غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 14-07-2010, 07:04 PM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
حكايات مأساتي / للكاتبة : سحر الإحساس





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


~~حكايـــــات مأساتـــــي~~

مأساتي..
قصة فتاة بلا أم ولا أب..
مأساتي..
قصة طفولة ضائعة تائهة..
مأساتي..
قصة مراهقة مكسورة حزينة..
مأساتي ..
دموع لم تجد من يواسيها..
مأساتي..
قصة حب من نوعا آخر..
مأساتي..
حكايات حزن وحكايات ألم لا أعرف متى ستنتهي..
ومتى تغلق أوراقها المليئة بالأحزان..
لتبدأ صفحات مليئة بحكايات سعيدة..
مليئة بالحب الوفاء الامل التفاؤل الفرح..ومعاني جميلة أخرى لم تتواجد بعضها في حكايات أحزاني..


الفصل الأول..



(بداية حكاية وحزن مراهقة)

صورة من الماضي..
في أحدى أحياء العاصمة(الرياض)المتواضعة..خرجت طفلة لم تتجاوز التاسعة من عمرها حاملة في ملامحها أجمل ملامح الطفولة والبراءة من منزل يدل على بساطة عيشة أهله وبيدها أختها الصغيرة التي تبلغ من العمر أربع سنوات قاصدة الدكان القريب من منزلهم لشراء الحلوى التي تحبها بالنقود التي أعطتها الجدة لها بمناسبة نجاحها...وهي ترتدي فستان ناعم باللون الوردي..وقد انسدل شعرها الأسود على كتفيها الصغيرتان بنعومـــة مثل نعومتهـــا..وبشرتها قد تـــوردت وأحمرت بسبب حرارة الشمس..
..دخلت الدكان وعلى شفاتها ابتسامة بريئة رقيقة كبرائتها..وهي تبحث بعيناها اللوزتين الجملتين التي تبرق بلمعة فرح عن الحلوى التي تحبها..وجدتها مصفوفة على أحدى الارفف الموجودة..رفعت نفسها على أطراف أصابع رجليها لكي تأخذ منه لها ولأختها..ولم تكن تعر أي أهتمام لتصرفات البائع معها من لحظة دخولها..ولم تكن تفهم نظراته الماكرة..
وليست هذه المرة الاولى التي يتصرف مع البائع هكذا..ولكن هذه المرة تجرأ كثير..وقد أقترب منها وعيناه تلمع بالمكر..فلا يوجد بالمحل غير هاتان الصغيرتان..وكانت نظراته تنظر إلى الطفلة ذات التسع الأعوام بنظرات قذرة..
سقط كرتون الحلوى عندما كانت تحاول الأخذ منه..وضعت يداها على فمها بخوف..
اقترب أكثر..أمسك بها..فقالت بعفوية وبراءة:راج أنا أسفة لا تضربني..
ابتسم بشكل مقزز:ما في خوف أنا ما في أضرب أنتي..
بدت دموعها تسيل على خدها الناعم بصوت رفيع..بعد أن فهمت ما يريد من نظراته اللي بانت مكرها أكثر وأكثر..لكن للأسف لا يوجد غير أختها الصغيرة اللي تنظر لها ببلاهة..
تركها بسرعة عندما سمع خطوات تقترب من الدكان..وكان أحدى أولاد الجيران..خرجت مسرعة من المحل وقد أمسكت بأختها بقوة وكأنها تحتمي بها..


& & & & & &
غمضت عيوني بقهر وحزن لما تذكرت هذي الحادثة..بعد ما سكرت أيميلي اللي تمنيت أني ما فتحتها لما قريت الخبر اللي أرسلته لي صديقتي وجدان..وكانت قصة طفلة مخطوفة حصلوها مقتولة بعد ما أخذ الخاطف اللي يبيه من هالطفلة..كانت صورتها كلها براءه وملح وللأسف قتلها مجرم عابث..آآآآآه كيف يفكرون هالأنذال..لهدرحة وصلت الدناءة فيهم أنهم يعتدون ع صغار أطفال أبرياء..
فتحت عيوني لماسمعت صوت المؤذن يأذن الفجر..وأخذت أردد وراه..


& & & & & &
دقاااااااااايق بس أعرفكم على نفسي..
أنا سحر خالد الـ.. أبلغ من عمري واحد وعشرين سنة..أهلي كتب الله لي أني أفقدهم وأنا ما كملت الخمس سنوات بحادث مروري ما نجى منه ألا أنا وأختي سندس التي تصغرني بأربع سنوات..وأخذتني الجدة عشان ترعانا..وما عندي غيرها ألا عمي مساعد يسكن مع أهله بالطابق العلوي فوقنا..وعمتي الجوهرة تسكن بأحدى أحياء الرياض الراقية..
جمالي..ما راح أقول أني حلوة كثير..لكن أمتلك جمال بسيط..
أممم الكل يعتقد بأني متكـــــــــبرة ومغرورة..يمكن ليش أني ما أحب اختلط مع الناس كثيراً..
وهذا طبعاً بسبب اللي حصل لي في طفولتي ومراهقتي..ولا تلومنـــــــــي يا ناس اللي حصل لي مو سهــــــل تركني أحب أعيش بعزلة ووحدة وانطواء..


شكلي طولت وثقلت عليكم وأنا أتكلم عن نفسي كثيراً..خليني أسرد حكاياتي ألحين وراح تتعرفون علي وعن تفاصيل حياتي أكثـــــر أن شاء الله..
طلعت لغرفة جدتي عشان أصحيها لصلاة الفجر بعد ما صحيت أختي سندس..
ضربت عليها الباب بشوي..
الجدة:أدخلي يا بنيتي سحر..
دخلت غرفتها وحصلتها جالسة على سجادتها وتستغفر ربي..حبيت رأسها:صباح الخير يماه..
الجدة:صباح النور..
:أن شاء الله نمتي زين يالغالية..
الجدة وهي تحرك رأسها:الحمد لله..
:الحمد لله..
الجدة:أختك قامت تصلي..
:أيه يماه شيخة..أجل يله أنا ألحين بروح أصلي وبعدها بروح أجهز الفطور..


& & & & & & &
طالعت في ساعة يدي وحصلت الساعة ست..سكرت مصحفي وحطيته في مكانه..
وطلعت للمطبخ عشان الفطور..
وبعد ما انتهيت تركت الأكل على السفرة في الأرض بصالتنا المتواضعة..ورجعت لجدتي عشان أناديها..
:يماه تعالي القهوة والفطور جهزتها بالصالة..
الجدة وهي تقوم من سجادتها:خلاص يا بنيتي روحي أنتي وأنا لاحقتك..
:أن شاء الله..
وبعدها طلعت لغرفتي أنا وأختي سندس..
وحركت كتفها:سندس سندس..
سندس وهي تغطي وجهها باللحاف:سحر خلاص صليت أتركيني أنام..
رفعت عن وجهها الغطاء:وش أتركك يله أصحي الساعة ست ونص..لا تتأخرين ع المدرسة..
سندس وهي تمد يدها إلى أخرها:أووووف أوكي ألحين بصحى..
قلت وأنا أطلع من الغرفة:طيب بسرعة عشان تفطرين قبل ما تروحين..
وجلست انتظر جدتي وسندس بالصالة..

أممم خلينا أكلمكم شوي عن جدتي وسندس على بال ما يجتمعون..
جدتي كل حنان العالم فيها..أنا وسندس عندها أغلى ما بحياتها..ما ترضى علينا أبداً..بعد عمري أذا تمشكل معها عمي وألا زوجته عشانا ما تبين زعلها وتكتم بخاطرها وهالشيء مو بزين لها لأنها معها الضغط وكذا مرة طاحت علينا..وغير كذا معها ربو وتنختنق كثيرا خاصةً بالليل..عشان كذا لازم كل ليلة أطل عليها أكثر من مرة وهي نايمة عشان أطمن عليها..أحس أني لو بفقدها بستخف بنجن..الله يحفظها لي ولا يحرمني منها..
أما عن سندس أختي..وش أقول عنها بس..ما شاء الله عليها عندها قوة شخصية..عكس شخصيتي تماماً..ما تحب حد يغلط عليها..وما يلوم ألا نفسه اللي يغلط عليها..ما تقصر تأخذ حقها..لكن بالرغم من قوة شخصيتها ألأ أنها أنسانة حسااااســـة أكثر مما تصورنه..وأبسط شيء يأثر فيها..لكن ما تحب تبين..دمعتها غالية عندها بالحيل..وهي أجمل مني بكثيرر..مع أنها دايماً تقول بالعكس أنتي أحلى..يمكن بسبب ثقتي بنفسي التي تدمر أتركتني أشوف نفسي عادية..
ترن ترن ترن..ألتفت على التلفون اللي يرن بجنبي..ورفعت السماعة..
:ألو
جاءني صوت رجولي:السلام عليكم
:وعليكم السلام
:جدتي وينها
شفت جدتي طالعة من غرفتها:لحظة دقايق
بعدت السماعة عن آذني وقلت لجدتي:يماه في واحد على التلفون يبيك..
جدتي وهي تقترب مني وبصوت واهن:مين..
حركت كتفي بمعنى ما أعرف:ما أدري يمكن واحد من عيال عمي وألا عمتي..
الجدة:عطيني..
ناولت السماعة لجدتي..
الجدة:السلام عليكم....هلا جاسر..وش أخبارك وأخبار أمك وهلك..

عقدت حواجبي بانزعاج بعد ما عرفت المتصل..أكيد متصل عشان الحفلة اللي بالمزرعة..وهنا أخذتني أفكاري له..
جاسر..ولد عمتي الجوهرة..عمره27سنة..على الرغم من أنه عايش أغلب حياته خارج السعودية ألا أن هالشيء مـا أثر عليه وعلى عاداته..من كلام عمتي عنه أحس أنه هــاادي وكلااامه قليل عشان كذا أحس أنه رزين..وأكثر من كذا ما أعرف عنه شيء..

صحيت من جولة أفكاري القصيرة على صوت آآهات تطلع من صدر جدتي..
:خير يماه وشفيك..
الجدة:جاسر يقول أن السواق بيمرنا العصر أن شاء الله عشان نطلع مزرعتهم..
عقدت حواجبي منزعجة:يا يماه نجلس بيتنا أبرك لنا..بنات عمتي أصلاً ما يطقون..
الجدة:أنا ما ودي أروح والله بس عشان بنتي الجوهرة ما تزعل..
:يا قلبي يا عمتي ليت بناتك طلعوا عليك..
سندس وهي تتقدم لنا:وش فيها عمتي..
:ما فيها شيء بس اليوم بيمرنا سواقها عشان يأخذنا لمزرعتهم..
سندس وهي تأخذ كوب الحليب الساخن وبهدوء لجدتي:يماه شيخة أرجوك مانبي نروح لهم..
الجدة:سندس أحنا بنروح عشان عمتك ما تزعل..
سندس وهي توقف وبضيق:طيب أنا أبمشي ألحين مع السلامة..
قلت وأنا متضايقة أكثر منها:طيب كملي حليبك والصامولي حقك..
سندس:لا الحمد لله شبعت..
وبسرعة خذت سندس شنطتها وطلعت بسرعة..

& & & & & &
دخلت غرفتي وطلعت شنطتي أنا وسندس عشان أرتب فيه ملابسنا اللي بنأخذها للمزرعة..
وهنا ما في استطاعتي أمسك دموعي..رميت بقطعة الثوب التي بيدي وغطيت وجهي..وبكيت..
صدقوني أتعب كثير لما أشوف أختي سندس تتضايق سندس مو بس أعتبرها أختي أعتبرها بنتي..
ويمكن ألحين يتبادر لأذهانكم لهدرجة متصايقين عشانا مانبي نطلع للمزرعة؟!
معاملة بنات عمتي وبنات عمومتهم تجرحنا..أحنا كلما شفناهم نشوف بعيونهم نظرات الاستحقار والتقليل..وأذا تكلموا يعلى صوتهم الكبر والغرور..نظراتهم لنا وطريقة كلامهم معنا تجرحنا تحسسنا بأننا ولا شيء..
وأنا بغمرة سيل دموعي وأفكاري المتعبة رن جرس البيت..كفكفت دموعي..وطلعت أشوف من عند الباب..
قلت من ورى الباب:نعم
:أنا هند..
فتحت الباب فرحانة بجيتها..دخلت هند واحتضنا بعضنا..
هند:اشتقت لك يا سحوري كثير كثير..
ابتعدت عنها:وأنا أكثر يا قلبي كيفك وشخبارك..
هند:الحمد لله بخير..أنتي اللي كيفك وكيف أمي شيخة وسندس..
:ما علينا بخير..انتبهت لوقفتنا عند الباب وقلت..تفضلي تفضلي داخل ..
دخلنا أنا وهند للصالة الصغيرة وجلسنا ع الأرض..
:ألا ما قلت لي كيفك مع زوجك..أن شاء الله انبسطتوا بسفرتكم..
هند:الحمد لله انبسطنا كثير بشهر العسل..فراس بعد عمري ما قصر..ما ترك شيء نفسي فيه ألا وجابه لي..
:الله يسعدكم يا رب..
هند:آمين..ألا صحيح أمي شيخة وينها..
:أكيد بغرفتها تسمع الراديو..بروح أناديها لك..

أعرفكم على هند..
هند بنت عمي مساعد..تصغرني بسنة..متزوجة قبل شهر من ولد خالتها فراس..طيووبة عكس أهلها..أعتبرها مثل أختي سندس..وملامحمها جميلة كثيراً..

وصلت غرفة جدتي ودخلت عندها ولما شافتني سكرت الراديو وهي تبتسم ابتسامة تحسسني بالسعادة..وتنسيني همومي..
:يماه..
الجدة:نعم يا قلب أمك..
:هند موجودة بالصالة تنتظرك..
الجدة:هند جت من السفر..
:أيه يالغالية..
وقفت وساعدتها بالقومة..

& & & & & &
هند وهي تحب رأس جدتي:هلا فيك أمي شيخة شخبارك..
الجدة وبعد ما جلست متسندة بعكازها:بخير يا بنيتي..أنت وشخبارك وعلومك مع زوجك..
هند:ما علينا أمي شيخة مرتاحين الحمد لله..
الجدة:الحمد لله..
:ألا صحيح هنودي أنتوا متى جيتوا من السفر..
هند:لسى واصلين مريت أهلي وقلت أنزل لكم..
الجدة:وشخبارهم أهلك..
هند وبابتسامة محرجة..لأن أهلها بما أنهم يسكنون فوقنا ألا أنهم ما يسألوا عنا..وحتى عمي مساعد ما يطل على جدتي ألا مرةً بالشهر وأذا جاء لازم ما يفتعل مشكلة:ما عليهم بخير وطيبين..
استأذنت أروح المطبخ عشان أجهز القهوة والحلى..


& & & & & &
بعد ساعة قضيناها أنا وجدتي مع هند..رن جوالها وكان فراس اللي اتصل عشان تطلع له لأنه ينتظرها..
سألتها قبل ما تطلع:هند راح تجين اليوم بمزرعة زوج عمتي..
هند:ما أدري عن فراس..يمكن يكون مشغول..
:أوكي أجل أشوفك علي خير مرة ثانية أن شاء الله..
هند:أن شاء الله يله مع السلامة..
:مع السلامة..


& & & & & &
بعد ما انتهيت من صلاة الظهر طلعت للحوش وأخذت معي شال من الصوف عشان أحتمي من البرد..ولفيته علي وااااااي بـــررررد مــــررة.. وجلست على عتبات الدرج انتظر سندس اللي تجي مع بنات الجيران مشي وأنا حديً برداااانـــة..أدري بتقول وش هالخبلة اللي تنتظر أختها بهالبرد ما تدخل..بس أنا خلاص اعتدت على هالشيء بعد المضايقات اللي تعرضت لها من قبل ثامر ولد عمي اللي تجيني الرجفة كلما شفته..
وما مرت دقااااايــق ألا وأسمع صوت الجرس رحت بسرعة أفتح الباب..دخلت سندس وقالت السلام مبتسمة كعادتها أذا جات من المدرسة..مهما كانت متضايقة..لأنها تعرف أن ابتسمتها تريحني..
قلت بارتياح:وعليكم السلام..يله بدلي مريولك وغسلي على ما جهز الغداء..
سندس:أن شاء الله..
دخلت سندس البيت ودخلت وراها..


& & & & & &
على سفرة الغداء..
سندس وهي تتذوق من الأكل:صحيح نسيت أقولكم ترى ثامر هو اللي بيأخذنا للمزرعة اليوم أن شاء الله..
ارتجفت لما سمعت اسمه..لكن حاولت أني ما أبين رجفتي..
الجدة:غريبة..ما خبرت ثامر طلع معانا المزرعة ألا قبل ست سنوات..
لسى أنتبهت أنها قالت أن ثامر هو اللي راح يأخذنا وبسرعة قلت:وأنتي مين اللي قال لك..غلا بنت عمي
سندس:لا..وأنا راجعة من المدرسة..شفته هو وعمي يحطون أغراضهم بالسيارة..وسلمت على عمي وقال لي أقولكم أن ثامر بيروح يعني ما له داعي يمرنا سواق عمتي..
وقفت وأنا دموعي على وشك تنحدر:الحمد لله..
وطلعت لسطح البيت بعد ما غسلت يدي..
وأفرغت دموعي هنا..فما راح أحصل مكان أبكي فيها براحتي بوجود سندس غير السطح..


