اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 15-07-2010, 09:35 PM
صورة immo0ortal الرمزية
immo0ortal immo0ortal غير متصل
jẽ ṦuĪs mάlađё
 
B10 روايتي الثالثة : أسطورة الموت / كاملة


بسم الله الرحمن الرحيم


أمسكت قلمي وبين يدي ورقـة
كوب من النسكافية السآآآخن
صوت القرآن صادر من التلفاز بـ قارئ :زكي داغستاني
سلطة خضروآآآت فرنسيه.. وعلبه ألصوص بجوارها

كنت متحمسة , متشوقة, لكي أضع لكم ابنتي الثالثة
لم اعرف ماذا أسميها..؟؟؟
أريد أسما, رائعا ملفتا للانتباه ؟؟؟

دار في مخيلتي عدة أسماء كثيرة
ولكن أريد الأحسن

بدئت بكتابة روايتي الجديدة
ومثل العادة تكون بخطى أخواتها السابقتين
بنفس طريق الواقعية.. وبخدمة المجتمع

وكتبت فوق الثلاثة ساعات
وفجأة...
طرا في مخيلتي أسم الرواية



بنغمة جديدة .. وبأسلوب وفكرة جديدة..لكن مضاف بنكهة وهي " حـزينه جدا"

لها عضة و عبرة كثيييرة

بحلة جديدة من بعد أجنبيات في المجتمع .. و الفئة مجنونه.. والآن أسطورة الموت

لا تتحدث عن أجنبي يعيش في مجتمع غير مجتمعه
و يرى الاضطهاد و العنصرية بأم عينيه

لا تتحدث عن فئة مجنونه
بأرواح شيطانية بأجساد بشريه
تقوم بحنق دماء الـإيدز
ولا
شياطين تتلبس بجسد فتاة
ولا
عشق جنوني و قلب معمي أدى رميها للأصلاحية
ولا ..........
عدة فئات كثيرة كنتم معي .. و شاركتوني بنقاشكم و بأرائكم و بأنتقادكم


و هـا أنا الـأن بأسمي .. بأسم " ديما القطبي " بأسم بكل المتابعات بقلمي
بأسم بكل معجبات بأفكاري و بأسلوبي
بأسم بكل منتقدة تعلمني أغلاطي

هـا أنا الـأن بروايتي الثالثه.. كما وعدتكم
بإن أنامل ديما القطبي لا يقلد أفكار الكاتبات
و لايكتب شئ تقليدي أو ممل

بل ما سأكتبه هوا الــإن " بجعبتي الثالثه "

"عن عقوق الوالدين .. بدماء صامته
و قلب متحجرة .. و ملامح عاصية
و شياطين أنسية
تتصارع من أجل المال و حب الشهوة
"


أعزائي.. يالجنس الناعم.. من يملك قلب ضعيف
وعين رقيقه تسقط الدمعة على مجرى خديها

فلا تقراء ماسأكتبه

لأني سوف أكتب بكل قلب بارد وعين جامدة
ومشاعر خاليه من الحزن والحنان والعواطف


لإني سوف العب بمشاعركم
مثل اللعب بشطرنتج



وادعكم تعيشون مع "أسطـورة المـوت " بعالم كئيب ومظلم
بالون الأسود والرمادي

فبروايتي لا توجد ألوان الطيف مشرقه..كـ الأصفر والأزرق والأحمر والاخضر

فبروايتي لا يوجد مايرسم الأبتسامه عالوجهه .. أو يدفعكم بتمسك الأمل المشرق
او انتظار شمس الغد المشرقه.. لإن الليل والبوؤس سيستقر في أحضان
أسطورة المـوت .. .. ..


كتبتها بعد أنتهاء الفئة مجنونة.. فقط بساعه واحد
أنتهيت من الفئة مجنونة
وبدئت بكتابة أسطورة الموت
لـ 29 /4/1431 ه

وها أنا أنزلها لكم بتاريخ 3 / شعبـــــان / 1431 هـ

ملاحظة .. موعدنا بإذن المولى الرحمان يوم الـإثنين و الخميس
لكي أعطي حق كافي لأجزاء اسطورة الموت

و إذا أنتهت أسطورتي الموت .. بأسبوع واحد .. سوف أنزل روايتي الرابعة
التي تستعد للظهور وهي على وشك الأنتهاء "

الكاتبة : ديما القطبي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 15-07-2010, 09:36 PM
صورة immo0ortal الرمزية
immo0ortal immo0ortal غير متصل
jẽ ṦuĪs mάlađё
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثة : أسطورة الموت / بقلمي‏


( الجزء الاول )

ببرودة الجو القارس.. و ظلام الليل باللون الأسود
بيوت القرى المبنية بطوب القديم و الطين
كأنها بيوت مهجورة

غيوم ممتلية بالإمطار.. وأصوات رعد قويه
ترعب أهالي القرية
الرمال يتحرك بكل مكان كأنها أمواج غاضبة

و أغصان الأشجار بدون أوراق...كأنها عارية
ونبات الصبار منتشر بكل مكان
و النخيل قليل في القرية

فجأة ظهر البرق في السماء.. وبـ لمح البصر تحرك الضبان والسحالي والأفاعي ليتخبو بحجرهم
نزلت قطرة من المطر واستقرت في التراب ولحقتها قطرات كثييييرة
وفجأة تحول المكان لبركة و سيول غزيرة

كان هذي الليلة ليوم الجمعة لبداية السنة الهجرية
10 - ذو الحجة- 1400هـ



و بطرف القرية ..كانت فيه امرأة بداخل بيتها
تصرخ وهي تستنجد اللي حولها
كانت تضرب كل اللي يطيح في يدها وهي ترجع رأسها للورى وتصيح من قلبها
كانت تشهق بالقوة وهي تحاول تدف اللي بطنها علشان ينزل و يريحها من عناااء الولادة

دخلت حرمة كبيرة وهي شايلة سطل ومنشفه وجلست قبال الفانوس
اللي كان ينير الغرفة المظلمة


آآآآآآآآآآآآآآآآهـ

أطلقت صراخها و دموعها جفت وعيت بإنها تنزل

جات الحرمة وكانت كبيرة في سن لكن ملامحها طيبه وهي تساعدها عالولادة:يالله يا صالحة
أدفعي عشان ترتاحي من الـ 9 شهور

غمضت عيونها بالقوة وحواجبها مشدوده وهي تعض على لسانها وتدفع بالقوة
وجاء ذكرياتها مثثل الطيف السريع

" أفتكرت زوجها عمر وهوا جالس في الكرسي
إللي بالخسف عند بقالة و بيالة الشاي بيده "


" افتكرت يوم زواجه..وتشوفه عريس وهوا لابس البشت الأبيض
.. و التجاعيد مغطية وجها
و عروسته مثل الملاك بالفستان الأبيض
وهي بطرحة السودة تناظره من خلف الحريم
بعد مازفته لعروسته الجديدة "



آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآهـ


" قلب أنقسم لنصين
غيرة مشتعله بداخلها
مكسورة و راضية باللي يصير لها
زوجة ثانية راح تشاركها
عيال وأطفال في طريق جاين
حمل متأخر.. وعمر تجاوز الكبر "


آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه


" أحد المستوصفات بداخل مدينه طيبة النبوية
ماسكة الورقة والتحاليل وهي مثل العصفور
طايرة بالجو وفرحااانه بالحمل الجديد
اللي جاء متأخر بعد دخولها الـ 35
لكن القدر كان أسرع منها ومن زوجها
نقلو لها الخبر بإن زوجها مات مع زوجته العروسة "


آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه


" حملت الولد ببطنها تسعه أشهر
قاست آلام الحمل لحالها
كانت تدور على لقمة خبز بين بيوت أهالي القريه
فقط لتغذي جنينها "


آآآآآآآآآآآآآآآآآهـ


عضت لسانها بالقوة وغمضت عيونها وهي مقوسه حواجبها
وتسمع صراخ الحرمة وهي تأمرها بإنها تدفع أقوى ماعندها
ضغطت يدها عالفراش..لو كان صخر مسكته..كان تحطم و تفتت

"أخيرا راح تنفك من التسعه الشهور إللي متعبتها
أخيرا راح تتخلص من الأستفراغ و كانت تركض للحمام وهي بعز نومها
أخيرا راح تتخلص من الوحام القاسي
والضيقه إللي حاصرتها في بداية الحمل
أخيرا راح تتخلص من الإمساك وهوا تعبها بفتره الحمل
و تتخلص من الطلق والمخاض القوي "

ماتوقعت أنه الحمل يتعب..لكن كانت تصبر كل أعراض الحمل
عشان يخرج ولدها لنور


بدء الطفل يطلع راسه وهوا يخرج للحياة الجديدة إللي ينتظره

صرخت صالحة والعرق يتصبب منها.. و دموعها جفت من النزول

:آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآهـ




} وَوَصَّيْنَا الإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا
وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلاثُونَ شَهْرًا..{



مسكت كتفها الجارة أم يوسف وهي تصرخ :يالله أدفعي بالقوة بس طلع راسه

كانت فاتحة رجولها الثنين
وهي تعض على شفتها السفليه وتمسك بطنها وتدفعها لتحت:رحمتتتتتتك ياربي رحمتتتتتك
سهلي الولادة و نزله من عندي كالمح البصر
ياااارب الطف علي وسهل ولادتي

مسكت الجدار بيدها الصفراء..وهي تدفع بكل قوتها وتتنفس بسرعة

و أم يوسف تمسكه وهوا ملطخ بالدم والمشيمة وتقول بفرح:خلااص ربي فرجها لكي يا صالحة
خلاص نزل الولد..طلع ولد يا صالحة مثل ماطلبتي من ربك

صارت الولادة سهله جدا بعد مانزل الولد من جسم أمه
وهوا يصرخ ويصيح على نسم واحد

ارتجفت إيدينها صالحة بتعب ورمت جسمها الضعيف عالفراش وهي تلف وجها للجهة الثانية
وصدرها يرفع وينزل بتعب

كان إضاءة الفانوس في الغرفة صغيرة
بان ملامح صالحة الضعيفة
تكوين وجها طويل ومصفر بوضوح والعرق مبلل وجها
كأنها خارجة من الحمام متروشة
خشمها الواقف وفي نهاية فيه كسرة..صار لونه محمر مثل الدم أو التفاح محمر
فمها كبير شوي..لونه أبيض ناشف ومتشقق لإنها كانت تعضه
تجاعيد تحت عيونها وفي خدها
وملامح الكبر باين بوجها
شعرها أسود ومقدمة شعرها خصلات كثيرة باللون الأبيض
بسبب الهم والكبر
ونهاية شعرها الأسود ..لون عودي غامق
وهوا لون الحناء اللي تعشقه وتموت فيه

أخذت المقص وقصت الحبل السري وغسلته بالموية وهي تزيل آثار الدم
والطفل على نفس واحد يبكي
يرفع يده في الجو.. يستنجد بأمه.. يبغى الحنان ومحتاجة
وام يوسف أنسانه باردة و تشتغل على مهلها

رفعت جسمها صالحة واسندت جسمها عالجدار ضعيف إللي كان مبني بطوب والطين
وكان مبلل وبارد بسبب الأمطار

بدئت المياة تدخل في غرفتها من تحت الباب
فتحت أزرار قميصها وطلعت صدرها وقالت بصوت مكسور لكن فيه حنان وأشتياق:هاتيه أبغى
أحضنه و أرضعه ..مسكين شوفي كيف يبكي كأنه أحد ضاربه أو قارصة

أبتسمت أم يوسف وقالت:ياحليييه ماشاء الله تبااارك الله عليه..الحمدالله على سلامتك
يا صالحة و اخير جبتي ضناكي

أخذت الولد منها بلهفه وهي تناظره بحب وتتأمل فيه
عيونه خشمه فمه..كلها صغار
جسمه محمر ومقشر

ضحكت بخفه وهي تمسك راسه:هههههههه مافي شعر
كلها على بعضها 3 شعرات

قامت أم يوسف وهي تشيل الأغراض وتحطها بركن لغرفة وتمسح المويه إللي دخلت بالمنشفه
:ماعليكي مع مرور الأيام راح يطلع له شعر..أحيانا كذا الاطفال يخرجو
وهم ماعندهم شعر و شعرهم قليل

مسكت يده صغيرة وهي تتأمل فيه وتضحك
تشوفه وهوا يفتح عيونه ويرجع يقفلها ثاني
كأنه بيستكشف العالم الجديد إللي ينتظره

ام يوسف :سبحاان الله الولد من أول قاعد على نسم واحد يصيح
ماصدق يقعد بحضنك إلا وهوا يسكت ويهدء

صالحة وتحط الحلمة بصدره وترضعه:شئ طبيعي لإنه شم ريحة امه وعرف صوتها
لإنه يفتكر الصوت وهوا جنين في بطني

كانت ممتنه لأم يوسف جارتها..وهي شاكرتها لإنها ساعدتها في الولادة
وتركت بيتها وعيالها و زوجها عشان تقعد بجوارها
كانت تبغى تشكرها..سبقتها بالكلام أم يوسف وهي ترتب الفراش:قومي ياصالحة عشان جهزت
لكي المويه الحارة في الحمام وعشان اغير الفراش لإنه وسخ وكله دم
وبعدين ماقلتي لي إيش راح تسميه؟ وابو يوسف قالي إذا ولدتي عشان عالفجرية نروح
المدينه عشان نخرج له بطاقه وثبوتات ونضيفه بكرت العائلة وكمان التعطيم
ونشتري ملابس ورضاعات وحفايض و و و و

كانت صالحة حاضنه ولدها وهي تفكر في الدوامه الجديدة
وكانت مقرره من بداية الأسبوع
بإنها تروح لبيت أخوها صالح
عالأقل يعطيها فلوس من الورث اللي ماسكة
مو لها ولاهي محتاجة منه شئ
لكن للمسكين اليتيم عشان تسترة وتحميه
من حراارة الشمس أو من برودة الجو

