خٍذْنٍـيِ لٍدنيًـٍـآگـ الخُخـِـِـِرَافِيهّہ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيفكم أنشاء الله بخير

هذه روايتي الأولى:
(ضمني حيل لأحضانك)
روايه جريئه رومنسيه

أتمنى تعجبكم وتنال على رضاكم و أتقبل أي نقد بكل رحابة صدر على الروايه ‎ ‎
أبي أشوف ردودكم على روايتي



البـــــــــــ الأول ـــــــــــارت

بصوت عالي هز البيت هز:بتطلقها يعني بتطلقها تسمع
:يبه الله يخليك كيف تبيني أطلقها أنا أحبها إلا أموت على التراب اللي تمشي عليها وشلون تبيني أطلقها وأنا عندي منها سته عيال يبه والسابع جاي بالطريق يبه الله يخليك أرحمني مااقدر أطلقها مااقدر
:عبدالله أنا ماعلي من اللي تقوله تحبها وماادري أيش طلاق بتطلق ولا والله ثم والله ثم والله و هذا أنا حلفت يمين أن ماطلقتها لأغضب عليك ليوم الدين وأحرمك من الورث ومابي أشوف رقعة وجهك فاهم
عبدالله:يبه ليه تسوي كذا حرام عليك هذي زوجتي وأم عيالي
أبوعبدالله:لا ماهي زوجتك زوجتك منيره بنت عمك
عبدالله:بس أنت تعرف أني ماأحب منيره وتزوجتها غصب عني يبه أنا أحب نوره أحبها
أبو عبدالله:أسمع بتطلقها وقدامي بعد
عبدالله:حرام عليك يبه ما.........قاطعه أبوه بصراخ:قلت طلقها ولا أناب.........قاطعه صرخه مدويه:لا ياعمي تكفى لا تقولها لا تتبرى منه تكفى
ألتفتوا ناحية الصوت وإلا حرمه
واقفه عند الدرج حامل في الشهر السابع ودموعها على خدها
راح عبدالله بسرعه لعندها ومسكها مع يدها:نوره ليه نزلتي أنتي تعبانه
نوره: عمي لا تخاف بيطلقني وألتفت لزوجها وحبيبها اللي عاشت معه أحلى أيام عمرها وبدموع:طلقني ياعبدالله طلقني ولا تغضب أبوك
عبدالله عصب:أنتي أكيد مجنونه وشلون تبيني أطلقك أنتي ناسيه من تكونين بحياتي أنتي حبي وحياتي ودنيتي كلها أنتي هواي اللي أتنفسه وتقولين طلقني مستحيييل
أبوعبدالله:يعني بتعصاني ياعبدالله
عبدالله :ماعاش اللي يعصاك يبه بس اللي تطلبه صعب
أبو عبدالله:عبدالله أنا للحين ماحاسبتك على زواجك منها بالسر على بنت عمك سبعه سنين واللحين أطلقها قدامي غصبن عليك وبالثلاث عشان ماتفكر ترجعها مره ثانيه طلقها عبدالله:يبه
قاطعه بصوت غاضب ومخيف:طلقهااااااااااا
رفع عبدالله راسه فوق وغمض عيونه ودموعه تسيل على خده>>لا تستغربون من أن رجال ويبكي الرجل لاحب من قلب وأخلص في حبه يبكي دموع>>هئ هئ والله حزني عبدالله رحمته بجد
غمض عيونه ودموعه تسيل على خده وفي نفسه:آه ه يايبه حكمت علي بالموت الله يسامحك يبه الله يسامحك
فتح عينه وطاحت على أجمل عيون شافها بحياته على حبه اللي دمره جبروت أبوه على دنيته وروحه وقلبه على اللي حبها أول ماشافها ودخلت قلبه تذكر أول مره شافها فيه وكان في بيت صديقه جاسم كان جالس في المجلس يستنى جاسم ينزل عشان يطلعون سمع صوت عذب أسره على طول صوت بنت تغني وكان صوتها قمه في الروعه قام ووقف على الشباك المطل على الحديقه الخلفيه للمجلس وشاف وحده وأنصدم من جمالها اللي يفتن وبياض بشرتها وشعرها الأسود الشلال على ظهرها وكانت لابسه تنوره
لنص الساق بيضا وفيها ورود حمرا صغيره ولبسه بلوزه نص كم حمرا وجزمه وأنتو بكرامه واطيه ربط على الساق حمرا مثل اللي يلبسونها راقصات الباليه
كانت تسقي الورد وتغني لأليسا:أجمل أحساس بالكون
أنك تعشأ بجنون
ودا حالي معاااك
خليتني أعيش أيام
مليانه بشوق وغرام
ذوبني هوااك
عشأك بجنون روحي أنا
ألبي المفتون كلو منى
وياك بعيش أحلى هنا
حبيبي أنا ياروحي أنا
كانت تغني ومندمجه مع الأغنيه وتدور على نفسها وعايشه جو وماتدري عن قلب شخص طاح بهواها وعيون كانت بتطلع من مكانها من جمالها الباهر
نوره حست بشي غلط لفت راسها فجأه وتطيح على أجمل عيون شافتها وقفت مكانها مصدومه لدقايق وهامت في تفاصيل وجهه الذباحه ووسامته حست على نفسها وماشاف غير غبرتها تركض لداخل البيت ومن بعدها وعبدالله يفكر فيها وقرر قرار أول مايرجع البيت يكلم أبوه يخطبها له
ولما رجع خبره أبوه أنه بيتزوج أبوه فرح أن ولده الكبير بيتزوج قال:أجل من بعد المغرب نروح لعمك ونخطب لك منيره
أنصدم عبدالله:بس يبه أنا مابي منيره
أبو عبدالله عصب: وشو وليش وشفيها منيره
عبدالله:يبه منيره مافيها شي بس أنا أخترت اللي أبي أتزوجها أبو عبدالله بسخريه: ومن هي؟
عبدالله:أخت صديقي جاسم
أبو عبدالله:أسمعني زين ياعبدالله منيره محيره لك من أنتو صغار والبنت هذي تنساها فاهم وأنا خطبت لك منيره وزواجكم مع الملكه بعد شهرين جهز نفسك سمعت
وطلع لمكتبه
عبدالله مصدوم أبوه مقرر كل شي بنفسه ناظر في أمه اللي كانت حاظره النقاش من البدايه وساكته:يمه قولي أن اللي صار حلم قولي
أم عبدالله ودموعها في عينها:أستهد بالله ياولدي هذا نصيبك
عبدالله بعصبيه:أي نصيب يمه اللي تقولينه أي نصيب
أم عبدالله:ياولدي هذا أبوك لا قال كلمه مايتراجع فيه والله مو رايدلك تزوج هالبنت ونصيبك مع منيره
عبدالله طلع من البيت ودموعه في عينه

