اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 16-07-2010, 09:25 PM
صورة immo0ortal الرمزية
immo0ortal immo0ortal غير متصل
jẽ ṦuĪs mάlađё
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثة : أسطورة الموت / بقلمي‏


في بيــت صالحــة

كان عبد الحكيم و صالحة كبرو في السن و طعنو في العمر
كرسـو حياتهم في تربية عيالهم الـإربعه وجاء هذا اليوم اللي عيالهم يردو الدين
و يهتمو فيهم

مشيت صالحة بعجز وهي تتجهة عالغرفه بناتها
فتحت الباب و انعكس ضوء الشمس بوجها
كبرت في السن و ملامح وجها تجاعيد
شعرها أبيض بخصلات سوده

جلست بالإرض عند بنتها الصغيرة .. اللي كانت تصيح بسبب الـألم
و تضرب في بطنها بالقوة وكأنها تبغى تنزل اللي بداخل بطنها

فتحت عيونها اللي مغرقه بدموع و قالت:مااقدر أستحمل الوجع يا أمي
و الله حاسة بسكاكين تضرب بطني
آآآآآآهـ حتى ظهري يعورني و جسمي تعبان و طايح
يايمه لايكـون فيني مرض أو عله و انا بموت بفراشي

أبتسمت صالحة بحنان وهي تمسح على شعرها و تقول لها : مافيكي إلا العافية يا زينب
بس هذي كلها وجع الــدورة الشهرية

أنصدمت زينب بكلام أمها و صاحت بوجع:ما ابغى أصير كبيرة يا يمة
يمــه مابي أتغطى

فجاء جلست وهي تمسك فمها وتأشر لأمها بإنها راح تستفرغ

أرتكبت صالحة و لقت كــيس بجوارها و اعطته لزينب وهي تدلك على ظهرها بخوف
و تسمي عليها بالرحمان


وقفت فـوزية وهي رافعه القميص لخصرها و رابطته عدل
ولابسـة تحته سـروال طـويل لعند ساقها وماسكـة سطل الملابس
و بأرهاق تقول: يمـه ترى ابوي من اول يناديكي وهوا تعبان مرة
حرارته عاليـة ومو عارفة ايش يبغى مني

أحتارت صالحـة بين زينب وهي على وشك بلوغها و تحس بوجع الدورة
كأنه أعصار يعصر بطنها

و بين مرض زوجها و سخونته العاليــة اللي ظهرت فجأة من الفجرية

قامت على حيلها و قالت وهي تتجهة لغرفـة عبد الحكيم : سوي لأختك زنجبيل حار و خليها تشربه
وإذا جو أخـوانك أعطيني خبر عشان ياخذو ابوهم للمستشفـى

هزت راسها فوزيـة بإنصياع و دخلت المطبخ اللي بين غرفة ابوها و قفص الدجاج

دخلو عمر و نبيل وهما شايلين مقاضي البيـــت
كان نبيل تعبان ومرهق حط المقاضي في المطبخ و قال لفوزية وهي تخرج من غرفتها
وبيدها كاسة زنجبيل فاضية: فــوزية أذا ابويه سأل عني
قولي له اني رحت عند الجيران عشان أوزع
المقاضي للأرامل و المساكين

فوزيـة بتنهيدة .. و بخاطرها تقول وهي تشوف نبيل يخرج من البيت
" الله يعطيك زيادة بالأجر اللي أنت تركض وراه
وتوصل لـ درجات الجنه "


_: ملييييييون ألف مرة أقولك لا تلبسي كدا؟


خافت فوزية لمن سمعت صراخ أخوها الكبير.. لكن تظاهرت ببرود و الامباله
لـإن شخصيتها باردة و تصطنع البرود عند عمر حتى يتنرفز منها : على ايش تقصد ؟

عمر برفعه حاجب وهوا يرفز رجولها النحيفة: كم مرة أقولك لاترفعي قميصك فوق
أنتي ماعندك حياء و لا حشمة .. حتى تبيني رجولك عند أخوانك

أتراجعت للخلف فوزية وهي حاسة بألم برجولها بسبب ضرب عمر و قالت:في مليون طريقة
تتكلم معاي بدل هذا الـأسلوب هذا أولا
ثانيا اعتقد انا لابسة سروال طويل و حاشمة نفـ....

مسكها عمر من قميصها بدون رحمة و قال :وقسم بالله راح أدوس على فمك اذا طولتي لسانك علي
انا اخوكي و المفروض لمن اكلمك تحطي عينك بالـأرض وماتردي عليه
فاهمة ولا أكسر وجهك

أهتـز كتفها فوزيـة و كان ودها أنه امها تخرج و تسمع صراخة عشان تخاصمة
لكن امها مشغـوله مع ابوها التعبــــان

لكن مع قمـة خوفها و بكاءها و ضعفها
كانت ممثله بارعـة في برودها
وهذا الشئ اللي كان يعصب عمـر و يكون عدو لـأخته فوزية أكثر من زينب

دفها على الجدار وهوا يصرخ و يشتم فيها بدون رحمة
تركته بكل برودها وهي تلم شعرها بشباصة
و تستدير ظهرها و تدخل الحمام
و تنفجر في الصيــــــاح

" هي عارفة أنه الحمام مو طيب الواحد يبكي
لكن مع عمـر
لو تبكي في المجـاري عااااادي
أهم شئ ما يشوف دموعها عمـر "


بعد ما أنتهى من فوزيــة لازم تكون زينب الثانيـة من بعد الخصام
فتح الباب برجــوله
و بان جسمـة العريض و ملامحه القاسيـة
: زييييييينب .. زيييييييينب


فتحت عيونها مفزوعه ورفعت راسها من البطانية وهي تناظر بعمر
بتعب شديد و أرهاق

وقف عمر على راسها و سحب البطانية بعنف : يله يادلوعة امك من متى اشوفك ممدودة
بالفراش للظهر .. قومي حطيلي الغداء .. و لا عاجبك الكسل ومافي احد شد عليكي

زينب على طول نزلت دموعها .. لإنها ضعيفه و تعبانه.. و وجع الدورة مو راحمها
هي بتكبر خلااااص و تصير مرأة
و تحتاج لنصائح و تربية خاصة لسن .. المراهقه
: أنا تعباااانه يا عمر و و حاسة جسمي مكسر
الله يخليك روح كلم فوزية تحط الأكل بدالي

سحبها من عضدها باالقوة و وقفها بسرعه.. زينب جسمها ضعيف و هزيل
و نفخة وحدة تتطيح عالأرض : يله بلا كسل و دلع بنات ماعندكم غير الدلع الزايد
بسرعة حمي الغداء و بطليـ...