& & & & & &

بعد اللي تعرضت له في طفولتي..كرهت أني أطلع من البيت كثير..وضعف مستواي الدراسي مرررة..حتى جاء اليوم اللي جعل مني أميل للوحدة وأكون أنطوائية..لما كان عمري14..
كنت فرحانة بهذا العمر لأن ما عاد أني طفلة صغيرة خلاص كبرت وملامحي الطفولية بدت تنضج ودخلت مرحلة ثانية من حياتي مرحلة تختلف عن مرحلة الطفولة..
في هذا اليوم كنا مدعوين لزواج حماة عمتي..وكنت رافضة أني أحضر لأن هند بنت عمي كانت تعبانة فقررت أني أجلس عندها بالبيت..لأن زوجة عمي ما أعارت أي اهتمام لتعب بنتها وكان كل همها تحضر الزواج..على قولتها ما أبي أفوت علي زواج عيال العز..وقررت جدتي أنها أهي اللي تجلس عندها..لكني أقنعتها بأنها تروح عشان ما تأخذ عمتي بخاطرها عليها..وحضر الكل الزواج وما بقى غيري أنا وهند..والبنات الصغار أختي سندس وخوات هند اللي ناموا من بدري..
وبعد مدة قضيتها مع بنت عمي بالمزح عشان أخفف عنها التعب..طلعت للمطبخ أصلح شيء خفيف نأكله أنا وأياها..في هالوقت دخل من قتل ابتسامتي وهو في حالة سكر شديد..يترنح في مشيته لغرفته..مو بوعيه..ما انتبهت له في بداية الأمر..ولما دخلت للمطبخ..سمعت صوت رجال ينادي:يا حلو أنت..
ألتفت وشفته واقف عند باب المطبخ..خفت هذا وش جابه مو هند تقول أنه ما يرد البيت ألا الساعة ثنتين..تقدم مني وهو راسم ابتسامة ماكرة على شفاته السوادء من كثرة الدخان..بسرعة أسرعت عشان أسكر الباب وأنا خايفة كثير من منظره وشكله لكن دخل قبل ما أسكر الباب..حاول يقترب مني وهو يسحبني لجهته..
وقعدت أصرخ وأنا أدافع عن نفسي ..
مسكني بقوة عشان ما أفلت منه..حسيت أن قواي خارت وأخذت أبكي بحرقة..لكن الحمد لله دخول هند أنقذني بعد الله..سحبت هند أخوها ثامر لبرى المطبخ وهي تشتمه وتسبه..وسكرت الباب..ولما التفت علي ارتعبت من شكلي..كانت دموعي مالية عيوني والرجفة تسري بدمي بشكل مريع..ومن هذي اللحظة أصبحت أنسانة هادية جداً..ما أحب أختلط بالبشر كثير..صابتني حالة خوف..وتركت المدرسة بعد ما انتهيت من المرحلة المتوسطة..وصرت أخاف من ظل رجل عدا عمي..
مسكت رأسي بقوة ..خلاص أبي نسيان هذه الذكرى اللي ما تحمل لي سوى الخوف من كل شيء من اللي جاي من الحاضر من المستقبل..
سمعت صوت جدتي تناديني..مسحت دموعي..ونزلت لها..
:هلا يماه..
الجدة:يماه أنا بروح أنام أذا أذن العصر صحيني..
:أن شاء الله يمه..
& & & & & &

لبست عباتي وغطيت وجهي بعد ما اتصل علينا ثامر اللي يتنظر برى..
رفعت شنطتي أنا وأختي الثقيلة ووراي أختي ومعها أهي الثانية شنطة جدتي..وطلعنا وحصلت ثامر مع جدتي..أرتجفت أطرافي بخوف..صار هذه الشعور يجيني كلما شفت رجال..
أخذت نفس عميق هادي عشان تسترخي أعصابي المشدودة..سمعت صوت ثامر وهو يقول:يله يا يماه شيخة بناتك طلعوا مشينا..
طلعنا ورى جدتي وثامر..وركبنا السيارة..وكان مقعدي خلف جدتي..وما زالت أعصابي مشدودة..حاولت أهدي نفسي..وسقطت دمعة خوف من عيني ..
& & & & & &

وصلنا بسلام إلى المزرعة.. واستقبلتنا عمتي..يالله اشتقت لها..بعد قلبي انقطعت في الشهور الأخيرة بسبب انشغالها بالسفر لتجهيز بنتها أماني اللي راح تتزوج قريباً أن شاء الله..
حضنتني عمتي بعد ما حبت رأس جدتي وهي تقول:ما شاء الله عليك يا سحر كلما لك وتحلوين أنت وأختك..
نطقت باستحياء:عيونك الحلوة عمتي..
وبعد فترة مو قصيرة دخلوا بنات عمتي أماني وأريج..
قالوا السلام وبعدما ردينا السلام باسوا رأس جدتي..ووقفت أنا وأختي عشان نسلم عليهم..
أماني وهي تصحافني بيدها وخدها وبرود:كيفك سحر..
:الحمد لله بصحة وعافية أنتي كيفك..
أماني:بخير الحمد لله..
وبعدها قربت لي أريج..
وكانت هي الثانية سلامها بعد بارد..
وسلموا على سندس بنفس الغرور..
أعرفكم على بنات عمتي..
أماني وعمرها٢٢أنسانة جداً عصبية..ما تحب أن يكون أحد أحسن منها..مغرورة لأبعد الحدود..ومخطوبة لولد صاحب أبوها عبد العزيز..
أريج وعمرها ١٩اهتمامها أخر صيحات الموضة ودور الأزياء..ناعمة جداً..هادئة..تاركة الناس بحالها..ألا أنها أذا حقدت على شخص..لازم تنتقم منه..وهي تدرس بجامعة الأمير سلطان بالسنة التحضيرية..

& & & & & & & &
بعد فترة..دخلت علينا زوجة عمي ليلى وبناتها الثلاث غلا وعمرها١٦و رنيم وريناد اللي يدرسون بالمرحلة المتوسطة..
وبعد السلام أخذ الجميع يتشارك بالكلام..غيري أنا اللي كنت بس مجرد مستمعة..وكنت متضايقة بسبب كلام ليلى زوجة عمي فكانت بين كل لحظة ولحظة تمدح في بنتها غلا قدام عمتي..وكأنها تعرضها للزواج من واحد من عيالها الثلاث..
وبعد فترة مو بالقصيرة دخلوا أهل زوج عمتي عبد الرحمن..ضيقت عيوني بانزعاج..وأنا أدعي ربي أن تمر أيامنا بهالمكان بسلام.


& & & & & & & &


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 14-07-2010, 07:06 PM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: حكايات مأساتي / للكاتبة سحر الإحساس


الفصل الثاني

(خطوبة وسر نظرات)


بعد وصول أهل العم عبد الرحمن جلسنا أحنا البنات بالصالة الجانبية..وكانت ضحكات أماني وأريج مع بنات عمومتهم كلما لها وتعلى..وأما غلا وسندس كانوا يتكلموا بهدوء وكانت تشاركهم العمة الهنوف أصغر خوات العم عبد الرحمن وهي أخته من أبوه وبعمر أريج وتدرس معاها بجامعة الأمير سلطان..سبحان الله هالبنت تختلف كثيررر عن اللي أسمعه عن أمها..وحتى بنات أخوانها وخواتها البندري والنايفة تختلف عنهم..باين عليها أنها طيــووووووبة وحبــووووبة..بصراحة أهي أكثر وحدة أرتاح لها من أهل العم عبد الرحمن..وحتى المها صحيح ما شوفوها ألا ما قل وندر بسبب دراستها خارج السعودية..بس شكلها طيــووبة مثل الهنوف..
طلعت من سرحاني بعد ما انتبهت أن البنات وقفوا..
التفت للجهة اللي يطالعون فيها البنات..وحصلت النايفة اللي طالعة من الإصنصير جاية لعندنا..وبدوا يلتموا عليها البنات عشان يسلمون عليها..ووقفت أنا عشان أسلم عليها..
رشا وهي تحضن عمتها:أهلين يا أحلى عمتو بالدنيا..
النايفة وهي تبتسم:هلا فيك..
رشا:كيفك عمتو وربي اشتقت لك..
النايفة:بعد عمري..أنا بخير الحمد لله..أنتي اللي كيفك وكيف الدراسة معك..
رشا:أنا بخيررات ودراستي الحمد لله ماشية فيها كويس..
ورود وهي تبعد رشا عن عمتها وبدلع:خلاص رشا خليني أسلم على عمتو..مو أنتي بس اللي مشتاقة لها حتى أنا..
النايفة وما زالت الابتسامة على وجهها وهي تسلم على ورود:دلوعتنا هينا لا أكيد في شيء حاصل..
أماني:عشان الحبيب مسافر ولا كان ما شفتيها..
النايفة:زين أنه مسافر..عشان نشوفك..أنتي من تزوجتي سلطان واحنا ما عاد نشوفك..
ورود وبــزعل:عمتو لا تظلميني..وربي أني دايماً ما أحضر حفلاتكم..
أماني وهي تلومها:زين أنك تحضريه بعد..
الهنوف:من جد زين أنها تحضرها..
لوت ورود فمها بـــزعل..
النايفة:خلاص ما أبي حد يزعل دلوعتي..ترى ما أرضى عليها أنا..
ورود وهي تضم عمتها وتبوسها:فديتها عمتو..وكملت وهي تطالع بأماني والهنوف بنص عين..ليت بعض الناس مثلها..
ابتسمت النايفة لها وبعدها تقدمت لنا أنا وأختي وبنات عمي عشان تسلم..وسلمت عليها وأنا حدي خجــلااااانة..
وبعد ما سلمت على أخر وحدة فينا وهي ريناد بنت عمي..أستأذنت تروح لصالة الثانية عشان تسلم على زوجات أخوانها وجدتي وليلى وأختها البندري..


النايفة..الأخت الثانية للعم عبد الرحمن..عمرها٢٧..تطلقت قبل سنتين..والكل كان مصدوم بوقتها لمن تطلقت..لأنو يعرفون أن النايفة وطليقها بدر كانوا متزوجين عن حب انولد من طفولتهم..وما كانوا متوقعين أن هالشيء ممكن يصير..وما كانوا عارفين أيش السبب لأن النايفة ما رضت تتكلم عن سبب طلقها..
ع العموم خليني أتكلم عن شخصيتها..طبعاً بنظري..أحسن أنها شخصية جــــدية كثيــــر..صحيح بعض الأحيان أشوفها تمزح مع بنات أخوانها وخواتها..ألا أن في الغالب أشوفها جدية..والبنات على أنهم يمزحون ويضحكون معها ألا أن بنفس الوقت وأهي بالذات يكنون لها أحترام شديد..وتبون الصراااحة أحس بنظرااتها حزن غمووض..شيء غريب ما أدري أيش هو بالضبط..
انتبهت لصوت سندس:سحر..
التفت لها وأنا ابتسم:هلا..
سندس وبهمس:طالعي لجهة الصالة اللي فيها الحريم..وشوفي من يطالعك..
ميلت برأسي لوين ما أشرت سندس..وحصلت النايفة تطالعني..بمجرد ما طاحت عيني عليها صدت بنظراتها عني..
سندس وبنفس الهمس:ما لما جت تسلم عليك وهي تطالعك بنظرات وكأنها تفحصك..وكملت وبضحكة خفيفة..شكلها تخطط تخطبك لأخوها اللي جاية بكرة للسعودية أن شاء الله..
طالعتها برعب:بسم الله علي من هالطاري..يا رب ما أتزوج أبداً..
سندس:أنا نفسي أعرف ليه ما تحبين طاري الزواج..
:سندس واللي يعافيك سكري على هالسيرة..كذا مرة قلت لك لا تفتحين معي هالسيرة..
سندس:أوكي وهذا أحنا وسكتنا عنك..

& & & & & &

الساعة12..
طلع الكل ينام..وكان لنا أنا وجدتي وسندس جناح مكون من غرفة نوم فيه سرير واحد فخم ووسيع..وصالة ومجلس وحمامين وكان في غاية الفخامة والجمال..
التفت على جدتي بعد ما دخلنا الجناح وقلت بخوف:يماه أنتي من بعد العشى وأنتي مو طبيعية فيك شيء..
الجدة:لا حبيبتي ما فيني شيء..بس أنتي تعرفيني أني أنام بدري والليلة طولت عشان عمتك..
سندس:يعني متأكدة يماه أنك مو تعبانة..
الجدة:الله يهديكم يا بناتي صدقوني ما فيني شيء..
ضميتها بقوة من دون شعور مني:يماه تكفين أذا كنتي تعبانة قولي لنا..ترى ما لنا أنا وسندس غيرك بعد الله..
سندس وأهي الثانية تحضنا:أيه يماه أحنا ما لنا بعد الله غيرك..
رفعت جدتي يدها وأخذت تمسح على شعورنا بحنان:يا بنات أنا بخير والله بخير..
ابتعدت عن جدتي ولما شفت عيون جدتي..قلت والدموع خانتني:يماه أنتي تبكين..يعني تعبانة أيه يماه أنتي تعبانة..خلينا نأخذك للمستشفى..
ابتعدت سندس بعد كلامي هذا..وانصدمت بدموع جدتي..
الجدة وهي تمسح دموعها بطرف شيلتها:كلامكم يا بناتي بكاني وألا أنا ما فيني ألا العافية أن شاء الله..
:أحنا آسفين يماه أذا ضايقنك بكلامنا..بس ما قلنا كذا ألا من خوفنا عليك..

& & & & & &

أول ما تمددت جدتي ع السرير ألا وأنا أنط عند حضنها..
:يماه أنا فرحانة لأني راح أنام بجنبك الليلة..وحطيت رأسي على يدها..
الجدة وبتأثر:والله أن أيامي ما تحلا ألا فيك يا سحر..
أشتعلت الغيرة عند سندس..وحضنت جدتي مع الجهة الثانية:وأنا يماه..
الجدة:وأنتي بعد يا قلب أمك..

& & & & & &

صباح اليوم الثاني..
كانت الساعة ثمانية ونص..
نزلت لتحت وقبل ما أنزل أخذت معي شالي الصوف..
وبعد ما دخلت المجلس حصلت جدتي وعمتي..وأثاروا استغرابي بعد ما دخلت وطالعوني بفزع وكأنهم خايفات من أني سمعت اللي قالوه..وكانت نظرات عمتي نظرات فيها حزن غريب..ألقيت السلام وحبيت رأس جدتي وبعدها عمتي..ولما جلست قالت عمتي وهي تتصنع الابتسامة:ما شاء الله صاحية بدري..
الجدة:بنتي بسم الله عليها من يومها وهي تقوم بدري..
سمعت صوت رجل يتنحنح حطيت شالي بسرعة على وجهي وبتلقائية تمسكت بيد جدتي بقوة..
الجدة:بسم الله عليك يا سحر..لا تخافين هذا جاسر..أدخل يا وليدي..
قلت بارتباك:لا لا يماه تكفين لا يدخل استحي..
وأنا مو رافضة دخوله لأني مستحية..لا أنا خايفة كيف بتحمل جلوس رجل غريب بيننا..
دخل جاسر..ولما اقترب من جدتي عشان يحب رأسها..من دون شعور مني ابتعدت عن جدتي..وأنا ما أدري هل هالشيء أثار انتبههم أو لا..
جلس جاسر بجنب عمتي بعد ما حب رأس جدتي وأمه وأخذ يتكلم معهم..وحينها بدأ ينزاح الجو الغريب اللي كان قبل شوي..
عمتي:وأنت وش مصحيك هالوقت..عاد أنت زين أذا صحيت الظهر..
جاسر:عمي عساف وصل السعودية وهو ألحين جاي ع الطريق..
العمة:أيه عاد ألحين من قده وليدي ما شاء الله حقق حلمه وطموحه عقبال ما أشوفه معرس يا رب..
جاسر وبضحكة:ما أعتقد أن عمي يفكر بيوم أنه يتزوج..
العمة:لا أن شاء الله يتزوج..ما هو بصغير..ما شاء الله ألحين عمره خمس وثلاثين..
رن جوال جاسر ووقف وهو يقول:يله أنا ألحين أستأذن..هذا عساف يتصل أكيد وصل..
أعرفكم على عساف..حاصل ع الدكتوراه من جامعة هارفارد الأمريكية من كلية الطب..ومثل ما عرفتم أن عمره خمس وثلاثون سنة..مات أبو وعمره تسع سنوات سنوات..فتكفل بتربيته هو وخواته البندري والنايفة عمتي الجوهرة وزوجها عبد الرحمن..عن شكله الظاهر ما شفته بحياتي ألا مرة لما كان عمري١2..وما أذكر ملامحه أبداً..والليلة راح يحفتلون بحفلة عائلية بالمزرعة لرجوعه للسعودية..عشان هالسبب اجتمع الكل بالمزرعة..