لمت ولدها لصدرها وهوا نايم ..لو ودها تدخله بين قلبها وعيونها
راح ترفعه السماااء عالي
وتغرقه بحنان وحب و دلع
راح تضحي بكل شئ..بس عشان لايكون ناقص بين عيال القرية


% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ أسطــورة المــوت ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 15-07-2010, 09:41 PM
صورة immo0ortal الرمزية
immo0ortal immo0ortal غير متصل
jẽ ṦuĪs mάlađё
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثة : أسطورة الموت / بقلمي‏


طلعت الشمس من المشرق.. وكانت الحرارة باردة
السماء صافيه بعد ليله مظلمة بأمطار و رعود
العصافير تتطير بالجو وتغرد بكل مكان
ورذاذ المطر عالق بين أوراق النخيل و أغصان الأشجار

طلعو رجال القريه وخلفهم الأطفال والشباب

كانت القرية مغمورة بالبرك و الوحل

بدئو الأطفال يلعبو في المياة الوسخة.. قبل لايرحو المدرسة.. والرجال يمسحو سيارتهم من الوسخ
و الحريم إللي قامو كل وحدة تمسك شغلها
إللي تنظف حوش بيتها بعد مادخلت الأمطار بيتها
واللي تخرج الموية بالكرافه من غرفة عيالها

مشيت بخطوات هادئة وفتحت باب غرفتها
حطت يدها على عينها تمنع عيونها من الشمس
ناظرت لورى تتطمن على ولدها.. لقته نايم
ياحليله ينام وهوا ماد بوزة
حطت رجلها عالحوش ..إللي كان وسخ بالوحل و ببركة المياة
و مواني مطبخها جرتها الأمطار و رمتها عند باب الشارع

شالت القدر وعلبه الملح وبعض الملاعق وهي تدخل المطبخ
إللي كان وسخ بالاخر.. ومكان المكيف كان فيه عش لحمـآآم مع فراخها
حذرتها ام يوسف بإنها ماتشيل شئ بالأرض
لإن جسمها مكسر وتعبان
وبعدين هي بنفـآآآآس تحتاج لراحة و أهتمام

حطت الملاعق في دولاب وسمعت ضرب في الباب
راحت فتحت الباب وكان قميصها صار لونه بني بسبب الوحل
:مييييييين على الباااااب ؟؟!!

طفل صغير لابس الطاقيه وماسك كتبه بيده:أنا يوسف ياخـاله..أمي تقولك جهزي حالك
علشان تاخذك على المدينة

فتحت الباب ببطئ وناظرت بيوسف وهوا لابس الثوب و رايح عالمدرسة:كيف حالك يوسف؟؟
قول لأمك تستنى شوي عالبال ماادور مفتاح البيت لإنه ضاع امس في المطر

يوسف رفع راسه وقال بحماس طفولي:امي تقول جبتي ولد حلو ياخاله فينه؟؟

ناظرت فيه صالحة وبشتياق وهي تتخيل متى ولدها يكبر ويروح المدرسة: في الداخل نايم
تعااال شوفه مررة يجنن وسميته عمر على أسم أبوه

سمعت صوت صياح ولدها عمر وهوا يبكي
تركت الباب و راحت للغرفة تشوفه
كان فكه يهتز وهوا يصيح ولسانه طالع برى

شالته وهي تخرج صدرها وترضعه:بس ياحبيبي ماما هنا ومارحت بعيد عنك
خلاص ياعمري لاتبكي ..بسم الله عليك

كانت عيونها تتنقل وهي تدور على مفتاح البيت..كيف راح تخرج وهي ماقفلت الباب..
هي تتأمن بيتها عالقرية..لكن الحرص واجب.. وصالحة مو مهمله بأغراضها
راحت عند السجاد و رفعته.. ومالقت شئ..
فتحت الأدراج و دورت بين دفتر الاصفر وعلبة اللبتون وملابسها
ومالقت المفتاح

كانت تفكر كيف راح تترزق و خصوصا انه عمر راح يحتاج
لمتطلبات كثيرة غير الرضاعات و الحفايض و الملابس
مالها إلا أخـوها صالح الوحيد

أخذت عبايتها ولفت الطرحة على وجها وحطت عمر في سرير بعد مارضعته
كان صاحي وعيونه مفتوحة ويرفع يده في الجو وهوا يثااااوب بكسل

أتأملت في شنطتة البنية المتوسطة, خلال ثواني

ربطت الغطوة بوجهها ولبست عباية الراس
ولفت عمر في الكوفله و شالت الشنطة البنية
وهي تخرج من البيت وتقفل الباب وراها

(استودعك الله الذي لاتضيع ودائعه )

عم عبد الحكيم وهوا ينظف صحن الونيت من الأمطار علشان العيال
راح يطلعو و يوديهم المدرسة
:سلام عليكم يا مرت عمر..سمعت من اهل القرية
بإنك ولدتي؟؟ مبروك عليكي؟؟

صالحة تناظره وهوا يأشر للعيال إللي يلعبو في البركة:أيوة ولدت
وراح اسميه عمر على أسم أبوه
والله يبارك بحياتك يارب وعقبـ...

سكتت كان لسانها راح ينزل.. وراح تكدر من خاطر العم عبد الحكيم
عياله كبرو وجحدو المعروف
أتصالهم و سؤالهم من شهر لشهر الثاني
لمن كبـرو أنشغلو بحريمهم و عيالهم و تجارتهم
و نسيـو أنه سبب راحتهم و رزقهم
أبوهم اللي كان يدعي لهم بجوف الليل
و يبغى منهم السعادة و الراحة

لكن جحدو المعـروف و أهملو أبوهم الضعيف
و عملـو أشياء كثيرة لأبوهم .. مافي أحد من أهل القرية يعرفو
لكن مافي أحد من أهالي القرية حاول يصلح العلاقـة
بين الـأب و العيـال

لـإن العم عبد الحكيم كان يكره سيرة عياله.. لإنهم طعنو با أشياء كثيرة
و جرحــوة كثير .. و مايبغى يشوفهم حتى و لا بالغلــط


كان لاف الشماغ على راسه مثل الطريقة "الأماراتيه"وماسك العصايا الخيرزان
وهوا يصرخ :يالله يا واد يا محمد ويا سعود ويا يوسف بطلوكم من النطنطة الزايدة
واركبو صحن الونيت ترى ماأبغى أتاخر بسببكم


جو ثلاثه بنات صغار لابسين مرايل المدرسة الابتدائية إللي لونه رصاصي

فتح باب سيارة الخلفي عم عبد الحكيم وهوا يسلم على بنات الجيران
عشان يوصلهم للمدرسة
:سلام عليكم يا فاطمة إيش اخبارك بعد المطر..
كيف حالك يا سجى الفطور في شنطتك ولا نسيتي
مثل العادة.. إيش أخبار جدتك تعبانه يا رقية ؟؟