طاحت زينب عالـإرض و صرخت بأعلى صوتها وهي تبكي
بألم و بصياح

" هذي نبذة على شخصية عمر مع أخواته .. اما مع امه له عقوق خاصه معاها
و هذا كله راح يبان تدرجيا في الـأجزاء القادمة "


طلعت صالحة من الغرفة بعد ما أشتكت فوزيــة و وصلت لها الـأخبار لإذن امها
انه عمـر استلم زينب و واقف عندها يخاصمها أو يضربها
: انت ماتريح لسانك الا لمن تتطوله على اخواتك ياعمر


عمر وهوا يصـرخ و يـأشر على زينب اللي جريت فـوزية و حضنتها بالقـوة
: و انا أدري عن بناتك الملكعات .. الـأولى رافعه قميصها لفوق بمعنى اللي مايشوف يشتري
و الثانية اقولها حمي الأكـل وهي ماتبغى وجالسة تبكي
هذولا بناتك منهم متربيات اذا ماتعرفي تربي بناتك
انا اربيلك همـا و امشيهم على صراط المستقيـــم


أنجرحت صالحة بكلام ولدها عمر .. كل مايكبر كل مايفرد عضلاته لـأخواته
كـل مايكـبر يجحد أبــوة
كـل مايكــبر يجرح أمه بكلامـه و يعق فيها

" هي أتمنت بحياتها أنه الله يرزق لها الولد الصالح
وهي ماقصرت معاه بشئ
لكن يكبر و ينكر و يجحد و يكون عاق لها ؟؟ "

عمـر بس لو يرجع الزمن لورى.. كان شاف امه اتعذبت عند الناس عشان تغذي جنينها
كان شافها تموت مليون مرة وهي تولد في ليله الممطرة
كان شاف كرامتها طاحت وهي تترجى عند اخوها صالح عشان يقسم الورث
كان شافها ضحت بحياتها و فضلت تتزوج عشـان يعيش حياة حلـوة
كان شافها أنها طلبت العيال حتى يكون عمر معاهم .. و لا يكـــــون وحيد "

" بس دعوة صالح بليله زواجها
و نظرات الـإنتقام و الحقد
خلت ربها يعاقبها بولدها عمـر و يكون عاق فيها
لـإنها كانت قاسية .. و ماعندها قلب ..
و اتبرت بأخوها بسبب الفلوس و الورث

و صالح نفس الحكــاية ربي عاقبة بأشد العقاب
مثل ماعاقب أخته الكبيـرة
و الله الـأعلم ايش عقابه هوا كمـــــان ؟؟؟!!! "

قالت بصوت كسير : ابوك تعبان لاترفع صوتك مرة

عكف أيدينه برفعه حاجب : و بنــــاتك ؟؟

فركت يدها بخوف و قلق و قالت: ايش فيهم أخواتك ؟؟؟

ببرود قال عمر : تربيهم و لا أنا اربيلك هما

كانت بترد عليه زينب .. يتهم فيهم بقله الـأدب و الوقاحة
كلن يرى الناس بعين طبعــه .. لكن كتمت فمها فوزية و هي تناظرها بترجي
ماتبي مشاكل زيادة


نزلت راسها صالحــة بأنكسار و ضعف .. ماعرفت تسكت عمر و توقفه عند حده
ماقدرت عليه يوم كان صغير .. وهي متوقعه لمن يكبر راح يعقل
لكن بفترة مراهقته كانت شرسة جدا.. و الحين بسن الـ 25 سنه
مرحلـة و اخلاق و تصرفات الله يستر عليـه: أنا راح اربيهم بس طلبتك
يا عمر ابوك مريض و تعبان و حرارته عاليه حتى الكمادة مانفعت معاه

بستهزاء قال عمر: عاد كبر و راح يموت لمتى تبغوه يعيش لبكرة

فتحت عيونها فوزية على أخرها و لحقتها زينب وهي ماسكة قبضة يدها
و مستعدة تضرب فيه .. إلا ابونا ياوسخ .. ابونا رباك و علمك يا ناكر للمعروف
هذا جـزااء العجوز الضعيف يا عمر

كانت صالحة بتتكلم لكن قاطعها بعصبية وهوا يسمع الكلام لأبوة كمـان : اسمعـــــي
زوجك و لا ابو عيالك مراح اخذه المستشفى
أنتو ماتفهمو انه المدينـة تبعد عننا 400 كيلـو
ونحنا بأخر الخلاء مافي لا شبكـة و لا زفت و بعدين الشمس حارة و السيارة مافيها مكيف
و انا بعرقي واقف حتى اكل لبطني ما أكلت انتو ماتقدرو الواحد
ماعندكم رحمـة .. بس تقرو قران و تصلو صلاة الليل و صدقه و تبرع
وماعندكم رحمة ..كل شئ عمر عمـر عمــر
ايش هذي الـأنانية


صالحة و دمعتها على خدها... أصعب شئ لمن الـأم دمعتها تنزل بسبب عيالها
كل شئ و لا دمعــــة الـأم : خاف الله في نفسك .. أرضى كل شئ تعملـة
إلا انك تغلط على ابوك يا عمر .. ياعمر انا تعبت معاك و كنت اقول انك الكبير
وانك تشيل المسؤولية و الهم لـ...

اتأفف بملل و اتحرك على غرفته وهوا يلمح بطرف عينــه
أبـوه العجوز وهوا زحف من فراشه بالقوة و جلس عند الباب يناظر في عمر
بنظرات محزنه جدا : أوووووووف أنا ماعندي ابوه غيـر ابويه عمـر اللي مات و بس


(( فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً))



نزل راسه عبد الحكيم بألم و عيونه متغرغرة بالدموع وماله قوة عشان يرد على عمر
ماله إلا الصبر عند الله
يخـاف يموت بسبب عمــر و عقوقه



% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ أسطــورة المــوت ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 16-07-2010, 09:26 PM
صورة immo0ortal الرمزية
immo0ortal immo0ortal غير متصل
jẽ ṦuĪs mάlađё
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثة : أسطورة الموت / بقلمي‏


( الجـــــزء الثـــــاني )


بأحدى الشوارع في المدينة المنورة
بشارع الحـزام

جالس بالسياره "التاكسي " و عيونه على شارع حزام
مع أغنية الملامح لأخطبوط العود .. عبادي الجوهر
يناظر في الشوارع و العمارات و المطاعم

هذا الشارع يحبه لأنه يحس بإنه ينبض بالحياة
يحب الأزعاج .. و أزدحام الناس

أيش يبغى من هذي الحياة
دام أنه يروق على صوت عبادي الجوهر
وهوا يتلذذ بصوت العود
و كلماته تجبره بإنه يسترخي عند التاكسي

أعتدل في جلسته و قال للسائق: وقــف هنـا .. و صلنـا

فتح الباب وهوا ينزل رجل للبرى و يعطي السائق.. 10 ريال.. ثمن المشوار

أتأمل في العمارة القديمة ببرود
ايش يبغى منها ؟

كلها كم أسبوع .. و كم أوراق و واسطات.. و عقارات
و ياخذ هذي العمارة اللي امه كانت تبغاها
و ياخذ نصيب امه من الورث

أمه ماتعرف في ايش يخطط عمـر
و لاتعرف انه عمر قابل خاله صالح
و بينهم المحامي عشـان يقسم الـورث بينهم

فتح باب الحـوش و دخل العمارة .. جوهرتة اللي تنتظرة ..