بعد سته شهور:
عبدالله تزوج منيره وعايش معها ولا كأنه عايش دايم يفكر في نوره ودايم يتخيل منيره نوره مع أن منيره ماقصرت في وجباتها تجاه بيتها وزوجها وعبدالله بعد مو مقصر معها يحترمها ويقدرها ومعطيها حقوقها كامله إلا القلب والحب ماقدر يعطيها وهي حامل لها شهر

في يوم كان عبدالله جالس مع صديقه طلال في كوفي كان سرحان وطلال لاحظ سرحانه:عبدالله وش فيك؟
عبدالله:...........>سرحان
طلال:عبدالله عبدلله
صحى من سرحانه:هاه وش فيك؟
طلال:أنا اللي وش فيني ولا أنت لي ساعه أناديك وأنت سرحان
عبدالله:آآآه ياخوي
طلال:سلامتك من الآه عبدالله وش فيك حالك مو عاجبني
عبدالله:تعبان
طلال: لا تقول أنك للحين تفكر فها
عبدالله:وأنا نسيتها أصلآ

(ملاحظه:عبدالله وطلال أصدقاء من الثانوي وأسرارهم عند بعض_ وعبدالله قال لطلال القصه من يوم شاف نوره لين زواجه من منيره وطلال حزين على عبدالله والبنت اللي يعشقها بجنون ومو قادر ينساها)
طلال:بس أنت لازم تنسى نوره ماهي من نصيبك
عبدالله بصوت عالي: مستحيل أنساها أحد ينسى روحه
طلال:تعوذ من الشيطان هد أعصابك ياعبدالله الناس قامت طالع فينا
عبدالله:أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
طلال: واللحين وش بتسوي
عبدالله:مدري مدري
طلال:طيب ليش ماتزوج نوره على منيره وبكذا ترتاح
عبدالله:وأبوي ياذكي
طلال:تزوجها بالسر
عبدالله:بالسر
طلال:إيه بالسر
عبدالله:ماظنتي أهلها بيوافقون
طلال: أنت تكلم مع أخوها لا تنسى أن أبوها متوفي وعندها أخوان وجاسم أخوها الكبير أشرح له القصه وأكيد بيقدر موقفك
عبدالله:مدري بفكر

وبالفعل عبدالله حكى لأخوها جاسم القصه كلها وبعد تفكير منه ولأنه يعز عبدالله ومتأكد من أن سعادة أخته معه تزوج عبدالله نوره وعاش معها أحلى أيام عمره ومر على زواجه سبع سنين والكل مايدري
وخلال هالسبع سنين جاله ست عيال والسابع بالطريق
أبوعبدالله لاحظ تغير ولده الملحوظ وسفراته وسهره برى البيت لنص الليل فأرسل واحد من اللي الحراس عنده يراقب تحركاته الحارس راقبه لمدة أسبوع ولاحظ ترد عبدالله على بيت في حي بعيد مره عن الحي اللي ساكنين فيه وجمع معلومات عن سكان البيت من الجيران وأنصدم لما عرف أن عبدالله متزوج وحده ثانيه أنطلق بسرعه وقال لأبو عبدالله
وأبوعبدالله أنصدم وركب سيارته وراح للعنوان اللي أخذه من الحارس ولما وصل نزل وضرب الجرس وفتحت الخدامه الباب:يس سير
دفعها عنه ودخل سمع صوت ضحك في الصاله الداخليه راح لمصدر الضحك وأنصدم لما شاف عبدالله حاظن نوره بيده ويضحك معها
أبوعبدالله بعصبيه: عبدااااالله