طراااااخ

قفلت باب السيارة صالحة .. وحرك السيارة أبو يـوسف
وطلع من القريـة.. متجهة للمدينة المنورة

مرت ربع ساعة وهما بطريق

كان المسجل شاغل على إذاعة القران وكان الصوت مشوش
اسندت راسها عالشباك وهي تغطي راس عمر

غمضت راسها وهي تهز في عمر.. وتفكر بحياة عمر الجديدة
و من وين تصرف له الفلوس

كان طريق القرية للمدينة ياخذ 400 كيلو
و كان الطريق ممهد بالأحجار و المطبات و المرتفعـات
و القرود اللي تفاجئهم من المرتفعات العالية



% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ أسطــورة المــوت ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 15-07-2010, 09:42 PM
صورة immo0ortal الرمزية
immo0ortal immo0ortal غير متصل
jẽ ṦuĪs mάlađё
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثة : أسطورة الموت / بقلمي‏


السـاعة :1 بعد الظهر

بوسط المطبخ الصغير بأثاث الألمنيوم الأبيض
بوتجاز قديم وقدور بتغلي على النار
بجوار الشباك مسجل صغير على صوت العندليب .. عبد الحليم عبد الحافظ ..

دخلت المطبخ وهي تتطفي النار و تفتح الغطاء و تشم ريحة المحشي
و بصوتها العالي : يالله يا صالح الغداء جاهز ..
دانا عملت لك محشي و فراخ بتاكل أصباعك وراه

حطت المحشي في الصحن و غرفت الرز الأبيض ..
و صوت خلخالها الذهبي يصدر أصوات
كانت مصدومة وبنفس الوقت مقهورة .. لإن زوجها أعطاها خبر بإن اخته الكبيرة
صالحة ولدت و ماتعرف إذا جابت بنت و لا ولد ؟؟
أخر همها تعرف جنسية الولد ..
أو بالأصح أخر همها تعرف اخبار صالحة ؟؟؟؟؟

كانت خايفة بإن صالحة تجي لهم بعد غياب و تتطلب بورث العمارة
العمارة اللي ساكنين فيها مشتركة بين صالحه و زوجها صالح

و دام انه صالح له كلمة عليها .. كسر كلمة صالحة وماطلب منها يسمع حرف
مو هي باعته و اخذت زوجها عمر و عاشت في قريه بعيد عن المدينة المنورة
و مافكرت تهتم فيه أو تعالجة ولا وقفت بجنبه

وهوا اللي سافر مصر على شان العلاج و بالأخير رجع بعد ماشم ريحة العافية
وبجوارة مرتـه المصرية ميرفت !!!

فتحت الدولاب و اخذت السفرة و راحت عالغرفة نومها وحطت الغداء عالسفرة
و قالت وهي تروح المطبخ تجيب جيك الموية : صحيح الكلام اللي سمعته يا صالح
على اختك صالحة و لا .. أمتى جابت الولد و أمتى جات البلد

دخلت الغرفة وهي تشوف زوجها جالس بالأرض و الجوال بيده و يمسك لحيته و يفكر
و بنته الصغيرة ليلى جريت عالطول عالسفرة وهي تمد على صحن الفراخ

ضربتها أمها على يدها وهي تخاصمها: و يخرب بيتك ياصغيرة ما ينفعش تاكلي
بدون بابكي ماجاء

ليلى وهي تمسك يدها الصغيرة بألم.. بعمر الـ 4 سنين : و انا مالي فيه دانـ....

مسكت فمها سعاد و قالت : اخرصي يابنت .. يالعن الشيطان اللي مصاحبك
بقول يا صالح بدل منت جالس ومش راضي تفتح بؤاك انا بأولك
لازم تعمل حاجة مع اختك ماينفعش يا صـالح بتكون مخروص
إزا هي جات و تبغى الورث و تأسمت معاها بالعمارة
انت من وين بتدفع للمصاريف ؟؟ و انا محتاجة سفرية لمصر عند أهلي
و لاتنسى بنتك ليلى بتحتاج لملابس و اغراض
و دنا مش عايزة احسسها بنأص و العجز
يا صالح مالك انخرست دنا بتكلم من اول و جف ريقي
لايكون بتفكر بتأسم الفلوس

رفع عينه و ناظرها .. بجلابيتها الحمرة وعليها دوائر خضرة و الذهب اللي بجسمها يبرق
لافة الطرحة على راسها و مكحلة عيونها بالأسود
جسمها مليان ومنتفخة شوي.. بيضة مثل بياض المصارية
شعرها بني مجعد يوصل لنص ظهرها .. و الحلق الذهبي الكبير على شكل هرم

سحب جواله و بنرفزة قال: الله يلعنك من حرمة غجرية .. ترى اللي عندي مكفيني
مو ناقص جنان ثاني

ناظرته بتفحص و بصدمة: هـــــه و انا قلت ايه يا بنت حتى بابكي يخانقني

حطت يدها بوسطها و ببرائة.. و فمها مزموم ..و بلهجة مصرية و سعودية
:و انا ايش عرفني فيكم
مالي فيكم

.
.
.


مسك جواله وهوا يضغط عالأرقام بعصبية
هي تغيب تغيب وتطلع له فجأة
تبغى مصاريف عشان ولدها ؟؟؟
ليش ماقالت من أول حتى يضرب لها حساب

مع أول رنة.. رفعت الخط.. و قال :شوفي يا صالحة تولدي تموتي
انا مادخلني فيكـ...

قاطعته صالحة وهي تهز بولدها اللي كان يصيح وهي بسيارة راجعه عالقرية بعد ماأخذ التتطعيم
:بس أنا أرملـه و عندي ولد من وين أصرف على المسكين
أنت عارف كيف مصاريف الطفل يبغى حفاضات و ملابس
و انت عارف اني جالسة على باب الله

صالح بستهزاء .. من سنين و دنين غايبه وهوا ضامن انه العمارة له و لزوجته و لبنته للمستقبل
تجي هذي بكل بساطة تبغى العمارة و الورث .. أي نوع من البشر هي ؟؟
: و أول مين كان يصرف عليكي مو الجيران الحين مراح يخلوكي لحالك
و بعدين الله ماينسى عبده ههههههه

حست بغصة .. ماتوقعت أخوها بلا قلب ..
هوا ماجرب لمن جاته البنت كيف مصاريف الطفل
له ميزانيه خاصه .. ذكرته بالله : خاف الله بعمرك يا صالح أنا أختك تبغى
الكل يتكلم فيني و تشمت العذالـ...

