غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 07-08-2010, 01:00 AM
صورة A7la-b3nt الرمزية
A7la-b3nt A7la-b3nt غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
و لكبريائي رواية / بقلمي


صباااحكم /// مساءكم .. حـــب

رست سفيتني ع شطئ منتداكم..

لتتزاحم العبارات .. ويسطر قلمي تجربتي الأولى..

< < ولكبــــريائي رواااااايه > >

عالم من خيالي .. يحكي واقع حياتنا بكل ما تحمله من

حب وشوق وألم وفراق وتضحيه ..

أتنمى أن تنال ع أعجابكم ..

A7la-b3nt<<استباحو عبرتي >>


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 07-08-2010, 01:03 AM
صورة A7la-b3nt الرمزية
A7la-b3nt A7la-b3nt غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ولكبريائي روايه


الجزء الأول:
"على صوت أذان الفجر"
العنود: وااااااو ما حسيت بالوقت .. ياربي حدي نعسااانه ابي انااام ..
نزلت الاب توب من على رجولها بعد ما قفلته ورجعته مكانه ومن بعدها صلت الفجر ومكست جوالها تبي تكلم أمل ..
أمل من بين نومها:ألـ ـو..
العنود: صبااح الخير مولــي ..
أمل :العنود خير إن شاء الله وش ها لإزعااااج..هذا كم اتصاال لك ألحين يعني عشاانك ساحبتها طول نهاارك نوم بتزعجيني ..
العنود: ههههههه .. هذا وانتي نايمه لساانك هالطول .. مالت عليك ما يسوى علي والله .. يعني انا الحين اللي بموت عليك .. انا كنت بس بصحيك تصلين .. يقالي اسو ي فيك خير ..
أمل:احلفي ..
العنود: هههههههههه وش عليه ... يالله بلا دلع زايد وقومي صلي ..
أمل بصوت نعسان: خلاص طيب تراني صحيت ضفي وجهك..
العنود: باي طفشتيني الشرهه علي أنا اللي متعبه نفسي معك.. .. اا أمل
أمل :وشو بعد ..
العنود : بتداومين اليوم..
أمل: لا ما في شيء يسوى..
العنود: حتى أنا ما عندي شيء يسوى بس بداوم بليييز مولي دوامي اليوم فيني نشاط متفائله فيه .. وبعدين سالفتنا امس مع هذاك القروب لازم ننهيها .. يالله بتتداومين ..
أمل :خخخخ يامزااجك والله اني نسيتهم ..
العنود: وش ورااي خليني افلها كم بعيش انا من مره ..
أمل : اها بس لا يكثر .. فااضيه يالله بأحاول باي..
العنود :هههه باي..
<<<< احم ...
" كانت هذي مكالمة بيني وبين صديقتي وتؤام روحي أمل في البدايه اعرفكم بنفسي .. أنا العنود عمري 20 سنه أدرس في أول جامعه قسم برمجة حاسب طموحه وأحب الحياه بحلوها ومرها مغامره نوعا ما .. الحياة الجديه كريهه بالنسبه لي بشتى انواعها .. يمكن لأني كنت محدوده بعالمي البريء ومافي شيء يشغلني وتفكيري ليومي وبس .. دلوعة العائله وبالأخص البابا .. <<على طاري العائله .. عائلتي تتكون << حدي متكلفه فيها هع
.. أي اكمل .. من الوالد " أبو وليد " طيب وحنون وقلبه كبيير يكن مشااعر قويه لعمي ولا يحب يرفض له طلب.. هذا بحد ذاته كان بالنسبه لنا أكبر عائق في حياتنا ..بحكم أنه تدخلاته في حياتنا الخاصه.. الوالدة " أم وليد " حبوبه و تحبنا بقوه ومدللتنا ولا ترفض لنا أي شيء.. برنسيسه في مجتمعها وبين صحباتها .. " وليد" كبيرنا عمره 23سنه يدرس هندسه .. "أروى "أختي الأصغر مني عمرها 16سنه تدرس بأول ثانوي .. بالمره أكلمكم عن صديقتي أمل وحيدة أهلها تعيش مع أبوها وأمها وأم أبوها فرفوشه و تحب الوناسه..وعمي "أبو فهد" انسان عملي جداَ يحب الشغل بقوه اللكل يسمع لرأيه يعني كلمته تمشي على اللكل بحكم شخصيته ..أم فهد "تحب المظاهر والسفريات أكثر من أي شيء بالدنيا "وفهد " الولد المدلل عمره 24سنه وعنده أخت وحده " تهاني " عمرها 22 سنه.. هذولا عااالمي راح تتعرفون عليهم أكثر آند الشخصياات الجديده اللي بتمر علي >
" مع وقت الدوامات "
بعد ما لبست ووتضبطت واقفه أناظر نفسي في المرايه وبإعجاب-_^ << حدي واثقه
بعدين نزلت تحت ألا أشوف العائله مجتمعه على الفطور : صبااااح الورررد
اللكل : صباح الخير..
وليد : وعليكم السلام ليه متأخره للحين بس كله حق الكتله اللي على وجهك..
أروى : ههههههههه حلوه ولوووووود كفك ..
العنود تجلس : لا حلوه مره عجبتك النكته .. يامامي الغيره بتموتك ..
أبو وليد : يالله صباح خير أقول اهجدوا واذكروا الله من على هالصبح وأنت ياوليد أعقل وأكبر واترك أختك في حالها ويالله قم رح لجامعتك.. قام وليد ووجهه ضايع ويتوعد فيني بنظراته ..
أروى وهي تبي تقلب: ههههههه حلوه باااااااابي كفك عنوده ..
أم وليد: أروى..
أروى وتنزل الكوب من ايدها بسرعه: أقول نودي خلينا نروح قبل لا تجينا زفه محترمه يالله باي مامي باي بابي ..
أبو وليد : ألحين كذا العالم تسلم.. الحمد لله والشكر..
العنود تبوس راس امها وابوها : عادي بابي وش على بالك كل الناس مثلي.. يالله مع السلامه..
أروى: وعع طالع هذي مصدقه نفسها..
أم وليد: مع السلامه انتبهوا لنفسكم ..
أبو وليد وهو موقف يضبط شماغه : يالله ياأم وليد توصين على شيء..
أم وليد : سلامتك ..
ركبنا أنا وأروى مع السايق ووصلت للجامعه دخلت وشلت العبايه وعدلت من شكلي وبعد ما انتهيت ألقى نوف جايه تبي تسلم علي < نوف وحده من بنات الجامعه تحبني في البديه أستهبلت عليها وعطيتها ع جوها بتخطيط من امل وابتلشت > يوه والله اللي ابتلشت شسوي فيها ..ألحين وين موله وش بيفكني ؟؟!!
نوف بابتسامه هاديه : صباااح الخير العنود..
العنود بابتسامه : هلا والله صباح النور كيفك..
نوف والحيا ماكلها: الحمد لله أنا بخير أنتي وش أخبارك ..
العنود: تمااام والله .. وقفت تطالعني شوي حتى أنها اربكتني..
نوف: العنود وينك أمس أدق عليك ما تردين ..
العنود وهي متفشله: هاه لا مادري يمكن مقفل أو مشغوله لالا يمكن يوم كنت نايمه ليه بغيتي شيء؟!!
نوف تمد ايدها وتمسك ايد العنود : لا بس ااا وحشتينننننننني ..
أمل : احم احم السلام عليكم..
وعلى طول غمزت لأمل عشان تخلصني: وعليكم السلام شخبارك أمل الله يهديك ليه تأخرتي ..
ضحكت أمل وغمزت لي " يعني ولا يهمك ": أنا لا ما تأخرت ولا شيء بس الجو اليوم مو صااافي..
نوف : شخبارك أمل إن شاء الله تمام..
أمل : الحمد لله بخير.. و بشهقه ..هااااا
لفينا على أمل بسرعه :
أمل بأسلوبها المبالغ : نوفه طالعي ورا شوفي هذيك البنت اللي لابسه تيشيرت أسود..
لفت نوف تناظر : مين ماجد ..أي وش فيها..
أمل : من اليوم وهي تأشر عليك وتناديك حتى أنها أشرت لي وقالت انبهك شكلها تبغاك في موضوع خطير ..
نوف: متأكده بس أنا ما أعرفها أصلا أنا ماأحب أمشي مع البويااات..
أمل: والله ماادري عنها حتى أنا استغربت انت و ماجده ااا اقصد مجود ما يليييق يمكن أنك مسويه لها شيء وتبي تتهاوش معك < أمل تعرف أن نوف خواافه وتبي توهقها> يالله روحي الله يعينك ع لسانها .. نووف انتبهي تقولين لها أنك تعرفينا هههههههه
نوف : والله ..
أمل : ههههه خلاص يالله الله يعينك ..عن اذنك وسحبتني من
أيدي وتركناها..
نوف وهي شوي وتبكي: ياربي وش هاليوم وش تبي فيني أقول ماني ناقصه أحسن حل أني أهرب للمبنى الثاني..
طبعاً أحنا كنا نشوف شكل نوف وهي تتهرب
العنود وهي خلاص شوي بتنفجر من الضحك: حرام عليك يا أمل راحت فيها البنت..
أمل: ألحين أنا اللي حرام علي مو أنتي اللي قلتي لي أخلصك منها يالله يا شيخه تستاهل اللي يجيها ..أكرهها مليغه..
وكملنا يومنا بضحك واستهبال على البنات ورقص حتى المحاظره الوحده ما دخلناها إلى وقت الخروج ودعنا بعض وطلعت وركبت مع السايق ورحنا لم مدرسة أروى ..
أروى مع زميلتها حنان : يو تأخر شكله راح يأخذ العنود الدبا قبلي هين أوريك كم مره انبهه على ها لشيء
حنان : أحسن خليهم يتأخروا أبيى أوريك أخوي مشعل ..
أروى : جد والله مشعل بيجيك اليوم..
حنان : تلقينه ألحين وصل يالله خلينا نطلع..
حنان : طالعي أروى السياره السوادء الكامري هذا أهو..
أروى : واااااااي مشاء الله يجنن وكشخه بعد أحلى منك بكثير..
حنان : مالت عليك يالبطه..
أروى بارتباك: يالله حنو مع السلامه خلاص وصلوا والله لو تشوفني عنوده لأروح فيها..
وجت أروى وركبت السياره : مرحبا عنوده..
العنود: أهلين تو الناس ألحين مين اللي يأخر الثاني..
أروى : العنود وين كومار ؟!!
العنود : كومار رااح يتفاهم مع اللي قاعده تطالعينه..
أروى وهي مرتبكه: من أطالع وش قاعده تخرفين أنتي..
العنود: أروى عن اللف والدوران وترانا كنا موجودين من طلعتك من المدرسه وشفناك أنتي واللي معك يوم رحتوا تتحرشون بالرجال وطبعا هذا الكلام كله راح يوصل عند أبوي و وليد يالله بسرعه أعترفي..
أروى : لا حبيبتي العنود أنت فاهمه السالفه خطأ تكفين بأقولك على كل شيء وخلي النذاله عنك..
العنود: ما راح أخليها لين أقتنع عشان أقنع كومار ما يقول لأحد ويالله تكلمي ..
وقتها كومار دخل وركب وهو متنرفز طبعاً احنا التزمنا الصمت وكمل الطريق إلا ان وصلنا للبيت
دخلنا البيت أروى طلعت فوق على طول وانا رحت للمطبخ عند الوالده بستها ع خدها :شخبارك يا جميل..
أم وليد وهي مخترعه مني: بسم الله أنتو جيتو..
التفت بعدين تكلمت: الله يهديك يامامي من اللي جا هههههههه ..إذا كنتي تقصديني فأنا بوصل بعد ساعه..
أم وليد: ههههه وشعندك مروقه اليوم يالله يايمه اطلعي بدلي لبسك عشان أبوك بيوصل ألحين ونتغدى سوا..
وطلعت فوق وأخذت لي شور على السريع بعد ما طلعت ألقى أروى تنتظرني..
أروى: مابغيتي أهلكتيني ..
العنود : والله ماحد قالك تنتظريني ويالله لا تقعدين تتميلحين عندي..
أروى : العنود وشفيه كومار..
العنود : والله مادري بس شفتيه وشلون متضايق ..
أروى : هي هي صدتك يالدبا يعني كومار مانزل يتهاوش مع أحد ..
العنود وهي حدها منقهره: لا من قالك يالله بس قولي وش سالفتك أنتي واللي معك..
أروى : لو تموتين ما راح أقولك يالخايسه..
وهربت وانا على طول وراها والله بتقولين رضيتي ولا مارضيتي وأخذنا لنا جوله إلا أن استسلمت أروى وقالتلي السالفه..
العنود : ألحين كل هالتعب على أخو حنان مالت عليكم جميعاً..
أروى : العنود والله لو تشفوينه جرح أقطعي أيدي لو مانصرعتي عليه..
العنود :أروى شوفي هذي أخر فرصه لك وألا بعلم أبوي..
أروى: علمي وأعلى ما في خيلك اركبيه..
العنود: يباااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه ....
وما أدري ألا هجوم مو طبيعي علي من أروى..
أروى وهي تحاول تسكتني : خلاص قولي وش تبين اسوي ..
العنود وهي تتعدل: احم ناس ماتجي إلا بالعين الحمراء أسمعي يا أختي الصغيرة أبغى أشوف مشعل ومولتي معي ..
أروى : بس كذا ولا يهمك أبخلي حنان ترسل صورته ..
العنود: ضفي بس .. وش ابي في الصوره ..
أروى : ايه .. والله طلعتي مو هينه .. خلاص تجي البيت ومشعل أهو اللي يجيبها بس متى؟!
العنود: اليوم الليل وش رايك؟؟
أروى : ok بروح أكلم حنان ترا أحنا في عصر السرعه..
العنود : تعالي يالمخفه ..
أروى : هاه وش بغيتي بعد ..
العنود: أسمعي أنتي قوليلها تجي وبس لا تقولين لها على الصريح أعرف حنانوه خبله وراح تفضحنا.. يعني لمحي لها فهمتي ..
أروى : اوووووه والله انك داهيه ما تنسين شيء تخربين بلد ما أقول إلا الله يعين أهل زوجك عليك..
ضحكت عليها بعدين دق تلفون الغرفة رفعته : العنود ساعة علشان تنزلون يالله بسرعه وكلمي معك أخوك وأسئليه ليه تأخر..
العنود :يؤ يؤ شكل أمي وصلت حدها طيب وش دخلني أنا ..
ومسكت الجوال وكلمت وليد: ألو ..
وليد: أهلين
العنود: كيفك وليد..
وليد: الحمد لله ..
العنود : وش ها الإزعاج اللي عندك معقوله ما طلعت من الجامعة للحين..
وليد: لا حبيبتي طالع لي فتره ليه بغيتي شيء..
العنود : ايه وحشتني .. لا تصدق بس أمي قالت أكلمك بتتغدى معنا ولا لا..
وليد : لا لا تنتظروني أنا الحين بأتغدى مع فيصل ويمكن ما ارجع إلا الليل..
العنود : لا وليد شوف أن من رأيي أنك إذا بترجع الليل ماله داعي مره وحده بكرا أحسن إجازة ولا في شيء عادي يعني..
وليد: عسى ما شر كنك تبين الفكه مني تصدقين غيرت رأيي واليوم ناشب لكم وريني كيف بتفلينها من دوني..
العنود وهي تبي ترقعها : لا بالعكس أصلاً البيت من دونك ولا شيء يالله باي
وليد: مره صدقتك هههههههه باي..
فيصل : مشغول ..
< فيصل ولد خالتنا الوحيده مها يدرس أخر سنه اهو و وليد كأنهم أخوان رجل بمعنى الكلمه تحمل مسؤولية اهله بعد وفاة ابوه .. هذا الشيء اللي طبع فيه هالشخصيه .. كتووم جدا .. يحب يدرس اموره قبل لا يتاخذ فيها قرار .. امم أقدر أقول جذااب بقوه أكثر من جميل يلفت نظر البنات دائما برزته واناقته عنده أخو نواف عمره 16 سنه ونوف 22سنه >
وليد وهو يطالع فيصل بنظره: لا هذي العنود تسألني إذا برجع البيت ألحين وتسلم عليك..
ابتسم فيصل : الله يسلمها ألا وش أخبارها..
وليد: استح على وجهك تسألني وش أخبار اختي ..
ابتسم فيصل : عادي بنت خالتي وحسبة أختي..
وليد : حسبة أختك..ألا بأقولك أن تدري عن خطوبتها ..
فيصل وهو متفاجىء: العنود انخطبت متى ولمين ؟!!
وليد : متى ..قريب ولمين : واحد نعرفه رجال وبتستانس عليه ..
فيصل : العنود موافقه..
وليد : ألا حدها بتطير من الوناسة وزواجها بيكون أخر الإجازة..
فيصل تضايق : الله يوفقها...
وليد : ألحين أنت زعلان عليها طيب ليه ما تحركت وخطبتها والا على بالك أهي بتقعد تنتظرك ..
فيصل تفاجىء من كلام وليد ما توقع انو مبين عليه : ليه وش دخلني أنا ..
وليد : أسمع ترا أنا إنسان نبيه وما في شيء يفوتني يعني أنا متأكد أنك تبى العنود زوجه لك اليوم قبل بكره وأنا ما قلت هالكلام رخص في أختي لكني متأكد أنك أنت الإنسان اللي بنكون مرتاحين وأختي معك..
يالله بسرعه اعترف علشان أقدر أساعدك..
فيصل و اختصر عليه وليد كثيير .. استانس من هالشيء : والله جد وليد يعني تقدر تساعدني طيب كيف..
وليد: أنت تكلم وأنت تشوف..
فيصل : طيب أسمع أنا من جد أفكر في العنود بس مو الحين يعني لين أكون نفسي زين وأنا ما ابغى أعيشها في مستوى أقل من اللي أهي تعودت عليه ..
وليد وهو يهز رأسه: كلام جميل .. ايه كمل..
فيصل : وش أكمل بس هذا اللي عندي تدري أنا بتقدم لها ألحين ويكون زواجنا بعدين...
وليد وهو يكمل في هز رأسه: على بركة الله ..
فيصل ارتفع ضغطه من وليد: وليد ألحين أنا واصل حدي وانت قاعد تتطنز علي صدق ما عندك سالفه دامك ما تقدر تسوي شيء ليه خليتني أتكلم وقام ..
وليد وهو يسحب فيصل ليجلسه: أقعد زين مسوي فيها شجاع وقوي وتعرف تتكلم دامك تعرف تتكلم وعندك موهبة وتقدر تقول اللي تبيه ليه ما تجي تقول هالكلام عند أهلي وأهلك والا ما تعرف ترفع صوتك ألا علي..
فيصل : أهلك وأهلي مقدور عليهم بس اللي بيتزوجها هذا وش تبيني أسوي له.. موأنت قلت بتساعدني؟!!
وليد: استح على وجهك من جدك انت..
فيصل : وليد وبعدين ترا والله أنا مو فاضي حق ثقالت دمك..
وليد: الحين انت قاعد تغلط علي .. ..
فيصل : مدري عنك والكلام اللي قلته قبل دقيقتين وش تسميه...
وليد: أسميه يا طويل العمر حيله عشان أسحب منك الكلام واخليك تصحى وتتحرك على دمك ..
فيصل : وليد أنت تتكلم صدق ..
وليد عطاه نظره ولف :
فيصل : لااااا انت يبي لك جلسه ... وبأغديك على حسااابي ..
<في البيت>
تغدينا وتفرقنا إلى أن جاءت أمل طبعاً اللكل منتظر لحظة وصول حنان برا البيت في الحديقه ألاأن نتفاجأ أن وليد وصل وهو يغني ويصفق ومتونس أخر حده تغطت أمل بسرعه أمل وأروى ارتبكوا وكيف راح نشوف مشعل .بس أنا قالت ما عليكم ازهلوها أن بصرفه لكم..
وليد : السلام عـ ....هاه عندنا ضيوف..
العنود : وعليكم السلام أي ضيوف هذي موله ..
ومسكت أيده ودخلته جوا البيت وليد حبيبي أشوفك متونس وش عندك..
وليد: أبد سلامتك يالله انا اليوم جاي بدري عشانك أنتي واروى وش رايكم نطلع نتمشى ..
العنود بضحكه مصطنعه: لبى قلبك.. بس موله هنا لا فشله يوم ثاني ..
وليد: على راحتكم بس متى ماراحت عطوني خبر عشان نطلع.. طلع الدرج ورجع وقف .. ااا العنود ..
العنود: نعم ..
وليد: وين لابك ابيه شوي ..
العنود: ليه..
وليد: ابيه..
العنود: امم لا اايكون تهكر انت .. المهم تلاقيه بغرفتي..
وليد وهو يطلع : غريبه.. المهم تراني امزح ماراح اطلع معكم...
ضحكت عليه وطلعت لهم وأنا رافعه علم الإنتصار وجلسنا ننتظر إلى عطت حنان أروى دقه <يعني تراني وصلت> رحت أنا وامل طيران عند الفتحه اللي نقدر نطالع منها وأروى راحت تفتح الباب ..
أمل : يع لوعتوا كبدي العنود تشوفين اللي أشوفه..
العنود : ايه مليون يع إنا لله وإنا إليه راجعون ..
أمل: ولا حول ولا قوة إلا بالله..
حنان : السلام عليكم ..
سلملنا عليها وعلى طول تكلمت أمل: حنان من هذا اللي جايه انتي معه..
حنان : هذا أخوي مشعل ليه..
العنود تبي تصرف: لا يعني سؤال بس كذا ههه..
أروى : حياك حنان تفضلي .. وصلت حنان وجت شاخطه..
أروى : هاه شفتوه وش رايكم..
أمل : يع مو حلو مضيعه وقتنا على الفاضي أسمر وجه طويل ومخلي لحيته عوارض يع أخر مره اسمع كلام بيبي..
العنود: أروى من جدك هذا حلو والله ما يستاهل الواحد يتأثم عليه..حسافة الاب توب بس
أروى : والله انه عذااب صدق ما عندكم ذوق فديته بس..
ولحقناها بأقرب شيء كان لمنا إلا ان اختفت مر اليوم عادي إلا ان صارت الساعة وحده أمل وحنان رجعوا لبيتهم و كل واحد منا راح لغرفته .. بعد ما طلعت لغرفتي لقيت مسج من أمل تقول أن في فلم خطير يجي ألحين..حسيت نفسي ما فيني نوم قلت با أروح أتابع الفلم مع أروى و وليد وأنا طالعه مريت من عند غرفة الوالد والوالدة جاني فضول أسمع هم وش قاعد يقولون لن صوتهم كان مرتفع شوي والباب مفتوح وسمعت اسمي يعني الحكي عني.....
أم وليد : هاه وش قلت با أبو وليد..
أبو وليد : والله شوفي مبدئيا أنا ما عندي مانع فيصل رجال ما ينعاف..
أم وليد وهي متونسه: بأقول العنود .
أبو وليد : لا انتظري ودي اقعد معه تعرفين العنود غالية ولازم أعطيها لرجال كفو ما يخلي عليها قاصر ويعيشها بأقل من اللي هي عايشه فيه خليه بكره يمرني في المكتب ويصير خير إن شاء الله..
العنود وهي بغير انتباه : الله يطول بعمرك....هاه وش يقصدون ياااااااي وطرت لغرفتي على طول وأنا شاقه الحلق: مو معقول فيصل خطبني يوه والله وناسه لا ما اصدق وطالعت نفسي في المر آية وأنا سعادتي ما توصف ماني مصدقه فيصل حبيبي خطبي اخيرا ألا ان ما طحت على السرير وطالعت جوالي قلت :أمل لازم أقول لموله..
ورن مره وما ردت وحاولت مره ثانيه وترد : أهلين ..
العنود : مرحبا مولتي..
أمل : مولتي وحركات لا يكون خشيتي جو مع الفلم وأنا ما أدري بس صدق قولي وش رايك فيه يجنن صح ولا هـ..
قاطعتها :أمل خليك من الفلم أنا وين وأنتي وين عندي لك خبر يجنن..
أمل : بسم الله عليك حبيبتي قولي وش صاير والله أني خايفه عليك صاير فيك شيء..
العنود : ألحين اقولك خبر يجنن المهم اسمعي وأقولها السالفة..
أمل : كلووووووووووووووش أمباركين عرس الأثنين وتكمل وتقول والله وتحقق مناي شوفو فصول خطبني..
العنود : امل ووجع لا تخليني أتحسف أني قلتلك ..
أمل : مبروك حبيبتي والله اني فرحت لك يعني شيء بعد قضاء كم سنه وانتي تحبينه يجي البطل ويخطبك وأنك احسن من الفلم اللي قاعده اتابعه..
العنود :هههههه شفتي شلون أمل أمل أسمع أحد بيفتح الغرفه يالله بسرعه خليني أسوي نفسي نايمه ..
وقفل ألا ويدخل وليد ويشغل الليت ويسحب المفرش.. وليد: عنوده قومي يالله لا تكذبين تراني كاشفك..
وانا مكمله واسوي نفسي نايمه ألا تجيني كفخه ونغزه وحركااااات لين أنفجرت وضحكت وقمت وقعدت :نعم وش تبي ..
وليد : لا بس بغيت أرجع الاب أخذي شكراً لكي أخيتي..
العنود : العفو لا هذا واجبنا تجاه الشعب..وليد شفيك تتطالعني كذا بغيت شيء..
وليد : ايه بغيت اقولك وش قاعده تسوين عند غرفة الوالد وليش قاعده تسمعين وليه طمرتي وقعدتي تقامزين بسرعه أعترفي تراني كا فشك..
العنود وانا خلاص مرتبكه : أسرار وما لك خص يالجاسوس..
وليد : على راحتك بس مبروك الخطبه..
العنود وأنا متفاجئه: وش خطبته خرف الأخو..
وليد: علينا نودي بس والله أنتي وفيصل لا يقين على بعض الله يتمم إن شاء الله ..
انحرجت بقوه وابتسمت له : أنت تدري من متى..
وليد : فيصل أهو اللي قالي وحكالي السالفة طبعاً أنا قلت له أن ما عندي مانع وقلت كل شيء له لأن وليد صديقي وأخوي ما بيننا شيء ووليد قال لي عن فيصل وكيف أن هو متحمس لي طبعاً كلامه طيرني فوق في السماء وعلى أذان الفجر..
وليد : يو أذن ولا نمت كله منك أنتي وفيصل كنكم تستاهلون ..
العنود بابتسامه:
وليد: يا عيوني على الحيا .. مبروك وأبتم أقولها لين تتزوجين والله أخوي بيأ خذ أختي..
قمت سلمت عليه واستا نست زيادة بفرحة وليد..
صليت ونمت بعدها وعليها إلى الساعه وحده الظهر :يوه أكيد الوالد رجع من الدوام ألحين ..و صحيت وسويت لي تمارين عشان أتنشط و أخذت لي شور وتوني بأنزل ألا أسمع صيحة بين وليد وأبوي..
جات أروى شاخطة وأنا على الدرج:العنود شسالفة شفيهم..
العنود :I don’t now تعالي ننزل نشوف..
وقربنا من عند الصالة ونسمع.....
أبو وليد: وليد أخر مره أسمع تقول ها لكلام عن عمك ..ولا ما يصير لك طيب..
وليد : لا أسمح لي يبه وبعدين يعني إلى متى بيظل عمي يتحكم فينا وش على باله نشتغل عنده أحنا..
أم وليد:هو صادق وليد كل شيء إلا عيالي ما له دخل في مستقبلهم..
طبعاً أروى ولا همها تحب تشوف هوشه طوال الوقت وهي تشجع وتقول : عاش أبو وليد..أقعد يا شنب رجال يعجبك..تكفى وليدوه..لا تتهورين يا لوالده أبعدي عنهم ومن ها لكلام تهاوشت معها وبعدت عنها عشان أعرف أسمع..
أبو وليد: أسمعي أنتي وولدك بلا كلام زايد ولا تحدوني أخليه هو اللي يحدد القرار ولا تطولونها وهي قصيرة
وليد : أسمع يبه العنود ما راح تأخذ غير فيصل بالطيب ولا بالغصب..
وطلع وقابلنا أروى كلمته : وليد شسالفة؟!!
طبعاً ما عبر بها وطلع لغرفته على طول وأبوي كما الحال وأمي دخلت المطبخ وحطت حرتها في الخدم وأنا وأروى مانا فاهمين شيء ..طلعت عند وليد عشان أعرف السالفة دخلت الغرفة وقفلت الباب و راي..
وليد : العنود ما عندي استعتاد أتكلم بليز أطلعي من الغرفه لا أحط حرتي فيك..
العنود : لا أنت اللي أسمحلي الموضوع يعنيني وضروري أعرف ..
وليد : وش تبين تعرفين السكرتير دخل فيصل بالغلط على عمي بدل لا يدخله على أبوي تفاجأ وانحرج وقاله السالفة طبعاً عمك لا زم يتدخل وقال لفيصل العنود صغيره وما راح وبعدين هي لولدي وأنت مو من مستواها ولا من ثوبها إلى أن كره فيصل من حياته وش على باله عمك هذا لكن أنا و ياه والزمن طويل..
أنا أنصد مت واللي قهرني زيادة موقف أبوي وما قدرت أستحمل على طول بكيت: مو على كيفكم تحكمون في حياتي ألحين بس تأكدت من كلامك عمي من جد يكرهنا ولا يتمنى لنا الخير ..
وليد ما أستحمل يشوفني أبكي هدى من نفسه شوي وقال : ولا يهمك نودي أنا معك ولا راح اسمح لعمي يسوي اللي برأسه أهم شيء ما أشوف دموعك..
طلعت وعلى طول على غرفتي أول مره أحس أني ضعيفة وما أقدر أدافع عن نفسي بكيت بكل ما فيني يمكن السبب الأول لأني أحب فيصل وما صدقت بعد معاناة أنه تكلم لكن الشيء اللي ضايقني بقوه أهو عمي إذا حطني برأسه ما في مخلوق يقدر يوقف في وجهه ..
مرت أسبوعين على ها لسالفة :<أحداث الأسبوعين >
كانت أخر أيام الدراسة يعني وقت اختبارات الجو كان جداً هادئ وغريب بالنسبة لنا بالنسبة لي حاولت أن اقضيها بين الكتب عشان أنسى وما أفكر باللي صار .. الوالد مستا نس بقوه بحيث أن وليد ما رجع يتكلم معاه عن السالفة ولا حتى أمي لأن فيصل نفسه بعد الموقف ما حاول أبدا وسكت عن الموضوع طبعاً أنا تضايقت من موقفه بقوه وكنت خايفة بقوه من سكوت وليد وهل هو الهدوء اللي يسبق العاصفة..
أروى فضلت أنه تقضي وقتها عن صديقتها حنان بحكم انهم يدرسون سوا لأن جو البيت مكهرب حبتين..
صحيت اليوم متحمسه لنتيجتي ..اتصلت بأمل بس جوالها كان مقفل ..
فتحت لابي ودخلت ع منتدى الجامعه دخلت السجل المدني حقي .. وضعي كان صعب..أصابعي ترجف .. قلبي يضرب بقوه.. آااح بطني يمغصني.. غمضت عيني ..مابغى انصدم ..وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااو مو معقول.. رجعت اتصل بأمل .. الفاشله كانت مغلقه جوالها.. خلال ثواني بدلت لبسي واخذت عباتي ونزلت..
صادفت الوالده بطريقي : صباح الخير يمه..
أم وليد: صباح النور يانور هالبيت .. على وين ..
العنود بأسلوب استهتار : نور البيت.. ورجعت طبيعية عشان لأزيد عليها :مم أنا نجحت ..
قامت الوالده وهي فاتحه يدينها وضمتني بحنيه : وجعله من نجاح في الدنيا لنجاح الآخره ياقلب أمها..
ضمتيها بقوه : الله لا يحرمني منك ..ماما بروح لموله مقفله جوالها ومدي عنها ..
الوالدة :طيب .. بس لا تتأخرين..
العنود وهي تـأشر على عيونها : إن شاء الله .. من عنوني ..
أم وليد تناظرها وهي تطلع: الله يوفقك ويسر لك أمرك يمه .. الله يهدي أبوك ويصلحه كاسر كلمة اللكل بالمره ومو شايف غير أخوه..
وطيران على بيت موله: مرحبا خاله كيفك..
أم أمل: أهلين تمام والله أنت كيفك وأهلك بشري عنهم..
العنود : الله يسلمك الحمد لله بخير ..
أم امل : مبروك النجاح وعقبال التخرج إن شاء الله..
العنود : الله يبارك في أيامك بس وشدراك.
أم أمل : بنت أخوي اللي موظفه عندكم قالتلي ..
العنود : يعني أمل عارفه وما قالت لي..
أم أمل:هههه أمل من عرفت وهي سحبتها نومه غريبة ردت فعلها..
وجلسنا نسولف شوي واستأذنت ورجعت البيت اللكل نجح وجلسنا نبارك لبعض ونتريق وسوالف يعني صار تغير في الجو شوي..
بعد ما انتهينا من الغدا قال أبوي أن فهد ولد عمي تخرج وبعد يومين بيحتفلون له وبيكون فيه عزيمة تجمع كبار الشخصيات عشان نسافر بعدها..
أنا وليد قلنا أنا مشغولين وتعبانين بعد الأختبارات وما راح نحظر عصب و ارتفع صوت أبوي وحلف لو ما حظرنا و كشخنا ليقعد طول عمره ما يكلمنا ..
وليد زعل وطلع برا البيت والبقيه استسلمنا للأمر الواقع..
في يوم العزيمة رحنا للصالون وتضبطنا وسوينا شعورنا و الميك أب ماما وأروى كانوا متكلفين بقوه أنا حبيت أن أكون ناعمه لبست فستان ناعم قصير اسود ومن تحت الصدر فينكه بيضاء و أروى كان فستانها لونه أصفر سواريه ولفوق الركبه و الوالدة لبست فستان نيلي انيق وناعم رجعنا للبيت عشان نطلع سوا أحنا والوالد بس وليد ما رجع ومقفل جواله حتى أن أبوي عصب بقوه قبل لا نطلع دخل وليد وهو كاشخ ويغني ..
الوالد : وين كنت للحين ..
وليد : أبد الله يسلمك رحت أشوف عمي وفهد محتاجين شيء فزعه شيء منا ..
الوالد وهو مبتسم : كفو والله بولدي هذا خبري فيك ..وطلع وهو يقول : يالله عن لا نتأخر وعلى طول ماما وراه و أروى أنا مسكت وليد على جنب وسويت نفسي بأخنقه :وليدوه أعترف بسرعه..
وليد : ويحك ستقتلينني ..و شقول يا بنت الحلال..طالعته بنظره..
خلاص بأقولك : أنا رحت عشان أتهاوش مع فهد وأخلق مشكله ألا تستقبلني تهاني ومعها بنات ياهم كشخه يالعنود يخققون وتتميع تهاني وهلا بولد عمي ومن هالحكي خقيت عندهم واستحيت وسويت نفسي جاي عشان افزع وش رايك أعجبك صح ويرفع حجانه..
سويت نفس الحركة والصوت: أعجبك صح مالت عليك وعلى اللي يثق فيك وطلعت وتركته..
" في بيت أمل "
صحت من نومها وسباتها ونزلت تحت ما لقت أحد في البيت وشوي تطلع لها جدتها
الجده : أمل أخيراً صحيتي مبروك على النجاح يا بنيتي..
أمل وهي تضحك : نجاح إيه صح الله يبارك فيك ويرفع من قدرك..أجل وين بابا ومامه..
الجدة : تعرفين أبوك وأمك ما يكبرون عن حركات هالومنسيه وما وش تسمونها تطلعوا يتعشون في المطعم سبحان الله ما طلعتي عليهم..
أمل:ههههههه يحبيلك يمه تقصدين رومنسيين تعالي ومن وين جبتي ها الثقافة..
الجدة : مادري والله شفت فلم يسون نفس حركات أبوك وأمك ويسمونه همونسيه..
أمل: هههههههه والله أنك كووووووووول وبقوه بعد تدرين أنا طالعه عليك ..
وأخذي سوالف وضحك وطلعوا يصلحون عشاء لهم ..
نرجع لعائلة أبو وليد .. وصلنا لبيت عمي بس شوي متأخرين دخلنا وكان الضيوف كثيرين بقوه لكنهم ما يعجبوني سلمت على أم فهد و حمدت ربي على العقل كانت لابسه لبس بناتي من جد ما ناسبها ولا واثقة من نفسها بعد وجلست على طول ما تعبت نفسي بعكس أمي وأروى اللي ما خلوا أحد ما سلموا عليه بعد شوي جات أروى ومعها مجموعه من البنات قلت في نفسي مسرع ما تعرفتي أروى لو نحطها في وادي ما عندها مشكله تصادق الجن ..
أروى : تهاني هذي العنود ..
تهاني تمد يدها : هلا العنود ..
قمت وسلمت عليها : هلا والله كيفك ومبروك نجاحك وتخرج فهد..
تهاني : تمام والله و الله يبارك فيك وااااو تغيرتي بقوه العنود بس حلوتي صرتي قمر..
العنود بضحكه مصطنعه: أكيد بتغير حتى أنتي تغيرتي وما عرفتك متى أخر مره شفتك فيها
تهاني :معاااك حق .. طيب ليه نستمر في الغلط خلينا نحسن من الوضع ..
أروى : هيه أنتي و ياها بتقعدون تجاملون بعض كثير .......... ضحكنا عليها
تهاني : تعالوا أعرفكم على صديقاتي بيعجبونكم ..
العنود : لا ما عليه أنا بأجلس هنا ..
تهاني : ما عليه يا مغروره أجل هم اللي بيجونك.. وراحت تناديهم..
العنود : مالت ثقيلة دم..
أروى : حرام عليك يالملسونه والله أنها غير وطيبوبه بقوه..
العنود : روقيني بس ..
تهاني : تعالوا يالله هذي أفنان الـ... وبشاير الـ.... صديقاتي وهذي عنوده بنت عمي وهذي أختها أروى..
سلمنا على بعض واخذي مجاملات وشوي نسكت أنا ما عجبني الوضع..
تكلمت أروى : بنات ابي ارقص..
أفنان : الله يسعدك يا أروى من أول وأحنا نبي نسويها بس على بالنا أنكم ثقل ومو حقين حركات..
تهاني : خلاص بنشغل المسجل ونطلع نرقص واللي يبي يجي حياه الله ..
طلعت معهم وشغلنا المسجل رقصت تهاني وأروى و بشاير وشوي تدخل أفنان قالوا لي حياك قلت لهم أبغى أرقص لحالي عاد أسمعي تصفيق وتصفير وخلو لي الجوا..
بديت أرقص وخشيت جو بعدين انتبهت لنفسي أن نص الحضور طلع و منبهرين ويسألون عني من جد أنحرجت وقتها وقفت على طول ضمتني تهاني وقالت: عفيه على بنت عمي تعيشين والله أنك رهيبة من حقك تبين ترقصين لحالك ..
العنود : تسلمين هذا من ذوقك..
وكملنا اليوم في ضحك واستهبال والله طلعوا رهيبات وأولهم تهاني أنصد مت منها كانت تختلف بقوه عن أهلها..
الجميع انصرف ما بقى إلى أحنا وليد كان مرتفع ضغطه وموصل حده وخاصة من فهد كنا جالسين سوا طبعاً تغطينا وجلسنا معهم ..
أم فهد : هاه يا أم وليد إن شاء الله بتصيفون معنا في باريس هذي السنة ..
أم وليد : أكيد إن شاء الله والله صيف الرياض ما ينطاق..
أبو فهد: بس أنا ودي تأجلون السفر أسبوعين ...
أبو وليد : ليه يا أخوي عسى ما شر..
أبو فهد وهو يبتسم ويطالعني : لا بس أنا قلت نملك فهد على العنود أول ..
هنا أنا أنصد مت وشهقت بقوه ولا إرادياً نزلت دمعتي..
وليد وقف : لا..............................................


