اعطاه مسكن للالم صار يسمع كلام الدكتور ويجلس جلسه مستقيمه لمدة اسبوع وبعدها رجع لنفس الحاله راح لصيدليه وقاله يعطيه مسكن لألم الظهر ساله المفروض تروح لعند الدكتور عشان تطمن قاله جسار باخلاق زفته ماني فاضي لك ساله الصيدلي طيب اشرح لي وش تحس فيه علشان اعطيك انسب شيء لحالتك وقاله جسار كل الي يحس فيه و وش سبب كل ذا ثم اعطاه المسكن بعدها طلع ورجع للبيت وجلس جنب امه ويحس الألم خف شوي من بعد مااخذ المسكن مع ان الصيدلي قاله ما تاخذه الا وقت ما يزيد الالم وما تقدر تتحمله بس جسار واحد بايعها وما يسوي الا الي براسه جلس يسولف مع ابوه وابوه ارتاح ان مافيه شيء و بعد ماقام ابوه بيريح وامه قامت بتروح للجيران عازمينها جلس هو ع التلفزيون مكيف داخ ونام , بهالحين دخل مؤيد استغرب محد جالس من مخلي التلفزيون طفاه وطلع من غير ما ينتبه لجسار ومشى لغرفته و نام مؤيد صار مهمل بصحته ونازل عشره كيلو بأربعه ايام بس لانه صار ينقرف من الاكل وريحته وماله خلق شيء , بالشاليه البنات جهزوا اغراضهم وخلصوا وكل وحده تنتظر اهلها يجون ياخذوها بو ليان موجود بس داخل الشاليه اما البنات قاعدين يلعبون بالحديقه واغراضهم موجوده بره وعباياتهم ع الطاولات اتصل عمار ع مي "

مي بوناسه : شكله عمور جا ( ردت ) هلآ انت جيت ؟
عمار : ايوه اطلعي لي
مي : اوكيه يالله باي
اروى : لآ لا تروحين
مي : ههه يا سلام طفشت منكم وحشوني اهلي
جاكلين : ويه والله لو اغيب مليون سنه عن اهلي ما شتقت لهم
شموخ : مو كل الناس زيك ولا زي اهلك
جاكلين : يمكن
مي سلمت ع البنات وهي بتطلع لحقتها اروى : ميمو اعطيني رقمك
مي : ههه يالفاضيه خذيه من ليان ولا أي وحده مابي اعطل عمور

" عمار كان واقف عشان بيشيل اغراضها عنه وكانت اروى واقفه ومي فتحت الباب اروى فهت وبقت تناظره اما هو ما نتبه فيها لان عيونه كانت على مي ضمها بقوه وهو يضحك بعدها وهو بيمسك الباب بيسكره انتبه للمملوحه لمفهيه الي تناظرهم غمض اعيونه بسرعه و سكر الباب بعدها ركبوا للسياره وقعدت مي تحكي وتتكلم معه وهو يكلمها و مبسوطين والسوالف زحمه معهم , اروى دخلت منجنه ورايحه فيها "

اروى : يمممممممممه يمممه عذآآب يدوخ يجنن يهبل كل شيء كل شيء
البندي : هييه شفيك ؟
اروى : ذا اخوها يجنن يووه مملوح مررره
البندري وشموخ وهيا تذكروه وخقوا : آآآه منه اآه
ليان : ههههههههه بايخات انا بروح عند ابوي بااي

" بعدها جا صوت هرن وعرفت شموخ انه ابوها وطلعت له ومعها هيا , رن جوال البندري وبدت تناقز وهي مستانسه بعدها ردت وبقت تسولف بالانقلش عن الاخبار وكيذا بعدها انتقلت لسعودي "

البندري :يووه يا رواسي وحشتيني بقوتين ههه متى اجازتكم
رواسي : هههههه مدري بس تعرفي اجازاتنا ما تستاهل ننزل عشانها ولو انكم واحشيني كل يا السعودين وكل ابهتكم
البندري من قلب : ههههههههه اهم شيء ابهتهم ها بشري اخبار بريطانيا والدراسه سمعت ان قيس بيلحقك
رواسي بصدمه : ايش تقولين من جده ذا
البندري : ههه مدري عنه اهم شيء انتي مبسوطه ؟
رواسي : الحمدلله مبسوطين
البندري : اممم وشلتي العبايه ولا ؟
رواسي : افااا عليك بس هههههه خققت لجانب فليتها لبست تنوره قصيره مره وبدي عاريه حسيت ان كل الانظار علي بس روان قالت لي لا تنبسطي واجد بس لانهم كانوا شايفينك متحجبه والحين جايه كذا كانك جايه من ديسكو اكيد بيناظرونك وحطمتني
البندري : ههههه جد خبـــــــله
اروى بحماس : هاتي هاتي ( وخذت جوال البندري ) روآآآآآآآآآآسي وحشتيني وحشتيني ( بصراخ ) يووه من فارقتيني والحظ عاثر معي فقدة الاكشن ياقلبي وكل شيء
رواسي : ههه اهم شيء الاكشن , المهم ابسكر عندي محاضره بس قلت دامي فاضيه اكلم البندري الا صدق وين انتو ؟
اروى : بشاليه ليان
رواسي : آآمم سلموا لي على ليان ولو اني مو حيل معهآ
اروى : طيب ( سكرت )
البندري بعصبيه : ليـــــــــــــــه ؟
اروى قزت عيونها : ليكون ناسيه انها صديقتي واني انا الي عرفتك عليها
البندري : طب ليه تسكريه ما كلمتها
اروى : قالت ان عندها محاضره ( التفتت لليان ) ليونه تسلم عليك رواسي ويالله نبي نذلف بيوتنا بكره السبت
ليان : ابوي ينتظر اياد يجي ياخذ الخيل وبعدها راح نمشي عشان نغفل الشاليه
جاكلين تحمست : هيييييييييييييه وبنركب الموزين بنركبهآ وبنهستر ( وهي تدق ارقبه )
ليان : ههههه ابد مو شايفه خير
اروى : جد ليونه ليه ماخذيتوا لموزين ابيض اكشخ احس
ليان : بس الاسود افخم

" بقوا البنات يسالفون بعدها جا اياد وخذا الخيل ومشوا بسيارة الموزين وكانوا هم اول ناس يركبوها من بعد ليان وابوها وهستروا بالطريق حتى بو ليان ميت ضحك على هسترة بنت اخوه جاكلين ويناظر البندري مختلفه عنهم طول الوقت ماسكه الايفون واغنيه ورا اغنيه وبالها بعيد عنهم تمنى لو عنده ولد كان خذاها له جمال وهدوء وانوثه وبنت ناس واهلها ما عليهم قصور ناظر اروى تتوسطها لاكن جمالها بسيط ما يجي من جنب جاذبية البندري وفيها رجة شوي اما جاكلين فبايعتها وحده عربجيه بحـــــــــته ونحط تحت كلمة بحتة خطين مو خط اما ليان بنته تجاريهم ومو ناسي طبيعتها المسترجله وهو السبب بكذا من وهي صغيره عودها على الاعاب الاولاد والاكشن المصارعه والكارتيه لين ما انشيء فيها روح ذكريه ومعجبته لانه يعتمد عليها فيها فزعت ارجال وفيها كرم طاغي باختصار بنته وجايتنه على كيفه بس حلمه لو انها عن حق وحقيق ذكر , طلعت رواسي من محاضرتها لان دكتورهم اليوم معتذر طلعوا كل الي بالكلاس مبسوطين وكل واحد مسوي فيها كشخه وعزم اخوياه على حسابه والي طلعوا من الجامعه بيروحون مكان قريب والي راحوا للمكتبه ياخذون كتب عشان يكملوا بحوثهم روان ورواسي راحوا للمكتبه روان بدت تاخذ الكتب الي محتاجينها اما رواسي اعتذرت منها وقالت لها انها بتكلم امها وبتجي تساعدها "

ام مؤيد شافت الرقم دولي وردة بلهفه اكيد بنتها رواسي : الو
رواسي خنقتها العبره : يمممه اشتقت لك ( تتكلم وفيها الغبنه ابتصيح )
ام مؤيد : يمه وانا اكثر شخبارك مو قاصرنك فلوس شاده حيلك بالدراسه مبسوطه ؟
رواسي غصب عنها تضحك من اسلوب امها المستعجل : ههههههههههههههههه يمه حبه حبه تكفين عآد اول شييء الحمدلله ابوي مو مقصر ودايم رصيدي مليان ثاني شيء الحمدلله انا كويسه وهم دراستي ماشيه على اتم وجه
ام مؤيد : محد مضايقك ؟
رواسي : وحد يسترجي , بالعكس خوياتي باسطيني , ماما انتو اخباركم اخبار مؤيد وبابا وجسار ؟
ام مؤيد : كلنا بخير وابشرك زوجنا جسار
رواسي ابتسمت : قال لي ابوي تمنيت احضر زواجه
ام مؤيد : ماسوينا زواج وانا امك
رواسي : صدق وليـــــــــــــــــــــــه ؟ ( انقهرت اخوها يتزوج بدون زواج بلاها مادرت عن المصيبه )
ام مؤيد : لين جيتي علمتك بالسالفه
رواسي :لا تقولين اضووي سوت اعناد ولا قعدت تتشرط ؟!
ام مؤيد : لا والله حرام عليك تظلمينها زياده ماخوك ظالمها
رواسي : ليه وش مسوي فيها اجسير هههه عاد اعرفه لا استحمر محد يرجى منه شيء هالمغرور
ام مؤيد : يمه لا تطولين خلآص سكري وانتبهي على نفسك ولا تقطعين علينآ قلبي كل مفطور عليك
رواسي : انا دايم متواصله مع ابوي اسبوعيا ً اكلمه وانتي ابحاول اسمع صوتك دايم ابوي مب اقل منك
ام مؤيد : هههههههه يقطع سوالفك , يمه ما وصيك لا تأمني احد ولا تصدقي احد ولآ
رواسي تقاطع امها : مآم ( طبعا ً بدال ماتقول يمه تقول مام) بس بس والله ادري والله اني بنت ابوي وتربيتكم محد يقدر يلعب علي مام تبي شيء ابسكر ؟
ام مؤيد : لا سلامتك يمه