قاطعها ببرود و بداخله نار .. نار قويه أشتعلت لمن سمع كلمتها ..
فينها من أول لمن الكل نهش جلده
و اتكلم و رى ظهره و هي و زوجها طعنه بظهره : و نسيتي لمن تركتيني
و انا عندي مرض القلب
فاكرة لمن أترجاكي و أقولك أنا تعبان انا مريض
وانتي جاوبك على لسانك ماشاء الله مجهزته جوزي تعبان
و جوزي مايبغاني اسافر معاك

وصل ابو يوسف على بيت صالحة الشعبي وهوا ياشر لأم يوسف بإنها تكلم صالحة بهدوء
و يقنعها بكلام امس اللي قال لها

نزلت صالحة من السيارة وهي تروح على بيتها الشعبي , و ابو يوسف يأشر
على ام يوسف بإن تلحق وراها : ايوة جوزي كان رافض لاتنسى بإنه زعلان و عتبان عليك
و انا مو عارفة ايش سبب الفجـوة اللي بينكم


صالح : مـوضوع بيني و بين الميت أنتهى و خلاصة الموضوع كله
مالك شئ في بيت ابويا

عصبت صالحة وهي تفتح الباب برجولها و تدخل وهي ترمي شنطتها عالارض
بين الرمال و الأحجار
و ام يوسف وراها تقفل الباب و تلحقها على غرفتها

دخلت على غرفتها وهي تحط الصغير بسرير و تقول :طيب ياصالح انا جيت معاك
بالطيب و انت مارضيت
بس أنا راح أجيك عن طريق المحاكم
جهز لك محامي يدافع عنك هههههه
و لا أقول الموضوع ماهو موضوع محامي و شهود

قفلت الخط بوجهة و على وجها تناظر أم يوسف بأنتصار
لكن داخلها .. بداخل قلبها اللي يرتجف بسبب الخوف
رعب كبير و خوف شديد من أخوها صالح
بس الحاجة هي اللي تجبرها


قفلت الجوال و أعطته لـأم يوسف و هي تقول : معليش خلصت رصيد زوجك
بس أيش أسوي ؟؟ ابغى ورثي و نصيبي و أخويه مو راضي
و انا عارفة انه السوسه المصريه لها يد في الموضوع
بس مراح أسكت لهم

أم يوسف بتنهيدة و بقلق وهي تجلس بالـأرض : مو بالطريقة هذي يا صالحة تتطالبي بالورث
لا تخلـو قرف الدنيـا تضيع بينكم و بين أخوكي الوحيد
لاحول و لاقوة الا بالله انتو اخوان ومالكم بعض في الدنيا
لاتخلـو وسخ الدنيا تفرق بينكم
بكرة راح تجيبو عيال انتي على أخوكي يعني راح تربو عيالكم
على الحقد و الكرهية و حب الفلوس

صالحة بعصبية وهي تغير حفاضة ولدها عمر:هذا أخـوي من الـأساس كلب فلوس ابوي لمن مات
الله يرحمه قسم العماره لنا أنا و صالح بس صالح بسبب طمعه و جشعه
رماني لرجال متدين و لاحتى سأل عن أخلاقه ولا عن تربية و الحمد الله انه الرجال طلع
طيب و سمعته طيبه و اخلاقه تشهد له و المشكله مافكر صالح انه يرفع علي سماعه
عالـأقل يسأل عن اخته اللي مرميه في الخلاء اذا كانت حيه و لاميته
ولاحتى رسل لي ريـال إذا كنت محتاجة فلـوس

أم يـونس:طيب انتي لو فيكي الخير و البركـة كان رفعتي عليه سماعه
لا تعتذري انه ماعندك جوال أو زوجك ماعنده
كـان طلبتي مني يوم انك تجي عندي العصريـة
بس انتي الله يهديكي مو حابة

صالحة وهي تسند ظهرها عالـجدار و بتعب وهي تخرج صدرها و ترضعه:ايوة انا مو حابه
و الله اخوي ماكان يحبني و لايهتم فيني يوم كنت صغيرة
وتبيني الحيـن أنا اللي أسـأل عنه ؟؟ و الله اللي يسـأل عني أسـأل عنه
ولي ما يبغى صالحة انا ما أبغاه

أم يـــوسف:ياصالحة ما توقعتك كذا استهدي بالله هذا أخوكي و مهما كان انتي الكبيـرة
يا صالحـة دام اخوكي طيش ومو عارف مصلحة نفسه انتي خلـ...

صالحة قاطعتها و دمعتها على خدها: إلحين انتهى الكـلام ,ابوي ياام يوسف قسم العمارة لنا
وانا بأخذ نصيبي و نصيب ولدي و لا اروح المحكمة و انا بنفاسي

أم يــوسف:براحتك يا صالحة هذا نصيبك ومعاكي حق وماله صالح ريال من العمارة
بس خليه بعد الـ 40 يوم , لمن صحتك ترجع أحسن
بس حابة استشيرك بموضوع

صالحة بستغرب: وهـوا ؟؟ عسى خير ؟؟


أم يــوسف:أممممم تعرفي عم عبد الحكيم راعي الونيت اللي يودي العيال المدرسـة و يرجعهم
وعيـاله مايسـألو عنه و لايفكـرو فيه, كلمني و انا اختك ابو يـوسف
وقال ايش رايها ام عمر تستخير و تاخذ ضعيف الرحمان و تريحية من الهم اللي مكسر ظهره
انتي شايفه حال عياله مايسـألو عنه إلا من شهر لشهر و ابوهم زعلان عليهم
و انتي حرمـه مالك إلا الله هوا اللي يهتم فيكي
وعمـر اذا كبر يحتاج لـأحد يربيه و يهتم فيه و يكون له الـأب بكرة لو سمح الله
و الله لايكتب إذا متي مين راح يهتم بولدك, اذا خالـه و انتي شايفه الحـال؟؟
واذا قلتي انا و ابو يــوسف ؟ و انتي عارفة انه ابو يوسف يبغى يسـافر الشرقيه
عند أهله و يستقر هنـاك عشان امه مريضـة و اخته الكبيرة مسحورة
وهوا يبغى يدور على شيخ يعالج أخته

صالحة .. خافت من المستقبل المجهول.. هي مالها احد في هذي الدنيـا
مالها إلا ربها هوا اللي يهتم و يرعاها :وعبد الحكيم هذا أستشرتـو يبغى حرمة تهتم فيه و لا لأ

ام يونس: وانا أختك زوجي سـأله بس بأسلوب غير مباشر عالـأساس يجيض النبض
وقال انه موافق و يبغى احد يهتم فيه و يرعاه

سكتت صالحة وهي تلمس راس عمر بحنان و تبوسه بحب :مادري بس موافقتي
تعتمد على الـأستخارة وبعدين أنا تعبـانه و الولادة كاسرة ظهري لنصين
و لا تنسي صالح حارق قلبي
أنتظـري جوابي إذا كنت موافقة أو رافضـة بعد نفـاسي
و لمن نفسيتي تتحــسن




% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ أسطــورة المــوت ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 15-07-2010, 09:45 PM
صورة immo0ortal الرمزية
immo0ortal immo0ortal غير متصل
jẽ ṦuĪs mάlađё
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثة : أسطورة الموت / بقلمي‏


] مرت شهرين بين صالحة و صالح
كان صالح ينتظر أتصال من المحكمة تبلغه بإن أخته الكبيرة أشتكت
لكن قلبه برد لمن زوجته مرفت قالت ماتقدر تشتكي عليك عالمحاكم
لـأنها خوافـة و بعدين لاتهتم لثرثرة الحريم
و الشهرين اللي مرت و قت كافي انه صالح يسافر على مصر مع زوجته و بنته
و المصيبـة يصير فيهم .. عقاب من الله تعــالى .. على العبد الظالم [