توقعاتكم.. & تفاعلكم..

ووللحب بقيه ..


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 07-08-2010, 01:21 AM
صورة الزعيـ A.8K ـمه الرمزية
الزعيـ A.8K ـمه الزعيـ A.8K ـمه غير متصل
δЯέαмş
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: ولكبريائي روايه


,’



بسم الله



يعطيك العـــافية
موفقة إن شـــاء الله



https://forums.graaam.com/238622.html




,’


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 08-08-2010, 01:12 AM
صورة A7la-b3nt الرمزية
A7la-b3nt A7la-b3nt غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: و لكبريائي رواية / بقلمي


منورتنا الزعيمه

الجزء الثاني والثالث:
أبو فهد وهو يبتسم ويطالعني : لا بس أنا قلت نملك فهد على العنود أول ..
هنا أنا أنصد مت وشهقت بقوه ولا إرادياً نزلت دمعتي..
وليد وقف : لا..............................................
أبو فهد : وليد وشو اللي لا
وليد هو يبي يضبط أعصابه: ما عليه يا عمي أنا أقصد أنك تأخرت في طلبك العنود خلاص انخطبت على فيصل ولد خالتي و إنا موافقين..
أبو فهد :وإذا يعني نرفضه فيصل ما يناسب أختك وليد الله يهداك أنت ألحين تقارن ولدي فهد بفيصل أنت وش ناوي على أختك..
وليد : كل خير يا عمي وفيصل رجال وما ينعاب..
أبو فهد : أبو وليد وش فيك ساكت ما تتكلم ما تشوف ولدك وش قاعد يقول
أبو وليد : ما عليه يا أخوي أنت فعلاً تأخرت بطلبك و..
أبو فهد : الله يهديك بس أي تأخرت وأي خرابيط وما أظن فيصل يليق على العنود أهي وين وأهو وين وش قلت يا أخوي..
أبو وليد : اكيييد بس ..
أبو فهد وهو يضحك :خلاص أجل على بركة الله..
خلاص هنا حسيت الدنيا انصكت بوجهي ولساني أنبلع ورجولي مو قادرة تشيلني..
وليد وهو يصارخ : أي على بركة الله طيب البنت مالها رأيي وين أنا عايشين عمي لو سمحت إلى هنا حدك ..
أبو فهد وقف : وليد الظاهر أنت ما تعرف تحترم أحد و يبي من يربيك ..
وليد : أنا متر.....
وقبل لا يكمل وليد كلامه وقف عمي وضرب وليد كف :عشان تعرف تحترم..
هنا وليد ما قدر يمسك نفسه:راح نشوف من اللي يمشي كلامه ..وطلع وعلى طول أنا ورآه
أم وليد: إلى هنا ويكفي ما بقى إلا أهي يا أبو فهد تضرب ولدي وتتدخل في مستقبلهم ووليد أدرى بمصلحة أخته وأعتبر الموضوع انتهى وطلعت أهي و معاها أروى..
أبو فهد : أنا آسف يا أخوي صدقني ما دري كيف ضربته بس أهو الله يهداه طول لسانه
تعذر من أم وليد و..
أبو وليد : خلاص ماله داعي الكلام هذا وإن شاء الله العنود مالها إلا ولد عمها وكل شيء بيصير تمام يالله عن أذنكم..
أم فهد عصبت : والله ما دري على أيش شايفه نفسها أهي وعيالها أنا أقول ننهي الموضوع أحسن .. انا احترمت رغبتك في البدايه بس ننهان كذا .. لا والله ولدي والف بنت تتمناه ..
فهد وهو يبي يتهرب من الزواج: صادقه الوالدة يبه ليه نجبر البنت هذا زواج مو لعبه..
أبو فهد :وش ننهي الموضوع نلعب أنا و العنود راضيه بس أخوها شوفي يا أم فهد بكره إن شاء الله أنتي وتهاني تروحين وتتطيبين خاطر أم وليد وبنتها وتتفقون على كل شيء..
أم فهد بدون اهتمام : لا لا اسمح لي أنا ما أحب الله يهداك بعد أنت تغلط وأنا أروح أعتذر إذا رضوا قول لي أهم شيء قبل موعد السفر أنا ما عندي استعداد أأجل يالله تصبحون على خير وطلعت لغرفتها..
تهاني وهي تبكي : حرام عليكم البنت وش ذنبها أي زواج هذا أنتوا تتعاملون مع صفقه ولا مشروع والله حراااااام.. بعدين يبا من متى انت تحب العنود عشان تبيها لفهد..
أبو فهد: تهاني وش الكلام هذا يعني أنا ألحين طلعت ظالم يوم بغيت أزوج أخوك لبنت عمه لا عاد أسمعك تقولين هالكلام و يالله قومي نامي ..
وطلع لغرفته انقهرت بقوه : فهد أنت تبي العنود..
فهد: ألحين أنت تبكين علي ولا على العنود من متى تعرفينها ولا بس تبين تجربين عيونك ..
تهاني وهي معصبه: فهد بليز جاوبني ..
فهد: أجاوبك ويعني خايف منك أنا والله لو تبين الصدق أنا ما أفكر في الزواج ألحين بس أبوك ورأسه من يقدر عليه و العنود وغيرها ما يفرق عندي أسم أني تزوجت..
تهاني : حرام عليك طيب قل لا وصدقني أمي بتوقف معك ولو تبي أنا بعد ..
فهد: لا حبيبتي أنا مجنون عشان أبوي يحطني برأسه خليني أتزوج أصير أسافر على كيفي وأطلع على كيفي وأستقل ببيت وأفلها..
تهاني : لا مستحيل أنت تمزح هذا تفكيرك طيب ترضاها علي والله ما عندكم إحساس ..
وطلعت فوق لغرفتي وأنا مو مصدقه أهلي تفكيرهم كذا الله يستر بس..
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
..في ظهر اليوم الثاني..
في بيت أبو وليد<< العنود >>
بعد ما رجعنا من بيت عمي الكل راح ينام ما عدا وليد إلي ما رجع للبيت وأنا ظليت صاحية وأفكر باللي صار حسيت رأسي بينفجر من كثر التفكير و البكى يوم حسيت أن الكل صحي قلت أنام أحسن لي..وشوي بنام إلا الجوال يرن ورقم غريب..
العنود : ألـــــو
: السلام عليكم ..
العنود : وعليكم السلام من معي..
المتصل : أفا العنود ما عرفتيني أنا نوفه بنت خالتك..
تعدلت وقعدت أتكلم زين : أهلييييين نوف سوري قلبي ما عرفتك مغيره رقمك أنتي ..
نوف:لا ما غيرته أنا أكلمك من جوال فيصل لأن ما عندي رصيد..
من سمعت أسمه وأنا ما دري عن نفسي تلخبطت <وينك يا فيصل لو تدري وش يصير فيني>
نوف: العنود
العنود: هلا أنا معك ..
نوف بتردد وفيصل يضغط عليها عشان تتكلم: العنود بغيت أسألك سؤال بس ما.
العنود: نوف شفيك تكلمي عادي..
نوف بتردد أكثر:أخوي فيصل..
العنود طفشت : بالله عليك على بالي ولد عمك..
نوف:هههههه العنود مالت عليك قلت بتقولين شيء وتفكيني..
العنود : أقولك وأفكك من أيش طيب..
نوف: أنتي رافضه أخوي فيصل مثل ما قال عمك..
العنود: وليه عمي قال لكم أني أنا رافضه..
نوف: ايه ..
العنود وهي منفعلة: أولاً أنا ما رفضت أخوك وأنت تعرفين زين يا نوف حتى وليد كلم أخوك ..ثانياً المفروض أنكم ما تصدقون كلام عمي وتأخذون الكلام من عندنا بس هذا لو أن أخوك صادق معي..
نوف: لا حرام عليك أنتي ما تدرين فيصل وش كثر يتعذب رجع لأبوك ثلاث مرات بس كان ما يقابله إلا عمك ويسمعه كلام يجرح أنا توقعنا أن أبوك يبي يصرفنا وعلى كذا فيصل ما يئس وقال لي أكلمك وأسمع رأيك عشان توقفين معنا لأن حتى وليد ما عاد ينشاف ولا يرد على جواله..
استانست بقوه حسيت بجد أن فيصل يحبني ومتمسك فيني: نوف أمس عمي خطبني لولده فهد عشان كذا أهو يبي يبعد فيصل ..
نوف: العنود أنت وش قاعدة تقولين..
العنود: لا ما عليك أنا موافقة على فيصل وراح أكلم أبوي اليوم وأحسم أمري بس قولي لخالتي تكلم أمي ووليد راح يوقف معي أنا متأكدة تر هذا أخر أمل..
نوف: لا ما عليك أنا من جهتنا ما راح نقصر بس نبي وقفتك معنا يله حبيتي مثل ما تفقنا وخليني أبشر فيصل بيطير من الوناسه..
العنود: أوك يالله باي..
نوف: العنود
العنود: هلا
نوف: فيصل يسلم عليك ويبارك لك على النجاح..
حسيت بطني مغصني وقلبي طار: الله يسلمه ويبارك بعمره
نوف: ما تبيني أوصل سلام..
العنود: نوف خير إن شاء الله..
نوف: أحلى يا ثقل من وين طلع العقل ..
العنود: ههههه أي عقل هذا اللي تتكلمين عنه لا أنا أقصد لو أبي أسلم عندي رقم جواله أدق على طول ماله داعي مراسل مليغ مثلك..
نوف معصبه: صدق ما تستحين الشرهة علي أنا أصلاً المعروف مو لك لأخوي الغلبان و يالله ضفي وجهك طوط..طوط....
قعدت أضحك عليها: يا حليلها تزعل بسرعة الله يخليك لي يا نوف.. طار النوم مني تحمست بقوه أخذتي لي شور على السريع طلعت وشوي تدخل أروى..
أروى: صباح الظهر..
العنود: أهلييييييين..
أروى : لسه صاحية..
العنود: أنا نمت أصلاً
أروى: أكيد عشان سالفة أمس العنود شراح تسوين..
العنود:
أروى : تراك ترفعين ضغطي بسكوتك إلي ما له معنى هذا مو من أسلوبك يالعنود..
العنود: والله ما دري.ما علينا تدرين نوف كلمتني <وحكيت لها على كل اللي صار>
أروى : يييييييس الحمد لله فرجت ..
العنود: أي والله حسيت أن فيه أمل بس لا اليوم راح اكلم أبوي وأنهي الموضوع مستحيل أخليهم يلعبون بمستقبلي مثل ما يبون..
أروى : وأنا معك يالله ألحين أبوي جالس تحت ومروق خلينا نكلمه قبل لا يروح لعمك المنتفخ ويخرب علينا..
العنود: ههههه والله لو يسمعك ليرصك بكف عشان تعرفين كيف منتفخ..
أروى : أتحداه وش على بالك أنا مثلك أنت ووليد ما عندي شخصيه لا حبيبتي أنا غير .. يالله عاد خلينا ننزل..
العنود: أصبري شوي الا ان يرجع وليد ما اقدر أسوي شيء من دونه..
راحت أروى تطالع من الشباك : العنود سيارة وليد موجودة شكله رجع ..
العنود: والله خلينا ننزل بسرعة..
ونزلنا بسرعة وشكل الأجواء مو صافية أبوي يقرأ جريده وساكت ووليد جالس على حافة الكنبة وشكله متوتر وأمي متوترة وموزعه نظرها بين الطرفين
دخلنا بهدوء وكلمت وليد بهمس : شخبارك وليد..
طالعني وليد بنظره عتاب الصراحة خفت منه حبية أتراجع بس أروى كانت تنغزني عشان أتكلم ..
العنود: بابا ..
أبو وليد: نعم..
العنود بارتباك:بابا بفهم اللي صار امس..
عدل جلسته وليد كأنه تحمس وابتسم بوجهي..
أبو وليد: وش اللي مو عاجبك أمس..
العنود: بابا فهد أنا ما راح أتزوجه..
نزل الوالد الجريده من أيده وطالعني بنظره أول مره يطالعني فيها هنا أنا خفت قربت من عند وليد اكثر..
أبو وليد: شوفي يا العنود فيصل صحيح انه رجال وما ينعاب بس صدقيني ما راح يقدر يسعدك أنتي متعودة على شيء فوق طاقته بس فهد ولد عمك من نفس مستواك ونفس تفكيرك وحتى فهد مشاء الله رجال وألا أنا كان ما وافقت عليه..
العنود : بس أنا ما وافقت عليه ومن متى يبه أنت تؤمن بالكلام هذا ..
وليد: لا يالعنود أبوي أصلاً مو مقتنع بس هذا كلام عمك..
أبو وليد: وليد انتبه لنفسك هذا عمك وأنت ليه تضغط على أختك عشان فيصل بس..
وليد: يبه أنت معودنا أن كل واحد يأخذ قراره بنفسه تجي في مسألة الزواج وتفرض رأيك ولا عشان هذا فهد الصايع اللي ما يدري وين ربي حاطه..
أم وليد: أسمعوني خلاص صارت البنية لعبه بيد الكل كل يبي ينفذ رأيه وبس بنتي ما راح تتزوج بتكمل دراستها بالأول بعدين تفكر في الزواج خلاص لا فيصل ولا فهد و فكونا من الهواش اللي ماله داعي..
حتى أنتي يايمه خلاص حسيت نفسي بأنفجر وفيصل بيضيع من يدي وقفت معصبه: أسمعوني حياتي انا اللي اقررها و ما في أحد له دخل فيني وفهد الله يرزقه بالبنت اللي تناسبه وعلى فكره سفر ما راح أسافر وهذا أخر كلامي وألا والله لأسوي شيء بنفسي راح الكل يندم عليه تفهمون..
وقف أبو وليد: العنود أعقلي وفيصل أنسيه وأنا عطيت كلمة لعمك وملكتك الأسبوع الجاي وطلع لغرفته .. وطلعت ماما وراه
انقهرت من ردة فعل أبوي لهدرجه مرخص فيني وطلعت لغرفتي وأنا أبكي ..
أروى :معقوله هذا بابا وهالقرار للعنود..
طلع وليد لغرفته وهو متضايق حده بس أنا ما عجبني الوضع قعدت أفكر في خطه نبعد فهد عن طريق العنود..
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
< في بيت أمل> أمل: بابي مالي دخل قلت مصر يعني مصر..
أبو أمل: أنا مالي دخل إذا وافقت أمك خلاص..
أم أمل: وش دخلني أنا تراه يبي يصرفك أنا وخالتي وين ما تروحون نروح ..
أبو أمل: خلاص أمولتي هالصيفية مصر كم عندي أموله أنا ..
أمل وتبوس راسه وهي بتطلع لغرفتها: يااااااااااااااااااااي حبيبي أنت والله ..
أم أمل: يعني السفرة بس عشان خاطر أمل..
مسك أيدها وطالعها بنظرة : عشان خاطر أمل وخاطر أمها يا روحي أنتو والله..
انحرجت شوي أم أمل: الله يخليك لنا ..
<في غرفة أمل>
طلعت الغرفة مسكت جوالي لقيت خمس مكالمات من العنود: الله خمس مكالمات وش عندها خل أكلمها و أعرف ..
العنود وهي تبكي: ألو
أمل:حيا الله نودي..
العنود: الله يحييك وينك أمل ليه ما تردين..
أمل: كنت تحت والجوال بالغرفة بس تعالي شفيك تبكين..
العنود:أمل أبي أشوفك ..
أمل: ما يخالف بس أنتي قولي لي شصاير خرعتيني..
العنود: بابا مدري وش فيه تخيلي بالقوه بيزوجني من فهد ولد عمي..
أمل: متى وكيف وفيصل
العنود: أمس كل شيء فيني هدموه..
أمل: حبيبتي العنود هدي أعصابك وإن شاء الله كل شيء بينحل..
العنود: أمل أسمعي أنتي في البيت..
أمل: ايه ..
العنود: خلاص اجل انتظريني بأجي بعد شوي أوكيه..
أمل: أوكيه انتظرك بس انتبهي لنفسك زين يالله باي..
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
طلعت من الغرفة ما كان في أحد قدامي البيت هادئ بدرجة فضيعه لبست عباتي وطلعت عند السايق..
كومار: نعم
العنود: كومار أبي أطلع مشوار..
كومار: أنت في قول لبابا أول..
العنود: هيه أنت أنتبه لنفسك أقول لبابا ما أقوله أنت شدخلك بسرعه يالله لا تأخرني..
كومار خاف: أعوز بالله..
ركبت السيارة ووصلني الا بيت أمل : كومار انت يبي سفر لمادام صح .. وباب لو تموت ماراح يسمح لك الحين بس اذا بلعت لسانك أي أحد يسأل عني قله ما ادري أنا ما وديتها مكان فاهم.. باقنع بابا يتركك تسافر
كومار : أنت مسوي غلط
العنود: لا ما سويت بس أنا ابي اطول وخلاص وليد بيمرني أنت سو اللي قلت لك عليه تفهم..
كومار وهو مستانس:بس يقنع بابا يسافر.. خلاص ماما أنود أنا ما فيه كلام..
ونزلت وضربت الجرس وفتحت الخدامه الباب ودخلت..
أم أمل: هلا والله العنود شخبارك..
العنود : هلا فيك والله تمام أنتي كيفك ..
أم أمل: الحمد لله الله يسلمك..
وجلسنا شوي نسولف ..
أم أمل:أجل العنود متى بتسافرون عوايدكم من بداية الإجازة بتتأخرون أجل هالصيف..
العنود: ما دري والله يمكن نأجلها شوي .. أمل حست اني تضايقت..
أمل: خلاص مامي أنا بنطلع لغرفتي وخلي الخدامة تطلع لنا جوس أوكيه مامي..
أم أمل: خلاص يمه .
وطلعنا لغرفة أمل سكت فترة تكلمت أمل: العنود بتطولين يالله تكلمي شسالفة..
< وحكيت لأمل وش صار من البداية>
أمل: والله قهر عمك هذا أنتو معطينه وجه زيادة على اللازم و بعدين العنود الحين وش بتسوين ..
العنود: أمل أبيك تساعديني..
أمل خايفه على العنود اول مره تشوفها بالتوتر : أمري أفديك بعيوني..
العنود: اسمعي أنا جيت عندك وما قلت لأهلي ويمكن أنام عندك اليوم كل اللي أبيه منك أنك ما تحسسين أهلك بشيء حتى أهلي ما أبيهم يعرفون أنا وين ..
أمل: ألحين أنتي تعاقبين أهلك ولا نفسك على العموم ما عندي مانع ..طيب تعالي وبعدين وشبتسوين..
العنود: ااااا بقابل فيصل ..
أمل وهي منصدمة: يا مجنونه كيف وأهلك ووليد لو عرف ..
العنود وبدت تبكي: ما دري بس قول لي و شسوي إذا كانوا يبون يهدمون حياتي على أخر شيء ..
أمل : لا العنود مستحيل أتركك تتهورين فكري في شيء ثاني.. أصلا وش بتستفيدين
العنود تبكي: أمل إذا كنتي محرجة مني ولا تبين تساعديني عادي أقدر أدبر نفسي ..
قامت أمل وضمتني وشوي لا تبكي: لا لا تقولين كذا أنا عمري ما راح أخذلك وبكون جنبك إلى النهاية الله لا يفرقنا إلا الموت..
استمريت أبكي إلى أن سمعنا صوت باب الغرفة يدق ودخلت أم أمل ومعها الجوس..حاولت أخفي دموعي و أسوي نفسي طبيعية..
ابتسمت بوجهها : تسلمين خالتي ليه مكلفة على نفسك..
أم أمل: لا عادي حبيبتي أعتبريني أختك الكبيرة..
طالعت أمل و ضحكنا عليها ..
أمل: ياحبك ماما تصغرين من عمرك ..
أم أمل: غيرانه مني لأني كني أختك مو أمك اللي يشوفنا دائماً يقول عنا خوات ولا شرايك العنود..
العنود ههه أكيد ما في شك أصلاً ما في مجال للتفكير بعد مو كأن أمل أكبر منك بكم سنه..
أم أمل: هههههههه أنا بعد أقول كذا ..يمه أمل تعالي أبيك شوي ..
أمل: يالله جايه مامي .. دقايق نوودي..
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
أم أمل: أمل كني ملاحظة العنود فيها شيء ..
أمل: لا عادي مامه أنت كذا شكاكة الله يعين الوالد عليك..اي وعلى فكرة تراها يمكن تنام عندي اليوم..
أم أمل: أمل فيه شيء العنود من فترة ما نامت عندنا..
أمل: مامي إجازة ونبي نفلها مع بعض ولو سمحتي هذي من خصوصياتي لا تتدخلين فيها ..
أم أمل وفتحت عيونها وتسوي نفسها بتضربني: ياللي ما تستحين ..
أمل تضم امها: فديت اللي بتضربني .. وبركضه خفيفه لغرفتها
وتقابلها جدتها : أمل يالخبلة أنتي ما تكبرين والله أنا اللي بضربك..
أمل وهي ترفع حواجبها: مو أنا طالعة عليك ..وتركتها وهي تتحمد الله ..
#################################################
<في بيت أبو وليد وقت المغرب> أبو وليد يكلم أخوه وأروى تسمعه : والله ما دري وش أقولك..... لا خلاص أزهلها.... ما عليك اعتمد اليوم بحسم الموضوع.... ايه يعني على الخميس .... أكيد يالله في حفظ الرحمن..
أروى وهي تركض تبي تبلغ العنود: يا ويلي عليك يالعنود يكيدون لكـ الشر ..
وصلت عند الغرفة : العنود افتحي الباب يالله عاد أبي أقولك شيء مهم يالله بسرعة العنود العــــــــــنود..
طلع وليد من غرفته وهو معصب:أروى ترا بأحط حرتي فيك ليه تصارخين..
أروى: وأنت وش دخلك يالدب و ألف على الباب العنود يالله بسرعة و أدق بقوة..
وليد و اللقافة اشتغلت عنده: أنتي قولي وش تبين وأنا أخليها تفتح الباب..
أروى : قول والله ..
وليد بنظرة: وأنا من متى أمزح معك.. يالله تكلمي
أروى: بعد ما راح أقول..ولا أقولك خلها تفتح الباب بالأول وبعدين أقولك ..
وليد : يوه أنتي فاضية ..
أروى : وليد وليد خلاص بأقول..
التفت وليد وأنا قعدت أطالع أتأكد أن الجو خالي..وأقوله السالفة..
وليد وهو منقهر وراح عند غرفة العنود: العنود أفتحي الباب بسرعة العنود ..
ألتفت علي : من متى وهي بالغرفة ..
أروى: من صارت السالفة كلكم ما طلعت من الغرفة..
وليد: تتوقعين نايمة أخاف صار فيها شيء..
وشوي يطلع بابا ويدخل وليد غرفته ويطالعني : وش تسون هنا..
ويروح عند غرفة العنود عشان يكلمها ويدق الباب: العنود يبه افتحي الباب..
أبو وليد: العنود العنود .. ويلتفت أختك نايمة.
أروى تهز أكتافها وبرفعة حاجب " يعني ماتدري" ..
أبو وليد: أنا بروح أصلي العشاء ألحين و صحيها عشان أبي أكلمها في موضوع مهم..ومشى
أروى : ايه مو خلها تفتح الباب أول..
نزلت عند ماما : مامي عنوده شكلها متضايقة بقوة ..
أم وليد: والله أني بموت ليتني أقدر أسوي شيء ..
أروى: يمه تعالي دقي عليها الباب يمكن معك تفتح..
أم وليد: ليه..
أروى: مقفله الباب وما ردت علي..
أم وليد: يا ويلي عليك يا بنيتي وقامت وقعدت تحاول بدون جدوى..
استمرينا على حالنا إلى أن رجع الوالد من الصلاة ..
أم وليد: والحل ألحين مو راضيه تفتح الباب لا يصير فيها شيء..
أبو وليد: للحين ما فتحت الباب..
أروى: ايه وما ردت علينا..