حارس العمارة اليماني جالس في الكرسي.. كشر بوجهة لمن شاف هذا الشاب
مايرتاح له ابدا... يخاف منه.. يحس شعر جسمه يقشعر

أبدااا مايحس بالأمان إذا جاء هذا الشاب
بكل بساطة قال وهوا يشوفه يمر من جنبه : السسلام عليكم و رحمـ...

قاطعه عمر بكل برود وهوا يدخل العمارة و يطلع الدرج

مافي أحد يهمه في هذي الحياة
دائما يشوف الناس من طرف خشمة
هما الصغاار .. المساكين .. الضعفاء
وهوا الكـبير .. القوي ..

لكن نسي أنه .. مجرد لا شئ عند الله

" لا يدخل الجنه من كان في قلبه مثقال حبة من كبر "

وصل للدور السادس و الاخير .. يكره و يحس بتعب لمن يطلع الدرج برجوله

تن تن تن تن

فتحت الباب خدامة أندونسية عجوزة .. حتى هي ملامحها أتغيرت لمن شافت الضيف
قالت وهي تمسك الباب بيدها : بابا سالح تعبان و مـ....

قاطعها عمر بنرفزة ..: ماعلموكي أهلك انه رد السلام واجب؟
و لا ماتعلمتي أنه لازم تردي السلام لكل واحد يدخل عندكم

يااا طبعك الغريب يا عمر
مارديت السلام على الحارس لمن رد السلام لك
و الحين تعاتب الخدامة لإنها ماردت السلام ؟؟
أنسان مـــريض و متنــاقض

دخل الشقة بخطوات سريعة وهوا يفتح في البيبان و يطل على الغرف و يقول
: لا يكون خالي ماهو هنا .. ترى ما أحب اضرب مشوار
من القرية لي هنا و بالأخير مايكون فيه

ما أنتظر رد من الخدامة .. لإن الخدامة مراح تتكلم معاه
كانت تناظره بغيض وهي تمسك المنشفة و تتطلع السلم
و تمسح في اللبات و المراوح


وصل عند أخر غرفـة ..قريبة من المخزن القديم ..
فتح الباب بالقوة.. و اتلصق الباب بالجدار


كان جالس بوسط الغرفة و قباله التلفزيون يتفرج على مسرحية " كويتيه"
متلحف بالبطانية و كراتين الدواء عنده

مريض و كبر في السن
و الموت ينتظره بأي لحظة
عنده القلب وماتعالج منه... و السكر و الضغط
صار ملازم لصحته .. من يوم ظهر له ولد اخته في حياته

و حياتة صارت سودة
و جاب له السكر و الضغط
جسمه و صحته صارت مثل سوق الأسهم
مرة يرتفع السكر .. مرة ينخفض الضغط

قرب عمر و فصل سلك التلفزيون و جلس قباله في الكنب
و مد رجـوله عالطاولة و حط رجل على رجل
بحيث جزمته تكون قبال وجهة خالـه

أتضايق صالح و ملامحه أتغيرت للأخر ..
أتنقلت عيونه للدواء وهوا يــدور على حبوب الضغط

مد يده الطويلــة عمـر و مسك علبه الدواء :
لـ ضغط الدم .. _ رمى بحضن خاله و قال وهوا يسترخي بجلسته _
: بالعافيه عليك و عمر جديد بعد ما أخرج من عندك هههههههه

بلع حبه من الدواء و شرب المويه و قال بصوت مهتز : المحامي كلمني أمس انه لقى مشتري
يشتري هذي العمارة بـ 4 مليون .. يعني النص بالنص
بس لازم امك تجي علشـان نقسم لها الورث


عمر ببرود: مو لازم تجي امي علشان تشوف الحفلة
امي عندها واجبات و مسؤولية اهم من هذا
و انا ولدها الوحيد و المسؤول عنها
وانا اللي اوقع و أخذ الفلوس


" كــــــذاب .. مخــــادع .. نصـــاب
أشهد بربي أنه أختي ماتعرف و لا شئ
يا عمر ..
أنت اللي تبغى تاكل فلوسها
و انا اعرف كيف أحرق قلبك
قبل لا يجي أجلي "

كانت هذي الكلمات تصدر في راس صالح وهوا يناظر
في عمر بحقد و كراهيه
وعمر لاهي في الـأوراق و المستندات اللي بيده
و يكلم المحامي عشان يجي و يبيع العمــارة

قال عمر وهوا يقفل الخط و يرمي المستندات بالـأرض
بحتقار : المحامي و المشتري بكرة راح يجيو عالساعة 10 صباح
لازم نكون هنـا و اتمنى بإنك تجهز القهوة و الشاي
مانبغى فشايل و احراجات
أنا اللي راح أتكلم و اتكفل بأي شئ
و انت راح تكون المستمع و بس
لانك ماتعرف تتكلم و دبج بكلامك


بلع ريقــة صالح .. مو خوف و لا توتر..
كان يصبر نفسه .. بإنه راح يعيش بمجرد انه عمر يطلع من عنده
هز راســـة وهوا موافق


بكــرة .. عالساعة 10 صباح
راح يكلم أختــه صالحة و يقول لها كل شئ
راح يعترف بإن عمــر راح يسرق فلوسها و نصيبها


عمر ناظر بساعة يده اللي كانت تشير على 1 في ليل .. هوا يعرف أنه قاعات الفرح بالمدينه
تنتهي على حدود 1 أو 2 بليل .. عكس أهل مكة و جدة اللي يخرجو من القاعة
على الساعة 6 فجر : و الساعة كم ترجع حضرتها بنتك ليلى
عشان أنا بنفسي أخذها ؟؟


ميل فمه بأبتسامة خفيفة و بخبث : بنت خالي و ملـزوم فيها
و انا الأولى فيها من بعدك .. هي بأي قاعة تدق ؟؟؟؟؟؟؟؟



% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ أسطــورة المــوت ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %


كان الظلام ملك السماء و النجوم تتلألأ في السماء
القمر كامل لكن باهت لونه
و كئيب .. ماله حاجة في السماء يطل
دام لونه ماله معنى


أتحرك كالون الباب و طلعت زينب من الحمام و وجها محمر بسبب الصياح
مافي أحد في البيت
أمها راحت مع نبيل على المستشفى لإن ابوهم تعب
و فوزية بغرفة تكوي الملابس

صرخت بأعلى صوتها.. صوتها ضعيف و فيه بحـة ربانيه
و دائم عمر يتريق على صوتها و يقول
" كأنه فحيح أفعى "
: فـووووزيييية .. تعاااالي يا فــوووزية

طلعت فوزية من الغرفة و بملل قالت: نعــــــم !!