" سكرت رواسي من عند امها وراحت تكمل بحثهم هي وخويتها روان , اما ام مؤيد بقت تتكلم عن بنتها جنب جيرانهم لانها معهم وطبعا ً عندهم معازيم ثانيه البعض يعرف بنتها والبعض لآ , رواسي مملوحه مووت جمآل سعودي حق وحقيق دلوعه والعز باين عليها وحده تكشخ بالماركات وتسبح فيها ابوها مو مقصر عليها وهي مو مقصره على نفسها ذوقها عالي وتقدر تلبس ما يلفت لنتباه والي يخقق الناس عليها معروفه بتميزها وطلتها بالمناسبات وما مره لبست مثل احد لان دايم ملابسها من بره وهم فساتينها تخيطها مع ناس مشهوره لدرجة انها صارت زبونه معروفه عند مصمم باريسي وصار يعرف ذوقها لانها تشبه لأفكاره , جلس بو مؤيد و راح الصاله و قال للشغاله تجيب له الشاهي بعد ما تغدأ وانصدم شاف جسار نايم صحاه بخوف "

بو مؤيد : جسار جسار
جسار : يا يبه يايبه لا لقيتني نايم لا تصحيني عروقي وعروق الي يجلسني ( طبعا ً مصطلحات غريبه تطلع منه المقصد من كلمته ان دمه يثور لا احد صحاه يعني يعصب )
بو مؤيد : رحت للمستشفى ؟.
جسار : ايه
بو مؤيد : مو تسكتني انا أي....
جسار قاطعه : يبه لا تهذر عاد والله حتى دواي بالسياره وما فيني شيء بس مجرد ارهاق واعطوني مسكن للصداع
بو مؤيد : زين , خلاص انا بكره كلمت السكرتير وقلت له يخفف عليك الشغل ويزيده على مؤيد انت وراك زوجه ذاك ماوراه احد
جسار :لا يبه ما يحتاج لا تتعب مؤيد خلاص انا شغلي احبه والحمدلله لا تنقص علي ولا تزيد ومؤيد شغله اكثر مني ولا انت ناسي وبعدين يبه جب لنا موظف تكسب فيه اجر هاليومين مساكين شباب السعوديه والله انحنا بنفتقر بسبب هالهنود وهالمصرين وهالسورين على لبنانين من كثر ماهم غازينا شبابنا اولى بوظايفهم لو تروح كوريا ولا مكان ثانيه حتى الزبال معهم من نفس جنسيتهم نادر مايوظفوا احد من بره لان المواطنين اولى عاد السعودين العكس يأمنوا مستقبل المغتربين اكثر
بو مؤيد يعفس شعره : خلاص ولايهمك بس لاعاد تتفلسف وعشان عيونك بوظف اثنين بس راتبك بينقص لهم
جسار وهو يعدل جلسته ويبتسم : اتحداك واصلا بتزيده
بو مؤيد : هههههههههههههه ( واخذ الرموت يفر مشكلة جسار عارف ان هو ورواسي عنده بالدنيا كلها يدلعهم لين مايقولوا بس )
جابت الشغاله الشاي وبدوا يتقهووا رن جوال جسار وكانت ريما شاف انها اربع مكالمات لم يرد عليها وقعد يردد بداخله يالليل القلق رد عليها بجديه وبدون نفس جسار : هلا
ريما : وينك ؟
جسار : ما قدرت اجي كنت مصدع ومانتبهت لرسالتك الا الحين خلاص ولا يهمك بكره العزومه عندك وش قلت بعد ؟
ريما عرفت انه جنبه احد هالي يكلمها كذا : طيب خلاص كلمني اذا فضيت
جسار : يصير خير يالله باي
ريما : لحظه ابتجي الليله طيب ؟
جسار :لا ما شكلي
ريما باحباط : ليه وش عندك ؟
جسار : سلامتك ولا شيء
ريما : اوك انا بكون بالكوفي اذا بغيتني تعال هناك ( تقصد الديسكوا الي هي فاتحته بس الكل متعود يسميه كذا علشان مايطيح احد عليهم )
جسار : لا صعبتها خلاص انسى اجل ماني بجاي مالي خلق
ريما بقهر : قل قل انك انشغلت مع حبيبت القلب ونسيتني
جسار بدأ يعصب بس ماسك نفسه : بتسكر ياغبي ولا اسكر بدالك ؟
ريما سكرت بوجهه عشان ينقهر لانها منقهره منه رجع يعاملها نفس قبل : ...
جسار سكر و رمى الجوال بعيد شوي عنه : يالله بقوم انا اريح فوق حضرتك اليوم كل ماغفي تخرب علي الثالثه ثابيته عاد و ياويلك منها
بو مؤيد : هذا وجهي ان نمت بالحالك رح يالله بس ولا تخاف ماني بمخرب الجو ( وغمز له )
جسار : هههههههه هالشايب شايف وجهك انت قبل لا تقول كذا تراك شيبة على هالسوالف وتطمن مانسوي هالحركات هالحزه زي مايقولوا كل شيء بوقته حلو ( وغمز لبوه ) ولآ تفكرنا زيكم
بو مؤيد يحس عادي يتكلم مع ولده بس بالنهايه رد جسار دايم يحرجه خصوصا انهم امه وابوه : علينا رح بس رح
جسار خذا جواله وكابه ومفاتيحه وجزمته من لارض صعد لفوق وهو مسند ايده لورى وجزمته صايره على ظهره من المسكه : ...
بو مؤيد : كلم رواسي اختك تقول انك ما تكلمها
جسار التفت لبوه :يووه الدبه زين اني على بالها والله مفكر اروح لها لهناك شرايك ؟
بو مؤيد : وشغلك ؟
جسار : يالله اخلص جب موظفين عشان اخذ اجازات بالهبل وعلى كيفي لان شغلهم بيتقسم على شغلي انا ومؤيد والله انك ضاغطنآ
بو مؤيد : اوك حصل خير لين لقينا موظفين كفو سفرناك انت وحرمك اجازه
جسار : لا باخذ اجازه منها عشان تشتاق لي موب كل تحتها ( مايبي يكرر نفس الغلطه الاولى بعدها صعد لفوق كانت ضي تكلم جوال يحس انها غبيه وحياتها بدون هدف لا شغل ولا دراسه حس ان النوم طار منه صاير ما ينام عدل و نومه كل متقطع وهالشيء بحد ذاته يسبب ارهاق وهالات سوده حول العيون شغل التلفزيون وقال خل يستقعد لها بدأ يتلعب ويفرفر بعدها سوى نفسه مندمج بالفلم يضحك ويتأثر بصوته ويقالك مندمج بعدها التفت لها لقاها مسكره )

جسار : ضي تعالي شوفيه الفلم حليو
ضي بتردد ناظرته مفهيه : هاااه ؟
جسار : اقولك تعالي شوفي الفلم معي
ضي : اهاا اممم طيب ( كانت تصرفاتها غبيه لانها للحين مو متعوده عليه وللحين بينهم حواجز قامت وجلست بنفس الكنبه بس بعيده شوي كان الفلم شوي اكشن وهي تكره هالنوعيه من الافلام فقعدت تطالعه بس بالها مو معه )
جسار : ضي ؟
ضي كانت سرحانه بس انتبهت له : نعم ؟
جسار : ماودك تسجلين بمعهد او تدرسين أي شيء بدل هالجلسه
ضي : امم ايش اسويي يعني ؟
جسار : دخلي معهد حاسب آلي ولا تطورين لغتك بالانجليزي
ضي بتردد : مدري مآ ..
جسار قاطعها : جلستك كذا مو حلوه وممله احسن لك تنشغلي بشيء ( تنهد بقهر ) ادري اني عفست عليك جوك وانك كنتي بالجامعه وماكملتي بس انتي ما فاتك الا سمستر واعتذرتي يعني راح تكملين صح ؟
ضي : امم يمكن اكمل موادي باجازة الصيف مدري احس كارهه الدراسه ومالي مزاج لها
جسار متردد بس حاول يكسر الحواجز من ناحيته وشد لها خدها : يا شيخه تـتسلي على الاقل
ضي انحرجت بس نست لحراج من الم قرصته : آآآهه
جسار ابتسم : حلوه الآآه ذي هههههه ( بداخله متوتر بس يحاول يبين انه عادي )
ضي ما ابدت ردة فعل بس من داخلها مبسوطه ما تدري ليه ؟ لانه ناداها او عار الها اهتمام او لانه بدأ يتحرش آهه لو اقدر اشيل الحواجز ذي بس مقدر مقدر يا جسار : ..
جسار يسوي فيها واثق : هييي لا تسرحي فيني
ضي غصبا ً عليها ابتسمت من اسلوب التهجم الي تكلم فيه : وليه اسرح فيك من الاصل
جسار بثقه : عشاني مملوح
ضي : ما يهمني
جسار : ايه صدقتك

" بقى يتحرش على خفيف قطع عليهم اذان المغرب وقاموا سوآ يصلوا لاول مره كان قدامها تحس اول مره تصلي ونهائيا ًمادرت وش قالت صحيح الشيطان يجي ويقطع عليها شوي بس هالمره ابد ما حست بالصلاه ابد كان بالها مع الي قدامها بدت تحس بمشاعر تجاهه وميل هي بمرحلة الاعجاب الحين يعني كل شيء يسويه يعجبهآ حتى لو كان على غلط لانها تحت تأثير لعجآب الاعمى بعد ما خلصوا صلاه جلس جسار ع الجلسه الي مخصصه لتلفزيون بغرفتهم وقال بملل "

جسار : نطلع نتمشى انا طفشان ومالي خلق ربعي ابد طفشت منهم
ضي : ........
جسار : ها شقلتي نطلع ؟
ضي رفعت اكتوفها بمعنى مدري : ......
جسار : طيب قومي البسي !
ضي باحراج : ابي اروح عند ابوي
جسار منقهر من هالابو والاصح يغار بس مو حاس على نفسه انها غيره : طيب يعني ماتبي تتمشي معي ؟
ضي : لآ مو كذا بس يعني وحشني ابوي وسـ ....
جسار قاطعها وهو مبتسم بس بداخله منقهر : اوك اجهزي اجل ( شغل التلفزيون وقعد يناظره وباله هارب منه )