أبو وليد:فيه نسخة ثانية لمفتاح الغرفة.
أم وليد: ما أتوقع..
رجع وليد وطلع عندنا على طول ركضت عنده: وليد ألحق علينا العنود ما فتحت الباب ..
وليد عصب: قاعدين تتفرجون وركض عند الغرفة يبي يفتح الباب..
أم وليد: شبتسوي..
وليد: بكسر الباب..
أبو وليد: أصبر يمكن البنت تبي ترتاح وتفتح بعدين لا نضغط عليها..
وليد : ألحين لا نضغط عليها أبعدوا زين..
وحاااااول في الباب بكل قوته إلى أن فتحه ..
دخلنا كلنا دخله وحده وعينا على السرير .. على الحمام >اكرمكم الله> ...
أم وليد: مستحيل وين راحت إذا كانت مو في غرفتها..
الوالد وهو يطالعني: أروى أهي قالت لك بتطلع مشوار ..
أروى: لا
وليد: أروى تكلمي أهي عند أمل ولا وين بسرعة ..
أروى: حلوه هذي تكلمي يعني لو أدري بضيع وقتي معك..
نزل الوالد بسرعة بعدين وليد ومام مسكت جوالها وكلمت على رقم بيت أمل..
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
< في بيت أمل>
أمل: كلمتيه
العنود: ايه
أمل: وبعدين
العنود: عادي تفاجئ في البداية من مكالمتي بس بعدين وافق يقابلني ..ما دري أحس أنك مو مقتنعة..
أمل: مرررره بعد.. واذا مصره يعني قولي اللي تبينه بالجوال..
العنود: يوم جاء الجد ما تخيلت نفسي أتزوج غيره ولا مين بعد فهد ..
أمل: العنود جاوبيني بصراحة أنت تحبينه ولا بس تبين تفتكين من فهد وبس..
العنود:
أمل: جاوبيني العنود فكري زين قبل لا تروحين وألزم ما عليك كرامتك..
العنود: أمل أنتي تتهربين بتكملين معاي ولا لا..
ويرن تلفون الغرفة....
العنود وهي ميتة خوف: أنت ما قلتي أنك فصلتي التلفون..
أمل: شفيك خايفة أنا فصلت تلفون البيت مو غرفتي..
العنود: طيب ردي بسرعة وشوفي مين..
قامت أمل وردت على التلفون: ألـــــــو..
أم وليد: السلام عليكم..
أشرت لي أمل أنها ماما خلاص حسيت نفسي بأموت من كثر ماراجف من الخوف..
أمل: هلا والله وعليكم السلام ..
أم وليد: أمل.. شخبارك
أمل: الحمد لله كيفك أنتي وشخبار العنود وينها القاطعة..
أم وليد: ليه العنود مو عندك..
أمل : لا مو عندي..ليه اهي مو في البيت..
أم وليد وهي تبكي: أمل حبيبتي أنتي متأكدة..
أمل: ا أكيد شسالفة شفيك تبكين أقدر أساعدك بشيء..
أم وليد: لا مشكورة بس أسمعي إذا كلمتك عطيني خبر أنزين..
أمل: إن شاء الله ..
وسكرت التلفون : هاه أترتحي ألحين أمك تبكي والله أنك ما تستاهلين دموعها وأهلك شكلهم قالبين الدنيا ..
العنود وهي بتموت خوف: تكفين خلاص أحس أني با أموت..
أمل: بسم الله عليك يالله أنت مو مواعدته الساعة عشر ..
العنود: ألا يعني بتروحين معي..
أمل: شسوي ما اقدر أتركك لوحدك أمري لله يالله خلينا نتجهز..
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
< في بيت أبو وليد> أبو وليد لكومار: كومار أنت موصل العنود مشوار..
كومار: أنا ايه أنا لالا أنا..
قام وليد مسك كومار من إيده: يالله قول أنت وين موديها ..
خاف كومار يوم شاف الكل معصب وخاف لا يجيه من الطيب نصيب : لا أنا ما في يودي أحد أنا اليوم أصلاً تأبان ما في يطلع من الغرفة ..
أبو وليد: أنت متأكد أسمع لو أدري انك موصلها مكان ما يصير لك طيب..
رجعوا داخل عندنا أمي وهي تبكي: هاه لقيتوها..
أبو وليد: لا يعني وين بتروح ..
أروى تكلم نفسها: هين يالعنود يالخاينه تهربين ولا تاخذيني معك ..
أم وليد: كله منك والله إذا صار فيها شيء ما راح أسامحكم ما راح أسامحكم ..
هنا تأثر الوالد وشوي لا تنزل دمعته: أهي بس ترجع ويصير اللي تبيه ..
وليد: أنا بروح أدور عليها ..
أم وليد: تعال خذني معك..
وليد: وين تروحين أرتا حي يمه و أنا بطمنك ..
أبو وليد: وين بتروح يعني أهي أكيد متضايقه و شوي بيطيح اللي براسها .. طلع للحديقه وهو متوتر حده
وطلع من بعده وليد وتركنا.....
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 08-08-2010, 01:15 AM
صورة A7la-b3nt الرمزية
A7la-b3nt A7la-b3nt غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: و لكبريائي رواية / بقلمي


< العنود وأمل في السيارة>
العنود: ما دري أمل أحس أمك ما اقتنعت..
أمل: لا ما عليك مامي أمرها هين المصيبة للي رايحين له ألحين..
العنود: أنا متأكدة أني با أطلع بنتيجة..
وصلنا للمملكة نزلنا وكانت الساعة عشرة تمام طالعته من بعيد : أمل طالعيه شكله ينتظر من زمان ..
أمل: يالله روحي خلصينا ..
العنود واقفه تطالع:
أمل: العنود لا تضيعين وقت ..
العنود بتردد: خلاص ما راح أروح ما أقدر أحس أني ما اقدر أمشي..
أمل: والله أنك دوختيني أثبتي على رأي والرجال اللي قاعد ينتظر..
العنود: بأكلمه و أقوله ..
أمل وشوي تفقد أعصابها: أحسن بعد
ودقت العنود على فيصل وطبعاً وهي تطالعه وتشوفه يطلع الجوال من جيبه وكيف يطالع الرقم وشلون متوتر..
فيصل: ألو
العنود:اا فيصل..
فيصل: أهلين ااااالعنود أنتي
العنود: طالع فيصل أنا ما أقدر أجي بس خلاص
فيصل: كنت متأكد من أنك ما راح تجين بس مره خوفتيني عليك على العموم إذا كنتي حابه تكلميني عن موضوعنا فا أنا آسف على اللي سببته لك من الإزعاج..
العنود وهي منصدمة: آسف ما فهمت..
فيصل: العنود صدقيني أنا أعزك وأحترمك وكنت أتمنى أن يصير بيننا نصيب بس كل هذا ما يكفي إذا كان أهلك مو موافقين..
العنود تكلمت من غير ما تحس بنفسها : أنت شقاعد تقول أنا موافقة يعني أنت ألحين تبي ترجع في كلامك خلاص وأنا ..
فيصل: العنود اسمعيني أنتي على عيني ورأسي بس أنا ما أبي اهدم حياتك بس قبل شوي عمك مكلمني وأخذي تهديد آسف أنا ما أقدر أبدأ بشيء فاشل و مو ضامن نتائجه..
العنود وهي تبكي: أنت خلاص هدمت حيااتي و أنا اللي أبي أوقف بوجه الكل عشان خاطرك بس الظاهر طلعت وقعدت ابكي ..
فيصل: العنود تكفين لا تبكين عن جد أنا آسف والله يوفقك ويسعدك ..
العنود و أعصابها تلفت: الظاهر أن عمي و أبوي كانوا معاهم حق في كل اللي قالوه بس أنا أستاهل اللي ما أخذت برائيهم وقفلت ..
فيصل وهو يحس نفسه مضايق وشي بينفجر ويطالع الجوال: أنا آسف العنود والله أني ما أستاهلك الله يوفقك ويرزقك باللي يسعدك..
أمل: العنود خلاص حرام اللي تسوينه في نفسك والله ما في احد يستاهل العنود تكفين أهدي ..
العنود وتزيد في البكى..
أمل: العنود خلاص خلينا نرجع شوفي العالم شلون تطالع ومسكت أيدها ووصلنا إلى السيارة ..
العنود: أمل أبي أرجع البيت..
أمل: مستحيل وأنت في الحالة هذي أتركك أنت أهدي بالأول.
العنود: أمل لو سمحتي قولي له يرجعني للبيت ..
أمل : على راحتك بس لا تعصبين ..وتكلم السايق عشان يرجع العنود للبيت..
أمل تكلم العنود: أنتي متأكدة أنك تقدرين تقابلين أهلك الحين..
العنود:ايه
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
<في بيت أبو وليد>
أبو وليد يدخل : رجع وليد ..
أم وليد تبكي : أروى حاولي مرة ثانية ..
أروى: أنتي أهدي بس هذي المليون اللي أكلمه فيها..
وشوي يدخل وليد وهو شايل الارض فوق راسه .. أنا وماما بنفس واحد: وليد ..
وليد: ماردت ..
الوالده خلاص فقدت أعصابها جلست تبكي بصوت عالي : كله منكم وينك يمه العنود ..
أروى وهي تبكي: يمه الله يخليك اهدي لا يصير فيك شيء أكيد عند أمل ..
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
أمل: العنود حبيبتي وصلنا لبيتكم تبين أدخل معك..
العنود بصوت متقطع: لا ما فيه داعي خلاص مشكورة أرجعي لبيتكم ..
وصلتها لعند الباب كانت تحرك الشنطة وحسيت أنها مو طبيعية
أمل: العنود تبين شيء..
العنود: ايه ما دري مفتاح البيت وينه ..
أمل: الله يهديك العنود هذا هو بيدك ..
العنود: ايه صح ما انتبهت يالله مع السلامة..
وتحركت شوي وكأنها بتطيح ورجعت تمسك بالجدار..
أمل: العنود بسم الله عليك شفتي شلون شكلك تعبانه..
العنود وهي تحاول تثبت توازنها: لا تعبانه ولا شيء أطمني..
أمل: إن شاء الله يالله باي و طمنيني عليك..
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
كنا مره قلقين والبيت معتفس ويجي كومار مسرع: بابا أنود فيه يرجع أنود فيه يرجع
وليد: وينها فيه..
كومار: في الحديقة بس شكله تعبان..
الكل اتجه للحديقة وكانت تمشي بحركة بطيئة وثقيلة نوعاً ما راحت أمي تركض وحضنتها بقوة
: يمه العنود وينك خوفتيني عليك فيك شيء صار فيك شيء..
كنا نطالعهم والعنود ما كانت تحرك ساكن بس كانت تبكي قرب وليد وبعد أمي عن العنود ونظرات متبادلة ما بين العنود ووليد وشوي تطيح العنود على الأرض.....
الكل: العنـــــــــــــــــــــنووووووووود....
جلسنا نحركها نحاول نصحيها لا كن ما في فائدة أخذها الوالد : أنا بأخذها للمستشفى
أم وليد: وليد انتظرني بروح معك..أروى بسرعة جيبي عباتي ..
بحركه سريعة طلعت فوق وجبت عباتي وعباة الوالدة كنت أركض وما أحس بنفسي أول مره بحياتي ننحط بهالموقف وعلى طول طلعنا للمستشفى قسم الطوارئ لقينا الوالد وصل من فترة ..
لا تطمن شوي إرهاق و انخفاض في الضغط..
الوالدة: يعني أقدر أشوفها وبتطلع ألحين..
الدكتور: أكيد بس بعد ما تأخذ المغذي و تر الحالة ما تستاهل كل الخوف هذا مثل ما قلتلكم تطمنوا..
وليد: مشكور يا دكتور ويعطيك العافية ....
الدكتور: الله يعافيك يالله عن أذنكم..
دخلنا عند العنود وكانت مغمضة عيونها يوم سمعت صوت بكي الوالدة فتحت عيونها وشكلها كانت خايفة بقوة..
قرب من عندها الوالد وباس رأسها : الحمد لله على سلامتك ..
بكت العنود ونمسك أنا والوالدة المواااال ..
وليد يبي يلطف الجو: خلا ص غرقنا دموع الجو صار رطوبة ..
أروى تمسح دموعها :ههه كله من أختك المليغه بالقوة تبي تبكيني مع أني حالفة ما أبكي عليها ..
وليد: أروى طالعي وجه العنود الحمد لله والشكر تقولين كأنها سنفور..
أروى: هههههه تعال شمعنى سنفور..
وليد معقد حواجبه بتفكير : ما أدري والله هذا اللي جاء على بالي ..
أخيرا ضحكت الماما بعدها ..
دخلت النيرس وشالت المغذي عن العنود وقالت ألحين بإمكانكم تمشون..هنا ضحك وليد من جد..
أروى: شفيك ما أتوقع أنها قالت نكتة..
وليد: لا بس تذكرت شكل الوالد وهو شايل العنود قسم بالله تقولين شايل أسطوانة غاز..
الوالد: مره عجبك الموقف على الأقل أنا قدرت تقدر أنت ووجهك..
وليد: أفا عليك أقدر ونص تبي تشوف ورفع العنود والعنود تضربه: أتركني .. كان شكلهم بقوة يضحك وألا يدخل الدكتور
ارتبك وليد اوما عرف وش يسوي أبتسم الدكتور ورجع طلع....
الوالد: زين كذا طحيت وجهنا أمش قدامي..
"بعد ما وصلنا للبيت و دخلنا العنود تقدمتنا وتبي تطلع الدرج"
الوالد: العنود وين كنتي..
التفت العنود: ااااا كنت كنت عند وحدة من صديقاتي..
الوالدة: أي وحدة فيهم أنا كلمت كل اللي تعرفينهم ..
كانت النظرات الموجهه لي مرة تخوف وخاصة من وليد قلت أعترف أحسن شيء ..
العنود: أمل..
الكل: أمــــــــــــل ..
الوالدة: بس أنا كلمت أمل وقالت لي أنك مو عندهم..
العنود: أنا قلت لها تقول لك كذا ..
وليد: طيب ليه كل هذا أنتي عفستينا ..
العنود: خلاص كنت تعبانه و ما أبي أكلم أحد فيكم .... فيه شيء ثاني ..
الوالد: لا مافي شيء ثاني روحي اطلعي ارتاحي الحين بس ما أبي هالشيء يتكرر مره ثانية خلاص.. ومالك الا اللي يرضيك .
جت أروى وماما يضموني وفرحانين بقوة ووليد يبتسم تركتهم : بس يبه أنا موافقة على فهد ..
وليد: العنود أنتي أطلعي أرتاحي وبكره إن شاء الله نتناقش يالله تصبحين على خير..
العنود: نتناقش على أيش خلاص يبه بكرا كلم عمي وحدد موعد الملكة ..ومن غير ما اناظرهم .. تصبحون على خير..
طلعت أمي لغرفتها ويطلع بعدها الوالد ..
وليد: أختك مو طبيعية ..
أروى : والله أنا بديت اشك في نفسي..
وطلعنا عند العنود ودخلنا الغرفة....
العنود ابتسمت: أنا آسفة وليد بس خلاص اتخذت قراري..
وليد: كذابة عمي كلمك في احد ضغط عليك..
العنود: لا صدقني هذا قراري ..
أروى: علينا.. و بنظرات وهي تتكتف.. العنود أين قضيت يومك اعترفي بسرعة..
العنود: أنتو فاضين وأنا تعبانه و أبي أنام تصبحون على خير..
وليد معصب: أنا أدري أن هذا مو رأيك بس أنتي فكري زين وإلا والله لأدفع عمي و عياله الثمن غالي...
العنود: وليد .. وليد
###############################################
< مع شمس اليوم الثاني >
صحيت بدري أخذت لي شور و تعدلت ونزلت تحت كنت أقول لازم أحسس أهلي أن طبيعية قلت للخدامة تجهز الفطور وطلعت من المطبخ عشان أصحيهم وتقابلني الوالدة سلمت عليها : صباح الخير ماما..
الوالدة: صباح النور يمه كيفك اليوم..
العنود: تمام ..
الوالدة: ليه صاحية بدري اليوم ..
العنود: عادي ما فيه شيء.. بابا موجود..
الوالدة: ايه موجود وشوي بينزل ..
بعد شوي اجتمعنا على الفطور .. وكنت أسولف واخلق مواضيع بس عشان أبين للكل أني طبيعية ..
الوالد: العنود..
العنود: لبيه ..
الوالد: أنا بروح للشركة ألحين وما راح أقول لعمك أبيك تفكرين زين..
العنود: بس أنا خلا ص أخذت قراري..
طالعني وليد بنظرة ..
الوالدة: يمه وش غير رايك فكري زين هذا مستقبلك..
العنود: والله أنكم غريبين أول تقنعوني و ألحين فكري زين تدرون شلون اللي يرضيكم سوه..
وليد: شفتي يعني هذا مو قرارك..
الوالد: العنود لا حبيبتي من قالك كذا أنتي موافقة على فهد ومقتنعة..
العنود: ايه
الوالد: اللي يريحك وخلاص بأكلم عمك ونحدد الموعد والله يوفقك وطلع..
طلع وليد وهو مره متنرفز أمي ضمتني وجلست تبكي ..
< وقت المغرب >
رجع الوالد من الدوام وقتها كنت بالغرفة وكلمتني أمي عشان انزل ..
العنود: هلا يمه ..
الوالدة: تعالي العنود اجلسي..
وجلست بجنب الوالد: نعم..
الوالد: أنا كلمت عمك وعطيته خبر ما تدرين شكثر استانس بس أهو يقول أنه مستعجل بقوة الملكة الخميس هذا والزواج بعد شهر..
الوالدة: وش اللي يعجلنا المفروض الزواج العيد أصلاً ما يمدينا ..
الوالد: لا ماله داعي هالمماطلة أنا اقول نزوجهم الإجازة أحسن وش رايك العنود..
العنود وهي شوي بتبكي: أنا ما يفرق معي الموعد اللي يناسبكم ..
الوالد: أجل على بركة الله خلاص يا أم وليد تجهزوا للخميس ..
العنود: بابا الملكه مافيها حفله كبيره ..
الوالد : لا أفا عليك بس أنتي العنود ..تركتهم وأنا مو طايقة حتى نفسي..
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
< يوم الخميس وقت الملكة>
على ان الفتره قصيره بس الوالده قدرت وبعد تعب انها تجهز للحفله ..قلبت الفله بتجهيزااتها ..
دخلت الوالدة علي في الغرفة : العنود يالله قومي الكوافيرة بتدخل..
العنود: لا يمه ألحين مالي نفس خلصي انتي و أروى بعدين أنا..
الوالدة: يا برود أعصابك أنا و أروى انتهينا ..
دخلت الكوافيرة استشورت شعري في البداية وبدت بالميك أب طبعاً أنا كرهتها في عيشتها وشوي تدخل أمل: سلاااام ..
تركت الكوافيرة وركضت عند أمل ضميتها: أمل و حشتيني ..
أمل: والله أنا أكثر ألحين أنا ما قدرت عنك أسبوع و شلون راح اقدر أصبر عنك بعد الزواج..
رجعت تبكي العنود..
الكوافية : حرام عليكي لا تخربي المكياج
ضحكت أمل: العنود كملي تر أنا ما أعرف للمكيك أب..
ورجعت أكمل وأمل تكلمني: العنود أنتي واثقة من الخطوة اللي قدمتي عليها ..
العنود: أمل أنتي تدرين أن فهد ما يبي يتزوج يعني ألحين أنا متفقين فراح اتفق معه أن كل واحد يعيش حياته مثل أهو ما يبي..
أمل: الله يهديك أنا فاهمتك زين أنتي بس تبين تعاقبين فيصل ما تدرين أنك أنتي الخسرانة ..
وتدخل أروى: هاه وش رايكم فيني..
العنود: عادي جداً عادية ..
أمل : ما عليك منها أصلاً أنتي أحلى منها صدقيني فهد بغير رأيه..
العنود: الله يسمع منك..
< لبست فستاني كان عبارة عن فستان لؤلؤي ماسك بلفه على الجسم لحد الركبه ومن بعدها يتوسع بقصه .. ومع شعري جبته كله على جنب ومسكته بكرستاله >
الضيوف وصلوا وجاء موعد الزفة كنت رافضه بس ماما الله يهديها أصرت عشان تغايظ أم فهد..
الوالدة: يالله العنود ترانا تأخرنا ومثل ما وصيتك لا تفشليني..
أمل: ولا يهمك أنا بأمشي معها..
الوالدة: الله يسلمك أنا بأسبقكم ..
أمل: العنود يالله..
العنود: أنا بأقوم بس أنت وصليني إلى أن أجلس وأجلسي بجنبي..
أمل: وش تبينهم يقولون عني يالله قومي بلا دلع من فيه ألا أقاربك..
العنود: ومن قالك أني مستحية أنا بس ما أبي تهاني وأمها يجلسون عندي..
أمل: هههههههه الله يعينهم عليك ..
نزلنا تحت وكانت الزفة على موسيقى كلاسيكيه ماحسيت فيها ولا باللي حولي كنت أمشي و أنا أتمنى أن كل الحركات لفيصل أنتبهت لنفسي أني خلاص وصلت جات أمل وقفت جنبي وجاء اللكل يسلم ويبارك ..
تهاني: العنود ماما تقولك تطلعين عشان فهد بيدخل ..
طالعت أمل: لا أنا ما اتفقت معكم على كذا ..
أم فهد تكلم أم وليد: أم وليد يالله العنود تأخرت اللي بتصور مستعجلة تأخرنا عليها..
أم وليد بهمس : العنود ما عليه عدي اليوم على خير قومي ..
وطلعت للغرفة دخل فهد هنا صدق انحرجت جاء سلم ومديت أيدي : مبروك العنود
سحبت ايدي .. ومافكرت أرد عليه ..
فتح علبة الطقم وأخذ يلبسني وكان ما يتكلم ولا حتى يبتسم وكأنه حافظ اللي قاعد يسويه ..
طبعاً كان كل هذا يعرض على الضيوف في شاشة بعد ما انتهى تكلمت المصورة: خلاص قفلت الكاميرا ألحين بأصوركم ممكن توئفون..
العنود: لا ما فيه داعي خلاص مشكورة.. وطالعني فهد بنظرة انحرجت منها كانت نظراته تجنن وقتها
المصورة: لا راح تزعل مني أم فهد خلاص لاتؤفو بس شربها كاسة العصير ..
وقفت أنا بسرعة وابتسم فهد ووقف تكلمت المصورة: ممكن تحط أيدك على خصرها وتطالعها..
بعدت أنا ودخلت أم فهد وتكلمت المصورة : ما عليه أم فهد اعفيني شكلهم منحرجين من بعض كتييير ..
طالعتي أم فهد بنظرة: خلاص مشكورة وتقدرين تمشين ألحين ..وطلعت
جلسنا وكان الهدوء سيد الموقف وكان طول الوقت يطالعني وقفت: عن اذنك..
فهد: انتظري ..
التفت عليه وتكلم:ااا ماراح الف وادور احنا فاهمين السالفه تمام .. ااا مدري وش اقولك بس ممكن طلب..
العنود:
فهد: أنا بأقول للوالد يبكر بموعد الزواج ..
طالعته بنظرة ورجع تكلم: لا مو عشان شيء بس أبي نرجع من السفر بدري عشان في رحلة مع الشباب ..
انصدمت .. كرهته زيادة وشوي بأبكي.. بس مسكت نفسي عن لا أضعف
فهد: أوك ..
العنود:
فهد بإستهتار: يالله أشوفك على خير ..
طلع وتركني جلست ابكي ندمت حسيت اني حطيت نفسي في شيء أنا مو قده ..
.................................................. ..........................................
.................................................. ..........................................