& & & & & &

في المساء..
لبست بنطلون جينز..وفستان صوف باللون الرمادي أكمامه قصيرةويوصل لحد الركبة ومن داخل لبست بلوزة بيضاء أكمامها طويلة..وعملت ميك أب ناعم..وشعري الطويل رولته من تحت ومسكت خصلات من الجنبين وبرمتها وثبتها من ورى بالبنس..وبعد ما أنتهيت ألتفت لأختي سندس اللي تحط مناكير باللون البينك:ها سندس وش رأيك فيني..
سندس وهي توقف وتمشي باتجاهي..نزعت النظارة الطبية المحددة باللون الأبيض اللي لابستها:شيلي هالنظارة وراح تكوني قمر..
أخذت نظارتي من يدها ولبستها:ما راح أشيلها..لأني ما أشوف زين من دونها..
سندس وهي مبتسمة:سحوري يا قلبي لا تلبسينها..خليهم يشوفون جمال عيونك بدون هالنظارة..
ما رديت..ألتفت للمرايا..وأخذت أتأمل عيوني ووجهي..هل فعلا عيوني حلوة..بس أنا ما أشوف أنها كذا..
ما أدري ليه دايما ما أحس أني أنا أقل جمال في بنات العائلة..
وألتفت مرة ثانية لسندس اللي رجعت تكمل طلي أظافرها..وأنا أحاول أني ما أفكر بأفكار تتعبني:أنتي متى بتخلصين..
سندس:بس أنتهي من اللي في يدي وأروح ألبس وأجهز نفسي أن شاء الله..
:شكلك أجل بتطولين أنا بنزل..انتظرك تحت..
نزلت ولما طلعت من الأصنصير ..رفعت رأسي وأنصدمت بوجود واحد طالع من الصالة..ووقف مصدوم مثلي..
كانت ملامحه رجولية حادة..حواجب عريضة وملتصقة..وعيون واسع..وأنف حاد..وحنك بارز..طوله فارع بالحيل وجسمه رياضياً..
خذيت أتراجع لوراء حتى ألتصقت بباب الأصنصير..وامتلئت عيوني بالدموع من الخوف..تذكرت العامل اللي حاول أنه يعتدي علي وثامر ولد عمي..وحطيت يدي على فمي..عشان أكبت شهقاتي..وبدأ جسمي يرتجف..
أما الرجال اللي مازال واقف قدامي بمسافة قصيرة نوعا ماً..ضيق عيونه باستغراب لحالتي..ولكن وأخيراً استدرك وقوفه قدامي وطلع..
وأما أنا طلعت على فوق..ولما قربت من باب الجناح..فتحته سندس..وتفجأت من دموعي:سحر وش فيك..
دخلت الجناح رايحة على الغرفة وأنا أقول وأمسح دموعي:ما فيني شيء..
مسكت سندس يدي ودارتني لها:كيف ما فيك شيء..طيب ليه هالدموع..في حد مضايقك..
حركت رأسي بلا..
سندس:طيب وش فيك..
:وأنا طالعة من الأصنصير شفت قدامي رجال طالع من الصالة الجانبية..وضميت يدي بخوف إلى صدري..وشافني كذا والله فشيلة فشيلة..
سندس:كل هالدموع عشان واحد شافك وأنتي مو قاصدة عادي حبيبتي..وكملت مازحة وهي تبتسم..بس تعالي قولي لي حلو وألا نص ونص..
ضربتها على كتفها:صدق أنك رايقة..أنا ألحين مرتعبة من اللي حصل وأنت جالسة تتريقين..
سندس وهي تمسك كتفها:طيب لاتضربين..ويله مشينا ننزلنا..
جلست على الصوفا وقلت بخوف:لا لا أنا بجلس هنا ما راح أنزل..
سندس:وليه أن شاء الله..
:أخاف يكون تحت..
سندس وهي تعقد حواجبها باستغراب:مين اللي تخافين أنه يكون تحت..
:ومين يكون يالغبية..طبعا الرجل اللي شفته قبل شوي..
سندس:أكيد طلع مو أنتي تقولين أنك شفتيه طالع من الصالة..
نزلت مع سندس ولما جلسنا كانو البنات يتكلمون عن عمهم عساف،،شفتيه متغير ومحلو وطالع جنتل ما شاء الله عليه،،تصدقني يا سعدها اللي راح تتزوجه،،أصلا ما أتوقع أن عمي يفكر أنه يتزوج,,بصراحة لو هو مو عمي كان خطبته لنفسي,,كانت هذه العبارات يرددونها بنات عمتي وبنات أعمامهم عن عساف..وتأكدت أن اللي قابلته قبل دقايق هو عساف..
& & & & & &

بعد ما أنتهيت من نشر الغسيل في السطح..نزلت وأنا أشيل سلة الملابس..
قابلت سندس اللي قالت:سحر حطي السلة وتعالي عند جدتي تقول تبينا بموضوع ضروري..
:خير اللهم اجعله خير..خلاص أنتي روحي لها وأنا جايةوراك..
وتركت السلة بجنب الغسالة..وطلت بسرعة لجدتي وأنا أعدل أكمام قميصي المشمرة..

& & & & & &

وقفت وأنا عيوني امتلئت بالدموع:بس يا يماه أنا ما أفكر بالزواج ألحين..
سندس وكانت هي الثانية مصدومة:معقولة عيال عمتي يخطبون أنا وأختي..
الجدة:وليه ما يخطبونكم..أنتي وأختك وش ناقصكم..جمال وأخلاق..
سندس وبهدوء حزين:المال يا يماه..يعني جاسر ورعد ما شاء الله عيال تاجر من هالتجار المعروفين كيف يفكرون يأخذون بنات عايشات على كم فلس يرميها عمهم عليهم كل شهر وبالحسرة يعطيهم هالكم فلس بعد..
قلت والدموع لازالت مكتنزة بعيوني:يماه تكفين قولي لعمتي أن سحر ما تفكر بالزواج ألحين..
الجدة وبعصبية وهي تضرب بعصاها الأرض..وكأنها تقول أن الكلام اللي أقوله أمر:شوفوا أن قلت لعمتك أني موافقة..وما حد له كلمة من بعد كلمتي..وأنا حبيت أعطيكم خبر بس..وكملت وهي تمدد ع السرير وتتغطى بالبطانية..وألحين طفوا النور وطلعوا بنام..
لا هذه مو جدتي..جدتي تهمها سعادتي أنا وأختي كيف تجبرنا..ركضت لها ورميت بنفسي بحضنها وأنا أبكي:يماه تكفين أنا ما أبي أتزوج..ما أبي أتزوج وأتركك..مين اللي راح يهتم فيك أذا تزوجنا..مين اللي راح يعطيك حبوب الضغط..مين اللي راح يهتم بأكلك وأنه ما يكون ملحه أو زيته كثير ..ومين اللي راح يتطمن عليك كل ساعة وأنتي نايمة عشان ما تنكتمين بسبب الربو اللي عندك..قولي لي مين يماه..وكملت بقلبي..وكيف تبيني أعيش لوحدي مع رجل بعد اللي شفته كيـــــــــــــف..
جدتي والتي خذت تمسح على ظهري:عندي ولدي مساعد ومرته وعياله ما راح يقصرون أن شاء الله..
رفعت نفسي عن حضنها:يماه عمي مساعد وأهله ما حد يرجي من وراهم شيء..نسيتي يماه وش سوى عمي قبل أربع سنوات..نسيت أنه سد الباب اللي بينا..بس عشان نكف مشاكلنا عن حرمه المصون اللي هي أساس المشكلة أصلا..يماه عمي تمر أسابيع وما يطل علينا..وعياله ثامر اللي ما يمر يوم ألا ولازم يشرب من هالسم..وغلا وريناد ورنيم نسخة مصغرة من أمهم..وعامر طايش هالثاني مثل أخوه..وما في الحنونة بينهم ألا هند وهند متزوجة..يماه قولي لي مين راح يهتم فيك منهم..يماه أنا ما راح أتزوج لو شنو صار..
الجدة وهي تطالعني بنظرات غريبة:يماه أنا ماني دايمة لك أنتي وأختك..يماه أنا أخاف أنام ولا صحى..وأنتن ماعندكم ألا عمك..وأنا خايفة عليكم من العيشة عنده..وكملت وهي تحضن وجهي بين يديها ونظراتها الغريبة تزداد غموض..صدقني يا سحر بكرة أذا تزوجتي جاسر راح تدعي لي..زواجك أنتي وأختك من عيال عمتك راح يريحني أن شاء الله..
رجعت رأسي لحضن جدتي:يماه أنا قلت ما راح أتركك..ما أقدر يماه صدقيني ما أقدر..
الجدة وبقسوة لو مرة أشوفها بجدتي:شوفي أنتي وأختك راح تأخذون عيال عمتكم الجوهرة..واللي بتكسر كلمتي ما أبي أشوف وجهها ولا تكلمني..
غمضت عيوني بقوة لما سمعت كلماتها القاسية..
ونطقت سندس:طيب يماه أنا موافقة بس بشرط راح تعيش معانا أذا تزوجنا..
الجدة:أنا ما راح أطلع من بيتي ألا على موتي..
:يماه لا تجبين طاري الموت الله يحفظك لنا..
سندس:طيب ما راح نطلع من البيت أذا تزوجنا بنتم معاك..
الجدة:جاسر ورعد أكيد ماراح يوافقون على هالشيء..وألحين يله روحوا ناموا..
وبعدها ابتعدت عن حضنها وعلى طول طلعت لغرفتي..ولما دخلتها رميت بنفسي على السرير..وأخذت أبكي بمرارة..
& & & & & &

سندس وبحالمية:تصدقين أول ما قالت لي جدتي أن رعد متقدم لك ما صدقت أبداً..خاصةً أن عيال عمتي كلهم ما قل وندر يجونا..عشان على ما أظن مستوانا اللي أقل منهم..
طالعت بالسقف وأنا أقول:طيب أنتي مقتنعة أنك تتزوجين رعد..
سندس التفت لجهتي وحطت رأسها علي يدها اليمنى وكملت:صحيح بالبداية قلت لا كيف أتزوج واحد شكله مغرور..بس لم فكرت شاب غني ومملوح ولسى عمره خمس وعشرين من الغبية اللي ترفضه..بس حاسة أن ورى هالخطبة سالفة..يعني تركوا بنات أعمامهم واختارون..أكيد في سبب..بس وش هو الله أعلم..
تنهدت وأنا أعتدل بنومتي وأستند بظهري:سندس أنا ما أبي أتزوج جاسر تكفين حاولي بجدتي..
سندس وهي تجلس منفعلة:أنتي غبية في بنت يتقدم لها واحد مثل جاسر نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات آل..وترفضه..
:أيه أنا..أنا ما أبي أترك جدتي مين راح يرعاها ويهتم فيها..
سندس:تصدقين أن هالشيء مكدرني أنا بعد..بس أذا تزوجت راح أجيها كل يوم أن شاء الله..
& & & & & &

في الصباح الساعة ست ونص..
..طالعت للمطبخ أجهز الفطور وأنا ما نمت من ليلة الأمس بسبب تفكيري بموضوع الخطبة..وبعد ما أفطرت مع جدتي اللي كانت تأكل من دون ما تتكلم معي وهذا الشيء كدرني كثير وسندس اللي طلعت للمدرسة بعد ما انتهت من فطورها..
طلعت للسطح عشان أكنسه وأنظفه..ولما شفت الجدار اللي بناه عمي بيننا بعد ما كسر الباب..بدون وعي مني..أخذت أضربه وأنا أتخيله أنه ثامر ولد عمي..وأخذت أصرخ وأبكي بشدة وأنا أضربه بكل ما أملكه من قوة..سمعت جدتي بكاءي وجت..
الجدة وهي واقفة في بداية الدرج:بسم الله عليك يا سحر وش فيك..
وأخذت تطلع الدرج ببطىء وهي تستند على عكازها..وأما أنا فأنهارت ع الأرض ودخلت بنوبة بكاء..




  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 14-07-2010, 07:07 PM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: حكايات مأساتي / للكاتبة سحر الإحساس


الفصل الثالث

(بداية خيوط الغموض)


فتحت عيوني وكانت الدنيا من حولي في ظلام..رفعت نفسي ومسكت رأسي لما حسيت بألم..وتذكرت اللي حصل لي بعد نوبة البكاء التي جاءتني..
ولما خذتني الجدة لحضنها..ومسحت على ظهري..وهي تحاول تهديني بكلمات حنونة ممزوجة بالدموع لحالي..وبعدها خذتني لغرفتي..
طالعت الوقت وكانت الساعة١١:٣٠..قمت وغسلت وجهي وبعدها طلعت للمطبخ عشان أسوي الغداء..وفي طريقي للمطبخ حصلت جدتي تستمع لإذاعة القرآن..
نادتني بعد ما طفت الراديو:سحر يا بنيتي تعالي..
تقدمت لها:هلا يمه سمي..
الجدة:قولي لي شلونك ألحين..
:لا أنا بخير يا الغالية الحمد لله..
الجدة:طيب يمه أنتي لي كنت تبكين الصبح وش صاير لك..
نزلت عيوني:متضايقة بالحيل يا يماه..
الجدة وبحنانها المعتاد:وش اللي مضايقك..
رفعت عيوني إليها وبهدوء:يماه شيخة ما أبي أتزوج وأتركك..
الجدة وبعصبية مفاجأة:الموضوع هذا انتهى وأنا قلت اللي بتعاندني وبتكسر كلمتي لا تكلمني ولا أشوفها..
:بس يماه أنا أذا تزوجت من جاسر راح أعيش بالغربة بعيد عنكم وما راح أشوفكم ألا..
قاطعتني الجدة:سحر أظن كلامي مفهوم..
نزلت دمعة وحيدة على خدي لكن مسحتها عشان ما تجرأ وراءها سيل من الدموع..وبعدها طلعت أسوي الغداء..
& & & & & & & &
العصر..
استغربت لما دخلت الصالة وشفت جدتي جالسة ومعها عبايتها..
:يماه شيخة أشوف عباتك معاك بتطلعين..
الجدة وبارتباك أحس أنها تحاول تخفيه:أيه والله هذا أنا أستنى مساعد..
:ليه وين بتروحين..
الجدة:بزور خالتك أم سالم سمعت أنها تعبانة..
:سلمتها والله..
سمعنا صوت بوري سيارة عمي مساعد..وطلعت جدتي له..وأنا مشيت وراها لحد الباب الخارجي..وقفت وشفتها وهي تطلع وتسكر باب الشارع وراها..تمسكت بالباب وأنا سرحانة بتصرفات جدتي..الأيام هذي ألاحظ جدتي متغيرة..كله تسرح وتفكر..يا ربي وش تفكر فيه..
رجعت ذاكرتي لليوم اللي أغمى عليها فيه قبل طلعتنا للمزرعة بيومين..
الساعة تسع الصباح..
بعد ما انتهيت من قراءة كتاب هل يكذب التاريخ..واللي يتكلم عن قضايا مطروحة بشأن المرأة..تكلم فيها الكاتب عن العلمانية وحقيقتهم وحقيقة دعوتهم إلى تحرير المرأة..وما هي حقيقة دعوتهم ألا لـ(أفساد المرأة)..
أنصح الكل بأقتناء هالكتاب(هل يكذب التاريخ)لعبد الله بن محمد الداوود..
طلعت من غرفتي وأنا أفكر بالكلام اللي قريته بالكتاب..وشهقت بقوة لما شفت جدتي طايحة عند باب غرفتها ولامة يدها عند جنبها..ركضت لها ورفعتها..وأنا أحاول أصحيها ودموعي تنزل على خدي بغزارة:يمــااااه ردي علي..يمــااااه تكفين ردي..يمــااااااه أصحي الله يعافيك..يمــااااه..
ركضت للمطبخ وجبت كأسة موية..ومسحت وجهها لكن ما صحت..وأخذت التلفون واتصلت على عمي..
عمي وأخيراً رد:نعم..
قلت وصوتي راااايح من كثر ما بكيت:عمي ألحق أمي أغمى عليها ولا هي راضية تصحى..عمي تكفى بسرعة تعاااال..
عمي وبرود ولا كأن اللي مغمى عليها أمه:خلاص ألحين جايكم أخذكم للمستشفى أن شاء الله..
بعد ما طمتنا الدكتورة على جدتي وأن سبب أغمائها ارتفع بضغط الدم..دخلت عندها وحصلتها نايمة وأبرة المغذي مغروزة في يدها..جلست على سريرها قريب منها وشديت ع يدها بقوة وحبيت رأسها:الله يحفظك يا يماه ولا يحرمني منك..
حسيت فيها وهي تشد على يدي..وكأنها تتطمني..
بعد فترة وبعد ما صحت جدتي..
رجعنا عمي للبيت وشكله عن جد متضااايق عكس البرود اللي كان مغطيه لما أخذنا..
تذكرت حاجة:عمي..
عمي مساعد ومن دون ما يلتفت لي:نعم..
:وش صار على تحاليل أمي..
عمي مساعد:بكرة أن شاء الله تطلع..
ولما جاء اليوم الثاني الساعة ثمانية الصباح..وأنا بالصالة عند التلفون وجوالي قدامي انتظر يتصل عمي يطمن على تحاليل جدتي..أبي أطمن أكثر أحس قلبي مو مرتاح..وما حسيت بعمري ألا والنوم يأخذني..ولما صحيت شفت اللحاف علي..على طول جلست وطالعت بسرعة بجوالي وشفت الساعة عشر..غريبة عمي ليه تأخر ما أتصل..رفعت رأسي لباب غرفتي جدتي اللي انفتح..وشفت عمي طالع منه..
وقفت وأنا أرتب شعري المحتاس وأقول:هلا عمي..
عمي وبملل:هلا فيك..
ابتسمت بابتسامة مصطنعة:ها عمي شصار على التحاليل..
عمي مساعد:تطمني ما فيها شيء هالعجوز..بس انتبهي عليها..
وطلع كان نفسي ألحقه وأعلمه الآدب على أصوله..اللي ما يستحي..يااااي عن جد يقهر..
طنشته ودخلت عند جدتي اللي كانت سرحانة..قربت منها وضميتها بفرحة:الحمد لله ارتاح قلبي ألحين لما تطمنت أن تحاليك ولله الحمد سليمة..
جدتي ابتسمت وهي تمسح على شعري..لكنها ابتسمتها غريبة أحسها مو من قلبها..ومن هاليوم وجدتي أحسها متغيرة..