" ضي ما صدقت خبر صحيح كان بودها ان جسار يعارض و يوديها لبوه عشان تبقى قريبه منه بس هم شوفت ابوها عندها اهم شيء بالدنيا كله قعدت تتكشخ , في بيت بو عمار الكل متجمع وحتى خالتهم ساره موجوده بعيالها وخالهم عادل جا من رحلته وجلس جنبهم ونوره اختهم اليوم بتروح معهم يعني خلاص انتهى اسبوع النومه وبو عمار وعمار وعادل مجلسين بالمجلس وسوالف وعمار مطفشنه معتآد حياته , بس يحبه وعمار طيب وحبوب ويحب يدلل و يدلع لطفال , اما البنات فكانوا جالسين بصالة البيت واصلا بس ساره ونوره ومي مي خرت الاكشن كله وقالت لهم على سالفة التفحيط وما دخل مزاج ساره لان لو ماسكتهم الهيئة ولا الشرطه سووا لهم قلق وفضايح وضلت تعطيها محاضره عشان تحذر منهم ومي سمعته من هنا وطنشته من هنا وهذي مو عاداتها بس حابه هالشله ونفسها تعيش الاكشن الي هم عايشينه حبته واعجبها الوضع , بعد ربع ساعه غابت عنه وهي تجهز وبيدها شنطتها وعبايتها و لاول مره يشوفها بصندل كعب كانة فتنه بالنسبه له تنورة قصيره لعند الركب سكيني وماسكه عليها بالرغم ان مافيه ارداف جسمها مرتب ومستقيم حلو وما عليه كلآم وبدي سآآتره دانتيل عند النحر شفاف ومن بعدها قمآش سآدي صايره ناضجه بهالبس الرسمي شوي وهو ما يخققه الا الي يحس انها ناضجه فهي فيها شوي بعدين قام وهو ما زال مفهي ويكابر يحس ان ريما وضي بيجننونه مو قادر يشوف من الاحلى من الي تتفوق على الثانيه كل ما قال وحده احلى ثبتت له الثانيه انها اجمل وكأنهم بتحدي وكل وحده قد تحديها وتبي تثبت نفسها حس ان كيانه انخرب "

جسار بتفهيه : على وين ؟
ضي عقدة حواجبها : بيت اهلي
جسار : لا بنطلع نتمشى ( ابتسم ) ها يالله نتمشى ؟
ضي باصرار عكس الي بداخلها : لا ابي ابووووووووي
جسار عقد حواجبه : خلصيني اجل انا بالسياره
ضي ابتسمت بعد ما طلع تحس انها قامت تتلذذ بتعذيبه وضحكت بصوتها لما تذكرت شكله اول ما لتفت لها وفهى لبست عبايتها بسرعه بعدها نزلت له كانوا ساكتين طول الطريق واول ما وصلوا مد لها فلوس : خذي
ضي ناظرت لفلوس ثم ناظرته : شكرا ً ما يحتاج

" وفتحت الباب وتوها بتحط رجلها بتنزل الا مسك شنطتها قبل لا تلبسها وحطهم فيها شافت حركته خذت الشنطه ونزلت عادي ناداها والتفتت له قال لها اصبري بنزل معك استغربت لانه من بعد الي صار هو وعمار ما ينتركوا سوى لانهم كبريت على غاز صفط السياره في المواقف ثم نزل "

ضي : ما تفقنا كذا جسار بليز روح لا تضايق عمار
جسار منقهر : وش دخلني فيه انا جاي لعمي مب له
ضي : ما بدخل مابي خلاص مشينا
جسار انبسط : يكون احسن بعد
ضي : افففف جسار لا تكون تصرفاتك تصرفات بزارين
جسار : ههههههههه اعجبتني ذي , اوك ماتبيني يعني ؟
ضي : لآآآ
جسار ابتسم بانكسار : اوك لي بقيتي ترجعي كلميني ( ومشى لسياره يحس انه مقهور ماله داعي ينقهر ومشاعر كثيره تحتويه )
ضي دخلت للبيت وانتبهت بسيارة خلدون زوج خالتها ساره وانتبهت انهم بالمجلس يوه مشتاقه لأبوها وجنبه عدنان ولا تقدر دخلت داخل اكيد خالتها هنا وحشتها وانصدمت لقت الحبايب متجمعين ابتسمت وقالت بكل مرح : هآآآآآآي ( وبعدها بدا الضم الحار والتبويس كناآآيه عن الشوق )
نوره : فقدتك يالشينه
ضي : ههههه تعيشي وتاكلي غيرها ( التفتت لمي ) ميووش وش سويتي بالشاليه ؟
ساره : الا قولي وش ماسوت
نوره : ههههههه فاتك طاحت سوير محاضرات فيها وشكلها تعقدت
مي : لا بس احسكم متعقدين ماتفهموا انحنا مراهقين ونبي ننبسط
ساره : ايه عاد انبسطي لا سجلو عليك شيء بالهيئه
ضي بحماس : أيش ايش قلوا لي وش السالفه ووش الي حصل ( وهي تفصخ شيلتها الي متحجبه ابها وتنثر شعرها )
مي حكت سوالفها ثانيه بحماس ومطنشه خالتها ساره : ....

" انبسطوا بالسوالف طبعا ً دخل عمار ومانتبه لوجود ضي لان خلاص النوم موصل معه قال وهو يصعد الدرج "

عمار : ميااوي يالله قومي نامي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 16-07-2010, 06:05 AM
صورة نُورا~ الرمزية
نُورا~ نُورا~ غير متصل
" ٱللھﻣ ‏ ٱنڳ عفوٌ تحب آلعفو فآعفوآ عني "
 
الافتراضي رد: غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


رووووووعه الباااااارت ..
الى الآمااااام ! ~ | ؟





ننتظر ابدااااعك ~|؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 16-07-2010, 08:10 AM
miss music miss music غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها لآتغرك ضحكتي مشاهدة المشاركة
رووووووعه الباااااارت ..
الى الآمااااام ! ~ | ؟





ننتظر ابدااااعك ~|؟

جد اشكرك على تفاعلك مع الروايه وبأمكاني اوقف البارتات لمين اشوف تفاعل بس ماراح اجبر بخاطرك وعشانك وعشان البنت الذي كويسه و حلاتي بضحكتي ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 16-07-2010, 07:20 PM
oOo7a..!! oOo7a..!! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


وااااااااااااااااااااااو روعة الرواية
بس مابي ضي ترجع لجسار :(


بانتظارج ~

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 16-07-2010, 07:22 PM
صورة تاج المرافئ الرمزية
تاج المرافئ تاج المرافئ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


السلام عليكم ورحمة اللة وبركاتة
كيفك اخبارك شو عاملة
روايتك من اروع ما يكون ومميزة وقمة الروعة واللة زمان عن روايات زي كذا
استمري وواصلي ولا تحرمينا من ابداعك وقامك الرائع تسلم يمينك

ابطال الرواية شخصياتهم رهيبة وفكرتك الي تعتبر جديدة ان ولد العم يغتصب بنت عمة وهو اصلاا يحبها شي جديد
نعلق عن الابطال

جسار
رجل حساس ورومنسي ودمة خفيف واذا عشق اللة يعين المعشوقة هههههههههههه
وروحة روح طفل قمة البرائة .بعيد عنة البرائة

وجرائتة رهيييييييييييييبة ها الكلمة حطي حليها خطين هههههههههههه

خطير صراحة اللة يعين ضيئ وريما
بس ضئ خلت مشاعرة متذبذبة ومهو عارف وين ارضة

بس شكلة با النهاية راح يطيح زود بحب ضئ


ضي

في شرارة حب قاعدة تتولع

واصلي والى الامام واتمنى لك التوفيق

كمليها وما عليك وراح يزيد عدد القراء بس اصبري شوي راح اسويلك اعلان ما حصلش


[color="#993366"]اتمنى انك تكملينها [/color

اتمنى انك ترسليلي روابط الروايات الي كتبتيها اول

كوني بخير وساكون با القرب


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 16-07-2010, 08:44 PM
صورة نُورا~ الرمزية
نُورا~ نُورا~ غير متصل
" ٱللھﻣ ‏ ٱنڳ عفوٌ تحب آلعفو فآعفوآ عني "
 
رد: غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


تسلمي كلك ذوووق ‏‏~‏‏| ‏ ‏&‏
ووالله الروآية بجدد رووووعه قليله عليهاآ ~ ! |
وتعجبني الروآياآإت الي كذا . .
آلى الامااااام دائمآاا !!؟

ننتظرك يالــ غ ــلآ !!|؟؟
]
]
]


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 16-07-2010, 10:30 PM
miss music miss music غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


بجد رفعتم من معنويآآتي ابشروآ بالبارتات .. :) تستآهلوآ ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 16-07-2010, 10:32 PM
miss music miss music غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


" البآرت السآآبــــــــع "



" انبسطوا بالسوالف طبعا ً دخل عمار ومانتبه لوجود ضي لان خلاص النوم موصل معه قال وهو يصعد الدرج "

عمار : ميااوي يالله قومي نامي
مي : لسى بكيييييييير ( وضمت ضي ) والله واحشـتني ضووي
عمار : أي ضووي هالحزه قومي نامي وبكره جبتها لك
ضي : ههههههه يا مفهي انا هنآ
عمار التفت بصعوبه زي الي مو مستوعب : هههههه يمه من وين طلعتي ؟
ضي : من بطنك يعني من وين
عمار جا سلم عليها وباسها : السموحه بودي اجلس معكم بس النوم لاعب بي ما صدقت تهربت من عند ابوي وخلدون هههه اما زوجك حفله عليه سوالف ما صارت
ساره : وه فديته من يومه بو السوالف الزينه
عمار : ايه هين مسوي فيها اكشن ما غير يتكلم عن عملياته وعن مجهوداته ياخييي طيرر له خلق يسولف عن دوامه انا بالرغم من ان دوامي حلو الا ان ما جيب له خبر
ساره : اصابع يدك مو سوى وبعدين خله يعتز بنفسه دكتور ويحق له اجل زيك مدرس ويخب عليك بعد
عمار : يا شيخه اهم شيء اني مرتاح بوظيفتي ومبسوط واجازاتي وضامنها اهم شيء تكون مع الطلاب مو زوجك
ضي : بس بس عموور رح نام حبيبي وانتي بسك عاد كن ماحد تزوج غيرك
ساره نطت لعندها : ايه كلمينا عن زوجك اجل
ضي ابتسمت : ما يحتاج اقول شيء عنه اظنك تعرفي عنه اكثر مني و من خليدين زوجك
ساره : هههههههه اللهم صلي وسلم عليه , بيحسدوني عليه
نوره : مالت مصدقه حالك ترى