توقعاتكم & تفاعلكم ..

وللحب بقيه


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 09-08-2010, 10:32 PM
صورة A7la-b3nt الرمزية
A7la-b3nt A7la-b3nt غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: و لكبريائي رواية / بقلمي


الجــــــــــــــــزء الـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرابع:

طلع وتركني جلست ابكي ندمت حسيت اني حطيت نفسي في شيء أنا مو قده ..
طالعت أمل و أروى مسحت دموعي ورجعت طبيعية عشان لا يحسون بشء
أمل وهي تصفق: أحلــــــــــــــــــــــــى يا جميل..
أروى : ياحلوك يالعنود وأنتي مستحيه..
العنود: يوه مره الحياء مقطعني على أيش أنتي وياها صدق ما عندكم سالفة..
أمل تضحك: يالله العنود بسرعه قولي شصار بالتفصيل..
العنود: شقول كل شيء شفتوه..
أروى : أي شفناه لا أنا نبي من خلف الكواليس..
أمل: يوووووووووه يجنن يا بختك يالعنود..
العنود: لا والله أنا أحسه جداً عادي ويمكن أقل..
أروى: أنا ما أدري أنتي رافعه خشمك على أيش مغرورة والله أنه جلطة
أمل: هاه بدينا غيرة من ألحين عادي أنا نبدي رأينا ولا تخافين أنتي احلى..
العنود: ما عندكم ذوق والغيرة خليتها لك..
أمل تلف على أروى بهمس : شفيها هذي معصبه.. تعالي شوفيني يوم ملكتي قسم بالله لأرقص..
ضحكت أروى ورجعت بنفس الهمس : عيب موله..
ناظرتها أمل بنظره ولفت عنها وأروى ميته عليها ضحك..
أم وليد: مشاء الله جالسين هنا ..
أروى: لا في الحديقة.. وتكمل ضحك
أم وليد: بس ولا كلمه انت العنود وينك تعالي أجلسي المعازيم يسألون عنك..
العنود: لا مابي مليت خلاص وليه هو بقى أحد المفروض يمشون خلاص..
أم وليد: أم فهد تبي صديقاتها وصديقات تهاني المصونه يسلمون عليك قبل لا يطلعون ..
جيت أبطلع وتذكرت حركة فهد معي : لا يمه صرفيهم حلى السلام مره وحده يكفي..
أم وليد: العنود عدي اليوم على خير..
العنود: ماماأنا ما راح أطلع خلاص راسي صدع..
أمل: خالتي لا تستحين العنود ما قصرت من اليوم وهي جالسة ..
أروى وهي تطلع: يمه ولا يهمك بأطلع أسلم عليهم أنا عادي أختها وأصرفهم..
أم وليد وراها: تعالي يا المجنونه يا ربي بتفشلني هذي..
أمل وهي تضحك: ياحليلها أروى والله انها فله أشك أنها بتجيب العيد مع أمك..
العنود وهي متضايقة: بسلامتهم أهم شيء أني افتكيت ..
وجلست أمل تسولف إلى أن دخلت أروى : أمل طالعي الساعة كم ما كنك طولتي..
أمل وهي تشهق : يا الحماره تطرديني والعياذ بالله..
العنود وأروى:هههههههههههههههههه
وتدخل أم أمل: أموله يالله أبوك عند الباب ينتظرنا..
أمل: أحسن بعد أطلع بكرامتي..
أم أمل وهي تسلم على العنود: يالله حبيبتي مع السلامة والله يوفقك ويتمم لك على خير ..
العنود: تسلمين و عقبال أموله..
لبست أمل عباتها وطلعت أنا و أروى نوصلهم للباب ..
خلال ما أمل تسلم علينا أم أمل طلعت قبلها وكان زوجها ينتظرها مسك ايدها وفتح لها باب السيارة ورجع قفله وطلعت أمل..
أروى: العنود شفتي اللي شفته الصراحة أنا ما أبي أتزوج إلا واحد مثل أبو أمل..
العنود: ايه مشاء الله بعد العمر هذا كله إلا أن حبهم باقي..
أروى: لا وخاصة أنها ما قدرت تجيب عيال بعد أمل والله لو واحد غيره كان تزوج عليها ومن زمان بعد ..
العنود: أمل دائماً تحكي لي عن رومنسيتهم يوه تقولين اثنين في شهر العسل مو عندهم بنت في الجامعة ...
أروى: أقرب مثال عندك الوالد يمكن يحب ماما ويحترمه ما يرفض لها شيء إلا أنه ساحب عليها إن شاء الله فهد يكون غير..
انقلبت موازييني وارتبكت : والله مادري وش راح يصير علي الله يعين..
################################################## ######
< في ظهر يوم الغد >
بعد ما صحيت وأخذتي لي شور حسيت أن صورة فهد ما راحت من بالي قعدت أطالع الدبلةوأنا أقلبها بايدي كنت محتارة ومنزعجه بقوة
قطع لي تفكيري دخول وليد: مرحبـــــــا
العنود بإبتسامه: أهلين
وليد متضايق: ليه قافلة جوالك أبوي قالي وأنا نازل أناديك يبيك بموضوع..
العنود: طيب شفيك شايل الدنيا على راسك بعدين أبوي بيرسلك أنت عشان تناديني وإلا تقولي أنت الموضوع..
وليد: والله أنا خلاص مالي دخل في شيء..
العنود: وليد أنت زعلان علي..
وليد: أنا قلت لك أنا مالي دخل في شيء..
العنود: صدقني أنا أدري أنك تبي مصلحتي بس أنا وافقت لأن عمي ما راح يترك أبوي في حاله أبوي قال كذا عشان الموقف اللي صار وعشان لا يحسسني أني مجبرة وبعدين أنا ما يهمني لأن أنا متزوجة ألحين ولا بعدين وفيصل وفهد ما يفرقون عن بعض ..
وليد: عمي عمي والله ماراح يدهورنا إلا عمي وأنت تقارنين فيصل بفهد الصايع..
العنود : ايه أكيد لأن فهد ما عنده شخصية لأنه مره مدلل وما عمره حس بالمسؤولية وفيصل ماعنده شخصية عشان حتى يقول اللي هو يبيه فهمتني ألحين وليد لا تشيل همي إن شاء الله أكون قد اللي أخترته كل اللي ابيه أنك تدعيلي وتوقف بجنبي ..
وليد وهو يحاول يبتسم: أتمنى أنا..
العنود : تسلملي هالخشه من زمان عنها طيب ما راح تشوف وش طلع مع فهد ..
وليد وهو يطالع الطقم ومو طايق شيء من فهد : يعني طالعي الصراحة جداً جميلة بين الأخوة يعني أهو مو حلو ولا ذاق طعم الحلى
فتحت عيوني وكمل: بس أكيد إذا لبستيه راااح يكون جنان..
العنود: ايه زين أحمد ربك كنت بتروح فيها ..
وليد: ترا مالي دخل أنا بأقول لأبوي أني ناديتك و قلتلك أنزلي تحت ..وطلع
رفعت شعري ونزلت دخلت المطبخ دورت على شيء أكله ما لقيت إلى تفاحة أخذتها وطلعت للصالة..
أروى: يوه يالدبا الناس إذا بيتزوجون ينحفون وأنتي ما توقفين ..
أم وليد:أعوذ بالله بسم الله عليها أنتي ليه حشرية..
العنود: مامي ما عليك منها اتركيها تتكلم مو ضروري أحد يسمعها..
أروى وهي تصفق: ههاااااي ..ما يمديني .. يا ملاغتك و الله الله يعينهم عليك ..
رميت عليها التفاحة ..
وليد: بسم الله منهم هذول.
أروى : يع الله يقرفك وش مرسله لي الحمد لله اني مقفله البلوتوث ولود تبي تعرف من هذول أبد هذي جماعه جديده لسه متعرفه عليها أقصد أمس ..
فهم وليد: اهاه والله أني ذكي أفهمها على الطاير بعدين العنود اللي الله يعينها..
أروى: لا أفا عليك أنا أنصحك أن قدراتك تحتفظ بها لنفسك ..
ودخل الوالد: السلام عليكم..
الكل: وعليكم السلام..
أروى: مرحبتين بابي ..
الوالد: هلا ببنيتي ..و يناظر العنود.. العنود وينك ليه ما جيتيني الغرفة ..
العنود تطالع وليد: سوري بابي بس وليد قالي أنزل تحت..
وليد متفشل وأروى تضحك: قلتلك ولود أحتفظ بقدراتك لنفسك..
الوالد: ما يخالف على العموم أنا أبي أقولك أن عمك يبي الزواج بعد شهر ..
أم وليد: لا وش بعد شهر وين أحنا فيه..
أروى تتطنز: لا بالعكس شهر جداً مناسب يمدينا نخلص ويبقى بعد وقت..
وليد : أروى أبلعي لسانك.. بالمره مو وقتك..
العنود بهدوء: ما فيه أقرب وقت يمكن بعد شهرين ولا بسلامتهم..
أم وليد: وش شهرين بعد أنتي ..
الوالد: ألحين من اللي مشاوركم أنا بس أعطيكم خبر ..
وقفت العنود وهي معصبه: أنا أقول ماله داعي شهر صادقه أروى مره طويلة شرايك أروح لهم من بكره أحسن بعد وطلعت لغرفتي..
الكل توتر وليد كالعادة مجرد ما يصير شيء يطلع برا البيت وأروى ما تصدق عشان تروح لحنان أما أنا شوي أبكي وأشوي أفكر باللي صار خلاص أحس راسي بينفجر وخاصة من إزعاج أمل على الجوال رديت وأنا معصبة بقوة..
العنود: نعم أمل وبعدين يعني..
فهد: السلام عليكم..
ارتبكت بقوة يوم سمعت صوته: ألو
فهد: كيفك العنود.
العنود متلخبطه: مين ..
فهد: فهد..
ارتبكت أكثر: هلا
وينقطع الاتصال .. فهد: زين كذا يمه قفلتي الجوال ألحين شبتقول..
أم فهد: قلعتها بعدين أنت اللي قفلته مو أنا أرجع كلم ومثل ما وصيتك لا تعطيها وجه وخلك ثقل وقلها اللي تبيه وقفل و..
فهد: يمه والله فهمت تكفين خلاص أنتي أطلعي وكل اللي تبينه يصير أوكيه..
أم فهد: أوكيه حبيبي مثل ما وصيتك هاه..
ورجع اتصل وما ردت وحاول مره ثانية وثالثة وردت: نعم..
فهد: سوري .. بس
العنود من غير نفس: أوك ما صار شيء..
فهد يتأكد أن أمه مو موجودة: كيفك عنوده ..
العنود وهي ترفع حواجبهاا: تمام ..
فهد: اااا شخبار الأهل
العنود: الحمد لله بخير ما عليه أنا ألحين مشغولة..
فهد: آسف إذا كنت معطلك على شيء بس بغيت أقولك موعد الزواج يناسبك..
العنود: طبعاً لا ..
فهد: ما عليه بس عشان السبب اللي قلتلك وأنتي تعرفين الوالد ..
العنود: وأنا شدخلني على الأقل شهرين..
فهد: شهرين بعدين نرجع ويسون قلق تكون الإجازة انتهت حتى أنتي
العنود: أنا مالك دخل فيني طيب أنا عندي فكرة شرايك نسافر مصر..
فهد: شمعنى مصر..
العنود: يعني بعيد عن الأهل وبكذا تقدر تسافر أنت وأصدقاءك ..
فهد: وأنتي..
العنود: أنا صديقتي بتكون هناك هاه شرايك..
فهد و عجبته الفكرة: يعني ما راح تضايقين من هالشيء..
العنود: لا أبداً ..
فهد: والله أهي فكره مو بطالة أوك أنا موافق ..
العنود متونسه: جد..
فهد مستغرب : ايه ..
العنود: فهد ممكن طلب ثاني..
فهد: أكيد..
العنود: أنا مابي حفلة زواج أبيها تكون بسيطة ..
فهد:يوه الوالدة من يقدر عليها بس ولا يهمك أوعدك أني أحاول أوك..
العنود: أوك..
فهد: العنود ممكن هالمكالمة تكون بينا بس ..
العنود: إذا نفذت وعدك لي من عيوني..
فهد يضحك : ولا يهمك.. وتدخل أم فهد..
يغير فهد نبرة صوته: طيب يالله مع السلامة..
أم فهد : هاه شسويت ..
فهد: كل اللي يرضيك يالغالية ..
أم فهد: شرايك فيها ..
فهد: جداً عادية ومتكبرة بعد عشان كذا أنا عندي طلب..
###########################################
طرت من الوناسة رجعت لي الحياة من جديد وشوي وترجع أمل تتصل رفعت الجوال بس بعد ما تأكدت أنها أمل..
العنود: أهلـــــــــــين موله
أمل: لا أهلين ولا سهلين كان ما رديتي أحسن..
العنود:ههه يعني شلون أقفل..
أمل: يعني شلون أقفل وتضحك بعد ..
العنود: طيب ليه معصبه أسمعي أموله في اشياء كثيرة صارت وأبي أقولك تقدرين تجين..
أمل: لا أنتي تعالي..
العنود: لا أنا ما أقدر ..
أمل: الحمد لله والشكر طيب تكلمي تراني أسمع..
العنود: أدري وش قالوا لك بس لا ضروري أشوفك..
أمل: مو مشكلة خخخ على الأقل عطيني العناوين..
العنود: أمري لله..
أمل: يا لله تراني ما أحب أنتظر شعندك تكلمي..
وحكيت لها على كل اللي صار ..
أمل: ههههههههههههه يوه بطني خلاص ههههههه
العنود معصبة: وش اللي يضحك ألحين أنتي وجهك ..
أمل: العنود أنتي من أي نوع ..
العنود: وش نوعه تكلمي عربي..
أمل: با لله عليك في وحده تفرح أن زوجها يقضي شهر العسل مع أصدقائه والله أنك غريبة..
العنود: هذا أنتي قلتيه زوجها مو حي الله ..
أمل: بس تستاهلين أنتي اللي جبتيه لنفسك ما حد ضربك على أيدك أنتي موافقة باختيارك..
العنود: بعد هذا كله وتقولين اختياري إذا كان موعد الزواج ما عطاني فرصة كل اللي قاهرني ليه الوالد يخاف من عمي كذا ..
أمل: طيب من كلامك شكله ذوق معك بس أنتي اللي ما عندك رومنسية ..
العنود:أنا اللي ما عندي رومنسية أمل تراك بتموتيني..
أمل: عنوده أنتي لازم ترضين بالواقع وتغيرينه بعد ..
العنود: لا ماله داعي أتعب نفسي أنا ناوية ثلاث شهور بالكثير وأرجع بيت أهلي..
أمل بجدية : العنود والله أني خايفة عليك ..
العنود: من اللي قالك خافي علي أنا توقعتك تفرحين أني بسافر معك..
أمل: أكيد بفرح بس مو بهاذي الطريقة..
أمل: عنوده بأقفل ألحين جدتي لحالها وتناديني بأرجع أكلمك يالله باي..
جلست أبكي بعد ما سمعت كلام أمل إلى ان وصل مسج من فهد يقول < كل شيء تمام و أنا عند وعدي لكـ >
رميت الجوال بأقوى ما عندي : أكرهك أكرهك ..
< في بيت حنان>
أروى: يوه تأخرت بس السايق ما يرد ..
حنان: عادي كلمي أهلك وقولي أنك بتنامين عندي..
أروى: هه يا حليلك أنام هاه ياربي قولي لي شسوي ألحين مين بيرجعني ..
حنان : خلاص بأقول لمشعل يوصلك..
أروى: تعالي شيوصلني تبين وليد يذبحني..
حنان : والله احترت معك طيب شتبين ألحين..
أروى: مادري بأكلم أمي أخر محاولة..
< بعد المكالمة> حنان: هاه وشقالت..
أروى: ياربي والله مو وقته تخيلي كومار سوا حادث بابا عنده شكله متأذي مره ..
حنان: خلاص نامي عندي والصباح يجون أهلك تراها مو قضية..
أروى: لا ألحين ماما ما بترضى يعني حنانوه لو ما عليك أمر ممكن توصليني البيت..
حنان: شفتي كيف لازم ترجعين لي أوك بأكلم مشعل ..
ونزلت حنان تحت وكان مشعل بيطلع : مشعل مشعل..
مشعل: فيه شيء..
حنان: ممكن طلب
مشعل: من الأخير..
حنان: أروى سايقهم سوا حادث وما عندها أحد يوصلها البيت ممكن توصلها لو تكرمت يعني.
مشعل: الحمد لله خلصتي من التعبير ألحين عطيني المهم وعيدي حبه حبه عشان أفهم..
حنان متنرفزه: أف أقولك أروى اللي أهي صديقتي سايقهم سوا حادث وما عندها أحد يوصلها البيت ممكن توصلها
مشعل بإبتسامة خبث: أروى أوصلها ليه لا بس يا لله بسرعة..
طلعت ركضه لأروى: أروى يا لله بسرعة ألبسي عباتك..
لبست العباية ونزلت تحت على أن حنان وصلت قبلي ما لقيت أحد قلت أطلع وأنتظرهم خلال ما كنت أمشي تعثرت وطاحت شنطتي نزلت عشان أرجع أخذها ألا حسيت أحد اصطدم فيني اخترعت وألتفت بسرعة كان مشعل صرخت بصوت عالي حط ايده على فمي : أوش سوري ما انتبهت..
جلست أرتجف كانت نظراته مخيفه بدرجه فضيعة رجعت داخل البيت وأنا ميته خوف خاصة أنه ما نزل نظراته طول ماكنت أرجع قابلتني حنان : آسفه أروى تأخرت عليك..
أروى: هاه تأخرتي ايه لا..
حنان: أروى شفيك كذا يالله تأخرنا على مشعل..
أروى: لا خلاص حنان ما راح أروح ..
حنان: ليه أروى شصار شفيك..
أروى: ما فيه شيء بس إحراج..
حنان: أروى عادي لا إحراج ولا شيء يا لله أمشي .. وسحبتني إلى أن ركبتني السيارة و ألحيت عليها تركب جنبي إلى أن وصلنا البيت..
################################
< غرفة فهد> فهد على الجوال يكلم صديقه: هلا محمد ..
محمد : أهلين هاه فهد شصار على الرحلة..
فهد: أسمع الرحلة بتكون بعد شهرين في مصر..
محمد: مصر وزواجك متى راح يكون ؟!!
فهد: بعد شهرين ..
محمد: تراك لحستني ممكن أفهم..
فهد: شتبي تفهم الزواج والرحلة في نفس الموعد..
محمد: وزوجتك..
فهد: اوه محمد ..
محمد: فهد تراني فاهمك زين انتبه أنت الحين بتتزوج ولا تظلم البنت معك وإذا كان على الرحلة أجلها وعيش حياتك..
فهد: الله يهداك محمد أنت ألحين تسمي هذا زواج ياخي البنت مو طاقية تكلمني والوالدة مدري شتبي أنا ألحين مجرد أنفذ رغبات الوالد أقول أبو حميد أنت ما عليك من هذا كله أبيك في خدمة عشان ترتب أمور رحلتنا..
محمد : معليه فهد آسف أنا ها المرة ما أقدر مشغول مع الأهل وراح أسافر معهم ..
فهد: طيب أوك مو مشكله أنا مشكلتي ما أدبر شيء في مصر ..
محمد: خلاص ولا يهمك با أوصي خالد تراه خبير في مصر ..
فهد: أوكيه مشكور وما تقصر..
محمد: العفو يا لله مع السلامة..
يقفل فهد شوي ويدق الباب : تفضل..
تهاني: زين اللي لقيتك ..
فهد : ليه شتبين..
تهاني: فهد صدق الكلام اللي سمعته..
فهد: أي كلام..
تهاني: بتسافر مصر مع العنود بعد الزواج..
فهد: ايه ..
تهاني: ليه مصر حرام عليك خلها تسافر معنا باريس..
فهد: والله هذي رغبتها..
تهاني مستغربة : والله جد من اللي قال..
فهد: أهي ..ااا أنا كلمتها..
تهاني فرحانه: والله وكلمتها لا زين الحمد لله..
فهد: تهاني تراك دوختيني ولا أستفدت منك شيء ألحين شلي زين في الموضوع..
تهاني:معناه العنود رضت فيك وكلمتك..
فهد: ههه يا حبيلك يا تهاني على نياتك ..
تهاني: فهد شسالفة..
فهد: تهاني عن اللقافة ..
تهاني: طيب أسمع شرايك فيها..
فهد: من أي نا حية ..
تهاني: كل شيء شكلها أسلوبها .. انا الصراحه انصدمت يوم شفتهم هههههمعاها حق ماما تغار منهم مشاء الله زوجة عمي خيااال وبناتها عليها ..
فهد: والله شوفي الشكل أنا ما أتذكره زين لأن يوم الملكة كنت مره متلخبط والله ما أذكر شيء وإذا كان على أسلوبها شكلها مغرورة ورافعه خشمها..
تهاني: والله من ناحية الغرور فأتوقع هذا وراثة في العائلة..
فهد: شقصدك..
تهاني: سلامتك بس مو كأنك شايف نفسك حبتين على الكل..
فهد: انطمي وضفي وجهك صدق ما تنعطين وجه..
تهاني: أوكيه بأضف وجهي بس على فكرة ترا عندي صورة لها ..
فهد: والله..
تهاني: والله..
فهد: طيب هاتيها شتنتظرين ..
تهاني: طيب المقابل..
فهد: خلاص تهاني مابي شيء وضفي وجهك وإذا كان على شكلها ما أبي أشوفه زين..
تهاني: لالا خلاص ما صدقت تهتم فيها أوك طالع كذا .. وتمد جوالها ..
فهد: كيف جات على جوالك..
تهاني: عادي صورتها وهي ما تدري كان شكلها مره جنااان عجبني ..
فهد يطالع الصورة: الصراحة جنااان على قولتك ..
تهاني: عجبتك صح..
فهد: هيه انتي انتبهي لنفسك ترا جمالها لها أنا شدخلني يالله بسرعة أرسلي الصورة..
تهاني: الحمد لله ليه أنت كذا متناقض ما فيه بأمسح الصورة..
فهد: أحسن بعد..
تهاني وهي تطلع: الله يعينك العنود والله مصيرك تنجين مثلي بما أنك بتجين هذا البيت..
<< مرت أيام الشهرين سريعة كانت جداً جميلة كنت ما خذه الأمور استهبال وفله وناسية أمر الزواج لأنا كنا كله في المولات وفهد انقطعت علاقتي فيه بعد ما غيرت رقم جوالي واللي كان مونسني أكثر المواقف اللي صارت مع فيصل لأن كل طلعاتنا تكون مع فيصل بحيث أن السايق خلال الشهرين في المستشفى والوالد ووليد منشغلين بالزواج و السايق والسيارة و
طبعاً أروى بعد ما حكت لي سالفتها مع مشعل أقنعتها بأن تخفف العلاقة بينها وبين حنان فمشت الأمور تمــــــــام >>
" في يـــــــــــوم الـــــــــــــزواج"
أم وليد: لا والله أنك مو طبيعية في وحدة يوم زواجها و نايمة إلى ألحين والله أنك ترفعين الضغط ..
أروى: يمه والله بنتك هاذي ما عندها إحساس أنا النوم ما طرأ على بالي كني أنا العروس..
أم وليد: طالعة على أبوها حتى أهو الثاني بالقوة صحى والله بجنوني..
ويدخل وليد: يمه كل شيء تمام وخلاص تراني ما راح أطلع من البيت مت من الحر ..
أم وليد: الله يعطيك العافية والله ما أحد مريحني في ها لبيت غيرك..
وليد: الله يسلمك ما في شك .. ويطالع العنود : هــــــــــاه و ش عندها نايمة تتغلى ولا الحياء مقطعها..
أروى: العنود يا لله عاد يالبايخة الكوافير بتجي ألحين..
العنود من تحت البطانيه: أوف يا ربي شتبون..
أم وليد بتنفجر: كل هذا شتبون يا برودك .. ويرن جوالها يا لله قومي بسرعة شكل الكوافير وصلت.. وتطلع بعدها أروى..
وليد: عنوده قومي بقولك شيء مهم ..
وتنط العنود من مكانها: نعم شعندك..
ويطلع لسانه وليد .. ترمي العنود عليه المخدة :يا كذاب ..
وليد وهو يغمز: أنا الكذاب وإلا أنتي يا أكبر ممثلة في النوم..
العنود: شفيك شاق الحلق غريبة يعني..
وليد: والله لا غريبة ولا شيء اليوم زواج أختي العزيزة وتبيني ما أستانس صح أن زواجك غلط والمعرس ما دخل مزاجي بس بما أنك مقتنعة ما علي ألا أستانس و أدعيلك بالتوفيق..
العنود: تسلم أحرجتني خلاص تكفى ترا بأبكي ..
وليد: الحمد لله ودموعك جاهزة.. لا والله جد عندي خبر .. تدرين أن زوجة عمي وبنتها توهم قبل أمس راجعين من باريس..
العنود: والله أنت متأكد..
وليد: أي والله..
العنود: أمي كانت تقول أنها مو راضيه فيني أنا وخاصة يوم قلت بعد شهرين يعني أن الإجازة بتنتهي وهي ما سافرت بس أنا ما توقعت لهادرجة ..
وليد: وش الكلام هذا تحمد ربها أنك رضيتي والله أنك غبية هذي حطيها أخر اهتمامتك.. بعدين لا تشيلين هم وأنا موجود..
و يجي مسج على جوال العنود .. وليد: من هذا ؟!!
العنود: ياربي على اللقافة أنت ما عندك شيء اسمه خصوصيات ..
وليد: الله أكبر يالخصوصيات ..
العنود: يوه اسمع هذي من نوف تقول أنهم ما راح يجون ألحين أمي بتولع..
وليد: ليه ..
العنود: ما دري خلاص عطي أمي خبر وهي بتتصرف ..
ويطلع وليد جواله ويتصل بفيصل: ما يرد .. خلاص أنا بتصرف ..
وتدخل أمل: كلووووووووووووووووووووووووووش.
أمل: فيه احد با رك قبلي ..وتسلم وتبارك..
العنود وهي تضحك: ايه جيتي متأخرة..
أمل: ليه البيت كذا نايم..
العنود: والله متحمسين على أيش أنا أبي أنام..
أمل: اللهم طولك يا روح أنزلي لأرتكب فيك جريمة..
العنود: ليه وش عندك..
أمل : مفاجأه يالله بســـــــرعه ..
وتسحبني بقوه وننزل وأطالع هدية كبيرة بقوة : واااااااااااااااو الله روعـــــــــــــــــــه من مين هذي..
أمل: احم احم..
وتضحك أروى: العنود الله لا يعمينا طالعي الكلام..
وتقرأ العنود وتلتفت وتضم أمل: أمــــــــــــــــــــــوله حبيبتي تسلمين ليه كذا ..
أمل: تستاهلين كم عندي العنود أنا..
العنود وهي تبكي : والله ما له داعي كل هذا ..
وتدخل أم وليد وتطالع العنود وتبكي وتجي تضمها وتبكي معها..
أمل: أروى الحمد لله شفيهم ..
أروى: ما عليك منهم نكدين
##############################################
فيصل جالس مع صديقه أحمد..
أحمد: أنت اللي أخترت وألحين جاي ندمان..
فيصل: هذا مو أختياري..
أحمد : على العموم اللي راح راح واليوم زواجها يعني الكلام ما ينفع كل اللي عليك أنك تروح توقف معهم وتدعي لها ..
فيصل: والله ما أقدر صعب علي أني أشوفها تطلع مع واحد غيري ..
أحمد: فيصل أنتبه لنفسك وش قاعد تقول .. استغفر ربك وأدع لها بالتوفيق..
##########################################