رجعت لواقعي على صوت سندس..
سندس:الحلو وش يطالع فيه..
التفت لها وأنا أسكر الباب الخارجي:ما أطالع في شيء بس أفكر بأمي شيخة..
سندس:وش فيها أمي..
:ما أدري أحس فيها شيء..تصرفاتها غريبة..
سندس وباستغراب:كيف تصرفاتها غريبة..
قلت وأنا أطلع لبعيد:يعني مثلاً..قبل شوي طلعت من دون ما تسألني أذا كنت أبي أروح معاها أو أنتي..
سندس:ليه أمي وين راحت..
قلت وأنا ماازلت سرحانة لبعيد:لجارتنا أم سالم اللي أنقلوا قبل فترة من حارتنا..تقول أنها تعبانة..بس ما أدري ليه عندي أحساس أنا أمي مو رايحة عشانها..
سندس:يعني أذا مو طالعة عشان تزورها بتطلع لوين..أتركني هناك بس هالأفكار وأحساسك هاللي يخوف..
تنهدت وأنا ما أدري ليه يمتلكني خوف..
& & & & & & & &
الساعة ثمانية المساء..
سمعت جرس الباب..وركضت بسرعة أشوف مين..
:مين..
:أنا أمك يا سحر..
فتحت الباب لجدتي ودخلت:يماه ليه تأخرتي خفت عليك..
الجدة وبصوت تعبان:خذاني الوقت مع أم سالم ولا حسيته فيه..
قلت بخوف:يمااه أنتي تعبانة..
الجدة وهي تهديني:لا تخافين بس شوفت أم سالم وهي مريضة متعبتني شوي..
يا ربي أحس أن جدتي مخبي علي شيء..وشيء كبير بعد..الله يستر من هالشيء..
& & & & & & & & &
اليوم الثاني..
سندس :أنتي للحين مصرة على رأيك..
حركت رأسي:أيه أنا ما أقدر أترك أمي..
سندس:ويرضيك أن أمي لحد الآن زعلانة عليك..
اعتدلت بجلستي:لا بس أنا عارفة أن أمي من داخلها ما تقدر تزعل علي..هي تمثل الزعل بس عشان أوافق على جاسر..
سندس:هي لو ما هي زعلانة كان تكلمك أمي صار لها يومين ما تكلمك وتصد بوجهها عنك أذا شافتك وتقولين أنها ما تقدر تزعل..
رفعت حاجبي الأيسر بقهر:سندس ممكن تطفين النور وتسكرين الباب..وغطيت نفسي بالبطانية بقهر أكبر..
سندس:أيه تهربي ع العموم تهربك ما راح ينفعك يا غبية جاسر ما ينرفض..
قلت بكل غيض:أيه أنا غبية وش عندك..وألحين ممكن تطفين النور..
سندس بتنهد وهي تسكر الأنوار:الله يهديك بس..
& & & & & & & &

الفجر..
طلعت سندس تصحي جدتي للصلاة بدالي..لأن جدتي ما ترضى أدخل عندها أذا ما زلت مصرة رافضة جاسر..وأخذت أقول أذكاري اللي بعد الصلاة وأنا جالسة على سجادتي..
سمعت صراخ أختي سندس:يماااااااااااه..
أخذت أركض بسرعة لغرفة جدتي وأنا خااايفة بالحيل..ولما دخلت غرفتها اخترعت من لون وجهها..كان لونه مايل للون لأزرق بسبب اختناقها وبجنبها سندس وهي تبخ في فمها البخاخ الأزرق ودموعها تنزل بانسياب..
سحبت من يدها البخاخ وشفته فاضي وصرخت:سندس هذا فاضي..
وبسرعة البرق نزلت من السرير عشان أفتح الدرج اللي فيه أدوية جدتي وحصلت بخاخ جديد أخذته بسرعة وحطيته بفم جدتي وبعدها عاد التنفس لها من جديد طبيعي وبشكل تدريجي..
بعد ما شفت جدتي تنتفس بانتظام رميت بنفسي بجنبها وما أدري ليه أخذت أبكي وأنا أتخيل أنها رحل وتتركني وهي زعلانة مني..أهي صايرة تتعب كثيررررر هالأيام..من دون شعور مني رفعت نفسي ورميت نفسي على صدرها وضميت يدي داخل حضنها وكأني خايفة أنها تبعد عني..
سندس وبصوت باكي:سحر ابعدي شوي عن جدتي..لا تعبين صدرها
ابتعدت بسرعة وطالعت في وجهها الحبيب:يماه كيفك ألحين..
الجدة وبكلمات متقطعة:لا الحمــ..ــد لله أنـ..ـا.. بخـ..ـير..
:سندس أفتحي شبابيك الغرفة وأنا بروح أجيب كأسة ماء لأمي..
وبعد ما شربت جدتي كأسة الموية اللي جبتها..ساعدتها عشان تقوم تتوضأ بناء على طلبها في أني أساعدها..
& & & && & &
هذي ثالث مرة ترد جدتي من عند خالتي أم سالم وهي تعبانة..
جلست بجنبها وأنا أقول:يماه أذا كانت زيارتك لخالتي أم سالم بتعبك كذا خلاص لا تروحين لعندها..تطمني عليها بالتلفون..
الجدة وهي تشد على عكازها:يا يمااه هذي أم سالم الغالية على قلبي..هذي جارتي من سنين من تزوجت جدك أبو خالد الله يرحمه..
:الله يرحمه..بس أهم شيء صحتك يالغالية..وأذا مصرة على زيارتها خلاص روحي لها مرة كل أسبوع أو أسبوعين مو كل يومين..هالشيء مو زين على صحتك..
وأخذت أقنع فيها تخفف من زياراتها لخالتي أم سالم دام أن هالشيء يتعبها..لكن ولا كأني أحاول..أصرت على زيارتها كل يومين..
& & & & & & & & &

بعد مرور أسبوع..
اليوم هو يوم ملكتي أنا وسندس على جاسر ورعد..
فأنا وافقت على زواجي من جاسر بعد ما حسيت أني يمكن أفقد جدتي بأي لحظة..
وكانت حفلتنا في أحدى أفخم فنادق الرياض..وهو فندق فور سيزون ببرج المملكة..
وكنت مستغربة من عمتي وجدتي أنهم حددتوا الملكة بسرعة..
وكنت بهاليوم لابسة فستان ناعماً بالمرة وكانت ألوانه تتموج بين البينك الفاتح والأبيض الثلجي.. وأما شعري فعملت له بوف مع الويفي وأما الماكياج فكعادتي ما أحب الصاخب وعملت مكياج فرنسي..
أما سندس فكانت لابسة فستان باللون الأسود وبوسطه حزام فضي وشعرها رفعته بتسريحة شينون..وأما الماكياج فنصحته بأن يكون بسيط وناعم ولكنها أصرت بأن يكون أوفر..
دخلت عمتي الجوهرة وهي تقول لي:يله سحر تجهزي ترى بعد شوي بنزفك أن شاء الله عشان يدخل جاسر يلبسك الشبكة..
حركت رأسي وبحلقي غصة..
وبعدها التفت على سندس:وأنتي بعدها سندس..
ابتسمت سندس باستحياء:أن شاء الله عمتي..
& & & & & & &

خرجت على أنغام موسيقى هادئة..وانزعجت من هذه الموسيقى اللي ملئ صوتها المكان..ولما بدأت خطواتي بالنزول بدأت أغنية لأحد الفنانين الخليجيين المعروفين بأغنية خاصة غناها باسمي أنا وجاسر..وعن جد تضايقت لأني ما أسمع أغاني..وشريط الزفة كانت هدية من أماني..
..ولما وصلت لمكاني بالكوشة اللي كانت من اختيار وذوق أختي سندس لأني ما كلفت نفسي اختار جلست..
وبدأ بعض المقربات لي يسلمون ويباركون لي..وأنا كنت أتصنع الابتسامة لهم..لكن سرعان ما ذبلت هالابتسامات لما شفت جدتي وهي تخطي باتجاهي بمساعدة من هند..لما قربت مني ضميتها بقوة وأنا أحاول أحبس دموعي..
الجدة وبصوت متأثر:مبروك يا الغالية مبروك عليك جاسر..
ابتعدت عن جدتي وأنا أقول بصوت حاولت أحافظ على توازنه:الله يبارك فيك أمي شيخة..
العمة الجوهرة من وراها:يله بعد شوي بيدخل جاسر يا سحر عشان يلبسك الشبكة..
لهنا وبديت ارتجف كيف بتحمل جلوس رجل بجبني..كيف سأتحمل أنه يلمس يدي أذا لبسني الخاتم..كيف وكيف..لكن لا لازم تحاولين يا سحر تحاولين أنك ما تبيني خوفك قدام أحد..عشان تثير الشك في قلبه وفي قلوب هالحضور اللي قدامك..لا تخلين نفسك حديثهم لكن ما أقدر هذا الخوف والرجفان اللي يصبيني خارج عن إرادتي..صدقوني يا نــــاس خارج عن إرادتي..من دون شعور مني ارتجف..لكن بأحاول بأذن الله..أيه راح أحاول أن الليلة هذه تمر على خير..من أجل جدتي عمتي..وهذا وعد مني لنفسي..
دخل جاسر بكل شموخه وكبرياءه..ولكن ملامحه ما كانت واضحة بالنسبة لي لأني ما كنت لابسة النظارة..ومن شكل جاسر يبين أنه من أحدى كبار الشخصيات..
باس جاسر رأس جدتي والعمة ولما اقترب مني مد يده عشان أصافحه..لكن ما في استطاعتي أني أمد يدي..ما أبيه يلمسني ما أبيه يقترب مني..لكن أنتي ياسحر أخذتي عهد لنفسك بأنك تحاولين..بعد صراع قصير بثواني مع أفكاري صافحت جاسر..وكأني لمحت بعيونه لما ألتقت بعيوني بسرعة خاطفة شيء من نظرة استغراب لتصرفي..نزلت عيوني بعد ما سحبت يدي بسرعة من وسط يده لما حسيت وكأن صاعقة كهربائية صابتني..وجلس جاسر بجنبي بعد ما بارك لي ونطقت بصوت منخفض يالله ينسمع:الله يبارك فيك..
وقدمت بعد فترة أخته أريج الشبكة التي كانت عبارة عن طقم ألماس يبهر العيون..
مسك يدي وقربه له عشان يلبسني الخاتم من دون ما يطلب مني أني أمدها له..تفأجات بتصرفه وهالمرة خلاااص ما عاد أقدر أني أتحكم بنفسي وأخذت يدي ترتجف بشكل غير طبيعي..
جاسر وبصوت منخفض:سحر وش فيك..لا تخافين أنا زوجك ألحين..
حسيت بغصات بحلقي وتوتر من نبرة صوته..وحسيت أن يمكن بأي لحظة راح يغمي علي..ونزلت دمعة خوف من عيني على يده التي تلبسني الخاتم..بسببها توقفت يد جاسر عن أنه يكمل إدخال الخاتم اللي علق بوسط أصبعي..
ورفع وجهي بأنامله وبنبرة حنان بحياتي ما سمعتها من صوت رجولي من قبل خففت من ارتجافي:سحر أنا عارف أنك خجلانة..بس خلاص أنا ألحين زوجك يعني ما له داعي ها الخوف..وكمل وهو يبتسم..وعلى فكرة ترى أنا والله ما أكل..ومسح الدمعة العالقة بعيني..
ابتسامته نبرته حسستني بارتياح غريب..
الهنوف بابتسامة:والله وطلع رومانسي ولد أخوي..
نزلت رأسي باستحياء ومازال توتري لكن أهدى من قبل..وبعد ما لبسني جاسر الشبكة وانتهى طالع..يمكن تستغربون ليه ما جلسنا لوحدنا..لأني اشترطت بعد أعلنت موافقتي على جاسر لجدتي أني م نجلس لوحدنا ولا يكلمني بالجوال بعذر أني خجولة مرة والجدة تعرف أن من طبعي الخجل ووصلت شرطي لعمتي..
& & & & & & & &

بالبيت كنت متمدة على سريري وعقلي ملياان بأسئلة مالها أجوبة..يا ترى ليش جاسر خطبني وأنا أكيد مو فتاة أحلامه أهو غني ومن الطبقات المخملية..وأنا من الطبقة الأقل من المتوسطة..وهو وسيم وأنا جمالي بسيط..هو مثقف وأنا ما عندي ألا شهادة الإعدادي..عن جد حيرني جاسر..لكن أكثر مو محيرني..هو أني كيف راح أعيش معه أذا تزوجنا..كيف سأتقبله كزوج..قطع علي أفكاري دخول سندس التي أرتمت على سريرها وهي تقول بحالمية:آهااا يا سحر يا ليتني من زمااان متزوجة رعد..وش أقولك بس يا سحر عن ملحه وألا كلامه وغزله وألا عن تعامله وألا عن شنو كله على بعضه يجنن..بصراحة ما كنت متوقعة أنه كذا..كنت متوقعه أنه شايل نفسه ومغرور وما أدري..
حطيت يديني على رأسي:بس بس أزعجتني برعد وأقلقتني هذا وما صار لك ألا يوم متملكة منه..وبعدين حاسبي أن هذي أول وأخر مرة ترجعين هالوقت معاه..
سندس وبزعل:سحر تراه زوجي..
:زوجك وألا مو زوجك طلعة معاه للساعة ثنتين ما أبي..وانخمدي ألحين..
& & & & & & & &
عصر اليوم الثاني..
رن جوالي وكان المتصل وجدان صديقتي وتوأم روحي وبنفس الوقت تكون بنت جيرانا..
:هلا وجدان..
وجدان وبصوت حزين:هلا فيك::كيفك..
:الحمد لله بخير..لكن وش فيه صوتك..
وجدان:آهااا شأقول لك بس يا سحر..أنا مصيبة كبيرة يا سحر..
:خير اللهم اجعله خير وش حاصل..
وجدان:خايفة طلال يتركني ويطلقني خايفة..
:وليه يتركك..
وجدان:سحر طلال ما صار يرد على اتصالاتي بعد..وأكملت بغصة..اللي صار لي معاه..
قلت وأنا خائفة من أن الذي بالي هو الذي تقصده وجدان:ليه وش اللي صار معاه..
وجدان وبصوت ينبه بالبكاء:طلال دخل علي يا سحر..ومن بعدها ما صار يتصل ولا يرد علي..قولي لي وش أسوي يا سحر وش الحل..
قلت بصدمة من اللي سمعته:أنتي وش تقولين يا وجدان أنتوا لسى متملكين وزواجكم ما راح يكون ألا بعد ما تخلصين الجامعة مثل ما شرط أبوك كيف سمحتي لنفسك هالشيء كيف..ما فكرتي أن ممكن طلال ياتركك أذا سلمت نفسك له أو يمكن أنك تحملي وزواجك بعد سنة..
وجدان وبدأت تبكي:مو بيدي اللي حصل مو بيدي..
قلت وبعصبية:كيف مو بيدك..يا ما نصحتك يا وجدان أنك تحاولين تخفيفن من طلعاتك معاه دام أن زواجك مو قريب..لكنك ما سمعتي النصحيه وشوفي النتيجة ألحين..
وجدان وهي تقاطعني:هذا الكلام مو وقته يا سحر..قولي لي ألحين شأسوي طلال ما يرد على اتصالاتي..راح أنجن يا سحر راح أنجن..
:ما أدري شأقولك بس انتظري لحد بكرة أذا ما أتصل حاولي تتصلين عليه..
وجدان وهي تقاطعني بفرح:سحر هذا هو اتصل يا فرحتي..ومن فرحتها سكرت الخط من دون ما تقول مع السلامة..
& & & & & & &

بعد ما سكرت الجوال من وجدان..اتصلت على سندس اللي طلعت مع رعد..
سندس:هلا سحر..
:وش فيك تأخرتي..
سندس:الساعة لسى ثمان وربع..
:شوفي سندس حدك الساعة تسع وترجعين أن تأخرتي ما تلومني ألا نفسك..
سندس وبتأفف:سحر وش فيك صايرة معقدة ترى هذا زوجي..وبعدين أنتي ما لك دخل فيني أنا ألحين متزوجة..
قلت وبعصبية من خوفي أنو يحصل لها مثل ما حصل لوجدان صحيح أنه زوجها..لكن المجتمع ما يرحم:سندس والله ثم والله أذا ما رجعت قبل تسع لأوريك شغلك..
سكرت الجوال بعصبية..