" صعد عمار و مي واتجهوا لغرفهم يناموا اما ساره خذاها زوجها وعيالها عشان وراهم دوامات هم بعد , اما ضي ونوره بقوا يسالفوا وزاد معهم عادل بقت ضي مع ابوها شوي بعدها طلع ينام فكملوا سوالف بالحالهم وعادل مشتغل صح كل شوي يجيب طاري جسار وضي فاهمه قصده وتجاريه عادي صحيح يقهرها بس ما بينت له بعدها قاموا بيمشوا و كلمت جسار يجيها جسار كان يتمشى لوحده ع الكورنيش ولما كلمته حرك على طول وراح لها لانه يبي يرجع ينام , حمد بالديسكوا حق ريما وقاعد يكلم راشد ع الجوال "

حمد: اقولك من ساعه هنا تعآآل استغل الفرصه
راشد : شفي اهلك انت ماتفهم خلاص مابيها عفتها عندي الي احسن منها
حمد : كيفك
راشد : ورينا شطارتك انت وضبطها
حمد : انا ماحاطها ببالي عادي انت الي قلت بتجيب راسها ومدري ايش
راشد : ههه تحمد ربها اني عفتها اصلا ولا كنت ناوي عليها اهم شيء انقلع عندي مكالمه
حمد : مالت يالمهم باي بس

" سكر من عنده ورجع يكلم البندري دخلت مزاجه ومحد بيطلعها ومصر يبي يشوفها وعاد البندري تحب تشفق الشباب فيها تعرف نقاط ضعفهم وتستغلهم صحيح راشد عاجبها وتقريبا ً لعجاب صاير من الطرفين بس مكملين السالفه انها عادي ومجرد تعارف ومع الايام بينتهي علآقتهم للحين مجرد تعارف يعني كل واحد عنده فضول ناحية الطرف الثاني ويبي يعرف عنه اكثر راشد اعجبته حياة البندري وحس انها وحده فالتها بلاه مادرى ان الي تقوله صدق بس لازم تزيد على الطبخة بهارات اما راشد ولاول مره بحياته تكلم بصدق قال لها انه تبع بنات وانه ما كان تبع بنات بس البنات صاروا يرموا نفسهم عليه ولان ربعه صاروا يروحون اماكن مختلطه وكذا وبوسامته قدر يكون راعي بنات وقال لها ان مزاجي صعب ومو أي بنت اكلمها الا اذا كانت تستحق قالها انه ما يحب البنت الي راميه نفسها يحب البنت الصعبه حسته مغرور بس عاجبها وعاجبها كثير بعد اخيرا ً قالت له انهم بيلتقوا بمول بس قالت له مو اكيد وخلني اشوف هو استغرب حس انها سهله اول ما شافها بالشاليه ولانه تعامل معها وكان تعاملها فرري خصوصا انه كان يقرب منها ويبوسها وكانت تضحك وعادي بس ليه الحين يحس انها صعبه ومو بسهوله ترضخ فيحس ان الي شافها وحده وان الي يكلمها وحده ثانيه مع انه نفس الصوت والضحكه , جا جسار واخذ ضي ما تكلموا طول الطريق ساكتين وهم رجعوا لغرفتهم ونفس الحكايه هو جلس ع التلفزيون مع ان فيه النوم اما هي بدلت وانسدحت بعد مافر وحس ان التلفزيون بايخ طفاه ولبس بجامه وجا بينسدح جنبها لما حست بحركه فتحت عيونها بصدمه "

ضي : جـــــــسآآآآر ؟
جسار كان بيعطيها ظهره وبيطنشها بس قال بضعف : ماني بمقرب منك , ولا ابي انام جنبك بس ماني مستعد اتضرر عشانك عامودي الفقري متضرر بسبتك ولآ نـــــــ سيتي اليوم وش صار فيني بصلاة الظهر
ضي حنت عليه مدري ليه حسته ما يكذب قامت وطلعت من الدولاب الغطى الي كان يتغطى فيه وانسدحت ع الكنب جسار جد ترنفز : يا غبيه قلت لك ماني بمقربك وبعدين موب زين لك تنامين ع الكنب لانه متعب ومن اليوم رايح بنام هنا وبكيفك اذا بتتنازلي تسوي خير بعد لان انا الي مابيك جنبي

" ضي عطته ظهرها انقهرت بجد من كلامه اما هو فكان يكابر ويقول عكس الي بداخله بس قرر من اليوم ورايح يطنش ابو الي جابوها هي الخسرانه , ريما فقدته اليوم وحست اليوم طويل وكئيب بدونه بقت تفكر معقوله تصالح مع هالغبيه معقوله تتصلح لحوال بينهم ويرميني رميت اليهود نفس قبل اوووف يا جسار تكفى لا ترجع تعاملني نفس قبل , بقت متحطمه وتفكر بافكار مشككه من صحتها وتتمنى لو انها وهم ومستحيل تتحقق , اما جسار فالشيطان خاواه وقاعد يغويه بافكاره الشيطانيه ضد ضي هو رجال ومهما يكون صعب يتقبل فكرة ان مره ترفضه خصوصا ً لما يكون عنده ميل تجاها والله يستر من الشيطان وش مخطط معه , اما مؤيد فكان ونفس الشيء يتقلب على سريره وتوصل بمخططاته انه بكره بعد ما يجي من الدوام لازم يكلم امه تشوف له بنت ناس يتزوجها حس انه محتاج شخص وهالشخص ماراح يكون الا زوجه تحبه وتحتويه وتحسسه برجولته بقى يفكر وتاخذه لفكار بعيد بزوجة المستقبل وبالعلاقه الي بتجمعهم بالرغم انها مجهوله الا ان الفكره دخلت لقلبه ودخلتها معه يعني حتى لو يزوجوه زباله بيحبها لانه وسع بقلبه مكان واي شخص بسهوله بيمتلك هالمكان لو ما سارع ولقاه , مر الصباح نيام ع البعض وع البعض الاخر رسمي بدواماتهم رجعوا من دواماتهم ولا احداث تذكر اغلب شلة مي غايبه ماجت الا شموخ ومي تمشوا سوى وجلسوا جنب بعض بالفصل وهبلوآ شوي بدوا المعلمات يلاحظوا انشغال مي لكنها تذاكر يعني الدرس تكون محضرته بالبيت وهم الدرس السابق تذاكره يعني مستواها ماتغير حتى لو قومتها المعلمه فجأه تجاوب اذا عادت لها المعلمه السؤال فما معلمه كلمتها لانهم لاحظوا مجرد انشغالها بس واضح ان مستواها ما تغير , العصر الساعه 4 كان متوتر وخايف ومتردد لكنه سيطر على كل هالمشاعر وقال لامه انه يبيها وخذاها لغرفته وفتح الموضوع معها وهو متوتر امه استانست له بس استغربت من شروطه قال لها ابيها من طبقة اقل منا بكثير يعني فقيره ابيها ببداية العشرينات ابيها عاديه مايهمني الجمال اهم شيء اخلاقها وتكون طيبه عرضت علية امه كذا وحده عاجبتها بس رفضهم لانها بقت تعد بجمالهم ومستويات اهلهم مرتفع يعني من طبقتهم وهو محرص يبيها بنت فقر قالت له امه انها ما تعرف ناس من طبقات كذا الا قليل وما تعرف بناتهم بس قالت له بتشوف بتكلم خويتها لانها عايشه بحي فيه طبقات متعدده ومتنوعه بقت تقنعه ياخذ ناس يعرفهم بس هو مصر انه يبي وحده مالهم علاقه فيها ابد , وفعلا بعد كذا قامت امه من عنده و راحت لعند خوياتها وشكت لها الحال لان كان بودها ان مؤيد ياخذ وحده مثل ضي من اهلهم وحبوبه وجميله وما عليها عيب هي احساسها يقول ان ورى ولدها شيء المهم ان خويتها عرضت عليها عايله يعني مو فقراء مره بس حالتهم متعسره شوي لانهم ببيت اجار ولولا الاجار ولا كان حالتهم احسن بقت تكلمها عنهم وعن بنتهم الي ببداية العشرينات وعلى نفس الطلب قالت لها البنت بالرغم انها دايم مبهدله وبجلابيات الا ان جمالها بارز وحكت لها عن طيبت امها وكل شيء تعرفه عنهم اقتنعت شوي ام مؤيد والمغرب رجعت بيتهم وتكلمت مع بو مؤيد بالموضوع هو الثاني استغرب اكثر ما مره جابوا له طاري الزواج حتى ولا قالوا له تزوج حس ان ولده كبر فعلا ً ومحتاج انه يكون له حياه خاصه صحيح يكرهه ويحسه غبي وما مره حسه انه قطعه منه بس ما راح يعارضه فقال لأم مؤيد حاكيه اول عنهم واذا رضى على هالعيله كلميهم ولو اني مو مقتنع لانحنا ما نعرفهم بس هو يتحمل , وفعلا ً كلمته و وافق لان بقى يسال امه عنهم وهي تجاوبه حس براحه وقال لها اتكلي وكلميهم صلت الغرب واتصلت على خويتها خذت الرغم منها واتصلت بعد ما هيأئــتها خويتها وش تقول لهم لان ام مؤيد شوي ما عندها اسلوب يعني ما تحب المقدمات فقالت لها خويتها اول شيء عرفي عن نفسك وبعدين قولي لها اني سمعت عنكم كل خير وبكيذا وبعدين قولي لها انكم طالبين بنتها الفلانيه ردت بنت وقالت لها تعطيها امها جت ام قيس "