بسماء القمر الصافي اللي ينـور في قلب السماء المظلمة و تلألة النجوم من حولينها
كـأنها عروس خجولـة متزينة بالثوب الـأبيض اللي ينـور في ظلام الكـون

كانت الدفــوف بدئت بالدق من بعد صلـاة العشـاء
معلنـة لـزواج
راعي الونيت الضعيـــف عبد الحكيم على الـأرملة صالحة " أم عمر "

زواج بسيــط و غير مكـــلف
حتى المهـر كان بـ 10 ألاف لكن رجال القريـة دفعـو مع عم عبد الحكيم 10 الثانيـة
لـإن صالحة طيبـة و تستاهل كل الخير

قفــل باب البيـت وهوا يفسخ البشت و يتجاة لصالحة
اللي كانت لافه ولدها بكوفله و تسمي عليه
وجالسـة في صالة .. مسك راسها و قال الدعـاء


كانت صالحة ساكته وهي تسمع لدعاء و تناظر في عمر اللي رفضت أنه ينام عند أم يوسف
لـأنها متعلقه بعمر كثير و ماتبغى ترمي قلبها عند أحد

كان عمر عمره شهـرين و بهذا العمر بدء جسمه يكبر شـوي أحسن من قبل
وبدء يميز صوت امه من مليـون اصوات
و صار بكاي كثير و زنان بطريقـة تخلي صالحة تترك أعمالها المنزلية
و تجلس بجوار عمر عشان ترضعـة

جلس عبد الحكيم بجوارها و قال: صالحة انتي عارفة انه الزواج صار بأسرع شئ
و انا رجال كبير و شيبه أحتاج لشخص يهتم فيني مثل ما تهتمي بعمر
و مافكر بسالفه العيال ابدا

صالحة : و انا ما أبغى شئ منك .. غير تخاف الله في نفسك و في ولدي قبل لاتخاف فيني
أبغاك تربية على زرع خوف الله و تربية على الطاعه
ولا ابغاك تحسسه بإنك مجرد زوج امه .. ابغاك تكون الـأب قبل لا تكون المعلم

عبد الحكيم :أبشري يابنت العرب و هذي امانه برقبتي قبل انتي لاتوصيني على اليتيم
نسيتي كلام الرسـول وهوا يقـول انا و كافل اليتيم بالجنـة
و كلام الله في كتابه اما اليتيم فلا تقهر

صالحة وهي حست براحـة فضيعه .. و ايمان قوي زرع في قلبها
ربي نعم عليها أزواج رائعين مثل عمر و عبد الحكيم : و النعم بالله

سكتت على هذي الكلمتين اللي طلعتها من شفايفها و هي تناظر بعبد الحكيم بستغراب
وهوا يطالع في الباب اللي كان يدق بعنف شديد
قام من الـأرض و فتح باب البيت

شاف رجـال لابس ثـوب رثة و لحيته كثيرة بوجهة.. كأنه شيخ أو داعي
و بحضنه بنته الصغيـرة اللي كانت نايمة و الشنطة بالـأرض :سلام عليكم هذا بيت صالحـة



صـ ــالحـــ ــة




صـــــــالحـــــــــــــــــــة



صــــــــــــالحـــــــــــــــــــــــــــة


قامت صالحة من الـأرض لمن سمعت أسمها و قالت وهي حاسة بنغز في قلبها: تبغى شئ؟

التفت عبد الحكيم لزوجته و بنظرة غامضـة.. وهوا مستغرب من طريقة كلامها : روحي سوي
الشـاي لاخوكي و انا راح أدخله المجلس يرتاح

دخلـة المجلس الصغير وهوا يشيل عنه الشنطـة
كانت صالحة في مكانها واقفـة مثل الجبل اللي مايهزة الريـــــــح
كانت تبغى تعرف ليش جاء صالح بعد الشهرين ؟
فين مـرته المصـرية ؟
ليش جاب بنته و الشنطة ليش مرافقه لظلـة ؟

رمت نظرة خافضة لعمر اللي كان صاحي و بدء يبكي لـإنه متعود انه امه تشيله
وماتنزلـة بالـأرض إلا لمن يكون نـايم

دخلت المجلس وهي شايلـة عمر بحضنها كـأنها كتله جليد بقمة البرود و الهدوء
جلست بجـوار زوجها و قالت: مساء الخير يا سيد صالح

واضح من نبرة صوتها بإنه تتمسخر على صالح.. حتى الشاي ماعملته
قام عبد الحكيم من الـأرض وهوا يشوف أنه ماله مكان بين الـأشقاء
لـإن مثله مثل أهل القريـة عارفين أنه صالحة و اخوها بينهم مشاكل
كثيرة ماتنتهي وهما من الـأساس مايتفقو لبعض: عن إذنكم بروح أشوف ابو يوسف
و ارجع لكم

مالقي رد منهم.. لـإن صالحة من نظراتها الباردة ودها تخرج المسدس
و تفرغ طلقتين بدماغ

و صالح بوضعه الكسير .. وده بس يجلس مع اخته الكبيرة لحاله بس يبـوس رجله
و يطلب منها السمـاح..!!!
لـإن وجهة و ملامحة تدل على الضعف و الكسـر

طلع و قفل الباب وراه و استغفر انه الليله تعدي على خير
ماكان له حاجة مع ابو يـــــوسف
لكن ماكان حاب يدخل بين مرتـه و أخـوها
دخل غرفـته و طلع القران و بدء يقراء

بمجــلس الصغير.. كانت ليلى نايمة عالكنب و باين من ملامحها الـأرهاق و التعب
وعمر بحضن امه يناظر بأمه و يرمش و كأنه يفهم الحوار اللي يصير بينهم

لو في شئ أبرد من الثلج .. أعطوني خبر.. لـإن صالحة كانت تتكلم ببرود قوي
و بقلب ميت بملامح لامبــــالة.. وهذا التصرف جعل صالح يبكي بكاء يقطع القلب
: طيب و ايش أسوي طلقت زوجتي و أهلها مايبغو يشيلـو البنت يهتمو فيها
و الشرطة تلحق وراي لـإن قتلت واحد


سكتت صالحـة وهي تناظر بأثاث البيت الفاضي و قالت: طيب ايش تبغاني أسويلك يعني؟

رفع عينه صالح و قال: ماابغى شئ غير تهتمي بهذي البنت و
انا أختفي كم سنه حتى أهرب من العدالة؟

صالحـة: طيب انا مالي دخل في بيتك و بأهلك .. لا تدخلني بمشاكلك

صالح: خليكي في مكاني يا صالحة هذي بنت ضعيفة
صغيرة ماتعرف شئ .. أمها ماتبغاها
أنا ايش اسوي فيها ؟ فين أرميها ؟