& & & & & & & &

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 14-07-2010, 07:28 PM
صورة ميرديانا الرمزية
ميرديانا ميرديانا غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكايات مأساتي / للكاتبة سحر الإحساس


بدايه موفقه قلبو وقمه بالروعه بانتظارك بالبارت الجاي

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 16-07-2010, 05:52 PM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: حكايات مأساتي / للكاتبة سحر الإحساس


منوره حبوووبه





الفصل الرابع



(مشاعر نائمة)




طالعت الساعة وحصلت الوقة1:30..لاااااا هذي زودتها..جلست ع السرير وأنا أهز رجلي بتووووووتر..المشكلة كلما اتصلت أحصله مغلق..عن جد بديت أاااااقلق وأاااخاف..الله يستر عليها ياااا رب..خلاااااص ما فيني أااااتحمل..رفعت رأسي امنع دموعي تنزل من خوفي عليها..شهقت بسرعة ونقزت من مكاني لما سمعت صوت الباب الخارجي ينفتح..ركضت طالعة من غرفتي وشفت سندس داخلة الصالة..وعلى طوووووول ومن خوووفي عليها صرخت:مـــا شــــاء الله كان ما جيت أحسن..أنا مو قايلة حدك الساعة تسع..
سندس وبملل:ما انتبهت للوقت..
:طيب ليه جوالك مغلق..
سندس وهي تحرك يديها بعصبية:أوووووف أنتي وش عندك صايرة لي محقق..
قلت بصدمة من أسلوبها:أااااايش..
طنشتني ومرت من جنبي بررررود..
لكن أنا ما تحملت..أنا حدي خااايفة عليها وهي تقابلني بهالأسلوب الزفت..مسكت ذراعها وهي رايحة للغرفة..ولفيتها لي..



وطررررررررررررررراخ..
حطت سندس يدها على خدها مكان الصفعة وهي تطالعني بصدمة..أما أنا نزلت يدي اللي ترتجف من اللي صار..ما توقعت أبداً أني أضرب سندس بيوم..تندمت وقلت بسرعة:سندس أنا آسفـــ..
لكن هي ما أعطتني مجال أكمل على طول ركضت للغرفة..
لحقتها وشفتها تفتح دولابها بعصبية..
:سندس حبيبتي أنا جد آسفة بس أنتي الله يهديك نرفزتيني..يعتي أنـــا خااايفــة وأعصـابي متوترة وحالتـــي حالة وأنتي تكلمني بهالأسلوب..
سندس سكرت دولابها بعد ما خذت لها لبس ومرت من جنبي..وقالت وهي تصر على أسنانها:أظن أن خوفك هذا ما له داعي..أنا طالعة مع زوجي..وهالشيء ما أعتقد فيه شيء..
وتركتني طالعة للحمام..جلست على السرير وأنا جد متضــــااايقة..طالعت يدي اللي صفعت سندس..ليه يا سحر تسوووين كذا..ليه تمدين يدك على دلوعتك بنتك..
مـــر وقت وأنــا أنتظر سندس..ما راح أنـــام ألا وأحنا متراضين أن شاء الله..
استغربت لما أتأخـــرت كثيـــررر..طلعت من غرفتي وأنا رايحة الحمام..ما كان فيه صوت..
ضربت الباب:سندس سندس..
لكن ما في رد..فتحته ولا حصلت حد..هذا وين راحــت..طلعت للمجالس الحوش المطبخ السطح..حسيت نفسي بستخف هـــــذي وووووين راحت..تذكرت غرفة جدتي وبسرعة طلعت أشوف..فتحت الباب بهدوء وحصلتها نايمة عند جدتي..قربت من السرير وشغلت الأبجوارة..وشفتها متكورة على نفسها..مسحت على شعرها وأنا أقول:ياليت أيدي أنقصت ولا مديتها عليك..حبيت رأسها وطلعت بنفس الهدوء اللي دخلت فيها..




& & & & & & & &





بعد ما فطرت سندس لبست عبايتها ورفعت شنطتها وحبت رأس جدتي وطلعت..لحقتها عند الباب:سندس..
لفت علي بملل وهي تلوى فمها وتطالع فوق:نعم..
قلت وأنا أفرك يديني بعض:سندس صدقيني أمس ما قدرت أنام وأنتي زعلانة علي.أنا آسفة وربي أني ندمانة..
سندس طنشتني وطلعت رايحة للمدرسة..دمعت عيوني أنا قلت لكم من قبل أن سندس حســــااااسة بالحيل..وأكيد ألحين مجـــرووووحة بسبب اللي سويته فيها..اللي متعبني أنها لا بكت ولا شيء..
شيء أكيد أنها متألمة من داخـــلها..
سمعت صوت جدتي من داخل تناديني..ودخلت أشوفها..


& & & & & & & &




الساعة3:15 العصر
رن التلفون..
:نعم..
:السلام عليكم..
عن جد ارتعبت لما سمعت صوته قلت وصوتي بيروح فيها من الخوف:وعليكم السلام نعم..
:ياليت أمي شيخة تطلع لي..اليوم أبوي مشغول وأنا اللي بأخذها..
بلغت غصتي وخوفي:أن شاء الله..
وسكرت على طوول التفت على جدتي:يماه ثامر ينتظر برى عمي مشغول وهو اللي بيوصلك لخالتي أم سالم..
وقفت جدتي وبتعب واضح عليها..
:يماه أنتي شكلك تعبانة اليوم مو لازم تروحين..
الجدة:لا ما يصير أم سالم خلاص تعودت على جياتي أخاف تزعل أذا ما جيتها اليوم..تعالي بس ساعدني..
مسكتها أساعدها وأنا أحسها أنها تغصب نفسها على المشي..لما وصلت لباب الشارع وفتحته تسندت جدتي عليه..
الجدة:خلاص يابنتي أنتي أدخلي وأنا بنادي ثامر يساعدني..
:يماه تكفين أنتي تعبانة استريحي..
تنهدت جدتي متضايقة..
وبسرعة قلت:براحتك أجل يالغالية..
نادت جدتي ثامر من عند الباب..
ودخلت انا داخل..
وشفت سندس لسى صاحية من النوم..ابتسمت لها لكنها صدت عني وهي تكمل طريقها للمطبخ..
تنهدت ووقفت عند باب المطبخ:وش اللي يرضيك ونسويه..
سندس أخذت لها كأس عصير برتقال من الثلاجة وهي ساكتة..
قلت بانفعال:سندس ترى عن جد سكوتك هذا يتعبني ويقهرني..
سندس وبألم:بس مو نفس التعب والقهر اللي سببتيه لي أمس..وكملت بألم أكبر..أنا ما سويت شيء غلط يستاهل أنك تصفعني يا سحر..
وتركت كأسة العصير على الطاولة وطلعت تبعد عني للغرفة..
أما أنا ما كانت في يدي حيلة..غير أني أسحب الكرسي وأجلس وأحط رأسي على يدي ع الطاولة وأترك دموعي هي اللي تعبر..




& & & & & & & &



:حبيبتي خلاص هدي..هذا ما يستاهل دمعة من عينك..

وجدان وبصوت كسير وهي تبكي:أنا ما أبكي عشانه وألا عشان فراقه..أنا أبكي على حالي أهلي أذا أعرفوا بيكون القتل شوي علي..حسبي الله عليه الله لا يوفقه يااا رب..
:وجدان انا حاسة باللي فيك..بس الدموع ماراح تسوي شيء..
وجدان:طيب قولي وش أسوي بهالمصبية يا سحر..
:وجدان ما أدري وش أقول..بس ما في ألا أنك تقولي لأمك وألا لأختك رزان لازم تخليــ..
قطعت وجدان كلامي بخوف:لا لا لا كل شيء ألأ أني أقول لأهلي باللي حصل لي..وبعدها كملت وهي تبكي أكثر..أقولك أذا أعرفوا القتل أقل شيء بيسونه..
أخذت طول المكالمة أهديها وأنا أصلا نفسي أبي حد يهديني..من قالت لي وجدان أن طلال بلغها في أخر مكالمه أنه بيرسل ورقة طلاقها وأنا بس ارتجف..


& & & & & & & &




الساعة8:30..
سمعت صوت باب الشارع ينفتح..أكيد جدتي أخيراً حن عمي وفتحه لها الباب..بالعادة ينزلها عند الباب ويطلع لبيته..من دون ما يفتح لها الباب مع أن مفتاح الباب معاه..ويتركها بعد عمري في هالجو البارد تضرب الباب لحد ما نفتح لها..بسرعة طلعت استقبلها عند الباب الخارجي..أكيد كالعادة تكون لما تجي تعبانة بعد عمري..لكن اللي ما جاء بالي أن اللي أخذها اليوم هو ثامر مو عمي مساعد..




فتحت الباب كله وانصدمت باللي ماسك جدتي ويساعدها تدخل..كان أقرب لي من جدتي..التقت العيون بلحظات صمت..من صدمتي ما قدرت أتحرك هذا الأنسان اللي حطمني..حطم مراهقتي..حطم حياتي..همشني..سبب لي عقد مو عقدة..هذا..بس لحظة..وقوفي من صدمتي قدام هالعيون تركتني أشوف شيء بأعماقـــها افتقدتها..افتقدتها من سنين..سنين طـــوووووويلة..افتقدتها لما كان عمري12..لما بدأ يتغير ثامر ويصاحب أصحاب السوء.. وافتقدتها وكرهتها لما حاول يعتدي علي لما كان سكران..بس ما أدري ليه اشتقت لها..من بعد الموقف اللي حصل سبب لي الخوف اللي تركني ما أتجرأ أطالع هالعيووووون وبالذات نظرااااتها..نظرة ثامر الحنونة اللي كنت أعشقها من لما كنت صغيرة وحتى لما كرهت طفولتي بسبب العامل ما زلت أعشقها..كانت هي الأمان بالنسبة لي..حاولت أبعد عن العالم بس عن عيونه شيء صعب..لكن هالأمان انقلب وصار مصدر الخوف..وللأسف مع مرور الزمان ظنيت مشاعري الجميلة البريئة اتجاهه ماتت من زمان لكن اللي حسيت فيه ألحين تأكد أنها مازالت موجودة..



صحينا وانقطع لقاء العيون بسرعة مثل ما التقت..على صوت جدتي وهي تكح بتعب وشكلها مو حاسة فينا..تدركت نفسي وركضت لغرفتي..وبكل قوتي سكرت الباب بقـــووووووة..وأستندت عليه وشوي وشوي جلست ع الأرض وبكيت..بكيت من خوفي منه..وبنفس الوقت بكيت من مشاعري المكبوته اللي تفجرت بهاللحظة اتجاهه..مشاعر ما أعرف وش هي بالضبط بس الأكيد من مترادفات العشق..بس كيف أحب أنسان ذبحني وأنا بالحيا..أنسان دمرني..آآآآه ليه يا مشاعري صحيتي..
انتبهت لسندس اللي كانت تراجع اختبارها ع السرير وهي تشد أيدي لما شافتني بهالحالة:بسم الله عليك سحر..وش فيك..
من دون مقدمات قلت:سندس وش هو الحب..


& & & & & & & &





  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 20-07-2010, 03:48 PM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: حكايات مأساتي / للكاتبة سحر الإحساس


الفصل الخامس

(وتبدأ مآسأة أخرى)
سندس وبعد ما شربت كأسة الموية اللي جابتها لي:كيفك ألحين..
هزيت رأسي بمعنى أني بخير..
سندس:طيب ألحين ممكن تقولين وش فيك تبكين وتخربطين بكلام مو مفهوم حب وعيونه وما أدري أيش..
قلت أضيع السالفة:أمي وينها..
سندس:أمي لما طلعت للصالة حصلته بعد عمري تعبانة..أخذتها على غرفتها ترتاح وما تركتها ألا بعد ما نامت..أتركينا من أمي ألحين وقولي لي وش قصتك أنتي..
سندس أذا حبت تعرف عن شيء لازم تعرف..يعني ما فيني ألا أقولها..
تذكرت زعلها علي اليومين هذي..وقلت:أول شيء أنتي زعلانة لحد الآن..
سندس طالعت تحت من دون ما تتكلم..
:خلاص ما راح أقولك وش فيني دام أنك زعلانة..
سندس وبسرعة:لا لا أنا مو زعلانة..
:وش اللي يثبت أنك راضية ومو شايلة بقلبك..
سندس:وربي أني خلااص مو زعلانة..يله أحكي لي وش فيك..
تنهدت:ثامر..
سندس وبحواجب معقودة:ثامر وش فيه..
نزلت رأسي وأنا ألعب بأصابعي بطرف مفرشي:قبل شوي تصادفنا..عيونه يا سندس عيونه ذكرتني بحب اندثر من سنين..وما أدري ليه أحس أن الحب ما زال موجود..
شهقت سندس:يعني تحبينه..
هزيت رأسي بأيه..
سندس:وجاسر..
عقدت حواجبي..تصدقون نسيت أني متزوجة بالمرة..رجعت رأسي على ورى وأنا أغمض عيوني..استغفر الله أنا وش قاعدة أفكر فيه..نسيتي جااسر يا سحر..
سندس:وبعدين تعالي ما حصلتي تحبين ألا هالسكران استغفر الله..
فتحت عيوني:سندس تصدقين أحس بنفس الوقت أكرهه..وأحمد ربي أنه مو زوجي..
سندس:تحبينه وتكرهينه بنفس الوقت كيف..
:أنا نفسي مو عارفة كيف..بس اللي أعرفه أني مشتاقة لثامر الأولي..
سندس:ثامر هذاك خلااااص راح وما أظن بيوم راح يرجع..
رفعت رجولي وسندت رأسي عليه وبكيت..ما أدري ليه بكيت..بس أبي أفرغ ما فيني..
سندس وهي تمسح على شعري:سحر حبيبتي خلاص بلاش هالدموع..والمفروض ما تفكرين بهالطريقة..أنتي خلااااص متزوجة..واللي يستحق حبك هو زوجك..
رفعت رأسي بسرعة وبشوية عصبية:لا ما في حد يستحق أني أحبه..حتى ثامر..وقلت وأنا ما أدري جادة باللي أقوله وألا أحاول أخدع نفسي..أنا حبيت ثامر الأولي..وثامر الأولي مثل ما قلتي خلاص راااح..والمفروض أنساه لأن حبي راح معاه..
سندس:أيه هذا الكلام اللي أبيه..بس اعارضك في كلمتك في أنو ما في حد يستحق حبك..يمكن زوجك جاسر يكون مثل رعد بعد قلبي طيب وحنون..
تنهدت وأنا أحس عن جد أفكاري مشووووشة..
سندس:ع العموم أنا بطلع أراجع بالصالة وأخليك ترتاحين لأنو باين من شكلك أنك تعبانة..
طلعت سندس وأما أنا فتركت رأسي ع المخدة وقررت أنام بدل هالتفكير المتعب..بس قبل قررت أني أنسى هالمشاعر اللي حسيت فيها اتجاه ثامر مثل ما تناسيتها قبل..