ام قيس : الو
ام مؤيد : السلام عليكم
ام قيس : وعليكم السلام , مين معي ما عرفتك ؟
ام مؤيد : انتي ما تعرفيني انا ام مؤيد بصراحه انا سمعت عنكم كل خير وحبيتكم وودي القرب منكم ( على ان هذرة خويتها فوق راسها الله الله بالمقدمات بس ماكوا امل معها خخخ )
ام قيس ارتبكت : سامحينا يا ام مؤيد احنا مانعرفكم
ام مؤيد : مو مشكله اسالوا عنا
ام قيس بتردد : ومن تكونوا ؟
ام مؤيد : انا زوجة صالح الـ .... صاحب شركة الـ ..... وولدي مؤيد هو الي متقدم لبنتكم غسق ويبيها يشهد الله ما عرفك بس من الكلام الي سمعته عنك حبيتك
ام قيس بشك : و ولدك من وين يعرف بنتي ؟
ام مؤيد : بسم الله وش هالكلام لا يعرفها ولا شيء اصلا ما يعرف عنكم الا لما كلمته عنكم
ام قيس براحه : طيب خلآص كلميني بعد كم يوم لما نسأل عنكم ونشوف البنت قلتي تبي مين ؟
ام مؤيد : غسق بنيتك
ام قيس : خلآص ان شاء الله خير
ام مؤيد : آآمين , يالله اجل ما عطلك والسموحه لو اشغلناك
ام قيس : لآ عأدي وتشرفنا بك

" بعدها سكروا من عند بعض قامت ام قيس والوساوس تدب براسها دب راحت للمجلس وكان زوجها وعياله متجمعين ع العشى نادته بالاشاره وهو الوحيد الي انتبه لها وقام "

بو قيس : خير شعندك ؟
ام قيس خذته للغرفه : في خطاب جاين لبنتك غسق بس ما ارتحت للفكره
بو قيس فرح : صدق ومين ؟
ام قيس : هذا بو مؤيد صالح الــ ... الي عنده شركة الـ .....
بو قيس بانت الصدمه على ملامحه : وش تخربطين هذا هامور بيتنزل لنا العبي غيرها اقول
ام قيس بشوية عصبيه : اصغر عيالك امزح معك
بو قيس بحماس : متى صار هالكلام ؟
ام قيس حكت له الكلام الي دار بينها من شوي مع ام مؤيد : .....
بو قيس مبتسم : شطيحهم علينا غريبه يعني معهم عوايل وبنات ليش نزلوا لمستوانا
ام قيس : اخلص وش سمعته ذا عشان نشوف اذا نستشير بنتك ولا لا
بو قيس : والله انه طيب وسمعته اطيب وابشرك كل الموظفين الي عنده يمدحوه على حسن اخلاقه لانه يتعامل معهم ولا كأنه مدير ذا الي بقيت اشغل ولدك البطالي عنده وبقى يستسمح مني ويعتذر بان عنده موظفين زايدين اصلا ً لانه ما يرد الي يجوه بس قال انه مكتفي والله انه اخجل تواضعي واحد بمكانته بس ما شاء الله كل التواضع
ام قيس براحه : يعني هقوتك نـــــــكلم غسق ؟
بو مؤيد بفرحه : وهالحين
ام قيس : لا شبلاك مستعجل
بو مؤيد : ايوه وبزوجها اياه غصب
ام قيس : بس انت اسال عن ولده يمكنه راعي حركات ولا شيء كذا
بو مؤيد : اهم شيء العيله الي بتاخذها زينه وبعدين تفتك من الفقر الي عيشناها وياه خليها تشوف حياتها دام النصيب ابتسم لها بدل هالمياذمة الي جوها ( يقصد الخطابين الي يجوهآ , طلع للمجلس وناداها قامت خايفه لا ابوها يكون داري بمصايبها بالمدرسه لان اليوم متهاوشه مع استاذتها اهواش قوي وكان بيوصل لطق )
دخلت غرفة ابوها وهي تبلع ريقها وتدعي بداخلها دعاء الرسول الي دعاه يوم طلع من البيت الي محاصرينه الكفار ( وجعلنآ من بين ايديهم سدا ومن خلفهم سدا ًفاغشيناهم فهم لا يبصرون ) بس انصدمت بالكلام الي قاله ابوها كلام ما ستوعبته ولا وعته الا بعد ماخلصه قالت بتفهيه متعربجه : هآآآآآآآآآآآآآآآآ ؟
بو قيس مستانس : ايوه ليه منصدمه والله كنت دايم اقول محد بيفرحني في عيالي كثرك
غسق : لا يبه وين اعرس والدراسه ؟
بو قيس : انتي السنه اخر سنه ومو لازم تجيبين مجموع ذول هوامير وبيدخلك رجلك بفلوسه
غسق : مب صاحي يبه
بو قيس ندسها : اقولك بتسبحي بلفلوس وبتشتري كل الي نفسك فيه لابوت مدري ابتوب ذا الي تبيه
غسق : ههههههههه لابتب يبه لاب تب
بو قيس : ايه هذا وجوال وكل شيء
غسق بتفكير : لا يبه ما حس ما دري
بو قيس : قومي قومي وفكري انا صدق ابي لك حياه ثانيه بس ما بدخل برايك ابد , لان هذي حياتك وهذي سعادتك صلي واستخيري واذا حسيتي انك مرتاحه عطيني خبر واذا مو مرتاحه قلي لمك

" غسق قامت من عند ابوها لغرفتها شالسفاله شالموضوع وش اسمه حتى اللهم الي فهمت ان عنده فلوس طيب كم عمره وش شكله ؟؟ حست بغباء وقعدت تتهرب من الموضوع مالها خلق تفكر فيه نامت عشان تصحى بدري للمدرسه , مؤيد مبسوط ومرتاح اختياره ماشي نفس الطلب ومتحمس وده يشوفها الحين قبل بكره , ضي مو قادره تنام ع الكنب استسلمت وراحت نامت ع السرير لازقه بالطرف هي تأكدت انه نام مرت ساعتين كاملين وهم منسدحين فأكيد نام بقت متوتره شوي ثم نامت , مر الاسبوع عآآدي ولآ احداث تذكر مؤيد كل يوم يحن على امه تتصل عليهم بس هيه معيه و تقوله فشله يمكن مابعد فكروا وتتهرب منه بس اليوم قعد لها قعده الين مسكت التلفون واتصلت "

بو قيس : الو ؟
ام مؤيد : السلام عليكم
بو قيس : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته , نعم ؟
ام مؤيد : موجوده ام قيس ؟
بو قيس : ايوه دقايق اناديها ( بعد السماعه ) وحده تبيك
ام قيس خذتها بسرعه : الو ؟
ام مؤيد : ياهلا والله شخبارك ؟
ام قيس : تمام انتي وشخبارك ؟
ام مؤيد : الحمدلله على كل حال , بشريني موافقين ؟
ام قيس ابتسمت لزوجها وغمزت له عشان لما شافوها طولت وما تصلت خافوا انهم هونوا : لا والله واحنا نقدر نردكم ما شاء الله سألنا عنكم والكل يمدح بولدكم وفيكم والحمدلله حنا موافقين وان شاء الله بداية زينه
ام مؤيد ابتسمت لولدها : لآآآ فرحتيني بصراحه , متى نجي نخطب رسمي ؟
ام قيس توهقت : متى ما تحبون
ام مؤيد : لا حددي عشان نعرف ولان ولدنا مستعجل
ام قيس : الخميس الجاي زين كذا ؟
ام مؤيد : ما فيه اشكال خلاص , الا ام قيس انتوا ترضوا بالنظره الشرعيه ؟
ام قيس بعد تردد : ايوه
ام مؤيد : حلو لان مؤيد طالب يشوفها
ام قيس : من حقه طبعا ً
ام مؤيد : طيب خلآص نشوفكم ان شاء الله الخميس الجاي ونتفق على كل شيء
ام قيس : طيب مع السلامه
مؤيد : موووافقيـــــــن ؟
ام مؤيد بثقه : وليه ما يوافقوا مانت بشين عشان تردك بنيه
مؤيد الارض مو سايعته من الفرحه : صدق يمه ولا تمزحين ؟
ام مؤيد : هوو شله اكذب بعد ( ضربته بشويش ) كل هذا عمايل الزواج يا ويلك ان تغيرت علي
مؤيد حب راسها : ما عاش يا يمه الي يتغير عليك بس جد فرحآآن و ( خانه التعبير ) مادري احس مستانس ههههه ما تخيلني معرس وعندي عيال
ام مؤيد : بسم الله توك ما بعد تزوجت وش عياله لآ تصير مطيور عآد
مؤيد : هههه مادري والله قمت اخربط اهم شيء بقوم ابشر ( وحس باحباط هو ما عنده خوي قريب ولا عنده اخو يفرح معه باختصار محد قريب له قام من عند امه متشآئم انكسرت فرحته ولما صعد لغرفته ابتسم وقال لنفسه مو مهم بكره لي تزوجت زوجتك بتصير لك الخوي والاخو والام والابو وكل ابو من الي يحتاجهم قلبك بقى يدعي بسره انها تكون له الزوجه الصالحه والي تسعده وما تكون من بنات هاليومين وتفكيرهم )

" عند راشد والبندري الي صاروا ما يتركون جوالهم الا لما ينامون لانهم دوم يحاكون بعض "

راشد : جد دودي خليني اشوفك زودتيها عاد
البندري : قلت لك لا
راشد بعصبيه : ليه جيتي الشاليه معي اجل هاا ؟
البندري : يا خي انا امشي بمزاجي مو بمزاج غيري
راشد بقلة حيله : ومزاجك متى بيحن علي ؟
البندري جد هنا ذابت خقت داخت هي ودها تشوفه وتنرمي بحضنه بعد , تحب اهتمامه وصوته بجد بان لها صدقه لانه صريح بزياده ويقول اشياء عن نفسه ما تنقال اما هي فكانت متحفظه شوي ودها تعذبه اكثر مع انها تعذب نفسها بعد : ما فيه طلعات افهم راشد بلييز
راشد : طيب بندوره على قولت خويتك ( يقصد هيا ) ابسكر الحين والله ضيقتي خلقي
البندري تستغله دايم لصالحها : وانت بس فالح تزعل ترى لا تفكر براضيك وثانيا ً اذا سويت كذا على بالك بقولك لا لا خلاص وبعطيك موعد نتلاقى فيه
راشد : للأسف مو قصدي كذا وافهمي الي تفهميه بكيفك سوي الي تبيه , بس انا بسكر عشاني بطلع عند ربعي بالمقهى ( ماعلمها سالفته طبعا )
البندري : آممم بآآي اجل
راشد بجد يحس ان مشاعره جاده ناحيتها وهي ابد ولا هامها شيء وتكلمه تسليه شكلها ذا الي يدور براسه : باي ( وسكر على طول بدل وقام راح لديسكوا بدون تفاهم راح لهناك وشرب منغثي من نفسه ومن البندري وتمنى لو ما شافها ولا عرفها تمنى لو انه ذاك اليوم ما تركها سليمه على الاقل هي الي بتزحف وراه , كل هالفكار تدور براسه بس لانها مخليته على نار هو مهتم فيها وهي ابد )
البندري سكرت وهي تضحك : ههههههه غبي توقعتك اذكى من كذا بس طلعت بسرعه تـنكسر , ههههههههه اهم شيء انيجبت راسك حالك زي حآل واحد يدخل هنا ( اشرت على راسها )