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 09-08-2010, 10:33 PM
صورة A7la-b3nt الرمزية
A7la-b3nt A7la-b3nt غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: و لكبريائي رواية / بقلمي


< بعد العشاء.. على الساعه عشره >
أمل: الله العنود والله أنك قمر ..
العنود ما تبي تتلكم عشان لا تبكي ..
أمل: شفتي أنا قلت لك المسكة كذا طالعة تجنن.. متى وصلت كنت خايفه لا توصل طلبنا متأخر .. .. .. العنود ووجع أكلم نفسي أنا ..
أروى: عــــــادي العنود يجي منها أكثر..
أمل: أنتي ليه ما تلبسين..
أروى: من اللي بيجي بالله عليكم هذا زواج حتى خالتي ما جات..
وتبكي العنود .. أروى و أمل بصراخ:لا
ارتاعت العنود : شفيكم ..
أمل ميتة ضحك : لا تخربين المكياج..
العنود: مالت عليكم قلت فيكم شيء..
أروى: للوش الحمد لله تكلمت ألحين ألبس الفستان..
العنود وهي تضحك : والله اللي مصبرني أنك بتكونين معي..
أمل: من قال تدرين أنا ما راح نسافر إلا بعدأسبوع..
العنود: يا شيخة أسبوع ولا شهر..
وتدخل أروى: شرااايكم..
طبعاً أروى كانت مسويه فستانها مفاجأة للكل كان لونه ليلكي وشيء بسيط أصفر وقصير لنص الفخذ ناااااااعم مره مع السندل العالي ..طلع شكلها مره كيوت..
أمل: الله مره روعه كأنك لبنانية ..لااا تركيه
العنود: حلو والله ومنحفك بعد ..
أروى: أهم شيء حلو .. وش منحفك ذي وش تحسييين فيه من متني ..
أمل: ما عليك منها والله حلو ليه يالنذلة ما قلتيلي أفصل معك..
أروى: تدرين أنا كنت قايلة للمصممة أبي لون ليلكي لوحده بس ما عجبني قلت لها تعيد التصميم بهذا اللون..
أمل: الثاني عندك..
أروى: ايه عندي بتلبسينه لا والله عشان نطقم ..
أمل: يا غبية مو أنا حسبة أختها عشان يقولون حركة خواتها لابسين سوا شرايك..
أروى: فكرة بس أنتي طويلة بيطلع قصير مره..
أمل: ما يخالف جيبيه..
ولبست أمل فستان أروى: شرايكم..
العنود: فستانك أحلى..
أروى: والله هذا أحلى تجنينن ما عليك منها.. وتصفق باديها بحماااس ... واااو والله بتطلع أشكالنا خقق
وتدخل أم وليد: يالله تراهم بيجون بعد شوي.. العنود يمه أنزلي تحت عند الكوشة عشان نصور ..
نزلنا وتصورنا وجلسنا وتريقنا ..
< عند الرجال >
دخل فيصل طالعه وليد ..
فيصل: ألف مبروك و السموحة على التأخير..
وليد : كنت متأكد أنك بتجي ..
فيصل: كيف ما أحضر زواج .. ويسكت شوي .. أختي..
وليد مبتسم : حياك حياك..
أبو وليد : وليد يالله وصلوا عط الحريم خبر..
< عند الحريم>
خلاص من لحظة وصلهم أنا ما عاد أدري عن نفسي كنت أتحرك وأبتسم أتكلم لا أرادياً من غير شعور.. مو قصه حياء مثل ما يقولون بس مخنوقه .. شريط حياتي كله قاعد يمر قدامي.. حسيت نفسي انتهيت مع هاللحظه.. كنت متوقعه شعوري بيكون غير وأنا لابسه هالفستان حلم كل بنت .. كنت متوقعه زوااجي اللكل بيحكي عنه .. وكنت و كنت ..
تهاني: أنت أمل صح..
أمل: ايه..
تهاني: اهاه شكل علاقتك مع العنود مرره قوية..
أمل:أي الحمد لله نودي أكثر من أختي..
تهاني: يا بختك مع أني بنت عمهم ألا أني بعيدة عنهم أنا مره أتمنى أن علاقتنا تتحسن بس يالله الحمد لله أن العنود صارت زوجة أخوي يعني يمكن العلاقة تتحسن على ايدها..
أمل: إن شاء الله..
تهاني: أحس الجو رسمي و العنود ميتة حياء تعالي نرقص نغير جو..
أروى: ها كن فيه ريحة خيانة من هذا اللي بيرقص عني..
أمل: بنت عمك..
أروى: تهاني ..
تهاني : ههه والله يا أروى أنتي مجنونة رقص..
رقصوا الصبايا واستهبلوا إلى جاء موعد العشاء تقريباً نصف الضيوف عند العشاء ..
أروى: بما أنا الكل يتعشى شرايكم نسوي في العنود مقلب..
تهاني: شعندك..
أروى: نقومها ترقص..
أمل: الله فكره حلوه ونصورها بعد..
وتدخل أم وليد: يالله بنات أطلعوا عن العنود بيدخل فهد ألحين..
أروى: يوه مامي خمس دقايق..
وتطالعها بنظره ..أروى: أف ربي يحبك يالعنود وسلمت عليها :نووودي بشتاقلك. ومن بعدها تهاني..
أمل تضمها بقوه : يالله حبيبتي بتوحشيني الله يوفقك..
العنود: وين بتروحين ..
أمل: العنود شنتكلم من اليوم والله أنك منتي معنا تكفين خليك قوية أكثر يالله حبيبتي بيدخل ألحين..
تركتني بعدها دخل الوالد ووليد و معاهم فهد وعمي سلموا بعدين طلعوا ورجع وليد : بصور معك عنوده..
تونست بقوة يوم دخل وليد وقف بيني وبين فهد وقف فهد عشان يصور معانا تضايق وليد بس مشاها..
لف مع الجهة الثانية : معليه صورة شخصية..جلس يستهبل معي شوي .. وبعدها سلم وطلع.. جلسنا شوي وطلعنا ركبنا السيارة
وتحركنا للفندق كان الموكب مره يجنن حسيت بوناسة بس مجرد ما لفيت وطالعت فهد نزلت الدمعة..
وصلنا ودخلنا الفندق .. فهد: تفضلي.. ورجع طلع..
العنود: أحسن بعد والله أنك غريب و دخلت الغرفة بدلت فستاني على طول كنت مخنوقه بقوه منه بفستان ناعم بقوة أبيض
و سيحت شعري وجلست على الكنبة : غريبة وين راح ليكون بيخليني هنا لوحدي..
دخل وهو يضحك كان مره لبسه مبهذل طالعني وابتسم ودخل أخذه له شور سريع جاني مسج من أمل
< الله الله مثل ما وصيتك ولا تنسين اللي اتفقنا عليه " حبيت أذكرك" أموووه> ابتسمت : يا حبيلك
طلع ونشف شعره بعدين جاء جلس على نفس الكنبة طبعاً بعدت إلى حافة الكنبة..
فهد مبتسم: ما توقعتك حيوية لهدرجة..
العنود منحرجة:
فهد: احم على فكرة أنا راسب في التعبير والكلام ضايع مني بس ما أحب أسكت إذا عندك شيء قوليه.. ابتسمت مجامله .. طالعني بطرف عينه ويدق الباب قام راح يفتح الباب ودخل بالعشاء : الحمد لله أنا جوعان بقوة..
يالله تعالي تعشي أكيد أنتي مثلي ..
العنود: لا بس ..
فهد: طيب ننتظر خمس دقايق يمكن تجوعين..
العنود: لا والله أنا جد ما أبي عليك بالعافية..
طالع الساعة :أف خلاص ما بقي شيء على الفجر شكلي بنام ترا رحلتنا الساعة سبع..
قام و التفت : بتنامين..
العنود: لا ما أبي أنام بأطلع عنك ما أحب أجلس عند أحد نايم..
فهد مترفز: بكيفك..
طلعت وفتحت التلفزيون كنت فرحانة بالإنتصار وأني قدرت أنرفزه مثل أهو ما ينرفزني حسيت أني نعسانه ورحت بنومه ..
"فهد" أحس جسمي تعبان وراسي ينفجر بس ما قدرت أنام سمعت صوت أذان الفجر : غريبة وينها هجدت
طلعت طالعتها كانت نايمة على الكنبه بعفويه شكلها مره جنان .. حبيت أخرب عليها نومتها.. سحبت الطاولة اللي كانت ايدها عليها ..
" العنود" اخترعت بقوة : لا
فهد:ههههههههه هههههههه
العنود مرعوبه: شسويت وليه صحيت ..
فهد: اخترعتي بس حبيت أصحيك ..
ارتفع ضغطي سخيف دفش كنت ناوية اهزئه بس قلت أول يوم خليني اعديها..
فهد: على فكرة احنا ألحين الفجر ..
العنود: والله..قمت على طول تجددت و لبست بنطول جينزاسود و تيشرت رمادي كذا حسيت أني مرتاحة أكثر .. ومن بعده صليت بس اربكني وجوده معي وكنت احس بنظراته لي ..بعد ما انتهيت من التسليمه جات عيني بعينه.
حسيت أنه ارتبك :انتهيتي ..باصلي ..
قمت على طول وأخذ مكاني .. عجبتني الحركه .. قلت فرصه أناظره.. جاني شعوري من تصرفاته أنو أول مره يصلي .. كرهته أكثر ولفيت للجهة الثانية جاء وتمدد : فيك شيء
العنود:
فهد: أف أبنام الساعة خمس ونص على ست صحيني .. أتمنى أنك تسمعين .. وحط راسه ونام..
حطيت ايدي على خدي و أنا اعد لدقايق و الثواني ودموعي تنزل إلى أن حسيت أن نفسي بأنفجر شوي ويرن منبه جواله وهو يقفله إلى الساعة ست وربع بعدها قلت أصحيه لأروح فيها: فهد فهد فهد ..شكله نومه ثقيل وحركته بإيدي فتح عيونه بعدت إيدي بسرعة جلس يطالع شوي
بعدين تكلم: كم الساعة ..
العنود: ست وربع..
فهد: يوه ليه توك تصحيني يالله بسرعة تجهزي عشان يمدينا على الطيارة ..
طبعاً أنا كنت جاهزة بس لبست العباه وجلست أنتظره أهو قعد يضبط ويلبس كان شكله بالبنطلون يجنن أكثر من الثوب ..بعد ما انتهى : يالله نمشي
حطيت اللثمة ومسكت شنطتي كان يطالعني وكأنه بيقول شيء وطلع نزلنا كان سايقهم ينتظرنا ركبنا وكان الهدوء سيد الموقف إلى وصلنا المطار نزلنا خلص الإجراءات وشوي وركبنا الطيارة مجرد ما أقلعنا تكلم:نعساان .. شكلي بأناام تبين شيء..
العنود: لا ..
وراح بسابع نومه وأنا جلست شوي ونمت و صحيت بعد فترة حسيت نفسي طولت التفت لقيه صاحي بس حاط ايده على راسه
العنود: أنت صحيت..
فهد: ايه ..
العنود: كم بقى لنا ..
فهد وبجدية أكثر: أقل من ساعة ونوصل..
العنود: الله كل هذا نمته ما حسيت بنفسي..
رجعنا لحالة الصمت وشوي قعد يدور على شيء..
فهد: شفتي جوالي..
العنود: لا..
فهد: ما دري وينه أف والله مو وقته شكلي نسيته في الفندق.. يمكن في شنطتك آخذتيه بالغلط..
العنود: لا ما أتوقع وفتحت الشنطة ..
فهد: شفتي هذا هو..
العنود: لا هذا جوالي..
فهد: متأكدة..
العنود: أي اكيد..
فهد: ألحين وش الحل شلون بأكلم خالد..
العنود: خلاص مو مشكلة خذ جوالي أستخدمه لين تشوف وضعك..
فهد: وأنت..
العنود: قلت لك مو مشكلة أنا عندي ثاني ..
فهد: أوك ..
وصلنا وكان في استقبالنا خالد سلم على فهد وتقدمنا رجع فهد وكان بقوة متونس يالله لهدرجة أنا مسببه له هالهم من جد تضايقت أول مره أحس أني ثقيلة على أحد ..
فهد: العنود أنا أكلمك..
العنود تنتبه : ايش ..
فهد: خلينا نمشي ..
ركب فهد جنب خالد و أنا في المرتبة الثانية بس اللي كنت أشوفه واحد ثاني مو فهد ضحك وتنكيت واستهبال ..
وصلنا للفندق نزلت بسرعة كنت متوترة إلى أن دخلت الجناح جلست على أول كنبة مرت علي..
فهد: شكل الجو رهيب..
العنود: ما انتبهت..
فهد: إذا كانت صديقتك موجودة خليني أوصلك لها تغيرين جو..
العنود:لا لسى يبيلها أسبوع ..
فهد: والله الصراحة أنتي متعبة ما كملنا اليوم والواحد منا مو طايق الثاني..
هنا أنا خلاص جلست ابكي ما قدرت أتحمل أكثر ..
فهد بإرتباك: آسف ..
العنود مغطيه وجها بايدينها وماسكه بكوتها: أكرهك..
فهد يكلم نفسه : وش ذا الورطة اللي حطيت نفسك فيها يا فهد..
فهد: طيب اسمعي تبين أطلع عنك و ترتاحين ..
العنود: لا أخاف كيف تتركني لوحدي هنا أبي أرجع ما أقدر أكمل معك ..
فهد معصب: تكلمي بالعقل نلعب أنا خلاص ما راح أطلع أنتي ألحين أخذي لك شور وارتاحي شوي بعدين نتكلم..ودخل الغرفة..أخذت برأيه أخذت لي شور وصليت لي ركعتين بعدها حسيت نفسي هدأت وشوي طلع من الغرفة :العنود الجوال يدق شكلهم أهلك أخذت الجوال ورديت على طول: ألو ..هلا مامي..
أم وليد: هلا يمه كيفك وبشري عن أخبارك..
العنود: تمام مام أنتو شخباركم والله وحشتوني..
أم وليد: يايمه ياقلبي والله اني قلبي ياكلني عليك اكل ليه ما اتصلتي وطمنيتيني ..
قعدت أسولف مع الوالدة ومن بعدها أروى و وليد وشوي تدق أمل حسيت أني نعنشت بعد المكالمة جيت برجع الجوال ..
فهد: إذا كنتي تبينه أخذيه عادي أنا ما أحتاجه ألحين ..
العنود: لا خلاص ما أحتاجه قلت لهم إذا يبوني يكلموني على الرقم الثاني..
فهد: مشاء الله شكلكم مشتاقين للبعض مره..
العنود: بقوة يمكن لأني ما تعودت أسافر من دونهم..
فهد: عارفه أنا عمري ما أشتقت لأحد..
العنود بصدمه : معقولة..
فهد: لا تستغربين والله جد أنا انصدمت يوم شفتك تكلمين أهلك بالحماس ما كنك أمس معاهم أهلي أنتي أدرى بحالهم ما يحتاج أشرح لك وإذا على الصداقات فأنا كل سنه لي صديق بعدين أكتشف أنه مو كفو وأتركه ..المهم ما علينا من هذا كله خلينا نحل موضوعنا بالأول كذا الموضوع ما يمشي أنا تاركك امس على راحتك بس لازم نوضل لقرار .. أنا مدري يه انت منصدمه على أنك عارفه كل شيء من البدايه ..أنا كنت كاره الحياة من نفسي و جيتي أنت و زدتي الطين بله أنا ما كنت أفكر بالزواج ألا أن الوالد أصر أنه يزوجني وبالذات منك ومتأكد أنك ما رضيتي عني بس بعد مجبرة و كنتي تبين ولد خالتك وما يهمني الصراحة أنا مو متعود على مسؤولية .. وشايل همك ألحين..
العنود مقهوره حدها : بما أن الحال من بعضه وأنا إلى ألحين متفقين شرايك تنسى موضوع أني زوجتك ..
فهد:ما فهمت..
العنود وهي خايفة من اللي بتقولة: يوه الصراحة أنا ما تعودت على نظراتك بليز إذا تبيني أتكلم لا تطالعني..
فهد: ههههههه والله جد أوك ما يخالف..
العنود: أوك يعني أنا أقول العلاقة اللي بينا تصير صداقه أخوة تقدر تعتبرني مثل أختك تهاني وأنت بالنسبة لي مثل وليد وصدقني راح نعيش متفاهمين إلى أن ربك يحلها..
فهد متنرفز: لا أي تهاني أي خرابيط.. وألا تدرين خلينا على صداقة فكرة مره حلوة..
كانت نظرته جداً مخيفة ما أدري يمكن لأني ما تعودت عليه بس قلت أمشي أموري إلى أن أرجع لأهلي..
فهد برفعة حاجب: أوك يا صديقتي العزيزة شراح يكون جدولنا الأسبوع إلى أن تجي صديقتك ..
العنود: ما أدري بس إذا تبي تطلع مع صديقك أطلع عادي بس لا ترجع متأخر .
فهد بكل وناسة: والله خلاص ما راح أتأخر من جد أنا محتاج أغير جو .. أخذ الجوال والمفتاح :يا لله باي
رتبت أغراضي تفرجت على التلفزيون كنت أحس بالملل الوقت طويل قلت أحسن حل النوم وعلى طول رحت في سابع نومه
شوي ألا سمعت صوت باب نطيت من مكاني وشوي أحد يشد شعري من و را التفت بسرعة كان فهد : أف حرام عليك
فهد: ههه اخترعتي..
العنود معصبة: فهد بليز لا تقعد كل شوي تخرعني ..
فهد: ليه معصبه عادي أمون أمزح معك..
العنود: ومن اللي معطيك الميانة..
فهد: أعتقد ما بين الأصدقاء كلفة..
العنود: والله..
فهد بنفس أسلوب العنود: ايه والله.. وأنتي أربع وعشرين نايمة ..
العنود: ملل شتبيني أسوي تعال كم الساعة..
فهد: ما أدري الوقت ما يعني لي شيء ودخل بدل لبسه كانت الساعة تقريباً عشر بالليل وطلع..
فهد: أنتي ألحين بتستمرين بأسلوب النذالة معي..
العنود: نعم..
فهد: ممكن أعرف ليه ما رتبتي أغراضي معك..
العنود: أنا ما أحب اللقافة ومن اللي كان يرتب أغراضك بالأول ..
فهد: والله أن أصدقائي أطيب منك كانوا يبدون بأغراضي قبل أغراضهم هالمره بمشيها لك أنا ما أحب أعيش مع ناس فيهم حركات نذاله..
العنود: مصدق نفسك انت..
فهد:والله مدري من اللي مصدق نفسه.. شرايك نطلع نتعشى سوا والله أني طيب رحمتك ..
العنود: لا والله وصديقك بيكون معنا..
فهد: إذا تبين بأصرفه ..
العنود: لا خلاص نطلع .. رحت ركضه غيرت لبسي ولبست العباه ولفيت الطرحه وطلعت : يالله نمشي..
فتح الباب : طيب تغطي ..
العنود: وأنت ما تطالع..
فهد: العنود أنتي فاهمة قصدي بسرعة غطي وجهك وقفل الباب..
العنود: ما أبي أنا متعودة على كذا ..
فهد: ما فيه طلعه إلا إذا غطيتي وجهك..
العنود: لا تسوي لي فيها .. إذا كانت تهاني في الرياض ما تتغطى وإذا سافرت شالت العباه نهائياً وما قلت شيء وإلا تبي تطلع لك شخصية علي.. لا انتبه على نفسك
عصب فهد بقوة حتى أني توقعت أنه بيضربني : أنا كم مره أقولك أنتي غير وتهاني غير العنود إذا استمريتي في أسلوبك هذا معي والله لأخليك تندمين و أعلمك من فهد ومسك ايدي بقوة : تفهمين.. وطلع ..
انصدمت عمري ما تخيلت شكلي أنحط بهالمواقف ما كان قدامي إلا أني أبكي ..
استمريت على هالحالة إلا أن جاء الفجر ورجع فهد دخل حتى ما طالعني ودخل داخل ورجع طلع كنت معطيته ظهري بس كنت أحس أنه يطالعني كنت ميتة خوف مجرد ما تحرك لفيت بقوه بفزعه ..
فهد معصب: مجنونه أنتي وش شايفتني قدامك ..
كانت الدمعه بتنزل بس مسكت نفسي ودخلت الغرفة صليت ودخل الغرفة ..
العنود: بتنام..
طالعني بنضرة ورجع طلع كرهت حياتي و كرهته أكثر بكيت ما تعودت على الإهانات و الأسلوب الجاف جلست على السرير تقريباً بعد ربع ساعة دخل : فيه مكالمة لأهلك على الجوال أخذي ..
رفعت راسي عشان اخذ الجوال طالع الدموع ..
فهد: ليه تبكين ..
العنود: .. و مديت ايدي عشان أخذ الجوال..
فهد: ما أبي أهلك يدرون عن شيء ..
أخذت الجوال وكلمت كانت أروى جلست أسولف معها شوي كنت ناوية أفضفض لها بس كان جالس عندي وقفلنا..
كان يطالعني نظراته غريبة مديت له الجوال أخذه وهو مستمر في نظراته : ممكن تطلع أبي أنام..
فهد:لا والله أنا بعد أبي أنام ..
العنود: نام أنا مامنعتك أخذ لك بطانية ونام بالغرفة الصغيرة ..
فهد: وليه مو أنتي اللي تطلعين..
العنود: ما أحب نومة الأرض تعور ظهري..
فهد: وأنا أتعور عادي..
العنود: يعني كيف..
فهد: ننام سوا ..
نطيت من على السرير : لالا خلاص أنا بأطلع..
فهد: ألحين ما راح تتعورين أوك هاتي البطانية و متى ما صحيتي صحيني وطلع..
العنود: أف حسبي الله عليه الحياة معه قلق..
< بعد العصر>
صحيت على رنة الجوال طالعت الساعة ورديت: هلا أمل..والله تمام .. ايه لسى صاحية .. ليه .. ما أدري.. أحاول.. أوكيه طيب ليه متحمسة .. خلاص ولا يهمك أحاول..
أخذت شور وصليت ما فاتني دخلت الغرفة الصغيرة عشان أصحي فهد تفجأت أنه مو موجود..
تضايقت وبعد ساعة دخل البيت: مساء الخير..صحيتي..
العنود: مساء النور.. مين النذل فينا ليه تصحى وما تصحيني ..
فهد: أنا ما قصرت صحيتك بس شكل بالك مع الرياض عديتي علي كل معارفك في الرياض قلت شكلك مطولة طلعت أتغدى مع الشباب اليوم وصلوا..
العنود خايفة: شقلت..
فهد : شوفي شتفكرين فيه و بتعرفين شقلتي..
العنود: مو مهم .. ممكن طلب..
فهد: العنود إذا كان شيء يصدع الرأس تكفين لا..
العنود: أبي أطلع مكان محدد..
فهد: شمعنى..
العنود:لا بس صديقتي اتصلت علي وقالت روحي له ألحين ..
فهد: أوك أنا بأخذ بعض الأوراق على ما تجهزين..
ودخل يأخذ من شنطته وأنا لبست العباه وجلست أنتظره طلع وفتح الباب طالعني وغطيت وجهي ابتسم وصلني للمكان نفسه
فهد: أنا مو متأكد بس أتوقع هذا المكان..
نزلنا جلست أطالع عادي ما في شيء غريب كان مجمع وشوي ويرن الجوال : هلا أمل..
أمل: الله عنوده لا يقين على بعض..
العنود: أمل أنتي هنا..
أمل: شرايك في المفاجأة..
العنود : طيب وينك ..
أمل: أنت بس أرفعي عينك وتطالعيني..
رفعت عيني على طول وطالعتها تضحك وتأشر لي حتى فهد انتبه : العنود فيه وحده تأشر لك ..
العنود: مو معقولة أمل وصلت..
فهد: أهاه أهي اللي تأشر لك مو تقول بتجي بعد اسبوع..
العنود: تبيهاا مفاجأة.. فهد خلاص أنا بروح معاها ..
فهد: ومتى بترجعين..
العنود: ما أدري إذا بغيت أرجع أعرف الفندق..
فهد: أوكيه إذا احتجتي شيء اتصلي فيني.. العنود
العنود: نعم..
فهد: اعطيني الايفون وأخذي هذا إذا كان ما يفرق معك ..
العنود: ما تلاحظ أنك ما تنعطى وجه أوكيه..تفضل..
فهد: تسلمين يالله بايات..
رحت ركضه عند أمل و ضميتها : وربي وحشتيني..
أمل : ما أدري أنا عادي..
العنود: مالت عليك .. وين أهلك..
أمل: يعني كالعادة ما يصدقون يصرفوني وينفردون لحالهم.. أنتي و شخبارك أمورك ما شية تمام..
العنود: أي تمام وأي أخبار تعالي نجلس وأحكي لك..
جلسنا وحكيت لأمل كلي اللي صار..
أمل ميتة ضحك: والله أنك فلة.. حلوه هاذي رجعني لأهلي ..
العنود تضحك: حتى أنا كل ما تذكرت شكلي جلست أضحك بس شسوي والله كرهت نفسي والله صعب اللي شفته أدنى الأشياء يزعل عليها و يعصب طفشني .. تعالي جربت نصيحتك من البداية وما تكلمت صح أني رفعة ضغطه بس طفشت مليت ..
أمل: طيب وش ناوية تسوين ..
العنود: ولا شيء هنا بأقضي وقتي معك وإذا رجعنا بارجع لاهلي على طول وبانفصل ..
أمل: عنوده ما أدري أنا عندي إحساس يقولي أنك تقدرين تغيرينه من يدري يمكن يطلع لك العاشق الولهان..
العنود: أوه أمل أنا أبي أتمشى أختنقت تعرفين أماكن هنا الجو حلو لا نفوته..
أمل: أفا عليك الوالد عطاني كرت الحرية بتطفشين من الوناسه ههههههههه..
طلعنا من المجمع و أمل ما كانت تدري عن شيء ضعنا ودخلتنا في متاهات وأماكن غريبة صحيح فليناها و وناسة بس بعد الساعة عشر خفنا شفنا مطعم دخلناه وطلبنا لنا وجبة..
أمل: العنود والله أني خايفة كيف بنرجع..
العنود: لا إن شاء الله أتوقع أي تاكسي يمكن يرجعنا للمجمع اللي كنا فيه.
أمل بشهقه : العنود تطالعين البنتين اللي هناك..
العنود: شفيهم..
أمل: ما عرفتيها هذي نوف الـ..... اللي معانا في الجامعة ..
العنود: ايه والله صادقة يؤ كني اللي بجنبها بشاير وش جمع الثنتين مع بعض ..
أمل: من بشاير..
العنود: صديقة تهاني بس والله شايلين الحياء.. حركااات والله كأنهم من هنا مره لايقين
أمل: تعالي نسلم عليهم ..
مشينا عندهم.. أمل: نوف..
نوف: مو معقول أمل والعنود..
بشاير : العنود..
وسلمنا على بعض ..
أمل: اخر شيء اتوقعه يامحاسن الصدف .. جايين تصيفون هنا..
نوف: لا والله كالعاده عند خوالي.
أمل: اها .. لا تقولين لي انكم خواات ..
بشاير : ههههه ايه ليه .. مانتشابه
أمل :هههه لا والله فيه بس مو مره..
بشاير: مبروك العنود .. كان ودي احظر زواجك..
نوف: العنود تزوجتي .. مبروك..
العنود: الله يبارك فيك.. ويرن الجوال : عند أذنكم بنات ..
العنود: ألو .. هلا عمي . الحمد لله تمام أنت كيفك..
أبو فهد: فهد معك ليه ما يرد على جواله..
العنود: ايه لأن جواله ضاع..
أبو فهد: طيب وينه عطيني أكلمه..
العنود: لا أهو راح يدفع الحساب وأنا أنتظره تبيه في شيء ..
أبو فهد معصب ويصارخ : لا بارك الله فيه وش سالفة هالشقه وينه خليه يكلمني..
العنود: إن شاء .. أف قفل شدخلني أنا ..رجعت للبنات وطلعت أنا وأمل شوي تنسحب أيدي..
العنود: فهد..
فهد:انت عمرك ماراح تفهمين .. طيب اتصلي علي..بسرعه امشي..
العنود: اتركني أنا ما راح أمشي ألا مع أمل..
فهد: أمشي أنتي و ياها ..
وقف تاكسي وركبت وأقنعت أمل تركب نزلناها بنفس المجمع و أنا طلعنا للفندق ..
فهد:من اللي جابك لهذا المكان..
العنود: ضعنا إلى صادفنا هذا المطعم دخلناها نتعشى فيها شيء هذي..
فهد: ليه ما كلمتيني..
العنود: ليه المكان هذا وشفيه أنت بعد كنت فيه..
فهد: أنتي مالك دخل فيني والمكان هذا ما يجيه إلا بنات ..أستغفر الله..
العنود: بس أنا كنت داخل المطعم..
فهد: حتى ولو المفروض ما طلعتي تتمشين في هذا الشارع.. و الغطاة هذي لو نزلتيها والله لتندمين..
العنود: فهد وش هذا اللي بأيدك أنت تدخن..
فهد مرتبك: أوه ودفني وطلع ..
العنود: أكرهك .. كل يوم أكتشف فيه شيء أكبر من الثاني..
وسمعت دق على الباب قلت أكيد نسي المفتاح جيت بأفتح الباب لقيت أوراق مرمية من تحت الباب أخذتها وفتحتها..
العنود منصدمه: لا مستحيل ..