صالحة بستهزاء قالت : الله ماينسى عباده ههههه
نسيت هذي الكلمة و لا لأء .. فاكر لمن جيت أطلب منك الورث
عشان ولدي يترزق و انت لاحيـــــاة لمن لا تنـادي
ولكن حابة أقولك يوم ليك و يوم عليــك

صالح بترجي وهوا يجلس عند رجولها :أبوس رجولك ياختي و قسم اني ارجع لك كل ريال
و الله لو تبيني أكون عندك خادم
أو تذليني قدام الناس و الله موافق بس بنتي الصغيرة يا صالحة بنتي

صالحـة بكبرياء ونسيت معنى الأمومه : مو مشكلتي بيتي مو دار ملجـاء أو الرعاية الـأيتام
أعتقد أنه الحكومة فاتحة في المدينة دار للـإيتام ارميها هناك
وخلي الحكومة تربيها بدل ماتربيها أنت

صالح ودموعه تنهمر على خده : لاتخلي و سخ الدنيا يعمي قلبك يا صالحة..
أنا تبت لربي و عرفت ثمن عقابي

صالحة وهي تشيل ولدها عمر و تلعب فيه : فاكر لمن كنت بمكاني
و انا اترجاك و انت قلبك من حجر
لا تلومني إذا ربي أبتلاك بنفس البلية اللي ابتليت فيها

وقف صالح و مسح لحيته و بحقد قال: ولي رفــع السموات بدون أعمدة و ثبت الـإرض بجبال
ولي عارف بإني تائب و مظلوم و كسيـــر
ما أقـول لك الله ياخذك و الله يبليكي و لا تتهمني بحياتك
لااا ياصــــالحة أنا راح أقول حسبي الله و نعم الوكــــــيل
و يارب هذا اللي بحضنك يكبر و يعيش لبكرة عشـان يكون
شقـي و عاق بحياتك و ان شـاء الله هذا اللي تهتمي فيه
وماتبغي رمش عينك يغفى عنه يارب بحق هذا الليـل يجف ريقـك
و ينزل دمتك بحرقـه قلبك يارب اشوفك سعيدة و مبسوطة مع الكل أما مع ولدك
أشوفك تعيســــــة و الدنيا دوارة و الزمن راح يكون ضدك

صرخت صالحة وهي تسحب أخوها من قلابه ثوبه و تخرجة برا: بــــــراااا
أطلع برا ياوســــــــــخ مالك شئ في بيتي برااا بــــــــــــــــــــــــــــراااا




و هكـذا أتقفلت صفحـة عام 1400 هـ
و دارت عقارب الزمن للأمام
و هي تغلق ذكريـات المـاضي
بسنواتها الطووويلة
بحلوها و مرها و بكـائبتها
و نوصل لعام الــ 1425 هـ

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 15-07-2010, 09:58 PM
صورة رسالة غرام الرمزية
رسالة غرام رسالة غرام غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثة : أسطورة الموت / بقلمي‏


عوافي ع الرواية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 15-07-2010, 11:26 PM
صورة Blood..! الرمزية
Blood..! Blood..! غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثة : أسطورة الموت / بقلمي‏


خيتووووو,,,روايتك شكلها حلو

ودي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 16-07-2010, 04:26 PM
صورة عيوشــآ الرمزية
عيوشــآ عيوشــآ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثة : أسطورة الموت / بقلمي‏


دمووووووش والله خوفتيني
اولا مبرووووووووك ع الرواية الجديدة
ثانيا انا ما قريت البارت الأول أخاف اقراه وأتأثر هع
من صدق روايتك تنزل الدمعة ولا تخوفيننا
لأني بصراحه قلبي رهيف على طول تنزل الدمعة أخاف اصدق هع
بإنتظار ردك يا توقبريني
طمنيني اوكي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 16-07-2010, 09:19 PM
صورة immo0ortal الرمزية
immo0ortal immo0ortal غير متصل
jẽ ṦuĪs mάlađё
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثة : أسطورة الموت / بقلمي‏


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ملكـهـ احسـاس مشاهدة المشاركة
دمووووووش والله خوفتيني
اولا مبرووووووووك ع الرواية الجديدة
ثانيا انا ما قريت البارت الأول أخاف اقراه وأتأثر هع
من صدق روايتك تنزل الدمعة ولا تخوفيننا
لأني بصراحه قلبي رهيف على طول تنزل الدمعة أخاف اصدق هع
بإنتظار ردك يا توقبريني
طمنيني اوكي

شفتي كيف ؟ طليت عليكم برواية جديدة
هي حزينة و تعور القلب و انا ابغاها مو حزينة
إلا الـ حزينة و كئيبة و ان شاء الله من تقيم القراء راح اتمنى تكون بالشئ اللي ابغاها
اتمنى تقري البارت الأول و الثاني اللي انزله الحين
وانتي شوفي اذا حابة تكملي و لا لأ

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 16-07-2010, 09:22 PM
صورة immo0ortal الرمزية
immo0ortal immo0ortal غير متصل
jẽ ṦuĪs mάlađё
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثة : أسطورة الموت / بقلمي‏


بنفس القرية اللي عاشت فيها صالحة من زمـان
لكن أتطـورت و صارت للـأحسن
باعت بيتها القديم اللي شهد ولـادة عمر في ليله الممطر

و عدلت بيتها الجديد مع زوجها عبد الحكيم حتى تربي عيالها ببيئة نظيفة و جيدة
خصوصا مع أخــوان عمر اللي جـو من بعده

خرج من السبورماركت وهوا يقشـر البطـاقة " mobily" و يشحـن جـوالـه


جو المدينة المنورة بطبعها حار جدا

إذا جاء الشتاء تحس بالبرد ينخر عظامك و تتمنى أنه الحر يجي بلحضة
و إذا جاء الصيف .. تتمنى بإنك تسبح في بركة من الجليد

فتح باب " الونيت " وجلس وهوا يتأفف من حرارة الجو
و ينتظر أخوة نبيـل اللي دخل السبورماركت يشتري
مقـاضي لأهلـة و للأرامل و المساكين

أسند جسمة عالكرسى و أثار التعب و الحـر باين في وجهه
ببتسـامة متعبة فتح جـوالـه وهوا يـدور على رسـآلة
( عتاب و جرح ) لأقرب الناس له .. عشان يحسسه بالجريمة اللي أرتبكة
و عاقبه بـ( بالهجران و الصدود )

( وشّ هُو يعنيّ ..!؟ لوّ " هجَرنيّ " ..

لو تمآدَى فيّ بُعآدِيّ ..

لو [ ناديته] ومآ سمعنيّ ..

عـآديّ ..
عـآديّ ..
عـآديّ ..
مآهُو | أوَلّ | منْ عطيّتُه ..!؟
ولآهُو | آخرّ | منْ خَذلنيّ ..!؟
مآعآد يرضيّنيّ " وفآء " ولآ عآد يزعلنيّ [ جفآء ] ..
متسَآويٍ فيّ خآطريّ ( ظُلمّ ) العرَبْ وإنصآفُهَآ ..
ولآ تآقفْ الدُنيآ على شَمعّ " الغرآمْ " الليّ طفأ ..