" كلمة غبيه والضحكه نفسها لازم تسويها بعد ما تسكر من كل واحد لانها ما تسكر الا ومسببه للي تكلمه غيظ تحب تلعب فيهم حتى لو اعجبها شخصياتهم او اشكالهم ما تخلي هالشيء يأثر عليها وتبين العكس بس راشد غير وربي غير عن كل الي عرفتهم ذا شكله دخل القلب وصار صاحب وهذا هي قاعده تكابر بالمشآعر , بعدهآ قآمت تنآم لآنها هالأيام صايره ما تنام ابد واليوم الاربعاء وبتفلها وبتعوض هي تحس مقهوره من نفسها ودهآ تجيب نسبه تفرح امها فيها بس ما شكله فيه امل ضيعت عليها السمستر الاول والحين هذا هي مو متداركه نفسهآ , جسار طول هالاسبوع كان مطنش بريما وضي مطنشه به استسلم وراح لريمآ زي الي وحشته دخل فلتهآ الهاديه لان ما يسكنها الا هي وخدمهآ "


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 16-07-2010, 10:34 PM
miss music miss music غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال


جسار : ريما وين ؟
الشغاله : فوق في غرفه مال هي بابا جسار ياخذ مدام ريما مستشفى واجد تعبان ومافي اكل
جسار : أيـــــــش ؟(صعد لفوق ملهوف ما يتخيلها ضعيفه عند المرض تعود عليها قويه دخل بسرعه لقاها تحاول تقوم بصعوبه و حالتها مبهدله متعود يشوفها مهتمه بنفسهآ دايم قرب بسرعه جثى على ركبتينه يعني جلس على الارض )
تراجعت للسرير يعني جلست لانها كانت بتقوم بلعت ريقها الجاف بصدمه ما تخيلت تشوفه ظنته باعها خلاص قالت بضعف وانكسار : ليه جاي ؟
جسار يحط يده على جبينها لقاها حاره : ريما ايش فيك ؟
ريما لفت وجها عنه : جسار اطلع من الغرفه شوي وبنزل لك
جسار مسك يدينها بحنان : ليه والله وحشتيني وبعدين وش فيك ريمآآ ؟
ريما حست برعشه يوم لمسها سرت بجسدها حاولت تسحب يدينها وهو ارخاها يعني ما تمسك فيهآ قالت وهي تتمسخر على حالتها : وآضح عليك والله واضح ( تجمعت لدموع بعيونها )
جسار ناظرها شاحبه شاحبه وجها اصفر وميت شعرها منثور باهمال الا من روبها الابيض القصير الواسع هو شافه عليها قبل هالمره بس كان ضيق استوعب انها ضعفت بقى يناظر جسمها : ..
ريما حست بنظراته على جسمها قالت بقهر : بس ذا الي تبيه مني جسار والي يرحم والديك انقلع عن حياتي ما قبل اني اكون متعه لك وبس اطلـــــــــــــــــــــــــــــــع اطلع خلاص اطلع ( وانهآآرت )
جسار استغرب من صراخها ناظرها بذهول : ريما وش فيك علي ؟ وش الي سويته لك ؟
ريما : جسار بلاها لستهبال كل شيء وضح وخلاص انت ما تحبني انا تحب هذا ( اشرت لنفسها والمقصود جسمها ) وانا ما قبل اني اكون رخيصه لهدرجة اطلع من حياتي مابي اشوفك خلآص انا بنت ولي كرامتي ولا يمكن اخون عهد ابوي حتى وان كآن ميت
جسار اخذ نفس وجلس جنبها مد يده بيبعد شعرها لكنها بعدت يده باشمئزاز : لآ تقرب وخرر
جسار ابتسم : توقعت اجي والاقي يدينك مفتوحه لي وبتضميني ( ابتسم اكثر ) يا ريما اذا عتبانه اني طنشة فيك بهالكم يوم فأطمنك ماني مطنشك عشان احد , انا نفسك و يمكن زود حالتي صعبه كنت اشوف الموت مع الآآمي ظهري انتهى خلاص وابشرك اكثر الدكتور قالي احتمال تكون عقيم وقالي اسوي فحص عشان اتاكد بس ما رضيت كل الموضوع كوم واني ما جيب عيال كوم ثاني صدق ما فكرت يوم ان ينقال لي بابا او كيف بكون بدور الابو بس هالشيء هزني ياليتني ما طاوعت ابوي ولا رحت المستشفى لو باقي على عماي احسن بمليون مره ( رفع يده لشعرها يمسحه بحنان وهو يتأملها ) جد وحشتيني ( باس جبينها بحراره ملتهبه من انفاسه بعد بشويش وقال بتعب ) اذا مصره تبي بعدي فما اظن بيبقى فيني حيل لدنيا انا شيء ما يهمني وهزني كيف بالي يهمني وبيتركني ( يقصد بالي ما يهمه وهزه سالفة العقم)
ريما نزلت دموعها : جد تتكلم ؟
جسار : من عرفتك مره كذبت ؟
ريما رمت نفسها بحضنه وبدت تصيح بنحيب آلمه بس بقى يمسح على شعرها ويحس بخناجر تطعن قلبه بعدها ما تحمل بقى يضغط على صدره ونفسه ضاق وصار يتنفس بصعوبه ريما طارت عيونها عليه بخوف : شفيك ؟
جسار حس ان الألم راح : ولآ شيء ( وده ينام صاير ما ينام من ظهره حتى المسكن ولدويه هون ما ياخذها الا اذا حس ان الالم زاد معه فقد امله بالحياه وحس ان الموت ارحم له قال بتعب وذبول ) كنت جاي اريح هنا بس شكلك ما تبيني برجع البيت انام ( قام وباس راسها وتوه فاتح الباب بيطلع ولا بيدها تمسك يده )
ريما تبتسم بشحوب للحين مأثر عليها التعب : تعآل
جسار ابتسم : برضوا بحترم رغبتك وبروح اشوفك على خير

" ترك يدها ونزل و طلع الدنيا عصر بس مسك طريقه لطريق البر ما عنده الا الديسكو دخل وكان فاضي محد يجيه الا الليل لقى عامل قاعد ينظف اشر له يجي يصب له وسكي جلس بتعب وضيقه اشر له يجيب علبة الوسكي معآه لانه ناوي يسكر , وفعلا ً شرب لين ما سكر بعدها نام على نفس الكنبه الي منسدح فيها ولما صارت الدنيا ليل حملوه ثلاثه عمال عليهم بنيه و ودوه لاحدى الغرف متعودين على كذا حالات وخصوصا ان الديسكوا مهيء لناس الي راح تجيه بهاليل يعني منظره وهو منسدح ونايم مو عدل اتصل واحد من الامن حقين ريما واعطاها خبر ان جسار فيه وانه نايم وقال لها السالفه من البدايه قالت له جيبه عندي الحين سكر من عندها واخذ الثاني وراحوا لفلة ريما وشالوا جسار ودخلوه للغرفه المطلوبه بعدها رجعوا لديسكوا صحيح المفروض يقوموا بحراستها على طول بس هي ما تبي فتخليهم بالديسكوا واذا احتاجتهم خذتهم غطت جسار الي نايم بعمق حست بالذنب وصدقت كل الي قاله كان باين عليه التعب من عيونه ومن السواد البسيط الي حول عيونه لبست بنطلون سكيني ابيض وبلوزه وردي غآمق قريب من الفوشي عارية الظهر وربط عند الرقبه ربطت شعرها ذيل حصان وتركت خصله على جنب وجهآ اليمين صار شكلها مرتب حطت لها كحل وقلوس ونزلت تعطي خبر للطباخ يسوي لهم اليوم ستيك واذا خلصه يجهزه ويشيله بالمكرويف لانها ما تدري متى بيصحى جسار فقالت له لا يبدأ يسويه الا تسع اما هي فخذت لها قطعة كيك كوب كيك ولا كملتها قامت و دخلت مكتبها تشوف الي لها والي عليها لانها كانت مطنشه باكلها وبشغلها وما صارت تطلع من غرفتها حست ان روحها انسلبت بمجرد التفكير ان جسار رجع لوضعه و انه تسنعت احواله مع ضي و بمجرد شوفته ارتاحت للحين عيونه تحكي نفس الحكي الي بالأمارات كملت شغلها مبتسمه مرتاحه حامده ربها ان لأفكار الي تعبتها ما هي بصادقه , ببيت بو عمار "

مي متعلقه بعمار وما هي براضيه له يطلع : ماااني ودني أي مكان طفشانه
عمار : ههه وعد بكره اطلعك بس مؤيد يبغاني يالله عاد اتركيني ما تدري يمكن يخلص شغله معي بكير واجيلك
مي : مااافيه طيب ودني لضي
عمار : اوك البسي عباتك بسرعه وانا بالسياره احتريك
مي على طول لفوق طلعت تبدل وتكشخ خلت عمار ينتظر نص ساعه جد احترقت اعصابه لانه تأخر على مؤيد بس ما قال لها شيء ما يقدر يعصب عليها راح لبيت عمه هو متواعد لمؤيد انه يروح له اهناك جلس معاه بالمجلس اما هي دخلت لقت مرت عمها : هلآ والله خالتي ام مؤيد
ام مؤيد ابتسمت وقامت تسلم عليها : ياهلا فيك مي شخبارك ؟
مي : تمام انتوا اخباركم ؟
ام مؤيد : بخير حياك
مي جلست جنب مرت عمها : الا ضي وين ؟