عبدالله فز على طول وبصدمه: يبه
تقدم أبوعبدالله منه وطراااااااااااخ عطاه كف>
عبدالله:تظربني يبه
أبوعبدالله:وأكسر راسك بعد هذي آخرت الثقه اللي أعطيتيك أياها تزوج بالسر وعلى بنت عمك
عبدالله:......>ساكت
أبوعبدالله: طلقها
عبدالله منصدم:مستحيل
أبوعبدالله بصوت عالي هز البيت هز:بتطلقها يعني بتطلقها تسمع
>>>
نرجع للواقع عبدالله صحى من تفكيره على صوت أبوه: عبدالله ماتسمع أنت طلقها بسرعه
راح عبدالله لنوره ومسك يدينها الثنتين وطالع في عيونها الغرقانه دموع وهي طالع فيه بعدها ترك يدينها وضمها بقوها لصدره:سامحيني يالغاليه سامحيني غصب عني
نوره:مسموح يالغالي مسموح
عبدالله: أحبك يانوره أحبك وبظل أحبك طول عمري
نوره:وأنا أحبك ياروح نوره
تركها عبدالله وعطاها ظهره وهو يمسح دموعه: نوره وبغصه: أنت طالق طالق طالق
ومشى بيطلع بس صوتها وقفه:عبدالله
عبدالله:لبيه ياروح عبدالله
نوره وهي تبكي:عيالي
قاطعها أبوعبدالله:عيالك عندك حنا متبرين منهم
عبدالله:يبه أنت وش تقول هذول عيالي وشلون أتبرى منهم
أبوعبدالله بقسوه:كلمتي هي اللي تمشي وأناقلت متبرين منهم يعني متبرين منهم وقدامي يالله قدامي طلع عبدالله وضرب الباب بقوه وطلع وراه أبوه
نوره جلست على الأرض وهي تبكي وتشهق من البكا سمعت صوت وألتفتت لقت عيالها واقفين على الدرح ويبكون لأن أمهم تبكي فتحت يدينها لهم وجو يركضون وطاحو في حضنها ضمتهم لصدرها وتبكي
مر فتره من الوقت تركتهم وقامت لعند التليفون ودقت على أخوها جاسم:ألو
جاسم:ألو
نوره:جاسم ألحقني ياجاسم
جاسم أرتاع من صوت أخته:نوره وش فيك وش صاير
نوره تبكي:ألحقني ياأخوي عبدالله طلقني
جاسم:أيش طلقك وليه
نوره:أنا محتاجتك ياخوي
جاسم بسرعه:طيب طيب أنا جايك اللحين سكر منها ونزل من السرير ولبس ثوبه
لطيفه زوجته:جاسم وش صاير وش فيها نوره
جاسم:مدري يالطيفه نوره تبكي وتقول ألحقني وتقول عبدالله طلقني
لطيفه:أيش طلقها
جاسم:أيه بروح أشوفها
لطيفه:طيب حبيبي طمني على نوره
جاسم:أنشاء الله
طلع من البيت وركب سيارته وأنطلق لبيت أخته بسرعه جنونيه وهو يدعي الله ماصار لأخته مكروه وصل للبيت نزل لقى باب البيت مفتوح دخل وصار ينادي: نوره نوره تقدم شوي ولقى نوره طايحه على الأرض وماتحرك وتنزف بسرعه راح لها ورفعها من عند راسها:نوره نوره نادى على الخدامه: ميري ياميري
ميري جت مفزوعه:نعم بابا
جاسم:هاتي عباية ماما بسرعه راحت ركض أخذت العبايه وعطتها جاسم اللي لفها على نوره وشالها بين يدينه وركبها في المقعد الخلفي للسياره وأنطلق على المستشفى