أجتمعت الدموع بعيونها زينب و مدت يدها و قالت
: تعالي على الحمام .. أنا ما أعرف شئ ؟

دق قلبها فوزية .. بفرحة .. لايكــون خلاص جاتها الدورة
هي من الظهرية على ألم بطنها
و كأنها بولادة بسبب الصياح و البكاء

دخلت الحمام الصغير و لقت بقع دم في ملابسها الداخية

زينب منزله راسها حياء و صوت شهقاتها عالية
مشاعرها غريبة
تحس بالخوف و مزيج من الفرح
ماتعرف كيف تتصرف ؟ و ماتعرف ايش تعمل
هي عمرها 14 سنه
و جسمها جسم بزر كأول ابتدائي
نحيفة جدا و قصيرة
حتى صدر لسه ماعندها


حضنتها فوزية بحب.. وهي توصيها بإنها تتروش
عالبال تجهز لها ملابس دافية
و تعمل لها شئ حار يدفي جسمها




% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ أسطــورة المــوت ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 16-07-2010, 09:28 PM
صورة immo0ortal الرمزية
immo0ortal immo0ortal غير متصل
jẽ ṦuĪs mάlađё
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثة : أسطورة الموت / بقلمي‏


برائحة العود و المسك .. و ورود الفل و الريحان
كانت القـاعة ممتليه بالحضور
و خصوصا الطقاقة المعروفـة

جالسة بالكوشة لحالها بفستانها الأسود العاري
و فتحة لعند الفخذ
و المكيروفون بيدها وهي تقلب في دفترها

وحدة من فرقتها ومتخصصة بالبيانو .. قالت : ليلى ايش راح تغني ؟؟

ليلى بتفكير قالت وهي تشوف أم العريس تتطلع لعندهم : ثواني بشوف الحرمة ايش تبغى مني
وبعدها راح أغني أغنيــة

جات أم العريس .. اللي يدل من شكلها على الرقي و الذوق : لو تكرمتي يا أختي
ممكن تغني أغنيــة أخيرة عشان نبداء بالزفة وبعدها تغني أغنيه يا أم العريس


رفعت حاجب ليلى وهي تلعب بالمكيروفون بيدها : طيب بس ما أعطتيني الباقي

ام العريس وهي تدخل يدها بصدرها و تخرج منديل
و تعطيها : هـذا الباقي 7 الالف

فتحت المنديل و لقت السبعة الالاف بداخل .. و اعطت أبتسامة باردة لأم العريس
و صدحت بصوتها.. و البنات يستعدو للرقص


القوس قوســك .. و السهام سهامك
مني على رمش تسلي قوة


أنا أسيرك واقف قدامك
ولي تبغى تسوي فيني سـوى


أيــوووة .. أيــــوووة

عـاشو بنات المــدينه



و النعم

بناااات الشيوخ .. حيو أهل المدينة حيييو


وثقت في قلبك و طيب نسامك
ماظنت تظلم و انت في كبر

قلبي رهيف و ثاير مهيامك
توه تعلم كيف يعشق توه

القوس قوســك .. و السهام سهامك
مني على رمش تسلي قوة

أنا أسيرك واقف قدامك
ولي تبغى تسوي فيني سـوى




.
.
.
.


رمت الطرحة على وجها وهي تمسك طرف عبايتها المفتوحة
و شنطتها بيدها

صحبتها موضي اللي تدق بالطيران .. واقفة تنتظر ليلى
بعد مادخلت الفرقة السيــارة : ليلى وين رحتي ؟ مراح تركبي معانا
ولا تنتظري أحد ؟؟

ليلى وهي ترفع الطرحة بيدها و تشوف السيارات مجتمعة في القاعـة
: ايوة راح اركب مع ولد عمتي .. يالله بنات مع سلامة

ركبت موضي السيارة و فتحت الشباك.. و قالت بتذكير: لاتنسي أنه بعد بكرة
عندنا غناء في أستراحـة


ليلى وهي ترفع يدها البيضة و تودع فرقتها الغنائية .. لمن شافت سيارة التاكسي
قريبة من النخيل و عمر واقف بجوار السيارة و عاكف إيدينه يناظرها : يله مع سلامة

راحت عند عمر اللي كان لاف الشماغ بطريقة " الأماراتية "
هذي الحركة دائما يحبها و يعملها في راسه
بدل من الحركة السعودية
: ايش المفاجئة الحلوة هذي ؟ كان أعطيتني خبر من قبل عشان أطلع بدري؟

فتح الباب الخلفي عشان تجلس و قال: و إذا جيتي بدري أو تـأخرتي
مراح يهمني يا ليلى

قفلت الباب ليلى و اناظرته وهوا يركب بجوار السايق
: عمر أنت فاهم غلط .. انت من الأساس ماتعطيني دقيقة أشرح لك و ضعي
أنت عارف بإني مشغوله في الحفلات و الغناء وماعندي وقت
المفروض و انت حبيبي تفهم و ضعي
مو تعاتبني

لف وجهة عمــر .. لمن سمع كلمة " حبيبي " هذي ليلى يحبها
و يعشق حروف أسمها .. و يضحي بكل شئ تبغاه
:و انا ماأيد انه حبيبتي تشتغل طقاقة ؟

أنقهرت من كلمته .. هذا شغلها وهذا رزقها
هي بتصرف على نفسها و على علاج ابوها المريض من يوم رمتها امها
وهي اللي جابت الشغاله بفلوسها .. وكمان بتصرف على عمر
: أجل من وين تبغاني أشتغل يا عمر
أنت عارف انه موهبتي الغناء و صوتي حلو ليش ماتبغاني أشتغل طقاقة
انت مراح تصرف علي ؟

بهدوء قال عمر : ومن قالك يا ليلى .. بس انتظري ابيع العمارة و اخذ الورث
و مستعد أخليكي ملكـة في بيتك و اتزوجك بعد
بس الورث هي اللي موقفه كل شئ