" ام مؤيد نادت الشغاله و قالت لها تنادي ضي ومي قالت لها لا تقولي لها ان فيه احد قولي لها بس خالتك تبيك و الشغاله هزت راسها و راحت تناديها ضي جد ما كان لها مزاج بس لبست لانها كانت ببجامه فلزوم تغير لبست تنوره طويله سوده وعليها قميص تركواز الي يشوفها يقول بتروح للجامعه بس عشانها بتنزل وما تبي تلبس عبايه عن مؤيد تحجبت بشيلتها ونزلت وانصدت لما شافت مي ضمتها وبقوا جالسين سوالف انبسطت بشوفة مي ومستمرين بالسوالف مع مرت عمهم , صحى جسآر الساعه 11 الليل بقى يناظر المكان وعافس وجهة مو حاس بشيء وجسمه ثقيل وراسه يدور كل هذا عمايل الي شربه حس بغثيان وقام على طول للحمام وانتم بكرامه وبدأ يستفرغ الي ببطنه على الرغم ان الايام الي مرض فيها صار ما يقرب للأكل بطنه فاضي ما يدخله الا خفايف من الصبح وخفايف لو تعشى والبقيه كله مشروبات تضر اكثر مما تفيد دخلت ريما الغرفه واستغربت لما مالقته وانصدمت يوم سمعت صوته وهو يرجع ويكح عرفت انه قاعد يستفرق قبضها قلبها وحست انه بجد مريض ما تدري انه من السم الي شاربنه بقت تروح وتجي بالغرفه تنتظر طلوعه بفارغ الصبر حست بجد انها مرتبكه لما شافته طول نزلت لعند الشغاله وقالت لها تجيب عصير فرش نفس الي عطتها امس عشان يصحصح دخلت الغرفه ولا بطلعته راحت له بسرعه ومسكته عشان تسنده عليها "

ريما : جوجو حياتي وش فيك ؟
جسار مو طايق نفسه توه شايف الموت بعيونه روحه طلعت وهو يرجع خصوصا ً ان مافيه شيء ببطنه عشان يرجعه وبقى يعاصر مشى للسرير بتعب وانسدح يحس ماله قوه توقف او تمشي : .....
ريما جلست جنبه وحطت يدها على جبينه كان حار شوي بس مو لدرجة مخيفه : جوجو بليز قم نروح للمستشفى
جسار وهو مغمض ومكشر وجهة : ريما رااسي لا تحني عآد , ترى ما فيني شيء
ريما : لا بتروح للمستشفى مو بكيفك بروح اقول لسوآق
جسار وقف بصعوبه : بمشي البيت
ريما بصدمه : من جدك انت ارجع ارجع ريح خلآص بطلع عنك
جسار : لآ بروح ( قعد يتلفت ويوخر غطى السرير ) وين جوالي ؟
ريما هزت كتوفها بمدري : مدري
جسار : اففف ريموو مو وقتك هاتيه
ريما : قسم مش عندي
جسار : لآ حـــــــــول ( وبقى يدوره بعصبيه خف الغثيان عنه بس لسى يحس بتعب ) افاففففففففف يوولي هالكلب فاضي انا ادور له بعد ( بعدها طلع ونزل وركب للسياره وبطريقه لبيتهم انتبه ان فيه احد بالمجلس فدخل بسرعه ظن ان مع ابوه رجال وهو ما يطيق سوالف لرجال يحسها بايخه دخل وانتبه للبنات الي جالسين ما ناظرهم اصلا بس انتبه للاصوات المنخفضه ماكانوا يتكلمون بصوت عالي صعد على فوق بسرعه ودخل للغرفه ورمى نفسه على السرير بتعب وهو يتنهد رفع رجله وهو منسدح وفصخ جزمته وسوى بالرجل الثانيه بعد حس ان نفسه يرجع ويحس انه جوعان قام ينادي للشغاله وهو ينزل مازال ينادي )
ام مؤيد : جسار شفيك ؟
جسار : جوعان قولي للشغاله تصعد لي العشى
ام مؤيد : طيب
جسار صعد لفوق جلس على الكنب لقى جهاز ضي بوضع استعداد جاه فضول قوي قام سكر الباب وغفله فتح الجهاز وبدأ يتحفصه مالقى الا اغاني وروايات وبرامج يعني اشياء عاديه ما تؤدي للفضول لفت نظره سجل المحادثات وبدأ يقرآهم استكشف شوي عن شخصيتها وغار من سوالفها من خالتها نوره حس انها حره ومقيده وتفكيرها واسع ولاحظ اسلوب المزح فيها كل هالشياء اكتشفها بمجرد كلام حس ان ماله دور بحياتها وما بالى رجع الجهاز لنفس وضعه فتح الباب وتوه بيطلع الا والشغاله بيدها صينية العشى "

جسار بحماس :آآآآآوه معكرونه يمي يم هاتيها هاتي ( خذ الصينيه منها و دخل وقعد يآكل بشهوه وجوع )
دقيقتين ولا ضي داخله حاطه الشيله على كتفينها ناظرته بعدها شالت الشيله وعلقتها جنب عبايتها : ..
جسار نفسه يتحرش : داخله على يهودي ؟
ضي التفتت له مستغربه وقالت ببرائه : ليه ؟
جسار : شدعوه ما تسلمين
ضي ابتسمت : آهـــــــــــآآ طيب سلآم
جسار حاب يطولها : خبري يقولوا السلام عليكم وليس سلام وش هالاختصارات
ضي : طيب مالي خلق محاضرات خصوصا ً ان صاحبها ما يطبقها كم مره دخلت علي مره قطيت السلام ؟
جسار بلع ريقه : وانا مسبهه تصيري زيي
ضي طنشته وفتحت لابتوبها وجلست عليه فتحت المسن وقعدت تكلم نوره لانها شابكه كانت طول الوقت تبتسم و تضحك و تتحمس وهي تكتب وتقرأ بجد هنا الغيره ذبحته كل الايميلات الي طاح عليهم حقين بنات باين ما معها هالسوالف بس الغيره بتجننه المهم ان اذا جاها كلام يطلع صوت المسن قام بدل وانسدح وقال مسوي فيها منزعج : ممكن تحذفين الصوت لاحذفك بره الغرفه

" ضي ناظرته باستغراب بعدها حذفت الصوت , جلس الصبآح وهي على وضعيتهآ طفى المنبه و قام بيدخل للحمام يآخذ له شور بعدها طلع وبدل ثم نزل يفطر , ضي بعد ما طلع قامت تنام هي قررت كذا عشان ما يناموا بالوقت نفسه لانها جربت نومة الكنب وما تبي تعيدهآ لانها متعبه لبست بجامتها كانت شورت وبدي ضيقه طالعه جنان فيها وفتحت شعرها وقعدت ترتب العفسه الي سواها وبتنام الا وجسار دخل لانه فطر بسرعه وصعد ياخذ عفسته محفظته على جواله على نظارته على مفتاحه ولآ ينصدم بالأغراء الي معطيه ظهره ومقابل الدولاب وقاعده تعلق ثيابه بعدها نزلت للارض تاخذ الملابس الوصخه بتوديها لسلة الملابس ولا بروعتها وارتاع معها ماتوقعت انه بيرجع ولا كان غفلت الباب وكان ما قابلته بهالمالابس وكانت لاول مره يكون جسمها قدامه كيذا حاولت تغطي نفسها بملابسه الي بين يدينها ابتسم لها ومشى اخذ من على الكمدينه اغراضه وبعدها راح لعند التسريحه فتح الدرج وخذا نظارته وهو بيطلع التفت لقاها تنسدح "

جسار : تبين شيء ؟
ضي اشرت له بنفي : لآ
جسار : طيب لي احتجتي شيء اتصلي ( وما أنتظر رد منها وطلع وكان بباله جسمها الصافي لبيض يسحر ويجذب ريما حنطيه بس ذي بيآضها يذبحه ركب سيارته وتنهد سرح فيها ويدينه مسندها ع الدركسون ماصحاه الا دقة على نافذة باب سيارته التفت له وكان مؤيد فتح له النافذه "

جسار : هلآ
مؤيد : فيك شيء ؟
جسار : لآ ليه ؟
مؤيد : طيب ورى ماسمعتني وانا اعطيك هرن اخلص اطلع شف سيارتي هاكرها حضرتك

" جسار ناظر سيارة مؤيد الي ما يقدر يطلع بسبب سيارته بعدها شغلها وريوس ثمن راح لشركه ومؤيد لحقه جسار صار احسن الحين وما يجهد نفسه بالشغل وخف الشغل عليه شوي لان ابوه وضف اثنين جت بباله رواسي وقام لمكتب ابوه دق الباب ودخل "

جسار : هلا بالشيخ والله
بو مؤيد: هلا فيك يا بعد هلي اقلط
جسار جلس : باباي مابتعطيني اجازه ابروح أشتي عند رورو ببريطانيا ( يقول اشتي لان السعوديه صيف وبريطانيا شتى )
بو مؤيد : وانا اقدر فيك خلاص شف لك حجز وانقلع
جسار : ايه بس التكاليف كلها عليك انا رجال ومتزوج ولي مصاريفي وماتسمح اني اسافر بفلوسي
بو مؤيد من قلب : هههههههههههه والله انك مادري وين تقط هالفلوس الي يسمعك يقول انك كل شهر عزبه وفواتير ومدري شقول ماكنهم انا الي ادفعهم لك عموما ً داري ان حساب سفرتك علي روح وتطمن وهم بنزل لك ع حسابك مصاريف كل شيء
جسار يغمز لبوه : فديت هالدلال وهالدلع الي مقدر عليه ( يقوم وهو ياخذ نفس ) يالله اجل نروح نكمل شغلنا ونخليك تكمل شغلك بس تراني بطول في بريطانيا هذا انا قلت لك يمكن شهر واكثر طفشان من السعوديه والي فيها
بو مؤيد : مانت بماخذ زوجتك
جسار بانفعال وبسرعه : لآآآآآ مابيها ( تدارك نفسه ) اقصد انها كل جنبي باخذ اجازه عنها عشان نشتاق لبعض
بو مؤيد شاك بجسار بس مايدري بويش : آممم طيب خذ رايهآ عآد
جسار بكذب : ايوه ماخذه وهي قالت انها تبي تروح عند ابوها بتجلس هناك لين ماجي
بو مؤيد : كويس سوو الي يريحكم
جسار بوناسه : الله ابي اروح اليوم قبل بكره بريتني ( يقصد بريطانيا بس يقولها باللهجه الانجليزيه) والله لهبل في بناتهم
بو مؤيد : اهاااااااااا قول الدعوه كذا , اقول اعقل فوقك ربك وصون زوجتك والي ماترضاه عليها لا ترضاه لنفسك
جسار : اقول يبه اسمع من يتكلم خلني مستر عليك احسن ( طلع )
بو مؤيد : ههههههههههههههههههههه محد كاشفني كثره خخخخ ههه لآبوه من ولد