عند عبدالله العايله كلها درت عن زواج عبدالله ومنيره أنهارت عليهم بكي وتركت البيت وراحت بيت أبوها وأبوها عصب على عبدالله
أبو عبدالله طمنهم أن عبدالله طلقها وتبرا من عيالها>>فرحان هو ووجهه مالت
وهذا اللي ريحهم شوي

عند عبدالله دخل غرفته وسكر الباب وتسند عليه فجأه جلس على الأرض وصار يبكي مثل الطفل الصغير صار يشهق من البكا وهو يردد أسم نوره

عند جاسم وصل للمستشفى بسرعه مجنونه نزل نادى على الممرضات وجابوا سرير وشالوا نوره وحطوها عليه والدكتوره تصرخ:أخذوها لغرفة العمليات بسرعه
أخذوها للعمليات وجاسم كان خايف مره ورايح جاي ماارتاح أبد.مرت ربع ساعه وطلعت الدكتوره جاسم بس شافها أنطلق لعندها:طمنيني يادكتوره
الدكتوره:والله مادري شقولك المدام أنزفت كثير الله يعوضكم أنشاء الله
جاسم:من
الدكتوره:الجنين
جاسم:لا حول ولا قوة إلا بالله طيب ونوره كيفها ودرت؟
الدكتوره:لا تخاف المدام بخير ودرت عن الجنين تقدر تدخل تشوفها
جاسم:مشكوره دكتوره
الدكتوره:العفو
جاسم راح لغرفة نوره ودخل لقاها تبكي راح لعندها ومسك يدها: أذكر الله يانوره
نوره وهي تبكي:لا إله إلا الله راح ولدي ياخوي راح وعبدالله طلقني وأبوه تبرى من عيالي وش أسوي ياخوي كيف بربيهم لحالي
جاسم:أفااا يانوره وأنا وين رحت أنا بربيهم معك لا تحاتين نوره:الله يخليك لي ياخوي
جاسم طلبتك
جاسم:عيوني لك أمري
نوره: مايامر عليك عدو مابي أجلس بالرياض أبي أرجع الشرقيه تكفى
جاسم:لاتشيلين هم يانوره أصلآ أنا نقلت شغلي للشرقيه وراح أستقر هناك وراح تجين معي مستحيل تجلسين هنا
نوره:الله يخليك لي ياخوي ولا يحرمني منك
جاسم:ولا منك يالغاليه