بتردد قالت ليلى :بس أمك و أهلك راح يوافقو ولا لأ
من كلام ابويه عرفت انه امك من الـأساس ماتبغى احد من اهلها
أقصـد أنا و أبويه


بهمس قال عمر : هذي بذات أطمني منها
راح أحطها بجيبي و أطبطب عليها

بخاطرها قالت ليلى " و نفس الشئ انت مطمئنة بإنك بجيبي و اطبطب عليك "
فتحت جوالها و ارسلت مسج
ولفت وجها وهي تتأمل للعالم من الشباك


اعتدل بجلسته عمر لمن سمع نغمة مسج
فتح الجوال

لا تحسبـــن القلـــب يـــــوم اختــــارك

ميـــت هـــوا ويبيـــك لــه عشـــــاقي



يشــهـــد علـــي الله انــــه اختـــــارك

بيشـــوف وش في قلبــك المشتـاقي



مابي يطـــول علـي (.....) انتظــــارك

والوقــت يسرقنـــا ولا عــــاد بـــاقـي



قلبـــي من دروب المحبـــــه تـــــارك

كل الهــــوى و الحــب بسلـوب راقـي



سلـم الهــــوى والحــب يالله جــارك

عـذاب وحيره وهم ودمـوع الاشواقي


اتنهد عمر و اسند جسمة عالكرسي وهوا مغمض عيونه و يشم بأنفاس عطر ليلى وهي خلفـه



% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ أسطــورة المــوت ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 16-07-2010, 09:29 PM
صورة immo0ortal الرمزية
immo0ortal immo0ortal غير متصل
jẽ ṦuĪs mάlađё
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثة : أسطورة الموت / بقلمي‏


بقسم الطـوارئ..

كان الدكتور المتخصص لحاله العم عبد الحكيم
متعكر مزجة .. و متنرفز للأخر
دخل يده من تحت النظارة و فركها
و قال وهوا يضغط على الملف: مليوون مرة أقولكم بعدو ابوكم عن الأنفعالات و الغضب
أنتو تبغو تقتلو ابوكم وهوا لسه ماجات وفاته

صالحة وهي تمسك يد زوجها و تقرى عليه

بخوف .. و تدعي على عمر بالهداية


و نبيـل واقف قبال الدكتور.. ومو عارف ايش يبرر له

: طيب ايش نسوي يا دكتور

أنت عارف انه المصايب هذي بسبب عمر


الدكتور بندر وهوا يقبض يده و يضرب على الجدار:عمر عمر عمر

انا بس اتمنى أشوفه هذا العمر

حسبي الله عليـــه من الولد.. مافي أحد يكلمه عشان يعقل راسه


صالحة وهي ترفع عباية الراس و تحطها براسها : مــاله ذنب عمر

هوا حاس أننا مقصرين بحقـه.. لانه مايشتغل و ماعنده سيارة

وحاس بملل بحياتـ...


بستهزاء قال الدكتور بندر: ياسلااام و علشان يملي فراغة يقوم يتمشكل معاكم

و يزعــل ابوه.. مايدري انه هذا من العقوق

وانه رضا الله من رضا الوالدين


لف وجهة وهوا يركب السماعة بإذنه و يفتح أزارير الثوب لعبد الحكيم

حتى يشوف نبضات القلب : أستغفر الله و نعم الوكـيل

حسبي الله عليـــــــه


أتضايقت صالحة بكلام الدكتور.. صح ولدها فيه عيوب الدنيا كلها

لاكن ماتبغى الغريب يتشمت أو يتكلم عنه

مهما يكون هذا الغــالي الوحيد اللي ضحت كثير

وتعبت كثير علشــانه

عكس " نبيل و فوزية و زينب" اللي حياتهم كانت حلوة

وكل شئ متوفر لهم .. و لاتعبت مثل تعبها لعمر


مسح لحيته نبيــل و قال لأمه وهوا يمسك يدها : يمه يالله خلينا نروح البيت

ترى البنات قاعدين لحالهم وماعندهم أحد


تركت يده صالحة و تثبتت بزوجها.. ماتبغى تفقده.. مالها أحد من بعد و فاته

خايفة لو مات راح يطلعو عياله " ماجـد و سعيـد "

اللي هجروا بوهم من زمان.. و قطعو حبال الوصل و الرحم



نبيل بحزن شديد .. حاس نفسه كالأمواج يتخبط بكل مكان

يقعد عند امه الضعيفه و يواسي فيها.. و لا يتضارب مع عمر مثل العادة

و لا يرجع القرية يجلس عند اخواته.. لان مافي رجال في البيت يقعد معاهم


صح عمره 24 سنه.. و لسه صغير..

لكن مع الهم و المسؤولية

هوا الـأب و الأخ و السند و المسـؤول

عن أهلـــه

أما عمر.. فهو مثل الحيطة في البيت

ماله شغله بحياته غير يضرب في اخواته و يزعل امه


راتبه كله يروح في مصاريف أهله

و مصاريف الجيران و الأيتام الصغار

يحس بالفرح دام انه امه تبكي وهي تدعي له

و ابوه يضربه على ظهره بفخر لانه جاب رجال صلب يعتمد عليه



و اخواته كل وحدة ترمي أسرارها و همومها عليه

لانه كان حنون و عطوف و متفاهم معاهم



قال بحنان :يمه ماينفع تقعدي .. خلينا نروح و الدكتور راح يتصل علينا


صالحة و دموعها تنزل من تحت الغطاء: روح انت و انتبه على نفسك

انا ما أقدر اترك ابوكم لحالكم


ناظر فيهم الدكتور بندر بشفقة .. يحزن عليهم ..

و قلبه يقطر على الحرمة العجوزة

يحسها مظلومة كثيييير

: ياخاله روحي و ارتاحي و تعالي على الصباح

و تشوفي عمي عبد الحكيم جالس بسرير و ينتظرك

إلحين تعبان و نايم و مايحس بشئ


نبيل وهوا يبوس راس امه: سمعتي ايش قال الدكتور

لا تخافي عليه.. ترى طيب ابويه

بس مجرد ارهاق و تعب



الدكتور بندر: اتمنى يا نبيل قبل لا تروح

تمر على الصيدلية و تجيب

لابوك الدواء


وقفت صالحة على حيلها و قالت : انا راح اكلم عمر يجيب هذا الدواء

لان عمر يشتغل في الصيدلة



الدكتور بندر: أجل على كدا راح انتظره عشان يجيب



بهمس قال نبيل وهوا يساعد امه بالوقوف: يمه خليني اشتري من هنا

تعرفي انتي فين مكان عمر علشان يضرب مشوار لهنا

و احتمال كمان اذا يجيب و اذا لا


مسكت يده صالحة وهي تخرج من الطوارئ و قالت: ان شاء الله لو كان بأخر الدنيا

انا ابغى انه يشيل ابوه و يهتم فيه



% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ أسطــورة المــوت ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %

كانت زينب مسدوحة بفراشها

بعد مازال الألم لكن حاسة بأرهاق و خمول

كان بحضنها كتاب القواعد لصف أولى متوسط

وهي تراجع دروسها و تحضر لبكرة


و فوزية بعد ماخلصت الكوي .. رتبت ملابسها و كوت مريول أختها

و شالت ملابس أخوانها و راحت على غرفتهم


فتحت الدولاب وجالسة تحط الملابس المرتبه

و تخرج المكرمشة عشان ترجع تتطبقها ثاني

دخل عمر غرفته ولقي فوزية جالسة عالأرض و الملابس حولينها

:الحين أحد قلك تخرجي ملابسي .. و لا لقافه زايدة فيكي ؟؟


فوزية وهي مستمرة في شغلها و قالت بكل برود : هذي ملابس نبيـل مو ملابسك


شياطينه تقوم.. لمن يشوف فوزية.. كيف تتكلم بكل برود
و اذا ماعندها رد تطنشه و تنشغل بأي شئ عندها :ماشاء الله اشوف لسانك

جاهز للرد على طول

انتي ماتحترمي اخوكي الكبير

مو احسن تمسكي العقال و تضربيني


قامت فوزية وهي ماخلصت شغلها.. اذا جلست زيادة.. راح يضربها عمر

هي مو عارفة ايش تبغى منه بالضبط

اذا اتكلمت قام عليها

و اذا التزمت بصمت قام عليها

مو عارفة أي طريقة تتعامل مع عمر

" ان شاء الله عمــرك ما يعمـر "



أتحركت وهي تخرج من الغرفة.. لكن مسكها عمر من كتفها بالقوة

و صفعها كف بوجها : من متى تمشي و انا ماخلصت كلامي

انا قلت من البداية انك قليله ادب و لازم تتربي من جديد
وفين أختك الثانية كمان أشوفها هذا اليوم مسدوحة
لا شغل و لا مشغلــة


مسكت خدها فوزية بكل ألم .. كان الكف قوي و حست بألم في فمها

نزلت راسها و انتظرته يخلص صراخة ويفرغ غضبة عليها


لو يسـألوها مين تكرهي من هذولا ؟؟


فرعــون

قـارون

الشيطــان

اليهود

المسيحين


راح تقول لهم بصوت واحد

عمــــــر


هي تكرهه ولو الـأسلام اباح القتل

كان قتلت اخوها و طعنته لمليون مررررة


قصة حياتها فوزية ماتنهي من الكـــــــــــــــف !!!


صرخت بوجهه وهي تكتم دموعها

هي مو ضعيفه.. ولا جبانه.. و لاتحس بالخوف

حتى تنزل دموعها


جرحها مع عمر.. علمها انه مافي دمـــوووع تنزل عشانه

هوا يبغاها و يتمنى انه دموعها تنزل حتى يعرف انها انكسرت

مثل الوردة لمن الغصن ينكسر

لكن هي اقوى من الوردة .. تتظاهر بالقوة و البرود

لكن بداخلها مرض سببه عمـــر

: وهذا الكف اعطيتنـ.....


شد شعرها وهوا يقاطعها بعصبيه و عيونه حمرة: لا ترفعي صوتك عليه
ياحقييييييييرة .. ماتفهمي انتي
انا اخوكي الكبير و المفروض تحترميني


طيحها بالأرض و مسك رجولها و سحبها وهوا يطلعها من الغرفة
و فوزية تصرخ و تحاول تبعد رجولها من يده الضخمة


كانت زينب بالغرفة تسمع الصراخ و الصياح و الضرب
لكن مو عارفة ايش تسوي

تخاف اذا بس لمحها.. راح يضربها هي كمان
رمت الكتاب على جنب و غطت وجها بالبطانية
و تحاول تغمض عيونها بالقوة
تحاول انه الكابوس ينتهي بسرعة



وصل عمر لقفص الدجاج و مسك رقبتها بعنف بدون رحمة
و قال : يله كلي من اكل الدجاج .. لان مستواكي مستوى الحيوانات
شفتي هذولا البهائم ؟ هذولا مستواكي وهنا مكانك الحقيقي

كانت فوزية تصرخ وهي تحاول تدف يده اللي كان ماسك وجها بالقوة

و يقربه من حوض " مويــة " الدجاج

كانت تصرخ بدووون دموع..

تصرخ بدووون صوت ...


و عمر مثل الأله الأكترونية .. انسان مريض و يعشق النكد

و حياته مع اهله غير عن اصحابة و الشباب


مسكت فوزية حوض الدجاج و ضربته على جبينه بالقوة

و نطت من مكانها و هي تتطلع السلم عالسطوح

وتجلس خلف الدش و تصيح بألم







% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ أسطــورة المــوت ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 16-07-2010, 09:31 PM
صورة immo0ortal الرمزية
immo0ortal immo0ortal غير متصل
jẽ ṦuĪs mάlađё
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثة : أسطورة الموت / بقلمي‏


بأحد الأحياء الفقيرة

بوسط الجبال العالية .. بيوت شعبية قديمة

نزلت الطرحة من راسها وهي ترجع شعرها البني على ورى

ومساحيق المكياج ممتليه بوجها

كانت الغرفة سودة.. و شخابيط و طلاسم بالجدران

أيات قرانية مكتوبه بالمقلوب

اسماء و كلمات غريبـة مو مفهومة

سبح طوووويلة

و خصل من شعرات.. وملابس .. و بقع من الدم


و ريحة بخـور قويه جداا


دخلت حرمة سمراء جدا..تنحدر من أصول افريقية

وحولين رقبتها سبحة طوووويلة

قعدت قبال ليلى وهي تناظرها بنظرات شياطنية


قالت ليلى وهي تفتح شنطتها و تخرج 2000 ريال و تقول: أخير دبرت الألفين

من بعد سنة .. هذي الفلوس حق العمل

الأول اللي طلبتك هوا


أعطت الفلوس للساحرة و قالت :أقصد على العمل اللي قتلك ابغى ولد عمتي

يكره اخواته اللي من امه .. بس اخاف انه ماينجح

لانه مايشتكي و لا يتكلم عنهم

إذا كان يكرهو و لا لأ


أخذت الساحرة الفلوس و قالت: ماعليكي انا عملي ممتاز و شياطيني راح يبشروني

خلال ثواني بس ممكن تكوني هادئة


أرتعشت ليلى بخوف.. لمن عرفت بإنها راح تنادي اعوانها الشياطين

و راح تكلمهم .. هي تخاف منهم

بس الحاجة لها بإنها تتطلب منهم

:لالا انا اثق فيكي بس ابغى منك عمل ثاني ؟


الساحرة وهي تحط العود في البخور و تقول : ايش تبغي كمان ؟


ليلى بخبث وهي تلعب بخصلات شعرها: هالمرة اللي انتي تبيه انا اعطيكي هوا

بس ابغاكي انه ولد عمتي عمــر يعشقني حتى الثمــاله

و يشوف كل الناس بنظرة شيـــاطين

ماعدا انا عنده حوريـــــــــــة


الساحرة:إذا تبغي انه يحبك عادي راح اسويلك العمل بس ابغى شئ من أثره

مثل تجيبي شئ لابسه و يكون فيه عرقه أو كاسة مويه

او عصير يكون شارب فيها





% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ أسطــورة المــوت ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %

بصباح على صوت الديك وهوا يصحي أهل القريـة

كانت فوزية نايمة مثل الميته بفراشها

وما تحس بحولينها


من بعد ماضربته بحوض الدجاج

أنصرع عمر ومسك جبينه اللي كان ينزف دم

و هي كانت فوق ..ميته مرعوبه

و تصرخ في زينب تبغى تساعدها

لانها حست انه أجلها بيد عمر

لكن الله كان قريب لهم بسراء و الضراء


جات صالحة وهي تعرج على رجولها

بصدمة وهي تسمع صراخ فوزية من السطوح

و نبيــل يركض بخوف وهوا يطلع بالسلم و يساعد فوزية

اللي كانت تصرخ و ماتبغى تنزل


صالحة وهي تروح عند عمر و قلبها طاير بسبب الخوف: بسم الله مين عورك

يا ولدي قـووول مين جرحك ؟


عمر و عينه معميه بسبب الغضب: فيه غيرها بنتك حسبي الله عليها

و الله راح أقتلها بيدي و الله راح اربيها بيدي

انا اوريها الحقيرة


صالحة وهي تسحبه لعندها و تقول: طيب خليني اشوف جرحك كيف

اذا كبير يحتاج لخياطة

دفها عمر بالقوة.. و انضرب ظهرها بجدار :أووووه انا مو فاضيلك إلحين

و ما ابغى احد يهتم فيني .. اصلا انتو تكرهوني و ماتحبوني

انتو تبغوني اموت

دمعت عيونها صالحة و قالت: حراام عليك ياعمر انت ولدي انت ضناي

انت لحمه من بطني خليني اشوف جرحك و قلبي يطمن عليك


عمر وهوا يصرخ و يمسح الدم اللي كان ملطخ بوجهه: قــلت ماابغى مسـاعدة

من أحد أنتـو ماتفهمو كلامي.. لازم أعيد الكلام مليــــــون مرة
حتى تستوعبي.. ترى مو رايق لعجايز يزعجو دمـاغي
خلاص اتركيني لحــالي مابغاكي

نزلت دموعها صالحة بحرقة و بترجي قالت: عمــر انا امــك يا عمر
لا تخلي ربك يخسف فيك الـأرض بسبب عقوبك
لا تخلي ربـك يحرمك من ريحة الجنه بسبب عقـوقك

عمر وهوا يصرخ بأعلى ماعنده: أيــــــــوة انا عاق انا عاق
خلاص اترتحتي.. يله طيري من عندي
و انقلعي لعيالك و لزوجك
انا ابويه مات و انا صغير وانت ماأهتمتي فيه
وعالطول اتزوجتي و اتلهيتي بزوجك و انا رميتيني كأني ولد شـوارع مو ولدك
حتى الورث و نصيبك ماتبي تاخذي عنـــــاااد
تبي تحرميني مين يوم كنت صغير من فلــوسك


شهقت صالحة و صاحت وقالت: حراااااام عليك انت ماتعرف قد كيف انا
عشت لمن جبتك و لمن طلعتك من بطني
انا ضحيت كثير بحياتي
انا بعت اخوي بسببك
انا اتزوجت عشان الالقي اللي يحميني و يحميك
انا جبت العيال علشـانك
عشان ماتكون وحيــد ومالك احد
انا كــرامتي طاحت و بكيت عند اخويه و اتقاطعنا من بعض
عشان كنت اطالب بالورث بس عشان تكون حياتك مرتاحة
احسن من حياتي
انا كنت اروح بيت جارتي ام يوسف عشان أكلك و انت جنين في بطني
انا يوم ولدت ماكان معاي احد.. ولدت في الأرض و البرد ينخر عظامي
كان بيني و بين الموت بس شعره
و بعدها تنكـــــر الجميــل و تلـومني

عمـر : أنكــر الجمـيل !! يعني الحين انتي تمني علي بماضيكي
قولي انتي تمني علي ولا لأ
ههههه ماشفت ام تمن على عيالها
انتي امي و واجب عليكي و حق عليكي تهتمي فيني

و انت ولدي و واجب عليك تهتم فيني

لا مو واجب علي لانك موفرة حبك و حنانك لعيالك
بس انا المسكــين اليتـــيم مالي احد
في الكـون دائم ظالميني
دائم تبغوني اموت من القهر
لانك انــــت بنيتي عائلــــــة لهم
اما انا مقطـوع من الشجرة مالي احد.. كله بسببك
اصلا انتي تكـرهيني تبغيني امـــــــوت

صالحة جلست بالأرض و صاحت بأعلى صوتها:خـلاااااااااص
كفاااااااااايه يا عمر كفــــــــااية ماابغى اسمع منك حـرف


عمــر وهوا يقرب منها و يمسك جلابيتها و بنظرات كلها شرر : شئ طبيعي

تبيني اسكت لان كلامي صــح في صح

و عارفة انك الغلطــانه

بس و الله ثم و الله راح انكـد حياتكم و انكد عيشتكم

و خصوصا انتي راح اتعبك و تشـوفي اذا عمر قال الكلمــة

و فعلــــــها


كانت فــوزية و نبيل بغرفة ينـاظرو مثل العــادة

و متعـــــودين..

مالهم حركـة ..!!

مالهم تدخـل ..!!

مالهم كلمـة ..!!