" مر الاسبوع بارد الاحداث ولآ جديد يوم الخميس بمجلس الرجال مؤيد متوتر وجالس على اعصابه تمت الخطبه رسمي وكل شيء والحين طلعوا الرجال بس هو ينتظر غسق بيشوفها النظره الشرعيه وجنبه قيس اخوها اما ابوها راح يجيبها له "

قيس : يا خونا وش فيك ترجف ترى اختنا ما تخوف
مؤيد ابتسم بارتباك : لآ بس ههه مدري
قيس : عشتو ههههههه اقول يالدلخ تراك رجال مب بنت

" دخل بو قيس و وراه غسق كانت بعباه كتافي ومتحجبه ضعيفه وطويله وسمرآ شوي خشمهآ طويل ووجها طوالي نحيفه ومبتسمه سلمت وجلست من لرتباك رد مؤيد السلام بهمس بقى يناظرها بلهفه سمارها من النوع الجذاب ملامحها حلوه وبريئه اعجبته وبقى يناظرها "

بو قيس : قيس قم خلهم يجلسو شوي لوحدهم
قيس برز عيونه : يبه شفيك ذي نظره شرعيه مب ملكه للحين ما صارت له
بو قيس شد على اسنانه : قلت لك اشوي قم ولا تراددني
قيس قام مقهور غسق قامت هي حاولت تكون عاديه بس لما قاموا حست انها بجد خافت قامت وشبكت يدها بيد قيس وتشبثت فيه بقووه وباين عليها الخوف والربكه قيس ضحك وحضنها حاول يبعدها بيجلسها بس تتمسك فيه اكثر التفت ابوه شافهم على هالوضع : غسق فيك شيء وانا ابوك ؟
غسق مغمضه بقوه قالت بهمس : مابي لا تروحوا
قيس : طيب تعالي ابكون معكم
غسق براحه بعدت عنه شوي حست موقفها شوي سخيف قدام مؤيد ناظرته شافته مرتبك وخايف اكثر منها ابتسمت وجلست جنب قيس اما بو قيس طلع قال قيس : مؤيد تعال هنا سولوفوا شوي وتعرفوا على بعض
مؤيد قام بصعوبه وجلس جنب قيس قال بصعوبه : غسق شخبارك ؟
غسق : تماآآم
مؤيد سكت مب عارف شيقول : ...
قيس عصب شوي : بضلو ساكتين قولوا شهواياتكم ميولكم اعماركم أي شيء انطقوا لا اصفقكم
غسق ضحكت بشويش على اسلوب قيس : ههههه
مؤيد رفع راسه يناظر مصدر الضحكه الرهيبه : !! ( كأي احساس رجال سعودي لما يحس بمشاعر تجاه اول حب يصادفه حس انها اجمل وارق وانعم بنت لاقاها بنت ما بعدها بنات بلع ريقه يبي يسمع صوتها اكثر ) غسق تحبي انتي الي تأثثين ولآتحبي نأثث حنآ ؟
غسق ما عندها ذوق بالاثاث : آممم انتوو ( منعا ً للاحراج يعني اكيد عيال عز ومعهم ذوق )
مؤيد : ليه مو انتي الي بتسكني بالمكان ؟
غسق : ...
قيس يناظر لثنين ومبلم : ابجيب العصير
غسق وقفت مع قيس : هههههههه غسيق بلا بزاره واجلسي ثواني وجاي
غسق بتردد جلست : ...
بعد ما طلع قيس مؤيد ابتسم : متى تحبي يكون الزواج ؟
غسق بتوتر : مآآ م ــ ممدري
مؤيد : شهرين يمديك تجهزي ؟
غسق طارت عيونها وقالت بسرعه : لآ بدري خلها بعد سنتين
مؤيد من قلب : ههههههههههههههههههههههههههه
غسق حست نفسها غلط وش ضحكه كذا هي ما قالت شيء , تحس بشعور غريب : .....
مؤيد ابتسم : ما ظنتي بصبر عآد , طيب اجازة الصيف حلو كذا يمديك ثلاثه شهور ؟
غسق ما تبي تـنحط بموقف ثاني يحرجها قالت : اوك
مؤيد : طيب مالك طلبات ولا شروط ؟
غسق ما كان هالشيء تبع احلامها ولا طموحها شيء تحسه مدري من وين طلع : ابي اكمل دراستي برى
مؤيد بتفكير : والله ؟ حلوو طيب انتي سنه ايش الحين ؟
غسق : ثالث
مؤيد يدري انها بثانوي بس حب يحرجها : اووه جسمك كبير على لبتدائي ترسبين وتبي تدرسي برى شيء جميل شكلك تعقدتي من دراسة السعودين ههههه
غسق ما تحملت استهزائه و وقفت : عن اذنك
مؤيد : وين بدري ؟
غسق : لآ كافي
مؤيد : طيب براحتك

" طلعت غسق بعدها قام مؤيد طلع وعلى بيت عمه اقرب شخص ممكن يفهمه عمار فراح له يخبره عن شعوره لانه مستانس وهالحساس فقده فقده و ما صار يحس بطعمه من كان صغير , جسار طلع من بيت نسايب اخوه وعلى طول لمعرض السيارات مع خويه راشد راشد ما غيره خوي البندري شفتو كيف الدنيا صغيره وابطالنا مترابطين في ما بعضهم "

راشد : طيب خذ لك ا ف جي , ذي شبابيه هالي صاجني من مساعه تبي شبابيه وشبابيه
جسار : افف مانت بفاهم علي ابي سياره جنتل وشكلي بطلبها من بره ابي سياره مميزه وبنفس الوقت شبابيه
راشد : طيب مشينا نشوف الكتلوجات ولا رح كلم لك الي هناك وشف خلصنا انا ابلفلف ع السياير يمكن تدخل مزاجي سياره بدل الي معي
جسار : البقاره رويشد توك شاريها
راشد : مو عاجبني استعمآلهآ اللهم شكلهآ بس
جسار : والله الطفاقه , طيب انا بروح اشوف المندوب حقهم اذا موجود ( راح جسار وبدأ يتفاهم و ياخذ فكره عن السياير و ما دخلت مزاجه الا سيارة البوقاتي فيرون وموب موجوده وقال لهم جيـبوها باي سعر دخلت مزاجه وقال يبيها باللون الاصفر والاسود )
راشد تعب من اللف والدواره وجا : ها شصار ؟
جسار بحماس : شف باخذ لي ذي
راشد : ما عليها كلآم وحسن لختيار بس وش اللوانها ؟ ( وقعد يقرأ مميزاتهآ )
جسار : احمر واسود آآ مدري كثير اهم شيء انا اصفر واسود باخذ لي
راشد : على بالك رصيف هو تراها سياره
جسار : هههههههه نطقم مع الرصيف اقول انقلع مناك تدري بي احب هاللونين وما صدقت موجود
راشد : شسمها اول مره اشوفها ؟
جسار : لانها مو موجوده هنا , اسمها بوقاتي فيرون
راشد : اممم طيب انا بمشي الديسك بتجي لهناك تراك من زمان ما جيت
جسار : لا مالي خلق وبعدين عندي ثنتين مكفيني اروح اخذ اذنوب ليه
راشد : تـكفى بس مقدر انا ع الي يتوب , براحتك اجل انا بسبقك وتعال جلس معنا وما عليك من البنات
جسار : بشوف اذا رايق جيت
راشد : طيب يالله ( رن جواله وكانت البندري رد عليها بلهفه ) مســـــــــاآآء الخير يآ هلآ والله
البندري : ههه مساء النور وينك وليه تعطيني مشغول ؟
راشد : كنت مع خويي جاين المعرض يبي يشتري له سياره وجايبني يبي شوري بألي بيأخذ المهم ما علينا كيفك واخبارك وحشتيني
البندري : هههههه اخباري عندك يا بعدهم كلهم , آمممم راشد
راشد ذاب : عيونه وقلبه وكل شيء فيه
البندري مسويه فيها خجوله وبنت قبايل جد : قررت اشوفك بس متردده وين
راشد جد انهبل : حلـــــــــفي ؟ ( ركب سيارته وشغلها وحرك )
البندري : يا سلام قالو لك اكذب ودي بمكان مقلقه بس اخاف ( كثري منها يالاخت )
راشد : افاا ما تثقين فيني ؟
البندري : ايوه بس الشيطان اشطر
راشد تنهد : بهذي صدقتي طيب شرايك اعزمك على مطعم مرتب وحلو
البندري : شرط عوايل
راشد : هههههه آكيد
البندري بتردد : متى ؟
راشد : انا لو علي الحين انتي متى حابه ؟
البندري : بكره كويس ؟
راشد : اكيييد
البندري : طيب وين ؟
راشد : مطعم ايطالي اسمه .....
البندري : امم عرفته طيب ع الساعه ثمان حلو ؟
راشد : يا ختي الي تبين بس اهم شيء التقي فيك
البندري : خلآص اشوفك بكره أجل
راشد : هههه جد ترى ما بنام الليله
البندري : ايه اكذب علي الا بتنام وبتنسى نفسك بعد
راشد : ولل وش شايفتني
البندري :باي باي جات امي ( سكرت بسرعه لان امها جت فعلا ً )

الرد باقتباس
إضافة رد

غارقات في أحضان الشياطين / الكاتبة : فتاة الخيال , كاملة

الوسوم
لفتاة , الخيآل , الشياطين , احضان , غارقات
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
المسيح الدجآل اقتباسات من كتاب نهايه العالم ابتسامتي هي حلاتي مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 19 16-04-2011 06:59 AM
من غرايب وعجايب المسيح الدجال رحيل السنين مواضيع عامة - غرام 23 10-04-2011 01:09 PM
الحياء والعورة و اللباس المجروح في الحب مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 16 21-10-2010 04:24 AM
الحياء الورده الجوريه مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 12 31-10-2007 04:42 AM
هل نحن في حاجة الى ثقافة جنسية؟ طُهرِ !! الحياة الزوجية - الحمل - مشاكل الزواج - خاص بالمتزوجين 8 14-08-2007 05:44 PM

الساعة الآن +3: 12:08 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1