بعد يومين طلعت نوره من المستشفى وراحت لبيت جاسم وجلست يومين على ماجهزت أغراضها وأغراض عيالها بمساعدة لطيفه زوجة جاسم
واليوم بيسافرون للشرقيه للأستقرار فيها ركبت السياره ودموعه على خدها وهي تودع الرياض تودع المكان اللي عاشت فيه سبع سنين كانت أحلى أيام حياتها
وأنطلقت سيارة جاسم إلى الشرقيه~~

&أنتهـــــــــى البــــــــــــارت&

أنشاء الله يعجبكم البارت أبي ردودكم وتفاعلاتكم

*أستودعكم الله*

مغربية و راسي فوق ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

بدااااااااية موفقة غلاااااتي .......... والله الظاهر مشووووقة هههههههههه

تابعي تااابعي و الله الموفق ........ و ان شاء الله بكوون انا اول مشجعيييك ....تحياااااتي

و مسروورة كثثثير لاني اول من سيضع رداااااااا...هع هع هع

خٍذْنٍـيِ لٍدنيًـٍـآگـ الخُخـِـِـِرَافِيهّہ

المشاركة الأساسية كتبها • احساس مجروح • اقتباس :
بدااااااااية موفقة غلاااااتي .......... والله الظاهر مشووووقة هههههههههه

تابعي تااابعي و الله الموفق ........ و ان شاء الله بكوون انا اول مشجعيييك ....تحياااااتي

و مسروورة كثثثير لاني اول من سيضع رداااااااا...هع هع هع

مرحـــــــــــــــــبا

مشكوره غناتي
وأتشرف فيك وان تكوني من قراء روايتي

تحيــــــــــــــــــــاتي

ᴇᴎᴆᴌᴇšš ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

×××

بـدآيـه حلــوه حـييـل ..
شكلهـآ آكـشـن >> تمـووت ف الآكشـن هـع
جـد حـرآم عبداللـه طَلّق نــووره ..
بـ آلتوفيـق يـآرب
بـ إنتظـآر آلـ بـآرت
يخليـج ربـي =)

خٍذْنٍـيِ لٍدنيًـٍـآگـ الخُخـِـِـِرَافِيهّہ

المشاركة الأساسية كتبها ᴇᴎᴆᴌᴇšš اقتباس :
×××

بـدآيـه حلــوه حـييـل ..
شكلهـآ آكـشـن >> تمـووت ف الآكشـن هـع
جـد حـرآم عبداللـه طَلّق نــووره ..
بـ آلتوفيـق يـآرب
بـ إنتظـآر آلـ بـآرت
يخليـج ربـي =)

يسلمووووو قلبو
انشاء الله تعجبك الروايه

تحيــــــــــــــــــــــــاتي

روووووووووووعــــــة ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

بصرآآحه الرووآآيه مررره تووحفه
شئ جونآآآآن
وربي شوي وبصيييح الدموع تجمعت في عيني
كملي .. كلنا ننتظرك ..

الله يعطيك العافيه

ميرديانا ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

روايه روعه قلبو وتسلم دياتك وبانتظارك بالبارت الجاي

• Ņṩєэṫ aήśảқ « ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

آهلـن آهلــن ،’

سجـــليني من متــأإأإأإبعينك قلــبوٍ ..

روأإيتــك قِـِِـِـممممممـِـِه فـ آلروعــــــه ..وـأإسلوـوبك جداً جداً ممتع ..

بـ آلتوفييق حبيبتي ..

،’
،’
،’

تقبللي مروري ..

خٍذْنٍـيِ لٍدنيًـٍـآگـ الخُخـِـِـِرَافِيهّہ

المشاركة الأساسية كتبها }~ƒl}~(•) اقتباس :
آهلـن آهلــن ،’

سجـــليني من متــأإأإأإبعينك قلــبوٍ ..

روأإيتــك قِـِِـِـممممممـِـِه فـ آلروعــــــه ..وـأإسلوـوبك جداً جداً ممتع ..

بـ آلتوفييق حبيبتي ..

،’
،’
،’

تقبللي مروري ..
يسلمووو قلبي
حياك الله
مرورك أروع

مرقصة بعارين ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

حلوووووه الرواإاإاإية كملي ..
متاإابعه ..
ماعدمناك

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1