إذا شفت فيه تفاعل بأكمل ..

وللحب بقيه


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 14-08-2010, 02:37 AM
صورة A7la-b3nt الرمزية
A7la-b3nt A7la-b3nt غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: و لكبريائي رواية / بقلمي


الجـــــــزء الخــــامس:
أمل: الله يا ماما والله طالعنا أشياء عمرك ما تحلمين فيها ..
أم أمل: و الله أنتي ما و راك ألا وجع الرأس أنا قلت لك يا ثقيلة الدم ليه تكلمين العنود أهي مو فاضية لك..
أمل: أسئلي نفسك أنتي والبابا الظاهر اكبر غلطة في حياتكم أنكم جبتوني .. ويرن جوالها..
أمل: مرحبا..
نوف: أهلين أمل كيفك..
أمل: مين نوف أهلين..
نوف: أموله أنتو قريبن من المطعم..
أمل: لا أنا رجعنا ألحين ليه في شيء..
نوف:طيب ينفع تقابلونا بكره ..
أمل: أنا ما عندي مانع بس عنوده ما أدري عنها ليه في شيء..
نوف: لا أنا أبي العنود في موضوع ضروري أقابلها ..
أمل: أنتي وليه تراني ما أحب الألغاز..
نوف: لا مو أنا أختي بشاير طيب عطيني رقم جوالها..
أمل: لا بعيد عليك تبين تقولين لها الموضوع وأنا يا غافلين لكم الله خلاص أنا أكلمها وأرد عليك..
نوف: ههههه ماشي يا فضولية.. سي يو
< العنود>
جلست انتظره إلى الساعة سبعة من اليوم الثاني و ما رجع وكان مقفل جواله وزاد خوفي بعد ما اتصلت أمل وقالت لي على إصرار نوف على المقابلة حددت معاها موعد الساعة وحده بعد الظهر طبعاً في نفس الفندق عشان لا أسبب مشلكة خلاص أعصابي تلفت أنتظرته إلى الساعة وحدة وما رجع ولا عطاني خبر بلغتني أمل أنهم وصلوا نزلت لهم بسرعة سلمنا على بعض وبعد ما جلسنا..
بشاير : نوف أمل ممكن تتركونا دقيقة لوحدنا ..
أمل: أف أمشي نوف يا خبر اليوم بفلوس ..
العنود: بليز بشاير استعجلي أتلفتي أعصابي..
بشاير: أنا آسفة العنود أدري هذا مو وقته وأنتي ألحين في شهر العسل بس ضروري تعرفين أنا حاولت أحذر تهاني بس كانت تقول ما بيديها شيء يمكن لك أنتي تأثير على فهد أكثر ..
العنود: تكفين أنا ما ني فاهمة شيء أنتي تتكلمين عن أيش..
بشاير: خالد ولد عمي ألي هو يصير صديق زوجك فهد المقرب ..
العنود: ايه خالد عرفته ألحين هو يطلع ولد عمك.. طيب شفيه هذا..
بشاير: أهو الصراحة مو صديقة تقدرين تقولين ألد أعدائه بس يمثل عليه دور الصديق المخلص أنا مو متأكدة من نوايه بالضبط بس اللي متأكدة أنه ما يحبه ويكرهه ومستغله أنا سمعت أنه مورطه في سالفة ..
هنا خلاص حسيت الدنيا انصكت بوجهي يا ربي أنا جاية ومتغربة ولا يطيحيني في مشاكل حبيت أكذب اللي سمعته واللي قرأته عيني : لا والله وأنتي شمصلحتك من الكلام هذا كله تبين تبين لي أنك جايه تحذريني من ولد عمك..
بشاير: حرام عليك ليه تقولين هذا الكلام أنا صحيح في سالفة قديمة بيني وبين خالد وضروري أصفيها وعلى العموم أنا حبيت أساعدك وأنتي مصيرك تصدقيني لأن مستحيل ترجعون للسعودية قبل لا تصيرون على الحديدة أو يدخل زوجك السجن..والله خالد و أعرفه ..عن اذنك
العنود: أنتظري السالفة اللي تقولين عنها لها دخل في شقة شيء أو واحد اسمه ايه تذكرت محمود الـ.... ..
بشاير : اه محمود هذا تعرف عليه هنا أما الشقة ما أدري تبين أسألك أخوي إبراهيم.. وبارد لك خبر..
العنود تهدي نفسها: خلاص أنا فهمت السالفة طيب بشاير تقدرين توصليني لخالد ..
بشاير : ليه مستحيل أنا ما قلت لك عشان تتهورين ..
العنود: تقدرين ولا أدبر نفسي ..
بشاير : أقدر بس تكفين من غير تهور..
< فهد>
فهد: أنت مجنون لا الصراحة أنا ما أتجرا عليها بعدين تبيها تفضحني عند الوالد..
خالد: أكيد بتفضحك مو أنت تاركها على را حتها مو انا قلت لك من زمان بالبداية لا زم تكسر رأسها بعدين أطلب اللي تبيه ..
فهد: لا مستحيل ما أقدر حرام أنا وعدتها وأنا ما راح نستمر مع بعض لا ما أقدر..
خالد: ههههههه يوه يا طيبك والله أنك تكسر الخاطر مسكينه والله وعدتها من وين جايب الحنية..
فهد: أوه مهما كان هذي بنت عمي قبل كل شيء ..
خالد: وزوجتك بعد يعني كل الكلام اللي قلته ما له داعي ..
جلس فهد يفكر شوي وكأن الفكرة دخلت مزاجه ابتسم شوي وطلع من عنده..
< العنود>
أقنعت أمل أنها تروح معي ووصلتني بشاير أنا و أمل إلى سكن خالد وقالت بنتظركم تحت ولا تجيبون طاري أسمي بشيء
بعد ما نزلنا طالعت فهد كان طالع من عنده أنتظرته إلى أن أختفى ودخلنا وأنا كنت ميتة خوف طبعاً أخذنا رقمه من أخو بشاير وكلمناه على أساس ينزل لنا تحت..
بعد ما نزل وبارتباك : هلا أختي أنا خالد أقدر أساعدك في شيء..
العنود بهدوء وكبر وباسلوب تحدي :ياليت والله .... بس اول اعرفك انا مين ..
خالد ينتظر تكمل وهو معقد حواجبه ..
العنود: أنا زوجة فهد ..
خالد ارتبك وانرسمت عليه علامة استفهام كبيره: زوجة فهد ايه أهلاً فهد فيه شيء ..
العنود: وإذا بيصير بفهد شيء يعني بلجأ لك ..
خالد بنص ابتسامه : أنا مو فاهمك ومو عارف ليه تحكي معي كذا ..
العنود: أنا ما ني جايه عشان أسولف بإختصار أنت صاحب الأوراق هاذي..
وخالد وهو يقرأ الأوراق: لا أبداً من وين جبتي الأوراق هاذي ..
العنود: لا تطولها وهي قصيرة أنا جايه أخلص الموضوع على خير و أمشي أحسن ما توصل لأبو فهد وتروح فيها وأنت تدري أنت مو قدنا عشان تحط رأسك برأسنا..
خالد: أوك يا خطيره أمشي من عندي ألحين ومالك شغل في اللي مو لك.. لأنك انت بعد مو قدي..
العنود تضحك باستهتار : والله رهييب أنت لك عين تتكلم وتهدد بعد يالله كم تبي ولا أقول أسمع أنا بدفع المبلغ اللي كتبته وفوقهم 100000 مقابل الشيكات اللي موقعها على فهد وتسافر وتترك فهد و شقلت..
خالد بتفكير : أوك ما يخالف أحنا كذا متفقين ..
العنود: هات الشيكات .. وتأكد لو فكرت بس مجرد تفكير أنك تغشني بتندم ..
خالد: أنتظري بأطلع أجيبهم...
أمل مرعوبه وميته خوف : يا مجنونة شفتي الشيكات له ليه زدتي..
العنود: خليني أفتك ..
أمل: يا ربي والله أنا خايفة ما أصدق أتوقع أنه بسوي شيء اللي يشوف ألحين فهد يستاهل كل هالمغامرات..
ورجع خالد: هذي هي الشيكات أخذي وين فلوسك..
العنود: بسرعة أكتب لي ورقة وش يضمني ما تطلع لي بكرة بشيء ثاني..
وكتب خالد ووقع : تفضلي..
العنود: أمسك هذا شيك بالميلغ اللي تبي ..
خالد: لا أنا ابي كاش وش يضمني أنه شيك من دون رصيد..
العنود عصبت واعصابها تلفت: هيه أنت انتبه لنفسك أنا مو من قدك ألعب معك صدق ناس ما تستحي..
بعد ما طلعنا..
بشاير: هاه بشروا..
أمل: الحمد لله يار بي طلعنا سليمين أنتي ما تقولين من وين جتك الجرأة هاذي والله أني قلت قرب أجلي..
وجلست العنود تبكي..
بشاير: وش صار..
أمل: كل شيء تمام اللهم الخسائر الفادحة العنود خلاص الحمد لله الظاهر تعودتي على أنك تبكين حسبي الله عليك يا فهد..
وصلتني بشاير الفندق ومشت توقعت يكون فهد موجود بس ارتحت يوم دخلت وتأكدت أنه ما كان موجود خلال ما أنا كنت أنتظره أخذني النوم ..
< فهد>
دخلت الغرفة لقيتها نايمة وما حست بشيء قربت من عندها جلست أطالع بوجها حسيتها بكت كثير وكانت مرهقه وشكلها تعبانة قلت هذا أحسن وقت قربت من عندها أكثر حركت بإيدي الكاسة وطاحت و انكسرت صحت مفجوعة : وش صار..
فهد بإرتباك : معليه صحيتك ..
العنود: أف بغى قلبي يوقف..
فهد: أنتي الله يهديك كله مرتاعة وبس..
العنود معصبة: وش تتوقع من وحده عايشة مع واحد غريب وتاركها يوم كامل لحالها في بلد ما تعرف فيه شيء..
فهد:لا تعورين راسي هذي رغبتك..
حالة صمت إلى أن تكلمت العنود بعد ما عدلت جلستها..
العنود: عمي كلمك ..
فهد: لا كيف وما يعرف رقمي ليه كلمك ..
العنود: ايه وقال يبيك وكان حده معصب ..يقول وش سالفة الشقة.. أي شقه فهد
فهد : أي شقه أنت بعد وش تتكلمين عنه..
العنود: ما ادري عمي يقول وأمس جا ت أوراق من تحت الباب شوفها ..وتأشر بايدها لفوق الكومدينه..
فهد معصب : من اللي جاب الأواق هنا و أنتي مالك دخل وأنسي الموضوع.. وبسرعة بيطلع..
العنود: فهد أنتظر..
فهد: شتبين ..
العنود مقهوره : بتروح لخالد يحل لك مشكلتك بالأول قول له يفكك من شره بعدين خله يعرف يحل المشاكل..
فهد يمسك ايدي بقوة: شتقصدين بكلامك..
العنود بتحدي: أبعد عورتني.. أنا رحت لخالد ودفعت له المبلغ اللي كان ملفقه عليك ووعدني أنه يسافر ويتركك وهذي الشيكات اللي كنت كاتبها يا أخي أنت مو قد تشتري شقه على النيل لا تتورط وتكتب شيكات على نفسك ثاني مره أنتبه على نفسك يا حبيب الماما..
أنا مدري كيف أنت تفكر ..
فهد: أنتي وش قاعدة تقولين من اللي قالك أن خالد سوا كذا ومن وين جبتي المبلغ..
العنود: اللي قالي ناس مقربين له وأدع لهم أنهم أنقذوك قبل لا يدهورك وتدهور نفسك بطيشك..
فتح فهد جواله وشوي جاه مسج من خالد " خيرها بغيرها فهد والله يهنيك بزوجتك أتمنى لك شهر عسل سعيد يا صديقي العزيز"
فهد معصب رمى الكرسي بقوه على الارض: جبان حقير تافه مستحيل أن يلعب علي كذا ليه دفعتي له المبلغ كان قلتي لي و أوديه في ستين دهيه..
العنود: بدل لا تلومني أحمد ربك و أشكرني أن خلصت الموضوع لأنه بلغ عمي وأنت تعرف عمي كيف راح يعاقبك وكان ناوي يدخلك السجن و يدبل لك القيمة..أصلا خالد مو كل همه الفلوس خالد مبيت لك النيه يبي يدهورك وبس .. ليه انت وش مسوي له..
فهد : حتى ولو والله ما أتركها لك يا زفت .. وطلع من الغرفة عشان يطلع سبقته..
العنود: حرام عليك وين بتروح وتتركني خلاص خلنا نرجع والله تعبت..
تركني وطلع حسيت نفسي قربت أنهار قررت أني أكلم الوالد ويفكني من اللي أنا فيه اتصلت مره ثنتين ثلاث ما رد اتصلت على وليد والوالدة و أروى والبيت بس ما كان أحد يرد : ياربي مستحيل نايمين وينهم ليه ما يردون ..
جيت بأكلم أمل بس حسيت أني محرجه منها دائماً شاغلتها بمشاكلي قلت اتركها تتهنى شوي مع أهلها جلست حاطه إيدي على خدي إلا بعد العشاء وسمعت فتحة باب وقتها كنت جالسه عند التفزيون وراجعه بجلستي ومغمضه عيني ..
فهد وهو يوطي صوت التلفزيون: العنود العنود..
العنود:..
فهد: حجزت لرجعتنا..بكرا رحلتنا..
العنود عدلت جلستها بسرعه وبحماس : من جد..
فهد ابتسم بثقل : أي والله ..
العنود بحماس : احسن قرار اتخذته ..
فهد: أنا بعد قلت كذا..
العنود رفعت جوالها بسرعه بتتصل .. مسك ايدها فهد ونزله: وش بتسوين..
العنود: شتبي ..
فهد مخنوق : لا تقولين لأحد ألحين .. بتخرعينهم وبتقلقينهم ع الفاضي.. شرايك نطلع نتمشى شوي ..مخنوق حدي..
العنود: لا ما له داعي بعدين نرجع متهاوشين اتركني لوحدي احسن..
تمدد فهد ع الكنبه بعد ما نزل الشوز غطا وجهه بايده ومن دون ما يعلق..
العنود: بتنام ..
رجع يجلس : حدي طفشان .. ياليت القى حجز أبكر من كذا..
كسر خاطري : نطلع نتمشى شوي ..
ابتسامه هاديه وهو يميل راسه " يعني مشينا"
طلعنا نمشي من غير وجهه حتى فضل أنه يمشي وهو ملتزم الصمت الجو كان مره روعه كنت أمشي وأطالع وأنا من جد متونسة يمكن لأني أنتظر بكرا .. و فضلت أني ما أتكلم لأن كان فهد مبين عليه أنه متضايق بس كان يجامل خلال ما كنا نمشي تعثر فهد كان شكله مره يضحك بس مسكت نفسي عن أضحك
فهد : بسم الله ما اتبهت..
العنود:من اللي ما خذ عقلك..
فهد معصب:فيه غيره خالد والله ما أعديها له والله لأدهوره..
العنود: أنا من رأيي تشيل الموضوع من رأسك..
فهد: لا مو أنا اللي يمشي الموضوع بسهولة بس أنتي الله يهداك أستعجلتي ولا كان عرفت أتصرف معه من البداية..
العنود: لا بالعكس أنا ما استعجلت أنا ما كنت أبتدخل إلا لأن الموضوع وصل لعمي.. وكأنها تذكرت .. اييه تعال مو غريبة أن عمي ما كلم مره ثانية..
فهد: ما أدري والله ما دري عن شيء مو مستوعب اللي صار.. أنتي اللي تعالي كيف دبرتي المبلغ..
العنود: أنا ما دفعت إلا شيء بسيط من عندي الباقي كان مهرك ورجعته لك ما استخدمته..
حسيته تضايق أكثر ولف عني بس قلت عادي أهو جرحني كثير وما همه..
العنود: فهد بما أن يمكن يكون هذا أخر يوم بينا أبي أكلمك في موضوع..
فهد: خذي راحتك ما عاد يهمني شيء..
العنود: أنت من متى تدخن..
فهد: من يوم ما عرفت خالد يعني من سنه تقريباً..
كنت متوقعه أن بيعصب ما توقعت ردة فعله كذا فتجرأت أني أكمل..
العنود:طيب ليه ما تتركه غير أنها حرام انت اللي متضرر في النهايه .. أنا اشوف انك تبالغ فيه .. خفف شوي ع الاقل..
فهد بطفش: ليه اهو الشيء الوحيد الحرام بحياتي .. والله غريبة أختي وأمي يدرون وما قالوا شيء لو كنتي بستمرين معي قلت يمكن أنتي ليه مهتمه فيني كذا..
العنود ارتبكت من نظرته: لا مهتمه ولا شيء من باب النصيحة..
لف فهد بضيقه: ندخل المطعم نتعشى .. ويرن جوالي..
العنود: أهلين مين..
تهاني: هلا والله العنود كيفك أنا تهاني..
العنود: آسفه ما عرفت صوتك أنا والله تمام أنتي كيفك و أخبار الأهل..
تهاني : الحمد لله مشتاقين لكم العنود حبيبتي أقدر أكلم فهد..
العنود: ايه دقيقة .. وتمد الجوال ..فهد تهاني ..
أخذ الجوال وراح يكلم قلت أكيد عرفوا بالسالفة لأن صوت تهاني ما كان عاجبني .. طول علي قلت بأروح أشوف شسالفة قربت من عنده..
فهد: أوك خلاص أصلاً أحنا راجعين بكرة .. لا ولا شيء.. خلاص تهاني مع السلامة ..
العنود: فهد شسالفة وصلت لهم السالفة..
فهد مرتبك: لا ولا شيء بس تهاني مشتاقة..
العنود: طيب شفيك كذا فهد فيه شيء..
" جلسنا ع الطاوله ننتظر الطلب "
فهد: العنود
العنود: نعم ..
فهد: أنا أقول الجو حلو خلينا نجلس يومين..
العنود: يومين مو تقول حجزت فهد أنا حاسة أن في شيء..
فهد: لا أستهبل ..
العنود: الحمد لله والشكر ..
جلسنا نتعشى كنت أحس أني جوعانة فجلست أكل بشراهة بس مجرد ما رفعت عيني كان يطالعني أنحرجت بقوة ووقفت..
فهد مبتسم: كملي ليه وقفتي شكلك جوعانة..
العنود منحرجة: لا الحمد لله ليه ما أكلت ..
فهد: خفت تنتهين وما تشبعين وما عندي استعداد أطلب مره ثانية..
العنود منحرجه أكثر: لا وش دعوة..
فهد: ههههههههه العنود ..
العنود من غير ما ترفع عينها: نعم..
فهد: تدرين
رفعت وجهي وأنا معقده حواجبي: ايش
فهد مفهي: انت ايه في الجمال .. كل شيء فيك يحكي..
انحرجت بقوة ما عرفت أتصرف : نمشي..
دفع الحساب وطلعنا رجعنا نمشى..
فهد بعد فترة صمت: تصدقين من كلام أمي عنك توقعتك ملسونة وحشرية ومادري وش بعد الشيء اللي صدقة فيه أنك مغرورة بس والله معذورة عارفة أنا متأكد أن ربي يحبني لأن كل ما جيت بأطيح في مصيبة يرسل لي ربي من ينقذني مره صديقي محمد ومره أنتي من جد أنا محظوظ بعد متأكد أن ربي بيعوضك ويرزقك باللي يسعدك ويعرف قدرك..
العنود:
فهد: ماني عارف ليه امي تكرهك انت وامك بقوه .. اللي انا اعرفه امي تغار من امك لأن ابوي دائما امك في وجه المقارنه وغير انها ناجحه في حياتها آند ان امك من عائله غنيه بس ما احسه سبب مقنع لكل هالكره..
العنود : بس احنا ما نكرهكم ..
لف فهد يناظرها بإبتسامه ..
ابتسمت لابتسامته وكملت: بس ما تعنون لنا شيء ..
بوكزه خفيفه من ايده تحركت العنود للجهه الثانيه ..
فهد: ههههههههههه
تفشلت العنود ومشت عنه..
مشى عندها فهد: أوخص .. زعلتي.. وش هالدلع ..
العنود كملت طريقها ومن غير ما ترد..
فهد وايده ع خدودها: بعد أنتي ما تعرفين تجاملييين.. يالله بطلي دلع..
ابتسمت العنود وهي مولعه: يعني انت اللي عرفت تجامل..
ابتسم فهد ومسك ايدها وهو يضغط عليها بقوه : فهد أنا تعبان أبي أنام خلينا نرجع..
تكهربت من حركته ومشيت معه ..
رجعنا للفندق دخل فهد وعلى طول نام أنا طبعاً مكتفية نوم رجعت أكلم أهلي بس بعد ما كان احد يرد شوي وتتصل أمل..
العنود: أموله زين أنك كلمتي ..
أمل: أول شيء السلام ثانياً أنا قلبي مو مستعد لمغامرات أكثر ثالثاً شخبارك..
العنود:ههههه يسلم لي قلبك وأخباري الحمد لله تمام أحسن من قبل وبكره إن شاء الله راجعين..
أمل: كيف..
وحكيت لها على كل اللي صار..
أمل: زين الحمد لله مو كنكم دخلتوا جو..
العنود: أي جو الصراحةأنا حاطة أيدي على قلبي فهد غريب مره تعبان ورأسه مصدع ومره طيب ويضحك ومره عصبي ..
أمل: عادي العنود أنا متأكدة أنك أنتي اللي وصلتيه إلى هالشيء..
العنود: مالت عليك تدرين أنا الغلطانة اللي معطيتك وجه ..
أمل: تعالي عنوده حسافة كنت ناوية أخليك تطالعين أخو نوف ما تتخيلين جرح ..
العنود: يوه تكفين ما يهمني جماله له..
أمل: أحلى يالعقل من وين طلع أهاه ولا خلاص فهد مالي عينك وما تطالعين غيرة..
خذتنا السوالف إلى الفجر قفلناوأخذت لي نومة إلى الساعة ثلاث بعدها صحيت وأخذت لي شور واستعديت للرحلة وكالعادة فهد كان صاحي وطالع وشوي رجع ودخل: مساء الخير..
العنود: مساء النور..
فهد: زين أنك صحيتي مشاء الله عليك أنتي والنوم أصدقاء..جهزتي الأغراض بعد شوي بنمشي..
العنود: ايه أنا عن نفسي جاهزة..
فهد: يالله أنا مادري متى بتتركين حركات النذالة عنك.. الحمد لله أني رتبت أغراضي ..
ابتسمت بغمزه : متى بنمشي..
فهد: ألحين ..
طلعنا للمطار وانتظرنا إلى أن جاء موعد الرحلة وركبنا الطيارة..
فهد: تدرين أنا عن نفسي ودعت مصر وإن شاء الله أول مره وأخر مره..
العنود: حتى أنا صحيح أني كنت متحمسة لها وهي حلوه بس ألحين ما أتوقع مجرد التفكير أني أسافر لها..تشأمت منها...
وصلنا إلى مطار الملك خالد كنت متونسة بقوة مشتاقة لأهلي على عكس فهد كان جداً متضايق أخذنا لنا تاكسي فهد قال أنه بيوصلني إلى البيت ويمشي أنا من طالعت بيتنا خلاص رجعت لي الحياة من جديد كانت الساعة تقريباً ثمان ونصف على تسع ..
العنود: غريبة البيت شكله هادئ تتوقع مو موجودين .. والتفت : هذي سيارة فيص
طالعني فهد: فيصل صح مشاء الله حافظة سيارته بعد .. ونزل..
انتظرنا على الباب كثير ما في احد فتح لنا اللي أقلقني زيادة أن حتى الجوال ما يردون عليه بعد عني شوي فهد وكلم ورجع وبعد شوي انفتح الباب ..
تهاني: هلا والله الحمد لله على سلامتكم تو ما نور الرياض..
العنود بإستغراب: تهاني أهلين الله يسلمك..
سلم فهد على أخته وجلس يكلمها وكأن بينهم ألغاز..
العنود: تهاني أجل أنتو هنا..
تهاني: هاه لا أنا بس..
كانت حركات تهاني مو طبيعية دخلت البيت بسرعة لقيت نوف وأروى جالسين أروى تبكي ونوف تهديها مجرد ما طالعتني أروى جات تضمني وتبكي حتى ما أستغربت رجعتي..
العنود: أروى حبيبتي شفيك شسالفة وين ماما ..
جات نوف تسلم علي: الحمد لله على سلامتك وحشتينا..
العنود: نوف وين ماما وين بابا ليه أروى تبكي ليه أنتم كذا وش صار ترا قلبي بيوقف..
تهاني: حبيتي العنود هدي إن شاء الله خير شيلي العباة و..
العنود: اتركي العباة عنك وتكفين تكلمي ..
تهاني: لا تكبرين السالفة كل الحكاية أن عمي تعب شوي وهو بالمستشفى ألحين ..
العنود: بابا تعبان وبالمستشفى أروى احكي بابا شفيه..
أروى وهي تبكي: العنود أبوي جاته جلطلة الوالد صار مشلول..
انصدمت كلام أروى مثل الصاعقة علي مو معقول كيف ومتى وليه ما قدرت أتمالك نفسي رجولي ما قوتني وطحت على الأرض جات تهاني ونوف جلسوني وجلسوا يهدوني ويذكروني بالله ما كنت مصدقة دخل فهد وفيصل .. دفنت وجهي بين رجولي وصرت ابكي بقوه ....
قرب فهد من عند العنود وهو يمسح ع شعرها: العنود هدي إن شاء الله كل شيء تمام ألحين بتجي سيارتي وتروحين وتشوفين الوالد .. ترا السالفه بسيطه وما تستاهل ..
طلع فيصل وشوي يرن جوال فهد كان السايق يقوله أن سيارته وصلت ..
فهد: العنود تبين تروحين..
قمت بسرعة وتكلمت أروى: العنود تكفين خذيني معك لا تتركيني ..
طلعت أنا و أروى مع فهد وتهاني ونوف جلسوا في البيت..
وصلنا للمستشفى طلعنا للغرفة اللي قالت عنها أروى وما لقينا أحد ..
العنود: أروى وين تأكدي..
فهد: طالعوا هذا مو وليد..
راحت أروى بسرعة عنده وأنا وفهد من بعدها ..
وليد وجهه مخطوف: الحمد لله على السلامة متى رجعتي العنود..
العنود: وليد الله يخليك طمني الوالد شفيه..
وليد : والله مدري وش أقولك جته جلطة فجأه ومدري وش السالفه كان جدا طبيعي .. الله يقومه بالسلامه
فهد: ألحين وش أخباره..
و ليد:الدكتور يقول أحسن من أول بس أنا ما أشوف تحسن..
أروى: وليد ألحين نقدر ندخل عنده..
وليد: ايه أنا دخلنا الغرفة هناك بس أروى أمسكي نفسك الوالدة كل شوي طايحة علينا..ومنهاره حدها ..
دخلنا الغرفة كان شكل الوالد من جد يبكي يطالع بعينه وما يقدر يتكلم و يرجف بعد ما طالعني بكيت و ضميته بكى أهو بقوة وطلع الجهاز اللي عنده صوت جات النيرس بسرعة وطلعتنا من الغرفة ونادت على الدكتور ..
أم وليد وهي تبكي: متى رجعتي يمه ومن اللي قالك..
العنود: توني واصله .. مو مهم المهم كيف وصل أبوي لهالحالة..
ويطلع الدكتور من عند الوالد وراح وليد يسأله عن حالة الوالد..
وليد: بشر يا دكتور كيف حال الوالد ألحين..
الدكتور:الوالد حالته مو مستقرة يعني أي انفعال أي ضغط راح يزيد من حالته وأنا من رأيي أن زيارتكم له تزيد من الوضع لو سمحت تبلغ الأهل أن الزيارة ممنوعة وتقدر تتطمن عليه من بعيد..
وليد: دكتور وش تنصحني فيه أسفره..
الدكتور: شوف الموضوع مو كبير .. أبوك مصدوم نفسيا لو تسفره سياحه تغير له جو .. يكون أفضل لأنه محتاج لهالشيء ..وهذا طبعاً بعد ما أتأكد من شيء ..
وليد: تتأكد من أيش..
الدكتور: أنت ألحين ما عليك ومثل ما قلت لك الزيارة ممنوعة..
وليد: يعطيك العافية دكتور..
الدكتور: الله يعافيك يا لله عن أذنك..
أم وليد: هاه وليد بشر..
وليد: ما ادري يقول الزيارة ممنوعة والحالة مو مستقرة يالله أوصلكم للبيت الجلسة هنا ما تنفع..
رجعنا للبيت تقريباً الساعة كانت وحدة بعد الليل أروى والوالدة طلعوا للغرفة وخالتي مشوا لبيتهم وما كان في الصالة ألا أنا وليد وعمي وتهاني وفهد..
أبو فهد: إن شاء يقوم أخوي بالسلامة وتصير آخر الأحزان شيدوا حيلكم هاه والله الله يا وليد بأهلك ..
وليد: الله يقومه بالسلامة ..
أبو فهد: يالله أنا ألحين بنمشي وإذا صار شيء عطوني خبر خلاص يا العنود أبوك بخير يا لله أمشي فهد بينظرك..
طالعت فهد وبعد عينه عني : لا عمي أنا بأجلس هنا أهلي يحتاجوني ..
أبو فهد: أفا ألحين........
فهد: يبه أكيد أهلها يحتاجون لها خلها يومين إلى أن يرجع عمي لبيته..
وطلع عمي ومعاه فهد وتهاني..
وليد: أف واقف لي هنا شخباره معك..
العنود: وليد كل هذا مو مهم أبي أعرف أبوي كيف وصل لهالحالة والله أني كنت متوقعة أن فيكم شيء ..
وليد: ما أدري أنا كنت طالع مع الشباب ماخذين لنا شاليه اتصل عمي و بلغني على كلامه يقول تعب في الدوام وطلبنا الإسعاف وصار اللي صار..
العنود: كذا من دون أي مقدمات ماما تقول أنه طالع الصباح طبيعي مثل كل يوم وبابا عمره ما أشتكى من شيء..
وليد: والله ما أدري أنا تعبان بأنام لي ساعة وارجع للوالد..
< في اليوم الثاني>
صحينا من بدري والكل دمعته على خده إلى أن تفاجئنا أن وليد يدخل و معاه الوالد على أساس أن الوالد رفض يجلس في المستشفى طبعاً رجع لنا وهو لا حول له و لا قوة على كرسي و لا يتكلم ولا شيء كانت حالته تكسر الخاطر وتهد الحيل ..