& & & & & & & &

مرت الأيام..
وأنا أحاول في كل يوم أبعد ثامر عن تفكيري وأشغل نفسي بأمور ثانية..حتى أوهمت روحي أني فعلا نسيته وأن مشاعري رجعت مثل ما كانت نايمة ومدفونة..
أما سندس فما زالت طلعاتها مستمرة مع رعد لكنها كانت ترجع بدري..
وأما جدتي فما زالت تزور جارتنا أم سالم..
سندس:سحوري..
نزلت الكتاب من يدي:هلا..
سندس:اممم شرايك بالهنوف..
نزلت نظارتي وأنا مستغربة سؤالها:صحيح ما عرفناها ألا من قريب بس باين أنها طيوووبة..بس ليه تسألين..
سندس:تصدقين أحس أني أغار منه أحياناً..
:وليش تغارين منها..
سندس:لأنها متعلقة في رعد وحتى هو..رعد يقول لي لما أكون متضايق وأحب أفضفض أروح لها وأشكي لها حالي وحتى هي ما تشتكي لأي أنسان غيره.أنا أقول يمكن ليش أن أعمارهم متقاربة ويفهمون بعض..بس جد علاقتهم القوية هذي ما أدري ليه تسبب لي غيرة..
:أول شيء بلاش هالتفكير هذي عمته وثانياً من يقول أنو أعمارهم متقاربة رعد ٢٥ وهي١٩..
سندس:ومن يقول أنو عمرها١٩يا حبيبتي هذي عمرها٢٦..
فتحت فمي بصدمة:جد اللي تقولينه..
سندس:أيه جد يعني معقولة ما تدرين..
:وأنا وش يدريني..أحنا ما تعرفنا ألا عليها توى..أمها ما كانت تتركها تزور إخوانها قبل..وبعدين توقعتها بعمر أريج لأنها تدرس معاها..
سمعت التلفون يرن..وعدلت نظارتي وطلعت من غرفتي..
رفعت السماعة:نعم..
:السلام عليكم..
:وعليكم السلام..
:من معي سحر و ألا سندس..
عقدت حواجبي من هالمتصلة اللي تعرفنا:عفوا من معي..
:أأف ما عرفتيني..
:أعذريني ماني عارفتك..
:أنا حنان..
قلت بترحيب صادق:هلا والله بحنان..كيفك شخبارك..
حنان بروح خفيفة وهي تتكلم بالمصري: الحمد لله دحنا عايشين وبنطلب ربنا..لكن أنتي عامل أيه..
ضحكت غالبا ما تحب تتكلم مصري ليش أنه أمها مصرية:أنا بخير الحمد لله..
حنان:وسندس وماماتك عاملين أيه..
استغربت لما سألت عن جدتي:حنان أمي مو عندكم ليش أن جدتك تعبانة..
حنان:لا مو عندنا وبعدين جدتي مسافرة من أسبوعين عند عمي بألمانيا عشان تتعالج..
قلت بصدمة:حنان أنتي تتكلمين عن جد..
حنان وباستغراب:ليش وش فيك أنتي..
:ها لا ما فيني شيء..كنت أبتعذر منها وأسكر حاسة روحي بختنق..بس صعبة أصرف البنت أحنا من زماااان ما كلمنا بعض ولما اتصلت أصرفها وكملت..بس أمي تقول أنه بتزور جدتك شكله قصدها مرة جارنا اللي توهم ساكنين جنبنا وأنا حسبتها تقصد جدتك..
وبعدها قعدنا نسولف وأنا بس ضاغطة على نفسي..وبعد ما انتهيت من المكالمة..طلعت لسندس اللي أخذت تحاكي رعد بجوالها..
وأشرت لها تسكر الجوال..
وهي حركة يدها بمعنى ليه..
قلت بصوت واطي:أبيك بشيء ضروري سكري بسرعة..
سندس:أوكي رعد أكلمك بعدين أن شاء الله..ألحين أختي سحر تناديني بشوف وش تبي..
سكرت سندس ورفعت رأسها لي:نعم وش فيك..ليه لون وجهك متغير في شيء حاصل..
:أمي شيخة..
سندس والخوف بدأ يأخذ ملامحه على وجهها:وش فيها..
قلت وأنا أحس نفسي لحد الآن ضايعة:أمي مو طالعة تزور خالتي أم سالم..
سندس باستغرااب:وأنتي وش عرفك..
:حنان كلمتني قبل دقاايق وعرفت منها أن جدتها أم سالم مسافرة من قريب ألمانيا عشان تتعالج..وكملت بتووتر وبخوف فضيع..سندس أنا حاسة من قبل أن أمي فيها شيء كايد بس ما تبي تقول لنا..ونزلت دمعتي..سندس وش تتوقعين أمي مخبية علينا..
سندس واللي تاركة يدها على قلبها وبصوت متردد:أمي لما تجي تكون تعبانة يمكن أنها مريضة بمرض خــــ..
قاطعتها:بسم الله عليها..
رن الجرس..
وبسرعة طلعنا أنا وسندس..عشان نفتح لجدتي..
دخلت جدتي وكانت هالمررررة عن جد واضح أنها تعبانة بس تحاول تخفي..
قلت بسرعة والدموع تجري:حلفتك بالله يا يماه تقولين لي وش فيك..أنا عارفة أنك مو طالعة تزورين خالتي أم سالم..
الجدة طالعتنا بصدمة من كلامي..
قلت وأنا أتمسك بيدها:يمااه أنا حلفتك بالله تقولين لنا وين كنتي..
الجدة:لا تخافون أنا كان عندي موعد بالمستشفى..ولا حبيبت أقولكم عشان ما تشيلون همي..والحمد لله الدكتورة طمنتي على حالتي..
بس من قالت أنها كانت في المستشفى وأنا دموعي تنزل أكثر..
وسندس مو أحسن من حالي:يماه موعد أيش له..أنتي وش فيك..يمااااه تكفين قولي وش فيك..
تمسكت جدتي بقوة بيدي وقالت وصوتها بدأ يتعب أكثر:يا بنات قلت لكم أنا الحمد لله زينة ما بني شيء..وألحين ساعديني يا سحر للغرفة أبي أنام من العصر وأنا بالمستشفى..
عطفت على جدتي وما حبيت أثقل عليها..وساعدتها لغرفتها..

& & & & & & & &

سندس:ما في ألا عمي مساعد نسأله..ما هو اللي يأخذها للمستشفى..
:فعلا أنا شلون نسيت..
رفعت جوالي..وعلى طول اتصلت على عمي..
جاءني صوته:نعم شتبين وش عندكم من نكد..
ضغطت على أعصابي:عمي أمي وش فيها..
العم مساعد:وش فيها يعني..ما فيها ألا العافية..
:عمي أنا وأختي عرفنا أنها ما تروح لخالتي وأنها قاعدة تروح لمواعيدها في المستشفى ..عمي أرجوك قول لي وش فيها أمي..
العم مساعد بنبرة قاسية:تبيني الصراحة مع أن أمي طالبتني ما أعلمكم بس أنا تعبت من أخذها المستشفى أجلس معها لحد ما تنتهي..بقولكم عشان وحدة منكم تروح معها وتريحني..أمي يا سحر مريضة بالفشل الكلوي وأنا أخذها كل يومين عشان عملية غسيل الكلى..
طاح الجوال من أيدي وتبعثر على الأرض قطع..
سندس وبخووف:سحر وش فيك أمي شيخة وش فيها..
ما رديت عليها..كنت أطالع قدام وأنا بحالة صدمة..مو قادرة أتكلم أو أبكي أو أصرخ..
سندس وهي تهزني وبصراااخ:سحرررر وش فيه أمي..ليه ما تتكلمين ما تنطقين..

& & & & & & & &

طالعة مع الشباك اللي مأخذ مساحة كبيرة من صالة جناحي وأنا سرحاااانة..كلها كم ليلة وراح يرجع أن شاء الله..راح يرجع بعد غياب دام سنتين..سنتين مرت ثقيلة علي..أعد فيها الساعات والأيام والأشهر وحتى الدقايق والثواني وأنا في أنتظاره..
يااااترى تغير شكله طبعه حنانه عطفه..وألا باقي مثل ما هو..
آآآآه ليه ليه أحرمتني منه..وش هالأنانية اللي فيها..حتى من صوته أحرمتني..اشتقت له..حيل اشتقت له..خوفه حنانه نظراته محبته الأخوية كل هذا اشتقت لها..
التفت لصوت الباب.. فتحته وحصلت الخالة نعيمة مربية بنات عمتي وفي حضنها شيوخة:أول ما صحت أخذتها من المربية مثل ما طلبتي..
ابتسمت وأنا أرفعها:بعد عمري ما شفتها اليوم كله..أنشغلت بالمذاكرة..
الخالة نعيمة:الله يوفقك يا بنيتي وينجحك..
:آمـــــــين..
تعلقت شيوخة فيني بعد ما رفعتها..وبست خدودها الوردية:يا ناس راح تجنني هالبنوته..وقرصت خدودها..
ورمشت بعيونها الصغار:يا حلاتك وأنتي تسبلين بعيونك..جد خالة نعيمة عيونها مو حلوة..
الخالة نعيمة:ألا حلوة..طالعة عليك الله يحفظك أنتي وياها من العين..
ابتسمت بخجل للخالة نعيمة..
الخالة نعيمة:صحيح سحر نسيت أقولك ترى أم جاسر..قالت لي أقولك أن ثامر مشى عشان تنزلين لها..
:ألحين راح أنزل أن شاء الله..بس أخذ شالي..
نزلت الخالة نعيمة وأنا دخلت أخذ شالي..
وبعدها طلعت من جناحي وأنا أشوف أريج طالعة من جناحها والبسمة ماليه وجهها..جد استغربت لأول مرة أشوفها تبتسم بهالطريقة..ابتسمت لي لما شافتني أطالعها..استغربت أكثر العلاقة بينا جداً سطيحة..مع أنو صار عايشة معاهم ثلاث سنين..رديت لها الابتسامة..
لكن عن جد عن جد استغربت لما قالت:ها سحورة أن شاء الله بديتي تراجعين..
:الحمد لله هذا أنا شادة حيلي..
ودخلنا الإصنصير وأحنا نسولف..وأنا طول ما أكلمها كنت مستغربة منها ومن تصرفاتها..البنت هذي فيها شيء غررررريب..
لكن وش الله أعلم..
& & & & & & & &


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 27-07-2010, 02:12 PM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: حكايات مأساتي / للكاتبة : سحر الإحساس


الفصل السادس

(اعترفات مؤلمة)



الساعة٨:٢٠ المساء..
دخلت الإصنصير..وكنت أبي أطلع أمشي بالحديقة شوي..الجو حلو وفيه مطر خفيف..
من لما كنت صغيرة وأنا أحب ألعب بالمطر..وحبيته أكثر بعد أحلى موقف وذكرى مرت بحياتي..


التفت للشباك لما سمعت صوت قطرات المطر..وبفرحة:الله تمطر..
ونقزت من الصوفا..وطلعت من دون شال لأن عساف كان مسافر عشان عنده مؤتمر طبي..ومنصور طالع مع أصحابه لجدة..
وطلعت للحديقة من الباب الخلفي..ووقفت بوسطه..وأنا أنط وأدور حوالين نفسي فرحانة بالمطر..تبللت ملابسي ووجهي....ورفعت يديني لشعري أبعده عن وجهي..تذكرت كيف أنا وسندس نلعب بالحوش أيام قبل أذا نزل المطر والجدة الله يرحمها تطالعنا عند باب المدخل وهي تضحك على أشكالنا..
وقفت بمكاني ونزلت دمعة يتيمة مثلي..ومسحتها على طول..
سمعت صوته من وراي:تصدقين وأنتي قاعدة تلعبين كأنك جد طفلة..
التفت له وأنا أحاول ابتسم:ما تدري يا جاسر شكثر أنا أحب المطر..
ابتسم وبعدها مسك يدي:طيب ممكن ندخل ألحين..أنتي بالمرة تبللتي..والجو حيل بارد الليلة..دخلي عشان ما تمرضين..
صحيح ارتجفت من مسكت يده..ألا أني حسيت بدفئها..وقلت من دون أحساس:تخاف علي..
جاسر وبحنان:أكيد راح أخاف عليك..في أخو ما يخاف على أخته..
ابتسمت بصدق:لا..


ابتسمت على هالذكرى..انفتح الإصنصير وطلعت منه..
وقفت في مكاني مصدومة لما سمعته وهو يقول:يا النايفة فهميني أنا مو بس أحب سحر أنا أعشقها..وعمري ما حبيت غيرها..حبي لها يا النايفة صار له تسع سنين كيف بهالسهولة تبيني أنساها وأتزوج..قولي لي كيف..
النايفة:يا عساف صدقيني أذا تزوجت منى بنت خالتي بتنساها..منى بنت حلوة وأخلاقها عسل وأنا متأكدة بأذن ربي بتنسيك سحر..وبعدين يا عساف هذي زوجة ولد أخوك اللي رباك وأعتبرك أغلى من روحه وولده..
عساف:النايفة أرجوك حسي فيني..أنا كنت أنتظرها حتى تكبر شوي عشان أخطبها..كنت أنتظرها من لما كان عمري٢٩..وبعد ما انتهيت من دراستي خارج السعودية قلت خلاص مرت ست سنين..أكيد ألحين عمرها ٢١أو٢٢ ..ست سنين وأنا عايش بهواها وحبها ست سنين وأنا أرسم وأتخيل حياتنا كيف تكون..ست سنين وصورتها لما شفتها بقصرنا وهي في بالي وخيالي..ما فارقتني أبداً حافظ ملامحها..ولما شفتها بالمزرعة قبل ثلاث سنوات كنت راح أطير من الفرح على أني كنت مستغرب من نظرة الخوف اللي بعيونها وكيف أنها ترجف.. وكمل بصوت متأثر..لكن لما يالنايفة رجعت للسعودية..للأسف عرفت أن جاسر خطبها.. خطب الأنسانة اللي حبيتها وتمنيتها تكون زوجتي وأم عيالي..وهذي هي مرت ثلاث سنوات وأنا مو قادر أشيل حبها من قلبي يالنايفة..
النايفة:بس ليه أنت متعلقة فيها لحد الآن وتفكر فيها..وأنت عارف أن جاسر رافض فكرة طلاقها..أنت نسيت كيف رفض شرط أهل زوجته الثانية لما طلبوا منه يطلقها..حتى وأن تطلقت صعب تتزوجها..أنت لازم تشيل سحر من بالك وتتزوج..
عساف:أنا قلت لك زواج خلاص ما أبي أتزوج..
النايفة:أنت الحكي معك ضايع..والله تعبت معاك..ثلاث سنين وأنا أحاول فيك من دون فايدة..


طلعت بسرعة لجناحي..سكرت الباب ومشيت لحد الصوفا..رميت نفسي عليها..وبكيت..كلامه صدمني..صدمني كثير..معقولة في إنسان يتألم بسببي..حسيت بعساف وهو يتكلم أنو شقد أهو متألم ويعاني..
كنت مستغربة من اهتمامه لي بالبداية..بس مع الأيام تعودت على اهتمامه..ما كنت متوقعة أنو اهتمامه فيني لأنو يحبني..كنت لما أمرض..يرسل لي مشرفة الخدم عشان تتأكد أني أخذت الدواء..وكنت أقول يمكن ليش أنه دكتور ويهتم بصحة العايلة..ولما درست كان دايما ما يسأل أخته النايفة أذا احتاج مدرسة خصوصية أو لا..وأشياء كثيرة كانت تبين اهتمامه..بس وربي ما توقعتها حب..


آآه أبي حد أفضفض له ما في خاطري..خلااااص مرررت سنين وأنا بس أكبت..أبي حد أفضفض لها مافيني.. مو قادرة أكبت أكثر..كلام عساف فوق طاقتي مو قادرة أستوعبه..أنا خلاص ما فيني أتحمل..كافي اللي مريت فيه..
شهقت وأنا أبكي..ووقفت ومشيت لغرفتي..فتحت واحد من الأدارج..وطلعت منه دفتر لونه أبيض ومرسوم عليها ورود باللون الوردي والأصفر..فتحته..
أبي أفضفض وأطلع اللي بالخاطر..
كتبت لكن وقفت وأنا لسى ما كتبت غير كلمتين..ورميت بالقلم..أنا أبي حد يسمعني خلااااص أنا وصلت لمرحلة الانفجار..


غمضت عيوني بألم من حالي..مو لا قية حد أفضفض له..زوجي جاسر ومسافر عشان يكمل دراساته العليا..السنة الأولى كان دوم يتصل فيني ويجي السعودية بأوقات الإجازات..لكن السنتين هذي ما اتصل ولا فكر يزورنا..من بعد ما تزوج وهو ناسيني..
وأختي سندس عايشة حياتها مع رعد..وللأسف نست أنو عندها أخت اسمها سحر..كان همها كيف تسعد رعد..كانت أحياناً تسافر من دون تخبرني وما أعرف ألا بعد أيام من سفرهم..وعذرها أنها ما حصلت وقت عشان تقولي..وحتى لما تكون موجودة بالقصر..تمر أيام ما أشوفها..يا تكون في جامعتها أو طالعة مع رعد أو مسافرة وألا في بارتي مع صديقاتها..

والنايفة..مشغولة بين عملها معيدة بالجامعة..وبين الدورات اللي تأخذها..وصحيح في أوقات كثيرة أشوفها فاضية ونجلس فيها مع بعض ونسولف..بس أحس بينا حاجز..مو قادرة أقولها كل اللي بخاطري..

وأريج مثل ما قلت قبل علاقتنا مع بعض سطحية..

وعمتي الجوهرة..صحيح أنها معطتني من وقتها وتجلس معاي وتسمع لي..بس أنا أبي وحدة مقاربة من سني تفهمني..وبعدين عمتي أخجل منها كثير صعب أشكي لها..
لكن هو الوحيد اللي راح يفرج عني..رحت أتوضىء وبعدها أخذت سجادتي وشرشف صلاتي من الصندوق..وفرشت السجادة ولفيت علي شرشف الصلاة..
وألتجات لربي..أشكي همي وحزني..وبعد ما انتهيت فتحت القرآن..وأخذت أقرأ حتى حسيت أن نفسيتي هدت وتحسنت..


& & & & & & & &

رجعت من المدرسة وأنا فرحانة لأن اختبار اليوم كان أخر اختبار لي..والحمد لله كان سهل..
نزلت من السيارة ولما دخلت القصر أخذت شنطتي من الخادمة..وطلعت مع الإصنصير..ولما انفتح طلعت بسرعة..وصدمت بشخص طوووويل..وكنت راح أطيح على وراي لكنه مسكني مع ذراعي عشان ما أطيح..رفعت رأسي وانصدمت لما شفته عساف..شهقت بخوف وكلامه أمس يرن بأذني..
أما هو على طول صد بوجهه وتركني ودخل الإصنصير..
تسكر الإصنصير..وأنا جلست ع الأرض وأنا حدي مرتبكة من اللي صار لي..
انتبهت لي الخالة نعيمة اللي طالعة من غرفتها وجت لعندي:بسم الله عليك يا سحر ليه جالسة هنا..وش فيك..
رفعت لها يدي لما حسيت أني مو قادرة أوقف:خالة نعيمة أخذني لعند غرفتي أحس أني تعبانة..
الخالة نعيمة وهي ترفعني:بنتي أنتي تعبانة..أطلب لك الدكتورة..
:لا ما يحتاج أنا بس حسيت بدوخة بسيطة..
الخالة نعيمة وهي تأخذني لجناحي:الله يهديك متعبة عمرك بالمذاكرة وفوق هذا أكلك خفيف وقليل..شيء أكيد بتتعبين..