مجرد لمن يسمعـو صراخ عمـر يكونو مثل الصامت

لا محــل له من الـأعراب


دخل عمر الغرفــة و صفق الباب وراة بالقوة

رجع فتحة كأنه أفتكر شئ و قال : اكسر رجول أي احد اذا راح عند امكم

خلوها لحالها


فتح الباب بالقـــــوة و جلس قبالهم وهوا يراقبهم

مثل الكلــب اللي يراقب أغنامه



كان نبيل يدعي من داخله" انه ابوه يرجع للبيت"

لإن إذا رجع ابوهم

عمر راح يهدء شــوي


لكن دام انه ابوه غايب من البيــت

وعمر يلعب فيهم كـ الشطرنج

كانت صالحة ميته من الصياح طاحت عالأرض
و دخلت وجها بالرمال و الحصى
و دموعها ابتلت بالتراااب
وهي تدعي
" يارب أهدي عمر
يارب دخل الأيمان و الخوف بقلبه
يارب خليه بااار لأمه
يارب لا تأخذ بكلامه "


سبحـان الله الأم قلبها كبير على ظناها

حتى لو كان ولدها عاصي

مستحيييل تكرهة.. مستحيل الرحمه تخرج من قلبها

هذولا عيالها

دائم تدعي لهم بالهداية

قلب الأم كـــــــــببير كــبير كــبير

لكن نحنا ايش عملنا لأمهاتنا ؟؟؟؟

بغض النظر عن تصرفـات عمر و افعاله مع امه "




أنتهى الجزء الثاني على خير
لنا لقاء يجمعنا بجزء الثالث
ليوم الأثنين و الثلاثاء
مع أسطـــــورة المــوت
دعواتكن : ديما القطبي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 17-07-2010, 04:19 PM
صورة " طمٍؤحے عآٍلـےٍْ 25 " الرمزية
" طمٍؤحے عآٍلـےٍْ 25 " " طمٍؤحے عآٍلـےٍْ 25 " غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثة : أسطورة الموت / بقلمي‏


ابدااااااااااااااااااع الغلا

بداية روعة

مع انج قلتي اللي دمعتها قريبه ما تنصحينها تقرا خوفتيني

بس تبين الصدق صادقه لاني صحت ههههه

الموقف الاخير في الجزء الثاني ايقطع القلب وخاصه صالحه

وتدرين اللي ايميز رواياتج

انها تحكي واقع مرير واقع من الحياه وانتي ترتبينه باسلوبج

يعني بعيده عن الخيال وعالم الاحلام الورديه

تعطينا فكره وصوره حقيقه عن الواقع

بدال ما نرسم اوهام وخيالات على اشياء هب موجوده اصلا

ونعيش في احلام ورديه ابعد مايكون عن الواقع

يعطيج الف الف الف عافيه ديوووم

ربي ايوقفج ان شاء الله

متابعه لج عزيزتي ويشرفني اكون من متابعاتج ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 17-07-2010, 06:54 PM
صورة nona alobaidi الرمزية
nona alobaidi nona alobaidi غير متصل
ˇ̨ﯙ̷̲د̲ێ ب̝̌ق̲ړﯾ̲ﮖ̲ ˛˛
♥̲̲̲
 
رد: روايتي الثالثة : أسطورة الموت / بقلمي‏


هلا وغلا
روايه جديده باسلوب مميز
وقصه جديده تحكي عن الواقع واكثر
زي ما تعودنا عليك ابداع × ابداع
..عمر.. وعقوقه بوالديه
اكثر شي شدني بلروايه
لان الحين اغلب الشباب والبنات كذاا
وخاصه عباره انتي امي ولازم تهتمي فيني
خسااره انو الناس اغلبهم صاارو كذاا
الله يهدي الجمييع
غلاااتي انتظرك بفاارغ الصبر لباارت جديد
وبكوون من اول المتابعيين
اكثر شي تتميزين فيه هو لجوئك للواقع اكثر من لجوئك للخيال
تقبلي مروري
سلاااااااااااام

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 17-07-2010, 07:20 PM
صورة مشـآعر طفلهـْ . . ~ الرمزية
مشـآعر طفلهـْ . . ~ مشـآعر طفلهـْ . . ~ غير متصل
• عَمَرِيْ مَآرَآحْ «َأَنَـڪسِرْ» ✿
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثة : أسطورة الموت / بقلمي‏


آوول شيء حـآبهـ آهنيكِ ع الروآآيهـ الجديدهـ

ثـآني شيء .. بجد الروايييييهـ حكـــــآيهـ ثـآنيهـ

ترووي شيء غييييير ..

بجد اانااا تأثرررررت كثييييير ..

بس مستغربه من حـآآلي اناا مابكييت !!

مشكووووووووووووووووورهـ غـآليتي ع الروآيهـ

مدري كيف اوفيلك شكري لهاالأبدآآع

ربي يووووفقك لكل خيــــر ويرزقكـ من فضلهـ

يـآرب

تحيـآتوو ..

مشـآعر طفله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 18-07-2010, 01:20 AM
صورة ∫←«•• پڼٺ ٱڶڜڕڨۓﮧ ••»→ الرمزية
∫←«•• پڼٺ ٱڶڜڕڨۓﮧ ••»→ ∫←«•• پڼٺ ٱڶڜڕڨۓﮧ ••»→ غير متصل
صَمّتيْ هُوّ شموخيْ وَ گَبـريآئيْ . . ꜟ
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثة : أسطورة الموت / بقلمي‏


إبــدـآإع×إبــدـآإع
دـآإئمـآً "ديـمـآإ آلـقطبيـ"متميزهـ بروـآإيآإتهـآإ..

والله يعطيكـ الـعـآإفيـه..عـلـى ـآ هذيـ ىآلـروـآإيــه آلـلـيـ..تـحكيـ عـن..أكبر مشششششكله..


وو

ننـتـظركـْ بـفـآإرغ آلـصـبر..



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 18-07-2010, 03:00 PM
صورة miramar الرمزية
miramar miramar غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثة : أسطورة الموت / بقلمي‏


مبروووووووووووووووووووك روحي دموووش ع الروايه التالته وااااااااااااااااااااو
وربي انك مبدعه ربي يحميكِ ياروحي ويحفظك
والروايه تجنن
انتظر ابداعاااااتك اتجنن
توعدنا ع ابداعاتك وافكااارك
تقبلي مروري
وانتظر البارت الجااي بفارغ الصبر

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

روايتي الثالثة : أسطورة الموت / كاملة

الوسوم
أسطورة , الموت , الثالثة , بقلمي‏ , روايتي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل / كاملة ازهار الليل روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6811 28-11-2017 09:13 PM
هجرك أبد ما هز قلبي دام الشموخ مني و فيني / كاملة روح زايــــد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 96 28-03-2017 10:27 PM
روايتي الأولى : رشوا على قبري من دموع عينه / كاملة على شاطئ النسيان روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 896 24-02-2016 01:07 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ الزعيـ A.8K ـمه روايات - طويلة 2042 24-02-2010 04:37 AM
الخوف من الموت gold berg مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 13 19-06-2008 09:06 AM

الساعة الآن +3: 04:29 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1