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 14-08-2010, 02:39 AM
صورة A7la-b3nt الرمزية
A7la-b3nt A7la-b3nt غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: و لكبريائي رواية / بقلمي


<و بعد أسبوعين>
كان الوالد مجرد ما يطالعني يبكي وتزيد حالته وما كنت فاهمة السبب حتى أني استمريت يومين ما أدخل عليه بعدها صار العكس ما يبي غيري صحيح أن صحته تتحسن بس كانت نفسيته جداً دمار و مو هو بس كان الكل على هذا الحال خالتي وأولادها ما قصروا معنا وكان عمي يمر ساعتين ويمشي بعكس تهاني وفهد بحيث زيارتهم كانت جداً متكررة طبعاً أنا كنت جالسة في بيت أهلي خلال هالأسبوعين وكان عمي يلح على فهد أني أرجع و مو حلوة جلستي في بيت أهلي كل هالمدة وخصوصاً أنها بداية الزواج وأنا كانت رافضة الرجوع نهائياً وكنت ناوية أقول هالكلام لعمي .. وفي بدية الأسبوع الثالث وأنا جالسة في غرفتي دخل وليد ..
وليد: العنود مشغولة أبيك في موضوع..
العنود: لا تفضل قول شعندك..
وليد: ليه ما ترجعين لبيتك ..
العنود: ليه وهذا مو بيتي ولا خلاص ما عاد لي مكان فيه..
وليد: لا مو القصد أنا أبي أعرف سبب رفضك أنك ترجعين ولا تقولين الوالد لأن هذا مو عذر..
العنود بإرتباك: الصراحة أنا ما أقدر أكمل حياتي مع فهد..
وليد: ليه أهي يومين ضايقك في شيء..
العنود: أوه وليد شفيك اليوم..
وليد: العنود تكلمي أنا متعودين نفتح قلوبنا لبعض وإذا كان فهد ضايقك في شيء أنا أعلمه السنع مو معقول ما ني راجعة والسلام .
العنود: هاه ..لا اا أهو ما ضايقني في شيء يعني يمكن مو قادرين نفهم بعض..
وليد: معقولة عشان كذا تبين تنفصلين العنود أنتي كبيرة وفاهمة يعني كيف مطلقة العنود فكري زين ومتى ما تبين تتكلمين أنا مستعد أسمعك العنود اللي أنا فيه يكفينا ما نبي مشاكل عن أذنك..
انقهرت من نفسي ليه ما أقدر أتكلم ليه أدافع عن فهد ليه حقي ينهضم احترت زيادة جلست أفكر وشوي أسمع و يندق بابي..
العنود: تفضل..
أمل: أنــــا هنـــــا..
العنود : أمــــــــــــل و ضميتها وأنا أبكي..
أمل: لا مو معقول من هناك وأنتي تبكين معقولة ما جفت عينك ..
العنود: كيف ما تبيني ما أبكي المهم كيفك أنتي ومتى رجعتي ..
أمل: يا حبك حق الأسئلة قولي الحمد لله على السلامة وانتهينا على العموم الله يسلمك وصلنا أمس الليل و حشتيني ..
العنود: والله و حشتيني أكثر من جد أنا محتاجة لك ألحين أكثر..
أمل: ايه صدق الحمد لله على سلامة الوالد والله ما يستاهل تضايقت والله يوم عرفت..
العنود: الله يسلمك مقدر ومكتوب من اللي قالك..
أمل: لك وجه تسألين أتصل عليك وما تردين عرفت من بشاير تهاني قالت لها ..
جلسنا نسولف وحكيت لها على كل اللي صار معي إلى دخلتها علي..
أمل: العنود بالله عليك شتسمين أفعالك مع فهد..
العنود: يمكن غباء بس مستحيل أرجع له أنا كنت حاطه في بالي يومين وينتهي الموضوع..
أمل: لا والله من قلبك هالكلام شكلك حبيتيه بس تصدقين ما عليك ملامة أحد يشوف هالجمال كله و يتركه بعدين شكله طيب بس مشكلته رأيه مو بيده العالم اللي تجيبه و توديه..
العنود: أمل طول عمرك كذا ما تعرفين تصيرين جدية..
أمل بدلع: الحمد لله لي طبعي الخاص وطبعي ذبح غيري <وترجع جدية> والله أنتي اللي ما عاد تنطاقين كله حزينة وتكبرين من الشيء.
العنود: من اللي شفته والله يهد جبل..
أمل: العنود إذا تبين رأيي أرجعي لفهد وحاولي أخر مره ولا تستعجلين بقرارك ..
وتدخل أروى وتسلم على أمل ..
أروى: العنود فهد تحت سلم على بابي وطبعاً بابي عصب كالعادة من شافه و هو يقول يبي يكلمك ..
العنود: خلاص قول لي ينتظرني أبنزل بأغراضي..
أمل تكلم أروى: حرام ما تبي ترجع تكسر الخاطر..
< في بيت أم فيصل >
نوف: بشري مم كيف خالي أبو وليد وخالتي وش مسوية..
أم فيصل: لا والله حالهم ما يسر الله يعينهم ويصبرهم بقوم ارتاح لي شوي عشان نمر عليهم..
دخل فيصل: السلام ..
نوف: وعليكم السلام يالله شكلك تعبان ..
فيصل: الله يعين أقول نوف شخبار العنود مرتاحة في زواجها..
نوف: ما أدري أهي ما قالت شيء بس شكلها يقول أنها تعبانه و ذبلانة يمكن من سالفة أبوها..
فيصل: لو من سالفة أبوها كان ما رفضت ترجع أصلاً الزواج من البداية غلط..
نوف: تصدق مره كنا نتكلم عن المدرسة بترجع مثل كذا قالت أنها بتأجل السنة ..
فيصل: عشان أيش تدرين الأمور أحسها متلخبطة زواجها على طيحة أبوها ..
نوف: شدخل هذا في هذا شتقصد..
فيصل: بعدين تعرفين..
<العنود وفهد>
وصلنا لبيت عمي دخلنا وكانت أم فهد في استقبالنا..
أم فهد: أهلين العنود ..
العنود: هلا خالة كيفك..
أم فهد وهي تجلس: زين الحمد لله تذكرتي أن عندك بيت و زوج وأ..
العنود بتصنع وهي تسحب يد فهد: فهد حبيبي جناحي من وين ..
تهاني وهي تنزل من الدرج: هلا والله العنود تو ما نور البيت تعالي معي ..
فهد: متى رجعتي يمه ..
أم فهد: بالأول تحمد بالسلامة..
فهد: والله لو على التحمد كان بجلس طول عمر أقولك الحمد لله على السلامة ..
أم فهد: ما عليك مني واسمع... هي وش تبي تحاكيني كذا..
فهد: أوه يمه ترا اللي فيني يكفيني ..
< العنود وتهاني>
تهاني: هاه العنود ما قلتي شرايك في بيتنا..
العنود: لا مشاء الله يجنن ..
تهاني: ما أدري أحسن أنك مو على بعضك مضايقك شيء..
العنود بضيقه: كل شيء في حياتي غلط..
تهاني وهي تضم العنود: العنود حبيبتي ليه تقولين كذا أنا معك في أن طريقة زواجك من أخوي غلط حتى أنا كنت رافضة هالشيء بس الأمر صار واقع وبإمكانك تغيرين من حياتك بسهولة وبالعكس أنا ألحين متونسة لأنكم تستاهلون بعض واللي مونسني أكثر أنك صرتي قريبة مني لأني كنت أتمنى هذا الشيء من زمان..
العنود: أنتي تقولين كذا لأنك مو في مكاني وشيء طبيعي هذا أخوك تهاني لا تزعلين مني بس والله من جد أنا استعجلت برجعتي من جد فهد يحسسني كأنه مو ..آسفه تهاني أنا ما أدري وش قاعدة أقول..
سمعت صراخ من عمي وكأنه يهاوش له أحد ..
العنود: تهاني شسالفة ..
تهاني: أبد سلامتك من رجعتوا والوالد على هذا الحال مره يهاوش بالتلفون ومره مع فهد تدرين شكل فهد مثل عوايده مسوي شيء و وصل للوالد وفهد مو راضي يتكلم لا تهتمين في البيت هذا اللي يغلط يصلح مشكلته وما في أحد له دخل في الثاني..
العنود: الله يستر عن أذنك بروح لغرفتي..
وأنا طالعة وضح الصوت وكان عمي يناقش فهد عن سالفة الشقة ومبين على فهد أنه خايف ومرتبك ولا يتكلم ما قدرت و نزلت عندهم ..
أبو فهد: العنود .. انت هنا زين انك رجعتي..
و جيت سلمت عليه وجلست..
أبو فهد: العنود أنتو ليه رجعتو بالسرعة هاذي..
العنود وهي تطالع فهد اللي منزل عينه للأرض: تدري بسالفة الوالد..ليه في شيء..
أبو فهد: يعني ما تدرين عن سالفة الشقة..
فهد: يبا خلاص..
العنود: أيه الشقة عادي فهد كان يفكر يشتريها بس أنا ما عجبتني وأقتنع ورجع في كلامه ..
أبو فهد معصب: بس أنا اللي سمعته غير أنا سمعت أنه دفع نص المبلغ وكان يستخدمها أهو و أصدقائه بعدين ما قدر يكمل المبلغ واشتكى عليه صاحب الشقة..
وقفت العنود وهي منصدمة وتطالع فهد: عمي وش هالحكي يعني كيف يشتري شقه له ولأصدقائه وش يبون فيها هناك يعني .. مو لهالدرجه عمي .. ع العموم هذا اللي صار .. ومدري وش سالفة هاللي سمعته..
أبو فهد: فهد تكلم من أصدق أنا أبي أسمعك وإذا كان كلام العنود صح أجل ليه خايف ومن اللي كلمني وليه..
فهد: يبه هذا شيء يخصني والموضوع انتهى الله يخليك أنسى وفكني ..
"العنود"
هنا كل شيء انتهى عرفت شكثر أنا غبية كنت جالسة أبكي بحرارة ودافنة وجهي في البطانيه و يدخل فهد جلس جنبي وجلس يمسح على شعري..
فهد: العنود أنا آسف صدقيني ..
رفعت رأسي: أصدقك بأيش أنت كنت تكذب علي أنت وخالد خليتني أرحمك وادفع كل شيء لك طيب ليه أنا شذنبي ياربي شقه ولخرابيطكم وتقول أول مره أسافر لمصر ليه ما طلقتني ليه تركتني أرجع لك حرام عليك والله حرام طلقني فهد ..طلقني ..
فهد:

وللحب بقيه


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 20-08-2010, 06:01 AM
صورة A7la-b3nt الرمزية
A7la-b3nt A7la-b3nt غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: و لكبريائي رواية / بقلمي