& & & & & & & &

حركت رأسي بانزعاج من صوت الجوال..فتحت عيوني بكسل وأخذت الجوال اللي انقطع رنينه..حصلت الوقت ثلاث ونص العصر..فتحت المكالمة التي لم يتم الرد عليها..وكان رقم سندس..أخيراً اتصلت..صار لها أكثر من أسبوعين مسافرة لأسبانيا..وما اتصلت ألا مرة عشان تتطمن على بنتها شيخة..
اتصلت عليها ومن ثاني رنة ردت..
سندس:هلا سحورة..
:هلا فيك..كيفك..
سندس:أنا بخير الحمد لله..كيفك أنتي وكيف شيوختي بعد قلبي..
:كلنا ولله الحمد بخير..بس تعالي وش فيكم طولتوا بهالسفرة..مو أنتي تقول كلها أسبوعين وراجعين أن شاء الله..
سندس:بصراحة الجو هنا رووعة..وقررنا نجلس أكثر..وراح أن شاء الله نرجع بعد أسبوعين ثانية..
عقد حواجبي:طيب جاسر بيرجع بعد كم يوم..رعد لازم يكون موجود عشان يستقبل أخوه..
سندس:أخوه ما راح يطير..لاحق عليه أن شاء الله..
:يعني خلاص متفقين تجلسون أسبوعين..
سندس:أيه أن شاء الله..سحر أنا مضطرة أسكر منك رعد صحى من نومه..
:أوكي مع السلامة..
سندس:مع السلامة..

سكرت من سندس وأنا مقهووورة..أنا محتاجة لها ألحين..كان لازم عليها تكون جنبي أذا رجع جاسر وزوجته..أنا ماني عارفة كيف أستقبله بعد هالفترة الطويلة..وكيف أتصرف مع زوجته خاصة وأني سمعت أن شخصيتهاااا قوية..آآه محتاجة لك يا سندس..
قمت واقفة عشان أتوضىء وأصلي..


& & & & & & & &

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 04-08-2010, 08:47 AM
صورة بسمة آلزهر الرمزية
بسمة آلزهر بسمة آلزهر غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكايات مأساتي / للكاتبة : سحر الإحساس
















رووعة آلقصة
سحر يآقلبي عليهآ تعوور القلب
جآسر نسآهآ مع زوجته آلثآنية :(
وسندس آختهآ تنسآهآ بعد :( :(

عسآف وحبه ، شكلهآ بتكوون له ;)


مشكورة يآ قلبي ع آلنقل آلحلو
بس يآريت تكملينهآ
وآلله يعطيك آلعآفية

دمتِ ب حفظ آلله
















  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 04-08-2010, 10:41 AM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: حكايات مأساتي / للكاتبة : سحر الإحساس


منوره الروايه حبووبه



الفصل السابع..
(ذكريات متعبة)


الساعة٤:١٠ العصر..
كنت واقفة قدام باب جناحي..مترددة أنزل تحت أو لا..أكيد بشوفه تحت..وأنا بصراحة أحس ما لي وجه بعد الموقف اللي حصل لي عند الإصنصير..
اللي قاهرني أني كنت كاشفة وجهي..كنت أظن القصر ما فيه حد..
الأحسن أرجع لغرفتي..
رجعت للغرفة..وجلست ع السرير ملانة..تذكرت وجدان..اشتقت لها هالبنت..زماااان عنها..
اممم اتصل أشوف كيف أحوالها..
أخذت جوالي وعلى طووول اتصلت عليها..ومن ثاني رنة ردت..
وجدان:هلا وغلا بسحوري..وينك اشتقت لك..
:وأنا أكثر يا الغلا..كيفك وكيف أهلك..
وجدان:كلنا بخير الحمد لله..
:وكيف التدريس معك..
وجدان:لا الحمد لله مرتاحة في المدرسة اللي فيها كثير..ألا أنت كيف حالك وحال أختك سندس..
:أنا ولله الحمد بخير..وسندس بخير بعد وهذي هي مسافرة لأسبانيا مع زوجها..
وجدان:ما شاء الله عليها هذي كل يوم مسافرة..
:شفتي عاد..المهم وش صار على تجهيزاتكم لزواج أخوك عبد الرحمن..
وجدان:هذا أحنا كل يوم في مجمع..ولسى ما انتهينا..أخ بس لو اللي بالي كانت زوجته..لكن يله راحت في حال نصيبها..
قلت بخجل لأني عارفة قصدها..من زمان وأهي كانت تتمنى أتزوج أخوها:وجداااان..
ضحكت وجدان:أوكي خلاص خلاص..بس سمعتي أخر الأخبار..
:ليش وش صاير..
وجدان:زوجة عمك ليلى أمس متصلة على أمي تدرين ليش..عشان تخطبني لولدها ثامر..شافت أني مطلقة قالت أكيد بوافق على ولدها السكير..
خلاااااااص حسيت أني بختنق..وقلت وصوتي مخنووق:يعني رااح ترفضينه..
وجدان:شيء أكيد أولاً..لأن ولد عمك معروف أنه يشرب بهالسم..وثانياً والأهم..نسيتي وش سوى فيني الحقير طلاااال..
:لا ما نسيت..حسيت أن الأكسجين خلص بالغرفة..وجدان قلبي أنا مضطرة أسكر ألحين..أكلمك وقت ثاني أن شاء الله..
وجدان:أوكي مع السلامة..
سكرت الجوال..وقبلها نزلت دموعي..
ثاااامر يفكر يتزوج..آآه يعني خلااااص بيرووووح لغيري بيروح لغيرك يا سحر..أصلاً متى كان لك..وبعدين أنتي متزووووجة..فوقي لنفسك يا سحر..بس جاسر ما يحبني مثل زوجته عالية وما يعتبرني ألا مثل خواته أماني وأريج..ولو يا سحر هذا ما يعني أنك تفكري بغيرررره..ضغطت على رأسي خلااص أبي أنسى ثاااامر..
هذا اللي لازم تسوينه يا سحر..نسيتي أن هذا سبب عقدتك بالحياة..سبب عزلتك انطوائك..سبب تأخيرك في دراستك..سبب في أنك تقبلين جاسر كأخو..سبب في أني ما كسبت قلبه وتركته يتزوج وزواجنا ما كمل غير سنة..سبب في نظرات الشفقة اللي أشوفها في عيون الكل لابتعاده عني..
آآه يا سحر هذي أسباب كافية تخليك تنسين حب ثامر..ليش ما تنسين..
مسكت قلبي..بس اللي هنا مو راضي يحب غيره..
رجعت رأسي ع المخدة..ودموعي تنزل بهدوء وانسياب على خدي..اتعبتني هالمشاعر أرهقتني..
تذكرت بهاللحظة عساف وكلامه..
آآه يا عساف أنت الوحيد اللي ما اعتبرك غير عم زوجي وعيال عمتي..تحبني وعاشقني من سنين..وأكثر واحد تهتم فيني حتى لو من بعيد..
بينما..ثامر..وجاسر..اللي هم أقرب أثنين لقلبي..للأسف أهم سبب تعاستي..ثامر..حاول يعتدي علي..قتل روح البراءة فيني..وعيشيني بخوف صار ملازمني وين ما أروح..
وجاسر..اللي تركني بحنانه الأخوي عطفه معاملته أرتاح لقربه..للأسف من تزوج ابتعد عني حتى بصوته..أنا عارفة أن السبب زوجته..بس مو بهالطريقة ينساني ويقطع فيني بالمرة..
غمضت عيوني..وأنا بداخلي أتمنى أن البعد ما يغير جاسر ويقسيه علي أذا رجع بأذن ربي..
لأن وقتها ما أدري أيش راح يصير فيني أذا تغير جاسر..


طرت علي ذكريات ليلة زواجنا أنا وجاسر..
كانت حفلة الزواج عائلية وبسيطة..لأن جدتي ما مر على وفاتها ألا شهر ونص..
ما سويت لا زفة ولا غيره..كنت جالسة أنا وسندس وسط عمتي وبناتها وعائلة العم عبد الرحمن..لحد ما جات الساعة عشر ونص..وبعدها طلعتنا عمتي كل وحدة فينا لجناحها الخاص..
العمة:ها يمه تبين شيء قبل ما أنزل..
حبيت رأسها:لا سلامتك ياعمة..
العمة:الله يسلمك..يله أنا بأنزل..وبعد شوي بيطلع عندك جاسر أن شاء الله..
طلعت عمتي وأنا جلست ع السرير ودموعي اجتمعت بوسط عيوني..وشددت من يدي على المسكة..وطالعت فستاني الأبيض..هذا الفستان ما كان حلمي أبداً..يا ما كنت أخاف يجي يومً وألبسه..لكن هذا هو جاء..حسيت بغصات بحلقي..وأخذ جسمي يرتجف..وبالأخص أطراف أصابعي اللي ترتجف بشكل غير طبيعي..
غمضت عيوني وأنا أخذ نفس لما سمعت صوت باب الجناح ينفتح..
وفتحتها بعد فترة..بعد ما وصلتني ريحة عطره القوية..طاحت عيوني بعيونه وعلى طوووول نزلتها..ونقزت من مكاني مثل المقروصة لما جلس بقربي..
وشديت بيدي ع المسكة وأنا متوترة..
سمعت صوته:وش فيك سحر..
ما قدرت أتكلم أو أنطق..حاولت وحاولت وطلعت مني الكلمات متقطعة:مـ....ـا..فـ..ـيـ..ـنـ..ـي ..شـ..ـيء..
جاسر وبعد فترة:سحر لا تخافين..أنا بس أبي أكلمك شوي بموضوع مهم وبعدها بطلع أخليك براحتك..
وقفت في مكااني ساكته..وأنا أشوي وأبطيح من طولي من كثر توتري..
جاسر:طيب ممكن تجلسين شوي..
كان ودي اعترض وأقول له يقول اللي عنده ويخلصني..بس ما أقدر الكلام بصعوبة يطلع مني..جلست بعيد شوي عنه..
وبدأ جاسر يتكلم:سحر أنا لما كان عمري أربع وعشرين سنة أعجبت بوحدة اسمها عالية وهي زميلة عمتي المها ..وهالإعجاب تطور مع السنين للحب..خاصةً وأني حصلت فيها مواصفات البنت اللي أتمناها تكون زوجة لي..وقررت بوقتها أخطبها وقلت لأمي اللي أفرحت أن بكرها بيتزوج..وما كانت معارضة أبداً لزواجي من الأنسانة اللي اخترتها..لكن تفأجات اليوم الثاني..تقول أنها خطبتك لي من جدتي..حاولت أعرف هي ليش سوت كذا وهي تعرف أني أبي عالية..لكنها ما أعطتني سبب مقنع غير أنها تتمناك زوجة لي..وقررت بعدها أسافر عشان ما أتزوجك وأهرب من الأمر الواقع اللي حطتني أمي فيه..لكن خبرتني أمي السبب الحقيقي عشان أرضى أتزوجك..ولما عرفت ما كان قدامي ألا أتزوجك..فعشان كذا يا سحر أن بعد فترة راح أتزوج أن شاء الله عالية..وأنتي راح تكوني غالية مثل غلات خواتي وعماتي..وراح تعيش بالقصر عزيزة..بس الحب ما اظن راح أقدر أعطيكيه.

رفعت رأسي وعيوني مغروقة بالدموع..مجروحة متألمة من كلامه..صحيح حتى أنا مجبورة مثله بهالزواج..وقلبي يعشق غيره..مثل ما هو عاشق غيري..
بس أنا أنسان لي مشاعر أحاسيس..ما في زوجة تتحمل هالكلام حتى لو كانت تكره زوجها..آآه جرحني كلامه بالصميم..
قلت بصعوبة:طيب أيش هو السبب اللي خلى عمتي تخطبني لك..
جاسر:الحقيقة أن أمي مو هي اللي خطبتك أنت وسندس لي أنا وأخوي رعد..أمي شيخة الله يرحمها هي اللي طلبت من أمي هالشيء..ليش أنها كنت تعرف وقتها أنها مريضة بفشل كلوي..وأنها ما تقدر تسوي عملية زرع الكلى لأنها معها الضغط والروماتيزم وهذا غير الربو اللي ملازمها..والعملية فيها خطر على حياتها..أمي شيخة يا سحر كانت تخاف بعد موتها تعيشون عند خالي..اللي ما زالت ذكريات الماضي تجري بدمه..عشان كذا طلبت من أمي هالطلب..

ارتجفت من كلامه..معقولة أمي ترمينا بهالطريقة..لا لا يا سحر أمي ما سوت هالشيء ألا عشانها خايفة علينا من عمي مساعد وأهله..أنتي نسيت معاملته لنا بعد وفاتها الله يرحمها..شهرين عشناها أنا وسندس ما بينا ألم نفسي وجسدي بسببه..بس لحظة جاسر يقول وعشان الماضي اللي ما زال يجري بدم عمي..
قلت بتوجس:وش قصد بالماضي اللي مازال يجري بدم عمي..
جاسر بعد ماوقف:هذا قصة طوويلة..مو لازم تعرفينها..ومو في صالحك تعرفينها..
وقرب مني..لكني ما انتبهت لقربه لشرودي بكلامه..وما حسيت ألا وهو يمسك يدي الثنتين..جمدت بمكاني من صدمتي..
جاسر:سحر أنا داري أن كلامي جرحك..بس أنا عارف أن حبي وقلبي ما راح يكونوا لغير عالية..وأنا صارحتك عشان ما تتعبني نفسك معاي أذا ما حصلتي مني الحب..بس يا سحر هذا ما يمنع أني أعاملك باحترام..ونبني حياتنا الزوجية على أساس هالشيء..
سحبت يديني وابتعدت عنه لعند باب البلكونة المفتوح..تطايرت الخصلات اللي نازلة على وجهي..وقلت وأنا أبي أرد جزء من كرامتي اللي حسيت أنها انهدرت بسبب كلام جاسر:جاسر على فكرة ترى حتى أنا مجبورة على هالزواج مثلك..أنا ما وافقت ألا عشان أمي شيخة الله يرحمها..لأني كنت أبي رضاها وافقت..
جاسر وهو يوقف وراي:ما دام أن هالزواج ما كان باختيارنا ورضانا..وش رأيك نكون مثل الأخوان..لحد ما تتقبلني وأنا أتقبلك..لأني وبصراحة وقطع كلامه وقال..المهم وش رأيك بهالاتفاق..
على الكلام الجارح اللي كدرني كثير وضايقني..ألا أني نسيته بلحظة..لفرحتي بهالاتفاق..ولفيت عليه بقوة..وقلت بعفوية:موافقة يا جاسر موافقة..
ابتسم جاسر وقال:أجل اتفقنا بس بشرط..
قلت بسرعة:وأنا قابلة الشرط قبل حتى تقوله..
جاسر وهو يأشر بصبعه لنفسه ولي:هالاتفاق يكون بيني وبينك وبس..يعني ما أبي حد يحس بنوع العلاقة اللي بينا..
هزيت رأسي بالموافقة وعلى وجهي أجمل ابتسامة..
سمعنا ضرب باب الجناح..وطلع جاسر يشوف مين..
وبعد فترة رجع جاسر..
: مين اللي كان يضرب الباب..
جاسر:الخدامة جابت الأكل..وكمل بصوت حنون..وممكن ألحين يا أحلى أخت تغيرين وتجين الصالة نتعشى..
قلت بخجل وبصوت واطي:أن شاء الله..


تنهدت لهالذكرى..ووقفت من السرير..مشيت لباب البلكونة فتحته..وحسيت بموجات الجو البارد يضرب وجهي وكلي..ارتعشت وسكرت الباب..وأسندت نفسي عليه..وأنا أجواء هالذكرى تعصف بذاكرتي..أخ مو ذابحني ألا هالماضي اللي عايش في ذاكرة عمي..الماضي اللي جاسر ما يشوف في مصلحتي أعرفه..الماضي اللي ترك جدتي خايفة علينا من عمي بسببه..

رجعت لي ثاني ذكرى مؤلمة ومتعبة..

كنا حوالينها..أنا وعمتي الجوهرة وسندس..
وكانت عمتي الجوهرة ماسكة يدها:
الجدة وبتعب أكثر:الجوهرة وصيتك على بناتي..أنا ما أبي يعيشون عند عمهم بعد ما أموت..الجوهرة أخوك ما نسى الماضي..عشان كذا ما يطيقني أنا وبناتي..خاصةً سحر يالجوهرة..أنتي عارفة أن مساعد يا كرها أكثر من سندس ليش أنه تشبهها..طلبتك يا بنيتي..وبدأ تنفسها يقل..
العمة وعيونها مدمعة:يماه لا تخافين سحر وسندس بعيونا أن شاء الله..لا تشيلين هم يالغالية..
الجدة:والزواج لا تأخرونه لا تأخرونه..قــــــ..واختفى صوتها..
مسكتها وأنا أبكي:يماه تكفين لا تعبين نفسك بالكلام..
ارتفعت صوت الأجهزة..وصرخت عمتي تنادي النيرس..وبعد ما طلعونا من الغرفة..انتظرنا دقايق وبعدها طلع الدكتور بعدها..ولما قال:ادعوا لها بالرحمة..
ما صرت أحس باللي حولي..طحت مغمى علي..
مسحت دموعي اللي أنزلت بغرازة..لهالذكرى المتعبة..مشيت باتجاه سريري ورميت نفسي عليه..أبي أنام مع أني لسى صاحية من النوم..بس أهرب من هالذكريات المتعبة..ومن التفكير بالأمور اللي تزعجني...كافي تفكيرررر..كافي تفكير في ماضي عمي المجهول..تفكير في حاضري اللي أعيشه وحيدة بحبي الصامت بمشاعري بأحاسيسي..تفكير في مستقبلي وكيف يكون برجوع جاسر وزوجته..
وتسلل النوم لعيوني بهدوء..