بعضّ الشمُوع أنآ || أتعَمـدّ || كسّرهَآ وإتلآفهَآ

بلغُوه إنيّ " تعبتْ " من التمنيّ ..


ولآ لقيّتْ أريَح مِنَ أحلآم " الأمآنيّ " ..
[ آه ] منّه ..

................. و [ آه ] منكُم ..

................................ و [ آه ] منيّ ..!

منْ نبَشّ فيكُم .. ورَى " الصمتْ " وحكَآنيّ ..
إيّه أمُوتْ بدُونَه .. وأحيَآ كـ/.. أنيّ ..


عآيشّ بدُونيّ | غيَآبْ إنسَآنْ ثآنيّ | ..!

إنْ بغيّتْ القُرب .. مِن " الفرحَه " أطيّر ..


وإن بغيّت العَكس مآ حَد ينجبِر ..
لِك [ ظروفك ] وأنَآ لِيّ قلبيّ الكبيّر ..
وكُلنآ يآ صَآح بالآخِر بشَر ..


المُهِم تكُون يالغَآليّ بخيّر ..
وَأوعدِكّ ..|[ مآ عَآد تلقَى لِيّ أثَر ]|..!

لو زِااااد هالبعُد شوَوووو ..!!




حط الجوال بفخذة وهوا يتنهد و يمسح عرق جبينه و حاس بضيق لإن ( الحبيب )

يعاقبة بصدودة و الهجران ..

أسند راسة عالكرسي و حط يده على عينه وهوا يقول:يالله يا نبيل خلينا نحرك

لإن الشمس ضربت دماغي


فتح باب السيارة الخلفي نبيل وهوا يحط الأكياس و

كراتين الفواكـة و الخضروات في المقعد الخلفي

و قفل باب السيارة و جلس قدام وهوا يشغل السيارة:

خلاص ياعمر لا تزن فوق راسي أستهدي بالله و اذكر الله بدل منت جالس متأفف و حران



بطفش قال عمر وهوا يمسح العرق بيده:أوووه أنا وين و انت وين

تراني طفشان و حالتي حاله مايعرفها إلا ربي, يعني حتى مكيف عدل

في هذي القرنبع مافي مثل باقي السيـارات



نبيل وهوا يحرك السيارة و يبتعد عن السبورماركات و يقول:

الحمد الله أنا راضي بسيارة أبوي و ماأشتكيت و لا أتذمرت لأحد

لإن عارف ظروفنا و أحتاجتنـا كثيرة و خصوصا أخواتك البنات

وهم لهم طلبات خاصه و بعدين يا أخوي الكبيـر

أحمد ربك و أشكره على نعمة القرنبع لإن في غيرك

واقف تحت الشمس و الحر وعطشان و طفشان مو أنت اللي مريح جسمك

في الكرسي و مويه الصحة جنبك



بستهزاء قال عمر وهوا يشغل المكيف اللي يطلع أصوات مزعجة

:تكــفى !! قاعد تمن علي بقرنبع ابوك اللي أخذها بـ 5 الالف

وهي خربانه بأجهزتها حتى المسجل الواحد يروق على طرب
مـــــافي !! الـأسلاك طالعه و الـأزارير مافي و هي بنفسها
بكل مسافه توقف و تعطل و تشرب زيت كـثير


عصب نبيل من كلمـة " أبـــوك "
دائما عمر يجيب الكلمة على لسانه قدام أهله
دائما يحسسهم بإنه غريب عنهم ..و انه أبوهم مايهتم فيه و لا يسـاوي بينه و بين أخوانه
لكن عمر بكل صـراحة " مايملي عينه إلا التراب "
سكت نبيل و ماحب يتناقش في هذا الموضوع
عشـان لا يذكرة بفضائل و خيرات ابـوه على عمـر

نبيـل وهوا يمسك الخط السريع و يتجهة عالقريـه : الحمد الله ياعمر أنا أحمد ربي على
هذي النعمة لـإنها بتوديني و بترجعني
و بتخلص مشـاوير أهلي و انا الحمد الله من ناحيه أمـور أهلي
متيسـرة و الحمد الله حتى أنا أموري من ناحية الـدراسة
بالجامعة ماشي و انا ما أشتكيت لأحد ولا أتذمرت
مـو أنت يا الـأخ الكبير اللي المفروض تكون قـدوة لغيرك
من ناحية كلامك و تفكيرك و أسلوبك و قناعتك بالحياة
ترى الواحد ياعمر مايبغى لا فلوس و لاسيارة bmw
ولا أخر موديل بالجوالات كل اللي نبيه الستر و الصحه
و العافية من رب العباد

عمر كان ساكت يسمع لـأخوه الصغير نبيل.. ومثل العادة
يدخل من الإذن و يطلع من الـإذن الثانية :سبحان الله يانبيل
وهذا الكلام أقوله لك مليون مره أنت أنسان متعقد
وعندك حاله نفسيه جالس تبربر زي العجايز

نبيل بضيق قال: مدري ليش أفكارنا متناقضة بحكم أننا أخوان
ومتربين على تربية صالحة و بيئة نظيفه

بستهزاء قال عمر وهوا يرجع للموال القديم: هذا لإننا أخوان من ( أم )
أنت عندك أب و أخوات يفضلوك أكثر مني
أما أنا مالي الا أمي وبــــــــس

صرخ نبيل وحس كأنه أفعى لدغتة بسبب أنه جسمه أتقشعر بسبب
كلام عمــر: أتقي الله بنفسك ياخوي ايش هذا الكلام اللي تقوله
أبوي طول عمــره يعتبرك اليد المساعدة له و هوا اللي يتكل عليك
و يوصيك على أخواتك و امك و انت مع أبوي أنسان غير مبالي
وغيـر كذا شـوف أخواتك ( زينب و فوزيـة ) كيف تعاملهم
معاملـة قاسية و تكرهم بدل ماتحبب فيهم

عمـر وهوا يشـوف القريـة من بعيد:أسكت أسكت بس
ترى راسي مصدع بسبب كلاك اللي ماله داعي









% ~ $ (( deema ))$ ~ %
(($~ أسطــورة المــوت ~$))
% ~ $ (( deema ))$ ~ %

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

روايتي الثالثة : أسطورة الموت / كاملة

الوسوم
أسطورة , الموت , الثالثة , بقلمي‏ , روايتي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل / كاملة ازهار الليل روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6811 28-11-2017 09:13 PM
هجرك أبد ما هز قلبي دام الشموخ مني و فيني / كاملة روح زايــــد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 96 28-03-2017 10:27 PM
روايتي الأولى : رشوا على قبري من دموع عينه / كاملة على شاطئ النسيان روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 896 24-02-2016 01:07 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ الزعيـ A.8K ـمه روايات - طويلة 2042 24-02-2010 04:37 AM
الخوف من الموت gold berg مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 13 19-06-2008 09:06 AM

الساعة الآن +3: 08:47 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1