الـــــــــــــــجزء الســــــــــــــــــادس:
"العنود"
هنا كل شيء انتهى عرفت شكثر أنا غبية كنت جالسة أبكي بحرارة ودافنة وجهي بين رجلي و يدخل جلس جنبي وجلس يمسح على شعري..
فهد: العنود أنا آسف صدقيني ..
رفعت رأسي: أصدقك بأيش أنت كنت تكذب علي أنت وخالد خليتني أرحمك وادفع كل شيء لك طيب ليه أنا شذنبي ياربي دعارة مره وحده وتقول أول مره أسافر لمصر ليه ما طلقتني ليه تركتني أرجع لك حرام عليك والله حرام طلقني طلقني ..
فهد: العنود لا أنتي فاهمة غلط أسمعيني..
العنود: لا بالعكس ألحين فهمتك زين كنت أقول لا أنا أنانية خليني أعطيه فرصة أنا ما فهمت بس ألحين كل شيء صار واضح ..
فهد: العنود
العنود تبكي بحرارة: خلاص رجعني لأهلي والله هالمره أقولها من جد طلقني الله يخليك ..
فهد: العنود أسمعيني زين طلاق ما راح أطلق وأهلك ضروري تنسينهم طلعيهم من بالك تفهمين وإذا هديتي نرجع نتناقش ..
بعد ما طلع أخذت الجوال واتصلت بوليد وقلت له يمرني تجهزت ونزلت تحت أنتظره قابلتني تهاني..
تهاني: هاه العنود بتطلعون..
العنود: أنا بأطلع.. وتركتها بسرعة وفتحت الباب..
تهاني: تعالي العنود انتظري ليه مستعجلة لا يكون ....
قعدت أدور على فهد إلى أن طالعته بالحديقة..
تهاني: فهد تعبت و أنا أدور عليك
فهد من غير نفس: شتبين
تهاني: ليه نفسك خايسة كذا في شيء بينك مع العنود..
فهد: تهاني عندك شيء اختصري لأطلع الحره فيك..
تهاني: أف تدري أن العنود طلعت..
فهد منصدم :طلعت متى مع مين ..
تهاني: شدراني أنا المفروض الأجوبة هاذي عندك ..
وطلع فهد عند الباب لقى السايق واقف عند الباب ويغني بصوت عالي..
فهد يرفع صوته: هيه أنت أسمعني..
السايق: نعم ..
فهد: فيه أحد طلع قبل شوي تدري..
السايق: ايوه أنا في معلوم هذا جوز أنت طلع فيه مسكلة..
فهد: شدراك أنها زوجتي ..
السايق: لا بابا أنا ما في غبي أنا بسرعه يحفظ سكل فيه مسكله..
فهد: تدري ركبت مع مين..
السايق: ايوه ما دام فيه روح مع أخو هيه وليد..
فهد: ركز معي أنت متى تعرف وليد..
السايق: لا أيب بابا كيف مافي مألوم..
فهد: متأكد ما طلعت مع فيصل..
السايق: مين فيصل هذا أستغفر الله أنا ما يعرفه..
"بعدما دخل"
تهاني: فهد أنت ليه ما تطلق العنود بما أنك ما تحبها لا تقول الوالد إذا قلت أنها أهي اللي طالبه أو ما تفاهمنا ما راح أحد يقول شيء..
فهد: أنا مالي دخل في احد العنود زوجتي وما أبي أطلقها أصلاً ليه أفكر في هالشيء..
تهاني: لا تقول زوجتي قول أنا أناني نذل عشان ما أتركها تتزوج اللي هي تحبه واللي يعرف قدرها زين تدري العنود صادقه في كلامها أنا اللي كنت غلطانة ومتسرعة كيف تتجرأ تشك فيها وين لك العين تسأل أهي طالعة مع فيصل ولا لا..
فهد: تهاني أرجوك اللي فيني مكفيني..
< العنود و وليد>
وليد: أف والله مو وقته الله يهديك أنا كنت محذرك منه بس أنتي ما سمعتي كلامي لا ومضيعة حلالك معه والله ما يستاهل تركتيه يدهور أنتي شدخلك ..
العنود: الله يخليك وليد أنا ما فيني صبر قوله يطلقني ..
وليد: لا طلاق ألحين لا أنا بأكلمله وأعلمه السنع..
العنود: أنا ما أبيه يعقل أنا ما أبيه أكرهم كلهم..
وليد: العنود أسمعيني بالأول بعدين قرري و أنا مستعد أنفذ لك اللي تبينه .. أنا رحت للشركة وسألت الموظفين اللي كانوا هناك عن سالفة الوالد قالوا أن الوالد كان داخل في مكتب عمي كالعادة يعني جاء رجال ويقول أنه محامي وعنده موضوع خاص دخل على الوالد وعمي بعد ما طلع المحامي أرتفع صوتهم وكأنهم مختلفين وصار اللي صار وإذا سألنا عمي قال أن الحالة جاته في مكتبه وهو ما يدري شسالفة ..
العنود منصدمه: وليد يعني .. يعني أنت تشك بعمي..
وليد معصب: أنا ما اشك أنا متأكد أنه أهو السبب في حالة أبوي وأكيد في سالفة كبيرة وخطيرة ولا فسر لي خوف عمي وعصبية أبوي إذا جاء عمي و فهد..
العنود: ليه ما نسأل أبوي..
وليد: ياليت يتكلم ولا يكتب كان ما أنتظرت..
العنود: طيب شدخلني أنا في السالفة..
وليد: اللي أبيه منك أنك ترجعين للبيت يمكن نوصل لأي شيء أخبار عمي كلها تدرين مره سمعت الوالد يقول عمي يحب يقابل شخصيات في البيت وكان أبوي متضايق لأنها ما يدري شسالفتهم ويعني تجيبين أوراق يمكن نوصل إلى شيء أنا مستحيل أقعد جالس وما أسوي شيء....
العنود: لا وليد مستحيل أنا ما أعرف ومستحيل أضيع حياتي مع فهد أنا كذا ... ما ادري ..
وليد: على العموم أنا ألحين بنرجع للبيت وأبيك تفكرين و لك الخيار بس أنا حبيت أني ما أستعين بأحد غيرك والسالفة هذي ما أبي مخلوق يدري عنها حتى أمل أوك..
العنود: أوك والله أنك خوفتني بكلامك..
رجعنا للبيت كانت الوالدة جالسة في الصالة وتقلب في التلفزيون ..
أم وليد: بسم الله العنود أنتي ما رجعتي لبيتك..
وليد: هاه إلا أهي رجعت بس كنت محتفظ بأوراق عندها وما ادري وينها مريت عليها عشان تدورها معي..
أم وليد: والله ما عندك سالفة ولا تستحي كان أجلتها لبكره الرجال شبقول عنا ..
العنود: ما عليك مامي و شخبار الوالد..
أم وليد: على الله والله حالته ما تسر و نفسيته متدهورة يالله تصبحون على خير أنا طالعة أنام..
طلع الكل لغرفته أنا ما كان فيني نوم جلست أفكر في اللي قال وليد مو مستوعبة اللي قاعد يصير ..
العنود وهي تبكي : يا ربي أرجع وأدخل في دوامة مشاكل وأدفن حياتي يا ربي معقولة عمي هو السبب في مرض الوالد طيب ليه يا رب دلني وش أسوي ..
< في بيت أمل>
أم أمل: الله يهديك الظاهر ما فيك نوم و تبي تسولف..
أبو أمل: لا أنا أتكلم من جد ..
أم أمل: ما بينا هالكلام واللي لك لنا يعني وين بيروح أنت أول مره تتكلم كذا أنت مخبي شيء علي..
أبو أمل: لا أنا أقدر يابعدي بس أنتي تدرين طبيعة عملي صعبة ومخاطرها واجد وأنا أطلع من هنا ما أضمن رجعتي وتدرين بعد أنك أنتي وأمول مالكم غيري وإذا صار شيء أخواني بيرجعون عليكم و أنا الصراحة ما أضمنهم حي أضمنهم ميت..
أم أمل تبكي: لا تقول كذا يا الغالي بعدك ما نبي شيء من الدنيا جعل يومي قبل يومك ..
أبو أمل: من بكره إن شاء الله بكتب البيت والمحلات اللي عندنا باسمك والمصنع بكتبه باسم الوالدة تتوقعين كذا ظلمت أحد..
وظلت أم أمل تبكي بحرارة ..
< في صبح اليوم الثاني >
وليد: صباح الخير..
العنود: صباح الورد غريبة صاحي بدري اليوم..
وليد: ليه أنا قدرت أنام وشكل الحال من بعضه . العنود وصلتي لقرار..
العنود: أنا من تزوجت فهد وأنا كارهة نفسي وحياتي وما عندي أغلى منكم .. بس عندي طلب أنا ما أبي أرجع كذا وش بيقول عني ..
وليد: لا توجعين قلبي أكثر وإذا كان على فهد أمس اتصل علي وجلس يعتذر ويقول أنك ما تدرين وأنتي فهمتي السالفة غلط ومن هذا عاد أنا يوم شفتها يترجاني جلست أعطيه كلام يحبه قلبك مو غريبة فهد اللي كان ما يناظرني أنا عندي إحساس أن وراه شيء ..
العنود: والله غريبة خلاص أحسني خايفه لا يكون ناوين لي على شيء بعد ما دمروا الوالد..
وليد: والله شكلك تفضحينا المهم أنا قلت له أني بكلمك وأرد عليه خبر ..
العنود: أوك..
كلم وليد فهد وقال لي وليد أنه تونس وقعد يشكر في وليد وقال أنه بيجي ألحين و تقربياً كلها ربع ساعة قال وليد أنه تحت ينتظرني تجهزت ونزلت طبعاً البيت كان هادئ و لسى ما أحد صحي بعد ما طلعت لقيته ينتظرني..
العنود: صباح الخير..
فهد ويمد يده يصافح: صباح النور .. وفتح الباب بعد ما ركبنا السيارة..
العنود: هذي خالتي بنزل أسلم عليها..
فهد تضايق : أنزلي..
العنود: أنت بعد أنزل سلم..
فهد: شدخلني أنا..
العنود: أف تكفى جامل على الأقل..
نزلنا وسلمت على خالتي و دخلتها البيت واتصلت بالوالدة عشان تنزل واستأذنت و رجعت طلعت..
فيصل: هلا العنود كيفك..
العنود: هلا والله أنا تمام أنت شخبارك وكيف نوف..
فيصل: الحمد لله بخير ونوف تسأل عنك..
العنود:لبى قلبها واحشتني..
فهد من غير نفس : يا لله أنا نستأذن مشينا العنود..
كان فهد واصل حده بينفجر عشان كذا كان يسرع سرعة جنونية من غير ما يتكلم وصلنا البيت دخلت بسرعة وطلعت للغرفة أتحاشى أني أصادف أحد ودخل هو من بعدي..
فهد: تو ما نورت الغرفة..
العنود ومعطيته ظهرها:
فهد: العنود بليز مهما أختلفنا وكان فيه سوء فهم بينا ما له داعي تتركين البيت وخاصة من غير ما أدري لازم تعرفين أن هذا البيت بيتك وأنا زوجك ما شي..
العنود: خلصت..
فهد معصب: العنود الله يخليك كذا ما يمشي أنتي ليه مصره على أنك تعيشيني في جحيم..العنود طالعيني
العنود وهي تلتفت: نعم.. من متى .. وش اللي تغير الحين يافهد..
فهد ويمسك أعصابه: العنود أنتي لازم تعرفين الكلام اللي سمعتيه مو صحيح أنا صح حبيت أشتري شقة بس وربي مو عشان دعارة ولا حريم أصلاً أنا في حياتي كلها ما كنت أحب الحريم حتى أختي تهاني ما تحسنت علاقتي معها إلى السنتين الأخيرة بس هذا كان من رأي خالد الزفت وعادي تورطت ما قدرت أدفع بس أنا متأكد أنه كذب الوالد لأن الوالد كل شيء عنده عادي ألا هذي واللي ضروري تعرفينه أنو صحيح أنا في البداية كنت رافض الزواج مو منك شخصياً لا بس تقدرين تقولين هروب من المسؤولية أو يمكن ابي وحده بعيده عن اختيار اهلي ..بس ألحين أنا متمسك فيك ومستحيل أتركك وأبي أكمل حياتي معك أنتي بعد لا زم تعطيني فرصة من يدري يمكن نكون أسعد زوجين .. ويدق جواله طالع الرقم بسرعة رد: هلا محمد .. أنت متأكد .. ايوه.. وبعدين.. كفو والله تسلم والله أنك قدها.. زين ألحين أنا جايكم يا لله سلام .. لا لا مسافة الطريق ..باي.. العنود أنا طالع ألحين والبيت بيتك وفكري في الكلام اللي قلته زين يا لله سلام..
ما انصدمت هذا فهد من عرته متقلب له كم شخصيه بس رجع دخلني في دوامته : يا ربي أصدق الكلام اللي سمعته طيب كلام وليد يمكن فهد يختلف عن أبوه لأن تهاني دائماً تمدحه و تقول عنه غير الكل .. ومن بين أفكاري رحت بنومه عميقة ألا أسمع دق على الباب..
تهاني: فهد مستحيل .....
جلسنا نطالع بعض الكل منا منصدم من الثاني..
تهاني: سوري عنوده والله ما أدري على بالي فهد آم سوري..
العنود بإبتسامة: لا عادي زين انك صحيتيني الساعة كم..
تهاني: أوه ألحين تسعة بعد العشاء..
العنود: وااو راحة علي نومه فهد ما رجع ..
تهاني: ترا أنا مثلك ما أدري عن شيء لسى صاحيه أهم شيء أنك رجعتي .. يا لله عن أذنك.. وطلعت ..
تهاني: فهد ..
فهد: نعم..
تهاني: وينك غريبة اليوم مغير نظامك ...
فهد: توتة أختصري وهاتي من الأخير..
تهاني: أنزين توصلني مشوار..
فهد: صدق فاضيه روحي للسايق ..
تهاني: تعال أكلمك أنا تخيل أقول له مشينا للسايق يقول أنا تعبت اليوم خليه بكره تكفى كلمه تأخرت على صديقاتي..
فهد: أوك بكلمه ضفي وجهك بدخل غرفتي..
تهاني: سبحان الله أمس تترجاني أعطيك نظرة واليوم ضفي وجهك لهدرجة تأثير العنود قوي ..
فهد بغمزه :مررررره..
تهاني بنظره : ياشيخ ..
ابتسم فهد: والله لو ما تضفي وجهك لأ..
تهاني بضحكه : خلاص بسم الله علي ..
كنت جالسة أصفف شعري أرفعه وشوي أنزله بعدين أمسكه ..
فهد مبتسم: كله عليك يجنن..
العنود تلتفت وهي منحرجه: تسلم أنت رجعت..
فهد: ايه بس برجع أطلع للمستشفى..
العنود: ليه سلامات..
فهد: لا بس أبسأل وش سبب كثرة النوم يعني يمكن يعتبر مرض..
العنود: كثرة النوم .. وسكت شوي.. هههه لا حرام عليك أنا..
فهد مبتسم: ما ادري عنك هذا أنا لي يومين ما نمت وعادي ..
العنود: أنا طبيعية بس اسأل اللي ما ينام ونشيط فيه مرض .. المهم ما قلت لي وينك من الصبح ..
فهد: الصراحة اليوم غريب علي أول مره أغامر و أحس أني في عصابة..
العنود: شسالفة..
فهد وهو يجلس مقابلني:خالد رجع للرياض أمس ناظره واحد من الربع قلت له يراقبه ومعاه مجموعة شباب إلى أن دخل بيته ودخلوا عليه وضربوه إلى كسروا له رجله طبعاً أن رحت لهم وأخذت منه المبلغ اللي دفعتيه والبيت اللي هو ساكن فيه لأنه بفلوسي وسيارتي بعد وهددته لو قرب مني لأذبحه عشان يعرف كيف يخون..
العنود: ألحين أنت مبسوط ما تخاف يبلغ المفروض مو بالطريقة هذي..
فهد: أهو يحب الأسلوب هذا تعاملت معه مثل الناس ما نفع قلت أعامله معاملة . أستغفر الله وإذا كان على الشرطة أهو عنده بلاوي من رأسه إلى رجله وين يفلت ما عليك هذا دجاجة المهم أنا ألحين أرتحت وش على باله .. تفضلي ومشكورة ويعطيك العافية هذا الشيك لسى ما صرفه وتسلمين على الجوال طلعت لي رقم جديد..وبغمزه .. و أكشخ من رقمك بعد..
العنود وهي تأخذ الجوال: يامامي والله تخوفون .. لا أنا ما أحتاج المبلغ أخذه يمكن تحتاجه الله يستر والله أني خايفة..
فهد يبتسم: خايفة علي .. لا هذي فلوسك لو تبين أحرقيها ما لي دخل.
ويرن الجوال أخذته ورديت: أهلين موله ..ايوه.. لا اليوم مالي خلق خليها بكره.. آها .. أوك أنتي لا تنتظريني بس أحاول .. أنزين .. تسلمين والله وحشتيني أكثر.. بااايات
فهد: شكل صداقتكم قوية مره..
العنود: يمكن أكثر من قوية ..
فهد: الله يديم عليكم نادر هالايام الواحد يلقى له صديق.. شتبي منك....
العنود: كانت تبي نتقابل في السوق تدري المدرسة ما بقى لها إلا أسبوع بس أنا ما لي نفس..
فهد: زين سويتي فيها هذي أمل ناشبة لي ..
طالعته بنظرة..
فهد: و أنتي ما تبين تستعدين ..
العنود: أنا ما أدري أفكر أني أأجل السنه هاذي..
فهد: طيب ليه بالعكس كملي أحسن..
العنود: الصراحة الإجازة هاذي ما حسيت فيها..
فهد: أدري الإجازة صعبة بالنسبة لك بس إذا كملتي تغيرين جو وأنا مستعد أوفر لك كل الإمكانيات صح نسيت أقولك أنا قدمت على خدامتين خاصه فيك تدرين مابي اتمشكل مع امي ع أي شيء لا ع اكلنا وع أغراضنا ..
العنود:
فهد: يعني عشان ما تحسين بفرق عن أهلك وتدرين أنتي تدرسين ..
العنود تبكي: فهد أنت شتبي مني .. تكفى ريحني ..أفعالك تتناقض ..عمي يجبرك .. تبي تكافئني .. فيه أحد مهددك ..
فهد: أوه أفهم من كلامك أنك ما صدقتيني العنود مستحيل نستمر إذا ما كان بينا ثقة..
العنود: ايه أنا أبي أفهم أنت ليه تبينا نستمر..
فهد: أنا اللي أبي افهم أنتي مين اللي حاشي رأسك و معطيك عني فكرة أكيد وليد صح العنود أنا والله تعبت من كنت صغير أبوي رافض أني اكبر ويكون لي رأيي على باله الدنيا بس فلوس وأمي ناسية أنا لها عيال ويحتاجون لها والدنيا عندها مظاهر كرهتني في كل شيء محت شخصيتي تدرين كنت أغار من أخوك كان عمي يأخذه ويعرفه على الكل وسمعته واصله وين و أنا ما لي وجود بعد ما كبرت انصدمت من اللي حولي صحيح كثير اللي يبي يصادقني بس بالأخير أكتشف عشان فلوسي مو عشاني كشخص وأخر شيء أنتي شفتي بعينك كيف خالد استغلني بعدين أنتي أنا ما أنكر أني كنت رافض الزواج .. بس صديق لي قال خذ الأمور بجدية وأترك عنك كلام الحريم قلت أخذ برأيه أول ما شفتك صحيح لفتي نظري بجمالك ونعومتك بس اثبتي كلامي أمي بتصرفاتك كرهتيني في الحياة بس بعد الزواج حسيت أنك غير وأني فهمتك غلط لدرجة أني قلت ما راح أظلمك ولا أسبب لك شيء خليني ذكرى في حياتك بعد ما رجعنا حسيت أني أخذت عليك وكنت أحتاجك في كل وقت و ما قدرت أفرط بسهولة هاذي لدرجة أني تركت كل شيء عشانك الدخان مو انت ما تحبينه أصدقائي كل شيء تبينه وكل شيء وفرته لك ومستعد أوفره لك بعدين جاية تسأليني هذا السؤال على العموم أنا تعبت من كثر ما أحلم العنود أنا عمري ما ترجيت أحد ولا عمري أنذليت لأحد بس أنتي غير كل اللي مروا علي في حياتي العنود أبيك ألحين تحددين موقفك يا نستمر ونعطي فرص لبعض ياااا كل واحد يروح بطريق..
العنود: فهد أنت تتوقع يعني أنا ما أبي أعيش ما أبي أكون مبسوطة فهد أتمنى أن تكون صادق معي على قولتك نعطي فرص لبعض ولازم كل واحد منا يقدر شعور الثاني أنت مريت بضغوط وأنا أمر بضغوط فهد حياتكم ما تعجبني أنا و أنت ضروري نكون غير..
فهد: أوك وإذا كان على حياتنا أنتي بإمكانك تغيرينها ومثل ما تبين .. العنود خلينا نبدى حياتنا وننسى الماضي ..
العنود: ألحين أنت تقول أني راسب بالتعبير والمعروض اللي صدعت رأسي فيه....
فهد: ههههههه والله هذا منك تخلين واحد يقولك معروض عشان تفهمين وتقتنعين حتى لو أنه في الأربعين بينطق..
العنود: والله ..
فهد: العنود شرايك نطلع نغير جو..
العنود: لسى تقول لتهاني أن ما لك خلق وتعبان خلاص ارتاح أول ..
فهد ويقرب من عند العنود: أنتي شيء وتهاني شيء..
العنود وخدودها حمر: أوكيه عطني خمس دقائق..
فهد: لا وش خمس دقائق مالك إلا خمس ثواني..
العنود: ما يخالف بس أبعد عني ..
فهد: ماشي..
تجهزت بسرعة وطلعنا للمملكة كانت ليلة غير كان فهد إنسان ثاني تونست لأخر درجة تسوقنا وبعد ما تعشينا مشينا كانت الساعة ثنتين بعد الليل ومن بعدها رجعنا للبيت ورحنا في نومة هادئة بعد ما أقنعت وتحايلت على فهد أن نبقى منفصلين إلى أن نأخذ على بعض..
< في ظهر اليوم الثاني>
أمل : صباح الخير يمه..
الجدة: قولي مساء الخير..
أمل وفيها نوم: كله واحد المهم وين الأهل ما لهم حس..
الجدة: ما أدري عنهم رفعوا ضغطي وطلعوا..
أمل: أي يعني وين طلعوا..
الجدة: يا كثر أسئلتك وش دخلك بأمور الكبار إذا كبرتي تعالي أسئلي..
أمل: أفا ألحين أنا بيبي في نظرك كلها كم يوم و أتزوج وما كبرت ..
أبو أمل وهو يدخل: هاه أموله عندك نية للزواج..
أمل وهي تسلم على أبوها وأمها: ايه إن شاء الله ليه عندكم نية تعنسوني..
الجدة: صدق ما فيه حياء..
أمل: مامي شفيك زعلانة خلاص ولا يهمك ما راح أتزوج ألحين بجلس عندك إلى أن أكمل دراستي..
قامت أم أمل وطلعت فوق..
أمل: شفيها مامي ..
الجدة: فيه أحد يعيش مع أبوك و ما يرتفع ضغطه خلني أروح لغرفتي أصرف لي.
أمل: بابي شفيهم أنت سويت لهم شيء .. ما عليك منهم شوي ويترجونك..
أبو أمل: تدرين موله اللي تتزوجينه أبقول له بكتب البيت باسمه بس تجلسين عندي ما أتخيل يوم أنك بتبعدين عني..
أمل وهي تضم أبوها: الله يخليك لي ولا يحرمني منك أصلاً من قال أني أفكر أبعد عنك..
أبو أمل: لا حبيبتي إن شاء الله تتزوجين اللي يسعدك ويرزقك ربي الذرية اللي تنفعك..
أمل: لا بابي تكفيني أنت أنت بابي و زوجي و أخوي وكل شيء عندي بالدنيا ..
أبو أمل وشوي يبكي: الله لا يحرمني منكم..
< في بيت أبو فهد >
العنود: هلا وليد لا أنا لسى صاحية كيفك و شخبار الوالد ..
وليد: الحمدلله اليوم ما تقدرين تجين..
العنود: والله ما أدري طيب ليه.. وليد صوتك مو عاجبني أبوي فيه شيء..
وليد: لا ولا شيء بس ياليت تجين تجلسين مع الوالد تدرين يرتاح معك شوي لأنا بنسافر الليلة..
العنود: خلاص بتسافرون ..
وليد: الدكتور يقول ضروري يغير جو الله يعين أحس نفسي بأنفجر..
العنود: وليد حبيبي أنا أدري المسؤولية ثقيلة عليك بس إن شاء الله تهون تكفى لا تضغط على نفسك أكثر ..
وليد: إن شاء الله يا لله ما أطول عليك ..
العنود: مع السلامة..
طلع فهد بعد ما أخذ له شور وكان ينشف شعره ويختار له لبس..
فهد: العنود تتوقعين التيشيرت هذا يناسب مع البنطلون..
العنود: ايه كذا شيء ..
فهد: طيب شرايك بعد ما لبسته أكيد أحلى..
العنود: تبي الصراحة من دون زعل..
فهد: يا لله ما يخالف ..
العنود: الصراحة اااااا كل شيء عليك حلو..
فهد : عارف من غير ما تقولين..
العنود انقهرت .. مو وجه مدح: لا تصدق بس..
فهد: لا ما عليك يالمغرورة أدري أنك من ناظرتيني طلعت عيونك قلت جرح بس فيك كبر ما تتركينه عنك..
العنود: والله ما أدري من المغرور فينا .. أقول فهد أنا اليوم أبزور أهلي اليوم بيسافرون..
فهد: بيسافرون ..
العنود: ايه عشان الوالد محتاج يغير جو..
فهد: أوك حتى أنا أبي أسلم على عمي .. نودي اااا شرايك ننزل نتغدى تحت..
العنود: لا آسفة ما أقدر أنت بكيفك الصراحة خالتي ..
فهد: شكلك نسيتي الاتفاق اللي بينا طيب عشان خاطري ولا ما لي خاطر عندك..
العنود بإبتسامه برفعة كتف:اوك..
نزلنا تحت وكان الكل جالس بالصالة سلمنا وجلسنا..
تهاني: العنود فاتك أمس في سلام مول بزار يجنن أشياءهم غريبة تمنيتك تكونين معي بتعجبك..
العنود: والله خسارة يا لله فرصة ثانية..
أم فهد: اليوم أنا عازمة صديقاتي و أبيك تكونين موجودة والله أفتشلت الكل قام يتكلم لا سوينا حفلة ولا شيء..
فهد: الله يهديك يمه تدرين بطيحة عمي مو وقته..
أم فهد: المهم العنود لا تفشليني أبيك تكشخين تدرين ..
العنود: سوري خالتي اليوم أنا ما أقدر..
فهد: مو اليوم على أساس يسافر عمي ولازم نكون هناك ..
أبو فهد: بيسافر ومن قال و ليه صحته ما تسمح..
أم فهد: كل هذا مو مهم أنا عطيتهم موعد تبين تفشليني ..
العنود: و الله يا خاله إذا تبين عطيني موعد قبل أنا ما ني فاضيه عن أذنكم..
أم فهد: صدق ما تستحي ولا أحد هامها أنا بعدي لها الحركة عشان خاطرك فهد بس والله ..
أبو فهد: أنتي الله يهداك البنية تقول أبوها بيسافر وحالته متدهورة تقولين حفلة فهد أنا بروح معاكم .. وقام وطلع
فهد: تهاني ما تبين تروحين معنا..
تهاني تطالع أمها ..
أم فهد وهي تقوم: ألحين تحب عمك و تبي تسلم عليه ووليد صار عادي أمداها بنت الجوهرة تقلب راسك..
تهاني بهمس وهي تناظر أمها تطلع : فهود ما عليك ولا يهمك أهم شيء العنود ضبطت العلاقة معها..
فهد وأيده على رأسه: لو أمي تطلعني من رأسها كان أنا بخير ألحين شفيها العنود مو هذي اللي كانت تقولك صيري مثلها بكل شيء..
تهاني: االله يهديها مامي من تزوجت وأنا أحسها تغار من العنود يمكن لأنها تحبك بقوة..
فهد: روحي زين ..وطلع
تهاني: شفيهم ما يحسون بالجوع..أي شيء
#############################################


و لكبريائي رواية / بقلمي

الوسوم
روايه،ولكبريائي روايه،روايه سعوديه،رومنسيه
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية الله يرحم حبنا اللي قتلتيه / بقلمي ، كاملة خجول الـورد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 179 08-09-2019 05:28 AM
رواية دنيا الاقدار/ بقلمي t3abt ashky أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 43 10-05-2013 12:20 AM
رواية يرحم أمك يا ضيقه الصدر طسي لغيري / بقلمي ڪبرياء الغواليـﮯ أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 453 30-04-2012 06:45 PM
رواية بنات فلة مسوين شلة / بقلمي » نمڵــۃ ڵاٻــسھـ ڪعب « أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2472 29-09-2010 01:16 AM
رواية عاشقة و ما تؤمن بالعشق / بقلمي نظرة حـب أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 48 18-09-2010 06:03 PM

الساعة الآن +3: 08:47 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1