& & & & & & & &


فتحت عيوني وشفت الدنيا من حولي ظلاااام..رفعت رأسي وحسيته ثقيل بسبب
الصداع..سحبت جوالي وطالعت ساعتي حصلتها ست ونص..شغلت الأباجوارة وقمت عشان أتوضأ وأصلي المغرب..
وبعد ما انتهيت..أخذت شالي وطلعت من جناحي..
ولما نزلت تحت بالصالة..حصلت عمتي الجوهرة والهنوف..
حبيت رأس عمتي اللي ما شفتها من الصبح..
العمة:وش فيك طولتي بالنوم اليوم..ليكون تعبانة يا بنتي..
:لا يا عمة تخافين..بس تعرفين ما صدقت جات الأجازة..صار لي أسبوعين ما نمتي زين بسبب الاختبارات..
وبعدها اتجهت للهنوف..وسلمت عليها وبعد السؤال عن الأحوال:ألا كيفك مع الحمل..أن شاء الله مو متعبك..
الهنوف:مو متعبني غير كبدي اللي دايم تلوع علي..
:ما عليه تحملي..هذا عشانك بالشهور الأول..يا عمري سندس أختي أذكر كيف لما كانت حامل بشيوخة تعبت كثير بالشهور الأول..
كلنا التفتنا لصوت باب المدخل الرئيسي اللي انفتح بقوووة واصطدم بالجدار..
شفنا النايفة وهي داخلة ترركض وهي متجها للدرج وصوت شهقات بكاءها واصلنا..
الهنوف ويدها على قلبها:بسم الله هذي أختي النايفة وش فيها..وش حاصل لها..
العمة:أكيد طليقها بدر كالعادة ملاحقها..
الهنوف:وبدر هذا وش يبي..مو هي رفضت ترجع له لما جاء قبل شهرين..
العمة:يبي يقنعها ترجع له..أشك هالرجال عنده كرامة من كثر ما يلاحقها وهي بس ترفض فيه..وكملت عمتي وهي توقف..أنا بطلع أهديها..
وطلعت عمتي لعند النايفة..يا ربي أحس لأول مرة بفضوووول في أني أعرف سبب رفض رجوع النايفة لبدر اللي صار له سنتين وهو يحاول ترجع له..


& & & & & & & &


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 04-08-2010, 10:42 AM
صورة روح زايــــد الرمزية
روح زايــــد روح زايــــد غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: حكايات مأساتي / للكاتبة : سحر الإحساس


الفصل الثامن
(مشاعر مجروحة)


الساعة١٠:٥٠ المساء..
طلعت لجناحي عشان أنام..
وأول ما نزلت رأسي ع المخدة..بدت كعادتي..استرجع ذكرياتي حلوها ومرها..


:بس صعبة يااااجاسر..
جاسر:وين الصعوبة فيه..
:كيف تبيني أكمل الثانوية وعمري ثنين وعشرين سنة..
جاسر:لسى صغيرة..وبعدين شوفي الهنوف كملت درستها الثانوية وهي تقريباً بنفس هالعمر..
قلت بلقافة من دون ما أحس:صحيح الهنوف ليش متأخرة في دراستها..
جاسر:مشاكل أمها اللي ما تنتهي مع أبوي وأعمامي..أثرت في نفسيتها وفي دراستها عشان كذا تأخرت..
قلت بعطف:يا عمري عليها..باين عليها أنها حساسة كثير وتتأثر على طوووول..
جاسر وهو يمسك يدي وبحنان:طيب ألحين أتركني من الهنوف..وخلينا بموضوعنا ماراح تكملين دراستك..
قلت وأنا حابسة أنفاسي من لمسة أيده:بفكر..




متكورة على نفسي وحاضنة مخدتي..وشهقات بكاي ما وقفت..اشتقت لها كثير....الشوق لها كل يوم يزيد..اشتقت لصوتها وهي تمازحنا أنا وأختي سندس..وهي تقص علينا قصص الأولين..أشتقت لحضنها وريحة عودها اللي يملي شيلتها..
وما حسيت ألا بشخص جلس ع طرف السرير..وهو يمسح على شعري..
:ليش تبكين..
رفعت له عيوني المليانة دموع..من دون ما ابتعد..وكأني محتاجة هالحنان من لمسة أيده على شعري..وقلت بصوت تعبان من كثر البكي:اشتقت لها بالحيل يا جاسر..
جاسر:سحر ألحين صار لنا شهر..وهذا حالك دايما قبل ما تنامين..ما يصير يا سحر..الدموع ما راح ترجعها..أدعليها..
ومسح دموعي برقة..وارتجفت من لمسته على خدي..



كنت جالسة بالصالة مع العايلة..
سندس وبهمس:ما قلت لي سحر كيفك مع جاسر..
قلت بنفس همسها:ما علينا..بس أنتي أن شاء الله مرتاحة مع رعد..
سندس:هو صحيح مرتاحة مع رعد الحمد لله..لكن في نفس الوقت أحس أني متضايقة..
قلت بخوف ما أن رعد صارحها بحقيقة زواجه منها..لأنني ما أظن أن سندس بتتقبل مثل ما تقبلت أنا..لأن سندس حسااااسة:وش اللي مضايقك حبيبتي..
سندس:بعد يومين راح نسافر أن شاء الله كندا..وهذي أول مرة يا سحر ابتعد عنك..ما أدري كيف بتحمل وأنتي بعيدة عني..
ضايقني كلامها لكن حاولت أخفي ضيقتي وقلت أخفف عنها بمزح:ما دام اللي مسافرة معاه رعد..ما أظن راح تفكرين فيني..
سندس وبمحبة:سحر صحيح أن رعد غالي بالحيل عندي..لكن والله أنه مو أغلا منك..سحر أنتي مو بس أختي أنتي أمي وأبوي وهلي كلهم..
دمعت عيوني وكنت أتمنى بهاللحظة أضمها لصدري..وقاومت رغبتي بالبكى وأنا أقول:يا بعد عمري يا سندس..




نزلت دمعة على خدي..مسحتها وانقلبت ع الجهة الثانية..وأنا أحاول أنام..عشان أنسى هالذكريات لكن كيف يجيني النوم..وأنا نمت اليوم بما فيه الكفاية..
جلست وشغلت الأبجوارة..واستندت ع ظهري..وأنا أفكر بحالي..وقتي غالباً أقضيه لوحدي بهالجناح..عايشة على ذكرياتي مع جدتي اللي رحلت..وسندس اللي تغيرت..وجاسر اللي ابتعد وسافر..
ليمتى بتم على هالحال..ليش ما أطلع أسافر أختلط بالناس..وأنا بس حابسة نفسي بهالمكان..
تنهدت ورفعت رأسي..
بس أنا خلاص تعودت على هالعزلة والوحدة..وتعودت أعيش كل ليلة وحدي أبكي على شاطئ ذكرياتي ..

& & & & & & & &

الساعة٩:٣٠ الصباح..
كنت جالسة مع عمتي الجوهرة..
العمة:سحر يا بنيتي أنتي ليش ضعفانة هالأيام..
آآه يا عمة شأقول بس.. أقول عشان تفكيري برجعة جاسر وزوجته اللي متعبني..وألا ليش أني سمعت خبر أن ثامر أمه تفكر تزوجه ومتكدرة..
تصنعت لي ابتسامة:بالعكس يا عمتي أشوف وزني زايد شوي..
انفتح الباب..واستغربت لما شفت رعد وسندس رادين من السفر..سندس تقول أنهم راح يجلسون أسبوعين كمان وش اللي رجعهم ألحين..تغطيت بالشال اللي معاي..لما دخلوا..
العمة:هلا والله وغلا..الحمد لله على سلامتكم..
رعد وهو يحب رأس أمه:الله يسلمك..
وبعدها تقدمت منها سندس وحبت رأسها..
سندس:شلونك يا عمتي..
العمة:بخير يا بنتي..
التفت برأسي لرعد اللي قال:كيفك سحر..
هزيت رأسي:بخير أنت كيفك..
رعد:الحمد لله بخير..
وبعدها جت سندس لعندي..سلمت عليها..
وجلسوا شوي وبعدها قال رعد:يله أنا أستأذ بطلع أريح فوق..يله سندس..
سندس وبرود وهي جالسة بجنبي:لا أنا بجلس مع عمتي وسحر شوي..
رعد وأحسه مقهور:أوكي..
وطلع..نزلت شالي وطالعت فيها..ألمني قلبي لما شفت وجهها الذبلان..
ما أدري ليه أحس في مشكلة بينها وبين رعد..والدليل رجعتهم المفأجئة..


& & & & & & & &

الساعة ١٢:١٠ الظهر..
طلعت لفوق عشان أصلي..وسمعت وأنا ماشية صوت بكاء من غرفة شيوخة..اتجهت للغرفة..ولما فتحت الباب تفأجات بسندس حاضنة بنتها وتبكي..
قربت منها مخترعة:سندس بسم الله عليك ليش تبكين..
سندس رفعت رأسها وقلت بضيااااع:أنا تعباااانة يا سحر..تعباااانة ومحتااااجة لك كثير..
أخذت شيوخة منها وتركتها بسريرها..ورجعت جلست جنبها..
مسحت دموعها:سندس قولي لي وش فيك..في شيء صاير بينك وبين رعد..
سندس نزلت رأسها على رجولي وبصوت متألم قالت:آآه يا سحر..رعد طلع حقير نذل كذاب خاين..
فتحت عيوني بصدمة:لا شكل اللي بينكم مو سهل..
سندس وبنفس الألم:تخيلي يا سحر بعد ثلاث سنين لي معاه..اكتشف أنه ما تزوجني ألا عشان يتسلى فيني وبمشاعري..
خفت يكون عرفت حقيقة زواجنا من جاسر ورعد..لأنو ما تعرف الحقيقة:كيف..
سندس وهي ترفع رأسها من على حضني وكأنها تتهرب:السالفة طوويلة..أقولها لك بعدين أن شاء الله..ألحين أنا تعبانة يا سحر..وأبي أنام..نزلت عيونها وكملت بخجل..يصير أنام عندك..
ابتسمت:أكيد يصير ونص..ويله قومي أرتاحي..


& & & & & & & &

العصر..
طلعت لجناحي أصحي سندس للصلاة..
جلست ع طرف السرير..
رفعت اللحاف عن رأسها:سندس سندس يا قلبي..
سندس وهي تحرك رأسها منزعجة:هممم..
:يله أصحي عشان تصلين العصر وتغدين من جيتي الصبح ما ذقتي شيء..
سندس فتحت عيونها بكسل:أوكي هذا أنا صحيت..


& & & & & & & &

بعد صلاة المغرب اجتمعت العايلة بأحدى صالات القصر..
العمة:صحيح يابو جاسر وش صار على موضوع خطبة المها..
العم عبد الرحمن:أمس كلمتهم وبلغتهم عن رفضنا..
عساف وبصوت مصدوم:وليه مو المها موافقة..وبعدين الرجل أنا أرسلت ناس يسألون عنه وما سمعت عنه ألا كل زين..ليه ترفض وش السبب..
العم عبد الرحمن:الرجل طلع ما له أصل يعني خضيري..
العمة:وش فيه الخضيري..هذا ما هو عيب يا بو جاسر..وبعدين ترى المها مو بصغبرة عمرها تعدى29 سنة..
العم عبد الرحمن:وشلون ما فيه شيء يا الجوهرة..تبين بكرة الناس تشمت فينا أذا درت أن ناسبنا خضيري..وبعدين أحنا مو بايعنا بنتنا يوم أنا نزوجها هذا..
رعد:كلام أبوي صحيح يايمه..
تنهدت بداخلي وأنا مقهورة من طريقة تفكير العم ورعد..الخضيري وش فيه..مو أنسان مثلنا..مو بشر..مو كلنا من آدم وحواء..
فعلاً غريب تفكير هالناس..


& & & & & & & &

الساعة١١ المساء..
سندس وهي ترفع جوالها:أوووف هذا ما يمل رابع مرة يتصل..أحطه سايلنت أحسن..وكملت بقهر..أاااكرهــــه..
تسندت بظهري ع السرير:سندس ما راح تحكين لي أيش حاصل بينكم..
سندس ودموعها متجمعة بعيونها:تدرين أن عمتي ما كانت أصلاً خاطبتنا لعيالها..
تنهدت بضيق..لأنه خلااااص باين أنه عرفت..أنا اللي ما أكن مشاعر حب لجاسر انجرحت..فما بالكم بسندس اللي تعشق رعد..:أيه أدري..أمي الله يرحمها أهي اللي قالت لعمتي تزوجنا لعيالها..
سندس قربت مني ورمت نفسها بحضني..وهي تبكي:وليش ما قلت لي..لييييـــــــــــش..
:ما كان له داعي أقولك..وأنا أشوفك سعيدة مع رعد..
سندس:يا ليتك يا سحر قلت لي..ولا أني أعيش مخدوعة بحب رعد الزايف..
:سندس أنتي وش تقولين..رعد باين عليه أنه يحبك..
سندس وما زالت دموعها تنزل:سحر رعد قالها بلسانه..تدرين وش قال يا سحر..قال أنا عمري ما حبيتك ولا راح أحبك لأنك ما تناسبيني وأنا ما أخذتك ألا لمجرد تسلية..سنة سنتين وأتركك عند أمي..مثل ما سوا جاسر بأختك..وللأسف غلطتي في زواجي منك هي شيخة بنتنا..
انجرحت من كلام سندس الأخير..حسيت كأن سكين وانغرز بقلبي..شكل رعد مو بس أهو اللي يقول كذا..أنا قايلة للكل أنو أنا اللي ما أبي أسافر وأتغرب..لكن أعتقد أني أن اللي أكذب على نفسي هالكلام..غمضت عيوني..

بعد مرور على زواجي تقريباً شهر ونص..
العمة:سحر..
:هلا
العمة:جاسر وينه..
قلت بهدوء:سافر أمس لندن بطيارته الخاصة..
العمة:يعني كلام عساف صحيح..
أريج وبصوت مستغرب:مسافر..وكيف يسافر لوحده ويتركك وأنتي لساتك عروس..
نزلت رأسي:أنا اللي رفضت أسافر معاه..
العمة:يعني مو جاسر..
:لا أنا ياعمة اللي أصريت أني ما أروح..مع أن جاسر ما كان مقتنع بهالشيء..
العمة:وليه رافضة أنك تسافرين معاه..
:عمتي أنا لحد الآن نفسيتي تعبانة بسبب وفاة أمي الله يرحمها اللي ما مر عليه ألا أكثر من ثلاث شهور ما عندي استعداد أتغرب..أولاً وخاصةً أنا نفسيتي عن جد تعبانة..وثانياً وأن جاسر بيجلس ثلاث سنوات ببريطانيا وما راح يرجع لللسعودية ألا بوقت الاجازات..
العمة وكأنها محتارة:وكلام الناس يا سحر..
أريج وبصوت حسستيه بأنو فرحان:أحنا لو نسمع كلام الناس يا ماما راح نتعب..وألتفت علي..فعلا يا سحر أنتي يبيلك وقتي حتى نفسيتك ترتاح..
العمة وبحنان:والله اللي يريحك يا بنيتي..أنا المهم عندي راحتك..
ما أدري ليه دمعت عيوني يمكن بسبب نبرة الحنان اللي بصوت عمتي..
العمة وهي تمسك يدي:بسم الله عليك حبيبتي ليه تبكين..
مسحت الدمعة اللي نزلت:لا يا عمتي ما فيني شيء..
العمة:كيف ما فيك شيء وهالدموع..
:لا بس تذكرت أمي شيخة..
العمة وبحزن:الله يرحمها يا رب..


& & & & & & & &

حكايات مأساتي / للكاتبة : سحر الإحساس

الوسوم
مأساتي , للكاتبة , الإحساس , حكايات
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مأساتي في سطور الماضي / للكاتبة : ام لسانين ، كاملة ليل الغرباء روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 106 06-12-2019 01:41 PM
مزاجية ومغرورة يالجود لكن مشكورة / الكاتبة : عليا المهيرى ، كاملة omrykolo روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 170 06-07-2013 10:32 PM
حكايات من خلف الجدران / للكاتبة : فتاة بلا ألم hajer_7015 ارشيف غرام 20 26-06-2010 10:29 AM
أمانة لا تجي منك مواقف تجرح الإحساس / بقلمي بسمة طفلة أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 370 03-05-2010 06:30 PM
ياما حاولت / للكاتبة : فراولة وردية آحسآس صآمت أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 320 20-01-2009 04:20 PM

الساعة الآن +3: 03:14 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1